Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

المبشرون 1ج

1,402 views

Published on

المبشرونبالجنة ... منهم .. ولماذا؟وماذافعلووكيفكانو؟؟؟حتىينالوهذاالشرفالعظيم ...

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

المبشرون 1ج

  1. 1. إعداد جنات عبد العزيز دنيا العشرة المبشرون بالجنة ج 2
  2. 2. <ul><li>سعد بن أبى وقاص </li></ul><ul><li>عبد الرحمن بن عوف </li></ul><ul><li>سعيد بن زيد بن عمرو </li></ul><ul><li> بن نفيل </li></ul><ul><li>أبو عبيدة بن الجراح </li></ul><ul><li>طلحـة بن عبيد الله </li></ul><ul><li>الزبير بن العوام </li></ul>العشرة المبشرون بالجنة تابع ماسبق عرضه فى الجزء الأول
  3. 3. العشرة المبشرون بالجنة تابع ماسبق فى الجزء الاول عرضنا فى الجزء الأول من هذا العمل أربعة من الصحابة المبشرين بالجنة وهم الخلفاء الراشدين رضى الله عنهم : أبو بكر وعمر وعثمان وعلى ، وفى هذا العرض المتواضع نقوم بذكر بعض مناقب الستة الباقية من العشرة المبشرين بالجنة .
  4. 4. <ul><li>أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح الفهري، يلتقي مع النبي –صلى </li></ul><ul><li>الله عليه وسلم - في أحد أجداده ( فهر بن مالك ) أسلم على يد أبي بكر </li></ul><ul><li>الصديق في الأيام الأولى للإسلام ، وهاجر إلى الحبشة في الهجرة </li></ul><ul><li>الثانية ثم عاد ليشهد مع الرسول - صلى الله عليه وسلم - المشاهد </li></ul><ul><li>كلها . شهد له النبي بالجنة وسماه أمين الأمة من العشرة المبشرين </li></ul><ul><li>بالجنة . وأبلى يوم أحد بلاء حسنا ونزع يومئذ الحلقتين اللتين دخلتا من </li></ul><ul><li>المغفر في وجنة رسول الله من ضربة أصابته فانقلعت ثنيتاه فحسن </li></ul><ul><li>ثغره بذهابهما حتى قيل ما رؤى هتم قط أحسن من هتم أبي عبيدة . </li></ul>أبو عبيدة بن الجراح القائمة
  5. 5. <ul><li>قَالَ اِبْن مَسْعُود : قَتَلَ أَبِ و عُبَيْدَة بْن الْجَرَّاح أَبَاهُ عَبْد اللَّه بْن الْجَرَّاح </li></ul><ul><li>يَوْم أُحُد وَقِيلَ يَوْم بَدْر . وَكَانَ الْجَرَّاح يَتَصَدَّى لِأَبِي عُبَيْدَة وَأَبُو عُبَيْدَة </li></ul><ul><li>يَحِيد عَنْهُ ، فَلَمَّا أَكْثَرَ قَصَدَ إِلَيْهِ أَبُو عُبَيْدَة فَقَتَلَهُ ، فَأَنْزَلَ اللَّه حِين قَتَلَ </li></ul><ul><li>أَبَاهُ : { لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُون بِاللّهِ واليَومِ الآخِر يُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللّهَ </li></ul><ul><li>ورَسُوله ولو كانُوا آباءَهُم أو أبْنَاءَ هم أو إخْوَانَهُم أو عَشِيرَتَهُم أولئِكَ </li></ul><ul><li>كتبَ في قُلوبِهم الإيمَان وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ </li></ul><ul><li>تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ </li></ul><ul><li>اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }( سورة المجادلة آية 22 ) . </li></ul>- تابع - أبو عبيدة بن الجراح القائمة
