1
( ‫اسات‬‫ر‬‫د‬‫عربية‬ ‫سياسات‬‫العدد‬ ،5:‫الثاني/نوفمبر‬ ‫تشرين‬3102‫ص‬ ،32-55)
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬...
:‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬
:‫سلسلة‬‫العدد‬ ،‫بية‬‫ر‬‫ع‬ ‫(سياسات‬ ‫اسات‬‫ر‬‫د‬5‫ال...
2
‫المحتويات‬
‫تمهيد‬:‫عن‬"‫الجهاد‬"‫الجهاديين‬‫و‬‫في‬‫سورية‬‫قبل‬‫ة‬‫الثور‬3
‫ا‬‫ال‬‫و‬‫أ‬:‫التقاء‬‫ات‬‫ر‬‫المسا‬:‫سياق‬‫...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
3
‫ة‬‫الثور‬ ‫قبل‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫الجهاديين‬‫و‬ "‫"الجهاد‬ ‫عن‬ :‫ت...
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬
2
‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫إلى‬ ‫نقلها‬ ‫في‬ ‫يطمح‬
2
.
،‫ذلك‬ ‫سب...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
7
‫س‬ ‫التسعينيات‬ ‫عقد‬ ‫في‬ ‫حصلت‬ ‫مفصلية‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫أحدا‬ ّ‫لكن‬...
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬
5
،‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫من‬‫التي‬‫و‬ ،‫المجموعات‬ ‫هذه‬ ‫تولت‬...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
3
‫الملقب‬ ‫درويش‬ ‫سليمان‬ ‫خالد‬ ‫ها‬‫أبرز‬ ‫من‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫ة‬...
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬
5
‫أعادت‬ ،‫ية‬‫ر‬‫وسو‬ ‫ليبيا‬ ‫في‬ ‫ى‬‫جر‬ ‫كما‬ ‫ة‬...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
6
‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫ها‬‫إصدار‬ ‫على‬ ‫النظام‬
31
.
‫عام‬...
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬
9
‫التأ‬ ‫بيانها‬ ‫أصدرت‬ ‫التي‬‫و‬ ،"‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫"ج...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
11
‫ي‬‫المركز‬
39
‫بي‬ ّ‫ي‬‫السور‬ ‫ويقارن‬ .‫أعاله‬ ‫الجدول‬ ‫وفق...
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬
11
‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫حتى‬ ‫المسار‬ ‫هذا‬ ‫باع‬ّ‫ات‬ ‫في‬ ‫ة...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
13
‫التعسف‬ ‫أو‬ ‫تجال‬‫ر‬‫لال‬ ‫مجال‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ‫...
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬
12
‫إليها‬ ‫لالنضمام‬ ‫هم‬‫وتختار‬ ‫المقاتلين‬ ‫نخبة‬ ...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
17
.‫ها‬‫ومسار‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫ظروف‬ ‫مستغلة‬ ‫بذكاء‬ ‫تطبيقه‬ ‫في‬...
‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬
15
‫القيام‬‫و‬ ،‫قة‬‫ر‬‫ال‬ ‫مدينة‬ ‫باتجاه‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ر...
ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬
13
.‫ها‬‫وغير‬ ‫السير‬ ‫وتنظيم‬ ،‫للمخابز‬ ‫الالزم‬ ‫الطحين‬ ‫وتأم...
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
العدد 5 سياسات   حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

العدد 5 سياسات حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام

2,323 views

Published on

جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام

Published in: News & Politics
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
2,323
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
3
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

العدد 5 سياسات حمزة المصطفى %3 d جبهة النصرة لأهل الشام، من التأسيس إلى الانقسام

  1. 1. 1 ( ‫اسات‬‫ر‬‫د‬‫عربية‬ ‫سياسات‬‫العدد‬ ،5:‫الثاني/نوفمبر‬ ‫تشرين‬3102‫ص‬ ،32-55) ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫النصر‬ ‫جبهة‬ ‫نوفمبر‬ | ‫المصطفى‬ ‫مصطفى‬ ‫ة‬‫ز‬‫حم‬3112
  2. 2. :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫سلسلة‬‫العدد‬ ،‫بية‬‫ر‬‫ع‬ ‫(سياسات‬ ‫اسات‬‫ر‬‫د‬5‫الثاني/نوفمبر‬ ‫ين‬‫ر‬‫تش‬ :3112‫ص‬ ،32-55) ‫المصطفى‬ ‫مصطفى‬ ‫ة‬‫ز‬‫حم‬|‫نوفمبر‬3112 ‫محفوظة‬ ‫الحقوق‬ ‫جميع‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫للمركز‬©3112 ____________________________ ‫ة‬ّ‫االجتماعي‬ ‫العلوم‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫االجتماعي‬ ‫للعلوم‬ ‫ة‬ّ‫بي‬‫ر‬‫ع‬ ‫ة‬ّ‫بحثي‬ ‫سة‬ّ‫مؤس‬ ‫ياسات‬ّ‫الس‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬ ‫ضافة‬‫ا‬‫و‬ .‫اتيجية‬‫ر‬‫الجيوست‬ ‫القضايا‬‫و‬ ّ‫اإلقليمي‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ا‬ّ‫الت‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫التطبيقي‬‫إلى‬‫ي‬ ‫فهو‬ ٍ‫أبحاث‬ ‫مركز‬ ‫كونه‬‫ا‬ً‫اهتمام‬ ‫ولي‬ ‫سياس‬ ‫كانت‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ،‫البدائل‬ ‫وتقديم‬ ‫ونقدها‬ ‫ياسات‬ّ‫الس‬ ‫اسة‬‫ر‬‫لد‬‫ال‬ ‫المنطقة‬ ‫تجاه‬ ‫ة‬ّ‫دولي‬ ‫سياسات‬ ‫أو‬ ‫ة‬ّ‫بي‬‫ر‬‫ع‬ ‫ات‬،‫ة‬ّ‫بي‬‫ر‬‫ع‬ .‫وهيئات‬ ‫اب‬‫ز‬‫أح‬‫و‬ ‫سات‬ّ‫مؤس‬ ‫سياسات‬ ‫أو‬ ،‫ة‬ّ‫حكومي‬ ‫سياسات‬ ‫كانت‬ ‫اء‬‫و‬‫وس‬ ‫بات‬‫ر‬‫وبمقا‬ ،‫ة‬ّ‫يخي‬‫ر‬‫التا‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫االقتصادي‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫االجتماعي‬ ‫العلوم‬ ‫ات‬‫و‬‫بأد‬ ‫ة‬ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الدول‬‫و‬ ‫المجتمعات‬ ‫قضايا‬ ‫المركز‬ ‫يعالج‬ ‫وين‬ .‫خصصات‬ّ‫للت‬ ‫ة‬‫ر‬‫عاب‬ ‫ة‬ّ‫تكاملي‬ ‫ات‬ّ‫ومنهجي‬ٍ‫سمات‬ ‫وجود‬ ‫ومن‬ ،ّ‫بي‬‫ر‬‫ع‬ ّ‫نساني‬‫ا‬‫و‬ ّ‫قومي‬ ‫أمن‬ ‫وجود‬ ‫اض‬‫ر‬‫افت‬ ‫من‬ ‫طلق‬ ‫امج‬‫ر‬‫كب‬ ‫يطرحها‬ ‫كما‬ ،‫وتحقيقها‬ ‫الخطط‬ ‫هذه‬ ‫غ‬‫صو‬ ‫على‬ ‫ويعمل‬ ،ّ‫بي‬‫ر‬‫ع‬ ‫اقتصاد‬ ‫تطوير‬ ‫ة‬ّ‫مكاني‬‫ا‬‫و‬ ،‫مشتركة‬ ‫ومصالح‬ .‫إنتاجه‬ ‫ومجمل‬ ّ‫البحثي‬ ‫عمله‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ٍ‫وخطط‬ ________________ ‫ياسات‬ّ‫الس‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬ :‫قم‬‫ر‬ ‫ع‬‫شار‬633-‫منطقة‬33 ‫الدفنة‬ :‫ب‬ .‫ص‬11355 ‫ـر‬‫ـ‬‫ط‬‫ق‬ ،‫ـة‬‫ـ‬‫ح‬‫و‬ّ‫الد‬ :‫هاتف‬77199555957:‫فاكس‬ | +77621351957+ www.dohainstitute.org
  3. 3. 2 ‫المحتويات‬ ‫تمهيد‬:‫عن‬"‫الجهاد‬"‫الجهاديين‬‫و‬‫في‬‫سورية‬‫قبل‬‫ة‬‫الثور‬3 ‫ا‬‫ال‬‫و‬‫أ‬:‫التقاء‬‫ات‬‫ر‬‫المسا‬:‫سياق‬‫نشأة‬‫جبهة‬‫ة‬‫النصر‬3 ‫ا‬‫ا‬‫ثاني‬:‫هل‬‫ة‬‫النصر‬‫تنظيم‬‫جهادي‬‫تقليدي؟‬9 0.‫المرجعيات‬‫الفكرية‬9 3.‫البنية‬‫التنظيمية‬‫للجبهة‬00 ‫المجموعات‬:11 ‫السرايا‬:11 ‫أمراء‬‫األقاليم‬:11 ‫مجلس‬‫شورى‬‫ال‬‫مجاهدين‬:11 2.‫االنتساب‬‫ة‬‫للنصر‬03 4.‫مصار‬‫التمويل‬02 ‫ا‬‫ا‬‫ث‬‫ثال‬:‫جبهة‬‫ة‬‫النصر‬:‫التغلغل‬‫االنتشار‬‫و‬02 ‫ا‬‫ا‬‫ابع‬‫ر‬:‫العالقة‬‫مع‬‫الكتائب‬03 ‫ا‬‫ا‬‫خامس‬:‫انقسامات‬‫ة‬‫النصر‬‫وظهور‬‫تنظيم‬‫الدولة‬‫اإلسالمية‬‫في‬‫اق‬‫ر‬‫الع‬‫الشام‬‫و‬09 ‫الجهاديون‬‫مأزق‬‫ة‬‫الثور‬32
  4. 4. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 3 ‫ة‬‫الثور‬ ‫قبل‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫الجهاديين‬‫و‬ "‫"الجهاد‬ ‫عن‬ :‫تمهيد‬ ‫ـ‬‫ب‬ ‫تسميته‬ ‫على‬ ‫اصطلح‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫نهاية‬ ‫إلى‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫السلفية‬ ‫الحركة‬ ‫جذور‬ ‫ترجع‬‫"السلفية‬ ‫ال‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫نشأت‬ ‫التي‬ ‫اإلصالحية‬ ‫بالسلفية‬ ‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫شبيهة‬ ‫كانت‬ ‫التي‬‫و‬ ،"‫اإلصالحية‬‫ش‬‫محمد‬ ‫يخ‬ ‫العهد‬ ‫من‬ ‫الموروثة‬ ‫التخلف‬‫و‬ ‫االستبداد‬ ‫حالة‬ ‫اجهة‬‫و‬‫لم‬ ‫نشأت‬ ‫وتثقيفية‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫تنوي‬ ‫حركة‬ ‫كانت‬ ‫أنها‬ ‫بمعنى‬ ‫عبدو؛‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬‫و‬ ،‫القاسمي‬ ‫الدين‬ ‫جمال‬ ‫الشيخ‬‫و‬ ،‫اكبي‬‫و‬‫الك‬ ‫حمن‬‫الر‬ ‫عبد‬ ‫الشيخ‬ ‫آنذاك‬ ‫ها‬‫رموز‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫ولعل‬ ‫العثماني‬ ،‫جمعيات‬ ‫عدة‬ ‫التيار‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫عت‬َّ‫تفر‬ ‫وقد‬ .‫رضا‬ ‫رشيد‬:‫ها‬‫أبرز‬ ‫ومن‬ ،‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫مهم‬ ‫ا‬ً‫دور‬ ‫أدت‬ ‫قد‬ ‫كانت‬ ‫عام‬ ‫تأسست‬ ‫التي‬ "‫اء‬‫ر‬‫الغ‬ ‫"الجمعية‬1937‫عام‬ ‫أسسها‬ ‫التي‬ ‫ة‬ّ‫اإلسالمي‬ ‫التمدن‬ ‫وجمعية‬ ،1921‫العظمة‬ ‫مظهر‬ )‫القاسمي‬ ‫الدين‬ ‫جمال‬ ‫الشيخ‬ ‫تالمذة‬ ‫(أحد‬ ‫البيطار‬ ‫وبهجت‬ 1 ‫السلفية‬ ‫الحركة‬ ‫نشأت‬ ،‫السابق‬ ‫التيار‬ ‫وبخالف‬ . ‫التقليدي‬ً‫الحق‬‫و‬ ،‫ية‬‫ز‬‫الجو‬ ‫ِّم‬‫قي‬ ‫ابن‬‫و‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫مثل‬ ،‫التقليدي‬ ‫السلفي‬ ‫للتيار‬ ‫يخية‬‫ر‬‫التا‬ ‫جعيات‬‫بالمر‬ ‫ة‬‫ر‬‫متأث‬ )‫(المحافظة‬ ‫ة‬‫ا‬ ‫الشيخ‬ ‫إلى‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫نشاطها‬ ‫وتفعيل‬ ‫إحيائها‬ ‫في‬ ‫بالفضل‬ ‫التقليدية‬ ‫السلفية‬ ‫وتدين‬ .‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫بالشيخ‬ ( ‫األلباني‬ ‫الدين‬ ‫ناصر‬ ‫محمد‬1917-1999) 3 ‫ع‬ ‫الشيخ‬‫و‬ ،‫العباسي‬ ‫عيد‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬ ‫وتلميذه‬ ،‫ناؤوط‬‫ر‬‫األ‬ ‫القادر‬ ‫بد‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫االنغماس‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫السلفي‬ ‫التيار‬ ‫أفكار‬‫و‬ ‫الدعوة‬ ‫نشر‬ ‫على‬ ‫ا‬‫و‬‫وركز‬ ‫عية‬‫الشر‬ ‫المعاهد‬ ‫ضمن‬ ‫ا‬‫و‬‫نشط‬ ‫الذين‬ ‫نشأت‬ ‫التي‬ ‫المسلمين‬ ‫ان‬‫و‬‫اإلخ‬ ‫جماعة‬ ‫رحم‬ ‫من‬ ‫خرجت‬ ‫فإنها‬ ،‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫الجهادية‬ ‫السلفية‬ ‫بذور‬ ‫أما‬ .‫السياسي‬ ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬‫عام‬ ‫ا‬ً‫رسمي‬ ‫عنها‬ ‫أعلن‬‫و‬ ‫الثالثينيات‬ ‫منتصف‬ ‫في‬ ‫ة‬1975‫لها؛‬ ‫ا‬ً‫عام‬ ‫ا‬ً‫اقب‬‫ر‬‫م‬ ‫السباعي‬ ‫مصطفى‬ ‫انتخب‬‫و‬ ، ‫عام‬ ‫حماة‬ ‫عصيان‬ ‫فبعد‬1937‫يختلف‬ ‫ا‬ً‫جديد‬ ‫ا‬ً‫ط‬‫خ‬ ‫حديد‬ ‫ان‬‫و‬‫مر‬ ‫بقيادة‬ ‫الجماعة‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫أسست‬ ‫و‬ ،‫السلطة‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫السلمي‬ ‫العمل‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫يفضلون‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫الذين‬ ‫مؤسسيها‬ ‫توجهات‬ ‫عن‬‫م‬ ‫هم‬‫أبرز‬ ‫من‬‫صطفى‬ ‫وكان‬ ،‫مصر‬ ‫في‬ ‫اسة‬‫ر‬‫للد‬ ‫وجوده‬ ‫أثناء‬ ‫قطب‬ ‫سيد‬ ‫بأفكار‬ ‫حديد‬ ‫ان‬‫و‬‫مر‬ ‫تأثر‬ ‫لقد‬ .‫العطار‬ ‫عصام‬ ‫الشيخ‬‫و‬ ‫السباعي‬ 1 ،‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ة‬‫ر‬‫ي‬‫ز‬‫الج‬ ‫مركز‬ ،"‫الجهاد‬ ‫إلى‬ ‫اإلصالح‬ ‫من‬ :‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫السلفيون‬‫و‬ ‫"السلفية‬ ،‫الحاج‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬33/5/3112:‫انظر‬ ، http://studies.aljazeera.net/reports/2013/05/2013520105748485639.htm 3 ‫عام‬ ‫األلباني‬ ‫الدين‬ ‫ناصر‬ ‫محمد‬ ‫ولد‬1917‫عام‬ ‫دمشق‬ ‫إلى‬ ‫عائلته‬ ‫مع‬ ‫وهاجر‬ ،‫ألبانيا‬ ‫في‬1933‫بالمذهب‬ ‫تلتزم‬ ‫ا‬ً‫ديني‬ ‫محافظة‬ ‫ة‬‫ر‬‫فقي‬ ‫ة‬‫ر‬‫أس‬ ‫في‬ ‫نشأ‬ . ‫مجلة‬ ‫على‬ ‫العه‬ّ‫ط‬‫ا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تتبلور‬ ‫السلفية‬ ‫رؤيته‬ ‫وبدأت‬ ،‫الحنفي‬‫المنار‬‫في‬ ‫"السلفية‬ ،‫رمان‬ ‫أبو‬ ‫محمد‬ :‫انظر‬ .‫رضا‬ ‫رشيد‬ ‫ها‬‫يصدر‬ ‫كان‬ ‫التي‬‫ا‬‫لمشرق‬ ،)‫اف‬‫ر‬‫(إش‬ ‫عماد‬ ‫الغني‬ ‫عبد‬ :‫في‬ ،"‫بي‬‫ر‬‫الع‬‫العربي‬ ‫الوطن‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الحركات‬‫ج‬ ،3،‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫الوحدة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫د‬ ‫مركز‬ :‫بيروت‬ (3112‫ص‬ ،)1131.
