Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

أدب الجزء الثاني ويحتوي عوامل النهضة كاملا إلى الشخصيات ونص طيف سميرة للأستاذ محمد الجوهري صاحب الرحيق 2016

1,058 views

Published on

جميع الحقوق محفوظة للمدرسين

تابعونا
facebook.com/ThanawyaHome

Published in: Education
  • Be the first to comment

أدب الجزء الثاني ويحتوي عوامل النهضة كاملا إلى الشخصيات ونص طيف سميرة للأستاذ محمد الجوهري صاحب الرحيق 2016

  1. 1. 01120207965 1
  2. 2. 01120207965 3‫البعثات‬ -‫والترجمة‬ ‫تاريخ‬:‫البعثات‬ 1‫أثناء‬ -‫الجملة‬:‫الفرنسية‬ ‫أثناء‬‫الحملة‬‫الفرنسية‬‫تعرف‬‫المصريون‬‫على‬‫الفرنسيين‬‫وثقافتهم‬‫لكن‬‫على‬‫نحو‬‫محدود‬‫فهم‬‫الغزاة‬ ‫الذين‬‫واجههم‬‫المصريون‬‫وثاروا‬‫على‬‫ظلمهم‬‫خل ل‬‫ثل ث‬‫سنوات‬‫أقامتها‬‫الحملة‬‫في‬.‫مصر‬ 2‫في‬ -‫عهد‬‫محمد‬:‫علي‬ 1‫كان‬ -‫التصا ل‬‫الحقيقي‬‫بين‬‫مصر‬‫وأوروبا‬‫عن‬‫طريق‬‫البعثات‬‫والترجمة‬ 2‫أراد‬ -‫محمد‬‫علي‬‫أن‬‫يقيم‬‫دولة‬‫قوية‬‫قوامها‬‫الجيش‬‫ورأى‬‫أن‬‫من‬‫أقوى‬‫العوامل‬‫التي‬‫تساعده‬‫على‬ ‫تحقيق‬‫ذلك‬‫أن‬‫يأخذ‬‫عن‬‫الغرب‬‫علومه‬‫وفنونه‬‫فأنشأ‬‫محمد‬‫علي‬‫مدرسة‬‫لتعليم‬‫المبعوثين‬‫اللغة‬ ‫الفرنسية‬‫في‬‫باريس‬‫ظلت‬‫تعمل‬‫حتى‬‫أغلقت‬‫سنة‬1848.‫م‬ 3‫أوفد‬ -‫أو ل‬‫بعثة‬‫إلى‬‫باريس‬‫وكان‬‫أكثرها‬‫من‬‫غير‬‫المصريين‬‫إل‬‫قلة‬‫من‬‫طلب‬‫الهزهر‬ 4‫وقد‬ -‫سافرت‬‫البعثة‬‫وعددها‬44‫طالبا‬‫سنة‬1827،‫م‬‫وكان‬‫إمامها‬‫طالبا‬‫أهزهريا‬‫أسس‬‫حركة‬ ‫الترجمة‬‫وشارك‬‫في‬‫النهضة‬‫هو‬‫رفاعة‬.‫الطهطاوي‬ 5‫عاد‬ -‫أفراد‬‫البعثة‬‫مزودين‬‫بثقافة‬‫واسعة‬‫في‬‫مختلف‬‫الفنون‬‫من‬‫طب‬‫وهندسة‬‫وفلك‬‫وغيرها‬‫من‬ .‫علوم‬ 6‫توالت‬ -‫البعثات‬‫من‬‫الطلب‬‫المصريين‬‫إلى‬‫فرنسا‬‫وغيرها‬‫من‬‫البلد‬‫الوربية‬‫وتخصص‬‫المبعوثون‬ ‫في‬‫فروع‬‫العلم‬.‫والدب‬ 7‫كان‬ -‫للمبعوثين‬‫آثار‬‫جليلة‬‫في‬‫النهضة‬‫الحديثة‬‫بما‬‫ألفوا‬‫من‬‫كتب‬‫وما‬‫نقلوا‬‫من‬‫آثار‬‫الغرب‬‫من‬‫العلم‬ .‫والدب‬ ‫أسباب‬‫النهضة‬‫الدبية‬‫لحركة‬:‫الترجمة‬ 1‫التباد ل‬ -‫الثقافي‬2‫تلقح‬ -‫الفكار‬‫الذي‬‫وفرته‬‫حركة‬‫الترجمة‬‫التي‬‫نشطت‬‫نشاطا‬‫ملحوظا‬‫في‬‫العصر‬ .‫الحديث‬ ‫الغرض‬‫من‬:‫الترجمة‬ 1‫في‬ -‫بداية‬‫المر‬‫نقل‬‫العلوم‬‫التطبيقية‬‫من‬‫الطب‬‫والطبيعة‬‫والرياضيات‬‫والهندسة‬‫إلى‬‫المدارس‬‫التي‬ ‫أنشأها‬‫محمد‬.‫علي‬ 2‫توسعت‬ -‫حركة‬‫الترجمة‬‫لتشمل‬‫الداب‬‫والفنون‬‫في‬‫عهد‬.‫إسماعيل‬ 3‫أنشئت‬ -‫عدة‬‫مدارس‬‫ومعاهد‬‫ومكاتب‬‫متخصصة‬‫في‬‫فن‬‫الترجمة‬‫وتعليم‬‫اللغات‬‫الجنبية‬‫كمدرسة‬ ‫اللسن‬‫عام‬1836،‫م‬‫ومدرسة‬‫دار‬‫العلوم‬‫التوفيقية‬‫التي‬‫أنشئت‬‫عام‬1880.‫م‬ 4‫أقيم‬ -‫سنة‬1881‫مكتب‬‫للترجمة‬‫والتحرير‬‫برئاسة‬‫أديب‬‫إسحاق‬‫تحو ل‬‫فيما‬‫بعد‬‫إلى‬‫مدرسة‬ ‫المعلمين‬‫الخديوية؛‬‫لتخرج‬‫نخبة‬‫من‬‫المدرسين‬‫المتخصصين‬‫في‬‫اللغات‬‫الجنبية‬1889.‫م‬ 5‫ساعد‬ :‫علل‬ -‫على‬‫اهزدهار‬‫حركة‬‫الترجمة‬‫اللبنانيون‬‫والسوريون‬‫الذين‬‫نزحوا‬‫إلى‬.‫مصر‬ 1‫لن‬ -‫اتصا ل‬‫هؤلء‬‫بالداب‬‫الغربية‬‫أقوى‬‫من‬‫المصريين‬‫في‬‫عهد‬‫محمد‬.‫علي‬ 2‫كان‬ -‫اهتمامهم‬‫منصبا‬‫على‬‫الداب‬.‫والفنون‬ 3‫نقلوا‬ -‫للدب‬‫العربي‬‫مئات‬‫المسرحيات‬‫والقصص‬‫الغربية‬.‫المترجمة‬ 4‫أشهر‬ -‫نجيب‬ :‫هؤلء‬‫حداد‬–‫خليل‬‫مطران‬–‫يعقوب‬‫صنوع‬–‫طانيوس‬.‫عبده‬ 5‫أصدروا‬ -‫مجلت‬‫اهتمت‬‫بترجمة‬‫ونشر‬‫الروايات‬‫الغربية‬‫الشهيرة‬‫من‬‫مجلة‬ :‫أمثا ل‬‫مسامرات‬‫الشعب‬ .‫والراوي‬ ‫أثر‬‫الترجمة‬‫في‬‫الدب‬‫العربي‬:‫الحديث‬ 1‫أخذ‬ -‫تيار‬‫الفكر‬‫الغربي‬‫يسري‬‫في‬‫تضاعيف‬‫شعره‬.‫ونثره‬ 2‫ظهرت‬ -‫المدارس‬‫النقدية‬‫تبعا‬.‫لذلك‬ 2
