Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
1
)‫(امليــــالد‬
‫الشديد‬ ‫البرد‬ ‫ىـ‬‫اضطر‬ ‫فقد‬ ‫ة؛‬‫ر‬‫الما‬ ‫مف‬ ‫يخمو‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫يكاد‬ ‫المنطار‬ ‫ع‬‫شار‬ ‫في‬ ‫ط...
2
‫ا‬ ‫فة‬‫ر‬‫الغ‬ ‫لتمد‬ ‫الحطب‬ ‫مف‬ ‫حزمة‬ ‫بجانبيا‬‫عميو‬ ‫فرد‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫بالدؼء؛‬ ‫يد‬‫ر‬‫الج‬‫و‬ ‫النخيؿ‬ ‫بسعؼ‬ ‫ل...
3
ّ‫ط‬‫ح‬‫أبو‬ ( ‫بعائمة‬ ‫الرحاؿ‬‫السنة‬ ‫ونصؼ‬ ‫سنة‬ ‫قبؿ‬ )‫محيسف‬ ‫(محمد‬ ‫بيت‬ ‫إلى‬ )‫مينا‬ ‫أحمد‬
‫البكر‬ ‫البنتيا‬...
4
)‫(طفـــــىنــــــت‬
‫الفقي‬ ‫الرجؿ‬ ‫ىذا‬ ‫ابنة‬ ‫يـ‬‫ر‬‫فم‬ ،‫طفولة‬ ‫أي‬ ‫عف‬ ‫الفمسطيني‬ ‫طفولة‬ ‫تتميز‬‫يعيش‬ ‫الذي...
5
‫المجروش‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫المجروش‬ ‫العدس‬ ‫أو‬ ‫الفوؿ‬ ‫أو‬ ‫الحمص‬ ‫مف‬ ‫كيمو‬ ‫ونصؼ‬ ،‫سكر‬ ‫وكيمو‬ ‫الدقيؽ‬
.‫أسبوعيف‬ ‫...
6
)‫يـــريــــى‬ ‫(طفىنت‬
‫الذي‬ ،‫الكثيؼ‬ ‫الناعـ‬ ‫ىا‬‫وشعر‬ ‫البيضاء‬ ‫تيا‬‫ر‬‫بش‬ ‫فأخذت‬ ‫األياـ‬ ‫مع‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫كب...
7
)‫انصغرية‬ ‫(األو‬
‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أـ‬ ‫أخذت‬-‫تيا‬‫ر‬‫بفط‬-‫عج‬ ‫فإذا‬ ،‫لممستقبؿ‬ ‫ابنتيا‬ ‫تعد‬‫بجانبيا‬ ‫تجمسيا‬ ‫كانت‬ ...
8
‫سمعت‬ ‫إذا‬ )‫ة‬‫ر‬‫(بكرك‬ ‫تضحؾ‬‫ا‬ً‫ات‬‫و‬‫أص‬ ‫ليـ‬ ‫تصنع‬ ،)‫(يكركر‬ ‫أحدىـ‬‫بيا‬ ‫وتبلعبيـ‬ ،
.‫بكائو‬ ‫أسباب‬ ‫عن...
9
‫ستة‬ ‫إلى‬ ‫تقسيمو‬ ‫ثـ‬ ،‫اف‬‫ر‬‫مت‬ ‫وعرضو‬ ،‫أمتار‬ ‫ثبلثة‬ ‫طولو‬ ‫مستطيؿ‬ ‫رسـ‬ ‫تتطمب‬ ‫التي‬ ،‫الحجمة‬ ‫لعبة‬
‫ا...
11
‫شنيا‬ ‫التي‬ ‫الحرب‬ ‫أحداث‬‫و‬ ‫وقائع‬ ‫مف‬ ‫تسمع‬ ‫ما‬ ‫بسرد‬ ‫الدامي‬ ‫المعب‬ ‫عف‬ ‫يعوضيا‬ ‫ما‬ ‫وجدت‬ ‫فقد‬
) ‫ة‬...
11
‫(امل‬‫ــ‬‫درص‬‫ــــــ‬)‫ت‬
‫سعيد‬ ‫أبو‬ ‫أخذ‬‫محيسف‬‫ابنتو‬‫يـ‬‫ر‬‫م‬،،‫ليسجميا‬ ‫البلجئيف‬ ‫اس‬‫ر‬‫مد‬ ‫مف‬ ‫مدرسة‬ ‫...
12
.)‫دور‬ ‫دار‬ ،‫روس‬ ‫اس‬‫ر‬( ‫معممتيا‬ ‫نغمات‬ ‫بنفس‬ ‫تردد‬ ‫أخذت‬
‫أخذت‬‫و‬‫تخ‬‫استي‬‫ر‬‫وك‬ )‫(الكوبيا‬ ‫بقمميا‬ ‫ا...
13
‫الصفيح‬ ‫مف‬ ‫اح‬‫و‬‫بأل‬ ‫سقفوه‬ ‫ثـ‬ ،‫وطويؿ‬ ‫عميؽ‬ ‫اخدود‬ ،‫البيت‬ ‫فناء‬ ‫في‬ ‫األرض‬ ‫يحفروف‬ ‫أحمد‬
.)‫(لمتموي...
14
...‫يدي‬ ‫مف‬ ‫يسطع‬ ‫الحؽ‬ ‫ونور‬ ‫بمدي‬ ...‫سأفتدي‬ ‫وبالسبلح‬ ‫باليقيف‬ ‫أنا‬،‫معى‬ ‫ا‬‫و‬‫قول‬ .. ‫معى‬ ‫ا‬‫و‬‫قول‬...
15
‫مر‬ ‫أي‬‫ر‬‫ل‬ ‫البنات‬ ‫كؿ‬ ‫انضمت‬‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫منو‬ ‫خرجت‬ ‫شجار‬ ‫بعد‬ ،‫بينيف‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫ا‬‫و‬‫وطرد‬ ،‫يـ‬
‫...
16
‫انتيت‬‫أياـ‬ ‫وبعد‬ ،‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫قطاع‬ ‫الييود‬ ‫احتؿ‬‫و‬ ،‫الحرب‬‫استمعت‬‫كما‬ ‫صوت؛‬ ‫إلى‬‫إليو‬ ‫استمع‬
‫ضخمة‬ ‫ة‬‫ر...
17
‫البنيا‬ ‫األـ‬ ‫وداع‬ ‫تودعو‬ ‫وىى‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫عندما‬ ‫وخاصة‬ )‫(البالي‬ ‫معطفو‬ ‫بكـ‬ ‫يمسحيا‬ ‫فأخذ‬
‫القتا...
