الفجر 129

680 views

Published on

Published in: News & Politics
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

الفجر 129

  1. 1. ‫رفيق عبد السالم "للفجر":‬ ‫نحن أكثر األطراف حرصا عىل تأمني‬ ‫مسار االنتخابات وإنجاز الدستور‬ ‫ص6‬ ‫‪El Fejr‬‬ ‫فشلوا يف حشد املواطنني‬ ‫فاعتدوا بالعنف عىل معتمد سليانة‬ ‫ص2‬ ‫الجمعة 12 ذو القعدة 4341هـ الموافق لـ 72 سبتمبر 3102 م‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫اﻟﻌﺪد‬ ‫921‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ : 007 مليم - الثمن في الخارج :1 يورو - في ليبيا : 1 دينار‬ ‫رغم إعالن النهضة قبولها بمبادرة الرباعي:‬ ‫احتاد الشغل هيدد باملرور "للخطة ب"‬ ‫ّ‬ ‫أوباما للمرزوقي:‬ ‫دعمنا للتجربة‬ ‫التونسية ال مرشوط ص2‬ ‫"سجينات يف قبضة العقيد" فيلم جديد‬ ‫يسلط الضوء عىل معاناة املرأة الليبية ص91‬ ‫ص5‬ ‫اسامعيل السحباين:‬ ‫سنرفع قضايا‬ ‫ضد احلكومة‬ ‫لرفضها التعددية‬ ‫النقابية‬ ‫ص9‬ ‫حممد احلبيب براهم الوايل الذي رافق بورقيبة يف �آخر حياته يك�شف:‬ ‫رعاية بورقيبة كانت بوليسية أكثر منها سيـاسية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الباجي لـم يزر الزعيم ولـم يتصل للسؤال عنه بأي شكل من األشكال‬ ‫ص01‬
  2. 2. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 72 �سبتمرب 3102‬ ‫مــطلع الفجر...‬ ‫افتعال األزمات‬ ‫جُ‬ ‫تم ��ع الأط ��راف ال�سيا�س� �يّة يف ال�س ��لطة كم ��ا يف‬ ‫املعار�ض ��ة و�أهل االخت�صا�ص واملنظم ��ات املعنيّة على‬ ‫ّ‬ ‫ان الو�ض ��ع االقت�ص ��ادي دقيق ويحت ��اج اىل اجراءات‬ ‫عاجل ��ة و�آجل ��ة، ب ��ل وي�ضعون ��ه عل ��ى �س ّل ��م اولويات‬ ‫االهتمام اذ بنا�صيته معقودة اغلب االمال. فاملال قوام‬ ‫االعمال وكل اخالل بهذه التوازنات او انخرام م�ش ��ط‬ ‫باملوازن ��ات املالي ��ة او هب ��وط يف امل�ؤ�ش ��رات ينعك�س‬ ‫ّ‬ ‫�س ��لبا على امل�س�ي�رة االنتقالي ��ة بالبالد وي�ض ��عها امام‬ ‫ّ‬ ‫حتديات حقيقيّة.‬ ‫ّ‬ ‫وجت ��ارب ال�ش ��عوب الت ��ي �س ��بقتنا اىل الث ��ورة‬ ‫واالنخ ��راط يف عملي ��ة االنتق ��ال الدميقراط ��ي ت�ؤك ��د‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جميعه ��ا ان تطوي ��ر الو�ض ��ع االقت�ص ��ادي وارتف ��اع‬ ‫م�ؤ�شرات التنميّة هي العامل احلا�سم يف جناح الثورة‬ ‫ّ‬ ‫وحتقيق اهدافها. فما بالك والثورة التون�سية اندلعت‬ ‫عل ��ى خلفي ��ة مقارع ��ة التهمي� ��ش واحل� �د م ��ن البطال ��ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتوف�ي�ر املتطلب ��ات اال�سا�س� �يّة للحي ��اة الكرمي ��ة. هذا‬ ‫ّ‬ ‫االجم ��اع النظري من قبل كل االطراف ال ينعك�س جديّا‬ ‫يف الواق ��ع، م ��ن ذلك الدّعوات ال�ص ��ريحة واملت�س�ت�رة‬ ‫م ��ن اط ��راف عدي ��دة اىل اط�ل�اق موجة ا�ض ��رابات يف‬ ‫ّ‬ ‫قطاع ��ات ح�سا�س ��ة وافتع ��ال كل م ��ا من �ش ��انه ان يزيد‬ ‫ّ‬ ‫االو�ضاع االقت�ص ��اديّة ت�ؤزما. وغرابة هذا امل�سلك، �أنه‬ ‫ّ‬ ‫لي�س من اجل حت�سني او�ضاع اجتماعيّة او ترق بواقع‬ ‫امل�ؤ�س�سات ولكنه يتم �صراحة على خلفيّة فر�ض اجندة‬ ‫ّ ّ‬ ‫�سيا�سيّة.‬ ‫وم ��ا الوثيق ��ة امل�س ��ربة من مق ��ر االحت ��اد اجلهوي‬ ‫لل�ش ��غل بقف�ص ��ة �إال عين ��ة ب�س ��يطة م ��ن ه ��ذا املنه ��ج،‬ ‫فالدعوة �ص ��ريحة �إىل "العمل على افتعال موجات من‬ ‫ّ‬ ‫الإ�ضرابات بامل�ؤ�س�س ��ات الرتبويّة" و" التفكري يف كل‬ ‫ال�س ��بل وا�ش ��كال الن�ض ��ال من اجل دع ��م موقف احتاد‬ ‫ال�ش ��غل القا�ض ��ي ب�ض ��رورة اجناح مبادرة الرباعيّة".‬ ‫ّ‬ ‫ولعل هذا اخليار ينعك�س يف �أوىل انعكا�ساته ال�سلبيّة‬ ‫على املنظمة ال�ش ��غيلة العتي ��دة فيجعلها مطيّة لتحقيق‬ ‫�أغرا� ��ض �سيا�س� �يّة حزبي ��ة ويح� �د م ��ن ا�ش ��عاعها على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�س ��احة باعتب ��ار �أن ه ��ذه اخليارات جتعله ��ا منحازة‬ ‫�إىل فئات دون اخرى و"االفتعال" ينزع �ص ��فة اجلدّية‬ ‫وامل�س� ��ؤولية عل ��ى كل ممار�س ��ة او خي ��ار. ويجع ��ل‬ ‫ّ‬ ‫�ص ��يحات الفزع الت ��ي يطلقها االحتاد حول الو�ض ��عيّة‬ ‫االقت�ص ��اديّة احلرج ��ة الت ��ي متر به ��ا الب�ل�اد غري ذات‬ ‫م�ص ��داقيّة اذا كان ��ت بع�ض مراكز النف ��وذ داخله تعمل‬ ‫عل ��ى "افتع ��ال" االزم ��ات كما ت�ش�ي�ر الوثيق ��ة وتوفري‬ ‫مناخات انهيار االقت�صاد الوطني.‬ ‫ّ‬ ‫لي� ��س امل ��رء يف حم ��ل اعط ��اء الدرو� ��س، فف ��ي هذه‬ ‫املنظمات من العقالء والنقابيني ال�ش ��رفاء من هم اقدر‬ ‫على ا�ست�ش ��عار خطورة " افتعال" الأزمات وما جتنيه‬ ‫هذه ال�سيا�سة على م�صداقية املنظمة ودورها الوطني‬ ‫امل�أمول.‬ ‫الفجر‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫2‬ ‫أوباما للمرزوقي: دعمنا للتجربة التونسية ال مرشوط‬ ‫عرب رئي�س الواليات املتحدة ب ��اراك �أوباما لرئي�س اجلمهورية‬ ‫املن�ص ��ف املرزوقي لدى لقائها يف نيويورك عن ا�ستعداد الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية الالم�ش ��روط لتقدمي كافة �أ�شكال الدعم لتون�س‬ ‫للإ�سراع ب�إنهاء م�سارها االنتقايل ليكون منوذجا يف املنطقة.‬ ‫و�أك ��د الرئي� ��س الأمريكي دعم ��ه للجه ��ود التي يبذلها ال�ش ��عب‬ ‫التون�سي الجناح ثورته وتتويجها ب�إر�ساء م�ؤ�س�سات دميقراطية‬ ‫ترق ��ى اىل م�س ��توى االجن ��از التاريخي الذي قام به. وا�ش ��ار اىل‬ ‫ان ��ه يتاب ��ع اجلهود الت ��ي يقوم به ��ا رئي� ��س اجلمهوري ��ة لتجاوز‬ ‫ال�صعوبات التي مير التحول الدميقراطي يف البالد وحر�صه على‬ ‫حتقيق توافق يجمع كل االطراف ال�سيا�سية.‬ ‫وقد جاء هذا اللقاء على هام�ش افتتاح االجتماع رفيع امل�ستوى‬ ‫ح ��ول مب ��ادرة الوالي ��ات املتحدة لدع ��م املجتمع امل ��دين يف العامل‬ ‫والتي ح�ض ��رها الرئي�س التون�س ��ي. كما ح�ض ��ر املرزوقي �أ�شغال‬ ‫ال ��دورة 86 للجمعية العامة للأمم املتحدة التي تلتئم من 22 اىل‬ ‫82 من ال�شهر اجلاري واجرى لقاءات املهمة مع عدد من زعماء الدول امل�شاركة يف الدورة.‬ ‫حتركات طالبية ومطالب نقابية‬ ‫نظم االحتاد العام التون�سي للطلبة حترك ًا نقابي ًا مركزي ًا تخللته اجتماعات عامة يف كلية‬ ‫العل ��وم بتون�س خرجت على اثرها م�س�ي�رة طالبية ت�ض ��م مئات الطلبة نح ��و وزارة التعليم‬ ‫الع ��ايل للمطالب ��ة مبجموعة من املطال ��ب النقابية العاجل ��ة ؛ وبعد جل�س ��ة للجنة ممثلة عن‬ ‫االحتاد العام التون�سي للطلبة مع �سلطة اال�شراف حول املطالب التالية :‬ ‫تغيري �آلية �إعتماد الوحدات ب�آلية املعدل 8 على 02 يف املنحة اجلامعية بالن�سبة للطلبة‬ ‫الرا�س ��بني وفتح مناظرات اخلرباء املحا�س ��بني، واحلق يف الت�س ��جيل اال�س ��تثنائي وفتح‬ ‫ً‬ ‫املطعم اجلامعي العمران الأعلى، وحل ا�شكاليات املبيت اجلامعي خا�صة ال�سنة الأوىل، مت‬ ‫االتفاق مع �سلطة اال�شراف على:‬ ‫ �س ��حب من�ش ��ور احلد من الرت�سيمات يف انتظار موقف ر�ؤ�ساء اجلامعات (يف �إجتماع‬‫جمل�س ر�ؤ�ساء اجلامعات) يوم 03‬ ‫�سبتمرب .