Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

كيف عشنا

516 views

Published on

  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

كيف عشنا

  1. 1. هل كانت طفولتك وصباك بالخمسينات والستينات والسبعينات من القرن العشرين ... ؟ كيف نجحت بالبقاء؟
  2. 2. <ul><li>1. لم تكن للسيارات أحزمة أمان </li></ul><ul><li>ولا متكأ للرأس </li></ul><ul><li>ولا وسائد هوائية !!! </li></ul>
  3. 3. <ul><li>2. عربدنا على المقعد الخلفي </li></ul><ul><li>ولم يكن هذا خطرا !!! </li></ul>
  4. 4. <ul><li>3. كانت أسرّة الأطفال والألعاب مدهونة بألوان مختلفة أو باللاك الذي يحتوي على رصاص وسموم أخرى . </li></ul>
  5. 5. <ul><li>4. لم تكن قطع أمان للأطفال على أبواب السيارات، </li></ul><ul><li>ولا على مقابس الكهرباء </li></ul><ul><li>وأقل من ذلك على الأدوية </li></ul><ul><li>ومواد التنظيف على أنواعها . </li></ul><ul><li>أخفى الأهل كل شيء وهذا كله . </li></ul>
  6. 6. <ul><li>5. لا خوذات للدراجات ... </li></ul>
  7. 7. <ul><li>6. شربوا الماء من البربيش وليس </li></ul><ul><li>مياه معدنية من قناني معقمة ... </li></ul>
  8. 8. <ul><li>7. كنا نبني ”صناديق تزلج“، ومن كان محظوظا وعاش </li></ul><ul><li>قريبا من منحدر كان بإمكانه بلوغ سرعة قياسية، </li></ul><ul><li>وحتى </li></ul><ul><li>الجلوس ”وسط الطريق“ وتوفير الفرامل . </li></ul>بعد عدة حوادث كانت هذه المشاكل الصغيرة تُحل !!!
  9. 9. <ul><li>8. من تجرأ على الخروج للعب </li></ul>كان عليه العودة للبيت قبل حلول الظلام . لم تكن هواتف نقالة ... ولا واحد عرف ماذا يصنع بها ... لا يُصدق !!!
  10. 10. <ul><li>.9 كانت لنا مدرسة حتى الظهر </li></ul><ul><li>وكنا نعود للبيت للأكل </li></ul><ul><li>مشيا ... </li></ul>
  11. 11. لم نضع اللوم على أحد إلا على أنفسنا ... 10.- خدوش كسور بالأيدي، أسنان مكسورة، صدوع بالمرافق ولا واحد كان يسارع للشكوى .
  12. 12. <ul><li>11 . إلتهمنا الحلوى </li></ul><ul><li>خبز مع زبدة </li></ul><ul><li>مشروبات غنية بالسكريات </li></ul><ul><li>لم يتحدثوا عن البدانة </li></ul><ul><li>لعبنا دائما في الخارج !!! </li></ul><ul><li>وكنا نشيطين ... </li></ul><ul><li>- </li></ul>
  13. 13. 12. تقاسمنا الليمونادا بين أربعة وشربنا من نفس القنينة ... ولم يمت أحد ...
  14. 14. 13.- لا - بليستشن، ألعاب فيديو كوابل، دي في دي أجهزة اتصال بدائرة مغلقة هواتف نقالة، حواسيب، تشات بالإنترنت فقط أصدقاء ...
  15. 15. <ul><li>14 . ذهبنا إلى الأصدقاء مشيا أو على دراجة، </li></ul><ul><li>حتى لو سكنوا على بعد 10 كيلومترات، </li></ul><ul><li>كنا ندخل دون أن ندق الباب، </li></ul><ul><li>ولعبنا معا بألعاب مرتجلة ... </li></ul>
  16. 16. <ul><li>15. أجل، أجل !! في الخارج في هذا العالم الرمادي، </li></ul><ul><li>وكل هذا دون إشراف ومراقبة !!! </li></ul><ul><li>غير معقول !!! </li></ul><ul><li>لعبنا كرة القدم مع مرمى واحد، </li></ul><ul><li>وإن خسرنا ... لم نُحبط ولم تكن هذه ”نهاية العالم“ </li></ul>
  17. 17. <ul><li>16 . كان بالطبع بعض الطلاب ”البطيئين“ </li></ul><ul><li>الذين ترسبوا في صفهم . </li></ul><ul><li>و ... ولم يذهب أحد إلى طبيب نفساني </li></ul><ul><li>ولا مستشار تربوي نفساني، </li></ul><ul><li>لم يتحدثوا عن ديسلكسيا، ولا عن مشاكل الإصغاء والتركيز، ولا عن فرط الحركة، </li></ul><ul><li>بسيطة جدا ترسبنا صفا وكل منا نال فرص ثانية . </li></ul>
  18. 18. <ul><li>17. كانت لنا : حرية أحلام نجاحات </li></ul><ul><li>واجبات ... وتعلمنا أن نتدبر معها . </li></ul>
  19. 19. <ul><li>السؤال الحقيقي الوحيد هو : </li></ul><ul><li>كيف نجحنا بالبقاء؟؟ وقبل كل شيء : </li></ul><ul><li>كيف نجحنا بتنمية شخصيتنا؟ </li></ul>
  20. 20. <ul><li>هل أنت نشأت في ذلك الجيل؟ إن كان كذلك، أرسل هذا البرال لأصدقائك الحاليين، </li></ul><ul><li>أو لأولادك وأولاد إخوتك وأخواتك، </li></ul><ul><li>ليعلم الجميع كيف كانت الأمور في زماننا ... </li></ul>
  21. 21. <ul><li>يقينا سيقولون أنه كان مملا ولكن ... </li></ul><ul><li>كم كنا سعداء !! صحيح ?! </li></ul>ترجمة : عدنان جبالي

×