Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
‫الظنظومة‬‫التعليمية‬‫بي‬‫التقليدية‬‫نواللكتنونية‬
.‫سعاد‬ ‫د‬‫بنت‬‫فهد‬‫الحارثي‬
‫أستاذ‬‫الدارة‬‫والتخطيط‬‫التربوي‬‫المسا...
‫إل‬‫أن‬‫عملية‬‫التعليم‬‫بشكلها‬‫التقليدي‬‫تعاني‬‫كغيرها‬‫من‬‫العمليات‬‫التقليدية‬‫من‬‫مشاكل‬،‫جمة‬‫يمكن‬
‫تلخيصها‬‫فيما‬)...
‫السكاني‬‫أسفر‬‫عن‬‫زيادة‬‫سريعة‬‫في‬‫أعداد‬
‫الطلب‬‫في‬‫الفصول‬‫المختلفة‬
‫يمكن‬‫أن‬‫تتكيف‬‫مع‬،‫المشكلة‬‫حيث‬‫استنباط‬‫أ...
1/4:‫تطور‬‫العملية‬‫التعليمية‬
‫جاء‬‫التطور‬‫العلمي‬‫والتقني‬‫السريع‬‫لتوفير‬‫أشكال‬‫أخرى‬‫من‬،‫التعليم‬‫أو‬‫بمعنى‬‫أصح‬‫ت...
‫العالم‬‫الذين‬‫سيضيفون‬‫العنصر‬‫الثقافي‬‫الخاص‬‫بمجتمعاتنا‬‫على‬‫المحتوى‬‫العلمي‬،‫العالمي‬‫حيث‬‫دم‬ّ ‫تق‬
‫الجامعات‬‫الف...
2/3/3:‫توفير‬‫أبرز‬‫الختصاصات‬‫العلمية‬
‫إن‬‫عملية‬‫انتقاء‬‫التخصصات‬‫التي‬‫تطرحها‬‫الجامعات‬‫الفتراضية‬‫عملية‬‫ديناميكية‬...
‫هي‬‫مدرسة‬،‫جديدة‬‫بل‬،‫أسوار‬‫ليس‬‫بالمعنى‬‫المادي‬‫لـ‬" "‫ولكنها‬ ‫أسوار‬‫مدرسة‬‫متصلة‬‫عضويا‬،‫بالمجتمع‬
‫وبما‬‫حولها‬...
‫المنظمات‬‫والشركات‬،‫والمكتبات‬‫والستفادة‬‫من‬‫أدواتها‬،‫المتعددة‬‫وكذلك‬‫تساعد‬‫في‬‫تعليم‬‫مهارة‬‫البحث‬
‫الذاتي‬‫عن‬‫ال...
‫طريق‬‫الدردشـة‬)CHATTING(‫ويمكن‬‫تحقيق‬‫التواصل‬‫بين‬‫المعلم‬‫والمتعلم‬‫بمجرد‬‫النقر‬‫على‬‫زر‬)
MOUSE(‫في‬‫منتصف‬‫الليل‬،...
•‫عدد‬‫قليل‬‫من‬‫المعلمين‬‫المتميزين‬‫لكبر‬‫عدد‬‫ممكن‬‫من‬‫الدارسين‬
•‫تقوية‬‫العتماد‬‫على‬‫النفس‬‫والتقويم‬‫الذاتي‬‫ومراق...
‫تعمل‬‫وزارة‬‫المعارف‬‫على‬‫تدريس‬‫مادة‬‫الحاسب‬‫في‬‫جميع‬‫المستويات‬،‫الدراسية‬‫وتعمل‬‫على‬
‫تطوير‬‫برامج‬‫متخصصة‬‫لستخدا...
/3:‫التوصيات‬
‫أول‬:‫أن‬‫تبادر‬‫الدولة‬‫إلى‬‫وضع‬‫سياسات‬‫واستراتيجيات‬‫لل‬‫تعليم‬‫تنطلق‬‫من‬‫حاجات‬‫العصر‬‫وتتواكب‬‫مع‬
‫...
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

المنظومة التعليمية بين التقليدية والإلكترونية

464 views

Published on

مواد تربويه

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

المنظومة التعليمية بين التقليدية والإلكترونية

  1. 1. ‫الظنظومة‬‫التعليمية‬‫بي‬‫التقليدية‬‫نواللكتنونية‬ .‫سعاد‬ ‫د‬‫بنت‬‫فهد‬‫الحارثي‬ ‫أستاذ‬‫الدارة‬‫والتخطيط‬‫التربوي‬‫المساعد‬ ‫وزارة‬‫التربية‬‫والتعليم‬ ‫مفهوم‬ 1/1:‫العملية‬‫التعليمية‬ ‫يمكن‬‫تعريف‬‫عملية‬‫التعليم‬‫على‬:‫أنها‬ "‫توفير‬‫خدمة‬‫التعليم‬‫لعدد‬‫كبير‬‫من‬‫الفراد‬)‫المستفيد‬‫ي‬(‫ن‬ ‫يتم‬‫تقسيمهم‬‫إلى‬‫مجموعات‬،‫متعددة‬ ‫من‬‫خلل‬‫مجموعة‬‫من‬‫الفراد‬‫المتخصصين‬)‫الخبراء‬(، ‫والمدرسون‬ ‫باستخدام‬‫وسائل‬‫وأدوات‬‫مختلفة‬‫في‬‫طبيعتها‬،‫ومكوناتها‬ ‫و‬‫ذلك‬‫في‬‫مكان‬‫ما‬‫ضمن‬‫موقع‬‫جغرافي‬،‫معين‬ ‫يلتقي‬‫فيه‬‫الجميع‬‫في‬‫زمن‬،‫ما‬‫يتم‬‫تحديده‬‫وجدولته‬‫مسبقا‬". ‫وإذا‬‫نظرنا‬‫إلى‬‫عملية‬‫التعليم‬‫من‬‫خلل‬‫مدخل‬‫النظم‬)System Approach(،‫نجد‬‫أن‬‫مدخلت‬‫عملية‬ ‫التعليم‬‫تشمل‬‫العديد‬‫من‬‫الموارد‬‫التي‬‫يمكن‬‫تلخيصها‬‫في‬:‫التالي‬ -‫موارد‬‫بشرية‬‫تتمثل‬‫في‬‫القوى‬‫العاملة‬‫المطلوبة‬‫لتقديم‬‫الخدمة‬‫والقوى‬‫العاملة‬‫المطلوبة‬‫لمساندة‬ ‫تقديم‬،‫الخدمة‬‫من‬‫إداريين‬‫وعمال‬‫وما‬.‫شابه‬ -‫معدات‬‫وأدوات‬‫تتمثل‬‫في‬‫كافة‬‫الوسائل‬‫التي‬‫تستخدم‬‫لتنفيذ‬‫عملية‬.‫التعليم‬ -‫أنظمة‬‫ولوائح‬‫وإجراءات‬‫عمل‬‫تتمثل‬‫في‬‫الساليب‬‫الدارية‬‫المستخدمة‬‫لدارة‬‫عملية‬.‫التعليم‬ -‫خطط‬‫وبرامج‬‫عمل‬‫ومناهج‬.‫تعليمية‬ -‫موارد‬‫مالية‬‫تتمثل‬‫في‬‫النفقات‬‫الباهظة‬‫التي‬‫تتكبدها‬‫المنظمات‬‫التعليمية‬‫في‬‫سبيل‬‫استمرارية‬‫توفير‬ ‫مستلزمات‬‫التعليم‬‫وتأمين‬‫الكفاءات‬‫البشرية‬.‫اللزمة‬ ‫أما‬‫مخرجات‬‫العملية‬‫فهي‬‫باختصار‬‫بسيط‬‫تتمثل‬‫في‬‫تجهيز‬‫أو‬‫إعداد‬‫أفراد‬‫يتمتعون‬‫بقدر‬‫من‬‫المعرفة‬ ‫والمهارة‬‫في‬‫مواضيع‬،‫محددة‬‫يمتلكون‬‫بعض‬‫التأهيل‬‫المناسب‬‫لسوق‬.‫العمل‬ /2‫العملية‬ ‫عناصر‬ : ‫ولكي‬‫يتم‬‫تقديم‬‫الخدمة‬‫التعليمية‬‫بشكل‬‫متكامل‬‫ومتوازن‬‫في‬‫وضعها‬‫الحالي‬‫لبد‬‫من‬‫توافر‬‫العناصر‬ :‫التالية‬ 1: /‫وهم‬ ‫المستفيدون‬‫تلك‬‫الفئة‬‫من‬‫المجتمع‬‫التي‬‫يتم‬‫تصنيفهم‬‫بالطلب‬)‫طالبي‬،‫العلم‬‫أو‬‫طالبي‬‫خدمة‬ .(‫التعلم‬ 2: /‫يتم‬ ‫الخبراء‬‫تنفيذ‬‫التعليم‬‫من‬‫خلل‬‫أفراد‬‫مؤهلين‬‫للقيام‬‫بها‬‫وعلى‬‫درجة‬‫عالية‬‫من‬‫الخبرة‬،‫والكفاءة‬ ‫ويتم‬‫تصنيفهم‬‫في‬‫المجتمع‬‫بالساتذة‬‫أو‬‫أعضاء‬‫هيئة‬،‫التدريس‬‫ويتركز‬‫دورهم‬‫على‬‫توصيل‬ ‫المعرفة‬‫إلى‬.‫المستفيدين‬ 3/‫المكان‬:‫حيث‬ ‫والتجهيزات‬‫يتطلب‬‫تقديم‬‫الخدمة‬‫التعليمية‬‫توفير‬‫الماكن‬‫المناسبة‬‫لكي‬‫يجتمع‬‫فيها‬‫كل‬ ‫من‬‫المستفيدين‬.‫والخبراء‬ 4: /‫حيث‬ ‫الزمان‬‫يتعين‬‫أن‬‫يلتقي‬‫الخبراء‬‫والطلبة‬‫في‬‫المكان‬‫المخصص‬‫في‬‫زمن‬.‫معين‬ 5: /‫حيث‬ ‫التصال‬‫يتعين‬‫أن‬‫يكون‬‫الخبير‬‫على‬‫اتصال‬‫مباشر‬‫بمتلقي‬‫الخدمة‬( )‫ليتمكن‬ ‫المستفيد‬‫من‬‫نقل‬ ‫المعرفة‬‫إليه‬‫بالستعانة‬‫بمناهج‬‫وأدوات‬‫وأساليب‬.‫متنوعة‬ 6/‫الدارة‬:‫حيث‬ ‫والتنظيم‬‫يتعين‬‫وجود‬‫أنظمة‬‫إدارية‬‫متكاملة‬‫توفر‬‫آليات‬‫وإجراءت‬‫عمل‬‫لمساندة‬‫عملية‬ ،‫التعليم‬‫ونظم‬‫للمعلومات‬‫توفر‬‫سجلت‬‫وخطط‬‫وبرامج‬‫وجداول‬‫لتسهيل‬‫تنفيذ‬.‫العملية‬ 1/3:‫مشكلت‬‫العملية‬‫التقليدية‬
