Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

ادارة مقارنة محاضرة 1

13,192 views

Published on

  • good
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • المعهد العربي للتطوير الإداري
    Arab Institute for Management Development
    AIMD

    البرنامج التدريبي
    أساليب تحليل المشكلات وصناعة القرارات
    مقر الإنعقاد : القاهرة – جمهورية مصر العربية
    خلال الفترة من 5 يناير إلي 9 يناير 2014

    بهدف تزويد المشاركين بالأساليب العلمية فى تحليل وحل المشكلات وإكسابهم الجوانب الإدارية والقانونية فى صناعة القرار لخدمة الإدارة العليا، كان انعقاد هذا البرنامج التدريبي والذي يعرض من خلال إطاره العام إلى : المشكلات ( مفهومها – أنواعها- أساليب التعامل معها)، أسس وخطوات تشخيص وتحليل المشكلات، مهارات وأدوات جمع وتحليل البيانات، الأسلوب العلمى لحل المشكلات، الإبداع والعمل الجماعى فى حل مشكلات العمل، القرار (المفهوم – الأهمية - الأبعاد ذات العلاقة)، دورة صنع القرار، نظم دعم القرار، تحليل المشاكل وتقييم بدائل القرارات. مستهدفين فى ذلك رؤوساء مجالس الإدارة ومديرى العموم ومديرى الإدارات ورؤساء الوحدات والأقسام ومتخذى القرار بالوزارات والمؤسسات والهيئات والمصالح والمنظمات والمجالس المحلية والرقابية.
    وبهذه المناسبة يسعدنا دعوتكم للمشاركة وتعميم خطابنا على المهتمين بموضوع البرنامج التدريبى وإفادتنا بمن تقترحون توجيه الدعوة لهم علما بأن رسوم المشاركة 1400 دولار أمريكي للفرد او ما يعادلها.

    لمزيد من المعلومات يمكنكم التواصل مع
    مدير التدريب الأستاذ/ ياســـر دســوقــــي

    جـــوال 00201123253337 / 00201097905533

    هـــاتــــف0020237795946 / 0020237795948

    فاكـس 0020237795961
    البريد الإلكترونى YasserDessouky2014@Gmail.com
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

