Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Intellectual property and software

916 views

Published on

Published in: Business
  • Be the first to comment

Intellectual property and software

  1. 1. ‫الملكية الفكرية وبرمجيات الحاسوب‬ ‫د. محمد ابوالقاسم الرتيمي‬ ‫الجمعية الليبية للذكاء الطصطناعي‬ ‫الزاوية- الجماهيرية العربية الليبية‬ ‫‪arteimi@yahoo.com‬‬ ‫مقدمة‬ ‫بزغ مفهوم الملكية الفكريه كأداة عامه لخدمة الهتمامات التجتماعيه والتقتصاديه والسياسيه، وهي نتاج طصناعة‬ ‫الطباعة والنشر في العصر الصناعي ؛ ال ان عبور المجتمعات الى عصر ما بعد الصناعه ) او ما يعبر عنه بعصر‬ ‫المعلومات( ، يجعل اهداف نظام الملكية الفكريه و مكوناته بحاتجه الى دراسة و تقويم في ايامنا هذه التي سادت‬ ‫فيها تقنية المعلومات والتصالت .‬‫ويعني هذا المفهوم الحقوق القانونيه الناتجة عن نشاط فكري في مجالت الصناعة والعلوم والدب والفنون، وتمنح‬ ‫تقوانين حماية الملكية الفكريه الفرد الحق في ان يحمي ارختراعه وتضمن له القوة في منع الرخرين من استخدام‬ ‫ارختراعه بدون إذن منه. وتقسم الملكية الفكرية إلى نوعين‬ ‫1- الملكية الصناعية والتي تتضمن الرختراعات )شهادة البراءة( والعلمات التجاريه والتصاميم الصناعية،‬ ‫وغيرها‬ ‫2- حقوق النشر وتتضمن العمال الفنية والدبية مثل القصائد والروايات والفلم والعمال الموسيقية‬ ‫ويبين الشكل التالي أتقسام نظام الملكية الفكرية‬ ‫بُ نّ‬ ‫نيظيم المليكيية الفك ييية‬ ‫ر‬ ‫اي‬ ‫قي الن ر أيوايلييتأليف‬ ‫شي ي‬ ‫ح‬ ‫وايلي قيوقالييم اييوهي‬ ‫ي ج ر‬ ‫ي حي‬ ‫ايلميلكيييية نياعية‬ ‫اليص‬ ‫ر‬ ‫تقاينييون ق اليينيش‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫تقايينيون الحقيوق‬ ‫ي‬ ‫تقاينون الييسرار‬‫ي‬ ‫ن برياي ة‬ ‫يء‬ ‫تقاينيو‬ ‫أيييو التألييف‬ ‫ايليمج ه‬ ‫ي اييور‬ ‫ايلتي اييريه‬ ‫ج‬ ‫اييلي تييراع‬ ‫رخ‬ ‫تقايينيون اميمييي‬ ‫التص‬ ‫فيييية لليدوييئر‬ ‫ي ا‬ ‫الوطص‬ ‫تقاييينون العليييمات‬ ‫ايلمتكاملة‬ ‫ايلتي اييرية‬ ‫ج‬ ‫شكل رتقم 1: نظام الملكية الفكرية‬
  2. 2. ‫و يعد حق النشر مفتوح للستغلل بعكس براءات الرختراع إذ أن حق النشر مكفول بدون تقديم طلب بالخصوص‬ ‫بُ‬ ‫ويبقى لفترة زمنية أطول وهو مصمم بالساس لتشجيع ألعمال الدبية والفنية، ولكنه الن يطبق حتى على‬ ‫بُ‬ ‫المذكرات والسكتشات.‬ ‫ونحن الن نتأرتجح على حافة عصر المعلومات الذي يزدهر من حولنا معتمدا على الدوائر اللكترونية المتكاملة‬‫والخيوط البصرية والتقمار الطصطناعية مؤثرة في كافة مناحي الحياة المعاطصره ابتداء بطرائق التصال بين الناس‬ ‫وكيفية تعليم البناء وحتى وسائل التسلية والعمل ، فالعالم يتحول بقفزات ورخطوات كبيره الى عالم معلوماتي اذ‬ ‫تعمل التقنيات الحديثه في مجال المعلومات والتصالت على تغيير الساليب التي يعبر بها الناس عن انفسهم ونقل‬ ‫افكارهم، لذا فان البعض من المهتمين بشئون المعلومات يقرون بضرورة التعامل بشكل تجدي وناتجع مع متطلبات‬ ‫الملكية الفكريه ووتجوب ايجاد سياسه واضحه لتحديد مفهوم المعلومات باعتباره المورد الساسي في عصر‬‫المعلومات كسلعة اتقتصاديه. فهل يجب ان نمتلك المعلومات كما نملك السيارة والمزرعه والمسكن ؟ فإذا كان المر‬‫كذلك فما هي الحدود او القيود التي يجب وضعها على الملكية ؟ و كيف نحمي مالكي المعلومات ؟ هذه أسئلة تحتاج‬ ‫الى إتجابة شافيه وهي ليست سهلة اذ أنها تتعلق بقرارات تهم الشئون الدوليه والتجاره والتصالت والترفيه‬ ‫والخصوطصيه وتوزيع الثروه .‬ ‫لن نحاول في هذه الورتقة تقديم تقييم نهائي او تنبؤات على نتائج نظم الملكية الفكريه، ولكننا نهدف الى تسليط‬ ‫الضوء على مفاهيم اساسية للموضوع وآراء تجمهور المهتمين حولها، ووتجهة نظرنا من الناحية التقنية في‬ ‫الموضوع اضافة الى بعض الستنتاتجات والنقد ، و نزود القارئ ببعض المراتجع لمزيد الطلع‬ ‫1- مبررات الملكية الفكريه‬ ‫نحن بحاتجة الى استعراض الحجج الساسيه التي تشكل مبررات الملكية الفكريه وأساس هذه المبررات هو أن‬ ‫إرختراع منتجات تجديده أو تجهاز طصناعي تجديد يعتبر إستثمارا مكلفا، ففي مجال الطب مثل تصل كلفة انتاج دواء‬ ‫تجديد الى 008 مليون دولر . فإذا كان بالمكان نسخه أو تقليده مجانا لمكن للشركات المنافسة استخدامه وبيعه‬ ‫بدون أية أتعاب أو مقابل مادي، مما يؤدي إلى عدم الستثمار في البحث والتطوير ويتدنى مستوى التجديد‬‫والبتكار. لذا فإن تقانون الملكية الفكرية يضمن سيطرة أو احتكار مؤتقت للرختراع بحيث يسمح للمخترعين النتفاع‬‫بعوائد الحتكار لتغطية المصروفات ، سواء من رخلل الجعالة )أي مبلغ من المال يتحصل عليه المؤلف أو المخترع‬ ‫نّ‬ ‫بُ‬ ‫لقاء بيع كل نسخة من مؤلفه أو ارختراعه( أو تحميل المنافسين مقابل مادي إذا تقرروا الستفادة من التررخيص‬ ‫نّ‬ ‫الممنوح ويمكن إيجاز المبررات الساسيه للملكية كالتالي:‬ ‫الحجة الولى هي ان النسان يستحق الستفاده من مجهوداته ولكن تقيمة المنتجات الفرديه ليست‬ ‫1-‬ ‫بكاملها نتاج تجهد فردي وانما هي منتجات مجتمعيه بطبيعتها، فاذا ارخترعت ارختراعا او كتبت كتابا‬‫مثل، فان عملك الذهني ل يكمن في الخلء وليس بالمكان لما كتب او ارخترع ان يجد له طريقا بدون‬‫اعمال ارخرى سابقة له وللعديد من الناس سواء كانت تلك العمال فكرية ام غير فكريه ، وهي تتألف‬
  3. 3. ‫من مؤلفين ومخترعين تقدموا الساس لما تقدمه أنت من مساهمة، وتتضمن كذلك العديد من الناس‬ ‫الذين استخدموا الفكار والتقنيات على المستوى النظري والعملي وشكلوا الساس الثقافي‬ ‫لمساهمتك، وهي تتضمن ايضا كل الذين ساعدوا في الطباعة او بنوا الطرق والمباني واية اشياء‬ ‫ارخرى في بنية المجتمع. ورخلطصة القول هنا ان أي عمل ذهني ل يمكن تحقيقه بدون عمل سابق‬ ‫للعديد من البشر. وبالتالي ل يحق للذين لديهم اسهامات في ايامنا هذه الستيلء على الفضل باكمله‬ ‫او ينسب لهم كامل الملكيه ويمنع الرخرون من استخدام ارختراعهم او كتاباتهم‬ ‫بُ‬ ‫الحجة الثانيه للملكية الفكريه هي ان الناس تستحق حقوق الملكية كمحصلة لمجهوداتهم وهذا أمر‬ ‫2-‬ ‫نسبي يستحق المزيد من التفكير فالمكافأة على المجهود المبذول يجب ان تكون نسبة الى المجهود‬ ‫الشخصي المبذول واعتبارات المخاطره ، ذلك ان تقيمة العمل الفكري تتأثر بأشياء ل يتحكم فيها‬ ‫الفرد كالحظ والموهبة الطبيعيه ، فالشخص الذي يولد بقدرات طبيعيه غير عاديه او الذي يكون‬ ‫محظوظا بشكل غير عادي ل يستحق شيء بناء على هذه الخصائص، يقول بعض المفكرين ]1[.