  2. 2. ‫إل‬‫أن‬‫عملية‬‫التعليم‬‫بشكلها‬‫التقليدي‬‫تعاني‬‫كغيرها‬‫من‬‫العمليات‬‫التقليدية‬‫من‬‫مشاكل‬،‫جمة‬‫يمكن‬ ‫تلخيصها‬‫فيما‬):‫يلي‬2( -‫زيادة‬‫الهدر‬‫في‬،‫الموارد‬‫المر‬‫الذي‬‫ينعكس‬‫سلبا‬‫على‬‫كفاءة‬‫العملية‬ -‫ارتفاع‬‫تكلفة‬‫تقديم‬‫الخدمة‬‫التعليمية‬ -‫عدم‬‫المقدرة‬‫على‬‫تحقيق‬‫رضا‬‫المستفيدين‬‫وتلبية‬‫رغباتهم‬ -‫عدم‬‫المقدرة‬‫على‬‫التركيز‬‫على‬‫جودة‬‫العملية‬‫ومخرجاتها‬ ‫ونظرا‬‫لن‬‫عملية‬‫التعليم‬‫ترتكز‬‫على‬‫محاور‬‫أساسية‬‫ل‬‫بد‬‫من‬‫توافرها‬‫مجتمعة‬‫لكي‬‫تتم‬‫العملية‬‫بشكلها‬ ‫التقليدي‬،‫الكامل‬‫فقد‬‫برزت‬‫خلل‬‫السنوات‬‫العشرين‬‫الماضية‬‫مشاكل‬‫جمة‬‫أخذت‬‫تتفاقم‬‫لكي‬‫تنعكس‬ ‫بشكل‬‫سلبي‬‫على‬‫المجتمع‬‫وعلى‬‫البيئة‬‫وعلى‬‫القتصاد‬،‫عموما‬‫ومن‬‫أبرز‬‫تلك‬‫المشاكل‬‫ما‬:‫يلي‬ ‫أول‬:‫عدم‬‫المقدرة‬‫على‬‫مواجهة‬‫الطلب‬‫الشديد‬‫على‬،‫الخدمة‬‫نتيجة‬‫لتساع‬‫الفجوة‬‫بين‬‫خريجي‬‫الثانوية‬ ‫العامة‬‫والطاقة‬‫الستيعابية‬‫للجامعات‬،‫والكليات‬‫مما‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫البحث‬‫عن‬‫وسائل‬‫أخرى‬.‫ويعود‬ ‫للتعليم‬ ‫ذلك‬‫لعتماد‬‫عملية‬‫التعليم‬‫على‬‫عنصر‬‫المكان‬،‫إذ‬‫أنه‬‫لستيعاب‬‫أعداد‬‫جديدة‬‫ل‬‫بد‬‫من‬‫توفير‬‫الماكن‬ ‫المناسبة‬‫بالمساحات‬.‫المناسبة‬ ‫ثانيا‬:‫عدم‬‫مقدرة‬‫المؤسسات‬‫التعليمية‬‫على‬‫تلبية‬‫طموحات‬،‫الطلبة‬‫نتيجة‬‫لوجود‬‫حد‬‫أقصى‬‫لستيعاب‬‫كل‬ /‫أو‬ ‫كلية‬‫قسم‬‫على‬،‫حدة‬‫ويعود‬‫ذلك‬‫لعتماد‬‫عملية‬‫التعليم‬‫على‬‫عنصر‬‫مكمل‬،‫للمكان‬‫وهو‬ ‫التجهيزات‬،‫إذ‬‫أنه‬‫ل‬‫بد‬‫من‬‫توفير‬‫المعدات‬‫والتجهيزات‬‫اللزمة‬‫لتوفير‬‫الخدمة‬‫لعداد‬،‫أكبر‬‫هذا‬‫من‬ ،‫جهة‬‫ومن‬‫جهة‬‫أخرى‬‫توفير‬‫الخبرات‬‫القادرة‬‫على‬‫تقديم‬‫الخدمة‬‫بالشكل‬.‫التقليدي‬ ‫ثالثا‬:‫صعوبة‬‫الستثمار‬‫في‬‫حقل‬،‫التعليم‬‫بسبب‬‫ارتفاع‬‫تكلفة‬،‫الستثمار‬‫نتيجة‬‫لعتماد‬‫عملية‬‫التعليم‬‫على‬ ‫عنصر‬‫المكان‬‫والتجهيزات‬،‫المر‬‫الذي‬‫يتطلب‬‫تكاليف‬‫استثمارية‬‫باهظة‬‫في‬‫أعمال‬‫النشاءات‬ ‫والمباني‬،‫والتجهيزات‬‫وذلك‬‫قبل‬‫توفير‬‫الخدمة‬.‫للمستفيدين‬ ‫رابعا‬:‫الزدحام‬‫المروري‬‫الشديد‬‫صباح‬‫كل‬،‫يوم‬‫ويعود‬‫ذلك‬‫لعتماد‬‫عملية‬‫التعليم‬‫على‬‫عنصر‬‫الزمان‬،‫إذ‬ ‫أنه‬‫لتقديم‬‫الخدمة‬‫ل‬‫بد‬‫من‬‫تواجد‬‫كل‬‫من‬‫الخبراء‬‫والداريين‬‫والمستفيدين‬‫جميعا‬‫في‬‫مكان‬‫واحد‬ ‫وفي‬‫نفس‬.‫الوقت‬ ‫خامسا‬:‫الهدر‬‫الكبير‬‫في‬‫الطاقات‬،‫البشرية‬‫إذ‬‫أن‬‫العملية‬‫بشكلها‬‫التقليدي‬‫تتطلب‬‫أن‬‫يتفرغ‬‫كل‬‫من‬‫الخبراء‬ ‫والداريين‬‫والمستفيدين‬‫جميعا‬،‫للعملية‬‫إذ‬‫أن‬‫عليهم‬‫جميعا‬‫التواجد‬‫في‬‫الزمان‬‫والمكان‬،‫المحددين‬ ‫فل‬‫يمكن‬‫للخبراء‬‫القيام‬‫بأعمال‬‫أخرى‬،‫ول‬‫يمكن‬‫لمن‬‫هم‬‫بحاجة‬‫للممارسة‬‫عمل‬‫ما‬‫من‬ ،‫المستفيدين‬‫أن‬‫يحصلوا‬‫على‬‫الخدمة‬‫نتيجة‬‫لتعارضها‬‫مع‬‫برنامج‬،‫عملهم‬‫المر‬‫الذي‬‫يفرض‬‫على‬ ‫المستفيد‬‫الختيار‬‫بين‬‫الدراسة‬.‫وذلك‬ ‫والعمل‬‫أيضا‬‫يعود‬‫لعتماد‬‫العملية‬‫على‬‫عنصري‬‫الزمان‬ .‫والمكان‬ ‫سادسا‬:‫كل‬‫ذلك‬‫يساهم‬‫في‬‫تفاقم‬‫المشاكل‬‫القتصادية‬‫وتعطيل‬‫القوى‬‫العاملة‬‫والحد‬‫من‬‫طاقاتها‬ ‫وإمكاناتها‬‫وزيادة‬‫تعقيد‬‫المور‬‫وهدر‬‫شديد‬‫لموارد‬‫مالية‬‫يمكن‬‫توظيفها‬‫لخدمة‬‫أغراض‬‫أخرى‬‫بدل‬‫من‬ ‫صرفها‬‫على‬‫المباني‬‫والتجهيزات‬‫التي‬‫تبقى‬‫محدودة‬.‫الفائدة‬ ‫اساليب‬‫التقنية‬‫في‬‫حل‬:‫المشكلت‬ ‫مع‬‫تطور‬‫العلوم‬‫الدارية‬‫والنسانية‬،‫والتقنية‬‫بدأنا‬‫في‬‫السنوات‬‫السابقة‬‫نرى‬‫محاولت‬‫عديدة‬‫من‬‫الكثير‬‫من‬ ‫المنظمات‬)‫التعليمية‬‫وغير‬(‫إ‬ ‫التعليمية‬‫لى‬‫إعادة‬‫التفكير‬‫في‬‫طرق‬‫وأساليب‬‫تأدية‬،‫أعمالها‬‫أي‬ ‫إعادة‬‫هندسة‬‫عملياتها‬ ‫ويعتبر‬‫القاسم‬‫المشترك‬‫العظم‬‫في‬‫جميع‬‫منهجيات‬‫تطوير‬‫نظم‬‫العمل‬‫وإعادة‬‫الهندسة‬‫وتحسين‬ ،‫العمليات‬‫هو‬‫الستخدام‬‫لتقنية‬‫المعلومات‬‫في‬‫رفع‬‫كفاءة‬،‫العملية‬‫ومن‬‫هذا‬‫المنطلق‬‫تأتي‬‫تقنيات‬‫التعليم‬ ‫لتلعب‬‫دورا‬‫بارزا‬‫في‬‫مجال‬‫التعليم‬‫ومواجهة‬‫المشكلت‬‫التي‬‫تعوق‬‫تحقيق‬،‫أهدافه‬‫وتسهم‬‫في‬‫مواجهة‬ ‫التغيرات‬‫الجتماعية‬‫والعلمية‬‫السريعة‬‫وتساعد‬‫العملية‬‫التربوية‬‫على‬‫مواكبتها‬‫والتفاعل‬،‫معها‬‫وفيما‬‫يلي‬ ‫تحليل‬‫لهذه‬‫المشكلت‬‫وأساليب‬‫استخدام‬‫التقنية‬‫لتوفير‬‫فرص‬‫وحلول‬:‫لها‬ ‫المشكلة‬‫التحليل‬‫دور‬‫التقنية‬ ‫النفجار‬‫النمو‬‫التعدادي‬‫المتلحق‬،‫للسكان‬‫توفير‬‫نظم‬‫تعليمية‬‫حديثة‬‫وأشكال‬‫جديدة‬‫من‬‫التعليم‬ 2
  3. 3. ‫السكاني‬‫أسفر‬‫عن‬‫زيادة‬‫سريعة‬‫في‬‫أعداد‬ ‫الطلب‬‫في‬‫الفصول‬‫المختلفة‬ ‫يمكن‬‫أن‬‫تتكيف‬‫مع‬،‫المشكلة‬‫حيث‬‫استنباط‬‫أنواع‬ ‫جديدة‬‫من‬،‫التعليم‬‫منها‬‫التعليم‬‫عن‬‫بعد‬‫والتعليم‬ ،‫المفتوح‬‫مع‬‫تغيير‬‫دور‬‫المعلم‬‫من‬‫المصدر‬‫الرئيسي‬ ‫للمعرفة‬‫إلى‬‫منظم‬‫وموجه‬‫للعملية‬.‫التعليمية‬ ‫النفجار‬ ‫المعرفي‬ ‫فرض‬‫ضرورة‬‫استيعاب‬‫الزيادة‬ ‫المتلحقة‬‫في‬‫المعارف‬‫المختلفة‬‫رأسيا‬ ‫وأفقيا‬‫من‬‫نظريات‬‫جديدة‬‫كل‬‫يوم‬ ‫وبحوث‬‫عديدة‬‫نتيجة‬‫لما‬‫أحدثته‬‫في‬ ‫زيادة‬‫موضوعات‬‫الدراسة‬‫في‬‫المادة‬ ‫الواحدة‬ ‫بروز‬‫دور‬‫جديد‬‫لتكنولوجيا‬‫التعليم‬‫من‬‫أجل‬‫التوصل‬‫إلى‬ ‫الحديث‬‫من‬‫المعارف‬‫والبحاث‬‫وتنظيمها‬‫وتحديد‬‫أنسب‬ ‫الطرق‬‫لمعالجتها‬‫وتقديمها‬‫للطالب‬‫وتدريبه‬‫على‬‫كيفية‬ ‫التعامل‬‫معها‬ ‫مشكلة‬ ‫المية‬ ‫ارتفاع‬‫نسبة‬،‫المية‬‫التي‬‫تقف‬‫عائقا‬ ‫أمام‬‫عمليات‬‫التنمية‬‫والتقدم‬ ‫ابتكار‬‫تقنيات‬‫حديثة‬)‫تليفزيون‬‫تعليمي‬‫وأقمار‬‫صناعية‬ ‫وأفلم‬(، ‫سينمائية‬‫إضافة‬‫إلى‬‫تعميم‬‫برامج‬‫التعليم‬ ‫الموجه‬‫للكبار‬‫ومحو‬،‫المية‬‫وذلك‬‫من‬‫أجل‬‫التغلب‬‫على‬ ‫مشكلت‬‫عدم‬‫القراءة‬.‫والكتابة‬ ‫تعدد‬ ‫مصادر‬ ‫المعرفة‬ ‫لم‬‫يعد‬‫التقدم‬‫العلمي‬‫مقصورا‬‫على‬ ‫بلد‬‫محدد‬‫دون‬،‫غيره‬‫بل‬‫أن‬‫الجديد‬‫في‬ ‫المعرفة‬‫موجود‬‫كل‬‫يوم‬‫في‬‫بلد‬ ،‫متعددة‬‫وظهرت‬‫الحاجة‬‫للتعرف‬‫على‬ ‫مكانه‬‫وسبل‬‫نشره‬ ‫ابتكار‬‫أدوار‬‫جديدة‬‫لتقنيات‬‫التعليم‬،‫الحديثة‬‫ل‬‫تعتمد‬ ‫على‬‫الكتاب‬‫المدرسي‬‫فقط‬‫في‬‫نقل‬‫المادة‬،‫العلمية‬‫بل‬ ‫هناك‬‫من‬‫المصادر‬‫الكثير‬‫لتقديم‬‫المعارف‬‫إلى‬‫الطلب‬ ‫في‬‫أماكن‬،‫وجودهم‬‫مثل‬‫ما‬‫يبث‬‫بواسطة‬‫القمار‬ ‫الصناعية‬‫لبرامج‬‫تليفزيونية‬‫مفتوحة‬،‫وخطية‬‫إضافة‬‫إلى‬ ‫اسطوانات‬‫الليزر‬‫وأقراص‬‫الكمبيوتر‬‫والتسجيلت‬ ‫السمعية‬‫والبصرية‬‫المختلفة‬ ‫ضعف‬ ‫كفاءة‬ ‫العملية‬ ‫التربوية‬ ‫تعددت‬‫الشكاوى‬‫من‬‫ضعف‬‫مستوى‬ ،‫الخريجين‬‫وأن‬‫المدرسة‬‫تخرج‬‫أنصاف‬ ‫المتعلمين‬ -‫الدوائر‬‫التليفزيونية‬‫المغلقة‬‫في‬.‫الجامعات‬ -‫العتماد‬‫الكبر‬‫على‬‫التعلم‬‫الذاتي‬ -‫استخدام‬‫إمكانيات‬‫التسجيلت‬‫والفيديو‬ -‫المعامل‬‫متعددة‬‫الغراض‬ -‫مشاهدة‬‫البرامج‬‫التليفزيونية‬‫التي‬‫تثري‬‫عملية‬ ‫التعليم‬ 3
