اوسلووووووووووو

1,592 views

Published on

Published in: Technology
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
1,592
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
28
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

اوسلووووووووووو

  1. 1. ‫تجربة »اتفاق أوسلو« وأوهامها ... بلل الحسن‬ ‫95015=‪http://www.samanews.com/index.php?act=Show&id‬‬ ‫لم يعلن أحد حتى الن وفاة اتفاق أوسلو وقد أنجز ذكراه السادسة عشرة. لم يعلن ذلك ل السرائيليون ول‬ ‫الفلسطينيون. مع أن الفلسطينيين خاضوا برئاسة ياسر عرفات مفاوضات تمهيدية لنجاز الحكم الذاتي، ثم‬ ‫خاضوا مفاوضات الحل الدائم عام 0002 في كامب ديفيد برعاية أميركية، وكان الفشل علمة فارقة في‬ ‫التجربتين. ولم يعلن ذلك السرائيليون مع أن السرائيليين بادروا عام 2002 بزعامة شارون إلى العلن‬ ‫رسميا عن إعادة احتلل الضفة الغربية. لقد مات أوسلو الموقع عام 3991 في البيت البيض، في أروقة‬ ‫المفاوضات، ولكن أحدا لم يتبرع بإعلن نعيه حتى الن، مع أن خططا جديدة، ووثائق جديدة، واتفاقات جديدة،‬ ‫برزت في السنوات الخيرة بديل له، من وثيقة »رؤيا بوش«، إلى وثيقة »خطة خارطة الطريق«. وبرزت‬ ‫بينهما وثائق أخرى حملت اسم »تقرير ميتشل« المفاوض الحالي باسم الرئيس أوباما، و»ورقة تينيت«‬ ‫الرئيس السابق لجهاز المخابرات الميركي، و»خطة دايتون« لبناء الجهزة المنية الفلسطينية، وهي خطة‬ ‫سارية المفعول حتى الن.‬ ‫لقد جرب الرئيس الراحل ياسر عرفات كل الوسائل من أجل إنجاح اتفاق أوسلو، والوصول من خلله إلى دولة‬ ‫فلسطينية مستقلة. أصدر فور توقيع التفاق أوامر بوقف النتفاضة )الولى(، وأمر قادة النتفاضة الميدانيين‬ ‫أن يتوجهوا إلى مكتب الحاكم العسكري السرائيلي في غزة لتسليم أسلحتهم، ونفذوا الوامر فردا فردا. وكان‬ ‫يأمل أن يحقق له اتفاق أوسلو السيطرة منذ البداية، السيطرة على 09% من الرض لينشأ فوقها حكم ذاتي‬ ‫يتطور إلى دولة، ثم تتواصل المفاوضات حول مساحة الـ 01% الباقية، وهي المساحة التي توجد فيها‬ ‫المستوطنات والقواعد العسكرية. ولكن هذه الرؤيا التفاؤلية حول اتفاق أوسلو لم تتحقق، وتوصل‬ ‫الفلسطينيون بعد مفاوضات مضنية إلى حكم ذاتي على منطقة )أ( أي على مساحة 22% من الضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة، وها هي المساحة الصغيرة التي نالها المفاوض الفلسطيني تتقلص يوما بعد يوم، تحت ضربات‬ ‫المستوطنات السرائيلية، والسعي السرائيلي الدائم للسيطرة على القدس، والطرق اللتفافية، ومسار الحوار‬ ‫الفاصل الذي تم بناؤه.‬ ‫لقد واجه الرئيس الراحل ياسر عرفات، منذ بداية وهم أوسلو، نظريات تقسيم قطاع غزة إلى مجموعة ألوان،‬ ‫خضراء وصفراء وحمراء، وواجه تقسيم الضفة الغربية إلى مناطق )أ( و)ب( و)ج(، وسقطت بذلك نظرية‬ ‫الحكم الذاتي على 09% من الرض، منذ اليام الولى للتفاوض.‬ ‫ثم واجه الرئيس الراحل ياسر عرفات نظرية إسرائيل للسلم الدائم في مفاوضات كامب ديفيد، فوجد أنها تبتلع‬ ‫نصف الضفة الغربية، وتضع مصير القدس موضع تساؤل، وتنحي جانبا موضوع عودة اللجئين الفلسطينيين،‬ ‫فسقطت بذلك نظرية الدولة الفلسطينية. وعند اتضاح هذه النقطة انفجرت النتفاضة الفلسطينية الثانية.‬ ‫وحين جاء محمود عباس إلى منصب الرئاسة الفلسطينية، كان شديد اليمان بأن »إرهاب« النتفاضة الثانية‬ ‫هو الذي أفشل اتفاق أوسلو، وأن إنهاء هذا »الرهاب«، والعودة إلى طريق المفاوضات، والمفاوضات فقط،‬ ‫هو الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية، وها هو يحاول ويحاول، يحاول مع الرئيس جورج بوش ويفشل،‬ ‫ويحاول مع الرئيس باراك أوباما، فيتلقى الضربات المتوالية حتى يكاد يترنح، ورغم كل الضربات التي يتلقاها،‬ ‫فإنه ل يستطيع أن يستنتج ما سبق للرئيس عرفات أن استنتجه، وهو أنه ل يمكن إجراء تفاوض ناجح من‬ ‫الضغط على إسرائيل، عبر مقاومة شعبية فعالة ضد الحتلل. أما التفاهم مع الحتلل، وأما التعاون المني مع‬ ‫الحتلل، فنهايته خسارة المباراة، بالنقاط أو بالضربة القاضية.‬ ‫لقد أفرزت تجربة أوسلو المريرة دروسا بالغة الوضوح. دروسا تخص السياسة السرائيلية تقول: إسرائيل ل‬ ‫تريد قيام دولة فلسطينية. تريد قيام »كيان« فلسطيني يسيطر على السكان ول يسيطر على الرض، حسب‬ ‫شعار مناحيم بيغن منذ أن وقع اتفاق السلم بين إسرائيل ومصر. وإسرائيل ل تريد النسحاب إلى حدود العام‬ ‫7691، وهي تتمسك حتى اليوم بتعابير وردت في قرار مجلس المن رقم 242 الذي يتحدث عن حدود معترف‬ ‫بها، أي حدود جديدة تعترف بها إسرائيل. وإسرائيل ل تريد إلغاء الستيطان، ول تريد وقف الستيطان لنها‬ ‫تريد الرض الفلسطينية، والستيطان هو الطريقة الفعالة للسيطرة على الرض. ومن ل يدرك هذه الدروس‬ ‫المستخلصة من تجربة أوسلو التفاوضية، يكون كالعمى الذي يسير على غير هدى. وهذا هو وضع المفاوض‬ ‫الفلسطيني حاليا، إنه كالعمى الذي يسير على غير هدى.‬ ‫إن جذر هذا الفشل يكمن في اتفاق أوسلو نفسه، فهو لمن لديه الستعداد لقراءته من جديد يخلو من أي ذكر‬ ‫لكلمة )احتلل(. ويخلو من أي ذكر لكلمة )دولة فلسطينية(. ويخلو من أي ذكر )لمرجعية التفاوض(. ويخلو من‬ ‫أي ذكر )لوقف الستيطان(. ويرهن المستقبل كله بذكر مجموعة كلمات، مجموعة كلمات فقط، النسحاب‬
  2. 2. ‫والستيطان والقدس واللجئون والمياه، واعتبارها موضوعات التفاوض على الحل الدائم، ومن دون تحديد‬ ‫كيفية هذا التفاوض. وهناك من يقول إن اتفاق أوسلو يستند إلى خطأ أفدح من كل هذا الذي ذكرناه، فهو أول‬ ‫اتفاق في التاريخ، تعقده ثورة مسلحة مع عدوها الرئيسي، ويكون جوهر التفاق أن تذهب قيادة الثورة على‬ ‫قدميها نحو الخصم، لتقيم في ضيافته، ولتجلس في أحضانه وتحت سيطرته. وقد استغل العدو السرائيلي‬ ‫الفرصة النادرة التي لحت له، فأخذ ينكل بالقيادة الفلسطينية، وأخذ ينكل بالشعب الفلسطيني، وأخذ ينكل‬ ‫بالقضية الفلسطينية أيضا.‬ ‫وفي سياق هذا كله، كانت الوليات المتحدة الميركية تعمل دائما على خطين متوازيين: تأييد إسرائيل في‬ ‫مطالبها التفاوضية، والضغط الدائم على الفلسطينيين ليتراجعوا ويقبلوا مطالب إسرائيل. وأدى موقفها هذا إلى‬ ‫فشل دائم ومتوال لكل عمليات التفاوض التي أقدمت على رعايتها. وحين جاء رئيس أميركي جديد هو باراك‬ ‫أوباما، وأعلن أنه يريد تنفيذ دبلوماسية أميركية جديدة هدفها إنجاز تسوية فلسطينية ـ إسرائيلية، ورفع من‬ ‫أجل ذلك، وكمقدمة للعمل، شعار وقف، مجرد وقف، الستيطان السرائيلي، ووجه برفض إسرائيلي صارم.‬ ‫وكانت المفاجأة حين بدأ الرئيس الميركي يتراجع، داعيا العرب، وضاغطا عليهم، من أجل التطبيع مع‬ ‫إسرائيل، لعله يمكن بعد ذلك إقناعها بوقف الستيطان، واختفى بذلك الضوء الباهت الذي ظهر في سماء‬ ‫المفاوضات، ثم ضاع في عتمة الظلم.‬ ‫درس تاريخي كبير عاشه الشعب الفلسطيني من خلل تجربة اتفاق أوسلو، ل بد أن يقود فورا إلى ضرورة‬ ‫العتراف بفشل سياسة التفاوض مع إسرائيل. ول بد أن يقود فورا إلى الستعداد الدائم للنضال ضد الحتلل‬ ‫السرائيلي.