Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

النشر الالكتــــــرونى

13,524 views

Published on

Published in: Education
  • Be the first to comment

النشر الالكتــــــرونى

  1. 1. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫1-التعريف بالنشر االلكتروني وانواعه:‬ ‫1.1.تعريف النشر اإللكتروني:‬ ‫عرف النشر اإللكًتوين بتعاريف عديدة ال حصر ذلا نذكر منها ما يلي:‬ ‫‪ ‬فيعرفو الدكتور ازتد بدر يف كتابو علم ادلكتبات و ادلعلومات بأنو االختزان الرقمي للمعلومات مع‬ ‫تطويعها وبثها وتوصيلها و عرضها الكًتونيا او رقميا عرب شبكات االتصال،ىذه ادلعلومات قد تكون‬ ‫1‬ ‫يف شكل نصوص،صور،رسومات يتم معاجلتها اليا‬ ‫‪ ‬ويعرفو الدكتور شريف كامل شاىني:بانو عملية اصدار عمل مكتوب بالوسائل االلكًتونية و خاصة‬ ‫2‬ ‫احلاسب سواء مباشرة او من خالل شبكات االتصال.‬ ‫‪ ‬و يورد الدكتور ابو بكر زلمود اذلوش يف كتابو التقنية احلديثة يف ادلعلومات و ادلكتبات بان النشر‬ ‫االلكًتوين ىو االعتماد على التقنيات احلديثة و تقنيات االتصاالت بعيدة ادلدى يف رتيع اخلطوات‬ ‫3‬ ‫اليت تنطوي عليها عمليات النشر.‬ ‫1.2.انواع النشر االلكتروني:‬ ‫يقسم الدكتور عبد اللطيف صويف النشر االلكًتوين اىل نوعني رئيسيني مها:‬ ‫1. النشر االلكًتوين ادلوازي: وفيو يكون النشر االلكًتوين مأخوذا عن النصوص ادلطبوعة و ادلنشورة و‬ ‫موازيا ذلا،اي انو ينتج نقال عنها و يوجد اىل جانبها.‬ ‫2. النشر االلكًتوين اخلالص: وفيو ال يكون النشر عن نصوص مطبوعة،بل يكون الكًتونيا صرفا، و ال‬ ‫4‬ ‫يوجد اال بالشكل االلكًتوين.‬ ‫و من حيث البث ميكن تقسيم ىذا االخري اىل قسمني مها:‬ ‫‪ ‬النشر االلكًتوين على اخلط ‪on ligne‬‬ ‫‪ ‬النشر االلكًتوين ج اخلط ‪off line‬‬ ‫خار‬ ‫1.3.بين النشر الورقي والنشر االلكتروني:‬ ‫لقد مكنت تكنولوجيا ادلعلومات مبختلف انواعها وتفاعالتو كاحلواسيب واالتصاالت والتصوير الرقمي والفيديو‬ ‫من تطوير وحتسني بث ادلعلومات ونشر ادلعارف وايصاذلا للمستفيدين يف كل مكان ولقد مرت عملية نشر و‬ ‫توزيع واستخدام مصادر ادلعلومات منذ ظهور االصول الورقية واخًتاع الطباعة ادلعدنية كة مبراحل عدة‬ ‫ادلتحر‬ ‫وىي:‬ ‫1 بدر احود،ػلن الوكخباث و الوؼلىهاث:دراساث في الٌظريت و االرحباطاث الوىضىػيت.الماهرة:دار الغريب، 6991.ص903.‬ ‫2 شريف كاهل شاهيي.هصادر الوؼلىهاث االلكخروًيت في الوكخباث وهراكس الخىثيك. ]د.م[:الدار الوصريت اللبٌاًيت .]د.ث[ص52.‬ ‫3 ابى بكر هحوىد الهىش. الخمٌيت الحديثت في الوؼلىهاث و الوكخباث:ًحى اسخراحيجيت ػربيت لوسخمبل هجخوغ الوؼلىهاث.الماهرة:دار الفجر للٌشر و‬ ‫الخىزيغ.2002.ص251.‬ ‫4 ػبد اللطيف صىفي.الوؼلىهاث االلكخروًيت و اًخرًج فمي الوكخباث.لسٌطيٌت:هطبىػاث جاهؼت هٌخىري، 1002.ص.ص91-02.‬‫1‬
