Successfully reported this slideshow.
Your SlideShare is downloading. ×

المدونات طريق التأثير، ما هو التدوين وكيف أصبح مدونًا محترفًا

Ad

‫التأثي‬ ‫طريق‬ ‫المدونات‬
‫ر‬
‫م‬
.
‫صافي‬ ‫خالد‬

Ad

‫التدوين‬
‫التدوين‬
‫واإلذاعة‬ ‫القناة‬ ،‫الجريدة‬ ‫هو‬ ،‫الرقيب‬ ‫مقص‬ ‫به‬ ‫ليس‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫المجال‬ ‫هو‬
‫التي‬
‫ي...

Ad

‫ّن؟‬‫و‬‫المد‬ ‫هو‬ ‫من‬
‫ُخ‬‫م‬‫ال‬ ‫الحياتية‬ ‫وتجاربه‬ ‫ومشاعره‬ ‫وأفكاره‬ ‫آراءه‬ ‫بانتظام‬ ‫ُسجل‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫...

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Loading in …3
×

Check these out next

1 of 36 Ad
1 of 36 Ad

المدونات طريق التأثير، ما هو التدوين وكيف أصبح مدونًا محترفًا

Download to read offline

تعرف على التدوين وأنواع المدونات ومن هو المدون؟ إضافة لمجموعة من النصائح ولتصبح مدونًا محترفًا تقدم شيئًا جديدًا لجمهورك

تعرف على التدوين وأنواع المدونات ومن هو المدون؟ إضافة لمجموعة من النصائح ولتصبح مدونًا محترفًا تقدم شيئًا جديدًا لجمهورك

