Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الجلسة الرابعة المداخلة الثانية الفهرس الوطني السوداني

32 views

Published on

المداخلة الثانية من الجلسة الرابعة بعنوان "الفهرس الوطني السوداني"، ويقدمها الدكتور إبراهيم عثمان، مدير المكتبة الوطنية السودانية

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

الجلسة الرابعة المداخلة الثانية الفهرس الوطني السوداني

  1. 1. ‫مقدمة‬:- ‫وطني‬ ‫فهارس‬ ‫لبناء‬ ‫الوطنية‬ ‫المكتبات‬ ‫دعم‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫بخصوص‬ ‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫ة‬‫ر‬‫مباد‬ ‫أن‬‫ة‬‫ر‬‫مباد‬ ‫تعتبر‬ ‫ة‬ ‫وتيس‬ ‫تسهيل‬ ‫في‬ ‫اهدافها‬‫و‬ ‫غاياتها‬ ‫وتحقق‬ ‫النور‬ ‫ي‬‫تر‬ ‫حتى‬ ‫ونساندها‬ ‫ندعمها‬ ‫ان‬ ‫علينا‬ ‫طيبة‬‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫ير‬ ‫اإلج‬‫و‬ ‫اإلقتصادية‬‫و‬ ‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫مجاالت‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫اإلستفادة‬‫و‬ ‫الوطني‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫ن‬‫المخزو‬‫الثقافية‬‫و‬ ‫تماعية‬ ‫المخت‬ ‫المستويات‬ ‫كافة‬ ‫على‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫دعم‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫اإلستفادة‬ ‫وكذلك‬ ، ‫ها‬‫وغير‬ ‫العلمية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفك‬‫و‬‫لفة‬. ‫ا‬ ‫منصة‬ ‫من‬ ‫عية‬‫فر‬ ‫كمنصة‬ ‫السوداني‬ ‫الوطني‬ ‫الفهرس‬ ‫حيال‬ ‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫رؤية‬ ‫عن‬ ‫وللحديث‬‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫لفهرس‬ ‫ا‬ ‫الفهرس‬ ‫وكذلك‬ ‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬‫و‬ ‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫ذلك‬ ‫يتطلب‬ ‫الموحد‬‫السوداني‬ ‫لوطني‬ . ‫تعاريف‬:- ‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬:‫المكت‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫بموجب‬ ‫تأسيسها‬ ‫تم‬ ‫ية‬‫ر‬‫إعتبا‬ ‫شخصية‬ ‫ذات‬ ‫مستقلة‬ ‫هئية‬ ‫هي‬‫لعام‬ ‫بة‬1999‫م‬ ‫ت‬‫ا‬‫و‬ ‫وتوثيقه‬ ‫وتنظيمه‬ ‫تيبه‬‫ر‬‫وت‬ ‫ئي‬‫ر‬‫الم‬‫و‬ ‫ع‬‫المسمو‬‫و‬ ‫المكتوب‬ ‫الوطني‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬ ‫بحفظ‬ ‫لتقوم‬‫للمستفيدين‬ ‫احته‬. ‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫أما‬:‫العالم‬‫و‬ ‫اإلقليمي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫ى‬‫الكبر‬ ‫المعلومات‬ ‫افق‬‫ر‬‫م‬ ‫أحد‬ ‫فهو‬‫يضاهى‬ ‫وهو‬ ‫ي‬ OCLC‫عام‬ ‫تأسيسه‬ ‫تم‬2006‫الي‬‫و‬‫ح‬ ‫عددها‬ ‫بلغ‬ ‫وعامة‬ ‫وجامعية‬ ‫وطنية‬ ‫مكتبات‬ ‫عضويتة‬ ‫في‬ ‫يضم‬ ‫م‬5000 ‫عضويتة‬ ‫تحت‬ ‫المنضوية‬ ‫السودانية‬ ‫المكتبات‬ ‫وعدد‬ ‫مكتبة‬52‫ياض‬‫ر‬‫ال‬ ‫ه‬‫ر‬‫ومق‬ ‫مكتبة‬.
