Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
‫هــ‬ 1434 ‫الحجة‬ ‫ذو‬ - 2013 ‫أكتوبر‬ - )17( ‫العدد‬
‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املعامالت‬‫فقه‬‫أبحاث‬�‫مركز‬‫مع‬‫بالتعاون‬‫إ�سالم...
‫يو�سف‬‫بن‬‫حممد‬.‫أ‬�
‫إنابة‬‫ل‬‫با‬‫العام‬‫أمني‬‫ل‬‫وا‬‫التنفيذي‬‫املدير‬
‫كلمة‬ ‫للمجل�س‬
‫انت�شرت‬،‫أفا�ضل‬�‫خرباء‬‫جه...
• 	‫والهيئات‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫بالبنوك‬ ‫املتعلقة‬ ‫املعلومات‬ ‫توفري‬ ‫على‬ ‫العمل‬
.‫ال�صلة‬...
• 	‫املعتمد‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�رصيف‬ ‫�سهادة‬
• 	:‫يف‬ ‫املعتمد‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫الخت�سا�سي‬ ‫�سهادة‬
‫املالية‬‫أ�سواق...
:‫العدد‬‫هذا‬‫يف‬
‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫جملة‬
‫العاملية‬
‫ف�صلية‬ )‫إلكرتونية‬�( ‫�شهرية‬ ‫جملة‬
‫املجل�س‬ ‫عن‬ ‫ت�صد...
‫قنطقجي‬‫مظهر‬‫�سامر‬.‫د‬
‫التحرير‬‫رئي�س‬
‫القرار‬ ‫و�سطوة‬ ‫التغيري‬ ‫رياح‬
‫االقت�صادي؟‬ ‫القرار‬ ‫أم‬� ‫ال�سيا�سي‬ ‫ال...
:‫منها‬،‫عديدة‬‫حاالت‬‫يف‬‫ال�سيا�سي‬‫القرار‬‫يف‬‫أثر‬�‫االقت�صادية‬‫للعوامل‬‫أن‬�‫يرى‬‫من‬‫وهناك‬
11 ..‫ال�سيا�سة‬‫ه‬ّ‫مو...
)‫أندرويد‬�(‫تعتمد‬‫التي‬‫أجهزة‬‫ل‬‫كا‬‫مكانها‬‫أخرى‬� ٌ‫م‬‫نظ‬‫حتتل‬‫بينما‬،‫أمريكية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�سيا�سات‬‫تقاطعها‬‫التي‬‫ال...
‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬ ‫مقاالت‬
12www.giem.info
:‫امللخ�ص‬
‫املالية‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملختلف‬ ‫خمت�صر‬ ‫ت�شخي�ص‬ ‫إى...
‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬‫مقاالت‬
13 www.giem.info
‫النقدية‬ ‫ال�سلطات‬ ‫تتخذ‬ ‫عندما‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫وحتدث‬ :‫...
‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬ ‫مقاالت‬
14www.giem.info
• 	‫إ�سراف‬‫ل‬‫وا‬ ‫الكماليات‬ ‫على‬ ‫إنفاق‬‫ل‬‫ا‬ ‫مثل‬ ‫أموال‬‫ل...
‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬‫مقاالت‬
15 www.giem.info
:‫ومعوقاتها‬‫إ�سالمية‬�‫مالية‬‫أوراق‬�‫�سوق‬‫إن�شاء‬�‫متطلبات‬-‫ثا...
‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬ ‫مقاالت‬
16www.giem.info
:‫امللخ�ص‬
‫م�سبوق‬ ‫وغري‬ ً‫وملحوظا‬ ً‫�سريعا‬ ً‫ا‬‫منو‬ ‫إ�سالمي...
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
 ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17

343 views

Published on

  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

ةمجلة الإقتصاد الاسلامي العالميVol 17

  1. 1. ‫هــ‬ 1434 ‫الحجة‬ ‫ذو‬ - 2013 ‫أكتوبر‬ - )17( ‫العدد‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املعامالت‬‫فقه‬‫أبحاث‬�‫مركز‬‫مع‬‫بالتعاون‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬‫للبنوك‬‫العام‬‫املجل�س‬‫عن‬‫ت�صدر‬)‫(مطبوعة‬‫ف�صلية‬)‫إلكرتونية‬�(‫�شهرية‬‫جملة‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�صكوك‬ ‫فعالية‬ ‫العاملية‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫معاجلة‬ ‫يف‬ ‫أمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫أثرهم‬�‫و‬ ‫العاملون‬ ‫العلماء‬ ‫امل�صارف‬ ‫يف‬ ‫احلوكمة‬ ‫تطبيق‬ ‫أهمية‬� ‫اال�سالمية‬ ‫إ�سالمية‬� ‫مالية‬ ‫أوراق‬� ‫�سوق‬ ‫إيجاد‬� ‫املالية‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملعاجلة‬ ‫كمنهج‬ ‫العدد‬ ‫هدية‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫أمني‬�‫والت‬ ‫التجاري‬ ‫أمني‬�‫الت‬ ‫اجلزائر‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫مقارنة‬ ‫درا�سة‬ ‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫و‬
  2. 2. ‫يو�سف‬‫بن‬‫حممد‬.‫أ‬� ‫إنابة‬‫ل‬‫با‬‫العام‬‫أمني‬‫ل‬‫وا‬‫التنفيذي‬‫املدير‬ ‫كلمة‬ ‫للمجل�س‬ ‫انت�شرت‬،‫أفا�ضل‬�‫خرباء‬‫جهود‬‫وبف�ضل‬،‫وهناك‬‫هنا‬‫الفردية‬‫التجارب‬‫ببع�ض‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫أت‬�‫بد‬ .‫الدويل‬‫ال�صعيد‬‫على‬‫أن‬�‫ش‬�‫لها‬‫أ�صبح‬�‫و‬‫ال�صناعة‬‫هذه‬ ‫التجارب‬ ‫وبع�ض‬ ‫ماليزيا‬ ‫يف‬ ‫حج‬ ‫طابوق‬ ‫وجتربة‬ 1962 ‫�سنة‬ ‫م�صر‬ ‫يف‬ ‫غمر‬ ‫ميت‬ ‫جتربة‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ ،‫الزمن‬ ‫من‬ ‫عقود‬ ‫أربعة‬� ‫العملي‬ ‫عمرها‬ ‫يتجاوز‬ ‫يكاد‬ ‫ال‬ ‫والتي‬ ‫ال�صناعة‬ ‫هذه‬ ‫إنطالق‬� ‫�شرارة‬ ‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫إيطاليا‬�‫ب‬ ‫البندقية‬ ‫مبدينة‬ ‫بنك‬ ‫أول‬� ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫منذ‬ ‫قرون‬ ‫ت�سعة‬ ‫قرابة‬ ‫ت�شهد‬ ‫والتي‬ ‫بنظريتها‬ ‫مقارتة‬ .‫ع�شر‬‫احلادي‬‫القرن‬‫أوائل‬� ،‫اخلفاء‬ ‫يف‬ ‫يعملون‬ ‫والذين‬ ،‫ال�صناعة‬ ‫لهذه‬ ‫املخل�صني‬ ‫جهود‬ ‫وبف�ضل‬ ،‫وتعاىل‬ ‫�سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫وبف�ضل‬ ‫يف‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫البذرة‬ ‫زرعوا‬ ‫الذين‬ ‫حتى‬ ‫يتوقعها‬ ‫يكاد‬ ‫ال‬ ‫إجنازات‬� ‫وحققت‬ ‫ال�صناعة‬ ‫هذه‬ ‫�صدى‬ ‫إنت�شر‬� .‫املعا�صر‬‫تاريخها‬ ‫مالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫�ضمن‬ ‫وهيكلتها‬ ‫أ�س�ستها‬�‫م‬ ‫إىل‬� ‫ال�صناعة‬ ‫هذه‬ ‫النت�شار‬ ‫أ�سا�سي‬‫ل‬‫ا‬ ‫النجاح‬ ‫ويعود‬ ،‫والنظرية‬ ‫العملية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫ال�صناعة‬ ‫هذه‬ ‫وتدعم‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫اخلدمات‬ ‫تقدم‬ ‫معا�صرة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التطبيق‬ ‫م�ستوى‬ ‫وعلى‬ ،‫والتطوير‬ ‫البحث‬ ‫مراكز‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫التنظري‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ .‫وامل�صرفية‬‫املالية‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالبنك‬ ‫بدءا‬ ‫ال�صناعة‬ ‫هذه‬ ‫دعم‬ ‫يف‬ ‫أكرب‬‫ل‬‫ا‬ ‫أثري‬�‫الت‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫مل‬ ‫أن‬� ‫وال�شك‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬‫هذه‬‫وتعترب‬.‫املا�ضي‬‫القرن‬‫من‬‫ال�سبعينات‬‫يف‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫البنوك‬‫اوائل‬‫من‬‫كان‬‫الذي‬‫للتنمية‬ ‫ودرا�سات‬ ‫الفنية‬ ‫الدرا�سات‬ ‫على‬ ‫البنك‬ ‫أ�شرف‬� ‫حيث‬ ‫ذاتها‬ ‫الداعمة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫للم‬ ‫داعم‬ ‫أكرب‬� ‫الدولية‬ ‫�شكل‬ ‫يف‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫إىل‬� ‫م�ستمر‬ ‫هو‬ ‫والذي‬ ‫لها‬ ‫املادي‬ ‫الدعم‬ ‫بذلك‬ ‫موفرا‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫هذه‬ ‫أ�سي�س‬�‫وت‬ ‫اجلدوى‬ ‫مل�شاريع‬ ‫املادي‬ ‫الدعم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫فني‬ ‫ودعم‬ ،‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫أغلب‬� ‫يف‬ ‫�سنوية‬ ‫ع�ضويات‬ .‫التحتية‬‫البنية‬‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫للبنوك‬ ‫الدويل‬ ‫إحتاد‬‫ل‬‫ا‬ ‫كان‬ ،‫للتنمية‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫البنك‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫بعد‬ ،‫حتتية‬ ‫بنية‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫أول‬� ‫ولعل‬ ‫أهداف‬�‫ومن‬.‫7791م‬/‫ـ‬‫ه‬1397‫�سنة‬‫فى‬‫وذلك‬‫املكرمة‬‫مبكة‬‫الرئي�سي‬‫مقره‬‫اتخذ‬‫والذي‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ن�شاطاتها‬‫بني‬‫والتن�سيق‬‫بينها‬‫التعاون‬‫أوا�صر‬�‫وتوثيق‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫امل�صارف‬‫بني‬‫الروابط‬‫دعم‬‫االحتاد‬ ‫ونظم‬ ‫قواعد‬ ‫تطبيق‬ ‫يف‬ ‫أهدافها‬‫ل‬ ً‫ا‬‫ودعم‬ ‫امل�شرتكة‬ ‫مل�صاحلها‬ ً‫ا‬‫حتقيق‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫طابعها‬ ‫أكيد‬�‫وت‬ ‫العلمية‬ ‫"املو�سوعة‬ ‫إ�صدار‬� ‫االحتاد‬ ‫إجنازات‬� ‫أهم‬� ‫من‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ .‫املجتمع‬ ‫فى‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املعامالت‬ .‫أجزاء‬�9‫منها‬‫�صدر‬‫والتي‬"‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫للبنوك‬‫والعملية‬ ،‫إ�ستمرارية‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫كثرية‬‫�صعوبات‬‫االحتاد‬‫واجه‬‫فقد‬،ً‫ا‬‫أ�سا�س‬�‫الفكرة‬‫�شهدتها‬‫التي‬‫املتع�سرة‬‫البداية‬‫ومع‬ ‫العام‬ ‫باملجل�س‬ ‫وت�سميته‬ ‫االحتاد‬ ‫هيكلة‬ ‫إعادة‬� ‫متت‬ ‫فقد‬ ،‫واملخل�صني‬ ‫اخلرباء‬ ‫جهود‬ ‫تظافر‬ ‫وبف�ضل‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫ر�سمي‬‫إعالن‬‫ل‬‫ا‬‫مت‬‫وقد‬.‫االحتاد‬‫لهذا‬ ً‫ا‬‫ا�ستمرار‬‫يعترب‬‫والذي‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬‫للبنوك‬ ‫املجل�س‬‫وا�ستمر‬.‫له‬ ً‫ا‬‫مقر‬‫اململكة‬‫من‬‫يتخذ‬‫حيث‬‫البحرين‬‫مبملكة‬2001‫�سنة‬‫يف‬‫العام‬‫املجل�س‬‫إن�شاء‬� ‫والتي‬‫تقريبا‬‫إحتاد‬‫ل‬‫ا‬‫تبناها‬‫التي‬‫أهداف‬‫ل‬‫ا‬‫نف�س‬‫خالل‬‫من‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫ال�صناعة‬‫دعم‬‫يف‬‫العام‬ :‫يلي‬‫فيما‬‫تتلخ�ص‬ • ‫والعمل‬ ،‫بها‬ ‫املتعلقة‬ ‫أحكام‬‫ل‬‫وا‬ ‫والقواعد‬ ‫املفاهيم‬ ‫ون�شر‬ ، ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫باخلدمات‬ ‫التعريف‬ .ً‫ا‬‫وعاملي‬ ً‫ا‬‫حملي‬ ‫تواجدها‬‫وتعزيز‬،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫ال�صناعة‬‫وتطوير‬‫تنمية‬‫على‬ • ‫أهداف‬‫ل‬‫ا‬ ‫تخدم‬ ‫التي‬ ‫املجاالت‬ ‫يف‬ ‫امل�شابهة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫املجل�س‬ ‫أع�ضاء‬� ‫بني‬ ‫التعاون‬ ‫تعزيز‬ .‫املتاحة‬‫بالو�سائل‬‫امل�شرتكة‬