  3. 3. 01120207965 3‫اهزدهرت‬ -‫فنون‬‫النثر‬‫الحديث‬‫محاكية‬‫نظائرها‬‫في‬،‫الغرب‬‫فكانت‬‫الجناس‬‫الدبية‬‫القصة‬ :‫الجديدة‬ ‫والمسرحية‬.‫والمقالة‬ ‫اتساع‬‫نطاق‬‫التعليم‬ ‫قبل‬‫محمد‬‫علي‬ 1‫أقبل‬ -‫القرن‬‫التاسع‬‫عشر‬‫ول‬‫يزا ل‬‫التعليم‬‫مقصورا‬‫على‬‫الكتاتيب‬‫التي‬‫تعلم‬‫الناشئة‬.‫القرآن‬ 2‫ربما‬ -‫جاوهز‬‫بعضها‬‫ذلك‬‫إلى‬‫تحفيظ‬‫بعض‬‫المتتون‬‫العلمية‬‫بجوار‬‫الهزهر‬‫الشريف‬‫يرسل‬‫بصيصا‬‫من‬ ‫نور‬‫يضيء‬‫جوانب‬‫الحياة‬‫العلمية‬‫إضاءة‬‫ضعيفة‬‫ولم‬ .‫شاحبة‬‫يكن‬‫لذاك‬‫التعليم‬‫أن‬‫يحد ث‬‫نهضة‬‫علمية‬ .‫وأدبية‬ ‫في‬‫عهد‬‫محمد‬‫علي‬ 1‫حينما‬ -‫استقرت‬‫المور‬‫لمحمد‬‫علي‬‫أخذ‬‫في‬‫إنشاء‬‫المدارس‬‫وبدأ‬‫بالدراسة‬‫العسكرية‬‫ثم‬‫بدراسة‬ .‫الطب‬ 2‫هذه‬ -‫الدراسة‬‫وإن‬‫كانت‬‫علمية‬‫فقد‬‫كان‬‫لها‬‫أثر‬‫في‬‫النهضة‬‫الدبية‬‫من‬:‫ناحيتين‬ 1‫التصا ل‬ -‫بالثقافة‬‫الغربية‬‫عن‬‫طريق‬‫الساتذة‬‫الذين‬‫استقدمهم‬‫محمد‬‫علي‬‫للتدريس‬‫وعن‬‫طريق‬ ‫الكتب‬‫التي‬.‫ترجمت‬ 2‫تطويع‬ -‫اللغة‬‫العربية‬‫لترجمة‬‫تلك‬‫الكتب‬‫العلمية‬‫التي‬‫أريد‬‫نقلها‬‫إلى‬.‫العربية‬ ‫في‬‫عهد‬‫إسماعيل‬ 1‫تولى‬ -‫إسماعيل‬‫حكم‬‫مصر‬1863‫وليس‬‫بها‬‫إل‬‫مدرسة‬‫ابتدائية‬‫واحدة‬–‫أوقفت‬‫البعثات‬–‫أغلق‬ ‫الواليان‬‫عباس‬‫وسعيد‬‫المدارس‬‫العالية‬‫التي‬‫فتحها‬‫محمد‬‫علي‬‫باستثناء‬.‫الحربية‬ 2‫كادت‬ -‫مصر‬‫أن‬‫تعود‬‫مرة‬‫أخرى‬‫إلى‬‫الخلف‬‫لول‬‫طوح‬‫إسماعيل‬‫لحدا ث‬‫نهضة‬‫شاملة‬‫دعامتها‬ .‫التعليم‬ 3‫على‬ -‫الرغم‬‫من‬‫المساوئ‬‫الجتماعية‬‫والسياسية‬‫لعصره‬‫إل‬‫أنه‬‫أعاد‬‫للبعثات‬‫سيرتها‬‫الولى‬‫حتى‬ ‫بلغ‬‫عدد‬‫أعضائها‬‫في‬‫عصره‬172،‫وأعيد‬‫المدارس‬‫العالية‬‫كالهندسة‬‫والطب‬‫وهزيد‬‫عليها‬‫مدرسة‬ ،‫الحقوق‬‫وكانت‬‫تسمى‬‫مدرسة‬‫الدارة‬،‫اللسن‬‫وكان‬‫لها‬‫بجانب‬‫مدرسة‬‫دار‬‫العلوم‬‫التي‬‫افتتحها‬‫علي‬ ‫مبارك‬1871‫إسهام‬‫كبير‬‫في‬‫النهضة‬‫اللغوية‬.‫والدبية‬ 4‫أنشئت‬ -‫في‬‫عهد‬‫إسماعيل‬‫أو ل‬‫مدرسة‬‫للبنات‬1873‫عرفت‬‫بالمدرسة‬.‫السيوفية‬ 5‫ظهر‬ -‫عدد‬‫كبير‬‫من‬‫المدارس‬‫الصناعية‬‫كمدرسة‬‫المساحة‬‫والمحاسبة‬‫والزراعة‬‫والعميان‬.‫والبكم‬ 6‫هزاد‬ -‫عدد‬‫المدارس‬‫البتدائية‬‫حتى‬‫بلغ‬‫أربعين‬.‫مدرسة‬ 7‫أنشأت‬ -‫الحكومة‬‫عدة‬‫مدارس‬‫ثانوية‬‫منها‬‫مدرسة‬‫رأس‬‫التين‬‫والمدرسة‬‫الخديوية‬‫وأعادت‬‫ديوان‬ ‫المدارس‬‫نواة‬‫وهزارة‬‫المعارف‬‫)التربية‬‫بعد‬ (‫والتعليم‬‫أن‬‫ألغاه‬‫الخديوي‬‫سعيد‬‫ليشرف‬‫على‬‫التعليم‬ .‫ويرعاه‬ ‫الحتل ل‬‫النجليزي‬‫في‬‫القرن‬‫العشرين‬ 1‫إرادة‬ -‫المصريين‬‫لم‬‫تضعف‬‫مع‬‫وجود‬‫هذا‬‫الحتل ل‬‫واستجاب‬‫المصريون‬‫لدعوة‬‫سعد‬‫هزغلو ل‬ ‫ومصطفى‬‫كامل‬‫بضرورة‬‫أن‬‫يكون‬‫هناك‬‫جامعة‬.‫أهلية‬ 2‫جمعت‬ -‫تبرعات‬‫ضخمة‬‫لتأسيس‬‫الجامعة‬‫المصرية‬،‫وفتحت‬‫الجامعة‬‫أبوابها‬‫لتدريس‬‫التاريخ‬ ‫والفلسفة‬.‫والدب‬ 3‫انتقلت‬ -‫مصر‬‫بها‬‫في‬‫حياتها‬‫العقلية‬‫نقلة‬‫كبيرة‬‫فهي‬‫ل‬‫تدرس‬‫العلم‬‫والدب‬‫لنشاء‬‫جيش‬‫أو‬‫طبقة‬ ‫من‬‫موظفي‬‫الدواوين‬‫أو‬‫معلمي‬‫اللغات‬‫في‬‫المدارس‬‫كما‬‫كان‬‫المر‬‫في‬‫أو ل‬‫عهد‬‫النهضة‬‫هزمن‬‫محمد‬ ،‫علي‬‫وإنما‬‫تدرس‬‫العلم‬‫والدب‬‫طلبا‬‫للمعرفة‬‫وحرصا‬‫على‬‫الدخو ل‬‫إلى‬‫آفاق‬‫جديدة‬‫من‬‫الرقي‬.‫والتمدن‬ 4‫بدأ‬ -‫يتشكل‬‫من‬‫المتعلمين‬‫قوة‬‫دافعة‬‫لحدا ث‬‫نهضة‬‫في‬‫مختلف‬‫مناحي‬.‫الحياة‬ 3