ادارة مقارنة محاضرة 1

  1. 1. المحاضرة الأولى مدخل إلى الإدارة المقارنة
  2. 2. نظرة تاريخية $ تظهر جذور الدراسات المقارنة قديما فى انطباعات الرحالة القدامى عن نظم التعليم فى البلاد التى زاروها . وفى جمهورية أفلاطون يمكن مشاهدة بعض الآثار الثقافية والتعليمية التى نتجت من تأثره بالتعليم فى ( إسبرطة ) كما تأثر الرومان بثقافة اليونان . $ ويعتبر ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع أحد رجال الدراسات المقارنة ، حيث تظهر مقدمته وعيا بأهمية دراسة الفروق الثقافية التى تظهر وفقا لعوامل تاريخية وجغرافية وتعليمية . $ وعندما تمكن الباحثون والدارسون من الاحتكاك بالبلاد الأخرى، عن طريق الزيارات أو الذهاب للدراسة، أخذت الدراسات المقارنة وضعا متميزا عن ذى قبل من حيث كونها مادة علمية للدراسة والبحث والإفادة من نتائج ذلك فى اصلاح النظم التعليمية وتطويرها فى البلاد المختلفة .
  3. 3. $ ويعتبر جوليان Gullien هو أول مؤسس للدراسات المقارنة فى وضعها العلمى الحديث، إذ أنه فى عام 1817 وضع أول دراسة علمية منظمة لنظم التعليم تحت اسم : مخططات ونظريات أولية لدراسة التربية المقارنة . $ وقد شهد القرن العشرين قمة الدراسات المقارنة قياسا على الدراسات السابقة ، نتيجة لنشاط حركة النشر والترجمة بين دوائر المعارف العالمية وحركة المنظمات الدولية فى هذا الاتجاه . $ وبعد الحربين العالميتين الأولى والثانية، زاد الاهتمام بالدراسات المقارنة، حيث أصبحت جزء من برامج اعداد المعلمين فى العديد من الدول , وأصبح لها بعد ذلك المتخصصين فيها، وأقسامها المتخصصة . $ ولقد انتقلت الإدارة المقارنة من مجرد وصف نظم التعليم فى البلاد الأجنبية إلى تحليل تلك النظم وتفسيرها وإلقاء الضوء عليها بغية الوقوف على الأسباب أو القوى الثقافية التى أثرت فيها وشكلتها .
  4. 4. مفهوم الإدارة المقارنة من المعلوم أنه لا يوجد تعريف وحيد متفق عليه لمصطلح الإدارة المقارنة ، لأنه يقع ضمن العلوم الإنسانية التى تتعدد تعريفاتها باختلاف الرؤى والاهتمامات وباختلاف المكان والزمان، ومن ضمن هذه التعريفات : ** دراسة تحليلية لنظم التعليم فى البلاد المختلفة على أساس الحقائق والملاحظات وترتيبها فى جداول تسمح بالمقارنة بينها، بهدف التوصل إلى تطوير النظم التعليمية القومية وتعديلها بما يتماشى مع الظروف المحلية . ** فرع من فروع الإدارة التربوية يهتم بدراسة نظم التعليم وبخاصة الجوانب الإدارية والتنظيمية ومشكلاتها فى ضوء القوى والعوامل الثقافية المؤثرة فيها .
  5. 5. تابع مفهوم الإدارة المقارنة دراسة نظام التعليم وفلسفته وأوضاعه ومشكلاته فى بلد من البلاد أو أكثر، مع رد كل ظاهرة من ظواهرها ومشكلة من مشكلاتها إلى القوى والعوامل الثقافية التي أدت إليها، بحثا عن تلك الشخصية القومية التي تقف وراء النظام التعليمي بما فيه من ظواهر ومشكلات . ويمكن لنا ببساطة أن نعرف الإدارة المقارنة بأنها : دراسة تحليلية متأنية لنظم التعليم فى البلدان المختلفة فى ضوء القوى والعوامل الثقافية التى شكلتها للتعرف على نقاط قوتها وضعفها بهدف الاستفادة من ذلك فى التطوير المستقبلي للنظام نفسه أو نظم التعليم فى البلدان الأخرى .
  6. 6. أهمية الإدارة المقارنة $ وسيلة لفهم حقيقة الآخر والجذور التى يبنى عليها فعله حتى يسهل التعامل معه . $ تربط بين التربية كنظام والواقع القومي المحيط بها، وتلفت النظر إلى دور القوى الثقافية فى تشكيل النظم التعليمية، وضرورة وضع تلك القوى فى الاعتبار عند التخطيط لإصلاح وتطوير النظم التعليمية . $ وسيلة من وسائل تشكيل المستقبل، إذ أن الإدارة المقارنة فى اعتمادها على دراسة ما هو موجود فعلا من فلسفات وتطبيقات ونظم تعليم، إنما تشارك بفعالية فى تشكيل المستقبل .