  4. 4. 1/4:‫تطور‬‫العملية‬‫التعليمية‬ ‫جاء‬‫التطور‬‫العلمي‬‫والتقني‬‫السريع‬‫لتوفير‬‫أشكال‬‫أخرى‬‫من‬،‫التعليم‬‫أو‬‫بمعنى‬‫أصح‬‫تقديم‬‫الخدمة‬ ‫بأسلوب‬‫مختلف‬‫وجديد‬،‫فحيث‬‫يمثل‬‫التعليم‬‫بوجه‬‫عام‬‫وظيفة‬‫أساسية‬‫في‬‫المجتمعات‬،‫البشرية‬‫كان‬ ‫طبيعيا‬‫أن‬‫تتغير‬‫أشكال‬‫التعليم‬‫بوجه‬،‫عام‬،‫وتتطور‬‫مع‬‫تصاعد‬‫التطور‬.‫وحيث‬ ‫التقني‬‫يعتمد‬‫التعليم‬‫عن‬‫بعد‬ ‫بوجه‬‫خاص‬‫على‬‫تقنيات‬،‫التصال‬‫فإن‬‫التطور‬‫في‬‫هذه‬‫التقنية‬‫يسهم‬‫في‬‫تطوير‬‫أشكال‬‫التعليم‬‫عن‬‫بعد‬ ‫بشكل‬‫أو‬‫بآخر‬ ‫لذا‬‫فإن‬‫تطور‬‫شبكات‬‫البريد‬‫أنتج‬‫التعليم‬‫بالمراسلة‬‫عبر‬‫المواد‬‫المطبوعة‬،‫والمكتوبة‬‫وأدى‬‫البث‬‫الذاعي‬ ‫إلى‬‫استخدام‬‫الراديو‬‫في‬،‫التعليم‬‫ومن‬‫خلل‬‫تقدم‬‫الصناعات‬‫الكهربائية‬‫والفتراضية‬‫ازداد‬‫دور‬‫الصوتيات‬ ‫بشكل‬‫عام‬‫في‬‫التعليم‬‫من‬‫خلل‬‫أجهزة‬,‫ثم‬ ‫التسجيل‬‫ظهر‬،‫التلفزيون‬‫وتله‬.‫وازدادت‬ ‫الفيديو‬‫أهمية‬‫أشكال‬ ‫البث‬،‫التعليمي‬‫سمعا‬،‫ورؤية‬‫مع‬‫شيوع‬‫استعمال‬‫القمار‬،‫الصناعية‬‫وبانتشار‬‫الحاسبات‬‫الشخصية‬‫وشبكات‬ ‫الحاسب‬،‫اللي‬‫أصبحت‬‫تطبيقات‬،‫الحاسبات‬‫خاصة‬‫تلك‬‫القائمة‬‫على‬،‫التفاعل‬‫من‬‫أهم‬‫وسائل‬‫التعليم‬‫عن‬ ،‫بعد‬‫وأكثرها‬،‫فعالية‬‫وعلى‬‫وجه‬‫الخصوص‬‫في‬‫ميدان‬‫التعلم‬.‫الذاتي‬ 4:‫تطور‬‫العملية‬‫التعليمية‬ ‫وم‬‫ن‬‫حيث‬،‫المبدأ‬‫يقوم‬‫التعليم‬‫عن‬‫بعد‬‫على‬‫عدم‬‫اشتراط‬‫الوجود‬‫المتزامن‬‫للمتعلم‬‫مع‬‫المعلم‬‫في‬ ‫الموقع‬‫نفسه‬.‫أي‬‫يتم‬‫التغلب‬‫على‬‫عنصري‬‫الزمان‬،‫والمكان‬‫وبهذا‬‫يفقد‬‫كل‬‫من‬‫المعلم‬‫والمتعلم‬‫خبرة‬ ‫التعامل‬‫المباشر‬‫مع‬‫الطرف‬.‫وعليه‬ ‫الخر‬‫تنشأ‬‫الضرورة‬‫لن‬‫يقوم‬‫بين‬‫المعلم‬‫والمتعلم‬‫وسيط‬.‫وللوساطة‬ ‫هذه‬‫جوانب‬‫تقنية‬‫و‬‫بشرية‬‫و‬‫تنظيمية‬)3( ‫كما‬‫كن‬ّ ‫يم‬‫التعليم‬‫عن‬‫بعد‬‫المتعلم‬‫من‬‫اختيار‬‫وقت‬‫التعلم‬‫بما‬‫يتناسب‬‫مع‬،‫ظروفه‬‫دون‬‫التقيد‬‫بجداول‬ ‫منتظمة‬‫ومحددة‬‫سلفا‬‫للقاء‬،‫المعلمين‬‫باستثناء‬‫اشتراطات‬.‫المر‬ ‫التقييم‬‫الذي‬‫يعني‬‫حضور‬"‫المدرسة‬" ‫للمتعلم‬‫بدل‬‫من‬‫ذهابه‬‫للمدرسة‬‫في‬‫التعليم‬.‫التقليدي‬ ‫سنتعرف‬‫على‬‫أحدث‬‫أنماط‬‫التعليم‬‫وهو‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬ 2/1:‫تمهيد‬ ‫كلمة‬" "‫هي‬ ‫افتراضي‬‫ترجمة‬‫للمصطلح‬‫الجنبي‬"Virtual"،‫وتعني‬‫أن‬‫المؤسسة‬‫التعليمية‬‫بما‬‫فيها‬‫من‬ ‫محتوى‬‫وصفوف‬‫ومكتبات‬‫وأساتذة‬‫وطلب‬..‫الخ‬ ‫وتجمعات‬‫جميعهم‬‫يشكلون‬‫قيمة‬‫حقيقية‬‫موجودة‬‫ل‬ً ‫فع‬ ‫لكن‬‫التواصل‬‫بينهم‬‫يكون‬‫من‬‫خلل‬‫شبكة‬.‫حيث‬ ‫النترنت‬‫يمكن‬‫أن‬‫يتألف‬‫الصف‬‫الفتراضي‬‫من‬‫طلب‬ ‫موزعين‬‫ما‬‫بين‬‫استراليا‬‫والسعودية‬‫والردن‬‫والهند‬،‫وسوريا‬‫ويحضرون‬‫لستاذ‬‫ما‬‫في‬‫بريطانيا‬‫ويتفاعلون‬ ‫معه‬،‫افتراضيا‬‫إما‬‫مباشرة‬‫أو‬‫من‬‫خلل‬‫الخادم‬‫التقني‬‫الخاص‬،‫بالمؤسسة‬‫متحررين‬‫من‬‫حاجزي‬‫المكان‬ .‫والزمان‬ ‫وقد‬‫بدأ‬‫استخدام‬‫الحقيقة‬)‫الفتراضية‬Virtual Reality(،‫كثيرا‬‫فنرى‬‫الحديث‬‫عن‬‫المدن‬،‫الفتراضية‬ ‫والطرق‬،‫الفتراضية‬‫والرحلت‬‫الفتراضية‬/‫والصف‬‫الفتراضي‬‫وما‬‫إلى‬،‫ذلك‬‫وهذه‬‫عبارة‬‫عن‬‫حقائق‬ ‫واقعية‬‫سوف‬‫يتميز‬‫بها‬‫نمط‬‫الحياة‬‫في‬‫القرن‬.‫القادم‬ ‫التعليم‬‫الفتراضي‬: ‫يأتي‬‫تأسيس‬‫الجامعات‬‫الفتراضية‬‫كمؤسسات‬‫أكاديمية‬‫تهدف‬‫إلى‬‫تأمين‬‫أرفع‬‫مستويات‬‫التعليم‬‫الجامعي‬ ‫العالمي‬‫للطلب‬‫من‬‫مكان‬‫إقامتهم‬‫بواسطة‬‫شبكة‬،‫النترنت‬‫وذلك‬‫عن‬‫طريق‬‫إنشاء‬‫بيئة‬‫تعليمية‬‫إلكترونية‬ ‫متكاملة‬‫تعتمد‬‫على‬‫شبكة‬‫فائقة‬،‫التطور‬‫وتقدم‬‫مجموعة‬‫من‬‫الشهادات‬‫الجامعية‬‫من‬‫أعرق‬‫الجامعات‬ ‫العالمية‬‫المعترف‬‫بها‬،‫دوليا‬‫كما‬‫تؤمن‬‫كل‬‫أنواع‬‫الدعم‬‫والمساعدة‬‫للطلب‬‫بإشراف‬‫تجمع‬‫افتراضي‬‫شبكي‬ ‫يضم‬‫خيرة‬‫الخبراء‬‫والساتذة‬‫الجامعيين‬‫في‬.‫ومن‬ ‫العالم‬‫هنا‬‫خرج‬‫مفهوم‬‫التعليم‬)‫الفتراضي‬7.( 2/2:‫ما‬‫هو‬‫التعليم‬‫الفتراضي؟‬ ‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫هو‬‫طريقة‬‫ليصال‬‫العلم‬‫وللتواصل‬‫والحصول‬‫على‬‫المعلومات‬‫والتدريب‬‫عن‬‫طريق‬ ‫شبكة‬،‫النترنت‬‫وهذا‬‫النوع‬‫الحديث‬‫من‬‫التعليم‬‫يقدم‬‫مجموعة‬‫من‬‫الدوات‬‫التعليمية‬‫ورة‬ّ ‫المتط‬‫التي‬ ‫تستطيع‬‫أن‬‫تقدم‬‫قيمة‬‫مضافة‬‫على‬‫التعليم‬‫بالطرق‬‫التقليدية‬‫ونعني‬‫بذلك‬‫الصف‬‫التدريسي‬‫المعتاد‬ ‫والكتاب‬‫والقراص‬‫المدمجة‬‫وحتى‬‫التدريب‬‫التقليدي‬‫عن‬‫طريق‬.‫ويستطيع‬ ‫الكومبيوتر‬‫الطالب‬‫من‬‫خلل‬ ‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫الحصول‬‫على‬‫قدرة‬‫أكبر‬‫في‬‫التحكم‬‫حيث‬‫أنه‬‫مصمم‬‫على‬‫أساس‬‫المحتوى‬‫النوعي‬ ‫وآلية‬‫تقديم‬‫المادة‬‫على‬‫النحو‬‫الفضل‬‫بما‬‫يتناسب‬‫تماما‬‫مع‬‫المحتوى‬‫وهذه‬‫العلقة‬‫المطردة‬‫تجعل‬‫هذه‬ ‫التجربة‬‫دائمة‬‫ور‬ّ ‫التط‬‫فكلما‬‫زادت‬‫التجربة‬‫تحسن‬‫الداء‬‫وتحسنت‬.‫كما‬ ‫النتائج‬‫يؤمن‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬ ‫خيارات‬‫متنوعة‬‫من‬‫التعليم‬،‫لطلبها‬‫مع‬‫مناهج‬‫مستقاة‬‫من‬‫أرفع‬‫الجامعات‬‫العالمية‬‫المعترف‬‫بها‬،‫دوليا‬ ‫وهذا‬‫تدعمه‬‫مجموعة‬‫من‬‫التجمعات‬‫الفتراضية‬‫الخاصة‬‫من‬‫الساتذة‬‫الجامعيين‬‫والعلماء‬‫الدارسين‬‫في‬ 4