18
‫ليف‬ ‫يسمح‬ ‫كي‬ ‫الحارس‬ ‫إلى‬ ‫وتوسمت‬ ،‫جية‬‫الخار‬ ‫المستشفى‬ ‫ابة‬‫و‬‫ب‬ ‫إلى‬ ‫وزميبلتيا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ودخمت‬
‫يو...
19
‫مؤن‬ ‫احتضنتيا‬‫ا‬ً‫ب‬‫ر‬‫ض‬ ‫تشبعيا‬ ‫أف‬ ‫غبة‬‫بر‬ .‫وعاتبة‬ ‫بة‬‫ولكنيا‬ ،‫أخذتيا‬‫تنادي‬ ‫أخذت‬‫و‬ ‫حضنيا‬ ‫في‬‫يا...
21
‫السبلح‬ ‫الدىا‬‫و‬‫أ‬ ‫أحد‬ ‫يناؿ‬ ‫أف‬ ‫مف‬ ‫الخائفة‬ ‫أميـ‬ ‫صدر‬ ‫ودقات‬ ،‫الصغار‬ ‫أخوتيا‬ ‫عيوف‬ ‫مف‬ ‫المتصاعد‬
...
21
(‫حت‬‫ـــ‬‫ري‬‫ـــ‬‫غ‬ ‫ر‬‫ــــ‬‫زة‬)
‫ع‬ ‫سنة‬ ‫كمائة‬ ‫فكانت‬ ،‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫الييود‬ ‫دخوؿ‬ ‫عمى‬ ‫يوـ‬ ‫مائة‬ ‫عمى‬ ‫يد...
22
‫وجماؿ‬ ‫وحسيف‬ ‫القوتمي‬‫و‬ ‫سعود‬ ‫اؾ‬‫ر‬‫و‬
‫األمة‬ ‫بطؿ‬‫النيؿ‬ ‫ادي‬‫و‬ ‫مف‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬
‫اف‬‫و‬‫أل‬‫و‬ ‫.أشكاؿ‬...
23
‫األمـ‬ ‫مف‬ ‫ار‬‫ر‬‫بق‬ ‫ا‬‫و‬‫جاء‬ ‫أنيـ‬ ‫حوليا‬ ‫ممف‬ ‫وعممت‬‫إذ‬ ،‫ذلؾ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تستوعب‬ ‫لـ‬ ،‫المتحدة‬‫تسعفيا...
24
‫طاقية‬ ‫ليا‬‫اإلخفاء‬‫أ‬ ‫دوف‬ ‫الشاب‬ ‫قاتؿ‬ ‫إلى‬ ‫الوصوؿ‬ ‫مف‬ ‫بيا‬ ‫تتمكف‬‫اىا‬‫ر‬‫ي‬ ‫ف‬‫أحد‬،‫بالسكيف‬ ‫فتذبحو‬...
25
(‫قط‬‫ــــ‬‫انُص‬ ‫ار‬‫ـــ‬‫ر‬)
‫العرب‬ ‫لصوت‬ ‫الجديد‬ ‫الوصؼ‬ ‫(حسب‬ ‫الييود‬ ‫ىروب‬ ‫مف‬ ‫الكماؿ‬‫و‬ ‫بالتماـ‬ ‫ع‬‫أ...
26
‫أما‬ ،‫جديد‬ ‫مف‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬7‫مارس‬-‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬-، ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫قطاع‬ ‫مف‬ ‫الييود‬ ‫ج‬‫خرو‬ ‫يوـ‬ ‫فيو‬‫أما‬‫و‬14...
27
،‫معممتي‬ ‫يا‬ ‫فمسطيف‬ ‫خارطة‬ ‫في‬ ‫أفكر‬ ‫كنت‬ :‫وقالت‬ ‫نفسيا‬ ‫تمالكت‬ ‫ثـ‬ ،‫بت‬‫ر‬‫اضط‬‫و‬ ‫جفونيا‬ ‫فتمعثمت‬
‫أ...
28
‫أن‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أدركت‬‫فح‬ ،)‫المعاكسة‬ ( ‫بيذه‬ ‫المقصودة‬ ‫يا‬‫نا‬ ‫ة‬‫ر‬‫بنظ‬ ‫دجتيما‬‫بيف‬ ‫ما‬ ‫جمعت‬ ‫وقد‬ ،‫ية‬...
29
(‫يدرص‬‫ــ‬‫انزه‬ ‫ت‬‫ــــ‬‫راء‬)
‫أنيت‬‫مرحمتيا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬‫اإلعدادية‬‫حاؿ‬ ‫وكاف‬ ،‫بتفوؽ‬‫تيا‬‫ر‬‫أس‬ّ‫شح‬ ‫مف‬ ‫ىو‬...
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف

1,193 views

Published on

كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف

Published in: Education
  • Be the first to comment

كتاب رواية قصة حياة ام نضال فرحات سنبلة وسيف

  1. 1. 1 )‫(امليــــالد‬ ‫الشديد‬ ‫البرد‬ ‫ىـ‬‫اضطر‬ ‫فقد‬ ‫ة؛‬‫ر‬‫الما‬ ‫مف‬ ‫يخمو‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫يكاد‬ ‫المنطار‬ ‫ع‬‫شار‬ ‫في‬ ‫طيني‬ ‫بيت‬ ‫في‬ .