Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الارشفة الالكترونية1

1,866 views

Published on

Getting Knowledge & Sharing Knowledge

Published in: Leadership & Management
  • Be the first to comment

الارشفة الالكترونية1

  1. 1. ‫اللكترونية‬ ‫الرشفة‬ ‫الحريري‬ ‫د.م.إبراهيم‬
  2. 2. ‫البرنامج‬ ‫محتويات‬ -‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ........................................: ‫والتقنية‬4 -‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ...............................: ‫الوثائق‬27   -‫مستودعات‬ ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ................................: ‫البيانات‬47   -‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫الرابع‬ ‫الفصل‬ .............................: ‫اللكتروني‬57
  3. 3. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.01:‫احصائية‬ ‫تاريخيةو‬ ‫-نظرة‬ ‫سنة‬ ‫تمت‬ ‫إحصائيات‬ ‫في‬2002: ‫مايلي‬ ‫تبين‬ ‫هناك‬ ‫الرمريكية‬ ‫المتحدة‬ ‫الوليات‬ ‫في‬ ‫سنة‬ ‫كل‬ ‫في‬7,5. ‫إنتاجها‬ ‫يتم‬ ‫وثيقة‬ ‫بليون‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫سيضاف‬ ‫عارمين‬ ‫خل ل‬60.(‫)يورميا‬ ‫رسالة‬ ‫بليون‬ 7%. ‫يفقد‬ ‫اللقل‬ ‫على‬ ‫الوثائق‬ ‫رمن‬ ‫الوثيقة‬ ‫نسخ‬ ‫رمعد ل‬9. ‫رمرات‬ ‫النترنت‬ ‫شبكة‬ ‫عن‬ ‫هارمة‬ ‫رمعلورمات‬ ‫رمن‬ ‫بها‬ ‫تخزينه‬ ‫تم‬ ‫رما‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ‫علمي‬ ‫بشكل‬ ‫النترنت‬ ‫استخدام‬ ‫على‬ ‫طويل‬ ‫ولقت‬ ‫يمض‬ ‫لم‬ ‫أنه‬ ‫رمع‬ . ‫تدور‬ ‫رؤوسنا‬ ‫يجعل‬ ‫رمعلورمات‬ ‫عنوانها‬ ‫أرمريكية‬ ‫شركة‬ ‫تمكنت‬http://archive.org‫العوام‬ ‫خل ل‬1993‫إلى‬1999‫رمن‬ ‫يعاد ل‬ ‫رما‬ ‫إلى‬ ‫ارتفعت‬ ‫الوراق‬ ‫رمن‬ ‫سلسلة‬ ‫جمع‬1000‫سعة‬ ‫رمن‬ ‫رمرن‬ ‫لقرص‬15. ‫بايت‬ ‫غيغا‬ ‫رمن‬ ‫أكثر‬ ‫بإدخا ل‬ ‫وتقوم‬100‫رما‬ ‫انه‬ ‫سنجد‬ ‫وجيزة‬ ‫لقترة‬ ‫وبعد‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫المعطيات‬ ‫رمن‬ ‫بايت‬ ‫رميغا‬ . ‫اللكتروني‬ ‫الفضاء‬ ‫إلى‬ ‫تجهيزه‬ ‫سيتم‬ ‫الكتب‬ ‫حبيس‬ ‫كان‬ ‫بنقل‬ ‫الفرنسية‬ ‫الوطنية‬ ‫الخزانة‬ ‫لقارمت‬100‫و‬ ‫كتاب‬ ‫ألف‬80. ‫اللكتروني‬ ‫النظام‬ ‫إلى‬ ‫وثيقة‬ ‫ألف‬ ‫لكل‬ ‫يصبح‬ ‫بحيث‬ ‫اللكترونية‬ ‫الموالقع‬ ‫عدد‬ ‫ستتضاعف‬ ‫عندرما‬ ‫سيحصل‬ ‫رماذا‬ ‫تخيل‬ : ‫تخيل‬ . ‫الشبكة‬ ‫على‬ ‫رمولقع‬ ...............‫أو‬ ‫رمحل‬ ‫أو‬ ‫رمؤسسة‬ ‫أو‬ ‫وزارة‬
  4. 4. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫مفهومة‬ ‫بلغة‬ ‫التخزين‬ ‫طاقة‬ ‫المسم‬ ‫الرمز‬ ‫السعة‬ ‫المتداول‬ ‫السعة‬ ‫بال‬Byte ‫صفحات‬ ‫تقريبي‬ ‫الكيلو‬ ‫بايت‬ kilo Byte KB Byte1024 Byte 1000 Byte 1000 1‫صفحة‬ ‫ميجا‬ ‫بايت‬ Mega Byte MB kB1024 kB 1000 Byte100000 0 ‫من‬ ‫كتاب‬ 1000‫صفحة‬ ‫جيجا‬ ‫بايت‬ Giga Byte GB mb1024 mb 1000 Byte 1000000000 ‫فيها‬ ‫مكتبة‬ 1000‫كتاب‬ ‫التيرا‬ ‫بايت‬Te ra Byre TB gb1024 gb 1000 Byte 1000000000 000 1000‫مكتبة‬
  5. 5. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02‫التوثيق‬ - 01.02.1:‫وأهميتها‬ ‫الوثيقة‬ - ‫بجمع‬ ‫الدو ل‬ ‫اهتمت‬ ‫أن‬ ‫عجب‬ ‫فل‬ ‫له‬ ‫تاريخ‬ ‫ل‬ ‫وثيقة‬ ‫بدون‬ ‫،والوطن‬ ‫الوطن‬ ‫ذاكرة‬ ‫هي‬ ‫الوثيقة‬ ‫إن‬ . ‫القدم‬ ‫رمنذ‬ ‫الوثائقي‬ ‫تراثها‬ ‫وحفظ‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬..… . ‫علوم‬ ‫رمن‬ ‫سبقهم‬ ‫رما‬ ‫بخلةصة‬ ‫الباحثين‬ ‫ويمد‬ ‫الشعوب‬ ‫تراث‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫حضاري‬ ‫عمل‬ ‫التوثيق‬ ‫يبدأ‬ ‫خللها‬ ‫ورمن‬ ‫والحديث‬ ‫القديم‬ ‫بين‬ ‫وةصل‬ ‫وحلقة‬ ‫والمعرفة‬ ‫بالعلم‬ ‫زاخرة‬ ‫بنوك‬ ‫التوثيق‬ ‫ورمراكز‬ . ‫والزرمن‬ ‫والما ل‬ ‫الجهد‬ ‫يوفر‬ ‫رمما‬ ‫الخرون‬ ‫انتهى‬ ‫حيث‬ ‫رمن‬ ‫النسان‬ ‫رمن‬ ‫أوسع‬ ‫لقاعدة‬ ‫يمتلك‬ ‫رمن‬ ‫السباق‬ ‫ويكسب‬ . ‫علوم‬ ‫رمن‬ ‫لديها‬ ‫يتوفر‬ ‫فيما‬ ‫تتنافس‬ ‫الرمم‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫وعليه‬ . ‫المعلورمات‬ ‫آلية‬ ‫تنوعت‬ ‫كما‬ ‫واسع‬ ‫بشكل‬ ‫التوثيق‬ ‫علم‬ ‫تطور‬ ‫فقد‬ ‫المختلفة‬ ‫العلمية‬ ‫المنجزات‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫وبهدف‬ . ‫تقديمها‬ ‫وأسلوب‬ ‫المعلورمات‬ ‫حفظ‬ . ‫العصر‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العلمي‬ ‫النتاج‬ ‫يهدد‬ ‫كبير‬ ‫خطر‬ ‫المعرفي‬ ‫النفجار‬ ‫لن‬ : ‫والباحثين‬ ‫العلماء‬ ‫احد‬ ‫يقول‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫رمن‬ ‫للتحقق‬ ‫اللزرمة‬ ‫الوسائل‬ ‫لها‬ ‫يتوفر‬ ‫لم‬ ‫ورما‬ ، ‫رملئمة‬ ‫بطريقة‬ ‫الضخمة‬ ‫الكميات‬ ‫هذه‬ ‫ترتب‬ ‫لم‬ ‫رما‬ ‫سوف‬ ‫المعلورمات‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫الفكري‬ ‫النتاج‬ ‫أكداس‬ ‫بين‬ ‫سبيلهم‬ ‫الباحثون‬ ‫يضل‬ ‫فسوف‬ ‫رمحتوياتها‬ . ‫وزنه‬ ‫وطأة‬ ‫تحت‬ ‫يتداعى‬
  6. 6. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.03‫الوثيقة‬ ‫تعريف‬ - ‫أخرى‬ ‫رمصطلحات‬ ‫بين‬ ‫خلط‬ ‫وهناك‬ ‫للوثيقة‬ ‫كثيرة‬ ‫تعاريف‬ ‫ثمة‬ .( ‫رمثل‬ ‫)كالرشيف‬ ‫الوثيقة‬‫بالنجليزي‬ ‫يقابلها‬ ‫والتي‬ ‫العام‬ ‫بمفهورمها‬Document‫كل‬ ‫تعني‬ ‫أو‬ ‫كتابا‬ ‫المصدر‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫المعلورمات‬ ‫رمصادر‬ ‫رمن‬ ‫رمصدر‬ ‫أو‬ ‫وعاء‬ ‫أو‬ ‫رمخطوطة‬ ‫أو‬ ‫لقيادة‬ ‫رخصة‬ ‫أو‬ ‫رمصورة‬ ‫أو‬ ‫فيلما‬ ‫أو‬ ‫جريدة‬ ‫أو‬ ‫رمجلة‬ ‫الخ‬ ..... ‫رممغنطا‬ ‫لقرةصا‬ ‫أو‬ ‫ليزريا‬ ‫لقرةصا‬ ‫بالنجليزية‬ ‫يقابلها‬ ‫التي‬ ‫الشرشفة‬ ‫الوثيقة‬ ‫أما‬Archives. ‫رمعلورمات‬ ‫تحمل‬ ‫التي‬ ‫الوثائق‬ ‫حفظ‬ ‫رمراكز‬ ‫في‬ ‫المحفوظة‬ ‫الوثائق‬ ‫فتعني‬ ‫الفراد‬ ‫بها‬ ‫يتعارمل‬ ‫حية‬ ‫رمعلورمات‬ ‫رما‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬ ‫ولقانونية‬ ‫تاريخية‬ ‫والخاةصة‬ ‫العارمة‬ ‫والمؤسسات‬ ‫الدو ل‬ ‫بها‬ ‫وتتعارمل‬
  7. 7. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.04: ‫الشكل‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫الوثائق‬ ‫أنواع‬ - 1.. ‫المكتوبة‬ ‫الوثائق‬ 2.. ‫المرئية‬ ‫الوثائق‬ 3.. ‫المسموعة‬ ‫الوثائق‬ 4.. ‫الرسورمات‬ 5.. ‫الخرائط‬ 6.)-‫المحوسبة-الكمبيوترية‬ ‫الوثائق‬Hard Disk, Flopp disk, CD.( 7.، ‫،رمايكروفيش‬ ‫)رمايكروفيم‬ ‫المايكروفوررميات‬SLIDE.(
  8. 8. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.05:‫الوثائق‬ ‫حفظ‬ ‫أساليب‬ - 1.: ‫بذاتها‬ ‫الوثيقة‬ ‫حفظ‬ ‫ةصيانتها‬ ‫رمن‬ ‫ولبد‬ ‫بها‬ ‫المحيطة‬ ‫البيئية‬ ‫العوارمل‬ ‫كافة‬ ‫رمن‬ ‫خاةصة‬ ‫وحماية‬ ‫عناية‬ ‫يتطلب‬ ‫رمما‬ ‫الةصلية‬ ‫بصورتها‬ ‫الوثيقة‬ ‫حفظ‬ ‫أي‬ ‫رمثل‬ ‫الطارئة‬ ‫العوارمل‬ ‫أو‬ ‫الحشرات‬ ‫أو‬ ‫والحرارة‬ ‫الرطوبة‬ ‫رمثل‬ ‫الطبيعية‬ ‫للعوارمل‬ ‫نتيجة‬ ‫وتتهالك‬ ‫تتآكل‬ ‫ل‬ ‫حتى‬ ‫أخرى‬ ‫إلى‬ ‫فترة‬ ‫رمن‬ . ‫الحرائق‬ 2.: ‫المايكروفوشرمي‬ ‫التصوير‬ ‫)المصغرات‬ ‫لتقنية‬ ‫هذه‬ ‫سمحت‬ ‫إذا‬ ‫الحاسوب‬ ‫باستخدام‬ ‫الحفظ‬ ‫استخدام‬ ‫أو‬ ‫ظهور‬ ‫لقبل‬ ‫الطرق‬ ‫أفضل‬ ‫رمن‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫هذه‬ ‫رمن‬ ‫رمختلفة‬ ‫أنواع‬ ‫وهناك‬ ‫الوثائق‬ ‫استرجاع‬ ‫وسرعة‬ ‫عملية‬ ‫رمن‬ ‫زادت‬ ‫كما‬ ‫للحفظ‬ ‫المخصص‬ ‫المكان‬ ‫أزرمة‬ ‫بمعالجة‬ (‫الفيلمية‬ . ‫التقنية‬ : ‫المايكروفيلم‬ -‫أ‬ . ‫.كاسيت‬ ‫.خرطوشة‬ ‫:بكرات‬ ‫الملفوفة‬ ‫المصغرة‬ ‫الفلم‬ : ‫المسطحة‬ ‫الشكال‬ -‫ب‬ : ‫المعلورمة‬ ‫عن‬ ‫أسرع‬ ‫بحث‬ ‫تتيح‬ ‫ولكنها‬ ‫الولى‬ ‫رمن‬ ‫ألقل‬ ‫ةصور‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫تستوعب‬ . ‫.الترافيش‬ ‫.الجاكيت‬ ‫الفتحة‬ ‫ذات‬ ‫.البطالقة‬ ‫المايكروفيش‬ 3‫الحاسوب‬ ‫بواسطة‬ ‫.الحفظ‬ ‫دخلت‬ ‫حيث‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫أواخر‬ ‫حتى‬ ‫المعلورمات‬ ‫حفظ‬ ‫عالم‬ ‫إلى‬ ‫طريقها‬ ‫تشق‬ ‫بدأت‬ ‫اللكترونية‬ ‫الحواسيب‬ ‫اخترعت‬ ‫رمنذ‬ ‫ورمراكز‬ ‫المكتبات‬ ‫رمنه‬ ‫تعاني‬ ‫الذي‬ ‫الوثائقي‬ ‫النفجار‬ ‫رمشكلة‬ ‫لحل‬ ‫رمنه‬ ‫لبد‬ ‫كحل‬ ‫نفسها‬ ‫وفرضت‬ ‫العالم‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫بقوة‬ ‫الحواسيب‬ . ‫المعلورمات‬ . ‫الحضاري‬ ‫الركب‬ ‫عن‬ ‫التخلف‬ ‫خانة‬ ‫في‬ ‫المراكز‬ ‫هذه‬ ‫يضع‬ ‫عنه‬ ‫الستغناء‬ ‫وأةصبح‬ ‫بالحاسوب‬ ‫الحفظ‬ ‫أساليب‬ 1: ‫الوثائق‬ ‫كتابة‬ ‫.اعادة‬ . ‫المعلورمات‬ ‫لسترجاع‬ ‫خاةصة‬ ‫ببرنارمج‬ ‫وربطها‬ ‫وحفظها‬ ‫المفاتيح‬ ‫لوحة‬ ‫خل ل‬ ‫رمن‬ ‫طباعتها‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫تتم‬ 2‫الماس‬ ‫عبر‬ ‫.التصوير‬‫ح‬: ‫الرقمية‬ ‫الكاميرا‬ ‫الضوئي‬ ‫تفصيله‬ ‫على‬ ‫وسنأتي‬ ‫السترجاع‬ ‫وسرعة‬ ‫المكان‬ ‫حجم‬ ‫رمنها‬ ‫نذكر‬ ‫كثيرة‬ ‫لسباب‬ ‫الحفظ‬ ‫أساليب‬ ‫أفضل‬ ‫رمن‬ ‫السلوب‬ ‫هذا‬ ‫يعتبر‬.
