Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Sustainability

5,422 views

Published on

  • You might get some help from ⇒ www.HelpWriting.net ⇐ Success and best regards!
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • I'd advise you to use this service: ⇒ www.WritePaper.info ⇐ The price of your order will depend on the deadline and type of paper (e.g. bachelor, undergraduate etc). The more time you have before the deadline - the less price of the order you will have. Thus, this service offers high-quality essays at the optimal price.
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • I like this service ⇒ www.WritePaper.info ⇐ from Academic Writers. I don't have enough time write it by myself.
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Writing a good research paper isn't easy and it's the fruit of hard work. You can get help from writing. Check out, please HelpWriting.net
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Follow the link, new dating source: ❶❶❶ http://bit.ly/39pMlLF ❶❶❶
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

Sustainability

  1. 1. ‫الخضراء‬ ‫العمارة‬ ‫و‬ ‫اإلستدامه‬ Arch. Esraa Taher Mashaly
  2. 2. •‫مقدمة‬ ‫ميثل‬‫إهتمام‬‫العامل‬‫يف‬‫الوقت‬‫احلاضر‬‫احلفاظ‬‫على‬‫البيئة‬‫وحياة‬‫اجملتمعات‬‫اإلنسانية‬‫على‬‫األرض‬. ‫بدأ‬‫العامل‬‫يعرتف‬‫تباط‬‫ر‬‫ابال‬‫الوثيق‬‫بني‬‫التنمية‬‫االقتصادية‬،‫البيئة‬‫و‬‫و‬‫قد‬‫تنبه‬‫املتخصصون‬‫إىل‬‫أن‬ ‫األشكال‬‫التقليدية‬‫للتنمية‬‫االقتصادية‬‫تنحصر‬‫على‬‫االستغالل‬‫اجلائر‬‫ل‬‫ارد‬‫و‬‫لم‬‫الطبيعية‬‫ويف‬ ‫نفس‬‫الوقت‬‫تتسبب‬‫يف‬‫إحداث‬‫ضغط‬‫كبري‬‫على‬‫البيئة‬‫نتيجة‬‫ملا‬‫تف‬‫رزه‬‫من‬‫ملواثت‬ ‫وخملفات‬‫ضارة‬.
  3. 3. 3 •‫ومتزايدة‬ ‫هائلة‬ ‫البيئية‬ ‫المشاكل‬ –‫المناخ‬ ‫تغير‬ –‫والماء‬ ‫الهواء‬ ‫تلوث‬ –‫والتصحر‬ ‫التربة‬ ‫انجراف‬ –‫المياه‬ ‫ندرة‬ –‫البيولوجي‬ ‫التنوع‬ ‫فقدان‬ •‫بشدة‬ ‫النامية‬ ‫البلدان‬ ‫تتأثر‬: –‫نمو‬ –‫فقر‬
  4. 4. ‫السكانية‬ ‫الزيادة‬ ‫ونالحظ‬‫أن‬‫ات‬‫ر‬‫التطو‬‫املتسارعة‬‫اليت‬‫يشهدها‬‫العامل‬‫من‬‫حيث‬‫النمو‬‫السكاين‬‫و‬‫ايدة‬‫ز‬‫ال‬‫املطردة‬ ‫يف‬‫عدد‬‫السكان‬‫إضافة‬‫إىل‬‫أزمة‬‫الطاقة‬‫ومشاكل‬‫التلوث‬‫الناتج‬‫عن‬‫إستهالك‬‫الط‬‫اقة‬‫بشكل‬ ‫كبري‬‫اهتا‬‫ري‬‫وأتث‬‫السلبية‬‫على‬‫البيئة‬،‫قد‬‫أاثرت‬‫اهتمام‬‫خمتلف‬‫دول‬‫العامل‬‫اء‬‫و‬‫س‬‫كانت‬‫مصدرة‬‫أو‬ ‫مستوردة‬‫للطاقة‬.
  5. 5. ‫البناء‬ ‫قطاع‬ ‫وتشري‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫أن‬‫قطاع‬‫البناء‬‫وحده‬‫يستهلك‬(40-50%)‫من‬‫الطاقة‬‫يف‬‫العامل‬‫كما‬‫أن‬ ‫أكثر‬‫من‬‫نصف‬‫ارد‬‫و‬‫امل‬‫لية‬‫و‬‫األ‬‫الطبيعية‬(‫ايل‬‫و‬‫ح‬‫ثالثة‬‫ات‬‫ر‬‫مليا‬‫طن‬‫سنواي‬)‫ت‬‫ستخدم‬‫يف‬‫جمال‬ ‫البناء‬‫التشييد‬‫و‬.
