Successfully reported this slideshow.

اضطراب التوحد و الاضطرابات المصاحبة

4

Share

Upcoming SlideShare
العادة السرية
العادة السرية
Loading in …3
×
1 of 31
1 of 31

More Related Content

More from احمد البحيري

Related Books

Free with a 14 day trial from Scribd

See all

Related Audiobooks

Free with a 14 day trial from Scribd

See all

اضطراب التوحد و الاضطرابات المصاحبة

  1. 1. ‫احمد‬ ‫د‬‫البحيري‬ ‫النفسي‬ ‫الطب‬ ‫استشاري‬ ‫النفسية‬ ‫للرعاية‬ ‫المسلحة‬ ‫القوات‬ ‫مركز‬-‫الطائف‬
  2. 2. ‫مركب‬ ‫يكون‬ ‫التوحد‬ ‫باضطراب‬ ‫األطفال‬ ‫إصابة‬‫و‬‫اإلصابة‬ ‫مخاطر‬ ‫يزداد‬ ‫لديهم‬ ‫مصاحبة‬ ‫نفسية‬ ‫باضطرابات‬. ‫لتشخيصهم‬ ‫محاولتنا‬ ‫في‬‫و‬‫عن‬ ‫نبحث‬ ‫مساعدتهم‬‫ان‬‫يكون‬‫االمر‬‫بس‬‫يطا‬‫و‬ ‫فقط‬ ‫التوحد‬ ‫اضطراب‬ ‫في‬ ‫محصورا‬‫و‬‫غير‬ ‫األحيان‬ ‫اغلب‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫لكن‬ ‫فيهم‬ ‫موجود‬. ‫الطفل‬ ‫سن‬ ‫مع‬ ‫يتغير‬ ‫قد‬ ‫التشخيص‬.!!!! ‫الثنائي‬ ‫التشخيص‬dual diagnosis ‫مسموح‬ ‫غير‬‫به‬‫التشخيصية‬ ‫التصنيفات‬ ‫بعض‬ ‫في‬DSMIV.
  3. 3. ‫التداخل‬ ‫أهداف‬ ‫تحديد‬‫و‬‫عل‬ ‫بناء‬ ‫التوحد‬ ‫لمريض‬ ‫العالجية‬ ‫الخطة‬‫ي‬ ‫المصاحبة‬ ‫االضطرابات‬. ‫القدرات‬ ‫من‬ ‫تحسن‬ ‫المصاحبة‬ ‫االضطرابات‬ ‫عالج‬ ‫أن‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫التوحد‬ ‫طفل‬ ‫عالج‬ ‫في‬ ‫التجاوب‬ ‫علي‬ ‫ينعكس‬ ‫مما‬ ‫الوظيفية‬. ‫التوحد‬ ‫لطفل‬ ‫البيولوجية‬ ‫لألسباب‬ ‫أكثر‬ ‫فهم‬.
  4. 4. ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫حوالي‬50%‫األقل‬ ‫علي‬ ‫لديهم‬ ‫التوحد‬ ‫مرضي‬ ‫من‬4‫اضطرابات‬ ‫مصاحبة‬ ‫أخري‬. 4%‫مصاحبة‬ ‫اضطرابات‬ ‫إي‬ ‫لديهم‬ ‫ليس‬ ‫التوحد‬ ‫مرضي‬ ‫من‬ ‫فقط‬. 60%‫الحركة‬ ‫فرط‬ ‫اضطراب‬ ‫من‬ ‫يعانون‬‫و‬‫االنتباه‬ ‫نقص‬. 57%‫العام‬ ‫القلق‬ ‫اضطراب‬ ‫من‬ ‫أيضا‬ ‫يعانون‬ ‫التوحد‬ ‫أطفال‬ ‫من‬. 53%‫الخاصة‬ ‫المخاوف‬ ‫اضطرابات‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫التوحد‬ ‫أطفال‬ ‫من‬. 29%‫االجتماعية‬ ‫المخاوف‬. 15%‫القهري‬ ‫الوسواس‬. 10%‫الجسيم‬ ‫االكتئاب‬. 7%‫الشارد‬ ‫العناد‬. 6-21%‫البالغين‬ ‫في‬ ‫وجداني‬ ‫اضطراب‬.