  7. 7. أهداف الإدارة المقارنة <ul><li>يمكن تقسيم أهداف الدراسات المقارنة فى ثلاثة أهداف رئيسية : </li></ul><ul><li>&& هدف المتعة العقلية : </li></ul><ul><li>- من خلال التعرف على نظم التعليم فى البلدان الأخرى التى تختلف عنا ثقافيا . </li></ul><ul><li>- من خلال البحث عن حقيقة النظم والقوى الثقافية التى شكلتها - بمعنى التعرف على السر ( سر التقدم / التراجع / التخلف الحضارى ). </li></ul><ul><li>&& هدف علمي أكاديمي، ويتمثل فى : </li></ul><ul><li>تنمية الاتجاه العلمي الموضوعي : من خلال التعرف على / والربط المنهجى بين نظام التعليم ومشكلاته فى بلد ما والقوى الثقافية التى شكلته وتؤثر فيه من أجل الوصول إلى الموضوعية - أى الاستفادة الموضوعية على أسس ثقافية واجتماعية </li></ul>
  8. 8. تابع أهداف الإدارة المقارنة - تنمية الاتجاه نحو الواقعية : لأنها دراسة قائمة على الواقع وفهمه وتحليله وتفسيره ولا تحلق في الخيال النظري الفلسفي، وإن كان تسعى إلى الوصول إلى نموذج تعليمي مثالي . 3– الهدف النفعي الإصلاحي، ويمثل فى : -- التعرف على طرق ووسائل جديدة لحل المشكلات أو لتطوير النظم التعليمية أو بناء نظم جديدة لم تكون موجودة، بمعنى أن الإدارة المقارنة وسيلة إثراء ثقافي وإصلاح تربوي . -- فهم شخصيات الشعوب ليسهل التعامل والتفاوض معهم على كل الأصعدة . -- تحقيق السلام والتفاهم العالمي . -- تزويد الدارس فى الإدارة المقارنة بالموضوعية وسعة الأفق والقدرة على التعرف على حقيقة الأمور .
  9. 9. مجالات البحث فى الإدارة المقارنة <ul><li>بالنظر إلى التعليم كنظام يمكن القول أن كل عناصر ومتغيرات ومكونات النظام تعتبر مجالات للدراسات المقارنة فى علاقاتها التفسيرية بالعوامل الثقافية المختلفة، من ذلك : </li></ul><ul><li>- سياسات التعليم . - السلم التعليمي </li></ul><ul><li>أهداف التعليم . - نظم الرقابة والتقويم </li></ul><ul><li>نظم التخطيط ومناهجه . - إعداد المعلمين </li></ul><ul><li>إدارة التعليم . - تعليم المرأة </li></ul><ul><li>الهيكل التنظيمي </li></ul><ul><li>- نظم التمويل </li></ul>
  10. 10. منهج تحليل النظم System Analysis Approach
  11. 11. مقدمـــة <ul><li>من وجهة نظر منهج تحليل النظم : </li></ul><ul><li># جسم الإنسان يمثل نظام إذ تترابط أجهزته بعلاقات تفاعلية يؤثر كل عضو في الأخر . </li></ul><ul><li>حديث النبي ( عليه الصلاة والسلام ): مثل المؤمنين فى توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد . </li></ul><ul><li># المدرسة نظام . </li></ul><ul><li># المجتمع نظام . </li></ul><ul><li># العالم نظام . </li></ul><ul><li>فالنظام مجموعة من العناصر والمكونات ترتبط فيما بينها بعلاقات وروابط . </li></ul>