  9. 9. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.06:‫البيانات‬ ‫وتدفق‬ ‫الوثائق‬ ‫إداشرة‬ - ‫والمعلورمات‬ ‫البيانات‬ ‫رمن‬ ‫هائل‬ ‫كم‬ ‫باستخدام‬ ‫وغيرها‬ ‫النشر‬ ‫ودور‬ ‫البحاث‬ ‫ورمراكز‬ ‫والخاةصة‬ ‫العارمة‬ ‫والمؤسسات‬ ‫الوزارات‬ ‫تقوم‬ ‫القديمة‬ ‫بالطرق‬ ‫المعلورمات‬ ‫هذه‬ ‫واسترجاع‬ ‫وحفظ‬ ‫وفهرسة‬ ‫تصنيف‬ ‫يتطلب‬ ‫الرمر‬ ‫وهذا‬ ‫والصوتية‬ ‫الورلقية‬ ‫ةصورها‬ ‫بجميع‬ ‫العالية‬ ‫والكلف‬ ‫والجهد‬ ‫والولقت‬ ‫بسبب‬ ‫الجهات‬ ‫لهذه‬ ‫كبيرة‬ ‫رمعضلة‬. ‫والوظائف‬ ‫المهام‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫بالوثيقة‬ ‫الخاصة‬ ‫العمال‬ ‫جميع‬ ‫بإداشرة‬ ‫يقوم‬ ‫المستندات‬ ‫أو‬ ‫البيانات‬ ‫وتدقيق‬ ‫الوثائق‬ ‫إداشرة‬ ‫نظام‬ ‫إن‬ . ( ‫اللكتروني‬ ، ‫ورلقي‬ ) ‫المختلفة‬ ‫رمصادرها‬ ‫رمن‬ ‫النظام‬ ‫إلى‬ ‫إدخالها‬ . ‫الوثائق‬ ‫ةصور‬ ‫رمعالجة‬ . ‫الوثائق‬ ‫فهرسة‬ . ‫الوثائق‬ ‫حفظ‬ . ‫النترنت‬ ‫عبر‬ ‫أو‬ ‫داخليا‬ ‫والسترجاع‬ ‫البحث‬ . ‫والمجموعات‬ ‫الفراد‬ ‫إلى‬ ‫الوثائق‬ ‫إرسا ل‬ . ‫والحصائيات‬ ‫التقارير‬ ‫إةصدار‬ . ‫الوثائق‬ ‫سرية‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ . ‫المؤسسة‬ ‫داخل‬ ‫للوثائق‬ ‫العمل‬ ‫سير‬ ‫ضبط‬ . ‫المناسب‬ ‫الولقت‬ ‫في‬ ‫وتوزيعها‬ ‫المعلورمات‬ ‫إلى‬ ‫الوةصو ل‬ ‫تحسين‬ . ‫الدنى‬ ‫الحد‬ ‫إلى‬ ‫تقليلها‬ ‫أو‬ ‫الوثائق‬ ‫ضياع‬ ‫فكرة‬ ‫إلغاء‬ . ‫فعا ل‬ ‫بشكل‬ ‫المعارملت‬ ‫التأثرعلى‬
  10. 10. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫الوثائق‬ ‫أنظمة‬ ‫إجرائية‬ ‫مخطط‬: . ‫النظمة‬ ‫هذه‬ ‫معظم‬ ‫تتكون‬ ‫من‬‫جزئيين‬ ‫والتنسيق‬ ‫الرشفة‬ ‫أنظمة‬ ‫والتسترجاع‬ ‫والبحث‬ ‫المعلومات‬ ‫إدخال‬ ‫أنظمة‬ Capturing
  11. 11. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫فهرسة‬ ‫قراءة‬ ‫مراقبة‬ ‫ماسح‬ ‫ضوئي‬ ‫البيانات‬ ‫قواعد‬‫إرسال‬ ‫وحدة‬‫التصحيح‬ ‫وحدة‬ ‫اللكتروني‬ ‫الشرشيف‬ ‫بنظام‬ ‫العمليات‬ ‫لسير‬ ‫التنظيمي‬ ‫المخطط‬ ‫التصويب‬ ‫و‬ ‫المراجعة‬
  12. 12. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫اللكتروني؟‬ ‫الرشيف‬ ‫لماذا‬
  13. 13. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.07: ‫اللكترونية‬ ‫الشرشفة‬ ‫تطبيق‬ ‫أسباب‬ - –. ‫أعمالها‬ ‫جميع‬ ‫لتنفيذ‬ ‫والمؤسسة‬ ‫الوزارة‬ ‫إليه‬ ‫تستند‬ ‫ورمعلورمات‬ ‫إداري‬ ‫نظام‬ ‫بناء‬ –. ‫أةصنافها‬ ‫بجميع‬ ‫وثيقة‬ ‫أي‬ ‫ضياع‬ ‫عدم‬ ‫ضمان‬ –. ‫القادرمة‬ ‫للجيا ل‬ ‫رمعلورماتي‬ ‫رمصدر‬ –. ‫والفنية‬ ‫الدارية‬ ‫العما ل‬ ‫تبسيط‬ –. ‫حفظها‬ ‫أو‬ ‫الوثائق‬ ‫إنشاء‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫التكلفة‬ ‫تقليل‬ –. ‫الوثائق‬ ‫رمن‬ ‫المعلورمات‬ ‫على‬ ‫الحصو ل‬ ‫في‬ ‫السرعة‬ –. ‫البيانات‬ ‫عن‬ ‫ورمجمعة‬ ‫خاةصة‬ ‫تقارير‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ –. ‫المخزنة‬ ‫المعلورمات‬ ‫أرمن‬ ‫ضمان‬ –. ‫الزرمن‬ ‫رمن‬ ‫طويلة‬ ‫لفترات‬ ‫الحفظ‬ –. ‫طريقة‬ ‫رمن‬ ‫بأكثر‬ ‫الوثائق‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ –. ‫المكان‬ ‫وتوفير‬ ‫التخزينية‬ ‫المساحة‬ ‫تقليل‬ –. ‫رمنها‬ ‫الستفادة‬ ‫ورمدى‬ ‫الوثائق‬ ‫حركة‬ ‫رةصد‬ –. ‫خارجها‬ ‫أو‬ ‫المؤسسة‬ ‫فروع‬ ‫بين‬ ‫والوثائق‬ ‫الرسائل‬ ‫نقل‬ ‫سهولة‬ –. ‫للوثائق‬ ‫والتكرار‬ ‫التضارب‬ ‫عدم‬ –‫لقاعدة‬ ‫رمن‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫المعلورمات‬ ‫بين‬ ‫والربط‬ ‫الوثائق‬ ‫رمع‬ ‫التعارمل‬ ‫في‬ ‫المعايير‬ ‫توحيد‬ . ‫رمعلورمات‬
  14. 14. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫الرشيف‬ ‫بين‬ ‫قارن‬ ‫التقليدي؟‬ ‫و‬ ‫اللكتروني‬
  15. 15. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.08: ‫التقليدي‬ ‫الشرشيف‬ ‫و‬ ‫اللكتروني‬ ‫الشرشيف‬ ‫بين‬ ‫المقاشرنة‬ -   1 ‫توفير الحيز المكاني والتستغناء عن الرشيف الورقي وأكوام المعاملت والملفات‬ 2. ‫ربط أجزاء المؤتسسة فيما بينها مهما تباعدت أماكنها‬ 3 ‫تسهولة وتسرعة نقل الرتسائل والوثائق اللكترونية بين فروع المؤتسسة أو خارج نطاق‬ . ‫المؤتسسة‬ 4. ‫تسهولة الوصول إلى الوثائق اللكتروني أيا كان موقع المستفيد أو المستخدم لهذه الوثائق‬ 5. ‫مراقبة الوثائق وتحولتها ومتابعتها وتطورها ومعرفة تسير المعاملت داخل المؤتسسة‬ 6. ( ‫المركزية في التعامل مع الوثائق )عدم التضارب والتكرار‬ 7 ‫توحيد المعايير في التعامل مع الوثائق والربط بين المعلومات في أكثر من قاعدة بيانات‬ . ‫تسواء داخل المؤتسسة أو خارجها‬ 8. ‫رفع أداء المؤتسسة‬ 9.‫تمكين اتستعراض الوثائق لكثر عدد ممكن و لنفس الوثيقة و بنفس الوقت‬ 1.‫تسهولة نشره على شبكة النترنت  و توفيره لكثر شريحة‬ 1.‫ا‬ً.‫الحفاظ على الوثائق التستراتيجة الصلية و ذلك بإتاحة اتستعراضها الكتروني‬
  16. 16. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫محاور‬ ‫ الخيارات التقنية‬ ‫الحفاظ على الوثائق‬ ‫التكلفة‬‫تسهولة التستخدام‬
  17. 17. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.09: ‫الكتروني‬ ‫أشرشف‬ ‫نظام‬ ‫شراء‬ ‫عند‬ ‫وضعها‬ ‫يجب‬ ‫عامة‬ ‫أسس‬ - 1 . ( ‫...الخ‬ ‫أوتوكاد‬ ، ‫أوفيس‬ ‫ملفات‬ ، ‫صوتية‬ ‫ملفات‬ ، ‫فيديو‬ ‫ملفات‬ ، ‫)صوشر‬ ‫والوثائق‬ ‫البيانات‬ ‫أنواع‬ ‫مختلف‬ ‫حفظ‬ ‫إمكانية‬ 2. ‫الستخدام‬ ‫وسهلة‬ ‫بسيطة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫العمل‬ ‫واجهة‬ 3.( ‫المناسب‬ ‫الوجهة‬ ‫اختياشر‬ ‫للمستخدم‬ ‫ويمكن‬ ( ‫إنجليزي‬ ‫)عربي‬ ‫لغة‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫البرنامج‬ ‫واجهة‬ 4.( ‫طباعة‬ ، ‫معالجة‬ ، ‫حذف‬ ، ‫)نقل‬ ‫الوثائق‬ ‫إداشرة‬ ‫إمكانية‬ 5. ‫علئقية‬ ‫الوثائق‬ ‫بتخزين‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫البيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ 6‫استيرادها‬ ‫أو‬ ‫الماسحة‬ ‫باستخدام‬ ‫مباشرة‬ ‫مسحها‬ ‫أو‬ ‫المختلفة‬ ‫التخزين‬ ‫أوساط‬ ‫على‬ ‫محفوظة‬ ‫ملفات‬ ‫من‬ ‫الوثائق‬ ‫إضافة‬ ‫إمكانية‬ . ‫آخر‬ ‫أشرشيف‬ ‫من‬ 7‫دمج‬ ‫ثم‬ ‫متباعدة‬ ‫أماكن‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫إمكانية‬ ‫يتيح‬ ‫مما‬ ‫التميز‬ ‫جدول‬ ‫مراعاة‬ ‫مع‬ ‫آخر‬ ‫أشرشيف‬ ‫ملف‬ ‫مع‬ ‫أشرشيف‬ ‫ملف‬ ‫دمج‬ ‫إمكانية‬ . ‫الحاجة‬ ‫عند‬ ‫البيانات‬ 8‫ووفقا‬ ‫البرنامج‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫إل‬ ‫البيانات‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫يمكن‬ ‫ل‬ ‫بحيث‬ ‫والمان‬ ‫السرية‬ ‫من‬ ‫عالي‬ ‫بمستوى‬ ‫النظام‬ ‫يتمتع‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ . ‫المحددة‬ ‫للصلحيات‬ 9‫إمكانية‬ ‫يتيح‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫كما‬ ‫خللها‬ ‫من‬ ‫والستخراج‬ ‫البحث‬ ‫ليتم‬ ‫الوثائق‬ ‫لتوصيف‬ ‫افتراضية‬ ‫حقول‬ ‫على‬ ‫البرنامج‬ ‫يحتوي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ . ‫المستخدم‬ ‫شرغبة‬ ‫حسب‬ ( ‫لئحة‬ ، ‫شرقم‬ ، ‫تاشريخ‬ ، ‫)نص‬ ‫النواع‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫الحقول‬ ‫من‬ ‫محدد‬ ‫غير‬ ‫عدد‬ ‫إضافية‬ 1‫النسخ‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫يساعد‬ ‫وهذا‬ ‫السعة‬ ‫حسب‬ ‫البيانات‬ ‫بتقسيم‬ ‫للبرنامج‬ ‫يسمح‬ ‫مما‬ ‫الواحد‬ ‫المخزن‬ ‫مساحة‬ ‫تحديد‬ ‫على‬ ‫القدشرة‬ . ‫المضغوطة‬ ‫أو‬ ‫الليزشرية‬ ‫للقراص‬ ‫والستخدام‬ 1. ‫أخرى‬ ‫برنامج‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫الصوشر‬ ‫بمعالجة‬ ‫للمستخدم‬ ‫الصلحية‬ ‫إعطاء‬ ‫مع‬ ‫نفسه‬ ‫الشرشفة‬ ‫برنامج‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫الوثائق‬ ‫معالجة‬ ‫يتم‬ 1‫)إمكانية‬ ‫مستخدم‬ ‫كل‬ ‫صلحيات‬ ‫تحدد‬ ‫بحيث‬ ‫أمنية‬ ‫للية‬ ‫وفقا‬ ‫المستخدمين‬ ‫متعددة‬ ‫شبكية‬ ‫بيئة‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫النظام‬ ‫قدشرة‬ . ( ‫الخ‬ ... ‫الحذف‬ ، ‫الطباعة‬ ، ‫التحرير‬ ، ‫القراءة‬ 1. ‫المحفوظة‬ ‫بالوثائق‬ ‫التقاشرير‬ ‫واستصداشر‬ ( ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫شروط‬ ‫)عدة‬ ‫التقاطعي‬ ‫للبحث‬ ‫واسعة‬ ‫لمكانية‬ ‫تتوفر‬ ‫أن‬ ‫يجب‬
  18. 18. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ 01.02.10:‫إلكتروني‬ ‫أشرشيف‬ ‫و‬ ‫إلكترونية‬ ‫حكومة‬ - -:‫حقيقة‬ ‫أصبحت‬ ‫اللكترونية‬ ‫الحكومة‬  ‫دخلت الحكومة اللكترونية حيز التنفيذ قبل العلن الرتسمي عنها، باتستخدام البريد اللكتروني، وفتح مواقع "الواب"، وإصدار‬ ...‫ل من الورق، واقتراح خدمات للجمهور بوتسائل آلية‬ً. ‫الملفات في الشكل الرقمي بد‬  ‫في وقت متقارب، اطلقت ثل ث دول عربية هي الردن ومصر والمارت مشاريع بناء الحكومة اللكترونية ، وباشرت حكومتي‬  ‫قطر والسعودية تنفيذ مشاريع شبيهة ، وهي فكرة اثارها ونادى بها نائب الرئيس المريكي السابق )آل جور( ، ضمن تصور لديه‬  ‫لربط المواطن بمختلف اجهزة الحكومة للحصول على الخدمات الحكومية بانواعها بشكل آلي ومؤتمت اضافة الى انجاز الحكومة‬ . ‫ذاتها مختلف انشطتها باعتماد شبكات التصال والمعلومات لخفض الكلف وتحسين الداء وتسرعة النجاز وفعالية التنفيذ‬ -‫اللكترونية‬ ‫الحكومة‬ ‫تقدمها‬ ‫التي‬ ‫الخدمات‬: 1 -‫الخدمة الصماء‬ : 2  -‫خدمة التلكس‬Telex Service : 3  - ‫الخدمة المتطورة‬Developing Service   ‫ويتضح من ذلك ان الحكومة اللكترونية تتضمن جانبين هما‬: ‫العمل عن بعد‬Remote Work  ‫وهنا يتجاوز العمل صيغة تحديد المكان والزمان لنجاز العمل اي ان العمل ينجز من دون حضور الموظف في مكان معين، فيمكن‬ ‫ان يؤدي الموظف عمله في اي مكان، منزله مثل‬.  *‫الخدمة عن بعد‬Remote Service  ‫وهنا يمكن للمستفيد الفادة من الخدمة في المكان والزمان اللذين يرتئيهما من دون الرتباط بزمان او مكان محددين. وهكذا فان‬ ‫الخدمة اللكترونية تتسم بالل زمانية واللمكانية‬.
