SlideShare a Scribd company logo
1 of 13

‫ومقاصدها‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أهداف‬.
‫مع‬‫اين‬‫ر‬‫السكند‬ ‫سعد‬
‫جزء‬:3
‫أقسام‬‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬
‫حيم‬َّ‫الر‬ ِ‫الرحمن‬ ‫هللا‬‫م‬ ْ‫بس‬
‫املقصد‬‫اال‬ ‫الة‬‫ز‬‫إ‬ ‫يف‬ ‫املسامهة‬ ‫املبحث‬ ‫هذا‬ ‫من‬،‫لتباس‬
‫التقسيمات‬ ‫كثرة‬‫عن‬ ‫الناجتة‬ ‫االشتباكات‬ ‫وفض‬،‫وتداخلها‬
‫املصطلحات‬ ‫اختالف‬‫و‬‫أقسا‬ ‫فمعرفة‬ ،‫ومضامينها‬‫م‬
‫بينها‬ ‫نة‬‫ز‬‫ا‬‫و‬‫امل‬‫و‬ ‫الرتجيح‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫املقاصد‬.
‫باعتبار‬‫املقاصد‬‫أقسام‬
‫يع‬‫ر‬‫التش‬ ‫جملاالت‬ ‫هلا‬‫و‬‫مش‬ ‫مدى‬(‫عامة‬–‫خاصة‬–‫ئي‬‫ز‬‫ج‬‫ة‬)
‫ادها‬‫ر‬‫أف‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫بعموم‬ ‫تعلقها‬(‫كلية‬–‫اجتماعية‬–‫ف‬‫ردية‬)
‫وحتققها‬ ‫ثبوهتا‬(‫قطعية‬–‫ظنية‬–‫ومهية‬)
‫إليها‬ ‫االحتياج‬ ‫ومدى‬ ‫أمهيتها‬ ‫مدى‬(‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬–‫حاجبة‬–‫حتس‬‫ينية‬)
‫والتبعية‬ ‫األصلية‬ ‫املقاصد‬(‫واملقصد‬ ‫الوسيلة‬ ‫بني‬ ‫يق‬‫ر‬‫التف‬)
 ‫أ‬-‫املقاصد‬‫العامة‬:‫املعاين‬ ‫هي‬‫م‬َ‫ك‬ِ‫احل‬‫و‬‫ا‬ ‫ال‬‫و‬‫أح‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫ع‬‫للشار‬ ‫امللحوظة‬‫أو‬ ‫يع‬‫ر‬‫لتش‬
‫خاص‬ ‫بنوع‬ ‫ـتص‬‫ـ‬‫خت‬ ‫ال‬ ‫حبيث‬ ،‫معظمها‬.‫مثل‬:‫ا‬ ‫وجلب‬ ‫املفاسد‬ ‫درء‬ ،‫التيسري‬‫ملصاحل‬.
‫ذلك‬ ‫ذكر‬ ‫فاجلويين‬ ،‫اخلامس‬ ‫القرن‬ ‫منذ‬ ‫شائع‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬‫بع‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ج‬‫در‬ ‫مث‬‫ده‬.
‫ب‬-‫املقاصد‬‫اخلاصة‬:‫مستخلص‬ ‫يف‬‫ر‬‫كتع‬‫اخل‬ ‫املعاين‬‫و‬ ‫الغايات‬‫و‬ ‫األهداف‬ ‫هي‬‫بباب‬ ‫اصة‬
‫البيوع‬ ‫كمقاصد‬‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫اب‬‫و‬‫أب‬ ‫من‬ ‫ن‬‫معَّي‬(‫ع‬‫التناز‬ ‫عدم‬)‫متجانس‬ ‫اب‬‫و‬‫أب‬ ‫أو‬ ،‫كمقاصد‬‫منها‬ ‫ة‬
‫و‬ ‫اإلنسانية‬ ‫بالعلوم‬ ‫املتعلقة‬ ‫كاملقاصد‬‫جماالهتا‬ ‫من‬ ‫معَّي‬ ‫جمال‬ ‫أو‬ ،‫العبادات‬‫االجتماعية‬
‫كاملقاص‬‫معينة‬ ‫بشرحية‬ ‫املتعلقة‬ ‫أو‬ ،‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ين‬‫ز‬‫ا‬‫و‬‫مب‬ ‫لضبطها‬ ‫الكونية‬‫و‬‫اخلاصة‬ ‫د‬‫باألسرة‬.
‫األول‬ ‫التقسيم‬:‫التشر‬ ‫جملاالت‬ ‫مشوهلا‬ ‫مدى‬‫يع‬
(‫عامة‬–‫خاصة‬–‫ئية‬‫ز‬‫ج‬)
‫ابن‬‫تيمية‬(‫ت‬728‫ـ‬‫ه‬)‫الشرعية‬ ‫الواليات‬ ‫مقاصد‬ ‫بيان‬ ‫حاول‬‫يف‬((‫الفتاوى‬ ‫جمموع‬.))‫و‬‫ابن‬
‫أفرد‬ ‫عاشور‬‫املعامالت‬ ‫اع‬‫و‬‫بأن‬ ‫اخلاصة‬ ‫املقاصد‬‫يف‬‫قسم‬‫مستقل‬.
‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫احلديث‬ ‫نا‬‫ر‬‫عص‬ ‫ويف‬:‫لدينا‬(‫باملال‬ ‫املتعلقة‬ ‫املقاصد‬)‫للق‬‫رضاوي‬.‫وما‬‫مجال‬ ‫كتبه‬
‫اخلاص‬ ‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫جديد‬ ‫نوع‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫تكلم‬ ‫الذي‬‫و‬ ،‫األسرة‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫عطية‬ ‫الدين‬‫وهو‬ ‫أال‬ ،‫ة‬
‫كتابه‬‫يف‬ ‫االجتماعية‬ ‫العلوم‬ ‫تأصيل‬ ‫يف‬ ‫املقاصد‬ ‫استخدام‬(‫مقاص‬ ‫تفعيل‬ ‫حنو‬‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫د‬.)
‫ج‬-‫ئية‬‫ز‬‫اجل‬ ‫املقاصد‬:‫وهي‬‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫الفاسي‬ ‫ل‬‫ن‬‫ال‬‫ع‬ ‫إليها‬ ‫يشري‬ ‫اليت‬(( :‫ار‬‫ر‬‫األس‬‫ع‬‫الشار‬ ‫وضعها‬ ‫اليت‬
‫من‬ ‫حكم‬ ‫كل‬‫عند‬‫أحكامها‬.))‫وهي‬‫ك‬‫من‬ ‫عاشور‬ ‫ابن‬ ‫الشيخ‬ ‫أمثلة‬ ‫عليها‬ ‫تنطبق‬ ‫اليت‬‫عقدة‬ ‫ون‬
‫وتثبيت‬ ‫العائلية‬ ‫املؤسسة‬ ‫إقامة‬ ‫مقصوده‬ ‫النكاح‬ ‫وعقد‬ ،‫التوثق‬ ‫مقصودها‬ ‫الرهن‬‫الطالق‬ ‫ومشروعية‬ ،‫ها‬
‫للضرر‬ ‫حد‬ ‫وضع‬ ‫مقصودها‬‫املستمر‬.
‫أكثر‬‫ب‬ ‫عنها‬ ‫يعربون‬ ‫قد‬ ‫أهنم‬ ‫إال‬ ‫الفقهاء؛‬ ‫هم‬ ‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫القسم‬ ‫هبذا‬ ‫يعتين‬ ‫من‬‫أخرى‬ ‫ات‬‫ر‬‫عبا‬
‫غريها‬ ‫أو‬ ‫املعىن‬ ‫أو‬ ‫العلة‬ ‫أو‬ ‫كاحلكمة‬.
‫إىل‬ ‫هتدف‬ ‫ذاهتا‬ ‫يف‬ ‫أهنا‬ ‫إال‬ ،‫هلا‬ ‫وحمققة‬ ‫للعامة‬ ‫خادمة‬ ‫ئية‬‫ز‬‫اجل‬ ‫أو‬ ‫اخلاصة‬ ‫املقاصد‬‫خاصة‬ ‫مقاصد‬
‫هبا‬.

