Successfully reported this slideshow.
‫مايــو‬ ‫الثانــي‬ ‫العــدد‬2013‫النسخة‬ ‫هذه‬‫مــجــانـــية‬‫كعمل‬ ‫نرشها‬ ‫يف‬ ‫مساعدتنا‬ ‫أرجو‬‫رضاه‬ ‫نبتغي‬ ‫تعاىل‬ ...
‫العدد‬ ‫افتتاحية‬‫كرم‬ ‫محمد‬ : ‫املجلة‬ ‫تحرير‬ ‫رئيس‬2‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫فريق‬‫اليمن‬ ‫و‬ ‫مرص‬ ‫هم‬ ‫و‬ ‫العربية...
5 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬: ‫املقدمة‬45: ‫الفهرس‬5p.06p.12p.18p.21p.23p.24p.26p.28p.29p.30p.31p...
67 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫م‬‫ر‬‫ك‬‫د‬‫م‬‫حم‬:‫ب‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬ ‫التغيري‬‫املجاالت‬ ‫اغلب‬ ‫ي...
89 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬.‫التالية‬ ‫للمرحلة‬ ‫لالنتقال‬ ‫الداخيل‬ ‫االستعداد‬ ‫مع‬ ‫اآلخرين‬...
1011 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫التغيري‬ ‫مقاومة‬ ‫وأسباب‬ ‫مصادر‬: ‫بالشخصية‬ ‫مرتبطة‬ ‫مصادر‬ 	...
1213 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫ناجحة‬ ‫شخصية‬ ‫مع‬ ‫حوار‬‫التمرد‬ ‫وبإمكانك‬ .. ‫وتعيش‬ ‫لنفسك‬ ...
1415 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫له‬ ‫كتاب‬ ‫أول‬ ‫وسمي‬ ‫الهندسة‬ ‫كلية‬ ‫يف‬ ‫تدرس‬ ‫الرياضة‬ ‫ي...
162013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫بطوالت‬ ‫عدة‬ ‫دخلت‬ ‫قد‬ ‫وجل‬ ‫عزو‬ ‫ريب‬ ‫بفضل‬ ‫لله‬ ‫الحمد‬.)‫(فضة‬ ِ‫ثان‬ ‫مركز‬ ‫عيل...
1819 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫بالذات‬ ‫والتحكم‬ ‫بالنفس‬ ‫الثقة‬)‫الثاين‬ ‫(الجزء‬‫د‬‫ـ‬‫ـ‬‫م‬‫...
21 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ 20‫بعض‬ ‫لديك‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫التجارب‬ ‫من‬ ‫بحصيلة‬ ‫مدتك‬. ‫سلوكك...
2223 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫نتنفسه‬ ‫أم‬ ‫الصمت‬ ‫نلفظ‬ ‫هل‬‫نحياه‬ ‫أم‬ ‫نعيشه‬ ‫أم‬‫به‬ ‫يح...
2425 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬*‫اآلخرين‬ ‫*واجه‬:‫ب‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ت‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫د‬‫ب‬‫ع‬‫ر...
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني

1,175 views

Published on

  • Be the first to comment

مجلة | كل يوم قصة نجاح - العدد الثاني

  1. 1. ‫مايــو‬ ‫الثانــي‬ ‫العــدد‬2013‫النسخة‬ ‫هذه‬‫مــجــانـــية‬‫كعمل‬ ‫نرشها‬ ‫يف‬ ‫مساعدتنا‬ ‫أرجو‬‫رضاه‬ ‫نبتغي‬ ‫تعاىل‬ ‫الله‬ ‫لوجه‬facebook : www.facebook.com/qst.nagah www.qst-nagah.orgDesignbytheeteempireQST-NAGAH‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬#2644 28‫بالنفس‬ ‫الثقة‬‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫األلوان‬‫التسامح‬ ‫فوائد‬‫العزيمة‬ ‫قوة‬18262942
  2. 2. ‫العدد‬ ‫افتتاحية‬‫كرم‬ ‫محمد‬ : ‫املجلة‬ ‫تحرير‬ ‫رئيس‬2‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫فريق‬‫اليمن‬ ‫و‬ ‫مرص‬ ‫هم‬ ‫و‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫شخص‬ 40 ‫من‬ ‫مايقرب‬ ‫من‬ ‫مكون‬ ‫تطوعي‬ ‫عمل‬ ‫فريق‬ ‫هو‬‫فلسطني‬ ‫و‬ ‫األردن‬ ‫و‬ ‫سوريا‬ ‫و‬‫فلذلك‬ ،‫يعود‬ ‫ال‬ ‫مييض‬ ‫الذي‬ ‫فاليوم‬ "‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫حياتك‬ ‫يف‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫"خيل‬ ‫شعارنا‬ ‫يقول‬ ‫كام‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬ ‫هدفنا‬‫يف‬ ‫يذكر‬ ‫يوم‬ ‫إيل‬ ‫السنوية‬ ‫أجندتهم‬ ‫من‬ ‫انقيض‬ ‫مجرد‬ ‫يوم‬ ‫من‬ ‫يومهم‬ ‫بتحويل‬ ‫الشباب‬ ‫نساعد‬ ‫أن‬ ‫نحاول‬.. ‫النجاح‬ ‫هذا‬ ‫طريق‬ ‫يف‬ ‫خطوة‬ ‫أو‬ ‫نجاح‬ ‫من‬ ‫تحقق‬ ‫ملا‬ ‫حياتهم‬ ‫تاريخ‬‫البناء‬ ‫والتفاعل‬ ،‫التحفيزية‬ ‫واألقوال‬ َ‫ب‬ِ‫ع‬‫ال‬ ‫ذات‬ ‫القصص‬ ‫استخدام‬ " ‫هي‬ ‫و‬ ‫رسـالتنا‬ ‫تحقيق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫و‬‫ارتضيناه‬ ‫سامى‬ ‫هدف‬ ‫نحو‬ ‫لألمام‬ ‫خطوة‬ ‫نعمله‬ ‫عمل‬ ‫كل‬ ‫ليكون‬ ‫الكامنة‬ ‫الطاقات‬ ‫وتفجري‬ ‫الهمم‬ ‫إلستثارة‬. " ‫ألنفسنا‬‫املوقع‬ ‫عيل‬ ‫تحميل‬ ‫أو‬ ‫مشاهدة‬ ‫مرة‬ ‫ألف‬ 25 ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫ايل‬ ‫وصل‬ ‫الله‬ ‫بحمد‬ ‫و‬ ‫االول‬ ‫العدد‬ ‫إصدار‬ ‫فبعد‬.. ‫الخاصة‬ ‫املدونة‬ ‫أو‬‫بكثري‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أعيل‬ ‫ألرقام‬ ‫الوصول‬ ‫يف‬ ‫نأمل‬ ‫كنا‬ ‫و‬ ‫العدد‬ ‫لهذا‬ ‫له‬ ‫املخطط‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫و‬‫نقطة‬ ‫السابق‬ ‫العدد‬ ‫يف‬ ‫ذكرنا‬ ‫بعدما‬ ‫أنه‬ ‫هنا‬ ‫جديدة‬ ‫لقناعة‬ ‫فوصلت‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫نتائج‬ ‫إيل‬ ‫للوصول‬ ‫و‬‫فريق‬ ‫بتكوين‬ ‫أقوم‬ ‫أن‬ ‫البد‬ ‫أنه‬ ‫أدركت‬ ‫عندما‬ ‫أنني‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫عيل‬ ‫صفحتنا‬ ‫تاريخ‬ ‫يف‬ ‫الكربي‬ ‫التحول‬. ‫نرشها‬ ‫و‬ ‫الفكرة‬ ‫ار‬‫ر‬‫استم‬ ‫ألضمن‬ ‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫عيل‬ ‫الصفحة‬ ‫إلدارة‬ ‫عمل‬‫و‬ ‫ايف‬‫رت‬‫اإلح‬ ‫للعمل‬ ‫أقرب‬ ‫بشكل‬ ‫للعمل‬ ‫الهواة‬ ‫بطريقة‬ ‫الجامعي‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫التحول‬ ‫وقت‬ ‫حان‬ ‫أنه‬ ‫فأدركت‬‫توزيع‬ ‫و‬ ‫للفريق‬ ‫املوجودة‬ ‫املواهب‬ ‫استغالل‬ ‫يضمن‬ ‫للفريق‬ ‫تنظيمي‬ ‫إداري‬ ‫هيكل‬ ‫تشكيل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬. ‫أعضائه‬ ‫و‬ ‫الفريق‬ ‫فاعلية‬ ‫من‬ ‫ليزيد‬ ‫الصالحيات‬ ‫و‬ ‫املهام‬: ‫املجلة‬ ‫فريق‬theeteempire : ‫املجلة‬ ‫اج‬‫ر‬‫وإخ‬ ‫تصميم‬theeteempire@hotmail.com-: ‫االمييل‬‫كرم‬ ‫محمد‬ : ‫املجلة‬ ‫تحرير‬ ‫رئيس‬mohammed_karam2@yahoo.com‫امي‬‫ر‬ ‫أحمد‬ : ‫التحرير‬ ‫رئيس‬ ‫نائب‬‫اهيم‬‫ر‬‫اب‬ ‫محمد‬ ‫إميان‬ : ‫التنفيذي‬ ‫املدير‬emy_199043@yahoo.com -: ‫االمييل‬: ‫الكتاب‬‫خالد‬ ‫نوال‬nawal_khalid20@yahoo.com‫الستار‬ ‫عبد‬ ‫ميار‬ : ‫االسم‬myar.abdelsttar@yahoo.com : ‫االمييل‬‫الحليم‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ : ‫االسم‬mix4lovee@yahoo.com : ‫االمييل‬‫دياب‬ ‫محمود‬ ‫سامح‬ : ‫االسم‬samah123123@yahoo.com-: ‫االمييل‬‫األغا‬ ‫:مريم‬ ‫االسم‬pal-girl-97@hotmail.com-: ‫االمييل‬‫سعيد‬ ‫يارس‬ -: ‫االسم‬yasso2004@gmail.com -: ‫االمييل‬‫املالىك‬ ‫فاطمة‬ -: ‫االسم‬toti2012013@yahoo.com -: ‫االمييل‬‫الشامى‬ ‫سندس‬ -: ‫االسم‬so.so204@yahoo.com -: ‫االمييل‬. ‫سعيد‬ ‫هنايئ‬ : ‫االسم‬/hanaiy.saaid@ymail.com -: ‫االمييل‬damaa-alsham@hotmail.com-: ‫االمييل‬‫سلطان‬ ‫محمد‬ : ‫االسم‬mohammed.136@hotmail.:‫االمييــل‬com: ‫معنا‬ ‫تواصل‬3‫قسم‬ ‫لكل‬ ‫منسقني‬ ‫اختيار‬ ‫و‬ ‫للفريق‬ ‫أقسام‬ ‫عمل‬ ‫و‬ ‫له‬ ‫نائب‬ ‫و‬ ‫الفريق‬ ‫عام‬ ‫منسق‬ ‫إيل‬ ‫الفريق‬ ‫تقسيم‬ ‫فتم‬‫و‬ ‫التطوير‬ ‫و‬ ‫البحث‬ ‫قسم‬ ‫و‬ ‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫صفحة‬ ‫إلدارة‬ ‫قسم‬ ‫و‬ ‫البرشية‬ ‫املوارد‬ ‫قسم‬ ‫كاآليت‬ ‫األقسام‬ ‫كانت‬ ‫و‬‫هو‬ ‫و‬ ‫قسم‬ ‫آخر‬ ‫ا‬‫ري‬‫أخ‬ ‫و‬ IT & MEDIA ‫ال‬ ‫قسم‬ ‫و‬ ‫املجلة‬ ‫تحرير‬ ‫قسم‬ ‫و‬ ‫التسويق‬ ‫و‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫قسم‬. ‫الجديد‬ ‫الجروب‬ ‫إدارة‬ ‫قسم‬‫و‬ ‫الفريق‬ ‫بفكرة‬ ‫املؤمن‬ ‫املوهوب‬ ‫الشباب‬ ‫اكتشاف‬ ‫و‬ ‫الستقطاب‬ ‫الجديدة‬ ‫وسيلتنا‬ ‫هو‬ ‫الجديد‬ ‫الجروب‬ ‫و‬‫يكون‬ ‫بحيث‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫فريق‬ ‫ن‬ّ‫و‬‫أك‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫للفريق‬ ‫عام‬ ‫كمنسق‬ ‫فآمل‬ ‫للفريق‬ ‫ضمه‬ ‫عيل‬ ‫العمل‬‫فتدفعه‬ ‫عريب‬ ‫مواطن‬ ‫لكل‬ ‫تصل‬ ‫محفزة‬ ‫صفحة‬ ‫أفضل‬ ‫لرؤيتنا‬ ‫لنصل‬ ‫شابات‬ ‫و‬ ‫شباب‬ 4 ‫األقل‬ ‫عيل‬ ‫دولة‬ ‫لكل‬. ‫النجاح‬ ‫نحو‬ ‫لينهض‬‫أن‬ ‫فيمكنك‬ ،‫العريب‬ ‫الشباب‬ ‫و‬ ‫بلدك‬ ‫شباب‬ ‫و‬ ً‫أول‬ ‫نفسك‬ ‫تساعد‬ ‫و‬ ‫لبلدك‬ ‫سفري‬ ‫خري‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تريد‬ ‫كنت‬ ‫فإن‬‫ننتظر‬ ‫فنحن‬ ‫معنا‬ ‫فاشرتك‬ ‫عملنا‬ ‫فريق‬ ‫إيل‬ ‫لالنضامم‬ ‫يساعدك‬ ‫و‬ ‫سيؤهلك‬ ‫الذي‬ ‫الجديد‬ ‫الجروب‬ ‫إيل‬ ‫تنضم‬. ‫معنا‬ ‫تقدمه‬ ‫أن‬ ‫ميكنك‬ ‫ما‬ ‫نري‬ ‫أن‬https://www.facebook.com/groups/qst.nagah
  3. 3. 5 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬: ‫املقدمة‬45: ‫الفهرس‬5p.06p.12p.18p.21p.23p.24p.26p.28p.29p.30p.31p.32p.39p.40p.42p.44CONTENTS‫التغيري‬ -‫ناجحة‬ ‫شخصية‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ -‫بالذات‬ ‫والتحكم‬ ‫بالنفس‬ ‫الثقة‬ -‫الصمت‬ -‫مختلف‬ ‫أنت‬ -*‫اآلخرين‬ ‫*واجه‬ -‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫األلوان‬ -‫الكونية‬ ‫القوانني‬ -‫التسامح‬ ‫فوائد‬ -/ ‫دنيا‬ ‫يا‬ ‫زحمة‬ ‫فتاة‬ ‫خواطر‬ -‫نعم‬ ‫اإلجابة‬ -‫مبشاعرك‬ ‫تتحكم‬ ‫كيف‬ -‫الثالثية‬ ‫الخطة‬ -‫لك‬ ‫اخرتنا‬ -google & Facebook ‫عىل‬ ‫تعرف‬ -‫العزمية‬ ‫قوة‬ -‫العاملني‬ ‫ار‬‫رس‬‫أ‬ / ‫األرض‬ ‫باطن‬ ‫يف‬ ‫مدینة‬ :‫دیرنكویو‬ -And more .....
