SlideShare a Scribd company logo

الصبر والتوكل على الله

الصبر والتوكل على الله . الصبر والتوكل على الله .

1 of 55
Download to read offline
الصبر والتوكل على الله
)‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬5
‫المقدمة‬
‫رمحة‬ ‫املبعوث‬ ‫على‬ ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬‫و‬ ‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫احلمد‬
..‫وبعد‬ ‫أمجعني‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ‫حممد‬ ‫نبينا‬ ‫للعاملني‬
‫على‬ ‫املسلم‬ ‫حياة‬ ‫عليه‬ ‫تبىن‬ ‫الذي‬ ‫املنهج‬ ‫اإلسالم‬ ‫لنا‬ ‫رسم‬ ‫فقد‬
،‫ميته‬‫ز‬‫وع‬ ‫قوته‬ ‫منه‬ ‫يستمد‬ ،‫باهلل‬ ‫التعلق‬ ‫دائم‬ ‫يكون‬ ‫حبيث‬ ‫متينة‬ ‫أسس‬
‫وي‬ ‫آالمه‬ ‫بالصرب‬ ‫وخيفف‬‫وتطمئن‬ ،‫وقلقه‬ ‫خوفه‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫بالثقة‬ ‫يل‬‫ز‬
‫املسلم‬ ‫حلياة‬ ‫متكامال‬ ‫املنهج‬ ‫هذا‬ ‫جعل‬ ‫بأن‬ ‫انفرد‬‫و‬ ،‫نفسه‬ ‫باليقني‬
‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫كما‬ ‫األرض‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫يسري‬ ‫حىت‬ ‫الدنيوية؛‬‫و‬ ‫الدينية‬
‫أموره‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫عليه‬ ‫متكال‬ ‫اهلل‬ ‫بنصر‬ ‫اثقا‬‫و‬ ‫الصدر‬ ‫ح‬‫منشر‬ ‫القلب‬ ‫مطمئن‬
‫دن‬ ‫ر‬ّ‫يعم‬ ‫ملا‬ ‫اجتهاد‬‫و‬ ‫جد‬ ‫بكل‬ ‫ساعيا‬‫املسلم‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫ته‬‫ر‬‫وآخ‬ ‫ياه‬
‫الرسول‬ ‫عنه‬ ‫أخرب‬ ‫الذي‬ ‫القوي‬‫املسلم‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ُ‫أحب‬ ‫بأنه‬
‫الدنيا‬ ‫على‬ ‫يتكالبون‬ ‫الزمن‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫أصبح‬ ‫وقد‬ ،‫الضعيف‬
‫مل‬‫و‬ ،‫ئهم‬‫ر‬‫با‬ ‫على‬ ‫كلهم‬‫تو‬ ‫وضعف‬ ‫صربهم‬ ّ‫قل‬ ‫حىت‬ ‫فيها‬ ‫ويتنافسون‬
‫على‬ ‫كلهم‬‫وتو‬ ‫إمياهنم‬ ‫قوة‬ ‫يف‬ ‫الصاحل‬ ‫السلف‬‫و‬ ‫الرسول‬ ‫أثر‬ ‫ا‬‫و‬‫يقتف‬‫اهلل‬
‫ويضيق‬ ،‫دينهم‬ ‫عن‬ ‫ا‬‫و‬‫تد‬‫ر‬‫ي‬ ‫لكي‬ ‫بون‬َّ‫عذ‬ُ‫ي‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫وصربهم‬ ‫وثباهتم‬
‫ذلك‬ ‫يثنيهم‬ ‫فلم‬ ‫وقبيلتهم‬ ‫أهلهم‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫بون‬‫ر‬‫وحيا‬ ‫معيشتهم‬ ‫يف‬ ‫عليهم‬
‫من‬ ‫اجههم‬‫و‬ ‫مهما‬ ‫لنشره‬ ‫وسعيهم‬ ‫ايته‬‫ر‬‫ل‬ ‫فعهم‬‫ر‬‫و‬ ‫بدينهم‬ ‫متسكهم‬ ‫عن‬
‫يزدادون‬ ‫وال‬ ،‫بالقضاء‬ ‫الرضا‬ ‫على‬ ‫أنفسهم‬ ‫يوطنون‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬‫وقد‬ ،‫صعاب‬
‫باحمل‬‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫الصرب‬ ‫عن‬ ‫أكتب‬ ‫أن‬ ‫أحبب‬ ‫لذلك‬ ‫وتسيلما؛‬ ‫إميانا‬ ‫إال‬ ‫ن‬
‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫القصص‬ ‫ببعض‬ ‫اتبعها‬‫و‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫باألدلة‬ ‫أدعمهما‬‫و‬
‫مسيع‬ ‫إنه‬ ‫فيه‬ ‫مبا‬ ‫وإياكم‬ ‫ينفعين‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫أسأل‬‫و‬ ،‫احلديث‬‫و‬ ‫القدمي‬ ‫يف‬
)‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 6
‫على‬ ‫وسلم‬ ‫اهلل‬ ‫وصلى‬ ‫كيل‬‫الو‬ ‫ونعم‬ ‫حسبنا‬ ‫وهو‬ ‫الرجاء‬ ‫أهل‬‫و‬ ‫الدعاء‬
‫حممد‬ ‫نبينا‬.‫أمجعني‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬
)‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬7
‫الصبر‬
‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫الصرب‬ ‫خلق‬ :‫هو‬ ‫املسلم‬ ‫عليه‬ ‫اإلسالم‬ ‫يريب‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫إن‬
.‫اآلخرة‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫مثارها‬ ‫جيين‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫على‬
‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫لة‬‫ز‬‫مبن‬ ‫اإلميان‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫اإلسالمية‬ ‫األخالق‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫فالصرب‬
‫فه‬ ،‫العبد‬ ‫على‬ ‫أشقها‬‫و‬ ‫األمور‬ ‫أصعب‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ،‫اجلسد‬ ‫من‬‫و‬
‫لغري‬ ‫الشكوى‬ ‫عن‬ ‫اللسان‬ ‫وحبس‬ ،‫ع‬‫اجلز‬‫و‬ ‫التسخط‬ ‫عن‬ ‫النفس‬ ‫حبس‬
‫ال‬ ‫الذي‬ ‫اجلميل‬ ‫الصرب‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫املفاسد‬ ‫عن‬ ‫ح‬‫ار‬‫و‬‫اجل‬ ‫وحبس‬ ،‫اهلل‬
‫اإلسالم‬‫و‬ ،‫اهلل‬ ‫أعانه‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫ذلك‬ ‫يستطيع‬ ‫وال‬ ‫ع‬‫جز‬ ‫وال‬ ‫فيه‬ ‫شكوى‬
‫عند‬ ‫ان‬‫ز‬‫االت‬‫و‬ ‫الثبات‬‫و‬ ‫احملن‬‫و‬ ‫البالء‬ ‫عند‬ ‫الصرب‬ ‫على‬ ‫املسلم‬ ‫حيث‬
‫اهلل‬ ‫مدح‬ ‫وقد‬ ،‫املصائب‬‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫كتابه‬ ‫يف‬ ‫ين‬‫ر‬‫الصاب‬﴿‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫الص‬َ‫و‬
ُ‫م‬ُ‫ه‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫ُو‬‫أ‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ق‬َ‫د‬َ‫ص‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫ُو‬‫أ‬ ِ‫ْس‬‫أ‬َ‫ْب‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ين‬ِ‫ح‬َ‫و‬ ِ‫اء‬َّ‫َّر‬‫الض‬َ‫و‬ ِ‫اء‬َ‫ْس‬‫أ‬َ‫ْب‬‫ل‬‫ا‬
َ‫ن‬‫و‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬ُ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬﴾(1)
.
‫الرسول‬ ‫أخرب‬ ‫وقد‬‫للمؤمن‬ ‫خري‬ ‫أنه‬ ‫وبني‬ ‫الصرب‬ ‫فضل‬ ‫عن‬
:‫فقال‬«‫ذ‬ ‫وليس‬ ،‫خير‬ ‫كله‬ ‫أمره‬ ‫إن‬ ‫المؤمن‬ ‫ألمر‬ ‫عجبا‬‫ألحد‬ ‫لك‬
‫أصابته‬ ‫وإن‬ ،‫له‬ ‫خير‬ ‫فكان‬ ‫شكر‬ ‫اء‬‫ر‬‫س‬ ‫أصابته‬ ‫إن‬ ،‫للمؤمن‬ ‫إال‬
‫له‬ ‫خيرا‬ ‫فكان‬ ‫صبر‬ ‫اء‬‫ر‬‫ض‬».
‫يصرب؛‬ ‫مل‬ ‫أو‬ ‫العبد‬ ‫صرب‬ ‫نافذ‬ ‫وحكمه‬ ‫ية‬‫ر‬‫جا‬ ‫اهلل‬ ‫أقدار‬ ‫أن‬ ‫كما‬
.‫الوزر‬ ‫ع‬‫اجلز‬ ‫ومع‬ ‫األجر‬ ‫الصرب‬ ‫مع‬ ‫أنه‬ ‫غري‬
(1‫آية‬ ‫البقرة‬ ‫سورة‬ )177.
)‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 8
‫يعطيه‬ ‫ال‬ ‫اخلري‬ ‫كنوز‬‫من‬ ‫كنز‬‫الصرب‬ :‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫البصري‬ ‫حسن‬ ‫وقال‬
‫الع‬ ‫إال‬ ‫اهلل‬.‫الكرمي‬ ‫بد‬
‫انات‬‫و‬‫احلي‬ ‫خبالف‬ ‫العاقل‬ ‫اإلنسان‬ ‫هبا‬ ‫خيتص‬ ‫اليت‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫وهو‬
‫الرضا‬‫و‬ ‫االطمئنان‬ ‫من‬ ‫صربه‬ ‫مثرة‬ ‫جيين‬ ‫يصرب‬ ‫فمن‬ ،‫العقول‬ ‫وضعاف‬
‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬‫و‬ ،‫الفكر‬‫و‬ ‫القلب‬ ‫احة‬‫ر‬‫و‬ ‫املنشود‬ ‫اهلدف‬‫و‬ ‫للغاية‬ ‫الوصول‬‫و‬
‫العظي‬ ‫باألجر‬ ‫اهلل‬ ‫يبشره‬ ‫احملتسب‬ ‫الصابر‬ ‫فاملسلم‬ ‫اآلخرة‬ ‫يف‬ ‫أما‬ ‫الدنيا‬‫م‬
:‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫حساب‬ ‫بال‬ ‫له‬ ‫اهلل‬ ‫يوفيه‬ ‫الذي‬﴿َ‫ن‬‫و‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫الص‬ ‫ى‬َّ‫ف‬َ‫و‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬
‫اب‬َ‫س‬ِ‫ح‬ ِ‫ر‬ْ‫ي‬َ‫غ‬ِ‫ب‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ر‬ْ‫َج‬‫أ‬﴾(1)
.
‫باهلل‬ ‫ويقينه‬ ‫العبد‬ ‫إميان‬ ‫قوة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اليت‬ ‫العبادات‬ ‫أعظم‬ ‫من‬ ‫وهو‬
:‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫النفوس‬ ‫على‬ ‫مشقة‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ملا‬ ‫عليه‬ ‫اعتماده‬‫و‬﴿ْ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫و‬
َ‫ف‬ ‫وا‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫ص‬َ‫ت‬ِ‫ر‬‫و‬ُ‫ُم‬ْ‫األ‬ ِ‫م‬ْ‫ز‬َ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬﴾(2)
.
‫القرآن‬ ‫من‬ ‫موضعا‬ ‫تسعني‬ ‫يف‬ ‫الصرب‬ ‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫ذكر‬ ‫لقد‬‫و‬
‫فقد‬ ،‫له‬ ‫مثرة‬ ‫وجعلها‬ ‫الدرجات‬‫و‬ ‫ات‬‫ري‬‫اخل‬ ‫كثري‬ ‫إليه‬ ‫أضاف‬‫و‬ ،‫الكرمي‬
‫وقد‬ ،‫بعمله‬ ‫يصلها‬ ‫ال‬ ‫اجلنة‬ ‫يف‬ ‫عالية‬ ‫درجات‬ ‫بصربه‬ ‫املسلم‬ ‫يصل‬
‫لي‬ ‫االبتالءات‬ ‫اع‬‫و‬‫بأن‬ ‫العبد‬ ‫اهلل‬ ‫خيترب‬‫أن‬ ‫كما‬ ،‫اجلنة‬ ‫يف‬ ‫درجته‬ ‫هبا‬ ‫علي‬
‫ويف‬ ،‫املعامالت‬‫و‬ ،‫العبادات‬ ‫يف‬ ‫اله‬‫و‬‫أح‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫العبد‬ ‫إليه‬ ‫حيتاج‬ ‫الصرب‬
:‫احلياتية‬ ‫أموره‬ ‫مجيع‬ ‫ويف‬ ،‫النعم‬ ‫ويف‬ ،‫االبتالءات‬
‫هلل‬ ‫وخيلصها‬ ‫أداءها‬ ‫وحيسن‬ ‫مشقتها‬ ‫على‬ ‫يصرب‬ ‫بأن‬ :‫العبادات‬ ‫يف‬
.‫ينقصها‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫عن‬ ‫ويبتعد‬ ‫تعاىل‬
(1‫آي‬ ‫الزمر‬ ‫سورة‬ )‫ة‬11.
(2‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )186.
)‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬9
‫يعام‬ ‫بأن‬ :‫املعامالت‬ ‫يف‬،‫هبم‬ ‫فق‬‫ر‬‫وي‬ ،‫احلسنة‬ ‫باألخالق‬ ‫الناس‬ ‫ل‬
‫اء‬‫ر‬‫الش‬‫و‬ ‫البيع‬ ‫يف‬ ‫باألمانة‬ ‫ويتعامل‬ ،‫إيذائهم‬ ‫ويتحمل‬ ،‫حقوقهم‬ ‫ويؤدي‬
.‫وغريها‬ ‫اإلعارة‬‫و‬ ‫اإلجارة‬‫و‬
‫وعدم‬ ،‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫أجرها‬ ‫احتساب‬‫و‬ ‫عليها‬ ‫بالصرب‬ :‫االبتالءات‬ ‫يف‬
.‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫قدر‬ ‫مبا‬ ‫الرضا‬‫و‬ ،‫منها‬ ‫ع‬‫اجلز‬‫و‬ ‫السخط‬
‫إليها‬ ‫كن‬‫ير‬ ‫ال‬ ‫بأن‬ :‫النعم‬ ‫ويف‬‫منها‬ ‫يستكثر‬ ‫وال‬ ،‫فيها‬ ‫يسرف‬ ‫وال‬
‫أن‬‫و‬ ،‫غريه‬ ‫على‬ ‫ويتجرب‬ ‫هبا‬ ‫يستكرب‬ ‫وال‬ ،‫عباداته‬ ‫عن‬ ‫تلهيه‬ ‫ال‬ ‫حىت‬
.‫فيها‬ ‫اهلل‬ ‫حق‬ ‫ويؤدي‬ ،‫عليها‬ ‫وحيمده‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫ينسبها‬
،‫فيه‬ ‫ويبغضها‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫خوفا‬ ‫عنها‬ ‫يبتعد‬ ‫بأن‬ :‫املعاصي‬ ‫ويف‬
‫أ‬ ‫عليه‬ ‫لضررها‬ ‫إال‬ ‫حيرمها‬ ‫مل‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫ويعلم‬.‫اجملتمع‬ ‫على‬ ‫و‬
Ad

Recommended

الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريمالأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريمTaha Rabea
 
أفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائضأفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائضTaha Rabea
 
Tafsir munir jilid 7 juz 30
Tafsir munir jilid 7 juz 30Tafsir munir jilid 7 juz 30
Tafsir munir jilid 7 juz 30omwito
 
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005cTafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005csrujacxtup
 
عبادات يسيرة اجورها كبيرة
عبادات يسيرة اجورها كبيرةعبادات يسيرة اجورها كبيرة
عبادات يسيرة اجورها كبيرةمبارك الدوسري
 
أحاديث مشهورة ولا تصح
أحاديث مشهورة ولا تصحأحاديث مشهورة ولا تصح
أحاديث مشهورة ولا تصحTaha Rabea
 
أسماء الله الحسنى فى القرآن والسنة
أسماء الله الحسنى فى القرآن والسنةأسماء الله الحسنى فى القرآن والسنة
أسماء الله الحسنى فى القرآن والسنةTaha Rabea
 

More Related Content

What's hot

Copy of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy of أحاديث مشهورة ولا تصحCopy of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy of أحاديث مشهورة ولا تصحTaha Rabea
 
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولسمير بسيوني
 
درس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القراندرس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القرانrqorehaili12
 
فضائل القران الكريم
فضائل القران الكريمفضائل القران الكريم
فضائل القران الكريمNoor Al Islam
 
الحديث الرابع
الحديث الرابعالحديث الرابع
الحديث الرابعmudy6566
 
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثاني
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثانيفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثاني
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثانيسمير بسيوني
 
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصحCopy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصحTaha Rabea
 
هدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضانهدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضانTaha Rabea
 
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منهمن ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منهمبارك الدوسري
 
الحديث الأول
الحديث الأولالحديث الأول
الحديث الأولmudy6566
 
7 أنواع الكفر الأكبر
7  أنواع الكفر الأكبر7  أنواع الكفر الأكبر
7 أنواع الكفر الأكبرShahad12g
 
Ltwyl hdm lldyn_______1
Ltwyl hdm lldyn_______1Ltwyl hdm lldyn_______1
Ltwyl hdm lldyn_______1ssuser2e4a96
 
الحديث الثالث
الحديث الثالثالحديث الثالث
الحديث الثالثmudy6566
 
جواهر الدعاء .محمدالخواص
جواهر الدعاء .محمدالخواصجواهر الدعاء .محمدالخواص
جواهر الدعاء .محمدالخواصEng Shaheen
 
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيد
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيدنفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيد
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيدعبد الفتاح درويش الرشايده
 
40 موقف غضب فيها النبي صلى الله عليه وسلم
40 موقف غضب  فيها النبي صلى الله عليه وسلم40 موقف غضب  فيها النبي صلى الله عليه وسلم
40 موقف غضب فيها النبي صلى الله عليه وسلمغايتي الجنة
 

What's hot (20)

Copy of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy of أحاديث مشهورة ولا تصحCopy of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy of أحاديث مشهورة ولا تصح
 
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
 
درس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القراندرس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القران
 
فضائل القران الكريم
فضائل القران الكريمفضائل القران الكريم
فضائل القران الكريم
 
الحديث الرابع
الحديث الرابعالحديث الرابع
الحديث الرابع
 
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
 
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثاني
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثانيفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثاني
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الثاني
 
كيف تثقل ميزانك ؟
كيف تثقل ميزانك ؟كيف تثقل ميزانك ؟
كيف تثقل ميزانك ؟
 
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصحCopy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
 