‫الطيف‬ ‫مف‬ ‫اء‬‫ر‬‫الفق‬ ‫يصنعيا‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفقي‬ ‫بيوتيـ‬ ‫اـ‬‫ز‬‫الت‬ ‫إلى‬ ، ‫اء‬‫ر‬‫الحم‬ ‫األرض‬ ‫يحفروف‬ ‫حيث‬‫قد‬ ‫التي‬‫يتخ‬‫مف‬ ‫يجعموف‬ ‫ثـ‬ ، ‫بيضاء‬ ‫ية‬‫ر‬‫جي‬ ‫حبيبات‬ ‫مميا‬ ‫يشبعونيا‬ ‫كومة‬ ‫منيا‬ ‫اكمة‬‫ر‬‫المت‬‫السيقاف‬‫و‬ ،‫الحافية‬ ‫باألرجؿ‬ ‫ويدوسونيا‬ ‫ي‬‫ار‬‫و‬‫بالط‬ ‫يقمبونيا‬ ‫ثـ‬ ،‫بالمياه‬ ‫بصبيا‬ ً‫ا‬‫طوب‬ )‫(المجبولة‬ ‫ىذه‬ ‫مف‬ ‫يصنعوف‬ ‫ثـ‬ ،‫الركبتيف‬ ‫إلى‬ ‫ية‬‫ر‬‫العا‬‫مستطيبلت‬ ‫ي‬‫از‬‫و‬‫مت‬ ‫في‬‫خشبي‬ ‫حجر‬ ‫ليصبح‬ ‫يجؼ‬ ‫حتى‬ ‫لمشمس‬ ‫يعرضونو‬‫البناء‬(40*20*20)‫مف‬ ‫فيي‬ )‫(المونة‬ ‫أما‬‫و‬ ، ‫شا‬ ‫عممية‬ ‫إنيا‬ ،‫مشابية‬ )‫(مجبولة‬‫صناعة‬ ‫مف‬ ‫الده‬‫و‬‫أ‬‫و‬ ‫وزوجتو‬ ‫الرجؿ‬ ‫يتمكف‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ، ‫ىقة‬‫ومر‬ ‫قة‬ .‫ه‬‫ر‬‫نيا‬ ‫طيمة‬ ‫الطوب‬ ‫ىذا‬ ‫مف‬ ‫ات‬‫ر‬‫عش‬ ‫بضعة‬ ‫أخذ‬ ‫وقد‬ ‫إال‬ ‫النيار‬ ‫ينتيي‬ ‫أف‬ ‫وما‬‫ىاؽ‬‫اإلر‬‫التي‬ ‫أسماليـ‬ ‫العرؽ‬ ‫بمؿ‬ ‫وقد‬ ،‫أخذ‬ ‫ما‬ ‫منيـ‬ ‫النحيمة‬ ‫أجسادىـ‬ ‫تستر‬،‫قة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫الشمس‬ ‫بأشعة‬ ‫قت‬‫ر‬‫احت‬ ‫التي‬ ‫اتيـ‬‫ر‬‫وبش‬،‫الموف‬ ‫إلى‬ ‫أقرب‬ ‫فأصبحت‬ ‫ل‬ ،‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫أو‬ ‫أياـ‬ ‫ثبلثة‬ ‫بعد‬ ‫الطوب‬ ‫يجؼ‬ ..‫األسود‬‫برص‬ ‫وزوجتو‬ ‫الده‬‫و‬‫أ‬‫و‬ ‫البيت‬ ‫رب‬ ‫يأخذ‬‫شكؿ‬ ‫في‬ ‫يا‬ ‫التي‬ ‫المادة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫القمح‬ ‫أو‬ ‫الشعير‬ )‫(قش‬ ‫إضافة‬ ‫يمزـ‬ ‫وقد‬ ،‫آخر‬ ‫شاؽ‬ ‫عمؿ‬ ‫وىو‬ ،‫ىندسي‬ ‫تماسك‬ ‫يادة‬‫ز‬ ‫في‬ ‫القش‬ ‫ليساعد‬ ،‫المتحمؿ‬ ‫اب‬‫ر‬‫الت‬ ‫إلى‬ ‫أقرب‬ )‫(المجبولة‬ ‫منيا‬ ‫تصنع‬‫يا‬،‫المجبولة‬ ‫ىذه‬ ‫يضيفوف‬ ‫حاالت‬ ‫وفي‬.‫الغرض‬ ‫نفس‬ ‫لتحقيؽ‬ ‫القش‬ ‫عف‬ ً‫ا‬‫عوض‬ ‫الرماد‬ ‫إلييا‬ ‫في‬‫ىذا‬‫ال‬‫بيت‬‫كانت‬ ‫الطيني‬(‫ضية‬‫بأنفاسيا‬ )‫البلىثة‬‫القمؽ‬ ‫ويداىميا‬ ،‫ىا‬‫يعتصر‬ ‫األلـ‬‫و‬، ‫محمد‬ ( ‫وزوجيا‬‫قب‬‫ر‬‫يت‬ )‫أشعؿ‬ ‫وقد‬ ،‫البنات‬ ‫مف‬ ‫البكر‬ ‫مولودتيا‬ ‫زوجتو‬ ‫تضع‬ ‫أف‬ ‫اب‬‫ر‬‫باضط‬
  2. 2. 2 ‫ا‬ ‫فة‬‫ر‬‫الغ‬ ‫لتمد‬ ‫الحطب‬ ‫مف‬ ‫حزمة‬ ‫بجانبيا‬‫عميو‬ ‫فرد‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫بالدؼء؛‬ ‫يد‬‫ر‬‫الج‬‫و‬ ‫النخيؿ‬ ‫بسعؼ‬ ‫لمسقوفة‬ .‫الطيف‬ ‫مف‬ ‫طبقة‬ ‫أخذت‬)‫(ضية‬( ‫الحاجة‬ ّ‫ال‬‫إ‬ )‫(داية‬ ‫قابمة‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ‫طبيب‬ ‫دوف‬ ،‫المخاض‬ ‫ألـ‬ ‫مف‬ ‫تتموى‬ ‫ثـ‬ ،‫التمتمات‬‫و‬ ‫األدعية‬ ‫ببعض‬ ‫اكتفت‬‫و‬ ، ‫وضع‬ ‫عممية‬ ‫عمى‬ ‫فت‬‫ر‬‫أش‬ ‫أف‬ ‫ليا‬ ‫يسبؽ‬ ‫لـ‬ ‫التي‬ )‫قية‬‫ر‬ ‫وطمأ‬ ،‫اهلل‬ ‫ذكر‬ ‫إلى‬ )‫اضعة‬‫و‬‫(ال‬ ‫دعوة‬‫معيا‬ ‫اهلل‬ ‫أف‬ ‫إلى‬ ‫نتيا‬،.‫يب‬‫ر‬‫ق‬ ‫ج‬‫الفر‬ ‫أف‬‫و‬ ‫حتى‬ ،‫بدنيا‬ ‫كؿ‬ ‫مف‬ ‫يتصبب‬ ‫قيا‬‫ر‬‫وع‬ ،‫ويعمو‬ ،‫يعمو‬ )‫(ضية‬ ‫اخ‬‫ر‬‫وص‬ ‫كالدىر‬ ‫دقائؽ‬ ‫مضت‬ ‫مولود‬ ‫بصرخة‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ،‫قوية‬ ‫دفع‬ ‫حركة‬ ‫مع‬ ، ‫متصمة‬ ‫صرخة‬ ‫أعقبتيا‬ ،‫الغيبوبة‬ ‫يشبو‬ ‫فيما‬ ‫دخمت‬ ‫ػ‬‫س‬‫ل‬ ‫األوؿ‬ ‫كانوف‬ ‫شير‬ ‫مف‬ ‫اخر‬‫و‬‫األ‬ ‫العشر‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ألوؿ‬ ‫النور‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫جديد‬‫ػنة‬‫ػ‬‫ػ‬1949‫برد‬ ‫حيث‬ ، .