  4. 4. 67 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫م‬‫ر‬‫ك‬‫د‬‫م‬‫حم‬:‫ب‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬ ‫التغيري‬‫املجاالت‬ ‫اغلب‬ ‫يف‬ ‫لنا‬ ‫كشعار‬ ‫التغيري‬ ‫يستخدم‬ ‫و‬ ‫التغيري‬ ‫عن‬ ‫نسمع‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫التغيري‬ – ‫التغيري‬‫التغيري‬ ‫مفهوم‬ ‫هو‬ ‫فام‬‫أنواعه‬ ‫ما‬ ‫و‬‫احله‬‫ر‬‫م‬ ‫و‬‫التغيري‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫اهداف‬ ‫و‬‫للتغيري‬ ‫احتياجنا‬ ‫أسباب‬ ‫و‬‫مقاومته‬ ‫أسباب‬ ‫و‬ ‫التغيري‬ ‫نقاوم‬ ‫ملاذا‬ ‫ا‬‫ري‬‫أخ‬ ‫و‬‫القادم‬ ‫املوضوع‬ ‫خالل‬ ‫التغيري‬ ‫نستعرض‬ ‫تعالوا‬‫التغيري‬‫ينتج‬ ، ‫متعمدة‬ ‫إدارية‬ ‫عمليات‬ ‫عىل‬ ‫تقوم‬ ‫طبيعية‬ ‫ظاهرة‬‫وميكن‬ ، ‫أكرث‬ ‫أو‬ ‫عنرص‬ ‫عىل‬ ‫ما‬ ‫بدرجة‬ ‫تطوير‬ ‫إدخال‬ ‫عنها‬‫االنتقال‬ ‫يتم‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫احل‬‫ر‬‫امل‬ ‫من‬ ‫كسلسلة‬ ‫رؤيته‬‫هو‬ ‫التغيري‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ، ‫الجديد‬ ‫الوضع‬ ‫اىل‬ ‫الحايل‬ ‫الوضع‬ ‫من‬. ‫املستهدفة‬ ‫التوازن‬ ‫نقطة‬ ‫اىل‬ ‫الحالية‬ ‫التوازن‬ ‫نقطة‬ ‫من‬ ‫تحول‬‫السلوكية‬ ‫األمناط‬ ‫وتطوير‬ ، ‫أفضل‬ ‫بطريقة‬ ‫الخارجية‬ ‫االجتامعية‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫للتكيف‬ ‫التغيري‬ ‫ويهدف‬‫للعاملني‬‫التغيري‬ ‫تفرض‬ ‫ات‬‫ري‬‫متغ‬ ‫أربعة‬.‫الحايل‬ ‫الوضع‬ ‫قسوة‬ ‫من‬ ‫املعاناة‬ ‫درجة‬ •.‫التغيري‬ ‫سيحققها‬ ‫التي‬ ‫ايا‬‫ز‬‫وامل‬ ‫الفوائد‬ ‫وضوح‬ ‫مدى‬ •.‫التغيري‬ ‫برضورة‬ ‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫وإميان‬ ‫اقتناع‬ ‫مدى‬ •. ‫بأكملها‬ ‫املؤسسة‬ ‫يف‬ ‫التأثري‬ ‫مدى‬ •‫التغيري‬ ‫أنواع‬‫التخطيط‬ ‫درجة‬ ‫حيث‬ ‫من‬:‫إىل‬ ‫وينقسم‬‫عشوائية‬ ‫بصفة‬ ً‫ا‬‫تلقائي‬ ‫يحدث‬ :‫العشوايئ‬ ‫التغيري‬ ‫عىل‬ ‫سلبية‬ ‫ونتائجه‬ ‫آثاره‬ ‫وتكون‬ ‫مسبق‬ ‫إعداد‬ ‫دون‬.‫املنظمة‬‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫دقيق‬ ‫إعداد‬ ‫بعد‬ ‫يقع‬ :‫املخطـط‬ ‫التغيري‬ ‫ويكون‬ ‫امجه‬‫ر‬‫وب‬ ‫ومتطلباته‬ ‫التغيري‬ ‫لظروف‬ ‫متأنية‬.‫التغيري‬ ‫مخططي‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫واعية‬ ‫جهود‬ ‫نتيجة‬‫التنفيذ‬ ‫وقت‬ ‫حيث‬ ‫من‬:‫إىل‬ ‫وينقسم‬‫وبرسعة‬ ‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫يتم‬ :‫الرسيع‬ ‫التغيري‬ ‫من‬ ‫هنا‬ ‫الحذر‬ ‫ويجب‬ ‫للجميع‬ ‫قوية‬ ‫صدمة‬ ‫يشكل‬ ‫تنفيذه‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫القوية‬ ‫بالصدمة‬ ‫البعض‬ ‫ويسميه‬‫مقاومة‬ ‫بروز‬ ‫إىل‬ ‫يؤدي‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫شأن‬ ‫من‬ ‫ألن‬ ‫بالتغيري‬ ‫يتأثرون‬ ‫سوف‬ ‫من‬ ‫عىل‬ ‫السلبية‬ ‫االجتامعية‬ ‫اآلثار‬‫عىل‬ ‫تؤثر‬ ‫كبرية‬ ‫مشكلة‬ ‫الستفحال‬ ً‫ا‬‫منع‬ ‫التغيري‬ ‫اء‬‫ر‬‫إلج‬ ‫ملحة‬ ‫رضورة‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫جزئي‬ ‫معينة‬ ‫ظروف‬ ‫وهناك‬ ،‫التغيري‬.ً‫ا‬‫بسيط‬ ‫التغيري‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫أو‬ ‫املنظمة‬ ‫مستقبل‬‫التغيري‬ ‫تنفيذ‬ ‫وميكن‬ ‫بالتغيري‬ ‫املتأثرين‬ ‫عىل‬ ‫سلبية‬ ‫آثار‬ ‫ألي‬ ً‫ا‬‫تالفي‬ ‫دفعات‬ ‫عىل‬ ‫يتم‬ :‫البطء‬ ‫التغيري‬ .‫اؤه‬‫ر‬‫إج‬ ‫املزمع‬ ‫للتغيري‬ ‫عنيفة‬ ‫مقاومة‬ ‫يتوقع‬ ‫عندما‬ ‫أو‬ ‫املنظمة‬ ‫لكل‬ ً‫ال‬‫شام‬ ‫التغيري‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫البطء‬‫الشمولية‬ ‫درجة‬ ‫حيث‬ ‫من‬:‫إىل‬ ‫ينقسم‬ ‫و‬.‫األنشطة‬ ‫أو‬ ‫العمليات‬ ‫أو‬ ‫ات‬‫ر‬‫السريو‬ ‫أو‬ ‫املنظمة‬ ‫من‬ ‫اء‬‫ز‬‫أج‬ ‫يشمل‬ :‫الجزيئ‬ ‫التغيري‬ ‫أو‬ ‫أقسام‬ ‫و‬ ‫دوائر‬ ‫أو‬ ‫جامعات‬ ‫و‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫سواء‬ ‫النواحي‬ ‫كافة‬ ‫من‬ ‫ككل‬ ‫املنظمة‬ ‫يشمل‬ :‫الشامل‬ ‫التغيري‬ .‫ذلك‬ ‫غري‬ ‫أو‬ ‫وعمليات‬ ‫ات‬‫ر‬‫سريو‬‫التغيري‬ ‫عملية‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ً‫ة‬‫بداي‬ ‫التغيري‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫كيفية‬ ‫أدرك‬ ‫من‬ ‫عىل‬ ً‫ا‬‫صعب‬ ‫ليس‬ ‫ولكنه‬ ،ً‫ال‬‫سه‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫ر‬‫ناد‬ ‫التغيري‬ ‫طريق‬ ‫إن‬:‫هي‬ ‫احل‬‫ر‬‫مب‬ ‫التغيري‬ ‫عملية‬ ‫متر‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ،‫للتغيري‬ ‫الحاجة‬ ‫اك‬‫ر‬‫بإد‬‫دائرة‬ ‫يف‬ ‫الوقوع‬ ‫من‬ ‫أنفسنا‬ ‫لنحمي‬ ‫وذلك‬ ‫بالرفض‬ ‫بداية‬ ‫التغيري‬ ‫عملية‬ ‫نواجه‬ :‫الرفض‬ ‫مرحلة‬ .‫االرتباك‬‫ولوم‬ ‫الشكوى‬ ‫مثل‬ ‫عملية‬ ‫بخطوات‬ ‫وتبدأ‬ ‫واملقاومة‬ ‫اع‬‫رص‬‫بال‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫تبدو‬ : ‫املقاومة‬ ‫مرحلة‬
  5. 5. 89 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬.‫التالية‬ ‫للمرحلة‬ ‫لالنتقال‬ ‫الداخيل‬ ‫االستعداد‬ ‫مع‬ ‫اآلخرين‬‫إيجابية‬ ‫أكرث‬ ‫مرحلة‬ ‫إىل‬ ‫التحول‬ ‫يتم‬ ‫اع‬‫رص‬‫وال‬ ‫املقاومة‬ ‫مرحلة‬ ‫من‬ ‫االنتهاء‬ ‫بعد‬ :‫االستكشاف‬ ‫مرحلة‬ .‫الصحيحة‬ ‫الطريقة‬ ‫وتحسس‬ ‫املستقبلية‬ ‫املرحلة‬ ‫استكشاف‬ ‫وهي‬‫ام‬‫ز‬‫االلت‬ ‫مرحلة‬ ‫تأيت‬ ‫التغيري‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫املالمئة‬ ‫الجديدة‬ ‫األساليب‬ ‫اكتشاف‬ ‫بعد‬ :‫ام‬‫ز‬‫االلت‬ ‫مرحلة‬ .‫التغيري‬ ‫مع‬ ‫التكيف‬ ‫عىل‬ ‫القدرة‬ ‫إىل‬ ‫يؤدي‬ ‫وهذا‬ ‫الجديد‬ ‫بالعمل‬‫التغيري‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫أهداف‬‫ومخططة‬ ‫ومدروسة‬ ‫هادفة‬ ‫عملية‬ ‫تكون‬ ‫التغيري‬ ‫عملية‬ ‫إن‬‫ماييل‬ ‫التغيري‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫أهداف‬ ‫ومن‬‫البقاء‬ ‫عىل‬ ‫قدرتها‬ ‫وتحسني‬ ‫بها‬ ‫املحيطة‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫والتكيف‬ ‫التعامل‬ ‫عىل‬ ‫املنظمة‬ ‫قدرة‬ ‫زيادة‬ .1.‫والنمو‬‫األهداف‬ ‫إنجاز‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫املتخصصة‬ ‫املجموعات‬ ‫مختلف‬ ‫بني‬ ‫التعاون‬ ‫عىل‬ ‫املنظمة‬ ‫مقدرة‬ ‫زيادة‬ .2.‫للمنظمة‬ ‫العامة‬.‫املطلوب‬ ‫والتطوير‬ ‫التغيري‬ ‫ألحداث‬ ‫وحفزهم‬ ‫مشكالتهم‬ ‫تشخيص‬ ‫عىل‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫مساعدة‬ .3.‫لهم‬ ‫الوظيفي‬ ‫الرىض‬ ‫وتحقيق‬ ‫التنظيمية‬ ‫األهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫عىل‬ ‫العاملني‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫تشجيع‬ .4.‫املنظمة‬ ‫يخدم‬ ‫بشكل‬ ‫وتوجيهه‬ ‫إدارته‬ ‫بهدف‬ ‫اع‬‫رص‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ .5. ‫املنظمة‬ ‫يف‬ ‫واملجموعات‬ ‫العاملني‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫بني‬ ‫االنفتاح‬ ‫و‬ ‫الثقة‬ ‫من‬ ‫جو‬ ‫بناء‬ .6. ‫التقليدية‬ ‫اإلدارة‬ ‫أساليب‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫باألهداف‬ ‫اإلدارة‬ ‫أسلوب‬ ‫أتباع‬ ‫من‬ ‫املديرين‬ ‫متكني‬ .7‫عمليات‬ ‫عن‬ ‫باملعلومات‬ ‫تزويدها‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫املشاكل‬ ‫حل‬ ‫عىل‬ ‫املنظمة‬ ‫مساعدة‬ .8. ‫ونتائجها‬ ‫املختلفة‬ ‫املنظمة‬‫إىل‬ ‫التغيري‬ ‫بإدارة‬ ‫املعارصة‬ ‫القيادات‬ ‫وتحتاج‬. ‫العمل‬ ‫ىف‬ ‫والرسعة‬ ‫الوقت‬ ‫بقيمة‬ ‫اإلحساس‬ .1.‫املتوقعة‬ ‫النتائج‬ ‫ىف‬ ‫بالثقة‬ ‫الشعور‬ ‫ونرش‬ ,‫باملنظمة‬ ‫العمل‬ ‫فرق‬ ‫تشجيع‬ .2. ‫بأول‬ ‫أوال‬ ‫املنظمة‬ ‫رؤية‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬ .3. ‫للتغيري‬ ‫الالزمة‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫واإلس‬ ‫الرؤية‬ ‫وتحديد‬ ,‫العاملني‬ ‫لجميع‬ ‫املنظمة‬ ‫رؤية‬ ‫توصيل‬ .4.