Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الفجر213

212 views

Published on

الفجر213

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

الفجر213

  1. 1. El Fejr ‫جامعة‬ ‫�سيا�سية‬ ‫أ�سبوعية‬� ‫م‬ 2015 ‫ماي‬ 22 ‫لـ‬ ‫الموافق‬ ‫6341هـ‬ ‫شعبان‬ 4 ‫الجمعة‬ ‫يورو‬ 1: ‫الخارج‬ ‫في‬ ‫الثمن‬ ‫مليم‬ 800 : ‫اﻟﺜﻤﻦ‬‫اﻟﻌﺪد‬213 ‫إصل‬ :‫التح‬ ..‫منه‬‫بد‬‫ال‬ ّ‫رش‬‫االقرتاض‬‫سياسة‬ ‫إصالح‬‫ورشة‬‫تكون‬‫أن‬‫تونس‬‫وعىل‬ ‫االقتصادي‬‫مناخها‬‫حتسن‬‫حتى‬ ‫ة‬ّ‫جلمعي‬‫التأشرية‬‫منح‬ ‫ة‬ّ‫اجلنسي‬‫املثلية‬‫عن‬‫تدافع‬ ‫التونسيني‬‫غضب‬‫تثري‬ ‫نبيــل‬‫اعرتافــات‬ ‫ة‬ّ‫املر‬‫احلقيقة‬ ..‫القروي‬ ‫ايامن‬‫تألقت‬ ‫احلكومة‬‫وجتاهلتها‬‫تنظيم‬‫يقرر‬‫احلاكم‬‫الرباعي‬ ‫االجتامعي‬‫الوضع‬‫ملعاجلة‬‫وطنية‬‫ندوة‬ ‫املدمرة‬‫واالحتجاجات‬‫اإلرضابات‬‫وقع‬‫حتت‬‫تونس‬ ‫البقية‬‫عن‬‫باإلفراج‬‫ووعود‬‫ليبيا‬‫يف‬ ً‫ا‬‫تونسي‬60‫عن‬‫اإلفراج‬ ‫سياسية؟‬ ‫مزايدات‬ ‫أم‬ ‫اجتامعية‬ ‫مطالب‬ :‫للفجر‬ ‫براهم‬ ‫بن‬ ‫هادي‬
  2. 2. 2015 ‫ماي‬ 22 ‫اجلمعة‬22015 ‫ماي‬ 22 ‫اجلمعة‬3 ‫وطنية‬‫وطنية‬ ‫تونس‬ ‫ـ‬ ‫باردو‬ 2009 ‫السعيد‬ ‫قصر‬ .‫سليم‬ ‫المنجي‬ ‫نهج‬ 8 :‫العنوان‬ 71.220.990 / 71.662.420 :‫الهاتف‬ - ‫فاكس‬ elfejr2011@gmail.com :‫االلكتروني‬ ‫العنوان‬ 08204000571000710319 :‫البنكي‬ ‫الحساب‬BIAT-RIB: ‫الزواري‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬‫فوراتي‬ ‫محمد‬‫أحمد‬ ‫مكرم‬‫التونسية‬ ‫دار‬ ‫مطبعة‬ 97190258 : ‫واالعالنات‬ ‫االشهار‬ ‫قسم‬ ‫الفجر‬ ‫دار‬ ‫عن‬ ‫تصدر‬ ‫والنشر‬ ‫للطباعة‬ ‫المسؤول‬ ‫المدير‬‫التحرير‬ ‫رئيس‬‫الفني‬ ‫اإلشراف‬ ‫جامعة‬ ‫�سيا�سية‬ ‫أ�سبوعية‬� commerciale.elfajer@gmail.com : ‫االلكتروني‬ ‫العنوان‬ ...‫الفجر‬‫مــطلع‬ ‫وأحد‬ ‫نسمة‬ ‫قناة‬ ‫عام‬ ‫مدير‬ ‫القروي‬ ‫نبيل‬ ‫فاجأ‬ ‫باعرتافات‬ ‫التونسيني‬ ‫تونس‬ ‫نداء‬ ‫حركة‬ ‫مؤسيس‬ ‫تلك‬ ‫اه��م‬ ‫امل��ايض. ومت��ح��ورت‬ ‫��وع‬‫ب‬��‫س‬‫األ‬ ‫خطرية‬ ‫السياسية‬ ‫النخبة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫سعي‬ ‫حول‬ ‫االعرتافات‬ ‫وذهب‬.2013‫صيف‬‫املرصي‬‫النموذج‬‫استنساخ‬‫اىل‬ ‫إىل‬ ‫نسمة‬ ‫قناة‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ ‫خالل‬ ‫حديثه‬ ‫يف‬ ‫القروي‬ ‫كام‬ ‫احلكم‬ ‫يف‬ ‫اآلن‬ ‫وبعضهم‬ ‫السياسيني‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ‫الف‬ 20 ‫يموت‬ ‫ان‬ ‫هيم‬ ‫ال‬ ‫بأنه‬ ‫شخصيا‬ ‫له‬ ‫رصح‬ ‫قال‬ .‫آنذاك‬ ‫النهضة‬ ‫حكم‬ ‫من‬ ‫التخلص‬ ‫سبيل‬ ‫يف‬ ‫تونيس‬ ‫الشخصيات‬‫من‬‫عدد‬‫بتخطيط‬‫القروي‬‫اعرتف‬‫كام‬ ‫بمشاركة‬ ‫واسعة‬ ‫اعالمية‬ ‫محلة‬ ‫لشن‬ ‫السياسية‬ ‫األخرى‬ ‫االع�لام‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫��دد‬‫ع‬‫و‬ ‫نفسها‬ ‫نسمة‬ ‫الشارع‬ ‫وحشد‬ ‫النهضة‬ ‫وخاصة‬ ‫الرتويكا‬ ‫لشيطنة‬ .‫واالعتصام‬ ‫والتظاهر‬ ‫العصيان‬ ‫عىل‬ ‫وحتريضه‬ ‫يف‬ ‫جيري‬ ‫كان‬ ‫بام‬ ‫تعلقت‬ ‫األخرى‬ ‫االعرتافات‬ ‫تعادل‬ ‫سياسية‬ ‫جبهة‬ ‫تكوين‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫الكواليس‬ ‫نشأة‬ ‫وظروف‬ 2011 ‫بانتخابات‬ ‫فازت‬ ‫التي‬ ‫النهضة‬ ‫والدعم‬ ‫هلا‬ ‫املكونة‬ ‫والشخصيات‬ ‫تونس‬ ‫نداء‬ ‫حركة‬ ‫��راج‬‫خ‬‫ا‬ ‫��ل‬‫ج‬‫أ‬ ‫من‬ ‫القوى‬ ‫تلك‬ ‫تلقته‬ ‫ال��ذي‬ ‫ال��دويل‬ .‫األشكال‬ ‫من‬ ‫شكل‬ ‫بأي‬ ‫احلكم‬ ‫من‬ ‫الرتويكا‬ ‫التداعيات‬‫هذه‬‫ضمن‬‫واملهم‬‫الثالث‬‫االعرتاف‬‫أما‬ ‫ومصداقية‬ ‫بوطنية‬ ‫القروي‬ ‫نبيل‬ ‫اع�تراف‬ ‫فهو‬ ‫التي‬ ‫النهضة‬ ‫تنازالت‬ ‫وص��واب‬ ‫الغنويش‬ ‫راش��د‬ ‫القروي‬ ‫أكد‬ ‫وقد‬ .‫ال��دم‬ ‫من‬ ‫محاما‬ ‫البالد‬ ‫جنبت‬ ‫كان‬ ‫��ن‬‫مم‬ ‫البعض‬ ‫أن‬ ‫��ر‬‫ك‬‫��ذ‬‫ل‬‫ا‬ ‫آن��ف‬ ‫احل���وار‬ ‫خ�لال‬ ‫ذلك‬ ‫تداعيات‬ ‫هيمه‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫انقالب‬ ‫تنفيذ‬ ‫اىل‬ ‫يدعو‬ ‫السياسيني‬ ‫وبعض‬ ‫هو‬ ‫رأى‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ،‫االن��ق�لاب‬ ‫سيسقطنا‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫التوجه‬ ‫ذلك‬ ‫خطورة‬ ‫اآلخرين‬ ‫حيدث‬ ‫ملا‬ ‫مشاهبة‬ ‫عنف‬ ‫اعامل‬ ‫أو‬ ‫أهلية‬ ‫حرب‬ ‫يف‬ ‫أبعد‬ ‫إىل‬ ‫القروي‬ ‫نبيل‬ ‫ذهب‬ ‫بل‬ .‫وليبيا‬ ‫سوريا‬ ‫يف‬ ‫ومن‬ ‫احلالة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫احلكم‬ ‫مآل‬ ‫عن‬ ‫بالتساؤل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫الثمرة؟‬ ‫سيقطف‬ ‫املطبخ‬ ‫صناع‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫تأيت‬ ‫خطرية‬ ‫اعرتافات‬ ،‫الكواليس‬ ‫عىل‬ ‫واملطلع‬ ‫واملايل‬ ‫والسيايس‬ ‫االعالمي‬ ‫فرحات‬ ‫بن‬ ‫سفيان‬ ‫أيام‬ ‫قبل‬ ‫به‬ ‫أقر‬ ‫ما‬ ‫لتؤكد‬ ‫جاءت‬ ‫للثورات‬ ‫بعدائها‬ ‫معروفة‬ ‫عربية‬ ‫جهة‬ ‫طلب‬ ‫من‬ ‫السيناريو‬ ‫تنفيذ‬ ‫السبيس‬ ‫قايد‬ ‫الباجي‬ ‫من‬ ‫العربية‬ ‫السبيس‬ ‫وان‬ ،‫واس��ع‬ ‫��ايل‬‫م‬ ‫��م‬‫ع‬‫د‬ ‫لتوفري‬ ‫امل�صري‬ ‫عىل‬ ‫السيناريو‬ ‫ذلك‬ ‫خلطورة‬ ‫منه‬ ‫ادراكا‬ ‫ذلك‬ ‫رفض‬ .‫البالد‬ ‫األسود؟‬ ‫من‬ ‫األبيض‬ ‫اخليط‬ ‫تبني‬ ‫فهل‬ ‫او‬‫شحيحة‬‫بمعلومات‬‫اما‬‫يعرف‬‫كان‬‫منا‬‫الكثري‬ ‫يف‬ ‫حيدث‬ ‫كان‬ ‫حمموما‬ ‫سعيا‬ ‫أن‬ ‫وحتليل‬ ‫بحدس‬ ‫"جبهة‬ ‫أمهها‬ ‫كثرية‬ ‫سياسية‬ ‫قوى‬ ‫بني‬ ‫اللحظة‬ ‫تلك‬ ‫شكل‬ ‫ب��أي‬ ‫والنهضة‬ ‫الرتويكا‬ ‫��اط‬‫ق‬��‫س‬‫ال‬ "‫االنقاذ‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫باعرتاف‬ ‫الصورة‬ ‫تتوضح‬ ‫اليوم‬ ‫ولكنها‬ .