  2. 2. ‫السوداني‬ ‫الوطني‬ ‫الفهرس‬‫و‬: ‫كل‬ ‫يشمل‬ ‫بأنه‬ ‫نعرفه‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫السوداني‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫اإلنتاج‬ ‫يتضمن‬ ‫الذي‬ ‫الفهرس‬ ‫فهو‬‫أنتجه‬ ‫ما‬ ‫او‬ ‫سودانين‬ ‫لمؤلفين‬ ‫السودان‬ ‫عن‬ ‫كتب‬ ‫أو‬ ‫خارجه‬ ‫أو‬ ‫السودان‬ ‫داخل‬ ‫ن‬‫سودانيو‬ ‫ن‬‫مؤلفو‬ ‫السودان‬ ‫داخل‬ ‫سودانين‬ ‫غير‬ ‫لمؤلفين‬ ‫نشر‬ ‫او‬ ‫سودانين‬ ‫غير‬.‫الوطني‬ ‫الفهرس‬‫و‬ ‫الوطنية‬ ‫بالمكتبة‬ ‫الموجودة‬ ‫السودانية‬ ‫الكتب‬ ‫يتضمن‬ ‫سوف‬ ‫الشمول‬ ‫بهذا‬ ‫السوداني‬ ‫س‬ ‫كتب‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫التي‬‫و‬ ‫السودانية‬ ‫غير‬ ‫المكتبات‬‫و‬ ‫ى‬‫االخر‬ ‫السودانية‬ ‫المكتبات‬‫و‬‫ودانية‬ ‫الوطني‬ ‫للفهرس‬ ‫محتوياتها‬ ‫بإضافة‬ ‫الوطنية‬ ‫للمكتبة‬ ‫السماح‬ ‫في‬ ‫غبتها‬‫ر‬ ‫أبدت‬ ‫إذا‬ ‫فيه‬ ‫يحدد‬ ‫موحد‬ ‫سوداني‬ ‫وطني‬ ‫فهرس‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ان‬ ‫إلى‬ ‫نطمح‬ ‫الشمول‬ ‫بهذا‬ ‫وهو‬ ، ‫السوداني‬ ‫الما‬ ‫متابعة‬ ‫عميلة‬ ‫ونسهل‬ ‫حقها‬ ‫مكتبة‬ ‫لكل‬ ‫ولنحفظ‬ ‫يتضمنها‬ ‫التي‬ ‫المادة‬ ‫وجود‬ ‫مكان‬‫دة‬ ‫مكانها‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫الحصول‬‫و‬.
  3. 3. ‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫ها‬‫نوجز‬ ‫أهداف‬ ‫وللفهارس‬:- 1.‫ع‬‫الموضو‬ ‫او‬ ‫ان‬‫و‬‫العن‬ ، ‫المؤلف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الكتب‬ ‫أيجاد‬ ‫من‬ ‫المستفيد‬ ‫تمكين‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬. 2.‫ع‬ ‫أو‬ ‫معين‬ ‫ع‬‫موضو‬ ‫عن‬ ، ‫محدد‬ ‫مؤلف‬ ‫عن‬ ‫للمعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫المكتبة‬ ‫تقتنيه‬ ‫ما‬ ‫إظهار‬‫ن‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫االنتاج‬ ‫من‬ ‫ع‬‫نو‬. 3.‫موضوعه‬ ‫أو‬ ‫طبعته‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫إستناد‬ ‫المعلومات‬ ‫مصدر‬ ‫إختيار‬ ‫في‬ ‫المساعدة‬. ‫ف‬ ‫أداء‬ ‫يعتبر‬ ‫أنه‬‫و‬ ‫كما‬ ‫اإلختيار‬‫و‬ ‫التجميع‬‫و‬ ‫اإليجاد‬ ‫هدف‬ ‫يحقق‬ ‫الفهرس‬ ‫فان‬ ‫وبالتالي‬‫لتحقق‬ ‫عالة‬: 1.