Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
1
‫الثقافة‬ ‫لقصور‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬
‫قليمى‬‫اال‬ ‫النشر‬ ‫سلسلة‬
‫الصعيد‬ ‫وشمال‬ ‫الكبرى‬ ‫القاهرة‬ ‫قليم‬‫ا‬
‫نقد‬
‫عز...
2
‫تصدير‬
‫مليح‬ ‫موتنا‬ ‫بعد‬ ‫صوتنا‬ ‫ى‬‫خل‬
‫الريح‬ ‫وقبض‬ ‫باطل‬ ‫عمل‬ ‫مش‬
‫هيبقى‬ ‫اللى‬ ‫كالمنا‬ ‫مش‬‫تراب‬
) ‫والم...
3
‫هداء‬‫اال‬
‫أبى‬ ‫روح‬ ‫لى‬‫وا‬ .. ‫أمى‬ ‫لى‬‫ا‬
‫الحلم‬ ‫فى‬ ‫شريكتى‬ ‫فاطمة‬ ‫لى‬‫ا‬
‫لى‬‫ا‬‫ورنا‬ ‫ريم‬ ‫الصغيرتين‬
...
4
‫المحتويات‬
‫الفصل‬‫األول‬‫ـ‬ :‫العامى‬ ‫الشعر‬ ‫عن‬‫فى‬‫والمعاصر‬ ‫الحديث‬ ‫األدب‬
‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫شعرية‬ ...
5
‫األول‬ ‫الفصل‬
‫ال‬ ‫العامى‬ ‫الشعر‬ ‫عن‬‫و‬ ‫حديث‬‫المعاصر‬
6
‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫شعرية‬ ‫عن‬
‫و‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫بين‬‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬
‫والثقافى‬ ‫والجمالى‬ ‫الشعرى‬ ‫ش...
7
" ‫لتصبح‬ ‫منها‬ ‫المتحرك‬ ‫الرابع‬ ‫الحرف‬ ‫تسكين‬ ‫تم‬ ‫الثانية‬‫بين‬ ‫السلس‬ ‫الشكل‬ ‫بهذا‬ ‫الشاعر‬ ‫انتقال‬ ،" ‫مفا...
8
‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫نشأة‬
‫و‬‫ظه‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫رهاصات‬‫ا‬ ‫أن‬ ‫الظن‬ ‫أغلب‬‫فى‬ ‫طفيف‬ ‫بشكل‬ ‫رت‬‫و‬ ‫ل...
9
‫و‬‫منفيس‬ ‫حمى‬ ‫فى‬ ‫المصاطب‬ ‫ال‬
‫و‬‫األوائل‬ ‫قدها‬ ‫الهياكل‬ ‫ال‬
‫و‬‫المسله‬ ‫ال‬‫م‬‫رمسيس‬ ‫عهود‬ ‫ن‬
‫فى‬ ‫السب...
11
‫بيدبا‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫يسمع‬ ‫بشليم‬
‫و‬ ‫صهرها‬ ‫أعاد‬ ‫نفيسة‬ ‫شعرية‬ ‫عروقا‬ ‫فيه‬ ‫اكتشف‬ ‫الذى‬ ‫الشعبى‬ ‫للتراث‬ ‫عشقه‬...
11
‫طلب‬ ‫علشان‬
‫بالعر‬ ‫كان‬ ‫ها‬‫ري‬ ‫سنابل‬ ‫حفنة‬‫ق‬
‫و‬‫قصيدة‬ ‫فى‬‫برمهات‬ ‫غنوة‬: ‫يقول‬
‫الحوارى‬ ‫وعلى‬ ‫العشش‬ ...
12
‫الشطين‬ ‫فى‬ ‫لملنا‬ ‫وال‬.
‫المعاصرة‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫عن‬
‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫ظهرت‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ...
13
‫ي‬ ‫الذى‬ ‫الحلوانى‬ ‫محمود‬ ‫للشاعر‬ ‫هالليل‬‫أشياء‬ ‫بين‬ ‫عادية‬ ‫غير‬ ‫عالقات‬ ‫قامة‬‫ا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫القصيدة‬ ‫شع...
14
‫الطريق‬ ‫عدونى‬ ‫والدى‬ ‫يا‬
‫طريق‬ ‫مش‬ ‫ده‬ ‫عم‬ ‫يا‬
‫ورد‬ ‫جناين‬ ‫دى‬
.. ‫كده‬
‫الشجر‬ ‫ريح‬ ‫حدونى‬
‫تى‬‫عل‬ ‫من...
15
‫يمثل‬‫الشعرى‬ ‫المعجم‬‫ال‬ ‫ختيارات‬‫اال‬ ‫وهذه‬ ‫اللغوى‬ ‫النظام‬ ‫من‬ ‫الشاعر‬ ‫اختيارات‬‫و‬ ‫عشوائى‬ ‫بشكل‬ ‫تأتى‬‫...
16
‫مكتئب‬ ‫صبح‬ ‫األوردى‬ ‫سما‬ ‫فى‬
‫نجتر‬ ‫الجمال‬ ‫زى‬ ‫مضربين‬
‫الذكريات‬ ‫آثار‬ ‫فى‬‫الدفينة‬
‫أمثلة‬ ‫ومن‬‫الشاعر‬ ...
17
‫حزين‬ ‫نى‬‫با‬ ‫بيروت‬ ‫بلغوا‬
‫محط‬ ‫الحوارى‬ ‫فى‬‫البنزين‬ ‫ة‬
‫جسدى‬ ‫على‬ ‫حارس‬ ‫ديدبان‬
‫للمغرب‬ ‫الفجر‬ ‫انتباه...
18
‫و‬ ‫المحفز‬ ‫هى‬ ‫العالقة‬ ‫وهذه‬‫فى‬ ‫يقول‬ ‫ذلك‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬ ‫المقاومة‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫استعادة‬ ‫فى‬ ‫الشاعر‬ ‫لرغ...
19
‫ق‬ ‫صوتى‬ ‫يجعل‬ ‫ربى‬‫م‬ِ‫ر‬‫يه‬
‫وهديل‬ ‫سجع‬ ‫ماتبطلش‬ ‫قادره‬
‫و‬ ‫العطش‬ ‫مابتحس‬ ‫طول‬‫النيل‬
‫كان‬ ‫فخرى‬‫األصي...
21
‫نابضة‬ ‫صورة‬ ‫باطنى‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫فخرى‬ ‫بصوت‬ ‫والرمزى‬ ‫ستعارى‬‫اال‬ ‫التمثيل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الشاعر‬ ‫رسم‬‫خريطة‬ /...
21
‫يا‬‫و‬ ‫الصبر‬ ‫مهادينى‬‫الحر‬‫قه‬
‫آخر‬ ‫فى‬ ‫غنوه‬ ‫كنت‬‫الطرقه‬
‫واطى‬ ‫بصوت‬ ‫بتعيط‬ ‫قاعده‬
‫يا‬‫فاض‬ ‫دلع‬‫ودلع‬...
22
‫صوتى‬‫الندى‬ ‫و‬ ‫العرق‬ ‫نسان‬‫ا‬
‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫طرفيها‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫تعتمد‬ ‫ال‬ ‫المشهد‬ ‫هذا‬ ‫بناء‬ ‫فى‬ ...
23
1691‫كانت‬ ‫ن‬‫وا‬ ،!‫؟‬ ‫م‬‫نه‬‫فا‬ ‫كثيرا‬ ‫تأخرت‬ ‫قد‬ ‫الشهادة‬ ‫هذه‬‫مصر‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫ولد‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫مصريته‬ ‫ع...
24
‫ما‬‫القيتش‬‫جدع‬‫وحافى‬ ‫متعافى‬‫ر‬‫يقش‬ ‫وماشى‬‫خص‬
‫معاه‬ ‫افندى‬ ‫رخ‬‫مشم‬ ‫شحط‬ ‫وال‬‫مص‬ ‫ونازل‬ ‫خلفه‬ ‫عود‬
‫اس...
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب

1,245 views

Published on

المحتويات

الفصل الأول : ـ عن الشعر العامى فى الأدب الحديث والمعاصر
ـ عن شعرية قصيدة العامية المصرية
ـ المعجم الشعرى وأيقونة المقاومة فى أيام العجب والموت لفؤاد حداد
ـ بيرم وشعرية التنكيت والتبكيت
ـ الغناء وتشكيل الرؤية فى أعمى بيقرا .. كتابه بتصرّف لمحمود الحلوانى
ـ جماليات السرد الشعرى فى يادوب تلحق لمحمود عبد الباسط
الفصل الثانى :ـ من تراث الشعر العامى
ـ فنون الشعر العامى بين سؤال التراث والمستقبل
ـ فنون الجد والهزل فى ديوان الشيخ المعمار
ـ التشخيص والفرجة الشعبية فى نزهة النفوس ومضحك العبوس لابن سودون
ـ مربعات الواو .. وابن عروس وبلاغة الإيجاز

Published in: Art & Photos
  • Be the first to comment

عن تحولات الشعر العامى بين التراث والمعاصرة| محمد علي عزب

  1. 1. 1 ‫الثقافة‬ ‫لقصور‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫قليمى‬‫اال‬ ‫النشر‬ ‫سلسلة‬ ‫الصعيد‬ ‫وشمال‬ ‫الكبرى‬ ‫القاهرة‬ ‫قليم‬‫ا‬ ‫نقد‬ ‫عزب‬ ‫على‬ ‫محمد‬
  2. 2. 2 ‫تصدير‬ ‫مليح‬ ‫موتنا‬ ‫بعد‬ ‫صوتنا‬ ‫ى‬‫خل‬ ‫الريح‬ ‫وقبض‬ ‫باطل‬ ‫عمل‬ ‫مش‬ ‫هيبقى‬ ‫اللى‬ ‫كالمنا‬ ‫مش‬‫تراب‬ ) ‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫ـ‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ (
  3. 3. 3 ‫هداء‬‫اال‬ ‫أبى‬ ‫روح‬ ‫لى‬‫وا‬ .. ‫أمى‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫الحلم‬ ‫فى‬ ‫شريكتى‬ ‫فاطمة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫لى‬‫ا‬‫ورنا‬ ‫ريم‬ ‫الصغيرتين‬ ‫والسيد‬ ،‫ومحمود‬ ،‫صالح‬ ‫األشقاء‬ ‫لى‬‫ا‬
  4. 4. 4 ‫المحتويات‬ ‫الفصل‬‫األول‬‫ـ‬ :‫العامى‬ ‫الشعر‬ ‫عن‬‫فى‬‫والمعاصر‬ ‫الحديث‬ ‫األدب‬ ‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫شعرية‬ ‫عن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫فى‬ ‫المقاومة‬ ‫وأيقونة‬ ‫الشعرى‬ ‫المعجم‬‫حداد‬ ‫لفؤاد‬ ‫ـ‬‫والتبكيت‬ ‫التنكيت‬ ‫وشعرية‬ ‫بيرم‬ ‫ـ‬‫و‬ ‫الغناء‬‫بيقرا‬ ‫أعمى‬ ‫فى‬ ‫الرؤية‬ ‫تشكيل‬‫ف‬‫بتصر‬ ‫كتابه‬ ..‫الحلوانى‬ ‫لمحمود‬ ‫ـ‬‫فى‬ ‫الشعرى‬ ‫السرد‬ ‫جماليات‬‫تلحق‬ ‫يادوب‬‫الباسط‬ ‫عبد‬ ‫لمحمود‬ ‫الفصل‬‫الثانى‬:‫ـ‬‫من‬‫تراث‬‫الشعر‬‫العامى‬ ‫ـ‬‫العامى‬ ‫الشعر‬ ‫فنون‬‫والمستقبل‬ ‫التراث‬ ‫سؤال‬ ‫بين‬ ‫ـ‬‫المعمار‬ ‫الشيخ‬ ‫ديوان‬ ‫فى‬ ‫والهزل‬ ‫الجد‬ ‫فنون‬ ‫ـ‬‫التشخيص‬‫و‬‫الشعبية‬ ‫الفرجة‬‫العبوس‬ ‫ومضحك‬ ‫النفوس‬ ‫نزهة‬ ‫فى‬‫سودون‬ ‫البن‬ ‫ـ‬‫و‬ ‫عروس‬ ‫وابن‬ .. ‫الواو‬ ‫مربعات‬‫يجاز‬‫اال‬ ‫بالغة‬
  5. 5. 5 ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫ال‬ ‫العامى‬ ‫الشعر‬ ‫عن‬‫و‬ ‫حديث‬‫المعاصر‬
  6. 6. 6 ‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫شعرية‬ ‫عن‬ ‫و‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫بين‬‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫والثقافى‬ ‫والجمالى‬ ‫الشعرى‬ ‫شرطها‬ ‫وليدة‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬‫بآليات‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫لغة‬ ‫فى‬ ‫شعريتها‬ ‫عن‬ ‫تبحث‬ ‫و‬،‫بها‬ ‫خاصة‬ ‫فنية‬ ‫رؤى‬‫و‬‫بنيتها‬ ‫تختلف‬‫التفعيلة‬ ‫لقصيدة‬ ‫الموسيقية‬ ‫البنية‬ ‫عن‬ ‫الموسيقية‬‫شعر‬ ‫فى‬‫الفصحى‬ ‫و‬‫العالق‬ ‫تختلف‬ ‫كذلك‬‫العمودية‬ ‫والقصيدة‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫عن‬ ‫الزجل‬ ‫وبين‬ ‫بينها‬ ‫ة‬‫الفصحى‬ ‫شعر‬ ‫فى‬، ‫بتكسير‬ ‫قامت‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬‫من‬ ‫ن‬‫معي‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫الذى‬ ‫العمودية‬ ‫القصيدة‬ ‫فى‬ ‫الشعرى‬ ‫البيت‬ ‫ال‬ ‫الذى‬ ‫الشعرى‬ ‫بالسطر‬ ‫واستبدلته‬ ‫الواحد‬ ‫الشعرى‬ ‫البحر‬ ‫تفعيالت‬‫العدد‬ ‫بذلك‬ ‫يلتزم‬‫استخدام‬ ‫مسألة‬ ‫وتركت‬ ‫لحرية‬ ‫القافية‬‫و‬ ،‫الشاعر‬‫كتابها‬ ‫فى‬ ‫المالئكة‬ ‫نازك‬ ‫لها‬ ‫رت‬‫نظ‬ ‫كما‬"‫المعاصر‬ ‫الشعر‬ ‫قضايا‬"‫قصيدة‬ ‫تعتمد‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫التى‬ ‫التفعيلة‬ ‫صافية‬ ‫الشعرية‬ ‫البحور‬ ‫تفعيالت‬ ‫من‬ ‫تفعيلة‬ ‫تكرار‬ ‫على‬ ‫الموسيقى‬ ‫بنائها‬ ‫فى‬ ‫التفعيلة‬ ‫واحدة‬ ‫تفعيلة‬‫والرمل‬ ‫والخبب‬ ‫والمتدارك‬ ‫والرجز‬ ‫الهزج‬ ‫وهى‬ ‫القصيدة‬ ‫طوال‬ ‫تتكرر‬‫والمتقارب‬‫و‬‫اعتبرت‬ ‫الوافر‬ ‫أن‬‫الشعرية‬ ‫البحور‬ ‫باقى‬ ‫وأهملت‬ ‫السريع‬ ‫بحر‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫ضافة‬‫ا‬ ‫التفعيالت‬ ‫ممزوجة‬ ‫البحور‬ ‫من‬ ‫والكامل‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫التى‬ ‫التفعيالت‬ ‫الممزوجة‬‫المجتث‬ ‫مثل‬ ‫تفعيلة‬ ‫من‬"‫فاعالتن‬ ‫مستفعلن‬"‫بالمحددات‬ ‫والتزمت‬ ‫المتحركة‬ ‫الحروف‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫موسيقية‬ ‫وحدة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫التفعيلة‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫التى‬ ‫العروضية‬ ‫و‬‫الساكنة‬،‫و‬‫قاعدة‬ ‫على‬ ‫نازك‬ ‫أكدت‬‫ا‬ ‫فى‬ ‫التفعيالت‬ ‫تنوع‬ ‫عدم‬ ‫وهى‬ ‫مهمة‬ ‫عروضية‬‫الوحدة‬ ‫لقصيدة‬‫ال‬ ‫حتى‬ ‫آخر‬ ‫بحر‬ ‫تفعيلة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫بحر‬ ‫تفعيلة‬ ‫من‬ ‫الشاعر‬ ‫ينتقل‬‫يؤ‬ ‫مما‬‫التفعيلة‬ ‫وحدة‬ ‫ضرب‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫دى‬‫ال‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫بينما‬ ، ‫أو‬ ‫بالزيادة‬ ‫التفعيلة‬ ‫تحوير‬ ‫حرية‬ ‫فلشعرائها‬ ‫بذلك‬ ‫تلتزم‬‫دون‬ ‫المتحركة‬ ‫أو‬ ‫الساكنة‬ ‫الحروف‬ ‫فى‬ ‫النقصان‬ ‫المحددة‬ ‫العروضية‬ ‫بالمبررات‬ ‫لتزام‬‫اال‬‫طبيعتها‬ ‫فى‬ ‫الفصحى‬ ‫عن‬ ‫العامية‬ ‫الختالف‬ ‫نظرا‬ ‫لذلك‬‫الموسيقية‬، ‫و‬‫ما‬ ‫كثيرا‬‫ت‬ ‫ال‬‫لتزم‬‫القصيدة‬ ‫فى‬ ‫موسيقيا‬ ‫متقاربة‬ ‫تفعيالت‬ ‫بين‬ ‫وتمزج‬ ‫محدد‬ ‫شعرى‬ ‫بحر‬ ‫يقاع‬‫با‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫ا‬‫لواحدة‬‫التفعيلة‬ ‫وحدة‬ ‫على‬ ‫خرجوا‬ ‫الفصحى‬ ‫شعر‬ ‫فى‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫شعراء‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ‫مالحظة‬ ‫مع‬ ،‫قاموا‬ ‫و‬ ‫فيرى‬ ‫الغالب‬ ‫فى‬ ‫نا‬‫مقن‬ ‫المزج‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ ‫الواحدة‬ ‫القصيدة‬ ‫فى‬ ‫التفعيالت‬ ‫بين‬ ‫بالمزج‬.‫د‬‫أن‬ ‫اسماعيل‬ ‫الدين‬ ‫عز‬ ‫سطر‬ ‫من‬ ‫نتقال‬‫اال‬‫سطر‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫تفعيلة‬ ‫على‬ ‫مؤسس‬ ‫شعرى‬‫يكون‬ ‫ما‬‫ا‬ ‫أخرى‬ ‫تفعيلة‬ ‫على‬ ‫مؤسس‬‫الجديد‬ ‫السطر‬ ( ‫أو‬ ‫جديد‬ ‫شعرى‬ ‫لمقطع‬ ‫بداية‬‫الشعرى‬ ‫الموقف‬ ‫فى‬ ‫انتقال‬ ‫عن‬ ‫الجديد‬ ‫السطر‬ ‫ر‬‫يعب‬ ‫أن‬،‫و‬‫و‬ ‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ن‬‫ا‬‫ال‬ ‫عالقة‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫فيحتم‬ ‫ذاك‬‫ال‬ ‫بين‬ ‫تداخل‬‫األول‬ ‫الشعرى‬ ‫السطر‬ ‫فى‬ ‫المستخدمة‬ ‫تفعيلة‬‫الثانى‬ ‫والسطر‬ ‫فنيا‬ ‫العالقة‬ ‫هذه‬ ‫استغالل‬ ‫الشاعر‬ ‫اعتبار‬ ‫فى‬ ‫يدخل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫يليه‬ ‫الذى‬)1‫يمثل‬ ‫غالبا‬ ‫ن‬‫المقن‬ ‫المزج‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫وا‬ ‫الرواد‬ ‫جيل‬ ‫بعد‬ ‫الفصحى‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫تجديدا‬‫أك‬ ‫التفعيلة‬ ‫وحدة‬ ‫على‬ ‫المعتمدة‬ ‫القصيدة‬ ‫ظلت‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫ثر‬ ‫الشعراء‬ ‫بين‬ ‫تواجدا‬‫هذا‬ ‫ن‬‫فا‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫ا‬‫أم‬ ،‫فى‬ ‫منتشرة‬ ‫ظاهرة‬ ‫يمثل‬ ‫المزج‬‫الرواد‬ ‫جيل‬ ‫منذ‬‫و‬‫مثاال‬ ‫يقول‬ ‫لذلك‬‫فى‬ ‫جاهين‬ ‫صالح‬" ‫قصيدة‬‫ب‬ ‫شاى‬‫و‬ " ‫الحليب‬: ‫األولى‬ ‫قصائده‬ ‫من‬ ‫هى‬ ‫شكلى‬ ‫القهوه‬ ‫ع‬ ‫كلهم‬ ‫الزباين‬ ‫العسل‬ ‫من‬ ‫بحر‬ ‫عيونها‬ ‫بنت‬ ‫يبقى‬ .. ‫خصل‬ ‫السود‬ ‫والشعور‬‫م‬‫البريق‬ ‫الصوف‬ ‫الحرام‬ ‫زى‬ ‫خشن‬ ‫شعرك‬‫بت‬ ‫يا‬ ‫هوا‬ ‫صاروخ‬ ‫شعاعها‬ ‫اصفر‬ ‫ثلج‬ ‫والشمس‬ ‫على‬ ‫متشخبط‬ ‫سم‬‫ا‬ ‫د‬‫مجر‬‫ورقه‬ ‫تتكرر‬ ‫األول‬ ‫السطر‬ ‫فى‬" ‫تفعيلة‬" ‫الرمل‬‫تتكرر‬ ‫الثانى‬ ‫السطر‬ ‫وفى‬ ‫مرات‬ ‫ثالث‬ ‫فاعالتن‬"‫فاعالتن‬‫مرتين‬ " ‫السطر‬ ‫وينتهى‬‫السط‬ ‫ونهاية‬ "‫فاعلن‬ " ‫بتفعيلة‬‫ال‬ ‫بهذه‬ ‫ر‬‫العروض‬ ‫فى‬ ‫مقبول‬ ‫تفعيلة‬،‫الثالث‬ ‫السطر‬ ‫وفى‬ ‫فاعالتن‬ "‫تتكرر‬، ‫مرتين‬ "" ‫بتفعيلة‬ ‫السطر‬ ‫وينتهى‬‫ال‬ ‫وهذا‬ "‫فعول‬‫يوجد‬‫شعر‬ ‫فى‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫الفصحى‬،" ‫تفعيلة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫الشاعر‬ ‫ينتقل‬ ‫والخامس‬ ‫الرابع‬ ‫السطر‬ ‫وفى‬‫السطر‬ ‫وفى‬ "‫"مستفعلن‬ " ‫الرجز‬ ‫بحر‬ " ‫تفعيلة‬ ‫لى‬ِ‫ا‬ ‫ينتقل‬ ‫الخامس‬" "‫الوافر‬ ‫بحر‬،‫مرات‬ ‫ثالث‬ ‫تكررت‬ ‫التى‬ " ‫مفاعلتن‬‫و‬ ‫األولى‬ ‫المرة‬ ‫فى‬
  7. 7. 7 " ‫لتصبح‬ ‫منها‬ ‫المتحرك‬ ‫الرابع‬ ‫الحرف‬ ‫تسكين‬ ‫تم‬ ‫الثانية‬‫بين‬ ‫السلس‬ ‫الشكل‬ ‫بهذا‬ ‫الشاعر‬ ‫انتقال‬ ،" ‫مفاعيلن‬ ‫مع‬ ‫اتفق‬ ‫سواء‬ ‫التفعيالت‬.‫د‬ ‫يراه‬ ‫ما‬‫من‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫يتفق‬ ‫لم‬ ‫أو‬ ‫سماعيل‬‫ا‬ ‫الدين‬ ‫عز‬‫جيل‬ ‫ذ‬ ‫التى‬ ‫والموسيقى‬ ‫األوزن‬ ‫مسألة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫فى‬ ‫الفصحى‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫من‬ ‫وحرية‬ ‫مرونة‬ ‫أكثر‬ ‫كانت‬ ‫الرواد‬ ‫تأخ‬‫بها‬ ‫الشاعر‬ ‫حساس‬‫ا‬ ‫من‬ ‫مشروعيتها‬ ‫ذ‬‫لضرورات‬ ‫يخضع‬ ‫بشكل‬ ‫الشعرية‬ ‫التجربة‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫فهى‬ ، ‫أكثر‬ ‫التجربة‬‫عليها‬ ‫المتعارف‬ ‫العروض‬ ‫لضرورات‬ ‫خضوعه‬ ‫من‬‫الفص‬ ‫شعر‬ ‫فى‬‫حى‬. ‫بالزجل‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫عالقة‬ ‫ا‬‫أم‬‫العمودية‬ ‫بالقصيدة‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫عالقة‬ ‫عن‬ ‫تماما‬ ‫مختلفة‬ ‫فهى‬ ‫بالزجل‬ ‫الحديثة‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫عالقة‬ ‫عن‬ ‫الفصحى‬ ‫شعر‬ ‫فى‬،‫الع‬ ‫قصيدة‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫فا‬‫الفصحى‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫عن‬ ‫بنائها‬ ‫فى‬ ‫تختلف‬ ‫امية‬‫الفنون‬ ‫من‬ ‫فالزجل‬ ‫الشعر‬ ‫عمود‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫خرجت‬ ‫التى‬ ‫السبعة‬‫و‬ ‫الوزن‬ ‫بوحدة‬ ‫تلتزم‬ ‫ولم‬،‫القافية‬‫و‬‫يشبه‬ ‫للزجل‬ ‫الفنى‬ ‫البناء‬ ‫للموشح‬ ‫الفنى‬ ‫البناء‬‫كبير‬ ‫حد‬ ‫لى‬‫ا‬‫تتكون‬ ‫حيث‬‫مقطوعات‬ ‫عدة‬ ‫من‬ ‫الزجلية‬ ‫المنظومة‬،‫بيتا‬ ‫المقطوعة‬ ‫تسمى‬ ‫و‬‫ت‬‫بعض‬ ‫أشطر‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫مقطوعة‬ ‫كل‬ ‫تكون‬‫و‬ ‫أغصانا‬ ‫يسمى‬ ‫ها‬‫أقفاال‬ ‫يسمى‬ ‫بعضها‬‫ت‬‫تغير‬‫أ‬‫وزن‬‫قوافيها‬ ‫و‬ ‫ها‬ ‫أخرى‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫مقطوعة‬ ‫من‬،‫شعر‬ ‫نظما‬ ‫باعتباره‬ ‫الزجل‬ ‫هوية‬ ‫يحدد‬ ‫الذى‬ ‫هو‬ ‫الفنى‬ ‫الشكل‬ ‫وهذا‬‫غرضي‬ ‫يا‬‫يصاغ‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫السياسية‬ ‫القضايا‬ ‫ويعالج‬ ‫بالواقع‬ ‫يلتحم‬ ‫بالعامية‬‫منظور‬ ‫من‬ ‫جتماعية‬‫اال‬‫كما‬ ‫األحداث‬ ‫نقل‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫ال‬ ‫نقدى‬ ‫ا‬‫للزج‬ ‫الفنية‬ ‫الرؤية‬ ‫حسب‬ ‫بناءها‬ ‫يعيد‬ ‫لكنه‬ ‫و‬ ‫هى‬‫و‬ ‫ل‬‫على‬ ‫أساسى‬ ‫بشكل‬ ‫يعتمد‬‫الل‬ ‫المفردات‬‫الرشيقة‬ ‫غوية‬ ‫و‬،‫الطريفة‬ " ‫"القفشات‬ ‫المفارقات‬‫ويختلف‬‫بنائه‬ ‫فى‬ ‫الزجل‬‫وفى‬‫الفنية‬ ‫خصائصه‬‫قصيدة‬ ‫عن‬ ‫وأهدافه‬ ‫العامية‬‫غرضى‬ ‫فن‬ ‫الزجل‬ ‫أن‬ ‫حيث‬‫يعالج‬‫و‬ ‫محددة‬ ‫قضية‬‫ذلك‬ ‫ناحية‬ ‫من‬‫و‬ ‫الفنون‬ ‫كل‬ ‫ن‬‫فا‬‫اآلداب‬‫يكون‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫تقوله‬ ‫ما‬ ‫لديها‬‫الق‬ ‫لكن‬‫و‬ ‫تحديدا‬ ‫أكثر‬ ‫تكون‬ ‫المعالجة‬ ‫ضية‬‫فن‬ ‫أو‬ ‫الجرافيت‬ ‫فن‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫الزجل‬ ‫فى‬ ‫بروزا‬ ،‫الكاريكاتير‬‫التو‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫نقل‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫فتسعى‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫ا‬‫أم‬‫و‬ ‫عبرالمفردات‬ ‫للمتلقى‬ ‫الشعرى‬ ‫تر‬‫التراكيب‬ ‫و‬ ،‫والصور‬‫التى‬ ‫الشعرى‬ ‫التجديد‬ ‫حركة‬ ‫روافد‬ ‫من‬ ‫رفدا‬ ‫تعد‬‫تبلور‬‫قام‬ ‫حيث‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫خمسينات‬ ‫فى‬ ‫ت‬ .‫د‬‫مقاله‬ ‫فى‬ ‫شكرى‬ ‫غالى‬"‫؟