Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

تجربة البنوك الإسلامية في السعودية

1,554 views

Published on

يؤرخ البعض لميلاد المصرفية الإسلامية بتجربة بنوك الإدخار المحلية للدكتور أحمد النجار (الأمين العام الأسبق للإتحاد الدولى للبنوك الإسلامية) التى بدأت عام 1963م بمدينة ميت غمر / محافظة الدقهلية/ بمصر واستمرت 4 سنوات.
وكانت فتوى مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر عام 1965م (التى أكدت على أن الفائدة المصرفية من الربا المحرم ) كانت حافزاً لإنشاء العديد من المصارف الإسلامية والمؤسسات المالية التى لا تتعامل بالفائدة المصرفية.
ويرى البعض أن أول بنك ينص فى قانون تأسيسه على عدم التعامل بالفائدة المصرفية هو بنك ناصر الإجتماعى بمصر عام 1971م.
ويؤرخ البعض لأول تجربة حقيقية متكاملة لبنك إسلامى تجارى بتجربة بنك دبى الإسلامى بالإمارات العربية المتحدة, الذى أنشىء فى عام 1975م .

Published in: Economy & Finance
  • Be the first to comment

تجربة البنوك الإسلامية في السعودية

  1. 1. ‫بسم‬‫ا‬‫الرحمن‬‫الرحيم‬ ‫الجامـعة‬‫المريكية‬‫المفتوحة‬ ‫قسم‬‫القتصاد‬‫السلمى‬ ‫مكتب‬‫القاهرة‬ ‫تقييم‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬ ‫للمصرفية‬‫السلمية‬ ‫دراسة‬‫تطبيقية‬‫عن‬ ‫تجربة‬‫بعض‬‫البنوك‬‫السعودية‬ ‫مقدمة‬‫من‬‫الباحث‬ ‫مصطفى‬‫ابراهيم‬‫محمد‬‫مصطفى‬ ‫لنيل‬‫درجة‬‫الماجستير‬ ‫فى‬‫القتصاد‬‫السلمى‬ ‫تحت‬‫إشراف‬‫الستاذة‬‫الدكتورة‬ ‫نعمـت‬‫عبد‬‫اللطيف‬‫مشهور‬ ‫أستاذ‬‫القتصاد‬‫بتجارة‬-‫فرع‬ ‫الزهر‬‫البنات‬ ‫عميد‬‫كلية‬‫إدارة‬‫العمال‬‫والتجارة‬‫الدولية‬ ‫جامعة‬‫مصر‬‫الدولية‬ ‫م‬2006
  2. 2. ‫فهرس‬‫المحتويات‬ ‫ال‬ ‫صفحة‬ ‫فصــل‬‫تمهيدى‬:‫الطـار‬‫العام‬‫للدراسة‬ 1-‫خلفية‬.................................................‫الدراسة‬ 2 2-‫أهمية‬‫الدراسة‬‫وأسباب‬‫اختيار‬..........................‫موضوعها‬ 4 3-‫مشكلة‬...............................................‫الدراسة‬ 4 4-‫فرضيات‬..............................................‫الدراسة‬ 5 5-‫أهداف‬................................................‫الدراسة‬ 6 6-‫منهج‬.................................................‫البحث‬6 7-‫حدود‬.................................................‫الدراسة‬6 8-‫خطة‬.................................................‫الدراسة‬.. 7 ‫الفـصل‬‫الول‬:‫نشأة‬‫المصارف‬‫السلمية‬‫وخصائصها‬ ..........................................................‫مقدمـــة‬9 ‫المبحث‬‫الول‬‫مفهوم‬ :‫المصارف‬:‫السلمية‬ 1‫مفهوم‬ -‫البنوك‬...................................................‫التقليدية‬11
  3. 3. 2‫مفهوم‬ -‫المصرف‬................................................‫السلمي‬ 11 ‫المبحث‬‫الثانى‬‫خصائص‬ :‫المصارف‬...............................‫السلمية‬ 14 1-‫اللتزام‬‫بتطبيق‬‫أحكام‬‫الشريعة‬...............................‫السلمية‬ 15 2-‫عدم‬‫التعامل‬..................................................‫بالربا‬ 17 3-‫الفائدة‬‫المصرفية‬‫تعد‬‫من‬‫الربا‬‫المحرم‬.................................. 18 ‫المبحث‬:‫الثالث‬‫نشأة‬‫وتطور‬‫المصرفية‬:‫السلمية‬ 1.‫نشأة‬‫المصرفية‬‫السلمية‬....................................... 21 2.‫تطور‬‫التطبيق‬‫العملى‬‫للمصرفية‬.......................‫السلمية‬ 22 3.‫تقديم‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمصرفية‬........................‫السلمية‬ 23 ...........................................................‫الخلـصــة‬25 ‫الفصل‬:‫واقع‬ ‫الثانى‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬ ‫نحو‬‫المصرفية‬‫السلمية‬ ‫عربيا‬‫وعالميا‬ ‫الصفحة‬
  4. 4. ‫مقدمــة‬................…………………………………27 ‫المبحث‬‫الول‬‫مفهوم‬ :‫التحول‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬ ..........................28 ‫المبحث‬‫الثانى‬:‫نشأة‬‫وتطور‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬‫البنوك‬ ‫التقليدية‬:‫العربية‬ 1‫فى‬ -.........................................................‫مصر‬30 2‫فى‬ -......................................................‫الكويت‬33 3‫فى‬ -‫المارات‬‫العربية‬........................................‫المتحدة‬ 34 4‫فى‬ -.......................................................‫فلسطين‬34 5‫فى‬ -..………………………………………‫السعودية‬34 ‫المبحث‬‫الثالث‬‫:نشأة‬‫وتطور‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬‫البنوك‬ ‫التقليدية‬:‫العالمية‬ 1-‫فى‬‫مجال‬‫البنوك‬‫والمؤسسات‬‫المصرفية‬......................‫السلمية‬ 35 2-‫فى‬‫مجال‬‫ـصناديق‬‫الستثمار‬...............................‫السلمية‬ 36 ...........................................................‫الخلـصة‬ 39 ‫الفصـل‬:‫نشأة‬ ‫الثالث‬‫وتطور‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬ ‫التقليدية‬ ‫نحو‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬‫المملكة‬‫العربية‬ ‫السعودية‬
  5. 5. ‫مقدمـــة‬..........................................................41 ‫المبحث‬‫الول‬‫نشأة‬ :‫وتطور‬‫القطاع‬‫المصرفى‬:‫السعودى‬ 1‫نشأة‬ -‫وتطور‬‫النظام‬‫المصرفى‬...................................‫السعودى‬ 42 2‫دور‬ -‫مؤسسة‬‫النقد‬‫فى‬‫دعم‬‫القتصاد‬.............................‫السعودى‬ 43 3‫البنوك‬ -‫التجارية‬‫العاملة‬‫فى‬.........................................‫المملكة‬ 44 ‫المبحث‬‫الثانى‬:‫نشأة‬‫وتطور‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫بالبنوك‬‫التقليدية‬ :‫بالسعودية‬ 1-‫نشأة‬‫وتطور‬‫ظاهرة‬‫التحول‬‫فى‬...............................‫السعودية‬ 46 2-‫موقف‬‫مؤسسة‬‫النقد‬‫العربى‬‫السعودى‬‫من‬‫ظاهرة‬.................‫التحول‬ 48 ‫الصفحة‬ 3-‫تطور‬‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬‫القطاع‬‫المصرفى‬ .......‫السعودى‬49 4-‫تطور‬‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫حسب‬‫ـصيغ‬‫التمويل‬ ......‫السلمية‬50 5-‫تطور‬‫ـصناديق‬‫الستثمار‬‫السلمية‬..........................‫بالسعودية‬ 51 ...............................................................‫الخلـصة‬ 53
  6. 6. ‫الفصل‬‫الرابع‬:‫تجارب‬‫بعض‬‫البنوك‬‫التقليدية‬ ‫السعودية‬ ‫فى‬‫التحول‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬ ............................................................‫مقدمـــة‬55 ‫المبحث‬‫الول‬‫تجربة‬ :‫التحول‬‫فى‬‫البنك‬‫الهلي‬‫التجاري‬ 1-‫البيانات‬‫الساسية‬‫عن‬................................................‫البنك‬ 57 2-‫المؤشرات‬‫المالية‬....................................................‫للبنك‬ 58 3-‫التطور‬‫التاريخى‬‫لظاهرة‬‫تحول‬‫البنك‬‫نحو‬‫المصرفية‬ ..................‫السلمية‬58 4-‫تطور‬‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬‫البنك‬........................... 63 5-‫المنتجات‬‫المصرفية‬‫التى‬‫تم‬‫تطويرها‬‫وتطبيقها‬‫فى‬‫البنك‬ ........................65 ‫المبحث‬:‫الثانى‬‫تجربة‬‫التحول‬‫فى‬‫بنك‬‫الجزيرة‬ 1-‫البيانات‬‫الساسية‬‫عن‬..................................................‫البنك‬ 67 2-‫المؤشرات‬‫المالية‬.......................................................‫للبنك‬ 68 3-‫التطور‬‫التاريخى‬‫لظاهرة‬‫تحول‬‫البنك‬‫نحو‬‫المصرفية‬ ......................‫السلمية‬68 4-‫تطور‬‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬ ...............................‫البنك‬69 5-‫المنتجات‬‫المصرفية‬‫التى‬‫تم‬‫تطويرها‬‫وتطبيقها‬‫فى‬
  7. 7. ............................‫البنك‬71 ‫المبحث‬:‫الثالث‬‫تجربة‬‫التحول‬‫فى‬‫بنك‬‫الرياض‬ 1-‫البيانات‬‫الساسية‬‫عن‬................................................‫البنك‬72 2‫المؤشرات‬ -‫المالية‬......................................................‫للبنك‬73 3‫التطور‬ -‫التاريخى‬‫لظاهرة‬‫تحول‬‫البنك‬‫نحو‬‫المصرفية‬....................‫السلمية‬ 73 4‫تطور‬ -‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬.............................‫البنك‬ 74 5‫المنتجات‬ -‫المصرفية‬‫التى‬‫تم‬‫تطويرها‬‫وتطبيقها‬‫فى‬.........................‫البنك‬ 75 ‫الص‬ ‫فحة‬ ‫المبحث‬:‫الرابع‬‫تجربة‬‫البنك‬‫السعودي‬‫البريطاني‬ 1-‫البيانات‬‫الساسية‬‫عن‬...............................................‫البنك‬76 2‫التطور‬ -‫التاريخى‬‫لظاهرة‬‫تحول‬‫البنك‬‫نحو‬‫المصرفية‬....................‫السلمية‬ 77 3‫تطور‬ -‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬.............................‫البنك‬ 77 4‫المنتجات‬ -‫المصرفية‬‫التى‬‫تم‬‫تطويرها‬‫وتطبيقها‬‫فى‬.........................‫البنك‬ 78 ‫المبحث‬:‫الخامس‬‫تجربة‬‫مجموعة‬‫سامبا‬‫المالية‬‫)البنك‬‫السعودى‬ (‫المريكى‬ 1‫البيانات‬ -‫الساسية‬‫عن‬................................................‫البنك‬79 2‫التطور‬ -‫التاريخى‬‫لظاهرة‬‫تحول‬‫البنك‬‫نحو‬‫المصرفية‬....................‫السلمية‬
  8. 8. 80 3‫تطور‬ -‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬.............................‫البنك‬ 81 4‫المنتجات‬ -‫المصرفية‬‫التى‬‫تم‬‫تطويرها‬‫وتطبيقها‬‫فى‬‫البنك‬........................ 82 ‫الفصل‬‫الخامس‬:‫مبادىء‬‫ومداخل‬‫التحول‬ ‫المبحث‬‫الول‬‫مبادىء‬ ::‫التحول‬ 1.‫اعداد‬‫خطة‬‫استراتيجية‬................................................‫للتحول‬ 85 2.‫التنسيق‬‫مع‬‫باقى‬‫الوحدات‬‫داخل‬........................................‫البنك‬ 86 3.‫اعداد‬‫خطط‬‫تهيئة‬‫وتدريب‬‫العاملين‬........................................... 86 4.‫تعيين‬‫هيئة‬‫للرقابة‬‫الشرعية‬................................................... 87 5.‫التدرج‬‫فى‬..........................................................‫التطبيق‬78 6.‫الستمرارية‬‫وعدم‬...................................................‫التراجع‬ 88 ‫المبحث‬‫الثانى‬:‫أنواع‬‫التحول‬: 1-‫التحول‬.............................................................‫الكلى‬89 2-‫التحول‬............................................................‫الجزئى‬90
