No153 newslettr daily-23_6_2013

110 views

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
110
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
1
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

No153 newslettr daily-23_6_2013

  1. 1. 2013/6/23 )153( ‫عـ‬ ‫سورية‬ ‫ألخبار‬ ‫اإللكترونية‬ ‫النشرة‬ ‫السورية‬ ‫العربية‬ ‫اجلمهورية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وزارة‬ ‫اإللكتروني‬ ‫اإلعالم‬ ‫مديرية‬ ‫االولـــــــى‬ ‫الصفـــحة‬ ‫دمشق‬ ‫ريف‬ ‫في‬ ‫عملياته‬ ‫يواصل‬ ‫اجليش‬ ‫شرطة‬ ‫قس��م‬ ‫مبنى‬ ‫دخول‬ ‫حاولوا‬ ‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫من‬ ‫انتحاريني‬ ‫إلرهابيني‬ ‫التصدي‬ .. ‫الداخلية‬ ‫اجلنائي‬ ‫األمن‬ ‫وفرع‬ ‫الدين‬ ‫ركن‬ 3 ‫أن‬ ‫�د‬�‫األح‬ ‫اليوم‬ ‫�ا‬�‫بيانه‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�ة‬�‫الداخلي‬ ‫وزارة‬ ‫�ارت‬�‫أش‬ ‫مبنى‬ ‫دخول‬ ‫محاولتهم‬ ‫أثناء‬ ‫أنفسهم‬ ‫فجروا‬ ‫انتحاريني‬ ‫آخرين‬ ‫انتحاريني‬ 3 ‫أقدم‬ ‫كما‬ ،‫الدين‬ ‫ركن‬ ‫�م‬�‫قس‬ ‫شرطة‬ ‫�ق‬�‫بدمش‬ ‫اجلنائي‬ ‫األمن‬ ‫�رع‬�‫لف‬ ‫�ول‬�‫الدخ‬ ‫محاولة‬ ‫�ى‬�‫عل‬ ‫الفرع‬ ‫�ر‬�‫عناص‬ ‫لهم‬ ‫�دى‬�‫تص‬ ‫حيث‬ ‫�هم‬�‫أنفس‬ ‫�ر‬�‫لتفجي‬ ‫األحزمة‬ ‫وتفجير‬ ‫قتلهم‬ ‫من‬ ‫ومتكنوا‬ ‫معهم‬ ‫�تبكوا‬�‫واش‬ ‫مبنى‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫وصولهم‬ ‫�ل‬�‫قب‬ ‫يحملونها‬ ‫�ي‬�‫الت‬ ‫�فة‬�‫الناس‬ ‫لهذه‬ ‫األولية‬ ‫�ة‬�‫احلصيل‬ ‫بلغت‬ ‫حيث‬ ،‫�ي‬�‫اجلنائ‬ ‫األمن‬ ‫فرع‬ ،‫والعسكريني‬‫املدنيني‬‫من‬‫جرحى‬9‫و‬‫شهداء‬5‫التفجيرات‬ ‫التحقيقات‬ ‫دلت‬ ‫كما‬ ،‫املكان‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫أضرار‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫�رة‬�‫النص‬ ‫جلبهة‬ ‫ينتمون‬ ‫ين‬�‫اإلرهابي‬ ‫أن‬ ‫�ة‬�‫األولي‬ . ‫يرتدونها‬ ‫التي‬ ‫واأللبسة‬ ‫الشارات‬ ‫ودرعا‬ ‫دمشق‬ ‫ريفي‬ ‫في‬ ‫عملياته‬ ‫يواصل‬ ‫اجليش‬ ‫العربي‬ ‫�ش‬�‫اجلي‬ ‫من‬ ‫�دات‬�‫وح‬ ‫�ت‬�‫واصل‬ ‫في‬ ‫�كرية‬�‫العس‬ ‫�ا‬�‫عملياته‬ ‫�وري‬�‫الس‬ ‫ورنكوس‬ ‫�ارة‬�‫وق‬ ‫وعدرا‬ ‫�ك‬�‫والنب‬ ‫�ر‬�‫جوب‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�ب‬�‫الع‬ ‫�زارع‬�‫وم‬ ‫�ق‬�‫دمش‬ ‫�ف‬�‫بري‬ ‫مرج‬ ‫وبلدة‬ ‫�ة‬�‫والذيابي‬ ‫�تا‬�‫وحرس‬ ‫�ا‬�‫دوم‬ ‫حلبون‬ ‫�رود‬�‫وج‬ ‫�ي‬�‫والزبدان‬ ‫�لطان‬�‫الس‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫العرقوب‬ ‫وبلدة‬ ‫�ل‬�‫الت‬ ‫في‬ ‫�رة‬�‫احلمي‬ ‫�ة‬�‫الناصري‬ ‫�ق‬�‫وطري‬ ‫�رود‬�‫جي‬ ‫حيث‬ ،‫�وب‬�‫العرق‬ ‫وادي‬ ‫�ة‬�‫منطق‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫اإلرهابيني‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫�دد‬�‫ع‬ ‫على‬ ‫قضت‬ ‫ملا‬ ‫تابعة‬ ‫�ر‬�‫وعناص‬ ‫متزعمني‬ ‫�م‬�‫بينه‬ ‫ودمرت‬ »‫اهلل‬ ‫�د‬�‫جن‬ ‫«جماعة‬ ‫�مى‬�‫يس‬ ‫الحقت‬‫وقد‬‫هذا‬،‫وعتادهم‬‫أسلحتهم‬ ‫إرهابيني‬ ‫املسلحة‬ ‫القوات‬ ‫من‬ ‫وحدات‬ ‫بينهم‬ ‫من‬ ‫درعا‬ ‫ريف‬ ‫وقرى‬ ‫بلدات‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫درعا‬ ‫«بريف‬ ‫�رة‬�‫النص‬ ‫«جبهة‬ ‫متزعم‬ ‫ومصاب‬ ‫قتيل‬ ‫بني‬ ‫وأوقعتهم‬ ،‫الغربي‬ .‫وآلياتهم‬ ‫أسلحتهم‬ ‫ودمرت‬
  2. 2. 2013/6/23 )153( ‫عـ‬ ‫سورية‬ ‫ألخبار‬ ‫اإللكترونية‬ ‫النشرة‬ ‫الثــــــانية‬ ‫الصفـــحة‬ ‫وريفها‬ ‫حلب‬ ‫في‬ ‫ثقيلة‬ ‫ورشاشات‬ ‫صواريخ‬ ‫راجمة‬ ‫تدمير‬ ‫سكنيني‬ ‫بنائني‬ ‫إرهابية‬ ‫مجموعة‬ ‫فجرت‬ ‫الزور‬ ‫دير‬ ‫في‬ ‫بعد‬ ‫العرفي‬ ‫حي‬ ‫في‬ ‫التجاري‬ ‫اجملمع‬ ‫قرب‬ ‫�اء‬�‫اإلنش‬ ‫قيد‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ،‫املتفجرات‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫بكميات‬ ‫�ا‬�‫تفخيخهم‬ ‫�احنتني‬�‫ش‬ ‫على‬ ‫�لحة‬�‫مس‬ ‫مجموعة‬ ‫�طت‬�‫س‬ ‫�رى‬�‫أخ‬ ‫اإلغاثية‬ ‫�اعدات‬�‫املس‬ ‫من‬ ‫األطنان‬ ‫�رات‬�‫بعش‬ ‫محملتني‬ ‫أطلقت‬ ‫كما‬ ،‫�زور‬�‫ال‬ ‫دير‬ ‫تدمر‬ ‫�ق‬�‫طري‬ ‫على‬ ‫�انية‬�‫واإلنس‬ ‫ما‬ ‫�احنتني‬�‫للش‬ ‫املرافقة‬ ‫�عاف‬�‫اإلس‬ ‫�يارة‬�‫س‬ ‫على‬ ‫النار‬ ‫أضرار‬ ‫وإحلاق‬ ‫خطرة‬ ‫بجروح‬ ‫األطباء‬ ‫أحد‬ ‫إصابة‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫وحدات‬ ‫قضت‬ ‫وقد‬ ‫هذا‬ .