  6. 6. <ul><li>وثبت من وجوه عن أنس أن رسول الله قال : ( إن لكل أمة أمينا وأمين </li></ul><ul><li>هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح ) . </li></ul><ul><li>عينه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أمير الأمراء في الشام، و بذلك </li></ul><ul><li>ص ا ر تحت امرته أكثر جيوش الاسلام طولا وعرضا .. عتادا وعددا .. </li></ul><ul><li>فما كنت تحسبه حين تراه إ لا واحدا من المقاتلين .. وفردا عاديا من </li></ul><ul><li>المسلمين .. وذات يوم، وأمير المؤمنين عمر الفاروق يعالج في المدينة </li></ul><ul><li>ش ؤو ن عالمه المسلم الواسع، جاءه الناعي، أن أب ا عبيدة قد مات .. </li></ul><ul><li>وأسبل الفاروق جفنيه على عينين غصّتا بالدموع .. </li></ul><ul><li>إ ن أمانة أبي عبيدة على مسؤولياته، لهي أبرز خصاله .. </li></ul>- تابع - أبو عبيدة بن الجراح القائمة
  7. 7. <ul><li>صقر يوم أحد : إنه طلحة بن عبيـد اللـه بن عثمان التيمـي القرشي ، </li></ul><ul><li>أحد العشرة المشهود لهم بالجنة . لقد كان طلحة - رضي الله عنه - من </li></ul><ul><li>أثرياء قومه ومع هذا نال حظه من اضطهاد المشركين ، وهاجر إلى </li></ul><ul><li>المدينة . </li></ul><ul><li>في غزوة أحد رأى طلحة بن عبيد الله رسول الله - صلى الله عليه وسلم </li></ul><ul><li>- والدم يسيل من وجنتيه ، فجن جنونه وقفز أمامه يضرب المشركين </li></ul><ul><li>بيمينه ويساره ، وسند الرسول - صلى الله عليه وسلم وحمله بعيدا عن </li></ul><ul><li>الحفرة التي زلت فيها قدمه ، </li></ul>طلحة بن عبيد الله القائمة
  8. 8. <ul><li>( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه </li></ul><ul><li>ومنهم من ينتظر، وما بدّلوا تبديلا )... </li></ul><ul><li>تلا الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الآية الكريمة، ثم استقبل وجوه </li></ul><ul><li>أصحابه، وقال وهو يشير الى طلحة : &quot; من سرّه أن ينظر الى رجل </li></ul><ul><li>يمشي على الأرض، وقد قضى نحبه، فلينظر الى طلحة &quot;..!! </li></ul><ul><li>ولم تكن ثمة بشرى يتمنّاها أصحاب رسول الله، وتطير قلوبهم شوقا </li></ul><ul><li>إ ليها أكثر من هذه التي قلّدها النبي طلحة بن عبيد الله .. </li></ul><ul><li>عن على رضى الله عنه سَمِعْتُ مِنْ فِيِّ رَسُوْلِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ </li></ul><ul><li>وَسَلَّمَ - يَقُوْلُ : ( طَلْحَةُ وَالزُّبَيْرُ جَارَايَ فِي الجَنَّةِ ). </li></ul><ul><li>تابع – </li></ul><ul><li>طلحة بن عبيد الله </li></ul>القائمة
  9. 9. <ul><li>كان مقتل عثمان قد تشكّل في نفسية طلحة، حتى صار عقدة حياته .. </li></ul><ul><li>كل هذا، مع أنه لم يشترك بالقتل، ولم يحرّض عليه، وانما ناصر </li></ul><ul><li>المعارضة ضدّه، يوم لم يكن يبدو أن المعارضة ستتمادى وتتأزم حتى </li></ul><ul><li>تتحول الى تلك الجريمة البشعة .. وحين أخذ مكانه يوم الجمل مع الجيش </li></ul><ul><li>المعادي لعلي بن أبي طالب والمطالب بدم عثمان، كان يرجو أن يكون </li></ul><ul><li>في موقفه هذا كفّارة تريحه من وطأة ضميره .. وكان قبل بدء المعركة </li></ul><ul><li>يدعو ويضرع بصوت تخنقه الدموع، ويقول : &quot; اللهم خذ مني لعثمان </li></ul><ul><li>اليوم حتى ترضى &quot;.. وأقلع طلحة و الزبير - رضي الله عنهما - عن </li></ul><ul><li>الاشتراك في هذه الحرب ،ولكن دفعا حياتهما ثمنا لانسحابهما ، و لكن </li></ul><ul><li>لقيا ربهما قريرة أعينهما بما قررا . </li></ul><ul><li>تابع – </li></ul><ul><li>طلحة بن عبيد الله </li></ul>القائمة
  10. 10. <ul><li>فالزبير تعقبه رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرا وهو يصلي ، </li></ul><ul><li>وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته ... وحين كان عليّ – </li></ul><ul><li>رضى الله عنه - يستعرض شهداء المعركة راح يصلي عليهم جميعا، </li></ul><ul><li>الذين كانوا معه، والذين كانوا ضدّه .. ولما فرغ من دفن طلحة والزبير، </li></ul><ul><li>وقف يودعهما بكلمات جليلة، اختتمها قائلا :&quot; اني لأرجو أن أكون أنا، </li></ul><ul><li>وطلحة والزبير وعثمان من الذين قال الله فيهم :( ونزعنا ما صدورهم </li></ul><ul><li>من غلّ اخوانا على سرر متقابلين ) &quot;.. ثم قال :&quot; سمعت أذناي هاتان </li></ul><ul><li>رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :&quot; طلحة والزبير، جاراي في </li></ul><ul><li>الجنّة &quot;... وكان قتله في سنة ست وثلاثين في جمادي الآخرة وقيل في </li></ul><ul><li>رجب وهو ابن 62 سنة أو نحوها وقبره بظاهر البصرة . </li></ul><ul><li>تابع – </li></ul><ul><li>طلحة بن عبيد الله </li></ul>القائمة
  11. 11. <ul><li>حواريّ رسول الله ؛ َقَالَ الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ </li></ul><ul><li>حَوَارِيًّا وَحَوَارِيَّ الزُّبَيْرُ “ . ( والحواري هو : الناصر المخلص ) . . </li></ul><ul><li>الزبير بن العوام يلتقي نسبه مع الرسول - صلى الله عليه وسلم - في </li></ul><ul><li>قصي بن كلاب كما أن أمه صفية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم </li></ul><ul><li>، وزوجته أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين . لا يجيء ذكر طلحة إ لا </li></ul><ul><li>ويذكر الزبير معه .. ولا يجيء ذكر الزبير إ لا ويذكر طلحة معه .. فحين </li></ul><ul><li>كان الرسول عليه الصلاة والسلام يؤاخي بين أصحابه في مكة قبل </li></ul><ul><li>الهجرة، آخى بين طلحة والزبير . وطالما كان عليه الصلاة و السلام </li></ul><ul><li>يتحدث عنهما معا .. مثل قوله :&quot; طلحة والزبير جاراي في الجنة &quot;. </li></ul>الزبير بن العوام القائمة
  12. 12. <ul><li>كان رفيع الخصال عظيم الشمائل ، يدير تجارة ناجحة وثراؤه عريضا </li></ul><ul><li>لكنه أنفقه في الإسلام حتى مات مدينا . </li></ul><ul><li>وهو أحد العشرة المشهود لهم بالجنة ولقد أسلم الزبير، اسلاما مبكرا، </li></ul><ul><li>إ ذ كان واحدا من السبعة الأوائل الذين سارعوا إ لى ال إ سلام، وأسهموا </li></ul><ul><li>في طليعته المباركة في دار الأرقم .. وكان عمره يومئذ خمس عشر </li></ul><ul><li>سنة .. ففي الأيام الأولى لل إ سلام، والمسلمون يومئذ قلة يستخفون في </li></ul><ul><li>دار الأرقم .. سرت إ شاعة ذات يوم أن الرسول قتل .. فما كان من الزبير </li></ul><ul><li>الا أن استلّ سيفه وامتشقه، وسار في شوارع مكة، على حداثة سنه </li></ul><ul><li>كال إ عصار ..! </li></ul><ul><li>تابع – </li></ul><ul><li>الزبير بن العوام </li></ul>القائمة
