Social media Guide in Arabic- By NaharAashabab

795 views

Published on

Published in: Self Improvement
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
795
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
17
Actions
Shares
0
Downloads
44
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Social media Guide in Arabic- By NaharAashabab

  1. 1. 1 #socialmedia
  2. 2. 3 ‫الضرورية‬ ‫األسس‬ ‫بعض‬ :‫اإللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫اإللكرتوين‬ ‫الربيد‬ ‫خدمات‬ ‫أكرث‬ ‫من‬ »Gmail« ‫وجيميل‬ »Hotmail« ‫هومتيل‬ ‫يعد‬ ‫بالتصفح‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫تشفري‬ ‫توفري‬ ‫عرب‬ ‫آمنة‬ ‫إلكرتوين‬ ‫بريد‬ ‫خدمة‬ ‫متنح‬ ‫التي‬ ‫املجاين‬ ‫إعداداته‬ ‫كأحد‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫عىل‬ ‫اآلن‬ Gmail ‫يحتوي‬ .)HTTPS( ‫اآلمن‬ >‫حسايب‬ ‫إىل‬ ‫(إذهب‬ Hotmail ‫يف‬ ‫شغيلها‬ ‫إىل‬ ‫ستحتاج‬ ‫لكنك‬ ،‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫استخدام‬ >HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫باستخدام‬ ‫اتصال‬ >‫أخرى‬ ‫ات‬‫ر‬‫خيا‬ Ya�“ ‫ميل‬ ‫ياهو‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وحال‬ ).‫تلقايئ‬ ‫بشكل‬ HTTPS ‫اآلم ن‬ ‫التصفح‬ ‫بإنشاء‬ ‫نويص‬ ‫لكننا‬ ‫مزعج‬ ‫أمر‬ ‫إنه‬ ‫رغم‬ .ً‫ا‬‫آمن‬ ‫ليس‬ ”hoo Mail ‫خصية‬ ‫عىل‬ ‫يشتمل‬ ‫بديل‬ ‫إلكرتوين‬ ‫بريد‬ ‫حساب‬ ‫واستخدام‬ ‫وأية‬ ‫اسالتك‬‫ر‬‫م‬ ‫أجل‬ ‫من‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫أخرى‬ ‫ات‬‫ر‬‫خيا‬ ‫توجد‬ .‫حساسة‬ ‫موضوعات‬ Ri� ‫مث ل‬ ‫اآلمن‬ ‫اإللكرتوين‬ ‫الربيد‬ ‫لخدمة‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ .Vaultletsoft ‫و‬ seup.net ‫بريدك‬ ‫لتشفري‬ ‫ممتاز‬ ‫نظام‬ ‫يوجد‬ ‫ذلك‬ GPG‫و‬ PGP ‫ا‬ً‫ي‬‫رقم‬ ‫وتوقيعه‬ ‫اإللكرتوين‬ ‫اإلنجليزية‬ ‫باللغتني‬ ‫اإلطالع‬ ‫من‬ ‫(ملزيد‬ .)‫والعربية‬ ‫املزيد‬ ‫معرفة‬ ‫وتود‬ Gmail ‫تستخدم‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫تاريخ‬ ،‫مصادقة‬ ‫(-2عامل‬ ‫األخرى‬ ‫اآلمنة‬ ‫خصائصه‬ ‫عن‬ ‫لو‬ .Gmail ‫آمان‬ ‫قامئة‬ ‫عىل‬ ‫اإلطالع‬ ‫أرجو‬ ،)‫اإلنرتنت‬ ‫بروتوكول‬ ‫خصائصه‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫معرفة‬ ‫ميكنك‬ ،Hotmail ‫تستخدم‬ ‫كنت‬ ‫أجهزة‬ ‫عىل‬ ‫واحدة‬ ‫ملرة‬ ‫رس‬ ‫كلمة‬ ‫استخدام‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ،‫األمنية‬ .‫العامة‬ ‫الكمبيوتر‬ :‫السر‬ ‫كلمة‬ ‫يف‬ ‫جيدة‬ ‫عادات‬ ‫واتباع‬ ‫وقوية‬ ‫جيدة‬ ‫رس‬ ‫كلامت‬ ‫ابتكار‬ ‫هو‬ ‫فعله‬ ‫ميكنك‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ :‫األساسية‬ ‫النصائح‬ ‫بعض‬ .‫معها‬ ‫التعامل‬ .‫وحدها‬ ‫كلمة‬ ‫من‬ ً‫بدل‬ ‫جملة‬ ‫يف‬ ‫فكر‬ - ‫ب‬ِّ‫ع‬َ‫ص‬ُ‫ي‬ ‫مام‬ ‫أكرث؛‬ ‫أو‬ ‫حرف‬ 12 ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫مرورك‬ ‫جمل‬ ‫إجعل‬ - .‫املختلفة‬ ‫للربمجيات‬ ‫باللجوء‬ ‫كرسها‬ ‫وأحد‬ .‫الصغرية‬ ‫والحروف‬ ،‫الكببرية‬ ‫والحروف‬ ،‫واألرقام‬ ،‫الرموز‬ ‫من‬ ‫خليط‬ ‫استخدم‬ - ‫ممكن‬ ‫والتي‬ ‫املرور‬ ‫جملة‬ ‫يف‬ ‫وحروف‬ ‫لكلامت‬ ‫وأرقام‬ ‫رموز‬ ‫عىل‬ ‫االشتامل‬ ‫هي‬ ‫الطرق‬ .‫قصيدة‬ ‫أو‬ ‫أغنية‬ ‫يف‬ ‫سطر‬ ‫أو‬ ‫مقولة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫رسك‬ ‫كلمة‬ ‫ُرقت‬‫خ‬ ‫لو‬ ‫ألن‬ ‫حساب؛‬ ‫لكل‬ ‫الرس‬ ‫كلمة‬ ‫نفس‬ ‫تستخدم‬ ‫ال‬ - ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫يوفر‬ ‫ال‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫إدخالها‬ ‫عند‬ ‫بسهولة‬ ‫واستخدامها‬ ‫تسجيلك‬ ‫معلومات‬ ‫خرق‬ ‫يسهل‬ ‫فإنه‬ ،HTTPS .‫األخرى‬ ‫حساباتك‬ ‫عىل‬ ‫للدخول‬ ‫كنت‬ ‫لو‬ ‫أقل‬ ‫أو‬ ‫أشهر‬ 3 ‫كل‬ ‫الرس‬ ‫كلمة‬ ‫غري‬ - ‫أجهزة‬ ‫أو‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫أنظمة‬ ‫تستخدم‬ ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫مقاهي‬ ‫يف‬ ‫الكمبيوتر‬ .‫الشخيص‬ ‫لجهازك‬ ‫استخدامك‬ ‫كلامت‬ ‫تذكر‬ ‫يف‬ ‫مشكلة‬ ‫لديك‬ ‫كانت‬ ‫لو‬ - ‫مثل‬ ‫مشفر‬ ‫آمن‬ ‫برنامج‬ ‫فاستخدم‬ ،‫الرس‬ .‫لتتبعهم‬ KeePass ‫ُم‬‫ظ‬ُ‫ن‬ ‫تشغيل‬ ‫خالل‬ ‫للخطر‬ ‫الحسابات‬ ‫بعض‬ ‫تتعرض‬ - ‫أو‬ ‫السهل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫فتأكد‬ .‫املفقودة‬ ‫الرس‬ ‫كلمة‬ ‫استعادة‬ .‫لحساباتك‬ ‫الرسية‬ ‫وإجاباتك‬ ‫أسئلتك‬ ‫تخمني‬ ‫أو‬ ‫اليسري‬ :‫أخرى‬ ‫بطرق‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫تواجدك‬ ‫ن‬ِّ‫م‬‫أ‬ ‫نشاطات‬ ‫يف‬ ‫املشاركة‬ ‫عند‬ ‫رسية‬ ‫هويتك‬ ‫عىل‬ ‫الحفاظ‬ ‫أجل‬ ‫من‬ - ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫نفسك‬ ‫تعريف‬ ‫عن‬ ‫ُسأل‬‫ت‬ ‫عندما‬ ‫مستعارة‬ ‫أسامء‬ ‫ابتكار‬ ‫ميكنك‬ ،‫النشطاء‬ :‫هويتك‬ ‫إخفاء‬ ‫درجة‬ ‫مدى‬ ‫لك‬ ‫يرجع‬ .‫اإلعالمية‬ ‫واملواقع‬ ‫االجتامعية‬ ‫الشبكات‬ ‫عىل‬ ‫حسابات‬ ‫ميلكون‬ ‫الناس‬ ‫أغلب‬ ‫لكن‬ ،‫تويرت‬ ‫عىل‬ ‫عنك‬ ‫ينم‬ ‫ال‬ ‫اسم‬ ‫استخدام‬ ‫الشائع‬ ‫من‬ ‫لك‬ ‫يرجع‬ ‫هذا‬ .‫فيسبوك‬ ‫مثل‬ ‫االجتامعية‬ ‫الشبكات‬ ‫ملواقع‬ ‫الحقيقية‬ ‫بأسامئهم‬ ‫فريسة‬ ‫وقوعك‬ ‫أو‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫استهدافك‬ ‫باحتاملية‬ ‫إحساسك‬ ‫وإىل‬ ‫عىل‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫مقن‬ ‫ًا‬‫ف‬‫ائ‬‫ز‬ ً‫اسم‬ ‫اتخاذ‬ ‫عليك‬ ‫أن‬ ‫تعلم‬ ‫أن‬ ‫املهم‬ ‫من‬ .‫اقبة‬‫ر‬‫للم‬ ‫ًا‬‫ق‬‫خر‬ ‫هذا‬ ‫ألن‬ ‫فيسبوك‬ ‫سيلغيها‬ ‫والتي‬ ،‫ائفة‬‫ز‬ ‫مستعارة‬ ‫كلمة‬ ‫من‬ ً‫بدل‬ ‫فيسبوك‬ .‫بهم‬ ‫الخاصة‬ ‫الخدمة‬ ‫رشوط‬ ‫التفاقية‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫واستخدام‬ ‫فيسبوك‬ ‫عىل‬ ‫الحقيقي‬ ‫اسمك‬ ‫استخدام‬ ‫قررت‬ ‫لو‬ - ‫عن‬ ‫حساسة‬ ‫إضافية‬ ‫مقاطع‬ ‫متنح‬ ‫أال‬ ‫املهم‬ ‫فمن‬ ،‫استخدامه‬ ‫أو‬ ‫املوقع‬ ‫عىل‬ ‫للدخول‬ .‫هاتفك‬ ‫رقم‬ ‫مثل‬ ‫الشخصية‬ ‫بياناتك‬ ‫لرشح‬ )GPS( ‫املواقع‬ ‫تحديد‬ ‫نظام‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫الستخدام‬ ‫ايدة‬‫ز‬‫مت‬ ‫ات‬‫ر‬‫خيا‬ ‫هناك‬ - ‫عند‬ ‫قوية‬ ‫أداة‬ ‫تصبح‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ .‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫تواجدك‬ ‫أثناء‬ ‫ايف‬‫ر‬‫الجغ‬ ‫موقعك‬ ‫باستخدام‬ ‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫عىل‬ ‫من‬ ‫تقارير‬ ‫لرسم‬ ‫منسقة‬ ‫حملة‬ ‫من‬ ً‫ء‬‫جز‬ ‫استخدامها‬ ‫يف‬ ‫غاية‬ ‫بيانات‬ ‫تعطي‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫لكنها‬ ،‫كبري‬ ‫حدث‬ ‫أو‬ ‫أزمة‬ ‫أثناء‬ ‫املحمول‬ ‫التليفون‬ .‫ونشاطاتك‬ ‫موقعك‬ ‫عن‬ ‫الحساسية‬ ‫إال‬ )Bambuser( ‫وبامبيوزر‬ ‫تويرت‬ ‫مثل‬ ‫امج‬‫رب‬‫ل‬ GPS ‫تتبع‬ ‫خاصية‬ ‫بغلق‬ ‫نويص‬ ‫فنحن‬ GPS ‫كان‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ .‫عليه‬ ‫تعمل‬ ‫نشط‬ ‫ملرشوع‬ ‫ورضوري‬ ‫مؤقت‬ ‫بشكل‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫متصفح‬ ‫يف‬ ‫املعلومات‬ ‫هذه‬ ‫جمع‬ ‫إبطال‬ ‫الرضوري‬ ‫فمن‬ ،‫الشاشة‬ ‫عىل‬ ‫ظاهر‬ ‫غري‬ .‫أخرى‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫الشبكة‬ ‫آمنني؛‬ ‫يكونوا‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫إنهم‬ ‫اعتبارك‬ ‫يف‬ ‫ضع‬ ،‫آلخرين‬ ‫حساسة‬ ‫معلومات‬ ‫ترسل‬ ‫عندما‬ - ‫ا‬ً‫ر‬‫حذ‬ ‫كن‬ .‫األخرى‬ ‫واتصاالتهم‬ ،‫اإللكرتونية‬ ‫رسائلهم‬ ،‫اتصاالتهم‬ ‫قامئة‬ ‫رصد‬ ‫فيمكن‬ ‫ميكن‬ ‫لذلك‬ ‫باإلضافة‬ .‫بعد‬ ‫هويتهم‬ ‫من‬ ‫تتأكد‬ ‫مل‬ ‫اف‬‫ر‬‫أط‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫عند‬ ‫باألخص‬ ‫وتويرت‬ ‫فيسبوك‬ ‫عرب‬ )‫مجهول‬ ‫أو‬ ‫(معروف‬ ‫لشخص‬ ‫ترسلها‬ ‫مبارشة‬ ‫رسائل‬ ‫أية‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫(اقرأ‬ ‫معينة‬ ‫خطوات‬ ‫يأخذ‬ ‫مل‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫لو‬ ).‫أدناه‬ ‫التحايل‬ ‫وأدوات‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫محدود‬ ‫بشكل‬ ‫حساباتك‬ ‫عىل‬ ‫تدخل‬ ‫التي‬ ‫الثالث‬ ‫الطرف‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫استخدام‬ - ،‫تويرت‬ ‫يف‬ ‫حسابك‬ ‫عىل‬ ‫تدخل‬ ‫التي‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫(عىل‬ ‫اإلطالق‬ ‫عىل‬ ‫تستخدمها‬ ‫هذه‬ ‫ُتسخدم‬‫ت‬‫و‬ ‫األمني‬ ‫العامل‬ ‫ضعف‬ ‫مساوئها‬ ‫فمن‬ ).‫إلخ‬ ،‫وجيميل‬ ،‫وفيسبوك‬ .‫مؤمنة‬ ‫الطبيعي‬ ‫يف‬ ‫تكون‬ ‫حسابات‬ ‫اق‬‫رت‬‫الخ‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬ :‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫األمان‬ ‫والكويت‬ ‫البحرين‬ ‫مثل‬ ‫املنطقة‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يف‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫مشددة‬ ‫رقابة‬ ‫هناك‬ ‫ألي‬ ‫ًا‬‫ف‬‫معرو‬ ‫وليس‬ ‫مرصودة‬ ‫أيضا‬ ‫وهي‬ .‫والسعودية‬ ‫وسوريا‬ ‫وقطر‬ ‫ات‬‫ر‬‫واإلما‬ ‫وعامن‬ ‫الشق‬ ‫وهو‬ ‫الرصد‬ ‫أبطلت‬ ‫إنك‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫فهذا‬ ،‫الرقابة‬ ‫إبطال‬ ‫من‬ ‫متكنت‬ ‫لو‬ .‫مدى‬ ‫إن‬ ‫اض‬‫رت‬‫اف‬ ‫مع‬ ‫هويتك‬ ‫إلخفاء‬ ‫آمن‬ ‫بروكيس‬ ‫استخدام‬ ‫محاولة‬ ‫عليك‬ .‫األصعب‬ .