‬ ‫الحجة الثالثه للملكيه الفكريه هي ان الملكية الخاطصه وسيلة لدعم الخصوطصيه والستقلليه الفرديه،‬ ‫3-‬ ‫لكن البعض يرد بأن الخصوطصيه تصان وتحمى عن طريق حجب المعلومات وليس امتلكها‬‫الحجة الرابعة هي أ ن منح حقوق الملكيه الفكريه يعمل على تشجيع رخلق افكار تجديده، والفكرة هي‬ ‫4-‬‫ان الملكية الفكريه تقدم حوافز ماديه لتوليد افكار ؛ لكن المعارضين للملكية الفكريه يؤكدون ان تنمية‬ ‫الفكار تأتي من رخلل زيادة حرية الناس في استخدامها وليس العكس، فحقوق النشر و براءات‬ ‫الرختراع تقد تعمل على تشجيع افكار وارختراعات تجديده ولكنها ايضا تمنع آرخرين من استخدامها لذا‬ ‫فإن مدة البراءة وحق الملكيه بحاتجه الى دراسة لتحقيق دعم اكبر للعمل الفكري من رخلل تخفيضها‬ ‫للحد المثل، وتكون المعلومات اكثر فائدة للرختراعات التقنيه حينما تدعم بمعلومات حديثه،‬ ‫فالرختراع هو عمل تراكمي فإذا ما تشاركت المؤسسات الصناعيه في المعلومات بشكل تعاوني‬ ‫مكشوف فان هذا سيسرع التجديد ويقلل التكاليف، إذ أن شهادات البراءة تطرح المعلومات بالسوق‬ ‫و ترفع تكلفة المعلومات وهي بالتالي تبطئ البتكار.‬ ‫ولكن ماذا يحدث في حال غاب تقانون الملكية الفكرية؟‬‫يخشى العديد ممن يعملون بالنشاط الفكري من انتحال اعمالهم ويضن الكثير منهم ان الملكية الفكريه تقدم حماية‬‫ضد هذه الظاهرة إذ انه بغياب حقوق النشر ل يوتجد ما يمنع أي شخص من كتابة اسمه على بحث او وثيقة لشخص‬ ‫آرخر ثم ينشرها بعد ذلك، والنتحال هو استخدام افكار أناس آرخرين بدون الشارة لهم وتقدير فضلهم، وله عدة‬ ‫أنواع: أحدها إنتحال الفكار ‪ idea plagiarism‬بمعنى شخص ما يأرخذ فكرتك الطصليه ويستخدم تعبير مختلف‬ ‫فيعرضها على أساس أنها ملك له، ول تقدم حقوق النشر أية حماية ضد هذا النوع من النتحال. والنوع الثاني من‬ ‫النتحال هو انتحال مفرده- مفرده، حيث يأرخذ شخص ما الكلمات التي كتبتها في كتاب أو مقالة أو عدة فقرات أو‬ ‫حتى تجمله ، ويعرضها سواء بإحداث تعديلت بسيطه أو حتى بدون تعديلت، وهذا النوع تغطيه تقوانين حقوق‬ ‫النشر والذي يعود عادة إلى الناشر وليس المؤلف‬
  4. 4. ‫وهناك سبب أساسي لعدم تضمين حقوق النشر الحماية ضد النتحال: النوع الغلب من النتحال متأطصل في‬ ‫التسلسل التجتماعي، فالتقارير الحكوميه وتقارير الشركات تخرج بأسماء المسئولين الداريين الذين لم يكتبوها،‬ ‫والسياسيون ورؤساء المؤسسات يلقون الخطابات وكلمات يكتبها مرؤسوهم.، وهذه هي مجرد أمثلة على إساءة‬ ‫مفهوم التأليف والتي تعبر عن استفادة شخصيات مرموتقه من عمل آرخرين تابعين لهم.‬ ‫نّ‬ ‫2- الحقوق الحصرية لمالكي براءة الرختراع وحق النشر‬ ‫يقال أن الفن هو نتاج الجزء اليمن من الدماغ، والذي يتحكم في الشعور والعاطفه، أما الرختراعات العلميه فيقال‬ ‫بُ‬ ‫بُ‬ ‫أنها نتاج الجزء اليسر من الدماغ، وتميز تقوانين الملكية الفكريه بين هذين النوعين من البتكارات الفكريه:‬ ‫نّ‬ ‫ابتكارات الجزء اليمن هي بشكل تعبير مشاعري ، ونجدها عادة في اعمال الموسيقى والرسم والعمال الخيالية‬ ‫والشعر. أما ابتكارات الجزء اليسر فهي في شكل افكار و نجدها في الرختراعات التقنيه والعلميه، لذا فالتعبير‬ ‫يخضع لقانون حق النشر ‪ copyright‬اما الفكار فتخضع لقانون براءة الرختراع ‪ patent law‬والخط الفاطصل‬‫بين التعبير والفكرة غائم فيما يتعلق ببرمجيات الحاسوب أو ما يعرف بالملكية الناعمة ‪ ،soft property‬فمنتجات‬ ‫بُ‬ ‫البرمجيات هي علم و فن وهي فكرة وتعبير في نفس الوتقت .