‬ ‫درس تاريخي كبير يتضمن إدانة لسياسة النفراد الفلسطيني بالعمل بعيدا عن العرب، ويتضمن ضرورة العودة‬ ‫مجددا إلى منهج التعاون الفلسطيني ـ العربي، القرار بأن فلسطين قضية عربية وليست قضية فلسطينية، وأن‬ ‫إسرائيل تمثل خطرا على العرب مثلما تمثل خطرا على الفلسطينيين.‬ ‫ول بأس أن يعترف العرب، بعد تجربة دبلوماسية مريرة، بأن شعار »السلم خيار استراتيجي« يحتاج إلى‬ ‫إعادة نظر.‬ ‫اتفاقية أوسلو‬ ‫من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة‬ ‫.‬ ‫تعتبر اتفاقية أوسلو، التي تم توقيعها في 31 سبتمبر/ أيلول 3991، أول اتفاقية رسمية مباشرة بين إسرائيل ممثلة‬ ‫بوزير خارجيتها آنذاك شمعون بيريز، ومنظمة التحرير الفلسطينية، ممثلة بأمين سر اللجنة التنفيذية محمود‬ ‫.عباس‬ ‫ورغم أن التفاوض بشأن التفاقية تم في أوسلو، إل أن التوقيع تم في واشنطن، بحضور الرئيس المريكي السابق‬ ‫.بيل كلينتون‬ ‫وتنص التفاقية على إقامة سلطة حكومة ذاتية انتقالية فلسطينية )أصبحت تعرف فيما بعد بالسلطة الوطنية‬ ‫الفلسطينية( ، ومجلس تشريعي منتخب للشعب الفلسطيني، في الضفة الغربية وقطاع غزة، لفترة انتقالية لتمامها‬ ‫.في أقرب وقت ممكن، بما ل يتعدى بداية السنة الثالثة من الفترة النتقالية‬ ‫ونصت التفاقية، على أن هذه المفاوضات سوف تغطي القضايا المتبقية، بما فيها القدس، اللجئون،‬ ‫.المستوطنات، الترتيبات المنية، الحدود، العلقات والتعاون مع جيران آخرين‬ ‫ولحفظ المن في الراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية، نصت التفاقية على إنشاء قوة شرطة فلسطينية قوية،‬ ‫من أجل ضمان النظام العام في الضفة الغربية وقطاع غزة، بينما تستمر إسرائيل في الضطلع بمسؤولية الدفاع‬ ‫ضد التهديدات الخارجية‬ ‫ردود الفعل‬
  3. 3. ‫في إسرائيل نشأ نقاش قوي بخصوص التفاقية؛ فاليسار السرائيلي دعمها، بينما عارضها اليمين. وبعد يومين‬ ‫من النقاشات في الكنيسيت حول تصرحيات الحكومة حول موضوع التفاقية وتبادل الرسائل، تم التصويت على‬ ‫.الثقة في 32 أيلول سبتمبر 3991 حيث وافق 16 عضو كنيسيت وعارض 05 آخرون، وإمتنع 8 عن التصويت‬ ‫الردود الفلسطينية كانت منقسمة أيضا. ففتح التي مثلت الفلسطينيين في المفاوضات قبلت بإعلن المبادئ، بينما‬ ‫إعترض عليها كل من حركة حماس والجهاد السلمي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين )المنظمات المعارضة(‬ ‫.لن أنظمتهم الداخلية ترفض العتراف بحق إسرائيل في الوجود في فلسطين‬ ‫على كل الجانبين كان هناك تخوفات من نوايا الطرف الخر. فإسرائيل شكت بأن الفلسطينيين كانوا يقومون‬ ‫بإتفاق سلم تكتيكي، وأنهم لم يكونوا صادقين برغبتهم بالوصول إلى سلم وتعايش مع إسرائيل. ورأوا التفاقية‬ ‫كجزء من برنامج النقاط العشرة الداعي إلى إقامة سلطة وطنية فوق أية بقعة من أرض فلسطين المحررة، ولدولة‬ ‫علمانية ديمقراطية مزدوجة القومية في إسرائيل/فلسطين بحقوق متساوية لكل مواطنيها. وكأدلة أتوا بمقتطفات‬ ‫لعرفات في المحافل الفلسطينية، حيث قارن التفاقية فيها بصلح الحديبية الذي قام بين النبي محمد صلى ال عليه‬ ‫وسلم وقريش. وفهموا تلك المقولت على أنها محاولة لتبرير توقيع التفاقية بالتوافق مع التاريخ الديني، مع‬ ‫إتفاقيات مرحلية للوصول إلى الهدف النهائي. وكذلك عارض فلسطينيون آخرون مثل محمود درويش وإدوارد‬ ‫.سعيد‬ ‫بعد توقيع التفاقية، أوقفت إسرائيل بناء المستوطنات رغم أن إتفاقيات أوسلو لم تنص على إلتزام من هذا القبيل.‬ ‫ولكنها إستكملت البناء في المستوطنات الموجودة لكن بدرجة أقل من الدرجة التي كانت تقوم بها حكومة شامير‬ ‫بالبناء )1991-2991(. فعدد الوحدات السكنية المبنية قبل أوسلو )1991-2991( كان 02341 وحدة، بينما كان‬ ‫الرقم بعدها في العوام 4991-5991 0583 وحدة؛ 6991-7991 0753 وحدة بالرغم من أنوا تعداد‬ ‫المستوطنين في الضفة الغربية إستمر بالنمو بمعدل 00001 نسمة في السنة. وقام الفلسطينيون بالبناء في مناطق‬ ‫.المدارة من قبل إسرائيل بدون تصاريح بناء ‪C‬‬ ‫بناء على إدعاء حكومة إسرائيل، فإن ثقة السرائيليين بالتفاقية فقدت بسبب كون الهجمات على إسرائيل تكثفت‬ ‫بعد توقيع التفاقية، المر الذي فسره البعض على أنه محاولة من قبل بعد المنظمات الفلسطينية لفشال عملية‬ ‫السلم. آمن آخرون أن السلطة الفلسطينية لم يكن لديها رغبة في إيقاف تلك الهجمات، بل كانت تشجعها. وكدليل‬ ‫قالوا أنه عندما تفجرت موجة العنف عام 6991، أدارت الشرطة الفلسطينية أسلحتها بإتجاه السرائيليين في‬ ‫الصدامات التي أسفرت عن سقوط 15 فلسطينيا و 51 إسرائيليا. عارض أجزاء مهمة من الرأي العام السرائيلي‬ ‫.العملية، وبالخص المستوطنون اليهود الذي خشوا أن تؤدي بهم التفاقية لفقدان منازلهم‬ ‫خشي العديد من الفلسطينيين أن إسرائيل لم تكن جادة بخصوص إزالة المستوطنات من الضفة الغربية، خاصة‬ ‫من المناطق المحيطة بالقدس. وخشوا أنهم حتى قد يزيدوا من وتيرة البناء على المدى الطويل ببناء مستوطنات‬ ‫.جديدة وتوسيع الموجود منها‬ ‫_9‪http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A‬‬ ‫%8‪%D8%A3%D9%88%D‬‬
  4. 4. ‫اتفاقية أوسلو 1‬ ‫نص اتفاق أوسلو- 1‬ ‫إعلن المبادئ حول ترتيبات الحكومة النتقالية الذاتية‬ ‫تتفق حكومة إسرائيل والفريق الفلسطيني )في الوفد الردني الفلسطيني المشترك إلى مؤتمر السلم حول‬ ‫الشرق الوسط(، ممثل الشعب الفلسطيني، أنه آن الوان لوضع حد لعقود من المواجهات والصراع والعتراف‬ ‫المتبادل لحقوقهما السياسية والشرعية ولتحقيق تعايش سلمي وكرامة وأمن متبادلين والوصول إلى تسوية‬ ‫سلمية عادلة وشاملة ودائمة ومصالحة تاريخية من خلل العملية السياسية المتفق عليها. وعليه يتفق الطرفان‬ ‫:على المبادئ التالية‬ ‫البند الول: هدف المفاوضات‬ ‫إن هدف المفاوضات السرائيلية الفلسطينية ضمن إطار عملية السلم الشرق أوسطية هو وإلى جانب أمور‬ ‫أخرى، تشكيل سلطة فلسطينية انتقالية ذاتية. المجلس المنتخب المجلس "للفلسطينيين في الضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة لمرحلة انتقالية ل تتعدى الخمس سنوات وتؤدي إلى تسوية نهائية مبنية على أساس قراري‬ ‫مجلس المن 242 و 833. ومن المفهوم أن الترتيبات النتقالية هي جزء ل يتجزأ من العملية السلمية‬ ‫.الشاملة وأن المفاوضات حول الوضع النهائي ستؤدي إلى تطبيق قراري مجلس المن 242 و 833‬ ‫البند الثاني: إطار عمل للمرحلة النتقالية‬ ‫.إن إطار العمل المتفق عليه للمرحلة النتقالية منصوص عليه في إعلن المبادئ هذا‬ ‫البند الثالث: النتخابات‬ ‫حتى يتمكن الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة من حكم أنفسهم وفق المبادئ الديموقراطية، - 1‬ ‫سيتم إجراء انتخابات سياسية عامة مباشرة وحرة لنتخاب المجلس في ظل إشراف متفق عليه تحت مراقبة‬ ‫.دولية في الوقت الذي ستحافظ فيه الشرطة الفلسطينية على النظام العام‬ ‫سيصار إلى اتفاقية حول روح وشروط النتخابات حسب البروتوكول المرفق كالملحق رقم واحد، بهدف - 2‬ ‫.إجراء انتخابات ضمن فترة ل تتعدى التسعة أشهر بعد دخول إعلن المبادئ هذا حيز التنفيذ‬ ‫ستشكل هذه النتخابات خطوة أولية انتقالية مهمة باتجاه العتراف بالحقوق الشرعية والمطالب العادلة - 3‬ ‫.للشعب الفلسطيني‬ ‫البند الرابع: الولية‬ ‫ستشمل ولية المجلس منطقة الضفة الغربية وقطاع غزة باستثناء قضايا سيتم التفاوض عليها في مفاوضات‬ ‫للوضع النهائي. ينظر الطرفان إلى الضفة الغربية وقطاع غزة كوحدة جغرافية واحدة والتي سيحافظ على‬ ‫.وحدتها خلل الفترة النتقالية‬ ‫البند الخامس: الفترة النتقالية ومفاوضات الوضع النهائي‬ ‫.ستبدأ مرحلة الخمس سنوات النتقالية حال النسحاب من قطاع غزة ومنطقة أريحا - 1‬ ‫ستنطلق مفاوضات الوضع النهائي في أقرب وقت ممكن على أل يتعدى ذلك بداية السنة الثالثة للفترة - 2‬
