إجراءات وتشخيص العقم عند المرأة

1,238 views

Published on

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
1,238
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
8
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

إجراءات وتشخيص العقم عند المرأة

  1. 1. ‫إجراءات وتشخيص العقم عند المرأة:‬ ‫- الفحص الهرموني‬ ‫- مسحه من جدار المهبل‬ ‫- فحص متغيرات عنق الرحم‬ ‫- التحاليل الميكروبيولوجية‬ ‫- جهاز الموجات فوق الصوتية‬ ‫- أشعة الرحم الملونة‬ ‫- تصوير الرحم وكشف النابيب بجهاز الموجات الفوق صوتية ‪Hy -Co -Sy‬‬ ‫- تنظير قناة فالوب‬ ‫- فحص ما بعد الجماع ‪PCT‬‬ ‫- خزعة من بطانة الرحم‬ ‫- قياس حرارة الجسم‬ ‫- فحوصات جهاز المناعة‬ ‫- فحوصات للجينات والكروموسومات‬ ‫- فحوصات نفسية‬ ‫نأتي ال ن إلى التفاصيل‬ ‫1- الفحص الهرموني:-‬ ‫أهمية الفحص الهرموني‬ ‫- يتم فحص هرمونات ‪F.S.H, L.H, Testosterone Prolactin‬أو غيرها إذا دعت الحاجة‬ ‫كما ذكر سابقا وحسب ما تستدعيه الحالة.‬ ‫ ً‬ ‫- يتم فحص هرمو ن ‪Progesterone‬لمعرفة حصول التبويض وكذلك لتقييم الجسم الصفر‬ ‫بالمبيض بعد حصول التبويض.‬ ‫2- مسحة من جدار المهبل ‪-:Vaginal Cytology‬‬‫في الماضي كا ن يتم أخذ مسحة من المهبل لخذ فكرة عن عمل المبيض ولكن هذه اليام استعاض‬ ‫عن هذا التحليل بالفحوصات الخرى الحالية المتطورة.‬ ‫3- فحص متغيرات عنق الرحم:-‬‫ولمعرفة مدى أهمية هذا الفحص نود الشارة هنا إلى التغييرات الفسيولوجية الطبيعية التي تحدث‬ ‫لدى كل سيدة مع كل دورة شهرية. أ ن المادة المخاطية التي تفرز من عنق الرحم بواسطة الغدد‬ ‫الموجودة هناك تعمل كحاجز يمنع مرور البكتيريا للدخول إلى الرحم. ومكونات هذه الفرازات‬ ‫المخاطية في الجزء الول من الدورة الشهرية هي قليلة الكمية وكثيفة وقبل الباضة بحوالي‬ ‫خمسة أيام يتحول السائل من كثيف إلى مائي وتصبح كميته أكبر لتسمح بمرور الحيوا ن المنوي‬ ‫عند الجماع ، فإذا حصل أي تغير فيما تم شرحه سابقا ، مثال: إذا كا ن الفراز المخاطي قبل‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫التبويض كثيفا و قليال فانه قد يعيق أو يمنع مرور الحيوا ن المنوي مما يؤثر على عملية‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬‫الخصاب. وتخضع نوعية وكمية الفرازات المخاطية إلى تأثير الهرمونات أثناء الدورة الشهرية.‬ ‫وقبل التبويض مباشرة يصبح الفراز المخاطي مائيا جدا ، ولديه قابلية مطاطية ويشبه بياض‬ ‫ ً ً‬ ‫ ً‬ ‫البيض النيئ ، وبعد عملية الباضة يتوقف إفراز المادة المخاطية لمدة 42 ساعة ، ثم يصبح كثيفا‬ ‫مرة ثانية ولونه أبيض مائال إلى الصفرار في النصف الثاني من الدورة الشهرية.‬ ‫ ً‬ ‫4- التحاليل المخبرية الميكروبيولوجية وفحوصات الدم:-‬
