Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

برنامج تقنيتي بلا ضرر

336 views

Published on

برنامج تابع لمبادرة فطنة بتقنيتي من تنفيذ سفيرة فطنة بتقنيتي أ.نورة الزهراني

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

برنامج تقنيتي بلا ضرر

  1. 1. ‫ة‬‫ر‬‫محاض‬ ‫ضرر‬ ‫بال‬ ‫تقنيتي‬ ‫نامج‬‫ر‬‫لب‬ ‫التابع‬ ‫بتقنيتي‬ ‫فطنة‬ ‫ة‬‫ر‬‫لمباد‬‫فطن‬ ‫إعداد‬ ‫أستاذة‬/‫اني‬‫ر‬‫الزه‬‫هلل‬ ‫عبدا‬‫ة‬‫ر‬‫نو‬ ‫اإلعالمية‬ ‫واملنسقة‬ ‫باملجمع‬ ‫اآللي‬‫الحاسب‬ ‫معلمة‬ ‫بتقنيتي‬‫فطنة‬ ‫برنامج‬‫وسفيرة‬ ‫السعودية‬‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫التعليم‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫الليث‬‫تعليم‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬-‫أض‬‫قطاع‬‫م‬ ‫مجمع‬‫الضبيعة‬‫للبنات‬
  2. 2. ‫السعودي‬ ‫الوطني‬ ‫النشيد‬
  3. 3. ‫بالبرنامج‬ ‫التعريف‬
  4. 4. ‫بتقنيتي‬ ‫فطنة‬ •‫المبادرة‬ ‫اسم‬(‫بتقنيتي‬ ‫فطنة‬) •‫ضمن‬‫والطالبات‬ ‫للطالب‬ ‫الوطني‬ ‫الوقائي‬ ‫البرنامج‬(‫ف‬‫طن‬) •‫العام‬ ‫الهدف‬(‫نشر‬‫ثقافة‬‫االستخدام‬‫األمثل‬‫للتقنية‬)
  5. 5. ‫التفصيلية‬ ‫األهداف‬ •‫االستخدام‬ ‫بمخاطر‬ ‫التوعية‬‫السيئ‬‫للتقنية‬. •‫االنترنت‬ ‫فضاء‬ ‫في‬ ‫األمني‬ ‫الوعي‬ ‫بناء‬. •‫التقنية‬ ‫مخاطر‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫القدرات‬ ‫بناء‬. •‫التقني‬ ‫المخاطر‬ ‫لتقليل‬ ‫استباقية‬ ‫تدابير‬ ‫توفير‬‫ة‬. •‫التقنية‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫بناء‬. •‫ادخال‬‫بش‬ ‫التعليمية‬ ‫المسيرة‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ‫التكنولوجيا‬‫آمن‬ ‫كل‬ ‫وسليم‬.
  6. 6. ‫التفصيلية‬ ‫األهداف‬ •‫المعلومات‬ ‫استقبال‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫اهتمام‬ ‫زيادة‬‫المحوسب‬‫ة‬ ‫اآلمنة‬. •‫التقنية‬ ‫وسلبيات‬ ‫ايجابيات‬ ‫بين‬ ‫التمييز‬. •‫التقني‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫والدينية‬ ‫األخالقية‬ ‫القيم‬ ‫غرس‬‫ة‬. •‫االجتماعية‬ ‫األضرار‬ ‫من‬ ‫التحذير‬,‫النفسية‬,‫السلوكي‬‫ة‬ ‫للتقنية‬ ‫السلبي‬ ‫لالستخدام‬
  7. 7. ‫المستهدفة‬ ‫الفئات‬ •‫األمور‬ ‫أولياء‬ •‫المراحل‬ ‫بكافة‬ ‫الطالبات‬(‫رياض‬‫األطفال‬,‫االبتدائية‬, ‫المتوسطة‬,‫الثانوية‬)
  8. 8. ‫االستبيان‬
  9. 9. ‫تغريده‬ ‫أجمل‬ ‫مسابقة‬ •‫تم‬‫انشاء‬‫هاشتاق‬‫للمبادرة‬ ‫مخصص‬#‫فطنة‬_‫بتقنيتي‬ ‫المشاركات‬ ‫وعرض‬ ‫التقني‬ ‫التثقيف‬ ‫وتبادل‬ ‫للمشاركة‬‫المتميزة‬ ‫به‬. •‫أجمل‬ ‫مسابقة‬‫تغريدة‬#‫فطنة‬_‫بتقنيتي‬ ‫كتابة‬‫التغريدات‬‫بتق‬ ‫فطنة‬ ‫لسفيرة‬ ‫وتسليمها‬ ‫واالسم‬‫نيتي‬ ‫التغريد‬ ‫ليتم‬‫بها‬‫في‬ ‫المجمع‬ ‫حساب‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫تويتر‬ ‫واختيار‬ ‫فرز‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫وسيتم‬‫الهاشتاقات‬‫المميزة‬‫و‬‫ت‬‫وزيع‬ ‫بالمركز‬ ‫الفائزات‬ ‫على‬ ‫المادية‬ ‫الجوائز‬‫األول‬‫و‬‫الثاني‬‫و‬‫الثالث‬
  10. 10. ‫مشاركة‬ ‫أجمل‬ ‫مسابقة‬ •‫االست‬ ‫ثقافة‬ ‫نشر‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫فعالة‬ ‫مشاركات‬ ‫تقديم‬‫خدام‬ ‫ل‬ ‫السلبي‬ ‫االستخدام‬ ‫من‬ ‫والتحذير‬ ‫للتقنية‬ ‫الصحيح‬‫وذلك‬ ‫ها‬ ‫الممكنة‬ ‫الوسائل‬ ‫بكافة‬‫كاالنشطة‬‫المدرسية‬,‫االذاعة‬ ‫المدرسية‬,‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫وسائل‬,‫هاشتاق‬‫البرنام‬‫ج‬..‫الخ‬ •‫الممكنة‬ ‫الوسائل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫التقنية‬ ‫التوعية‬ ‫نشر‬‫انف‬‫وجرافيك‬, ‫فيديو‬,‫توعية‬ ‫دورات‬,‫صور‬ ‫تصميم‬...‫الخ‬. •‫مشاركة‬ ‫أجمل‬ ‫مسابقة‬‫على‬ ‫مشاركات‬ ‫ثالث‬ ‫أجمل‬ ‫تحصل‬ ‫شكر‬ ‫وشهادة‬ ‫عينية‬ ‫جوائز‬
  11. 11. •‫اخر‬‫لقبول‬ ‫موعد‬‫التغريدات‬‫والمشارك‬‫ات‬ •‫الموافق‬ ‫الخميس‬ ‫يوم‬1438/6/24‫هـ‬
  12. 12. ‫االنترنت‬ ‫قبل‬ ‫الحياة‬
  13. 13. ‫االنترنت‬ ‫بعد‬ ‫الحياة‬
  14. 14. ‫صامت‬ ‫مسرحي‬ ‫مشهد‬ ‫نرتقي‬ ‫بالتقنية‬ ‫نشيد‬ ‫اإلعال‬ ‫النادي‬ ‫طالبات‬ ‫تنفيذ‬ ‫من‬‫مي‬ ‫نورة‬‫عبدهللا‬–‫نهى‬‫محيسن‬ ‫فوزية‬‫ختيم‬-‫خالد‬ ‫رغد‬ ‫هللا‬ ‫ضيف‬ ‫أسماء‬–‫حمدان‬ ‫وداد‬
