SlideShare a Scribd company logo
1 of 26
Download to read offline
‫‪AlMOTHAQAF‬‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬                                          ‫لــل‬
‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
                                        ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬
                                                                                                                                                                                                                               ‫‪ALSSAGHER‬‬                                                      ‫الصـغـيـر‬                                                                                                                                                                                                                        ‫مـ‬




                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫هاه .. هاه.. على‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫الأقل �سلم..‬




                                                                                                                                                                                                                                                                                                    ‫�أنا �أمزح معك‬                                                                                          ‫�أ..ال�سالم عليكم..‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                   ‫ولكن ما الذي �آخذ‬                                                                                        ‫�أعذرين كنت �أفكر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   ‫فقط‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫تفكريك؟!‬




                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                ‫الطبيب �أعطاين نوعني من‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                ‫الدواء.. الأول ق�ضى على‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 ‫ال�سعال.. والثاين ق�ضى‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫على املرتب.‬
‫‪AlMOTHAQAF‬‬                                                                                                                                                                                                            ‫3‬                                                                                            ‫2‬                                                                                                                          ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬                                          ‫لــل‬
‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
                                        ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬
                                                                                                                                                                                                                               ‫‪ALSSAGHER‬‬                                                      ‫الصـغـيـر‬                                                                                                                                                                                                                        ‫مـ‬
                                                                                                                                                                     ‫رئي�س جمل�س االدارة‬

                                                                                                                                                    ‫سمير رشاد اليوسفي‬
                                                                                                                                                                                   ‫رئي�س التحرير‬
              ‫لل�صحافة والطباعة والن�شر‬                       ‫جملة �أ�سبوعية ت�صدر كل خمي�س عن م�ؤ�س�سة‬
                   ‫علي املوقع الإلكرتوين: ‪www.algomhoriah.net‬‬                                                                                                ‫عــارف البــدوي‬
                                           ‫�أفتتاحية العدد‬
                                                                                                                                                                                     ‫مدير التحرير‬

                                                                                                                                                               ‫رشاد السامعي‬
                                           ‫* أحبائي األطفال .. أصدقائي الصغار :‬                                                                                                       ‫ر�سوم وحترير‬
       ‫ا بعيد الفطر‬ ‫أع��اده اهلل علينا وعليكم باليمن وال�برك��ات .. أه�لا أه�ل ً‬
                            ‫ً‬                          ‫ُ‬
                                                   ‫ً‬             ‫ً‬
       ‫السعيد حللت أهال ووطئت سهال.. يا هلا من أيام طيبة حلوة، أيام شهر‬                                                                               ‫عبداهلل احلمزي - حميد امل�سوري‬
       ‫رمضان املبارك، ومن ثم أيام العيد املفرحة .. اجلميع ينتظر جائزة شهر‬                                                                              ‫مازن �شجاع الدين - �أمني حامت‬
       ‫رمضان يا هلا من جائزة عظيمة من رب كريم.. كما روي عن رسول‬                                                                                        ‫حممد الكرابه - حممد قطاب�ش‬
       ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم أنه قال: إذا كان يوم عيد الفطر وقفت املالئكة‬                                                                          ‫�أ-رجاء فارع - ابت�سام حميد بارزيق‬
       ‫على أبواب الطرق فتنادي:اغدوا يا معشر املسلمني إىل رب كريم ُن‬
         ‫مي‬                                                                                                                                           ‫�أحمد احلاج - خالد عبداهلل قائد‬
       ‫باخلري ثم يثيب عليه اجلزيل، لقد أمرمت بقيام الليل فقمتم، وأمرمت‬
                                                                                                                                                       ‫عا�صم الغريبي - �إينا�س عثمان‬
       ‫بصيام النهار فصمتم، وأطعتم ربكم فاقبضوا جوائزكم، فإذا صلوا‬
                                                                                                                                                      ‫عبداملغني القر�شي - ندمي املعلمي‬
       ‫نادى مناد : أال إن ربكم قد غفر لكم فارجعوا راشدين إىل رحالكم، فهو‬   ‫ٍ‬
                         ‫يوم اجلائزة ويسمى ذلك اليوم يف السماء يوم اجلائزة .‬
       ‫وق��د تعلمنا من العيد أم���وراً رائ��ع��ة، منها: يف العيد نغتسل ونتطيب‬
       ‫بالروائح العطرة، ونلبس أمجل ما عندنا، وهذا يعلمنا الذوق الرفيع يف‬
                                                                                                                                                       ‫21 �شوال 3341هـ‬                            ‫554‬               ‫العدد‬

                                                                     ‫حياتنا العامة.‬                                                                                                   ‫الإخراج الفني‬
       ‫ويف العيد نذهب إىل املساجد باكرين كي نصلي صالة العيد، وهذا‬
                   ‫يعلمنا االستيقاظ مبكرين كي نستفيد من بركة البكور.‬                                                                           ‫أسامة عبداهلل طميم + وسيم عبدالواحد‬
      ‫ويف العيد ننفق على الفقراء واملساكني بروح معطاءة، وهذا مجيل جداً‬
                              ‫إذا جعلنا هذه الروح املعطاءة ديدننا يف احلياة دائماً.‬                                                                        ‫اجلمهورية اليمنية‬
       ‫ويف العيد نصل أرحامنا، ونزور أقرباءنا وأصدقاءنا، أي أن العيد جيدد‬
                                                                                                                                                   ‫تعـــز جوار ميدان ال�شهداء �ص.ب:4066‬
                                ‫معاني األخوة والصداقة، وحيثنا على التمسك بها.‬
       ‫ويف العيد تتوحد األمة اإلسالمية ويزداد ترابطها فالدول اإلسالمية‬                                                                             ‫تليفاك�س: 359032 - داخلي:404/548112‬
       ‫مجيعها حتتفل يف وقت واحد وتصلي يف وقت واحد وهذه ميزة األمة‬                                                                                   ‫‪TAIZ - Republic of yemen‬‬
       ‫اإلسالمية، الوحدة اإلسالمية والتكافل والتضامن فيما بني املسلمني ،‬                                                                                 ‫4066:‪P.O. Box‬‬
                                                  ‫وهذا ما خييف أعداء اإلسالم منا.‬                                                                ‫404548112 :‪TL-Fax:230953 - Tl‬‬
                          ‫ويف العيد تعلمنا النظام، وليس ما يعتقده البعض أن‬
                                  ‫العيد للراحة واالسرتخاء والالمباالة.. وكل عام‬                                                                          ‫�إدارة الإعالنات فاك�س:648112‬
                                                                       ‫وأنتم خبري .‬                                                                                     ‫648112:‪FAX‬‬
                                                 ‫املثقف ال�صغري‬                                                                                                       ‫اال�شرتاك ال�سنوي:‬
                                                                                                                                                    ‫(0053 ريـــــال للطــــالب واملـــــدار�س)‬
                      ‫�ص.ب:4066‬                  ‫املرا�سالت با�سم: رئي�س التحرير‬                                                                    ‫(0054 ريــــال للم�ؤ�س�سات الـــــر�سمية)‬
             ‫�أو عرب �إمييل رئي�س التحرير: ‪arefalbdwe@gmail.com‬‬
       ‫�أو عرب �إمييل املثقف ال�صغري: ‪almothaqaf2011@hotmail.com‬‬                                                                                               ‫تليفون �سيار (280137777)‬

                 ‫الفروع : * صنعاء 677612 * عدن 767222 * احلديدة 362912 * حضرموت 667803 * أبني 231406 * إب 612854 * حلج 793005‬
‫‪AlMOTHAQAF‬‬                              ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬                                                                                                                                               ‫5‬                                                                       ‫الصـغـيـر‬            ‫4‬                                                                                                                          ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬                                          ‫لــل‬
‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               ‫مـ‬




                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫الزبري بن العوام‬
                                                                                                                                                                                                                               ‫‪ALSSAGHER‬‬