  2. 2. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫1. ادلرحلة االولية : وىي مرحلة االصول الورقية ,كالكتب مبختلف انواعها ,والدوريات , و التقارير‬ ‫والنشرات وغريىا‬ ‫2. ادلرحلة ادلتوسطة :مرحلة بداية استثمار امكانات احلواسيب, وتتمثل بالطباعة والنشر ادلكتيب االلكًتوين‬ ‫,الذي كان نشر الكتب والدوريات وادلطبوعات االخرى فيو كز على استثمار امكانات احلواسيب‬ ‫يًت‬ ‫يف الطباعة والتحرير ومن مث اخراج ادلعلومات بشكل ورقي متميز على الشكل السابق, ومن ابرز‬ ‫معامل ىذا التحول مايطلق اسم النشر ادلكتيب )‪. (Publishing Desk-Top‬‬ ‫3. ادلرحلة ادلتقدمة االوىل: وىي مرحلة النشر االلكًتوين مبختلف االشكال ,كالبحث باالتصال ادلباشر‬ ‫واالقراص ادلكتنزة كذلك فإنو اىل جانب ىذا النوع من النشر بقيت ادلصادر واالصول الورقية تنتج ,‬ ‫جنبا اىل جنب مع ادلصادر تالورقية ,ولنفس ادلواد وادلواضيع.‬ ‫4. ادلرحلة ادلتقدمة الثانية : وىي مرحلة ادلعلومات االلكًتونية ,وعدم توفرىا بشكل ورقي , واستبعاد‬ ‫االصول الورقية واالكتفاء بالشكل االلكًتوين ويعترب النشر عرب شبكة االنًتنت مثاال واضحا دلثل ىذه‬ ‫ادلرحلة, اضافة اىل االقراص ادلكتنزة واقراص ادللتميديا )‪(5 DVD‬‬ ‫ًشر ورلي حمليدي ػبر الؼصىر‬ ‫الو خلفت‬ ‫ًشر ورلي ػي ريك اسخثوار‬ ‫اهكاًاث الحىاسيب الٌشر الوكخبي‬ ‫الٌشر الكخروًي بوىازاة الٌشر‬ ‫الىرلي لٌف الؼٌاويي‬ ‫ًشر الكخروًي لؼٌاويي و هصادر‬ ‫دوى وجىد ل شكا الىرليت‬ ‫1.4.اسباب التوجه نحو النشر االلكتروني:‬ ‫1. التكاليف : لقد اصبحت تكاليف انتاج وصناعة الورق يف تزايد مستمر, وقد انعكس ذلك‬ ‫على تكاليف الكتب وادلصادر الورقية االخرى اضافة اىل تكاليف اليد العاملة ادلطلوبة يف رتيع‬ ‫مراحل النشر التقليدي.‬ ‫5 لٌديلجي,ػاهر ابراهين.حكٌىلىجيا الوؼلىهاث وحطبيماحها .ػواى :الىراق للٌشر والخىزيغ , 2002.-ص203‬‫2‬
  3. 3. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫2. ادلواد االولية و التأثريات السلبية على البيئة : وتتمثل يف اشجار الغابات وقلتها ,حيث اهنا دتثل‬ ‫ادلصادر الرئيسية يف صناعة الورق ادلستخدم يف انتاج مصادر ادلعلومات التقليدية‬ ‫ادلشاكل التخزينية وادلكانية للمصادر الورقية.‬ ‫3.‬ ‫طبيعة االصول الورقية القابلة للتلف والتمزق.‬ ‫4.‬ ‫ادلشاكل التوثيقية واجراءهتا.‬ ‫5.‬ ‫طبيعة ادلستفيد ادلعاصر.‬ ‫6.‬ ‫7. الفرص اليت تتيحها احلواسيب والتكنولوجيات ادلصاحبة ذلا.‬ ‫1.5.مزايا النشر االلكتروني:‬ ‫يوفر النشر االلكًتوين رتلة من ادلزايا و الفوائد للمستعملني نذكر منها على اخلصوص:‬ ‫- توفري الوقت وذلك من خالل اختصار جهد الباحث الن النشر االلكًتوين يغنيو القراءة الكاملة للمحتوى و‬ ‫ميكنو من احلصول على ادلقاطع او احملتويات اليت يريدىا مباشرة.