  2. 2. ‫مثال:‬ ‫- فحص وظائف الكبد أو وجود التهاب الكبد.‬ ‫- نسبة السكر في الدم.‬ ‫- فحص البول .‬ ‫- فحوصات أخرى لوجود جراثيم معدية.‬ ‫5- جهاز المواج فوق الصوتية:-‬ ‫وهو جهاز يستعمل لتصوير العضاء الداخلية للجسم مثل الرحم ، المبيض ، الخصيتين ،‬ ‫البروستاتا ، الكبد ، الكليتين ، المرارة ..... الخ .‬ ‫وفكرة الجهاز تشبه التصوير الشعاعي ولكن الفائدة هنا أ ن هذا الجهاز ل يؤذي أنسجة الجسم‬ ‫ويمكن استعماله للمرأة والرجل كما ذكر.‬ ‫ولمساعدة التشخيص في أسباب العقم عند المرأة وللمساعدة في اختيار العالج هناك نوعا ن من‬ ‫الجهزة تستعمل:-‬ ‫أ- جهاز الفحص عن طريق البطن:-‬ ‫ويتم التصوير هنا بواسطة ذراع الجهاز التي توضع على مواضع مختلفة من البطن وحسب‬ ‫احتياج الفحص ، وهنا يتم التركيز على الرحم والمبيضين.‬ ‫ب- جهاز الفحص عن طريق المهبل:-‬ ‫وهنا تكو ن صورة الرحم والمبيضين أوضح كثيرا من جهاز البطن ، ولهذا تكو ن القياسات أفضل‬ ‫ ً‬ ‫بهذه الطريقة. وبهذه الطريقة أيضا يمكن قياس حجم البويضات عند تحفيز التبويض عن طريق‬ ‫ ً‬ ‫الدوية وكذلك تشخيص مرض ‪ .PCOS‬ويتم كذلك تشخيص التبويض أ ن حصل عن طريق هذا‬ ‫الجهاز.‬ ‫إ ن أعضاء الحوض بشكل عام ، وبطانة الرحم ، واحتمال وجود تضخم في بطانة الرحم ، أو‬ ‫عضالت الرحم أو وجود أورام ليفية حميدة يمكن تشخيصها بسهولة أكثر عن هذا الطريق ، وقد‬ ‫ ٍ‬ ‫يتساءل البعض كم مرة يجب إجراء الفحص عن طريق جهاز اللترا ساوند لمعرفة الباضة؟‬ ‫ ً‬ ‫والجواب أنه عادة يتم إجراء فحص أولي في ثاني أو ثالث يوم الدورة الشهرية لمعاينة الرحم ،‬ ‫ ً‬ ‫المبيض ، وتشخيص مرض ‪ ، PCO‬ويكو ن الفحص الثاني في يوم )31( من يوم الدورة لمعرفة‬‫حجم البويضة ومدى فاعلية عمل المبيضين ) سواء كا ن ذلك خالل دورة طبيعية أو بعد أخذ أدوية‬ ‫منشطة ومحفزة لعمل المبيض(. وعادة إذا لم تكن السيدة تأخذ أي منشط فمعدل حجم البويضة‬‫21-41 ملم وتنمو البويضة بمعدل 1-2 ملم في اليوم الواحد. وإذا حصلت الباضة فهناك عالمات‬ ‫معينة يالحظها الطبيب المعالج على الجهاز.‬ ‫ونود الشارة هنا إلى أ ن حجم البويضة الناضجة الصالحة للخصاب يعتمد على نوع العالج‬‫المستخدم لتنشيط المبيض. وبالرغم من أنه في العادة تكو ن البويضة الناضجة صالحة للخصاب ،‬ ‫إل أنه يحدث في بعض الحيا ن أ ن تكو ن البويضة ناضجة ونضوجها واضح على الجهاز ، ولكنها‬ ‫ ً‬ ‫غير صالحة للخصاب.‬ ‫ولهذا قد يحتاج الطبيب المعالج إلى إجراء مجموعة من المشاهدات والمتابعات عن طريق‬ ‫المواج فوق الصوتية ، ففي بعض الحيا ن يتوقف نمو البويضة عند حجم معين وأحيانا تنمو.