SlideShare a Scribd company logo
1 of 29
Sensitivity: Internal
Sensitivity: Internal
Sensitivity: Internal
‫المؤدية‬ ‫للمصطبة‬ ‫تقود‬ ‫الحديقة‬ ،‫الداخلية‬ ‫و‬ ‫الخارجية‬ ‫بمكوناته‬ ‫ألقه‬ ‫بكل‬ ‫األفندية‬ ‫لبيوت‬ ‫نموذج‬
‫للبرندات‬
‫الرحبة‬
‫بالمبني‬ ‫المحيطة‬
.
‫الديوان‬ ‫الصورة‬ ‫يسار‬ ‫ينهض‬
(
‫النظامو‬
‫كراسي‬
)
‫الطعام‬ ‫تناول‬ ‫غرفة‬ ‫تبرز‬ ‫خاصرته‬ ‫علي‬
(
‫الس‬
‫فرة‬
)
Sensitivity: Internal
‫واجهة‬ ‫في‬ ‫تشمخ‬ ‫الجمال‬ ‫مفرطة‬ ‫الطراز‬ ‫أيونية‬ ‫الطابع‬ ‫كالسيكية‬ ‫أعمدة‬ ‫من‬ ‫صف‬
‫برندات‬
‫ب‬ ‫أشبه‬ ‫األفندية‬ ‫بيوت‬
‫مجموعة‬
‫فائق‬ ‫حرس‬
‫اإلنتباه‬
‫و‬ ‫مهابة‬ ‫أهله‬ ‫و‬ ‫الدار‬ ‫تمنح‬
(
‫برستيجا‬
)
‫في‬ ‫عشيرتهم‬ ‫و‬ ‫أهلهم‬ ‫بين‬ ‫ميزهم‬
‫أمدرمان‬
‫الثالثي‬
‫نيات‬
Sensitivity: Internal
‫الصورة‬ ‫يسار‬ ‫في‬ ‫يظهر‬ ‫األفندية‬ ‫بيوت‬ ‫من‬ ‫واحد‬
(
‫كراسي‬ ‫النظاموا‬ ‫الصالون‬
)
‫غرفة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫يبرز‬ ‫منه‬
‫تناول‬
‫الطعام‬
(
‫السفرة‬
)
‫مثمنة‬ ‫النصف‬ ‫بخارطتها‬
Sensitivity: Internal
‫داخل‬ ‫من‬ ‫لقطة‬
(
‫كراسي‬ ‫النظاموا‬ ‫الصالون‬
)
‫األفندية‬ ‫بيوت‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫في‬
.
‫مخصص‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫الجزء‬ ‫طرفه‬ ‫في‬ ‫يظهر‬
‫الطعام‬ ‫لتناول‬
(
‫سفرة‬
)
‫ح‬ ‫األسرة‬ ‫احتياجات‬ ‫مع‬ ‫ليتوافق‬ ‫هنا‬ ‫استخدامه‬ ‫تغير‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫الشكل‬ ‫مثمنة‬ ‫نصف‬ ‫بخارطته‬
‫اليا‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫قيافته‬ ‫و‬ ‫بأناقتهم‬ ‫الحقبة‬ ‫تلك‬ ‫لمهني‬ ‫إطار‬ ‫خير‬ ‫الثالثينات‬ ‫في‬ ‫أمدرمان‬ ‫أفندية‬ ‫بيوت‬ ‫عمارة‬ ‫كانت‬
‫الفائقة‬ ‫م‬
‫السمات‬ ‫غربي‬ ‫القيافة‬ ‫و‬ ‫األناقة‬ ‫مكتملي‬
.
‫قاسم‬ ‫إبراهيم‬ ‫البرفيسور‬ ‫معه‬ ‫و‬ ‫هنا‬ ‫بدري‬ ‫يوسف‬ ‫العميد‬
‫ببدل‬
Sensitivity: Internal
‫لشارع‬ ‫الغربي‬ ‫الطرف‬ ‫قرب‬ ‫المحجوب‬ ‫لفيال‬ ‫قديمة‬ ‫صورة‬
33
‫شكلها‬ ‫يتدهور‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫واحد‬ ‫الخرطوم‬ ‫حي‬ ‫في‬
‫الصيانة‬ ‫لعدم‬ ‫نتيجة‬
.
‫صا‬ ‫من‬ ‫اشتراها‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫عليها‬ ‫أسبغه‬ ‫رومانسية‬ ‫ينضح‬ ‫معماري‬ ‫مجد‬ ‫عن‬ ‫تحكي‬
‫حبها‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫ب‬ ‫رقة‬ ‫في‬ ‫المنحنية‬ ‫و‬ ‫المقوسة‬ ‫األشكال‬ ‫و‬ ‫المبرومة‬ ‫األعمدة‬ ،‫المعمارية‬ ‫الرومانسية‬ ‫بمفردات‬ ‫تحتشد‬ ‫المحجوب‬ ‫فيال‬ ‫كانت‬
‫في‬ ‫ائنة‬
‫رقة‬ ‫و‬ ‫بلطف‬ ‫العمارة‬ ‫تداعب‬ ‫المبني‬ ‫أرجاء‬ ‫في‬ ‫هناك‬ ‫و‬ ‫هنا‬ ‫المنثورة‬ ‫المارسيليا‬ ‫وحدات‬ ‫و‬ ‫الحديد‬ ‫أعمال‬ ‫و‬ ‫المباني‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫الخواط‬ ‫الصطياد‬ ‫منصة‬ ‫لكأنه‬ ‫بدأ‬ ‫التي‬ ‫الفيال‬ ‫سطوح‬ ‫طرف‬ ‫في‬ ‫سطعت‬ ‫المعمارية‬ ‫المحجوب‬ ‫رومانسية‬ ‫إبداع‬ ‫قمة‬
‫ر‬
‫مخرجاتها‬ ‫إرسال‬ ‫و‬ ‫الشاردة‬ ‫العاطفية‬
.
‫عطية‬ ‫حسن‬ ‫بها‬ ‫تغني‬ ‫التي‬ ‫فيردالونا‬ ‫قصيدة‬ ‫من‬ ‫بمقاطع‬ ‫ذكرتي‬ ‫معالجة‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫شارع‬ ‫من‬ ‫الغربي‬ ‫طرف‬ ‫في‬ ‫أحمد‬ ‫إبراهيم‬ ‫سعاد‬ ‫و‬ ‫األنصاري‬ ‫حامد‬ ‫فيال‬
33
‫معمارية‬ ‫تحفة‬ ‫واحد‬ ‫الخرطوم‬ ‫بحي‬
.
‫تتحاور‬
‫الواجهة‬ ‫في‬ ‫المغردة‬ ‫األقواس‬ ‫مع‬ ‫الطبيعي‬ ‫الحجر‬ ‫مساحات‬ ‫مع‬ ‫العرش‬ ‫في‬ ‫المارسيليا‬ ‫بالطات‬ ‫فيها‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫الح‬ ‫و‬ ‫الرومانسية‬ ‫من‬ ‫الدفق‬ ‫ذلك‬ ‫عمارتها‬ ‫متحت‬ ‫التي‬ ‫لفيلته‬ ‫المحجوب‬ ‫معالجات‬ ‫في‬ ‫السر‬ ‫كلمة‬ ‫كانت‬