‬ ‫ املوافق ��ة على مطلب االمتحان‬‫الوطني خلرباء املحا�س ��بة، على ان‬ ‫يك ��ون االمتحان قبل انتهاء ال�س ��نة‬ ‫اجلاري ��ة مع تعهد الوزارة بتنزيلها‬ ‫يف الرائ ��د الر�س ��مي يف �أج ��ل ال‬ ‫يتجاوز الع�شر �أيام .‬ ‫ توف�ي�ر وجب ��ة �س ��اخنـة‬‫ملطعـ ��م العمـران (ع�ش ��اء) و حمــل‬ ‫الوجبات للكليــات البعيدة على املطــاعـم (.... ‪risi,ihec,fsjpst,carthage de‬‬ ‫‪. )mech‬‬ ‫ التفاعل االيجابي مع مطلب اعتماد 8 معدل عو�ض نظام االر�ص ��دة كمعيار بيداغوجي‬‫ال�سناد املنحة للطلبة الرا�سبني.‬ ‫ �إيجاد حلول ال�شكاليات املبيتات اجلامعية‬‫ ط ��رح نقطة منظومة الدرا�س ��ات الطبية وحتديد موعد خا�ص اال�س ��بوع القادم لتناول‬‫املو�ضوع من جميع اجلوانب.‬ ‫اللجنة الوطنية إلطارات املساجد‬ ‫تنفي إرضاب األئمة يف عيد اإلضحى‬ ‫نفى الناطق الر�س ��مي با�س ��م اللجنة الوطنية لإطارات امل�س ��اجد بالإحتاد العام التون�سي‬ ‫لل�ش ��غل عب ��د ال�س�ل�ام العطوي يف ت�ص ��ريح �إذاعي خ�ب�ر اعت ��زام النقابة الوطني ��ة لإطارات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�س ��اجد تنفيذ �إ�ض ��راب عام يوم عيد الأ�ض ��حى، و�أك ��د العطوي �أن اجله ��ة املخوّ لة التخاذ‬ ‫القرار ب�ش� ��أن الإطارات الدينية النقابية التابعة الحتاد ال�شغل هي اللجنة الوطنية لإطارات‬ ‫امل�س ��اجد وهي مل تتخذ قرار الإ�ض ��راب املذكور، و�أ�ض ��اف ب� ��أن النقابة الوطني ��ة للإطارات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدينية �س ��تعقد م�ؤمترها العام خالل �ش ��هر نوفمرب على �أق�ص ��ى تقدير، مو�ضحا �أن قيادتها‬ ‫ال عالقة لها بالفا�ض ��ل عا�ش ��ور، كما �أن الو�ض ��ع الراهن بالبالد ال يحتمل �أي �شكل من �أ�شكال‬ ‫الت�صعيد �أو االحتجاج ح�سب قوله.‬ ‫العنوان: 52 نهج محمود بيرم التونسي. منفلوري ـ تونس‬ ‫فاكس: 720.094.17 - الهاتف: 620.094.17‬ ‫الحساب البنكي: 91301700017500040280 :‪BIAT-RIB‬‬ ‫العنوان االلكتروني: ‪elfejr2011@gmail.com‬‬ ‫المدير المسؤول‬ ‫عبد اهلل الزواري‬ ‫يف �إطار �سل�س ��لة امل�س�ي�رات التي دعا �إليها احتاد ال�ش ��غل،‬ ‫تعر�ض معتمد �سليانة فتحي الو�سالتي �إىل االعتداء اجل�سدي‬ ‫ّ‬ ‫من طرف متظاهرين اثنني، �أم�س اخلمي�س 62 �سبتمرب، بعد‬ ‫�أن خلع ��ا مكتبه. وقد تقدّم معتمد اجلهة ب�ش ��كاية يف الغر�ض‬ ‫�إىل رئي�س منطقة �سليانة.‬ ‫ّ‬ ‫ويف ت�ص ��ريح "للفج ��ر"، ق ��ال معتم ��د �س ��ليانة "مت اقتحام‬ ‫مكتبي بالقوّ ة من طرف �شخ�صني وهما قي�س الو�سالتي رئي�س‬ ‫جمعية، وكان من املحر�ض�ي�ن لل�شباب حلرق دار اجلمعية يف‬ ‫مرات عدّة، وب�ص ��حبته �ش ��خ�ص ال �أعرفه، و�أم ��روين ب�إخالء‬ ‫امل ��كان دون رجع ��ة مع وابل من ال�ش ��تم وال�س ��ب". و�أ�ض ��اف‬ ‫ّ‬ ‫املعتم ��د "جمعت بع�ض امللفات يف املحفظة وهممت باخلروج‬ ‫م ��ن الب ��اب اخللفي لكنهم �أج�ب�روين على اخل ��روج من الباب‬ ‫الرئي�س ��ي وقال ��وا للمتظاهرين "هاو قدامك ��م منكم ليه"، لكن‬ ‫بع� ��ض املواطن�ي�ن �أو�ص ��لوين �إىل هات ��ف عموم ��ي احتمي ��ت‬ ‫بداخل ��ه، لكن التحق بي ال�شخ�ص�ي�ن املذكوري ��ن وتهجم علي‬ ‫ّ‬ ‫ال�شخ�ص الذي ال �أعرفه بال�ضرب على وجهي ونعتني بنعوت‬ ‫ال �أخالقية، حتى و�صلت �إىل �سيارة الأمن التي �أو�صلتني �إىل‬ ‫منزيل".‬ ‫وا�س ��تجابة لن ��داء االحت ��اد، جتم ��ع قراب ��ة 003 �ش ��خ�ص‬ ‫�أمام مقر االحتاد اجلهوي لل�ش ��غل ب�سليانة وحاولوا الدخول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إىل كل معاه ��د اجله ��ة لتعطي ��ل الدرو� ��س و�إخ ��راج التالميذ‬ ‫ّ‬ ‫مل�شاركتهم جتمعهم، ولكن الأ�ساتذة والقيّمون يف جل املعاهد‬ ‫رف�ض ��وا اال�س ��تجابة لطلب بع�ض �أع�ض ��اء نقاب ��ة التعليم منذ‬ ‫يوم الأربعاء وجدّدوا رف�ض ��هم اخلمي�س با�س ��تثناء معهد ابن‬ ‫خلدون الذي �س ��مح لتالمذته بامل�ش ��اركة يف هذا التجمع الذي‬ ‫حتوّ ل من �أمام االحتاد �إىل مقر الوالية و�صوال �إىل املعتمدية‬ ‫رافع�ي�ن �ش ��عارات تطالب ب�إ�س ��قاط احلكومة. ورغ ��م �أن هذه‬ ‫الوقف ��ة ق ��د تزامنت مع ال�س ��وق الأ�س ��بوعية ل�س ��ليانة، �إال �أن‬ ‫ع ��دد املتظاهري ��ن تق ّل� ��ص �إىل �أقل من مائة عند الو�ص ��ول �إىل‬ ‫املعتمدية. واملالحظ ال مباالة عموم �أهايل �سليانة وجتاهلهم‬ ‫لهذه املجموعة رغ ��م الإغراءات املادية لبع�ض املنحرفني التي‬ ‫بلغ �صداها �إىل كافة املواطنني.‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 72 �سبتمرب 3102‬ ‫اليوم الوطني السعودي‬ ‫ح�ض ��رت العديد من ال�شخ�صيات الوطنية احلفل الذي‬ ‫�أقامت ��ه ال�س ��فارة ال�س ��عودية يف تون�س مبنا�س ��بة اليوم‬ ‫الوطن ��ي للمملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية ال�ش ��قيقة االثنني‬ ‫املا�ض ��ي. ومن بني ال�شخ�ص ��يات التي ا�س ��تقبلها ال�سفري‬ ‫خال ��د العنق ��ري مرفوق ��ا بكامل �إط ��ارات ال�س ��فارة خالل‬ ‫احلفل الأ�س ��تاذ را�ش ��د الغنو�شي وال�س ��يد علي العري�ض‬ ‫وحممد بن �س ��امل ومن�صف بن �س ��امل وعبد اللطيف املكي‬ ‫وحمادي اجلبايل ورفيق عبد ال�سالم.‬ ‫كما ح�ضر االحتفال عدد من �سفراء الدول املعتمدين يف‬ ‫تون�س وعدد هام من ال�سيا�سيني واملثقفني والإعالميني.‬ ‫وزير الصحة:‬ ‫تونس قادرة عىل لعب دور اسرتاتيجي يف صناعة األدوية يف إفريقيا‬ ‫فشلوا يف حشد املواطنني‬ ‫فاعتدوا بالعنف عىل معتمد سليانة‬ ‫اإلشراف الفني‬ ‫مكرم أحمد‬ ‫تصدر عن دار الفجر‬ ‫للطباعة والنشر‬ ‫مطبعة دار التونسية‬ ‫3‬ ‫�أكد وزير ال�ص ��حة « عب ��د اللطيف املكي » لدى امللتقى الإفريقي حول �ص ��ناعة الأدوية، �أن تون�س‬ ‫ّ‬ ‫قادرة على �أن تلعب دورا ا�سرتاتيجيا يف جمال �صناعة الأدوية يف �أفريقيا باعتبار �أن ما يتوفر لها‬ ‫من طاقات علمية وخربات وما لها من �إمكانيات للنهو�ض بت�صدير الأدوية.‬ ‫ّ‬ ‫هذا و�ش� �دّد الوزير خالل اللقاء، على �أن املط ��روح اليوم على البلدان الإفريقية يف جمال الأدوية‬ ‫هو العمل لتحقيق التناغم يف الت�شريعات والن�صو�ص املنظمة للقطاع والتي ت�شكل ركيزة لت�سهيل‬ ‫التج ��ارة البيني ��ة وتطوي ��ر التعاون بني بل ��دان القارة املدع ��وة لرفع حتدياته ��ا املتزايدة يف جمال‬ ‫الأدوية والتالقيح.‬ ‫ويُ�ش ��ار �إىل �أن ه ��ذا امللتق ��ى نظّ‬ ‫ّ‬ ‫م باحلمام ��ات اجلنوبية بالتعاون ب�ي�ن البنك الإفريق ��ي للتنمية‬ ‫وجملة « �أفريكا هالث.