‬ ‫أين‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫الحديث‬ ‫شعرنا‬"‫ب‬‫نوفمبر‬ ‫حوار‬ ‫مجلة‬1691‫م‬‫ي‬‫ت‬‫صن‬‫ي‬‫العربى‬ ‫الشعر‬ ‫ف‬ (‫األو‬ ‫الجناح‬ ‫جناحان‬ ‫يقوده‬ ‫الثورى‬ ‫التيار‬ ‫رابعهم‬ ‫تيارات‬ ‫أربعة‬ ‫لى‬‫ا‬‫أواخر‬ ‫فى‬ ‫اب‬‫السي‬ ‫كتبه‬ ‫الذى‬ ‫الشعر‬ ‫هو‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫حاوى‬ ‫خليل‬ ‫كتبه‬ ‫والذى‬ ‫حياته‬‫فؤاد‬ ‫يقوده‬ ‫الثانى‬ ‫والجناح‬ ‫وأدونيس‬ ‫مطر‬ ‫عفيفى‬ ‫ومحمد‬ ‫الصبور‬ ‫عبد‬ ‫صالح‬ ‫و‬ ‫جاهين‬ ‫وصالح‬ ‫حداد‬‫بيروت‬ ‫فى‬ ‫وغيرهما‬ ‫طراد‬ ‫وميشيل‬ ‫عقل‬ ‫وسعيد‬ ‫القاهرة‬ ‫فى‬ ‫غيرهما‬)3. ‫و‬" ‫المعربة‬ ‫غير‬ ‫الشعرية‬ ‫الفنون‬ ‫أن‬ ‫الواقع‬‫الشعر‬ ‫فى‬ ‫تجديد‬ ‫حركة‬ ‫وليدة‬ ‫كانت‬ ‫نشأتها‬ ‫أصل‬ ‫فى‬ " ‫العامية‬ ‫منوا‬ ‫على‬ ‫األندلس‬ ‫أهل‬ ‫نسج‬ ‫الشعر‬ ‫عمود‬ ‫على‬ ‫خرج‬ ‫الذى‬ ‫الموشح‬ ‫ظهر‬ ‫فعندما‬ ‫العربى‬‫سموه‬ ‫فنا‬ ‫بالعامية‬ ‫له‬ ‫و‬ ،‫الزجل‬‫ابتك‬ ‫المواليا‬ ‫فن‬ ‫كذلك‬‫أهل‬ ‫ره‬‫واسط‬‫العباسى‬ ‫العصر‬ ‫فى‬‫و‬‫ب‬ ‫صاغوه‬‫بغداد‬ ‫أهل‬ ‫عنهم‬ ‫أخذه‬ ‫ثم‬ ‫الفصحى‬ ‫و‬‫با‬ ‫صاغوه‬‫فن‬ ‫لعامية‬‫و‬ ‫لهم‬ ‫سب‬‫و‬ ‫بمخترعيه‬ ‫ليسوا‬ ‫هم‬‫و‬ ،‫والدوبيت‬ ‫الشعرية‬ ‫المربعات‬ ‫كذلك‬‫افترضنا‬ ‫ذا‬‫ا‬‫أن‬ ‫خاصا‬ ‫شكال‬ ‫أنقاضه‬ ‫على‬ ‫وأسست‬ ‫للزجل‬ ‫الفنى‬ ‫الشكل‬ ‫بتحطيم‬ ‫قامت‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬‫قصيدة‬ ‫فعلت‬ ‫كما‬ ‫بها‬ ‫وبناء‬ ‫شكل‬ ‫هدم‬ ‫عميلة‬ ‫تمت‬ ‫أساس‬ ‫أى‬ ‫فعلى‬ ‫الفصحى‬ ‫شعر‬ ‫فى‬ ‫العمودية‬ ‫بالقصيدة‬ ‫التفعيلة‬‫جديد‬ ‫شكل‬‫؟‬ ‫و‬‫الزجل‬ ‫فى‬ ‫تتغير‬ ‫األوزان‬‫الواحد‬‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫وكذلك‬ ‫أخرى‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫مقطوعة‬ ‫من‬‫أن‬ ‫فى‬ ‫الحرية‬ ‫لها‬‫ال‬‫تلتزم‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫أن‬ ‫والواقع‬ ،‫دة‬‫محد‬ ‫بتفعيلة‬‫معربة‬ ‫الغير‬ ‫الشعرية‬ ‫الفنون‬ ‫من‬ ‫غيره‬ ‫أو‬ ‫الزجل‬ ‫رحم‬ ‫من‬ ‫تخرج‬ ‫لم‬ ‫عليها‬ ‫السابقة‬ " ‫العامية‬ "،‫و‬‫أنه‬ ‫ذلك‬ ‫يعنى‬ ‫ال‬‫الفنون‬ ‫بهذه‬ ‫الصلة‬ ‫منقطعة‬ ‫ا‬‫هى‬ ‫بل‬‫شعرية‬ ‫تجربة‬ ‫وليدة‬ ‫و‬ ‫والزجل‬ ‫المواويل‬ ‫تراث‬ ‫مع‬ ‫تفاعلت‬‫و‬ ‫يق‬‫البل‬‫األشكال‬ ‫هذه‬ ‫تطور‬ ‫أو‬ ‫الفنية‬ ‫أشكالها‬ ‫فى‬ ‫تتقولب‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫الدوبيت‬ ‫أو‬‫لنفسها‬ ‫واختارت‬ ‫الحداثى‬ ‫الشعر‬ ‫أفاق‬ ‫على‬ ‫انفتحت‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫وفى‬ ‫أغراضها‬ ‫تتبنى‬‫لى‬‫ا‬ ‫أقرب‬ ‫فنيا‬ ‫شكال‬ ‫الشعر‬‫للشعر‬ ‫جبرا‬ ‫براهيم‬‫ا‬ ‫جبرا‬ ‫مفهوم‬ ‫بعيدا‬ ‫الحر‬‫و‬ ،‫الوزن‬ ‫من‬ ‫الخالى‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫الحر‬‫نازك‬ ‫مفهوم‬ ‫عن‬ ‫بعيدا‬ ‫من‬ ‫ن‬‫معي‬ ‫شعرى‬ ‫بحر‬ ‫تفعيلة‬ ‫يقاع‬‫با‬ ‫القصيدة‬ ‫فيه‬ ‫تلتزم‬ ‫الذى‬ ‫التفعيلة‬ ‫شعر‬ ‫على‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫الحر‬ ‫للشعر‬ ‫المالئكة‬ ،‫المعاصر‬ ‫الشعر‬ ‫قضايا‬ ‫كتابها‬ ‫فى‬ ‫نازك‬ ‫دتها‬‫حد‬ ‫التى‬ ‫التفعيالت‬‫و‬‫مكانية‬‫ال‬ ‫نشأتها‬ ‫منذ‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫انحازت‬ . ‫الفنية‬ ‫الضرورة‬ ‫تتطلبه‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ ‫المتقاربة‬ ‫التفعيالت‬ ‫بين‬ ‫المزج‬
  8. 8. 8 ‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫نشأة‬ ‫و‬‫ظه‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫رهاصات‬‫ا‬ ‫أن‬ ‫الظن‬ ‫أغلب‬‫فى‬ ‫طفيف‬ ‫بشكل‬ ‫رت‬‫و‬ ‫لبيرم‬ ‫األعمال‬ ‫بعض‬‫القصيرة‬ ‫خاصة‬ ،‫وشوك‬ ‫أزهار‬ ‫ديوان‬ ‫فى‬ ‫منها‬‫حيث‬ ‫من‬ ‫الحديثة‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫تخوم‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫اقترب‬ ‫األخرى‬ ‫األعمال‬ ‫وبعض‬ ‫و‬ ‫المفردة‬ ‫تعبيرية‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫الشعرى‬ ‫المتخيل‬ ‫بناء‬: ‫بيرم‬ ‫فيها‬ ‫قال‬ ‫التى‬ ‫فالحة‬ ‫األغراب‬ ‫على‬ ‫للى‬ ‫يا‬ ‫و‬‫األقربين‬‫هونتى‬ ‫و‬ ‫حصيرة‬ ‫ة‬‫حت‬‫زير‬ ‫و‬ ‫أنا‬ ‫واقعد‬‫انتى‬ ‫و‬‫كالم‬ ‫عليكى‬ ‫انظم‬ ‫دانتى‬ ‫ينظموش‬ ‫ما‬ ‫اتسجن‬ ‫جحيم‬ ‫فى‬ ‫اللى‬ ‫وا‬‫نا‬‫و‬‫جنه‬ ‫فى‬ ‫انتى‬ ‫قصيدة‬ ‫كتب‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫عن‬ ‫أما‬‫و‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫أنه‬ ‫يرى‬ ‫من‬ ‫فهناك‬ ‫الحرة‬ ‫العامية‬‫جاهين‬ ‫صالح‬ ‫أنه‬ ‫يرى‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫و‬‫قد‬‫جاهين‬ ‫صالح‬ ‫ذكر‬‫مقدمة‬ ‫فى‬ ‫بنفسه‬‫أعماله‬‫عندما‬ ‫أنه‬ ‫الكاملة‬: ‫فيها‬ ‫يقول‬ ‫التى‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫قصيدة‬ ‫الحجر‬ ‫م‬ ‫مبنى‬ ‫سجن‬ ‫فى‬ ‫السجانين‬ ‫قلوب‬ ‫من‬ ‫مبنى‬ ‫سجن‬ ‫فى‬ ‫والشجر‬ ‫النور‬ ‫عنك‬ ‫بتمنع‬ ‫فضبان‬ ‫مترصصين‬ ‫العبيد‬ ‫زى‬ ‫و‬‫فى‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬‫عام‬1611‫م‬‫قد‬ ‫كنت‬ (‫اآلخر‬ ‫أنا‬ ‫بدأت‬‫بالعامية‬ ‫محاوالت‬ ‫بضعة‬،‫م‬ ‫أغلبها‬‫الكبير‬ ‫باألستاذ‬ ‫تآثرة‬ ، ‫التونسى‬ ‫بيرم‬‫أقرأ‬ ‫أن‬ ‫أن‬ ‫هالنى‬ ‫ولذلك‬‫يسير‬ ‫نظما‬ ‫بالعامية‬‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫مع‬ ‫وقضيت‬ ،‫الخاص‬ ‫طريقه‬ ‫فى‬‫زمنا‬ ‫ال‬‫أذكر‬،‫طوله‬‫و‬‫فى‬ ‫تتكون‬ ‫ألن‬ ‫كافيا‬ ‫كان‬ ‫لكنه‬..‫ما‬ ‫نواة‬‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫بشعر‬ ‫يسمى‬)4. ‫وهناك‬‫أن‬ ‫يرى‬ ‫من‬‫عوض‬ ‫لويس‬1611‫ـ‬1661‫م‬‫من‬ ‫أول‬ ‫هو‬( ‫ديوان‬ ‫فى‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫كتب‬‫و‬ ‫بلوتوالند‬ ) ‫الخاصة‬ ‫شعر‬ ‫من‬ ‫قصائد‬‫عام‬ ‫الصادر‬1641‫و‬ ‫م‬‫عوض‬ ‫لويس‬ ‫كتب‬ ‫قد‬‫قص‬‫من‬ ‫الفترة‬ ‫فى‬ ‫ائدة‬1631‫م‬ ‫حتى‬1641‫كان‬ ‫عندما‬ ‫م‬‫طالب‬‫ا‬‫وقد‬ ‫كمبردج‬ ‫جامعة‬ ‫فى‬‫الهيئة‬ ‫من‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫صدرت‬ ‫للكتاب‬ ‫العامة‬1616‫م‬‫و‬‫يقول‬‫د.عبد‬‫ال‬‫عزيز‬‫و‬ ‫النظم‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫أقرب‬ ‫شعره‬ ‫معظم‬ ( ‫أن‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫موافى‬ ‫به‬ ‫الشعرية‬ ‫الصنعة‬ ‫تغلب‬‫الشعرية‬ ‫الفطرة‬ ‫على‬،‫ـ‬ ‫المقابل‬ ‫ـ‬ ‫فى‬ ‫لكننا‬‫تاريخيا‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫أهمية‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫نشير‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫العامية‬ ‫وقصيدة‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ‫أساسيين‬ ‫مجاليين‬ ‫فى‬ ‫الحقيقة‬ ‫الريادة‬ ‫فى‬ ‫عوض‬ ‫للويس‬ ‫يحتفظ‬ ‫حيث‬ ‫جا‬‫النثر‬ ‫لقصيدة‬ ‫تكريسه‬ ‫نب‬)1‫و‬ ‫للناقد‬ ‫الوحيد‬ ‫الشعرى‬ ‫نتاج‬‫اال‬ ‫هو‬ ‫الديوان‬ ‫وهذا‬‫لويس‬ ‫الشمولى‬ ‫المفكر‬ ‫عوض‬‫وما‬‫يخص‬‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫العامية‬‫ثالثة‬‫و‬ ‫قصيرة‬ ‫نصوص‬ ‫خمسة‬ ‫منها‬ ‫نصا‬ ‫عشر‬‫ثمانية‬‫نصوص‬ " ‫يسميها‬‫سونتيات‬"‫و‬‫يقول‬‫و‬ ‫السونيتات‬ ‫هذه‬ ‫أحد‬ ‫فى‬ ‫عوض‬ ‫لويس‬‫رقم‬ ‫سونيتة‬ ‫هى‬1: ‫المعاقل‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫الرومان‬ ‫مرمر‬ ‫ال‬
  9. 9. 9 ‫و‬‫منفيس‬ ‫حمى‬ ‫فى‬ ‫المصاطب‬ ‫ال‬ ‫و‬‫األوائل‬ ‫قدها‬ ‫الهياكل‬ ‫ال‬ ‫و‬‫المسله‬ ‫ال‬‫م‬‫رمسيس‬ ‫عهود‬ ‫ن‬ ‫فى‬ ‫السبب‬‫القص‬ ‫هذه‬ ‫أن‬‫أ‬ ‫الصنعة‬ ‫و‬ ‫النظم‬ ‫عليها‬ ‫يغلب‬ ‫ائد‬‫بالعامية‬ ‫الشعر‬ ‫كتابة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫دعا‬ ‫قد‬ ‫عوض‬ ‫لويس‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫العامية‬ ‫ستعمال‬‫ال‬ ‫ـ‬ ‫أنذاك‬ ‫ـ‬ ‫دعوته‬ ‫من‬ ‫كجزء‬‫مصرية‬‫الفصحى‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫الكتابة‬ ‫فى‬،‫المصرية‬ ‫اللغة‬ ‫وأسماها‬ ‫فقد‬‫ما‬ ‫يفعل‬ ‫أن‬ ‫أراد‬" ‫فعله‬" ‫اليجيرى‬ ‫دانتى‬‫ا‬ ‫المقدسة‬ ‫الالتينية‬ ‫اللغة‬ ‫من‬ ‫نتقال‬‫اال‬ ‫فى‬‫يطالية‬‫اال‬ ‫لهجتها‬ ‫لى‬ ‫المتداولة‬،( ‫يبحث‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫ختام‬ ‫فى‬ ‫يقول‬ ‫حيث‬‫الليجير‬ ‫دانتى‬ ‫عنه‬ ‫يبحث‬ ‫عما‬‫ى‬ ‫عام‬ ‫يطالى‬‫اال‬ ‫األدب‬ ‫أساس‬ ‫وضع‬ ‫عندما‬1311‫م‬)9‫من‬ ‫وليس‬ ‫فكرية‬ ‫وتجربة‬ ‫هاجس‬ ‫من‬ ‫تنطلق‬ ‫دعوة‬ ‫وهى‬ ‫و‬ ،‫الفنية‬ ‫ضروراتها‬ ‫لها‬ ‫شعرية‬ ‫تجربة‬‫ال‬ ‫هذه‬‫الشكل‬ ‫تأخذ‬ ‫حاالتها‬ ‫أفضل‬ ‫فى‬ ‫نصوص‬‫البصرى‬ ‫الخطى‬‫الفضاء‬ " " ‫النصى‬‫وهو‬ ‫الحرة‬ ‫العامية‬ ‫لقصيدة‬‫تشغله‬ ‫الذى‬ ‫الحيز‬‫باعتباره‬ ‫ذاتها‬ ‫الكتابة‬‫على‬ ‫مطبوعة‬ ‫حروفا‬ ‫ا‬‫مساحة‬ ،‫الورق‬‫من‬ ‫النابعة‬ ‫الموسيقية‬ ‫تشكيالتها‬ ‫و‬ ‫اللغوية‬ ‫الجمالية‬ ‫للبنية‬ ‫انعكاسا‬ ‫الشكل‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫دون‬‫داخل‬ ‫التجربة‬‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫أن‬ ‫افترضنا‬ ‫ولو‬ ،‫صالح‬ ‫أو‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫أخذ‬ ‫قد‬ ‫جاهين‬‫عوض‬ ‫لويس‬ ‫من‬ ‫البصرى‬ ‫الطباعى‬ ‫لشكل‬، ‫خالل‬ ‫من‬ ‫معروفا‬ ‫كان‬ ‫الشكل‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫برغم‬‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫الغربى‬ ‫الشعر‬ ‫ترجمات‬‫كافيا‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫فهل‬ !‫؟