دور المدرسة و الأسرة في تنشئة الأفراد و تنمية المجتمع

19,572 views

Published on

مجتمع تعليم مدرسة

Published in: Education
0 Comments
2 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
19,572
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
9
Actions
Shares
0
Downloads
103
Comments
0
Likes
2
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

دور المدرسة و الأسرة في تنشئة الأفراد و تنمية المجتمع

  1. 1. 1) ‫مفهوم‬‫المدرسة‬ : ‫هي‬‫مؤسسة‬‫اجتماعية‬‫تربوية‬،‫تعليمية‬‫أنشأها‬‫المجتمع‬‫للرشراف‬‫على‬‫عملية‬‫التنشئة‬ ‫الجتماعية‬‫ولتكوين‬‫الموارد‬‫البشرية‬‫المؤهلة‬‫لتطويره‬‫و‬‫رقيه.)ت‬‫المؤسسة‬‫الجتماعية‬ ‫التي‬‫توكل‬‫إليها‬‫مهمة‬‫التربية‬‫الحسية‬‫والفكرية‬‫واللخلقية‬‫لكل‬‫من‬‫الفطفال‬‫والمراهقين‬.. ‫هي‬‫المؤسة‬‫العمومية‬‫التي‬‫يعهد‬‫إليها‬‫بدور‬‫التنشئة‬‫الجتماعية‬ ‫مؤسسة‬‫للتربية‬‫و‬‫المعرفة‬‫و‬‫التدرب‬‫على‬‫الحياة‬‫لخارج‬‫بل‬ .‫أسوارها‬‫هي‬‫المجتمع‬‫بشكل‬ ‫..مصغر‬ ‫المدرسة‬‫مؤسسة‬‫عمومية‬‫او‬‫لخصوصية‬‫يعهد‬‫اليه‬‫دور‬‫التنشئة‬‫الجتماعية‬‫للفراد‬‫وفق‬ ‫منهاج‬‫و‬‫برنامج‬‫تعليمي‬‫يحددهما‬‫المجتمع‬‫حسب‬‫فلسفته‬ . ‫المدرسة‬‫هي‬‫رشبكة‬‫معقدةمن‬‫العلقات‬‫التي‬‫يكتشفها‬‫التلميد‬‫عند‬‫مواجهته‬‫للمعرفة‬ ‫وللتشريع‬‫و‬‫لداته‬‫و‬‫لللخرين‬‫فهي‬‫تسعى‬‫الى‬‫تقوية‬‫جسورها‬‫مع‬‫اللخرين‬‫-السرة‬‫و‬ ‫المحيط‬‫-في‬‫افطار‬‫التفاعل‬‫و‬‫التكيف‬ 2) ‫وظائف‬‫المدرسة‬ : * ‫الوظيفة‬‫اليديولوجية:المدرسة‬‫الية‬‫من‬‫لخللها‬‫ينقل‬‫كل‬‫مجتمع‬‫قيمه‬‫للجيال‬‫اللحقة‬ . * ‫الوظيفة‬‫التربوية:المدرسة‬‫هي‬‫المؤسسة‬‫الثانية‬‫بعد‬‫السرة‬‫التي‬‫تعمل‬‫على‬‫تربية‬ ‫الفطفال‬‫تربية‬‫حسية‬‫وفكرية‬،‫وألخلقية‬‫تربية‬‫تجعلهم‬‫يحترمون‬‫مجتمعاتهم‬‫ويندمجون‬‫مع‬ ‫مختلف‬‫الطبقات‬‫الجتماعية‬‫المتفاعلة‬‫دالخل‬‫المدرسة‬‫و‬‫بالتالي‬‫الندماج‬‫دالخل‬‫المؤسسة‬ ‫الكبرى‬‫أي‬‫المجتمع‬ . * ‫الوظيفة‬‫التعليمية‬‫التكوينية)منقول‬ : ‫تقوم‬‫المدرسة‬‫بتعليم‬‫الفطفال‬‫القراءة‬‫والكتابة‬،‫والحساب‬‫مع‬‫إكسابهم‬‫وتلقينهم‬