  15. 15. ‫نقمة‬ ‫أم‬ ‫نعمة‬ ‫التقنية‬ ‫هل‬.. ‫المنجد‬ ‫صالح‬ ‫محمد‬ ‫للشيخ‬
  16. 16. ‫الحديثة؟‬ ‫التقنية‬ ‫أو‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫هي‬ ‫ما‬ •‫هي‬‫ال‬ ‫التقنيات‬ ‫علم‬ ‫على‬ ّ‫ل‬‫تد‬ ‫التي‬ ‫اليونانية‬ ‫الكلمة‬ً‫ا‬‫أساس‬ ‫حديثة‬ ‫ال‬ ‫لحة‬ُ‫م‬ ‫ضرورة‬ ‫أضحت‬ ‫حيث‬ ،‫الحياتية‬ ‫المجاالت‬ ‫لكافة‬ ‫المعلوماتية‬ ‫الثورة‬ ّ‫ل‬‫ظ‬ ‫في‬ ‫عنها‬ ‫بمعزل‬ ‫العيش‬ ‫يمكن‬ ‫الص‬ ‫على‬ ‫طرأت‬ ‫التي‬ ‫الجذرية‬ ‫ّرات‬‫ي‬‫والتغ‬ ‫والتحديات‬‫عيد‬ ‫ف‬ ،‫اآلن‬ ‫ى‬ّ‫ت‬‫ح‬ ‫العولمة‬ ‫ظهور‬ ‫منذ‬ ‫الدولية‬ ‫الساحة‬ ‫أو‬ ‫العالمي‬‫ي‬ ‫واش‬ ‫األسواق‬ ‫ساع‬ّ‫ت‬‫وا‬ ‫االكتشافات‬ ‫من‬ ‫الهائل‬ ّ‫م‬‫الك‬ ّ‫ل‬‫ظ‬‫تداد‬ ‫بوضو‬ ‫دورها‬ ‫يبرز‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫وغيرها‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫المنافسة‬‫ح‬ ‫ص‬ ‫وعلى‬ ّ‫ي‬‫الفرد‬ ‫أو‬ ّ‫ي‬‫الشخص‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫وأهميتها‬‫عيد‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫والعالم‬ ‫والدول‬ ‫والمجتمع‬ ‫األسرة‬.
  17. 17. ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫أهمية‬ •‫المساف‬ ‫واختصار‬ ‫لتقريب‬ ً‫ا‬‫أساس‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫تمثل‬‫بين‬ ‫ات‬ ‫ألفض‬ ‫ابتكارها‬ ‫في‬ ‫رئيسي‬ ‫بشكل‬ ‫ذلك‬ ‫وتمثل‬ ،‫الناس‬‫أشكال‬ ‫ل‬ ‫الهات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫سواء‬ ،‫الناس‬ ‫بين‬ ‫االتصال‬ ‫وطرق‬ ‫وسبل‬‫ف‬ ‫المحمول‬ ‫الهاتف‬ ‫أو‬ ‫األرضي‬‫الي‬‫اللذين‬ ‫األشخاص‬ ‫مكن‬ ‫خ‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫قارات‬ ‫بينهم‬ ‫تفصل‬‫الل‬ ‫للشبكة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫بسهولة‬ ‫معدودة‬ ‫ثوان‬‫العنكبوتية‬‫واإلن‬‫ترنت‬ ‫ي‬ ‫صغيرة‬ ‫قرية‬ ‫إلى‬ ‫العالم‬ ‫تحويل‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ال‬‫فض‬‫من‬ ‫مكن‬ ‫الع‬ ‫في‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫ويتعرف‬ ‫الشخص‬ ‫يصل‬ ‫أن‬ ‫خاللها‬‫الم‬ ‫الشبك‬ ‫بهذه‬ ‫صال‬ّ‫ت‬‫اال‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫إلى‬ ‫ويتحدث‬‫وال‬ ‫ة‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫معدودة‬ ٍ‫ثوان‬ ‫سوى‬ ‫ّة‬‫ي‬‫العمل‬ ‫هذه‬ ‫تستغرق‬.
  18. 18. •‫الت‬ ‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫التقنيات‬ ‫في‬ ‫الكبير‬ ‫ر‬ ّ‫التطو‬ ّ‫إن‬‫ّة‬‫ي‬‫للبشر‬ ‫كنولوجيا‬ ّ‫ل‬‫ظ‬ ‫في‬ ‫ّة‬‫ي‬‫ومعرف‬ ‫علمية‬ ‫ثورة‬ ‫إلى‬ ‫بآخر‬ ‫أو‬ ‫بشكل‬ ‫ى‬ّ‫د‬‫أ‬‫ر‬ ّ‫التطو‬ ‫المعلومات‬ ‫على‬ ‫والحصول‬ ‫الحقائق‬ ‫اكتشاف‬ ‫وسائل‬ ‫في‬ ‫الم‬ ‫الرصيد‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫إيجاب‬ ‫انعكس‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫م‬ ،‫وتطويرها‬ ‫وجمعها‬‫عرفي‬ ‫الت‬ ‫االختراعات‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫ى‬ّ‫د‬‫أ‬ ‫وبالتالي‬ ،‫البشري‬‫لت‬ّ‫ه‬‫س‬ ‫ي‬ ‫اإلنسان‬ ‫حياة‬ ‫من‬.
  19. 19. •‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫األعمال‬ ‫ميدان‬ ‫في‬ ‫لحياتنا‬ ‫قدمت‬ ‫مشك‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫من‬ ‫بتمكينه‬ ‫الكفيلة‬ ‫الطرق‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬‫الته‬ ‫السليم‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫وإكسابه‬ ،‫المختلفة‬‫كما‬ ،‫ة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫له‬ ‫قدمت‬‫اآلآلت‬‫والالزمة‬ ‫المتطورة‬ ‫والمعدات‬ ‫وقللت‬ ‫اإلنتاج‬ ‫عمليات‬ ‫سهلت‬ ‫بدورها‬ ‫والتي‬ ،‫للمصانع‬‫من‬ ‫إيج‬ ‫ذلك‬ ‫انعكس‬ ‫مما‬ ‫العمال‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ً‫ا‬‫اب‬ ‫أصحاب‬ ‫لصالح‬ ‫مات‬ّ‫المنظ‬ ‫في‬ ‫التشغيل‬ ‫ّة‬‫ي‬‫ميزان‬ ‫على‬،‫األعمال‬ ‫ف‬ّ‫وبتكل‬ ‫جودة‬ ‫أكثر‬ ‫وخدمات‬ ‫سلع‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫كما‬‫ووقت‬ ‫ة‬ ‫أقل‬ ‫وجهد‬.