‫اجلدير‬‫مصطلح‬ ‫أن‬ ‫بالذكر‬‫الكلية‬ ‫املقاصد‬‫ال‬ ‫املقاصد‬ ‫معىن‬ ‫بنفس‬ ‫يستعمل‬ً‫ا‬‫آنف‬ ‫املذكور‬ ‫عامة‬.
‫آخر‬ ‫مبعىن‬ ‫ويستعمل‬‫وهو‬:ً‫ا‬‫عائد‬ ‫كان‬‫وما‬ ،ً‫ال‬‫متماث‬ ً‫ا‬‫عود‬ ‫األمة‬ ‫عموم‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫عائد‬ ‫كان‬‫ما‬
‫األقطار‬ ‫من‬ ‫قطر‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫من‬ ‫عظيمة‬ ‫مجاعة‬ ‫على‬.‫ع‬ ‫يعود‬ ‫ملا‬ ‫عاشور‬ ‫ابن‬ ‫نل‬‫ث‬‫م‬ ‫وقد‬‫عموم‬ ‫لى‬
‫التفرق‬ ‫من‬ ‫اجلماعة‬ ‫وحفظ‬ ،‫البيضة‬ ‫حبماية‬ ‫األمة‬.
‫على‬ ‫يعود‬ ‫ملا‬ ‫نل‬‫ث‬‫وم‬‫العظيمة‬ ‫اجلماعات‬‫امل‬ ‫بالد‬ ‫من‬ ‫بلد‬ ‫كل‬‫إليه‬ ‫حيتاج‬ ‫مبا‬‫يعات‬‫ر‬‫تش‬ ‫من‬ ‫سلمَّي‬
‫ومعاهدات‬ ‫اتفاقيات‬ ‫من‬ ‫األقطار‬ ‫هذه‬ ‫تقيمه‬ ‫وما‬ ،‫حياهتم‬ ‫انتظام‬ ‫حلفظ‬ ‫قضائية‬‫اقتصادية‬
‫مصاحلها‬ ‫خيدم‬ ‫مبا‬ ‫وسياسية‬.
‫وعلى‬‫تكون‬ ‫االعتبار‬ ‫هذا‬‫املقاصد‬‫الفردية‬‫القلي‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫أو‬ ‫الفرد‬ ‫مصلحة‬ ‫هي‬‫اع‬‫و‬‫أن‬ ‫وهي‬ ،‫لة‬
‫املعامالت‬ ‫يف‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أحكام‬ ‫حبفظها‬ ‫تكفلت‬ ‫وقد‬ ،‫اتب‬‫ر‬‫وم‬.‫مثل‬:‫القضاة‬–‫الرسول‬ ‫بيت‬ ‫آل‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫وسلم‬-‫احلاكم‬.
‫الثاين‬ ‫التقسيم‬:‫ب‬‫اعتبار‬‫ب‬ ‫تعلقها‬‫أو‬ ‫األمة‬ ‫عموم‬
‫ادها‬‫ر‬‫أف‬ ‫أو‬ ‫مجاعتها‬
 ‫القطعية‬ ‫املقاصد‬‫يح‬‫ر‬‫الص‬ ‫كالنص‬،‫قطعي‬ ‫بدليل‬ ‫ثبتت‬:َ‫ن‬‫و‬ُ‫ك‬َ‫ي‬ َ‫ال‬ ْ‫ي‬َ‫ك‬﴿ُ‫ك‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ ِ‫اء‬َ‫ي‬ِ‫ن‬ْ‫غ‬َ‫أل‬‫ا‬ َْ‫َّي‬َ‫ـ‬‫ب‬ ً‫ة‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫د‬﴾ْ‫م‬
[‫احلشر‬:7]‫مثل‬ ‫فاهتا‬‫ر‬‫وتص‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أدلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫باستق‬ ‫أو‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫الكليات‬‫ن‬‫دل‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ،‫أن‬ ‫على‬ ‫العقل‬
‫قت‬ ‫مثل‬ ،‫األمة‬ ‫على‬ ‫عظيم‬ ٌّ‫ضر‬ ‫ضده‬ ‫حصول‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫عظيم‬ ً‫ا‬‫صالح‬ ‫حتصيله‬ ‫يف‬‫يف‬ ‫كاة‬‫الز‬ ‫مانعي‬ ‫ال‬
‫يق‬ِ‫الصد‬ ‫زمن‬.
‫الظنية‬ ‫واملقاصد‬:‫القطع‬ ‫تبة‬‫ر‬‫م‬ ‫دون‬ ‫اقعة‬‫و‬‫ال‬ ‫املقاصد‬ ‫وهي‬‫ثبت‬ ‫اليت‬‫و‬ ،‫اليقَّي‬‫و‬‫بدليل‬ ‫ت‬‫ظين‬‫حيتمل‬
‫التأويل‬.‫ومثاهلا‬:،‫املفقود‬ ‫زوجها‬ ‫من‬ ‫الزوجة‬ ‫تطليق‬ ‫مصلحة‬‫القاض‬ ‫قضاء‬ ‫عن‬ ‫النهي‬‫و‬‫ي‬‫أثناء‬‫الغض‬‫ب‬.
‫الومهية‬ ‫واملقاصد‬:‫أ‬ ‫يتبَّي‬ ‫التأمل‬ ‫وعند‬ ،‫اخلري‬‫و‬ ‫الصالح‬ ‫فيها‬ ‫يظهر‬ ‫اليت‬ ‫وهي‬،‫مصلحة‬ ‫فيها‬ ‫ليس‬ ‫ن‬
‫املنفعة‬ ‫يغلب‬ ‫فيها‬ ‫الضرر‬ ‫أن‬ ‫أو‬.،‫ألغاه‬‫و‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫أمهله‬ ‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬‫مثل‬،‫بوي‬‫ر‬‫ال‬ ‫التعامل‬
،‫اإلجهاض‬ ‫وإباحة‬ ،‫امليسر‬ ‫لعب‬‫و‬ ،‫اخلمر‬ ‫يف‬ ‫االجتار‬‫و‬‫أن‬ ‫امهون‬‫و‬‫ال‬ ‫يتوهم‬ ‫مما‬ ‫ذلك‬ ‫وغري‬‫املصلحة‬ ‫فيه‬
‫فيفتون‬‫بإباحته‬.
‫الفائدة‬‫هب‬ ‫عمل‬ُ‫ي‬ ‫وهل‬ ،‫منها‬ ‫املوقف‬ ‫وبيان‬ ‫املقاصد‬ ‫على‬ ‫احلكم‬ ‫هو‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬ ‫من‬‫ال‬ ‫أم‬ ‫ا‬
‫والبطالن‬ ‫الصحة‬ ‫حبسب‬ ‫التقسيم‬ ‫َّل‬‫ث‬‫يتم‬ ‫وبالتايل‬‫املقاصد‬ ‫جعل‬ ‫يف‬‫قس‬‫مَّي‬:‫املقاصد‬‫الصحيحة‬
‫املقبولة‬‫و‬.‫وقسم‬‫املردودة‬‫و‬ ‫الباطلة‬ ‫املقاصد‬.
‫الثالث‬ ‫التقسيم‬:‫ثبوهتا‬ ‫حيث‬ ‫من‬‫وحتققها‬:(‫القطعية‬
‫اليقينية‬-‫الغالبة‬ ‫الظنية‬‫اجحة‬‫ر‬‫ال‬‫و‬-‫امل‬‫و‬ ‫الومهية‬‫لغاة‬.)
 ‫أ‬-‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬:‫م‬ ‫قيام‬ ‫يف‬ ‫منها‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وما‬ ،‫ورة‬ُ‫ر‬‫ن‬‫ض‬‫ال‬ ِ‫حمل‬ ‫يف‬ ‫مصاحله‬ ‫كانت‬‫ما‬،‫الدنيا‬‫و‬ ‫ين‬ِ‫الد‬ ‫صاحل‬
ٍ‫فساد‬ ‫على‬ ‫بل‬ ،ٍ‫استقامة‬ ‫على‬ ‫ُّنيا‬‫الد‬ ُ‫مصاحل‬ ِ‫ر‬َْ‫جت‬ ‫مل‬ ‫قدت‬ُ‫ف‬ ‫إذا‬ ُ‫حبيث‬‫ويف‬ ،ٍ‫حياة‬ ‫ت‬ْ‫و‬َ‫ـ‬‫ف‬‫و‬ ٍ‫ج‬ُ‫وهتار‬
‫املبَّي‬ ‫ان‬‫ر‬‫س‬ُ‫باخل‬ ‫جوع‬ُّ‫الر‬‫و‬ ،‫نعيم‬‫ن‬‫ال‬‫و‬ ‫نجاة‬‫ن‬‫ال‬ ُ‫فوت‬ ‫ُخرى‬‫أل‬‫ا‬.(‫افقات‬‫و‬‫امل‬‫للش‬‫اطيب‬)
‫ين‬‫ر‬‫بأم‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫املصاحل‬ ‫حفظ‬ ‫ويكون‬:‫اعدها‬‫و‬‫ق‬ ُ‫ت‬‫ثب‬ُ‫وي‬ ‫كاهنا‬‫أر‬ ُ‫قيم‬ُ‫ي‬ ‫ما‬.ُ‫أ‬‫ر‬‫يد‬ ‫ما‬ ‫الثاين‬‫و‬‫االختالل‬ ‫عنها‬
‫فيها‬ ‫ع‬‫توق‬
ُ
‫امل‬ ‫أو‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬.
‫لقد‬‫و‬‫ايل‬‫ز‬‫الغ‬ ‫من‬ ً‫ابتداء‬ ‫ليون‬‫و‬‫األص‬ ‫ج‬‫در‬‫مقاصد‬ ‫مخسة‬ ‫يف‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫حصر‬ ‫على‬( :‫حف‬‫النفس‬‫و‬ ‫الدين‬ ‫ظ‬
‫املال‬‫و‬ ‫النسل‬‫و‬ ‫العقل‬‫و‬.)‫علي‬ ‫ت‬‫ن‬‫ل‬‫ود‬ ‫ة‬‫ن‬‫م‬‫أ‬ ‫لكل‬ ‫وحتمية‬ ‫الزمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫املقاصد‬ ‫وهذه‬‫أدلة‬‫و‬ ‫كثرية‬‫نصوص‬ ‫ها‬
‫اليقَّي‬‫و‬ ‫القطع‬ ‫بطابع‬ ‫اتسمت‬ ‫لذلك‬‫و‬ ،‫عة‬ِ‫متنو‬.
‫ب‬-‫احلاجيات‬:‫ح‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫أمورها‬ ‫انتظام‬‫و‬ ‫مصاحلها‬ ‫القتناء‬ ‫إليه‬ ‫األمة‬ ‫حتتاج‬ ‫ما‬ ‫وهو‬،‫سن‬
‫ج‬‫احلر‬ ‫ورفع‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫التوسعة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫فاحلاجة‬‫عنهم‬‫اإلجي‬‫و‬ ‫لم‬‫ن‬‫س‬‫ال‬ ‫كعقد‬‫ار‬.
‫ج‬-‫التحسينات‬:‫عال‬ ‫تبة‬‫ر‬‫م‬ ‫هبا‬ ‫فتبلغ‬ ،‫نظامها‬ ‫يف‬ ‫األمة‬ ‫كمال‬‫هبا‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫وهي‬ِ‫الرقي‬ ‫من‬ ‫ية‬
‫االند‬‫و‬ ‫إليها‬ ‫التقرب‬‫و‬ ،‫حمرتمة‬ ‫ة‬‫ن‬‫م‬‫أ‬ ‫فتكون‬ ،‫املظهر‬‫و‬ ‫املعاملة‬ ‫وحسن‬ ،‫ر‬ُّ‫التحض‬‫و‬‫فيه‬ ‫مرغوب‬ ‫فيها‬ ‫ماج‬.
‫منها‬ ‫الفردية‬ ،‫العادات‬‫و‬ ‫األخالق‬ ‫كمحاسن‬‫وذلك‬‫اجلماعية‬‫و‬.
‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫التقسيم‬:‫قيام‬ ‫يف‬ ‫أمهيتها‬ ‫باعتبار‬‫احلياة‬
‫استقامتها‬‫و‬:(‫يات‬‫ر‬‫ضرو‬-‫حاجيات‬-‫حتسينات‬.)