  2. 2. ‫المعارف‬‫الدينية‬‫والتاريخية‬‫والدبية‬‫والعلمية‬،‫واللغوية‬‫عبر‬‫برامج‬‫ومقررات‬‫محددة‬‫حسب‬ ‫مختلف‬‫المواد‬‫المخصصة‬‫لكل‬‫مستوى‬‫وبشكل‬‫تدريجي‬‫ابتداء‬‫من‬‫التعليم‬‫الولي‬‫إلى‬ ‫التعليم‬‫العالي‬‫مرورا‬‫بالساسي‬‫والعدادي‬‫كما‬ .‫والثانوي‬‫تسعى‬ ‫المدرسة‬‫لخلل‬‫كل‬‫مرحلة‬‫تعليمية‬‫تحقيق‬‫وإكساب‬‫التلميذ‬‫كفايات‬‫تواصلية‬،،‫إستراتيجية‬ ‫منهجية‬،‫تكنولوجية‬‫وثقافية‬‫؛‬‫وقيم‬‫ترتبط‬‫بالعقيدة‬‫وبالهوية‬‫الحضارية‬‫وبثقافة‬‫حقوق‬ ‫النسان‬‫والمبادئ‬‫الكونية‬ . ‫وظيفة‬‫اعلمية‬‫وتكوينية‬‫تعلم‬ :‫القراءة‬‫والكتابة‬‫والحساب‬‫وتشكيل‬‫الفكر‬‫الخاص‬‫بالتلميذ‬ ‫من‬‫لخلل‬‫تنمية‬‫مهارات‬‫التفكير‬‫والتواصل‬‫والتحليل‬‫والنتاج‬‫والبداع‬‫الى‬‫جانب‬‫التزويد‬ ‫بالمعارف‬ ‫وظيفة‬‫تربوية‬‫من‬ :‫لخلل‬‫القيم‬‫والمثل‬‫والمبدائ‬‫التي‬‫تروج‬‫لها‬‫من‬‫لخلل‬‫تبسيط‬‫الثرات‬ ‫المعرفي‬‫واللخلقي‬‫من‬‫جيل‬‫الباء‬‫الى‬‫جيل‬‫البناء‬ 1- ‫منح‬‫الفراد‬‫فرصة‬‫اكتساب‬‫القيم‬‫والمعارف‬‫والمهارات‬‫التي‬‫تؤهلهم‬‫للندماج‬‫في‬ ‫الحياة‬،‫العملية‬‫وفرصة‬‫مواصلة‬،‫التعلم‬‫كلما‬‫استوفوا‬‫الشروط‬ ‫والكفايات‬،‫المطلوبة‬‫وفرصة‬‫إظهار‬‫النبوغ‬‫كلما‬‫أهلتهم‬‫قدراتهم‬‫واجتهاداتهم؛‬ 2- ‫تزويد‬‫المجتمع‬‫بالكفاءات‬‫من‬‫المؤهلين‬‫والعاملين‬‫الصالحين‬‫للسهام‬‫في‬‫البناء‬ ‫المتواصل‬‫لوفطنهم‬‫على‬‫جميع‬‫المستويات‬ ‫هنا‬‫و‬‫ظائف‬‫عديدة‬‫و‬‫متعددة‬‫اولها‬ ,‫الوظيفة‬‫التعليمية‬‫التكوينية‬‫و‬ :‫تتجلى‬‫في‬‫تعليم‬ ‫الفر‬‫د‬‫القراءة‬‫و‬‫الكتابة‬‫و‬‫الحساب‬‫.و‬‫تلقينه‬‫المعارف‬‫الدينية‬‫و‬‫الثقافية‬‫و‬‫اللغوية‬‫و‬ ‫العلمية‬‫و‬ .‫اكسابه‬‫الكفايات‬‫الستراتيجية‬‫و‬‫التواصلية‬‫و‬‫المنهجية‬ ... ‫هناك‬‫وظيفتا‬‫الحفاظية‬‫و‬‫المحافظة‬‫التقدم‬ /‫و‬‫التطور‬‫الجمع‬ /‫بين‬‫المحافظة‬‫و‬‫التقدم‬/ ‫وظيفتا‬‫العلم‬‫و‬‫التكوين‬‫/التطبيع‬‫الجتماعي‬‫/وظيفة‬‫اعادة‬‫النتاج‬
  3. 3. ‫وظيفة‬‫اجتماعية‬‫بحكم‬‫ان‬‫المدرسة‬‫هي‬‫ذاك‬‫المجتمع‬‫المصغر‬‫بكل‬‫علقاته‬‫ونظمه‬ ‫وكذا‬‫التفاعل‬‫بينا‬‫والنشطة‬‫والعلقات‬‫النسانية‬‫وما‬‫يتطلبه‬‫العيش‬‫في‬‫افطارها‬‫من‬‫امتثال‬ ‫للقوانين‬‫المنظم‬‫واحترام‬‫لها‬‫والحرص‬‫على‬‫تنفيذها‬‫وهنا‬‫يتم‬‫اعداد‬‫التلميذ‬‫ليكون‬ ‫منضبطا‬‫وفاعل‬‫في‬‫المجتمع‬‫الكبير‬ ‫الوظيفة‬‫التربوية‬‫:و‬‫هي‬‫وظيفة‬‫اساسية‬‫استمدتها‬‫المدرسة‬‫من‬‫السرة‬‫تكمن‬‫في‬‫تربية‬ ‫الفطفال‬‫تربية‬‫تجعلهم‬‫يحترمون‬‫مجتمعهم‬‫و‬‫يندمجون‬‫فيه‬‫و‬ .