‬ ‫- امكانية التعديل يف احملتوى سواء باالضافة او احلذف الن النشر االلكًتوين ميكن ادلؤلف من التعديل يف‬ ‫زلتوى نصو دون عناء او جهد او اي اشكاليات اخرى.‬ ‫- السعة الكبرية يف ختزين ادلعلومات اليت تتميز هبا الوسائط االلكًتونية حيث ان قرص مدمج واحد بامكانو‬ ‫ختزين زلتوى مكتبة بكاملها وقد صلد موسوعات علمية سلزنة مع كل ما حتتويو من وسائل االيضاح كاجلداول‬ ‫والرسومات البيانية و الصور الثابتة و كة صورة وصوتا.‬ ‫ادلتحر‬ ‫- يتيح النشر االلكًتوين للباحثني إمكانية اإلطالع على زلتويات ادلكتبات ومراكز ادلعلومات و األرشيف اليت‬ ‫تقدم ارصدهتا على شكل إلكًتوين حيث أصبح بامكان القارئ إستعمال حاسوبو الشخصي يف مكتبو أو يف‬ ‫بيتو للوصول اىل ادلعلومات اليت يريدىا.‬ ‫- يوفر النشر اإللكًتوين فرصة دلطالعة الصحف واجملالت اليت تصدر يف سلتلف بلدان العامل عرب األنًتنت وفور‬ ‫صدورىا.‬ ‫- سهولة الرجوع ايل ادلصادر البيبليوغرافية ادلستخدمة من طرف ادلؤلفني الن النص االلكًتوين يتوفر على‬ ‫حواشي ميكن للقارئ ومبجرد النقر عليها مبؤشر جهاز الكمبيوتر احلصول على ادلصدر البيبليوغرايف ادلستخدم‬ ‫وتصفحو مث العودة اىل النص الدي ىو بصدد مطالعتو.‬ ‫1.6.مشاكل النشر االلكتروني:‬ ‫صادف ظهور وتطور النشر االلكًتوين رتلة من العوائق وادلشكالت منها :‬‫3‬
  4. 4. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫- حقوق ادللكية الفكرية من اكثر واخطر ادلشاكل ادلًتتبة عن اتساع رقعة النشر االلكًتوين حيث ان اغلبية‬ ‫التشريعات ادلطقة فقي سلتلف االقطار مل تستطع بعد ضمان زتاية حلقوق ادلؤلفني امام القرصنة والنسخ غري‬ ‫القانوين دلؤلفقات دون علم اصحاهبا.‬ ‫- ارتفقاع تكلفقة اقتناء االجهزة الالزمة لالستفادة من خدمات النشر االلكًتوين كاحلواسيب وسلتلف الوسائط‬ ‫االلكًتونية احلديثة اضافقة اىل رسومات االشًتاك يف االنًتنيت وسائر شبكات ادلعلومات االخرى خاصة‬ ‫بالنسبة للفرد الواحد اما اذا تعلق االمر كة او مؤسسة فقد يصبح عبئ التكاليف اقل تأثريا.‬ ‫بشر‬ ‫- مشكلة اللغة بدورىا من عوائق النشر االلكًتوين إذ ان نسبة كبرية من قواعد ادلعلومات على اخلط ادلباشر أو‬ ‫قراص الليزر تكون بلغة ال يتقنها الباحث أو ادلستعمل وقد يزيد االمر تعقيدا يف حالة عدم توفر تررتة‬ ‫للمحتوى ادلقروء اىل لغة القارئ.‬ ‫- خطر الفريوسات اليت يقوم قراصنة ادلواقع اإدخاذلا حيث ان الولوج اىل احلاسبات احلاملة للبيانات وادلعلومات‬ ‫أمرا شلكنا حىت يف البلدان االكثر تطولرا يف العامل .‬ ‫- خطر ختريب البيانات ادلتوفرة داخل مواقع الناشرين من طرف القراصنة ‪ HACKER’S‬ادلتسللني اىل‬ ‫برامج الكمبيوتر وىي اعتداءات أصبحت تشكل خطرا كبريا على النشر االلكًتوين وزتاية زلتويات االوعية‬ ‫6‬ ‫احلاملة للنعلومات.‬ ‫2.المسح الضوئي:‬ ‫2.1.