  5. 5. ‫.النتقالية بين حكومة إسرائيل وممثلي الشعب الفلسطيني‬ ‫من المفهوم أن هذه المفاوضات ستغطي قضايا متبقية تشمل القدس، اللجئين، المستوطنات، الترتيبات - 3‬ ‫.المنية والحدود، العلقات والتعاون مع جيران آخرين وقضايا أخرى ذات أهمية مشتركة‬ ‫يتفق الطرفان على أن نتيجة مفاوضات الوضع النهائي لن تكون محكومة ومتأثرة باتفاقات تم التوصل - 4‬ ‫.إليها للمرحلة النتقالية‬ ‫البند السادس: نقل الصلحيات والمسؤوليات التمهيدية‬ ‫مع دخول إعلن المبادئ هذا حيز التنفيذ والنسحاب من قطاع غزة ومنطقة أريحا سيبدأ نقل للسلطة من - 1‬ ‫الحكومة العسكرية السرائيلية وإدارتها المدنية إلى الفلسطينيين المخولين لهذه المهمة، كما هو موضح هنا.‬ ‫.وستكون طبيعة هذا النقل أولية حتى إنشاء المجلس‬ ‫وحالً بعد إعلن المبادئ هذا حيز التنفيذ والنسحاب من قطاع غزة ومنطقة أريحا آخذين بعين العتبار - 2‬ ‫ترويج التطوير القتصادي لقطاع غزة ومنطقة أريحا ستنقل السلطة إلى الفلسطينيين في المجالت التالية‬ ‫التعليم والثقافة الصحة، الشؤون الجتماعية، الضرائب المباشرة والسياحة، وسيشرع الجانب الفلسطيني في‬ ‫بناء قوة الشرطة الفلسطينية حسب ما هو متفق عليه. وبانتظار إنشاء المجلس يمكن للجانبين التفاوض على‬ ‫.نقل صلحيات ومسؤوليات إضافة حسب ما هو متفق عليه‬ ‫البند السابع‬ ‫."سيتفاوض الوفدان الفلسطيني والسرائيلي حول اتفاقية للمرحلة النتقالية "التفاقية النتقالية - 1‬ ‫ستحدد التفاقية النتقالية، ضمن أمور أخرى، تركيبة المجلس، عدد أعضائه ونقل الصلحيات - 2‬ ‫والمسؤوليات من الحكومة السرائيلية العسكرية وإدارتها المدنية إلى المجلس، وستحدد التفاقية النتقالية‬ ‫أيضاً‬ ‫سلطة المجلس التنفيذية والسلطات التشريعية وفقاً للبند التاسع المبين أدناه والجهزة القضائية الفلسطينية‬ ‫.المستقلة‬ ‫ستشمل التفاقيات النتقالية ترتيبات تطبق حال تشكيل المجلس لتوليه الصلحيات والمسؤوليات - 3‬ ‫.المنقولة مسبق ً حسب البند السادس‬ ‫ا‬ ‫من أجل مساعدة المجلس على تشجيع النمو القتصادي حال إنشائه سيشكل المجلس ضمن أمور أخرى، - 4‬ ‫سلطة كهرباء فلسطينية، سلطة ميناء بحري في غزة، بنك تنمية فلسطيني، هيئة تشجيع صادرات فلسطينية،‬ ‫ا‬ ‫سلطة بيئة فلسطينية، وسلطة أراضي فلسطينية وسلطة إدارة مياه فلسطينية وأي سلطات يتفق عليها وفق ً‬ ‫.للتفاقية النتقالية التي ستحدد صلحيتها ومسؤولياتها‬ ‫.بعد إنشاء المجلس ستحل الدارة المدنية وتنسحب الحكومة العسكرية السرائيلية - 5‬ ‫البند الثامن: النظام للعام والمن‬ ‫من أجل ضمان النظام العام والمن الداخلي لفلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة سيشكل المجلس قوة شرطة‬ ‫فلسطينية قوية بينما تواصل إسرائيل تحمل مسؤولية الدفاع ضد المخاطر الخارجية وكذلك مسؤولية أمن‬
  6. 6. ‫.السرائيليين العام بغرض حماية أمنهم الداخلي والنظام العام‬ ‫البند التاسع: القوانين والوامر العسكرية‬ ‫.سيخول المجلس بالتشريع وفقاً للتفاقية النتقالية. في كل الصلحيات المنقولة إليه - 1‬ ‫.سينظر الطرفان معاً في القوانين والوامر العسكرية المتداولة حالي ً في المجالت المتبقية - 2‬ ‫ا‬ ‫البند العاشر: لجنة الرتباط الفلسطينية السرائيلية المشتركة‬ ‫من أجل توفير تطبيق سهل لعلن المبادئ هذا وأية اتفاقية تالية متعلقة بالفترة النتقالية، وفور دخول إعلن‬ ‫المبادئ هذا حيز التنفيذ، سيتم تشكيل لجنة ارتباط فلسطينية إسرائيلية مشتركة بغرض معالجة قضايا تتطلب‬ ‫.التعاون، وقضايا أخرى ذات اهتمام مشترك ونزاعات‬ ‫البند الحادي عشر: التعاون السرائيلي الفلسطيني في المجالت القتصادية اعتراف ً بالمنفعة المتبادلة للتعاون‬ ‫ا‬ ‫بتشجيع تطوير الضفة الغربية وقطاع غزة وإسرائيل، وفور دخول إعلن المبادئ هذا حيز التنفيذ، سيتم تشكيل‬ ‫لجنة تعاون اقتصادية فلسطينية إسرائيلية من أجل تطوير وتطبيق ضمن روح تعاونية، البرامج المشار إليها‬ ‫.في البروتوكولت المرفقة كالملحق الثالث والملحق الرابع‬ ‫البند الثاني عشر: الرتباط والتعاون مع مصر والردن‬ ‫سيقوم الطرفان بدعوة كل من الردن ومصر للمشاركة في تشكيل المزيد من ترتيبات التعاون والرتباط بين‬ ‫حكومة إسرائيل والممثلين الفلسطينيين من جهة، وحكومتي الردن ومصر من جهة أخرى لتشجيع التعاون‬ ‫بينهم، وستشتمل هذه الترتيبات على تكوين لجنة متابعة ستقرر، من خلل اتفاقية، ماهية صيغة الدخول،‬ ‫لشخاص شردوا من الضفة الغربية وقطاع غزة في العام 7691 ومع ً، بواسطة الجراءات الضرورية،‬ ‫ا‬ ‫.لمنع الفوضى والخلل، وستعالج هذه اللجنة مسائل أخرى ذات اهتمام مشترك‬ ‫البند الثالث عشر: إعادة انتشار القوات السرائيلية‬ ‫بعد دخول إعلن المبادئ هذا حيز التنفيذ، وليس أبعد من عشية انتخابات المجلس، سيتم إعادة انتشار - 1‬ ‫.القوات السرائيلية المنصوص عليه وفق ً للبند الرابع عشر‬ ‫ا‬ ‫وبإعادة انتشار قواتها العسكرية فإن إسرائيل ستتبع المبادئ التي تفيد أنه يجب إعادة انتشار قواتها - 2‬ ‫.العسكرية خارج المناطق السكانية‬ ‫سيتم تطبيق تدريجي لعمليات إعادة انتشار أخرى إلى مواقع محددة وفق ً لتولي مسؤوليات تجاه النظام - 3‬ ‫ا‬ ‫.العام والمن الداخلي من قبل قوة الشرطة الفلسطينية المنصوص عليه في البند الثامن‬ ‫البند الرابع عشر: النسحاب السرائيلي من قطاع غزة ومنطقة أريحا‬ ‫ستنسحب إسرائيل من قطاع غزة ومنطقة أريحا حسب ما هو مفصل في البروتوكول المرفق كالملحق رقم‬ ‫.اثنين‬ ‫البند الخامس عشر: حل النزاعات‬