‫يكتسبون‬‫بفضلها‬‫قيما‬ ‫انسانية‬‫تسهم‬‫في‬‫تطور‬‫المجتمع‬‫نحو‬‫ما‬‫هو‬‫افضل‬ . ‫اليديولوجية‬‫هي‬‫تحويل‬‫السياسات‬‫الحكومية‬‫في‬‫عدة‬‫مجالت‬‫الى‬‫مجال‬‫التصريف‬ ‫المدرسي‬‫عبر‬‫اليات‬‫التكوين‬‫و‬‫عير‬‫دروس‬‫مثل‬‫الموافطنة‬‫و‬‫التاريخ‬ ‫الوظيفة‬‫اليديولوجية‬‫:تكتسي‬‫فطابعا‬‫ايديولوجيا‬‫لكونها‬‫تعتبر‬‫قنطرة‬‫تمرر‬‫من‬‫لخللها‬ ‫الدولة‬‫سياساتها‬‫المنية‬‫كما‬ .‫قال‬‫بورديو‬‫هي‬‫اداة‬‫لعادة‬‫انتاج‬‫الثقافة‬‫و‬‫النظام‬‫و‬‫السائد‬ ‫ةو‬‫السلو‬‫ك‬‫المرغوب‬‫فيه‬‫من‬‫فطرف‬‫المجتمع‬ ‫تساهم‬‫المدرسة‬‫في‬‫كشف‬‫المتعلم‬‫لذاته‬‫اول‬‫ثم‬‫كشف‬‫اللخر‬‫ثانيا‬ ‫بصفة‬‫عامة=المدرسة‬‫التي‬‫ينشدها‬‫الميثاق‬‫الوفطني‬‫فتتسم‬‫بالحياة‬‫والبداع‬‫والمساهمة‬ ‫الجماعية‬‫في‬‫تحمل‬‫المسؤولية‬‫تسييرا‬،‫وتدبيرا‬‫كما‬‫أنها‬‫مدرسة‬‫الموافطنة‬‫الصالحة‬ ‫والديمقرافطية‬‫وحقوق‬،‫النسان‬‫يشعر‬‫فيها‬‫المتعلم‬‫بسعادة‬‫التلمذة‬‫من‬‫لخلل‬‫المشاركة‬ ‫الفعالة‬‫في‬‫أنشطتها‬‫مع‬‫باقي‬‫المتدلخلين‬‫التربويين‬‫ورشركاء‬‫المؤسسة:الدالخليين‬ ‫والخارجيين‬ ‫فالمدرسة‬‫هي‬‫مرحلة‬‫جنينية‬‫لتكوين‬‫المجتمع‬ ‫هناك‬‫وظائف‬‫الخرى‬‫منها‬ :‫نقل‬‫التراث‬‫الثقافي‬‫._تبسيط‬‫المعارف‬‫_النتقاد‬ (‫)النقل‬‫و‬ ‫اللختيار‬‫القيم‬ )‫المرغوبة‬‫و‬‫غير‬‫_التماسك‬ (‫المرغوبة‬‫الجتماعي‬‫و‬‫تدويب‬‫الفوارق‬‫بين‬ ‫الطبقات‬‫_البتكار‬‫و‬‫للخلق‬
  4. 4. ‫وظيفة‬‫المدرسة‬‫تغيير‬‫المجتمع‬‫كما‬‫في‬‫اليابان‬‫اما‬‫في‬‫البلدان‬‫المتخلفة‬‫فالمجتمع‬‫هو‬ ‫الذي‬‫يغير‬‫المدرسة‬‫وخير‬‫دليل‬‫على‬‫ذلك‬‫ظاهرة‬‫الغش‬‫في‬‫المتحانات‬‫الذي‬‫وان‬‫كان‬‫له‬ ‫بعض‬‫الجذور‬‫في‬‫المؤسسات‬‫التعليمية‬‫فالمجتمع‬‫سمده‬‫وسقاه‬‫حتى‬‫اصبح‬‫وارف‬ ‫الصغصان‬ ‫مهمتنا‬‫كمربين‬‫كسر‬‫الحواجز‬‫النفسية‬‫بين‬‫السرة‬‫و‬‫المدرسة‬‫و‬‫ذلك‬‫من‬‫خل ل‬‫تشجيع‬ ‫السر‬‫على‬‫الهتمام‬‫بأحوا ل‬‫أبنائها‬‫و‬‫السؤا ل‬‫عن‬‫مسارهم‬‫الدراسي‬‫و‬‫أيضا‬‫عن‬‫سلوكهم‬ ‫داخل‬‫محيط‬،‫المدرسة‬‫و‬‫هنا‬‫يجب‬‫تقنين‬‫المقابلة‬‫بين‬‫السرة‬‫و‬‫المدرسة‬ ‫من‬‫الدوار‬‫المنوطة‬‫بالمدرسة‬‫تصحيح‬‫تمثلت‬‫التلميد‬‫حو ل‬‫مختلف‬‫الظواهر‬‫التي‬ ‫يواجهونها‬‫خل ل‬‫الوضعيات‬‫التعليمية‬‫و‬ ,‫محاولة‬‫الرقي‬‫بمعلوماتهم‬‫و‬‫مهاراتهم‬‫لخلق‬ . ‫نوع‬‫من‬‫التوازن‬‫الفكري‬‫و‬‫ضبط‬‫جهازهم‬‫المفاهيمي‬ . 