Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

تخطيط المدن الرمانية

20,977 views

Published on

planning history, تاريخ و اساسيات تخطيط المدن الرومانية

Published in: Education
  • Sex in your area is here: ❤❤❤ http://bit.ly/2F7hN3u ❤❤❤
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Follow the link, new dating source: ❶❶❶ http://bit.ly/2F7hN3u ❶❶❶
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • ممكن حضرتك تذكر المراجع
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

تخطيط المدن الرمانية

  1. 1. ‫العمراني‬ ‫التخطيط‬ ‫و‬ ‫العمارة‬ ‫قسم‬ ‫على‬ ‫لمحة‬‫تخطيط‬‫الرمانية‬ ‫المدن‬ ‫إعداد‬:-‫الزليطني‬ ‫بشير‬ ‫المنذر‬
  2. 2. ‫ترجع‬‫نشأة‬‫روما‬‫تقريبا‬‫إلى‬‫عام‬753‫ق‬.‫م‬,‫وبدأ‬‫االزدهار‬‫عندما‬‫بدأ‬‫الغزو‬‫الروماني‬‫إليطاليا‬‫عام‬343‫ق‬.‫م‬‫ومنذ‬‫ذلك‬ ‫الحين‬‫بدأت‬‫روما‬‫في‬‫شن‬‫حروب‬‫الطاحنة‬‫خارج‬‫ايطاليا‬‫وأول‬‫من‬‫سقط‬‫في‬‫الحرب‬‫األولى‬‫صقلية‬‫عام‬264‫ق‬.‫م‬. ‫تاريخ‬‫الحضارة‬ ‫نشوء‬‫الرومانية‬:- ‫ومن‬‫هنا‬‫بسطت‬‫مدت‬‫الحضارة‬‫الرومانية‬‫سلطتها‬‫ونفوذها‬‫فوق‬‫إيطاليا‬‫بأكملها‬‫وحوض‬‫البحر‬‫المتوسط‬‫وشمال‬‫ا‬،‫فريقيا‬ ‫ومدت‬‫حدودها‬‫من‬‫بالد‬‫مابين‬‫النهرين‬‫شرقا‬‫الى‬‫المحيط‬‫االطلسي‬‫غربا‬.
  3. 3. 1–‫الناحية‬‫التاريخية‬:- ‫لقد‬‫تأثرت‬‫الحضارة‬‫الرومانية‬‫بشكل‬‫خاص‬‫بحاضرتين‬‫هما‬:‫الحضارة‬‫االتروبية‬,‫اإلغ‬‫ريقية‬, ‫األولى‬‫لشعب‬‫مازال‬‫أمره‬‫غامضا‬‫و‬‫هو‬‫الذي‬‫هاجر‬‫من‬‫أسيا‬‫الصغرى‬‫و‬‫انشأ‬‫المدينة‬‫االتروبية‬‫في‬‫شمال‬‫ايطاليا‬,‫ب‬‫النسبة‬ ‫للحضارة‬‫اإلغريقية‬‫ففي‬‫أيام‬‫الهجرة‬‫األولى‬‫لشبه‬‫جزيرة‬‫ايطاليا‬‫بني‬‫اإلغريق‬‫مدن‬‫مثل‬‫التي‬‫كانت‬‫موجودة‬‫ع‬‫لى‬‫شواطئ‬ ‫البحر‬‫األبيض‬‫المتوسط‬,‫و‬‫لقد‬‫قلد‬‫الرومان‬‫الحضارة‬‫اإلغريقية‬‫بعد‬‫ذالك‬. ‫الرومانية‬ ‫الحضارة‬ ‫على‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬:- 2–‫المناخ‬:- ‫يقع‬‫شمال‬‫ايطالية‬‫في‬‫وسط‬‫القارة‬‫األوربية‬‫التي‬‫تتصف‬‫بمناخ‬‫مناخ‬‫معتدل‬‫و‬‫شمسه‬‫مشرقة‬‫و‬‫لكن‬‫جنوب‬‫الق‬‫ارة‬‫فاتصفت‬ ‫بالجو‬‫الحار‬,‫كما‬‫ال‬‫ننسى‬‫حدود‬‫اإلمبراطورية‬‫في‬‫غرب‬‫أسيا‬‫و‬‫شمال‬‫إفريقيا‬,‫الذي‬‫كان‬‫لها‬‫األثر‬‫في‬‫اختيار‬‫ا‬‫لخواص‬ ‫المعمارية‬‫المالئمة‬‫للمنطقة‬.
  4. 4. 3–‫الجيولوجيا‬:- ‫تختلف‬‫الطبيعة‬‫في‬‫ايطاليا‬‫عن‬‫اليونان‬‫حيث‬‫لم‬‫يعتمدوا‬‫على‬‫الحجارة‬‫فقط‬‫كما‬‫فعل‬‫اإلغر‬‫يق‬‫بل‬ ‫اعتمدوا‬‫على‬‫جميع‬‫أنواع‬‫األحجار‬‫و‬‫الطوب‬‫و‬‫الفخار‬‫المطلي‬‫و‬‫القرميد‬. ‫لقد‬‫نشأ‬‫بالقرب‬‫من‬‫روما‬,‫بسبب‬‫البراكين‬‫نوع‬‫جديد‬‫من‬‫الحجر‬‫يسمى‬‫ترافرتين‬‫و‬‫ذالك‬‫أدى‬‫إلى‬‫زيادة‬‫جودة‬‫ا‬‫لزلط‬‫و‬‫الرمل‬ ,‫مما‬‫أدى‬‫إلى‬‫استخدام‬‫الخرسانة‬‫في‬‫البناء‬. 4–‫الجغرافيا‬:- ‫ايطاليا‬‫بحكم‬‫موقعها‬‫المتميز‬‫على‬‫البحر‬‫البيض‬‫المتوسط‬‫وطول‬‫سواحلها‬‫على‬‫البحر‬,‫كل‬‫ذلك‬‫ساعد‬ ‫روما‬‫أن‬‫تكون‬‫وسيطا‬‫في‬‫نشر‬‫الحضارة‬‫و‬‫الفن‬‫إلى‬‫شمال‬‫إفريقيا‬‫و‬‫أسيا‬‫الغربية‬‫و‬‫ارويا‬,‫فغزي‬‫الرومان‬‫هذه‬‫ا‬‫لمناطق‬‫ثم‬ ‫فرضوا‬‫سلطتهم‬‫و‬‫سيطرتهم‬‫لينشئوا‬‫حضارتهم‬‫الجديدة‬,‫يحكموا‬‫بالقانون‬‫مدنهم‬.
