Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
‫تحليل‬‫مفردات‬‫أفكار‬ ‫ارتبطت‬ ‫التي‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫تشكيل‬‫بصيغة‬ ‫ها‬
‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫عمارة‬ ‫في‬ ‫التراث‬‫زعي...
‫البحث‬ ‫مكونات‬
•‫الملخص‬.
•‫البحث‬ ‫مشكلة‬.
•‫البحث‬ ‫أهداف‬.
•‫البحث‬ ‫منهج‬.
•‫الفصل‬‫األول‬:‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحد...
‫الملخص‬
•‫انتشرت‬‫ومنا‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مد‬ ‫فشملت‬ ‫واسعة‬ ‫جغرافية‬ ‫أقاليم‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫العمارة‬‫ذات‬ ‫طق‬
‫الخاص‬ ‫المح...
‫البحث‬ ‫مشكلة‬
•‫على‬ ‫لتنص‬ ‫البحث‬ ‫مشكلة‬ ‫جاءت‬"‫اسالمية‬ ‫معمارية‬ ‫عناصر‬ ‫وجود‬ ‫مدى‬ ‫ما‬‫أو‬
‫تراثية‬ ‫اخر‬ ‫بتع...
‫البحث‬ ‫منهج‬
•‫طريق‬ ‫عن‬ ‫نظري‬ ‫إطار‬ ‫تحديد‬ ‫أولها‬ ‫خطوات‬ ‫بعدة‬ ‫تمثل‬ ‫فقد‬ ‫البحث‬ ‫منهج‬ ‫أما‬
،‫اإلسالمية‬ ‫ب...
‫األول‬ ‫الفصل‬:‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫مفهوم‬
‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحديث‬.
•‫يعتبر‬‫المسكن‬(‫ار‬ّ‫د‬‫ال‬)‫تطو‬ ‫مجال‬ ‫و‬ ‫ن...
•‫حساسية‬ ‫أكثرها‬ ‫العمراني‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬.‫ال‬ ‫المسكن‬ ‫ألن‬ ‫ذلك‬
‫الت‬ ،‫المهنية‬ ‫شخصيته‬ ‫...
•‫الس‬ ‫صاحب‬ ‫اقناع‬ ‫ثم‬ ،‫التصميمية‬ ‫بالفكرة‬ ‫بدأت‬ ‫المسكن‬ ‫هندسة‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬‫بهذه‬ ‫كن‬
‫واقعا‬ ‫تصبح‬ ‫أن‬ ‫قبل‬...
•‫مدا‬ ‫في‬ ‫تخرجوا‬ ‫الذين‬ ،‫المعماريين‬ ‫المهندسين‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫أعداد‬ ‫توافر‬ ‫أسهم‬‫رس‬
‫الس‬ ‫للمباني‬ ‫التصميمية‬...
‫الخالصة‬
•‫االبداع‬‫السابقة‬ ‫اللغة‬ ‫اعتماد‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫المصمم‬ ‫عند‬‫م‬ ً‫ال‬‫بد‬‫االبتكار‬ ‫ن‬
‫لخلق‬...
‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬
‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬
‫المعمدة‬ ‫األروقة‬
•‫على‬ ‫المطل‬ ‫الم...
‫المشربيات‬
•‫الت‬ ‫المباني‬ ‫جدران‬ ‫حوائط‬ ‫عن‬ ‫البارز‬ ‫الجزء‬‫ي‬
‫األوسط‬ ‫الفناء‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫الشارع‬ ‫على‬ ‫تطل‬
‫ا...
‫للمبنى‬ ‫مناخيا‬ ‫معالجتها‬ ‫كيفية‬:
.1،‫أجزائها‬ ‫إلستدارة‬ ‫نظرا‬ ‫بسهولة‬ ‫اللطيف‬ ‫الهواء‬ ‫بدخول‬ ‫تسمح‬
.2‫ا‬ ‫يمتص...
‫اإليوان‬
•،‫فقط‬ ‫جدران‬ ‫بثالثة‬ ‫مسقوفة‬ ‫قاعة‬ ‫وهي‬
‫الرابعة‬ ‫الجهة‬ ‫من‬ ً‫ا‬ّ‫ي‬‫كل‬ ‫ومفتوحة‬.‫وقد‬‫تكون‬
‫أبواب‬...
‫الفناء‬
•‫م‬ ‫بتخطيط‬ ‫نواته‬ ‫تأسست‬ ‫التقليدي‬ ‫البيت‬ ‫أن‬ ‫مفادها‬ ‫أساسية‬ ‫فكرة‬ ‫هناك‬‫الفناء‬ ‫وقع‬
‫للفن‬ ‫الفرا...
‫المنكسر‬ ‫المدخل‬
•‫الدكتو‬ ‫وصفه‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ ‫المنكسر‬ ‫المدخل‬‫ر‬
‫ال‬ ‫متعرجة‬ ‫دهاليز‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫السيد‬ ‫وليد‬‫تي...
•‫اجتما‬ ً‫ا‬‫غرض‬ ‫يستهدف‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫المنكسرة‬ ‫المداخل‬ ‫استخدام‬ً‫ا‬‫بحت‬ ً‫ا‬‫عي‬
‫م‬ ‫إذا‬ ‫الداخل‬...
‫الفتحات‬
•‫الح‬ ‫على‬ ‫المطلة‬ ‫الخارجية‬ ‫النوافذ‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫كانت‬ ‫للبيت‬ ‫الخارجية‬ ‫الجدران‬‫العام‬ ‫يز‬
‫وبصريا‬...
‫الخصوصية‬
•‫السيد‬ ‫وليد‬ ‫الدكتور‬ ‫يقول‬”‫ف‬ ‫حسن‬ ‫العرب‬ ‫المعماريين‬ ‫شيخ‬ ‫إلى‬ ‫استمع‬‫بيته‬ ‫في‬ ‫تحي‬
‫العام‬ ‫ف...
‫توزيع‬‫الفراغات‬‫و‬‫الفضاءات‬‫في‬‫البيت‬‫التراثي‬‫العربي‬
‫نالحظ‬‫أنه‬‫ال‬‫يوجد‬‫محورية‬‫في‬‫توزيع‬‫الفراغات‬‫في‬‫البيت‬‫...
‫الرابع‬ ‫الفصل‬:‫االردني‬ ‫المجتمع‬
•‫الش‬ ‫بها‬ ‫مر‬ ‫التي‬ ‫العاصفة‬ ‫األحداث‬ ‫تأثير‬ ‫تحت‬ ‫األردن‬ ‫في‬ ‫المجتمع‬ ‫ت...
‫الرابع‬ ‫الفصل‬:‫االردني‬ ‫المجتمع‬
•‫ف‬ ‫أوسع‬ ‫بصورة‬ ‫األردني‬ ‫المجتمع‬ ‫انغمس‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫تسعينيات‬ ‫خالل‬‫ي‬...
•‫لقد‬‫مرت‬‫األردن‬‫بفترات‬‫تاريخية‬‫مستقرة‬،‫ومضطربة‬‫أحيانا‬‫أخر‬‫ى‬،
‫وتوالت‬‫الحضارات‬‫المختلفة‬‫عليها‬،‫لتترك‬‫كل‬‫من...
‫الذاتية‬ ‫السيرة‬
‫أوال‬:‫بالمعماري‬ ‫التعريف‬.
•‫االسم‬:‫زعيرت‬ ‫أكرم‬ ‫أمين‬.
•‫املهنة‬:‫معماري‬ ‫مهندس‬.
•‫سنة‬‫الوالد...
‫الذاتية‬ ‫السيرة‬
•‫الدولي‬ ‫اشبيلية‬ ‫معرض‬ ‫في‬ ‫األردن‬ ‫جناح‬ ‫لتصميم‬ ‫الهندسية‬ ‫اللجنة‬ ‫عضو‬1992.
•‫أردنية‬ ‫جامع...
•‫ال‬ ‫طابعك‬ ‫لتخليد‬ ‫موجودة‬ ‫أنها‬ ‫تفخر‬ ‫و‬ ‫صممتها‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫أبرز‬ ‫هي‬ ‫ما‬‫خاص‬
‫العمارة؟‬ ‫في‬
‫تردد‬ ‫...
•‫ل‬ ‫اإلجتماعي‬ ‫الجانب‬ ‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ،‫المعاصر‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫الفناء‬ ‫وجود‬ ‫أهمية‬ ‫ما‬‫قد‬ ‫لفناء‬
‫كثيرا؟‬ ‫تقل...
‫يمك‬ ،‫كثيرا‬ ‫تقلص‬ ‫قد‬ ‫للفناء‬ ‫اإلجتماعي‬ ‫الجانب‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫معك‬ ‫أتوافق‬ ‫ال‬ ‫قد‬‫بأن‬ ‫القول‬ ‫ن‬
‫و‬ ‫ميزة‬ ‫ش...
•‫بحي‬ ‫معين‬ ‫عنصر‬ ‫أو‬ ‫فضاء‬ ‫بتخريب‬ ‫المسكن‬ ‫مستخدمي‬ ‫يقوم‬ ‫عندما‬ ‫فعلك‬ ‫ردة‬ ‫ما‬‫يؤثر‬ ‫ث‬
‫توصيلها؟‬ ‫تود‬ ‫...
•‫ما‬‫ل‬ ‫بالنسبة‬ ‫العمارة‬ ‫معنى‬‫ك؟‬
‫و‬ ‫وروحانيته‬ ‫اإلنسان‬ ‫وثقافة‬ ‫اإلنسانية‬ ‫النشاطات‬ ‫يحتوي‬ ‫الذي‬ ‫الوعاء‬ ...
•‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫من‬ ‫تعلمتها‬ ‫التي‬ ‫الدروس‬ ‫ما‬:
‫م‬ ‫و‬ ‫عميق‬ ‫منطق‬ ‫إلى‬ ‫يستند‬ ‫أنه‬ ‫المعماري‬ ‫تراثنا‬ ‫م...
‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬
”‫اإلبدا‬ ‫و‬ ‫اإلكتشاف‬ ‫و‬ ‫للتعلم‬ ً‫ا‬‫حافز‬ ‫لنا‬ ‫با...
‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫البيت‬ ‫تعريف‬
”‫تعالى‬ ‫قال‬ ،‫للسكينة‬ ‫ملجأ‬ ‫التراثي‬ ‫بمفهومة‬ ‫البيت‬ ‫...
‫بيتفيذها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫المشاريع‬:
•ً‫ا‬‫عربي‬ ‫و‬ ً‫ا‬‫محلي‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫صمم‬.
•‫البيوت‬ ‫من‬ ‫لع...
‫العقبة‬ ‫قلعة‬
‫البحر‬
‫األحمر‬
‫الموقع‬
‫هللا‬ ‫العبد‬ ‫رانيا‬ ‫الملكة‬ ‫مركز‬
‫المجتمعات‬ ‫لتمكين‬
‫العقبة‬
*‫بتاريخ‬ ،...
‫العام‬ ‫الموقع‬
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ...
‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬
‫المتكرر‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫...
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
‫والطفل‬ ‫العائلة‬ ‫مركز‬
‫النصر‬ ‫جبل‬
‫األردن‬ ‫نهر‬ ‫مؤسسة‬
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الج...
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
*‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
‫نتائج‬
‫ال‬ ‫أعماله‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫االطالع‬ ‫بعد‬ ‫عليها‬ ‫االضافة‬ ‫سيتم‬ ‫أولية‬ ‫النتائج‬ ‫هذه‬‫و‬ ‫سكنية‬
‫درا...
‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫دراسية‬ ‫حاالت‬ ‫ثالث‬ ‫استعراض‬
‫زعيتر‬:
•‫الطباع‬ ‫فيال‬.
•‫زعيتر‬ ‫دار‬.
•‫الدجاني‬ ‫في...
‫الدجاني‬ ‫فيال‬
-‫المبنى‬:‫فيال‬‫مازن‬‫الدجاني‬.
-‫الموقع‬‫العام‬:‫تقع‬‫الفيال‬‫في‬‫دير‬‫غبار‬.
-‫مساحة‬‫قطعة‬‫األرض‬:870‫م‬2.
-‫المالك‬:‫...
‫الدجاني‬ ‫فيال‬
-‫سنة‬‫البناء‬:1994‫م‬.
-‫يغطي‬‫البناء‬‫ما‬‫مقداره‬60%
‫من‬‫مساحة‬‫االرض‬.
-‫مساحة‬‫الطابق‬520‫م‬2،
‫مساح...
•‫المبنى‬ ‫وصف‬:
‫يت‬ ‫الذين‬ ‫المبنى‬ ‫مالكي‬ ‫شخصية‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫تصميم‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ‫المصمم‬ ‫اهتم‬‫متعون‬
‫فراغات‬ ‫ج...
‫الشكل‬:)(‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬.
.1‫الفناء‬.
.2‫المدخل‬.
.3‫الصالون‬.
.4‫غرفة‬‫طعام‬.
.5‫المطبخ‬.
.6‫طعام‬‫العائلة‬.
.7...
‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬
‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫الفراغات‬ ‫أهم‬
‫الطابق‬ ‫هذا‬:
.1‫ليس‬ ‫و‬ ‫جانبي‬ ‫مدخل‬
،‫مباشر‬ ،‫متوسط‬
‫صر...
‫مدخل‬‫باحة‬‫البيت‬‫جانبي‬‫و‬‫ال‬
‫يقابل‬‫الباب‬‫الرئيسي‬‫لل‬،‫بيت‬
‫وذلك‬‫يعكس‬‫مبدأ‬‫المدخل‬
‫المنكسرفي‬‫البيوت‬‫اإلس‬‫ا...
‫البيت‬ ‫باحة‬ ‫مدخل‬ ‫توضح‬ ‫صور‬
‫بهد‬ ‫جانبي‬ ‫مدخل‬ ‫استخدام‬ ‫إلى‬ ‫المصمم‬ ‫لجأ‬‫ف‬
‫عامل‬ ‫وإيجاد‬ ‫البصرية‬ ‫المحو...
‫يك‬ ‫بحيث‬ ‫المنزل‬ ‫تصميم‬ ‫تم‬ ‫لقد‬‫ون‬
‫يتم‬ ‫الذي‬ ‫األولي‬ ‫الفراغ‬ ‫هو‬ ‫الفناء‬‫من‬
‫فراغات‬ ‫باقي‬ ‫إلى‬ ‫الدخول...
‫الفناء‬ ‫عناصر‬:
•‫خشبية‬ ‫بمعرشات‬ ‫مسقوف‬ ‫جانبي‬ ‫مدخل‬.
•‫الداخل‬ ‫الى‬ ‫انتقالي‬ ‫فراغ‬ ‫عنصر‬.
•‫مائي‬ ‫عنصر‬.
•‫خش...
‫خالل‬ ‫من‬ ‫الخصوصية‬ ‫إيجاد‬ ‫المعماري‬ ‫استطاع‬ ‫وقد‬
‫وهن‬ ‫المنكسر‬ ‫والمدخل‬ ‫الفناء‬ ‫بين‬ ‫القوية‬ ‫العالقة‬‫ا‬
‫ع...
‫القديمة‬ ‫مصر‬ ‫بيوت‬ ‫نمط‬ ‫توضح‬ ‫صور‬.‫وج‬ ‫مالحظة‬ ‫نستطيع‬ ‫الصور‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫و‬‫ه‬
‫المع‬ ‫بها‬ ‫صاغ‬ ‫التي‬ ‫الط...
‫الدجاني‬ ‫فيال‬
•‫الفناء‬ ‫حجم‬:56‫م‬3.
•‫استخدامه‬:‫للف‬ ‫للدخول‬ ‫انتقالي‬ ‫فراغ‬‫يال‬.
•‫الفناء‬ ‫أهمية‬:
•‫المدخل‬ ‫خ...
‫عند‬‫المدخل‬‫استخدم‬‫المهندس‬
‫ما‬‫عرف‬‫بالبيت‬‫العربي‬
‫التقليدي‬‫بالقاعة‬‫المركزي‬‫ة‬
Central hall.
‫صمم‬‫المعماري‬‫الق...
‫تفاصيل‬‫القاعة‬‫المركزية‬
.1‫السماوية‬ ‫القبة‬
‫تحتوي‬ ‫المضلعة‬
‫فتحات‬.
.2‫المشربيات‬.
.3‫الزجاج‬‫الملون‬.
.4‫على‬ ‫الز...
‫المزخرف‬ ‫الخشبي‬ ‫الباب‬
‫فوق‬ ‫المشربية‬‫البا‬‫ب‬‫الدا‬‫خلي‬
http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.ht...
.1‫غرفة‬‫المعيشة‬.
.2‫غرفة‬‫نوم‬.
.3‫مكتب‬.
.4‫فراغ‬‫فوق‬‫المدخل‬.
.5‫غرفة‬‫النوم‬‫الرئيسي‬‫ة‬.
.6‫االيوان‬.
.7‫تراس‬.
‫ال...
‫الشكل‬:)(‫األول‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬.
‫المخططات‬
‫هذا‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫الفراغات‬ ‫أهم‬
‫الطابق‬:
.1‫اإليوان‬:‫التقليدي‬ ‫اال...
.1‫من‬‫خالل‬‫المدخل‬‫المنكسر‬.
.2‫حتى‬‫فراغ‬‫المطبخ‬‫لم‬‫يكن‬‫مفتو‬‫ح‬
‫على‬‫المعيشة‬.