  5. 5. ‫العالم‬‫الذين‬‫سيضيفون‬‫العنصر‬‫الثقافي‬‫الخاص‬‫بمجتمعاتنا‬‫على‬‫المحتوى‬‫العلمي‬،‫العالمي‬‫حيث‬‫دم‬ّ ‫تق‬ ‫الجامعات‬‫الفتراضية‬‫فرصة‬‫الحصول‬‫على‬‫اختصاصات‬‫جامعية‬‫معتمدة‬‫من‬‫خلل‬‫مصادر‬‫جامعية‬‫متعددة‬ ‫عبر‬‫العالم‬‫أينما‬‫كنت‬‫وفي‬‫أي‬.‫وقت‬ ‫ويمكن‬‫تعريف‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫بعدة‬:‫أشكال‬ -‫هو‬‫عبارة‬‫عن‬‫مجموعة‬‫العمليات‬‫المرتبطة‬‫بنقل‬‫وتوصيل‬‫مختلف‬‫أنواع‬‫المعرفة‬‫والعلوم‬‫إلى‬‫الدارسين‬ ‫في‬‫مختلف‬‫أنحاء‬‫العالم‬‫باستخدام‬‫تقنية‬) .‫يشمل‬ ‫المعلومات‬‫ذلك‬‫شبكات‬‫النترنت‬‫والنترانت‬‫والقراص‬ ‫المدمجة‬‫و‬‫عقد‬‫المؤتمرات‬‫عن‬.(‫بعد‬ ‫إن‬‫التطور‬‫الهائل‬‫في‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وتطبيقاتها‬‫خاصة‬‫فيما‬‫يتعلق‬‫بالتخاطب‬‫المباشر‬‫وإمكانية‬‫إنشاء‬ ‫مجموعات‬‫تحاور‬‫افتراضية‬‫وإدخال‬‫تقنيات‬‫الوسائل‬‫المتعددة‬‫والتخاطب‬‫بالصوت‬‫والصورة‬‫عن‬..‫ساهم‬ ‫بعد‬ ‫في‬‫ظهور‬‫النمط‬‫الحديث‬‫من‬‫التعليم‬‫الذي‬‫يعرف‬‫بالتعليم‬،‫الفتراضي‬‫حيث‬‫بدأت‬‫معظم‬‫الجامعات‬‫العريقة‬ ‫في‬‫أميركا‬‫وأوروبا‬‫بتحويل‬‫مناهجها‬‫إلى‬‫مناهج‬‫للتعليم‬.‫ومما‬ ‫الفتراضي‬‫أعطى‬‫مصداقية‬‫لهذا‬‫النوع‬‫من‬ ‫التعليم‬‫العالي‬‫أن‬‫عددا‬‫من‬‫الجامعات‬‫العريقة‬‫مثل‬‫جامعة‬‫روشستر‬‫لتكنولوجيا‬‫وجامعة‬‫جورجيا‬‫للتكنولوجيا‬ ‫قررت‬‫ول‬ّ ‫التح‬‫إلى‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫بشكل‬‫كامل‬‫خلل‬‫السنوات‬‫العشر‬.‫القادمة‬ ‫ويمكن‬‫تعريف‬‫ا‬‫لجامعة‬‫الفتراضية‬‫على‬:‫أنها‬ ‫مؤسسة‬‫أكاديمية‬‫تهدف‬‫إلى‬‫تأمين‬‫أعلى‬‫مستويات‬‫التعليم‬‫العالي‬‫للطلب‬‫في‬‫أماكن‬‫إقامتهم‬‫بواسطة‬ ‫شبكة‬،‫النترنت‬‫وذلك‬‫من‬‫خلل‬‫إنشاء‬‫بيئة‬‫تعليمية‬‫إلكترونية‬‫متكاملة‬‫تعتمد‬‫على‬‫شبكة‬.‫متطورة‬ ‫والفرق‬‫بين‬‫الجامعة‬‫التقليدية‬‫والجامعة‬‫الفتراضية‬‫هو‬‫أن‬‫الجامعة‬‫الفتراضية‬‫ل‬‫تحتاج‬‫إلى‬‫صفوف‬ ‫دراسية‬‫داخل‬‫جدران‬،‫أو‬‫إلى‬‫تلقين‬‫مباشر‬‫من‬‫الستاذ‬‫إلى‬‫الطالب‬‫أو‬‫تجمع‬‫الطلبة‬‫في‬‫قاعات‬ ‫امتحانيه‬‫أو‬‫قدوم‬‫الطالب‬‫إلى‬‫الجامعة‬‫للتسجيل‬‫وغيرها‬‫من‬،‫الجراءات‬‫وإنما‬‫يتم‬‫تجميع‬‫الطلب‬‫في‬ ‫صفوف‬‫افتراضية‬‫يتم‬‫التواصل‬‫فيما‬‫بينهم‬‫وبين‬‫الساتذة‬‫عن‬‫طريق‬‫موقع‬‫خاص‬‫بهم‬‫على‬‫شبكة‬ ،‫النترنيت‬‫وإجراء‬‫الختبارات‬‫عن‬‫بعد‬‫من‬‫خلل‬‫تقويم‬‫سوية‬‫البحاث‬‫التي‬‫يقدمها‬‫المنتسبون‬‫للجامعة‬ ‫خلل‬‫مدة‬‫دراستهم‬ 2/3:‫مزايا‬‫التعليم‬)‫الفتراضي‬10:( 2/3/1:‫رحلة‬‫الطالب‬‫سهلة‬‫ومضمونة‬ ‫دون‬‫تعقيدات‬‫القبول‬،‫والتسجيل‬‫تقدم‬‫الجامعة‬‫الفتراضية‬‫تقدم‬‫خدمات‬‫القبول‬‫والتسجيل‬‫ووسائل‬ ‫الدفع‬،‫المادي‬‫والدعم‬‫الكاديمي‬‫من‬‫خلل‬‫مرشدين‬‫للطلب‬‫يوجهونهم‬‫نحو‬،‫الفضل‬‫كما‬‫توفر‬‫لهم‬ ‫سبل‬‫النخراط‬‫في‬‫حلقات‬‫تفاعل‬‫وحوار‬‫لتجمعات‬‫أكاديمية‬.‫واسعة‬ ‫كما‬‫تتيح‬‫المكتبة‬‫الفتراضية‬‫فرصة‬‫استثنائية‬‫للطالب‬‫والباحث‬‫بتوفير‬‫المليين‬‫من‬‫العناوين‬.‫المختلفة‬ ‫على‬‫أن‬‫الترجمة‬‫الحقيقية‬‫للدور‬‫المأمول‬‫للجامعات‬‫الفتراضية‬‫يتضح‬‫في‬‫الميزات‬‫العديدة‬‫التي‬ ،‫توفرها‬‫حيث‬‫ل‬‫تكتفي‬‫بميزات‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫العامة‬‫التي‬‫تجعل‬‫الطالب‬‫قادرا‬‫على‬‫التعلم‬‫والعمل‬ ‫في‬‫وقت‬،‫واحد‬‫ومن‬‫أي‬‫مكان‬‫وفي‬‫أي‬،‫وقت‬‫بل‬‫وأيضا‬‫تؤمن‬‫طيفا‬‫واسعا‬‫من‬‫الختصاصات‬‫العلمية‬ ‫غير‬‫الموجودة‬‫في‬‫الجامعات‬‫المحلية‬،‫والقليمية‬‫وتؤهل‬‫القوى‬‫العاملة‬‫بما‬‫يتناسب‬‫ومتطلبات‬‫اقتصاد‬ .‫المعرفة‬ 2/3/2:‫الجامعة‬‫الفتراضية‬‫تتبعك‬‫حيث‬‫ذهبت‬ ‫وهي‬‫أحد‬‫أهم‬‫خصائص‬‫الجامعات‬،‫الفتراضية‬‫إضافة‬‫إلى‬‫التخطيط‬‫السليم‬‫ووقوفها‬‫الدائم‬‫عند‬‫ور‬ّ ‫تط‬ ‫الطالب‬‫خلل‬‫رحلة‬‫الدراسة‬‫وحتى‬‫رج‬ّ ‫التخ‬‫فإنها‬‫تتبعه‬‫حيث‬.‫فجميعنا‬ ‫ذهب‬‫نعلم‬‫أن‬‫الظروف‬‫القاهرة‬ ‫قد‬‫تفرض‬‫على‬‫النسان‬‫النتقال‬‫من‬‫بلده‬‫لسباب‬،‫متعددة‬‫لكن‬‫هذا‬‫ل‬‫يؤثر‬‫إطلقا‬‫على‬‫الطالب‬‫في‬ ‫الجامعة‬‫الفتراضية‬‫حيث‬‫يستطيع‬‫متابعة‬‫تحصيله‬‫العلمي‬‫من‬‫أي‬‫مكان‬‫وفي‬‫أي‬‫زمان‬‫دونما‬‫انقطاع‬ ‫عن‬‫الدروس‬‫أو‬‫الرشاد‬‫وبالتالي‬‫فلن‬‫يفقد‬‫بانتقاله‬‫أية‬‫ميزة‬‫أو‬‫خدمة‬‫تقدمها‬.‫ليست‬ ‫الجامعة‬‫الجامعة‬ ‫الفتراضية‬‫ل‬ً ‫بدي‬‫عن‬‫الجامعات‬‫التقليدية‬‫بل‬‫إنها‬‫مكملة‬.‫لها‬ 5
  6. 6. 2/3/3:‫توفير‬‫أبرز‬‫الختصاصات‬‫العلمية‬ ‫إن‬‫عملية‬‫انتقاء‬‫التخصصات‬‫التي‬‫تطرحها‬‫الجامعات‬‫الفتراضية‬‫عملية‬‫ديناميكية‬‫رة‬ّ ‫مستم‬‫متعلقة‬ ‫مباشرة‬‫بحاجات‬‫سوق‬‫العمل‬،‫عموما‬‫وتشمل‬‫العديد‬‫من‬‫الختصاصات‬‫مثل‬‫تكنولوجيا‬‫المعلومات‬ ،‫والتصالت‬‫إدارة‬،‫العمال‬‫علوم‬‫الكومبيوتر‬‫والذكاء‬،‫الصناعي‬‫إدارة‬‫المرافق‬،‫السياحية‬‫هندسة‬ ‫الجينات‬،‫الزراعية‬‫تكنولوجيا‬،‫التعليم‬‫الدارة‬،‫التعليمية‬‫وهذه‬‫الختصاصات‬‫كلها‬‫وغيرها‬‫العديد‬ ‫مطروحة‬‫بمستويات‬:‫دبلوم‬ ‫عدة‬-‫بكالوريوس‬-‫ماجستير‬. -‫دكتوراه‬ ‫وإذا‬‫كانت‬‫الؤسسة‬‫التعليمية‬‫التقليدية‬‫تخصص‬‫مكانا‬‫محسوسا‬‫للطالب‬)‫مقعد‬-‫صف‬(.... -، ‫مكتبة‬‫فإن‬‫مقعد‬ ‫الطالب‬‫في‬‫المؤسسة‬‫الفتراضية‬‫أمام‬‫شاشة‬،‫الكومبيوتر‬‫فه‬ّ ‫وص‬‫موجود‬‫على‬‫شبكة‬،‫النترنت‬‫ومكتبته‬‫ليست‬ ‫محدودة‬‫بعدد‬‫محدود‬‫في‬،‫قاعة‬‫بل‬‫إنه‬‫يستطيع‬‫طلع‬ّ ‫ال‬‫على‬‫مليين‬‫الكتب‬‫بأسرع‬‫وأسهل‬‫طرق‬‫البحث‬ .‫وفي‬ ‫والمتابعة‬‫الجامعة‬‫الفتراضية‬‫ل‬‫يتبادل‬‫الطلب‬‫الفكار‬‫مع‬‫جهاز‬!‫بل‬ ‫الكمبيوتر؟‬‫يحاورون‬‫مجموعة‬‫من‬ ‫الناس‬‫من‬‫كل‬‫أنحاء‬‫العالم‬‫عبر‬،‫الكمبيوتر‬‫حيث‬‫أن‬‫فرصة‬‫التفاعل‬،‫هذه‬‫مع‬‫مجموعة‬‫عالمية‬‫من‬‫الساتذة‬ ،‫والطلب‬‫من‬‫خلفيات‬‫ثقافية‬‫وانتماءات‬‫قومية‬،‫مختلفة‬‫تهيئ‬‫ولدة‬‫جيل‬،‫جديد‬،‫حديث‬‫ديناميكي‬،‫عال‬ّ ‫وف‬ ‫وإلى‬‫رجال‬‫أعمال‬‫أكفاء‬‫وقادرين‬‫على‬‫ممارسة‬‫مهمتهم‬‫بنجاح‬‫في‬‫أي‬‫مكان‬‫في‬.