  5. 5. ‫المدينة‬ ‫نشأة‬:- ً‫ا‬‫كثير‬‫ما‬‫أنشئت‬‫المدن‬‫في‬‫األيام‬‫األولى‬‫لإلمبراطورية‬‫لتكون‬‫مراكز‬ ‫دفاعية‬‫في‬‫البالد‬‫المفتوحة،وقد‬‫جهز‬‫الرومان‬‫تخطيطات‬‫المدن‬ ‫الجديدة‬‫إلسكان‬‫عدد‬‫محدود‬‫من‬‫السكان‬‫للمدينة‬‫حوالي‬50000‫نسمة‬ ‫وقد‬‫زاد‬‫حجم‬‫هذه‬‫المدن‬‫بعد‬‫النشاط‬‫الصناعي‬‫والتجاري‬‫وهذا‬‫األمر‬ ‫أخلت‬‫به‬‫المدن‬‫األكبر‬‫حجما‬‫بسبب‬‫اتساعها‬‫و‬‫تضخمها‬.‫وقد‬‫اخذ‬ ‫الرومان‬‫في‬‫تخطيط‬‫معظم‬‫مدنهم‬‫بأسلوب‬‫المسقط‬‫الشطرنجي‬‫ق‬‫بل‬ ‫إنشاء‬‫المدينة‬‫كان‬‫يجهز‬‫لها‬‫تخطيط‬‫بمجرد‬‫تحديد‬‫الموقع‬‫يبد‬‫أ‬‫التشييد‬ ‫فورا‬,‫فالتخطيط‬‫سهل‬‫الفهم‬‫بسيط‬‫في‬‫تنفيذه‬‫كما‬‫أن‬‫البلو‬‫كات‬‫الناتجة‬ ‫عنه‬‫يسهل‬‫قياسها‬‫و‬‫تحديدها‬.‫و‬‫بذلك‬‫اتبعوا‬‫التخطيط‬‫الواقعي‬‫المب‬‫نى‬ ‫على‬‫أسس‬‫صحيحة‬‫و‬‫دراسات‬‫جيدة‬.
  6. 6. ‫المدينة‬‫تكون‬‫عادة‬‫على‬‫شكل‬‫مربع‬‫أو‬‫مستطيل‬‫يخ‬‫ترقها‬ ‫طريقان‬‫رئيسيان‬‫متعامدان‬‫بهما‬‫أعمدة‬‫تميزها‬‫عن‬‫با‬‫قية‬ ‫الشوارع‬‫إحداهما‬‫من‬‫الشمال‬‫إلى‬‫الجنوب‬‫ويسمى‬( ‫كاردو‬)‫و‬‫اآلخر‬‫من‬‫الشرق‬‫إلى‬‫الغرب‬‫و‬‫يسمى‬ )‫ديكومانوس‬). ‫وبذلك‬‫تنقسم‬‫المدينة‬‫إلى‬‫أربعة‬‫أقسام‬‫و‬‫غالبا‬‫ما‬‫يقع‬‫هذان‬ ‫الطريقان‬‫في‬‫وسط‬‫المدينة‬‫وهما‬‫العالمة‬‫التي‬‫تميز‬‫المدينة‬ ‫الرومانية‬‫عن‬‫المدينة‬‫اإلغريقية‬‫وعند‬‫تقاطع‬‫الطريقين‬ ‫يخطط‬‫ميدان‬‫رئيسي‬‫مفتوح‬‫ويحيط‬‫بالمدينة‬‫سور‬‫له‬‫بوابات‬
  7. 7. ‫عادة‬‫ما‬‫يقوم‬‫المساح‬‫بتأسيس‬‫المدينة‬‫فيبدأ‬‫بتأسيس‬‫الطريق‬‫ين‬‫الرئيسيين‬ ‫المتقاطعين‬‫و‬‫عند‬‫التقاطع‬‫يخطط‬‫مربع‬‫مفتوح‬‫ثم‬‫يحدد‬‫المدينة‬‫أربع‬ ‫بوابات‬‫عند‬‫األربع‬‫االتجاهات‬‫الرئيسية‬‫ثم‬‫تخطط‬‫طرق‬‫ثانية‬‫موا‬‫زية‬ ‫متعامدة‬‫مع‬‫الطرق‬‫الرئيسية‬‫وتحدد‬‫قطع‬‫األرض‬‫التي‬‫توزع‬‫على‬‫ال‬‫سكان‬ ‫حسب‬‫المركز‬‫أو‬‫الوظيفة‬‫مما‬‫يسهل‬‫تنفيذها‬‫في‬‫األرض‬‫المنبسطة‬‫ا‬‫لخالية‬ ‫غير‬‫المشغولة‬،‫وكانت‬‫قطع‬‫األرض‬‫التي‬‫تعطى‬‫لكل‬‫مواطن‬‫متشاب‬‫هه‬ ‫و‬‫يعتبر‬‫تأسيس‬‫المدن‬‫عمال‬‫مقدس‬‫عند‬‫الرومان‬‫ويقيمون‬‫طقوسا‬‫دينية‬‫و‬‫يتضح‬‫من‬‫هذا‬‫أن‬‫إنشاء‬‫المدينة‬‫الجد‬‫يدة‬‫كان‬ ‫يشمل‬‫عمال‬‫مزدوجا‬‫إحداهما‬‫خاص‬‫بالطقوس‬‫الدينية‬‫ودليل‬‫على‬‫ذلك‬‫المعبد‬‫الرئيسي‬‫الكابيتول‬،‫أما‬‫ال‬‫ثاني‬‫فهو‬ ‫عمل‬‫فني‬‫هندسي‬‫بحت‬‫يخدم‬‫الغرض‬‫من‬‫إنشاء‬‫المدينة‬،‫وهناك‬‫مظهر‬‫واحد‬‫بينهما‬‫يتمثل‬‫في‬‫تحديد‬‫اتجاه‬‫ا‬‫لطريقين‬ ‫الرئيسين‬.‫وقد‬‫وضعوا‬‫تصميم‬‫المدينة‬‫التي‬‫أنشأتها‬‫روما‬‫في‬‫أوربا‬‫وغيرها‬‫على‬‫أساس‬‫أن‬‫تتكون‬‫المدينة‬‫من‬‫بل‬‫وكات‬ ‫تبلغ‬‫مساحة‬‫الواحدة‬‫حوالي‬250‫م‬2‫وذلك‬‫عن‬‫طريق‬‫تخطيط‬‫شبكة‬‫طرق‬‫طويلة‬‫وعرضية‬‫تمتد‬‫متوازية‬‫ومتعامدة‬‫مع‬ ‫الطريقين‬‫الرئيسيين‬‫وكانت‬‫الفورم‬‫تشغل‬‫ركنا‬‫من‬‫تقاطع‬‫هذين‬‫الطريقين‬.‫والمدينة‬‫المربعة‬‫الشكل‬‫أو‬‫المستطيلة‬‫لم‬ ‫تنتشر‬‫في‬‫ايطاليا‬‫بل‬‫كانت‬‫منتشرة‬‫في‬‫حوض‬‫البحر‬‫المتوسط‬
  8. 8. 1-‫المدينة‬ ‫مركز‬(‫الفوروم‬: )- ‫تميزت‬‫المدينة‬‫الرومانية‬‫في‬‫دمج‬‫المنطقة‬‫الم‬‫قدسة‬ ‫واآلغورا‬‫في‬‫المدينة‬‫االغريقية‬‫في‬‫موقع‬‫واح‬‫د‬‫هو‬ ،‫الفوروم‬‫والذي‬‫كان‬‫يرتبط‬‫بمركز‬‫المدينة‬‫وي‬‫شمل‬ ‫مجموعة‬‫عناصر‬‫او‬‫منشآت‬‫أساسية‬‫هي‬(‫الكوريا‬) ‫مقر‬‫مجلس‬،‫البلدي‬‫و‬(‫البازليكا‬)‫صالة‬‫النشا‬‫ط‬ ‫التجاري‬‫وملتقى‬‫رجال‬،‫األعمال‬‫ومقر‬‫مجلس‬ ،‫القضاة‬‫كما‬‫يشمل‬‫الفوروم‬‫سوق‬‫المدينة‬‫بما‬‫ي‬‫ضمه‬ ‫من‬‫حوانيت‬‫وساحة‬‫رئيسية‬. ‫الرومانية‬ ‫المدينـة‬ ‫وتكوين‬ ‫بنية‬:
  9. 9. 2-‫الطرق‬ ‫شبكة‬:- -‫ِهم‬‫ق‬‫بطر‬ ‫مشهورين‬ ‫َانوا‬‫ك‬ ‫الرومان‬.ُ‫د‬ِ‫ج‬َ‫ت‬ ‫حيث‬‫يومنا‬ ‫إلى‬ ‫قائمة‬ ِ‫ة‬‫الروماني‬ ِ‫ق‬‫الطر‬ ‫ْض‬‫ع‬َ‫ب‬، ‫هذا‬ً‫ا‬‫تقريب‬2000‫بعد‬ ‫سنة‬ ‫ممتاز‬ ‫بشكل‬ ‫أنشئت‬ ‫فقد‬ ‫انشائها‬. ‫بناء‬ ‫في‬ ‫ُهد‬‫ج‬‫ال‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫الرومان‬ ‫وضع‬ ‫لماذا‬‫؟‬ ِ‫ق‬‫الطر‬ -‫روما‬‫حققت‬‫قدرا‬‫كبيرا‬‫من‬‫األموال‬‫من‬‫التجارة‬‫في‬،‫أوروبا‬‫بعض‬‫من‬‫هذه‬‫التجارة‬‫كانت‬‫النقل‬‫عن‬‫طريق‬‫ال‬،‫بحر‬ ‫ولكن‬‫األكثر‬‫من‬‫ذلك‬‫هو‬‫استعمال‬‫الرومان‬‫للطرق‬.