‫ميمية‬
‫المبني‬ ‫أرجاء‬ ‫في‬ ‫عذوبة‬ ‫و‬ ‫رقة‬ ‫المنحنية‬ ‫الخطوط‬ ‫تلك‬
.
‫تفاصي‬ ‫و‬ ‫أجزاءه‬ ‫كافة‬ ‫و‬ ‫الرئيسة‬ ‫كتلته‬ ‫في‬
‫له‬
.
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫حي‬ ‫في‬ ‫الهندي‬ ‫الشريف‬ ‫شارع‬ ‫زين‬ ‫رائعا‬ ‫معماريا‬ ‫عمال‬ ‫أنتجت‬ ‫مصطفي‬ ‫المنعم‬ ‫عبد‬ ‫و‬ ‫خالد‬ ‫منصور‬ ‫بين‬ ‫الذكية‬ ‫الشراكة‬
‫الخرطوم‬
‫وسط‬
.
‫الجذور‬ ‫عميقة‬ ‫بسودانوية‬ ‫المشبعة‬ ‫المترفة‬ ‫منصور‬ ‫إنتليجنسية‬ ‫مع‬ ‫حنكة‬ ‫و‬ ‫بتوازن‬ ‫تعامل‬ ‫األمامي‬ ‫سوره‬ ‫تصميم‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫شخصيته‬ ‫تركيبة‬ ‫مع‬ ‫متسقة‬ ‫منصور‬ ‫فيال‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫جوانب‬
.
‫ال‬ ‫األمامية‬ ‫حديقته‬ ‫من‬ ‫المرتفع‬ ‫فالجزء‬
‫علي‬ ‫مطل‬
‫ال‬ ‫و‬ ‫السمات‬ ‫عصرية‬ ‫واجهتها‬ ‫تأمل‬ ‫من‬ ‫يحرمه‬ ‫أن‬ ‫بدون‬ ‫إيقاعه‬ ‫بمتابعة‬ ‫له‬ ‫فسمح‬ ‫لسوداناويته‬ ‫استجاب‬ ‫الشارع‬
‫مالمح‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫فيلته‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫الجوانب‬ ‫مزدوجة‬ ‫خالد‬ ‫منصور‬ ‫شخصية‬ ‫مع‬ ‫فائقة‬ ‫بحصافة‬ ‫مصطفي‬ ‫المنعم‬ ‫عبد‬ ‫تعامل‬
.
‫و‬
‫فيها‬ ‫ظف‬
‫مع‬ ‫المتجذرة‬ ‫سوداناويته‬ ‫التزامات‬ ‫استيعاب‬ ‫في‬ ‫المستويات‬ ‫في‬ ‫التالعب‬
‫المشبعة‬ ‫المفكر‬ ‫روح‬
‫الفل‬ ‫بالرؤي‬
‫سفية‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫شارع‬ ‫من‬ ‫الغربي‬ ‫الجزء‬ ‫علي‬ ‫المطلة‬ ‫الدين‬ ‫زاكي‬ ‫الدكتور‬ ‫فيال‬
35
‫عبد‬ ‫صممها‬ ‫اتنين‬ ‫الخرطوم‬ ‫بحي‬ ‫الماظ‬ ‫أو‬
‫واج‬ ‫في‬ ‫المشرئبة‬ ‫البلكونة‬ ‫بتصميم‬ ‫المصطخبة‬ ‫الشارع‬ ‫حركة‬ ‫مع‬ ‫فائقة‬ ‫بحصافة‬ ‫تعامل‬ ‫و‬ ‫المنعم‬
‫المبني‬ ‫هة‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫ال‬ ‫بازخ‬ ‫النوبي‬ ‫أصحابها‬ ‫بتراث‬ ‫محتشد‬ ‫خاطره‬ ‫و‬ ‫ذهنه‬ ‫و‬ ‫السكني‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫تصميم‬ ‫علي‬ ‫جاك‬ ‫اقبل‬
‫ثراء‬
‫ج‬ ‫تلون‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫الفتاة‬ ‫هذه‬ ‫عنها‬ ‫تحكي‬ ‫التي‬ ‫الروح‬ ‫بتلك‬ ‫تصميمها‬ ‫علي‬ ‫فأقدم‬ ‫مترف‬ ‫تشكيلي‬ ‫بزخم‬ ‫المصطخب‬
‫بيتهم‬ ‫دران‬
Sensitivity: Internal
‫الز‬ ‫عاديات‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ‫بعمارتها‬ ‫فبهرتني‬ ‫تجديدها‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫خواتيم‬ ‫في‬ ‫المحجوب‬ ‫فيال‬ ‫زرت‬
‫من‬
.
‫الشهيرة‬ ‫أهزوجته‬ ‫مثل‬ ‫شعر‬ ‫كقصيدة‬ ‫معها‬ ‫تعامل‬ ‫بـانه‬ ‫أحسست‬
(
‫فيردالونا‬
)
‫المعاني‬ ‫و‬ ‫الكلمات‬ ‫بأروع‬ ‫مطرزة‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫الع‬ ‫التخطيط‬ ‫مستوي‬ ‫علي‬ ،‫بالمفاءجات‬ ‫نواصيه‬ ‫و‬ ‫جوانبه‬ ‫في‬ ‫يضج‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫لفيال‬ ‫األرضي‬ ‫الطابق‬
‫مكونات‬ ‫و‬ ‫ام‬
‫الداخلية‬ ‫و‬ ‫الخارجية‬ ‫العمارة‬ ‫عناصر‬ ‫و‬ ‫البستنة‬
.
‫النوبي‬ ‫طابعها‬ ‫سطوع‬ ‫هو‬ ‫نبيل‬ ‫غرض‬ ‫بزمامها‬ ‫يمسك‬ ‫مفإجاءات‬
Sensitivity: Internal
‫النوبية‬ ‫جاك‬ ‫أوراق‬ ‫من‬
‫كشفها‬ ‫التي‬
‫ح‬ ‫اإلبداع‬ ‫في‬ ‫قمة‬ ‫التميز‬ ‫مفرطة‬ ‫بوابة‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫نحو‬ ‫للمقبل‬
‫فيها‬ ‫ضر‬
‫الخش‬ ‫و‬ ‫الحجر‬ ‫خامات‬ ‫فيه‬ ‫تتنافس‬ ‫مختلف‬ ‫إهاب‬ ‫في‬ ‫قدمها‬ ‫التقليدية‬ ‫بيوتهم‬ ‫عمارة‬ ‫بوابات‬ ‫روح‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫نفح‬
‫ب‬
Sensitivity: Internal