التعريف بالمسح الضوئي:‬ ‫يعترب ادلسح الضوئي او كما يًترتو و يعربو البعض ادلسح االلكًتوين، من تقنيات التعامل مع ادلعلومات ادلهمة.‬ ‫اما االداة ادلستخدمة يف ىذا اجملال فهي ادلاسح الضوئي .والذي ىو احد االجهزة او ادلعدات ادللحقة‬ ‫باحلاسوب حيث يقوم فحص وادخال سلتلف انواع ادلعلومات و مبختلف اشكاذلا اىل ذاكرة احلاسوب عن‬ ‫طريق حتويلها اىل اشارات رقمية باستخدام برنامج خاص يقوم بالتعرف على اخلطوط يطلق عليو اسم برنامج‬ ‫7‬ ‫التعرف على السيمات الضوئية ‪.OCR‬‬ ‫2.2.مزايا المسح الصوئي:‬ ‫‪ ‬يستخدم ادلاسح الصوئي كبديل مفضل على لوحة ادلفاتيح اليت حتتاج اىل رلهودات اكرب.‬ ‫‪ ‬باالمكان احلصول على نسخ طبق االصل من االصول الورقية والوثائقية ادلطلوب معاجلتها بادلاسح‬ ‫الضوئي.‬ ‫6 كرين هراد.الٌشر االلكخروًي وهكخبت الوسخمبل.هجلت الوكخباث والوؼلىهاث.هج 2،ع2.لسٌطيٌت:دار الهدي، 5002.ص.ص741-941.‬ ‫7 لٌديلجي,ػاهر ابراهين.الورجغ السابك.ص 313.‬‫4‬
  5. 5. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫‪ ‬ضمان انتاج نوعية عالية اجلودة من ادلخرجات ،حىت يف حالة كون الوثيقة االصلية ضعيفة اجلودة‬ ‫اويشوهبا تشويش و تشويو.‬ ‫‪ ‬السرعة الكبرية يف مسح وتصوير الوثائق والتعامل مع معلوماهتا وادخاذلا يف ذاكرة احلاسوب ،مقارنة‬ ‫طرق االدخال االخرى.‬ ‫‪ ‬امكانية تصميم وانتاج الرسومات وادلخططات والصور واجراء االضافات والتعديالت عليو اليت‬ ‫تتناسب واحتياجات ادلستفيد.‬ ‫8‬ ‫‪ ‬تنوع اشكال ادلاسحات وختصصها للتعامل مع سلتلف االشكال من الوثائق ومصادر ادلعلومات.‬ ‫2.3.انواع الماسحات الضوئية:‬ ‫نستطيع تقسيم ادلاسحات الصوئية، من حيث االلوان اليت تتعامل معها اىل نوعني:‬ ‫1-ماسحات اللونني االبيص واالسود،واليت ينتج عنها اللون الرمادي بدرجات متدرجة ،وتسمى‬ ‫ادلاسحات الرمادية ادلتدرجة وادلستخدمة يف انظمة ادلعلومات االرشيفية والتعامل مع ادلستندات الرمسية يف‬ ‫سلتلف الدوائر وادلؤسسات.‬ ‫2-ادلاسحات ادللونة واليت تكون تكاليفها ادلالية اكثر من ماسحات النوع االول.‬ ‫اما من حيث الشكل فيمكننا تقسيمها اىل ثالث انواع :‬ ‫1-ادلاسحات اليدوية: وتكون صغرية احلجم حبجم كف اليد واكثر مالئمة للمستخدمني والوثائق‬ ‫والصور صغرية احلجم.‬ ‫2-ادلاسحات ادلسطحة : وىذا النوع من ادلاسحات شبيو بعمل جهاز االستنساخ من حيث الشكل‬ ‫حيث يتم ادخال الوثيقة داخل اجلهاز ليتم مسحها وتصويرىا عن طريق حتويل معادلها اىل اشارات رقمية.‬ ‫9‬ ‫3- ادلاسحات االسطوانية: وىذا النوع من ادلاسحات االقل استخداما من النوعني االول والثاين.‬ ‫2.4.مستلزمات المسح الضوئي :‬ ‫حيتاج الشخص القائم بعملية ادلسح الضوئي للوثائق واالشكال والصور عدد من ادلستلزمات واالجهزة‬ ‫وادللحقات ادلطلوة ضلددىا بااليت:‬ ‫‪ ‬جهاز حاسوب.‬ ‫‪ ‬شاشة العرض واليت تستخدم يف ماىدة واستعراض الوثيقة قبل تصويرىا كذلك مشاىدة اية وثيقة مت‬ ‫و‬ ‫مسحها وتصويرىا وحفظها سابقا.‬ ‫‪ ‬اقراص احلفظ ادلكتنزة‬ ‫8 لٌديلجي,ػاهر ابراهين.الورجغ السابك.ص.ص 413-513.‬ ‫9 لٌديلجي,ػاهر ابراهين.الورجغ السابك.ص.ص 513-613.‬‫5‬
