Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

بيوت عمان القديمة

2,827 views

Published on

بحث مقدم لمادة العمارة المحلية
الجامعة الاردنية
قسم هندسة العمارة
الفصل الصيفي 2016

Published in: Education
  • Be the first to comment

بيوت عمان القديمة

  1. 1. ‫محلية‬ ‫عمارة‬ ‫الموضوع‬:‫القديمة‬ ‫عمان‬ ‫بيوت‬ ‫الطالبات‬ ‫إعداد‬: ‫تيم‬ ‫تيسير‬ ‫آيات‬ ‫الفواعير‬ ‫عوني‬ ‫سارة‬ ‫قنديل‬ ‫أحمد‬ ‫ياسمين‬ ‫م‬.‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫دانيا‬ 0120330 2120856 0146016
  2. 2. ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫اللويبدة‬ ‫وجبل‬ ‫عمان‬ ‫جبل‬ ‫مثل‬ ‫عريقة‬ ‫وأحياء‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫السيما‬ ‫القديمة‬ ‫عمان‬ ‫بيوتات‬ ‫تشهد‬ ‫المعالم‬ ‫تلك‬ ‫اندثار‬ ‫من‬ ‫التخوف‬ ‫وبسبب‬ ‫الحديثه‬ ‫الواجهات‬ ‫وتصميم‬ ‫التأهيل‬ ‫واعادة‬ ‫الترميم‬ ‫عمليات‬ ‫هوية‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫معالمها‬ ‫طمس‬ ‫او‬ ‫تجارية‬ ‫الهداف‬ ‫واستخدامها‬ ‫االثار‬ ‫مختصي‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫االثرية‬ ‫الزمن‬ ‫عبر‬ ‫المعماري‬ ‫نسيجها‬ ‫تبين‬ ‫والتي‬ ‫عمان‬. ‫شخ‬ ‫مبادرات‬ ‫اغلبها‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ‫عليها‬ ‫الحفاظ‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫المبذولة‬ ‫للجهود‬ ‫نتطرق‬ ‫ان‬ ‫البد‬ ‫لذلك‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫صيه‬ ‫تراث‬ ‫لمطاعم‬ ‫تحولت‬ ‫او‬ ‫وفنية‬ ‫ثقافية‬ ‫كمنتديات‬ ‫واتخذوها‬ ‫ونحاتين‬ ‫تشكيليين‬ ‫فنانين‬‫الحفاظ‬ ‫مع‬ ‫ومقاهي‬ ‫ية‬ ‫مسؤ‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الهتمام‬ ‫بحاجة‬ ‫مهمل‬ ‫الزال‬ ‫منها‬ ‫العديد‬ ‫يوجد‬ ‫ولكن‬ ، ‫فيها‬ ‫المعماري‬ ‫الطابع‬ ‫روح‬ ‫على‬‫ولين‬ ‫ا‬ ‫الطابع‬ ‫روح‬ ‫واعادة‬ ‫وحمايتها‬ ‫البيوت‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫وطنية‬ ‫لمبادرات‬ ‫بحاجة‬ ‫فنحن‬ ‫االثار‬‫لمعماري‬ ‫المعماري‬ ‫ونسيجها‬ ‫عمان‬ ‫هوية‬ ‫على‬ ‫بالحفاظ‬ ‫اهمية‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫لما‬ ‫لها‬ ‫التراثي‬.
  3. 3. ‫االندى‬ ‫دار‬-‫األزور‬ ‫بن‬ ‫ضرار‬ ‫شارع‬ ‫العنوان‬-‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫قبل‬-‫شومان‬ ‫عبدالحميد‬ ‫مؤسسة‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬-‫اللويبدة‬ ‫جبل‬ ‫المنطقة‬:‫ش‬ ‫عبدالحميد‬ ‫مؤسسة‬ ‫مقابل‬ ،‫السعدي‬ ‫علي‬ ‫محمد‬ ‫شارع‬‫ومان‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬-‫حاليا‬ ‫اللويبدة‬ ‫جبل‬ ‫بلدنا‬ ‫بيت‬-‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫ومقابل‬ ،‫حاليا‬ ‫اللويبدة‬ ‫جبل‬ ‫في‬ ‫المالح‬ ‫نديم‬ ‫شارع‬ ‫في‬ ‫نقش‬-‫اللويبدة‬ ‫جبل‬,‫العدوان‬ ‫نمر‬ ‫شارع‬–‫رقم‬ ‫عمارة‬5 ‫القديمة‬ ‫عمان‬ ‫بيوت‬ ‫من‬ ‫مختارة‬ ‫امثلة‬:
  4. 4. ‫األندى‬ ‫دار‬ ‫لعائلة‬ ‫بني‬ ‫الذي‬ ، ‫فريح‬ ‫بيت‬ ‫هو‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫قعوار‬1929‫وأصبح‬ ، ‫العام‬ ‫منذ‬1999‫جاليري‬"‫دار‬ ‫األندى‬." ، ‫الباحثون‬ ، ‫الرئيس‬ ‫،المدخل‬ ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ،‫،الباحثون‬ ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  5. 5. ‫األندى‬ ‫دار‬ ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  6. 6. ‫ضرار‬ ‫شارع‬ ‫في‬ ‫األندى‬ ‫دار‬ ‫يقع‬ ‫األزور‬ ‫بن‬–‫اللويبدة‬ ‫جبل‬ ‫القديمة‬ ‫المباني‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫هذا‬ ‫يعد‬ ‫بش‬ ‫ترميمها‬ ‫واعيد‬ ‫بالثقافة‬ ‫الغنية‬‫كل‬ ‫عراقتها‬ ‫يحترم‬. ‫االلت‬ ‫للفنانين‬ ‫يمكن‬ ‫المكان‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫قاء‬ ‫او‬ ‫محليين‬ ‫اكانوا‬ ‫سواء‬ ‫بسهولة‬ ‫ايجابية‬ ‫نقطة‬ ‫يعد‬ ‫وهذا‬ ‫عالميين‬ ‫االردن‬ ‫في‬ ‫والفنون‬ ‫للثقافة‬. ‫األندى‬ ‫دار‬ ‫واألهمية‬ ‫الموقع‬ ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  7. 7. ‫عدة‬ ‫من‬ ‫عمان‬ ‫على‬ ‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫يطل‬ ‫من‬ ‫وجزء‬ ‫عمان‬ ‫جبل‬ ‫منها‬ ، ‫زوايا‬ ‫البلد‬ ‫ووسط‬ ‫القلعة‬ ‫جبل‬ ‫االردنيي‬ ‫الفنانين‬ ‫لجميع‬ ‫ومفتوح‬‫ن‬ ‫االجانب‬ ‫و‬ ‫والعرب‬ ‫غزاوي‬ ‫مجدولين‬ ‫السيدة‬ ‫لنا‬ ‫ذكرت‬ ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫مديرة‬: ‫عام‬ ‫في‬ ‫انه‬1998‫انتباهها‬ ‫لفت‬ ‫واشترته‬ ، ‫مهجورا‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫البيت‬ ‫للحياة‬ ‫وأعادته‬ ،‫قعوار‬ ‫عائلة‬ ‫من‬ ‫إنشاء‬ ‫في‬ ‫حلمها‬ ‫لتحقيق‬ ‫ورممته‬ ‫اسم‬ ‫تحت‬ ‫للفنون‬ ‫جاليري‬"‫دار‬ ‫األندى‬." ،‫،الباحثون‬ ‫الترس‬ ‫من‬ ‫العماني‬ ‫المشهد‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ،‫،الباحثون‬ ‫الترس‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  8. 8. ‫السودان‬ ‫الفنان‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الفكرة‬ ‫بدأت‬‫ي‬ ‫بخيت‬ ‫القادر‬ ‫عبد‬ ‫والتجديد‬ ‫الترميم‬ ‫اعمال‬ ‫على‬ ‫اشرف‬ ‫المهندس‬ ‫و‬ ‫العمرانية‬ ‫الدراسات‬ ‫دار‬ ‫عملي‬ ‫يشبه‬ ‫كان‬ ‫والذي‬ ‫الشهابي‬ ‫باسم‬‫ة‬ "‫الليغو‬ ‫بناء‬"‫اضافة‬ ‫تم‬ ‫انه‬ ‫اي‬ ، ‫ضرورة‬ ‫مع‬ ‫قطعة‬ ‫كل‬ ‫وازالة‬ ، ‫المكان‬ ‫خصوصية‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫استرجاع‬ ‫تم‬ ‫الجاليري‬ ‫افتتاح‬ ‫ومع‬ ‫العريقة‬ ‫المكان‬ ‫روح‬. ‫بي‬ ‫من‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫هذا‬ ‫تحول‬ ‫كيفية‬‫وت‬ ‫جاليري‬ ‫الى‬ ‫الويبدة‬ ‫جبل‬"‫األندى‬ ‫دار‬” ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  9. 9. ‫البيت‬ ‫لمدخل‬ ‫الوصول‬ ‫كيفية‬: ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫البيت‬ ‫الي‬ ‫الدخول‬ ‫يتم‬ ‫الرئيس‬ ‫الترس‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫درج‬. ‫البيت‬ ‫تفاصيل‬ ،‫،الباحثون‬ ‫الترس‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ،‫للترس‬ ‫المؤدي‬ ‫الدرج‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬ ،‫الباحثون‬30/7/2016
  10. 10. ،‫للترس‬ ‫المؤدي‬ ‫الدرج‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬ ،‫الباحثون‬30/7/2016 ،‫الباحثون‬ ، ‫الخارج‬ ‫في‬ ‫المعروضة‬ ‫الفنية‬ ‫القطع‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  11. 11. ‫رئيس‬ ‫مبنى‬ ‫من‬ ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫يتكون‬ ‫بني‬ ‫آخر‬ ‫ومبنى‬ ،‫طابقين‬ ‫من‬ ‫مكون‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الستينيات‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫الماضي‬. ‫الذي‬ ‫الجاليري‬ ‫مبنى‬ ‫الى‬ ‫باالضافة‬ ‫اللوحات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫وص‬ ‫كما‬ ‫الفنانيين‬ ‫لمختلف‬ ‫الفنية‬‫ف‬ ‫عنه‬ ‫المسؤول‬ ‫لنا‬. ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ‫البيت‬ ‫تفاصيل‬ ،‫،الباحثون‬ ‫الستينات‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫بناؤه‬ ‫تم‬ ‫الذي‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  12. 12. ،‫،الباحثون‬ ‫الجاليري‬ ‫مبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ،‫،الباحثون‬ ‫الجاليري‬ ‫مبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ‫في‬ ‫المشاركين‬ ‫الفنانين‬ ‫طبيعة‬ ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫جاليري‬: ‫والمعارض‬ ‫الفنية‬ ‫الفعاليات‬ ‫والمهرجانات‬ ‫واألمسيات‬ ‫الفنانين‬ ‫اعمال‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يوجد‬ ‫واستراليا‬ ‫فرنسا‬ ‫من‬ ‫القادمين‬ ‫واليابان‬. ‫في‬ ‫تطوعية‬ ‫عمل‬ ‫ورشات‬ ‫عمل‬ ‫يتم‬ ‫طاقات‬ ‫من‬ ‫لالستفادة‬ ‫الجاليري‬ ‫االحتياجات‬ ‫لذوي‬ ‫باالضافة‬ ‫الشباب‬ ‫الخاصة‬. ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫في‬ ‫الفعاليات‬