  10. 10. -‫احتاج‬‫الرومان‬َ‫ق‬‫الطر‬‫َحريك‬‫ت‬‫ل‬‫ِهم‬‫ت‬‫َّا‬‫قو‬،‫بسرعة‬‫وبناء‬ُ‫ق‬‫الطر‬‫بشكل‬‫سيئ‬‫ال‬‫َهم‬‫د‬‫يساع‬‫في‬‫هذا‬.،‫حيث‬‫إن‬‫شبكة‬‫ا‬‫لطرق‬ ‫الجيدة‬‫تجعل‬‫من‬‫السهل‬‫على‬‫األباطرة‬‫السيطرة‬‫على‬‫إمبراطوريتهم‬‫بإرسال‬‫الرسائل‬‫واألوامر‬‫بسرعة‬. -‫لقد‬‫روعي‬‫في‬‫الشوارع‬‫الرئيسية‬‫طريق‬‫للعربات‬‫وأرصفة‬،‫للمشاة‬‫وأكثر‬ِ‫ع‬‫الشوار‬‫كانت‬‫تستوعب‬‫المشاة‬‫أ‬‫و‬‫عربة‬ ‫واحدة‬‫فقط‬‫في‬‫المرة‬،‫الواحدة‬‫وفي‬‫وسط‬‫المدينة‬‫كان‬‫هناك‬‫اثنان‬‫فقط‬‫من‬‫الشوارع‬‫التي‬‫يمكن‬‫الثنين‬‫من‬‫العرب‬‫ات‬‫المرور‬ ،‫معا‬‫تقع‬‫على‬‫حدود‬‫المنتدى‬ِ‫ي‬‫الرئيس‬(‫الفوروم‬). 4-‫المياه‬ ‫شبكة‬:- ‫لقد‬‫كان‬‫طول‬‫شبكة‬‫المياه‬‫التي‬‫تغدي‬‫روما‬‫بالمياه‬‫العذبة‬‫ومنذ‬‫القرن‬‫الرابع‬‫قبل‬‫الميالد‬‫اكثر‬‫من‬‫اربعين‬‫كي‬،‫لومترا‬‫اما‬‫شبكة‬ ‫تصريف‬‫المياه‬‫الثقيلة‬‫فقد‬‫ظهرت‬‫الول‬‫مرة‬‫في‬‫القرن‬‫السادس‬‫قبل‬،‫الميالد‬‫وبعد‬‫ذلك‬‫تم‬‫تنفيذ‬‫المجرى‬‫ال‬‫رئيسي‬‫في‬‫روما‬ ‫والذي‬‫يشكل‬‫في‬‫الوقت‬‫الحاضر‬‫اهم‬‫شريان‬‫في‬‫شبكة‬‫مجاريها‬. 5-‫واألقبية‬ ‫الجسور‬:- ‫لقد‬‫اشتهر‬‫الرومان‬‫ببناء‬‫الجسور‬‫التي‬‫تصل‬‫بين‬‫ضفاف‬‫األنه‬‫ار‬‫وذلك‬ ‫لتسهيل‬‫الحركة‬‫واختصار‬‫المسافات‬‫وكانت‬‫هذه‬‫الجسور‬‫تنشأ‬‫بال‬‫حجارة‬ ،‫والمالط‬‫ويستند‬‫ممر‬‫الجسر‬‫على‬‫مجموعة‬‫من‬‫األقواس‬‫مغروزة‬‫في‬ ‫حوض‬‫النهر‬.
  11. 11. 6-‫العامة‬ ‫المنشآت‬:- ‫نتيجة‬‫لتطور‬‫الحياة‬‫االجتماعية‬‫واالقتصادية‬‫والثقافية‬‫وال‬،‫فنية‬‫زادت‬ ‫المؤسسات‬‫في‬‫المدن‬‫وخاصة‬‫الحمامات‬‫والمسارح‬‫والمالعب‬ ‫والمكتبات‬،‫وكانت‬‫هذه‬‫االبنية‬‫تتجمع‬‫مع‬‫بعضها‬‫في‬‫مجموعة‬‫م‬‫عمارية‬ ‫ضخمة‬‫اذ‬‫يتم‬‫تجميع‬‫الحمام‬‫مع‬‫المكتبة‬‫والمساطب‬‫لممارسة‬‫ألعا‬‫ب‬ ‫الجمباز‬
  12. 12. ‫روما‬ ‫السور‬‫األول‬‫حول‬‫روما‬‫شمل‬‫كل‬‫التالل‬‫التي‬‫حول‬‫المدينة‬‫وأحاط‬‫مسا‬‫حة‬ ‫حوالي‬100‫فدان‬‫كان‬‫عرضه‬‫حوالي‬15‫م‬‫يكفى‬‫لمسيرة‬‫عربتين‬ ‫حربيتين‬‫جنبا‬‫إلى‬‫جنب‬‫وظلت‬‫مساحة‬‫روما‬‫في‬‫ازدياد‬‫متواص‬‫ل‬‫ولمدة‬ 5‫قرون‬‫لم‬‫ترى‬‫روما‬‫عدوا‬‫حتى‬‫أواخر‬‫القرن‬‫الثالث‬‫الميالدي‬ ‫و‬‫يتفاوت‬‫عرض‬‫الطرق‬‫الرئيسية‬‫الرومانية‬‫من‬‫بين‬4‫إلى‬8‫م‬‫ولكن‬‫القاعدة‬‫العامة‬5‫م‬‫ولما‬‫زادت‬‫أعداد‬‫السكان‬ ‫واستخدمت‬‫العربات‬‫في‬‫روما‬‫وأصبح‬‫الزحام‬‫وحركة‬‫المرور‬‫ال‬‫تطاق‬‫كان‬‫أول‬‫أعمال‬‫يوليوس‬‫قيصر‬‫منع‬‫مرور‬‫الع‬‫ربات‬ ‫في‬‫وسط‬‫روما‬‫إثناء‬‫النهار‬،‫كانت‬‫روما‬‫غارقة‬‫في‬‫مشاكل‬‫الكثافة‬‫السكانية‬‫واالزدحام‬‫والفقر‬‫والغنى‬‫الفاحش‬‫و‬‫كانت‬‫هناك‬ ‫طبقة‬‫محدودة‬‫تعيش‬‫في‬‫منازل‬‫كبيرة‬‫وحدائق‬‫واسعة‬،‫وطبقة‬‫غنية‬‫تشمل‬‫فئة‬‫التجار‬‫ورجال‬‫الصناعة‬‫والموظفين‬‫أما‬‫البقية‬ ‫الباقية‬‫وهى‬‫الغالبية‬‫العظمى‬‫من‬‫السكان‬‫ففي‬‫فقر‬‫تتكدس‬‫في‬‫مأوى‬‫غير‬‫صحي‬،‫وفى‬‫عهد‬‫اإلمبراطوريات‬‫ندر‬‫و‬‫جود‬‫النور‬ ‫واإلضاءة‬‫حيث‬‫تتكدس‬‫طبقات‬‫المباني‬‫على‬‫نحو‬‫لم‬‫يسجل‬‫التاريخ‬‫له‬‫مثيل‬‫بينما‬‫كانت‬‫منازل‬‫الطبقة‬‫العليا‬‫فس‬‫يحة‬‫واسعة‬ ‫صحية‬‫مشمسة‬. -‫السياسي‬ ‫الجانب‬‫و‬‫األمني‬:- ‫الرومانية‬ ‫المدينة‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫أثرت‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬:-