‫برودة‬ ‫الشتاء‬ ‫أياـ‬ ‫أشد‬ ‫بأنيا‬ ‫الناس‬ ‫فيا‬‫ر‬‫يع‬ ‫التي‬ ، ‫بعينية‬‫ر‬‫األ‬ ‫ائؿ‬‫و‬‫أ‬‫و‬ ‫القارس‬ ‫الشتاء‬ ‫(محمد‬ ‫دخؿ‬‫ا‬ً‫ع‬‫مسر‬ )‫حياتو‬ ‫يكة‬‫ر‬‫ش‬ ‫عمى‬ ‫ليطمئف‬،،‫بنت‬ ‫بيا‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ، ‫الجديد‬ ‫المولود‬ ‫وعمى‬ ‫ال‬ ‫الفبلحوف‬ ‫يعتقد‬ ‫كما‬ ،‫قيا‬‫ز‬‫بر‬ ‫قو‬‫ز‬‫ير‬ ‫اهلل‬ ‫ولعؿ‬ ،‫السماء‬ ‫مف‬ ‫ىدية‬ ‫الدىا‬‫و‬ ‫فييا‬ ‫أى‬‫ر‬‫وقد‬ ،‫فمسطينيوف‬ .‫األنثى‬ ‫مف‬ ‫ارث‬‫و‬‫مت‬ ‫نفور‬ ‫تخفيؼ‬ ‫إلى‬ ‫ذلؾ‬ ‫يرجع‬ ‫بمولودتو‬ )‫(محمد‬ ‫ابتيج‬‫حرؾ‬ ‫مما‬ )‫قيو‬‫ر‬( ‫الحاجة‬ ‫أطمقتيا‬ ‫التي‬ ‫الفرحة‬ ‫يد‬‫ر‬‫غا‬‫ز‬ ‫وسط‬ ‫فضوؿ‬‫عائمة‬(‫محمد‬ ‫عائمة‬ ‫إلى‬ ‫انضمت‬ ‫التي‬ )‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أبو‬‫محيسف‬،‫تيـ‬‫ر‬َّ‫ىج‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫فمسطيني‬ ‫المميوف‬ ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫الصييونية‬ ‫العصابات‬‫ى‬‫القر‬ ‫إلى‬ ‫يمجأوف‬ ‫ا‬‫و‬‫فأخذ‬ ،‫ىـ‬‫ديار‬ ‫مف‬ ‫إلى‬ ‫األمف‬ ‫مجمس‬ ‫َّصيا‬‫خص‬ ‫التي‬ ‫تمؾ‬ ‫وخاصة‬ ،‫الصياينة‬ ‫اف‬‫ر‬‫ني‬ ‫تصميا‬ ‫لـ‬ ‫التي‬ ‫المدف‬‫و‬ ( ‫التقسيـ‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫بموجب‬ ‫الفمسطينييف‬181‫الفمسطينييف‬ ‫أعطى‬ ‫الذي‬‫و‬ ،)44‫أعطى‬‫و‬ ،‫أرضيـ‬ ‫مف‬ % ‫الصياينة‬56.‫وجوىيـ‬ ‫عمى‬ ‫ا‬‫و‬‫فيام‬ ،‫الباقية‬ %
  3. 3. 3 ّ‫ط‬‫ح‬‫أبو‬ ( ‫بعائمة‬ ‫الرحاؿ‬‫السنة‬ ‫ونصؼ‬ ‫سنة‬ ‫قبؿ‬ )‫محيسف‬ ‫(محمد‬ ‫بيت‬ ‫إلى‬ )‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫البكر‬ ‫البنتيا‬ )‫(ضية‬ ‫ميبلد‬ ‫مف‬،)‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أـ‬ ( ‫سمعت‬ ‫أف‬ ‫وما‬‫باألمر‬‫بيت‬ ‫إلى‬ ‫عت‬‫أسر‬ ‫حتى‬ )‫محيسف‬ ‫(محمد‬‫(ضية‬ ‫ة‬‫ز‬‫ي‬‫ز‬‫الع‬ ‫تيا‬‫ر‬‫جا‬ ‫أماميا‬ ‫ى‬‫لتر‬‫جماليا‬ ‫أت‬‫ر‬ ‫أف‬ ‫وما‬ ،‫مولودتيا‬ ‫وضعت‬ ‫وقد‬ ) )‫يـ‬‫ر‬‫(م‬ ‫تسمييا‬ ‫أف‬ ‫الدتيا‬‫و‬ ‫عمى‬ ‫اقترحت‬ ‫حتى‬. ***
  4. 4. 4 )‫(طفـــــىنــــــت‬ ‫الفقي‬ ‫الرجؿ‬ ‫ىذا‬ ‫ابنة‬ ‫يـ‬‫ر‬‫فم‬ ،‫طفولة‬ ‫أي‬ ‫عف‬ ‫الفمسطيني‬ ‫طفولة‬ ‫تتميز‬‫يعيش‬ ‫الذي‬‫و‬ ،‫األمي‬ ‫ر‬ ‫أ‬‫و‬ ‫الديو‬‫و‬ ‫مع‬،‫الطينية‬ ‫فة‬‫ر‬‫الغ‬ ‫تمؾ‬ ‫إال‬ ‫لو‬ ‫وليس‬ ،‫وزوجاتيـ‬ ‫اتو‬‫و‬‫أخ‬‫و‬ ‫خوتو‬‫فييا‬ ‫أسكف‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫فة‬‫ر‬‫وغ‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الميج‬ ‫العائمة‬،‫وزوجتو‬ ‫يومو‬ ‫قوت‬ ‫يجمع‬ ‫يكاد‬ ‫ال‬‫و‬)‫الدودية‬ ‫ائدة‬‫ز‬‫(كال‬ ‫كانت‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫جاءت‬ ‫وعندما‬ ‫مف‬ ‫نفسيا‬ ‫وصفت‬ ‫كما‬‫أزمة‬ ‫فأحدثت‬ ،‫ابتسامتيا‬ ‫خبلؿ‬.‫ة‬‫ر‬‫الفقي‬ ‫العائمة‬ ‫ىذه‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫حظ‬ ‫األكثر‬ ‫األسر‬ ‫أطفاؿ‬ ‫بو‬ ‫ينعـ‬ ‫بما‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تنعـ‬ ‫لـ‬،‫مبلبس‬ ‫ال‬‫و‬ ‫دؼء‬ ‫ال‬‫و‬ ‫حميب‬ ‫فبل‬ ،‫ال‬‫و‬ ‫بكائيا‬ ‫ار‬‫ر‬‫الستم‬ ‫أميا‬ ‫تتركيا‬ ‫تكاد‬‫لبف‬ ‫لقمة‬ ‫القطط‬ ‫اء‬‫و‬‫م‬ ‫يشبو‬ ‫الذي‬‫األـ‬،‫الميزوؿ‬ ‫الجسد‬ ‫ذات‬ ‫وبسبب‬ ،‫الدـ‬ ‫فقر‬ ‫مف‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬‫و‬.