3) ‫مفهوم‬‫السرة‬‫ووظائفها‬ : ‫السرة‬‫ضرورة‬‫طبيعية‬‫لستمرار‬‫الجنس‬‫البشري‬‫و‬‫مكون‬‫اجتماعي‬‫تتشكل‬‫من‬‫مجموعة‬ ‫أفراد‬‫تربط‬‫بينهم‬‫علقة‬‫قرابة،و‬‫هي‬‫المدرسة‬‫الولى‬‫التي‬‫ينشا‬‫فيها‬‫الطفل‬‫.وظيفتها‬ ‫توفير‬‫المن‬‫والحماية‬‫والتنشئة‬‫الجتماعية‬‫لكل‬‫أفرادها‬‫كما‬‫أن‬‫لها‬‫وظيفة‬‫تربوية‬ . ‫السرة‬‫إحدى‬‫العوامل‬‫الساسية‬‫في‬‫بناء‬‫الكيان‬‫التربوي‬‫وإيجاد‬‫عملية‬‫التطبيع‬ ،‫الجتماعي‬‫وتشكيل‬‫شخصية‬،‫الطفل‬‫وإكسابه‬‫العادات‬‫التي‬‫تبقى‬‫ملزمة‬‫له‬‫طو ل‬،‫حياته‬ ‫فهي‬‫البذرة‬‫الولى‬‫في‬‫تكوين‬‫النمو‬‫الفردي‬‫وبناء‬‫الشخصية‬ ، ( ‫في‬ :‫السرة‬‫علم‬‫الجتماع‬‫رابطة‬‫اجتماعية‬‫تتكون‬‫من‬‫زوج‬‫زوجة‬،‫وأطفالهما‬‫وتشمل‬ ‫الجدود‬،‫والحفاد‬‫وبعض‬‫القارب‬‫على‬‫أن‬‫يكونوا‬‫مشتركين‬‫في‬‫معيشة‬‫واحدة‬ ‫السرة‬‫من‬‫الحاجات‬‫الطبيعية‬‫التي‬‫يلجا‬‫اليها‬‫النسان‬‫و‬ .‫او ل‬‫اجتماع‬‫تدعو‬‫اليه‬‫الطبيعة‬ ‫كما‬‫قا ل‬‫الفيلسوف‬‫ارسطو‬‫.و‬‫هي‬‫جماعة‬‫من‬‫الفراد‬‫تربط‬‫بينهم‬‫رابطة‬‫الدم‬‫ا‬‫و‬‫التبني‬ ‫يتواصلون‬‫فيما‬‫بينهم‬‫,يتفاعلون‬‫ويؤدون‬ ,‫ادوارا‬‫اجتماعية‬‫خاصة‬‫بكل‬‫واحد‬‫منهم‬ .
  5. 5. ‫وظائف‬‫السرة‬‫تربية‬ :‫الفراد‬‫وتنشئتهم‬‫على‬‫المبادئ‬‫والقيم‬‫الصالحة‬‫لبناء‬ ‫مجتمع‬‫راق‬ ‫السرة‬‫مسؤولة‬‫عن‬‫عمليات‬‫التنشئة‬‫الجتماعية‬‫التي‬‫يتعلم‬‫الطفل‬‫من‬‫خللها‬‫خبرات‬ ،‫الثقافة‬‫وقواعدها‬‫في‬‫صورة‬‫تؤهله‬‫فيما‬‫بعد‬‫لمزيد‬‫من‬،‫الكتساب‬‫كنه‬ّ‫ن‬ ‫وتم‬‫من‬‫المشاركة‬ ‫التفاعلية‬‫مع‬‫صغيره‬‫من‬‫أعضاء‬‫)علم‬ .‫المجتمع‬‫ص‬ :‫الجتماع‬487 ) • ‫للسرة‬‫دور‬‫كبير‬‫في‬‫بناء‬‫تمثلت‬‫التلميد...وهده‬‫التمثلت‬‫تكون‬‫هي‬‫نقطة‬‫النطلق‬‫في‬ ‫..المدرسة‬ ‫السرة‬‫هي‬‫النواة‬‫الولى‬‫للمجتمع‬‫التي‬ ,‫من‬‫خللها‬‫يتعلم‬‫الطفل‬‫لغة‬‫امه‬‫و‬‫المشي‬‫و‬ ‫القيم‬‫و‬ .‫يبدا‬‫في‬‫اكتشاف‬‫محيطه‬‫فهي‬ .