  5. 5. ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ 2 ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫إلى‬ ‫نقلها‬ ‫في‬ ‫يطمح‬ 2 . ،‫ذلك‬ ‫سبيل‬ ‫وفي‬ ."‫البعث‬ ‫كحزب‬ ‫"بالء‬ ‫من‬ ‫للتخلص‬ ‫الوحيد‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫هو‬ "‫"الجهاد‬ ّ‫بأن‬ ‫ا‬ً‫مقتنع‬ ‫حديد‬ ‫ان‬‫و‬‫مر‬ ‫كان‬ ‫التنظيم‬ ‫إقناع‬ ‫حاول‬.‫للجماعة‬ ّ‫ي‬‫عسكر‬ ‫اع‬‫ر‬‫ذ‬ ‫وتشكيل‬ ،‫السلطة‬ ‫مع‬ ‫اجهة‬‫و‬‫للم‬ ‫باإلعداد‬ ‫المسلمين‬ ‫ان‬‫و‬‫لإلخ‬ ‫العام‬ ‫الفلسطينية‬ ‫فتح‬ ‫حركة‬ ‫مع‬ ‫المسلح‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ،‫للقتال‬ ‫لإلعداد‬ ‫تالميذه‬ ‫مع‬ ‫توجه‬ ،‫ذلك‬ ‫في‬ ‫ينجح‬ ‫لم‬ ‫ا‬ّ‫ولم‬ ( ‫األردن‬ ‫غور‬ ‫في‬ ‫خ‬‫الشيو‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫في‬1936-1951‫األ‬ ‫النخبة‬ ‫إعداد‬ ‫من‬ ‫ن‬ّ‫ك‬‫تم‬ ‫وهناك‬ ،)‫الجهادي‬ ‫لتنظيمه‬ ‫ولى‬ 7 ، ."‫المقاتلة‬ ‫الطليعة‬ ‫"تنظيم‬ ‫سماه‬ ‫الذي‬ .‫للتغيير‬ ‫ا‬ً‫وحيد‬ ً‫سبيال‬ )‫المسلح‬ ‫(الكفاح‬ ‫العنف‬ ‫من‬ ‫تتخذ‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫جهادية‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ ‫أول‬ ‫المقاتلة‬ ‫الطليعة‬ ‫تنظيم‬ ‫كان‬ ‫العا‬ ‫التنظيم‬ ‫إليه‬ ‫(انضم‬ ‫التنظيم‬ ‫هذا‬ ‫بين‬ ‫مسلحة‬ ‫اجهات‬‫و‬‫م‬ ‫الثمانينيات‬‫و‬ ‫السبعينيات‬ ‫عقدا‬ ‫شهد‬ ‫وقد‬‫م‬‫المسلمين‬ ‫ان‬‫و‬‫لإلخ‬ ‫عام‬1961‫عام‬ ‫حماة‬ )‫ة‬‫ر‬‫(مجز‬ ‫موقعة‬ ‫بعد‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التيار‬ ‫قيادات‬ ‫معظم‬ ‫ج‬‫بخرو‬ ‫انتهت‬ ‫السلطة؛‬ ‫وبين‬ ،)1963. ‫الجهادية‬ ‫فالسلفية‬ ‫ية؛‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫الجهادية‬ ‫الحركة‬ ‫الدة‬‫و‬‫ل‬ ‫خصبة‬ ‫بة‬‫ر‬‫ت‬ ‫رت‬ّ‫ف‬‫و‬ ‫المقاتلة‬ ‫الطليعة‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ ّ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ " ‫حديد‬ ‫ان‬‫و‬‫مر‬ ‫الشيخ‬ ‫تعتبر‬ ‫ة‬‫ر‬‫المعاص‬.‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫نشأة‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫التي‬ ‫قطب‬ ‫سيد‬ ‫بعد‬ "‫الثانية‬ ‫الشخصية‬ .‫المقاتلة‬ ‫الطليعة‬ ‫كنف‬ ‫في‬ ‫معظمهم‬ ‫نشأ‬ ‫المختلفة‬ ‫الجهاد‬ ‫ساحات‬ ‫إلى‬ "‫ا‬‫و‬‫"هاجر‬ ‫الذين‬ ‫يين‬‫ر‬‫السو‬ ‫الجهاديين‬ ّ‫أن‬ ‫كما‬ ‫الجه‬ ‫الحركات‬ ‫ر‬ِّ‫منظ‬ ‫سيصبح‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫؛‬ّ‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫أبو‬ ‫هو‬ ‫حديد‬ ‫ان‬‫و‬‫مر‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ ‫وجوه‬ ‫أبرز‬ ‫أحد‬ ‫ولعل‬‫ا‬‫في‬ ‫دية‬ ‫ية‬‫ر‬‫وسو‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬‫و‬ ‫ائر‬‫ز‬‫الج‬‫و‬ ‫أفغانستان‬ 5 . ‫حماة‬ ‫أحداث‬ ‫بعد‬1963‫التسعينيات‬‫و‬ ‫الثمانينيات‬ ‫عقد‬ ‫خالل‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫النظام‬ ‫نجح‬ ،‫اجهة‬‫و‬‫الم‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫منتصر‬ ‫وخروجه‬ :‫ئيسين‬‫ر‬ ‫عاملين‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ّ‫رد‬ ‫ويمكن‬ .‫حدوده‬ ‫أدنى‬ ‫إلى‬ ‫الجهادي‬ ‫التفكير‬‫و‬ ،‫الحركي‬ ‫اإلسالم‬ ‫حضور‬ ‫تقليص‬ ‫في‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬ ،‫األول‬.‫المسلمين‬ ‫ان‬‫و‬‫اإلخ‬ ‫جماعة‬ ‫أنصار‬ ‫سيما‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫الحركي‬ ‫اإلسالم‬ ‫منتسبي‬ ‫ضد‬ ‫ية‬‫ر‬‫القس‬‫و‬ ‫القمعية‬ ،‫السياسي‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫يبتعد‬ ،"‫"العنفي‬ ‫إسالمي‬ ‫تيار‬ ‫إلرساء‬ ‫ة‬ّ‫إسالمي‬ ‫ومدارس‬ ‫شخصيات‬ ‫النظام‬ ‫تحفيز‬ ،‫الثاني‬‫و‬ ‫الشيخ‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫أبرز‬ ‫ومن‬ .‫االجتماعي‬ ‫العمل‬‫و‬ ‫بوية‬‫ر‬‫الت‬‫و‬ ‫الدعوية‬ ‫القضايا‬ ‫على‬ ‫ويركز‬" ‫ومدرسته‬ ‫سعيد‬ ‫جودت‬‫ة‬ّ‫سلفي‬ ‫اء‬‫ر‬‫اآل‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ‫التقليدي‬ ‫الصوفي‬ ‫الفقه‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫عنيد‬ ‫ا‬ً‫مدافع‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫البوطي‬ ‫رمضان‬ ‫سعيد‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬‫و‬ ،"‫الالعنف‬ .‫ئاسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫منصب‬ ‫األسد‬ ‫بشار‬ ‫تولي‬ ‫بعد‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫ستنشط‬ ‫التي‬‫و‬ ‫القبيسيات‬ ‫وجماعة‬ ،‫السلفية‬ 2 ‫(محر‬ ‫اج‬‫ر‬‫د‬ ‫وفيصل‬ ‫باروت‬ ‫جمال‬ ‫محمد‬ :‫في‬ "‫اديكالية‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫التقليدية‬ ‫المدرستين‬ ‫بين‬ ‫اع‬‫ر‬‫الص‬ ‫وتعرجات‬ ‫أصول‬ :‫ية‬‫ر‬‫"سو‬ ،‫باروت‬ ‫جمال‬ ‫محمد‬‫ر‬،)‫ان‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الجماعات‬‫و‬ ‫الحركات‬‫و‬ ‫اب‬‫ز‬‫األح‬‫ج‬ ،1،‫اتيجية‬‫ر‬‫اإلست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬ :‫(دمشق‬3113‫ص‬ ،)339. 7 ،‫المولى‬ ‫سعود‬‫الجهاديين‬‫و‬ ‫الجهاد‬ ‫موسوعة‬ :‫العنف‬‫و‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الجماعات‬،‫البحوث‬‫و‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫المسبار‬ ‫مركز‬ :‫دبي‬ (3113‫ص‬ ،)556. 5 ،‫ان‬‫و‬‫عط‬ ‫ي‬‫البار‬ ‫عبد‬‫ال‬‫و‬ ‫القاعدة‬‫ي‬‫السر‬ ‫تنظيم‬‫ط‬ ،‫الساقي‬ ‫دار‬ :‫بيروت‬ (3،3119‫ص‬ ،)233-239.