Ar tafser sorat_al_fateha
Ar tafser sorat_al_fatehaAr tafser sorat_al_fateha
Ar tafser sorat_al_fateha
 
هدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضانهدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضان
 
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منهمن ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
 
كيف تحفظ القرآن
كيف تحفظ القرآن كيف تحفظ القرآن
كيف تحفظ القرآن
 
الحديث الأول
الحديث الأولالحديث الأول
الحديث الأول
 
7 أنواع الكفر الأكبر
7  أنواع الكفر الأكبر7  أنواع الكفر الأكبر
7 أنواع الكفر الأكبر
 
Ltwyl hdm lldyn_______1
Ltwyl hdm lldyn_______1Ltwyl hdm lldyn_______1
Ltwyl hdm lldyn_______1
 
الحديث الثالث
الحديث الثالثالحديث الثالث
الحديث الثالث
 
جواهر الدعاء .محمدالخواص
جواهر الدعاء .محمدالخواصجواهر الدعاء .محمدالخواص
جواهر الدعاء .محمدالخواص
 
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيد
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيدنفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيد
نفحات من نور القرآن لفضيلة الشيخ فوزى محمد ابوزيد
 
40 موقف غضب فيها النبي صلى الله عليه وسلم
40 موقف غضب  فيها النبي صلى الله عليه وسلم40 موقف غضب  فيها النبي صلى الله عليه وسلم
40 موقف غضب فيها النبي صلى الله عليه وسلم
 

Viewers also liked

الصبر fizan binnaam
الصبر fizan binnaamالصبر fizan binnaam
الصبر fizan binnaamabokhlid1
 
الخرائط الذهنية لسور القرآن الكريم
الخرائط الذهنية لسور القرآن الكريمالخرائط الذهنية لسور القرآن الكريم
الخرائط الذهنية لسور القرآن الكريمسمير بسيوني
 
كان وأخواتها 1
كان وأخواتها 1كان وأخواتها 1
كان وأخواتها 1Arab Mudah
 
Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩
Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩
Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩F El Mohdar
 
ورشة كيمياء الصبر
ورشة كيمياء الصبرورشة كيمياء الصبر
ورشة كيمياء الصبرAli Abo Al-hasan
 
عرض مكونات الحاسب
عرض مكونات الحاسبعرض مكونات الحاسب
عرض مكونات الحاسبgueste902d
 

Viewers also liked (8)

قصص الأنبياء 2
قصص الأنبياء  2قصص الأنبياء  2
قصص الأنبياء 2
 
الصبر fizan binnaam
الصبر fizan binnaamالصبر fizan binnaam
الصبر fizan binnaam
 
درس كان واخواتها
درس كان واخواتهادرس كان واخواتها
درس كان واخواتها
 
الخرائط الذهنية لسور القرآن الكريم
الخرائط الذهنية لسور القرآن الكريمالخرائط الذهنية لسور القرآن الكريم
الخرائط الذهنية لسور القرآن الكريم
 
كان وأخواتها 1
كان وأخواتها 1كان وأخواتها 1
كان وأخواتها 1
 
Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩
Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩
Asmaullah ۩۞۩ أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة ۩۞۩
 
ورشة كيمياء الصبر
ورشة كيمياء الصبرورشة كيمياء الصبر
ورشة كيمياء الصبر
 
عرض مكونات الحاسب
عرض مكونات الحاسبعرض مكونات الحاسب
عرض مكونات الحاسب
 

Similar to الصبر والتوكل على الله

قيام رمضان
قيام رمضانقيام رمضان
قيام رمضانTaha Rabea
 
مصارحات رمضانية
مصارحات رمضانيةمصارحات رمضانية
مصارحات رمضانيةTaha Rabea
 
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديمصفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديمIslamic Invitation
 
تطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسب
تطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسبتطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسب
تطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسبzahrah321
 
الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...
الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...
الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...MaymonSalim
 
كتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 
فالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحرامفالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحراممبارك الدوسري
 
الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...
الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...
الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...MaymonSalim
 
كتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 
الدرس الرمضاني
الدرس الرمضانيالدرس الرمضاني
الدرس الرمضانيTaha Rabea
 
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه اللهذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه اللهمبارك الدوسري
 
كتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 
الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...
الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...
الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...MaymonSalim
 
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-laytsKitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-laytsHimpunan Kitab Turath PDF
 
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...MaymonSalim
 
كتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 
٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء
٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء ٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء
٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء أذكر الله يذكرك
 
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرالقول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرمبارك الدوسري
 

Similar to الصبر والتوكل على الله (20)

قيام رمضان
قيام رمضانقيام رمضان
قيام رمضان
 
Kawabih
KawabihKawabih
Kawabih
 
مصارحات رمضانية
مصارحات رمضانيةمصارحات رمضانية
مصارحات رمضانية
 
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديمصفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
صفات الله تعالى في القران الكريم والعهد القديم
 
تطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسب
تطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسبتطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسب
تطبيق على مشاركة الملفات في وحدة الشبكات حاسب
 
الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...
الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...
الكامل في آيات وأحاديث المتقين مجتنبي الكبائر وما ورد فيهم من مدح وفضل ووعد و...
 
كتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 353 ) من سلسلة الكامل
 
فالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحرامفالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحرام
 
الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...
الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...
الكامل في أحاديث من أفضل الأعمال سرور تدخله علي مسلم والله في عون العبد ما كا...
 
كتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 321 ) من سلسلة الكامل
 
فتح
فتحفتح
فتح
 
الدرس الرمضاني
الدرس الرمضانيالدرس الرمضاني
الدرس الرمضاني
 
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه اللهذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
 
كتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 65 ) من سلسلة الكامل
 
الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...
الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...
الكامل في أحاديث نُهينا أن نستغفر لمن لم يمت مسلما وحيثما مررتَ بقبر كافر فبش...
 
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-laytsKitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
 
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
 
كتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 329 ) من سلسلة الكامل
 
٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء
٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء ٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء
٣١ فائدة في أذكار الصباح والمساء
 
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرالقول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
 

More from مبارك الدوسري

Ar forty positive in the business to enter paradise
Ar forty positive in the business to enter paradiseAr forty positive in the business to enter paradise
Ar forty positive in the business to enter paradiseمبارك الدوسري
 
لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته
لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناتهلمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته
لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناتهمبارك الدوسري
 
الأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلامية
الأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلاميةالأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلامية
الأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلاميةمبارك الدوسري
 
الاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناس
الاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناسالاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناس
الاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناسمبارك الدوسري
 
اربعون نصيحة لاصلاح البيوت
اربعون نصيحة لاصلاح البيوتاربعون نصيحة لاصلاح البيوت
اربعون نصيحة لاصلاح البيوتمبارك الدوسري
 
الدعوة الى الله اهميتها ووسائلها
الدعوة الى الله اهميتها ووسائلهاالدعوة الى الله اهميتها ووسائلها
الدعوة الى الله اهميتها ووسائلهامبارك الدوسري
 

More from مبارك الدوسري (20)

Ar halqati
Ar halqatiAr halqati
Ar halqati
 
Ar hakza asho ma quran
Ar hakza asho ma quranAr hakza asho ma quran
Ar hakza asho ma quran
 
Ar gomaa fouaad wa tenbehat
Ar gomaa fouaad wa tenbehatAr gomaa fouaad wa tenbehat
Ar gomaa fouaad wa tenbehat
 
Ar forty positive in the business to enter paradise
Ar forty positive in the business to enter paradiseAr forty positive in the business to enter paradise
Ar forty positive in the business to enter paradise
 
Ar ensure its causes and its divisions
Ar ensure its causes and its divisionsAr ensure its causes and its divisions
Ar ensure its causes and its divisions
 
Ar elrad la elrfada wa elzaudeia
Ar elrad  la elrfada wa elzaudeiaAr elrad  la elrfada wa elzaudeia
Ar elrad la elrfada wa elzaudeia
 
Ar elnaba al azeem
Ar elnaba al azeemAr elnaba al azeem
Ar elnaba al azeem
 
Ar aqleah
Ar aqleahAr aqleah
Ar aqleah
 
Ar almonasabat
Ar almonasabatAr almonasabat
Ar almonasabat
 
Ar akeedat thaloth
Ar akeedat thalothAr akeedat thaloth
Ar akeedat thaloth
 
Ar ahadeeth surat alkahf
Ar ahadeeth surat alkahfAr ahadeeth surat alkahf
Ar ahadeeth surat alkahf
 
Ar afala yatadabbaron alquran
Ar afala yatadabbaron alquranAr afala yatadabbaron alquran
Ar afala yatadabbaron alquran
 
كيف .. تقرأ كتابا ؟
كيف .. تقرأ كتابا ؟كيف .. تقرأ كتابا ؟
كيف .. تقرأ كتابا ؟
 
فضل كفالة اليتيم
فضل كفالة اليتيمفضل كفالة اليتيم
فضل كفالة اليتيم
 
لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته
لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناتهلمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته
لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم مع بناته
 
الأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلامية
الأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلاميةالأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلامية
الأعراف والعادات القبلية المخالفة للشريعة الاسلامية
 
قطوف من رياض الصالحين
قطوف من رياض الصالحينقطوف من رياض الصالحين
قطوف من رياض الصالحين
 
الاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناس
الاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناسالاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناس
الاساليب النبوية في التعامل مع أخطاء الناس
 
اربعون نصيحة لاصلاح البيوت
اربعون نصيحة لاصلاح البيوتاربعون نصيحة لاصلاح البيوت
اربعون نصيحة لاصلاح البيوت
 
الدعوة الى الله اهميتها ووسائلها
الدعوة الى الله اهميتها ووسائلهاالدعوة الى الله اهميتها ووسائلها
الدعوة الى الله اهميتها ووسائلها
 