.3‫نالحظ‬‫أن‬‫المعماري‬‫وزع‬‫الوظائ...
‫الشكل‬:)(‫أ‬ ‫مقطع‬-‫ب‬ ‫مقطع‬ ‫و‬ ‫أ‬–‫الدجاني‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫ب‬.
‫المقاطع‬
‫نالحظ‬‫من‬‫خالل‬‫استعراضنا‬‫للمقاطع‬
‫استخدا...
‫الواجهات‬
‫الشكل‬:)(‫ا‬ ‫لفيال‬ ‫الغربية‬ ‫الواجهة‬ ‫و‬ ‫األمامية‬ ‫الجنوبية‬ ‫الواجهة‬‫لدجاني‬.
‫نالحظ‬‫من‬‫خالل‬‫استعرا...
-‫الواجهة‬‫الجنوبية‬(‫األمامية‬)‫لبيت‬‫الدجاني‬‫تحتوي‬‫على‬‫عناصر‬‫من‬‫العمارة‬‫االسالمية‬‫بروح‬‫عصرية‬‫من‬
‫االقواس‬‫واست...
‫أما‬‫الباب‬‫الرئيسي‬‫فهو‬‫ب‬‫اب‬
‫خشبي‬‫مليء‬‫بالزخارف‬
‫االسالمية‬‫و‬‫تحديدا‬
‫الهندسية‬.‫ويحتوي‬‫على‬
‫قوس‬‫حذوة‬‫الفرس...
‫الواجهات‬
‫نالحظ‬‫من‬‫خالل‬‫استعراضنا‬‫للواجهات‬
‫استخدام‬‫المعماري‬‫لنفس‬‫اللغة‬.‫من‬
‫وجود‬‫مشربيات‬‫و‬‫أقواس‬‫و‬‫ما‬‫ذ...
‫استخدم‬‫المواد‬
‫المحلية‬‫في‬
‫واجهات‬‫المبنى‬‫من‬
‫الحجارة‬‫والخشب‬
‫والزجاج‬.
http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resde...
‫فيال‬‫الدجاني‬
‫محاكاة‬‫البيت‬‫التراثي‬،‫العربي‬‫ح‬‫يث‬
‫يوجود‬‫عنصر‬‫مائي‬‫والمزروعات‬.
http://www.tibahjo.com/pic/proje...
‫المشروع‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫الزخارف‬
‫للباب‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫صورة‬‫الرئيسي‬‫ت‬ ،‫بين‬
‫الزخرفة‬ ‫نوع‬‫هي؛‬ ‫و‬ ‫المستخدمة‬‫...
‫أ‬‫نوع‬‫المدخ‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫االقواس‬‫ل‬
http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajan
‫استخدام‬‫االقواس‬‫الجدران‬ ‫و‬
‫الحجرية‬‫المنزل‬ ‫داخل‬‫للحفاظ‬
‫الداخل‬ ‫بين‬ ‫الصلة‬ ‫على‬
‫والخارج‬.
‫ب‬ ‫في‬ ‫الرئيسي...
•‫نجح‬‫بشكل‬ ‫المصمم‬‫معاصرة‬ ‫بروح‬ ‫اسالمي‬ ‫بيت‬ ‫إلى‬ ‫بالوصول‬ ‫عام‬.
•‫المن‬ ‫حول‬ ‫المبنية‬ ‫وغير‬ ‫المبنية‬ ‫المسا...
‫دار‬‫زعيتر‬–‫عمان‬ ‫جبل‬
http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/Dar%20Zuaiter/1.htm
‫دار‬‫زعيتر‬
‫المبنى‬:‫زعيتر‬ ‫دار‬‫أط‬ ‫كما‬ ‫العائلة‬ ‫بيت‬ ‫أو‬‫لق‬
‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المهندس‬ ‫عليه‬.
‫الموقع‬:‫عمان‬ ‫ج...
‫دار‬‫زعيتر‬
•‫يض‬ ‫الذي‬ ‫المشروع‬ ‫تصميم‬ ‫تم‬ ‫لقد‬‫م‬
‫بينه‬ ‫عائالت‬ ‫ألربع‬ ‫بيوت‬ ‫أربعة‬‫ا‬
‫ي‬ ‫حيث‬ ،‫متدرج‬ ‫بش...
‫دار‬‫زعيتر‬
‫م‬ ‫بيت‬ ‫لكل‬ ‫يكون‬ ‫بحيث‬ ‫التصميم‬ ‫تم‬‫ن‬
‫يحقق‬ ‫مما‬ ‫خاص‬ ‫مدخل‬ ‫األربعة‬ ‫البيوت‬
‫غ‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫مط...
‫البناء‬ ‫في‬ ‫محلية‬ ‫لمواد‬ ‫استخدامه‬ ‫نالحظ‬.
‫أساس‬ ‫كمادة‬ ‫بالحجر‬ ‫مبني‬ ‫فالمبنى‬‫ية‬.
‫لتوفي‬ ‫للمشربيات‬ ‫استخد...
http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/Dar%20Zuaiter/1.htm
‫دار‬‫زعيتر‬
•‫و‬ ‫للواجهات‬ ‫استعراضا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫نالحظ‬
‫انحدار‬ ‫مع‬ ‫المصمم‬ ‫تعامل‬ ‫كيفية‬ ،‫المساقط‬
‫الداخلي‬ ‫الفناء‬ ‫تشكيل...
•‫لدار‬ ‫استعراضا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫نالحظ‬
‫زعيتر‬‫يستهدفه‬ ‫التي‬ ‫المجاالت‬ ‫أن‬‫ا‬
‫الم‬‫عماري‬‫عنها‬ ‫ويعبر‬‫إ‬ ،‫على‬ ّ‫ل...
‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫يميز‬ ‫ما‬:
1.‫للعمارة‬ ‫المحاكاة‬‫والتأثر‬ ،‫التراثية‬
‫القروية‬ ‫بالمساكن‬ ‫الواضح‬.
2.‫موق‬ ‫انحدار‬ ‫طب...
‫الطباع‬ ‫فيال‬-‫عبدون‬
http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/tabba/2.htm
‫الشكل‬:)(‫الطباع‬ ‫لفيال‬ ‫الرئيسي‬ ‫ا...
•‫التصميمية‬ ‫الفكرة‬:
‫الفيال‬ ‫تصميم‬ ‫أن‬ ‫المصمم‬ ‫وضح‬ ‫كما‬
‫المط‬ ‫الوظيفية‬ ‫العالقات‬ ‫من‬ ‫انطلق‬‫لوبة‬
‫بتشكي‬ ...
‫الشكل‬:)(‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬.
•‫الفناء‬.
•‫المدخل‬.
•‫الصالون‬.
•‫غرفة‬‫طعام‬.
•‫المطبخ‬.
•‫االيوان‬.
•‫طعام‬‫العائل...
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر

9,490 views

Published on

انتشرت العمارة الإسلامية في أقاليم جغرافية واسعة فشملت مدنًا ومناطق ذات حضارات متميزة، وقد طبعت أغلب هذه المدن والمناطق سماتها المحلية الخاصة على النماذج البنائية للعمارة الإسلامية التي أقيمت فيها نتيجة المرونة التي اتسمت بها عملية تكوين النتاج المعماري الإسلامي والذي اتخذ أنماط وظيفية مختلفة كالمساجد والقصور والمدارس والحمامات والأسواق. و التي سأمسها في هذا البحث بالعمارة التراثية.

وسوف يحاول هذا البحث التعمق في دراسة وجود بعض عناصر العمارة التراثية التي صبغت بسمات محلية و مرجعية هذه العناصر في أعمال المعماري أيمن زعيتر و تحديداً في المباني السكنية، فبعد التعريف بالمعماري، سوف يتم استعراض عناصر العمارة التراثية في بيئتنا المحلية (الأردن) و ذلك بالاطلاع على مجموعة من الكتب و المؤلفات و الدراسات السابقة ضمن موضوع البحث، و من ثم سوف يتم استعراض مجموعة من أعمال المعماري و تحليلها و استنباط العناصر التي استخدمها و وظفها مع تحليل أسباب استخدامه لها, الطريقة و الكيفية التي صاغ بها هذه العناصر في مبانيه و أثر ذلك على الناتج النهائي.

Published in: Education
  • Be the first to comment

تحليل مفردات تشكيل المباني السكنية التي ارتبطت أفكارها بصيغة التراث في عمارة المعماري أيمن زعيتر

  1. 1. ‫تحليل‬‫مفردات‬‫أفكار‬ ‫ارتبطت‬ ‫التي‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫تشكيل‬‫بصيغة‬ ‫ها‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫عمارة‬ ‫في‬ ‫التراث‬‫زعيتر‬ ‫االسالمي‬ ‫المضمون‬ ‫في‬ ‫المعاصرة‬ ‫العمارة‬ ‫د‬.‫عنيمة‬ ‫أبو‬ ‫علي‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫دانية‬8121086
  2. 2. ‫البحث‬ ‫مكونات‬ •‫الملخص‬. •‫البحث‬ ‫مشكلة‬. •‫البحث‬ ‫أهداف‬. •‫البحث‬ ‫منهج‬. •‫الفصل‬‫األول‬:‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحديث‬ ‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫مفهوم‬. •‫الث‬ ‫الفصل‬‫اني‬:‫ا‬ ‫العمارة‬ ‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫لتراثية‬. •‫الرابع‬ ‫الفصل‬:‫األردني‬ ‫المجتمع‬–‫مختصرة‬ ‫لمحة‬. •‫الفصل‬‫الرابع‬:‫بالمعماري‬ ‫التعريف‬‫عرض‬ ‫مع‬‫أعماله‬ ‫عن‬ ‫مختصر‬‫و‬‫عن‬‫فكر‬‫ه‬. •‫ال‬ ‫الفصل‬‫خامس‬:‫أعماله‬ ‫من‬ ‫لبعض‬ ‫تحليل‬ ‫و‬ ‫استعراض‬. •‫الدراسة‬ ‫نتائج‬. •‫المراجع‬ ‫و‬ ‫المصادر‬ ‫قائمة‬.
  3. 3. ‫الملخص‬ •‫انتشرت‬‫ومنا‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مد‬ ‫فشملت‬ ‫واسعة‬ ‫جغرافية‬ ‫أقاليم‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫العمارة‬‫ذات‬ ‫طق‬ ‫الخاص‬ ‫المحلية‬ ‫سماتها‬ ‫والمناطق‬ ‫المدن‬ ‫هذه‬ ‫أغلب‬ ‫طبعت‬ ‫وقد‬ ،‫متميزة‬ ‫حضارات‬‫ة‬ ‫المرون‬ ‫نتيجة‬ ‫فيها‬ ‫أقيمت‬ ‫التي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫للعمارة‬ ‫البنائية‬ ‫النماذج‬ ‫على‬‫اتسمت‬ ‫التي‬ ‫ة‬ ‫مخ‬ ‫وظيفية‬ ‫أنماط‬ ‫اتخذ‬ ‫والذي‬ ‫اإلسالمي‬ ‫المعماري‬ ‫النتاج‬ ‫تكوين‬ ‫عملية‬ ‫بها‬‫تلفة‬ ‫والحمامات‬ ‫والمدارس‬ ‫والقصور‬ ‫كالمساجد‬‫واألسواق‬.‫هذا‬ ‫في‬ ‫سأمسها‬ ‫التي‬ ‫و‬ ‫التراثية‬ ‫بالعمارة‬ ‫البحث‬. •‫وجود‬ ‫دراسة‬ ‫في‬ ‫التعمق‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ‫وسوف‬‫العمارة‬ ‫عناصر‬ ‫بعض‬‫الت‬‫راثية‬ ‫صبغت‬ ‫التي‬‫و‬ ‫محلية‬ ‫بسمات‬‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫مرجعية‬‫أيم‬ ‫المعماري‬ ‫أعمال‬ ‫في‬‫ن‬ ‫س‬ ،‫بالمعماري‬ ‫التعريف‬ ‫فبعد‬ ،‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫تحديد‬ ‫و‬ ‫زعيتر‬‫يتم‬ ‫وف‬ ‫العمارة‬ ‫عناصر‬ ‫استعراض‬‫التراثية‬‫في‬‫المحلية‬ ‫بيئتنا‬(‫األردن‬)‫ب‬ ‫ذلك‬ ‫و‬‫االطالع‬ ‫البح‬ ‫موضوع‬ ‫ضمن‬ ‫السابقة‬ ‫الدراسات‬ ‫و‬ ‫المؤلفات‬ ‫و‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫على‬،‫ث‬ ‫استن‬ ‫و‬ ‫تحليلها‬ ‫و‬ ‫المعماري‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫استعراض‬ ‫يتم‬ ‫سوف‬ ‫ثم‬ ‫من‬ ‫و‬‫باط‬ ‫لها‬ ‫استخدامه‬ ‫أسباب‬ ‫تحليل‬ ‫مع‬ ‫وظفها‬ ‫و‬ ‫استخدمها‬ ‫التي‬ ‫العناصر‬,‫الطريق‬‫و‬ ‫ة‬ ‫الناتج‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫أثر‬ ‫و‬ ‫مبانيه‬ ‫في‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫بها‬ ‫صاغ‬ ‫التي‬ ‫الكيفية‬‫ا‬‫لنهائي‬.
  4. 4. ‫البحث‬ ‫مشكلة‬ •‫على‬ ‫لتنص‬ ‫البحث‬ ‫مشكلة‬ ‫جاءت‬"‫اسالمية‬ ‫معمارية‬ ‫عناصر‬ ‫وجود‬ ‫مدى‬ ‫ما‬‫أو‬ ‫تراثية‬ ‫اخر‬ ‫بتعبير‬‫ال‬ ‫هذه‬ ‫صبغ‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫أعمال‬ ‫في‬‫عناصر‬ ‫االردني‬ ‫لمجتمعنا‬ ‫المحلية‬ ‫السمات‬ ‫و‬ ‫يتالئم‬ ‫بما‬"،،‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫عبر‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ‫السكنية‬ ‫مبانيه‬ ‫في‬ ‫استخدمها‬ ‫كيف‬ ‫و‬. ‫البحث‬ ‫هدف‬ •‫البحث‬ ‫هدف‬ ‫فكان‬‫من‬ ‫و‬ ‫التصميمي‬ ‫أسلوبه‬ ‫و‬ ‫فكره‬ ‫الستخالص‬ ‫أعماله‬ ‫دراسة‬ ‫ثم‬‫ال‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫تحديد‬‫تراثية‬‫لمب‬ ‫المحلية‬ ‫العمارة‬ ‫تكوين‬ ‫على‬ ‫أثرها‬ ‫و‬‫اني‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫السكنية‬‫وظفها‬ ‫كيف‬ ‫و‬‫المح‬ ‫المعماري‬ ‫النتاج‬ ‫ضمن‬‫لي‬".‫و‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫في‬ ‫اتبعها‬ ‫التي‬ ‫الطرق‬ ‫استنتاج‬.
  5. 5. ‫البحث‬ ‫منهج‬ •‫طريق‬ ‫عن‬ ‫نظري‬ ‫إطار‬ ‫تحديد‬ ‫أولها‬ ‫خطوات‬ ‫بعدة‬ ‫تمثل‬ ‫فقد‬ ‫البحث‬ ‫منهج‬ ‫أما‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫بالعمارة‬ ‫المتعلقة‬ ‫العلمية‬ ‫األدبيات‬ ‫استعراض‬‫مفهوم‬ ‫دراسة‬ ‫و‬‫الفكر‬ ‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحديث‬ ‫المعماري‬‫ز‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫عن‬ ‫معلومات‬ ‫عرض‬ ‫ثم‬‫عيتر‬ ‫ثم‬ ‫العامة‬ ‫أو‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫سواء‬ ‫أعماله‬ ‫استعراض‬ ‫و‬ ‫فكره‬ ‫و‬‫تحليل‬‫ثال‬‫مباني‬ ‫ث‬ ‫تصميمه‬ ‫من‬ ‫سكنية‬.‫الشخ‬ ‫المقابلة‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫وسائل‬ ‫استخدام‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬‫مع‬ ‫صية‬ ‫ت‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫ومدى‬ ‫أفكاره‬ ‫فهم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫المعماري‬‫رجمتها‬‫الواقع‬ ‫على‬‫مدى‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫األردني‬ ‫المجتمع‬ ‫مع‬ ‫تالئمها‬.