  6. 6. ‫الطبيعية‬ ‫المصادر‬ ‫تدمير‬
  7. 7. ‫و‬ ‫االزدحام‬‫الموجودة‬ ‫الموارد‬
  8. 8. ‫الطاقة‬ ‫نقص‬ 2100,00,00,000 WATTS!!!
  9. 9. ‫الجنة‬ ‫من‬ ‫وقود‬ ‫هي‬ ‫االستدامة‬.... ‫لذا‬‫فإن‬‫الدعوة‬‫اصل‬‫و‬‫تت‬‫للتعامل‬‫مع‬‫البيئة‬‫بشكل‬‫أكثر‬‫ازن‬‫و‬‫ت‬،‫خ‬‫اصة‬‫من‬‫قبل‬ ‫املخططني‬‫يني‬‫ر‬‫املعما‬‫و‬‫املصممني‬‫و‬،‫للبحث‬‫عن‬‫بدائل‬‫ختطيطية‬‫وت‬‫صميمية‬‫للمدن‬ ‫احلديثة‬‫اجملمعات‬‫و‬‫السكنية‬‫اجلديدة‬‫من‬‫خالل‬‫اإلستفادة‬‫من‬‫مصادر‬‫الط‬‫اقة‬‫الطبيعية‬ ‫اجلديدة‬‫منها‬‫املتجددة‬‫و‬.
  10. 10. ‫االنسان‬ ‫و‬ ‫البيئة‬ ‫حول‬ ‫املتحدة‬ ‫االمم‬ ‫مؤمتر‬-‫ي‬‫ز‬‫ح‬ ،‫مل‬‫و‬‫كه‬‫ستو‬‫ان‬‫ر‬1972 ‫أول‬‫متر‬‫ؤ‬‫م‬‫بيئي‬‫حضره‬‫ممثلون‬‫عن‬113‫لة‬‫و‬‫د‬. ‫اعالن‬‫مل‬‫و‬‫كه‬‫ستو‬: ‫االبتعاد‬‫عن‬‫التوجه‬‫القطاعي‬‫إىل‬‫توجه‬‫اكثر‬‫مشوال‬‫يتضمن‬‫كل‬‫ا‬‫وجه‬‫احلماية‬‫البيئية‬. ‫التأكيد‬‫على‬‫احملافظة‬‫بدال‬‫عن‬‫املعاجلة‬‫لية‬‫و‬‫الشم‬‫لتفاعل‬‫اجملت‬‫مع‬‫مع‬‫البيئة‬. (web site)
  11. 11. ‫املستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫حول‬ ‫االرض‬ ‫قمة‬ ‫مؤمتر‬-‫ان‬‫ر‬‫ي‬‫ز‬‫ح‬ ،‫جانريو‬ ‫دي‬ ‫يو‬‫ر‬1992 ‫اثين‬‫متر‬‫ؤ‬‫م‬‫بيئي‬‫حضره‬‫ممثلون‬‫عن‬179‫لة‬‫و‬‫د‬ ‫كيز‬‫الرت‬‫على‬‫ات‬‫ر‬‫االعتبا‬‫البيئية‬‫واالجتماعية‬‫كجزء‬‫ال‬‫يتج‬‫أ‬‫ز‬‫من‬‫سياسة‬‫التنمية‬ ‫االقتصادية‬.....27‫مبدأ‬‫من‬‫أمهها‬: ‫ذلك‬ ‫لتحقيق‬ ‫البيئة‬ ‫محاية‬ ‫و‬ ‫املستدامة‬ ‫ابلتنمية‬ ‫األجيال‬ ‫حق‬. ‫حتمل‬‫الدول‬‫املتطورة‬‫لياهتا‬‫و‬‫مسؤ‬‫يف‬‫حال‬‫ار‬‫ر‬‫اإلض‬‫ابلبيئة‬. (web site)
  12. 12. ‫املستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫حول‬ ‫األرض‬ ‫لقمة‬ ‫الثاين‬ ‫مؤمتر‬-‫شب‬ ‫يو‬‫ر‬‫ال‬‫اط‬1997 ‫عن‬ ‫ممثلون‬ ‫حضره‬ ‫بيئي‬ ‫متر‬‫ؤ‬‫م‬ ‫اثلث‬93‫لة‬‫و‬‫د‬. ‫املستدامة‬ ‫للتنمية‬ ‫الوطنية‬ ‫اخلطط‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬. ‫جدي‬ ‫اتفاقيات‬ ‫وتنظيم‬ ‫لية‬‫و‬‫الد‬ ‫االتفاقيات‬ ‫على‬ ‫املصادقة‬ ‫تنفيذ‬‫قيد‬ ‫ووضعها‬ ‫دة‬ ‫التنفيذ‬. ‫متابعة‬‫اللجنة‬‫العليا‬‫للتنمية‬‫املستدامة‬(U.N Commission on Sustainable Development)‫عملية‬‫التقدم‬‫يف‬‫التنفيذ‬‫حول‬‫العامل‬. (web site)