  3. 3. • ‫والهيئات‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫بالبنوك‬ ‫املتعلقة‬ ‫املعلومات‬ ‫توفري‬ ‫على‬ ‫العمل‬ .‫ال�صلة‬‫ذات‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ • ‫ال�صعوبات‬‫ومواجهة‬‫م�سريتها‬‫و�سالمة‬‫ال�صناعة‬‫وحماية‬‫أع�ضاء‬‫ل‬‫ا‬‫م�صالح‬‫رعاية‬‫على‬‫العمل‬ ‫أع�ضاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبني‬ ،‫بع�ض‬ ‫مع‬ ‫بع�ضهم‬ ‫أع�ضاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫بني‬ ‫فيما‬ ‫التعاون‬ ‫وتعزيز‬ ‫امل�شرتكة‬ ‫والتحديات‬ .‫الرقابية‬‫اجلهات‬ ‫اخل�صو�ص‬‫وجه‬‫وعلى‬،‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫واجلهات‬ • ‫البحوث‬ ‫خدمات‬ ‫ت�شجيع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫اخلدمات‬ ‫�صناعة‬ ‫منو‬ ‫يف‬ ‫امل�ساهمة‬ .‫ت�سجيلها‬‫أنظمة‬�‫و‬‫قوانينها‬‫تطوير‬‫ومتابعة‬‫املنتجات‬‫وت�سجيل‬‫والتطوير‬ • .‫النمو‬ ‫وفر�ص‬‫الدولية‬‫التحديات‬‫ملواجهة‬‫الب�شرية‬‫املوارد‬‫تطوير‬‫يف‬‫إ�سهام‬‫ل‬‫ا‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الت�سعينات‬ ‫منذ‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫لل�صناعة‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫إن�شاء‬� ‫وتواىل‬ 1991 ‫�سنة‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫للم‬ ‫واملراجعة‬ ‫املحا�سبة‬ ‫هيئة‬ ‫إن�شاء‬� ‫مت‬ ‫حيث‬ ‫املا�ضي‬ ‫ومعايري‬ ‫وحما�سبية‬ ‫�شرعية‬ ‫معايري‬ ‫إ�صدار‬�‫ب‬ ‫املعنية‬ ‫الوحيدة‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫تعترب‬ ‫والتي‬ .‫بالبحرين‬ .‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫لل�صناعة‬‫ال�ضبط‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫لل�صناعة‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫رائدة‬ ‫دولة‬ ‫البحرين‬ ‫وتعترب‬ ‫ال�سيولة‬ ‫إدارة‬� ‫مركز‬ ‫كذلك‬ ‫البحرين‬ ‫وت�ضم‬ .‫العامل‬ ‫يف‬ ‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬ ‫تعترب‬ ‫والتي‬ ‫فيها‬ ‫تتواجد‬ ‫التي‬ ‫مالية‬ ‫أدوات‬� ‫يف‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫البنوك‬ ‫فوائ�ض‬ ‫ا�ستثمار‬ ‫بتي�سيري‬ ‫يعنى‬ ‫والذي‬ ‫تعنى‬‫والتي‬‫للت�صنيف‬‫الدولية‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫الوكالة‬‫إن�شاء‬�‫مت‬‫كما‬.‫أجل‬‫ل‬‫ا‬‫وطويلة‬‫ق�صرية‬‫ا�ستثمارية‬ ‫ت�ضم‬ ‫كما‬ .‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املعايري‬ ‫وفق‬ ‫والدول‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫للم‬ ‫االئتماين‬ ‫بالت�صنيف‬ ‫خا�صة‬ ‫معايري‬ ‫إ�صدار‬�‫ب‬ ‫تعنى‬ ‫حتتية‬ ‫بنية‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫وهي‬ ‫الدولية‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ال�سوق‬ ‫البحرين‬ .‫وغريها‬‫التوثيق‬‫وعمليات‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫املنتجات‬‫حيث‬‫من‬‫املال‬‫أ�س‬�‫ر‬‫أ�سواق‬�‫و‬‫املال‬‫أ�سواق‬�‫ب‬ ‫رقابية‬ ‫معايري‬ ‫إ�صدار‬�‫ب‬ ‫تعنى‬ ‫والتي‬ ‫ماليزيا‬ ‫يف‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫اخلدمات‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫إن�شاء‬� ‫مت‬ ‫وقد‬ ‫إن�شاء‬� ‫مت‬ ‫كما‬ .‫ال�صناعة‬ ‫ملتطلبات‬ ‫ا�ستجابة‬ ‫وذلك‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫لل�صناعة‬ ‫إر�شادية‬� ‫ومبادئ‬ .‫أجل‬‫ل‬‫ا‬‫ق�صرية‬‫دولية‬‫إ�سالمية‬�‫ا�ستثمارية‬‫أدوات‬�‫إ�صدار‬‫ل‬‫مباليزيا‬‫ال�سيولة‬‫إدارة‬‫ل‬‫الدولية‬‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫املادي‬‫الدعم‬‫إىل‬�‫حتتاج‬‫تزال‬‫ال‬‫إنها‬�‫ف‬،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫لل�صناعة‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫هذه‬‫تقدمه‬‫ما‬‫ومع‬ ‫البنية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫بع�ض‬ ‫تواجه‬ ‫حيث‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫بامل‬ ‫القرار‬ ‫�صناع‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫واملعنوي‬ .‫ا�ستمرارها‬‫حتى‬‫أو‬�،‫أهدافها‬�‫حتقيق‬‫دون‬‫حتول‬ ‫وحتديات‬‫�صعوبات‬‫التحتية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫أن�شطة‬� ‫دعم‬ ‫على‬ ‫للعمل‬ ‫النفوذ‬ ‫أ�صحاب‬�‫و‬ ‫القرار‬ ‫�صناع‬ ‫إىل‬� ‫نداء‬ ‫هذا‬ ‫أعترب‬� ‫فلعلي‬ ‫من‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫حتتاجها‬ ‫التي‬ ‫باخلدمات‬ ‫ا�ستهدافها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫اللجوء‬ ‫عن‬ ‫عو�ضا‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫واملنتجات‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫وت�صنيف‬ ،‫الب�شرية‬ ‫ملواردها‬ ‫دعم‬ ‫انت�شارها‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ‫دولية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫تعترب‬ ‫ال‬ ‫والتي‬ ‫أمريكية‬� ‫تقليدية‬ ‫ت�صنيف‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫إىل‬� ‫دعما‬ ‫وبالتايل‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫لل�صناعة‬ ً‫ا‬‫دعم‬ ‫إال‬� ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫دعم‬ ‫وما‬ .‫الدويل‬ ‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�صعيد‬ ‫على‬ ‫والنجاح‬ ‫االنت�شار‬ ‫مزيد‬ ‫جميعا‬ ‫لها‬ ‫أمل‬�‫ن‬ ‫والتي‬ ،‫ذاتها‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫للم‬ .‫�سواء‬‫حد‬‫على‬‫والعاملي‬ ،،،‫التوفيق‬‫ويل‬‫واهلل‬
  4. 4. • ‫املعتمد‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�رصيف‬ ‫�سهادة‬ • :‫يف‬ ‫املعتمد‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫الخت�سا�سي‬ ‫�سهادة‬ ‫املالية‬‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬ - ‫الدولية‬‫التجارة‬ - ‫التكافلي‬‫أمني‬‫ا‬‫الت‬ - ‫ال�سرعي‬‫التدقيق‬ - ‫املالية‬‫املحا�سبة‬ - ‫والمتثال‬‫احلوكمة‬ - ‫املخاطر‬‫إدارة‬‫ا‬ - ‫التحكيم‬ - ‫سالمي‬�‫إ‬‫ل‬‫ا‬‫املايل‬‫للتدريب‬‫الدويل‬‫املركز‬ P.O.Box : 24456 Bahrain - E-mail: taining@cibafi.org Tel : 0097317357306 - Fax: 0097317324902 -0097317357307 www. cibafi.org : ‫املركز‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫التدريبية‬ ‫والربامج‬ ‫والدبلومات‬ ‫ال�شهادت‬ • :‫املاج�ستري‬ ‫برنامج‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫يف‬‫التنفيذي‬‫املاج�سترياملهني‬- • :‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫الربامج‬ .‫ماليزيا‬‫أوتارا‬‫ا‬‫جامعة‬‫مع‬‫بالتعاون‬‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬‫إدارة‬‫ا‬‫يف‬‫الدكتوراه‬- .‫آ�سيا‬‫ا‬‫جامعة‬‫مع‬‫بالتعاون‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫يف‬‫الدكتوراه‬- .‫آ�سيا‬‫ا‬‫جامعة‬‫مع‬‫بالتعاون‬‫أعمال‬‫ا‬‫إدارة‬‫ا‬‫ماج�ستري‬- .1‫تون�س‬‫جامعة‬‫مع‬‫بالتعاون‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫يف‬‫املهني‬‫املاج�ستري‬- • :‫يف‬ ‫املهني‬ ‫الدبلوم‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫التمويل‬- ‫امل�سرفية‬‫املحا�سبة‬ - ‫ال�سرعي‬‫التدقيق‬- ‫املخاطر‬‫إدارة‬‫ا‬- ‫التكافل‬‫أمني‬‫ا‬‫الت‬- ‫امل�سرفية‬‫العمليات‬-