                                                                                                                                                                                                ‫الصورة املرفقة‬
                                                                                                                                                                                                 ‫صورة ختيلية‬
                                                                                                                                                                                                ‫وليست حقيقية‬


                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫القدوة الحسنة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                ‫حواريّ رسول اهلل‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                 ‫اجلزء‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫الأول‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫فما كان من الزبري إال أن استل سيفه وامتشقه‬                                                                            ‫(( إن لكل نيب حوارياً وحواري الزبري بن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫وسار يف شوارع مكة كاإلعصار ويف أعلى مكة‬                                                                                                    ‫العوام))‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫لقيه الرسول صلى اهلل عليه وسلم فسأله ماذا‬                                                                          ‫« حديث شريف»‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫به؟ فأخربه النبأ فصلى عليه الرسول ودعا له‬                                                                          ‫الزبري بن العوام يلتقي نسبه مع الرسول صلى‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       ‫باخلري ولسيفه بالغلب .‬                                                                 ‫اهلل عليه وسلم يف قصي بن كالب ، كما أن أمه‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                               ‫�إميانه و�صربه‬                                                                                 ‫صفية عمة رسول اهلل وزوجته أمساء بنت أبي‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫* كان للزبري رضي اهلل عنه نصيب من العذاب‬                                                                           ‫بكر ذات النطاقني كان رفيع اخلصال عظيم‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫على يد عمه فقد كان يلفه يف حصري ويدخن‬                                                                              ‫الشمائل يدير جت��ارة ناجحة وث��راؤه عريض‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫عليه بالنار كي تزهق أنفاسه ويناديه : اكفر‬                                                                                  ‫لكنه أنفقه يف اإلسالم حتى مات مديناً..‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫ب��رب حممد أدرأ عنك ه��ذا ال��ع��ذاب: فيجيب‬                                                                                             ‫الزبري وطلحة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫الفتى الغض : « ال واهلل ال أع��ود للكفر أب��داً»،‬                                                                  ‫* يرتبط ذك��ر ال��زب�ير دوم���اً م��ع طلحة بن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫ويهاجر الزبري إىل احلبشة اهلجرتني ثم يعود‬                                                                          ‫عبيد اهلل ، فهما االث��ن��ان متشابهان يف النشأة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫ليشهد املشاهد كلها م��ع ال��رس��ول صلى اهلل‬                                                                        ‫والثراء والسخاء والشجاعة وقوة الدين وحتى‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    ‫عليه وسلم.‬                                                                ‫مصريهما ك��ان متشابهاً، فهما م��ن العشرة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫غزوة �أحد‬                                                                                   ‫املبشرين باجلنة وآخ��ى بينهما الرسول صلى‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫* يف غ��زوة أحد وبعد أن انقلب جيش قريش‬                                                                             ‫اهلل عليه وسلم وجيتمعان بالنسب والقرابة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫راج��ع��اً إىل مكة ن��دب ال��رس��ول صلى اهلل عليه‬                                                                                ‫ً‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫معه وحت��دث عنهما ال��رس��ول قائال : « طلحة‬
     ‫احلصن وبقوة أعصابهما أحكما وأنزال الرعب يف‬                                                                            ‫فقال الزبري : (أنا) فذهب ثم قاهلا الثانية فقال‬                                                                                                                  ‫وسلم الزبري وأبوبكر لتعقب جيش املشركني‬                                                                             ‫والزبري ج��اراي يف اجلنة» وكانا من أصحاب‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫وم��ط��اردت��ه ف��ق��اد أب��و بكر وال��زب�ير رض��ي اهلل‬                                                            ‫الشورى الستة الذين اختارهم عمر بن اخلطاب‬
     ‫أفئدة املتحصنني داخله وفتحا للمسلمني أبوابه .‬                                                                         ‫الزبري : أنا فذهب ثم قاهلا الثالثة فقال الزبري‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫عنهما سبعني من املسلمني قيادة ذكية أبرزا‬                                                                                                            ‫الختيار خليفته.‬
                        ‫يوم حنني‬                                                                                           ‫أن��ا، فذهب فقال النيب صلى اهلل عليه وسلم : «‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫فيها قوة جيش املسلمني، حتى إن قريش ظنت‬                                                                                                           ‫ُ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            ‫�أول �سيف �شهر يف الإ�سالم‬
     ‫* ويف يوم حنني أبصر الزبري « مالك بن عوف»‬                                                                                           ‫ّ‬                    ‫ّ‬
                                                                                                                           ‫لكل نيب ح���واري، وال��زب�ير ح���واري واب��ن عميت»‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫أنهم مقدمة جليش الر سول القادم ملطاردتهم‬                                                                           ‫* أسلم الزبري بن العوام وعمره مخس عشرة‬
     ‫زعيم هوازن وقائد جيوش الشرك يف تلك الغزوة‬                                                                             ‫وحني طال حصار بين قريظة دون أن يستسلموا‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                               ‫فأسرعوا خطاهم ملكة هاربني .‬                                                                    ‫سنة وكان من السبعة األوائ��ل الذين سارعوا‬
     ‫أبصره واقفاً وسط فيلق من أصحابه وجيشه‬                                                                                 ‫للرسول صلى اهلل عليه وسلم أرس��ل الرسول‬                                                                                                                                               ‫بنو قري�ضة‬                                                                                   ‫باإلسالم وقد كان فارساً مقداماً وإن سيفه‬
     ‫املنهزم فاقتحم حشدهم وح��ده، وشتت مشلهم‬                                                                               ‫الزبري وعلي بن أبي طالب فوقفا أمام احلصن‬                                                                                                                        ‫* ويف ي���وم اخل��ن��دق ق���ال ال��رس��ول ص��ل��ى اهلل‬                                                             ‫هو أول سيف شهر باإلسالم ففي أيام اإلسالم‬
     ‫وأزاحهم عن املكمن الذي كانوا يرتبصون فيه‬                                                                              ‫ي��رددان «واهلل لنذوقن م��اذاق محزة أو لنفتحن‬                                                                                                                                                      ‫َ ْ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫عليه وسلم : م��ن رجل يأتينا خبرب بين‬                                                                     ‫األوىل سرت شائعة بأن الرسول الكريم قد قتل‬
               ‫ببعض املسلمني العائدين من املعركة.‬                                                                          ‫عليهم ح��ص��ن��ه��م» ث��م أل��ق��ي��ا بنفسيهما داخ��ل‬
‫‪AlMOTHAQAF‬‬                                                                                                                                                                                                            ‫7‬                                                                                            ‫6‬                                                                                                                          ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬                                          ‫لــل‬
‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
                                        ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬
                                                                                                                                                                                                                               ‫‪ALSSAGHER‬‬                                                      ‫الصـغـيـر‬                                                                                                                                                                                                                        ‫مـ‬


                                                                                                                                                                                                                                                                                                ‫استالم وتقبيل الحجر األسود‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫* عزيزي املثقف .. هل تقبيل احلجر الأ�سود تعظيم �أم عبادة؟‬
                                                                                                                                                                                           ‫مساجد لها تاريخ‬                                                                                     ‫وهل ميكن القول: �إن تقبيل امل�سلمني للحجر يعترب عبادة له؟‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫املعت�صم خالد عقالن‬                                                                                                                                                                    ‫أنت تسأل واملثقف يجيب‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫-عدن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫إىل ذات��ه،وف��ي��ه بيان السنن بالقول والفعل،‬                                                                           ‫* اشتهرت مقولة الفاروق عمر بن اخلطاب‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫وأن اإلمام إذا خشي على أحد من فعله فساد‬                                                                                 ‫رضي اهلل عنه يف تقبيله للحجر األسود: لوال‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫اعتقاد، أن يبادر إىل بيان األمور ويوضح ذلك.‬                                                                            ‫أن��ي رأي���ت رس���ول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫من هنا يظهر أن تقبيل احلجر األسود‬                                                                                                  ‫يقبلك: ماقبلتك" من حديث أخرجه‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫ليس على سبيل التعظيم, وإمنا‬                                                                                                                                          ‫اجلماعة.‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫ه��و على سبيل احل��ب، كما‬                                                                                                                  ‫ق���ال احل���اف���ظ اب���ن ح��ج��ر:‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫يقبل أحدنا أوالده وزوجته.‬                                                                                                                    ‫ق���ال ال���ط�ب�ري: إمن���ا ق��ال‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫ً‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫فلو ك��ان التقبيل دليال‬                                                                                                                        ‫ذل���ك ع��م��ر، ألن ال��ن��اس‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫على التعظيم، الستلزم‬