  13. 13. -‫القلعة‬‫واإلقطاع‬‫في‬‫المدينة‬‫الرومانية‬:- ‫بعد‬‫انهيار‬‫اإلمبراطورية‬‫الرومانية‬‫اضطرت‬‫بعض‬‫المدن‬‫إلى‬‫تحصين‬‫نفسها‬‫بتخفيض‬‫مساحتها‬‫نتيجة‬‫الغزوا‬‫ت‬‫المستمرة‬، ‫وقد‬‫بنيت‬‫األسوار‬‫وكان‬‫السور‬‫يقوم‬‫بدوره‬‫للوقاية‬‫والحراسة‬‫دائما‬،‫وحصنت‬‫قمم‬‫التالل‬‫وبنيت‬‫المراكز‬‫الدفاع‬‫ية‬‫وامتدت‬ ‫التحصينات‬‫إلى‬‫القرى‬‫المجاورة‬‫والتجمعات‬‫القريبة‬‫من‬‫الحصون‬‫واألديرة‬. -‫األسوار‬‫المدينة‬ ‫في‬ ‫والبوابات‬‫الرومانية‬:- ‫كان‬‫يحيط‬‫بسور‬‫المدينة‬‫من‬‫الخارج‬‫خندق‬‫أو‬‫قناة‬‫أو‬‫نهر‬،‫مما‬‫يجعل‬‫المدينة‬‫علي‬‫شكل‬‫جزيرة‬،‫و‬‫كلما‬‫زاد‬‫ع‬‫دد‬ ‫السكان‬‫واتسعت‬‫المدينة‬‫لزم‬‫تسوير‬‫دائرة‬‫اكبر‬‫بالجدران‬،‫ولهذا‬‫لم‬‫يكن‬‫السور‬‫عقبة‬‫أمام‬‫زيادة‬‫عدد‬‫السكان‬‫وا‬‫تساع‬‫المدينة‬، ‫وطوال‬‫فترة‬‫العصور‬‫الوسطي‬‫كان‬‫قطر‬‫المدينة‬‫حوالي‬‫نصف‬‫ميل‬،‫وتمثل‬‫مسافة‬‫يمكن‬‫قطعها‬‫سيرا‬‫علي‬‫األقد‬‫ام‬‫بدون‬ ‫مشقة‬.‫كانت‬‫المدينة‬‫في‬‫عزلة‬‫تامة‬‫عن‬‫العالم‬‫الخارجي‬‫وكانت‬‫البوابة‬‫مكان‬‫لقاء‬‫بين‬‫عالمين‬‫حضر‬‫وريف‬.
  14. 14. -‫الكنيسة‬‫الرومانية‬ ‫المدينة‬ ‫في‬ ‫والدير‬ ‫بظهور‬‫المسيحية‬‫بني‬‫الدير‬‫وهو‬‫مدينة‬‫من‬‫نوع‬‫جديد‬،‫سكانه‬‫إخوة‬‫في‬‫إقامة‬‫الشعائر‬‫الدينية‬،‫والمش‬‫اركة‬ ‫الدائمة‬‫في‬‫المعيشة‬،‫لمحاولة‬‫إقامة‬‫حياة‬‫مسيحية‬‫علي‬‫األرض‬‫تنحصر‬‫كل‬‫اهتماماتها‬‫في‬‫عبادة‬‫اهلل‬،،‫وكان‬‫ت‬‫بادية‬ ‫للعيان‬‫في‬‫كل‬‫مجتمع‬،‫من‬‫اصغر‬‫قرية‬‫بكنيستها‬‫المحلية‬‫إلى‬‫أعظم‬‫المدن‬‫بكاتدرائيتها‬‫وكنائسها‬‫المتع‬‫ددة‬‫وأديرتها‬ ‫ومزارعها‬،‫وكانت‬‫أبراجها‬‫أول‬‫ما‬‫يراه‬‫المسافر‬‫عند‬‫األفق‬‫وصلبانها‬‫آخر‬‫ما‬‫تقع‬‫عليه‬‫عين‬‫من‬‫يفارق‬‫الحياة‬.‫وقد‬ ‫أقامت‬‫الكنيسة‬‫المصحات‬‫والمستشفيات‬‫والمالجئ‬،‫واعتنت‬‫بالفقراء‬‫والمعدمين‬‫وأقامت‬‫دور‬‫المسنين‬‫وب‬‫نيت‬‫هذه‬ ‫المؤسسات‬‫بفضل‬‫اإلعانات‬‫والهبات‬‫والتبرعات‬‫االختيارية‬‫واإلجبارية‬‫أحيانا‬‫والتي‬‫أخذت‬‫من‬‫المجتمع‬‫بأس‬‫ره‬ ‫بالمحبة‬‫واأللفة‬‫والمودة‬‫وكانت‬‫للكنيسة‬‫وظائف‬‫متعددة‬،‫وبمرور‬‫الزمن‬‫فصلت‬‫هذه‬‫الوظائف‬‫الدنيوي‬‫ة‬ ‫وأنشئت‬‫لها‬‫مؤسسات‬‫مدنية‬‫متخصصة‬. ‫وكانت‬‫أصول‬‫الديانة‬‫المسيحية‬‫تقتضي‬‫إقامة‬‫الكنيسة‬‫بحيث‬‫يكون‬‫اتجاه‬‫المذبح‬‫إلى‬‫الشرق‬،‫مما‬‫ت‬‫رتب‬‫عليه‬‫أن‬ ‫كثيرا‬‫ما‬‫كانت‬‫الكنيسة‬‫تتخذ‬‫وضعا‬‫ال‬‫يتالءم‬‫مع‬‫اتجاهات‬‫الشوارع‬،‫وغالبا‬‫ما‬‫كان‬‫يتخذ‬‫السوق‬‫مكانه‬‫أمام‬‫الكاتدرائية‬ ‫ألنها‬‫المكان‬‫الذي‬‫يتجمع‬‫فيه‬‫السكان‬‫أكثر‬‫من‬‫سواه‬. -‫الديني‬ ‫الجانب‬:-
  15. 15. -‫الغرف‬‫المدينة‬ ‫في‬ ‫المهنية‬ ‫والنقابات‬ ‫التجارية‬‫الرومانية‬:- ‫أدى‬‫ازدهار‬‫النشاط‬‫التجاري‬‫والصناعي‬‫في‬‫مدينة‬‫العصور‬‫الوسطي‬‫إلى‬ ‫إنشاء‬‫التجار‬‫غرف‬‫تجارية‬‫والصناع‬‫نقابات‬‫لتدعيم‬‫مركزهم‬‫االقتصادي‬ ‫واالجتماعي‬)‫الجزارون‬،‫البناءون‬،‫الطحانون‬...)،‫كل‬‫هؤالء‬ ‫وضعوا‬‫قواعد‬‫وأصول‬‫واشتراطات‬‫لإلشراف‬‫علي‬‫منتجاتهم‬‫وحددوا‬ ‫أسعارها‬،‫وظهرت‬‫نوعين‬‫من‬‫المؤسسات‬‫بجانب‬‫دار‬‫البلدية‬:- -‫دار‬‫المدينة‬‫البلدية‬-‫دار‬‫السوق‬ -‫دار‬‫النقابة‬. -‫االقتصادي‬ ‫الجانب‬:- ‫وأقيمت‬‫هذه‬‫المؤسسات‬‫الثالث‬‫أما‬‫في‬‫السوق‬‫أو‬‫بالقرب‬‫منه‬،‫وغالبا‬‫ما‬‫كانت‬‫الدار‬‫عبارة‬‫عن‬‫مبني‬‫عظيم‬‫يقام‬ ‫بفضل‬‫الجهود‬‫المشتركة‬،‫وكانت‬‫بعض‬‫هذه‬‫المباني‬‫تنافس‬‫في‬‫فخامتها‬‫و‬‫عظمتها‬‫دار‬‫البلدية‬‫أو‬‫الكاتدرائية‬.