  12. 12. <ul><li>وهي محاولة لتكوين إطار شمولي فى النظرة والمنهجية لدراسة أي ظاهرة فى الحياة والطبيعة والمجتمع . </li></ul><ul><li>والغاية من ذلك هو الكشف عن التراكيب والعلاقات والتفاعلات داخل الظاهرة وكيف تتكامل العناصر والمكونات مع بعضها البعض . </li></ul><ul><li>بهدف : </li></ul><ul><li>تجاوز النظرة الضيقة للظواهر وما أدت إليه من أخطاء تجاه العالم الواقعي . </li></ul><ul><li>نظرية النظم كما وضعها بيرتالانتي Bertalantty كانت تهدف إلى أن تكون إطار framework ومنهجية Methodology لدراسة وتحليل الظواهر . </li></ul><ul><li>أما بوكلي Buckely فيرى أنها منهجية يمكن من خلالها معرفة الترابط الموجود بين النظم البسيطة والمعقدة . والعلاقات المتراكبة الاعتمادية والمتفاعلة بين هذه النظم ، وبين كل نظام وأجزاءه المختلفة . </li></ul>
  13. 13. تعريف النظام : <ul><li>إنّ لفظ نظام يعني تجمعاً لعناصر بينها تفاعلات وعلاقات داخل إطار وفق قواعد معينة، أي أن النظام هو ( كل ) يتكون من مجموعة من الأجزاء، وهذا الكل يعمل من أجل تحقيق هدف ما . </li></ul><ul><li>إذاً النظام هو : </li></ul><ul><li>* مجموعة من العناصر والمكونات التي ترتبط فيما بينها بعلاقات ديناميكية تفاعلية فى مسعى لانجاز أهداف محددة . </li></ul><ul><li>* كيان مادى أو غير مادي يضم بداخله عناصر أو أجزاء ترتبط فيما بينها بعلاقات، ويقوم كل جزء بوظيفة تتكامل بدورها مع وظائف الأجزاء الأخرى لتحقيق غاية النظام . </li></ul><ul><li>* شبكة من العلاقات والأنظمة بين مدخلات ومخرجات تتجه نحو هدف واحد أو مجموعة من الأهداف . </li></ul>
  14. 14. <ul><li>خلاصة القول : النظام يمثل مجموعة معتمدة من المكونات والأجزاء المختلفة ولكنها مترابطة فى أداء أنشطتها باتجاه تحقيق أهداف محددة . </li></ul><ul><li>تعريف نظام التعليم : </li></ul><ul><li>هو الإطار الذى يضم كل عناصر العملية التعليمية ومكوناتها، وما يربط بينها جميعا من علاقات ديناميكية وظيفية، وما يحدث بينها من تفاعل وتعاون وتكامل بقصد تحقيق غايات النظام . </li></ul><ul><li>عناصر العملية التعليمية : الأهداف، الأنظمة، الطلاب، المعلمين ، الإداريين، الأبنية والتجهيزات، التشريعات والنظم الإدارية، الموارد المادية، أساليب التدريس ونظم التقويم .... الخ </li></ul><ul><li>غايات النظام التعليمى هى أهداف التعليم فى كل بلد </li></ul>
  15. 15. <ul><li>مفهوم تحليل النظم : </li></ul><ul><li>يقصد بتحليل النظم عملية تجزئة وتفكيك النظام ككل واحد إلى أجزاءه ومكوناته ونظمه الفرعية وذلك من أجل فحص ودراسة هذه الأجزاء والمكونات . </li></ul><ul><li>تحليل النظم إذا يدرس طبيعة تركيب المنظومات، وطريقة عملها، ونوعية العلاقات التي تربط بين مكوناتها من ناحية وبينها وبين البيئة الخارجية . </li></ul><ul><li>تصميم النظم : وهى مرحلة تالية لتحليل النظم ، تهتم بتركيب أو توليف أو تشكيل مكونات النظام ونظم الفرعية ككل واحد متكامل وفقا لأسس ومعايير جديدة لتحقيق أفضل لأهدافه القائمة أو المستحدثة . </li></ul>
  16. 16. خصائص النظام ( نظام التعليم ): <ul><li># الاتساق : فمكونات النظام وعناصره ونظم الفرعية متجانسة ومتناغمة تأخذ شكل ترتيب منسق ومنتظم لتنفيذ وظائف معينة لتحقيق أهداف النظام . </li></ul><ul><li># وجود حدود للنظام : نظام التعليم كيان مستقل له حدود تميزه عن غيره من النظم . إطار يجمع في داخله مكونات النظام ووظائفه وتفاعلاته الداخلية التي تميزه عن غيره من النظم . </li></ul><ul><li># الوسط البيئي : لنظام التعليم بيئته التي تحيط به ويتأثر بها حيث يستمد منها مدخلاته ويؤثر فيها حيث يقدم لها مخرجاته . وهذه البيئة تتصف بأنها بيئة مفتوحة وليست مغلقة . </li></ul>