  13. 13. ‫المزخرفة‬ ‫االرضيات‬ ‫استخدام‬ ‫احضاره‬ ‫يتم‬ ‫الذي‬ ‫البالط‬ ‫استخدام‬ ‫الخليل‬ ‫من‬ ‫تشبه‬ ‫بطريقة‬ ‫الصيانة‬ ‫عملية‬ ‫تمت‬ ‫الموجودة‬ ‫القطعة‬ ‫ان‬ ‫حيث‬ ،‫الليغو‬ ‫القطعة‬ ‫ازالة‬ ‫أو‬ ‫عليها‬ ‫المحافظة‬ ‫يتم‬ ‫مشابهة‬ ‫اخرى‬ ‫واحدة‬ ‫ووضع‬ ‫التالفة‬ ‫لها‬. ،‫الباحثون‬ ، ‫البالط‬ ‫انواع‬ ، ‫الجاليري‬ ‫مبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  14. 14. ،‫الباحثون‬ ، ‫الفنية‬ ‫،اللوحات‬ ‫الجاليري‬ ‫مبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  15. 15. ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬: ،‫أخرى‬ ‫مرفقات‬ ‫و‬ ‫مطبخ‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫وغرفتين‬ ‫كبيرة‬ ‫صالة‬ ‫يحتوي‬ ‫العلوي‬ ‫الجزء‬ ‫عمان‬ ‫جبال‬ ‫من‬ ‫جمالي‬ ‫مشهد‬ ‫على‬ ‫مطلة‬ ‫خارجية‬ ‫شرفة‬ ‫به‬ ‫وتتصل‬. ‫رسومات‬ ‫من‬ ‫فنية‬ ‫ألعمال‬ ‫عرض‬ ‫لصالة‬ ‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الطابق‬ ‫تحول‬ ‫اليوم‬ ‫وصور‬ ‫ومنحوتات‬. ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016،‫،الباحثون‬ ‫الشرفة‬ ،‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  16. 16. ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ‫من‬ ‫االرضي‬ ‫الطابق‬: ‫وواسعة‬ ‫جميلة‬ ‫حديقة‬ ‫أمامه‬ ‫وتأتي‬ ،‫أخرى‬ ‫مرفقات‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫غرف‬ ‫ثالث‬ ‫من‬ ‫يتكون‬. ‫بعن‬ ‫صنعت‬ ‫وغيرها‬ ‫أثاث‬ ‫من‬ ‫عدة‬ ‫لفنانين‬ ‫فنية‬ ‫قطعا‬ ‫ويضم‬ ،‫الفنية‬ ‫لألفكار‬ ‫مستودعا‬ ‫اليوم‬ ‫أصبح‬‫اية‬. ،‫،الباحثون‬ ‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ، ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  17. 17. ،‫،الباحثون‬ ‫فنية‬ ‫قطع‬ ،‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ، ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ،‫،الباحثون‬ ‫فنية‬ ‫لوحات‬ ،‫الجاليري‬ ‫مبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  18. 18. ‫النوافذ‬ ‫في‬ ‫األقواس‬ ‫استخدام‬‫الكبير‬ ‫المفجر‬ ‫الحجر‬ ‫استخدام‬ ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  19. 19. ‫الذي‬ ‫المبنى‬ ‫استخدام‬ ‫الستينيات‬ ‫في‬ ‫بني‬‫من‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫كمخزن‬. ،‫،الباحثون‬ ‫الستينات‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫بناؤه‬ ‫تم‬ ‫الذي‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  20. 20. ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المنزل‬ ‫بحديقة‬ ‫االهتمام‬ ‫التشتيل‬ ‫عمليات‬ ‫واللوز‬ ‫الصبار‬ ‫أشجار‬ ‫زراعة‬ ‫المزروعات‬ ‫من‬ ‫والعديد‬ ‫الصبار‬ ‫من‬ ‫خاصة‬ ‫مجموعة‬ ‫يوجد‬ ‫الماء‬ ‫من‬ ‫قليلة‬ ‫كمية‬ ‫تحتاج‬ ‫التي‬ ‫البيت‬ ‫حديقة‬ ،‫الباحثون‬ ، ‫اثرية‬ ‫قطع‬ ، ‫الحديقة‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016 ،‫الباحثون‬ ، ‫الحديقة‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  21. 21. ‫المستمر‬ ‫لالبداع‬ ‫منبع‬ ‫ويعتبر‬ ‫جميلة‬ ‫روح‬ ‫على‬ ‫المكان‬ ‫هذا‬ ‫يحتوي‬. ‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫سكنت‬ ‫التي‬ ‫الشخصيات‬ ‫احدى‬:‫حيث‬ ، ‫الستينات‬ ‫في‬ ‫تقريبا‬ ، ‫الصفدي‬ ‫قمر‬ ‫السيدة‬‫انها‬ ‫بت‬ ‫مكانه‬ ‫الرئيس‬ ‫الترس‬ ‫ووضع‬ ‫ازالته‬ ‫تمت‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬ ‫المبنى‬ ‫بجانب‬ ‫مضاف‬ ‫بيت‬ ‫في‬ ‫تسكن‬ ‫كانت‬‫وجيه‬ ‫البيت‬ ‫عليها‬ ‫يطل‬ ‫التي‬ ‫المشاهد‬ ‫لزيادة‬ ‫ايرلندي‬ ‫اخر‬ ‫مهندس‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫الشهابي‬ ‫باسم‬ ‫المهندس‬ ‫من‬. ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫قصة‬ ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫المبنى‬ ، ‫االندى‬ ‫دار‬30/7/2016
  22. 22. ‫خاص‬ ‫ملك‬ ‫مجرد‬ ‫وليس‬ ، ‫بأكمله‬ ‫المحلي‬ ‫المجتمع‬ ‫يخدم‬ ‫اجتماعي‬ ‫ثقافي‬ ‫مركز‬ ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫يعتبر‬. ‫الت‬ ‫الجميلة‬ ‫المشاهد‬ ‫واغالق‬ ‫سلبية‬ ‫اثار‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫من‬ ‫القريبة‬ ‫للبيوت‬ ‫العشوائي‬ ‫البنى‬‫ي‬ ‫عليها‬ ‫يطل‬. ‫عليها‬ ‫المحافظة‬ ‫األثرية‬ ‫الراقية‬ ‫القديمة‬ ‫عمان‬ ‫بيوت‬ ‫من‬ ‫بيت‬ ‫اي‬ ‫يدير‬ ‫او‬ ‫يملك‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫محاولة‬ ‫االمكان‬ ‫بقدر‬ ‫وحمايتها‬. ‫لها‬ ‫المتكررة‬ ‫الصيانة‬ ‫اجراء‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫التي‬ ‫عمان‬ ‫ارث‬ ‫من‬ ‫البيوت‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫تعتبر‬. ‫اهل‬ ‫من‬ ‫المواطنين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫او‬ ‫سياحية‬ ‫حركة‬ ‫اكانت‬ ‫سواء‬ ‫اللويبدة‬ ‫جبل‬ ‫في‬ ‫اكبر‬ ‫حركة‬ ‫هناك‬ ‫اصبح‬ ‫الجديدة‬ ‫المطاعم‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫افتتاح‬ ‫نتيجة‬ ‫عمان‬. ‫القديمة‬ ‫عمان‬ ‫شوارع‬ ‫ورجوع‬ ‫االندى‬ ‫دار‬ ‫على‬ ‫ايجابيا‬ ‫اثر‬ ‫السياحية‬ ‫االماكن‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫وجود‬ ‫المنطقة‬ ‫لكل‬ ‫بروحيتها‬. ‫الخالصة‬
  23. 23. ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫عام‬ ‫بني‬ ‫العبادي‬ ‫رفيفة‬ ‫الشيخ‬ ‫بيوت‬ ‫احد‬ ‫هو‬1950‫ب‬ ‫يعرف‬ ‫االن‬ ‫وأصبح‬ ،”‫ستي‬ ‫بيت‬." ،‫،الباحثون‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  24. 24. ‫في‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫يقع‬‫السعدي‬ ‫شارع‬ ‫حاليا‬–‫اللويبدة‬ ‫جبل‬ ‫المشاريع‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫هذا‬ ‫يعد‬ ‫االصيلة‬ ‫الصبغة‬ ‫ذات‬ ‫االنتاجية‬. ‫لسيدات‬ ‫يمكن‬ ‫المكان‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫وشراء‬ ‫بسهولة‬ ‫االلتقاء‬ ‫المجتمع‬ ‫لعمل‬ ‫البلد‬ ‫وسط‬ ‫من‬ ‫الخضراوات‬ ‫المحلية‬ ‫المأكوالت‬ ‫من‬ ‫العديد‬. ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫واألهمية‬ ‫الموقع‬ ، ‫للدرج‬ ‫المؤدي‬ ‫المدخل‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬ ،‫الباحثون‬30/7/2016
  25. 25. ،‫الباحثون‬ ، ‫السعدي‬ ‫علي‬ ‫محمد‬ ‫شارع‬30/7/2016،‫الباحثون‬ ، ‫السعدي‬ ‫علي‬ ‫محمد‬ ‫درج‬30/7/2016 ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫ل‬ ‫المؤدي‬ ‫والدرج‬ ‫الشارع‬
  26. 26. ،‫،الباحثون‬ ‫كمطعم‬ ‫اصبحت‬ ‫التي‬ ‫البيت‬ ‫حديقة‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016 ‫الطبخ‬ ‫في‬ ‫دروس‬ ‫تقديم‬ ‫المحلي‬ ‫المجتمع‬ ‫سيدات‬ ‫توظيف‬ ‫المأكوالت‬ ‫بتوفير‬ ‫كمطعم‬ ‫يعمل‬ ‫الشعبية‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫في‬ ‫الفعاليات‬
  27. 27. ‫البيت‬ ‫لمدخل‬ ‫الوصول‬ ‫كيفية‬: ‫فيه‬ ‫بناؤه‬ ‫تم‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫عليه‬ ‫ختم‬ ،‫الحجر‬ ‫من‬ ‫طويل‬ ‫درج‬ ‫يوجد‬ ‫البيت‬ ‫مدخل‬ ‫على‬"1950" ‫وللبيت‬3‫األشياء‬ ‫لوضع‬ ‫يستخدم‬ ‫كان‬ ‫البيت‬ ‫بأهل‬ ‫خاص‬ ‫وباب‬ ،‫طويل‬ ‫درج‬ ‫بعد‬ ‫يأتي‬ ‫رئيسي‬ ‫باب‬ ،‫أبواب‬ ‫بالضيوف‬ ‫خاص‬ ‫آخر‬ ‫وباب‬ ،‫خارجا‬ ‫األسرة‬ ‫وشراشف‬. ‫البيت‬ ‫تفاصيل‬ ،‫الباحثون‬ ‫للبيت‬ ‫المؤدي‬ ‫،الدرج‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  28. 28. ‫الضوضاء‬ ‫عن‬ ‫البعيدة‬ ‫المريحة‬ ‫واالجواء‬ ‫للمطعم‬ ‫الجميلة‬ ‫االطاللة‬. ،‫،الباحثون‬ ‫المطعم‬ ‫اطاللة‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016 ‫البيت‬ ‫تفاصيل‬
  29. 29. ‫البيت‬ ‫تفاصيل‬ ،‫،الباحثون‬ ‫الرئيس‬ ‫الباب‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016 ،‫،الباحثون‬ ‫الخشبية‬ ‫المطعم‬ ‫طاوالت‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  30. 30. 1-‫بداية‬ ‫في‬ ‫بني‬1900 2-‫رفيفة‬ ‫الشيخ‬ ‫زوجات‬ ‫بيوت‬ ‫أحد‬ ‫األربع‬ ‫العبادي‬ ‫االقدم‬ ‫الجزء‬ ‫العبادي‬ ‫اشترى‬ ‫حيث‬ ‫بيت‬ ‫اعلى‬ ‫حاليا‬ ‫يقع‬ ‫الذي‬ ‫البيت‬ ‫من‬ ‫العبادي‬ ‫تزوج‬ ‫وعندما‬ ، ‫الحالي‬ ‫ستي‬ ‫لكل‬ ‫بيتا‬ ‫بنى‬ ‫زوجات‬ ‫أربع‬ ‫من‬ ‫البيوت‬ ‫هذه‬ ‫إضافة‬ ‫وتمت‬ ،‫زوجة‬ ‫األقدم‬ ‫األصلي‬ ‫للبيت‬. 3-‫العام‬ ‫في‬1955‫كمال‬ ‫استأجر‬ ‫حداد‬ ‫مسيس‬ ‫شيرين‬ ‫خال‬ ‫بشارات‬ ‫فيه‬ ‫وسكن‬ ،‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫بي‬ ‫من‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫هذا‬ ‫تحول‬ ‫كيفية‬‫وت‬ ‫الى‬ ‫الويبدة‬ ‫جبل‬”‫ستي‬ ‫بيت‬” ،‫الباحثون‬ ،‫البيت‬ ‫غرف‬ ‫احدى‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  31. 31. 4-‫البيت‬ ‫حداد‬ ‫شيرين‬ ‫خال‬ ‫ترك‬ ‫العبادي‬ ‫عائلة‬ ‫من‬ ‫أصحابه‬ ‫وقام‬ ‫والدت‬ ‫شاهدت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫البيت‬ ‫بتأجير‬‫ها‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫البيت‬ 2005 5-‫مهجورا‬ ‫كان‬ ‫ان‬ ‫بعد‬ ‫البيت‬ ‫شراء‬ ‫شيرين‬ ‫والدة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ 6-‫مسيس‬ ‫شيرين‬ ‫ابنتها‬ ‫تأسيس‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫حداد‬2010‫مشروع‬ "‫ستي‬ ‫بيت‬." ‫بي‬ ‫من‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫هذا‬ ‫تحول‬ ‫كيفية‬‫وت‬ ‫الى‬ ‫الويبدة‬ ‫جبل‬”‫ستي‬ ‫بيت‬” ،‫،الباحثون‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  32. 32. ‫يقابله‬ ‫الذي‬ ‫جدتها‬ ‫وبيت‬ ‫البيت‬ ‫حول‬ ‫ذاكرتها‬ ‫في‬ ‫شيرين‬ ‫تحملها‬ ‫وحميمة‬ ‫عديدة‬ ‫ذكريات‬.‫كانوا‬ ‫فقد‬ ‫الزمان‬ ‫ذلك‬ ‫حكايات‬ ‫وعاشوا‬ ،‫وجدتها‬ ‫والدتها‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫الطبخ‬ ‫يتعلمون‬. ‫كانوا‬ ‫أنهم‬ ‫شيرين‬ ‫وتقول‬"‫ك‬ ‫الذي‬ ‫برك‬ ‫والشيش‬ ،‫بحليب‬ ‫األرز‬ ‫صنع‬ ‫ويتعلمون‬ ،‫بالهاون‬ ‫الكبة‬ ‫يدقون‬‫ان‬ ‫بـ‬ ‫يسمى‬"‫العسكر‬ ‫طواقي‬"‫األكالت‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫والمقلوبة‬"‫في‬ ‫باللعب‬ ‫األطفال‬ ‫قيام‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ، ‫المنطقة‬ ‫تلك‬. ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫قصة‬ ‫كيف‬ ‫شيرين‬ ‫وتستذكر‬"،‫أقرب‬ ‫اإلنسانية‬ ‫والعالقات‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫أبسط‬ ‫الحياة‬ ‫كانت‬‫شخص‬ ‫مر‬ ‫فإذا‬ ‫قهوة‬ ‫فنجان‬ ‫لشرب‬ ‫دعوته‬ ‫يتم‬ ‫كان‬ ،‫الشارع‬ ‫من‬"‫ومضيفة‬ ،"‫و‬ ‫كعائلة‬ ‫يعيشون‬ ‫الجيران‬ ‫كان‬‫في‬ ‫احدة‬ ‫الزمن‬ ‫ذلك‬."