‫التغذية‬ ‫سوء‬ ‫اض‬‫ر‬‫أم‬ ‫ال‬‫و‬ ‫البرد‬ ‫الت‬‫ز‬‫ن‬ ‫مقاومة‬ ‫النحيؿ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫جسد‬ ‫يستطع‬ ‫لـ‬‫ال‬‫و‬ ، ‫الشتاء‬‫إ‬ ،‫الصيؼ‬‫أف‬ ‫ال‬ ، ‫تغذيتيا‬ ‫في‬ ‫تبدع‬ ‫كانت‬ ‫أميا‬‫ا‬ً‫أحيان‬ ‫ليا‬ ‫تذيب‬‫مف‬ ‫كوب‬ ‫نصؼ‬ ‫في‬ ‫الجاؼ‬ ‫الخبز‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫كس‬ ‫الدى‬‫و‬ ‫يو‬‫ر‬‫يشت‬ ‫كاف‬ ‫الذي‬ ،‫الشاي‬‫بالوجبة‬ ‫ا‬،‫ة‬‫ر‬‫صغي‬ ‫ممعقة‬ ‫تمؤل‬ ‫ال‬ ‫التي‬‫؛‬‫تدفعو‬ ‫ثـ‬ ،‫مبلليـ‬ ‫بخمسة‬ ‫الذ‬ ‫الصغير‬ ‫فميا‬ ‫في‬، ‫ألفة‬ ‫الوجبة‬ ‫ىذه‬ ‫وبيف‬ ‫بينو‬ ‫صار‬ ‫ي‬‫ا‬ً‫يج‬‫ز‬‫م‬ ‫تطعميا‬ ‫كانت‬ ‫ا‬ً‫أحيان‬‫و‬‫الدقيؽ‬ ‫مف‬ ‫لصاحبتيا‬ ‫البلجئة‬ )‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫(أـ‬ ‫بو‬ ‫تأتي‬ ‫كانت‬ ‫الذي‬ ‫السكر‬ ‫مف‬ ‫وممعقة‬(‫ضية‬)‫كانت‬ ‫وقد‬ ‫تتحصؿ‬‫عمى‬‫وك‬ ‫مف‬ ‫السكر‬ ‫ذلؾ‬‫الة‬‫(ﺍلﻜ‬‫ﻮ‬‫يﻜ‬‫ﺮ‬)‫ﺯ‬‫مف‬ ‫امات‬‫ر‬‫ج‬ ‫كيمو‬ ‫خمسة‬ ‫بتقديـ‬ ‫تكفمت‬ ‫التي‬ ،
  5. 5. 5 ‫المجروش‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫المجروش‬ ‫العدس‬ ‫أو‬ ‫الفوؿ‬ ‫أو‬ ‫الحمص‬ ‫مف‬ ‫كيمو‬ ‫ونصؼ‬ ،‫سكر‬ ‫وكيمو‬ ‫الدقيؽ‬ .‫أسبوعيف‬ ‫كؿ‬ ‫الجئ‬ ‫لكؿ‬ ‫كان‬)‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫(أـ‬ ‫ت‬‫مف‬‫المسمية‬ ‫ية‬‫ر‬‫ق‬‫الفمسطينية‬،‫أصبحت‬ ‫قد‬‫وعائمتيا‬‫عائمة‬ ‫مف‬ ‫كأنيا‬ ‫فزوج‬ ، )‫(محيسف‬‫شقيقت‬ ‫تو‬‫أخوة‬ ‫كأنيـ‬ ‫الد‬‫و‬‫أ‬ ‫مف‬ ‫قا‬‫ز‬‫ر‬ ‫وما‬ ،‫يا‬. ‫كشقيقيف‬ ‫الزوجاف‬‫و‬ ، ‫(ضية‬ ‫طبخت‬ ‫فإف‬)‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫ألـ‬ ( ‫ػ‬‫ل‬ ‫أرسمت‬ )...‫مينا‬ )‫أحمد‬ ‫(أـ‬ ‫طبخت‬ ‫إف‬ ‫وكذا‬ .)‫محيسف‬ ‫أحمد‬ ‫أـ‬ ( ‫إلى‬ ‫أرسمت‬ ‫المبلبس‬ ‫نفس‬ ‫األطفاؿ‬ ‫ويمبس‬ ،‫تمؾ‬ ‫اف‬‫ز‬‫أح‬ ‫ىي‬ ‫ىذه‬ ‫اف‬‫ز‬‫أح‬‫و‬ ،‫تمؾ‬ ‫عيد‬ ‫ىو‬ ‫ىذه‬ ‫عيد‬ ‫يمب‬ )‫محيسف‬ ‫(ابف‬ ‫فقميص‬ ،‫بالتبادؿ‬.)‫مينا‬ ‫(ابف‬ ‫سو‬ ‫ىا‬‫عمر‬ ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫في‬ ‫تيا‬‫ر‬‫قد‬ ‫تكف‬ ‫ولـ‬ ‫احدة‬‫و‬‫ال‬ ‫ة‬‫ر‬‫األس‬ ‫أو‬ ، ‫الثنائية‬ ‫ة‬‫ر‬‫األس‬ ‫ىذه‬ ‫في‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫درجت‬ ‫أحمد‬ ‫أبو‬ ( ‫وحضف‬ ‫أبييا‬ ‫حضف‬ ‫بيف‬ ‫تميز‬ ‫تكف‬ ‫لـ‬ ‫كما‬ ،‫أميا‬ ‫أييما‬ ‫أتيف‬‫ر‬‫الم‬ ‫بيف‬ ‫تميز‬َ‫ل‬ ‫األولى‬ .)‫مينا‬ ‫األ‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫وسجؿ‬ )‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫(أبو‬ ‫استقبميـ‬ ‫الغوث‬ ‫وكالة‬ ‫مسجمو‬ ‫جاء‬ ‫ولما‬‫أنيـ‬ ‫عمى‬ ‫تيف‬‫ر‬‫س‬ ‫تيف‬‫ر‬‫األس‬ ‫لكمتى‬ ‫المساعدات‬ ‫فت‬‫ر‬‫فص‬ ،ً‫ا‬‫جميع‬ ‫الجئوف‬‫العائمتاف‬ ‫انفصمت‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫وحتى‬ ،–‫بعد‬ ‫سنة‬–، ‫بينيما‬ ‫اصؿ‬‫و‬‫الت‬ ‫استمر‬‫و‬ ، ‫المودة‬ ‫بقيت‬‫مدارس‬ ‫في‬ ‫تعميميـ‬ ‫تيف‬‫ر‬‫األس‬ ‫في‬ ‫األطفاؿ‬ ‫وتمقى‬ .‫ىا‬‫عمر‬ ‫مف‬ ‫عشر‬ ‫الخامسة‬ ‫بمغت‬ ‫حتى‬ ‫فييا‬ ‫درست‬ ‫التي‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ومنيـ‬ ‫الوكالة‬ ***