‬ ‫العامية‬ ‫لقصيدة‬ ‫عوض‬ ‫لويس‬ ‫لريادة‬،‫الشعر‬ ‫لكتابة‬ ‫الدعوة‬ ‫بين‬ ‫فرق‬ ‫فهناك‬‫بدال‬ ‫بالعامية‬‫كتابه‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫العامية‬ ‫فى‬ ‫ذاته‬ ‫الشعر‬ ‫عن‬ ‫والبحث‬ ‫بالفصحى‬‫الفصحى‬‫و‬ ،‫ما‬ ‫هذا‬‫أنجزه‬‫الكبيران‬ ‫الشاعران‬‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫و‬‫صالح‬‫جاهين‬‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫وتأسيس‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫لغة‬ ‫فى‬ ‫الشعرية‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫فى‬ ،‫النظر‬ ‫بغض‬ . ‫من‬ ‫قبل‬ ‫كتب‬ ‫من‬ ‫عن‬ ‫فالشاعر‬( ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫الكبير‬1691‫ـ‬1611‫الشامية‬ ‫األصول‬ ‫ذو‬ ) ‫م‬‫من‬ ‫مطروقة‬ ‫غير‬ ‫شعرية‬ ‫دروبا‬ ‫سلك‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫قبل‬‫جديدة‬ ‫فضاءت‬ ‫فى‬ ‫بقصائده‬ ‫ق‬‫حل‬‫حيث‬‫ديوا‬ ‫فى‬ ‫يقول‬‫ن‬‫أ‬‫سنة‬ ‫الصادر‬ ‫القضبان‬ ‫وراء‬ ‫حرار‬1619: ‫م‬ ‫الحنان‬ ‫محروم‬ ‫يا‬ ‫بتحسش‬ ‫ما‬ ‫قضبان‬ ‫اللبن‬ ‫تسقيك‬ ‫الصبح‬ ‫بسمرا‬ ‫تحلم‬ ‫كمان‬ ‫الديدبان‬ ‫على‬ ‫تصحى‬ ‫الضلوع‬ ‫ترحمش‬ ‫ما‬ ‫قضبان‬ ‫انتحار‬ ‫مشروع‬ ‫الفجر‬ ‫كأن‬ ‫قضبان‬ ‫دموع‬ ‫من‬ ‫شمسه‬ ‫الصبح‬ ‫كأن‬ ‫قضبان‬ ‫النهار‬ ‫جبين‬ ‫على‬ ‫قضبان‬ ‫رموزا‬ ‫شعره‬ ‫فى‬ ‫واستخدم‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫نسانى‬‫اال‬ ‫الفكر‬ ‫وتراث‬ ‫العربية‬ ‫الثقافة‬ ‫من‬‫نسان‬‫اال‬ ‫ليلة‬‫حيث‬ : ‫يقول‬ ‫الخيال‬ ‫قبل‬ ‫تلف‬ ‫الحوارى‬ ‫ال‬‫عي‬ ‫هنرجع‬ ‫امبارح‬ ‫فى‬ ‫بكره‬ ‫السالل‬ ‫المكفوفين‬ ‫كفوف‬ ‫فى‬ ‫د‬‫و‬ ‫ليله‬ ‫ألف‬ ‫فى‬ ‫ستوفسكى‬‫ليله‬ ‫الدبدبة‬ ‫من‬ ‫نور‬ ‫الصوابع‬ ‫فى‬
  10. 10. 11 ‫بيدبا‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫يسمع‬ ‫بشليم‬ ‫و‬ ‫صهرها‬ ‫أعاد‬ ‫نفيسة‬ ‫شعرية‬ ‫عروقا‬ ‫فيه‬ ‫اكتشف‬ ‫الذى‬ ‫الشعبى‬ ‫للتراث‬ ‫عشقه‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫ضافة‬‫باال‬ ‫هذا‬‫و‬ ‫صياغتها‬ ‫رائعته‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫الشعرية‬ ‫ذاته‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫جعلها‬‫المسحراتى‬‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫استخدمها‬ ‫التى‬ ‫الشعبية‬ ‫الشخصية‬ ‫تلك‬ ‫الشعرية‬ ‫رؤاه‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يبث‬ ‫رمزى‬ ‫كقناع‬‫و‬ ‫المصرى‬ ‫للواقع‬‫العربى‬‫ال‬ ‫يقظة‬ ‫النائمين‬ ‫ويوقظ‬ ،‫بعدها‬ ‫نوم‬ ‫الشعر‬ ‫الالزمة‬ ‫مستخدما‬) ‫الدايم‬ ‫وحد‬ ‫نايم‬ ‫يا‬ ‫صحى‬‫ا‬ ( ‫ية‬ ‫و‬‫تحب‬ ‫ما‬ ‫مطرح‬ ‫تدب‬ ‫الرجل‬ ‫وا‬‫ال‬‫جو‬ ‫البلد‬ ‫فى‬ ‫مسحراتى‬ ‫صنعتى‬ ‫نا‬ ‫و‬ ‫حبيت‬‫دب‬‫طوال‬ ‫ليالى‬ ‫العاشق‬ ‫كما‬ ‫يت‬ ‫و‬‫حت‬ ‫شبر‬ ‫كل‬ ‫فى‬‫ه‬‫موال‬ ‫من‬ ‫حته‬ ‫كبدى‬ ‫من‬ ‫حته‬ ‫بلدى‬ ‫من‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫العامية‬ ‫شاعر‬ ‫بحساسية‬ ‫المترجم‬ ‫رؤية‬ ‫امتزجت‬ ‫العالمى‬ ‫للشعر‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫ترجمات‬ ‫بعض‬ ‫وفى‬ ‫حرية‬‫ل‬‫لشاعر‬"" ‫يلوار‬‫ا‬ ‫بول‬‫يقول‬ ‫حيث‬ ‫شعرا‬ ‫المصرية‬ ‫العامية‬ ‫الى‬ ‫الفرنسية‬ ‫من‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫ترجمها‬ ‫التى‬: ‫المدرسة‬ ‫كراسات‬ ‫على‬ ‫سمك‬‫ا‬ ‫باكتب‬ ‫أنا‬ ‫و‬ ‫الرمال‬ ‫وعلى‬‫الجليد‬ ‫على‬ ‫سمك‬‫ا‬ ‫باكتب‬ ‫أنا‬ ‫العين‬ ‫صفحة‬ ‫كل‬ ‫على‬‫قرتها‬ ‫بيضا‬ ‫لسه‬ ‫صفحه‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫و‬ ‫وحجر‬‫رماد‬ ‫ورق‬ ‫دم‬ . ‫سمك‬‫ا‬ ‫باكتب‬ ‫أنا‬ ( ‫جاهين‬ ‫صالح‬ ‫الكبير‬ ‫الشاعر‬ ‫أما‬1631‫ـ‬1619‫م‬‫فقد‬ )‫دور‬ ‫له‬ ‫كان‬‫ا‬ ‫قصيدة‬ ‫شعرية‬ ‫تأسيس‬ ‫فى‬ ‫بارز‬‫لعامية‬ ‫و‬‫قد‬‫عنه‬ ‫قال‬.‫د‬‫عبد‬ ‫كمال‬ ‫محمد‬" ‫األول‬ ‫ديوانه‬ ‫مقدمة‬ ‫فى‬ ‫الحليم‬" ‫سالم‬ ‫كلمة‬‫الفكر‬ ‫دار‬ ‫عن‬ ‫الصادر‬ 1611( ‫م‬‫و‬ ‫ساعد‬ ‫فى‬ ‫ساعدا‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫مع‬ ‫يسير‬ ‫كان‬ ‫نه‬‫ا‬) ‫صرخة‬ ‫فى‬ ‫صرخة‬1‫و‬‫قد‬‫جاهين‬ ‫صالح‬ ‫تمكن‬ ‫الرشيقة‬ ‫بمفرداته‬ ‫الخاصة‬ ‫شعريته‬ ‫يؤسس‬ ‫لكى‬ ‫الشعبى‬ ‫الوجدان‬ ‫فى‬ ‫يغوص‬ ‫أن‬ ‫من‬،‫بالفلسفة‬ ‫المشحونة‬ ‫والسخرية‬‫الملونة‬ ‫الشعرية‬ ‫وصوره‬‫بالحركة‬ ‫النابضة‬‫طرفين‬ ‫بين‬ ‫التناقض‬ ‫تبرز‬ ‫التى‬ ‫التصويرية‬ ‫ومفارقاته‬ ‫متقابلين‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫يقول‬ ‫حيث‬‫الدهب‬ ‫زى‬ ‫مش‬ ‫القمح‬: ‫الدهب‬ ‫زى‬ ‫مش‬ ‫القمح‬ ‫الفالحين‬ ‫زى‬ ‫القمح‬ ‫طين‬ ‫فى‬ ‫بياكل‬ ‫جدرها‬ ‫نحيلة‬ ‫عيدان‬ ‫اسماعين‬ ‫زى‬ ‫و‬‫انضرب‬ ‫و‬ ‫قاسى‬ ‫اللى‬ ‫ابوعويضه‬ ‫حسين‬
  11. 11. 11 ‫طلب‬ ‫علشان‬ ‫بالعر‬ ‫كان‬ ‫ها‬‫ري‬ ‫سنابل‬ ‫حفنة‬‫ق‬ ‫و‬‫قصيدة‬ ‫فى‬‫برمهات‬ ‫غنوة‬: ‫يقول‬ ‫الحوارى‬ ‫وعلى‬ ‫العشش‬ ‫وعلى‬‫الغواط‬ ‫يا‬‫تروح‬ ‫ا‬‫لم‬ ‫قلبى‬ ‫ما‬‫ال‬ ‫تروحش‬‫و‬ ‫بلبل‬‫ال‬‫وطواط‬ ‫عين‬ ‫ألف‬ ‫له‬ ‫قلب‬ ‫انت‬ ‫ما‬ ‫زى‬ ‫روح‬ ‫لسان‬ ‫ألف‬ ‫وألف‬ ‫ودن‬ ‫وألف‬ ‫و‬‫فى‬"" ‫الرباعيات‬‫زة‬‫مرك‬ ‫شعرية‬ ‫قطرات‬ ‫صورة‬ ‫فى‬ ‫تجربته‬ ‫لنا‬ ‫قدم‬‫على‬ ‫قادر‬ ‫شاعر‬ ‫برؤيا‬‫موقفه‬ ‫اختزال‬ ‫الرباعيات‬ ‫هذه‬ ‫حدى‬‫ا‬ ‫فى‬ ‫ويقول‬ ‫شعرية‬ ‫ميكروسكوبية‬ ‫شرائح‬ ‫فى‬ ‫والوجود‬ ‫نسان‬‫اال‬ ‫من‬: ‫يا‬ ‫قال‬ ‫الضحك‬‫التكشير‬ ‫ع‬ ‫سم‬ ‫و‬ ‫وطوبه‬ ‫أمشير‬‫بشير‬ ‫ربيعى‬ ‫انا‬ ‫العدم‬ ‫ع‬ ‫بانتصر‬ ‫مااكون‬ ‫مطرح‬ ‫ا‬‫بالطباشير‬ ‫رسمايه‬ ‫اكون‬ ‫هللا‬ ‫شا‬ ‫ن‬. ‫ج‬ ‫وصالح‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫المؤسسين‬ ‫و‬ ‫الرواد‬ ‫جيل‬ ‫بعد‬‫و‬ ‫اهين‬‫الستينات‬ ‫جيل‬‫و‬ ‫قاعود‬ ‫فؤاد‬‫سيد‬‫حجاب‬‫ومجدى‬ ‫و‬ ‫نجيب‬‫غيرهم‬،‫تيار‬ ‫ظهر‬‫العامية‬ ‫شعر‬ ‫فى‬ ‫السبعينات‬ ‫منتصف‬ ‫منذ‬ ‫جديد‬‫أشعار‬ ‫فى‬ ‫الفنية‬ ‫مالمحه‬ ‫ت‬‫تجل‬‫محمد‬ ‫و‬ ‫كشيك‬‫العزب‬ ‫يسرى‬‫و‬‫ع‬‫و‬ ،‫وغيرهم‬ ‫عيسى‬ ‫وسالمة‬ ‫الشاذلى‬ ‫بدالدايم‬‫يقول‬ ‫الجيل‬ ‫هذا‬ ‫عن‬‫الشاعر‬‫و‬‫الناقد‬ ( ‫سالم‬ ‫حلمى‬‫هذا‬ ‫ن‬‫ا‬‫أن‬ ‫معا‬ ‫ونقدية‬ ‫سياسية‬ ‫ألسباب‬ ‫السابقة‬ ‫السنوات‬ ‫فى‬ ‫السائد‬ ‫عتقاد‬‫اال‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫لم‬ ‫الجيل‬ ) ‫قضاياهم‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫وأن‬ ‫مباشرة‬ ‫جميعا‬ ‫العامة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫يصل‬ ‫أن‬ ‫ينبغى‬ ‫العامى‬ ‫الشعر‬1‫الموقف‬ ‫فى‬ ‫هذاالتحول‬ ‫ويعد‬ ،‫العامية‬ ‫لقصيدة‬ ‫الجمالى‬ ‫والتشكيل‬ ‫الفكرى‬‫يذكر‬ ‫نجازا‬‫ا‬‫التيار‬ ‫لهذا‬‫تميز‬ ‫الذى‬‫واستخدام‬ ‫الصوفى‬ ‫بالحس‬ ‫شعره‬ ‫العربية‬ ‫الثقافة‬ ‫من‬ ‫ورموز‬ ‫حاالت‬‫ا‬‫والعالم‬‫ي‬‫قد‬ ‫بشكل‬ ‫ة‬‫استغالقها‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫ويؤدى‬ ‫القصيدة‬ ‫يثقل‬‫حلمى‬ ‫ويرى‬ ‫أحيانا‬ ‫والتجريد‬ ‫الذهنية‬ ‫أن‬ ‫سالم‬( ‫التيار‬ ‫لهذا‬ ‫المميزة‬ ‫المالمح‬ ‫أهم‬ ‫من‬‫والتجريد‬ ‫للتذهين‬ ‫الفنية‬ ‫الوظيفة‬ ‫تتحقق‬‫فى‬ ‫بالرؤية‬ ‫رتفاعه‬‫ا‬‫الال‬ ‫التعميم‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫المحدود‬ ‫التخصيص‬ ‫من‬ ‫الشعرية‬‫والتعيين‬ ‫التخصيص‬ ‫ينتفى‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫محدود‬ ‫أن‬ ‫فى‬)1‫قصيدة‬ ‫من‬ ‫بمقطع‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ويدلل‬‫مراية‬ ‫فى‬ ‫نصين‬‫واحدة‬‫للشاعر‬: ‫فيه‬ ‫قال‬ ‫يوسف‬ ‫ماجد‬ ‫بسكينة‬‫تفاحة‬ ‫و‬ ‫ين‬‫نص‬ ‫القمر‬ ‫فى‬ ‫فلقنا‬ ‫بيرعرع‬ ‫اللغز‬ ‫نص‬ ‫ف‬ ‫و‬‫العين‬ ‫نور‬ ‫بيعمى‬ ‫نص‬ ‫ط‬ ‫ال‬‫بالمرة‬ ‫السر‬ ‫لنا‬ ‫وال‬‫ضوء‬‫بره‬ ‫انفجر‬