                                      ‫مسجد امللك فيصل.. باكستان‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       ‫ك����ان����وا ح���دي���ث���ي ع��ه��د‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫أن اجلميع يعبد زوجته.‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       ‫بعبادة األصنام، فخشى‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫ومن الواضح أن ذلك غري‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫ع��م��ر أن ي��ظ��ن اجل��ه��ال‬
                                    ‫* مسجد امللك فيصل يقع يف إسالم أباد يف باكستان وهو‬                                                                                                                                                                                                  ‫معقول، فعلم أن التقبيل‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫أن اس��ت�لام احلجر تعظيم‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫اليستلزم العبادة والتعظيم،‬
                                    ‫واحد من أهم معامل مدينة اسالم أب��اد.. مت إنشاؤه على‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫بعض األح��ج��ار، كما كانت‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                   ‫فقد يكون مصدره احلب.‬
                                    ‫نفقة اململكة العربية السعودية مببادرة من امللك فيصل‬                                                                                                                                                                                                 ‫وق��د أب���ان ه��ذه احلقيقة سيدنا عمر بن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫العرب تفعل يف اجلاهلية، فأراد عمر‬
                                    ‫بن عبدالعزيز رمح��ه اهلل.. ومت بناؤه ع��ام 6791 بتكلفة‬                                                                                                                                                                                              ‫اخلطاب رضي اهلل عنه على رؤوس األشهاد،‬                                                                                   ‫أن يعلم الناس أن استالمه اتباع لفعل رسول‬
                                    ‫قدرها 021 مليون دوالر بعد إجراء مسابقة دولية إلنشائه.‬                                                                                                                                                                                               ‫فعندما أراد أن يقبل احل��ج��ر األس����ود ل��دى‬                                                                          ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم, ال ألن احلجر يضر‬
                                    ‫واملسجد مقام على مساحة 000.34 م2 تقريباً (ثالثة وأربعني‬                                                                                                                                                                                             ‫الطواف، قال على مرأى من األعراب مامعناه:‬                                                                                 ‫وينفع بذاته، كما كانت تعتقده يف األوثان.‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                ‫وق���ال احل��اف��ظ: ويف ق��ول عمر ه��ذا التسليم‬
                                    ‫الف مرت مربع تقريباً) إال أن املعلومة ليست مؤكدة،‬                                                                                                                                                                                                   ‫إني أعلم أنك حجر التضر والتنفع ولوال أني‬
                                           ‫ّ‬
                                           ‫ً‬                                                                                                                                                                                                                                            ‫رأيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقبلك‬                                                                                 ‫للشارع يف أمور الدين, وحسن االتباع فيما مل‬
                                    ‫ويتسع املسجد لنحو 000001 مصلي (مائة ألف مصل حسب‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫ماقبلتك، فلو كان احلجر معبوداً، ملا قال له‬                                                                              ‫يكشف عن معانيها، وهو قاعدة عظيمة يف اتباع‬
                                                                               ‫آخر إحصاء).‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫النيب صلى اهلل عليه وسلم فيما يفعله، ولو مل‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                        ‫عمر رضي اهلل عنه إنك التضر والتنفع، فعلم‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫أن الدافع إىل تقبيله هو احلب.‬                                                                         ‫يعلم احلكمة فيه، وفيه دف��ع ماوقع لبعض‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫***‬                                                                                               ‫اجلهال من أن يف احلجر األسود خاصة ترجع‬
‫‪AlMOTHAQAF‬‬                                                                                                                                                                                                            ‫9‬                                                                                            ‫8‬                                                                                                                          ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬                                          ‫لــل‬
‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
                                        ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬
                                                                                                                                                                                                                               ‫‪ALSSAGHER‬‬                                                      ‫الصـغـيـر‬                                                                                                                                                                                                                        ‫مـ‬

        ‫ال ب�أ�س �أن تكون العوادة يف‬                                                                                                                                                                                                                                                                ‫�سيناريو ور�سوم/‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫حميد امل�سوري‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫حبوب وحمبوب‬
       ‫حدود اال�ستطاعة �أما �أن‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫جعالة العيد‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫‪maswri1975 @hotmail.com‬‬



                 ‫ً‬    ‫ً‬
     ‫تكون مغرما وثقال قد ت�صل‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   ‫ما �أحلى‬
       ‫�إىل حد القطيعة ب�سبب‬                                                                                                                                                                                                                                                                   ‫وزيارات‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    ‫العيد‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                               ‫الأقارب‬
      ‫هذه العوادة الباهظة ف�أنا‬                                                                                                                                                                                                                                                               ‫التي ت�ؤن�س‬                                                                                                                                                                                          ‫يابنات‬
              ‫ً‬
       ‫�أرى �أن نتخذ موقفا منها‬                                                                                                                                                                                                                                                                 ‫القلوب‬



                                                                                                                                                                     ‫�أف�ضل موقف هو‬
                                                                                                                                                                   ‫املقاطعة لهذه العادة‬
                                                                                                                                                                   ‫ولن �أقبل العوادة يف‬                                                                                                  ‫البنات يف اليمن تهتم كثرياً‬
                                                                                                                                                                        ‫هذا العيد‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫بزيارات الأقارب ويهمهن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫كثرياً م�س�ألة العوادة.. وهو‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                            ‫تقليد �أن يعطى الرجل‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫قريباته بع�ض املال يف يوم‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫العيد‬
                                                                                                                       ‫و�أنتم كذلك يا �أ�صدقائي‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   ‫العادات والتقاليد كثرية وعلينا‬
                                                                                                                      ‫يجب �أن نقاطع هذه العادة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    ‫�أن نفرق بينما هو ايجابي و�أي‬
                                                                                                                        ‫و�أن ن�شعر من ي�صلنا ب�أن‬                                                                                                                                                                                                                                                   ‫تقاليد �سيئة �أنا �أرى �أن العوادة‬
                                                                                                                       ‫التوا�صل �أهم من العطايا‬                                                                                                                                                                                                                                                       ‫عادة غري حميدة وحترج‬
                                                                                                                      ‫والهدايا هكذا نحافظ على‬                                                                                                                                                                                                                                                       ‫الكثري من الرجال خا�صة ذوي‬
                                                                                                                       ‫الروابط بيننا يف العيد..‬                                                                                                                                                                                                                                                           ‫الدخل املحدود...‬
‫‪AlMOTHAQAF‬‬                              ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬                                                                                                                                            ‫11‬          ‫‪ALSSAGHER‬‬                                                      ‫01 الصـغـيـر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬                                          ‫لــل‬
‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               ‫مـ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                             ‫�سيناريو ور�سوم/‬

                                                           ‫الرحمة من‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                             ‫اينا�س عثمان‬                                                                           ‫عيد فطر مبارك‬

                                                      ‫صفات املسلم‬                                                                                                                            ‫حكاية قبل النوم‬                                                                                                ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                            ‫وبركاته .. وكل عام و�أنتم‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫بخري وفطر مبارك .. اليوم هو‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫عيد الفطر املبارك وعليكم �أيها‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫امل�ؤمنون �أن ت�صلوا رحمكم ..‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫وتتفقدوا جريانكم وت�شاركوا‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫فقراءكم بفرحة هذا العيد‬