  9. 9. ‫الصفحة‬ ‫المبحث‬‫الثالث‬:‫مداخل‬:‫التحول‬ 1‫مدخل‬ -‫التحول‬‫الكامل‬‫لوحدات‬‫الجهاز‬ ......................‫المصرفى‬91 2‫مدخل‬ -‫تحول‬‫بنك‬‫بالكامل‬‫للعمل‬‫المصرفى‬ ..................‫السلمى‬91 3-‫مدخل‬‫إنشاء‬‫أو‬ /‫و‬‫تحويل‬‫فروع‬‫تقليدية‬‫الى‬ ............................‫إسلمية‬92 4-‫مدخل‬‫إنشاء‬‫نوافذ‬‫إسلمية‬‫فى‬‫الفروع‬‫والدارات‬ ....................‫التقليدية‬93 5-‫مدخل‬‫تطوير‬‫منتجات‬‫مصرفية‬‫لتتوافق‬‫مع‬ ...........................‫الشريعة‬94 6-‫مدخل‬‫تقديم‬‫أدوات‬‫تمويل‬‫وإستثمار‬...............................‫اسلمية‬ 95 ‫الخلـصة‬............................................................................97 ‫الفصل‬:‫آراء‬ ‫السادس‬‫القتصاديين‬‫والشرعيين‬‫حول‬ ‫ظاهرة‬‫التحول‬ )‫حجج‬‫المؤيدين‬‫و‬(‫المعارضين‬ .............................................................‫مقدمــة‬100 ‫المبحث‬‫الول‬‫المؤيدون‬ :‫للفروع‬...............................‫السلمية‬ 101 ‫المبحث‬‫الثانى‬‫المعارضون‬ :‫للفروع‬............................‫السلمية‬ 103
  10. 10. ‫المبحث‬‫الثالث‬‫:حكم‬‫التعامل‬‫مع‬‫الفروع‬‫السلمية‬‫التابعة‬‫لبنوك‬ :‫تقليدية‬ 1-‫الظروف‬‫المحيطة‬‫بالفروع‬‫السلمية‬..................................... 106 2‫الحكم‬ -‫الشرعى‬‫بالتعامل‬‫مع‬‫الفروع‬‫والوحدات‬‫السلمية‬................. 111 ‫الفصل‬:‫آثار‬ ‫السابع‬‫ومشكلت‬‫للتحول‬ ............................................................‫المقدمــة‬ 116 ‫المبحـث‬:‫الول‬‫آثار‬‫ظاهرة‬...................................‫التحول‬ 117 ‫الصفحة‬ ‫المبحث‬:‫الثانى‬‫المعوقات‬‫والعقبات‬‫التي‬‫تواجه‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫عند‬ ‫تحولها‬‫للمصرفية‬:‫السلمية‬ 1-‫معوقات‬...........................................................‫إدارية‬ 120 2-‫معوقات‬‫ذات‬‫ـصلة‬‫بالموارد‬.........................................‫البشرية‬ 121 3-‫معوقات‬‫ذات‬‫ـصلة‬‫بالنظم‬......................................‫والساسيات‬
  11. 11. 121 4-‫معوقات‬‫ذات‬‫ـصلة‬‫بتطوير‬‫المنتجات‬................................‫المصرفية‬ 121 5-‫الفراغ‬‫التشريعى‬‫لنظم‬‫الرقابة‬.....................................‫المصرفية‬ 123 ‫المبحث‬:‫الثالث‬‫الجهزة‬‫القليمية‬‫والدولية‬‫الداعمة‬‫للمصرفية‬ ........‫السلمية‬124 ‫الفصل‬‫الثامن‬:‫الدراسة‬‫الميدانية‬ ‫المبحـث‬:‫الول‬‫تصميم‬‫الدراسة‬.………………………‫الميدانية‬ 127 ‫المبحث‬‫الثانى‬:‫تحليل‬‫نتائج‬‫الدراسة‬ .…………………‫الميدانية‬.....129 ‫الفصل‬‫التاسع‬:‫النتـائج‬‫والتوـصــيات‬ ‫المبحث‬:‫الثالث‬‫نتائج‬‫الدراسة‬‫وإختبار‬ ........‫الفرضيات‬.................155 ‫المبحث‬‫الثانى‬‫خطة‬ :‫مقترحة‬‫لتحويل‬‫فرع‬‫بنك‬‫تقليدى‬‫لفرع‬ :‫إسلمى‬ 1‫-مراحل‬‫خطة‬‫التحول‬....................................‫المقترحة‬ 161 2‫الجدول‬ -‫الزمنى‬‫المقترح‬‫بمراحل‬‫خطة‬....................‫التحول‬
  12. 12. 169 ‫المراجع‬‫العلمية‬.................................................... 174 .................................................‫المـــــلحق‬ 1-29 ‫فهرس‬‫الجداول‬‫داخل‬‫البحث‬ ‫رقم‬‫الجدول‬‫البيـــان‬‫الصفحة‬ )1‫بيان‬ - (‫بفروع‬‫المعاملت‬‫السلمية‬‫للبنوك‬‫التقليدية‬‫فى‬‫مصر‬‫في‬‫عام‬ 2004..................31 )2‫البنوك‬ - (‫التجارية‬‫فى‬‫المملكة‬‫العربية‬‫السعودية‬‫حتى‬‫نهاية‬ 2004..........................‫م‬44 )3‫بيان‬ - (‫بالفروع‬‫والدارات‬‫السلمية‬‫بالبنوك‬‫التقليدية‬‫بالسعودية‬‫فى‬‫نهاية‬ 2004............‫م‬47 )4‫حجم‬ - (‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫إلى‬‫إجمالى‬‫التمويل‬‫فى‬‫البنوك‬‫التقليدية‬ ………‫بالسعودية‬49 )5‫تطور‬ - (‫حجم‬‫التمويل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫وفقا‬‫لصيغ‬‫التمويل‬ .....................‫السلمية‬50 )6‫عدد‬ - (‫ـصناديق‬‫الستثمار‬‫السلمية‬‫بالبنوك‬‫التقليدية‬‫بالسعودية‬‫فى‬‫نهاية‬ 2004............‫م‬52
  13. 13. )7‫تطور‬ - (‫حجم‬‫التمويل‬‫السلمى‬‫فى‬‫البنك‬‫الهلى‬‫التجارى‬‫حسب‬‫ـصيغ‬‫التمويل‬ ..‫الشرعية‬64 )8‫تطور‬ - (‫حجم‬‫التمويل‬‫السلمى‬‫فى‬‫بنك‬‫الجزيرة‬‫حسب‬‫ـصيغ‬‫التمويل‬ ............‫السلمى‬70 )9‫تطور‬ - (‫حجم‬‫التمويل‬‫السلمى‬‫فى‬‫بنك‬‫الرياض‬‫حسب‬‫ـصيغ‬‫التمويل‬‫السلمى‬ ……...74 )10‫تطور‬ -(‫حجم‬‫التمويل‬‫السلمى‬‫فى‬‫البنك‬‫السعودى‬‫البريطانى‬‫حسب‬‫ـصيغ‬ ‫التمويل‬‫السلمى‬..77 )11‫تطور‬ -(‫حجم‬‫التمويل‬‫السلمى‬‫فى‬‫مجموعة‬‫سامبا‬‫حسب‬‫ـصيغ‬‫التمويل‬ ‫السلمى‬……81 )12‫جدول‬ – (‫مقترح‬‫بخطة‬‫تحويل‬‫فرع‬‫بنك‬‫تقليدى‬‫لفرع‬ ...........................‫اسلمى‬170 ‫فهرس‬‫الجداول‬‫بالمــلحق‬ ‫الجدول‬‫البيــــــان‬ ‫الصفحة‬
  14. 14. )1(‫مصفوفة‬‫رؤى‬‫الباحثين‬‫حول‬‫مفهوم‬‫البنك‬ ........................‫السلمى‬2 )2(‫المؤشرات‬‫المالية‬‫للبنك‬‫الهلى‬ ....................................‫التجارى‬3 )3(‫المؤشرات‬‫المالية‬‫لبنك‬‫الجزيرة‬ ............................................4 )4(‫المؤشرات‬‫المالية‬‫لبنك‬ ............................................‫الرياض‬5 )5(‫قائمة‬‫بأسماء‬‫الشخاص‬‫اللذين‬‫أجريت‬‫معهم‬‫مقابلت‬ ..............‫شخصية‬6 )6(‫نموذج‬‫الستبيان‬‫حول‬‫ظاهرة‬ .....................................‫التحول‬7 )7(‫الجداول‬‫الحصائية‬‫بنتائج‬‫الستبيان‬ ......................................14 ‫فصل‬‫تمهيدى‬
  15. 15. ‫الطـار‬‫العــام‬‫للدراسـة‬ 1.‫خلفية‬.‫الدراسة‬ 2.‫أهمية‬‫الدراسة‬‫وأسباب‬‫اختيار‬.‫موضوعها‬ 3.‫مشكلة‬.‫الدراسة‬ 4.‫فرضيات‬.‫الدراسة‬ 5.‫أهداف‬‫الدراسة‬. 6.‫منهج‬.‫الدراسة‬ 7.‫حدود‬.‫الدراسة‬ 8.‫خطة‬.‫الدراسة‬ ‫فصل‬‫تمهيدى‬ ‫الطــار‬‫العام‬‫للدراسة‬
  16. 16. 1-‫خلفـية‬‫الدراســة‬: ‫يؤرخ‬‫البعض‬‫لميلد‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫بتجربة‬‫بنوك‬‫الدخار‬‫المحلية‬ ‫للدكتور‬‫أحمد‬‫النجار‬‫)المين‬‫العام‬‫السبق‬‫للتحاد‬‫الدولى‬‫للبنوك‬(‫السلمية‬ ‫التى‬‫بدأت‬‫عام‬1963‫م‬‫بمدينة‬‫ميت‬‫غمر‬‫محافظة‬ /‫بمصر‬ /‫الدقهلية‬ ‫واستمرت‬4.‫سنوات‬ ‫وكانت‬‫فتوى‬‫مجمع‬‫البحوث‬‫السلمية‬‫بالزهر‬‫عام‬1965‫م‬‫)التى‬‫أكدت‬‫على‬ ‫أن‬‫الفائدة‬‫المصرفية‬‫من‬‫الربا‬‫المحرم‬( 1 ‫كانت‬‫حافزا‬‫لنشاء‬‫العديد‬‫من‬‫المصارف‬ ‫السلمية‬‫والمؤسسات‬‫المالية‬‫التى‬‫ل‬‫تتعامل‬‫بالفائدة‬.‫المصرفية‬ ‫ويرى‬‫البعض‬‫أن‬‫أول‬‫بنك‬‫ينص‬‫فى‬‫قانون‬‫تأسيسه‬‫على‬‫عدم‬‫التعامل‬‫بالفائدة‬ ‫المصرفية‬‫هو‬‫بنك‬‫ناـصر‬‫الجتماعى‬‫بمصر‬‫عام‬1971.‫م‬ ‫ويؤرخ‬‫البعض‬‫لول‬‫تجربة‬‫حقيقية‬‫متكاملة‬‫لبنك‬‫إسلمى‬‫تجارى‬‫بتجربة‬‫بنك‬ ‫دبى‬‫السلمى‬‫بالمارات‬‫العربية‬‫الذى‬ ,‫المتحدة‬‫أنشىء‬‫فى‬‫عام‬1975‫م‬2 . ‫وقد‬‫تزامن‬‫مع‬‫ذلك‬‫مجهودات‬‫مقدرة‬‫لمنظمة‬‫المؤتمر‬‫السلمى‬‫التى‬‫انتهت‬ ‫الى‬‫إنشاء‬‫أول‬‫بنك‬‫إسلمى‬‫دولى‬‫وهو‬‫البنك‬‫السلمى‬‫للتنمية‬‫عام‬1975‫م‬ ‫بمدينة‬‫جدة‬.‫بالسعودية‬ ‫وقد‬‫إنتشرت‬‫هذه‬‫الظاهرة‬‫عربيا‬‫وإسلميا‬‫وعالميا‬‫حتى‬‫وـصل‬‫عددها‬‫)وفق‬‫آخر‬ ‫إحصائية‬‫ـصادرة‬‫عن‬‫المجلس‬‫العام‬‫للبنوك‬‫فى‬ (‫السلمية‬‫نهاية‬‫عام‬2004‫م‬‫إلى‬ 267‫بنكا‬‫إسلميا‬‫منتشرة‬‫فى‬48‫دولة‬‫فى‬5‫قارات‬3 ‫وهناك‬ .‫ثلث‬‫دول‬‫حولت‬ ‫جهازها‬‫المصرفى‬‫بالكامل‬‫للعمل‬‫وفق‬‫آليات‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫وهى‬‫باكستان‬ ‫والسودان‬.‫وإيران‬ 1 1-‫قرارت‬‫مجمع‬‫البحوث‬‫السلمية‬‫ر‬‫بالزه‬‫فى‬‫دورة‬‫مؤتمره‬‫الثانى‬‫بالقاهرة‬‫مايو‬ ,1965.‫م‬ 22 -‫سعيد‬‫بن‬‫سعد‬‫المرطان‬,‫الصيرفة‬‫السلمية‬‫رؤية‬‫ة‬‫مستقبلي‬‫ندوة‬ ,‫إدارة‬‫المخاطر‬‫فى‬‫الخدمات‬‫المصرفية‬ ‫السلمية,تنظيم‬‫المعهد‬‫المصرفى‬‫بالرياض‬‫من‬ ,24-25‫مارس‬2004‫م‬‫ص‬ ,5. 3 ‫عز‬ -‫الدين‬‫خوجه‬,‫ر‬‫المخاط‬‫والتحديات‬‫والرؤية‬‫ة‬‫المستقبلي‬‫ة‬‫للصيرف‬‫ة‬‫السلمي‬‫ندوة‬ ,‫إدارة‬‫المخاطر‬‫فى‬ ‫الخدمات‬‫المصرفية‬‫تنظيم‬ ,‫السلمية‬‫المعهد‬‫المصرفى‬‫بالرياض‬‫للفترة‬ ,‫من‬24-25‫مارس‬2004‫م‬‫ص‬ ,31
  17. 17. ‫وقد‬‫واكب‬‫ظاهرة‬‫إنتشار‬‫المصارف‬‫السلمية‬‫فى‬‫النصف‬‫الثانى‬‫من‬‫القرن‬ ‫الميلدى‬‫المنصرم‬‫ظاهرة‬‫اخرى‬‫وهى‬ ,‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫نحو‬ ‫المصرفية‬‫السلمية.كانت‬‫البداية‬‫فى‬‫مصر‬‫عام‬1980‫م‬‫حين‬ ,‫انشأ‬‫بنك‬‫مصر‬‫أول‬ ‫فرع‬‫إسلمى‬‫له‬‫فى‬‫منطقة‬‫الزهر‬‫بالقاهرة‬‫وهو‬ ,‫فرع‬ )‫الحسين‬‫للمعاملت‬ ‫ثم‬ (‫السلمية‬‫تله‬‫إفتتاح‬‫فروع‬‫أخرى‬‫لنفس‬‫البنك‬‫بلغ‬‫عددها‬29‫فرعا‬‫كما‬ , ‫قامت‬‫بنوك‬‫تقليدية‬‫أخرى‬‫بمصر‬‫بفتح‬‫فروع‬‫للمعاملت‬‫السلمية‬. ‫وقد‬‫بلغ‬‫العدد‬‫الجمالى‬‫لفروع‬‫المعاملت‬‫السلمية‬‫التابعة‬‫للبنوك‬‫التقليدية‬ ‫بمصـر‬54‫فرعا‬‫تتبع‬12‫بنكا‬‫تقليديا‬‫حسب‬‫آخر‬‫إحصائية‬‫ـصادرة‬‫عن‬‫البنك‬ ‫المركزى‬‫المصرى‬‫فى‬30/8/2004‫م‬4 . ‫وقد‬‫تم‬‫إنتقال‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫نحو‬‫العمل‬‫المصرفى‬ ‫السلمى‬‫الى‬‫عدد‬‫من‬‫الدول‬‫العربية‬‫والسلمية‬‫وإلى‬‫دول‬.‫غربية‬ ‫فى‬‫السعودية‬‫كانت‬‫البداية‬‫فى‬‫عام‬1990‫م‬‫للبنك‬‫الهلى‬,‫التجارى‬ ‫حيث‬‫انشأ‬‫أول‬‫فرع‬‫إسلمى‬‫له‬‫بمدينة‬‫جدة‬‫ثم‬ ,‫تله‬‫إنشاء‬‫وتحويل‬ ‫فروع‬‫اخرى‬‫لنفس‬‫البنك‬‫وـصل‬‫عددها‬‫الى‬161‫فرعا‬‫فى‬‫بداية‬‫عام‬ 2005‫م‬‫,وقد‬‫اتخذ‬‫البنك‬‫قرارا‬‫فى‬29/5/2004‫م‬‫بتحويل‬‫باقى‬‫فروعه‬ ‫وعددها‬85‫فرعا‬‫لتعمل‬‫وفق‬‫آلية‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫فى‬‫فترة‬ ‫انتقالية‬‫غايتها‬‫نهاية‬2005‫م‬‫وفى‬ ,‫عام‬1998‫م‬‫اتخذ‬‫بنك‬‫الجزيرة‬ ‫قرارا‬‫بتحويل‬‫البنك‬‫بالكامل‬‫للعمل‬‫وفق‬‫آلية‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫,حيث‬ ‫تم‬‫تحويل‬‫كل‬‫فروعه‬‫وعددها‬17‫فرعا‬‫للعمل‬‫وفق‬‫اللية‬‫المصرفية‬ ‫السلمية‬‫فى‬‫نهاية‬2004‫م‬‫وقد‬ ,‫حذا‬‫حذوهما‬‫أغلب‬‫البنوك‬ ‫السعودية‬‫,حتى‬‫أـصبح‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫يقدم‬‫فى‬‫كل‬‫بنوك‬ 4 ‫البنك‬ -‫المركزى‬‫المصرى‬‫إدارة‬ ,‫الرقابة‬‫على‬‫البنوك‬.‫بيان‬‫بفروع‬‫المعاملت‬‫ة‬‫السلمي‬‫فى‬ ,30/8/2004‫م‬.