‫نفسه‬ ‫املعسكر‬ ‫ذلك‬ ‫وغدا‬ ‫اليوم‬ ‫لنا‬ ‫ساطعة‬ ‫مرة‬ ‫حقيقة‬ ‫تنكشف‬ ‫كام‬ ،‫الوطن‬ ‫يف‬ ‫رشكاء‬ ‫عىل‬ ‫حاقدة‬ ‫سياسية‬ ‫قوى‬ ‫أن‬ ‫حقوق‬ ‫وال‬ ‫احلداثة‬ ‫وال‬ ‫بالديمقراطية‬ ‫يؤمنون‬ ‫ال‬ .‫غري‬ ‫ال‬ ‫براقة‬ ‫شعارات‬ ‫يرفعوهنا‬ ‫هم‬ ‫وانام‬ ‫االنسان‬ ‫مل‬ ‫النهضة‬ ‫ان‬ ‫اليوم‬ ‫للجميع‬ ‫بوضوح‬ ‫ويتبني‬ ‫(يكفي‬ ‫حكمة‬ ‫واالكثر‬ ‫االنجح‬ ‫كانت‬ ‫ولكنها‬ ‫تفشل‬ ‫اليوم‬ ‫وهي‬ ‫باملائة‬ 3.5 ‫كانت‬ ‫النمو‬ ‫نسبة‬ ‫بأن‬ ‫االقرار‬ )‫فقط‬ ‫باملائة‬ 1.7 ‫��اق‬‫ف‬��‫ت‬‫واال‬ ‫النهضة‬ ‫��ازل‬‫ن‬��‫ت‬ ‫ان‬ ‫أيضا‬ ‫يتبني‬ ‫ك�ما‬ ‫والباجي‬ ‫الغنويش‬ ‫راش��د‬ ‫الشيخ‬ ‫بني‬ ‫التارخيي‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫حتت‬ ‫من‬ ‫البساط‬ ‫سحب‬ ‫السبيس‬ ‫قايد‬ ‫حتى‬ ‫التونسية‬ ‫الثورة‬ ‫عىل‬ ‫واحلاقدة‬ ‫املنقلبة‬ ‫القوى‬ ‫تونسية‬ ‫الديمقراطي‬ ‫االنتقال‬ ‫جتربة‬ ‫تتواصل‬ .‫ضحايا‬ ‫وال‬ ‫دماء‬ ‫بدون‬ ‫خالصة‬ ‫اليوم‬ ‫يدرك‬ ‫أصبح‬ ‫الكثري‬ ‫أن‬ ‫هذا‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫واألهم‬ ‫وسفيان‬ ‫اهلاين‬ ‫وزياد‬ ‫والباجي‬ ‫القروي‬ ‫نبيل‬ ‫ومنهم‬ ‫السياسية‬ ‫القوى‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫أن‬ ‫وغريهم‬ ‫فرحات‬ ‫بن‬ ‫معنى‬ ‫يعرف‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫الرباقة‬ ‫الشعارات‬ ‫ترفع‬ ‫التي‬ ‫يف‬ ‫هو‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫اال‬ ‫والديمقراطية‬ ‫الوطنية‬ ‫الرقم‬ ‫وستظل‬ ‫تزال‬ ‫وال‬ ‫كانت‬ ‫النهضة‬ ‫وان‬ ،‫السلطة‬ ‫وللحزبية‬ ‫للذات‬ ‫ونكرانا‬ ‫وطنية‬ ‫واألكثر‬ ‫��وى‬‫ق‬‫األ‬ ‫يتبني‬ ‫كام‬ .‫وشعبها‬ ‫تونس‬ ‫سالمة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الضيقة‬ ‫النهضة‬ ‫ان‬ ‫اليوم‬ ‫واالعالميني‬ ‫السياسيني‬ ‫من‬ ‫للكثري‬ ‫واستعدادا‬ ‫وصدقا‬ ‫مصداقية‬ ‫األكثر‬ ‫زالت‬ ‫وال‬ ‫كانت‬ ‫الضامنة‬ ‫ربام‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫تونس‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫للتضحية‬ ‫الشعارات‬ ‫عشاق‬ ‫زرعه‬ ‫مما‬ ‫البالد‬ ‫خلالص‬ ‫األقوى‬ .‫اهلل‬ ‫ساحمهم‬ ‫واالستبداد‬ ‫ة‬ّ‫املر‬‫احلقيقة‬ ..‫القروي‬‫نبيل‬‫اعرتافات‬ ‫هل‬‫الصدفة‬ ‫هي‬ ‫العديدة‬ ‫�ات‬�‫ب‬‫�را‬�‫ض‬���‫اال‬ ‫تتزامن‬ ‫أن‬� ‫ال�صدفة‬ ‫�ي‬�‫ه‬ ‫�ل‬�‫ه‬ * ‫حتركات‬ ‫مع‬ ‫وغريها‬ ‫والنقل‬ ‫وال�صحة‬ ‫التعليم‬ ‫قطاعات‬ ‫يف‬ ‫والق�صرين؟‬ ‫وذهيبة‬ ‫والفوار‬ ‫قف�صة‬ ‫يف‬ ‫اجتماعية‬ ‫احتجاجية‬ ‫مع‬ ‫ال�صادمة‬ ‫القروي‬ ‫نبيل‬ ‫ت�صريحات‬ ‫تتزامن‬ ‫أن‬� ‫ال�صدفة‬ ‫هي‬ ‫هل‬ * ‫ال�سب�سي‬ ‫قايد‬ ‫الباجي‬ ‫من‬ ‫عربية‬ ‫جهة‬ ‫طلب‬ ‫على‬ ‫فرحات‬ ‫بن‬ ‫�سفيان‬ ‫أكيد‬�‫ت‬ ‫3102؟‬ ‫�صيف‬ ‫امل�صري‬ ‫ال�سيناريو‬ ‫تنفيذ‬ ‫دويل‬ ‫ت�صنيف‬ ‫أو�سع‬� ‫معطيات‬ ‫تغييب‬ ‫يتم‬ ‫أن‬� ‫ال�صدفة‬ ‫هي‬ ‫هل‬ * ‫التي‬ ‫املرتدية‬ ‫احلالة‬ ‫عن‬ ‫�ة‬�‫ل‬‫دو‬ 76 ‫�شمل‬ ،‫العامل‬ ‫حول‬ ‫التعليم‬ ‫مل�ستوى‬ ‫املرتبة‬ ‫يف‬ ‫تون�س‬ ‫حلت‬ ‫إذ‬� ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫وبقية‬ ‫تون�س‬ ‫يف‬ ‫التعليم‬ ‫بلغها‬ ‫16؟‬ ‫أردن‬‫ل‬‫فا‬ 58 ‫ولبنان‬ 57 ‫فالبحرين‬ 45 ‫إمارات‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ت�سبقها‬ 64 ‫ق�ضية‬ ‫بعد‬ ‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬ ‫رجال‬ ‫من‬ ‫البع�ض‬ ‫يتحدث‬ ‫أن‬� ‫ال�صدفة‬ ‫هي‬ ‫هل‬ * ‫وما‬ ،‫املحامني‬ ‫بع�ض‬ ‫طرف‬ ‫من‬ 2011 ‫�سنة‬ ‫لهم‬ ‫حدث‬ ‫ابتزاز‬ ‫عن‬ ،‫الوايف‬ ‫يومها؟‬ ‫احلكومة‬ ‫كانت‬ ‫أين‬�‫و‬ ‫إدعاءات‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫�صحة‬ ‫مدى‬ ‫ال�سب�سي‬ ‫ت�صريح‬ ‫على‬ ‫ال�ضوء‬ ‫ت�سليط‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫أن‬� ‫ال�صدفة‬ ‫هي‬ ‫هل‬ * ‫الرئي�س‬‫أن‬�‫خا�صة‬‫امللف‬‫هذا‬‫غلق‬‫يريد‬‫ومن‬‫املخلوع‬‫بت�سليم‬‫يطالب‬‫لن‬‫أنه‬� ‫�شباب‬ ‫وطلبات‬ ‫أحكام‬‫ل‬‫ا‬ ‫(جمموعة‬ ‫القانون‬ ‫ملقت�ضيات‬ ‫وفقا‬ ‫مطالب‬ ‫احلايل‬ ‫ت�سليمه؟‬ ‫على‬ ‫إ�صرار‬‫ل‬‫با‬ )‫ال�شهداء‬ ‫وعائالت‬ ‫الثورة‬ ‫إذاعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫اللومي‬ ‫�وزي‬�‫ف‬ ‫القيادي‬ ‫ي�صرح‬ ‫أن‬� ‫ال�صدفة‬ ‫هي‬ ‫هل‬ * ‫هذه‬ ‫هي‬ ‫�ن‬�‫م‬‫و‬ ،‫احلكومة‬ ‫إف�شال‬‫ل‬ ‫�سعت‬ ‫النداء‬ ‫يف‬ ‫�ا‬�‫ف‬‫�را‬�‫ط‬‫أ‬� ‫أن‬� ‫الوطنية‬ ‫يف‬ ‫النه�ضة‬ ‫م�شاركة‬ ‫أن‬� ‫اعترب‬ ‫والذي‬ ‫اللومي‬ ‫يذكرها‬ ‫مل‬ ‫التي‬ ‫�راف‬�‫ط‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫رمزية؟‬ ‫احلكومة‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬‫أيام‬‫ل‬‫ا‬‫خالل‬‫أمنية‬‫ل‬‫ا‬‫االعتداءات‬‫تتعدد‬‫أن‬�‫ال�صدفة‬‫هي‬‫هل‬ * ‫�سكنى‬‫اقتحام‬–‫عمرية‬‫عائد‬‫ال�صحفي‬‫على‬‫االعتداء‬–‫االقتحامات‬‫(كرثة‬ ‫حتذير‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫خا�صة‬ ،)‫ا�ستخال�ص‬ ‫عون‬ ‫على‬ ‫االعتداء‬ * ‫ريا�ضي‬ ‫حكم‬ ‫البولي�سية؟‬ ‫الدولة‬ ‫عودة‬ ‫من‬ ‫املتابعني‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫قد‬ ‫إقت�صادنا‬� ‫أن‬� ‫على‬ ‫ال�ضوء‬ ‫ت�سليط‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫أن‬� ‫ال�صدفة‬ ‫هي‬ ‫هل‬ * ‫�سنوات؟‬ ‫ثالث‬ ‫منذ‬ ‫منو‬ ‫معدل‬ ‫أ‬�‫أ�سو‬� ‫�سجل‬ ‫مبا�شرة‬‫بال�شبيكة‬‫الورق‬‫معمل‬‫يف‬‫حريق‬‫ي�شب‬‫أن‬�‫ال�صدفة‬‫هي‬‫هل‬ * ‫للن�شاط؟‬ ‫عودته‬ ‫بعد‬ ‫؟