                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫بارك اهلل فيكم �أبنائي‬                                                                           ‫فطر مبارك يا‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫كل عام و�أنت بخري‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    ‫.. عيدكم مبارك‬                                                                               ‫�أمي، و�أ�س�أل اهلل �أن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                             ‫يا �أبي العزيز‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 ‫يعيد علينا رم�ضان‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫و�أعاده اهلل علينا‬                                                                             ‫و�سعيد.‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 ‫العام املقبل ونحن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫باخلري والربكات‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫جمتمعون كلنا.‬




      ‫هذا الكلب؟.. نزل الرجل يف البئر مرة‬                                                                                  ‫* كان رجل يسري يف الصحراء وكان‬
      ‫ثانية ومأل حذاءه ماء.. قدم الرجل املاء‬                                                                              ‫اجل��و شديد احل���رارة فعطش عطشاً‬
                   ‫للكلب فشرب حتى ارتوى.‬                                                                                   ‫شديداً.. وأثناء سريه وهو يبحث عن‬
      ‫ك��ان ج���زاء ه��ذا ال��رج��ل ال���ذي سقى‬                                                                            ‫املاء وجد بئراً(مثل احلوض به ماء)..‬
         ‫الكلب أن غفر اهلل له وأدخله اجلنة.‬                                                                                ‫نزل الرجل ليشرب وقبل الشرب قال:‬
                       ‫***‬                                                                                                 ‫بسم اهلل وبعد الشرب قال: احلمدهلل..‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫وال تن�سوا �أن ت�شاركوا العيد‬
               ‫ماذا نتعلم من الق�صة:‬                                                                                       ‫وبعد أن خرج الرجل من البئر وجد‬                                                                                                                                ‫وفرحته �أقاربكم وجريانكم‬
      ‫- أن حنسن إىل احليوان بأن نقدم له‬                                                                                    ‫كلباً خيرج لسانه من العطش ففكر‬                                                                                                                               ‫.. واخرجوا �صدقاتكم للفقري،‬
          ‫الطعام والشراب وال نقوم بتعذيبه.‬                                                                                                                ‫ً‬
                                                                                                                           ‫قليال ثم قال: ماذا أفعل حتى يشرب‬                                                                                                                              ‫فالب�سمة يف وجه �أخيك امل�ؤمن‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫�صدقة .. وع�ساكم من عواده.‬
‫‪AlMOTHAQAF‬‬                                                                                                                                                                                                         ‫31‬                                                                         ‫21 الصـغـيـر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫احللقة‬                                                          ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬                                          ‫لــل‬
‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
                                        ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               ‫مـ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫(23)‬
                                                                                                                                                                                                                               ‫‪ALSSAGHER‬‬




            ‫الثدييات‬
             ‫الربيَّة‬                                                                                                  ‫طوبني متوج البوز‬                                                                                                                                                    ‫جن�س الطوبني‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫* ت��س��ت��وط��ن ه����ذه احل��ي��وان��ات‬                                                                                                                                                    ‫عالم الحيوان‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫أوروب�����ا وآس���ي���ا، وه���ي ح��ي��وان��ات‬
    ‫* يستوطن أمريكا الشمالية ويتميز‬                                                                                                                                                                                                                                                      ‫كثرية األس��ن��ان، وتتميز بأنف‬
    ‫بوجود نتوءات بارزة على طرف البوز‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫ممتد يشبه اخل��رط��وم، يتكون‬
    ‫وه���ي متشعبة وت��س��ت��ع��م��ل ك���أداة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                         ‫م��ن اس��ط��وان��ت�ين غضروفيتني‬
                              ‫لتلمس األشياء.‬
    ‫وط����ول ال��ذن��ب م��ث��ل ط���ول اجلسم‬                                                                                                                                                                                                                                              ‫تتحركان يف مجيع االجتاهات‬
    ‫والسالميات األخ�ي�رة م��ن األصابع‬                                                                                                                                                                                                                                                    ‫وتستخدم يف كافة األغ��راض‬
    ‫اخللفية ليست مشقوقة كما هي‬                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫ومنها تلمس األشياء.‬
                 ‫احلال يف األنواع األخرى.‬                                                                                                                                                                                                                                                ‫وت��وج��د على أسفل ال��ذن��ب غدة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                ‫تفرز رائحة كريهة قوية.‬
                                                                                                                                                         ‫ُ‬             ‫ً‬
                                                                                                                                          ‫* حيوان أكرب قليال من اجلرذ، تغطي‬
                                ‫القنفذ ال�شوكي‬                                                                                            ‫جسمه أش����واك ح���ادة صلبة ل��ه أرج��ل‬
                                                                                                                                                                                          ‫قصرية.‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫ُ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            ‫خلد �أوربّى‬                                                                                       ‫* يبلغ طول هذا النوع 71سم ويبلغ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            ‫طول الذنب 5.2سم.‬
                                                                                                                                          ‫وه���و ح��ي��وان ليلي يعيش يف ال�ب�راري‬
                                                                                                                                          ‫واحل�����ق�����ول، وه�����ي ح���ي���وان���ات ب��ط��ي��ئ��ة‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫وله أقدام قصرية وتربز من اجلسم‬
                                                                                                                                          ‫احل���رك���ة، ل��دي��ه��ا ح��اس��ت��ا ش���م ومس��ع‬                                                                                                                                                                                                                                  ‫يف وضع أفقي واألطراف األمامية‬
                                                                                                                                          ‫حادتان، بينما حاستا اللمس ضعيفتان،‬                                                                                                                                                                                                                                                  ‫عريضة وسطحها الداخلي يتجه‬
                                                                                                                                          ‫والقنفذ م��ن احل��ي��وان��ات النافعة؛ ألنه‬                                                                                                                                                                                                                                                          ‫إىل اخللف دائماً.‬
                                                                                                                                          ‫ي��ت��غ��ذى ع��ل��ى احل����ش����رات وال����دي����دان،‬                                                                                                                                                                                                                               ‫هلا أصابع غري مكففة وخمالبها‬
                                                                                                                                          ‫وكذلك الثمار والبذور، ولكن األهم أنه‬                                                                                                                                                                                                                                                ‫ضعيفة والعيون صغرية مغطاة‬
                                                                                                                                          ‫صياد ماهر للثعابني اليت يتغذى عليها‬                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫كلها بالشعر.‬
                                                                                                                                                                                              ‫أيضاً.‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫واألذن عدمية الصوان، وهلا فراء‬
                                                                                                                                          ‫ووسيلة دف��اع القنفذ عن نفسه بنشر‬
                                                                                                                                         ‫أش���واك���ه يف ك��ل اجت���اه ل��ت��ك��ون درع���اً‬                                                                                                                                                                                                                                   ‫أسود المع وحتفر هذه احليوانات‬
                                                                                                                                          ‫حيميه من أخطر احليوانات، وتبلغ أنواع‬                                                                                                                                                                                                                                                ‫يف األرض أوكاراً طويلة متعددة‬
                                                                                                                                                                         ‫القنفذ عشرين نوعاً.‬                                                                                                                                                                                                                                                            ‫املسالك.‬
     ‫يتبع يف العدد القادم‬
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3
 Tunisianet.netall 3

More Related Content

Viewers also liked

الدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacem
الدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacemالدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacem
الدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacembenamor belgacem
 
دليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacem
دليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacemدليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacem
دليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacembenamor belgacem
 
Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودة
 Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودة Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودة
Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودةbenamor belgacem
 
شرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacem
شرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacemشرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacem
شرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacembenamor belgacem
 
Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم...
 Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم... Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم...
Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم...benamor belgacem
 
Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان د حاكم المطيري
 Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان   د حاكم المطيري Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان   د حاكم المطيري
Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان د حاكم المطيريbenamor belgacem
 
Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي المقاربات - القوى - الأو...
 Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي   المقاربات - القوى - الأو... Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي   المقاربات - القوى - الأو...
Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي المقاربات - القوى - الأو...benamor belgacem
 