‫العالم‬ 2/5:‫الثورة‬‫المعلوماتية‬‫والتقنية‬‫والتعليم‬ ‫مما‬‫ل‬‫شك‬،‫فيه‬‫أن‬‫التعليم‬‫يعد‬‫استثمارا‬،‫بشريا‬‫له‬‫مدخلته‬‫وعملياته‬‫وأهدافه‬‫وتدخل‬‫التقنيات‬‫الحديثة‬‫في‬ ‫هذا‬‫الستثمار‬‫لنها‬‫تشكل‬‫منهجا‬‫منظما‬‫للعملية‬،‫التعليمية‬‫ولذلك‬‫ازداد‬‫الهتمام‬‫في‬‫السنوات‬‫الخيرة‬‫بدور‬ ‫التكنولوجيا‬‫في‬‫هذه‬،‫العملية‬‫ودار‬‫جدل‬‫كبير‬‫حول‬‫أهمية‬‫التكنولوجيا‬،‫وأنواعها‬‫وجدوى‬‫الستعانة‬،‫بها‬ ‫وأفضل‬‫الساليب‬‫للستفادة‬‫منها‬‫في‬‫تطوير‬‫التعليم‬‫ومعالجة‬‫مشكلته‬‫ورفع‬‫أداء‬‫المعلم‬،‫والطالب‬‫في‬ ‫محاولة‬‫لبلوغ‬‫ما‬‫نصبو‬‫إليه‬‫ومواجهة‬‫تحديات‬،‫العصر‬‫لن‬‫التعليم‬‫ركيزة‬‫بناء‬‫المم‬‫والرتقاء‬‫بالشعوب‬‫وتحقيق‬ ‫الرفاهية‬‫للفرد‬.‫ونحن‬ ‫والمجتمع‬‫نعيش‬‫اليوم‬‫عصر‬‫التكنولوجيا‬،‫والمعلومات‬‫وهما‬‫المحرك‬‫لليات‬‫التطور‬ ‫في‬‫كل‬‫جانب‬‫من‬‫جوانب‬.‫ومن‬ ‫الحياة‬‫هنا‬‫بدأت‬‫تكنولوجيا‬‫التعليم‬‫تعمل‬‫على‬‫تطبيق‬‫المعرفة‬‫المنظمة‬‫في‬ ‫حل‬‫المشكلت‬‫التعليمية‬،‫حيث‬‫تساهم‬‫هذه‬‫الوسائط‬‫والتقنيات‬‫في‬‫توسيع‬‫أنظمة‬‫التربية‬،‫المستعملة‬‫وتخلق‬ ‫إمكانات‬‫ووسائل‬‫تعليم‬،‫جديدة‬‫وتساعد‬‫على‬‫زيادة‬‫قدرة‬‫الستيعاب‬‫لدى‬‫مختلف‬‫الجيال‬‫والمراحل‬،‫التربوية‬ ‫وتخلق‬‫وسائل‬‫إيضاح‬‫جديدة‬‫في‬‫نقل‬‫المحاضرات‬‫وسماعها‬‫وإقامة‬‫الندوات‬‫وإلقاء‬‫المحاضرات‬‫وغير‬.‫ذلك‬ ‫كما‬‫تساعد‬‫هذه‬‫التقنيات‬‫في‬‫إيجاد‬‫مواد‬‫تعليمية‬،‫جديدة‬‫يشكل‬‫الحاسب‬‫العمود‬‫الفقري‬.‫وتكون‬ ‫لها‬‫المواد‬ ‫التطبيقية‬‫سهلة‬‫الوضوح‬،‫والستيعاب‬‫ومساعدة‬‫للمواد‬‫النظرية‬‫في‬‫شرح‬‫الموضوعات‬.‫وفى‬ ‫المختلفة‬‫الوقت‬ ‫نفسه‬‫ستكون‬‫وسائل‬‫اليضاح‬‫والتقنيات‬‫الجديدة‬‫في‬‫خدمة‬‫المعوقين‬‫جسديا‬‫وفكريا‬،‫وعصبيا‬‫وستساهم‬ ‫بشكل‬‫علمي‬‫وفعال‬‫في‬‫انخراط‬‫هذه‬‫الفئات‬‫في‬‫المجتمع‬‫عن‬‫طريق‬‫نقل‬‫المعلومات‬‫إليها‬‫بطريقة‬،‫سهلة‬ ‫وبمساعدتها‬‫على‬‫تخطى‬‫عقدها‬‫النفسية‬‫عبر‬‫وضع‬‫إمكانات‬‫الحاسبات‬‫في‬.‫خدمتها‬ ‫أما‬‫على‬‫الصعيد‬‫العلمي‬‫وخصوصا‬‫البحث‬،‫العلمي‬‫فسيكون‬‫في‬‫استطاعة‬‫العلماء‬‫وأساتذة‬‫الجامعات‬‫من‬ ‫الدول‬،‫المتطورة‬‫وحتى‬‫الباحثين‬‫من‬‫الدول‬،‫النامية‬‫الستفادة‬‫من‬‫بنوك‬‫المعطيات‬‫والمعلومات‬‫المحمية‬ ‫طوال‬‫قرون‬‫من‬‫الزمن‬‫في‬‫الدول‬‫المتطورة‬‫والطلع‬‫على‬‫البحاث‬‫الحديثة‬‫المتقدمة‬‫التي‬‫ينتجها‬‫العلماء‬ ‫في‬‫الدول‬،‫المتطورة‬‫وهذا‬‫يشكل‬‫في‬‫حد‬‫ذاته‬‫خطوة‬‫كبيرة‬‫إلى‬،‫المام‬‫تساعد‬‫على‬‫رفع‬‫المستوى‬‫العلمي‬ ‫والتكنولوجي‬‫للدول‬.‫ويعلم‬ ‫النامية‬‫الجميع‬‫مدى‬‫أهمية‬‫الطلع‬‫على‬‫البحوث‬‫الموجودة‬‫والتطورات‬‫العلمية‬ ‫والنشرات‬‫والموضوعات‬‫المكتشفة‬‫لتطوير‬‫العلوم‬،‫وتحديثها‬‫وقد‬‫كان‬‫العلماء‬‫والباحثون‬‫في‬‫الدول‬‫النامية‬ ‫مضطرين‬‫للسفر‬‫إلى‬‫الدول‬‫المتطورة‬‫والغوص‬‫في‬‫مكتباتها‬‫للحصول‬‫على‬‫المعلومات‬‫العلمية‬‫المطلوبة‬ ،‫لبحاثهم‬‫مع‬‫ما‬‫يترتب‬‫على‬‫ذلك‬‫من‬‫عناء‬‫وضياع‬‫للوقت‬‫وهدر‬.‫للموال‬ ‫أما‬،‫الن‬‫فقد‬‫استطاع‬‫العلماء‬‫بوساطة‬‫الطرق‬‫السريعة‬‫للمعلومات‬‫الطلع‬‫على‬‫كل‬‫جديد‬‫في‬‫أي‬‫حقل‬‫من‬ ‫الحقول‬‫بسرعة‬‫فائقة‬‫دون‬‫أية‬،‫تكلفة‬‫بل‬‫يكفى‬‫أن‬‫تسمح‬‫الدول‬‫الغنية‬‫والمسؤولون‬‫فيها‬‫بتدفق‬‫المعلومات‬ ‫على‬‫هذه‬،‫الطرق‬‫وباتجاه‬‫الدول‬‫غير‬،‫المتطورة‬‫دون‬‫أي‬‫حظر‬‫على‬‫دولة‬‫دون‬،‫غيرها‬‫أو‬‫على‬‫معلومة‬ ،‫معينة‬‫والواقع‬‫فإن‬‫وجود‬‫مراكز‬‫للمعلومات‬‫باتت‬‫مسألة‬.‫ويمكن‬ ‫ملحة‬‫تلخيص‬‫أثر‬‫التقنية‬‫على‬‫التعليم‬ ‫من‬‫ثلث‬) :‫زوايا‬12( :‫بناء‬ ‫الولى‬‫مدرسة‬‫المستقبل‬ 6
  7. 7. ‫هي‬‫مدرسة‬،‫جديدة‬‫بل‬،‫أسوار‬‫ليس‬‫بالمعنى‬‫المادي‬‫لـ‬" "‫ولكنها‬ ‫أسوار‬‫مدرسة‬‫متصلة‬‫عضويا‬،‫بالمجتمع‬ ‫وبما‬‫حولها‬‫من‬‫مؤسسات‬‫مرتبطة‬‫بحياة‬‫الناس‬‫ومتصلة‬‫بقواعد‬،‫النتاج‬‫ومتصلة‬‫بنبض‬‫الرأي‬،‫العام‬ ‫وبمؤسسات‬‫الثقافة‬،‫والعلم‬‫وهى‬‫مدرسة‬‫لها‬‫امتداد‬‫أفقي‬‫إلى‬‫المصالح‬‫والمعامل‬‫ومراكز‬‫البحاث‬ ‫وخطوط‬،‫النتاج‬‫وامتداد‬‫رأسي‬‫إلى‬‫التجارب‬‫النسانية‬‫والتربوية‬‫في‬‫كل‬‫دول‬.‫العالم‬ :‫إعداد‬ ‫الثانية‬‫معلم‬‫اللفية‬ ‫هو‬‫معلم‬‫اللفية‬،‫الثالثة‬‫الذي‬‫يتغير‬‫دوره‬‫تغيرا‬‫جذريا‬‫من‬‫خريج‬‫مؤسسة‬‫كانت‬‫تهدف‬‫دائما‬‫إلى‬‫تخريج‬ ‫موظفين‬‫وعاملين‬‫يعملون‬‫في‬‫إطار‬‫نظم‬‫جامدة‬‫ويلتزمون‬‫بقواعد‬،‫جامدة‬‫إلى‬‫مدرسين‬‫يقومون‬‫بوظيفة‬ ‫رجال‬‫أعمال‬‫ومديري‬‫مشاريع‬‫ومحللين‬‫للمشاكل‬‫ووسطاء‬‫استراتيجيين‬‫بين‬‫المدرسة‬،‫والمجتمع‬‫ومحفزين‬ ‫لبنائهم‬‫ويكتشفون‬‫فيهم‬‫مواطن‬‫النبوغ‬‫والعبقرية‬،‫والموهبة‬‫ويقومون‬‫بدور‬‫الوسيط‬‫النشط‬‫في‬‫العملية‬ .‫التعليمية‬ :‫تطوير‬ ‫الثالثة‬‫وابتكار‬‫مناهج‬‫غير‬‫تقليدية‬ ‫هي‬‫مناهج‬‫جديدة‬‫تتسم‬‫بالمعرفة‬‫الكلية‬‫بدل‬‫من‬،‫الختزال‬‫وهي‬‫مناهج‬‫مرتبطة‬‫بحاجات‬‫المجتمع‬،‫الحقيقية‬ ‫تنهض‬‫بمسئولية‬‫تمكين‬‫أبنائنا‬‫من‬‫التعامل‬‫الذكي‬‫والكفء‬‫مع‬‫المتطلبات‬‫الحقيقية‬‫والمتطورة‬،‫للمجتمع‬‫وهي‬ ‫مناهج‬‫عملية‬‫تعتبر‬‫الممارسة‬‫فيها‬‫الصل‬‫والتجريب‬‫هو‬‫الساس‬‫والمشاركة‬‫في‬‫البحث‬‫عن‬‫المعلومة‬ ‫وتنظيمها‬‫وتوظيفها‬‫هي‬‫الجوهر‬‫الحقيقي‬‫للعملية‬،‫التعليمية‬‫وهي‬‫مناهج‬‫في‬‫إطار‬‫عالمي‬‫وبمعايير‬،‫عالمية‬ ‫وفي‬‫إطار‬‫مستقبلي‬‫وتراعي‬‫حق‬‫الجيل‬‫الجديد‬‫في‬.‫الختيار‬ ‫وتعتبر‬‫علقة‬‫التعليم‬‫والتكنولوجيا‬‫علقة‬،‫تكاملية‬‫ومجموعة‬‫من‬‫العمليات‬‫المتكاملة‬‫التي‬‫يتوقف‬‫نجاحها‬‫على‬ ‫مدى‬‫اتساقها‬‫وتناغمها‬،‫معا‬‫فحين‬‫يتعلم‬‫التلميذ‬‫وفق‬‫أساليب‬‫تكنولوجية‬‫حديثة‬‫ويلمون‬‫بطريقة‬‫التفكير‬ ‫المنهجي‬‫القائم‬‫على‬‫البدائل‬‫والحتمالت‬‫وإطلق‬‫الفكار‬،‫اللنهائية‬‫تتشكل‬‫الجيال‬‫القادرة‬‫ليس‬‫فقط‬‫على‬ ‫التعامل‬‫مع‬‫الجديد‬‫في‬‫عالم‬‫تكنولوجيا‬‫المعلومات‬،‫والتصالت‬‫ولكن‬‫أيضا‬‫إبداع‬‫التقنيات‬‫المناسبة‬‫لحاجة‬ .‫المجتمع‬ 2/6/2:‫النترنت‬‫كبنية‬‫تعليمية‬ ‫تعتبر‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫بمثابة‬‫بنية‬‫تعليمية‬‫تحتية‬‫قوية‬‫تجمع‬‫الوسائل‬‫والدوات‬‫والتقنيات‬‫والبشر‬‫والماكن‬ ‫والمعلومات‬‫في‬‫سلة‬،‫واحدة‬‫مما‬‫يضاعف‬‫القدرات‬‫البشرية‬‫ويحفزها‬‫على‬.