  19. 19. -‫والتقنية‬ ‫التوثيق‬ ‫الول‬ ‫الفصل‬ ‫  ماهي الحكومة اللكترونية و الدارة اللكترونية؟‬ ‫- ما هوالرشيف اللكتروني؟‬ ‫- ما هي الدعامات )الوتسائط( المستخدمة؟‬ ‫- ما هي مدة حياة هذه الدعامات؟‬ ‫- كيف تحدد مدة حفظ الرشيف اللكتروني؟‬ ‫-ما هي طرق الحفظ؟‬ ‫-هل يمكن إتل ف الرشيف اللكتروني؟‬ ‫-ما هي شروط الطلع عن الرشيف اللكتروني؟‬ ‫-ما هومصير الرشيف التقليدي على الورق؟‬ ‫-هل يجب تصويره في الشكل اللكتروني؟‬ ‫-ما هي قانونية المضاء اللكتروني؟‬
  20. 20. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : :‫الناجح‬ ‫التصنيف‬ ‫خصائص‬  *‫التدشرج‬ ‫: وهو أن يأخذ نظام التصنيف بعين العتبار تسلسل الوظائف وتفريعاتها من العام إلى الخاص . وبذلك‬  ‫يتكون نظام التصنيف من أصنا ف رئيسية تتفرع عنها أصنا ف فرعية وهذه الخيرة تتفرع بدورها إلى أقسام وأقسام‬ . ‫فرعية . ويمكن إضافة مستوى تصنيفي آخر إذا اقتضى المر‬  *‫المنطقية‬ ‫: يجب أن يكون هناك تجانسا داخل الصنا ف وتفريعاتها بحيث يتم الجمع بين ما هو متشابه ويتم الفصل‬  ‫بين ما هو مختلف من الوظائف والمواضيع، فيتسم نظام التصنيف بالتسلسل المنطقي أثناء ترتيب الوثائق داخل‬ . ‫القسام‬  *‫التفرد‬ ‫ : يسند إلى كل موضوع أو مفهوم موقعا واحدا داخل نظام التصنيف فنضمن بذلك الفصل بين مختلف‬  ‫الصنا ف بحيث تصنف كل وثيقة في الصنف أو القسم المناتسب لها . هذا، ويجب تجنب تجميع الوثائق تحت عنوان‬ . ‫"متفرقات" أو أي عنوان آخر غير دقيق‬ *‫الشمولية‬ ‫: وهي أن يكون نظام التصنيف شامل لجميع وثائق الوزارة أو الدارة العمومية مهما اختلفت أشكال هذه‬  . ‫الوثائق وتنوعت المعلومات التي تتضمنها دون اتستثناء، وأن يكون أيضا جامعا لكافة الوظائف والعمال الدارية‬  ‫فيخصص لكل وثيقة أو مجموعة من الوثائق مكانا محددا يتماشى وطبيعتها داخل مختلف مستويات المنظومة‬ . ‫التصنيفية تسواء على مستوى الصنف الرئيسي أو الصنف الفرعي أو القسم أو القسم الفرعي‬ * ‫للتمدد‬ ‫القابلية‬ ‫ : وهي قابلية نظام التصنيف في التفريع عند الحاجة ليضمن احتواء نوعيات جديدة من الوثائق التي‬ ‫. قد يتم إنشاؤها بعد اعداد نظام التصنيف أو نوعيات أخرى تنتمي إلى تدقيق تفريعات موجودة‬
  21. 21. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : 02.02: ‫للوثائق‬ ‫التصنيف‬ ‫نظام‬ ‫أهداف‬ -   1‫إلى‬ ‫اشرجاعها‬ ‫ثم‬ ‫ومواقعها‬ ‫الوثائق‬ ‫على‬ ‫الستدلل‬ ‫في‬ ‫والنجاعة‬ ‫السرعة‬ ‫ضمان‬ ‫أماكنها؛‬ 2‫؛‬ ‫الداشري‬ ‫العمل‬ ‫مردودية‬ ‫من‬ ‫الرفع‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬ 3‫؛‬ ‫وحمايتها‬ ‫الوثائق‬ ‫حفظ‬ ‫تيسير‬ 4‫؛‬ ‫واستعمالها‬ ‫نشأتها‬ ‫ظروف‬ ‫على‬ ‫للستدلل‬ ‫الطبيعي‬ ‫إطاشرها‬ ‫في‬ ‫الوثائق‬ ‫وضع‬ 5‫؛‬ ‫الداشرية‬ ‫والوظائف‬ ‫العمال‬ ‫تطوشر‬ ‫على‬ ‫الستدلل‬ 6‫طرق‬ ‫بتوحيد‬ ‫وذلك‬ ‫العوان‬ ‫بحركية‬ ‫التأثر‬ ‫دون‬ ‫الداشري‬ ‫العمل‬ ‫استمراشرية‬ ‫ضمان‬ . ‫المشخص‬ ‫الفردي‬ ‫الجتهاد‬ ‫ونبذ‬ ‫التصنيف‬ 7.‫القتراحات‬ ‫و‬ ‫الشراء‬ ‫تقديم‬ ‫و‬ ‫بالعمل‬ ‫اللمركزية‬ ‫و‬ ‫بالرقابة‬ ‫المركزية‬ ‫تحقيق‬ 8.‫الحصاء‬ ‫و‬ ‫للبحث‬ ‫صلحيات‬ ‫ضمن‬ ‫اتاحتها‬ ‫و‬ ‫الوثائق‬ ‫اشرشفة‬ ‫من‬ ‫الفاعلية‬ ‫تحقيق‬ 9.‫العتيادي‬ ‫اليومي‬ ‫العمل‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫الوثائق‬ ‫أشرشفة‬ ‫بعمل‬ ‫المنظمة‬ ‫افراد‬ ‫كل‬ ‫اشراك‬
  22. 22. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : 02.03: ‫التصنيف‬ ‫طرق‬ - : ‫توجد عدة طرق لتصنيف الوثائق، لكل واحدة منها جوانب إيجابية وجوانب تسلبية أو حدود . وتتمثل أهمها فيما يلي‬  -‫اللفبائي‬ ‫التصنيف‬ ‫ : وهو ينطبق على الوثائق التي تحمل أتسماء لشخاص ماديين أو معنويين أو لمواقع جغرافية . فيمكن ترتيبها‬  ‫ألفبائيا حسب الحرو ف المكونة لهذه التسماء وذلك باحترام التسلسل اللفبائي للحرو ف بالنسبة إلى اللغة المعتمدة في التصنيف . مثال‬                       . (‫ذلك ترتيب الملفات الدارية للعوان حسب أتسماء أصحابها )ترتيب حسب اللقب العائلي وتحذ ف اللف واللم‬    -‫العددي‬ ‫التصنيف‬ ‫ : ويتمثل في إتسناد رقم إلى كل وثيقة حسب التسلسل العددي، فيمكن التستدلل بسهولة على الوثائق . لكن‬  ‫كن من التعر ف على الرقم المناتسب لكل وثيقة وعند ذلك يتيسر ضبطها فوق الرفو ف . تستخدم‬ّ‫ن‬ ‫يستوجب هذا التصنيف أداة بحث تم‬ . ‫هذه الطريقة مثل في تسجيل المراتسلت في مكتب الضبط‬    -‫الزمني‬ ‫التصنيف‬ ‫ : ويتمثل في ضبط الوثائق حسب تاريخ صدورها وتستوجب هذه الطريقة معرفة تاريخ الوثيقة . ويمكن المزج‬  ‫بين التصنيف اللفبائي والتصنيف العددي، أو بين التصنيف العددي والتصنيف الزمني . وعلى أية حال، يتعين على المصنف اختيار‬  . ‫طريقة التصنيف التي تتماشى أكثر ما يمكن مع الوثائق المعنية بالتصنيف‬   - ‫الوظيفي‬ ‫التصنيف‬ ‫ : يعتمد التصنيف الوظيفي الوظائف التي يقوم بها المرفق العمومي كأتساس لتصنيف الوثائق، وتؤدي كل وظيفة‬  ‫إلى صنف رئيسي . وتتفرع الوظيفة إلى وظائف فرعية تقابلها في نظام التصنيف أصنا ف فرعية . وتتفرع كل وظيفة فرعية إلى‬  ‫أقسام ويتجزأ كل قسم إلى أقسام فرعية . وتتدرج تركيبة المواضيع الناشئة عن ذلك من العام إلى الخاص، وتكون قابلة للتمدد‬ ‫ والتطور . هذا وتصاحبها منظومة عددية تمثل رموز التصنيف لهذه المواضيع‬
  23. 23. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : ‫الوظيفي‬ ‫التصنيف‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫الوظيفة‬ ‫وتفريعاتها‬ ‫التصنيف‬ ‫نظام‬ ‫التصنيف‬ ‫رمز‬ ‫العام‬ ‫التسيير‬ ‫وظيففة‬ ‫لوزارة‬ ‫رئيسي‬ ‫صنف‬ 1000 ‫للتسيير‬ ‫فرعية‬ ‫وظيفة‬ ‫لوزارة‬ ‫العام‬ ‫فرعي‬ ‫صنف‬ 1100 ‫الوظيفة‬ ‫أقسفففام‬ ‫العام‬ ‫للتسيير‬ ‫الفرعية‬ ‫لوزارة‬ ‫قسم‬ 1110 ‫لقسم‬ ‫فرعيفة‬ ‫أقسفام‬ ‫فرعية‬ ‫فة‬‫ف‬‫وظيف‬ ‫فن‬‫ف‬‫م‬ ‫لوزارة‬ ‫العام‬ ‫للتسيير‬ ‫فرعي‬ ‫قسم‬ 1111
  24. 24. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : : ‫الوظيفي‬ ‫التصنيف‬ ‫مزايا‬ 1 ‫ يضع الوثيقة أو الملف في الطار الذي نشأت فيه، لن فصل الوثائق عن هذا الطار‬ ‫قد يؤدي إلى صعوبة في فهم المعلومات التي تحتويها والعلقة التي تربط بينها؛‬ 2 ‫يبقى صالحا حتى وإن طرأ تغيير على المشمولت التي تضطلع بها الدارة لنه يسهل‬  ‫تحيينه ؛‬ 3. ‫قابل للتمدد والتطور‬ 4 ‫ل يرتبط بالتنظيم الهيكلي للدارة المعنية لنه ينبني على الوظائف وتفريعاتها ول‬ . ‫على أتسماء المصالح‬
  25. 25. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : 02.04:‫التصنيف‬ ‫نظام‬ ‫بناء‬ ‫ية‬ّ‫ة‬‫مرحل‬ - 1-: ‫التفريعات‬ ‫إعداد‬  ‫تتمثل المرحلة الولى من إعداد نظام التصنيف في ضبط التفريعات الرئيسية‬  .‫بعد ضبط الصنا ف الرئيسية، يجب تقسيمها وتفريعها حسب الحاجة إلى عدة مستويات‬ : ‫يمكن اعتماد ثلثة مستويات لتفريع الصنف الرئيسي فيكون التقسيم كالتي‬   ‫العامة‬ ‫الوظيفة‬ ‫رئيسي‬ ‫صنف‬ )Classe( ⇓ ‫للتفريع‬ ‫الول‬ ‫المستوى‬ ‫فرعي‬ ‫صنف‬ )Sub-classe( ⇓ ‫للتفريع‬ ‫الثاني‬ ‫المستوى‬ ‫قسم‬ )Division( ⇓ ‫للتفريع‬ ‫الثالث‬ ‫المستوى‬ ‫فرعي‬ ‫قسم‬ )Subdivision(
  26. 26. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ :  2 -: ‫الترميز‬  . ‫يتمثل الترميز في إتسناد رموز لجميع الصنا ف والقسام وتكون الرموز في شكل أرقام أو في شكل مزدوج بين الرقام والحرو ف‬ . ‫هذه الرموز هي بمثابة المعر ف لي وحدة من وحدات التقسيم وهي التي تستجعل كل تفريع يتفرد عن غيره‬   : ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫الترميز‬ ‫من‬ ‫الغاية‬ ‫وتتمثل‬   ‫التمييز بين مختلف التقسيمات . فالرمز يحيلنا مباشرة إلى وحدة التقسيم ومستوى انتمائها ؛‬ .‫تسهيل عملية الترتيب التي هي امتداد لنظام التصنيف وتجسيما لوضعه حيز التنفيذ‬  ‫تسهيل تجميع الوثائق ذهنيا )اتسترجاع قائمات لها انطلقا من الكشا ف( على أتساس الوظيفة أو النشاط أو الموضوع‬ . ‫أو المصدر، وهو ما ييسر اتسترجاع الوثائق الموضوعة فوق الرفو ف‬  ‫فيمكن بذلك التستدلل على مواضع حفظ الوثائق والرجوع إليها عند القتضاء بسرعة، نظرا لن الترفيف يراعي‬  ‫التسلسل العددي لرموز التصنيف . ويتطلب المر إنشاء آداة بحيث تجمع المعطيات عن رموز التفريع وأماكن‬  ‫الترفيف كما يمكن تحقيق التطابق مع نظام التصنيف لن الترميز يترجم عن أقسام التصنيف وتفريعاته ويضمن‬ . ‫النجاعة والسرعة في اتسترجاع الوثائق‬