  18. 18. ‫الجهاز‬‫المصرفى‬‫السعودى‬‫ولكن‬‫بدرجات‬‫متفاوتة‬‫حسب‬‫درجة‬‫تحول‬ ‫كل‬‫بنك‬‫نحو‬‫المصرفية‬.‫السلمية‬ ‫لقد‬‫إستحوذت‬‫ظاهرة‬‫تقديم‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬‫على‬ ‫إهتمام‬‫قطاع‬‫عريض‬‫من‬‫المتخصصين‬‫القتصاديين‬‫والمصرفيين‬ ‫وإنقسموا‬ ,‫والشرعيين‬‫حيالها‬‫بين‬‫مؤيد‬.‫ومعارض‬ ‫لقد‬‫ـصاحب‬‫ظاهرة‬‫إنتشار‬‫البنوك‬‫السلمية‬‫إنعقاد‬‫العديد‬‫من‬ ‫المؤتمرات‬‫والندوات‬‫وـصدور‬‫العديد‬‫من‬‫المراجع‬‫والمؤلفات‬‫العلمية‬ ‫حول‬‫ظاهرة‬‫المصرفية‬‫السلمية..إل‬‫أنه‬‫لم‬‫تعد‬‫دراسة‬‫علمية‬‫متكاملة‬ ‫–حسب‬-‫علمى‬‫تتناول‬‫تقييم‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمصرفية‬ ‫السلمية‬‫والتحديات‬‫التى‬‫تواجه‬‫هذه‬.‫الظاهرة‬ ‫من‬‫هنا‬‫جاء‬‫إختيار‬‫الباحث‬‫لهذه‬‫الظاهرة‬‫لتكون‬‫محل‬.‫بحثه‬ 2-‫أهمية‬‫الدراسة‬‫وأسباب‬‫إختيار‬:‫موضوعها‬ ‫ينبع‬‫اهتمام‬‫الباحث‬‫بظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫نحو‬‫العمل‬‫المصرفى‬ ‫السلمى‬‫إلى‬‫كونه‬‫يمارس‬‫العمل‬‫المصرفي‬‫السلمي‬‫منذ‬‫عشرين‬‫سنة‬ ‫,بدأها‬‫فى‬‫عام‬1985‫م‬‫باحثا‬‫فى‬‫مركز‬‫القتصاد‬‫السلمى‬‫التابع‬‫للمصرف‬ ‫السلمى‬‫الدولى‬‫بالقاهرة,ثم‬‫باحثا‬‫بأدارة‬‫الئتمان‬‫فى‬‫نفس‬‫المصرف‬‫,ثم‬ ‫محلل‬‫ماليا‬‫بشركة‬‫الراجحى‬‫المصرفية‬‫للستثمار‬‫بالرياض‬‫لمدة‬8‫سنوات‬ ‫,ثم‬‫مدربا‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬‫بالتعاون‬‫مع‬‫المعهد‬‫المصرفى‬‫التابع‬ ‫لمؤسسة‬‫النقد‬‫العربى‬‫السعودى‬‫خلل‬‫الثلث‬‫سنوات‬.‫المنقضية‬
  19. 19. ‫إن‬‫ممارسة‬‫الباحث‬‫للعمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫ولنشاط‬‫التدريب‬ ‫المصرفى‬‫فى‬‫المملكة‬‫العربية‬‫السعودية‬‫فى‬‫العشر‬‫سنوات‬‫الماضية‬ ‫قد‬‫ساعده‬‫على‬‫أن‬‫يشاهد‬‫عن‬‫قرب‬‫مولد‬‫وتطور‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬ ‫السعودية‬‫نحو‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫,من‬‫خلل‬‫إتصاله‬‫المباشر‬ ‫بالمسئولين‬‫والعاملين‬‫فى‬‫حقل‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫بهذه‬‫البنوك‬‫,المر‬ ‫الذى‬‫شجعه‬‫وساعده‬‫على‬‫دراسة‬‫هذه‬‫الظاهرة‬‫التى‬‫نمت‬‫وانتشرت‬ ‫بسرعة‬‫كبيرة‬‫خلل‬‫السنوات‬‫الخمس‬‫الماضية‬)2000-2004.( ‫من‬‫هنا‬‫تأتى‬‫أهمية‬‫دراسة‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمصرفية‬ ‫السلمية‬‫لنصل‬‫الى‬‫تفسير‬‫علمى‬‫لتقييم‬‫هذه‬‫الظاهرة‬‫ولنتعرف‬‫على‬ ‫أسباب‬‫النمو‬‫السريع‬‫لها‬‫ومداخل‬‫التحول‬‫التى‬‫تم‬‫استخدامها‬‫والتعرف‬ , ‫على‬‫إيجابياتها‬‫وسلبياتها‬‫لتسهم‬ ,‫نتائج‬‫الدراسة‬‫فى‬‫تعظيم‬‫اليجابيات‬ ‫وتصويب‬‫السلبيات‬‫أو‬‫التقليل‬‫من‬‫آثارها‬. 3- ‫مشكلة‬‫الدراسة‬ : ‫تتمثل‬‫مشكلة‬‫الدراسة‬‫فى‬‫غياب‬‫دراسة‬‫متعمقة‬‫لتقييم‬‫ظاهرة‬‫تحول‬ ‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬‫تتناول‬‫مداخل‬‫ودوافع‬‫التحول‬ ‫والثار‬‫المترتبة‬‫عليها‬.
  20. 20. 4- ‫فرضيات‬‫الدراسة‬ : ‫فى‬‫ضوء‬‫إستعراض‬‫خلفية‬‫الدراسة‬‫ومشكلة‬‫يطرح‬ ,‫الدراسة‬‫الباحث‬ ‫مجموعة‬‫من‬‫الفرضيات‬‫قد‬‫تمثل‬‫الجابة‬‫عليها‬‫مدخل‬‫مهما‬‫لتقييم‬‫ظاهرة‬ ‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫نحو‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫وهى‬ ,‫:ـ‬ 1-‫ارتبط‬‫التوسع‬‫فى‬‫تقديم‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمنتجات‬‫المصرفية‬ ‫السلمية‬‫برغبة‬‫العملء‬‫فى‬‫الحصول‬‫على‬‫هذه‬:‫المنتجات‬ ‫تنبنى‬‫هذه‬‫الفرضية‬‫على‬‫أن‬‫زيادة‬‫الطلب‬‫على‬‫المنتجات‬‫المصرفية‬ ‫السلمية‬‫يدفع‬‫أـصحاب‬‫البنوك‬‫بالتحرك‬‫نحو‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬ ‫لتغطية‬‫هذا‬‫بفتح‬ ,‫الطلب‬‫مزيدا‬‫من‬‫الوحدات‬‫المصرفية‬‫المتخصصة‬‫فى‬ ‫تقديم‬‫المنتجات‬‫المصرفية‬‫وتقديم‬ ,‫السلمية‬‫منتجات‬‫مصرفية‬‫متوافقة‬‫مع‬ ‫أحكام‬‫الشريعة‬.‫السلمية‬ 2-‫تعدد‬‫دوافع‬‫اقدام‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫على‬‫التحول‬‫نحو‬‫العمل‬ ‫المصرفى‬‫السلمى‬: ‫تنبنى‬‫هذه‬‫الفرضية‬‫على‬‫أن‬‫هناك‬‫اختلفات‬‫فى‬‫دوافع‬‫البنوك‬‫التقليدية‬ ‫للتحول‬‫نحو‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫بين‬ ,‫السلمى‬‫دوافع‬‫عقيدية‬‫ودوافع‬ ‫فقد‬ ,‫تسويقية‬‫تتفق‬‫بعض‬‫البنوك‬‫حول‬‫بعض‬‫الدوافع‬‫وقد‬‫تختلف‬‫وبصفة‬ ‫خاـصة‬‫حول‬‫دافع‬‫التحول‬‫الكلى‬‫نحو‬‫المصرفية‬‫وتقديم‬ ,‫السلمية‬‫منتجات‬ ‫مصرفية‬‫متوافقة‬‫مع‬‫أحكام‬‫الشريعة‬.‫السلمية‬ 3-‫تعدد‬‫مداخل‬‫تقديم‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬‫من‬‫بنك‬ ‫لخر‬: ‫تنبنى‬‫هذه‬‫الفرضية‬‫على‬‫أساس‬‫عدم‬‫وجود‬‫مداخل‬‫محددة‬‫معدة‬‫سلفا‬‫من‬ ‫قبل‬‫الجهات‬‫المصرفية‬‫الرقابية‬‫أو‬‫المراكز‬‫البحثية‬‫حيث‬ ,‫يجتهد‬‫كل‬‫بنك‬‫فى‬ ‫إعتماد‬‫المدخل‬‫الذى‬‫يراه‬‫مناسبا‬‫لتحقيق‬‫أهدافه‬
  21. 21. 4-‫تعدى‬‫آثار‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫نحو‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬ ‫متخذى‬‫قرار‬‫التحوال‬‫إلى‬‫أطراف‬:‫عديدة‬ ‫تنبنى‬‫هذه‬‫الفرضية‬‫على‬‫أن‬‫تقديم‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫فى‬‫بنك‬ ‫تقليدى‬‫يتطلب‬‫تطوير‬‫فى‬‫تشكيلة‬‫المنتجات‬‫المصرفية‬‫وتطوير‬‫فى‬‫الفتاوى‬ ‫الشرعية‬‫وأدلة‬‫ونماذج‬‫وعقود‬‫العمل‬‫وتطوير‬‫مهارات‬‫العاملين‬‫والعلقة‬‫مع‬ ‫البنك‬‫المركزى‬‫وتنعكس‬ ,‫آثار‬‫التحول‬‫على‬‫أطراف‬‫عديده‬‫تتعدى‬ -‫متخذى‬ ‫قرار‬‫التحول‬‫داخل‬ -‫البنك‬‫وخارجه‬‫وعلى‬‫المجتمع‬‫مثل‬ ,‫المساهمين‬ ‫والمتعاملين‬‫والعاملين‬‫والمنافسين‬‫وغيرهم‬. 5-‫أهداف‬:‫الدراسة‬ ‫فى‬‫ضوء‬‫دراستنا‬‫لمشكلة‬‫وفرضيات‬‫البحث‬‫تتمثل‬‫أهم‬‫أهداف‬‫الدراسة‬‫فيما‬:‫يلى‬ 1-‫دراسة‬‫وتقييم‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬ 2-‫دراسة‬‫المعوقات‬‫التى‬‫تواجه‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫عند‬‫تحولها‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬ 3-‫إقتراح‬‫الحلول‬‫الملئمة‬‫للقضاء‬‫أو‬ /‫و‬‫الحد‬‫من‬‫هذه‬‫المعوقات‬ 6-‫منهج‬‫الدراسة‬: ‫فى‬‫ضوء‬‫مشكلة‬‫الدراسة‬‫وفرضياتها‬‫وأهدافها‬‫فان‬ ,‫المنهج‬‫الذى‬‫سيتبع‬:‫هو‬ 1-‫الدراسة‬‫المكتبية‬‫من‬ :‫خلل‬‫العتماد‬‫على‬‫المراجع‬‫والمصادر‬‫العلمية‬‫التى‬ ‫تناولت‬‫موضوع‬.‫الدراسة‬ 2-‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫من‬ :‫خلل‬‫التصال‬‫بعدد‬‫من‬‫البنوك‬‫السعودية‬‫التى‬‫تقدم‬ ‫منتجات‬‫مصرفية‬‫إسلمية‬‫وسوف‬ ,‫يقوم‬‫الباحث‬‫بتصميم‬‫استبيان‬‫لجمع‬
