Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

فقه شافعي - تيسير الإقناع 3 ث ترم أول علمي وادبي 2016

3,019 views

Published on

تيسير الإقناع - 3 ث - ترم أول - علمي وادبي كاملا
للأستاذ/ عصام الطوخي
جزي الله خيرا من ساهم في نشرها .

Published in: Education
  • Be the first to comment

فقه شافعي - تيسير الإقناع 3 ث ترم أول علمي وادبي 2016

  1. 1. ‫األم‬ ‫الشافعي‬‫الفقه‬
  2. 2. 2 ‫اكتوبر‬ ‫ص‬ ‫الطالق‬ ‫كتاب‬ ‫اول‬ ‫من‬41‫قوله‬ ‫وهو‬ ‫العدد‬ ‫في‬ ‫فصل‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬(‫اإلبتداء‬ ‫من‬ ‫أقوي‬ ‫ألنه‬)‫ص‬14 ‫الميراث‬:‫ص‬ ‫الميراث‬ ‫علم‬ ‫اول‬ ‫من‬3-‫ص‬ ‫السدس‬ ‫يستحق‬ ‫من‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬44 ‫نوفمبر‬ ‫ص‬ ‫الرضاع‬ ‫كتاب‬ ‫اول‬ ‫من‬14‫قوله‬ ‫وهو‬ ‫األطراف‬ ‫في‬ ‫القصاص‬ ‫شروط‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬(‫القصاص‬ ‫ففيها‬ ‫ضبطها‬ ‫لتيسر‬)‫ص‬46 ‫ص‬ ‫الحدود‬ ‫كتاب‬ ‫اول‬ ‫من‬08‫ص‬ ‫الزنا‬ ‫حد‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬03 ‫الميراث‬:‫ص‬ ‫األب‬ ‫احوال‬ ‫اول‬ ‫من‬44‫ص‬ ‫الحجرية‬ ‫المسالة‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬ ،44 ‫ديسمبر‬ ‫ص‬ ‫القذف‬ ‫حد‬ ‫في‬ ‫فصل‬ ‫اول‬ ‫من‬08‫قوله‬ ‫وهو‬ ‫السرقة‬ ‫حد‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬( :‫فات‬ ‫لما‬ ‫جبرا‬ ‫ببدله‬)‫ص‬ 483 ‫الميراث‬:‫ص‬ ‫األم‬ ‫احوال‬ ‫اول‬ ‫من‬43‫ص‬ ‫بالنفس‬ ‫العصبة‬ ‫أقسام‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬33 ‫يناير‬‫ص‬ ‫من‬ ‫الطرق‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫فصل‬488‫ص‬ ‫الي‬486 ‫الخطيب‬ ‫للشربيني‬ ‫اإلقناع‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫المواضيع‬ ‫هذه‬ ‫تدريس‬. ‫اكتوبر‬ ‫كتاب‬ ‫اول‬ ‫من‬‫الخلع‬‫ص‬9‫في‬ ‫فصل‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬‫اإلحداد‬‫قوله‬ ‫وهو‬(‫بيتها‬ ‫في‬ ‫تبيت‬)‫ص‬11 ‫الميراث‬:‫ص‬ ‫الميراث‬ ‫علم‬ ‫اول‬ ‫من‬3-‫ص‬ ‫السدس‬ ‫يستحق‬ ‫من‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬44 ‫نوفمبر‬ ‫من‬‫ص‬ ‫الرضاع‬ ‫كتاب‬ ‫اول‬14‫نهاية‬ ‫الي‬‫الزنا‬ ‫باب‬‫ص‬03 ‫الميراث‬:‫ص‬ ‫األب‬ ‫احوال‬ ‫اول‬ ‫من‬44‫ص‬ ‫الحجرية‬ ‫المسالة‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬ ،44 ‫ديسمبر‬ ‫ص‬ ‫القذف‬ ‫حد‬ ‫في‬ ‫فصل‬ ‫اول‬ ‫من‬08‫نهاية‬ ‫الي‬‫البغاة‬ ‫قتال‬ ‫في‬ ‫فصل‬‫قوله‬ ‫وهو‬( :‫فئة‬ ‫الي‬ ‫متحيزا‬ ‫أو‬) ‫ص‬444 ‫الميراث‬:‫ص‬ ‫األم‬ ‫احوال‬ ‫اول‬ ‫من‬43‫ص‬ ‫بالنفس‬ ‫العصبة‬ ‫أقسام‬ ‫نهاية‬ ‫الي‬33 ‫يناير‬‫كامال‬ ‫الجهاد‬ ‫كتاب‬. ‫م‬ ‫المواضيع‬ ‫هذه‬ ‫تدريس‬‫الخطيب‬ ‫للشربيني‬ ‫اإلقناع‬ ‫كتاب‬ ‫ن‬.
  3. 3. 3 ‫م‬‫املوضوع‬‫ص‬ 1‫اخللع‬(‫فقط‬ ‫األدبي‬ ‫بالقسم‬ ‫خاص‬)5 2‫الطالق‬9 3‫الرجعة‬22 4‫الظهار‬22 5‫العدد‬31 6‫اإلحداد‬(‫فقط‬ ‫األدبي‬ ‫بالقسم‬ ‫خاص‬)34 2‫الرضاع‬41 8‫احلضانة‬48 9‫والق‬ ‫اجلنايات‬‫تل‬54 11‫الديات‬(‫فقط‬ ‫األدبي‬ ‫بالقسم‬ ‫خاص‬)61 11‫والزانا‬ ‫احلدود‬ ‫كتاب‬21 12‫القذف‬ ‫حد‬26 13‫اخلمر‬ ‫شارب‬ ‫حد‬82 14‫السرقة‬ ‫حد‬88 15‫الطريق‬ ‫قطاع‬98 16‫البغاة‬ ‫قتال‬(‫فقط‬ ‫األدبي‬ ‫بالقسم‬ ‫خاص‬)111 12‫اجلهاد‬113
  4. 4. 4
  5. 5. 5 ‫لغة‬ ‫الخلع‬:‫مشتق‬‫من‬‫خلع‬‫الثوب‬‫الن‬‫كال‬‫من‬‫الزوجين‬‫لباس‬‫اآلخر‬. ‫قال‬‫تعالى‬(:‫هن‬‫لباس‬‫لكم‬‫وأنتم‬‫لباس‬‫لهن‬)،‫فكأنه‬‫بمفارقة‬‫اآلخر‬‫نزع‬‫لباسه‬. ‫ًا‬‫ع‬‫وشر‬:‫فرقة‬‫بين‬‫الزوجين‬‫ولو‬‫بلفظ‬‫مفاداة‬‫بعوض‬‫راجع‬ ‫مقصود‬‫لجهة‬‫الزوج‬. ‫حكم‬‫الخلع‬:‫جائز‬‫على‬‫عوض‬‫معلوم‬. ‫بمعلوم‬ ‫وخرج‬:‫حالة‬ ‫في‬ ‫المثل‬ ‫بمهر‬ ‫بائنا‬ ‫فيقع‬ ، ‫معين‬ ‫غير‬ ‫كثوب‬ ‫المجهول‬ ‫العوض‬ ‫مجهوال‬ ‫العوض‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ ‫ما‬. ‫ويستدل‬‫لمشروعية‬‫الخلع‬:،‫بالكتاب‬‫ة‬ّ‫ن‬‫والس‬‫اإلجماع‬ ‫قبل‬. ‫أما‬‫الكتاب‬:‫فقول‬‫هللا‬ّ‫ز‬‫ع‬‫وجل‬:(‫فإن‬‫طبن‬‫لكم‬‫عن‬‫شئ‬‫منه‬‫نفسا‬‫فكلوه‬‫هنيئا‬‫مريئا‬)‫النساء‬:1. ‫وأما‬‫ة‬ّ‫ن‬‫الس‬:‫فما‬‫رواه‬‫البخاري‬‫أمره‬ ‫في‬‫صلى‬‫هللا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫بقوله‬ ‫قيس‬ ‫بن‬ ‫ثابت‬:‫اقبل‬،‫الحديقة‬‫قها‬ِّ‫ل‬‫وط‬‫تطليقة‬. ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫وقع‬ ‫خلع‬ ‫أول‬ ‫وهو‬. ‫مشروعيته‬ ‫حكمة‬(‫فيه‬ ‫المعني‬: ) 4-‫ا‬َّ‫م‬َ‫ل‬َ‫از‬َ‫ج‬‫ن‬َ‫أ‬َ‫ك‬ِ‫ل‬‫م‬َ‫ي‬‫ج‬‫و‬َّ‫ز‬‫ال‬‫ن‬ ِ‫اال‬َ‫ع‬‫ا‬َ‫ف‬ِ‫ت‬ِ‫ع‬‫ض‬‫ب‬‫ال‬ِ‫ب‬‫ض‬َ‫و‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬َ‫ز‬‫ا‬َ‫ج‬‫ه‬َ‫ل‬‫ن‬َ‫أ‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫ز‬‫ي‬َ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬َ‫ك‬‫ل‬ِ‫م‬‫ال‬‫ض‬َ‫و‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬. 4-ِ‫ه‬‫ي‬ِ‫ف‬‫ع‬‫َف‬‫د‬ِ‫ر‬َ‫ر‬َّ‫ض‬‫ال‬‫َن‬‫ع‬ِ‫ة‬َ‫أ‬‫ر‬َ‫م‬‫ال‬‫ا‬ً‫ب‬ِ‫ل‬‫ا‬َ‫غ‬‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫ك‬َ‫ل‬َ‫و‬‫وه‬‫ر‬‫ك‬َ‫م‬‫ا‬َ‫م‬ِ‫ل‬ِ‫ه‬‫ي‬ِ‫ف‬‫ن‬ِ‫م‬ِ‫ع‬‫ط‬َ‫ق‬ِ‫اح‬َ‫ك‬ِّ‫ن‬‫ال‬‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬‫ه‬‫وب‬‫ل‬‫ط‬َ‫م‬ِ‫ع‬‫َّر‬‫ش‬‫ال‬. 3-‫الطالق‬ ‫معني‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫لما‬‫لقول‬‫ه‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬:)‫أبغض‬‫الحالل‬‫إلى‬‫هللا‬‫تعالى‬‫الطالق‬،‫حالتين‬ ‫في‬ ‫اال‬: ‫ى‬َ‫ل‬‫و‬‫األ‬:‫ن‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫ف‬‫ا‬َ‫خ‬َ‫ي‬‫و‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬َّ‫ال‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫م‬‫ي‬ِ‫ق‬‫ي‬َ‫د‬‫و‬‫د‬‫ح‬ِ َّ‫هللا‬. ‫ة‬َ‫ي‬ِ‫ن‬‫ا‬َّ‫ث‬‫ال‬:‫ن‬َ‫أ‬َ‫ف‬ِ‫ل‬‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ق‬ َ‫ال‬َّ‫ط‬‫ال‬ِ‫ب‬ِ‫ث‬ َ‫ال‬َّ‫ث‬‫ال‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ِ‫ل‬‫ع‬ِ‫ف‬‫ء‬‫َي‬‫ش‬َ‫ال‬َّ‫د‬‫ب‬‫ه‬َ‫ل‬‫ه‬‫ن‬ِ‫م‬‫ال‬ ‫فحتي‬، ‫ثالثا‬ ‫يقع‬‫ا‬َ‫ه‬‫ع‬َ‫ل‬‫خ‬َ‫ي‬َ‫ف‬َّ‫م‬‫ث‬‫ل‬َ‫ع‬‫ف‬َ‫ي‬َ‫ر‬‫م‬َ‫األ‬َ‫وف‬‫ل‬‫ح‬َ‫م‬‫ال‬ ِ‫ه‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬. َ‫ي‬ِ‫ه‬َ‫و‬‫ة‬َ‫س‬‫م‬َ‫خ‬: 4-‫للعوض‬ ‫ملتزم‬:‫قابال‬‫كان‬‫أو‬‫ملتمسا‬،‫وشرطه‬:‫مالي‬ ‫تصرف‬ ‫اطالق‬. 4-‫بضع‬:‫وشرطه‬:‫البائن‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫الرجعية‬ ‫في‬ ‫الخلع‬ ‫فيصح‬ ‫له‬ ‫الزوج‬ ‫ملك‬. 3-‫عوض‬:‫وشرطه‬:‫تسلمه‬ ‫علي‬ ‫مقدورا‬ ‫الزوج‬ ‫لجهة‬ ‫راجعا‬ ‫ومعلوما‬ ‫مقصودا‬ ‫كونه‬. 1-‫زوج‬:‫وشرطه‬:‫صحة‬‫طالقه‬،‫ف‬‫ال‬‫يصح‬‫خلع‬‫الصبي‬‫والمجنون‬. 8-‫صيغة‬:‫وشرطها‬:‫يسير‬ ‫كالم‬ ‫تخلل‬ ‫هذا‬ ‫يضر‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ‫البيع‬ ‫في‬ ‫مر‬ ‫ما‬. ‫أثر‬‫الخلع‬ 4.‫تملك‬‫المرأة‬‫المختلعة‬‫به‬‫نفسها‬‫أي‬‫بضعها‬‫الذي‬‫اس‬‫تخلصته‬‫بالعوض‬. 4.‫ال‬‫رجعة‬‫له‬‫عليها‬‫في‬‫العدة‬‫النقطاع‬‫سلطنته‬‫بالبينونة‬‫المانعة‬‫من‬‫تسلطه‬‫على‬‫بضعها‬‫إال‬‫بنكاح‬،‫أي‬‫بعقد‬ ‫جديدعليها‬،‫بأركانه‬‫وشروطه‬. ‫يصح‬‫عوض‬‫الخلع‬‫قليال‬‫أو‬‫كثيرا‬‫دينا‬‫وعينا‬‫ومنفعة‬،‫لعموم‬‫قوله‬‫تعالى‬( :‫فال‬‫جناح‬‫عليهما‬‫فيم‬‫ا‬‫افتدت‬‫به‬). .
  6. 6. 6 ‫لم‬‫تطلق‬. ‫التوجيه‬:‫الن‬‫االبراء‬‫لم‬‫يصح‬،‫فلم‬‫يوجد‬‫ما‬‫علق‬‫عليه‬‫الطالق‬. ‫وقع‬‫بائنا‬‫بمهر‬‫المثل‬‫على‬‫االرجح‬. ‫في‬‫المنهاج‬‫في‬‫االم‬‫في‬‫الروضة‬ ‫صريح‬‫في‬‫الطالق‬‫فال‬‫يحتاج‬‫معه‬‫لنية‬ ‫النه‬‫تكرر‬‫على‬‫لسان‬‫حملة‬‫الشرع‬. ‫كناية‬‫في‬‫الطالق‬.‫الخلع‬‫والمفاداة‬‫إن‬‫ذكر‬‫معهما‬‫المال‬‫فهما‬‫صريحان‬ ‫في‬‫الطالق‬‫الن‬‫ذكره‬‫يشعر‬‫بالب‬‫ينونة‬‫وإال‬‫فكنايتان‬. ‫الترجيح‬:‫االصح‬‫كما‬‫في‬‫الروضة‬. ‫يجوز‬‫الخلع‬‫في‬‫الحيض‬‫النها‬ ،‫ببذلها‬‫الفداء‬‫لخالصها‬‫رضيت‬‫لنفسها‬‫بتطويل‬‫العدة‬. ‫ويجوز‬‫الخلع‬‫في‬‫الطهر‬‫الذي‬‫جامعها‬‫فيه‬: ‫النه‬‫ال‬‫يلحقه‬‫ندم‬‫بظهور‬‫الحمل‬‫لرضاه‬،‫العوض‬ ‫بأخذ‬‫ومنه‬‫يعلم‬‫جوازه‬‫في‬‫طهر‬‫لم‬‫يجامعها‬‫فيه‬‫من‬‫باب‬‫أولى‬. ‫ال‬‫يلحق‬‫المختلعة‬‫في‬‫عدتها‬‫طالق‬‫بلفظ‬‫صريح‬‫أو‬‫كناية‬‫أو‬‫إيالء‬‫أو‬‫ظهار‬. ‫التوجيه‬:‫لصيرورتها‬‫أجنبية‬‫بافتداء‬‫بضعها‬. ‫الرجعية‬‫يلحقها‬‫الطالق‬‫إلى‬‫انقضاء‬‫العدة‬. ‫التوجيه‬:‫لبقاء‬‫سلطنته‬،‫عليها‬‫إذ‬‫هي‬‫كالزوجة‬‫في‬‫لحوق‬‫الطالق‬‫وااليالء‬‫والظ‬‫ه‬‫ا‬‫ر‬‫واللعان‬‫والميراث‬. ‫صدق‬‫بيمينه‬. ‫التوجيه‬:‫ال‬‫ن‬‫االصل‬،‫عدمه‬‫فإن‬‫أقامت‬‫بينة‬‫رجلين‬‫عمل‬‫بها‬،‫إال‬‫أن‬‫يعود‬‫ويعترف‬‫بالخلع‬‫للعوض‬ ‫المال‬ ‫فيستحق‬. ‫الحكم‬:‫تحالفا‬‫كالمتبايعين‬‫في‬‫كيفية‬‫الحلف‬،‫ويجب‬‫ببيونتها‬‫بفسخ‬‫العوض‬‫منهما‬‫أو‬‫من‬‫أحدهما‬‫أوالح‬‫كم‬‫ب‬‫مهر‬ ‫ال‬‫مثل‬.