  4. 4. 01120207965 ‫الهزهر‬‫الشريف‬ ‫دور‬‫الهزهر‬‫في‬‫الحفاظ‬‫على‬‫التراث‬‫العربي‬:‫واللسليمي‬ ‫حافظ‬‫الهزهر‬‫على‬‫التراث‬‫العربي‬‫واللسليمي‬‫هزيمن‬‫يمحنة‬‫الحكم‬،‫العثماني‬‫ففي‬‫الوقت‬‫الذي‬‫أغلقت‬ ‫المدارس‬‫المختلفة‬‫التي‬‫أنشأها‬‫اليوبيون‬‫والمماليك‬‫لم‬‫يكن‬‫هناك‬‫بصيص‬‫يمن‬‫نور‬‫إل‬‫في‬‫المصابيح‬ ‫الضيئلة‬‫في‬‫حلقات‬‫العلم‬‫والدرس‬‫بالجايمع‬،‫الهزهر‬‫ولم‬‫تكن‬‫تلك‬‫المصابيح‬‫تقتصر‬‫على‬‫علوم‬‫الدين‬ ‫فحسب‬‫بل‬‫شملت‬‫العلوم‬‫اللغوية‬‫والفلسفية‬‫والطبية‬‫وإن‬‫كانت‬‫العلوم‬‫اليخيرة‬‫ضعيفة‬‫تحت‬‫تأثير‬‫الظلم‬ ‫الذي‬‫أرهق‬‫به‬‫العثمانيون‬‫أهل‬.‫يمصر‬ ‫ارتبطت‬ :‫علل‬‫عوايمل‬‫النهضة‬‫وألسبابها‬‫بالهزهر‬.‫الشريف‬ 1‫اقتضت‬ -‫النهضة‬‫نقل‬‫كنوهز‬‫الغرب‬‫إلى‬‫اللغة‬‫العربية‬‫وتألسست‬‫أول‬‫يمدرلسة‬‫للترجمة‬‫يمدرلسة‬‫الدارة‬ ‫واللسن‬‫عهد‬‫بالشراف‬‫عليها‬‫إلى‬‫أحد‬‫علماء‬‫الهزهر‬‫وهو‬‫رفاعة‬‫الطهطاوي‬‫الذي‬‫ارتبط‬‫تاريخ‬ ‫الترجمة‬‫في‬‫عهد‬‫يمحمد‬‫علي‬‫ويخلفائه‬‫بجده‬.‫وكده‬ 2‫لما‬ -‫أراد‬‫يمحمد‬‫علي‬‫إصدار‬‫جريدة‬‫جورنال‬‫الخديوي‬‫لجأ‬‫إلى‬‫الهزهر‬‫فأشرف‬‫عليها‬‫الشيخ‬‫حسن‬ ‫العطار‬‫شيخ‬‫الهزهر‬‫حينها‬‫يعاونه‬‫نخبة‬‫يمن‬‫علماء‬‫الهزهر‬. 3‫في‬ -‫يمراحل‬‫تطور‬‫الصحافة‬‫كان‬‫لشيويخه‬‫وطلبه‬‫أثر‬‫كبير‬‫في‬‫ذلك‬‫فأول‬‫تحول‬‫إلى‬‫المجلت‬ ‫المتخصصة‬‫يمتمثل‬‫في‬‫يمجلة‬‫اليعسوب‬‫أحدثه‬‫أحد‬‫أبناء‬‫الهزهر‬‫وأدبائه‬‫فهم‬‫أوائل‬‫يمن‬‫حرروا‬‫الصحف‬ .‫والمجلت‬ ‫علماء‬‫الهزهر‬‫هم‬‫رواد‬‫النهضة‬‫والباعثون‬‫علل‬ .‫لها‬‫أو‬‫دلل‬‫على‬.‫ذلك‬ 1‫بعض‬ -‫كان‬‫داعية‬‫إلى‬‫التجديد‬‫يمن‬‫أيمثال‬‫شيخ‬‫الهزهر‬‫حسن‬‫العطار‬‫الذي‬‫وقف‬‫يدافع‬‫عن‬‫علم‬ ‫التشريح‬‫في‬‫أول‬‫يمدرلسة‬‫للطب‬‫في‬‫العصر‬‫الحديث‬‫في‬.‫يمصر‬ 2‫عمل‬ -‫بعض‬‫علماء‬‫الهزهر‬‫يمدرلسين‬‫بالمدارس‬‫التي‬‫أنشأها‬‫يمحمد‬‫علي‬‫وعنديما‬‫أنشئت‬‫يمدرلسة‬‫دار‬ ‫العلوم‬‫كان‬‫يمن‬‫الهزهريين‬‫طلبتها‬.‫وألساتذتها‬ 3‫هم‬ -‫الذين‬‫شغلوا‬‫المناصب‬‫في‬‫الدواوين‬‫والنظارات‬‫التي‬‫يخطط‬‫بها‬‫يمحمد‬‫علي‬‫نظام‬‫الحكم‬‫في‬.‫يمصر‬ 4‫الهزهريون‬ -‫هم‬‫طلب‬‫البعثات‬‫يمن‬‫المصريين‬‫الذين‬‫أوفدهم‬‫يمحمد‬‫علي‬‫وإلسماعيل‬‫للدرالسة‬‫بالخارج‬ ‫فنقلوا‬‫العلم‬‫والخبرة‬‫الوربية‬‫إلى‬‫يمصر‬‫فما‬‫عادوا‬‫كانوا‬‫بناة‬‫النهضة‬‫وطلئع‬‫الصل ح‬‫يمن‬‫أيمثال‬‫رفاعة‬ ‫الطهطاوي‬‫ويمحمد‬‫علي‬‫البقلي‬‫ويمحمد‬.‫عبده‬ ‫طيف‬ )‫لسميرة‬‫يمحمود‬ ) (‫لسايمي‬‫البارودي‬( 4
  5. 5. 01120207965 ‫التعريف‬‫بالشاعر‬ ‫هو‬‫اللستاذ‬‫يمحمود‬‫لسايمي‬‫البارودي‬‫ابن‬ "‫حسن‬‫بك‬‫حسنى‬‫يمدير‬ "‫دنقلة‬ "‫في‬ "‫عهد‬‫يمحمد‬‫علي‬ ‫يرجع‬‫أصله‬‫إلى‬‫الجراكسة‬‫ولد‬‫بمصر‬‫لسنة‬1838،‫يمات‬‫أبوه‬‫وهو‬‫فى‬‫السابعة‬‫يمن‬،‫عمره‬‫التحق‬ ‫بالمدرلسة‬‫الحربية‬،‫وتخرج‬‫يمنها‬‫فى‬‫عهد‬‫عباس‬‫الول‬،‫شغل‬‫يمناصب‬‫عديدة‬‫يمنها‬‫رئيس‬‫الوهزراء‬ ‫ويمديرا‬‫للشرقية‬–‫يمديرا‬‫للضبطية‬–‫ناظرا‬‫للجهادية‬–‫رئيسا‬‫لمجلس‬،‫النظار‬‫كان‬‫هزعيما‬،‫يمناضل‬ ‫اشترك‬‫فى‬‫الثورة‬‫العرابية‬‫وبعد‬‫إيخفاقها‬‫نفي‬‫إلى‬‫جزيرة‬‫لسرنديب‬ "‫إحدى‬ "‫جزر‬،‫الهند‬‫والتي‬‫لسميت‬ ‫بعد‬‫ذلك‬‫بـ‬،"‫لسيرلنكا‬ "‫يمكث‬‫فيها‬‫لسبعة‬‫عشر‬،‫عايما‬‫ولما‬‫كثر‬‫عليه‬‫المرض‬‫وفقد‬‫بصره‬‫عاد‬‫إلى‬ ‫القاهرة‬‫لسنة‬1900‫م‬‫وعاش‬‫بها‬‫أربع‬‫لسنوات‬‫وتوفى‬‫لسنة‬1904‫م‬ ‫أيخلقه‬ 1‫عالي‬ -‫الهمة‬2‫شجاع‬ -‫القلب‬ 3‫نبيل‬ -‫النفس‬4‫التدين‬ -‫وقوة‬‫اليمان‬‫يمحبا‬‫للرلسول‬‫وآل‬‫بيته‬‫ويمد ح‬‫الرلسول‬‫يمعارضا‬ " ‫بقصيدة‬ "‫البوصيرى‬‫بعنوان‬‫كشف‬ "‫الغمة‬‫فى‬‫يمد ح‬‫لسيد‬‫اليمة‬‫وهي‬ "‫يمطبوعة‬‫يمنفردة‬‫عن‬.‫ديوانه‬ 5‫قل‬ -‫يمدحه‬‫ورثاؤه‬‫وكثر‬‫فخره‬ ‫اذكر‬‫الخصائص‬‫والسمات‬‫الفنية‬‫للسلوب‬‫شعر‬.‫البارودي‬ 1‫قوة‬ -‫اللفاظ‬‫وجزالتها‬‫والبعد‬‫عن‬‫التكلف‬ 2‫فخايمة‬ -‫اللسلوب‬‫وقوة‬‫القافية‬ 3‫الرقة‬ -‫حين‬‫تطلب‬‫المعاني‬‫الرقة‬‫والعذوبة‬ 4‫الدقة‬ -‫في‬‫ايختيار‬.‫الكلمات‬ ‫اذكر‬‫أهم‬‫العوايمل‬‫التي‬‫أعانت‬‫البارودي‬‫على‬‫تجويد‬.‫الشعر‬ 1‫يموهبته‬ -‫الفطرية‬2‫ودرالسته‬ -‫الواعية‬‫لدواوين‬‫كبار‬‫الشعراء‬‫المتقديمين‬‫يمن‬‫اليمويين‬.‫والعبالسيين‬ 3‫قوله‬ -‫للشعر‬‫يمنذ‬‫صباه‬‫ونظمه‬‫له‬‫بالعربية‬‫والتركية‬.‫والفارلسية‬ ‫يمنالسبة‬‫النص‬: ‫راى‬‫البارودى‬‫فى‬‫يمنفاه‬‫طيف‬‫ابنته‬ (‫)يخيال‬‫الصغرى‬‫لسميرة‬ "‫ففاض‬ "‫به‬‫الحنين‬‫وهاجت‬‫يمشاعره‬ ‫فنظم‬‫هذه‬‫القصيدة‬. ‫يما‬‫الغرض‬‫الصلي‬‫للنص؟‬ ‫القصيدة‬‫ذات‬‫أغراض‬‫يمتعددة‬‫فهي‬‫عبارة‬‫عن‬‫تجاربه‬‫الذاتية‬‫فحديثه‬‫عن‬‫طيف‬‫ابنته‬‫لسار‬‫به‬‫إلى‬ ‫الحديث‬‫عن‬‫وصف‬‫الدنيا‬‫واليخل ق‬‫والصبر‬‫واليمل‬‫في‬‫ال‬‫تعالى‬‫ثم‬‫الحديث‬‫عن‬‫طلب‬‫العل‬‫ثم‬‫الفخر‬ ‫بنفسه‬‫ثم‬‫الحديث‬‫عن‬‫النهاية‬‫المحتويمة‬‫التي‬‫ينتظرها‬‫كل‬‫إنسان‬‫تللك‬‫التي‬‫تنسيه‬‫يما‬‫كان‬‫في‬‫الحياة‬‫يمن‬ ‫أفرا ح‬..‫وأحزان‬‫وكل‬‫هذه‬‫الغراض‬‫تجارب‬‫ذاتية‬‫يمر‬‫بها‬‫الشاعر‬‫وتصدر‬‫عن‬‫جو‬‫نفسي‬‫واحد‬‫هو‬ ‫الحزن‬‫واللم‬‫يمع‬‫اليمل‬‫في‬‫ال‬.‫تعالى‬ ‫العاطفة‬‫المسيطرة‬‫على‬:‫الشاعر‬ ‫الحزن‬‫واللم‬‫يمع‬‫اليمل‬‫في‬‫ال‬.‫تعالى‬ ‫يما‬‫المدرلسة‬‫الدبية‬‫التي‬‫ينتمي‬‫إليها‬‫الشاعر؟‬‫ولي‬‫العصور‬‫تنتمي؟‬‫وبم‬‫لقب؟‬ 5
  6. 6. 01120207965 ‫الشاعر‬‫ينتمي‬‫إلى‬‫يمدرلسة‬‫الحياء‬‫والبعث‬‫بل‬‫كان‬‫هزعيمها‬–‫تنتمي‬‫إلى‬‫عصر‬‫النهضة‬‫الحديثة‬‫ولقب‬ ‫برب‬‫السيف‬.‫والقلم‬ ‫يما‬‫السمات‬‫والخصائص‬‫الفنية‬‫للسلوب‬‫الشاعر؟‬ 1‫قوة‬ -‫اللسلوب‬2‫جزالة‬ -‫اللفظ‬3‫حسن‬ -‫ايختيار‬‫اللفاظ‬ 4‫روعة‬ -‫التصوير‬‫والتشبيهات‬‫غالبا‬‫يمثل)والنجم‬‫بالفق‬(‫حائر‬ ‫بين‬‫يما‬‫أيخذه‬‫النقاد‬‫على‬‫البارودي؟‬ 1‫يخلو‬ -‫القصيدة‬‫يمن‬‫البتكار‬‫فمعظم‬‫يمعانيها‬‫يمأيخوذة‬‫يمن‬‫يمعاني‬‫المتقديمين‬ ‫فحديثه‬‫عن‬‫الطيف‬‫وهزيارته‬‫ليل‬‫يمأيخوذ‬‫يمن‬‫قول‬:‫البحتري‬ ‫فمنك‬‫تأوب‬‫الطيف‬.‫الطروب‬‫وقد‬‫قصر‬‫البارودي‬‫عن‬‫البحتري‬‫في‬.‫ذلك‬ 2-‫وأن‬‫المعاني‬‫لساذجة‬‫ل‬‫تحتاج‬‫إلى‬‫إيمعان‬‫نظر‬‫فليس‬‫فيها‬‫عمق‬‫ول‬.‫طرافة‬ ‫وهذا‬‫يما‬‫يتفق‬‫يمع‬‫قوله‬‫في‬‫الشعر‬‫إنه‬ :‫الجيد‬‫يما‬‫كان‬‫غنيا‬‫عن‬‫يمراجعة‬‫وهذا‬ .‫الفكرة‬‫يتنافى‬‫يمع‬‫طبيعة‬ ‫الشعر‬‫الذي‬‫يزداد‬‫قيمة‬‫كلما‬‫اهزداد‬.‫تعمقا‬ ‫وكل‬‫هذه‬‫المآيخذ‬‫ل‬‫تنقص‬‫يمن‬‫قدر‬‫البارودي‬‫فهو‬‫رائد‬‫الشعر‬‫في‬‫عصره‬‫ويمؤلسس‬‫يمدرلسة‬‫الحياء‬ ‫والبعث‬‫ورب‬‫السيف‬.