  13. 13. ‫مؤمتر‬‫القمة‬‫العاملي‬‫حول‬‫التنمية‬‫املستدامة‬-‫جوهانسبورغ‬2002 ‫عن‬ ‫ممثلون‬ ‫حضره‬ ‫بيئي‬ ‫متر‬‫ؤ‬‫م‬ ‫ابع‬‫ر‬189‫لة‬‫و‬‫د‬. ‫اجملتمع‬ ‫فئات‬ ‫جلميع‬ ‫النطاق‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫كة‬‫مشار‬. ‫التحدايت‬ ‫اجهة‬‫و‬‫م‬ ‫صوب‬ ‫لية‬‫و‬‫الد‬ ‫األعمال‬ ‫وتوجيه‬ ‫العامل‬ ‫اهتمام‬ ‫كيز‬‫تر‬‫تعيق‬ ‫اليت‬ ‫املستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫حتقيق‬. (web site)
  14. 14. SO !!!!!!
  15. 15. ‫اإلستدامة‬ ‫مفهوم‬(Sustainability)(web site) ‫اإلستدامة‬‫هتدف‬‫اىل‬‫التطوير‬‫الذي‬‫اعي‬‫ر‬‫ي‬‫الرفاهية‬‫ايدة‬‫ز‬‫و‬‫فسحة‬‫اال‬‫مكانيات‬ ‫لألجيال‬‫القادمة‬،‫اليت‬‫و‬‫ستمكنهم‬‫من‬‫التنعم‬‫ارد‬‫و‬‫مب‬‫البيئة‬‫وقيم‬‫ال‬‫طبيعة‬‫اليت‬‫نستغلها‬ ‫اآلن‬. ‫اإلستدامة‬‫تعين‬‫أنه‬‫جيب‬‫التعامل‬‫مع‬‫التطوير‬‫التنمية‬‫و‬‫ببصرية‬‫اسعة‬‫و‬‫من‬‫نحية‬‫البعد‬ ‫الزمين‬،‫اغ‬‫ر‬‫الف‬‫السكان‬‫و‬‫ين‬‫ر‬‫املتأث‬. ‫اند‬‫ر‬‫ب‬ ‫هيئة‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬‫ات‬‫ل‬‫ند‬‫املستدامة‬ ‫للتنمية‬1978
  16. 16. ‫مفهوم‬‫التنمية‬‫املستدامة‬‫وأثرها‬‫على‬‫العمارة‬ •‫االستدامة‬‫هي‬‫مصطلح‬‫شامل‬‫تبط‬‫ر‬‫وم‬‫ابلتنمية‬‫املطلوبة‬‫للمج‬‫تمع‬‫اإلنساين‬. •‫نشأت‬‫يف‬‫الدول‬‫الصناعية‬‫املتقدمة‬‫مفاهيم‬‫أساليب‬‫و‬‫جديدة‬‫مل‬‫تكن‬‫مألوفة‬ ‫من‬‫قبل‬‫يف‬‫تصميم‬‫وتنفيذ‬،‫يع‬‫ر‬‫املشا‬‫ومن‬‫هذه‬‫املفاهيم‬،‫ال‬‫عمارة‬‫اء‬‫ر‬‫اخلض‬ (Green Architecture)،‫التصميم‬‫املستدام‬(Sustainable Design)، ‫التصميم‬‫و‬‫البيئي‬‫أو‬‫لوجي‬‫و‬‫االيك‬(Environmental or Ecological Design).‫هذه‬‫املفاهيم‬‫مجيعها‬‫تعكس‬‫االهتمام‬‫املتنامي‬‫لدى‬‫ال‬‫قطاعات‬ ‫انية‬‫ر‬‫العم‬‫بقضااي‬‫التنمية‬‫االقتصادية‬‫يف‬‫ظل‬‫محاية‬‫البيئة‬،‫وخفض‬‫استهالك‬ ،‫الطاقة‬‫االستغالل‬‫و‬‫األمثل‬‫ارد‬‫و‬‫للم‬،‫الطبيعية‬‫االعتماد‬‫و‬‫بشكل‬‫أكرب‬‫على‬ ‫مصادر‬‫الطاقة‬‫املتجددة‬(.(Renewable Sources