  6. 6. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 7 ‫س‬ ‫التسعينيات‬ ‫عقد‬ ‫في‬ ‫حصلت‬ ‫مفصلية‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫أحدا‬ ّ‫لكن‬‫الشب‬ ‫بعض‬ ‫لدى‬ ‫الجهادي‬ ‫التفكير‬ ‫إحياء‬ ‫في‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫اهمت‬‫اب‬ ،‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫اإلسالمي‬ ‫الجهاد‬ ‫وحركة‬ "‫"حماس‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المقاومة‬ ‫وحركة‬ "‫العرب‬ ‫"األفغان‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ ‫(مثل‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫بالجهاد‬ ‫مهتمة‬ ‫ة‬‫ر‬‫صغي‬ ‫سلفية‬ ‫مجموعات‬ ‫تشكلت‬ ،‫األحداث‬ ‫هذه‬ ‫وقع‬ ‫وعلى‬ .)‫الشيشان‬ ‫وحرب‬ ،‫لبنان‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫وحزب‬ ‫ة‬‫ر‬‫ومتأث‬‫بينها‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫تنظيمي‬ ‫ابط‬‫ر‬ ‫أي‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫التجارب‬ ‫بهذه‬ 3 . ‫الجهادية‬ ‫فالمجموعات‬ ‫الماضي؛‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫التسعينيات‬ ‫عقد‬ ‫خالل‬ ‫ا‬ً‫جهادي‬ ‫ا‬ً‫ط‬‫نشا‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫تعرف‬ ‫لم‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫معظ‬ ‫فوجد‬ ،‫المجتمعي‬ ‫القبول‬‫و‬ ‫الشعبية‬ ‫الحاضنة‬ ‫تجد‬ ‫لم‬ ‫العالمي‬ ‫الجهادي‬ ‫بالفكر‬ ‫ة‬‫ر‬‫متأث‬ ‫تشكلت‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬‫م‬ ‫البوسنة‬ ‫(مثل‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫بقاع‬ ‫في‬ ‫المفتوحة‬ "‫"الجهاد‬ ‫بجبهات‬ ‫ا‬‫و‬‫التحق‬‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫ج‬‫خار‬ ‫إلى‬ ‫يقهم‬‫ر‬‫ط‬ ‫منتسبيها‬ ‫اير‬‫ر‬‫فب‬ /‫شباط‬ ‫في‬ "‫الصليبيين‬‫و‬ ‫اليهود‬ ‫لقتال‬ ‫العالمية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫"الجبهة‬ ‫تأسيس‬ ‫بعد‬ ‫وبخاصة‬ ،)‫الشيشان‬‫و‬1996  5 . ‫للتضييق‬ ‫الحكم‬ ‫إلى‬ ‫وصوله‬ ‫منذ‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫النظام‬ ‫سعى‬‫الجهادية‬ ‫المجموعات‬ ‫استئصال‬‫و‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الحركات‬ ‫على‬ ‫اق‬‫ر‬‫للع‬ ‫األميركي‬ ‫الغزو‬ ‫ادر‬‫و‬‫ب‬ ‫ظهور‬ ‫مع‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫َّر‬‫تغي‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫هذا‬ ّ‫لكن‬ ،‫الناشئة‬3112‫ات‬‫ر‬‫التحضي‬ ‫فأثناء‬ . ‫في‬ ‫للقتال‬ ‫الجهاديين‬ ‫إعداد‬ ‫باتجاه‬ ‫كافة‬ ‫الصعد‬ ‫على‬ ‫تشحن‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫اء‬‫و‬‫األج‬ ‫كانت‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫لغزو‬ ‫األميركية‬ ‫و‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬‫غير‬ ‫خطاب‬ ‫وهو‬ ‫المسلمة؛‬ ‫اضي‬‫ر‬‫لأل‬ "‫"الكافر‬ ‫الغرب‬ ‫استباحة‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫عناوين‬ ‫وتحت‬ ‫استقبالهم‬ ‫مفتي‬ ‫دعا‬ ‫فقد‬ .‫الديني‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫مع‬ ‫وتعاملها‬ ‫رؤيتها‬ ‫في‬ ‫فة‬‫ر‬‫متط‬ ‫تعتبر‬ ‫التي‬ ‫العلمانية‬ ‫األنظمة‬ ‫ألحد‬ ‫مألوف‬ ‫في‬ ‫كفتارو‬ ‫أحمد‬ ‫الشيخ‬ ‫احل‬‫ر‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬33‫مارس‬ /‫آذار‬3112‫المث‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫الجهاد‬ ‫إلى‬ ‫عامة‬ ‫المسلمين‬ ،‫ال‬ ‫بين‬‫ر‬‫المحا‬ ‫اة‬‫ز‬‫الغ‬ ‫ضد‬ ،‫االستشهادية‬ ‫العمليات‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫ان‬‫و‬‫العد‬ ‫يمة‬‫ز‬‫ه‬ ‫في‬ ‫الممكنة‬ ‫الوسائل‬ ‫كل‬ ‫"استخدام‬ ‫لى‬‫ا‬‫و‬ "‫الصهاينة‬ ‫يطانيين‬‫ر‬‫الب‬‫و‬ ‫األميركيين‬ 6 ‫الجمعة‬ ‫خطبة‬ ‫في‬ ‫الدعوة‬ ‫هذه‬ ‫البوطي‬ ‫رمضان‬ ‫سعيد‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬ ‫أعاد‬‫و‬ . ‫يخ‬‫ر‬‫بتا‬12‫يونيو‬ /‫ان‬‫ر‬‫ي‬‫ز‬‫ح‬3112َّ‫"تتجل‬ ‫لم‬ ‫التي‬ "‫يضة‬‫ر‬‫الف‬ ‫"جهاد‬ ‫إلى‬ ‫التوجه‬ ‫على‬ ‫الشباب‬ ‫المسلمين‬ ّ‫وحث‬ ، "‫اإلسالمية‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫العصر‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ت‬ّ‫ل‬‫تج‬ ‫كما‬ ‫العصور‬ ‫من‬ ‫عصر‬ ‫في‬ ‫يضتها‬‫ر‬‫ف‬ ‫أسباب‬ 9 . ‫ة‬‫ر‬‫الفت‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫الجهادية‬ ‫المجموعات‬ ‫استطاعت‬3112-3115‫مناطق‬ ‫عدة‬ ‫في‬ ‫مداد‬‫ا‬‫و‬ ‫إسناد‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫إنشاء‬ 3 ،‫الحاج‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬‫سورية‬ ‫في‬ ‫الدينية‬ ‫للجماعة‬ ‫السياسية‬ ‫التطلعات‬ :‫الجماعة‬‫و‬ ‫الدولة‬3111-3101‫األبحاث‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫مركز‬ :‫لندن‬ ( ‫ص‬ ،)‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬75. 5 ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الجهاد‬ ‫اية‬‫و‬‫وغ‬ ‫يون‬‫ر‬‫السو‬ ‫"اإلسالميون‬ ،‫يتونة‬‫ز‬ ‫ان‬‫ز‬‫ر‬،‫مؤلفين‬ ‫مجموعة‬ :‫في‬ ،"‫وعنف‬ ‫الطائفة‬ ‫ممانعة‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫المسلمون‬ ‫ان‬‫و‬‫اإلخ‬ ‫الحركة‬‫ط‬ ،‫البحوث‬‫و‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫المسبار‬ ‫مركز‬ :‫دبي‬ (3،3111‫ص‬ ،)266. 6 ‫ص‬ ،‫نفسه‬ ‫المرجع‬271. 9 ."‫السلفيون‬‫و‬ ‫"السلفية‬ .‫الحاج‬
  7. 7. ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ 5 ،‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫من‬‫التي‬‫و‬ ،‫المجموعات‬ ‫هذه‬ ‫تولت‬ ‫وقد‬ .ّ‫الجهادي‬ ‫للفكر‬ ‫ة‬ّ‫اجتماعي‬ ‫حاضنة‬ ‫فيها‬ ‫افر‬‫و‬‫تت‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫ة‬‫ر‬‫مختا‬ ‫مرور‬ ‫وتسهيل‬ ،‫يين‬‫ر‬‫السو‬ ‫المقاتلين‬ ‫تجنيد‬ ‫مهمة‬ "‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫ة‬‫ر‬‫نص‬ ‫"لجان‬ ‫مسمى‬ ‫تحت‬ ‫علني‬ ‫شبه‬ ‫بشكل‬ ‫نشطت‬ ‫ع‬‫التبر‬ ‫جمع‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫إلى‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫ج‬‫خار‬ ‫من‬ ‫القادمة‬ "‫القتالية‬ ‫"المجاميع‬‫ية‬‫ر‬‫خي‬ ‫جمعيات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ات‬، ‫ياف‬‫ر‬‫األ‬ ‫مساجد‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫أحيان‬‫و‬ 11 . ‫عام‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫حرب‬ ‫ظروف‬ ّ‫إن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬3112‫وتشير‬ .‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫إلى‬ ‫للجهاديين‬ ‫ا‬ً‫آمن‬ ‫ا‬ً‫ممر‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫من‬ ‫جعلت‬ ، ‫ات‬‫و‬‫الق‬ ‫بة‬‫ر‬‫محا‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫حقيقية‬ ‫مصلحة‬ ‫الجهاديين‬ ‫تدفق‬ ‫اعتبر‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫النظام‬ ّ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الدالئل‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ف‬ ‫األميركية‬‫آنذاك‬ ‫اغبة‬‫ر‬‫ال‬ ‫المتحدة‬ ‫اليات‬‫و‬‫ال‬ ّ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫يضاف‬ .‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫وتنظيم‬ ‫الجهاديين‬ ‫بة‬‫ر‬‫محا‬ ‫ي‬ ‫لتحقيق‬ ّ‫ي‬‫السور‬ ‫النظام‬ ‫مع‬ ‫وتعاون‬ ‫اتصال‬ ‫ات‬‫و‬‫قن‬ ‫فتح‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫مضط‬ ‫كانت‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫األمني‬ ‫ار‬‫ر‬‫االستق‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ .‫ذلك‬ ‫في‬ ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫الجهاديين‬‫و‬ ‫القاعدة‬ ‫قة‬‫ر‬‫و‬ ّ‫ي‬‫السور‬ ‫النظام‬ ‫استثمر‬‫ة‬‫ر‬‫الفت‬ ‫في‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬3115-3116‫لته‬‫ز‬‫ع‬ ‫من‬ ‫ج‬‫للخرو‬ ‫المقابل‬ ‫الثمن‬ ‫كان‬ ‫اتي‬‫ر‬‫االستخبا‬ ‫التعاون‬‫و‬ ‫الحدود‬ ‫وضبط‬ ‫الجهاديين‬ ‫حركة‬ ‫على‬ ‫فالتضييق‬ ‫عليه؛‬ ‫المفروضة‬ ‫الدولية‬ ‫عليه‬ ‫األميركية‬ ‫الضغوط‬ ‫لتخفيف‬ 11 ‫فانتقل‬ ،ّ‫ي‬‫السور‬ ‫النظام‬‫و‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫بين‬ ‫المصالح‬ ‫اق‬‫ر‬‫افت‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫أدى‬ ‫وقد‬ . ‫األخير‬،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫ضمن‬ .‫اجهته‬‫و‬‫م‬ ‫تتعين‬ ‫عدو‬ ‫إلى‬ ،‫عنه‬ ‫مسكوت‬ ‫عدو‬ ‫من‬ ‫القاعدة‬ ‫وتنظيم‬ ‫الجهاديين‬ ‫بنظر‬ ‫في‬ ‫دمشق‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫السو‬ ‫العاصمة‬ ‫شهدت‬35‫سبتمبر‬ /‫أيلول‬3116‫في‬ ‫األمنية‬ ‫ع‬‫للفرو‬ ‫ا‬ً‫مجمع‬ ‫استهدف‬ ‫ًّا‬‫ي‬‫ر‬‫انتحا‬ ‫ا‬ً‫تفجير‬ ‫از‬‫ز‬‫الق‬ ‫منطقة‬ 13 ‫لتنظ‬ ‫تابعة‬ ‫جهادية‬ ‫مجموعة‬ ‫ية‬‫ر‬‫السو‬ ‫السلطات‬ ‫اتهمت‬ ‫وقد‬ .‫ات‬‫ر‬‫التفجي‬ ‫هذه‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫بالوقوف‬ ‫القاعدة‬ ‫يم‬ 12 . ‫جديد‬ ‫جيل‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫إذ‬ ‫ية؛‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫المباش‬ ‫تداعياتها‬ ‫ة‬ّ‫اقي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫تركت‬ ‫لقد‬ 11 ،‫باروت‬ ‫جمال‬ ‫محمد‬‫تاريخ‬ ‫في‬ ‫األخير‬ ‫العقد‬‫اإلصالح‬‫و‬ ‫الجمود‬ ‫جدلية‬ :‫سورية‬(،‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬ :‫بيروت‬ /‫الدوحة‬ 3113‫ص‬ ،)313-312. 11 ‫تحليل‬ ‫ورقة‬ ،‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬ ،"‫جديدة؟‬ ‫مرحلة‬ ‫فتحت‬ ‫هل‬ ،‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫فجي‬ّ‫"الت‬ ‫انظر‬ ،‫ع‬‫الموضو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للتوسع‬ ،‫سياسات‬5/3/3113:‫انظر‬ ، http://www.dohainstitute.org/release/87a0af3d-1508-4c88-8176-73c18e0ac6f9 13 ‫يدة‬‫ر‬‫ج‬ ،"‫ات‬‫ر‬‫لالستخبا‬ ‫ا‬ً‫مجمع‬ ‫استهدفت‬ ‫المفخخة‬ ‫ة‬‫ر‬‫السيا‬ :‫دمشق‬ ‫"تفجير‬ ،‫جروس‬ ‫سعاد‬‫األوسط‬ ‫الشرق‬،36/6/3113:‫انظر‬ ، http://www.aawsat.com/details.asp?issueno=10626&article=488579#.Uac5TEA3DBs 12 ‫هابي‬‫اإلر‬ ‫العمل‬ ‫منفذي‬ ‫افات‬‫ر‬‫"اعت‬،"‫الممولين‬ ‫أحد‬ ‫المستقبل‬ ‫تيار‬ .. ‫اإلسالم‬ ‫فتح‬ ‫لتنظيم‬ ‫االنتماء‬ :‫از‬‫ز‬‫الق‬ ‫في‬‫سانا‬،5/11/3116:‫انظر‬ ، http://sana.sy/ara/2/2008/11/06/200295.htm
  8. 8. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 3 ‫الملقب‬ ‫درويش‬ ‫سليمان‬ ‫خالد‬ ‫ها‬‫أبرز‬ ‫من‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫ة‬ّ‫قيادي‬ ‫عناصر‬ ‫أسماء‬ ‫خاللها‬ ‫برزت‬ ‫كما‬ .‫يين‬‫ر‬‫السو‬ ‫الجهاديين‬ ‫من‬ ‫ـ‬‫ب‬‫"أبو‬"‫ي‬‫السور‬ ‫الغادية‬ 17 ‫الثانية‬ ‫تبة‬‫ر‬‫الم‬ ‫في‬ ‫يون‬‫ر‬‫السو‬ ‫جاء‬ ‫فقد‬ ،‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ )‫(المجندين‬ ‫المقاتلين‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫أما‬ . ‫بلغت‬ ‫وبنسبة‬ ،‫العدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬12%‫في‬ ‫نشرت‬ ‫إحصاءات‬ ‫بحسب‬ ‫وذلك‬ ،‫هناك‬ ‫الجهاديين‬ ‫عدد‬ ‫إجمالي‬ ‫من‬ ‫عام‬ ‫الجهادية‬ ‫المنتديات‬3115‫نش‬ ‫اجع‬‫ر‬‫ت‬ ‫بعد‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫إلى‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫معظم‬ ‫عاد‬ ‫وقد‬ .،‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫اط‬ ‫ية‬‫ر‬‫السو‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫في‬ ‫ملحوظة‬ ‫ة‬‫ر‬‫بصو‬ ‫ا‬‫و‬‫أسهم‬ ‫وقد‬ 15 . ‫ة‬‫النصر‬ ‫جبهة‬ ‫نشأة‬ ‫سياق‬ :‫ات‬‫ر‬‫المسا‬ ‫التقاء‬ :‫ا‬‫ال‬‫و‬‫أ‬ ‫عام‬ ‫اليمن‬‫و‬ ‫ومصر‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫ات‬‫ر‬‫الثو‬ ‫نجاح‬ ‫ح‬‫طر‬3111"‫"السلمي‬ ‫الشعبي‬ ‫اك‬‫ر‬‫الح‬ ‫على‬ ‫تكز‬‫ر‬‫الم‬ ‫ونهجها‬ ّ‫الجهادي‬ ‫الحركات‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫إشكاليات‬‫التغيير؛‬ ‫لتحقيق‬ ‫اتباعها‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬‫و‬ ‫األسلوب‬ ‫حول‬ ‫سيما‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫ة‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫انقالبية‬ ‫ية‬‫ر‬‫ثو‬ ‫كأيديولوجيا‬ ‫أولوياتها‬ ‫قلب‬ ‫في‬ ‫الحركات‬ ‫هذه‬ ‫وضعته‬ ‫الذي‬ ‫العنفي‬ "‫"الجهاد‬ ‫فمفهوم‬ ‫تح‬ ‫في‬ "‫"السلمي‬ ‫الشعبي‬ ‫اك‬‫ر‬‫الح‬ ‫نجاح‬ ‫بعد‬ ‫اته‬‫ر‬‫ومبر‬ ‫حججه‬ ‫فقد‬ "‫"الجاهلية‬ ‫االستبدادية‬ ‫األنظمة‬ ‫إطاحة‬‫ق‬‫يق‬ ‫التغيير‬ 13 . ‫وتنظيم‬ ّ‫السلفي‬ ‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫أوساط‬ ‫ضمن‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫الفك‬ ‫النقاشات‬‫و‬ ‫الجدل‬ ‫احتدام‬ ‫إلى‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ال‬ ‫ات‬‫ر‬‫ثو‬ ‫أدت‬ ‫لقد‬ ‫يته‬‫ز‬‫المرك‬ ‫أو‬ ‫التنظيم‬ ‫ية‬‫ز‬‫مرك‬ ‫بشأن‬ ‫القاعدة‬ 15 ،ّ‫النخبوي‬ ‫من‬ ً‫بدال‬ "‫"الشعبي‬ ‫النشاط‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫بشأن‬ ‫وكذلك‬ ‫مثل‬ "‫"األنصار‬ ‫ة‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫بروز‬ ‫بعد‬ ‫وبخاصة‬.‫مالي‬ ‫في‬ ‫الدين‬ ‫أنصار‬ ‫وجماعة‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أنصار‬ ‫جماعة‬ 17 ‫يدة‬‫ر‬‫ج‬ ،"‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫قادة‬ ‫أبرز‬ ‫أحد‬ "‫الغادية‬ ‫"أبو‬ ‫درويش‬ ‫خالد‬ ‫سليمان‬ ‫"مقتل‬ ،‫رمان‬ ‫أبو‬ ‫محمد‬‫الغد‬،‫األردنية‬35/3/3115:‫انظر‬ ، http://www.alghad.com/index.php/article/27244.html 15 ،‫مؤلفين‬ ‫مجموعة‬ :‫في‬ "‫الجهاديين‬ ‫السلفيين‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫الجيل‬‫و‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫"أبو‬ ،‫الشيشاني‬ ‫بطل‬ ‫اد‬‫ر‬‫م‬‫المسلمون‬ ‫ان‬‫و‬‫اإلخ‬‫ص‬ ،52. 13 ‫مؤت‬ ‫في‬ ‫قدمت‬ ‫بحثية‬ ‫قة‬‫ر‬‫و‬ ،"‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ال‬ ‫ات‬‫ر‬‫وثو‬ ‫"القاعدة‬ ،‫هنية‬ ‫أبو‬ ‫حسن‬‫ا‬ ،‫الدوحة‬ ،"‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ات‬‫ر‬‫الثو‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫جيوست‬ ‫الت‬‫و‬‫"تح‬ ‫مر‬‫لمركز‬ ،‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬15-15/13/3113. 15 ،)‫الحكيم‬ ‫عبد‬ ‫(عمر‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫أبو‬ :‫انظر‬ ،‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫ية‬‫ز‬‫المرك‬ ‫إلى‬ ‫الداعين‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫يعتبر‬‫دع‬‫المقاومة‬ ‫وة‬ ‫العال‬ ‫اإلسالمية‬‫مية‬.‫د.ن‬ :‫(د.م‬3117‫ص‬ ،)693.