  6. 6. 6 )‫يـــريــــى‬ ‫(طفىنت‬ ‫الذي‬ ،‫الكثيؼ‬ ‫الناعـ‬ ‫ىا‬‫وشعر‬ ‫البيضاء‬ ‫تيا‬‫ر‬‫بش‬ ‫فأخذت‬ ‫األياـ‬ ‫مع‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫كبرت‬‫ليا‬ ‫تمشطو‬ ‫ا‬ً‫أحيان‬ ‫الدتيا‬‫و‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫أحيان‬ )‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫(أـ‬‫في‬ ،‫الطينية‬ ‫األرض‬ ‫عمى‬ ‫تحبو‬ ‫ى‬‫أخر‬‫الذي‬ ‫فستانيا‬ ‫تموث‬ ،‫قاع‬‫ر‬‫ال‬ ‫ينو‬‫ز‬‫ت‬‫أ‬ ‫(أـ‬ ‫فتندفع‬ ،‫الوحؿ‬ ‫في‬ ‫الحافية‬ ‫أقداميا‬ ‫غاصت‬ ‫وقد‬،‫الوحؿ‬ ‫عنيا‬ ‫لتغسؿ‬ )‫مينا‬ ‫حمد‬ .‫السعيد‬ ‫الدافئ‬ ‫حضنيا‬ ‫ليستقبميا‬ ‫اء‬‫و‬‫الي‬ ‫في‬ ‫فتدفعيا‬ ،‫تداعبيا‬ ‫ثـ‬ .‫البلجئيف‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫أس‬ ‫استقبؿ‬ ‫فمسطيني‬ ‫بيت‬ ‫كؿ‬ ‫في‬ ‫اطنيف‬‫و‬‫الم‬ ‫حاؿ‬ ‫ىذا‬ ‫كاف‬ ‫اف‬‫و‬‫أل‬ ‫مف‬ ‫النساء‬ ‫تعده‬ ‫بما‬ ‫قناعة‬ ‫الجميع‬ ‫امتؤل‬ ‫فقد‬ ،‫ع‬‫الجو‬ ‫مف‬ ‫تشكو‬ ‫ة‬‫ر‬‫أس‬ ‫أي‬ ‫تكف‬ ‫ولـ‬ ،‫العدس‬‫ف‬‫يطبخ‬‫المجروش‬‫شو‬‫و‬ ، ‫األصفر‬ )‫مع(اليقطيف‬ ‫أو‬ )‫عدس‬ ‫قة‬‫ر‬‫(م‬ ‫بة‬‫ر‬‫المجروش‬ ‫غير‬ ‫أما‬ ‫ف‬‫أو‬ ، ‫يت‬‫ز‬‫بال‬ ‫المحمر‬ ‫البصؿ‬ ‫ائح‬‫ر‬‫ش‬ ‫مع‬ ) ‫ة‬‫ر‬‫(مجد‬ ‫بالرز‬ ‫يطبخ‬‫ا‬ً‫اسم‬ ‫أعطينو‬ ‫وقد‬ ،‫العجيف‬ ‫قائؽ‬‫ر‬‫ب‬ ‫الج‬ ‫بالمموخية‬ ‫يطبخنو‬ ‫أو‬ )‫رشتو‬ ‫(كعب‬ ‫الشيية‬ ‫يفتح‬، ‫الحمص‬‫و‬ ‫الفوؿ‬ ‫وكذا‬ ،)‫ة‬‫ر‬‫(بيصا‬ ‫افة‬ً‫وقميبل‬ ‫حب‬ ‫فمسطيني‬ ‫بيت‬ ‫في‬ ‫تجد‬ ‫ما‬ً‫وكثير‬ ،‫ة‬‫ر‬‫البندو‬ ‫مف‬ ‫ات‬‫اؽ‬‫ر‬‫أو‬ ‫لجمع‬ ‫الخبلء‬ ‫إلى‬ ‫النساء‬ ‫ج‬‫تخر‬ ‫ما‬ ‫ا‬ .)‫ة‬‫ز‬‫(الخبي‬ ‫كبرت‬‫مشت‬ ،‫درجت‬ ، ‫الظروؼ‬ ‫ىذه‬ ‫في‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬‫بقدمييا‬‫البنيات‬ ‫اعتاد‬ ‫ما‬ ‫لعبت‬ ،‫الحافيتيف‬ ‫لعبة‬ ‫عمى‬.)‫الحبؿ‬ ‫(ونط‬ ،)‫(كالحجمة‬ ***
  7. 7. 7 )‫انصغرية‬ ‫(األو‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أـ‬ ‫أخذت‬-‫تيا‬‫ر‬‫بفط‬-‫عج‬ ‫فإذا‬ ،‫لممستقبؿ‬ ‫ابنتيا‬ ‫تعد‬‫بجانبيا‬ ‫تجمسيا‬ ‫كانت‬ ‫نت‬ ‫قاقة‬‫ر‬ ‫منيا‬ ‫لتصنع‬ ‫العجيف‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫صغي‬ ‫قطعة‬ ‫تعطييا‬ ‫ثـ‬ ،‫تعمؿ‬ ‫كيؼ‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫تيا‬‫ر‬‫ذاك‬ ‫لتختزف‬ ‫و‬ ،‫ة‬‫ر‬‫صغي‬‫كذلؾ‬‫و‬ ......‫ف‬‫ا‬‫و‬ ‫غسمت‬ ‫ف‬‫ا‬‫و‬ ‫طبخت‬ ‫إف‬‫العـ‬ ‫حانوت‬ ‫مف‬ ‫ليا‬ ‫ي‬‫لتشتر‬ ‫بيا‬ ‫ترسؿ‬ ‫كانت‬ ‫أبو‬‫يمزـ‬ ‫ما‬ ‫خميؿ‬‫مثؿ‬،‫صابوف‬ ‫(قطعة‬‫أو‬)‫شاي‬ ‫وبأخر‬ ،‫سكر‬ ‫بقرش‬‫إلي‬ ‫تطمب‬ ‫وكانت‬‫أف‬ ‫يا‬ ‫اجف‬‫و‬‫الد‬ ‫تعمؼ‬،‫الحماـ‬ ‫اج‬‫ر‬‫أب‬ ‫وتكنس‬‫وجم‬ ،‫ا‬ً‫زوج‬ ‫لتطعـ‬ ‫األعشاب‬ ‫ع‬‫األ‬ ‫مف‬‫مف‬ ‫بأس‬ ‫ال‬‫و‬ ، ‫انب‬‫ر‬ ،‫ة‬‫ز‬‫الخبي‬ ‫اؽ‬‫ر‬‫أو‬‫ألف‬ ‫تولدت‬ ‫حتى‬.