  20. 20. •‫خال‬ ‫من‬ ‫التعليم‬ ‫ميدان‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫ساهمت‬‫تقديم‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫من‬ ‫سهلت‬ ‫التي‬ ‫الحديثة‬ ‫والمعرفية‬ ‫العلمية‬ ‫الوسائل‬‫ملية‬ ‫ت‬ ‫على‬ ‫وعملت‬ ‫كما‬ ‫للطلبة‬ ‫المعلومات‬ ‫المعلمين‬ ‫توصيل‬‫طوير‬ ‫كما‬ ،‫والمتعلم‬ ‫والمدرس‬ ‫المدرسة‬ ‫تخدم‬ ‫بصورة‬ ‫المناهج‬ ‫أ‬ ‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫ى‬ّ‫م‬‫يس‬ ‫لما‬ ‫الطالب‬ ‫أمام‬ ‫اآلفاق‬ ‫وفتحت‬‫دون‬ ‫ي‬ ‫يرغبون‬ ‫وقت‬ ‫أي‬ ‫وفي‬ ‫معلم‬ ‫لوجود‬ ‫الحاجة‬‫به‬‫المجال‬ ‫وفي‬ ‫الدراسة‬ ‫يرغبون‬ ‫الذي‬‫به‬‫الوقت‬ ‫قيود‬ ‫عن‬ ‫بمعزل‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫والمكان‬.
  21. 21. •‫بشك‬ ‫وحياتنا‬ ،‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫البشرية‬ ‫الحياة‬ ‫من‬ ‫لت‬ّ‫ه‬‫س‬‫خاص‬ ‫ل‬ ‫على‬ ‫النقل‬ ‫وسائل‬ ‫أفضل‬ ‫تقديمها‬ ‫خال‬ ‫من‬،‫اإلطالق‬‫ج‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫م‬‫عل‬ ‫س‬ ‫كما‬ ،ً‫ا‬‫وممتع‬ ً‫ال‬‫سه‬ ً‫ا‬‫أمر‬ ‫بالعالم‬ ‫وجهة‬ ‫أي‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬‫لت‬ّ‫ه‬ ‫ي‬ ‫التي‬ ‫األماكن‬ ‫إلى‬ ‫الناس‬ ‫وصول‬ ‫ومن‬ ّ‫ي‬‫الداخل‬ ‫ل‬ّ‫ق‬‫التن‬‫ريدون‬ ‫ممكن‬ ‫وقت‬ ‫أقل‬ ‫وفي‬ ‫وعناء‬ ‫جهد‬ ‫دون‬ ‫إليها‬ ‫الوصول‬.
  22. 22. ‫أصب‬ ‫وكيف‬ ‫كان‬ ‫كيف‬ ‫المملكة‬ ‫في‬ ‫التعليم‬‫ح‬
  23. 23. ‫في‬ ‫التعليم‬ ‫مسيرة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫رؤية‬2030 •‫إعالن‬ ‫جاء‬«‫السعودية‬ ‫رؤية‬2030»‫التعلي‬ ‫لرسالة‬ ً‫ا‬‫مواكب‬‫م‬ ‫تحمل‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫متعلم‬ ‫جيل‬ ‫لبناء‬ ،‫لمسيرتها‬ ً‫ا‬‫وداعم‬ ‫ه‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫وانطالق‬ ،ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫القرارات‬ ‫واتخاذ‬ ‫المسؤولية‬‫ذه‬ ‫جاءت‬ ‫الرسالة‬«‫الرؤية‬»‫للجم‬ ‫التعليم‬ ‫فرص‬ ‫لتوفير‬‫في‬ ‫يع‬ ‫التعليمي‬ ‫السياسة‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫مناسبة‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئة‬،‫للمملكة‬ ‫ة‬ ‫وت‬ ،‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫فاعلية‬ ‫وزيادة‬ ،‫مخرجاته‬ ‫جودة‬ ‫ورفع‬‫شجيع‬ ‫واالرت‬ ،‫المجتمعية‬ ‫الشراكة‬ ‫وتنمية‬ ،‫واالبتكار‬ ‫اإلبداع‬‫قاء‬ ‫التعليم‬ ‫منسوبي‬ ‫وقدرات‬ ‫بمهارات‬.
  24. 24. •‫بحلول‬ ‫الجديدة‬ ‫األهداف‬ ‫ومن‬2030‫بين‬ ‫الفجوة‬ ‫سد‬ ، ‫وتطوي‬ ،‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫ومتطلبات‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مخرجات‬‫ر‬ ‫الوظيفي‬ ‫الخيارات‬ ‫نحو‬ ‫الطالب‬ ‫وتوجيه‬ ‫العام‬ ‫التعليم‬‫والمهنية‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫والمرونة‬ ‫تأهيلهم‬ ‫إلعادة‬ ‫الفرصة‬ ‫وإتاحة‬ ،‫المناسبة‬‫لتنقل‬ ‫التعليمية‬ ‫المسارات‬ ‫مختلف‬ ‫بين‬.‫الع‬ ‫ولي‬ ‫ولي‬ ‫أكد‬ ‫كما‬‫هد‬ ‫ا‬ ‫السعودية‬ ‫رؤية‬ ‫أن‬ ،‫سلمان‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫األمير‬ ‫الدفاع‬ ‫وزير‬‫لتي‬ ‫ل‬ ‫واالقتصاد‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫المملكة‬ ‫أهداف‬ ‫تمثل‬ ،‫عنها‬ ‫أعلن‬‫ـ‬15 ‫مقبلة‬ ‫سنة‬.
  25. 25. ‫التعلي‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫الستخدام‬ ‫اإليجابية‬ ‫األبعاد‬‫م‬ ‫توجه‬‫العالم‬‫كله‬‫إلى‬‫اإلفادة‬‫من‬‫تقنيات‬‫الحاسوب‬‫واإلنترنت‬.‫فمن‬ ‫العام‬1995‫أخذ‬‫االتجاه‬‫نحو‬‫التعلم‬‫اإللكتروني‬‫في‬‫مجاالت‬‫ال‬‫حياة‬ ‫كافة‬.‫فظهرت‬‫ما‬‫يسمى‬‫بثورة‬‫المعلومات‬‫اإللكترونية‬‫المتم‬‫ثلة‬‫في‬ ‫التجارة‬‫اإللكترونية‬‫،والحكومة‬‫اإللكترونية‬،‫والبنوك‬‫اإلل‬‫كترونية‬ ‫،واألسواق‬‫اإللكترونية‬‫،وفي‬‫مجال‬‫التعليم‬‫،حيث‬‫التعليم‬ ‫اإللكتروني‬‫من‬‫خالل‬‫التعلم‬‫عن‬‫بعد‬‫والتدريس‬‫عن‬‫بعد‬‫من‬‫خ‬‫الل‬ ‫نظام‬‫المحاضرات‬‫عن‬‫بعد‬‫بشكل‬‫مرئي‬‫على‬‫الشبكة‬.‫وبدأت‬‫ه‬‫ذه‬ ‫المشاريع‬‫وهذه‬‫التجارب‬‫في‬‫الواليات‬‫المتحدة‬‫األمريكية‬‫ولح‬‫قتها‬ ‫بعد‬‫ذلك‬‫الكثير‬‫من‬‫الدول‬‫وعلي‬‫رأسها‬‫فرنسا‬‫وبريطانيا‬‫وأ‬‫ستراليا‬ ‫وماليزيا‬.