‬ ‫و تتميز الملكية الفكريه كبقية انواع الملكية الشخصيه بتلك الشياء التي ل يمكن لي شخص آرخر أن يفعلها بدون‬ ‫إذن المالك، فإذا امتلكت سياره مثل فأنت فقط يمكنك تقيادتها ما لم تعط إذنا للرخرين ان يقودوها، وكذلك ايضا اذا‬‫امتلكت حق النشر فإن لك حق حصري ان تفعل اشياء محدده بالملكيه الفكريه المحميه بحق النشر ول يمكن لغيرك‬ ‫فعل تلك الشياء بدون إذن منك ومنها:‬ ‫لك الحق وحدك ان تعمل نسخا من أعمالك‬ ‫1-‬ ‫لك الحق وحدك إعداد أعمال تجديده مشتقه من الولى‬ ‫2-‬ ‫لك الحق في توزيع نسخ من العمل الطصلي او العمال المشتقه‬ ‫3-‬ ‫في بعض النواع من العمال مثل الموسيقى والدب والصور المتحركه لك الحق حصريا في تنفيذ‬ ‫4-‬ ‫العمل للجمهور‬ ‫في بعض النواع من العمال مثل الدب والموسيقى والرسم وأعمال النحت لك الحق حصريا في‬ ‫5-‬ ‫عرض العمل للجمهور‬ ‫وإذا امتلكت براءة ارختراع فإن لك الحق في استبعاد الرخرين من القيام ببعض العمال مثل‬ ‫لك الحق في استبعاد الرخرين من إنتاج منتجات تحتوي على ارختراعك المحمي بالبراءة‬ ‫1-‬ ‫يحق لك استبعاد الرخرين من استخدام منتجات تتضمن ارختراعك المحمي بالبراءة‬ ‫2-‬ ‫يحق لك استبعاد الرخرين من بيع او تقديم منتجات للبيع تتضمن ارختراعك المحمي‬ ‫3-‬ ‫يحق لك منع الرخرين من تطوير منتجات تتضمن ارختراعك المحمي بالبراءة‬ ‫4-‬
  5. 5. ‫3- تحرير المعلومات و مشاكل الملكية الفكرية‬ ‫تعمل الحكومات في كثير من الدول على انتاج كم هائل من المعلومات ، فهي تنتج إحصائيات سكانيه‬ ‫ومخططات للصحة والتقتصاد ومجلدات ضخمه من القوانين والتشريعات، وأعداد هائله من التقارير، وكل هذه‬ ‫المعلومات تم تجميعها بفعل مجهودات دفعت تقيمتها تجماهير الشعب سواء من رخلل الضرائب او موارد اتقتصاديه‬ ‫عامه كالنفط ورخلفه، وتقد يبدو انه من الضروري إتاحة هذه المعلومات لي فرد من افرد الشعب، إل ان بعض‬ ‫الدول مثل بريطانيا واستراليا تفرض حق الملكية على تشريعاتها ، بمعنى ان المواطن يحتاج إلى اذن للحصول‬ ‫على نسخة من القوانين ، وفي دول أرخرى مثل الوليات المتحدة المريكيه يحال المر إلى شركات تعمل على تجني‬ ‫ارباح من رخلل بيعها لتلك المعلومات لمن يستطيع ان يدفع، بمعنى رخصخصة المعلومات وعدم تركها مكشوفة‬ ‫ومتاحة لمن يريدها‬ ‫الفكرة من وراء شهادة البراءة ‪ patent‬هي ان أسس ومبادئ الرختراع تضل عامة ‪ public‬بينما يمنح المخترع‬ ‫ولفترة زمنيه محدوده الحق في بيع واستخدام الرختراع، ولكن هناك حالت تقليلة استخدمت فيها شهادات البراءة‬ ‫لقمع وتعطيل الرختراعات. ويمكن للشركات سحب براءة الرختراع، او شراء براءة ارختراع تجهة ارخرى لمنع‬‫الرخرين من تطبيق الفكار التي تتضمنها، فقد عملت شركة ‪ AT&T‬في امريكا في القرن التاسع عشر إلى تجميع‬‫براءات الرختراع لضمان احتكار الهواتف وارخرت بذلك إظهار واستخدام تجهاز الذاعة المسموعة )الراديو( لحوالي‬‫02 عام. وبصورة مشابهة سيطرت شركة ‪ general electric‬على احتكار براءات ارختراع لتأتجيل انتاج مصابيح‬ ‫فلورسنت ‪ florescent‬والتي كانت تعتبر تهديدا لمبيعاتها من المصباح المتوهج ‪.incandescent‬‬ ‫وتعتبرالسرار التجاريه ‪ trade secrets‬اسلوب آرخر لتحجيم التطور التكنولوتجي، وهي محمية بفعل القانون‬ ‫وليس من الضروري العلن عنها كما هو الحال في شهادات البراءه، ويمكن كسرها وبشكل شرعي سواء عن‬ ‫طريق البحث والتطوير المستقل او باستخدام الهندسة العكسيه.