‫انب‬‫ر‬‫األ‬‫و‬ ‫الحماـ‬ ‫وبيف‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫بيف‬ ‫ة‬ .)‫(أسعد‬ ‫بأخييا‬ ‫أميا‬ ‫ليا‬ ‫ولدت‬ ‫عندما‬ ‫فرحتيا‬ ‫كانت‬ ‫وكـ‬ ‫بخ‬ ‫وجيو‬ ‫تمسح‬ ،‫ير‬‫ر‬‫الس‬ ‫لو‬ ‫تيز‬ ،‫أخاىا‬ ‫عى‬‫تر‬ ‫أف‬ ‫أميا‬ ‫عودتيا‬‫لو‬ ‫كما‬ ‫تناديو‬ ،‫مبتمة‬ ‫قة‬‫ر‬ ‫بيدييا‬ ‫حممو‬ ‫عمى‬ ‫أت‬‫ر‬‫وتج‬ ‫أخييا‬ ‫مف‬ ‫بالممؿ‬ ‫تشعر‬ ‫أال‬ ‫عمى‬ ‫نفسيا‬ ‫روضت‬ ،‫الحبيب‬ ‫ابنيا‬ ‫كاف‬ ،‫معيا‬ ‫كبر‬ ، ‫يدييا‬ ‫بكمتي‬ ‫فتحوطو‬ ،‫حضنيا‬ ‫في‬ ‫تضعو‬ ‫أف‬ ‫تتعمد‬ ‫أميا‬ ‫كانت‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ،‫تيف‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫عندما‬ ‫بكاؤه‬ ‫يسكت‬ ،‫يطاوعيا‬‫اعاه‬‫ر‬‫ذ‬ ‫وتبدأ‬ ،‫اىا‬‫ر‬‫ي‬‫يعة‬‫ر‬‫س‬ ‫بحركات‬ ‫تتحركاف‬‫صغير‬ ‫صقر‬ ‫كجناحي‬ .‫غياب‬ ‫بعد‬ ‫بالغذاء‬ ‫إليو‬ ‫عادت‬ ‫وقد‬ ‫أمو‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫أف‬ ‫مجرد‬ ‫عشو‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫أم‬ ‫فصارت‬.‫إلخوتيا‬ ‫ثالثة‬ ‫أو‬ ‫ثانية‬
  8. 8. 8 ‫سمعت‬ ‫إذا‬ )‫ة‬‫ر‬‫(بكرك‬ ‫تضحؾ‬‫ا‬ً‫ات‬‫و‬‫أص‬ ‫ليـ‬ ‫تصنع‬ ،)‫(يكركر‬ ‫أحدىـ‬‫بيا‬ ‫وتبلعبيـ‬ ، .‫بكائو‬ ‫أسباب‬ ‫عنو‬ ‫يؿ‬‫ز‬‫ت‬ ‫حتى‬ ‫الباكي‬ ‫تبلعب‬ ‫تظؿ‬ ،‫ا‬‫و‬‫ليضحك‬ ،‫يتوقؼ‬ ‫ال‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫دفا‬ ً‫ا‬‫حنان‬ ‫كانت‬‫ا‬ً‫صوت‬ ‫ليا‬ ‫تسمع‬ ‫ال‬‫و‬‫عمى‬ ‫بيـ‬‫ر‬‫تد‬ ،‫ألخوتيا‬ ‫مداعبتيا‬ ‫في‬ َّ‫إال‬ ‫ا‬‫خ‬ ‫(تاتا‬ ‫ليـ‬ ‫تغني‬ ،‫الحبو‬ ‫بعد‬ ‫لمشي‬‫عف‬ ‫تعممتيا‬ ‫التي‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫بنفس‬ ،)‫حبو‬ ‫حبو‬ ‫تاتا‬ ‫العتبة‬ ‫ط‬ .‫أميا‬ ‫فتجد‬ ، ‫حممو‬ ‫عمى‬ ‫تقوى‬ ‫ال‬ ‫اعاىا‬‫ر‬‫ذ‬ ‫كانت‬ ‫األحياف‬ ‫بعض‬ ‫وفي‬‫وبيا‬ ‫بنفسو‬ ‫ألقى‬ ‫وقد‬ ‫نفسيا‬ ‫ا‬ً‫أرض‬‫وتأت‬ ،‫اخيما‬‫ر‬‫ص‬ ‫تفع‬‫ر‬‫لي‬ ،‫مف‬ ‫وتنفث‬ ،‫تبسمؿ‬ ‫وىي‬ ‫فعيما‬‫ر‬‫وت‬ ،‫صوتييما‬ ‫عمى‬ ‫ع‬‫بفز‬ ‫أميا‬ ‫ي‬ ‫الجف‬ ‫مف‬ ‫مس‬ ‫أصابيما‬ ‫قد‬ ‫يكوف‬ ‫أف‬ ‫خشية‬ ‫حوليما‬‫و‬‫تردد‬)..‫ح‬‫المطر‬ ‫أصحاب‬ ‫يا‬ ‫(دستور‬ ‫الج‬ ‫ترضى‬ ‫كي‬ ‫المكاف‬ ‫في‬ ‫الماء‬ ‫لترش‬ ‫يؽ‬‫ر‬‫بإب‬ ‫تأتي‬ ‫ثـ‬‫كي‬ ،‫ف‬.‫ىا‬‫صغار‬ ‫يمس‬ ‫بل‬ ‫الميا‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫بنيات‬ ‫مع‬ ‫تمعب‬ ،‫قة‬‫ز‬‫األ‬ ‫في‬ ‫ى‬‫تجر‬ ‫وصارت‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫كبرت‬‫اطنات‬‫و‬‫الم‬‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫ج‬ ‫التي‬ ‫الحافية‬ ‫األقداـ‬‫و‬ ،‫الشاحبة‬ ‫الوجوه‬ ‫نفس‬ ‫وليف‬ ، ‫ممبس‬ ‫أو‬ ‫مطعـ‬ ‫في‬ ،‫فرؽ‬ ‫ببل‬ ،‫اء‬‫و‬‫الس‬ ‫عمى‬ ً‫شتاء‬ ‫األمطار‬ ‫بمياه‬ ‫المعجوف‬ ‫ج‬‫المز‬ ‫الطيف‬‫و‬ ،‫قات‬‫ر‬‫الط‬ ‫وحؿ‬ ‫أصابعيا‬ ‫يتخمؿ‬‫إلى‬ ‫تتحوؿ‬ ‫التي‬‫و‬ ، ‫األقداـ‬ ‫تشوى‬ ‫الىبة‬ ‫صمبة‬ ‫أرض‬‫ا‬ً‫صيف‬ ‫ة‬‫ر‬‫الكبي‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬‫ا‬ً‫فنادر‬ ،‫ا‬ ‫تجد‬ ‫ما‬‫ل‬ً‫حذاء‬ ‫أة‬‫ر‬‫م‬،‫الرجاؿ‬ ‫وكذا‬ ، ‫فاستعاض‬‫أف‬ ‫إال‬ ‫صناعتيا‬ ‫تكمؼ‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ،‫الخشف‬ ‫األثؿ‬ ‫خشب‬ ‫مف‬ ‫المصنوعة‬ ‫بالقباقيب‬ ‫عنيا‬ ‫ا‬‫و‬ ‫أ‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫شج‬ ‫أقرب‬ ‫إلى‬ ‫بفأسو‬ ‫العائمة‬ ‫رب‬ ‫يذىب‬‫ا‬ً‫ع‬‫فر‬ ‫ليقطع‬ .