الصبر والتوكل على الله

  • 2. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬5 ‫المقدمة‬ ‫رمحة‬ ‫املبعوث‬ ‫على‬ ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬‫و‬ ‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫احلمد‬ ..‫وبعد‬ ‫أمجعني‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ‫حممد‬ ‫نبينا‬ ‫للعاملني‬ ‫على‬ ‫املسلم‬ ‫حياة‬ ‫عليه‬ ‫تبىن‬ ‫الذي‬ ‫املنهج‬ ‫اإلسالم‬ ‫لنا‬ ‫رسم‬ ‫فقد‬ ،‫ميته‬‫ز‬‫وع‬ ‫قوته‬ ‫منه‬ ‫يستمد‬ ،‫باهلل‬ ‫التعلق‬ ‫دائم‬ ‫يكون‬ ‫حبيث‬ ‫متينة‬ ‫أسس‬ ‫وي‬ ‫آالمه‬ ‫بالصرب‬ ‫وخيفف‬‫وتطمئن‬ ،‫وقلقه‬ ‫خوفه‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫بالثقة‬ ‫يل‬‫ز‬ ‫املسلم‬ ‫حلياة‬ ‫متكامال‬ ‫املنهج‬ ‫هذا‬ ‫جعل‬ ‫بأن‬ ‫انفرد‬‫و‬ ،‫نفسه‬ ‫باليقني‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫كما‬ ‫األرض‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫يسري‬ ‫حىت‬ ‫الدنيوية؛‬‫و‬ ‫الدينية‬ ‫أموره‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫عليه‬ ‫متكال‬ ‫اهلل‬ ‫بنصر‬ ‫اثقا‬‫و‬ ‫الصدر‬ ‫ح‬‫منشر‬ ‫القلب‬ ‫مطمئن‬ ‫دن‬ ‫ر‬ّ‫يعم‬ ‫ملا‬ ‫اجتهاد‬‫و‬ ‫جد‬ ‫بكل‬ ‫ساعيا‬‫املسلم‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫ته‬‫ر‬‫وآخ‬ ‫ياه‬ ‫الرسول‬ ‫عنه‬ ‫أخرب‬ ‫الذي‬ ‫القوي‬‫املسلم‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ُ‫أحب‬ ‫بأنه‬ ‫الدنيا‬ ‫على‬ ‫يتكالبون‬ ‫الزمن‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫أصبح‬ ‫وقد‬ ،‫الضعيف‬ ‫مل‬‫و‬ ،‫ئهم‬‫ر‬‫با‬ ‫على‬ ‫كلهم‬‫تو‬ ‫وضعف‬ ‫صربهم‬ ّ‫قل‬ ‫حىت‬ ‫فيها‬ ‫ويتنافسون‬ ‫على‬ ‫كلهم‬‫وتو‬ ‫إمياهنم‬ ‫قوة‬ ‫يف‬ ‫الصاحل‬ ‫السلف‬‫و‬ ‫الرسول‬ ‫أثر‬ ‫ا‬‫و‬‫يقتف‬‫اهلل‬ ‫ويضيق‬ ،‫دينهم‬ ‫عن‬ ‫ا‬‫و‬‫تد‬‫ر‬‫ي‬ ‫لكي‬ ‫بون‬َّ‫عذ‬ُ‫ي‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫وصربهم‬ ‫وثباهتم‬ ‫ذلك‬ ‫يثنيهم‬ ‫فلم‬ ‫وقبيلتهم‬ ‫أهلهم‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫بون‬‫ر‬‫وحيا‬ ‫معيشتهم‬ ‫يف‬ ‫عليهم‬ ‫من‬ ‫اجههم‬‫و‬ ‫مهما‬ ‫لنشره‬ ‫وسعيهم‬ ‫ايته‬‫ر‬‫ل‬ ‫فعهم‬‫ر‬‫و‬ ‫بدينهم‬ ‫متسكهم‬ ‫عن‬ ‫يزدادون‬ ‫وال‬ ،‫بالقضاء‬ ‫الرضا‬ ‫على‬ ‫أنفسهم‬ ‫يوطنون‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬‫وقد‬ ،‫صعاب‬ ‫باحمل‬‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫الصرب‬ ‫عن‬ ‫أكتب‬ ‫أن‬ ‫أحبب‬ ‫لذلك‬ ‫وتسيلما؛‬ ‫إميانا‬ ‫إال‬ ‫ن‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫القصص‬ ‫ببعض‬ ‫اتبعها‬‫و‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫باألدلة‬ ‫أدعمهما‬‫و‬ ‫مسيع‬ ‫إنه‬ ‫فيه‬ ‫مبا‬ ‫وإياكم‬ ‫ينفعين‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫أسأل‬‫و‬ ،‫احلديث‬‫و‬ ‫القدمي‬ ‫يف‬
  • 3. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 6 ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫اهلل‬ ‫وصلى‬ ‫كيل‬‫الو‬ ‫ونعم‬ ‫حسبنا‬ ‫وهو‬ ‫الرجاء‬ ‫أهل‬‫و‬ ‫الدعاء‬ ‫حممد‬ ‫نبينا‬.‫أمجعني‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬
  • 4. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬7 ‫الصبر‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫الصرب‬ ‫خلق‬ :‫هو‬ ‫املسلم‬ ‫عليه‬ ‫اإلسالم‬ ‫يريب‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫إن‬ .‫اآلخرة‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫مثارها‬ ‫جيين‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫لة‬‫ز‬‫مبن‬ ‫اإلميان‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫اإلسالمية‬ ‫األخالق‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫فالصرب‬ ‫فه‬ ،‫العبد‬ ‫على‬ ‫أشقها‬‫و‬ ‫األمور‬ ‫أصعب‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ،‫اجلسد‬ ‫من‬‫و‬ ‫لغري‬ ‫الشكوى‬ ‫عن‬ ‫اللسان‬ ‫وحبس‬ ،‫ع‬‫اجلز‬‫و‬ ‫التسخط‬ ‫عن‬ ‫النفس‬ ‫حبس‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫اجلميل‬ ‫الصرب‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫املفاسد‬ ‫عن‬ ‫ح‬‫ار‬‫و‬‫اجل‬ ‫وحبس‬ ،‫اهلل‬ ‫اإلسالم‬‫و‬ ،‫اهلل‬ ‫أعانه‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫ذلك‬ ‫يستطيع‬ ‫وال‬ ‫ع‬‫جز‬ ‫وال‬ ‫فيه‬ ‫شكوى‬ ‫عند‬ ‫ان‬‫ز‬‫االت‬‫و‬ ‫الثبات‬‫و‬ ‫احملن‬‫و‬ ‫البالء‬ ‫عند‬ ‫الصرب‬ ‫على‬ ‫املسلم‬ ‫حيث‬ ‫اهلل‬ ‫مدح‬ ‫وقد‬ ،‫املصائب‬‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫كتابه‬ ‫يف‬ ‫ين‬‫ر‬‫الصاب‬﴿‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫الص‬َ‫و‬ ُ‫م‬ُ‫ه‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫ُو‬‫أ‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ق‬َ‫د‬َ‫ص‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫ُو‬‫أ‬ ِ‫ْس‬‫أ‬َ‫ْب‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ين‬ِ‫ح‬َ‫و‬ ِ‫اء‬َّ‫َّر‬‫الض‬َ‫و‬ ِ‫اء‬َ‫ْس‬‫أ‬َ‫ْب‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬ُ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬﴾(1) . ‫الرسول‬ ‫أخرب‬ ‫وقد‬‫للمؤمن‬ ‫خري‬ ‫أنه‬ ‫وبني‬ ‫الصرب‬ ‫فضل‬ ‫عن‬ :‫فقال‬«‫ذ‬ ‫وليس‬ ،‫خير‬ ‫كله‬ ‫أمره‬ ‫إن‬ ‫المؤمن‬ ‫ألمر‬ ‫عجبا‬‫ألحد‬ ‫لك‬ ‫أصابته‬ ‫وإن‬ ،‫له‬ ‫خير‬ ‫فكان‬ ‫شكر‬ ‫اء‬‫ر‬‫س‬ ‫أصابته‬ ‫إن‬ ،‫للمؤمن‬ ‫إال‬ ‫له‬ ‫خيرا‬ ‫فكان‬ ‫صبر‬ ‫اء‬‫ر‬‫ض‬». ‫يصرب؛‬ ‫مل‬ ‫أو‬ ‫العبد‬ ‫صرب‬ ‫نافذ‬ ‫وحكمه‬ ‫ية‬‫ر‬‫جا‬ ‫اهلل‬ ‫أقدار‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫الوزر‬ ‫ع‬‫اجلز‬ ‫ومع‬ ‫األجر‬ ‫الصرب‬ ‫مع‬ ‫أنه‬ ‫غري‬ (1‫آية‬ ‫البقرة‬ ‫سورة‬ )177.
  • 5. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 8 ‫يعطيه‬ ‫ال‬ ‫اخلري‬ ‫كنوز‬‫من‬ ‫كنز‬‫الصرب‬ :‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫البصري‬ ‫حسن‬ ‫وقال‬ ‫الع‬ ‫إال‬ ‫اهلل‬.‫الكرمي‬ ‫بد‬ ‫انات‬‫و‬‫احلي‬ ‫خبالف‬ ‫العاقل‬ ‫اإلنسان‬ ‫هبا‬ ‫خيتص‬ ‫اليت‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫الرضا‬‫و‬ ‫االطمئنان‬ ‫من‬ ‫صربه‬ ‫مثرة‬ ‫جيين‬ ‫يصرب‬ ‫فمن‬ ،‫العقول‬ ‫وضعاف‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬‫و‬ ،‫الفكر‬‫و‬ ‫القلب‬ ‫احة‬‫ر‬‫و‬ ‫املنشود‬ ‫اهلدف‬‫و‬ ‫للغاية‬ ‫الوصول‬‫و‬ ‫العظي‬ ‫باألجر‬ ‫اهلل‬ ‫يبشره‬ ‫احملتسب‬ ‫الصابر‬ ‫فاملسلم‬ ‫اآلخرة‬ ‫يف‬ ‫أما‬ ‫الدنيا‬‫م‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫حساب‬ ‫بال‬ ‫له‬ ‫اهلل‬ ‫يوفيه‬ ‫الذي‬﴿َ‫ن‬‫و‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫الص‬ ‫ى‬َّ‫ف‬َ‫و‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫اب‬َ‫س‬ِ‫ح‬ ِ‫ر‬ْ‫ي‬َ‫غ‬ِ‫ب‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ر‬ْ‫َج‬‫أ‬﴾(1) . ‫باهلل‬ ‫ويقينه‬ ‫العبد‬ ‫إميان‬ ‫قوة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اليت‬ ‫العبادات‬ ‫أعظم‬ ‫من‬ ‫وهو‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫النفوس‬ ‫على‬ ‫مشقة‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ملا‬ ‫عليه‬ ‫اعتماده‬‫و‬﴿ْ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫و‬ َ‫ف‬ ‫وا‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫ص‬َ‫ت‬ِ‫ر‬‫و‬ُ‫ُم‬ْ‫األ‬ ِ‫م‬ْ‫ز‬َ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬﴾(2) . ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫موضعا‬ ‫تسعني‬ ‫يف‬ ‫الصرب‬ ‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫ذكر‬ ‫لقد‬‫و‬ ‫فقد‬ ،‫له‬ ‫مثرة‬ ‫وجعلها‬ ‫الدرجات‬‫و‬ ‫ات‬‫ري‬‫اخل‬ ‫كثري‬ ‫إليه‬ ‫أضاف‬‫و‬ ،‫الكرمي‬ ‫وقد‬ ،‫بعمله‬ ‫يصلها‬ ‫ال‬ ‫اجلنة‬ ‫يف‬ ‫عالية‬ ‫درجات‬ ‫بصربه‬ ‫املسلم‬ ‫يصل‬ ‫لي‬ ‫االبتالءات‬ ‫اع‬‫و‬‫بأن‬ ‫العبد‬ ‫اهلل‬ ‫خيترب‬‫أن‬ ‫كما‬ ،‫اجلنة‬ ‫يف‬ ‫درجته‬ ‫هبا‬ ‫علي‬ ‫ويف‬ ،‫املعامالت‬‫و‬ ،‫العبادات‬ ‫يف‬ ‫اله‬‫و‬‫أح‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫العبد‬ ‫إليه‬ ‫حيتاج‬ ‫الصرب‬ :‫احلياتية‬ ‫أموره‬ ‫مجيع‬ ‫ويف‬ ،‫النعم‬ ‫ويف‬ ،‫االبتالءات‬ ‫هلل‬ ‫وخيلصها‬ ‫أداءها‬ ‫وحيسن‬ ‫مشقتها‬ ‫على‬ ‫يصرب‬ ‫بأن‬ :‫العبادات‬ ‫يف‬ .‫ينقصها‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫عن‬ ‫ويبتعد‬ ‫تعاىل‬ (1‫آي‬ ‫الزمر‬ ‫سورة‬ )‫ة‬11. (2‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )186.
  • 6. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬9 ‫يعام‬ ‫بأن‬ :‫املعامالت‬ ‫يف‬،‫هبم‬ ‫فق‬‫ر‬‫وي‬ ،‫احلسنة‬ ‫باألخالق‬ ‫الناس‬ ‫ل‬ ‫اء‬‫ر‬‫الش‬‫و‬ ‫البيع‬ ‫يف‬ ‫باألمانة‬ ‫ويتعامل‬ ،‫إيذائهم‬ ‫ويتحمل‬ ،‫حقوقهم‬ ‫ويؤدي‬ .‫وغريها‬ ‫اإلعارة‬‫و‬ ‫اإلجارة‬‫و‬ ‫وعدم‬ ،‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫أجرها‬ ‫احتساب‬‫و‬ ‫عليها‬ ‫بالصرب‬ :‫االبتالءات‬ ‫يف‬ .‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫قدر‬ ‫مبا‬ ‫الرضا‬‫و‬ ،‫منها‬ ‫ع‬‫اجلز‬‫و‬ ‫السخط‬ ‫إليها‬ ‫كن‬‫ير‬ ‫ال‬ ‫بأن‬ :‫النعم‬ ‫ويف‬‫منها‬ ‫يستكثر‬ ‫وال‬ ،‫فيها‬ ‫يسرف‬ ‫وال‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫غريه‬ ‫على‬ ‫ويتجرب‬ ‫هبا‬ ‫يستكرب‬ ‫وال‬ ،‫عباداته‬ ‫عن‬ ‫تلهيه‬ ‫ال‬ ‫حىت‬ .‫فيها‬ ‫اهلل‬ ‫حق‬ ‫ويؤدي‬ ،‫عليها‬ ‫وحيمده‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫ينسبها‬ ،‫فيه‬ ‫ويبغضها‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫خوفا‬ ‫عنها‬ ‫يبتعد‬ ‫بأن‬ :‫املعاصي‬ ‫ويف‬ ‫أ‬ ‫عليه‬ ‫لضررها‬ ‫إال‬ ‫حيرمها‬ ‫مل‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫ويعلم‬.‫اجملتمع‬ ‫على‬ ‫و‬
  • 7. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 11 ‫الصبر‬ ‫ات‬‫ر‬‫ثم‬ *‫بالسعادة‬ ‫والشعور‬ ‫والطمأنينة‬ ‫اهلل‬ ‫بقضاء‬ ‫الرضا‬‫ابن‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫يف‬ ‫وبستاين‬ ،‫جنيت‬ ‫أنا‬ ‫مين؟‬ ‫أعدائي‬ ‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫(ماذا‬ :‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫تيمية‬ .)‫سياحة‬ ‫ونفيي‬ ،‫شهادة‬ ‫وقتلي‬ ،‫خلوة‬ ‫سجين‬ ‫أنا‬ ،‫صدري‬ *‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫والتأييد‬ ‫والكرامة‬ ‫العزة‬ ‫تتحقق‬ ‫بالصبر‬‫و‬‫هو‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫تدبريهم‬ ‫وفشل‬ ‫األعداء‬ ‫خطط‬ ‫إلحباط‬ ‫شرط‬﴿ْ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫و‬ ‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ‫ش‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ُ‫د‬ْ‫ي‬َ‫ك‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ُّ‫ر‬ُ‫ض‬َ‫ي‬ َ‫ال‬ ‫وا‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫ص‬َ‫ت‬﴾(1) . *‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫والمدد‬ ‫والنصرة‬ ‫للعون‬ ‫سبب‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫األعداء‬ ‫وقهر‬﴿ْ‫ن‬ِ‫م‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬‫و‬ُ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ي‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬ْ‫ص‬َ‫ت‬ ْ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ب‬ َ‫ف‬ِ‫ة‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬ َ‫َل‬َ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ ‫ف‬ َ‫َال‬‫آ‬ ِ‫ة‬َ‫س‬ْ‫م‬َ‫خ‬ِ‫ب‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫د‬ِ‫د‬ْ‫م‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ه‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ر‬ْ‫و‬ َ‫ين‬ِ‫م‬ِّ‫و‬َ‫س‬ُ‫م‬﴾(2) . *‫تعالى‬ ‫فاهلل‬ ‫ومعيته‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫محبة‬ ‫يجلب‬ ‫أنه‬ ‫كما‬‫حيب‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫هلم‬ ‫وتأييده‬ ‫وعونه‬ ‫ورمحته‬ ‫بلطفه‬ ‫معهم‬ ‫وهو‬ ‫ين‬‫ر‬‫الصاب‬ ﴿َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫الص‬ ُّ‫ب‬ِ‫ح‬ُ‫ي‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬َ‫و‬﴾(3) ،﴿‫ا‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫الص‬ َ‫ع‬َ‫م‬ َ‫ه‬َّ‫ل‬‫ل‬﴾(4) . :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫اإلمامة‬ ‫درجة‬ ‫صاحبه‬ ‫يورث‬ ‫الصرب‬ *﴿‫ا‬َ‫ْن‬‫ل‬َ‫ع‬َ‫ج‬َ‫و‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِ‫وق‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ‫ن‬ِ‫ات‬َ‫َي‬‫آ‬ِ‫ب‬ ‫وا‬ُ‫ن‬‫ا‬َ‫ك‬َ‫و‬ ‫وا‬ُ‫ر‬َ‫ب‬َ‫ص‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫ن‬ِ‫ر‬ْ‫َم‬‫أ‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫د‬ْ‫ه‬َ‫ي‬ ً‫ة‬َّ‫م‬ِ‫َئ‬‫أ‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬﴾(5) . (1‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )121. (2‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )125. (3‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )146. (4‫آية‬ ‫األنفال‬ ‫سورة‬ )46. (5‫آية‬ ‫السجدة‬ ‫سورة‬ )24.