Benamor.belgacemالحرية والمواطنة لؤي صافي
 Benamor.belgacemالحرية والمواطنة   لؤي صافي Benamor.belgacemالحرية والمواطنة   لؤي صافي
Benamor.belgacemالحرية والمواطنة لؤي صافيbenamor belgacem
 
Benamor.belgacemاسس الدولة المدنية
 Benamor.belgacemاسس الدولة المدنية Benamor.belgacemاسس الدولة المدنية
Benamor.belgacemاسس الدولة المدنيةbenamor belgacem
 
علم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacem
علم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacemعلم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacem
علم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacembenamor belgacem
 
17 rainure a té avec plan incline eleve
17 rainure a té avec plan incline eleve17 rainure a té avec plan incline eleve
17 rainure a té avec plan incline elevebenamor belgacem
 
Travaux en conduits irl
Travaux en conduits irlTravaux en conduits irl
Travaux en conduits irltoumed
 
Théodore wildi
Théodore wildiThéodore wildi
Théodore wilditoumed
 
Evaluation des prérequis ort 5eme
Evaluation des prérequis ort 5emeEvaluation des prérequis ort 5eme
Evaluation des prérequis ort 5emebenamor belgacem
 

Viewers also liked (20)

الدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacem
الدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacemالدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacem
الدفاع عن الصحيحين Benamor.belgacem
 
دليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacem
دليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacemدليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacem
دليل الطالب في علوم البلاغة Benamor.belgacem
 
Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودة
 Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودة Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودة
Benamor.belgacemأسئلة الثورة لـ د. سلمان العودة
 
شرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacem
شرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacemشرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacem
شرح المنهاج للبيضاوي Benamor.belgacem
 
Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم...
 Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم... Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم...
Benamor.belgacemضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجم...
 
Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان د حاكم المطيري
 Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان   د حاكم المطيري Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان   د حاكم المطيري
Benamor.belgacemالحرية أو الطوفان د حاكم المطيري
 
Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي المقاربات - القوى - الأو...
 Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي   المقاربات - القوى - الأو... Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي   المقاربات - القوى - الأو...
Benamor.belgacemالإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي المقاربات - القوى - الأو...
 
Benamor.belgacemالحرية والمواطنة لؤي صافي
 Benamor.belgacemالحرية والمواطنة   لؤي صافي Benamor.belgacemالحرية والمواطنة   لؤي صافي
Benamor.belgacemالحرية والمواطنة لؤي صافي
 
Benamor.belgacemاسس الدولة المدنية
 Benamor.belgacemاسس الدولة المدنية Benamor.belgacemاسس الدولة المدنية
Benamor.belgacemاسس الدولة المدنية
 
علم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacem
علم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacemعلم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacem
علم التاريخ في الاندلس Benamor.belgacem
 
25 doigt rainure eleve
25 doigt rainure eleve25 doigt rainure eleve
25 doigt rainure eleve
 
10 semelle eleve
10 semelle eleve10 semelle eleve
10 semelle eleve
 
6 bride de serrage eleve
6   bride de serrage eleve6   bride de serrage eleve
6 bride de serrage eleve
 
17 rainure a té avec plan incline eleve
17 rainure a té avec plan incline eleve17 rainure a té avec plan incline eleve
17 rainure a té avec plan incline eleve
 
Travaux en conduits irl
Travaux en conduits irlTravaux en conduits irl
Travaux en conduits irl
 
conversion PPT en vidéo
conversion PPT en vidéoconversion PPT en vidéo
conversion PPT en vidéo
 
Théodore wildi
Théodore wildiThéodore wildi
Théodore wildi
 
Evaluation des prérequis ort 5eme
Evaluation des prérequis ort 5emeEvaluation des prérequis ort 5eme
Evaluation des prérequis ort 5eme
 
19 socle eleve
19 socle eleve19 socle eleve
19 socle eleve
 
7 ve de serrage eleve
7   ve de serrage eleve7   ve de serrage eleve
7 ve de serrage eleve
 

More from benamor belgacem

08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacembenamor belgacem
 
07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacembenamor belgacem
 
03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacembenamor belgacem
 
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacembenamor belgacem
 
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacembenamor belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacembenamor belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacembenamor belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةp-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةp-benamor.belgacembenamor belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacembenamor belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacembenamor belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacembenamor belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية المجاميع-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   المجاميع-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   المجاميع-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية المجاميع-benamor.belgacembenamor belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفي-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفي-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفي-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفي-benamor.belgacembenamor belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف-benamor.belgacembenamor belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacembenamor belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الأدب-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الأدب-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الأدب-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الأدب-benamor.belgacembenamor belgacem
 
مجلة العلوم الأمريكية المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacem
 مجلة العلوم الأمريكية   المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacem مجلة العلوم الأمريكية   المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacem
مجلة العلوم الأمريكية المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacembenamor belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacembenamor belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacembenamor belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacembenamor belgacem
 

More from benamor belgacem (20)

08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
08 01-02-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
 
07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
07 03-04-مجلة فصول - مجلة النقد الأدبي - الأعداد benamor.belgacem
 
03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
03 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
 
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
 
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
02 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربيةp-benamor.belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفيp-benamor.belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةp-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةp-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةp-benamor.belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية المجاميع-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   المجاميع-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   المجاميع-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية المجاميع-benamor.belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفي-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفي-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الفقه الحنفي-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الفقه الحنفي-benamor.belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف-benamor.belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التاريخ وملحقاته-benamor.belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الأدب-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الأدب-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الأدب-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الأدب-benamor.belgacem
 
مجلة العلوم الأمريكية المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacem
 مجلة العلوم الأمريكية   المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacem مجلة العلوم الأمريكية   المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacem
مجلة العلوم الأمريكية المجلد 25 - العددان 5 & 6 - ماي-benamor.belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية الطب والصيدلةe-benamor.belgacem
 
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   التصوف1-benamor.belgacem
01 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية التصوف1-benamor.belgacem
 
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية   علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
00 فهرس مخطوطات دار الكتب الظاهرية علوم اللغة العربية-benamor.belgacem
 