  33. 33. ‫غرفتين‬ ‫من‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫يتكون‬ ‫ك‬ ‫حيث‬ ‫كبيرة‬ ‫وشرفة‬ ،‫رئيسيتين‬‫ان‬ ‫العائلة‬ ‫أفراد‬ ‫بها‬ ‫يجلس‬. ‫وهو‬ ،‫سوري‬ ‫مهندس‬ ‫البيت‬ ‫بنى‬ ‫نسبيا‬ ‫صغير‬ ‫بيت‬ ‫أما‬ ،‫والطين‬ ‫الكبير‬ ‫الحجر‬ ‫من‬ ‫مبني‬ "‫القصارة‬"‫والطين‬ ‫التبن‬ ‫من‬ ‫فهي‬. ‫البيت‬ ‫تفاصيل‬ ،‫الباحثون‬ ،‫البيت‬ ‫غرف‬ ‫احدى‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  34. 34. ‫والقصارة‬ ‫الكبير‬ ‫الحجر‬ ‫استخدام‬ ‫الصيف‬ ‫في‬ ‫برودة‬ ‫العطاء‬ ‫السقف‬ ‫علو‬ ‫ذل‬ ‫في‬ ‫تدفئة‬ ‫هنالك‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫والحر‬ ‫البرد‬ ‫تمنع‬ ‫سميكة‬ ‫حيطان‬ ‫هي‬ ‫البيت‬ ‫جدران‬‫الزمان‬ ‫ك‬ ‫البيت‬ ‫هندسة‬ ‫على‬ ‫الرئيسي‬ ‫االعتماد‬ ‫وكان‬. ،‫الباحثون‬ ،‫المدخل‬ ‫جدار‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016،‫الباحثون‬ ،‫الواجهة‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  35. 35. ‫المزخرفة‬ ‫االرضيات‬ ‫استخدام‬ ‫القديم‬ ‫البيت‬ ‫بالط‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫له‬ ‫الالزمة‬ ‫الصيانة‬ ‫عمل‬ ‫واستمرار‬. ،‫الباحثون‬ ، ‫البالط‬ ‫انواع‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬30/7/2016
  36. 36. ‫كما‬ ‫البيت‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫تمت‬ ‫أنه‬ ‫شيرين‬ ‫وتبين‬ ‫عاشت‬ ‫التي‬ ‫العائلة‬ ‫صور‬ ‫وضع‬ ‫وتم‬ ،‫هو‬ ‫في‬ ‫المنطقة‬ ‫تلك‬ ‫في‬"‫ستي‬ ‫بيت‬." ‫الجرامافون‬ ‫مثل‬ ‫العائلة‬ ‫من‬ ‫قطع‬ ‫جمع‬ ‫أيضا‬ ‫تم‬ ‫كب‬ ‫ومرآة‬ ،‫القطع‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫قديم‬ ‫وراديو‬ ‫القديم‬‫يرة‬ ‫كراسي‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫الصدف‬ ‫من‬ ‫إطارها‬ ‫يأتي‬ ‫قديمة‬. ‫تفاصيله‬ ‫بكامل‬ ‫القديم‬ ‫البيت‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫م‬ ‫جلبها‬ ‫تم‬ ‫فقد‬ ‫الحالي‬ ‫البيت‬ ‫كبسات‬ ‫وحتى‬‫ن‬ ‫البيت‬ ‫مع‬ ‫ومتناسبة‬ ‫قديمة‬ ‫لتكون‬ ‫إنجلترا‬. ،‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫عاشت‬ ‫التي‬ ‫العائلة‬ ‫صور‬ ، ‫ستي‬ ‫بيت‬ ،‫الباحثون‬30/7/2016
  37. 37. ‫مطعم‬ ‫يسير‬“‫ستي‬ ‫بيت‬”‫وهو‬ ‫دوليا‬ ‫يتنامى‬ ‫نهج‬ ‫على‬“‫بنفسك‬ ‫طعامك‬ ‫اطه‬”‫الزبائن‬ ‫يعد‬ ‫حيث‬ ‫تناولها‬ ‫قبل‬ ‫أوسطية‬ ‫شرق‬ ‫وجبات‬ ‫ويطهون‬ ‫اوردت‬ ‫حسبما‬ ‫المطعم‬ ‫أصحاب‬ ‫وتبنى‬“‫رويترز‬”‫الذين‬ ‫السائحين‬ ‫لجذب‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫الفكرة‬ ‫المنازل‬ ‫في‬ ‫تطهى‬ ‫التي‬ ‫من‬ ‫عربية‬ ‫وجبات‬ ‫تقدم‬ ‫مطاعم‬ ‫على‬ ‫العثور‬ ‫في‬ ‫صعوبة‬ ‫يجدون‬ ‫عالمة‬ ‫احراز‬ ‫مع‬ ‫مطعم‬ ‫أحسن‬ ‫شهادة‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫منح‬٥‫من‬٥‫اكثر‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫االول‬ ‫التصنيف‬ ‫و‬ ‫من‬٤٠٠‫ادفايسر‬ ‫ترب‬ ‫صفحة‬ ‫عل‬ ‫ردن‬ْ‫ال‬‫ا‬ ‫في‬ ‫مطعم‬‫التوالي‬ ‫ل‬َ‫ع‬ ‫سنوات‬ ‫لثالث‬(٢٠١٣،٢٠١٤، ٢٠١٥) ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫زبائن‬ ‫احد‬ ‫يقول‬: ‫ح‬ ،‫عاما‬ ‫خمسين‬ ‫منذ‬ ‫عراقته‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫بيت‬ ،‫الغربية‬ ‫عمان‬ ‫في‬ ‫القديمة‬ ‫األحياء‬ ‫أحد‬ ‫في‬‫لته‬ ّ‫و‬ ‫تستطيع‬ ‫بأنك‬ ‫وإنما‬ ،‫بعراقته‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫يتميز‬ ،‫أنيق‬ ‫مطعم‬ ‫إلى‬ ،‫أخوات‬ ‫ثالث‬‫ما‬ ‫طهو‬ ‫فيه‬ ‫بنفسك‬ ‫تناوله‬ ‫تريد‬
  38. 38. ‫لهن‬ ‫المالئم‬ ‫الدخل‬ ‫وتأمين‬ ‫المجتمع‬ ‫سيدات‬ ‫تشغيل‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫مشروع‬ ‫ستي‬ ‫بيت‬ ‫يعتبر‬. ‫وتق‬ ‫االقتصادية‬ ‫النواحي‬ ‫على‬ ‫ايجابي‬ ‫تأثير‬ ‫له‬ ‫مما‬ ‫للسياح‬ ‫الطبخ‬ ‫في‬ ‫الحصص‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تقديم‬‫ديم‬ ‫األردنية‬ ‫الثقافة‬ ‫عن‬ ‫جميلة‬ ‫صورة‬. ‫ولجميع‬ ‫البيت‬ ‫لهذا‬ ‫والصيانة‬ ‫الترميم‬ ‫عمليات‬ ‫اجراء‬ ‫عند‬ ‫المكان‬ ‫ذكريات‬ ‫على‬ ‫ضرورةالمحافظة‬ ‫االردنيين‬ ‫نفوس‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫قيمة‬ ‫لها‬ ‫ألن‬ ‫القديمة‬ ‫عمان‬ ‫بيوت‬ ‫المواطنين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫او‬ ‫االجانب‬ ‫السياح‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫سواء‬ ‫الحركة‬ ‫تنشيط‬ ‫في‬ ‫ساعد‬ ‫المطعم‬ ‫افتتاح‬ ‫االردنيين‬. ً‫ا‬‫مقصد‬ ‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ويجعل‬ ‫عمان‬ ‫روح‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫في‬ ‫يساهم‬ ‫البيوت‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫ان‬ّ‫م‬‫ع‬ ‫في‬ ‫والستينيات‬ ‫الخمسينيات‬ ‫حياة‬ ‫مالمح‬ ‫عن‬ ‫للباحثين‬ ‫الخالصة‬
  39. 39. ‫المراجع‬ http://www.alghad.com/articles/860403-%D8%A8%D9%8A%D8%AA-%D8%B3%D8%AA%D9%8A- %D8%A8%D9%8A%D8%AA-%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84- %D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA- %D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9- %D9%88%D9%8A%D9%82%D8%AF%D9%85-%D8%B7%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%AA- %D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D8%A9-(%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88) http://beitsitti.com/ar/index.php/testimonials-arabic/
  40. 40. ‫المراجع‬ http://www.daralanda.com/ https://www.youtube.com/watch?v=pb_7WMUbiuU http://www.alquds.co.uk/?p=363847
  41. 41. ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫االزرق‬ ‫بيت‬ ‫الباحثون‬‫رئيسي‬ ‫مبنى‬ ‫الباحثون‬ ‫خالد‬ ‫دار‬(‫الضيافة‬ ‫بيت‬) ‫الباحثون‬
  42. 42. ‫الموقع‬ •‫الشر‬ ‫القمة‬ ‫على‬ ‫الفنون‬ ‫لدارة‬ ‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬ ‫يقع‬‫لما‬ ‫قية‬ ‫ب‬ ‫االن‬ ‫يعرف‬‫اللوبيدة‬ ‫جبل‬‫و‬ ‫في‬ ‫العدوان‬ ‫شارع‬ ‫في‬‫سط‬ ‫البلد‬. •‫ال‬ ‫و‬ ‫الفن‬ ‫بقايا‬ ‫تؤكده‬ ‫هاما‬ ‫استراتيجيا‬ ‫موقعا‬ ‫احتل‬‫خزف‬ ‫احواض‬ ‫و‬ ‫الكهوف‬ ‫و‬ ‫البيزنطية‬ ‫الكنيسة‬ ‫واثار‬ ‫الروماني‬ ‫عصور‬ ‫الى‬ ‫تاريخها‬ ‫اثاريرجع‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫المياه‬ ‫مختلفة‬ ‫االسالمية‬... •‫اختيار‬ ‫ومحل‬ ‫اهتمام‬ ‫موضع‬ ‫القدم‬ ‫منذ‬ ‫الموقع‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ ‫جاذبية‬ ‫و‬ ‫تميز‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يتمتع‬ ‫ما‬ ‫بفضل‬ ‫للكثيرين‬‫وجمال‬ ...... •‫جاف‬ ‫واديين‬ ‫عن‬ ‫مترا‬ ‫ستين‬ ‫نحو‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫ترتفع‬‫ين‬ ‫ال‬ ‫والثاني‬ ‫صقرة‬ ‫وادي‬ ‫الى‬ ‫احدهما‬ ‫يؤدي‬ ‫شرقا‬ ‫ينحدران‬‫ى‬ ‫االرض‬ ‫جغرافيا‬ ‫في‬ ‫مزايا‬ ‫الدارة‬ ‫منح‬ ‫مما‬ ‫العبدلي‬ ‫منطقة‬ ‫عمان‬ ‫قلعة‬ ‫به‬ ‫تتمتع‬ ‫ما‬ ‫تماثل‬...‫اعل‬ ‫اللوبيدة‬ ‫فجبل‬‫ارتفاعا‬ ‫ى‬ ‫اتساعا‬ ‫واكثر‬ •‫اال‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫يحصن‬ ‫استنادي‬ ‫بجدار‬ ‫المبنى‬ ‫يحيط‬‫ضرار‬ ‫المختلفة‬.