  7. 7. 7 ‫اخللع‬ ‫علي‬ ‫املعهد‬ ‫كتاب‬ ‫أسئلة‬ ‫اإل‬ ‫اخرت‬‫القوس ن‬ ‫ب ن‬ ‫اما‬ ‫الحيحية‬ ‫جابة‬: 4-‫انه‬ ‫األصح‬ ‫العوض‬ ‫معه‬ ‫ذكر‬ ‫ان‬ ‫للخلع‬ ‫الشرعي‬ ‫الوصف‬(‫الطالق‬ ‫في‬ ‫صريح‬–‫الطالق‬ ‫في‬ ‫كناية‬–‫فسخ‬). 4-‫قال‬:‫إن‬‫أبرأتيني‬‫من‬‫دينك‬‫فأنت‬‫طالق‬‫فأبرأته‬‫وهي‬‫جاهلة‬‫بقدره‬(‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫لم‬-‫خلعا‬ ‫يقع‬–‫فسخا‬ ‫يقع‬.) 3-‫العدة‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫اذا‬ ‫المختلعة‬(‫يلحقها‬‫الطالق‬–‫الطالق‬ ‫يلحقها‬ ‫ال‬–‫الكراهة‬ ‫مع‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬. ) ‫التعلحل‬ ‫أو‬ ‫الدلحل‬ ‫ذكر‬ ‫مع‬ ‫ياتي‬ ‫فحما‬ ‫احلكم‬ ‫ب ن‬: 4-‫منفعة‬ ‫علي‬ ‫الخلع‬. 4-‫فيه‬ ‫جامعها‬ ‫الذي‬ ‫الطهر‬ ‫في‬ ‫الخلع‬. 3-‫الحيض‬ ‫في‬ ‫الخلع‬. ‫م‬ ‫شرط‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫الحكم‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫يستثني‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫حكمه‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫اثره‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫الخلع‬ ‫مشروعية‬ ‫حكمة‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫العوض‬ ‫لتزم‬ ‫؟‬ ‫الموت‬ ‫مرض‬ ‫مريضة‬ ‫اختلعت‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬ ‫وما‬ ‫أسئلة‬‫األم‬ ‫سلسلة‬‫اخللع‬ ‫علي‬ 4.‫الخلع‬‫لغة‬..............................‫ًا‬‫ع‬‫وشر‬......................... ‫هي‬ ‫خمسة‬ ‫الخلع‬ ‫أركان‬........................................................ 4.‫لو‬‫ادعت‬‫خلعا‬‫فأنكر‬‫الزوج‬. 4.‫لو‬‫في‬ ‫الزوجان‬ ‫اختلف‬‫عدد‬‫الطالق‬‫أو‬‫في‬‫صفة‬‫عوضه‬. 3.‫لو‬‫خالعها‬‫على‬‫ما‬‫في‬‫كفها‬‫ولم‬‫يكن‬‫فيه‬‫شئ‬. 1.‫لو‬‫اختلعت‬‫مريضة‬‫مرض‬‫موت‬. 8.‫لو‬‫اختلعت‬‫محجورة‬‫بسفه‬. 4.‫الخ‬ ‫في‬ ‫العوض‬‫جهة‬ ‫الي‬ ‫راجع‬ ‫لع‬(‫الزوج‬–‫الزوجة‬) 4.‫الطالق‬ ‫فيقع‬ ‫مجهوال‬ ‫الخلع‬ ‫في‬ ‫العوض‬ ‫كان‬ ‫اذا‬(‫بائنا‬–‫رجعيا‬) 3.‫حكمه‬ ‫الخلع‬(‫حرام‬–‫جائز‬–‫مباح‬) 1.‫لفظ‬‫في‬ ‫الخلع‬‫المنهاج‬(‫صريح‬‫في‬‫الطالق‬–‫كناية‬‫في‬‫الطالق‬) 8.‫يجوز‬‫الخلع‬‫في‬(‫الحيض‬–‫الطهر‬–‫معا‬ ‫فيهما‬) 4.‫الخلع‬‫يصح‬‫بلفظ‬‫الطالق‬‫الصريح‬‫أو‬‫الكناية‬‫مع‬‫النية‬. 4.‫ال‬‫رجعة‬‫المختلعة‬ ‫علي‬ ‫للزوج‬‫في‬‫العدة‬. 3.‫اليصح‬‫عوض‬‫الخلع‬‫أومنفعة‬ ‫دينا‬. 1.‫الخلع‬‫والمفاداة‬‫إن‬‫ذكر‬‫معهما‬‫المال‬‫فهما‬‫في‬ ‫كنايتان‬‫الطالق‬. 8.‫يجوز‬ ‫ال‬‫الخلع‬‫في‬‫الحيض‬. 4.‫يلحق‬‫المختلعة‬‫في‬‫عدتها‬‫الطالق‬‫واإليالء‬‫والظهار‬.
  8. 8. 8 ‫اخللع‬ ‫علي‬ ‫املعهد‬ ‫كتاب‬ ‫أسئلة‬ ‫اجابة‬ ‫القوس ن‬ ‫ب ن‬ ‫اما‬ ‫الحيحية‬ ‫اإلجابة‬ ‫اخرت‬: 4-‫انه‬ ‫األصح‬ ‫العوض‬ ‫معه‬ ‫ذكر‬ ‫ان‬ ‫للخلع‬ ‫الشرعي‬ ‫الوصف‬(‫الطالق‬ ‫في‬ ‫صريح‬–‫الطالق‬ ‫في‬ ‫كناية‬–‫فسخ‬). ‫التوجيه‬:‫ان‬ ‫األصح‬‫الخلع‬‫والمفاداة‬‫إن‬‫ذكر‬‫معهما‬‫المال‬‫فهما‬‫صريحان‬‫في‬‫الطال‬‫ق‬‫الن‬‫المال‬ ‫ذكر‬‫يشعر‬ ‫بالبينونة‬‫وإال‬‫فكنايتان‬. 4-‫قال‬:‫إن‬‫أبرأتيني‬‫من‬‫دينك‬‫فأنت‬‫طالق‬‫فأبرأته‬‫وهي‬‫جاهلة‬‫بقدره‬(‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫لم‬-‫خلعا‬ ‫يقع‬–‫فسخا‬ ‫يقع‬.) ‫التوجيه‬:‫يصح‬ ‫لم‬ ‫اإلبراء‬ ‫ألن‬‫الطالق‬ ‫عليه‬ ‫علق‬ ‫ما‬ ‫يوجد‬ ‫فلم‬ ،. 3-‫العدة‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫اذا‬ ‫المختلعة‬(‫الطالق‬ ‫يلحقها‬–‫ال‬‫الطالق‬ ‫يلحقها‬–‫الكراهة‬ ‫مع‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬. ) ‫التوجيه‬:‫بضعها‬ ‫بافتداء‬ ‫اجنبية‬ ‫لصيرورتها‬. ‫التعلحل‬ ‫أو‬ ‫الدلحل‬ ‫ذكر‬ ‫مع‬ ‫ياتي‬ ‫فحما‬ ‫احلكم‬ ‫ب ن‬: 1-‫منفعة‬ ‫علي‬ ‫اخللع‬. ‫يصح‬‫أن‬‫يكون‬‫بدل‬‫الخلع‬‫من‬،‫النقود‬‫أو‬‫من‬‫المنافع‬‫المقومة‬،‫بمال‬‫كسكنى‬‫الدار‬‫وزراعة‬‫األرض‬ً‫ا‬‫زمن‬،ً‫ا‬‫معلوم‬ ‫وكإرض‬‫اع‬‫ولدها‬‫أو‬‫حضانته‬‫أو‬‫اإلنفاق‬،‫عليه‬‫أو‬‫من‬‫الحقوق‬‫كإسقاط‬‫نفقة‬‫فكل‬ ، ‫العدة‬‫ما‬‫صح‬‫التزامه‬،ً‫ا‬‫شرع‬‫صلح‬ ‫أن‬‫يكون‬ً‫ال‬‫بد‬‫في‬‫الخلع‬. 2-‫فحه‬ ‫جامعها‬ ‫الذي‬ ‫الطهر‬ ‫يف‬ ‫اخللع‬. ‫ويجوز‬‫الخلع‬‫في‬‫الطهر‬‫الذي‬‫جامعها‬‫فيه‬:‫النه‬‫ال‬‫يلحقه‬‫ندم‬‫بظهور‬‫الحمل‬‫لرضاه‬،‫العوض‬ ‫بأخذ‬‫ومنه‬‫يعلم‬‫جوا‬‫زه‬ ‫في‬‫طهر‬‫لم‬‫يجامعها‬‫فيه‬‫من‬‫باب‬‫أولى‬. 3-‫احلحض‬ ‫يف‬ ‫اخللع‬. ‫يجوز‬‫الخلع‬‫في‬‫النها‬ ،‫الحيض‬‫ببذلها‬‫الفداء‬‫لخالصها‬‫رضيت‬‫لنفسها‬‫بتطويل‬‫العدة‬. ‫؟‬ ‫اخللع‬ ‫مشروعحة‬ ‫حكمة‬ ‫ما‬ 4-‫ا‬َّ‫م‬َ‫ل‬َ‫از‬َ‫ج‬‫ن‬َ‫أ‬َ‫ك‬ِ‫ل‬‫م‬َ‫ي‬‫ج‬‫و‬َّ‫ز‬‫ال‬َ‫ع‬‫ا‬َ‫ف‬ِ‫ت‬‫ن‬ ِ‫اال‬ِ‫ع‬‫ض‬‫ب‬‫ال‬ِ‫ب‬‫ض‬َ‫و‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬َ‫ز‬‫ا‬َ‫ج‬‫ه‬َ‫ل‬‫ن‬َ‫أ‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫ز‬‫ي‬َ‫ذ‬َ‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ك‬‫ل‬ِ‫م‬‫ال‬‫ض‬َ‫و‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬. 4-ِ‫ه‬‫ي‬ِ‫ف‬‫ع‬‫َف‬‫د‬ِ‫ر‬َ‫ر‬َّ‫ض‬‫ال‬‫َن‬‫ع‬ِ‫ة‬َ‫أ‬‫ر‬َ‫م‬‫ال‬‫ا‬ً‫ب‬ِ‫ل‬‫ا‬َ‫غ‬‫ه‬َّ‫ن‬ِ‫ك‬َ‫ل‬َ‫و‬‫وه‬‫ر‬‫ك‬َ‫م‬‫ا‬َ‫م‬ِ‫ل‬ِ‫ه‬‫ي‬ِ‫ف‬‫ن‬ِ‫م‬ِ‫ع‬‫ط‬َ‫ق‬ِ‫اح‬َ‫ك‬ِّ‫ن‬‫ال‬‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬‫ه‬‫وب‬‫ل‬‫ط‬َ‫م‬ِ‫ع‬‫َّر‬‫ش‬‫ال‬. 3-‫الطالق‬ ‫معني‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫لما‬‫لقوله‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬:)‫أبغض‬‫الحالل‬‫إلى‬‫هللا‬‫تعالى‬‫الطال‬‫ق‬،‫حالتين‬ ‫في‬ ‫اال‬: ‫ى‬َ‫ل‬‫و‬‫األ‬:‫ن‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫ف‬‫ا‬َ‫خ‬َ‫ي‬‫و‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫م‬‫ه‬‫د‬َ‫ح‬َ‫أ‬َّ‫ال‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫م‬‫ي‬ِ‫ق‬‫ي‬َ‫د‬‫و‬‫د‬‫ح‬ِ َّ‫هللا‬. ‫ة‬َ‫ي‬ِ‫ن‬‫ا‬َّ‫ث‬‫ال‬:‫ن‬َ‫أ‬َ‫ف‬ِ‫ل‬‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ق‬ َ‫ال‬َّ‫ط‬‫ال‬ِ‫ب‬ِ‫ث‬ َ‫ال‬َّ‫ث‬‫ال‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ِ‫ل‬‫ع‬ِ‫ف‬‫ء‬‫َي‬‫ش‬َ‫ال‬َّ‫د‬‫ب‬‫ه‬َ‫ل‬‫ه‬‫ن‬ِ‫م‬، ‫ثالثا‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫فحتي‬‫ا‬َ‫ه‬‫ع‬َ‫ل‬‫خ‬َ‫ي‬َ‫ف‬َّ‫م‬‫ث‬‫ل‬َ‫ع‬‫ف‬َ‫ي‬َ‫ر‬‫م‬َ‫األ‬َ‫م‬‫ال‬َ‫وف‬‫ل‬‫ح‬ ِ‫ه‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬. ‫؟‬ ‫اثره‬ ‫وما‬ 4.‫تملك‬‫المرأة‬‫المختلعة‬‫به‬‫نفسها‬‫أي‬‫بضعها‬‫الذي‬‫استخلصته‬‫بالعوض‬. 4.‫ال‬‫رجعة‬‫له‬‫عليها‬‫في‬‫العدة‬‫النقطاع‬‫سلطنته‬‫بالبينونة‬‫المانعة‬‫من‬‫تسلطه‬‫على‬‫بضعها‬‫إال‬‫بنكاح‬‫أي‬‫بعقد‬ ‫جديدعليها‬،‫بأركانه‬‫وشروطه‬. ‫؟‬ ‫حكمه‬ ‫وما‬‫احلك‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫يستثين‬ ‫الذي‬ ‫وما‬‫؟‬ ‫م‬ ‫حكمه‬:‫جائز‬‫على‬‫عوض‬‫معلوم‬. ‫بمعلوم‬ ‫وخرج‬:‫مجهوال‬ ‫العوض‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ ‫ما‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫المثل‬ ‫بمهر‬ ‫بائنا‬ ‫فيقع‬ ، ‫معين‬ ‫غير‬ ‫كثوب‬ ‫المجهول‬ ‫العوض‬. ‫العوض‬ ‫ملتزم‬ ‫شرط‬ ‫وما‬‫؟‬‫وشرطه‬:‫مالي‬ ‫تصرف‬ ‫اطالق‬ ‫املوت‬ ‫مرض‬ ‫مريضة‬ ‫اختلعت‬ ‫لو‬ ‫احلكم‬ ‫وما‬‫؟‬،‫الخلع‬ ‫صح‬‫مالها‬ ‫في‬ ‫التصرف‬ ‫لها‬ ‫ألن‬. ‫الثلث‬ ‫من‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫علي‬ ‫الزائد‬ ‫حسب‬ ، ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫علي‬ ‫زائد‬ ‫للزوج‬ ‫المدفوع‬ ‫العوض‬ ‫كان‬ ‫واذا‬(‫الوصية‬ ‫لها‬ ‫يحق‬ ‫التي‬ ‫تركتها‬ ‫ثلث‬ ‫أي‬ ‫به‬)،‫المال‬ ‫راس‬ ‫من‬ ‫فيؤخذ‬ ، ‫منه‬ ‫واقل‬ ‫المثل‬ ‫مهر‬ ‫بقدر‬ ‫كان‬ ‫ان‬ ‫أما‬.