  13. 13. <ul><li>باع الزبير دارا له بست مئة ألف فقيل له يا أبا عبد الله غبنت قال كلا </li></ul><ul><li>هي في سبيل الله . </li></ul><ul><li>وعلى الرغم من شرف الزبير في قومه فقد حمل حظه من اضطهاد </li></ul><ul><li>قريش وعذابها ، وكان الذي تولى تعذيب ه عمه .. و كان يناديه وهو تحت </li></ul><ul><li>وطأة العذاب :&quot; أكفر برب محمد، أدرأ عنك العذاب &quot; ، فيجيبه الزبير الذي </li></ul><ul><li>لم يكن يوم ذاك أكثر من فتى ناشئ، غضّ العظام .. يجيب عمه في تحدّ </li></ul><ul><li>ره ي ب :&quot; لا والله لا أعود لكفر أبدا &quot;. </li></ul><ul><li>ويهاجر الزبير الهجرتين الأولى والثانية، ثم يعود ليشهد المشاهد كلها </li></ul><ul><li>مع رسول الله . لا تفتقده غزوة ولا معركة . </li></ul><ul><li>تابع – </li></ul><ul><li>الزبير بن العوام </li></ul>القائمة
  14. 14. <ul><li>وفي يوم الجمل، على النحو الذي ذكرنا في حديثنا السالف عن حياة </li></ul><ul><li>سيدنا طلحة كانت نهاية سيدنا الزبير ومصيره .. فبعد أن رأى الحق </li></ul><ul><li>نفض يديه من القتال، وتبعه نفر من الذين كانوا يريدون للفتنة دوام </li></ul><ul><li>الاشتعال، وطعنه القاتل الغادر وهو بين يدي ربه يصلي .. ودفن بوادي </li></ul><ul><li>السباع وجلس علي رضي الله عنه يبكي عليه هو وأصحابه . </li></ul><ul><li>تابع – </li></ul><ul><li>الزبير بن العوام </li></ul>القائمة
  15. 15. <ul><li>الأسد في براثنه ؛هو سعد بن أبي وقاص واسم أبي وقاص مالك بن </li></ul><ul><li>أهيب عبد مناف القرشي الزهري المكي و زهرة أهل آمنة بنت وهب أم </li></ul><ul><li>الرسول – صلى الله عليه وسلم . سعد بن أبى وقاص هو أحد العشرة </li></ul><ul><li>وأحد السابقين الأولين ، وأحد الستة أهل الشورى . لقد عانق الاسلام </li></ul><ul><li>وهو ابن سبع عشرة سنة، وكان اسلامه مبكرا . ورد أن رسول الله – </li></ul><ul><li>صلى الله عليه وسلم - كان جالسا مع نفر من أصحابه فرأى سعد بن </li></ul><ul><li>أبي وقاص مقبلا قال لمن معه :&quot; هذا خالي فليرني أمرؤ خاله &quot; . </li></ul><ul><li>عن ابن عمر قال كنا جلوسا عند النبي قال : ( يدخل عليكم من هذا الباب </li></ul><ul><li>رجل من أهل الجنة ) فطلع سعد بن أبي وقاص . </li></ul>سعد بن أبى وقاص القائمة