  12. 12. 12 ‫الشطين‬ ‫فى‬ ‫لملنا‬ ‫وال‬. ‫المعاصرة‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫عن‬ ‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫ظهرت‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫التسعينات‬ ‫منتصف‬ ‫فى‬( ‫الجابرى‬ ‫مجدى‬ ‫أشعار‬ ‫فى‬1691‫ـ‬ 1666‫م‬)‫حسان‬ ‫ويسرى‬ ‫شومان‬ ‫ومسعود‬ ‫ومحمودالحلوانى‬‫وغي‬‫رهم‬‫بجماليات‬ ‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫جاءت‬ ، ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫الجابرى‬ ‫مجدى‬ ‫يقول‬ ‫حيث‬ ‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫منجز‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫تضيف‬ ‫ونكهة‬‫الرسمية‬ ‫المسابقة‬ ‫فى‬ ‫فيلم‬: ‫طبيعى‬ ‫القهوة‬ ‫ع‬ ‫لصاحبك‬ ‫تقول‬ ‫نك‬‫ا‬ ‫بروفه‬ ‫مش‬ ‫الحياة‬ ‫و‬‫طبيعى‬ ‫أبوك‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫عليك‬ ‫يخاف‬‫الموت‬ ‫م‬ ‫اخواتك‬ ‫على‬ ‫ل‬‫الهايل‬ ‫مخزونه‬ ‫يشوش‬ ‫المشاهد‬ ‫من‬‫فيها‬ ‫يكون‬ ‫نفسه‬ ‫اللى‬ ‫الرياد‬ ‫مسألة‬ ‫عل‬ ‫تتوقف‬ ‫لم‬ ‫الجابرى‬ ‫مجدى‬ ‫شعرية‬ ‫ن‬‫ا‬‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫كتابة‬ ‫فى‬ ‫ة‬‫فأ‬‫هم‬‫ما‬‫من‬ ‫يتبقى‬ ‫أو‬ ‫الفنى‬ ‫شكله‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫أي‬ ‫شعره‬ ‫هو‬ ‫الشاعر‬‫لغته‬‫ـ‬ ‫حقيقيا‬ ‫شاعرا‬ ‫كان‬ ‫الجابرى‬ ‫ومجدى‬ ،‫ب‬‫ينسج‬ ‫ـ‬ ‫نثريته‬ ‫رغم‬ ‫الذا‬ ‫من‬‫و‬ ‫تى‬‫حقيقيا‬ ‫شعرا‬ ‫والعادى‬ ‫الهامشى‬‫و‬‫قد‬‫الشعرية‬ ‫تجربته‬ ‫تبلورت‬‫رحيله‬ ‫قبل‬ ‫تركها‬ ‫التى‬ ‫دواوينه‬ ‫فى‬ ‫بروفه‬ ‫مش‬ ‫والحياه‬ ‫الحواديت‬ ‫بيصاد‬ ‫عيل‬. ‫وغيرها‬ ‫قرار‬‫واال‬ ‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫نشأة‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫ن‬‫ا‬‫البناء‬ ‫صرامة‬ ‫على‬ ‫ثورة‬ ‫بأنها‬‫التفعيلة‬ ‫لقصيدة‬ ‫العروضى‬ ‫مثلما‬ ‫تماما‬‫قصيدة‬ ‫رواد‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫فا‬ ،‫القسرى‬ ‫والربط‬ ‫التعسف‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫فيه‬ ‫الفصحى‬ ‫شعر‬ ‫فى‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫فعلت‬ ‫الشع‬ ‫الحداثة‬ ‫موجات‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫الموجة‬ ‫أنها‬ ‫أعلنوا‬ ‫قد‬ ‫الفصحى‬ ‫النثر‬‫رية‬،‫عن‬ ‫استغنت‬‫الموسيقى‬ ‫البناء‬ ‫التفعيلة‬ ‫لقصيدة‬‫بأوزان‬ ‫صلتها‬ ‫وقطعت‬ ،‫العروض‬‫العامية‬ ‫شعر‬ ‫فى‬ ‫مختلف‬ ‫األمر‬ ‫ن‬‫فا‬‫العامية‬ ‫قصيدة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫لها‬ ‫الحرة‬‫الحر‬ ‫مطلق‬‫ال‬ ‫أن‬ ‫فى‬ ‫ية‬" ‫به‬ ‫تلتزم‬ ‫بما‬ ‫تلتزم‬،‫العروضى‬ ‫الوزن‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ "‫الفصحى‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬ ،‫التجربة‬ ‫ضرورة‬ ‫تتطلبه‬ ‫بما‬ ‫برشاقة‬ ‫التفعيالت‬ ‫بين‬ ‫نتقال‬‫اال‬ ‫فى‬ ‫واسعة‬ ‫حرية‬ ‫تمتلك‬ ‫وبذلك‬‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫يقال‬ ‫فكيف‬ ‫قصيدة‬ ‫أن‬‫ا‬ ‫من‬ ‫تخلصت‬ ‫العامية‬ ‫النثر‬!‫؟‬ ‫العامية‬ ‫لشعر‬ ‫الصارم‬ ‫العروضى‬ ‫لوزن‬!‫؟‬ ‫الصرامة‬ ‫هذه‬ ‫وأين‬ ‫و‬‫ال‬ ‫خاص‬ ‫مزاج‬ ‫ذات‬ ‫شعرية‬ ‫حالة‬ ‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫أن‬ ‫ـ‬ ‫نظرى‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫ـ‬ ‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫القول‬ ‫خالصة‬ ‫ـ‬ ‫المعروفة‬ ‫الشعرالعامى‬ ‫موسيقى‬ ‫تلعب‬‫ـ‬ ‫وتلقائيتها‬ ‫مرونتها‬ ‫برغم‬‫للمتلقى‬ ‫ونقلها‬ ‫بنائها‬ ‫فى‬ ‫دورا‬‫و‬‫يتوقف‬ ‫ذلك‬‫صارت‬ ‫الموسيقى‬ ‫بأن‬ ‫للشاعر‬ ‫الداخلى‬ ‫حساس‬‫اال‬ ‫على‬‫تجربته‬ ‫على‬ ‫عبئا‬،‫شعرية‬ ‫يحقق‬ ‫أن‬ ‫ويستطيع‬ ‫جديدة‬‫بدونها‬ ‫ومختلفة‬. ‫و‬ ‫النقاد‬ ‫بين‬ ‫نشبت‬ ‫التى‬ ‫المعارك‬ ‫ن‬‫فا‬ ‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫ظهور‬ ‫على‬ ‫عاما‬ ‫عشرين‬ ‫حوالى‬ ‫مرور‬ ‫برغم‬ ‫و‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫حول‬ ‫الشعراء‬‫الفص‬ ‫شعر‬ ‫فى‬ ‫التفعيلة‬ ‫قصيدة‬‫حى‬،‫شعر‬ ‫ساحة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫الحدة‬ ‫بنفس‬ ‫تنتقل‬ ‫لم‬‫العامية‬ ‫يهاجر‬ ‫ولم‬‫شعراء‬ ‫معظم‬‫الشعر‬ ‫قصيدة‬ ‫من‬ ‫العامية‬‫لم‬ ‫عام‬ ‫بوجه‬ ‫العامية‬ ‫شعر‬ ‫ألن‬ ،‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫الحر‬ ‫الموسيقي‬ ‫طاقته‬ ‫يستنفذ‬‫ة‬‫و‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫يقاعات‬‫ا‬ ‫من‬ ‫المستمدة‬‫ات‬‫ومحط‬ ‫والمقاهى‬ ‫الشوارع‬ ‫فى‬ ‫الناس‬ ‫حركة‬ ، ‫القطار‬‫وهذا‬‫ال‬،‫المبدعين‬ ‫شعرائها‬ ‫فلها‬ ‫العامية‬ ‫النثر‬ ‫قصيدة‬ ‫وجود‬ ‫ينفى‬‫شاعر‬ ‫وكل‬.‫بطريقته‬ ‫ق‬‫يحل‬ ‫و‬" ‫بشكليها‬ ‫المعاصرة‬ ‫العامية‬ ‫لقصيدة‬ ‫المتابع‬"‫و‬ "‫النثرى‬‫جديدة‬ ‫أفاقا‬ ‫ارتادت‬ ‫أنها‬ ‫يرى‬ "‫الحر‬‫و‬‫من‬ ‫استفادت‬ " ‫الصورى‬ ‫التقطيع‬ ‫استخدام‬ ‫فى‬ ‫والمسرح‬ ‫السينما‬ ‫فنون‬ ‫ومن‬ ‫السرد‬‫المونتاج‬‫باليومى‬ ‫اشتبكت‬ ،‫والحوار‬ " ‫ومزجت‬ ‫والهامشى‬‫و‬ ‫المبتكرة‬ ‫المجازية‬ ‫الصورة‬ ‫بين‬‫بنائها‬ ‫عناصر‬ ‫تستمد‬ ‫التى‬ ‫الواقعية‬ ‫أو‬ ‫الطبيعية‬ ‫الصورة‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ،‫له‬ ‫الشاعر‬ ‫رؤية‬ ‫حسب‬ ‫تشكيله‬ ‫تعيد‬ ‫بل‬ ‫المحاكاة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫نتاجه‬‫ا‬ ‫تعيد‬ ‫ال‬ ‫الواقع‬ ‫من‬‫ة‬‫حب‬
  13. 13. 13 ‫ي‬ ‫الذى‬ ‫الحلوانى‬ ‫محمود‬ ‫للشاعر‬ ‫هالليل‬‫أشياء‬ ‫بين‬ ‫عادية‬ ‫غير‬ ‫عالقات‬ ‫قامة‬‫ا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫القصيدة‬ ‫شعرية‬ ‫ؤسس‬ ‫عادية‬ ‫تبدو‬" ‫وخاصة‬‫،الدواليب‬ ‫،الهالهيل‬ ‫الضحكة‬‫الشاعر‬ ‫يقول‬ ‫حيث‬ ": ‫الضحكة‬ ‫كركعة‬ ‫تسمع‬ ‫بتجرى‬ ‫وهى‬‫الضحكة‬ ‫ورا‬ .. ‫تقول‬ ‫يا‬‫سالم‬ ‫هالهيل‬ ‫ة‬‫حب‬ ‫ب‬‫البارد‬ ‫وحدتها‬ ‫ليل‬ ‫ف‬ ‫بعضيها‬ ‫تونس‬ ‫الواسعة‬ ‫الدواليب‬ ‫فى‬ ‫هالليل‬ ‫ة‬‫حب‬ ‫د‬‫مجر‬ ‫ه‬‫العت‬ ‫بترد‬ ‫و‬‫الفيران‬ ‫قرقضة‬ ‫و‬. ‫النسيان‬ ‫و‬ ‫الثبات‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫تركن‬ ‫ال‬ ‫الشعرى‬ ‫المشهد‬ ‫هذا‬ ‫مفردات‬ ‫بين‬ ‫والعالقات‬‫القصيدة‬ ‫فضاء‬ ‫فى‬ ‫متجاورة‬ ‫األشياء‬ ‫عرض‬ / ‫الضحكة‬ ‫بين‬ ‫الصراع‬ ‫فكرة‬ ‫تمثيل‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫جدلية‬ ‫عالقات‬ ‫ولكنها‬ ،‫صامتة‬ ‫طبيعة‬ ‫شكل‬ ‫على‬‫الهالليل‬‫و‬‫الونس‬ ‫ة‬‫العث‬ ‫وبين‬‫السرد‬ ‫وحكائية‬ ‫والحركة‬ ‫األفعال‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫البارد‬ ‫الوحدة‬ ‫ليل‬ ‫فى‬ ‫والنسيان‬ ‫التالشى‬ ‫فاعل‬ /. ‫قصيدة‬ ‫وفى‬‫يا‬‫تلحق‬ ‫دوب‬‫محمود‬ ‫للشاعر‬‫الباسط‬ ‫عبد‬‫اعتمد‬‫الشاعر‬‫السرد‬ ‫على‬‫الشع‬‫القائم‬ ‫المشهدى‬ ‫رى‬ ‫و‬ ‫التصوير‬ ‫على‬‫التشخيص‬‫محورية‬ ‫كأداه‬‫وج‬ ‫الشعرية‬ ‫تجربته‬ ‫لعرض‬‫المتلقى‬ ‫انتباه‬ ‫ذب‬‫الكلية‬ ‫لصورتها‬ : ‫يقول‬ ‫حيث‬ ‫الدنيا‬ ‫عليك‬ ‫طالعه‬ ‫و‬ ‫نهارها‬ ‫ال‬‫ليلها‬ ‫ال‬ ‫رك‬‫تحي‬ ‫كده‬ ‫حاجه‬ ‫بهتان‬ ‫ضيا‬ ‫شقشاق‬ ‫و‬ ‫فجر‬ ‫ال‬‫مغرب‬ ‫ال‬ ‫األربعه‬ ‫الفصول‬ ‫كل‬ ‫اليوم‬ ‫هذا‬ ‫ف‬ ‫تحضر‬ ‫و‬ ‫وشب‬ ‫عيل‬ ‫وتبقى‬‫عجوز‬ ‫و‬‫الشعر‬ ‫المشهد‬ ‫لتقديم‬ ‫بالحوار‬ ‫السرد‬ ‫م‬‫يطع‬‫ى‬‫بدال‬ ‫التمثيل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬‫حيوية‬ ‫أكثر‬ ‫يجعله‬ ‫مما‬ ‫وصفه‬ ‫من‬ ‫و‬: ‫يقول‬ ‫حيث‬ ‫درامية‬
  14. 14. 14 ‫الطريق‬ ‫عدونى‬ ‫والدى‬ ‫يا‬ ‫طريق‬ ‫مش‬ ‫ده‬ ‫عم‬ ‫يا‬ ‫ورد‬ ‫جناين‬ ‫دى‬ .. ‫كده‬ ‫الشجر‬ ‫ريح‬ ‫حدونى‬ ‫تى‬‫عل‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫أشكى‬ ‫و‬ ‫حاالت‬‫اال‬‫الهوامش‬ 1‫ـ‬.‫د‬‫عز‬‫العرب‬ ‫الشعر‬ ‫ـ‬ ‫سماعيل‬‫ا‬ ‫الدين‬‫و‬ ‫الفنية‬ ‫ظواهره‬ ‫و‬ ‫ى‬‫ص‬ ‫المعنوية‬119 9‫ـ‬ ‫المصرى‬ ‫نشأت‬ ‫ـ‬‫و‬ ‫الشاعر‬ ‫عبدالصبور‬ ‫صالح‬‫ص‬ ‫نسان‬‫اال‬11‫ـ‬‫للكتاب‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬1613 3‫ص‬ ‫جاهين‬ ‫لصالح‬ ‫الكاملة‬ ‫األعمال‬ ‫مقدمة‬ ‫ـ‬1‫ـ‬‫للكتاب‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬1611 4‫ـ‬. ‫د‬‫عبدالعزيز‬‫ـ‬ ‫موافى‬‫لويس‬‫و‬ ‫عوض‬‫ـ‬ ‫الصدام‬ ‫ثقافة‬‫ـ‬ ‫نزوى‬ ‫مجلة‬91‫ـ‬ ‫يوليو‬9116 1‫ـ‬‫ـ‬ ‫عوض‬ ‫لويس‬‫و‬ ‫بلوتوالند‬‫قصائد‬‫ـ‬ ‫شعرالخاصة‬ ‫من‬‫ص‬ ‫ـ‬ ‫الثانية‬ ‫الطبعة‬149‫للكتاب‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫ـ‬ 1616 9‫ـ‬ ‫الفكر‬ ‫دار‬ ‫ـ‬ ‫سالم‬ ‫كلمة‬ ‫ـ‬ ‫جاهين‬ ‫صالح‬ ‫ـ‬1611‫ص‬ ‫م‬1 1‫ـ‬‫ـ‬ ‫سلمى‬ ‫حلمى‬‫و‬ ‫التطور‬ ‫مجلة‬ ‫ـ‬ ‫الراهن‬ ‫المصرية‬ ‫شعرالعامية‬ ‫فى‬ ‫التجديد‬ ‫تيار‬‫بريل‬‫ا‬ ‫نسان‬‫اال‬1611 1‫ـ‬‫المصدر‬ ‫نفس‬‫السابق‬ ‫الشعري‬ ‫المعجم‬‫و‬‫ال‬ ‫أيقونة‬‫و‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫في‬ ‫مقاومة‬‫الموت‬