  9. 9. 9 ‫الطالق‬ً‫ة‬‫لغ‬:‫يد‬َ‫ق‬‫ال‬ ُّ‫ل‬َ‫ح‬. ‫و‬‫الطالق‬‫ًا‬‫ع‬‫شر‬:‫النكاح‬ ‫يد‬َ‫ق‬ ِّ‫ل‬َ‫لح‬ ‫اسم‬‫وغيره‬ ‫طالق‬ ‫بلفظ‬. ‫وعرفه‬‫النووي‬‫في‬‫تهذيبه‬‫بأنه‬:‫تصرف‬‫مملوك‬‫للزوج‬‫يحدثه‬‫بال‬‫سبب‬‫فيقطع‬‫النكاح‬. ‫دليل‬‫مشروعية‬‫الطالق‬(‫فيه‬ ‫األصل‬): ‫األصل‬‫في‬‫مشروعية‬‫الطالق‬:،‫الكتاب‬،‫والسنة‬‫واإلجماع‬. ‫أما‬‫الكتا‬‫ب‬:‫فقول‬‫هللا‬‫عز‬‫وجل‬:{‫ق‬َ‫ال‬َّ‫ط‬‫ال‬ِ‫َان‬‫ت‬َّ‫ر‬َ‫م‬‫اك‬َ‫س‬‫م‬ِ‫إ‬َ‫ف‬‫وف‬‫ر‬‫ع‬َ‫م‬ِ‫ب‬‫و‬َ‫أ‬‫يح‬ِ‫ر‬‫َس‬‫ت‬‫ان‬َ‫س‬‫ح‬ِ‫إ‬ِ‫ب‬}[‫البقرة‬:449] ‫وأما‬‫ة‬ّ‫ن‬‫الس‬:‫فقول‬‫النبي‬‫صلى‬‫هللا‬‫عليه‬‫وسلم‬:(‫أبغض‬‫الحالل‬‫إلى‬‫هللا‬‫تعالى‬‫الطالق‬). ‫أما‬‫اإلجماع‬:‫فقد‬‫اتفقت‬‫كلمة‬‫العلماء‬‫على‬،‫مشروعيته‬‫ولم‬‫يخالف‬‫من‬‫هم‬‫أحد‬. ‫الطالق‬ ‫مشروعية‬ ‫حكمة‬:‫بسبب‬ ‫مسدود‬ ‫طريق‬ ‫الي‬ ‫بوصولها‬ ‫الزوجية‬ ‫العالقة‬ ‫استمرار‬ ‫استحالة‬ ‫عند‬ ‫الطالق‬ ‫يشرع‬ ‫الحل‬ ‫علي‬ ‫استعصي‬ ‫خالف‬. ‫الخمسة‬ ‫االحكام‬ ‫إلى‬ ‫الطالق‬ ‫جماعة‬ ‫قسم‬: ‫واجب‬‫الشقاق‬ ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫كطالق‬. ‫من‬‫دوب‬‫عفيفة‬ ‫غير‬ ‫تكون‬ ‫كأن‬ ‫مستقيم‬ ‫غير‬ ‫حالها‬ ‫زوجة‬ ‫كطالق‬. ‫حرام‬‫البدعي‬ ‫كالطالق‬. ‫مكروه‬‫حمل‬ ‫وعليه‬ ‫الحال‬ ‫مستقيمة‬ ‫كطالق‬:‫الطالق‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫الحالل‬ ‫أبغض‬. ‫مباح‬‫بها‬ ‫استمتاع‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫بمؤنتها‬ ‫نفسه‬ ‫تسمح‬ ‫وال‬ ‫الزوج‬ ‫يهواها‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫كطالق‬.(‫الجويني‬ ‫الحرمين‬ ‫امام‬ ‫قال‬ ‫كما‬) ‫مختلفة‬ ‫باعتبارات‬ ،‫تقسيمات‬ ‫ثالث‬ ‫له‬ ‫الطالق‬: ‫فباعتبار‬‫الصيغة‬‫إلى‬ ‫ينقسم‬:‫وكناية‬ ‫صريح‬. ‫إلى‬ ‫ينقسم‬ ،‫وصغر‬ ‫وكبر‬ ،‫وحيض‬ ‫هر‬‫ط‬ ‫من‬ ،‫الزوجة‬ ‫حال‬ ‫وباعتبار‬:‫وال‬ ،‫ي‬ّ‫ن‬‫بس‬ ‫يوصف‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫وإلى‬ ،‫ي‬ّ‫ن‬‫وس‬ ،‫عي‬‫بد‬ ‫دعي‬ِ‫ب‬،‫بدل‬ ‫وبدون‬ ،‫المال‬ ‫من‬ ‫بدل‬ ‫على‬ ‫كونه‬ ‫وباعتبار‬:‫خلع‬ ‫إلى‬ ‫ينقسم‬‫عادي‬ ‫وطالق‬ ،. ً‫ال‬‫ك‬ ‫فلنشرح‬‫حدة‬ ‫على‬ ‫الثالثة‬ ‫التقسيمات‬ ‫هذه‬ ‫من‬:
  10. 10. 01 ‫التقسحم‬‫األول‬( :،‫الحريح‬‫والكناية‬:) ‫هو‬‫ما‬‫ال‬‫يحتمل‬‫ظاهره‬‫غير‬‫الطالق‬‫فال‬‫يحتاج‬‫إلى‬‫نية‬‫اليقاع‬‫فلو‬ ، ‫الطالق‬‫قال‬:‫لم‬‫أنو‬‫به‬‫الطالق‬‫ل‬‫م‬‫يقبل‬. ‫قال‬‫هللا‬‫تعالى‬:{‫ا‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬ُّ‫ي‬ِ‫ب‬َّ‫ن‬‫ال‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬‫م‬‫ت‬‫ق‬َّ‫ل‬َ‫ط‬‫اء‬َ‫س‬ِّ‫ن‬‫ال‬َّ‫ن‬‫وه‬‫ق‬ِّ‫ل‬َ‫ط‬َ‫ف‬َّ‫ن‬ِ‫ه‬ِ‫ت‬َّ‫د‬‫د‬ِ‫ع‬ِ‫ل‬}[‫الطدالق‬:4.]‫وقدال‬‫عدز‬‫وجدل‬:{َّ‫ن‬‫ك‬‫ح‬ِّ‫در‬َ‫س‬‫أ‬َ‫و‬ً‫ا‬‫اح‬َ‫در‬َ‫س‬ ً‫ال‬‫ي‬ِ‫م‬َ‫ج‬}[‫األحزاب‬:40.]‫وقال‬‫سبحانه‬‫وتعالى‬:{‫و‬َ‫أ‬َّ‫ن‬‫وه‬‫ق‬ِ‫ر‬‫ا‬َ‫ف‬‫وف‬‫ر‬‫ع‬َ‫م‬ِ‫ب‬}[‫الطالق‬:4.] ‫ألفاظ‬ ‫بثالثة‬ ‫يكون‬ ‫الصريح‬ ‫الطالق‬: 4‫الطدددالق‬:‫منددده‬ ‫اشدددتق‬ ‫مدددا‬ ‫أي‬ ‫وعرفا‬ ‫لغة‬ ‫فيه‬ ‫الشتهاره‬ ‫الطالق‬ ‫من‬ ‫المشتق‬ ‫أمثلة‬‫كطلقتك‬-‫طالق‬ ‫وأنت‬-‫مطلقة‬ ‫ويا‬-‫طالق‬ ‫ويا‬. (‫مهم‬ ‫حكم‬:) ‫والطددالق‬ ‫طددالق‬ ‫أنددت‬:‫إنمددا‬ ‫المصددادر‬ ‫الن‬ ،‫كنايتددان‬ ‫بددل‬ ‫بصددريحين‬ ‫فليسددا‬ ‫توسعا‬ ‫االعيان‬ ‫في‬ ‫تستعمل‬. 3،4‫أو‬ ‫دددددراق‬‫د‬‫الف‬‫دددددتح‬‫د‬‫بف‬ ‫دددددراح‬‫د‬‫الس‬ ‫السين‬‫على‬ ‫منهما‬ ‫اشتق‬ ‫ما‬ ‫أي‬ ‫فدي‬ ‫لورودهمدا‬ ‫فيهما‬ ‫المشهور‬ ‫بمعناه‬ ‫القرآن‬. ‫دا‬‫د‬‫منهم‬ ‫دتق‬‫د‬‫المش‬ ‫دة‬‫د‬‫أمثل‬:‫دك‬‫د‬‫فارقت‬-‫درحتك‬‫د‬‫وس‬:‫دت‬‫د‬‫أن‬ ‫دذا‬‫د‬‫وك‬ ،‫دريحان‬‫د‬‫ص‬ ‫دا‬‫د‬‫فهم‬ ‫ومسرحة‬ ‫مفارقة‬-‫مفارقة‬ ‫ويا‬-‫مسرحة‬ ‫ويا‬. (‫مهم‬ ‫حكم‬:) ‫والسدراح‬ ‫وسدراح‬ ‫والفدراق‬ ‫فراق‬ ‫أنت‬‫كنايدات‬،‫تسدتعمل‬ ‫إنمدا‬ ‫المصدادر‬ ‫الن‬ ‫توسعا‬ ‫االعيان‬ ‫في‬. ‫مهمة‬ ‫وأحكام‬ ‫ومسائل‬ ‫فروع‬: 4 ‫الصريحة‬ ‫باأللفاظ‬ ‫الطالق‬ ‫هل‬ ‫ه‬ّ‫ي‬‫ن‬ ‫فيه‬ ‫توفرت‬ ‫سواء‬ ،‫يقع‬ ‫ال‬ ‫أم‬ ‫الطالق‬‫؟‬ ‫علل‬ ‫؟‬ ‫الحكم‬:‫ال‬ ‫أم‬ ‫الطالق‬ ‫ه‬ّ‫ي‬‫ن‬ ‫فيه‬ ‫توفرت‬ ‫سواء‬ ، ‫الصريحة‬ ‫باأللفاظ‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬. ‫التوجيه‬:‫اشتراط‬ ‫عن‬ ‫يغنيان‬ ،‫المعنى‬ ‫على‬ ‫داللته‬ ‫وقطعية‬ ،‫اللفظ‬ ‫صراحة‬ ‫ألن‬ ‫به‬ ‫التلفظ‬ ‫عند‬ ،‫ة‬ّ‫ي‬‫الن‬. 4 ‫يقع‬ ‫هل‬‫طالق‬‫بنية‬‫من‬‫غير‬ ‫لفظ؟‬ ‫الحكم‬:‫ال‬‫يقع‬‫طالق‬‫بنية‬‫من‬‫غير‬‫لفظ‬،‫وال‬‫بتحريك‬‫ل‬‫سانه‬‫بكلمة‬‫الطالق‬‫إذا‬ ‫لم‬‫يرفع‬‫صوته‬‫بقدر‬‫ما‬‫يسمع‬‫نفسه‬‫مع‬‫اعتدال‬‫سمعه‬‫وعدم‬‫المانع‬ ‫التوجيه‬:‫الن‬‫ليس‬ ‫هذا‬‫بكالم‬. 3 ‫لو‬ ‫الحكم‬ ‫ما‬‫قال‬:‫علي‬ ‫الطالق‬‫وسكت؟‬ ‫الحكم‬:‫في‬‫البحر‬‫عن‬‫المزندي‬:‫أنده‬،‫كنايدة‬‫وقدال‬‫الصديمري‬:‫إنده‬،‫صدريح‬‫قدال‬ ‫الزركشي‬:‫وهو‬‫في‬ ‫الحق‬‫هذا‬‫وهذا‬ ‫الزمن‬‫هو‬‫ا‬‫لظاهر‬. ‫التوجيه‬:‫الشتهاره‬‫في‬‫معنى‬‫التطليق‬. 1 ‫ترجمة‬ ‫حكم‬ ‫ما‬‫لفظ‬‫الطالق‬ ‫بالعجمية‬‫؟‬ ‫الحكم‬:‫ترجمة‬‫لفظ‬‫الطالق‬‫بالعجمية‬‫صريح‬. ‫التوجيه‬:‫لشهرة‬‫استعمالها‬‫في‬‫معناها‬‫عند‬‫أهلها‬. 8 ‫ترجمة‬ ‫حكم‬ ‫ما‬‫لفظ‬‫الفراق‬ ‫والسراح‬‫بالعجمية‬‫؟‬ ‫الحكم‬:‫ترجمة‬‫لفظ‬‫الفراق‬‫والسراح‬‫بالعج‬‫مية‬‫كناية‬. ‫التوجيه‬:‫لالختالف‬‫في‬‫صراحتهما‬‫بالعربية‬‫فضعفا‬‫بالترجمة‬. 4 ‫هل‬‫يفتقر‬‫وقوع‬‫الطالق‬ ‫بصريحه‬‫إلى‬‫؟‬ ‫النية‬ ‫الحكم‬:‫حالتين‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫إجماعا‬ ‫النية‬ ‫إلى‬ ‫بصريحه‬ ‫الطالق‬ ‫وقوع‬ ‫يفتقر‬ ‫ال‬: 4-‫فال‬ ‫وإال‬ ‫االصح‬ ‫على‬ ‫وقع‬ ‫نواه‬ ‫إن‬ ‫النية‬ ‫حقه‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫فإنه‬ ‫عليه‬ ‫المكره‬. 4-‫ا‬‫النية‬ ‫بالصريح‬ ‫موكله‬ ‫عن‬ ‫طلق‬ ‫إذا‬ ‫حقه‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫الطالق‬ ‫في‬ ‫لوكيل‬‫إن‬ ‫أخرى‬ ‫زوجة‬ ‫لموكله‬ ‫كان‬‫تمييز‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫زوجتين‬ ‫بين‬ ‫لتردده‬. ‫غيرها‬ ‫لموكله‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫أما‬‫للطالق‬ ‫القابل‬ ‫المحل‬ ‫لتعين‬ ‫نظر‬ ‫النية‬ ‫اشتراط‬ ‫ففي‬ ‫يشترط‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫والظاهر‬ ‫أهله‬ ‫من‬.