‬ ‫فتحي العيادي: أين االحتاد وأين العبايس؟‬ ‫كتب فتحي العيادي رئي�س جمل�س �ش ��ورى حركة النه�ض ��ة تغريدة على �صفحته على الفاي�سبوك جاء‬ ‫فيها: مبجرد �أن تنطق حركة النه�ضة بكلمة واحدة حتى تتلقفها و�سائل الإعالم وقيادة االحتاد للتعليق‬ ‫عليه ��ا والت�ش ��كيك يف وطني ��ة احلركة �أم ��ا �أن يتح ��دث الباجي على مب ��ادرة االحتاد وي�ص ��فها بالنق�ص‬ ‫و يطال ��ب ب� ��إدراج نقط ��ة �أخرى من خارج �س ��ياق املبادرة بل ه ��ي نقي�ض لها متام ًا فال ن�س ��مع تعليقا او‬ ‫ت�صريحا من احد.‬ ‫كي ��ف يعقل �أن يطالب ال�سب�س ��ي وقادة نداء تون�س با�س ��تقالة املرزوقي ليف�س ��ح الطريق �أمام املهدي‬ ‫املنتظر يف مترد وا�ضح على مبادرة االحتاد وال ينب�س العبا�سي ببنت �شفة !! لعل ذلك من احلياد!‬ ‫�إن احلديث على ا�س ��تقالة الرئي�س انقالب على مبادرة االحتاد والتهديد بال�ش ��ارع ودعوة م�ؤ�س�س ��ات‬ ‫الدولة للوقوف معها �إنقالب على �إرادة ال�شعب.‬ ‫الطاهر بن حسني: النهضة أكثر ديمقراطية من نداء تونس‬ ‫�أكد الطاهر بن ح�سني امل�ستقيل حديثا من الهيئة التنفيذية من نداء تون�س �أن النه�ضة �أكرث دميقراطية‬ ‫م ��ن حزب ��ه، منتقدا طريقة اتخ ��اذ القرارات داخ ��ل احلزب يف حني �أك ��د لزهر العكرمي �أن ��ه ال ميكن نفي‬ ‫الدميقراطية داخل حركة النه�ضة وان نداء تون�س مازال حزبا فتيا.‬ ‫من جهة �أخرى انتقد الطاهر بن ح�سني �سعي بع�ض زمالئه يف نداء تون�س �إىل ما �سماه تقا�سم ال�سلطة‬ ‫مع حركة النه�ض ��ة يف �إطار مرحلة انتقالية ثالثة، يكون فيها الباجي قايد ال�سب�س ��ي رئي�س ��ا للجمهورية.‬ ‫وق ��ال �أن الباج ��ي نفى هذا امل�س ��عى و�أمام عدد من القيادات. و�أ�ض ��اف: ولكن اليوم عندما ا�س ��مع بع�ض‬ ‫الزم�ل�اء يف و�س ��ائل الإع�ل�ام و�أق ��ر�أ بني "�س ��طور" ما يقول ��ون، تنتابني حرية وخ�ش ��ية م ��ن حتقق هذا‬ ‫االحتم ��ال، ف�إذا ح�ص ��ل هذا املكروه، القدر الله، ف�س ��وف تكون الكارثة على الب�ل�اد �أوال وعلى حزب نداء‬ ‫تون�س ثانيا، ح�سب تعبريه.‬ ‫استقالة نجيب الغريب‬ ‫�أكد ال�سيد جنيب الغربي رئي�س مكتب الإعالم يف حركة النه�ضة ا�ستقالته يف ر�سالة وجهها‬ ‫�أم�س �إىل ال�ش ��يخ را�ش ��د الغنو�ش ��ي رئي�س احلركة. وقال الغربي �أنه قرر الإ�س ��تقالة من مهام‬ ‫م�س� ��ؤول الإعالم واالت�ص ��ال وم ��ن جميع التكليف ��ات التنفيذي ��ة يف احلركة، والتف ��رغ للبحث‬ ‫الأكادمي ��ي. مكتفي ��ا بالقي ��ام بواجب ال�ش ��ورى وف ��اء للأخ ��وات والإخوة الذي ��ن انتخبوه يف‬ ‫امل�ؤمتر الأخري.‬ ‫يف العمق‬ ‫جتييش الشارع‬ ‫وورطة املعارضة‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫عملي��ة التجييش التي يقوم هبا احتاد الش��غل وجبهة اإلنقاذ ال يمكنها‬ ‫أن تك��ون ح�لا ألزمة الثق��ة املتفاقمة ب�ين اجلهات السياس��ية يف تونس،‬ ‫وخاص��ة بني الرتوي��كا واملعارضة، ب��ل إن عملية جتييش الش��ارع ربام‬ ‫س��تعكس أكثر م��ن ذي قبل أزم��ة املعارضة وورطة قي��ادة االحتاد التي‬ ‫أصبح��ت تلعب دورا سياس��يا مبالغا فيه. وال أدل ع�لى هذه الورطة من‬ ‫فش��ل خمتلف املس�يرات التي ش��هدهتا الواليات الداخلية أمس، والتي‬ ‫مل تتج��اوز يف جندوبة 004 ش��خص، ويف املهدية 002، ويف س��ليانة 053،‬ ‫ويف الكاف 003، باإلضافة إىل الش��عارات املبتذلة والسوقية التي ال تعكس‬ ‫ّ‬ ‫تاري��خ االحت��اد ونضاله وال تاري��خ املعارضة ودوره��ا، وال ترشف النخبة‬ ‫التونس��ية يف وق��ت نح��ن يف أم��س احلاجة في��ه إىل املزيد م��ن العقالنية‬ ‫ّ‬ ‫والتحاور والبناء الثابت هلذه التجربة الديمقراطية.‬ ‫يروج املس��اندون هلذه التحركات الش��عبية التي يؤكدون أهنا س��لمية‬ ‫ّ‬ ‫وه��ي ليس��ت كذل��ك، والدليل االعت��داء أمس ع�لى معتمد س��ليانة، إهنا‬ ‫هتدف إىل الضغط عىل احلكومة وخاصة حركة النهضة للقبول بخارطة‬ ‫الطري��ق التي أقرهتا الرباعي��ة، ويف ذلك مغالطتني ع�لى األقل: األوىل أن‬ ‫النهضة والرتويكا قبلت باملبادرة وعربت عن اس��تعدادها للمش��اركة يف‬ ‫احل��وار بداية م��ن يوم الغد إن تط ّلب األمر ذلك. أم��ا املغالطة الثانية فهي‬ ‫اإلحياء بأن املسريات الفاش��لة التي رأيناها طيلة األسابيع املاضية يمكنها‬ ‫أن جت�بر أحدا م��ا عىل اإلذعان للرشوط واإلمالءات، ناهيك أن أس��لوب‬ ‫الضغ��ط وفرض األم��ر الواق��ع ال يمكنه أن ي��ؤدي إىل حوار بن��اء إال إذا‬ ‫حتول إىل انقالب مغلف بشعارات براقة.‬ ‫أما األمر املخجل حقا فهو احلديث بنربة التعايل وباسم الشعب لفرض‬ ‫رؤي��ة م��ا أو الوص��ول إىل تعفني الوض��ع، ما يؤدي إىل حتقيق مكاس��ب‬ ‫سياس��ية تعجز هذه األطراف عن الوص��ول إليها عرب صندوق االقرتاع،‬ ‫فكي��ف يمكن حتقيق وفاق وطني وش��عارات الكراهية واحلقد ترددها‬ ‫ألس��ن هؤالء يف مسرياهتم املكروكس��كوبية؟ وهو أمر خمجل أيضا ألنه‬ ‫يضع مصلح��ة البالد وخاصة وضعها االقتص��ادي يف مرمى اخلطر، وال‬ ‫تلتفتوا إىل بكائهم عىل وضع االقتصاد الوطني؛ ألهنم وحدهم من يتحمل‬ ‫مس��ؤولية اهني��اره ـ ال ق��در اهلل ـ بإرضاباهت��م واعتصاماهت��م العش��وائية‬ ‫وتأزيمهم للوضع بخطابات احلقد والكراهية وتش��ويه س��معة البلد لدى‬ ‫املستثمرين األجانب.‬ ‫إن اللجوء للش��ارع والتحش��يد والتجييش ال فائدة منه يف غياب حوار‬ ‫بن��اء وحضاري ب�ين الرشكاء يف الوط��ن. وال جيب أن ينس��ى هؤالء أن‬ ‫النهض��ة وحلفاءه��ا ق��ادرون أيض��ا عىل الن��زول إىل الش��ارع وبعرشات‬ ‫األضعاف، ويف ذلك مزيد من التوتري والتأزيم نحن يف غنى عنه.‬ ‫أغرب األمور‬ ‫وم��ا حيري كث�يرا يف هذه التح��ركات أن جت��د فيها منظ�مات تدعي‬ ‫االستقاللية واحلياد ولكنها تتخندق إيديولوجيا وسياسيا بشكل مفضوح‬ ‫يعرهي��ا هنائي��ا، فكي��ف لقيادة منظم��ة حقوقي��ة عريقة مث��ل الرابطة‬ ‫التونس��ية للدف��اع عن حقوق اإلنس��ان أن تأمر منخرطيه��ا ـ وجلهم من‬ ‫نفس الفصيل الس��يايس ـ بالنزول إىل الشارع للتظاهر مع طرف سيايس‬ ‫ه��و جبهة اإلنقاذ؟ ف�ماذا بقي هلا إذا م��ن احلياد ومن حقوق اإلنس��ان،‬ ‫خاصة أن هذه املس�يرات تش��هد انتهاكات لفظية ومادي��ة تنايف حقوق‬ ‫اإلنسان؟ ال فائدة من اإلجابة فقد تعرت الوجوه وسقط القناع.‬ ‫ّ‬