‫الطبية‬ ‫وجتهيزاتها‬ ‫�يارة‬�‫بالس‬ ‫املدينة‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫إلرهابيني‬ ‫�ات‬�‫جتمع‬ ‫�وري‬�‫الس‬ ‫اجليش‬ ‫�ن‬�‫م‬ .‫والعتاد‬ ‫األرواح‬ ‫في‬ ‫فادحة‬ ‫خسائر‬ ‫وكبدتهم‬ ‫وريفها‬ ‫على‬ ‫�وري‬�‫الس‬ ‫اجليش‬ ‫من‬ ‫وحدات‬ ‫قضت‬ ‫وريفها‬ ‫�ب‬�‫حل‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫الصناعية‬ ‫املدينة‬ ‫مدخل‬ ‫غرب‬ ‫في‬ ‫إرهابية‬ ‫�ات‬�‫مجموع‬ ‫العباس‬ ‫جامعي‬ ‫�رب‬�‫وق‬ ‫�دين‬�‫الراش‬ ‫ومنطقة‬ ‫جنار‬ ‫�يخ‬�‫الش‬ ‫�فى‬�‫مش‬ ‫ومحيط‬ ‫�ة‬�‫والكالس‬ ‫هنانو‬ ‫�اكن‬�‫مس‬ ‫في‬ ‫وجمال‬ ‫�جن‬�‫س‬ ‫مبحيط‬ ‫حندرات‬ ‫مبخيم‬ ‫ين‬�‫التواب‬ ‫وجامع‬ ‫�دي‬�‫الكن‬ ‫صواريخ‬ ‫�ة‬�‫وراجم‬ ‫ثقيلة‬ ‫�ات‬�‫رشاش‬ ‫ودمرت‬ ‫�زي‬�‫املرك‬ ‫حلب‬ .‫وذخيرة‬ ‫وأسلحة‬ ‫الزور‬ ‫دير‬ ‫في‬ ‫اإلغاثية‬ ‫باملساعدات‬ ‫محملتني‬ ‫شاحنتني‬ ‫على‬ ‫يعتدون‬ ‫إرهابيون‬ ‫حماه‬ ‫في‬ ‫اعتداء‬ ‫محاولة‬ ‫ويحبط‬ .. ‫الرسنت‬ ‫بحيرة‬ ‫في‬ ‫زوارق‬ ‫يدمر‬ ‫اجليش‬ ‫زوارق‬‫املسلحة‬‫القوات‬‫من‬‫وحدة‬‫دمرت‬ ً‫ا‬‫وعدد‬ ‫الرسنت‬ ‫بحيرة‬ ‫في‬ ‫إرهابيني‬‫تقل‬ ‫�لحة‬�‫أس‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫مبا‬ ‫جتمعاتهم‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫أخرى‬ ‫وحدات‬ ‫قضت‬ ‫وذخيرة.كما‬ ‫بلدات‬ ‫في‬ ‫وريفها‬ ‫حمص‬ ‫في‬ ‫إرهابيني‬ ‫واخلالدية‬ ‫�ياح‬�‫الش‬ ‫وجورة‬ ‫القرابيص‬ ‫كيسني‬ ‫وبلدات‬ ‫وقرى‬ ‫الوعر‬ ‫وبساتني‬ ‫وكفرالها‬ ‫قاعي‬ ‫وبرج‬ ‫وتلدهب‬ ‫وتلدو‬ ً‫ا‬‫مستودع‬ ‫ودمرت‬ ،‫وتلبيسة‬ ‫والرسنت‬ ‫أحبطت‬ ‫فيما‬ ،‫والذخيرة‬ ‫�لحة‬�‫لألس‬ ‫إرهابيني‬ ‫محاولة‬ ‫احلدود‬ ‫�رس‬�‫ح‬ ‫قوات‬ ‫في‬ ‫نورا‬ ‫موقع‬ ‫عبر‬ ‫لبنان‬ ‫من‬ ‫التسلل‬ .‫ومصاب‬ ‫قتيل‬ ‫بني‬ ‫وأوقعتهم‬ ‫تلكلخ‬ ‫من‬ ‫�دة‬�‫وح‬ ‫تصدت‬ ‫�اه‬�‫حم‬ ‫�ف‬�‫ري‬ ‫في‬ ‫مجموعة‬ ‫�ة‬�‫حملاول‬ ‫�وري‬�‫الس‬ ‫�ش‬�‫اجلي‬ ‫النقاط‬ ‫إحدى‬ ‫على‬ ‫االعتداء‬ ‫�ة‬�‫إرهابي‬ ‫�ان‬�‫عطش‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫�كرية‬�‫العس‬ .‫منهم‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫وقتلت‬ ‫مورك‬ ‫شمال‬