  11. 11. 00 ‫هو‬:‫غيره‬ ‫ويحتمل‬ ‫الطالق‬ ‫يحتمل‬ ‫بلفظ‬ ‫يكون‬ ‫الذي‬ ‫الطالق‬‫فيحتاج‬‫إلى‬‫نية‬‫اليقاعه‬. ‫والكناية‬‫كل‬ ‫هي‬‫لفظ‬‫احتمل‬‫الطالق‬‫وغيره‬ ‫وتفتقرالكناية‬‫في‬‫وقوع‬‫الطالق‬‫بها‬‫إلى‬‫النية‬‫إجماعا‬،‫إذ‬‫اللفظ‬‫متردد‬‫بين‬‫الطالق‬‫وغيره‬ ‫فال‬‫بد‬‫من‬‫نية‬‫تميز‬‫بينهما‬. : ‫وألفاظها‬‫كثيرة‬‫ال‬‫تكاد‬‫تنحصر‬‫ذكر‬‫المصنف‬‫بعضها‬‫الحصر‬ ‫ال‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫منها‬ ،: ‫م‬‫الكنائي‬ ‫اللفظ‬‫معناه‬ 4‫أنت‬‫خلية‬‫أي‬‫خالية‬‫مني‬. 4‫أنت‬‫بتة‬‫أي‬‫مقطوعة‬‫الوصلة‬‫مأخوذة‬‫من‬‫البت‬‫وهو‬‫القطع‬. 3‫أنت‬‫بائن‬‫من‬‫البين‬‫وهو‬‫الفراق‬. 1‫أنت‬‫حرام‬‫أي‬‫محرمة‬‫علي‬‫ممنوعة‬‫للف‬‫رقة‬ 8‫أنت‬‫كالميتة‬‫أي‬‫في‬‫التحريم‬‫شبه‬‫تحريمها‬‫عليه‬‫بالطالق‬‫كتحريم‬‫الميتة‬. 4‫اغربي‬‫أي‬‫صيري‬‫غريبة‬‫بال‬‫زوج‬. 6‫استبرئي‬‫رحمك‬‫أي‬‫الني‬‫طلقتك‬‫وسواء‬‫في‬‫ذلك‬‫المدخول‬‫بها‬‫وغيرها‬. 0‫تزودي‬‫بأهلك‬ ‫للحوق‬ ‫استعدي‬ ‫أي‬. 9‫ابعدي‬‫أي‬‫مني‬‫الني‬‫طلقتك‬. 48‫اذهبي‬‫أي‬‫عني‬‫الني‬‫طلقت‬‫ك‬‫هما‬‫بمعنى‬‫اعزبي‬. 44‫الحقي‬‫بأهلك‬‫الني‬‫طلقتك‬‫سواء‬‫أكان‬‫لها‬‫أهل‬‫أم‬‫ال‬. 44‫تجردي‬‫أي‬‫الزوج‬ ‫من‬. 43‫فيك‬ ‫لي‬ ‫حاجة‬ ‫ال‬‫طلقتك‬ ‫ألني‬. ‫وغيره‬ ‫الطالق‬ ‫الحتمالها‬ ،‫الطالق‬ ‫على‬ ‫داللتها‬ ‫في‬ ‫كناية‬ ‫تعتبر‬ ‫ـ‬ ‫كثير‬ ‫وغيرها‬ ‫ـ‬ ‫األلفاظ‬ ‫هذه‬ ّ‫ل‬‫فك‬. ‫بالكناية‬ ‫الطالق‬ ‫لوقوع‬ ‫يشترط‬: 4-‫النية‬:‫بالنية‬ ‫إال‬ ‫الطالق‬ ‫بها‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫فالكناية‬:‫الطالق‬ ‫وقع‬ ‫الكنائي‬ ‫الطالق‬ ‫ألفاظ‬ ‫من‬ ‫بلفظ‬ ‫الطالق‬ ‫نوى‬ ‫فإن‬ ،‫قصده‬ ‫لعدم‬ ‫طالق‬ ‫يقع‬ ‫لم‬ ‫المذكورة‬ ‫الكنايات‬ ‫ألفاظ‬ ‫من‬ ‫بلفظ‬ ‫ينوه‬ ‫لم‬ ‫وإن‬. 4-‫اللفظ‬ ‫ببعض‬ ‫النية‬ ‫اقتران‬:‫اختلفت‬ ‫وقد‬‫المذه‬ ‫علماء‬ ‫آراء‬‫الكنائي‬ ‫باللفظ‬ ‫الكناية‬ ‫نية‬ ‫اقتران‬ ‫في‬ ‫ب‬ ‫الرأي‬ ‫اقترانها‬ ‫يشترط‬ ‫اللفظ‬ ‫بكل‬ ‫يكفي‬‫اقترانها‬‫اللفظ‬ ‫بأول‬ ‫وينسحب‬‫ما‬‫بعده‬‫عليه‬ ‫يكفي‬‫اقترانها‬‫ببعض‬‫اللفظ‬‫سواء‬‫أكان‬‫من‬‫أوله‬ ‫أو‬‫وسطه‬‫أو‬‫آخره‬‫إذ‬‫اليمين‬‫إنما‬‫تعتبر‬‫بتمامها‬. ‫مهمة‬ ‫وأحكام‬ ‫ومسائل‬ ‫فروع‬: 4 ‫علي‬ ‫القادر‬ ‫الناطق‬ ‫طالق‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫؟‬ ‫باإلشارة‬ ‫الكالم‬ ‫الحكم‬:‫يصح‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،‫باإلشارة‬ ‫طالقه‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ،‫الكالم‬ ‫على‬ ‫القادر‬ ‫الناطق‬ ‫بها‬ ‫نكاحه‬‫التوجيه‬:‫األخرس‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫باإلشارة‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫ال‬. 4 ‫كل‬ ‫فهمها‬ ‫وإن‬ ‫ناطق‬ ‫إشارة‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫كأ‬ ‫بطالق‬ ‫أحد‬‫زوجته‬ ‫له‬ ‫قالت‬ ‫ن‬ ‫؟‬ ‫اذهبي‬ ‫أن‬ ‫بيده‬ ‫فأشار‬ ‫طلقني‬ ‫الحكم‬:‫شئ‬ ‫به‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫لغو‬ ‫أنها‬. ‫التعليل‬:‫للطالق‬ ‫قاصد‬ ‫غير‬ ‫أنه‬ ‫يفهم‬ ‫االشارة‬ ‫إلى‬ ‫العبارة‬ ‫عن‬ ‫عدوله‬ ‫الن‬ ‫تقصد‬ ‫ال‬ ‫فهي‬ ‫بها‬ ‫قصده‬ ‫وإن‬‫لالفهام‬‫إال‬‫نادرا‬. ‫؟‬ ‫بالطالق‬ ‫أخرس‬ ‫إشارة‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫الحكم‬:‫ا‬ ‫على‬ ‫قدر‬ ‫ولو‬ ‫أخرس‬ ‫بإشارة‬ ‫يعتد‬‫االمام‬ ‫به‬ ‫صرح‬ ‫كما‬ ‫لكتابة‬ ‫كالبيع‬ ‫العقود‬ ‫في‬. ‫التوجيه‬:‫حقه‬ ‫في‬ ‫الكالم‬ ‫محل‬ ‫تقوم‬ ‫اإلشارة‬ ‫ألن‬.
  12. 12. 02 ‫الثاني‬ ‫التقسحم‬"‫وصغر‬ ‫وكرب‬ ،‫وححض‬ ‫ُهر‬‫ط‬ ‫من‬ ،‫الزوجة‬ ‫حال‬ ‫باعتبار‬ 4-‫سني‬.4-‫بدعي‬.3-‫دعي‬ِ‫ب‬ ‫وال‬ ،‫ي‬ّ‫ن‬‫بس‬ ‫يوصف‬ ‫ال‬ ‫ما‬. ‫م‬ ‫عناصر‬ ‫املقارنة‬ ‫السين‬ ‫الطالق‬‫البدعي‬ ‫الطالق‬‫بدعي‬ ‫وال‬ ‫سين‬ ‫ال‬ 4 ‫تعريفه‬ ‫وصورته‬ ‫هو‬‫أن‬‫يطلق‬‫الرجل‬‫امرأته‬ ‫المدخول‬‫بها‬(‫وليست‬‫بحامل‬‫وال‬ ‫صغيرة‬‫وال‬‫آيسة‬)‫في‬‫طهر‬‫غير‬ ‫مجامع‬‫فيه‬‫وال‬‫في‬‫حيض‬‫قبله‬. ‫وهن‬‫ذوات‬‫فالبدعة‬ ‫الحيض‬‫أن‬ ‫يوقع‬‫الطالق‬‫على‬‫مدخول‬‫بها‬‫في‬ ‫الحيض‬‫أو‬‫في‬‫ط‬‫هر‬‫جامعها‬‫فيه‬ ‫وهي‬‫ممن‬‫تحبل‬‫أو‬‫في‬‫حيض‬،‫قبله‬ ‫وإن‬‫سألته‬‫طالقا‬‫بال‬‫عوض‬‫أو‬ ‫اختلعها‬. ‫على‬‫المشهور‬‫من‬‫المذهب‬‫كما‬‫في‬ ‫الروضة‬‫وهن‬ ،‫أربع‬: ‫الصغيرة‬‫التي‬‫لم‬‫تحض‬‫الن‬‫عدتها‬ ‫باالشهر‬‫فال‬‫ضرر‬‫يلحقها‬. ‫اآليسة‬‫الن‬‫عدتها‬‫باالشهر‬‫فال‬‫ضرر‬ ‫يلحقها‬. ‫الحامل‬‫التي‬‫ظهر‬‫حملها‬‫الن‬‫عدتها‬ ‫بوضعها‬‫فال‬‫تختلف‬‫المدة‬‫في‬‫حقها‬ ‫وال‬‫ندم‬‫بعد‬‫ظهور‬‫الحمل‬ ‫المختلعة‬‫التي‬‫لم‬‫يدخل‬‫بها‬‫إذ‬‫ال‬‫عدة‬ ‫عليها‬. 4 ‫سبب‬ ‫تسمحته‬ ‫فيه‬ ‫تحريم‬ ‫وال‬ ‫مشروع‬ ‫نه‬ ‫أل‬ ‫للصورة‬ ‫ومخالف‬ ، ‫محرم‬ ‫ألنه‬ ‫للطالق‬ ‫المشروعة‬. 3‫حكمه‬ ‫ال‬‫تحريم‬‫فهوالجائز‬ ، ‫فيه‬‫شرعا‬ ‫سواء‬‫ع‬َ‫ق‬‫أو‬‫الزوج‬‫طلقة‬،‫واحدة‬‫أم‬ ‫أو‬‫قع‬‫ثالث‬‫طلقات‬‫مجتمعات‬. ‫ولكن‬ّ‫يسن‬‫أن‬‫يقتصر‬‫على‬،‫طلقة‬ ‫أو‬‫طلقتين‬‫في‬‫الطهر‬‫الواحد‬‫كي‬ ‫يتمكن‬‫من‬‫إرجاعها‬‫إذا‬‫ندم‬ً. ‫محرم‬‫ولكنه‬،‫واقع‬‫ويلزم‬‫وقوعه‬ ،‫اإلثم‬‫لمخالفته‬‫للصورة‬‫المشروعة‬ ‫للطالق‬. ‫إن‬‫الطالق‬‫الذي‬‫ال‬‫يوصف‬‫ة‬ّ‫ن‬‫بس‬‫وال‬ ‫بدعة‬،‫جائز‬،‫وواقع‬‫وليس‬،ً‫ا‬‫حرام‬ ‫إذ‬‫ال‬‫ضرر‬‫يلحق‬‫الزوجة‬‫بسببه‬. 1‫دلحله‬ ‫قوله‬‫عز‬‫وجل‬{‫ا‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬ُّ‫ي‬ِ‫ب‬َّ‫ن‬‫ال‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ‫م‬‫ت‬‫ق‬َّ‫ل‬َ‫ط‬‫اء‬َ‫س‬ِّ‫ن‬‫ال‬َّ‫ن‬‫وه‬‫ق‬ِّ‫ل‬َ‫ط‬َ‫ف‬ َّ‫ن‬ِ‫ه‬ِ‫ت‬َّ‫د‬ِ‫ع‬ِ‫ل‬}[‫الطالق‬:4.] ‫أي‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫يشرعن‬‫فيه‬‫في‬ ،‫ّة‬‫د‬‫الع‬‫وهو‬،‫الطهر‬‫إذ‬‫زمن‬ ‫الحيض‬‫ال‬‫يحسب‬‫من‬‫العدة‬. ‫الصحيحين‬ ‫لخبر‬:‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫أن‬ ‫عنه‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬‫طلق‬ ‫ما‬ ‫ذلك‬ ‫فذكر‬ ‫حائض‬ ‫وهي‬ ‫زوجته‬ ‫للنبي‬ ‫عمر‬(‫ص‬)‫فقال‬:‫مره‬ ‫طاهرا‬ ‫ليطلقها‬ ‫ثم‬ ‫فليراجعها‬ 8 ‫حكمة‬ ‫أو‬ ‫مشروعحته‬ ‫حترميه‬ ‫سبب‬ ‫استعقابه‬‫الشروع‬‫في‬‫العدة‬‫وعدم‬ ‫الندم‬‫فيمن‬‫ذكرت‬‫أصناف‬ ‫من‬ ‫النساء‬ 4.‫لمخالفته‬‫لقوله‬‫تعالى‬: (‫فطلقوهن‬‫لعدتهن‬). 4.‫لتضررها‬‫بطول‬‫العدة‬. 3.‫الدائه‬‫إلى‬‫الند‬‫م‬‫فيمن‬ ‫تحمل‬‫إذا‬‫ظهر‬‫حملها‬. ‫مهمة‬ ‫وأحكام‬ ‫ومسائل‬ ‫فروع‬: 4 ‫تعليق‬ ‫حكم‬ ‫ما‬‫الطالق‬‫في‬ ‫الحيض؟‬ ‫حكمه‬:‫ال‬‫تعليق‬ ‫يحرم‬‫الطالق‬‫في‬‫الحيض‬. ‫التوجيه‬:‫لكن‬‫إن‬‫و‬‫جدت‬‫الصفة‬‫في‬‫الطهر‬‫سمي‬‫سنيا‬‫وإن‬‫وجدت‬‫في‬‫الحيض‬‫سمي‬،‫بدعيا‬‫ويترتب‬ ‫عليه‬‫أحكام‬‫البدعي‬‫إال‬‫أنه‬‫ال‬‫إثم‬‫فيه‬‫باتفاق‬‫االصحاب‬. ‫قال‬‫الرافعي‬:‫أنه‬‫يأثم‬‫بإيقاعه‬‫في‬‫كإنشائه‬ ‫الحيض‬‫الطالق‬‫فيه‬. 4 ‫تنقسم‬ ‫الفسوخ‬ ‫هل‬‫إلى‬ ‫سني‬‫و‬‫بدعي؟‬ ‫الحكم‬:‫وبدعي‬ ‫سني‬ ‫الي‬ ‫تنقسم‬ ‫ال‬ ‫الفسوخ‬. ‫السب‬‫ب‬:‫النها‬‫شرعت‬‫لدفع‬‫مضار‬‫زائدة‬‫فال‬‫يليق‬‫بها‬‫تكليف‬‫مراقبة‬‫االوقات‬. ‫ما‬‫يطلب‬ ‫الذي‬‫ممن‬‫يطلق‬ ‫؟‬ ‫بدعيا‬ ‫الحكم‬:‫بدعيا‬ ‫طلق‬ ‫من‬‫الرجعة‬ ‫له‬ ‫سن‬‫طهر‬ ‫تمام‬ ‫بعد‬ ‫طلق‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫بعدها‬ ‫ثم‬. ‫الدليل‬:‫الصحيحين‬ ‫لخبر‬:‫ذلك‬ ‫فذكر‬ ‫حائض‬ ‫وهي‬ ‫زوجته‬ ‫طلق‬ ‫عنهما‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫أن‬ ‫عمر‬‫للنبي‬(‫ص‬)‫فقال‬:‫أراد‬ ‫إن‬ ‫يمسها‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫أي‬ ‫طاهرا‬ ‫ليطلقها‬ ‫ثم‬ ‫فليراجعها‬ ‫مره‬.