  6. 6. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫‪ ‬طابعة ليزرية‬ ‫‪ ‬جهاز ادلسح والتصوير‬ ‫‪ ‬برامج تطبيقية مثل ‪OCR‬‬ ‫2.5.استخدمات وتطبيقات المسح الضوئي :‬ ‫من ادلمكن استخدام تكنولوجيا ادلسح الضوئي يف رلاالت عدة منها :‬ ‫-براءات االخًتاع‬ ‫-ادلخطوطات‬ ‫-الوثائق االدارية وادلعامالت الرمسية‬ ‫-جوازات السفر‬ ‫-بطاقات االئتمان‬ ‫-الصحف واجملالت‬ ‫-اخلرائط والرسومات‬ ‫01‬ ‫-اية وثائق ومصادر ورقية اخرى.‬ ‫3.النشر المكتبي:‬ ‫3.1.تعريف النشر المكتبي:‬ ‫النشر ادلكتيب ىو حبق بداية الطريق الفعلية للنشر االلكًتوين الذي نراه اليوم بانواعو ادلختلفة و ىو احد ذتار‬ ‫التطورات التكنولوجية والذات تكنولوجيا احلواسيب و يف الوقت ذاتو ىو امتداد للطباعة.‬ ‫وىو نظام طباعي منخفض الكلفة لو القدرة على كيب و جتميع كل من النص ادلكتوب و االشكال ادلرسومة‬ ‫تر‬ ‫11‬ ‫والصور... مع بررليات خاصة ذلذا الغرض وضعت و صممت جلعل الطباعة عملية بسيطة ميكن اتقاهنا.‬ ‫3.2.بين الطباعة التقليدية و النشر المكتبي:‬ ‫للنشر ادلكتيب عدة مزايا مقارنة بالطباعة التقليدية و ىي على النحو التايل:‬ ‫‪ ‬اختزال كري يف خطوات التنضيد و اعداد النسخة االصلية و رتعها يف خطوة واحدة.‬ ‫‪ ‬الغاء دور االيدي العاملة ادلاىرة يف الطباعة و التنضيد و االستعانة باحلواسيب و الربامج اجلاىزة و‬ ‫الطابعات.‬ ‫‪ ‬سرعة عالية يف االعداد و االصلاز مع ضمان الكفاءة العالية.‬ ‫‪ ‬ستنخفض الكلفة اىل 01% مقارنة بالطباعة التقليدية.‬ ‫01 لٌديلجي,ػاهر ابراهين.الورجغ السابك.ص 913.‬ ‫11لٌديلجي,ػاهر ابراهين.الورجغ السابك.ص-ص 023-123‬‫6‬
  7. 7. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫3.3.مستلزمات النشر المكتبي:‬ ‫1. احلواسيب: ان النشر ادلكتيب يقوم اساسا على احلواسيب ادليكروية.‬ ‫الذاكرة الكبرية للحواسيب: و ذلك لضمان التعامل مع النص و الصورة مبرونة عالية.‬ ‫2.‬ ‫شاشة على درجة عالية من الوضوح و اجلودة.‬ ‫3.‬ ‫طاعة ليزرية: و ىذا شرط اساسي يف الطابعات ادلستخدمة النظمة النشر ادلكتيب.‬ ‫4.‬ ‫ادلاسح الضوئي: ان النشر ادلكتيب يعتمد على الكثري من الصور و الرسوم واليت جيب ان‬ ‫5.‬ ‫تستقى من مصادر خارجية.‬ ‫6. الربرليات: وىي نوعان‬ ‫‪ ‬برامج جاىزة خاصة العداد و ترتيب النص و اخراج الصفحات بالشكل ادلطلوب على الشاشة.‬ ‫‪ ‬برامج خاصة بالطابعة الليزرية لغرض ان تتمكن من طباعة ما مت تصميمو على الشاشة بالشكل‬ ‫21‬ ‫الدقيق ادلطلوب.‬ ‫3.4.