  3. 3. 2013/6/23 )153( ‫عـ‬ ‫سورية‬ ‫ألخبار‬ ‫اإللكترونية‬ ‫النشرة‬ ‫الثــــــالثــة‬ ‫الصفـــحة‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫األزمة‬ ‫أطال‬ ‫املعارضة‬ ‫تسليح‬ .. ‫ولبنان‬ ‫إيران‬ ‫مؤمتر‬ ‫في‬ ‫صاحلي‬ ‫أكبر‬ ‫على‬ ‫اإليراني‬ ‫اخلارجية‬ ‫�ر‬�‫وزي‬ ‫أكد‬ ‫منصور‬ ‫عدنان‬ ‫�ي‬�‫اللبنان‬ ‫نظيره‬ ‫مع‬ ‫�ترك‬�‫مش‬ ‫صحفي‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫�ة‬�‫اإلرهابي‬ ‫اجملموعات‬ ‫�ليح‬�‫تس‬ ‫أن‬ ‫�ران‬�‫طه‬ ‫في‬ ‫فيها‬ ‫الدماء‬ ‫سفك‬ ‫وزيادة‬ ‫�ورية‬�‫س‬ ‫في‬ ‫األزمة‬ ‫استمرار‬ ‫�ة‬�‫خارجي‬ ‫إرادة‬ ‫�رض‬�‫ف‬ ‫�ض‬�‫ترف‬ ‫�ران‬�‫اي‬ ‫أن‬ ‫�ى‬�‫عل‬ ‫�ددا‬�‫مش‬ ‫قال‬ ‫بدوره‬ .‫بذلك‬ ‫�مح‬�‫تس‬ ‫ولن‬ ‫السوري‬ ‫�عب‬�‫الش‬ ‫على‬ ‫بشار‬ ‫الرئيس‬ ‫ميثلها‬ ‫�ورية‬�‫س‬ ‫في‬ ‫«احلكومة‬ :‫إن‬ ‫منصور‬ ‫السالح‬ ‫�ال‬�‫إرس‬ ‫أن‬ً‫ا‬‫معتبر‬ ،»‫معه‬ ‫احلوار‬ ‫ويجب‬ ‫�د‬�‫األس‬ .‫واحلوار‬ ‫السالم‬ ‫يخدم‬ ‫ال‬ ‫السورية‬ ‫للمعارضة‬ ‫سورية‬ ‫إلى‬ ‫مقاتلني‬ ‫أرسلت‬ ‫اإلرهابية‬ ‫الشبكة‬ .. ‫اإلسباني‬ ‫الداخلية‬ ‫وزير‬ ‫تركيا‬ ‫عبر‬ ‫لإلرهابيني‬ ‫كيميائية‬ ‫مواد‬ ‫نقلت‬ ‫قطر‬ .. ‫اللبنانية‬ ‫األخبار‬ ‫ضابطني‬ ‫أن‬ ‫إقليمية‬ ‫لدولة‬ ‫�تخباراتي‬�‫اس‬ ‫جهاز‬ ‫مصدرها‬ ‫أمنية‬ ‫ملعلومات‬ ‫وفقا‬ ‫اللبنانية‬ ‫األخبار‬ ‫�ة‬�‫صحيف‬ ‫ذكرت‬ ‫خان‬ ‫في‬ ‫�لحة‬�‫املس‬ ‫اإلرهابية‬ ‫اجملموعات‬ ‫�تخدمتها‬�‫اس‬ ‫التي‬ ‫�امة‬�‫الس‬ ‫الكيميائية‬ ‫املواد‬ ‫نقل‬ ‫تولوا‬ ‫من‬ ‫هما‬ ‫قطريني‬ .‫أنقرة‬ ‫سلطات‬ ‫من‬ ‫وبعلم‬ ‫التركية‬ ‫األراضي‬ ‫عبر‬ ‫حلب‬ ‫قرب‬ ‫العسل‬ ‫دياز‬ ‫فرنانديز‬ ‫خورخي‬ ‫�باني‬�‫اإلس‬ ‫الداخلية‬ ‫وزير‬ ‫كشف‬ ‫املرتبطة‬ ‫�بكة‬�‫الش‬ ‫إرهابيي‬ ‫أن‬ ‫أمس‬ ‫صحفي‬ ‫مؤمتر‬ ‫في‬ ‫منهم‬ ‫سورية‬ ‫إلى‬ ‫إرسالهم‬ ‫مت‬ ‫الذين‬ ‫القاعدة‬ ‫بتنظيم‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫وتقطيع‬ ‫ذبح‬ ‫بعمليات‬ ‫قاموا‬ ‫القاصرين‬ ‫من‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫�بكة‬�‫الش‬ ‫«لدى‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫موضح‬ ،‫انتحارية‬ ‫عمليات‬ ‫إرهابية‬ ‫هجمات‬ ‫لتنفيذ‬ ‫إرهابيا‬ 50 ‫أرسلت‬ ‫تفكيكها‬ ‫�بانيا‬�‫إس‬ ‫في‬ ‫األولى‬ ‫للعمل‬ ‫قاعدتان‬ ‫ولها‬ ‫�ورية‬�‫س‬ ‫في‬ ‫اإلرهابيني‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫�يرا‬�‫مش‬ ،»‫املغرب‬ ‫في‬ ‫والثانية‬ .‫القاصرين‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫للقتال‬ ‫املرسلني‬