‫املتكاملة‬ ‫الحلول‬ ‫مساندة‬ .5. ‫واملنظمة‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫وأهداف‬ ‫حاجات‬ ‫بني‬ ‫والتوفيق‬ ,‫التنظيم‬ ‫اف‬‫ر‬‫أط‬ ‫لجميع‬ ‫املكاسب‬ ‫تحقيق‬ .6. ‫جديدة‬ ‫سياسات‬ ‫بناء‬ .7. ‫الجديدة‬ ‫واملشاريع‬ ‫املامرسات‬ ‫تحديد‬ .8. ‫والسياسات‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫لدعم‬ ‫امليدانية‬ ‫واألبحاث‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ .9. ‫علمية‬ ‫بطرق‬ ‫للمستقبل‬ ‫االستعداد‬ .10. ‫املعلومات‬ ‫وتكنولوجيا‬ ‫نظم‬ ‫إدخال‬ .11‫التغيري‬ ‫أسباب‬‫أو‬ ‫عفوية‬ ‫بطريقة‬ ‫تحدث‬ ‫ال‬ ‫التغيري‬ ‫عملية‬ ‫إن‬‫املنظمة‬ ‫تدعو‬ ‫أسباب‬ ‫هناك‬ ‫يوجد‬ ‫وإمنا‬ ‫تلقائية‬. ‫التغيري‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫إىل‬‫التغيري‬ ‫أسباب‬ ‫ألهم‬ ‫عرض‬ ‫ييل‬ ‫فيام‬‫الفاعلة‬ ‫الحيوية‬ ‫عىل‬ ‫الحفاظ‬ ‫داخل‬ ‫الحيوية‬ ‫تجديد‬ ‫عىل‬ ‫التغيري‬ ‫يعمل‬‫األمال‬ ‫انتعاش‬ ‫إىل‬ ‫يؤدي‬ ‫فالتغيري‬ . ‫املنظامت‬‫تظهر‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ، ‫التفاؤل‬ ‫روح‬ ‫سيادة‬ ‫وإىل‬ ،‫تختفي‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ، ‫والجامعية‬ ‫الفردية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املباد‬‫الثبات‬ ‫عن‬ ‫الناجمة‬ ‫والسلبية‬ ‫الالمباالة‬ ‫روح‬. ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫طويلة‬ ‫لفرتة‬ ‫املمتد‬ ‫ار‬‫ر‬‫واالستق‬‫االبتكار‬ ‫عىل‬ ‫القدرة‬ ‫تنمية‬ ‫وكال‬ ، ‫بالرفض‬ ‫السلبي‬ ‫أو‬ ، ‫بالتكيف‬ ‫اإليجايب‬ ‫التعامل‬ ‫سواء‬ ‫معه‬ ‫للتعامل‬ ‫جهد‬ ‫اىل‬ ‫دامئا‬ ‫يحتاج‬ ‫التغيري‬‫تنمية‬ ‫عىل‬ ‫التغيري‬ ‫يعمل‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ، ‫مبتكرة‬ ‫وطرق‬ ‫وأدوات‬ ‫وسائل‬ ‫إيجاد‬ ‫يتطلب‬ ‫التعامل‬ ‫من‬ ‫النوعني‬. ‫واملضمون‬ ‫الشكل‬ ‫ويف‬ ، ‫األساليب‬ ‫يف‬ ‫االبتكار‬ ‫عىل‬ ‫القدرة‬‫واإلرتقاء‬ ‫والتحسني‬ ‫التطوير‬ ‫يف‬ ‫الرغبة‬ ‫إثارة‬ ‫والتقدم‬ ‫االرتقاء‬ ‫نحو‬ ‫والحافز‬ ‫الدافع‬ ‫وتنمية‬ ‫الرغبات‬ ‫وإثارة‬ ‫املطالب‬ ‫تفجري‬ ‫عىل‬ ‫التغيري‬ ‫يعمل‬‫الحياة‬ ‫ات‬‫ري‬‫متغ‬ ‫مع‬ ‫التوافق‬ ‫املنظامت‬ ‫تواجهه‬ ‫ما‬ ‫ومع‬ ، ‫الحياة‬ ‫ات‬‫ري‬‫متغ‬ ‫مع‬ ‫والتوافق‬ ‫التكيف‬ ‫عىل‬ ‫القدرة‬ ‫زيادة‬ ‫عىل‬ ‫التغيري‬ ‫يعمل‬. ‫ثابتة‬ ‫غري‬ ‫ومواقف‬ ، ‫مختلفة‬ ‫ظروف‬ ‫من‬‫األداء‬ ‫مستوى‬ ‫زيادة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫التشغيلية‬ ‫واملامرسة‬ ‫التنفيذي‬ ‫األداء‬ ‫من‬ ‫درجة‬ ‫أعىل‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫عىل‬ ‫التغيري‬ ‫يعمل‬. ‫وتأكيدها‬ ‫القوة‬ ‫نقاط‬ ‫ومعرفة‬ ، ‫ومعالجتها‬ ‫األداء‬ ‫انخفاض‬ ‫اىل‬ ‫أدت‬ ‫التي‬ ‫الضعف‬ ‫نقاط‬ ‫أكتشاف‬‫التغيري‬ ‫مقاومة‬‫شأن‬ ‫شأنها‬ ‫طبيعية‬ ‫ظاهرة‬ ‫وهي‬ ، ‫للتغيري‬ ‫افضة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفعل‬ ‫لردود‬ ‫باطني‬ ‫أو‬ ‫ظاهري‬ ‫تعبري‬ ‫التغيري‬ ‫مقاومة‬. ‫نفسه‬ ‫التغيري‬
  6. 6. 1011 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫التغيري‬ ‫مقاومة‬ ‫وأسباب‬ ‫مصادر‬: ‫بالشخصية‬ ‫مرتبطة‬ ‫مصادر‬ ‫املجهول‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ .1‫ار‬‫ر‬‫االستق‬ ‫تفضيل‬ .2‫سيحدث‬ ‫ملا‬ ‫انتقايئ‬ ‫فهم‬ .3‫العالقات‬ ‫يف‬ ‫اب‬‫ر‬‫واالضط‬ ‫لقلق‬ .4‫واملامرسات‬ ‫والعادات‬‫التغيري‬ ‫أحداث‬ ‫بطريقة‬ ‫مرتبطة‬ ‫مصادر‬ ‫للتكيف‬ ‫املتوفرة‬ ‫واملوارد‬ ‫الوقت‬ .1‫ات‬‫ر‬‫واملها‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫ام‬‫رت‬‫اح‬ .2‫التغيري‬ ‫عامل‬ ‫مصداقية‬ .3‫االجتامعي‬ ‫بالنظام‬ ‫مرتبطة‬ ‫مصادر‬ ‫القناعات‬ ‫و‬ ‫املبادئ‬ ‫مع‬ ‫االنسجام‬ .1‫النظام‬ ‫متاسك‬ .2‫والحقوق‬ ‫الفوائد‬ .3‫معينة‬ ‫ألشياء‬ ‫املقدسة‬ ‫الطبيعة‬ .4‫املألوف‬‫ري‬‫غ‬ ‫رفض‬ .5‫التغيري‬ ‫مقاومة‬ ‫أسباب‬ ‫عىل‬ ‫التغلب‬‫عن‬ ‫النقاب‬ ‫تكشف‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫املقاومة‬ ‫فشدة‬ ، ‫التغيري‬ ‫مقاومة‬ ‫بأسباب‬ ‫املتعلقة‬ ‫املعلومات‬ ‫تحليل‬ ‫يجب‬‫التغيري‬ ‫تقبل‬ ‫درجة‬ .1‫املرء‬ ‫حساسية‬ ‫تكمن‬ ‫أين‬ .2‫مهملة‬ ‫آثار‬ ‫أو‬ ‫شاملة‬ ‫عوامل‬ .3‫ييل‬ ‫مبا‬ ‫التغيري‬ ‫مقاومة‬ ‫أسباب‬ ‫عىل‬ ‫التغلب‬ ‫ميكن‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬. ‫باملشكلة‬ ‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫اف‬‫رت‬‫اع‬ .1. ‫العليا‬ ‫واإلدارة‬ ‫العاملني‬ ‫بني‬ ‫الثقة‬ ‫بناء‬ .2. ‫التغيري‬ ‫ألحداث‬ ‫املشاركة‬ ‫قاعدة‬ ‫توسيع‬ .3. ‫وممكنة‬ ‫معقولة‬ ‫املستهدفة‬ ‫ات‬‫ري‬‫التغي‬ ‫أن‬ ‫التأكد‬ ‫و‬ ‫املستحيل‬ ‫طلب‬ ‫عدم‬ .4. ‫التغيري‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الحوافز‬ ‫تقديم‬ .5‫دوافع‬ ‫مثل‬ ‫اإلنسانية‬ ‫الدوافع‬ ‫استخدام‬ .6. ‫التغيري‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫واالنتامء‬ ‫والتفوق‬ ‫اإلنجاز‬‫خطة‬ ‫لتطبيق‬ ‫املناسب‬ ‫الوقت‬ ‫اختيار‬ .7. ‫التغيري‬‫التغيري‬ ‫نجاح‬ ‫عوامل‬‫أخذها‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫العنارص‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬‫يف‬ ‫املبذولة‬ ‫الجهود‬ ‫نجاح‬ ‫لضامن‬ ‫االعتبار‬ ‫يف‬‫التطبيق‬‫املؤسسة‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫مشرتكة‬ ‫عامة‬ ‫رؤية‬ ‫خلق‬ .1‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫دور‬ ‫باالخص‬‫دور‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ‫التغيري‬ ‫عملية‬ ‫إدارة‬ .2‫التغيري‬ ‫إحداث‬ ‫عن‬ ‫املسئول‬‫واملنفذين‬ ‫املخططني‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫تحديد‬ .3‫الفعالة‬ ‫القوية‬ ‫العالقات‬ ‫وتوطيد‬ ‫بناء‬ .4‫واإلداريني‬ ‫الفنيني‬ ‫بني‬‫احل‬‫ر‬‫م‬ ‫عىل‬ ‫التطبيق‬ .5‫اإلبتكارية‬ ‫األفكار‬ ‫وتشجيع‬ ‫التدريب‬ .6‫النتائج‬ ‫ودعم‬ ‫وتشجيع‬ ‫التغيري‬ ‫جهود‬ ‫ارية‬‫ر‬‫استم‬ ‫عىل‬ ‫املحافظة‬ .7‫واملكافأة‬ ‫التحفيز‬ .8‫م‬‫ر‬‫ك‬‫د‬‫م‬‫حم‬:‫ب‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬
  7. 7. 1213 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫ناجحة‬ ‫شخصية‬ ‫مع‬ ‫حوار‬‫التمرد‬ ‫وبإمكانك‬ .. ‫وتعيش‬ ‫لنفسك‬ ‫وترتضيه‬ ‫تقرره‬ ‫أن‬ ‫بإمكانك‬ ‫اختيار‬ ‫العجز‬ .. ‫تعجز‬ ‫وال‬ ‫بالله‬ ‫استعن‬.. ‫وتحيا‬ ‫تفكريك‬ ‫من‬ ‫بالكلية‬ ‫ورفضه‬ ‫عليه‬‫عىل‬ ‫تغلبت‬ ‫شخصية‬ .. ‫ومجتهدة‬ ‫وصابرة‬ ‫مثابرة‬ ‫شخصية‬ .. ‫ناجحة‬ ‫شخصية‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ ‫العدد‬ ‫هذا‬ ‫يف‬.. ‫الطريق‬ ‫يف‬ ‫ومتيض‬ ‫تهدمها‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫فأبت‬ ‫منيعة‬ ‫سدود‬ ‫أمامها‬ ‫ووجدت‬ ‫الصعاب‬ ‫العقبات‬ ‫من‬ ‫العديد‬. ‫اجتامع‬ ‫قسم‬ ،‫شمس‬ ‫عني‬ ‫جامعة‬ ‫البنات‬ ‫بكلية‬ ‫مساعد‬ ‫مدرس‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫جهاد‬ ‫الدكتورة‬ ‫مع‬ ‫حوارنا‬‫بعدوى‬ ‫أشعر‬ ِ‫فيك‬ ‫العازمة‬ ‫والشخصية‬ ‫املرشفة‬ ‫ات‬‫ز‬‫واإلنجا‬ ‫الباهر‬ ‫النجاح‬ ‫أتأمل‬ ‫عندما‬ ‫جهاد‬ /‫د‬ •. ‫الطفولة‬ ‫عن‬ ‫ونبذة‬ ‫؟‬ ‫والنشأة‬ ‫البداية‬ ‫كانت‬ ‫كيف‬ ‫ألعرف‬ ‫الفضول‬ ‫بداخيل‬ ‫ثار‬ُ‫ي‬‫و‬ .. ‫أصابتني‬ ‫واألمل‬ ‫الفرح‬ً‫ا‬‫جد‬ ‫كبرية‬ ‫بنعمة‬ ‫طفولتي‬ ‫منذ‬ ‫عيل‬ ‫الله‬ ‫من‬ ‫وقد‬ ‫الحال‬ ‫متوسطة‬ ‫أرسة‬ ‫يف‬ ‫نشأت‬ ‫الرشقية‬ ‫محافظة‬ ‫من‬ ‫انا‬‫أنني‬ ‫لحظة‬ ‫أشعر‬ ‫مل‬ ‫ولكني‬ ،‫طفولتي‬ ‫منذ‬ ‫أطفال‬ ‫بشلل‬ ‫صبت‬ٌ‫أ‬ ‫فقد‬ ، ً‫ا‬‫حق‬ ‫جهاد‬ ‫كوين‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫رئيس‬ ً‫ا‬‫سبب‬ ‫كانت‬‫أخذت‬ ‫فقد‬ ‫يل‬ ‫أهيل‬ ‫وحب‬ ‫اآلخرين‬ ‫بحب‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫الله‬ ‫عوضني‬ ‫وقد‬ ‫بعرضها‬ ‫طولها‬ ‫الحياة‬ ‫عشت‬ ‫فقد‬ ‫معوقة‬.. ‫النفسية‬ ‫التعقيدات‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫سوية‬ ‫جعلتني‬ ‫حيايت‬ ‫يف‬ ‫الحب‬ ‫من‬ ‫ائدة‬‫ز‬ ‫جرعة‬‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ‫أكرب‬ ‫أمي‬ ‫دور‬ ‫كان‬ ‫ولكن‬ ‫وأخويت‬ ‫وأيب‬ ‫أمي‬ ‫فيها‬ ‫رفيقتي‬ ‫فكانت‬ ،‫قليال‬ ‫مختلفة‬ ‫طفولتي‬ ‫كانت‬ ‫ولكن‬‫فكانت‬ ‫األطفال؟؟