  17. 17. ‫إجتماعية‬ ‫معطيات‬ ‫إقتصادية‬ ‫معطيات‬ ‫بيئية‬ ‫معطيات‬ ‫المستد‬ ‫التنمية‬‫امة‬ ‫دور‬‫البيئة‬‫يف‬‫التنمية‬‫املستدامة‬(‫حماور‬‫االستدامه‬)
  18. 18. ‫مفاهيم‬‫االستدامة‬‫والعمارة‬‫اء‬‫ر‬‫اخلض‬ ‫التشييد‬‫و‬ ‫للتصميم‬ ‫جديدة‬ ‫أساليب‬‫و‬ ‫طرق‬ ‫إال‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫مجيعها‬ ‫املفاهيم‬ ‫هذه‬‫ت‬‫ستحضر‬ ‫التحدايت‬‫القطا‬ ‫خمتلف‬ ‫على‬ ‫بظالهلا‬ ‫ألقت‬ ‫اليت‬ ‫االقتصادية‬‫و‬ ‫البيئية‬‫يف‬ ‫عات‬‫العصر‬ ‫هذا‬، ‫وتقني‬ ‫أبساليب‬ ‫وتشغيلها‬ ‫وتنفيذها‬ ‫تصميمها‬ ‫يتم‬ ‫اجلديدة‬ ‫فاملباين‬‫ات‬‫تسهم‬ ‫متطورة‬‫يف‬: ،‫البيئي‬ ‫األثر‬ ‫تقليل‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫وعلى‬ ‫التكاليف‬ ‫خفض‬ ‫إلى‬ ‫تقود‬‫التشغي‬ ‫تكاليف‬‫ل‬ ‫والصيانة‬( Running Costs،) ‫بيئة‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫تسهم‬‫آمنة‬‫ومريحة‬.
  19. 19. ‫العمارة‬ ‫تعتبر‬‫الخضراء‬‫أو‬‫المباني‬‫و‬‫المدن‬‫الصديقة‬‫للبيئة‬,‫اال‬ ‫أحد‬‫تجاهات‬ ‫بالعالقة‬ ‫يهتم‬ ‫الذي‬ ‫و‬ ‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫في‬ ‫الحديثة‬‫ال‬ ‫و‬ ‫المباني‬ ‫بين‬‫بيئة‬.
  20. 20. ‫األسس‬‫العامة‬‫لتصميم‬‫املباين‬‫اء‬‫ر‬‫اخلض‬ .‫احملافظة‬ 1‫على‬‫الصحة‬‫العامة‬‫للسكان‬‫احمل‬‫و‬‫يط‬ ‫وعلى‬‫الكرة‬‫األرضية‬. .‫احملافظة‬ 2‫على‬‫الطاقة‬‫املياه‬‫و‬‫املصادر‬‫و‬‫ا‬‫لطبيعية‬ ‫االخرى‬. .‫حتقيق‬ 3‫مفهوم‬‫اإلستدامة‬(sustainable)‫يف‬ ‫املباين‬‫اإلقتصاد‬‫و‬‫يف‬‫إنشاء‬‫وصيانة‬‫ه‬‫ذه‬ ‫املساكن‬. .‫استعمال‬ 4‫اد‬‫و‬‫امل‬‫اليت‬‫ليس‬‫هلا‬‫أتثري‬‫س‬‫ليب‬‫على‬ ‫البيئة‬‫اء‬‫و‬‫س‬‫يف‬‫إنتاجها‬‫او‬‫استعماهل‬‫ا‬‫او‬‫صيانتها‬ ‫أو‬‫التخلص‬‫منها‬. .‫التخلص‬ 5‫من‬‫املخلفات‬‫بشكل‬‫ال‬‫ت‬‫رت‬‫ي‬‫ب‬‫عليه‬ ‫أتثري‬‫سليب‬‫على‬‫البيئة‬‫ومعاجلة‬‫امل‬‫خلفات‬‫مبا‬ ‫خيدم‬‫النظام‬‫البيئي‬.