  43. 43. 1918 •‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫إنشاء‬ ‫بدا‬,‫مراحل‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫عمان‬ ‫قرية‬ ‫من‬ ‫قريبا‬ ‫ليكون‬‫التأسيس‬ ‫حينها‬. ‫فترة‬ ‫العشرينيات‬ •‫شائ‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫للعمارة‬ ‫نموذجا‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬ ‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المبنى‬ ‫استخدم‬‫في‬ ‫عة‬ ‫ف‬ ‫البريطاني‬ ‫للكولونيل‬ ‫رسمي‬ ‫كسكن‬ ‫طابقين‬ ‫من‬ ‫والمؤلف‬ ‫المنطقة‬.‫ج‬.‫والذي‬ ‫بيك‬ ‫العام‬ ‫حتى‬ ‫العربي‬ ‫الجيش‬ ‫قائد‬ ‫كان‬1938. •‫إن‬ ‫ويقال‬"‫العرب‬ ‫لورنس‬"‫العام‬ ‫في‬ ‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ضيفا‬ ‫حل‬1939 ‫بين‬1939- 1956 •‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫لمكتب‬ ‫مقرا‬ ‫ليكون‬ ‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫األردنية‬ ‫الحكومة‬ ‫استأجرت‬‫لمدة‬ ‫قصيرة‬ •‫الزمنية‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ ‫البيت‬ ‫بها‬ ‫مر‬ ‫التي‬ ‫التعديالت‬:-
  44. 44. 1956 •‫ف‬ ‫الجيش‬ ‫تعريب‬ ‫وتم‬ ‫العربي‬ ‫للجيش‬ ‫قائدا‬ ‫باشا‬ ‫كلوب‬ ‫كان‬ ‫عندما‬‫العام‬ ‫ي‬ 1956‫البريطانيين‬ ‫للضباط‬ ‫كناد‬ ‫البيت‬ ‫استخدم‬ ، •‫هي‬ ‫خاصة‬ ‫مدرسة‬ ‫إلى‬ ‫ذاتها‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫تحول‬ ‫ثم‬"‫لل‬ ‫العربية‬ ‫المدرسة‬‫بنات‬." 1978 •‫يد‬ ‫من‬ ‫شومان‬ ‫عبدالحميد‬ ‫مؤسسة‬ ‫انتشلته‬ ‫حتى‬ ‫مهجورا‬ ‫المبنى‬ ‫بقي‬‫الخراب‬ 1992 •‫خماش‬ ‫عمار‬ ‫المعماري‬ ‫المهندس‬ ‫بإشراف‬ ‫المبنى‬ ‫ترميم‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫وبدأ‬‫و‬ ‫المستطاع‬ ‫قدر‬ ‫التدخل‬ ‫تقليل‬ ‫أسلوب‬ ‫اعتمد‬ ‫الذي‬
  45. 45. •‫مثل‬ ‫منسجمة‬ ‫مشتركة‬ ‫عناصر‬ ‫سمات‬ ‫على‬ ‫الفنون‬ ‫لدارة‬ ‫الثالثة‬ ‫المباني‬ ‫تحتوي‬:- .1‫االرضيات‬ ‫مخططات‬ .2‫جانب‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫الحجرات‬ ‫من‬ ‫بصف‬ ‫المتصلة‬ ‫و‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ‫المركزية‬ ‫الصالة‬. .3‫ال‬ ‫يكون‬ ‫فيما‬ ‫االمامي‬ ‫المدخل‬ ‫تغطي‬ ‫واعمدة‬ ‫مسقوف‬ ‫رواق‬ ‫على‬ ‫الرئيسية‬ ‫الصالة‬ ‫هذه‬ ‫تشتمل‬‫مدخل‬ ‫للصالة‬ ‫االخر‬ ‫الطرف‬ ‫عند‬ ‫خلفي‬........‫ج‬ ‫عند‬ ‫الرئيسية‬ ‫للصالة‬ ‫المؤديان‬ ‫المدخالن‬ ‫هذا‬ ‫ويقع‬‫وانب‬ ‫الرئيسية‬ ‫الصالة‬ ‫النارة‬ ‫التسرب‬ ‫للضوء‬ ‫تسمح‬ ‫االمامية‬ ‫و‬ ‫الخلفية‬ ‫الجدران‬ ‫في‬ ‫االبواب‬ .4‫حل‬ ‫وتمثل‬ ‫عرضها‬ ‫ضعفي‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫طولها‬ ‫يكون‬ ‫بحيث‬ ‫مستطيل‬ ‫الرئيسية‬ ‫الصالة‬ ‫شكل‬‫مع‬ ‫وصل‬ ‫قة‬ ‫الغرف‬ 5.‫تقريبا‬ ‫الشكل‬ ‫مربعة‬ ‫الجانبية‬ ‫الحجرات‬....‫االبو‬ ‫وهذه‬ ‫االخرى‬ ‫للحجرات‬ ‫توصل‬ ‫ابواب‬ ‫ذات‬‫تقع‬ ‫اب‬ ‫الرئيسية‬ ‫الصالة‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫الذي‬ ‫الباب‬ ‫بجانب‬ ‫مباشرة‬ 6.‫الرئيسية‬ ‫الصالة‬ ‫في‬ ‫االبواب‬ ‫عدد‬8‫جانية‬ ‫غرفة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫ابواب‬ ‫ثالثة‬ ‫و‬ ‫ابواب‬ 7.‫القدي‬ ‫االصلية‬ ‫االنشاءات‬ ‫و‬ ‫الكنائس‬ ‫و‬ ‫الحبوب‬ ‫مخازن‬ ‫مخططات‬ ‫مع‬ ‫االرضي‬ ‫المخطط‬ ‫يتماثل‬‫مة‬ 8.‫تحصرها‬ ‫و‬ ‫المسقوفه‬ ‫الفراغات‬ ‫من‬ ‫صفوف‬ ‫ثالثة‬ ‫بين‬ ‫الرئيسية‬ ‫الصالة‬ ‫مبنى‬ ‫ينحصر‬‫صفوف‬ ‫اربعة‬ ‫االنشائية‬ ‫الجدران‬ ‫من‬......‫الصفوف‬ ‫من‬ ‫زوجي‬ ‫عدد‬ ‫و‬ ‫الفراغات‬ ‫من‬ ‫فردي‬ ‫عدد‬ ‫بين‬ ‫يجمع‬ ‫حيث‬ ‫مختلفة‬ ‫مقاييس‬ ‫وفق‬ ‫االنشائية‬ (‫واحدة‬ ‫غرفة‬ ‫بعرض‬ ‫مستويا‬ ‫منزال‬ ‫او‬ ‫واحده‬ ‫غرفة‬ ‫تشكل‬ ‫جانبيين‬ ‫جدارين‬ ‫و‬ ‫واحدا‬ ‫فراغا‬ ‫ان‬.....‫بينما‬ ‫ا‬ ‫شواهد‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫المبنى‬ ‫منتصف‬ ‫في‬ ‫مظلمة‬ ‫غرفة‬ ‫انشائية‬ ‫صفوف‬ ‫وستة‬ ‫فراغات‬ ‫خمس‬ ‫تشكل‬‫و‬ ‫لنادرة‬ ‫قليلة‬ ‫حاالت‬) •‫العشرينات‬ ‫لمباني‬ ‫الثالثية‬ ‫الحجرات‬ ‫هندسة‬ ‫مخطط‬ ‫تشكيل‬ ‫كيفية‬:-
  46. 46. ‫العشرين‬ ‫لمباني‬ ‫الثالثية‬ ‫الحجرات‬ ‫هندسة‬ ‫مخطط‬ ‫تشكيل‬ ‫كيفية‬‫ات‬ ‫الرئيسية‬ ‫الصالة‬ ‫مبنى‬ ‫الثالثة‬ ‫الفراغات‬ ‫مبنى‬
  47. 47. •‫بنائها‬ ‫في‬ ‫المعتمد‬ ‫االنشائي‬ ‫نظام‬:- 1.‫حيث‬ ‫الطيني‬ ‫مالط‬ ‫بينهما‬ ‫وضع‬ ‫الجيري‬ ‫الحجر‬ ‫من‬ ‫طبقتين‬ ‫على‬ ‫اشتملت‬ ‫الجدران‬ •‫واضح‬ ‫مدماك‬ ‫في‬ ‫رصها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫الحجارة‬ ‫قطع‬ ‫من‬ ‫بنيت‬ ‫الخارجية‬ ‫الطبقة‬ •‫رصها‬ ‫جرى‬ ‫التي‬ ‫االصغر‬ ‫الحجم‬ ‫ذات‬ ‫المصقولة‬ ‫غير‬ ‫الدبش‬ ‫حجارة‬ ‫من‬ ‫الداخلية‬ ‫الطبقة‬ ‫منتظمة‬ ‫غير‬ ‫بصورة‬ 2.‫بين‬ ‫الخارجية‬ ‫الطبقة‬ ‫سمك‬ ‫يتراوح‬40-60‫سم‬...... •‫فقط‬ ‫السقف‬ ‫تدعيم‬ ‫او‬ ‫الخر‬ ‫طابق‬ ‫تدعيم‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫االعتماد‬ •‫دائمة‬ ‫بصورة‬ ‫الثقيل‬ ‫العب‬ ‫لتتحمل‬ •‫داخلية‬ ‫اعمدة‬ ‫اية‬ ‫من‬ ‫تماما‬ ‫لتخلو‬ (‫تشتر‬ ‫التي‬ ‫الجدران‬ ‫من‬ ‫صناديق‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫المباني‬ ‫هياكل‬ ‫كانت‬ ‫العشرينات‬ ‫فترة‬ ‫في‬‫في‬ ‫جمعيها‬ ‫ك‬ ‫السقف‬ ‫ثقل‬ ‫تحمل‬........)‫انشائها‬ ‫في‬ ‫الخرسانة‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫ولم‬
  48. 48. ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫في‬ ‫بالطات‬ ‫اشكال‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫كتاب‬(‫اثار‬ ‫عمارة‬ ‫فن‬),‫ش‬ ‫الحميد‬ ‫عبد‬ ‫مؤسسة‬‫ومان‬
  49. 49. ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫في‬ ‫نوافذ‬ ‫اشكال‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫كتاب‬(‫اثار‬ ‫عمارة‬ ‫فن‬),‫ش‬ ‫الحميد‬ ‫عبد‬ ‫مؤسسة‬‫ومان‬
  50. 50. ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫في‬ ‫نوافذ‬ ‫اشكال‬ ‫الباجثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,2016‫الباجثون‬,‫االزرق‬ ‫بيت‬,2016‫الباجثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016