  15. 15. 15 ‫يمثل‬‫الشعرى‬ ‫المعجم‬‫ال‬ ‫ختيارات‬‫اال‬ ‫وهذه‬ ‫اللغوى‬ ‫النظام‬ ‫من‬ ‫الشاعر‬ ‫اختيارات‬‫و‬ ‫عشوائى‬ ‫بشكل‬ ‫تأتى‬‫لكنها‬ ‫د‬‫تتحد‬‫وفقا‬‫الشاعر‬ ‫لحساسية‬‫باللغة‬‫و‬‫بشعوره‬ ‫مفرداتها‬ ‫التحام‬ ‫مدى‬‫ديوان‬ ‫ويتميز‬ ،‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫الكبير‬ ‫للشاعر‬‫ال‬ ‫أنه‬ ‫وأثبت‬ ‫كلماته‬ ‫منها‬ ‫استقى‬ ‫التى‬ ‫المنابع‬ ‫فيه‬ ‫تتنوع‬ ‫ثرى‬ ‫شعرى‬ ‫بمعجم‬‫توجد‬ ‫مثل‬ ‫الشعبى‬ ‫التراث‬ ‫من‬ ‫رموزا‬ ‫استخدم‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫فالشاعر‬ ،‫أخرى‬ ‫دون‬ ‫بالشعر‬ ‫خاصة‬ ‫كلمات‬(‫أبوزيد‬ ‫الهاللى‬‫وجحا‬)‫مثل‬ ‫والعربى‬ ‫المصرى‬ ‫التاريخ‬ ‫ومن‬(‫ا‬‫والحج‬ ‫الهكسوس‬‫يوسف‬ ‫بن‬ ‫ج‬)‫من‬ ‫رموزا‬ ‫واستخدم‬ ( ‫مثل‬ ‫العالمى‬ ‫التراث‬‫كيشوت‬ ‫دون‬‫و‬‫بيدبا‬)‫استخدم‬ ‫كما‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫أنه‬ ‫لدرجة‬ ‫وصلت‬ ‫فصيحة‬ ‫عربية‬ ‫كلمات‬ ‫شمس‬ ‫عين‬‫أسطر‬ ‫تسعة‬ ‫صياغة‬ ‫فى‬ ‫استخدمها‬‫ألن‬ ‫القصيدة‬ ‫فى‬ ‫خلل‬ ‫أى‬ ‫بذلك‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫كاملة‬ ‫شعرية‬‫ه‬‫قد‬ ‫ا‬‫يوظف‬ ‫أن‬ ‫ستطاع‬‫تلك‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫الكلمات‬‫فاألسطر‬ ‫ذلك‬ ‫الفنية‬ ‫الضرورة‬ ‫منه‬ ‫تطلبت‬ ‫عندما‬ ‫عامية‬‫المدونة‬ ‫ما‬ ‫بقلبه‬ ‫يرى‬ ‫الذى‬ ‫المتصوف‬ ‫الدرويش‬ ‫دور‬ ‫يتقمص‬ ‫عندما‬ ‫الشاعر‬ ‫صوت‬ ‫عن‬ ‫تعبر‬ ‫الفصيحة‬ ‫بالكلمات‬‫ال‬‫يراه‬ ‫يقول‬ ‫حيث‬ ‫األخرون‬: ‫أومأ‬‫الأهذى‬ ‫الجثمان‬ ِ‫بالوهم‬ ‫الجثمان‬ ‫أومأ‬ ‫ت‬‫رثاءالمي‬ ‫فى‬‫والتأبين‬ ‫يا‬ ‫الجثمان‬ ‫أومأ‬‫قو‬‫مى‬ ‫و‬ ‫إحصاء‬ ‫عملية‬ ‫يتجاوز‬ ‫الشعرى‬ ‫المعجم‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫إن‬‫حسب‬ ‫لغوية‬ ‫حقول‬ ‫في‬ ‫دالليا‬ ‫المرتبطة‬ ‫الكلمات‬ ‫تصنيف‬ ‫المصرية‬ ‫للعامية‬ ‫بالنسبة‬ ‫اليومى‬ ‫التواصل‬ ‫عمليات‬ ‫في‬ ‫المتداولة‬ ‫معانيها‬ ‫أو‬ ‫األصلية‬ ‫المعجمية‬ ‫دالالتها‬،‫و‬‫لكن‬‫ه‬ ‫الكلمات‬ ‫فيه‬ ‫وردت‬ ‫الذى‬ ‫الشعري‬ ‫السياق‬ ‫دراسة‬ ‫إلي‬ ‫يتجه‬،‫م‬‫يمثل‬ ‫ألنه‬ ‫المباشر‬ ‫معناها‬ ‫إهمال‬ ‫عدم‬ ‫ع‬‫المعيار‬ ‫وانحراف‬ ‫انزياح‬ ‫عليه‬ ‫يقاس‬ ‫الذي‬‫صياغتها‬ ‫قوانين‬ ‫في‬ ‫الشعرية‬ ‫اللغة‬، ‫العادية‬ ‫اللغة‬ ‫عن‬‫وبما‬‫فى‬ ‫البحث‬ ‫أن‬ ‫الرئي‬ ‫الداللية‬ ‫التشاكالت‬ ‫تعيين‬ ‫الزاوية‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫فيمكن‬ ‫الداللة‬ ‫فى‬ ‫البحث‬ ‫يعنى‬ ‫الشعرى‬ ‫المعجم‬‫التي‬ ‫سية‬ ‫علي‬ ‫تهيمن‬‫م‬‫سار‬‫ا‬ ‫تشكيل‬‫في‬ ‫لداللة‬‫و‬ ،‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫ديوان‬‫أول‬‫في‬ ‫التشاكل‬ ‫مصطلح‬ ‫استخدم‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الفيزياء‬ ‫مجال‬ ‫من‬ ‫إليها‬ ‫نقله‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫األدبية‬ ‫الدراسات‬،‫جريماس‬‫و‬‫الداللى‬ ‫التشاكل‬ ‫به‬ ‫يقصد‬ ‫كان‬(‫تكرار‬ ‫مع‬ ‫مقومات‬‫و‬ ‫النص‬ ‫انسجام‬ ‫ضبط‬ ‫علي‬ ‫تعمل‬ ‫نوية‬‫فهمه‬)‫و‬‫المرتبطة‬ ‫الكلمات‬ ‫تجميع‬ ‫يمكن‬ ‫ذلك‬ ‫أساس‬ ‫علي‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫رئيسية‬ ‫داللية‬ ‫تشاكالت‬ ‫أربعة‬ ‫توجد‬ ‫حيث‬ ‫تشاكالت‬ ‫أو‬ ‫تمفصالت‬ ‫في‬ ‫الشعرية‬ ‫سياقاتها‬ ‫حسب‬ ‫دالليا‬ ‫والنسيان‬ ‫والموت‬ ‫الغياب‬ ‫أيام‬ ‫وتشاكل‬ ‫الذات‬ ‫وتشاكل‬ ‫الذاكرة‬ ‫تشاكل‬ ‫هى‬ ‫الديوان‬‫المقاومة‬ ‫وتشاكل‬ 1‫والوعى‬ ‫الذاكرة‬ ‫تشاكل‬ ‫ـ‬ ‫يتضمن‬‫ودخوله‬ ‫شبابه‬ ‫منذ‬ ‫ونضاله‬ ‫الشخصى‬ ‫بتاريخه‬ ‫والوعى‬ ‫بالشاعر‬ ‫الخاصة‬ ‫الذاكرة‬ ‫الداللى‬ ‫التشاكل‬ ‫هذا‬ ‫و‬ ‫المعتقالت‬‫بالتا‬ ‫الوعى‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬ ‫والحديث‬ ‫القديم‬ ‫والعربى‬ ‫المصرى‬ ‫بالتاريخ‬ ‫الوعى‬ ‫كذلك‬‫يقول‬ ‫العربى‬ ‫ريخ‬ : ‫النبض‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫ذلتنا‬ ‫الشرق‬ ‫أهل‬ ‫حنا‬‫ا‬ ‫استوى‬ ‫اللى‬ ‫عن‬ ‫اج‬‫الحج‬ ‫خطبة‬ ‫السالح‬ ‫زى‬ ‫يدنا‬‫ا‬ ‫فى‬ ‫المرايه‬ ‫و‬‫الدوا‬ ‫زى‬ ‫يدنا‬‫ا‬ ‫فى‬ ‫المراية‬ ‫و‬ ‫للشاعر‬ ‫الخاص‬ ‫بالتاريخ‬ ‫الوعى‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬‫المعتقالت‬ ‫دخوله‬: ‫عباس‬ ‫محمد‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫يقول‬ ‫استمر‬ ‫لما‬ ‫الوردى‬ ‫السحاب‬
  16. 16. 16 ‫مكتئب‬ ‫صبح‬ ‫األوردى‬ ‫سما‬ ‫فى‬ ‫نجتر‬ ‫الجمال‬ ‫زى‬ ‫مضربين‬ ‫الذكريات‬ ‫آثار‬ ‫فى‬‫الدفينة‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬‫الشاعر‬ ‫وعى‬‫الفترة‬ ‫فى‬ ‫اليها‬ ‫وصل‬ ‫التى‬ ‫بالحالة‬‫يقول‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫قصائد‬ ‫فيها‬ ‫كتب‬ ‫التى‬ ‫الزمنية‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬‫اللوحة‬: ‫و‬ ‫راجع‬ ‫شئ‬ ‫كل‬‫راجع‬ ‫مش‬ ‫يعل‬ ‫بنتى‬ ‫بنت‬‫المشى‬ ‫موها‬ ‫بيحاول‬ ‫قلبى‬‫الجوف‬ ‫وادى‬ ‫فى‬ ‫والخوف‬ ‫الوتر‬ ‫وزال‬ ‫ارتخى‬ ‫ى‬‫يهد‬ ‫و‬ ‫أيامنا‬ ‫يفتكر‬ 2‫ـ‬‫الذات‬ ‫تشاكل‬ ‫جميع‬ ‫فى‬‫و‬ ‫المتكلم‬ ‫ضمير‬ ‫مثل‬ ‫الذات‬ ‫على‬ ‫دالة‬ ‫شارات‬‫ا‬ ‫جد‬ ‫تو‬ ‫الديوان‬ ‫قصائد‬‫و‬ ‫النسب‬ ‫ياء‬‫الملكية‬ ‫ياء‬‫و‬‫فى‬ ‫اسمه‬ ‫الشاعر‬ ‫ذكر‬ ‫القصائد‬ ‫بعض‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫والده‬ ‫واسم‬‫الندى‬ ‫والدة‬ ‫والتهنين‬ ‫الطلق‬‫يقول‬: ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫سريرى‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫البس‬‫البيجامه‬ ‫فوق‬ ‫الوطنيه‬ 3‫والنسيان‬ ‫والموت‬ ‫الغياب‬ ‫أيام‬ ‫تشاكل‬ ‫ـ‬ ‫و‬ ‫صفوت‬ ‫وأم‬ ‫عباس‬ ‫ومحمد‬ ‫الديب‬ ‫سعيد‬ ‫جودة‬ ‫النضال‬ ‫رفاق‬ ‫فيها‬ ‫رحل‬ ‫التى‬ ‫األيام‬‫فيها‬ ‫واختفت‬ ‫مكارى‬ ‫فخرى‬ ‫الشاعر‬ ‫أجلها‬ ‫من‬ ‫ناضل‬ ‫التى‬ ‫القيم‬،‫الصف‬ ‫وانشق‬ ‫عمقا‬ ‫الفلسطينى‬ ‫الجرح‬ ‫ازداد‬ ‫القومى‬ ‫المستوى‬ ‫وعلى‬ ‫العربى‬‫و‬‫الصهيونى‬ ‫حتالل‬‫اال‬ ‫اجتاح‬‫فى‬ ‫الشاعر‬ ‫يقول‬ ‫ذلك‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬ ‫اللبنانية‬ ‫األراضى‬‫قصيدة‬‫سعيد‬ ‫جودة‬ ‫الديب‬: ‫و‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫آدى‬‫الموت‬ ‫عين‬ ‫غمضة‬ ‫زى‬ ‫بسرعه‬ ‫جت‬ ‫البصر‬ ‫لمح‬ ‫زى‬ ‫قلتش‬ ‫ما‬ ‫ليه‬ ‫الجانبين‬ ‫على‬ ‫ب‬‫باتقل‬ ‫كنت‬ ‫و‬‫يجينى‬ ‫جنب‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫الكابوس‬ ‫و‬: ‫يقول‬ ‫شمس‬ ‫عين‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫ضا‬ ‫اللى‬ ‫شكل‬ ‫غنوتى‬‫منى‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫مغيب‬ ‫فى‬‫أتعس‬ ‫لفجر‬‫مغيب‬ ‫يقول‬ ‫النبض‬ ‫قصيدة‬ ‫وفى‬:
  17. 17. 17 ‫حزين‬ ‫نى‬‫با‬ ‫بيروت‬ ‫بلغوا‬ ‫محط‬ ‫الحوارى‬ ‫فى‬‫البنزين‬ ‫ة‬ ‫جسدى‬ ‫على‬ ‫حارس‬ ‫ديدبان‬ ‫للمغرب‬ ‫الفجر‬ ‫انتباه‬ ‫عنكبوت‬ ‫بدل‬ ‫البسين‬ ‫العرب‬ ‫بيفوت‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫والمفتش‬. 3‫ـ‬‫المقاومة‬ ‫تشاكل‬ ‫من‬‫الدالة‬ ‫الشعرية‬ ‫األمثلة‬‫المقاومة‬ ‫على‬‫و‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫فى‬‫الموت‬‫الشاعر‬ ‫قول‬‫فى‬‫قصيدة‬‫الفرجة‬ ‫يبلع‬ ‫صوتى‬‫و‬ ‫لقمتى‬‫يحل‬ ‫العربى‬ ‫الرائع‬ ‫الحصان‬ ‫و‬ ‫النور‬ ‫فى‬ ‫ينطلق‬‫يتمايل‬ ‫و‬‫قصيدة‬ ‫فى‬‫مكارى‬ ‫فخرى‬‫يقول‬: ‫تتحمس‬ ‫كبيره‬ ‫كلمه‬ ‫قولوا‬ ‫جدور‬ ‫األراضى‬ ‫فى‬ ‫تضرب‬ ‫تمشى‬ ‫متربس‬ ‫اللى‬ ‫الباب‬ ‫افتحوا‬ ‫السور‬ ‫فوق‬ ‫اللى‬ ‫الغفر‬ ‫سكتوا‬ ‫قصيدة‬ ‫وفى‬‫النبض‬‫يقول‬: ‫لكم‬ ‫باغنى‬ ‫بالعربى‬ ‫كنت‬ ‫كنت‬‫هللا‬ ‫عين‬ ‫تحت‬ ‫حالف‬ ‫موتى‬ ‫من‬ ‫حقى‬ ‫آخد‬ ‫نى‬‫ا‬. ‫ديوان‬ ‫فى‬ ‫الداللية‬ ‫التشاكالت‬ ‫ترتبط‬‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬‫المسار‬ ‫لتشكيل‬ ‫عالقات‬ ‫عدة‬ ‫عبر‬ ‫البعض‬ ‫ببعضها‬ ‫الشاعر‬ ‫مع‬ ‫الذاكرة‬ ‫تتواصل‬ ‫حيث‬ ‫تواصل‬ ‫عالقة‬ ‫والذات‬ ‫الذاكرة‬ ‫بين‬ ‫فالعالقة‬ ، ‫الداللى‬‫و‬‫على‬ ‫تحرضه‬ ‫و‬ ‫الغياب‬ ‫أيام‬ ‫مواجهة‬‫و‬ ‫الموت‬‫وتذكره‬ ‫النسيان‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫القديم‬ ‫بنضاله‬‫صفوت‬ ‫أم‬: ‫ما‬ ‫الليل‬ ‫طول‬ ‫قلنا‬‫ينا‬‫ون‬ ‫الن‬ ‫افتدينا‬‫شهيد‬ ‫بأغلى‬ ‫ور‬ ‫اخضر‬ ‫معتقلنا‬‫د‬‫با‬‫ينا‬ ‫يد‬‫اال‬ ‫قطع‬ ‫زى‬ ‫معتقلهم‬
  18. 18. 18 ‫و‬ ‫المحفز‬ ‫هى‬ ‫العالقة‬ ‫وهذه‬‫فى‬ ‫يقول‬ ‫ذلك‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬ ‫المقاومة‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫استعادة‬ ‫فى‬ ‫الشاعر‬ ‫لرغبة‬ ‫المحرك‬ ‫قصيدة‬‫الطبع‬ ‫تحت‬ ‫الماضى‬: ‫عصفور‬ ‫كان‬ ‫الدم‬ ‫ان‬ ‫روا‬‫قد‬ ‫سر‬ ‫كانت‬ ‫الشمس‬ ‫ان‬ ‫روا‬‫قد‬ ‫باألحسن‬ ‫نفسى‬ ‫ارسم‬ ‫الزم‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫منه‬ ‫ضاع‬ ‫ما‬ ‫ليستعيد‬ ‫والنسيان‬ ‫والموت‬ ‫الغياب‬ ‫أيام‬ ‫مع‬ ‫صراع‬ ‫فى‬ ‫الشاعر‬ ‫ويدخل‬‫الطلق‬ ‫الندى‬ ‫والدة‬ ‫والتهنين‬: ‫يقول‬ ‫الباط‬ ‫تحت‬ ‫رغيفى‬ ‫زى‬ ‫قلبى‬ ‫سنوات‬ ‫تالت‬ ‫من‬ ‫ابتدينا‬ ‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫آدى‬ ‫ومن‬ ‫الصراع‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫للشاعر‬ ‫المساعد‬ ‫دور‬ ‫وتلعب‬ ‫الذاكرة‬ ‫تتدخل‬ ‫وهنا‬‫أمثلة‬‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫قول‬‫ذلك‬‫قصيدة‬ ‫فى‬ : ‫ستغفار‬‫اال‬ ‫ماشى‬ ‫كنت‬ ‫ان‬ ‫يستحيل‬‫فى‬‫نور‬ ‫بالغصب‬ ‫يتمحى‬ ‫ك‬‫ظل‬ ‫ن‬‫ا‬ ‫فيو‬‫ص‬ ‫الشاعر‬ ‫اصل‬‫المقاو‬ ‫على‬ ‫قدرته‬ ‫يسترد‬ ‫حتى‬ ‫راعه‬‫يرددها‬ ‫منه‬ ‫ضاعت‬ ‫التى‬ ‫غنوته‬ ‫ليه‬‫ا‬ ‫وتعود‬ ‫مة‬ ‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫مواجهة‬ ‫فى‬ ‫المليح‬ ‫بصوته‬ ‫مليح‬ ‫موتنا‬ ‫بعد‬ ‫صوتنا‬ ‫خلى‬ ‫الريح‬ ‫وقبض‬ ‫باطل‬ ‫عمل‬ ‫مش‬ ‫تراب‬ ‫هيبقى‬ ‫اللى‬ ‫كالمنا‬ ‫مش‬ ‫رؤيا‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫الشاعر‬ ‫امتلك‬‫قادرة‬ ‫متفردة‬‫شعريتها‬ ‫واكتشاف‬ ‫األشياء‬ ‫عمق‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫النفاذ‬ ‫على‬‫و‬‫تمثيليها‬ ‫والرمز‬ ‫يحائية‬‫اال‬ ‫اللغة‬ ‫وأهمها‬ ‫الفنية‬ ‫بأدواته‬‫و‬‫النبرة‬‫و‬ ‫الغنائية‬،‫والسرد‬ ‫الشعبى‬ ‫التراث‬ ‫توظيف‬‫قام‬ ‫وبذلك‬ ‫الشاع‬‫لديوان‬ ‫الشعرى‬ ‫العالم‬ ‫بتمثيل‬ ‫ر‬‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬" ‫لفظية‬ ‫أيقونات‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫اللغة‬ ‫مفردات‬ ‫تحولت‬ ‫حيث‬ ‫مشاهد‬‫وتمثيلية‬ ‫بصرية‬"‫فالشاعر‬ ،‫القارئ‬ ‫حواس‬ ‫تخاطب‬/‫الراوى‬ ‫عباءة‬ ‫يرتدى‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ،‫شاعرالربابة‬‫مكارى‬ ‫فخرى‬‫حيث‬ ‫دربه‬ ‫صديق‬ ‫الراحل‬ ‫المناضل‬ ‫لهذا‬ ‫أيقونة‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫يرسم‬ ‫القصيدة‬ ‫بداية‬ ‫فى‬ ‫يقول‬: ‫تكبر‬ ‫ياليل‬ ‫ياليل‬ ‫اغنى‬ ‫لما‬ ‫السمر‬ ‫الولد‬ ‫بيرد‬ ‫صوتى‬ ‫ر‬‫واتخم‬ ‫وقب‬ ‫شب‬ ‫اللى‬ ‫مصريه‬ ‫وطينه‬ ‫عجينه‬ ‫من‬