‫ان‬‫و‬‫عن‬ ‫و‬ ‫مؤلفه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تحديده‬ ‫يمكن‬ ً‫ا‬‫محدد‬ ً‫ا‬‫كتاب‬ ‫تقتني‬ ‫المكتبة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫عن‬‫ه‬. ‫انه‬‫و‬‫عن‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫تحديد‬ ‫فيتم‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫مذكور‬ ‫غير‬ ‫المؤلف‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫حالة‬ ‫وفي‬. ‫م‬ ‫بديل‬ ‫تحديد‬ ‫فيتم‬ ‫الكتاب‬ ‫هوية‬ ‫لتحديد‬ ‫كاف‬ ‫غير‬ ‫ان‬‫و‬‫العن‬ ‫أو‬ ‫المؤلف‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫حالة‬ ‫وفي‬‫ان‬‫و‬‫للعن‬ ‫ناسب‬ . 2.‫تحديد‬ ‫في‬ ‫فعال‬ ‫الفهرس‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ان‬: ‫محدد‬ ‫لمؤلف‬ ‫اعمال‬ ‫أي‬. ‫بالمكتبة‬ ‫موجودة‬ ‫معين‬ ‫لعمل‬ ‫طبعات‬ ‫أي‬.
  4. 4. ‫حدث‬ ‫التي‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫ات‬‫ر‬‫للتطو‬ ‫نتيجة‬ ‫عديدة‬ ‫ات‬‫ر‬‫تطو‬ ‫الفهارس‬ ‫شهدت‬ ‫وقد‬‫وتوظيف‬ ‫ت‬ ‫بن‬ ‫داخل‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫إدخال‬ ‫شهدت‬ ‫حيث‬ ‫الفهارس‬ ‫في‬ ‫اإلتصاالت‬‫و‬ ‫الحاسب‬ ‫تقنيات‬‫ية‬ ‫ا‬ ‫التسجيلة‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ ‫على‬ ‫اآللي‬ ‫للحاسب‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫ات‬‫ر‬‫المؤش‬ ‫هذه‬ ‫تكفل‬ ‫التسجيالت‬‫في‬ ‫افية‬‫ر‬‫لببليوج‬ ‫نت‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫آلية‬ ‫ة‬‫ر‬‫بصو‬ ‫عنها‬ ‫اإلسترجاع‬‫و‬ ‫البحث‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫آلية‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬‫صيغة‬ ‫عنه‬ ‫ج‬ ‫مارك‬MARC. ‫اإلسترجاع‬‫و‬ ‫البحث‬ ‫بروتوكول‬ ‫ظهر‬ ‫كما‬Z39.50‫للتسجيالت‬ ‫اإلسترجاع‬‫و‬ ‫للبحث‬ ‫كمعيار‬ ‫ست‬‫ا‬‫و‬ ‫البحث‬ ‫للمستفيد‬ ‫يكفل‬ ‫بحيث‬ ‫نت‬‫ر‬‫اإلنت‬ ‫شبكة‬ ‫عبر‬ ‫افية‬‫ر‬‫الببليوج‬‫التسجيالت‬ ‫رجاع‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫بحث‬ ‫اجهة‬‫و‬ ‫بإستخدام‬ ‫بعيدة‬ ‫فهارس‬ ‫عدة‬ ‫من‬ ‫افية‬‫ر‬‫الببليوج‬. ‫نموذج‬‫ر‬‫ظه‬ ‫كما‬FRBR‫الببليوجر‬ ‫للتسجيالت‬ ‫الوظيفية‬ ‫بمتطلبات‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫او‬‫الذي‬‫و‬ ‫افية‬ ‫التالية‬ ‫االهداف‬ ‫يحقق‬ ‫فهرس‬ ‫عنه‬ ‫ينتج‬: 1.‫اإليجاد‬: ‫مكان‬ ‫تحديد‬ ‫أي‬ ‫المستفيد‬ ‫بحث‬ ‫معايير‬ ‫تلبي‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫إيجاد‬ ‫أي‬‫مصدر‬ ‫معين‬ ‫ان‬‫و‬‫عن‬ ‫تحت‬ ‫مصادر‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫أو‬ ‫معين‬ ‫ع‬‫موضو‬ ‫عن‬ ‫مصادر‬ ‫عدة‬ ‫او‬ ‫معلومات‬.