‬ ‫ ً‬ ‫ولكن ل تحدث إباضة. ولهذا يلجأ الطبيب المعالج إلى إعطاء هرمو ن ‪ HCG‬لتحفيز الباضة ،‬ ‫وأحيانا يستمر نمو البويضة إلى حجم كيسي مائي في المبيض. وا ن حدث هذا فهو عادة غير‬ ‫ ً‬ ‫خطر ويختفي غالبا بدو ن حاجة إلى عالج ويسمى ‪ .LUF‬وقد يستفاد من هذا الجهاز أحيانا‬ ‫ ً‬‫لمعرفة ما إذا كا ن المبيض صغيرا وغير نام رغم أ ن السيدة ناضجة ‪Hypogonadotrophic‬‬ ‫ ٍ‬ ‫ ً‬ ‫‪ Hypogonadism‬وقد يكو ن الرحم كذلك أصغر من المتوقع لسيدة ناضجة ‪Infantile‬‬
  3. 3. ‫‪ Uterus‬وكذلك يمكن رؤية بطانة الرحم ومدى نموها ونضوجها مقارنة بمراحل الدورة الشهرية‬ ‫المختلفة ، وقد يكو ن هناك فشل في عمل المبيض وهو ما يسمى ‪Premature Ovarian‬‬ ‫‪ ، Failure‬ويمكن التأكد من ذلك بقياس هرمونات معينة يقررها الطبيب المعالج ، وكذلك يمكن‬‫عن طريق هذا الجهاز تشخيص مرض ‪ Multicystic Overies‬وهي حالة تشبه ‪ ، PCO‬ولكن‬ ‫عدد البويضات التي ترى في جهاز المواج الفوق صوتية يكو ن أقل وحجمها أكبر ، ويالحظ عادة‬ ‫في بداية سن نضوج الفتاة ، أما في المرأة الناضجة فيالحظ في السيدات الالتي بد أ ن عملية‬‫الشفاء من حالة ‪ . Hypogonadotrophic Hypogonadism‬وكذلك في السيدات الالتي كن‬ ‫مصابات بحالة فقدا ن الشهية المرضي ‪ .Anorexia Nervosa‬في مرحلة الشفاء من المرض.‬ ‫مالحظة:- نود أ ن نلخص هنا بعض استعمالت وفوائد جهاز المواج الفوق الصوتية:-‬‫أ- تشخيص وجود أي ورم أو ليف في المبيض أو الرحم ، أو أي خلل في ملحقات الحوض الخرى‬ ‫التشريحية.‬ ‫ب- الحمل والجنين:-‬ ‫- تشخيص الحمل مبكر جدا.‬ ‫ ً‬ ‫- تشخيص التشوهات الخلقية للجنين.‬ ‫- تشخيص وجود أكثر من جنين واحد ) اثنين أو أكثر( .‬ ‫- وضع الجنين داخل الرحم ) رأسي - مستعرض - مقعدي(.‬ ‫- وضع المشيمة ومكانها.‬ ‫- معرفة جنس الجنين.‬ ‫- تشخيص الحمل خارج الرحم.‬ ‫- عمر وحجم ووز ن الجنين وكمية السائل المينيوسي.‬ ‫* جهاز ‪-:Colour Doppler Ultrasound‬‬ ‫وهذا الجهاز حديث ولزالت البحوث العلمية جارية لتقييم مدى الستفادة منه في مشكلة تأخر‬ ‫النجاب وهو يقوم بقياس مسار الدم بين المبيضين والرحم وإذا كانت هناك أي مشكلة في هذا‬ ‫المسار تظهر بواسطة هذا الجهاز.‬ ‫وهناك سؤال قد يطرح نفسه. هل يؤثر جهاز اللتراساوند على البويضة ويؤذيها؟ الجواب أنه لم‬ ‫يثبت وجود أي ضرر.‬ ‫6- أشعة الرحم الملونة )‪-: H.S.G) Hysterosalpingogram‬‬ ‫وهذه الطريقة تعتمد على إدخال مادة ملونة من خالل أنبوب يدخل في عنق الرحم يدفع من خالله‬ ‫المادة الملونة ، وتؤخذ عدة صور شعاعية مع مراقبة مباشرة لمرور السائل الملو ن على الشاشة‬ ‫‪ ، Screen‬وإذا كا ن هناك انسداد في قناة فالوب مثال فلن تتمكن المادة الملونة من المرور.