  6. 6. ‫األول‬ ‫الفصل‬:‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫مفهوم‬ ‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحديث‬. •‫يعتبر‬‫المسكن‬(‫ار‬ّ‫د‬‫ال‬)‫تطو‬ ‫مجال‬ ‫و‬ ‫نشأته‬ ‫منطلق‬ ‫و‬ ‫العمراني‬ ‫العمل‬ ‫جوهر‬‫له‬ ‫و‬ ‫ره‬ ‫والجتماعية‬ ‫البيئية‬ ‫المتغيرات‬ ‫مع‬ ‫التأقلم‬ ‫على‬ ‫كبيرة‬ ‫مقدرة‬.‫إضاف‬ ‫هذا‬‫عامل‬ ‫إلى‬ ‫ة‬ ‫نسيج‬ ‫التأم‬ ‫التي‬ ‫البشرية‬ ‫للتجمعات‬ ‫العمراني‬ ‫التشكيل‬ ‫في‬ ‫التأثير‬‫السلوك‬ ‫بوحدة‬ ‫ها‬ ‫م‬ ‫سكنية‬ ‫أحياء‬ ‫فقامت‬ ،‫الجوار‬ ‫شريعة‬ ‫وصاغت‬ ،‫الحياة‬ ‫في‬ ‫الخلقي‬ ‫والمنهج‬،‫توائمة‬ ‫النسان‬ ‫تخاطب‬‫وروحه‬.‫و‬ ‫جسما‬ ‫وتكبر‬ ‫وتنمو‬ ،‫العائلة‬ ‫تتوالد‬ ،‫المسكن‬ ‫ففي‬ً‫ل‬‫عق‬ ‫وإدراكا‬. •‫وكان‬‫الساكن‬ ‫وهو‬ ‫المعماري‬ ‫هو‬ ‫السابق‬ ‫في‬ ‫م‬ّ‫م‬‫المص‬.‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫المكان‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ‫أ‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫أنشأه‬ ‫الذي‬ ‫وبين‬ ،‫ناحية‬ ‫من‬ ‫المسكون‬ ‫ّز‬‫ي‬‫الح‬ ‫بين‬ ‫جدلية‬ ‫عملية‬‫خرى‬.‫أي‬ ‫الت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫خت‬ّ‫س‬‫وتر‬ ‫نيت‬ُ‫ب‬ ،‫وثيقة‬ ‫عالقة‬ ‫بالمكان‬ ‫البناء‬ ‫العالقة‬ ‫أن‬‫والخطأ‬ ‫جربة‬. ‫عالقت‬ ‫الساكن‬ ‫فقد‬ ‫السلعة‬ ‫إلى‬ ‫أقرب‬ ‫مادة‬ ‫المسكن‬ ‫أصبح‬ ‫فقد‬ ،‫اليوم‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫أ‬،‫به‬ ‫الحميمة‬ ‫ه‬ ‫أمرا‬ ‫هدمه‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ،‫بيعه‬ ‫أو‬ ،‫هجره‬ ‫غدا‬ ‫بحيث‬ً‫ال‬‫سه‬. ،‫متروك‬ ‫محمد‬ ،‫أبوغنيمة‬ ‫علي‬‫العمر‬ ‫الطفرة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫على‬ ‫وأثرها‬ ‫العمراني‬ ‫التلوث‬ ‫إشكالية‬‫في‬ ‫انية‬ ‫االردن‬(‫دراسة‬ ‫حالة‬–‫عمان‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫والتجارية‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬.)
  7. 7. •‫حساسية‬ ‫أكثرها‬ ‫العمراني‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬.‫ال‬ ‫المسكن‬ ‫ألن‬ ‫ذلك‬ ‫الت‬ ،‫المهنية‬ ‫شخصيته‬ ‫و‬ ‫ذاته‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫في‬ ‫المعماري‬ ‫حلم‬ ‫يحقق‬‫طالما‬ ‫ي‬ ‫هذا‬ ‫صاحب‬ ‫حلم‬ ‫لترجمة‬ ‫محاولة‬ ‫أنه‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ،‫طموحاته‬ ‫و‬ ‫نوازعه‬ ‫أهم‬ ‫كانت‬ ‫مستخدمه‬ ‫و‬ ‫المسكن‬. •‫ف‬ ‫عمراني‬ ،‫األصل‬ ‫في‬ ‫اجتماعي‬ ‫عمل‬ ‫هو‬ ‫للمسكن‬ ‫العمراني‬ ‫فالتصميم‬‫ي‬ ‫اللغة‬ ‫و‬ ‫التكوين‬.‫لف‬ ‫ترجمة‬ ‫هو‬ ‫السكنية‬ ‫للعمارة‬ ‫العمراني‬ ‫الناتج‬ ‫و‬‫معماري‬ ‫هم‬ ‫ثقافته‬ ‫و‬ ‫ذوقه‬ ‫و‬ ‫المسكن‬ ‫صاحب‬ ‫لحاجات‬.‫ي‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫المعماري‬ ‫على‬ ‫لكن‬‫قف‬ ‫واعية‬ ‫ترجمة‬ ‫لها‬ ‫ترجمته‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫بل‬ ،‫الصماء‬ ‫الحرفية‬ ‫الترجمة‬ ‫عند‬ ،‫للمضمون‬‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫بحيث‬،‫المتلقي‬ ‫و‬ ‫المصمم‬ ‫بين‬ ‫ثقافي‬ ‫تبادل‬‫حتى‬ ‫ثقا‬ ‫و‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫المصمم‬ ‫ثقافة‬ ‫لثقافة‬ ‫ترجمة‬ ‫هو‬ ‫النهائي‬ ‫الناتج‬ ‫يكون‬‫فة‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫المستخدم‬. ،‫متروك‬ ‫محمد‬ ،‫أبوغنيمة‬ ‫علي‬‫العمر‬ ‫الطفرة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫على‬ ‫وأثرها‬ ‫العمراني‬ ‫التلوث‬ ‫إشكالية‬‫في‬ ‫انية‬ ‫االردن‬(‫دراسة‬ ‫حالة‬–‫عمان‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫والتجارية‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬.) ‫األول‬ ‫الفصل‬:‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫مفهوم‬ ‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحديث‬.
  8. 8. •‫الس‬ ‫صاحب‬ ‫اقناع‬ ‫ثم‬ ،‫التصميمية‬ ‫بالفكرة‬ ‫بدأت‬ ‫المسكن‬ ‫هندسة‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬‫بهذه‬ ‫كن‬ ‫واقعا‬ ‫تصبح‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫الفكرة‬.‫شاقة‬ ‫و‬ ‫دقيقة‬ ‫مسألة‬ ‫تلك‬ ‫و‬,‫ن‬ ‫تشكل‬ ‫ألنها‬‫و‬ ‫التقاء‬ ‫قطة‬ ‫الوع‬ ‫و‬ ‫اللغة‬ ‫وحدة‬ ‫ربما‬ ‫إال‬ ‫اللهم‬ ‫واصل‬ ‫أي‬ ‫بينهما‬ ‫ليس‬ ‫طرفين‬ ‫بين‬ ‫تداخل‬‫إن‬ ‫ي‬ ‫وجدت‬. ،‫متروك‬ ‫محمد‬‫المعاصرة‬ ‫المعمارية‬ ‫التوجهات‬ ‫على‬ ‫تأثيره‬ ‫و‬ ‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫تفرد‬:‫أردنيين‬ ‫معماريين‬ ‫رؤى‬ ‫و‬ ‫تجارب‬،‫مجلة‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫جامعة‬:‫م‬ ،‫البيئة‬ ‫تصاميم‬ ‫و‬ ‫علوم‬2‫ص‬ ‫ص‬ ،:87-114،2004‫م‬. ‫األول‬ ‫الفصل‬:‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫مفهوم‬ ‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحديث‬.
  9. 9. •‫مدا‬ ‫في‬ ‫تخرجوا‬ ‫الذين‬ ،‫المعماريين‬ ‫المهندسين‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫أعداد‬ ‫توافر‬ ‫أسهم‬‫رس‬ ‫الس‬ ‫للمباني‬ ‫التصميمية‬ ‫الحلول‬ ‫من‬ ‫منوعات‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ،‫مختلفة‬ ‫معمارية‬‫كنية‬.‫وقد‬ ‫سبعيني‬ ‫أواخر‬ ‫البلد‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫االقتصادية‬ ‫الطفرة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫شجعت‬‫القرن‬ ‫ات‬ ،‫العشرين‬‫كم‬ ‫ظهر‬ ‫و‬‫وبعضها‬ ،‫مميز‬ ‫بعضها‬ ،‫المعمارية‬ ‫التجارب‬ ‫من‬ ‫هائل‬ ‫رديء‬.،‫وبارزة‬ ‫خاصة‬ ‫معمارية‬ ‫بلغة‬ ‫لذاتها‬ ‫فاحتفظت‬ ،‫عمان‬ ‫مدينة‬ ‫أما‬‫هي‬ ‫و‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫ّة‬‫ي‬‫والسكن‬ ،‫انية‬ّ‫م‬‫الع‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫هام‬ ‫كعنصر‬ ‫الحجر‬ ‫مادة‬ ‫توفر‬‫وجه‬ ‫التحديد‬. •‫المت‬ ‫المعماريين‬ ‫لهؤالء‬ ‫كاسحا‬ ‫هجوما‬ ‫العمرانية‬ ‫الثمانينيات‬ ‫فترة‬ ‫وشهدت‬‫فردين‬ ‫العمراني‬ ‫بفكرهم‬ ‫والمميزين‬.‫مفردات‬ ‫من‬ ‫المستمدة‬ ‫العمارة‬ ‫إلى‬ ‫بعضهم‬ ‫فاتجه‬ ‫معمار‬ ‫لغة‬ ‫إلى‬ ‫تطويعه‬ ‫في‬ ‫وتفرد‬ ‫الحجر‬ ‫عشق‬ ‫وبعضهم‬ ،‫السلمي‬ ‫التراث‬‫ية‬ ‫العالمي‬ ‫المعماري‬ ‫النمط‬ ‫منحى‬ ‫نحوا‬ ‫وآخرون‬ ،‫مميزة‬. ،‫متروك‬ ‫محمد‬ ،‫أبوغنيمة‬ ‫علي‬‫العمر‬ ‫الطفرة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫على‬ ‫وأثرها‬ ‫العمراني‬ ‫التلوث‬ ‫إشكالية‬‫في‬ ‫انية‬ ‫االردن‬(‫دراسة‬ ‫حالة‬–‫عمان‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫والتجارية‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬.) ‫األول‬ ‫الفصل‬:‫المعماري‬ ‫الفكر‬ ‫مفهوم‬ ‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫الحديث‬.
  10. 10. ‫الخالصة‬ •‫االبداع‬‫السابقة‬ ‫اللغة‬ ‫اعتماد‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫المصمم‬ ‫عند‬‫م‬ ً‫ال‬‫بد‬‫االبتكار‬ ‫ن‬ ‫لخلق‬‫الرسالة‬‫المتفردة‬ ‫الجديدة‬.‫قي‬ ‫يعني‬ ‫كما‬ ،‫التواصل‬ ‫يعني‬ ‫الشكل‬ ‫فهم‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬‫مة‬ ‫سلوكية‬‫أساسها‬‫االحساس‬‫لهدف‬ ‫الرسالة‬ ‫هذه‬ ‫مفردات‬ ‫جميع‬ ‫توافر‬ ‫بضرورة‬‫أعلى‬ ‫لتحقيقه‬ ‫جميعها‬ ‫تتفاعل‬. •‫فهم‬‫العالقة‬،‫الزماني‬ ‫المتغير‬ ‫إطار‬ ‫ضمن‬ ‫والمكان‬ ‫االنسان‬ ‫بين‬‫ا‬ ‫استخدام‬ ‫و‬‫إلبداع‬ ‫أداة‬‫التراث‬ ‫قيم‬ ‫بين‬ ‫ربط‬‫الحداثة‬ ‫وأساليب‬. •"‫اللغ‬ ‫من‬ ‫ونوع‬ ،‫مستقل‬ ‫كيان‬ ‫المتميزين‬ ‫للمعماريين‬ ‫بالنسبة‬ ‫فالعمارة‬‫يستثمر‬ ‫ة‬ ‫عن‬ ‫للتعبير‬‫أفكار‬‫محددة‬‫الوظيفي‬ ‫دوره‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،.‫المشاريع‬ ‫بها‬ ‫تنفرد‬ ‫أفكار‬ ‫إنها‬ ‫من‬ ‫وتنبع‬ ،‫العمرانية‬‫خصوصية‬‫ظرفها‬‫وترتبط‬ ،‫التصميمي‬‫بالجوهر‬.
  11. 11. ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬ ‫المعمدة‬ ‫األروقة‬ •‫على‬ ‫المطل‬ ‫المسقوف‬ ‫الحيز‬ ‫ذلك‬ ‫هو‬ ‫الرواق‬ ‫من‬ ‫بمجموعة‬ ‫م‬ّ‫ع‬‫والمد‬ ،‫الخارجي‬ ‫المحيط‬ ‫اس‬ ‫إذ‬ ‫للبيت؛‬ ‫كامتداد‬ ‫يستغل‬ ‫والذي‬ ،‫الدعائم‬‫تخدم‬ ‫البي‬ ‫أجزاء‬ ‫بين‬ ‫يصل‬ ‫انتقالي‬ ‫كحيز‬ ‫الرواق‬‫ت‬ ‫االنتقال‬ ‫يتم‬ ‫خالله‬ ‫ومن‬ ،‫المختلفة‬ ‫الداخلية‬‫من‬ ‫بين‬ ‫الوصل‬ ‫صلة‬ ‫ا‬ً‫ض‬‫أي‬ ‫وهو‬ ،‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫حيز‬ ‫والخارج‬ ‫الداخل‬.‫ضمن‬ ‫الرواق‬ ‫موقع‬ ‫ويختلف‬ ‫الو‬ ‫بمحاذاة‬ ‫يكون‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫فأحيا‬ ،‫األفقي‬ ‫المسقط‬‫اجهة‬ ‫ا‬ً‫ط‬‫محا‬ ‫يكون‬ ‫الحاالت‬ ‫بعض‬ ‫وفي‬ ،‫كاملة‬ ‫جهات‬ ‫ثالث‬ ‫من‬ ‫بالغرف‬.‫الشكل‬.)( :ً‫ا‬‫وأحيان‬ ‫توف‬ ،‫مستمرة‬ ‫خارجية‬ ‫كشرفة‬ ‫الرواق‬ ‫استخدم‬‫ر‬ ‫المختلفة‬ ‫الجوية‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫الحماية‬.‫الشكل‬(1:)‫جهات‬ ‫ثالث‬ ‫من‬ ‫بغرف‬ ‫المحاط‬ ‫الرواق‬ ‫بيت‬ ‫نمط‬. ‫احمد‬ ‫محمود‬ ‫داود‬ ‫طارق‬‫العثمانية‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫السكنية‬ ‫للمباني‬ ‫المعمارية‬ ‫الطرز‬ ‫تحليل‬ ،(‫دراسي‬ ‫حالة‬‫مدينة‬ ‫ة‬ ‫نابلس‬)،‫العليا‬ ‫الدراسات‬ ‫كلية‬ ،‫الوطنية‬ ‫النجاح‬ ‫جامعة‬ ،2008.
  12. 12. ‫المشربيات‬ •‫الت‬ ‫المباني‬ ‫جدران‬ ‫حوائط‬ ‫عن‬ ‫البارز‬ ‫الجزء‬‫ي‬ ‫األوسط‬ ‫الفناء‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫الشارع‬ ‫على‬ ‫تطل‬ ‫الب‬ ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫ويستند‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫للمنازل‬‫ارز‬ ‫من‬ ‫مدادات‬ ‫إلى‬‫الجز‬ ‫تربط‬ ‫الخشب‬ ‫أو‬ ‫الحجر‬‫ء‬ ‫الجوانب‬ ‫تغطى‬ ‫بينما‬ ،‫المبنى‬ ‫من‬ ‫البارز‬ ‫بحشو‬ ‫البارز‬ ‫الجزء‬ ‫لهذا‬ ‫الثالثة‬ ‫الرأسية‬‫من‬ ‫ات‬ ،‫الخشب‬‫فن‬ ‫بطريقة‬ ‫تجمع‬ ‫الصنع‬ ‫دقيقة‬‫بحيث‬ ‫ية‬ ‫هندسي‬ ‫زخرفية‬ ‫أشكال‬ ‫تجميعها‬ ‫عن‬ ‫ينتج‬‫ة‬ ‫عربية‬ ‫كتابات‬ ‫أو‬ ‫ونباتية‬. http://artsyap.blogspot.com/p/blog-page_23.html ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬ ‫الشكل‬(2:)‫المشربيات‬ ‫تبين‬ ‫صورة‬.