  26. 26. ‫لشبكة‬‫اإلنترنت‬‫فوائد‬‫عديدة‬‫تسمح‬‫بممارسة‬‫أنشطة‬‫تعليم‬‫ية‬‫عالية‬ ‫المستوى‬‫ويمكن‬‫أجمالها‬‫في‬‫اآلتي‬: 1-‫البريد‬‫اإللكتروني‬: ‫من‬‫أهم‬‫الوسائل‬‫المفيدة‬‫في‬‫مجال‬‫التعليم‬‫استخدام‬‫الب‬‫ريد‬ ‫اإللكتروني‬‫لتسهيل‬‫اتصال‬‫الطلبة‬‫فيما‬‫بينهم‬‫وتبادل‬‫ال‬‫معلومات‬ ‫واألفكار‬،‫التربوية‬‫والتواصل‬‫خارج‬‫الصف‬‫الدراسي‬‫مع‬‫المع‬‫لم‬.
  27. 27. 2-‫التربوية‬ ‫المواقع‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫إمكانية‬: ‫وذلك‬‫من‬‫خالل‬‫زيارة‬‫المواقع‬‫الخاصة‬‫بأدلة‬‫المواقع‬‫التربوية‬‫العربية‬‫واألج‬‫نبية‬ ‫والتي‬‫تضم‬‫أكثر‬‫المواقع‬‫التربوية‬‫تحت‬‫موقع‬‫واحد‬. 3-‫االشتراك‬‫في‬‫المنتديات‬‫التربوية‬: ‫ويتم‬‫ذلك‬‫من‬‫خالل‬‫المشاركة‬‫في‬‫الحوارات‬‫التربوية‬‫المتخصصة‬‫التي‬‫تج‬‫ري‬ ‫ضمن‬‫منتديات‬‫علمية‬‫تربوية‬‫لها‬‫مواقع‬‫معروف‬‫على‬‫الشبكة‬. 4-‫إنشاء‬‫المواقع‬‫شخصية‬: ‫عن‬‫طريق‬‫إنشاء‬‫المواقع‬‫الشخصية‬‫من‬‫آجل‬‫التواصل‬‫مع‬‫اآلخرين‬‫فيما‬‫يت‬‫علق‬ ‫باهتماماتهم‬‫التربوية‬‫والعلمية‬‫والتخصصية‬‫المختلفة‬. 5-‫زيارة‬‫المواقع‬‫المتخصصة‬: ‫والمعلم‬ ‫للجامعيين‬ ‫واألجنبية‬ ‫العربية‬ ‫المواقع‬ ‫زيارة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ويكون‬‫التي‬ ‫ين‬ ‫الدقيقة‬ ‫العلمية‬ ‫تخصصاتهم‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬.
  28. 28. 6-‫االستفادة‬‫من‬‫مواقع‬‫البحث‬‫المشهورة‬: ‫وذلك‬‫من‬‫خالل‬‫البحث‬‫عن‬‫المعلومات‬‫التربوية‬‫المطلوبة‬‫عن‬‫طريق‬‫مواقع‬‫البحث‬ ‫المتخصصة‬‫بعدد‬‫من‬‫اللغات‬‫ومنها‬‫اللغة‬‫العربية‬.‫مثل‬‫كل‬‫من‬ google,yahoo,altavista…. 7-‫إنشاء‬‫مواقع‬‫لمقررات‬‫دراسية‬‫معينة‬‫مثل‬‫الكيمياء‬‫أو‬‫مواقع‬‫لدورة‬‫تعليمي‬‫ة‬: ‫حيث‬‫يمكن‬‫للمعلم‬‫أن‬‫ينشئ‬‫موقعا‬‫لطالبه‬‫أو‬‫لجميع‬‫الطلبة‬‫المهتمين‬‫بمادة‬‫د‬‫راسية‬ ‫معينة‬‫كالكيمياء‬‫كما‬‫يستطيع‬‫المعلم‬‫التحكم‬‫بالموقع‬‫وتحديد‬‫المشاركين‬. 8-‫توفير‬‫كمية‬‫كبيرة‬‫جدا‬‫من‬‫المعلومات‬‫العلمية‬‫والبحوث‬‫والدراسات‬‫المتخص‬‫صة‬ ‫من‬‫جميع‬‫مجاالت‬‫المعرفة‬.
  29. 29. 9-‫العملي‬ ‫في‬ ‫لتوظيفها‬ ‫المختلفة‬ ‫المواقع‬ ‫بين‬ ‫المتنوعة‬ ‫الملفات‬ ‫نقل‬ ‫خدمة‬‫ة‬ ‫التعليمية‬. 10-‫إمكانيا‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ‫العالمية‬ ‫الجامعية‬ ‫للمكتبات‬ ‫بعد‬ ‫عن‬ ‫الدخول‬ ‫خدمة‬‫تها‬. 11-‫بالمقارنة‬ ‫جدا‬ ‫قليلة‬ ‫وتكلفة‬ ‫بسهولة‬ ‫وسريعة‬ ‫حديثة‬ ‫معلومات‬ ‫توفير‬‫وسائل‬ ‫مع‬ ‫العادي‬ ‫البريد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫األخرى‬ ‫اإلعالم‬. 12-‫ع‬ ‫العالمية‬ ‫االتصال‬ ‫بوسائل‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫بالمرونة‬ ‫يمتاز‬ ‫مصدرا‬ ‫تمثل‬‫الية‬ ‫الحساسية‬. 13-‫الط‬ ‫وخاصة‬ ‫للشبكة‬ ‫المستخدمين‬ ‫لدى‬ ‫اإلبداع‬ ‫لتنمية‬ ‫قويا‬ ‫مصدرا‬ ‫تمثل‬‫لبة‬. 14-‫ف‬ ‫لهم‬ ‫توفر‬ ‫الشبكة‬ ‫ألن‬ ‫الطلبة‬ ‫بين‬ ‫والمنافسة‬ ‫التعاون‬ ‫على‬ ‫المساعدة‬‫رصة‬ ‫لمقارنة‬ ‫ذهبية‬ ‫منه‬ ‫واالستفادة‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫اآلخرين‬ ‫بأعمال‬ ‫أعمالهم‬ ‫وموازنة‬.
  30. 30. 15-‫توفر‬‫آلية‬‫سهلة‬‫للطالب‬‫والمعلمين‬‫لنشر‬‫إبداعاتهم‬‫وأعماله‬‫م‬ ‫على‬‫الشبكة‬.‫وتسهيل‬‫الوصول‬‫إلى‬‫مصادر‬‫المعلومات‬‫،حيث‬‫يط‬‫لق‬ ‫عليها‬‫بعض‬‫الباحثين‬:‫مكتبة‬‫عظيمة‬‫في‬‫سماء‬‫المعرفة‬.