‬ ‫ ً‬ ‫ونود أ ن نلفت النظر إلى أ ن كمية الشعة المستعملة ومدتها ل تسبب أي ضرر على الطالق. ول‬ ‫تحس السيدة عادة بعد إجراء هذا الفحص بأي أعراض مزعجة سوى بعض المضايقة أسفل‬ ‫ ّ‬ ‫البطن ، ول يستغرق ذلك سوى عدة دقائق. ول تحتاج هذه العملية إلى دخول مستشفى إطالقا. إ ن‬ ‫المعلومات التي يمكن الستفادة منها بواسطة هذا الفحص إضافة إلى معرفة حالة قناتا فالوب‬ ‫) وجود انسداد كامل أو جزئي أو التصاقات( يمكن تلخيصها بما يلي:-‬ ‫- تشخيص أورام في تجويف الرحم مثال: وجود ليف ‪ ، Fibroid‬زوائد لحمية ‪.Polyps‬‬ ‫- تشخيص انسداد مع توسع قنوات فالوب ‪. Hydrosalpinx‬‬ ‫- تشخيص التشوهات الخلقية في الرحم.‬ ‫- تشخيص التصاقات داخل الرحم ‪.Asherman’s Syndrome‬‬
  4. 4. ‫7- تصوير الرحم وكشف قنوات فالوب بواسطة جهاز الموجات فوق صوتية‬ ‫‪-: (Hysterosalpingo Contrast Sonography (HY - CO- SY‬‬‫لقد تم تطوير هذا الفحص بعد أ ن تبين أ ن بعض أنسجة الجسم مثل قناتي فالوب ل يمكن رؤيتهما‬‫بوضوح بواسطة جهاز اللتراساوند خصوصا فيما يتعلق بكونهما مفتوحتين ، أو وجود انسداد أو‬ ‫ ً‬ ‫التصاقات داخل النبوب. ورغم وجود فحص أشعة الرحم الملونة ‪ HSG‬الذي أشرنا إليه سابقا ،‬ ‫إل أ ن هذا النوع من التحليل يتميز بما يلي:-‬ ‫* استعمال جهاز اللترا ساوند بشكل واسع في الطب الحديث ، وحيث أ ن هذا النوع من الفحص‬ ‫يعتبر مكمال لفحص جهاز اللترا ساوند العادي ، كما سنتطرق إليه في الشرح لحقا ، مما يجعل‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫استعماله بشكل موسع كذلك.‬‫* عدم احتياج المريضة للتعرض للشعة العادية ‪ X - RAY‬كما في صورة الشعة الملونة للرحم‬ ‫‪.HSG‬‬ ‫* عدم الحاجة إلى استعمال المواد التي يدخل اليودين في تكوينهما ‪Iodinated Contrast‬‬ ‫‪ Media‬والتي قد تسبب الحساسية أحيانا.‬ ‫ ً‬ ‫* ل تتعرض المريضة لللم ‪ Only Minimaly Invasive‬مقارنة بالتقنيات الخرى في‬ ‫التشخيص.‬ ‫* عدم الحتياج إلى التخدير العام.‬ ‫* يمكن أجراؤه في العيادة دو ن الحاجة إلى دخول المستشفى.‬ ‫* يعطى نتائج سريعة وأكيدة.‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫* يعطى معلومات مفصلة على شكل ووظيفة العضو التي سيتم فحصه & ‪Structural‬‬ ‫ ً‬ ‫‪ Functional Situations‬وأي شيء غير طبيعي مثل التشوهات الخلقية ‪Anomalies Of‬‬ ‫‪ ، The Organ‬وكمثال على ذلك تصوير بطانة الرحم وإمكانية التفريق بين وجود ليف في‬ ‫عضالت الرحم ‪ Submucosal Fibroid‬عن زائدة لحمية في بطانة الرحم ‪Endometrial‬‬ ‫‪ .Polyps‬وكذلك فحص كو ن أنبوب الرحم مفتوحا أ - يمكن استخدام جهاز اللترا ساوند عن‬ ‫ ً‬ ‫طريق البطن أو عن طريق المهبل ويفضل المهبلي عادة.