  • 8. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬11 :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫الصرب‬ ‫ألهل‬ ‫البشرى‬ ‫إطالق‬ *﴿ِ‫ر‬ِّ‫ش‬َ‫ب‬َ‫و‬ َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ‫الص‬﴾(1) . *:‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫أعماهلم‬ ‫بأحسن‬ ‫ين‬‫ر‬‫للصاب‬ ‫اء‬‫ز‬‫اجل‬ ‫إجياب‬﴿‫ا‬َ‫م‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ر‬ْ‫َج‬‫أ‬ ‫وا‬ُ‫ر‬َ‫ب‬َ‫ص‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َّ‫ن‬َ‫ي‬ِ‫ز‬ْ‫ج‬َ‫ن‬َ‫ل‬َ‫و‬ ‫اق‬َ‫ب‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬ ُ‫د‬َ‫ف‬ْ‫ن‬َ‫ي‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬َ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ‫وا‬ُ‫ن‬‫ا‬َ‫ك‬‫ا‬َ‫م‬ ِ‫ن‬َ‫س‬ْ‫َح‬‫أ‬ِ‫ب‬﴾(2) . ‫األرض‬‫و‬ ‫ات‬‫و‬‫السما‬ ‫عرضها‬ ‫جنة‬ ‫يف‬ ‫املقيم‬ ‫النعيم‬ ‫هذا‬ ‫كل‬‫وفوق‬ * ‫ترح‬ ‫ينها‬‫ز‬‫ي‬:‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫ار‬‫ر‬‫األب‬ ‫املالئكة‬ ‫يب‬﴿‫ا‬َ‫ه‬َ‫ون‬ُ‫ل‬ُ‫خ‬ْ‫د‬َ‫ي‬ ‫ن‬ْ‫د‬َ‫ع‬ ُ‫َّات‬‫ن‬َ‫ج‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬ُ‫خ‬ْ‫د‬َ‫ي‬ ُ‫ة‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬ َ‫َل‬َ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ات‬َّ‫ي‬ِّ‫ر‬ُ‫ذ‬َ‫و‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫اج‬َ‫و‬ْ‫ز‬َ‫أ‬َ‫و‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ائ‬َ‫َب‬‫آ‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ص‬ ْ‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬ ‫ى‬َ‫ب‬ْ‫ق‬ُ‫ع‬ َ‫م‬ْ‫ع‬ِ‫ن‬َ‫ف‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ر‬َ‫ب‬َ‫ص‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ٌ‫م‬ َ‫َل‬َ‫س‬ * ‫اب‬َ‫ب‬ ِّ‫ل‬ُ‫ك‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ِ‫ر‬‫ا‬َّ‫الد‬﴾(3) . *:‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫ته‬‫ر‬‫ومغف‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫برضا‬ ‫الفوز‬ ‫كله‬‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أعظم‬‫و‬ ﴿َ‫ن‬‫و‬ُ‫ز‬ِ‫ائ‬َ‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫م‬ُ‫ه‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َّ‫َن‬‫أ‬ ‫وا‬ُ‫ر‬َ‫ب‬َ‫ص‬ ‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬ َ‫م‬ْ‫و‬َ‫ْي‬‫ل‬‫ا‬ ُ‫م‬ُ‫ه‬ُ‫ت‬ْ‫ي‬َ‫ز‬َ‫ج‬ ‫ي‬ِّ‫ن‬ِ‫إ‬﴾(4) . ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫وصدق‬:‫قال‬ ‫حيث‬«‫خير‬ ‫عطاء‬ ‫أحد‬ ‫ُعطي‬‫أ‬ ‫ما‬ ‫الصبر‬ ‫من‬ ‫أوسع‬»(5) . (1‫آية‬ ‫البقرة‬ ‫سورة‬ )155. (2‫آية‬ ‫النحل‬ ‫سورة‬ )96. (3‫آية‬ ‫الرعد‬ ‫سورة‬ )23-24. (4‫آ‬ ‫املؤمنون‬ ‫سورة‬ )‫ية‬111. (5.‫عليه‬ ‫متفق‬ )
  • 9. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 12 ‫كل‬‫التو‬ ‫ي‬ ‫الذي‬ ‫الروحي‬ ‫املؤمن‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫التو‬‫ويثب‬ ،‫ميته‬‫ز‬‫ع‬ ‫قوي‬ ‫كن‬‫ر‬ ‫إىل‬ ‫أوى‬ ‫أنه‬ ‫يعلم‬ ‫فبه‬ ،‫القلق‬‫و‬ ‫احلرية‬‫و‬ ‫الرتدد‬ ‫عنه‬ ‫ويدفع‬ ،‫أقدامه‬ ‫ثاب‬ ‫ويظل‬ ،‫له‬ ‫اهلل‬ ‫كتب‬ ‫مبا‬ ‫ويرضى‬ ‫املستقبل‬ ‫من‬ ‫ع‬‫يفز‬ ‫فال‬ ،‫شديد‬ ‫ويطلب‬ ‫وجيتهد‬ ‫جيد‬ ‫بل‬ ‫فات؛‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫حيزن‬ ‫ال‬ ‫النفس‬ ‫مطمئن‬ ‫القلب‬ ‫كاف‬‫و‬ ‫حسبه‬ ‫فهو‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫أمره‬ ‫ويفوض‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫العون‬.‫يه‬ ‫يف‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫القلب‬ ‫اعتماد‬ ‫صدق‬ :‫هو‬ ‫كل‬‫التو‬ ‫فحقيقة‬ ‫األمور‬ ‫كلة‬‫و‬ ،‫اآلخرة‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫أمور‬ ‫من‬ ‫املضار‬ ‫ودفع‬ ‫املنافع‬ ‫استجالب‬ ..‫اه‬‫و‬‫س‬ ‫ينفع‬ ‫وال‬ ‫يضر‬ ‫وال‬ ‫مينع‬ ‫وال‬ ‫يعطي‬ ‫ال‬ ‫بأنه‬ ‫اإلميان‬ ‫وحتقيق‬ ‫هلل‬ ‫إال‬ ‫القلوب‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫العمل‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫فيه‬ ‫جيتمع‬ ‫مقام‬ ‫من‬ ‫وما‬ ‫آكد‬ ‫فهو‬ ‫كل‬‫التو‬‫يف‬ ‫العليا‬ ‫املنازل‬ ‫تتحقق‬ ‫به‬ ‫و‬ ،‫أشرفها‬‫و‬ ‫القلوب‬ ‫أعمال‬ .‫عذاب‬ ‫وال‬ ‫حساب‬ ‫بال‬ ‫اجلنة‬ ‫ام‬‫و‬‫أق‬ ‫يدخل‬ ‫به‬ ‫و‬ ،‫اجلنة‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫أن‬ ‫فإما‬ ‫اإلنسان‬ ‫عنه‬ ‫يستغين‬ ‫ال‬ ‫مقام‬ ‫وهو‬ ‫جيار‬ ‫وال‬ ‫جيري‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬ ،‫الضر‬‫و‬ ‫النفع‬ ‫وبيده‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬‫ر‬‫تص‬ ‫بيده‬ ‫الذي‬ ‫عل‬ ‫القادر‬ ،‫قهر‬ُ‫ي‬ ‫وال‬ ‫ويقهر‬ ‫عليه‬‫خملوق‬ ‫على‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫أن‬ ‫وإما‬ ‫شيء‬ ‫ى‬ ‫ميلك‬ ‫وال‬ ‫ا‬‫ر‬‫ض‬ ‫وال‬ ‫نفعا‬ ‫غريه‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫لنفسه‬ ‫ميلك‬ ‫ال‬ ‫مثله‬ ‫ضعيف‬ ‫السلف‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ،‫ا‬‫ر‬‫نشو‬ ‫وال‬ ‫حياة‬ ‫وال‬ ‫موتا‬‫كل‬‫التو‬ ‫أمر‬ ‫يعظمون‬ ‫وقال‬ .‫اإلميان‬ ‫نصف‬ ‫كل‬‫التو‬ :‫جبري‬ ‫بن‬ ‫سعيد‬ ‫قال‬ ‫وقد‬ ،‫به‬ ‫ويهتمون‬ :‫هو‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ ،‫العبادة‬ ‫ام‬‫و‬‫ق‬ ‫كل‬‫التو‬ :‫عياض‬ ‫بن‬ ‫الفضيل‬‫القلب‬ ‫اعتماد‬ ‫إىل‬ ‫ا‬‫و‬‫يدع‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ،‫وثباته‬ ‫القلب‬ ‫لقوة‬ ‫سبب‬ ‫وهو‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫على‬
  • 10. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬13 ‫اهلل‬ ‫يكفيه‬ ‫كل‬‫التو‬ ‫حق‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫ومن‬ ،‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫الظن‬ ‫حسن‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ،‫أمهه‬ ‫مما‬ ‫ويرحيه‬ ‫مهه‬﴿َ‫و‬ُ‫ه‬َ‫ف‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫ل‬َّ‫ك‬َ‫و‬َ‫ت‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬ ُ‫ه‬ُ‫ب‬ْ‫س‬َ‫ح‬﴾(1) ‫اهلل‬ ‫غري‬ ‫على‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ .‫كافيه‬‫أي‬‫الناس‬ ‫فإن‬ ،‫ومهانة‬ ‫مذلة‬ ‫املؤمن‬ ‫نفس‬ ‫يف‬ ّ‫حيز‬ ‫مما‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫أهان‬ ‫ا‬‫و‬‫منع‬ ‫وإذا‬ ،‫ا‬‫و‬ّ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫أعط‬ ‫إذا‬ ‫يف‬ ‫يقدح‬ ‫أنه‬ ‫كما‬،‫امته‬‫ر‬‫ك‬‫ومن‬ ‫قدره‬ ‫من‬ ‫وحيط‬ ‫الغم‬‫و‬ ‫اهلم‬ ‫عليه‬ ‫ويدخل‬ ‫ويرتك‬ ،‫وينصره‬ ‫يعينه‬ ‫من‬ ‫إىل‬ ‫حيتاج‬ ‫مثله‬ ‫عبد‬ ‫إىل‬ ‫يلجأ‬ ‫فكيف‬ ‫توحيده‬ ‫أمور‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫النصرة‬‫و‬ ‫العون‬ ‫على‬ ‫القادر‬ ‫القوي‬‫كل‬‫التو‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫احلياة‬ ‫األسباب‬ ‫أخذ‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫بل‬ ‫األسباب‬ ‫وترك‬ ‫الكسل‬‫و‬ ‫اكل‬‫و‬‫الت‬ ‫يعين‬ ‫ال‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫وقد‬ ،‫املضار‬ ‫ودفع‬ ‫املنافع‬ ‫جلب‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫مع‬ ‫من‬ ‫يطيق‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫العبد‬ ‫هبا‬ ‫يدفع‬ ‫اليت‬ ‫األسباب‬ ‫أقوى‬ ‫من‬ ‫كل‬‫التو‬ :‫القيم‬ ‫كافي‬‫أي‬ ‫حسبه‬ ‫اهلل‬ ‫فإن‬ ،‫اهنم‬‫و‬‫وعد‬ ‫وظلمهم‬ ‫اخللق‬ ‫أذى‬‫اهلل‬ ‫كان‬‫ومن‬ ‫ه‬ ‫الربد‬‫و‬ ‫كاحلر‬‫منه‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫أذى‬ ‫إال‬ ‫يضره‬ ‫وال‬ ‫لعدوه‬ ‫فيه‬ ‫مطمع‬ ‫فال‬ ‫كافيه‬ .‫أبدا‬ ‫يكون‬ ‫فال‬ ‫اده‬‫ر‬‫م‬ ‫منه‬ ‫يبلغ‬ ‫مبا‬ ‫يضره‬ ‫أن‬ ‫أما‬‫و‬ ،‫اجلوع‬‫و‬ (1‫آية‬ ‫الطالق‬ ‫سورة‬ )3.
  • 11. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 14 ‫كل‬‫التو‬ ‫ثمار‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫العقيدة‬ ‫ويرسخ‬ ‫اإلميان‬ ‫حيقق‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫التو‬ * ﴿ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫ك‬ ْ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫وا‬ُ‫ل‬َّ‫ك‬َ‫و‬َ‫ت‬َ‫ف‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬َ‫و‬َ‫ين‬ِ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬ُ‫م‬﴾(1) . ‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫الثقة‬ ‫ويعظم‬ ‫الصدر‬ ‫ح‬‫ويشر‬ ‫القلب‬ ‫يطمئن‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ * :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫النصرة‬‫و‬ ‫التأييد‬ ‫سبب‬ ‫وهو‬﴿‫وا‬ُ‫د‬‫ي‬ِ‫ر‬ُ‫ي‬ ْ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ر‬ْ‫ص‬َ‫ن‬ِ‫ب‬ َ‫ك‬َ‫د‬َّ‫ي‬َ‫أ‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ُ‫ه‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ‫ك‬َ‫ب‬ْ‫س‬َ‫ح‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ َ‫وك‬ُ‫ع‬َ‫د‬ْ‫خ‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ‫ين‬ِ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬ُ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬َ‫و‬﴾(2) . ‫أقوى‬ ‫من‬ ‫وهو‬ *،‫اهنم‬‫و‬‫وعد‬ ‫وظلمهم‬ ‫اخللق‬ ‫أذى‬ ‫لدفع‬ ‫األسباب‬ ‫ونعم‬ ‫اهلل‬ ‫حسبنا‬ :‫وقال‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫فلجأ‬ ‫الظلم‬‫و‬ ‫لألذى‬ ‫تعرض‬ ‫فمن‬ ‫وقد‬ ،‫قصر‬ ‫أو‬ ‫زمن‬ ‫طال‬ ‫مهما‬ ‫النصر‬‫و‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫العون‬ ‫أتاه‬ ‫كيل‬‫الو‬ ‫اخلطوب‬ ‫علينا‬ ‫ادهلم‬ ‫إذا‬ ‫عليه‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫به‬ ‫االعتصام‬ ‫إىل‬ ‫اهلل‬ ‫أرشدنا‬ ‫وبني‬ ‫األمور‬ ‫علينا‬ ‫وضاق‬:‫تعاىل‬ ‫فقال‬ ‫للمتقني‬ ‫العاقبة‬ ‫أن‬﴿َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ا‬َ‫يم‬ِ‫إ‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫اد‬َ‫ز‬َ‫ف‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ْ‫و‬َ‫ش‬ْ‫خ‬‫ا‬َ‫ف‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ل‬ ‫وا‬ُ‫ع‬َ‫م‬َ‫ج‬ ْ‫د‬َ‫ق‬ َ‫َّاس‬‫ن‬‫ال‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ُ‫َّاس‬‫ن‬‫ال‬ ُ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ل‬ َ‫ال‬َ‫ق‬ ْ‫م‬َ‫ل‬ ‫ل‬ْ‫ض‬َ‫ف‬َ‫و‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ ‫ة‬َ‫م‬ْ‫ع‬ِ‫ن‬ِ‫ب‬ ‫وا‬ُ‫ب‬َ‫ل‬َ‫ق‬ْ‫ان‬َ‫ف‬ * ُ‫يل‬ِ‫ك‬َ‫ْو‬‫ل‬‫ا‬ َ‫م‬ْ‫ع‬ِ‫ن‬َ‫و‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ‫ا‬َ‫ن‬ُ‫ب‬ْ‫س‬َ‫ح‬ ‫وا‬ُ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬َ‫و‬ ‫و‬ُ‫س‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ْ‫س‬َ‫س‬ْ‫م‬َ‫ي‬‫يم‬ِ‫ظ‬َ‫ع‬ ‫ل‬ْ‫ض‬َ‫ف‬ ‫و‬ُ‫ذ‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬َ‫و‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ‫ن‬‫ا‬َ‫و‬ْ‫ض‬ِ‫ر‬ ‫وا‬ُ‫ع‬َ‫ب‬َّ‫ات‬َ‫و‬ ٌ‫ء‬﴾(3) . :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫حمبة‬ ‫يورث‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ *﴿ُّ‫ب‬ِ‫ح‬ُ‫ي‬ َ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬ (1‫آية‬ ‫املائدة‬ ‫سورة‬ )23. (2‫آية‬ ‫األنفال‬ ‫سورة‬ )62. (3‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )173-174.