‫ومسجلة‬ ‫مرصودة‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫نشاطاتك‬ :HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫باستخدام‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫نشاطاتك‬ ‫تشفري‬ ‫تحافظ‬ ‫بطريقة‬ ‫ذلك‬ ‫تفعل‬ ‫أن‬ ‫املهم‬ ‫فمن‬ ،‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫نشاط‬ ‫يف‬ ‫ًا‬‫ك‬‫مشار‬ ‫كنت‬ ‫لو‬ ‫تصيد‬ ‫حمالت‬ ‫تنفيذ‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مؤخ‬ ‫تونس‬ ‫يف‬ ‫رأينا‬ .‫مأمن‬ ‫يف‬ ‫خاصتك‬ ‫الرس‬ ‫وكلمة‬ ‫هويتك‬ ‫عىل‬ ‫للمواطنني‬ ‫الرس‬ ‫وكلامت‬ ‫التسجيل‬ ‫أسامء‬ ‫لجمع‬ ‫الضعف‬ ‫مكامن‬ ‫فيها‬ ‫استخدموا‬ ‫هائلة‬ .‫فيسبوك‬ ‫عىل‬ ‫يدخلون‬ ‫الذين‬ ‫بالفعل‬ ‫فكان‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫بتفعيل‬ ‫استجاب‬ ‫فيسبوك‬ ‫أن‬ ‫الحظ‬ ‫لحسن‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫لو‬ .‫لك‬ ‫يتثنى‬ ‫عندما‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫استخدام‬ ‫دامئا‬ ‫عليك‬ ‫يجب‬ .‫ًا‬‫د‬‫مفي‬ ‫بروكيس‬ ‫نظام‬ ‫استخدام‬ ‫الرضوري‬ ‫فمن‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫استخدام‬ ‫تستطيع‬ ‫ملواقع‬ ‫الدخول‬ ‫ومينع‬ ‫معني‬ ‫موقع‬ ‫أو‬ ‫معني‬ ‫مستخدم‬ ‫استهداف‬ ‫اقب‬‫ر‬‫امل‬ ‫يستطيع‬ .‫آمن‬ ‫سيكون‬ ،Tor ‫مثل‬ ‫هويتك‬ ‫إلخفاء‬ ‫بروكيس‬ ‫تستخدم‬ ‫كنت‬ ‫لو‬ .HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ .‫االستهدايف‬ ‫الهجوم‬ ‫هذا‬ ‫مبثل‬ ‫القيام‬ ً‫مستحيل‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫إن‬ ‫ًا‬‫د‬‫ج‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ :HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫فهي‬ .Everywhere HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫هي‬ ‫االستخدام‬ ‫ويسرية‬ ‫ممتازة‬ ‫خاصية‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫استخدام‬ ‫عىل‬ ‫املوقع‬ ‫تجرب‬ ‫فايرفوكس‬ ‫خصائص‬ ‫من‬ ‫خاصية‬ ‫للحصول‬ ‫استخدامها‬ ‫يف‬ ‫تبدأ‬ ‫التي‬ ‫األشياء‬ ‫أول‬ ‫مبثابة‬ ‫هذا‬ ‫ِل‬‫ز‬َ‫ن‬ُ‫ت‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ .ً‫ا‬‫متاح‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ،‫وتويرت‬ ،‫فيسبوك‬ ‫مثل‬ ‫ملواقع‬ ‫النهاية‬ ‫إىل‬ ‫البداية‬ ‫من‬ ‫الطريق‬ ‫طول‬ ‫عىل‬ ‫تشفري‬ ‫عىل‬ ‫خاصتك‬ ‫الرس‬ ‫كلمة‬ ‫رسقة‬ ‫قابلية‬ ‫كذلك‬ ‫ستقلل‬ .‫الكثري‬ ‫وغريهم‬ ،‫جوجل‬ ‫عىل‬ ‫والبحث‬ .‫املؤمنة‬ ‫غري‬ ‫أو‬ ‫املفتوحة‬ ‫فاي‬ ‫الواي‬ ‫شبكات‬ ‫يف‬ ‫مشاركتك‬ ‫عند‬ ‫التصفح‬ ‫ِل‬‫ز‬َ‫ن‬ ‫ثم‬ ،‫بالفعل‬ ‫بذلك‬ ‫قمت‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫إذا‬ ‫فايرفوكس‬ ‫من‬ ‫نسخة‬ ‫أحدث‬ ‫ل‬ِّ‫م‬َ‫ح‬ ّْ‫د‬‫وأع‬ ‫فايرفوكس‬ ‫تشغيل‬ ‫أعد‬ ‫ثم‬ ،Force TLS ‫و/أو‬ HTTPS Everywhere ‫اآلمن‬ ‫املواقع‬ ‫من‬ ‫عدد‬ HTTPS Everywhere ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫ميتلك‬ :‫ملحوظة‬ .‫تفضيالتك‬ ‫أكرث‬ ‫تضبيطات‬ Force TLS ‫يقتيض‬ .‫رغبتك‬ ‫حسب‬ ‫تضبيطها‬ ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ .‫عليها‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫لفرض‬ ‫باملواقع‬ ‫قامئة‬ ‫عمل‬ ‫املستخدم‬ ‫من‬ ‫يطلب‬ ‫حيث‬ KB SSL ‫جهازك‬ ‫عىل‬ ‫ِل‬‫ز‬َّ‫ن‬ ،)Google Chrome( ‫كروم‬ ‫جوجل‬ ‫تستخدم‬ ‫كنت‬ ‫لو‬ - ‫املذكورة‬ ‫فايرفوكس‬ ‫إضافات‬ ‫مثل‬ ً‫ال‬َّ‫ع‬‫ف‬ ‫ليس‬ ‫فهذا‬ :‫(ملحوظة‬ Enforcer Extension ‫إنها‬ ‫الروابط‬ ‫عن‬ ‫ومعروف‬ ،SSL Enforcer ‫يف‬ ‫األخطاء‬ ‫بعض‬ ‫توجد‬ ‫ال‬‫ز‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ‫أعاله؛‬ ).‫ق‬َ َ‫ْت‬‫خ‬ُ‫ت‬ ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫تفرض‬ ‫أعاله‬ ‫املرشوحة‬ ‫فايرفوكس‬ ‫خاصية‬ ‫إن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ :‫فيسبوك‬ ‫التأكد‬ ‫املرجح‬ ‫من‬ ‫فإنه‬ ،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫فيسبوك‬ ‫استخدمت‬ ‫إذا‬ ،‫املواقع‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫عىل‬ HTTPS ‫تدخل‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫خاصة‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫اض‬‫رت‬‫اف‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫عىل‬ ‫معد‬ ‫فيسبوك‬ ‫أن‬ ‫من‬ .‫كمبيوتر‬ ‫أجهزة‬ ‫عدة‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫أعىل‬ ‫حسايب‬ ‫إىل‬ ‫اذهب‬ ،‫فيسبوك‬ ‫عىل‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫تفعيل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ - ‫الحساب‬ ‫أمان‬ ‫اخرت‬ ‫اإلعدادات‬ ‫أيقونة‬ ‫من‬ > ‫اإلعدادات‬ > ‫اليمني‬ ‫الركن‬ ‫عىل‬ ‫الصفحة‬ »)HTTPS( ‫آمن‬ ‫تصفح‬ ‫خيار‬ ‫اختار‬ > »‫«تغيري‬ ‫التصفح‬ ‫استخدام‬ ‫ستبطل‬ ‫األخرى‬ ‫الفيسبوك‬ ‫إضافات‬ ‫أو‬ ‫األلعاب‬ ‫بعض‬ ‫استخدام‬ - .HTTPS ‫اآلمن‬ ‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫تواجدك‬ ‫أثناء‬ ‫أمنك‬ ‫حماية‬ info*accessnow.org
  3. 3. 5 َ‫ِق‬ ُ‫خت‬ِ‫إ‬ ‫إذا‬ ‫َم‬‫ث‬ ‫ومن‬ ‫لك‬ ‫دخول‬ ‫تسجيل‬ ‫آخر‬ ‫عن‬ ‫كثرية‬ ‫خدمات‬ ‫تكشف‬ .‫بأمان‬ ‫بالفعل‬ .‫السابقة‬ ‫تواجدك‬ ‫أماكن‬ ‫ستنكشف‬ ‫حسابك‬ HTTP/SOCKS Proxies ‫وأنواعه‬ )‫(الوسيط‬ ‫البروكسي‬ .‫ويب‬ ‫صفحات‬ ‫عرب‬ ‫ُغلقة‬‫مل‬‫ا‬ ‫املواقع‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫للمستخدمني‬ ‫الربوكيس‬ ‫يسمح‬ ‫له‬ ‫ويجلبه‬ ‫زيارته‬ ‫يريد‬ ‫الذي‬ ‫املوقع‬ ‫عنوان‬ ‫دخل‬ُ‫ي‬‫و‬ ‫الربوكيس‬ ‫موقع‬ ‫املستخدم‬ ‫يزور‬ ‫الشبكة‬ ‫مرور‬ ‫حركة‬ HTTP/SOCKS proxies ‫ميرر‬ .‫الصفحة‬ ‫ويعرض‬ ‫الربوكيس‬ ‫عناوين‬ ‫َل‬‫خ‬‫ُد‬‫ت‬ .»firewalls« ‫النارية‬ ‫الحوائط‬ ‫عرب‬ ‫باملرور‬ ‫تسمح‬ ‫بروتوكوالت‬ ‫خالل‬ ‫يف‬ ‫العام‬ ‫الربوسيك‬ ‫مواقع‬ ‫دليل‬ ‫عىل‬ ‫املوجودة‬ ‫املنافذ‬ ‫وأرقام‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫بروتوكوالت‬ HTTP/ ‫وبروكسيات‬ ‫العادية‬ ‫الربوكسيات‬ ‫إن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ .‫املتصفح‬ ‫تكوينات‬ ‫الهوية‬ ‫إخفاء‬ ‫توفر‬ ‫ال‬ ‫فإنها‬ ،‫الحجب‬ ‫عىل‬ ‫للتحايل‬ ‫عادة‬ ‫تستخدم‬ SOCKS ‫عدد‬ ‫هناك‬ .‫مينحها‬ ‫من‬ ‫عرف‬ُ‫ي‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وناد‬ )‫رصده‬ /‫معرفته‬ ‫ميكن‬ ‫للربوكيس‬ ‫(استخدامك‬ ‫توفري‬ ‫يستطيع‬ ،Tor ‫مثل‬ ‫نظام‬ ‫باستخدام‬ ‫ح‬َ‫نص‬ُ‫ي‬ ‫فإنه‬ ‫ولذا‬ ‫بها‬ ‫املرتبطة‬ ‫املخاطر‬ ‫من‬ .‫الهوية‬ ‫وإخفاء‬ ‫التحايل‬ Tor ‫الحفاظ‬ ‫عىل‬ ‫ويساعدك‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫حجب‬ ‫عىل‬ ‫للتحايل‬ ‫ومتطورة‬ ‫ممتازة‬ ‫أداة‬ Tor ‫يعد‬ ‫التصفح‬ ‫حلول‬ ‫من‬ ‫أبطأ‬ ‫إنها‬ ‫عيوبها‬ ‫أحد‬ ‫لكن‬ .‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫مجهولة‬ ‫هويتك‬ ‫عىل‬ ‫للمتصفح‬ ‫تور‬ ‫حزمة‬ ‫يتوىل‬ .‫األخرى‬ ‫األدوات‬ ‫من‬ ‫أصعب‬ ‫إعدادها‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ ‫األخرى‬ ‫قد‬ Tor bridge ‫تور‬ ‫جرس‬ ‫واستخدام‬ ‫اإلعدادات‬ ‫كل‬ The Tor Browser Bundle .‫الدخول‬ ‫تعجيل‬ ‫عىل‬ ‫يساعد‬ :Tor ‫تور‬ ‫الستخدام‬ ‫طرق‬ ‫عدة‬ ‫هناك‬ ‫تشغيل‬ ‫من‬ ‫متكنك‬ ‫والتي‬ ،Torbutton ‫فايرفوكس‬ ‫إضافة‬ ‫استخدام‬ ‫هي‬ ‫الطرق‬ ‫أحد‬ - ‫يقوم‬ ‫ليك‬ Tor ‫إعداد‬ ‫عليك‬ ‫يجب‬ .‫فايرفوكس‬ ‫متصفح‬ ‫نافذة‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫وأيقافه‬ Tor .‫استخدامه‬ ‫لتبدأ‬ ‫فايرفوكس‬ ‫تشغيل‬ ‫تعيد‬ ‫ثم‬ ‫هنا‬ ‫أو‬ ‫هنا‬ ‫من‬ ‫تنزيله‬ ‫ميكنك‬ .‫بهذا‬ ‫بصورة‬ ‫وفالش‬ ‫جافاسكريبت‬ ‫مثل‬ ‫النشطة‬ ‫املحتويات‬ ‫بعض‬ ‫تعمل‬ ‫ال‬ ‫قد‬ :‫(ملحوظة‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫ملعرفة‬ .‫عليها‬ ‫يشتملون‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫األمنية‬ ‫الضعف‬ ‫مكامن‬ ‫لتقليل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ )TOR ‫عن‬ ‫املتداولة‬ ‫األسئلة‬ ‫إىل‬ ‫الذهاب‬ ‫أرجو‬ ،‫الجوانب‬ ‫تلك‬ ‫مثل‬ ‫مخاطبة‬ ‫كيفية‬ ‫ويندوز‬ ‫عىل‬ Tor ‫استخدام‬ ‫من‬ ‫متكنك‬ ‫والتي‬ ،Tor ‫تصفح‬ ‫باقة‬ ‫تنزيل‬ ‫كذلك‬ ‫ميكنك‬ - ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫ممكن‬ .‫برنامج‬ ‫أي‬ ‫تركيب‬ ‫إىل‬ ‫الحاجة‬ ‫دون‬ ‫لينوكس‬ ‫أو‬ Mac OSX ‫أو‬ ‫كون‬ُ‫م‬ ‫شبكة‬ ‫متصفح‬ ‫مع‬ ‫ينزل‬ ‫إنه‬ ‫كام‬ »USB flash drive« ‫فالش‬ ‫ذاكرة‬ ‫عىل‬ ‫من‬ ‫اآلمنة‬ ‫الفورية‬ ‫الرسائل‬ ‫عىل‬ ‫املشتملة‬ ‫التصفح‬ ‫باقات‬ ‫عىل‬ ‫للحصول‬ .‫ومستقل‬ ‫ًا‬‫ق‬‫مسب‬ Tor ‫تحميل‬ ‫موقع‬ ‫زيارة‬ ‫أرجو‬ )‫والفارسية‬ ‫العربيي‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫(مبا‬ ‫عدة‬ ‫بلغات‬ ‫بدونها‬ ‫أو‬ ‫دول‬ ‫أغلب‬ ‫يف‬ ‫غلق‬ُ‫م‬ ‫أعىل‬ ‫املذكورة‬ ‫باملواقع‬ ‫املرتبط‬ ‫الرئييس‬ Tor ‫موقع‬ ،‫الحظ‬ ‫لسوء‬ :‫طريق‬ ‫عن‬ ‫للربنامج‬ ‫الوصول‬ ‫تستطيع‬ ‫لكنك‬ .‫املنطقة‬ HTTPS:// ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ - HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫باستخدام‬ Tor ‫موقع‬ ‫زيارة‬ - www.torproject.org/projects/torbrowser :‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫الصفحة‬ ‫مرآة‬ ‫ملعاينة‬ ”Google cache“ ‫جوجل‬ ‫خابية‬ ‫إىل‬ ‫إذهب‬ - ‫عىل‬ ‫ونزله‬ ‫لربنامجك‬ ‫مستقر‬ ‫إصدار‬ ‫أحدث‬ ‫اخرت‬ .»site:torproject.org mirrors« .»Desktop« ‫مكتبك‬ ‫سطح‬ ‫عىل‬ ‫اآليل‬ »gettor« ‫إىل‬ ‫إلكرتونية‬ ‫رسالة‬ ‫إرسال‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫باقة‬ ‫طلب‬ ‫ميكنك‬ ‫أو‬ - ‫إىل‬ ‫ُرسلة‬‫مل‬‫ا‬ ‫اإللكرتونية‬ ‫الرسائل‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ :‫ملحوظة‬ .gettor*torproject.org ‫أحد‬ ‫اخرت‬ .