  7. 7. ‫سيتم حل النزاعات الناجمة عن تطبيق أو تفسير إعلن المبادئ هذا أو أية اتفاقات متعلقة بالفترة - 1‬ ‫.النتقالية بواسطة التفاوض من خلل لجنة الرتباط المشتركة التي سيتم تشكيلها وفق ً للبند العاشر‬ ‫ا‬ ‫.يمكن حل النزاعات التي ل يمكن للمفاوضات تسويتها من خلل آلية توفيق يتفق الطراف عليها - 2‬ ‫يمكن للطراف اللجوء إلى التحكيم حول نزاعات متعلقة بالفترة النتقالية والتي ل يمكن حلها بواسطة - 3‬ ‫.التوفيق، وإلى هذا الحد وفور موافقة الطرفين، يشكل الطرفان لجنة تحكيم‬ ‫البند السادس عشر: التعاون الفلسطيني السرائيلي المتعلق بالبرامج القليمية‬ ‫ينظر الطرفان إلى مجموعات عمل المحادثات المتعددة الطراف كأداة ملئمة لترويج "خطة مارشال" برامج‬ ‫إقليمية وبرامج أخرى تشتمل على برامج خاصة للضفة الغربية وقطاع غزة كما هو مشار إليه في البروتوكول‬ ‫.المرفق كالملحق رقم أربعة‬ ‫البند السابع عشر: فقرات مختلفة‬ ‫.يدخل إعلن المبادئ حيز التنفيذ بعد شهر من توقيعه - 1‬ ‫جميع البروتوكولت الملحقة بإعلن المبادئ هذا والتفاصيل المتفق عليها المتعلقة به يجب أن تعتبر - 2‬ ‫.كجزء واحد منه‬ ‫نص ملحق التفاق الفلسطيني - السرائيلي‬ ‫في ما يأتي ترجمة عن النص النكليزي لملحق التفاق الفلسطيني السرائيلي الربعة حول ترتيبات الحكومة‬ ‫الفلسطينية النتقالية الذاتية والذي من المتوقع أن يتم التوقيع عليه في واشنطن حيث بدأت جولة المفاوضات‬ ‫:العربية السرائيلية الحادية عشرة‬ ‫:الملحق الول‬ ‫،بروتوكول حول روح وشروط النتخابات‬ ‫.يحق لفلسطينيي القدس الذين يعيشون فيها المشاركة في عملية النتخابات وفق ً لتفاقية بين الطرفين - 1‬ ‫ا‬ ‫:إضافة إلى ذلك، يجب أن تشمل اتفاقية النتخابات ضمن أمور أخرى، القضايا التالية - 2‬ ‫أ - نظام النتخابات‬ ‫.ب - صيغة الشراف المتفق عليه والمراقبة الدولية وتركيبتها الشخصية‬ ‫ج - القوانين والجراءات المتعلقة بحملة النتخابات، وترتيبات متفق عليها لتنظيم العلم الجماهيري وإمكانية‬ ‫.ترخيص محطة تلفزيون وإذاعة‬ ‫الوضع المستقبلي للفلسطينيين المشردين الذين سجلوا في الرابع من شهر حزيران 7691 لن يتغير - 3‬ ‫.لنهم لن يتمكنوا من المشاركة في عملية النتخابات لسباب عملية‬
  8. 8. ‫:الملحق الثاني‬ ‫.بروتوكول حول انسحاب قوات إسرائيلية من قطاع غزة ومنطقة أريحا‬ ‫سيتوصل الطرفان ويوقعان في خلل فترة شهرين من دخول إعلن المبادئ هذا حيز التنفيذ اتفاقية حول - 1‬ ‫انسحاب قوات إسرائيلية من قطاع غزة. وتشمل هذه التفاقية ترتيبات شاملة تطبق على قطاع غزة ومنطقة‬ ‫.أريحا عطف ً على النسحاب السرائيلي‬ ‫ا‬ ‫تنفذ إسرائيل انسحاباً مبرمج ً وسريعاً لقوات عسكرية إسرائيلية من قطاع غزة ومنطقة أريحا فور - 2‬ ‫ا‬ ‫التوقيع على اتفاقية قطاع غزة ومنطقة أريحا وتستكمل خلل فترة ل تتعدى الربعة أشهر من توقيع هذه‬ ‫.التفاقية‬ ‫:وتشمل التفاقية المشار إليها أعله إضافة إلى أمور أخرى - 3‬ ‫أ - ترتيبات لنتقال هادئ وسلمي للسلطة من الحكومة العسكرية السرائيلية وإدارتها المدنية إلى الممثلين‬ ‫.الفلسطينيين‬ ‫ب - تركيبة وصلحيات ومسؤوليات السلطة الفلسطينية في هذه المناطق ما عدا المن الخارجي،‬ ‫.والمستوطنات، والسرائيليين، العلقات الخارجية ومسائل أخرى متبادلة ومتفق عليها‬ ‫ج - ترتيبات تولي المن الداخلي والنظام العام من قبل قوة الشرطة الفلسطينية المكونة من ضباط شرطة‬ ‫مجندين محلي ً ومن الخارج )حملة جوازات سفر أردنية ووثائق سفر صادرة من مصر(. وأولئك الذين‬ ‫ا‬ ‫.سيشاركون في الشرطة الفلسطينية وهم من الخارج يجب تدريبهم كشرطة وضباط‬ ‫.د - وجود دولي أو أجنبي مؤقت، حسب ما يتفق حوله‬ ‫.هـ - تشكل لجنة تعاون وتنسيق فلسطينية إسرائيلية مشتركة لهداف أمنية متبادلة‬ ‫و - برنامج للتنمية والستقرار القتصادي، يتضمن إنشاء صندوق طوارئ لتشجيع الستثمار الجنبي والدعم‬ ‫المالي والقتصادي. ينسق ويتعاون الطرفان بشكل مشترك ومنفرد مع الطراف الدولية والقليمية لدعم هذه‬ ‫.الهداف‬ ‫.ز - ترتيبات لضمان مرور أمن للشخاص والمواصلت بين قطاع غزة ومنطقة أريحا‬ ‫تشمل التفاقية المشار إليها أعله ترتيبات للتنسيق بين الطرفين بخصوص ممرات أ: غزة - مصر، ب: - 4‬ ‫.أريحا - الردن‬ ‫المكاتب المسؤولة عن تنفيذ السلطة والمسؤوليات للسلطة الفلسطينية بموجب الملحق رقم 2 وبند رقم - 5‬ ‫. 6 من إعلن المبادئ سيكون موقعها في قطاع غزة وفي منطقة أريحا حتى إنشاء المجلس‬ ‫إضافة إلى هذه الترتيبات المتفق عليها، يبقى وضع قطاع غزة ومنطقة أريحا جزءً ل يتجزأ من الضفة - 6‬ ‫ا‬ ‫.الغربية وقطاع غزة ولن يتغير في الفترة النتقالية‬
  9. 9. ‫الملحق الثالث: بروتوكول التعاون السرائيلي - الفلسطيني في البرامج القتصادية والتنمية‬ ‫يتفق الجانبان على تشكيل" لجنة إسرائيلية - فلسطينية دائمة للتعاون القتصادي تركز عملها، من بين أمور"‬ ‫:أخرى، على ما يأتي‬ ‫تعاون في حقل الماء يشمل "برنامج ً لتنمية الموارد المائية" يعده خبراء من كل الجانبين ويحدد أيضاً - 1‬ ‫ا‬ ‫إجراءات التعاون في إدارة الموارد المائية في الضفة الغربية وقطاع غزة ويتضمن مقترحات لجراء دراسات‬ ‫وخطط حول حقوق كل جانب في المياه إضافة إلى استخدام عادل للموارد المائية المشتركة، على أن يطبق في‬ ‫.المرحلة النتقالية وماعدها‬ ‫تعاون في حقل الكهرباء يشمل "برنامج ً لتنمية الموارد الكهربائية" ويحدد أيض ً إجراءات التعاون في إنتاج -‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫.الموارد الكهربائية والحفاظ عليها وشرائها وبيعها‬ ‫تعاون في حقل الطاقة يشمل "برنامج ً لتطوير الطاقة" يتعلق باستغلل النفط والغاز لغراض صناعية - 3‬ ‫ا‬ ‫خصوص ً في قطاع غزة وفي النقب ويشجع على استغلل مشترك لموارد الطاقة الخرى. ويمكن لهذا البرنامج‬ ‫ا‬ ‫.أيضاً أن يتضمن بناء تجمع صناعي بيتروكيميائي في قطاع غزة وبناء أنابيب نفط وغاز‬ ‫تعاون في حقل المال يشمل "برنامج ً للتطوير المالي" و "برنامج عمل" لتشجيع الستثمارات الدولية - 4‬ ‫ا‬ ‫."في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي إسرائيل وكذلك تأسيس "بنك فلسطيني للتنمية‬ ‫تعاون في مجال النقل والتصالت مع إعداد برنامج يحدد الخطوط العريضة لنشاء "منطقة مرفأ غزة" - 5‬ ‫وينص على إقامة خطوط نقل واتصالت من وإلى الضفة الغربية وغزة إلى إسرائيل وإلى دول أخرى. إضافة‬ ‫إلى ذلك، فإن البرنامج سينص على بناء ما هو ضروري من الطرقات والسكك الحديد وخطوط التصالت . .‬ ‫...إلخ‬ ‫تعاون في مجال التجارة بما في ذلك إعداد دراسات و"برامج لتشجيع التجارة" .. بهدف تشجيع التجارة - 6‬ ‫المحلية والقليمية وبين دول المنطقة. إضافة إلى دراسة حول إمكانية إنشاء مناطق تجارة حرة في قطاع غزة‬ ‫.وفي إسرائيل مفتوحة أمام الجانبين وتعاون في المجالت الخرى المرتبطة بالتجارة‬ ‫تعاون في مجال الصناعة بما في ذلك إعداد "برنامج لتطوير الصناعة" تنص على إقامة مراكز - 7‬ ‫إسرائيلية - فلسطينية للبحث الصناعي والتنمية وتشجع على تشكيل شركات فلسطينية - إسرائيلية وتحدد‬ ‫الخطوط العريضة للتعاون في صناعات النسيج والغذية والدوية واللكترونيات والماس والكومبيوتر وغيرها‬ ‫.من الصناعات ذات الساس العلمي‬ ‫برنامج للتعاون في حقل العمل وتنظيم العلقات في هذا المجال وتعاون في المسائل المتعلقة بالضمان - 8‬ ‫.الجتماعي‬ ‫خطة لتنمية الطاقات البشرية والتعاون تنص على تنظيم محترفات وندوات إسرائيلية - فلسطينية وعلى - 9‬ ‫.إقامة مراكز تأهيل مشتركة ومراكز أبحاث وبنوك للمعلومات‬ ‫.خطة لحماية البيئة تنص على تدابير مشتركة )و - أو( منسقة في هذا المجال - 01‬ ‫.برنامج لتطوير التنسيق والتعاون في مجال التصال ووسائل العلم - 11‬