  9. 9. ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ 5 ‫أعادت‬ ،‫ية‬‫ر‬‫وسو‬ ‫ليبيا‬ ‫في‬ ‫ى‬‫جر‬ ‫كما‬ ‫ة‬‫ر‬‫العسك‬ ‫إلى‬ ‫االتجاه‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫ات‬‫ر‬‫الثو‬ ‫مسار‬ ‫على‬ ‫أت‬‫ر‬‫ط‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ر‬ّ‫التغي‬ ّ‫لكن‬ ‫الطروحا‬‫و‬ "‫العنفي‬ ‫"الجهاد‬ ‫لمفهوم‬ ‫الزخم‬ ‫أعادت‬‫و‬ ،‫األحداث‬ ‫اجهة‬‫و‬ ‫إلى‬ ‫القاعدة‬ ‫وتنظيم‬ ‫ة‬ّ‫الجهادي‬ ‫الحركات‬‫ت‬ .‫ى‬‫األخر‬ ‫األممية‬ ‫تعتمد‬ ‫كونها‬ ‫ة‬ّ‫السلمي‬ ‫االحتجاجات‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫انطالقتها‬ ‫عند‬ ‫ية‬‫ر‬‫السو‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالثو‬ ‫مهتمة‬ ‫ة‬ّ‫الجهادي‬ ‫الحركات‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫أفكار‬ ‫مع‬ ‫افق‬‫و‬‫يت‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫اطية‬‫ر‬‫الديمق‬ ‫أهدافها‬ ‫في‬ ‫األهم‬‫و‬ ،‫ونهجها‬ ‫اتها‬‫و‬‫أد‬ ‫في‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ات‬‫ر‬‫الثو‬ "‫"تقليد‬ .‫ونهجها‬ ‫ة‬ّ‫الجهادي‬ ‫الحركات‬ ‫كتيبه‬ ‫في‬ ‫محمد‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫يصف‬‫الشام‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫اإلقليمية‬ ‫الحرب‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ 16 ‫ات‬‫ر‬‫المسا‬ ‫التقاء‬ ‫يسميه‬ ‫ما‬ ،‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫السو‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬‫و‬ ‫الجهادية‬ ‫الحركات‬ ‫بين‬ ‫حصل‬ ‫الذي‬‫ة‬‫ر‬‫ي‬‫ر‬‫الم‬‫و‬ ‫المفيدة‬ ‫رحلتها‬ ‫عبر‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫"فالشعوب‬ ‫بالقول‬‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫اء‬‫و‬‫الم‬‫و‬ ‫بالتقليد‬ ‫انتقالها‬‫و‬ ‫ها‬‫أفكار‬ ‫وتطور‬ ‫الماضي‬ ‫العام‬‫وجذ‬ ‫حساسية‬ ‫ها‬‫أكثر‬‫و‬ ‫اتها‬‫ر‬‫ثو‬ ‫أهم‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫وصلت‬ ‫مة‬‫ا‬ً‫ب‬ ‫القاعدة‬ ‫وتنظيم‬ ‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫ه‬‫ر‬‫اختا‬ ‫الذي‬ ‫المسار‬ ‫مع‬ ‫االلتقاء‬ ‫نقطة‬ ‫إلى‬ ‫الدولي‬‫و‬ ‫اإلقليمي‬ ‫االهتمام‬‫و‬ ‫لألنظار‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫بذاته‬ ‫القائم‬ ‫ي‬‫العسكر‬ ‫بالعمل‬ ‫الفاسدة‬ ‫األنظمة‬ ‫هذه‬ ‫إسقاط‬ ‫ة‬‫ر‬‫بضرو‬ ‫ونيف‬ ‫بعقد‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫اصط‬"‫العظمى‬ ‫الدول‬ ‫بمصالح‬ ‫ذلك‬ ‫دم‬ 19 . ‫لة‬‫ز‬‫بمن‬ ‫ة‬‫ر‬‫العسك‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ،‫ة‬ّ‫الجهادي‬ ‫الحركات‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫مهمة‬ ‫تحول‬ ‫نقطة‬ ‫ة‬‫ر‬‫العسك‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫انتقال‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ ‫الذي‬ ‫النظام‬ ‫عنف‬ ‫اجهة‬‫و‬‫م‬ ‫في‬ "‫به‬ ‫حب‬َّ‫ر‬ُ‫"م‬ ‫فاعل‬ ‫إلى‬ ‫مشاركته‬ ‫في‬ "‫غوب‬‫مر‬ ‫"غير‬ ‫فاعل‬ ‫من‬ ‫نقلها‬ ‫الذي‬ ‫الجسر‬ ‫قعت‬‫ر‬ ‫انتشرت‬‫و‬ ‫حدته‬ ‫تصاعدت‬‫وذلك‬ ‫"البناء"؛‬ ‫أو‬ "‫"التعشيش‬ ‫مرحلة‬ ‫الجهادية‬ ‫الحركات‬ ‫بدأت‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫تأسيس‬ .‫ه‬ ‫خاليا‬ ‫إرسال‬ ّ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫فيها‬ ‫التغلغل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫فتها‬‫ر‬‫ومع‬ ّ‫الجهادي‬ ‫للفكر‬ ‫الحاضنة‬ ‫البيئات‬ ‫استطالع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ "‫"نائمة‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫تفعيل‬ ‫أو‬ ‫البيئات‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫صغي‬ 31 . ‫إ‬ ‫في‬ ‫ساهم‬ ‫ة‬‫ر‬‫كبي‬ ‫أهمية‬ ‫ذو‬ ‫آخر‬ ‫عامل‬ ‫ثمة‬‫في‬ ‫ويتمثل‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫معادلة‬ ‫في‬ ‫دماجها‬‫ا‬‫و‬ ‫الجهادية‬ ‫الحركات‬ ‫دخال‬ ‫دأب‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫المتكر‬ ‫العفو‬ ‫اسيم‬‫ر‬‫بم‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫السو‬ ‫السجون‬ ‫في‬ ‫المعتقلين‬ ‫الجهاديين‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫ج‬‫خر‬ ‫فقد‬ ‫النظام؛‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ 16 ‫شهاد‬ ‫بحسب‬ ‫دلب‬‫ا‬‫و‬ ‫حلب‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫في‬ ‫وعناصر‬ ،‫قيادات‬ ‫مع‬ ‫شوهد‬ ‫الذي‬‫و‬ ،‫ة‬ّ‫الجهادي‬ ‫المنتديات‬ ‫في‬ ‫االنتشار‬ ‫اسع‬‫و‬ ‫الكتيب‬ ‫هذا‬ ّ‫أن‬ ‫عي‬ّ‫ند‬‫ا‬‫ت‬ .‫يين‬‫ر‬‫سو‬ ‫مقاتلين‬ ‫من‬ ‫الباحث‬ ‫جمعها‬ 19 ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬‫الشام‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫اإلقليمية‬ ‫الحرب‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬.‫(د‬،.‫د.ن‬ :.‫م‬3113:‫من‬ ‫تحميله‬ ‫يمكن‬ .) http://jalnosra.com/vb/showthread.php?t=480 31 ‫التحميل‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ،‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫التأسيسي‬ ‫البيان‬ ‫انظر‬35/5/3113: http://www.youtube.com/watch?v=Q3ERodHVHgo
  10. 10. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 6 ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫ها‬‫إصدار‬ ‫على‬ ‫النظام‬ 31 . ‫عام‬ ‫بداية‬ ‫مع‬3113‫ا‬ً‫تغير‬ ‫ية‬‫ر‬‫السو‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫شهدت‬‫في‬ ‫ئيس‬‫ر‬ ‫كنهج‬ ‫المسلح‬ ‫الكفاح‬ ‫باتجاه‬ ‫ها‬‫مسار‬ ‫في‬ ‫ًّا‬‫ي‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ضمن‬ ‫وعملها‬ ‫وجودها‬ ‫عن‬‫وتشر‬ ‫الجهادية‬ ‫الجماعات‬ ‫بحضور‬ ‫تسمح‬ ‫معطيات‬ ‫سيوفر‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫النظام‬ ‫مع‬ ‫اع‬‫ر‬‫الص‬ ‫المعطيات‬ ‫هذه‬ ‫أبرز‬ ‫ومن‬ ،‫ار‬‫و‬‫الث‬ ‫صفوف‬ 33 : 1.:‫السلمي‬ ‫النضال‬ ‫جدوى‬ ‫بعدم‬ ‫المحتجين‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫اقتناع‬‫طروحا‬ ‫مع‬ ‫االقتناع‬ ‫هذ‬ ‫تقاطع‬‫الجماعا‬ ‫ت‬‫ت‬ ،‫ًّا‬‫اجتماعي‬ ً‫ال‬‫و‬‫ومقب‬ ‫ًّا‬‫عي‬‫شر‬ ‫يصبح‬ ‫ها‬‫حضور‬ ‫جعل‬ ‫ما‬ ،‫السلمي‬ ‫النضال‬ ‫جدوى‬ ‫عدم‬ ‫بشأن‬ ‫الجهادية‬‫و‬ ‫السلفية‬ ‫ته‬ّ‫ووحشي‬ ‫النظام‬ ‫انية‬‫و‬‫عد‬ ‫ايد‬‫ز‬‫ت‬ ‫مع‬ ‫وبخاصة‬ 32 ‫العدو‬ ‫صائل‬ ‫"دفع‬ ‫وهي‬ ‫فقهية‬ ‫بقاعدة‬ ‫وجودها‬ ‫بررت‬ ‫وقد‬ . ."‫انه‬‫و‬‫أع‬‫و‬ 3.:‫ي‬‫العسكر‬ ‫التدخل‬ ‫غياب‬‫المج‬ ‫من‬ ‫باإلحباط‬ ‫الشعور‬ ‫أدى‬‫القتلى‬ ‫حصيلة‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫اة‬‫ز‬‫ا‬‫و‬‫بم‬ ‫الدولي‬ ‫تمع‬ ‫النظام‬ ‫بة‬‫ر‬‫محا‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ئيس‬‫ر‬ ً‫فاعال‬ ‫بوصفها‬ ‫الجهادية‬ ‫الجماعات‬ ‫مع‬ ‫التحالف‬ ‫إلى‬ ‫المدنيين‬ 37 . 2.:‫الطائفية‬ ‫المجازر‬‫بين‬ ‫المذهبي‬ ‫الخطاب‬ ‫تنامي‬ ‫في‬ ‫النظام‬ ‫تكبها‬‫ر‬‫ا‬ ‫التي‬ ‫الطائفية‬ ‫المجازر‬ ‫أسهمت‬ ‫خطاب‬ ‫عن‬ ‫التحفظ‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ،ّ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫مؤيدي‬.‫السابق‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ‫ا‬ً‫قائم‬ ‫الجماعات‬ ‫هذه‬ 7.:‫الجهاد‬ ‫ات‬‫و‬‫دع‬‫عام‬ ‫بداية‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫شهدت‬3113‫ات‬‫ر‬‫المظاه‬ ‫في‬ ‫وبرزت‬ ،"‫الجهاد‬ ‫"إلعالن‬ ‫عدة‬ ‫ات‬‫و‬‫دع‬ ‫وقد‬ .‫وجودها‬ ‫عن‬‫لتشر‬ ‫ات‬‫و‬‫الدع‬ ‫هذه‬ ‫الجهادية‬ ‫الحركات‬ ‫استغلت‬‫و‬ .‫االجتماعي‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫وسائل‬ ‫وفي‬ ‫الجو‬ ‫محمد‬ ‫أبو‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫العام‬ ‫المسؤول‬ ‫تطرق‬:‫بالقول‬ ‫التأسيسي‬ ‫الجبهة‬ ‫بيان‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫الني‬ ‫الشهور‬ ‫من‬ ‫أرضنا‬‫و‬ ‫ألهلنا‬ ‫ونعود‬ ‫النداء‬ ‫نلبي‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫منا‬ ‫كان‬ ‫فما‬ ،‫الجهاد‬ ‫ألهل‬ ‫النداء‬ ‫ات‬‫و‬‫أص‬ ‫"فتعالت‬ "‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫الندالع‬ ‫األولى‬ 35 . 31 ‫وقاد‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫مع‬ ‫عدة‬ ‫مقابالت‬ ‫ى‬‫أجر‬ ‫الذي‬ ‫القاضي‬ ‫عالء‬ ‫الباحث‬ ‫يقول‬‫علني‬ ‫بشكل‬ ‫حلب‬ ‫في‬ ‫الجهاديين‬ ‫ظهور‬ ‫بدأ‬ ‫"لقد‬ ‫حلب‬ ‫في‬ ‫تها‬ ‫يونيو‬ /‫ان‬‫ر‬‫ي‬‫ز‬‫ح‬ ‫منذ‬3111ّ‫إن‬ ... ‫الشعار‬‫و‬ ‫النيرب‬ ‫وحي‬ ‫الحاووظ‬ ‫حي‬ ‫بين‬ ‫اقعة‬‫و‬‫ال‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫مشفى‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫لتنظيمهم‬ ‫ا‬ً‫مقر‬ ‫ا‬‫و‬‫أنشأ‬ ‫وقد‬ ، ‫ف‬ ‫النظام‬ ‫عنهم‬ ‫ج‬‫أفر‬ ‫الذين‬ ‫يين‬‫ر‬‫السو‬ ‫من‬ ‫بغالبيتهم‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫التنظيم‬ ‫هذا‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬‫يخ‬‫ر‬‫بتا‬ ‫صدر‬ ‫الذي‬ ‫العفو‬ ‫ي‬31‫يونيو‬ /‫ان‬‫ر‬‫ي‬‫ز‬‫ح‬3111،‫بالمئات‬ ‫عددهم‬ ‫وكان‬ ، ‫عام‬ ‫في‬ ‫اليمنيين‬‫و‬ ‫األفغان‬‫و‬ ‫السعوديين‬ ‫تدفق‬ ‫قبل‬3113.‫القاضي‬ ‫عالء‬ ‫المحامي‬ ‫مع‬ ‫الباحث‬ ‫اها‬‫ر‬‫أج‬ ‫مقابلة‬ ." 33 ،‫ة‬‫ر‬‫بشا‬ ‫عزمي‬ :‫انظر‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للتوسع‬‫ال‬ ‫التاريخ‬ ‫في‬ ‫محاولة‬ :‫الحرية‬ ‫نحو‬ ‫اآلالم‬ ‫درب‬ :‫سورية‬‫اهن‬‫ر‬‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬ :‫بيروت‬ /‫(الدوحة‬ ،‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬3112‫ص‬ ،)352-353. 32 ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫األصولية‬ ‫المعارضة‬ ‫الجهاد؟‬ ‫هو‬ ‫"هل‬،"،‫الدولية‬ ‫األزمات‬ ‫مجموعة‬‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫تقرير‬‫قم‬‫ر‬ ،13‫ص‬ ،121. 37 .‫نفسه‬ ‫المرجع‬ 35 .‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫التأسيسي‬ ‫البيان‬