‫منها‬ ‫الشرعية‬ ‫غري‬ ‫مع‬ ‫حىت‬ ‫العلوم‬ ‫تكامل‬
‫يف‬ ‫داخلة‬ ‫املباحات‬ ‫بعض‬ ‫جند‬ ‫أن‬ ‫ابة‬‫ر‬‫غ‬ ‫ال‬‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬‫ألن‬ ‫؛‬‫ع‬ ‫باحملافظة‬ ‫إال‬ ‫تقوم‬ ‫ال‬ ‫احلياة‬‫ليها‬.‫جند‬ ‫أن‬ ‫أو‬
‫التحسينيات‬ ‫ضمن‬ ‫اجبات‬‫و‬‫ال‬ ‫بعض‬‫؛‬‫بغريها‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫احلياة‬ ‫أساس‬ ‫ألن‬.‫باإلضاف‬ ‫هذا‬‫إىل‬ ‫ة‬‫اعتبار‬‫مدى‬
‫م‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫بعض‬ ‫فتكون‬ ،‫الرتك‬ ‫أو‬ ‫الفعل‬ ‫على‬ ‫لإلنسان‬ ‫طبيعية‬ ‫اعث‬‫و‬‫وب‬ ‫افز‬‫و‬‫ح‬ ‫وجود‬‫يوجبها‬ ‫مل‬‫و‬ ،‫باحة‬
‫احلاجيات‬ ‫بعض‬ ‫وتكون‬ ،‫حتصيلها‬ ‫إىل‬ ‫السعي‬ ‫يف‬ ‫ي‬ِ‫اجلبل‬ ‫بالباعث‬ ً‫اكتفاء‬ ‫ع‬‫الشار‬ً‫ة‬‫اجب‬‫و‬ ‫التحسينيات‬ ‫أو‬
‫النعدامها‬ ‫أو‬ ‫حتصيلها‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫تبعث‬ ‫اليت‬ ‫ية‬ِ‫اجلبل‬ ‫اعث‬‫و‬‫الب‬ ‫لضعف‬.
‫حصرها‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫مخسة‬ ‫يف‬ ‫املقاصد‬ ‫حصر‬ ‫مسألة‬ ‫يف‬ ‫احلاصل‬ ‫للخالف‬ ‫بالنسبة‬‫شب‬ ‫فاخلالف‬ ،‫لفظي‬ ‫ه‬.‫و‬‫الذي‬
‫املقاصد‬ ‫ن‬‫ن‬‫أ‬ ‫هنا‬ ‫يفيدنا‬‫املستحدثة‬‫ا‬ ‫حتت‬ ‫اندرجت‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ،‫وحنوها‬ ‫امة‬‫ر‬‫الك‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫احل‬‫و‬ ‫كالعدل‬‫أم‬ ‫اخلمسة‬ ‫ملقاصد‬
‫وجيب‬ ،‫ع‬‫الشار‬ ‫مقاصد‬ ‫من‬ ُّ‫تعد‬ ‫احلالتَّي‬ ‫كلتا‬‫ففي‬ ،‫بذاهتا‬ ‫مستقلة‬ ‫مقاصد‬ ‫هي‬‫اعاهت‬‫ر‬‫م‬‫ا‬.
‫شاملة‬ ‫وحفظها‬ ‫إقامتها‬ ‫إىل‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫قصدت‬ ‫اليت‬ ‫املصلحة‬‫فح‬ ‫الدنيوية‬ ‫املصلحة‬ ‫ليست‬ ،‫يدعو‬ ‫كما‬‫سب‬
‫وحده‬ ‫الفردية‬ ‫املصلحة‬ ‫وال‬ ،‫الروحية‬ ‫أعداء‬ ‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫كما‬‫فقط‬ ‫املادية‬ ‫املصلحة‬ ‫وال‬ ،‫الدين‬ ‫خصوم‬‫ينادي‬ ‫كما‬‫ا‬
‫أ‬ ‫ذلك‬ ‫إىل‬ ‫يدعو‬ ‫كما‬‫املستضعفَّي‬ ‫أو‬ ‫اجلماعة‬ ‫مصلحة‬ ‫وال‬ ،‫أمسالية‬‫ر‬‫ال‬ ‫أنصار‬‫و‬ ‫الوجودية‬ ‫عشاق‬‫كسية‬‫املار‬ ‫تباع‬
‫ا‬ ‫وال‬ ،‫العصبية‬ ‫دعاة‬ ‫بذلك‬ ‫ينادي‬ ‫كما‬‫ية‬‫ر‬‫العنص‬ ‫اإلقليمية‬ ‫املصلحة‬ ‫وال‬ ،‫اجلماعية‬ ‫املذاهب‬‫و‬‫اآلنية‬ ‫ملصلحة‬
‫السطحية‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بعض‬ ‫تتصور‬ ‫كما‬،‫وحده‬ ‫احلاضر‬ ‫للجيل‬.‫عل‬ ‫قامت‬ ‫اليت‬ ‫املصلحة‬ ‫إمنا‬‫يف‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫يها‬
‫وت‬ ،‫اآلخرة‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫تسع‬ ‫اليت‬ ‫املصلحة‬ ‫هي‬ ‫أحكامها‬ ‫عامة‬ ‫يف‬ ‫اعتهما‬‫ر‬‫و‬ ،‫ئياهتا‬‫ز‬‫وج‬ ‫كلياهتا‬،‫الروح‬‫و‬ ‫املادة‬ ‫شمل‬
‫اخلاصة‬ ‫القومية‬ ‫املصلحة‬ ‫وبَّي‬ ،‫األمة‬‫و‬ ‫الطبقة‬ ‫وبَّي‬ ،‫اجملتمع‬‫و‬ ‫الفرد‬ ‫بَّي‬ ‫ازن‬‫و‬‫وت‬‫واملص‬‫العامة‬ ‫اإلنسانية‬ ‫لحة‬،
‫املستقبلة‬ ‫األجيال‬ ‫ومصلحة‬ ‫احلاضر‬ ‫اجليل‬ ‫مصلحة‬ ‫وبَّي‬.
‫باحلدود‬ ‫فقط‬ ‫اخلمس‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫بط‬‫ر‬ ‫عدم‬ ‫ضرورة‬‫هب‬ ‫التوسع‬ ‫بل‬ ،‫ألقصى‬ ‫ا‬
‫ب‬‫ر‬‫ت‬ ‫مناهج‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫بضرورة‬ ‫يقضي‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫العقل‬ ‫فحفظ‬ ،‫احلدود‬‫يف‬ ‫متطورة‬ ‫وية‬
‫الذكاء‬‫و‬ ‫الثقافة‬ ‫مستوى‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫على‬ ‫العمل‬‫و‬ ،‫املدارس‬..‫إخل‬.‫ن‬‫د‬‫حن‬ ‫أن‬ ‫ال‬‫بتطبيق‬ ‫أنفسنا‬
‫فحسب‬ ‫اخلمر‬ ‫حد‬.
‫الكرمي‬ ‫القرآن‬ ‫يف‬ ‫اخلمس‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬:{ُِّ‫نيب‬‫ن‬‫ال‬ ‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ـ‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ُ‫ات‬َ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬ُ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ك‬َ‫اء‬َ‫ج‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬
َ‫ش‬ ِ‫ن‬‫اَّلل‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ْ‫ك‬ِ‫ر‬ْ‫ش‬ُ‫ي‬ َ‫ال‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ك‬َ‫ن‬ْ‫ع‬ِ‫ي‬‫ا‬َ‫ب‬ُ‫ـ‬‫ي‬َ‫و‬ َ‫َّي‬ِ‫ن‬ْ‫ز‬َ‫ـ‬‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ن‬ْ‫ق‬ِ‫ر‬ْ‫س‬َ‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ن‬‫ن‬ُ‫ه‬َ‫د‬ َ‫ال‬ْ‫َو‬‫أ‬ َ‫ن‬ْ‫ل‬ُ‫ـ‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ـ‬‫ي‬ َ‫ال‬
ِ‫د‬ْ‫َي‬‫أ‬ َْ‫َّي‬َ‫ـ‬‫ب‬ ُ‫ه‬َ‫ين‬َِ‫رت‬ْ‫ف‬َ‫ـ‬‫ي‬ ٍ‫ان‬َ‫ت‬ْ‫ه‬ُ‫ـ‬‫ب‬ِ‫ب‬ َ‫َّي‬ِ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ي‬ِ‫يف‬ َ‫ك‬َ‫ين‬ِ‫ص‬ْ‫ع‬َ‫ـ‬‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ن‬‫ن‬ِ‫ه‬ِ‫ل‬ُ‫ج‬ْ‫َر‬‫أ‬َ‫و‬ ‫ن‬‫ن‬ِ‫ه‬‫ي‬‫ن‬‫ن‬ُ‫ه‬ْ‫ع‬ِ‫ي‬‫ا‬َ‫ب‬َ‫ـ‬‫ف‬ ٍ‫وف‬ُ‫ر‬ْ‫ع‬َ‫م‬
ٌ‫ور‬ُ‫ف‬َ‫غ‬ َ‫ن‬‫اَّلل‬ ‫ن‬‫ن‬ِ‫إ‬ َ‫ن‬‫اَّلل‬ ‫ن‬‫ن‬َُ‫هل‬ ْ‫ر‬ِ‫ف‬ْ‫غ‬َ‫ـ‬‫ت‬ْ‫اس‬َ‫و‬َ‫ر‬ٌ‫يم‬ِ‫ح‬}‫املمتحنة‬:12
 ‫هذا‬،ً‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫الشاطيب‬ ‫استعمله‬ ‫التقسيم‬‫ادف‬‫ر‬‫م‬ ‫له‬‫و‬:(‫األول‬ ‫القصد‬)‫و‬(‫الثاين‬ ‫القصد‬.)‫ومضمو‬‫أن‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬ ‫ن‬
‫الشرعية‬ ‫لألحكام‬‫أساسية‬ ‫مقاصد‬‫وهلا‬ ،‫للحكم‬ ‫العليا‬‫و‬ ‫األوىل‬ ‫الغاية‬ ‫تعترب‬ ،‫ثانوية‬ ‫مقاصد‬‫ت‬‫ومكملة‬ ،‫لألوىل‬ ‫ابعة‬
‫هلا‬.‫التعاو‬‫و‬ ،‫السكن‬ ‫طلب‬ ‫ويليه‬ ،‫األول‬ ‫القصد‬ ‫على‬ ‫للتناسل‬ ‫مشروع‬ ‫فإنه‬ ،‫النكاح‬ ‫ذلك‬ ‫مثال‬،‫املصاحل‬ ‫على‬ ‫ن‬
‫باحلالل‬ ‫االستمتاع‬‫و‬...‫ذلك‬ ‫أشبه‬ ‫وما‬.
‫إن‬،‫حلكمته‬ ٍ‫ومقو‬ ‫األصلي‬ ‫للمقصد‬ ‫ت‬ِ‫مثب‬ ‫هو‬ ‫ابع‬‫و‬‫الت‬ ‫املقاصد‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ن‬‫ص‬‫ن‬ ‫ما‬‫ومست‬‫جلب‬‫احم‬‫رت‬‫ال‬ ‫ايل‬‫و‬‫لت‬
‫التناسل‬ ‫من‬ ‫األصلي‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقصد‬ ‫به‬ ‫حيصل‬ ‫الذي‬ ،‫التعاطف‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬.‫على‬ ‫بذلك‬ ‫فاستدللنا‬‫ينص‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫أن‬
‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصود‬ ،‫ذلك‬ ‫شأنه‬ ‫مما‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫عليه‬ً‫ا‬‫أيض‬.
.
‫مالحظة‬:‫بني‬ ‫التمييز‬ ‫ضرورة‬‫واملقصد‬ ‫الوسيلة‬‫الثا‬ ‫الدرجة‬ ‫يف‬ ‫لة‬‫و‬‫جمع‬ ‫الوسائل‬ ‫تبة‬‫ر‬‫فم‬ ،‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫نية‬.‫وذلك‬
‫مثل‬ ،‫الوسيلة‬ ‫اعتبار‬ ‫سقط‬ ‫املقصد‬ ‫اعتبار‬ ‫سقط‬ ‫كلما‬‫أنه‬ ‫املقررة‬ ‫الفقهية‬ ‫القاعدة‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫ج‬‫املرض‬ ‫يف‬ ‫النكاح‬ ‫مسألة‬
‫املر‬ ‫برئ‬ ‫حىت‬ ‫يفسخ‬ ‫مل‬ ‫فإذا‬ ،‫ثة‬‫ر‬‫الو‬ ‫حقوق‬ ‫حفظ‬ ‫مقصد‬ ‫إىل‬ ‫وسيلة‬ ‫وفسخه‬ ،‫مفسوخ‬ ‫فإنه‬‫إىل‬ ‫مالك‬ ‫رجع‬ ‫فقد‬ ‫يض‬
‫فسخه‬ ‫مبحو‬ ‫أمر‬‫و‬ ‫فسخه‬ ‫عدم‬(‫انظر‬:‫املدونة‬)‫؛‬‫الو‬ ‫حقوق‬ ‫ضياع‬ ‫وهو‬ ‫املرض‬ ‫عند‬ ‫كان‬‫الذي‬ ‫املقصد‬ ‫ألن‬‫قد‬ ‫ثة‬‫ر‬
‫فسخه‬ ‫هنا‬ ‫وهي‬ ‫وسيلته‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫سقطت‬ ‫سقط‬ ‫وإذا‬ ،‫سقط‬.
‫قاعدة‬ ‫اعتبار‬ ‫على‬ ‫التنبيه‬ ‫مع‬:((‫اجب‬‫و‬ ‫فهو‬ ‫به‬ ‫إال‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫ما‬.))
‫اخلامس‬ ‫القسم‬:‫املق‬‫و‬ ‫االصلية‬ ‫املقاصد‬‫اصد‬
‫التبعية‬
‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫طرق‬
‫يعة‬‫ر‬‫الش‬