  22. 22. ‫المعلومات‬‫التى‬‫لم‬‫يتسن‬‫للباحث‬‫الحصول‬‫عليها‬‫من‬‫المصادر‬‫المكتبية‬‫وإجراء‬ ‫عددا‬‫من‬‫المقابلت‬‫الشخصية‬‫مع‬‫المسئولين‬‫فى‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫التى‬‫أقدمت‬ ‫على‬‫إدخال‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫ضمن‬.‫أنشطتها‬ ‫عينة‬‫الدراسة‬: ‫سيتم‬‫جمع‬‫المعلومات‬‫من‬‫خلل‬‫إستمارة‬‫استبيان‬‫تصمم‬‫لهذا‬‫الغرض‬ ‫وتوزع‬‫على‬‫عينة‬‫مختارة‬‫من‬‫العاملين‬‫فى‬‫إدارات‬‫الخدمات‬‫المصرفية‬ ‫السلمية‬‫فى‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫بالسعودية‬‫وسيتم‬ ,‫إستكمال‬‫جمع‬ ‫المعلومات‬‫من‬‫خلل‬‫المقابلت‬‫الشخصية‬‫مع‬‫عدد‬‫من‬‫الممارسين‬ ‫والخبراء‬‫فى‬‫مجال‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫وكذا‬ ,‫من‬‫خلل‬.‫الملحظة‬ 7-‫حدود‬‫الدراسة‬: ‫نظرا‬‫لتعدد‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫التى‬‫تقدم‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫وإنتشارها‬ ‫فى‬‫دول‬‫عربية‬‫وإسلمية‬‫وغربية‬‫فسوف‬ ,‫تقتصر‬‫الدراسة‬‫على‬‫تجربة‬ ‫المملكة‬‫العربية‬‫السعودية‬. ‫سيتم‬‫إختيار‬‫أحد‬‫البنوك‬‫السعودية‬‫أو‬‫أكثر‬‫ليكون‬‫محل‬‫للدراسة‬.‫الميدانية‬ 8-‫خطة‬:‫الدراسة‬ ‫تتكون‬‫الدراسة‬‫من‬‫فصل‬‫تمهيدى‬‫يوضح‬‫إطار‬‫ومنهجية‬‫الدراسة‬‫ومن‬ ‫تسع‬‫فصول‬‫على‬‫النحو‬‫التالى‬. ‫الفصل‬‫الول‬‫:يتناول‬‫نشأة‬‫وتطور‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫وبيان‬‫الخصائص‬ ‫المميزة‬.‫لها‬
  23. 23. ‫الفصل‬‫يتناول‬ :‫الثانى‬‫واقع‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫نحو‬‫العمل‬‫المصرفي‬ ‫السلمي‬‫وذلك‬‫على‬‫مستوى‬‫المنطقة‬‫العربية‬‫وإنشار‬‫الظاهرة‬‫عالميا‬. ‫الفصل‬‫الثالث‬‫يتناول‬ :‫نشأة‬‫وتطور‬‫ظاهرة‬‫تحول‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫نحو‬‫العمل‬ ‫المصرفى‬‫السلمى‬‫بالسعودية‬‫وإستعراض‬‫تجارب‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫التى‬ ‫خاضت‬‫هذه‬.‫التجربة‬ ‫الفصل‬‫الرابع‬‫يتناول‬ :‫التجارب‬‫التفصيلية‬‫لعدد‬‫أربعة‬‫بنوك‬‫سعودية‬‫خاضت‬ ‫تجربة‬‫التـحول‬‫وهى‬‫البنك‬ )‫الهلى‬‫بنك‬ ,‫التجارى‬‫الجزيزة‬‫بنك‬ ,‫الرياض‬‫البنك‬ , ‫السعودى‬‫البريطانى,مجموعة‬‫سامبا‬.(‫المالية‬ ‫الفصل‬‫الخامس‬‫يتناول‬ :‫مبادىء‬‫التحول‬‫وأنواعه‬‫,وأهم‬‫المداخل‬‫التى‬‫اعتمدتها‬ ‫البنوك‬‫التقليدية‬‫فى‬‫تحولها‬‫نحو‬‫المصرفية‬.‫السلمية‬ ‫الفصل‬‫السادس‬‫يتناول‬ :‫آراء‬‫القتصاديين‬‫والشرعيين‬‫حول‬‫ظاهرة‬‫التحول‬‫بين‬ ‫مؤيد‬‫وحكم‬ ,‫ومعارض‬‫التعامل‬‫مع‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫التى‬‫تقدم‬‫المنتجات‬ ‫المصرفية‬.‫السلمية‬ ‫الفصل‬‫السابع‬‫يتناول‬ :‫آثار‬‫ظاهرة‬‫التحول‬‫والمعوقات‬‫التى‬‫تعترض‬‫البنوك‬ ‫وهى‬‫فى‬‫طريقها‬.‫للتحول‬ ‫الفصل‬‫الثامن‬‫سيتناول‬ :‫تصميم‬‫وتنفيذ‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫,وتحليل‬‫نتائج‬‫الدراسة‬ .‫الميدانية‬ ‫لفصل‬‫التاسع‬‫يتناول‬ :‫نتائج‬‫الدراسة‬‫واختبار‬‫الفرضيات‬‫التى‬‫قامت‬‫عليها‬‫ثم‬ , ‫ينتهى‬‫الباحث‬‫بنموذج‬‫مقترح‬‫لخطة‬‫تحويل‬‫فرع‬‫بنك‬‫تقليدى‬‫الى‬‫فرع‬.‫إسلمى‬
  24. 24. ‫الفصل‬‫الول‬ ‫نشأة‬‫المصــارف‬‫السلمية‬ ‫وخصائصها‬ ‫المبحث‬‫الول‬:‫مفهوم‬‫المصارف‬‫السلمية‬ :‫وخصائصها‬ 1.‫مفهوم‬‫البنك‬‫التقليدي‬. 2.‫مفهوم‬‫المصرف‬‫السلمي‬. ‫المبحث‬:‫الثانى‬‫الخصائص‬‫المميزة‬‫للمصرفية‬ .‫السلمية‬ ‫المبحث‬,‫نشأة‬ ‫الثاالث‬‫وتطور‬‫المصارف‬ :‫السلمية‬ 1.‫نشأة‬‫المصرفية‬‫السلمية‬. 2.‫تطور‬‫التطبيقات‬‫العملية‬‫للمصرفية‬ ‫السلمية‬
  25. 25. ‫الفصل‬‫الول‬ ‫نشأة‬‫المصــارف‬‫السلمية‬‫وخصائصها‬ ‫مقدمــــــة‬: ‫شهد‬‫الربع‬‫الخير‬‫من‬‫القرن‬‫العشرين‬‫ميلد‬‫المصارف‬‫السلمية‬1 , ‫التى‬‫ظهرت‬‫الى‬‫الواقع‬‫العملى‬‫تلبية‬‫لرغبة‬‫قطاع‬‫عريض‬‫من‬‫المسلمين‬ ‫الذين‬‫كان‬‫لديهم‬‫حرج‬‫شديد‬‫فى‬‫التعامل‬‫مع‬‫البنوك‬.‫التقليدية‬ ‫وقد‬‫ساعد‬‫على‬‫ذلك‬‫تنامى‬‫تيار‬‫الصحوة‬‫السلمية‬‫فى‬‫الدول‬‫العربية‬ ‫والسلمية‬‫الذى‬‫واكب‬‫حركات‬‫التحرر‬‫من‬‫الستعمار‬‫الغربى‬‫مع‬‫بداية‬ ‫النصف‬‫الثانى‬‫من‬‫القرن‬‫العشرين‬‫فقد‬ ,‫شهدت‬‫الساحة‬‫العربية‬ ‫والسلمية‬‫جهودا‬‫فكرية‬‫كبيرة‬‫لتأـصيل‬‫فكر‬‫القتصاد‬‫السلمى‬‫كبديل‬ ‫للنظمة‬‫الوضعية‬‫الغربية‬‫التى‬‫انتقلت‬‫الى‬‫الدول‬‫العربية‬‫والسلمية‬‫مع‬ ‫قدوم‬‫الذى‬ ,‫الستعمار‬‫زال‬‫وترك‬‫أنظمته‬‫القتصادية‬‫المادية‬‫التى‬‫ل‬‫تأخذ‬ ‫فى‬‫إعتبارها‬‫القيم‬‫والخل ق‬‫السلمية‬. ‫وقد‬‫واكب‬‫هذه‬‫الحركة‬‫الفكرية‬‫ظهور‬‫المصارف‬‫والمؤسسات‬‫المالية‬ ‫السلمية‬‫لتجسد‬ ,‫فكر‬‫القتصاد‬‫السلمى‬‫فى‬‫مجال‬‫التطبيق‬‫فظهرت‬ , ‫الدعوات‬‫والتساؤلت‬‫حول‬‫مدى‬‫شرعية‬‫التعامل‬‫مع‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫المبنى‬ ‫على‬‫آلية‬‫سعر‬‫الفائدة‬‫كأداة‬‫لتسعير‬‫قيمة‬‫النقود‬‫الحالية‬‫وقيمتها‬‫المستقبلية‬ . 1 1‫فر ق‬ -‫الباحث‬‫بين‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫والمصارف‬‫السلمية‬‫فى‬‫كل‬‫البحث‬‫باطل ق‬‫مصطلح‬"‫مصرف‬‫للتعبير‬ "‫عن‬ ‫المؤسسة‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫ومصطلح‬"‫بنك‬‫للتعبير‬ "‫عن‬‫البنك‬‫التقليدي‬‫وقد‬ ,‫استخدم‬‫مصطلح‬‫البنك‬‫التقليدى‬‫بدل‬ ‫من‬‫البنك‬‫الربوي‬‫ترغيبا‬‫لـصحاب‬‫هذه‬‫البنوك‬‫في‬‫التحول‬‫للعمل‬‫المصرفي‬‫السلمي‬‫والتحرر‬‫من‬‫بلوى‬‫الربا‬0
  26. 26. ‫وقد‬‫ـصدر‬‫قرار‬‫مجمع‬‫البحوث‬‫السلمية‬‫بالقاهرة‬‫عام‬1385‫هـ‬/1965‫م‬ ‫الذى‬‫أكد‬‫على‬‫أن‬‫الفوائد‬‫المصرفية‬‫من‬‫الربا‬‫المحرم‬2 ‫وما‬ ,‫تله‬‫من‬ ‫مؤتمرات‬‫فقهية‬‫عالمية‬‫تؤكد‬‫على‬‫هذا‬.‫المعنى‬ ‫ينقسم‬‫هذا‬‫الفصل‬‫إلى‬‫نتناول‬ ,‫مبحثين‬‫فيهما‬‫عرض‬‫الموضوعات‬‫التية‬‫:ـ‬ ‫المبحث‬‫الول‬:‫مفهوم‬‫المصارف‬‫السلمية‬: 1-‫مفهوم‬‫البنك‬‫التقليدي‬. 2-‫مفهوم‬‫المصرف‬‫السلمي‬. ‫المبحث‬‫الثانى‬:‫الخصائص‬‫المميزة‬‫للمصرفية‬ ‫السلمية‬. ‫المبحث‬‫الثانى‬,‫نشأة‬‫وتطور‬‫المصارف‬:‫السلمية‬ 1-‫نشأة‬‫المصرفية‬‫السلمية‬. 2-‫تطور‬‫التطبيقات‬‫العملية‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬. 2 2‫قرارات‬ -‫المؤتمر‬‫الثاني‬‫لمجمع‬‫البحوث‬‫السلمية‬‫بالقاهرة‬‫فى‬‫شهر‬‫محرم‬1385‫هـ‬‫مايو‬ /1965‫م‬
  27. 27. ‫المبحث‬‫الول‬ ‫مفهوم‬‫المصارف‬‫السلمية‬ ‫قد‬‫يكون‬‫من‬‫المناسب‬‫قبل‬‫أن‬‫نستعرض‬‫مفهوم‬‫ونشأة‬‫المصارف‬ ‫السلمية‬‫أن‬‫نعرض‬‫لمفهوم‬‫البنك‬‫ثم‬ ,‫التقليدى‬‫نتعرف‬‫على‬‫خصائص‬ ‫المصارف‬.‫السلمية‬ :‫مفهوم‬ ‫أول‬‫البنك‬:‫التقليدي‬ ‫يعرف‬‫البنك‬‫التقليدي‬‫بأنه‬‫مؤسسة‬‫مالية‬‫وظيفتها‬ ,‫الرئيسة‬‫تجميع‬ ‫الموال‬‫من‬‫أـصحابها‬‫فى‬‫شكل‬‫ودائع‬‫جارية‬‫وقروض‬‫بفائدة‬‫محددة‬ ‫ء‬ً ‫إبتدا‬‫ثم‬ ,‫إعادة‬‫إقراضها‬‫لمن‬‫يطلبها‬‫بفائدة‬‫ويربح‬ ,‫أكبر‬‫البنك‬‫الفر ق‬ ‫بين‬‫الفائدتين‬‫كما‬ ,‫يقدم‬‫الخدمات‬‫المصرفية‬‫المرتبطة‬‫بعمليتي‬ ‫القتراض‬‫والقراض‬. ‫وعليه‬‫يمكن‬‫القول‬‫بأن‬‫البنك‬‫التقليدي‬‫وسيط‬‫مالي‬‫مقترض‬ )(‫يقرض‬ ‫أو‬‫تاجر‬ )(‫ديون‬ 1 . :‫مفهوم‬ ‫ثانيا‬‫المصرف‬:‫السلمى‬ 1 1- ‫سمير‬‫رمضان‬" ,‫الشيخ‬‫التطوير‬‫التنظيمي‬‫في‬‫البنوك‬‫السلمية‬‫رسالة‬ ) "‫دكتوراه‬‫غير‬‫منشورة‬‫كلية‬ ,‫التجارة‬ ‫بسوهاج‬‫جامعة‬ ,‫أسيوط‬1994‫ص‬ (35-36