  11. 11. ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ 9 ‫التأ‬ ‫بيانها‬ ‫أصدرت‬ ‫التي‬‫و‬ ،"‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫"جبهة‬ ‫تأسيس‬ ‫عن‬ ‫لإلعالن‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫السابقة‬ ‫المعطيات‬ ‫جميع‬ ‫دت‬ّ‫مه‬‫س‬‫في‬ ‫يسي‬ 37‫يناير‬ /‫الثاني‬ ‫كانون‬3113. ‫تقليدي؟‬ ‫جهادي‬ ‫تنظيم‬ ‫ة‬‫النصر‬ ‫هل‬ :‫ا‬‫ا‬‫ثاني‬ ‫الفكرية‬ ‫المرجعيات‬ ّ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫الجهادية‬ ‫األدبيات‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفك‬ ‫جعيات‬‫المر‬ ‫تتعدد‬‫أفكار‬‫و‬ "ّ‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫"أبو‬ ‫كتابات‬‫تعتبر‬ ‫ه‬ :‫الكتب‬ ‫هذه‬ ‫أهم‬ ‫ونذكر‬ ،‫إليها‬ ‫بالنسبة‬ "‫ية‬‫ز‬‫"مرك‬ ‫كتاب‬‫العالمية‬ ‫ة‬ّ‫اإلسالمي‬ ‫المقاومة‬ ‫دعوة‬."‫الجهاديين‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫"الجيل‬ ‫يسميه‬ ‫لما‬ ‫فيه‬ ‫ر‬ِّ‫وينظ‬ ، ‫كتاب‬‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الجهادية‬ ‫التجربة‬ ‫مالحظات‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫السابقة‬ ‫الجهادية‬ ‫التجارب‬ ‫فيه‬ ‫ِّم‬‫ويقي‬ ،‫سيما‬ ‫المسلمين‬ ‫ان‬‫و‬‫اإلخ‬‫و‬ ‫المقاتلة‬ ‫الطليعة‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ 33 . ‫كتاب‬‫اج‬‫و‬‫م‬ ‫في‬ ‫الشام‬ ‫في‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬‫اليهود‬‫و‬ ‫الصليبية‬‫و‬ ‫النصيرية‬ ‫هة‬‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫أبو‬ ‫م‬ِّ‫يقد‬ ،‫رؤيته‬ ‫اليهود‬ :‫وهم‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫الجهادي‬ ‫ع‬‫المشرو‬ "‫"أعداء‬ ‫ه‬‫ر‬‫يعتب‬ ‫ما‬ ‫فيه‬ ‫د‬ِّ‫ويحد‬ ،‫ي‬‫السور‬ ‫النظام‬ "‫"كفر‬ ‫ه‬‫ر‬‫يعتب‬ ‫لما‬ ‫الدروز‬‫و‬ ،‫الشيعة‬‫و‬ ،‫العلويون‬‫و‬ ،‫الصهاينة‬ 35 ‫أحد‬ ‫من‬ ‫مأخوذ‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫اسم‬ ّ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬ ‫وتجدر‬ . ‫النداء‬‫انطالق‬ ‫بداية‬ ‫كانت‬ ‫الستينات‬ ‫مطلع‬ ‫في‬ ‫المباركة‬ ‫الشام‬ ‫"من‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫يوجهها‬ ‫التي‬ ‫ات‬ ،‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫اليوم‬ ‫تعود‬ ‫ليها‬‫ا‬‫و‬ ،‫الثمانينات‬ ‫في‬ ‫ازدهرت‬ ‫وفيها‬ ،‫الجهاد‬‫ا‬ ‫إخوة‬ ‫يا‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫ة‬‫ر‬‫فالنص‬‫لجهاد‬" 36 . ‫وم‬ ‫التقليدية‬ ‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ ‫بناء‬ ‫أسس‬ ّ‫أن‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫أبو‬ ‫يعتبر‬‫ظ‬ ‫في‬ ‫صالحة‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫قوماتها‬‫ل‬ ‫المقاومة‬ ‫ايا‬‫ر‬‫"س‬ ‫ة‬‫ر‬‫فك‬ ‫ح‬‫يطر‬ ‫لذلك‬ .‫تنظيمية‬ ‫أساليب‬ ‫اح‬‫ر‬‫اجت‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫الجهادي‬ ‫الفكر‬ ّ‫أن‬‫و‬ ،‫الدولية‬ ‫ات‬‫ر‬‫المتغي‬ ‫التنظيم‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫وليس‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫المجموعات‬ ‫أو‬ ‫الفردي‬ ‫الجهاد‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬‫و‬ "‫العالمية‬ ‫اإلسالمية‬ 33 ‫ص‬ ،‫الشيشاني‬172-157.‫الجهاد‬‫و‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬ ،"‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫"أبو‬ ‫ملف‬ ‫انظر‬ ،"‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫"أبو‬ ‫إنتاج‬ ‫على‬ ‫ولالطالع‬: http://www.tawhed.ws/a?a=hqkfgsb2 35 ‫ص‬ ،‫الشيشاني‬129. 36 ‫(أبو‬ ‫كتابات‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫محمد‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫كتابات‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫الجهادية‬ ‫المنتديات‬ ّ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬ ‫وتجدر‬ .‫محمد‬ ‫بن‬ ‫عبداهلل‬‫الجو‬ ‫محمد‬.)‫نفسه‬ ‫الني‬
  12. 12. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 11 ‫ي‬‫المركز‬ 39 ‫بي‬ ّ‫ي‬‫السور‬ ‫ويقارن‬ .‫أعاله‬ ‫الجدول‬ ‫وفق‬ "‫ايا‬‫ر‬‫"الس‬ ‫عمل‬ ‫نظام‬ ‫ومقومات‬ ‫التقليدية‬ ‫التنظيمات‬ ‫مقومات‬ ‫ن‬ 21 . ‫العمل‬ ‫أسس‬‫التقليدية‬ ‫التنظيمات‬ ‫مقومات‬‫المقاومة‬ ‫ايا‬‫ر‬‫س‬ ‫عمل‬ ‫نظام‬ ‫الهدف‬.‫عية‬‫الشر‬ ‫الحكومة‬ ‫قامة‬‫ا‬‫و‬ ‫الحكومة‬ ‫إسقاط‬.‫انهم‬‫و‬‫أع‬‫و‬ ‫اة‬‫ز‬‫الغ‬ ‫صائل‬ ‫دفع‬ ‫المنهج‬.‫ومنهجه‬ ‫الجهادي‬ ‫التنظيم‬ ‫فكر‬.‫العالمية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المقاومة‬ ‫دعوة‬ ‫منهج‬ ‫القيادة‬.‫القيادة‬‫و‬ ‫ي‬‫المركز‬ ‫األمير‬.‫العالمية‬ ‫ايا‬‫ر‬‫للس‬ ‫العام‬ ‫اإلرشاد‬ .‫ية‬‫ر‬‫للس‬ ‫الخاص‬ ‫األمير‬ ‫المخطط‬.‫التنظيم‬ ‫عمل‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬.‫االحتالل‬ ‫مقاومة‬ ‫التمويل‬.‫إنفاقه‬ ‫نامج‬‫ر‬‫وب‬ ‫التنظيم‬ ‫تمويل‬ ‫مصادر‬.‫عات‬‫التبر‬‫و‬ ‫الغنائم‬ ‫ه‬‫ر‬‫ومصد‬ ‫ية‬‫ر‬‫بالس‬ ‫الخاص‬ ‫التمويل‬ ‫العهد‬‫و‬ ‫البيعة‬.‫لألمير‬ ‫ية‬‫ز‬‫مرك‬ ‫بيعة‬.‫ية‬‫ر‬‫الس‬ ‫أمير‬ ‫طاعة‬ ‫على‬ ‫وعهد‬ ،‫المقاومة‬‫و‬ ‫الجهاد‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫مع‬ ‫عهد‬ ‫ي‬‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫ة‬ّ‫الجهادي‬ ‫فالمجموعات‬ ‫عملها؛‬ ‫آلية‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫تبلور‬ ‫كيفية‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬ ‫اض‬‫ر‬‫استع‬ ‫فيدنا‬ ‫عام‬ ‫اخر‬‫و‬‫أ‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫في‬ ‫نشطت‬ ‫التي‬‫و‬3111‫بت‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ت‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ )‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫في‬ ‫انتظمت‬ ‫(التي‬‫جه‬ ‫نظيمات‬‫ة‬ّ‫ادي‬ ‫وهدفها‬ ،‫الدعوة‬‫و‬ ‫الجهاد‬ "‫ة‬‫ر‬‫"فك‬ ‫حول‬ ‫تجتمع‬ "‫جهادية‬ ‫ايا‬‫ر‬‫"س‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫كانت‬ ‫بل‬ ‫إليها‬ ‫الءها‬‫و‬‫و‬ ‫تبعيتها‬ ‫تعلن‬ ‫ولم‬ ‫معروفة‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ‫ا‬ً‫تقليدي‬ ‫ا‬ً‫جهادي‬ ‫ا‬ً‫تنظيم‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ّ‫إن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ،‫عليه‬ ‫وبناء‬ ."‫اة‬‫ز‬‫الغ‬ ‫"صائل‬ ‫النظام‬ ‫ات‬‫و‬‫ق‬ ‫مقاومة‬ ‫ايا‬‫ر‬‫الس‬ ‫هذه‬ ‫يجمع‬ ‫وعاء‬ ‫كانت‬‫ومنتسب‬ ‫بعناصر‬ ‫فدها‬‫ر‬‫وي‬ ،‫التنظيمية‬ ‫بنيتها‬ ‫ر‬ِّ‫ويطو‬ ‫ا‬ً‫أيديولوجي‬‫و‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ر‬‫فك‬ ‫المتشابهة‬‫ين‬ .‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫ومقصد‬ ‫الجهاد‬ ‫ان‬‫و‬‫عن‬ ‫تكون‬ "‫يضة‬‫ر‬‫ع‬ ‫"جبهة‬ ‫لتشكيل‬ ،‫جدد‬ ّ‫الني‬‫و‬‫فالج‬ ‫؛‬ّ‫التأسيسي‬ ‫الجبهة‬ ‫بيان‬ ‫في‬ ‫ح‬‫بوضو‬ ‫ذلك‬ ‫س‬ّ‫تلم‬ ‫يمكن‬‫دولة‬ ‫أو‬ ‫إسالمية‬ ‫ة‬‫ر‬‫إما‬ ‫قيام‬ ‫عن‬ ‫يعلن‬ ‫لم‬‫على‬ ‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫"تشكيل‬ ‫أعلن‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ،ّ‫مالي‬ ‫شمال‬ ‫وفي‬ ،‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫الجهادي‬ ‫التنظيمات‬ ‫فعلت‬ ‫ما‬ ‫ار‬‫ر‬‫غ‬ ‫تنظيم‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫القاعدة‬ ‫لتنظيم‬ ‫التبعية‬‫و‬ ‫الء‬‫و‬‫ال‬ ‫إعالن‬ ّ‫الني‬‫و‬‫الج‬ ‫ب‬ّ‫تجن‬ ‫كما‬ ."‫الجهاد‬ ‫ساحات‬ ‫في‬ ‫الشام‬ ‫مجاهدي‬ ‫من‬ ‫آخ‬ ّ‫جهادي‬‫بالرجال‬ ‫مدادها‬‫ا‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫نشأة‬ ‫في‬ ‫أسهم‬ ‫الذي‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫مثل‬ "‫"إقليمي‬ ‫ر‬ 39 ،)‫الحكيم‬ ‫عبد‬ ‫(عمر‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫مصعب‬ ‫أبو‬،‫اإلسالمية‬ ‫المقاومة‬ ‫دعوة‬‫ص‬1752-1757. 21 .‫نفسه‬ ‫المرجع‬