خطوات النشر المكتبي:‬ ‫1. الكتابة و تكوين النص:وىي اشبو بكتابة النصوص بواسطة اجهزة معاجلة النصوص و ميكن ان‬ ‫ضلصل على النص باسلوبني مها:‬ ‫*تكوين النص اي الكتابة ادلباشرة من خالل لوحة ادلفاتيح.‬ ‫*اقتناء النص من مصادر اخرى،ملفات سلزنة على وسائط او من خالل عملية الرقمنة.‬ ‫2. التحرير: حيث تتم كل عمليات التدقيق للنص و التصليح واالضافة و احلذف للجمل و‬ ‫الكلمات و الفقرات.‬ ‫3. الصور و الرسوم: و كما ىو احلال مع النص حيث تتم باسلوبان مها:‬ ‫*تكوين الرسوم و ادلخططات باالعتماد على الربامج اخلاصة بذلك .‬ ‫*اقتناء الصور و ادلخططات من ملفات سلزونة يف احلاسب او من خالل رقمنة الصور بواسطة ادلاسح‬ ‫الضوئي.‬ ‫4. تنظيم الشكل ادلطلوب للصفحات.‬ ‫5. ترتيب ادلادة ادلطلوب طبعها على شكل اعمدة و صفحات جاىزة للطباعة.‬ ‫6. الطباعة: و تكون الطباعة باستخدام طابعة ليزرية.‬ ‫3.5.مشاكل النشر المكتبي:‬ ‫21 لٌديلجي,ػاهر ابراهين.الورجغ السابك.ص- ص 723-823.‬‫7‬
  8. 8. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫ان احلديث عن النشر ادلكتيب يعين بررليات باللغة االنكليزية اما عن النشر ادلكتيب باللغة العربية فانو من‬ ‫ادلعروف ان اللغة العربية ذلا خصوصياهتا من حيث النقاط التالية:‬ ‫-اجتاه الكتابة من اليمني اىل اليسار.‬ ‫-تبديل مواقع احلروف و تبدل اشكاذلا تبعا لذلك.‬ ‫-تنوع اخلطوط.‬ ‫-االحجام ادلتعددة للحرف العريب.‬ ‫-ادلسافات ادلتباينة لبعض اخلطوط العربية.‬ ‫4.الدوريات االلكترونية و المراجع االلكترونية:‬ ‫4.1. الدوريات االلكترونية:‬ ‫4.1.1.تعريف الدوريات االلكترونية:‬ ‫عرفها الدكتور عبد اللطيف صويف يف كتابو ادلراجع الرقمية و اخلدمات ادلرجعية يف ادلكتبات اجلامعية باهنا اعادة‬ ‫نشر الكًتوين للدورية الورقية او نشر الكًتوين مباشر بدل الدورية الورقية وىذا تعريف مبسط جدا ذلا.‬ ‫وقد اعطت جامعة قالسكو االمريكية للدوريات االلكًتونية تعريفا ادق و امشل نسوقو فيما يلي:‬ ‫"ان اي دورية تكون موضوعة و متوفرة على االنًتنت ميكن تسميتها دورية الكًتونية،و يف بعض احلاالت قد ال‬ ‫تكون ىذه الدورية متوفرة الشكل الورقي بصورة موازية للشكل االلكًتوين،الهنا غري مطبوعة اصال، وقد تكون‬ ‫31‬ ‫موجودة يف الشكلني الورقي و االلكًتوين...".‬ ‫4.1.2.مميزات و فوائد الدوريات االلكترونية:‬ ‫‪ ‬تصل الباحثني باحدث ادلعلومات يف حقول ختصصاهتم.‬ ‫‪ ‬قابلية الدخول يف عناصر الوسائط ادلتعددة.‬ ‫‪ ‬البحث السريع والتوجيو من واىل مصادر علمية اخرى.‬ ‫‪ ‬االمان،فالدورية العلمية الميكن ان تضيع.‬ ‫‪ ‬ادلستفيد ادلفرد ،واحلصر ادلكاين غري شلكن يف الدورية االلكًتونية.‬ ‫‪ ‬التحميل دلقاالت زلددة وسلتارة ، قصد االستخدام الالحق يف احلواسيب الفردية او طباعتها ورقيا‬ ‫وىي عمليات سهلة.‬ ‫ان الدورية االلكًتونية ىي مولود جديد اليزيد عمره عن عشر سنوات اويزيد قليال، ومع ذلك فقد تطورت‬ ‫41‬ ‫ومنت بسرعة فائقة ، واصبحت حاجة ماسة للعلماء والباحثني والدارسني يف سلتلفق التخصصات .‬ ‫31 ػبد اللطيف صىفي .الوراجغ الرلويت وال دهاث الورجؼيت في الوكخباث الجاهؼيت.لسٌطيٌت:دار الهدي، 4002.ص15‬ ‫41ػبد اللطيف صىفي.الورجغ ًفسه.ص 25‬‫8‬