  3. 3. ‫4‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 72 �سبتمرب 3102‬ ‫نجيب حسني للفجر:‬ ‫جمموعة من اجلبهة والنداء اعتدوا عيل بسبب مواقفي‬ ‫اهليئات املهنية جيب أن تنأى بنفسها عن الرصاع السيايس‬ ‫ّ‬ ‫جيب أن يتفطن شعبنا إىل املؤامرة التي حتاك ضد الثورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جليلة فرج‬ ‫على �إثر تعر�ض ��ه �إىل اعتداء لفظي وحماولة االعتداء عليه ج�س ��ديا،‬ ‫ّ‬ ‫"الفجر" ات�صلت بالنائب امل�ستقل باملجل�س الوطني الت�أ�سي�سي جنيب‬ ‫ح�سني لريوي تفا�صيل احلادثة حيث قال " حتوّ لت يوم ال�سبت الفارط‬ ‫مع وايل الكاف لتن�صيب النيابة اخل�صو�صيّة لبلديّة الكاف العريقة التي‬ ‫ت�أ�س�س ��ت منذ 4881، فوجئنا ب�أع�ض ��اء وقياديني من اجلبهة ال�شعبيّة‬ ‫ّ‬ ‫ومن نداء تون�س واقفني �أمام بلديّة املكان ومنعونا من الدخول راف�ضني‬ ‫ّ ّ‬ ‫تن�ص ��يب النيابة اخل�صو�ص� �يّة، �إال �أن جتمّع �أهايل الكاف فر�ض عليهم‬ ‫فت ��ح الباب، ودخلنا حت ��ت وابل من ال�ش ��تائم والنعوت غ�ي�ر الالئقة".‬ ‫و�أ�ض ��اف ح�س ��ني "عند خروجنا، وبعد تن�صيب الهيئة اجلديدة للنيابة‬ ‫ّ‬ ‫اخل�صو�ص ��ية، التفت بي جمموع ��ة من اجلبهة ال�ش ��عبية ونداء تون�س‬ ‫و�أرادت االعتداء علي ل ��وال تدخّ‬ ‫ل �أعوان الأمن الذين طوّ قوين ب�أحزمة‬ ‫ّ‬ ‫واقي ��ة و�أو�ص ��لوين �إىل منزيل حتت وابل من ال�ش ��تائم والب�ص ��اق من‬ ‫ط ��رف املذكورين، وكان ه� ��ؤالء الذي يبلغ عددهم قرابة 052 �ش ��خ�ص‬ ‫يف حالة هيجان ق�ص ��وى حيث �أو�ص ��لوين بال�ش ��تم والتهديد حتى باب‬ ‫ّ‬ ‫منزيل، ولوال احل�ض ��ور الأمني حل�ص ��ل م ��ا ال يحمد عقب ��اه". و�أكد �أنه‬ ‫تعر� ��ض �إىل التهدي ��د عن طري ��ق الهاتف اجل ��وال حيث ق ��ال "يف الليل‬ ‫انهالت علي ر�س ��ائل ق�ص�ي�رة على هاتف ��ي بالتهديد. تقدم ��ت ببالغ �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النياب ��ة العمومي ��ة بالكاف وطالب ��ت وكيل اجلمهورية ب�إن�ص ��ايف ممن‬ ‫ّ‬ ‫حاولوا االعتداء علي وتتبعهم والتحري معهم من �أجل القذف وال�ش ��تم‬ ‫ّ‬ ‫وال�س ��ب والتهديد. م�ض ��يفا �أن املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي �أ�صدر بيانا‬ ‫ّ‬ ‫ي�شجب فيه هذا االعتداء، ولكنه مل ي�صدر يف �صحف اليوم املوايل.‬ ‫وع ��ن الندوة ال�ص ��حفية التي عقدها عدد من ن ��واب املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي، ق ��ال جنيب ح�س ��ني "نح ��ن الن ��وّ اب امل�س ��تق ّلون باملجل�س‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي حوايل 51 نائبا عقدنا يوم الثالثاء املا�ض ��ي ندوة �صحفيّة‬ ‫لنعبرّ عن موقفنا من الأحداث، ويتج�سد موقفا يف خم�س نقاط:‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أوال: ال �س ��بيل حلل املجل�س الت�أ�سي�سي باعتباره ممثال لإرادة ال�شعب‬ ‫ّ‬ ‫ع�ب�ر انتخابات ح� �رة ونزيهة و�ش� �فافة �ش ��هد بها اجلميع، ه ��ذه الإرادة‬ ‫ّ‬ ‫ال�ش ��عبيّة الت ��ي انتظرها ال�ش ��عب التون�س ��ي منذ 07 �س ��نة وهو ينادي‬ ‫بربملان تون�س ��ي و�سالت دماء عديد ال�ش ��هداء واملنا�ضلني الذين �ضحوا‬ ‫ّ‬ ‫ب�أعمارهم ليت�أ�س�س هذا املجل�س.‬ ‫ّ‬ ‫ثانيا :ال �سبيل �إىل و�ضع �أيّ جدول لأعمال املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫ّ‬ ‫من حيث التوقيت �أو املو�ضوع لأن املجل�س �سيّد نف�سه.‬ ‫ثالثا: ال �سبيل لتن�صيب حكومة �إالّ‬ ‫عرب تزكية نوّ اب ال�شعب.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رابع�ا: ال �س ��بيل �إىل �إقالة احلكوم ��ة �إال وفق التنظيم امل�ؤقت لل�س ��لط‬ ‫ّ‬ ‫الذي يعد د�ستور هذه املرحلة االنتقاليّة، ونعتقد �أن احلكومة لن ت�سقط‬ ‫ّ‬ ‫طبق النظم الدميقراطيّة �إال عرب �آليّة �س ��حب الثقة طبق التنظيم امل�ؤقّ‬ ‫ّ‬ ‫ت‬ ‫لل�سلط الذي يعد د�ستورنا ومرجعيّتنا الت�شريعيّة العليا.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خامس�ا: طلبنا من زمالئنا املن�س ��حبني بالرجوع �إىل املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي ال�س ��تكمال النقاط القليلة املتبقية للد�س ��تور حتى ن�صل يف‬ ‫�أ�سرع وقت ممكن �إىل االنتخابات.‬ ‫و�أكد النائب جنيب ح�س ��ني ح�ض ��ور ممثلني عن حرك ��ة وفاء، التيّار‬ ‫الدميقراطي وامل�ؤمتر من �أج ��ل اجلمهوريّة �إىل جانبهم و�أخذوا الكلمة‬ ‫م�ساندين توجههم. كما �ساندهم كمال بن عمارة رئي�س الهيئة التن�سيقيّة‬ ‫ال�ستكمال امل�سار االنتقايل.‬ ‫وبخ�صو�ص الدور الذي يلعبه الرباعي الراعي للحوار على ال�ساحة،‬ ‫ّ‬ ‫قال ح�س ��ني "نحن كنوّ اب م�س ��تق ّلون يف املجل�س الت�أ�سي�سي، نعترب �أن‬ ‫النقابات والهيئات املهنيّة يجب �أن تن�أى بنف�سها عن ال�صراع ال�سيا�سي،‬ ‫وترتك لبقيّة م�ؤ�س�س ��ات الدولة وللأحزاب حتديد الق�ض ��ايا ال�سيا�س� �يّة‬ ‫ّ‬ ‫وح�سمها". و�أ�ضاف "نحن متفائلون �إذا مل يقع تهييج ال�شارع من طرف‬ ‫ّ ّ‬ ‫ه ��ذا الرباعي الراعي للح ��وار". ويرى النائب جنيب ح�س ��ني �أن احلل‬ ‫يكمن يف ا�ستكمال املجل�س الوطني الت�أ�سي�س ال�شوط الأخري من �إعداد‬ ‫الد�ستور وال�صريورة نحو انتخابات يف �أقرب الآجال.‬ ‫ويف ختام لقائنا معه، بينّ النائب باملجل�س الوطني الت�أ�سي�سي جنيب‬ ‫ّ‬ ‫ح�سني �أنه متت امل�صادقة يف اجلل�سة العامّة ليوم الثالثاء املا�ضي على‬ ‫ّ‬ ‫5 م�ش ��اريع قوانني كاملة تتع ّلق باتفاقيّات للحكومة التون�سيّة، و�أكد‬ ‫وجود النقا�ش امل�س� ��ؤول والر�ص�ي�ن خالل هذه اجلل�سة. وقال "�أمنيتي‬ ‫ّ‬ ‫الوحيدة �أن يتفطن �شعبنا �إىل امل�ؤامرة التي حتاك �ضد الثورة وحماولة‬ ‫ّ‬ ‫تر�س ��يخ �أهدافها لبن ��اء دولة جديدة قوامها �س ��يادة القان ��ون وتكري�س‬ ‫احلقوق واحلريّات".‬ ‫بعد دعوة اتحاد الشغل إلى تحريك الشارع‬ ‫منظمة األعراف وعامدة املحامني ضحيتا "فخ" اجلبهة الشعبية‬ ‫ّ‬ ‫ياسين الصيد‬ ‫بع ��د �أن �أعلن ��ت حركة النه�ض ��ة قبوله ��ا مبادرة‬ ‫الرباعي الراعي للحوار الوطني تفاج�أ اجلميع يف‬ ‫تون�س برف�ض هذا الرباعي قبول النه�ضة باملبادرة‬ ‫متالعبني بالألفاظ فمرة اعتربوا هذا القبول جمرد‬ ‫مناورة، وهو ا�ستقراء يف غري حمله للنوايا، ومرة‬ ‫اعتربوا �أن تو�صيف النه�ضة ملقرتحاتهم على �أنها‬ ‫مبادرة ال خارط ��ة طريق للخروج من الأزمة يعني‬ ‫يف نظرهم رف�ضها للحوار.