  5. 5. :‫العدد‬‫هذا‬‫يف‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫جملة‬ ‫العاملية‬ ‫ف�صلية‬ )‫إلكرتونية‬�( ‫�شهرية‬ ‫جملة‬ ‫املجل�س‬ ‫عن‬ ‫ت�صدر‬ )‫(مطبوعة‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫للبنوك‬ ‫العام‬ ‫مركز‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املعامالت‬‫فقه‬‫أبحاث‬� ‫العام‬‫امل�شرف‬ ‫يو�سف‬‫بن‬‫حممد‬.‫أ‬� bmoham29@cibafi.org ‫التحرير‬‫رئي�س‬ ‫قنطقجي‬‫مظهر‬‫�سامر‬.‫د‬ kantakji@gmail.com ‫التحرير‬‫�سكرترية‬ ‫اجلزماتي‬‫مرهف‬‫نور‬ sec@giem.info ‫اللغوي‬‫التدقيق‬ ‫�شكوة‬‫طالب‬‫وعد‬‫أ�ستاذة‬‫ل‬‫ا‬ EditorOfEnglishSection Iman Sameer Al-bage en.editor@giem.info ‫الت�صميم‬ )CIBAFI(‫الدقاق‬‫مرمي‬ mariam.ali@cibafi.org :‫االلكرتوين‬‫املوقع‬‫إدارة‬� ‫والت�صميم‬‫للتطوير‬‫أرتوبيا‬�‫�شركة‬ http://www.artobia.com ‫إلكرتوين‬‫ل‬‫ا‬‫املوقع‬ www.giem.info ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬‫مقاالت‬ 12-------------)1(‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫ملعاجلة‬‫كمنهج‬‫إ�سالمية‬�‫مالية‬‫أوراق‬�‫�سوق‬‫إيجاد‬� 16---------------)1(‫العاملية‬‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫معاجلة‬‫يف‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�صكوك‬‫فعالية‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫الهند�سة‬‫يف‬‫مقاالت‬ Islamic financial Contracts -------------------------------------- 21 Malaysian Islamic Financial Services Authority 2013 – The Extent of Shariah Inclusivity ---------------------------------------------- 24 Riba vs al-kharaj bi al-daman----------------------------------- 26 ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫مقاالت‬ 27-------------------------‫اال�سالمية‬‫امل�صارف‬‫يف‬ ‫احلوكمة‬‫تطبيق‬‫أهمية‬� 30----------------------------------‫أمة‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫أثرهم‬�‫و‬‫العاملون‬‫العلماء‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املحا�سبة‬‫يف‬‫مقاالت‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫البنوك‬‫يف‬‫املودعني‬‫على‬‫أرباح‬‫ل‬‫ا‬‫توزيع‬‫حتدد‬‫التي‬‫العوامل‬ 32--‫امل�ضارب‬‫أموال‬�‫ب‬‫امل�ضاربة‬‫أموال‬�‫خلط‬‫حال‬‫يف‬‫الربح‬‫احت�ساب‬‫يف‬‫إمناء‬‫ل‬‫ا‬‫بنك‬‫ومنوذج‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫أمني‬�‫الت‬‫يف‬‫مقاالت‬ 35--------------------------------‫إ�سالم‬‫ل‬‫ا‬‫�صدر‬‫يف‬ ‫االجتماعي‬‫التكافل‬ ‫العربية‬‫واململكة‬‫اجلزائر‬‫بني‬‫ما‬‫مقارنة‬‫درا�سة‬‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫أمني‬�‫والت‬‫التجاري‬‫أمني‬�‫الت‬ 37----------------------------------------------)2(‫ال�سعودية‬ ‫اقت�صاديون‬‫أدباء‬� 40------------------------------------------- ٌ‫ة‬ َ‫�س‬َ‫ف‬‫ا‬َ‫ن‬ُْ‫م‬‫ال‬َ‫و‬ ٌ‫د‬ َ‫�س‬َْ‫الح‬ ‫علمي‬‫بحث‬‫أطروحة‬�‫ملخ�ص‬ 43---------------------‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫والهند�سة‬‫ال�شرعية‬‫ال�ضوابط‬‫بني‬ 46---------------------------------------------‫العدد‬‫هدية‬ 48------------------------------------------------‫أخبار‬‫ل‬‫ا‬ 54----------------------------------------‫االقت�صادي‬‫الطفل‬ :‫تنويه‬ .‫العربية‬‫ال�صفحات‬‫�سرد‬‫بنف�س‬‫لتكون‬‫االنكليزية‬‫ال�صفحات‬‫عر�ض‬‫تعديل‬‫مت‬‫إ�سرا‬�‫طلب‬‫على‬‫بناء‬ .‫له‬‫تنتمي‬‫التي‬‫أبواب‬‫ل‬‫ا‬‫نف�س‬‫�ضمن‬‫االنكليزية‬‫املقاالت‬‫و�ضع‬‫من‬‫متكنا‬‫وعليه‬
  6. 6. ‫قنطقجي‬‫مظهر‬‫�سامر‬.‫د‬ ‫التحرير‬‫رئي�س‬ ‫القرار‬ ‫و�سطوة‬ ‫التغيري‬ ‫رياح‬ ‫االقت�صادي؟‬ ‫القرار‬ ‫أم‬� ‫ال�سيا�سي‬ ‫القرار‬ ‫أ�سبق‬� ‫أيهما‬� ‫هذا‬ ‫عمر‬ ‫من‬ ‫حني‬ ّ‫ل‬‫ك‬ ‫ويف‬ ‫وقت‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫هبوبها‬ ‫من‬ ‫البد‬ ٌ‫ح‬‫ريا‬ ‫فهو‬ ٌ‫ي‬‫وحتم‬ ٌ‫ي‬‫طبيع‬ ٌ‫ر‬‫أم‬� ‫التغيري‬ ‫إن‬� ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫قواعد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ً‫خ�صو�صا‬ ‫وقادتهم‬ ً‫عموما‬ ‫النا�س‬ ‫�سلوك‬ ‫يحكم‬ ‫جنده‬ ‫لذا‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫نوا‬ّ‫ك‬‫يتم‬ ‫كي‬ ‫أفعال‬‫ل‬‫وا‬ ‫أقوال‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫احل�سنة‬ ‫أ�سوة‬‫ل‬‫با‬ ‫قادتهم‬ ‫ميتاز‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫كما‬ ،‫حميدة‬ ‫أخالقية‬� .‫ؤو�سني‬�‫املر‬‫إقناع‬� :‫إذا‬�‫ف‬‫متناق�ضان‬‫اجتاهان‬‫غيري‬ّ‫ت‬‫ولل‬ ‫لتنفيذه‬ ‫وي�سعى‬ ً‫أنيا‬�‫مت‬ ً‫حكيما‬ ‫التغيري‬ ‫يكون‬ ‫فعندئذ‬ ‫أ�سفله‬� ‫إىل‬� ‫الهرم‬ ‫أعلى‬� ‫من‬ ‫التغيري‬ ‫اجتاه‬ ‫كان‬ ‫احلكمة‬ ‫قلة‬ ‫الغالب‬ ‫يف‬ ‫ت�صاحبه‬ ً‫ثوريا‬ ‫التغيري‬ ‫فيكون‬ ‫أعاله‬‫ل‬ ‫أ�سفله‬� ‫من‬ ‫كان‬ ‫إذا‬� ‫ا‬ّ‫م‬‫أ‬� ،‫احلكماء‬ ‫القادة‬ ‫هذا‬‫يف‬‫يهمنا‬‫وما‬.‫أبعاده‬�‫تدري‬‫ال‬‫رمبا‬‫تغيري‬‫إىل‬�‫اعية‬ّ‫ال�س‬‫الغا�ضبة‬‫اجلماهري‬‫فعل‬‫وهذا‬‫أين‬�‫الت‬‫وعدم‬ .‫املن�شودة‬‫احلالة‬‫بو�صفه‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫النوع‬‫هو‬‫املقام‬ ‫أيهما‬�‫لكن‬،‫اقت�صادي‬‫أو‬�‫�سيا�سي‬‫مدخل‬‫ذو‬‫أنه‬�‫إما‬�‫والقرار‬،‫القرار‬‫اتخاذ‬‫هي‬‫القيادية‬‫التغيري‬‫أداة‬�‫إن‬� ‫ال�صحيح؟‬‫املرتكز‬‫هو‬‫أيهما‬�‫و‬‫آخر؟‬‫ل‬‫ا‬‫ي�سبق‬ ‫املالية‬‫القوة‬‫فامتالك‬،‫التاريخية‬‫حركتها‬‫يف‬‫متموجة‬‫جدلية‬‫هي‬‫آخر‬‫ل‬‫ا‬‫عن‬‫القرارين‬‫أحد‬�‫أ�سبقية‬�‫إن‬� ‫نفاد‬ ‫فعند‬ ،‫املفيد‬ ‫غري‬ ‫أم‬� ‫املفيد‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫�سواء‬ ،‫�سيا�سية‬ ‫قرارات‬ ‫التخاذ‬ ً‫ا‬‫كبري‬ ً‫دافعا‬ ‫يعترب‬ ‫املدخل‬ ‫أن‬� ‫إال‬� .‫وتبعاته‬ ‫آثاره‬� ‫ميول‬ ‫من‬ ‫خلف‬ ‫ليختبئ‬ ‫اخللف‬ ‫نحو‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫القرار‬ ‫يتقهقر‬ ،‫اجليوب‬ ‫حماية‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫القرار‬ ‫تدخل‬ ‫ي�ستدعي‬ ‫مما‬ ،‫عوراء‬ ‫أو‬� ‫عمياء‬ ‫م�صالح‬ ‫حتكمه‬ ‫ما‬ ً‫غالبا‬ ‫االقت�صادي‬ .‫العامة‬‫للم�صالح‬ ،‫للتحكم‬‫قابلة‬‫غري‬‫مدمرة‬‫آثار‬�‫إىل‬�‫أف�ضت‬�‫فرد‬‫ل�سلطة‬‫القرار‬‫اتخاذ‬‫عمليات‬‫خ�ضعت‬‫إن‬�‫احلالتني‬‫ويف‬ ‫�سيطر‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫للتحكم‬ ‫قابلة‬ ‫آثاره‬� ‫ف�ستكون‬ ‫ناظمة‬ ‫و�ضوابط‬ ‫قواعد‬ ‫�ضمن‬ ‫كقوانني‬ ‫�صياغتها‬ ‫متت‬ ‫إذا‬�‫و‬ ً‫ا‬‫ف�ساد‬ ‫املجتمع‬ ‫ف�سي�صيب‬ ‫البريوقراطية‬ ‫أ�صابته‬�‫إن‬�‫و‬ ،‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫للمربع‬ ‫عدنا‬ ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫آلية‬�‫على‬ ‫تيار‬ .ً‫عري�ضا‬ ‫ال�سيا�سي‬‫القرار‬‫أن‬�‫حينها‬‫وكتبت‬،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫اجلامعية‬‫درا�ستي‬‫�سنوات‬‫منذ‬‫بايل‬‫ؤال‬�‫ال�س‬‫هذا‬‫�شغل‬‫لقد‬ ‫النا�س‬‫بني‬‫أمن‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستقرار‬‫ح�صول‬‫بعد‬‫لكن‬،‫الثورة‬‫فرتة‬‫وخالل‬‫الثوري‬‫إ�صالح‬‫ل‬‫ا‬‫فرتات‬‫يف‬‫�ضروري‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫القرار‬ ‫بني‬ ‫م�ساواة‬ ‫حت�صل‬ ‫تارة‬ ‫إذن‬� .‫واالجتماعي‬ ‫االقت�صادي‬ ‫القرار‬ ‫م�شاركة‬ ‫من‬ ‫البد‬ .‫وهكذا‬‫االجتماعية‬‫ال�ضرورات‬‫متليه‬‫ما‬‫بح�سب‬‫آخر‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫أحدهما‬�‫يتغلب‬‫وتارة‬،‫واالقت�صادي‬ ‫عن‬ ّ‫بر‬‫يع‬ ‫بينهما‬ ‫والربط‬ ،‫�شخ�صي‬ ‫ووجه‬ ‫اجتماعي‬ ‫وجه‬ :‫وجهان‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫للقرار‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫عليه‬ ‫وبناء‬ .‫ال�سيا�سية‬‫القرارات‬‫جمال‬‫يف‬‫مو�ضوعية‬‫نقلة‬‫ي�شكل‬‫وهذا‬،‫اقت�صادية‬‫م�صلحة‬ ‫إ�صدار‬�‫ب‬ ‫قرار‬ ‫فاتخاذ‬ ،‫ال�سيا�سي‬ ‫القرار‬ ‫م�صاف‬ ‫إىل‬� ‫االقت�صادي‬ ‫القرار‬ ‫قدر‬ ‫ارتفاع‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫لذلك‬ ،‫اقت�صادية‬‫أ�س�س‬‫ل‬‫اال�ستناد‬‫دون‬‫معني‬‫حلدث‬‫تغطية‬‫أو‬�‫�سيا�سي‬‫قطاع‬‫مل�ساعدة‬‫ر�صيد‬‫دون‬‫نقد‬‫أوراق‬� .ّ‫ر‬‫�ضا‬‫مايل‬‫ت�ضخم‬‫ظهور‬‫ؤداه‬�‫م‬ ‫بالقرارات؟‬‫املتحكم‬‫هو‬‫فمن‬ ‫أو‬� ‫توافقها‬ ‫مناق�شة‬ ‫ميكنه‬ ‫وهو‬ ،‫له‬ ‫معطاة‬ ‫أنها‬‫ل‬ ‫أهداف‬‫ل‬‫ا‬ ‫يناق�ش‬ ‫ال‬ ‫االقت�صادي‬ ‫أن‬� ‫يرى‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ً‫مواطنا‬‫ب�صفته‬‫ي�شارك‬‫أنه‬‫ل‬‫االقت�صادية‬‫ال�سيا�سة‬‫اجتاهات‬‫ببع�ض‬‫ي�سهم‬‫أن‬�‫أي�ضا‬�‫وميكنه‬،‫تناق�ضها‬ .‫ذلك‬‫له‬‫يحق‬
  7. 7. :‫منها‬،‫عديدة‬‫حاالت‬‫يف‬‫ال�سيا�سي‬‫القرار‬‫يف‬‫أثر‬�‫االقت�صادية‬‫للعوامل‬‫أن‬�‫يرى‬‫من‬‫وهناك‬ 11 ..‫ال�سيا�سة‬‫ه‬ّ‫موج‬‫هو‬‫االقت�صاد‬‫أن‬� 22 ..‫مبا�شرة‬‫�سيا�سية‬‫قرارات‬‫تتطلب‬‫اقت�صادية‬ ً‫أو�ضاعا‬�‫هناك‬‫أن‬� 33 ..‫أحوال‬‫ل‬‫ا‬‫معظم‬‫يف‬‫بحت‬‫اقت�صادي‬‫قرار‬‫هو‬‫امل�ستثمر‬‫قرار‬‫أن‬� 44 ..‫احل�سا�سة‬‫الق�ضايا‬‫يف‬ ً‫ال‬‫جد‬‫يثري‬‫حولها‬‫ما‬‫إىل‬�‫نظر‬‫دون‬‫االقت�صادية‬‫املزايا‬‫إىل‬�‫ال�سعي‬‫أن‬� ‫يكون‬‫املالية‬‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬‫فتح�سن‬،‫�سيا�سية‬‫قرارات‬‫عن‬‫ناجمة‬‫آثار‬�‫هي‬‫االقت�صادية‬‫القرارات‬‫أن‬�‫آخرون‬�‫ويرى‬ ‫اال�ستقرار‬ ‫تدعم‬ ‫التي‬ ‫القرارات‬ ‫على‬ ‫املتداولون‬ ‫يركز‬ ‫عندما‬ ‫خا�صة‬ ،‫املتخذة‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫القرارات‬ ‫ب�سبب‬ .‫وال�سيا�سي‬‫االقت�صادي‬ ،ً‫أي�ضا‬�‫بهم‬‫ويذهب‬‫بال�سا�سة‬‫أتي‬�‫ي‬‫فاملال‬،‫االقت�صاد‬‫قوة‬‫إىل‬�‫ترجع‬‫ال�سيا�سي‬‫القرار‬‫قوة‬‫أن‬�‫بع�ضهم‬‫واعترب‬ ‫الفنية‬ ‫اجلوانب‬ ‫إر�ساء‬� ‫بعد‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫قرارها‬ ‫اتخذت‬ ‫املعنية‬ ‫فالدول‬ ،‫أوربية‬‫ل‬‫ا‬ ‫العملة‬ ‫توحيد‬ ‫ذلك‬ ‫ومثال‬ .‫إ�سرتاتيجية‬‫ل‬‫وا‬ .‫اقت�صادي‬‫لقرار‬ ً‫م�صاحبا‬ ً‫�سيا�سيا‬ ً‫ا‬‫قرار‬‫النفط‬‫ل�سالح‬‫العرب‬‫ا�ستخدام‬‫كان‬‫كذلك‬ :‫الية‬ّ‫ت‬‫ال‬‫النتائج‬‫إىل‬�‫نخل�ص‬‫عليه‬‫وبناء‬ 11 .‫يحتاج‬ ‫ال‬ ‫بينما‬ ،‫للعمل‬ ‫وا�ضحة‬ ‫وم�ساحة‬ ،‫وا�سعة‬ ‫أر�ضية‬� ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫االقت�صادي‬ ‫القرار‬ ‫إن‬� .‫العمل‬‫ثم‬‫إرادة‬‫ل‬‫ا‬‫يحتاج‬‫أنه‬‫ل‬‫ذلك‬‫ال�سيا�سي‬‫القرار‬ 22 .