‫التعلم‬ ‫وإذا‬‫كان‬‫قد‬‫تزايد‬‫الهتمام‬‫في‬‫السنوات‬‫الخيرة‬‫كما‬‫عرفنا‬‫سابقا‬‫باستخدام‬‫الكمبيوتر‬‫والنترنت‬‫في‬‫تدريس‬ ‫وتعليم‬‫المهارات‬،‫اللغوية‬‫في‬‫وقت‬‫أصبحت‬‫فيه‬‫القدرة‬‫على‬‫الكتابة‬‫والقراءة‬‫والتصال‬‫عبر‬‫الكمبيوتر‬‫مطلبا‬ ‫أساسيا‬‫في‬‫الحياة‬،‫الحديثة‬‫كما‬‫تصاعد‬‫نجم‬‫اللغة‬‫النجليزية‬‫لتصبح‬‫أبرز‬‫اللغات‬‫المشتركة‬‫في‬‫العصر‬،‫الحديث‬ ‫وقد‬‫بدأ‬‫استخدام‬‫الكمبيوتر‬‫في‬‫تعليم‬‫اللغة‬‫منذ‬،‫الستينات‬‫ومر‬‫هذا‬‫الستخدام‬‫خلل‬‫العقود‬‫الماضية‬‫بثلث‬ ‫مراحل‬.‫أساسية‬ ‫وقد‬‫حدثت‬‫تغيرات‬‫كثيرة‬‫في‬‫هذا‬‫المدخل‬‫في‬‫المرحلة‬‫الخيرة‬‫مع‬‫تكاثر‬،‫المعلومات‬‫وتنوع‬‫وسائل‬‫التصال‬ ‫وزيادة‬‫الحاجة‬‫للتعامل‬‫مع‬‫الكثير‬‫من‬‫الثقافات‬‫باستخدام‬‫العديد‬‫من‬،‫اللغات‬‫في‬‫وقت‬‫تغيرت‬‫فيه‬‫بعض‬ ‫المفاهيم‬‫التعليمية‬،‫التقليدية‬‫ففي‬‫عصر‬‫التعليم‬‫بالنترنت‬‫أصبح‬‫المدرس‬‫مجرد‬‫ميسر‬‫للتعليم‬‫وليس‬‫مصدرا‬ ،‫له‬‫فهو‬‫يختار‬‫ويقدم‬‫المعلومات‬‫بطرق‬،‫متعددة‬‫وفقا‬‫لحتياجات‬‫طلبه‬‫وبما‬‫يمكنهم‬‫من‬‫إعادة‬‫خلق‬‫اللغة‬ ،‫بأنفسهم‬‫وأن‬‫يصبحوا‬‫خالقين‬‫للغة‬‫ل‬ً ‫بد‬‫من‬‫الكتفاء‬‫بدور‬‫السلبي‬‫وأن‬‫يكونوا‬‫مشاركين‬‫ناشطين‬‫في‬‫عملية‬ ،‫التعلم‬‫كما‬‫تغير‬‫دور‬‫المدرس‬‫والذي‬‫لم‬‫يصبح‬‫المصدر‬‫الوحيد‬‫للمهارات‬،‫اللغوية‬‫كما‬‫لم‬‫يعد‬‫دوره‬‫يقتصر‬ ‫على‬‫سكب‬‫المعلومات‬‫في‬‫عقول‬،‫طلبه‬‫إذ‬‫يمارس‬‫هؤلء‬‫الطلبة‬‫دورا‬‫نشطا‬‫في‬‫عملية‬‫تعلم‬،‫اللغات‬‫فهم‬ ‫يفسرون‬‫وينظمون‬‫المعلومات‬‫التي‬‫يكتسبونها‬‫بصورة‬‫تتلءم‬‫مع‬‫معارفهم‬‫ومعلوماتهم‬‫السابقة‬‫كما‬‫تراجعت‬ ‫قيمة‬‫الحفظ‬‫في‬‫مقابل‬‫الهتمام‬‫بتعلم‬‫طرق‬‫واستراتيجيات‬‫البحث‬‫عن‬.‫المعلومات‬ ‫المكانيات‬‫التصالية‬.‫بالنترنت‬ ،‫وللمزيد‬‫نرى‬‫آثار‬‫النترنت‬‫في‬‫العديد‬‫من‬‫الجوانب‬‫التي‬‫أهمها‬‫ما‬) :‫يلي‬15( :‫تعليم‬ ‫أول‬‫المهارات‬ ‫توفر‬‫النترنت‬‫فرصا‬‫عديدة‬‫لتعليم‬‫المهارات‬‫الساسية‬‫للدارسين‬:‫كيفية‬ ‫مثل‬‫الحصول‬‫على‬‫فيض‬،‫متدفق‬‫من‬ ‫مصادر‬،‫متعددة‬‫وفى‬‫مجالت‬،‫متنوعة‬‫وكذلك‬‫الحصول‬‫على‬‫كم‬‫كبير‬‫من‬‫المعلومات‬‫والبيانات‬‫والرقام‬ ،‫والحصائيات‬،‫واستكمالها‬،‫ومتابعتها‬‫والتصال‬‫بقواعد‬‫المعلومات‬‫ومحركات‬‫البحث‬‫وأرشيفات‬‫العديد‬‫من‬ 7
  8. 8. ‫المنظمات‬‫والشركات‬،‫والمكتبات‬‫والستفادة‬‫من‬‫أدواتها‬،‫المتعددة‬‫وكذلك‬‫تساعد‬‫في‬‫تعليم‬‫مهارة‬‫البحث‬ ‫الذاتي‬‫عن‬‫المعلومات‬‫والبيانات‬،‫والحصائيات‬‫وكيفية‬‫التحقق‬‫من‬‫مصداقيتها‬،‫وتقييمها‬‫وتحليل‬‫المعلومات‬ ،‫والوثائق‬‫كما‬‫أفرزت‬‫النترنت‬‫مهارات‬‫ضرورية‬‫مثل‬‫تقييم‬‫المعلومات‬‫وتحليلها‬‫ونقدها‬‫وصياغتها‬‫في‬‫صور‬ ‫رقمية‬‫متنوعة‬،‫الشكال‬‫والمقدرة‬‫على‬‫التعامل‬‫مع‬‫الفيض‬‫المعلوماتي‬،‫المتدفق‬‫وكيفية‬‫دمج‬‫المعلومات‬‫من‬ ‫مصادر‬‫إلكترونية‬،‫متعددة‬‫وتطوير‬‫أساليب‬،‫الكتابة‬‫ل‬ً ‫فض‬‫عن‬‫استحداث‬‫أشكال‬‫اتصال‬‫جديدة‬‫مثل‬‫عقد‬ ‫المؤتمرات‬‫عن‬،،‫بعد‬‫وجلسات‬،‫الدردشة‬‫والبريد‬،‫اللكتروني‬‫والقوائم‬،‫البريدية‬‫وهى‬‫مهارات‬‫أصبحت‬ ‫أساسية‬‫في‬.‫التعليم‬ :‫تعليم‬ ‫ثانيا‬‫وتدريس‬‫المواد‬‫التعليمية‬ ‫تتعدد‬‫الفوائد‬‫التي‬‫يمكن‬‫أن‬‫تقدمها‬‫النترنت‬‫في‬‫تعليم‬‫وتدريس‬،‫المقررات‬‫فهي‬‫توفر‬‫تقنيات‬‫جديدة‬‫في‬ ‫توصيل‬‫المعارف‬،‫والمهارات‬‫وكذا‬‫الستفادة‬‫من‬‫مقررات‬‫وبرامج‬‫وخطط‬‫المؤسسات‬‫والجامعات‬‫المعنية‬ ‫بتطوير‬‫العمل‬‫التعليمي‬‫باستخدام‬‫الوسائل‬.‫الجديدة‬ ‫والقدرة‬‫على‬‫تخزين‬‫واسترجاع‬‫مادة‬‫المقرر‬‫الدراسي‬،‫بسهولة‬‫ل‬ً ‫فض‬‫عن‬‫كونها‬‫وسيلة‬‫محفزة‬‫للطلب‬‫على‬ ‫البحث‬‫والدرس‬،‫الذاتي‬‫وتطوير‬‫الحواس‬‫والمهارات‬،‫لديهم‬‫مع‬‫إمكانية‬‫الستفادة‬‫منها‬‫والتعلم‬‫من‬‫أكثر‬‫من‬ ‫موقع‬‫تعليمي‬‫عن‬‫ذات‬‫المادة‬،‫العلمية‬‫كما‬‫توافر‬‫إمكانية‬‫التعليم‬،‫المستمر‬‫وكذا‬‫التصال‬‫بين‬‫الطلب‬‫وبين‬ .‫أساتذتهم‬ ‫خر‬ّ ‫وتس‬‫عملية‬‫التعليم‬)1( ‫عن‬‫بعد‬‫بواسطة‬‫ال‬،‫إنترنت‬‫عدة‬‫تقنيات‬‫حديثة‬)‫أهمها‬16( •‫البريد‬‫الفتراضي‬)ELECTRONIC MAIL(:‫ي‬‫ستخدم‬‫لرسال‬،‫المعلومات‬‫والواجبات‬،‫المنزلية‬ ،‫والتقارير‬،‫والمشاريع‬‫والوثائق‬‫المستخدمة‬‫في‬‫الدورات‬.‫التعليمية‬ •‫مجموعات‬‫الخبار‬)NEWS GROUPS(‫ولوحات‬‫المعلومات‬)BULLETIN BOARDS:( ‫تستخدم‬‫لعرض‬‫الراء‬‫والسئلة‬‫والجوبة‬‫المتعلقة‬‫بالمسائل‬.‫التعليمية‬ •‫الدروس‬‫الخصوصية‬‫التفاعلية‬)INTERACTIVE TUTORIALS:((‫يمكن‬‫استجلبها‬‫أو‬ ‫استخدامها‬‫ة‬ً ‫مباشر‬‫من‬‫مواقع‬.‫معنية‬ •‫المؤتمرات‬‫النصية‬‫التفاعلية‬‫أو‬‫الدردشة‬)CHATTING:(‫تستخدم‬‫للحوار‬‫المباشر‬‫بين‬‫الطلب‬ ‫والمعلمين‬‫ل‬ٍ ‫بشك‬.‫جماعي‬ •‫المؤتمرات‬‫الفيديوية‬)VIDEO CONFRENCING(‫تستخدم‬‫لجراء‬‫التجارب‬‫العملية‬‫بالصورة‬ ‫الحية‬‫أو‬‫لعقد‬‫اللقاءات‬.‫المباشرة‬ 2/6/3:‫النترنت‬‫والنظام‬‫التعليمي‬ ‫ولكن‬‫بالرغم‬‫من‬‫المزايا‬‫العديدة‬،‫للنترنت‬‫فإن‬‫هناك‬‫العديد‬‫من‬‫المشكلت‬‫في‬‫استخدامها‬‫كوسيلة‬،‫تعليمية‬ ‫فمن‬‫النواحي‬‫التعليمية‬‫يعانى‬‫النظام‬‫التعليمي‬‫في‬‫معظم‬‫بلداننا‬‫العربية‬‫من‬‫العديد‬‫من‬،‫المشكلت‬‫ل‬ً ‫فض‬ ‫عن‬‫محدودية‬‫تبنى‬‫المؤسسات‬‫التعليمية‬‫في‬‫هذه‬‫البلدان‬‫لوسائل‬‫تكنولوجيا‬‫التعليم‬،‫الحديثة‬‫في‬‫ظل‬‫تراجع‬ ‫مقومات‬‫العملية‬،‫التعليمية‬‫بما‬‫فيها‬‫ضعف‬‫مستوى‬‫إجادة‬‫أبنائها‬‫للغات‬،‫الجنبية‬‫ومحدودية‬‫إمكانيات‬‫التصال‬ ‫بالنترنت‬‫وهو‬‫ما‬‫يحول‬‫دون‬‫الستفادة‬‫القصوى‬‫من‬‫المكانيات‬‫التعليمية‬‫للنترنت‬‫ومن‬‫إمكانية‬‫الستفادة‬‫من‬ ‫المناهج‬‫والطرق‬‫التعليمية‬‫الحديثة‬‫المتوافرة‬.‫عليها‬ ‫وكذا‬‫تعانى‬‫جامعاتنا‬‫من‬‫انخفاض‬‫مستوى‬‫التعامل‬‫باللغة‬‫النجليزية‬‫لدى‬‫معظم‬،‫طلبها‬‫ل‬ً ‫فض‬‫عن‬‫قلة‬‫عدد‬ ‫المقررات‬‫التي‬‫تدرس‬‫باللغة‬،‫النجليزية‬‫وعدم‬‫شيوع‬‫استخدام‬‫الوسائل‬‫التكنولوجية‬‫الحديثة‬‫بين‬،‫أروقتها‬‫مما‬ ‫يعوق‬‫إمكانية‬‫استخدام‬‫النترنت‬‫في‬‫تطوير‬‫المهارات‬‫التعليمية‬،‫لديهم‬‫ومن‬‫ناحية‬،‫ثالثة‬‫فإن‬‫هناك‬‫العديد‬‫من‬ ‫المحاذير‬‫المرتبطة‬‫بالطبيعة‬‫الموضوعية‬‫للنترنت‬‫ومدى‬،‫مصداقيتها‬‫واختلط‬‫الغث‬‫بالسمين‬‫من‬‫المعلومات‬ ‫على‬..،‫إلخ‬ ‫مواقعها‬‫وهو‬‫ما‬‫يحتاج‬‫إلى‬‫وضع‬‫ضوابط‬.‫لستخدامها‬ ‫التفتراضي‬ ‫التعليم‬ ‫إن‬‫استخدام‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫قد‬‫ساهم‬‫في‬‫تخطي‬‫حواجز‬‫الزمان‬‫والمكان‬)1( ،‫إذ‬‫أنه‬‫يمكن‬‫من‬‫خللها‬ ‫إرسال‬‫رسالة‬‫بالبريد‬‫الفتراضي‬‫ق‬ٍ ‫لصدي‬‫يبعد‬‫آلف‬‫الكيلومترات‬،‫أو‬‫التحدث‬‫إليه‬‫ة‬ً ‫مباشر‬‫بالصوت‬‫أو‬‫عن‬ 8