More Related Content

Similar to درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (3/5) | سعد السكندراني

التدافع ذ محمد الحمداوي
التدافع ذ محمد الحمداويالتدافع ذ محمد الحمداوي
التدافع ذ محمد الحمداويAziz Atti
 
حقوق المريض ـ الحوار الوطني
حقوق المريض ـ الحوار الوطنيحقوق المريض ـ الحوار الوطني
حقوق المريض ـ الحوار الوطنيDr Ghaiath Hussein
 
.رسالة التعاليم
.رسالة التعاليم.رسالة التعاليم
.رسالة التعاليمفايز نافز
 
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندرانيدرس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندرانيSaad_Iskandarani
 
عالمية الاسلام و عولمة الغرب
عالمية الاسلام و عولمة الغربعالمية الاسلام و عولمة الغرب
عالمية الاسلام و عولمة الغربHind Al Awadi
 
المشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاق
المشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاقالمشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاق
المشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاقHeba Mahmoud
 
الباب الأول 1ث 2015 منسق
الباب الأول 1ث 2015 منسقالباب الأول 1ث 2015 منسق
الباب الأول 1ث 2015 منسقMoonly Taha
 
ظاهرة الإلحاد
ظاهرة الإلحادظاهرة الإلحاد
ظاهرة الإلحادZineddine Zino
 
العمل التطوعي Voluntary work
العمل التطوعي Voluntary workالعمل التطوعي Voluntary work
العمل التطوعي Voluntary workHayat abdulhamid
 
11 المحاسبة لغير المحاسبين
11 المحاسبة لغير المحاسبين11 المحاسبة لغير المحاسبين
11 المحاسبة لغير المحاسبينDr. Ali Salem
 
- كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادس
  - كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادس  - كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادس
- كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادسSADEQ ALSALAMI
 
الانفتاح على المجتمع
الانفتاح على المجتمعالانفتاح على المجتمع
الانفتاح على المجتمعGreenLife1978
 
Any loan that draws profit/interest is usury
Any loan that draws profit/interest is usuryAny loan that draws profit/interest is usury
Any loan that draws profit/interest is usuryjamal kelani
 
رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير
رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير
رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير ahmed serag
 
المحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندراني
المحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندرانيالمحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندراني
المحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندرانيAmine Mosque
 
خد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيف
خد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيفخد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيف
خد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيفأحمدسيف الحقوق
 
الضريبة على الدخل.pdf
الضريبة على الدخل.pdfالضريبة على الدخل.pdf
الضريبة على الدخل.pdfsammalha
 
التسويق عبر المؤثرين
التسويق عبر المؤثرينالتسويق عبر المؤثرين
التسويق عبر المؤثرينشركة انفلكو
 

Similar to درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (3/5) | سعد السكندراني (20)

التدافع ذ محمد الحمداوي
التدافع ذ محمد الحمداويالتدافع ذ محمد الحمداوي
التدافع ذ محمد الحمداوي
 
حقوق المريض ـ الحوار الوطني
حقوق المريض ـ الحوار الوطنيحقوق المريض ـ الحوار الوطني
حقوق المريض ـ الحوار الوطني
 