  16. 16. ‫أثرت‬‫العالقة‬‫بين‬‫العمل‬‫والمعيشة‬‫السكنية‬‫في‬‫مدينة‬‫العصور‬‫الوسطي‬‫ع‬‫لي‬‫تصميم‬ ‫المسكن‬،‫فساكن‬‫المدينة‬‫كان‬‫يستخدم‬‫جزءا‬‫من‬‫منزله‬‫كمصنع‬‫ورشة‬‫أ‬‫و‬ ‫مكتب‬‫أو‬‫دكانا‬،‫نتيجة‬‫للظروف‬‫الطبيعية‬‫والقيود‬‫الشديدة‬‫بالنسبة‬‫ل‬‫مساحة‬‫المدينة‬ ‫مما‬‫أدي‬‫إلى‬‫بناء‬‫المساكن‬‫علي‬‫شكل‬‫صفوف‬‫متصلة‬‫مالصقة‬‫ببعض‬‫ها‬‫علي‬ ‫امتداد‬‫طرق‬‫ضيقة‬،‫وخلف‬‫هذه‬‫المساكن‬‫كانت‬‫توجد‬‫حدائق‬‫خلفية‬‫ومساحات‬ ‫مفتوحة‬‫للحيوانات‬‫المنزلية‬(‫حظائر‬)،‫وكان‬‫يندر‬‫وجود‬‫منازل‬‫منفصلة‬‫ل‬‫لظروف‬ ‫الطبيعية‬‫وصعوبة‬‫تدفئتها‬. -‫الرومانية‬ ‫المدينة‬ ‫في‬ ‫المساكن‬:- -‫االجتماعي‬ ‫الجانب‬:- ‫ولذا‬‫كانت‬‫المساكن‬‫في‬‫المزارع‬‫تشكل‬‫مجموعات‬‫متماسكة‬‫متالصقة‬‫تشمل‬‫علي‬‫المساكن‬‫وحظائر‬‫الحيوان‬‫و‬‫مخازن‬ ‫الغالل‬‫والحبوب‬،‫وكانت‬‫بعض‬‫المنازل‬‫المنظمة‬‫في‬‫صفوف‬‫تشكل‬‫مجموعة‬‫سكنية‬‫مغلقة‬‫لها‬‫مدخل‬‫واحد‬‫ف‬‫ي‬‫الدور‬ ‫األرضي‬‫بطريقة‬‫تحمي‬‫هذه‬‫المنازل‬‫من‬‫دخول‬‫األشرار‬‫وقت‬‫االضطرابات‬.