‬ ‫والتن�سيق‬‫واالت�صال‬‫الوطنية‬‫للخريات‬‫الناهبة‬‫اجلهات‬‫مع‬‫التعاون‬‫عن‬‫اجلهات‬‫بع�ض‬‫�ستكف‬‫متى‬* ‫ال�شعب‬ ‫حق‬ ‫يف‬ ‫�ا‬�‫م‬‫�را‬�‫ج‬‫إ‬�‫و‬ ‫القومي‬ ‫أمن‬‫ل‬‫ل‬ ‫�ضربا‬ ‫�ك‬�‫ل‬‫ذ‬ ‫يعترب‬ ‫أال‬�‫و‬ ،‫القانون‬ ‫�ارج‬�‫خ‬ ‫العائالت‬ ‫بع�ض‬ ‫مع‬ ‫التون�سي؟‬ ،‫باردو‬ ‫متحف‬ ‫على‬ ‫إرهابي‬‫ل‬‫ا‬ ‫الهجوم‬ ‫ق�ضية‬ ‫يف‬ ‫املتهم‬ ‫أمن‬‫ل‬‫ا‬ ‫عون‬ ‫ق�ضية‬ ‫يف‬ ‫احل�سم‬ ‫اليوم‬ ‫يتم‬ ‫هل‬ * ‫الق�ضية؟‬‫ذمة‬‫على‬‫موقوف‬‫أنه‬�‫و‬‫علما‬ ‫و�سط‬‫نزل‬‫يف‬‫أقام‬�‫أمن‬‫ل‬‫ا‬‫أجهزة‬�‫طرف‬‫من‬‫مطاردا‬‫كان‬‫والذي‬‫باردو‬‫إرهابيي‬�‫أحد‬�‫أن‬�‫�صحة‬‫مدى‬‫ما‬* 17 ‫الثالثاء‬ ‫م�ساء‬ ‫النزل‬ ‫لنف�س‬ ‫ليعود‬ ‫أحد‬‫ل‬‫ا‬ ‫�صبيحة‬ ‫وغادر‬ 2015 ‫مار�س‬ 14 ‫ال�سبت‬ ‫م�ساء‬ ‫العا�صمة‬ ‫املتحف؟‬‫على‬‫االعتداء‬‫تنفيذ‬‫يوم‬‫�صبيحة‬‫غادر‬‫ثم‬2016‫مار�س‬ ‫أن‬� )‫كخبري‬ ‫وقدمه‬ ‫الرتويكا‬ ‫حكومتي‬ ‫أيام‬� ‫إعالم‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ضخمه‬ ‫(الذي‬ ‫اجلودي‬ ‫معز‬ ‫ت�صريح‬ ‫يعني‬ ‫ماذا‬ * ‫و�سائل‬ ‫تك�شف‬ ‫ال‬ ‫اتلماذا‬ ‫إىل‬� ‫ي�سارع‬ ‫كان‬ ‫وملاذا‬ ‫العاملي‬ ‫والبنك‬ ‫الدويل‬ ‫النقد‬ ‫�صندوق‬ ‫رحمة‬ ‫حتت‬ ‫تون�س‬ ‫خا�صة‬،‫ال�شكوى‬‫يف‬‫الرئا�سة‬‫تراجع‬‫عن‬‫ؤل‬�‫والت�سا‬،‫وميغالو‬‫غربية‬‫بن‬‫إيقاف‬�‫وخفايا‬‫أ�سباب‬�‫عن‬‫إعالم‬‫ل‬‫ا‬ 2013‫و‬2012‫�سنتي‬‫احلكومة‬‫التحيل؟هام‬‫عملية‬‫�شخ�صيا‬‫اكت�شف‬‫احلايل‬‫الرئي�س‬‫أن‬�‫ب‬‫ت�سريبات‬‫أمام‬� ‫يومها؟‬‫عباراته‬‫حد‬‫على‬"‫أ�سابيع‬�‫بعد‬‫حيط‬‫يف‬‫"داخلة‬‫تون�س‬‫أن‬�‫ويدعي‬ ‫وما‬ ‫وقانونية‬ ‫إجرائية‬� ‫جتاوزات‬ ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫والريا�ضة‬ ‫ال�شباب‬ ‫نقابة‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫ق�صة‬ ‫هي‬ ‫ما‬ * ‫الرت�شحات؟‬‫قبول‬‫طريقة‬‫وب�صحة‬‫عقده‬‫أن‬�‫ش‬�‫ب‬‫التجاذبات‬‫وجود‬‫�صحة‬‫مدى‬ ‫بن‬ ‫�سليم‬ ‫أ�سبق‬‫ل‬‫ا‬ ‫الوزير‬ ‫ا�سم‬ ‫ح�شر‬ ‫من‬ ‫الوايف‬ ‫ق�ضية‬ ‫يف‬ ‫احلديث‬ ‫تطور‬ ‫ملاذا‬ * ‫إقناع‬‫ل‬‫كان‬‫امل�ست�شار‬‫ا�سم‬‫أن‬�‫الوايف‬‫أكد‬�‫بينما‬‫م�ست�شاريه‬‫احد‬‫ا�سم‬‫إيراد‬�‫إىل‬�‫حميدان‬ ‫احلوار؟‬‫إجراء‬�‫بقبول‬‫الطويل‬‫حمادي‬ ‫ال�شهداء‬‫مبلف‬‫املكلفة‬‫الدولة‬‫كاتبة‬‫أجنزت‬�‫وماذا‬‫الثورة‬‫�شهداء‬‫ق�ضايا‬‫تطور‬‫على‬‫التعتيم‬‫وقع‬‫ملاذا‬* ‫العام؟‬‫أي‬�‫للر‬‫عملها‬‫وبرنامج‬‫أولوياتها‬�‫تربز‬‫مل‬‫وملاذا‬ ‫القطاع‬‫يف‬‫أجور‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫بالزيادة‬‫اخلا�صة‬‫االتفاقية‬‫إم�ضاء‬�‫يف‬‫بالت�سريع‬‫أعراف‬‫ل‬‫ا‬‫احتاد‬‫�سيوافق‬‫هل‬* ‫أ�سبوع؟‬‫ل‬‫ا‬‫هذا‬‫خالل‬‫ر�سمية‬‫مرا�سلة‬‫عرب‬‫بذلك‬‫العبا�سي‬‫مطالبة‬‫بعد‬‫وخا�صة‬‫اخلا�ص‬ ‫بع�ض‬ ‫ت�سارع‬ ‫والتي‬ ‫طربق‬ ‫حكومة‬ ‫يف‬ ‫أطراف‬� ‫تطلقها‬ ‫والتي‬ ‫تون�س‬ ‫�ضد‬ ‫الت�صريحات‬ ‫�سر‬ ‫ما‬ * ‫؟‬‫تكذيبها‬‫إىل‬�‫احلكومة‬‫نف�س‬‫يف‬‫أخرى‬�‫أطراف‬� ‫�شعبان‬ ‫ال�صادق‬ ‫رف�ض‬ ‫وملاذا‬ ،‫املعومل‬ ‫االقت�صاد‬ ‫جمعية‬ ‫أ�س‬�‫يرت‬ ‫الذي‬ ‫املخلوع‬ ‫داخلية‬ ‫وزير‬ ‫هو‬ ‫من‬ * ‫حنبعل"؟‬‫"نادي‬‫جمعية‬‫أ�س‬�‫تر‬‫موا�صلة‬ ‫آبار؟‬‫ل‬‫ا‬‫أحد‬�‫�سطح‬‫على‬‫تطفو‬‫وهي‬‫ليبيا‬‫من‬‫عائد‬‫�شاب‬‫جثة‬‫على‬‫العثور‬‫حقيقة‬‫هي‬‫ما‬* ‫وراء‬ ‫يقف‬ ‫ومن‬ ‫مي‬ 5000 ‫إىل‬� ‫مي‬ 150 ‫من‬ ‫الوالدة‬ ‫م�ضمون‬ ‫معلوم‬ ‫يف‬ ‫الرتفيع‬ ‫�صحة‬ ‫مدى‬ ‫ما‬ * ‫بغ�ض‬ ‫ال�شبكة‬ ‫على‬ ‫ممكنا‬ ‫أ�صبح‬� ‫امل�ضمون‬ ‫على‬ ‫احل�صول‬ ‫أن‬�‫و‬ ‫خا�صة‬ ،‫�صحتها‬ ‫عدم‬ ‫ثبت‬ ‫إن‬� ‫أخبار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫التواجد؟‬‫مكان‬‫عن‬‫النظر‬ ‫أسئـلـة‬‫و‬‫استفهـامـات‬ ‫�ام‬��ّ‫ي‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫تون�س‬ ‫إىل‬� ‫�ارة‬�‫ي‬‫�ز‬�‫ب‬ ‫�ري‬�‫ئ‬‫�زا‬�‫ج‬ ‫بنك‬ ‫مدير‬ ‫�ام‬�‫ق‬ * ‫ببع�ض‬ ‫لالت�صال‬ ‫الزيارة‬ ‫هذه‬ ‫البنك‬ ‫مدير‬ ‫د‬ّ‫ي‬‫ال�س‬ ‫واغتنم‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ .‫بتون�س‬ ‫املعتمدين‬ ‫ال�سفراء‬ ‫م�سبوقة‬ ‫غري‬ ‫نقا�شات‬ ‫الي�سارية‬ ‫العائلة‬ ‫كوالي�س‬ ‫ت�شهد‬ * ‫ت�ستقطب‬ ‫�دة‬�‫ي‬‫�د‬�‫ج‬ ‫�زاب‬���‫ح‬‫أ‬� ‫�روز‬��‫ب‬ ‫أو‬� ‫ان�شقاقات‬ ‫جتنب‬ ‫�دف‬�‫ه‬��‫ب‬ ‫الي�سارية‬ ‫أحزاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبع�ض‬ ‫ال�شعبية‬ ‫اجلبهة‬ ‫أداء‬� ‫من‬ ‫الغا�ضبني‬ ‫عن‬ ‫املا�ضي‬ ‫اال�سبوع‬ ‫اعلن‬ ‫ال�شباب‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�دد‬�‫ع‬ ‫�ان‬�‫ك‬‫و‬ .‫�رى‬��‫خ‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫حممد‬ ‫ي�سعى‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫الراديكايل‬ ‫ال�شيوعي‬ ‫العمال‬ ‫حزب‬ ‫بع�ض‬ .‫جديدة‬ ‫ي�سارية‬ ‫جبهة‬ ‫بعث‬ ‫اىل‬ ‫الهمامي‬ ‫الرزاق‬ ‫وعبد‬ ‫الكيالين‬ ‫عبو‬ ‫حممد‬ ‫يقوده‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫الدميقراطي‬ ‫التيار‬ ‫�زب‬�‫ح‬ ‫�رر‬�‫ق‬ * ‫بني‬ ‫حاليا‬ ‫رى‬ ُ‫ج‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫امل�شاورات‬ ‫من‬ ‫ر�سمية‬ ‫ب�صفة‬ ‫االن�سحاب‬ ،‫مو�سعة‬ ‫�سيا�سية‬ ‫جبهة‬ ‫لتكوين‬ ‫االجتماعية‬ ‫�زاب‬�‫ح‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫اعتربه‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫يعود‬ ‫االن�سحاب‬ ‫قرار‬ ‫أن‬� ‫احلزب‬ ‫من‬ ‫م�صدر‬ ‫وبني‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫اخللفيات‬ ‫جتمع‬ ‫للتوافقات‬ ‫وا�ضحة‬ ‫قاعدة‬ ‫غياب‬ .