‬ ‫باقي‬ ‫مثل‬ ‫والجري‬ ‫الوقوف‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ‫أنا‬ ‫ملاذا‬ ‫أسألها‬ ‫ًا‬‫مئ‬‫دا‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫والدي‬ ‫لسفر‬‫أوي‬ ‫بيحبك‬ ‫ربنا‬ ‫(علشان‬ ‫يل‬ ‫تقول‬ ‫فكانت‬ ‫باإلجابة‬ ‫إقناعي‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫كبري‬ ‫دور‬ ‫تلعب‬ ‫والبساطة‬ ‫الفطرة‬.. )‫كده‬ ِ‫لك‬ ‫واختار‬‫كانت‬ ‫عمري‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫تقريب‬ ‫وأنا‬ ‫فرتة‬ ‫بعد‬ ‫ثم‬ ، ‫له‬ ‫وحبي‬ ‫يل‬ ‫ربنا‬ ‫حب‬ ‫عيل‬ ‫وعي‬ ‫بال‬ ‫فنشأت‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أشفق‬ ‫وكنت‬ ‫والكتابة‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫تعلمني‬ ‫ليك‬ ‫جارتنا‬ ‫درسة‬ُ‫م‬ ‫بيت‬ ‫إيل‬ ‫وتأخذين‬ ‫اعيها‬‫ر‬‫ز‬ ‫عيل‬ ‫أمي‬ ‫تحملني‬. ‫معي‬ ‫أتعبها‬ ‫ال‬ ‫حتي‬ ‫امليش‬ ‫أستطيع‬ ‫أن‬ ‫أمتني‬ ‫وكنت‬ ‫أجلها‬ ‫من‬ ‫أتأمل‬ ‫وكنت‬ ‫تحملني‬ ‫ألنها‬ ‫أمي‬ ‫عيل‬‫ح‬‫ا‬‫ـ‬‫ـ‬‫مس‬::‫ب‬‫ـ‬‫ـ‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ا‬‫ـ‬‫ـ‬‫ي‬‫د‬‫د‬‫و‬‫ـ‬‫ـ‬‫م‬‫حم‬‫أبناء‬ ‫جميع‬ ‫أسبق‬ ‫فكنت‬ ‫التفوق‬ ‫بنعمة‬ ّ‫يل‬‫ع‬ َّ‫ن‬‫م‬ ‫الله‬ ‫ألن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫شديد‬ ‫يل‬ ‫يعلموين‬ ‫من‬ ‫حب‬ ‫وكان‬‫الدول‬ ‫أحد‬ ‫يف‬ ‫يعيش‬ ‫والديت‬ ‫أقارب‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫متحرك‬ ‫كريس‬ ‫أول‬ ‫يل‬ ‫جاء‬ ‫فرتة‬ ‫وبعد‬ ،‫تفوقي‬ ‫يف‬ ‫سني‬. ‫الكريس‬ ‫بهذا‬ ‫وأبدلني‬ ‫رجيل‬ ‫مني‬ ‫أخذ‬ ‫قد‬ ‫الله‬ ‫بأن‬ ‫شعرت‬ ‫ووقتها‬ ‫األوروبية‬‫بسعادة‬ ‫وشعرت‬ ‫رسمي‬ ‫بشكل‬ ‫املدرسة‬ ‫إيل‬ ‫وذهبت‬ ‫قيود‬ ‫بال‬ ً‫ا‬‫ري‬‫كث‬ ‫وتحركت‬ ‫به‬ ‫وجريت‬ ‫فانطلقت‬ .‫الرتبية‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬ ‫من‬ ‫مفاجئة‬ ‫زيارة‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬ ‫لدرجة‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫اس‬‫ر‬‫د‬ ‫متفوقة‬ ‫وكنت‬ ‫انتابتني‬ ‫كبرية‬‫املوجهني‬ ‫مع‬ ‫التجاوب‬ ‫أستطيع‬ ‫حتي‬ ‫فصل‬ ‫إيل‬ ‫فصل‬ ‫من‬ ‫بأخذي‬ ‫يقوموا‬ ‫كانوا‬ ‫املدرسة‬ ‫فصول‬ ‫عيل‬ ‫والتعليم‬‫الكريس‬ ‫عيل‬ ‫الجلوس‬ ‫أفضل‬ ‫ال‬ ‫كنت‬ ‫ألنني‬ ‫تؤملني‬ ‫مواقف‬ ‫تحدث‬ ‫كانت‬ ‫األحيان‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ ‫أنه‬ ‫برغم‬‫يقف‬ ‫كله‬ ‫والفصل‬ ‫موجه‬ ‫يأيت‬ ‫فحينام‬ ‫باملدرسة‬ ‫الخاص‬ ‫الديسك‬ ‫عيل‬ ‫الجلوس‬ ‫افضل‬ ‫كنت‬ ‫وامنا‬ ‫املتحرك‬‫كانت‬ ‫كلامت‬ ‫كلها‬ ) ‫عندكم‬ ‫البيت‬ ‫يف‬ ‫نوم‬ ‫–كميل‬ ‫النوم‬ ‫صحي‬ ‫أو‬ – ‫نامية‬ ‫لسة‬ ‫(إنتي‬ ‫يل‬ ‫ويقول‬ ‫يأيت‬ ‫كان‬‫مبستواي‬ ‫ينبهر‬ ‫وكان‬ ‫يل‬ ‫يعتذر‬ ‫فيظل‬ ‫الخاصة‬ ‫لظرويف‬ ‫نظره‬ ‫بلفت‬ ‫املدرس‬ ‫يقوم‬ ‫ما‬ ‫رسعان‬ ‫ولكن‬ ‫تؤملني‬. ‫الرضا‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫بالسخط‬ ‫شعور‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫قضيتها‬ ‫التي‬ ‫طفولتي‬ ‫فرتة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ،‫معه‬ ‫وتجاويب‬ ‫ايس‬‫ر‬‫الد‬‫؟‬ ‫الجامعية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫مجال‬ ِ‫اخرتت‬ ‫كيف‬ ،‫بتميز‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫السنوات‬ ‫يف‬ ‫والتقدم‬ ‫الظروف‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ •‫ان‬‫ر‬‫جد‬ ‫عيل‬ ‫أكتب‬ ‫كنت‬ ‫صغري‬ ‫منذ‬ ‫حتي‬ ‫دكتورة‬ ‫أكون‬ ‫أن‬ ‫أمتني‬ ‫وكنت‬ ‫الثانوي‬ ‫التعليم‬ ‫مرحلة‬ ‫جاءت‬‫عاش‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫أساعد‬ ‫حتي‬ ‫األطفال‬ ‫شلل‬ ‫يف‬ ‫أتخصص‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ ‫وكنت‬ ‫حنفي‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫جهاد‬ ‫دكتورة‬ ‫البيت‬‫التي‬ ‫للكلية‬ ‫يهيئني‬ ‫مل‬ ‫مجموعي‬ ‫ولكن‬ ‫الثانية‬ ‫املرحلة‬ ‫يف‬ %92 ‫مجموع‬ ‫عيل‬ ‫حصلت‬ ‫وبالفعل‬ ، ‫ظرويف‬،‫أمتناها‬ ‫كنت‬‫ظرويف‬ ‫رغم‬ ‫القاهرة‬ ‫يف‬ ‫تعليمي‬ ‫وتكملة‬ ‫العيش‬ ‫أريد‬ ‫أنني‬ ‫وهو‬ ‫بداخيل‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫البديل‬ ‫الحلم‬ ‫فانطلق‬‫كل‬ ‫وتحقيق‬ ‫اإلنطالق‬ ‫أستطيع‬ ‫حتي‬ ‫انه‬‫ر‬‫جد‬ ‫أكرس‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ ‫الزجاج‬ ‫من‬ ‫بيت‬ ‫يف‬ ‫أنني‬ ‫أشعر‬ ‫كنت‬ ‫الصحية‬‫وستكون‬ ‫شمس‬ ‫عني‬ ‫جامعة‬ ‫البنات‬ ‫بكلية‬ ‫بااللتحاق‬ ‫أساتذيت‬ ‫أحد‬ ‫أرشدنا‬ ‫قد‬ ‫وبالفعل‬ ‫وطموحايت‬ ‫أحالمي‬‫مواصالت‬ ‫وسيلة‬ ‫أي‬ ‫أستقل‬ ‫فلن‬ ‫الجامعية‬ ‫املدينة‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫وكونها‬ ‫فقط‬ ‫بنات‬ ‫كونها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫يل‬ ‫افضل‬‫بداخيل‬ ‫ألن‬ ‫القاهرة‬ ‫يف‬ ‫ادرس‬ ‫أن‬ ‫شئ‬ ‫أهم‬ ‫كلية‬ ‫أي‬ ‫يل‬ ‫بالنسبة‬ ‫فكان‬ ،‫املكان‬ ‫نفس‬ ‫يف‬ ‫الكلية‬ ‫اىل‬ ‫للذهاب‬،‫الريف‬ ‫يف‬ ‫تحقيقها‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ‫كبرية‬ ‫رسالة‬‫بالش‬ ‫(يابني‬ ‫لوالدي‬ ‫قالت‬ ‫جديت‬ ‫أن‬ ‫رغم‬ 2000 ‫عام‬ ‫بالجامعة‬ ‫التحاقي‬ ‫عند‬ ‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫للقاهرة‬ ‫وجئت‬‫اد‬‫ز‬‫ف‬ ‫قيمة‬ ‫بال‬ ‫أين‬ ‫أشعرتني‬ ‫ألنها‬ ‫جديت‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫فحزنت‬ )‫وخالص‬ ‫العامة‬ ‫بالثانوية‬ ‫تشتغل‬ ‫خليها‬ ،‫تبهدلها‬‫أنا‬ ‫إال‬ ‫القاهرة‬ ‫إيل‬ ‫رحالت‬ ‫إيل‬ ‫يخرج‬ ‫كان‬ ‫الجميع‬ ‫ألن‬ ‫القاهرة‬ ‫إيل‬ ‫آيت‬ ‫أن‬ ‫أمتني‬ ‫دامئا‬ ‫فكنت‬ ‫بداخيل‬ ‫ار‬‫رص‬‫اإل‬‫الرتبية‬ ‫كلية‬ ‫يل‬ ‫يكتب‬ ‫أن‬ ‫والدي‬ ‫قرر‬ ‫دخويل‬ ‫وبعد‬ ،‫الصحية‬ ‫لظرويف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ‫الرحالت‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫أشرتك‬ ‫ال‬ ‫كنت‬، ‫والرتبية‬ ‫والعلوم‬ ‫لآلداب‬ ‫البنات‬ ‫كلية‬ ‫اسمها‬ ‫الكلية‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫البنات‬ ‫كلية‬ ‫نفس‬ ‫يف‬‫أعيل‬ ‫مجموعي‬ ‫رغم‬ ‫يل‬ ‫أخري‬ ‫كرسة‬ ‫فكانت‬ .. ‫ا‬ً‫ي‬‫طب‬ ‫الئقة‬ ‫غري‬ ‫اللجنة‬ ‫يل‬ ‫كتبت‬ ‫الشخيص‬ ‫اإلختبار‬ ‫ويف‬‫فيها‬ ‫فرفض‬ ‫الهندسة‬ ‫كلية‬ ‫دخل‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫أطفال‬ ‫شلل‬ ‫عنده‬ ‫شهري‬ ‫لعامل‬ ‫مقولة‬ ‫فتذكرت‬ ،‫الكلية‬ ‫يف‬ ‫مجموع‬
  8. 8. 1415 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫له‬ ‫كتاب‬ ‫أول‬ ‫وسمي‬ ‫الهندسة‬ ‫كلية‬ ‫يف‬ ‫تدرس‬ ‫الرياضة‬ ‫يف‬ ‫كتب‬ ‫وألف‬ ‫أخرى‬ ‫كليات‬ ‫يف‬ ‫رياضة‬ ‫قسم‬ ‫ودخل‬‫استي‬‫ر‬‫د‬ ‫أكمل‬ ‫أن‬ ‫عيل‬ ‫بداخيل‬ ‫دي‬َ‫ج‬ ‫ار‬‫رص‬‫إ‬ ‫فتولد‬ ، ً‫معلم‬ ‫نفيس‬ ‫عليها‬ ‫وفرضت‬ ً‫ا‬‫طالب‬ ‫الهندسة‬ ‫رفضتني‬. ‫اجتامع‬ ‫قسم‬ ‫آداب‬ ‫فدخلت‬ ، ‫بالجامعة‬ ‫التدريس‬ ‫هيئة‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ ‫وأكون‬‫؟‬ ‫بالقاهرة‬ ‫واإلقامة‬ ‫الجامعية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫أثناء‬ ‫ها‬ِ‫ت‬‫واجه‬ ‫التي‬ ‫والعقبات‬ ‫الصعوبات‬ ‫هي‬ ‫ما‬ •‫أسانسري‬ ‫يوجد‬ ‫وال‬ ‫العليا‬ ‫األدوار‬ ‫يف‬ ‫كانت‬ ‫ات‬‫رض‬‫املحا‬ ‫جميع‬ ‫أن‬ ‫واجهتني‬ ‫التي‬ ‫الكربى‬ ‫الصعوبات‬ ‫من‬.‫وأصورها‬ ‫ات‬‫رض‬‫املحا‬ ‫منهم‬ ‫آخذ‬ ‫ليك‬ ‫املدرج‬ ‫من‬ ‫الطلبة‬ ‫نزول‬ ‫انتظر‬ ‫بالجنينة‬ ‫أجلس‬ ‫فكنت‬ ‫بالكلية‬‫ولكن‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫شي‬ ‫فيها‬ ‫أفهم‬ ‫ال‬ ‫نظرية‬ ‫بكلية‬ ‫التحقت‬ ‫وفجأة‬ ‫علمي‬ ‫العامة‬ ‫الثانوية‬ ‫يف‬ ‫استي‬‫ر‬‫د‬ ‫كانت‬ ‫ا‬ ً‫وأيض‬‫يف‬ ‫وانتظمت‬ ‫األول‬ ‫الدور‬ ‫يف‬ ‫ايت‬‫رض‬‫محا‬ ‫جميع‬ ‫بنقل‬ ‫قامت‬ ‫والتي‬ ‫الجداول‬ ‫مديرة‬ ‫عيل‬ ‫تعرفت‬ ‫فرتة‬ ‫بعد‬‫الفرتة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫نفيس‬ ‫أثبت‬ ‫أن‬ ‫عيل‬ ‫ار‬‫رص‬‫واإل‬ ‫الجديد‬ ‫التحدي‬ ‫فكان‬ ‫بشهر‬ ً‫ا‬‫تقريب‬ ‫االمتحان‬ ‫قبل‬ ‫ات‬‫رض‬‫املحا‬،‫بداخيل‬ ‫والخوف‬ ‫الرهبة‬ ‫حاجز‬ ‫أكرس‬ ‫أن‬ ‫أستطيع‬ ‫حتي‬ ‫الدكاترة‬ ‫مع‬ ‫التجاوب‬ ‫أحاول‬ ‫وكنت‬ ‫الوجيزة‬‫ففرحت‬ ‫دفعتي‬ ‫عيل‬ ‫األويل‬ ‫أكن‬ ‫يب‬ ‫وإذ‬ ‫النتيجة‬ ‫وجاءت‬ ‫استي‬‫ر‬‫بد‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫واستمتعت‬ ‫ذلك‬ ‫استطعت‬ ‫وبالفعل‬. ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫القاهرة‬ ‫يف‬ ‫مكانة‬ ‫يل‬ ‫يجعل‬ ‫بأن‬ ‫ريب‬ ‫إيل‬ ً‫ا‬‫ري‬‫كث‬ ‫أسجد‬ ‫وكنت‬ ‫سنوات‬ ‫األربع‬ ‫خالل‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫األول‬ ‫ترتيبي‬ ‫كان‬ .. ‫لله‬ ‫والحمد‬ ‫هنا‬ ‫التحدي‬ ‫رحلة‬ ‫أكمل‬ ‫وأن‬‫الجامعة‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫موافقة‬ ‫أخذت‬ ‫تعييني‬ ‫وبعد‬ ‫طالبات‬ ‫الجامعية‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫أقيم‬ ‫استي‬‫ر‬‫د‬ ‫خالل‬ ‫وكنت‬‫التامس‬ ‫بتقديم‬ ‫فقمت‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫بي‬ ‫ا‬ً‫ه‬‫كر‬ ‫تكرهني‬ ‫كانت‬ ‫الدار‬ ‫مديرة‬ ‫ولكن‬ ‫يل‬ ‫رصح‬ ‫وبالفعل‬ ‫اإلقامة‬ ‫يف‬ ‫أستمر‬ ‫أن‬‫شقة‬ ‫بالفعل‬ ‫أخذتها‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫محاوالت‬ ‫وبعد‬ ‫فيها‬ ‫العيش‬ ‫أستطيع‬ ‫شقة‬ ‫ملنحي‬ ‫األسبق‬ ‫اإلسكان‬ ‫لوزير‬‫كانت‬ ‫لله‬ ‫الحمد‬ ‫ولكن‬ ‫معدومة‬ ‫تكون‬ ‫تكاد‬ ‫بإمكانيات‬ ‫قرص‬ ‫منها‬ ‫وعملت‬ ‫العبور‬ ‫مدينة‬ ‫يف‬ ‫شباب‬ ‫إسكان‬. 2010 ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫فيها‬ ‫وعشت‬ ‫أحالمي‬ ‫من‬ ‫كبري‬ ‫جزء‬ ‫يل‬ ‫بالنسبة‬‫؟‬ ‫الفرتة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫أهم‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫ار‬‫رص‬‫واإل‬ ‫الجهد‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬ " ‫حصد‬ ‫زرع‬ ‫ومن‬ ،‫وجد‬ ‫جد‬ ‫من‬ "•.‫سنوات‬ ‫األربع‬ ‫خالل‬ ‫دفعتي‬ ‫عيل‬ ‫األول‬ ‫ترتيبي‬ ‫كان‬‫هناك‬ ‫كانت‬ ‫ولكن‬ ‫لظرويف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ‫اضات‬‫رت‬‫اإلع‬ ‫بعض‬ ‫رغم‬ ،‫بالقسم‬ ‫معيدة‬ ‫بتعييني‬ ‫القسم‬ ‫مجلس‬ ‫ار‬‫ر‬‫بق‬ ‫وإذ‬.. ‫الحياة‬ ‫يف‬ ‫حقي‬ ‫األمر‬ ‫واقع‬ ‫يف‬ ‫هو‬ ‫بل‬ .. ‫التعيني‬ ‫يف‬ ‫ليس‬ ‫حقي‬ ‫وعن‬ ‫عني‬ ‫تدافع‬ ‫مجندة‬ ‫جنود‬‫الخويل‬ ‫حسن‬ ‫ودكتور‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫فوزي‬ ‫دكتور‬ ‫األفاضل‬ ‫ألساتذيت‬ ‫وشكر‬ ‫ورد‬ ‫باقة‬ ‫أرسل‬ ‫أن‬ ‫وأريد‬‫عيل‬ ‫باملوافقة‬ ‫القسم‬ ‫مجلس‬ ‫نتيجة‬ ‫خرجت‬ ‫حتي‬ ‫التنفس‬ ‫أستطيع‬ ‫بالكاد‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫جانبي‬ ‫إىل‬ ‫لوقوفهم‬، ‫–أنرثوبولوجي‬ ‫-اجتامع‬ ‫إعالم‬ ‫فيها‬ ‫شعب‬ ‫باألربع‬ ‫دفعتي‬ ‫عيل‬ ‫األويل‬ ‫فكنت‬ ‫بالقسم‬ ‫معيدة‬ ‫تعييني‬. ‫جديد‬ ‫من‬ ‫الحياة‬ ‫يل‬ ‫ُتب‬‫ك‬ ‫قد‬ ‫وجل‬ ‫عزو‬ ‫ربنا‬ ‫وبفضل‬‫هذه‬ ‫بعد‬ ‫ريب‬ ‫إيل‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫شك‬ ‫وسجدت‬ ‫الفرح‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫طفلة‬ ‫أنني‬ ‫شعرت‬ ‫لها‬ ‫حدود‬ ‫ال‬ ‫رصخة‬ ‫يومها‬ ‫فرصخت‬ .. ‫اجتامع‬ ‫قسم‬ ‫البنات‬ ‫بكلية‬ ‫معيدة‬ ‫تعييني‬ ‫يوم‬ ‫عمري‬ ‫أيام‬ ‫أسعد‬ ‫وكانت‬ ‫الفرحة‬‫قبل‬ ‫يل‬ ‫آخر‬ ‫ميالد‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫وكان‬ ‫ممتاز‬ ‫بتقدير‬ ‫اآلداب‬ ‫يف‬ ‫املاجستري‬ ‫درجة‬ ‫عيل‬ 2011 ‫بداية‬ ‫يف‬ ‫بعدها‬ ‫وحصلت‬. ‫لله‬ ‫الحمد‬ ‫ا‬ً‫شديد‬ ‫ا‬ً‫ح‬‫فر‬ ‫ففرحت‬ ‫1102م‬ ‫يناير‬ 15 ‫بأيام‬ ‫الثورة‬ ‫اندالع‬‫بعدها‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫كبرية‬ ‫بسعادة‬ ‫وشعرت‬ ‫حدث‬ ‫قد‬ ‫وبالفعل‬ ‫اه‬‫ر‬‫الدكتو‬ ‫درجة‬ ‫لتسجيل‬ ‫استعددت‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬. ‫الله‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫العاجل‬ ‫القريب‬ ‫يف‬ ‫املناقشة‬ ‫وأمتني‬ ‫مرت‬ ‫قد‬ ‫الطموح‬ ‫رحالت‬ ‫من‬ ‫رحلة‬‫؟‬ ‫للطالبات‬ ‫والتدريس‬ ‫العمل‬ ‫اولة‬‫ز‬‫م‬ ِ‫وبدأت‬ ‫معيدة‬ ِ‫ينت‬ُ‫ع‬ ‫حيث‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫كيف‬ •‫أغيل‬ ‫أركب‬ ‫أنني‬ ‫فيها‬ ‫شعرت‬ ‫متحرك‬ ‫كريس‬ ‫عيل‬ ‫الطلبة‬ ‫إيل‬ ‫أدخل‬ ‫عندما‬ ‫صامتة‬ ‫رسالة‬ ‫أنني‬ ‫أشعر‬ ‫كنت‬. ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وأساتذيت‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫يحبونني‬ ‫جميعهم‬ ‫والطلبة‬ ‫يل‬ ‫ربنا‬ ‫بحب‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫سيارة‬‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫نفسك‬ ِ‫حدثتك‬ ‫هل‬ ‫حينها‬ ،‫الطفولة‬ ‫حلم‬ ِ‫وحققت‬ ‫الجامعية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ِ‫أمتمت‬ •‫؟‬ ‫بداخلها‬ ‫تتدفق‬ ‫األحالم‬ ‫ومازلت‬ ‫تواقة‬ ‫نفسك‬ ‫أن‬ ‫أم‬ ‫االكتفاء‬ ‫وقرريت‬ ،‫وحسب‬‫أقوم‬ ‫كنت‬ ‫وبعدها‬ .‫وأتقنتها‬ ‫تعلمتها‬ ‫قد‬ ‫وبالفعل‬ ‫السيارة‬ ‫قيادة‬ ‫أتعلم‬ ‫أن‬ ‫متنيت‬ ‫وتعييني‬ ‫تخرجي‬ ‫بعد‬‫لعبة‬ ‫أفضل‬ ‫يل‬ ‫وتقول‬ ‫وبجسمي‬ ‫بلياقتي‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫وتعجب‬ ‫اين‬‫ر‬‫ت‬ ‫أملانية‬ ‫بخبرية‬ ‫فإذ‬ ‫يل‬ ‫طبيعي‬ ‫عالج‬ ‫بعمل‬!‫؟‬ ‫السباحة‬ ‫أتعلم‬ ‫أن‬ ‫ممكن‬ ‫من‬ !‫ًا‬‫ق‬‫ح‬ ‫الفرح‬ ‫كرثة‬ ‫من‬ ‫تسيل‬ ‫بدموعي‬ ‫وإذا‬ ‫السباحة‬ ِ‫لك‬ ‫بالنسبة‬.. ‫وضع‬ ‫بإي‬ ‫السباحة‬ ‫يستطيع‬ ‫فاإلنسان‬ ، ً‫مهم‬ ‫ليس‬ ‫يل‬ ‫فقالت‬ !‫أطفال؟‬ ‫شلل‬ ‫من‬ ‫أعاين‬ ‫وأنا‬ ‫كيف‬ ‫ولكن‬‫يف‬ ‫الشواطئ‬ ‫وعيل‬ ‫السباحة‬ ‫حاممات‬ ‫يف‬ ‫األطفال‬ ‫أري‬ ‫فقد‬ ‫كنت‬ ‫ألين‬ ‫يل‬ ‫بالنسبة‬ ‫جديد‬ ‫حلم‬ ‫مبثابة‬ ‫وكان‬. ‫البحر‬ ‫نزول‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ‫الشاطئ‬ ‫عيل‬ ‫انتظرهم‬ ‫فقط‬ ‫وأنا‬ ‫املصايف‬‫وبعدها‬ .. ‫أرشبه‬ ‫السباحة‬ ‫حامم‬ ‫بنصف‬ ‫إذ‬ ‫و‬ ‫املاء‬ ‫تحت‬ ‫يل‬ ‫اختبار‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫قرروا‬ ‫التايل‬ ‫اليوم‬ ‫ويف‬ .– ‫(حرة‬ ‫عومات‬ ‫أربع‬ ‫وجيزة‬ ‫فرتة‬ ‫يف‬ ‫وتعلمت‬ ‫شئ‬ ‫أي‬ ‫عمل‬ ‫أستطيع‬ ‫أنني‬ ‫عيل‬ ‫قدريت‬ ‫ويف‬ ‫حايل‬ ‫يف‬ ‫وثقت‬. )‫ودولفني‬ ‫اشة‬‫ر‬‫ف‬ – ‫باك‬‫هذا‬ ‫يف‬ ِ‫فحققت‬ ‫وعزميتك‬ ‫وجهدك‬ ‫ارك‬‫رص‬‫وإ‬ ‫إميانك‬ ‫منها‬ ‫طل‬ُ‫ي‬ ‫جديدة‬ ‫أخرى‬ ‫نافذة‬ ‫السباحة‬ ‫كانت‬ •‫؟‬ ‫عنها‬ ‫تحدثينا‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫هل‬ ‫عظيمة‬ ‫ات‬‫ز‬‫إنجا‬ ‫الجانب‬
  9. 9. 162013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫بطوالت‬ ‫عدة‬ ‫دخلت‬ ‫قد‬ ‫وجل‬ ‫عزو‬ ‫ريب‬ ‫بفضل‬ ‫لله‬ ‫الحمد‬.)‫(فضة‬ ِ‫ثان‬ ‫مركز‬ ‫عيل‬ ‫فيها‬ ‫وحصلت‬ 2006 ‫عام‬ ‫الجمهورية‬ ‫بطولة‬ ‫أولها‬ -. ‫أول‬ ‫مركز‬ ‫عيل‬ ‫حصلت‬ 2007 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫وبعدها‬ -. ‫املحافظات‬ ‫بطولة‬ ‫يف‬ ِ‫ثان‬ ‫ومركز‬ -. ) ‫(ذهب‬ ‫أويل‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫ثالث‬ ‫عيل‬ ‫فيها‬ ‫حصلت‬ ‫مرص‬ ‫كأس‬ ‫بطولة‬ ‫يف‬ ‫اشرتكت‬ 2008 ‫عام‬ ‫وبعدها‬ -. ‫والرياضة‬ ‫الشباب‬ ‫مديرية‬ ‫بطولة‬ ‫يف‬ ٍ‫ثان‬ ‫مركز‬ ‫عيل‬ ‫حصلت‬ 2010 ‫عام‬ ‫ويف‬ -. ‫اآلن‬ ‫تذكرها‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫البطوالت‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ -‫وحصلت‬ ‫الصيد‬ ‫نادي‬ ‫يف‬ ‫أقيمت‬ ‫والتي‬ 2013 ‫اير‬‫رب‬‫91-01ف‬ ‫يف‬ ‫الجمهورية‬ ‫كانت‬ ‫يل‬ ‫بطولتني‬ ‫وآخر‬ -. ‫صدر‬ ‫051م‬ ‫سباق‬ ‫يف‬ ‫برونزية‬ ‫وأخري‬ ‫حرة‬ ‫05م‬ ‫سباق‬ ‫يف‬ ‫فضية‬ ‫ميدالينت‬ ‫عيل‬ ‫فيها‬‫وحصلت‬ ‫باألسكندريه‬ ‫سبورتينج‬ ‫نادي‬ ‫يف‬ ‫أقيمت‬ ‫والتي‬ ‫9-01إبريل‬ ‫مرص‬ ‫كأس‬ ‫األخرية‬ ‫والبطوله‬ -. ‫حرة‬ ‫001م‬ ‫سباق‬ ‫يف‬ ‫فضية‬ ‫وأخري‬ ‫حرة‬ ‫05م‬ ‫سباق‬ ‫يف‬ ‫ذهبية‬ ‫ميدالية‬ ‫عيل‬ ‫فيها‬‫؟