‬‫- بعد أ ن تتم عملية تنظيف منطقة العجا ن والمهبل يطلب من المريضة وهي مستلقية على ظهرها‬ ‫أ ن تثني ركبتيها وتفتحهما قليال.‬ ‫ ً‬ ‫- يمسك عنق الرحم بواسطة ملقط خاص ‪ ، Forceps‬ثم يدخل أنبوب خاص ‪ Catheter‬خالل‬ ‫عنق الرحم ، وقد يحتاج عنق الرحم إلى توسيع بسيط إذا كا ن إدخال النبوب صعبا ، ويتم حقن‬ ‫ ً‬ ‫المادة الملونة الخاصة التي تسمى 002---- ‪ Echovist‬من خالل هذا النبوب الخاص. ول‬ ‫تستغرق هذه العملية أكثر من 01-51 دقيقة ، ول تحتاج كما ذكرنا إلى تخدير عام أو موضعي ،‬ ‫ويتم نفخ البالو ن الموجود في بداية النبوب لكي يثبت النبوب في الرحم. وبعد التأكد من ثبات‬ ‫النبوب داخل الرحم يدخل جهاز اللترا ساوند المهبلي ‪ The Probe‬في أعلى المهبل.‬ ‫- يتم تحضير المادة التي ستحقن داخل النبوب لكي تصل من خالله إلى تجويف الرحم وقناتي‬ ‫فالوب ، ويتم متابعة مرور المادة الملونة على شاشة جهاز اللترا ساوند وفي حالة وجود انسداد‬ ‫في إحدى قناتي فالوب أو كلتيهما فقد تحس المريضة بعدم ارتياح أو ألم بسيط ولهذا يطلب من‬ ‫تْ هيَ‬ ‫المريضة أ ن تخبر الطبيب عن ذلك حال إذا أحست به.‬ ‫ ً‬‫- يحتاج الطبيب المعالج إلى حوالي 2-3 مللتر للتصوير داخل الرحم واكتشاف أي أمر غير طبيعي‬ ‫مثل حاجز ‪ ، Septum‬ليف حميد ‪ Myoma‬وغير ذلك.‬ ‫- لكي تصور قناتي فالوب يتم إضافة مادة بمعدل 1-2 مللتر إلى المادة الملونة ليصبح الحجم‬ ‫الكلي للسائل 03 مللتر. ويمكن للطبيب مشاهدة قناتي فالوب من بدايتهما إلى نهايتهما واكتشاف‬ ‫أي خلل أو خطأ.‬ ‫- بعد النتهاء من الفحص يتم إفراغ البالو ن في النبوب قبل إخراج ال ‪ Probe‬لجهاز اللترا‬ ‫ساوند المهبلي ، ليتيح للطبيب مالحظة أي شيء كا ن وجود البالو ن المنفوخ يعيق رؤيته.‬ ‫- قد تشعر المريضة بألم بسيط أسفل البطن يشبه ألم الدورة الشهرية يستمر حوالي ساعة بعد‬ ‫الفحص ويمكن السيطرة عليه بسهولة بإعطاء بعد مهدئات اللم.‬
  5. 5. ‫إ ن هذه الطريقة تتميز بما يلي:-‬ ‫* السرعة .‬ ‫* بسهولة إجراء العملية التشخيصية .‬ ‫* عدم وجود أعراض جانبية تذكر.‬ ‫* تكو ن المريضة مرتاحة أثناء جراحة العملية.‬ ‫الحالت الغير طبيعية التي يمكن مالحظتها في الرحم في هذه العملية هي كالتي:-‬ ‫- انعكاسات معينة في بطانة الرحم ‪ Reflection Zone‬تشاهد على الغلب عند وجود عملية‬ ‫قيصرية سابقة.‬‫- تشخيص التصاقات بطانة الرحم كما في حالة ‪ Asherman’s Syndrome‬التي شرحنا عنها‬ ‫سابقا.