  16. 16. <ul><li>ذات يوم وقد رأى الرسول صلى الله عليه وسلم منه ما سرّه وقرّ عينه، </li></ul><ul><li>دعا له هذه الدعوة المأثورة .. &quot; اللهم سدد رميته .. وأجب دعوته &quot;. </li></ul><ul><li>كان سعد يعدّ من أشجع فرسان العرب والمسلمين، وكان له سلاحان </li></ul><ul><li>رمحه ودعاؤه اذا رمى في الحرب عدوّا أصابه .. واذا دعا الله دعاء </li></ul><ul><li>أجابه ..!! وهكذا عرف بين إ خوانه وأصحابه بأن دعوته كالسيف </li></ul><ul><li>القاطع . هذا هو الأسد في براثنه، كما وصفه عبد الرحمن بن عوف .. </li></ul><ul><li>وهذا هو الرجل الذي اختاره عمر ليوم القادسية العظيم .. </li></ul><ul><li>بعد أن أسلم سعد بن أبي وقّاص ، سمعت أمه بخبر اسلامه </li></ul><ul><li>حتى ثارت ثائرتها فأقبلت عليه تقول :( يا سعد ما هذا الدين الذي </li></ul><ul><li>اعتنقته فصرفك عن دين أمك و أبيك؟ </li></ul>- تابع - سعد بن أبى وقاص القائمة
  17. 17. <ul><li>والله لتدعن دينك الجديد أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت فيتفطر فؤادك </li></ul><ul><li>حزنا علي ويأكلك الندم على فعلتك التي فعلت وتعيرك الناس أبد الدهر ) </li></ul><ul><li>فقال : ( لاتفعلي يا أماه فأنا لا أدع ديني لأي شيء ) ، إلا أن أمه </li></ul><ul><li>اجتنبت الطعام ، ومكثت أياما على ذلك فهزل جسمها وخارت قواها ، </li></ul><ul><li>فلما رأها سعد قال لها : ( يا أماه اني على شديد حبي لك لأشد حبا لله </li></ul><ul><li>ولرسوله ووالله لو كان لك ألف نفس فخرجت منك نفسا بعد نفس ما </li></ul><ul><li>تركت ديني هذا بشيء ) . فلما رأت الجد أذعنت وأكلت وشربت . قيل </li></ul><ul><li>نزلت الآية التالية فى سعد : { وَوَصّيْنَا الإنْسانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أمُّهُ وَهْناً </li></ul><ul><li>على وَهْن وفِصَاله في عامَيْن أن اشْكُر لي ولوالدَيْكَ إليّ المَصير </li></ul>- تابع - سعد بن أبى وقاص القائمة
  18. 18. <ul><li>و إ ن جاهَدَاك على أن تُشْرِك بِي ما ليْسَ لك بِهِ عِلم فلا تُطِعْهما </li></ul><ul><li>وصَاحِبْهُما في الدنيا مَعْروفـا واتّبِع سَبيـل مَنْ أنابَ اليّ ثُمّ إليّ مَرْجِعكـم </li></ul><ul><li>فَأنَبّئَكـم بما كُنْتُم تعملـون } سورة لقمان ( آية 14 - 15) . </li></ul><ul><li>في حجة الوداع، كان سعد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأصابه </li></ul><ul><li>المرض، وذهب الرسول يعوده، فس أ له سعد قائلا :&quot; يا رسول الله، إ ني </li></ul><ul><li>ذو مال ولا يرثني إ لا إ بنة، أفأتصدّق بثلثي مالي .. ؟ قال النبي : لا . قال : </li></ul><ul><li>فبنصفه؟ قال النبي : لا . قال : فبثلثه .. ؟ قال النبي : نعم، والثلث كثير .. </li></ul><ul><li>إ نك إ ن تذر ورثتك أغنياء، خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس، </li></ul><ul><li>و إ نك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إ لا أجرت بها، حتى اللقمة </li></ul><ul><li>تضعها في فم امرأتك &quot;.. </li></ul>- تابع - سعد بن أبى وقاص القائمة