  10. 10. ‫.أي برامج أخرى ذات اهتمام مشترك - 21‬ ‫الملحق الرابع: بروتوكول التعاون السرائيلي - الفلسطيني في مجال برامج التنمية في المنطقة‬ ‫يتعاون الجانبان في إطار مساعي السلم المتعددة الطراف للتشجيع على وضع برنامج تنمية "للمنطقة - 1‬ ‫بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة، تطلقه مجموعة السبع" )مجموعة الدول الصناعية السبع(. ويطلب‬ ‫الجانبان من مجموعة السبع أن تسعى إلى مشاركة دول أخرى مهتمة مثل الدول العضاء في منظمة التنمية‬ ‫.والتعاون القتصادي والدول العربية في المنطقة ومؤسسات عربية إضافة إلى القطاع الخاص‬ ‫يتضمن "برنامج التنمية" شقين )أ( "برنامج تنمية اقتصادية" للضفة الغربية وقطاع غزة، )ب( - 2‬ ‫.""برنامج تنمية اقتصادية للمنطقة‬ ‫:أ - برنامج التنمية القتصادية للضفة الغربية وقطاع غزة يتضمن النقاط التالية‬ ‫."برنامج إعادة تأهيل اجتماعي يتضمن "برنامج ً للسكان والبناء - 1‬ ‫ا‬ ‫."برنامج لتنمية المؤسسات الصغيرة والخاصة" - 2‬ ‫.)...برنامج لتطوير البنية التحتية" )ماء وكهرباء ونقل واتصالت إلخ" - 3‬ ‫."برنامج للطاقات البشرية" - 4‬ ‫.برامج أخرى - 5‬ ‫:ب - برنامج التنمية القتصادية للمنطقة يمكن أن يتضمن النقاط التالية‬ ‫تأسيس "صندوق للتنمية في الشرق الوسط" كخطوة أولى و"بنك للتنمية في الشرق الوسط" كخطوة )1(‬ ‫.ثانية‬ ‫.وضع "برنامج إسرائيلي - فلسطيني - أردني" مشترك لتنسيق استثمار منطقة البحر الميت )2(‬ ‫.البحر المتوسط )غزة( - قناة البحر الميت )3(‬ ‫.مشاريع في المنطقة لتحلية المياه ومشاريع أخرى لتنمية الموارد المائية )4(‬ ‫.برنامج إقليمي لتنمية الزراعة بما في ذلك القيام بتحرك إقليمي للوقاية من التصحر )5(‬ ‫.ربط الشبكات الكهربائية )6(‬ ‫.تعاون إقليمي لنقل وتوزيع الغاز والنفط وموارد الطاقة الخرى واستغللها صناعي ً )7(‬ ‫ا‬ ‫."برنامج إقليمي للسياحة والنقل والتصالت" )8(‬
  11. 11. ‫.تعاون إقليمي" في مجالت أخرى" )9(‬ ‫يعمل الجانبان على تشجيع مجموعات العمل المتعددة الطراف وينسقان تحركهما بهدف إنجاحها. يحث - 3‬ ‫الطرفان على مواصلة النشاطات بين الجولة والخرى وعلى إعداد دراسات حول إمكانية تطبيق ما يتم التفاق‬ ‫.عليه داخل مختلف مجموعات العمل المتعددة الطراف‬ ‫.يلي الملحقات الربعة ثلث صفحات تتضمن ملحظات تحدد نقاط التفاهم والتفاقات الخاصة بالبنود السابقة‬ ‫الجدول الزمني لتطبيق التفاق‬ ‫في ما يأتي الجدول الزمني المقرر لتطبيق التفاق بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية حول الحكم الذاتي‬ ‫:في الراضي المحتلة‬ ‫يبدأ تطبيق إعلن المبادئ حول الحكم الذاتي في الراضي المحتلة بعد شهر من توقيعه الذي يتوقع أن يتم -‬ ‫.خلل اليام المقبلة في واشنطن في إطار مفاوضات السلم‬ ‫في الشهرين اللذين يعقبان دخول إعلن المبادئ حيز التنفيذ يبرم الطرفان اتفاق ً حول انسحاب القوات -‬ ‫ا‬ ‫.السرائيلية من قطاع غزة ومنطقة أريحا في الضفة الغربية‬ ‫.ما إن يدخل إعلن المبادئ حيز التنفيذ تقوم إسرائيل في المقابل بنقل محدود للسلطات إلى الفلسطينيين -‬ ‫فور التوقيع على التفاق حول قطاع غزة ومنطقة أريحا، تقوم إسرائيل بسرعة وفق برنامج محدد بسحب -‬ ‫قواتها العسكرية من قطاع غزة ومنطقة أريحا. ويتم هذا النسحاب في فترة ل تتجاوز أربعة أشهر بعد توقيع‬ ‫.التفاق‬ ‫تجري انتخابات مباشرة لنتخاب مجلس فلسطيني للحكم الذاتي في الراضي المحتلة بعد تسعة شهور على -‬ ‫الكثر من دخول إعلن المبادئ حيز التنفيذ. وبعد تشكيل المجلس الفلسطيني على الحكم العسكري السرائيلي‬ ‫.النسحاب‬ ‫تعيد القوات السرائيلية انتشارها خارج المناطق المأهولة في باقي الضفة الغربية في مدة أقصاها عشية -‬ ‫إجراء النتخابات. وتجري عمليات إعادة انتشار أخرى للقوات السرائيلية في مواقع محددة مسبق ً، وبشكل‬ ‫ا‬ ‫.تدريجي جنب ً إلى جنب مع تولي الشرطة الفلسطينية مسؤولية النظام العام والمن الداخلي‬ ‫ا‬ ‫.تبدأ المرحلة النتقالية لخمسة أعوام مع النسحاب من قطاع غزة ومن منطقة أريحا -‬ ‫تبدأ المفاوضات حول الوضع النهائي للراضي المحتلة في أسرع وقت ممكن وكحد أقصى في بداية العام -‬ ‫.الثالث من المرحلة النتقالية‬ ‫الموقعين‬ ‫عن الجانب السرائيلي: إسحق رابين -‬ ‫عن الجانب الفلسطيني: ياسر عرفات -‬ ‫مكان التوقيع: البيت البيض المريكي -‬
  12. 12. /www.pagearabia.net/vb/t7941.html ‫التفاق وما قبله‬
  13. 13. ‫استنزاف ما قبل التفاق -‬ ‫التفاق في عقل الطرفين -‬ ‫قمة كامب ديفد كعنوان للفشل -‬ ‫ماذا لو لم تندلع انتفاضة القصى؟ -‬ ‫ماذا لو لم يوقع التفاق؟ -‬ ‫من الصعب إجراء عملية تقييم لتفاق أوسلو بعد عشر سنوات على توقيعه من دون العودة إلى الجواء‬ ‫.التي أنجز فيها سيما تلك المتصلة بالوضع الداخلي الفلسطيني السرائيلي‬ ‫عندما وقع التفاق يوم 3991/9/31 كان الوضع الداخلي الفلسطيني قد دخل معركة جديدة لم يعرفها طوال‬ ‫سنوات الحتلل، باستثناء حرب الستنزاف )76 – 07(، مع فارق أن هذه الخيرة كانت تتم من خارج‬ ‫.الحدود، فيما انطلقت الولى من أعماق الداخل، وأصابت الحتلل في نقاط ضعفه‬ ‫استنزاف ما قبل التفاق‬ ‫في ذلك التاريخ كانت ملمح معركة استنزاف داخلي تتبلور في مواجهة الحتلل، عبر حرب ل هوادة فيها‬ ‫يشنها مقاومون فلسطينيون، سيما من حركة "حماس" ضد جنود الحتلل ومستوطنيه، في قطاع غزة‬ ‫تحديدً، فيما بدأت تمتد قبل إنجاز التفاق بشهور إلى الضفة الغربية، مدشنة النمط الستشهادي بعملية‬ ‫ا‬ ‫الشهيد ساهر التمام ضد حافلتين عسكريتين إسرائيليتين يوم 3991/4/61.‬ ‫هنا أدرك الحتلل أنه إزاء تطور خطير يدفع معركته مع الشعب الفلسطيني نحو آفاق مختلفة لم يعهدها من‬ ‫قبل، فقد كانت المطاردة مع منظمة التحرير تتم خارج الحدود وبعدد قليل من الخسائر.‬ ‫بالمقابل كانت الجواء السياسية الفلسطينية والعربية والدولية تقول إن تناز ً شكلي ً من الطرف السرائيلي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫يمكنه أن يحصد اتفاق ً كبيرً يحمل المشروع الصهيوني نحو أفق جديد ل بد منه خلل تلك المرحلة بعد‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫سنوات طويلة من الحروب.‬ ‫فلسطيني ً كان ه ّ منظمة التحرير هو العتراف الميركي والعودة إلى المشهد السياسي بعد سنوات من‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫التغييب إثر معركة بيروت. وعربي ً كانت ظلل هزيمة العراق والنقسام العربي تترك آثارها على النظام‬ ‫ا‬ ‫العربي الرسمي. أما دولياً فعالم القطب الواحد، كان أقرب إلى الواقع العملي بعد انهيار التحاد السوفياتي‬ ‫ومنظومته الشيوعية .‬ ‫ل شك أن مخاوف قيادة منظمة التحرير من البروز اللفت لحماس سياسي ً وعسكري ً قد ساهمت في تسريع‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫التفاق، فيما الهواجس المنية ومخاوف الستنزاف هي التي دفعت السرائيليين إلى المربع ذاته.‬ ‫التفاق في عقل الطرفين‬ ‫في النتيجة وقع التفاق، ول شك أن النطباعات الولى تعطي صورة ما عن مضمونه. ففيما انهمكت قيادة‬ ‫المنظمة في الدفاع عن التفاق أمام م ّ رافض، كانت الدوائر الصهيونية تتحدث عن إنجاز تاريخي للدولة‬ ‫د‬ ‫العبرية يساوي مؤتمر بال بسويسرا أو وعد بلفور وأحيان ً تأسيس الدولة.‬ ‫ا‬