  5. 5. 17%‫بالصرع‬ ‫مصابون‬. 10%‫الدرقية‬ ‫الغدة‬ ‫بخمول‬ ‫مصابون‬. 21-50%‫هشاشة‬ ‫بمتالزمة‬ ‫مصابون‬‫كروموزم‬‫اكس‬. 25-40%‫متالزمة‬ ‫من‬‫ريت‬‫لالنث‬‫التوحد‬ ‫بطيف‬ ‫مصابات‬. 5-34%‫بمتالزمة‬ ‫المصابين‬ ‫من‬‫داون‬. 5%‫الحمض‬ ‫زيادة‬ ‫مرض‬ ‫من‬‫االميني‬‫فينيل‬‫االنين‬‫النو‬ ‫خاصة‬ ‫و‬‫ع‬ ‫منه‬ ‫المتأخر‬. 34%‫مصابون‬‫بأضطرابات‬‫تعلم‬.
  6. 6. ‫للوصول‬ ‫الزم‬ ‫العمل‬ ‫فريق‬‫الي‬‫الكامل‬ ‫التشخيص‬‫و‬‫السليم‬. ‫للتوصل‬ ‫السعي‬‫الي‬‫تناولها‬ ‫يمكن‬ ‫التشخيص‬ ‫في‬ ‫أسباب‬‫و‬‫ع‬‫الجها‬ ‫تم‬ ‫للطفل‬ ‫أفضل‬ ‫وظيفية‬ ‫اكتساب‬ ‫و‬ ‫اإلعراض‬ ‫حدة‬ ‫لتخفيف‬‫من‬ ‫كنه‬ ‫للتأهيل‬ ‫االستجابة‬. ‫الموص‬ ‫معاييرها‬ ‫عن‬ ‫مختلفة‬ ‫إشكال‬ ‫تأخذ‬ ‫النفسية‬ ‫االضطرابات‬‫وفة‬ ‫التوحد‬ ‫اضطراب‬ ‫في‬‫و‬‫الطفل‬ ‫سن‬ ‫مع‬ ‫تتغير‬‫و‬‫تدريبه‬ ‫مع‬‫و‬‫ل‬‫لزم‬ ‫ذلك‬ ‫التحسن‬ ‫من‬ ‫لمزيد‬ ‫النفسية‬ ‫التشخيصات‬ ‫مراجعة‬‫و‬‫ا‬ ‫اكتساب‬‫لوظيفية‬ ‫للمريض‬. ‫في‬ ‫االهتمام‬ ‫هو‬ ‫األهم‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫أهميته‬ ‫رغم‬ ‫الذكاء‬ ‫مستوي‬ ‫تقييم‬ ‫لها‬ ‫عالجية‬ ‫خطط‬ ‫ووضع‬ ‫المشكلة‬ ‫األعراض‬ ‫تشخيص‬‫و‬‫معرفة‬ ‫الذكاء‬ ‫تأخر‬ ‫مجرد‬ ‫عن‬ ‫المختلفة‬ ‫أسبابها‬.
  7. 7. ‫تخرجهم‬ ‫بعد‬ ‫بالتوحد‬ ‫المصابون‬ ‫متابعة‬‫و‬‫ال‬ ‫للبرنامج‬ ‫استكمالهم‬‫عالجي‬ ‫بالمستقبل‬ ‫أخري‬ ‫نفسية‬ ‫باضطرابات‬ ‫إصابتهم‬ ‫مخاطر‬ ‫لزيادة‬. ‫مع‬ ‫التعاون‬‫االسام‬‫العالجية‬(‫اطفال‬–‫اعصاب‬–‫وراثة‬–‫تخاطب‬–‫ان‬‫ف‬ ‫و‬‫اذن‬–‫عيون‬)‫العالج‬ ‫لتسهيل‬‫الطفال‬‫التوحد‬‫و‬‫علي‬ ‫التغلب‬‫اعاق‬‫اتهم‬ ‫اكبر‬ ‫وظيفية‬ ‫تكسبهم‬ ‫التي‬‫و‬‫العالج‬ ‫في‬ ‫استجابة‬. ‫مع‬ ‫بالتوحد‬ ‫المصابون‬ ‫لألطفال‬ ‫خاصة‬ ‫عالجية‬ ‫برامج‬ ‫وضع‬ -‫الحركة‬ ‫فرط‬ ‫اضطراب‬‫و‬‫االنتباه‬ ‫نقص‬. -‫و‬ ‫وزم‬ ‫كروم‬ ‫هشاشة‬ ‫بمتالزمة‬‫داون‬. -‫التعليم‬ ‫تأخر‬ ‫اضطرابات‬.
  8. 8. ‫االستماع‬ ‫لحسن‬ ‫شكرا‬

×