  31. 31. ‫اإلنترنت‬ ‫رواد‬ ‫معظم‬‫اد‬‫و‬‫ر‬‫اقع‬‫و‬‫م‬‫اإلنترنت‬‫من‬‫الشباب‬‫يمكن‬‫تقسيم‬‫مستخدمي‬‫شبكة‬ ‫االنترنت‬‫إلى‬‫فئتين‬،‫رئيسيتين‬‫هما‬:- ‫األولي‬:‫تبغي‬‫غ‬‫بلو‬‫أهداف‬‫معلومة‬‫ومحدده‬‫بدقه‬‫بالغه‬. ‫الثانية‬:‫فهي‬‫ال‬‫تهدف‬‫من‬‫اء‬‫ر‬‫و‬‫استخدام‬‫شبكة‬‫االنترنت‬‫ى‬‫سو‬‫شغل‬‫أوق‬‫ات‬ ،‫اغ‬‫ر‬‫الف‬‫ونجد‬‫هنا‬‫إن‬‫أغلبية‬‫اد‬‫ر‬‫أف‬‫الفئة‬‫الثانية‬‫هم‬‫ممن‬‫ن‬‫ينتمو‬‫إلى‬‫ال‬‫شباب‬ ‫و‬‫الفئات‬‫العمرية‬‫ة‬‫الصغير‬‫مما‬‫يزيد‬‫إمكانية‬‫تأثير‬‫اإلنترنت‬‫السلبي‬‫ل‬‫طول‬‫المدة‬ ‫التي‬‫يقضونها‬‫إمام‬‫ال‬‫شاشات‬‫وتفيد‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫البحوث‬‫و‬‫بأن‬‫مستخدمي‬‫ا‬‫النترنت‬ ‫قد‬‫سجلو‬‫ا‬‫انخفاضا‬‫في‬‫التفاعل‬‫مع‬‫الدين‬‫و‬‫ال‬‫مما‬‫يوضح‬‫تدهور‬‫العالقات‬‫األسرية‬ ‫بصفه‬‫عامه‬>
  32. 32. ‫أهمية‬‫قضايا‬‫شباب‬ ‫يعد‬‫االهتمام‬‫بقضايا‬‫الشباب‬‫اتجاهاته‬‫و‬‫ومش‬‫كالته‬ ‫اهتماما‬‫بالمجتمع‬‫ككل‬‫وبمستقبله‬‫ألنهم‬‫ي‬‫ن‬‫مثلو‬ ‫جيل‬،‫المستقبل‬‫الطاقات‬‫و‬‫التي‬‫تسهم‬‫في‬‫تح‬‫قيق‬ ‫أهداف‬‫المجتمع‬‫اته‬‫ز‬‫نجا‬‫ا‬‫و‬‫من‬‫خالل‬‫ما‬‫تحويه‬‫من‬ ‫ات‬‫ز‬‫مي‬‫وخصائص‬‫مهمة‬‫تجعلها‬‫بحق‬‫من‬‫أهم‬ ‫احل‬‫ر‬‫الم‬‫في‬‫حياة‬‫اإلنسان‬.
  33. 33. ‫ومما‬‫الشك‬‫فيه‬‫أن‬‫تربية‬‫الشباب‬‫ة‬‫بصور‬‫عامة‬ ‫الشباب‬‫و‬‫اهقين‬‫ر‬‫الم‬‫و‬‫ة‬‫بصور‬‫خاصة‬‫عايتهم‬‫ور‬‫مس‬‫ؤولية‬ ‫اجتماعية‬‫متكاملة‬‫األبعاد‬‫تفرضها‬‫طبيعة‬‫التحو‬‫الت‬ ‫التي‬‫أوجدتها‬‫عملية‬‫التغير‬‫الشاملة‬‫في‬‫المجتم‬‫ع‬‫وما‬ ‫افقتها‬‫ر‬‫من‬‫تحديات‬‫العولمة‬‫الناتجة‬‫عن‬‫التقدم‬ ‫التكنولوجي‬‫في‬‫مجال‬‫االتصاالت‬‫مما‬‫يستدعي‬‫إج‬‫اء‬‫ر‬ ‫المعالجات‬‫النشاطات‬‫و‬‫الفعالة‬‫العميقة‬‫و‬‫في‬‫أسلو‬‫ب‬ ‫تربية‬‫المتعلمين‬‫عدادهم‬‫ا‬‫و‬.
  34. 34. ‫فالشباب‬‫ن‬‫مزودو‬‫بطاقات‬‫نفسية‬‫أساسية‬‫يح‬‫ن‬‫تاجو‬ ‫إليها‬‫ة‬‫لمباشر‬‫وظائفهم‬‫النفسية‬‫المختلفة‬‫و‬‫هي‬ ‫الطاقة‬‫العقلية‬‫المعرفية‬(Cognitive)‫الطاقة‬‫و‬ ‫االنفعالية‬(Affective)‫الطاقة‬‫و‬‫الدافعية‬ (Motivation).‫ونموهم‬‫هو‬‫تمايز‬‫لهذه‬ ‫الطاقات‬‫بحيث‬‫يمكن‬‫تجميعها‬‫في‬‫تنظيم‬‫كلي‬ ‫متكامل‬‫وتوجيهها‬‫نحو‬‫أهداف‬‫معينة‬‫في‬‫أوقات‬ ‫معينة‬‫لتحقيق‬‫الوجود‬‫االيجابي‬‫له‬‫م‬.
  35. 35. ‫تنمية‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫دور‬‫المجتمع‬ ‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫تلخيصها‬ ‫يمكن‬: ►‫المشاركة‬‫في‬‫تحديد‬‫احتياجات‬‫المجتمع‬‫المختلفة‬‫وإعداد‬‫الخطط‬‫الالزمة‬‫تب‬‫عا‬ ‫لقدراته‬. ►‫المشاركة‬‫الفعلية‬‫في‬‫بناء‬‫أمن‬‫المجتمع‬‫واستقراره‬‫من‬‫خالل‬‫المؤسسات‬ ‫المختلفة‬. ►‫إسهام‬‫الشباب‬‫في‬‫الخدمات‬‫االجتماعية‬‫والتطوعية‬. ►‫المشاركة‬‫في‬‫البرامج‬‫التعليمية‬‫التربوية‬‫مثل‬‫محو‬،‫األمية‬‫ودورات‬‫التثق‬‫يف‬ ‫والتوعية‬........‫الخ‬ ►‫اإلسهام‬‫في‬‫ترسيخ‬‫الحضارة‬‫والتراث‬‫الشعبي‬‫والوطني‬. ►‫توصيل‬‫ونقل‬‫خبرات‬‫وعلوم‬‫ومعارف‬‫وثقافات‬‫الشعوب‬‫األخرى‬‫وانتقاء‬‫األف‬‫ضل‬ ‫والصالح‬‫لخدمة‬‫المجتمع‬. ►‫المشاركة‬‫في‬‫حماية‬‫أمن‬‫وسيادة‬‫الوطن‬.
  36. 36. ►‫بالتالي‬ ‫وبناتنا‬ ‫بنائنا‬ ‫ال‬ ‫نقول‬ ‫الوطن‬ ‫ألجل‬...‫فطن‬ ‫كن‬
  37. 37. ‫اإلنترنت‬ ‫الستخدام‬ ‫السلبية‬ ‫األبعاد‬ ‫مع‬‫األسف‬‫كان‬‫لإلنترنت‬‫آثار‬‫سلبية‬‫على‬‫مستخدم‬‫يها‬ ‫من‬‫الشباب‬‫نتيجة‬‫ل‬‫وجود‬‫استخدامات‬‫سلبية‬‫للشبكة‬‫و‬‫ما‬ ‫ي‬‫وجود‬‫من‬‫خصائص‬‫لمرحلة‬‫الشباب‬‫ربما‬‫ساهمت‬‫في‬ ‫تسهيل‬‫ع‬‫وقو‬‫الشباب‬‫في‬‫مخاطر‬‫االستخدامات‬‫السلبي‬‫ة‬ ‫للشبكة‬.