‬ ‫ ً‬ ‫- وجود زوائد لحمية ‪.Polyps‬‬ ‫- وجود اللياف الحميدة ‪.Myomas‬‬ ‫- تشوهات الرحم الخلقية مثل الرحم المقوس ‪ ، Arcuate Uterus‬رحم ذو قرنين‬ ‫‪ ، Bicornuate Uterus‬رحم مزدوج ‪.Uterus Duplex‬‬ ‫- انسداد قناتي فالوب ‪-:Tubal Occlusion‬‬ ‫إذا كا ن النسداد من الجهتين وفي بداية اتصال قناة فالوب بالرحم ، ينتفخ الرحم بالمادة الملونة‬ ‫ويمكن مالحظة ذلك عبر شاشة جهاز اللترا ساوند وقد تحس المريضة ببعض اللم.‬ ‫أما إذا كا ن النسداد من جهة واحدة فال ينتفخ الرحم ويمكن مالحظة النبوب المسدود ومكا ن‬ ‫النسداد. وقد تؤدي اللتصاقات أو وجود ورم ‪ Tumour‬إلى بعض الوقت للصبغة الملونة‬ ‫لتجاوز اللتصاقات أو الورم ، وقد تعطي في بعض الحيا ن تشخيصا خاطئا ولكن الطبيب الخبير‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫في ذلك يمكنه مالحظة ذلك بسهولة وتشخيصه بطريقة صحيحة.‬ ‫01- تنظير قناة فالوب ‪-:Falloposcopy‬‬ ‫وهذه تجرى إما خالل إجراء عملية تنظير البطن أو عن طريق عنق الرحم مع أو بدو ن إجراء‬ ‫تنظير للرحم وهي ل تزال تحت التقييم لالستفادة منها.‬ ‫11- فحص ما بعد الجماع ‪-:P.C.T‬‬ ‫الوقت المناسب لخذ العينة هي فترة محددة وهي فترة التبويض حيث أ ن عنق الرحم في هذه‬ ‫الفترة يفرز مادة شفافة ، غزيرة ، مرنة ، ذات كثافة قليلة تسهل مرور الحيوانات المنوية إلى‬ ‫الجهاز التناسلي العلوي لتمام عملية التلقيح.‬ ‫تؤخذ العينة بعد 6-01 ساعات بعد الجماع وتفحص تحت المجهر لتقدير قوة الحيوانات المنوية‬ ‫ومدى مرونة المخاط في عنق الرحم.‬ ‫مخاط عنق الرحم يفرز بواسطة خاليا تتواجد فيه تسمى الخاليا المنتجة للمخاط ، وعندما تقترب‬ ‫موعد الباضة ويكو ن إفراز المبيض لالستروجين في قمته ، ترتفع كمية المخاط المحتوي على‬ ‫الماء. تشكل نسبة الماء في فترة الباضة الموجودة في المخاط 89% حيث تزيد مرونته وتقل‬ ‫لزوجته ، بالضافة لذلك فمخاط عنق الرحم يحتوي على مواد في مرحلة اقتراب التبويض وهذه‬ ‫المادة سبب وجودها زيادة مستوى المالح والماء المتفاعل مع البروتين المتواجد في مخاط‬ ‫الرحم ، وهذا دليل غير مباشر على زيادة نسبة الستروجين. ازدياد المرونة ، ووجود المواد ،‬
  6. 6. ‫ونقص في اللزوجة كل هذا يحسن من بقاء الحيوانات المنوية في فترة الباضة حية في عنق‬ ‫حُ‬ ‫الرحم لمدة 42-84 ساعة. أما بعد الباضة فإ ن مستوى البروجسترو ن يرتفع حيث تفقد إفرازات‬ ‫عنق الرحم مرونتها مما يقلل من حياة الحيوانات المنوية في عنق الرحم.