  4. 4. 2013/6/23 )153( ‫عـ‬ ‫سورية‬ ‫ألخبار‬ ‫اإللكترونية‬ ‫النشرة‬ ‫الــرابـعــــة‬ ‫الصفـــحة‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫الكيماوي‬ ‫الستخدام‬ ‫الغربية‬ ‫األدلة‬ ‫بصحة‬ ‫تشكيك‬ .. ‫بوست‬ ‫واشنطن‬ ‫املعارضة‬ ‫تسليح‬ ‫إلعالن‬ ‫أوباما‬ ‫دفع‬ ‫السوري‬ ‫اجليش‬ ‫انتصار‬ ‫حققه‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫�ي‬�‫األمريك‬ ‫�ش‬�‫كاونتربنت‬ ‫�ع‬�‫موق‬ ‫اعتبر‬ ‫في‬ ‫وخصوصا‬ ‫انتصارات‬ ‫من‬ ‫�وري‬�‫الس‬ ‫العربي‬ ‫اجليش‬ ‫األمريكي‬ ‫�س‬�‫الرئي‬ ‫إعالن‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫دفع‬ ‫القصير‬ ‫�ة‬�‫مدين‬ .»‫«املعارضة‬ ‫تسليح‬ ‫قرار‬ ‫أوباما‬ ‫باراك‬ ‫عن‬ ‫األميركية‬ ‫�ت‬�‫بوس‬ ‫�نطن‬�‫واش‬ ‫�ة‬�‫صحيف‬ ‫نقلت‬ ‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫املادية‬ ‫األدلة‬ ‫أن‬ ‫أميركيني‬ ‫دبلوماسيني‬ ‫أدلة‬ ‫�دة‬�‫املتح‬ ‫األمم‬ ‫إلى‬ ‫�ا‬�‫وبريطاني‬ ‫�ا‬�‫وفرنس‬ ‫�ركا‬�‫أمي‬ ‫انتقادات‬ ‫أمام‬ ‫�اب‬�‫الب‬ ‫فتحت‬ ‫دقيقة‬ ‫غير‬ ‫�ة‬�‫فضفاض‬ ‫للتأكد‬ ‫بها‬ ‫�وق‬�‫الوث‬ ‫ميكن‬ ‫طريقة‬ ‫وجود‬ ‫�دم‬�‫لع‬ ‫كثيرة‬ ‫حصلت‬ ‫الغربية‬ ‫احلكومات‬ ‫أن‬ ‫�يرة‬�‫مش‬ ،‫صحتها‬ ‫من‬ ‫استخبارات‬ ‫وعناصر‬ ‫�لحني‬�‫املس‬ ‫من‬ ‫األدلة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ .‫غربية‬ ‫والتجاري‬ ‫املالي‬ ‫التعاون‬ ‫والهند‬ ‫روسيا‬ ‫مع‬ ‫تبحث‬ ‫سورية‬ ‫مع‬ ‫�ماعيل‬�‫اس‬ ‫�ماعيل‬�‫اس‬ ‫الدكتور‬ ‫املالية‬ ‫وزير‬ ‫بحث‬ ‫على‬ ‫لقاء‬ ‫خالل‬ ‫�يلوانوف‬�‫س‬ ‫أنطون‬ ‫�ي‬�‫الروس‬ ‫نظيره‬ ‫العاملي‬ ‫االقتصادي‬ ‫�برغ‬�‫بطرس‬ ‫�ان‬�‫س‬ ‫منتدى‬ ‫هامش‬ ‫ما‬ ‫اجناز‬ ‫�رورة‬�‫وض‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫املالي‬ ‫�اون‬�‫التع‬ ‫عالقات‬ ‫كما‬ ،‫الروسية‬ ‫املساعدات‬ ‫بخصوص‬ ‫عليه‬ ‫االتفاق‬ ‫مت‬ ‫على‬ ‫وأكد‬ ‫�ارما‬�‫ش‬ ‫أناند‬ ‫الهندي‬ ‫التجارة‬ ‫وزير‬ ‫التقى‬ ‫وفتح‬ ‫مصرفية‬ ‫�هيالت‬�‫تس‬ ‫تقدمي‬ ‫الهند‬ ‫�تطاعة‬�‫اس‬ .‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫التجاري‬ ‫التبادل‬ ‫لتسهيل‬ ‫حسابات‬