  • 12. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬15 َ‫ين‬ِ‫ل‬ِّ‫ك‬َ‫و‬َ‫ت‬ُ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬﴾(1) . ،‫كلها‬‫األمور‬ ‫مالك‬ ‫يكون‬ ‫معا‬ ‫هبما‬ ‫الذي‬ ‫الصرب‬ ‫يورث‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ * ‫و‬ ‫صربه‬ ‫لعدم‬ ‫إال‬ ‫اخلري‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫أحدا‬ ‫فات‬ ‫فما‬‫يد‬‫ر‬‫أ‬ ‫فيما‬ ‫جهده‬ ‫بذل‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫اعتماده‬‫و‬ ‫كله‬‫تو‬ ‫لعدم‬ ‫أو‬ ،‫منه‬(2) . :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫مية‬‫ز‬‫الع‬ ‫وقوة‬ ‫الثبات‬‫و‬ ‫التمكني‬ ‫يورث‬ ‫أنه‬ ‫كما‬*﴿ْ‫ن‬ِ‫إ‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ُ‫ر‬ُ‫ص‬ْ‫ن‬َ‫ي‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ ْ‫ن‬َ‫م‬َ‫ف‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ل‬ُ‫ذ‬ْ‫خ‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫و‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ل‬ َ‫ب‬ِ‫ال‬َ‫غ‬ َ‫َل‬َ‫ف‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ر‬ُ‫ص‬ْ‫ن‬َ‫ي‬ َ‫و‬َ‫ت‬َ‫ْي‬‫ل‬َ‫ف‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫د‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬َ‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬ُ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ ِ‫ل‬َّ‫ك‬﴾(3) . ‫احلسد‬ ‫ويدفع‬ ،‫الشياطني‬ ‫تسلط‬ ‫من‬ ‫يقي‬ ‫كل‬‫التو‬ ‫أن‬ ‫كما‬ * :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ،‫العني‬‫و‬ ‫السحر‬‫و‬﴿‫وا‬ُ‫ن‬َ‫َم‬‫آ‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ٌ‫ن‬‫ا‬َ‫ط‬ْ‫ل‬ُ‫س‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬ َ‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬َّ‫ك‬َ‫و‬َ‫ت‬َ‫ي‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِّ‫ب‬َ‫ر‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬َ‫و‬﴾(4) . ‫قال‬ ‫الرزق‬ ‫سعة‬ ‫ويورث‬ ،‫وقدره‬ ‫اهلل‬ ‫بقضاء‬ ‫الرضا‬ ‫يورث‬ ‫وهو‬ * :«‫ل‬‫تعدوا‬ ‫الطير‬ ‫يرزق‬ ‫كما‬‫لرزقكم‬ ‫كله‬‫تو‬ ‫حق‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كلتم‬‫تو‬ ‫و‬ ‫بطانا‬ ‫وتروح‬ ‫خماصا‬»(5) . ‫وال‬ ‫حساب‬ ‫بال‬ ‫اجلنة‬ ‫لدخول‬ ‫سبب‬ ‫أنه‬ ‫كله‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أعظم‬‫و‬ * ‫النيب‬ ‫بذلك‬ ‫أخرب‬ ‫كما‬‫عذاب‬‫بال‬ ‫أمته‬ ‫من‬ ‫سبعون‬ ‫اجلنة‬ ‫يدخل‬ ‫أنه‬ :‫قال‬ ‫عنهم‬ ‫سئل‬ ‫ملا‬‫و‬ ،‫عذاب‬ ‫وال‬ ‫حساب‬«،‫يسترقون‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫هم‬ (1‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )159. (2.‫الرمحن‬ ‫الكرمي‬ ‫تيسري‬ ) (3‫آية‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬ ‫سورة‬ )161. (4‫آية‬ ‫النحل‬ ‫سورة‬ )99. (5.‫أمحد‬ ‫اه‬‫و‬‫ر‬ )
  • 13. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 16 ‫يتطيرو‬ ‫وال‬‫كلون‬‫يتو‬ ‫بهم‬‫ر‬ ‫وعلى‬ ،‫يكتوون‬ ‫وال‬ ،‫ن‬»(1) . :‫كل‬‫التو‬ ‫على‬ ‫معينة‬ ‫أمور‬ ‫بأمسائه‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫معرفة‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫التو‬ ‫على‬ ‫املعينة‬ ‫األمور‬ ‫من‬ * ‫عرف‬ ‫فمن‬ ..‫باهلل‬ ‫املعرفة‬ ‫بأنه‬ ‫كل‬‫التو‬ ‫سر‬ُ‫ف‬ ‫لذا‬ ‫العليا؛‬ ‫وصفاته‬ ‫احلسىن‬ ‫عليه؛‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫فسوف‬ ‫القادر‬ ‫اجلبار‬ ‫القهار‬ ‫املتني‬ ‫القوي‬ ‫هو‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫ومن‬ ،‫خصمه‬ ‫قوة‬ ‫كان‬ ‫مهما‬ ‫عنه‬ ‫الظلم‬ ‫ودفع‬ ‫األعداء‬ ‫على‬ ‫نصره‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫فسوف‬ ‫الكرمي‬ ‫اد‬‫و‬‫اجل‬ ‫الوهاب‬ ‫اق‬‫ز‬‫الر‬ ‫هو‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫يعلم‬ ‫املذل‬‫و‬ ‫املعز‬ ‫هو‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫يعلم‬ ‫ومن‬ ،‫األسباب‬ ‫بذل‬ ‫بعد‬ ‫الرزق‬ ‫طلب‬ ،‫شؤونه‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫فسوف‬ ‫املمي‬‫و‬ ‫احمليي‬‫و‬ ‫افع‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫اخلافض‬‫و‬ ‫إال‬ ‫نفسه‬ ‫ذل‬ُ‫ي‬ ‫لن‬‫و‬‫فسوف‬ ‫يجيب‬ ‫يب‬‫ر‬‫ق‬ ‫مسيع‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫يعلم‬ ‫ومن‬ ‫هلل‬ ‫العفو‬ ‫هو‬ ‫اهلل‬ ‫بأن‬ ‫يعلم‬ ‫ومن‬ ،‫مهه‬ ‫يج‬‫ر‬‫وتف‬ ‫دعوته‬ ‫إجابة‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫الذنوب‬ ‫مغفرة‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫كل‬‫يتو‬ ‫سوف‬ ‫فإنه‬ ‫الرحيم‬ ‫الرؤوف‬ ‫الغفور‬ ..‫السيئات‬ ‫عن‬ ‫التجاوز‬‫و‬ ‫إليه‬ ‫أمره‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫س‬ ‫به‬‫ر‬‫ب‬ ‫وثق‬ ‫فمن‬ ‫به‬ ‫ظنه‬ ‫وحسن‬ ‫به‬‫ر‬‫ب‬ ‫العبد‬ ‫ثقة‬ * ‫عليه‬ ‫اعتمد‬‫و‬‫حول‬ ‫إىل‬ ‫القاصرة‬ ‫وقوته‬ ‫له‬‫و‬‫ح‬ ‫من‬ ‫ج‬‫وخر‬ ،‫أموره‬ ‫كل‬ ‫يف‬ .‫التامة‬ ‫وقوته‬ ‫اهلل‬ ‫موتا‬ ‫لنفسه‬ ‫ميلك‬ ‫ال‬ ‫فهو‬ ‫وعجزه‬ ‫حيلته‬ ‫وقلة‬ ‫بضعفه‬ ‫العبد‬ ‫علم‬ * ‫الفقر‬‫و‬ ‫املرض‬ ‫نفسه‬ ‫عن‬ ‫يدفع‬ ‫أن‬ ‫ميلك‬ ‫وال‬ ،‫ا‬‫ر‬‫نشو‬ ‫وال‬ ‫حياة‬ ‫وال‬ ،‫املوت‬ ‫أو‬ ‫املرض‬ ‫عنه‬ ‫يدفع‬ ‫أو‬ ‫حيب‬ ‫من‬ ‫يهدي‬ ‫أن‬ ‫ميلك‬ ‫وال‬ ،‫املوت‬‫و‬ ‫ألحد‬ ‫ميلك‬ ‫وال‬‫يعذبه‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫لو‬‫و‬ ،‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫إال‬ ‫ا‬‫ر‬‫ض‬ ‫وال‬ ‫نفعا‬ (1‫ال‬ ‫اه‬‫و‬‫ر‬ ).‫بخاري‬
  • 14. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬17 .‫نفسه‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫يدفع‬ ‫أن‬ ‫استطاع‬ ‫ملا‬ ‫بعوضة‬ ‫أو‬ ‫بذبابة‬ ‫العبد‬ ‫جينيها‬ ‫اليت‬ ‫اليانعة‬ ‫مثاره‬‫و‬ ‫وفضله‬ ‫كل‬‫التو‬ ‫بأمهية‬ ‫العبد‬ ‫معرفة‬ * ‫يف‬ ‫أمرك‬ ‫بني‬ ‫ماذا‬ ‫على‬ :‫األصم‬ ‫حلامت‬ ‫قيل‬ ‫وقد‬ ،‫اآلخرة‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫منه‬ ‫ر‬ ‫أن‬ ‫(علم‬ :‫قال‬ ‫كل؟‬‫التو‬،‫نفسي‬ ‫فاطمأن‬ ‫غريي‬ ‫يأكله‬ ‫ال‬ ‫قي‬‫ز‬ ‫املوت‬ ‫أن‬ ‫وعلم‬ ،‫به‬ ‫مشغول‬ ‫فأنا‬ ‫غريي‬ ‫يعمله‬ ‫ال‬ ‫عملي‬ ‫أن‬ ‫وعلم‬ ‫مستحي‬ ‫فأنا‬ ‫اهلل‬ ‫عني‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫أخل‬ ‫ال‬ ‫أين‬ ‫وعلم‬ ،‫أبادره‬ ‫فأنا‬ ‫بغتة‬ ‫يأيت‬ .)‫منه‬ :‫كل‬‫التو‬ ‫في‬ ‫مأثورة‬ ‫أدعية‬ «‫وإليك‬ ،‫كلت‬‫تو‬ ‫وعليك‬ ،‫آمنت‬ ‫وبك‬ ،‫أسلمت‬ ‫لك‬ ‫اللهم‬ ‫خاصمت‬ ‫وبك‬ ،‫أنبت‬». «‫اللهم‬‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫وال‬ ،‫عين‬ ‫طرفة‬ ‫نفسي‬ ‫إلى‬ ‫تكلني‬ ‫ال‬». ‫قال‬ ‫من‬-‫بيته‬ ‫من‬ ‫ج‬‫خر‬ ‫إذا‬-:«‫وال‬ ،‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كلت‬‫تو‬ ‫اهلل‬ ‫بسم‬ ‫وتنحى‬ ،‫قيت‬ُ‫وو‬ ،‫فيت‬ُ‫ك‬‫و‬ ،‫ديت‬ُ‫ه‬ :‫له‬ ‫يقال‬ ،‫باهلل‬ ‫إال‬ ‫قوة‬ ‫وال‬ ‫حول‬ ‫الشيطان‬ ‫عنه‬». «‫العرش‬ ‫رب‬ ‫وهو‬ ‫كلت‬‫تو‬ ‫عليه‬ ‫هو‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫حسبي‬ ‫يصبح‬ ‫حين‬ ‫قالها‬ ‫من‬ ،‫العظيم‬‫اهلل‬ ‫كفاه‬‫مرات؟‬ ‫سبع‬ ‫يمسي‬ ‫وحين‬ ‫أهمه‬ ‫مما‬ ‫احه‬‫ر‬‫وأ‬ ،‫همه‬»،:‫فيقول‬ ‫يدعو‬ ‫جبري‬ ‫بن‬ ‫سعيد‬ ‫اإلمام‬ ‫كان‬‫و‬ .)‫بك‬ ‫الظن‬ ‫وحسن‬ ،‫عليك‬ ‫كل‬‫التو‬ ‫صدق‬ ‫أسألك‬ ‫إين‬ ‫(اللهم‬
  • 15. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 18 ‫الرسول‬ ‫صبر‬ ‫على‬ ‫كل‬‫التو‬‫و‬ ‫الصرب‬ ‫يف‬ ‫املثل‬ ‫أروع‬ ‫الكرمي‬ ‫لنا‬‫و‬‫رس‬ ‫لنا‬ ‫ضرب‬ ‫لقد‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اليت‬ ‫اقف‬‫و‬‫بامل‬ ‫حافلة‬ ‫حياته‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫اهلل‬‫تعرض‬ ‫فقد‬ ،‫ذلك‬ ‫فقد‬ ..‫التكذيب‬‫و‬ ‫اء‬‫ز‬‫االسته‬‫و‬ ‫اإليذاء‬ ‫من‬ ‫لكثري‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫دعوته‬ ‫بسبب‬ ‫يصدوه‬ ‫أن‬ ‫يسعون‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬‫و‬ ،‫اجملنون‬‫و‬ ‫الكاهن‬‫و‬ ‫بالشاعر‬ ‫كون‬‫املشر‬ ‫وصفه‬ ‫بالسحر‬ ‫ويتهموه‬ ‫منه‬ ‫الناس‬ ‫ا‬‫و‬‫وحيذر‬ ،‫الوسائل‬‫و‬ ‫الطرق‬ ‫بشىت‬ ‫دعوته‬ ‫عن‬ ‫عل‬ ‫جيربوه‬ ‫حىت‬ ‫أمامه‬ ‫أتباعه‬ ‫ا‬‫و‬‫ويؤذ‬ ،‫الناس‬ ‫بني‬ ‫يق‬‫ر‬‫التف‬‫و‬‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫ى‬ ‫عرضها‬ ‫جبنة‬ ‫ويعدهم‬ ‫ويصربهم‬ ‫عليهم‬ ‫مير‬ ‫كان‬‫لكنه‬ ،‫هبم‬ ‫رمحة‬ ‫دعوته‬ .‫دعوته‬ ‫ومن‬ ‫منه‬ ‫ا‬‫و‬‫سخر‬ ‫كم‬‫و‬ ،‫األرض‬‫و‬ ‫السماء‬ َّ‫الس‬ ‫ا‬‫و‬‫رم‬‫ال‬،‫ساجد‬ ‫وهو‬ ‫كتفيه‬‫وبني‬ ‫ظهره‬ ‫على‬ ‫اإلبل‬ ‫أمعاء‬ ‫وهي‬ ‫مييل‬ ‫بعضهم‬ ‫أن‬ ‫حىت‬ ‫عليه‬ ‫يتضاحكون‬ ‫ا‬‫و‬‫أخذ‬‫و‬ ،‫الكعبة‬ ‫أمام‬ ‫يصلي‬ ‫يز‬ ‫مل‬‫و‬ ‫الضحك‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫على‬‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫فاطمة‬ ‫ابنته‬ ‫إال‬ ‫عنه‬ ‫هلا‬ ‫حاصروه‬ ..‫عنها‬‫ا‬‫و‬‫أكل‬ ‫حىت‬ ‫طالب‬ ‫أيب‬ ‫شعب‬ ‫يف‬ ‫أتباعه‬‫و‬ ‫أهله‬‫و‬ ‫هو‬ .‫اجلوع‬ ‫من‬ ‫الشجر‬ ‫اق‬‫ر‬‫أو‬ ‫لكنه‬ ،‫الدعوة‬ ‫يرتك‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫النساء‬‫و‬ ‫اجلاه‬‫و‬ ‫باملال‬ ‫اءه‬‫ر‬‫إغ‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬‫و‬‫حا‬ .‫الرتغيب‬‫و‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلغ‬ ‫أمام‬‫و‬ ‫االضطهاد‬‫و‬ ‫التضييق‬ ‫أمام‬ ‫حمتسبا‬ ‫ا‬‫ر‬‫صاب‬ ‫ظل‬ ‫املشهور‬ ‫كلمته‬‫وقال‬:‫باهلل‬ ‫وثقته‬ ‫صربه‬ ‫عظيم‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اليت‬ ‫ة‬«‫لو‬ ‫واهلل‬ ‫هذا‬ ‫أترك‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫شمالي‬ ‫في‬ ‫والقمر‬ ،‫يميني‬ ‫في‬ ‫الشمس‬ ‫وضعوا‬ ‫دونه‬ ‫أهلك‬ ‫أو‬ ،‫كته‬‫تر‬ ‫ما‬ ‫األمر‬». ‫إال‬ ‫معه‬ ‫يؤمن‬ ‫فلم‬ ‫مكة‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫ا‬‫و‬‫يدع‬ ‫عاما‬ ‫عشرة‬ ‫ثالث‬ ‫بقي‬
  • 16. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬19 ‫إىل‬ ‫ذهب‬ ‫وعندما‬ ،‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫الناس‬ ‫دعوة‬ ‫من‬ ‫ميل‬ ‫مل‬‫و‬ ‫ييأس‬ ‫فلم‬ ،‫القليل‬ ‫الطا‬‫باحلجارة‬ ‫فرموه‬ ‫وسفهاءهم؛‬ ‫أطفاهلم‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫أغر‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫ليدعوهم‬ ‫ئف‬ ‫مل‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫بيعة‬‫ر‬ ‫لبين‬ )‫(بستان‬ ‫حائط‬ ‫إىل‬ ‫أجلؤوه‬‫و‬ ‫قدميه‬ ‫ا‬‫و‬‫أدم‬ ‫حىت‬ ..‫باهلداية‬ ‫هلم‬ ‫دعا‬ ‫بل‬ ‫عليهم‬ ‫يدع‬ ‫أرجاء‬ ‫إىل‬ ‫منه‬ ‫لتنطلق‬ ‫خصبا‬ ‫مكانا‬ ‫جتد‬ ‫أن‬ ‫لدعوته‬ ‫اهلل‬ ‫يسر‬ ‫مث‬ ‫اهلل‬ ‫أكرم‬ ‫اليت‬ ‫املنورة‬ ‫املدينة‬ ‫وهي‬ ‫العامل‬‫الرسول‬ ‫ونصرة‬ ‫باإلسالم‬ ‫أهلها‬ ‫املدينة‬ ‫اهتزت‬‫و‬ ،‫التكرمي‬‫و‬ ‫باحلفاوة‬ ‫أهلها‬ ‫استقبله‬‫و‬ ‫إليها‬ ‫فهاجر‬ ، ‫الرسول‬ ‫بقدوم‬ ‫فرحا‬‫ويفدونه‬ ،‫وخدمته‬ ‫لطاعته‬ ‫يتسابقون‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬‫و‬ ، ‫منه‬ ‫حياء‬ ‫منه‬ ‫أعينهم‬ ‫ا‬‫و‬‫ميلؤ‬ ‫وال‬ ،‫وحيرتمونه‬ ،‫وحيبونه‬ ،‫احهم‬‫و‬‫أر‬‫و‬ ‫اهلم‬‫و‬‫بأم‬ ‫بص‬ ‫إىل‬ ‫يبادرون‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬..‫له‬ ‫وإجالال‬‫فيأخذوه‬ ‫شعره‬ ‫من‬ ‫يسقط‬ ‫وما‬ ،‫اقه‬ ..‫به‬ ‫كا‬‫ترب‬ ..‫العرب‬ ‫بقية‬ ‫كملك‬ ‫ليس‬ ‫وملكا‬ ‫ورفعة‬ ‫امة‬‫ر‬‫ك‬‫و‬ ‫ا‬ً‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫أبدله‬ ‫لقد‬ ‫الرسول‬ ‫كان‬‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬..‫هبم‬ ‫رحيما‬ ‫ألصحابه‬ ‫اضع‬‫و‬‫الت‬ ‫شديد‬ ‫النصر‬‫و‬ ‫دعوته‬ ‫جناح‬ ‫يف‬ ‫األثر‬ ‫أكرب‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫اعتماده‬‫و‬ ‫لصربه‬ ‫كان‬‫و‬ ‫العدد‬ ‫قلة‬ ‫مع‬ ‫خاضها‬ ‫اليت‬ ‫املعارك‬ ‫يف‬‫إىل‬ ‫غزوة‬ ‫من‬ ‫عاش‬ ‫فقد‬ ،‫العدة‬‫و‬ ‫يفشل‬ ‫مل‬‫و‬ ‫جينب‬ ‫فلم‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫قضاها‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫العشر‬ ‫طيلة‬ ‫أخرى‬ ...‫مثيال‬ ‫يخ‬‫ر‬‫التا‬ ‫له‬ ‫يعرف‬ ‫مل‬ ‫بصرب‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫قابل‬ ‫بل‬ ‫ينهزم؛‬ ‫مل‬‫و‬ ‫وفاته‬ ‫وبعد‬ ‫عهده‬ ‫يف‬ ‫اإلسالم‬ ‫انتشر‬‫و‬ ‫ا‬‫ري‬‫خ‬ ‫صربه‬ ‫اهلل‬ ‫فعوض‬‫حىت‬ .‫هبا‬‫ر‬‫ومغا‬ ‫األرض‬ ‫مشارق‬ ‫إىل‬ ‫وصل‬