  13. 13. ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ 11 ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫حتى‬ ‫المسار‬ ‫هذا‬ ‫باع‬ّ‫ات‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫استمرت‬ ‫وقد‬ .‫المال‬‫و‬11‫يل‬‫ر‬‫أب‬ /‫نيسان‬3112‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫أعلن‬ ‫عندما‬ ‫اإلسالمية‬ ‫"الدولة‬ ‫سماه‬ ‫احد‬‫و‬ ‫تنظيم‬ ‫في‬ ‫دماجها‬‫ا‬‫و‬ ،‫الجبهة‬ ‫حل‬ ‫عن‬ ‫البغدادي‬‫فضه‬‫ر‬‫و‬ ،)‫(داعش‬ "‫الشام‬‫و‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ "‫الوحيد‬ ‫ج‬‫"المخر‬ ‫لة‬‫ز‬‫بمن‬ ‫كان‬ ‫ي‬‫اهر‬‫و‬‫الظ‬ ‫أيمن‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫عيم‬‫لز‬ ‫البيعة‬ ‫الني‬‫و‬‫الج‬ ‫إعالن‬ ّ‫أن‬ ‫ح‬ّ‫ونرج‬ .‫الني‬‫و‬‫الج‬ ‫الحالة‬ ‫في‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫استنساخ‬ ‫من‬ ‫الني‬‫و‬‫للج‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫ر‬‫ومه‬ ،‫البغدادي‬ ‫دعوة‬ ‫اجهة‬‫و‬‫م‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫للنص‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫السو‬ 21 ‫م‬ ‫الشيخ‬ ‫يؤكد‬ .‫سرور‬ ‫نجيب‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫حمد‬ 23 ‫لدى‬ ّ‫"أن‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫في‬ ‫قيادات‬ ‫عن‬ ً‫نقال‬ ‫ويذكر‬ ،‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫مرونة‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لدى‬ ّ‫أن‬‫و‬ ،‫ى‬‫األخر‬ ‫الجهادية‬ ‫الساحات‬ ‫عن‬ ‫ها‬‫وتمايز‬ ‫الشام‬ ‫بالد‬ ‫لخصوصية‬ ‫استيعاب‬ ّ‫الني‬‫و‬‫الج‬ ‫با‬ ‫على‬ ‫تها‬‫ر‬‫سيط‬ ‫فرض‬ ‫أو‬ ‫البيعة‬ ‫ألخذ‬ ‫تسعى‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫عية‬‫الشر‬ ‫األحكام‬‫و‬ ‫المصالح‬ ‫تطبيق‬‫ا‬ ‫قي‬ّ‫أن‬‫و‬ ،‫لكتائب‬ ‫على‬ "‫"األمير‬ ‫هو‬ ‫احد‬‫و‬ ‫بشخص‬ ‫الجبهة‬ ‫قيادة‬ ‫حصر‬ ‫لمنع‬ "‫المجاهدين‬ ‫ى‬‫شور‬ ‫"مجلس‬ ‫إلنشاء‬ ‫سعى‬ ‫الني‬‫و‬‫الج‬ "‫التقليدية‬ ‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ 22 . ‫للجبهة‬ ‫التنظيمية‬ ‫البنية‬ :‫كاآلتي‬ ‫فهي‬ ،‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫التنظيمية‬ ‫بالهيكلية‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫أما‬ :‫المجموعات‬‫من‬ ‫تتألف‬15-35‫محدد‬ ‫قم‬‫ر‬ ‫ويميز‬ ،‫ي‬‫عسكر‬ ‫أمير‬ ‫فيها‬ ‫ي‬‫العسكر‬ ‫العمل‬ ‫ر‬ّ‫ويسي‬ ‫يقودها‬ ،‫ا‬ً‫شخص‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫امر‬‫و‬‫األ‬ ‫وتنفيذ‬ ‫العمياء‬ ‫الطاعة‬ ‫البيعة‬ ‫وتعني‬ .‫ها‬‫ألمير‬ ‫المجموعة‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫البيعة‬ ‫تؤخذ‬ .‫مجموعة‬ ‫كل‬ ‫نقاش‬ 27 . :‫ايا‬‫ر‬‫الس‬‫بين‬ ‫عددها‬ ‫ح‬‫او‬‫ر‬‫ويت‬ ،‫مختلفة‬ ‫مسميات‬ ‫لها‬111-311‫ي‬ ‫شخص‬ ‫يقودها‬ ،‫شخص‬‫"األمير‬ ‫اسم‬ ‫عليه‬ ‫طلق‬ ‫على‬ ‫المجموعات‬ ‫اء‬‫ر‬‫أم‬ ‫ويحاسب‬ ،ّ‫المناطقي‬ ‫التقسيم‬ ‫بحسب‬ ‫التابعة‬ ‫المجموعات‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫ويشرف‬ ،"‫الميداني‬ 21 ،"‫اق‬‫ر‬‫الع‬‫و‬ ‫يا‬‫ر‬‫سو‬ "‫"جهاديي‬ ‫دمج‬ ‫يلغي‬ ‫ي‬‫اهر‬‫و‬‫"الظ‬‫نت‬ ‫ة‬‫الجزير‬،9/3/3112:‫انظر‬ ، http://www.aljazeera.net/news/pages/a5a7d33e-3c9f-4706-b070-e358b5e67236 23 .‫حلب‬ ‫في‬ ‫عية‬‫الشر‬ ‫الهيئة‬ ‫من‬ ‫مقرب‬ ‫وهو‬ ،‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫عموم‬ ‫في‬ ‫ينشط‬ ‫الذي‬ ‫النهضة‬ ‫وعلماء‬ ‫شباب‬ ‫تجمع‬ ‫مؤسس‬ ،‫حلب‬ ‫مدينة‬ ‫من‬ ّ‫ي‬‫سور‬ ‫شيخ‬ ‫هو‬ 22 .‫السكايب‬ ‫عبر‬ ‫سرور‬ ‫نجيب‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫الباحث‬ ‫اها‬‫ر‬‫أج‬ ‫مقابلة‬ 27 ‫من‬ ‫في‬ ‫اإلسالم‬ ‫اء‬‫و‬‫ل‬ ‫في‬ ‫العضو‬ ،‫أحمد‬ ‫هاني‬ ‫مع‬ ‫الباحث‬ ‫اها‬‫ر‬‫أج‬ ‫مقابلة‬.‫حلب‬ ‫في‬ ‫الباب‬ ‫طقة‬
  14. 14. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 13 ‫التعسف‬ ‫أو‬ ‫تجال‬‫ر‬‫لال‬ ‫مجال‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ‫أعمالهم‬ 25 ،‫المجموعات‬ ‫اء‬‫ر‬‫أم‬ ‫من‬ ‫الميداني‬ ‫لألمير‬ ‫البيعة‬ ‫تؤخذ‬ . ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اتخاذ‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫ح‬ ‫بهامش‬ ‫األمير‬ ‫ويتمتع‬‫تع‬ ‫التي‬ ‫ى‬‫الكبر‬ ‫العمليات‬ ‫باستثناء‬ ،‫الميدان‬ ‫ات‬‫ر‬‫تطو‬ ‫يالئم‬ ‫بما‬ ‫ات‬‫ود‬ ‫األقاليم‬ ‫اء‬‫ر‬‫أم‬ ‫إلى‬ 23 . :‫األقاليم‬ ‫اء‬‫ر‬‫أم‬‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الدعوي‬‫و‬ ‫اإلغاثي‬‫و‬ ‫ي‬‫العسكر‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫مسؤولون‬ ‫وهم‬ ،‫العرب‬ ‫من‬ ‫بعضهم‬ ّ‫ي‬‫ر‬‫الجوه‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫باستثناء‬ ،‫اسعة‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫عسك‬ ‫بصالحيات‬ ‫األقاليم‬ ‫اء‬‫ر‬‫أم‬ ‫يتمتع‬ .‫المحافظات‬‫المهم‬‫و‬ ‫ة‬‫بحاجة‬ ‫فهم‬ ‫ة؛‬ .‫بشأنها‬ ‫المجاهدين‬ ‫ى‬‫شور‬ ‫مجلس‬ ‫إلى‬ ‫ع‬‫للرجو‬ :‫المجاهدين‬ ‫ى‬‫شور‬ ‫مجلس‬‫من‬ ‫يتألف‬ ‫كان‬13،‫البغدادي‬‫و‬ )‫اقب‬‫ر‬‫م‬ ‫(عضو‬ ‫ي‬‫اهر‬‫و‬‫الظ‬‫و‬ ‫الني‬‫و‬‫الج‬ ‫هم‬‫أبرز‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫عضو‬ ‫هم‬‫وغير‬ ،"‫اقي‬‫ر‬‫الع‬ ‫ية‬‫ر‬‫ما‬ ‫و"أبو‬ "‫العدناني‬ ‫محمد‬ ‫و"أبو‬ "‫اقي‬‫ر‬‫الع‬ ‫علي‬ ‫و"أبو‬ 25 . ‫ة‬‫للنصر‬ ‫االنتساب‬ ‫اال‬ ‫باب‬ ّ‫إن‬‫األعضاء‬ ‫تنسيب‬ ‫في‬ ‫يقتين‬‫ر‬‫ط‬ ‫إحدى‬ ‫تتبع‬ ‫الجبهة‬ ّ‫إن‬ ‫إذ‬ ‫للجميع؛‬ ‫ا‬ً‫مفتوح‬ ‫ليس‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫إلى‬ ‫نتساب‬ :‫إليها‬ )‫(األنصار‬ ‫الجدد‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫ة‬‫ر‬‫لفت‬ ‫الجهادي‬ ‫التوجيه‬‫و‬ ‫الديني‬ ‫اإلعداد‬ ‫بدروس‬ ‫يلتزم‬ ‫أن‬ ‫المرشح‬ ‫في‬ ‫ويشترط‬ :‫التزكية‬‫و‬ ‫الترشيح‬ :‫األولى‬ ‫الجبهة‬ ‫في‬ ‫عضوين‬ ‫من‬ ‫تزكية‬ ‫على‬ ‫يحصل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫بعدها‬ .‫منطقته‬ ‫في‬ ‫الدعاة‬ ‫افقة‬‫و‬‫بم‬ ‫يحظى‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫ين‬‫ر‬‫شه‬ ‫عن‬ ‫إلرسا‬ ‫ة‬ّ‫قتالي‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫له‬ ‫ى‬‫تجر‬ ّ‫ثم‬ .‫انضباطه‬‫و‬ ‫امه‬‫ز‬‫بالت‬ ‫يشهدان‬‫يب‬‫ر‬‫للتد‬ ‫إخضاعه‬ ‫أو‬ ‫الجبهات‬ ‫إلى‬ ‫له‬.‫ا‬ً‫مؤقت‬ ‫وغاية‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫هد‬ ‫يعتبر‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫االنضمام‬ ‫كان‬ ،‫اسع‬‫و‬‫ال‬ ‫ها‬‫وحضور‬ ‫القتالية‬ ‫لسمعتها‬ ‫نتيجة‬ :‫االختيار‬ :‫الثانية‬ ‫ا‬ً‫حالي‬ ‫يسمى‬ ‫معسكر‬ ‫حلب‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ز‬‫ع‬ ‫ة‬‫ر‬‫دا‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫يوجد‬ ‫كان‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ ‫المقاتلين؛‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫الشيخ‬ ‫معسكر‬‫ج‬ِّ‫ويخر‬ ،‫ية‬‫ر‬‫وعسك‬ ‫عقائدية‬ ‫ات‬‫ر‬‫دو‬ ‫فيه‬ ‫ى‬‫وتجر‬ ،‫ا‬ً‫سابق‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫للبحوث‬ ‫ا‬ً‫مخصص‬ ‫وكان‬ ،‫سليمان‬ 25 ‫الغوطة‬ ‫في‬ ‫المصطفى‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫منهم‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫مع‬ ‫معارك‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫اشترك‬ ‫الذي‬ ‫المقاتلين‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫الباحث‬ ‫جمعها‬ ‫ومعلومات‬ ‫شهادات‬ ‫ة‬‫ر‬‫مع‬ ‫في‬ "‫اء‬‫ر‬‫الب‬ ‫و"أبو‬ ،‫حماة‬ ‫يف‬‫ر‬ ‫في‬ ‫ي‬‫بكر‬ ‫الحاج‬‫و‬ ،‫حلب‬ ‫في‬ ‫البكار‬ ‫الرحمن‬ ‫وعبد‬ ،‫اليرموك‬ ‫مخيم‬ ‫في‬ ‫أحمد‬ ‫وسامر‬ ،‫قية‬‫ر‬‫الش‬.‫النعمان‬ 23 .‫سرور‬ ‫نجيب‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫الشيخ‬ ‫من‬ ‫الباحث‬ ‫جمعها‬ ‫ومعلومات‬ ‫شهادات‬ 25 .‫حلب‬ ‫في‬ )‫اسمه‬ ‫ذكر‬ ‫عن‬ ‫(نتحفظ‬ ‫وسيط‬ ‫عبر‬ ‫اها‬‫ر‬‫أج‬ ‫مقابالت‬ ‫من‬ ‫الباحث‬ ‫جمعها‬ ‫معلومات‬