  27. 27. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : 02.06-)‫العشري‬ ‫ديوي‬ ‫تصنيف‬Dewey Decimal Classification:( ‫ديوي‬ ‫كوسوث‬ ‫لويس‬ ‫ملفل‬ ‫ ولد في‬10 ‫ديسمبر‬ ‫تسنة‬1851 ‫م في مدينة أدامز بنيويورك، درس في‬‫جامعة ألفرد‬ ‫قبل أن يتخرج من‬ ‫كلية أمهيرتست‬ ‫في‬1874 ‫م والتي عمل فيها كمساعد لمين المكتبة واكتسب من عمله هذا خبرة تساعدته في اختراع نظام تصنيفه‬  ‫المعرو ف باتسم‬‫تصنيف ديوي العشري‬. ‫انتقل ملفل من نيويورك إلى‬‫بوتسطن‬ .‫وهناك تساهم في تأتسيس مجلة المكتبات المريكية‬  ‫توفي ديوي في‬26‫ديسمبر‬1931‫ا‬ً.‫م عن عمر يناهز الثمانين عام‬. ‫العشري‬ ‫ديوي‬ ‫تصنيف‬ ‫ هو أول نظام تصنيف من نظم‬‫تصنيف‬ ‫المكتبات بالمعنى الحديث وأكثرها شهرة في نفس الوقت، وقد‬  ‫صدرت الطبعة الولى منه عام‬1876 ‫م، ويقوم هذا النظام على تقسيم المعرفة البشرية إلى عشرة أقسام رئيسية ويتفرع كل واحد‬  ‫من القسام الرئيسية إلى عشرة شعب تمثل التفريعات الرئيسية للموضوع. كما أن كل شعبة تتفرع بدورها إلى عشرة فروع حسب‬ ‫طبيعة الموضوع، وهكذا ينقسم كل فرع إلى عشرة وبذلك يمكن أن يستمر التقسيم العشري إلى ما ل نهاية‬  ‫وتغطى هذه الموضوعات قاعدة واتسعة من الموضوعات المندرجة ضمن‬10‫ فروع من فروع المعرفة‬. 000‫معار ف عامة‬ 100‫الفلسفة وعلم النفس‬ 200‫الديان‬ 300‫العلوم الجتماعية‬ 400‫اللغات‬ 500‫العلوم الطبيعية والرياضيات‬ 600‫التكنولوجيا والعلوم التطبيقية‬ 700‫الفنون‬ 800‫الدب والبلغة‬ 900‫الجغرافيا والتاريخ‬
  28. 28. -‫الوثائق‬ ‫تصنيف‬ ‫نظام‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ : ‫التصنيف‬ ‫على‬ ‫تماشرين‬ ‫تمرين‬1 ‫تمرين‬2 ‫تمرين‬3 ‫تمرين‬4 ‫تمرين‬5 ‫تمرين‬6
  29. 29. ‫الثا‬ ‫الفصل‬‫لث‬-‫البيانات‬ ‫مستودعات‬: ‫البيانات‬ ‫مستودعات‬ ‫مفهوم‬ “"‫الدارية‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫متكاملة‬ ‫تاريخية‬ ‫دائمة‬ ‫بيانات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬
  30. 30. ‫الثا‬ ‫الفصل‬‫لث‬-‫البيانات‬ ‫مستودعات‬: ‫البيانات‬ ‫مستودعات‬ ‫وصفات‬ ‫خصائص‬: :‫التالية‬ ‫النقاط‬ ‫في‬ ‫خصائصها‬ ‫إجمال‬ ‫يمكن‬ 1‫العبعاد‬ ‫المتعدد‬ ‫النموذج‬ ‫تستخدم‬ (Multidimensional model. 2‫الزمنية‬ ‫السللسل‬ ‫تدعم‬ (Time series‫التوجهات‬ ‫وتحليل‬Trends analysis‫ل‬ ‫تاريخية‬ ‫لبيانات‬ ‫يحتاجان‬ ‫اللذين‬ .‫توفرها‬ ‫أن‬ ‫العادية‬ ‫البيانات‬ ‫قواعد‬ ‫تستطيع‬ 3.‫المر‬ ‫عبهذا‬ ‫تختص‬ ‫منه‬ ‫أجزاء‬ ‫عبوالسطة‬ ‫فترة‬ ‫كل‬ ‫يتم‬ ‫وهو‬ ‫البيانات‬ ‫تحديث‬ ( 4.‫أكثر‬ ‫عبه‬ ‫وتهتم‬ ‫عملها‬ ‫صميم‬ ‫وهو‬ ‫وتحليلها‬ ‫البيانات‬ ‫السترجاع‬ ( 5‫تجميع‬ ‫مستويات‬ (Aggregation‫وأعبعاد‬Dimensions.‫محددة‬ ‫غير‬ 6.‫المستخدمين‬ ‫وتعددية‬ ‫العميل/الخادم‬ ‫معمارية‬ ‫دعم‬ ( 7.‫تيراعبايتات‬ ‫عدة‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫قد‬ ‫البيانات‬ ‫من‬ ‫ضخمة‬ ‫عبكمية‬ ‫التحتفاظ‬ ( 8‫لموضوع‬ ‫محددة‬ ‫أنها‬ (Subject-Oriented‫تتعلق‬ ‫موضوعاتها‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫طبية‬ ‫منشأة‬ ‫في‬ ‫المثال‬ ‫لسبيل‬ ‫على‬ .‫ومعنوية‬ ‫تحسية‬ ‫أشياء‬ ‫فهي‬ ‫الخ‬ ...‫الدوية‬ ،‫الممرضون‬ ،‫المرضى‬ ،‫عبالطباء‬ 9‫متكاملة‬ ‫أنها‬ (Integrated.‫البيانات‬ ‫عبين‬ ‫علقة‬ ‫وجود‬ ‫خلل‬ ‫من‬ 10‫للتعديل‬ ‫قاعبلة‬ ‫غير‬ ‫(أنها‬Non-Volatile‫للتحليل‬ ‫فقط‬ ‫تستخدم‬ ‫المستودعات‬ ‫في‬ ‫تحميلها‬ ‫عند‬ ‫البيانات‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ .‫والعرض‬ ‫والدرالسة‬ 11‫الوقت‬ ‫عبعامل‬ ‫مرتبطة‬ ‫(أنها‬Time-Variant.‫البيانات‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫نقطة‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫وهى‬
  31. 31. ‫الثا‬ ‫الفصل‬‫لث‬-‫البيانات‬ ‫مستودعات‬: ‫البيانات‬ ‫مستودعات‬ ‫بناء‬ ‫خطوات‬ ‫النظمة‬ ‫تحليل‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫محترف‬ ‫فريق‬ ‫يتطلب‬ ‫عبل‬ ،‫ل‬ً، ‫لسه‬ ‫ا‬ً، ‫ر‬‫أم‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫مؤلسسة‬ ‫في‬ ‫للبيانات‬ ‫مستودع‬ ‫عبناء‬ ‫مشروع‬ ‫إن‬ ‫كالتالي‬ ‫الخطوات‬ ‫وهذه‬ ،‫الفريق‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫محترفة‬ ‫تقنية‬ ‫مهارات‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ،‫والعمال‬() : 1‫للبيانات‬ ‫مساتحة‬ ‫إنشاء‬ .Creating data preparation area‫ا‬ً، ‫د‬‫ج‬ ‫عالية‬ ‫تخزين‬ ‫لسعة‬ ‫ذات‬ ‫عبيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫وهي‬ ‫في‬ ‫تحميلها‬ ‫قبل‬ ‫فيها‬ ‫البيانات‬ ‫وتعديل‬ ‫تنقية‬ ‫يتم‬ ‫لكي‬ ‫المختلفة‬ ‫التشغيل‬ ‫أنظمة‬ ‫من‬ ‫القادمة‬ ‫البيانات‬ ‫كافة‬ ‫عبتخزين‬ ‫تقوم‬ .‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫تصميم‬ ‫مع‬ ‫ا‬ً، ‫ق‬‫متواف‬ ‫البيانات‬ ‫إعداد‬ ‫قاعدة‬ ‫تصميم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫فيها‬ ‫ويراعى‬ ،‫البيانات‬ ‫مستودع‬ 2‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫عبناء‬ .Creating data warehouse‫عبعد‬ ‫فيه‬ ‫تحمل‬ ‫والذي‬ ‫للبيانات‬ ‫مستودع‬ ‫ينشأ‬ ‫وفيها‬ .‫مختلفة‬ ‫أعبعاد‬ ‫ذات‬ ‫علقات‬ ‫عبوجود‬ ‫تسمح‬ ‫عبحيث‬ ‫دائما‬ ‫المستودعات‬ ‫وتصمم‬ ،‫وتنقيتها‬ ‫الستخراجها‬ 3‫البيانات‬ ‫متاجر‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫إلى‬ ‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫تجزئة‬ .Data marts‫عبالدارة‬ ‫خاصة‬ ‫عبيانات‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫عبحيث‬ .‫المؤلسسة‬ ‫فروع‬ ‫على‬ ‫ا‬ً، ‫ي‬‫مبن‬ ‫التقسيم‬ ‫يكون‬ ‫أو‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫عبإدارة‬ ‫خاص‬ ‫وأخرى‬ ،‫المالية‬ 4‫البيانات‬ ‫ونقل‬ ‫وتنقية‬ ‫دمج‬ .Data extraction & cleansing & transformation‫جلب‬ ‫يتم‬ ‫المرتحلة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ ‫إلى‬ ‫المختلفة‬ ‫مصادرها‬ ‫من‬ ‫البيانات‬Data preparation area‫تطلب‬ ‫إذا‬ ‫أخرى‬ ‫إلى‬ ‫صورة‬ ‫من‬ ‫عبتحويلها‬ ‫ونقوم‬ ، ‫موجودة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫جديدة‬ ‫عبيانات‬ ‫عبتعريف‬ ‫نقوم‬ ‫أو‬ ،‫البعض‬ ‫عبعضها‬ ‫مع‬ ‫البيانات‬ ‫عبعض‬ ‫تدمج‬ ‫كثيرة‬ ‫أتحيان‬ ‫وفي‬ ،‫ذلك‬ ‫المر‬ .‫منها‬ ‫مهم‬ ‫الغير‬ ‫وتحذف‬ ‫الصحيحة‬ ‫غير‬ ‫البيانات‬ ‫تنقية‬ ‫إلى‬ ‫عبالضافة‬ ،‫قبل‬ ‫من‬ 5‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫في‬ ‫البيانات‬ ‫تحميل‬ .Loading data in data warehouse‫من‬ ‫تحمل‬ ‫المرتحلة‬ ‫تلك‬ ‫وفي‬ Data preparation area.‫البيانات‬ ‫اختبار‬ ‫فيها‬ ‫ويتم‬ ،‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫إلى‬ 6‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫دعم‬ ‫نظم‬ ‫تطبيقات‬ ‫وإنشاء‬ ‫البيانات‬ ‫تحليل‬ .OLAP & creating DSS applications‫تلك‬ ‫وفي‬ ‫وتسمى‬ ‫وتحليلها‬ ‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫عبعرض‬ ‫الخاصة‬ ‫التطبيقات‬ ‫تنفذ‬ ‫المرتحلة‬Processing systems online analytical،‫البيانات‬ ‫لتحليل‬ ‫معقدة‬ ‫خوارزميات‬ ‫عبالستخدام‬ ‫وتقوم‬ ‫أعبعاد‬ ‫عبعدة‬ ‫البيانات‬ ‫عبعرض‬ ‫تقوم‬ ‫التطبيقات‬ ‫وهذه‬ ‫البيانات‬ ‫عن‬ ‫التنقب‬ ‫أدوات‬ ‫تستخدم‬ ‫المرتحلة‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫ا‬ُ ‫أيض‬Data mining tools.