‬ ٍ‫لك‬ ‫بالنسبة‬ ‫السباحة‬ ‫تعني‬ ‫ماذا‬ •‫أرض‬ ‫عيل‬ ‫املاء‬ ‫خارج‬ ‫أفعله‬ ‫أن‬ ‫أستطيع‬ ‫ماال‬ ‫فكل‬ ‫بشخصيتي‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫ارتبطت‬ ‫ألنها‬ ‫السباحة‬ ‫لعبة‬ ‫عشقت‬. ‫شئ‬ ‫كل‬ ‫شئ‬ ‫كل‬ ‫وأقفز‬ ‫عجل‬ ‫ألعب‬ ‫املاء‬ ‫داخل‬ ‫أفعله‬ ‫الواقع‬. ‫جهاد‬ /‫د‬ ‫ذهن‬ ‫سامء‬ ‫يف‬ ‫تحلق‬ ‫التي‬ ‫املستقبل‬ ‫أحالم‬ •‫أن‬ ‫وأمتني‬ ‫عامرة‬ ‫أحمد‬ ‫دكتور‬ ‫بفضل‬ ‫والطاقة‬ ‫البرشية‬ ‫التمنية‬ ‫مجال‬ ‫يف‬ ‫كورسات‬ ‫بأخذ‬ ‫مشغولة‬ ‫اآلن‬‫أرد‬ ‫وأن‬ ‫الطاقة‬ ‫مبجال‬ ‫االجتامع‬ ‫علم‬ ‫مجال‬ ‫بربط‬ ‫أقوم‬ ‫وأن‬ ‫السباحة‬ ‫مجال‬ ‫يف‬ ‫دولية‬ ‫بطوالت‬ ‫يف‬ ‫أشارك‬‫تعرب‬ ‫مرصية‬ ‫وسباحة‬ ‫امرأة‬ ‫أول‬ ‫أكون‬ ‫وأحالمي‬ ،‫رقبتي‬ ‫يف‬ ‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫بسيط‬ ‫جزء‬ ‫ووالديت‬ ‫لوالدي‬‫الطاقة‬ ‫مجال‬ ‫يف‬ ‫عاملية‬ ‫رسالة‬ ‫صاحبة‬ ‫أكون‬ ‫وأن‬ ‫وأيب‬ ‫أمي‬ ‫يل‬ ‫علمه‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫أوالدي‬ ‫أعلم‬ ‫وأن‬ ،‫املانش‬. ‫البرشية‬ ‫والتنمية‬‫جميع‬ ‫وتحقيق‬ ‫والتقدم‬ ‫النجاح‬ ‫من‬ ‫مبزيد‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫جهاد‬ ‫ائعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫للدكتورة‬ ‫القلبية‬ ‫بتمنيايت‬ ‫الحوار‬ ‫اختتم‬‫ار‬‫رص‬‫واإل‬ ‫العزمية‬ ‫يف‬ ‫بها‬ ‫باالقتداء‬ ‫اء‬‫ز‬‫األع‬ ‫ائنا‬‫ر‬‫ولق‬ .. ‫الغالية‬ ‫أمتنا‬ ‫بها‬ ‫ينفع‬ ‫أن‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫الله‬ ‫وأسأل‬ ‫أحالمها‬.. ‫والتحدي‬ ‫والطموح‬)‫و.إمرسون‬ .‫الف‬‫ر‬( ‫ذاهب‬ ‫هو‬ ‫أين‬ ‫إىل‬ ‫يعرف‬ ‫الذي‬ ‫للمرء‬ ‫الطريق‬ ‫يفسح‬ ‫العامل‬ ‫أن‬ : ‫وتذكروا‬‫ح‬‫ا‬‫ـ‬‫ـ‬‫مس‬ : ‫ب‬‫ـ‬‫ـ‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ا‬‫ـ‬‫ـ‬‫ي‬‫د‬ ‫د‬‫و‬‫ـ‬‫ـ‬‫م‬‫حم‬SOMETHINGFROMNOTHINGLove is all you need17Download & Fined More about Owner & PageTeam & The Magazine @www.qst-nagah.orgDesignbytheeteempire
  10. 10. 1819 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫بالذات‬ ‫والتحكم‬ ‫بالنفس‬ ‫الثقة‬)‫الثاين‬ ‫(الجزء‬‫د‬‫ـ‬‫ـ‬‫م‬‫حم‬ : ‫ب‬‫ـ‬‫ـ‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬ ‫ا‬‫ط‬‫ل‬‫ـ‬‫ـ‬‫س‬، ‫أفكارك‬ ‫أوصلتك‬ ‫حيث‬ ‫اليوم‬ ‫أنت‬ ( :‫آالن‬ ‫جيمس‬) ‫أفكارك‬ ‫تأخذك‬ ‫حيث‬ ً‫ا‬‫غذ‬ ‫وستكون‬‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫بعمل‬ ‫كاليفورنيا‬ ‫يف‬ ‫الجامعات‬ ‫إحدى‬ ‫قامت‬‫من‬ ‫توصلت‬ ‫3891م‬ ‫عام‬ ‫الذات‬ ‫مع‬ ‫التحدث‬ ‫عيل‬‫ألنفسنا‬ ‫نقوله‬ ‫الذي‬ ‫من‬ %80 ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫أن‬ ‫إيل‬ ‫خاللها‬‫ذلك‬ ‫وبسبب‬ – ‫مصلحتنا‬ ‫ضد‬ ‫ويعمل‬ ً‫ا‬‫سلبي‬ ‫يكون‬‫مثل‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫من‬ %75 ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫يف‬ ‫يتسبب‬ ‫القلق‬. ‫القلبية‬ ‫والنوبات‬ ‫والقرحة‬ ‫العام‬ ‫الدم‬ ‫ضغط‬‫الشعور‬ ‫أن‬ ‫البعض‬ ‫“يظن‬ :‫باندلر‬ ‫ريتشارد‬ ‫يرى‬‫الواقع‬ ‫لكن‬ ،‫النجاح‬ ‫از‬‫ر‬‫إلح‬ ‫طبيعي‬ ‫نتاج‬ ‫بالسعادة‬‫كم‬ .“‫بالسعادة‬ ‫الشعور‬ ‫نتيجة‬ ‫هو‬ ‫النجاح‬ ‫أن‬ ‫يثبت‬‫سيجلب‬ ‫أنه‬ ‫منا‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ظ‬ ‫يشء‬ ‫حدوث‬ ‫انتظرنا‬ ‫ات‬‫ر‬‫امل‬ ‫من‬‫بالسعادة‬ ‫نشعر‬ ‫مل‬ ‫تحقق‬ ‫وعندما‬ ،‫السعادة‬ ‫لنا‬.‫املنشودة‬ ‫سمها‬ ‫أو‬ ‫املتوقعة‬‫ورغم‬ ،‫يشء‬ ‫كل‬ ‫ملكوا‬ ‫املغنيني‬ ‫مشاهري‬ ‫من‬ ‫كم‬.‫حياتهم‬ ‫يف‬ ‫سعداء‬ ‫يكونوا‬ ‫ألنهم‬ ‫انتحروا‬ ‫ذلك‬‫املشاعر‬ ‫سجناء‬ ‫فيها‬ ‫كنا‬ ‫ات‬‫رت‬‫ف‬ ‫منا‬ ‫كل‬ ‫حياة‬ ‫يف‬…‫أمل‬ ‫أو‬ ‫خوف‬ ‫أو‬ ‫حزن‬ ‫صورة‬ ‫يف‬ ‫متمثلة‬ ،‫السلبية‬‫املشاعر‬ ‫من‬ ‫لنتحرر‬ ‫الوقت‬ ‫يحن‬ ‫أمل‬ ،‫واآلن‬‫قيدنا‬ ‫التي‬ ‫القيود‬ ‫من‬ ‫لنتحرر‬ ،‫السلبية‬ ‫والعواطف‬‫عىل‬ ‫لنسيطر‬ ‫الوقت‬ ‫يحن‬ ‫أمل‬ ،‫بأنفسنا‬ ‫أنفسنا‬ ‫بها‬‫مييل‬ ‫بأن‬ ‫يشء‬ ‫ألي‬ ‫أو‬ ‫إلنسان‬ ‫نسمح‬ ‫وال‬ ‫مشاعرنا‬‫واملشاعر‬ ‫العواطف‬ ‫بها؟‬ ‫نشعر‬ ‫التي‬ ‫أحاسيسنا‬ ‫عينا‬‫املتحكم‬ ‫أنت‬ ‫لكنك‬ ،‫وتنخفض‬ ‫ترتفع‬ ،‫املصعد‬ ‫مثل‬:‫لنكولن‬ ‫اهام‬‫ر‬‫اب‬ ‫األمرييك‬ ‫الرئيس‬ ‫قال‬ ‫كام‬ ،‫فيها‬‫أن‬ ‫يقرر‬ ‫التي‬ ‫الدرجة‬ ‫مبقدار‬ ‫ا‬ً‫سعيد‬ ‫املرء‬ ‫“يكون‬. ‫السعادة‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫يكون‬: ‫للسعادة‬ ‫األربعة‬ ‫املبادئ‬‫السالم‬ ‫عن‬ ‫(ابحث‬ ‫الداخيل‬ ‫النفيس‬ ‫الهدوء‬ -1‫قلبك‬ ‫مالء‬ ‫وليكن‬ ،‫وروحك‬ ‫نفسك‬ ‫مع‬ ‫الداخيل‬)‫الخارجي‬ ‫العامل‬ ‫ات‬‫ري‬‫تأث‬ ‫تقاوم‬ ‫يجعلك‬ ‫ما‬ ،‫الحب‬‫السليمة‬ ‫الصحة‬ -2‫باآلخرين‬ ‫السليمة‬ ‫والعالقات‬ ‫الحب‬ -3‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫لبلوغه‬ ‫تعمل‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫هد‬ ‫لنفسك‬ ‫اجعل‬ -4‫وتحقيق‬ ‫النجاح‬ ‫عىل‬ ‫بقدرتك‬ ‫وتشعر‬ ‫ذاتك‬ ‫تحقق‬،‫أهدافك‬‫فيلم‬ ‫مبشاهدة‬ ،‫أسبوع‬ ‫كل‬ ‫نفسك‬ ‫مبكافأة‬ ‫وقم‬‫مطعم‬ ‫يف‬ ‫الطعام‬ ‫تناول‬ ‫أو‬ ‫كتاب‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ ‫أو‬ ‫مضحك‬. ‫تحبه‬‫العوامل‬ ‫اهم‬ ‫احد‬ ‫ولكنها‬ ‫موضوعنا‬ ‫ليست‬ ‫السعادة‬‫ذاته‬ ‫يف‬ ‫التحكم‬ ‫عىل‬ ‫وتعاونه‬ ‫النفس‬ ‫تقوي‬ ‫التي‬‫فاقد‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫الخائف‬ ‫أو‬ ‫املتوتر‬ ‫فالشخص‬‫احة‬‫ر‬‫و‬ ‫فالسعادة‬ ‫حوله‬ ‫من‬ ‫يف‬ ‫او‬ ‫نفسه‬ ‫يف‬ ‫الثقة‬‫يف‬ ‫التحكم‬ ‫عىل‬ ‫كبرية‬ ‫بنسبة‬ ‫الشخص‬ ‫تساعد‬ ‫البال‬‫لو‬ ‫خاصة‬ ‫نفسه‬ ‫يف‬ ‫الثقة‬ ‫يولد‬ ‫مام‬ ‫وأفعاله‬ ‫ترصفاته‬. ‫صحيحة‬ ‫فعله‬ ‫ردات‬ ‫معظم‬ ‫كانت‬‫يخطئ‬ ‫عندما‬ ‫املهزوز‬ ‫او‬ ‫الخائف‬ ‫الشخص‬ ‫أما‬‫ار‬‫ر‬‫تك‬ ‫عدم‬ ‫عىل‬ ‫يحرص‬ ‫والعتاب‬ ‫اللوم‬ ‫عليه‬ ‫ويزداد‬‫عىل‬ ‫تؤثر‬ ‫قد‬ ‫سلبية‬ ‫بطريقة‬ ‫ولكن‬ ‫جيد‬ ‫وهذا‬ ‫الخطأ‬‫أمام‬ ‫الشخص‬ ‫اج‬‫ر‬‫إح‬ ‫تم‬ ‫لو‬ ‫خاصة‬ ‫النفسية‬ ‫حالته‬‫اض‬‫ر‬‫أم‬ ‫بعد‬ ‫فيام‬ ‫له‬ ‫يسبب‬ ‫مام‬ ‫والديه‬ ‫أو‬ ‫زمالئه‬. ‫عنها‬ ‫الغنى‬ ‫يف‬ ‫جميعا‬ ‫ونحن‬ ‫هو‬ ‫نفسية‬‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫جعله‬ ‫بأن‬ ‫له‬ ‫مريض‬ ‫بعالج‬ ‫طبيب‬ ‫قام‬. ‫اسربين‬ ‫قرص‬ ‫يف‬ ‫عالجه‬‫والحد‬ ‫الفشل‬ ‫يف‬ ‫سببا‬ ‫االعتقاد‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ً‫ا‬‫سبب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وميكنه‬ ‫الحياة‬ ‫يف‬ ‫ترصفاتنا‬ ‫من‬. ‫أهدافنا‬ ‫وتحقيق‬ ، ‫للنجاح‬ ً‫ا‬‫رئيسي‬‫للسلوك‬ ‫إطار‬ ‫أكرب‬ ‫االعتقاد‬ ‫ميثل‬ ( ‫ديلتز‬ ‫روبرت‬‫ترصفاتنا‬ ‫ستكون‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ‫االعتقاد‬ ‫يكون‬ ‫وعندما‬ –)‫االعتقاد‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫متامشية‬‫فإذا‬ ‫كبرية‬ ‫قوة‬ ‫لالعتقادات‬ ‫إن‬ ( ‫باندلر‬ ‫ريتشارد‬ /‫د‬‫من‬ ‫فإنك‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫اعتقادات‬ ‫تغري‬ ‫أن‬ ‫استطعت‬)‫يشء‬ ‫أي‬ ‫يفعل‬ ‫تجعله‬ ‫أن‬ ‫املمكن‬‫مربمجة‬ ‫قوانني‬ ‫مجموعة‬ ‫اعتقاد‬ ‫لكل‬ ( ‫سمني‬ ‫هيدام‬‫أساس‬ ‫وعيل‬ ‫الباطن‬ ‫العقل‬ ‫يف‬ ‫عميق‬ ‫مستوي‬ ‫يف‬) ‫اإلنسان‬ ‫يترصف‬ ‫القوانني‬ ‫هذه‬‫التي‬ ‫لإلعتقاد‬ ‫الخمسة‬ ‫األشكال‬: ‫الترصفات‬ ‫عيل‬ ‫تؤثر‬‫بالذات‬ ‫الخاص‬ ‫االعتقاد‬ -1‫اإليجايب‬ ‫وهناك‬ ‫السلبي‬ ‫وهناك‬ ‫أقوها‬ ‫وهو‬‫الذات‬ ‫عيل‬ ‫السلبية‬ ‫لالعتقادات‬ ‫أسئلة‬‫ال‬ ‫أنا‬ – ‫النجاح‬ ‫استحق‬ ‫ال‬ ‫أنا‬ – ‫يشء‬ ‫أساوي‬ ‫ال‬ ‫أنا‬‫سأتغري‬ ً‫ا‬‫غني‬ ‫أصبحت‬ ‫إذا‬ – ‫فاشل‬ ‫أنا‬ – ‫أستطيع‬‫لألسوأ‬‫اإليجابية‬ ‫لالعتقادات‬ ‫أسئلة‬‫ممتاز‬ ‫أب‬ ‫أنا‬ – ‫نفيس‬ ‫يف‬ ‫أثق‬ ‫أنا‬ – ‫قوي‬ ‫أنا‬‫أنا‬ ( ‫يقول‬ ‫كالي‬ ‫عيل‬ ‫محمد‬ ‫الشهري‬ ‫املالكم‬ ‫كان‬)‫ويكررها‬ ‫مالكم‬ ‫اعظم‬‫بطل‬ ‫يصنع‬ ‫أن‬ ‫ميكنه‬ ‫الذي‬ ‫اليشء‬ ‫ما‬ ‫سأل‬ ‫وعندما‬‫تؤمن‬ ‫أن‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫يجب‬ ‫بطال‬ ‫تكون‬ ‫ليك‬ ( ‫قال‬ ‫العامل‬‫تظاهر‬ ‫األحسن‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫وإذا‬ ، ‫األحسن‬ ‫أنك‬ ‫وتعتقد‬)‫األحسن‬ ‫كأنك‬ ‫وترصف‬: ‫األشياء‬ ‫تعنيه‬ ‫فيام‬ ‫2-االعتقاد‬‫حالة‬ ‫عيل‬ ‫وتدل‬ ‫لنا‬ ‫بالنسبة‬ ‫األشياء‬ ‫تعنيه‬ ‫ما‬ ‫أي‬‫أهمية‬ ‫ذو‬ ‫وكونه‬ ‫اليشء‬‫ميكنك‬ ‫فإنه‬ ‫يشء‬ ‫يف‬ ‫االعتقاد‬ ‫معني‬ ‫غريت‬ ‫إذا‬ ‫فإنك‬. ‫نفسه‬ ‫االعتقاد‬ ‫تغيري‬: ‫األسباب‬ ‫يف‬ ‫االعتقاد‬ -3‫يسببه‬ ‫وما‬ ‫موقف‬ ‫أي‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫الدوافع‬ ‫يف‬ ‫االعتقاد‬ ‫أي‬‫أنا‬ – ‫االسرتخاء‬ ‫يسبب‬ ‫التدخني‬ ‫بأن‬ ‫االعتقاد‬ ‫مثال‬ ‫؛‬‫؛املكيف‬ ‫عليها‬ ‫نشأت‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫بسبب‬ ‫عصبي‬.‫بالربد‬ ‫اإلصابة‬ ‫يل‬ ‫يسبب‬: ‫املايض‬ ‫يف‬ ‫االعتقاد‬ -4‫إيجابية‬ ‫أو‬ ‫سلبية‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ‫املاضية‬ ‫األحداث‬