  38. 38. ‫وقد‬‫تنوعت‬‫آثار‬‫شبكة‬‫اإلنترنت‬‫السلبية‬‫على‬‫الشباب‬‫العربي‬‫إل‬‫ى‬‫آثار‬ ‫عق‬‫ائ‬‫دية‬‫أخالقية‬‫و‬‫ونفسية‬‫اجتماعية‬‫و‬‫اقتصادية‬‫و‬‫وصحية‬‫امية‬‫ر‬‫ج‬‫ا‬‫و‬‫وب‬‫يان‬‫ذلك‬ ‫على‬‫النحو‬‫التالي‬: ً‫ال‬‫أو‬/‫العقائدية‬ ‫األضرار‬: ‫من‬‫مآسي‬‫شبكة‬‫اإلنترنت‬‫ما‬‫تزخر‬‫به‬‫من‬‫اقع‬‫و‬‫م‬‫تروج‬‫للعقائد‬‫الباط‬‫لة‬ ‫األفكار‬‫و‬‫الهدامة‬‫ات‬‫و‬‫الدع‬‫و‬‫الخبيثة‬،‫ونتيجة‬‫لما‬‫يسود‬‫مرحلة‬‫الشباب‬‫م‬‫ن‬‫فضول‬ ‫وعدم‬‫ار‬‫ر‬‫استق‬‫نفسي‬‫ي‬‫وفكر‬،‫وقع‬‫كثير‬‫من‬‫الشباب‬‫العربي‬‫في‬‫حبائ‬‫ل‬‫جماعات‬ ‫مشبوهة‬‫عادي‬ُ‫ت‬‫الدين‬‫ئ‬‫وتناو‬‫اإليمان‬.
  39. 39. ً‫ا‬‫ثاني‬/‫أخالقية‬ ‫أضرار‬: ‫لعل‬‫األضرار‬‫األخالقية‬‫من‬‫أبرز‬‫السلبيات‬‫التي‬ ‫أفرزها‬‫دخول‬‫اإلنترنت‬‫إلى‬‫واقعنا‬‫العربي‬‫إذ‬‫تفش‬‫ى‬ ‫ارتياد‬‫المواقع‬‫المروجة‬‫للجنس‬‫من‬‫قبل‬‫الشباب‬ ‫العربي‬ ‫وفي‬‫إحصائية‬‫أجرتها‬‫مدينة‬‫الملك‬‫عبد‬‫العزيز‬ ‫للعلوم‬‫والتكنولوجيا‬‫أن‬‫نسبة‬‫محاوالت‬‫الوصول‬‫إ‬‫لى‬ ‫مواقع‬‫محظورة‬‫على‬‫الشبكة‬‫تشكل‬‫ما‬‫نسبته‬5‫إلى‬ 10%‫من‬‫مجموع‬‫الحركة‬‫على‬‫الشبكة‬،‫وهذه‬ ‫اإلحصائية‬‫تكشف‬‫عن‬‫مدى‬‫تفشي‬‫الظاهرة‬.
  40. 40. ً‫ا‬‫ثالث‬/‫النفسية‬ ‫األضرار‬: ‫يتأثر‬‫اإلنسان‬‫بمحيطه‬‫وبيئته‬‫ومن‬‫أهم‬‫اآلثار‬ ‫النفسية‬‫التي‬‫نتجت‬‫عن‬‫اإلنترنت‬‫ظاهرتان‬‫متق‬‫ابلتان‬ : ‫أ‬/‫اإلنترنت‬ ‫إدمان‬: ‫أفرز‬‫االستخدام‬‫المكثف‬‫لإلنترنت‬‫ظاهرة‬‫أصب‬‫حت‬ ‫توصف‬‫بأنها‬‫ظاهرة‬‫مرضية‬‫وهي‬‫إدمان‬‫اإلنترنت‬ ‫الذي‬‫عرف‬ُ‫ي‬‫بأنه‬:(‫حالة‬‫من‬‫االستخدام‬‫المرضي‬ ‫وغير‬‫التوافقي‬‫لإلنترنت‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫اضطرابات‬ ‫إكلينيكية‬)
  41. 41. ‫وهذه‬‫الظاهرة‬‫هي‬‫نوع‬‫من‬‫اإلدمان‬‫النفسي‬‫التي‬ ‫وصفت‬‫بأنها‬‫قريبة‬‫في‬‫طبيعتها‬‫من‬‫إدمان‬‫المخدر‬‫ات‬ ‫والكحول‬‫حيث‬‫يترتب‬‫على‬‫إدمان‬‫اإلنترنت‬‫ظواهر‬ ‫قريبة‬‫من‬‫إدمان‬‫المخدرات‬‫ومن‬‫هذه‬‫الظواهر‬: 1‫ـ‬‫التحمل‬:‫يعد‬‫من‬‫مظاهر‬‫اإلدمان‬‫حيث‬‫يميل‬‫المدمن‬ ‫إلى‬‫زيادة‬‫الجرعة‬‫إلشباع‬‫رغباته‬‫التي‬‫كان‬‫يتطلب‬ ‫إشباعها‬‫لديه‬‫جرعة‬‫أقل‬،‫وكذلك‬‫مدمن‬‫اإلنترنت‬‫فإن‬‫ه‬ ‫يزيد‬‫من‬‫ساعات‬‫االستخدام‬‫باطراد‬‫إلشباع‬‫رغبته‬ ‫المتزايدة‬‫إلى‬‫اإلنترنت‬. 2‫ـ‬‫االنسحاب‬:‫يعاني‬‫المدمن‬‫من‬‫أعراض‬‫نفسية‬ ‫وجسمية‬‫عند‬‫حرمانه‬‫من‬‫المخدر‬،‫وكذلك‬‫مدمن‬ ‫اإلنترنت‬‫فإنه‬‫يعاني‬‫عند‬‫انقطاع‬‫اتصاله‬‫بالشب‬‫كة‬‫من‬ ‫التوتر‬‫النفسي‬‫الحركي‬،‫والقلق‬،‫وتركز‬‫تفكي‬‫ره‬‫على‬ ‫اإلنترنت‬‫بشكل‬‫قهري‬،‫وأحالم‬‫وتخيالت‬‫مرتبطة‬ ‫باإلنترنت‬.
  42. 42. ‫اإلنترنت‬ ‫هاب‬ُ‫ر‬ ‫ـ‬ ‫ب‬: ‫هذه‬‫الحالة‬‫هي‬‫عكس‬‫الحالة‬‫السابقة‬‫حيث‬ ‫يسيطر‬‫على‬‫صاحبها‬‫القلق‬‫من‬‫استخدام‬‫اإلنترنت‬ ً‫ا‬‫نظر‬‫لما‬‫يخشاه‬‫من‬‫أضرارها‬‫ويتطور‬‫هذا‬‫القلق‬ ‫ليصبح‬‫في‬‫صورة‬‫هاب‬ُ‫ر‬‫يمنعه‬‫من‬‫االقتراب‬‫من‬ ‫الشبكة‬‫واستخدامها‬‫االستخدام‬‫الصحيح‬‫مما‬‫يترت‬‫ب‬ ‫عليه‬‫تأخر‬‫المصاب‬‫بهذا‬‫هاب‬ُ‫الر‬‫في‬‫دراسته‬‫وفي‬ ‫عمله‬‫إذا‬‫كانت‬‫دراسته‬‫وعمله‬‫مما‬‫يتطلب‬‫استخدام‬ ‫اإلنترنت‬.