  19. 19. <ul><li>ولم يظل سعد أبا لبنت واحدة .. فقد رزق بعد هذا أبناء آخرين .. </li></ul><ul><li>ومن مناقب سعد أن فتح العراق كان على يدي ه و كان مقدم الجيوش </li></ul><ul><li>يوم وقعة القادسية ونصر الله دينه ونزل سعد بالمدائن و أبلى بلاء </li></ul><ul><li>عظيما .. ويمتد العمر بسع د .. وتجيء الفتنة الكبرى، فيعتزلها بل ويأمر </li></ul><ul><li>أهله وأولاده ألا ينقلوا إ ليه شيئا من أخبارها .. </li></ul><ul><li>وروى نوح بن يزيد عن إبراهيم بن سعد أن سعدا مات وهو ابن اثنتين </li></ul><ul><li>وثمانين سنة في سنة ست وخمسين . </li></ul>- تابع - سعد بن أبى وقاص القائمة
  20. 20. <ul><li>عبد الرحمن بن عوف ولد بعد عام الفيل بعشر سنين . وهو أحد </li></ul><ul><li>العشرة وأحد الستة أهل الشورى وأحد السابقين البدريين القرشي </li></ul><ul><li>الزهري وهو أحد الثمانية الذين بادروا إلى الإسلام . وكان إ سمه في </li></ul><ul><li>الجاهلية عبد عمرو وقيل عبد الكعبة فسماه النبي عبد الرحمن . </li></ul><ul><li>ومن مناقبه أن النبي شهد له بالجنة وأنه من أهل بدر الذين قيل لهم </li></ul><ul><li>( اعملوا ما شئتم ) ومن أهل هذه الآية ْ { لقد رضي الله عن المؤمنين </li></ul><ul><li>إذ يبايعونك تحت الشجرة } الفتح 18 ( بيعة الرضوان ). </li></ul><ul><li>هاجر الى الحبشة الهجـرة الأولى والثانية   كما هاجر الى المدينة مع </li></ul><ul><li>المسلميـن وشهـد المشاهد كلها . </li></ul>عبد الرحمن بن عوف القائمة
  21. 21. <ul><li>ولما هاجر إلى المدينة كان فقيرا لا شيء له فآخى رسول الله بينه وبين </li></ul><ul><li>سعد بن الربيع أحد النقباء فعرض عليه أن يشاطره نعمته وأن يطلق </li></ul><ul><li>له أحسن زوجتيه فقال له بارك الله لك في أهلك ومالك ولكن دلني على </li></ul><ul><li>السوق فذهب فباع واشترى وربح . </li></ul><ul><li>وضعه عمر رضي الله عنه مع أصحاب الشورى الستة الذين جعل </li></ul><ul><li>الخلافة فيهم من بعده قائلا :&quot; لقد توفي رسول الله وهو عنهم راض &quot;. </li></ul><ul><li>وكان محظوظا في التجارة الى حدّ أثار عجبه ودهشه فقال : &quot; لقد </li></ul><ul><li>رأيتني، لو رفعت حجرا، لوجدت تحت فضة وذهبا &quot;..!! </li></ul>- تابع – عبد الرحمن بن عوف القائمة
  22. 22. <ul><li>و قد كان كثير الإنفاق في سبيل الله ؛ قدّم يوما لجيوش ال إ سلام خمسمائة </li></ul><ul><li>فرس، ويوما آخر أ لفا وخمسمائة راحلة . وعند موته، أوصى بخمس ي ن </li></ul><ul><li>ألف دينار في سبيل الله، وأ و صى لكل من بقي ممن شهدوا بدرا </li></ul><ul><li>بأربعمائة دينار، حتى أ ن عثمان بن عفان رضي الله عنه، أخذ نصيبه </li></ul><ul><li>من الوصية برغم ثرائه وقال :&quot; إ ن مال عبد الرحمن حلال صفو، و إ ن </li></ul><ul><li>الطعمة منه عافية وبركة &quot;. </li></ul><ul><li>ومنذ أسلم الى أن لقي ربه في الخامسة والسبعين من عمره، وهو </li></ul><ul><li>نموذج باهر للمؤمن العظيم، مما جعل النبي صلى الله عليه وسلم يضعه </li></ul><ul><li>مع العشرة الذين بشّرهم بالجنة .. </li></ul>- تابع – عبد الرحمن بن عوف القائمة