‫ًا‬‫د‬‫ر‬ ‫املرسل‬ ‫يتلق‬ ‫لن‬ ‫وإال‬ ،‫جيميل‬ ‫عىل‬ ‫حساب‬ ‫من‬ gettor*torproject.org :‫اإللكرتونية‬ ‫رسالتك‬ ‫داخل‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫وضعه‬ ‫التالية‬ ‫الحزم‬ ‫أسامء‬ )tor-im-browser bundle for Windows (Tor & instant messaging tor-browser bundle for Windows OR Intel Mac OS X OR Linux )Tor browser( )For Firefox add-on only( torbutton »Gettor« ‫من‬ ‫إلكرتونية‬ ‫رسالة‬ ‫ستتسلم‬ ،‫وجيزة‬ ‫بفرتة‬ ‫اإللكرتونية‬ ‫رسالتك‬ ‫إرسال‬ ‫بعد‬ ‫املساعدة‬ ‫من‬ ‫ملزيد‬ .‫مضغوط‬ ‫ملف‬ ‫هيئة‬ ‫يف‬ ‫املطلوب‬ ‫الربنامج‬ ‫عىل‬ ‫تشتمل‬ ‫اآليل‬ tor-assistants*torproject.org ‫إىل‬ ‫إلكرتونية‬ ‫رسالة‬ ‫ارسل‬ ،Tor ‫بخصوص‬ .VPN ‫شبكة‬ ‫هو‬ ‫الهوية‬ ‫إخفاء‬ ‫ويوفر‬ ‫املعلومات‬ ‫تبادل‬ ‫يشفر‬ ‫للتحايل‬ ‫آخر‬ ‫خيار‬ ‫من‬ ‫املجانية‬ ‫النسخة‬ ‫تنزيل‬ ‫أو‬ ،‫هنا‬ ‫واحدة‬ ‫إعداد‬ ‫كيفية‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ ‫ميكنك‬ hss-ses� ‫إىل‬ ‫إلكرتونية‬ ‫رسالة‬ ‫إرسال‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫أو‬ ‫هنا‬ ‫من‬ VPN Hotspot Shieldd ‫عىل‬ ‫األقل‬ ‫عىل‬ ‫رسالتك‬ ‫موضوع‬ ‫سطر‬ ‫يحتوي‬ ‫أن‬ ‫(يجب‬ awe*anchorfree.com )»hss», «sesawe», «hotspot», «shield« ‫التالية‬ ‫الكلامت‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ Free� ‫و‬ Ultrasurf ‫ع ىل‬ ‫تشتمل‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫عىل‬ ‫مستخدمة‬ ‫أخرى‬ ‫تحايل‬ ‫أدوات‬ ‫تعرف‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لكن‬ ،‫ُغلقة‬‫مل‬‫ا‬ ‫املواقع‬ ‫عىل‬ ‫للدخول‬ ‫جيدة‬ ‫أدوات‬ ‫تلك‬ ‫فتعد‬ .gate ‫يخفون‬ ‫ال‬ ‫فهم‬ ، HTTP/SOCKS proxies ‫أو‬ ‫البسيطة‬ proxies ‫شبكات‬ ‫مثل‬ ‫أنهم‬ ).‫تستخدمهم‬ ‫عندما‬ ‫هويتك‬ ‫يخفون‬ ‫ال‬ ‫إنهم‬ ‫(أي‬ ‫الهوية‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫املواقع‬ ‫ُغلق‬‫ت‬‫و‬ ‫ِب‬‫ج‬‫َح‬‫ت‬ ‫إنها‬ ‫الخدمات‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫معروف‬ ،‫ذلك‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫بيانات‬ ‫تسجل‬ ‫أنها‬ ‫املواقع‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫معروف‬ ‫إنه‬ ‫كام‬ .‫شغلهم‬ُ‫م‬ ‫يشجعها‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫يدعمها‬ ‫ببساطة‬ ‫أو‬ ‫هويتهم‬ ‫إخفاء‬ ‫إىل‬ ‫للساعني‬ ‫حساس‬ ‫موضوع‬ ‫هذا‬ – ‫املستخدمني‬ ‫كل‬ ‫دخول‬ .‫التحايل‬ ‫امج‬‫رب‬‫ل‬ ‫استخدامهم‬ ‫يف‬ ‫خصوصيتهم‬ ‫التحايل‬ ‫أدوات‬ ‫استخدام‬ ‫كيفية‬ ‫عن‬ ‫بالفيديو‬ ‫مسجلة‬ ‫تعليمية‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ :‫املوارد‬ ‫من‬ ‫مزيد‬ .‫والعربية‬ ‫اإلنجليزية‬ ‫باللغتني‬ ‫املختلفة‬ :‫هامة‬ ‫ملحوظة‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫الحكومة‬ ‫تمتلك‬ ‫عندما‬ ‫استخدام‬ ‫يمكنهم‬ ،‫دولتها‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمات‬ ‫أمنك‬ ‫بين‬ ‫للتسوية‬ ‫أخرى‬ ‫استراتيجيات‬ ‫عدة‬ ‫األمان‬ ‫شهادات‬ ‫وحقن‬ ‫كود‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫وسريتك‬ ‫األدوات‬ ‫استخدام‬ ‫فعليك‬ ،‫هذا‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫األخبار‬ ‫تتبع‬ ‫وحاول‬ ‫أعاله‬ ‫المذكورة‬ ‫والطرق‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫اآلخرين‬ ‫النشطاء‬ ‫من‬ ‫واإلنذارات‬ ‫ويمنحون‬ ‫األشياء‬ ‫تلك‬ ‫يعرفون‬ ‫قد‬ ‫الذين‬ ‫بلدك‬ .‫مبكرة‬ ‫إنذارات‬ ‫لدي‬ - ‫أمنية‬ ‫خصائص‬ ‫اآلن‬ ‫فيسبوك‬ ‫يف‬ ‫التحكم‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ،‫استخدامها‬ ‫ميكنك‬ ‫أخرى‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫من‬ ‫متكنك‬ ‫التي‬ ‫التسجيل‬ ‫وإنذار‬ ‫بعد‬ ‫عن‬ ‫الخروج‬ ‫مشاهدة‬ ‫ميكنك‬ .‫حسابك‬ ‫عىل‬ ‫الدخول‬ ‫تستطيع‬ ‫التي‬ ‫األجهزة‬ ‫عدد‬ ‫موقعهم‬ ‫عىل‬ ‫األمنية‬ ‫خصائصهم‬ ‫يعرض‬ ‫الذي‬ ‫الفيديو‬ ‫ستفرض‬ ‫أعاله‬ ‫املرشوحة‬ ‫فايرفوكس‬ ‫إضافات‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ :‫تويرت‬ ‫املرجح‬ ‫من‬ ‫لكن‬ ،‫اآلخر‬ ‫هو‬ ‫تويرت‬ ‫برنامج‬ ‫عىل‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫من‬ ‫ليكون‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫إىل‬ ‫تويرت‬ ‫عىل‬ ‫حسابك‬ ‫إعدادات‬ ‫تغيري‬ ‫حسابك‬ ‫عىل‬ ‫تدخل‬ ‫كنت‬ ‫لو‬ ‫خاصة‬ ،‫بحسابك‬ ‫تتصل‬ ‫كلام‬ ‫التلقائية‬ ‫اإلعدادات‬ .‫عامة‬ ‫أو‬ ‫متعددة‬ ‫كمبيوتر‬ ‫أجهزة‬ ‫من‬ ‫تويرت‬ ‫يف‬ ‫تويرت‬ ‫قامئة‬ ‫انقر‬ ،‫تويرت‬ ‫عىل‬ ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫تفعيل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ - ‫األمين‬ ‫الركن‬ ‫يف‬ ‫حسابك‬ ‫اسم‬ ‫تحت‬ ‫تندرج‬ ‫التي‬ ‫خاصتك‬ ‫الصفحة‬ ‫أسفل‬ ‫إىل‬ ‫إنزل‬ >‫إعدادات‬ > ‫الصفحة‬ ‫أعىل‬ ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫استخدم‬ ‫ًا‬‫مئ‬‫«دا‬ ‫جوار‬ ‫إىل‬ ‫املربع‬ ‫وأخرت‬ .»HTTPS ‫إىل‬ ‫تويرت‬ ‫عىل‬ ‫حسابك‬ ‫إعدادات‬ ‫تغيري‬ :‫ملحوظة‬ - ‫يف‬ ‫يفرض‬ ‫ال‬ »HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫استخدم‬ ‫«دامئا‬ ‫عىل‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫الحايل‬ ‫الوقت‬ ،‫كذلك‬ ‫املحمول‬ ‫التليفون‬ ‫أجهزة‬ ‫معالجة‬ ‫وحتى‬ ‫هذه‬ ‫الذهاب‬ ‫ًا‬‫مئ‬‫دا‬ ‫عليك‬ ،‫النقطة‬ . https://mobile.twitter.com ‫إىل‬ ‫محجوبة‬ ‫مواقع‬ ‫زيارة‬ :‫التحايل‬ ‫املواقع‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫حجب‬ ‫عىل‬ ‫تعمل‬ ‫املنطقة‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫كبري‬ ‫عدد‬ ‫عن‬ ‫ينم‬ ‫الحجب‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫الشك‬ ‫املنطقي‬ ‫فمن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫واملدونات‬ ‫يختلف‬ ‫الرقابة‬ ‫مستوى‬ ‫إن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ ،‫كذلك‬ ‫الرقابة‬ ‫من‬ ‫كبري‬ ‫قدر‬ ‫املواقع‬ ‫هذه‬ ‫تزور‬ ‫ليك‬ ‫التحايل‬ ‫أدوات‬ ‫استخدام‬ ‫تستطيع‬ .‫ألخرى‬ ‫دولة‬ ‫من‬ ‫التشفري‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫تلحظ‬ ‫أن‬ ‫مهم‬ .‫عليها‬ ‫إعالمية‬ ‫مقاطع‬ ‫أي‬ ‫ل‬ِّ‫م‬َ‫ح‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫ُغلقة‬‫مل‬‫ا‬ ‫بني‬ ‫املرور‬ ‫حركة‬ ‫الجيدة‬ ‫التحايل‬ ‫أدوات‬ ‫تشفر‬ :‫الهوية‬ ‫والخصوصية/إخفاء‬ ‫مانح‬ ‫بني‬ ‫املرور‬ ‫حركة‬ ‫تشفري‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫لكنها‬ ،‫التحايل‬ ‫ومانح‬ ‫املستخدم‬ ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً‫م‬‫ها‬ ‫يعد‬ ‫لذلك‬ .‫الزيارة‬ ‫قيد‬ ‫واملوقع‬ ‫التحايل‬ ‫من‬ ‫الطريق‬ ‫طول‬ ‫عىل‬ ‫تشفري‬ ‫مينح‬ ‫ألنه‬ ،‫ذلك‬ ‫أمكن‬ ‫كلام‬ HTTPS ‫وحده‬ HTTPS ‫اآلمن‬ ‫التصفح‬ ‫استخدام‬ ‫لكن‬ .‫النهاية‬ ‫حتى‬ ‫البداية‬ ‫التحايل‬ ‫ألدوات‬ ‫نلجأ‬ ‫ولهذا‬ ‫غلق‬ُ‫م‬ ‫ملوقع‬ ‫الولوج‬ ‫عىل‬ ‫يساعدك‬ ‫لن‬ ‫بروتوكول‬ ‫عنوان‬ ‫تحفظ‬ ‫ًا‬‫مئ‬‫دا‬ ‫البعيدة‬ ‫الخدمة‬ .‫مهمة‬ ‫ونعدها‬ ”proxy“ ‫بروكيس‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫فقط‬ ‫خاصتك‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عنوان‬ ‫يكون‬ ‫حيث‬ )”Tor“ ‫تور‬ ‫(مثل‬ ‫مجهول‬ ‫مخبأ‬ ‫خاصتك‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫بروتوكول‬
  4. 4. ‫عجيزة‬ ‫نرص‬ ‫أحمد‬ ‫ترجمة‬ ‫اباين‬‫ر‬‫ت‬ ‫جينا‬ ‫بقلم‬ ‫معه‬ ‫الدخول‬ ‫و‬ ‫معيشته‬ ‫حجرة‬ ‫إىل‬ ‫الذهاب‬ ‫يشبه‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫مدونة‬ ‫يف‬ ‫تعليق‬ ‫ترك‬ .‫ِحوار‬ ‫يف‬ ‫الموضوع‬ ‫عن‬ ‫تخرج‬ ‫ال‬ ‫تغري‬ .‫التدوينة‬ ‫محتوى‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫لسامع‬ ‫التدوينات‬ ‫عىل‬ ‫بالتعليق‬ ‫املدونون‬ ‫يسمح‬ ‫كاترينا‬ ‫إعصار‬ ‫عن‬ ‫تدوينة‬ ‫عىل‬ ‫تعليق‬ ‫رؤية‬ ‫من‬ ً ‫إزعاجا‬ ‫أكرث‬ ‫شئ‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ .‫املوضوع‬ »‫السالحف؟‬ ‫عن‬ ‫شئ‬ ‫أى‬ ‫تعرف‬ ‫هل‬ ، ‫«باملناسبة‬ ‫يقول‬ ‫النقاش‬ ‫إلى‬ ‫جديدة‬ ‫بمعلومات‬ ‫ساهم‬ .‫فائدة‬ ‫وبال‬ ‫يضايق‬ ‫شئ‬ ‫هو‬ ‫التعليقات‬ ‫قسم‬ ‫يف‬ ‫الكالم‬ ‫نفس‬ ‫يقولون‬ ً ‫شخصا‬ ‫عرش‬ ‫إثنا‬ ‫إذا‬ .‫للنقاش‬ ً ‫ًجديدا‬ ‫شيئا‬ ‫يقدم‬ ‫تعليقك‬ ‫أن‬ ‫وتأكد‬ ‫تعلق‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫التعليقات‬ ‫كل‬ ‫اقرأ‬ ‫التعليقات‬ ‫ادت‬‫ز‬ ‫كلام‬ .‫تعلق‬ ‫فال‬ ‫كلها‬ ‫التعليقات‬ ‫لتقرأ‬ ‫الصرب‬ ‫أو‬ ‫الوقت‬ ‫لديك‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫الزوار‬ ‫يقرأ‬ ‫أن‬ ‫احتامل‬ ‫يقل‬ ‫كام‬ ، ‫فيه‬ ‫تفكر‬ ‫ما‬ ‫قال‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫شخصا‬ ‫بأن‬ ‫اإلحتامل‬ ‫يزداد‬ .‫ستكتبه‬ ‫ما‬ ‫املقبلون‬ ‫التعليق‬ ‫لمجرد‬ ‫تعلق‬ ‫ال‬ ‫مروجو‬ .‫األساس‬ ‫من‬ ‫التعليق‬ ‫يف‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ »!‫األول‬ ‫«أنا‬ ‫أو‬ »‫جميل‬ ‫«موقع‬ ‫ب‬ ‫يعلق‬ ‫من‬ ‫لصفحات‬ ‫عناوين‬ ‫و‬ ‫أسامئهم‬ ‫إضافة‬ ‫ملجرد‬ ‫يعلق‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫فقط‬ ) spam ( ‫السخام‬ ‫غري‬ ‫ُمعلـق‬ ‫بأنك‬ ‫سمعة‬ ‫تـكسـبك‬ ‫سوف‬ ‫القيمة‬ ‫عدمية‬ ‫التعليقات‬ .‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫ما‬ .‫النفع‬ ‫الكترونية‬ ‫رسالة‬ ‫ترسل‬ ‫ومتى‬ ‫تعلق‬ ‫متى‬ ‫اعرف‬ ‫التدوينة‬ ‫موضوع‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫جامعة‬ ‫إىل‬ ‫فرد‬ ‫من‬ ‫عامة‬ ‫إتصال‬ ‫وسيلة‬ ‫مدونة‬ ‫يف‬ ‫التعليق‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ال‬ ‫«هذا‬ ‫يقول‬ ‫الذى‬ ‫التعليق‬ .‫شخصية‬ ‫إتصال‬ ‫وسيلة‬ ‫فهى‬ ‫اإللكرتونية‬ ‫الرسالة‬ ‫أما‬ ‫اىل‬ ‫ينتمى‬ ‫وإمنا‬ ‫العام‬ ‫نقاش‬ِ‫ل‬‫ا‬ ‫اىل‬ ‫يضيف‬ ‫ال‬ »‫أختك؟‬ ‫حال‬ ‫كيف‬ ‫باملناسبة‬ ‫و‬ ، ‫ممتاز‬ .‫املؤلف‬ ‫اىل‬ »‫اإللكرتونية‬ ‫«الرسائل‬ ‫نوعية‬ )‫شئ‬ ‫كل‬ ‫معرفة‬ ‫مدعي‬ ‫(الشخص‬ »‫العريف‬ ‫«أبو‬ ‫يحب‬ ‫أحد‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫تذكر‬ ‫جديدة‬ ‫معلومات‬ ‫تضيف‬ ‫واسعة‬ ‫معرفة‬ ‫ذات‬ ‫أشخاص‬ ‫من‬ ‫تأيت‬ ‫التعليقات‬ ‫أنواع‬ ‫أفضل‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫فسيتعامل‬ ،‫جارحة‬ ‫تعليقات‬ ‫متعايل‬ ‫معلق‬ ‫يرسل‬ ‫عندما‬ ‫لكن‬ ، ‫املوضوع‬ ‫عن‬ .‫التعليق‬ ‫مسح‬ ‫هيئة‬ ‫عىل‬ ‫سيكون‬ ‫الطرد‬ ‫أن‬ ‫غري‬ ،‫معيشته‬ ‫حجرة‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫كام‬ ‫املعلق‬ ‫ذلك‬ ‫افعل‬ ‫يعمل‬ ‫ال‬ ‫ابط‬‫ر‬ ‫إىل‬ ‫أو‬ ‫إماليئ‬ ‫خطأ‬ ‫إىل‬ ‫تشري‬ ‫أو‬ ‫ما‬ ‫حقيقة‬ ‫اجع‬‫ر‬‫ت‬ ‫عندما‬ .‫محرتمة‬ ‫و‬ ‫لطيفة‬ ‫بطريقة‬ ‫واضحة‬ ‫رسالتك‬ ‫نبرة‬ ‫اجعل‬ ‫السخرية‬ .‫وجهك‬ ‫تعابري‬ ‫رؤية‬ ‫أو‬ ‫صوتك‬ ‫نربة‬ ‫سامع‬ ‫ميكنه‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫أحد‬ ‫ال‬ .‫بالكامل‬ ‫الجملة‬ ‫معنى‬ ‫تغري‬ ‫وقوس‬ ‫نقطتني‬ ‫أن‬ ‫تذكر‬ .‫بسهولة‬ ‫خطأ‬ ‫تفهم‬ ‫واملبالغات‬ .‫رسالتك‬ ‫روح‬ ‫لتوصل‬ )emoticons( ‫التعبري‬ ‫أيقونات‬ ‫أو‬ ‫إضافية‬ ‫معلومات‬ ‫استخدم‬ ‫تعليقك‬ ‫مسؤلية‬ ‫تحمـل‬ .‫بالجنب‬ ‫َـرس‬‫ف‬‫ُـ‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ،‫رضورية‬ ‫األحيان‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬ ،‫املجهولة‬ ‫التعليقات‬ ‫مدونتك‬ ‫وعنوان‬ ‫اسمك‬ ‫بوضع‬ ‫كالمك‬ ‫مسؤلية‬ ‫وتحمل‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫لشخصيتك‬ ‫أسس‬ .‫ذلك‬ ‫أمكن‬ ‫متى‬ ‫التعليق‬ ‫عىل‬ ‫اختصر‬ ‫وكن‬ ‫املدونات.اخترص‬ ‫معلقو‬ ‫وليس‬ ‫الجامعة‬ ‫أساتذة‬ ‫مة‬َ‫ـ‬ِ‫ه‬‫م‬ ‫هي‬ ‫ّولة‬‫ط‬‫ُمل‬‫ا‬ ‫املالحظات‬ .‫اإلختصار‬ ‫در‬ِّ‫ـ‬َ‫ق‬‫ُـ‬‫ت‬ ‫الناس‬ ‫كل‬ .ً‫ا‬‫رش‬‫مبا‬ .‫اإلقتباس‬ ‫نص‬ ‫أو‬ ‫روابط‬ ‫بوضع‬ ‫مصادرك‬ ‫اذكر‬ ‫و‬ ‫عليها‬ ‫التعليق‬ ‫تريد‬ ‫التي‬ ‫الجمل‬ ‫انسخ‬ ، ‫التدوينة‬ ‫من‬ ‫محددة‬ ‫اء‬‫ز‬‫أج‬ ‫عىل‬ ‫للتعليق‬ ‫و‬ ‫لها‬ ‫ملخص‬ ‫اكتب‬ ،‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫معلومات‬ ‫إىل‬ ‫تشري‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ .‫تحتها‬ ‫ردك‬ ‫اضف‬ .‫ادوا‬‫ر‬‫أ‬ ‫إذا‬ ‫أكرث‬ ‫معلومات‬ ‫عىل‬ ‫الحصول‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫ليستطيع‬ ‫للمصدر‬ ً ‫ابطا‬‫ر‬ ‫ضع‬ ً ‫مهذبا‬ ‫كن‬ ‫يظل‬ ،‫تعليق‬ ‫أو‬ ‫تدوينة‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫قاله‬ ‫كالم‬ ‫يضايقك‬ ‫بأن‬ ‫اإلحتامالت‬ ‫كانت‬ ‫مهام‬ ‫برسعة‬ ‫ينزل‬ ‫أن‬ ‫وميكن‬ ‫قيمة‬ ‫وبال‬ ‫مقبول‬ ‫غري‬ ‫األحوال‬ ‫جميع‬ ‫يف‬ ‫الشخيص‬ ‫الهجوم‬ .‫الوقت‬ ‫طوال‬ ً ‫موضوعيا‬ ‫و‬ ً ‫محرتما‬ ‫وكن‬ ‫از‬‫ز‬‫اإلستف‬ ‫قاوم‬ .‫أدناه‬ ‫إىل‬ ‫الحوار‬ ‫مبستوى‬ .ً‫ال‬‫منفع‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫غاضب‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫ُـعلـق‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫غوغل‬ ‫ليخزنه‬ ً ‫متاحا‬ ‫سيصبح‬ ‫إرساله‬ ‫فبمجرد‬ ، ‫نرشته‬ ‫تعليق‬ ‫عن‬ ‫اجع‬‫رت‬‫ال‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وجدت‬ ‫إذا‬ .‫اإلنفعال‬ ‫لحظات‬ ‫يف‬ ‫فيك‬ ‫ما‬ ‫أفضل‬ ‫تكشف‬ ‫لن‬ ‫أنك‬ ‫تذكر‬ .‫الجميع‬ ‫اه‬‫ري‬‫ول‬ ،‫املكان‬ ‫وغادر‬ ‫الكتابة‬ ‫عن‬ ‫توقف‬ - ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫مدونة‬ ‫يف‬ ‫بغضب‬ ً ‫تعليقا‬ ‫تكتب‬ ‫نفسك‬ ‫يف‬ ‫العامة‬ ‫التعليقات‬ ‫عىل‬ ‫هنا‬ ‫ينطبق‬ ‫وما‬ .‫بعدها‬ ‫للموضوع‬ ‫ارجع‬ ‫ثم‬ ‫احة‬‫رت‬‫إس‬ ‫خذ‬ .‫الخاصة‬ ‫اإللكرتونية‬ ‫الرسائل‬ ‫عىل‬ ً ‫أيضا‬ ‫ينطبق‬ ‫املدونات‬ ‫المدونات‬ ‫في‬ ‫للتعليق‬ ‫دليلك‬ ‫الموضوع‬ ‫عن‬ ‫تخرج‬ ‫ال‬ ‫النقاش‬ ‫إلى‬ ‫جديدة‬ ‫بمعلومات‬ ‫ساهم‬ ‫التعليق‬ ‫لمجرد‬ ‫تعلق‬ ‫ال‬ ‫الكترونية‬ ‫رسالة‬ ‫ترسل‬ ‫ومتى‬ ‫تعلق‬ ‫متى‬ ‫اعرف‬ ‫واضحة‬ ‫رسالتك‬ ‫نبرة‬ ‫اجعل‬ ‫تعليقك‬ ‫مسؤلية‬ ‫تحمـل‬ ‫اختصر‬ ‫مهذبا‬ ‫كن‬
  5. 5. 9 ‫التدوين‬‭‬‫ت‬‫مصطلحا‬ ‭ ‬ ‫التدوين‬ ‭‫ى‬‫عل‬‭ ‬‫ة‬‫ورخ‬ٔ‫م‬‭ ‬‫ة‬‫مفكر‬‭ (‬weblog‭): ‬‫ة‬‫المدون‬ ‭،‫محدد‬‭‬‫ع‬‫موضو‬‭‬‫ل‬‫‬حو‬‭‬‫ك‬‫أفكار‬‭‬‫ل‬‫تسج‬‭‬‫ة‬‫‬الشبك‬ ‭.‬‫ي‬‫العكس‬‭‬‫ي‬‫الزمن‬‭‬‫ب‬‫الترتي‬‭‬‫ق‬‫‬وف‬ ‭: ‬‫ة‬‫مدون‬ ‭. ‬‫غ‬‫لويببلو‬‭ ‬‫ة‬‫مخترص‬‭ ‬‫ة‬‫كلم‬ ‭. ‬‫ة‬‫املدون‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ى‬‫املحتو‬‭ ‬‫ل‬‫ارسا‬‭: ‬ٕ‫ن‬‫التدوي‬ ‭. ‬‫ن‬‫يدو‬‭ ‬‫ي‬‫الذ‬‭ ‬‫ص‬‫الشخ‬‭: ‬‫ن‬‫املدو‬ ‭. ‬‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ني‬‫املدون‬‭ ‬‫ع‬‫مجتم‬‭: ‬‫ن‬‫التدوي‬‭ ‬‫ل‬‫مجا‬ ‭. ‬‫ر‬‫الصو‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ز‬‫ترك‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫م‬‫تستخد‬‭ ‬‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬‭ ‬‫ة‬‫مدون‬‭: ‬‫ر‬‫املصو‬‭ ‬‫ن‬‫التدوي‬‭ ‬‫ن‬‫التدوي‬‭ ‬‫ل‬‫أشكا‬ ‭‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭) ‬‫و‬‫الفيدي‬‭/‬‫ت‬‫الصو‬‭ (‬‫املتعددة‬‭ ‬‫ط‬‫ٔي‬‫ا‬‫الوس‬‭ ‬‫ت‬‫ملفا‬‭ ‬‫ع‬‫لتوزي‬‭ ‬‫ة‬‫طريق‬‭: ‬‫ت‬‫بودكاس‬ ‭. ‬‫ة‬‫الشخصي‬‭ ‬‫ب‬‫الحواسي‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬‫ة‬‫الجوال‬‭ ‬‫ت‬‫األدوا‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ا‬‫لعبه‬‭ ‬‫ة‬‫إلعاد‬‭ ‬‫ت‬‫التغذيا‬‭ ‬‫م‬‫‬باستخدا‬ ‭: ‬‫ت‬‫أوتوكاس‬ ‭‫ن‬‫مكا‬‭ ‬‫يف‬‭ ‬‫و‬‫الفيدي‬‭ ‬‫م‬‫تستخد‬‭ ‬‫ة‬‫مدون‬‭: ‬‫و‬‫الفيدي‬‭ ‬‫ن‬‫تدوي‬‭. ‬‫يك‬‫األوتوماتي‬‭ ‬‫ت‬‫البودكاس‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ع‬‫نو‬ ‭. ‬‫ص‬‫‬الن‬ ‭‫م‬‫تستخد‬‭ ‬‫ة‬‫مدون‬‭ ‬،‫موسيقية‬‭ ‬‫ة‬‫مدون‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬MP3‭ ‬‫ل‬‫ا‬‭ ‬‫ة‬‫مدون‬‭ ‬‫ا‬ ً‫أيض‬‭ ‬‫ى‬‫يسم‬‭: ‬‫يت‬‫الصو‬‭ ‬‫ن‬‫التدوي‬ ‭. ‬‫ص‬‫الن‬‭ ‬‫ن‬‫مكا‬‭ ‬‫يف‬‭ ‬‫ت‬‫‬الصو‬ ‭: ‬‫ة‬‫الجوال‬‭‬‫ة‬‫المدون‬ ‭‫ن‬‫التدوي‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ع‬‫نو‬‭: ‬‫ى‬‫الصغر‬‭ ‬‫ت‬‫املدونا‬‭. ‬‫ل‬‫الجوا‬‭ ‬‫ف‬‫الهات‬‭ ‬‫رب‬‫ع‬‭ ‬‫ر‬‫تدا‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ل‬‫ترس‬‭ ‬‫ي‬‫الت‬‭ ‬‫ت‬‫املدونا‬ ‭‫ا‬‫ارساله‬‭ ‬ٕ‫و‬‭) ‬‫ف‬‫حر‬‭ ‬140‭ ‬‫ة‬ً‫د‬‫عا‬‭ (‬‫القصرية‬‭ ‬‫ة‬‫النصي‬‭ ‬‫ت‬‫التجديدا‬‭ ‬‫ة‬‫كتاب‬‭ ‬‫ني‬‫للمستخدم‬‭ ‬‫ح‬‫‬يسم‬ ‭. ‬‫ة‬‫للمدون‬‭ ‬‫ىل‬‫األو‬‭ ‬‫ة‬‫الصفح‬‭: ‬‫ل‬‫الدلي‬‭ ‬‫ة‬‫صفح‬‭ ‬‫ت‬‫املدونا‬‭ ‬‫ف‬‫ٔي‬‫ا‬‫ووظ‬‭ ‬‫ت‬‫مكونا‬‭. ‬‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‬ٕ ‭(‬header‭) :‬‫ة‬‫الترويس‬ ‭. ‬‫ة‬‫املدون‬‭ ‬‫ن‬‫عنوا‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ي‬‫يحتو‬‭ ‬‫ة‬ً‫د‬‫عا‬‭ ‬‫ة‬‫املدون‬‭ ‬‫م‬‫قس‬‭ ‬‫ىل‬‫أع‬ ‭(‬footer‭) : ‬‫ل‬‫الذي‬ ‭‫ق‬‫حقو‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ل‬‫التجو‬‭ ‬‫ت‬‫معلوما‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ي‬‫يحتو‬‭ ‬‫ة‬ً‫د‬‫عا‬‭ ‬‫ة‬‫املدون‬‭ ‬‫م‬‫قس‬‭ ‬‫ىن‬‫أد‬ ‭. ‬‫رش‬‫الن‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ف‬‫‬التألي‬ ‭(‬sidebar‭) : ‬‫ة‬‫الجانبي‬‭‬‫ة‬‫الحان‬ ‭:‫ٔيات‬‫ف‬‫ال‬‭. ‬‫ة‬‫األساسي‬‭ ‬‫ت‬‫املدونا‬‭ ‬‫ت‬‫صفحا‬‭ ‬‫ة‬‫أكرثي‬‭ ‬‫ي‬‫جانب‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬‫ب‬‫جان‬‭ ‬‫يف‬‭ ‬‫رث‬‫أك‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬‫د‬‫واح‬‭ ‬‫د‬‫عمو‬ ‭. ‬‫ة‬‫املدون‬‭ ‬‫ن‬‫تكو‬‭ ‬‫ة‬‫فردي‬‭ ‬‫ت‬‫مقاال‬‭: ‬‫ل‬‫ادخا‬‭ ‬ٕ،‫رسالة‬‭. ‬‫د‬‫محد‬‭ ‬‫ع‬‫موضو‬‭ ‬‫ن‬‫ع‬‭ ‬‫ل‬‫ٔي‬‫ا‬‫رس‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ة‬‫‬مجموع‬ ‭: ‬‫ت‬‫التعليقا‬ ‭. ‬Completely Automated Public Turing‫مالحظاتهم‬‭ ‬‫ا‬‫يعطو‬‭ ‬‫ن‬‫أ‬‭ ‬‫ء‬‫ا‬‫ر‬‫للق‬‭ ‬‫ح‬‫تسم‬ ‭ :‬Captcha Apart‭.