  5. 5. 2.‫التعريف‬:‫ال‬ ‫الوثيقة‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫للتاكد‬ ‫الكيان‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫أو‬ ‫لتحديد‬ ‫البيانات‬ ‫إستخدام‬ ‫أي‬‫افق‬‫و‬‫تت‬ ‫مسترجعة‬ ‫المستفيد‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫المطلوبة‬ ‫الوثيقة‬ ‫مع‬. 3.‫اإلختيار‬:‫المستفي‬ ‫إحتياجات‬ ‫يلبي‬ ‫الذي‬ ‫الكيان‬ ‫إختيار‬ ‫في‬ ‫البيانات‬ ‫إستخدام‬ ‫أي‬‫د‬. 4.‫الحصول‬:‫الموصوف‬ ‫الكيان‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫أو‬ ‫للوصول‬ ‫تاحتها‬‫ا‬‫و‬ ‫البيانات‬ ‫إستخدام‬ ‫أي‬. 5.‫اإلبحار‬:‫المطلوبة‬ ‫المادة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫قمية‬‫ر‬‫ال‬ ‫البئية‬ ‫في‬ ‫اإلبحار‬ ‫أي‬. ‫افي‬‫ر‬‫الببليوج‬ ‫اهدافه‬ ‫تتسم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫النموذجي‬ ‫افي‬‫ر‬‫الببليوج‬ ‫الفهرس‬ ‫فإن‬ ‫وعليه‬‫على‬ ‫المستفيد‬ ‫تمكين‬ ‫من‬ ‫ة‬ :- 1.‫تعيين‬Locate‫إعت‬ ‫بحث‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫لما‬ ‫كنتيجة‬ ‫الفهرس‬ ‫بيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫داخل‬ ‫الكيانات‬‫على‬ ً‫ا‬‫ماد‬ ‫ف‬ ‫التعيين‬ ‫أهمية‬ ‫تظهر‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ‫الكيانات‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫أو‬ ‫الكيانات‬ ‫تلك‬ ‫خصائص‬‫ي‬: -‫وثيقة‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫منفرد‬ ‫مستقل‬ ‫كيان‬ ‫إيجاد‬. -‫الكيانات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫لتعيين‬. *‫نفسه‬ ‫للعمل‬ ‫اإلنتماء‬‫و‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫الوثائق‬ ‫كافة‬ ‫يسترجع‬ ‫بأن‬. *‫للطبعة‬ ‫اإلنتماء‬‫و‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫الوثائق‬ ‫كافة‬ ‫يسترجع‬ ‫بان‬. *‫معين‬ ‫لمؤلف‬ ‫الوثائق‬ ‫كافة‬ ‫يسترجع‬ ‫بأن‬. *‫ى‬‫اخر‬ ‫معايير‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫الوثائق‬ ‫كافة‬ ‫يسترجع‬ ‫بأن‬.