‫ص‬ ‫فسيفسائية‬ ‫بلوحة‬ ‫جبينها‬ ‫يرصع‬ ‫أن‬ ‫التصميم‬ ‫مبتكرة‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫بوابة‬ ‫في‬ ‫جاك‬ ‫ينسي‬ ‫لم‬
‫بعض‬ ‫غيرة‬
‫حتي‬ ‫من‬ ‫شئي‬ ‫الدار‬ ‫أهل‬ ‫بعض‬ ‫نفوس‬ ‫في‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫تكون‬ ‫ألن‬ ‫تحسبا‬ ‫الحاسدة‬ ‫العين‬ ‫لدرء‬ ‫تهدف‬ ‫تفاصيلها‬
Sensitivity: Internal
‫ف‬ ‫نحت‬ ‫قطعة‬ ‫كأنها‬ ‫معها‬ ‫يتعامل‬ ‫كان‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫يصمم‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫بأنه‬ ‫قوي‬ ‫بإحساس‬ ‫جاك‬ ‫يغمرك‬
‫ائقة‬
‫المحيا‬ ‫نبيل‬ ‫الرملي‬ ‫الحجر‬ ‫من‬ ‫خامتها‬ ‫جل‬ ‫الضخامة‬
Sensitivity: Internal
‫باعت‬ ‫الرسائل‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لبث‬ ‫الرئيسة‬ ‫الخارجية‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫تشطيب‬ ‫خامة‬ ‫الرملي‬ ‫الحجر‬ ‫جاك‬ ‫وظف‬
‫نفس‬ ‫بارها‬
‫السنين‬ ‫ألالف‬ ‫المهمة‬ ‫بتلك‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ ‫النبيلة‬ ‫الخامة‬
.
‫ر‬ ‫أبعادا‬ ‫أضفت‬ ‫عالية‬ ‫ابتكارية‬ ‫روح‬ ‫و‬ ‫بذكاء‬ ‫هنا‬ ‫وظفها‬
‫مهمة‬ ‫مزية‬
Sensitivity: Internal
‫وحدا‬ ‫و‬ ‫األخشاب‬ ‫أنواع‬ ‫أجمل‬ ‫و‬ ‫الرملي‬ ‫الحجر‬ ‫األاتها‬ ‫األركان‬ ‫مكتملة‬ ‫أوركسترا‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫أرجاء‬ ‫و‬ ‫رحاب‬
‫ت‬
‫الحديد‬
(
‫القريالت‬
)
‫المعماري‬ ‫السيموفيات‬ ‫أعظم‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫تعزف‬ ‫عالي‬ ‫فن‬ ‫و‬ ‫فائقة‬ ‫بحساسية‬ ‫معالجة‬
‫ة‬
Sensitivity: Internal
‫مناف‬ ‫باقي‬ ‫و‬ ‫الطعام‬ ‫و‬ ‫الجلوس‬ ‫غرفة‬ ‫فيها‬ ‫تتوزع‬ ‫دخول‬ ‫لصالة‬ ‫يقود‬ ‫اإلنقليزي‬ ‫بالكوخ‬ ‫الشبيه‬ ‫الفيال‬ ‫مدخل‬
‫خدمية‬ ‫ع‬
‫أخري‬
.
‫الطاب‬ ‫في‬ ‫النوم‬ ‫لغرف‬ ‫سالسة‬ ‫و‬ ‫بلطف‬ ‫يقود‬ ‫تحفة‬ ‫أنيق‬ ‫مفتوح‬ ‫لولبي‬ ‫سلم‬ ‫الصالة‬ ‫جانب‬ ‫علي‬ ‫ينهض‬
‫األعلى‬ ‫ق‬
‫د‬ ‫تصوير‬
.
‫خليفة‬ ‫هاشم‬
Sensitivity: Internal
‫فذهب‬ ‫السودانية‬ ‫الكولونيال‬ ‫عمارة‬ ‫ببرندات‬ ‫باإلستجارة‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫جاك‬ ‫يكتفي‬ ‫لم‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫إلي‬
‫م‬ ‫لون‬ ‫و‬ ‫أكبر‬ ‫بأحجام‬ ‫هنا‬ ‫يظهر‬ ‫الذي‬ ‫الشطرنج‬ ‫برقعة‬ ‫الشبيه‬ ‫الحبشي‬ ‫بالطها‬ ‫من‬ ‫معدلة‬ ‫بنسخة‬ ‫أطرها‬
‫ختلف‬
Sensitivity: Internal
‫ل‬ ‫الكولونيال‬ ‫عمارة‬ ‫برندات‬ ‫عوالم‬ ‫من‬ ‫لينقلهم‬ ‫حديقتها‬ ‫من‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫لفيال‬ ‫المقبل‬ ‫أحساس‬ ‫جاك‬ ‫يسترد‬
‫إلي‬ ‫ياخذهم‬
‫النوبي‬ ‫التاريخ‬ ‫عمق‬
.
‫البرن‬ ‫يتوسط‬ ‫عامود‬ ‫تتوج‬ ‫التاريخية‬ ‫فرص‬ ‫كنيسة‬ ‫عمارة‬ ‫تاج‬ ‫من‬ ‫نسخة‬ ‫مدوية‬ ‫مفأجاة‬
‫دة‬
Sensitivity: Internal
‫ع‬ ‫القديمة‬ ‫التاريخية‬ ‫النوبية‬ ‫فرص‬ ‫كنيسة‬ ‫عمارة‬ ‫تراث‬ ‫هيمنة‬ ‫و‬ ‫تأثير‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫جدا‬ ‫واضح‬
‫و‬ ‫روح‬ ‫لي‬
‫جاك‬ ‫إحساس‬
.
‫ردهات‬ ‫في‬ ‫إستراتيجيا‬ ‫موقعا‬ ‫أعمدتها‬ ‫تاج‬ ‫من‬ ‫نسخة‬ ‫لتحتل‬ ‫داخلها‬ ‫بإصرار‬ ‫أخري‬ ‫مرة‬ ‫إليه‬ ‫عاد‬ ‫إذ‬
‫ها‬
Sensitivity: Internal
‫مدخل‬ ‫في‬ ‫المسترسلة‬ ‫الجدارية‬ ‫الفسيفيسائية‬ ‫اللوحة‬ ‫هذه‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫لفيال‬ ‫الداخلية‬ ‫العمارة‬ ‫راس‬ ‫تاج‬
‫ها‬
.
‫الداخل‬ ‫تنقل‬
‫ال‬ ‫مياه‬ ‫ذوبتها‬ ‫التي‬ ‫التي‬ ‫قراهم‬ ‫وداعة‬ ‫أريحية‬ ‫إلي‬ ‫التاريخي‬ ‫النوبة‬ ‫تراث‬ ‫عوالم‬ ‫من‬ ‫ترحاب‬ ‫و‬ ‫برفق‬ ‫إليها‬ ‫تزفه‬
‫العالي‬ ‫سد‬