.رسالة التعاليم
.رسالة التعاليم.رسالة التعاليم
.رسالة التعاليم
 
قوانين الوقف في أوربا
قوانين الوقف في أورباقوانين الوقف في أوربا
قوانين الوقف في أوربا
 
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندرانيدرس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
 
3719
37193719
3719
 
عالمية الاسلام و عولمة الغرب
عالمية الاسلام و عولمة الغربعالمية الاسلام و عولمة الغرب
عالمية الاسلام و عولمة الغرب
 
المشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاق
المشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاقالمشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاق
المشكلات واضطرابات النفسية المصاحبة للطلاق
 
الباب الأول 1ث 2015 منسق
الباب الأول 1ث 2015 منسقالباب الأول 1ث 2015 منسق
الباب الأول 1ث 2015 منسق
 
ظاهرة الإلحاد
ظاهرة الإلحادظاهرة الإلحاد
ظاهرة الإلحاد
 
العمل التطوعي Voluntary work
العمل التطوعي Voluntary workالعمل التطوعي Voluntary work
العمل التطوعي Voluntary work
 
11 المحاسبة لغير المحاسبين
11 المحاسبة لغير المحاسبين11 المحاسبة لغير المحاسبين
11 المحاسبة لغير المحاسبين
 
- كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادس
  - كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادس  - كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادس
- كتاب عمارة الأرض في الإسلام تلخيص الفصل السادس
 
الانفتاح على المجتمع
الانفتاح على المجتمعالانفتاح على المجتمع
الانفتاح على المجتمع
 
Any loan that draws profit/interest is usury
Any loan that draws profit/interest is usuryAny loan that draws profit/interest is usury
Any loan that draws profit/interest is usury
 
رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير
رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير
رسالة إلى الجمعية العمومية| انتخابات اتحاد الكتاب 2015| تيار التغيير
 
المحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندراني
المحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندرانيالمحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندراني
المحاضرة الشهريّة: "مفهوم الحكم في الإسلام" | سعد السكندراني
 
خد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيف
خد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيفخد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيف
خد فكرة وذاكر بكرة منظمات مع د.سيف
 
الضريبة على الدخل.pdf
الضريبة على الدخل.pdfالضريبة على الدخل.pdf
الضريبة على الدخل.pdf
 
التسويق عبر المؤثرين
التسويق عبر المؤثرينالتسويق عبر المؤثرين
التسويق عبر المؤثرين
 

Recently uploaded

في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءneamam383
 
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننعرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننSanaaElamrani
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptNaeema18
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...MaymonSalim
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxMartin M Flynn
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...belalabdelmoniem1
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليneamam383
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...MaymonSalim
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptxssusere01cf5
 
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...MaymonSalim
 

Recently uploaded (10)

في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
 
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننعرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
 