  28. 28. ‫تعددت‬‫رؤى‬‫الباحثين‬‫حول‬‫مفهوم‬‫المصرف‬‫السلمى‬: ‫في‬‫دراسة‬‫علمية‬1 ‫ضمت‬‫آراء‬27‫عالما‬‫من‬‫المنظرين‬‫الوائل‬‫لتجربة‬ ‫المصرفية‬‫السلمية‬‫وكذا‬‫عددا‬‫من‬‫الممارسين‬‫والمهتمين‬‫انتهت‬ ,‫بها‬ ‫الدراسة‬‫إلي‬‫إجماع‬‫كل‬‫الراء‬‫على‬‫ضرورة‬‫إلتزام‬‫المؤسسة‬‫المالية‬‫التي‬ ‫تحمل‬‫إسم‬‫المصرف‬‫السلمي‬‫بتطبيق‬‫أحكام‬‫الشريعة‬‫السلمية‬‫فى‬ ‫جميع‬‫تعاملتها‬‫المصرفية‬‫والستثمارية‬‫باعتبارها‬ ,‫جزءا‬‫من‬‫النظام‬ ‫القتصادى‬‫السلمى‬‫وتمثل‬ ,‫أحد‬‫أجهزته‬‫الهامة‬‫وعلى‬ ,‫أن‬‫النظام‬ ‫القتصادي‬‫السلمي‬‫يعد‬‫جزءا‬‫من‬‫المنهج‬‫السلمى‬‫الشامل‬‫لكل‬ ‫مناحى‬‫الحياة‬‫الدينية‬‫والجتماعية‬‫والقتصادية‬‫للعبادات‬ ,‫والمعاملت‬ ‫والخل ق‬‫فى‬‫كل‬‫ل‬‫يتجزأ‬. ‫كما‬‫إنتهت‬‫أغلب‬‫محل‬ -‫الراء‬‫إلى‬ -‫الدراسة‬‫أن‬‫المصرف‬‫السلمي‬ ‫مؤسسة‬‫مالية‬‫تقوم‬‫بدور‬‫الوساطة‬‫المالية‬‫بين‬‫فئتى‬‫المدخرين‬ ‫والمستثمرين‬‫في‬ )‫إطار‬‫ـصيغة‬‫المضاربة‬‫الشرعية‬‫المبنية‬‫على‬‫مبدأ‬ ‫المشاركة‬‫في‬‫الربح‬‫والخسارة‬‫,والقاعدة‬‫الشرعية‬‫الغنم‬‫بالغرم‬‫فضل‬ ( ‫عن‬‫أدائها‬‫للخدمات‬‫المصرفية‬‫المنضبطة‬‫فى‬‫إطار‬‫العقود‬.‫الشرعية‬ ‫وأكدت‬‫اغلب‬‫آراء‬‫الدراسة‬‫على‬‫ضرورة‬‫مساهمة‬‫هذه‬‫المصارف‬‫فى‬ ‫دفع‬‫عجلة‬‫التنمية‬‫القتصادية‬‫والجتماعية‬‫فى‬‫البيئة‬‫التى‬‫تعمل‬‫فيها‬2 . 1 2- ‫سمير‬‫رمضان‬‫الشيخ‬,‫المرجع‬‫السابق‬‫,ص‬37-43 21 -‫للرجوع‬‫الى‬‫نتائج‬‫هذه‬‫الدراسة‬:‫مرفق‬‫مصفوفة‬‫تبين‬‫رؤى‬‫الباحثين‬‫حول‬‫م‬‫مفهو‬‫ف‬‫المصر‬ ‫السلمى‬,‫مقتبسة‬‫من‬‫ة‬‫الدراس‬‫المشار‬‫إليها‬‫جدول‬‫رقم‬)1, (‫ص‬ ‫بالملحق‬2
  29. 29. ‫في‬‫ضوء‬‫ما‬‫سبق‬‫يمكننا‬‫تعريف‬‫المصرف‬‫السلمى‬‫بأنه‬‫مؤسسة‬ " ‫مالية‬‫تلتزم‬‫بأحكام‬‫الشريعة‬‫السلمية‬‫فى‬‫كل‬‫أنشطتها‬‫الستثمارية‬ ‫والخدمية‬‫من‬‫خلل‬‫دورها‬‫كوسيط‬‫مالى‬‫بين‬‫المدخرين‬‫والمستثمرين‬, ‫وتقدم‬‫الخدمات‬‫المصرفية‬‫فى‬‫إطار‬‫العقود‬‫الشرعية‬" 1 . ‫ومن‬‫التعريف‬‫السابق‬‫يمكن‬‫الوقوف‬‫على‬‫أهم‬‫أهداف‬‫المصارف‬ ‫السلمية‬:‫وهى‬ , )1(‫تقديم‬‫البديل‬‫السلمي‬‫للمعاملت‬‫البنكية‬‫التقليدية‬‫لرفع‬ ‫الحرج‬‫عن‬.‫المسلمين‬ )2(‫اللتزام‬‫بأحكام‬‫الشريعة‬‫السلمية‬‫في‬‫أوجه‬‫النشاط‬ ‫والعمليات‬‫المختلفة‬‫التي‬‫تقوم‬‫بها‬‫وإتباع‬ ,‫قاعدة‬‫الحلل‬ ‫والحرام‬‫في‬‫ذلك‬. )3(‫توفير‬‫الموال‬‫اللزمة‬‫لـصحاب‬‫العمال‬‫بالطر ق‬‫الشرعية‬ ‫بغرض‬‫دعم‬‫المشروعات‬‫القتصادية‬‫والجتماعية‬‫النافعة‬. )4(‫تشجيع‬‫الستثمار‬‫ومحاربة‬‫الكتناز‬‫من‬‫خلل‬‫إيجاد‬‫فرص‬ ‫وـصيغ‬‫عديدة‬‫للستثمار‬‫تتناسب‬‫مع‬‫الفراد‬.‫والشركات‬ )5(‫تحقيق‬‫تضامن‬‫فعلي‬‫بين‬‫أـصحاب‬‫الفوائض‬‫المالية‬‫وأـصحاب‬ ‫المشروعات‬‫المستخدمين‬‫لتلك‬‫الفوائض‬‫وذلك‬ ,‫بربط‬‫عائد‬ 1 2‫لمزيد‬ -‫من‬‫المعلومات‬‫حول‬‫مفهوم‬‫المصرف‬‫السلمى‬‫يرجع‬ ,‫الى‬‫كل‬:‫من‬ ‫الغريب‬ -‫ناـصر‬,‫اـصول‬‫ة‬‫المصرفي‬‫ة‬‫السلمي‬‫وقضايا‬‫التشغيل‬‫)القاهرة,مكتبة‬‫ط‬ ,‫ابللو‬2000,2‫ص‬ ( 47-69 ‫محمد‬ -‫العلى‬‫القرى‬‫وآخرين‬:‫مشروع‬‫ر‬‫المعايي‬‫ة‬‫الشرعي‬‫لصيغ‬‫التمويل‬‫السلمى‬,‫المركز‬‫الوطنى‬ ‫للستشارات‬‫الدارية‬‫جده‬ ) ,‫والشرعية‬,1996‫ص‬ (3-9
  30. 30. ‫المودعين‬‫بنتائج‬‫توظيف‬‫الموال‬‫لدى‬‫هؤلء‬‫المستخدمين‬ ‫ربحا‬‫أوخسارة‬‫وعدم‬ ,‫قطع‬‫المخاطرة‬‫وإلقائها‬‫على‬‫طرف‬ ‫دون‬.‫الخر‬ )6(‫تنمية‬‫القيم‬‫العقائدية‬‫والخلقية‬‫في‬‫المعاملت‬‫وتثبيتها‬‫لدى‬ ‫العاملين‬‫والمتعاملين‬.‫معها‬ )7(‫مساعدة‬‫المتعاملين‬‫معها‬‫فى‬‫آداء‬‫فريضة‬‫الزكاة‬‫على‬ ‫أموالهم‬‫والقيام‬ ,‫بدورها‬‫في‬‫المشاركة‬‫في‬‫التنمية‬ ‫القتصادية‬.‫والجتماعية‬ ‫المبحث‬‫الثانى‬ ‫خصائص‬‫المصارف‬‫السلمية‬
  31. 31. ‫مقـــدمة‬: ‫إن‬‫إضافة‬‫كلمة‬‫إلي‬ "‫إسلمي‬ "‫المؤسسة‬‫المالية‬‫التى‬‫تقوم‬‫بأعمال‬ ‫البنوك‬‫التقليدية‬‫ليست‬‫مجرد‬‫كلمة‬‫وحسب‬‫حيث‬ ,‫يرتكز‬‫العمل‬‫المصرفى‬ ‫السلمى‬‫على‬‫أسس‬‫ومبادئ‬‫وآليات‬‫وضوابط‬‫مستمدة‬‫من‬‫أحكام‬ ‫الشريعة‬‫السلمية‬‫تختلف‬‫عن‬‫تلك‬‫السس‬‫التي‬‫يقوم‬‫عليها‬‫النظام‬ ‫المصرفى‬.‫التقليدى‬ ‫فالسلم‬‫دين‬‫شامل‬‫للعقائد‬‫والعبادات‬‫والمعاملت‬‫والخل ق‬‫فى‬‫كل‬ ‫واحد‬‫ل‬‫يتجزأ‬‫فقد‬ ,‫خلق‬‫ا‬‫النسان‬‫من‬‫أجل‬‫عبادته‬‫وسخر‬ ,‫له‬‫كل‬‫ما‬ ‫فى‬‫الرض‬،‫ورسم‬‫له‬‫طر ق‬‫العبادة‬‫بمعناها‬‫الواسع‬‫وحدد‬ ,‫له‬‫رسالته‬, ‫وهى‬‫الستخلف‬‫وإعمار‬.‫الرض‬ ‫وقد‬‫نهانا‬‫الشارع‬‫عن‬‫الربا‬‫والغرر‬‫والظلم‬‫وأكل‬‫أموال‬‫الناس‬‫بالباطل‬ ‫والكذب‬‫والخيانة‬‫والحتكار‬‫والغش‬‫والكتناز‬‫والتبذير‬‫والسراف‬ ‫والستغلل..الخ‬‫وأمرنا‬ ,‫بالعدل‬‫والصد ق‬‫والحسان‬‫وأداء‬‫الزكاة‬‫..الخ‬. ‫وإذا‬‫كانت‬‫النواهي‬‫تمثل‬‫الحرام‬‫والمكروه‬‫فإن‬ ,‫الوامر‬‫تمثل‬‫الواجب‬ ‫والمندوب‬‫وبينهما‬‫يأتى‬‫المباح‬‫ليحتل‬ ,‫المساحة‬‫الواسعة‬‫التي‬‫سكت‬‫عنها‬ ‫الشرع‬‫ليفسح‬ ,‫المجال‬‫للعقل‬‫ليبدع‬‫ويبتكر‬‫فى‬‫كل‬‫أموره‬‫الحياتية‬‫حيث‬ , ‫يعطى‬‫الشرع‬‫اليسر‬‫والمرونة‬‫اللذين‬‫يجعلن‬‫المنهج‬‫السلمي‬‫مناسبا‬‫لكل‬ ‫زمان‬‫ومكان‬1 . ‫وعلى‬‫ذلك‬‫,فيجب‬‫أن‬‫تتسم‬‫المؤسسات‬‫المالية‬‫التى‬‫تتصف‬‫بالسلمية‬ ‫بسمات‬‫وخصائص‬‫تميزها‬‫عن‬‫غيرها‬‫من‬‫المؤسسات‬‫المالية‬.‫التقليدية‬ 1 ‫للتوسع‬ -‫فى‬‫هذا‬‫الموضوع‬‫,يرجع‬‫الى‬‫:عبدالحميد‬‫محمود‬:‫البعلى‬‫مرتكزات‬‫ة‬‫استراتيجي‬‫المعاملت‬‫ة‬‫المالي‬ ‫ة‬‫السلمي‬‫دار‬ )‫الراوي‬‫الدمام‬ ,‫السعودية‬‫ط‬ ,1‫عام‬2000‫م‬‫ص‬ (67‫وما‬.‫بعدها‬
  32. 32. ‫ومن‬‫أهم‬‫الخصائص‬‫المميزة‬‫للمصرفية‬‫السلمية‬‫ما‬‫يلى‬: 1.‫اللتزام‬‫الكامل‬‫بأحكام‬‫الشريعة‬‫السلمية‬‫فى‬‫كل‬‫تعاملتها‬ .‫المصرفية‬ 2.‫عـدم‬‫التعامل‬‫بالفائدة‬‫المصرفية‬‫أخذا‬‫وإعطاء‬‫بشكل‬‫مباشر‬‫أو‬ ‫مستتر‬‫باعتبارها‬‫من‬‫الربا‬.‫الحرام‬ 3.‫إرساء‬‫مبدأ‬‫المشاركة‬‫فى‬‫الربح‬‫والخسارة‬‫من‬‫خلل‬‫توسط‬‫البنك‬ ‫بين‬‫أـصحاب‬‫الموال‬‫وطالبى‬‫التمويل‬‫مع‬‫عدم‬‫قطع‬‫المخاطرة‬ ‫وإلقائها‬‫على‬‫طرف‬‫دون‬.‫آخر‬ 4.‫إحداث‬‫تنمية‬‫إقتصادية‬‫وإجتماعية‬‫حقيقية‬‫في‬.‫المجتمع‬ 5.‫إرساء‬‫مبدأ‬‫التكافل‬‫ليس‬ ,‫الجتماعى‬‫فقط‬‫بجمع‬‫الزكاة‬‫وـصرفها‬ ‫فى‬‫مصارفها‬‫الشرعية‬‫وإنما‬ ,‫أيضا‬‫بالسعي‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫عدالة‬ ‫في‬‫توزيع‬‫عوائد‬‫الموال‬‫المستثمرة‬‫وتعظيم‬‫العائد‬‫الجتماعى‬ ‫للستثمار‬1 . ‫فيما‬‫يلي‬‫عرض‬‫لهم‬‫خصائص‬‫المصرف‬‫السلمى‬: 1 ‫لمزيد‬ -‫من‬‫المعلومات‬‫حول‬‫خصائص‬‫المصارف‬‫السلمية,يرجع‬:‫إلى‬ ‫سيد‬ -‫الهوارى‬‫,مامعنى‬‫بنك‬‫اسلمى؟)القاهرة‬‫مطبوعات‬ :‫التحاد‬‫الدولى‬‫للبنوك‬,‫السلمية‬1982‫(,ص‬33- 47. ‫محمد‬ -‫عمر‬‫شبرا‬,‫نحو‬‫نظام‬‫نقدى‬‫عادل‬‫)القاهرة‬‫مطبوعات‬ :‫المعهد‬‫العالمى‬‫للفكر‬‫السلمى‬, 1990‫(,ص‬30. ‫الموسوعة‬ -‫العلمية‬‫والعملية‬‫للبنوك‬‫اـصدارات‬ ,‫السلمية‬‫التحاد‬‫الدولى‬‫للبنوك‬‫السلمية‬‫)القاهرة‬‫,الجزء‬ ,‫الول‬1977(