  9. 9. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫4.1.3.مشاكل وتحديات التعامل مع الدوريات االلكترونية:‬ ‫ىناك عدد من ادلعوقات وادلشاكل اليت تواجو ادلستخدم وادلستفيد يف استخدامو للدوريات االلكًتونية ىي:‬ ‫‪ o‬ضعف البنية التحتية وخاصة يف الدول النامية مثل االجهزة وادلعدات والربرليات الفعالة وشبكات‬ ‫وتقنيات االتصال.‬ ‫‪ o‬ضعف البيئة التكنولوجية وادلستلزمات البشرية اليت تتعامل مع الشكل االلكًتوين للدوريات‬ ‫،واتقان الوسائل احلديثة يف التعامل مع معلومات ومقاالت الدوريات.‬ ‫‪ o‬االفتقار اىل ادلعايري وادلقاييس ادلوحدة للتعامل مع الدوريات االلكًتونية.‬ ‫‪ o‬مشاكل الفهرسة ،التكشيف،التزويد.....‬ ‫‪ o‬عدم استقرار وانتظام ظهور الدوريات االلكًتونية‬ ‫51‬ ‫‪ o‬عدم كفاءة شكل بعض الدوريات االلكًتونية وصعوبة التعرف على صفحة عنوان اجمللة احيانا.‬ ‫4.2.المراجع االلكترونية:‬ ‫4.2.1.تعريف المراجع االلكترونية:‬ ‫يعرف ادلكتيب االمريكي يوسفق جانيس ادلرجع االلكًتوين: أنو استخدام التقنيات الرقمية ومصادر التموين‬ ‫ادلباشر، وتقدمي ادلساعدة العلمية وادلهنية ،وادلتخصصة للناس الذين يبحثون عن ادلعلومات يف اي مكان،و اي‬ ‫61‬ ‫زمان حيتاجوهنا.‬ ‫4.2.2.انواع المراجع االلكترونية:‬ ‫*الموسوعات:‬ ‫وىي حتتوي معلومات عن عدد كبري من ادلوضوعات او عن معارف ذات صلة كة اوغري كة. ودتتاز‬ ‫مشًت‬ ‫مشًت‬ ‫بالدقة وحسن التبويب والًتتيب .فاذا كانت ادلوسوعات ادلطبوعة تقدم بدورىا معلومات منظمة وسهلة‬ ‫االستخدام ، فإن القراء ينسجمون اكثر مع االشكال الرقمية منها لالسباب التالية:‬ ‫‪ ‬مرونة النصوص ادلمنهلة.‬ ‫‪ ‬حتصيل رتيع ادلوضوعات ادلعاصرة بالشكل الرقمي يعد اسهل من الشكل ادلطبوع.‬ ‫‪ ‬اىتمام ادلوسوعات الرقمية بادلوضوعات اجلارية اكثر من ادلطبوعة.‬ ‫* المعجمات والمكانز كتب االقتباس:‬ ‫و‬ ‫ادلعجمات ،ادلكانز،كتب االقتباس ىي اعمال مرجعية جاىزة ،وسهلة االستخدام بشكلها ادلطبوع ،ويتوفر‬ ‫العديد منها بالشكلني ادلطبوع والرقمي، وفوق االقراص ادلدرلة،ويتضمن الشكل الرقمي منها الصوت لسماع‬ ‫51 لٌديلجي,ػاهر ابراهين.الورجغ السابك.ص-ص 243-343.‬ ‫61 ػبد اللطيف صىفي.الورجغ السابك.ص. 85.‬‫9‬