‫�سيا�سية‬‫إرادة‬�‫دون‬‫اقت�صادي‬‫قرار‬‫يوجد‬‫ال‬‫كما‬،‫اقت�صادي‬ ٍ‫ر‬‫قرا‬‫دون‬‫�سيا�سي‬‫قرار‬‫يوجد‬‫ال‬ ‫حياة‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫وم�ستقب‬ ً‫ال‬‫أم‬� ‫هناك‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬ ‫إرادتني‬‫ل‬‫ا‬ ‫هاتني‬ ‫توافرت‬ ‫ومتى‬ ،‫موحدة‬ .‫أف�ضل‬� ‫العتبارات‬‫ولي�س‬‫واملهنية‬‫العلمية‬‫أهلية‬‫ل‬‫ا‬‫ح�سب‬‫يتم‬‫أن‬�‫يجب‬‫املنا�صب‬‫يف‬‫والتعيني‬‫االختيار‬‫إن‬�:‫ذلك‬‫مثال‬ ‫ينقذها‬ ‫ال‬ ‫خا�سرة‬ ‫و�ستكون‬ ،‫أول‬�‫ب‬ ً‫ال‬‫أو‬� ‫أثر‬�‫�ستت‬ ‫إنتاجية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫االقت�صادية‬ ‫فامل�شاريع‬ ‫إال‬�‫و‬ ،‫�سيا�سية‬ ‫خلطط‬‫ومنفذ‬‫�سيا�سية‬‫قرارات‬‫�صاحب‬‫إال‬�‫هو‬‫ما‬‫ال�سيا�سي‬‫أن‬�‫وحيث‬،ً‫وعمليا‬ ً‫علميا‬‫متمر�س‬‫اقت�صادي‬‫إال‬� ‫والتنظري‬ ،‫عملها‬ ‫هو‬ ‫االجتماعات‬ ‫و�ستكون‬ ‫�سيا�سية‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫إىل‬� ‫�ستتحول‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫فقط‬ ‫�سيا�سية‬ .‫ثانوية‬‫ت�صبح‬‫إنتاجية‬‫ل‬‫ا‬‫أعمال‬‫ل‬‫وا‬،‫ال�شاغل‬‫�شغلها‬‫هو‬‫ال�سيا�سي‬ ‫غري‬ ‫للدول‬ ‫الق�ضائية‬ ‫فاملحاكمات‬ ،‫كثرية‬ ‫حاالت‬ ‫يف‬ ‫ي�سود‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫القرار‬ ‫أن‬� ‫إ�شكالية‬� ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫يزيد‬ ‫ومما‬ ‫ولي�س‬‫لها‬‫املرافقة‬‫وامل�صالح‬‫لل�سيا�سة‬‫يخ�ضع‬‫وهذا‬‫أمن‬�‫جمل�س‬‫لقرار‬‫حتتاج‬‫االتفاقيات‬‫بع�ض‬‫على‬‫املوقعة‬ ‫إ�سرتليني‬‫ل‬‫ا‬‫منطقة‬‫انح�سار‬‫إىل‬�‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫العاملية‬‫احلرب‬‫أدت‬�‫فقد‬.ً‫حقا‬‫ؤ�سف‬�‫م‬‫وهذا‬،‫والعدل‬‫احلق‬‫ملنطق‬ ‫إىل‬� ‫أمريكية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫خا�ضتها‬ ‫التي‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫احلروب‬ ‫أدت‬�‫و‬ ،‫عظمى‬ ‫دولة‬ ‫بريطانيا‬ ‫كون‬ ‫رغم‬ ‫التي‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫وها‬ !!‫�سيا�سية‬ ‫قرارات‬ ‫غالبه‬ ‫احلروب‬ ‫أ‬�‫ش‬�‫ومن‬ ،‫للدوالر‬ ‫العاملية‬ ‫ال�سطوة‬ ‫انح�سار‬ ‫ال‬ ‫إ�سرتاتيجية‬� ‫قرارات‬ ‫القريب‬ ‫أم�س‬‫ل‬‫با‬ ‫كانت‬ ‫كثرية‬ ‫قرارات‬ ‫عن‬ ‫تعدل‬ ‫جتعلها‬ ‫الغربية‬ ‫احلكومات‬ ‫تعي�شها‬ .‫حولها‬‫نقا�ش‬‫وال‬‫عنها‬‫تنازل‬ ‫دون‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫جمال�س‬ ‫وم�صالح‬ ‫م�صاحلها‬ ‫لتحقيق‬ ‫متيل‬ ‫قرارات‬ ‫يف‬ ‫التنفيذية‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫انفراد‬ ‫يعترب‬ ‫كما‬ ‫يف‬ ‫حتقق‬ ‫ال‬ ‫أنها‬‫ل‬ ‫�سيا�سية‬ ‫قرارات‬ ‫مبثابة‬ ‫الوكالة‬ ‫عقد‬ ‫مبوجب‬ ‫يديرونها‬ ‫التي‬ ‫ال�شركة‬ ‫م�ساهمي‬ ‫م�صلحة‬ .‫احلقيقيني‬‫ال�شركة‬‫مالك‬‫م�صالح‬‫احلقيقة‬ ‫ال�شركات‬ ‫تطبقها‬ ‫أ�سف‬‫ل‬‫ول‬ ،‫�سيا�سي‬ ‫أ�سا�سها‬� ‫قرارات‬ ‫واالقت�صادية‬ ‫العلمية‬ ‫املقاطعة‬ ‫قرارات‬ ‫وتعترب‬ ‫إجراءات‬�‫هكذا‬‫اتخاذ‬‫عن‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫وا‬‫العربية‬‫احلكومات‬‫أى‬�‫تن‬‫بينما‬،‫حكوماتها‬‫جتاه‬‫بها‬‫وتلتزم‬‫أجنبية‬‫ل‬‫ا‬ ‫عام‬ ‫في�صل‬ ‫امللك‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫احلديث‬ ‫التاريخ‬ ‫يف‬ ‫يتيم‬ ‫حدث‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫وي�ستثنى‬ ،ً‫ال‬‫جل‬ ‫امل�صاب‬ ‫كان‬ ‫مهما‬ ‫يف‬ ‫حمدودة‬ ‫جندها‬ )‫أيفون‬�( ‫فمبيعات‬ ،‫اقت�صادي‬ ‫نزف‬ ‫ؤداه‬�‫م‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫القرارات‬ ‫هذه‬ ‫وتطبيق‬ .١٩٧٣
  8. 8. )‫أندرويد‬�(‫تعتمد‬‫التي‬‫أجهزة‬‫ل‬‫كا‬‫مكانها‬‫أخرى‬� ٌ‫م‬‫نظ‬‫حتتل‬‫بينما‬،‫أمريكية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�سيا�سات‬‫تقاطعها‬‫التي‬‫البلدان‬ .‫مثال‬ :‫أن‬�‫وخال�صته‬،)‫هريت�س‬‫(نورينا‬‫ؤلفته‬�‫مل‬‫ال�صامتة‬‫ال�سيطرة‬‫كتاب‬‫عند‬‫ال�صدد‬‫هذا‬‫يف‬‫التوقف‬‫من‬‫والبد‬ • .‫عليهم‬‫ل�سطوتها‬‫احلكومات‬‫تخاف‬‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬ • ‫من‬‫لبالدها‬‫امل�صالح‬‫بجلب‬‫والرغبة‬،‫جهة‬‫من‬‫لف�سادها‬‫ال�شركات‬‫من‬‫احلكومات‬‫تخ�شى‬‫بينما‬ .‫أخرى‬�‫جهة‬ • ‫القاعدة‬‫يوافق‬‫وهذا‬.‫موردها‬‫أ�سا�س‬�‫و‬‫عي�شها‬‫�سبب‬‫أنهم‬‫ل‬،‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬‫غ�ضب‬‫فتخ�شى‬‫ال�شركات‬‫أما‬� .‫امللك‬‫هو‬‫النهاية‬‫يف‬‫الزبون‬‫أن‬�‫ب‬‫الت�سويقية‬ ‫أدناه‬� ‫إىل‬� ‫الهرم‬ ‫أ�س‬�‫ر‬ ‫من‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫حميدة‬ ‫أخالقية‬� ‫قواعد‬ ‫التغيري‬ ‫يحكم‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ‫و�ست�ستمر‬ ،‫عقيمة‬ ‫جدلية‬ ‫هي‬ ً‫ا‬‫إذ‬� .‫جميعهم‬ ‫التغيري؟‬‫إحداث‬�‫يف‬ ً‫ة‬‫إدار‬�‫جنحت‬‫فهل‬ ،‫أفعال‬�‫من‬‫و�سلم‬‫عليه‬‫اهلل‬‫�صلى‬‫اهلل‬‫ر�سول‬‫عن‬‫�صدر‬‫ما‬:‫وهي‬‫الفعلية‬‫بال�سنة‬‫ي�سمى‬‫ما‬‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫الفقه‬‫عرف‬ ‫ال‬ ‫تكاد‬ ‫ال�سنة‬ ‫هذ‬ ‫و�شواهد‬ ،‫ي�صلي‬ ‫كما‬ ‫بال�صالة‬ ‫أمرهم‬�‫ي‬ ‫ثم‬ ‫ي�صلي‬ ،‫بعدهم‬ ‫وي�شبع‬ ،‫النا�س‬ ‫قبل‬ ‫يجوع‬ ‫فكان‬ ‫أما‬� .ً‫را�سخا‬ ً‫ا‬‫تغيري‬ ‫فكان‬ ‫رحيم‬ ‫ب�شكل‬ ‫النا�س‬ ‫�سلوك‬ ‫يف‬ ‫جاء‬ ‫عنها‬ ‫جنم‬ ‫الذي‬ ‫التغيري‬ ‫أن‬� ‫إال‬� .‫حت�صى‬ ‫وال‬ ‫تعد‬ :‫فيه‬‫متييزه‬‫ميكن‬‫ما‬‫أهم‬� • ‫ف�صلت‬‫�سورة‬‫يف‬‫اجلبار‬‫العزيز‬‫و�صفه‬‫كما‬،‫احل�سنة‬‫أ�سوة‬‫ل‬‫ا‬‫و�سلم‬‫عليه‬‫اهلل‬‫�صلى‬‫اهلل‬‫ر�سول‬‫كان‬ .)‫ا‬ً‫ري‬ِ‫ث‬َ‫ك‬ َ‫ه‬‫ـ‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ‫ر‬َ‫ك‬َ‫ذ‬َ‫و‬ َ‫ر‬ ِ‫آخ‬ ْ‫ال‬ َ‫م‬ْ‫َو‬‫ي‬ْ‫ل‬‫َا‬‫و‬ َ‫ه‬‫ـ‬َّ‫ل‬‫ال‬‫و‬ُ‫ْج‬‫ر‬َ‫ي‬ َ‫ان‬َ‫ك‬‫ن‬َّ‫م‬ِ‫ل‬ٌ‫ة‬َ‫ن‬َ‫�س‬َ‫ح‬ٌ‫ة‬َ‫ْو‬‫س‬�ُ‫أ‬� ِ‫ه‬‫ـ‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ‫ول‬ُ‫َ�س‬‫ر‬ِ‫في‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ل‬ َ‫ان‬َ‫ك‬ ْ‫د‬َ‫ق‬َّ‫ل‬(:٢١ • ‫ي‬ِ‫و‬َ‫ت‬ْ‫�س‬َ‫ت‬ َ‫ا‬‫َل‬‫و‬( :٣٤ ‫ف�صلت‬ ‫�سورة‬ ‫يف‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫قول‬ ‫يحكمه‬ ،‫أح�سن‬� ‫هي‬ ‫بالتي‬ ‫التغيري‬ ‫منطق‬ ‫كان‬ .)ٌ‫م‬‫ي‬ِ‫م‬َ‫ح‬ ٌِّ‫لي‬َ‫و‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬�َ‫ك‬ ٌ‫ة‬َ‫و‬‫َا‬‫د‬َ‫ع‬ ُ‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬َ‫و‬ َ‫ك‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬�َ‫ف‬ ُ‫ن‬َ‫�س‬ْ‫ح‬َ‫أ‬� َ‫ي‬ِ‫ه‬‫ي‬ِ‫ت‬َّ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ ْ‫ع‬َ‫ف‬ْ‫د‬‫ا‬ ُ‫ة‬َ‫ئ‬ِّ‫ي‬َّ‫ال�س‬ َ‫ا‬‫َل‬‫و‬ ُ‫ة‬َ‫ن‬َ‫�س‬َْ‫لح‬‫ا‬ ‫أوراق‬�‫إ�صدار‬�‫إىل‬�‫اللجوء‬‫قرار‬‫إن‬�‫ف‬،‫احل�صر‬‫ال‬‫الذكر‬‫�سبيل‬‫على‬‫كانت‬‫والتي‬‫أمثلة‬�‫من‬‫ذكرناه‬‫ما‬‫على‬ً‫وتطبيقا‬ ‫يكون‬ ‫وال‬ .‫أح�سن‬� ‫هي‬ ‫بالتي‬ ً‫دفعا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫النا�س‬ ‫مب�صالح‬ ّ‫ر‬‫أ�ض‬� ‫إن‬�‫ف‬ ،‫ال�ضرر‬ ‫قواعد‬ ‫حتكمه‬ ‫ر�صيد‬ ‫دون‬ ‫نقد‬ ‫االقت�صادية‬ ‫املوارد‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫كان‬ ‫إذا‬�‫و‬ .‫للنا�س‬ ‫وامل�صالح‬ ‫املنافع‬ ‫�سيجلب‬ ‫كان‬ ‫إذا‬� ‫إال‬� ً‫إح�سانا‬� ‫العملة‬ ‫توحيد‬ ‫منها‬ ‫وخا�صة‬ ‫للمنا�صب‬ ‫العاملني‬ ‫اختيار‬ ‫أن‬� ‫كما‬ .ً‫إح�سانا‬� ‫كان‬ ‫النا�س‬ ‫عن‬ ‫لل�ضرر‬ ‫ودفع‬ ‫احلق‬ ‫إحقاق‬‫ل‬ ‫ك�سالح‬ ْ‫من‬ ِ‫وفيهم‬،ٍ‫ة‬‫ع�صاب‬ ِ‫من‬ً‫رجلا‬ َ‫ل‬‫ا�ستعم‬ ِ‫من‬:‫و�سلم‬‫عليه‬‫اهلل‬‫�صلى‬‫لقوله‬،‫النا�س‬‫م�صالح‬‫يحقق‬‫أن‬�‫يجب‬‫العامة‬ .)٨٤١٤‫ال�صغري‬‫اجلامع‬:‫(ال�سيوطي‬ َ‫ني‬‫ؤمن‬�‫وامل‬‫ه‬َ‫ل‬‫ور�سو‬ َ‫اهلل‬ َ‫خان‬ ْ‫د‬‫فق‬،ُ‫ه‬‫من‬ ِ‫هلل‬‫ى‬ َ‫أر�ض‬� َ‫و‬‫ه‬ ‫�صلى‬‫اهلل‬‫ر�سول‬‫عن‬‫البخاري‬‫روى‬‫فقد‬،‫العدل‬‫حتقق‬‫أن‬�‫يجب‬‫أفراد‬‫ل‬‫ل‬‫أو‬�‫للدول‬‫الق�ضائية‬‫املحاكمات‬‫أن‬�‫كما‬ ُ‫فيهم‬ ‫ق‬َ‫ر‬‫�س‬ ‫إذا‬�‫و‬ ،‫كوه‬َ‫ر‬‫ت‬ ُ‫ال�شريف‬ ُ‫فيهم‬ ‫ق‬َ‫ر‬‫�س‬ ‫إذا‬� ‫كانوا‬ ‫أنهم‬� ،‫كم‬َ‫ل‬‫قب‬ ‫الذين‬ ‫ك‬َ‫ل‬‫ه‬َ‫أ‬� ‫إمنا‬� :‫قوله‬ ‫و�سلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ .‫َها‬‫د‬‫ي‬ ُ‫عت‬َ‫لقط‬ ْ‫ت‬َ‫ق‬‫ر‬ َ‫�س‬ ٍ‫حممد‬ َ‫بنت‬ َ‫ة‬‫فاطم‬ َّ‫أن‬�‫لو‬ ِ‫هلل‬‫ا‬ ُ‫مي‬‫وا‬،َّ‫د‬َ‫حل‬‫ا‬‫عليه‬‫أقاموا‬� ُ‫ال�ضعيف‬ ‫يدها‬ ‫أن‬� ‫متنا�سية‬ ‫وكلوها‬ ‫الذين‬ ‫امل�ساهمني‬ ‫غري‬ ‫م�صالح‬ ‫لتحقيق‬ ‫متيل‬ ‫بقرارات‬ ‫التنفيذية‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫تفرد‬ ‫أما‬� ‫يكون‬‫إح�سان‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�‫و‬،‫أحدثته‬�‫الذي‬‫ال�ضرر‬‫عن‬‫التعوي�ض‬‫عليها‬‫يرتب‬‫مما‬،‫�ضمان‬‫يد‬‫إىل‬�‫أمانة‬�‫يد‬‫من‬‫�ستتحول‬ ،‫بالباطل‬‫امل�ساهمني‬‫أموال‬�‫أكل‬�‫وت‬‫ومتعدية‬‫مق�صرة‬‫إدارات‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫كثريا‬‫إن‬�‫أ�سف‬‫ل‬‫فل‬،‫وتعديها‬‫تق�صريها‬‫بعدم‬ .‫لذكرها‬‫يت�سع‬‫ال‬‫واملقام‬‫كثرية‬‫أمثلة‬‫ل‬‫وا‬ ‫في�ساند‬ ‫النا�س‬ ‫بني‬ ‫التكافل‬ ‫لي�سود‬ ،‫وال�سطوة‬ ‫اخلوف‬ ‫ال‬ ‫إخاء‬‫ل‬‫وا‬ ‫الرتاحم‬ ‫يحكمه‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫املجتمع‬ ‫إن‬� ً‫ا‬‫أخري‬� ‫قال‬ ‫كما‬ ‫هلكوا‬ ‫إال‬�‫و‬ ‫بينهم‬ ‫أ�سهم‬�‫ب‬ ‫يذهب‬ ‫وال‬ ‫ريحهم‬ ‫تذهب‬ ‫فال‬ ‫حكوماتهم‬ ‫مع‬ ‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬ ‫ويتعاون‬ ‫بع�ضا‬ ‫بع�ضهم‬ .‫الذكر‬‫آنف‬‫ل‬‫ا‬‫احلديث‬‫يف‬‫وال�سالم‬‫ال�صالة‬‫عليه‬‫امل�صطفى‬ ‫قدوة‬‫ومن‬‫أح�سن‬�‫هي‬‫بالتي‬‫جاء‬‫أنه‬�‫طاملا‬‫االقت�صادي‬‫للقرار‬‫أم‬�‫ال�سيا�سي‬‫للقرار‬‫ال�سبق‬‫كان‬‫إن‬�‫غرو‬‫فال‬‫لذلك‬ .‫ح�سنة‬