  11. 11. 21 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ 20‫بعض‬ ‫لديك‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫التجارب‬ ‫من‬ ‫بحصيلة‬ ‫مدتك‬. ‫سلوكك‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫املعتقدات‬: ‫املستقبل‬ ‫يف‬ ‫االعتقاد‬ -5ً‫ء‬‫مملو‬ ً‫ا‬‫مرشق‬ ‫الناس‬ ‫بعض‬ ‫عند‬ ‫املستقبل‬ ‫يكون‬. ً‫ام‬‫مظل‬ ‫اآلخرين‬ ‫وعند‬ ‫بالفرص‬: ‫مريض‬ ‫لشخص‬ ‫لالعتقاد‬ ‫عميل‬ ‫مثال‬ً‫ا‬‫هادئ‬ ‫تجعلني‬ ‫السجائر‬ – ‫املايض‬ ‫يف‬ ‫اعتقاده‬‫سيزيد‬ ‫التدخني‬ ‫عن‬ ‫توقفت‬ ‫لو‬ – ‫األسباب‬ ‫يف‬ ‫اعتقاد‬‫أعصايب‬ ‫تتوتر‬‫بالتدخني‬ ‫وأتتمتع‬ ‫مدخن‬ ‫أنا‬ – ‫الذات‬ ‫يف‬ ‫اعتقاد‬85 ‫وعاش‬ ‫مريض‬ ‫والدي‬ ‫كان‬ – ‫املايض‬ ‫يف‬ ‫اعتقاد‬‫صحية‬ ‫مشاكل‬ ‫بدون‬ ‫سنة‬‫نفيس‬ ‫تخيل‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ‫أنا‬ – ‫املستقبل‬ ‫قي‬ ‫اعتقاد‬‫عمري‬ ‫طوال‬ ‫أدخن‬ ‫سأظل‬ ‫سجائر‬ ‫بدون‬‫االعتقادات‬ ‫تحويل‬ ‫عيل‬ ‫تساعدك‬ ‫قوية‬ ‫خطة‬: ‫إيجابية‬ ‫ألخرى‬ ‫السلبية‬‫ال‬ ‫هاديء‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫مبفردك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫عيل‬ ‫احرص‬. ‫األقل‬ ‫عيل‬ ‫ساعة‬ ‫نصف‬ ‫ملدة‬ ‫أحد‬ ‫به‬ ‫يوجد‬. ‫الخطة‬ ‫من‬ ‫خطوة‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫أحاسيسك‬ ‫مع‬ ‫اندمج‬‫السلبي‬ ‫اإلعتقاد‬ : ً‫ال‬‫أو‬‫ويحول‬ ‫اتك‬‫ر‬‫قد‬ ‫من‬ ‫يحد‬ ‫السلبي‬ ‫اعتقادك‬ ‫دون‬ -1‫الحقيقية‬ ‫إمكانياتك‬ ‫استخدام‬ ‫وبني‬ ‫بينك‬‫هذا‬ ‫بسبب‬ ‫لك‬ ‫تحدث‬ ‫سلبية‬ ‫أشياء‬ ‫خمس‬ ‫دون‬ -2‫السلبي‬ ‫االعتقاد‬‫يف‬ ‫عام‬ ‫ملدة‬ ‫انتقلت‬ ‫أنك‬ ‫وتخيل‬ ‫عينيك‬ ‫اغمض‬ -3‫الحظ‬ ‫السلبي‬ ‫باالعتقاد‬ ‫مازلت‬ ‫وأنت‬ ‫املستقبل‬‫كيف‬ ‫الحظ‬ ، ‫االعتقاد‬ ‫هذا‬ ‫لك‬ ‫يسببه‬ ‫الذي‬ ‫األمل‬‫والصحية‬ ‫والعملية‬ ‫الشخصية‬ ‫حياتك‬ ‫من‬ ‫يحد‬. ‫والعائلية‬‫الذي‬ ‫ما‬ ‫وتخيل‬ ‫الزمن‬ ‫يف‬ ‫السري‬ ‫يف‬ ‫استمر‬ -4‫زلت‬ ‫ما‬ ‫وأنت‬ ‫املستقبل‬ ‫يف‬ ‫سنوات‬ 5 ‫بعد‬ ‫سيحدث‬‫اربط‬ ، ‫والخسائر‬ ‫باألمل‬ ‫اشعر‬ ‫السلبي‬ ‫باالعتقاد‬. ‫األمل‬ ‫بذلك‬ ‫أحاسيسك‬‫ىف‬ ‫سنوات‬ ‫عرش‬ ‫الزمن‬ ‫يف‬ ‫السري‬ ‫يف‬ ‫استمر‬ -5‫معك‬ ‫السلبي‬ ‫االعتقاد‬ ‫نفس‬ ‫تحمل‬ ‫وأنت‬ ‫املستقبل‬‫لك‬ ‫وسبب‬ ‫قيدك‬ ‫كيف‬ ‫والحظ‬ ‫باألمل‬ ‫واشعر‬ ‫الحظ‬ ،. ‫السلبي‬ ‫االعتقاد‬ ‫هذا‬ ‫األمل‬3 ‫بعمق‬ ‫وتنفس‬ ‫عينيك‬ ‫وافتح‬ ‫الحايل‬ ‫للوقت‬ ‫ارجع‬. ‫ات‬‫ر‬‫م‬‫فيه‬ ‫املرغوب‬ ‫اإليجايب‬ ‫اإلعتقاد‬ : ً‫ا‬‫ثاني‬. ‫فيه‬ ‫ترغب‬ ‫إيجايب‬ ‫اعتقاد‬ ‫دون‬ -1‫بالبهجة‬ ‫اشعر‬ – ‫الجديد‬ ‫لالعتقاد‬ ‫فوائد‬ 5 ‫دون‬ -2‫اغمض‬ . ‫اإليجايب‬ ‫االعتقاد‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫ستحصل‬ ‫التي‬‫املستقبل‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫عام‬ ‫انتقلت‬ ‫قد‬ ‫أنك‬ ‫وتخيل‬ ‫عينيك‬-3 ‫الجديد‬ ‫باعتقادك‬‫حصلت‬ ‫التي‬ ‫الفوائد‬ ‫والحظ‬ ‫ببهجة‬ ‫اشعر‬ -4‫بجانب‬ ‫يتعلق‬ ‫فيام‬ ‫الجديد‬ ‫االعتقاد‬ ‫بسبب‬ ‫عليها‬. ‫والعائلية‬ ‫والصحية‬ ‫والعملية‬ ‫الشخصية‬‫سنوات‬ 5 ‫ملدة‬ ‫الزمن‬ ‫خط‬ ‫ىف‬ ‫السري‬ ‫يف‬ ‫استمر‬ -5‫عليها‬ ‫ستحصل‬ ‫التي‬ ‫بالسعادة‬ ‫واشعر‬ ‫املستقبل‬ ‫يف‬‫وفوائده‬ ‫الجديد‬ ‫اعتقادك‬ ‫بسبب‬‫بالبهجة‬ ‫واشعر‬ ‫سنوات‬ 10 ‫السري‬ ‫يف‬ ‫استمر‬ -6‫ستتحسن‬ ‫حياتك‬ ‫أن‬ ‫كيف‬ ‫الحظ‬ ‫بذلك‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫ترسي‬‫الجديد‬ ‫االعتقاد‬ ‫لهذا‬. ‫ات‬‫ر‬‫م‬ 3 ‫بعمق‬ ‫تنفس‬ ‫عينيك‬ ‫افتح‬ ‫للحارض‬ ‫عد‬ -7‫القادم‬ ‫العدد‬ ‫يف‬ ‫يتبع‬‫د‬‫ـ‬‫ـ‬‫م‬‫حم‬ : ‫ب‬‫ـ‬‫ـ‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬ ‫ا‬‫ط‬‫ل‬‫ـ‬‫ـ‬‫س‬21‫الــــصــــــــمـــت‬:‫ب‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫د‬‫م‬‫حم‬‫ن‬‫ا‬‫مي‬‫إ‬‫م‬‫ي‬‫ه‬‫ا‬‫ر‬‫ب‬‫إ‬‫الكلمة‬ ‫تلك‬ ‫تروقني‬‫ووجداين‬ ‫كياين‬ ‫يف‬ ‫بها‬ ‫أحس‬‫وأعايشها‬ ‫أعيشها‬‫واقعية‬ ‫أكرث‬ ‫لنكن‬ ‫أو‬‫وأقاسيها‬ ‫عليها‬ ‫أعتاد‬‫وأالزمها‬ ‫تالزمني‬‫فأجيبها‬ ‫تدعوين‬‫الحقيقة‬ ‫فــــ‬ ‫أو‬‫فأطيعها‬ ‫تأمرين‬ ‫هي‬‫بريقها‬ ‫يروقني‬‫بريق‬ ‫للصمت‬ ‫هل‬ ‫فـــــ‬‫ال‬ ‫ومل‬ ‫رمبا‬‫بريقا‬ ‫الداكن‬ ‫للون‬ ‫نرى‬ ‫الظلمة‬ ‫شدة‬ ‫يف‬‫اخر‬ ‫مبعنى‬ ‫أو‬‫إنصافا‬ ‫الظلم‬ ‫اعتدال‬ ‫يف‬ ‫نرى‬ ‫القسوة‬ ‫زمن‬ ‫فـــ‬‫عذبا‬ ‫لحنا‬ ‫الصمت‬ ‫وفـــ‬‫نعيام‬ ‫صمتي‬ ‫يكون‬ ‫رمبا‬‫بنطقهم‬ ‫املتكلمون‬ ‫تنعم‬ ‫هل‬ ‫فـــــ‬‫أزيزهم‬ ‫الرثثارون‬ ‫رس‬ ‫وهل‬‫أهميتهم‬ ‫الناطقون‬ ‫أبان‬ ‫هل‬ ‫أم‬‫نعمة‬ ‫الصمت‬‫نقمة‬ ‫هو‬ ‫أو‬‫عذاب‬ ‫أو‬ ‫نعيم‬ ‫أو‬‫أمل‬ ‫أو‬ ‫أمل‬ ‫أو‬‫كلمة‬ ‫الصمت‬‫كلمة‬ ‫مجرد‬ ‫أهو‬‫األحرف‬ ‫من‬ ‫كمجموعة‬ ‫نلفظها‬ ‫ألسنا‬ ‫رمبا‬‫الكالم‬ ‫لعدم‬ ‫ادف‬‫ر‬‫كم‬ ‫ننطقها‬ ‫ألسنا‬‫رمبا‬ ‫أقول‬‫ولكن‬‫الصمت‬ ‫نعيش‬ ‫نحن‬‫به‬ ‫ونتأثر‬ ‫نؤثر‬ ‫نحن‬‫يتقدمنا‬ ‫األرجح‬ ‫عىل‬ ‫أو‬ ‫نتقدمه‬‫نطيعه‬ ‫لعلنا‬ ‫أو‬ ‫نحاكيه‬‫املعنى‬ ‫ذلك‬ ‫الكلمة‬ ‫فرست‬ ‫هل‬ ‫فـــــ‬‫الصمت‬‫الصمت‬‫الصمت‬‫الكلمة‬ ‫تلك‬ ‫تكررت‬‫الصمت‬ ‫هو‬ ‫ما‬ :‫ولكن‬‫معنى‬ ‫الكلمة‬ ‫لتلك‬ ‫هل‬‫مغزى‬ ‫لنطقها‬ ‫هل‬
  12. 12. 2223 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫نتنفسه‬ ‫أم‬ ‫الصمت‬ ‫نلفظ‬ ‫هل‬‫نحياه‬ ‫أم‬ ‫نعيشه‬ ‫أم‬‫به‬ ‫يحيا‬ ‫بعضنا‬ ‫ولعل‬‫وصف‬ ‫أو‬ ‫صفة‬ ‫أم‬ ‫معنى‬ ‫أم‬ ‫كلمة‬ ‫هو‬ ‫هل‬‫قدمية‬ ‫أسطورة‬ ‫لعله‬ ‫أم‬‫وليلة‬ ‫ليلة‬ ‫ألف‬ ‫ليايل‬ ‫من‬ ‫لعله‬‫لليل‬ ‫نسبناه‬ ‫ملاذا‬ ‫ولكن‬‫هنا‬ ‫مكان‬ ‫للظلمة‬ ‫هل‬‫النهار‬ ‫يف‬ ‫مكان‬ ‫للصمت‬ ‫يوجد‬ ‫أال‬‫حديثة‬ ‫أسطورة‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫ومل‬‫ومستحدث‬ ‫حديث‬ ‫هو‬ ‫نعم‬‫يصمتون‬ ‫األقدمون‬ ‫كان‬ ‫هل‬ ‫فـــــ‬‫ال‬ ‫ورمبا‬ ‫رمبا‬‫مفرغة‬ ‫دائرة‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫يا‬‫بنا‬ ‫تدور‬‫بها‬ ‫ندور‬ ‫نحن‬ ‫أننا‬ ‫أم‬‫هي‬ ‫أم‬ ‫نحن‬‫مبهم‬ ‫ذلك‬ ‫ليس‬‫ان‬‫ر‬‫الدو‬ ‫هو‬ ‫املهم‬‫بالصمت‬ ‫ان‬‫ر‬‫الدو‬ ‫دخل‬ ‫وما‬‫اب‬‫ر‬‫واإلضط‬ ‫للحرية‬ ‫رديفني‬ ‫نظنهام‬ ‫قد‬‫رمبا‬‫ولكن‬‫حولهم‬ ‫ملا‬ ‫اكا‬‫ر‬‫إد‬ ‫أكرث‬ ‫املتكلمون‬ ‫هل‬‫حرية‬ ‫أكرث‬ ‫هم‬ ‫أم‬‫اب‬‫ر‬‫اضط‬ ‫دليل‬ ‫الصمت‬ ‫هل‬‫هدوء‬ ‫دليل‬ ‫هو‬ ‫أم‬‫ثقة‬ ‫دليل‬ ‫أم‬‫ال‬ ‫ورمبا‬ ‫رمبا‬‫صمت‬ ‫يا‬ ‫منك‬ ‫اه‬‫قاموسك‬ ‫ف‬ ‫الرمبا‬ ‫أكرث‬ ‫ما‬‫وصفك‬ ‫عن‬ ‫القاموس‬ ‫يعجز‬ ‫لرمبا‬ ‫أو‬‫رمبا‬ ‫يا‬ ‫اليك‬ ‫عدنا‬‫الرمبا‬ ‫عن‬ ‫لنبتعد‬‫تحديدا‬ ‫أكرث‬ ‫نكون‬ ‫وأن‬ ‫نروضها‬ ‫أن‬ ‫علينا‬‫الصمت‬ ‫هو‬ ‫الصمت‬‫بسحره‬ ‫نتغزل‬ ‫بصمته‬‫بجمره‬ ‫نكتوي‬ ‫وبصمته‬‫إليه‬ ‫نعود‬ ‫وبه‬‫الصمت‬ ‫إنه‬ ‫نعم‬‫بنا‬ ‫يدور‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫ندور‬‫منقته‬ ‫أم‬ ‫نعشقه‬‫نرقبه‬ ‫دوما‬ ‫ولكننا‬‫صفته‬ ‫يف‬ ‫نختلف‬ ‫لعلنا‬‫تسميته‬ ‫عىل‬ ‫نتفق‬ ‫أو‬‫تجنبه‬ ‫عىل‬ ‫قادرين‬ ‫غري‬ ‫ولكننا‬‫صمت‬ ‫ال‬ ‫سحر‬ ‫فهو‬‫الصمت‬ ‫سحر‬ ‫اسميته‬ ‫كام‬ ‫أو‬" ‫املعاناة‬ ‫وتستمر‬:‫ب‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫د‬‫م‬‫حم‬‫ن‬‫ا‬‫مي‬‫إ‬‫م‬‫ي‬‫ه‬‫ا‬‫ر‬‫ب‬‫إ‬‫مختلف‬ ‫أنت‬:‫ة‬‫ل‬‫جمل‬‫ا‬‫ق‬‫ي‬‫د‬‫ص‬‫ف‬‫ر‬‫ش‬‫أ‬‫ء‬‫ا‬‫مس‬‫أ‬..