  5. 5. 2013/6/23 )153( ‫عـ‬ ‫سورية‬ ‫ألخبار‬ ‫اإللكترونية‬ ‫النشرة‬ ‫الــخامـسـة‬ ‫الصفـــحة‬ ‫العربية‬ ‫األمة‬ ‫لنسيج‬ ‫تخريب‬ .. ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫بعض‬ ‫فتاوى‬ .. ‫احللقي‬ ‫والقتل‬ ‫والفتنة‬ ‫احلقد‬ ‫زرع‬ ‫على‬ ‫احملرضني‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫بعض‬ ‫�اوي‬�‫فت‬ ‫احللقي‬ ‫وائل‬ ‫الدكتور‬ ‫الوزراء‬ ‫مجلس‬ ‫�س‬�‫رئي‬ ‫أدان‬ ‫تربطهم‬ ‫حيث‬ »‫والضالل‬ ‫الفتنة‬ ‫«رجال‬ ‫تسمية‬ ‫�تحقون‬�‫يس‬ ‫من‬ ‫وهم‬ ،‫العربية‬ ‫لألمة‬ ‫اجملتمعي‬ ‫�يج‬�‫النس‬ ‫وتخريب‬ .‫املتطرف‬ ‫العنصري‬ ‫والفكر‬ ‫بالصهيونية‬ ‫وطيدة‬ ‫عالقة‬ ‫أمراض‬ ‫�ار‬�‫انتش‬ ‫الصحة‬ ‫وزارة‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�ادر‬�‫مص‬ ‫�ت‬�‫نف‬ ‫منظمة‬ ‫�رت‬�‫ذك‬ ‫�بما‬�‫حس‬ ‫�د‬�‫والتيفوئي‬ ‫�را‬�‫الكولي‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫�ورية‬�‫س‬ ‫أن‬ ‫مؤكدة‬ ،‫العاملية‬ ‫الصحة‬ ‫والسيما‬ ‫كهذا‬ ‫وباء‬ ‫تفشي‬ ‫خطر‬ ‫يوجد‬ ‫وال‬ ‫أمراض‬ ‫من‬ ‫يلزم‬ ‫�ا‬�‫م‬ ‫تأمني‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫�عى‬�‫تس‬ ‫�ة‬�‫الصح‬ ‫وزارة‬ ‫أن‬ ‫�ار‬�‫انتش‬ ‫من‬ ‫�ة‬�‫واحلماي‬ ‫�ة‬�‫للوقاي‬ ‫�ة‬�‫وأدوي‬ ‫�ات‬�‫لقاح‬ .‫املواطنني‬ ‫بحياة‬ ‫تودي‬ ‫التي‬ ‫اخلطرة‬ ‫األمراض‬ ‫وأوبئة‬ ‫أمراض‬ ‫انتشار‬ ‫تنفي‬ ‫الصحة‬ ‫املدنية‬ ‫للشؤون‬ ‫إلكترونية‬ ‫بوابة‬ ‫تقدمي‬ ‫بهدف‬ ‫�ر‬�‫القط‬ ‫�توى‬�‫مس‬ ‫على‬ ‫نوعها‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫إلكترونية‬ ‫�ة‬�‫بواب‬ً‫ا‬‫مؤخر‬ ‫�ة‬�‫املدني‬ ‫�ؤون‬�‫الش‬ ‫مديرية‬ ‫�ت‬�‫أحدث‬ ‫في‬ ‫�يما‬�‫والس‬ ‫له‬ ‫يتبعون‬ ‫الذي‬ ‫املدني‬ ‫�جل‬�‫الس‬ ‫من‬ ‫وثيقة‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫في‬ ‫الراغبني‬ ‫للمواطنني‬ ‫�هيالت‬�‫التس‬ .‫الساخنة‬ ‫املناطق‬

×