  9. 9. ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬ ‫مقاالت‬ 12www.giem.info :‫امللخ�ص‬ ‫املالية‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملختلف‬ ‫خمت�صر‬ ‫ت�شخي�ص‬ ‫إىل‬� ‫تهدف‬ ‫البحثية‬ ‫الورقة‬ ‫هذه‬ ‫تداعياتها‬‫كانت‬‫التي‬2008‫ل�سنة‬‫العاملية‬‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫بالرتكيز‬‫العاملية‬ ‫الربا‬ ‫ب�سبب‬ ‫العامل‬ ‫دول‬ ‫يف‬ ‫االقت�صادية‬ ‫القطاعات‬ ‫خمتلف‬ ‫على‬ ‫ؤثرة‬�‫م‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫املقومات‬ ‫خمتلف‬ ‫درا�سة‬ ‫حاولنا‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ،‫وامل�ضاربات‬ ‫آونة‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫خا�صة‬،‫بها‬‫التعامل‬‫عن‬‫بعيد‬‫إ�سالمي‬�‫مايل‬‫�سوق‬‫إن�شاء‬‫ل‬‫واملتطلبات‬ ‫بحاجة‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫للبنوك‬ ً‫وا�سعا‬ ً‫ا‬‫انت�شار‬ ‫نالحظ‬ ‫حيث‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ينبغي‬‫ذلك‬‫وقبل‬،‫للموارد‬‫أمثل‬‫ل‬‫ا‬‫اال�ستخدام‬‫بهدف‬‫إ�سالمي‬�‫ثانوي‬‫�سوق‬‫إىل‬� ‫نتعرف‬ ‫أخري‬‫ل‬‫ا‬ ‫ويف‬ ،‫ومزاياه‬ ‫ومهامه‬ ‫وخ�صائ�صه‬ ‫املايل‬ ‫ال�سوق‬ ‫ماهية‬ ‫معرفة‬ .‫العاملية‬‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫مواجهة‬‫يف‬‫إ�سالمية‬�‫مالية‬‫أوراق‬�‫�سوق‬‫قدرة‬‫إىل‬� :‫مقدمة‬ ‫من‬‫كل‬‫لها‬‫تعر�ضت‬‫التي‬‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫مثل‬‫هامة‬ ً‫أحداثا‬�‫ؤخرا‬�‫م‬‫العامل‬‫�شهد‬ ‫العاملية‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أخريا‬�‫و‬ ‫والربازيل‬ ،‫آ�سيا‬� ‫�شرق‬ ‫جنوب‬ ‫ودول‬ ،‫املك�سيك‬ .‫أمريكية‬‫ل‬‫ا‬‫املتحدة‬‫الواليات‬‫من‬‫ؤرتها‬�‫ب‬‫كانت‬‫والتي‬2008‫لعام‬ ‫امل�ضاربات‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سواق‬� ‫انهيار‬ ‫ت�سبب‬ ‫التي‬ ‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املعامل‬ ‫ومن‬ ‫غري‬ ‫ال�سلوكيات‬ ‫هذه‬ ‫ولعل‬ ،‫ال�سيا�سية‬ ‫والتدخالت‬ ‫واالحتكار‬ ‫بالربا‬ ‫والتعامل‬ ‫ينتج‬ ‫وما‬ ‫توظفيها‬ ‫وح�سن‬ ‫املالية‬ ‫املوارد‬ ‫تدبري‬ ‫أمام‬� ً‫عائقا‬ ‫ت�شكل‬ ‫ال�شرعية‬ ‫قدرته‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫النظام‬ ‫أثبت‬� ‫وقد‬ ،‫مالية‬ ‫أزمات‬�‫و‬ ‫�سلبية‬ ‫آثار‬� ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫البنوك‬ ‫أثر‬�‫ت‬ ‫عدم‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫وخري‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫جتنب‬ ‫على‬ ‫إىل‬�‫و‬ ،‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫آونة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫حدثت‬ ‫التي‬ ‫وامل�صرفية‬ ‫املالية‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫مبختلف‬ ‫البحثية‬ ‫الورقة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سواق‬� ‫جانبها‬ ‫من‬ ‫املالية‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫وجتنب‬ ‫معاجلة‬ ‫يف‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫أ�سلوب‬�‫و‬ ‫منهج‬ ‫ندر�س‬ :‫التايل‬‫الرئي�سي‬‫ؤال‬�‫ال�س‬‫على‬‫إجابة‬‫ل‬‫ا‬‫خالل‬ ‫وجتنبها؟‬‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫معاجلة‬‫يف‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫�سوق‬‫منهج‬‫ما‬ ‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫ماهية‬:‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫املحور‬ ‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫مفهوم‬-‫أوال‬� :‫يلي‬‫فيما‬‫ح�صرها‬‫ميكن‬‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ل‬‫تعاريف‬‫عدة‬‫هناك‬ ‫وي�ست�شعر‬،‫ما‬‫دولة‬‫له‬‫تتعر�ض‬‫موقف‬‫عن‬‫عبارة‬:‫أنها‬�‫ب‬‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫تعرف‬- ،‫للدولة‬ ‫اجلوهرية‬ ‫والقيم‬ ‫للم�صالح‬ ‫التهديد‬ ‫من‬ ‫بدرجة‬ ‫فيها‬ ‫القرار‬ ‫�صانع‬ ‫في�شعر‬ ،‫القرار‬ ‫�صانع‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫التوقع‬ ‫وعدم‬ ،‫باملفاجئة‬ ‫التهديد‬ ‫هذا‬ ‫ويت�سم‬ ‫إ�سالمية‬� ‫مالية‬ ‫أوراق‬� ‫�سوق‬ ‫إيجاد‬� ‫املالية‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملعاجلة‬ ‫كمنهج‬ ‫اتخاذ‬ – ‫الوقت‬ ‫نف�س‬ ‫يف‬ – ‫عليه‬ ‫يجب‬ ‫أنه‬�‫و‬ ،‫فيه‬ ‫للتفكري‬ ‫املتاح‬ ‫الوقت‬ ‫ب�ضيق‬ ‫ال�سيطرة‬ ‫ت�صعب‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫املوقف‬ ‫ذلك‬ ‫تغري‬ ‫قبل‬ ،‫ب�صدده‬ ‫املنا�سب‬ ‫القرار‬ .1‫عليه‬ ‫أو‬� ً‫كليا‬ ‫ؤثر‬�‫ت‬ ‫التي‬ ‫التذبذبات‬ ‫تلك‬ :‫أنها‬� ‫على‬ ‫وامل�صرفية‬ ‫املالية‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫وتعرف‬ ،‫وال�سندات‬‫أ�سهم‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سعار‬�،‫إ�صدار‬‫ل‬‫ا‬‫حجم‬،‫املالية‬‫التغريات‬‫جممل‬‫على‬ ً‫جزئيا‬ .2‫ال�صرف‬‫معدل‬‫وكذلك‬ ‫لتعريف‬ ‫وخمت�صر‬ ‫�شامل‬ ‫تعريف‬ ‫�صياغة‬ ‫ميكن‬ ‫ال�سابقني‬ ‫التعريفني‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ا�ضطراب‬‫حدوث‬‫نتيجة‬‫برمته‬‫املايل‬‫النظام‬‫انهيار‬‫عن‬‫تعرب‬‫التي‬‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫انهيار‬ ‫يليها‬ ‫االقت�صادية‬ ‫التوازنات‬ ‫بع�ض‬ ‫يف‬ ‫ومفاجئ‬ ‫عميق‬ ‫واختالل‬ ‫حاد‬ ‫القطاعات‬ ‫إىل‬� ‫االنهيار‬ ‫لك‬ ‫ذ‬ ‫آثار‬� ‫ومتتد‬ ،‫أدائها‬� ‫ؤ�شرات‬�‫وم‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ .‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ :‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫أنواع‬� :3‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ل‬‫أنواع‬�‫ثالثة‬‫منيز‬‫أن‬�‫ميكن‬ :‫�شكالن‬‫وتتخذ‬:‫امل�صرفية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬-1 ‫يف‬ ‫كبرية‬ ‫بزيادة‬ ‫ما‬ ‫بنك‬ ‫أ‬�‫يفاج‬ ‫عندما‬ ‫ال�سيولة‬ ‫أزمة‬� ‫حتدث‬ :‫ال�سيولة‬ ‫أزمة‬� -‫أ‬� ‫لديه‬‫الودائع‬‫معظم‬‫ت�شغيل‬‫أو‬�‫إقرا�ض‬�‫ب‬‫يقوم‬‫البنك‬‫أن‬�‫ومبا‬،‫الودائع‬‫�سحب‬‫طلب‬ ‫بطبيعة‬ ‫ي�ستطيع‬ ‫فلن‬ ،‫اليومي‬ ‫ال�سحب‬ ‫طلبات‬ ‫ملواجهة‬ ‫ب�سيطة‬ ‫بن�سبة‬ ‫ويحتفظ‬ ‫حتدث‬‫وبالتايل‬،‫الن�سبة‬‫تلك‬‫تخطت‬‫ما‬‫إذا‬�‫املودعني‬‫لطلبات‬‫اال�ستجابة‬‫احلال‬ .‫م�صرفية‬‫أزمة‬�‫احلالة‬‫تلك‬‫ت�صبح‬،‫أخرى‬�‫بنوك‬‫إىل‬�‫امتدت‬‫إذا‬�‫و‬،‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫قرو�ض‬‫منح‬‫وترف�ض‬،‫الودائع‬‫البنوك‬‫لدى‬‫تتوفر‬‫ملا‬‫وحتدث‬:‫االئتمان‬‫أزمة‬�-‫ب‬ .‫إقرا�ض‬�‫أزمة‬�‫فتحدث‬‫ال�سحب‬‫بطلبات‬‫الوفاء‬‫على‬‫قدرتها‬‫عدم‬‫من‬ ً‫خوفا‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫يحدث‬ :"‫الفقاعات‬ ‫"حالة‬ ‫املال‬ ‫أ�سواق‬� ‫أزمات‬� - 2 ‫ترتفع‬ ‫فعندما‬ ،‫الفقاعة‬ ‫بظاهرة‬ ً‫اقت�صاديا‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫ب�سبب‬ ‫املال‬ ‫أ�سواق‬� ‫يف‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،)‫مربر‬ ‫غري‬ ‫(ارتفاع‬ ‫احلقيقة‬ ‫قيمتها‬ ‫تتجاوز‬ ‫لدرجة‬ ‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سعار‬� ‫ولي�س‬ ‫�سعره‬ ‫على‬ ‫امل�ضاربة‬ ‫هو‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫�شراء‬ ‫من‬ ‫الهدف‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫يحدث‬ ‫ألة‬�‫م�س‬‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫أ�سعار‬�‫انهيار‬‫ي�صبح‬‫وهنا‬‫الدخل‬‫لتوليد‬‫اال�ستثمار‬‫أجل‬�‫من‬ ‫يف‬ ‫أ�سعارها‬� ‫أ‬�‫تبد‬ ‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫لبيع‬ ‫قوي‬ ‫اجتاه‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫إذا‬� ‫و‬ ،‫فقط‬ ‫وقت‬ ‫أثر‬‫ل‬‫ا‬‫هذا‬‫وميتد‬،‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬‫فتنهار‬‫الظهور‬‫يف‬‫الذعر‬‫حاالت‬‫أ‬�‫تبد‬‫ثم‬‫ومن‬،‫الهبوط‬ .‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫القطاعات‬‫يف‬‫أو‬�‫القطاع‬‫ذات‬‫يف‬‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سعار‬�‫نحو‬ ‫خنو�سة‬‫عديلة‬ ‫وعلوم‬‫والتجارية‬‫إقت�صادية‬‫ل‬‫ا‬‫العلوم‬‫بكلية‬‫أ�ستاذة‬� -‫اجلزائر‬–‫ال�شلف‬‫بجامعة‬‫الت�سيري‬ )1(‫احللقة‬