  10. 10. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫طرق لفظ الكلمات وىي موجودة ايضا على الويب يف صورة معجم ، وبعضها يؤمن مداخل لعدد كبري من‬ ‫ادلعجمات اللغوية.‬ ‫*األدلة:‬ ‫وىي اعمال مرجعية منوذجية فوق االقراص ادلدرلة اوعلى اخلط الهنا حتتاج بإستمرار اىل حتديث الضافة‬ ‫ادلعلومات اجلارية وىي تتيح البحث بعدة مداخل على عكس الورقية منها.‬ ‫*األطالس:‬ ‫دخلت األطالس واخلرائط وما يف حكمها بصورة متزايدة يف الشكل االلكًتوين ،االقراص ادلدرلة، واالنًتنت، و‬ ‫اصبح الدخول اليها سهل عرب مداخل متعددة تبعا للدولة ،او االشكال اخلاصة ...‬ ‫*المراجع البيوغرافية:‬ ‫أصبحت الفهارس البيوغرافية اليوم موجودة بالشكل الرقمي فوق اقراص مدرلة او على االنًتنت وتتيح‬ ‫71‬ ‫عمليات البحث بعدة مداخل.‬ ‫71 ػبد اللطيف صىفي.الورجغ السابك.ص-ص. 95-36.‬‫01‬
  11. 11. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫الفهرس‬ ‫1. الفصل االول:التعريف بالنشر االلكتروني وانواعه‬ ‫1.1.تعريف النشر اإللكتروني‬ ‫1.2.انواع النشر االلكتروني‬ ‫1.3.بين النشر الورقي والنشر االلكتروني‬ ‫1.4.اسباب التوجه نحو النشر االلكتروني‬ ‫1.5.مزايا النشر االلكتروني‬ ‫1.6.مشاكل النشر االلكتروني‬ ‫2.الفصل الثاني :المسح الضوئي‬ ‫2.1.التعريف بالمسح الضوئي‬ ‫2.2.مزايا المسح الصوئي‬ ‫2.3.انواع الماسحات الضوئية‬ ‫2.4.مستلزمات المسح الصوئي‬ ‫2.5.استخدمات وتطبيقات المسح الضوئي‬ ‫3.الفصل الثالث:النشر المكتبي‬ ‫3.1.تعريف النشر المكتبي‬ ‫3.2.بين الطباعة التقليدية و النشر المكتبي‬ ‫3.3.مستلزمات النشر المكتبي‬ ‫3.4.خطوات النشر المكتبي‬ ‫3.5.مشاكل النشر المكتبي‬ ‫4. الفصل الرابع:الدوريات االلكترونية و المراجع االلكترونية‬ ‫4.1. الدوريات االلكترونية‬ ‫4.1.1.تعريف الدوريات االلكترونية‬ ‫4.1.2.مميزات و فوائد الدوريات االلكترونية‬ ‫4.1.3.مشاكل وتحديات التعامل مع الدوريات االلكترونية‬ ‫4.2.المراجع االلكترونية‬ ‫4.2.1.تعريف المراجع االلكترونية‬ ‫4.2.2.انواع المراجع االلكترونية‬‫11‬
  12. 12. ‫النشر عبر تكنولوجيا المعلومات‬ ‫قائمة المراجع:‬ ‫-بدر ازتد،علم ادلكتبات و ادلعلومات:دراسات يف النظرية و االرتباطات ادلوضوعية.القاىرة:دار‬ ‫الغريب،6991.‬ ‫-شريف كامل شاىني.مصادر ادلعلومات االلكًتونية يف ادلكتبات ومراكز التوثيق. ]د.م[:الدار ادلصرية‬ ‫اللبنانية.]د.ت[.‬ ‫-ابو بكر زلمود اذلوش. التقنية احلديثة يف ادلعلومات و ادلكتبات:ضلو اسًتاتيجية عربية دلستقبل رلتمع‬ ‫ادلعلومات.القاىرة:دار الفجر للنشر و التوزيع.2002.‬ ‫-عبد اللطيف صويف.ادلعلومات االلكًتونية و انًتنت فقي ادلكتبات.قسنطينة:مطبوعات جامعة‬ ‫منتوري،1002..‬ ‫-قنديلجي,عامر ابراىيم.تكنولوجيا ادلعلومات وتطبيقاهتا .عمان :الوراق للنشر والتوزيع ,2002.‬ ‫-كرمي مراد.النشر االلكًتوين ومكتبة ادلستقبل.رللة ادلكتبات وادلعلومات.مج2،ع2.قسنطينة:دار‬ ‫اذلدى،5002.‬ ‫-عبد اللطيف صويف .ادلراجع الرقمية واخلدمات ادلرجعية يف ادلكتبات اجلامعية.قسنطينة:دار اذلدى، 4002.‬‫21‬

×