  32. 32. ‫الثا‬ ‫الفصل‬‫لث‬-‫البيانات‬ ‫مستودعات‬:
  33. 33. ‫الثا‬ ‫الفصل‬‫لث‬-‫البيانات‬ ‫مستودعات‬: :‫كالتالي‬ ‫وهي‬ ‫البيانات‬ ‫مستودعات‬ ‫عبناء‬ ‫عند‬ ‫مراعاتها‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫القضايا‬ ‫عبعض‬ ‫هناك‬ o‫متجانسة‬ ‫غير‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫مصادر‬ ‫عدة‬ ‫من‬ ‫البيانات‬ ‫.الستخلص‬ o‫انسجامها‬ ‫لضمان‬ ‫البيانات‬ ‫تهيئة‬Consistency‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫.داخل‬ o‫شرعيتها‬ ‫لضمان‬ ‫البيانات‬ ‫تنظيف‬Validity، ‫منها‬ ‫أخذت‬ ‫التي‬ ‫البيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫ويتم‬ ‫.البيانات‬ o‫عبالبيانات‬ ‫تحميله‬ ‫وعبعد‬ ‫أثناء‬ ‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫تحجم‬ ‫وضبط‬ ‫.مراقبة‬ o‫الزمن‬ ‫من‬ ‫فترة‬ ‫كل‬ ‫البيانات‬ ‫.تحديث‬ o‫تستعمله‬ ‫لسوف‬ ‫التي‬ ‫للمؤلسسة‬ ‫عبالنسبة‬ ‫القتصادية‬ ‫الجدوى‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ‫للبناء‬ ‫اللزم‬ ‫الوقت‬ ‫.تحديد‬ ‫عبنية‬ ‫تعتمد‬ ‫المؤلسسات‬ ‫غالبية‬ ‫أو‬ ‫معظم‬Three-tier architecture‫وفيها‬ ،‫البيانات‬ ‫مستودعات‬ ‫عمل‬ ‫في‬ :‫التي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫مستويات‬ ‫ثلثة‬ ‫إلى‬ ‫المستودع‬ ‫يقسم‬ •‫المختلفة‬ ‫البيانات‬ ‫ومصادر‬ ‫التشغيلية‬ ‫النظمة‬ ‫مستوى‬Data sources and operation systems. •‫البيانات‬ ‫مستودع‬ ‫مستوى‬Data warehouses tier. •‫والتحليل‬ ‫العرض‬ ‫تطبيقات‬ ‫مستوى‬OLAP systems.
  34. 34. ‫الثا‬ ‫الفصل‬‫لث‬-‫البيانات‬ ‫مستودعات‬: ‫البيانات‬ ‫مستودعات‬ ‫تطبيق‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬: ‫من‬ ‫النتهاء‬ ‫وتحتى‬ ‫تحوله‬ ‫الخطط‬ ‫وضع‬ ‫من‬ ‫ء‬ً، ‫اعبتدا‬ ‫الوقت‬ ‫عبعض‬ ‫يستغرق‬ ‫النشاء‬ .‫تطبيقه‬ ‫عليه‬ ‫للقائمين‬ ‫ا‬ً، ‫ب‬‫تدري‬ ‫ذلك‬ ‫ويتطلب‬ ،‫وتعقيده‬ ‫الكبير‬ ‫للحجم‬ ‫نظرا‬ ‫صعبة‬ ‫المستودع‬ ‫إدارة‬ .‫البيانات‬ ‫جودة‬ ‫مراعاة‬ ‫ناتحية‬ ‫من‬ ‫ا‬ً، ‫ص‬‫وخصو‬ .‫النشاء‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫البدء‬ ‫قبل‬ ‫المستخدم‬ ‫لتحتياجات‬ ‫التقدير‬ ‫من‬ ‫يزيد‬ ‫المستودع‬ ‫إنشاء‬ ‫من‬ ‫النتهاء‬ ‫عبعد‬ ‫للبيانات‬ ‫جديدة‬ ‫ومواقع‬ ‫أشكال‬ ‫ظهور‬ .‫إدارته‬ ‫صعوعبة‬SHAPE * MERGEFORMAT
  35. 35. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫عناصر‬    ‫اليميل‬ ‫مرسل‬ ‫عنوان‬Sender@Providor.be From ‫على‬ ‫وتحتوى‬‫عنوان‬ ‫المستلم‬ Reciver@Providor.be  To  ‫اللكترونية‬ ‫للرسالة‬ ‫موضوع‬ ‫رأس‬ ‫على‬ ‫وتحتوى‬ Subject   ‫الرسالة‬ ‫من‬ ‫كربونية‬ ‫نسخة‬Carbon Copy    Cc ‫إرسال‬ ‫في‬ ‫وتستخدم‬‫نفس‬‫ولكنها‬ ‫آخر‬ ‫شخص‬ ‫إلى‬ ‫اللكترونية‬ ‫الرسالة‬ . ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫عنوان‬ ‫تظهر‬ ‫ل‬ Blind Carbon Copy    BCc ‫مالية‬ ‫تقارير‬ ‫بالرسالة‬ ‫يرفق‬ ‫فقد‬ ‫اللكترونية‬ ‫للرسالة‬ ‫مصاحب‬ ‫جزء‬ ‫وهو‬ ‫بصرية‬ ‫أو‬ ‫سمعية‬ ‫ملفات‬ ‫إرفاق‬ ‫أيضا‬ ‫الممكن‬ ‫ومن‬ ‫وغيرها‬ ‫وإحصائيات‬ ‫والمؤتمرات‬ ‫الدارة‬ ‫مجالس‬ ‫اجتماعات‬ ‫مثل‬ ) ‫الطريق‬ ‫بنفس‬ . ‫للرسالة‬ ‫مكمل‬ ‫جزء‬ ‫هي‬ ‫والمرفقات‬ (  ....... ‫وهكذا‬ Attachment
  36. 36. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫عيوب‬ ‫و‬ ‫ميزات‬ ‫ماهي‬ ‫اللكتروني؟‬ ‫البريد‬
  37. 37. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫ميزات‬ 1‫ثوان‬ ‫في‬ ‫اليه‬ ‫المرلسل‬ ‫عبريد‬ ‫صندوق‬ ‫إلى‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫يصل‬ ‫تحيث‬ ، ‫ولسهلة‬ ‫لسريعة‬ ‫اتصال‬ ‫ولسيلة‬‫أو‬ . ‫دقائق‬ 2‫أو‬ ‫القطار‬ ‫اتحد‬ ‫في‬ ‫شخص‬ ‫إلى‬ ‫خطاب‬ ‫إرلسال‬ ‫يتكلف‬ ‫كم‬ ‫نتخيل‬ ‫أن‬ ‫ولنا‬ ، ‫الثمن‬ ‫رخيصة‬ ‫اتصال‬ ‫ولسيلة‬ ‫جيرانك‬ ‫أتحد‬ ‫إلى‬ ‫الرلسالة‬ ‫أرلسلت‬ ‫لسواء‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫يأخذ‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫إرلسال‬ ‫ولكن‬ ،‫ا‬ً، ‫ي‬‫هاتف‬ ‫مخاطبته‬ . ‫الميال‬ ‫آلف‬ ‫عنك‬ ‫يبعد‬ ‫شخص‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ 3‫يضل‬ ‫ل‬ ‫فأنه‬ ‫كذلك‬ ، ‫رلسمية‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫رلسمية‬ ‫عطل‬ ‫أو‬ ‫أجازات‬ ‫دون‬ ‫الوقت‬ ‫طوال‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫يعمل‬ .‫العادي‬ ‫البريد‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫قد‬ ‫كما‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫صندوق‬ ‫إلى‬ ‫طريقة‬ 4‫تسجيل‬. ‫عبالمائة‬ ‫مائة‬ ‫دقيق‬ ‫غير‬ ‫ا‬ً، ‫ت‬‫وق‬ ‫كان‬ ‫وأن‬ ‫وتحفظها‬ ‫الرلسائل‬ ‫تاريخ‬ ‫وقت‬ 5‫إمكانية‬. ‫واتحد‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫شخص‬ ‫من‬ ‫لكثر‬ ‫رلسالة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫إرلسال‬ 6‫تشفير‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ، ‫التليفونية‬ ‫المكالمات‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫كما‬ ‫عليها‬ ‫للطلع‬ ‫الرلسائل‬ ‫على‬ ‫التطفل‬ ‫منع‬ . ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ 7‫إمكانية‬‫البريد‬ ‫وصندوق‬ ‫عبالشبكة‬ ‫يتصل‬ ‫المستفيد‬ ‫أن‬ ‫طالما‬ ‫مكان‬ ‫أى‬ ‫وفي‬ ‫وقت‬ ‫أى‬ ‫في‬ ‫الرلسائل‬ ‫قراءة‬ . ‫المرور‬ ‫كلمة‬ ‫وكتاعبة‬ ‫المستفيد‬ ‫ألسم‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫متاح‬
  38. 38. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫عيوب‬ 1‫التخزين‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫مشاكل‬ ‫إلى‬ ‫يؤدى‬ ‫مما‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫الرلسالة‬ ‫تخزين‬ ‫إمكانية‬ . ‫النسخ‬ ‫وتكرار‬ 2‫إمكانية‬‫البريد‬ ‫إدارة‬ ‫عن‬ ‫المسئول‬ ‫موافقة‬ ‫عبدون‬ ‫النترنت‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫الرلسائل‬ ‫طبع‬ . ‫اللكتروني‬ 3، ‫ا‬ً، ‫ي‬‫نهائ‬ ‫منها‬ ‫التخلص‬ ‫يعنى‬ ‫ل‬ ‫وتحذفها‬ ‫الرلسائل‬ ‫محو‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫التعديل‬ ‫أو‬ ‫الحذف‬ ‫إمكانية‬ ‫إمكانية‬ ‫إلى‬ ‫يؤدى‬ ‫قد‬ ‫مما‬. ‫عليها‬ ‫والطلع‬ ‫إرجاعها‬ 4‫العديد‬‫من‬‫التكلفة‬ ‫من‬ ‫يزيد‬ ‫مما‬ ‫وتحفظها‬ ‫طبعها‬ ‫ولسهل‬ ‫عبها‬ ‫المرفقة‬ ‫الوثائق‬ ‫الرلسائل‬ ‫نسخ‬ . ‫الورقة‬ ‫أو‬ ‫للمكان‬ ‫لسواء‬ 5‫عدم‬‫الرلسمية‬. ‫النحراف‬ ‫إلى‬ ‫يؤدى‬ ‫مما‬ 6‫عدم‬‫المساتحة‬ ‫في‬ ‫ارتباك‬ ‫يحدث‬ ‫لسوف‬ ‫المنظمة‬ ‫اللكتروني‬ ‫للبريد‬ ‫منهجية‬ ‫إدارة‬ ‫وجود‬ ‫خلل‬ ‫إلى‬ ‫يؤدى‬ ‫مما‬ ، ‫عبعينها‬ ‫رلسائل‬ ‫تحذف‬ ‫عند‬ ‫خاصة‬ – ‫الرلسائل‬ ‫لتخزين‬ ‫المخصصة‬ ‫الداري‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫شديد‬
  39. 39. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫رسائل‬ ‫تعد‬ ‫متى‬ ‫وثائق‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫؟‬
  40. 40. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ :‫الوثائق‬ ‫بريد‬ ‫عناصر‬ 1: ‫والتدوين‬ ‫التسجيل‬ -‫أو‬ ‫البريد‬ ‫خادم‬ ‫على‬ ‫وتدوينها‬ ‫البريد‬ ‫ولسائل‬ ‫تسجيل‬ ‫يتم‬ ‫تحيث‬ . ‫للرلسالة‬ ‫المستلم‬ ‫لكمبيوتر‬ ‫الصلب‬ ‫القرص‬ ‫على‬ 2-: ‫النشاء‬ -‫المنظمة‬ ‫داخل‬ ‫الرلسائل‬ ‫تنشا‬ ‫تحيث‬ ، ‫الورقية‬ ‫الوثائق‬ ‫عن‬ ‫اختلف‬ ‫يوجد‬ ‫ل‬ . ‫العادية‬ ‫الوراق‬ ‫مثل‬ ‫مثلها‬ ‫للمنظمة‬ ‫التاعبعة‬ ‫الدارات‬ ‫داخل‬ ‫أو‬ ‫خارجها‬ ‫إلى‬ ‫وترلسل‬ 3-: ‫الستلم‬ -‫الرلسائل‬ ‫من‬ ‫نسخة‬ ‫عمل‬ ‫يتم‬ ‫تحيث‬ ‫التقليدية‬ ‫الوثائق‬ ‫عن‬ ‫اختلف‬ ‫هناك‬ ‫فـــي‬ ‫آلى‬ ‫عبشكل‬ ‫تخزينها‬ ‫يتم‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫رلسائل‬ ‫أن‬ ‫تحين‬ ‫في‬ ، ‫الواردة‬ ‫الورقية‬ ‫الـــــوارد‬ ‫صنـــدوق‬)Out Box( 4- -: ‫الدليل‬‫للمنظمة‬ ‫المالية‬ ‫أو‬ ‫القانونية‬ ‫اللتزامات‬ ‫اللكترونية‬ ‫الرلسائل‬ ‫تثبت‬ ‫تحيث‬ ‫الموظفين‬ ‫فمن‬ ، ‫التقليدية‬ ‫رقية‬ ‫الو‬ ‫النظم‬ ‫عن‬ ‫اختلف‬ ‫هناك‬ ‫ولكن‬ ، ‫عليها‬ ‫أو‬ ‫لها‬ ‫لسواء‬ ‫ل‬ ‫التحيان‬ ‫عبعض‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ‫شخصية‬ ‫لغراض‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫رلسائل‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫من‬ ‫البريدي‬ ‫العنوان‬ ‫كتاعبة‬ ‫أو‬ ‫لحادث‬ ‫نتيجة‬ ‫للمنظمة‬ ‫البريدي‬ ‫الصندوق‬ ‫إلى‬ ‫الرلسائل‬ ‫تصل‬ ‫مشاكل‬ ‫تحدوث‬ ‫في‬ ‫يتسبب‬ ‫مما‬ ‫.خطأ‬