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
 

درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (3/5) | سعد السكندراني

  • 1.  ‫ومقاصدها‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أهداف‬. ‫مع‬‫اين‬‫ر‬‫السكند‬ ‫سعد‬ ‫جزء‬:3 ‫أقسام‬‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬
  • 2. ‫حيم‬َّ‫الر‬ ِ‫الرحمن‬ ‫هللا‬‫م‬ ْ‫بس‬ ‫املقصد‬‫اال‬ ‫الة‬‫ز‬‫إ‬ ‫يف‬ ‫املسامهة‬ ‫املبحث‬ ‫هذا‬ ‫من‬،‫لتباس‬ ‫التقسيمات‬ ‫كثرة‬‫عن‬ ‫الناجتة‬ ‫االشتباكات‬ ‫وفض‬،‫وتداخلها‬ ‫املصطلحات‬ ‫اختالف‬‫و‬‫أقسا‬ ‫فمعرفة‬ ،‫ومضامينها‬‫م‬ ‫بينها‬ ‫نة‬‫ز‬‫ا‬‫و‬‫امل‬‫و‬ ‫الرتجيح‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫املقاصد‬.
  • 3. ‫باعتبار‬‫املقاصد‬‫أقسام‬ ‫يع‬‫ر‬‫التش‬ ‫جملاالت‬ ‫هلا‬‫و‬‫مش‬ ‫مدى‬(‫عامة‬–‫خاصة‬–‫ئي‬‫ز‬‫ج‬‫ة‬) ‫ادها‬‫ر‬‫أف‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫بعموم‬ ‫تعلقها‬(‫كلية‬–‫اجتماعية‬–‫ف‬‫ردية‬) ‫وحتققها‬ ‫ثبوهتا‬(‫قطعية‬–‫ظنية‬–‫ومهية‬) ‫إليها‬ ‫االحتياج‬ ‫ومدى‬ ‫أمهيتها‬ ‫مدى‬(‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬–‫حاجبة‬–‫حتس‬‫ينية‬) ‫والتبعية‬ ‫األصلية‬ ‫املقاصد‬(‫واملقصد‬ ‫الوسيلة‬ ‫بني‬ ‫يق‬‫ر‬‫التف‬)
  • 4.  ‫أ‬-‫املقاصد‬‫العامة‬:‫املعاين‬ ‫هي‬‫م‬َ‫ك‬ِ‫احل‬‫و‬‫ا‬ ‫ال‬‫و‬‫أح‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫ع‬‫للشار‬ ‫امللحوظة‬‫أو‬ ‫يع‬‫ر‬‫لتش‬ ‫خاص‬ ‫بنوع‬ ‫ـتص‬‫ـ‬‫خت‬ ‫ال‬ ‫حبيث‬ ،‫معظمها‬.‫مثل‬:‫ا‬ ‫وجلب‬ ‫املفاسد‬ ‫درء‬ ،‫التيسري‬‫ملصاحل‬. ‫ذلك‬ ‫ذكر‬ ‫فاجلويين‬ ،‫اخلامس‬ ‫القرن‬ ‫منذ‬ ‫شائع‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬‫بع‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ج‬‫در‬ ‫مث‬‫ده‬. ‫ب‬-‫املقاصد‬‫اخلاصة‬:‫مستخلص‬ ‫يف‬‫ر‬‫كتع‬‫اخل‬ ‫املعاين‬‫و‬ ‫الغايات‬‫و‬ ‫األهداف‬ ‫هي‬‫بباب‬ ‫اصة‬ ‫البيوع‬ ‫كمقاصد‬‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫اب‬‫و‬‫أب‬ ‫من‬ ‫ن‬‫معَّي‬(‫ع‬‫التناز‬ ‫عدم‬)‫متجانس‬ ‫اب‬‫و‬‫أب‬ ‫أو‬ ،‫كمقاصد‬‫منها‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫اإلنسانية‬ ‫بالعلوم‬ ‫املتعلقة‬ ‫كاملقاصد‬‫جماالهتا‬ ‫من‬ ‫معَّي‬ ‫جمال‬ ‫أو‬ ،‫العبادات‬‫االجتماعية‬ ‫كاملقاص‬‫معينة‬ ‫بشرحية‬ ‫املتعلقة‬ ‫أو‬ ،‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ين‬‫ز‬‫ا‬‫و‬‫مب‬ ‫لضبطها‬ ‫الكونية‬‫و‬‫اخلاصة‬ ‫د‬‫باألسرة‬. ‫األول‬ ‫التقسيم‬:‫التشر‬ ‫جملاالت‬ ‫مشوهلا‬ ‫مدى‬‫يع‬ (‫عامة‬–‫خاصة‬–‫ئية‬‫ز‬‫ج‬)
  • 5. ‫ابن‬‫تيمية‬(‫ت‬728‫ـ‬‫ه‬)‫الشرعية‬ ‫الواليات‬ ‫مقاصد‬ ‫بيان‬ ‫حاول‬‫يف‬((‫الفتاوى‬ ‫جمموع‬.))‫و‬‫ابن‬ ‫أفرد‬ ‫عاشور‬‫املعامالت‬ ‫اع‬‫و‬‫بأن‬ ‫اخلاصة‬ ‫املقاصد‬‫يف‬‫قسم‬‫مستقل‬. ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫احلديث‬ ‫نا‬‫ر‬‫عص‬ ‫ويف‬:‫لدينا‬(‫باملال‬ ‫املتعلقة‬ ‫املقاصد‬)‫للق‬‫رضاوي‬.‫وما‬‫مجال‬ ‫كتبه‬ ‫اخلاص‬ ‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫جديد‬ ‫نوع‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫تكلم‬ ‫الذي‬‫و‬ ،‫األسرة‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫عطية‬ ‫الدين‬‫وهو‬ ‫أال‬ ،‫ة‬ ‫كتابه‬‫يف‬ ‫االجتماعية‬ ‫العلوم‬ ‫تأصيل‬ ‫يف‬ ‫املقاصد‬ ‫استخدام‬(‫مقاص‬ ‫تفعيل‬ ‫حنو‬‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫د‬.) ‫ج‬-‫ئية‬‫ز‬‫اجل‬ ‫املقاصد‬:‫وهي‬‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫الفاسي‬ ‫ل‬‫ن‬‫ال‬‫ع‬ ‫إليها‬ ‫يشري‬ ‫اليت‬(( :‫ار‬‫ر‬‫األس‬‫ع‬‫الشار‬ ‫وضعها‬ ‫اليت‬ ‫من‬ ‫حكم‬ ‫كل‬‫عند‬‫أحكامها‬.))‫وهي‬‫ك‬‫من‬ ‫عاشور‬ ‫ابن‬ ‫الشيخ‬ ‫أمثلة‬ ‫عليها‬ ‫تنطبق‬ ‫اليت‬‫عقدة‬ ‫ون‬ ‫وتثبيت‬ ‫العائلية‬ ‫املؤسسة‬ ‫إقامة‬ ‫مقصوده‬ ‫النكاح‬ ‫وعقد‬ ،‫التوثق‬ ‫مقصودها‬ ‫الرهن‬‫الطالق‬ ‫ومشروعية‬ ،‫ها‬ ‫للضرر‬ ‫حد‬ ‫وضع‬ ‫مقصودها‬‫املستمر‬. ‫أكثر‬‫ب‬ ‫عنها‬ ‫يعربون‬ ‫قد‬ ‫أهنم‬ ‫إال‬ ‫الفقهاء؛‬ ‫هم‬ ‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫القسم‬ ‫هبذا‬ ‫يعتين‬ ‫من‬‫أخرى‬ ‫ات‬‫ر‬‫عبا‬ ‫غريها‬ ‫أو‬ ‫املعىن‬ ‫أو‬ ‫العلة‬ ‫أو‬ ‫كاحلكمة‬. ‫إىل‬ ‫هتدف‬ ‫ذاهتا‬ ‫يف‬ ‫أهنا‬ ‫إال‬ ،‫هلا‬ ‫وحمققة‬ ‫للعامة‬ ‫خادمة‬ ‫ئية‬‫ز‬‫اجل‬ ‫أو‬ ‫اخلاصة‬ ‫املقاصد‬‫خاصة‬ ‫مقاصد‬ ‫هبا‬.
  • 6.  ‫اجلدير‬‫مصطلح‬ ‫أن‬ ‫بالذكر‬‫الكلية‬ ‫املقاصد‬‫ال‬ ‫املقاصد‬ ‫معىن‬ ‫بنفس‬ ‫يستعمل‬ً‫ا‬‫آنف‬ ‫املذكور‬ ‫عامة‬. ‫آخر‬ ‫مبعىن‬ ‫ويستعمل‬‫وهو‬:ً‫ا‬‫عائد‬ ‫كان‬‫وما‬ ،ً‫ال‬‫متماث‬ ً‫ا‬‫عود‬ ‫األمة‬ ‫عموم‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫عائد‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫األقطار‬ ‫من‬ ‫قطر‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫من‬ ‫عظيمة‬ ‫مجاعة‬ ‫على‬.‫ع‬ ‫يعود‬ ‫ملا‬ ‫عاشور‬ ‫ابن‬ ‫نل‬‫ث‬‫م‬ ‫وقد‬‫عموم‬ ‫لى‬ ‫التفرق‬ ‫من‬ ‫اجلماعة‬ ‫وحفظ‬ ،‫البيضة‬ ‫حبماية‬ ‫األمة‬. ‫على‬ ‫يعود‬ ‫ملا‬ ‫نل‬‫ث‬‫وم‬‫العظيمة‬ ‫اجلماعات‬‫امل‬ ‫بالد‬ ‫من‬ ‫بلد‬ ‫كل‬‫إليه‬ ‫حيتاج‬ ‫مبا‬‫يعات‬‫ر‬‫تش‬ ‫من‬ ‫سلمَّي‬ ‫ومعاهدات‬ ‫اتفاقيات‬ ‫من‬ ‫األقطار‬ ‫هذه‬ ‫تقيمه‬ ‫وما‬ ،‫حياهتم‬ ‫انتظام‬ ‫حلفظ‬ ‫قضائية‬‫اقتصادية‬ ‫مصاحلها‬ ‫خيدم‬ ‫مبا‬ ‫وسياسية‬. ‫وعلى‬‫تكون‬ ‫االعتبار‬ ‫هذا‬‫املقاصد‬‫الفردية‬‫القلي‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫أو‬ ‫الفرد‬ ‫مصلحة‬ ‫هي‬‫اع‬‫و‬‫أن‬ ‫وهي‬ ،‫لة‬ ‫املعامالت‬ ‫يف‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أحكام‬ ‫حبفظها‬ ‫تكفلت‬ ‫وقد‬ ،‫اتب‬‫ر‬‫وم‬.‫مثل‬:‫القضاة‬–‫الرسول‬ ‫بيت‬ ‫آل‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫وسلم‬-‫احلاكم‬. ‫الثاين‬ ‫التقسيم‬:‫ب‬‫اعتبار‬‫ب‬ ‫تعلقها‬‫أو‬ ‫األمة‬ ‫عموم‬ ‫ادها‬‫ر‬‫أف‬ ‫أو‬ ‫مجاعتها‬