Tunisianet.netall 3

  • 1. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬ ‫لــل‬ ‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫هاه .. هاه.. على‬ ‫الأقل �سلم..‬ ‫�أنا �أمزح معك‬ ‫�أ..ال�سالم عليكم..‬ ‫ولكن ما الذي �آخذ‬ ‫�أعذرين كنت �أفكر‬ ‫فقط‬ ‫تفكريك؟!‬ ‫الطبيب �أعطاين نوعني من‬ ‫الدواء.. الأول ق�ضى على‬ ‫ال�سعال.. والثاين ق�ضى‬ ‫على املرتب.‬
  • 2. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫3‬ ‫2‬ ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬ ‫لــل‬ ‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫رئي�س جمل�س االدارة‬ ‫سمير رشاد اليوسفي‬ ‫رئي�س التحرير‬ ‫لل�صحافة والطباعة والن�شر‬ ‫جملة �أ�سبوعية ت�صدر كل خمي�س عن م�ؤ�س�سة‬ ‫علي املوقع الإلكرتوين: ‪www.algomhoriah.net‬‬ ‫عــارف البــدوي‬ ‫�أفتتاحية العدد‬ ‫مدير التحرير‬ ‫رشاد السامعي‬ ‫* أحبائي األطفال .. أصدقائي الصغار :‬ ‫ر�سوم وحترير‬ ‫ا بعيد الفطر‬ ‫أع��اده اهلل علينا وعليكم باليمن وال�برك��ات .. أه�لا أه�ل ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السعيد حللت أهال ووطئت سهال.. يا هلا من أيام طيبة حلوة، أيام شهر‬ ‫عبداهلل احلمزي - حميد امل�سوري‬ ‫رمضان املبارك، ومن ثم أيام العيد املفرحة .. اجلميع ينتظر جائزة شهر‬ ‫مازن �شجاع الدين - �أمني حامت‬ ‫رمضان يا هلا من جائزة عظيمة من رب كريم.. كما روي عن رسول‬ ‫حممد الكرابه - حممد قطاب�ش‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم أنه قال: إذا كان يوم عيد الفطر وقفت املالئكة‬ ‫�أ-رجاء فارع - ابت�سام حميد بارزيق‬ ‫على أبواب الطرق فتنادي:اغدوا يا معشر املسلمني إىل رب كريم ُن‬ ‫مي‬ ‫�أحمد احلاج - خالد عبداهلل قائد‬ ‫باخلري ثم يثيب عليه اجلزيل، لقد أمرمت بقيام الليل فقمتم، وأمرمت‬ ‫عا�صم الغريبي - �إينا�س عثمان‬ ‫بصيام النهار فصمتم، وأطعتم ربكم فاقبضوا جوائزكم، فإذا صلوا‬ ‫عبداملغني القر�شي - ندمي املعلمي‬ ‫نادى مناد : أال إن ربكم قد غفر لكم فارجعوا راشدين إىل رحالكم، فهو‬ ‫ٍ‬ ‫يوم اجلائزة ويسمى ذلك اليوم يف السماء يوم اجلائزة .‬ ‫وق��د تعلمنا من العيد أم���وراً رائ��ع��ة، منها: يف العيد نغتسل ونتطيب‬ ‫بالروائح العطرة، ونلبس أمجل ما عندنا، وهذا يعلمنا الذوق الرفيع يف‬ ‫21 �شوال 3341هـ‬ ‫554‬ ‫العدد‬ ‫حياتنا العامة.‬ ‫الإخراج الفني‬ ‫ويف العيد نذهب إىل املساجد باكرين كي نصلي صالة العيد، وهذا‬ ‫يعلمنا االستيقاظ مبكرين كي نستفيد من بركة البكور.‬ ‫أسامة عبداهلل طميم + وسيم عبدالواحد‬ ‫ويف العيد ننفق على الفقراء واملساكني بروح معطاءة، وهذا مجيل جداً‬ ‫إذا جعلنا هذه الروح املعطاءة ديدننا يف احلياة دائماً.‬ ‫اجلمهورية اليمنية‬ ‫ويف العيد نصل أرحامنا، ونزور أقرباءنا وأصدقاءنا، أي أن العيد جيدد‬ ‫تعـــز جوار ميدان ال�شهداء �ص.ب:4066‬ ‫معاني األخوة والصداقة، وحيثنا على التمسك بها.‬ ‫ويف العيد تتوحد األمة اإلسالمية ويزداد ترابطها فالدول اإلسالمية‬ ‫تليفاك�س: 359032 - داخلي:404/548112‬ ‫مجيعها حتتفل يف وقت واحد وتصلي يف وقت واحد وهذه ميزة األمة‬ ‫‪TAIZ - Republic of yemen‬‬ ‫اإلسالمية، الوحدة اإلسالمية والتكافل والتضامن فيما بني املسلمني ،‬ ‫4066:‪P.O. Box‬‬ ‫وهذا ما خييف أعداء اإلسالم منا.‬ ‫404548112 :‪TL-Fax:230953 - Tl‬‬ ‫ويف العيد تعلمنا النظام، وليس ما يعتقده البعض أن‬ ‫العيد للراحة واالسرتخاء والالمباالة.. وكل عام‬ ‫�إدارة الإعالنات فاك�س:648112‬ ‫وأنتم خبري .‬ ‫648112:‪FAX‬‬ ‫املثقف ال�صغري‬ ‫اال�شرتاك ال�سنوي:‬ ‫(0053 ريـــــال للطــــالب واملـــــدار�س)‬ ‫�ص.ب:4066‬ ‫املرا�سالت با�سم: رئي�س التحرير‬ ‫(0054 ريــــال للم�ؤ�س�سات الـــــر�سمية)‬ ‫�أو عرب �إمييل رئي�س التحرير: ‪arefalbdwe@gmail.com‬‬ ‫�أو عرب �إمييل املثقف ال�صغري: ‪almothaqaf2011@hotmail.com‬‬ ‫تليفون �سيار (280137777)‬ ‫الفروع : * صنعاء 677612 * عدن 767222 * احلديدة 362912 * حضرموت 667803 * أبني 231406 * إب 612854 * حلج 793005‬
  • 3. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬ ‫5‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫4‬ ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬ ‫لــل‬ ‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫مـ‬ ‫الزبري بن العوام‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصورة املرفقة‬ ‫صورة ختيلية‬ ‫وليست حقيقية‬ ‫القدوة الحسنة‬ ‫حواريّ رسول اهلل‬ ‫اجلزء‬ ‫الأول‬ ‫فما كان من الزبري إال أن استل سيفه وامتشقه‬ ‫(( إن لكل نيب حوارياً وحواري الزبري بن‬ ‫وسار يف شوارع مكة كاإلعصار ويف أعلى مكة‬ ‫العوام))‬ ‫لقيه الرسول صلى اهلل عليه وسلم فسأله ماذا‬ ‫« حديث شريف»‬ ‫به؟ فأخربه النبأ فصلى عليه الرسول ودعا له‬ ‫الزبري بن العوام يلتقي نسبه مع الرسول صلى‬ ‫باخلري ولسيفه بالغلب .‬ ‫اهلل عليه وسلم يف قصي بن كالب ، كما أن أمه‬ ‫�إميانه و�صربه‬ ‫صفية عمة رسول اهلل وزوجته أمساء بنت أبي‬ ‫* كان للزبري رضي اهلل عنه نصيب من العذاب‬ ‫بكر ذات النطاقني كان رفيع اخلصال عظيم‬ ‫على يد عمه فقد كان يلفه يف حصري ويدخن‬ ‫الشمائل يدير جت��ارة ناجحة وث��راؤه عريض‬ ‫عليه بالنار كي تزهق أنفاسه ويناديه : اكفر‬ ‫لكنه أنفقه يف اإلسالم حتى مات مديناً..‬ ‫ب��رب حممد أدرأ عنك ه��ذا ال��ع��ذاب: فيجيب‬ ‫الزبري وطلحة‬ ‫الفتى الغض : « ال واهلل ال أع��ود للكفر أب��داً»،‬ ‫* يرتبط ذك��ر ال��زب�ير دوم���اً م��ع طلحة بن‬ ‫ويهاجر الزبري إىل احلبشة اهلجرتني ثم يعود‬ ‫عبيد اهلل ، فهما االث��ن��ان متشابهان يف النشأة‬ ‫ليشهد املشاهد كلها م��ع ال��رس��ول صلى اهلل‬ ‫والثراء والسخاء والشجاعة وقوة الدين وحتى‬ ‫عليه وسلم.