  51. 51. ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫في‬ ‫ابواب‬ ‫اشكال‬ ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016‫الباحثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,2016‫الباحثون‬,‫غرفة‬,2016‫الباحثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,2016
  52. 52. ‫اقسا‬ ‫يوضح‬ ‫مخطط‬‫م‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫في‬ ‫الحوار‬ ‫معرض‬ 9‫الثاني‬ ‫تشرين‬/‫نوفميبر‬2013–‫نيسان‬/‫ابريل‬2014 ‫مداخل‬ ‫دارة‬ ‫اقسام‬ ‫اقسام‬ ‫الى‬ ‫لدخول‬ ‫مشاة‬ ‫ممر‬
  53. 53. ‫البيروتي‬ ‫بيت‬ •‫الثالثينيات‬ ‫إلى‬ ‫تاريخه‬ ‫يعود‬ ‫الذي‬ •‫العام‬ ‫ترميمه‬ ‫وتم‬2013 •،‫الشرف‬ ‫زين‬ ‫الملكة‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫وسكنه‬ ‫وشقيقته‬ ،‫جميل‬ ‫بن‬ ‫ناصر‬ ‫والشريف‬ ‫نافعة‬ ‫األميرة‬ ‫خالد‬ ‫دار‬ •‫الخطيب‬ ‫فؤاد‬ ‫به‬ ‫أقام‬ ‫الذي‬ ‫المبنى‬ ‫وهو‬ ‫وسكنه‬ ‫الكبرى‬ ‫العربية‬ ‫الثورة‬ ‫شاعر‬‫رئيس‬ ‫الخمسي‬ ‫في‬ ‫النابلسي‬ ‫سليمان‬ ‫الوزراء‬‫نيات‬ •‫للفنانين‬ ً‫ا‬‫سكن‬ ‫ليضم‬ ‫ترميمه‬ ‫وتم‬ •‫راعي‬ ‫شومان‬ ‫خالد‬ ‫لذكرى‬ ‫تكريسه‬ ‫وتم‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫االزرق‬ ‫بيت‬ •‫عبد‬ ‫حقي‬ ‫إسماعيل‬ ‫عكا‬ ‫حاكم‬ ‫بناه‬ •‫الطراز‬ ‫على‬ ‫شرفة‬ ‫وإضافة‬ ‫ترميمه‬ ‫وتم‬ ‫فنية‬ ‫عرض‬ ‫قاعات‬ ‫ليضم‬ ‫الشركسي‬ ‫لإلدارة‬ ‫ومكاتب‬ ‫أفالم‬ ‫وعروض‬
  54. 54. ‫شومان‬ ‫خالد‬ ‫مؤسسة‬ ‫مقر‬ •‫إلى‬ ‫إنشاؤه‬ ‫يعود‬ ‫مبنى‬ ‫وهو‬ ‫الماض‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثالثينيات‬‫ي‬ •‫عبدا‬ ‫السوري‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫ني‬ُ‫ب‬‫لمجيد‬ ‫العجمي‬ •‫ف‬ ‫للباحثين‬ ‫مركز‬ ‫هو‬ ً‫ا‬‫حالي‬‫ي‬ ‫الحاصلي‬ ‫العربي‬ ‫الفن‬ ‫مجال‬‫ن‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫منح‬ ‫على‬ ‫الفن‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫للدراسات‬ ‫والمعاصر‬ ‫الحديث‬ ‫العربي‬ •‫مجموع‬ ‫من‬ ‫فنية‬ ً‫ال‬‫أعما‬ ‫يضم‬‫ة‬ ‫الخاصة‬ ‫شومان‬ ‫خالد‬ ‫الرئيسي‬ ‫مبنى‬ •‫رئيس‬ ‫الحمود‬ ‫باشا‬ ‫نمر‬ ‫بناه‬ ‫العشرين‬ ‫في‬ ‫السلط‬ ‫بلدية‬‫يات‬ •‫الب‬ ‫للقائد‬ ً‫ا‬‫سكن‬ ‫استخدم‬‫ريطاني‬ ‫تعري‬ ‫قبل‬ ‫العربي‬ ‫للجيش‬‫ب‬ ‫عام‬ ‫الجيش‬1956. •‫عرض‬ ‫قاعات‬ ‫يضم‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫بالفنون‬ ‫متخصصة‬ ‫ومكتبة‬ ‫ومحترفات‬ ‫المختبر‬ •‫عام‬ ‫افتتاحه‬ ‫تم‬2011 •‫تم‬ ‫مخازن‬ ‫ثالثة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هو‬ ‫بمساحة‬ ‫تجديدها‬1500‫متر‬ ‫تجري‬ ‫مساحة‬ ‫لتوفير‬ ‫مربع‬‫بية‬ ‫وللمشار‬ ‫الشباب‬ ‫للفنانين‬‫يع‬ ‫المبتكرة‬. •‫الفنانين‬ ‫سكن‬ ‫أيضا‬ ‫يضم‬ ‫ضمن‬ ‫والمدعوين‬ ‫والزائرين‬ ‫الفنية‬ ‫اإلقامة‬ ‫برنامج‬
  55. 55. •‫العام‬ ‫في‬ ‫المبنى‬ ‫ترميم‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫بدأ‬1992‫خماش‬ ‫عمار‬ ‫المعماري‬ ‫المهندس‬ ‫بإشراف‬ •‫حيث‬ ‫المستطاع‬ ‫قدر‬ ‫التدخل‬ ‫تقليل‬ ‫أسلوب‬ ‫اعتمد‬:- 1.‫األدوات‬ ‫بقايا‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫وتم‬ ،‫حالها‬ ‫على‬ ‫الحجرية‬ ‫الواجهات‬ ‫بقيت‬. (‫ت‬ ‫يوم‬ ‫ذات‬ ‫رنينها‬ ‫عال‬ ‫وأزاميل‬ ‫ألقدام‬ ‫وطبعات‬ ‫باليد‬ ‫كتب‬ ‫نص‬ ‫يوجد‬ ‫الواجهات‬ ‫هذه‬ ‫فوق‬‫حت‬ ‫المطرقة‬ ‫ضربة‬). 2.‫ق‬ ‫ثالث‬ ‫إلى‬ ‫الداخلي‬ ‫فضاءه‬ ‫وحول‬ ‫الثالث‬ ‫الحجرات‬ ‫على‬ ‫للمبنى‬ ‫ترميمه‬ ‫في‬ ‫حافظ‬‫اعات‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫بعضا‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫متصلة‬ ‫عرض‬. 3.‫عمرة‬ ‫قصير‬ ‫بسقف‬ ‫شبيه‬ ،‫القباب‬ ‫ثالثي‬ ‫سقف‬ ‫مكتبة‬ ‫المبنى‬ ‫سطح‬ ‫إلى‬ ‫أضاف‬‫األموي‬ ‫الصحراوي‬. 4.‫مت‬ ،‫القديمة‬ ‫األجزاء‬ ‫مع‬ ‫واضح‬ ‫تضاد‬ ‫إيجاد‬ ‫بهدف‬ ‫الصلبة‬ ‫اإلسمنتية‬ ‫الكتل‬ ‫استخدم‬‫جنبا‬ ‫مستحبة‬ ‫غير‬ ‫بمحاكاة‬ ‫يوحي‬ ‫أن‬ ‫باإلمكان‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫الحجر‬ ‫استخدام‬." (‫كب‬ ‫لونية‬ ‫فوارق‬ ‫إحداث‬ ‫دون‬ ‫من‬ ،‫للجدران‬ ‫الخشن‬ ‫الملمس‬ ‫على‬ ‫مقصورا‬ ‫كان‬ ‫التضاد‬ ‫هذا‬‫يرة‬) 5.‫المعر‬ ‫قاعة‬ ‫على‬ ‫تطل‬ ‫فهي‬ ،‫المكتبة‬ ‫إلى‬ ‫األصلي‬ ‫البناء‬ ‫نوافذ‬ ‫من‬ ‫ثالثا‬ ‫خماش‬ ‫أدخل‬‫ض‬ ‫فيها‬ ‫يعرض‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫للنظر‬ ‫فرصة‬ ‫للقارئ‬ ‫متيحة‬ ،‫الوسطى‬. (‫فهي‬ ‫األرضية‬ ‫أما‬ ،‫الكلس‬ ‫بحجر‬ ‫مكسوة‬ ‫بكونها‬ ‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬ ‫جدران‬ ‫تتميز‬ ‫حيث‬‫مفروشة‬ ‫عليها‬ ‫الحفاظ‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫مزخرف‬ ‫ببالط‬)
  56. 56. •‫الفنون‬ ‫دارة‬‫منذ‬‫افتتاحها‬‫عام‬1993‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫اصبح‬:- .1‫م‬ّ‫تنظ‬‫المعارض‬‫ّة‬‫ي‬‫الفن‬ .2‫عروض‬‫األفالم‬ .3‫ّة‬‫ي‬‫تعليم‬ ‫برامج‬ .4‫تستضيف‬‫ّة‬‫ي‬‫الموسيق‬ ‫والحفالت‬ ‫ّة‬‫ي‬‫األدائ‬ ‫العروض‬. •‫ال‬ ‫العرب‬ ‫الفنانين‬ ‫و‬ ‫الفن‬ ‫يحتضن‬ ‫متجددا‬ ‫حيويا‬ ‫منبرا‬ ‫لتكون‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫قامت‬‫معاصرين‬ ‫يدعمها‬ ‫و‬ ‫االبداعية‬ ‫الطاقات‬ ‫ويستقطب‬. (‫من‬ ‫فيها‬ ‫تتوافر‬ ‫و‬ ‫والمستقبل‬ ‫والحاضر‬ ‫الماضي‬ ‫بين‬ ‫يربط‬ ‫متكامل‬ ‫كمركز‬ ‫تعتبر‬‫و‬ ‫االبداع‬ ‫اخات‬ ‫جيل‬ ‫الى‬ ‫جيل‬ ‫من‬ ‫التواصل‬ ‫و‬ ‫التراكم‬ ‫اهمية‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫و‬ ‫المعرفة‬ ‫و‬ ‫الحوار‬)
  57. 57. ‫فنية‬ ‫معارض‬
  58. 58. ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫كتاب‬(‫اثار‬ ‫عمارة‬ ‫فن‬),‫مؤسس‬‫ة‬ ‫شومان‬ ‫الحميد‬ ‫عبد‬ ‫القديم‬ ‫البيت‬ ‫في‬....‫المبنى‬ ‫تقام‬ ،‫الفنون‬ ‫لدارة‬ ‫الرئيسي‬ ‫السنة‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫المعارض‬ ‫عديدة‬ ‫ونشاطات‬ ‫برامج‬ ‫ضمن‬ ‫شهري‬ ‫بشكل‬ ‫الدارة‬ ‫تنفذها‬.