  6. 6. 2/‫التحديد‬‫و‬ ‫التعريف‬Identify‫ي‬ ‫المسترجع‬ ‫الكيان‬ ‫من‬ ‫للتأكد‬ ‫للكيان‬‫تطابق‬ ‫كيانين‬ ‫بين‬ ‫التمييز‬‫و‬ ‫المستفيد‬ ‫ينشده‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫تسجيلته‬ ‫مع‬‫ذات‬ ‫اكثر‬ ‫أو‬ ‫المشتركة‬ ‫السمات‬. 3/‫اإلختيار‬Select‫ال‬ ‫المستفيد‬ ‫حاجة‬ ‫عن‬ ‫المعبر‬‫و‬ ‫المناسب‬ ‫للكيان‬‫بحثية‬ ‫ور‬ ‫المادي‬ ‫الشكل‬‫و‬ ‫ى‬‫المحتو‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫المستفيد‬ ‫بمطتلبات‬ ‫ويفي‬‫الكيان‬ ‫فض‬ ‫المستفيد‬ ‫بمطتلبات‬ ‫يفي‬ ‫ال‬ ‫الذي‬. 4.‫الحصول‬‫و‬ ‫اإلقتناء‬Acquire OR Obtain‫المطلوب‬ ‫الكيان‬ ‫على‬ ‫ألكتروني‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫الحصول‬ ‫أو‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلعا‬ ‫أو‬ ‫اء‬‫ر‬‫الش‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬‫ة‬. 5.‫اإلبحار‬Navigation‫الببليوجر‬ ‫البيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫في‬ ‫اإلبحار‬ ‫أي‬‫افية‬ ‫التكا‬ ‫العالقات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الدقيقة‬ ‫او‬ ‫العامة‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫االعمال‬ ‫إليجاد‬‫فؤية‬ ‫الهرمية‬ ‫او‬ ‫تباطية‬‫ر‬‫اإل‬ ‫او‬.
  7. 7. ‫الفه‬ ‫بين‬ ‫المعرفي‬ ‫التكامل‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬‫و‬ ‫المعلومات‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫ار‬‫ر‬‫إستم‬ ‫ومع‬‫افية‬‫ر‬‫الببليوج‬ ‫ارس‬ ‫ابطة‬‫ر‬‫ال‬ ‫البيانات‬ ‫ة‬‫ر‬‫كمباد‬ ‫ات‬‫ر‬‫المباد‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ظهرت‬ ‫الويب‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬ ‫وبين‬THE LINKED DATA ‫افي‬‫ر‬‫الببليوج‬ ‫اإلطار‬ ‫ة‬‫ر‬‫ومباد‬BIBLIOGRAPHIC FRAMEWORK INITIATIVE. ‫في‬ ‫الباحثين‬ ‫تعين‬ ‫فعالة‬ ‫بحث‬ ‫ات‬‫و‬‫كاد‬ ‫ها‬‫ودور‬ ‫أهدافها‬‫و‬ ‫الفهارس‬ ‫أهمية‬ ‫من‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫وبناء‬‫يجاد‬‫ا‬‫و‬ ‫تعيين‬ ‫إمكانية‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ‫ها‬‫غير‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫إحتياجاتهم‬ ‫تلبي‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫على‬ ‫الحصول‬‫و‬ ‫ختيار‬‫ا‬‫و‬‫اإلبحار‬ ‫وح‬ ‫المعلومات‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫ار‬‫ر‬‫إستم‬ ‫على‬ ‫وبناء‬ ‫عالقة‬ ‫ذات‬ ‫ى‬‫اخر‬ ‫وثائق‬ ‫لمعرفة‬‫الفهارس‬ ‫اجة‬ ‫ر‬ ‫فإن‬ ‫تحتية‬ ‫وبنى‬ ‫إمكانيات‬ ‫من‬ ‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫به‬ ‫يتمتع‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫وبناء‬ ‫اكبة‬‫و‬‫الم‬ ‫إلى‬‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫ؤية‬ ‫االتية‬ ‫لألسباب‬ ‫فيها‬ ‫المشاركة‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫المباد‬ ‫ة‬‫ز‬‫ا‬‫ؤ‬‫وم‬ ‫ودعم‬ ‫مساندة‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬:- 1/‫و‬ ‫الوطني‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫لالنتاج‬ ‫افية‬‫ر‬‫ببليوج‬ ‫تسجيالت‬ ‫من‬ ‫يتيحه‬ ‫بما‬ ‫الوطني‬ ‫الفهرس‬ ‫أهمية‬‫كافة‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫اإلستفادة‬ ‫القر‬ ‫دعم‬ ‫في‬ ‫وكذلك‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفك‬‫و‬ ‫العلمية‬‫و‬ ‫الثقافية‬‫و‬ ‫اإلجتماعية‬‫و‬ ‫اإلقتصادية‬‫و‬ ‫الساسية‬ ‫المجاالت‬‫كافة‬ ‫في‬ ‫ار‬ ‫الم‬ ‫تحتويه‬ ‫ما‬ ‫يتضمن‬ ‫أنه‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫ايض‬ ‫اهميته‬ ‫تأتي‬ ‫كما‬ ، ‫المستويات‬ ‫مختلف‬ ‫وعلي‬ ‫المجاالت‬‫من‬ ‫الوطنية‬ ‫كتبة‬ ‫ي‬ ً‫ال‬‫شام‬ ً‫ا‬‫فهرس‬ ‫يجعله‬ ‫مما‬ ‫بالوطن‬ ‫ي‬‫األخر‬ ‫المحلية‬ ‫المكتبات‬ ‫محتوي‬ ‫الي‬ ‫إضافة‬ ‫ي‬‫فكر‬ ‫إنتاج‬‫معظم‬ ‫أو‬ ‫كل‬ ‫ضم‬ ‫الوطني‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫اإلنتاج‬.‫الم‬ ‫التنمية‬‫و‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫إمكانيات‬ ‫من‬ ‫يعزز‬ ‫الشمول‬ ‫بهذا‬ ‫الفهرس‬‫و‬‫كل‬ ‫في‬ ‫ستدامة‬ ‫للمؤلفين‬ ‫اإلستنادية‬ ‫الملفات‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫يسهم‬ ‫كما‬ ‫األلفية‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫الي‬ ‫إضافة‬ ‫المجاالت‬ً‫ا‬‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫السودانيين‬ ‫هيئات‬ ‫أم‬ ‫كانو‬.
  8. 8. 2/‫وبني‬ ‫إمكانيات‬ ‫من‬ ‫يمتلكه‬ ‫بما‬ ‫ع‬‫المشرو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫مع‬ ‫المشاركة‬ ‫أهمية‬‫حيث‬ ‫تحتية‬ ‫اف‬‫ر‬‫الببليوج‬ ‫التسجيالت‬ ‫وحفظ‬ ‫إضافة‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫الوطني‬ ‫للفهرس‬ ‫عية‬‫فر‬ ‫منصة‬ ‫يتيح‬ ‫سوف‬‫إضافة‬ ‫وكذلك‬ ‫ية‬ ‫الشعار‬ ‫ووضع‬ ‫بها‬ ‫خاصا‬ ‫وتقوم‬ ‫جاع‬‫اإلستر‬‫و‬ ‫البحث‬‫و‬ ‫الرقمية‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬ ‫وحفظ‬URL‫وتسيير‬ ‫ته‬‫ر‬‫بإدا‬ ‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬‫ه‬ ‫باستخدام‬ ‫فه‬ ‫هو‬ ‫الفهرس‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫للفهرس‬ ‫المستخدم‬ ‫ائر‬‫ز‬‫لل‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬ ‫وخصوصيتها‬ ‫هويتها‬ ‫يعكس‬ ‫الذي‬‫المكتبة‬ ‫رس‬ ‫الوطنية‬. 