‬ ‫مصريهما ك��ان متشابهاً، فهما م��ن العشرة‬ ‫غزوة �أحد‬ ‫املبشرين باجلنة وآخ��ى بينهما الرسول صلى‬ ‫* يف غ��زوة أحد وبعد أن انقلب جيش قريش‬ ‫اهلل عليه وسلم وجيتمعان بالنسب والقرابة‬ ‫راج��ع��اً إىل مكة ن��دب ال��رس��ول صلى اهلل عليه‬ ‫ً‬ ‫معه وحت��دث عنهما ال��رس��ول قائال : « طلحة‬ ‫احلصن وبقوة أعصابهما أحكما وأنزال الرعب يف‬ ‫فقال الزبري : (أنا) فذهب ثم قاهلا الثانية فقال‬ ‫وسلم الزبري وأبوبكر لتعقب جيش املشركني‬ ‫والزبري ج��اراي يف اجلنة» وكانا من أصحاب‬ ‫وم��ط��اردت��ه ف��ق��اد أب��و بكر وال��زب�ير رض��ي اهلل‬ ‫الشورى الستة الذين اختارهم عمر بن اخلطاب‬ ‫أفئدة املتحصنني داخله وفتحا للمسلمني أبوابه .‬ ‫الزبري : أنا فذهب ثم قاهلا الثالثة فقال الزبري‬ ‫عنهما سبعني من املسلمني قيادة ذكية أبرزا‬ ‫الختيار خليفته.‬ ‫يوم حنني‬ ‫أن��ا، فذهب فقال النيب صلى اهلل عليه وسلم : «‬ ‫فيها قوة جيش املسلمني، حتى إن قريش ظنت‬ ‫ُ‬ ‫�أول �سيف �شهر يف الإ�سالم‬ ‫* ويف يوم حنني أبصر الزبري « مالك بن عوف»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لكل نيب ح���واري، وال��زب�ير ح���واري واب��ن عميت»‬ ‫أنهم مقدمة جليش الر سول القادم ملطاردتهم‬ ‫* أسلم الزبري بن العوام وعمره مخس عشرة‬ ‫زعيم هوازن وقائد جيوش الشرك يف تلك الغزوة‬ ‫وحني طال حصار بين قريظة دون أن يستسلموا‬ ‫فأسرعوا خطاهم ملكة هاربني .‬ ‫سنة وكان من السبعة األوائ��ل الذين سارعوا‬ ‫أبصره واقفاً وسط فيلق من أصحابه وجيشه‬ ‫للرسول صلى اهلل عليه وسلم أرس��ل الرسول‬ ‫بنو قري�ضة‬ ‫باإلسالم وقد كان فارساً مقداماً وإن سيفه‬ ‫املنهزم فاقتحم حشدهم وح��ده، وشتت مشلهم‬ ‫الزبري وعلي بن أبي طالب فوقفا أمام احلصن‬ ‫* ويف ي���وم اخل��ن��دق ق���ال ال��رس��ول ص��ل��ى اهلل‬ ‫هو أول سيف شهر باإلسالم ففي أيام اإلسالم‬ ‫وأزاحهم عن املكمن الذي كانوا يرتبصون فيه‬ ‫ي��رددان «واهلل لنذوقن م��اذاق محزة أو لنفتحن‬ ‫َ ْ‬ ‫عليه وسلم : م��ن رجل يأتينا خبرب بين‬ ‫األوىل سرت شائعة بأن الرسول الكريم قد قتل‬ ‫ببعض املسلمني العائدين من املعركة.‬ ‫عليهم ح��ص��ن��ه��م» ث��م أل��ق��ي��ا بنفسيهما داخ��ل‬
  • 4. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫7‬ ‫6‬ ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬ ‫لــل‬ ‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫استالم وتقبيل الحجر األسود‬ ‫* عزيزي املثقف .. هل تقبيل احلجر الأ�سود تعظيم �أم عبادة؟‬ ‫مساجد لها تاريخ‬ ‫وهل ميكن القول: �إن تقبيل امل�سلمني للحجر يعترب عبادة له؟‬ ‫املعت�صم خالد عقالن‬ ‫أنت تسأل واملثقف يجيب‬ ‫-عدن‬ ‫إىل ذات��ه،وف��ي��ه بيان السنن بالقول والفعل،‬ ‫* اشتهرت مقولة الفاروق عمر بن اخلطاب‬ ‫وأن اإلمام إذا خشي على أحد من فعله فساد‬ ‫رضي اهلل عنه يف تقبيله للحجر األسود: لوال‬ ‫اعتقاد، أن يبادر إىل بيان األمور ويوضح ذلك.‬ ‫أن��ي رأي���ت رس���ول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫من هنا يظهر أن تقبيل احلجر األسود‬ ‫يقبلك: ماقبلتك" من حديث أخرجه‬ ‫ليس على سبيل التعظيم, وإمنا‬ ‫اجلماعة.‬ ‫ه��و على سبيل احل��ب، كما‬ ‫ق���ال احل���اف���ظ اب���ن ح��ج��ر:‬ ‫يقبل أحدنا أوالده وزوجته.‬ ‫ق���ال ال���ط�ب�ري: إمن���ا ق��ال‬ ‫ً‬ ‫فلو ك��ان التقبيل دليال‬ ‫ذل���ك ع��م��ر، ألن ال��ن��اس‬ ‫على التعظيم، الستلزم‬ ‫مسجد امللك فيصل.. باكستان‬ ‫ك����ان����وا ح���دي���ث���ي ع��ه��د‬ ‫أن اجلميع يعبد زوجته.‬ ‫بعبادة األصنام، فخشى‬ ‫ومن الواضح أن ذلك غري‬ ‫ع��م��ر أن ي��ظ��ن اجل��ه��ال‬ ‫* مسجد امللك فيصل يقع يف إسالم أباد يف باكستان وهو‬ ‫معقول، فعلم أن التقبيل‬ ‫أن اس��ت�لام احلجر تعظيم‬ ‫اليستلزم العبادة والتعظيم،‬ ‫واحد من أهم معامل مدينة اسالم أب��اد.. مت إنشاؤه على‬ ‫بعض األح��ج��ار، كما كانت‬ ‫فقد يكون مصدره احلب.‬ ‫نفقة اململكة العربية السعودية مببادرة من امللك فيصل‬ ‫وق��د أب���ان ه��ذه احلقيقة سيدنا عمر بن‬ ‫العرب تفعل يف اجلاهلية، فأراد عمر‬ ‫بن عبدالعزيز رمح��ه اهلل.. ومت بناؤه ع��ام 6791 بتكلفة‬ ‫اخلطاب رضي اهلل عنه على رؤوس األشهاد،‬ ‫أن يعلم الناس أن استالمه اتباع لفعل رسول‬ ‫قدرها 021 مليون دوالر بعد إجراء مسابقة دولية إلنشائه.‬ ‫فعندما أراد أن يقبل احل��ج��ر األس����ود ل��دى‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم, ال ألن احلجر يضر‬ ‫واملسجد مقام على مساحة 000.34 م2 تقريباً (ثالثة وأربعني‬ ‫الطواف، قال على مرأى من األعراب مامعناه:‬ ‫وينفع بذاته، كما كانت تعتقده يف األوثان.‬ ‫وق���ال احل��اف��ظ: ويف ق��ول عمر ه��ذا التسليم‬ ‫الف مرت مربع تقريباً) إال أن املعلومة ليست مؤكدة،‬ ‫إني أعلم أنك حجر التضر والتنفع ولوال أني‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫رأيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقبلك‬ ‫للشارع يف أمور الدين, وحسن االتباع فيما مل‬ ‫ويتسع املسجد لنحو 000001 مصلي (مائة ألف مصل حسب‬ ‫ماقبلتك، فلو كان احلجر معبوداً، ملا قال له‬ ‫يكشف عن معانيها، وهو قاعدة عظيمة يف اتباع‬ ‫آخر إحصاء).‬ ‫النيب صلى اهلل عليه وسلم فيما يفعله، ولو مل‬ ‫عمر رضي اهلل عنه إنك التضر والتنفع، فعلم‬ ‫أن الدافع إىل تقبيله هو احلب.‬ ‫يعلم احلكمة فيه، وفيه دف��ع ماوقع لبعض‬ ‫***‬ ‫اجلهال من أن يف احلجر األسود خاصة ترجع‬