‫والسالم‬ ‫شخص‬ ‫مجرد‬ ‫لست‬ ‫أنت‬..‫آلة‬ ‫يف‬ ‫ترس‬ ‫مجرد‬ ‫لست‬ ‫أنت‬‫الدهشة.؟؟‬ ‫ملا‬‫عن‬ ‫نسخة‬ ‫مجرد‬ ‫لست‬ ‫أنك‬ ‫واثقا‬ ‫لست‬ ‫أو‬..‫اآلخرين‬..‫تختلف‬ ‫أنك‬ ‫لك‬ ‫أثبت‬ ‫..دعني‬ ‫إذا‬..‫أجـــبــني‬ ‫فقـــط‬‫استك؟؟‬‫ر‬‫د‬ ‫او‬ ‫عملك‬ ‫ايل‬ ‫ذهابا‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫تستيقظ‬ ‫ملا‬‫لإلستقاظ.؟؟‬ ‫اليومية‬ ‫ملعانتك‬ ‫تستسلم‬ ‫ال‬ ‫ملا‬‫بواجباتك‬ ‫تقوم‬ ‫يك‬ ‫تجتهد؟‬ ‫يك‬ ‫يدفعك‬ ‫الذي‬ ‫ما‬‫اليومية؟‬‫االحباط‬ ‫ات‬‫ر‬‫ملؤث‬ ‫كاآلخرين‬ ‫بعد‬ ‫تستسلم‬ ‫مل‬ ‫أنت‬‫والعزمية..ملا‬ ‫األمل‬ ‫لديك‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫ما‬ ‫الخارجية..أنت‬‫إذا؟؟‬..‫العمل‬ ‫وتتجاهل‬ ‫ائك‬‫ر‬‫و‬ ‫يشء‬ ‫كل‬ ‫ترتك‬ ‫ال‬ ‫ملا‬ ‫أخربين‬‫عقلك‬ ‫تهذيب‬ ‫..اإلجتهاد..محاوالت‬ ‫الوقت‬ ‫تنظيم‬‫وتنميته؟؟‬‫املستقبل‬ ‫امور‬ ‫يف‬ ‫بالتفكري‬ ‫عقلك‬ ‫إجهاد‬ ‫ملا‬‫والنجاح؟؟‬‫؟؟‬ ‫الكلامت‬ ‫هذه‬ ‫اءة‬‫ر‬‫لق‬ ‫يدفعك‬ ‫ي‬ّ‫ذ‬‫ال‬ ‫ما‬‫اململ؟؟‬ ‫املقال‬ ‫هذا‬ ‫إلكامل‬ ‫يدفعك‬ ‫الذي‬ ‫ما‬‫عند‬ ‫الحامس‬ ‫ويعرتيك‬ ‫أفكارك‬ ‫تتضارب‬ ‫النجاح...ملا‬!‫الكلمة؟‬ ‫لهذه‬ ‫اءتك‬‫ر‬‫ق‬..‫أجيبــك‬ ‫أنا‬ ‫دعني‬..‫تختلف‬ ‫أنت‬..‫مكررة‬ ‫نسخة‬ ‫مجرد‬ ‫لست‬ ‫أنت‬..‫التغيري‬ ‫يف‬ ‫..رغبة‬ ‫مميزة‬ ‫أفكار‬ ‫لديك‬ ‫نعم...فأنت‬‫أفكارك‬ ‫تجسد‬ ‫تبدع..يك‬ ‫يك‬ ‫الفرصة‬ ‫تنتظر‬ ‫فقط‬ ‫أنت‬..‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫عيل‬..‫نجاحك‬ ‫قصة‬ ‫تبدأ‬ ‫يك‬... ‫مهــال‬ ‫لكن‬..‫النجاح‬ ‫لك‬ ‫يضمن‬ ‫لن‬ ‫للفرصة‬ ‫إنتظارك‬‫بعد‬ ‫يوما‬ ‫حلمك‬ ‫عن‬ ‫يقصيك‬ ‫للظروف‬ ‫إستسالمك‬.‫يوم‬..‫املحاولة‬ ‫من‬ ‫خوفك‬..‫الفشل‬ ‫رهبة‬.‫النجاح‬ ‫وبني‬ ‫بينك‬ ‫يحول‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬..‫الفرص‬ ‫أنت‬ ‫إخلق‬..‫معني‬ ‫لحياتك‬ ‫إجعل‬..‫للجمود‬ ‫تستسلم‬ ‫ال‬..‫الحياه‬ ‫مع‬ ‫التصادم‬ ‫وخوف‬ ‫الرهبة‬ ‫عنك‬ ‫أسقط‬‫ثانية‬ ‫إنهض‬ ‫ثم‬ ‫ينالك‬ ‫الفشل‬ ‫..دع‬ ‫..جـــرب‬ ‫حــاول‬..‫اكرب‬ ‫وحامسا‬ ‫جديدة‬ ‫بخربة‬ ‫محمل‬ ‫وأنت‬.‫ائــــع‬‫ر‬..‫مميزة‬ ‫أفكار‬ ‫لديك‬‫مل‬ ‫أن‬ ‫يشء‬ ‫ال‬ ‫تلك‬ ‫أفكارك‬ ‫أن‬ ‫تدرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لكن‬..‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫عيل‬ ‫إحيائها‬ ‫تحاول‬..‫للظروف‬ ‫تستسلم‬ ‫أال‬ ‫((النجاح‬..‫بداية‬ ‫مجرد‬ ‫الفشل‬ ‫أن‬ ‫تدرك‬ ‫أن‬))..‫نهاية‬ ‫لها‬ ‫تكتب‬ ‫لن‬ ‫محاوالتك‬ ‫أن‬))‫للنجاح‬ ‫طريقك‬ ‫((الفشــــل‬..‫جديدة‬ ‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫أنت‬ ‫إصنع‬.‫مستحيلة‬ ‫ليست‬ ‫غاية‬ ‫النجاح‬ ‫أن‬ ‫للجميع‬ ‫إثبت‬‫املجلة‬ ‫أصدقاء‬ ‫مشاركات‬
  13. 13. 2425 2013 ‫مايو‬ ‫الثاني‬ ‫العدد‬‫نجاح‬ ‫قصة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬*‫اآلخرين‬ ‫*واجه‬:‫ب‬‫ت‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ت‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫د‬‫ب‬‫ع‬‫ر‬‫ا‬‫ي‬‫م‬‫يعيشون‬ ‫ا‬‫رش‬‫ب‬ ‫كونهم‬ ‫باعتبار‬ ،‫باآلخرين‬ ‫املباالة‬ ‫عدم‬ ،‫الواقع‬ ‫يف‬ ‫منعدمة‬ ‫شبه‬ ‫باتت‬ ‫التي‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫انه‬‫أحاديا‬ ‫طابعا‬ ‫تأخذ‬ ‫والسلوكيات‬ ‫الترصفات‬ ‫وأصبحت‬ ،‫جميعا‬ ‫تحتوينا‬ ‫التي‬ ‫االجتامعية‬ ‫املساحة‬ ‫ضمن‬ ‫معنا‬.‫ومشاعرهم‬ ‫اآلخرين‬ ‫حقوق‬ ‫عن‬ ‫الطرف‬ ‫غاضني‬‫اتخاذ‬ ‫ورسعة‬ ،‫جارحة‬ ‫غري‬ ‫احة‬‫رص‬‫و‬ ،‫قوية‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫بأنها‬ " ‫املواجهة‬ ‫فن‬ " ‫إىل‬ ‫النظر‬ ‫الفت‬ ‫أن‬ ‫يجعلني‬ ‫وهذا‬..‫محسوبا‬ ‫يكون‬ ‫رمبا‬ ‫توقيت‬ ‫يف‬ ،‫التعبري‬ ‫يف‬ ‫ولباقة‬ ،‫الترصف‬ ‫حسن‬ ‫يعرتيها‬ ،‫اآلخرين‬ ‫تجاه‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬.‫مالمحها‬ ‫تفاصيل‬ ‫باختالف‬ ‫يختلف‬ ُ‫كل‬ ‫ولكن‬ ‫للمواجهات‬ ‫أنواع‬ ‫هناك‬،‫ام‬‫ز‬‫والت‬ ،‫انحياز‬ ‫وعدم‬ ،‫احة‬‫رص‬‫و‬ ،‫شجاعة‬ ‫من‬ ‫تتطلبه‬ ‫ملا‬ ‫النفس‬ ‫،مواجهة‬ ‫املواجهات‬ ‫أنواع‬ ‫أصعب‬ ‫تكون‬ ‫قد‬.‫تلني‬ ‫ال‬ ‫حاسمة‬ ‫ادة‬‫ر‬‫وإ‬ ،‫وحزم‬..‫واالرتجال‬ ‫العفوية‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫وجود‬ ‫به‬ ‫اف‬‫رت‬‫االع‬ ‫يجب‬ ‫مام‬ ‫إنه‬ ،‫اآلخرين‬ ‫مواجهة‬ ‫عن‬ ‫ماذا‬ ‫ولكن‬‫مسامعي‬ ‫عىل‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫اطرق‬ ‫يجعلني‬ ‫مام‬ ‫تجاهنا‬ ‫اآلخرين‬ ‫يجتاحها‬ ‫التي‬ ‫اإلثارة‬ ‫وهذه‬ ‫الغموض‬ ‫هذا‬ ‫ما‬..‫اآلخرين‬ ‫مواجهة‬ ‫عند‬ ‫املرتتبة‬ ‫النتائج‬ ‫من‬ ‫األحيان‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ ‫البعض‬ ‫يجتاح‬ ‫الذي‬ ‫الخوف‬ ‫إىل‬ ‫واإلنتقال‬‫وحادث‬ ،‫معني‬ ‫موقف‬ ‫يف‬ ‫تكشفه‬ ‫مبا‬ ‫اآلخر‬ ‫وصارح‬ .. ‫املنطق‬ ‫بهذا‬ ‫اآلخرين‬ ‫وواجهه‬ ‫لنفسك‬ ‫العنان‬ ‫اترك‬.‫األفضل‬ ‫نحو‬ ‫للتغري‬ ‫يحققه‬ ‫ليك‬ ‫استعداد‬ ‫من‬ ‫عنده‬ ‫ومبا‬ ،‫يفعله‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫مبا‬ ‫ثم‬ ،‫محدد‬‫إىل‬ ‫النظر‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫وذلك‬ ‫معي‬ ‫يفعلوه‬ ‫مبا‬ ‫اآلخرين‬ ‫أواجه‬ ‫أن‬ " ‫الفقي‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫"إب‬ ‫الدكتور‬ ‫من‬ ‫تعلمت‬‫الشكل‬ ‫بهذا‬ ‫تجاهنا‬ ‫اآلخرون‬ ‫يترصف‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫األوان‬ ‫يأن‬ ‫أمل‬ .. ‫الغموض‬ ‫ذاك‬ ‫ما‬ ‫وأسأله‬ ‫مبارشة‬ ‫عينيه‬‫السليم..؟؟‬.. ‫العالقة‬ ‫يف‬ ‫ارية‬‫ر‬‫باالستم‬ ‫والرغبة‬ ‫والتفاهم‬ ‫ام‬‫رت‬‫االح‬ ‫يف‬ ‫ار‬‫رص‬‫اإل‬ ‫عىل‬ ‫مبني‬ ‫أسلوبا‬ ‫والوضوح‬ ‫احة‬‫رص‬‫ال‬ ‫أن‬‫أذهاننا‬ ‫يف‬ ‫وتسود‬ ،،‫الشكوك‬ ‫حولنا‬ ‫يحوم‬ ‫حينها‬ ‫التعامالت..؟؟‬ ‫يف‬ ‫الوضوح‬ ‫ينقصنا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ماذا‬ ‫ولكن‬.. ‫الظنون‬‫فك‬ ‫عىل‬ ‫نعمل‬ ‫أصبحنا‬ ‫حتى‬ ‫الخفايا‬ ‫وتتخلله‬ ‫الغموض‬ ‫يحوطه‬ ‫الكثري‬ ‫فيه‬ ‫نجهل‬ ‫عامل‬ ‫يف‬ ‫أصبحنا‬ ‫لقد‬..‫بواطنهم‬ ‫تحويه‬ ‫وما‬ ‫اآلخرين‬ ‫ات‬‫ر‬‫شف‬‫ملواجهتنا‬ ‫الالزمة‬ ‫والشجاعة‬ ‫الكافية‬ ‫القدرة‬ ‫منا‬ ‫البعض‬ ‫لدى‬ ‫يكن‬ ‫أمل‬‫له‬ ‫تئول‬ ‫ملا‬ ‫كافيا‬ ً‫ال‬‫ح‬ ‫الغموض‬ ‫ستار‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫التخفي‬ ‫أن‬ ‫أم‬ ‫؟؟‬ ‫بعد‬‫له.؟‬ ‫معنى‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الرسمدي‬ ‫الربود‬ ‫من‬ ‫أنفسنا‬!!.. ‫أدري‬ ‫ال‬ ‫حقيقة‬ ‫؟‬ ‫بعد‬ ‫مواجهتنا‬ ‫يف‬ ‫اآلخرين‬ ‫ينقص‬ ‫الذي‬ ‫ما‬‫املجهول‬ ‫عامل‬ ‫يف‬ ‫نبحر‬ ‫أن‬ ‫فعلينا‬ ‫الكون‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫نعيش‬ ‫دمنا‬ ‫وما‬. .‫ا‬‫ر‬‫اختيا‬ ‫وليس‬ ‫ا‬‫ر‬‫إجبا‬ ‫والغموض‬،،‫ا‬‫ر‬‫وأخيـــــــــــــ‬ً‫ا‬‫رصيح‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ، ‫اآلخرين‬ ‫واجه‬‫والتعرف‬ ،‫مواهبك‬ ‫اكتشاف‬ ‫لك‬ ‫يتيح‬ ‫فهذا‬ ،‫نفسك‬ ‫أعامق‬ ‫إىل‬ ‫سافر‬...‫سلوكك‬ ‫يف‬ ‫الضعف‬ ‫مواطن‬ ‫عىل‬ ‫التعرف‬ ‫وكذلك‬ .‫قوتك‬ ‫نقاط‬ ‫عىل‬.. ‫فيك‬ ‫حاجة‬ ‫أقوى‬ ‫إنت‬.. ‫السؤال‬ ‫عن‬ ‫اإلجابة‬ ‫إنت‬.. ‫السكوت‬ ‫شق‬ ‫صوت‬ ‫إنت‬.. ‫املحال‬ ‫كل‬ ‫هزم‬ ‫حلمك‬. ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫و‬ ‫بكره‬ ‫إنت‬.. ‫غيوم‬ ‫بتعرف‬ ‫ما‬ ‫شمس‬ .. ‫قوم‬ ‫يالال‬ ‫حيلك‬ ‫شد‬.. ‫جبال‬ ‫بإيديك‬ ‫ترتفع‬ .‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫دعاء‬ : ‫الشاعرة‬

×