More Related Content

المدونات طريق التأثير، ما هو التدوين وكيف أصبح مدونًا محترفًا

  1. 1. ‫التأثي‬ ‫طريق‬ ‫المدونات‬ ‫ر‬ ‫م‬ . ‫صافي‬ ‫خالد‬
  2. 2. ‫التدوين‬ ‫التدوين‬ ‫واإلذاعة‬ ‫القناة‬ ،‫الجريدة‬ ‫هو‬ ،‫الرقيب‬ ‫مقص‬ ‫به‬ ‫ليس‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫المجال‬ ‫هو‬ ‫التي‬ ‫يق‬ ‫أن‬ ‫بدون‬ ‫األخبار‬ ‫ويحرر‬ ‫الصور‬ ‫ويلتقط‬ ‫اللقاءات‬ ‫يسجل‬ ،‫فقط‬ ‫صاحبها‬ ‫يسيرها‬ ‫له‬ ‫ول‬ ‫الرقيب‬ ‫هو‬ ‫الضمير‬ ‫فقط‬ ،‫خاطئ‬ ‫وهذا‬ ‫صحيح‬ ‫هذا‬ ‫أحد‬ ‫والتنظيم‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫القليل‬ ‫فقط‬ ،‫بالمستحيل‬ ‫األمر‬ ‫وليس‬ ‫بالهين‬ ‫األمر‬ ‫ليس‬ ‫المحكم‬ ‫م‬ ‫تكتسب‬ ‫التي‬ ‫الحديثة‬ ‫التقنيات‬ ‫وبعض‬ ‫الحاسوب‬ ‫مع‬ ‫الجيد‬ ‫والتعامل‬ ‫للوقت‬ ‫الوقت‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫الوسائط‬ ‫أو‬ ‫النصوص‬ ‫نشر‬ ‫يشمل‬ ‫بحيث‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫الكتابة‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫متعددة‬ ‫اإلنتر‬ ‫شبكة‬ ‫على‬ ‫أرشفتها‬ ‫أو‬ ‫للجمهور‬ ‫إيصالها‬ ‫بهدف‬ ،‫عام‬ ‫أو‬ ‫شخصي‬ ٍ‫ع‬‫موق‬ ‫على‬ ‫نت‬
  3. 3. ‫ّن؟‬‫و‬‫المد‬ ‫هو‬ ‫من‬ ‫ُخ‬‫م‬‫ال‬ ‫الحياتية‬ ‫وتجاربه‬ ‫ومشاعره‬ ‫وأفكاره‬ ‫آراءه‬ ‫بانتظام‬ ‫ُسجل‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫هو‬ ،‫تلفة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫وينشرها‬ . ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫لمتابعيه‬ ‫بيانات‬ ‫وتقديم‬ ‫لآلخرين‬ ‫وتدريسه‬ ‫ما‬ ‫مجال‬ ‫دراسة‬ ‫يحترف‬ ‫الذي‬ ‫أو‬ ‫بانتظام‬ ‫المجال‬ . ‫هو‬ ‫ّن‬‫و‬‫المد‬ ‫أن‬ ‫نستنتج‬ ‫أن‬ ‫ُمكن‬‫ي‬ ‫وبالتالي‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫كاتب‬ ‫أع‬ ‫ّه‬‫ج‬‫يو‬ ‫ولكنه‬ ، ‫ماله‬ ‫والج‬ ‫الكتب‬ ‫عن‬ ‫ًا‬‫ل‬‫بد‬ ،‫عام‬ ٍ‫ل‬‫بشك‬ ‫واإلنترنت‬ ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫وسائل‬ ‫لجمهور‬ ‫رائد‬ ‫المحتوى‬ ‫لعرض‬ ‫التقليدية‬ ‫والوسائل‬ .
  4. 4. ‫سريعة‬ ‫تعريفات‬ ‫للعناصر‬ ‫بسيطة‬ ‫تعاريف‬ ‫ًا‬‫ع‬‫م‬ ‫نضع‬ ‫أن‬ ‫يمكننا‬ ‫ًا‬‫ح‬‫وضو‬ ‫أكثر‬ ‫الصورة‬ ‫نجعل‬ ‫لكي‬ ‫األساسية‬ ‫التدوين‬ ‫عليها‬ ‫يقوم‬ ‫التي‬ : - ‫التدوين‬ : ‫معين‬ ‫تخصص‬ ‫في‬ ‫موضوعات‬ ‫ّن‬‫و‬‫المد‬ ‫فيها‬ ‫ينشر‬ ‫العملية‬ ‫هي‬ . - ‫ّنة‬‫و‬‫المد‬ : ‫التدوينات‬ ‫هذه‬ ‫نشر‬ ‫فيه‬ ‫يتم‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫هي‬ . - ‫ّن‬‫و‬‫المد‬ : ‫تجربته‬ ‫ومعه‬ ‫ما‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ص‬‫متخص‬ ‫ًا‬‫ع‬‫موضو‬ ‫ينشر‬ ‫شخص‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫وفائدة‬ ‫ومعرفة‬ ‫الشخصية‬ . ‫ن‬ ‫مدونة‬ ‫تمتلك‬ ‫لكي‬ ‫لذلك‬ ،‫التدوين‬ ‫على‬ ‫باألساس‬ ‫يعتمد‬ ‫المدونة‬ ‫نجاح‬ ‫أن‬ ‫وحيث‬ ‫اجحة‬ ‫يعتمد‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫الركيزة‬ ‫هو‬ ‫الجيد‬ ‫المدون‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ،‫ًا‬‫ح‬‫ناج‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مدو‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫عليها‬ ‫مدونة‬ ‫أي‬ ‫نجاح‬ .