More Related Content

More from Hashim Khalifa

عمارتنا تلامس أشواقنا
عمارتنا تلامس أشواقناعمارتنا تلامس أشواقنا
عمارتنا تلامس أشواقناHashim Khalifa
 
مناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليدية
مناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليديةمناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليدية
مناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليديةHashim Khalifa
 
بيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضري
بيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضريبيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضري
بيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضريHashim Khalifa
 
أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارها
 أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارها أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارها
أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارهاHashim Khalifa
 
معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمة
 معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمة معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمة
معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمةHashim Khalifa
 
تطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفية
تطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفيةتطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفية
تطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفيةHashim Khalifa
 
عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدين
 عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدين عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدين
عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدينHashim Khalifa
 
ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة
ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة
ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة Hashim Khalifa
 
احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العام
 احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العام احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العام
احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العامHashim Khalifa
 
مجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشة
مجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشةمجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشة
مجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشةHashim Khalifa
 
عمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديث
عمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديثعمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديث
عمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديثHashim Khalifa
 
المعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرة
المعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرةالمعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرة
المعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرةHashim Khalifa
 
أحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهب
أحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهبأحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهب
أحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهبHashim Khalifa
 
مراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائية
مراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائيةمراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائية
مراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائيةHashim Khalifa
 
عمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معمارية
عمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معماريةعمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معمارية
عمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معماريةHashim Khalifa
 
الكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطوم
الكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطومالكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطوم
الكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطومHashim Khalifa
 
شارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتاليا
شارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتالياشارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتاليا
شارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتالياHashim Khalifa
 
حضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصور
حضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصورحضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصور
حضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصورHashim Khalifa
 
كمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانية
كمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانيةكمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانية
كمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانيةHashim Khalifa
 
حداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطوم
حداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطومحداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطوم
حداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطومHashim Khalifa
 

More from Hashim Khalifa (20)

عمارتنا تلامس أشواقنا
عمارتنا تلامس أشواقناعمارتنا تلامس أشواقنا
عمارتنا تلامس أشواقنا
 
مناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليدية
مناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليديةمناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليدية
مناهج أسلمة النوبيين تركت بصمتها البائنة علي عمارتهم التقليدية
 
بيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضري
بيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضريبيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضري
بيوت الخرطوم واحد مستودع ثري لتراث عمارة المسكن الحضري
 
أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارها
 أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارها أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارها
أما أن لنا أن نحرر عمارة بيوتنا من إسارها
 
معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمة
 معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمة معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمة
معماريون أماجد يقدمون رجال أعمال اقليمين متميزين لمجتمع العاصمة
 
تطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفية
تطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفيةتطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفية
تطواف في رحاب عمارتنا بأجنحة رؤي هايدغر و نوربيرغ- شولز الفلسفية
 
عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدين
 عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدين عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدين
عمارة حي العمارات في الخرطوم: قصة مسجدين
 
ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة
ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة
ما إن لعمارتنا أن تنفك من إسار مفاهيم توجه الحداثة
 
احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العام
 احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العام احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العام
احتفاءنا بالنوبة يجب أن يكون على مدار العام
 
مجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشة
مجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشةمجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشة
مجمع جبل البركل العبادي : إطار طبيعي مذهل وعمارة مدهشة
 
عمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديث
عمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديثعمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديث
عمارة الضريح والمزار والصرح بين العراقة والتحديث
 
المعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرة
المعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرةالمعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرة
المعماري صلاح رحمة يتألق في تصميم مبنى مجلس تنظيم بيوت الخبرة
 
أحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهب
أحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهبأحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهب
أحزان مجتمع المعماريين: يتوالى تساقط واحتراق النيازك والشهب
 
مراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائية
مراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائيةمراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائية
مراكز العاصمة الصوفية: مجمع ضريح الشيخ حمد النيل في أمدرمان حالة استثنائية
 
عمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معمارية
عمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معماريةعمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معمارية
عمارة الخرطوم عبر الزمان: شارع الجمهورية في أحضان روائع معمارية
 
الكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطوم
الكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطومالكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطوم
الكلاسيكية الراجعة تسطع في سور مجمع جامعة الخرطوم
 
شارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتاليا
شارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتالياشارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتاليا
شارلس مور يفجر طراز الكلاسيكية الراجعة في متنزه دا إيتاليا
 
حضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصور
حضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصورحضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصور
حضارة كوش الضاربة في القدم: إبداع معماري فوق التصور
 
كمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانية
كمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانيةكمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانية
كمال عباس يتجلى في تصميم ضريح شيخ البرهانية
 
حداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطوم
حداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطومحداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطوم
حداثة عبد المنعم مصطفى تبحر بأشرعة كلاسيكية في جامعة الخرطوم
 

مسكننا الحضري: بيوت الأفندية والمهنيين المتميزين والإنتلينجنسيا والمفكرين الأفذاذ