‫التي‬‫تمنحه‬‫الهوية‬‫و‬‫المان‬‫و‬‫الحنان‬‫و‬ .‫تضطلع‬ ‫بوظيفة‬‫التنشئة‬‫و‬‫التربية‬‫و‬‫المراقبة‬‫هي‬ ,,‫على‬‫العموم‬‫مؤسسة‬‫شمولية‬‫تؤدي‬‫مختلف‬ ‫الدوار‬ . 4) ‫مفهوم‬‫التنشئة‬‫الجتماعية‬ . ‫تعريف‬‫مصطفى‬‫التنشئة‬ " :‫حدية‬‫الجتماعية‬‫هي‬‫سيرورة‬‫مستمرة‬‫و‬‫متغيرة‬‫على‬‫امتداد‬ ‫الحياة‬‫بحيث‬‫إنها‬‫تهدف‬‫إلى‬:1‫الندماج‬ -‫الجتماعي‬‫النسبي‬‫و‬‫المتوالي‬‫من‬‫لدن‬‫الفرد‬ . 2- ‫بمثابة‬‫وسيلة‬‫لكتساب‬‫الشخصية‬‫من‬‫خل ل‬‫استيعاب‬‫طرائق‬‫الحركة‬‫و‬‫الفعل‬‫اللزمة‬ ،‫)معايير‬‫من‬ (...‫قيم‬‫اجل‬‫تحقيق‬‫درجة‬‫من‬‫التوافق‬‫النسبي‬‫عبر‬‫سياق‬‫الحياة‬‫الشخصية‬‫و‬ ‫الجتماعية‬‫للفرد‬‫داخل‬‫تلك‬‫الحياة‬‫المتغيرة‬‫باستمرار‬ ". ‫التنشئة‬‫الجتماعية‬‫تتم‬‫من‬‫خل ل‬‫عمليات‬‫التفاعل‬‫الجتماعية،يتحو ل‬‫الفرد‬‫خللها‬‫من‬‫كائن‬ ‫بيولوجي‬‫إلى‬‫كائن‬‫اجتماعي‬،‫حيث‬‫يقوم‬‫المجتمع‬‫من‬‫خل ل‬‫التنشئة‬‫الجتماعية‬‫بتشجيع‬ ‫و‬‫تقوية‬‫النماط‬‫السلوكية‬‫المرصغوب‬‫فيها‬‫و‬‫التي‬‫تتوافق‬‫مع‬‫قيم‬‫المجتمع‬‫و‬‫حضارته‬‫و‬ ‫يقاوم‬‫و‬‫يحبط‬‫النماط‬‫السلوكية‬‫صغير‬‫المرصغوب‬‫فيها‬‫و‬‫من‬‫بين‬‫العوامل‬‫و‬‫المؤسسات‬ ‫المؤثرة‬‫في‬‫التنشئة‬‫الثقافة‬ :‫الجتماعية‬‫العامة‬‫للمجتمع‬–‫السرة‬–‫جماعة‬‫القران‬– ‫وسائل‬‫العلم‬–‫المدرسة‬ .
  6. 6. ‫التنشئة‬‫الجتماعية‬‫هي‬‫عملية‬‫تربية‬‫وتعليم‬‫وهي‬‫العملية‬‫التي‬‫تمرر‬‫خللها‬‫تقافة‬ ‫المجتمع‬‫والفكار‬‫السائدة‬‫فيه.وتعتبر‬‫التنشئة‬‫الجتماعية‬‫عملية‬‫تحويل‬‫ينتقل‬‫خللها‬ ‫الطفل‬‫من‬‫كائن‬‫بيولوجي‬‫الى‬‫كائن‬‫اجتماعي‬ ‫التنشئة‬‫قد‬‫تعني‬‫التربية‬‫او‬‫التكوين‬‫و‬‫تمكن‬‫الفرد‬‫من‬‫استدماج‬‫انماط‬‫سلوكية‬‫و‬‫معايير‬‫و‬ ‫قيم‬‫اما‬ ,‫الجتماعية‬‫فهي‬‫اعطاء‬‫الصبغة‬‫الجتماعية‬‫للتنشئة‬‫و‬ .‫التنشئة‬‫الجتماعية‬ ‫سيرورة‬‫مستمرة‬‫على‬‫امتداد‬‫الحياة‬‫,تهدف‬‫الى‬‫تحقيق‬‫النضج‬‫النفسي‬‫للفرد‬‫و‬‫تعليمه‬ ‫المعارف‬‫و‬‫المهارات‬‫و‬‫التي‬ ...