  43. 43. ً‫ا‬‫رابع‬/‫أضرار‬‫اجتماعية‬:‫حملت‬‫اإلنترنت‬‫مخاطر‬ ‫اجتماعية‬‫جدية‬‫ومن‬‫هذه‬‫المخاطر‬: ‫أ‬‫ـ‬‫فقدان‬‫التفاعل‬‫االجتماعي‬: ‫يخشى‬‫كثير‬‫من‬‫الباحثون‬‫أن‬‫تؤدي‬‫اإلنترنت‬‫إلى‬‫غيا‬‫ب‬ ‫التفاعل‬‫االجتماعي‬‫ألن‬‫التواصل‬‫فيها‬‫يحصل‬‫عبر‬‫أسالك‬ ‫ووصالت‬‫وليس‬‫بطريقة‬‫طبيعية‬. ‫كما‬‫أن‬‫استعمال‬‫شبكة‬‫اإلنترنت‬‫يقوم‬‫على‬‫طابع‬‫الفر‬‫دية‬ ‫حيث‬ً‫ال‬‫بد‬‫من‬‫أن‬‫يقوم‬‫الفرد‬‫بالنشاط‬‫كالتسوق‬‫ومشاهدة‬‫ا‬‫لبرامج‬ ‫الترفيهية‬‫مع‬‫أسرته‬‫أصبح‬‫يقوم‬‫به‬‫بمفرده‬‫على‬‫شبكة‬‫ا‬‫إلنترنت‬ ‫مما‬‫يخشى‬‫معه‬‫من‬‫نشوء‬‫أجيال‬‫ال‬‫تجيد‬‫التعامل‬‫إال‬‫مع‬‫الحاس‬‫ب‬ ‫اآللي‬. ‫وقد‬‫أشارت‬‫دراسة‬‫أجرتها‬‫مجلة‬‫عالم‬‫المعرفة‬‫إلى‬‫أن‬ 40%‫من‬‫الشباب‬‫الذين‬‫شملهم‬‫االستطالع‬‫أفادوا‬‫أن‬‫شبكة‬ ‫اإلنترنت‬‫أثرت‬‫عليهم‬‫من‬‫الناحية‬‫االجتماعية‬‫وجعلتهم‬‫أكثر‬ ً‫ا‬‫إنفراد‬.
  44. 44. ‫ب‬‫ـ‬‫االجتماعية‬ ‫القيم‬ ‫على‬ ‫التأثير‬: ‫ينشأ‬‫الشاب‬‫في‬‫ضوء‬‫قيم‬‫اجتماعية‬‫خاصة‬ ‫ن‬‫و‬َّ‫ك‬ُ‫ت‬‫بيئة‬‫الجماعة‬‫األولية‬‫لكن‬‫في‬‫ضوء‬‫ما‬‫ي‬‫تعرض‬ ‫له‬‫الشاب‬‫خالل‬‫اله‬‫و‬‫تج‬‫في‬‫اإلنترنت‬‫من‬‫قيم‬‫ذات‬‫تأثير‬ ‫ضاغط‬‫بهدف‬‫إعادة‬‫تشكيله‬‫تبعا‬‫لها‬‫بما‬‫عر‬ُ‫ي‬‫ف‬‫في‬ ‫مصطلح‬‫علم‬‫النفس‬‫بتأثير‬(‫الجماعة‬‫المرجعية‬)‫م‬‫ما‬ ‫قد‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫محو‬‫آثار‬‫الجماعة‬‫األولية‬‫عليه‬‫مما‬ ‫يفقده‬‫ابط‬‫ر‬‫الت‬‫مع‬‫مجتمعه‬‫المحيط‬‫به‬‫ويعرضه‬‫للعزلة‬ ‫النفور‬‫و‬‫ومن‬‫ثم‬‫التوتر‬‫القلق‬‫و‬.
  45. 45. ‫األشخاص‬ ‫إلى‬ ‫اإلساءة‬ ‫ـ‬ ‫جـ‬: ‫من‬‫االستخدامات‬‫السلبية‬‫لإلنترنت‬‫التشهير‬‫بكثير‬ ‫من‬‫الشخصيات‬‫االجتماعية‬. ‫وهذه‬‫الظاهرة‬‫مع‬‫األسف‬‫متفشية‬‫في‬‫مجتمعاتن‬‫ا‬ ‫العربية‬‫ويكفي‬‫زيارة‬‫ألي‬‫من‬‫المنتديات‬‫العربي‬‫ة‬ ‫الموجودة‬‫على‬‫الشبكة‬‫لتجد‬ً‫ا‬‫صنوف‬‫من‬‫اإلساءات‬ ‫الشخصية‬‫التي‬‫توجه‬‫إلى‬‫أشخاص‬‫في‬‫مواقع‬ ‫المسئولية‬،‫وهذا‬‫في‬‫الحقيقة‬‫ظاهرة‬‫تستحق‬ ‫المعالجة‬‫ألن‬‫النقد‬‫شئ‬‫والتجريح‬‫شئ‬‫آخر‬.
  46. 46. ‫طري‬ ‫عن‬ ‫الجنسين‬ ‫بين‬ ‫عالقات‬ ‫تكوين‬ ‫ـ‬ ‫د‬‫ق‬ ‫اإلنترنت‬: ‫من‬‫المعلوم‬‫أن‬‫المجتمعات‬‫العربية‬‫مجتمعات‬‫له‬‫ا‬ ‫خصوصيتها‬‫النابعة‬‫من‬‫دينها‬‫الذي‬‫هو‬‫اساس‬‫تفر‬‫دها‬ ‫ومعيار‬‫ثقافتها‬‫وبما‬‫تقدمه‬‫اإلنترنت‬‫من‬‫وسائل‬ ‫اتصالية‬‫أصبحت‬‫وسيلة‬‫لتكوين‬‫عالقات‬‫غير‬‫ب‬‫ريئة‬ ‫بين‬‫الجنسين‬. ‫وهذا‬‫يعطى‬ً‫ا‬‫مؤشر‬‫على‬‫اآلثار‬‫االجتماعية‬ ‫لإلنترنت‬‫ألن‬‫مجتمعها‬‫يضم‬ً‫ا‬‫خليط‬‫غير‬‫متجانس‬‫من‬ ‫الشخصيات‬.