  17. 17. ‫المرافق‬‫الرومانية‬ ‫المدينة‬ ‫في‬ ‫العامة‬:- ‫تميزت‬‫المدينة‬‫ذات‬‫األسوار‬‫بصغر‬‫الحجم‬ ‫وبمرور‬‫الزمن‬‫زاد‬‫عدد‬‫السكان‬‫وصعب‬‫امتداد‬ ‫المدينة‬‫وتوسعتها‬‫أفقيا‬‫خارج‬‫األسوار‬‫مما‬‫ت‬‫رتب‬ ‫عليه‬‫شغل‬‫المساحات‬‫الفضاء‬‫الداخلية‬، ‫وامتدت‬‫المباني‬‫رأسيا‬‫إلى‬4‫أو‬5‫طوابق‬. ‫وشملت‬‫المساكن‬‫الكبيرة‬‫أفنية‬‫داخلية‬‫ومساحات‬‫خضراء‬،‫كبيرة‬‫وكلما‬‫انخفض‬‫المستوى‬‫االقتصادي‬‫قلت‬‫م‬‫ساحته‬،‫وعندما‬ ‫بدأ‬‫اإلنتاج‬‫على‬‫نطاق‬‫واسع‬‫تجمعت‬‫األنوال‬‫في‬‫ورش‬‫كبيرة‬‫و‬‫انفصلت‬‫عن‬‫المسكن‬‫واحتاجت‬‫الصناع‬‫ات‬‫إلى‬ ‫مباني‬‫ذات‬‫تصميم‬‫خاص‬‫أكثر‬‫انعزاال‬‫مثل‬‫صناعات‬‫الغزل‬‫و‬‫النسيج‬‫والزجاج‬‫والحديد‬،‫وحدث‬‫انفصال‬‫بين‬‫ا‬‫لعمل‬‫والحياة‬ ‫المنزلية‬ -‫االجتماعي‬ ‫الجانب‬:-
  18. 18. ‫وبالنسبة‬‫للرصف‬‫فقد‬‫بدأ‬‫في‬‫الشوارع‬‫الرئيسية‬‫لبعض‬‫المدن‬،‫وكان‬ ‫فنا‬‫أتقنه‬‫عمال‬‫الرصف‬‫في‬‫العصور‬‫الوسطي‬‫يحاكون‬‫في‬‫الحجر‬ ‫شكل‬‫منجل‬،‫الحصاد‬‫ولم‬‫تنفصل‬‫النزعة‬‫الجمالية‬‫عن‬‫رموز‬‫المدينة‬، ‫فالشوارع‬‫الطويلة‬‫من‬‫اجل‬‫جمال‬‫المدينة‬،‫كما‬‫أخذت‬‫البلدية‬‫رأي‬ ‫األهالي‬‫مسبقا‬‫عن‬‫نوع‬‫الطراز‬‫الذي‬‫يفضلونه‬‫في‬‫األعمدة‬‫التي‬ ‫استخدمت‬‫في‬‫كاتدرائيات‬‫فلورنسا‬،‫التماثيل‬‫المنحوتة‬‫و‬‫الرسوم‬ ‫الحائطية‬‫والمداميك‬‫البارزة‬‫والصور‬‫والنقوش‬‫على‬‫الستائر‬‫التي‬ ‫كانت‬‫تزين‬‫الكنيسة‬‫ودار‬‫الغرفة‬‫التجارية‬‫ونقابات‬‫المهنيين‬‫ومنزل‬ ‫ساكن‬‫المدينة‬‫سواء‬‫بسواء‬. -‫الجمالي‬ ‫الجانب‬:- -‫الشوارع‬‫و‬‫الرومانية‬ ‫المدينة‬ ‫في‬ ‫الميادين‬:- ‫وحتى‬‫تنسيق‬‫السلع‬‫في‬‫السوق‬‫المكشوفة‬‫كان‬‫يبعث‬‫علي‬‫البهجة‬،‫أي‬‫أن‬‫مدينة‬‫العصور‬‫الوسطي‬‫كانت‬‫متحفا‬‫تاريخيا‬‫وعمال‬ ‫من‬‫أعمال‬‫الفن‬‫ماثال‬‫أمام‬‫الناس‬‫علي‬‫الدوام‬،‫وبعد‬‫أن‬‫زاد‬‫سكان‬‫المدينة‬‫وتكدست‬‫المباني‬‫وتعقدت‬‫مشاكل‬‫المرافق‬‫العامة‬ ‫ساءت‬‫حالة‬‫المدينة‬‫بشكل‬‫لم‬‫يسبق‬‫له‬‫مثيل‬
  19. 19. -‫الميزات‬‫المدن‬ ‫لمخططات‬ ‫األساسية‬‫الرومانية‬:- -‫الموق‬ ‫تحديد‬ ‫وبمجرد‬ ‫تخطيط‬ ‫لها‬ ‫يجهز‬ ‫كان‬ ‫المدينة‬ ‫إنشاء‬ ‫فقبل‬ ، ‫القدم‬ ‫منذ‬ ‫المدن‬ ‫تخطيط‬ ‫فن‬ ‫الرومان‬ ‫مارس‬‫يبدأ‬ ‫ع‬ ‫التشييد‬‫فوروم‬. -‫الشطرنجي‬ ‫االسلوب‬ ‫مدنهم‬ ‫معظم‬ ‫تخطيط‬ ‫في‬ ‫الرومان‬ ‫أخد‬ ‫لقد‬(‫المتعامد‬ ‫التخطيط‬)،‫المد‬ ‫وخاصة‬‫ن‬ ‫المحصنة‬ ‫الحربية‬. -‫احدهما‬ ‫رئيسيين‬ ‫شارعين‬ ‫من‬ ‫المدينة‬ ‫تتكون‬(‫كاردو‬)‫و‬ ،‫الجنوب‬ ‫الى‬ ‫الشمال‬ ‫من‬ ‫ويمتد‬(‫ديكومانوس‬)‫ا‬ ‫من‬ ‫ويمتد‬‫الى‬ ‫لشرق‬ ‫الفوروم‬ ‫يوجد‬ ‫تالقيهما‬ ‫نقطة‬ ‫وفي‬ ،‫الغرب‬. -‫ف‬ ‫الخبرة‬ ‫قليلي‬ ،‫القدامى‬ ‫الجنود‬ ‫من‬ ‫المدن‬ ‫هذه‬ ‫إلنشاء‬ ‫المستعمرات‬ ‫في‬ ‫يرسلون‬ ‫الذين‬ ‫االشخاص‬ ‫كان‬ ‫لقد‬‫االبداع‬ ‫ي‬ ‫بسيطة‬ ‫فنية‬ ‫وسائل‬ ‫اتباع‬ ‫عليه‬ ‫ترتب‬ ‫مما‬ ‫وحازمين‬ ‫منظمين‬ ‫انهم‬ ‫اال‬ ‫واالبتكار‬. -‫بم‬ ‫يوطن‬ ‫كان‬ ‫والذي‬ ،‫الفوروم‬ ‫وهو‬ ‫واحد‬ ‫موقع‬ ‫في‬ ‫اإلغريقية‬ ‫المدينة‬ ‫في‬ ‫واألجورة‬ ‫المقدسة‬ ‫المنطقة‬ ‫دمج‬‫ركز‬ ‫المدينة‬. -‫أهم‬‫ما‬‫يميز‬‫العمارة‬‫الرومانية‬‫هو‬‫الطريق‬‫الجديد‬‫الذي‬‫انتهجته‬‫هذه‬‫العمارة‬‫بحيث‬‫إنها‬‫اتجهت‬‫إلى‬‫االهتمام‬‫با‬‫لمباني‬ ‫الدنيوية‬‫عن‬‫الدينية‬‫و‬‫األماكن‬‫العامة‬‫عن‬‫الخاصة‬.