  10. 10. ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬‫مقاالت‬ 13 www.giem.info ‫النقدية‬ ‫ال�سلطات‬ ‫تتخذ‬ ‫عندما‬ ‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫وحتدث‬ :‫العمالت‬ ‫أزمات‬� -3 ‫على‬‫كبري‬‫ب�شكل‬‫ؤثر‬�‫ي‬‫مما‬،‫امل�ضاربة‬‫عمليات‬‫نتيجة‬‫العملة‬‫�سعر‬‫بخف�ض‬ً‫ا‬‫قرار‬ ‫هذا‬‫ويكون‬،‫للقيمة‬‫كمخزن‬‫أو‬�‫للتبادل‬‫كو�سيط‬‫مهمتها‬‫أداء‬�‫على‬‫العملة‬‫قدرة‬ %25 ‫فوق‬ ‫ما‬ ‫الغالب‬ ‫يف‬ ‫اعتبارها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫املعقولة‬ ‫احلدود‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫التدهور‬ .‫املدفوعات‬‫ميزان‬‫أزمة‬�‫ب‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫أي�ضا‬�‫ت�سمى‬‫كما‬ 2008‫ل�سنة‬‫العاملية‬‫املالية‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫ت�شخي�ص‬-‫ثانيا‬ ‫ارتفعت‬ ‫العقاري‬ ‫التمويلي‬ ‫الت�شبع‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫وحدوث‬ 2006 ‫عام‬ ‫بداية‬ ‫مع‬ ‫القرو�ض‬ ‫من‬ ‫امل�ستفيدين‬ ‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صبح‬�‫و‬ ،%25.5 ‫إىل‬� ‫لت�صل‬ ‫الفائدة‬ ‫أ�سعار‬� ‫وازداد‬ ،‫عليهم‬ ‫امل�ستحقة‬ ‫أق�ساط‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سداد‬ ‫على‬ ‫قادرين‬ ‫غري‬ ‫اجلودة‬ ‫املتدنية‬ :4‫يلي‬‫ملا‬‫نتيجة‬ ً‫ا‬‫�سوء‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫العقارات‬ ‫م�شرتي‬ ‫مع‬ ‫باالتفاق‬ ‫العقاري‬ ‫التمويل‬ ‫و�شركات‬ ‫البنوك‬ ‫قامت‬ -‫أ‬� ‫وعندما‬ ‫أق�ساط‬� ‫مقابل‬ ‫أمني‬�‫الت‬ ‫�شركات‬ ‫يف‬ ‫القرو�ض‬ ‫�سداد‬ ‫على‬ ‫أمني‬�‫الت‬ ‫على‬ ،‫بال�سداد‬ ‫مطالبة‬ ‫أمني‬�‫الت‬ ‫�شركة‬ ‫كانت‬ ‫أق�ساط‬‫ل‬‫ا‬ ‫دفع‬ ‫عن‬ ‫امل�شرتون‬ ‫عجز‬ ‫لدفع‬ ‫الالزمة‬ ‫ال�سيولة‬ ‫توفري‬ ‫من‬ ‫ال�شركات‬ ‫هذه‬ ‫عجزت‬ ‫امل�شكلة‬ ‫تفاقم‬ ‫وعند‬ .‫إفال�س‬‫ل‬‫وا‬‫التعرث‬‫دائرة‬‫يف‬‫فدخلت‬‫التعوي�ضات‬ ‫ذلك‬ ‫(مت‬ ‫العقارية‬ ‫الديون‬ ‫خل�صم‬ ‫القرو�ض‬ ‫لهذه‬ ‫املقدمة‬ ‫البنوك‬ ‫اجتاه‬ -‫ب‬ ‫بيعها‬ ‫إعادة‬�‫و‬ ‫واحدة‬ ‫�سلة‬ ‫يف‬ ‫املت�شابهة‬ ‫العقارية‬ ‫القرو�ض‬ ‫جتميع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بتجميع‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫لتقوم‬ ،‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫والعقارية‬ ‫املالية‬ ‫وال�شركات‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫للم‬ ‫املرتتبة‬‫املخاطر‬‫من‬‫للحد‬‫حماولة‬‫يف‬‫وذلك‬،)‫املدينني‬‫من‬‫القرو�ض‬‫أق�ساط‬� .‫عليها‬ ‫مببالغ‬‫تقوميها‬‫بعد‬‫العقارات‬‫رهن‬‫إعادة‬�‫ب‬‫املنازل‬‫أ�صحاب‬�‫املقرت�ضون‬‫قام‬-‫ج‬ ‫التي‬ ‫أخرى‬� ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫من‬ ‫قرو�ض‬ ‫على‬ ‫واحل�صول‬ ‫أ�صلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫قيمتها‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫مبوجبها‬‫أ�صدرت‬�‫التي‬‫الديون‬‫توريق‬‫�شركات‬‫إىل‬�‫القرو�ض‬‫هذه‬‫باعت‬‫بدورها‬ .‫للتداول‬‫والبور�صات‬‫املال‬‫أ�سواق‬�‫يف‬‫وطرحتها‬‫�سندات‬ ‫هذه‬ ‫أ�سعار‬� ‫فروق‬ ‫على‬ ‫للم�ضاربة‬ )‫(م�شتقات‬ ‫مالية‬ ‫أدوات‬� ‫إ�صدار‬� ‫مت‬ -‫د‬ ‫عن‬ ‫منف�صلة‬ ‫تداولها‬ ‫ويتم‬ ‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫طرحها‬ ‫ومت‬ ‫ال�سندات‬ .‫ال�سندات‬ ‫الواليات‬‫يف‬‫وال�شركات‬‫البنوك‬‫من‬‫كبري‬‫لعدد‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫آثار‬�‫امتدت‬‫لذلك‬‫ونتيجة‬ ‫االقت�صاد‬ ‫م�صدرها‬ ‫عاملية‬ ‫مالية‬ ‫أزمة‬� ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫أ‬�‫وبد‬ ،‫وخارجها‬ ‫املتحدة‬ .‫العامل‬‫دول‬‫معظم‬‫يف‬‫االقت�صاد‬‫آثارها‬�‫لت�شمل‬‫ذلك‬‫تعدت‬‫ولكنها‬،‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬‫إ�سالمي‬�‫منظور‬‫من‬‫ال�سابقة‬‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سباب‬�‫ت�شخي�ص‬‫وميكن‬** :5‫التالية‬‫النقاط‬ • ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫البنوك‬ ‫من‬ ‫وغريهم‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫ال�شركات‬ ‫اقرتا�ض‬ ‫وال‬ ،‫وفوائدها‬ ‫القرو�ض‬ ‫تلك‬ ‫�سداد‬ ‫موعد‬ ‫يحني‬ ‫وعندما‬ ،‫ربوية‬ ‫بفوائد‬ ‫مما‬ ‫التخل�ص‬ ‫إىل‬� ‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬ ‫ال�شركات‬ ‫تلك‬ ‫ت�ضطر‬ ،‫�سيولة‬ ‫توجد‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سوق‬ ‫يف‬ ،‫�صكوك‬ ‫�سندات‬ ‫أو‬� ‫أ�سهم‬� ‫من‬ ‫لديها‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ،‫ال�سعر‬ ‫يف‬ ‫انخفا�ض‬ ‫يعقبه‬ ‫العر�ض‬ ‫زيادة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ويرتتب‬ ،‫�سعر‬ ‫أي‬�‫ب‬ ‫ال�سوق‬ ‫يف‬ ‫ؤم‬�‫ت�شا‬ ‫وحالة‬ ‫إ�شاعات‬�‫و‬ ‫وفو�ضى‬ ‫خ�سارة‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫وينجم‬ ‫و�سببها‬ ‫اقت�صادي‬ ‫مربر‬ ‫لها‬ ‫ولي�س‬ ‫حقيقية‬ ‫غري‬ ‫االنخفا�ضات‬ ‫وهذه‬ .‫بفائدة‬‫القرو�ض‬ • ‫أوهام‬‫ل‬‫وا‬ ،‫والغ�ش‬ ‫والكذب‬ ‫والتدلي�س‬ ‫الغرر‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫املقامرات‬ ً‫بائعا‬ ‫أم‬� ً‫م�شرتيا‬ ‫أكان‬� ‫�سواء‬ ‫متعامل‬ ‫فكل‬ 000 ‫والتوقعات‬ ‫والتخيالت‬ ‫نهى‬‫الذي‬‫القمار‬‫أنواع‬�‫من‬‫فهذا‬،‫املتوقعة‬‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬‫بتقلبات‬‫حظه‬‫يربط‬ ‫تقوم‬ ‫ال‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سوق‬ ‫يف‬ ‫املعامالت‬ ‫معظم‬ ‫أن‬� ‫كما‬ ،‫عنه‬ ‫ال�شرع‬ ‫بع�ض‬‫بيع‬‫يتم‬‫حيث‬‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫الفقه‬‫�ضوابط‬‫ح�سب‬‫الفعلي‬‫القب�ض‬‫على‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫امل�شرتي‬‫يحوزها‬‫أن‬�‫وقبل‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫البائع‬‫ذمة‬‫يف‬‫وهي‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫بني‬ ‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬ ‫فروق‬ ‫دفع‬ ‫أو‬� ‫قب�ض‬ ‫إال‬� ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫الغر�ض‬ ‫ولي�س‬ ،‫بيوع‬ ‫عدة‬ .‫حمرمة‬‫مقامرة‬‫فهذه‬‫الفعليني‬‫غري‬‫وامل�شرتين‬‫البائعني‬ • ‫التعامل‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سوق‬ ‫يف‬ ‫�صورها‬ ‫ومن‬ ‫الربوية‬ ‫املعامالت‬ ‫و�شرط‬ ‫آجلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫العمليات‬ ‫يف‬ ‫أجيل‬�‫الت‬ ‫وبدل‬ ،‫ثابتة‬ ‫بفائدة‬ ‫بال�سندات‬ ‫ال�سند‬‫قيمة‬‫رد‬‫أو‬�‫الفائدة‬‫�سداد‬‫عن‬ ً‫ال‬‫مث‬‫املدين‬‫يعجز‬‫فعندما‬،‫الف�سخ‬ ‫فينخف�ض‬ ،‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫حول‬ ‫ال�شائعات‬ ‫تروج‬ ‫ا�ستحقاقه‬ ‫ميعاد‬ ‫يف‬ ‫ال�صادرة‬ ‫احلكومة‬ ‫أو‬� ‫ال�شركة‬ ‫أو‬� ‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫معها‬ ‫وينهار‬ ‫وتنهار‬ ،‫�سعرها‬ ‫النا�س‬ ‫أموال‬� ‫أكل‬�‫و‬ ‫تبديد‬ ‫أو‬� ‫�ضياع‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ويرتتب‬ ،‫ال�سندات‬ ‫لتلك‬ .‫بالربا‬‫التعامل‬‫يحرم‬‫إ�سالم‬‫ل‬‫وا‬،‫بالباطل‬
  11. 11. ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬ ‫مقاالت‬ 14www.giem.info • ‫إ�سراف‬‫ل‬‫وا‬ ‫الكماليات‬ ‫على‬ ‫إنفاق‬‫ل‬‫ا‬ ‫مثل‬ ‫أموال‬‫ل‬‫ل‬ ‫الر�شيد‬ ‫غري‬ ‫الت�شغيل‬ ‫احلكومة‬‫قبل‬‫من‬‫أو‬�‫ؤ�س�سات‬�‫وامل‬‫ال�شركات‬‫بع�ض‬‫قبل‬‫من‬‫�سواء‬‫والتبذير‬ ‫احلقيقية‬ ‫التنمية‬ ‫يحقق‬ ‫وال‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫أموال‬‫ل‬‫ل‬ ‫تبديدا‬ ‫يعترب‬ ‫وهذا‬ ‫أموال‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬� ‫ذلك‬ ‫خماطر‬ ‫من‬ ‫وي�ضاعف‬ ،‫أخرى‬� ‫جهة‬ ‫من‬ .‫ربوية‬‫بفوائد‬‫مقرت�ضة‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫�سوق‬‫ماهية‬:‫الثاين‬‫املحور‬ :‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫�سوق‬‫مفهوم‬-‫أوال‬� ،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫ومفهومها‬‫التقليدي‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫�سوق‬‫مفهوم‬‫بني‬‫اختالف‬‫هناك‬ ‫وقيم‬ ‫قواعد‬ ‫وفق‬ ‫تبنى‬ ‫املالية‬ ‫املعامالت‬ ‫جعل‬ ‫إىل‬� ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫تهدف‬ ‫حيث‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سوق‬ ‫تعريف‬ ‫ميكن‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�شريعة‬ ‫املالية‬ ‫أدوات‬‫ل‬‫با‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�شريعة‬ ‫أحكام‬‫ل‬ ‫مراعية‬ ‫:�سوق‬ ‫هي‬ .‫فيه‬‫املتعاملني‬‫نوعية‬‫حيث‬‫ومن‬‫إطاره‬�‫يف‬‫التعامل‬‫أ�ساليب‬�‫و‬‫ال�سوق‬‫يف‬‫املتداولة‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سوق‬ ‫خ�صائ�ص‬ ‫ا�ستخراج‬ ‫ميكن‬ ‫التعريف‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ :6‫يلي‬‫فيما‬‫واملتمثلة‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ 11 .،‫كبرية‬ ‫بدرجة‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سعار‬� ‫على‬ ‫امل�ضاربة‬ ‫فيها‬ ‫تقل‬ ‫�سوق‬ ‫أنها‬� ‫املالية‬‫ال�سيا�سة‬‫وب�سبب‬،‫املعامالت‬‫من‬‫لكثري‬‫ال�شرعي‬‫املنع‬‫ب�سبب‬‫وذلك‬ ‫أدوات‬‫ل‬‫با‬‫املتاجرة‬‫على‬ ً‫مرتفعا‬ ً‫عبئا‬‫تفر�ض‬‫والتي‬،‫الزكاة‬‫على‬‫املعتمدة‬ ‫أجل‬‫ل‬‫ا‬‫الطويل‬‫االمتالك‬‫على‬ً‫ب�سيطا‬ً‫عبئا‬‫تفر�ض‬‫بينما‬‫والعمالت‬‫املالية‬ .‫اال�ستثمار‬‫بدافع‬‫املالية‬‫أدوات‬‫ل‬‫ل‬ 22 .