  41. 41. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫دائمة‬ ‫قيمة‬ ‫وذات‬ ‫رسمية‬ ‫وثائق‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫رسائل‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬ ‫البريد‬ ‫رلسائل‬‫اللكتروني‬. ‫المنظمة‬ ‫ولسيالسيات‬ ‫وضع‬ ‫تعكس‬ ‫التى‬ ‫المنظمة‬ ‫أعمال‬ ‫وإتمام‬ ‫إنجاز‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫تعد‬ ‫التى‬ ‫الرلسائل‬ . ‫الدارية‬ ‫العملية‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫تكون‬ ‫والتي‬ ‫والواردة‬ ‫الصادرة‬ ‫الرلسائل‬ . ‫التعليمات‬ ‫أو‬ ‫التوجيهات‬ ‫أو‬ ‫السيالسات‬ ‫رلسائل‬ . ‫الصلية‬ ‫الوثائق‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫أو‬ ‫قليل‬ ‫عن‬ ‫تحتوى‬ ‫التى‬ ‫الرلسائل‬ -: ‫مثل‬ ‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫غير‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫التى‬ ‫الرلسائل‬ ‫كذلك‬ ‫العمال‬ ‫عبجداول‬ ‫المتعلقة‬ ‫الرلسائل‬ ‫والجتماعات‬ ‫المقاعبلت‬ ‫ومحاضر‬ ‫جداول‬ . ‫والتوصيات‬ ‫النهائية‬ ‫التقارير‬ .‫الرلسمية‬ ‫غير‬ ‫والتعليقات‬ ‫المفكرات‬
  42. 42. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ :‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫استخدام‬ ‫بقرار‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬ ‫الرسالة‬ ‫موضوع‬ : ‫ل‬ً : ‫أو‬ ‫المعلومات‬ ‫وتوزيع‬ ‫نشر‬ ‫في‬ ‫ويستخدم‬ ،‫عبالمنظمة‬ ‫الرلسمية‬ ‫للتحداث‬ ‫لسجل‬ ‫تعد‬ ‫فهى‬ ، ‫مختلفة‬ ‫موضوعات‬ ‫في‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫رلسائل‬ ‫تنقل‬ ‫أو‬ ‫نقلها‬ ‫لتجنب‬ ‫وذلك‬ ‫البريد‬ ‫عبر‬ ‫نقلها‬ ‫يتم‬ ‫التى‬ ‫الموضوعات‬ ‫تحسالسية‬ ‫درجة‬ ‫تحدد‬ ‫ويجب‬ ،‫وغيرها‬ ‫والعقود‬ ‫والتفاقيات‬ ،‫العامة‬ ‫والعمال‬ ‫والمناقشات‬ . ‫المتعمد‬ ‫أو‬ ‫التطفلى‬ ‫الطلع‬ ‫خطر‬ ‫من‬ ‫لحمايتها‬ ‫لها‬ ‫تشفير‬ ‫نظام‬ ‫وضع‬ ‫المتلقي‬ ‫وجود‬ :‫ثانيا‬ ‫لسهولة‬ ‫ضرورة‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫رلسائل‬ ‫من‬ ‫إرلساله‬ ‫يتم‬ ‫ما‬ ‫كثرة‬ ‫عبسبب‬ ‫الرلسائل‬ ‫لنقل‬ ‫ولسيلة‬ ‫أفضل‬ ‫ليس‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫الستخدام‬ ‫فيها‬ ‫يصبح‬ ‫أوقات‬ ‫يوجد‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫خاصة‬ . ‫فاعلية‬ ‫أكثر‬ ‫تكون‬ ‫فأنها‬ ‫لوجه‬ ‫ا‬ً، ‫وجه‬ ‫المستلم‬ ‫مقاعبلة‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫نقلها‬ ‫المراد‬ ‫الرلسالة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫المثال‬ ‫لسبيل‬ ‫على‬ ‫تكاليفها‬ ‫ورخص‬ ‫كتاعبتها‬ .‫الحجم‬ ‫كبير‬ ‫البريد‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫نقله‬ ‫المراد‬ ‫الموضوع‬ ‫الرسائل‬ ‫نقل‬ ‫سرعة‬ :‫ثالثا‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫عبسرعة‬ ‫توصيلها‬ ‫يتم‬ ‫المعلومات‬ ‫كانت‬ ‫ما‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ً، ‫منالسب‬ ‫ا‬ً، ‫نظام‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫نظام‬ ‫ويعد‬ ، ‫كبيرة‬ ‫عبسرعة‬ ‫الرلسائل‬ ‫والستلم‬ ‫نقل‬ ‫يتم‬ . ‫مكانه‬ ‫التليفون‬ ‫يحل‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫فمن‬ ‫الوقت‬ ‫لبعض‬ ‫التأخير‬ ‫تحتمل‬ ‫الرلسالة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫وإذا‬ ،‫إليها‬ ‫تحاجة‬ ‫فى‬ ‫المستلم‬ ‫الرد‬ ‫سرعة‬ : ‫رابعا‬ ‫ولسيلة‬ ‫أفضل‬ ‫ليس‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫فإن‬ ،‫عبشأنها‬ ‫قرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫لسرعة‬ ‫المر‬ ‫تتطلب‬ ‫أو‬ ‫ا‬ً، ‫ر‬‫فو‬ ‫عليها‬ ‫والرد‬ ‫فيها‬ ‫التصرف‬ ‫إلى‬ ‫الرلسالة‬ ‫اتحتاجت‬ ‫إذا‬ ‫والتأكد‬ ‫المستلم‬ ‫مخاطبة‬ ‫الفضل‬ ‫من‬ ‫عبل‬ ،‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫لنقل‬ ‫اتصال‬ ‫لسوف‬ ‫الرلسالة‬ ‫هذه‬ ‫عبأن‬ ‫ضمان‬ ‫يوجد‬ ‫ل‬ ‫أنه‬ ‫إل‬ ‫عبسرعة‬ ‫وتنقل‬ ‫ترلسل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫رلسالة‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ,‫إليه‬ ‫وصلت‬ ‫الرلسالة‬ ‫أن‬ ‫من‬ . ‫المختص‬ ‫الشخص‬ ‫إل‬ ‫الرلسالة‬ ‫على‬ ‫يجيب‬ ‫ل‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫ولكن‬ ، ‫الفور‬ ‫على‬ ‫تمحى‬ ‫أو‬ ‫تقرأ‬ ‫المستلمين‬ ‫عدد‬ :‫خامسا‬ ‫عدد‬ ‫وجود‬ ‫نلتحظ‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫أنه‬ ‫إل‬ ، ‫المستلمين‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعات‬ ‫إلى‬ ‫المعلومات‬ ‫نشر‬ ‫في‬ ‫جيدة‬ ‫طريقة‬ ‫يعتبر‬ ‫اللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫فأنه‬ ‫عبالمنظمة‬ ‫موظف‬ ‫كل‬ ‫إلى‬ ‫عبريدية‬ ‫رلسالة‬ ‫إرلسال‬ ‫عند‬ ‫وينصح‬ ، ‫الرلسالة‬ ‫إليه‬ ‫ترلسل‬ ‫من‬ ‫السم‬ ‫معرفة‬ ‫يتم‬ ‫ل‬ ‫التحيان‬ ‫عبعض‬ ‫ففى‬ ‫الصعوعبات‬ ‫من‬ . ‫الداخلية‬ ‫الشبكة‬ ‫خادم‬ ‫على‬ ‫تخزينها‬
  43. 43. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ : ‫وهى‬ ‫الكلكتروني‬ ‫بريده‬ ‫وإدارة‬ ‫تنظيم‬ ‫فى‬ ‫اكلمستخدم‬ ‫بها‬ ‫يستعين‬ ‫اكلتى‬ ‫اكلنصائح‬ ‫بعض‬ ‫وهناك‬ 1. ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫كلقراءة‬ ‫السبوع‬ ‫أو‬ ‫اكليوم‬ ‫في‬ ‫وقت‬ ‫تخصيص‬ 2. ‫ال‬ً . ‫أو‬ ‫معها‬ ‫اكلتعامل‬ ‫يجب‬ ‫اكلتى‬ ‫اكلرسائل‬ ‫أوكلوية‬ ‫تحديد‬ 3‫اكلكربونية‬ ‫اكلنسخة‬ ) ‫اكلثانية‬ ‫فاكلرسائل‬ ‫كلة‬‫ا‬‫اكلرس‬ ‫أهمية‬ ‫مدى‬ ‫كلتحديد‬ ‫اكلموضوع‬ ‫وعنوان‬ ‫اكلراسل‬ ‫فحص‬Cc( . ‫دعائية‬ ‫أو‬ ‫إعلمية‬ ‫لرغراض‬ ‫تخصص‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً .‫ب‬‫كل‬‫ا‬‫رغ‬ 4‫برنامج‬ ‫ويتيح‬ ‫كلها‬ ‫اكلمخصصة‬ ‫اكلمجلدات‬ ‫في‬ ‫ا‬ً .‫ي‬‫لكل‬ ‫توضع‬ ‫بحيث‬ ‫اكلواردة‬ ‫اكلرسائل‬ ‫قواعد‬ ‫وضع‬MS Out Look. ‫اكلخاصية‬ ‫تلك‬ 5‫يسهل‬ ‫مما‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫اكلمتشابهة‬ ‫اكلموضوعات‬ ‫ذات‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫كلتجميع‬ ‫مجلدات‬ ‫إنشاء‬ . ‫معها‬ ‫اكلتعامل‬ 6. ‫باستمرار‬ ‫إكليها‬ ‫اكلرجوع‬ ‫يتم‬ ‫اكلتى‬ ‫أو‬ ‫وثائق‬ ‫كأنها‬ ‫تعامل‬ ‫اكلتى‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫هوية‬ ‫تحديد‬ 7‫اكلبريد‬ ‫أما‬ ، ‫قصير‬ ‫كلوقت‬ ‫تحفظ‬ ‫اكلتى‬ ‫كللمعلومات‬ ‫كلنسبة‬‫ا‬‫ب‬ ‫فقط‬ ‫يتم‬ ‫شخصية‬ ‫مجلدات‬ ‫في‬ ‫اكلرسائل‬ ‫حفظ‬ ‫اكلخاص‬ ‫اكلصلب‬ ‫اكلقرص‬ ‫على‬ ‫مجلدات‬ ‫في‬ ‫يحفظ‬ ‫لهميته‬ ‫طويلة‬ ‫كلمدة‬ ‫حفظه‬ ‫إكلى‬ ‫يحتاج‬ ‫اكلذي‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريــد‬ ‫خادم‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫كللمستخدم‬Mail Server. 8. ‫كلتكرارها‬ ‫منعا‬ ‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫حفظت‬ ‫اكلتي‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫حذف‬ 9‫أو‬ ‫اكلصندوق‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫االسترجاع‬ ‫لرغراض‬ ‫مطلوبة‬ ‫تعد‬ ‫كلم‬ ‫اكلتي‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫حذف‬ .‫خارجة‬
  44. 44. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫الكلكتروني‬ ‫كللبريد‬ ‫اكلمنظمة‬ ‫واجبات‬: 1.. ‫بها‬ ‫اكلعمل‬ ‫طبيعة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫منطقي‬ ‫باكلترتيب‬ ‫حفظ‬ ‫نظام‬ ‫وإنشاء‬ ‫تأسيس‬ 2.‫اكلداخلية‬ ‫اكلشبكة‬ ‫على‬ ‫وعناوينها‬ ‫اكلمجلدات‬ ‫أسماء‬ ‫توحيد‬ ‫على‬ ‫اكلعمل‬ LAN‫كلمنظمة‬‫ا‬‫.ب‬ 3.‫يمكن‬ ‫آمن‬ ‫رغير‬ ‫وضع‬ ‫لنه‬ ‫اكلصلب‬ ‫اكلقرص‬ ‫على‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫داخلها‬ ‫يحفظ‬ ‫اكلتى‬ ‫اكلمجلدات‬ ‫وضع‬ ‫عدم‬ .‫اكلتشغيــل‬ ‫نظــام‬ ‫سقــوط‬ ‫أو‬ ‫فيــروس‬ ‫كلدخول‬ ‫نتيجــة‬ ‫اكلخاطـئ‬ ‫أو‬ ‫اكلمتعمد‬ ‫اكلفقد‬ ‫إكلى‬ ‫يؤدى‬ ‫أن‬ 4.‫اكلحفظ‬ ‫نظام‬ ‫مع‬ ‫متوافقة‬ ‫الفراد‬ ‫ينشئها‬ ‫اكلتي‬ ‫اكلرسائل‬ ‫داخلها‬ ‫تحفظ‬ ‫اكلتى‬ ‫اكلمجلدات‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ . ‫كللمنظمة‬ ‫تتبناه‬ ‫االكلكتروني‬ 5.‫كلوك‬ ‫أوت‬ ‫برنامج‬ ‫مثل‬ ‫االكلكتروني‬ ‫كللبريد‬ ‫برنامج‬ ‫استخدام‬ ‫اكلممكن‬ ‫من‬Out Look‫يمكن‬ ‫حتى‬ .‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫بتكامل‬ ‫اكلخاصة‬ ‫الجراءات‬ ‫توحيد‬ .:‫هى‬ ‫وحفظها‬ ‫اكلمجلدات‬ ‫أنشاء‬ ‫عند‬ ‫يستخدمان‬ ‫النظمة‬ ‫من‬ ‫نوعين‬ ‫وهناك‬ 1.‫اكلعامة‬ ‫اكلبريد‬ ‫صناديق‬ ‫مجلدات‬ Public Mail Box Folders 2.‫اكلمشتركة‬ ‫اكلبريد‬ ‫صناديق‬ ‫مجلدات‬ Shared Mail Box Folders