  13. 13. 03 ‫التقسحم‬‫الثالث‬( :‫الطالق‬‫العادي‬‫واخللع‬.) 4‫ـ‬‫العادي‬ ‫الطالق‬:‫قبل‬ ‫ذكرناها‬ ‫التي‬ ‫األحكام‬ ‫عليه‬ ‫ينطبق‬ ‫الطالق‬ ‫وهذا‬ ،‫الزوج‬ ‫من‬ ‫برغبة‬ ‫يقع‬ ‫الذي‬ ‫الطالق‬ ‫وهو‬. 4‫ـ‬‫الخلع‬:‫من‬ ‫برغبة‬ ‫يقع‬ ‫الذي‬ ‫الطالق‬ ‫وهو‬‫أن‬ ‫وهو‬ ،‫الخلع‬ ‫سبيل‬ ‫لذلك‬ ‫شرع‬ ‫وقد‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫وإصرار‬ ‫الزوجة‬ ‫إياه‬ ‫تعطيه‬ ‫مهرها‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يتفقان‬ ‫بشئ‬ ‫زوجها‬ ‫من‬ ‫نفسها‬ ‫تفتدي‬. ‫الطالق‬ ‫من‬ ‫قسم‬ ‫إذا‬ ‫فالخلع‬:‫للزوج‬ ‫الزوجة‬ ‫تدفعه‬ ‫عوض‬ ‫على‬ ‫جرت‬ ‫قة‬‫ر‬‫ف‬ ‫كل‬ ‫وهو‬. ‫ما‬‫ميلكه‬‫الزوج‬‫من‬‫الطلقات‬‫ويف‬‫االستثناء‬‫والتعلحق‬‫واحملل‬‫القابل‬‫لل‬‫طالق‬‫وشروط‬‫املطلق‬ ‫أوال‬:‫ر‬‫الح‬ ‫الزوج‬:‫تطليقات‬ ‫ثالث‬ ً‫ة‬‫م‬َ‫أ‬ ‫كانت‬ ‫ولو‬ ‫زوجته‬ ‫على‬ ‫ر‬‫الح‬ ‫الزوج‬ ‫يملك‬. ‫الدليل‬:‫النه‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)‫سئ‬‫ل‬‫من‬‫قوله‬‫تعالى‬( :‫الطالق‬‫مرتان‬)‫فأين‬‫الثالثة‬‫؟‬‫فقال‬:‫أو‬‫تسريح‬‫بإحسان‬ ‫االعتبار‬‫في‬‫الطالق‬‫بالزوج‬: ‫الدليل‬:‫لما‬‫روي‬‫البيهقي‬‫أن‬‫النبي‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)‫قال‬:‫الطالق‬‫بالرجال‬‫والعدة‬‫بالنساء‬. ‫وال‬‫يحرم‬‫جمع‬‫الطلقات‬ ‫الدليل‬:‫الن‬‫عويمرا‬‫العجالني‬‫لما‬‫العن‬‫امرأته‬‫عند‬‫النبي‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)‫طلقها‬‫ثالثا‬‫قبل‬‫أن‬‫يخبره‬‫النبي‬ (‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)‫وسلم‬‫أنها‬‫تبين‬‫باللعان‬،‫فلو‬‫كان‬‫إيقاع‬‫الثالث‬‫حراما‬‫لنهاه‬‫عن‬‫ذلك‬‫ليعلمه‬‫هو‬‫ومن‬‫حضره‬. ‫الطالق‬ ‫يف‬ ‫االستثناء‬ ‫هو‬ ‫اإلستثناء‬:‫لزوجته‬ ‫يقول‬ ‫كأن‬ ، ‫أخواتها‬ ‫احدي‬ ‫أو‬ ‫بإال‬ ‫اإلخراج‬:‫واحدة‬ ‫اال‬ ‫طلقات‬ ‫ثالث‬ ‫طلقتك‬. ‫الحكم‬:‫الطالق‬ ‫في‬ ‫االستثناء‬ ‫يصح‬. ‫الدليل‬:‫لوقوعه‬‫في‬‫القرآن‬‫والسنة‬‫وكالم‬‫العرب‬. ‫صورته‬:‫ضربان‬ ‫االستثناء‬: ‫أحدهما‬:‫ب‬ ‫استثناء‬"‫إال‬"‫وأخواتها‬. ‫والثاني‬:‫تعليق‬‫الطالق‬‫بمشيئة‬‫تعالى‬ ‫هللا‬‫به‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫وال‬ ،‫ألن‬‫المعلق‬‫عليه‬‫من‬‫مشيئة‬‫هللا‬‫تعالى‬‫غير‬‫معلوم‬، ‫فإن‬‫لم‬‫يقصد‬‫بالمشيئة‬،‫التعليق‬‫وإنما‬‫قصد‬‫بها‬،‫التبرك‬‫أو‬‫لم‬‫يقصد‬،ً‫ا‬‫شيئ‬‫فإن‬‫الطالق‬‫يقع‬.. ‫شروطه‬: ‫ولصحة‬‫الطالق‬ ‫في‬ ‫االستثناء‬‫شروط‬‫خمسة‬: 1-‫ال‬ ‫بحم ن‬ ‫اإلستثناء‬ ‫لفظ‬ ‫يحل‬ ‫أن‬‫طالق‬. ‫واحدا‬ ‫كالما‬ ‫العرف‬ ‫في‬ َّ‫د‬‫ع‬‫ي‬ ‫بأن‬ ،‫رفيا‬‫ع‬ ً‫اتصاال‬ ‫منه‬ ‫بالمستثنى‬ ‫المستثنى‬ ‫لفظ‬ ‫الزوج‬ ‫وصل‬ ‫إذا‬:‫صح‬. ‫لو‬‫انفصل‬‫زائدا‬‫على‬‫سكتة‬‫النفس‬:‫ضر‬. ‫أما‬‫لو‬‫سكت‬‫لتنفس‬‫أو‬‫انقطاع‬‫صوت‬:‫فإنه‬‫ال‬‫يضر‬‫الن‬‫ذلك‬‫ال‬‫يعد‬‫فاصال‬. ‫بخالف‬‫الكالم‬‫االجنبي‬‫ولو‬‫يسيرا‬:‫يضر‬ ‫فإنه‬. 2-‫ي‬ ‫أن‬‫الحم ن‬ ‫فراغ‬ ‫قبل‬ ‫االستثناء‬ ‫نوي‬. ‫االستثناء‬ ‫نية‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫التلفظ‬ ‫يكفي‬ ‫ال‬. ‫فلو‬‫نواه‬‫بعد‬‫فراغ‬‫اليمين‬:‫ضر‬. ‫بخالف‬‫ما‬‫إذا‬‫نواه‬‫قبلها‬‫الن‬‫اليمين‬‫إنما‬‫تعتبر‬‫بتمامها‬‫وذلك‬‫صادق‬‫بأن‬‫ينويه‬‫أولها‬‫أو‬‫آخرها‬‫أو‬‫ما‬ ‫بينهما‬. 3-‫يقحد‬ ‫أن‬‫به‬‫رفع‬‫حكم‬‫الحم ن‬: ‫يقصد‬ ‫لم‬ ‫فلو‬‫به‬‫رفع‬‫حكم‬‫اليمين‬:‫ضر‬.
  14. 14. 04 ‫به‬ ‫يتلفظ‬ ‫ولم‬ ‫اليمين‬ ‫رفع‬ ‫به‬ ‫قصد‬ ‫أو‬:‫ضر‬. 4-‫يتلفظ‬ ‫أن‬‫به‬‫مسمعا‬‫به‬‫نفسه‬: ‫تلفظ‬ ‫فلو‬‫به‬‫ولم‬‫يسمع‬‫به‬‫نفسه‬‫عند‬‫اعتدال‬‫سمعه‬:‫ضر‬. 5-‫منه‬ ‫املستثنى‬ ‫املستثنى‬ ‫استغراق‬ ‫عدم‬ ‫باإلجماع‬ ‫باطل‬ ‫والمستغرق‬ ، ‫ضر‬ ‫منه‬ ‫المستثني‬ ‫المستثني‬ ‫استغرق‬ ‫لو‬. ‫مهمة‬ ‫وأحكام‬ ‫ومسائل‬ ‫فروع‬: 4 ‫قال‬ ‫فلو‬:‫ثالثا‬ ‫طالق‬ ‫أنت‬ ‫ثالثا؟‬ ‫إال‬ ‫الحكم‬:‫لم‬‫يصح‬‫االستثناء‬‫وطلقت‬‫ثالثا‬. ‫التوجيه‬:‫منه‬ ‫المستثني‬ ‫المستثني‬ ‫إلستغراق‬. ‫لزوجته‬ ‫قال‬:‫إال‬ ‫أنت‬ ‫ثالثا؟‬ ‫طالق‬ ‫واحدة‬ ‫الحكم‬:‫وقع‬‫طلقتان‬. ‫التوجيه‬:‫تق‬ ‫يصح‬ ‫ألنه‬‫منه‬ ‫المستثنى‬ ‫على‬ ‫المستثنى‬ ‫ديم‬. ‫لزوجته‬ ‫قال‬:‫طالق‬ ‫أنت‬ ‫ثالثا‬ ‫إال‬ ‫خمسا‬ ‫الحكم‬:‫وقع‬‫طلقتان‬. ‫التوجيه‬:‫االستثناء‬ ‫ألن‬‫يعتبر‬‫من‬‫الملفوظ‬‫به‬‫ال‬‫من‬‫المملوك‬. ‫لزوجته‬ ‫قال‬:‫طالق‬ ‫أنت‬ ‫طلقة؟‬ ‫نصف‬ ‫إال‬ ‫ثالثا‬ ‫الحكم‬:‫وقع‬‫ثالثا‬. ‫التوجيه‬:‫النه‬‫إذا‬‫استثنى‬‫من‬‫طلقة‬‫بعض‬‫طلقة‬‫بقي‬‫بعضها‬‫ومتى‬‫بقي‬‫كملت‬. ‫شرط‬ ‫أو‬ ‫صفة‬ ‫علي‬ ‫الطالق‬ ‫تعلحق‬ ‫يصح‬‫وجودها‬ ‫عند‬ ‫فتطلق‬ ‫بالصفة‬ ‫الطالق‬ ‫تعليق‬. ‫علي‬ ‫قياسا‬:‫العتق‬. ‫دليله‬:‫استؤنس‬‫لجواز‬‫تعليق‬‫الطالق‬‫بالشرط‬‫بقوله‬(‫ص‬:)‫المؤمنون‬‫عند‬‫شروطهم‬. ‫مهمة‬ ‫وأحكام‬ ‫ومسائل‬ ‫فروع‬: 4 ‫في‬ ‫أو‬ ‫غرته‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫كذا‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫طالق‬ ‫أنت‬ ‫لها‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ ‫أوله؟‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫رأسه‬ ‫الحكم‬:‫االولى‬ ‫الليلة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫أول‬ ‫مع‬ ‫الطالق‬ ‫وقع‬ ‫منه‬. 4 ‫أو‬ ‫كذا‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫كذا‬ ‫نهار‬ ‫في‬ ‫طالق‬ ‫أنت‬ ‫لها‬ ‫قال‬ ‫إذا‬ ‫أول‬‫منه؟‬ ‫يوم‬ ‫الحكم‬:‫منه‬ ‫يوم‬ ‫فجر‬ ‫بأول‬ ‫تطلق‬. 3‫لها‬ ‫قال‬ ‫إذا‬:‫سلخه؟‬ ‫أو‬ ‫كذا‬ ‫شهر‬ ‫آخر‬ ‫في‬ ‫طالق‬ ‫أنت‬‫الحكم‬:‫الشهر‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫بآخر‬ ‫تطلق‬. 1‫؟‬ ‫آخره‬ ‫بأول‬ ‫علق‬ ‫إن‬‫الحكم‬:‫آخره‬ ‫أول‬ ‫النه‬ ‫منه‬ ‫االخير‬ ‫اليوم‬ ‫بأول‬ ‫طلقت‬. 8‫أوله؟‬ ‫بآخر‬ ‫علق‬ ‫لو‬‫الحكم‬:‫النه‬ ‫منه‬ ‫االول‬ ‫اليوم‬ ‫بآخر‬ ‫طلقت‬‫أوله‬ ‫آخر‬. ‫وأدوات‬‫التعلحق‬‫بالشرط‬‫والحفات‬: ‫األداة‬‫المثال‬ ‫إن‬‫نحو‬‫إن‬‫دخلت‬‫الدار‬‫فأنت‬‫طالق‬ ‫من‬‫بفتح‬‫الميم‬‫من‬‫دخلت‬‫من‬‫نسائي‬‫الدار‬‫فهي‬‫طالق‬ ‫إذا‬‫ومتى‬‫ومتى‬‫ما‬‫بزيادة‬‫ما‬‫وكلما‬‫كلما‬‫دخلت‬‫الدار‬‫واحدة‬‫من‬‫نسائي‬‫فهي‬‫طالق‬ ‫أي‬‫أي‬‫وقت‬‫دخلت‬‫الدار‬‫فأنت‬‫طالق‬
  15. 15. 05 4‫سيبويه‬ ‫رأي‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫إذ‬.8‫ما‬ ‫وأيا‬. 4‫ما‬ ‫بمعنى‬ ‫وهي‬ ‫ومهما‬.4‫االزمان‬ ‫تعميم‬ ‫في‬ ‫كمتى‬ ‫وهي‬ ‫وأيان‬. 3‫الشرطية‬ ‫وما‬.6‫االمكنة‬ ‫لتعميم‬ ‫وحيثما‬ ‫وأين‬. 1‫ما‬ ‫وإذ‬.0‫االحوال‬ ‫على‬ ‫للتعليق‬ ‫وكيفما‬ ‫وكيف‬ ‫أركان‬‫الطالق‬ ‫وأركانه‬‫مخسة‬:‫وحمل‬ ‫وصحغة‬ ‫مطلق‬‫ووالية‬‫وقحد‬ ‫مطلق‬:‫أ‬‫النكاح‬ ‫عقدة‬ ‫يملك‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫األجنبي‬ ‫طالق‬ ‫يقع‬ ‫فال‬ ‫الزوج‬ ‫ي‬. ‫صيغة‬:‫كناية‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫صريحا‬ ‫النكاح‬ ‫عقدة‬ ‫حل‬ ‫على‬ ‫الدال‬ ‫اللفظ‬ ‫وهي‬ ‫الطالق‬ ‫صيغة‬ ‫أي‬. ‫محل‬:‫األجنبية‬ ‫على‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫فال‬ ‫الزوجة‬ ‫أي‬. ‫والية‬:‫والية‬ ‫عليها‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫بائنا‬ ‫طالقا‬ ‫طلقها‬ ‫فإذا‬ ‫عصمته‬ ‫في‬ ‫باقية‬ ‫تكون‬ ‫أن‬. ‫قصد‬:‫لها‬ ‫فقال‬ ‫طاهرة‬ ‫باسمها‬ ‫امرأته‬ ‫ينادي‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫فإذا‬ ‫الطالق‬ ‫بلفظ‬ ‫النطق‬ ‫يقصد‬ ‫بأن‬:‫يعتبر‬ ‫لم‬ ‫خطأ‬ ‫طالقة‬ ‫يا‬ ‫نفسه‬ ‫عن‬ ‫ولو‬ ‫وحاك‬ ،‫يكرره‬ ‫لفقيه‬ ‫طالق‬ ‫وال‬ ، ‫ديانة‬ ‫طالق‬. ‫الركن‬‫شروطه‬‫الدليل‬‫هامة‬ ‫أحكام‬ ‫المطلق‬ ‫التكليف‬‫قال‬‫رسول‬‫هللا‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫وسلم‬:(‫ع‬ِ‫ف‬‫ر‬‫الق‬‫لم‬‫عن‬‫ثالثة‬: ‫عن‬‫النائم‬‫حتى‬،‫يستيقظ‬‫وعن‬ ّ‫ي‬‫الصب‬‫حتى‬‫لم‬ِ‫ت‬‫يح‬،‫وعن‬ ‫المجنون‬‫حتى‬َ‫ل‬ِ‫ق‬‫ع‬‫ي‬). ‫بطل‬ ‫عنهم‬ ‫القلم‬ ‫ارتفع‬ ‫وحيث‬ ‫تصرفهم‬. ‫تعليق‬ ‫وال‬ ‫بتنجيز‬ ‫طالقهم‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫أربع‬:‫الصبي‬‫والمجنون‬ ‫والنائم‬‫والمكره‬. ‫؟‬ ‫بسكره‬ ‫المتعدي‬ ‫طالق‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫بسكره‬ ‫المتعدي‬:‫م‬ ‫ويصح‬ ، ‫طالقه‬ ‫يقع‬‫غير‬ ‫انه‬ ‫مع‬ ، ‫نه‬ ‫مكلف‬ ‫التوجيه‬:‫عليه‬ ‫تغليظا‬. ‫؟‬ ‫به‬ ‫تعدي‬ ‫سكر‬ ‫من‬ ‫الجنون‬ ‫طرا‬ ‫لو‬ ‫الحكم‬:‫تصرفه‬ ‫صح‬. ‫التوجيه‬:‫طالقه‬ ‫وقع‬ ‫الجنون‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫طلق‬ ‫لو‬ ‫ألنه‬. ‫العقل‬ ‫الناقص‬ ‫وهو‬ ‫والمعتوه‬ ‫والمبرسم‬:‫كالمجنون‬. ‫اإلختيار‬‫لخبر‬:‫ال‬‫طالق‬‫في‬‫إغالق‬‫أي‬ ‫إكراه‬. ‫ع‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫ولقوله‬‫وسلم‬ ‫ليه‬: ‫والنسيان‬ ‫الخطا‬ ‫امتي‬ ‫عن‬ ‫رفع‬ ‫عليه‬ ‫استكرهوا‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫المكره‬ ‫طالق‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫الحكم‬:‫يور‬ ‫لم‬ ‫وان‬ ‫المكره‬ ‫من‬ ‫الطالق‬ ‫يصح‬ ‫ال‬(‫يقصد‬ ‫كأن‬ ‫زوجته‬ ‫غير‬) ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫حنيفة‬ ‫ألبي‬ ‫خالفا‬ ‫طالقه‬ ‫يقع‬ ‫وال‬. ‫فال‬‫يق‬‫ع‬‫طالق‬‫الرجل‬‫من‬‫المرأة‬‫التي‬‫لم‬‫يعقد‬‫نكاحه‬،‫عليها‬‫وال‬‫من‬‫التي‬‫سيعقد‬‫نكاحه‬،‫عليها‬‫سواء‬‫كان‬‫ذلك‬‫بأسلوب‬،‫التنجيز‬‫أو‬‫التعليق‬: ‫كأن‬‫يقول‬‫المرأة‬‫لم‬‫يعقد‬‫عليها‬:‫أنت‬،‫طالق‬‫أو‬‫يقول‬:‫إن‬‫تزوجتك‬‫فأنت‬‫طالق‬.‫ودليل‬‫ذلك‬‫من‬‫القرآن‬‫الكريم‬‫قول‬‫هللا‬‫عز‬‫وجل‬:{‫ا‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬ ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬َ‫ين‬‫وا‬ُ‫ن‬َ‫م‬‫آ‬‫ا‬َ‫ذ‬‫إ‬ُ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫َح‬‫ك‬َ‫ن‬‫َات‬‫ن‬‫م‬ْ‫ؤ‬ُ‫م‬ْ‫ال‬َّ‫م‬ُ‫ث‬َّ‫ُن‬‫ه‬‫و‬ُ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ق‬َّ‫ل‬َ‫ط‬‫ن‬‫م‬‫ْل‬‫ب‬َ‫ق‬‫ن‬َ‫أ‬َّ‫ُن‬‫ه‬‫ُّو‬‫س‬َ‫م‬َ‫ت‬‫ا‬َ‫م‬َ‫ف‬ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ل‬َّ‫ن‬‫ْه‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫ن‬‫م‬‫ة‬َّ‫د‬‫ع‬‫ا‬َ‫ه‬َ‫ن‬‫و‬ُّ‫د‬َ‫ت‬ْ‫ع‬َ‫ت‬}[‫األحزاب‬:94.]‫فقد‬‫ق‬‫عل‬‫سبحانه‬ ‫وتعالى‬‫نتائج‬‫الطالق‬‫وأحكامه‬‫على‬‫ثبوت‬‫النكاح‬‫ا‬‫ال‬‫أو‬.‫والدليل‬‫من‬‫السنة‬‫ا‬‫ا‬‫أيض‬:‫قول‬‫النبي‬-‫صلى‬‫هللا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫ال‬‫طالق‬َ‫قبل‬‫نكاح‬."