‬“‭‫ل‬‭ ‬‫ة‬‫مخترص‬‭ ‬‫ة‬‫كلم‬test to tell Computers and Humans‭‬”‭‬ ‭‫ه‬‫هذ‬‭ ‬‫ي‬‫ه‬‭ ‬‫و‬‬»‫‮‬‭. ‬‫ب‬‫الحواسي‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ص‬‫األشخا‬‭ ‬‫ني‬‫ب‬‭ ‬‫ة‬‫للتفرق‬‭ ‬‫ل‬‫بالكام‬‭ ‬‫يل‬‫ا‬‭ ‬ٓ‫ي‬‫عموم‬‭ ‬‫ج‬‫تورين‬‭ ‬‫ر‬‫‬اختبا‬‬«‫‮‬ ‭‫ا‬‫انه‬‭. ‬ٕ‫يل‬‫ا‬‭ ‬ٓ‫ب‬‫حاسو‬‭ ‬‫س‬‫لي‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ن‬‫انسا‬‭ ‬ٕ‫ك‬‫أن‬‭ ‬‫ت‬‫لتثب‬‭ ‬‫ا‬‫تطبعه‬‭ ‬‫ن‬‫أ‬‭ ‬‫ب‬‫تطل‬‭ ‬‫ي‬‫الت‬‭ ‬‫ت‬‫الكلام‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ف‬‫‬األحر‬ ‭. ‬‫ج‬‫املزع‬‭ ‬‫يل‬‫اآل‬‭ ‬‫د‬‫الربي‬‭ ‬‫ع‬‫ملن‬‭ ‬‫ة‬‫‬مساعد‬ ‭(‬Ping‭) : ‬‫ج‬‫بن‬ ‭‫ن‬‫أ‬‭ ‬‫ن‬‫يساعدا‬‭ ‬‫ج‬‫البن‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ة‬‫املدون‬‭‬”Packet Internet Grouper“‭. ‬‫ل‬‭ ‬‫ة‬‫مخترص‬‭ ‬‫ة‬‫كلم‬ ‭‫و‬‭ ‬‫ت‬‫ا‬‫ري‬‫التغي‬‭ ‬،‫التجديدات‬‭ ‬‫ن‬‫ع‬‭ ‬‫ى‬‫األخر‬‭ ‬‫ت‬‫املدونا‬‭ ‬‫ع‬‫تتب‬‭ .‬trackbacks‭ ‬‫ت‬‫أدوا‬‭ ‬‫ا‬‫‬يشعرو‬ ‭‫ة‬‫ٔمي‬‫ا‬‫د‬‭ ‬‫ة‬‫صل‬‭ ‬‫م‬‫مقاله‬‭ ‬‫ن‬‭ ‬ّ‫أ‬‭ ‬‫ر‬‫إللشعا‬‭ ‬‫ى‬‫أخر‬‭ ‬‫ة‬‫مدون‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ج‬‫بن‬‭ ‬‫ل‬‫يرس‬‭ ‬‫م‬‫نظا‬‭ ‬Trackback‭: ‬‫ل‬‫‬ا‬ ‭. ‬‫د‬‫محد‬‭ ‬‫ل‬‫مقا‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ة‬‫‬(صل‬Permalink‭) : ‬ ‭(‬tags‭): ‬‫م‬‫العل‬ ‭:‫العلم‬‭ ‬‫ة‬‫غيم‬‭. ‬‫ة‬‫املتشابه‬‭ ‬‫ل‬‫ٔي‬‫ا‬‫الرس‬‭ ‬‫ع‬‫لجم‬‭ ‬‫ة‬‫الدليلي‬‭ ‬‫ت‬‫الكلام‬‭ ‬‫ت‬‫تثبي‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬‫ت‬‫العاملا‬‭ ‬‫ع‬‫وض‬ ‭‫ة‬‫ٔمي‬‫ا‬‫ق‬‭. ‬‫ة‬‫مدون‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ة‬‫الدليلي‬‭ ‬‫ت‬‫الكلام‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬‫م‬‫العل‬‭ ‬‫ا‬‫به‬‭ ‬‫ض‬‫تعر‬‭ ‬‫ي‬‫الت‬‭ ‬‫ق‬‫الطر‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ى‬‫احد‬‬ٕ ‭‫ني‬‫استع‬‭ (‬‫الجانبية‬‭ ‬‫ة‬‫الحان‬‭ ‬‫يف‬‭ ‬‫ة‬‫موجود‬‭ ‬‫ى‬‫أخر‬‭ ‬‫ت‬‫مدونا‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ت‬‫الصال‬‭ ‬‫ة‬‫ٔمي‬‫ا‬‫ق‬‭: ‬‫ت‬‫‬املدونا‬ ‭‫ا‬‫هذ‬‭ ‬‫ن‬‫دو‬‭. ‬‫ة‬‫املدون‬‭ ‬‫ض‬‫عر‬‭ ‬‫م‬‫تصمي‬‭: ‬‫ط‬‫التخطي‬‭/‬‫ج‬‫النموذ‬‭ ‬‭(‬blogrolling.com‭ ‬‫ب‬‭ ‬‫ا‬ ً‫‬أيض‬ ‭‫ف‬‫ٔي‬‫ا‬‫وظ‬‭. ‬Wordpress‭ ‬‫ه‬‫يقرأ‬‭ ‬‫ل‬‫مقا‬‭ ‬‫ن‬‫يدو‬‭ ‬‫ن‬‫أ‬‭ ‬‫ن‬‫للمدو‬‭ ‬‫ح‬‫تسم‬‭ ‬‫ة‬‫‬(وظيف‬BlogThis‭): ‬ ‭.‫جديدة‬‭ ‬‫ت‬‫ا‬‫ز‬‫مي‬‭ ‬‫د‬‫تزي‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ي‬‫الوظيف‬‭ ‬‫ء‬‫األدا‬‭ ‬‫ن‬‫تحس‬‭ ‬‫ة‬‫صغري‬‭ ‬‫ت‬‫ملفا‬‭: ‬‫ت‬‫الحاجيا‬‭/‬‫ة‬‫اضافي‬‬ٕ ‭‫ة‬‫الشاش‬‭: ‬‫م‬‫التحك‬‭ ‬‫ة‬‫لوح‬‭. ‬‫ة‬‫املدون‬‭ ‬‫ل‬‫تفاع‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫م‬‫استخدا‬‭ ‬‫ن‬‫تحس‬‭ ‬‫ة‬‫اإلضافي‬‭ ‬‫ف‬‫ٔي‬‫ا‬‫‬وظ‬ ‭‫ت‬‫األدوا‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫م‬‫التحك‬‭ ‬‫ل‬‫ك‬‭ ‬‫ا‬‫فيه‬‭ ‬،‫حسابك‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ك‬‫دخول‬‭ ‬‫ل‬‫تسج‬‭ ‬‫ا‬‫عندم‬‭ ‬‫ا‬‫اه‬‫ر‬‫ت‬‭ ‬‫ي‬‫الت‬‭ ‬‫ىل‬‫‬األو‬ ‭. ‬‫ف‬‫ٔي‬‫ا‬‫الوظ‬‭ ‬‫و‬‬ ‭‫ب‬‫حس‬‭ ‬‫ة‬‫مصنف‬‭ ‬‫ن‬‫تكو‬‭ ‬‫ن‬‫أ‬‭ ‬‫ن‬‫ميك‬‭ ‬‫؛‬‫واحدة‬‭ ‬‫ة‬‫صفح‬‭ ‬‫يف‬‭ ‬‫ك‬‫ٔيل‬‫ا‬‫رس‬‭ ‬‫ل‬‫ك‬‭ ‬‫ة‬‫مجموع‬‭: ‬‫ف‬‫األرشي‬ ‭...‬‫خ‬‫ال‬‭ ‬ٕ،‫‬الشهر‬ ‭‫ل‬‫الدلي‬‭ ‬‫ة‬‫صفح‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫د‬‫موجو‬‭ ‬‫ة‬‫الرسال‬‭ ‬‫ن‬‫ع‬‭ ‬‫ص‬‫ملخ‬‭: ‬‫ع‬‫للتوس‬‭ ‬‫ة‬‫القابل‬‭ ‬‫ل‬‫ٔي‬‫ا‬‫الرس‬‭ ‬‫ت‬‫ملخصا‬ ‭.‬‫ة‬‫الكامل‬‭ ‬‫ة‬‫الرسال‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ل‬‫‬موصو‬ ‭‫ة‬‫الطريق‬‭ ‬‫و‬‫وه‬‭) ‬‫ت‬‫امللفا‬‭ ‬‫ل‬‫نق‬‭ ‬‫ل‬‫بروتوكو‬File Transfer Protocol“‭(‬”‫ل‬‭ ‬‫ر‬‫اختصا‬FTP‭: ‬ ‭‫ت‬‫األدوا‬‭ ‬‫م‬‫باستخدا‬‭ ‬‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ك‬‫خادم‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫و‬‭ ‬Filezilla‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ت‬‫امللفا‬‭ ‬‫ا‬‫به‬‭ ‬‫ل‬‫تنق‬‭ ‬‫ي‬‫‬الت‬ ‭‫ع‬‫باملواق‬‭ ‬‫ا‬‫يشرتكو‬‭ ‬‫ن‬‫أ‬‭ ‬‫ت‬‫اإلنرتن‬‭ ‬‫ني‬‫ملستخدم‬‭ ‬‫ح‬‫تسم‬‭: ‬‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ة‬‫تغذي‬‭ ‬‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ت‬‫تغذيا‬‭ ‬‫ل‬‫‬مث‬ ‭‫ت‬‫تغذيا‬‭ ‬‫ل‬‫أشكا‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ة‬‫أرس‬‭. ‬“Really”‭ ‬‫ل‬‫متواص‬‭ ‬‫ل‬‫بشك‬‭ ‬‫ى‬‫املحتو‬‭ ‬‫د‬‫تزي‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬‫ري‬‫تغ‬‭ ‬‫ي‬‫‬الت‬ ‭ ‬Sim�‫أس‬‭ ‬‫س‬‫أ‬‭ ‬‫ر‬‫أ‬‭ :(‬RSS‭) ‬‫ل‬‭ ‬‫ر‬‫اختصا‬‭ ‬‫ا‬‫انه‬‭. ‬ٕ‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ك‬‫ا‬‫رت‬‫إللش‬‭ ‬‫م‬‫تستخد‬‭ ‬‫ة‬‫الشبك‬ ple Syndication”‭ (‬RSS2.0‭)‬،‭ ‬Rich Site Summary‭ (‬RSS 0.91‭, ‬RSS 1.0‭)‬،‭ ‭ .(‬Summary‭ (‬RSS 0.9‭, ‬RSS 1.0‭ ‬XML‭:‫‬يولد‬RDF Site‭.‬Wordpress RSS 2.0‭‬ ‭‫ل‬‫ألشكا‬‭ ‬‫ة‬‫العام‬‭ ‬‫ض‬‫ا‬‫ر‬‫أللغ‬‭ ‬‫ز‬‫ترمي‬‭ ‬‫ة‬‫لغ‬eXtensible Markup Language‭‬،‭‬‫ل‬‭ ‬‫ر‬‫‬اختصا‬ ‭ ‬Re�‫ل‬‭ ‬‫ر‬‫اختصا‬‭. ‬RDF‭: ‬‫ت‬‫املدونا‬‭ ‬‫يف‬‭ ‬‫ة‬‫املستخدم‬‭ ‬‫ك‬‫ا‬‫رت‬‫اإلش‬ ‭‫ك‬‫ا‬‫رت‬‫اإلش‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ل‬‫شك‬source Description Format‭‬،‭‬ ‭.‬‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ى‬‫‬باملحتو‬ Atom‭: ‬ ‭ ‬Blogger‭‫ت‬‫تغذيا‬‭ ‬‫؛‬‫املتخصصة‬‭ ‬‫ة‬‫الشبك‬‭ ‬‫ت‬‫تغذيا‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ر‬‫اخ‬‭ ‬ٓ‫ل‬‫شك‬ ‭.‬‫ع‬‫النو‬‭ ‬‫ا‬‫هذ‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ة‬ً‫د‬‫‬عا‬ OPML‭: ‬ ‭ ‬XML‭‫ل‬‫ا‬‭ ‬‫ل‬‫أشكا‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ل‬‫شك‬‭ ‬Outline Processor Markup Language‭ ‬،‭ ‬‫ل‬‭ ‬‫ر‬‫اختصا‬ ‭‫ل‬‫ا‬‭ ‬‫ت‬‫مجمعا‬‭ ‬‫ني‬‫ب‬‭ ‬‫ة‬‫متعدد‬‭ ‬‫ت‬‫باملدونا‬‭ ‬‫ت‬‫اكا‬‫رت‬‫اش‬‭ ‬ٕ‫ر‬‫تصدي‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫د‬‫ا‬‫ري‬‫است‬‭ ‬‫ل‬‫تسه‬‭ ‬‫؛‬‫‬للمخططات‬ ‭.‬‫ة‬‫املختلف‬‭ ‬‫س‬‫أ‬‭ ‬‫س‬‫أ‬‭ ‬‫ر‬‫‬أ‬ Photofeed‭:‬ ‭.‬‫ر‬‫الصو‬‭ ‬‫ع‬‫م‬‭ ‬‫ة‬‫تغذي‬
  6. 6. 11 ‭ ‬http‭://‬www.alistapart.com/articles/writebetter‭ /‬http‭://‬www. ‫من‬‭ ‬‫ذ‬‫مأخو‬ 30‭/‬tens-tips-for-writing-a-blog-post/12/2005/problogger.net/archives http‭://‬website101‭.‬com/RSS-Blogs-Blogging/blog-writing-tips.htm 06‭/‬how_we_read_/2008/http‭://‬www.editorsweblog.org/multimedia 9710a.html‭** ‬/online.php‭ **‬http‭://‬www.useit.com/alertbox ‭. ‬‫ك‬‫تخصص‬‭ ‬‫ق‬‫ضي‬‭ ‬• ‭. ‬‫ر‬‫واختصا‬‭ ‬‫ح‬‫بوضو‬‭ ‬‫غ‬‫لتبل‬‭ ‬‫ب‬‫اكت‬‭ ‬• ‭. ‬‫ل‬‫متواص‬‭ ‬‫ل‬‫بشك‬‭ ‬‫و‬‫أ‬‭ ‬–‭ ‬‫ا‬ً‫مي‬ٔ‫ا‬‫د‬‭ ‬‫ب‬‫اكت‬‭ ‬• ‭. ‬‫يث‬‫تحاد‬‭ ‬‫ل‬‫بشك‬‭ ‬‫ة‬‫املحادث‬‭ ‬‫ىل‬‫ا‬‭ ‬ٕ‫ا‬ً‫ي‬ٔ‫ي‬‫ش‬‭ ‬‫د‬‫ز‬‭ ‬• ‭.‬‫رب‬‫تخ‬‭ ‬‫ال‬‭ ‬،‫أظهر‬‭ ‬• ‭. ‬‫ة‬‫الجديد‬‭ ‬‫ر‬‫املصاد‬‭ ‬‫ن‬‫ع‬‭ ‬‫ث‬‫ابح‬‭ ‬ٕ• ‭‫ت‬‫أن‬‭ ‬‫ك‬‫ن‬‭ ‬ّ‫أ‬‭ ‬‫م‬‫نعل‬‬»‫‮‬‭. ‬‫ا‬‫أن‬‭ ‬‬«‫‮‬‫ل‬‫استعام‬‭ ‬‫ب‬‫تجن‬‭ ‬‫ن‬‫لك‬‭ ‬‫و‬‭ ‬،‫نظر‬‭ ‬‫ة‬‫وجه‬‭ ‬‫ك‬‫لدي‬‭ ‬‫ن‬‫يكو‬‭ ‬‫ن‬‫أ‬‭ ‬‫ن‬‫ميك‬‭ ‬• ‭. ‬‫ث‬‫‬تتحد‬ ‭. ‬‫ح‬‫املصال‬‭ ‬‫ب‬‫تضار‬‭ ‬‫ن‬‫ع‬‭ ‬‫ف‬‫اكش‬‭ ‬• ‭‫ت‬‫ٔميا‬‫ا‬‫الق‬‭ ‬‫و‬‭ ‬،‫الفرعية‬‭ ‬‫ن‬‫العناوي‬‭ ‬،‫اإلقتباس‬‭ ‬‫ل‬‫كت‬‭ ‬،‫الصور‬‭ ‬‫ع‬‫م‬‭ ‬‫ح‬‫املس‬‭ ‬‫ة‬‫سهل‬‭ ‬‫ك‬‫كتابات‬‭ ‬‫ل‬‫اجع‬‭ ‬• ‭‫ة‬‫سهل‬‭ ‬‫ك‬‫مدونت‬‭ ‬‫ل‬‫اجع‬‭ ‬‫و‬‭. ‬‫ي‬‫النقط‬‭ ‬http‭://‬allaccessblogging.com‭/ :‬‫ز‬‫الرم‬‭ ‬‫ت‬‫‬ذا‬ ‭ ‬make-your-blogaccessible.html‭ ‬‫رص‬‫الب‬‭ ‬‫ف‬‫لضعا‬‭ ‬‫م‬‫‬اإلستخدا‬ ‭. ‬‫ق‬‫متس‬‭ ‬‫ب‬‫أسلو‬‭ ‬‫ر‬‫طو‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ني‬‫والرتق‬‭ ‬،‫القواعد‬‭ ‬،‫ّلفظ‬‫ل‬‭ ‬‫ه‬‫انتب‬‭ ‬ٕ• ‭. ‬‫ب‬‫املناس‬‭ ‬‫ى‬‫للمحتو‬‭ ‬‫ط‬‫فق‬‭ ‬‫ن‬‫لك‬‭ ‬‫و‬‭ ‬–‭ ‬‫ا‬ً‫مي‬ٔ‫ا‬‫د‬‭ ‬‫ت‬‫الصال‬‭ ‬‫ع‬‫ض‬‭ ‬• ‭. ‬‫ت‬‫الوق‬‭ ‬‫ع‬‫طاب‬‭ ‬‫ن‬‫ك‬ّ‫م‬‭. ‬‫ب‬‫تكت‬‭ ‬‫ى‬‫مت‬‭ ‬‫ك‬‫ٔي‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬‭ ‬‫م‬‫أعل‬‭ ‬• ‭. ‬‫ة‬‫الفرت‬‭ ‬‫ه‬‫هذ‬‭ ‬‫يف‬‭ ‬‫ت‬‫حدث‬‭ ‬‫ي‬‫الت‬‭ ‬‫ث‬‫األحدا‬‭ ‬‫ر‬‫أذك‬‭ ‬• ‭. ‬‫ة‬‫الظريف‬‭ ‬‫ن‬‫العناوي‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ل‬‫أفض‬‭ ‬‫ا‬ً‫مي‬ٔ‫ا‬‫د‬‭ ‬‫ة‬‫الواضح‬‭ ‬‫ن‬‫العناوي‬‭ ‬• ‭. ‬‫ء‬‫بسخا‬‭ ‬‫ل‬‫وص‬‭ ‬‫س‬‫اقتب‬‭ ‬• ‭. ‬‫ة‬‫املناسب‬‭ ‬‫ت‬‫العاملا‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ة‬‫الدليلي‬‭ ‬‫ت‬‫الكلام‬‭ ‬‫م‬‫استخد‬‭ ‬• ‭. ‬‫ة‬‫الساخن‬‭ ‬‫ت‬‫الوصال‬‭ ‬‫م‬‫تستخد‬‭ ‬‫ال‬‭. ‬‫ى‬‫األخر‬‭ ‬‫ط‬‫ٔي‬‫ا‬‫الوس‬‭ ‬‫ن‬‫أضم‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ر‬‫الصو‬‭ ‬‫ج‬‫أدم‬‭ ‬• ‭. ‬‫ت‬‫التعليقا‬‭ ‬‫ط‬‫توس‬‭ ‬‫ا‬‫عندم‬‭ ‬‫ا‬‫اتبعه‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ت‬‫للتعليقا‬‭ ‬‫ت‬‫التعليام‬‭ ‬‫ع‬‫ض‬‭ ‬• ‭‫ل‬‫مداخ‬‭ ‬‫ن‬‫ٔوم‬‫ت‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ا‬ً‫ج‬‫طاز‬‭ ‬‫ك‬‫مضمون‬‭ ‬‫ي‬‫لتبق‬‭ ‬‫ى‬‫األخر‬‭ ‬‫ت‬‫الحسابا‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ت‬‫التغذيا‬‭ ‬‫ج‬‫أدم‬‭ ‬• ‭. ‬‫ة‬‫للمدون‬‭ ‬‫ة‬‫‬متعدد‬ ‬»‫‮‬‭: ‬http‭://‬w�‫غوغل‬‭ ‬‬«‫‮‬‫رب‬‫ع‬‭) ‬‫ع‬‫املوق‬‭ ‬‫ر‬‫مدي‬‭ (‬‫ماسرت‬‭ ‬‫ب‬‫الوي‬‭ ‬‫ت‬‫تعليام‬‭ ‬‫ىل‬‫ع‬‭ ‬‫ف‬‫تعر‬‭ ‬• ww.google.com/support/webmasters/bin‭/ ‬answer.py?hl=en&an� swer=35769‭ ‬ ‭‫و‬‫أ‬‭ ‬‫ت‬‫اإلعالنا‬‭ ‬‫م‬‫استخد‬‭ ‬‫ن‬‫لك‬‭ (‬‫املال‬‭ ‬‫ل‬‫أج‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫س‬‫لي‬‭ ‬‫و‬‭ ‬‫ا‬‫ذاته‬‭ ‬‫د‬‫بح‬‭ ‬‫ة‬‫العملي‬‭ ‬‫ل‬‫أج‬‭ ‬‫ن‬‫م‬‭ ‬‫ن‬‫ّو‬‫د‬ ‭).