‬ ‫وتعتبر المعلومات الحيويه ‪ biological information‬نوعا تجديدا من الملكية الفكريه، ففي الوليات المتحده‬ ‫تجيز المحاكم بها امتلك براءة ارختراع لمتواليات تجينيه حتى وان وتجدت هذه السلسل او المتواليات في الطبيعه،‬ ‫طالما تم استخدام وسائل اطصطناعيه لعزلها، وادى ذلك الى تسابق ا لشركات للحصول على براءات ارختراع للعديد‬ ‫من التدوينات )الشيفرات(الجينيه ‪ ، genetic codes‬وفي بعض الحوال ضمنت البراءات تغطية لكافة اشكال ما‬ ‫بعد الجينات ‪ transgenic‬لتجناس بأكملها كالقطن و فول الصويا مسببة تجدال هائل . واحد العواتقب لذلك هو‬ ‫الكبح الشديد للبحث لغير مالكي البراءه، وتقد يتطور المر إلى امتلك الشركات العابره للقارات لبراءات لمواد‬ ‫تجينيه توتجد بالنباتات والحيوانات في العالم غير المتقدم )العالم الثالث( مما يؤدي بسكانه الى دفع مقابل مادي‬ ‫لستخدام حبوب او مواد تجينيه أرخرى تعودوا على توفرها مجانا لقرون عديده. ويعتقد البعض ان الملكية الفكريه‬ ‫هي وسيله أرخرى للدول الغنيه تعمل بواسطتها على انتزاع الثروه من الدول الفقيره وبالتالي تكون الملكية الفكريه‬ ‫ذات تقيمه فقط لولئك الذين يملكون القوة والثروه‬
  6. 6. ‫يقال ان العوائد الماليه المحتمله من الملكية الفكريه تقدم عونا وتشجيعا للفراد والجماعات للخلق والبتكار، ولكن‬ ‫من الناحية العمليه فان اغلب المبدعين والمبتكرين ل يتحصلوا على الكثير من الملكيه الفكريه، فهم عادة مهملون‬ ‫او مستغلون، فعند امتلك موظفي الحكومه او مؤسسه لفكار تستحق الحمايه عادة تحمى أو تؤرخذ لها براءة عن‬ ‫بُ‬ ‫طريق المؤسسه او الشركه وليس الموظف نفسه. و نظرا لن الملكية الفكريه يمكن ان تباع فالمشتري دوما هو‬ ‫بُ‬‫الغني والقوي الذي يمكن له ان يستفيد من وراءها و نادرا ما يكون للرخير تجهد فكري او ذهني لخلق افكار تجديده.‬ ‫ان مشاكل الخصخصه لمعلومات الحكومه وكبح براءات الرختراع و ملكية المعلومات الوراثيه وملكية المعلومات‬ ‫من اطراف ليسوا هم الواتجدون الحقيقيون لها يعدها البعض اعراض لمشكلة اعمق تتعلق بنشأة وأطصل مفهوم‬ ‫بُ نّ‬ ‫الملكية الفكريه، فالملكية الفكريه هي محاولة لخلق ندرة اطصطناعيه للفكار ومنح مزايا للقليل من الناس على‬ ‫حساب الكثرة من الجماهير، وهي بالتالي تزيد من الفروتقات وعدم المساواة، وهي تدعم المنافسة في المعلومات‬ ‫والفكار في حين يمكن ان يكون التعاون اكثر تقبول. وهذه بعض المثلة على سوء استخدام تقوة المعلومات الناتجة‬ ‫عن احتكار المعلومات ]1[ :‬‫تستخدم شجرة نيم ‪ neem tree‬بالهند في العلج ومنع الحمل والزراعه، وتطور استخدامها بمرور‬ ‫1-‬ ‫الزمن ولكنها لم تررخص من رخلل براءة ارختراع ‪ ، patent‬وفي منتصف الثمانينات من القرن‬ ‫الماضي تحصلت العديد من الشركات المريكيه واليابانيه على عدد من براءات الرختراع على مواد‬ ‫مستخلصة من الشجره ، وبهذه الطريقه فإن المعرفه التي تم تجميعها محليا لدى الباحثين الهنود‬ ‫والقرويين تم سلبها من طرف أناس رخارج الهند الذين أضافوا شيئا تقليل للعملية بأكملها.‬ ‫في عام 0891 نشر كتاب للمؤلف ‪ George Munster‬بعنوان‬ ‫2-‬ ‫5791-8691 ‪ Documents on Australian defence and foreign policy‬واظهر‬ ‫الكتاب العديد من النشرات واليجازات الحكوميه السريه ووثائق أرخرى تتعلق بتفاعل الحكومه‬ ‫الستراليه مع حرب فييتنام واحداث ارخرى احرتجت الحكومه الستراليه بشكل كبير مما اضطرها الى‬ ‫رفع تقضيه استنادا إلى تقانون الملكية الفكريه وتم وتقف بيع الكتاب‬ ‫حادثة ارخرى تتعلق بديانة وضعيه تعرف باسم ‪ Scientology‬تلقت نقدا من بعض من انتموا إلى‬ ‫3-‬‫هذه الجماعة ثم رخرتجوا منها، من رخلل وثائق سريه تم نشرها على الشبكة المعلوماتيه، و كرد فعل‬ ‫لذلك عمل مسئولو الكنيسة لهذه الجماعه على رفع