  16. 16. 06 4-‫قدرة‬‫مكره‬‫بكسر‬‫الراء‬‫على‬‫تحقيق‬‫ما‬‫هدد‬‫به‬‫بوالية‬‫أو‬‫تغليب‬‫عاجال‬‫ظلما‬. ‫فخرج‬‫بعاجال‬:‫ما‬‫لو‬‫قال‬‫القتلنك‬‫غدا‬‫فليس‬‫بإكراه‬. ‫بظلما‬ ‫وخرج‬:‫ما‬‫لو‬‫ولي‬ ‫قال‬‫القصاص‬‫للجاني‬‫طلق‬‫زوجتك‬‫وإال‬‫اقتصصت‬‫منك‬‫لم‬‫يكن‬‫إكراها‬. 4-‫عجز‬‫مكره‬‫بفتح‬‫الراء‬‫عن‬‫دفعه‬‫بهرب‬‫وغيره‬‫كاستغاثة‬‫بغيره‬. 3-‫و‬‫ظنه‬‫أنه‬‫إن‬‫امتنع‬‫عليه‬ ‫أكره‬ ‫ما‬ ‫فعل‬ ‫من‬‫حقق‬‫ما‬‫هدده‬‫به‬. ‫الثالثة‬ ‫األمور‬ ‫بهذه‬ ‫اال‬ ‫العجز‬ ‫يتحقق‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬. ‫اإلكراه‬ ‫يحصل‬:‫كح‬ ‫ذلك‬ ‫نحو‬ ‫أو‬ ، ‫شديد‬ ‫كضرب‬ ، ‫بمحذور‬ ‫بتخويف‬‫مما‬ ، ‫ذلك‬ ‫نحو‬ ‫أو‬ ، ‫مال‬ ‫اتالف‬ ‫أو‬ ، ‫طويل‬ ‫بس‬ ‫عليه‬ ‫أكره‬ ‫ما‬ ‫علي‬ ‫اإلقدام‬ ‫ألجله‬ ‫العاقل‬ ‫يؤثر‬. ‫إن‬‫كره‬‫أ‬‫على‬‫الطالق‬‫بحق‬،‫كأن‬‫كان‬ً‫ا‬‫ضار‬‫م‬،‫لزوجته‬‫فأكرهه‬‫الحاكم‬‫على‬‫تطليقها‬‫فإن‬‫الطالق‬‫يقع‬. ‫ويختلف‬‫االكراه‬‫باختالف‬‫االشخاص‬‫واالسباب‬‫المكره‬‫عليها‬،‫فقد‬‫يكون‬‫الشئ‬‫إكراها‬‫في‬‫شخص‬‫دون‬‫آخر‬‫وفي‬ ‫سبب‬‫دون‬‫آخر‬. 4-‫فاالكراه‬‫بإتالف‬‫مال‬‫ال‬‫يضيق‬‫على‬‫المكره‬(‫بفتح‬‫الراء‬)،‫خمسة‬ ‫باخذ‬ ‫يهدده‬ ‫كأن‬‫دراهم‬‫لم‬ ‫ان‬ ‫ماله‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫فهذا‬ ، ‫زوجته‬ ‫يطلق‬‫حق‬‫الغني‬‫ليس‬‫ب‬‫إكراه‬‫على‬‫الطالق‬‫الن‬‫الغني‬‫يتحمله‬‫وال‬، ‫يطلق‬ 4-‫والحبس‬‫في‬‫الوجيه‬‫إكراه‬‫وإن‬،‫قل‬ 3-‫والضرب‬‫اليسير‬‫في‬‫أهل‬‫المروءات‬‫إكراه‬. ‫مهمة‬ ‫وأحكام‬ ‫ومسائل‬ ‫فروع‬: 4 ‫طلق‬ ‫له‬ ‫قال‬ ‫بأن‬ ‫نفسه‬ ‫زوجة‬ ‫طالق‬ ‫على‬ ‫أكرهه‬ ‫لو‬ ‫قتل‬ ‫وإال‬ ‫زوجتي‬‫؟‬ ‫فطلقها‬ ‫تك‬ ‫الحكم‬:‫وقع‬‫على‬‫الصحيح‬. ‫التوجيه‬:‫النه‬‫أبلغ‬‫في‬‫االذن‬. ‫المكره‬ ‫من‬ ‫ظهر‬ ‫إن‬(‫الراء‬ ‫بفتح‬)‫منه‬ ‫اختيار‬ ‫قرينة‬ ‫أو‬ ‫واحدة‬ ‫فطلق‬ ‫طلقات‬ ‫ثالث‬ ‫على‬ ‫أكره‬ ‫كأن‬ ‫للطالق‬ ‫طالق‬ ‫على‬‫؟‬ ‫ونوي‬ ‫فكنى‬ ‫صريح‬ ‫الحكم‬:‫الجميع‬ ‫في‬ ‫الطالق‬ ‫وقع‬. ‫التوجيه‬:‫الن‬‫مخالفته‬‫تشعر‬‫فيم‬ ‫اختياره‬‫ا‬‫أتى‬‫به‬. ‫؟‬ ‫وجوده‬ ‫بعد‬ ‫النكاح‬ ‫قبل‬ ‫المعلق‬ ‫الطالق‬ ‫حكم‬ ‫ما‬ ‫؟‬ ‫دلل‬ ‫الحكم‬:‫وجوده‬ ‫بعد‬ ‫النكاح‬ ‫قبل‬ ‫المعلق‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫ال‬. ‫الدليل‬:‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫لقوله‬:‫بعد‬ ‫اال‬ ‫طالق‬ ‫ال‬ ‫نكاح‬
  17. 17. 07 ‫الطالق‬ ‫علي‬ ‫األم‬ ‫سلسلة‬ ‫أسئلة‬ ‫اآلتية‬ ‫العبارات‬ ‫أكمل‬: 4.‫لغة‬ ‫الطالق‬..............................‫ًا‬‫ع‬‫وشر‬......................... 4.‫بأنه‬ ‫الطالق‬ ‫النووي‬ ‫عرفه‬........................................................ 3.‫إلى‬ ‫ينقسم‬ ‫وضوحه‬ ‫وعدم‬ ،‫عليه‬ ‫الداللة‬ ‫في‬ ‫اللفظ‬ ‫وضوح‬ ‫باعتبار‬ ‫الطالق‬.......:،............. 1.‫و‬ ‫هر‬‫ط‬ ‫من‬ ،‫الزوجة‬ ‫حال‬ ‫باعتبار‬ ‫الطالق‬،‫إلى‬ ‫ينقسم‬ ،‫وصغر‬ ‫وكبر‬ ،‫حيض‬.......،.......،......... 8.‫بدل‬ ‫وبدون‬ ،‫المال‬ ‫من‬ ‫بدل‬ ‫على‬ ‫كونه‬ ‫باعتبار‬ ‫الطالق‬:‫إلى‬ ‫ينقسم‬................،............. ‫وجد‬ ‫ان‬ ‫الدليل‬ ‫ذكر‬ ‫مع‬ ‫يلي‬ ‫مما‬ ‫كل‬ ‫حكم‬ ‫اذكر‬: 4.‫لزوجته‬ ‫قوله‬:‫بأهلك‬ ‫الحقي‬ 4.‫باإلشارة‬ ‫الطالق‬ 3.‫لزوجته‬ ‫قال‬ ‫لو‬:‫ضر‬ ‫قبلت‬ ‫إن‬‫؟‬ ‫ميتة‬ ‫فقبلها‬ ‫طالق‬ ‫فأنت‬ ‫تك‬ 1.‫الحامل‬ ‫طالق‬. 8.‫الحيض‬ ‫في‬ ‫الطالق‬ ‫تعليق‬. 4.‫لزوجته‬ ‫قال‬:‫طلقة‬ ‫نصف‬ ‫إال‬ ‫ثالثا‬ ‫طالق‬ ‫أنت‬. 6.‫أوله‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫رأسه‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫غرته‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫كذا‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫طالق‬ ‫أنت‬ ‫لها‬ ‫قال‬ ‫إذا‬. 0.‫محارمها‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫أو‬ ‫أباها‬ ‫فكلمت‬ ‫طالق‬ ‫فأنت‬ ‫رجال‬ ‫كلمت‬ ‫إن‬ ‫لها‬ ‫قال‬ ‫لو‬. 9.‫و‬ ‫زوجتي‬ ‫طلق‬ ‫له‬ ‫قال‬‫فطلقها‬ ‫قتلتك‬ ‫إال‬. 48.‫السكران‬ ‫طالق‬. 44.‫فطلقها‬ ‫منك‬ ‫اقتصصت‬ ‫وإال‬ ‫زوجتك‬ ‫طلق‬ ‫للجاني‬ ‫القصاص‬ ‫ولي‬ ‫قال‬. ‫القوسين‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الصحيحة‬ ‫اإلجابة‬ ‫اختر‬: 4.‫الشقاق‬ ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫طالق‬(‫مباح‬–‫واجب‬-‫مكروه‬) 4.‫الحال‬ ‫مستقيمة‬ ‫طالق‬(‫مباح‬–‫حرام‬-‫مكروه‬) 3.‫عفيفة‬ ‫غير‬ ‫زوجة‬ ‫طالق‬(‫واجب‬–‫مندوب‬-‫مباح‬) 1.‫ال‬‫البدعي‬ ‫طالق‬(‫حرام‬–‫جائز‬–‫مباح‬) 4.‫المتحيرة‬ ‫طالق‬(‫سني‬–‫بدعي‬–‫بدعي‬ ‫وال‬ ‫سني‬ ‫ال‬) 8.‫تحض‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫الصغيرة‬ ‫طالق‬(‫سني‬–‫بدعي‬–‫بدعي‬ ‫وال‬ ‫سني‬ ‫ال‬) 4.‫اآليسة‬ ‫طالق‬(‫سني‬–‫بدعي‬–‫بدعي‬ ‫وال‬ ‫سني‬ ‫ال‬) ‫التالية‬ ‫العبارات‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫امام‬ ‫خطأ‬ ‫او‬ ‫صح‬ ‫عالمة‬ ‫ضع‬: 4.‫وال‬ ‫سني‬ ‫إلى‬ ‫تنقسم‬ ‫الفسوخ‬‫بدعي‬ ‫إلى‬. 4.‫الطالق‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫المستثنى‬ ‫على‬ ‫المستثنى‬ ‫تقديم‬ ‫يصح‬. 3.‫به‬ ‫الملفوظ‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫المملوك‬ ‫من‬ ‫يعتبر‬ ‫االستثناء‬. 1.‫لفظ‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫بنية‬ ‫طالق‬ ‫يقع‬. 8.‫كناية‬ ‫بالعجمية‬ ‫الطالق‬ ‫لفظ‬ ‫ترجمة‬. 4.‫الحاالت‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫إجماعا‬ ‫النية‬ ‫إلى‬ ‫بصريحه‬ ‫الطالق‬ ‫وقوع‬ ‫يفتقر‬ ‫ال‬. 6.‫الصريح‬ ‫الطالق‬ ‫من‬ ‫بائن‬ ‫أنت‬. 0.‫باإلشارة‬ ‫طالقه‬ ‫يصح‬ ،‫الكالم‬ ‫على‬ ‫القادر‬ ‫الناطق‬. 9.‫الكتابة‬ ‫على‬ ‫قدر‬ ‫ولو‬ ‫أخرس‬ ‫بإشارة‬ ‫يعتد‬. 48.‫الرجعة‬ ‫عليه‬ ‫يجب‬ ‫بدعيا‬ ‫طلق‬ ‫من‬. 44.‫األجنبية‬ ‫على‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬.