  • 3. Sensitivity: Internal ‫المؤدية‬ ‫للمصطبة‬ ‫تقود‬ ‫الحديقة‬ ،‫الداخلية‬ ‫و‬ ‫الخارجية‬ ‫بمكوناته‬ ‫ألقه‬ ‫بكل‬ ‫األفندية‬ ‫لبيوت‬ ‫نموذج‬ ‫للبرندات‬ ‫الرحبة‬ ‫بالمبني‬ ‫المحيطة‬ . ‫الديوان‬ ‫الصورة‬ ‫يسار‬ ‫ينهض‬ ( ‫النظامو‬ ‫كراسي‬ ) ‫الطعام‬ ‫تناول‬ ‫غرفة‬ ‫تبرز‬ ‫خاصرته‬ ‫علي‬ ( ‫الس‬ ‫فرة‬ )
  • 4. Sensitivity: Internal ‫واجهة‬ ‫في‬ ‫تشمخ‬ ‫الجمال‬ ‫مفرطة‬ ‫الطراز‬ ‫أيونية‬ ‫الطابع‬ ‫كالسيكية‬ ‫أعمدة‬ ‫من‬ ‫صف‬ ‫برندات‬ ‫ب‬ ‫أشبه‬ ‫األفندية‬ ‫بيوت‬ ‫مجموعة‬ ‫فائق‬ ‫حرس‬ ‫اإلنتباه‬ ‫و‬ ‫مهابة‬ ‫أهله‬ ‫و‬ ‫الدار‬ ‫تمنح‬ ( ‫برستيجا‬ ) ‫في‬ ‫عشيرتهم‬ ‫و‬ ‫أهلهم‬ ‫بين‬ ‫ميزهم‬ ‫أمدرمان‬ ‫الثالثي‬ ‫نيات‬
  • 5. Sensitivity: Internal ‫الصورة‬ ‫يسار‬ ‫في‬ ‫يظهر‬ ‫األفندية‬ ‫بيوت‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ( ‫كراسي‬ ‫النظاموا‬ ‫الصالون‬ ) ‫غرفة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫يبرز‬ ‫منه‬ ‫تناول‬ ‫الطعام‬ ( ‫السفرة‬ ) ‫مثمنة‬ ‫النصف‬ ‫بخارطتها‬
  • 6. Sensitivity: Internal ‫داخل‬ ‫من‬ ‫لقطة‬ ( ‫كراسي‬ ‫النظاموا‬ ‫الصالون‬ ) ‫األفندية‬ ‫بيوت‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫في‬ . ‫مخصص‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫الجزء‬ ‫طرفه‬ ‫في‬ ‫يظهر‬ ‫الطعام‬ ‫لتناول‬ ( ‫سفرة‬ ) ‫ح‬ ‫األسرة‬ ‫احتياجات‬ ‫مع‬ ‫ليتوافق‬ ‫هنا‬ ‫استخدامه‬ ‫تغير‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫الشكل‬ ‫مثمنة‬ ‫نصف‬ ‫بخارطته‬ ‫اليا‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 7. Sensitivity: Internal ‫قيافته‬ ‫و‬ ‫بأناقتهم‬ ‫الحقبة‬ ‫تلك‬ ‫لمهني‬ ‫إطار‬ ‫خير‬ ‫الثالثينات‬ ‫في‬ ‫أمدرمان‬ ‫أفندية‬ ‫بيوت‬ ‫عمارة‬ ‫كانت‬ ‫الفائقة‬ ‫م‬ ‫السمات‬ ‫غربي‬ ‫القيافة‬ ‫و‬ ‫األناقة‬ ‫مكتملي‬ . ‫قاسم‬ ‫إبراهيم‬ ‫البرفيسور‬ ‫معه‬ ‫و‬ ‫هنا‬ ‫بدري‬ ‫يوسف‬ ‫العميد‬ ‫ببدل‬
  • 8. Sensitivity: Internal ‫لشارع‬ ‫الغربي‬ ‫الطرف‬ ‫قرب‬ ‫المحجوب‬ ‫لفيال‬ ‫قديمة‬ ‫صورة‬ 33 ‫شكلها‬ ‫يتدهور‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫واحد‬ ‫الخرطوم‬ ‫حي‬ ‫في‬ ‫الصيانة‬ ‫لعدم‬ ‫نتيجة‬ . ‫صا‬ ‫من‬ ‫اشتراها‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫عليها‬ ‫أسبغه‬ ‫رومانسية‬ ‫ينضح‬ ‫معماري‬ ‫مجد‬ ‫عن‬ ‫تحكي‬ ‫حبها‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 9. Sensitivity: Internal ‫ب‬ ‫رقة‬ ‫في‬ ‫المنحنية‬ ‫و‬ ‫المقوسة‬ ‫األشكال‬ ‫و‬ ‫المبرومة‬ ‫األعمدة‬ ،‫المعمارية‬ ‫الرومانسية‬ ‫بمفردات‬ ‫تحتشد‬ ‫المحجوب‬ ‫فيال‬ ‫كانت‬ ‫في‬ ‫ائنة‬ ‫رقة‬ ‫و‬ ‫بلطف‬ ‫العمارة‬ ‫تداعب‬ ‫المبني‬ ‫أرجاء‬ ‫في‬ ‫هناك‬ ‫و‬ ‫هنا‬ ‫المنثورة‬ ‫المارسيليا‬ ‫وحدات‬ ‫و‬ ‫الحديد‬ ‫أعمال‬ ‫و‬ ‫المباني‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 10. Sensitivity: Internal ‫الخواط‬ ‫الصطياد‬ ‫منصة‬ ‫لكأنه‬ ‫بدأ‬ ‫التي‬ ‫الفيال‬ ‫سطوح‬ ‫طرف‬ ‫في‬ ‫سطعت‬ ‫المعمارية‬ ‫المحجوب‬ ‫رومانسية‬ ‫إبداع‬ ‫قمة‬ ‫ر‬ ‫مخرجاتها‬ ‫إرسال‬ ‫و‬ ‫الشاردة‬ ‫العاطفية‬ . ‫عطية‬ ‫حسن‬ ‫بها‬ ‫تغني‬ ‫التي‬ ‫فيردالونا‬ ‫قصيدة‬ ‫من‬ ‫بمقاطع‬ ‫ذكرتي‬ ‫معالجة‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 11. Sensitivity: Internal ‫شارع‬ ‫من‬ ‫الغربي‬ ‫طرف‬ ‫في‬ ‫أحمد‬ ‫إبراهيم‬ ‫سعاد‬ ‫و‬ ‫األنصاري‬ ‫حامد‬ ‫فيال‬ 33 ‫معمارية‬ ‫تحفة‬ ‫واحد‬ ‫الخرطوم‬ ‫بحي‬ . ‫تتحاور‬ ‫الواجهة‬ ‫في‬ ‫المغردة‬ ‫األقواس‬ ‫مع‬ ‫الطبيعي‬ ‫الحجر‬ ‫مساحات‬ ‫مع‬ ‫العرش‬ ‫في‬ ‫المارسيليا‬ ‫بالطات‬ ‫فيها‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 12. Sensitivity: Internal ‫الح‬ ‫و‬ ‫الرومانسية‬ ‫من‬ ‫الدفق‬ ‫ذلك‬ ‫عمارتها‬ ‫متحت‬ ‫التي‬ ‫لفيلته‬ ‫المحجوب‬ ‫معالجات‬ ‫في‬ ‫السر‬ ‫كلمة‬ ‫كانت‬ ‫ميمية‬ ‫المبني‬ ‫أرجاء‬ ‫في‬ ‫عذوبة‬ ‫و‬ ‫رقة‬ ‫المنحنية‬ ‫الخطوط‬ ‫تلك‬ . ‫تفاصي‬ ‫و‬ ‫أجزاءه‬ ‫كافة‬ ‫و‬ ‫الرئيسة‬ ‫كتلته‬ ‫في‬ ‫له‬ . ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 13. Sensitivity: Internal ‫حي‬ ‫في‬ ‫الهندي‬ ‫الشريف‬ ‫شارع‬ ‫زين‬ ‫رائعا‬ ‫معماريا‬ ‫عمال‬ ‫أنتجت‬ ‫مصطفي‬ ‫المنعم‬ ‫عبد‬ ‫و‬ ‫خالد‬ ‫منصور‬ ‫بين‬ ‫الذكية‬ ‫الشراكة‬ ‫الخرطوم‬ ‫وسط‬ . ‫الجذور‬ ‫عميقة‬ ‫بسودانوية‬ ‫المشبعة‬ ‫المترفة‬ ‫منصور‬ ‫إنتليجنسية‬ ‫مع‬ ‫حنكة‬ ‫و‬ ‫بتوازن‬ ‫تعامل‬ ‫األمامي‬ ‫سوره‬ ‫تصميم‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 14. Sensitivity: Internal ‫شخصيته‬ ‫تركيبة‬ ‫مع‬ ‫متسقة‬ ‫منصور‬ ‫فيال‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫جوانب‬ . ‫ال‬ ‫األمامية‬ ‫حديقته‬ ‫من‬ ‫المرتفع‬ ‫فالجزء‬ ‫علي‬ ‫مطل‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫السمات‬ ‫عصرية‬ ‫واجهتها‬ ‫تأمل‬ ‫من‬ ‫يحرمه‬ ‫أن‬ ‫بدون‬ ‫إيقاعه‬ ‫بمتابعة‬ ‫له‬ ‫فسمح‬ ‫لسوداناويته‬ ‫استجاب‬ ‫الشارع‬ ‫مالمح‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 15. Sensitivity: Internal ‫فيلته‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫الجوانب‬ ‫مزدوجة‬ ‫خالد‬ ‫منصور‬ ‫شخصية‬ ‫مع‬ ‫فائقة‬ ‫بحصافة‬ ‫مصطفي‬ ‫المنعم‬ ‫عبد‬ ‫تعامل‬ . ‫و‬ ‫فيها‬ ‫ظف‬ ‫مع‬ ‫المتجذرة‬ ‫سوداناويته‬ ‫التزامات‬ ‫استيعاب‬ ‫في‬ ‫المستويات‬ ‫في‬ ‫التالعب‬ ‫المشبعة‬ ‫المفكر‬ ‫روح‬ ‫الفل‬ ‫بالرؤي‬ ‫سفية‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 16. Sensitivity: Internal ‫شارع‬ ‫من‬ ‫الغربي‬ ‫الجزء‬ ‫علي‬ ‫المطلة‬ ‫الدين‬ ‫زاكي‬ ‫الدكتور‬ ‫فيال‬ 35 ‫عبد‬ ‫صممها‬ ‫اتنين‬ ‫الخرطوم‬ ‫بحي‬ ‫الماظ‬ ‫أو‬ ‫واج‬ ‫في‬ ‫المشرئبة‬ ‫البلكونة‬ ‫بتصميم‬ ‫المصطخبة‬ ‫الشارع‬ ‫حركة‬ ‫مع‬ ‫فائقة‬ ‫بحصافة‬ ‫تعامل‬ ‫و‬ ‫المنعم‬ ‫المبني‬ ‫هة‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 17. Sensitivity: Internal ‫ال‬ ‫بازخ‬ ‫النوبي‬ ‫أصحابها‬ ‫بتراث‬ ‫محتشد‬ ‫خاطره‬ ‫و‬ ‫ذهنه‬ ‫و‬ ‫السكني‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫تصميم‬ ‫علي‬ ‫جاك‬ ‫اقبل‬ ‫ثراء‬ ‫ج‬ ‫تلون‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫الفتاة‬ ‫هذه‬ ‫عنها‬ ‫تحكي‬ ‫التي‬ ‫الروح‬ ‫بتلك‬ ‫تصميمها‬ ‫علي‬ ‫فأقدم‬ ‫مترف‬ ‫تشكيلي‬ ‫بزخم‬ ‫المصطخب‬ ‫بيتهم‬ ‫دران‬
  • 18. Sensitivity: Internal ‫الز‬ ‫عاديات‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ‫بعمارتها‬ ‫فبهرتني‬ ‫تجديدها‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫خواتيم‬ ‫في‬ ‫المحجوب‬ ‫فيال‬ ‫زرت‬ ‫من‬ . ‫الشهيرة‬ ‫أهزوجته‬ ‫مثل‬ ‫شعر‬ ‫كقصيدة‬ ‫معها‬ ‫تعامل‬ ‫بـانه‬ ‫أحسست‬ ( ‫فيردالونا‬ ) ‫المعاني‬ ‫و‬ ‫الكلمات‬ ‫بأروع‬ ‫مطرزة‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 19. Sensitivity: Internal ‫الع‬ ‫التخطيط‬ ‫مستوي‬ ‫علي‬ ،‫بالمفاءجات‬ ‫نواصيه‬ ‫و‬ ‫جوانبه‬ ‫في‬ ‫يضج‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫لفيال‬ ‫األرضي‬ ‫الطابق‬ ‫مكونات‬ ‫و‬ ‫ام‬ ‫الداخلية‬ ‫و‬ ‫الخارجية‬ ‫العمارة‬ ‫عناصر‬ ‫و‬ ‫البستنة‬ . ‫النوبي‬ ‫طابعها‬ ‫سطوع‬ ‫هو‬ ‫نبيل‬ ‫غرض‬ ‫بزمامها‬ ‫يمسك‬ ‫مفإجاءات‬
  • 20. Sensitivity: Internal ‫النوبية‬ ‫جاك‬ ‫أوراق‬ ‫من‬ ‫كشفها‬ ‫التي‬ ‫ح‬ ‫اإلبداع‬ ‫في‬ ‫قمة‬ ‫التميز‬ ‫مفرطة‬ ‫بوابة‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫نحو‬ ‫للمقبل‬ ‫فيها‬ ‫ضر‬ ‫الخش‬ ‫و‬ ‫الحجر‬ ‫خامات‬ ‫فيه‬ ‫تتنافس‬ ‫مختلف‬ ‫إهاب‬ ‫في‬ ‫قدمها‬ ‫التقليدية‬ ‫بيوتهم‬ ‫عمارة‬ ‫بوابات‬ ‫روح‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫نفح‬ ‫ب‬