‫أن‬� ‫وتعترب‬ ،‫مكافئ‬ ‫ب�شكل‬ ‫والثانوية‬ ‫أولية‬‫ل‬‫ا‬ ‫بال�سوقني‬ ‫تهتم‬ ‫�سوق‬ ‫أنها‬� ‫املنتجة‬ ‫للم�شروعات‬ ‫متويلها‬ ‫مدى‬ ‫هو‬ ،‫املالية‬ ‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬ ‫كفاءة‬ ‫معيار‬ ‫أ�صال‬� ‫موجود‬ ‫كم‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التداول‬ ‫حجم‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫وال‬ ،‫اجلديدة‬ ‫ال�سوق‬‫كفاءة‬‫مدى‬‫لتقدير‬‫أ�سا�سي‬‫ل‬‫ا‬‫ؤ�شر‬�‫امل‬‫باعتباره‬،‫املالية‬‫أدوات‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ .‫املالية‬ 33 .،‫تعامالتها‬ ‫يف‬ ‫الغالب‬ ‫هي‬ ‫إقرا�ض‬‫ل‬‫ا‬ ‫و‬ ‫ن‬ْ‫ي‬َّ‫د‬‫ال‬ ‫أدوات‬� ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫�سوق‬ ‫أنها‬� ‫من‬ ‫وت�ستحدث‬ ،‫وا�سع‬ ‫ب�شكل‬ ‫امللكية‬ ‫أدوات‬� ‫على‬ ‫وحتفز‬ ‫ت�شجع‬ ‫إمنا‬�‫و‬ ‫لل�سلع‬ ‫احلقيقي‬ ‫التبادل‬ ‫عمليات‬ ‫يخدم‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ،‫اال�ستثمارية‬ ‫ال�صيغ‬ .‫واخلدمات‬ 44 .‫التي‬ ،‫امل�ضللة‬ ‫واملعلومات‬ ‫والر�شاوي‬ ‫االحتكارات‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫�سوق‬ ‫أنها‬� .‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سعار‬�‫حتديد‬‫يف‬‫ؤثر‬�‫ت‬ :7‫التالية‬‫بالوظائف‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫�سوق‬‫وتقوم‬ • ‫أو‬�ً‫حقيقيا‬ً‫ا‬‫ا�ستثمار‬‫يريد‬‫ملن‬،‫وال�صكوك‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫تداول‬‫تي�سري‬ .‫�سريعة‬‫�سيولة‬‫يريد‬‫أو‬�،ً‫ماليا‬ • ‫ل�سرعة‬ ‫والوقت‬ ‫الفر�صة‬ ‫وتوفري‬ ،‫للنا�س‬ ‫االدخاري‬ ‫الوعي‬ ‫تنمية‬ .‫اال�ستثمار‬‫قرار‬‫اتخاذ‬ • ‫مما‬ ،‫تناف�سية‬ ‫�سوق‬ ‫يف‬ ‫والطلب‬ ‫العر�ض‬ ‫قوى‬ ‫وفق‬ ‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬ ‫حتديد‬ .‫املوارد‬‫تخ�صي�ص‬‫ح�سن‬‫إىل‬�‫ؤدي‬�‫ي‬ • ‫قنوات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫لال�ستثمار‬ ‫واخلارجية‬ ‫املحلية‬ ‫املدخرات‬ ‫توفري‬ .‫الطلب‬‫عند‬‫تدفقها‬‫عملية‬‫ت�سهل‬ • .‫اخلا�صة‬‫للم�شروعات‬‫االقت�صادي‬‫أداء‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫الرقابة‬‫توفري‬ • ‫بطريقة‬‫اال�ستخدامات‬‫خمتلف‬‫بني‬،‫املالية‬‫املوارد‬‫توزيع‬‫على‬‫ت�ساعد‬ .‫ر�شيدة‬ • ‫أن�شطة‬‫ل‬‫ا‬ ‫خمتلف‬ ‫عن‬ ‫الالزمة‬ ‫والبيانات‬ ‫املعلومات‬ ‫جتميع‬ ‫اال�ستثمارية‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬ ‫ي�ساعد‬ ‫مما‬ ،‫االقت�صادية‬ .‫ال�صحيحة‬ • ‫مب�شاريعها‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫الدولة‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫التمويل‬ ‫�صكوك‬ ‫ت�ساعد‬ .‫اخلا�ص‬‫القطاع‬‫و�شركات‬‫ؤ�س�سات‬�‫مل‬‫بالن�سبة‬‫وكذلك‬،‫التنموية‬ • ‫إيجابيات‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يحقق‬ ‫إ�سالمية‬� ‫مالية‬ ‫أوراق‬� ‫�سوق‬ ‫إن�شاء‬�‫و‬ :8‫أهمها‬�‫ومن‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫ملختلف‬ • ،‫املعلومات‬‫تكلفة‬‫تخفي�ض‬‫إىل‬�‫ؤدي‬�‫�سي‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ل‬‫�سوق‬‫تنظيم‬‫إن‬� ‫و�سيا�سات‬،‫اخلتامية‬‫باحل�سابات‬‫اخلا�صة‬‫املعلومات‬‫توفري‬‫أن‬‫ل‬‫ذلك‬ ‫الت�صدير‬ ‫أنظمة‬�‫و‬ ،‫ال�ضريبية‬ ‫واملحفزات‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫احلكومات‬ ‫ؤدي‬�‫�سي‬ ،‫إلخ‬�...‫العمالت‬ ‫بني‬ ‫التبادل‬ ‫مبعدالت‬ ‫اخلا�صة‬ ‫والتنظيمات‬ ‫م�ساحات‬ ‫يغطي‬ ‫أن‬� ‫أنه‬�‫ش‬� ‫من‬ ،‫املتاحة‬ ‫أموال‬‫ل‬‫ل‬ ‫مكثف‬ ‫حترك‬ ‫إىل‬� ‫يف‬ ‫عنها‬ ً‫ا‬‫متزايد‬ ً‫طلبا‬ ‫إ�صدارات‬‫ل‬‫ا‬ ‫جتد‬ ‫حيث‬ ،‫�شا�سعة‬ ‫جغرافية‬ .‫والدولية‬‫املحلية‬‫ال�سوق‬ • ‫قيمة‬ ‫و�سالمة‬ ‫�سيولة‬ ‫زيادة‬ ‫إىل‬� ‫ؤدي‬�‫ي‬ ‫الثانوية‬ ‫ال�سوق‬ ‫وجود‬ ‫إن‬� ‫بعائد‬‫مالية‬‫أوراق‬�‫قبول‬‫إىل‬�‫بامل�ستثمر‬‫ؤدي‬�‫ي‬‫مما‬،‫أ�صلي‬‫ل‬‫ا‬‫اال�ستثمار‬ ‫اجلهة‬‫نظر‬‫وجهة‬‫من‬،‫أموال‬‫ل‬‫ا‬‫تكلفة‬‫انخفا�ض‬‫إىل‬�‫ؤدي‬�‫ي‬‫وهذا‬،‫أقل‬� .‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫ت�صدر‬‫التي‬ • ‫ميزة‬ ،‫املرتقب‬ ‫للم�ستثمر‬ ‫يحقق‬ ،‫إ�سالمية‬� ‫مالية‬ ‫�سوق‬ ‫وجود‬ ‫إن‬� .‫املتاحة‬‫اال�ستثمارية‬‫الفر�ص‬‫بني‬‫املقارنة‬ • ‫أموال‬‫ل‬‫ا‬ ‫زيادة‬ ‫إىل‬� ‫ؤدي‬�‫ي‬ ‫لن‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ال�سوق‬ ‫إن�شاء‬� ‫إن‬� ً‫أي�ضا‬�‫بل‬،‫فح�سب‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫أموال‬�‫ؤو�س‬�‫ر‬‫يف‬‫امل�شاركات‬‫إىل‬�‫املوجهة‬ .‫فوائد‬‫دون‬‫من‬‫إقرا�ض‬‫ل‬‫ا‬‫طريق‬‫عن‬،‫التمويل‬‫حجم‬‫زيادة‬‫إىل‬� • ‫اال�ستخدام‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سواق‬� ‫تلعب‬ ‫املطلوب‬ ‫بالتوازن‬ ‫إخالل‬‫ل‬‫ا‬ ‫دون‬ ‫للبنك‬ ‫املتاحة‬ ‫املالية‬ ‫للموارد‬ ‫أمثل‬‫ل‬‫ا‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫البنوك‬ ‫ن�شاطات‬ ‫العتماد‬ ‫وهذا‬ ،‫والربحية‬ ‫ال�سيولة‬ ‫بني‬ .9‫ال�سيولة‬‫فائ�ض‬‫توظيف‬‫يف‬‫إقرا�ض‬‫ل‬‫ا‬‫ولي�س‬‫اال�ستثمار‬‫على‬ • ،‫هدفني‬ ‫حتقيق‬ ‫إىل‬� ‫ؤدي‬�‫ي‬ ‫إ�سالمية‬� ‫مالية‬ ‫أوراق‬� ‫�سوق‬ ‫إن�شاء‬� ‫إن‬� ‫�سوق‬ ‫يف‬ ‫املتعاملني‬ ‫جميع‬ ‫بني‬ ‫فالتعاون‬ ،‫واملناف�سة‬ ‫التعاون‬ ‫هما‬ ‫والتعاليم‬ ‫بالعدل‬ ‫االلتزام‬ ‫على‬ ‫�سي�ساعد‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�شريعة‬ ‫أحكام‬� ‫تنفيذ‬ ‫على‬ ‫بينهم‬ ‫والتناف�س‬ ،‫ال�سمحة‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املواقف‬ ‫تطوير‬ ‫أو‬� ،‫االحتكار‬ ‫و�سائل‬ ‫إىل‬� ‫اللجوء‬ ‫دون‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ .‫أخالقية‬�‫غري‬‫ب�صورة‬
  12. 12. ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬‫مقاالت‬ 15 www.giem.info :‫ومعوقاتها‬‫إ�سالمية‬�‫مالية‬‫أوراق‬�‫�سوق‬‫إن�شاء‬�‫متطلبات‬-‫ثانيا‬ :10‫يلي‬‫ما‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫يتطلب‬‫إ�سالمية‬�‫مالية‬‫أوراق‬�‫�سوق‬‫إن�شاء‬‫ل‬ • ‫لتتفق‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫البالد‬‫يف‬‫القائمة‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سواق‬�‫حتكم‬‫التي‬‫القوانني‬‫�صياغة‬‫إعادة‬� .‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�شريعة‬‫أحكام‬�‫و‬‫ومبادئ‬‫قواعد‬‫مع‬ • ‫لل�شريعة‬ ‫خمالفة‬ ‫أنها‬� ‫تبني‬ ‫والتي‬ ‫احلالية‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ل‬ ‫كبديل‬ ‫جديدة‬ ‫مالية‬ ‫أوراق‬� ‫إ�صدار‬� .‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ • ‫والزواجر‬ ‫الدوافع‬ ‫يت�ضمن‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سواق‬� ‫يف‬ ‫املتعاملني‬ ‫لقيم‬ ‫ميثاق‬ ‫و�ضع‬ .‫املعامالت‬‫يف‬‫االنحراف‬‫عدم‬‫�ضمان‬‫ميكن‬‫حتى‬،)‫والعقاب‬‫(الثواب‬ • ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سواق‬�‫يف‬‫التعامل‬‫يف‬‫بينهم‬‫والتن�سيق‬‫للتعاون‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫الدول‬‫كافة‬‫بني‬‫ميثاق‬‫و�ضع‬ .‫لديهم‬‫املوجودة‬‫املالية‬ • ،‫إ�سالمية‬� ‫ا�ستثمار‬ ‫�شركات‬ ،‫إ�سالمية‬� ‫بنوك‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫إن�شاء‬� ‫يف‬ ‫التو�سع‬ ‫املالية‬ ‫أوراق‬� ‫أ�سواق‬� ‫يف‬ ‫التعامل‬ ‫لدعم‬ ‫إ�سالمية‬� ‫�سم�سرة‬ ‫و�شركة‬ ‫إ�سالمية‬� ‫ا�ستثمار‬ ‫�صناديق‬ .‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ • ،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫واالقت�صاد‬‫أ�سواق‬‫ل‬‫وا‬‫املال‬‫وخرباء‬‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫الفقه‬‫علماء‬‫من‬‫املتخ�ص�صني‬‫توفري‬ .11‫ال�شرعية‬‫ال�ضوابط‬‫وفق‬‫املالية‬‫املعامالت‬‫توجيه‬‫على‬‫يعملون‬‫الذين‬ ‫يجب‬‫إ�سالمية‬�‫مالية‬‫أوراق‬�‫�سوق‬‫إقامة‬�‫طريق‬‫يف‬‫تقف‬‫معوقات‬‫عدة‬‫هناك‬‫املقومات‬‫تلك‬‫إىل‬�‫إ�ضافة‬‫ل‬‫با‬ :12‫يلي‬‫فيما‬‫أهمها‬�‫تتمثل‬‫احل�سبان‬‫يف‬‫و�ضعها‬ • .‫بالفائدة‬‫املرتبطة‬‫اال�ستثمارية‬‫أدوات‬‫ل‬‫با‬‫مقارنة‬،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫اال�ستثمارية‬‫أدوات‬‫ل‬‫ا‬‫�شيوع‬‫عدم‬ • ‫الطلب‬ ‫مع‬ ،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫العامل‬ ‫لدى‬ ‫املتوفرة‬ ‫أموال‬‫ل‬‫ا‬ ‫عر�ض‬ ‫فيه‬ ‫يتالقى‬ ‫الذي‬ ‫إطار‬‫ل‬‫ا‬ ‫فقدان‬ .‫التمويل‬‫وطالبي‬‫امل�ستثمرين‬‫بني‬‫املبا�شر‬‫للتالقي‬‫امل�شرتكة‬‫أر�ضية‬‫ل‬‫ا‬‫نطاق‬‫�ضمن‬،‫عليها‬ • .‫ال�سلع‬‫أ�سواق‬�‫مثل‬،‫مالية‬‫أوراق‬�‫�سوق‬‫لوجود‬‫املكملة‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫وجود‬‫عدم‬ • ‫م�ستمدة‬‫مبادئ‬‫وفق‬‫تعمل‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سواق‬�‫أن‬�‫املحور‬‫هذا‬‫خالل‬‫من‬‫نالحظ‬ ‫من‬‫والدول‬‫وال�شركات‬‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫احلفاظ‬‫إىل‬�‫تهدف‬‫التي‬‫محة‬ّ‫ال�س‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�شريعة‬‫من‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫وا‬‫الوطن‬‫حفظ‬‫إىل‬�‫ترمي‬‫إلهية‬�‫قوانني‬‫منظومة‬‫على‬‫اعتمادها‬‫خالل‬ ‫ملعرفة‬‫والثاين‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫املحور‬‫بني‬‫الربط‬‫و‬‫الثالث‬‫املحور‬‫إىل‬�‫ف‬ّ‫ر‬‫ع‬ّ‫ت‬‫ال‬‫خالله‬‫من‬‫�سنحاول‬‫آخر‬�‫لقاء‬‫ولنا‬ .