  21. 21. ‫الطاقة‬
  22. 22. ‫المياه‬ ‫طاقة‬
  23. 23. ‫الشمس‬ ‫طاقة‬
  24. 24. ‫األرض‬ ‫باطن‬ ‫طاقة‬
  25. 25. ‫الرياح‬ ‫طاقة‬
  26. 26. 28 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وتوجد‬10‫شهاد‬ ‫متنح‬ ‫عاملية‬ ‫تصنيف‬ ‫أنظمة‬ ‫معايري‬‫ة‬ ‫ومن‬ ، ‫اء‬‫ر‬‫اخلض‬ ‫املباين‬ ‫ومعايري‬ ‫اطات‬‫رت‬‫اش‬ ‫تطبيق‬ ‫اعتماد‬‫أشهرها‬: •‫ليد‬(LEED)‫وتعين‬ ‫يكية‬‫ر‬‫األم‬(‫و‬ ‫الطاقة‬ ‫يف‬ ‫الرايده‬‫التصميم‬ ‫البيئي‬)‫اخلض‬ ‫للمباين‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫اجمللس‬ ‫أعده‬ ‫الذي‬‫اء‬‫ر‬( USGBC. ) •‫برمي‬(BREEAM)‫يطانية‬‫رب‬‫ال‬. •‫اخلض‬ ‫للمباين‬ ‫السعودي‬ ‫اجمللس‬ ‫أتسيس‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫جاري‬‫حتت‬ ‫اء‬‫ر‬ ‫امله‬ ‫وأهم‬ ‫البيئة‬ ‫ومحاية‬ ‫لألرصاد‬ ‫العامة‬ ‫الرائسة‬ ‫اف‬‫ر‬‫إش‬‫اليت‬ ‫ام‬ ‫التصنيف‬ ‫نظام‬ ‫سعودة‬ ‫هو‬ ‫اجمللس‬ ‫سيتوالها‬
  27. 27. ‫معايري‬‫تقييم‬‫شهادة‬LEED ‫للمب‬ ‫نقاط‬ ‫منح‬ ‫يتم‬ ‫المعايير‬ ‫لهذه‬ ً‫ا‬‫ووفق‬‫نى‬ ،‫مختلفة‬ ‫جوانب‬ ‫في‬: ‫في‬ ‫الطاقة‬ ‫استهالك‬ ‫فكفاءة‬ ‫تمنح‬ ‫المبنى‬‫حدود‬ ‫في‬)17 ‫نقطة‬(، ‫ف‬ ‫تمنح‬ ‫المياه‬ ‫استخدام‬ ‫وكفاءة‬‫ي‬ ‫حدود‬)5‫نقاط‬(، ‫نقاط‬ ‫تصل‬ ‫حين‬ ‫في‬‫جودة‬ ‫وسالمة‬‫البيئة‬ ‫حدود‬ ‫إلى‬ ‫المبنى‬ ‫في‬ ‫الداخلية‬) 15‫نقطة‬(، ‫اإلضافية‬ ‫النقاط‬ ‫أما‬‫فيمكن‬ ‫اكتسابها‬‫عند‬‫مزايا‬ ‫إضافة‬‫محددة‬ ‫مثل‬ ‫للمبنى‬:‫مولدات‬‫الطاقة‬ ‫المتجددة‬‫غاز‬ ‫مراقبة‬ ‫أنظمة‬ ‫أو‬ ،‫ثاني‬ ‫الكربون‬ ‫أكسيد‬.
  28. 28. ‫مب‬‫ــــ‬‫المستدام‬ ‫التصميم‬ ‫ادئ‬: -‫التصميم‬: -‫ا‬ ‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫دوره‬ ‫ويؤدي‬ ‫طويال‬ ‫ليعمر‬ ‫مصمما‬ ‫املبين‬ ‫يكون‬ ‫أن‬‫لوقت‬ ‫ويكون‬‫مقاوم‬‫الطبيعية‬ ‫ارث‬‫و‬‫للك‬. -‫امل‬‫و‬ ‫للطاقة‬ ‫االستثمار‬ ‫معدالت‬ ‫أقصي‬ ‫املبين‬ ‫حيقق‬ ‫أن‬‫اد‬‫و‬‫امل‬‫و‬ ‫ياه‬. -‫الطاقة‬ ‫من‬ ‫الذايت‬ ‫االكتفاء‬ ‫علي‬ ‫ا‬‫ر‬‫قاد‬ ‫املبين‬ ‫يكون‬ ‫أن‬. -‫مستقبال‬ ‫االمتدادات‬‫و‬ ‫التعديالت‬ ‫املبين‬ ‫يقبل‬ ‫أن‬. -‫الصحية‬ ‫ار‬‫ر‬‫األض‬ ‫املبين‬ ‫تصميم‬ ‫يتحاشى‬ ‫أن‬. -‫مف‬ ‫وفق‬ ‫احمليطة‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫املبىن‬ ‫يتجاوب‬ ‫أن‬ ‫جيب‬‫االستدامة‬ ‫هوم‬ ‫التفاعل‬ ‫عرب‬ ‫كالشمس‬‫الطبيعية‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬ ‫مع‬ ‫ازن‬‫و‬‫املت‬،‫ايح‬‫ر‬‫ال‬،‫طبوغر‬‫األرض‬ ‫افية‬، ‫البناء‬ ‫اد‬‫و‬‫وم‬ ‫وتق‬ ‫وعادات‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫القيم‬ ‫مع‬ ‫ومالئمتها‬ ‫املتوفرة‬‫اجملتمع‬ ‫اليد‬.