  59. 59. ‫المكتبة‬ ‫الضيافة‬ ‫بيت‬ ‫البيزن‬ ‫الكنيسة‬‫طية‬ ‫االزرق‬ ‫بيت‬ ‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬ ‫اقسامها‬ ‫اهم‬
  60. 60. ‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬ (‫على‬ ‫شاهدا‬ ‫معلما‬ ‫المبنى‬ ‫يعتبر‬ ‫الثقافية‬ ‫و‬ ‫المعمارية‬ ‫وهويتها‬ ‫عمان‬ ‫مدينة‬ ‫تاريخ‬) ‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬ ‫مخطط‬ •‫لق‬ ً‫ا‬‫سابق‬ ً‫ا‬‫مقر‬ ‫كان‬ ‫للدارة‬ ‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬‫بريطاني‬ ‫ائد‬ ‫عام‬ ‫حتى‬ ‫وذلك‬ ‫العربي‬ ‫الجيش‬ ‫في‬1938‫م‬. •‫شركسية‬ ‫قرية‬ ‫على‬ ‫المبنى‬ ‫هذا‬ ‫شرفة‬ ‫وتطل‬ ‫مذكراته‬ ‫في‬ ‫العرب‬ ‫لورنس‬ ‫ذكرها‬ ‫وقد‬ ،‫صغيرة‬. •‫الرئيسي‬ ‫المبنى‬ ‫بناء‬ ‫ترميم‬ ‫أعيد‬ •‫ك‬ ‫تتصل‬ ‫عرض‬ ‫قاعات‬ ‫ثالث‬ ‫إلى‬ ‫غرفه‬ ‫لت‬ ّ‫حو‬‫ل‬ ‫في‬ ‫العالية‬ ‫أسقفها‬ ‫من‬ ‫واستفاد‬ ،‫باألخرى‬ ‫منها‬‫إضاءة‬ ‫النهار‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ً‫ا‬‫طبيعي‬ ‫القاعات‬. •‫بأحدث‬ ‫مزودة‬ ‫مكتبة‬ ‫قاعة‬ ‫المبنى‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫أضيف‬ ‫واإلنجلي‬ ‫العربية‬ ‫وباللغتين‬ ‫الفنية‬ ‫الكتب‬‫ومكتبة‬ ،‫زية‬ ‫لألفالم‬. •‫تقلي‬ ‫بيزنطية‬ ‫لكنيسة‬ ‫تخطيطها‬ ‫في‬ ‫تشبه‬‫دية‬ ‫الرئيسية‬ ‫المركزية‬ ‫صالة‬
  61. 61. ‫الباحثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,2016
  62. 62. ‫الباحثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,2016 ‫الباحثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,2016
  63. 63. ‫الباحثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,30/7/2016 ‫مكتب‬ ‫في‬ ‫الموقع‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫العثور‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫األثرية‬ ‫القطع‬،‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫ة‬ ‫لل‬ ‫عربية‬ ‫ومحاكاة‬ ،‫نايكي‬ ‫اليوناني‬ ‫لآللهة‬ ‫بارزا‬ ‫نحتا‬ ‫وتضم‬‫عملة‬ ‫العباس‬ ‫العصر‬ ‫من‬ ‫كاملين‬ ‫ومصباحين‬ ،‫البيزنطية‬ ‫المعدنية‬،‫ي‬ ‫العباس‬ ‫العصر‬ ‫إلى‬ ‫يعود‬ ‫صابوني‬ ‫حجر‬ ‫من‬ ‫كامل‬ ‫شبه‬ ‫ومصباحا‬‫أو‬ ‫ي‬ ‫إلى‬ ‫تعود‬ ‫فخارية‬ ‫قطع‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫الفاطمي‬ ‫العصر‬ ‫بداية‬‫مراحل‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العصر‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬.
  64. 64. ‫الباحثون‬,‫رئيسي‬ ‫مبنى‬,30/7/2016 ‫ت‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫خماش‬ ‫معماري‬ ‫ضافها‬ ‫التي‬ ‫المكتبة‬‫رميم‬
  65. 65. ‫االزرق‬ ‫بيت‬ ‫االزرق‬ ‫بيت‬ ‫مخطط‬ •‫للدارة‬ ‫الثاني‬ ‫المبنى‬ ‫هو‬ •‫تراثي‬ ‫مبنى‬ ‫هو‬ •‫الحاكم‬ ‫عبدو‬ ‫إسماعيل‬ ‫سكنه‬ ‫عكا‬ ‫لمدينة‬ ‫األسبق‬. •‫للمكاتب‬ ‫غرفها‬ ‫خصص‬ ‫قد‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫االستفادة‬ ‫مع‬ ،‫اإلدارية‬ ‫المعارض‬ ‫إقامة‬. •‫ح‬ ً‫ا‬‫الحق‬ ‫للمبنى‬ ‫أضيفت‬ ‫كما‬‫ديقة‬ ‫الطراز‬ ‫على‬ ‫مت‬ّ‫م‬‫ص‬ ‫صغيرة‬ ‫الطرا‬ ‫مع‬ ‫لتتناغم‬ ‫الشركسي‬‫ز‬ ‫للمبنى‬ ‫المعماري‬. ‫الرئيسية‬ ‫المركزية‬ ‫صالة‬
  66. 66. ‫الباحثون‬,‫االزرق‬ ‫البيت‬,2016 ‫الباحثون‬,‫االزرق‬ ‫بيت‬,2016 ‫الباحثون‬,‫االزرق‬ ‫بيت‬,2016
  67. 67. ‫االزرق‬ ‫للبيت‬ ‫المقابلة‬ ‫حديقة‬ ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016
  68. 68. ‫الضيافة‬ ‫بيت‬ ‫الضيافة‬ ‫بيت‬ ‫مخطط‬ •‫الثالث‬ ‫المبنى‬ ‫هو‬ •‫ال‬ ‫فؤاد‬ ‫للشاعر‬ ً‫ا‬‫سكن‬ ‫كان‬ ‫قد‬‫خطيب‬ ‫األمي‬ ‫ديوان‬ ‫في‬ ‫يعمل‬ ‫كان‬ ‫والذي‬‫ر‬ ‫في‬ ‫الحسين‬ ‫بن‬ ‫األول‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫األردن‬ ‫إمارة‬ ‫مرحلة‬ •‫القر‬ ‫من‬ ‫الخمسينات‬ ‫في‬ ‫أصبح‬‫ن‬ ‫النا‬ ‫لسليمان‬ ً‫ا‬‫سكن‬ ‫العشرين‬‫بلسي‬ ‫آنذاك‬ ‫الوزارات‬ ‫رؤساء‬ ‫أحد‬ •‫وت‬ ‫الثالث‬ ‫المبنى‬ ‫ترميم‬ ‫أعيد‬‫هيئته‬ ‫من‬ ‫الدارة‬ ‫زوار‬ ‫الستضافة‬ ‫عمل‬ ‫أماكن‬ ‫وتوفير‬ ،‫الفنانين‬ ‫إلبداعاتهم‬. ‫الرئيسية‬ ‫المركزية‬ ‫صالة‬
  69. 69. ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016 ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016 ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016
  70. 70. ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016 ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016 ‫الباحثون‬,‫خالد‬ ‫دار‬,2016
  71. 71. ‫الضيافة‬ ‫للبيت‬ ‫داخلي‬ ‫تصميم‬ ‫فني‬ ‫لوحات‬ ‫بوجود‬ ‫تميزت‬‫ة‬ ‫المعاصريي‬ ‫فنايين‬ ‫البرز‬‫ن‬
  72. 72. ‫الفنون‬ ‫لدارة‬ ‫الجنوبية‬ ‫الحدائق‬ •‫ال‬ ‫القرن‬ ‫إلى‬ ‫تاريخها‬ ‫يعود‬ ‫بيزنطية‬ ‫كنيسة‬ ‫آثار‬ ‫اكتشاف‬ ‫تم‬‫سادس‬ ‫قديم‬ ‫كهف‬ ‫يجاورها‬ ،‫الميالدي‬.‫سي‬ ‫البريطاني‬ ‫الضابط‬ ‫وكان‬.‫آر‬. ‫العام‬ ‫في‬ ‫الموقع‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫تعرف‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫كوندر‬1880‫أن‬ ‫مرجحا‬ ، ‫الكهف‬ ‫يكون‬"‫القديسي‬ ‫أحد‬ ‫لسكن‬ ‫مغارة‬ ‫أو‬ ‫ضريحا‬ ‫لكونه‬ ‫مقدسا‬‫ن‬." •‫ر‬ ‫هما؛‬ ‫الفرنسيسكان‬ ‫من‬ ‫راهبان‬ ‫قام‬ ،‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫مطلع‬.‫سافي‬‫نياك‬ ‫وم‬.‫الكنيس‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫أحدهما‬ ،‫اآلثار‬ ‫من‬ ‫نقشين‬ ‫بتوثيق‬ ‫آبل‬‫ربما‬ ‫ة‬ ‫شي‬ ‫الكنيسة‬ ‫أن‬ ‫الثاني‬ ‫ويرجح‬ ،‫جرجس‬ ‫ما‬ ‫للقديس‬ ‫مكرسة‬ ‫كانت‬‫دت‬ ‫منه‬ ‫بالقرب‬ ‫أو‬ ‫لهرقل‬ ‫مكرس‬ ‫معبد‬ ‫فوق‬. •‫العام‬1993‫الدكت‬ ،‫الشرقية‬ ‫لألبحاث‬ ‫األميركي‬ ‫المركز‬ ‫مدير‬ ‫قام‬ ،‫ور‬ ‫عل‬ ‫عثر‬ ،‫وترميمها‬ ‫الكنيسة‬ ‫عن‬ ‫للتنقيب‬ ‫بحملة‬ ‫بقاعي‬ ‫بيار‬‫يحمل‬ ‫نقش‬ ‫ى‬ ‫مقام‬ ‫ثمة‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫حول‬ ‫تساؤالت‬ ‫أثار‬ ‫مما‬ ،‫هرقل‬ ‫الروماني‬ ‫اآلله‬ ‫اسم‬ ‫لهذا‬ ‫مكرسا‬ ‫كان‬ ‫ربما‬ ،‫منه‬ ‫قريبا‬ ‫أو‬ ‫الموقع‬ ‫في‬ ‫وجد‬ ‫قد‬ ‫قدما‬ ‫أكثر‬ ‫النقش‬. •‫شرقي‬ ‫باتجاه‬ ‫صممت‬ ‫مستطيلة‬ ‫قاعة‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫الكنيسة‬/‫غربي‬.‫وفي‬ ‫م‬ ‫الغربي‬ ‫جانبها‬ ‫وفي‬ ،‫ناتئ‬ ‫دائري‬ ‫نصف‬ ‫شكل‬ ‫الشرقي‬ ‫جانبها‬‫دخل‬. •‫األ‬ ‫من‬ ‫بصفين‬ ‫مقسمة‬ ‫أجزاء‬ ‫ثالثة‬ ‫من‬ ‫الرئيسية‬ ‫القاعة‬ ‫تتألف‬،‫عمدة‬ ‫صف‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫ثالثة‬.‫منفصال‬ ‫الكنيسة‬ ‫من‬ ‫الشرقي‬ ‫الجزء‬ ‫وكان‬‫بقية‬ ‫عن‬ ‫القاعة‬ ‫عرض‬ ‫على‬ ‫يمتد‬ ‫الذي‬ ‫المذبح‬ ‫بحاجب‬ ‫األجزاء‬.