‫ومعاجلتها‬‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫جتنب‬‫يف‬‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سواق‬�‫منهج‬‫كيفية‬ :‫املراجع‬ 11 .‫والبحوث‬ ‫الدرا�سات‬ ‫معهد‬ ،‫دكتوراه‬ ‫ر�سالة‬ ،‫ماليزيا‬ ‫حالة‬ ‫درا�سة‬ :‫آ�سيا‬� ‫�شرق‬ ‫جنوب‬ ‫يف‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ،‫العظيم‬ ‫عبد‬ ‫جمال‬ ‫أحمد‬� .05‫�ص‬،2008،‫آ�سيوية‬‫ل‬‫ا‬ 22 ..Bqrthalon Eric, crises financiéres, revue problémes économiques, N°2595, 1998 33 .Robert Boyer, Mario Dehove, Dominique plihon, Les Crises Financières, paris: la docu- .mentation française, 2004, p15 44 .،1dr eldjouzi www.jinan.edu.Ibconfmoney ‫املوقع‬ ‫من‬ ،‫وجذورها‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سباب‬� ،‫جميلة‬ ‫اجلوزي‬ .2013‫أفريل‬� ‫االطالع‬‫تاريخ‬ 55 .‫دبي‬ ‫بنك‬ ،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫إقت�صاد‬‫ل‬‫ا‬ ‫جملة‬ ،‫املالية‬ ‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سوق‬ ‫أزمات‬� ‫ومعاجلة‬ ‫لت�شخي�ص‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫املنهج‬ ،‫�شحاتة‬ ‫ح�سني‬ ‫ح�سني‬ .05‫�ص‬،1999،216‫العدد‬،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ 66 .،263 ‫العدد‬ ،‫العربية‬ ‫امل�صارف‬ ‫إحتاد‬� ‫جملة‬ ،‫املال‬ ‫أ�س‬�‫ر‬ ‫أ�سواق‬� ‫وتطوير‬ ‫دعم‬ ‫يف‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�صارف‬ ‫دور‬ ،‫كامل‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫�صالح‬ ‫ال�شيخ‬ .20‫�ص‬،2002‫أكتوبر‬� 77 ..198‫�ص‬،1996،1‫ط‬،‫امل�صرية‬‫للجامعات‬‫الن�شر‬‫دار‬،‫واملخرج‬‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫امل�صرفية‬،‫حممد‬‫كمال‬‫يو�سف‬ 88 ..41‫�ص‬،256‫العدد‬،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫امل�صريف‬‫العمل‬‫على‬‫أثريها‬�‫وت‬‫العوملة‬،‫كامل‬‫اهلل‬‫عبد‬‫عمر‬ 99 .‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫البنك‬ ،‫والتدريب‬ ‫للبحوث‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫املعهد‬ ،‫إ�سالمية‬� ‫اقت�صادية‬ ‫درا�سات‬ ،‫إ�سالمية‬� ‫مالية‬ ‫�سوق‬ ‫نحو‬ ،‫القرى‬ ‫علي‬ ‫حممد‬ .12‫�ص‬،1993،‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫العدد‬،‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫املجلد‬،‫ال�سعودية‬،‫للتنمية‬ 1010.101‫�ص‬،2001‫م�صر‬،‫التقوى‬‫مكتبة‬،‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫�سوق‬‫يف‬‫ال�شرعية‬‫ال�ضوابط‬،‫عطية‬‫فيا�ض‬،‫�شحاته‬‫ح�سني‬‫ح�سني‬ 1111.14‫�ص‬،‫ذكره‬‫�سبق‬‫مرجع‬،‫املالية‬‫أوراق‬‫ل‬‫ا‬‫�سوق‬‫أزمات‬�‫ومعاجلة‬ ‫لت�شخي�ص‬‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫املنهج‬،‫�شحاتة‬‫ح�سني‬‫ح�سني‬ 1212.175‫�ص‬،1989،‫لبنان‬،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫امل�صارف‬،‫العربية‬‫امل�صارف‬‫احتاد‬
  13. 13. ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫يف‬ ‫مقاالت‬ 16www.giem.info :‫امللخ�ص‬ ‫م�سبوق‬ ‫وغري‬ ً‫وملحوظا‬ ً‫�سريعا‬ ً‫ا‬‫منو‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�صكوك‬ ‫�سوق‬ ‫�شهد‬ ‫لقد‬ ‫الدول‬ ‫م�ساهمات‬ ‫تزايدت‬ ‫حيث‬ ،‫الراهنة‬ ‫العاملية‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أعقاب‬� ‫يف‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫لعدد‬ ‫املركزية‬ ‫البنوك‬ ‫ال�سيما‬ ،‫املختلفة‬ ‫احلكومية‬ ‫واجلهات‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ضد‬ ‫ملناعتها‬ ً‫ا‬‫نظر‬ ،‫املالية‬ ‫املنتجات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫طرح‬ ‫عرب‬ ،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫الدول‬‫اقت�صاديات‬‫على‬‫أتت‬�‫التي‬‫املتتالية‬‫املروعة‬‫االنهيارات‬‫إبان‬�‫و�صمودها‬ ‫يف‬‫منها‬‫لال�ستفادة‬‫ال�سعي‬‫إىل‬�‫دفعها‬‫مما‬،‫منها‬‫الغربية‬‫ال�سيما‬،‫أ�سمالية‬�‫الر‬ ‫باال�ستقرار‬‫)تتمتع‬‫ال�صكوك‬‫أي‬�(‫أنها‬�‫و‬‫خا�صة‬‫املت�ضررة؛‬‫ؤ�س�ساتها‬�‫م‬‫معاجلة‬ ‫من‬ ً‫حجما‬ ‫املالية‬ ‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬ ‫إك�ساب‬�‫و‬ ‫ال�سيولة‬ ‫امت�صا�ص‬ ‫على‬ ‫الفائقة‬ ‫والقدرة‬ ‫كفاءة‬ ‫م�ستويات‬ ‫رفع‬ ‫على‬ ً‫إيجابا‬� ‫ينعك�س‬ ‫مما‬ ،‫التبادل‬ ‫يف‬ ‫واملرونة‬ ‫االت�ساع‬ .‫املالية‬‫للموارد‬‫أمثل‬‫ل‬‫ا‬‫التخ�صي�ص‬ ‫عليها‬ ‫املعول‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫التمويل‬ ‫م�صادر‬ ‫أهم‬� ‫من‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�صكوك‬ ‫وتعد‬ ‫درجة‬‫املالية‬‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬‫إك�ساب‬�‫و‬‫املخاطرة‬‫حدة‬‫من‬‫والتخفيف‬‫ال�سيولة‬‫جمع‬‫يف‬ ‫متثل‬ ‫أ�صبحت‬� ‫اخل�صائ�ص‬ ‫هذه‬ ‫أن‬�‫و‬ ‫ال�سيما‬ ،‫أنينة‬�‫والطم‬ ‫اال�ستقرار‬ ‫من‬ ‫وتتمتع‬ ‫بل‬ .‫منازع‬ ‫بال‬ ‫التقليدية‬ ‫الربوية‬ ‫التمويل‬ ‫م�صادر‬ ‫يف‬ ‫املفقودة‬ ‫العملة‬ ‫وانعكا�سات‬ ‫املالية‬ ‫التقلبات‬ ‫أثريات‬�‫ت‬ ‫مواكبة‬ ‫يف‬ ‫عالية‬ ‫بقدرة‬ ‫ال�صكوك‬ ‫هذه‬ .‫املتعاقبة‬‫املالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ،‫املالية‬ ‫وامل�شتقات‬ ‫املنتجات‬ :)‫(املفتاحية‬ ‫الرئي�سة‬ ‫الكلمات‬ ‫التمويل‬ ‫م�صادر‬ ،‫املخاطرة‬ ‫حدة‬ ،‫املالية‬ ‫للموارد‬ ‫أمثل‬‫ل‬‫ا‬ ‫التخ�صي�ص‬ ،‫العاملية‬ ..‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�صكوك‬،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�صريفة‬،‫املالية‬‫التقلبات‬،‫الربوية‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�صكوك‬ ‫فعالية‬ ‫العاملية‬ ‫املالية‬ ‫أزمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫معاجلة‬ ‫يف‬ Abstract: Islamic Sukuk’s market have been grew rapidly in unprecedented manner in the wake of the current global financial crisis, with increased contributions of countries and various government agencies, especially central banks of many muslim countries, by offering such financial instruments, because of their immunity against crises and resilience during the successive crashes of capitalistic economies and particularly western economies, forcing them to take advantage of Islamic sukuk in treatment of affected corporations, especially as they are stable and have a high ability to absorb liquidity and giving financial markets elasticity in exchange, which will be reflected positively on the higher levels of optimal allocation of financial resources. Islamic Sukuk are the most important source of Islamic funding used in collecting liquidity, mitigating risk, stabilizing and securing financial markets, which is lost in the traditional usurious funding sources. Key Word(s): Financial instruments and derives, the global financial crisis, the optimal allocation of resources, risk sharpness, usurious funding sources, financial volatility, Islamic sukuk... )1(‫احللقة‬ :‫املقدمة‬ ‫قبل‬ "‫"نيك�سون‬‫آنذاك‬�‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬‫الرئي�س‬‫ها‬ّ‫ن‬‫�س‬‫التي‬‫إجراءات‬‫ل‬‫وا‬‫ال�سيا�سات‬‫إثر‬�،‫املا�ضي‬‫القرن‬‫�سبعينيات‬‫مطلع‬‫يف‬ "‫وودز‬‫"بريتون‬‫نظام‬‫عرى‬‫انف�صمت‬‫لقد‬ ‫ويواجه‬‫املتتالية‬‫أزمات‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫دوامة‬‫يف‬‫يتخبط‬،‫الدويل‬‫االقت�صاد‬‫خالله‬‫ومن‬،‫أ�سمايل‬�‫الر‬‫االقت�صاد‬‫جعل‬‫ما‬‫وهذا‬.‫ال�شهرية‬ "‫"ووترغيت‬‫ف�ضيحة‬‫به‬‫تطيح‬‫أن‬� ‫أزمة‬� :‫معني‬ ‫جغرايف‬ ‫نطاق‬ ‫يف‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫ومنها‬ ،)1987( "‫املح�ض‬ ‫"املايل‬ ‫منها‬ ‫و‬ ،)1986 ( "‫البحت‬ ‫"االقت�صادي‬ ‫منها‬ ‫متعددة‬ ‫أوجه‬�‫وب‬ ،‫خمتلفة‬ ‫ّيات‬‫د‬‫حت‬ -‫الغربيني‬‫املنظرين‬‫ح�سب‬‫أقل‬‫ل‬‫ا‬‫على‬-‫املعمورة‬‫�سطح‬‫على‬‫تطفح‬‫أت‬�‫بد‬‫خريا‬‫اال�ستب�شار‬‫بوادر‬‫لعل‬‫و‬...)1997(‫أ�سيوية‬‫ل‬‫ا‬‫النمور‬‫أزمة‬�‫و‬)1994(‫املك�سيك‬ ‫ال�شفافية‬ ‫مطلق‬ ‫ى‬ّ‫توخ‬ ‫الذي‬ "‫"غوربات�شوف‬ ‫املندحر‬ ‫ال�سوفيتي‬ ‫لالحتاد‬ ‫رئي�س‬ ‫آخر‬� "‫"بري�سرتويكا‬ ‫عرب‬ ً‫كليا‬ ‫تال�شيه‬ ‫وبداية‬ ،‫اال�شرتاكي‬ ‫النظام‬ ‫انكفاء‬ ‫اء‬ّ‫ر‬‫ج‬ ‫من‬‫العديد‬‫ن‬ّ‫ك‬‫م‬‫و‬‫بل‬،‫القرن‬‫أرباع‬�‫ثالثة‬‫قاربت‬،‫الزمن‬‫من‬‫معتربة‬‫لفرتة‬‫كبديل‬‫أ�سمالية‬�‫الر‬"‫"يناطح‬‫ظل‬‫الذي‬‫النظام‬‫خطايا‬‫و‬‫عيوب‬‫إظهار‬�‫يف‬"‫"غال�سنو�ست‬ ،"‫العاملي‬‫اال�ستدمار‬‫أو‬�‫اال�ستكبار‬"‫ت�سميته‬‫لبع�ضهم‬‫يحلو‬‫ما‬‫أو‬�،‫املهيمن‬‫أ�سمايل‬�‫الر‬‫اال�ستعمار‬‫فلول‬‫دحر‬‫من‬‫املعمورة‬‫هذه‬‫أرجاء‬�‫عرب‬‫النا�شئة‬‫التحرر‬‫حركات‬ ...‫امل�ست�ضعفة‬‫لل�شعوب‬‫ال�سيا�سية‬‫إرادة‬‫ل‬‫ا‬‫قهر‬‫و‬‫اخلريات‬‫ال�ستنزاف‬‫احلماية‬‫بغالف‬‫املنمق‬‫بل‬‫املبطن‬‫املدين‬‫زيه‬‫يف‬‫أم‬�‫الع�سكري‬‫�شكله‬‫يف‬‫�سواء‬ ‫طرطار‬‫أحمد‬� ‫باحث‬‫أ�ستاذ‬� ‫اجلزائر‬/‫تب�سة‬‫جامعة‬ ‫جباري‬‫�شوقي‬ ‫م�ساعد‬‫أ�ستاذ‬� ‫اجلزائر‬/‫البواقي‬‫أم‬�‫جامعة‬

×