  15. 15. ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ 12 ‫إليها‬ ‫لالنضمام‬ ‫هم‬‫وتختار‬ ‫المقاتلين‬ ‫نخبة‬ ‫تنتقي‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫كانت‬ ‫ج‬ّ‫التخر‬ ‫وعند‬ .‫المقاتلين‬ ‫ات‬‫ر‬‫عش‬ ‫ا‬ً‫أسبوعي‬ 26 . ‫ب‬ ‫يؤمنون‬ ‫الذين‬ ‫األجانب‬‫و‬ ‫العرب‬ "‫ين‬‫ر‬‫"المهاج‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫للنص‬ ‫آخرون‬ ‫منتسبون‬ ‫وهناك‬‫خ‬ ‫الذين‬‫و‬ ،‫الجهادي‬ ‫الفكر‬‫ا‬‫و‬‫بر‬ .‫ى‬‫أخر‬ "‫"جهادية‬ ‫ساحات‬ ‫في‬ ‫القتال‬ ‫التمويل‬ ‫مصار‬ ‫عات‬‫التبر‬ ‫من‬ ‫تأتي‬ ‫للجبهة‬ ‫دائمة‬ ‫شبه‬ ‫تمويل‬ ‫مصادر‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫غم‬‫الر‬ ‫على‬‫ه‬ ّ‫فإن‬ ،‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ ‫من‬ ‫أو‬‫ذه‬ ‫وظائف‬ ‫بحكم‬ ‫المصادر‬‫تمويلها‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ط‬‫بسي‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫تشكل‬ ‫الخدمية‬‫و‬ ‫اإلغاثية‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫العسك‬ ‫الجبهة‬‫فحسب‬ 29 ‫فالجبهة‬ . ‫أي‬ ‫في‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫المعارضة‬ ‫فصائل‬ ‫مع‬ ‫المشاركة‬ ‫قبل‬ ‫تشترط‬ ‫فقد‬ ‫الغنائم؛‬ ‫على‬ ‫التمويل‬ ‫في‬ ‫ئيس‬‫ر‬ ‫بشكل‬ ‫تعتمد‬ ،ّ‫ي‬‫السور‬ ‫الشمال‬ ‫في‬ ‫كافة‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫العسك‬ ‫الثكنات‬ ‫مهاجمة‬ ‫أثناء‬ ‫ذلك‬ ‫حصل‬ ‫لقد‬ .‫الغنائم‬ ‫من‬ "‫األسد‬ ‫"حصة‬ ‫معركة‬ ‫ج‬‫الفو‬‫و‬ ‫سليمان‬ ‫الشيخ‬ ‫قاعدة‬ ‫مثل‬73‫ه‬‫وغير‬ ‫طومان‬ ‫وخان‬‫الذي‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫الوحيد‬ ‫ي‬‫العسكر‬ ‫الفصيل‬ ‫جعلها‬ ‫ما‬ ،‫ا‬ ‫ة‬‫ر‬‫الذخي‬ َّ‫شح‬ ‫يشكو‬ ‫ال‬ 71 ‫حماية‬ ‫وتولت‬ ،‫حلب‬ ‫في‬ ‫الحبوب‬ ‫امع‬‫و‬‫ص‬ ‫على‬ ‫يدها‬ ‫الجبهة‬ ‫وضعت‬ ،‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ . ‫سيطرت‬ ‫كما‬ ،‫مادي‬ ‫مقابل‬ ‫على‬ ‫النهب‬‫و‬ ‫قة‬‫ر‬‫الس‬ ‫من‬ ‫مصانعهم‬ ‫على‬ ‫الخائفين‬ ‫التجار‬ ‫من‬ ‫فحصلت‬ ،‫فيها‬ ‫المصانع‬ ‫في‬ ‫للنفط‬ ‫آبار‬ ‫عدة‬ ‫على‬‫ع‬‫مشرو‬ ‫مثل‬ ‫خدمية‬ ‫يع‬‫ر‬‫مشا‬ ‫أقامت‬‫و‬ .‫نشاطاتها‬ ‫تمويل‬ ‫في‬ ‫استخدمتها‬‫و‬ ‫قية‬‫ر‬‫الش‬ ‫المنطقة‬ .‫كبير‬ ‫مالي‬ ‫بمردود‬ ‫الجبهة‬ ‫على‬ ‫عادت‬ ‫التي‬‫و‬ ‫يفها‬‫ر‬‫و‬ ‫حلب‬ ‫في‬ "‫العام‬ ‫النقل‬ ‫"باصات‬ ‫االنتشار‬‫و‬ ‫التغلغل‬ :‫ة‬‫النصر‬ ‫جبهة‬ :‫ا‬‫ا‬‫ث‬‫ثال‬ ،‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫اسع‬‫و‬‫ال‬ ‫االنتشار‬‫و‬ ‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫التغلغل‬ ‫ِّر‬‫يعب‬‫ع‬ ،‫الشمالية‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬‫تخطيط‬ ‫ن‬ 26 ،‫نجيب‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫الشيخ‬‫و‬ ،‫أحمد‬ ‫وهاني‬ ،‫القاضي‬ ‫عالء‬ ‫من‬ ‫جمعها‬ ‫مختلفة‬ ‫شهادات‬ ‫من‬ ‫الباحث‬ ‫عليها‬ ‫حصل‬ ‫متطابقة‬ ‫معلومات‬‫مقاتلي‬ ‫ومن‬‫يين‬‫ر‬‫سو‬ ‫ن‬ ‫(استشهد‬ ‫الحموي‬ ‫يزن‬ ‫أبو‬‫و‬ ،‫الحموي‬ ‫اء‬‫ر‬‫الب‬ ‫أبو‬‫و‬ ،)‫الشام‬ ‫مجاهدي‬ ‫اء‬‫و‬‫(ل‬ ‫ية‬‫ر‬‫السو‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الجبهة‬ ‫في‬3/11/3112.) 29 .‫حلب‬ ‫في‬ ‫عية‬‫الشر‬ ‫الهيئة‬ ‫من‬ ‫يب‬‫ر‬‫ق‬ ‫قيادي‬ ‫وهو‬ ،‫عي‬‫الشر‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫من‬ ‫الباحث‬ ‫جمعها‬ ‫معلومات‬ 71 ‫خ‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ :‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫"جبهة‬ ،‫جمو‬ ‫حسين‬‫عبر‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫على‬ ‫الناعم‬ ‫لالستيالء‬ ‫شنة‬2‫يدة‬‫ر‬‫ج‬ ،"‫مداخل‬‫الحياة‬،6/1/3112:‫انظر‬ ، http://alhayat.com/Details/470180
  16. 16. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 17 .‫ها‬‫ومسار‬ ‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫ظروف‬ ‫مستغلة‬ ‫بذكاء‬ ‫تطبيقه‬ ‫في‬ ‫نجحت‬ ‫الجبهة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مدروس‬ ‫عام‬ ‫اخر‬‫و‬‫أ‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫من‬ ‫مجموعات‬ ‫بدأت‬ ،‫ا‬ً‫سابق‬ ‫أوضحناها‬ ‫التي‬ ‫تكاز‬‫ر‬‫اال‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫نشاء‬‫ا‬‫و‬ ‫التأسيس‬ ‫مرحلة‬ ‫بعد‬ 3111‫اجهات‬‫و‬‫الم‬ ‫في‬ ‫الحر‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫الجيش‬ ‫بمشاركة‬ 71 ‫الجب‬ ‫نشرت‬ .‫الساخنة‬ ‫الجبهات‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫مقاتليها‬ ‫هة‬ ‫الجهاديين‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫بتولي‬ ‫ا‬‫و‬‫رحب‬ ‫الذين‬ ‫الحر‬ ‫الجيش‬ ‫مقاتلي‬ ‫ام‬‫ر‬‫احت‬ ‫اكتساب‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫استطاع‬ ‫وقد‬ ،‫دلب‬‫ا‬‫و‬ ‫حلب‬ ‫يف‬‫ر‬ ‫في‬ ‫النظام‬ ‫ات‬‫و‬‫بق‬ ‫ة‬‫ر‬‫كبي‬ ‫خسائر‬ ‫لحاق‬‫ا‬‫و‬ ‫الصمود‬‫و‬ ‫الثبات‬ ‫على‬ ‫تهم‬‫ر‬‫لقد‬ ‫ا‬ً‫نظر‬ ،‫النظام‬ ‫مع‬ ‫األول‬ ‫االشتباك‬ ‫خط‬ 73 . ‫ال‬ ‫المقاتلين‬ ‫تدفق‬ ‫ومع‬‫وتفعيل‬ ‫القتالي‬ ‫نشاطها‬ ‫توسيع‬ ‫إلى‬ ‫الجبهة‬ ‫انتقلت‬ ،‫يين‬‫ر‬‫السو‬ ‫انتساب‬ ‫يادة‬‫ز‬‫و‬ ،‫األجانب‬‫و‬ ‫عرب‬‫ه‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الكبي‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫الثكنات‬ ،‫الهما‬‫و‬‫أ‬ :‫نقطتين‬ ‫إلى‬ ‫باالستناد‬ ‫ها‬‫تمركز‬ ‫اقع‬‫و‬‫م‬ ‫بعناية‬ ‫اختارت‬‫و‬ ،‫حلب‬ ‫يف‬‫ر‬ ‫عموم‬ ‫في‬ ‫ج‬‫الفو‬ ‫مثل‬ ‫بي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫حلب‬ ‫يف‬‫ر‬ ‫في‬ ‫الحصينة‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬‫و‬73‫األ‬ ‫منطقة‬ ‫في‬‫مع‬ ‫الجبهة‬ ‫استطاعت‬ ‫إذ‬ ‫تارب؛‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫ة‬‫ر‬‫السيط‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫كتائب‬19‫نوفمبر‬ /‫الثاني‬ ‫ين‬‫ر‬‫تش‬3113‫األسلحة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫ة‬‫ر‬‫كبي‬ ‫كميات‬ ‫وغنمت‬ ‫ة‬‫ر‬‫الذخي‬‫و‬ 72 ‫على‬ ‫استولت‬‫و‬ ،‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫لجبهة‬ ‫التابعة‬ ‫ين‬‫ر‬‫المهاج‬ ‫كتيبة‬ ‫عليها‬ ‫سيطرت‬ ‫التي‬ ‫سليمان‬ ‫الشيخ‬ ‫وقاعدة‬ ، ‫الذ‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫كبي‬ ‫وكميات‬ ‫ودبابات‬ ‫ية‬‫ر‬‫عسك‬ ‫آليات‬‫ة‬‫ر‬‫خي‬ 77 ‫الكتيبة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫تها‬‫ر‬‫وبسيط‬ .-‫إلى‬ ‫نا‬‫ر‬‫أش‬ ‫كما‬ ‫تحولت‬ ‫التي‬ ‫للمقاتلين‬ ‫يب‬‫ر‬‫تد‬ ‫معسكر‬-‫محافظتي‬ ‫بين‬ ‫التقاء‬ ‫نقطة‬ ‫وتعتبر‬ ‫ا‬ً‫افي‬‫ر‬‫جغ‬ ‫مهمة‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫وجودها‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫فرضت‬ ‫األهالي‬ ‫رضا‬ ‫وكسب‬ ،‫فيها‬ ‫التغلغل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫قي‬‫ر‬‫الش‬ ‫يف‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫مناطق‬ ‫اختيار‬ ،‫الثانية‬ ‫النقطة‬‫و‬ .‫دلب‬‫ا‬‫و‬ ‫حلب‬ ‫عبر‬‫وجود‬ ‫مناطق‬ ‫أهم‬ ‫الباب‬ ‫منطقة‬ ‫وتعتبر‬ .‫النظام‬ ‫ات‬‫و‬‫ق‬ ‫من‬ "‫ها‬‫ير‬‫ر‬‫"تح‬ ‫في‬ ‫المساعدة‬‫و‬ ،‫اإلعانات‬‫و‬ ‫المساعدات‬ ‫مهمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫عسك‬ ‫ثكنات‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫السيط‬ ‫يف‬‫ر‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ها‬‫انتشار‬ ‫نتيجة‬ ‫استطاعت‬ ‫فقد‬ ،‫قي‬‫ر‬‫الش‬ ‫يف‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫ح‬ ‫تل‬ ‫في‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ا‬‫و‬‫الص‬ ‫وكتيبة‬ ،‫الطعانة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ق‬ ‫في‬ ‫ادار‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ا‬‫و‬‫الص‬ ‫كتيبة‬ ‫مثل‬‫السفي‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫اصل‬‫وحصار‬ ،‫ة‬‫ر‬ .‫قي‬‫ر‬‫الش‬ ‫حلب‬ ‫يف‬‫ر‬‫ب‬ ‫ة‬‫ر‬‫السفي‬ ‫في‬ ‫الدفاع‬ ‫معامل‬ ‫تركيا‬ ‫بين‬ ‫التموين‬‫و‬ ‫اإلمداد‬ ‫بخطوط‬ ‫التحكم‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫قي‬‫ر‬‫الش‬‫و‬ ‫بي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫حلب‬ ‫يفي‬‫ر‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫انتشار‬ ‫منح‬ ‫الحاج‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫يفها‬‫ر‬‫و‬ ‫حلب‬ ‫في‬ ‫العاملة‬ ‫الكتائب‬ ‫كل‬ ‫غاية‬ ‫معها‬ ‫التنسيق‬‫و‬ ‫التعاون‬ ‫جعل‬ ‫ما‬ ،‫وحلب‬‫إل‬ ‫ة‬‫التسليح‬ ‫ى‬ .‫التمويل‬‫و‬ 71 ،‫ة‬‫ر‬‫بشا‬‫ص‬255. 73 .‫جمو‬ 72 ‫ج‬‫الفو‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫عليها‬ ‫حصلت‬ ‫التي‬ ‫الغنائم‬ ‫لمشاهدة‬73:‫انظر‬ ،‫األتارب‬ ‫في‬ http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=W0iu6iwjUbc#! 77 ‫يدة‬‫ر‬‫ج‬ ،"‫حلب‬ ‫في‬ ... ‫سليمان‬ ‫الشيخ‬ ‫قاعدة‬ ‫على‬ ‫لالستيالء‬ ‫الهجوم‬ ‫قاد‬ ‫بكي‬‫ز‬‫"أو‬‫الرياض‬،11/13/3113:‫انظر‬ ، http://www.alriyadh.com/2012/12/11/article791701.html