‫والقلم‬ ‫يما‬‫صفات‬‫الشعر‬‫الجيد‬‫عند‬‫البارودي؟‬ ‫يما‬‫كان‬‫غنيا‬‫عن‬‫يمراجعة‬‫وهذا‬ .‫الفكرة‬‫يتنافى‬‫يمع‬‫طبيعة‬‫الشعر‬‫الذي‬‫يزداد‬‫قيمة‬‫كلما‬‫اهزداد‬.‫تعمقا‬ ‫يما‬‫يمكانة‬‫البارودي‬‫بين‬‫شعراء‬‫عصره؟‬ ‫يعد‬‫البارودي‬‫رائدا‬‫للشعر‬‫في‬‫عصر‬‫النهضة‬‫الحديثة‬–‫وله‬‫فضل‬‫في‬‫إحياء‬‫الشعر‬‫العربي‬‫فهو‬ ‫يمؤلسس‬‫يمدرلسة‬‫الحياء‬‫والبعث‬‫ورب‬‫السيف‬.‫والقلم‬ ‫الفكرة‬‫يخيال‬ :‫ابنته‬‫يزروه‬. 1‫تأوب‬ -‫طيف‬‫يمن‬‫لسميرة‬‫ويما‬ *‫هزائر‬‫الطيف‬‫ال‬‫يما‬‫تريه‬‫الخواطر‬ 2‫طوى‬ -‫لسدفة‬‫الظلماء‬‫والليل‬‫ضارب‬‫بأرواقه‬ *‫والنجم‬‫بالفق‬‫حائر‬ 3‫فيا‬ -‫لك‬‫يمن‬‫طيف‬‫ألم‬‫ودونه‬‫يمحيط‬ *‫يمن‬‫البحر‬‫الجنوبي‬‫هزايخر‬ 4‫تخطى‬ -‫إلى‬‫الرض‬‫وجدا‬‫ويما‬‫له‬‫لسوى‬ *‫نزوات‬‫الشو ق‬‫حاد‬‫وهزاجر‬ 5‫ألم‬ -‫ولم‬‫يلبث‬‫ولسار‬‫أقام‬ *‫وليته‬‫ولو‬‫طالت‬‫ي‬ّ ‫عل‬‫الدياجر‬ 6‫تحمل‬ -‫أهوال‬‫الظلم‬‫وعهدي‬ *‫يمخاطرا‬‫بمن‬‫جادت‬‫به‬‫ل‬‫تخاطر‬ ‫اللغويات‬ " ‫تأوب‬ "‫اتى‬‫ليل‬" ‫طيف‬ "‫يخيال‬‫الجمع‬ ‫أطياف‬‫وطيوف‬ " ‫لسميرة‬ "‫ابنة‬‫الشاعر‬ " ‫تريه‬ "‫تعلمه‬" ‫الخواطر‬ "‫الفكار‬‫والمفرد‬" ‫يخاطرة‬‫ويخاطر‬ " ‫طوى‬‫ايختر ق‬ ‫لسدقة‬‫حجاب‬‫الظلم‬ ‫والجمع‬‫لسدف‬ ‫ضارب‬‫يممتد‬‫أرواقه‬‫ظليمه‬‫والمفرد‬ ‫رو ق‬‫وهو‬ ‫الستر‬ ( ‫فيا‬‫لك‬ )‫با‬ً‫ا‬‫عج‬‫لك‬(‫ألم‬)‫نزل‬( ‫البحر‬‫الجنوبي‬ ):‫المحيط‬‫الهندي‬ (‫هزايخر‬):‫يممتلئ‬(‫وجدا‬):‫قا‬ً‫ا‬‫شو‬(‫ويماله‬):‫ليس‬‫له‬ (‫نزوات‬):‫جمع‬‫نزوة‬‫وهي‬ ‫النواهزع‬‫والدوافع‬ (‫حاد‬):‫أصلها‬‫حادي‬ ‫وهو‬‫المغني‬‫للبل‬ ‫:)هزاجر‬‫لسائق‬‫في‬‫عنف‬ 6
  7. 7. 01120207965 ‫حداة‬ (‫)ج‬ ( ‫لم‬‫يلبث‬ ):‫لم‬‫يمكث‬‫طويل‬‫ألم‬:‫زار‬‫زيارة‬‫خفيفة‬(‫أقام‬):‫مستمر‬ ‫:)طالت‬‫امتدت‬‫:الدياجر‬‫جمع‬‫ديجور‬‫وهي‬ ‫الظلمات‬ (‫أهوال‬):‫شدائد‬‫ومتاعب‬ ( ‫ل‬‫تخاطر‬ ):‫ل‬‫تجيد‬‫المجازفة‬ ‫الشرح‬: 1‫يقول‬ -‫الشاعر‬‫إن‬‫خيال‬‫ابنته‬‫زاره‬‫ليل‬‫وهذا‬‫ناتج‬‫عن‬‫كثرة‬‫انشغاله‬‫بها‬‫في‬.‫اليقظة‬ 2‫وقد‬ -‫قاوم‬‫هذا‬‫الخيال‬‫ظلمات‬‫الليل‬‫كي‬‫يصل‬‫إليه‬‫وتخطى‬‫البحر‬‫الهائج‬‫المضطرب‬‫الذي‬‫يخاف‬‫من‬ ‫اقتحامه‬.‫الهوال‬ 3‫ومن‬ -‫العجيب‬‫أن‬‫جاءنى‬‫وبيننا‬‫محيط‬‫يخافه‬‫البطال‬‫ويقتحمه‬‫طيف‬‫طفلة‬‫صغيرة‬. 4‫وقد‬ -‫جاء‬‫الطيف‬‫طاويا‬‫المسافات‬‫البعيدة‬‫والشوق‬‫يدفعه‬‫إلى‬‫ويحثه‬‫على‬‫السير‬. 5‫نزل‬ -‫بى‬‫بعضا‬‫من‬،‫الوقت‬‫ثم‬‫انصرف‬‫وتمنى‬‫الشاعر‬‫أن‬‫يستمر‬‫معه‬‫ولو‬‫أدى‬‫ذلك‬‫الى‬‫إطالة‬‫الليل‬ ‫وظلمه‬ 6‫وهذا‬ -‫الخيال‬‫شجاع‬‫وجريء‬‫فهو‬،‫مجازف‬‫وعلمى‬‫بصاحبته‬‫أنها‬‫صغيرة‬‫ل‬‫تجيد‬‫المخاطرة‬‫لرقتها‬ ‫وأنوثتها‬‫فضل‬‫عن‬‫التغلب‬.‫عليها‬ ‫مواطن‬‫الجمال‬ 1‫"تأوب‬ -‫طيف‬‫سميرة‬:"‫استعارة‬‫مكنية‬‫حيث‬‫تحيل‬‫الطيف‬‫بإنسان‬‫يزوره‬‫سر‬‫جمالها‬‫التشخيص‬ ‫وهو‬‫أسلوب‬‫يوحى‬‫بالرغبة‬‫فى‬‫اللقاء‬‫وشدة‬‫الشوق‬. 2‫"وما‬ -‫الطيف‬‫ال‬‫ما‬‫تريه‬‫الخواطر‬:"‫أسلوب‬‫قصر‬‫غرضه‬‫التخصيص‬،‫والتوكيد‬‫وسيلة‬‫القصر‬‫ما‬ " –‫إل‬" 3‫في‬ -‫البيت‬‫الول‬‫تصريع‬‫بين‬‫شطري‬‫البيت‬‫زائر‬ "–‫الخواطر‬:"‫يعطي‬‫جرسا‬‫موسيقيا‬‫تطرب‬‫له‬ ‫الذن‬ 4‫سدفة‬ " -:"‫الظلماء‬‫كناية‬‫عن‬‫شدة‬‫الظلم‬،‫سر‬‫جمالها‬‫التيان‬‫بالمعنى‬‫مصحوبا‬‫بالدليل‬‫فى‬‫إيجاز‬ ‫وتجسيم‬. 5‫النجم‬ " -‫حائر‬:"‫استعارة‬‫مكنية‬‫حيث‬‫تخيل‬‫النجم‬‫إنسانا‬‫حائرا‬،‫سر‬‫جمالها‬‫التشخيص‬ :. 