‫امل�شاورات‬ ‫يف‬ ‫امل�شاركة‬ ‫أحزاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملختلف‬ ‫والفكرية‬ ‫حفظ‬ ‫مت‬ ‫الب�شريي‬ ‫م�صباح‬ ‫�دويل‬��‫ل‬‫وا‬ ‫الريا�ضي‬ ‫احلكم‬ * ‫بن‬ ‫يف‬ ‫بيته‬ ‫اقتحام‬ ‫بعد‬ ‫احلايل‬ ‫أ�سبوع‬‫ل‬‫ا‬ ‫بداية‬ ‫أنه‬�‫ش‬� ‫يف‬ ‫الق�ضية‬ ‫و�شاية‬‫أن‬� ‫منه‬ ‫مقربة‬ ‫م�صادر‬‫أكدت‬�‫و‬ ،‫املا�ضي‬ ‫ال�سبت‬‫فجر‬ ‫قردان‬ ‫القذايف‬ ‫كتائب‬ ‫من‬ ‫املقربة‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫�راف‬�‫ط‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�د‬�‫ح‬‫أ‬� ‫من‬ ‫كيدية‬ ...‫طربق‬ ‫حكومة‬ ‫يف‬ ‫أطراف‬� ‫مع‬ ‫تن�سيق‬ ‫ويف‬ ‫املفاو�ضات‬ ‫احلايل‬ ‫أ�سبوع‬‫ل‬‫ا‬ ‫بداية‬ ‫تنطلق‬ ‫أن‬� ‫املنتظر‬ ‫من‬ * ‫والوظيفة‬ ‫�ام‬�‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫للقطاع‬ ‫بالن�سبة‬ ‫�ور‬��‫ج‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫�ادة‬�‫ي‬‫�ز‬�‫ل‬‫ا‬ ‫�ول‬�‫ح‬ ‫مت‬ ‫قد‬ ‫باملفاو�ضات‬ ‫اخلا�صة‬ ‫االتفاقية‬ ‫أن‬�‫و‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫العمومية‬ ...‫املا�ضي‬ ‫أفريل‬� 30 ‫منذ‬ ‫ؤها‬�‫إم�ضا‬� ‫االحتاد‬‫بني‬‫متوقع‬‫جديد‬‫توتر‬‫عن‬‫تتحدث‬‫مطلعة‬‫م�صادر‬ * ‫املفاو�ضات‬ ‫خلفية‬ ‫على‬ ‫أعراف‬‫ل‬‫ا‬ ‫واحتاد‬ ‫لل�شغل‬ ‫التون�سي‬ ‫العام‬ ‫التهرب‬ ‫�وع‬�‫ض‬���‫�و‬�‫م‬ ‫�ول‬��‫ح‬‫و‬ ‫�ة‬�‫ص‬���‫�ا‬�‫خل‬‫ا‬ ‫�اع‬�‫ط‬��‫ق‬��‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫ع‬‫�ا‬�‫م‬��‫ت‬��‫ج‬‫اال‬ ...‫ال�ضريبي‬ ‫الرباعية‬ ‫اللجنة‬ ‫اجلمعة‬ ‫�وم‬�‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫تعقد‬ ‫أن‬� ‫املنتظر‬ ‫�ن‬�‫م‬ * ‫احلكومة‬ ‫مع‬ ‫املم�ضاة‬ ‫االتفاقيات‬ ‫يف‬ ‫للنظر‬ ‫جل�سة‬ ‫امل�شرتكة‬ .‫بعد‬ ‫تفعيلها‬ ‫يقع‬ ‫مل‬ ‫والتي‬ ‫ال�سابقة‬ ‫وزاري‬ ‫جمل�س‬ ‫ينعقد‬ ‫أن‬� ‫ينتظر‬ ‫أنه‬� ‫مطلعة‬ ‫م�صادر‬ ‫أكدت‬� * ‫نف�س‬ ‫أ�ضافت‬�‫و‬ ‫املنحل‬ ‫التجمع‬ ‫مبنى‬ ‫أن‬�‫ش‬�‫ب‬ ‫قرار‬ ‫باتخاذ‬ ‫خا�ص‬ ‫زيارة‬ ‫ؤدي‬�‫�سي‬ ‫�ة‬�‫ل‬‫�دو‬�‫ل‬‫ا‬ ‫�لاك‬‫م‬‫أ‬� ‫�ر‬�‫ي‬‫وز‬ ‫الع�شي‬ ‫�امت‬�‫ح‬ ‫أن‬� ‫امل�صادر‬ .‫املبنى‬ ‫أن‬�‫ش‬�‫ب‬ ‫احلكومة‬ ‫لرئا�سة‬ ‫تقرير‬ ‫لرفع‬ ‫للمبنى‬ ‫املا�ضي‬ ‫أحد‬‫ل‬‫ا‬ ‫تون�س‬ ‫آفاق‬� ‫حلزب‬ ‫الوطني‬ ‫املجل�س‬ ‫نظر‬ * ‫املرحلية‬ ‫واخلطة‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫التطورات‬ ‫من‬ ‫احلزب‬ ‫مواقف‬ ‫يف‬ ‫وقالت‬ ‫والهيكلي‬ ‫التنظيمي‬ ‫الو�ضع‬ ‫مناق�شة‬ ‫�ت‬�‫مت‬‫و‬ ‫للحزب‬ ‫مازال‬ ‫احلاكم‬ ‫االئتالف‬ ‫من‬ ‫خروجه‬ ‫أن‬� ‫احلزب‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫م�صادر‬ ...‫واردا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يثري‬ ‫�وزاري‬�‫ل‬‫ا‬ ‫التحوير‬ ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫�ازال‬�‫م‬ * ‫قبل‬ ‫�سيجرى‬ ‫التحوير‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ ‫البع�ض‬ ‫ؤكد‬�‫ي‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫التعاليق‬ ‫تقريره‬ ‫�سيقدم‬ ‫�ة‬�‫م‬‫�و‬�‫ك‬��‫حل‬‫ا‬ ‫رئي�س‬ ‫أن‬�‫و‬ ‫خا�صة‬ ‫�ان‬�‫ض‬�����‫م‬‫ر‬ ‫�شهر‬ .‫النواب‬ ‫جمل�س‬ ‫أمام‬� ‫املقبل‬ ‫جوان‬ 5 ‫يوم‬ ‫التقييمي‬ ‫أنها‬�‫ش‬�‫ب‬ ‫احلكومات‬ ‫�ستتخذ‬ ‫التي‬ ‫الواليات‬ ‫عدد‬ ‫هو‬ 14 * ‫حدث‬ ‫�ا‬�‫م‬ ‫�وال‬��‫ن‬ ‫�ى‬�‫ل‬��‫ع‬ ‫بالن�سج‬ ‫العملية‬ ‫�راءات‬�����‫ج‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫جملة‬ ‫على‬ ‫�رى‬��‫خ‬‫أ‬�‫و‬ ‫عاجلة‬ ‫�راءات‬���‫ج‬‫إ‬� ‫�ذ‬�‫خ‬‫أ‬� ‫و�سيقع‬ ‫قف�صة‬ ‫�ة‬�‫ي‬‫وال‬ ‫�ع‬�‫م‬ - 2016 (‫اخلما�سي‬ ‫املخطط‬ ‫�ضمن‬ ‫الت�ضمني‬ ‫أي‬� ‫الطويل‬ ‫املدى‬ )2020 ‫الدينية‬‫ؤون‬�‫ش‬�‫ال‬‫وزارة‬‫�سمته‬‫ما‬‫أن‬�‫إعالمية‬�‫م�صادر‬‫أكدت‬�* ‫الوزير‬ ‫خلط‬ ‫على‬ ‫�دل‬�‫ي‬‫و‬ ‫الغمو�ض‬ ‫يكتنفه‬ ‫�وزارة‬��‫ل‬‫ا‬ ‫أولويات‬�‫ب‬ ‫يف‬ ‫اليومي‬ ‫�ي‬�‫ئ‬‫�را‬�‫ج‬‫إ‬‫ل‬‫وا‬ ‫وال�سيا�سي‬ ‫إداري‬‫ل‬‫ا‬ ‫بني‬ ‫وم�ست�شاريه‬ ‫منذ‬‫متت‬‫قد‬‫الهيكلة‬‫إعادة‬�‫أن‬�‫و‬‫خا�صة‬‫الوزارة‬‫عمل‬‫خطة‬‫حتديد‬ ...2013 ‫�صائفة‬ ‫ؤقتة‬�‫امل‬ ‫املركزية‬ ‫القيادات‬ ‫�ل‬�‫خ‬‫دا‬ ‫متوا�صلة‬ ‫م�شاورات‬ * ‫االت�صايل‬ ‫العمل‬ ‫جلنة‬ ‫تركيبة‬ ‫�ول‬�‫ح‬ ‫املواطنني‬ ‫�شعب‬ ‫�راك‬�‫حل‬ ‫مع‬ ‫�ة‬�‫م‬‫�اد‬�‫ق‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�ام‬��‫ي‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫غ�ضون‬ ‫يف‬ ‫تركيبتها‬ ‫�ن‬�‫ع‬ ‫�سيعلن‬ ‫�ي‬�‫ت‬��‫ل‬‫وا‬ ‫جويلية‬ 25 ‫قبل‬ ‫مهامها‬ ‫�ستنهي‬ ‫التح�ضريية‬ ‫اللجان‬ ‫أن‬� ‫و‬ ‫العلم‬ ‫أ�سي�سي‬�‫الت‬ ‫ؤمتر‬�‫للم‬ ‫موعدا‬ ‫القادم‬ ‫�سبتمرب‬ ‫منت�صف‬ ‫حدد‬ ‫بينما‬ ‫الق�ضايا‬ ‫احلراك‬ ‫يف‬ ‫اجتاهات‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫م�صادر‬ ‫أكدت‬�‫و‬ ،‫للحراك‬ ...‫املطروحة‬ ‫أكدت‬� ‫معروفة‬ ‫ليبية‬ ‫�شخ�صيات‬ ‫أن‬� ‫مطلعة‬ ‫م�صادر‬ ‫أكدت‬� * ‫أن‬� ‫منا�سبة‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�ر‬‫ث‬�‫ك‬‫أ‬� ‫يف‬ ‫لها‬ ‫املنا�صرة‬ ‫والكتائب‬ ‫�ا‬�‫ه‬‫�ار‬�‫ص‬�����‫ن‬‫أ‬‫ل‬ ‫وبنت‬ ‫عمليا‬ ‫ممكن‬ ‫وغري‬ ‫م�ستحيل‬ ‫�شبه‬ ‫أ�صبح‬� ‫الع�سكري‬ ‫احل�سم‬ ‫مقرتحات‬ ‫مع‬ ‫التجاوب‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫امل�ستقبلية‬ ‫إ�سرتاتيجيتها‬� ..