  5. 5. ‫االحتراف‬ ‫قبل‬ ‫فردية‬ ‫مهارات‬
  6. 6. ‫تكتب‬ ‫ما‬ ‫حب‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫لديك‬ ‫ًا‬‫د‬‫موجو‬ ‫الكتابة‬ ‫شغف‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ . ‫وي‬ ‫موقع‬ ‫وإنشاء‬ ‫باإلنترنت‬ ‫اإلتصال‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫من‬ ‫لحظة‬ ‫مجرد‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫الم‬ ‫وما‬ ‫تكتب‬ ‫فيما‬ ‫وتبدع‬ ‫ًا‬‫ز‬‫ممي‬ ‫محتوى‬ ‫تقدم‬ ‫سيجعلك‬ ‫والتدوين‬ ‫الكتابة‬ ‫حب‬ ‫إال‬ ‫حتوى‬ ‫الزوار‬ ‫تجذب‬ ‫مميزة‬ ‫بطريقة‬ ‫مختارة‬ ‫ومقاطع‬ ‫وصور‬ ‫مكتوبة‬ ‫كلمات‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ . ‫لإلستمرارية‬ ‫ًا‬‫ي‬‫أساس‬ ‫ًا‬‫ع‬‫داف‬ ‫سيكون‬ ‫الكتابة‬ ‫حب‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫أهمية‬ ‫األكثر‬ ‫واألمر‬ .
  7. 7. ‫بخبرتك‬ ‫ابدأ‬ ‫عنه‬ ‫ستكتب‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫ومعرفة‬ ‫خبرة‬ ‫لديك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ . ‫ع‬ ‫المعلومات‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫السهل‬ ‫من‬ ‫ألنه‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫عن‬ ‫يكتبون‬ ‫المدونين‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫لى‬ ‫مختلف‬ ‫بأسلوب‬ ‫آخرين‬ ‫أشخاص‬ ‫أفكار‬ ‫كتابة‬ ‫وإعادة‬ ‫اإلنترنت‬ . ‫م‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ، ‫مقاالت‬ ‫وكتابة‬ ‫مدونة‬ ‫إنشاء‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫قليلة‬ ‫ولو‬ ‫وخبرة‬ ‫معرفة‬ ‫لديك‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫محترف‬ ‫كمدون‬ ‫نفسك‬ ‫فرض‬ ‫الصعب‬ ‫ي‬ ‫تكتبها‬ ‫التي‬ ‫المواضيع‬ .
  8. 8. ‫تقنية‬ ‫عن‬ ‫ًا‬‫ل‬‫قلي‬ ‫شيئا‬ ‫اعرف‬ SEO SEO ‫البحث‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫موقعك‬ ‫ظهور‬ ‫تحسين‬ ‫علم‬ ‫هو‬ ‫باختصار‬ . ‫كثي‬ ‫التركيز‬ ‫دون‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫نجحوا‬ ‫الذين‬ ‫المحترفين‬ ‫المدونين‬ ‫بعض‬ ‫هناك‬ ‫أنه‬ ‫ورغم‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫ر‬ ‫تقنيات‬ ‫استخدام‬ SEO ‫الزيا‬ ‫على‬ ‫بسهولة‬ ‫وحصلوا‬ ‫خبراتهم‬ ‫على‬ ‫ركزوا‬ ‫قليلة‬ ‫فئة‬ ‫وهم‬ ‫رات‬ ‫موقعهم‬ ‫إلى‬ ‫الطبيعية‬ . ‫غ‬ ‫أتت‬ ‫التي‬ ‫شهرتهم‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫س‬‫أسا‬ ‫يعتمدون‬ ‫الذين‬ ‫المدونين‬ ‫من‬ ‫خاصة‬ ‫فئة‬ ‫لكنهم‬ ‫من‬ ‫ًا‬‫ب‬‫ال‬ ‫غيره‬ ‫أو‬ ‫يوتيوب‬ ‫قنوات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫معروفة‬ ‫شركات‬ ‫في‬ ‫عملهم‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫مصادر‬ ..
  9. 9. ‫هدفك‬ ‫خطط‬ ‫عوامل‬ ‫لعدة‬ ‫يخضع‬ ‫وهو‬ : - ‫الموضوع‬ ‫تحديد‬ - ‫األهداف‬ ‫وضع‬ - ‫أهدافك‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫الصبر‬ . ‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫ناجحين‬ ‫ناس‬ ‫نرى‬ ‫وعندما‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫يجيده‬ ‫ال‬ ‫فن‬ ‫هو‬ ‫التخطيط‬ ‫فهذا‬ ‫االجتماع‬ ‫أو‬ ‫العملي‬ ‫أو‬ ‫الفكري‬ ‫أو‬ ‫الديني‬ ‫التخطيط‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫تخطيطهم‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫فقد‬ ‫ي‬ ‫جيد‬ ‫وهذا‬ ‫واحده‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫مبدع‬ ‫وهذا‬ ‫الجميع‬ ‫في‬ ‫شخص‬ ‫ينجح‬ .