  47. 47. ‫للشباب‬ ‫جديدة‬ ‫صداقات‬ ‫خلق‬ ‫ـ‬ ‫هـ‬: ‫يميل‬‫الشاب‬‫إلى‬‫تكوين‬‫الصداقات‬‫واإلنترنت‬ ‫توسع‬‫من‬‫الخيارات‬‫المطروحة‬‫أمام‬‫الشاب‬‫وتيسر‬‫من‬ ‫اتصاله‬‫بأصدقائه‬‫ولئن‬‫كان‬‫هذا‬‫األثر‬‫لم‬‫يصل‬‫إلى‬ ‫اآلن‬‫إلى‬‫القدر‬‫المطلوب‬‫من‬‫اإليجابية‬‫ألن‬‫الصداقة‬‫ق‬‫د‬ ‫فرغت‬ُ‫أ‬‫من‬‫معناها‬‫السامي‬‫إلى‬‫معان‬،‫عبثية‬‫إال‬‫أن‬ ‫الوعي‬‫السليم‬‫واالستخدام‬‫الرشيد‬‫لإلنترنت‬‫سو‬‫ف‬ ‫يساعد‬‫الشاب‬‫على‬‫توجيه‬‫اهتمامه‬‫إلى‬‫الصالحين‬ ً‫ا‬‫ديني‬‫والملتزمين‬ً‫ا‬‫أخالقي‬0
  48. 48. ‫األمور‬ ‫ألولياء‬ ‫تربوية‬ ‫وإرشادات‬ ‫نصائح‬ 1.‫األ‬ ‫أفراد‬ ‫يتصفحها‬ ‫التي‬ ‫للمواقع‬ ‫األمور‬ ‫أولياء‬ ‫مراقبة‬‫سرة‬. 2.‫تحديد‬‫مواعيد‬‫للدخول‬‫عل‬‫ى‬‫مواقع‬‫اإلنترنت‬‫وضرورة‬ ‫االلتزام‬‫بذلك‬. 3.‫الدخول‬ ‫من‬ ‫الهدف‬ ‫تحديد‬‫عل‬‫ى‬‫اإلنترنت‬. 4.‫التأكيد‬‫عل‬‫ى‬‫للتعلم‬ ‫تربوية‬ ‫جودة‬ ‫ذات‬ ‫مواقع‬ ‫تصفح‬‫الذاتي‬. 5.‫يجب‬‫أن‬‫يعلم‬‫األبناء‬‫أن‬‫ما‬‫يقدمه‬‫أولياء‬‫األمور‬‫واألساتذ‬‫ة‬‫هو‬ ‫من‬‫أجل‬‫سالمتهم‬.
  49. 49. 6.‫كمص‬ ‫لإلنترنت‬ ‫األبناء‬ ‫الستخدام‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫تهيئة‬‫للتعلم‬ ‫در‬. 7.‫دراية‬‫ولي‬‫األمر‬‫بالبرامج‬‫التي‬‫تتيح‬‫له‬‫منع‬‫تصفح‬‫مواقع‬ ‫معينة‬. 8.‫تعرف‬‫ولي‬‫األمر‬‫عل‬‫ى‬‫البرامج‬‫التي‬‫تخزن‬‫عناوين‬‫المو‬‫اقع‬ ‫التي‬‫تزار‬‫ا‬ً‫ي‬‫يوم‬. 9.‫مصادقة‬‫أولياء‬‫األمور‬‫ألبنائهم‬‫صغارا‬‫ا‬ً‫وكبار‬‫ومشارك‬‫تهم‬ ‫المواقع‬‫التي‬‫يتصفحونها‬. ‫االنترنت‬ ‫استخدام‬ ‫عند‬ ‫لألهل‬ ‫هامة‬ ‫نصائح‬
  50. 50. ‫إذ‬ ‫ما‬ ‫معرفة‬ ‫على‬ ‫لتساعدك‬ ‫البسيطة‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫جربى‬‫ا‬ ‫الكهرومغناطيسية‬ ‫الطاقة‬ ‫كانت‬ ‫أسرتك‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬. ‫اسحبي‬ ،‫للنوم‬ ‫األسرة‬ ‫أفراد‬ ‫دخول‬ ‫قبل‬ ‫الليل‬ ‫في‬‫أفياش‬‫كل‬ ‫الموجودة‬ ‫األجهزة‬ ‫هذه‬‫فى‬‫البيت‬:‫الكمبيو‬ ،‫التليفزيون‬،‫تر‬ ‫التليفون‬ ‫قاعدة‬‫الالسلكى‬‫وصالت‬ ،‫ال‬DSL‫التى‬‫تستخدم‬ ‫ال‬ ‫بعد‬ ‫عن‬ ‫أطفال‬ ‫مراقبة‬ ‫أجهزة‬ ‫وأي‬ ،‫األسالك‬ ‫فيها‬.
  51. 51. ‫األسرة‬ ‫أفراد‬ ‫من‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫نوم‬ ‫في‬ ‫فرق‬ ‫أي‬ ‫أحدث‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫حظي‬ ‫ال‬. ‫استيقاظكم‬ ‫عند‬ ‫تشعرون‬ ‫بماذا‬‫فى‬‫الصباح؟‬ ً‫ا‬‫هدوء‬ ‫أكثر‬ ‫تبدون‬ ‫وأطفالك‬ ‫أنت‬ ‫كنت‬ ‫إن‬ ‫والحظي‬. ‫ويسب‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫األطفال‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫األجهزة‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫المستمر‬ ‫االحتكاك‬‫نمط‬ ‫ب‬ ‫سلوكى‬‫اإلدمان‬ ‫يشبه‬. ‫هذه‬ ‫غياب‬ ‫وعند‬ ،‫الالزم‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وبصرية‬ ‫سمعية‬ ‫إثارة‬ ‫على‬ ‫المخ‬ ‫يعتاد‬‫اإلث‬‫ارات‬، ‫للعنف‬ ‫وميل‬ ،‫الملل‬ ،‫التوتر‬ ،‫بالقلق‬ ‫الطفل‬ ‫يشعر‬.‫إلى‬ ‫العلماء‬ ‫ص‬ُ‫ل‬َ‫خ‬‫األشعة‬ ‫أن‬ ‫المستويات‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫للبشر‬ ‫أضرار‬ ‫تسبب‬:‫والعضوي‬ ،‫النفسية‬ ،‫الذهنية‬‫ة‬. ‫المخلة‬ ‫المواقع‬ ‫من‬ ‫أبنائنا‬ ‫حماية‬ ‫طريقة‬‫او‬‫العنف‬ ‫دعوة‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫التي‬
  52. 52. ‫أجهزة‬ ‫مع‬ ‫تعاملنا‬ ‫أثناء‬ ‫الجيدة‬ ‫النصائح‬ ‫هذه‬ ‫واليكم‬‫الال‬‫ب‬ ‫توب‬‫الجوال‬ ‫وأجهزة‬. 1-‫لجهاز‬ ‫األمثل‬ ‫االستخدام‬‫الالب‬‫توب‬ 2-‫الجوال‬ ‫لجهاز‬ ‫األمثل‬ ‫االستخدام‬
  53. 53. ‫الفضائية‬ ‫والقنوات‬ ‫التلفاز‬
  54. 54. ‫البرنامج‬ ‫عن‬ ‫الرضا‬ ‫مدى‬ ‫عن‬ ‫استطالع‬
  55. 55. ‫الختام‬ ‫في‬ ‫وخير‬ ‫آخره‬ ‫حسن‬ ‫ما‬ ‫العمل‬ ‫وخير‬ ‫نهاية‬ ‫بداية‬ ‫لكل‬ ‫هكذا‬ ‫لكم‬ ‫نقول‬ ‫المتواضع‬ ‫الجهد‬ ‫هذا‬ ‫وبعد‬ ‫ودل‬ ‫قل‬ ‫ما‬ ‫الكالم‬ ‫ج‬ ‫وسعادتنا‬ ‫وأمننا‬ ‫صالحنا‬ ‫فيه‬ ‫لما‬ ‫وإياكم‬ ‫هللا‬ ‫وفقنا‬‫ميعا‬ ‫محمد‬ ‫نبينا‬ ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫هللا‬ ‫وصلى‬ ‫األمنيات‬ ‫أطيب‬/ ‫أ‬.‫نورة‬‫عبدهللا‬‫الزهراني‬
  56. 56. ‫السعودي‬ ‫الوطني‬ ‫النشيد‬
  57. 57. ‫للحضــــــــور‬ ‫ا‬ً‫شــــــــكر‬

×