‫والتفاو�ض‬ ‫ال�صلح‬ ‫ريان‬ ‫أبو‬ ‫إعداد‬ ‫وأخبار‬ ‫كواليس‬ ‫أبحاث‬‫ل‬‫ل‬ ‫العربي‬ ‫املركز‬ ،2015 ‫ماي‬ 22 ‫اجلمعة‬ ،‫اليوم‬ ‫م�ساء‬ ‫يعقد‬ ‫إ�صالح‬‫ل‬‫"ا‬ :‫عنوان‬ ‫حتت‬ ‫م�ستديرة‬ ‫مائدة‬ ‫بتون�س‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫�ة‬�‫س‬���‫ودرا‬ ‫نوتردام‬ - ‫تانيت‬ ‫نهج‬ 10 ‫املركز‬ ‫مبقر‬ "‫آفاق‬‫ل‬‫وا‬ ‫التحديات‬ :‫�وي‬�‫ب‬‫�تر‬‫ل‬‫ا‬ ‫الكربى‬ ‫إ�صالحات‬‫ل‬‫ا‬ ‫"ور�شة‬ ‫�ضمن‬ ‫الن�شاط‬ ‫هذا‬ ‫ويندرج‬ .‫تون�س‬ 1082 ‫ال�ضوء‬ ‫إلقاء‬� ‫إىل‬� ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫املركز‬ ‫ي�سعى‬ ‫التي‬ "‫العربي‬ ‫واملغرب‬ ‫بتون�س‬ ‫االنتقالية‬ ‫�ة‬�‫ل‬‫�دا‬�‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ˛‫الرتبوي‬ ‫�لاح‬‫ص‬���‫إ‬‫ل‬‫�ا‬�‫ك‬ ‫املهمة‬ ‫الق�ضايا‬ ‫بع�ض‬ ‫على‬ ‫اعمال‬ ‫ان‬ ‫اللقاء‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫القائمون‬ ‫افاد‬ ‫وقد‬ ،‫وغريها‬ ˛‫اجلبائى‬ ‫إ�صالح‬‫ل‬‫وا‬ ‫يف‬ ‫كم�ساهمة‬ ‫الرتبية‬ ‫وزارة‬ ‫اىل‬ ‫�سرتفع‬ ‫وتو�صياتها‬ ‫امل�ستديرة‬ ‫املائدة‬ .‫حاليا‬‫اجلاري‬‫النقا�ش‬ ‫عنا�صر‬ ‫خم�سة‬ ‫كات‬ّ‫ر‬‫حت‬ ‫أو‬� ‫تواجد‬ ‫مبكان‬ ‫تتعلق‬ ‫معلومة‬ ّ‫ل‬ُ‫ك‬ ‫عن‬ ‫إبالغ‬‫ل‬‫ا‬ ‫واطنني‬ُ‫مل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫طلبت‬ ‫بالغا‬ ‫الداخلية‬ ‫وزارة‬ ‫ن�شرت‬ ‫على‬‫ُم‬‫ه‬‫عن‬‫فت�ش‬ُ‫مل‬‫ا‬''‫ن‬‫�شو�شا‬‫الدين‬‫'نور‬'‫و‬''‫ي‬‫القايد‬‫'ماهر‬'‫و‬''‫ي‬‫�سند‬‫الدين‬‫'�شم�س‬'‫و‬''‫ي‬‫'الغندر‬'‫و"عادل‬"‫النايبي‬‫الدين‬‫"نور‬‫وهو‬‫إرهابية‬� .‫بباردو‬‫الوطني‬‫باملتحف‬‫ّت‬‫د‬‫ج‬‫التي‬‫إرهابية‬‫ل‬‫ا‬‫العملية‬‫خلفية‬ ‫الوحدات‬ ‫�لام‬‫ع‬‫إ‬� ‫تخ�صهم‬ ‫معلومات‬ ‫أي‬� ‫على‬ ‫احل�صول‬ ‫أو‬� ‫م�شاهدتهم‬ ‫عند‬ ‫عليهم‬ ‫أكيد‬‫ل‬‫وا‬ ‫ال�سريع‬ ‫التفتي�ش‬ ‫�وزارة‬�‫ل‬‫ا‬ ‫وطلبت‬ .‫أمنية‬‫ل‬‫ا‬ :‫التالية‬‫أرقام‬‫ل‬‫ا‬‫املواطنني‬‫ذمة‬‫على‬‫الوزارة‬‫ووو�ضعت‬ 71.335.000 ‫حر�س‬193:‫الرقم‬‫على‬‫أو‬� ‫�شرطة‬197:‫الرقم‬‫على‬‫أو‬� .‫ع�سكرية‬‫أو‬�‫أمنية‬�‫وحدة‬‫أقرب‬�‫ب‬‫االت�صال‬‫أو‬� ‫وآفاقه‬‫الرتبوي‬‫االصالح‬‫حتديات‬ ‫باردو‬‫عملية‬‫يف‬‫مورطني‬‫خطريين‬‫‏ارهابيني‬‫صور‬‫تنرش‬‫الداخلية‬ ‫فوراتي‬ ‫محمد‬
  3. 3. 2015 ‫ماي‬ 22 ‫اجلمعة‬42015 ‫ماي‬ 22 ‫اجلمعة‬5 ‫وطنية‬‫وطنية‬ ‫م�ساء‬ ‫للحكومة‬ ‫امل�شكلة‬ ‫أربعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أحزاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫جددت‬ ‫يف‬ ‫�دوري‬�‫ل‬‫ا‬ ‫الت�شاوري‬ ‫اجتماعها‬ ‫املا�ضي‬ ‫أربعاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫االجتماع‬ ‫خل�ص‬ ‫حيث‬ ‫ملونبليزير‬ ‫النه�ضة‬ ‫حركة‬ ‫مقر‬ ‫احلكومة‬ ‫ت�سند‬ ‫أن‬� ‫ميكنها‬ ‫مهمة‬ ‫نتائج‬ ‫إىل‬� ‫�ير‬‫خ‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�سجل‬‫االجتماعي‬‫التوتر‬‫من‬‫التخفيف‬‫يف‬‫وت�ساهم‬ .‫املا�ضيني‬‫أ�سبوعني‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫من‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�صف‬ ‫�ادات‬�‫ي‬��‫ق‬ ‫االجتماع‬ ‫يف‬ ‫�شارك‬ ‫واالحتاد‬ ‫تون�س‬ ‫آفاق‬�‫و‬ ‫تون�س‬ ‫نداء‬ ‫و‬ ‫النه�ضة‬ ‫حركة‬ ‫م�شرتك‬ ‫�ان‬�‫ي‬��‫ب‬��‫ب‬ ‫�اع‬�‫م‬��‫ت‬��‫ج‬‫اال‬ ‫�ى‬�‫ه‬��‫ت‬��‫ن‬‫وا‬ ‫�ر‬��‫حل‬‫ا‬ ‫�ي‬�‫ن‬��‫ط‬‫�و‬�‫ل‬‫ا‬ ‫القادم‬ ‫أ�سبوع‬‫ل‬‫ا‬ ‫�صحفية‬ ‫�دوة‬�‫ن‬ ‫عقد‬ ‫على‬ ‫�اق‬�‫ف‬��‫ت‬‫واال‬ ‫الو�ضع‬ ‫�ول‬�‫ح‬ ‫وطنية‬ ‫�دوة‬��‫ن‬ ‫لتنظيم‬ ‫�داد‬�‫ع‬��‫ت‬��‫س‬���‫واال‬ .‫بالبالد‬‫والتنموي‬‫واالقت�صادي‬‫االجتماعي‬ ‫املنجمي‬‫احلوض‬ ‫الت�شاوري‬ ‫االجتماع‬ ‫لهذا‬ ‫الرئي�سي‬ ‫املو�ضوع‬ ‫يف‬ ‫الو�ضع‬ ‫أ�سا�سا‬� ‫كان‬ ‫التن�سيقية‬ ‫عمر‬ ‫يف‬ ‫الثاين‬ ‫اقرتها‬ ‫�راءات‬��‫ج‬‫ا‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫تقرر‬ ‫�ا‬�‫م‬‫و‬ ‫املنجمي‬ ‫�ض‬��‫�و‬�‫حل‬‫ا‬ ‫�دت‬��‫ك‬‫أ‬� ‫�د‬��‫ق‬‫و‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫ض‬���‫�ا‬�‫مل‬‫ا‬ ‫�ام‬����‫ي‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫�د‬�‫ي‬��‫ص‬�����‫ل‬‫ا‬ ‫�ة‬�‫م‬‫�و‬�‫ك‬��‫ح‬ ‫التي‬ ‫�راءات‬�‫ج‬‫اال‬ ‫من‬ ‫احلزمة‬ ‫لهذه‬ ‫دعمها‬ ‫التن�سيقية‬ ‫تنمية‬‫يف‬‫منها‬‫االنطالق‬‫ميكن‬‫مهمة‬‫أر�ضية‬�‫اعتربتها‬ .‫اجلهة‬ ‫قال‬ ‫�اع‬�‫م‬��‫ت‬��‫ج‬‫اال‬ ‫�ب‬�‫ق‬��‫ع‬ ‫�صحفي‬ ‫�ح‬�‫ي‬‫�ر‬�‫ص‬�����‫ت‬ ‫ويف‬ ‫اللقاء‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫النه�ضة‬ ‫حركة‬ ‫رئي�س‬ ‫الغنو�شي‬ ‫را�شد‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫وخا�صة‬ ‫امل�ضامني‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫مهما‬ ‫كان‬ ‫داعيا‬ ‫احلو�ض‬ ‫أن‬�‫ش‬� ‫يف‬ ‫اتخذت‬ ‫التي‬ ‫�راءات‬�‫ج‬‫إ‬‫ل‬‫�ا‬�‫ب‬ ‫تعويله‬‫عن‬‫ومعربا‬‫ال�شركة‬‫يف‬‫العمل‬‫إىل‬�‫العودة‬‫إىل‬� ‫�سوابق‬ ‫لهم‬ ‫كانت‬ ‫الذين‬ ‫املنطقة‬ ‫أبناء‬� ‫وطنية‬ ‫على‬ .‫البالد‬‫خدمة‬‫يف‬‫طيبة‬ ‫على‬‫احلاكم‬‫االئتالف‬‫عزم‬‫على‬‫الغنو�شي‬‫أكد‬�‫كما‬ ‫م�شددا‬ ،‫احلكومة‬ ‫به‬ ‫تعهدت‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫تنفيذ‬ ‫نحو‬ ‫الدفع‬ ‫باملنطقة‬ ‫إ�ضرار‬� ‫هو‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫تعطيل‬ ‫ا�ستمرار‬ ‫أن‬� ‫على‬ .