3/‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫أن‬ ‫ع‬‫المشرو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫علي‬ ‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫يشجع‬ ‫مما‬ ‫وكذلك‬‫يتولي‬ ‫سوف‬ ‫الفهر‬ ‫بمنصة‬ ‫المتاحة‬ ‫ية‬‫ر‬‫المعيا‬ ‫اإلمكانيات‬‫و‬ ‫بالوظائف‬ ‫الوطني‬ ‫الفهرس‬ ‫منصة‬ ‫تهئية‬ ‫تكلفة‬‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫س‬ ‫وخ‬ ‫أدائه‬ ‫كفاءة‬ ‫يضمن‬ ‫بما‬ ‫الفني‬ ‫الدعم‬‫و‬ ‫التشغيل‬‫و‬ ‫السحابية‬ ‫اإلستضافة‬ ‫يتولي‬ ‫سوف‬ ‫وكذلك‬‫بنفس‬ ‫للجمهور‬ ‫دماته‬ ‫ا‬‫و‬ ‫يفية‬‫ر‬‫التع‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬‫و‬ ‫األخبار‬ ‫إضافة‬ ‫إمكانية‬ ‫وكذلك‬ ‫الموحد‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بالفهرس‬ ‫المتاحة‬ ‫المعايير‬‫إضافة‬ ‫ات‬‫ر‬‫لنش‬ ‫ي‬‫األخر‬ ‫اللغات‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫باللغة‬ ‫للتسجيالت‬. ‫علي‬ ‫يتوجب‬ ‫أنه‬ ‫ى‬‫نر‬ ‫لذا‬ ‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫من‬ ‫مطلوبة‬ ‫امات‬‫ز‬‫الت‬ ‫الي‬ ‫تشير‬ ‫ة‬‫ر‬‫المباد‬ ‫أن‬ ‫وحيث‬‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫مايلي‬ ‫فيها‬ ‫تتوفر‬ ‫الوطني‬ ‫الفهرس‬ ‫ة‬‫ر‬‫إلدا‬ ‫الوطنية‬ ‫بالمكتبة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫توفير‬ ‫علي‬ ‫تعمل‬ ‫ان‬:- 1/‫وفاعلية‬ ‫بكفاءة‬ ‫المهمة‬ ‫بهذه‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫المكتبة‬ ‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫الفنية‬ ‫المتطلبات‬. 2/‫علمية‬ ‫أسس‬ ‫علي‬ ‫ته‬‫ر‬‫بإدا‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫تمكنها‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫المتطلبات‬. 3/‫ها‬‫وغير‬ ‫الفنية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫باألعمال‬ ‫يقوم‬ ‫الذي‬ ‫المتخصص‬‫و‬ ‫المؤهل‬ ‫ي‬‫البشر‬ ‫الكادر‬‫و‬. 4/‫الكافي‬ ‫التمويل‬ ‫علي‬ ‫عالوة‬. ‫ع‬‫المشرو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫علي‬ ‫تشجع‬ ‫المكتبة‬ ‫فإن‬ ‫وعليه‬.
  9. 9. ‫التوصيات‬‫و‬ ‫النتائج‬:- ‫د‬ ‫مع‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫بالفهرس‬ ‫السودانية‬ ‫المكتبات‬ ‫عضوية‬ ‫اجتماع‬ ‫عقد‬ ‫تم‬/‫ئيس‬‫ر‬ ‫المسند‬ ‫صالح‬ ‫يوم‬ ‫فى‬ ‫االثار‬‫و‬ ‫السياحة‬‫و‬ ‫الثقافة‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫بو‬ ‫هاشم‬ ‫الخير‬ ‫بقاعة‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫افق‬‫و‬‫الم‬ ‫الخميس‬21/3/2019‫االتية‬ ‫النقاط‬ ‫فى‬ ‫التوصيات‬ ‫وتتلخص‬:- 1/‫ا‬ ‫الوطنى‬ ‫الفهرس‬ ‫يق‬‫ر‬‫ف‬ ‫بتكوين‬ ‫االثار‬‫و‬ ‫السياحة‬‫و‬ ‫الثقافة‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫من‬ ‫ار‬‫ر‬‫بق‬ ‫عليا‬ ‫لجنة‬ ‫تكوين‬‫لموحد‬ 2/‫اعماله‬ ‫وتسيير‬ ‫الوطنى‬ ‫الفهرس‬ ‫ة‬‫ر‬‫الدا‬ ‫ومالية‬ ‫ية‬‫ر‬‫ادا‬‫و‬ ‫فنية‬ ‫لجان‬ ‫تكوين‬. 3/‫اك‬‫ر‬‫االشت‬ ‫مدة‬ ‫باختالف‬ ‫تختلف‬ ‫اك‬‫ر‬‫االشت‬ ‫رسوم‬,,‫نسب‬ ‫ذادت‬ ‫اك‬‫ر‬‫االشت‬ ‫ة‬‫ر‬‫فت‬ ‫ذادت‬ ‫كلما‬ ‫انه‬ ‫حيث‬‫ة‬ ‫الخصم‬. 4/‫م‬ ‫للتفاوض‬ ‫المعلومات‬‫و‬ ‫للمكتبات‬ ‫االسودانية‬ ‫الجمعية‬ ‫او‬ ‫الجامعية‬ ‫المكتبات‬ ‫ائتالف‬ ‫تكليف‬‫ع‬ ‫ال‬ ‫يقدمها‬ ‫التى‬ ‫الفرص‬ ‫من‬ ‫القصوى‬ ‫االستفادة‬‫و‬ ‫اك‬‫ر‬‫االشت‬ ‫رسوم‬ ‫بخصوص‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬‫فهرس‬ ‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬. 5/‫عليه‬ ‫له‬‫ز‬‫المن‬ ‫التسجيالت‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫الجودة‬ ‫معايير‬ ‫بتطبيق‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫يلتزم‬
  10. 10. 6/‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫طلبت‬ ‫اذا‬ ‫التسجيالت‬ ‫بتحديث‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫يلتزم‬‫ذلك‬ ‫التعليقات‬ ‫حقل‬ ‫باستخدام‬. 7/‫االستنادي‬‫و‬ ‫افية‬‫ر‬‫البيليوج‬ ‫التسجيالت‬ ‫بتحديث‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫يلتزم‬‫وفق‬ ‫ة‬ .RDA‫ـ‬‫ل‬‫ا‬ ‫تقنين‬ ‫ابطة‬‫ر‬‫المت‬ ‫البيانات‬ ‫استخدام‬‫و‬ 8/‫الوطنية‬ ‫فهارسها‬ ‫اقامة‬ ‫فى‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫الدول‬ ‫تجارب‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬. 9/‫يوم‬ ‫فى‬ ‫المنعقدة‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫عمل‬ ‫ورشة‬ ‫توصيات‬ ‫على‬ ‫افقة‬‫و‬‫الم‬ 14/4/2019‫بالفهرس‬ ‫لالعضاء‬ ‫السودانية‬ ‫المكتبات‬ ‫اقامتها‬ ‫التى‬. 10/‫من‬ ‫المكتبة‬ ‫مستخدمى‬ ‫لتمكين‬ ‫الوطنية‬ ‫المكتبة‬ ‫موقع‬ ‫على‬ ‫الوطنى‬ ‫الفهرس‬ ‫اتاحة‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫نقطة‬ ‫من‬ ‫الوطنى‬ ‫الفهرس‬ ‫الى‬ ‫الدخول‬. 11/‫بين‬‫ر‬‫متد‬ ‫يب‬‫ر‬‫بتد‬ ‫الموحد‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫يلتزم‬. 12/‫دعوة‬ ‫أو‬ ‫السودانيين‬ ‫بين‬‫ر‬‫المد‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫بالسودان‬ ‫يبية‬‫ر‬‫تد‬ ‫ات‬‫ر‬‫دو‬ ‫بقيام‬ ‫ام‬‫ز‬‫الت‬ ‫بى‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفهرس‬ ‫من‬ ‫بين‬‫ر‬‫مد‬

×