  18. 18. 08 ‫املعهد‬ ‫كتاب‬ ‫أسئلة‬ 1-‫عبارة‬ ‫ضع‬(‫صح‬)‫أو‬(‫خطأ‬)‫إلختحارك‬ ‫معلال‬ ‫التالحة‬ ‫العبارات‬ ‫امام‬: 2-‫ياتي‬ ‫اما‬ ‫كل‬ ‫ب ن‬ ‫الفرق‬ ‫وضح‬: 3-‫ياتي‬ ‫اما‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫التعلحل‬ ‫مع‬ ‫احلكم‬ ‫ب ن‬: :
  19. 19. 09 ‫املعهد‬ ‫كتاب‬ ‫أسئلة‬ ‫اجابات‬ ‫عبارة‬ ‫ضع‬(‫صح‬)‫أو‬(‫خطأ‬)‫إلختحارك‬ ‫معلال‬ ‫التالحة‬ ‫العبارات‬ ‫امام‬: ‫خاطئة‬ ‫العبارة‬. ‫التعليل‬:‫لم‬‫تطلق‬‫زوجته‬‫إن‬‫لم‬‫ينو‬‫طال‬‫قها‬‫بناء‬‫على‬‫االصح‬‫من‬‫أن‬‫المتكلم‬‫ال‬‫يدخل‬‫في‬‫عموم‬‫كالمه‬. ‫صحيحة‬ ‫العبارة‬. ‫التعليل‬:‫المزني‬ ‫قال‬:‫أنه‬،‫كناية‬‫وقال‬‫الصيمري‬:‫إنه‬،‫صريح‬‫ورجح‬‫بقوله‬ ‫صريح‬ ‫أنه‬ ‫الزركشي‬:‫وهو‬‫في‬ ‫الحق‬‫هذا‬‫الزمن‬‫الشتهاره‬ ‫في‬‫معنى‬‫التطليق‬. ‫خاطئة‬ ‫العبارة‬. ‫التعليل‬:‫بسببها‬ ‫الزوجة‬ ‫يلحق‬ ‫ضرر‬ ‫ال‬ ‫اذ‬ ‫بدعة‬ ‫وال‬ ‫سنة‬ ‫فيها‬ ‫وليس‬ ‫حراما‬ ‫وليست‬ ‫جائزة‬ ‫الصورة‬ ‫هذه‬. ‫خاطئة‬ ‫العبارة‬. ‫التعليل‬:‫بدعي‬ ‫وال‬ ‫بسني‬ ‫فليس‬ ‫المتحيرة‬ ‫طالق‬. ‫خاطئة‬ ‫العبارة‬.‫ا‬‫لتعليل‬:‫وقع‬‫على‬ ‫الطالق‬‫الصحيح‬‫النه‬‫أبلغ‬‫في‬‫االذن‬. ‫ياتي‬ ‫مما‬ ‫كل‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫وضح‬: ‫ال‬ ‫قصد‬ ‫فيه‬ ‫يشترط‬ ‫والكناية‬ ‫الصريح‬ ‫من‬ ‫كال‬‫لمعناه‬ ‫لفظ‬. ‫االيقاع‬ ‫قصد‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫ال‬ ‫والصريح‬،‫من‬ ‫فيها‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫الكناية‬ ‫بخالف‬‫الطالق‬ ‫ايقاع‬ ‫قصد‬. ‫بسكره‬ ‫المتعدي‬:‫مكلف‬ ‫غير‬ ‫انه‬ ‫مع‬ ، ‫منه‬ ‫ويصح‬ ، ‫طالقه‬ ‫يقع‬ ‫التوجيه‬:‫عليه‬ ‫تغليظا‬. ‫الحكم‬:‫يور‬ ‫لم‬ ‫وان‬ ‫المكره‬ ‫من‬ ‫الطالق‬ ‫يصح‬ ‫ال‬(‫يقصد‬ ‫كأن‬‫زوجته‬ ‫غير‬) ، ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫حنيفة‬ ‫ألبي‬ ‫خالفا‬ ‫طالقه‬ ‫يقع‬ ‫وال‬‫لخبر‬:‫ال‬‫طالق‬‫في‬‫إغالق‬‫أي‬‫إكراه‬. ‫م‬‫المقارنة‬ ‫عناصر‬‫السني‬ ‫الطالق‬‫البدعي‬ ‫الطالق‬ 4‫وصورته‬ ‫تعريفه‬ ‫هو‬‫أن‬‫يطلق‬‫الرجل‬‫المدخول‬ ‫امرأته‬ ‫بها‬(‫وليست‬‫بحامل‬‫وال‬‫صغيرة‬‫وال‬ ‫آيسة‬)‫في‬‫طهر‬‫غير‬‫مجامع‬‫فيه‬‫وال‬ ‫في‬‫حيض‬‫قبله‬. ‫فالبدعة‬‫أن‬‫يوقع‬‫الطالق‬‫على‬‫مدخول‬‫بها‬‫في‬‫الحيض‬‫أو‬‫في‬ ‫طهر‬‫جامعها‬‫فيه‬‫وهي‬‫ممن‬‫تحبل‬‫أو‬‫في‬‫حيض‬،‫قبله‬‫وإن‬ ‫سألته‬‫طالقا‬‫بال‬‫عوض‬‫أو‬‫اختلعها‬. 4‫تسميته‬ ‫سبب‬‫فيه‬ ‫تحريم‬ ‫وال‬ ‫مشروع‬ ‫نه‬ ‫أل‬‫للطالق‬ ‫المشروعة‬ ‫للصورة‬ ‫ومخالف‬ ، ‫محرم‬ ‫ألنه‬. 3‫حكمه‬ ‫ال‬‫تحريم‬‫فهوالجائز‬ ، ‫فيه‬‫سواء‬ ‫شرعا‬ ‫ع‬َ‫ق‬‫أو‬‫الزوج‬‫طلقة‬،‫واحدة‬‫أم‬‫أوقع‬‫ثالث‬ ‫طلقات‬‫مجتمعات‬.‫ولكن‬ّ‫يسن‬‫أن‬‫يقتصر‬ ‫على‬‫طلقة‬ ‫محرم‬‫ولكنه‬،‫واقع‬‫ويلزم‬‫وقوعه‬،‫اإلثم‬‫لمخالفته‬‫للصورة‬ ‫المشروعة‬‫للطالق‬. 1‫دليله‬ ‫قوله‬‫عز‬‫وجل‬{‫ا‬َ‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬ُّ‫ي‬ِ‫ب‬َّ‫ن‬‫ال‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬‫م‬‫ت‬‫ق‬َّ‫ل‬َ‫ط‬ ‫اء‬َ‫س‬ِّ‫ن‬‫ال‬َ‫ف‬َّ‫ن‬‫وه‬‫ق‬ِّ‫ل‬َ‫ط‬َّ‫ن‬ِ‫ه‬ِ‫ت‬َّ‫د‬ِ‫ع‬ِ‫ل‬}[‫الطالق‬ ‫الصحيحين‬ ‫لخبر‬:‫طلق‬ ‫عنهما‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫أن‬ ‫للنبي‬ ‫عمر‬ ‫ذلك‬ ‫فذكر‬ ‫حائض‬ ‫وهي‬ ‫زوجته‬(‫ص‬)‫فقال‬:‫مره‬ ‫طاهرا‬ ‫ليطلقها‬ ‫ثم‬ ‫فليراجعها‬ 8 ‫مشروعيته‬ ‫حكمة‬ ‫تحريمه‬ ‫سبب‬ ‫أو‬ ‫استعقابه‬‫الشروع‬‫في‬‫العدة‬‫وعدم‬‫الندم‬ ‫فيمن‬‫ذكرت‬‫النساء‬ ‫أصناف‬ ‫من‬ 4.‫لمخالفته‬‫لقوله‬‫تعالى‬( :‫فطلقوهن‬‫لعدتهن‬) 4.‫لتضررها‬‫بطول‬‫العدة‬. 3.‫الدائه‬‫إلى‬‫الندم‬‫فيمن‬‫تحمل‬‫إذا‬‫ظهر‬‫حملها‬.
  20. 20. 21 ‫لزوجته‬ ‫قال‬:، ‫طالق‬ ‫فأنت‬ ‫ضرتك‬ ‫قبلت‬ ‫ان‬‫ميتة‬ ‫وهي‬ ‫فقبلها‬:‫تطلق‬ ‫لم‬. ‫ميتة‬ ‫لها‬ ‫بتقبيله‬ ‫تطلق‬ ‫فإنها‬ ‫أمه‬ ‫بتقبيل‬ ‫تعليقه‬ ‫بخالف‬،‫الحياة‬ ‫بين‬ ‫فيها‬ ‫فرق‬ ‫ال‬ ‫واالم‬ ‫الموت‬ ‫بعد‬ ‫شهوة‬ ‫وال‬ ‫شهوة‬ ‫قبلة‬ ‫الزوجة‬ ‫قبلة‬ ‫إذ‬ ‫وكرامة‬ ‫شفقة‬ ‫قبلة‬ ‫قبلتها‬ ‫الن‬ ‫والموت‬. ‫ياتي‬ ‫مما‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫التعليل‬ ‫مع‬ ‫احلكم‬ ‫بني‬: ‫الحكم‬:‫لم‬‫يصح‬‫االستثناء‬‫وطلقت‬‫ثالثا‬. ‫التعليل‬:‫لإلستغراق‬ ‫الحكم‬:‫وقع‬‫ثالثا‬. ‫التعليل‬:‫النه‬‫إذا‬‫استثنى‬‫من‬‫طلقة‬‫بعض‬‫طلقة‬‫بقي‬‫بعضها‬‫ومتى‬‫بقي‬‫كملت‬. ‫الحكم‬:‫وقع‬‫طلقة‬‫في‬‫االصح‬:‫نظرا‬‫لصورة‬‫النداء‬‫المشعر‬‫بحصول‬‫الطالق‬‫حالته‬. ‫التعليل‬:‫ألن‬َ‫ء‬‫َا‬‫د‬ِّ‫ن‬‫ال‬‫ر‬ِ‫ع‬‫ش‬‫ي‬ِ‫ل‬‫و‬‫ص‬‫ح‬ِ‫ب‬ِ‫الق‬َّ‫ط‬‫ال‬‫ل‬ِ‫اص‬َ‫ح‬‫ال‬َ‫و‬‫ال‬‫ق‬َّ‫ل‬َ‫ع‬‫ي‬،ِ‫الف‬ِ‫خ‬ِ‫ب‬ِ‫ت‬‫ن‬َ‫أ‬‫ق‬ِ‫ل‬‫ا‬َ‫ط‬‫إن‬َ‫ء‬‫َا‬‫ش‬‫د‬َ‫ق‬َ‫ف‬ َّ‫هللا‬‫ل‬َ‫م‬‫َع‬‫ت‬‫س‬‫ي‬َ‫د‬‫ن‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬‫ر‬‫ق‬‫ال‬ُّ‫ح‬ِ‫ص‬َ‫ي‬َ‫ف‬‫يق‬ِ‫ل‬‫َّع‬‫ت‬‫ال‬. : ‫الحكم‬:‫يحسب‬‫لها‬‫الزمن‬‫الذي‬‫وقع‬‫فيه‬‫قوله‬‫أنت‬‫فقط‬‫قرءا‬‫ويكون‬‫الطالق‬‫سنيا‬. ‫التعليل‬:‫هو‬‫من‬‫باب‬‫ترتيب‬‫الحكم‬‫على‬‫أول‬‫أجزائه‬‫الن‬‫الطالق‬‫ال‬‫يقع‬‫بقوله‬‫أنت‬‫بمفرده‬،‫اتفاقا‬‫وإنما‬‫يقع‬‫بمجموع‬‫قوله‬‫أنت‬‫طالق‬. ‫الحكم‬:‫بها‬ ‫نكاحه‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،‫باإلشارة‬ ‫طالقه‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ،‫الكالم‬ ‫على‬ ‫القادر‬ ‫الناطق‬. ‫التعليل‬:‫األخرس‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫باإلشارة‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫الحكم‬:‫ال‬‫يق‬‫ع‬‫طالق‬‫بنية‬‫من‬‫غير‬‫لفظ‬،‫وال‬‫بتحريك‬‫لسانه‬‫بكلمة‬‫الطالق‬‫إذا‬‫لم‬‫يرفع‬‫صوته‬‫بقدر‬‫ما‬‫يسمع‬‫نفسه‬‫مع‬‫اعتدال‬‫سمعه‬ ‫وعدم‬‫المانع‬ ‫التوجيه‬:‫الن‬‫ليس‬ ‫هذا‬‫بكالم‬. ‫الحكم‬:‫حالتين‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫إجماعا‬ ‫النية‬ ‫إلى‬ ‫بصريحه‬ ‫الطالق‬ ‫وقوع‬ ‫يفتقر‬ ‫ال‬: 4-‫ا‬‫فال‬ ‫وإال‬ ‫االصح‬ ‫على‬ ‫وقع‬ ‫نواه‬ ‫إن‬ ‫النية‬ ‫حقه‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫فإنه‬ ‫عليه‬ ‫لمكره‬. 4-‫النية‬ ‫بالصريح‬ ‫موكله‬ ‫عن‬ ‫طلق‬ ‫إذا‬ ‫حقه‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫الطالق‬ ‫في‬ ‫الوكيل‬‫أخرى‬ ‫زوجة‬ ‫لموكله‬ ‫كان‬ ‫إن‬‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫زوجتين‬ ‫بين‬ ‫لتردده‬ ‫تمييز‬. ‫غيرها‬ ‫لموكله‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫أما‬‫القاب‬ ‫المحل‬ ‫لتعين‬ ‫نظر‬ ‫النية‬ ‫اشتراط‬ ‫ففي‬‫يشترط‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫والظاهر‬ ‫أهله‬ ‫من‬ ‫للطالق‬ ‫ل‬. ‫بالكناية‬ ‫الطالق‬ ‫لوقوع‬ ‫يشترط‬: 4-‫النية‬:‫فالكناية‬‫ال‬‫يقع‬‫بها‬‫الطالق‬‫إال‬‫بالنية‬:‫فإن‬‫نوى‬‫بلفظ‬ ‫الطالق‬‫من‬‫الكنائي‬ ‫الطالق‬ ‫ألفاظ‬‫الطالق‬ ‫وقع‬،‫وإن‬‫لم‬‫ينوه‬‫بلفظ‬ ‫من‬‫ألفاظ‬‫الكنايات‬‫المذكورة‬‫لم‬‫يقع‬‫طالق‬‫لعدم‬‫قصده‬. 4-‫اللفظ‬ ‫ببعض‬ ‫النية‬ ‫اقتران‬:‫الكنائي‬ ‫باللفظ‬ ‫الكناية‬ ‫نية‬ ‫اقتران‬ ‫في‬ ‫المذهب‬ ‫علماء‬ ‫آراء‬ ‫اختلفت‬ ‫وقد‬ ‫الرأي‬ ‫بكل‬ ‫اقترانها‬ ‫يشترط‬ ‫اللفظ‬ ‫يكفي‬‫اقترانها‬‫اللفظ‬ ‫بأول‬‫وينسحب‬ ‫ما‬‫بعده‬‫عليه‬ ‫يكفي‬‫اقترانها‬‫ببعض‬‫اللفظ‬‫سواء‬‫أكان‬‫من‬‫أوله‬‫أو‬ ‫وسطه‬‫أو‬‫آخره‬‫إذ‬‫اليمين‬‫إنما‬‫تع‬‫تبر‬‫بتمامها‬. ‫الحكم‬:‫بدعيا‬ ‫طلق‬ ‫من‬‫الرجعة‬ ‫له‬ ‫سن‬‫طهر‬ ‫تمام‬ ‫بعد‬ ‫طلق‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫بعدها‬ ‫ثم‬. ‫الدليل‬:‫الصحيحين‬ ‫لخبر‬:‫للنبي‬ ‫عمر‬ ‫ذلك‬ ‫فذكر‬ ‫حائض‬ ‫وهي‬ ‫زوجته‬ ‫طلق‬ ‫عنهما‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫أن‬(‫ص‬)‫فقال‬:‫مره‬ ‫أراد‬ ‫إن‬ ‫يمسها‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫أي‬ ‫طاهرا‬ ‫ليطلقها‬ ‫ثم‬ ‫فليراجعها‬.