  17. 17. تابع خصائص النظام ( نظام التعليم ): <ul><li>الوظيفية : لكل مكون من مكونات النظام سبب لوجوده هو وظيفة يؤديها فى تكامل مع وظائف المكونات الأخري لتحقيق أهداف النظام . كذلك العلاقات بين مكونات النظام ليست علاقات عشوائية وإنما علاقات مدروسة سببية / وظيفية / تكاملية / وتعاونية . </li></ul><ul><li># التكامل : أي أنّ مكونات النظام تتكامل فيما بينها لتمثل نسقا واحدا وكينونة متفردة بغية الوصول إلى غايات النظام مما يجعل الكل أكبر من مجموع أجزائه . </li></ul><ul><li># المرونة : النظام لابد وأن يتصف بالمرونة لأنه فى تفاعل مستمر . مع البيئة المتغيرة المتطورة . </li></ul><ul><li># التطور والصيرورة : إن النظام لابد أن يكون متطورا ناميا وليس . جامدا حتى تبقى حيويته فى أداء وظائفه . </li></ul>
  18. 18. <ul><li># شبكية العلاقات : العلاقات بين مكونات النظام تأخذ الشكل الشبكي وليس الخطي، بمعنى بيئة عنكبوتية التشابك وليست خطية التتابع . </li></ul><ul><li># للنظام هدف يسعى إليه . </li></ul><ul><li>حيث تتكامل وظائف مكوناته ونظمه الفرعية لتحقيق الهدف العام للنظام . </li></ul><ul><li>وهدف نظام التعليم هو هدف تحويلي أى تغيير فى السلوك والاتجاهات أو بمعنى تحويل المخلات من حالة إلى أخرى بفعل العمليات . </li></ul>
  19. 19. <ul><li>. </li></ul>أنواع النظم $ نظم مفتوحة . وهى التي تتبادل التأثير مع البيئة ومع غيرها من النظم المحيطة بها ( تتبادل التأثير مع النظم الموجودة فى بيئته ) $ نظم مغلقة . وهى النظم الجامدة التي تقف عند حدودها المرسومة، ولا تتبادل التأثير مع بيئتها،وهذه النظم هى كل النظم المادية، لا دخل للبيئة فى عملها .
  20. 20. التعليم كنظام مفتوح : المدخلات Inputs العمليات Processes المخرجات Outputs التغذية الراجعة مدخلات مادية مدخلات بشرية مدخلات رمزية التخطيط التنظيم التوجيه الإشراف المتابعة الرقابة متعلمون مؤهلون لديهم مهارات الحياة والعمل وطلب العلم القوى الثقافية القوى الاقتصادية القوى السياسية الجغرافية السكانية
  21. 21. <ul><li>عناصر نظام التعليم : </li></ul><ul><li>** المدخلات : </li></ul><ul><li>& وهى التى يراد دمجها بنسب معيارية معينة لتحقيق أهداف النظام . </li></ul><ul><li>& وهى وقود النظام، ومصدر من مصادر بقائه . </li></ul><ul><li>** العمليات أو الأنشطة : </li></ul><ul><li>& وهى التفاعلات والممارسات التى تتم والوظائف التى تؤدى داخل النظام بما فيه من مكونات وبما له من علاقات خارجية . </li></ul><ul><li>** المخرجات : </li></ul><ul><li>& وهى ناتج فعل العمليات على المدخلات وهى الأثر الناجم عن تفاعلات النظام وممارساته، وهى قدر المتحقق من أهداف النظام . </li></ul>
  22. 22. <ul><li>تابع عناصر نظام التعليم : </li></ul><ul><li>** التغذية الراجعة : </li></ul><ul><li>وهى النتائج التي تم الحصول عليها بالمقارنة بالمعايير الموضوعة، أو هى قدر الانحراف أو الاتفاق مع المستهدف </li></ul><ul><li>وتعنى بعملية تصحيح الانحرافات أو الأخطاء التى تعتري عمل النظام وهى أشبه ما تكون بالرقابة الذاتية للتأكد من مدى فعالية وكفاءة النظام فى تحقيق الأهداف وتلبية الاحتياجات . </li></ul>
  23. 23. <ul><li>تطبيق أسلوب تحليل النظم على التعليم : </li></ul><ul><li>& نظام كبير Macro System </li></ul><ul><li>& نظام صغير Micro System </li></ul><ul><li>التعليم من الممكن النظر إليه كنظام كبير يتكون من مجموعة من النظم الفرعية التى تتكامل مع بعضها لتحقيق أهداف التعليم . </li></ul><ul><li>والتعليم نفسه يمكن النظر إليه كنظام فرعى من نظام المجتمع إذ يمثل المجتمع نظام كبير يمثل التعليم أحد نظمه الفرعية التى تتكامل مع بعضها لتحقيق أهداف المجتمع . </li></ul><ul><li>كذلك داخل التعليم يمكن اعتبار نوع ما من التعليم نظام، وفى داخله نظم فرعية أو مرحلة ما كنظام أو عنصر ما كنظام أو المدرسة كنظام . </li></ul>