  45. 45. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫لرشفة‬ ‫طرق‬: 11/1‫اكلمادى‬ ‫اكلحفظ‬  Hard Copy ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫استبقاؤها‬ ‫اكلعمل‬ ‫مصلحة‬ ‫تتطلب‬ ‫واكلتى‬ ‫اكلرسمية‬ ‫اكلوثائق‬ ‫معاملة‬ ‫تعامل‬ ‫اكلتى‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫كلرسائل‬ ‫باكلنسبة‬ ) ‫سنة‬ ‫عشرة‬ ‫خمسة‬15، ‫ميكروفيلم‬ ،‫ورقى‬ ) ‫اكلوسيط‬ ‫هذا‬ ‫شكل‬ ‫كان‬ ‫أى‬ ‫مادي‬ ‫وسيط‬ ‫على‬ ‫طبعها‬ ‫الفضل‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ،( ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫اكلكتروني‬ ‫حفظ‬ ‫نظام‬ ‫امتلك‬ ‫على‬ ‫اكلقدرة‬ ‫اكلمنظمة‬ ‫كلدى‬ ‫يكن‬ ‫كلم‬ ‫إذا‬ ‫تطبيقه‬ ‫يتم‬ ‫اكلحل‬ ‫وهذا‬ ( ...... ‫ميكروفيش‬ .‫إكليها‬ ‫اكلوصول‬ ‫وتيسير‬ ‫اكلدائمة‬ ‫اكلقيمة‬ ‫ذات‬ ‫اكلوثائق‬ ‫حماية‬ ‫وهى‬ ‫أيضا‬ ‫واكلعيوب‬ ‫اكلمميزات‬ ‫بعض‬ ‫اكلطريقة‬ ‫وكلهذه‬ 1.‫تغيير‬ ‫أو‬ ‫كلتحديث‬ ‫اكللمزمة‬ ‫اكلمادية‬ ‫االمكانات‬ ‫اكلمنظمة‬ ‫تملك‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫و‬ ،‫اكلوسيط‬ ‫ثبات‬ ‫هو‬ ‫اكلطريقة‬ ‫كلهذه‬ ‫ميزة‬ ‫أفضل‬ ‫إن‬ . ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫أرشفة‬ ‫في‬ ‫اكلمستخدمة‬ ‫واكلمعدات‬ ‫اكلبرامج‬ 2.‫اكلتصنيف‬ ‫كلخطة‬ ‫طبقا‬ ‫وفهرستها‬ ‫تصنيفها‬ ‫يسهل‬ ‫فانه‬ ‫مادي‬ ‫وسيط‬ ‫على‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫طبع‬ ‫حاكلة‬ ‫فى‬ ‫داخل‬ ‫اكلعام‬ ‫اكلحفظ‬ ‫نظام‬ ‫مع‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫نظام‬ ‫إدماج‬ ‫يسهل‬ ‫وباكلتاكلي‬ ‫باكلمنظمة‬ ‫اكلورقية‬ ‫اكلوثائق‬ ‫على‬ ‫تطبق‬ ‫اكلتى‬ . ‫اكلمنظمة‬ 3.‫اكلوثائق‬ ‫على‬ ‫اكلمطبقة‬ ‫اكلطريقة‬ ‫بنفس‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫على‬ ‫واالستبعاد‬ ‫االستبقاء‬ ‫إجراءات‬ ‫تطبيق‬ ‫سهوكلة‬ ‫اكلورقية‬. : ‫عيوبـها‬ ‫ومــن‬ ‫ميزة‬ ‫نفقد‬ ‫فسوف‬ ‫مادى‬ ‫وسيط‬ ‫على‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫طبع‬ ‫حاكلة‬ ‫ففى‬ ، ‫االكلكترونية‬ ‫كللمعلومات‬ ‫الساسية‬ ‫اكلميزة‬ ‫فقد‬ . ‫اكلتخزين‬ ‫تجهيزات‬ ‫أماكن‬ ‫توفير‬ ‫و‬ ‫اكلمعلومات‬ ‫واسترجاع‬ ‫تخزين‬ ‫فى‬ ‫واكلدقة‬ ‫اكلسرعة‬ ‫مثل‬ ‫االكلكترونية‬ ‫اكلمعلومات‬ ‫اكلرجوع‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫كللرسائل‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلحفظ‬ ‫حاكلة‬ ‫وفى‬ ، ‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫فى‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫تشتت‬ .‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫فى‬ ‫إكليها‬
  46. 46. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫لرشفة‬ ‫طرق‬: 11/2‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫خادم‬ ‫على‬ ‫اكلرسائل‬ ‫أرشفة‬ ‫داخلية‬ ‫شبكة‬ ‫تركيب‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫اكلمنظمة‬ ‫داخل‬ ‫إنشاؤه‬ ‫تم‬ ‫اكلذي‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلبريد‬ ‫نظام‬ ‫داخل‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫حفظ‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬) (LAN ‫بخادم‬ ‫وتوصيلها‬Server‫اكلواردة‬ ‫سواء‬ ‫اكلرسائل‬ ‫عليه‬ ‫وتخزن‬ ،‫واسترجاع‬ ‫تخزين‬ ‫كللتعامل‬ ‫اكللمزمة‬ ‫اكلبرامج‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫تحميل‬ ‫يتم‬ ، . ‫الدارات‬ ‫من‬ ‫اكلصادرة‬ ‫أو‬ ‫اكلخارج‬ ‫من‬ ‫اكلموظفون‬ ‫يستخدمها‬ ‫اكلتى‬ ‫كلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫اكلحواسب‬ ‫من‬ ‫وتجعل‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫نظام‬ ‫خادم‬ ‫على‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫تخزين‬ ‫تتيح‬ ‫اكلطريقة‬ ‫وهذه‬ ‫طرفية‬ ‫نهايات‬ ‫بمثابة‬   Terminals‫تعكس‬ ‫هامة‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫قد‬ ‫اكلتي‬ ‫اكلرسائل‬ ‫حذف‬ ‫أو‬ ‫يل‬ ‫تعد‬ ‫عليهم‬ ‫يصعب‬ ‫بحيث‬ ‫اكلخادم‬ ‫على‬ ‫مخزنة‬ ‫ومرفقاتها‬ ‫الصلية‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫لن‬ ‫وذك‬ ، ‫اكلمنظمة‬ ‫أنشطة‬  Server. ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلبريد‬ ‫خادم‬ ‫على‬ ‫اكلكترونيا‬ ‫اكلرسائل‬ ‫تخزن‬ ‫حيث‬ ، ‫وجهد‬ ‫وقت‬ ‫من‬ ‫توفره‬ ‫فيما‬ ‫تكمن‬ ‫اكلطريقة‬ ‫فىهذه‬ ‫الساسية‬ ‫واكلميزة‬ ‫بترتيبها‬ ‫اكلقيام‬ ‫مع‬ ‫إكليها‬ ‫حاجة‬ ‫هناك‬ ‫كانت‬ ‫طاكلما‬ ‫اكلخادم‬ ‫على‬ ‫مخزنة‬ ‫اكلرسائل‬ ‫وتظل‬ ، ‫اكلمنظمة‬ ‫تتبناه‬ ‫اكلذى‬ ‫اكلحفظ‬ ‫كلنظام‬ ‫ا‬ً .‫ع‬‫تب‬ .‫اكلكترونيا‬ ‫واسترجاعها‬ : ‫اكلخادم‬ ‫على‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫تخزين‬ ‫عيوب‬ ‫ومن‬ . ‫كللرسائل‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلحفظ‬ ‫كلنظام‬ ‫ومتابعة‬ ‫صيانة‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫يستتبعه‬ ‫وما‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫نظام‬ ‫لنشاء‬ ‫اكللمزمة‬ ‫اكلتكاكليف‬ ‫اكلمنظمة‬ ‫تتبناه‬ ‫اكلذى‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلحفظ‬ ‫نظام‬ ‫و‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫حفظ‬ ‫نظام‬ ‫دمج‬ ‫بين‬ ‫صعوبة‬ ‫وجود‬ ‫جديد‬ ‫نظام‬ ‫اكلى‬ ‫سنوات‬ ‫خمس‬ ‫من‬ ‫لكثر‬ ‫تسبقى‬ ‫اكلى‬ ‫اكلرسائل‬ ‫تحويل‬ ‫أو‬ ‫نقل‬ ‫تتطلب‬ ‫كلكتروني‬‫ل‬‫ا‬ ‫اكلبريد‬ ‫أنظمة‬ ‫على‬ ‫تطرأ‬ ‫اكلتى‬ ‫اكلتطورات‬ .‫اكلمستخدم‬ ‫اكلنظام‬ ‫كلقدم‬ ‫وذكلك‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائل‬ ‫أن‬ ‫يرى‬ ‫فالرشيفي‬ ‫واكلقانونية‬ ‫الرشيفية‬ ‫اكلمعارضة‬ ‫بعض‬ ‫تواجه‬ ‫قد‬ ‫اكلبريد‬ ‫خادم‬ ‫على‬ ‫اكلمباشرة‬ ‫والرشفة‬ ‫بينها‬ ‫واكلربط‬ ،‫كللرسائل‬ ‫االدارى‬ ‫اكلسياق‬ ‫حفظ‬ ‫أن‬ ‫إكلى‬ ‫بالضافة‬ ، ‫حفظها‬ ‫تكلفة‬ ‫تبرر‬ ‫أرشيفية‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلبريد‬ ‫خادم‬ ‫واختراق‬ ‫انتهاك‬ ‫حاكلة‬ ‫فى‬ ‫فانه‬ ‫اكلقانونية‬ ‫اكلناحية‬ ‫ومن‬ ، ‫اكلفنية‬ ‫اكلمتاعب‬ ‫بعض‬ ‫يسبب‬ ‫قد‬ ‫اكلمنظمة‬ ‫ووظائف‬ ‫أنشطة‬ ‫وبين‬ . ‫استخدمها‬ ‫يسيئون‬ ‫قد‬ ‫ثاكلث‬ ‫آخرون‬ ‫أشخاص‬ ‫إكلى‬ ‫اكلرسائل‬ ‫محتوى‬ ‫خروج‬ ‫اكلى‬ ‫يؤدى‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬
  47. 47. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ :‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫استخدام‬ ‫عند‬ ‫نصائح‬ 1.‫قد‬ ‫مما‬ ‫اكلواحدة‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫فى‬ ‫كثيرة‬ ‫معلومات‬ ‫كتابة‬ ‫عدم‬ .‫كلملل‬‫ا‬‫ب‬ ‫ويشعره‬ ‫اكلمستلم‬ ‫على‬ ‫عبئا‬ ‫يعد‬ 2.. ‫إكليه‬ ‫االنتباه‬ ‫كلجذب‬ ‫منفصلة‬ ‫رساكلة‬ ‫فى‬ ‫كتابته‬ ‫يجب‬ ‫جديد‬ ‫موضوع‬ ‫كلة‬‫ا‬‫اكلرس‬ ‫تضمنت‬ ‫إذا‬ 3.‫كلمات‬ ‫أو‬ ‫موضوعات‬ ‫رؤوس‬ ‫اختيار‬ ‫يجب‬ ،‫محتواها‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫اكلذي‬ ‫اكلرئيسي‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫عنوان‬ ‫كتابة‬ ‫عند‬ . ‫واكلفهرسة‬ ‫اكلترتيب‬ ‫بسهوكلة‬ ‫ذكلك‬ ‫بعد‬ ‫كلنا‬ ‫يسمح‬ ‫مما‬ ،‫ومتفردة‬ ‫واضحة‬ ‫مفتاحية‬ 4.‫وفحص‬ ‫اكللغة‬ ‫قواعد‬ ‫مراعاة‬ ‫مع‬ ‫قصيرة‬ ‫فقرات‬ ‫و‬ ‫سطور‬ ‫استخدام‬ ‫بمعنى‬ ‫منظمة‬ ‫كلة‬‫ا‬‫اكلرس‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ . ‫إرساكلها‬ ‫قبل‬ ‫اكللغوية‬ ‫الخطاء‬ 5.‫كبيرة‬ ‫بحروف‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫كتابة‬ ‫يتم‬ ‫ال‬Capital‫اكلرساكلة‬ ‫مستلم‬ ‫يظن‬ ‫فقد‬ ، ‫اكلتعجب‬ ‫علمات‬ ‫استخدام‬ ‫يستحب‬ ‫وال‬ . ‫به‬ ‫استهزاء‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ 6.‫قد‬ ‫واكلبعض‬ ‫وثقافتهم‬ ‫خبراتهم‬ ‫فى‬ ‫يختلفون‬ ‫اكلذين‬ ‫اكلمستلمين‬ ‫من‬ ‫اكلعديد‬ ‫إكلى‬ ‫الكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫ترسل‬ ‫قد‬ ‫انك‬ ‫تذكر‬ . ‫اكلمفهومة‬ ‫رغير‬ ‫اكلمصطلحات‬ ‫استخدام‬ ‫تجنب‬ ‫الفضل‬ ‫فمن‬ ,‫تستخدمها‬ ‫اكلتى‬ ‫اكلمصطلحات‬ ‫فهم‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ 7.‫كربونية‬ ‫نسخة‬ ‫إرسال‬ ‫يجب‬ Cc‫إضافتها‬ ‫اكلى‬ ‫تحتاج‬ ‫اقتراحات‬ ‫أو‬ ‫معلومات‬ ‫كلديهم‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫اكلذين‬ ‫إكلى‬ . 8.‫أراده‬ ‫اكلذى‬ ‫الصلي‬ ‫اكلمعنى‬ ‫مع‬ ‫يتعارض‬ ‫قد‬ ‫لنة‬ ‫تبدكله‬ ‫أو‬ ‫فيه‬ ‫تغير‬ ‫أن‬ ‫يحب‬ ‫ال‬ ‫تكتبه‬ ‫كلم‬ ‫اكلذي‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫نص‬ .‫اكلرساكلة‬ ‫منشئ‬