  23. 23. <ul><li>سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيْل العدوي القرشي ، من خيار الصحابة </li></ul><ul><li>ابن عم عمر بن الخطاب وزوج أخته ، ولد بمكة عام (22 قبل الهجرة ) </li></ul><ul><li>وهاجر إلى المدينـة ، شهد المشاهد كلها إلا بدرا لقيامه مع طلحة </li></ul><ul><li>بتجسس خبر العير ، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، كان من </li></ul><ul><li>السابقين إلى الإسلام هو وزوجته ( فاطمة بنت الخطـاب ). ع ن سعيد </li></ul><ul><li>بن زيد قال أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أني سمعته يقول </li></ul><ul><li>” اثبت حراء فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد وعدهم رسول الله </li></ul><ul><li>صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير </li></ul><ul><li>وسعد وابن عوف وسعيد بن زيد “ ( صحيح سنن ابن ماجة باختصار </li></ul><ul><li>السند ) . </li></ul>سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيْل القائمة
  24. 24. <ul><li>ك ان والده زيد بن عمرو ممن فر إلى الله من عبادة الأصنام وساح في </li></ul><ul><li>أرض الشام يتطلب الدين القيم فرأى النصارى واليهود فكره دينهم وقال </li></ul><ul><li>اللهم إني على دين ابراهيم ولكن لم يظفر بشريعة إبراهيم عليه السلام </li></ul><ul><li>كما ينبغي ولا رأى من يوقفه عليها وهو من أهل النجاة فقد شهد له </li></ul><ul><li>النبي بأنه ( يبعث أمة وحده ) رأى النبي ولم يعش حتى بعث . وكان </li></ul><ul><li>الخطاب عمه قد آذاه فنزح عنه إلى أعلى مكة فنزل حراء فوكل به </li></ul><ul><li>الخطاب شبابا سفهاء لا يدعونه يدخل مكة فكان لا يدخلها إلا سرا . </li></ul><ul><li>والظاهر أن زيدا رحمه الله توفي قبل المبعث فقد نقل ابن إسحاق أن </li></ul><ul><li>ورقة بن نوفل رثاه بأبيات . </li></ul>سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيْل القائمة
  25. 25. <ul><li>أسلم سعيد بن زيد و سنه لم تجاوز العشرين بعد ، وأسهم مع المسلمي ن </li></ul><ul><li>في استلال عرش كسرى وتقويض ملك قيصر ، وكانت له في كل موقعة </li></ul><ul><li>خاض غمارها المسلمون مواقفُ غرٌّ مشهودةٌّ . وشهد حصار دمشق </li></ul><ul><li>وفتحها ،وكان واليا عليها . </li></ul><ul><li>مات سعيد بن زيد بالعقيق ، فغسله سعد بن أبي وقاص ، وكفنه ،وخرج </li></ul><ul><li>معه . و توفي سعيد سنة إحدى وخمسين ، وهو ابن بضع وسبعين سنة </li></ul><ul><li>، ودفن بالمدينة . </li></ul>سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيْل القائمة إلى المراجع
  26. 26. <ul><li>ه ذا ما تيسر من سيرة العشرة المبشرين بالجنة وهم أفضل </li></ul><ul><li>قريش ، وأفضل السابقين المهاجرين ، وأفضل البدريين ، وسادة </li></ul><ul><li>هذه الأمة في الدنيا والآخرة . </li></ul><ul><li>---------------------------------------------------------- </li></ul><ul><li>- سير أعلام النبلاء للذهبى </li></ul><ul><li>- رجال حول الرسول لخالد محمد خالد </li></ul><ul><li>كتاب : عثمان بن عفَّان ‏ (‏ ذي النورين‏ )‏‏. للمؤلف الشيخ محمد رضا الأديب المصري محمد رضا </li></ul><ul><li>- من كتاب رجال ونساء أنزل الله فيهم قرآناً للدكتور عبد الرحمن عميرة </li></ul>[email_address] المراجع

×