  20. 20. ‫السوق‬ ‫الكنيسة‬ ‫الحظائر‬ ‫خلفها‬ ‫و‬ ‫المساكن‬ ‫الورش‬ ‫و‬ ‫المدينة‬ ‫حول‬ ‫السور‬ ‫المائي‬ ‫الخندق‬ ‫و‬ ‫الرئيسي‬ ‫الشارع‬ (‫ديكومانوسى‬) ‫الشمال‬‫الرومانية‬ ‫المدن‬ ‫تخطيط‬ ‫تحليل‬ ‫خالصة‬ ‫مابين‬ ‫الفرعي‬ ‫الشارع‬3- 5‫متر‬ ‫تقريبا‬ ‫األراضي‬ ‫قطع‬ 250‫مربع‬ ‫متر‬ ‫الرئيسي‬ ‫الشارع‬( ‫الكاردوا‬)
  21. 21. ‫أمثلة‬‫على‬‫المدن‬‫الرومانية‬:- Pompie ‫بومبي‬ ‫مدينة‬ -‫تقع‬‫مدينة‬‫بومبي‬‫على‬‫ساحل‬‫خليج‬‫إيطاليا‬‫بالقرب‬‫من‬‫مدينة‬‫نابولي‬‫بجانب‬‫بركان‬‫متجدد‬،‫الثوران‬‫أ‬‫نشأها‬‫االغريق‬ ‫أصال‬‫عام‬600‫ق‬.،‫م‬‫تطورت‬‫واتسعت‬‫في‬‫العهد‬‫الروماني‬. -‫وفي‬‫القرن‬‫السادس‬‫قبل‬‫الميالد‬‫ازدهرت‬‫تجارة‬‫المد‬‫ينة‬ ‫نظرا‬‫لوقوع‬‫المدينة‬‫على‬‫خطوط‬،‫التجارة‬‫وتم‬‫بناء‬‫ال‬‫مدينة‬ ‫على‬‫قواعد‬‫تخطيط‬‫المدن‬،‫آنذاك‬‫وذلك‬‫بتحديد‬‫المدين‬‫ة‬‫من‬ ‫خالل‬‫شبكة‬‫متقاطعة‬‫من‬،‫الطرق‬‫وتقسيم‬‫رقعتها‬‫تق‬‫سيما‬ ‫منتظما‬‫الى‬‫مستطيالت‬،‫ومربعات‬‫ومدخلين‬‫للمدينة‬‫على‬ ‫الطرف‬‫الشمالي؛‬‫أحدهما‬‫كان‬‫يدعى‬‫بوابة‬‫فيسوفيوس‬ ‫ويسير‬‫عبر‬‫محور‬‫يمتد‬‫من‬‫جبل‬‫فيسوفيوس‬‫ويخ‬‫ترق‬ ‫المدينة‬‫أما‬‫الثاني‬‫فهو‬‫بوابة‬‫هيركوالنيوم‬‫فيتبع‬‫الساحل‬‫من‬ ‫مدينة‬‫هيركوالنيوم‬.
  22. 22. -‫وفي‬‫عهد‬‫الرومان‬‫ازدهرت‬‫بومبي‬‫كإحدى‬‫مدن‬ ‫اإلمبراطورية‬‫الرومانية‬‫في‬‫أوج‬‫عظمتها‬،‫ووصل‬‫تعداد‬ ‫سكانها‬‫لحوالي‬15‫ألف‬‫نسمة‬،‫وتميزت‬‫الحياة‬‫االجتماعية‬‫ف‬‫يها‬ ‫بالعدالة‬‫والمساواة‬‫حيث‬‫تعايش‬‫الغني‬‫والفقير‬‫دون‬‫تم‬‫ييز‬‫أو‬ ‫تباين‬‫طبقي‬‫أمام‬‫القانون‬‫رغم‬‫وجود‬‫طبقة‬‫العبيد‬.
  23. 23. ‫وكما‬‫كان‬‫الحال‬‫في‬‫المدن‬‫االخرى‬‫كانت‬‫النواة‬‫المركزية‬‫للمدينة‬‫هي‬‫الفوروم‬‫وكانت‬‫تقع‬‫بين‬‫السوق‬‫و‬،‫المعبد‬ ‫وكان‬‫الدخول‬‫الى‬‫هذا‬‫الميدان‬‫الكبير‬(‫الفوروم‬)‫عن‬‫طريق‬‫المشي‬‫على‬‫األقدام‬.
  24. 24. -‫وبرزت‬‫بها‬‫مباني‬‫و‬‫المسارح‬‫حيث‬‫ازدهرت‬‫فنونهم‬،‫المسرحية‬‫وتعددت‬‫األماكن‬‫العامة‬‫لتشمل‬‫المدرج‬‫المفت‬،‫وح‬‫كما‬ ‫عاشت‬‫لغات‬‫االوسكانيين‬‫األصلية‬،‫والالتينية‬‫وتم‬‫إنشاء‬‫الحمامات‬‫العامة‬‫التي‬‫اشتهرت‬‫بها‬‫المدن‬‫الروما‬‫نية‬.
  25. 25. ‫ونكبت‬‫هذه‬‫المدينة‬‫مرتين‬‫بالبراكين‬‫ثانيهما‬‫قضت‬،‫عليها‬‫إذ‬‫دفنها‬‫بركان‬‫فيزون‬‫عام‬79‫م‬‫دفنا‬‫كامال‬‫تحت‬‫مواد‬ ‫بركانية،إال‬‫ان‬‫النكبة‬‫كانت‬‫سببا‬‫في‬‫حفظها‬‫سليمة‬‫بكل‬‫بيوتها‬‫وشوارعها‬‫ومبانيها‬‫دون‬‫ان‬‫يؤثر‬‫في‬‫ها‬‫الزمن‬‫فحوالي‬ ‫ثلث‬‫المدينة‬‫باقي‬‫دون‬،‫تنقيب‬‫وتبلغ‬‫مساحتها‬‫حوالي‬16‫فدانا‬.

×