‬ ‫ه ��ذا الرباع ��ي الراع ��ي للح ��وار واملتك ��ون من‬ ‫احتاد ال�ش ��غل ومنظمة الأع ��راف ورابطة حقوق‬ ‫الإن�س ��ان وعم ��ادة املحام�ي�ن ذاب كل ��ه يف ط ��رف‬ ‫ّ‬ ‫واحد ه ��و احتاد ال�ش ��غل ال ��ذي تغول عل ��ى بقية‬ ‫�شركائه و�ص ��ادر مواقفهم لي�صبح موقف االحتاد‬ ‫هو موقف كل ال�ش ��ركاء، وا�ستغل املوقف الأخري‬ ‫حلركة النه�ض ��ة من املبادرة وجمل ��ة االقرتاحات‬ ‫الت ��ي تعت�ب�ر فيه ��ا احلركة موافق ��ة عليه ��ا ليقلب‬ ‫الطاولة ويوقف احل ��وار ويدعو �إىل النزول �إىل‬ ‫ال�ش ��ارع لفر�ض مقرتحاته، وهو ما جعل �شركاءه‬ ‫يف موق ��ف ح ��رج؛ لأن احتاد ال�ش ��غل ومن ورائه‬ ‫اجلبه ��ة ال�ش ��عبية امل�س ��يطرة عل ��ى دوائر �ص ��نع‬ ‫الق ��رار داخل ��ه �أح�س ��ت �أن كل و�س ��ائل �ض ��غطها‬ ‫�ست�س ��قط يف امل ��اء و�أن خطته ��ا االنقالبي ��ة عل ��ى‬ ‫االنتخابات �ستف�ش ��ل بعد �أن وافقت النه�ض ��ة على‬ ‫مب ��ادرة الرباع ��ي الراع ��ي للح ��وار و�أن االجتاه‬ ‫�سي�س�ي�ر نحو تهيئة الظروف لإجراء اال�ستحقاق‬ ‫االنتخاب ��ي املنتظ ��ر، وه ��و م ��ا ترف�ض ��ه اجلبه ��ة‬ ‫ال�ش ��عبية لأن ن�صيبها فيه لن يكون �أوفر حظا من‬ ‫ن�ص ��يبها يف االنتخابات املا�ض ��ية، و�إن �ش ��اركت‬ ‫رابطة حقوق الإن�س ��ان احتاد ال�ش ��غل يف مواقفه‬ ‫فذلك لأنها �أي�ضا وجه �آخر للجبهة ال�شعبية بحكم‬ ‫انتم ��اءات قيادييه ��ا �إىل هذا التي ��ار، و�إن منظمة‬ ‫الأع ��راف وعم ��ادة املحام�ي�ن وجدا �أنف�س ��هما يف‬ ‫موقف حمرج، وت�أك ��دا �أنهما وقعا يف فخ اجلبهة‬ ‫ال�شعبية وبرناجمها االنقالبي الفو�ضوي، وعدم‬ ‫ت�صريح عميد املحامني ب�شيء �إىل الآن راجع �إىل‬ ‫�أن الغالب عن موقف العمادة هو رف�ض ��ها لتم�شي‬ ‫اجلبه ��ة ال�ش ��عبية. �أما ال�س ��يدة وداد بو�ش ��ماوي‬ ‫رئي�س ��ة منظم ��ة الأع ��راف ف�إن ال�ض ��غط امل�س ��لط‬ ‫عليها من رجال الأعمال وعدد من قيادات املنظمة‬ ‫جعلها ت�صرح �أنها �ضد الع�صيان املدين واالعتماد‬ ‫على ال�ش ��ارع لف�ض اخلالفات ال�سيا�س ��ية؛ لأن كل‬ ‫رجال الأعمال حتى الراف�ض�ي�ن للحكومة احلالية‬ ‫ال يقبل ��ون بتوتري الأج ��واء مبا ي�ؤثر �س ��لبا على‬ ‫�أعمالهم ون�ش ��اطهم، وهذا ما ينبئ عن قرب تفكك‬ ‫هذا الرباعي بعد �أن ت�أكد احتاد الأعراف �أن احتاد‬ ‫ال�ش ��غل يغل ��ب قادت ��ه انتماءاته ��م االيديولوجية‬ ‫على م�ص ��لحة البالد التي ال حتت ��اج �إىل مزيد من‬ ‫التوت ��ر، ب ��ل �إن قيادة منظمة الأع ��راف ت�أكدت �أن‬ ‫ال�س ��عي �إىل توتري الأجواء وحتريك ال�شارع �أمر‬ ‫مفتعل وميثل قرينة على رف�ض اجلبهة ال�ش ��عبية‬ ‫ّ‬ ‫املختبئ ��ة وراء احت ��اد ال�ش ��غل لأي حل �سيا�س ��ي‬ ‫يتقدم بالبالد �إىل �آفاق �أرحب.‬ ‫5‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 72 �سبتمرب 3102‬ ‫رغم إعالن النهضة قبولها بمبادرة الرباعي:‬ ‫احتاد الشغل هيدد باملرور "للخطة ب"‬ ‫ّ‬ ‫فائزة الناصر‬ ‫يف ت�صريح م�شحون ومدجج بالتوتر واالنفعال والت�شنج �أعلن ح�سني‬ ‫ّ‬ ‫العبا�سي الأمني العام الحتاد ال�شغل رف�ضه "قبول حركة النه�ضة مببادرة‬ ‫االحت ��اد"، ق ��ول �ص ��ادم ومفاجئ ل ��كل من تاب ��ع كلمته الت ��ي �ألقاها خالل‬ ‫الندوة ال�ص ��حفية التي عقدها الرباعي الراعي حلوار ال�س ��بت املا�ض ��ي؛‬ ‫لإط�ل�اع الر�أي العام على مواقف الأحزاب ال�سيا�س ��ية من مبادرتهم. قول‬ ‫ق ��د يبدو في ��ه الكثري م ��ن التلبي� ��س والإبهام، عج ��زت جهابذة ال�سيا�س ��ة‬ ‫على تبينّ معناه. لكن �س ��رعان ما جاء ت�ص ��ريح ع�ض ��و املكت ��ب التنفيذي‬ ‫ّ‬ ‫بوعلي املباركي الذي هدّد فيه باملرور �إىل "املخطط ب" لريفع كل اللب�س‬ ‫ّ‬ ‫والغمو�ض الذي لف فيه ت�صريح العبا�سي "التاريخي".‬ ‫ويف الوق ��ت ال ��ذي كان ��ت حركة النه�ض ��ة تنتظ ��ر فيه �إع�ل�ان الرباعية‬ ‫الراعي ��ة للح ��وار خ�ل�ال ندوتها على م ��ا مت التواف ��ق ب�ش� ��أنه يف عدد من‬ ‫النقاط اخلالفية مقابل توا�ص ��ل اخلالف ب�ش� ��أن بع� ��ض النقاط الأخرى،‬ ‫ّ‬ ‫جندها تتفاج�أ من ت�ص ��ريحات الرباعي التي حمّلوها فيها ف�ش ��ل وتعطل‬ ‫احلوار، واتهموها م ��ن خاللها باملماطلة واملراوغة، وبغياب رغبة جادة‬ ‫يف اجللو�س على طاولة احلوار.‬ ‫ّ‬ ‫م ��ا مي ��ز مواقف املنظم ��ات الراعي ��ة هو اتهامات العبا�س ��ي املت�ش� �نجة‬ ‫ّ‬ ‫والع�ص ��بية للرتويكا وحلركة النه�ضة �أ�سا�سا وحتميلها م�س�ؤولية �إف�شال‬ ‫مبادرة كانت قد �أعلنت ر�سميا قبولها، وتو�صيف رئي�سة منظمة الأعراف‬ ‫وداد بو�ش ��ماوي للو�ض ��ع االقت�ص ��ادي يف البالد بالكارثي وا�ست�ش ��رافها‬ ‫لكارثة اقت�ص ��ادية على الأبواب، ودق ناقو� ��س اخلطر، يف تغييب متعمّد‬ ‫لتحاليل واقعية ومنهجية للأزمة االقت�صادية، وتقدمي حتليالت مل تعتمد‬ ‫فيه ��ا على �أرق ��ام وال على م�ؤ�ش ��رات واقعية، دون �أن نغف ��ل عن تهديدات‬ ‫رئي� ��س رابط ��ة حق ��وق الإن�س ��ان عبد ال�س ��تار بن مو�س ��ى باخل ��روج �إىل‬ ‫ال�شارع وجتيي�ش ��ه لإ�سقاط احلكومة التي قال عنها يف مداخلته "لو كان‬ ‫ّ‬ ‫م�شات علينا ها احلكومة رانا ارحتنا النا�س الكل".‬ ‫وق ��د ع�ّب�رّت حركة النه�ض ��ة ع ��ن تفاجئها مب ��ا ورد يف ن ��دوة الرباعية‬ ‫م ��ن اتهام ��ات للحرك ��ة و"الرتوي ��كا" بتعطيل احل ��وار، وا�س ��تنكرت يف‬ ‫املقابل تغييب االحتاد و�ش ��ركائه، ومت�س ��ك جبهة الإنقاذ مبطلب ا�ستقالة‬ ‫ّ‬ ‫احلكوم ��ة فورا، وت�ش�ي�ر �إىل اقرتاح بع�ض الأطراف ال�سيا�س ��ية الأخرى‬ ‫ب�ض ��م ا�س ��تقالة رئي�س اجلمهورية �إىل مبادرة املنظم ��ات الراعية للحوار‬ ‫وعلى ر�أ�س ��هم حزب "نداء تون�س". وهو ما جعلها تر�س ��ل بر�س ��الة قويّة‬ ‫ووا�ض ��حة من �ش� ��أنها �أن تزي ��ل �أي غبار عن موقفها من مب ��ادرة الرباعي‬ ‫جاءت على ل�س ��ان ع�ض ��و املكتب التنفيذي العجمي لورميي خالل الندوة‬ ‫ال�صحفية التي عقدتها حركة النه�ضة االثنني املا�ضي والتي قال فيها �أمام‬ ‫خمتلف و�س ��ائل الإعالم: "نحن نوافق على املبادرة بنف�س ال�ص ��يغة التي‬ ‫وافق ��ت بها الأط ��راف الأخرى"، فه ��ل يكفي هذا بع� ��ض الأطراف حتى ال‬ ‫ّ‬ ‫تتهم موقفنا بال�ضبابية؟‬ ‫�إنّ‬ ‫املتمح� ��ص اجلي ��د يف خطاب ��ات الرباعي �س ��يقر�أ فيها عل ��ى الأغلب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫داللت�ي�ن: الداللة الأوىل مفادها �أن التوتر الذي ب ��دا عليه �أغلب املتدخلني‬ ‫يف الندوة ال�ص ��حفية ـــ خا�ص ��ة العبا�سي وعبد ال�ستار مو�سى ـــ دليل على‬ ‫�أن الرباع ��ي لي� ��س جمرد و�س ��يط بقدر ما هو �ص ��احب مبادرة وم�س ��تعد‬ ‫ّ‬ ‫لأي �ش ��يء لتفعيله ��ا، وهذا ما �ص� �رح به العبا�س ��ي حني ق ��ال: "نحنا م�ش‬ ‫ّ‬ ‫اّ‬ ‫بو�ستاجية ول �صبابني ماء على الإيدين" يف �إ�شارة وا�ضحة وجليّة �إىل‬ ‫ّ‬ ‫�أن االحت ��اد و�ش ��ركاءه لن يكون ��وا "حمّالني يف النازلة" و�إمنا �أ�ص ��حاب‬ ‫م�شروع و�أ�صحاب مبادرة مثل باقي الأطراف ال�سيا�سية الأخرى.