‫بالوطن‬‫إ�ضرار‬�‫و‬ ‫ودعم‬‫ارتياح‬ ‫املكتب‬ ‫ع�ضو‬ ‫العرباوي‬ ‫نورالدين‬ ‫ال�سيد‬ ‫وقال‬ ‫الوفد‬ ‫�ضمن‬ ‫�ان‬�‫ك‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫وا‬ ‫النه�ضة‬ ‫حلركة‬ ‫التنفيذي‬ ‫أن‬� ‫بالفجر‬ ‫خا�ص‬ ‫ت�صريح‬ ‫يف‬ ‫االجتماع‬ ‫يف‬ ‫امل�شارك‬ ‫لهذا‬‫أربعة‬‫ل‬‫ا‬‫االحزاب‬‫وفود‬‫لدى‬‫كبريا‬‫ارتياحا‬‫هناك‬ ‫التن�سيقية‬ ‫اجتماع‬ ‫أن‬� ‫أ�ضاف‬�‫و‬ .‫التن�سيقي‬ ‫امل�سار‬ ‫عن‬ ‫وعرب‬ ‫البالد‬ ‫يف‬ ‫العام‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫الو�ضع‬ ‫تداول‬ ‫وما‬ ‫أمني‬‫ل‬‫ا‬ ‫الو�ضع‬ ‫حت�سن‬ ‫خ�صو�ص‬ ‫يف‬ ‫ارتياحه‬ ‫حماربة‬ ‫يف‬ ‫جهد‬ ‫من‬ ‫واجلي�ش‬ ‫�ن‬�‫م‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�وات‬�‫ق‬ ‫تبذله‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫�اوي‬�‫ب‬‫�ر‬�‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�ار‬��‫ش‬����‫أ‬�‫و‬ .‫�ة‬��‫مي‬‫�ر‬��‫جل‬‫وا‬ ‫�اب‬���‫ه‬‫االر‬ ‫التي‬‫االجراءات‬‫أهمية‬�‫على‬‫أجمعت‬�‫أربعة‬‫ل‬‫ا‬‫أحزاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫جادة‬ ‫مبادرة‬ ‫وتعتربها‬ ‫قف�صة‬ ‫يف‬ ‫احلكومة‬ ‫اتخذتها‬ ‫االجتماعية‬ ‫التنمية‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫عليها‬ ‫البناء‬ ‫ميكن‬ ‫االنتاج‬ ‫�ودة‬�‫ع‬‫و‬ ‫االجتماعي‬ ‫اال�ستقرار‬ ‫قاعدة‬ ‫على‬ ‫�ضربتها‬ ‫منطقة‬ ‫اعمار‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫االنتاجية‬ ‫وحت�سني‬ .‫التهمي�ش‬‫من‬‫عقود‬ ‫وطنية‬‫ندوة‬ ‫عقد‬ ‫على‬ ‫اتفقوا‬ ‫املجتمعني‬ ‫أن‬� ‫العرباوي‬ ‫�د‬�‫ك‬‫أ‬�‫و‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫�وى‬�‫ق‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�ل‬�‫ك‬ ‫فيها‬ ‫�ارك‬�‫ش‬�����‫ت‬ ‫وطنية‬ ‫�دوة‬��‫ن‬ ‫ما‬ ‫وتر�سم‬ ‫االجتماعي‬ ‫الو�ضع‬ ‫تتناول‬ ‫واالجتماعية‬ .‫ا�صالحات‬‫من‬‫البالد‬‫واقع‬‫يتطلبه‬ ‫على‬ ‫�ة‬�‫ع‬��‫ب‬‫أر‬‫ل‬‫ا‬ ‫�زاب‬���‫ح‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�دت‬��‫ك‬‫أ‬� ‫�رى‬��‫خ‬‫أ‬� ‫جهة‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫عمل‬ ‫لتطوير‬ ‫املتخ�ص�صة‬ ‫�ر‬��‫ط‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�داد‬��‫ع‬‫ا‬ ‫�رورة‬�‫ض‬��� ‫املحلي‬ ‫باحلكم‬ ‫تهتم‬ ‫�ات‬�‫ش‬���‫ور‬ ‫�ار‬�‫ط‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫التن�سيقية‬ ‫يف‬ ‫والتفاعل‬ ‫�اين‬�‫مل‬‫�بر‬‫ل‬‫ا‬ ‫العمل‬ ‫�م‬�‫ع‬‫ود‬ ‫والالمركزية‬ ‫التعرث‬ ‫�ة‬�‫جل‬‫�ا‬�‫ع‬��‫م‬‫و‬ ‫�وي‬��‫ب‬‫�ر‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫�اح‬‫ل‬�‫ص‬����‫اال‬ ‫�ص‬��‫�و‬�‫ص‬�����‫خ‬ ‫الهيكلية‬ ‫لال�صالحات‬ ‫والتهيئ‬ ‫البلدي‬ ‫العمل‬ ‫يف‬ .‫لالقت�صاد‬ ‫�ستعقد‬ ‫التن�سيقية‬ ‫أن‬� ‫العرباوي‬ ‫نورالدين‬ ‫أفاد‬�‫و‬ ‫موقفها‬‫لبيان‬‫القادم‬‫أ�سبوع‬‫ل‬‫ا‬‫م�شرتكة‬‫�صحفية‬‫ندوة‬ ‫التن�سيقية‬‫�ستوا�صل‬‫كما‬،‫الوطنية‬‫الق�ضايا‬‫جممل‬‫من‬ ‫مع‬ ‫اال�سبوعي‬ ‫ن�صف‬ ‫ولقائها‬ ‫الدورية‬ ‫اجتماعاتها‬ .‫احلكومة‬‫رئي�س‬ ‫هذا‬ ‫�دوى‬�‫ج‬‫و‬ ‫التن�سيقية‬ ‫لعمل‬ ‫تقييمه‬ ‫�ول‬�‫ح‬‫و‬ ‫للحكومة‬‫املكونة‬‫أحزاب‬‫ل‬‫ا‬‫يجمع‬‫الذي‬‫اجلديد‬‫الهيكل‬ ‫احلكومة‬ ‫ال�سناد‬ ‫بعثت‬ ‫التن�سيقية‬ ‫ان‬ ‫العرباوي‬ ‫قال‬ ‫جمل�س‬ ‫او‬ ‫للحكومة‬ ‫�لا‬‫ي‬‫�د‬�‫ب‬ ‫لي�ست‬ ‫�ي‬�‫ه‬‫و‬ ‫�ا‬�‫ه‬��‫م‬��‫ع‬‫ود‬ ‫التن�سيقي‬ ‫�ا‬��‫ه‬‫دور‬ ‫�ستلعب‬ ‫فهي‬ ‫وبالتايل‬ ‫�واب‬�‫ن‬��‫ل‬‫ا‬ ‫ومردوديته‬ ‫احلكومي‬ ‫الن�شاط‬ ‫�دوى‬�‫جل‬ ‫�م‬�‫ع‬‫�دا‬�‫ل‬‫وا‬ ‫التنفيذي‬ ‫للجهازين‬ ‫م�ساعدا‬ ‫هيكال‬ ‫�ستكون‬ ‫كما‬ ‫عن‬ ‫عرب‬ ‫احلكومة‬ ‫رئي�س‬ ‫أن‬� ‫أ�ضاف‬�‫و‬ .‫والت�شريعي‬ ‫ميكنها‬ ‫عموما‬ ‫احلكومة‬ ‫وان‬ ‫الدعم‬ ‫لهذا‬ ‫ارتياحه‬ ‫طيف‬ ‫من‬ ‫م�سنودة‬ ‫وهي‬ ‫مريحة‬ ‫أجواء‬� ‫يف‬ ‫تعمل‬ ‫ان‬ ‫التن�سيقية‬ ‫أن‬� ‫العرباوي‬ ‫اكد‬ ‫كما‬ .‫وا�سع‬ ‫�سيا�سي‬ ‫حتقيق‬ ‫بهدف‬ ‫الق�ضايا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫تناول‬ ‫�ستوا�صل‬ ‫التوافقية‬‫تون�س‬‫جتربة‬‫وت�صليب‬‫الوطنية‬‫امل�صلحة‬ ‫�ازال‬�‫م‬ ‫�ق‬�‫ي‬‫�ر‬�‫ط‬��‫ل‬‫وا‬ ‫�يرة‬‫ث‬��‫ك‬ ‫�داف‬���‫ه‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫م�شريا‬ .‫طويال‬ ‫للتن�سيقية‬ ‫اجلديد‬ ‫االجتماع‬ ‫ان‬ ‫القول‬ ‫وميكن‬ ‫على‬ ‫العام‬ ‫أي‬�‫�ر‬�‫ل‬‫ا‬ ‫لدى‬ ‫وايجابيا‬ ‫مهما‬ ‫انطباعا‬ ‫ترك‬ ‫وملعاجلة‬ ‫لال�صالح‬ ‫احلكومة‬ ‫توجه‬ ‫وجدية‬ ‫�صالبة‬ ‫التي‬ ‫اخلطرية‬ ‫واالقت�صادية‬ ‫االجتماعية‬ ‫الق�ضايا‬ ‫تعمل‬ ‫ان‬ ‫للتن�سيقية‬ ‫ميكن‬ ‫كما‬ .‫�لاد‬‫ب‬��‫ل‬‫ا‬ ‫تواجهها‬ ‫أحزاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫جهود‬ ‫توحيد‬ ‫على‬ ‫القادمة‬ ‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫أكرث‬� ‫الق�ضايا‬ ‫من‬ ‫للكثري‬ ‫ومعاجلتهم‬ ‫وخطابهم‬ ‫أربعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫بع�ضها‬ ‫اىل‬ ‫أ�شار‬� ‫والتي‬ ‫الوطنية‬ ‫أ�سرة‬‫ل‬‫ا‬ ‫ت�شغل‬ ‫التي‬ ‫من‬ ‫وتخفيفا‬ ‫للنجاعة‬ ‫حتقيقا‬ ‫وذلك‬ ‫اخلتامي‬ ‫البيان‬ ‫االجتماعي‬ ‫للتوتر‬ ‫وتخفي�ضا‬ ‫اليومية‬ ‫النا�س‬ ‫م�شاكل‬ .‫البالد‬‫جهات‬‫من‬‫عدد‬‫يف‬ ‫االجتامعي‬‫الوضع‬‫ملعاجلة‬‫وطنية‬‫ندوة‬‫تنظيم‬‫يقرر‬‫احلاكم‬‫الرباعي‬ ‫فوراتي‬ ‫محمد‬ :‫النهضة‬ ‫لحركة‬ ‫يين‬ّ‫المحل‬ ‫العامين‬ ‫للكتاب‬ ‫الثانية‬ ‫ة‬ّ‫الوطني‬ ‫الندوة‬ ‫التي‬ ‫املرحلة‬ ‫بطبيعة‬ ،‫م�شرتك‬ ‫�ي‬�‫ع‬‫و‬ ‫بناء‬ ‫اىل‬ ‫ال�سعي‬ ‫�ار‬�‫ط‬‫إ‬� ‫يف‬ ‫املنا�سبة‬ ‫اال�شكال‬ ‫عن‬ ‫والبحث‬ ‫التطوير‬ ‫على‬ ‫واملثابرة‬ ،‫البالد‬ ‫بها‬ ‫متر‬ ‫حول‬ ‫ومنا�ضليها‬ ‫احلركة‬ ‫هياكل‬ ‫خمتلف‬ ‫بني‬ ‫ومثمر‬ ‫بناء‬ ‫حوار‬ ‫الدراة‬ ‫الهيكلة‬‫مكتب‬‫عقد‬‫العا�شر‬‫ؤمتر‬�‫امل‬‫الجناز‬‫وا�ستعدادا‬،‫الوطنية‬‫الق�ضايا‬ ‫ني‬ّ‫م‬‫العا‬ ‫للكتاب‬ ‫الثانية‬ ‫الوطنية‬ ‫الندوة‬ ،‫النه�ضة‬ ‫حركة‬ ‫يف‬ ‫والتنظيم‬ .