  14. 14. ‫‪http://www.aljazeera.net/NR/exeres/FE9899AD-0257-4423-AAA1-9A34F49A5EDD.htm‬‬ ‫‪http://ms-online.ibda3.org/montada-f5/topic-t3104.htm‬‬ ‫جوهر الفرضيات السرائيلية في اتفاق أوسلو‬ ‫ربيع أول 4141هـ ـ 31 سبتمبر 3991م 72‬ ‫وهو التفاق الذي وقعه ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الممثل القانوني للفلسطينيين مع إسحاق رابين رئيس الوزراء‬ ‫السرائيلي برعاية بل كلينتون رئيس أمريكا في البيت البيض، وذلك يوم 72 ربيع الول 4141هـ ـ 31 سبتمبر‬ ‫3991، وبموجب هذا التفاق اعترفت منظمة التحرير بإسرائيل رسم ًا في مقابل أن تعطي إسرائيل منظمة التحرير حق‬ ‫ي‬ ‫الحكم الذاتي في غزة والضفة الغربية، على أن يتم في المرحلة الولى فقط تسليم غزة ومدينة واحدة في الضفة الغربية‬ ‫.للسلطة الفلسطينية هي مدينة أريحا‬ ‫على إثر ذلك اجتمعت الفصائل الفلسطينية المعارضة لهذا التفاق في دمشق، وأعلنت تيا ًا فلسطين ًا معار ًا لمنظمة‬ ‫ض‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫التحرير تشكل من حماس، والجهاد السلمي، والجبهة الشعبية، وغيرها، هذا غير الستنكار الشعبي العالمي لهذه التفاقية‬ ‫المشئومة، وأعلنت كافة الحركات السلمية على مستوى العالم إنكارها لهذه التفاقية، وظهرت الفتاوى الشرعية في كل‬ ‫.اتجاه ببطلن هذه التفاقية‬ ‫الجدير بالذكر أن بنود هذه التفاقية في منتهى المهانة والخسران للقضية الفلسطينية، ومثلت أعلى مكاسب للكيان‬ ‫:الصهيوني وذلك للسباب التالية‬ ‫.ـ تمت إيقاف حركة الجهاد المقدس ضد المحتل الصهيوني وتكميم النتفاضة، وإراحة اليهود من عنائها 1‬ ‫.ـ التفاقية تعترف بحق إسرائيل في 87% من أراضي فلسطين المحتلة، وفي ذلك بيع لراضي فلسطين لمحتلها 2‬ ‫.ـ التفاقية لم تحدد وضع القدس، والذي سبق وأن أعلنت إسرائيل أنها عاصمتها البدية 3‬ ‫ـ التفاقية لم تحدد موقف اللجئين الفلسطينيين وهم أكثر من خمسة مليين لجئ مشتتين في الراضي، كما لم تحدد 4‬ ‫.وضع المغتصبات أو المستوطنات الصهيونية‬ ‫ـ التفاقية لم تنص على قيام دولة فلسطينية بالمعنى المعروف، إذ أن الحدود والمن الخارجي بيد إسرائيل ويمنع 5‬ ‫الفلسطينيون من تشكيل جيش، ول يملكون سلح إل بإذن إسرائيل، بل العجب من هذا أنه من حق إسرائيل وف ًا لهذه‬ ‫ق‬ ‫!التفاقية نقض أي تشريع يصدره البرلمان الفلسطيني إذا كان مناق ًا لمصالح إسرائيل، فأين إ ًا هي هذه الدولة؟‬ ‫ذ‬ ‫ض‬ ‫.ـ تنص التفاقية أن الضفة والقطاع أرض إسرائيلية يحكمها فلسطينيون حكمًا ذاتيًا 6‬ ‫ـ ينص التفاق كذلك على إلزام السلطة الفلسطينية بقمع النتفاضة ووقف أي عمليات مسلحة ضد اليهود وبالتالي 7‬ ‫]‪. [/center‬أصبحت السلطة خنج ًا بيد اليهود يطعنون بها المجاهدين‬ ‫ر‬
  15. 15. ‫ما بعد اوسلو‬ ‫اعترف الوزير وعضو الكنيست السرائيلية السابق يوسي بيلين، والذي كان بمنزلة المهندس‬ ‫الرئيسي لتفاق أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، في سياق مقابلة أدلى بها‬ ‫لذاعة الجيش السرائيلي اخيرً، أن هذا التفاق، الذي جرى التوقيع عليه قبل ستة عشر عا ًا،‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫وتحدي ًا في 31 أيلول 3991، غ ّر مجرى التاريخ في منطقة الشرق الوسط برمتها، وأتاح‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫إمكان عقد اتفاقية السلم مع الردن، وأوجد عنوا ًا جدي ًا لتمثيل الشعب الفلسطيني ]السلطة‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫الوطنية الفلسطينية[، وأدى إلى ازدهار اقتصادي غير مسبوق في إسرائيل، وح ّن صورة‬ ‫س‬ ‫الدولة العبرية داخل نادي السرة الدولية، وفتح أمامها مجا ً كبيرً لقامة علقات ديبلوماسية‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫مع دول كثيرة بما فيها دول عربية، وأدى إلى نشوء خريطة سياسية - حزبية جديدة في‬ ‫إسرائيل ]من أبرز مظاهرها تع ّز تيار الوسط[، غير أنه على الرغم من ذلك كله أخفق في‬ ‫ز‬ ‫.تحقيق غايته الصلية، وهي إحراز سلم إسرائيلي - فلسطيني دائم‬ ‫بيد أن اعتراف بيلين الهم في المقابلة نفسها يبقى من نصيب حقيقة أخرى ليست غائبة عن‬ ‫الذهان، هي توكيده أن اتفاق أوسلو لم يكن اتفاقية سلم إسرائيلية - فلسطينية على الطلق،‬ ‫وإنما مج ّد اتفاق مبادئ عامة تتعلق بهذا السلم الدائم، وذلك في إثر بدء أول مفاوضات غير‬ ‫ر‬ ‫مباشرة بين الجانبين استمرت أقل من سبعة أشهر ]في إطار مفاوضات مؤتمر مدريد للسلم‬ ‫الذي عقد في خريف 1991[ من دون أن تسفر عن أي نتائج حقيقية، وكان الهدف الساسي‬ ‫منه، على القل من وجهة نظر إسرائيل، هو إجراء محادثات مباشرة من وراء الكواليس، كي‬ ‫.يكون في إمكان عملية مدريد أن تستمر بعد أن وصلت إلى ما يشبه الطريق المسدود‬ ‫إن هذا العتراف يعني، في أقل تعديل، أن إحراز السلم الدائم ظ ّ رهن المحادثات، التي‬ ‫ل‬ ‫استمرت عقب أوسلو، والتي ل تزال حتى الن عالقة وعاجزة عن تحقيق اختراق حقيقي تترتب‬ ‫.عليه نتائج قوية تؤ ّس لهذا السلم‬ ‫س‬ ‫ومع أهمية هذا العتراف، الذي ل يمكن إغفال صحتـه، فإن هناك اعترا ًا آخر ل يقل أهمية‬ ‫ف‬ ‫انطوت تصريحات بيلين عليه، ويحيل إلى "الظروف الخاصة"، التي م ّدت لول اتفاق مباشر‬ ‫ه‬ ‫بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. مهما تكن هذه الظروف فل ُ ّ من أن نشير إلى سعي‬ ‫بد‬ ‫رئيس الحكومة السرائيلية في ذلك الوقت، استحق رابين، إلى أن ينجز تفاهمات مع السوريين‬ ‫والفلسطينيين، من شأنها أن تضمن تحييدهمـا في سياق المواجهة مع العراق وإيران، عبر‬ ‫الستفادة القصوى من انهيار التحاد السوفياتي وانفراد الوليات المتحدة بزعامة الحلبة‬ ‫الدولية، ومن عزلة منظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها ياسر عرفات في ضوء تأييدهما نظام‬ ‫.صدام حسين خلل حرب الخليج الولى في عام 1991‬ ‫وفضلً عن ذلك يل ّح بيلين إلى أن المظاهر الحتفالية، التي رافقت التوقيع على اتفاق أوسلو،‬ ‫م‬
  16. 16. ‫في حدائق البيت البيض الميركي، ك ّنت انطبا ًا وهم ًا قو ًا بأنه اتفاقية سلم، بينما لم يكن‬ ‫ي ي‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫.أكثر من خطوة أولى بسيطة للغاية على طريق التوصل إلى اتفاقية كهذه‬ ‫في واقع المر فإن وجهة النظر السرائيلية إزاء اتفاق أوسلو ومسارات العملية السياسية التي‬ ‫أطلقها كانت محكومة بفرضيات كثيرة ترتبط، أكثر من أي شيء آخر، بدفع المصالح السرائيلية‬ ‫القليمية والعالمية قد ًا. وقد بدأت ملمحها تتضح، روي ًا روي ًا، مع كل جولة مفاوضات بين‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫الجانبين جرت في وقت لحق، بد ًا من مفاوضات القاهرة في إثر عملية أوسلو مباشرة،‬ ‫ء‬ ‫وانتهاءً بآخر جولة مفاوضات ُقدت بين الحكومة السرائيلية السابقة برئاسة إيهود أولمرت‬ ‫ع‬ ‫]أنهت وليتها في 13 آذا 9002[ والسلطة الوطنية الفلسطينية برئاسة محمود عباس، والتي‬ ‫انطلقت في إثر مؤتمر أنابوليس المنعقد في تشرين الثاني 7002، وتوقفت في أواخر عام‬ ‫.8002 بالتزامن مع ش ّ الحرب السرائيلية على غزة‬ ‫ن‬ ‫ويمكن أن نستقطر من هذه الفرضيات الكثيرة فرضيتين اثنتين تبدوان في حكم البرز، وذلك‬ ‫استنا ًا إلى رصد عمودي لمختلف التصريحات والتحليلت السرائيلية المتعلقة بسيرورة‬ ‫د‬ ‫:المفاوضات السرائيلية - الفلسطينية، منذ اتفاق أوسلو وصو ً إلى الن‬ ‫ل‬ ‫الفرضية الولى - أن السلطة الوطنية الفلسطينية، التي أصبحت العنوان الجديد لتمثيل الشعب‬ ‫العربي الفلسطيني في ُرف إسرائيل، ستعمل على تطبيق حق تقرير المصير لهذا الشعب‬ ‫ع‬ ‫بواسطة إقامة دولة فلسطينية في المناطق التي احتلتها إسرائيل إبان حرب حزيران 7691، أي‬ ‫.