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أم ��ا الداللة الثانية فتتمثل يف �أن موافقة الرتوكيا على املبادرة �أربكت‬ ‫ّ‬ ‫الأط ��راف الراعي ��ة للحوار و القريبون منها، وخا�ص ��ة اجلبهة ال�ش ��عبية‬ ‫ّ‬ ‫التي ال تريد الذهاب �إىل احلوار �أ�صال، لأنها تخ�شى من نتائجه، �أال وهي‬ ‫االتف ��اق على موع ��د لالنتخابات، وحتدي ��د تاريخ حمدد لإنه ��اء املجل�س‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي ملهامه، املتمثلة يف كتابة الد�س ��تور، وا�ستكمال ت�شكيل هيئة‬ ‫االنتخابات، والقان ��ون االنتخابي. ولعل هذه الأط ��راف جميعها راهنت‬ ‫على �إعالن حركة النه�ض ��ة رف�ض ��ها ملبادرة الرباعي الراعي بغاية ح�ص ��ر‬ ‫الرتويكا وخا�صة حركة النه�ضة يف الزاوية، وحتميلها م�س�ؤولية �إف�شال‬ ‫احل ��وار، مبا يربر املرور �إىل (اخلطة ب) الت ��ي هدّد بها بو علي املباركي‬ ‫يف ت�ص ��ريحاته. ف� ��إن كانت اخلطة (ب) تعني �إدخال البالد يف الفو�ض ��ى‬ ‫ّ‬ ‫وح ��رق امل�ؤ�س�س ��ات و�إغالق امل�ص ��انع، و�ش ��ل املرافق احليوي ��ة، وتوتري‬ ‫الأو�ض ��اع الأمنية ومن ثم تدهور الو�ضع االقت�ص ��ادي، فهذا لن يكون �إال‬ ‫ّ‬ ‫حلق ��ة يائ�س ��ة من حلقات �إ�س ��قاط احلكوم ��ة، فهم يدركون جي ��دا �أن قدرة‬ ‫النه�ضة على التح�شيد وعلى ا�ستنفار قوى الثورة مبا يف ذلك الغا�ضبني‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن �أبنائه ��ا، ال ت ��زال قوية، وهو م ��ا �أظهره جتمّع الق�ص ��بة، الذي �س� �فه‬ ‫ّ ّ‬ ‫رهانهم على ت�أليب ال�ش ��ارع، و�ش ��حن الر�أي العام �ضد الرتويكا، و�أكد �أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫"تنازالت" النه�ضة والرتويكا عموما لي�ست �ضعفا، بل تغليبا للم�صلحة‬ ‫الوطنية، و�س ��حبا لكل الذرائع االنقالبية التي تراهن على ت�ص� � ّلب حركة‬ ‫النه�ض ��ة وعلى الرعونة ال�سيا�سية، و�إميانا �أي�ضا ب�أن تون�س ال ميكن �أن‬ ‫ّ‬ ‫حتكم �إال بالوفاق، وب�أن امل�صاحلة قدر اجلميع.‬
  4. 4. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 72 �سبتمرب 3102‬ ‫6‬ ‫رفيق عبد السالم "للفجر":‬ ‫نحن أكثر األطراف حرصا عىل تأمني‬ ‫مسار االنتخابات وإنجاز الدستور‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 72 �سبتمرب 3102‬ ‫تحت شعار "بالجامعة نستكمل الثورة‬ ‫ونبني المشروع ":‬ ‫شباب النهضة باجلامعة‬ ‫يعقدون مؤمترهم األول‬ ‫قال الدكتور رفيفق عبد السالم القيادي يف حركة النهضة أن الرباعي الراعي للحوار يعي جيدا أن خطاب التهديد‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫والوعيد والتأجيج ال يتناسب مع هذه املرحلة وال خيدم املصلحة الوطنية، وأوضح يف حوار "للفجر" أن حركة النهضة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بارعة يف استخدام آلية التجييش وتعبئة الشارع أكثر من غريها ولكنّها ختيرّ االلتزام بالوفاق والتقارب واالنفتاح. ويف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سياق آخر أكد عبد السالم عىل رضورة إعطاء األولو ّية إلقامة منظومة قضائية حرة ومستق ّلة بعيدة عن كل التجاذبات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتصفيات السياسية واحلسابات احلزبية والتعصب اإليديولوجي، وأن ال جمال اليوم للحديث عن عدالة انتقالية من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دون قضاء عادل، حر ونزيه.‬ ‫ّ‬ ‫حاورته فائزة الناصر‬ ‫خطاب الرباعي الراعي للحوار يف ندوة يوم‬ ‫السبت املايض كانت مدججة بالتهديد والوعيد‬ ‫ّ‬ ‫للرتويكا وحلركة النهضة أساسا، ما رأيكم يف هذا‬ ‫اخلطاب ؟‬ ‫لقد فوجئنا باملوقف الذي عبرّ عنه الرباعي خالل‬ ‫الندوة ال�صحفيّة التي عقدوها يوم ال�سبت املا�ضي،‬ ‫و�أغرب ما �سمعناه تعبري الأمني العام التحّاد ال�شغل‬ ‫ال�سيّد ح�سني العبّا�سي ع��ن رف�ضه "قبول حركة‬ ‫النه�ضة باملبادرة"، وقد عبرّنا نحن عن موقفنا من‬ ‫هذه الت�صريحات التي ر�أينا فيها كثريا من التجني‬ ‫غري املربّر وغري املقبول على حركة النه�ضة وحتميلها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�س�ؤوليّة يف �إف�شال احلوار الوطني، وكنا قد �أكدنا‬ ‫خالل الندوة ال�صحفيّة التي عقدناها يوم االثنني‬ ‫املا�ضي قبولنا مببادرة االحتاد، ومت�سكنا ب�ضرورة‬ ‫ّ‬ ‫اجللو�س على طاولة احلوار لتقريب وجهات النظر‬ ‫املتباينة من �أجل �إنهاء حالة االن�سداد ال�سيا�سيّة التي‬ ‫تعي�شها البالد منذ اغتيال ال�شهيد حممد الرباهمي.‬ ‫�آل �ي��ة التجيي�ش وتعبئة ال���ش��ارع �أك�ثر م��ن غريها،‬ ‫ّ‬ ‫ولكنّ‬ ‫ها من موقع امل�س�ؤوليّة وااللتزام بالتهدئة وعدم‬ ‫رغبتها يف توتري الأج��واء ويف خلق م�شهد حمتقن‬ ‫يتميّز بالتجيي�ش املتبادل يف ال�شارع و�ساحات مقابل‬ ‫ّ‬ ‫�ساحات �أخرى، تظل حركة النه�ضة ملتزمة بالوفاق‬ ‫ّ‬ ‫واحلوار واالنفتاح على كل اجلبهات ال�سيا�سيّة، وال‬ ‫ّ‬ ‫يت�صوّ ر �أحد �أن حركة النه�ضة بتقدميها التنازل تلو‬ ‫الآخ��ر مل�صلحة البالد �ضعيفة �أو عاجزة بقواعدها‬ ‫و�أن�صارها على حماية امل�سار الثوري.‬ ‫املتمعن يف فصول مبادرة الرباعي يالحظ نية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لتحديد صالحيات املجلس التأسييس واختزاهلا‬ ‫ّ‬ ‫يف ما هو تأسييس، هل توافق حركة النهضة عىل‬ ‫سحب الصالحيات الترشيعية ومراقبة احلكومة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من املجلس؟‬ ‫�صالحيّات املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي يحدّدها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القانون امل�ؤقت املنظم لل�سلط العموميّة الذي يعترب‬ ‫املرجعيّة الد�ستوريّة الوحيدة اليوم يف البالد، ولكن‬ ‫هذا ال مينع من �إمكانيّة التعاقد على تعهّد معنوي‬ ‫يعطي الأول��وي��ة للم�سائل الت�أ�سي�سيّة على ح�ساب‬ ‫ّ‬ ‫مهام �أخ��رى، و�إن كان الرباعي حري�صا على امل�سار‬ ‫ّ‬ ‫االنتخابي، فحركة النه�ضة �أكرث حر�صا على ت�أمني‬ ‫غ��ي��اب الشيخ راش���د ال��غ��ن��ويش ع��ن ال��ن��دوة م�سار االنتخابات و�إجناز الد�ستور وامل�صادقة على‬ ‫الصحفية التي عقدهتا احلركة يوم االثنني املايض القانون االنتخابي. ولكن من ال�ضروري عدم اخللط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أسال كثريا من احلرب تأويال وختمينا، هل يستحق بني �إعطاء الأولوية ملهام دون غريها وبني م�صادرة‬ ‫ّ‬ ‫باقي املهام.‬ ‫هذا الغياب كل هذا االهتامم اإلعالمي؟‬ ‫ولكن امل��ب��ادرة ضيقت صالحيات املجلس‬ ‫العربة بالر�سالة ولي�ست بالر�سول، واملهم هو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�ضمون، ولي�س ال�شخ�ص الذي بلغه، وقد اختارت ملراقبة احلكومة ؟‬ ‫القيادة التنفيذيّة حلركة النه�ضة �أن يقوم بع�ض من‬ ‫قال الأمني العام لالحتاد العام التون�سي لل�شغل‬ ‫عنا�صرها بتبليغ موقف احلركة من مبادرة االحتاد يف �إح ��دى ت�صريحاته "احليلة يف ت��رك احليلة"‬ ‫ّ‬ ‫بدل �أن يتولىّ ذلك رئي�سها الذي من ال��وارد جدّا �أن ونحن كذلك يف حركة النه�ضة نرى �أن "احليلة يف‬ ‫ين�شغل مبهام �سيا�سيّة �أخرى، وغياب ال�شيخ را�شد ت��رك احليل"، فمراقبة �أداء احلكومة التي �أجمع‬ ‫ّ‬ ‫الغنو�شي يف تقديري ال يحتاج �إىل ذلك ال�سيل من جميع الفرقاء يف انطالق جل�سات الت�أ�سي�سي �أن‬ ‫الت�أويالت والتخمينات.