  10. 10. ‫نفسك‬ ‫ّف‬‫ق‬‫ث‬ - ‫القراءة‬ ‫ثم‬ ‫والقراءة‬ ‫بالقراءة‬ ‫عليك‬ - ‫ذاتك‬ ‫وتطور‬ ‫معارفك‬ ‫تنمي‬ ‫كي‬ ‫اقرأ‬ - ‫فيه‬ ‫تشتغل‬ ‫الذي‬ ‫مجالك‬ ‫على‬ ‫أكثر‬ ‫ركز‬ - ‫خب‬ ‫وتكتسب‬ ‫كفاءة‬ ‫أكثر‬ ‫تصبح‬ ‫كي‬ ‫يؤهلك‬ ‫بدوره‬ ‫وهذا‬ ‫جديدة‬ ‫أشياء‬ ‫عن‬ ‫ابحث‬ ‫أكبر‬ ‫رة‬ .
  11. 11. ‫حماسك‬ ‫انقل‬ - ‫بحماسة‬ ‫به‬ ‫تتحدث‬ ‫بما‬ ‫تامة‬ ‫قناعة‬ ‫على‬ ‫بأنك‬ ‫قرائك‬ ‫أشعر‬ - ‫تحاورهم‬ ‫أنك‬ ‫أشعرهم‬ - ‫التمهيد‬ ‫أو‬ ‫الوصف‬ ‫في‬ ‫تبالغ‬ ‫ال‬ - ‫قرائك‬ ‫يهم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫ب‬‫منص‬ ‫حديثك‬ ‫اجعل‬ - ‫تركيزهم‬ ‫تشتت‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫لمجال‬ ‫مجال‬ ‫من‬ ‫تخرج‬ ‫ال‬ - ‫بش‬ ‫معها‬ ‫ويتفاعل‬ ‫تدويناتك‬ ‫على‬ ‫يدمن‬ ‫وجعله‬ ‫القارئ‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫فن‬ ‫ّم‬‫ل‬‫تع‬ ‫غير‬ ‫كل‬ ‫طبيعي‬
  12. 12. ‫على‬ ‫الصالة‬ ‫تنس‬ ‫ال‬ ‫الن‬ ‫بي‬ ‫ﷺ‬
  13. 13. ‫سلم‬ ‫على‬ ‫درجات‬ ‫التدوين‬ ‫احتراف‬
  14. 14. ‫ّه‬‫ج‬‫التو‬ ‫إلى‬ ‫خرجت‬ ‫التي‬ ‫الفكرة‬ ‫هي‬ ،‫معين‬ ‫وتوجه‬ ‫فكرة‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ‫المدونة‬ ‫هي‬ ‫الناجحة‬ ‫المدونة‬ ‫وسؤال‬ ‫تفكير‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الواقع‬ : - ‫سأدون؟‬ ‫لمن‬ - ‫سأدون؟‬ ‫وماذا‬ - ‫سأدون؟‬ ‫ولماذا‬ - ‫سأدون؟‬ ‫ومتى‬ ‫مصد‬ ‫هذا‬ ‫سيجعلك‬ ‫إذ‬ ،‫للتدوين‬ ‫رئيسي‬ ‫ومجال‬ ‫وتخصص‬ ‫فكرة‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫أسئلة‬ ‫را‬ ‫الحديثة‬ ‫التقنيات‬ ‫تستخدم‬ ‫كيف‬ ‫عرفت‬ ‫إذا‬ ‫خصوصا‬ ،‫بالميدان‬ ‫ومرجعا‬ ‫للمعلومة‬ ‫معها‬ ‫والعالقة‬ ‫البحث‬ ‫ومحركات‬
  15. 15. ‫القارئ‬ ‫يريد‬ ‫مدون‬ ‫أي‬ ‫يلزم‬ ،‫قراؤه‬ ‫تدوين‬ ‫ولكل‬ ‫عشاقه‬ ‫مجال‬ ‫ولكل‬ ‫زواره‬ ‫مجال‬ ‫لكل‬ ‫يدون‬ ‫لمن‬ ‫يعرف‬ ‫أن‬ ‫النجاح‬ ‫ويحترم‬ ‫و‬ ‫راق‬ ‫فكر‬ ‫بتقديم‬ ‫والزائر‬ ‫المتلقي‬ ‫هذا‬ ‫تدوين‬ ‫ب‬ ‫المار‬ ‫الشخص‬ ‫ذاك‬ ‫يصبح‬ ‫لكي‬ ‫للمجتمع‬ ‫ًا‬‫ئ‬‫شي‬ ‫ويقدم‬ ‫العقول‬ ‫يحترم‬ ‫مدونتك‬ ‫بين‬ ‫من‬ " ‫زبنائها‬ " ‫التعبير‬ ‫صح‬ ‫إن‬ . ‫كان‬ ‫كيفما‬ ،‫بمدونتك‬ ‫إدراجه‬ ‫أو‬ ‫كتابته‬ ‫قبل‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫التحقق‬ ‫يلزمك‬ ،‫نوعه‬ ‫تقد‬ ‫ال‬ ‫لكي‬ ‫مصدرها‬ ‫معروف‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫صحتها‬ ‫في‬ ‫مشكوك‬ ‫أشياء‬ ‫تنشر‬ ‫فال‬ ‫م‬ ‫يفيدها‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫معلوماته‬ ‫يغلط‬ ‫ًا‬‫ق‬‫طب‬ ‫مدونتك‬ ‫لزائر‬ .
  16. 16. ‫التعليق‬ ‫م‬ ‫فهو‬ ‫وضار‬ ‫مفيد‬ ‫حدين‬ ‫ذو‬ ‫سيف‬ ‫فهو‬ ،‫التعليق‬ ‫هو‬ ‫بالتدوين‬ ‫شيء‬ ‫أخطر‬ ‫فيد‬ ‫عنه‬ ‫يستفسر‬ ‫لمن‬ ‫فكرتك‬ ‫وتوضح‬ ‫معه‬ ‫نقاش‬ ‫في‬ ‫تدخل‬ ‫إذ‬ ‫وللزائر‬ ‫لك‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫واألهم‬ ‫أفكارك‬ ‫ترتيب‬ ‫وإعادة‬ ‫محتواك‬ ‫لتصحيح‬ ‫فرصة‬ ‫يعطيك‬ ‫ًا‬‫ض‬‫وأي‬ ‫ه‬ ‫البعض‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫الذات‬ ‫عن‬ ‫والتعبير‬ ‫والتواجد‬ ‫للكتابة‬ ‫فرصة‬ ‫للزائر‬ ‫يعطي‬ ‫يستغله‬ ‫والسب‬ ‫الشتم‬ ‫في‬ ‫ليبدأ‬ ‫ًا‬‫ن‬‫أحيا‬ ‫ينشرها‬ ‫ثم‬ ‫تعليقاته‬ ‫يراقب‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الناجح‬ ‫فالمدون‬ ‫لذلك‬ .