  17. 17. ‫االنقسام‬ ‫إلى‬ ‫التأسيس‬ ‫من‬ :‫الشام‬ ‫ألهل‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ 15 ‫القيام‬‫و‬ ،‫قة‬‫ر‬‫ال‬ ‫مدينة‬ ‫باتجاه‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ر‬‫ش‬ ‫التمدد‬ ‫على‬ ‫الجبهة‬ ‫مقاتلي‬ ‫قي‬‫ر‬‫الش‬ ‫حلب‬ ‫يف‬‫ر‬ ‫في‬ ‫التغلغل‬‫و‬ ‫االنتشار‬ ‫ساعد‬ ‫كما‬ ‫اير‬‫ر‬‫فب‬ /‫شباط‬ ‫منذ‬3112‫حركة‬ ‫وبخاصة‬ ،‫ية‬‫ر‬‫السو‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الجبهة‬ ‫مع‬ ‫اك‬‫ر‬‫باالشت‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫عسك‬ ‫عمليات‬ ‫بسلسلة‬ ‫بالسيط‬ ‫خاللها‬ ‫ونجحت‬ ،‫الشام‬ ‫ار‬‫ر‬‫أح‬،‫الطبقة‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫الف‬ ‫وسد‬ ‫ين‬‫ر‬‫تش‬ ‫سد‬ ‫مثل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ ‫مناطق‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫اإلست‬ ‫افق‬‫ر‬‫الم‬ ‫أهم‬ ‫على‬ ‫يدها‬ ‫وضع‬ ‫من‬ ‫الجبهة‬ ‫تمكنت‬ ‫وبذلك‬ .‫قة‬‫ر‬‫ال‬ ‫مدينة‬ ‫مركز‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالسيط‬ ‫انتهت‬‫و‬ .‫قية‬‫ر‬‫الش‬ ‫الشمالية‬‫و‬ ‫الشمالية‬ ‫المنطقتين‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫في‬ ‫المدي‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫دخلت‬ ‫فقد‬ ‫الزور‬ ‫دير‬ ‫في‬ ‫أما‬‫دير‬ ‫ار‬‫و‬‫ث‬ ‫مجلس‬ ‫عضو‬ ‫يقول‬ .‫ة‬‫ر‬‫الثو‬ ‫اندالع‬ ‫من‬ ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫نة‬‫الزور‬ ‫الذي‬ ‫الدعم‬ ‫وقلة‬ ‫المسلح‬ ‫اع‬‫ر‬‫الص‬ ‫باشتداد‬ ‫اء‬‫و‬‫األج‬ ‫لها‬ ‫ئت‬ّ‫ي‬ُ‫ه‬ ‫عندما‬ ‫المدينة‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫"دخلت‬ ‫سعود‬ ‫أبو‬ ‫فيصل‬ ‫أ‬ ‫لقد‬ .‫عنهم‬ ‫العرب‬‫و‬ ‫الغرب‬ ‫تخلى‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫بقشة‬ ‫يتعلق‬ ‫الذي‬ ‫يق‬‫ر‬‫كالغ‬ ‫المدينة‬ ‫ار‬‫و‬‫ث‬ ‫فكان‬ ،‫ار‬‫و‬‫الث‬ ‫عليه‬ ‫يحصل‬‫ح‬‫دث‬ ‫من‬ ‫لكثير‬ ‫ا‬ً‫ان‬‫و‬‫عن‬ ‫أصبحت‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ .‫النظام‬ ‫ات‬‫و‬‫ق‬ ‫قتال‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫نوعي‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ر‬‫فا‬ ‫القتال‬ ‫خط‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫دخول‬ ‫يشكلون‬ ‫ا‬‫و‬‫فأصبح‬ ،‫إليها‬ ‫ا‬‫و‬‫انضم‬ ‫الذين‬ ‫المدينة‬ ‫في‬ ‫المقاتلين‬61%"‫المدينة‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ 75 . ‫جا‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫األحداث‬ ‫مسار‬ ‫فرضه‬ ‫الذي‬ ‫السابق‬ ‫االنتشار‬ ‫عكس‬ ‫على‬‫وفي‬ ‫الالذقية‬ ‫جبال‬ ‫في‬ ‫االنتشار‬ ‫ء‬ ‫البعيد‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫إست‬ ‫الجبهة‬ ‫ها‬‫تعتبر‬ ‫لغايات‬ ‫ا‬ً‫مدروس‬ ‫الساحل‬ ‫من‬ ‫يبة‬‫ر‬‫الق‬ ‫إدلب‬ ‫ى‬‫وقر‬ ّ‫بي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫حماه‬ ‫يف‬‫ر‬ ‫مارس‬ /‫آذار‬ ‫منذ‬ ‫الالذقية‬ ‫في‬ ‫اد‬‫ر‬‫األك‬ ‫جبل‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫الجبهة‬ ‫انتشار‬ ‫بدأ‬ ‫لقد‬ .‫اهنة‬‫ر‬ ‫هي‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬3113‫على‬ ، ‫ينت‬ ‫الجبهة‬ ‫في‬ ‫أعضاء‬ ‫يد‬‫األجانب‬‫و‬ ‫العرب‬ ‫المقاتلين‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫افقهم‬‫ر‬‫و‬ ،)‫(أنصار‬ ‫الالذقية‬ ‫محافظة‬ ‫إلى‬ ‫مون‬ ‫توطنت‬ ‫أن‬ ‫"بعد‬ ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫الالذقية‬ ‫محافظة‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫جنود‬ ‫أحد‬ ‫ي‬‫السور‬ ‫سليمان‬ ‫أبو‬ ‫يذكر‬ .)‫(مهاجرون‬ ‫االنتق‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ،‫التركمان‬ ‫جبل‬ ‫إلى‬ ‫الجبهة‬ ‫مقاتلي‬ ‫من‬ ‫األكبر‬ ‫ء‬‫الجز‬ ‫انتقل‬ ،‫اد‬‫ر‬‫األك‬ ‫جبل‬ ‫في‬‫ض‬ ‫ال‬‫لقناعة‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ر‬‫رو‬ "‫"العلويين‬ ‫جبال‬ ‫تطويق‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وبالتالي‬ ،‫الساحل‬ ‫في‬ ‫علوية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫إلى‬ ‫يضطر‬ ‫قد‬ ‫النظام‬ ّ‫أن‬ ‫الجبهة‬ "‫"اعتداءاتهم‬ ‫على‬ ‫الرد‬‫و‬ ،‫ة‬ّ‫العلوي‬ ‫ى‬‫القر‬ ‫بقصف‬ ‫يتمثل‬ ‫مرحلي‬ ‫هدف‬ ‫للجبهة‬ ‫ويتحقق‬ ،‫الدويلة‬ ‫هذه‬ ‫قيام‬ ‫إلحباط‬ "‫ية‬‫ر‬‫سو‬ ‫عموم‬ ‫وفي‬ ‫الالذقية‬ ‫في‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫على‬ 73 . ‫تنتشر‬ ‫التي‬ ‫المحلية‬ ‫المجتمعات‬ ‫مع‬ ‫بعالقاتها‬ ‫ويتمثل‬ ،‫نفوذها‬ ‫وتعاظم‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫تغلغل‬ ‫في‬ ‫آخر‬ ‫عامل‬ ‫ساهم‬ ‫احتكاكات‬ ‫حصول‬ ‫خشية‬ ،‫أمكن‬ ‫ما‬ ‫بالمدنيين‬ ‫االختالط‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫تشكلها‬ ‫بداية‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫حرصت‬ ‫لقد‬ .‫فيها‬ ‫لمقا‬ ‫المدينة‬ ‫مجتمع‬ ‫اق‬‫ر‬‫اخت‬ ‫وخشية‬ ،‫ها‬‫وعناصر‬ ‫المدنيين‬ ‫بين‬ ‫اجهات‬‫و‬‫وم‬‫لك‬ .‫وطباعهم‬ ‫سلوكياتهم‬ ‫في‬ ‫تليها‬‫بعد‬ ‫ن‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ ‫ب‬ّ‫ولتجن‬ .‫بهم‬ ‫االحتكاك‬‫و‬ ‫بالمدنيين‬ ‫لالختالط‬ ‫اضطرت‬ ‫اه‬‫ر‬‫وق‬ ‫يف‬‫ر‬‫ال‬ ‫مدن‬ ‫في‬ ‫ها‬‫انتشار‬‫و‬ ‫حلب‬ ‫إلى‬ ‫دخولها‬ ‫اضطر‬ ‫ما‬ ،‫حاجاتهم‬ ‫وتأمين‬ ،‫استرضائهم‬ ‫على‬ ‫العمل‬‫و‬ ،‫المدنيين‬ ‫از‬‫ز‬‫استف‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫مقاتلو‬ ‫حرص‬ ،‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫خ‬ ‫بدور‬ ‫القيام‬ ‫إلى‬ ‫الجبهة‬،‫المحروقات‬‫و‬ ،‫الغاز‬ ‫ات‬‫و‬‫عب‬ ‫يع‬‫ز‬‫تو‬ ‫مثل‬ ،‫الدولة‬ ‫سلطة‬ ‫عن‬ ‫جت‬‫خر‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫دمي‬ 75 ‫ف‬ ‫الزور‬ ‫دير‬ ‫ار‬‫و‬‫ث‬ ‫مجلس‬ ‫عضو‬ ،"‫سعود‬ ‫أبو‬ ‫"فيصل‬ ‫مع‬ ‫السكايب‬ ‫عبر‬ ‫الباحث‬ ‫اها‬‫ر‬‫أج‬ ‫مقابلة‬‫ي‬21/5/3112. 73 ‫يخ‬‫ر‬‫بتا‬ ‫السكايب‬ ‫عبر‬ "‫ي‬‫السور‬ ‫سليمان‬ ‫"أبو‬ ‫مع‬ ‫الباحث‬ ‫اها‬‫ر‬‫أج‬ ‫مقابلة‬17/5/3112.
  18. 18. ّ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫المركز‬‫السياسات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫لألبحاث‬ 13 .‫ها‬‫وغير‬ ‫السير‬ ‫وتنظيم‬ ،‫للمخابز‬ ‫الالزم‬ ‫الطحين‬ ‫وتأمين‬ ‫التي‬ ‫المحلية‬ ‫المجتمعات‬ ‫مع‬ ‫بالعالقة‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫وكتائبها‬ ‫المعارضة‬ ‫ألوية‬ ‫باقي‬ ‫عن‬ ‫التمايز‬ ‫الجبهة‬ ‫استطاعت‬ ‫"ا‬ ‫تأمين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫تتنشر‬‫التقليدية‬ ‫الجهادية‬ ‫الحركات‬ ‫سلوكيات‬ ‫عن‬ ‫ابتعدت‬‫و‬ .‫الناس‬ ‫وحاجات‬ "‫األمني‬ ‫ار‬‫ر‬‫الستق‬ "‫الحدود‬ ‫تطبق‬ ‫ال‬ ‫الحروب‬ ‫"في‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫ينص‬ ‫فقهي‬ ‫اجتهاد‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫انطال‬ ،‫ة‬ّ‫اإلسالمي‬ ‫الحدود‬ ‫تطبيق‬ ‫مثل‬ 75 ‫وبناء‬ . ‫توض‬ ‫مقاطع‬ ‫تنشر‬ ‫لم‬ ‫فهي‬ ،‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫للحياة‬ ‫ا‬ً‫متعمد‬ ً‫تجاهال‬ ‫تظهر‬ ‫لم‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ّ‫فإن‬ ،‫عليه‬‫تطبي‬ ‫ح‬‫قطع‬ ‫أو‬ ‫الحدود‬ ‫ق‬ ‫المدنيين‬ ‫بحق‬ ‫اإلعدامات‬‫و‬ ‫األيادي‬‫و‬ ‫الرؤوس‬ 76 . ‫الكتائب‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ :‫ا‬‫ا‬‫ابع‬‫ر‬ ‫عام‬ ‫بداية‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫جبهة‬ ‫إنشاء‬ ‫عن‬ ‫اإلعالن‬ ‫عند‬3113‫بنية‬ ‫بوصفها‬ ‫تبلورت‬ ‫قد‬ ‫المقاتلة‬ ‫التشكيالت‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ، ‫في‬ ‫ة‬ّ‫أهلي‬ ‫كتائب‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫بأغلبيته‬ ‫المسلح‬ ‫العمل‬ ‫وكان‬ ،‫اآلن‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫هيكلية‬ ‫ذات‬ ‫تنظيمية‬ ‫ة‬‫ر‬‫النص‬ ‫منعت‬ .‫الحر‬ ‫الجيش‬ ‫يافطة‬ ‫تحت‬ ‫تعمل‬ ‫المناطق‬‫و‬ ‫ى‬‫القر‬-‫تأ‬ ‫عند‬‫سيسها‬-‫االختالط‬ ‫من‬ ‫مقاتليها‬ ‫تها‬‫ر‬‫ونظ‬ ،‫وتشرذمه‬ ‫المسلح‬ ‫العمل‬ ‫خارطة‬ ‫بضبابية‬ ‫تتعلق‬ ‫عدة‬ ‫ألسباب‬ ‫الحر‬ ‫الجيش‬ ‫كتائب‬ ‫مع‬ ‫التنسيق‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫(كونهم‬ ‫أخالقية‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫ديني‬ ‫ابط‬‫و‬‫ض‬ ‫لهم‬ ‫وليس‬ ،"‫"مروق‬ ‫فيهم‬ ‫الجبهة‬ ‫بحسب‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫فه‬ ‫الحر‬ ‫الجيش‬ ‫مقاتلي‬ ‫تجاه‬ ‫السلبية‬ ‫األ‬ ‫ويقولون‬ ،‫ويشتمون‬ ،‫يدخنون‬‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫أدبيات‬ ‫إلى‬ ‫ويفتقرون‬ ،)‫ذلك‬ ‫وغير‬ ،‫بالصالة‬ ‫يلتزمون‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫البذيئة‬ ‫لفاظ‬ 75 ،)‫الطرطوسي‬ ‫بصير‬ ‫أبو‬ ( ‫حليمة‬ ‫مصطفى‬ ‫المنعم‬ ‫عبد‬ :‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫انظر‬ ‫ع‬‫الموضو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للتوسع‬‫م‬ :‫عية‬‫الشر‬ ‫السياسة‬‫و‬ ‫الجهاد‬‫ناصحة‬ ‫ة‬‫المعاصر‬ ‫الجهادية‬ ‫للجماعات‬ ‫ومكاشفة‬:.‫(د.م‬،.‫د.ن‬3115:‫انظر‬ ،) http://www.altartosi.com/book/book27/ ،"‫ة‬‫ر‬‫المحر‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫الحدود‬ ‫تطبيق‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫البر‬ ‫"اتحاف‬ :‫ا‬ً‫أيض‬ ‫انظر‬‫و‬‫المذهبي‬‫و‬ ‫عي‬‫الشر‬ ‫ار‬‫و‬‫الح‬ ‫ملتقى‬،12/3/3112: http://t3beer.ahlamontada.com/t1020-topic 48 Aaron Y. Zelin, “The Rise of Al Qaeda in Syria,” Foreign Policy, 6/12/2012: http://www.foreignpolicy.com/articles/2012/12/06/the_rise_of_al_qaeda_in_syria

×