  • 17. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 21 ‫االمتحان‬ ‫موع‬ ‫قرب‬‫أ‬‫ر‬‫ويق‬ ‫جيتهد‬ ‫الكل‬ ،‫اب‬‫و‬‫األب‬ ‫على‬ ‫هي‬ ‫فها‬ ‫االمتحان‬ ‫د‬ ‫مهها‬ ‫يكن‬ ‫فلم‬ ‫ات‬‫و‬‫األخ‬ ‫إحدى‬ ‫إال‬ ‫ات‬‫ر‬‫احملاض‬ ‫ويدون‬ ‫ويصور‬ ‫لتحفيظ‬ ‫بدار‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫م‬ ‫فهي‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أكرب‬ ‫مهها‬ ‫وإمنا‬ ،‫فقط‬ ‫االمتحان‬ ‫ظروف‬ ‫من‬ ‫اجهتها‬‫و‬ ‫مهما‬ ‫نشاطها‬ ‫عنه‬ ‫لتقطع‬ ‫تكن‬ ‫مل‬‫و‬ ،‫الكرمي‬ ‫القرآن‬ ..‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫لألجر‬ ‫ابتغاء‬ ‫كا‬ ‫وقد‬‫من‬ ‫كمية‬ ‫مجع‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫قررن‬ ‫قد‬ ‫الدار‬ ‫يف‬ ‫ات‬‫و‬‫األخ‬ ‫ن‬ ‫احملتاجني‬ ‫على‬ ‫يعها‬‫ز‬‫تو‬ ‫يتم‬ ‫لكي‬ ‫شهر؛‬ ‫كل‬ ‫هناية‬ ‫املالبس‬‫و‬ ‫األغذية‬ ‫عندهن‬ ‫ما‬ ‫أفضل‬ ‫تقدمي‬ ‫إىل‬ ‫يتسابقن‬ ‫منهن‬ ‫ات‬‫ري‬‫الكث‬ ‫كان‬ ،‫اء‬‫ر‬‫الفق‬‫و‬ ‫لكي‬ ‫مناسبة؛‬ ‫بكميات‬ ‫يعها‬‫ز‬‫تو‬ ‫يتم‬ ‫مث‬ ‫كبرية‬‫بكميات‬ ‫تأيت‬ ‫من‬ ‫ومنهن‬ ‫و‬ ،‫األسر‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ألكرب‬ ‫تكفي‬‫من‬ ‫اع‬‫و‬‫بأن‬ ‫الدار‬ ‫متتلئ‬ ‫شهر‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫هذه‬ ‫فتأخذها‬ ،‫جيدة‬ ‫حبالة‬ ‫هو‬ ‫مما‬ ‫وغريها‬ ‫اجلديدة‬ ‫املالبس‬‫و‬ ‫األطعمة‬ ‫آثار‬ ‫عليهم‬ ‫تبدو‬ ‫الذين‬ ‫اء‬‫ر‬‫الفق‬ ‫من‬ ‫حيتاجها‬ ‫من‬ ‫إىل‬ ‫وتوصلها‬ ‫األخ‬ ..‫الشكر‬‫و‬ ‫الدعاء‬ ‫ويرددون‬ ‫ألخذها‬ ‫يتسابقون‬ ‫اهم‬‫رت‬‫ف‬ ..‫احلاجة‬‫و‬ ‫الفاقة‬ ‫االب‬ ‫ترى‬ ‫وهي‬ ‫بالسعادة‬ ‫تشعر‬ ‫كان‬ ‫كم‬‫و‬‫وجوههم‬ ‫ا‬‫و‬‫تعل‬ ‫تسامة‬ ‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫فهو‬ ‫مناسب‬ ‫وغري‬ ‫قاسيا‬ ‫كان‬‫املرة‬ ‫هذه‬ ‫الوق‬ ‫لكن‬ ..‫الشاحبة‬ ‫الشيء‬ ‫بعض‬ ‫مرتددة‬ ‫وقف‬ ..‫صعبة‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫أكثر‬‫و‬ ‫االمتحانات‬ ‫أيام‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫هذه‬ ‫إليصال‬ ‫الذهاب‬ ‫يف‬ ‫ستقضيه‬ ‫الذي‬ ‫الوق‬ ‫أن‬ ‫وخصوصا‬ ‫سوى‬ ‫متلك‬ ‫ال‬ ‫فهي‬ ‫هلا‬ ‫بالنسبة‬ ‫مثني‬ ‫وق‬ ‫وهو‬ ،‫الساعتني‬ ‫يقارب‬ ‫ساعات‬‫الكثري‬ ‫هلا‬ ‫تعين‬ ‫الساعتني‬ ‫وهاتني‬ ‫اليوم‬ ‫ذلك‬ ‫خالل‬ ‫حمدودة‬ ‫هناية‬ ‫إىل‬ ‫ذلك‬ ‫تؤجل‬ ‫أن‬ ‫بباهلا‬ ‫فخطر‬ ..‫منها‬ ‫دقيقة‬ ‫لكل‬ ‫حتتاج‬ ‫فهي‬
  • 18. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬21 ‫كل‬‫وتو‬ ‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫استعان‬‫و‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫قاوم‬ ‫لكنها‬ ‫األسبوع‬ ‫تسعى‬ ‫فهي‬ ‫جهدها‬ ‫يضيع‬ ‫لن‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫اثقة‬‫و‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫عليه‬ ‫حيب‬ ‫ما‬ ‫قدم‬ ‫قد‬ ‫و‬ .‫لرضاه‬‫جد‬ ‫من‬ ‫لنفسها‬ ‫حتبه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ه‬ ..‫املطلوبة‬ ‫الدرجة‬ ‫لنيل‬ ‫اجتهاد‬‫و‬ ‫إىل‬ ‫عادت‬ ‫وبعدها‬ ..‫مستحقيها‬ ‫إىل‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫هذه‬ ‫إليصال‬ ‫فذهب‬ ‫بضع‬ ‫سوى‬ ‫هلا‬ ‫يبق‬ ‫مل‬‫و‬ ‫ساعتني‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الوق‬ ‫من‬ ‫ذهب‬ ‫وقد‬ ‫املنزل‬ ‫عليها‬ ‫ييسر‬ ‫أن‬ ‫تعاىل‬ ‫ودعته‬ ‫عليه‬ ‫كل‬‫وتو‬ ‫باهلل‬ ‫فاستعان‬ ،‫ساعات‬ ‫ويب‬ ‫املذاكرة‬.. ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫هلا‬ ‫ارك‬ ‫ساعات‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬ ‫استغرق‬ ‫وقد‬ ‫قاسيا‬ ‫كان‬‫و‬ ‫االمتحان‬ ‫بدأ‬ ‫الغد‬ ‫ومن‬ ‫انتهاء‬ ‫وبعد‬ ..‫مرهقا‬ ‫يوما‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ‫وطوهلا‬ ‫األسئلة‬ ‫صعوبة‬ ‫بسبب‬ ‫الدرجة‬ ‫على‬ ‫حصل‬ ‫قد‬ ‫بأهنا‬ ‫علم‬ ‫النتائج‬ ‫وظهور‬ ‫االمتحانات‬ ‫تتوقع‬ ‫كان‬‫وإن‬ ‫فإهنا‬ ‫هلا‬ ‫كبرية‬‫مفاجأة‬ ‫النتيجة‬ ‫هذه‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫الكاملة‬ ‫درج‬‫الكاملة‬ ‫الدرجة‬ ‫على‬ ‫حتصل‬ ‫أن‬ ‫تتوقع‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫لكنها‬ ‫تفعة؛‬‫ر‬‫م‬ ‫ة‬ ‫يفوق‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫كان‬‫االمتحان‬ ‫حضرن‬ ‫الاليت‬ ‫الطالبات‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫وخصوصا‬ ..‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫املستوى‬ ‫يف‬ ‫يفقنها‬ ‫الاليت‬ ‫اجملدات‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫وفيهن‬ ،‫املائة‬ ‫هي‬ ‫فقط؛‬ ‫اثنتني‬ ‫سوى‬ ‫الكاملة‬ ‫الدرجة‬ ‫على‬ ‫حيصلن‬ ‫مل‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫ب‬ ‫عدت‬َ‫س‬ ..‫غريها‬ ‫أخرى‬‫و‬‫اهلل‬ ‫من‬ ‫نعمة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫وشعرت‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬ ‫ذلك‬ ..‫هي‬ ‫حتبه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫حيبه‬ ‫ما‬ ‫تقدميها‬ ‫على‬ ‫ومكافأة‬ ‫تعاىل‬ ‫أن‬ ‫تعاىل‬ ‫وسألته‬ ، ‫متن‬‫و‬ ‫ادت‬‫ر‬‫أ‬ ‫ما‬ ‫هلا‬ ‫حقق‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫ومحدت‬ ..‫اخلري‬ ‫فعل‬ ‫على‬ ‫دوما‬ ‫يعينها‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫ذنوهبا‬ ‫هلا‬ ‫ويغفر‬ ،‫أعماهلا‬ ‫يتقبل‬
  • 19. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 22 ‫الديون‬ ‫ثقل‬ ‫حىت‬ ‫الديون‬ ‫عليه‬ ‫اكم‬‫ر‬‫ت‬‫أن‬ ‫حاول‬ ‫محلها‬ ‫عن‬ ‫كاهله‬ ‫لكنه‬ ..‫عليه‬ ‫ما‬ ‫سداد‬ ‫مث‬ ‫باألقساط‬ ‫ات‬‫ر‬‫سيا‬ ‫اء‬‫ر‬‫ش‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يسددها‬ ‫الديون‬ ‫عليه‬ ‫فازدادت‬ ..‫بالنار‬ ‫الرمضاء‬ ‫على‬ ‫استعان‬ ‫كمن‬ ‫كان‬ ‫يطالبونه‬ ‫احلقوق‬ ‫أصحاب‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫سدادها‬ ‫عن‬ ‫عجز‬ ‫حىت‬ ‫وتضاعف‬ ‫مطالبا‬ ‫جيد‬ ‫يذهب‬ ‫أينما‬ ..‫اب‬‫و‬‫األب‬ ‫وجهه‬ ‫يف‬ ‫ُوصدت‬‫أ‬ ،‫حقوقهم‬ ‫بأداء‬ ‫له‬‫الديون‬ ‫فأصحاب‬ ‫طعام‬ ‫وال‬ ‫بنوم‬ ‫يهنأ‬ ‫مل‬ ..‫قدمي‬ ‫أو‬ ‫جديد‬ ‫بدين‬ ..‫املنام‬ ‫يف‬ ‫حىت‬ ‫يطاردونه‬ ‫يديل‬ ‫منهم‬ ‫كل‬‫فكان‬ ‫السداد‬ ‫كيفية‬‫يف‬ ‫أصحابه‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫استشار‬ ..‫ائهم‬‫ر‬‫آ‬ ‫من‬ ‫جدوى‬ ‫جيد‬ ‫مل‬ ‫لكنه‬ ‫بأمر؛‬ ‫عليه‬ ‫ويشري‬ ‫أيه‬‫ر‬‫ب‬ ‫الربية‬ ‫خالق‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫فلجأ‬ ، ‫رحب‬ ‫مبا‬ ‫األرض‬ ‫عليه‬ ‫ضاق‬ ‫حب‬ ‫العامل‬..‫عليهم‬ ‫املطلع‬ ‫خلقه‬ ‫ال‬ ‫أخذ‬‫و‬ ..‫ذليلة‬ ‫منكسرة‬ ‫ونفس‬ ‫خاشع‬ ‫بقلب‬ ‫السماء‬ ‫إىل‬ ‫يديه‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫فهو‬ ،‫وغمه‬ ‫مهه‬ ‫يل‬‫ز‬‫وي‬ ‫بته‬‫ر‬‫ك‬ ‫ج‬‫يفر‬ ‫أن‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫ويبتهل‬ ‫يدعو‬ ..‫منها‬ ‫شيئا‬ ‫عليه‬ ‫خيفى‬ ‫ال‬ ،‫اله‬‫و‬‫أح‬‫و‬ ‫أموره‬ ‫بكل‬ ‫العليم‬ ‫عليه‬ ‫املطلع‬ ‫املن‬ ‫الكرمي‬ ‫باب‬ ‫إال‬ ‫يبق‬ ‫مل‬‫و‬ ‫اب‬‫و‬‫األب‬ ‫وجهه‬ ‫يف‬ ‫أوصدت‬ ‫لقد‬،‫ان‬ ‫تعاىل‬ ‫هلل‬ ‫أمره‬ ‫ويفوض‬ ، ‫وق‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫هلل‬ ‫ع‬‫ويتضر‬ ‫بالدعاء‬ ‫يلح‬ ‫فأخذ‬ ..‫دعاه‬ ‫ملن‬ ‫اجمليب‬ ‫السميع‬ ‫بعباده‬ ‫الرحيم‬ ‫فرج‬ ‫يف‬ ‫ويأمل‬ ‫الصرب‬ ‫يلتزم‬ ‫وهو‬ ‫أشهر‬ ‫عدة‬ ‫احلال‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫بقي‬ ‫وعندما‬ ،‫به‬‫ر‬ ‫رمحة‬ ‫من‬ ‫يقنط‬ ‫مل‬‫و‬ ‫دعوته‬ ‫إجابة‬ ‫من‬ ‫ييأس‬ ‫مل‬‫و‬ ..‫يب‬‫ر‬‫ق‬
  • 20. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬23 ‫من‬ ‫يوم‬ ‫يفته‬ ‫مل‬ ‫املبارك‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫دخل‬‫عند‬ ‫اهلل‬ ‫يدعو‬ ‫أن‬ ‫األيام‬ ‫وسداد‬ ‫بة‬‫ر‬‫الك‬ ‫يج‬‫ر‬‫بتف‬ ‫اإلجابة‬ ‫أوقات‬ ‫من‬ ‫وق‬ ‫كل‬ ‫ويف‬ ‫اإلفطار‬ ‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫ثقته‬ ‫تزداد‬ ‫الديون‬ ‫أصحاب‬ ‫حاصره‬ ‫كلما‬ ‫كان‬‫و‬ ..‫الدين‬ ‫ويردد‬﴿‫ا‬ً‫ر‬ْ‫س‬ُ‫ي‬ ِ‫ر‬ْ‫س‬ُ‫ْع‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ع‬َ‫م‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬﴾(1) . ‫بته‬‫ر‬‫ك‬‫اهلل‬ ‫كشف‬‫املبارك‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫هناية‬ ‫ففي‬ ‫ظنه‬ ‫اهلل‬ ‫خييب‬ ‫مل‬ ‫له‬ ‫حفظ‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬..‫الناس‬ ‫من‬ ‫ألحد‬ ‫نفسه‬ ‫يذل‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫ومحته‬ ‫امته‬‫ر‬‫ك‬ ‫كان‬‫فبينما‬ ..‫منها‬ ‫األخذ‬ ‫من‬ ‫ج‬‫يتحر‬ ‫كان‬‫اليت‬ ‫كاة‬‫الز‬ ‫من‬ ‫يأخذ‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫يبشره‬ ‫أصدقائه‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫باتصال‬ ‫وإذ‬ ‫اهلموم؛‬‫و‬ ‫ان‬‫ز‬‫األح‬ ‫خضم‬ ‫يف‬ ‫غارقا‬ ‫بته‬‫ر‬‫ك‬ ‫فك‬ ‫من‬ ‫اخلري‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫اهلل‬ ‫هيأ‬ ‫فقد‬ ..‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫ج‬‫بفر‬ ‫امل‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ري‬‫كب‬ ‫مبلغا‬ ‫أقرضه‬‫و‬‫يف‬ ‫يفكر‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫منه‬ ‫وطلب‬ ،‫دينه‬ ‫لسداد‬ ‫ال‬ ، ‫الوق‬ ‫عليه‬ ‫طال‬ ‫مهما‬ ‫ديونه‬ ‫كل‬‫قضاء‬ ‫يكمل‬ ‫حىت‬ ‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫قضاء‬ ‫وعلم‬ ،‫به‬ ‫ورمحته‬ ‫فرجه‬ ‫على‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫اهلل‬ ‫محد‬ ،‫أبدا‬ ‫به‬ ‫باله‬ ‫يشغل‬ ‫ال‬ ‫أن‬‫و‬ ..‫ابة‬‫ر‬‫ق‬ ‫أو‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫ابطة‬‫ر‬ ‫أي‬ ‫به‬ ‫بطه‬‫ر‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الكرمي‬ ‫الرجل‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫املبلغ‬ ‫بذلك‬ ‫عليه‬ ‫سخا‬ ‫الذي‬‫و‬‫وسعى‬ ‫وغمه‬ ‫هبمه‬ ‫وشعر‬ ‫الكبري‬ ‫بتوفيق‬ ‫كان‬‫إمنا‬ ،‫الدنيا‬ ‫اض‬‫ر‬‫أغ‬ ‫من‬ ‫غرض‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫مل‬‫و‬ ،‫عنه‬ ‫للتخفيف‬ ..‫به‬ ‫ورمحته‬ ‫له‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫يف‬ ‫احتار‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫قلبه‬ ‫على‬ ‫اجلامث‬ ‫اهلم‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫عاىن‬ ‫فقد‬ ‫كله‬‫وتو‬ ‫صربه‬ ‫بسبب‬ ‫لكن‬ ..‫ييأس‬ ‫أن‬ ‫كاد‬ ‫حىت‬ ‫منه‬ ‫التخلص‬ ‫كيفية‬ ‫تعاىل‬ ‫به‬ ‫ثقته‬ ‫وعظيم‬ ‫اهلل‬ ‫على‬‫ج‬‫فر‬ ‫به؛‬ ‫ظنه‬ ‫وحسن‬ ‫إليه‬ ‫جلوئه‬ ‫وصدق‬ ..‫أمهه‬ ‫مما‬ ‫احه‬‫ر‬‫أ‬‫و‬ ‫مهه‬ ‫عنه‬ ‫اهلل‬ (1‫آية‬ ‫ح‬‫الشر‬ ‫سورة‬ )6.