  21. 21. 20 ‫على‬‫المشهور‬‫من‬‫المذهب‬‫كما‬‫في‬‫الروضة‬‫وهن‬ ،‫أربع‬: 4-‫الصغيرة‬‫التي‬‫لم‬‫تحض‬‫الن‬‫عدتها‬‫باالشهر‬‫فال‬‫ضرر‬‫يلحقها‬. 4-‫اآليسة‬‫الن‬‫عدتها‬‫باالشهر‬‫فال‬‫ضرر‬‫يلحقها‬. 3-‫الحامل‬‫التي‬‫ظهر‬‫ح‬‫ملها‬‫الن‬‫عدتها‬‫بوضعها‬‫فال‬‫تختلف‬‫المدة‬‫في‬‫حقها‬‫وال‬‫ندم‬‫بعد‬‫ظهور‬‫الحمل‬. ‫المختلعة‬‫التي‬‫لم‬‫يدخل‬‫بها‬‫إذ‬‫ال‬‫عدة‬‫عليها‬. 4.‫المتحيرة‬ ‫طالق‬. 4.‫الشقاق‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫الحكمين‬ ‫طالق‬. 3.‫المولى‬ ‫طالق‬(‫اإليالء‬ ‫من‬)‫طولب‬ ‫إذا‬‫الحيض‬ ‫زمن‬ ‫في‬ ‫به‬. 1.‫طلقه‬ ‫ثم‬ ‫طلقة‬ ‫الطهر‬ ‫في‬ ‫طلقها‬ ‫لو‬‫ثانية‬ ‫الحيض‬ ‫في‬ ‫ا‬. ‫بسببها‬ ‫الزوجة‬ ‫يلحق‬ ‫ضرر‬ ‫ال‬ ‫اذ‬ ‫بدعة‬ ‫وال‬ ‫سنة‬ ‫فيها‬ ‫وليس‬ ‫حراما‬ ‫وليست‬ ‫جائزة‬ ‫الصور‬ ‫وهذه‬. ‫الحكم‬:‫وال‬‫يحرم‬‫جمع‬‫الطلقات‬ ‫الدليل‬:‫الن‬‫عويمرا‬‫العجالني‬‫لما‬‫العن‬‫امرأته‬‫عند‬‫النبي‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)‫طلقها‬‫ثالثا‬‫قبل‬‫أن‬‫يخبره‬‫النبي‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬) ‫وسلم‬‫أنها‬‫تبين‬‫باللعان‬‫فلو‬ ،‫كان‬‫إيقاع‬‫الثالث‬‫حراما‬‫لنهاه‬‫عن‬‫ذلك‬‫ليعلمه‬‫هو‬‫ومن‬‫حضره‬. 9- ‫الحكم‬:‫ال‬ ‫الطالق‬ ‫يقع‬ ‫ال‬‫وجوده‬ ‫بعد‬ ‫النكاح‬ ‫قبل‬ ‫معلق‬. ‫الدليل‬:‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫لقوله‬:‫نكاح‬ ‫بعد‬ ‫اال‬ ‫طالق‬ ‫ال‬ ‫تعليق‬ ‫وال‬ ‫بتنجيز‬ ‫طالقهم‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫أربع‬:‫الصبي‬‫والمجنون‬‫والنائم‬‫والمكره‬. 4-‫الطالق‬ ‫بيمين‬ ‫اإلستثناء‬ ‫لفظ‬ ‫يصل‬ ‫أن‬. 4-‫ق‬ ‫االستثناء‬ ‫ينوي‬ ‫أن‬‫اليمين‬ ‫فراغ‬ ‫بل‬. 3-‫يقصد‬ ‫أن‬‫به‬‫رفع‬‫حكم‬‫اليمين‬. 1-‫يتلفظ‬ ‫أن‬‫به‬‫مسمعا‬‫به‬‫نفسه‬. 8-‫منه‬ ‫المستثنى‬ ‫المستثنى‬ ‫استغراق‬ ‫عدم‬.
  22. 22. 22 ‫لغة‬:،‫الراء‬ ‫بفتح‬ ‫جعة‬َّ‫ر‬‫ال‬‫أفصح‬‫من‬‫كسرها‬،‫الرجوع‬ ‫من‬ ‫المرة‬. ‫ًا‬‫ع‬‫وشر‬:ُّ‫د‬َ‫ر‬ِ‫ة‬َ‫أ‬‫ر‬َ‫م‬‫ال‬‫ى‬َ‫ل‬‫إ‬ِ‫اح‬َ‫ك‬ِّ‫ن‬‫ال‬‫ن‬ِ‫م‬‫ال‬َ‫ط‬‫ق‬ِ‫ر‬‫ي‬َ‫غ‬‫ن‬ِ‫ئ‬‫ا‬َ‫ب‬‫ي‬ِ‫ف‬ِ‫ة‬َّ‫د‬ِ‫ع‬‫ال‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬‫ه‬‫ج‬َ‫و‬‫وص‬‫ص‬‫خ‬َ‫م‬. ‫الرجعة‬ ‫دليل‬: 1-‫قوله‬‫تعالى‬:(‫وبعولتهن‬‫أحق‬‫بردهن‬‫في‬‫ذلك‬)‫أي‬‫في‬‫العدة‬(‫إن‬‫أرادوا‬‫إصالحا‬)‫أي‬‫رجعة‬. 2-‫قوله‬‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬:‫أتاني‬‫جبريل‬‫فقال‬‫راجع‬‫حفصة‬‫فإنها‬‫صوامة‬‫قوامة‬‫وإنها‬‫زوجتك‬‫في‬‫الجنة‬. 3-‫االجماع‬. ‫ان‬ ‫الحظ‬:‫ال‬ ‫زوال‬ ‫بعد‬ ‫الوطء‬ َ‫ة‬‫استباح‬‫مانع‬‫في‬‫رجعة‬ ‫تسمى‬ ‫ال‬ ُ‫ر‬‫الظها‬. ‫الرجعة‬ ‫أركان‬‫ثالثة‬: ‫الركن‬‫المحل‬‫المرتجع‬‫الصيغة‬ ‫تعريفه‬‫الزوجة‬ ‫يقوم‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫الزوج‬ ‫ولي‬ ‫او‬ ‫وكيل‬ ‫من‬ ‫مقامه‬ ‫بالرجعة‬ ‫المشعر‬ ‫اللفظ‬ ‫شروطه‬ 4.‫الثال‬ ‫دون‬ ‫الطالق‬ ‫يكون‬ ‫أن‬‫ث‬. 4.‫بها‬ ‫الدخول‬ ‫بعد‬ ‫الطالق‬ ‫يكون‬ ‫أن‬. 3.‫الطال‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫أن‬‫من‬ ‫أو‬ ‫منها‬ ‫بعوض‬ ‫ق‬ ‫غيرها‬ 1.‫العدة‬ ‫انقضاء‬ ‫قبل‬ ‫الرجعة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬. 8.‫للمراجع‬ ‫للحل‬ ‫قابلة‬ ‫المطلقة‬ ‫كون‬. 4.‫معينة‬ ‫كونها‬. 4.‫تصح‬ ‫فال‬ ، ‫االختيار‬ ‫المكره‬ ‫رجعة‬. 4.‫أهلية‬‫النكاح‬،‫بنفسه‬ ‫وإن‬‫توقف‬‫على‬ ‫إذن‬. 1.‫لفظا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫بالرجعة‬ ‫يشعر‬ 2.‫التنجيز‬. 3.‫التعليق‬ ‫عدم‬. 4.‫عدم‬‫تأقيت‬. ‫وأما‬‫الطالق‬:‫فهو‬‫سبب‬‫ال‬‫ركن‬. 4‫الدخول‬ ‫قبل‬ ‫طلقها‬ ‫ان‬ ‫الحكم‬:‫له‬ ‫رجعة‬ ‫ال‬. ‫التوجيه‬:‫لبينونتها‬. 4‫بعوض‬ ‫طلقها‬ ‫الحكم‬:‫رجعة‬ ‫ال‬. ‫التوجيه‬:‫بائ‬ ‫يقع‬ ‫بعوض‬ ‫الطالق‬ ‫ألن‬‫نا‬ 3 ‫واستمر‬ ‫الكافرة‬ ‫اسلمت‬ ‫ان‬ ‫وراجعها‬ ‫كفره‬ ‫علي‬ ‫زوجها‬ ‫؟‬ ‫كفره‬ ‫في‬ ‫الحكم‬:‫الرجعة‬ ‫تصح‬ ‫ال‬. ‫التوجيه‬:‫تنافيه‬ ‫والردة‬ ‫الحل‬ ‫الرجعة‬ ‫مقصود‬ ‫ألن‬. 1 ‫زوجها‬ ‫وأراد‬ ‫المسلمة‬ ‫ارتدت‬ ‫؟‬ ‫مراجعتها‬ ‫المسلم‬ ‫الحكم‬:‫الرجعة‬ ‫تصح‬ ‫ال‬. ‫التوجيه‬:‫تنافيه‬ ‫والردة‬ ‫الحل‬ ‫الرجعة‬ ‫مقصود‬ ‫ألن‬. ‫وض‬‫ذلك‬ ‫ابط‬:‫النكاح‬ ‫دوام‬ ‫يمنع‬ ‫دين‬ ‫الي‬ ‫الزوجين‬ ‫أحد‬ ‫انتقال‬. 8 ‫لو‬‫طلق‬‫إحدى‬‫زوجتيه‬‫وأبهم‬ ‫ثم‬‫راجع‬‫إحداهما‬‫أو‬‫طلقهما‬ ‫جميعا‬‫ثم‬‫راجع‬‫فما‬ ،‫إحداهن‬ ‫؟‬ ‫الحكم‬ ‫الحكم‬:‫لم‬‫تصح‬‫الرجعة‬. ‫التوجيه‬:‫إذ‬‫ليست‬‫الرجعة‬‫في‬‫احتمال‬‫االبهام‬‫كالطالق‬‫بالنكاح‬ ‫لشبهها‬‫وهو‬‫ال‬ ‫يصح‬‫مع‬،‫االبهام‬‫ولوتعينت‬‫ونسيت‬‫لم‬‫تصح‬‫رجعتها‬‫أيضا‬‫في‬‫االصح‬.
  23. 23. 23 4 ‫وأراد‬ ‫الطلقات‬ ‫عدد‬ ‫استوفي‬ ‫؟‬ ‫الرجعة‬ ‫الحكم‬:‫رجعة‬ ‫له‬ ‫ليس‬. ‫التوجيه‬:‫أن‬ ‫المحل‬ ‫شروط‬ ‫من‬ ‫ألنه‬‫يكون‬‫الطالق‬‫دون‬‫الثالث‬‫وألنه‬‫استوفى‬ ‫ذلك‬‫ف‬‫ال‬‫سلطنة‬‫له‬‫عليها‬. 6 ‫انقضت‬ ‫حتي‬ ‫وتركها‬ ‫طلقها‬ ‫؟‬ ‫مراجعتها‬ ‫اراد‬ ‫ثم‬ ‫عدتها‬ ‫الحكم‬:‫يش‬‫أن‬ ‫ترط‬‫تكون‬‫الرجعة‬‫قبل‬‫انقضاء‬‫العدة‬. ‫التوجيه‬:‫العدة‬ ‫انقضاء‬ ‫بعد‬‫وعقد‬ ‫ومهر‬ ‫ورضاها‬ ‫بإذنها‬ ‫نكاحها‬ ‫يعيد‬ ‫ان‬ ‫له‬ ‫الطلقات‬ ‫عدد‬ ‫يستوف‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ، ‫جديدين‬. ‫اث‬ ‫او‬ ، ‫واحدة‬ ‫طلقة‬ ، ‫منه‬ ‫عوض‬ ‫بغير‬ ، ‫امرأته‬ ‫الحر‬ ‫طلق‬ ‫اذا‬‫وطئها‬ ‫بعد‬ ، ‫نتين‬:‫لم‬ ‫ما‬ ‫اذنها‬ ‫بغير‬ ‫مراجعتها‬ ‫فله‬ ‫عدتها‬ ‫تنقض‬. ‫الدليل‬:‫تعالي‬ ‫قوله‬( :‫ازواجهن‬ ‫ينكحن‬ ‫أن‬ ‫تعضلوهن‬ ‫فال‬ ‫اجلهن‬ ‫فبلغن‬)‫اإلستدالل‬ ‫ووجه‬ ،:‫الرجعة‬ ‫حق‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫النكاح‬ ‫لهن‬ ‫يباح‬ ‫كان‬ ‫لما‬ ‫باقيا‬. 4 ‫والسفيه‬ ‫السكران‬ ‫رجعة‬ ‫؟‬ ‫والمحرم‬ ‫الحكم‬:‫السكران‬ ‫رجعة‬ ‫تصح‬‫و‬‫ال‬‫سفيه‬‫و‬‫ال‬‫محرم‬. ‫التوجيه‬:‫بنفسه‬ ‫النكاح‬ ‫أهلية‬ ‫منهم‬ ‫لكل‬ ‫ألن‬. ‫زوجته‬ ‫رجعة‬ ‫علي‬ ‫أكره‬ ‫؟‬ ‫المطلقة‬ ‫الحكم‬:‫المكره‬ ‫رجعة‬ ‫تصح‬ ‫ال‬. ‫التوجيه‬:‫ال‬ ‫شروط‬ ‫من‬ ‫ألنه‬‫مرتجع‬:‫اإلكراه‬ ‫وعدم‬ ‫اإلختيار‬. ‫المجنون‬ ‫رجعة‬ ‫الحكم‬:‫المجنون‬ ‫رجعة‬ ‫تصح‬ ‫ال‬. ‫التوجيه‬:‫المرتجع‬ ‫شروط‬ ‫من‬ ‫ألنه‬:‫اإلكراه‬ ‫وعدم‬ ‫اإلختيار‬. ‫طالق‬ ‫عليه‬ ‫وقع‬ ‫وقد‬ ‫جن‬ ‫من‬ ‫ولولي‬:‫اليه‬ ‫يحتاج‬ ‫بأن‬ ، ‫يزوجه‬ ‫حيث‬ ، ‫رجعة‬ 4 ‫قال‬:،‫شئت‬ ‫ان‬ ‫راجعتك‬ ‫فقالت‬:‫شئت‬ ‫الحكم‬:‫الرجعة‬ ‫تحصل‬ ‫لم‬. ‫التوجيه‬:‫التنجيز‬ ‫شرط‬ ‫الصيغة‬ ‫لفقد‬. 4‫قال‬:‫شهرا‬ ‫راجعتك‬ ‫الحكم‬:‫الرجعة‬ ‫تحصل‬ ‫لم‬. ‫التوجيه‬:‫التاقيت‬ ‫عدم‬ ‫شرط‬ ‫الصيغة‬ ‫لفقد‬. 3 ‫مراجعتها‬ ‫يريد‬ ‫لزوجته‬ ‫قال‬: ‫تزو‬‫نكحتك‬ ‫أو‬ ‫جتك‬ ‫الحكم‬:‫قوله‬:، ‫ونكحتك‬ ، ‫تزوجتك‬‫ت‬ ‫األصح‬ ‫علي‬ ‫كنائية‬ ‫الفاظ‬‫نية‬ ‫الي‬ ‫حتاج‬ ‫النكاح‬ ‫الي‬ ‫الرد‬. ‫التوجيه‬:‫النهما‬‫صريحان‬‫في‬،‫العقد‬‫فال‬‫يكونان‬‫صريحين‬‫في‬‫الرجع‬‫ة‬. ‫و‬‫الناطق‬ ‫من‬ ‫الرجعة‬ ‫تحصل‬:‫بألفاظ‬‫الي‬ ‫تنقسم‬:‫وكنائي‬ ، ‫صريح‬. ‫الصريح‬:‫يحتمل‬ ‫ماال‬ ‫وهو‬‫الكامل‬ ‫النكاح‬ ‫الي‬ ‫المرأة‬ ‫رد‬ ‫غير‬. ‫مثل‬«ِ‫ك‬‫راجعت‬»‫منها‬ ‫تصرف‬ ‫وما‬‫مثل‬(‫أرتجعتك‬‫ور‬ ،‫جعتك‬)‫وكذا‬ ،(‫ك‬‫رددت‬‫الي‬)،(‫وأمسكتك‬)‫لشهرتها‬‫في‬‫ذلك‬ ‫وورودها‬‫في‬‫الكتاب‬‫والسنة‬. ‫والكناية‬:‫يحتم‬ ‫ما‬‫ونكحتك‬ ‫كتزوجتك‬ ‫وغيرها‬ ‫الرجعة‬ ‫ل‬‫ا‬ ‫نية‬ ‫الي‬ ‫فيحتاج‬‫النكاح‬ ‫الي‬ ‫لرد‬‫النهما‬‫صريحان‬‫في‬،‫العقد‬ ‫فال‬‫يكونان‬‫صريحين‬‫في‬‫الرجعة‬. ‫يسن‬‫الرجعة‬ ‫علي‬ ‫اإلشهاد‬. ‫السبب‬:‫خروجا‬‫من‬‫خالف‬‫من‬‫أوجبه‬. ‫لم‬‫يجب‬‫االشهاد‬‫الرجعة‬ ‫علي‬:‫النها‬‫في‬‫حكم‬‫استدا‬‫مة‬‫النكاح‬‫السابق‬.

×