‫املن�صرم‬ ‫أ�سبوع‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫أحد‬‫ل‬‫وا‬ ‫ال�سبت‬ ‫يومي‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫املحليني‬ ‫الذي‬‫والتنظيم‬‫الهيكلة‬‫م�شرف‬‫البدوي‬‫ؤوف‬�‫الر‬‫عبد‬‫الدورة‬‫افتتح‬ ‫وتبادل‬ ‫التنظيمية‬ ‫الوحدة‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫الدورات‬ ‫هذه‬ ‫انعقاد‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫ذكر‬ ‫على‬‫كلمته‬‫خالل‬‫�شدد‬ ‫فقد‬‫للحركة‬‫العام‬‫أمني‬‫ل‬‫ا‬‫أما‬�،‫والتجارب‬‫اخلربات‬ ‫اال�ستحقاقات‬ ‫إجناح‬� ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫املكاتب‬ ‫به‬ ‫قامت‬ ‫الذي‬ ‫الريادي‬ ‫الدور‬ ‫على‬ ‫واملحافظة‬ ‫ّة‬‫ي‬‫والرئا�س‬ ‫الت�شريعية‬ ‫االنتخابات‬ ‫أبرزها‬�‫و‬ ‫الوطنية‬ ‫يف‬ ‫الثانية‬ ‫باملرتبة‬ ‫الفوز‬ ‫عرب‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫ومكانتها‬ ‫احلركة‬ ‫ا�شعاع‬ ‫االنخراط‬ ‫على‬ ‫املواطنني‬ ‫وحتفيز‬ ‫ال�شعب‬ ‫جمل�س‬ ‫�واب‬�‫ن‬ ‫انتخابات‬ ‫أمني‬‫ل‬‫ا‬ ‫�د‬��ّ‫ك‬‫أ‬�‫و‬ .‫وامل�شاركة‬ ‫امل�ساهمة‬ ‫ثقافة‬ ‫وجتذير‬ ‫العام‬ ‫أن‬�‫ش‬�‫ال‬ ‫يف‬ ‫احلبيب‬ ‫حلكومة‬ ‫احلركة‬ ‫دعم‬ ،‫ّ�ض‬‫ي‬‫العر‬ ‫على‬ ‫النه�ضة‬ ‫حلركة‬ ‫العام‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ‫عملها‬ ‫من‬ ‫يوم‬ ‫مائة‬ ‫بعد‬ ‫تقييمها‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫ه‬ّ‫ن‬‫أ‬� ‫اعترب‬ ‫التي‬ ‫يد‬ ّ‫ال�ص‬ ‫ب‬ّ‫ل‬‫تتط‬ ‫ها‬ّ‫ن‬‫أ‬� ‫إىل‬� ‫ًا‬‫ري‬‫م�ش‬ ،‫تقديره‬ ‫وفق‬ ‫بالبالد‬ ‫اال�ستثنائي‬ ‫العام‬ ‫للو�ضع‬ ‫ا�ستجابتها‬ ‫مدى‬ ‫حول‬ ‫ّة‬‫ي‬‫احلقيق‬ ‫رات‬ ّ‫ؤ�ش‬�‫امل‬ ‫إعطاء‬‫ل‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫ًا‬‫د‬‫مزي‬ ‫مداخلة‬ ‫يف‬ ،‫�ة‬�‫ك‬‫�ر‬�‫حل‬‫ا‬ ‫رئي�س‬ ‫�دد‬�‫ش‬��� ‫جهته‬ ‫�ن‬�‫م‬ .‫�ا‬�‫ه‬‫�ود‬�‫ع‬‫�و‬�‫ب‬ ‫�ا‬�‫ه‬��‫م‬‫�زا‬�‫ت‬��‫ل‬‫إ‬�‫و‬ ‫كل‬ ‫جهود‬ ‫تظافر‬ ‫و�ضرورة‬ ‫املنطقة‬ ‫تتهدد‬ ‫التي‬ ‫املخاطر‬ ‫على‬ ،‫مطولة‬ ‫وتوفري‬ ‫النهائي‬ ‫اال�ستقرار‬ ‫و�ضعية‬ ‫إىل‬� ‫بالبالد‬ ‫للخروج‬ ‫التون�سيني‬ ‫مزيد‬ ‫على‬ ‫املحليني‬ ‫العامني‬ ‫الكتاب‬ ‫وحث‬ ‫االقت�صادي‬ ‫النهو�ض‬ ‫فر�ص‬ ‫معتمدياتهم‬ ‫يف‬ ‫اقرتاح‬ ‫قوة‬ ‫يكونوا‬ ‫وان‬ ‫املواطنني‬ ‫بهموم‬ ‫االلت�صاق‬ ‫لكل‬ ‫الت�صدي‬ ‫على‬ ‫واملجتمع‬ ‫�ة‬�‫ل‬‫�دو‬�‫ل‬‫ا‬ ‫�درات‬��‫ق‬ ‫تعزيز‬ ‫يف‬ ‫ي�ساهم‬ ‫�ا‬�‫مب‬ ‫نورالدين‬‫احلركة‬‫كتلة‬‫لرئي�س‬‫مداخلة‬‫ت�ضمن‬‫الثاين‬‫اليوم‬.‫التحديات‬ ‫دورهم‬‫بني‬‫التوفيق‬‫على‬‫احلركة‬‫نواب‬‫حر�ص‬‫فيها‬‫ا�ستعر�ض‬‫البحريي‬ ‫أعقبت‬� ‫وقد‬ ‫باجلهات‬ ‫ودورهم‬ ‫الت�شريعية‬ ‫اجلل�سات‬ ‫ومواكبة‬ ‫الوطني‬ ‫العامني‬‫الكتاب‬‫من‬‫الع�شرات‬‫خاللها‬‫تدخل‬‫للحوار‬‫فرتات‬‫املداخالت‬‫كل‬ ‫تناول‬ ‫مت‬ ‫كما‬ .‫�ة‬�‫ح‬‫�رو‬�‫ط‬��‫مل‬‫ا‬ ‫امللفات‬ ‫اغلب‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫نظرهم‬ ‫�ات‬�‫ه‬��‫ج‬‫و‬ ‫ل�شرح‬ ‫حتى‬ ‫الور�شات‬ ‫من‬ ‫�دد‬�‫ع‬ ‫يف‬ ‫املحليات‬ ‫�ل‬�‫خ‬‫دا‬ ‫أداء‬‫ل‬‫ا‬ ‫تطوير‬ ‫مو�ضوع‬ ‫والوفاء‬ ‫اجلهة‬ ‫مواطني‬ ‫وانتظارات‬ ‫احلركة‬ ‫منا�ضلي‬ ‫تطلعات‬ ‫يواكب‬ ‫الندوة‬ ‫واختتم‬ .‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫خالل‬ ‫اطالقها‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫بالوعود‬ ‫على‬ ‫�د‬�‫ك‬‫أ‬� ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫اجلال�صي‬ ‫احلميد‬ ‫عبد‬ ‫احلركة‬ ‫لرئي�س‬ ‫االول‬ ‫النائب‬ ‫عموم‬ ‫مع‬ ‫القيادية‬ ‫الهياكل‬ ‫توا�صل‬ ‫�سبل‬ ‫يف‬ ‫والتجديد‬ ‫إبداع‬‫ل‬‫ا‬ ‫اهمية‬ ‫لعبته‬ ‫الذي‬ ‫الوطني‬ ‫الدور‬ ‫وا�ستح�ضار‬ ‫احلركة‬ ‫أن�صار‬�‫و‬ ‫املنخرطني‬ ‫تون�س‬ ‫وحماية‬ ‫الدميقراطية‬ ‫الثقافة‬ ‫إر�ساء‬� ‫اجل‬ ‫من‬ ‫والزالت‬ ‫احلركة‬ ‫غاىل‬ ‫التب�شري‬ ‫طور‬ ‫من‬ ‫خرجت‬ ‫قد‬ ‫احلركة‬ ‫بان‬ ‫ذكر‬ ‫كما‬ ‫املخاطر‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫واملكت�سبات‬ ‫التون�سي‬ ‫الواقع‬ ‫مع‬ ‫متطابقة‬ ‫ؤى‬�‫ر‬ ‫وبلورة‬ ‫التدبري‬ ‫دور‬ .‫الوطنية‬ ‫احللول‬‫بلورة‬‫عىل‬‫القدرة‬‫وتنمية‬‫العام‬‫الشأن‬‫مع‬‫التعاطي‬‫سبل‬‫بحثت‬ ‫الثالثة‬ ‫للمرة‬ ‫ال�سابق‬ ‫ة‬ ّ‫ال�صح‬ ‫وزير‬ ‫املكي‬ ‫اللطيف‬ ‫عبد‬ ‫�شارك‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫ال�صحة‬ ‫قادة‬ ‫ل�شبكة‬ ‫ال�سنوية‬ ‫الندوة‬ ‫يف‬ ‫التوايل‬ ‫على‬ ‫تنظمها‬ ‫الندوة‬ .‫ال�سوي�سرية‬ ‫جينيف‬ ‫مبدينة‬ ‫فعالياتها‬ ‫تدور‬ ‫التي‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫تبحث‬ ‫ندوة‬ ‫وهي‬ ‫أمريكية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هارفارد‬ ‫جامعة‬ ‫�سنويا‬ ‫التمويل‬ ‫�ث‬�‫ي‬��‫ح‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫ح‬��‫ص‬�����‫ل‬‫ا‬ ‫مثل‬ ‫�ر‬��‫ي‬‫�و‬��‫ط‬���‫ت‬���‫ل‬‫وا‬ ‫�م‬�‫ي‬��‫ظ‬��‫ن‬��‫ت‬��‫ل‬‫وا‬ ‫ومقاومة‬ ‫�ة‬�‫م‬��‫ك‬‫�و‬�‫حل‬‫ا‬ ‫�ر‬�‫ي‬‫�و‬�‫ط‬��‫ت‬ ‫مت‬ ‫انه‬ ‫ي‬ّ‫ك‬‫امل‬ ‫�اد‬�‫ف‬‫ا‬ ‫وقد‬ .