  24. 24. <ul><li>من وجهة نظر تحليل النظم : </li></ul><ul><li>& أن المخرجات هى انعكاس لجودة المدخلات والأنشطة والممارسات التعليمية، فعلى قدر جودتهما على قدر جودة المخرجات . وعلى قدر القصور في أي منهما على قدر القصور فى المخرجات . </li></ul><ul><li>& إن جودة الأنشطة والممارسات التعليمية تتأثر هى الأخرى بجودة المدخلات . </li></ul><ul><li>& أن نفس المدخلات يمكن أن تنتج عنها مخرجات متباينة بتباين جودة الأنشطة والممارسات التعليمية . </li></ul><ul><li>& أن ما يحققه النظام من مخرجات يعود ليؤثر على قدر المدخلات المتاحة للنظام . ( عوامل القبول والرضا والإقبال ) </li></ul><ul><li>& أن البيئة لها دور فى تشكيل أهداف التعليم وفى طبيعة المدخلات والعمليات، بل وفى قدر قبول أو رفض المخرجات . </li></ul>
  25. 25. <ul><li>أهداف تطبيق أسلوب تحليل النظم فى مجال التعليم . </li></ul><ul><li>النظرة الشمولية المتكاملة للتعليم . </li></ul><ul><li>بيان علاقات وتفاعلات مكونات النظام وأثر كل منها على الأخر . </li></ul><ul><li>حصر المدخلات ومحاولة التعرف على تأثير كل منها على المخرجات . </li></ul><ul><li>تحويل أهداف النظام إلى ممارسات إجرائية ومقومات فعلية . </li></ul><ul><li>المتابعة المستمرة لتغيرات النظام من خلال قياس مخرجاته على مدخلاته أو قياس قدر الأهداف المتحققة على ضوء المخرجات . </li></ul><ul><li>تبيان أثر البيئة المحيطة على عمليات التعليم ومشكلاته ومن ثم مخرجاته . </li></ul>
  26. 26. <ul><li>خطوات منهج تحليل النظم : </li></ul><ul><li>أ - وصف النظام - وصف للحالة التى هو عليه الآن بما فيها من مشكلات ومعوقات . </li></ul><ul><li>ب - تحليل النظام - لتبيان مكوناته وما بينها من علاقات وروابط . </li></ul><ul><li>ج - تفسير هذه العلاقات والروابط لتوضيح مكمن وجوهر المشكلات والعقبات . </li></ul><ul><li>د - تفكيك النظام وإعادة بنائه ( وإن كان على المستوى النظرى أو الجزئى ) من خلال ذلك وضع بدائل للحلول واختيار البديل الأفضل لمعالجة المشكلات . </li></ul>
  27. 27. القوى والعوامل المؤثرة في النظم التعليمية .
  28. 28. القوى والعوامل المؤثرة في النظم التعليمية <ul><li>أولاً : القوى والعوامل الثقافية : </li></ul><ul><li>لكل مجتمع هويته المميزة التي تجعله هوهو بحيث لا نخطئ في تمييزه عن غيره، ومن مكونات هذه الهوية : </li></ul><ul><li>أ - اللغة : </li></ul><ul><li>مدى أصالة هذه اللغة؟ . </li></ul><ul><li>هل توجد لغة واحدة أم عدة لغات داخل البلد؟ . </li></ul><ul><li>بأي لغة يكون التعليم ( باللغة الوطنية / بلغة أجنبية ولماذا ) ؟ . </li></ul><ul><li>ب - العادات والتقاليد : </li></ul><ul><li>هل يتمسك المجتمع بالعادات والتقاليد؟ . </li></ul><ul><li>وجهة نظر المجتمع حول تعليم المرأة / والثقافات الوافدة؟ . </li></ul><ul><li>من أين يستمد المجتمع عاداته وتقاليده ؟ . </li></ul>