  33. 33. 1-‫اللتزام‬‫بتطبيق‬‫أحكام‬‫الشريعة‬‫السلمية‬: ‫يتمثل‬‫الساس‬‫العام‬‫الذي‬‫تقوم‬‫عليه‬‫المصارف‬‫السلمية‬‫في‬‫عدم‬ ‫الفصل‬‫بين‬‫أمور‬‫الدنيا‬‫وأمور‬‫الدين‬،‫فكما‬‫يجب‬‫مراعاة‬‫ما‬‫شرعه‬‫ا‬ ‫في‬‫العبادات‬‫يجب‬‫مراعاة‬‫ما‬‫شرعه‬‫في‬‫المعاملت‬‫بإحلل‬ ,‫ما‬‫أحله‬ ‫وتحريم‬‫ما‬‫حرمه‬،‫وإعتماد‬‫الشريعة‬‫السلمية‬‫أساسا‬‫لجميع‬‫التطبيقات‬ ،‫وإتخاذها‬‫مرجعا‬‫في‬‫ذلك‬،‫وسندنا‬‫في‬‫ذلك‬‫أن‬‫الذى‬‫أمرنا‬‫بالصلة‬ ‫فى‬‫قوله‬‫تعالى‬‫ن‬َّ ‫إ‬ِ )‫ة‬َ ‫َك‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫ت‬ْ ‫ع‬ ‫ن‬َ ‫َك‬ ‫كا‬َ ‫َك‬‫لى‬َ ‫َك‬ ‫ع‬َ ‫َك‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫ني‬ِ ‫م‬ِ ‫ؤ‬ْ ‫ع‬ ‫م‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫ا‬‫تابا‬َ ‫َك‬ ‫ك‬ِ‫قوتا‬ُ‫ْؤ‬ ‫و‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َّ ‫]النساء‬: 103[‫,هو‬‫الذي‬‫قال‬‫ها‬َ ‫َك‬ ‫ي‬ُّ‫ه‬ ‫أ‬َ ‫َك‬ ‫ا‬َ ‫َك‬ ‫)ي‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫ذي‬ِ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫نو‬ُ‫ْؤ‬ ‫م‬َ ‫َك‬ ‫آ‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫فو‬ُ‫ْؤ‬ ‫و‬ْ ‫ع‬ ‫أ‬َ ‫َك‬‫د‬ِ ‫قو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ع‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫با‬ِ‫ت‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َّ ‫ح‬ِ ‫أ‬ُ‫ْؤ‬‫كم‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬‫ة‬ُ‫ْؤ‬ ‫م‬َ ‫َك‬ ‫هي‬ِ ‫ب‬َ ‫َك‬ ‫م‬ِ ‫عا‬َ ‫َك‬ ‫ن‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ا‬‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ما‬َ ‫َك‬‫لى‬َ ‫َك‬ ‫ت‬ْ ‫ع‬ ‫ي‬ُ‫ْؤ‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ع‬َ ‫َك‬‫ر‬َ ‫َك‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫غ‬َ ‫َك‬‫لي‬ِّ‫ي‬ ‫ح‬ِ ‫م‬ُ‫ْؤ‬‫د‬ِ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬ُ‫ْؤ‬ ‫أن‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫م‬ٌ ‫إ‬ ‫ر‬ُ‫ْؤ‬ ‫ح‬ُ‫ْؤ‬‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ه‬َ ‫َك‬ ‫ل‬ّ‫ه‬ ‫ال‬‫م‬ُ‫ْؤ‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ح‬ْ ‫ع‬ ‫ي‬َ ‫َك‬‫ما‬َ ‫َك‬ (‫د‬ُ‫ْؤ‬ ‫ري‬ِ ‫ي‬ُ‫ْؤ‬‫]المائدة‬:1[‫وقال‬ ,‫ل‬َ ‫َك‬ )‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫تو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ؤ‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬ُ‫ْؤ‬‫هاء‬َ ‫َك‬ ‫ف‬َ ‫َك‬ ‫س‬ُّ‫ه‬ ‫ال‬‫م‬ُ‫ْؤ‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫وا‬َ ‫َك‬ ‫م‬ْ ‫ع‬ ‫أ‬َ ‫َك‬‫تي‬ِ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ع‬َ ‫َك‬ ‫ج‬َ ‫َك‬‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ّ‫ه‬ ‫ال‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ياما‬َ ‫َك‬ ‫ق‬ِ‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫قو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ز‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬ْ ‫ع‬ ‫وا‬َ ‫َك‬‫ها‬َ ‫َك‬ ‫في‬ِ‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫سو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ك‬ْ ‫ع‬ ‫وا‬َ ‫َك‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫لو‬ُ‫ْؤ‬ ‫قو‬ُ‫ْؤ‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬‫ل‬ً ‫و‬ْ ‫ع‬ ‫ق‬َ ‫َك‬(‫روفا‬ُ‫ْؤ‬ ‫ع‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َّ ‫]النساء‬:5[. ‫إن‬‫فلسفة‬‫العمل‬‫المصرفى‬‫السلمى‬‫تعتمد‬‫مبدأ‬‫إن‬ "‫ملكية‬‫النسان‬ ‫لما‬‫فى‬‫يده‬‫من‬‫أموال‬‫ملكية‬‫مقيدة‬‫بما‬‫حدده‬‫المالك‬‫المطلق‬‫لهذا‬ ‫الكون‬، "‫وتستند‬‫إلى‬‫الستخلف‬‫الذي‬‫يقوم‬‫على‬‫أساس‬‫أن‬‫المال‬ ‫مال‬‫ا‬‫عز‬ -‫وجل‬–‫وأن‬‫النسان‬‫مستخلف‬‫فيه‬‫لعمارة‬‫الرض‬،‫وهذا‬ ‫ليس‬‫إجتهادا‬‫فقهيا‬‫ول‬‫فكريا‬‫وإنما‬‫هو‬‫من‬‫ـصميم‬‫التشريع‬,‫السماوي‬ ‫جاءت‬‫به‬‫نصوص‬‫ـصريحة‬‫في‬‫القرآن‬‫والسنة‬،‫من‬‫ذلك‬‫قوله‬‫تعالى‬ ‫لى‬َ ‫َك‬ ‫إ‬ِ ‫)و‬‫د‬َ ‫َك‬ ‫مو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ث‬َ ‫َك‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫خا‬َ ‫َك‬ ‫أ‬َ ‫َك‬‫لحا‬ِ ‫ـصا‬َ ‫َك‬‫ل‬َ ‫َك‬ ‫قا‬َ ‫َك‬‫يا‬َ ‫َك‬‫م‬ِ ‫و‬ْ ‫ع‬ ‫ق‬َ ‫َك‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫دو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ب‬ُ‫ْؤ‬ ‫ع‬ْ ‫ع‬ ‫ا‬‫ه‬َ ‫َك‬ ‫ل‬ّ‫ه‬ ‫ال‬‫ما‬َ ‫َك‬‫كم‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬‫ن‬ْ ‫ع‬ ‫م‬ِّ‫ي‬‫ه‬ٍ ‫لـ‬َ ‫َك‬ ‫إ‬ِ‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬ُ‫ْؤ‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫غ‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬ ‫ه‬ُ‫ْؤ‬‫كم‬ُ‫ْؤ‬ ‫أ‬َ ‫َك‬ ‫ش‬َ ‫َك‬ ‫أن‬َ ‫َك‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫م‬ِّ‫ي‬‫ض‬ِ ‫ر‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ا‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬َ ‫َك‬ ‫م‬َ ‫َك‬ ‫ع‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬ ‫س‬ْ ‫ع‬ ‫وا‬َ ‫َك‬‫ها‬َ ‫َك‬ ‫في‬ِ‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫رو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ف‬ِ ‫غ‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬ ‫س‬ْ ‫ع‬ ‫فا‬َ ‫َك‬‫م‬َّ ‫ث‬ُ‫ْؤ‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫بو‬ُ‫ْؤ‬ ‫تو‬ُ‫ْؤ‬‫ه‬ِ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫إ‬ِ‫ن‬َّ ‫إ‬ِ ‫بي‬ِّ‫ي‬ ‫ر‬َ ‫َك‬‫ب‬ٌ ‫إ‬ ‫ري‬ِ ‫ق‬َ ‫َك‬(‫ب‬ٌ ‫إ‬ ‫جي‬ِ ‫م‬ُّ‫ه‬‫]هود‬:61[‫وقوله‬ ,‫تعالى‬‫نوا‬ُ‫ْؤ‬ ‫م‬ِ ‫)آ‬‫ه‬ِ ‫ل‬َّ ‫بال‬ِ‫ه‬ِ ‫ل‬ِ ‫سو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫قوا‬ُ‫ْؤ‬ ‫ف‬ِ ‫أن‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬ ‫ما‬َّ ‫م‬ِ‫كم‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ع‬َ ‫َك‬ ‫ج‬َ ‫َك‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫في‬ِ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫خ‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬ ‫س‬ْ ‫ع‬ ‫م‬ُّ‫ه‬‫ه‬ِ ‫في‬ِ‫ن‬َ ‫َك‬ ‫ذي‬ِ ‫ل‬َّ ‫فا‬َ ‫َك‬‫نوا‬ُ‫ْؤ‬ ‫م‬َ ‫َك‬ ‫آ‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫من‬ِ‫قوا‬ُ‫ْؤ‬ ‫ف‬َ ‫َك‬ ‫أن‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬‫ر‬ٌ ‫إ‬ ‫ج‬ْ ‫ع‬ ‫أ‬َ ‫َك‬‫ر‬ٌ ‫إ‬ ‫بي‬ِ ‫ك‬َ ‫َك‬ ‫]الحديد‬:7[.
  34. 34. ‫وما‬‫دام‬‫النسان‬‫مستخلفا‬‫على‬‫هذا‬‫المال‬‫فإن‬‫ملكيته‬‫له‬‫مربوطة‬ ‫بهدف‬‫ومقيدة‬‫بشرط‬‫من‬‫إستخلفه‬‫إياه‬،‫وذلك‬‫بأن‬‫يحصل‬‫عليه‬ ‫بالساليب‬‫التي‬‫إرتضاها‬،‫وأن‬‫ينميه‬‫بالوسائل‬‫التي‬‫شرعها‬،‫وأن‬ ‫يستخدمه‬‫فيما‬‫يحل‬‫له‬،‫وأل‬‫ينسى‬‫حق‬‫ا‬‫فيه‬،‫وهذه‬‫القيود‬‫تكفل‬ ‫تنظيم‬‫الدورة‬‫القتصادية‬‫بكاملها‬‫من‬‫النتاج‬‫إلى‬‫التوزيع‬1 . ‫بناء‬‫على‬‫ما‬‫تقدم‬‫يجب‬‫على‬‫المصارف‬‫السلمية‬‫أن‬‫ضمن‬ّ‫ه‬ ‫ت‬‫هياكلها‬ ‫التنظيمية‬‫وجود‬‫هيئة‬‫للرقابة‬‫الشرعية‬‫تتصف‬ ,‫بالستقلل‬‫التام‬‫عن‬ ‫الدارات‬‫التنفيذية‬‫وتقوم‬‫بدور‬‫الفتاء‬‫والرقابة‬‫للتأكد‬ ,‫من‬‫التزام‬‫أجهزة‬ ‫المصرف‬‫التنفيذية‬‫بالفتاوى‬‫والجراءات‬‫وأدلة‬‫العمل‬‫والنماذج‬‫التى‬ ‫إعتمدتها‬‫ولها‬ ,‫أن‬‫تستعين‬‫فى‬‫ذلك‬‫بإدارة‬‫أو‬‫وحدة‬‫للرقابة‬‫والتدقيق‬ ‫الشرعي‬‫تكون‬‫حلقة‬‫الوـصل‬‫بينها‬‫وبين‬‫إدارات‬‫وفروع‬‫المصرف‬ ‫السلمى‬. ‫وقد‬‫ـصدر‬‫عن‬‫هيئة‬‫المحاسبة‬‫والمراجعة‬‫للبنوك‬‫والمؤسسات‬‫المالية‬ ‫السلمية‬‫بالبحرين‬‫المعيارالشرعى‬‫رقم‬)4‫لعام‬ (1997‫م‬‫الذى‬‫ينظم‬ ‫كيفية‬‫تعيين‬‫هيئة‬‫الرقابة‬‫الشرعية‬‫وعدد‬‫أعضائها‬‫وتخصصاتهم‬‫ونطا ق‬ 1 1- ‫للتوسع‬‫فى‬‫موضوع‬‫استخلف‬‫النسان‬‫فى‬‫الرض‬‫يرجع‬ ,‫الى‬‫عبدالحميد‬ :‫الغزالى‬,‫النسان‬‫أساس‬‫ج‬‫المنه‬ ‫السلمى‬‫فى‬‫التنمية‬‫ة‬‫القتصادي‬‫,سلسة‬‫نحو‬‫وعى‬‫اقتصادى‬‫اسلمى‬‫رقم‬7‫القاهرة‬ )‫,إـصدارات‬‫مركز‬‫القتصاد‬ ‫السلمى‬‫المصرف‬ ,‫السلمى‬‫الدولى‬,1988‫م‬‫ص‬ (49‫وما‬‫بعدها‬ .