  9. 9. ‫طريق‬‫الدردشـة‬)CHATTING(‫ويمكن‬‫تحقيق‬‫التواصل‬‫بين‬‫المعلم‬‫والمتعلم‬‫بمجرد‬‫النقر‬‫على‬‫زر‬) MOUSE(‫في‬‫منتصف‬‫الليل‬،‫ودون‬‫الضطرار‬‫لمغادرة‬‫الغرفة‬‫أو‬.‫المكتب‬ ‫إن‬‫إنترنت‬‫برأي‬،‫الخبراء‬‫ستوفر‬‫مناهج‬،‫قياسية‬‫تصل‬‫إلى‬‫أقاصي‬‫السوق‬،‫العالمية‬‫وتتيح‬‫إدخال‬ ‫المستجدات‬،‫بسرعة‬‫وإغنائها‬‫بالمعارف‬،‫الجديدة‬‫وتغني‬‫عن‬‫المباني‬‫باهظة‬،‫التكاليف‬‫وتستبدل‬‫هيئة‬ ‫التدريس‬،‫المكلفة‬‫بمدرسين‬‫متعاونين‬‫غير‬.‫متفرغين‬ 3/1/1:‫دواعي‬‫التعليم‬)‫الفتراضي‬19:( •‫ارتفاع‬‫مستوى‬‫الوعي‬‫بأهمية‬‫التعليم‬‫و‬‫إلزامية‬‫التعليم‬‫إلى‬‫سن‬‫معينة‬‫في‬‫معظم‬‫دول‬.‫العالم‬ •‫الحاجة‬‫المستمرة‬‫إلى‬‫التعليم‬‫و‬‫التدريب‬‫في‬‫جميع‬.‫المجالت‬ •‫ارتفاع‬‫تكلفة‬‫النشاءات‬.‫والمباني‬ •‫عدم‬‫المقدرة‬‫على‬‫تلبية‬‫الطلب‬‫على‬‫الخدمة‬‫وقبول‬‫من‬‫يرغب‬‫في‬،‫الدراسة‬‫وازدحام‬‫الفصول‬ ‫الدراسية‬‫والنقص‬‫النسبي‬‫في‬‫عدد‬.‫المعلمين‬ ‫ومن‬‫أهم‬‫العوامل‬‫التي‬‫تساهم‬‫في‬‫زيادة‬‫انتشار‬‫تقنيات‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫حول‬:‫العالم‬ •‫الجدوى‬‫القتصادية‬‫من‬‫استخدام‬‫تقنية‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫التي‬‫تساهم‬‫في‬‫تخفيض‬‫تكاليف‬ ‫التعليم‬‫والتدريب‬‫للموظفين‬‫أو‬‫الدارسين‬‫المنتشرين‬‫حول‬.‫العالم‬ •‫خفض‬‫شديد‬‫في‬‫جميع‬‫النفقات‬‫الخرى‬‫غير‬‫المباشرة‬‫مثل‬‫طباعة‬‫الكتب‬‫وتكاليف‬‫السفر‬ ‫ومصاريف‬‫ونفقات‬‫القامة‬‫التي‬‫تترتب‬‫على‬‫السفر‬‫وما‬.‫شابه‬ •‫القدرة‬‫على‬‫إتاحة‬‫التعليم‬‫لكبر‬‫قدر‬‫ممكن‬‫من‬‫راغبي‬‫التعليم‬‫في‬‫أي‬‫مجال‬‫وفي‬‫أي‬.‫بلد‬ •‫انخفاض‬‫تكلفة‬‫التعليم‬‫يساهم‬‫في‬‫وفير‬‫التعليم‬‫بأسعار‬‫مخفضة‬.‫للمستفيدين‬ •‫الحد‬‫من‬‫تأثيرات‬‫العوامل‬‫السكانية‬‫والديموغرافية‬‫والتوسعات‬.‫العمرانية‬ •‫التخلص‬‫من‬‫الكثير‬‫من‬‫المشاكل‬‫الجتماعية‬‫التي‬‫تنجم‬‫عن‬‫التعليم‬،‫التقليدي‬‫مثل‬‫الفروقات‬‫بين‬ ‫الطلبة‬)‫المظهر‬‫والملبس‬‫واقتناء‬.(‫السيارات‬ •‫الحد‬‫من‬‫الثار‬‫الناجمة‬‫عن‬‫الزدحام‬‫المروري‬‫صباح‬‫كل‬‫يوم‬‫مثل‬‫التلوث‬‫البيئي‬‫من‬،‫جهة‬ ‫والحوادث‬‫القاتلة‬‫من‬‫جهة‬.‫أخرى‬ •‫التخلص‬‫من‬‫عقبة‬‫الزمان‬‫وتحرير‬‫المستفيدين‬‫من‬‫الختيار‬‫بين‬‫الدراسة‬،‫والعمل‬‫كذلك‬‫بالنسبة‬ ،‫للمعلمين‬‫إذ‬‫يمكن‬‫لكل‬‫منهم‬‫أن‬‫يمارس‬‫أعمال‬.‫أخرى‬ 3/1/2:‫متطلبات‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬ •‫بنية‬‫تحتية‬‫شاملة‬‫تتمثل‬‫في‬‫وسائل‬‫اتصال‬‫سريعة‬‫وأجهزة‬‫ومعامل‬‫حديثة‬‫للحاسب‬‫اللي‬ •‫تأهيل‬‫وتدريب‬‫المدرسين‬‫على‬‫استخدامات‬‫التقنية‬‫والتعرف‬‫على‬‫مستجدات‬‫العصر‬‫في‬ ‫مجال‬‫التعليم‬ •‫الستثمار‬‫في‬‫بناء‬‫مناهج‬‫و‬‫مواد‬‫تعليمية‬‫إلكترونية‬ •‫بناء‬‫أنظمة‬‫وتشريعات‬‫تساهم‬‫في‬‫دعم‬‫العملية‬‫التعليمية‬‫بشكلها‬.‫المعاصر‬ •‫بناء‬‫أنظمة‬‫معلومات‬‫قادرة‬‫على‬‫إدارة‬‫عملية‬‫التعليم‬‫بشكلها‬.‫الجديد‬ 3/1/3:‫الثار‬‫اليحابية‬‫للتعليم‬)‫الفتراضي‬20:( :‫أول‬‫زيادة‬‫ملحوظة‬‫في‬‫كفاءة‬‫عملية‬‫التعليم‬‫والتدريب‬‫تتمثل‬:‫في‬ •50-60%:‫أفضل‬‫في‬‫متابعة‬‫عملية‬‫التعليم‬‫والتدريب‬ •25-60%:‫أفضل‬‫في‬‫نسبة‬‫التحصيل‬ •60%‫سرعة‬:‫أعلى‬‫في‬‫التعلم‬ ‫ثانيا‬:‫الحصول‬‫على‬‫التعليم‬‫والتدريب‬‫في‬‫الوقت‬‫المناسب‬‫والمكان‬‫المناسب‬ :‫ثالثا‬‫إعادة‬‫التفكير‬‫في‬‫كافة‬‫المور‬‫والعناصر‬‫وتحقيق‬‫نتائج‬‫في‬‫السلوك‬‫والدارة‬‫وطريقة‬:‫التفكير‬ •‫المعلم‬‫يصبح‬‫مديرا‬‫للعملية‬‫التعليمية‬‫ل‬ً ‫بد‬‫من‬‫ملقنا‬‫للمادة‬‫التعليمية‬ •‫يمنح‬‫الدارس‬‫الفرصة‬‫في‬‫اختيار‬‫ما‬‫يريد‬‫أن‬‫يدرسه‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫يريده‬ 9
  10. 10. •‫عدد‬‫قليل‬‫من‬‫المعلمين‬‫المتميزين‬‫لكبر‬‫عدد‬‫ممكن‬‫من‬‫الدارسين‬ •‫تقوية‬‫العتماد‬‫على‬‫النفس‬‫والتقويم‬‫الذاتي‬‫ومراقبة‬‫الذات‬ •‫بناء‬‫جيل‬‫جديد‬‫قادر‬‫على‬‫العتماد‬‫على‬‫نفسه‬‫في‬‫كل‬‫شيء‬ ‫رابعا‬:‫توفير‬‫حلول‬‫جذرية‬‫للمشكلت‬‫التربوية‬:‫مثل‬ •‫تزايد‬‫أعداد‬‫الطلب‬‫وعدم‬‫استيعابهم‬‫في‬‫الفصل‬ •‫الفروقات‬‫الجتماعية‬‫بين‬‫الفراد‬ •‫النقص‬‫في‬‫عدد‬‫المعلمين‬‫المؤهلين‬ 3/2:‫مؤشرات‬‫وأرقام‬‫وتجارب‬ ‫إن‬‫كثيرا‬‫من‬‫المنظمات‬‫الحكومية‬‫والشركات‬‫بدأت‬‫في‬‫استخدام‬‫تقنية‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫في‬‫تعليم‬‫وتدريب‬ ،‫موظفيها‬‫وبدأت‬‫في‬‫استخدام‬‫هذه‬‫التقنية‬‫لزيادة‬‫كفاءة‬‫وفاعلية‬‫العملية‬‫التعليمية‬‫التي‬‫تقوم‬‫بها‬ ‫وللستفادة‬‫القصوى‬‫من‬‫التقنيات‬‫والموارد‬،‫المتاحة‬‫وفيما‬‫يلي‬‫بعض‬‫الرقام‬‫والمؤشرات‬‫ذات‬:‫المدلول‬ •‫شركة‬‫آي‬‫بي‬‫أم‬IBM‫وشركة‬‫سيسكو‬Cisco،‫وهما‬‫من‬‫أكبر‬‫الشركات‬‫العالمية‬‫في‬‫مجال‬‫تقنية‬ ‫المعلومات‬‫تستخدما‬‫تقنية‬‫التعليم‬‫والتدريب‬‫الفتراضي‬‫لتدريب‬‫موظفيهم‬‫وبذلك‬‫توفران‬‫مبالغ‬ .‫ففي‬ ‫كبيرة‬‫عام‬2000‫م‬‫وفرت‬‫شركة‬‫آي‬‫بي‬‫أم‬‫ما‬‫يقارب‬350‫مليون‬،‫دولر‬‫فيما‬‫وفرت‬‫شركة‬ ‫سيسكو‬240‫مليون‬‫دولر‬‫من‬‫مصاريف‬.