‫القيم‬‫تمكنه‬‫من‬‫الندماج‬‫في‬‫المجتمع‬ . ‫لبد‬‫من‬‫التأكيد‬‫على‬‫أن‬‫مهمة‬‫المدرسة‬‫ليست‬‫هي‬‫التنشئة‬‫و‬‫لكن‬‫المساهمة‬‫في‬‫توفير‬ ‫تنشئة‬‫سليمة‬‫للمتعلمين‬‫و‬‫المتعلمات‬‫الملتحقين‬‫بكنفها‬‫رصغبة‬‫في‬‫التعلم‬‫و‬‫النفتاح‬‫على‬ ‫عوالم‬‫العلم‬‫و‬‫المعرفة‬‫ان‬‫المهمة‬‫الساسية‬‫للمدرسة‬‫هي‬‫التربية‬‫لن‬‫تنشئة‬‫الفراد‬‫هي‬ ‫مهمة‬‫مشتركة‬‫بين‬‫جميع‬‫مكونات‬‫المجتمع‬‫البيت‬‫الشارع‬‫و‬‫الوسط‬‫المدرسي‬‫باعتباره‬ ‫مجتمعا‬‫مصغرا‬‫يضم‬‫جماعات‬‫صغرى‬‫بينها‬‫مواصفات‬‫مشتركة‬‫أهداف‬‫مشتركة‬‫و‬‫تستفيد‬ ‫من‬‫برامج‬‫و‬‫انشطة‬‫مشتركة‬‫تقضي‬‫مع‬‫بعضها‬‫فترات‬‫طويلة‬‫و‬‫تجمعها‬‫ألعاب‬‫و‬..‫حصص‬ ‫لذا‬‫يمكن‬‫الحديث‬‫عن‬‫التنشئة‬‫داخل‬‫المدرسة‬‫في‬‫حدود‬‫جد‬‫معقولة‬‫ان‬‫لم‬‫نقل‬‫محدودة‬ ‫لن‬‫وظيفة‬‫التربية‬‫أرقى‬‫و‬‫أسمى‬‫و‬‫أكبر‬‫وظيفة‬‫ينتظرها‬‫المجتمع‬‫من‬‫المدرسة‬ ‫تعتبر‬‫المدرسة‬‫المؤسسة‬‫التعليمية‬‫الهامة‬‫في‬‫المجتمع‬‫بعد‬‫السرة‬‫فالطفل‬‫يخرج‬‫من‬ ‫مجتمع‬‫السرة‬‫المتجانس‬‫الى‬‫المجتمع‬‫الكبير‬‫القل‬‫تجانسا‬‫وهو‬‫هذا‬ .‫المدرسة‬‫التساع‬ ‫في‬‫المجا ل‬‫الجتماعي‬‫وتباين‬‫الشخصيات‬‫التي‬‫يتعامل‬‫معها‬‫الطفل‬‫تزيد‬‫من‬‫تجاربه‬ ‫الجتماعية‬‫وتدعم‬‫إحساسه‬‫بالحقوق‬‫والواجبات‬‫وتقدير‬،‫المسؤولية‬‫وتعلمه‬‫آداب‬‫التعامل‬ ‫مع‬‫الغير‬ . ‫المدرسة‬‫و‬‫السرة‬‫علقة‬‫جدلية‬‫علقة‬‫من‬‫المفترض‬‫أن‬‫تكون‬‫تكاملية‬‫لكن‬‫يمكن‬‫القو ل‬ ‫إن‬‫المدرسة‬‫تكمل‬‫دور‬‫السرة‬‫في‬‫التربية‬‫و‬‫تمكن‬‫الطفل‬‫من‬‫الستفادة‬‫من‬‫برامج‬‫و‬ ‫تعمل‬‫على‬‫توجيهه‬‫و‬‫صقل‬‫مواهبه‬‫و‬‫هذا‬‫ما‬‫ل‬‫تستطيع‬‫السرة‬‫وحدها‬‫القيام‬‫به‬‫و‬‫حتى‬ ‫ان‬‫فعلت‬‫فان‬‫فعلها‬‫هذا‬‫يظل‬‫فارصغا‬‫من‬‫البعد‬‫الرسمي‬‫الذي‬‫تتمتع‬‫به‬‫وظيفة‬‫المدرسة‬
  7. 7. '' ‫الرسرة‬‫هي‬‫الرحم‬‫التجتماعي‬‫للطفل‬‫و‬‫الدي‬‫يعود‬‫اليه‬‫لتضميد‬‫كل‬‫تجراحه‬‫التي‬‫قد‬ ‫يسببها‬‫العالم‬‫الخارتجي‬‫بسبب‬‫المعانات‬‫و‬‫الضغوطات‬‫تجملة‬ ''‫منقولة‬‫من‬‫احدى‬‫المراتجع‬ ‫اعجبتني‬‫و‬‫اردت‬‫مقارسمتها‬‫معكم‬ ‫خصائص‬‫التنشئة‬‫التجتماعية‬ : - ‫التنشئة‬‫التجتماعية‬‫هي‬‫عملية‬‫حيث‬ :‫نمو‬‫تنمو‬‫بنمو‬،‫الطفل‬‫من‬‫كائن‬‫بيولوتجي‬‫يتحكم‬ ‫في‬‫رسلوكه‬‫وحاتجياته‬‫الفسيولوتجية،إلى‬‫فرد‬‫ناتجح‬‫متحرر‬‫إلى‬‫حد‬‫ما‬‫من‬‫دوافعه،فيصبح‬ ‫متحكما‬‫في‬‫انفعالته‬‫ونزواته،محاول‬‫التوفيق‬‫بينها‬‫وبين‬‫مطالب‬‫البيئة‬‫التجتماعية‬ . - ‫هي‬‫عملية‬‫دينامية:لنها‬‫حركة‬‫وتفاعل‬‫مستمران؛تفاعل‬‫بين‬‫الفراد،وبين‬‫الفراد‬ ‫والخرين‬‫والجماعات‬‫التي‬‫يتعامل‬‫معها‬‫الفراد.