‬‫ا‬‫اليه‬‭ ‬ٕ‫ة‬‫بحاج‬‭ ‬‫ت‬‫كن‬‭ ‬‫ا‬‫اذ‬‭ ‬ٕ‫ت‬‫للتربعا‬‭ ‬‫ت‬‫الويدج‬‭ ‬‫ع‬‫‬قط‬ ‭‬‫ة‬‫ناجح‬‭‬‫ة‬‫مدون‬‭‬‫ي‬‫تبق‬‭‬‫ف‬‫كي‬ ‫ويب‬ ‫ومطور‬ ‫مدون‬ ،‫العقاد‬ ‫لؤي‬ ‫فإن‬ ‫الشديد‬ ‫لألسف‬ ‫و‬ ،‫فايرب‬ ‫املجاين‬ ‫املحادثات‬ ‫و‬ ‫املكاملات‬ ‫برنامج‬ ‫نعرف‬ ‫جميعنا‬ ‫مكاملاتنا‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫العادي‬ ‫الهاتف‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫بدي‬ ‫أصبح‬ ‫حتى‬ ،‫كبري‬ ‫بشكل‬ ‫و‬ ،‫يستخدمه‬ ‫أغلبنا‬ ‫جاء؟‬ ‫أين‬ ‫من‬ ‫لكن‬ .‫الخاصة‬ ‫اسالتنا‬‫ر‬‫م‬ ‫و‬ ‫أكرث‬ ‫إىل‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫فايرب‬ ‫برنامج‬ ‫مستخدمي‬ ‫عدد‬ ‫وصل‬ ‫ويكيبيديا‬ ‫وفق‬ ،‫العامل‬ ‫يف‬ ‫مستخدم‬ ‫مليون‬ 100 ‫من‬ ‫“تاملون‬ ‫هو‬ ‫ميديا‬ ‫فايرب‬ ‫رشكة‬ ‫مالك‬ ‫و‬ ‫فمؤسس‬ ‫الرشكة‬ ‫مقر‬ ‫و‬ ،‫ائييل-أمرييك‬‫رس‬‫إ‬ ‫هو‬ ‫و‬ ،”‫ماركو‬ ‫هذه‬ ‫يعرفون‬ ‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ .‫قربص‬ ‫يف‬ .‫الربنامج‬ ‫يستخدمون‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫و‬ ‫املعلومة‬ ‫(خدمة‬ ‫تريندز‬ ‫غوغل‬ ‫يف‬ ‫فايرب‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫قمت‬ ‫يف‬ ‫األشياء‬ ‫و‬ ‫العناوين‬ ‫بشعبية‬ ‫تخربك‬ ‫غوغل‬ ‫من‬ ‫للبلدان‬ ‫نتائج‬ 10 ‫أول‬ ‫أنه‬ ‫هو‬ ‫وجدته‬ ‫ما‬ ‫و‬ )‫العامل‬ ‫أو‬ ‫إسالمية‬ ‫بلدان‬ ‫منها‬ 7 ،‫الربنامج‬ ‫فيها‬ ‫ينترش‬ ‫التي‬ …‫األوسط‬ ‫الرشق‬ ‫يف‬ ‫جميعها‬ ‫و‬ .‫مسلمة‬ ‫أغلبية‬ ‫ذات‬ ،‫ربحية‬ ‫رشكة‬ ‫ليست‬ ‫فايرب‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫أخرى‬ ‫مالحظة‬ ‫اإلعالنات‬‫من‬‫خالية‬100%‫مجانية‬‫خدمة‬‫تقدم‬‫فهي‬ ‫التي‬ ‫التكلفة‬ ‫تخيل‬ .‫مدفوعة‬ ‫ات‬‫ز‬‫مي‬ ‫أي‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫سنتني‬ ‫ملدة‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫مستخدم‬ ‫مليون‬ 100‫لـ‬ ‫الرشكة‬ ‫تدفعها‬ ‫للرشكة‬ ‫ممول‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ !‫ربح‬ ‫مصدر‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫و‬ !‫اآلن‬ ‫حتى‬ …‫يريد‬ ‫ما‬ ‫عىل‬ ‫ليحصل‬ ‫التكاليف‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫لدفع‬ ‫مستعد‬ ”‫محدد‬ ‫هدف‬ ‫“ذي‬ ‫كذلك؟‬ ‫أليس‬ ‫مالكها‬ ‫و‬ ‫مؤسسها‬ ‫تاريخ‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫قمت‬ ‫املريبة‬ ‫الرشكة‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫ملعرفة‬ ‫سابقة‬ ‫مشاريع‬ ‫لديه‬ ‫كان‬ ‫فايرب‬ ‫رشكة‬ ‫مؤسس‬ :‫املفاجأة‬ ‫كانت‬ ‫هنا‬ ‫و‬ ”‫ماركو‬ ‫“تاملون‬ :‫هي‬ ‫و‬ ‫الربنامج‬ ‫لهذا‬ ‫خبيثة‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫بتنزيل‬ ‫يقوم‬ ‫أنه‬ ‫وجد‬ .‫اإلنرتنت‬ ‫عىل‬ ‫امللفات‬ ‫ملشاركة‬ ‫برنامج‬ :iMesh • .‫املستخدمني‬ ‫ألجهزة‬ ‫اق‬‫رت‬‫اخ‬ ‫و‬ ‫تجسس‬ ‫أدوات‬ ‫و‬ ‫برمجيات‬ ‫و‬ ‫تجسس‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫بتنزيل‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫تقوم‬ ,‫فيسبوك‬ ‫ملوقع‬ ‫إضافة‬ :Bandoo • .‫خبيثة‬ ‫هو؟‬ ‫من‬ ‫لكن‬ ‫و‬ .‫شك‬ ‫أدىن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫حافل‬ ‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫تاريخ‬ Talmon served for four years in the Israel Defense Forces and held“ the position of CIO of the central command. He graduated Cum Laude from the Tel-Aviv University with a degree in Computer Sci� ]1[ .ence and Management ‫املدير‬ ‫منصب‬ ‫شغل‬ ‫و‬ ‫ائيلية‬‫رس‬‫اإل‬ ‫الدفاع‬ ‫قوى‬ ‫يف‬ ‫سنوات‬ ‫أربع‬ ‫ملدة‬ ‫خدم‬ ‫تاملون‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫امتياز‬ ‫بدرجة‬ ‫تخرج‬ .‫املركزية‬ ‫القيادة‬ ‫يف‬ ‫املعلومات‬ ‫عن‬ ‫املسؤول‬ ‫التنفيذي‬ ”.‫الحاسب‬ ‫إدارة‬ ‫و‬ ‫علوم‬ ‫يف‬ ‫شهادة‬ ‫مع‬ ‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫مكان‬ ‫هي‬ ‫قربص‬ :‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫إليك‬ ‫اآلن؟‬ ‫تتعامل‬ ‫من‬ ‫مع‬ ‫عرفت‬ ‫هل‬ ‫بها‬ ‫إتصال‬ ‫وسيلة‬ ‫أي‬ ‫توفر‬ ‫ال‬ ‫الرشكة‬ ‫و‬ ,‫ائيلية‬‫رس‬‫اإل‬ ‫التجسس‬ ‫لعمليات‬ ‫معروف‬ ‫عن‬ ‫معلومات‬ ‫أي‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫بريدي‬ ‫صندوق‬ ‫عنوان‬ ‫عدا‬ )‫هاتف‬ ‫رقم‬ ‫أو‬ ‫(عنوان‬ .‫بها‬ ‫الخاص‬ ‫املوقع‬ ‫عىل‬ ‫موظفيها‬ ‫هوية‬ ‫أو‬ ‫الرشكة‬ ‫ماهية‬ ‫إىل‬ ً‫ال‬‫قلي‬ ‫لنعد‬ ,‫بامتياز‬ ‫تجسس‬ )‫اء‬‫رب‬‫خ‬ ‫(أو‬ ‫خبري‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫أننا‬ ‫عرفنا‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫اآلن‬ ‫لديه‬ )‫أظن‬ ‫ما‬ ‫عىل‬ ‫كذلك‬ ‫اآليفون‬ ‫(و‬ ‫األندرويد‬ ‫عىل‬ ‫فايرب‬ ‫برنامج‬ …‫الربنامج‬ ‫ضمن‬ ‫ليست‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫(حتى‬ ‫هاتفك‬ ‫سجل‬ ‫و‬ ‫رسائلك‬ ‫و‬ ‫أسامئك‬ ‫كل‬ ‫اءة‬‫ر‬‫لق‬ ‫الصالحية‬ ‫تسجيل‬ ‫و‬ ‫الشخصية‬ ‫حساباتك‬ ‫و‬ ‫ايف‬‫ر‬‫الجغ‬ ‫موقعك‬ ‫ملعرفة‬ ‫الصالحية‬ ‫لديه‬ ‫و‬ )‫الربنامج‬ ‫إىل‬ ‫للوصول‬ ‫الصالحية‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫لديه‬ .‫الفيديو‬ ‫تسجيل‬ ‫و‬ ‫الصور‬ ‫إلتقاط‬ ‫و‬ ‫الصوت‬ ‫التي‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬ ‫حتى‬ ‫و‬ ‫إعداداتك‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ ‫و‬ ‫هاتفك‬ ‫عىل‬ ‫امللفات‬ ‫جميع‬ …‫تصدق‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫صدق‬ !‫تستخدمها‬ ‫برنامج‬ ‫هو‬ ‫فايرب‬ , ٍ‫كاف‬ ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫هذا‬ ‫برأيي‬ ‫البيانات‬ ‫كل‬ ‫يجمع‬ ‫ائييل‬‫رس‬‫إ‬ ‫تجسس‬ ‫التطبيق‬ ‫من‬ ‫اكك‬‫رت‬‫اش‬ ‫بحذف‬ ‫قم‬ ,‫عنك‬ ‫هذا‬ ‫قل‬ ‫و‬ ‫جهازك‬ ‫من‬ ‫محوه‬ ‫ثم‬ ‫مستخدمي‬ ‫من‬ ‫تعرفه‬ ‫ملن‬ ‫بدائل‬ ‫هنالك‬ .‫الربنامج‬ ‫سكايب‬ ‫مثل‬ ‫عدة‬ .‫غريها‬ ‫و‬ ‫توك‬ ‫غوغل‬ ‫و‬ ‫المجاني‬ ‫المحادثات‬ ‫برنامج‬ ‫عن‬ ‫تعرفه‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ”Viber ‫“فايبر‬
  7. 7. 13 ‫عىل‬ ‫استوىل‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫ًا‬‫د‬‫أح‬ ‫أن‬ ‫مفاجىء‬ ‫بشكل‬ ‫اكتشافه‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫املستخدم‬ ‫يترصف‬ ‫كيف‬ ‫نصح‬ُ‫ي‬ ‫عدة‬ ‫خطوات‬ ‫توجد‬ ‫باسمه؟‬ ‫املزورة‬ ‫التغريدات‬ ‫بنرش‬ ‫وبدأ‬ ‫تويرت‬ ‫يف‬ ‫حسابه‬ .‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫باتباعها‬ ‫يف‬ ،‫تويرت‬ ‫يف‬ ‫حسابه‬ ‫إىل‬ ‫الدخول‬ ‫املستخدم‬ ‫قيام‬ ‫محاولة‬ ‫هي‬ ‫األوىل‬ ‫البديهية‬ ‫الخطوة‬ .‫بعد‬ ‫بذلك‬ ‫يقم‬ ‫مل‬ ‫املخرتق‬ ّ‫لعل‬ ‫فوري‬ ‫بشكل‬ ‫املرور‬ ‫كلمة‬ ‫تبديل‬ ‫يجب‬ ‫هذا‬ ‫نجح‬ ‫حال‬ ‫الدعم‬ ‫اسلة‬‫ر‬‫م‬ ‫املستخدم‬ ‫عىل‬ ‫يتوجب‬ ،‫الحساب‬ ‫إىل‬ ‫الدخول‬ ‫من‬ ‫التمكن‬ ‫عدم‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫بإرشاد‬ ‫املوقع‬ ‫يقوم‬ ‫حيث‬ ،‫املرسوقة‬ ‫الحسابات‬ ‫باستعادة‬ ‫املتخصص‬ ‫القسم‬ ‫ضمن‬ ‫الفني‬ ‫األساليب‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫تقدم‬ ‫التي‬ ‫الخطوات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ضمن‬ ‫للميض‬ ‫املستخدم‬ ‫إرسال‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الحساب‬ ‫اسرتجاع‬ ‫محاولة‬ ‫إىل‬ ‫يصل‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫الحساب‬ ‫الستعادة‬ ‫املختلفة‬ .‫باملستخدم‬ ‫الخاص‬ ‫املحمول‬ ‫الهاتف‬ ‫إىل‬ ‫خاص‬ ‫رمز‬ ‫عن‬ ‫االعتذار‬ ‫مثل‬ ،‫خطوات‬ ‫بعدة‬ ‫القيام‬ ‫املستخدم‬ ‫عىل‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫ما‬ ‫الحساب‬ ‫استعادة‬ ‫بعد‬ ‫التطبيقات‬ ‫جميع‬ ‫منع‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫وحذفها‬ ‫باسمه‬ ‫إرسالها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫املزيفة‬ ‫التغريدات‬ ‫صفحة‬ ‫ضمن‬ Apps ‫التطبيقات‬ ‫خيار‬ ‫إىل‬ ‫الدخول‬ ‫عرب‬ ‫الحساب‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫الخارجية‬ .Revoke access ”‫الدخول‬ ‫صالحيات‬ ‫“إلغاء‬ ‫واختيار‬ Settings ‫اإلعدادات‬ ‫اإلعدادات‬ ‫من‬ ‫بخطوتني‬ ‫التحقق‬ ‫خيار‬ ‫تفعيل‬ ‫للمستخدم‬ ‫ميكن‬ ‫إضافية‬ ‫حامية‬ ‫وكوسيلة‬ ‫عملية‬ ‫كل‬ ‫عند‬ ‫املستخدم‬ ‫هاتف‬ ‫إىل‬ ‫خاص‬ ‫رمز‬ ‫إرسال‬ ‫عرب‬ ‫الدخول‬ ‫تأكيد‬ ‫تطلب‬ ‫التي‬ .‫املستخدم‬ ‫أجهزة‬ ‫غري‬ ‫من‬ ‫دخول‬ ‫تسجيل‬ ‫بهذا‬ ‫خاصة‬ ‫برمجيات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املحذوفة‬ ‫امللفات‬ ‫اسرتجاع‬ ‫يسهل‬ ‫السبب‬ ‫لهذا‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫جهاز‬ ‫ببيع‬ ‫قام‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫للخطر‬ ‫املستخدم‬ ‫خصوصية‬ ‫عرض‬ُ‫ي‬ ‫مام‬ ،‫الغرض‬ .