  29. 29. ‫المعماري‬:foster and partners architect ‫الموقع‬:‫المانيا‬ ‫فرانكفورت‬. ‫الطوابق‬ ‫عدد‬:53‫طابقا‬. ‫المناخ‬:‫معتدل‬. ‫المبني‬ ‫نوع‬:‫اداري‬. ‫التاريخ‬:1997. ‫المستخدمة‬ ‫البناء‬ ‫مواد‬: -‫زجاج‬ ‫الواجهات‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫استخدم‬double glazed ‫داخل‬ ‫التهوية‬ ‫لتوفير‬ ‫فراغ‬ ‫ذات‬ ‫ثالثة‬ ‫بطبقة‬ ‫مزود‬‫المبني‬.
  30. 30. ‫االنشائي‬ ‫النظام‬: ‫ليدعم‬ ‫البالطات‬ ‫بنظام‬ ‫المبنى‬ ‫صمم‬‫البحور‬‫ف‬ ‫الكبيرة‬‫و‬ ‫المبنى‬ ‫ى‬ ‫األتص‬ ‫لعناصر‬ ‫األضالع‬ ‫المتساوى‬ ‫المثلث‬ ‫شكل‬ ‫استخدم‬‫ال‬ ‫اإلنشائى‬ ‫النظام‬ ‫صالبة‬ ‫ليدعم‬ ‫المبنى‬ ‫أركان‬ ‫فى‬ ‫الرأسى‬‫للمبنى‬ ‫الهيكل‬ ‫لكامل‬ ‫الراسي‬ ‫الحمل‬ ‫دعم‬ ‫فى‬ ‫يتمثل‬ ‫مما‬,‫تقدم‬ ‫و‬ ‫الدعم‬ ‫الجمالونات‬ ‫أوسط‬ ‫فراغ‬ ‫حول‬ ‫االنشائية‬ ‫العناصر‬ ‫هذة‬ ‫كل‬(central void) ‫طر‬ ‫يمثل‬ ‫مما‬ ‫زجاجة‬ ‫مثل‬ ‫االحمال‬ ‫لحمل‬ ‫المبني‬ ‫النشاء‬ ‫يسمح‬‫يقة‬ ‫جيد‬ ‫انشائى‬ ‫هيكل‬ ‫لتشكيل‬ ‫للغاية‬ ‫فعالة‬ ‫حي‬ ‫المناخية‬ ‫للظروف‬ ‫األنشائى‬ ‫النظام‬ ‫معالجة‬ ‫توضح‬ ‫قطاعات‬‫ث‬ ‫ال‬ ‫طوابق‬ ‫بين‬ ‫الموجودة‬ ‫الحدائق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫الهواء‬ ‫يتخلل‬‫مبنى‬
  31. 31. -‫الموقع‬:Bangholme, Victoria, Australia -‫تصميم‬‫المعماري‬:FMSA Architects -‫نوع‬‫المبني‬:‫خدمي‬ -‫عدد‬‫الطوابق‬:‫طابق‬‫واحد‬ -‫النظام‬‫اإلنشائي‬:‫جمالون‬. -‫مواد‬‫البناء‬:‫الخشب‬‫و‬‫الزجاج‬.