  73. 73. •‫من‬ ‫األوسط‬ ‫الجزء‬‫المذبح‬،‫ملون‬ ‫ببالط‬ ‫مغطى‬ ‫فهو‬ ، ‫الجانبين‬ ‫تغطي‬ ‫الفيسفساء‬ ‫كانت‬ ‫بينما‬.‫وفي‬‫الجزء‬ ‫من‬ ‫الغربي‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫المعمودية‬ ‫جرن‬ ‫يقع‬ ‫الكنيسة‬‫تخذ‬ ‫األرض‬ ‫في‬ ‫بيضوي‬ ‫شق‬ ‫شكل‬. •‫الكهف‬‫ويحتو‬ ،‫الموقع‬ ‫من‬ ‫الغربي‬ ‫الجزء‬ ‫في‬ ‫يقع‬‫ي‬ ‫قب‬ ‫مستخدما‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫المحتمل‬ ‫ومن‬ ،‫كوى‬ ‫أربع‬ ‫على‬‫ل‬ ‫شهداء‬ ‫من‬ ‫واحدا‬ ‫ضم‬ ‫أنه‬ ‫ويعتقد‬ ،‫الكنيسة‬ ‫بناء‬ ‫بارزة‬ ‫شخصية‬ ‫ضريح‬ ‫أو‬ ‫عمان‬ ‫في‬ ‫المسيحية‬. (‫تدل‬ ‫كما‬ ‫الكنيسة‬ ‫مبنى‬ ‫ضمن‬ ‫أدخل‬ ‫قد‬ ‫الكهف‬ ‫كان‬ ‫حدوده‬ ‫داخل‬ ‫شيدت‬ ‫التي‬ ‫الجدران‬. •‫فيه‬ ‫وتمتد‬‫الفيسفساء‬ ‫أرضية‬‫م‬ ‫تتكون‬ ‫التي‬‫كبيرة‬ ‫قطع‬ ‫ن‬ ‫األح‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫األبيض‬ ‫اللون‬ ‫عليها‬ ‫يغلب‬‫مر‬ ‫بعضها‬ ‫في‬ ‫واألزرق‬ ‫واألصفر‬.‫ال‬ ‫األشكال‬ ‫وتبدو‬‫نباتية‬ ‫يزال‬ ‫ما‬ ‫التي‬ ‫األرضيات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫رئيسيا‬ ‫موضوعا‬ ‫رؤيتها‬ ‫باإلمكان‬. •‫الرومانية‬ ‫األعمدة‬ ‫صفوف‬ ‫بين‬‫مساء‬ ‫تضاء‬ ‫التي‬‫في‬ ‫وتق‬ ‫السينمائية‬ ‫األفالم‬ ‫تعرض‬ ،‫الكنيسة‬ ‫ساحة‬‫ام‬ ‫فضا‬ ‫في‬ ‫األدائية‬ ‫والعروض‬ ‫الموسيقية‬ ‫األمسية‬‫ء‬ ‫مفتوح‬. ‫الباحثون‬,2016 ‫الباحثون‬,‫الكهف‬,2016
  74. 74. 1>>http://universes-in- universe.org/ara/nafas/articles/2013/hiwar/pho to_tour 2>> 3>>https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8% A7%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%81 %D9%86%D9%88%D9%86 ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫كتاب‬(‫العمارة‬ ‫اثار‬ ‫فن‬........)‫شو‬ ‫حميد‬ ‫عبد‬ ‫مؤسسة‬‫مان‬
  75. 75. ‫بلدنا‬ ‫بيت‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬ ‫موقع‬ ‫تبين‬ ‫خارطة‬2016،google map ‫العنوان‬:‫ومستشفى‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫خلف‬‫لوزميال‬
  76. 76. ‫الموقع‬ ‫عن‬ ‫نبذة‬: ‫جبل‬ ‫في‬ ‫الواقع‬ ‫المالح‬ ‫نديم‬ ‫شارع‬ ‫في‬ ‫بلدنا‬ ‫بيت‬ ‫يقع‬‫اللويب‬‫دة‬ً‫ا‬‫حالي‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫ومقابل‬ ‫البناء‬ ‫فترة‬: ‫بنائه‬ ‫فترة‬ ‫تعود‬‫الى‬‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫عشرينيات‬ ‫مرحلتين‬ ‫على‬ ‫بنائه‬ ‫عملية‬ ‫تمت‬ 1-‫المرحلة‬‫االولى‬‫العشرينات‬ ‫فترة‬ ‫في‬ 2-‫عام‬ ‫السبعينات‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫الثانية‬ ‫المرحلة‬1979 ، ‫الباحثون‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬2016
  77. 77. ‫اسحق‬ ‫عيسى‬ ‫للسيد‬ ‫البيت‬ ‫يعود‬‫الساحوري‬ ‫حيث‬ ‫مستويين‬ ‫على‬ ‫البيت‬ ‫وموقع‬ ‫طابقين‬ ‫من‬ ‫البيت‬ ‫يتكون‬‫ان‬‫مست‬ ‫على‬ ‫الثاني‬ ‫الطابق‬‫وهو‬ ‫الشارع‬ ‫وى‬ ‫عيسى‬ ‫السيد‬ ‫منزل‬ ‫كان‬‫الساحوري‬‫اما‬‫يعرف‬ ‫حاليا‬ ‫وهو‬ ‫بدرج‬ ‫له‬ ‫النزول‬ ‫يتم‬ ‫السفلي‬ ‫الطابق‬‫باسم‬ ‫بلدنا‬ ‫بيت‬ ‫الثقافي‬ ‫المنتدى‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬‫جوجل‬،2015
  78. 78. ‫ا‬ ‫جو‬ ‫يشبه‬ ‫جو‬ ‫في‬ ‫السن‬ ‫وكبار‬ ‫الشباب‬ ‫فئات‬ ‫يجمع‬ ‫ثقافي‬ ‫منتدى‬ ‫هو‬ ‫اآلن‬ ‫بلدنا‬ ‫بيت‬‫يقام‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ‫لبيت‬ ‫وبعض‬ ‫الثقافية‬ ‫الفعاليات‬ ‫فيه‬‫االمسيات‬‫ب‬ ‫لفرقة‬ ‫ملتقى‬ ‫وهو‬ ‫والندوات‬ ‫الموسيقية‬‫فيه‬ ‫تقيم‬ ‫التي‬ ‫لدنا‬ ‫تلك‬‫االمسيات‬. ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬‫جوجل‬،2015
  79. 79. ‫البيت‬ ‫مكونات‬:‫ومطبخ‬ ‫غرفتين‬ ‫السيد‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫أخرى‬ ‫ومرافق‬ ‫مروان‬‫الساحوري‬”‫أفراد‬ ‫كان‬ ‫غرفة‬ ‫في‬ ‫ينامون‬ ‫العائلة‬‫واحدة‬“. •‫البيت‬ ‫مميزات‬: •‫الحجر‬ ‫من‬ ‫البيت‬ ‫بني‬ ‫االصفر‬‫ويمتاز‬ ‫الكبير‬ ‫بصالدته‬ •‫ب‬ ‫نسق‬ ‫على‬ ‫مبني‬ ‫البيت‬‫يوت‬ ‫حيث‬ ‫القديمة‬ ‫عمان‬‫ان‬ ‫عالي‬ ‫فيه‬ ‫السقف‬ ‫ارتفاع‬ً‫ا‬‫جد‬ •‫القناطر‬ ‫بوجود‬ ‫يتميز‬ ‫واألقواس‬ •‫الفخاريات‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫وقطع‬ ‫القديمة‬‫االثاث‬‫القد‬‫يم‬ ،‫الباحثون‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬2016 ،‫الباحثون‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬2016
  80. 80. ‫وقطع‬ ‫الفخاريات‬ ‫بلدنا‬ ‫بيت‬‫االثاث‬‫القديم‬ ،‫الباحثون‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬2016
  81. 81. ‫عام‬ ‫في‬1979‫وذلك‬ ‫العلوي‬ ‫الطابق‬ ‫في‬ ‫البيت‬ ‫توسعه‬ ‫تم‬‫باضافة‬‫و‬ ‫عمان‬ ‫جبل‬ ‫على‬ ‫تطل‬ ‫ساحة‬‫الطابق‬ ‫مثل‬ ‫للعائالت‬ ‫تأجيره‬ ‫يتم‬ ‫كان‬ ‫العلوي‬‫عائلة‬‫عبدهللا‬‫وعائلة‬ ،‫الحلو‬‫عميش‬‫حنا‬ ‫أبو‬ ‫وعائلة‬‫ف‬‫جحو‬‫وغيرهم‬ ، ‫من‬‫لعائله‬ ‫منزل‬ ‫يستخدم‬ ‫الزال‬ ‫واآلن‬ ‫العائالت‬‫الساحوري‬. ‫مر‬ ‫التي‬ ‫التعديالت‬‫بها‬‫الوقت‬ ‫خالل‬ ‫البيت‬: ،‫الباحثون‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬2016 ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬‫جوجل‬،2011
  82. 82. ‫عام‬ ‫في‬2011‫تحويله‬ ‫فكرة‬ ‫بطرح‬ ‫خليل‬ ‫كمال‬ ‫الفنان‬ ‫قام‬‫الستوديو‬‫موسي‬‫قي‬‫اال‬‫ان‬ ‫منتدى‬ ‫يكون‬ ‫حيث‬ ‫الناس‬ ‫يجمع‬ ‫مكان‬ ‫بجعله‬ ‫واستبدلت‬ ‫تنجح‬ ‫لم‬ ‫الفكرة‬‫ثقافي‬ ‫البيت‬ ‫بأجواء‬ ‫فيه‬ ‫يشعر‬ ‫الزائر‬ ‫الن‬ ‫بلدنا‬ ‫ببيت‬ ‫وسمي‬ ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬‫جوجل‬،2015
  83. 83. -‫يتم‬ ‫لم‬‫احداث‬‫الهيكل‬ ‫على‬ ‫تغيير‬‫االنشائي‬‫غرفتين‬ ‫دمج‬ ‫تم‬ ‫ولكن‬ ‫للبيت‬‫واضافه‬‫بعض‬‫من‬ ‫الديكورات‬ ‫الخشب‬‫واضفاء‬‫القديمة‬ ‫بالفخاريات‬ ‫ديكور‬‫واالضاءة‬‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫بما‬ ‫الجدران‬ ‫وتعتيق‬‫المكان‬ ‫قدم‬. -‫تمت‬ ‫التي‬ ‫الساحة‬‫اضافتها‬‫بعد‬ ‫للفعاليات‬ ً‫ا‬‫مكان‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫هي‬‫اجراء‬‫الديكو‬ ‫عمليات‬ ‫بعض‬‫ر‬‫والصيانه‬. ، ‫بلدنا‬ ‫بيت‬‫الفيسبوك‬،2015
  84. 84. ‫نقش‬ ‫بيت‬ ، ‫نقش‬‫جوجل‬،2015
  85. 85. ‫نقش‬ ‫بيت‬ ‫الموقع‬:‫مابين‬‫اللويبدة‬‫العشرينات‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫بني‬ ‫البلد‬ ‫ووسط‬1924. ،‫المالح،الباحثون‬ ‫نديم‬ ‫شارع‬30/7/2016،‫،الباحثون‬ ‫نقش‬ ‫بيت‬30/7/2016
  86. 86. ، ‫نقش‬‫جوجل‬،2015
  87. 87. ‫االحداث‬‫البيت‬ ‫على‬ ‫توالت‬ ‫التي‬ ‫البيت‬ ‫تاريخ‬: -‫ش‬َ‫ف‬َ‫ن‬ ‫سعيد‬ ‫السيد‬ ‫شركسية‬ ‫لعائلة‬ ‫البيت‬ ‫يعود‬ -‫ف‬ ‫المشهورة‬ ‫العائالت‬ ‫بعض‬ ‫ثم‬ ‫باشا‬ ‫فردريك‬ ‫البريطاني‬ ‫الجيش‬ ‫لقائد‬ ‫تأجيره‬ ‫تم‬ ‫ثم‬‫الفترة‬ ‫تلك‬ ‫ي‬ -‫السياسية‬ ‫الظروف‬ ‫أثناء‬ ‫الفلسطيني‬ ‫اللجوء‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫أجنبي‬ ‫لطبيب‬ ‫عيادة‬ ‫أصبح‬ -‫عام‬ ‫منذ‬1999‫لمدة‬ ‫البيت‬ ‫هجر‬ ‫تم‬15‫والحديقة‬ ‫بالجدران‬ ‫فيه‬ ‫تلف‬ ‫لحدوث‬ ‫أدى‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ‫سنة‬. -‫عام‬2014‫دولي‬ ‫قانون‬ ‫وباحث‬ ‫كاتب‬ ‫وهو‬ ‫صافي‬ ‫أبو‬ ‫يحيى‬ ‫السيد‬ ‫قام‬‫باالضافة‬‫الى‬‫ن‬ ‫انه‬‫اشط‬ ‫على‬ ‫المنزل‬ ‫ورثة‬ ‫مع‬ ‫باالتفاق‬ ‫ثقافي‬‫اعادة‬‫واستثماره‬ ‫ترميمه‬‫باالنشطة‬‫الثقافية‬. ، ‫نقش‬‫الفيسبوك‬،2015
  88. 88. ‫العمرانية‬ ‫البيت‬ ‫مميزات‬ •‫الشامي‬ ‫بالنمط‬ ‫المتأثر‬ ‫المدني‬ ‫البيت‬ ‫نمط‬ ‫البيت‬ ‫على‬ ‫يطغى‬‫واالسالمي‬‫والتركي‬ •‫ذات‬ ‫صغيرة‬ ‫الشبابيك‬‫اقواس‬ •‫من‬ ‫يتكون‬‫ثالثه‬‫ومرافق‬ ‫ومطبخ‬ ‫غرف‬‫وحديقه‬‫مختلفة‬ ‫مستويات‬ ‫على‬ ‫خارجية‬. •‫نابلس‬ ‫من‬ ‫ببالط‬ ‫تبليطه‬ ‫تم‬ •‫الخارجية‬ ‫سمك‬ ‫يصل‬ ‫سميكة‬ ‫البيت‬ ‫جدران‬‫ل‬80‫الداخلية‬ ‫وسمك‬ ‫سم‬60‫بالعزل‬ ‫ميزها‬ ‫وهذا‬ ‫سم‬ ً‫ء‬‫شتا‬ ‫دافئة‬ ً‫ا‬‫صيف‬ ‫باردة‬ ‫تكون‬ ‫حيث‬ ‫الحراري‬ ،‫نقش‬ ‫بيت‬‫جوجل‬‫ديسمبر‬ ،2015