  13. 13. ‫للمبنى‬ ‫مناخيا‬ ‫معالجتها‬ ‫كيفية‬: .1،‫أجزائها‬ ‫إلستدارة‬ ‫نظرا‬ ‫بسهولة‬ ‫اللطيف‬ ‫الهواء‬ ‫بدخول‬ ‫تسمح‬ .2‫ا‬ ‫يمتص‬ ‫الذى‬ ‫الخشب‬ ‫من‬ ‫لصنعها‬ ‫نتيجة‬ ‫الجو‬ ‫فى‬ ‫الرطوبة‬ ‫وتضبط‬،‫لرطوبة‬ .3،‫الزغللة‬ ‫تسبب‬ ‫التى‬ ‫المباشرة‬ ‫الشمس‬ ‫أشعة‬ ‫بدخول‬ ‫تسمح‬ ‫ال‬ .4‫ف‬ ‫أيضا‬ ‫الخصوصية‬ ‫تحقق‬ ‫لكى‬ ‫الخارجية‬ ‫الواجهات‬ ‫فى‬ ‫عادة‬ ‫وتتواجد‬‫من‬ ،‫العكس‬ ‫وليس‬ ‫بالخارج‬ ‫من‬ ‫يرى‬ ‫بالداخل‬ .5‫المواد‬ ‫حسب‬ ‫المعدن‬ ‫أو‬ ‫الجص‬ ‫أو‬ ‫الرخام‬ ‫من‬ ‫المشربية‬ ‫تصنع‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ‫ز‬ ‫ضلف‬ ‫وضع‬ ‫ويمكن‬ ،‫المختلفة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫البالد‬ ‫فى‬ ‫المتوافرة‬ ‫الخام‬‫جاج‬ ‫شتاءا‬ ‫البارد‬ ‫الهواء‬ ‫دخول‬ ‫تمنع‬ ‫لكى‬ ‫خلفها‬. http://dc382.4shared.com/doc/jUumuGw_/preview.html ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬
  14. 14. ‫اإليوان‬ •،‫فقط‬ ‫جدران‬ ‫بثالثة‬ ‫مسقوفة‬ ‫قاعة‬ ‫وهي‬ ‫الرابعة‬ ‫الجهة‬ ‫من‬ ً‫ا‬ّ‫ي‬‫كل‬ ‫ومفتوحة‬.‫وقد‬‫تكون‬ ‫أبواب‬ ‫بال‬ ً‫ا‬‫ودائم‬ ‫نطرة‬َ‫ق‬ُ‫م‬.‫ع‬ ّ‫ل‬‫وتط‬‫لى‬ ‫رواق‬ ‫مها‬ّ‫د‬‫يتق‬ ‫وقد‬ ،‫مكشوف‬ ‫صحن‬.ّ‫ب‬‫ور‬‫ما‬ ‫حسب‬ ‫دة‬ّ‫د‬‫متع‬ ‫وغرف‬ ‫قاعات‬ِ‫ب‬ ‫اتصلت‬ ‫فيه‬ ‫الموجودة‬ ‫البناء‬ ‫وظيفة‬‫يحمى‬ ‫وهو‬ ‫القاس‬ ‫المناخ‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫تطل‬ ‫التى‬ ‫الغرف‬‫ى‬ ‫صيفا‬‫وشتاءا‬. •‫اإليوان‬ ‫إلى‬ ‫يركنون‬ ‫البيت‬ ‫أهل‬ ‫وكان‬ ‫مستفيد‬ ‫ضيوفهم‬ ‫فيه‬ ‫ويستقبلون‬‫ين‬ ‫من‬‫ومن‬ ‫وبركته‬ ‫وأشجاره‬ ‫الصحن‬ ‫اتساع‬ ‫المعتدل‬ ‫النظيف‬ ‫هوائه‬.‫س‬ ‫ارتفاع‬ ‫يبلغ‬‫قف‬ ‫في‬ ‫اإليوان‬‫ارت‬ ‫ضعف‬ ‫العربي‬ ‫البيت‬‫فاع‬ ‫االرتفاع‬ ‫وهذا‬ ،‫األخرى‬ ‫الغرف‬ ‫سقف‬ ‫االحتفاظ‬ ‫على‬ ‫يساعد‬‫وع‬ ،‫الهواء‬ ‫بنقاوة‬‫لى‬ ‫المستمر‬ ‫تلطيفه‬. http://dc382.4shared.com/doc/jUumuGw_/preview.html http://www.malathalm7been.com/vb/showthread.php?t=9205 ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬ ‫الشكل‬(3:)‫الداخل‬ ‫بالفناء‬ ‫ارتباطه‬ ‫و‬ ‫اإليوان‬ ‫تبين‬ ‫صورة‬‫ي‬.
  15. 15. ‫الفناء‬ •‫م‬ ‫بتخطيط‬ ‫نواته‬ ‫تأسست‬ ‫التقليدي‬ ‫البيت‬ ‫أن‬ ‫مفادها‬ ‫أساسية‬ ‫فكرة‬ ‫هناك‬‫الفناء‬ ‫وقع‬ ‫للفن‬ ‫الفراغي‬ ‫الحيز‬ ‫إلحداثيات‬ ‫تبعا‬ ‫الفراغية‬ ‫األحيزة‬ ‫نمت‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫أوال‬‫وعالقته‬ ‫اء‬ ‫الخارجي‬ ‫والمحيط‬ ‫بالشارع‬ ‫والمحدودة‬ ‫المتميزة‬.‫بعض‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫واألهم‬ ‫بح‬ ‫وبعالقتها‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫بالفناء‬ ‫بعالقتها‬ ‫تطويرها‬ ‫تم‬ ‫المعمارية‬ ‫العناصر‬‫الشمس‬ ‫ركة‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫اليومية‬. •‫والفس‬ ‫الماء‬ ‫وعناصر‬ ‫المعماري‬ ‫التشجير‬ ‫بين‬ ‫المتقن‬ ‫والتزاوج‬ ‫فالتناغم‬‫مع‬ ‫قية‬ ‫داخ‬ ‫الخشبية‬ ‫واألعمال‬ ‫للحجر‬ ‫البديعة‬ ‫واأللوان‬ ‫المياه‬ ‫خرير‬ ‫صوت‬ ‫تداخالت‬‫ل‬ ‫بديعا‬ ‫داخليا‬ ‫جوا‬ ‫تخلق‬ ،‫العربي‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫الفناء‬.‫الب‬ ‫أدار‬ ‫ان‬ ‫عجب‬ ‫وال‬‫ظهره‬ ‫يت‬ ‫والس‬ ‫الصفاء‬ ‫ترنيمة‬ ‫به‬ ‫الداخلي‬ ‫الفناء‬ ‫ألق‬ ‫ليعزف‬ ‫وضوضائه‬ ‫للشارع‬‫الناعم‬ ‫كون‬ ‫ومن‬ ،‫فتحي‬ ‫حسن‬ ‫وصفها‬ ‫وكما‬ ‫فالعمارة‬ ،‫المسلم‬ ‫الفنان‬ ‫بإبداعات‬ ‫الشادي‬‫قبله‬ '‫دانتي‬'‫هي‬ ‫إنما‬ ،'‫متجمدة‬ ‫موسيقى‬'. ‫د‬.،‫السيد‬ ‫أحمد‬ ‫وليد‬'‫األفنية‬ ‫بيوت‬'‫المغربية‬:،‫والجماليات‬ ‫الوظائف‬ ‫بين‬ ‫ابداعي‬ ‫تناغم‬ http://www.alquds.co.uk/data/2008/09/09-12/10m16.htm ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬
  16. 16. ‫المنكسر‬ ‫المدخل‬ •‫الدكتو‬ ‫وصفه‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ ‫المنكسر‬ ‫المدخل‬‫ر‬ ‫ال‬ ‫متعرجة‬ ‫دهاليز‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫السيد‬ ‫وليد‬‫تي‬ ‫اشت‬ ‫والذي‬ ‫البيت‬ ‫مدخل‬ ‫من‬ ‫الزائر‬ ‫تقود‬‫هر‬ ‫بعامة‬ ‫التقليدية‬ ‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬‫الخليج‬ ‫من‬ ‫ش‬ ‫مدن‬ ‫وحتى‬ ‫العربية‬ ‫والجزيرة‬ ‫العربي‬‫مال‬ ‫العربي‬ ‫المغرب‬ ‫ومنها‬ ‫إفريقيا‬(‫تونس‬ ‫المغرب‬ ‫ودولة‬ ‫والجزائر‬.) ‫د‬.،‫السيد‬ ‫أحمد‬ ‫وليد‬'‫األفنية‬ ‫بيوت‬'‫المغربية‬:،‫والجماليات‬ ‫الوظائف‬ ‫بين‬ ‫ابداعي‬ ‫تناغم‬ http://www.alquds.co.uk/data/2008/09/09-12/10m16.htm ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬ ‫الشكل‬(4:)‫المنكسر‬ ‫المدخل‬ ‫صورة‬.
  17. 17. •‫اجتما‬ ً‫ا‬‫غرض‬ ‫يستهدف‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫المنكسرة‬ ‫المداخل‬ ‫استخدام‬ً‫ا‬‫بحت‬ ً‫ا‬‫عي‬ ‫م‬ ‫إذا‬ ‫الداخل‬ ‫في‬ ‫من‬ ‫رؤية‬ ‫يمكنه‬ ‫ال‬ ‫العابر‬ ‫فأن‬ ‫الشرقية‬ ‫والتقاليد‬ ‫يتالءم‬‫الباب‬ ‫فتح‬ ‫ا‬ ‫عن‬ ‫ويعزلها‬ ‫والطمأنينة‬ ‫االستقاللية‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫نوع‬ ‫للعائلة‬ ‫فيحفظ‬ ‫الخارجي‬‫الشارع‬. ‫م‬ ‫ونظافته‬ ‫البيت‬ ‫جو‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫المداخل‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫استخدام‬ ‫ان‬ ‫ويرجع‬‫ن‬ ‫الغبارية‬ ‫كالتيارات‬ ‫الجوية‬ ‫العوارض‬. ‫المكشوف‬ ‫الساحة‬ ‫موضوع‬ ‫مع‬ ‫يتعامد‬ ‫مدخل‬ ‫على‬ ‫يقع‬ ‫المدخل‬ ‫ان‬ ‫المعروف‬ ‫ومن‬‫ة‬ ‫المسكن‬ ‫مرافق‬ ‫باتجاه‬ ‫الحركة‬ ‫إلى‬ ‫بالزائر‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ‫المسكن‬ ‫داخل‬.‫ال‬ ‫المدخل‬ ‫وت‬ ‫ردهة‬ ‫إلى‬ ‫والرحبة‬ ‫مربعة‬ ‫رحبة‬ ‫إلى‬ ‫يوصل‬ ‫بل‬ ‫مباشرة‬ ‫الفناء‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬‫لك‬ ‫المسكن‬ ‫داخل‬ ‫يرى‬ ‫ان‬ ‫خارجي‬ ‫عابر‬ ‫أي‬ ‫يتمكن‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫ذلك‬ ‫فناء‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬. ‫الزركاني‬ ‫حسن‬ ‫خليل‬ ‫الدكتور‬ ‫األستاذ‬,‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫من‬..،‫العربي‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫المنكسر‬ ‫المدخل‬‫إحي‬ ‫مركز‬ ‫رئيس‬،‫التراث‬ ‫اء‬ ،‫االثنين‬ ‫يوم‬ ‫كتبها‬ ‫مقالها‬24،‫يناير‬2011 ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬
  18. 18. ‫الفتحات‬ •‫الح‬ ‫على‬ ‫المطلة‬ ‫الخارجية‬ ‫النوافذ‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫كانت‬ ‫للبيت‬ ‫الخارجية‬ ‫الجدران‬‫العام‬ ‫يز‬ ‫وبصريا‬ ‫سمعيا‬ ‫القاطنين‬ ‫خصوصية‬ ‫يهدد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫مما‬.‫ذل‬ ‫من‬ ‫ويستثنى‬‫أحيانا‬ ‫ك‬ ‫ال‬ ‫بما‬ ‫الطريق‬ ‫على‬ ‫العلوي‬ ‫الدور‬ ‫من‬ ‫وعلياء‬ ‫بحياء‬ ‫تطل‬ ‫خشبية‬ ‫مشربية‬‫يمكن‬ ‫صف‬ ‫ويعكر‬ ‫البيت‬ ‫مكنونات‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ‫يسترق‬ ‫أن‬ ‫الجمل‬ ‫يركب‬ ‫من‬ ‫حتى‬‫قدسية‬ ‫و‬ ‫االجتماعية‬ ‫خصوصيته‬. ‫د‬.،‫السيد‬ ‫أحمد‬ ‫وليد‬'‫األفنية‬ ‫بيوت‬'‫المغربية‬:،‫والجماليات‬ ‫الوظائف‬ ‫بين‬ ‫ابداعي‬ ‫تناغم‬ http://www.alquds.co.uk/data/2008/09/09-12/10m16.htm ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬
  19. 19. ‫الخصوصية‬ •‫السيد‬ ‫وليد‬ ‫الدكتور‬ ‫يقول‬”‫ف‬ ‫حسن‬ ‫العرب‬ ‫المعماريين‬ ‫شيخ‬ ‫إلى‬ ‫استمع‬‫بيته‬ ‫في‬ ‫تحي‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫زمالئي‬ ‫من‬ ‫وثالثة‬ ‫يخاطبني‬ ‫وهو‬ ‫القاهرة‬ ‫في‬1988‫ويقول‬:'‫للبيت‬ ‫وتت‬ ‫الخارجية‬ ‫البيت‬ ‫عتبة‬ ‫من‬ ‫تبدأ‬ ‫الخصوصية‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫ميزة‬ ‫العربي‬‫حتى‬ ‫درج‬ ‫الخاص‬ ‫وخاص‬ ‫والخاص‬ ‫العالم‬ ‫مجاالت‬ ‫بوضوح‬ ‫يحدد‬ ‫مما‬ ‫المنعزلة‬ ‫النوم‬ ‫غرف‬. ‫يمك‬ ‫الخارجية‬ ‫البيت‬ ‫عتبة‬ ‫من‬ ‫دخولك‬ ‫فبمجرد‬ ،‫مثال‬ ،‫اإليطالي‬ ‫البيت‬ ‫أما‬‫أن‬ ‫نك‬ ‫الكثير‬ ‫الشيء‬ ‫البيت‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫تكشف‬'. •‫ك‬ ‫و‬ ‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫أساسيا‬ ‫مطلبا‬ ‫الخصوصية‬ ‫كانت‬ ‫لذلك‬‫ذكره‬ ‫تم‬ ‫ما‬ ‫ل‬ ‫فتحات‬ ،‫منكسر‬ ‫مدخل‬ ‫من‬ ،‫لها‬ ‫مكملة‬ ‫أو‬ ‫الغاية‬ ‫هذه‬ ‫لتحقيق‬ ‫كانت‬ ‫عناصر‬ ‫من‬، ‫الكثير‬ ‫غيرها‬ ‫و‬ ‫داخلي‬ ‫فناء‬. ‫د‬.،‫السيد‬ ‫أحمد‬ ‫وليد‬'‫األفنية‬ ‫بيوت‬'‫المغربية‬:،‫والجماليات‬ ‫الوظائف‬ ‫بين‬ ‫ابداعي‬ ‫تناغم‬ http://www.alquds.co.uk/data/2008/09/09-12/10m16.htm ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬
  20. 20. ‫توزيع‬‫الفراغات‬‫و‬‫الفضاءات‬‫في‬‫البيت‬‫التراثي‬‫العربي‬ ‫نالحظ‬‫أنه‬‫ال‬‫يوجد‬‫محورية‬‫في‬‫توزيع‬‫الفراغات‬‫في‬‫البيت‬‫التراثي‬‫العرب‬،‫ي‬‫فالعمارة‬ ‫العربية‬‫تبنت‬‫أفكار‬‫معينة‬‫و‬‫وضعت‬‫أهداف‬‫تريد‬‫تحقيقها‬‫ثم‬‫طورت‬‫هذه‬‫الفراغات‬ ‫حتى‬‫تالئم‬‫الحاجات‬‫التي‬‫وضعت‬‫من‬‫أجلها‬‫ثم‬‫تشكلت‬. ‫فمسقط‬‫البيت‬‫ال‬‫يحتوي‬‫على‬‫محور‬‫واضح‬‫تتمركز‬‫الفضاءات‬،‫حوله‬‫بل‬‫ك‬‫انت‬ ‫المساقط‬‫االفقية‬‫للبيوت‬‫غير‬‫منتظمة‬‫التشكيل‬‫مكونة‬‫محور‬‫بطريقة‬‫غ‬‫ير‬‫مباشرة‬. ‫الثاني‬ ‫الفصل‬:‫عناصر‬ ‫بعض‬ ‫تعريف‬ ‫العمارة‬‫العربية‬ ‫البيوت‬ ‫في‬ ‫التراثية‬
  21. 21. ‫الرابع‬ ‫الفصل‬:‫االردني‬ ‫المجتمع‬ •‫الش‬ ‫بها‬ ‫مر‬ ‫التي‬ ‫العاصفة‬ ‫األحداث‬ ‫تأثير‬ ‫تحت‬ ‫األردن‬ ‫في‬ ‫المجتمع‬ ‫تشكل‬‫رق‬ ‫الم‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الجيل‬ ‫نشأ‬ ‫أن‬ ‫فبعد‬ ،‫األولى‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫نهاية‬ ‫منذ‬ ‫األوسط‬‫نظمات‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ‫المدنية‬1921-1948‫فقد‬ ،‫األردنية‬ ‫الدولة‬ ‫قيام‬ ‫مع‬ ‫بالتوازي‬ ، ‫الفلس‬ ‫و‬ ‫األردني‬ ‫المجتمعيين‬ ‫اندماج‬ ‫نتيجة‬ ‫المعاصر‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫ظهر‬‫مع‬ ‫طيني‬ ‫الف‬ ‫خالل‬ ‫أي‬ ،‫الستينات‬ ‫و‬ ‫الخمسينات‬ ‫امتداد‬ ‫على‬ ‫ثم‬ ،‫األربعينات‬ ‫نهايهة‬‫ترة‬ ‫حربي‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫الفاصلة‬1948‫و‬1867.‫األحزاب‬ ‫ظهرت‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫ففي‬ ‫الخيري‬ ‫الجمعيات‬ ‫و‬ ‫المهنية‬ ‫و‬ ‫العمالية‬ ‫النقابات‬ ‫و‬ ،‫الرئيسية‬ ‫العقائدية‬‫ما‬ ‫أي‬ ،‫ة‬ ‫اليوم‬ ‫نعرفه‬ ‫كما‬ ‫المجتمع‬ ‫من‬ ‫الرئيسي‬ ‫الجسم‬ ‫يشكل‬. •‫تن‬ ‫و‬ ‫األردني‬ ‫المجتمع‬ ‫نما‬ ،‫الثمانينات‬ ‫نهاية‬ ‫حتى‬ ‫السبعينات‬ ‫مطلع‬ ‫في‬‫وعت‬ ‫اهتماماته‬ ‫و‬ ‫تركيباته‬.‫مخ‬ ‫على‬ ‫الثقافية‬ ‫الروابط‬ ‫ظهرت‬ ‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫ففي‬‫تلف‬ ‫جدا‬ ‫كبيرة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الروابط‬ ‫كانت‬ ‫و‬ ‫االصعدة‬.