‫وصوره‬ ‫وملفاته‬ ‫الخاصة‬ ‫بياناته‬ ‫اسرتجاع‬ ‫إمكان‬ ‫يوجد‬ ‫حيث‬ ‫به‬ ‫الخاص‬ ‫تستحيل‬ ‫بحيث‬ ‫امللفات‬ ‫حذف‬ ‫للمستخدم‬ ‫تتيح‬ ‫التي‬ ‫التطبيقات‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يتوافر‬ ‫مع‬ ‫تثبيته‬ ‫بعد‬ ‫يندمج‬ ‫الذي‬ ‫ويندوز‬ ‫لنظام‬ Eraser‫تطبيق‬ ‫أبرزها‬ ‫من‬ ،‫استعادتها‬ ‫األمين‬ ‫بالزر‬ ‫النقر‬ ‫لدى‬ ‫به‬ ‫الخاص‬ ‫الخيار‬ ‫يظهر‬ ‫بحيث‬ ‫ويندوز‬ ‫ملفات‬ ‫مستكشف‬ .Eraser ‫واختيار‬ ‫املطلوب‬ ‫امللف‬ ‫فوق‬ ‫للفأرة‬ ‫تخزينه‬ ‫مكان‬ ‫فوق‬ ‫عشوائية‬ ‫بيانات‬ ‫كتابة‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫امللف‬ ‫بحذف‬ ‫التطبيق‬ ‫هذا‬ ‫يقوم‬ ‫برمجيات‬ ‫باستخدام‬ ‫ًا‬‫ق‬‫الح‬ ‫استعادته‬ ‫تستحيل‬ ‫بحيث‬ ‫الصلب‬ ‫القرص‬ ‫عىل‬ ‫السابق‬ ‫صلبة‬ ‫اص‬‫ر‬‫أق‬ ‫عىل‬ ‫من‬ ‫البيانات‬ ‫حذف‬ ‫التطبيق‬ ‫يتيح‬ ‫كام‬ .‫املحذوفة‬ ‫امللفات‬ ‫استعادة‬ .‫الطريقة‬ ‫بنفس‬ ‫كاملة‬ ‫مشاركتها‬ ‫قبل‬ ‫وذلك‬ ‫هاتفه‬ ‫يف‬ ‫الصور‬ ‫حجم‬ ‫تصغري‬ ‫إىل‬ ‫ًا‬‫ن‬‫أحيا‬ ‫املستخدم‬ ‫يحتاج‬ ‫قد‬ ‫إرسالها‬ ‫قبل‬ ‫أو‬ ،”‫“فيسبوك‬ ‫أو‬ ”‫“تويرت‬ ‫مثل‬ ‫االجتامعي‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬ ‫عىل‬ ‫التطبيقات‬ ‫بعض‬ ‫ألن‬ ‫إما‬ ‫وذلك‬ .”‫“واتساب‬ ‫مثل‬ ‫املحادثة‬ ‫تطبيقات‬ ‫عرب‬ ‫لآلخرين‬ ‫استهالك‬ ‫لتوفري‬ ‫أو‬ ،ً‫ا‬‫معين‬ ‫ًا‬‫د‬‫ح‬ ‫حجمها‬ ‫يتجاوز‬ ‫التي‬ ‫الكبرية‬ ‫الصور‬ ‫بإرسال‬ ‫تسمح‬ ‫ال‬ .‫جي‬ ‫الرثي‬ ‫عرب‬ ‫باإلنرتنت‬ ‫االتصال‬ ‫لدى‬ ‫البيانات‬ ‫التي‬ ‫الصور‬ ‫تحرير‬ ‫تطبيقات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ”‫فون‬ ‫“ويندوز‬ ‫لهواتف‬ ‫تتوافر‬ ‫أنه‬ ‫رغم‬ ‫من‬ ‫تجعل‬ ‫قد‬ ‫كثرية‬ ‫ات‬‫ر‬‫خيا‬ ‫تقدم‬ ‫التطبيقات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫امليزة‬ ‫هذه‬ ‫تقدم‬ ‫يتخصص‬ ‫الذي‬ Shrinkit ‫تطبيق‬ ‫يأيت‬ ‫لهذا‬ .‫ًا‬‫د‬‫تعقي‬ ‫أكرث‬ ‫البسيطة‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ .‫ًا‬‫د‬‫ج‬ ‫ورسيع‬ ‫سهل‬ ‫بشكل‬ ‫الصور‬ ‫حجم‬ ‫تصغري‬ ‫مبهمة‬ ‫طريقة‬ ‫اختيار‬ ‫وثم‬ ،‫تصغريها‬ ‫اد‬‫ر‬ُ‫مل‬‫ا‬ ‫الصورة‬ ‫اختيار‬ ‫للمستخدم‬ ‫التطبيق‬ ‫يتيح‬ ‫بشكل‬ ‫وارتفاعها‬ ‫عرضها‬ ‫قياس‬ ‫تحديد‬ ‫عرب‬ ‫أو‬ ،‫املئوية‬ ‫النسبة‬ ‫عرب‬ ‫سواء‬ ،‫التصغري‬ ،‫بالكيلوبايت‬ ‫املطلوب‬ ‫الصورة‬ ‫حجم‬ ‫إدخال‬ ‫يتيح‬ ‫ًا‬‫ث‬‫ثال‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫خيا‬ ‫يقدم‬ ‫كام‬ .‫يدوي‬ ‫النهايئ‬ ‫الحجم‬ ‫إىل‬ ‫تصل‬ ‫بحيث‬ ‫الصورة‬ ‫قياس‬ ‫بتغيري‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫تلقائ‬ ‫التطبيق‬ ‫وسيقوم‬ .‫إلرسالها‬ ‫املطلوب‬ ‫تتصرف‬ ‫كيف‬ ‫تويتر‬ ‫على‬ ‫حسابك‬ ‫اختراق‬ ‫حال‬ ‫في‬ aitnews ‫للملفات‬ ‫اآلمن‬ ‫الحذف‬ ‫طريقة‬ ‫استرجاعها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ”‫فون‬ ‫“ويندوز‬ ‫لهواتف‬ ‫الصور‬ ‫حجم‬ ‫لتصغير‬ ‫تطبيق‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫نهائ‬ ‫منها‬ ‫التخلص‬ ‫إىل‬ ً‫ة‬‫عاد‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫تشغيل‬ ‫أنظمة‬ ‫يف‬ ‫امللفات‬ ‫حذف‬ ‫يؤدي‬ ‫ال‬ ‫القرص‬ ‫عىل‬ ‫مخزنة‬ ‫تبقى‬ ‫امللفات‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ،‫املحذوفات‬ ‫سلة‬ ‫تفريغ‬ ‫تم‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ،‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫فيه‬ ‫املخزنة‬ ‫طاع‬ِ‫ق‬‫ال‬ ‫فوق‬ ‫الكتابة‬ ‫تم‬ ‫حتى‬ ،‫مريئ‬ ‫غري‬ ‫بشكل‬ ‫لكن‬ ‫الصلب‬ .‫طبيعي‬ ‫بشكل‬ ‫بها‬ ‫التحكم‬ ‫املستخدم‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫عملية‬ ‫وهي‬
  8. 8. 15 ‫خاصة‬ ‫حملة‬ ‫بأي‬ ‫البدء‬ ‫قبل‬ ‫والتوعية‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫إس‬ ‫عىل‬ ‫العمل‬ ‫يجب‬ :‫يأيت‬ ‫كام‬ ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫خدمة‬ ‫باستخدام‬ .‫االعتبار‬ ‫عني‬ ‫يف‬ ‫الجمهور‬ ‫يستخدمها‬ ‫التي‬ ‫الهواتف‬ ‫أخذ‬ ‫يجب‬ • ‫املنظمة‬ ‫تحافظ‬ ‫أن‬ ‫الرضوري‬ ‫من‬ ،‫فعال‬ ‫بشكل‬ ‫النقالة‬ ‫الهواتف‬ ‫إستخدام‬ ‫بهدف‬ • ‫والسكان‬ ‫والداعمني‬ ‫واألعضاء‬ ‫املوظفني‬ ‫أرقام‬ ‫عىل‬ ‫يحتوي‬ ‫وحديث‬ ‫دقيق‬ ‫سجل‬ ‫عىل‬ .‫املستهدفني‬ ‫وسيلة‬ ‫لهم‬ ‫تقدم‬ ‫وأنك‬ ‫الرسائل‬ ‫تلقي‬ ‫يختارون‬ ‫الناس‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫أيضا‬ ‫التأكد‬ ‫يجب‬ • .‫بسهولة‬ ‫منك‬ ‫رسائل‬ ‫أي‬ ‫تلقي‬ ‫الختيار‬ ‫املؤسسة‬ ‫استخدام‬ ‫عىل‬ ً‫ا‬‫رشوط‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫حدود‬ ‫البلد‬ ‫يف‬ ‫القانوين‬ ‫النظام‬ ‫يضع‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ • ‫الناس‬ ‫إبالغ‬ ‫مبوجبه‬ ‫منكم‬ ‫الطلب‬ ‫ميكن‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫عىل‬ .‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫لخدمة‬ ‫التي‬ ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫أو‬ ‫جمعها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫بالبيانات‬ ‫تفعلونه‬ ‫قد‬ ‫ما‬ .‫إرسالها‬ ‫ميكن‬ http://www.socialbrite.org/2010/02/23/how-to-set-up-an-sms-cam� /paign-system ‫الذكية‬ ‫النصية‬ ‫الرسائل‬ http://www.flickr.com/photos/financialaidpodcast/5464301549/in/ /faves-cambodia4kidsorg ‫األنواع‬ ‫كبرية‬ ‫بأعداد‬ ‫الرسائل‬ - ‫مثل‬ ‫(متاما‬ ‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫إىل‬ ‫واحدة‬ ‫رسالة‬ ‫إرسال‬ ‫يتم‬ .)‫األشخاص‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫إىل‬ ‫اإللكرتوين‬ ‫الربيد‬ ‫إرسال‬ ‫عند‬ ،‫شباط‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫الخامس‬ ‫بتاريخ‬ ،‫الثالثاء‬ ‫نهار‬ :‫مثال‬ ‫أرقام‬ ‫كل‬ ‫إىل‬ ‫اآليت‬ ‫النص‬ ‫أرسل‬ ،‫صباحا‬ ‫العارشة‬ ‫الساعة‬ ‫التصويت‬ ‫تنسوا‬ ‫«ال‬ ‫االتصال‬ ‫قامئة‬ ‫يف‬ ‫املتوافرة‬ ‫الهاتف‬ ‫عن‬ ‫معلومات‬ ‫عىل‬ ‫للحصول‬ ]‫[الرقم‬ ‫عىل‬ ‫بنا‬ ‫إتصلوا‬ !‫اليوم‬ ».‫اع‬‫رت‬‫اإلق‬ ‫مكان‬ ‫توفر‬ ‫التي‬ ‫األنظمة‬ ‫تتمتع‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫بأعداد‬ ‫الرسائل‬ ‫إرسال‬ ‫وظيفة‬ ‫فيه‬ ‫ميكن‬ ‫عناوين‬ ‫بدفرت‬ ،‫كبرية‬ ‫الهاتف‬ ‫وأرقام‬ ‫األسامء‬ ‫تخزين‬ .‫املتلقني‬ ‫من‬ ‫مجموعات‬ ‫وإنشاء‬ ‫املهمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫االعتبا‬ ‫إحد‬ ‫يقوم‬ ‫عىل‬ ،‫كبرية‬ ‫بأعداد‬ ‫الرسائل‬ ‫أنظمة‬ ‫يف‬ ‫للغاية‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫الهاتف‬ ‫أرقام‬ ‫من‬ ‫القامئة‬ ‫هذه‬ ‫إنشاء‬ ‫كيفية‬ ‫من‬ ‫عترب‬ُ‫ي‬ ،‫البلدان‬ ‫معظم‬ ‫يف‬ .‫عليها‬ ‫واملحافظة‬ ‫إليها‬ ‫اإلرسال‬‫غري‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫التعبري‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫عندما‬ ‫حتى‬ .‫بها‬ ‫مرغوب‬ ‫غري‬ ‫نصية‬ ‫رسائل‬ ‫إرسال‬ ‫القانوين‬ ‫أرقام‬ ‫إستخدام‬ ‫عىل‬ ‫الناس‬ ‫معظم‬ ‫يوافق‬ ‫وال‬ ،‫جدا‬ ‫شخصيا‬ ‫الهاتف‬ ‫عترب‬ُ‫ي‬ ،‫احة‬‫رص‬‫ب‬ .‫به‬ ‫مخول‬ ‫غري‬ ‫بشكل‬ ‫هواتفهم‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫واالنسحاب‬ ‫اإلنضامم‬ ‫املستفيدون‬ ‫ليختار‬ ‫طريقة‬ ‫إىل‬ ‫تحتاج‬ ‫أنك‬ ‫يعني‬ ‫هذا‬ ‫الرسائل‬ ‫إرسال‬ ‫قررت‬ ‫وإذا‬ .‫الحملة‬ ‫عن‬ ‫رسائل‬ ‫تلقي‬ ‫يريدون‬ ‫ال‬ ‫أنهم‬ ‫قرروا‬ ‫إذا‬ ‫الحق‬ ،‫اإلنسحابات‬ ‫إدارة‬ ‫يف‬ ‫ملساعدتك‬ ‫الالزمة‬ ‫األدوات‬ ‫توافر‬ ‫ميكن‬ ،‫خدمة‬ ‫مزود‬ ‫باستخدام‬ ‫هذا‬ ‫تهمل‬ ‫ال‬ .‫أيضا‬ ‫مسبقا‬ ‫معدة‬ ‫انسحاب‬ ‫بقواعد‬ ‫املستقلة‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬ ‫بعض‬ ‫وتتمتع‬ ‫عىل‬ ‫نظرة‬ ‫ألق‬ ،‫بلدك‬ ‫يف‬ ‫ُطبق‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫محددة‬ ‫رموز‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ !‫مهم‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬ ‫األمر؛‬ www.mmaglobal.com/( ‫الالسليك‬ ‫التسويق‬ ‫مبؤسسات‬ ‫الخاصة‬ ‫السلوك‬ ‫مدونة‬ .)codeofconduct.pdf ‫خالل‬ .‫أوال‬ ‫اك‬‫رت‬‫باإلش‬ ‫الناس‬ ‫إقناع‬ ‫كيفية‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫أيضا‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ،‫الحال‬ ‫بطبيعة‬ ‫يف‬ ‫غرينبيس‬ ‫منظمة‬ ‫يف‬ ‫عضو‬ ،‫نادال‬ ‫هرنان‬ ‫وصف‬ ،MobileActive08 ‫مؤمتر‬ ‫انعقاد‬ :‫السلكية‬ ‫بيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫إنشاء‬ ‫كيفية‬ ،‫األرجنتني‬ ‫تزويد‬ ‫تم‬ ‫(حيث‬ ‫لها‬ ‫والداعمني‬ ‫غرينبيس‬ ‫أصدقاء‬ ‫بني‬ ‫قامئة‬ ‫بيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ • ‫«ناشطو‬ ‫بصفتهم‬ ‫بالتحديد‬ ‫املعنيني‬ ‫هؤالء‬ ‫فيهم‬ ‫مبن‬ ،)‫نقال‬ ‫هاتف‬ ‫برقم‬ ‫األشخاص‬ .»‫غرينبيس‬ ‫يف‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫مجلة‬ ‫يف‬ ‫تحديثها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫النقالة‬ ‫الهواتف‬ ‫أرقام‬ ‫اج‬‫ر‬‫إد‬ ‫طلب‬ ‫وضع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ • .‫الداعمني‬ ‫املتصلة‬ ‫غري‬ ‫النشاطات‬ ‫يف‬ ‫التسجيل‬ ‫اق‬‫ر‬‫أو‬ ‫يف‬ ‫الهاتف‬ ‫رقم‬ ‫تضمني‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ • .‫بالشبكة‬ .‫املوقع‬ ‫عىل‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫رقم‬ ‫طلب‬ ‫منوذج‬ ‫وضع‬ ‫عرب‬ • ‫حيث‬ ‫الداعمني‬ ‫من‬ ‫بيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫توافر‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫حتى‬ ،‫مهمة‬ ‫األمور‬ ‫هذه‬ ‫تعترب‬ ‫منوذج‬ ‫إستخدام‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫البلدان‬ ‫يف‬ ‫وبخاصة‬ ،‫تتغري‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫أرقام‬ ‫أن‬ ‫هواتف‬ ‫ميلكون‬ ‫وقد‬ ،‫هواتفهم‬ ‫أرقام‬ ‫الناس‬ ‫يغري‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ .»‫الدفع‬ ‫مسبق‬ ‫اك‬‫رت‬‫«اإلش‬ ‫أسعار‬ ‫من‬ ‫لإلفادة‬ ‫يستبدلونها‬ ‫متعددة‬ SIM ‫بطاقات‬ ‫و/أو‬ ‫عدة‬ ‫تحتاج‬ ‫الفضىل‬ ‫القامئة‬ ‫حتى‬ .‫مختلفة‬ ‫شبكات‬ ‫عىل‬ ‫الخاصة‬ ‫املكاملات‬ ‫االرتداد‬ ‫معدالت‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ،‫مفيدة‬ ‫لتظل‬ ‫منتظم‬ ‫بشكل‬ ‫التحديث‬ ‫إىل‬ .‫الشائعة‬ ‫اإليجابية‬ ‫البحث‬ ‫لكلمات‬ ‫-إستجابة‬ ‫عىل‬ .‫محددة‬ ‫كلامت‬ ‫عىل‬ ‫تحتوي‬ ‫التي‬ ‫الواردة‬ ‫الرسائل‬ ‫كل‬ ‫عىل‬ ‫آيل‬ ‫رد‬ ‫إرسال‬ ‫يتم‬ ‫قم‬ ،‫النقال‬ ‫هاتفك‬ ‫لرقم‬ »‫«متطوع‬ ‫كلمة‬ ‫بإرسال‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫يقوم‬ ‫عندما‬ :‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫يف‬ ‫بك‬ ‫نتصل‬ ‫سوف‬ .‫املتطوعني‬ ‫قامئة‬ ‫إىل‬ ‫انضممت‬ ‫لقد‬ !‫الرسالة‬ ‫إلرسال‬ ‫ا‬‫ر‬‫«شك‬ ‫بإرسال‬ ‫وسيلة‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ .»‫للتنسيق‬ ‫املقبلة‬ ‫الست‬ ‫الساعات‬ ‫غضون‬ ‫أوقات‬ ‫يف‬ ‫وحتى‬ ،‫الرسائل‬ ‫كل‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫متابعة‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ ‫يجب‬ ،‫املشاركة‬ ‫لبدء‬ ‫جيدة‬ .‫التنظيم‬ ‫يف‬ ‫تعذر‬ ‫مثة‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫الذروة‬ ‫الذكية‬ ‫النصية‬ ‫-الرسائل‬ ‫البحث‬ ‫كلامت‬ ‫الستجابات‬ ‫املتقدمة‬ ‫األشكال‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫شك‬ ‫الذكية‬ ‫النصية‬ ‫الرسائل‬ ‫ُعترب‬‫ت‬ ‫امج‬‫رب‬‫ب‬ ‫اإلستعانة‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫يشمل‬ ‫قد‬ .‫معقد‬ ‫بتفاعل‬ ‫واردة‬ ‫رسالة‬ ‫نص‬ ‫يتسبب‬ ‫إذ‬ ‫أيضا‬ ‫وميكن‬ .‫املستخدم‬ ‫من‬ ‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫طلب‬ ‫أو‬ ،‫الرسالة‬ ‫ملعالجة‬ ‫خارجية‬ ‫الرسائل‬ ‫فيها‬ ‫تحتوي‬ ‫والتي‬ ،‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫معلومات‬ ‫خدمة‬ ‫لتشغيل‬ ‫استخدامها‬ cofimv� ‫املحاصي ل‬ ‫‹أسعار‬ ،›‫تاون‬ ‫كيب‬ ‫يف‬ ‫(‹الطقس‬ ‫استعالمات‬ ‫عىل‬ ‫الواردة‬ ‫القصرية‬ .‫الويب‬ ‫شبكة‬ ‫أو‬ ‫البيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫من‬ ‫اإلجابة‬ ‫عىل‬ ‫الحصول‬ ‫ميكن‬ ،)›aba ‫النحو‬ ‫عىل‬ ‫األساسية‬ ‫املواطن‬ ‫تقارير‬ ‫صياغة‬ ‫نظام‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ :‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫عىل‬ ‫معلن‬ ‫نقال‬ ‫هاتف‬ ‫رقم‬ ‫إىل‬ ‫حادث‬ ‫عن‬ ‫ووصف‬ »‫«إبالغ‬ ‫كلمة‬ ‫أحدهم‬ ‫يرسل‬ :‫التايل‬ ‫يف‬ ‫التنفيذ‬ ‫قيد‬ ‫سطو‬ ‫عن‬ ‫«اإلبالغ‬ ‫يشبه‬ ‫حادثا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ .‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫عىل‬ ‫عنه‬ !‫لإلبالغ‬ ‫ا‬‫ر‬‫«شك‬ ‫إرسال‬ ‫عرب‬ ‫النظام‬ ‫يستجيب‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ .»‫كاال‬ ‫طريق‬ ‫عىل‬ ‫محل‬ ‫اوية‬‫ز‬ MMS ‫الوسائط‬ ‫متعددة‬ ‫رسالة‬ ‫إرسال‬ ‫الرجاء‬ ‫إضافتها؟‬ ‫ميكن‬ ‫صورة‬ ‫أي‬ ‫تتوافر‬ ‫هل‬ ،‫الوسائط‬ ‫متعددة‬ ‫رسالة‬ ‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫التالية‬ ‫الرسالة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ .»‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫إىل‬ ‫يف‬ ‫اسل‬‫ر‬‫م‬ ‫إىل‬ ‫اإلبالغ‬ ‫إحالة‬ ‫أيضا‬ ‫وميكن‬ .‫معا‬ ‫والصورة‬ ‫الرسالة‬ ‫تفاصيل‬ ‫حفظ‬ ‫ميكن‬ .‫الحادث‬ ‫متابعة‬ ‫يف‬ ‫يرغب‬ ‫قد‬ ،‫املوقع‬ ‫القصيرة‬ ‫الرسائل‬ ‫خدمة‬ ‫إستخدام‬ ‫الرسائل‬ ‫بأعداد‬ ‫كبيرة‬ ‫إستجابة‬ ‫لكلمات‬ ‫البحث‬ ‫النصية‬ ‫الرسائل‬ ‫الذكية‬ ‫التحديدات‬ ‫إختيار‬ ‫إستراتيجية‬ ‫التطبيق‬ ‫مزودو‬ ‫الخدمات‬ ‫التجارية‬
  9. 9. 17 ‫التطبيق‬ ‫إستراتيجية‬ ‫-إختيار‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫ميكنك‬ ،‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫خدمة‬ ‫نظام‬ ‫عمل‬ ‫عن‬ ‫لديك‬ ‫فكرة‬ ‫تتكون‬ ‫عندما‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫ميكنك‬ ‫أو‬ ،‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫تجاري‬ ‫مزود‬ ‫استخدام‬ ‫اىل‬ ‫تحتاج‬ ‫هل‬ .‫ضبطه‬ ‫كيفية‬ ‫أيضا‬ ‫عليك‬ ‫يتعني‬ ‫املكتبي؟‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫أو‬ ‫الخادم‬ ‫لضبط‬ ‫الفنية‬ ‫الخربة‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫شخص‬ ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫أحجام‬ ‫ونوع‬ ،‫الجارية‬ ‫والعمليات‬ ‫األولية‬ ‫التنمية‬ ‫تكلفة‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫تحديد‬ ‫يف‬ ‫املتاحة‬ ‫واملوارد‬ ‫إحتياجاتك‬ ‫فهم‬ ‫يساعدك‬ .‫مبعالجتها‬ ‫النظام‬ ‫يقوم‬ ‫التي‬ .‫األنسب‬ ‫الخيار‬ ‫التجارية‬ ‫الخدمات‬ ‫-مزودو‬ .‫بالجملة‬ ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫خدمات‬ ‫تقدم‬ ‫التي‬ ‫التجارية‬ ‫الخدمات‬ ‫مزودي‬ ‫من‬ ‫املئات‬ ‫مثة‬ ،Clickatell ‫أو‬ mBlox ‫مثل‬ ،‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫يقدم‬ ‫بينام‬ ،‫معينة‬ ‫بلدانا‬ ‫منها‬ ‫البعض‬ ‫يغطي‬ .‫البلدان‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ )‫الواردة‬ ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫حالة‬ ‫(يف‬ ‫محلية‬ ‫أرقام‬ ‫مع‬ ‫دولية‬ ‫خدمة‬ .‫معينة‬ ‫لخدمات‬ ‫شهري‬ ‫اك‬‫رت‬‫اش‬ ‫تكلفة‬ ‫تطبيق‬ ‫وميكن‬ ،‫الرسالة‬ ‫تكلفة‬ ‫تختلف‬ ‫وال‬ ،‫البسيط‬ ‫الضبط‬ ‫اىل‬ ‫بحاجة‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ،‫جيدين‬ ‫التجارية‬ ‫الخدمات‬ ‫مزودو‬ ‫يكون‬ ،‫متنوعة‬ ‫مفيدة‬ ‫خدمات‬ ‫تقديم‬ ‫يتم‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ري‬‫وكث‬ .‫بنفسك‬ ‫إدارته‬ ‫أو‬ ‫النظام‬ ‫ضبط‬ ‫تريد‬ ‫وخط‬ ‫مجانا‬ ‫املكتبي‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫إىل‬ ‫املستندة‬ ‫أو‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫شبكة‬ ‫عىل‬ ‫اإلدارة‬ ‫أدوات‬ ‫مثل‬ ‫عادة‬ ‫األساسيون‬ ‫العمالء‬ ‫يكون‬ .‫للعمالء‬ ‫تكلفة‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ،‫التقنية‬ ‫للمساعدة‬ ‫هاتفي‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫املفيد‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ،‫لذلك‬ ،‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫لخدمة‬ ‫التسويقية‬ ‫الحمالت‬ ‫رشكات‬ ‫بالعروض‬ ‫العمالء‬ ‫إعالم‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫عىل‬ - ‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫شائعا‬ ‫له‬ ‫املخطط‬ ‫النظام‬ .‫الرسائل‬ ‫تصنيف‬ ‫عرب‬ ‫املسابقات‬ ‫جمع‬ ‫أو‬ )‫ضخمة‬ ‫بأعداد‬ ‫(الرسائل‬ ‫الخاصة‬ ‫يجب‬ ‫مهام‬ ‫عامال‬ ‫تجارية‬ ‫خدمة‬ ‫مزود‬ ‫مع‬ ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫نظام‬ ‫إعداد‬ ‫تكلفة‬ ‫متثل‬ ‫تقاسم‬ ‫إن‬ .‫دامئا‬ ‫األغىل‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬ ‫أنها‬ ‫اض‬‫رت‬‫اإلف‬ ‫الخطأ‬ ‫من‬ ‫لكن‬ .‫االعتبار‬ ‫عني‬ ‫يف‬‫أخذه‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الكبري‬ ‫الحجم‬ ‫إقتصاديات‬ ‫يزيد‬ ‫متعددين‬ ‫عمالء‬ ‫بني‬ ‫والتشغيل‬ ‫اإلعداد‬ ‫تكاليف‬ ‫املعلومات‬ ‫لتكنولوجيا‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫اء‬‫رش‬ ‫إىل‬ ‫تحتاج‬ ‫التي‬ ‫الفردية‬ ‫للمجموعات‬ ‫تتوافر‬ ‫التجاريني‬ ‫للمزودين‬ ‫وميكن‬ .‫التقنيني‬ ‫اء‬‫رب‬‫الخ‬ ‫من‬ ‫كبرية‬ ‫مبساعدة‬ ،‫وصيانتها‬ ‫بها‬ ‫الخاصة‬ .‫بالجملة‬ ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ ‫خدمة‬ ‫اعتامدات‬ ‫اء‬‫رش‬‫ل‬ ‫جيدة‬ ‫تجارية‬ ‫حسومات‬ ‫تقديم‬ ‫ل‬َ‫املرس‬ ‫املحتوى‬ ‫عىل‬ ‫يعتمد‬ ‫تجاري‬ ‫مزود‬ ‫استخدام‬ ‫بشأن‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اتخاذ‬ ‫إن‬ ‫بالطبع‬ ‫الخدمات‬ ‫عىل‬ ‫املفروضة‬ ‫القيود‬ ‫أو‬ ،)‫إليه‬ ‫الوصول‬ ‫ثالث‬ ‫لطرف‬ ‫ميكن‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫(وإذا‬ .‫احتياجاتها‬ ‫يلبي‬ ‫مزود‬ ‫عىل‬ ‫العثور‬ ‫البسيطة‬ ‫األنظمة‬ ‫تستطيع‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ .‫املعروضة‬ ‫أو‬ ‫الذكية‬ ‫النصية‬ ‫الرسائل‬ ‫أنظمة‬ ‫وبخاصة‬ - ‫تعقيدا‬ ‫األكرث‬ ‫باألنظمة‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫يف‬ ‫أما‬ - ‫الواردة‬ ‫الرسائل‬ ‫عىل‬ ‫املعالجة‬ ‫بعض‬ ‫تنفيذ‬ ‫إىل‬ ‫تحتاج‬ ‫التي‬ ‫البحث‬ ‫لكلامت‬ ‫االستجابة‬ ‫ملعالجتها‬ ‫بك‬ ‫الخاص‬ ‫النظام‬ ‫إىل‬ ‫ومتريرها‬ ‫الرسائل‬ ‫لتلقي‬ ‫تجاري‬ ‫مزود‬ ‫استخدام‬ ‫ميكنك‬ ‫باملزود‬ ‫الخاصة‬ ‫الصادرة‬ ‫الرسالة‬ ‫بوابة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫االستجابة‬ ‫إعادة‬ ‫ثم‬ ‫(ومن‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ ‫تستطيع‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫بدال‬ .)!‫االعتامدات‬ ‫معظم‬ ‫عىل‬ ‫جيد‬ ‫حسم‬ ‫عىل‬ ‫حصلت‬ ‫إذا‬ !»‫بنفسك‬ ‫بذلك‬ ‫«قم‬ ‫نهج‬ ‫التحديدات‬ ‫هذا‬ .‫جهد‬ ‫أفضل‬ ‫بذل‬ ‫خدمة‬ ‫القصيرة‬ ‫الرسائل‬ ‫خدمة‬ ‫تمثل‬ ‫من‬ ‫ما‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‚

×