الضفة الغربية وقطاع غزة‬ ‫الفرضية الثانية - أن السلطة الفلسطينية ستتطلع إلى تلك الغاية في نطاق الستعداد للتوصل‬ ‫.إلى تسوية تاريخية، تشمل تسوية جغرافية، مع دولة إسرائيل والحركة الصهيونية‬ ‫ول ش ّ في أن مصطلح "تسوية تاريخية - جغرافية" هو مصطلح بل ضفاف وإشكال ّ للغاية،‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫لكن يمكن القول إن العناصر، التي تشتمل عليها تسوية من هذا القبيل تعتبر موضع إجماع‬ ‫واسع من وجهة النظر السرائيلية، تتمثل في ما يلي: إقامة دولة فلسطينية على مناطق تعادل‬ ‫نسبة 22 في المئة من مساحة فلسطين النتدابية؛ تقسيم شرق القدس؛ تسوية خاصة لما يسمى‬ ‫بـ "منطقة الحوض المق ّس" في البلدة القديمة من القدس؛ حل قضية اللجئين الفلسطينيين‬ ‫د‬ ‫بمنأى عن حق العودة. ويؤكد بيلين أن مثل هذه التسوية كانت مدرجة في جدول العمال‬ ‫.السرائيلي منذ اتفاق أوسلو‬ ‫إن ما نعنيه بقولنا إن مصطلح "تسوية تاريخية - جغرافية" إشكال ّ للغاية، هو أن التسوية‬ ‫ي‬ ‫السالفة التي تبدو، في الظاهر، مقبولة إسرائيل ًا ليست مقبولة فلسطين ًا ق ّ، وهذا ما أثبتته،‬ ‫ي ط‬ ‫ي‬ ‫على القل، جولتان من المفاوضات اعتبرتا حاسمتين: الولى في "كمب ديفيد" في صيف‬ ‫0002، والتي أدى فشلها إلى اندلع النتفاضة الفلسطينية الثانية، والثانية جولة المفاوضات‬ ‫.التي أعقبت مؤتمر أنابوليس‬ ‫وكنت قد توقفت، في مناسبة سابقة، عند الرواية، التي تداولها العلم السرائيلي بشأن عناصر‬
  17. 17. ‫"التفاق الدائم" المتعلقة بالقضايا الجوهرية للصراع ]الحدود والقدس واللجئون[، والتي‬ ‫.عرضها أولمرت على عباس خلل المفاوضات بينهما عندما شارفت ولية الول على النتهاء‬ ‫وفي 22 حزيران 9002 عرض أولمرت بلسانه هذه العناصر، في سياق مقابلة أدلى بها‬ ‫:لصحيفة "نيوزويك" الميركية، موض ًا أنها شملت ما يلي‬ ‫ح‬ ‫استعداد إسرائيل للنسحاب من 5.39 - 7.39 في المئة من أراضي الضفة الغربية وتسليمها -‬ ‫إلى السلطة الفلسطينية ]وضم المنطقة المتبقية إلى إسرائيل[. بالضافة إلى ذلك يحصل‬ ‫."الفلسطينيون على نسبة 8.5 في المئة من الراضي في إطار ما يسمى بـ "تبادل المناطق‬ ‫يحصل الفلسطينيون على "ممر آمن" بين الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد تجنب أولمرت -‬ ‫.الحديث عن مسألة السيادة والسيطرة على هذا الممر‬ ‫ترفض إسرائيل مبدأ حق العودة أسا ًا لحل قضية اللجئين الفلسطينيين. ومع ذلك فهي تبدي -‬ ‫س‬ ‫استعدادها، في إطار تقديم "مبادرة حسن نية إنسانية"، لعودة عدد من اللجئين ]إلى تخوم‬ ‫إسرائيل[. ولم يدل أولمرت بأي تفصيلت تتعلق بهذا العدد، لكنه حرص على تأكيد أنه عدد‬ ‫.)‪ (very very limited number‬محدود للغاية‬ ‫في ما يتعلق بموضوع القدس عرض أولمرت أن ل تخضع منطقة "الحوض المق ّس" لسيادة -‬ ‫د‬ ‫أي من الجانبين، وأن ُدار بصورة مشتركة من طرف إسرائيل والردن والفلسطينيين‬ ‫ت‬ ‫.والسعودية والوليات المتحدة‬ ‫ورأى ألوف بن، المحلل السياسي لصحيفة "هآرتس" السرائيلية، أن اقتراح أولمرت الداعي‬ ‫إلى "تدويل الحوض المق ّس" في القدس القديمة غير مسبوق، من ناحية إسرائيل، لنه يعني‬ ‫د‬ ‫التنازل عن السيادة السرائيلية "على حائط المبكى ]البراق[ والحرم القدسي الشريف وكنيسة‬ ‫القيامة وجبل الزيتون وربما مدينة داود ]سلوان[، ولم يسبق أن أبدى أي زعيم إسرائيلي،‬ ‫قبله، استعدا ًا لتدويل القدس أو جزء منها. وحتى في مبادرة جنيف، التي توصل إليها يوسي‬ ‫د‬ ‫بيلين من الجانب السرائيلي، لم يتم الحديث على تسليمها إلى هيئة دولية وإنما على تقاسم‬ ‫السيادة عليها بين إسرائيل والدولة الفلسطينية" التي ستقوم )صحيفة "هآرتس"،‬ ‫.)9002/6/62‬ ‫وفي الوقت الحالي ثمة اقتناع إسرائيلي كبير بأن رفض الجانب الفلسطيني اقتراح أولمرت يعني‬ ‫أنه غير معني بـ"تسوية تاريخية - جغرافية" مع إسرائيل، ما يسقط فرضية مهمة، إن لم تكن‬ ‫.الهم، من الفرضيات التي وقفت وراء اتفاق أوسلو‬ ‫ويرى البروفسور زكي شالوم، أحد كبار الباحثين في "معهد دراسات المن القومي" في جامعة‬ ‫تل أبيب، أن الرفض الفلسطيني لقتراح أولمرت ربما يع ّر عن وجهة نظر سائدة لدى القيادة‬ ‫ب‬ ‫الفلسطينية الحالية تعتقد أن الزمان يعمل لمصلحتها، وبالتالي فهو كفيل باستلل اقتراحات‬ ‫إسرائيلية أبعد مدى من هذا القتراح، وذلك في ضوء التجربة المتراكمة منذ بدء المفاوضات‬ ‫المباشرة بين الجانبين. وهو يؤكد أن الضغوط التي تمارسها إدارة الرئيس الميركي، باراك‬
  18. 18. ‫أوباما، على الحكومة السرائيلية الحالية برئاسة بنيامين نتنياهو في ما يتعلق بموضوع‬ ‫الستيطان، وكذلك تآكل مواقف حزب الليكود التقليدية إزاء "حل الدولتين"، وفق ما انعكس‬ ‫المر في خطاب نتنياهو في جامعة بار إيلن، يعززان هذا العتقاد الفلسطيني، ويجعلن الحديث‬ ‫على "تسوية تاريخية" ضر ًا من الوهم. فضلً عن ذلك فإن وقائع المؤتمر السادس لحركة‬ ‫ب‬ ‫"فتح"، في آب الفائت، أكدت بالنسبة لسرائيل أن القيادة الفلسطينية الحالية تعتمد مقاربة تقوم‬ ‫."على الجمع بين العمل السياسي والمقاومة الشعبية، التي تعتبرها إسرائيل "إرها ًا‬ ‫ب‬ ‫ولعله ليس من قبيل المصادفة أنه بدأت، في الونة الخيرة، ترتفع في إسرائيل الصوات التي‬ ‫تؤكد على وجوب عدم التعلق بأهداب اتفاق أو حل دائم في المرحلة الراهنة، والستعاضة عن‬ ‫ذلك بمحاولت إيجاد منحى بديل يسفر عن تحقيق تق ّم تدريج ّ صوب حل دائم يستند إلى مبدأ‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫.الدولتين‬ ‫83385=‪http://www.fatehnews.net/forums/showthread.php?t‬‬ ‫أوسلو بعد 01 سنوات ... فجرت النتفاضة وكرست الحتلل‬ ‫3002-01-40‬ ‫واليوم لبد أن نتساءل، هل كانت اتفاقيات اوسلو خطيئة منظمة التحرير التاريخية أم مشروع لم تنجح في‬ ‫استثماره؟ هل كان مهندسو اوسلو يدركون حقيقة ما يفعلون وماذا يريدون وكيف يستثمرون؟ وهل سقطت أم‬ ‫ُسقطت هذه التفاقات؟ ولماذا؟ وكيف؟ ما بعد اوسلو ماذا أنجزنا على الرض وماذا أضعنا من فرص؟ وإذا‬ ‫أ‬ ‫كانت اوسلو ناقصة وفاشلة هل أعددنا لخط الرجعة؟‬ ‫اليوم تبدو الجراح مؤلمة والستحقاقات محبطة، والفاق بل أففق ...وفي هذا الملف نحاول أن نقوم بهذه المراجعة‬ ‫.