‬ ‫إذا استطعنا رؤية 51-02 من الحيوانات المنوية فإ ن النتيجة تكو ن جيدة ، وإذا كانت عدد‬ ‫الحيوانات المنوية أقل من خمسة فإ ن الخصاب يكو ن ضعيفا. فحص ما بعد الجماع يعطي نتائج‬ ‫ ً‬ ‫دقيقة وواضحة ، هذا بالضافة إلى أ ن فحص السائل المنوي يساعد الطبيب في تكوين صورة‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬‫واضحة دقيقة تساعده في اختيار طريقة العالج المناسب. كما لوحظ أ ن كمية المخاط الموجود في‬ ‫عنق الرحم في المرأة يعو حُ النقص في السائل المنوي ، وكذلك يمكن أ ن يكو ن السائل المنوي‬ ‫هيَ‬ ‫حُ ُضوّ ض‬ ‫جيدا ولكن نتيجة فحص ما بعد الجماع سيئة نتيجة وجود التهابات أو أجسام مضادة في مخاط‬ ‫هيَ‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫عنق الرحم. أحيانا بالرغم من أ ن فحص ما بعد الجماع يعطي نتيجة جيدة فإ ن الفحص ل يعني‬ ‫ ً‬ ‫حدوث الحمل.‬ ‫يلجأ الطبيب للفحص لتحديد ما يلي:-‬‫1 - فحص مرونة المادة المخاطية حيث أ ن الحيوانات المنوية السليمة ل تستطيع أ ن تمر إذا كانت‬ ‫كثافتها عالية.‬ ‫2- الجسام المضادة: عنق الرحم أكثر أجزأ الجهاز التناسلي في إفرازه للجسام المضادة لدى‬ ‫المرأة يتبعه الطبقة الداخلية للرحم ، قناة فالوب ، قناة البيض ، وسائل جريب ، تتكو ن المناعة‬ ‫موضعيا. مثال وجود الحيوانات المنوية داخل المهبل تسبب تكو ن أجسام مضادة في عنق الرحم‬ ‫ ً‬ ‫بالضافة إلى أجسام مضادة في الدورة الدموية.‬ ‫إ ن عنق الرحم مغطى بخاليا البالزما وكذلك يحتوي المخاط على البروتين الذي يدخل في تركيب‬‫الجسام المضادة. وتكو ن بروتين أجسام المناعة تختلف كميته حسب أوقات الدورة الشهرية حيث‬ ‫يقل باقتراب الباضة وتكو ن نسبة إفرازه أقل في الغشاء الداخلي للرحم.‬ ‫3- تحديد وصول الحيوانات المنوية أو عدمه لعنق الرحم.‬ ‫4- وجود التهابات رحمية ومهبلية ، تواجد الفطريات والميكروبات في المهبل.‬ ‫21- خزعة من بطانة الرحم ‪:Endometrial Biopsy‬‬ ‫وتتلخص هذه الطريقة في إجراء عملية توسيع عنق الرحم وكحت الرحم لخذ عينة من بطانة‬ ‫الرحم في اليوم )12-32( من الدورة الشهرية ، أي عملية ‪ ، D &C‬أو ما يسمى بعملية كحت‬ ‫الرحم أو التنظيفات ، وتتركز فكرتها في أنه في اليوم )12-32( من الدورة الشهرية إذا كانت‬ ‫الباضة قد حصلت فإ ن نسبة البروجسترو ن في الدم سيكو ن بمستوى يعطي نتيجة معينة عند‬ ‫إرسال خزعة بطانة الرحم إلى الفحص النسيجي ‪ .Histopathology‬أما إذا لم تحدث الباضة‬‫فإ ن نسبة هرمو ن البروجسترو ن تكو ن منخفضة ، مما يعطي نتيجة مختلفة عند الفحص النسيجي‬ ‫لبطانة الرحم. وبالرغم من أ ن بعض القطاعات الطبية لزالت تلجأ إلى هذه الطريقة كوسيلة من‬ ‫وسائل لمعرفة وجود الباضة ومدى خصوبة الدورة الشهرية للسيدة ، إل أنه مع التطور العلمي‬ ‫والتقني الحديث خصوصا بوجود جهاز اللترا ساوند المهبلي الذي شرحنا عنه سابقا ، والذي‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫يعطي فكرة موسعة ليس فقط عن الباضة وإنما عن أعضاء الحوض بشكل عام وبطانة الرحم‬‫بشكل خاص. أصبح هذا النوع من التحليل ليس مهما تماما كالسابق عندما كا ن اللجوء إليه يعتبر‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬‫من أولى الخطوات التي يلجأ إليها الطبيب المعالج في التشخيص في حالت العقم وتأخر النجاب.