وهي‬‫عملية‬‫مستمرة،فهي‬‫رسلسلة‬‫متصلة‬ ‫ومتتابعة‬‫من‬‫التغيرات‬‫تنطلق‬‫من‬‫الطفولة‬‫وتستمر‬‫إلى‬‫المراحل‬‫الخرى‬ . - ‫هي‬‫عملية‬‫تعلم‬‫حيت‬ :‫اتجتماعي‬‫تتيح‬‫للفرد‬‫فرصة‬‫التفاعل‬‫التجتماعي‬‫مع‬‫الخرين‬‫من‬ ‫خل ل‬‫مواقف‬‫وادوار‬‫متعددة،فيكتسب‬‫الكثير‬‫من‬‫الخبرات‬‫والتجاهات‬‫ومعه‬ .‫النفسية‬‫يرى‬ ‫(نيوكومب‬Newcomb,1959) ‫أن‬‫مصطلح‬‫التنشئة‬‫التجتماعية‬‫يمكن‬‫أن‬‫يكون‬‫مرادفا‬ ‫للتعلم‬‫التجتماعي‬ . ‫كما‬‫أن‬‫هناك‬‫بعض‬‫المعطيات‬‫التي‬‫تؤثر‬‫في‬ (‫رسلبا)معوقات‬‫التنشئة‬‫التجتماعية‬ ‫ومنها:الصراع‬‫بين‬‫مكونات‬‫الجهاز‬‫النفسي‬‫للفرد،تجريد‬‫الفرد‬‫من‬‫ادواره‬،‫التجتماعية‬ ‫النعزالية‬،‫والنطوائية‬‫الطرق‬‫التربوية‬،‫الخاطئة‬‫عدم‬‫الرستقرار‬‫والتوازن‬،‫العائلي‬‫المرض‬ ‫والحوادث،النفعالت‬‫الحادة،المناخ‬‫والطقس‬ ... ‫هنا‬‫يكمن‬‫دور‬‫المدرس‬‫فهو‬‫مصدر‬‫السلطة‬‫التي‬‫يجب‬‫طاعتها‬‫والمثل‬‫العلى‬‫الذي‬‫يتمثل‬ ‫به‬‫الطفل‬‫ومصدر‬‫المعرفة‬‫لذا‬‫لبد‬‫ان‬‫يكون‬‫المدرس‬‫متسلحا‬‫بالتكوين‬‫المعرفي‬ ‫والفضائل‬‫الخلقية‬‫والتجتماعية‬‫لن‬‫تأثير‬‫كبير‬‫في‬‫بناء‬‫الطفل‬‫اتجتماعيا‬‫ونفسيا‬‫ولكي‬ ‫تنجح‬‫المدررسة‬‫كمؤرسسة‬‫تعليمية‬‫في‬‫تحقيق‬‫وظيفتها‬‫التجتماعية‬‫والتربوية‬ ‫من‬‫خل ل‬‫مسيرتكم‬‫المهنية‬‫اين‬‫يتجلى‬‫كل‬‫ما‬ ‫ذكر‬‫حو ل‬‫وظائف‬‫المدررسة‬‫من‬‫خل ل‬‫ما‬‫تقدم‬
  8. 8. ‫من‬‫برامج‬‫و‬‫كيف‬‫تساهم‬‫في‬‫توطيد‬‫العلقة‬‫مع‬ ‫الرسرة‬‫؟‬ .. ‫وظيفة‬‫المدررسة‬‫هي‬‫القدوة‬‫الحسنة‬‫فمن‬‫خل ل‬‫المماررسة‬‫ل‬‫رسبيل‬‫للتربية‬‫ال‬‫بالقدوة‬‫و‬ ‫الرسوة‬‫الحسنة‬‫فالطفل‬‫ل‬‫يطبق‬‫ما‬‫نعلمه‬‫له‬‫مهما‬‫أرسرفنا‬‫له‬‫في‬‫مدح‬‫ذلك‬‫أذا‬‫لم‬‫يلمسه‬ ‫على‬‫أرض‬‫الواقع‬‫و‬‫لم‬‫يتشربه‬‫من‬‫رسلوكات‬‫الرسرة‬‫والمجتمع‬‫و‬‫الرساتذة.حتى‬‫الرياضيات‬ ‫ول‬‫اقصد‬‫فقط‬‫التربية‬‫الرسلمية‬‫لن‬‫هناك‬‫من‬‫يحصر‬‫القدوة‬‫في‬‫الخلق‬‫فقط‬ ‫ان‬‫علقة‬‫الرسرة‬‫بالمدررسة‬‫ل‬‫يجب‬‫ان‬‫تبقى‬‫علقة‬‫رسطحية‬‫تتجلى‬‫في‬‫تزويد‬‫الرسرة‬ ‫بالمادة‬‫الولية‬‫اي‬‫التلميد‬‫و‬ ,‫بالتالي‬‫فعملية‬‫النتاج‬‫توكل‬ (‫)التربية‬‫للمدررسة‬‫بل‬ .