‫الف�ساد‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬ ‫الدورة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫املنظومة‬ ‫متويل‬ ‫تطوير‬ ‫�سبل‬ ‫ارتفاع‬ ‫�ن‬��‫م‬ ‫�د‬���‫حل‬‫وا‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫ح‬��‫ص‬�����‫ل‬‫ا‬ ‫وقد‬ ‫ال�صحية‬ ‫�ات‬�‫م‬‫�د‬�‫خل‬‫ا‬ ‫كلفة‬ ‫�راء‬����‫ث‬‫وا‬ ‫�دمي‬��‫ق‬���‫ت‬���‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫�ارك‬��‫ش‬���� ‫يف‬‫�ون‬�‫ي‬��‫ل‬‫دو‬‫�راء‬‫ب‬�‫خ‬‫�داوالت‬���‫مل‬‫ا‬ ‫والنقل‬ ‫والرتبية‬ ‫كال�صحة‬ ‫إجتماعية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املنظومات‬ ‫تطوير‬ ‫جمال‬ ‫باربر‬‫مايكل‬‫أ�ستاذ‬‫ل‬‫ا‬‫الندوة‬‫هذه‬‫يف‬‫املتدخلني‬‫أهم‬�‫ومن‬‫غريهم‬‫و‬ ‫حكمه‬ ‫فرتة‬ ‫طيلة‬ ‫الربيطاين‬ ‫االول‬ ‫الوزير‬ "‫بالر‬ ‫"توين‬ ‫م�ست�شار‬ ‫وقد‬ ‫بريطانيا‬ ‫يف‬ ‫املنظومات‬ ‫إ�صالح‬� ‫عملية‬ ‫ا�ستعر�ض‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫وا‬ ‫املو�ضوع‬ ‫حول‬ ‫اجلديد‬ ‫لكتابه‬ ‫تلخي�ص‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫مداخلته‬ ‫كانت‬ .‫املطروح‬ ‫الندوة‬‫يف‬‫ي‬ّ‫املك‬ ‫متويل‬‫حول‬‫الدولية‬ ‫ة‬ّ‫الصحي‬‫املنظومة‬ ‫عن‬‫تدافع‬‫ة‬ّ‫جلمعي‬‫التأشرية‬‫منح‬ ‫التونسيني‬‫غضب‬‫تثري‬‫ة‬ّ‫اجلنسي‬‫املثلية‬ ‫�صدمتهم‬ ‫عن‬ ‫التون�سيني‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫عرب‬ ‫اجلن�سية‬ ‫املثلية‬ ‫عن‬ ‫تدافع‬ ‫جمعية‬ ‫منح‬ ‫من‬ ‫الن�شطاء‬‫من‬‫عدد‬‫وقال‬.‫القانونية‬‫أ�شرية‬�‫الت‬ ‫ملنح‬ ‫مربر‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫االجتماعية‬ ‫املواقع‬ ‫على‬ ‫حالة‬ ‫�ل‬�‫ظ‬ ‫يف‬ ‫�ص‬����‫ي‬��‫خ‬‫�تر‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجلمعية‬ ‫�ذه‬��‫ه‬ ‫وعرب‬ .‫�ي‬�‫ق‬‫�لا‬‫خ‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�لال‬‫ح‬��‫ن‬‫واال‬ ‫الت�سيب‬ ‫من‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫ت�ساهم‬ ‫ان‬ ‫خ�شيتهم‬ ‫من‬ ‫�رون‬�‫خ‬‫آ‬� ‫أ‬�‫وجتر‬ ‫اجلن�س‬ ‫جتارة‬ ‫طغيان‬ ‫يف‬ ‫اجلمعية‬ ‫كما‬ .‫بالفاح�شة‬ ‫�رة‬�‫ه‬‫�ا‬�‫ج‬��‫مل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫البع�ض‬ ‫أ�صبحت‬� ‫كثرية‬ ‫حريات‬ ‫أن‬� ‫�رون‬�‫خ‬‫آ‬� ‫الحظ‬ ‫�رة‬‫ي‬�‫خ‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ر‬�‫ه‬��‫ش‬���‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫�س‬����‫ن‬‫�و‬�‫ت‬ ‫يف‬ ‫�ددة‬�‫ه‬��‫م‬ ‫لبع�ض‬ ‫والنقد‬ ‫والتعبري‬ ‫أي‬�‫الر‬ ‫حرية‬ ‫ومنها‬ ‫على‬ ‫الت�ضييق‬ ‫وكذلك‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫اجلهات‬ ‫التون�سية‬ ‫اخلطوط‬ ‫يف‬ ‫�ع‬�‫ق‬‫و‬ ‫كما‬ ‫اللبا�س‬ ‫الوقت‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫أ�شرية‬�‫الت‬ ‫هذه‬ ‫متنح‬ ‫فلماذا‬ ‫هي‬ ‫هل‬ ‫�رون‬��‫خ‬‫آ‬� ‫ت�ساءل‬ ‫حني‬ ‫يف‬ .‫�ذات‬�‫ل‬‫�ا‬�‫ب‬ ‫خارجية؟‬‫امالءات‬ ‫�اري‬��‫جل‬‫ا‬ ‫�وع‬��‫ب‬���‫س‬����‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ة‬��‫ي‬‫�دا‬��‫ب‬ ‫مت‬ ‫�ان‬���‫ك‬‫و‬ ‫قانوين‬ ‫عمل‬ ‫�يرة‬‫ش‬���‫أ‬���‫ت‬ ‫أول‬� ‫منح‬ ‫ر�سميا‬ ‫وهي‬ ‫ّة‬‫ي‬‫اجلن�س‬ ‫ّة‬‫ي‬‫املثل‬ ‫عن‬ ‫تدافع‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جلمع‬ "‫"�شم�س‬ ‫ا�سم‬ ‫نف�سها‬ ‫على‬ ‫أطلقت‬� ‫ّة‬‫ي‬‫جمع‬ ‫تنظيم‬ ‫قانونيا‬ ‫لها‬ ‫�وال‬�‫خم‬ ‫أ�صبح‬� ‫�ي‬�‫ت‬��‫ل‬‫وا‬ .‫احلفالت‬‫وحتى‬‫إجتماعات‬‫ل‬‫وا‬‫التظاهرات‬ ‫جترمي‬ ‫بعدم‬ ‫�شم�س‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جمع‬ ‫وتطالب‬ ‫مراجعة‬ ‫عرب‬ ‫تون�س‬ ‫يف‬ ‫اجلن�سية‬ ‫املثلية‬ ‫الذي‬ ‫اجلزائية‬ ‫املجلة‬ ‫�ن‬�‫م‬ 230 ‫الف�صل‬ ‫بال�سجن‬ ‫مرتكبه‬ ‫ويعاقب‬ ‫�واط‬�‫ل‬��‫ل‬‫ا‬ ‫يجرم‬ ‫أنها‬� ‫اجلمعية‬ ‫أعلنت‬� ‫�د‬�‫ق‬‫و‬ ‫�سنوات‬ ‫�لاث‬‫ث‬ ‫خاللها‬ ‫تقدم‬ ‫ّة‬‫ي‬‫�صحف‬ ‫�دوة‬�‫ن‬ ‫قريبا‬ ‫�ستعقد‬ ‫حتقيق‬ ‫على‬ ‫عملها‬ ‫إ�سرتاتيجية‬�‫و‬ ‫مبادئها‬ .‫أهدافها‬� .‫أ�سبوع‬�‫ملدة‬‫برناجمه‬‫إيقاف‬�‫ب‬‫الهايكا‬‫قرار‬‫من‬‫موقفه‬‫عن‬‫البلومي‬‫حمزة‬‫الثامن‬‫اليوم‬‫برنامج‬‫مقدم‬‫عرب‬ .‫اخلارج‬‫يف‬‫م�شابهة‬‫بحاالت‬‫مقارنة‬‫قا�سية‬‫العقوبة‬،‫�شم�س‬‫اذاعة‬‫على‬‫�شم�س‬‫�ستوديو‬‫برنامج‬‫يف‬‫أم�س‬�‫واعترب‬ .‫الهايكا‬‫بقرار‬‫التون�سي‬‫احلوار‬‫وقناة‬‫ملتزم‬‫أنه‬�‫البلومي‬‫أكد‬�‫و‬ .‫للمو�ضوع‬‫إعالمي‬‫ل‬‫وا‬‫ال�سيا�سي‬‫باال�ستغالل‬‫و�صفه‬‫ما‬‫منتقدا‬،"‫الثامن‬‫اليوم‬‫يف‬‫ماحدث‬‫على‬‫اجلمهور‬‫من‬‫واعتذر‬...‫أت‬�‫أخط‬�‫"�صحيح‬‫وقال‬ ‫كل‬‫�ضد‬‫ق�ضية‬‫رفع‬‫املرزوقي‬‫الدكتور‬‫قرر‬‫حني‬‫يف‬‫ا�سبوع‬‫ملدة‬‫الربنامج‬‫ايقاف‬‫تقرر‬‫الهياكا‬‫جعلت‬‫كبريا‬‫جدال‬‫أثارت‬�‫للمرزوقي‬‫حمرفة‬‫ت�صريحات‬‫بث‬‫ان‬‫يذكر‬ .‫املركبة‬‫الفيديو‬‫لقطات‬‫بث‬‫يف‬‫البحث‬‫عنه‬‫�سيك�شف‬‫من‬ ،‫ؤخرا‬�‫م‬''‫'التون�سية‬'‫قناة‬‫ن�شرته‬‫والذي‬‫مفربك‬‫لفيديو‬‫التدلي�س‬‫عملية‬‫بخ�صو�ص‬‫با�سمي‬‫ق�ضية‬‫برفع‬‫املحامني‬‫من‬‫ثلة‬‫ر�سميا‬‫فت‬ّ‫ل‬‫ك‬:‫له‬‫بيان‬‫يف‬‫املرزوقي‬‫وقال‬ ‫الفتنة‬ ‫على‬ ‫والتحري�ض‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫اجلو‬ ‫لت�سميم‬ ‫ولكن‬ ،‫رئا�ستي‬ ‫ّان‬‫ب‬‫إ‬� ‫لها‬ ‫تعر�ضت‬ ‫التي‬ ‫املمنهجة‬ ‫االعالمية‬ ‫احلملة‬ ‫توا�صل‬ ‫إطار‬� ‫يف‬ ‫ت�شويهي‬ ‫فقط‬ ‫ال‬ ‫منه‬ ‫الهدف‬ .‫بالدنا‬‫يف‬‫الدميقراطية‬‫جناح‬‫فر�ص‬‫�ضرب‬‫وبالتايل‬،‫التون�سيني‬‫وت�ضليل‬‫�شخ�صيا‬‫ا�ستهدايف‬‫على‬‫وحتى‬ ‫ماحدث‬‫عىل‬‫اجلمهور‬‫من‬‫واعتذر‬ ...‫أخطأت‬ :‫البلومي‬‫محزة‬

×