  22. 22. ‫الرابع‬ ‫الفصل‬:‫االردني‬ ‫المجتمع‬ •‫ف‬ ‫أوسع‬ ‫بصورة‬ ‫األردني‬ ‫المجتمع‬ ‫انغمس‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫تسعينيات‬ ‫خالل‬‫ي‬ ‫االقتصادية‬ ‫العولمة‬.‫من‬ ‫جديدة‬ ‫ثقافات‬ ‫يستوعب‬ ‫األردني‬ ‫المجتمع‬ ‫بقي‬ ‫و‬‫القادمين‬ ‫الق‬ ‫و‬ ‫العراقية‬ ‫و‬ ‫اللبنانية‬ ‫االزمة‬ ،‫السياسية‬ ‫الظروف‬ ‫بسبب‬ ‫األردن‬ ‫الى‬‫من‬ ‫ادمين‬ ‫لها‬ ‫يتأقلم‬ ‫االردني‬ ‫المجتمع‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫التي‬ ‫األزمات‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫و‬ ‫الكويت‬. •‫الثقاف‬ ‫باقي‬ ‫مع‬ ‫التفاعل‬ ‫على‬ ‫بقدرته‬ ‫تأتي‬ ‫األردني‬ ‫المجتمع‬ ‫خصوصية‬‫ات‬ ‫المجاورة‬ ‫الشعوب‬ ‫و‬ ‫والحضارات‬.‫الو‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫محافظ‬ ‫و‬ ‫منفتح‬ ‫مجتمع‬ ‫فهو‬،‫قت‬ ‫عليها‬ ‫يحافظ‬ ‫قيم‬ ‫و‬ ‫ماضي‬ ‫و‬ ‫تاريخ‬ ‫له‬.‫الحاصل‬ ‫التطورات‬ ‫يواكب‬ ‫أيضا‬ ‫و‬‫في‬ ‫ة‬ ‫العالم‬.
  23. 23. •‫لقد‬‫مرت‬‫األردن‬‫بفترات‬‫تاريخية‬‫مستقرة‬،‫ومضطربة‬‫أحيانا‬‫أخر‬‫ى‬، ‫وتوالت‬‫الحضارات‬‫المختلفة‬‫عليها‬،‫لتترك‬‫كل‬‫منها‬‫أثارها‬‫االجت‬‫ماعية‬ ‫والثقافية‬،‫وكل‬‫منها‬‫ترك‬‫أثرا‬‫في‬‫النسيج‬‫العمراني‬‫في‬‫األردن‬. •‫ﺃﺩﺕ‬‫ﺍﻟﻅﺭﻭﻑ‬‫ﺍﻟﺘﺎﺭﻴﺨﻴﺔ‬‫ﺍﻟﺘﻲ‬‫ﻤﺭﺕ‬‫ﺒﻬﺎ‬‫ﻋﻤﺎﻥ‬‫ﻗﺩﻴﻤﺎ‬‫ﻭﺤﺩﻴﺜﺎ‬‫ﺩﻭﺭﺍ‬‫ﻜﺒﻴﺭﺍ‬ ‫ﻓﻲ‬‫ﺘﻁﻭﺭ‬‫ﻤﻭﺭﻓﻭﻟﻭﺠﻴﺘﻬﺎ‬،‫ﻭﺍﺘﺴﻌﺕ‬‫ﺍﻟﻤﺩﻴﻨﺔ‬‫ﺍﺘﺴﺎﻋﺎ‬‫ﻜﺒﻴﺭﺍ‬‫ﺃﻓﻘﻴﺎ‬‫ﻭﻋﻤﻭﺩﻴﺎ‬، ‫ﻭﺍﻨﻌﻜﺱ‬‫ﺫﻟﻙ‬‫ﻋﻠﻰ‬‫ﺘﻨﻭﻉ‬‫ﺴﻜﺎﻨﻬﺎ‬‫ﻭﻤﺴﺎﻜﻨﻬﺎ‬‫ﻭﻨﻤﻭﻫﻡ‬،‫ﻓﺘﻌﺩﺩﺕ‬‫ﻭﺘﻨﻭﻋﺕ‬ ‫ﺃﺤﺠﺎﻡ‬‫ﺍﻟﻤﺒﺎﻨﻲ‬‫ﻭﺃﺸﻜﺎﻟﻬﺎ‬‫ﻭﺃﻏﺭﺍﻀﻬﺎ‬‫ﻤﻥ‬‫ﻤﺭﺤﻠﺔ‬‫ﺘﺎﺭﻴﺨﻴﺔ‬‫ﺇﻟﻰ‬‫ﺃﺨﺭﻯ‬، ‫ﻭﺘﻌﻘﺩ‬‫ﺍﻟﺘﺭﻜﻴﺏ‬‫ﺍﻟﺩﺍﺨﻠﻲ‬‫ﻟﻬﺎ‬‫ﻨﻅﺭﺍ‬‫ﺇﻟﻰ‬‫ﻤﻭﺠﺎﺕ‬‫ﺍﻟﻤﻬﺎﺠﺭﻴﻥ‬‫ﺍﻟﻤﺘﻼﺤﻘﺔ‬‫ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺘﻌﺎﻗﺒﺕ‬‫ﻋﻠﻰ‬‫ﺍﻟﻤﺩﻴﻨﺔ‬‫ﻓﻲ‬‫ﺍﻟﻘﺭﻥ‬‫ﺍﻷﺨﻴﺭ‬‫ﻤﻥ‬‫ﻋﻤﺭﻫﺎ‬،‫ﻭﻋﺩﺘﻬﺎ‬‫ﺒﻌﺽ‬ ‫ﺍﻟﺩﺭﺍﺴﺎﺕ‬‫ﺃﺴﺭﻉ‬‫ﺍﻟﻤﺩﻥ‬‫ﻨﻤﻭﺍ‬‫ﻓﻲ‬‫ﺍﻟﻤﻨﻁﻘﺔ‬‫ﺍﻟﻌﺭﺒﻴﺔ‬. ‫الرابع‬ ‫الفصل‬:‫االردني‬ ‫المجتمع‬
  24. 24. ‫الذاتية‬ ‫السيرة‬ ‫أوال‬:‫بالمعماري‬ ‫التعريف‬. •‫االسم‬:‫زعيرت‬ ‫أكرم‬ ‫أمين‬. •‫املهنة‬:‫معماري‬ ‫مهندس‬. •‫سنة‬‫الوالدة‬:1957. •‫تعليمه‬:‫بيروت‬ ‫في‬ ‫األمريكية‬ ‫الجامعة‬ ‫من‬ ‫تخرج‬‫عمارة‬ ‫يوس‬‫ر‬‫بكالو‬1981. ‫ات‬‫رب‬‫اخل‬: •1982‫القاهرة‬ ‫يف‬ ‫فتحي‬ ‫حسن‬ ‫احل‬‫ر‬‫ال‬ ‫املهندس‬ ‫مع‬ ‫العمل‬. •1982_1987‫ان‬‫ر‬‫بد‬ ‫اسم‬‫ر‬ ‫املهندس‬ ‫مع‬ ‫العمل‬:‫عمل‬ ‫و‬ ‫املعماري‬ ‫التصميم‬ ‫يق‬‫ر‬‫ف‬ ‫عضو‬ ‫حملية‬ ‫و‬ ‫عاملية‬ ‫مسابقات‬ ‫و‬ ‫يع‬‫ر‬‫مشا‬ ‫عدة‬ ‫على‬. •1987‫آب‬ ‫يف‬ ‫اهلندسية‬ ‫ات‬‫ر‬‫لالستشا‬ ‫طيبة‬ ‫كة‬‫لشر‬ ‫مؤسس‬ ‫يك‬‫ر‬‫ش‬1987 ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫حياول‬ ‫و‬ ‫تارخيه‬ ‫حىت‬ ‫فيها‬ ‫املعماري‬ ‫القسم‬ ‫ئس‬‫ر‬‫وي‬ ‫اث‬‫رت‬‫لل‬ ‫منتمية‬ ‫و‬ ‫معاصرة‬ ‫ية‬‫ر‬‫معما‬ ‫رؤية‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫مواصلة‬. http://www.tibahjo.com/about.html *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013.
  25. 25. ‫الذاتية‬ ‫السيرة‬ •‫الدولي‬ ‫اشبيلية‬ ‫معرض‬ ‫في‬ ‫األردن‬ ‫جناح‬ ‫لتصميم‬ ‫الهندسية‬ ‫اللجنة‬ ‫عضو‬1992. •‫أردنية‬ ‫جامعات‬ ‫عدة‬ ‫في‬ ‫المعمارية‬ ‫التخرج‬ ‫مشاريع‬ ‫تحكيم‬ ‫لجان‬ ‫عضو‬. •‫مجموعة‬ ‫عضو‬”‫المعمار‬ ‫ديوان‬“‫البيئة‬ ‫بحوث‬ ‫دراسات‬ ‫لمركز‬ ‫التابعة‬ ‫المبنية‬_‫عمان‬. •‫االر‬ ‫الجامعات‬ ‫في‬ ‫االسالمية‬ ‫العمارة‬ ‫حول‬ ‫المحاضرات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫يشارك‬‫دنية‬ ‫المعمارية‬ ‫المؤتمرات‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫المنتديات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫و‬. *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013.
  26. 26. •‫ال‬ ‫طابعك‬ ‫لتخليد‬ ‫موجودة‬ ‫أنها‬ ‫تفخر‬ ‫و‬ ‫صممتها‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫أبرز‬ ‫هي‬ ‫ما‬‫خاص‬ ‫العمارة؟‬ ‫في‬ ‫تردد‬ ‫بال‬ ‫جوابه‬ ‫كن‬”‫زعيتر‬ ‫دار‬“‫عليه‬ ‫يطلق‬ ‫أنه‬ ‫أضاف‬ ‫و‬”‫العائلة‬ ‫بيت‬“‫و‬‫يضيف‬ ‫سنة‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫معماري‬ ‫عمل‬ ‫أول‬ ‫كان‬ ‫أنه‬1982. •‫تلمس‬ ‫أين‬ ‫األردن؟‬ ‫في‬ ‫االن‬ ‫المعماري‬ ‫ألسلوب‬ ‫في‬ ‫ملموس‬ ‫تطور‬ ‫هناك‬ ‫هل‬ ‫التطور؟‬ ‫هذا‬ ‫ال‬ ‫الجدد‬ ‫المعماريين‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ظهر‬ ‫فقد‬ ‫المحلي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫تطور‬ ‫يوجد‬ ‫أجل‬‫ذين‬ ‫عم‬ ‫يصممون‬ ‫الذين‬ ‫و‬ ‫للمجتمع‬ ‫توصيلها‬ ‫يريدون‬ ‫قيم‬ ‫و‬ ‫أفكار‬ ‫يحملون‬‫ارة‬ ‫فار‬ ‫المعماري‬ ‫الحصر‬ ‫ال‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫و‬ ‫بالمكان‬ ‫عالقة‬ ‫لها‬ ‫معاصرة‬‫س‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬. ‫مواد‬ ‫درسوا‬ ‫و‬ ،‫الحداثة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫جراءة‬ ‫أكثر‬ ‫الجدد‬ ‫المعماريين‬ ‫فهوالء‬‫البناء‬ ‫ناجحة‬ ‫معمارية‬ ‫تجارب‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫فنتج‬ ‫امكانياتها‬ ‫اكتشفوا‬ ‫و‬ ‫المحلية‬. *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬:‫بالمعمار‬ ‫التعريف‬‫ي‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬
  27. 27. •‫ل‬ ‫اإلجتماعي‬ ‫الجانب‬ ‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ،‫المعاصر‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫الفناء‬ ‫وجود‬ ‫أهمية‬ ‫ما‬‫قد‬ ‫لفناء‬ ‫كثيرا؟‬ ‫تقلص‬ ‫منا‬ ‫معدل‬ ‫الفناء‬ ‫فيعتبر‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ذكر‬ ‫يجب‬ ‫الفناء‬ ‫عن‬ ‫بالحديث‬‫حديقة‬ ‫و‬ ،‫خي‬ ‫الف‬ ‫يوفر‬ ‫و‬ ،‫الخصوصية‬ ‫البيت‬ ‫أهل‬ ‫إعطاء‬ ‫الى‬ ‫باالضافة‬ ،‫للبيت‬ ‫داخلية‬‫السكينة‬ ‫ناء‬ ‫أن‬ ‫أحس‬ ‫البيت‬ ‫داخل‬ ‫الشخص‬ ‫جلس‬ ‫فإذا‬ ،‫وسطي‬ ‫فراغ‬ ‫باعتباره‬ ‫المكان‬ ‫في‬‫بحاجة‬ ‫ه‬ ‫خ‬ ‫على‬ ،‫الخارج‬ ‫من‬ ‫التلوث‬ ‫و‬ ‫بالضجيج‬ ‫أحس‬ ‫النوافذ‬ ‫فتح‬ ‫إذا‬ ‫و‬ ‫لمتنفس‬‫الفناء‬ ‫الف‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫المتنفس‬ ‫و‬ ‫الخصوصية‬ ‫اإلثنين‬ ‫بين‬ ‫يجمع‬ ‫فإنه‬.‫ناه‬‫إثراء‬ ‫عن‬ ‫يك‬ ً‫ا‬‫جمالي‬ ‫المكان‬. *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬:‫بالمعمار‬ ‫التعريف‬‫ي‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬
  28. 28. ‫يمك‬ ،‫كثيرا‬ ‫تقلص‬ ‫قد‬ ‫للفناء‬ ‫اإلجتماعي‬ ‫الجانب‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫معك‬ ‫أتوافق‬ ‫ال‬ ‫قد‬‫بأن‬ ‫القول‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ميزة‬ ‫شعوبنا‬ ‫يعطي‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫الجوانب‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫االجتماعي‬ ‫الجانب‬ ‫الشعوب‬ ‫باقي‬ ‫عن‬ ‫خاصة‬ ‫نكهة‬.‫ب‬ ‫قمنا‬ ‫قد‬ ‫ناجحة‬ ‫تجربة‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫أود‬ ‫هنا‬ ‫و‬‫و‬ ‫ها‬ ‫الطباع‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫كانت‬.‫ع‬ ‫بطريقة‬ ‫قمنا‬ ‫قد‬ ‫لجوهر‬ ‫و‬ ‫القيم‬ ‫عن‬ ‫بحثنا‬ ‫في‬‫كسية‬ ‫هدفنا‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫سرنا‬ ‫و‬ ‫النهاية‬ ‫نقطة‬ ‫من‬ ‫فانطلقنا‬. ‫عالق‬ ‫و‬ ‫لمواقع‬ ‫دقيقة‬ ‫دراسة‬ ‫و‬ ،‫تجريدية‬ ‫جمالية‬ ‫صياغة‬ ‫بتشكيل‬ ‫بداية‬ ‫قمنا‬‫العناصر‬ ‫ات‬ ‫البيت‬ ‫بوسط‬ ‫الرئيسي‬ ‫للفناء‬ ‫المكونة‬ ‫المعمارية‬.‫أن‬ ‫نأمل‬ ‫كنا‬ ‫بيئة‬ ‫إنها‬‫تؤدي‬ ‫يص‬ ‫العائلة‬ ‫أفراد‬ ‫بين‬ ‫تفاعل‬ ‫و‬ ‫عالقات‬ ‫و‬ ‫أحداث‬ ‫تحفيز‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫تدريجي‬‫الفناء‬ ‫فيها‬ ‫بح‬ ‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫مع‬”‫للذكريات‬ ً‫ال‬‫سج‬“‫بالمكان‬ ‫اإلنسان‬ ‫ارتباط‬ ‫يعمق‬ ‫مما‬. *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬:‫بالمعمار‬ ‫التعريف‬‫ي‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬
  29. 29. •‫بحي‬ ‫معين‬ ‫عنصر‬ ‫أو‬ ‫فضاء‬ ‫بتخريب‬ ‫المسكن‬ ‫مستخدمي‬ ‫يقوم‬ ‫عندما‬ ‫فعلك‬ ‫ردة‬ ‫ما‬‫يؤثر‬ ‫ث‬ ‫توصيلها؟‬ ‫تود‬ ‫كنت‬ ‫التي‬ ‫الفكرة‬ ‫على‬ ‫أحزن‬ ‫و‬ ‫كثيرا‬ ‫أنزعج‬ ‫كنت‬ ‫هذا‬ ‫يحصل‬ ‫كان‬ ‫عندما‬ ‫بداية‬.‫ب‬ ‫و‬ ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫فترة‬ ‫بعد‬ ‫لكن‬‫عد‬ ‫و‬ ‫الفضاء‬ ‫مع‬ ‫الناس‬ ‫تكيف‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫اعتبره‬ ‫و‬ ‫هذا‬ ‫أتقبل‬ ‫أخذت‬ ‫بها‬ ‫بأس‬ ‫ال‬ ‫مسيرة‬‫تسخيره‬ ‫حاجاتهم‬ ‫يخدم‬ ‫حتى‬.‫تغير‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫الحاجات‬ ‫تغير‬ ‫و‬ ‫تتغير‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫فالحاجات‬‫المعمار‬. •‫القاتلة‬ ‫و‬ ‫بصريا‬ ‫الملوثة‬ ،‫األردن‬ ‫في‬ ‫المنتشرة‬ ‫السكنية‬ ‫بالمجمعات‬ ‫رأيك‬ ‫هو‬ ‫ما‬‫و‬ ‫فراغيا؟‬ ‫من‬ ‫مصممة‬ ‫نماذج‬ ‫نرى‬ ‫ال‬ ‫لم‬”‫طيبة‬“‫؟‬ ‫سكنية‬ ‫لمشاريع‬ ‫في‬ ‫المتلقية‬ ‫الصورة‬ ‫على‬ ‫يطغى‬ ‫الذي‬ ‫البصري‬ ‫التلوث‬ ‫هذا‬ ‫أرى‬ ‫عندما‬ ‫كثيرا‬ ‫أحزن‬‫أماكن‬ ‫غيري‬ ‫و‬ ‫فأنا‬ ،‫المنتج‬ ‫جودة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫ال‬ ‫البناء‬ ‫تكلفة‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ،‫عمان‬ ‫في‬ ‫مختلفة‬‫من‬ ‫ج‬ ‫بالمقابل‬ ‫و‬ ‫قليلة‬ ‫تكلفة‬ ‫ذات‬ ‫مباني‬ ‫ايجاد‬ ‫على‬ ‫قادرين‬ ‫القديم‬ ‫الجيل‬ ‫معماريي‬‫عالية‬ ‫ودة‬. ‫التج‬ ‫بالربح‬ ‫معني‬ ‫فالمالك‬ ،‫بحتة‬ ‫تجارية‬ ‫أهداف‬ ‫ذات‬ ‫اإلسكان‬ ‫شركات‬ ‫أن‬ ‫لألسف‬‫اري‬ ‫مبا‬ ‫و‬ ،‫الهندسية‬ ‫للمكاتب‬ ‫قليلة‬ ‫أتعاب‬ ‫هؤالء‬ ‫يدفع‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫و‬ ‫النوعية‬ ‫حساب‬ ‫على‬‫ال‬ ‫دئي‬ ‫ا‬ ‫لهذه‬ ‫أصمم‬ ‫أن‬ ‫أقبل‬ ‫ال‬ ‫لذلك‬ ‫متدنية‬ ‫جودة‬ ‫و‬ ‫نوعية‬ ‫ذات‬ ‫مباني‬ ‫بتصميم‬ ‫لي‬ ‫تسمح‬‫من‬ ‫لفئة‬ ‫ي‬ ‫لم‬ ‫و‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫ناجحة‬ ‫تجارب‬ ‫كانو‬ ‫و‬ ‫سكنية‬ ‫مجمعات‬ ‫أربع‬ ‫صممنا‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫المستثمرين‬‫ذو‬ ‫كونوا‬ ‫عالية‬ ‫تكلفة‬. *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬:‫بالمعمار‬ ‫التعريف‬‫ي‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬
  30. 30. •‫ما‬‫ل‬ ‫بالنسبة‬ ‫العمارة‬ ‫معنى‬‫ك؟‬ ‫و‬ ‫وروحانيته‬ ‫اإلنسان‬ ‫وثقافة‬ ‫اإلنسانية‬ ‫النشاطات‬ ‫يحتوي‬ ‫الذي‬ ‫الوعاء‬ ‫هي‬‫هي‬ ‫اإلنسان‬ ‫حياة‬ ‫طريقة‬ ‫لتحسين‬ ‫ملهمة‬. •‫خصوصية‬ ‫هي‬ ‫ما‬”‫العربي‬ ‫البيت‬“‫عليها؟‬ ‫الحفاظ‬ ‫تحاول‬ ‫التي‬ ‫بي‬ ‫عالقة‬ ،‫عالقة‬ ‫المعاصرة‬ ‫العربية‬ ‫فالعمارة‬ ،‫إحيائها‬ ‫أحاول‬ ‫أنا‬ ‫بالحقيقة‬‫و‬ ‫التقليد‬ ‫ن‬ ‫االجتماع‬ ‫و‬ ‫الجمالية‬ ‫القيم‬ ‫إلحياء‬ ‫كبير‬ ‫جهد‬ ‫أبذل‬ ‫فأنا‬ ،‫المفتعل‬ ‫التجديد‬‫للبيت‬ ‫ية‬ ‫وقائ‬ ‫فيه‬ ‫تدور‬ ‫و‬ ‫بالماضي‬ ‫يرتبط‬ ‫الذكريات‬ ‫مكان‬ ‫هو‬ ‫فالبيت‬ ،‫العربي‬‫و‬ ‫القصص‬ ‫ع‬ ‫األحداث‬.‫عل‬ ‫مطلة‬ ‫وحيدة‬ ‫واجهة‬ ‫وجود‬ ‫و‬ ‫اإلسالمية‬ ‫للمدينة‬ ‫المتضام‬ ‫فالنسيج‬‫ى‬ ‫الف‬ ‫الستخدام‬ ‫اللجوء‬ ‫وقتها‬ ‫عليهم‬ ‫حتمت‬ ‫بالخصوصية‬ ‫اهتمامهم‬ ‫و‬ ‫الشارع‬‫ناء‬ ‫ظهور‬ ‫بعد‬ ‫لكن‬ ،‫الفوائد‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫و‬ ‫داخلية‬ ‫حديقة‬ ‫و‬ ‫مناخي‬ ‫كمعدل‬ ،‫الداخلي‬ ‫له‬ ‫ماسة‬ ‫حاجة‬ ‫هناك‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫ارتدادات‬ ‫فرض‬ ‫و‬ ‫األراضي‬ ‫الستعماالت‬ ‫قوانين‬ ‫الواجهات‬ ‫جميع‬ ‫استغالل‬ ‫و‬ ‫الخصوصية‬ ‫تحقيق‬ ‫التصميم‬ ‫بامكان‬ ‫فأصبح‬.‫الحقيقة‬ ‫و‬ ‫الحالي‬ ‫وضعنا‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫بما‬ ‫لعناصر‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫صياغة‬ ‫أحاول‬ ‫أنني‬. *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬:‫بالمعمار‬ ‫التعريف‬‫ي‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬
  31. 31. •‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫من‬ ‫تعلمتها‬ ‫التي‬ ‫الدروس‬ ‫ما‬: ‫م‬ ‫و‬ ‫عميق‬ ‫منطق‬ ‫إلى‬ ‫يستند‬ ‫أنه‬ ‫المعماري‬ ‫تراثنا‬ ‫من‬ ‫تعلمناها‬ ‫التي‬ ‫الدروس‬ ‫من‬،‫تشعب‬ ‫واحد‬ ‫ان‬ ‫في‬ ‫خفي‬ ‫و‬ ‫واضح‬.‫التش‬ ‫و‬ ‫المنتظم‬ ‫البسيط‬ ‫التشكيل‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬‫العفوي‬ ‫كيل‬ ‫المعقد‬.‫الس‬ ‫و‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫الواضحة‬ ‫الرسمية‬ ‫العالقات‬ ‫تداخل‬ ‫ذلك‬ ‫يعكس‬ ‫ربما‬‫لوك‬ ‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫الديار‬ ‫تلك‬ ‫لساكني‬ ‫اإلنساني‬ ‫العفوي‬. ‫نريد‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تختصر‬ ‫اإلسالمي‬ ‫الفن‬ ‫في‬ ‫المنمنة‬ ‫اللوحات‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫و‬‫نقوله‬ ‫أن‬ ‫صقر‬ ‫ياسر‬ ‫الدكتور‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ‫فهي‬”‫معم‬ ‫فراغات‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫لزوايا‬ ‫مشاهد‬‫أو‬ ‫ارية‬ ‫األبعاد‬ ‫ثنائية‬ ‫لوحة‬ ‫إطار‬ ‫من‬ ‫كلها‬ ‫تجمعت‬ ‫متعاقبة‬ ‫أحداث‬ ‫و‬ ‫حدائقية‬“. *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬:‫بالمعمار‬ ‫التعريف‬‫ي‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬
  32. 32. ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ”‫اإلبدا‬ ‫و‬ ‫اإلكتشاف‬ ‫و‬ ‫للتعلم‬ ً‫ا‬‫حافز‬ ‫لنا‬ ‫بالنسبة‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫يشكل‬‫و‬ ‫المستمر‬ ‫ع‬ ‫المتجدد‬.‫ت‬ ‫إذا‬ ‫المعاصر‬ ‫المعماري‬ ‫منها‬ ‫يفيد‬ ‫حرفية‬ ‫و‬ ‫عقلية‬ ‫حالة‬ ‫يمثل‬ ‫إنه‬‫فاعل‬ ‫الصحيح‬ ‫بالشكل‬ ‫معها‬(‫التراث‬ ‫األشكال‬ ‫حرفية‬ ‫عند‬ ‫الوقوف‬ ‫عدم‬ ‫هنا‬ ‫أعني‬ ‫و‬‫ية‬ ‫الثقاف‬ ‫و‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫العوامل‬ ‫و‬ ‫المضمون‬ ‫فهم‬ ‫محاولة‬ ‫إنما‬ ‫و‬ ‫كقشور‬ ‫المعمارية‬‫ية‬ ‫اإلبداع‬ ‫هذا‬ ‫إنتاج‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫التي‬.)‫كحالة‬ ‫التراثية‬ ‫العمارة‬ ‫مع‬ ‫التفاعل‬ ‫إن‬‫من‬ ‫يس‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ،‫المنهج‬ ‫و‬ ‫الكامنة‬ ‫الروح‬ ‫استشعار‬ ‫و‬ ‫الرؤية‬ ‫وضوح‬ ‫و‬ ‫الصفاء‬‫في‬ ‫اهم‬ ‫المنشود‬ ‫الحضاري‬ ‫المستوى‬ ‫إلى‬ ‫ترتقي‬ ‫معاصرة‬ ‫عمارة‬ ‫إنتاج‬.“ *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013.
  33. 33. ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫البيت‬ ‫تعريف‬ ”‫تعالى‬ ‫قال‬ ،‫للسكينة‬ ‫ملجأ‬ ‫التراثي‬ ‫بمفهومة‬ ‫البيت‬ ‫يشكل‬( :‫ل‬ ‫جعل‬ ‫هللا‬ ‫و‬‫بيوتكم‬ ‫من‬ ‫كم‬ ً‫ا‬‫سكن‬.)‫يلعب‬ ‫حيث‬ ،‫العائلة‬ ‫أفراد‬ ‫بين‬ ‫االجتماعي‬ ‫للتفاعل‬ ‫مسرح‬ ‫هو‬ ‫و‬‫التشكيل‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫العائلية‬ ‫العالقات‬ ‫تقوية‬ ‫و‬ ‫تنمية‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫هام‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫التراثي‬ ‫المعماري‬‫األجيال‬ ‫ين‬ ‫الذكر‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬ ،‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫مع‬ ‫يشكل‬ ‫مما‬ ،‫الواحدة‬ ‫العائلة‬ ‫في‬ ‫المختلفة‬‫يات‬ ‫بالمكان‬ ‫اإلرتباط‬ ‫تعمق‬ ‫التي‬ ‫و‬ ‫الحميمة‬.ً‫ا‬‫تدريجي‬ ‫نفقده‬ ‫أصبحا‬ ‫أمر‬ ‫هو‬ ‫و‬‫نتيجة‬ ‫المعاصرة‬ ‫التصميم‬ ‫و‬ ‫التخطيط‬ ‫طرق‬.‫العمر‬ ‫النسيج‬ ‫تفكيك‬ ‫يؤدي‬ ‫حيث‬‫خلو‬ ‫و‬ ‫اني‬ ‫من‬ ‫البيت‬”‫اللقاء‬ ‫مكان‬“‫المدي‬ ‫إحياء‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫الروابط‬ ‫تفكيك‬ ‫إلى‬‫نة‬ ‫المعاصرة‬.“ *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013.
  34. 34. ‫بيتفيذها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫المشاريع‬: •ً‫ا‬‫عربي‬ ‫و‬ ً‫ا‬‫محلي‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫صمم‬. •‫البيوت‬ ‫من‬ ‫لعديد‬ ‫الداخلي‬ ‫التصميم‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬. •‫الدينية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫و‬ ‫التجارية‬ ‫المباني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بتصميم‬ ‫قام‬. •‫األو‬ ‫بالمركز‬ ‫المشاريع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫فازت‬ ‫حيث‬ ‫المعمارية‬ ‫المسابقات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫شارك‬‫ل‬. ‫مشاريعه‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫نذكر‬ ‫و‬: .1‫المجتمعات‬ ‫لتمكين‬ ‫هللا‬ ‫العبد‬ ‫رانيا‬ ‫الملكة‬ ‫مركز‬–‫العقبة‬. .2‫ال‬ ‫مركز‬‫الطفل‬ ‫و‬ ‫عائلة‬–‫النصر‬ ‫جبل‬. .3‫فلل‬‫منها‬ ‫عمان‬ ‫أنحاء‬ ‫مختلف‬ ‫في‬:‫الطباع‬ ‫فيال‬ ، ‫الدجاني‬ ‫فيال‬،‫دار‬‫زعيتر‬. .4‫عبدون‬ ‫في‬ ‫األنصاري‬ ‫مسجد‬. .5‫درويش‬ ‫أبو‬ ‫مسجد‬ ‫خلف‬ ‫األشرفية‬ ‫في‬ ‫مشاة‬ ‫ساحة‬ ‫مشروع‬. .6‫الرياضي‬ ‫لينك‬ ‫فاست‬ ‫مجمع‬. .7‫الحمر‬ ‫تالل‬ ‫مشروع‬. .8‫النخيل‬ ‫تالل‬ ‫مشروع‬ ‫الثالث‬ ‫الفصل‬:‫بالمعمار‬ ‫التعريف‬‫ي‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬
  35. 35. ‫العقبة‬ ‫قلعة‬ ‫البحر‬ ‫األحمر‬ ‫الموقع‬ ‫هللا‬ ‫العبد‬ ‫رانيا‬ ‫الملكة‬ ‫مركز‬ ‫المجتمعات‬ ‫لتمكين‬ ‫العقبة‬ *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  36. 36. ‫العام‬ ‫الموقع‬ *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  37. 37. ‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬ ‫المتكرر‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬ *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  38. 38. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  39. 39. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  40. 40. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  41. 41. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  42. 42. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  43. 43. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  44. 44. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  45. 45. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  46. 46. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  47. 47. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  48. 48. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  49. 49. ‫والطفل‬ ‫العائلة‬ ‫مركز‬ ‫النصر‬ ‫جبل‬ ‫األردن‬ ‫نهر‬ ‫مؤسسة‬ *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  50. 50. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  51. 51. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  52. 52. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  53. 53. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  54. 54. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  55. 55. *‫بتاريخ‬ ،‫للمكان‬ ‫عمارة‬ ‫نحو‬ ‫بعنوان‬ ،‫الهاشمية‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫للمعماري‬ ‫محاضرة‬13-3-2013.
  56. 56. ‫نتائج‬ ‫ال‬ ‫أعماله‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫االطالع‬ ‫بعد‬ ‫عليها‬ ‫االضافة‬ ‫سيتم‬ ‫أولية‬ ‫النتائج‬ ‫هذه‬‫و‬ ‫سكنية‬ ‫دراسية‬ ‫حاالت‬ ‫ثالث‬ ‫تحليل‬ ‫بعد‬ ‫و‬ ‫العامة‬. •‫المحلية‬ ‫البناء‬ ‫مواد‬ ‫استخدام‬. •‫اجتماعيا‬ ‫و‬ ‫ثقافيا‬ ،‫مناخيا‬ ‫سواء‬ ،‫المحيطة‬ ‫البيئة‬ ‫احترام‬. •‫لمتطلبات‬ ‫احترامه‬ ‫و‬ ‫المختلفة‬ ‫االجتماعية‬ ‫للفئات‬ ‫التصميم‬ ‫على‬ ‫قدرته‬‫حاجات‬ ‫و‬ ‫فئة‬ ‫كل‬. •‫وص‬ ‫للمبنى‬ ‫الخارجي‬ ‫بالسور‬ ‫تبدأ‬ ‫رواية‬ ‫أو‬ ‫قصة‬ ‫يوجد‬ ‫المشاريع‬ ‫كل‬ ‫في‬‫الى‬ ‫وال‬ ‫الشروع‬ ‫مدخل‬. •‫ص‬ ‫و‬ ‫المحلي‬ ‫المجتمع‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫بم‬ ‫التراثية‬ ‫العمارة‬ ‫مفردات‬ ‫صياغة‬ ‫أعادة‬‫ياغتها‬ ‫ناجحة‬ ‫معاصرة‬ ‫عمارة‬ ‫في‬. •‫بأنه‬ ‫يصفها‬ ‫و‬ ‫الزمان‬ ‫و‬ ‫المكان‬ ‫مع‬ ‫متناسبة‬ ‫يراها‬ ‫و‬ ‫أعماله‬ ‫المجتمع‬ ‫يتقبل‬‫ليست‬ ‫ا‬ ‫شاذة‬ ‫أو‬ ‫غريبة‬. •‫ب‬ ‫تكون‬ ‫كامل‬ ‫كناتج‬ ‫الكتل‬ ‫هذه‬ ‫لكن‬ ‫المشاريع‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫التكتيل‬ ‫يستخدم‬‫نفس‬ ‫في‬ ‫سيطة‬ ‫الوقت‬.‫الداخل‬ ‫من‬ ‫غني‬ ‫الخرج‬ ‫من‬ ‫بسيط‬ ‫فالشكل‬.