  32. 32. -‫الموقع‬:Gando, Boulgou, Burkinafaso -‫تصميم‬‫المعماري‬:Diebedo, Francis, Kere -‫نوع‬‫المبني‬:‫خدمي‬. -‫عدد‬‫الطوابق‬:‫طابق‬‫واحد‬. -‫النظام‬‫اإلنشائي‬:‫جمالون‬. -‫مواد‬‫البناء‬:‫الخشب‬‫و‬‫الحديد‬. ‫و‬ ‫الجمالون‬ ‫بين‬ ‫الهواء‬ ‫يتخلل‬ ‫حيث‬ ‫المناخية‬ ‫للمعالجة‬ ‫المبنى‬ ‫سطح‬ ‫لتغطية‬ ‫الجمالون‬ ‫نظام‬ ‫استخدم‬ ‫الداخلى‬ ‫الفراغ‬ ‫تبريد‬ ‫بالتالى‬ ‫و‬ ‫السطح‬ ‫بتبريد‬ ‫ليقوم‬ ‫المستوى‬ ‫المبنى‬ ‫سطح‬
  33. 33. -‫الموقع‬:Kirkland, Washington, USA -‫تصميم‬‫المعماري‬.:Mahlum architects -‫نوع‬‫المبني‬:‫خدمي‬. -‫عدد‬‫الطوابق‬:‫طابقين‬. -‫النظام‬‫اإلنشائي‬:‫جمالون‬. -‫مواد‬‫البناء‬:‫حديد‬‫و‬‫خرسانة‬.
  34. 34. -‫الموقع‬:-‫فرانكفورت‬,‫ألمانيا‬ -‫تصميم‬‫المعماري‬:‫كارولين‬‫هوز‬.‫جيسيكا‬‫و‬‫كارولين‬‫هوز‬ -‫نوع‬‫المبني‬:‫اداري‬. -‫عدد‬‫الطوابق‬:3‫طوابق‬. -‫النظام‬‫اإلنشائي‬:‫نظام‬‫االجهادين‬. -‫مواد‬‫البناء‬:‫الحديد‬‫و‬‫الزجاج‬. -‫المناخ‬:‫معتدل‬ ‫للمبنى‬ ‫اإلنشائى‬ ‫النظــام‬ ‫للمبنى‬ ‫اإلنشائى‬ ‫النظــام‬
  35. 35. 4 Pm 12 Pm ‫معالجة‬ ‫يمثل‬ ‫الذى‬ ‫للمبنى‬ ‫اإلنشائى‬ ‫للنظام‬ ‫دراسة‬ ‫التهوية‬ ‫و‬ ‫اإلضاءة‬ ‫بدخول‬ ‫يسمح‬ ‫مما‬ ‫للمبنى‬ ‫مناخية‬ ‫اليوم‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫للمبنى‬ ‫الطبيعية‬ ‫للمبنى‬ ‫الطبيعية‬ ‫اإلضاءة‬ ‫يوضح‬ ‫قطاع‬ ‫الساعة‬ ‫للمبنى‬ ‫الذاتى‬ ‫الظل‬ ‫الساعة‬ ‫للمبنى‬ ‫الذاتى‬ ‫الظل‬
  36. 36. ‫البيئيه‬ ‫المعماريه‬ ‫العناصر‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫المعالجه‬ -‫المبنى‬ ‫توجيه‬ -‫الخدمات‬ ‫ووضع‬ ‫الشمس‬ ‫حركة‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫توجيهه‬ (‫الساللم‬/‫المصاعد‬)‫ال‬ ‫اجزاء‬ ‫لباقى‬ ‫الحرارى‬ ‫االكتساب‬ ‫لتقليل‬ ‫الشرقيه‬ ‫الواجهه‬ ‫فى‬‫مبنى‬. -‫الواجهات‬ ‫تصميم‬ -‫الجنوبيه‬ ‫و‬ ‫الشماليه‬ ‫الواجهات‬ ‫فتحات‬ ‫تصميم‬ ‫االضاءه‬ ‫وتوفير‬ ‫الخارجيه‬ ‫بالتهويه‬ ‫للسماح‬ ‫الطبيعيه‬. ‫الموقع‬:‫ماليزيا‬ ‫سيالندرو‬ -‫تصميم‬‫المعماري‬:TR.HAMZA & YEANGSBN BHD -‫نوع‬‫المبني‬:‫ادارى‬ -‫عدد‬‫الطوابق‬:15‫طابقا‬ -‫النظام‬‫اإلنشائي‬:section active -‫مواد‬‫البناء‬:‫خرسانة‬ -‫المناخ‬:‫مدارى‬ ‫السطح‬ ‫منطقة‬ ‫تفاصيل‬ ‫اإلنشائى‬ ‫النظام‬ ‫تفاصيل‬ ‫المبنى‬ ‫فى‬ ‫األحمال‬ ‫سير‬