‬ ‫�سحب الثقة منها يتم فقط ب�أغلبيّة مطلقة عو�ض‬ ‫ّ‬ ‫ما رأيكم يف جتديد الدعوى لتحشيد الشارع �أغلبيّة الثلثني، باعتبارها م�س�ألة تعجيزيّة ت�شرع‬ ‫ّ‬ ‫لدكتاتوريّة احل��اك��م، فاملفرو�ض �أن يلتزم اجلميع‬ ‫وشن إرضابات ؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أع �ت �ق��د �أن ال��و� �ض��ع ال�سيا�سي واالقت�صادي اليوم باملبد�أ الذي اتفقنا عليه.‬ ‫واالجتماعي ال يحتمل التجيي�ش وا�ستخدام ال�شارع،‬ ‫رموز النظام البائد وأعمدة استبداده اليوم برآء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرباعي الراعي للحوار يعي ذلك جيّدا ويدرك �أن من كل التهم بحكم قضائي، فأي قضاء هذا الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خطاب التهديد والوعيد والت�أجيج ال يتنا�سب مع هذه يربئ اجلالد ويدين الضحية ؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دعيني �أق ��ول ل��ك �صراحة �أن ه��ذا الأم ��ر مقلق‬ ‫املرحلة وال يخدم امل�صلحة الوطنيّة، بل ال وجود لأيّ‬ ‫ّ‬ ‫مربّر له اليوم. �إن حركة النه�ضة بارعة يف ا�ستخدام ومدعاة للحرية والتوجّ �س يف نف�س الوقت، فر�ؤية‬ ‫ّ‬ ‫رم��وز النظام اال��س�ت�ب��دادي تطلق �أي��دي�ه��م بالكامل يف بع�ض املوا�ضع، ولكنها ال جتد عن ه��ذا امل�سار‬ ‫وت�شهر براءتهم يف �سفور غريب، ويف املقابل تطلق بديال، ول��ن نقبل بالعودة �إىل املربّع الأوّ ل، مربّع‬ ‫التهم �ضد رموز التجربة الدميقراطيّة اجلديدة التي اال�ستبداد والقمع والرتهيب.‬ ‫ّ‬ ‫�أنتجتها الثورة، يجعلنا ن�ضع نقاط ا�ستفهام كثرية‬ ‫هل لديكم شباب متطرف داخل حركة النهضة‬ ‫ّ‬ ‫حول ا�ستقالليّة لفيف من الق�ضاة ونزاهة قراراتهم، ؟‬ ‫ّ‬ ‫دون جتن على امل�ؤ�س�سة الق�ضائيّة برمّتها، ال بد من‬ ‫ح��رك��ة النه�ضة ح��رك��ة معتدلة يلتقي �أبنا�ؤها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الت�أكيد على حتميّة �إعطاء الأولويّة �إىل �إقامة منظومة على الثقافة الإ�سالميّة الو�سطيّة التي جتمع بني‬ ‫ّ‬ ‫ق�ضائيّة ح �رة وم�ستق ّلة بعيدة عن ك��ل التجاذبات قيم الإ�سالم ومتط ّلبات الع�صر، وهذا مبد�أ م�شرتك‬ ‫ّ‬ ‫وال�ت���ص�ف�ي��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة واحل �� �س��اب��ات احلزبيّة ب�ين ��ش�ب��اب النه�ضة رغ��م اخ�ت�لاف��ات�ه��م يف ال ��ر�ؤى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتع�صب الإيديولوجي، فال جمال اليوم للحديث والت�صوّ رات وتقييم الأو�ضاع، فمنهم من مييل �إىل‬ ‫ّ‬ ‫عن عدالة انتقاليّة وعن جناح م�سار املحا�سبة لطي منهج الوفاقات والت�سويات ال�سيا�سيّة والرباغماتيّة‬ ‫ّ‬ ‫�صفحة املا�ضي البغي�ض يف غياب ق�ضاء ع��ادل حر يف العمل ال�سيا�سي، ومنهم من مييل �إىل �سيا�سة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وم�ستقل ونزيه. وال يخفى على �أح��د اليوم وجود القطع اجلذري مع تبعات دولة الف�ساد واال�ستبداد،‬ ‫جهات من داخل الدولة العميقة تراهن على ا�ستعمال ويعتمد النهج الثوري للتغيري، ولكن جميعهم يلتقي‬ ‫الق�ضاء وتدجينه لت�صفية ح�ساباتها م��ع خ�صوم على قاعدة واحدة ال يحيد عنها، وهي العمل ال�سلمي‬ ‫الأم�س من رموز حركة النه�ضة وقياداتها.‬ ‫وفق الآليات الدميقراطيّة يف احلياة ال�سيا�سيّة.‬ ‫إىل متى تصمت حركة النهضة عن اسرتسال‬ ‫حرب التشويه واإلشاعات التي مل تذر رمزا من‬ ‫رموزها، وال قياد ّيا من قياداهتا ؟‬ ‫عمدت هيئة الدفاع يف قضيتي اغتيال شكري‬ ‫ّ‬ ‫بلعيد وحممد الربامهي إىل تدويل هذه القضية‬ ‫ّ‬ ‫بإحالتها عىل حمكمة دولية، كيف تقرأ حركة‬ ‫ّ‬ ‫النهضة هذه اخلطوة ؟‬ ‫هذا جزء من احل��رب املفتوحة لإرب��اك التجربة‬ ‫الدميقراطيّة التي تعي�شها تون�س ال�ي��وم، وخلط‬ ‫للأوراق، خا�صة بوجود �أطراف ت�ستميت يف الإطاحة‬ ‫ّ‬ ‫بهذه التجربة الوليدة �إمّا ت�صفية حل�سابات مع خ�صم‬ ‫�إيديولوجي حوّ لته �إىل عدوّ لدود، �أو لف�شل الإطاحة‬ ‫برقم انتخابي �صعب من خالل ال�صناديق، وه�ؤالء‬ ‫ي��ري��دون اال�ستعا�ضة ب�ح��رب الإ��ش��اع��ة واحلمالت‬ ‫احلاقدة والدعاية امل�ض ّللة لت�شويه �سمعة خ�صومها.‬ ‫ّ‬ ‫ومع ذلك �ستظل حركة النه�ضة حزبا وطنيا م�س�ؤوال‬ ‫ّ‬ ‫متعاليا على ك��ل ه��ذه امل�شاحنات الإيديولوجية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املقيتة، مراعاة مل�صلحة تون�س، وجتنبا لكل جدل‬ ‫عقيم لن يزيد الو�ضع �إال ت��أزم��ا وامل�ن��اخ العام �إالّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫توترا، والنفو�س �إال �ضغينة وبغ�ضاء.‬ ‫نحن لي�س لدينا ما نخ�شاه يف ق�ضيّتي بلعيد‬ ‫وال�براه�م��ي، ون�ب�ر�أ �إىل الله و�إىل ال�شعب م��ن �أن‬ ‫ن�ت��ورط يف ال��دم��اء �أو ممار�سة القتل العمد، وهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يدركون جيّدا �أن حركة النه�ضة بريئة من دم بلعيد‬ ‫ّ‬ ‫والرباهمي؛ لأن االغتياالت ال�سيا�سيّة لي�ست من‬ ‫�أدبيّاتنا وال ثقافتنا التي يعرفونها �أكرث ممّا نعرفها.‬ ‫ّ‬ ‫ومع �أن الأ�صل �أن يتم االحتكام �إىل الق�ضاء الوطني‬ ‫ّ‬ ‫ليديل كلّ‬ ‫مبا لديه من معطيات للق�ضاء ــــ رغم �إقرارنا‬ ‫بالتق�صري يف �أداء بع�ض الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة، وهو‬ ‫ّ‬ ‫مرتبط بالأداء العام للدولة يف مرحلة ما بعد الثورة‬ ‫ّ‬ ‫ـــــ لكن يظل االحتكام �إىل الق�ضاء ال��دويل �ش�أنهم‬ ‫ّ‬ ‫اخلا�ص ولن تتدخل فيه حركة النه�ضة.‬ ‫ه��ذا م��ا ه��و مطلوب حقيقة ال �ي��وم، فم�صارحة‬ ‫ّ‬ ‫�شعبنا بكل احلقائق وما يجري من د�سائ�س داخليّة‬ ‫وخارجيّة لإ�سقاط هذه التجربة وااللتفاف على منجز‬ ‫ال�شعب التون�سي هو عني احلكمة يف هذا التوقيت،‬ ‫ّ‬ ‫ولكن على اجلميع �أن يدرك �أن للثورة م�سارا طويال‬ ‫ال بد �أن ت�سلكه، فيه منعرجات قد ت�ضطرها للرتاجع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نحن قر�أناها مثل كل التون�سيني الذين اعتربوها‬ ‫تق�صريا يف �أداء الأجهزة الأمنيّة يف التعامل مع هذه‬ ‫املعلومة اال�ستخباراتيّة، واملطلوب هو فتح حتقيق‬ ‫داخلي يف ال��وزارة كخطوة �أوىل يليها فتح حتقيق‬ ‫ق�ضائي ملحا�سبة املق�صرين وامل�س�ؤولني الذين مل‬ ‫ّ‬ ‫يتعاملوا باجلديّة املطلوبة مع هذه املعلومة.‬ ‫ملاذا ال تصارح النهضة الشعب بحقيقة ما يس ّلط‬ ‫عليها من ضغوط وإكراهات من الداخل واخلارج،‬ ‫وما حيدث من مؤامرات ودسائس ؟‬ ‫كيف تعاطت حركة النهضة م��ع ترسيب‬ ‫وثيقة اغتيال الربامهي من داخل أروق��ة وزارة‬ ‫الداخلية ؟‬ ‫ّ‬ ‫7‬ ‫�أعلن �ش ��باب حركة النه�ضة باجلامعة �شعار "باجلامعة ن�ستكمل الثورة ونبني امل�شروع" �شعارا مل�ؤمتره‬ ‫الأوّ ل الذي �سينعقد اليوم اجلمعة 72 �سبتمرب 3102 يف العا�صمة.