دعوى تقضائيه استنادا الى تقانون حماية‬ ‫المطبوعات وطصادرت الشرطة المريكيه منازل الناتقدين و حجزت حواسيبهم الشخصيه‬ ‫والسطوانات و معدات ارخرى، و رغم ان تقانون حق النشر غرضه الساسي هو تشجيع النتاج‬ ‫الفكري فقد استخدم في هذه الحالة لحجب المعلومات‬ ‫تقامت الصحيفة السكتلنديه ‪ the sheland time‬برفع دعوى تقضائيه ليقاف رخدمات الرخبار‬ ‫4-‬ ‫المباشره ‪ online news‬و منعها من توفير وطصلة بموتقعها إلى موتقع الصحيفة بدون إذن منها‬ ‫بحجة أن ذلك يعتبر غير شرعي، ونرى أن مثل هذه القناعة تقد تعرتقل او تدمر الشبكة المعلوماتيه‬ ‫بُ نّ‬ ‫بُ‬ ‫بُ نّ‬ ‫برمتها.‬ ‫بُ نّ‬
  7. 7. ‫4- الحقوق المجاوره‬‫يبدو ان الحقوق المجاوره تجزء مهم ومتمم لنظام حقوق النشر، و رغم انه ل يمكن تمييزها بشكل واضح ال ان‬‫الحقوق المجاوره تقد تشكل محيطا مستقل والشكل رتقم 2 يوضح موتقع الحقوق المجاوره في نظام حقوق النشر.‬ ‫و تعمل الحقوق المجاوره على حماية حقوق الممثلين و منتجي التسجيلت الصوتيه ومؤسسات البث الذاعي.‬ ‫‪Berne‬لمؤلفي‬ ‫وتضمن التسجيلت الصوتيه الشرطة المسموعة والسطوانات الليزريه ، وتمنح اتفاتقية‬ ‫العمال الدراميه والموسيقى الدراميه والعمال الموسيقيه الحق في التحكم في بث اداء أعمالهم ونقلها للجمهور‬ ‫عن طريق الذاعة او إعادة بثها او مضخمات الصوت او أية وسائل شبيهة، وأي ترتجمة لها.‬ ‫وتختلف الحقوق المجاورة عن حقوق النشر في انها تخص مالكين يعتبرون وسطاء في العملية النتاتجية او‬‫التسجيل او بث العمال. فالموسيقي يؤدي عمل موسيقي كتبه مؤلف، والممثل يؤدي دور في مسرحيه او تمثيليه‬ ‫كتبها كاتب، ومنتجي التسجيلت الصوتيه يسجلون وينتجون أغان و موسيقى كتبها ملحنون و مؤلفون و غناها‬ ‫مغني ، والذاعات تبث أعمال على محطاتها و هذا ما يجعل الحقوق المجاورة مختلفة عن حقوق النشر‬ ‫حقوق‬ ‫حقوق أدبيه‬ ‫اتقتصاديه‬ ‫حق المؤلف‬ ‫حق النشر‬ ‫حقوق مجاوره‬ ‫حقوق منظمات‬ ‫حقوق منظمات‬ ‫حقوق منتجي‬ ‫حقوق‬ ‫الرسال السلكي‬ ‫البث الذاعي‬ ‫الصوتيات‬ ‫الممثلين‬ ‫شكل رتقم 2: نظام حقوق النشر‬ ‫5- برمجيات الحاسوب‬‫تعد البرمجيات ‪ software‬ملكية شخصية ول يمكنك استخدام ملكية شخص آرخر بدون إذن منه، ويضن الكثير‬ ‫من الناس أن الملكية هي شيء ما ملموس، او تقابل لن يدرك باللمس و نمارس عليه سلطة كتلك التي نمارسها‬ ‫على ملكية حقيقية كقطعة أرض مثل، وكلما يمكن وضعه عليها هو ملكية شخصية أيضا ويحق لنا الدفاع عنها‬‫ومنع الرخرين من ممارسة أي سلطة عليها . وفي الستخدام العام نقول أيضا أن البرمجيات الحاسوبيه هي ملكية‬
  8. 8. ‫شخصيه ملموسة ويقوم الناس بشرائها من المحلت و يدفعون ثمنها بذات النقود التي يشترون بها تقطعة أرض او‬ ‫منزل مثل.‬‫ولكن مفهوم البرمجيات كملكية فكرية هو أكبر من السطوانة التي تحمل البرمجيات، وتعتبر الرخيرة من مخرتجات‬ ‫التفكير النساني وبالتالي نوع من الملكية الفكرية ويسمح القانون لمالكها أن يتحكم فيها، فالمبرمج الذي كتب‬‫البرنامج او الشركة التي تستأتجر ذلك الشخص الذي كتب البرمجيات، يعتبر المالك الول للملكية الفكريه المضمنة‬ ‫بالبرمجيات، ويحق للمالك ممارسة السلطة على هذه الملكيه فيمكن اعطاؤها للغير او بيعها او اتجازة استخدامها‬ ‫من تقبل الرخرين، ويحق له أن يعمل نسخا منها ويحق له أيضا منع الرخرين من الستخدام او عمل نسخ او بيع‬ ‫منتجه الفكري. ونظرا لوتجود تجانب ملموس وتجانب آرخر غير ملموس في