  • 21. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 24 ‫الهائج‬ ‫السيل‬ ‫اجلميلة‬ ‫يتنا‬‫ر‬‫ق‬ ‫إىل‬ ‫الذهاب‬ ‫لنا‬ ‫حيلو‬ ‫البديع‬ ‫وجوه‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ال‬ ‫إقبال‬ ‫مع‬ ‫اليت‬ ‫الشاهقة‬ ‫اجلبال‬‫و‬ ..‫اخلالبة‬ ‫الطبيعية‬ ‫املناظر‬‫و‬ ‫العليل‬ ‫اء‬‫و‬‫اهل‬ ‫حيث‬ ...‫صنعه‬ ‫وبديع‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫عظمة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫بأط‬ ‫خرج‬‫يف‬ ‫زوجي‬ ‫الد‬‫و‬ ‫يقودنا‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الق‬ ‫إىل‬ ‫متجهة‬ ‫الثالثة‬ ‫فايل‬ ‫ح‬ّ‫تسب‬ ‫كأهنا‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫ر‬‫ط‬ ‫فتهتز‬ ‫األرض‬ ‫تعانق‬ ‫اليت‬ ‫املطر‬ ‫زخات‬ ‫ينه‬‫ز‬‫ت‬ ‫جو‬ ‫العباد‬ ‫ويسقي‬ ،‫األرض‬ ‫حيىي‬ ‫هبا‬ ‫اليت‬ ‫الرمحة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫وتشكره‬ ‫اخلالق‬ ..‫البالد‬ ‫وينعش‬ ‫السماء‬ ‫غط‬ ‫اليت‬ ‫الغيوم‬ ‫تلك‬ ‫البديع‬ ‫اجلو‬ ‫ذلك‬ ‫مجال‬ ‫من‬ ‫اد‬‫ز‬‫و‬ ‫ل‬ ‫فأكسبتها‬..‫ا‬‫ر‬‫ساح‬ ‫ونا‬ ‫الذي‬ ‫يقنا‬‫ر‬‫ط‬ ‫أكملنا‬ ‫مث‬ ،‫الظهر‬ ‫ألداء‬ ‫توقفنا‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫منتصف‬ ‫ويف‬ ..‫ساعتني‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫يستغرق‬ ‫ادي‬‫و‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫يتنا‬‫ر‬‫ق‬ ‫يف‬ ‫الوديان‬ ‫أمجل‬ ‫من‬ ‫اد‬‫و‬ ‫على‬ ‫أقبلنا‬‫و‬ ‫هذه‬ ‫آثار‬ ‫من‬ ‫السيل‬ ‫مبياه‬ ‫قليال‬ ‫طي‬ُ‫غ‬ ‫قد‬ ‫جتاوزه‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫الذي‬ ‫ا‬‫و‬ ‫فيه‬ ‫جيري‬ ‫املاء‬‫و‬ ‫ادي‬‫و‬‫ال‬ ‫منظر‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫األمطار‬‫مع‬ ‫له‬‫و‬‫ح‬ ‫من‬ ‫جلبال‬ ..‫العيون‬ ‫ويسر‬ ،‫النفوس‬ ‫يبهج‬ ،‫العليل‬ ‫اء‬‫و‬‫اهل‬‫و‬ ‫املنعشة‬ ‫املطر‬ ‫زخات‬ ‫وعزمنا‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كلنا‬‫تو‬ ‫لكننا‬ ‫ادي‬‫و‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫قطع‬ ‫من‬ ‫البداية‬ ‫يف‬ ‫ترددنا‬ ‫الظالم‬ ‫علينا‬ ‫حيل‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ية‬‫ر‬‫الق‬ ‫إىل‬ ‫يقنا‬‫ر‬‫ط‬ ‫لنكمل‬ ‫نقطعه؛‬ ‫أن‬ ‫على‬ ..‫قطعه‬ ‫علنيا‬ ‫فيصعب‬ ،‫ادي‬‫و‬‫ال‬ ‫هناية‬ ‫من‬ ‫اقرتبنا‬ ‫وعندما‬‫أمتار‬ ‫بضع‬ ‫سوى‬ ‫لنا‬ ‫يبق‬ ‫مل‬‫و‬
  • 22. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬25 ‫ندرك‬ ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫املنظر‬ ‫هبذا‬ ‫ح‬‫وفر‬ ‫سعادة‬ ‫يف‬ ‫وحنن‬ ..‫منه‬ ‫ج‬‫لنخر‬ ‫األرض‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫له‬ ‫ننتبه‬ ‫مل‬ ‫منخفض‬ ‫يف‬ ‫نقع‬ ‫بنا‬ ‫فإذا‬ ..‫ته‬‫ر‬‫خطو‬ ..‫باملياه‬ ‫مغطاة‬ ..‫أوقفتها‬‫و‬ ‫السيارة‬ ‫إىل‬ ‫دخل‬ ‫املياه‬ ‫لكن‬ ‫منه‬ ‫ج‬‫خنر‬ ‫أن‬ ‫لنا‬‫و‬‫حا‬ ‫فاملي‬ ،‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫وفشلنا‬ ‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫م‬ ‫تشغيلها‬ ‫لنا‬‫و‬‫حا‬‫مجيع‬ ‫من‬ ‫هبا‬ ‫حميطة‬ ‫اه‬ ‫منها‬ ‫ج‬‫خنر‬ ‫أن‬ ‫لنا‬‫و‬‫حا‬ ‫منتصفها‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫إىل‬ ‫تصل‬ ‫وهي‬ ..‫اجلهات‬ ‫يهطل‬ ‫أصبح‬ ‫املطر‬‫و‬ ‫جارف‬ ‫فالسيل‬ ،‫منها‬ ‫للخروج‬ ‫سبيل‬ ‫ال‬ ‫لكن‬ ..‫أحدا‬ ‫نر‬ ‫فلم‬ ‫ومشاال‬ ‫ميينا‬ ‫التفتنا‬ ..‫ارة‬‫ز‬‫بغ‬ ‫أن‬ ‫ُخربهم‬‫أ‬‫و‬ ‫ُطمئنهم‬‫أ‬ ‫كن‬‫و‬ ‫اخلوف‬ ‫من‬ ‫يصرخون‬ ‫األطفال‬ ‫أخذ‬‫و‬ ‫الح‬ ‫قليل‬ ‫وبعد‬ ..‫معنا‬ ‫اهلل‬‫يلوح‬ ‫أخذ‬‫و‬ ،‫عمي‬ ‫ناداه‬ ‫بعيد‬ ‫من‬ ‫رجل‬ ‫لنا‬ ‫فماذا‬ ‫كنا‬‫وتر‬ ‫ذهب‬ ‫لكنه‬ ..‫إلينا‬ ‫ونظر‬ ‫الرجل‬ ‫له‬ ‫انتبه‬ ‫حىت‬ ‫بيديه‬ ‫له‬ ‫هذا‬ ‫وسط‬ ‫بنا‬ ‫تتأرجح‬ ‫السيارة‬ ‫يف‬ ‫وبقينا‬ ،‫األسرة‬ ‫هلذه‬ ‫احد‬‫و‬ ‫رجل‬ ‫يفعل‬ ‫املياه‬ ‫أصبح‬‫و‬ ..‫األمطار‬ ‫هطول‬ ‫يادة‬‫ز‬‫ب‬ ‫يزداد‬ ‫الذي‬ ‫اجلارف‬ ‫السيل‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫املكيف‬ ‫فتحات‬ ‫من‬ ‫علينا‬ ‫تدخل‬‫فال‬ ..‫أيدينا‬ ‫يف‬ ‫فأسقط‬ ..‫لسيارة‬ ‫إليه‬ ‫بالدعاء‬ ‫فلجأنا‬ ..‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫سوى‬ ‫بنا‬ ‫يدري‬ ‫أحد‬ ‫وال‬ ،‫لنا‬‫و‬‫ح‬ ‫أحد‬ ‫حىت‬ ‫السيل‬ ‫كذلك‬‫و‬ ..‫يزداد‬ ‫كان‬ ‫املطر‬ ‫لكن‬ ،‫فيه‬ ‫حنن‬ ‫مما‬ ‫ينقذنا‬ ‫أن‬ ‫هتتز‬ ‫السيارة‬ ‫أصبح‬‫و‬ ،‫جنبها‬ ‫على‬ ‫السيارة‬ ‫انقالب‬ ‫يف‬ ‫تسبب‬ ‫و‬ ‫وقد‬ ،‫مكان‬ ‫كل‬‫من‬ ‫علينا‬ ‫تدخل‬ ‫املياه‬‫و‬ ،‫وتتأرجح‬‫منتصفنا‬ ‫إىل‬ ‫صل‬ ..‫تغطيها‬ ‫أن‬ ‫املياه‬ ‫فتكاد‬ ‫السيارة‬ ‫ج‬‫خار‬ ‫أما‬ ،‫السيارة‬ ‫داخل‬ ‫يف‬ ‫وحنن‬ ‫يف‬ ‫املوت‬ ‫ننتظر‬ ‫احلال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫وحنن‬ ‫يبا‬‫ر‬‫تق‬ ‫ساعة‬ ‫نصف‬ ‫وبعد‬ ‫الرجل‬ ‫ذلك‬ ‫أخربهم‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫الرجال‬ ‫من‬ ‫يجموعة‬ ‫أقبل‬ ..‫حلظة‬ ‫كل‬ ،‫علينا‬ ‫ورموها‬ ‫احلبال‬ ‫بعض‬ ‫معهم‬ ‫ا‬‫و‬‫أحضر‬‫و‬ ‫عمي‬ ‫به‬ ‫استنجد‬ ‫الذي‬
  • 23. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 26 ‫ع‬ ‫بطها‬‫ر‬‫ف‬‫فرح‬ ..‫شجرة‬ ‫جذع‬ ‫يف‬ ‫هم‬ ‫بطوها‬‫ر‬‫و‬ ‫السيارة‬ ‫مقود‬ ‫يف‬ ‫مي‬ ‫ا‬‫و‬‫جيرؤ‬ ‫مل‬ ‫لكنهم‬ ‫اجنا؛‬‫ر‬‫بإخ‬ ‫ا‬‫و‬‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫وتوقع‬ ‫اهلل‬ ‫ومحدت‬ ‫أيتهم‬‫ر‬ ‫ملا‬ ‫تسبب‬ ‫مما‬ ‫ارة‬‫ز‬‫بغ‬ ‫يهطل‬ ‫أصبح‬ ‫املطر‬ ‫أن‬‫و‬ ‫خصوصا‬ ..‫منا‬ ‫اب‬‫رت‬‫االق‬ ‫على‬ ‫رؤوس‬ ‫إىل‬ ‫ار‬‫ر‬‫الف‬ ‫إىل‬ ‫اضطرهم‬‫و‬ ..‫أكثر‬‫و‬ ‫أكثر‬ ‫السيل‬ ‫مستوى‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫أنظر‬ ‫كن‬‫و‬ ..‫اجلبال‬‫كم‬‫أرجو‬ ..‫هلم‬ ‫أقول‬‫و‬ ‫أدبارهم‬ ‫لوننا‬‫و‬‫ي‬ ‫وهم‬ ‫إليهم‬ ،‫أمامي‬ ‫ميوتون‬ ‫وهم‬ ‫اهم‬‫ر‬‫أ‬ ‫أن‬ ‫أخشى‬ ‫كن‬ ‫فقد‬ ..‫األطفال‬ ‫ا‬‫و‬‫أنقذ‬ ‫مبن‬ :‫اإلميان‬ ‫قوي‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ‫بني‬‫ر‬‫ها‬ ‫رآهم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫عمي‬ ‫يل‬ ‫فقال‬ ‫ألنفسهم‬ ‫ميلكون‬ ‫ال‬ !!‫مثلك‬ ‫بشر‬ ‫على‬ ‫كلني؟‬‫تتو‬ ‫من‬ ‫وعلى‬ ‫تستعينني؟‬ !!‫ا‬‫ر‬‫ض‬ ‫وال‬ ‫نفعا‬ ‫ش‬ ‫وفوضي‬ ..‫هلل‬ ‫أمرك‬ ‫كلي‬‫كل‬ ‫على‬ ‫القادر‬ ‫فهو‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬ ‫أنك‬ ‫البشر‬ ‫هؤالء‬ ‫أما‬ ،‫فيكون‬ ‫كن‬ ‫له‬ ‫يقول‬ ‫فإمنا‬ ‫شيئا‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫إذا‬ ‫الذي‬ ‫شيء‬ ‫ج‬‫فالفر‬ ..‫استبشري‬‫و‬ ‫بالدعاء‬ ‫أحلي‬ ‫قوة‬ ‫وال‬ ‫هلم‬ ‫حول‬ ‫ال‬ ‫مثلك‬ ‫فهم‬ ..‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫يب‬‫ر‬‫ق‬ ‫أنفسهم‬ ‫على‬ ‫ا‬‫و‬‫خاف‬ ‫لقد‬ ‫يساعدوننا‬ ‫لن‬‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫ذهب‬ ‫لكنهم‬ : ‫فقل‬ ‫هب‬‫ر‬‫ف‬ ‫ا‬‫و‬‫ذهب‬ ‫قد‬ ‫هم‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬‫إن‬ :‫فقال‬: ‫فقل‬ ،‫يضيعنا‬ ‫لن‬‫و‬ ‫موجود‬ ‫بنا‬‫ر‬‫و‬ ‫م‬ ‫الطني‬‫و‬ ‫املاء‬ ‫يف‬ ‫يسقط‬ ‫أن‬ ‫يدي‬ ‫يف‬ ‫الذي‬ ‫الصغري‬ ‫على‬ ‫أخشى‬ ‫لكنين‬‫و‬ ‫من‬ ‫نرجتف‬ ‫السيارة‬ ‫داخل‬ ‫يف‬ ‫وحنن‬ ،‫املنتصف‬ ‫إىل‬ ‫يغطينا‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫أخشى‬ ،‫ارة‬‫ز‬‫بغ‬ ‫هتطل‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫ما‬ ‫فوقنا‬ ‫من‬ ‫األمطار‬‫و‬ ،‫الربد‬ ‫شدة‬ ..‫أمامي‬ ‫ميوت‬ ‫اه‬‫ر‬‫أ‬‫و‬ ‫يدي‬ ‫من‬ ‫فيسقط‬ ‫محله‬ ‫على‬ ‫أقوى‬ ‫إن‬ ‫يب‬‫ر‬‫ق‬ ‫ج‬‫الفر‬ ‫فإن‬ ‫اصربي‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫كلي‬‫وتو‬ ‫باهلل‬ ‫استعيين‬ :‫فقال‬ ..‫االستغفار‬ ‫من‬ ‫أكثري‬‫و‬ ‫الكرب‬ ‫بدعاء‬ ‫ادعي‬‫و‬ ،‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫أقطع‬ ‫وجعلين‬ ‫قليب‬ ‫طمأن‬ ‫الشايف‬ ‫كالبلسم‬ ‫عمي‬ ‫كلمات‬ ‫كان‬
  • 24. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬27 ‫القادر‬ ‫فهو‬ ،‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫باهلل‬ ‫ورجائي‬ ‫أملي‬ ‫أعلق‬‫و‬ ‫باملخلوقني‬ ‫أمل‬ ‫كل‬ ‫اجملي‬ ‫يب‬‫ر‬‫الق‬ ‫السميع‬ ‫شيء‬ ‫كل‬‫على‬‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫ع‬‫ونتضر‬ ‫ا‬‫و‬‫ندع‬ ‫فأخذنا‬ ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬ّ‫وفر‬ ‫الناس‬ ‫خذلنا‬ ‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫امحني‬‫ر‬‫ال‬ ‫أرحم‬ ‫يا‬ :‫ونقول‬ ..‫تعاىل‬ ‫مسيع‬ ‫يا‬ ‫معنا‬ ‫فكن‬ ،‫املتني‬ ‫كن‬‫الر‬‫و‬ ‫وخالقهم‬ ‫الناس‬ ‫رب‬ ‫أن‬‫و‬ ‫بني‬‫ر‬‫ها‬ ‫عنا‬ ‫بأمسائه‬ ‫تعاىل‬ ‫هلل‬ ‫نتوسل‬ ‫كنا‬‫و‬ ..‫العظيم‬ ‫الكرب‬ ‫من‬ ‫أنقذنا‬‫و‬ ‫يجيب‬ ‫يا‬ ‫أحسنن‬ ‫حىت‬ ‫أعمالنا‬ ‫وبصاحل‬ ‫وصفاته‬‫يف‬ ‫اطمئنان‬‫و‬ ..‫قلوبنا‬ ‫يف‬ ‫برقة‬ ‫ا‬ ‫نرجو‬ ‫لنا‬‫ز‬ ‫ما‬ ‫لكننا‬ ..‫أطفالنا‬‫و‬ ‫أنفسنا‬ ‫على‬ ‫اخلوف‬ ‫منا‬ ‫ال‬‫ز‬‫و‬ ..‫نفوسنا‬ ‫يغطي‬ ‫الطني‬‫و‬ ‫فاملاء‬ ‫يشتد‬ ‫الربد‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫بإنقاذنا‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫رمحة‬ ‫اليت‬ ‫املياه‬ ‫داخلها‬ ‫يف‬ ‫تتأرجح‬ ‫السيارة‬‫و‬ ..‫فوقنا‬ ‫من‬ ‫يزداد‬ ‫املطر‬‫و‬ ‫أرجلنا‬ ‫يف‬ ‫كأهنا‬‫و‬ ،‫تغطيها‬ ‫أن‬ ‫تكاد‬‫لنا‬ ‫حول‬ ‫ال‬ ‫داخلها‬ ‫يف‬ ‫وحنن‬ ..‫معها‬ ‫اع‬‫ر‬‫ص‬ ..‫حق‬ ‫املوت‬ ‫أن‬ ‫أيقنا‬‫و‬ ‫هلل‬ ‫نا‬‫ر‬‫أم‬ ‫فأسلمنا‬ ‫املوت‬ ‫أنه‬ ‫ظننا‬ ‫حىت‬ ‫قوة‬ ‫وال‬ ‫نرى‬ ‫ندعو‬ ‫عندما‬ ‫كنا‬ ‫لقد‬‫و‬ ..‫بنا‬ ‫لطفه‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫رمحة‬ ‫من‬ ‫نيأس‬ ‫مل‬ ‫لكننا‬ ‫فقد‬ ،‫يدفعها‬ ‫أحدا‬ ‫كأن‬‫و‬ ..‫رويدا‬ ‫رويدا‬ ‫مكاهنا‬ ‫من‬ ‫تندفع‬ ‫السيارة‬ ‫السيل‬ ‫سرعة‬ ‫مع‬ ‫فق‬‫ر‬‫ب‬ ‫تندفع‬ ‫كان‬‫أن‬ ‫هلا‬ ‫ميكن‬ ‫كان‬ ‫اليت‬ ‫اجلارفة‬ !!‫لة‬‫و‬‫سه‬ ‫بكل‬ ‫تقلبها‬ !!‫قوية‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫بالشجرة‬ ‫السيارة‬ ‫بط‬‫ر‬‫ت‬ ‫كان‬ ‫اليت‬ ‫احلبال‬ ‫كذلك‬‫و‬ ‫الثقل‬ ‫هذا‬ ‫تتحمل‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وضعيفة‬ ‫صغرية‬ ‫الشجرة‬ ‫أيضا‬‫و‬ ‫بقي‬ ‫فقد‬ ‫هي‬ ‫أما‬ ..‫منها‬ ‫أكرب‬ ‫هي‬ ‫من‬ ‫السيل‬ ‫اقتلع‬ ‫كم‬‫و‬ ..‫العظيم‬ ‫السي‬ ‫إىل‬ ‫ننظر‬ ‫كنا‬ ‫وقد‬ ..‫صامدة‬ ‫متماسكة‬‫األشجار‬ ‫ج‬‫يدحر‬ ‫اه‬‫ر‬‫فن‬ ‫ل‬ ‫ر‬ّ‫يدم‬ ‫الذي‬ ‫العايت‬ ‫كاجملرم‬ ‫أمامه‬ ‫يقف‬ ‫من‬ ‫كل‬‫و‬ ‫الصخور‬‫و‬ ‫اقتلعها‬ ‫اليت‬ ..‫نفسه‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫وجهه‬ ‫يف‬ ‫يقف‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ !!‫مفزعا‬ ‫املنظر‬ ‫كان‬‫لقد‬
  • 25. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 28 ‫مل‬ ‫لذلك‬ ‫عليه؛‬ ‫كلنا‬‫وتو‬ ‫تعاىل‬ ‫هلل‬ ‫نا‬‫ر‬‫أم‬ ‫وفوضنا‬ ‫بالصرب‬ ‫حتلينا‬ ‫لكننا‬ ‫بعي‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫نرى‬ ‫فنحن‬ ‫شدته‬ ‫على‬ ‫املنظر‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ع‬‫نفز‬‫علو‬ ‫وقد‬ ‫د‬ ‫ادي‬‫و‬‫ال‬ ‫غطى‬ ‫الذي‬ ‫العرمرم‬ ‫السيل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫خوفا‬ ..!!‫اجلبال‬ ‫رؤوس‬ ..‫قها‬‫ر‬‫أغ‬‫و‬ ‫ع‬‫ار‬‫ز‬‫امل‬ ‫ار‬‫و‬‫أس‬ ‫وهدم‬ ‫بضعة‬ ‫سوى‬ ‫ادي‬‫و‬‫ال‬ ‫هناية‬ ‫وبني‬ ‫بيننا‬ ‫ليس‬ ‫ادي‬‫و‬‫ال‬ ‫طرف‬ ‫يف‬ ‫وحنن‬ ‫السيل‬‫و‬ ‫خطري‬ ‫فمكاننا‬ ‫منا‬ ‫اب‬‫رت‬‫االق‬ ‫على‬ ‫جيرؤ‬ ‫أحد‬ ‫ال‬ ‫لكن‬ ..‫أمتار‬ ‫احلا‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫بقينا‬ ،‫ازدياد‬ ‫ويف‬ ‫تفع‬‫ر‬‫وم‬ ‫جارف‬‫حىت‬ ‫يبا‬‫ر‬‫تق‬ ‫ساعتني‬ ‫ل‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫هنلك‬ ‫فسوف‬ ‫السيل‬ ‫يف‬ ‫اف‬‫ر‬‫االجن‬ ‫من‬ ‫هنلك‬ ‫مل‬ ‫إن‬ ‫إننا‬ ‫ظننا‬ ..‫الربد‬ ‫نا‬‫ر‬‫أم‬ ‫من‬ ‫منلك‬ ‫ال‬ ‫اهلل‬ ‫يدي‬ ‫بني‬ ‫حنن‬ ‫فها‬ ..‫هلل‬ ‫نا‬‫ر‬‫أم‬ ‫سلمنا‬ ‫لقد‬ ‫رجال‬ ‫علينا‬ ‫يبكون‬ ‫لنا‬‫و‬‫ح‬ ‫الناس‬‫و‬ ،‫ج‬‫الفر‬ ‫انتظار‬‫و‬ ‫الدعاء‬ ‫سوى‬ ‫شيئا‬ ‫إنقاذنا‬ ‫يتمنون‬ ..‫قوة‬ ‫وال‬ ‫هلم‬ ‫حول‬ ‫ال‬ ‫أطفال‬‫و‬ ‫ونساء‬..‫يستطيعون‬ ‫فال‬ ..‫السيل‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫مستوى‬ ‫يقل‬ ‫أن‬ ‫يف‬ ‫التقرب‬‫و‬ ‫الدعاء‬ ‫سوى‬ ‫ميلكون‬ ‫وال‬ ‫هنايتنا‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫ا‬‫و‬‫ويتمن‬ ،‫إلنقاذنا‬ ‫فيه‬ ‫الدخول‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫يتمكن‬ ‫حىت‬ ..‫مأساوية‬ ‫مستوى‬ ‫خف‬ ‫احلال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫أمضيناها‬ ‫اليت‬ ‫الساعتني‬ ‫وبعد‬ ‫بالقوة‬ ‫ميتازون‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫اجملاورة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫رجال‬ ‫وقدم‬ ‫السيل‬،‫الضخامة‬‫و‬ ‫متمسكني‬ ‫يط‬‫ر‬‫كالش‬ ‫ا‬‫و‬‫متاسك‬‫و‬ ..‫مسرعني‬ ‫ا‬‫و‬‫فأقبل‬ ‫بنا‬ ‫ا‬‫و‬‫مسع‬ ‫قد‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬‫و‬ ‫أول‬ ‫كان‬‫و‬ ‫السيارة‬ ‫داخل‬ ‫يف‬ ‫إلينا‬ ‫ا‬‫و‬‫وصل‬ ‫حىت‬ ‫بالسيارة‬ ‫بوطة‬‫ر‬‫امل‬ ‫باحلبال‬ ‫أن‬ ‫كدت‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫أشهر‬ ‫الثالثة‬ ‫يتجاوز‬ ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫طفلي‬ ‫ا‬‫و‬‫أخرج‬ ‫من‬ ‫من‬ ‫جبل‬ ‫محل‬ ‫كمن‬‫ا‬‫و‬‫فكان‬ ،‫التعب‬‫و‬ ‫اإلعياء‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫املاء‬ ‫يف‬ ‫أسقطه‬