والتقويم واستشراف المستقبل‬ ‫بقلم وسام عفيفة‬ ‫حينما انفجرت "انتفاضة القصى" في سبتمبر من العام 0002 كانت تعني انفجار اتفاقيات اوسلو بكل ما تحويه‬ ‫من ألغام وقنابل وصواريخ حملتها في أحشائها طيلة السنوات التي سبقت، وهي انفجار للحتقان الذي اختزلته‬ ‫دماء الشهداء وعاهات الجرحى وآهات الثكالى طوال 7 سنوات من النتفاضة الولى بعد أن أدركت أن‬ ‫تضحياتها تم تجاهلها في محبرة رجالت اوسلو وخانها حفنة من المتعجلين والنفعيين والوصوليين والمشبوهين،‬ ‫هي انفجار لليأس والحباط الذي خنق لقمة العيش اليومية لمئات اللف من أبناء الشعب الفلسطيني وهم‬ ‫ينتظرون ثمار أحلم اوسلو دون جدوى وأمل، هي انفجار للعزلة التي فرضت على القضية الفلسطينية وأخرجتها‬ ‫من حضنها النضالي وعمقها العربي والسلمي تحت ذريعة الشرعية الفلسطينية والستقللية الفلسطينية التي لم‬ ‫.تتحقق في يوم من اليام‬ ‫اليوم في الذكرى العاشرة لهذه التفاقيات المشؤومة ل بد من ساعة حساب ومراجعة مع الذات، مع التفاقيات‬ ‫والوقائع والرض والمقدسات والشخصيات والدوار والنجازات والخفاقات، مع المسار كله من أين بدأ وإلى‬ ‫.أين ينتهي وإلى أين يسير‬ ‫واليوم لبد أن نتساءل، هل كانت اتفاقيات اوسلو خطيئة منظمة التحرير التاريخية أم مشروع لم تنجح في‬ ‫استثماره؟ هل كان مهندسو اوسلو يدركون حقيقة ما يفعلون وماذا يريدون وكيف يستثمرون؟ وهل سقطت أم‬ ‫ُسقطت هذه التفاقات؟ ولماذا؟ وكيف؟ ما بعد اوسلو ماذا أنجزنا على الرض وماذا أضعنا من فرص؟ وإذا‬ ‫أ‬ ‫كانت اوسلو ناقصة وفاشلة هل أعددنا لخط الرجعة؟‬ ‫اليوم تبدو الجراح مؤلمة والستحقاقات محبطة، والفاق بل أففق ...وفي هذا الملف نحاول أن نقوم بهذه المراجعة‬ ‫.والتقويم واستشراف المستقبل‬
  19. 19. ‫النتفاضة دفنت اوسلو *‬ ‫كانت أولى تداعيات انفجار انتفاضة القصى هو أنها دفنت اوسلو، وهذا ما قاله كل الشركاء في هذه المسيرة بدءا‬ ‫من باراك وانتهاء بأبي عمار. واليوم بعد 3 سنوات من النتفاضة أعلن عرفات وشارون وكثير ممن أدوا أدوارا‬ ‫في هذه التفاقيات أن اوسلو ماتت وهو ما يعني ببساطة طي صفحة السنوات العشر الماضية من غير أمل ونبحث‬ ‫.عن آفاق وبدائل جديدة وفق معطيات جديدة كشفت عنها انتفاضة القصى‬ ‫ويعتقد كثير من المراقبين والمحللين والسياسيين أن انفجار النتفاضة الخيرة كان بسبب فشل اتفاقات اوسلو في‬ ‫الوصول لهدافها وعجزها عن تطوير التفاق بما يتماشى مع الواقع على الرض وبما يلبي تطلعات الشعب‬ ‫.الفلسطيني‬ ‫إن اتفاقات اوسلو لم يكن لها أي أفق سياسي، وليست لها أي نظرة للمستقبل وكيفية التعامل مع الشكالت الطارئة‬ ‫أو القضايا المؤجلة أو المستقبلية وهو ما أفقد مهندسيها القدرة على المبادرة والتعامل مع الزمات والستحقاقات.‬ ‫لذا لم يكن مستغربا أن نسمع خلل السنوات القليلة التى سبقت النتفاضة الدعوات للجوء إلى التصويت وصناديق‬ ‫الرأي قبل القدام على أي خطوة سياسية، علما بأن هذه المسألة كان من المفترض أن تتم قبل توقيع التفاقات‬ ‫الولى. إضافة إلى أن البرامج النتخابية والشرعية القيادية التي طرحت في أوساط الزعامات كانت متضمنة‬ ‫مصادقة على برنامجهم السياسي المستند إلى اوسلو ورغم ذلك عجزوا عن المواجهة وأخذ القرارات المصيرية‬ ‫لنهم أدركوا أن ما وقعوا عليه في اسلو كان أحلما وأوهاما ولم يكن اتفاقات واضحة ومفصلة. وكما يقول صخر‬ ‫حبش النائب بالمجلس التشريعي والقيادي في حركة فتح : إن اتفاقات اوسلو كانت مشروعا اسرائيليا لتصفية‬ ‫.القضية الفلسطينية، وحينما فشلت قررت اسرائيل النقلب عليها‬ ‫وفي هذا الطار قال الشيخ رائد صلح زعيم الحركة السلمية داخل الخط الخضر "ان المفهوم السرائيلي‬ ‫المريكي كان يعني ان اتفاقية اوسلو تمت على اعتبار السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني رهينة لمزاج‬ ‫المؤسسة السرائيلية ليس ال !! بمعنى ان استمرار وجود السلطة الفلسطينية مشروط بضرورة تلبيتها لمزاج‬ ‫المؤسسة السرائيلية، أي ان اوسلو في حقيقتها لم تكن مشروعا صالحا فلسطينيا لتحقيق المطالب والتطلعات‬ ‫. الوطنية الفلسطينية بالنظر الى معطياتها وتفسيراتها ونتائجها ومستقبلها‬ ‫وإذا كانوا يقولون في فقه السياسة ل يوجد صواب مطلق وخطأ مطلق كما ل يمكن الحكم على الشياء من زاوية‬ ‫النجاح او الفشل بل ل بد من النظر للحدث والقرار السياسي من زاوية المقاربة التى يتيحها للوصول الى الهدف‬ ‫المنشود والمصالح بعيدة المدى. وإذا سلمنا بهذا يحق لنا أن نتساءل أيضا : إذا سلمنا جدل أن اوسلو لم يكن خطأ‬ ‫وخطيئة، وإذا سلمنا أنه كان له ضرورة لتحقيق اختراق في منظومة اللءات السرائيلية السياسية والتاريخية‬ ‫والعقدية وإذا سلمنا أنه لم يكن هناك سبيل آخر للخروج من احتمالت التهميش لمنظمة التحرير والبحث عن بدائل‬ ‫لها، إذا سلمنا بكل ذلك أل يحق لنا أن نعرف الن بعد هذه السنوات أين نحن وماذا حققنا وكيف استثمرنا الوضع‬ ‫.وإلى أين نسير . إنها تساؤلت واستفسارات مشروعة بعد أن بلغ بنا الحال إلى ما وصلنا إليه‬ ‫السلطة تشبثت بالفشل *‬ ‫ورغم مرور عشر سنوات على اتفاقيات اوسلو ما تزال السلطة الفلسطينية وفريق اوسلو غير معني باجراء‬ ‫المراجعة المطلوبة لهذا المسار ،وتفنيد اليجابيات والسلبيات وما زال اللعبون هم هم بنفس الوجوه والتكتيكات‬ ‫والسياسات وكأن العشر سنوات تسير في اطار تسلسلي من التراجع وعدم انسجام وتواصل المور وهو ما يجعل‬ ‫.الحتلل اكثر تشددا وتطرفا في مواقفه وسياساته مع الفلسطينيين‬ ‫فالكيان الصهيوني حينما دفع بشارون لواجهة المشهد السياسي من هامش الحياة السياسية كان يدرك أنه الخيار‬ ‫الوحيد لقلب الطاولة على المفاوضات وإدارة الظهر لتفاقات اوسلو، والبحث عن رؤية جديدة للحوار مع‬ ‫الفلسطينيين وتسوية الصراع معهم وهذا ما كان واضحا في جدول أعمال شارون غداة مجيئه للسلطة، وكان مبنيا‬ ‫على التوجهات الجديدة للكيان الصهيوني وليس من مكونات التفكير التراكمي لشخصية شارون كما كان الحال مع‬ ‫رابين وبيلين وبيغن وشامير وغيرهم. ولهذا منذ مجيئه للسلطة أعلن شارون أنه سيجلب المن الشخصي للمواطن‬ ‫اليهودي ويقضي على النتفاضة والمقاومة "العنف الفلسطيني" وينهي اتفاقات اوسلوو يفكك السلطة الفلسطينية،‬ ‫وفعل نجح شارون في استثمار الخطاء التراكمية للسلطة الفلسطينية في إدارة الصراع، والتطورات في النظام‬ ‫الدولي خاصة في أعقاب هجمات 11 من سبتمبر والحرب الدولية على "الرهاب" والتغييرات القليمية الناجمة‬ ‫عن وضع العراق وعدوان الوليات المتحدة عليه واحتلله في تسويق رؤيته السياسية إزاء الصراع الفلسطيني‬ ‫السرائيلي، والتى تقوم على ضرورة إنهاء زعامة عرفات ومن ثمة تفكيك السلطة وإعادة صياغة نظام فلسطيني‬ ‫جديد مرتبط بالرؤية "السرائيلية" المريكية للمنطقة ومصالحها فيها، وهذا يعني ببساطة إلغاء اتفاقيات اوسلو‬ ‫والتخلص من تبعاتها وهو ما بدا واضحا في الممارسات والجراءات السرائيلية على المعابر وعلى حدود‬ ‫.الراضي الفلسطينية وعلى الساحة الدولية حيث عملت على إسقاط الشرعية عن السلطة الفلسطينية‬ ‫سلسلة أخطاء *‬ ‫يعترف الفلسطينيون بأنهم ارتكبوا سلسلة من الخطاء قبل التوقيع على اوسلو وبعد التوقيع. فقبل التوقيع قبلوا أن‬ ‫يدخلوا في إطار وفد مشترك مع الردن، ثم قبلوا فصل المسارات ثم قاموا بالتشويش على الوفد المفاوض من‬

×