  17. 17. ‫التشبيك‬ ‫ومدو‬ ،‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫على‬ ‫ارتكاز‬ ‫بدون‬ ‫ًا‬‫ئ‬‫شي‬ ‫التدوين‬ ‫يساوي‬ ‫ال‬ ‫يعتمد‬ ‫ن‬ ‫ممت‬ ‫ذاتية‬ ‫سيرة‬ ‫وله‬ ‫وتويتر‬ ‫فيسبوك‬ ‫على‬ ‫بحسابه‬ ‫قوي‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫على‬ ‫ازة‬ ‫بكثي‬ ‫أقوى‬ ‫العالم‬ ‫بكل‬ ‫وأصدقاء‬ ‫يوتيوب‬ ‫على‬ ‫فيديو‬ ‫ومقاطع‬ ‫لينكدإن‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫القراء‬ ‫أول‬ ‫هم‬ ‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫بمواقع‬ ‫أصدقاؤك‬ ،‫لنفسه‬ ‫يكتب‬ ‫مدون‬ ‫له‬ ‫تتعرض‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫قمع‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫وداعميك‬ ‫حماتك‬ ‫وهم‬ ‫المعجبين‬ ‫أول‬ ‫و‬ ‫المعلقين‬ ‫أول‬ ‫هم‬ ‫الفضاء‬ ‫لكل‬ ‫يصل‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫ومن‬ ‫محتواك‬ ‫نشر‬ ‫سيعيدون‬ ‫أقنعتهم‬ ‫وإذا‬ ‫ات‬ ‫والماليين‬ ‫اآلالف‬ ‫عليه‬ ‫ويطلع‬ .
  18. 18. ‫القانون‬ - ‫وطنه‬ ‫في‬ ‫والصحافة‬ ‫النشر‬ ‫قوانين‬ ‫على‬ ‫يطلع‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الناجح‬ ‫المدون‬ - ‫ويحترمها‬ ‫الصحافة‬ ‫أخالقيات‬ ‫يجيد‬ ‫من‬ ‫هو‬ - ‫والدستور‬ ‫العامة‬ ‫الحريات‬ ‫قانون‬ ‫على‬ ‫ّلع‬‫ط‬‫ي‬ ‫شخص‬ ‫هو‬ - ‫القانو‬ ‫بالجانب‬ ‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫المتوفرة‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ ‫جيد‬ ‫كم‬ ‫وعنده‬ ‫ني‬ ‫وح‬ ‫ًا‬‫ر‬‫كبي‬ ‫ًا‬‫غ‬‫فرا‬ ‫يعرف‬ ‫الزال‬ ‫العربي‬ ‫بالعالم‬ ‫اإللكتروني‬ ‫الميدان‬ ‫لألسف‬ ‫تى‬ ‫ا‬ ‫األقالم‬ ‫وضبط‬ ‫منها‬ ‫والحد‬ ‫الحريات‬ ‫كبح‬ ‫لهدف‬ ‫جاءت‬ ‫المتواجدة‬ ‫القوانين‬ ‫لحرة‬ ‫هو‬ ‫الناجح‬ ‫فالمدون‬ ‫لذلك‬ ‫والدول؛‬ ‫لألنظمة‬ ‫حمراء‬ ‫خطوط‬ ‫مسميات‬ ‫تحت‬ ‫بدون‬ ‫ويحاربها‬ ‫يناقشها‬ ‫وبقوته‬ ‫بها‬ ‫يقع‬ ‫وال‬ ‫الخطوط‬ ‫تلك‬ ‫يتخطى‬ ‫مدون‬ ‫أن‬ ‫واحد‬ ‫بحجر‬ ‫عصفورين‬ ‫ليضرب‬ ‫فيها‬ ‫يقع‬ .
  19. 19. ‫اإلبداعي‬ ‫المشاع‬ ‫اإلبداعي‬ ‫المشاع‬ ‫على‬ ‫اطلع‬ ‫متابعوك‬ ‫ليحترمك‬ ‫وضعها‬ ‫من‬ ‫وهناك‬ ‫ًا‬‫د‬‫مجد‬ ‫النشر‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫مواد‬ ‫فهناك‬ ‫وكتاباتهم‬ ‫الناس‬ ‫آراء‬ ‫واحترم‬ ‫ومدوناتهم‬ ‫اآلخرين‬ ‫بمواقع‬ ‫النشر‬ ‫إعادة‬ ‫ألجل‬ ‫نشرت‬ ‫من‬ ‫وهناك‬ ‫للبيع‬ ‫أصحابها‬ ‫العربي‬ ‫للتدوين‬ ‫حماية‬ ‫ولكنه‬ ‫العربي‬ ‫بالعالم‬ ‫ضعيف‬ ‫اإلبداعي‬ ‫المشاع‬ .
  20. 20. ‫التدوين‬ ‫احتراف‬