  • 21. Sensitivity: Internal ‫ص‬ ‫فسيفسائية‬ ‫بلوحة‬ ‫جبينها‬ ‫يرصع‬ ‫أن‬ ‫التصميم‬ ‫مبتكرة‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫بوابة‬ ‫في‬ ‫جاك‬ ‫ينسي‬ ‫لم‬ ‫بعض‬ ‫غيرة‬ ‫حتي‬ ‫من‬ ‫شئي‬ ‫الدار‬ ‫أهل‬ ‫بعض‬ ‫نفوس‬ ‫في‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫تكون‬ ‫ألن‬ ‫تحسبا‬ ‫الحاسدة‬ ‫العين‬ ‫لدرء‬ ‫تهدف‬ ‫تفاصيلها‬
  • 22. Sensitivity: Internal ‫ف‬ ‫نحت‬ ‫قطعة‬ ‫كأنها‬ ‫معها‬ ‫يتعامل‬ ‫كان‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫يصمم‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫بأنه‬ ‫قوي‬ ‫بإحساس‬ ‫جاك‬ ‫يغمرك‬ ‫ائقة‬ ‫المحيا‬ ‫نبيل‬ ‫الرملي‬ ‫الحجر‬ ‫من‬ ‫خامتها‬ ‫جل‬ ‫الضخامة‬
  • 23. Sensitivity: Internal ‫باعت‬ ‫الرسائل‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لبث‬ ‫الرئيسة‬ ‫الخارجية‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫تشطيب‬ ‫خامة‬ ‫الرملي‬ ‫الحجر‬ ‫جاك‬ ‫وظف‬ ‫نفس‬ ‫بارها‬ ‫السنين‬ ‫ألالف‬ ‫المهمة‬ ‫بتلك‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ ‫النبيلة‬ ‫الخامة‬ . ‫ر‬ ‫أبعادا‬ ‫أضفت‬ ‫عالية‬ ‫ابتكارية‬ ‫روح‬ ‫و‬ ‫بذكاء‬ ‫هنا‬ ‫وظفها‬ ‫مهمة‬ ‫مزية‬
  • 24. Sensitivity: Internal ‫وحدا‬ ‫و‬ ‫األخشاب‬ ‫أنواع‬ ‫أجمل‬ ‫و‬ ‫الرملي‬ ‫الحجر‬ ‫األاتها‬ ‫األركان‬ ‫مكتملة‬ ‫أوركسترا‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫أرجاء‬ ‫و‬ ‫رحاب‬ ‫ت‬ ‫الحديد‬ ( ‫القريالت‬ ) ‫المعماري‬ ‫السيموفيات‬ ‫أعظم‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫تعزف‬ ‫عالي‬ ‫فن‬ ‫و‬ ‫فائقة‬ ‫بحساسية‬ ‫معالجة‬ ‫ة‬
  • 25. Sensitivity: Internal ‫مناف‬ ‫باقي‬ ‫و‬ ‫الطعام‬ ‫و‬ ‫الجلوس‬ ‫غرفة‬ ‫فيها‬ ‫تتوزع‬ ‫دخول‬ ‫لصالة‬ ‫يقود‬ ‫اإلنقليزي‬ ‫بالكوخ‬ ‫الشبيه‬ ‫الفيال‬ ‫مدخل‬ ‫خدمية‬ ‫ع‬ ‫أخري‬ . ‫الطاب‬ ‫في‬ ‫النوم‬ ‫لغرف‬ ‫سالسة‬ ‫و‬ ‫بلطف‬ ‫يقود‬ ‫تحفة‬ ‫أنيق‬ ‫مفتوح‬ ‫لولبي‬ ‫سلم‬ ‫الصالة‬ ‫جانب‬ ‫علي‬ ‫ينهض‬ ‫األعلى‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫تصوير‬ . ‫خليفة‬ ‫هاشم‬
  • 26. Sensitivity: Internal ‫فذهب‬ ‫السودانية‬ ‫الكولونيال‬ ‫عمارة‬ ‫ببرندات‬ ‫باإلستجارة‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫جاك‬ ‫يكتفي‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫إلي‬ ‫م‬ ‫لون‬ ‫و‬ ‫أكبر‬ ‫بأحجام‬ ‫هنا‬ ‫يظهر‬ ‫الذي‬ ‫الشطرنج‬ ‫برقعة‬ ‫الشبيه‬ ‫الحبشي‬ ‫بالطها‬ ‫من‬ ‫معدلة‬ ‫بنسخة‬ ‫أطرها‬ ‫ختلف‬
  • 27. Sensitivity: Internal ‫ل‬ ‫الكولونيال‬ ‫عمارة‬ ‫برندات‬ ‫عوالم‬ ‫من‬ ‫لينقلهم‬ ‫حديقتها‬ ‫من‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫لفيال‬ ‫المقبل‬ ‫أحساس‬ ‫جاك‬ ‫يسترد‬ ‫إلي‬ ‫ياخذهم‬ ‫النوبي‬ ‫التاريخ‬ ‫عمق‬ . ‫البرن‬ ‫يتوسط‬ ‫عامود‬ ‫تتوج‬ ‫التاريخية‬ ‫فرص‬ ‫كنيسة‬ ‫عمارة‬ ‫تاج‬ ‫من‬ ‫نسخة‬ ‫مدوية‬ ‫مفأجاة‬ ‫دة‬
  • 28. Sensitivity: Internal ‫ع‬ ‫القديمة‬ ‫التاريخية‬ ‫النوبية‬ ‫فرص‬ ‫كنيسة‬ ‫عمارة‬ ‫تراث‬ ‫هيمنة‬ ‫و‬ ‫تأثير‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫فيال‬ ‫في‬ ‫جدا‬ ‫واضح‬ ‫و‬ ‫روح‬ ‫لي‬ ‫جاك‬ ‫إحساس‬ . ‫ردهات‬ ‫في‬ ‫إستراتيجيا‬ ‫موقعا‬ ‫أعمدتها‬ ‫تاج‬ ‫من‬ ‫نسخة‬ ‫لتحتل‬ ‫داخلها‬ ‫بإصرار‬ ‫أخري‬ ‫مرة‬ ‫إليه‬ ‫عاد‬ ‫إذ‬ ‫ها‬
  • 29. Sensitivity: Internal ‫مدخل‬ ‫في‬ ‫المسترسلة‬ ‫الجدارية‬ ‫الفسيفيسائية‬ ‫اللوحة‬ ‫هذه‬ ‫الياسمين‬ ‫مجمع‬ ‫لفيال‬ ‫الداخلية‬ ‫العمارة‬ ‫راس‬ ‫تاج‬ ‫ها‬ . ‫الداخل‬ ‫تنقل‬ ‫ال‬ ‫مياه‬ ‫ذوبتها‬ ‫التي‬ ‫التي‬ ‫قراهم‬ ‫وداعة‬ ‫أريحية‬ ‫إلي‬ ‫التاريخي‬ ‫النوبة‬ ‫تراث‬ ‫عوالم‬ ‫من‬ ‫ترحاب‬ ‫و‬ ‫برفق‬ ‫إليها‬ ‫تزفه‬ ‫العالي‬ ‫سد‬