  • 7.  ‫القطعية‬ ‫املقاصد‬‫يح‬‫ر‬‫الص‬ ‫كالنص‬،‫قطعي‬ ‫بدليل‬ ‫ثبتت‬:َ‫ن‬‫و‬ُ‫ك‬َ‫ي‬ َ‫ال‬ ْ‫ي‬َ‫ك‬﴿ُ‫ك‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ ِ‫اء‬َ‫ي‬ِ‫ن‬ْ‫غ‬َ‫أل‬‫ا‬ َْ‫َّي‬َ‫ـ‬‫ب‬ ً‫ة‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫د‬﴾ْ‫م‬ [‫احلشر‬:7]‫مثل‬ ‫فاهتا‬‫ر‬‫وتص‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أدلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫باستق‬ ‫أو‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫الكليات‬‫ن‬‫دل‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ،‫أن‬ ‫على‬ ‫العقل‬ ‫قت‬ ‫مثل‬ ،‫األمة‬ ‫على‬ ‫عظيم‬ ٌّ‫ضر‬ ‫ضده‬ ‫حصول‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫عظيم‬ ً‫ا‬‫صالح‬ ‫حتصيله‬ ‫يف‬‫يف‬ ‫كاة‬‫الز‬ ‫مانعي‬ ‫ال‬ ‫يق‬ِ‫الصد‬ ‫زمن‬. ‫الظنية‬ ‫واملقاصد‬:‫القطع‬ ‫تبة‬‫ر‬‫م‬ ‫دون‬ ‫اقعة‬‫و‬‫ال‬ ‫املقاصد‬ ‫وهي‬‫ثبت‬ ‫اليت‬‫و‬ ،‫اليقَّي‬‫و‬‫بدليل‬ ‫ت‬‫ظين‬‫حيتمل‬ ‫التأويل‬.‫ومثاهلا‬:،‫املفقود‬ ‫زوجها‬ ‫من‬ ‫الزوجة‬ ‫تطليق‬ ‫مصلحة‬‫القاض‬ ‫قضاء‬ ‫عن‬ ‫النهي‬‫و‬‫ي‬‫أثناء‬‫الغض‬‫ب‬. ‫الومهية‬ ‫واملقاصد‬:‫أ‬ ‫يتبَّي‬ ‫التأمل‬ ‫وعند‬ ،‫اخلري‬‫و‬ ‫الصالح‬ ‫فيها‬ ‫يظهر‬ ‫اليت‬ ‫وهي‬،‫مصلحة‬ ‫فيها‬ ‫ليس‬ ‫ن‬ ‫املنفعة‬ ‫يغلب‬ ‫فيها‬ ‫الضرر‬ ‫أن‬ ‫أو‬.،‫ألغاه‬‫و‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫أمهله‬ ‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬‫مثل‬،‫بوي‬‫ر‬‫ال‬ ‫التعامل‬ ،‫اإلجهاض‬ ‫وإباحة‬ ،‫امليسر‬ ‫لعب‬‫و‬ ،‫اخلمر‬ ‫يف‬ ‫االجتار‬‫و‬‫أن‬ ‫امهون‬‫و‬‫ال‬ ‫يتوهم‬ ‫مما‬ ‫ذلك‬ ‫وغري‬‫املصلحة‬ ‫فيه‬ ‫فيفتون‬‫بإباحته‬. ‫الفائدة‬‫هب‬ ‫عمل‬ُ‫ي‬ ‫وهل‬ ،‫منها‬ ‫املوقف‬ ‫وبيان‬ ‫املقاصد‬ ‫على‬ ‫احلكم‬ ‫هو‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬ ‫من‬‫ال‬ ‫أم‬ ‫ا‬ ‫والبطالن‬ ‫الصحة‬ ‫حبسب‬ ‫التقسيم‬ ‫َّل‬‫ث‬‫يتم‬ ‫وبالتايل‬‫املقاصد‬ ‫جعل‬ ‫يف‬‫قس‬‫مَّي‬:‫املقاصد‬‫الصحيحة‬ ‫املقبولة‬‫و‬.‫وقسم‬‫املردودة‬‫و‬ ‫الباطلة‬ ‫املقاصد‬. ‫الثالث‬ ‫التقسيم‬:‫ثبوهتا‬ ‫حيث‬ ‫من‬‫وحتققها‬:(‫القطعية‬ ‫اليقينية‬-‫الغالبة‬ ‫الظنية‬‫اجحة‬‫ر‬‫ال‬‫و‬-‫امل‬‫و‬ ‫الومهية‬‫لغاة‬.)
  • 8.  ‫أ‬-‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬:‫م‬ ‫قيام‬ ‫يف‬ ‫منها‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وما‬ ،‫ورة‬ُ‫ر‬‫ن‬‫ض‬‫ال‬ ِ‫حمل‬ ‫يف‬ ‫مصاحله‬ ‫كانت‬‫ما‬،‫الدنيا‬‫و‬ ‫ين‬ِ‫الد‬ ‫صاحل‬ ٍ‫فساد‬ ‫على‬ ‫بل‬ ،ٍ‫استقامة‬ ‫على‬ ‫ُّنيا‬‫الد‬ ُ‫مصاحل‬ ِ‫ر‬َْ‫جت‬ ‫مل‬ ‫قدت‬ُ‫ف‬ ‫إذا‬ ُ‫حبيث‬‫ويف‬ ،ٍ‫حياة‬ ‫ت‬ْ‫و‬َ‫ـ‬‫ف‬‫و‬ ٍ‫ج‬ُ‫وهتار‬ ‫املبَّي‬ ‫ان‬‫ر‬‫س‬ُ‫باخل‬ ‫جوع‬ُّ‫الر‬‫و‬ ،‫نعيم‬‫ن‬‫ال‬‫و‬ ‫نجاة‬‫ن‬‫ال‬ ُ‫فوت‬ ‫ُخرى‬‫أل‬‫ا‬.(‫افقات‬‫و‬‫امل‬‫للش‬‫اطيب‬) ‫ين‬‫ر‬‫بأم‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫املصاحل‬ ‫حفظ‬ ‫ويكون‬:‫اعدها‬‫و‬‫ق‬ ُ‫ت‬‫ثب‬ُ‫وي‬ ‫كاهنا‬‫أر‬ ُ‫قيم‬ُ‫ي‬ ‫ما‬.ُ‫أ‬‫ر‬‫يد‬ ‫ما‬ ‫الثاين‬‫و‬‫االختالل‬ ‫عنها‬ ‫فيها‬ ‫ع‬‫توق‬ ُ ‫امل‬ ‫أو‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬. ‫لقد‬‫و‬‫ايل‬‫ز‬‫الغ‬ ‫من‬ ً‫ابتداء‬ ‫ليون‬‫و‬‫األص‬ ‫ج‬‫در‬‫مقاصد‬ ‫مخسة‬ ‫يف‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫حصر‬ ‫على‬( :‫حف‬‫النفس‬‫و‬ ‫الدين‬ ‫ظ‬ ‫املال‬‫و‬ ‫النسل‬‫و‬ ‫العقل‬‫و‬.)‫علي‬ ‫ت‬‫ن‬‫ل‬‫ود‬ ‫ة‬‫ن‬‫م‬‫أ‬ ‫لكل‬ ‫وحتمية‬ ‫الزمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫املقاصد‬ ‫وهذه‬‫أدلة‬‫و‬ ‫كثرية‬‫نصوص‬ ‫ها‬ ‫اليقَّي‬‫و‬ ‫القطع‬ ‫بطابع‬ ‫اتسمت‬ ‫لذلك‬‫و‬ ،‫عة‬ِ‫متنو‬. ‫ب‬-‫احلاجيات‬:‫ح‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫أمورها‬ ‫انتظام‬‫و‬ ‫مصاحلها‬ ‫القتناء‬ ‫إليه‬ ‫األمة‬ ‫حتتاج‬ ‫ما‬ ‫وهو‬،‫سن‬ ‫ج‬‫احلر‬ ‫ورفع‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫التوسعة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫فاحلاجة‬‫عنهم‬‫اإلجي‬‫و‬ ‫لم‬‫ن‬‫س‬‫ال‬ ‫كعقد‬‫ار‬. ‫ج‬-‫التحسينات‬:‫عال‬ ‫تبة‬‫ر‬‫م‬ ‫هبا‬ ‫فتبلغ‬ ،‫نظامها‬ ‫يف‬ ‫األمة‬ ‫كمال‬‫هبا‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫وهي‬ِ‫الرقي‬ ‫من‬ ‫ية‬ ‫االند‬‫و‬ ‫إليها‬ ‫التقرب‬‫و‬ ،‫حمرتمة‬ ‫ة‬‫ن‬‫م‬‫أ‬ ‫فتكون‬ ،‫املظهر‬‫و‬ ‫املعاملة‬ ‫وحسن‬ ،‫ر‬ُّ‫التحض‬‫و‬‫فيه‬ ‫مرغوب‬ ‫فيها‬ ‫ماج‬. ‫منها‬ ‫الفردية‬ ،‫العادات‬‫و‬ ‫األخالق‬ ‫كمحاسن‬‫وذلك‬‫اجلماعية‬‫و‬. ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫التقسيم‬:‫قيام‬ ‫يف‬ ‫أمهيتها‬ ‫باعتبار‬‫احلياة‬ ‫استقامتها‬‫و‬:(‫يات‬‫ر‬‫ضرو‬-‫حاجيات‬-‫حتسينات‬.)
  • 9.  ‫منها‬ ‫الشرعية‬ ‫غري‬ ‫مع‬ ‫حىت‬ ‫العلوم‬ ‫تكامل‬
  • 10. ‫يف‬ ‫داخلة‬ ‫املباحات‬ ‫بعض‬ ‫جند‬ ‫أن‬ ‫ابة‬‫ر‬‫غ‬ ‫ال‬‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬‫ألن‬ ‫؛‬‫ع‬ ‫باحملافظة‬ ‫إال‬ ‫تقوم‬ ‫ال‬ ‫احلياة‬‫ليها‬.‫جند‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫التحسينيات‬ ‫ضمن‬ ‫اجبات‬‫و‬‫ال‬ ‫بعض‬‫؛‬‫بغريها‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫احلياة‬ ‫أساس‬ ‫ألن‬.‫باإلضاف‬ ‫هذا‬‫إىل‬ ‫ة‬‫اعتبار‬‫مدى‬ ‫م‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫بعض‬ ‫فتكون‬ ،‫الرتك‬ ‫أو‬ ‫الفعل‬ ‫على‬ ‫لإلنسان‬ ‫طبيعية‬ ‫اعث‬‫و‬‫وب‬ ‫افز‬‫و‬‫ح‬ ‫وجود‬‫يوجبها‬ ‫مل‬‫و‬ ،‫باحة‬ ‫احلاجيات‬ ‫بعض‬ ‫وتكون‬ ،‫حتصيلها‬ ‫إىل‬ ‫السعي‬ ‫يف‬ ‫ي‬ِ‫اجلبل‬ ‫بالباعث‬ ً‫اكتفاء‬ ‫ع‬‫الشار‬ً‫ة‬‫اجب‬‫و‬ ‫التحسينيات‬ ‫أو‬ ‫النعدامها‬ ‫أو‬ ‫حتصيلها‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫تبعث‬ ‫اليت‬ ‫ية‬ِ‫اجلبل‬ ‫اعث‬‫و‬‫الب‬ ‫لضعف‬. ‫حصرها‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫مخسة‬ ‫يف‬ ‫املقاصد‬ ‫حصر‬ ‫مسألة‬ ‫يف‬ ‫احلاصل‬ ‫للخالف‬ ‫بالنسبة‬‫شب‬ ‫فاخلالف‬ ،‫لفظي‬ ‫ه‬.