‫التدريب‬ •‫يعتبر‬‫التعليم‬‫الفتراضي‬‫من‬‫أكثر‬‫المجالت‬‫نموا‬‫في‬‫مجال‬‫التعليم‬‫حول‬‫العالم‬‫حيث‬‫يتوقع‬‫أن‬ ‫يتضاعف‬‫عدد‬‫مستخدمي‬‫هذه‬،‫التقنية‬‫ويزداد‬‫عدد‬‫الجامعات‬‫والمؤسسات‬‫التعليمية‬‫التي‬‫بدأت‬ ‫تضع‬‫مقرراتها‬‫وموادها‬‫التعليمية‬‫على‬‫مواقع‬‫إلكترونية‬‫لتمكين‬‫أي‬‫دارس‬‫في‬‫أي‬‫مكان‬‫في‬‫العالم‬ ‫من‬‫اللتحاق‬‫ببرامجها‬.‫الدراسية‬ •‫في‬‫الوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬،‫اليوم‬‫يقوم‬2000‫من‬‫مؤسسات‬‫التعليم‬‫العالي‬‫ببث‬‫برنامج‬)‫مسار‬ (‫واحد‬ ‫دراسي‬‫على‬‫القل‬‫من‬‫برامجها‬‫على‬‫شبكة‬،‫النترنت‬‫ويشكل‬‫هذا‬‫العدد‬‫نسبة‬70%‫من‬ ‫الجامعات‬،‫المريكية‬‫ويتوقع‬‫أن‬‫ترتفع‬‫هذه‬‫النسبة‬‫عام‬2005‫م‬‫إلى‬90%،‫وتتفاوت‬‫هذه‬ ‫الجامعات‬‫في‬‫عدد‬‫البرامج‬‫الدراسية‬‫التي‬‫تقدمها‬‫على‬‫الشبكة‬‫والتخصصات‬‫التي‬.‫تتيحها‬ •‫في‬‫عام‬2002‫م‬‫تم‬‫استحداث‬"‫الجامعة‬‫الفتراضية‬"‫التي‬ ‫السورية‬‫تهدف‬‫إلى‬‫توفير‬‫أربعة‬ ‫مستويات‬‫من‬‫التعليم‬‫الجامعي‬‫العالمي‬‫للطلب‬‫من‬‫مكان‬‫إقامتهم‬‫بواسطة‬‫شبكة‬،‫النترنت‬‫فهي‬ ‫تقدم‬‫شهادات‬‫جامعية‬‫من‬‫جامعات‬‫أوروبية‬‫وأميركية‬‫معترف‬‫بها‬،‫دوليا‬‫وتوفر‬‫جميع‬‫أنواع‬‫الدعم‬ ‫والمساعدة‬‫للطلب‬‫بإشراف‬‫تجمع‬‫افتراضي‬‫شبكي‬‫يضم‬‫خيرة‬‫الخبراء‬‫والساتذة‬‫العرب‬‫في‬ ،‫العالم‬‫وتؤمن‬‫الجامعة‬‫طيفا‬‫واسعا‬‫جدا‬‫من‬‫التخصصات‬‫الحديثة‬‫المتوفرة‬‫في‬‫مختلف‬‫الجامعات‬ ‫التي‬‫تتعاون‬،‫معها‬‫وقد‬‫هيأت‬‫البنية‬‫التحتية‬‫لهذه‬‫الجامعة‬‫واختارت‬‫لها‬‫مقرا‬‫مؤقتا‬‫في‬‫مبنى‬‫وزارة‬ ‫التعليم‬‫العالي‬‫وقد‬‫بدأت‬‫الجامعة‬‫باستقبال‬‫طلبات‬‫الطلب‬‫الذين‬‫اصبح‬‫عددهم‬350‫طالبا‬‫وطالبة‬ ‫في‬‫اختصاصات‬.‫مختلفة‬ •‫في‬‫بريطانيا‬‫تم‬‫تأسيس‬‫شبكة‬‫وطنية‬،‫للتعليم‬‫تم‬‫من‬‫خللها‬‫ربط‬‫أكثر‬‫من‬32 000،‫مدرسة‬‫بشبكة‬ ،‫النترنت‬‫و‬9‫مليين‬‫طالب‬،‫وطالبة‬‫و‬450 000،،‫معلم‬‫وقد‬‫منح‬‫كل‬‫طالب‬‫وطالبة‬‫عنوان‬،‫إلكتروني‬ ‫وتم‬‫تدريب‬‫و‬‫تزويد‬10‫آلف‬‫مدرس‬‫بأجهزة‬‫حاسب‬،‫نقال‬‫وتم‬‫توصيل‬‫مختلف‬‫المواقع‬‫التعليمية‬ ‫بهذه‬،‫الشبكة‬‫ويتم‬‫إرسال‬‫المعلومات‬‫والمواد‬‫التعليمية‬‫من‬‫موقع‬‫الشبكة‬‫الوطنية‬‫إلى‬،‫المدارس‬ ‫كما‬‫يمكن‬‫الحصول‬‫على‬‫المنهج‬‫الدراسي‬‫على‬‫شكل‬‫أقراص‬.‫مدمجة‬ •‫في‬‫الوليات‬‫المتحدة‬،‫المريكية‬‫تم‬‫ربط‬‫جميع‬‫المدارس‬.‫بالنترنت‬ •‫في‬‫العديد‬‫من‬‫دول‬،‫العالم‬‫تم‬‫تبنى‬‫خطط‬‫مستقبلية‬‫أولية‬‫لتطوير‬،‫التعليم‬‫ففي‬‫ماليزيا‬‫هناك‬ ‫مشروع‬‫المدرسة‬،‫الذكية‬‫وفي‬‫الردن‬‫هناك‬‫خطة‬‫لتدريس‬‫الحاسب‬‫في‬‫جميع‬‫مستويات‬‫التعليم‬ ‫وربط‬‫المدارس‬‫بشبكة‬.‫معلوماتية‬ •‫في‬‫المملكة‬‫العربية‬‫السعودية‬‫تضع‬‫وزارةالتربية‬‫والتعليم‬‫تطوير‬‫البنية‬‫التحتية‬‫لتقنية‬‫المعلومات‬ ‫في‬‫بيئة‬‫التعليم‬‫والتعلم‬‫كهدف‬‫أساسي‬‫تسعى‬،‫لتحقيقه‬‫كما‬‫تتبنى‬‫عدة‬‫برامج‬‫تطويرية‬‫مثل‬‫برنامج‬ ”‫تأهيل‬”‫لعداد‬‫خريجي‬،‫الثانوية‬‫وبرنامج‬”‫جهازي‬“‫لتوفير‬‫جهاز‬‫لكل‬‫طالب‬،‫ومعلم‬‫وهناك‬ ‫مشروع‬‫المير‬‫عبد‬‫ا‬( )‫لربط‬ ‫وطني‬‫المدارس‬‫بالنترنت‬‫وتزويد‬‫بعض‬‫المدرسين‬‫بجهاز‬‫حاسب‬ ،‫آلي‬‫وهناك‬‫الخطة‬‫الوطنية‬‫لتقنية‬‫المعلومات‬)‫ربط‬‫جميع‬‫المدارس‬‫الحكومية‬(، ‫والجامعات‬‫كما‬ 10
  11. 11. ‫تعمل‬‫وزارة‬‫المعارف‬‫على‬‫تدريس‬‫مادة‬‫الحاسب‬‫في‬‫جميع‬‫المستويات‬،‫الدراسية‬‫وتعمل‬‫على‬ ‫تطوير‬‫برامج‬‫متخصصة‬‫لستخدامها‬‫في‬‫العلوم‬‫والرياضيات‬.‫وغيرها‬ 11
  12. 12. /3:‫التوصيات‬ ‫أول‬:‫أن‬‫تبادر‬‫الدولة‬‫إلى‬‫وضع‬‫سياسات‬‫واستراتيجيات‬‫لل‬‫تعليم‬‫تنطلق‬‫من‬‫حاجات‬‫العصر‬‫وتتواكب‬‫مع‬ ‫عجلة‬‫التطور‬‫العلمي‬،‫والتقني‬‫وتتبنى‬‫وضع‬‫خطط‬‫تربوية‬‫وتكنولوجية‬‫للستفادة‬‫من‬‫التحولت‬‫العلمية‬‫في‬ ‫مشاريع‬‫التنمية‬‫البشرية‬‫الشاملة‬. ‫ثانيا‬:‫أن‬‫تقوم‬‫الدولة‬‫بتشجيع‬‫القطاع‬‫الخاص‬‫لتأسيس‬‫الشركات‬‫الوطنية‬‫لتصنيع‬‫الحاسبات‬‫وانتاج‬‫البرامج‬ ‫اللزمة‬‫والعمل‬‫على‬‫توفير‬‫البنية‬‫التحتية‬‫خاصة‬‫في‬‫مجال‬‫تجهيزات‬‫الحاسبات‬‫والشبكات‬‫والتصالت‬ ‫لتسهيل‬‫استخدام‬.‫النترنت‬ ‫ثالثا‬:‫أن‬‫تبحث‬‫الجامعات‬‫السعودية‬‫في‬‫توفير‬‫التعلم‬‫اللكتروني‬‫وتبادر‬‫بوضع‬‫خطط‬‫للتخلص‬‫من‬‫أعباء‬ ‫الدارة‬.‫والنشاءات‬ ‫رابعا‬:‫أن‬‫تبادر‬‫وزارات‬‫التربية‬‫والتعليم‬‫بالعمل‬‫على‬‫تطوير‬‫النظم‬‫والتشريعات‬‫لمحو‬‫المية‬‫المعلوماتية‬ ‫التكنولوجية‬‫في‬‫المدارس‬،‫البتدائية‬‫وتعمل‬‫على‬‫تطوير‬‫مناهج‬‫هذه‬‫المدارس‬‫و‬‫نشر‬‫استخدام‬‫النترنت‬‫ونشر‬ ‫الوعي‬‫في‬‫المجتمع‬‫حول‬‫أهمية‬‫ودور‬‫تقنية‬‫المعلومات‬‫والتصال‬‫في‬‫توفير‬‫أشكال‬‫جديدة‬‫من‬.‫التعليم‬ ‫خ‬‫امسا‬:‫الهتمام‬‫بالمكتبات‬‫المتخصصة‬‫بالجامعات‬‫ودعمها‬‫وتزويدها‬‫بأحدث‬‫التقنيات‬‫المستخدمة‬‫في‬ ‫مجال‬‫المكتبات‬‫بما‬‫في‬‫ذلك‬‫إنشاء‬‫مكتبة‬‫للقراص‬‫المدمجة‬)CD- ROM(‫تمهيدا‬‫لتاحتها‬‫عبر‬.‫النترنت‬ ‫سادسا‬:‫الهتمام‬‫بإقامة‬‫دورات‬‫تدريبية‬‫لطلب‬‫الجامعات‬‫والمعاهد‬‫لتمكينهم‬‫من‬‫إتقان‬‫البحث‬‫وتكنولوجيا‬ ‫المعلومات‬‫المتاحة‬‫على‬.‫النترنت‬ ‫سابعا‬:‫ربط‬‫المؤسسات‬‫الجامعية‬‫ومؤسسات‬‫التعليم‬‫العالي‬‫معا‬‫في‬‫شبكة‬‫للمعلومات‬،‫مما‬‫يزود‬ ‫مخططي‬‫سياسات‬‫التعليم‬‫الجامعي‬‫والعالي‬‫ومتخذي‬،‫القرار‬‫والمسئولين‬‫التنفيذيين‬‫والساتذة‬‫الباحثين‬ ‫بالمعلومات‬‫اللزمة‬‫لنجاح‬‫أعمالهم‬.‫وإدارتها‬ ‫ثامنا‬:‫ضرورة‬‫إدخال‬‫تعديلت‬‫وتجديدات‬‫جذرية‬‫في‬‫نظم‬‫التعليم‬‫العالي‬،‫بحيث‬‫يصبح‬‫التعليم‬ ‫المستمر‬‫مدى‬‫الحياة‬‫أحد‬‫المجالت‬‫الرئيسية‬‫للهتمام‬،‫والرعاية‬‫ومن‬‫ثم‬‫الهتمام‬‫والتوسع‬‫في‬‫صيغ‬‫متنوعة‬ ‫للتعليم‬‫العالي‬:‫الجامعة‬ ‫مثل‬،‫المفتوحة‬‫الجامعة‬‫بل‬،‫أسوار‬‫وكليات‬،‫المجتمع‬‫والكليات‬،‫التكنولوجية‬ ‫والجامعات‬،‫الحرة‬–‫وغيرها‬–‫أنماط‬‫جديدة‬‫وبدائل‬‫للتعليم‬‫العالي‬‫غير‬‫ما‬‫هو‬‫دارج‬‫ومألوف‬‫من‬‫مؤسسات‬ .‫تقليدية‬ 12

×