6‫والنجم‬ -‫بالفق‬:‫حائر‬‫كناية‬‫عن‬‫شدة‬.‫الظلم‬ 7‫الليل‬ " -‫ضارب‬:"‫كناية‬‫عن‬‫انتشار‬‫الظلم‬‫فى‬‫الكون‬. 8‫فيالك‬ " -:"‫أسلوب‬‫تعجب‬‫غرضه‬‫الحيرة‬‫والحسرة‬ 9‫طيف‬ " -‫ألم‬‫استعارة‬ :"‫مكنية‬‫حيث‬‫تخيل‬‫الطيف‬‫بإنسان‬‫ينزل‬‫ويزوره‬‫زيارة‬‫خفيفة‬‫سر‬‫جمالها‬: ‫التشخيص‬‫وهو‬‫أسلوب‬‫يوحى‬‫بالضيق‬‫والحسرة‬. 10‫"وما‬ -‫له‬‫سوى‬‫نزوات‬‫الشوق‬:"‫أسلوب‬‫قصر‬‫غرضه‬‫التخصيص‬‫والتوكيد‬. 11‫نزوات‬ -‫الشوق‬‫حاد‬:‫وزاجر‬‫استعارة‬‫مكنية‬.‫للتشخيص‬ 12‫ألم‬ " -‫ولم‬‫يلبث‬:"‫صور‬‫الطيف‬‫بالضيف‬‫الذى‬‫نزل‬‫ولم‬‫يمكث‬‫ورحل‬‫سريعا‬. 13‫لم‬ " -‫يلبث‬–‫أقام‬:"‫طباق‬‫بالسلب‬‫يوضح‬‫المعنى‬‫ويؤكده‬. 14‫)سار‬ -–:(‫أقام‬‫طباق‬‫يبرز‬‫المعنى‬‫ويؤكده‬ 15‫تحمل‬ " -‫اهوال‬‫الظلم‬‫مخاطرا‬:"‫كناية‬‫عن‬‫الجرأة‬،‫سر‬‫جمالها‬‫التيان‬‫بالمعنى‬‫مصحوبا‬‫بالديل‬ ‫فى‬‫إيجاز‬‫وتجسيم‬‫وكذلك‬‫توجد‬‫استعارة‬‫حيث‬‫صور‬‫الخيال‬‫على‬‫انه‬‫شخص‬‫يتحمل‬‫المخاطر‬‫الصعاب‬، ‫سر‬‫جمالها‬‫التشخيص‬،‫وهى‬‫صورة‬‫مركبة‬. 16‫بمن‬ " -‫جاءت‬‫به‬:"‫كناية‬‫عن‬‫ابنته‬. 17‫مخاطر‬ -–‫ول‬:‫تخاطر‬‫طباق‬‫بالسلب‬‫يوضح‬‫المعنى‬‫ويؤكده‬. ‫الفكرة‬‫وصف‬ :‫الطيف‬‫حفظ‬ .‫من‬‫هنا‬‫إلى‬‫آخر‬‫النص‬ 7
  8. 8. 01120207965 7‫خماسية‬ -‫لم‬‫تدر‬‫ما‬‫الليل‬‫ولم‬ *‫والسرى‬‫تنحسر‬‫عن‬‫صفحتيها‬‫الستائر‬ 8‫عقيلة‬ -‫أتراب‬‫توالين‬‫حولها‬‫كما‬ *‫دار‬‫بالبدر‬‫النجوم‬‫الزواهر‬ 9‫غوافل‬ -‫ل‬‫يعرفن‬‫بؤس‬‫ول‬ *‫معيشة‬‫هن‬‫بالخطب‬‫الملم‬‫شواعر‬ 10‫تعودن‬ -‫خفض‬‫العيش‬‫فى‬‫ظل‬‫رحيم‬ *‫والد‬‫وبيت‬‫شيدته‬‫العناصر‬ 11‫تمثلها‬ -‫الذكرى‬‫لعيني‬‫كأنني‬‫إليها‬ *‫على‬‫بعد‬‫من‬‫الرض‬‫ناظر‬ 12‫فيا‬ -‫بعد‬‫ما‬‫بيني‬‫وبين‬‫ويا‬ *‫أحبتي‬‫قرب‬‫ما‬‫التفت‬‫عليه‬‫الضمائر‬ 13‫فإن‬ -‫تكن‬‫اليام‬‫فرقن‬‫بيننا‬‫فكل‬ *‫امرئ‬‫يوما‬‫إلى‬‫ال‬‫صائر‬ ‫اللغويات‬ ‫خماسية‬‫عمرها‬‫خمس‬ ‫سنوات‬ ( ‫لم‬‫تدر‬ ):‫لم‬‫تعلم‬‫السرى‬:‫السير‬‫ل‬‫يل‬‫ا‬ ‫:صفحتيها‬‫جانبي‬‫وجهها‬-(‫:)الستائر‬‫جمع‬‫ستارة‬‫وهي‬ ‫ما‬‫يستر‬‫به‬ ‫:عقيلة‬‫كريمة‬ ‫:أتراب‬‫مثيلتها‬‫في‬‫السن‬ ‫ترب‬ (‫)م‬‫والمراد‬ ‫هنا‬‫أخواتها‬ -(‫توالين‬):‫اجتمعن‬‫حولها‬(‫الزواهر‬):‫المشرقات‬ -(‫دار‬):‫لف‬‫:غوافل‬‫جمع‬‫غافلة‬‫وهي‬ ‫التي‬‫تكون‬‫في‬ ‫غفلة‬‫بسبب‬‫ما‬ ‫هي‬‫فيه‬‫من‬‫نعيم‬ ‫بؤس‬‫المعيشة‬ :‫قسوتها‬ -( ‫الخطب‬‫الملم‬ ):‫الخطر‬‫النازل‬ ‫خطب‬ (‫و)ج‬ ‫خطوب‬ ‫شواعر‬:‫مدركات‬-( ‫خفض‬‫العيش‬ ):‫ترفه‬‫ونعيمه‬ ‫وسعته‬ ‫شيدته‬):‫بنته‬-(‫العناصر‬):‫جمع‬‫عنصر‬‫وهو‬ ‫الصل‬‫الكريم‬ (‫تمثلها‬):‫تجسدها‬ ‫وتصورها‬ " ‫الضمائر‬ "‫المفرد‬‫الضمير‬ " ‫وما‬ "‫ما‬‫داخل‬ ‫خاطر‬‫النسان‬ -. ‫فيا‬‫بعد‬ :‫ما‬‫أبعد‬‫ما‬‫بيننا‬‫التفت‬‫عليه‬ :‫اشتملت‬‫عليه‬ ‫فرقن‬‫ابعدن‬‫بيننا‬‫أي‬‫بينى‬‫وبين‬ ‫بناتى‬ ‫امرئ‬‫إنسان‬ ‫:صائر‬‫راجع‬‫وفعله‬‫صار‬ ‫والمصدر‬ ‫صيرورة‬ ‫الشرح‬: 7‫يقول‬ -‫بنتى‬ :‫الشاعر‬‫ابنة‬‫خمس‬‫سنوات‬‫لم‬‫تعلم‬‫حقيقة‬‫الليل‬‫والمخاطر‬‫التى‬‫فيه‬‫ول‬‫السير‬‫فى‬‫ظلمه‬ ‫ولم‬‫تنكشف‬‫بعد‬‫عن‬‫خديها‬‫ضفائرها‬. 8-‫هى‬‫كريمة‬‫المنشأ‬‫أصلية‬‫الباء‬،‫مدللة‬‫بين‬‫أخواتها‬‫اللتى‬‫يشبهن‬‫النجوم‬‫وهى‬‫بينهن‬‫كالبدر‬. 9-‫وكل‬‫بناتى‬‫غافلت‬‫عما‬‫تتقلب‬‫به‬‫اليام‬،‫جاهلت‬‫بما‬‫ينزل‬‫من‬‫شدة‬.‫المعيشة‬ 10-‫وقد‬‫تربين‬‫فى‬‫بيت‬‫أصيل‬‫كريم‬‫المنشأ‬‫وفى‬‫ظل‬‫والد‬،‫حنون‬‫يترفهن‬‫فى‬‫النعيم‬‫ولم‬‫يعرفن‬‫بؤس‬ ‫الحياة‬. 11-‫وهو‬‫يتخيلها‬‫ماثلة‬‫أمامه‬‫وكأنه‬‫يراها‬‫رأي‬‫العين‬‫رغم‬‫بعد‬‫المسافة‬.‫بينهما‬ 12،13-‫وإذا‬‫كانت‬‫الجسام‬‫متباعدة‬‫شديد‬‫التباعد‬‫فإن‬‫القلوب‬‫متقاربة‬‫أشد‬‫التقارب‬‫ثم‬‫يقول‬‫إذا‬‫كانت‬ ‫اليام‬‫قد‬‫فرقت‬‫بينه‬‫وبين‬‫أحبته‬‫فحرمتهم‬‫نعمة‬‫اللقاء‬‫فإنه‬‫يرجو‬‫أن‬‫يلتقي‬‫بهم‬‫غدا‬‫في‬‫رحاب‬‫ال‬ . .‫تعالى‬ 8