‫و‬‫الذي‬ ‫املقاصد‬ ‫ن‬‫ن‬‫أ‬ ‫هنا‬ ‫يفيدنا‬‫املستحدثة‬‫ا‬ ‫حتت‬ ‫اندرجت‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ،‫وحنوها‬ ‫امة‬‫ر‬‫الك‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫احل‬‫و‬ ‫كالعدل‬‫أم‬ ‫اخلمسة‬ ‫ملقاصد‬ ‫وجيب‬ ،‫ع‬‫الشار‬ ‫مقاصد‬ ‫من‬ ُّ‫تعد‬ ‫احلالتَّي‬ ‫كلتا‬‫ففي‬ ،‫بذاهتا‬ ‫مستقلة‬ ‫مقاصد‬ ‫هي‬‫اعاهت‬‫ر‬‫م‬‫ا‬. ‫شاملة‬ ‫وحفظها‬ ‫إقامتها‬ ‫إىل‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫قصدت‬ ‫اليت‬ ‫املصلحة‬‫فح‬ ‫الدنيوية‬ ‫املصلحة‬ ‫ليست‬ ،‫يدعو‬ ‫كما‬‫سب‬ ‫وحده‬ ‫الفردية‬ ‫املصلحة‬ ‫وال‬ ،‫الروحية‬ ‫أعداء‬ ‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫كما‬‫فقط‬ ‫املادية‬ ‫املصلحة‬ ‫وال‬ ،‫الدين‬ ‫خصوم‬‫ينادي‬ ‫كما‬‫ا‬ ‫أ‬ ‫ذلك‬ ‫إىل‬ ‫يدعو‬ ‫كما‬‫املستضعفَّي‬ ‫أو‬ ‫اجلماعة‬ ‫مصلحة‬ ‫وال‬ ،‫أمسالية‬‫ر‬‫ال‬ ‫أنصار‬‫و‬ ‫الوجودية‬ ‫عشاق‬‫كسية‬‫املار‬ ‫تباع‬ ‫ا‬ ‫وال‬ ،‫العصبية‬ ‫دعاة‬ ‫بذلك‬ ‫ينادي‬ ‫كما‬‫ية‬‫ر‬‫العنص‬ ‫اإلقليمية‬ ‫املصلحة‬ ‫وال‬ ،‫اجلماعية‬ ‫املذاهب‬‫و‬‫اآلنية‬ ‫ملصلحة‬ ‫السطحية‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بعض‬ ‫تتصور‬ ‫كما‬،‫وحده‬ ‫احلاضر‬ ‫للجيل‬.‫عل‬ ‫قامت‬ ‫اليت‬ ‫املصلحة‬ ‫إمنا‬‫يف‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫يها‬ ‫وت‬ ،‫اآلخرة‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫تسع‬ ‫اليت‬ ‫املصلحة‬ ‫هي‬ ‫أحكامها‬ ‫عامة‬ ‫يف‬ ‫اعتهما‬‫ر‬‫و‬ ،‫ئياهتا‬‫ز‬‫وج‬ ‫كلياهتا‬،‫الروح‬‫و‬ ‫املادة‬ ‫شمل‬ ‫اخلاصة‬ ‫القومية‬ ‫املصلحة‬ ‫وبَّي‬ ،‫األمة‬‫و‬ ‫الطبقة‬ ‫وبَّي‬ ،‫اجملتمع‬‫و‬ ‫الفرد‬ ‫بَّي‬ ‫ازن‬‫و‬‫وت‬‫واملص‬‫العامة‬ ‫اإلنسانية‬ ‫لحة‬، ‫املستقبلة‬ ‫األجيال‬ ‫ومصلحة‬ ‫احلاضر‬ ‫اجليل‬ ‫مصلحة‬ ‫وبَّي‬.
  • 11. ‫باحلدود‬ ‫فقط‬ ‫اخلمس‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫بط‬‫ر‬ ‫عدم‬ ‫ضرورة‬‫هب‬ ‫التوسع‬ ‫بل‬ ،‫ألقصى‬ ‫ا‬ ‫ب‬‫ر‬‫ت‬ ‫مناهج‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫بضرورة‬ ‫يقضي‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫العقل‬ ‫فحفظ‬ ،‫احلدود‬‫يف‬ ‫متطورة‬ ‫وية‬ ‫الذكاء‬‫و‬ ‫الثقافة‬ ‫مستوى‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫على‬ ‫العمل‬‫و‬ ،‫املدارس‬..‫إخل‬.‫ن‬‫د‬‫حن‬ ‫أن‬ ‫ال‬‫بتطبيق‬ ‫أنفسنا‬ ‫فحسب‬ ‫اخلمر‬ ‫حد‬. ‫الكرمي‬ ‫القرآن‬ ‫يف‬ ‫اخلمس‬ ‫يات‬‫ر‬‫الضرو‬:{ُِّ‫نيب‬‫ن‬‫ال‬ ‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ـ‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ُ‫ات‬َ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬ُ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ك‬َ‫اء‬َ‫ج‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ َ‫ش‬ ِ‫ن‬‫اَّلل‬ِ‫ب‬ َ‫ن‬ْ‫ك‬ِ‫ر‬ْ‫ش‬ُ‫ي‬ َ‫ال‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ك‬َ‫ن‬ْ‫ع‬ِ‫ي‬‫ا‬َ‫ب‬ُ‫ـ‬‫ي‬َ‫و‬ َ‫َّي‬ِ‫ن‬ْ‫ز‬َ‫ـ‬‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ن‬ْ‫ق‬ِ‫ر‬ْ‫س‬َ‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ن‬‫ن‬ُ‫ه‬َ‫د‬ َ‫ال‬ْ‫َو‬‫أ‬ َ‫ن‬ْ‫ل‬ُ‫ـ‬‫ت‬ْ‫ق‬َ‫ـ‬‫ي‬ َ‫ال‬ ِ‫د‬ْ‫َي‬‫أ‬ َْ‫َّي‬َ‫ـ‬‫ب‬ ُ‫ه‬َ‫ين‬َِ‫رت‬ْ‫ف‬َ‫ـ‬‫ي‬ ٍ‫ان‬َ‫ت‬ْ‫ه‬ُ‫ـ‬‫ب‬ِ‫ب‬ َ‫َّي‬ِ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ي‬ِ‫يف‬ َ‫ك‬َ‫ين‬ِ‫ص‬ْ‫ع‬َ‫ـ‬‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ن‬‫ن‬ِ‫ه‬ِ‫ل‬ُ‫ج‬ْ‫َر‬‫أ‬َ‫و‬ ‫ن‬‫ن‬ِ‫ه‬‫ي‬‫ن‬‫ن‬ُ‫ه‬ْ‫ع‬ِ‫ي‬‫ا‬َ‫ب‬َ‫ـ‬‫ف‬ ٍ‫وف‬ُ‫ر‬ْ‫ع‬َ‫م‬ ٌ‫ور‬ُ‫ف‬َ‫غ‬ َ‫ن‬‫اَّلل‬ ‫ن‬‫ن‬ِ‫إ‬ َ‫ن‬‫اَّلل‬ ‫ن‬‫ن‬َُ‫هل‬ ْ‫ر‬ِ‫ف‬ْ‫غ‬َ‫ـ‬‫ت‬ْ‫اس‬َ‫و‬َ‫ر‬ٌ‫يم‬ِ‫ح‬}‫املمتحنة‬:12
  • 12.  ‫هذا‬،ً‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫الشاطيب‬ ‫استعمله‬ ‫التقسيم‬‫ادف‬‫ر‬‫م‬ ‫له‬‫و‬:(‫األول‬ ‫القصد‬)‫و‬(‫الثاين‬ ‫القصد‬.)‫ومضمو‬‫أن‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬ ‫ن‬ ‫الشرعية‬ ‫لألحكام‬‫أساسية‬ ‫مقاصد‬‫وهلا‬ ،‫للحكم‬ ‫العليا‬‫و‬ ‫األوىل‬ ‫الغاية‬ ‫تعترب‬ ،‫ثانوية‬ ‫مقاصد‬‫ت‬‫ومكملة‬ ،‫لألوىل‬ ‫ابعة‬ ‫هلا‬.‫التعاو‬‫و‬ ،‫السكن‬ ‫طلب‬ ‫ويليه‬ ،‫األول‬ ‫القصد‬ ‫على‬ ‫للتناسل‬ ‫مشروع‬ ‫فإنه‬ ،‫النكاح‬ ‫ذلك‬ ‫مثال‬،‫املصاحل‬ ‫على‬ ‫ن‬ ‫باحلالل‬ ‫االستمتاع‬‫و‬...‫ذلك‬ ‫أشبه‬ ‫وما‬. ‫إن‬،‫حلكمته‬ ٍ‫ومقو‬ ‫األصلي‬ ‫للمقصد‬ ‫ت‬ِ‫مثب‬ ‫هو‬ ‫ابع‬‫و‬‫الت‬ ‫املقاصد‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ن‬‫ص‬‫ن‬ ‫ما‬‫ومست‬‫جلب‬‫احم‬‫رت‬‫ال‬ ‫ايل‬‫و‬‫لت‬ ‫التناسل‬ ‫من‬ ‫األصلي‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقصد‬ ‫به‬ ‫حيصل‬ ‫الذي‬ ،‫التعاطف‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬.‫على‬ ‫بذلك‬ ‫فاستدللنا‬‫ينص‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫أن‬ ‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصود‬ ،‫ذلك‬ ‫شأنه‬ ‫مما‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫عليه‬ً‫ا‬‫أيض‬. . ‫مالحظة‬:‫بني‬ ‫التمييز‬ ‫ضرورة‬‫واملقصد‬ ‫الوسيلة‬‫الثا‬ ‫الدرجة‬ ‫يف‬ ‫لة‬‫و‬‫جمع‬ ‫الوسائل‬ ‫تبة‬‫ر‬‫فم‬ ،‫املقاصد‬ ‫من‬ ‫نية‬.‫وذلك‬ ‫مثل‬ ،‫الوسيلة‬ ‫اعتبار‬ ‫سقط‬ ‫املقصد‬ ‫اعتبار‬ ‫سقط‬ ‫كلما‬‫أنه‬ ‫املقررة‬ ‫الفقهية‬ ‫القاعدة‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫ج‬‫املرض‬ ‫يف‬ ‫النكاح‬ ‫مسألة‬ ‫املر‬ ‫برئ‬ ‫حىت‬ ‫يفسخ‬ ‫مل‬ ‫فإذا‬ ،‫ثة‬‫ر‬‫الو‬ ‫حقوق‬ ‫حفظ‬ ‫مقصد‬ ‫إىل‬ ‫وسيلة‬ ‫وفسخه‬ ،‫مفسوخ‬ ‫فإنه‬‫إىل‬ ‫مالك‬ ‫رجع‬ ‫فقد‬ ‫يض‬ ‫فسخه‬ ‫مبحو‬ ‫أمر‬‫و‬ ‫فسخه‬ ‫عدم‬(‫انظر‬:‫املدونة‬)‫؛‬‫الو‬ ‫حقوق‬ ‫ضياع‬ ‫وهو‬ ‫املرض‬ ‫عند‬ ‫كان‬‫الذي‬ ‫املقصد‬ ‫ألن‬‫قد‬ ‫ثة‬‫ر‬ ‫فسخه‬ ‫هنا‬ ‫وهي‬ ‫وسيلته‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫سقطت‬ ‫سقط‬ ‫وإذا‬ ،‫سقط‬. ‫قاعدة‬ ‫اعتبار‬ ‫على‬ ‫التنبيه‬ ‫مع‬:((‫اجب‬‫و‬ ‫فهو‬ ‫به‬ ‫إال‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫ما‬.)) ‫اخلامس‬ ‫القسم‬:‫املق‬‫و‬ ‫االصلية‬ ‫املقاصد‬‫اصد‬ ‫التبعية‬
  • 13. ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫طرق‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬

Editor's Notes

  1. الآن مستوى متقدم أكثر
  2. الآن مستوى متقدم أكثر
  3. الآن مستوى متقدم أكثر