  57. 57. ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫دراسية‬ ‫حاالت‬ ‫ثالث‬ ‫استعراض‬ ‫زعيتر‬: •‫الطباع‬ ‫فيال‬. •‫زعيتر‬ ‫دار‬. •‫الدجاني‬ ‫فيال‬. •‫عائشة‬ ‫بيت‬–‫فيها‬ ‫معين‬ ‫جانب‬ ‫توضيح‬.
  58. 58. ‫الدجاني‬ ‫فيال‬
  59. 59. -‫المبنى‬:‫فيال‬‫مازن‬‫الدجاني‬. -‫الموقع‬‫العام‬:‫تقع‬‫الفيال‬‫في‬‫دير‬‫غبار‬. -‫مساحة‬‫قطعة‬‫األرض‬:870‫م‬2. -‫المالك‬:‫مازن‬‫الدجاني‬. ‫رقم‬ ‫بناية‬:41 http://www.ammancitygis.gov.jo/ammancitygis/pages/ ‫الدجاني‬ ‫فيال‬
  60. 60. ‫الدجاني‬ ‫فيال‬ -‫سنة‬‫البناء‬:1994‫م‬. -‫يغطي‬‫البناء‬‫ما‬‫مقداره‬60% ‫من‬‫مساحة‬‫االرض‬. -‫مساحة‬‫الطابق‬520‫م‬2، ‫مساحة‬‫البناء‬1300‫م‬2. -‫يتكون‬‫المنزل‬‫من‬‫طابقين‬. ‫الشكل‬:)(‫العام‬ ‫الموقع‬ ‫مخطط‬.
  61. 61. •‫المبنى‬ ‫وصف‬: ‫يت‬ ‫الذين‬ ‫المبنى‬ ‫مالكي‬ ‫شخصية‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫تصميم‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ‫المصمم‬ ‫اهتم‬‫متعون‬ ‫فراغات‬ ‫جماليات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫واضحا‬ ‫ظهر‬ ‫قد‬ ‫و‬ ،‫واسعة‬ ‫و‬ ‫متعددة‬ ‫بعالقات‬ ‫السك‬ ‫الفراغات‬ ‫روح‬ ‫من‬ ‫مستلهمة‬ ‫ترحيبية‬ ‫أجواء‬ ‫عبر‬ ‫تسلسلها‬ ‫و‬ ‫الدخول‬‫نية‬ ‫التراثية‬. •‫التشكي‬ ‫الثراء‬ ‫نشاهد‬ ‫بالمقابل‬ ‫و‬ ‫الخارجي‬ ‫المظهر‬ ‫ببساطة‬ ‫يمتاز‬ ‫المبنى‬‫المفاجئ‬ ‫لي‬ ‫المباشر‬ ‫غير‬ ‫الدخول‬ ‫ألسلوب‬ ‫الجمالية‬ ‫القيمة‬ ‫أحياء‬ ‫إن‬ ‫كذلك‬ ،‫الداخل‬ ‫في‬(‫المدخل‬ ‫المنكسر‬)‫يع‬ ‫مما‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المجتمعات‬ ‫في‬ ‫البيوت‬ ‫عمارة‬ ‫به‬ ‫تميزت‬ ‫الذي‬‫كس‬ ‫الخصوصية‬ ‫و‬ ‫التواضع‬ ‫صبغة‬. •‫ا‬ ‫الجميلة‬ ‫الحديقة‬ ‫على‬ ‫الضيوف‬ ‫فراغات‬ ‫بانفتاح‬ ‫يتميز‬ ‫المبنى‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫تعتبر‬ ‫لتي‬ ‫الزائرين‬ ‫استقبال‬ ‫منطقة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬. ‫الدجاني‬ ‫فيال‬
  62. 62. ‫الشكل‬:)(‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬. .1‫الفناء‬. .2‫المدخل‬. .3‫الصالون‬. .4‫غرفة‬‫طعام‬. .5‫المطبخ‬. .6‫طعام‬‫العائلة‬. .7‫غرفة‬‫العائلة‬. .8‫غرفة‬‫نوم‬‫للضيوف‬. .9‫بركة‬‫السباحة‬. ‫المخططات‬ ‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬
  63. 63. ‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫الفراغات‬ ‫أهم‬ ‫الطابق‬ ‫هذا‬: .1‫ليس‬ ‫و‬ ‫جانبي‬ ‫مدخل‬ ،‫مباشر‬ ،‫متوسط‬ ‫صريح‬.‫مبدأ‬ ‫يشبه‬ ‫في‬ ‫المنكسر‬ ‫المدخل‬ ‫اإلسالمية‬ ‫العمارة‬. .2‫داخلي‬ ‫فناء‬ ‫وجود‬. .3‫وجود‬Central Hall. .4‫رواق‬ ‫وجود‬. ‫الشكل‬:)(‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬. 1 2 3 4
  64. 64. ‫مدخل‬‫باحة‬‫البيت‬‫جانبي‬‫و‬‫ال‬ ‫يقابل‬‫الباب‬‫الرئيسي‬‫لل‬،‫بيت‬ ‫وذلك‬‫يعكس‬‫مبدأ‬‫المدخل‬ ‫المنكسرفي‬‫البيوت‬‫اإلس‬‫المية‬. ‫البيت‬ ‫باحة‬ ‫المدخل‬ ‫المخططات‬
  65. 65. ‫البيت‬ ‫باحة‬ ‫مدخل‬ ‫توضح‬ ‫صور‬ ‫بهد‬ ‫جانبي‬ ‫مدخل‬ ‫استخدام‬ ‫إلى‬ ‫المصمم‬ ‫لجأ‬‫ف‬ ‫عامل‬ ‫وإيجاد‬ ‫البصرية‬ ‫المحورية‬ ‫كسر‬ ‫والتأكي‬ ‫الصرحية‬ ‫عن‬ ‫واالبتعاد‬ ‫المفاجأة‬‫على‬ ‫د‬ ‫اإلسالمية‬ ‫للعمارة‬ ‫المميزة‬ ‫االنسانية‬ ‫سمة‬. ،‫الشبول‬ ‫السالم‬ ‫عبد‬ ،‫حداد‬ ‫موفق‬ ،‫غنيمة‬ ‫أبو‬ ‫علي‬‫دراسية‬ ‫حالة‬ ،‫االردن‬ ‫في‬ ‫السلمي‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫إحياء‬ ‫إعادة‬" :‫اس‬‫تخدام‬ ‫والعامة‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫في‬ ‫الداخلي‬ ‫الفناء‬”.
  66. 66. ‫يك‬ ‫بحيث‬ ‫المنزل‬ ‫تصميم‬ ‫تم‬ ‫لقد‬‫ون‬ ‫يتم‬ ‫الذي‬ ‫األولي‬ ‫الفراغ‬ ‫هو‬ ‫الفناء‬‫من‬ ‫فراغات‬ ‫باقي‬ ‫إلى‬ ‫الدخول‬ ‫خالله‬ ‫المنزل‬. ‫ال‬ ‫تشكيل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الفناء‬ ‫تشكل‬‫سور‬ ‫للمنز‬ ‫الرئيسية‬ ‫والكتلة‬ ‫األمامي‬‫كما‬ ‫ل‬ ‫المؤكد‬ ‫العناصر‬ ‫بعض‬ ‫إضافة‬ ‫تم‬‫ة‬ ‫المائ‬ ‫العنصر‬ ‫مثل‬ ‫الفناء‬ ‫لمفهوم‬‫ي‬. ‫للفراغ‬ ‫رئيسي‬ ‫حركة‬ ‫موزع‬ ‫يمثل‬‫ات‬ ‫خارجي‬ ‫ورواق‬ ‫الداخلية‬.‫ويتميز‬ ‫تم‬ ‫محوري‬ ‫منتظم‬ ‫هندسي‬ ‫بشكل‬ ‫غير‬ ‫المدخل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫منه‬ ‫التخفيف‬ ‫اإلنسان‬ ‫حركة‬ ‫وعشوائية‬ ‫المباشر‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫المخططات‬
  67. 67. ‫الفناء‬ ‫عناصر‬: •‫خشبية‬ ‫بمعرشات‬ ‫مسقوف‬ ‫جانبي‬ ‫مدخل‬. •‫الداخل‬ ‫الى‬ ‫انتقالي‬ ‫فراغ‬ ‫عنصر‬. •‫مائي‬ ‫عنصر‬. •‫خشبية‬ ‫مشربية‬ ‫و‬ ‫مقوس‬ ‫بمدخل‬ ‫مميز‬ ‫البيت‬. 1 2 3 http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫المخططات‬
  68. 68. ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الخصوصية‬ ‫إيجاد‬ ‫المعماري‬ ‫استطاع‬ ‫وقد‬ ‫وهن‬ ‫المنكسر‬ ‫والمدخل‬ ‫الفناء‬ ‫بين‬ ‫القوية‬ ‫العالقة‬‫ا‬ ‫على‬ ‫التقليدية‬ ‫المعمارية‬ ‫العناصر‬ ‫قدرة‬ ‫تتمثل‬‫التوائم‬ ‫في‬ ‫العصرية‬ ‫الحياة‬ ‫ومتطلبات‬ ‫مقتضيات‬ ‫بين‬‫األردن‬. 1 2 3 http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫المخططات‬
  69. 69. ‫القديمة‬ ‫مصر‬ ‫بيوت‬ ‫نمط‬ ‫توضح‬ ‫صور‬.‫وج‬ ‫مالحظة‬ ‫نستطيع‬ ‫الصور‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫و‬‫ه‬ ‫المع‬ ‫بها‬ ‫صاغ‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫أيضا‬ ‫نالحظ‬ ‫و‬ ‫المستخدمة‬ ‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫الشبه‬‫هذه‬ ‫ماري‬ ‫المعاصرة‬ ‫عمارته‬ ‫في‬ ‫العناصر‬. ‫الشكل‬:)(‫ت‬ ‫صورة‬ ‫اليمين‬ ‫أقصى‬ ‫على‬ ‫و‬ ،‫الخارج‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫وصورة‬ ‫المشربية‬ ‫في‬ ‫مقطع‬ ‫توضح‬ ‫صورة‬‫وضح‬ ‫األقواس‬ ‫وجود‬ ‫نالحظ‬ ‫و‬ ‫الفناء‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫المائي‬ ‫العنصر‬. Loredana Ficarelli, The Domestic Architecture in Egypt between Past and Present: The Passive Cooling in Traditional Construction, Third International Congress on Construction History, Cottbus, May 2009.
  70. 70. ‫الدجاني‬ ‫فيال‬ •‫الفناء‬ ‫حجم‬:56‫م‬3. •‫استخدامه‬:‫للف‬ ‫للدخول‬ ‫انتقالي‬ ‫فراغ‬‫يال‬. •‫الفناء‬ ‫أهمية‬: •‫المدخل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫كيان‬ ‫حفظ‬ ‫االنسان‬ ‫سمة‬ ‫واعطاءه‬ ‫المباشر‬ ‫الغير‬‫ية‬ ‫الصرحية‬ ‫عن‬ ‫والبعد‬. •‫الخصوصي‬ ‫تحقيق‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬‫ة‬ ‫للمبنى‬ ‫المطلوبة‬. ‫به‬ ‫المحيطة‬ ‫الغرف‬:‫لالستقب‬ ‫الصالونات‬‫و‬ ‫ال‬ ‫حدي‬ ‫و‬ ‫الضيوف‬ ‫وغرفة‬ ‫االستقبال‬ ‫بهو‬‫قة‬ ‫خارجية‬. •‫تسقيفه‬ ‫يتم‬ ‫لم‬. ،‫الشبول‬ ‫السالم‬ ‫عبد‬ ،‫حداد‬ ‫موفق‬ ،‫غنيمة‬ ‫أبو‬ ‫علي‬‫دراسية‬ ‫حالة‬ ،‫االردن‬ ‫في‬ ‫السلمي‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫إحياء‬ ‫إعادة‬" :‫اس‬‫تخدام‬ ‫والعامة‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫في‬ ‫الداخلي‬ ‫الفناء‬”.
  71. 71. ‫عند‬‫المدخل‬‫استخدم‬‫المهندس‬ ‫ما‬‫عرف‬‫بالبيت‬‫العربي‬ ‫التقليدي‬‫بالقاعة‬‫المركزي‬‫ة‬ Central hall. ‫صمم‬‫المعماري‬‫القاعة‬ ‫المركزية‬‫بحيث‬‫كانت‬‫عبار‬‫ة‬ ‫عن‬‫فراغ‬‫مزدوج‬‫االرتفاع‬ ‫تعلوه‬‫اضاءة‬‫من‬‫السقف‬‫من‬ ‫خالل‬،‫قبة‬‫و‬‫كانت‬‫عبارة‬‫عن‬ ‫موزع‬‫بين‬‫الفضاءات‬‫الداخل‬‫ية‬. ‫المخططات‬
  72. 72. ‫تفاصيل‬‫القاعة‬‫المركزية‬ .1‫السماوية‬ ‫القبة‬ ‫تحتوي‬ ‫المضلعة‬ ‫فتحات‬. .2‫المشربيات‬. .3‫الزجاج‬‫الملون‬. .4‫على‬ ‫الزخرفة‬ ‫الجدران‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫المخططات‬
  73. 73. ‫المزخرف‬ ‫الخشبي‬ ‫الباب‬ ‫فوق‬ ‫المشربية‬‫البا‬‫ب‬‫الدا‬‫خلي‬ http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫المخططات‬
  74. 74. .1‫غرفة‬‫المعيشة‬. .2‫غرفة‬‫نوم‬. .3‫مكتب‬. .4‫فراغ‬‫فوق‬‫المدخل‬. .5‫غرفة‬‫النوم‬‫الرئيسي‬‫ة‬. .6‫االيوان‬. .7‫تراس‬. ‫الشكل‬:)(‫األول‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬. ‫المخططات‬ ‫األول‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬
  75. 75. ‫الشكل‬:)(‫األول‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬. ‫المخططات‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫الفراغات‬ ‫أهم‬ ‫الطابق‬: .1‫اإليوان‬:‫التقليدي‬ ‫االيوان‬ ‫جدران‬ ‫له‬ ‫فراغ‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫والرابع‬ ‫جوانب‬ ‫ثالث‬ ‫من‬ ‫اختلف‬ ،‫الفناء‬ ‫على‬ ‫يفتح‬‫ت‬ ‫االيوان‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫هنا‬ ‫الفكرة‬ ‫الترس‬ ‫على‬ ‫يفتح‬ ‫و‬ ‫مغلق‬. .2‫الرواق‬:‫حول‬ ‫يلتف‬ ‫رواق‬ ‫المدخل‬ ‫فوق‬ ‫المزدوج‬ ‫الفراغ‬ ‫الغرف‬ ‫حوله‬ ‫تتوزع‬ ‫الذي‬ ‫التي‬ ‫فوائد‬ ‫يوفر‬ ‫ال‬ ‫ولكنه‬ ‫إ‬ ،‫التقليدي‬ ‫الرواق‬ ‫يوفرها‬‫ال‬ ‫االضاءة‬ ‫حيث‬ ‫من‬.
  76. 76. .1‫من‬‫خالل‬‫المدخل‬‫المنكسر‬. .2‫حتى‬‫فراغ‬‫المطبخ‬‫لم‬‫يكن‬‫مفتو‬‫ح‬ ‫على‬‫المعيشة‬. .3‫نالحظ‬‫أن‬‫المعماري‬‫وزع‬‫الوظائف‬ ‫حسب‬‫الخصوصية‬‫على‬‫الطابقين‬ ‫األرضي‬‫واألول‬. •‫الغرف‬‫األقل‬‫خصوصية‬‫كالمعيش‬‫ة‬ ‫وغرف‬‫الطعام‬‫في‬‫الطابق‬‫األرضي‬. •‫أما‬‫الغرف‬‫األكثر‬‫خصوصية؛‬‫غرف‬ ‫النوم‬‫في‬‫الطابق‬‫األول‬. ‫الخصوصية‬ ‫الشكل‬:)(‫الدجاني‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫مقطع‬.
  77. 77. ‫الشكل‬:)(‫أ‬ ‫مقطع‬-‫ب‬ ‫مقطع‬ ‫و‬ ‫أ‬–‫الدجاني‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫ب‬. ‫المقاطع‬ ‫نالحظ‬‫من‬‫خالل‬‫استعراضنا‬‫للمقاطع‬ ‫استخدام‬‫المعماري‬: .1‫المشربيات‬. .2‫األقواس‬.