  21. 21. ‫الفكرة‬ ‫فكرة‬ ‫على‬ ‫العثور‬ ‫عليك‬ ‫يتعين‬ ،‫ًا‬‫ف‬‫محتر‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مدو‬ ‫تصبح‬ ‫لكي‬ ( ‫موضوع‬ .) ‫و‬ ‫في‬ ،‫لكن‬ ‫متخصصة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫عامة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫الواقع‬ . ‫إنش‬ ‫في‬ ‫مشكلة‬ ‫فستواجه‬ ،‫عام‬ ‫موضوع‬ ‫حول‬ ‫مدونة‬ ‫بإنشاء‬ ‫قمت‬ ‫إذا‬ ‫لماذا؟‬ ‫اء‬ ،‫بقرائك‬ ‫االحتفاظ‬ ‫أو‬ ‫عمالئك‬ ‫استهداف‬ ‫في‬ ‫وصعوبة‬ ،‫وفي‬ ‫لجمهور‬ ‫قاعدة‬ ‫تصبح‬ ‫لكي‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫النقطة‬ ‫هذه‬ ‫تأخذ‬ ‫أن‬ ‫الضروري‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫وسنرى‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مدو‬ ‫ًا‬‫ف‬‫محتر‬ .
  22. 22. ‫المدونة‬ ‫أنشئ‬ ‫ًة‬‫ي‬‫تقن‬ ‫األكثر‬ ‫الجزء‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ( ‫بسيط‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ) ‫اختيار‬ ‫من‬ ‫البد‬ ، : - ‫نطاق‬ ‫اسم‬ - ‫استضافة‬ - ‫احترافي‬ ‫بشكل‬ ‫المدونة‬ ‫على‬ ‫القالب‬ ‫تركيب‬ ‫والمثابرة‬ ‫االجتهاد‬ ‫من‬ ‫بقليل‬ ‫اكتسابه‬ ‫ًا‬‫د‬‫ج‬ ‫السهل‬ ‫من‬ .
  23. 23. ‫المحتوى‬ ‫اصنع‬ ‫تخصصك‬ ‫بمجال‬ ‫مرتبط‬ ‫محتوى‬ ‫أنشئ‬ . ‫واألطول‬ ‫األصعب‬ ‫المرحلة‬ ‫إنها‬ ً‫ف‬‫محتر‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مدو‬ ‫تصبح‬ ‫لكي‬ ‫الضرورية‬ ‫األشياء‬ ‫من‬ ‫ولكنه‬ ،‫المدونة‬ ‫إلنشاء‬ ‫ا‬ . ‫ع‬ ‫بك‬ ‫سيعرف‬ ‫المحتوى‬ ‫هذا‬ ،‫بالمدونة‬ ‫الخاص‬ ‫المحتوى‬ ‫إنشاء‬ ‫عليك‬ ‫يجب‬ ‫ند‬ ‫محتوى‬ ‫ربط‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫يمكنك‬ ‫أو‬ ،‫المكتوب‬ ‫المحتوى‬ ‫عن‬ ‫هنا‬ ‫أتحدث‬ ‫متابعيك‬ ‫المرئي‬ ‫المحتوى‬ ‫أو‬ ‫الفيديو‬ ( ‫الفيديو‬ ‫أو‬ ‫الصور‬ ) ‫الصوت‬ ‫المحتوى‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ، ‫ي‬ . ‫تسم‬ ‫التي‬ ،‫المفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫على‬ ‫العثور‬ ‫الضروري‬ ‫من‬ ‫سيكون‬ ‫لذلك‬ ‫ح‬ ‫بمدون‬ ‫الخاصة‬ ‫المقاالت‬ ‫كتابة‬ ‫ثم‬ ،‫البحث‬ ‫محركات‬ ‫في‬ ‫بالظهور‬ ‫لموقعك‬ ‫تك‬ . ‫موضوعات‬ ‫إلى‬ ‫متخصص‬ ‫جمهور‬ ‫جذب‬ ‫من‬ ‫ستتمكن‬ ،‫المحتوى‬ ‫إنشاء‬ ‫بمجرد‬ ‫ك‬ . ً‫ص‬‫متخص‬ ‫ًا‬‫ر‬‫جمهو‬ ‫لديك‬ ‫يكون‬ ‫فلن‬ ،‫ًا‬‫م‬‫عا‬ ‫مدونتك‬ ‫مجال‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ،‫الواقع‬ ‫في‬ ‫ا‬ .
  24. 24. ‫منتجك‬ ‫أطلق‬ ‫أ‬ ‫يمكن‬ ،‫بك‬ ‫خاص‬ ‫منتج‬ ‫إنشاء‬ ‫هو‬ ،‫ًا‬‫ف‬‫محتر‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مدو‬ ‫لتصبح‬ ‫الطرق‬ ‫أفضل‬ ‫يكون‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫الكتب‬ ‫أو‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫التعليمية‬ ‫والدورات‬ ‫كالتدريب‬ ،‫ًا‬‫ي‬‫رقم‬ ‫ًا‬‫ج‬‫منت‬ ‫اللكترونية‬ . ‫بنفس‬ ،‫المبيعات‬ ‫وسائط‬ ‫لمضاعفة‬ ‫االثنين‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫يمكنك‬ ‫مبدأ‬ ‫بمدونتك‬ ‫للتعريف‬ ‫الوسائط‬ ‫مضاعفة‬ ‫يمكنك‬ ‫حيث‬ ،‫المحتوى‬ ‫إنشاء‬ . ‫المبيع‬ ‫صفحات‬ ‫وإنشاء‬ ‫تمييزها‬ ‫من‬ ‫ستتمكن‬ ،‫المنتجات‬ ‫إنشاء‬ ‫بمجرد‬ ،‫ات‬ ‫الناس‬ ‫حاجات‬ ‫يلبي‬ ‫بما‬ ،‫لبيعها‬ ‫الصحيحة‬ ‫التبريرات‬ ‫على‬ ‫والعثور‬ .