برمجيات الحاسوب فإنه من الممكن‬ ‫امتلكها من تقبل أطراف مختلفة وهي عبارة عن:‬ ‫)1( النسخة الملموسة للبرمجيات التي تشترى من المحلت او تستجلب عبر النترنت‬ ‫)2( الملكية الفكريه المتجسده في تلك البرمجيات‬ ‫1-5 حرية البرمجيات والمصدر المكشوف‬ ‫تقدم النظمة المفتوحة ‪ open systems‬وعدا بالسماح لكل أفراد المجتمع بالستفادة من مفهوم حرية‬ ‫البرمجيات ‪ ، software freedom‬و يرتبط مفهوم حرية البرمجيات بمفهوم المصدر المكشوف ‪open‬‬‫‪ source‬ويعني هذا المصطلح أن تكون التدوينه المصدر للبرنامج ‪ source code‬مكشوفة و متاحة للجميع‬‫حتى يمكن دراسة البرنامج و تعديله و تطويره، وتعتبر التدوينة المكشوفة متطلب أساسي لحرية البرمجيات]‬ ‫2[. لذا فإن حرية البرمجيات هي الهدف وأما الدوات لتحقيق هذا الهدف هو المصدر المكشوف ‪open‬‬ ‫‪ source‬و تقسم حرية البرمجيات إلى أربعة أنواع رئيسيه‬ ‫حرية تنفيذ البرمجيات لي غرض‬ ‫1-‬ ‫حرية دراسة الكيفية التي تعمل بها البرمجيات وتكييفها لحاتجة المستخدم‬ ‫2-‬ ‫حرية إعادة توزيع نسخ من البرمجيات‬ ‫3-‬ ‫حرية تطوير البرمجيات وتوزيع النسخ المحسنة للجمهور‬ ‫نّ‬ ‫4-‬ ‫وتوتجد سياسة عامة تعكس مفهوم المصدر المكشوف و توضح أمور أرخرى تتعلق بالترارخيص المقبولة في ظل‬ ‫هذه المعايير وهي:‬ ‫حرية إعادة التوزيع‬ ‫•‬ ‫ل تقيد الررخصة الممنوحة أي طرف في بيع أو منح البرمجيات كوحدة أو كبرنامج متكون من عدد من‬ ‫الوحدات المندمجة من عدة مصادر مختلفة ، ول تتطلب الررخصة تجعالة أو أية رسوم‬ ‫بُ‬ ‫تدوينة المصدر‬ ‫•‬ ‫يجب أن يتضمن البرنامج التدوينة المصدر، ويجب أن يسمح بالتوزيع في شكل مصدري او في طصيغة‬ ‫مجمعه ‪ ، compiled‬وفي الحالت التي ل يوزع فيها المنتج بشكل تدوينة المصدر يجب توفير وسائل‬ ‫نّ‬ ‫بُ نّ‬
  9. 9. ‫محددة للحصول على التدوينة المصدر ويفضل استجلبها عبرالشبكة المعلوماتيه ‪ internet‬وبدون‬ ‫مصاريف، ويجب أن تكون التدوينة المصدر الصيغة المفضلة التي بها يستطيع المبرمج التعديل في‬ ‫البرنامج‬ ‫العمال المشتقة‬ ‫بُ نّ‬ ‫•‬ ‫يجب أن يسمح التررخيص بالتعديل في البرنامج الطصلي وإنتاج أعمال مشتقه ويجب أن يسمح بإعادة‬ ‫بُ نّ‬ ‫توزيع العمال في ظل ذات الشروط التي يحملها التررخيص الممنوح للبرنامج الطصلي‬ ‫دمج التدوينه المصدر‬ ‫•‬ ‫تقد يعمل التررخيص على الحد من توزيع التدوينة المصدر في شكل معدل فقط إذا كان التررخيص يسمح‬ ‫نّ‬ ‫بتوزيع " ملفات الحزمه ‪ “ patch file‬بصحبة التدوينة المصدر لغرض تعديل البرنامج في فترة البناء‬ ‫والتطوير، و يجب أن يسمح التررخيص بشكل طصريح توزيع البرمجيات المكونة من تدوينة المصدر‬ ‫نّ‬ ‫المعدلة، وتقد يتطلب أن تحمل العمال المشتقة أسما مختلفا أو رتقم نسخة آرخر عما هو مخصص للبرنامج‬ ‫نّ‬ ‫الطصلي‬ ‫عدم التعصب ضد أشخاص أو تجماعات‬ ‫•‬ ‫يجب أن ل يعمل التررخيص على التمييز ضد أي شخص او مجموعة من الشخاص‬ ‫عدم التمييز ضد مجالت الهتمام‬ ‫•‬ ‫ل يجب ان يقيد التررخيص أي شخص من استخدام البرنامج في مجال اهتمام محدد، فمثل ل يمكن منع‬ ‫استخدام البرنامج في العمال التجارية او استعماله في بحوث الهندسة الوراثيه.