  19. 19. 19 ‫ق‬ ‫صوتى‬ ‫يجعل‬ ‫ربى‬‫م‬ِ‫ر‬‫يه‬ ‫وهديل‬ ‫سجع‬ ‫ماتبطلش‬ ‫قادره‬ ‫و‬ ‫العطش‬ ‫مابتحس‬ ‫طول‬‫النيل‬ ‫كان‬ ‫فخرى‬‫األصيل‬ ‫النبات‬ ‫زى‬ ‫كان‬‫المنشدون‬‫و‬ ‫للبطل‬ ‫العريق‬ ‫النسب‬ ‫بذكر‬ ‫قصائدهم‬ ‫يبدأون‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫أسالف‬ ‫السيرة‬ ‫وشعراء‬‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫لكن‬ ‫ثم‬ ‫مكارى‬ ‫فخرى‬ ‫األسمر‬ ‫الولد‬ ‫لها‬ ‫لينسب‬ ‫ورائحتها‬ ‫بملمسها‬ ‫المصرية‬ ‫والعجينة‬ ‫الطينة‬ ‫من‬ ‫أعرق‬ ‫يجد‬ ‫لم‬ ‫الشاعر‬ ‫يرسم‬‫صو‬ ‫يجعل‬ ‫أن‬ ‫ربه‬ ‫ويدعوا‬ ‫أمامنا‬ ‫أمنيته‬‫الصوت‬ ‫حسنة‬ ‫مطوقة‬ ‫"حمامة‬ ‫قمرية‬ ‫ته‬"‫عن‬ ‫تغنى‬ ‫تقنية‬ ‫الشاعر‬ ‫واستخدم‬ ‫وأمثاله‬ ‫وفخرى‬ ‫والنيل‬ ‫بالعطش‬ ‫حساسه‬‫ا‬‫الحوار‬‫للقصيدة‬ ‫الدرامى‬ ‫الحس‬ ‫لتعميق‬ ‫فخرى‬ ‫رؤية‬ ‫بين‬ ‫التباين‬ ‫وتمثيل‬‫ورؤية‬‫حيث‬ ‫والده‬: ‫األب‬ ‫يقول‬ ‫يا‬ ‫زيك‬ ‫قلبى‬‫بيعي‬ ‫بنى‬‫ط‬ ‫و‬ ‫بينسى‬ ‫ال‬ ‫بس‬‫بيغلط‬ ‫ال‬ ‫جدود‬ ‫فيه‬ ‫قبلك‬ ‫ن‬‫ا‬‫قاسوا‬ ‫انداسوا‬ ‫السما‬ ‫تحت‬ ‫جدود‬ ‫فيه‬ ‫ط‬‫بيتخب‬ ‫الطير‬ ‫شفت‬ ‫ما‬ ‫يا‬ ‫واتلفحت‬‫بحر‬‫أنفاسه‬ِ ‫وبيهبط‬ ‫بيعال‬ ‫صدره‬ ‫شفت‬ ‫و‬ ‫جارح‬ ‫نظر‬ ‫فيه‬‫متسلط‬ ‫زيك‬ ‫اللى‬ ‫ع‬‫راسه‬ ‫رفع‬ ‫لو‬ ‫صورة‬ ‫األب‬ ‫بصوت‬ ‫الشاعر‬ ‫رسم‬ ‫الحوار‬ ‫هذا‬ ‫فى‬‫الجدود‬ ‫معاناة‬ ‫عن‬ ‫وخبرته‬ ‫قلبه‬ ‫بكاء‬ ‫فيها‬ ‫نرى‬ ‫تمثيلية‬ ‫تلك‬ ‫والمناضلين‬‫الماضى‬ ‫أعماق‬ ‫من‬ ‫صورتها‬ ‫له‬ ‫تأتى‬ ‫بة‬‫المعذ‬ ‫الطيور‬،‫يراها‬‫ويهبط‬ ‫يعلو‬ ‫صدرها‬ ‫تتخبط‬ ‫وهى‬ ‫و‬‫يكتوى‬‫الحارقة‬ ‫أنفاسها‬ ‫بحرارة‬‫عندم‬‫و‬ ‫تسقط‬ ‫ا‬‫ألمثاله‬ ‫يقف‬ ‫جارح‬ ‫نظر‬ ‫من‬ ‫ويحذره‬ ‫السماء‬ ‫تحت‬ ‫تداس‬ ‫على‬ ‫يرد‬ ‫بن‬‫اال‬ ‫ولكن‬ ‫رأسه‬ ‫رفع‬ ‫ذا‬‫ا‬ ‫عليه‬ ‫لينقض‬ ‫يترقبه‬ ‫بالمرصاد‬‫والده‬: ‫و‬ ‫غيط‬ ‫قلبى‬ ‫يابا‬‫متغو‬‫ط‬ ‫مايتحوط‬ ‫أبدا‬ ‫بالحيطان‬ ‫و‬ ‫بالخضرة‬ ‫واتزرع‬‫القوطه‬ ‫و‬ ‫فيه‬ ‫والسنابل‬‫الكيزان‬ ‫فيه‬ ‫وزغروطة‬ ‫والنور‬ ‫والشباب‬ ‫األحزان‬ ‫تغالب‬ ‫وابتسامه‬ ‫يبان‬ ‫المستخبى‬ ‫خلى‬ ‫يابا‬
  20. 20. 21 ‫نابضة‬ ‫صورة‬ ‫باطنى‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫فخرى‬ ‫بصوت‬ ‫والرمزى‬ ‫ستعارى‬‫اال‬ ‫التمثيل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الشاعر‬ ‫رسم‬‫خريطة‬ / ‫ال‬ ‫فخرى‬ ‫لقلب‬‫األسوار‬ ‫به‬ ‫تحاط‬ ‫أن‬ ‫يرفض‬ ‫حقال‬ ‫المصرية‬ ‫الطينة‬ ‫من‬ ‫تشكل‬ ‫ذى‬‫الذره‬ ‫وكيزان‬ ‫السنابل‬ ‫فيه‬ ‫نرى‬ ‫و‬ ‫والنور‬‫الزغاريد‬ ‫نسمع‬،‫هذا‬‫ما‬ ‫عن‬ ‫يكشف‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫عندما‬ ‫/الحقل‬ ‫القلب‬‫دفع‬ ‫والصمت‬ ‫القهر‬ ‫ويغالب‬ ‫بداخله‬ ‫الطعا‬ ‫عن‬ ‫المضربين‬ ‫على‬ ‫السجن‬ ‫مأمورى‬ ‫هجوم‬ ‫الشاعر‬ ‫يصف‬ ‫المعتقل‬ ‫وفى‬ ‫فادحا‬ ‫ثمنا‬‫م‬: ‫فيقول‬ ‫س‬ ‫المغرب‬ ‫تدبح‬‫عامله‬ ‫حن‬ ‫و‬ ‫لليل‬ ‫مشنقه‬‫تأبيده‬ ‫المأمير‬ ‫برتبة‬ ‫الديابه‬ ‫عندك‬ ‫أقف‬ ‫الناس‬ ‫فى‬ ‫يصرخوا‬ ‫آالف‬ ‫أربعة‬ ‫من‬ ‫فخرى‬‫كامله‬ ‫الهكسوس‬ ‫اهم‬‫سم‬ ‫لتفت‬‫ا‬ ‫شارات‬‫اال‬ ‫و‬ ‫سبقتنا‬ ‫الرموز‬ ‫نمشى‬ ‫انكتب‬‫الجمرات‬ ‫على‬ ‫ات‬‫مر‬ ‫تالت‬ ‫ندخل‬ ‫والسجون‬ ‫الشاعر‬ ‫وظف‬‫رمزين‬ ‫المشهد‬ ‫هذا‬ ‫فى‬‫الشعبية‬ ‫الثقافة‬ ‫من‬ ‫أحدهم‬"‫"الذئاب‬‫و‬‫القديم‬ ‫المصرى‬ ‫التاريخ‬ ‫اآلخرمن‬ "‫الهكسوس‬"‫وقداستدعهما‬‫الشاعر‬" ‫المالمح‬ ‫السجن/أصحاب‬ ‫مأمورى‬ ‫لوصف‬‫سحن‬"‫التى‬‫الغروب‬ ‫تذبح‬ ، ‫المشانق‬ ‫وتنصب‬/‫الراوى‬ ‫لرؤية‬ ‫وفقا‬ ‫جاء‬ ‫األول‬ ‫الرمز‬‫فالذئب‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫دوره‬ ‫تقمص‬ ‫الذى‬ ‫الربابة‬ ‫شاعر‬ ‫ال‬ ‫فى‬‫فخرى‬ ‫لرؤية‬ ‫وفقا‬ ‫جاء‬ ‫الثانى‬ ‫الرمز‬ ‫ا‬‫أم‬ ‫مفاجئ‬ ‫بشكل‬ ‫ليال‬ ‫الفرائس‬ ‫ومطاردة‬ ‫للغدر‬ ‫يرمز‬ ‫الشعبى‬ ‫تراث‬ ‫عندك‬ ‫قف‬ ‫الناس‬ ‫فى‬ ‫يصرخون‬ ‫وهم‬ ‫المالمح‬ ‫هذه‬ ‫أصحاب‬ ‫ورأى‬ ‫كاملة‬ ‫عام‬ ‫آالف‬ ‫أربعة‬ ‫منذ‬ ‫التفت‬ ‫الذى‬ ‫الفرعونية‬ ‫العصور‬ ‫فى‬ ‫مصر‬ ‫أرض‬ ‫احتلوا‬ ‫غزاة‬ ‫أول‬ ‫الهكسوس‬ ‫اهم‬‫سم‬‫السج‬ ‫هؤالء‬ ‫وأن‬‫ليسوا‬ ‫انين‬‫أبناء‬ ‫من‬ ‫صديقه‬ ‫الشاعر‬ ‫جعل‬ ‫وهنا‬ ‫التاريخ‬ ‫أعماق‬ ‫من‬ ‫جاؤا‬ ‫غزاة‬ ‫بل‬ ‫الوطن‬‫فخرى‬‫القدم‬ ‫منذ‬ ‫المناضل‬ ‫للمصرى‬ ‫رمزا‬ ‫الغزاة‬ ‫مالمح‬ ‫يعرف‬‫يقول‬ ‫القصيدة‬ ‫نهاية‬ ‫وفى‬ ‫وأصواتهم‬: ‫شبه‬ ‫بكره‬ ‫الوالد‬‫فخرى‬ ‫أمان‬ ‫لهم‬ ‫ينادى‬ ‫اللى‬ ‫الطريق‬ ‫ف‬‫رمزا‬ ‫فخرى‬ ‫صديقه‬ ‫الشاعر‬ ‫جعل‬ ‫كما‬‫للصغار‬ ‫رمزا‬ ‫جعله‬ ‫كذلك‬ ‫القدم‬ ‫منذ‬ ‫المناضل‬ ‫للمصرى‬‫سيواصلون‬ ‫الذين‬ ‫مسيرته‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫الشاعر‬ ‫تجول‬ ‫الديوان‬ ‫هذا‬ ‫قصائد‬ ‫امتداد‬ ‫على‬‫والحوارى‬ ‫األزقة‬ ‫بين‬‫والحقول‬‫الشعرى‬ ‫بصوته‬ ‫و‬‫مشاهده‬ ‫يرسم‬ ‫الفنية‬ ‫أدواته‬‫شعرية‬/‫أيقونات‬‫التى‬ ‫ه‬‫فيها‬ ‫يقيم‬‫والشوار‬ ‫الذات‬ ‫بين‬ ‫حميمية‬ ‫عالقات‬‫و‬ ‫ع‬‫األرض‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫الشراقى‬: ‫قال‬ ‫حيث‬ ‫الشارع‬ ‫أول‬ ‫فى‬ ‫غنوة‬ ‫قصيدة‬ ‫القفطان‬ ‫ياالبس‬ ‫جحا‬ ‫يا‬ ‫والخس‬ ‫الدره‬ ‫فستان‬ ‫زى‬ ‫تترص‬ ‫القلل‬ ‫يت‬‫خل‬ ‫ياللى‬ ‫دمى‬ِ‫اتمص‬ ‫الشراقى‬ ‫األرض‬ ‫فى‬
  21. 21. 21 ‫يا‬‫و‬ ‫الصبر‬ ‫مهادينى‬‫الحر‬‫قه‬ ‫آخر‬ ‫فى‬ ‫غنوه‬ ‫كنت‬‫الطرقه‬ ‫واطى‬ ‫بصوت‬ ‫بتعيط‬ ‫قاعده‬ ‫يا‬‫فاض‬ ‫دلع‬‫ودلع‬ ‫ى‬‫و‬ ‫فاضى‬‫فاضى‬ ‫دلع‬ ‫غنائ‬ ‫شعرى‬ ‫مشهد‬‫نفيسة‬ ‫شعرية‬ ‫عروقا‬ ‫أعماقه‬ ‫فى‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫اكتشف‬ ‫الذى‬ ‫الشعبى‬ ‫التراث‬ ‫ظالل‬ ‫عليه‬ ‫تخيم‬ ‫ى‬ ‫هذا‬ ‫حولها‬ ‫يتمحور‬ ‫التى‬ ‫البؤرة‬ ‫يمثل‬ ‫تراثيا‬ ‫عنصرا‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬ ‫ـ‬ ‫ذاته‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫جعلها‬ ‫ـ‬ ‫وتذويتها‬ ‫صهرها‬ ‫أعاد‬ ‫الشعرى‬ ‫المشهد‬،‫رمز‬ ‫فاستدعاء‬‫ج‬‫حا‬‫طرفا‬ ‫ليكون‬ ‫جاء‬‫التناقض‬ ‫تظهر‬ ‫التى‬ ‫التصويرية‬ ‫المفارقة‬ ‫بناء‬ ‫فى‬ " ‫جحا‬ ‫بين‬ ‫الفادح‬" ‫التراثى‬ ‫الطرف‬‫رمز‬ ‫المفارقة‬ ‫فى‬‫األخضر‬ ‫الزمن‬‫والحرقة‬ ‫الصبر‬ ‫الشاعر‬ ‫منه‬ ‫تعلم‬ ‫الذى‬ ‫العطشى‬ ‫ليشرب‬ ‫الطرقات‬ ‫فى‬ ‫القلل‬ ‫ورص‬‫لتمتصها‬ ‫دمائه‬ ‫تسيل‬ ‫الذى‬ ‫الشاعر‬ "‫المعاصر‬ ‫"الطرف‬ ‫وبين‬ ‫العارية‬ ‫العطشى‬ ‫األرض‬ ‫شقوق‬‫التى‬ ‫وأغنيته‬‫تبكى‬‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫فى‬ ‫منخفض‬ ‫بصوت‬. ‫والموت‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫ضد‬ ‫المقاومة‬ ‫صور‬ ‫تمثل‬ ‫أيقونات‬ ‫الفنية‬ ‫بأدواته‬ ‫شكل‬ ‫بل‬ ‫حداد‬ ‫فؤاد‬ ‫يصمت‬ ‫لم‬ ‫ذلك‬ ‫رغم‬ ‫قصيدة‬ ‫فى‬ ‫ذلك‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬‫الموال‬ ‫غصن‬‫قال‬: ‫و‬ ‫الذاكرة‬ ‫طريق‬ ‫فى‬‫الجهاد‬ ‫الجراد‬ ‫غيط‬ ‫ضد‬ ‫يزحف‬ ‫غيطى‬ ‫ال‬‫القمح‬ ‫يكون‬‫فؤاد‬ ‫ال‬‫ا‬ ‫و‬ ‫وحط‬ ‫ليل‬ ‫يا‬ ‫هواك‬ ‫خد‬‫شيل‬ ‫و‬ ‫والقمر‬ ‫البالبل‬‫الغسيل‬ ‫و‬‫الديوك‬ ‫شقبلتها‬ ‫المراية‬ ‫المشهد‬ ‫هذا‬ ‫وتنامى‬ ‫تمثيل‬ ‫فى‬ ‫مهما‬ ‫دور‬ ‫الحركة‬ ‫عنصر‬ ‫يلعب‬‫األحداث‬ ‫سيرورة‬ ‫ناحية‬ ‫من‬‫طريق‬ ‫فى‬ ‫السير‬ ‫الليل‬ ‫على‬ ‫نقالب‬‫اال‬ ‫حتى‬ ‫والجهاد‬ ‫الذاكرة‬،‫فالشاعر‬ ‫الشعرى‬ ‫المتخيل‬ ‫بناء‬ ‫ناحية‬ ‫ومن‬‫صفة‬ ‫حقله‬ ‫على‬ ‫أضفى‬ ‫به‬ ‫المشبه‬ ‫حذف‬ ‫حيث‬ ‫المكنية‬ ‫ستعارة‬‫اال‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الحركة‬"‫للمعركة‬ ‫المتأهب‬ ‫الجيش‬‫من‬ ‫بالزمة‬ ‫وأتى‬ " " ‫لوازمه‬‫الزحف‬"‫الجراد‬ ‫حقل‬ ‫ضد‬،‫و‬ ‫الظالم‬ ‫صفحة‬ ‫لتطوى‬ ‫المرآة‬ ‫قلبت‬ ‫عندما‬ ‫الديوك‬ ‫حركة‬ ‫ورمزية‬‫تعلن‬ ‫فجر‬ ‫ميالد‬ ‫عن‬ ‫بصياحها‬‫القصيدة‬ ‫نفس‬ ‫وفى‬ ‫جديد‬: ‫قال‬ ‫ياا‬‫لم‬ ‫المحكمه‬ ‫ستماع‬‫طالبي‬ ‫و‬ ‫ق‬‫غر‬ ‫راح‬ ‫ياللى‬‫مراكبى‬ ‫ع‬‫رج‬ ‫بحر‬ ‫صوتى‬‫وصو‬‫غ‬ ‫تى‬‫و‬ ‫صن‬‫جواد‬ ‫ق‬‫ن‬ ‫وحامل‬ ‫العنقود‬ ‫حامل‬‫بى‬ ‫حكايتى‬ ‫كل‬ ‫آدى‬‫أوالد‬ ‫يا‬ ‫حداد‬ ‫سليم‬ ‫والدى‬ ‫اذكروا‬ ‫ب‬‫س‬‫الغنوه‬ ‫هذى‬ ‫بعد‬ ‫يده‬‫ا‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫ضد‬‫الموت‬