‬ ‫ّ‬ ‫وق ��ال زي ��اد بوخملة، امل�س� ��ؤول عن العم ��ل الطالبي بحركة النه�ض ��ة �أن ه ��ذا العمل ي�أتي يف �س ��ياق دعم‬ ‫مرحل ��ة االنتق ��ال الدميقراطي وتعزي ��ز احلريات يف البالد وحماية منظومة حقوق الإن�س ��ان، م�ش�ي�را �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أنه يف امل�ؤمتر الأوّ ل ل�ش ��باب حركة النه�ض ��ة �س ��وف يتم �إطالق مبادرة ت�س ��تدعي فيها كل الأطراف الوطنية‬ ‫ّ‬ ‫يف اجلامعة ل�ص ��ياغة ميثاق طالبي مناه�ض للعنف والإق�ص ��اء وم�ؤ�س ���س لثقافة احلريّة والعدل وامل�ساواة‬ ‫ّ‬ ‫والتعدديّة.‬ ‫ّ‬ ‫و�أبرز بوخملة �أن �أهم الق�ض ��ايا التي �س ��يعنى بها �ش ��باب احلركة باجلامعة هي �إ�ص�ل�اح منظومة التعليم‬ ‫ّ‬ ‫العايل و�ص ��ناعة جامعة ع�ص ��ريّة وحديثة ت�س ��تجيب لروح الع�ص ��ر وحتديّاته والنهو� ��ض بالبحث العلمي‬ ‫وبالبنية التحتيّة للجامعة التون�سيّة وكذلك حتديث الإدارة.‬ ‫و�س ��يتم خالل امل�ؤمتر ح�س ��ب بوخملة ت�س ��ليط ال�ض ��وء على خمتلف ق�ض ��ايا الأمّة على ر�أ�س ��ها الق�ض� �يّة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفل�س ��طينيّة وق�ض ��ايا بلدان الربيع العربي دعما للم�س ��ار الثوري بهذه البلدان واقتناعا ب�أن م�صري تون�س‬ ‫ّ‬ ‫مرتبط مب�صري كل الأمّة العربيّة والإ�سالميّة.‬ ‫اللوائح الإنتخابية:‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫من جانبه، �أكد رئي�س جلنة امل�ضامني وا�صل املغريبي �أنه مت �إعداد الئحتني انتخابيتني الأوىل عامّة وفيها‬ ‫ال�سيا�س ��ات وال�ضوابط العامّة واملرجعيّات الفكريّة للحركة، والثانية حتت ا�سم "م�شروعنا" و تتطرق �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دور الف�صيل الطالبي يف تر�سيخ مك�سب احلريّات والإرتقاء باملنظومة التعليميّة والبحث العلمي.‬ ‫ّ‬ ‫كما ذكر املغريبي �أن الئحة "م�ش ��روعنا" تعبرّ عن امل�ش ��روع الذي حتمله احلركة ومن �أبعاد هذا امل�شروع‬ ‫البعد ال�سيا�س ��ي والثقايف والفكري والرتبوي والتي يرمي من ورائها �إىل ت�أ�س ��ي�س ثقافة جامعية متجذّ‬ ‫رة‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫يف هويّتنا وتنبع من ال�ش ��عب، ولي�ست ثقافة م�س ��قطة على الواقع التون�سي، م�ؤكدا �أن هذه النقاط قد متت‬ ‫بالتعاون مع خمتلف الطلبة يف كامل جهات اجلمهوريّة، كما عقدت اللجنة ندوات مع اجليل امل�ؤ�س�س الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ميثل امتدادا للتجارب الطالبيّة ال�سابقة وذلك للتوا�صل معهم.‬ ‫ومن املنتظر �أن يح�ضر امل�ؤمتر الأوّ ل حلركة �شباب النه�ضة باجلامعة، �أحزاب �سيا�سيّة من بينها امل�ؤمتر‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن �أج ��ل اجلمهورية والتكتل من �أج ��ل العمل واحلريّات وغريهم، �إىل جانب ف�ص ��ائل �أوروبيّة من �إيطاليا‬ ‫وفرن�س ��ا و�أخرى من دول عربية كاملغرب وال�س ��ودان، ح�س ��ب ما �ص� �رحت به �آمنة الدريدي، ع�ض ��و جمل�س‬ ‫ّ‬ ‫ال�شورى واملك ّلفة بالإ�شراف على هذا امل�ؤمتر.‬ ‫ّ‬ ‫وقد �أفادنا العجمي الورميي القيادي بحركة النه�ضة، والذي كان حا�ضرا يف الندوة ال�صحفيّة �أن �شباب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النه�ض ��ة يعك�س هواج�س ال�شباب ومطالبه باعتبارهم جزءا ال يتجز�أ من �شباب تون�س، و�أن �شباب النه�ضة‬ ‫لي�س ��وا بطلبة احلزب احلاكم ولي�س ��ت عالقته ��م باحلكومة عالق ��ة تبعيّة وعالقة ت�ص ��فيق وتطبيل على حد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعب�ي�ره، ب ��ل هم يقفون على م�س ��افة نقديّة حول كل م ��ا يجري يف البالد وحتى من خيارات حركة النه�ض ��ة‬ ‫ّ‬ ‫واحلكومة ككل.‬ ‫خولة نقاطي‬ ‫ملاذا يزور التونيس"الرازي" ؟‬ ‫يعترب مستشفى ال����رازي بمنوبة م��ن أشهر‬ ‫املستشفيات يف بالدنا، وعموما يعرف بمستشفى‬ ‫املجانني يف جمتمعنا. األصل يف هذا املستشفى أ ّنه‬ ‫خمتص يف معاجلة األم��راض النفسية منذ جويلية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫1391.‬ ‫ّ‬ ‫أك��د شفيق عبد اللطيف مدير ع��ام املستشفى‬ ‫للفجر أن املستشفى خمتص يف معاجلة األمراض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النفسية، وخدماته تغطي كامل تراب اجلمهورية.‬ ‫ّ‬ ‫فمنذ 9991، ويف إطار تقريب اخلدمات للمواطنني،‬ ‫ب��دأ العمل بمبدأ االختصاص ال�ترايب ال��ذي يتميز‬ ‫ّ‬ ‫بإحداث أقسام خمتصة يف األمراض النفسية داخل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املستشفيات اجلهوية التي تتعهد باستقبال ومعاينة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املريض عىل عني املكان ودون تكليفه التنقل إىل‬ ‫املستشفى هنا. يتميز هذا املستشفى، حسب مديره‬ ‫ّ‬ ‫العام، بأ ّنه حيتوي عىل 41 قسام من بينها قسم الطب‬ ‫ّ‬ ‫النفيس الرشعي، قسم الطب النفيس لألطفال، قسم‬ ‫ّ‬ ‫العيادات اخلارجية واالستعجايل، قسم األعصاب،‬ ‫ّ‬ ‫الطب الباطني، املخرب، الصيدلية وأقسام أخرى. ..‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تغيرّ نظرة املجتمع للمرض النفيس تعكس عدد‬ ‫زوار املستشفى :‬ ‫ّ‬ ‫حيتوي املستشفى حاليا عىل 856 رسيرا، إذ آوى‬ ‫ّ‬ ‫املستشفى سنة 2102، 0516 شخصا وسنة 1102، 3006‬ ‫مريضا. كام عاين املستشفى 000641 حالة سنة 2102،‬ ‫وبلغت نسبة العيادات سنة 1102، 005331 التي كانت‬ ‫000311 سنة 0102.‬ ‫ويعترب تطور عدد العيادات بني 2102 و0102‬ ‫ّ‬ ‫تطورا عاد ّيا وطبيعيا، إذ أمسى املواطن التونيس غري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متخوف من زي��ارة‬ ‫ّ‬ ‫الطبيب النفيس، هذا‬ ‫عىل عكس ما كان يف‬ ‫املايض البعيد. إضافة‬ ‫إىل أن املستشفى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي���س���ت���ق���ب���ل ج����ل‬ ‫الرشائح االجتامعية‬ ‫ّ‬ ‫وال��ع��م��ر ّي��ة، وحتى‬ ‫م��رض��ى ال��س��ج��ون،‬ ‫شفيق عبد اللطيف‬ ‫ووحده اإلطار الطبي‬ ‫ّ‬ ‫وحت���دي���دا الطبيب‬ ‫املبارش للمريض هو ال��ذي يقرر إبقاء املريض يف‬ ‫ّ‬ ‫املستشفى أو ترسحيه (علام وأن معدّ ل الليايل املقضاة‬ ‫ّ‬ ‫يف املستشفى تبلغ 12 ليلة).‬ ‫مليار و008 ألف دينار ميزانية األدوية فقط :‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أكد مصدرنا أن حاالت اإليواء باملستشفى تتغيرّ‬ ‫من حالة إىل أخرى : أوال، اإليواء أو القبول احلر، أي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن الزائر يأيت بمحض إرادته للمداواة أو املعاجلة.‬ ‫ّ‬ ‫ثانيا، اإلي��واء بأمر من الغري، أي أ ّن��ه يقع قبول‬ ‫املريض نتيجة لطلب من ف��رد من أف��راد عائلته،‬ ‫ثالثا، اإليواء الوجويب وهو بطلب قضائي عن طريق‬ ‫رئيس املحكمة.‬ ‫وقد تطول مدّ ة اإلي��واء باملستشفى، مثال هناك‬ ‫ّ‬ ‫حالة قبعت هنا عن ما ال يقل عن 33 سنة، واملستشفى‬ ‫مطالب بتوفري األدوية ملعاجلتهم حيث بلغت ميزانية‬ ‫ّ‬ ‫األدوية هلذه السنة مليار و008 ألف دينارا.‬ ‫فاطمة موسى‬

×