  35. 35. ‫عملهم‬‫والتقارير‬‫الصادرة‬‫عنهم‬‫,وذلك‬‫لضمان‬‫إلتزام‬‫المؤسسة‬‫المالية‬ ‫السلمية‬‫بأحكام‬‫الشريعة‬‫السلمية‬‫فى‬‫جميع‬‫معاملتها‬1 . 2-‫عدم‬‫التعامل‬‫بالربا‬: ‫أجمع‬‫الفقهاء‬‫على‬‫حرمة‬‫التعامل‬‫بالربا‬‫الذي‬‫حرمه‬‫ا‬‫فى‬‫كتابه‬ ‫وحرمه‬‫رسوله‬‫ـصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫ومن‬‫بعده‬‫الصحابة‬‫والتابعون‬ ‫ومن‬.‫بعدهم‬ ‫يعرف‬‫الربا‬‫لغة‬‫بالزيادة‬‫والنمو‬‫والعلو‬‫والرتفاع‬،‫يقال‬‫ربا‬:‫الشىء‬ ‫أى‬‫عل‬‫وارتفع‬‫مثل‬‫قوله‬‫تبارك‬‫وتعالى‬‫رى‬َ ‫َك‬ ‫ت‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬ )‫ض‬َ ‫َك‬ ‫ر‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬َ ‫َك‬ ‫ا‬‫ة‬ً ‫د‬َ ‫َك‬ ‫م‬ِ ‫ها‬َ ‫َك‬‫ذا‬َ ‫َك‬ ‫إ‬ِ ‫ف‬َ ‫َك‬ ‫نا‬َ ‫َك‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫ز‬َ ‫َك‬ ‫أن‬َ ‫َك‬‫ها‬َ ‫َك‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ع‬َ ‫َك‬‫ماء‬َ ‫َك‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫ا‬‫ت‬ْ ‫ع‬ ‫ز‬َّ ‫ت‬َ ‫َك‬ ‫ه‬ْ ‫ع‬ ‫ا‬‫ت‬ْ ‫ع‬ ‫ب‬َ ‫َك‬ ‫ر‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬(ٍ ‫]الحج‬:5]‫وتفسير‬ ,‫كلمة‬‫أي‬ "‫"ربت‬ ‫ارتفعت‬‫ومثل‬‫قوله‬‫تبارك‬‫ق‬ُ‫ْؤ‬ ‫ح‬َ ‫َك‬ ‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ي‬َ ‫َك‬ )‫وتعالى‬‫ه‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ّ‫ه‬ ‫ال‬‫با‬َ ‫َك‬ ‫ر‬ِّ‫ي‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫ا‬‫بي‬ِ ‫ر‬ْ ‫ع‬ ‫ي‬ُ‫ْؤ‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫ت‬ِ ‫قا‬َ ‫َك‬ ‫د‬َ ‫َك‬ ‫ص‬َّ ‫ال‬( ‫]البقرة‬:276]‫أي‬‫يزيدها‬‫وينميها‬،‫والربوة‬‫هي‬‫المكان‬ :‫المرتفع‬‫من‬ .‫الرض‬ ‫ويعرف‬‫الربا‬‫عند‬‫بالزيادة‬ :‫العرب‬‫على‬‫المال‬‫المقترض‬‫مقابل‬‫الزيادة‬ ‫فى‬.‫الجل‬ ‫وهذا‬‫هو‬‫الذى‬‫ذكره‬‫القرآن‬‫الكريم‬‫فى‬‫مواضع‬‫كثيرة‬‫مثل‬ ,‫قوله‬ ‫تعالى‬‫ها‬َ ‫َك‬ ‫ي‬ُّ‫ه‬ ‫أ‬َ ‫َك‬ ‫ا‬َ ‫َك‬ ‫)ي‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫ذي‬ِ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫نو‬ُ‫ْؤ‬ ‫م‬َ ‫َك‬ ‫آ‬‫ل‬َ ‫َك‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫لو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫أ‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬‫با‬َ ‫َك‬ ‫ر‬ِّ‫ي‬ ‫ال‬‫عافا‬َ ‫َك‬ ‫ض‬ْ ‫ع‬ ‫أ‬َ ‫َك‬‫ة‬ً ‫ف‬َ ‫َك‬ ‫ع‬َ ‫َك‬ ‫ضا‬َ ‫َك‬ ‫م‬ُّ‫ه‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫قو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ت‬َّ ‫وا‬َ ‫َك‬‫ه‬َ ‫َك‬ ‫ل‬ّ‫ه‬ ‫ال‬ ‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َّ ‫ع‬َ ‫َك‬ ‫ل‬َ ‫َك‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫حو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ِ ‫ف‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬ُ‫ْؤ‬(‫]آل‬‫عمران‬:130.] ‫كان‬‫الربا‬‫فى‬‫الجاهلية‬‫أن‬ "‫يكون‬‫للرجل‬‫على‬‫الرجل‬‫الحق‬‫إلى‬ ‫أجل‬‫فإذا‬ ,‫حل‬‫الجل‬‫يأتى‬‫الغريم‬‫فيقول‬‫أتقضى‬ :‫له‬‫أم‬‫تربى‬‫؟‬‫فإن‬ ‫قضى‬‫أخذ‬‫وإل‬ ,‫زاده‬‫فى‬‫حقه‬‫وأخر‬‫عنه‬‫الجل‬ "2 . 1 2- ‫هيئة‬‫المحاسبة‬‫والمراجعة‬‫للبنوك‬‫والمؤسسات‬‫المالية‬‫السلمية‬,‫المعايير‬,‫الشرعية‬‫المعيار‬‫الرابع‬ ( ‫البحرين,إـصدار‬2002 ). 2 ‫هايل‬ -‫عبدالحفيظ‬:‫يوسف‬‫ر‬‫تغي‬‫ة‬‫القيم‬‫ة‬‫الشرائي‬‫للنقود‬‫ة‬‫الورقي‬‫القاهرة‬ )‫,المعهد‬‫العالمى‬‫للفكر‬ ‫السلمى,دراسات‬‫فى‬‫القتصاد‬‫السلمى‬35‫ط‬ ,1,1999‫ص‬ (106-107
  36. 36. ‫والربا‬‫نوعان‬‫ربا‬ :‫الفضل‬‫وربا‬.‫النسيئة‬ ‫وقد‬‫اعتمد‬‫الفقهاء‬‫فى‬‫تدليلهم‬‫على‬‫حرمة‬‫الربا‬‫على‬‫ما‬‫جاء‬‫فى‬ ‫القرآن‬‫الكريم‬‫والحاديث‬ ,‫النبوية‬‫الشريفة‬،‫وأقوال‬‫الصحابة‬‫رضوان‬ ‫ا‬.‫عليهم‬ ‫فقد‬‫ورد‬‫تحريم‬‫الربا‬‫فى‬‫ثمانى‬‫آيات‬‫قرآنية‬‫موزعة‬‫على‬‫أربع‬‫سور‬ ‫من‬‫سور‬‫القرآن‬‫الكريم‬‫منها‬ )‫خمس‬‫آيات‬‫فى‬‫سورة‬‫البقرة‬, ‫وواحدة‬‫في‬‫كل‬‫من‬‫سورة‬‫آل‬‫عمران‬‫والنساء‬‫والروم‬(0 ‫وقد‬‫تدرج‬‫حيث‬ ,‫التحريم‬‫بدأ‬‫بالمقارنة‬‫بين‬‫مضار‬‫الربا‬‫وفوائد‬‫الزكاة‬, ‫كما‬‫ورد‬‫في‬‫سورة‬‫الروم‬‫حيث‬ ,‫قال‬‫تعالى‬‫تم‬ُ‫ْؤ‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬ ‫ماآ‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬ )‫من‬ِّ‫ي‬‫ربا‬ِّ‫ي‬‫و‬َ ‫َك‬ ‫ب‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬ْ ‫ع‬ ‫ي‬َ ‫َك‬ ‫ل‬ِّ‫ي‬ ‫في‬ِ‫ل‬ِ ‫وا‬َ ‫َك‬ ‫م‬ْ ‫ع‬ ‫أ‬َ ‫َك‬‫س‬ِ ‫نا‬َّ ‫ال‬‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ف‬َ ‫َك‬‫بو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬ْ ‫ع‬ ‫ي‬َ ‫َك‬‫د‬َ ‫َك‬ ‫عن‬ِ‫ه‬ِ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ما‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫تم‬ُ‫ْؤ‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬ ‫آ‬‫من‬ِّ‫ي‬‫ة‬ٍ ‫كا‬َ ‫َك‬ ‫ز‬َ ‫َك‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫دو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ري‬ِ ‫ت‬ُ‫ْؤ‬‫ه‬َ ‫َك‬ ‫ج‬ْ ‫ع‬ ‫و‬َ ‫َك‬ ‫ه‬ِ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ك‬َ ‫َك‬ ‫ئ‬ِ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫و‬ْ ‫ع‬ ‫أ‬ُ‫ْؤ‬ ‫ف‬َ ‫َك‬‫م‬ُ‫ْؤ‬ ‫ه‬ُ‫ْؤ‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫فو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ع‬ِ ‫ض‬ْ ‫ع‬ ‫م‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫ا‬(‫]الروم‬:39]‫,إلى‬‫أن‬‫أعلن‬‫ا‬‫الحرب‬ ‫على‬‫آكل‬‫الربا‬‫كما‬‫ورد‬‫في‬‫سورة‬‫قـال‬ ,‫البقرة‬‫تعالى‬‫ها‬َ ‫َك‬ ‫ي‬ُّ‫ه‬ ‫أ‬َ ‫َك‬ ‫ا‬َ ‫َك‬ ‫)ي‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫ذي‬ِ ‫ل‬َّ ‫ا‬ ‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫نو‬ُ‫ْؤ‬ ‫م‬َ ‫َك‬ ‫آ‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫قو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ت‬َّ ‫ا‬‫ه‬َ ‫َك‬ ‫ل‬ّ‫ه‬ ‫ال‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫رو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ذ‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫ما‬َ ‫َك‬‫ي‬َ ‫َك‬ ‫ق‬ِ ‫ب‬َ ‫َك‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫م‬ِ‫با‬َ ‫َك‬ ‫ر‬ِّ‫ي‬ ‫ال‬‫إن‬ِ‫تم‬ُ‫ْؤ‬ ‫كن‬ُ‫ْؤ‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫ني‬ِ ‫م‬ِ ‫ؤ‬ْ ‫ع‬ ‫م‬ُّ‫ه‬0‫إن‬ِ ‫ف‬َ ‫َك‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫لو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ع‬َ ‫َك‬ ‫ف‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬‫ا‬ْ ‫ع‬ ‫نو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ذ‬َ ‫َك‬ ‫أ‬ْ ‫ع‬ ‫ف‬َ ‫َك‬‫ب‬ٍ ‫ر‬ْ ‫ع‬ ‫ح‬َ ‫َك‬ ‫ب‬ِ‫ن‬َ ‫َك‬ ‫م‬ِّ‫ي‬‫ه‬ِ ‫ل‬ّ‫ه‬ ‫ال‬‫ه‬ِ ‫ل‬ِ ‫سو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬‫إن‬ِ ‫و‬َ ‫َك‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬ُ‫ْؤ‬ ‫ب‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬ُ‫ْؤ‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬َ ‫َك‬ ‫ف‬َ ‫َك‬‫س‬ُ‫ْؤ‬ ‫ؤو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ر‬ُ‫ْؤ‬‫م‬ْ ‫ع‬ ‫ك‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ِ ‫وا‬َ ‫َك‬ ‫م‬ْ ‫ع‬ ‫أ‬َ ‫َك‬ ‫ل‬َ ‫َك‬‫ن‬َ ‫َك‬ ‫مو‬ُ‫ْؤ‬ ‫ل‬ِ ‫ظ‬ْ ‫ع‬ ‫ت‬َ ‫َك‬‫ل‬َ ‫َك‬ ‫و‬َ ‫َك‬(‫تظلمون‬ٌ ‫إ‬‫]البقرة‬:278-279]. 3-‫الفائدة‬‫المصرفية‬‫تعد‬‫من‬‫الربا‬‫المحرم‬: ‫مارست‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫عملها‬‫فى‬‫الدول‬‫العربية‬‫والسلمية‬‫منذ‬‫ما‬ ‫يزيد‬‫على‬‫قرن‬‫من‬‫الزمان‬‫وفقا‬‫لذات‬‫اللية‬‫التي‬‫تعمل‬‫بها‬‫فى‬‫الدول‬ ‫الغربية‬‫سعر‬ )‫الفائدة‬‫ومع‬ (‫انتشار‬‫الوعى‬‫السلمى‬‫تساءل‬ ,‫بعض‬ ‫الفقهاء‬‫والقتصاديون‬‫هل‬ ,‫والممارسون‬‫أعمال‬‫هذه‬‫البنوك‬‫بوضعها‬ ‫الحالى‬‫وآلياته‬‫حلل‬‫أم‬‫حرام‬‫؟‬
  37. 37. ‫وقد‬‫تصدى‬‫للجابة‬‫على‬‫هذا‬‫السؤال‬‫مجمع‬‫البحوث‬‫السلمية‬‫الذى‬ ‫عقد‬‫بالقاهرة‬‫عام‬1385‫هـ‬/1965‫م‬‫والذى‬‫حضره‬‫خمسة‬‫وثمانون‬ ‫عالما‬‫وفقيها‬‫ممثلين‬‫لـ‬35‫دولة‬‫إسلمية‬‫فى‬‫ذلك‬‫الوقت‬‫بعد‬‫دراسة‬ ‫مستفيضة‬‫إستمرت‬‫ثلثة‬‫سنوات‬‫حيث‬ ,‫قرر‬‫المجمع‬‫التي‬1 : ‫)الفائدة‬‫المصرفية‬‫على‬‫أنواع‬‫القروض‬‫كلها‬‫ربا‬‫محرم‬‫ل‬ ,‫فر ق‬‫فى‬ ‫ذلك‬‫بين‬‫ما‬‫يسمي‬‫بالقروض‬‫الستهلكية‬‫أو‬‫ما‬‫يسمى‬‫بالقروض‬ ‫النتاجية‬‫لن‬ ,‫نصوص‬‫الكتاب‬‫والسنة‬‫فى‬‫مجموعها‬‫قاطعة‬‫فى‬ ‫تحريم‬‫النوعين‬‫وإن‬ ,‫كثير‬‫الربا‬‫وقليله‬‫حرام‬‫وإن‬ ,‫القراض‬‫بالربا‬ ‫محرم‬‫ل‬‫تبيحه‬‫حاجة‬‫ول‬‫ضرورة‬‫والقتراض‬ ,‫بالربا‬‫محرم‬‫كذلك‬‫ول‬ ‫يرتفع‬‫إثمه‬‫إل‬‫إذا‬‫دعت‬‫اليه‬‫الضرورة‬،‫وكل‬‫امرىء‬‫متروك‬‫لدينه‬‫فى‬ ‫تقدير‬‫ضرورته‬.( ‫وقد‬‫أكدت‬‫المؤتمرات‬‫السلمية‬‫المتتالية‬‫على‬‫حرمة‬‫فوائد‬‫ومن‬ ,‫البنوك‬ ‫تلك‬‫المؤتمرات‬2 : •‫المؤتمر‬‫العالمي‬‫الول‬‫للقتصاد‬‫السلمي‬‫المنعقد‬‫في‬‫مكة‬ ‫المكرمة‬‫عام‬1396‫هـ‬/1976‫م‬‫الذي‬‫حضره‬‫أكثر‬‫من‬‫ثلثمائة‬‫من‬ 1 ‫قرارات‬ -‫المؤتمر‬‫الثاني‬‫لمجمع‬‫البحوث‬‫السلمية‬‫مرجع‬ ,‫سبق‬‫ذكره‬ 2 -‫للتوسع‬‫فى‬‫معرفة‬‫قرارات‬‫المجامع‬‫الفقهية‬‫حول‬‫حرمة‬‫التعامل‬‫بالفائدة‬‫المصرفية‬‫بإعتبارها‬‫من‬‫الربا‬‫يرجع‬ ,:‫الى‬ ‫الغريب‬ -‫ناـصر‬,‫أـصول‬‫ة‬‫المصرفي‬,‫ة‬‫السلمي‬‫مرجع‬‫سبق‬‫ذكره‬‫,ص‬31‫وما‬‫بعدها‬ -‫الفتاوى‬‫ة‬‫الشرعي‬‫فى‬‫العمال‬‫ة‬‫المصرفي‬‫من‬ ,‫اـصدارات‬‫مركز‬‫القتصاد‬,‫السلمى‬ ‫المصرف‬‫السلمى‬‫الدولى)القاهرة‬,1989‫ص‬ (‫م‬15-45.