  9. 9. 01120207965 ‫مواطن‬‫الجمال‬: 7:‫خماسية‬ -‫كناية‬‫عن‬‫صغر‬‫سن‬‫ابنته‬،‫سر‬‫جمالها‬‫التيان‬‫بالمعنى‬‫مصحوبا‬‫بالدليل‬‫فى‬‫إيجاز‬ ‫وتجسيم‬ 8‫لم‬ -‫تتكشف‬‫عن‬‫صفحتيها‬:‫الستائر‬‫كناية‬‫عن‬.‫الحتشام‬ 9‫خماسية‬ -–:‫عقيلة‬‫إيجاز‬‫بحذف‬‫المبتدأ‬‫والتقدير‬‫هي‬ 10‫عقلية‬ " -‫أتراب‬‫توالين‬"‫كناية‬‫عن‬‫كرم‬‫أصلهن‬. 11‫كما‬ " -‫دار‬‫بالبدر‬‫النجوم‬‫الزواهر‬"‫تشبيه‬‫تمثيلي‬‫حيث‬‫شبه‬‫ابنته‬‫وأخواتها‬‫حولها‬‫وهى‬‫ابنة‬‫أصل‬ ‫وكرم‬‫كالنجوم‬‫التى‬‫تدور‬‫حول‬‫البدر‬‫وسر‬‫جمالها‬‫التشبيه‬‫توضيح‬‫الفكرة‬. 12‫غوافل‬ " -‫ل‬‫يعرفن‬‫بؤس‬‫معيشة‬"‫كناية‬‫عن‬‫الترف‬‫والنعيم‬‫اللذين‬‫نشأت‬‫فيه‬. 13‫ول‬ " -‫هن‬‫بالخطب‬‫الملم‬‫شواعر‬"‫كناية‬‫عن‬‫حسن‬‫نيتهن‬‫ووداعتهن‬،‫سر‬‫جمالها‬‫الكناية‬‫التيان‬ ‫بالمعنى‬‫مصحوبا‬‫بالدليل‬‫فى‬‫إيجاز‬‫وتجسيم‬. 14‫وكلمة‬ -‫غوافل‬ "‫توحى‬ "‫بالطيبة‬‫والسماحة‬. 15‫تعودن‬ " -‫الفعل‬ "‫الماضى‬‫يدل‬‫على‬‫الثبات‬‫والدوام‬. 16‫وبيت‬ " -‫شيدته‬‫العناصر‬"‫كناية‬‫عن‬‫الصل‬‫والكرم‬. 17‫وفى‬ -‫قوله‬‫شيدته‬ "‫العناصر‬‫لستعارة‬ "‫مكنية‬‫حيث‬‫صور‬‫الصل‬‫والكرم‬‫بإنسان‬‫يبنى‬،‫سر‬ ‫جمالها‬‫التشخيص‬،‫وهى‬‫صورة‬‫مركبة‬. 18‫البيت‬ -‫العاشر‬‫تعليل‬‫لما‬.‫قبله‬ 19‫تمثلها‬ " -‫الذكرى‬‫لعينى‬"‫استعارة‬‫مكنية‬‫حيث‬‫صور‬‫الذكرى‬‫بإنسانة‬‫تمثل‬‫لعينه‬‫خيال‬‫ابنته‬‫سر‬ . ‫جمالها‬‫التشخيص‬.‫كأن‬ ""‫تفيد‬‫هنا‬‫التقريب‬‫ل‬‫التشبيه‬. 20‫البيت‬ -‫الحادي‬‫عشر‬‫كناية‬‫عن‬‫شدة‬‫شوقه‬‫إلى‬.‫بيته‬ 21‫فيما‬ " -‫بعد‬:‫كناية‬‫عن‬‫بعد‬‫المسافة‬‫بينه‬‫وبين‬.‫بناته‬ 22‫بين‬ -‫شطري‬‫البيت‬‫الثاني‬‫عشر‬‫مقابلة‬‫تبرز‬‫المعنى‬‫وتوضحه‬.‫بالتضاد‬ 23‫اليام‬ " -‫فرقن‬‫بيننا‬"‫استعارة‬‫حيث‬‫تخيل‬‫اليام‬‫بإنسان‬‫قاس‬‫يفرق‬‫بينه‬‫وبين‬‫بناته‬،‫سر‬‫جمالها‬ ‫التشخيص‬‫وهو‬‫أسلوب‬‫يوحى‬‫باللم‬‫والحسرة‬. 24‫فكل‬ " -‫امرئ‬‫يوما‬‫إلى‬‫ال‬"‫أسلوب‬‫يجرى‬‫مجرى‬‫الحكمة‬‫ونجد‬‫الشاعر‬‫هنا‬‫متأثر‬‫بقوله‬‫تعالى‬" ‫واتقوا‬‫يوما‬‫ترجعون‬‫فيه‬‫إلى‬‫ال‬" ‫الفكرة‬‫خداع‬ :‫الحياة‬‫وتقلباتها‬: 14‫هي‬ -‫الدار‬‫ما‬‫النفاس‬‫إل‬‫نهائب‬‫لديها‬،‫وما‬‫الجسام‬‫ال‬‫عقائر‬ 15‫إذا‬ -‫أحسنت‬‫يوما‬‫أساءت‬‫ضحى‬‫غد‬‫فإحسانها‬‫سيف‬‫على‬‫الناس‬‫جائر‬ 9
  10. 10. 01120207965 16‫ترب‬ -‫الفتى‬‫حتى‬‫إذا‬‫تم‬‫أمره‬‫دهته‬،‫كما‬‫رب‬‫البهيمة‬‫جازر‬ 17‫لها‬ -‫ترة‬‫في‬‫كل‬‫حي‬‫وما‬‫لها‬‫على‬‫طول‬‫ما‬‫تجنى‬‫على‬‫الخلق‬‫واتر‬ 18‫كثيرة‬ -‫ألوان‬‫الوداد‬‫ملية‬‫بأن‬‫يتوقاها‬‫القرين‬‫المعاشر‬ 19‫فمن‬ -‫نظر‬‫الدنيا‬‫بحكمة‬‫ناقد‬‫درى‬‫أنها‬‫بين‬‫النام‬‫تقامر‬ ‫اللغويات‬ ‫الدار‬‫الدنيا‬‫النفاس‬‫ما‬‫يتنفسه‬ ‫النسان‬ ‫نهائب‬‫غنائم‬‫والمفرد‬ ‫نهيبة‬ ‫لديها‬‫أى‬‫فيها‬‫عقائر‬‫ذبائح‬‫والمفرد‬ ‫عقيرة‬ ‫أحسنت‬‫أى‬‫أفرحت‬ ‫أساءت‬‫أحزنت‬‫جائر‬‫مسلط‬‫ترب‬‫تربى‬ ‫تم‬‫امره‬‫بلغ‬‫اشده‬‫وصار‬ ‫فتى‬‫قويا‬ ‫دهته‬‫أصابته‬‫بداهية‬ ‫وهي‬‫المصيبة‬ ‫رب‬‫ربى‬‫ونمى‬ ‫:جازر‬‫الجزار‬‫لها‬‫أى‬‫للدنيا‬‫تره‬‫ثأر‬‫والواتر‬‫من‬ ‫أدرك‬‫ثأره‬ ‫الموتور‬‫من‬‫قتل‬‫له‬‫قتيل‬ ‫ولم‬‫يدرك‬‫ثأره‬ ‫فى‬‫كل‬‫حى‬‫عند‬‫كل‬‫إنسان‬‫ما‬‫تجنى‬‫ما‬‫تعتدى‬ " ‫الواتر‬‫من‬‫أدرك‬‫ثأره‬‫ألوان‬‫الوداد‬‫أنواع‬‫الخداع‬‫ملية‬‫جديرة‬ ‫يتوقاها‬‫يتجنبها‬‫ويبتعد‬ ‫عنها‬‫ويحاذرها‬ ‫القرين‬‫الصاحب‬‫المعاشر‬‫المصاحب‬ ‫نظر‬‫الدنيا‬‫علم‬‫حقيقتها‬‫بمحكمة‬‫بتدبر‬‫وفحص‬‫درى‬‫علم‬ ‫ناقد‬‫بصير‬‫النام‬‫الناس‬‫والخلق‬‫تغامر‬‫من‬‫المقامرة‬ ‫اى‬‫لعب‬‫القمار‬ ‫الشرح‬: 14‫إن‬ -‫الدنيا‬‫دار‬‫بلء‬‫والمحن‬‫تقتل‬‫أهلها‬‫وإذا‬‫نال‬‫بعض‬‫الناس‬‫منها‬‫إحسان‬‫فسرعان‬‫ما‬‫تعقبه‬‫إساءة‬ 15‫وهى‬ -‫تعقب‬‫الحسان‬‫بالساءة‬‫فل‬‫تترك‬‫للناس‬‫فرصة‬‫كى‬‫يتمتعوا‬‫بإحسانها‬‫وإحسانها‬‫فى‬‫الوقع‬ .‫شر‬ 16‫وهى‬ -‫تغرى‬‫النسان‬‫بالنعيم‬‫والعطاء‬،‫فإذا‬‫ما‬‫اطمأن‬‫لما‬‫فى‬‫يده‬‫هجمت‬‫عليه‬‫بمصائبها‬‫وافترسته‬ ‫كما‬‫يربى‬‫الجزار‬‫البهيمة‬‫وبعد‬‫استوائها‬‫ذبحها‬‫على‬‫حين‬‫غفلة‬‫منها‬. 17‫وللدنيا‬ -‫في‬‫كل‬‫إنسان‬‫نكاية‬‫وما‬‫سلم‬‫من‬‫أذاها‬‫أحد‬‫لكن‬‫لم‬‫يثأر‬‫منها‬‫أحد‬‫على‬‫كثرة‬‫ما‬‫للناس‬ ‫عندها‬‫من‬.‫ثارات‬ 18‫وهي‬ -‫خادعة‬‫محكمة‬‫لخداعها‬‫تبدو‬‫أحيانا‬‫كالمرأة‬‫اللعوب‬‫تظهر‬‫لعشاقها‬‫كثيرا‬‫من‬‫ألوان‬،‫الود‬‫فإذا‬ ‫أحكمت‬‫قبضتها‬‫على‬‫أحدهم‬‫غدرت‬‫به‬. 19‫فمن‬ -‫تأمل‬‫حال‬‫الدنيا‬‫وخداعها‬‫وكان‬‫حكيما‬‫علم‬‫أنها‬‫تتغير‬‫وتتقلب‬‫ولم‬‫تستمر‬‫على‬‫حال‬‫واحد‬‫مع‬ ‫بني‬‫النسان‬. ‫مواطن‬‫الجمال‬: 1‫هى‬ "‫الدار‬"‫تشبيه‬‫بليغ‬ 2‫ما‬ "‫النفاس‬‫إل‬‫نهائب‬"‫أسلوب‬‫قصر‬‫غرضه‬‫التوكيد‬‫والتخصيص‬. 3‫ما‬ "‫الجسام‬‫إل‬‫عقائر‬"‫أسلوب‬‫قصر‬‫غرضه‬‫التوكيد‬‫والتخصيص‬ 4‫الجسام‬ "‫عقائر‬"‫تشبيه‬‫بليغ‬. 5‫جمعت‬ -‫الكلمات‬‫النفاس‬ ""‫لتفيد‬‫القلة‬‫و‬‫نهائب‬ "–‫عقائر‬‫لتفيد‬ "‫الكثرة‬. 6‫إذا‬ "‫أحسنت‬‫يوما‬‫أساءت‬‫ضحى‬‫غد‬"‫كناية‬‫عن‬‫سرعة‬‫تقلبات‬‫الحياة‬. 7‫أحسنت‬ "–"‫أساءت‬:‫طباق‬‫يبرز‬‫المعنى‬‫ويوضحه‬ 10
  11. 11. 01120207965 8‫أحسنت‬ "‫يوما‬–‫أساءت‬‫ضحى‬‫غد‬"‫مقابلة‬‫توضح‬‫المعنى‬‫وتؤكده‬. 9‫إحسانها‬ "‫سيف‬"‫تشبيه‬‫حيث‬‫شبه‬‫إحسان‬‫الدنيا‬‫بالسيف‬‫وهو‬‫أسلوب‬‫يوحى‬‫بالخوف‬‫من‬‫الدنيا‬ ‫وخداعها‬‫وغدرها‬. 10‫على‬ "‫الناس‬‫جائر‬"‫تقديم‬‫الجار‬‫والمجرور‬‫هنا‬‫أفاد‬‫القصر‬‫للتوكيد‬. 11‫ترب‬ "‫الفتى‬‫كما‬ "‫رب‬‫البهيمة‬‫جازر‬‫تشبيه‬ "‫تمثيلي‬‫حيث‬‫شبه‬‫تربية‬‫الفتى‬‫ونماءه‬‫من‬‫الصغر‬ ‫إلى‬‫الشباب‬‫ثم‬‫الكبر‬‫بالبهيمة‬‫التى‬‫يربيها‬‫الجزار‬‫وهى‬‫صغيرة‬‫ثم‬‫يذبحها‬‫وجه‬‫الشبه‬‫عدم‬‫المان‬‫والثقة‬ ‫فكما‬‫أن‬‫الجزار‬‫يربى‬‫البهيمة‬‫ثم‬‫يذبحها‬‫كذلك‬‫الدنيا‬‫وهو‬‫أسلوب‬‫يوحى‬‫بعدم‬‫المان‬‫والخوف‬‫من‬‫خداع‬ ‫الدنيا‬. 12‫لها‬ "‫ترة‬–‫ما‬‫لها‬"‫واتر‬‫مقابلة‬‫توضح‬‫المعنى‬‫وتؤكده‬. 13‫لها‬ "‫تره‬‫فى‬‫كل‬‫حي‬‫كناية‬ "‫عن‬‫عداوتها‬‫لبنى‬‫ادم‬. 14‫كثيرة‬ "‫ألوان‬‫الوداد‬"‫كناية‬‫عن‬‫تقلب‬‫الدنيا‬‫وعدم‬‫دوامها‬‫على‬.‫حال‬ 15‫الدنيا‬ "‫بين‬ -‫اليام‬"‫تقامر‬‫استعارة‬‫مكنية‬‫حيث‬‫تخيل‬‫الدنيا‬‫بأناس‬‫تلعب‬،‫القمار‬‫سر‬‫جمالها‬ ‫التشخيص‬ 16‫البيت‬ -‫التاسع‬‫عشر‬‫من‬‫قبل‬‫الحكمة‬‫وهي‬‫كثيرة‬‫في‬‫شعر‬‫البارودي‬ 11

×