  • 5. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫9‬ ‫8‬ ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬ ‫لــل‬ ‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫ال ب�أ�س �أن تكون العوادة يف‬ ‫�سيناريو ور�سوم/‬ ‫حميد امل�سوري‬ ‫حبوب وحمبوب‬ ‫حدود اال�ستطاعة �أما �أن‬ ‫جعالة العيد‬ ‫‪maswri1975 @hotmail.com‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تكون مغرما وثقال قد ت�صل‬ ‫ما �أحلى‬ ‫�إىل حد القطيعة ب�سبب‬ ‫وزيارات‬ ‫العيد‬ ‫الأقارب‬ ‫هذه العوادة الباهظة ف�أنا‬ ‫التي ت�ؤن�س‬ ‫يابنات‬ ‫ً‬ ‫�أرى �أن نتخذ موقفا منها‬ ‫القلوب‬ ‫�أف�ضل موقف هو‬ ‫املقاطعة لهذه العادة‬ ‫ولن �أقبل العوادة يف‬ ‫البنات يف اليمن تهتم كثرياً‬ ‫هذا العيد‬ ‫بزيارات الأقارب ويهمهن‬ ‫كثرياً م�س�ألة العوادة.. وهو‬ ‫تقليد �أن يعطى الرجل‬ ‫قريباته بع�ض املال يف يوم‬ ‫العيد‬ ‫و�أنتم كذلك يا �أ�صدقائي‬ ‫العادات والتقاليد كثرية وعلينا‬ ‫يجب �أن نقاطع هذه العادة‬ ‫�أن نفرق بينما هو ايجابي و�أي‬ ‫و�أن ن�شعر من ي�صلنا ب�أن‬ ‫تقاليد �سيئة �أنا �أرى �أن العوادة‬ ‫التوا�صل �أهم من العطايا‬ ‫عادة غري حميدة وحترج‬ ‫والهدايا هكذا نحافظ على‬ ‫الكثري من الرجال خا�صة ذوي‬ ‫الروابط بيننا يف العيد..‬ ‫الدخل املحدود...‬
  • 6. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬ ‫11‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫01 الصـغـيـر‬ ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬ ‫لــل‬ ‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫مـ‬ ‫�سيناريو ور�سوم/‬ ‫الرحمة من‬ ‫اينا�س عثمان‬ ‫عيد فطر مبارك‬ ‫صفات املسلم‬ ‫حكاية قبل النوم‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل‬ ‫وبركاته .. وكل عام و�أنتم‬ ‫بخري وفطر مبارك .. اليوم هو‬ ‫عيد الفطر املبارك وعليكم �أيها‬ ‫امل�ؤمنون �أن ت�صلوا رحمكم ..‬ ‫وتتفقدوا جريانكم وت�شاركوا‬ ‫فقراءكم بفرحة هذا العيد‬ ‫بارك اهلل فيكم �أبنائي‬ ‫فطر مبارك يا‬ ‫كل عام و�أنت بخري‬ ‫.. عيدكم مبارك‬ ‫�أمي، و�أ�س�أل اهلل �أن‬ ‫يا �أبي العزيز‬ ‫يعيد علينا رم�ضان‬ ‫و�أعاده اهلل علينا‬ ‫و�سعيد.‬ ‫العام املقبل ونحن‬ ‫باخلري والربكات‬ ‫جمتمعون كلنا.‬ ‫هذا الكلب؟.. نزل الرجل يف البئر مرة‬ ‫* كان رجل يسري يف الصحراء وكان‬ ‫ثانية ومأل حذاءه ماء.. قدم الرجل املاء‬ ‫اجل��و شديد احل���رارة فعطش عطشاً‬ ‫للكلب فشرب حتى ارتوى.‬ ‫شديداً.. وأثناء سريه وهو يبحث عن‬ ‫ك��ان ج���زاء ه��ذا ال��رج��ل ال���ذي سقى‬ ‫املاء وجد بئراً(مثل احلوض به ماء)..‬ ‫الكلب أن غفر اهلل له وأدخله اجلنة.‬ ‫نزل الرجل ليشرب وقبل الشرب قال:‬ ‫***‬ ‫بسم اهلل وبعد الشرب قال: احلمدهلل..‬ ‫وال تن�سوا �أن ت�شاركوا العيد‬ ‫ماذا نتعلم من الق�صة:‬ ‫وبعد أن خرج الرجل من البئر وجد‬ ‫وفرحته �أقاربكم وجريانكم‬ ‫- أن حنسن إىل احليوان بأن نقدم له‬ ‫كلباً خيرج لسانه من العطش ففكر‬ ‫.. واخرجوا �صدقاتكم للفقري،‬ ‫الطعام والشراب وال نقوم بتعذيبه.‬ ‫ً‬ ‫قليال ثم قال: ماذا أفعل حتى يشرب‬ ‫فالب�سمة يف وجه �أخيك امل�ؤمن‬ ‫�صدقة .. وع�ساكم من عواده.‬
  • 7. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫31‬ ‫21 الصـغـيـر‬ ‫احللقة‬ ‫* اخلميس 21 شوال 3341هـ * العدد (554)‬ ‫لــل‬ ‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)554(‪Thursday 23/ 8 / 2012 - NO‬‬ ‫مـ‬ ‫(23)‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الثدييات‬ ‫الربيَّة‬ ‫طوبني متوج البوز‬ ‫جن�س الطوبني‬ ‫* ت��س��ت��وط��ن ه����ذه احل��ي��وان��ات‬ ‫عالم الحيوان‬ ‫أوروب�����ا وآس���ي���ا، وه���ي ح��ي��وان��ات‬ ‫* يستوطن أمريكا الشمالية ويتميز‬ ‫كثرية األس��ن��ان، وتتميز بأنف‬ ‫بوجود نتوءات بارزة على طرف البوز‬ ‫ممتد يشبه اخل��رط��وم، يتكون‬ ‫وه���ي متشعبة وت��س��ت��ع��م��ل ك���أداة‬ ‫م��ن اس��ط��وان��ت�ين غضروفيتني‬ ‫لتلمس األشياء.‬ ‫وط����ول ال��ذن��ب م��ث��ل ط���ول اجلسم‬ ‫تتحركان يف مجيع االجتاهات‬ ‫والسالميات األخ�ي�رة م��ن األصابع‬ ‫وتستخدم يف كافة األغ��راض‬ ‫اخللفية ليست مشقوقة كما هي‬ ‫ومنها تلمس األشياء.‬ ‫احلال يف األنواع األخرى.‬ ‫وت��وج��د على أسفل ال��ذن��ب غدة‬ ‫تفرز رائحة كريهة قوية.‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫* حيوان أكرب قليال من اجلرذ، تغطي‬ ‫القنفذ ال�شوكي‬ ‫جسمه أش����واك ح���ادة صلبة ل��ه أرج��ل‬ ‫قصرية.‬ ‫ُ‬ ‫خلد �أوربّى‬ ‫* يبلغ طول هذا النوع 71سم ويبلغ‬ ‫طول الذنب 5.2سم.‬ ‫وه���و ح��ي��وان ليلي يعيش يف ال�ب�راري‬ ‫واحل�����ق�����ول، وه�����ي ح���ي���وان���ات ب��ط��ي��ئ��ة‬ ‫وله أقدام قصرية وتربز من اجلسم‬ ‫احل���رك���ة، ل��دي��ه��ا ح��اس��ت��ا ش���م ومس��ع‬ ‫يف وضع أفقي واألطراف األمامية‬ ‫حادتان، بينما حاستا اللمس ضعيفتان،‬ ‫عريضة وسطحها الداخلي يتجه‬ ‫والقنفذ م��ن احل��ي��وان��ات النافعة؛ ألنه‬ ‫إىل اخللف دائماً.‬ ‫ي��ت��غ��ذى ع��ل��ى احل����ش����رات وال����دي����دان،‬ ‫هلا أصابع غري مكففة وخمالبها‬ ‫وكذلك الثمار والبذور، ولكن األهم أنه‬ ‫ضعيفة والعيون صغرية مغطاة‬ ‫صياد ماهر للثعابني اليت يتغذى عليها‬ ‫كلها بالشعر.‬ ‫أيضاً.‬ ‫واألذن عدمية الصوان، وهلا فراء‬ ‫ووسيلة دف��اع القنفذ عن نفسه بنشر‬ ‫أش���واك���ه يف ك��ل اجت���اه ل��ت��ك��ون درع���اً‬ ‫أسود المع وحتفر هذه احليوانات‬ ‫حيميه من أخطر احليوانات، وتبلغ أنواع‬ ‫يف األرض أوكاراً طويلة متعددة‬ ‫القنفذ عشرين نوعاً.‬ ‫املسالك.‬ ‫يتبع يف العدد القادم‬