  89. 89. ‫موقع‬ ،‫نقش‬ ‫نوافذ‬ ‫تفصيله‬‫الفيسبوك‬،2015
  90. 90. ‫موقع‬ ،‫نقش‬ ‫بالط‬ ‫تفصيله‬‫الفيسبوك‬،2015
  91. 91. ‫الترميم‬ ‫بحيث‬ ‫الفراغات‬ ‫استخدام‬ ‫تعديل‬‫اصبحت‬‫وغرفة‬ ‫للقراءة‬ ‫وغرفة‬ ‫مكتبة‬‫لورشات‬‫وغر‬ ‫العمل‬‫فة‬‫لالدارة‬ ، ‫المكتبة‬ ، ‫نقش‬ ‫بيت‬‫جوجل‬‫،نيسان‬2015 ‫موقع‬ ، ‫المكتبة‬ ، ‫نقش‬ ‫بيت‬‫الفيسبوك‬‫،يونيو‬2015
  92. 92. ‫تم‬ ‫حيث‬ ‫الخارجية‬ ‫الحديقة‬ ‫شمل‬ ‫الترميم‬.... 1-‫وزراعتها‬ ‫الحديقة‬ ‫ترميم‬‫باالشجار‬‫على‬ ‫يحيى‬ ‫السيد‬ ‫عمل‬ ‫حيث‬ ‫المثمرة‬‫احيائها‬‫واستغالل‬‫المساحات‬ ‫فيها‬ ‫الفارغة‬. 2-‫االثاث‬‫مبدأ‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫بالحديقة‬ ‫الموجود‬‫اعادة‬‫الخش‬ ‫من‬ ‫قديمة‬ ‫قطع‬ ‫من‬ ‫والتشكيل‬ ‫التدوير‬‫ب‬. ،‫الحديقة‬ ،‫نقش‬ ‫بيت‬‫جوجل‬‫،نيسان‬2015
  93. 93. ‫الترميم‬ ‫عملية‬ ‫شملته‬ ‫ما‬: -‫بمختص‬ ‫االستعانة‬ ‫تمت‬ ‫حيث‬ ‫الداخلية‬ ‫الجدران‬ ‫معالجة‬‫ين‬ ‫فيها‬ ‫التلف‬ ‫ذلك‬ ‫لمعالجة‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬. -‫ت‬ ‫الضياع‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫والحفاظ‬ ‫البيت‬ ‫هوية‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬‫م‬ ‫اصالح‬‫االبواب‬‫نفسها‬‫باصالح‬‫طالئ‬ ‫وتم‬ ‫منها‬ ‫تضرر‬ ‫ما‬‫ها‬ ‫باللون‬‫االخضر‬‫المكسور‬ ‫واستبدال‬ ‫القديم‬ ‫الطراز‬ ‫على‬‫من‬ ‫القديم‬ ‫النمط‬ ‫عليه‬ ‫يغلب‬ ‫بزجاج‬ ‫الزجاج‬. •-‫اضافة‬‫المكان‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫الخارج‬ ‫في‬ ‫قديم‬ ‫بالط‬ ،‫الحديقة‬ ،‫نقش‬ ‫بيت‬‫جوجل‬‫،نيسان‬2015
  94. 94. ‫الح‬ ‫وفي‬ ‫البالط‬ ‫تفصيلة‬‫ديقة‬ ‫الخارجية‬‫واالثاث‬ ‫نقش‬ ‫بيت‬(‫الحديقة‬)‫،موقع‬‫الفيسبوك‬،2015
  95. 95. ‫اعادة‬‫ك‬ ‫واستخدمت‬ ‫علقم‬ ‫حمادة‬ ‫التشكيلي‬ ‫الفنان‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫القديمة‬ ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫شبابيك‬ ‫تدوير‬‫للطاوالت‬ ‫أسطح‬ ‫عل‬ ‫حافظ‬ ‫بهذا‬ ‫وهو‬ ‫وثقافية‬ ‫فنية‬ ‫فعاليات‬ ‫متضمنا‬ ‫الماضي‬ ‫شباط‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫نقش‬ ‫افتتاح‬ ‫وتم‬‫البيت‬ ‫هوية‬ ‫ى‬ ‫القديمة‬ ‫عمان‬ ‫لعمران‬ ‫العمرانية‬. ،‫الحديقة‬ ،‫نقش‬ ‫بيت‬‫جوجل‬‫،نيسان‬2015 ،‫الحديقة‬ ،‫نقش‬ ‫بيت‬‫الفيسبوك‬،2015
  96. 96. -‫شهدت‬‫االردن‬‫ال‬ ‫استقرها‬ ‫صغيرة‬ ‫قرية‬ ‫من‬ ‫تطورت‬ ‫حيث‬ ً‫ا‬‫عمراني‬ ً‫ا‬‫تطور‬ ‫الزمنية‬ ‫الفترات‬ ‫خالل‬‫شراكسة‬‫الى‬ ‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫والظروف‬ ‫الهجرات‬ ‫بظل‬ ‫واالمتداد‬ ‫بالتوسع‬ ‫أخذت‬ ‫مدينة‬. -‫المعما‬ ‫الخبرات‬ ‫وبتراكم‬ ‫الزمنية‬ ‫الفترات‬ ‫بتعاقب‬ ‫اهمية‬ ‫للعمارة‬ ‫واصبح‬ ‫العمارة‬ ‫حرفة‬ ‫تطورت‬‫في‬ ‫رية‬ ‫عمان‬ ‫والتصميم‬ ،‫الطبيعية‬ ‫الداخلي،المناظر‬ ‫والتصميم‬ ‫العمارة‬ ‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫واضح‬ ‫نضج‬ ‫أنتجت‬ ‫وقد‬‫الج‬‫رافيكي‬، ‫وكذلك‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫المختلفة‬ ‫والحرف‬ ‫المباني‬ ‫القديم‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬. -‫والمراجع‬ ‫الجذور‬ ‫عن‬ ‫لبحث‬ ‫في‬ ‫يرغبون‬ ‫الذين‬ ‫األردنيين‬ ‫المعماريين‬ ‫المهندسين‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫هناك‬‫في‬ ‫للعمارة‬ ‫الماضية‬ ‫الحضارات‬ ‫تراث‬ ‫وموارد‬ ‫األردن‬ -‫األردن‬ ‫المعماريين‬ ‫المهندسين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫تستخدم‬ ‫والتي‬ ‫الرئيسية‬ ‫التراث‬ ‫موارد‬ ‫أن‬ ‫الدراسة‬ ‫وأظهرت‬‫لتكون‬ ‫يين‬ ‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫المعاصر‬ ‫التصميم‬ ‫أفكار‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫مراجع‬: ‫الروماني‬ ‫وأبرزها‬ ،‫للحضارات‬ ‫القديم‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫موارد‬ ‫مع‬ ‫والتواصل‬ ‫القديمة‬ ‫الحضارات‬ ‫تراث‬‫ة‬ ‫والنبطية‬ ‫واليونانية‬. -‫في‬ ‫للعمارة‬ ‫الفنية‬ ‫الجوانب‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫تسليط‬‫االردن‬‫والترب‬ ‫الجمالية‬ ‫القيم‬ ‫على‬ ‫والتركيز‬‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫وية‬ ‫في‬ ‫المعمارية‬ ‫والهوية‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫االجتماعية‬ ‫بالحياة‬‫االردن‬. -‫البناء‬ ‫مواد‬ ‫استخدام‬‫المحلية‬‫و‬ ‫واقتصاديا‬ ‫اجتماعيا‬ ‫مناسب‬ ‫التي‬ ‫التقليدية‬ ‫الهيكلية‬ ‫األنظمة‬ ‫أو‬‫و‬ ‫بيئيا‬ ‫إلى‬ ‫أقرب‬ ‫كونها‬ ‫الحديث‬ ‫األردني‬ ‫المعماري‬ ‫الطابع‬ ‫مالمح‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫تلعبه‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫الدور‬ ‫الطبيعة‬ ‫مع‬ ‫وئام‬ ‫وفي‬ ‫البشرية‬. -‫المعماري‬ ‫بالتراث‬ ‫وغني‬ ‫الحضارات‬ ‫في‬ ‫التاريخ،متنوعا‬ ‫عمق‬ ‫في‬ ‫بلد‬ ‫األردن‬ ‫أن‬ ‫األبحاث‬ ‫تؤكد‬ ‫معها‬ ‫اتصال‬ ‫على‬ ‫ونكون‬ ‫عليها‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ‫ويجب‬ ‫ثقافية‬ ‫ثروة‬ ‫تعتبر‬ ‫التراث‬ ‫هذا‬. ‫الخالصة‬
  97. 97. ‫المراجع‬ 1-https://www.facebook.com/baitbaladna/photos?ref=page_internal 2-http://www.aramram.com/episode/1290 3-http://www.alghad.com/articles/861764-%D8%A8%D9%8A%D8%AA- %D8%A8%D9%84%D8%AF%D9%86%D8%A7- %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%89- %D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D9%8A%D8%AC%D9%85%D8%B9- %D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%86- %D8%A8%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A9- %D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B3- %D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88
  98. 98. 4- https://www.google.jo/search?q=%D8%A8%D9%8A%D8%AA+%D8%A8%D9%84%D 8%AF%D9%86%D8%A7&espv=2&biw=1366&bih=623&source=lnms&tbm=isch&sa= X&ved=0ahUKEwienejc36DOAhWG0xoKHVweBFgQ_AUIBygC#imgrc=mdD_0lmni5y 1OM%3A 5-http://www.alghad.com/articles/863134-%D9%86%D9%82%D8%B4- %D9%81%D8%B6%D8%A7%D8%A1-%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D9%8A- %D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A-%D9%81%D9%8A- %D8%A8%D9%8A%D8%AA-%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85- %D9%8A%D8%AC%D9%85%D8%B9- %D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86- %D8%A8%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86- %D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF(%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88) 6-http://ihassad.net/news/?id=1248738 7- https://www.facebook.com/1571547516418161/photos/a.1571819213057658.107 3741829.1571547516418161/1615271232045789/?type=3&theater
  99. 99. 8-https://www.youtube.com/watch?v=0e9Jj2hGYlM 9-https://www.youtube.com/watch?time_continue=186&v=y87aBWk3pT8 10-The Relationship between Heritage Resources and Contemporary Architecture of Jordan , Abdelmajeed Rjoub 11-The Architecture Experience in Jordan During the Nineties , Bilal Hammad 12-1>>http://universes-in- universe.org/ara/nafas/articles/2013/hiwar/photo_tour 13.https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8% A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%88%D9%86 14- ‫الفنون‬ ‫دارة‬ ‫كتاب‬(‫العمارة‬ ‫اثار‬ ‫فن‬........)‫شو‬ ‫حميد‬ ‫عبد‬ ‫مؤسسة‬‫مان‬

×