  25. 25. ‫منتجك‬ ‫أطلق‬ - ‫ومخلص‬ ‫مؤهل‬ ‫جمهور‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫لك‬ ‫تتيح‬ ‫واضح‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫متخصصة‬ ‫مدونة‬ . - ‫عالقة‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ،‫ومشاكلهم‬ ‫بأسئلتهم‬ ‫يأتون‬ ،‫موقعك‬ ‫يزورون‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫مضافة‬ ‫قيمة‬ ‫ذات‬ ‫مقاالت‬ ‫منحهم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫وذلك‬ ،‫لموقعك‬ ‫المتخصص‬ ‫بالمحتوى‬ ، ‫فضولهم‬ ‫وتشبع‬ ‫أسئلتهم‬ ‫على‬ ‫تجيب‬ ،‫عالية‬ ‫جودة‬ ‫وذات‬ . - ‫أي‬ ‫الهدف‬ ‫سيكون‬ ،‫بعملك‬ ‫المهتمين‬ ‫بزوارك‬ ‫االحتفاظ‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫ر‬‫قاد‬ ‫تكون‬ ‫سوف‬ ‫هو‬ ‫ًا‬‫ض‬ ‫معهم‬ ‫عالقات‬ ‫خلق‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫ر‬‫قاد‬ ‫وستكون‬ ،‫للزوار‬ ‫اإللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫وهذا‬ ، ‫االلكتروني‬ ‫البريد‬ ‫عبر‬ ‫بالتسويق‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ . - ‫ول‬ ،‫المجاني‬ ‫المحتوى‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫يرغبون‬ ،‫زوارك‬ ‫من‬ ‫معين‬ ‫عدد‬ ‫سيظل‬ ‫كن‬ ‫المحتو‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫مقابل‬ ‫وسيدفعون‬ ،‫وزبائن‬ ‫عمالء‬ ‫سيصبحون‬ ‫آخرون‬ ‫هناك‬ ‫ى‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ،‫مبيعاتها‬ ‫ومع‬ ،‫الرقمية‬ ‫منتجاتك‬ ‫إلى‬ ‫يمتد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ،‫اإلضافي‬ ‫تصبح‬ ‫ًا‬‫ف‬‫محتر‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مدو‬ .
  26. 26. ‫المدونة‬ ‫ترويج‬
  27. 27. ‫مدونتك‬ ‫ّج‬‫و‬‫ر‬ ‫الزوار‬ ‫من‬ ‫كافية‬ ‫كميات‬ ‫تتلقى‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫مربحة‬ ‫المدونة‬ ‫تكون‬ ‫لكي‬ ‫المستهدفين‬ . ‫الزوار‬ ‫سيأتي‬ ،‫مدونتهم‬ ‫بدء‬ ‫بعد‬ ‫أنه‬ ‫الناس‬ ‫معظم‬ ‫يعتقد‬ ‫بمفردهم‬ . ‫خطير‬ ‫خطأ‬ ‫هذا‬ . ‫خالل‬ ‫من‬ ‫موقعك‬ ‫زوار‬ ‫عن‬ ‫للبحث‬ ‫لك‬ ‫متروك‬ ‫األمر‬ ‫لمدونتك‬ ‫الترويج‬ . ‫هذا‬ ‫أجل‬ ‫من‬ : - ‫بموضوعك‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫المدونات‬ ‫على‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫التعليقات‬ ‫نشر‬ - ‫عملك‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الخبراء‬ ‫مقابلة‬ - ‫أخرى‬ ‫مدونات‬ ‫على‬ ‫ضيف‬ ‫مقاالت‬ ‫نشر‬ - ‫بك‬ ‫الخاص‬ ‫الموضوع‬ ‫منتديات‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ - ‫موضوعك‬ ‫في‬ ‫المؤثرين‬ ‫المدونين‬ ‫مع‬ ‫شراكات‬ ‫أنشئ‬
  28. 28. ‫مدون‬ ‫نصائح‬ ‫كيف‬ ‫معرفة‬ ‫هو‬ ‫النجاح‬ ‫فن‬ ‫باألفضل‬ ‫نفسك‬ ‫تحيط‬
  29. 29. ‫ًا‬‫م‬‫دائ‬ ‫حاول‬ - ‫نفسك‬ ‫مع‬ ‫ًا‬‫ب‬‫متطل‬ ‫كن‬ : ‫كيف‬ ‫على‬ ‫تعرف‬ ،‫جيدة‬ ‫تنظيمية‬ ‫قدرة‬ ‫لديك‬ ‫إدارة‬ ‫ية‬ ‫وأنشطتك‬ ‫وقتك‬ . - ‫التدوين‬ ‫على‬ ‫نفسك‬ ‫درب‬ : ‫مح‬ ‫وتحسين‬ ‫الويب‬ ‫كتابة‬ ‫ذلك‬ ‫يتضمن‬ ‫ركات‬ ‫اإللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫عبر‬ ‫والتسويق‬ ‫االجتماعية‬ ‫والشبكات‬ ‫البحث‬ . - ‫الجودة‬ ‫عالي‬ ‫محتوى‬ ‫قدم‬ : ‫قاد‬ ‫تغطيها‬ ‫التي‬ ‫الموضوعات‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫رة‬ ‫المستهدف‬ ‫جمهورك‬ ‫اهتمام‬ ‫إثارة‬ ‫على‬