  78. 78. ‫الواجهات‬ ‫الشكل‬:)(‫ا‬ ‫لفيال‬ ‫الغربية‬ ‫الواجهة‬ ‫و‬ ‫األمامية‬ ‫الجنوبية‬ ‫الواجهة‬‫لدجاني‬. ‫نالحظ‬‫من‬‫خالل‬‫استعراضنا‬‫للواجهات‬ ‫استخدام‬‫المعماري‬: .1‫الرواق‬. .2‫األقواس‬. .3‫الزخارف‬. .4‫المشربيات‬. .5‫الحجر‬‫كمادة‬‫بناء‬‫أساسية‬. .6‫قبة‬‫سماوية‬‫لتغطية‬‫الفناء‬‫الداخ‬‫لي‬.
  79. 79. -‫الواجهة‬‫الجنوبية‬(‫األمامية‬)‫لبيت‬‫الدجاني‬‫تحتوي‬‫على‬‫عناصر‬‫من‬‫العمارة‬‫االسالمية‬‫بروح‬‫عصرية‬‫من‬ ‫االقواس‬‫واستخدام‬‫الحجر‬‫كما‬‫لجأ‬‫المصمم‬‫إلى‬‫استخدام‬‫المشربيات‬‫فوق‬‫المدخل‬‫الرئيسي‬. ‫الواجهات‬
  80. 80. ‫أما‬‫الباب‬‫الرئيسي‬‫فهو‬‫ب‬‫اب‬ ‫خشبي‬‫مليء‬‫بالزخارف‬ ‫االسالمية‬‫و‬‫تحديدا‬ ‫الهندسية‬.‫ويحتوي‬‫على‬ ‫قوس‬‫حذوة‬‫الفرس‬‫من‬ ،‫األعلى‬‫وهذا‬‫يذطرنا‬‫بالف‬‫ن‬ ‫االسالمي‬‫وتفاصيل‬‫البي‬‫ت‬ ‫العربي‬. ‫و‬‫نالحظ‬‫وجود‬‫باب‬‫اخر‬ ‫وضع‬‫قبل‬‫الباب‬‫الخشبي‬، ‫مصنوع‬‫من‬‫الزجاج‬.‫و‬‫ذلك‬ ‫لحماية‬‫الباب‬‫الخشبي‬‫من‬ ‫العوامل‬‫الجوية‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫الرئيسي‬ ‫المدخل‬
  81. 81. ‫الواجهات‬ ‫نالحظ‬‫من‬‫خالل‬‫استعراضنا‬‫للواجهات‬ ‫استخدام‬‫المعماري‬‫لنفس‬‫اللغة‬.‫من‬ ‫وجود‬‫مشربيات‬‫و‬‫أقواس‬‫و‬‫ما‬‫ذكر‬ ‫سابقا‬.‫إضافة‬‫إلى‬‫أنه‬‫تعامل‬‫مع‬‫ك‬‫ل‬ ‫واجهة‬‫حسب‬‫الفراغات‬‫التي‬ ‫تحتويها‬. ‫استخدم‬‫المصمم‬‫في‬‫أجزاء‬‫من‬‫الواجهة‬ ‫الشمالية‬‫و‬‫الشرقية‬‫فتحات‬‫واس‬‫عة‬ ‫بالمقارنة‬‫مع‬‫فتحات‬‫باقي‬‫البي‬‫ت‬‫و‬ ‫أيضا‬‫مقارنة‬‫بالبيت‬‫االسالمي‬ ‫التقليدي‬. ‫الواجهة‬‫الشرقية‬:‫استخدم‬‫المصمم‬ ‫المشربيات‬‫في‬‫هذه‬‫الواجهة‬‫مراعاة‬ ‫للوظيفة‬‫وهي‬‫غرف‬‫النوم‬‫وهذا‬ ‫يتناسب‬‫مع‬‫العمارة‬‫االسالمية‬. ‫الشكل‬:)(‫الدجاني‬ ‫لفيال‬ ‫الشرقية‬ ‫الواجهة‬ ‫و‬ ‫الشمالية‬ ‫الواجهة‬.
  82. 82. ‫استخدم‬‫المواد‬ ‫المحلية‬‫في‬ ‫واجهات‬‫المبنى‬‫من‬ ‫الحجارة‬‫والخشب‬ ‫والزجاج‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫الواجهات‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫المواد‬
  83. 83. ‫فيال‬‫الدجاني‬ ‫محاكاة‬‫البيت‬‫التراثي‬،‫العربي‬‫ح‬‫يث‬ ‫يوجود‬‫عنصر‬‫مائي‬‫والمزروعات‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm
  84. 84. ‫المشروع‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫الزخارف‬ ‫للباب‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫صورة‬‫الرئيسي‬‫ت‬ ،‫بين‬ ‫الزخرفة‬ ‫نوع‬‫هي؛‬ ‫و‬ ‫المستخدمة‬‫زخرف‬‫ة‬ ‫هندسية‬. ‫الحيوان‬ ‫الزخارف‬ ‫أيضا‬ ‫استخدمت‬‫ية‬ ‫الداخلية‬ ‫الجدران‬ ‫على‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm
  85. 85. ‫أ‬‫نوع‬‫المدخ‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫االقواس‬‫ل‬ http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajan
  86. 86. ‫استخدام‬‫االقواس‬‫الجدران‬ ‫و‬ ‫الحجرية‬‫المنزل‬ ‫داخل‬‫للحفاظ‬ ‫الداخل‬ ‫بين‬ ‫الصلة‬ ‫على‬ ‫والخارج‬. ‫ب‬ ‫في‬ ‫الرئيسي‬ ‫الصالون‬‫يت‬ ‫الجلسة‬ ‫تترتب‬ ‫الديجاني‬ ‫نحو‬ ‫نافذة‬ ‫تواجه‬ ‫بحيث‬ ‫االطاللة‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/dajani/1.htm ‫الداخلي‬ ‫التصميم‬
  87. 87. •‫نجح‬‫بشكل‬ ‫المصمم‬‫معاصرة‬ ‫بروح‬ ‫اسالمي‬ ‫بيت‬ ‫إلى‬ ‫بالوصول‬ ‫عام‬. •‫المن‬ ‫حول‬ ‫المبنية‬ ‫وغير‬ ‫المبنية‬ ‫المساحة‬ ‫بين‬ ‫التنسيق‬ ‫في‬ ‫المصمم‬ ‫نجح‬‫زل‬ ‫واستخدامها‬‫كفناء‬. •‫المدخل‬ ‫تقليد‬ ‫في‬ ‫المصمم‬ ‫نجح‬‫يعطي‬ ‫و‬ ‫الصرحية‬ ‫ن‬ ‫يخفف‬ ‫المنكسرالذي‬ ‫الخصوصية‬. •‫الداخلي‬ ‫الفناء‬ ‫استبدال‬ ‫في‬ ‫المصمم‬ ‫نجح‬(‫الصحن‬)‫الس‬ ‫المركزية‬ ‫بالقاعة‬‫تغالل‬ ‫المساحة‬. •‫ف‬ ‫الوظائف‬ ‫فصل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المطلوبة‬ ‫الخصوصية‬ ‫بتحقيق‬ ‫المصمم‬ ‫نجح‬‫ي‬‫المنزل‬ ‫المشربيات‬ ‫استخدام‬ ‫و‬. •‫م‬ ‫الواجهة‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫العناصر‬ ‫في‬ ‫االسالمية‬ ‫الروح‬ ‫بابراز‬ ‫المصمم‬ ‫نجح‬‫ن‬ ‫ومشربيات‬ ‫اقواس‬. •‫الواجهة‬ ‫في‬ ‫المحلية‬ ‫المواد‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫المصمم‬ ‫نجح‬. ‫دراسة‬ ‫نتائج‬‫الدجاني‬ ‫فيال‬
  88. 88. ‫دار‬‫زعيتر‬–‫عمان‬ ‫جبل‬ http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/Dar%20Zuaiter/1.htm
  89. 89. ‫دار‬‫زعيتر‬ ‫المبنى‬:‫زعيتر‬ ‫دار‬‫أط‬ ‫كما‬ ‫العائلة‬ ‫بيت‬ ‫أو‬‫لق‬ ‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المهندس‬ ‫عليه‬. ‫الموقع‬:‫عمان‬ ‫جبل‬–‫زهران‬ ‫شارع‬. ‫البناء‬ ‫سنة‬:1982‫م‬. ‫األرض‬ ‫مساحة‬:1.25‫دونم‬.‫انحدار‬ ‫ذات‬ ‫شديد‬.‫شوارع‬ ‫ثالث‬ ‫على‬ ‫تقع‬. ‫الى‬ ‫اإلشارة‬ ‫يجب‬ ‫و‬: ‫أخبرني‬ ‫كما‬ ‫للمهندس‬ ‫معماري‬ ‫عمل‬ ‫أول‬ ‫أنه‬. ‫المبنى‬‫سكن‬ ‫بيوت‬ ‫ثالث‬ ‫من‬ ‫يتألف‬ ‫كان‬‫ثم‬ ‫ية‬ ‫الحقا‬ ‫أصبحت‬‫ن‬ ‫للعائلة‬ ‫بيوت‬ ‫أربعة‬‫فسها‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/Dar%20Zuaiter/1.htm
  90. 90. ‫دار‬‫زعيتر‬ •‫يض‬ ‫الذي‬ ‫المشروع‬ ‫تصميم‬ ‫تم‬ ‫لقد‬‫م‬ ‫بينه‬ ‫عائالت‬ ‫ألربع‬ ‫بيوت‬ ‫أربعة‬‫ا‬ ‫ي‬ ‫حيث‬ ،‫متدرج‬ ‫بشكل‬ ‫قرابة‬ ‫صلة‬‫رتد‬ ‫بشكل‬ ‫تحته‬ ‫الذي‬ ‫عن‬ ‫طابق‬ ‫كل‬ ‫الموقع‬ ‫انحدار‬ ‫طبيعة‬ ‫مع‬ ‫ينسجم‬. •‫لك‬ ‫شرفة‬ ‫أو‬ ‫فناء‬ ‫يعطي‬ ‫بشكل‬ ‫و‬‫ل‬ ‫بعض‬ ‫المطلة‬ ‫و‬ ‫األربعة‬ ‫البيوت‬ ‫من‬‫ها‬ ‫التفاعل‬ ‫امكانية‬ ‫لخلق‬ ‫بعض‬ ‫على‬‫بين‬ ‫األربعة‬ ‫العائالت‬ ‫أفراد‬. http://archnet.org/library/sites/one-site.jsp?site_id=1191
  91. 91. ‫دار‬‫زعيتر‬ ‫م‬ ‫بيت‬ ‫لكل‬ ‫يكون‬ ‫بحيث‬ ‫التصميم‬ ‫تم‬‫ن‬ ‫يحقق‬ ‫مما‬ ‫خاص‬ ‫مدخل‬ ‫األربعة‬ ‫البيوت‬ ‫غ‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫مطلب‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫الخصوصية‬‫نى‬ ‫المعاصرة‬ ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫عنه‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/Dar%20Zuaiter/1.htm
  92. 92. ‫البناء‬ ‫في‬ ‫محلية‬ ‫لمواد‬ ‫استخدامه‬ ‫نالحظ‬. ‫أساس‬ ‫كمادة‬ ‫بالحجر‬ ‫مبني‬ ‫فالمبنى‬‫ية‬. ‫لتوفي‬ ‫للمشربيات‬ ‫استخدامه‬ ‫نالحظ‬ ‫و‬‫ر‬ ‫داخلي‬ ‫تأثيرات‬ ‫إعطاء‬ ‫و‬ ‫الخصوصية‬‫ة‬ ‫جميلة‬. http://archnet.org/library/sites/one-site.jsp?site_id=1191 ‫دار‬‫زعيتر‬
  93. 93. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/Dar%20Zuaiter/1.htm ‫دار‬‫زعيتر‬
  94. 94. •‫و‬ ‫للواجهات‬ ‫استعراضا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫نالحظ‬ ‫انحدار‬ ‫مع‬ ‫المصمم‬ ‫تعامل‬ ‫كيفية‬ ،‫المساقط‬ ‫الداخلي‬ ‫الفناء‬ ‫تشكيل‬ ‫و‬ ‫الموقع‬. •‫تفاعل‬ ‫كيفية‬ ‫نالحظ‬ ‫المقطع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ،‫الداخلي‬ ‫الفناء‬ ‫مع‬ ‫الطوابق‬ ‫اجتماعي‬ ‫كفراغ‬ ‫استغالله‬. •‫و‬ ‫المستخدمة‬ ‫المواد‬ ‫بساطة‬ ‫نالحظ‬ ‫أيضا‬ ‫و‬ ‫بالعم‬ ‫تأثره‬ ‫يظهر‬ ‫الذي‬ ‫الجميل‬ ‫التكتيل‬‫ارة‬ ‫العربية‬. •‫سابقا‬ ‫أشارنا‬ ‫كما‬ ‫المصمم‬ ‫استخدم‬ ‫و‬ ‫الواجهة‬ ‫في‬ ‫تظهر‬ ‫كما‬ ‫المشربيات‬. ‫دار‬‫زعيتر‬
  95. 95. •‫لدار‬ ‫استعراضا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫نالحظ‬ ‫زعيتر‬‫يستهدفه‬ ‫التي‬ ‫المجاالت‬ ‫أن‬‫ا‬ ‫الم‬‫عماري‬‫عنها‬ ‫ويعبر‬‫إ‬ ،‫على‬ ّ‫ل‬‫تد‬ ‫نما‬ ‫الظرف‬ ‫لمفردات‬ ‫وعميق‬ ‫واسع‬ ‫إدراك‬ ‫التصميم‬ ‫فيه‬ ‫جرى‬ ‫الذي‬‫المعماري‬. •،‫هذا‬ ‫ومع‬‫نفسه‬ ‫المعماري‬ ‫يحصر‬ ‫فلم‬ ‫بالم‬ ‫المتعلقة‬ ‫المباشرة‬ ‫بالمفردات‬‫تطلبات‬ ‫ال‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫بل‬ ،‫وبالموقع‬ ‫وظيفية‬‫توسع‬ ‫السياق‬ ‫تعكس‬ ‫مفردات‬ ‫نحو‬ ‫أفقيا‬ ‫العام‬ ‫الفكري‬.‫و‬ ‫الزمان‬ ‫تحترم‬ ‫و‬ ، ‫بهما‬ ‫وجدت‬ ‫التي‬ ‫المكان‬.‫تكون‬ ‫و‬ ‫المحلي‬ ‫المجتمع‬ ‫مع‬ ‫متناسبة‬. http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/Dar%20Zuaiter/1.htm ‫دار‬‫زعيتر‬
  96. 96. ‫البيت‬ ‫هذا‬ ‫يميز‬ ‫ما‬: 1.‫للعمارة‬ ‫المحاكاة‬‫والتأثر‬ ،‫التراثية‬ ‫القروية‬ ‫بالمساكن‬ ‫الواضح‬. 2.‫موق‬ ‫انحدار‬ ‫طبيعة‬ ‫مع‬ ‫المبنى‬ ‫انسجام‬‫عه‬. 3.‫اطالالت‬ ‫تحت‬ ‫يقع‬ ‫داخلي‬ ‫فناء‬ ‫وجود‬ ‫األربعة‬ ‫البيوت‬.‫أمكن‬ ‫مما‬‫التفاعل‬ ‫االجتماعي‬‫بين‬‫االربع‬ ‫البيوت‬ ‫أسر‬‫ة‬. 4.‫لكل‬ ‫خاص‬ ‫مدخل‬ ‫توفر‬‫بيت‬‫ذلك‬ ‫و‬ ‫لتحقيق‬‫له‬ ‫الالزمة‬ ‫الخصوصية‬‫م‬. ‫دار‬‫زعيتر‬
  97. 97. ‫الطباع‬ ‫فيال‬-‫عبدون‬ http://www.tibahjo.com/pic/projects/Resdential/tabba/2.htm ‫الشكل‬:)(‫الطباع‬ ‫لفيال‬ ‫الرئيسي‬ ‫المدخل‬ ‫صورة‬.
  98. 98. •‫التصميمية‬ ‫الفكرة‬: ‫الفيال‬ ‫تصميم‬ ‫أن‬ ‫المصمم‬ ‫وضح‬ ‫كما‬ ‫المط‬ ‫الوظيفية‬ ‫العالقات‬ ‫من‬ ‫انطلق‬‫لوبة‬ ‫بتشكي‬ ‫قام‬ ‫ثم‬ ‫فقط‬ ‫أولية‬ ‫كبداية‬‫بنية‬ ‫ل‬ ‫بالمنمنمة‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫أسماها‬ ‫معمارية‬ ‫المجسمة‬ ‫أو‬ ‫المجسدة‬. ‫الطباع‬ ‫فيال‬ *‫بتاريخ‬ ‫أجريت‬ ،‫زعيتر‬ ‫أيمن‬ ‫المعماري‬ ‫مع‬ ‫شخصية‬ ‫مقابلة‬2-4-2013. ‫الشكل‬:)(‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬.
  99. 99. ‫الشكل‬:)(‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬. •‫الفناء‬. •‫المدخل‬. •‫الصالون‬. •‫غرفة‬‫طعام‬. •‫المطبخ‬. •‫االيوان‬. •‫طعام‬‫العائلة‬. •‫غرفة‬‫العائلة‬. •‫غرفة‬‫نوم‬‫للضيوف‬. •‫بركة‬‫السباحة‬. ‫المخططات‬ ‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مخطط‬

×