  48. 48. ‫ال‬ ‫الفصل‬‫رابع‬-‫البريد‬ ‫أرشفة‬ ‫اللكتروني‬ ‫واكلرد‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫على‬ ‫الجابة‬ ‫كانت‬ ‫وإذا‬ ،‫ممكنا‬ ‫ذكلك‬ ‫كان‬ ‫طاكلما‬ ‫وقت‬ ‫أى‬ ‫وفى‬ ‫بسرعة‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلبريد‬ ‫رسائـل‬ ‫على‬ ‫اكلرد‬ ‫يجب‬ ‫أعطاء‬ ‫فيجب‬ ‫ذكلك‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ ،‫اكلتليفون‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫وسيلة‬ ‫باستخدام‬ ‫اكلراسل‬ ‫ينصح‬ ‫فانه‬ ‫ساعة‬ ‫خلل‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫عليها‬ . ‫اكلمتبذكلة‬ ‫اكلردود‬ ‫تجنب‬ ‫مع‬ ‫اكلمناسب‬ ‫اكلرد‬ ‫د‬ ‫واعدا‬ ‫اكلبحث‬ ‫فى‬ ‫اكلفرصة‬ ‫اكلراسل‬ . ‫باكلفعل‬ ‫اكلمراد‬ ‫اكلشخص‬ ‫إكلى‬ ‫إرساكلها‬ ‫نضمن‬ ‫حتى‬ ، ‫اكلرساكلة‬ ‫إرسال‬ ‫قبل‬ ‫إكليهم‬ ‫سل‬ ‫اكلمر‬ ‫قائمة‬ ‫فحص‬ ‫يجب‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫ملة‬ ‫معا‬ ‫ويتم‬ ,‫آخر‬ ‫مصدر‬ ‫من‬ ‫معلومات‬ ‫رساكلتك‬ ‫فى‬ ‫نقلت‬ ‫إذا‬ ‫كلف‬‫ؤ‬‫اكلم‬ ‫حق‬ ‫قانون‬ ‫مراعاة‬ ‫إكلى‬ ‫االنتباه‬ ‫كلفت‬ ‫يجب‬ .‫اكلمؤكلف‬ ‫حق‬ ‫كلقانون‬ ‫باكلمخاكلفة‬ ‫معلومات‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ما‬ ‫نسخ‬ ‫يمكن‬ ‫معلوماتى‬ ‫كوسيط‬ . ‫نفسه‬ ‫اشخص‬ ‫من‬ ‫رسمى‬ ‫بتصريــح‬ ‫إال‬ ‫عليــة‬ ‫الطلع‬ ‫ومحاوكلـة‬ ‫آخر‬ ‫بشخص‬ ‫اكلخاص‬ ‫االكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫وملحقة‬ ‫تتبع‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ . ‫اكلحرجة‬ ‫اكلملحة‬ ‫اكلحاالت‬ ‫فى‬ ‫إال‬ ‫االكلكتروني‬ ‫يد‬ ‫اكلبر‬ ‫عبر‬ ‫كاذبة‬ ‫االستغاثة‬ ‫تطلق‬ ‫ال‬ ‫اكلتطفل‬ ‫إكلى‬ ‫اكلجمهور‬ ‫جذب‬ ‫في‬ ‫سببا‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫فى‬ ‫ذكلك‬ ‫إكلى‬ ‫تشير‬ ‫فل‬ ، ‫قيمة‬ ‫ذات‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫احتوت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ . ‫قراءتها‬ ‫كلة‬‫و‬‫ومحا‬ ‫عليها‬ ‫استخدام‬ ‫فيه‬ ‫اكلمررغوب‬ ‫رغير‬ ‫من‬ ‫انه‬ ‫كما‬ ،‫وجه‬ ‫فى‬ ‫تقوكلها‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫فرد‬ ‫اى‬ ‫عن‬ ‫اكلكتروني‬ ‫اكلبريد‬ ‫عبر‬ ‫معلومات‬ ‫تذكر‬ ‫أو‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ . ‫اكلرساكلة‬ ‫كتابة‬ ‫فى‬ ‫اكلعامية‬ ‫أو‬ ‫اكلدارجة‬ ‫اكللغة‬ . ‫فهمه‬ ‫يساء‬ ‫وقد‬ ‫فيه‬ ‫مررغوب‬ ‫رغير‬ ‫واالبتذال‬ ‫اكلدعاية‬ ‫استخدام‬ . ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫اكلتصرف‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫تندم‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫لنه‬ ‫اكلغضب‬ ‫حاكلة‬ ‫فى‬ ‫ترسلها‬ ‫قد‬ ‫واكلتى‬ ‫الثارة‬ ‫رسائل‬ ‫تجنب‬ . ‫وحمايتها‬ ‫واكلسرية‬ ‫اكلخصوصية‬ ‫إجراءات‬ ‫تطبيق‬ ‫يجب‬ ‫كلذا‬ ‫الساس‬ ‫فى‬ ‫اكلمشاركة‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلبريد‬ ‫أن‬ ‫إدراك‬ ‫يجب‬ ‫صعبة‬ ‫قراءتها‬ ‫يجعل‬ ‫كلها‬ ‫كلطو‬ ‫نتيجة‬ ‫اكلمرفقات‬ ‫داخل‬ ‫وضعها‬ ‫لن‬ ، ‫أفضل‬ ‫فهذا‬ ‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫اكلرساكلة‬ ‫قراءة‬ ‫اكلممكن‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ . ‫اكلوقت‬ ‫بعض‬ ‫ويستهلك‬ ‫اكلعمل‬ ‫تأخير‬ ‫فى‬ ‫يتسبب‬ ‫اكلمرفقات‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫،وإرسال‬ ‫مرفقة‬ ‫كلكل‬ ‫بايت‬ ‫ميجا‬ ‫واحد‬ ‫عن‬ ‫يزيد‬ ‫ال‬ ‫بما‬ ‫اكلمرفقات‬ ‫حجم‬ ‫يد‬ ‫تحد‬ ‫يجب‬ . ‫كثيرا‬ ‫فيروسات‬ ‫يحمل‬ ‫قد‬ ‫دعائي‬ ‫بريد‬ ‫أو‬ ‫تهديد‬ ‫على‬ ‫يحتوى‬ ‫أو‬ ‫اكلعنصرية‬ ‫أو‬ ‫اكلتعصب‬ ‫على‬ ‫ويخض‬ ‫أ‬ ‫مبتذل‬ ‫بريد‬ ‫أية‬ ‫إرسال‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫كلكتروني‬‫ال‬‫ا‬ ‫اكلبريد‬ ‫نظام‬ ‫تدمر‬
  49. 49. ‫ملحق‬-‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫أرشفة‬ ‫استعراض‬ ‫يمكن‬ ‫هل‬ ‫حذفت‬ ‫انترنت‬ ‫مواقع‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟‬
  50. 50. ‫ملحق‬-‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫أرشفة‬ :‫تاريخية‬ ‫كلمحة‬   ‫عام‬ ‫فى‬ ‫اكلتقنية‬ ‫تلك‬ ‫تطبيق‬ ‫بدأ‬ ‫وقد‬1996‫فى‬ ‫اكلربحية‬ ‫رغير‬ ‫اكلمنظمات‬ ‫إحدى‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫منظمة‬ ‫تسمى‬ ‫وهى‬ ‫اكلمتحدة‬ ‫اكلواليات‬Internet Archive‫تعمل‬ ‫اكلتى‬ ، ‫وهى‬ ،‫مجانا‬ ‫كللمستخدم‬ ‫واتاحتها‬ ‫اكلعاكلم‬ ‫أنحاء‬ ‫مختلف‬ ‫فى‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫كافة‬ ‫حفظ‬ ‫على‬ ‫مواقع‬ ‫حفظ‬ ‫كلغرض‬ ‫خصيصا‬ ‫اكلمعدة‬ ‫اكلبرامج‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫اكلدور‬ ‫بهذا‬ ‫تقوم‬ ‫الكلى‬ ‫اكلحاسب‬ ‫أجهزة‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫اكلمواقع‬ ‫تلك‬ ‫وتختزن‬ ‫النترنت‬. ‫يلى‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫نستعرض‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫كلمفهوم‬ ‫مختلفة‬ ‫تعريفات‬ ‫وهناك‬: 1-‫ظهورها‬ ‫وعدم‬ ‫االختفاء‬ ‫من‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫حماية‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫تخيلية‬ ‫مزمن‬ ‫آكلة‬ ‫هو‬ ‫الرغراض‬ ‫فى‬ ‫تستخدم‬ ‫اكلتى‬ ‫اكلوسائط‬ ‫إحدى‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫أن‬ ‫باعتبار‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫اكلتاريخية‬)1( . 2-‫فى‬ ‫أنشئ‬ ‫أرشيف‬ ‫هو‬1996‫إتاحة‬ ‫تقديم‬ ‫بهدف‬ ‫النترنت‬ ‫على‬ ‫رقمية‬ ‫مكتبة‬ ‫كلبناء‬ ‫اكلعام‬ ‫وكللمستخدم‬ ‫واكلدارسين‬ ‫واكلمؤرخين‬ ‫كللباحثين‬ ‫ومجانية‬ ‫دائمة‬)2( .
  51. 51. ‫ملحق‬-‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫أرشفة‬ :‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫ارشفة‬ ‫أهمية‬ ‫فى‬ ‫تتمثل‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫أرشفة‬ ‫وتقنية‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫أهمية‬ ‫إن‬: 1‫النترنت‬ ‫على‬ ‫اكلمنشور‬ ‫اكلتراث‬ ‫.حفظ‬. 2‫اكلشبكة‬ ‫على‬ ‫عنوانها‬ ‫تغيير‬ ‫تم‬ ‫اكلتى‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫إتاحة‬ ‫.إعادة‬. 3‫تطور‬ ‫ومراحل‬ ‫سابقة‬ ‫مزمنية‬ ‫فترة‬ ‫فى‬ ‫محدد‬ ‫موقع‬ ‫محتويات‬ ‫على‬ ‫.اكلتعرف‬ ‫واكلتصميم‬ ‫اكلمحتوى‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اكلموقع‬. 4‫يمكن‬ ‫خلكله‬ ‫من‬ ‫حيث‬ ،‫النترنت‬ ‫كلمصادر‬ ‫اكلمرجعية‬ ‫االستشهادات‬ ‫.توثيق‬ ‫االستشهاد‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫اكلتأكد‬.
  52. 52. ‫ملحق‬-‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫أرشفة‬ :‫النترنت‬ ‫لرشيفات‬ ‫اكلوطنية‬ ‫اكلمشروعات‬ ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫اكلحاكلى‬ ‫اكلوقت‬ ‫فى‬ ‫يوجد‬15‫لنشاء‬ ‫اكلعاكلم‬ ‫دول‬ ‫فى‬ ‫مشروع‬ ‫دوكلة‬ ‫كل‬ ‫فى‬ ‫النترنت‬ ‫كلمواقع‬ ‫وطنى‬ ‫أرشيف‬. ‫اكلمشروعات‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫من‬10‫و‬ ،‫أوربا‬ ‫قارة‬ ‫فى‬ ‫مشروعات‬3‫مشروعات‬ ‫اكلشماكلية‬ ‫وأمريكا‬ ‫أسيا‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫فى‬ ‫واحد‬ ‫ومشروع‬ ،‫استراكليا‬ ‫فى‬. ‫مشروع‬ ‫عن‬ ‫اكلمسئوكلة‬ ‫اكلرئيسية‬ ‫اكلجهة‬ ‫هى‬ ‫دوكلة‬ ‫كل‬ ‫فى‬ ‫اكلوطنية‬ ‫اكلمكتبة‬ ‫اكلمشروعات‬ ‫جميع‬ ‫فى‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬. ‫وكلم‬ ،‫اكلتنفيذ‬ ‫مرحلة‬ ‫فى‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫ذكرها‬ ‫اكلسابق‬ ‫اكلوطنية‬ ‫اكلمشروعات‬ ‫جميع‬ ‫بريطانيا‬ ‫ومشروع‬ ‫استراكليا‬ ‫مشروع‬ ‫هما‬ ‫فقط‬ ‫مشروعين‬ ‫سوى‬ ‫منها‬ ‫.يكتمل‬
  53. 53. ‫ملحق‬-‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫أرشفة‬ :‫اكلدوكلى‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ،‫بحفظها‬ ‫يقوم‬ ‫ال‬ ‫اكلمواقع‬ ‫من‬ ‫قليل‬ ‫عدد‬ ‫باستثناء‬ ‫اكلعاكلم‬ ‫فى‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫جميع‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫يحصر‬ ‫كلغوية‬ ‫أو‬ ‫تقنية‬ ‫أو‬ ‫جغرافية‬ ‫أو‬ ‫موضوعية‬ ‫بحدود‬ ‫يتقيد‬ ‫ال‬ ‫وهو‬. ‫كللخلف‬ ‫اكلرجوع‬ ‫"آكلة‬ ‫تسمى‬ ‫أداة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫وذكلك‬ ،‫محتوياته‬ ‫كلبحث‬ ‫المثل‬ ‫السلوب‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫يتيح‬ Wayback Machine"‫اكلموحد‬ ‫اكلمحدد‬ ‫باستخدام‬ ‫اكلبحث‬ ‫إمكانية‬ ‫تتيح‬ ‫حيث‬ ،‫كللبحث‬ ‫أسلوب‬ ‫أفضل‬ ‫وهى‬ ، ‫كللمصدر‬URL. ‫من‬ ‫اكلموقع‬ ‫حذف‬ ‫فى‬ ‫اكلمواقع‬ ‫أصحاب‬ ‫حق‬ ‫تحترم‬ ‫اكلفكرية‬ ‫اكلملكية‬ ‫كلحقوق‬ ‫سياسة‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫يضع‬ ‫الرشيف‬. ‫اكلمشروعات‬ ‫ببعض‬ ‫يقوم‬ ‫حيث‬ ،‫المريكية‬ ‫اكلمتحدة‬ ‫كللواليات‬ ‫وطنى‬ ‫أرشيف‬ ‫بمثابة‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫يعتبر‬ ‫إنشاء‬ ‫مثل‬ ،‫كلى‬‫و‬‫ال‬ ‫كلدرجة‬‫ا‬‫ب‬ ‫اكلمتحدة‬ ‫كلواليات‬‫ا‬‫ب‬ ‫يتعلق‬ ‫قومى‬ ‫بغرض‬ ‫وذكلك‬ ،‫المريكية‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫لرشفة‬ ‫أحداث‬ ‫مواقع‬ ‫وأرشيف‬ ،‫اكلواليات‬ ‫انتخابات‬ ‫مواقع‬ ‫وأرشيف‬ ،‫المريكية‬ ‫اكلرئاسة‬ ‫انتخابات‬ ‫مواقع‬ ‫أرشيف‬11 ‫سبتمبر‬. ‫وهى‬ ،‫اكلمعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫أشكال‬ ‫النترنت‬ ‫مواقع‬ ‫بجانب‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫يحصر‬:‫اكلمواد‬ ‫تعليمية‬ ‫مواد‬ ،‫برمجيات‬ ،‫ووثائق‬ ‫نصوص‬ ،‫أفلم‬ ،‫اكلموسيقية‬. ‫الدارة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫اكلمواقع‬ ‫محتويات‬ ‫فى‬ ‫بحث‬ ‫محرك‬ ‫توفير‬ ‫عدم‬ ‫فى‬ ‫قصور‬ ‫من‬ ‫النترنت‬ ‫أرشيف‬ ‫يعانى‬ ‫اكلمطلوبة‬ ‫باكلفاعلية‬ ‫تعمل‬ ‫ال‬ ‫اكلحاكلية‬.‫واكلمجلت‬ ‫اكلصحف‬ ‫مواقع‬ ‫مثل‬ ،‫ومستمر‬ ‫دائم‬ ‫تحديث‬ ‫عليها‬.

×