  30. 30. ‫هو‬ ‫الجيد‬ ‫المدون‬ - ‫األول‬ ‫المقام‬ ‫في‬ ‫جيد‬ ‫قاريء‬ - ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫جذاب‬ ‫محتوى‬ ‫صاحب‬ . - ‫ا‬ ‫للموضوعات‬ ‫ًا‬‫ب‬‫مناس‬ ‫به‬ ‫الخاص‬ ‫المحتوى‬ ‫طول‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫لتي‬ ‫يطرحها‬ - ‫المستهدف‬ ‫جمهوره‬ ‫يفهم‬ - ‫متخصص‬ ‫شخص‬ - ‫ُختلفة‬‫م‬ ‫فكرية‬ ‫لمدارس‬ ‫القراءة‬ ‫في‬ ‫يتعرض‬
  31. 31. ‫نصائح‬ ‫يثي‬ ‫ما‬ ‫ًا‬‫م‬‫دائ‬ ‫الذي‬ ‫الشيء‬ ‫إلى‬ ‫تتوصل‬ ‫أن‬ ‫وحاول‬ ‫وفكر‬ ‫داخلك‬ ً‫ا‬‫جيد‬ ‫ابحث‬ ‫ر‬ ‫واهتمامك‬ ‫انتباهك‬ . ‫ل‬ ‫تتوصل‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫التدوين‬ ‫في‬ ‫للنجاح‬ ‫األولى‬ ‫اللبنة‬ ‫أو‬ ‫لمجال‬ ‫عنه‬ ‫تدون‬ ‫سوف‬ ‫الذي‬ ‫الموضوع‬ . ،‫ًا‬‫ق‬‫ح‬ ‫تحبه‬ ‫الذي‬ ‫للشيء‬ ‫تتوصل‬ ‫عندما‬ ‫تنجح‬ ‫سوف‬ ‫أنك‬ ‫الثقة‬ ‫كل‬ ‫ثق‬ ‫عنه‬ ‫المزيد‬ ‫تعرف‬ ‫أن‬ ‫دائما‬ ‫وتحاول‬ .
  32. 32. ‫نصائح‬ ‫األولى‬ ‫الخطوة‬ ‫في‬ ‫وجدته‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫الموضوع‬ ‫في‬ ‫باستمرار‬ ‫اقرأ‬ ‫ثم‬ ‫واقرأ‬ ‫اقرأ‬ . ‫اشبع‬ ‫حددته‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫الموضوع‬ ‫في‬ ‫إليه‬ ‫الوصول‬ ‫يمكنك‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫بقراءة‬ ‫الفضولي‬ ‫نهمك‬ . ‫اهتمامك‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ ‫متخصصة‬ ‫ومجالت‬ ‫ًا‬‫ب‬‫كت‬ ‫اقرأ‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫على‬ ‫ابحث‬ . ‫ا‬ ‫سأل‬ ‫سوف‬ ‫الذي‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫كورسات‬ ‫أو‬ ‫دراسية‬ ‫برامج‬ ‫في‬ ‫شارك‬ ‫أمكن‬ ‫وإن‬ ‫المتخصصين‬ ‫فيه‬ ‫تدون‬ . ‫إليه‬ ‫أفكارك‬ ‫توصيل‬ ‫وحاول‬ ‫ويفكرون‬ ‫يشعرون‬ ‫كأحياء‬ ‫معهم‬ ‫وتعامل‬ ‫متابعيك‬ ‫حب‬ ‫م‬ ‫الشخصي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫معهم‬ ‫وتالمس‬ ،‫وسهولة‬ ‫ببساطة‬ .
  33. 33. ‫نصائح‬ ‫لنفسك‬ ‫وتنسبها‬ ‫اآلخرين‬ ‫مقاالت‬ ‫تسرق‬ ‫أو‬ ‫تنسخ‬ ‫أن‬ ‫وقت‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫تجنب‬ . ‫ك‬ ‫إذا‬ ‫تنوي‬ ‫نت‬ ‫آخر‬ ‫طريقا‬ ‫لك‬ ‫جد‬ ‫لك‬ ‫المناسب‬ ‫الطريق‬ ‫هو‬ ‫ليس‬ ‫فالتدوين‬ ‫طريقك‬ ‫هذا‬ ‫يصبح‬ ‫أن‬ . ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫اعتمدت‬ ‫التي‬ ‫المصادر‬ ‫اذكر‬ ‫وتدويناتك‬ ‫كتاباتك‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫أمين‬ ‫كن‬ ‫موضوعك‬ ‫ة‬ . ‫ال‬ ‫يحين‬ ‫عندما‬ ‫القاريء‬ ‫وأخبر‬ ‫الشخصية‬ ‫آراءك‬ ‫وبين‬ ‫الحقائق‬ ‫بين‬ ‫تفصل‬ ‫أن‬ ‫وحاول‬ ‫وقت‬ ‫الشخصية‬ ‫آرائك‬ ‫الستعراض‬ . ‫جديدة‬ ‫بأفكار‬ ‫إللهامك‬ ً‫ا‬‫مصدر‬ ‫حولك‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫واجعل‬ ‫مرن‬ ‫تفكير‬ ‫صاحب‬ ‫كن‬ . ‫واجعل‬ ‫على‬ ‫تعليقاتهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫أفكار‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫ًا‬‫ر‬‫مصد‬ ‫قرائك‬ ‫مع‬ ‫تواصلك‬ ‫تدويناتك‬ . ً‫ء‬‫بنا‬ ‫جديدة‬ ‫موضوعات‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫ًا‬‫ر‬‫مستم‬ ‫ًا‬‫ر‬‫مصد‬ ‫تجد‬ ‫سوف‬ ‫بهذا‬ ‫على‬ ‫قرائك‬ ‫رغبة‬ .
  34. 34. ‫وحين‬ ‫وقت‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫ذكر‬ ‫تنس‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫محمد‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬

×