  29. 29. <ul><li>ج - الدين : </li></ul><ul><li>هل يتمسك الناس بالدين ؟ . </li></ul><ul><li>هل توجد ديانة واحدة أم عدة ديانات؟ . </li></ul><ul><li>هل توجد فرق وجماعات دينية داخل البلد؟ . </li></ul><ul><li>هل للدين وللطوائف الدينية أثر في التعليم؟ . </li></ul><ul><li>ما موقع الدين من ممارسات الدولة ( دينية / علمانية ) ؟ </li></ul><ul><li>ما دور المؤسسات الدينية في الإشراف على التعليم أو دعمه؟ . </li></ul><ul><li>د - التاريخ : </li></ul><ul><li>مدى أصالة تاريخ الدولة ( دولة قديمة أم حديثة النشأة ) ؟ . ( العمق الحضاري في شخصية الدولة ) </li></ul><ul><li>الواقع التاريخي من حيث الحروب والاستعمار؟ . </li></ul><ul><li>الاهتمام بالتعليم على مدار تاريخ الدولة؟ . </li></ul>
  30. 30. <ul><li>القوى والعوامل السياسية : </li></ul><ul><li>مدى الاستقرار السياسي في البلد؟ . </li></ul><ul><li>الحروب العسكرية والنزاعات الإقليمية؟ . </li></ul><ul><li>نوعية المواطن الصالح الذي تريده الدولة؟ . </li></ul><ul><li>مدى التعددية السياسية أو سياسة الحزب الواحد؟ . </li></ul>
  31. 31. <ul><li>القوى والعوامل السكانية : </li></ul><ul><li>معدلات المواليد والخصوبة ( معدلات الزيادة السكانية ) </li></ul><ul><li>نوعية السكان من حيث الجنس ( ذكور / إناث ) </li></ul><ul><li>نوعية السكان من حيث العرقيات </li></ul><ul><li>نوعية السكان من حيث أعمار السكان ( التركيب السكانى ) </li></ul><ul><li>هذه العوامل تؤثر على التعليم ،من حيث : </li></ul><ul><li>الطاقة الاستيعابية . </li></ul><ul><li>نوعيات المدارس . </li></ul><ul><li>توزع المدارس على العرقيات . </li></ul>
  32. 32. <ul><li>القوى والعوامل الجغرافية : </li></ul><ul><li>** طبيعة المناخ السائد في الدولة : </li></ul><ul><li>( حار / بارد / معتدل ) </li></ul><ul><li>توزيع فصول السنة - طول الليل والنهار </li></ul><ul><li>يؤثر على قرار بداية العام الدراسي / عدد ساعات اليوم الدراسي / شكل المباني المدرسية . </li></ul><ul><li>** طبيعة البيئة : </li></ul><ul><li>صحراوية / ساحلية / صناعية / زراعية </li></ul><ul><li>الواجب أن تتلاءم مناهج التعليم مع البيئة لاستثمارها على النحو الأمثل . </li></ul><ul><li>** طبيعة التضاريس : </li></ul><ul><li>أرض منبسطة / سهول / جبال / وديان </li></ul><ul><li>يؤثر في التوزيع السكاني والكثافة السكانية مما يؤثر في اختيار مواقع المدارس . </li></ul>
  33. 33. <ul><li>* طبيعة وتوزيع الموارد الطبيعية : </li></ul><ul><li>تحدد طبيعة النشاط في مناطق البلد ومن ثم الكثافة السكانية والاحتياجات من التعليم . </li></ul><ul><li>تحدد غنى البلد أو فقره مما يحدد قدر الموارد الموجهة للتعليم . </li></ul>
  34. 34. <ul><li>القوى والعوامل الاقتصادية : </li></ul><ul><li>الفلسفة الاقتصادية السائدة في البلد . </li></ul><ul><li>نوعية النشاط الاقتصادي في البلد . </li></ul><ul><li>الوضع الاقتصادي ومعدلات النمو الاقتصادي . </li></ul><ul><li>متوسط دخل الفرد </li></ul><ul><li>توزيع هيكل القوى العاملة ومعدلات البطالة . </li></ul><ul><li>وهذا يؤثر في : </li></ul><ul><li>الموارد الموجهة للتعليم . </li></ul><ul><li>التخطيط التعليمي وتوزيع المتعلمين على نوعيات التعليم . </li></ul><ul><li>الاحتياجات التعليمية . </li></ul><ul><li>الطلب الاجتماعي على التعليم . </li></ul>
  35. 35. <ul><li>تمت المحاضرة بعون الله . </li></ul><ul><li>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته </li></ul>

×