‬ ‫31 - قياس حرارة الجسم ‪ Temperature‬أو ما يسمى ‪Basal Body Temperature‬‬ ‫‪-:(Chart (B.B.T‬‬ ‫تتلخص هذه الطريقة بأخذ الحرارة يوميا عند الستيقاظ من النوم من أول يوم من الدورة‬ ‫ ً‬ ‫الشهرية ، وتسجيل درجة الحرارة يوميا على ورقة الخاصة ‪ Chart‬حتى موعد الدورة الشهرية‬ ‫ ً‬
  7. 7. ‫الثانية. فإذا كانت الدورة الشهرية التي تم قياس درجة حرارة الجسم خاللها مخصبة أي حدثت‬‫الباضة ، ستالحظ المرأة ارتفاعا في درجة الحرارة في النصف الثاني من الدورة الشهرية بمعدل‬ ‫ ً‬ ‫5ر - 5ر 1 درجة مئوية.‬ ‫ويعزى هذا الرتفاع إلى ارتفاع نسبة هرمو ن البروجيسترو ن في الجسم. وتبقى درجة الحرارة‬ ‫حُ‬ ‫مرتفعة قليال إلى أول يوم من الدورة الشهرية الثانية أو اليوم السابق له لتنخفض من جديد. أما‬ ‫ ً‬‫في حالة حدوث الحمل تبقى درجة الحرارة مرتفعة. أما إذا كانت الدورة الشهرية غير مخصبة أي‬ ‫لم تحدث الباضة فتبقى درجة الحرارة كما هي طول فترة الدورة الشهرية ، أي ل يحدث الرتفاع‬‫البسيط الذي ذكرناه. والحقيقة أ ن هذه الطريقة غير دقيقة لعدة أسباب ، منها: أ ن القراءة قد تكو ن‬ ‫خاطئة ، أي لم تحسن السيدة قراءة درجة الحرارة بشكل صحيح ، وقد تكو ن مصابة بحمى لسبب‬ ‫أو لخر مما يعطي صورة خاطئة ، وأحيانا ل يكو ن الرتفاع بالشكل المثالي الذي شرحناه ، أي‬ ‫ ً‬ ‫ترتفع وتنخفض بشكل عشوائي ‪ ، Stepwise Rise‬وفي بعض الحيا ن يكو ن هناك عدم انتظام‬ ‫في إفراز الهرمونات من قبل المبيض ومع هذا تحدث الباضة. وفي هذه الحالة ل يكو ن الرتفاع‬ ‫ ً‬ ‫في درجة الحرارة كما هو متوقع بشكل مثالي في اليوم 21-41 من الدورة الشهرية ، وأحيانا‬ ‫يكو ن جسم بعض السيدات غير حساس ، أو بمعنى آخر ل تظهر إستجابة في ارتفاع درجة‬ ‫الحرارة ، مع أ ن هرمو ن البروجستيرو ن الذي ذكرنا أنه يسبب الرتفاع يفرز بشكل صحيح. وفي‬ ‫هذه الحالة ل يالحظ ارتفاع في درجة الحرارة. ولكل السباب التي ذكرت أعاله ، وكذلك للتطور‬ ‫حُ‬ ‫العلمي والتقني الذي أشرنا إليه أصبح اللجوء إلى هذه الطريقة قليل.‬ ‫41- فحوصات جهاز المناعة‬ ‫- مضادات الحيوانات المنوية سواء عن طريق فحص الدم أو مخاط عنق الرحم.‬ ‫- مضادات المبيض في حالت عجز المبيض المبكر.‬ ‫- مضادات أخرى مثل ‪ Antiphospholipid Antibody‬التي تلعب دور في عدم استمرار‬ ‫الحمل عند إرجاع الجنة إلى الر:‬

×