  37. 37. ‫االنشائي‬ ‫النظام‬: Grid shell‫طبفتين‬ ‫نسج‬ ‫من‬ ‫مصنوعة‬ ‫وهى‬ ‫البلوط‬ ‫الخشب‬ ‫شرائح‬ ‫من‬.‫شرائ‬ ‫هذه‬ ‫وتصل‬‫ح‬ ‫إلى‬ ‫الخشب‬50‫مرنة‬ ‫وهى‬ ,‫الطول‬ ‫في‬ ‫مترا‬ ‫المبنى‬ ‫في‬ ‫والشفافية‬ ‫خفة‬ ‫تعطي‬. ‫االنشائى‬ ‫النظام‬ ‫فى‬ ‫المعاجات‬ ‫بعض‬ , ‫والكهرباء‬ ‫المياه‬ ‫إمدادات‬ ‫على‬ ‫األحمال‬ ‫لخفض‬ ‫من‬ ‫استفاد‬‫ا‬‫لخواص‬‫الطبيعية‬‫االستوا‬ ‫للموقع‬‫حيث‬ ‫ئى‬ ‫باط‬ ‫من‬ ‫الناتجه‬ ‫الحراره‬ ‫على‬ ‫التدفئه‬ ‫فى‬ ‫اعتمد‬‫ن‬ ‫االرض‬‫األمطار‬ ‫مياه‬ ‫وجمع‬ ,. ‫المستخدمه‬ ‫البناء‬ ‫مواد‬ ‫الخشب‬ ‫محليه‬ ‫مود‬ ‫استخدم‬ ‫مع‬ ‫متصادم‬ ‫غير‬ ‫المتحف‬ ‫وجاء‬ ‫المحيطه‬ ‫البيئه‬ -‫الموقع‬:‫انجلترا‬ -‫المعماري‬ ‫تصميم‬:Edward cullinan -‫المبني‬ ‫نوع‬:‫متحف‬. -‫الطوابق‬ ‫عدد‬:‫طابقين‬
  38. 38. ‫البرج‬ ‫شكل‬‫يشجع‬‫ال‬ ‫أحمال‬ ‫من‬ ‫والتقليل‬ ,‫وجهه‬ ‫حول‬ ‫الرياح‬ ‫تدفق‬ ‫على‬‫رياح‬ ‫على‬‫ال‬‫تقليل‬ ‫يتم‬ ,‫والكسوة‬ ‫هيكل‬‫انحراف‬‫الرياح‬‫األ‬ ‫سطح‬ ‫مستوى‬ ‫إلى‬‫مما‬ ,‫رض‬ ‫المبنى‬ ‫قاعدة‬ ‫عند‬ ‫المشاة‬ ‫وسالمة‬ ‫راحة‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ -‫الموقع‬:London -‫تصميم‬‫المعماري‬:Foster and Partners -‫نوع‬‫المبني‬:‫ادارى‬. -‫عدد‬‫الطوابق‬:41‫طابق‬ -‫النظام‬‫اإلنشائي‬:‫االجهادين‬. -‫مواد‬‫البناء‬:‫حديد‬‫و‬‫زجاج‬. ‫األرض‬ ‫على‬ ‫المبنى‬ ‫ارتكاز‬ ‫نقاط‬
  39. 39. ‫االنشائى‬ ‫النظام‬ ‫االجهادين‬ ‫نظام‬ ‫استخدم‬ ‫المستخدمه‬ ‫البناء‬ ‫مواد‬ -‫المباني‬ ‫اجزاء‬ ‫بعض‬ ‫استخدام‬ ‫اعاد‬ ‫الموقع‬ ‫فى‬ ‫مسبقا‬ ‫الموجود‬ -‫انشائيه‬ ‫مواد‬ ‫استخدام‬ ‫اعاده‬ ‫الحوائط‬ ‫فلى‬ ‫كالطوب‬ -‫محليه‬ ‫انشائيه‬ ‫مواد‬ ‫استخدم‬ ‫االنشائى‬ ‫النظام‬ ‫فى‬ ‫المعاجات‬ ‫بعض‬ ‫المستخدمه‬ ‫الطاقه‬ ‫توفير‬ ‫فى‬ ‫العمارى‬ ‫نجح‬ ‫التهويه‬ ‫و‬ ‫االضاءه‬ ‫على‬ ‫اعتمد‬ ‫حيث‬ ‫المبنى‬ ‫فى‬ ‫كبير‬ ‫بجزء‬ ‫المينى‬ ‫داخل‬ ‫الطبيعيه‬ -‫الموقع‬:‫كندا‬ -‫تصميم‬‫المعماري‬:Elaine Catance -‫نوع‬‫المبني‬:‫مصنع‬. -‫عدد‬‫الطوابق‬:3‫طوابق‬ (trusses)
  40. 40. Thanks For Attention

×