  38. 38. ‫علماء‬‫و‬‫فقهاء‬‫و‬‫خبراء‬‫القتصاد‬‫والبنوك‬‫وأكد‬‫على‬‫حرمة‬‫فوائد‬ .‫البنوك‬ •‫المؤتمر‬‫الثاني‬‫للمصرف‬‫السلمي‬‫المنعقد‬ :‫فى‬‫الكويت‬‫فى‬‫المدة‬ ‫من‬6-8‫جمادى‬‫الخر‬1403‫مارس‬ /‫هـ‬1983‫م‬‫والذى‬‫أكد‬‫على‬ ‫أن‬‫ما‬‫يسمى‬‫بالفائدة‬‫فى‬‫إـصطلح‬‫القتصاديين‬‫الغربيين‬‫ومن‬‫تبعهم‬ ‫هو‬‫من‬‫الربا‬‫المحرم‬.‫شرعا‬ •‫مجمع‬‫الفقه‬‫السلمى‬‫الدولى‬‫المنبثق‬‫عن‬‫منظمة‬‫المؤتمر‬ ‫السلمى‬‫فى‬‫دورة‬‫مؤتمره‬‫المنعقد‬ :‫الثانى‬‫فى‬‫جدة‬‫فى‬‫المدة‬‫من‬ 10-16‫ربيع‬‫الخر‬1406‫هـ‬‫ديسمبر‬ /1985‫م‬‫والذى‬‫نص‬‫على‬‫أن‬" ‫كل‬‫زيادة‬‫أو‬‫فائدة‬‫على‬‫الدين‬‫الذى‬‫حل‬‫أجله‬‫وعجز‬‫المدين‬‫على‬ ‫الوفاء‬‫به‬‫مقابل‬‫تأجيله‬‫وكذلك‬ ,‫الزيادة‬‫أو‬‫الفائدة‬‫على‬‫القرض‬‫منذ‬ ‫بداية‬‫العقد‬‫هاتان‬ ,‫الصورتان‬‫ربا‬‫محرم‬‫شرعا‬‫كما‬ ,‫قرر‬‫المجمع‬ ‫التأكيد‬‫على‬‫دعوة‬‫الحكومات‬‫السلمية‬‫إلى‬‫تشجيع‬‫المصارف‬ ‫السلمية‬‫القائمة‬‫والتمكين‬‫لقامتها‬‫في‬‫كل‬‫بلد‬‫إسلمى‬‫لتغطى‬ ‫حاجة‬‫المسلمين‬‫كيل‬‫يعيش‬‫المسلم‬‫فى‬‫تناقض‬‫بين‬‫واقعه‬ ‫ومقتضيات‬.‫عقيدته‬ •‫مجمع‬‫الفقه‬‫السلمى‬‫التابع‬‫لرابطة‬‫العالم‬‫السلمي‬‫في‬‫مكة‬ ‫المكرمة‬‫الذى‬‫أكد‬‫فى‬‫دورته‬‫التاسعة‬‫المنعقده‬‫فى‬‫الفترة‬‫من‬12- 19‫رجب‬‫عام‬1406‫هـ‬/1986‫م‬‫على‬‫أن‬‫كل‬‫ما‬‫جاء‬‫عن‬‫طريق‬ ‫الفوائد‬‫الربوية‬‫هو‬‫مال‬‫حرام‬‫شرعا‬‫كما‬ ,‫دعا‬‫المجلس‬‫المسئولين‬ ‫فى‬‫البلد‬‫السلمية‬‫والقائمين‬‫على‬‫المصارف‬‫الربوية‬‫إلى‬‫المبادرة‬ ‫الجادة‬‫لتطهيرها‬‫من‬‫رجس‬.‫الربا‬
  39. 39. •‫فتوى‬‫فضيلة‬‫مفتى‬‫مصر‬‫الدكتور‬ -‫أنذاك‬ -‫محمد‬‫سيد‬‫طنطاوي‬‫فى‬ , 14‫رجب‬‫عام‬1409‫هـ/فبراير‬1989‫م‬‫تنص‬‫على:أن‬‫إيداع‬‫الموال‬ ‫فى‬‫البنوك‬‫أو‬‫إقراضها‬‫أو‬‫إقتراضها‬‫بأى‬‫ـصورة‬‫من‬‫الصور‬‫مقابل‬ ‫فائدة‬‫محددة‬‫مقدما‬‫حرام‬‫)فتوى‬‫دار‬‫الفتاء‬‫المصرية‬‫رقم‬ 515/1989‫م‬.( •‫يضاف‬‫إلي‬‫كل‬‫ما‬‫سبق‬‫ذكره‬‫فتاوى‬‫العديد‬‫من‬‫الهيئات‬:‫العلمية‬ ‫كالمجامع‬‫الفقهية‬‫في‬‫البلدان‬‫السلمية‬‫ولجان‬‫الفتوى‬‫والندوات‬‫و‬ ‫المؤتمرات‬‫العلمية‬‫وفتاوى‬‫أهل‬‫العلم‬‫والمختصين‬‫في‬‫شؤون‬ ‫القتصاد‬‫وأعمال‬‫البنوك‬‫في‬‫العالم‬‫السلمي‬‫كلها‬‫أكدت‬‫على‬‫هذا‬ ‫المعنى‬‫بحيث‬‫تشكل‬‫في‬‫مجموعها‬‫إجماعــا‬‫معاـصرا‬‫على‬‫تحريم‬ ‫فوائد‬‫البنوك‬‫ل‬‫يجوز‬‫مخالفته‬. ‫بناء‬‫على‬‫ما‬‫تقدم‬‫فإن‬‫السلم‬‫ينظر‬‫الى‬‫النقود‬‫على‬‫أنها‬‫وسيط‬‫للتبادل‬ ‫ومعيار‬‫لقيمة‬‫الشياء‬‫وأداة‬‫للوفاء‬‫وليست‬ ,‫سلعة‬‫تباع‬‫وتشترى‬‫وإن‬ , ‫المصارف‬‫السلمية‬‫اعتمدت‬‫مبدأ‬‫المشاركة‬‫فى‬‫الربح‬‫والخسارة‬‫المبنى‬ ‫على‬‫عقد‬‫المضاربة‬‫الشرعية‬‫وعلى‬‫القاعدة‬‫الشرعية‬‫الغنم‬‫بالغرم‬‫فى‬ ‫تشغيل‬‫الموال‬‫إلى‬ ,‫جانب‬‫ـصيغ‬‫البيوع‬‫المعتبرة‬‫شرعا.كبديل‬‫لسعر‬‫الفائد‬ ‫المصرفية‬‫الثابتة‬‫التى‬‫إعتمدتها‬‫البنوك‬‫التقليدية‬‫كأداة‬‫لتسعير‬‫تكلفة‬‫الموال‬
  40. 40. ‫المبحث‬‫الثالث‬ ‫نشأة‬‫وتطور‬‫المصرفية‬‫السلمية‬ ‫نتعرض‬‫فى‬‫هذا‬‫المبحث‬‫لنشأة‬‫المصرفية‬‫السلمية‬‫منذ‬‫بداية‬‫ظهور‬ ‫السلم‬‫والتطورات‬ ,‫التى‬‫مرت‬‫بها‬‫والتطبيقات‬‫المعاـصرة‬‫لها‬‫سواء‬‫فى‬ ‫شكل‬‫مؤسسات‬‫مالية‬‫اسلمية‬‫أو‬‫مؤسسات‬‫مالية‬‫تقليدية‬‫أدخلت‬‫العمل‬ ‫المصرفى‬‫السلمى‬‫ضمن‬‫انشطتها‬. ‫أول‬:‫نشأة‬‫المصرفية‬:‫السلمية‬ ‫ترجع‬‫بدايات‬‫المصرفية‬‫السلمية‬،‫بمفهومها‬‫الواسع‬،‫إلى‬‫اليام‬ ‫الولى‬‫للتشريع‬‫السلمى‬‫وقيام‬‫الدولة‬‫السلمية‬‫فإن‬ ,‫المتأمل‬‫للتاريخ‬ ‫السلمى‬‫يجد‬‫فيه‬‫تطبيقات‬‫لبعض‬‫المفاهيم‬‫الخاـصة‬‫بالعمليات‬ ‫المصرفية‬‫السلمية‬. ‫فقد‬‫أدى‬‫ازدهار‬‫التجارة‬‫الداخلية‬‫والخارجية‬‫فى‬‫فجر‬‫السلم‬‫الى‬ ‫وجود‬‫أدوات‬‫مالية‬‫ومصرفية‬‫واكبت‬‫هذا‬‫التطور‬‫التجاري‬‫مثل‬ ,‫الوديعة‬ ‫والقرض‬‫والمضاربة‬‫والحوالة‬‫والصرف‬.‫وغيرها‬ ,
  41. 41. ‫في‬‫مجال‬‫اليداع‬:‫كان‬‫الناس‬‫يضعون‬‫أموالهم‬‫لدى‬‫من‬‫يثقون‬‫فى‬ ‫أمانته‬‫وظهر‬ ,‫التمييز‬‫بين‬‫الوديعة‬‫التى‬‫تودع‬‫كأمانة‬‫وبين‬ ,‫الوديعة‬ ‫الجارية‬‫المضمونة‬‫التي‬ (‫)القرض‬‫تمكن‬‫الوديع‬‫من‬‫إستعمالها‬‫بشرط‬ ‫ضمان‬‫رد‬‫المثل‬‫لصاحبها‬‫عند‬‫طلبها‬. ‫يؤيد‬‫ذلك‬‫ما‬‫ورد‬‫فى‬‫الطبقات‬‫الكبرى‬–‫لبن‬‫سعد‬‫عن‬ -‫عبد‬‫ا‬‫بن‬ ‫الزبير‬‫أن‬‫أباه‬‫الزبير‬‫بن‬‫رضى‬ -‫العوام‬‫ا‬‫عنهما‬‫كان‬ -‫يشترط‬‫على‬‫من‬ ‫يودع‬‫أمواله‬‫عنده‬‫من‬‫أجل‬‫الحفظ‬‫أن‬‫يضمن‬‫له‬‫أمواله‬‫فكان‬ )‫يقول‬: ‫بل‬‫هو‬‫سلف‬‫إني‬ ,‫أخشى‬‫عليه‬‫الضيعة‬‫ليتم‬ (‫إخراج‬‫هذه‬‫الموال‬‫من‬ ‫شكل‬‫وديعة‬‫المانة‬‫إلى‬‫شكل‬‫القرض‬‫المضمون‬‫ليتمكن‬ ,‫من‬ ‫إستثمارها‬،‫وكان‬‫من‬‫نتيجة‬‫ذلك‬‫أن‬‫بلغ‬‫مجموع‬‫ما‬‫كان‬‫عليه‬‫من‬‫أموال‬ ‫عند‬‫وفاته‬‫مليونين‬‫ومائتي‬‫ألف‬‫درهم‬‫كما‬ ,‫أحصاها‬‫ولده‬‫عبدا‬1 . ‫ومن‬‫ـصور‬‫الستثمار‬‫:كان‬‫سائدا‬‫قبل‬ )‫وبعد‬‫البعثة‬‫النبوية‬‫ـصيغتا‬ ( ‫المضاربة‬‫والقراض‬‫بالربا‬‫وقد‬ ,‫أبقى‬‫السلم‬‫على‬‫المضاربة‬‫وأقرها‬, ‫وحرم‬‫الربا‬‫لما‬‫فيه‬‫من‬‫ظلم‬‫وآثار‬‫سلبية‬‫على‬‫الفرد‬.‫والمجتمع‬ ‫كما‬‫عرف‬‫نظام‬‫الحوالت‬‫الذى‬ :‫مكن‬‫التجار‬‫من‬‫الحصول‬‫على‬ ‫أموالهم‬‫من‬‫بلد‬‫غير‬‫تلك‬‫التى‬‫بها‬‫أموالهم‬‫وجنبهم‬ ,‫مخاطر‬‫التنقل‬‫بها‬, ‫وتسمى‬‫هذه‬‫العملية‬‫بالسفتجة‬‫بضم‬ )‫وتعامل‬ , (‫السين‬‫بها‬‫التجار‬ ‫بشكل‬‫واسع‬‫بعد‬‫إنتشار‬‫الفتوحات‬‫السلمية‬‫وإتساع‬‫رقعة‬‫الخلفة‬ ‫السلمية‬. 1 1- ‫ابن‬‫سعد‬,‫الطبقات‬‫الكبرى‬‫.جـ‬3‫)بيروت,دار‬‫بيروت‬‫للطباعة‬.‫والنشر‬1957‫م(,ص‬109‫نقل‬‫عن‬‫:سامى‬‫حمود‬ ,‫تطوير‬‫العمال‬‫ة‬‫المصرفي‬‫بما‬‫يتفق‬‫ة‬‫والشريع‬‫ة‬‫السلمي‬‫)القاهرة:دار‬‫التحاد‬,‫العربى‬1976‫ص‬ (‫م‬48 ‫.ومابعدها‬

×