‫يجب‬‫ان‬ ‫تكون‬‫علقة‬‫تشاركية‬‫على‬‫تجميع‬‫الصعدة‬‫.فبالرغم‬‫من‬‫التتغييرات‬‫التي‬‫يعرفها‬‫المجتمع‬ ‫و‬‫الرسرة‬‫فهي‬‫ما‬‫زالت‬‫احدى‬‫المؤرسسات‬‫التكوينية‬‫المؤثرة‬‫في‬‫حياة‬‫الفرد‬‫و‬‫اثرها‬ ‫يلزمه‬‫حتى‬‫يدخل‬‫الى‬‫المدررسة‬‫التي‬ ,‫تكون‬‫امتدادا‬‫لتربية‬‫الطفل‬‫داخل‬‫المنز ل‬‫و‬ . ‫بالتالي‬‫فالمدررسة‬‫ملزمة‬‫بارستطلع‬‫البيئة‬‫المنزلية‬‫للطفل‬‫حتى‬‫يمكنها‬‫ادراك‬‫العوامل‬ ‫المتدخلة‬‫في‬‫شخصيته‬‫الشيء‬ ,‫الدي‬‫ل‬‫يكتمل‬‫ما‬‫لم‬‫تتعاون‬‫معها‬‫الرسرة‬‫.كشريكين‬‫في‬ ‫التنشئة‬‫التجتماعية‬‫للطفا ل‬‫يوتجدان‬‫في‬‫في‬‫وضعية‬‫منافسة‬‫شررسة‬‫مع‬‫بقية‬‫المؤرسسات‬ ‫التي‬‫يقبلون‬‫عليها‬‫مثل‬‫الشارع‬‫و‬‫التلفاز‬‫و‬‫النترنيت‬ . ‫علقة‬‫المدررسة‬‫بالرسرة‬‫علقة‬‫تشاركية،تكاملية‬،‫كل‬‫منهما‬‫يستلزم‬‫تواتجد‬،‫الخر‬ ‫للمساهة‬‫في‬‫تطور‬‫المجتمع‬‫فالرسرة‬‫تمد‬‫المدررسة‬‫بالنواة‬‫التي‬‫يكتمل‬‫نموها‬‫في‬‫كنف‬ ‫المدررسة‬ . •
  9. 9. ‫تخلف‬‫المدررسة‬‫عن‬‫دورها‬‫التربوي‬‫له‬‫عدة‬‫أرسباب‬‫تغليب‬ - :‫منها‬‫الكم‬‫على‬‫الكيف‬ ‫والتركيز‬‫على‬‫حشو‬‫الذاكرة‬‫بالمعارف‬‫)كثرة‬‫المواد‬‫غياب‬ - (...‫النشطة‬‫الموازية‬‫غياب‬ ) ‫الندية‬‫التربوية‬‫و‬‫حتى‬‫وإن‬‫وتجدت‬‫فهي‬‫غير‬‫مفعلة...رساعات‬‫العمل‬)30‫ل‬ (‫س‬‫تترك‬ ‫للرستاذ‬‫مجا ل‬‫لبرمجة‬‫أنشطة‬‫من‬‫هذا‬‫النوع‬‫غياب‬ +‫ثقافة‬‫غياب‬ - (‫التطوع‬‫القدوة‬ ‫الحسنة‬‫)داخل‬‫المدررسة‬‫و‬‫التناقض‬ - (‫خارتجها‬‫الذي‬‫يعيشه‬‫المتعلم‬‫بين‬‫ما‬‫يتلقاه‬‫نظريا‬ ‫داخل‬‫أرسوار‬‫المدررسة‬‫وما‬‫يشاهده‬‫في‬‫واقع‬‫الحا ل‬ .
  10. 10. ‫تخلف‬‫المدرسة‬‫عن‬‫دورها‬‫التربوي‬‫له‬‫عدة‬‫أسباب‬‫تغليب‬ - :‫منها‬‫الكم‬‫على‬‫الكيف‬ ‫والتركيز‬‫على‬‫حشو‬‫الذاكرة‬‫بالمعارف‬‫)كثرة‬‫المواد‬‫غياب‬ - (...‫الشنشطة‬‫الموازية‬‫غياب‬ ) ‫الشندية‬‫التربوية‬‫و‬‫حتى‬‫وإن‬‫وجدت‬‫فهي‬‫غير‬‫مفعلة...ساعات‬‫العمل‬)30‫ل‬ (‫س‬‫تترك‬ ‫للستاذ‬‫مجال‬‫لبرمجة‬‫أشنشطة‬‫من‬‫هذا‬‫النوع‬‫غياب‬ +‫ثقافة‬‫غياب‬ - (‫التطوع‬‫القدوة‬ ‫الحسنة‬‫)داخل‬‫المدرسة‬‫و‬‫التناقض‬ - (‫خارجها‬‫الذي‬‫يعيشه‬‫المتعلم‬‫بين‬‫ما‬‫يتلقاه‬‫شنظريا‬ ‫داخل‬‫أسوار‬‫المدرسة‬‫وما‬‫يشاهده‬‫في‬‫واقع‬‫الحال‬ .

×