‬ ‫توزيع التررخيص‬ ‫•‬ ‫تنطبق كافة الحقوق المتصلة بالبرنامج على كل من وزعت عليه نسخة من البرنامج بدون الحاتجة إلى‬ ‫تررخيص إضافي من تلك الطراف‬ ‫يجب أن ل يكون التررخيص محدد بمنتج معين‬ ‫•‬ ‫ل تعتمد الحقوق المتصلة بالبرنامج على ما إذا كان البرنامج تجزء من عملية توزيع لبرمجيات محدده،‬ ‫فإذا ما كان البرنامج مستخلص من تلك العمليه واستخدم او وزع في إطار شروط تررخيص البرنامج‬ ‫بُ نّ‬ ‫الطصلي، فإن كل الطراف التي وزع عليها تكون لها ذات الحقوق كتلك التي يمنحها توزيع البرمجيات‬ ‫الطصليه‬ ‫يجب أن ل يقيد التررخيص البرمجيات الرخرى‬ ‫بُ نّ‬ ‫•‬‫يجب أن ل يضع التررخيص تقيود عليى البرمجيييات الرخييرى الييتي وزعييت مييع البرمجيييات المررخصيية، فمثل‬‫يجب أن ل يصر التررخيص على ضرورة أن تكون البرمجيات الرخرى الموزعيية علييى نفييس الوسييط الناتقييل‬ ‫مكشوفة المصدر‬ ‫يجب أن يكون التررخيص محايد تقنيا‬ ‫•‬
  10. 10. ‫يجب أن ل تسند أية تدابير إستباتقيه على أية تقنية منفردة أو نمط اتصال بالبرمجيات ‪interface‬‬ ‫بُ‬ ‫2-5 براءة برمجيات الحاسوب‬ ‫تعد براءة الرختراع بتقديم حق السيطرة للمخترعين كمقابل لكتشافهم أو ارختراعهم ولمدة زمنية محددة تسمح‬ ‫لهم بتغطية تكاليف الرختراع او الكتشاف، و تمنح براءة الرختراع على المنتجات الملموسة او العمليات الصناعية‬ ‫بُ‬ ‫في مجالت التقنية الحديثه والمفيدة، ويستثنى من ذلك الخوارزمات الرياضيه ‪mathematical algorithms‬‬ ‫والفكار المجردة ‪ . abstract ideas‬ومع ظهور التقنيات المصاحبة للحاسوب و طصناعة البرمجيات أطصبح من‬ ‫الضروري إيجاد حقوق ملكية فكرية مناسبة لحماية هذا المجال التقني المهم، وهناك إتجماع عام بأن برامج‬ ‫الحاسوب ‪ computer programs‬سواء كانت في شكل مصدري ‪ source code‬أو تدوينة تنفيذيه ، يجب ان‬ ‫تحمى بقانون حق النشر ‪ copyright‬وبالتالي فإن الفكار التي تكمن وراء برمجيات الحاسوب هي رخارج نطاق‬ ‫بُ‬ ‫بُ‬ ‫أية حماية. وفي الوليات المتحدة المريكيه فإن برامج الحاسوب التي تنفذ على الحاسوب او تدون على وسط تقابل‬ ‫نّ‬‫للقراءة ، يمكن الحصول على براءة ارختراع لها. اما في اوربا فإن آراء مختلفة حول السماح بإطصدار براءة ارختراع‬ ‫للبرمجيات ما زالت تقائمة وهناك من يدعو إلى استبعاد برامج الحاسوب من تقائمة الرختراعات وعدم اعتبارها‬ ‫مساهمة تكنولوتجيه، ولدول العالم الثالث فإن تقليل الحماية ورخاطصة براءة الرختراع في هذا الوتقت هو أمر‬ ‫ضروري للسماح للمؤسسات والشركات الوطنية والجمعيات الهلية المتخصصه بالتقدم في هذا المجال إذ ان‬ ‫الحمايه هي فقط في طصالح الشركات العملتقه.‬ ‫6- ألستنتاج‬‫تثير التغيرات التي تحدث في بيئتنا اليوم فيما يتعلق بتقنية المعلومات والتصالت وسياسة الملكية الفكرية اهمية‬‫رخاطصه في عدة تجوانب منها: اول ، نظرا لن الحقوق تقائمة طالما توفرت تقوة تحميها فإنه علينا معرفة الكيفية التي‬ ‫تؤثر بها تقوة القانون الدولي للملكية الفكرية في نظام الملكية الفكرية محليا لتأسيس توازن بين كل من المبدع‬ ‫والمجتمع. ثانيا: يجب معرفة تأثير المعلومات وتقوانينها الوطنية والدوليه في طصناعة المعلومات المحلية‬ ‫7- المراتجع‬ ‫‪1- Brian Martin. (1998). “Information Liberation, challenging the corruption of‬‬ ‫.‪information power”. Freedom Press, London‬‬ ‫.‪2- Lawrence Rosen. (2005). “Open Source Licensing . Prentice Hall PTR‬‬ ‫‪3- Kim Nayyer. (2002). “Globalization of information: Intellectual Property law‬‬ ‫: ‪implications”. Available nline at‬‬
  11. 11. http:// firstmonday.org/issues/issue7_1/nayyer/index.html. Accessed on 14-2-2006.

×