  • 26. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬29 ّ‫علي‬ ‫شددت‬ ‫مث‬ ،‫عمي‬ ‫ج‬‫وخر‬ ‫األطفال‬ ‫بقية‬ ‫ا‬‫و‬‫أخرج‬ ‫مث‬ ،ّ‫يدي‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫وقفزت‬ ‫الطني‬‫و‬ ‫باملاء‬ ‫امتأل‬ ‫الذي‬ ‫بغطائي‬ ‫وجهي‬ ‫وغطي‬ ‫عباءيت‬ ‫مث‬ ..‫باحلبال‬ ‫متسك‬‫و‬ ‫الرجال‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫مبساعدة‬ َ‫أرض‬ ‫مل‬‫و‬ ‫السيارة‬ ‫نزويل‬ ‫عند‬ ‫لكن‬ ،‫مساعدهتم‬ ‫إىل‬ ‫أحتاج‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫متنني‬‫و‬ ‫السيل‬ ‫إىل‬ ‫ل‬‫ز‬‫ن‬ ‫ق‬ ‫كن‬‫و‬ )‫(السيل‬ ‫للماء‬‫جيرفين‬ ‫بالسيل‬ ‫فإذا‬ ‫جيدا‬ ‫باحلبل‬ ‫متسك‬ ‫د‬ ‫أحاول‬ ‫باحلبل‬ ‫ممسكة‬ ‫أنا‬‫و‬ ‫الرجال‬ ‫فساعدين‬ ‫القماش‬ ‫من‬ ‫قطعة‬ ‫كأنين‬ ‫هلم‬‫ز‬‫منا‬ ‫إىل‬ ‫أخرى‬ ‫بسيارة‬ ‫فحملونا‬ ‫خرج‬ ‫حىت‬ ‫بنفسي‬ ‫أمشي‬ ‫أن‬ ‫وبقينا‬ ‫مالبسهم‬ ‫من‬ ‫أعطونا‬‫و‬ ‫لالستحمام‬ ‫املاء‬ ‫لنا‬ ‫ا‬‫و‬‫وسخن‬ ..‫أكرمونا‬‫و‬ ..‫عندهم‬ ‫الغد‬ ‫إىل‬ ‫إ‬ ‫هتم‬‫ر‬‫بسيا‬ ‫أوصلونا‬ ‫مث‬‫هذا‬ ‫من‬ ‫جنانا‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫فحمدنا‬ ..‫يتنا‬‫ر‬‫ق‬ ‫ىل‬ ‫السيل‬ ‫بفعل‬ ‫متاما‬ ‫انعدم‬ ‫اليت‬ ‫السيارة‬ ‫أينا‬‫ر‬ ‫عندما‬ ‫وخصوصا‬ ‫الكرب‬ ‫ويسبغ‬ ‫بعونه‬ ‫ميده‬ ‫عبده‬ ‫مع‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫وعلمنا‬ ،‫املدمرة‬ ‫الصخور‬‫و‬ ‫اجلارف‬ .‫عليه‬ ‫كل‬‫وتو‬ ‫إليه‬ ‫جلأ‬ ‫إذا‬ ‫رمحته‬ ‫عليه‬
  • 27. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 31 ‫الرحمة‬ ‫نفحات‬ ‫با‬ ‫ابتلي‬ ‫فقد‬ ‫ان‬‫ز‬‫األح‬‫و‬ ‫اهلموم‬ ‫تقاذفتها‬‫وهي‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫من‬ ‫لعديد‬ ‫عليها‬ ‫ونغص‬ ..‫استها‬‫ر‬‫د‬ ‫إكمال‬ ‫عن‬ ‫أعاقها‬ ‫ما‬ ‫شباهبا‬ ‫زهرة‬ ‫يف‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫ما‬ ..‫عروس‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫ما‬ ‫وهي‬ ‫العيش‬ ‫احلال‬ ‫لكن‬ ‫األدوية‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫ل‬‫و‬‫وتنا‬ ‫األطباء‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫ارت‬‫ز‬ ..‫لآلخر‬ ‫يسة‬‫ر‬‫ف‬ ‫تقع‬ ‫حىت‬ ‫مرض‬ ‫من‬ ‫ج‬‫ختر‬ ‫تكاد‬ ‫فما‬ ..‫ا‬‫ري‬‫كث‬ ‫يتغري‬ ‫مل‬ ‫حالتها‬ ‫وتدهورت‬ ‫جسمها‬ ‫هزل‬ ‫حىت‬.‫النفسية‬ )‫(املشايخ‬ ‫الرقاة‬ ‫إىل‬ ‫بالذهاب‬ ‫األصدقاء‬ ‫بعض‬ ‫عليها‬ ‫فأشار‬ ‫أت‬‫ر‬ ‫فقد‬ ‫النفسية‬ ‫املتاعب‬ ‫من‬ ‫لكثري‬ ‫تعرض‬ ‫لكنها‬ ‫إليهم؛‬ ‫فذهب‬ ‫حتجم‬ ‫جعلها‬ ‫مما‬ ‫اهللع‬‫و‬ ‫الرعب‬ ‫هلا‬ ‫اليت‬ ‫احلاالت‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫عيادهتم‬ ‫يف‬ .‫إليهم‬ ‫الذهاب‬ ‫عن‬ ‫أملها‬‫و‬ ‫معاناهتا‬ ‫من‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫مما‬ ‫كان‬‫و‬ ..‫الكثري‬ ‫وعان‬ ‫قاس‬‫مل‬ ‫أهنا‬ ..‫ات‬‫و‬‫السن‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اجها‬‫و‬‫ز‬ ‫على‬ ‫مضى‬ ‫أنه‬ ‫مع‬ ‫تنجب‬ ‫دائما‬ ‫كان‬ ..‫آالم‬ ‫من‬ ‫تعانيه‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫اإلجناب‬ ‫يف‬ ‫ترغب‬ ‫كان‬ ‫مل‬‫و‬ ،‫اجها‬‫و‬‫بز‬ ‫هتنأ‬ ‫مل‬‫و‬ ،‫استها‬‫ر‬‫د‬ ‫تكمل‬ ‫مل‬ ‫فهي‬ ،‫حمطمة‬ ‫نفسها‬ ‫ترى‬ ..‫ح‬‫املر‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫الكئيبة‬ ‫حياهتا‬ ‫على‬ ‫يضفي‬ ‫لود‬‫و‬‫مب‬ ‫ترزق‬ ‫تدل‬ ‫عينها‬ ‫ينة‬‫ز‬‫ح‬ ‫منكسرة‬ ‫رى‬ُ‫ت‬ ‫دائما‬..‫ختفيها‬ ‫عميقة‬ ‫آالم‬ ‫على‬ ‫بالصرب‬ ‫متحلية‬ ‫كان‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫لكنها‬‫و‬ ،‫عليها‬ ‫حيزن‬ ‫اها‬‫ر‬‫ي‬ ‫من‬ ‫كل‬ ..‫اهلل‬ ‫على‬ ‫معتمدة‬ ‫يف‬ ‫األمل‬ ‫أمامها‬ ‫يفتح‬ ‫باهلل‬ ‫التعلق‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫إليه‬ ‫أمرها‬ ‫مسلمة‬
  • 28. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬31 ..‫املرض‬‫و‬ ‫الغم‬‫و‬ ‫اهلم‬ ‫ال‬‫و‬‫وز‬ ‫بة‬‫ر‬‫الك‬ ‫يج‬‫ر‬‫تف‬ ‫وعالجه‬ ‫نفعها‬ ‫عن‬ ‫الرقاة‬‫و‬ ‫األطباء‬ ‫عجز‬ ‫أت‬‫ر‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫قررت‬ ‫لقد‬‫و‬‫ا‬ ‫وتدعو‬ ،‫نفسها‬ ‫هي‬ ‫ترقي‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫منها‬ ‫الضروري‬ ‫إال‬ ‫األدوية‬ ‫كل‬‫ترتك‬ ‫أن‬ ‫اخلالئق‬ ‫مجيع‬ ‫إليه‬ ‫تلجأ‬ ‫الذي‬ ‫الصمد‬ ‫الفرد‬ ‫فهو‬ ‫عليه‬ ‫وتلح‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ..‫املغيث‬ ‫اجمليب‬ ‫السميع‬ ‫وهو‬ ..‫ألحد‬ ‫هو‬ ‫حيتاج‬ ‫وال‬ ،‫احتياجاهتم‬ ‫يف‬ ‫القادر‬ ‫وهو‬ ..‫املكروبني‬‫و‬ ‫املرضى‬ ‫وآهات‬ ،‫املهمومني‬ ‫أنني‬ ‫يسمع‬ ‫الذي‬ ‫ا‬.‫السماء‬ ‫يف‬ ‫وال‬ ‫األرض‬ ‫يف‬ ‫شيء‬ ‫يعجزه‬ ‫ال‬ ‫لذي‬ ..‫منكسرة‬ ‫ونفس‬ ‫خاشع‬ ‫بقلب‬ ‫إليه‬ ‫وتوجه‬ ‫تعاىل‬ ‫باهلل‬ ‫فتعلق‬ ‫وقدره‬ ‫بقضائه‬ ‫ورضي‬ ،‫إليه‬ ‫أمرها‬ ‫أسلم‬‫و‬ ،‫يديه‬ ‫بني‬ ‫نفسها‬ ‫طرح‬ ..‫املرض‬‫و‬ ‫الغم‬‫و‬ ‫اهلم‬ ‫ال‬‫و‬‫بز‬ ‫دع‬ ‫لكنها‬ ‫عليها؛‬ ‫عمل‬ ‫بكل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫وتتقرب‬ ‫تتصدق‬ ‫أن‬ ‫تنس‬ ‫مل‬‫و‬ ‫متل‬ ‫مل‬‫و‬ ‫تيأس‬ ‫مل‬ ‫رب‬ ‫خييبها‬ ‫فلم‬ ‫اخلالق‬ ‫إىل‬ ‫اجته‬‫و‬ ‫باخللق‬ ‫رجاءها‬ ‫قطع‬ ‫لقد‬ ..‫صاحل‬ ‫ليس‬ ‫مدة‬ ‫وبعد‬ ،‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫غىن‬ ‫مع‬ ‫إليه‬ ‫جلأ‬ ‫إذا‬ ‫بعبده‬ ‫ح‬‫يفر‬ ‫من‬ ‫الربية‬ ‫إكمال‬ ‫هلا‬ ‫اهلل‬ ‫ر‬ّ‫يس‬ ‫مث‬ ،‫فشيئا‬ ‫شيئا‬ ‫حالتها‬ ‫حتسن‬ ..‫بالطويلة‬ ‫ر‬ ‫مث‬ ،‫استها‬‫ر‬‫د‬‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫وعوضها‬ ‫عينها‬ ‫به‬ ‫ت‬ّ‫قر‬ ‫الذي‬ ‫لد‬‫و‬‫بال‬ ‫اهلل‬ ‫قها‬‫ز‬ ،‫عديدة‬ ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫دام‬ ‫اليت‬ ‫وحرماهنا‬ ‫ومعاناهتا‬ ‫صربها‬ ‫أيام‬ ‫عن‬ ‫فلن‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫تو‬ ‫ومن‬ ،‫معه‬ ‫اهلل‬ ‫كان‬ ‫اهلل‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫وعلم‬ ..‫خييبه‬
  • 29. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 32 ‫وأنين‬ ‫حنين‬ ‫مياثلها‬ ‫رجل‬ ‫من‬ ‫تزوج‬ ‫رفيعة‬ ‫أخالق‬ ‫وذات‬ ‫هادئة‬ ‫فتاة‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫و‬ ‫الطباع‬ ‫يف‬‫تطيعه‬ ..‫حقوقه‬ ‫تعرف‬ ‫الزوجة‬ ‫نعم‬ ‫له‬ ‫كان‬‫و‬ ..‫ألخالق‬ ..‫ماله‬ ‫وحتفظ‬ ،‫أهله‬ ‫وتكرم‬ ..‫نظر‬ ‫إذا‬ ‫وتسره‬ ..‫أمر‬ ‫إذا‬ ‫صفو‬ ‫عليهما‬ ‫عكر‬ُ‫ي‬ ‫مل‬‫و‬ ‫ووئام‬ ‫تفاهم‬ ‫يف‬ ‫ومها‬ ‫حياهتما‬ ‫دام‬ ‫خالهلا‬ ‫قا‬‫ز‬‫ر‬ُ‫ي‬ ‫مل‬‫و‬ ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫بضع‬ ‫اجهما‬‫و‬‫ز‬ ‫على‬ ‫مضى‬ ‫أنه‬ ‫سوى‬ ‫حياهتما‬ ‫مي‬‫و‬ ،‫السرور‬‫و‬ ‫البهجة‬ ‫حياهتما‬ ‫على‬ ‫يضفون‬ ‫بأطفال‬‫مرحا‬ ‫حياهتما‬ ‫لؤون‬ ..‫وسعادة‬ ‫اإلجناب‬ ‫إىل‬ ‫يوصلهما‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫باب‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫يف‬ ‫فجدا‬ ‫ا‬‫و‬‫سع‬ ‫إال‬ ‫احية‬‫ر‬‫ج‬ ‫عملية‬ ‫وال‬ ،‫شعبية‬ ‫أدوية‬ ‫وال‬ ،‫ا‬‫ر‬‫مشهو‬ ‫طبيبا‬ ‫يدعا‬ ‫فلم‬ ‫للزوجة‬ ‫ي‬‫ر‬‫أج‬‫و‬ ،‫العالج‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ج‬‫للخار‬ ‫ا‬‫ر‬‫ساف‬ ‫أهنما‬ ‫حىت‬ ‫إليها‬ ‫النتيج‬ ‫تر‬ ‫مل‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫لكنها‬ ..‫احية‬‫ر‬‫اجل‬ ‫العمليات‬ ‫بعض‬‫ة‬ ..‫املرغوبة‬ ‫النفسية‬ ‫اآلالم‬ ‫من‬ ‫وحتمل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫الزوجة‬ ‫قاس‬ ‫كم‬‫و‬ ‫أمه‬ ‫تالعبه‬ ‫طفال‬ ‫ترى‬ ‫عندما‬ ‫شوقا‬ ‫تتحرق‬ ‫كان‬ ‫كم‬‫و‬ ،‫اجلسدية‬‫و‬ ،‫صدرها‬ ‫إىل‬ ‫وتضمه‬ ‫وتضاحكه‬ ‫تالعبه‬ ‫ابنا‬ ‫هلا‬ ‫ترى‬ ‫أن‬ ‫وتتمىن‬ ‫وتداعبه‬ ‫وطلب‬ ‫اهلل‬ ‫طاعة‬ ‫على‬ ‫بيه‬‫ر‬‫وت‬ ‫زوجها‬ ‫به‬ ‫وتسعد‬ ،‫حناهنا‬ ‫من‬ ‫وتسقيه‬ ‫القر‬ ‫حتفظه‬ ..‫رضاه‬.‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫داعية‬ ‫ليكون‬ ‫وتعده‬ ..‫آن‬ ‫كلما‬‫و‬ ،‫األطفال‬ ‫إىل‬ ‫ينظر‬ ‫وهو‬ ‫زوجها‬ ‫ترى‬ ‫حينما‬ ‫تتأمل‬ ‫كان‬‫كم‬‫و‬ ..‫وقلبه‬ ‫عينيه‬ ‫ميأل‬ ‫احلزن‬‫و‬ ،‫ويداعبه‬ ‫يالعبه‬ ‫أخذ‬ ‫أحدهم‬ ‫من‬ ‫اقرتب‬
  • 30. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬33 ..‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫اجه‬‫و‬‫بز‬ ‫تقبل‬ ‫أن‬ ‫فآثرت‬ ‫قاسية‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫كان‬ ‫لقد‬‫و‬ ..‫غريها‬ ‫من‬ ‫لد‬‫و‬‫ال‬ ‫اهلل‬ ‫يرزقه‬ ‫مبا‬‫ر‬‫ف‬ ‫عليه‬‫وحتاول‬ ‫اهنا‬‫ز‬‫أح‬‫و‬ ‫آالمها‬ ‫تكتم‬ ‫الطباع‬ ‫هادئة‬ ‫أة‬‫ر‬‫ام‬ ‫أهنا‬‫و‬ ‫وخصوصا‬ ‫ا‬ ..‫ألحد‬ ‫تظهرها‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫فتبقى‬ ‫األخرى‬ ‫إىل‬ ‫زوجها‬ ‫عنها‬ ‫ينصرف‬ ‫أن‬ ‫ختشى‬ ‫أهنا‬ ‫كما‬ ‫البالد‬ ‫داخل‬ ‫يف‬ ‫األطباء‬ ‫مجيع‬ ‫أن‬ ‫وخصوصا‬ ..‫لد‬‫و‬ ‫وال‬ ‫زوج‬ ‫بال‬ ..‫اإلجناب‬ ‫يف‬ ‫هلا‬ ‫أمل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫ا‬‫و‬‫أمجع‬ ‫وخارجها‬ ‫مشاعر‬ ‫تقاوم‬ ‫كان‬‫أمل‬ ‫كلها‬‫و‬ ‫عليها‬ ‫تتغلب‬ ‫أن‬ ‫وحتاول‬ ‫الرفض‬ ..‫ا‬‫ري‬‫خ‬ ‫اهلل‬ ‫يعوضها‬ ‫أن‬ ‫يف‬ ‫معها‬ ‫ورقته‬ ‫هلا‬ ‫زوجها‬ ّ‫ود‬ ‫عليها‬ ‫يتغري‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫تتمن‬ ‫مل‬ ‫تكتم‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫و‬‫حا‬ ..‫أبنائها‬ ‫مبثابة‬ ‫أبناؤه‬ ‫يكون‬ ‫أن‬‫و‬ ..‫ملشاعرها‬ ‫اعاته‬‫ر‬‫وم‬ ..‫تقلقه‬ ‫ال‬ ‫حىت‬ ‫زوجها‬ ‫أمام‬ ‫مشاعرها‬ ‫م‬ ‫عليها‬ ‫ظاهرة‬ ‫كان‬‫احلزن‬ ‫آثار‬ ‫لكن‬‫وبعد‬ ،‫إخفاءه‬ ‫ل‬‫و‬‫حا‬ ‫هما‬ ‫مهها‬ ..‫اهنا‬‫ز‬‫أح‬‫و‬ ‫آالمها‬ ‫تبثه‬ ..‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫سوى‬ ‫جتد‬ ‫مل‬ ‫تزوج‬ ‫أن‬ ‫أسلم‬‫و‬ ..‫يديه‬ ‫بني‬ ‫نفسها‬ ‫طرح‬ ..‫ورجاءها‬ ‫خوفها‬ ..‫وغمها‬ ‫أن‬‫و‬ ..‫قلبها‬ ‫على‬ ‫بط‬‫ر‬‫وي‬ ‫مهها‬ ‫عنها‬ ‫يل‬‫ز‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫تعاىل‬ ‫ودعته‬ ..‫إليه‬ ‫أمرها‬ ‫يقينا‬ ‫قلبها‬ ‫ميأل‬ ‫أن‬‫و‬ ..‫اهنا‬‫ز‬‫أح‬‫و‬ ‫آالمها‬ ‫عن‬ ‫بطاعته‬ ‫يشغلها‬‫ورضا‬ ..‫وقدره‬ ‫بقضائه‬ ‫ثقة‬ ‫على‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫أمرها‬ ‫كل‬‫أو‬‫و‬ ..‫بالصرب‬ ‫تذرع‬ ‫لقد‬ ‫ويعوضها‬ ..‫مهها‬ ‫يل‬‫ز‬‫سي‬ ‫تعاىل‬ ‫أنه‬‫و‬ ..‫ظنها‬ ‫خييب‬ ‫لن‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫من‬ ..‫أبنائه‬‫و‬ ‫زوجها‬ ‫يف‬ ‫ا‬‫ري‬‫خ‬
  • 31. )‫واقعية‬ ‫(قصص‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫كل‬‫والتو‬ ‫الصبر‬ 34 ‫هلم‬ ‫ويدعو‬ ‫اجه‬‫و‬‫ز‬ ‫يبارك‬ ‫فالكل‬ ‫احلزن‬‫و‬ ‫باألسى‬ ‫تشعر‬ ‫كان‬ ‫السنو‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫منها‬ ‫ا‬‫و‬‫حرم‬ ‫اليت‬ ‫ية‬‫ر‬‫بالذ‬‫شعرت‬ ‫كلما‬ ‫كان‬‫و‬ ..‫ات‬ ‫اها‬‫و‬‫شك‬ ‫تبثه‬ ‫حباهلا‬ ‫العليم‬ ‫هبا‬‫ر‬ ‫إىل‬ ‫اجته‬‫و‬ ‫مصالها‬ ‫إىل‬ ‫جلأت‬ ‫بذلك‬ ..‫اهنا‬‫ز‬‫أح‬‫و‬ ..‫هتم‬‫ر‬‫مشو‬ ‫تطلب‬ ‫مل‬‫و‬ ‫للمخلوقني‬ ‫تشك‬ ‫مل‬ ‫مهها‬ ‫ال‬‫ز‬‫أ‬‫و‬ ،‫الكرمي‬ ‫الرحيم‬ ‫اهلل‬ ‫فأغناها‬ ‫عنهم‬ ‫باهلل‬ ‫استغن‬ ‫لقد‬ ‫إسعاد‬ ‫وحياول‬ ،‫اعيها‬‫ر‬‫وي‬ ‫هبا‬ ‫فق‬‫ر‬‫ي‬ ‫كان‬‫الذي‬ ‫زوجها‬ ‫يف‬ ‫هلا‬ ‫اهلل‬ ‫وبارك‬‫ها‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ‫ورزقها‬ ،‫أمل‬‫و‬ ‫حزن‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫هي‬ ‫مما‬ ‫اجها‬‫ر‬‫وإخ‬ ..‫حتتسب‬ ‫ج‬‫خار‬ ‫يف‬ ‫األطباء‬ ‫مجيع‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫لد‬‫و‬‫بال‬ ‫ترزق‬ ‫أن‬ ‫تتوقع‬ ‫مل‬ ‫اهلل‬ ‫فأخلف‬ ،‫اإلجناب‬ ‫من‬ ‫اليأس‬ ‫امة‬‫و‬‫د‬ ‫يف‬ ‫أدخلوها‬ ‫قد‬ ‫وداخلها‬ ‫البالد‬ ‫وطرق‬ ‫هبا‬‫ر‬ ‫على‬ ‫أقبل‬ ‫ملا‬ ..‫الثانية‬ ‫الزوجة‬ ‫قبل‬ ‫لد‬‫و‬‫ال‬ ‫قها‬‫ز‬‫ور‬ ‫ظنهم‬ ‫و‬ ‫بابه‬.‫لد‬‫و‬‫ال‬ ‫ورزقها‬ ‫دعاءها‬ ‫أجاب‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫فأغناها‬ ‫اخللق‬ ‫عن‬ ‫به‬ ‫استغن‬