  22. 22. 22 ‫صوتى‬‫الندى‬ ‫و‬ ‫العرق‬ ‫نسان‬‫ا‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫طرفيها‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫تعتمد‬ ‫ال‬ ‫المشهد‬ ‫هذا‬ ‫بناء‬ ‫فى‬ ‫الشاعر‬ ‫استخدمها‬ ‫التى‬ ‫الجزئية‬ ‫الصور‬ ‫الشبه‬ ‫وجه‬،‫بؤرة‬ ‫الشاعر‬ ‫صوت‬ ‫أصبح‬ ‫فقد‬ ‫األشياء‬ ‫لجوهر‬ ‫الخاصة‬ ‫ورؤيته‬ ‫الشاعر‬ ‫لة‬‫مخي‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫ولكنها‬ ‫البحر‬ ‫أمواج‬ ‫وحركة‬ ‫الغصن‬ ‫اخضرار‬ ‫فيها‬ ‫نرى‬ ‫تمثيلية‬ ‫صورا‬ ‫منها‬ ‫تنبثق‬‫الذى‬ ‫الجواد‬ ‫وانطالق‬‫لقبه‬ ‫يحمل‬ ‫و‬‫و‬ ‫الندى‬ ‫رائحة‬ ‫فيها‬ ‫ونشم‬ ‫ذريته‬ ‫عنقود‬‫الطها‬ ‫رمزى‬ ‫العرق‬‫و‬ ‫رة‬‫الكفاح‬‫الندى‬ ‫نسان‬‫ا‬ ‫ليشكالن‬ ‫يمتزجان‬ ‫،عندما‬ ‫العجب‬ ‫أيام‬ ‫ضد‬ ‫أيقونة‬ ‫منها‬ ‫ليشكل‬ ‫وأسرارها‬ ‫األشياء‬ ‫جوهر‬ ‫احتوى‬ ‫الذى‬ ‫الشاعر‬ ‫صوت‬ ‫والعرق‬‫الموت‬. ‫و‬ .. ‫بيرم‬‫و‬ ‫التنكيت‬ ‫شعرية‬‫التبكيت‬ ‫الزجال‬ ‫ولد‬‫و‬‫الشاعر‬‫المصرى‬‫الكبير‬‫فى‬ ‫بيرم‬ ‫مصطفى‬ ‫محمد‬ ‫محمود‬‫سنة‬ ‫الة‬‫السي‬ ‫حى‬1163‫بمدينة‬ ‫م‬ ‫ألبي‬ ‫جده‬ ‫فيها‬ ‫استقر‬ ‫التى‬ ‫األسكندرية‬‫سنة‬ ‫تونس‬ ‫من‬ ‫هاجر‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫ه‬1133‫م‬‫شهادة‬ ‫على‬ ‫يحصل‬ ‫ولم‬ ، ‫لسنة‬ ‫اآلداب‬ ‫فى‬ ‫التقديرية‬ ‫الدولة‬ ‫جائزة‬ ‫على‬ ‫حصل‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫واحدة‬ ‫بسنة‬ ‫وفاته‬ ‫قبل‬ ‫ال‬‫ا‬ ‫المصرية‬ ‫بالجنسية‬
  23. 23. 23 1691‫كانت‬ ‫ن‬‫وا‬ ،!‫؟‬ ‫م‬‫نه‬‫فا‬ ‫كثيرا‬ ‫تأخرت‬ ‫قد‬ ‫الشهادة‬ ‫هذه‬‫مصر‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫ولد‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫مصريته‬ ‫على‬ ‫حصل‬ ‫الشعبية‬ ‫بيئتها‬ ‫أعماق‬ ‫فى‬ ‫وانغرس‬‫و‬ ،‫تفت‬‫عل‬ ‫وعيه‬ ‫ح‬‫ثورة‬ ‫فساند‬ ‫الوطنى‬ ‫التحرر‬ ‫حركة‬ ‫ى‬1616‫و‬ ‫م‬‫استأجر‬ ‫بكتابة‬ ‫درويش‬ ‫سيد‬ ‫الموسيقار‬ ‫مع‬ ‫المشتركة‬ ‫أعماله‬ ‫وبدأ‬ ‫القاهرة‬ ‫فى‬ ‫حجرة‬‫ا‬ ‫األوبريتات‬‫أوبريت‬ ‫مثل‬ ‫لغنائية‬ ‫و‬ ‫المصرى‬ ‫أنا‬،‫شهرذاد‬ ‫أوبريت‬‫و‬‫و‬ ‫حتالل‬‫واال‬ ‫الملك‬ ‫فيها‬ ‫هاجم‬ ‫المسلة‬ ‫جريدة‬ ‫أسس‬‫فؤاد‬ ‫الملك‬ ‫أغلقها‬ ‫قد‬‫بسبب‬ ‫بع‬ ‫لبيرم‬ ‫زجل‬‫البامية‬ ‫نوان‬‫السلطانى‬‫الملك‬ ‫أسرة‬ ‫فيه‬ ‫هاجم‬ ‫الملوكى‬ ‫القرع‬ ‫و‬‫جريدة‬ ‫فأنشأ‬ ‫بيرم‬ ‫يستسلم‬ ‫ولم‬ ‫بعنوان‬ ‫زجال‬ ‫وكتب‬ ‫الملك‬ ‫مهاجمة‬ ‫فى‬ ‫واستمر‬ ‫الخازوق‬‫ومأمأ‬ ‫هأ‬ ‫هأ‬‫فيه‬ ‫قال‬: ‫سمع‬‫ا‬‫حكاية‬‫وبعدها‬‫هأهأ‬‫طأطأ‬ ‫للملوك‬ ‫الجناين‬ ‫زهر‬ ‫ما‬‫وناكل‬ ‫مأمأ‬ ‫نقول‬ ‫ا‬‫كن‬ ‫قرون‬ ‫لناش‬‫البرسيم‬‫بالقفه‬ ‫سلطان‬‫بلدنا‬‫حرمته‬‫ولد‬ ‫جابت‬‫وه‬‫سم‬ ‫وقال‬‫فاروق‬ ‫فاروق‬‫فارقنا‬‫نيله‬ ‫بال‬ ‫رذيله‬ ‫لها‬ ‫عايزه‬ ‫مش‬ ‫مصر‬ ‫دى‬ ‫و‬‫مصر‬ ‫من‬ ‫طرده‬ ‫فى‬ ‫سببا‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬‫فى‬ ‫سنة‬ ‫عشرين‬ ‫لمدة‬‫والد‬ ‫ألن‬ ‫فأنكروه‬ ‫تونس‬ ‫فى‬ ‫أهله‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫ذهب‬ ‫بدايتها‬ ‫و‬ ‫العثمانى‬ ‫السلطان‬ ‫له‬ ‫أهداها‬ ‫جارية‬ ‫تزوج‬ ‫ه‬‫جد‬‫المولود‬ ‫نسب‬ ‫يشهر‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫مات‬‫باري‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫رحل‬ ‫تونس‬ ‫ومن‬ ،‫س‬ ‫و‬ ‫ليون‬ ‫ثم‬‫مارسيليا‬‫و‬ ‫مزور‬ ‫سفر‬ ‫بجواز‬ ‫مصر‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫يعود‬ ‫أن‬ ‫وحاول‬‫فشلت‬ ‫المحاولة‬ ‫لكن‬‫سنة‬ ‫وفى‬ ،1639‫م‬ ‫جري‬ ‫هناك‬ ‫فأصدر‬ ‫تونس‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫وأرسلته‬ ‫األجانب‬ ‫بطرد‬ ‫الفرنسية‬ ‫السلطات‬ ‫قامت‬‫و‬ ‫الشباب‬ ‫دة‬‫سنوات‬ ‫عدة‬ ‫ظل‬ ‫و‬ ‫وسوريا‬ ‫تونس‬ ‫بين‬ ‫متنقال‬‫لبنان‬‫وب‬ ‫مصر‬ ‫دخول‬ ‫من‬ ‫ممنوعا‬ ‫وكان‬ ،‫قررت‬ ‫أيضا‬ ‫السياسية‬ ‫أزجاله‬ ‫سبب‬ ‫ا‬ ‫سوريا‬ ‫من‬ ‫ترحيله‬ ‫الفرنسية‬ ‫حتالل‬‫اال‬ ‫سلطات‬‫فريقيا‬‫ا‬ ‫فى‬ ‫مستعمراتها‬ ‫حدى‬‫ا‬ ‫لى‬‫استطاع‬ ‫ليها‬‫ا‬ ‫طريقه‬ ‫وفى‬ ، ‫للم‬ ‫التماسا‬ ‫ويقدم‬ ‫مصر‬ ‫ويدخل‬ ‫الباخرة‬ ‫من‬ ‫يهرب‬‫بيرم‬ ‫ينس‬ ‫لم‬ ‫الغربة‬ ‫سنوات‬ ‫وطوال‬ ‫عنه‬ ‫فيعفو‬ ‫فاروق‬ ‫لك‬ ‫عن‬ ‫عبر‬ ‫وقد‬ ‫مصر‬‫صبايا‬ ‫يا‬ ‫عطشان‬ ‫بعنوان‬ ‫زجل‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫أزجاله‬ ‫فى‬ ‫ذلك‬: ‫عطشان‬‫صبايا‬ ‫يا‬‫يا‬ ‫عطشان‬‫مصرين‬ ‫عطشان‬‫والنيل‬‫ر‬‫متعك‬‫فى‬‫طين‬ ‫مليان‬ ‫بالدكم‬ ‫الرون‬ ‫نهر‬ ‫وال‬‫يروينى‬‫وال‬‫ة‬‫مي‬‫نهر‬‫السين‬ ‫العين‬ ‫ودموع‬‫ما‬‫نار‬ ‫بتروى‬‫القلب‬‫الحزين‬ ‫ه‬‫شد‬‫وتزول‬‫يا‬‫معوض‬‫سبحانه‬‫رب‬‫معين‬ ‫ارتوى‬ ‫الذى‬ ‫النبع‬ ‫من‬ ‫بيرم‬ ‫ارتوى‬ ‫وقد‬‫أسالفه‬ ‫منه‬‫براهيم‬‫ا‬‫و‬ ‫المعمار‬‫و‬ ‫سودون‬ ‫ابن‬ ‫على‬‫الغبارى‬ ‫خلف‬‫و‬‫بدر‬ ‫الزيتونى‬‫و‬ ‫ال‬‫زج‬ ‫النديم‬ ‫وعبدهللا‬ ‫المملوكى‬ ‫العصر‬ ‫فى‬‫ال‬ ‫الثورة‬ ‫خطيب‬‫عرابية‬1111،‫م‬‫و‬‫وصل‬‫فى‬‫الزجل‬ ‫أفاق‬ ‫لى‬ِ‫ا‬،‫قبله‬ ‫ال‬‫زج‬ ‫ليها‬‫ا‬ ‫يصل‬ ‫لم‬‫و‬‫و‬ ‫عبقريته‬ ‫ت‬‫تجل‬‫فنية‬ ‫صورا‬ ‫قدمت‬ ‫التى‬ ‫أزجاله‬ ‫فى‬ ‫الفنى‬ ‫أسلوبه‬ ‫فرادة‬ ‫ثورة‬ ‫منذ‬ ‫المصرى‬ ‫المجتمع‬ ‫فى‬ ‫الحياة‬ ‫لمظاهر‬1616‫سنة‬ ‫حتى‬ ‫م‬1691‫السياسية‬ ‫القضايا‬ ‫فيها‬ ‫تناول‬ ،‫م‬ ‫فى‬ ‫مخضرم‬ ‫ال‬‫زج‬ ‫بمنظور‬ ‫جتماعية‬‫واال‬‫يقوم‬ ‫ال‬ ‫الزجلية‬ ‫للصورة‬ ‫بنائه‬‫هى‬ ‫كما‬ ‫تصويرها‬ ‫أو‬ ‫الوقائع‬ ‫بوصف‬، ‫أو‬ ‫م‬‫يضخ‬ ‫نظره‬ ‫بوجهة‬ ‫تفاصيلها‬ ‫ون‬‫يل‬ ‫لها‬ ‫رؤيته‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بناءها‬ ‫يعيد‬ ‫بل‬‫ليبنى‬ ‫التفاصيل‬ ‫هذه‬ ‫فى‬ ‫ر‬‫يصغ‬ ‫و‬ ‫مفارقاته‬‫الموحية‬ ‫قفاشاته‬‫و‬‫و‬ ‫جتماعى‬‫اال‬ ‫النقد‬ ‫فى‬ ‫الفنى‬ ‫دوره‬ ‫يمارس‬. ‫السياسى‬ ‫الالذ‬ ‫بالسخرية‬ ‫تارة‬‫زجل‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫عة‬‫حيث‬ ‫يااخواننا‬ ‫ياريت‬ ‫هاتجن‬‫قال‬: ‫ها‬‫ياريت‬ ‫تجن‬‫ما‬ ‫اخواننا‬ ‫يا‬‫رحتش‬‫لندن‬‫و‬‫اال‬‫باريز‬ ‫بالد‬ ‫دى‬‫ولطافه‬ ‫وذوق‬ ‫ونظافه‬ ‫تمدين‬‫تغيظ‬ ‫وحاجه‬
  24. 24. 24 ‫ما‬‫القيتش‬‫جدع‬‫وحافى‬ ‫متعافى‬‫ر‬‫يقش‬ ‫وماشى‬‫خص‬ ‫معاه‬ ‫افندى‬ ‫رخ‬‫مشم‬ ‫شحط‬ ‫وال‬‫مص‬ ‫ونازل‬ ‫خلفه‬ ‫عود‬ ‫اس‬ ‫لب‬ ‫وال‬‫مر‬‫وحمص‬ ‫وسودانى‬‫وانزل‬‫يا‬‫تقزقيز‬ ‫ها‬‫يا‬ ‫تجن‬‫ما‬ ‫نا‬‫اخون‬ ‫يا‬ ‫ريت‬‫رحتش‬‫لندن‬‫و‬‫ا‬‫باريز‬ ‫ال‬ ‫بالد‬ ‫دى‬‫تمدين‬‫و‬‫و‬ ‫نظافة‬‫وحاج‬ ‫ولطافه‬ ‫ذوق‬‫ه‬‫تغيظ‬ ‫للشارع‬ ‫ساخرة‬ ‫صورة‬ ‫لرسم‬ ‫الموحية‬ ‫والتفاصيل‬ ‫اللقطات‬ ‫انتقاء‬ ‫فى‬ ‫بيرم‬ ‫براعة‬ ‫المشهد‬ ‫هذه‬ ‫فى‬ ‫تتجلى‬ ‫بالحركة‬ ‫تعج‬ ‫المصرى‬‫ج‬ " ‫الصغار‬ ‫سلوك‬ ‫الكبار‬ ‫يسلك‬ ‫عندما‬ ‫الفج‬ ‫التناقض‬ ‫فيها‬ ‫نرى‬‫و‬ ‫متعافى‬ ‫دع‬‫حافى‬ "‫خص‬ ‫ر‬‫يقش‬ ‫ماشى‬" ،‫مص‬ ‫ونازل‬ ‫خلفة‬ ‫عود‬ ‫معاه‬ ‫أفندى‬ ‫مشمرخ‬ ‫شحط‬"‫الشارع‬ ‫ضجيج‬ ‫بيرم‬ ‫لنا‬ ‫وينقل‬ ، . "‫فعلن‬ " ‫المتدارك‬ ‫بحر‬ ‫لتفيعيلة‬ ‫الموسيقى‬ ‫يقاع‬‫اال‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المارة‬ ‫وهرولة‬ ‫الخطوات‬ ‫وصوت‬ ‫و‬‫له‬ ‫زجل‬ ‫فى‬‫بعنوان‬‫بيرم‬ ‫يقول‬ ‫أمون‬ ‫عنخ‬ ‫توت‬: ‫و‬ ‫جيش‬ ‫لك‬ ‫الملك‬ ‫كنت‬ ‫مصر‬ ‫فى‬‫حاميه‬ ‫لك‬ ‫غير‬ ‫ودوله‬‫ما‬ ‫دولتك‬‫تعمل‬‫الموميه‬ ‫وأمه‬‫غير‬‫ما‬ ‫أمتك‬‫تزرع‬‫الباميه‬ ‫ولما‬‫عليك‬ ‫وا‬‫خش‬‫المقبره‬‫يالقوك‬ ‫نايم‬‫مفتح‬‫و‬‫لكن‬‫فى‬‫بلد‬‫عميه‬ ‫الزجل‬ ‫هذا‬‫سنة‬ ‫أمون‬ ‫عنخ‬ ‫توت‬ ‫مقبرة‬ ‫اكتشاف‬ ‫بمناسبة‬ ‫مرتبط‬1699‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫شرك‬ ‫فى‬ ‫يقع‬ ‫لم‬ ‫ولكنه‬ ‫م‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫المناسبات‬ ‫أدب‬‫و‬ ‫التقريرية‬‫التسجيلى‬ ‫الوصف‬‫لآلحداث‬‫الشعبية‬ ‫الجماعة‬ ‫ابن‬ ‫العتيد‬ ‫ال‬‫الزج‬ ‫فبيرم‬ ، ‫ارت‬ ‫قد‬‫و‬ ‫بوجدانه‬ ‫المناسبه‬ ‫هذه‬ ‫بطت‬‫قلبه‬‫فق‬ ‫وعقله‬‫و‬ ‫بنائها‬ ‫عادة‬‫با‬ ‫ام‬‫تشكيلها‬‫حسب‬‫لنا‬ ‫قدم‬ ،‫الفنية‬ ‫رؤيته‬ ‫مقبرته‬ ‫فتحوا‬ ‫عندما‬ ‫فرعونى‬ ‫ملك‬ ‫لمومياء‬ ‫والمدهشة‬ ‫الفادحة‬ ‫والمفارقة‬ ‫الالذعة‬ ‫بالسخرية‬ ‫مشبعا‬ ‫مشهدا‬ ‫لتاريخنا‬ ‫رمز‬ ‫لى‬‫ا‬ ‫المومياء‬ ‫هذه‬ ‫فتحولت‬ ،‫مفارقة‬ ‫عمياء‬ ‫بلد‬ ‫فى‬ ‫مدفون‬ ‫ولكنه‬ ‫ترى‬ ‫مازالت‬ ‫عينيه‬ ‫أن‬ ‫اكتشفوا‬ ‫المبصر‬‫األ‬ ‫حاضرنا‬ ‫أنقاض‬ ‫تحت‬ ‫المدفون‬. ‫عمى‬ ‫بعنوان‬ ‫زجل‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫السلطة‬ ‫من‬ ‫ويسخر‬ ‫المطحونين‬ ‫مع‬ ‫بيرم‬ ‫يتعاطف‬ ‫أخرى‬ ‫وتارة‬:‫يقول‬ ‫الشوارع‬ ‫أطفال‬ ‫هيفوت‬‫أغسطس‬‫وستمبر‬‫وجاى‬‫خريف‬ ‫فروع‬ ‫يقصف‬‫الشجر‬‫ا‬‫لم‬‫يهب‬‫عنيف‬ ‫الظالم‬ ‫ه‬‫يلف‬ ‫والكون‬‫صفيره‬ ‫والريح‬‫مخيف‬ ‫و‬‫انتم‬‫يا‬‫من‬ ‫حيارى‬ ‫أطفال‬‫رصيف‬‫لرصيف‬ ‫والشمس‬‫تطلع‬‫عليكو‬‫والنور‬ ‫بالدفا‬ ‫قين‬‫متفر‬ ‫وتدوروا‬‫زى‬‫القضا‬‫ما‬‫يدور‬ ‫طين‬‫مترب‬ ‫تمشوا‬ ‫أو‬‫آخر‬‫النهار‬‫ف‬‫طابور‬

×