‫السدر‬ ‫أو‬ ‫األثؿ‬ ‫شجار‬‫يجعمو‬ ‫ثـ‬ ، ‫ب‬ ‫ومبرد‬ ‫منشار‬ ‫باستعماؿ‬ ‫ائح‬‫ر‬‫ش‬‫ا‬ً‫(سير‬ ‫مقدمتو‬ ‫في‬ ‫يثبت‬ ‫ثـ‬ ،‫دائييف‬‫ا‬ ‫مف‬ )‫ا‬ً‫غالب‬ ،‫لجمد‬‫يتحصؿ‬ ‫ما‬ ‫مف‬ ‫عميو‬(‫كا‬‫و‬‫تشوؾ‬)‫السيار‬ ‫عجبلت‬ ‫مف‬ ‫احد‬‫و‬‫ل‬ ،‫قديـ‬،‫لبلستعماؿ‬ ‫صبلحيتيا‬ ‫فقدت‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ا‬ً‫أخير‬‫و‬ ‫كما‬ ،‫الشتاء‬ ‫في‬ ‫وبرودتيا‬ ‫األرض‬ ‫طيف‬ ‫منيما‬ ‫أكؿ‬ ‫المتيف‬ ‫تيف‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫لقدمييا‬ ‫بقبقاب‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫فازت‬ ‫الحج‬ ‫في‬ ‫الكدمات‬ ‫ة‬‫ر‬‫وكث‬ ‫قات‬‫ر‬‫الط‬ ‫حصى‬ ‫أدماىما‬‫و‬ ،‫الصيؼ‬ ‫رمضاء‬ ‫شوتيما‬‫أثناء‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الصخ‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬
  9. 9. 9 ‫ستة‬ ‫إلى‬ ‫تقسيمو‬ ‫ثـ‬ ،‫اف‬‫ر‬‫مت‬ ‫وعرضو‬ ،‫أمتار‬ ‫ثبلثة‬ ‫طولو‬ ‫مستطيؿ‬ ‫رسـ‬ ‫تتطمب‬ ‫التي‬ ،‫الحجمة‬ ‫لعبة‬ ‫احدة‬‫و‬‫ال‬ ‫تضع‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫عمييا‬ ‫بالتقافز‬ ‫البنيات‬ ‫وتأخذ‬ ،‫بعات‬‫ر‬‫م‬‫بركميا‬ ‫تقوـ‬ ،‫الصخر‬ ‫مف‬ ‫شقفة‬ ‫منيف‬ ‫ع‬ ‫الشقفة‬ ‫توقفت‬ ‫فإذا‬ ،‫بع‬‫ر‬‫م‬ ‫إلى‬ ‫بع‬‫ر‬‫م‬ ‫مف‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫قدمييا‬ ‫أصابع‬ ‫برؤوس‬‫بع‬‫ر‬‫م‬ ‫بيف‬ ‫الضمع‬ ‫مى‬ ‫دوف‬ ‫السادس‬ ‫بع‬‫ر‬‫الم‬ ‫ج‬‫خار‬ ‫إلى‬ ‫الشقفة‬ ‫ج‬‫تخر‬ ‫أف‬ ‫في‬ ‫نجاحيا‬ ‫حاؿ‬ ‫وفي‬ ،‫الدور‬ ‫خسرت‬ ‫فقد‬ ‫بع‬‫ر‬‫وم‬ ‫بعات‬‫ر‬‫الم‬ ‫أكثر‬ ‫كسبت‬ ‫مف‬ ‫ىي‬ ‫ة‬‫ز‬‫الفائ‬ ‫تكوف‬ ‫وىكذا‬ ،‫كسبت‬ ‫فقد‬ ‫فاصؿ‬ ‫ضمع‬ ‫أي‬ ‫عمى‬ ‫تتوقؼ‬ ‫أف‬ ‫البيت‬ ‫إلى‬ ‫ترجع‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫وغالب‬ ، ‫زميمتيا‬ ‫دوف‬-‫المعبة‬ ‫ىذه‬ ‫بعد‬-‫أ‬‫و‬ ‫إال‬‫قد‬ ‫قدمييا‬ ‫صابع‬‫إثر‬ ،‫دميا‬ ‫ساؿ‬ ‫ركم‬،‫ية‬‫ر‬‫الصخ‬ ‫لمشقفة‬ ‫المتكرر‬ ‫يا‬‫الركؿ‬ ‫يكوف‬ ‫ال‬‫و‬‫ف‬ ،‫احدة‬‫و‬ ‫بقدـ‬ ‫إال‬‫تقتضي‬ ‫المعبة‬‫البلعبة‬ ‫تقفز‬ ‫أف‬ .‫اء‬‫و‬‫الي‬ ‫في‬ ‫معمقة‬ ‫الثانية‬ ‫تكوف‬ ‫بينما‬ ،‫احدة‬‫و‬ ‫ساؽ‬ ‫عمى‬ ،‫المحبة‬ ‫أميا‬ ‫مف‬ ‫لوـ‬ ‫وجبة‬ ‫لتأكؿ‬ ، ‫أصابعيا‬‫و‬ ‫ثوبيا‬ ‫اتسخ‬ ‫وقد‬ ‫اة‬‫ر‬‫مبا‬ ‫كؿ‬ ‫بعد‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تعود‬ ‫ي‬ ‫صباح‬ ‫يأتي‬ ‫أف‬ ‫وما‬‫عف‬ ‫التأنيب‬ ‫يفمح‬ ‫لـ‬ ‫إذ‬ ،‫لمحجمة‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ج‬‫تخر‬ ‫حتى‬ ‫آخر‬ ‫وـ‬‫لعبتيا‬ ‫عف‬ ‫ثنييا‬ ‫لـ‬ ‫كما‬ ،‫المفضمة‬‫قدميي‬ ‫حماية‬ ‫في‬ ‫القبقاب‬ ‫يفمح‬‫ا‬ً‫جانب‬ ‫تركنو‬ ‫ألنيا‬ ،‫الكدمات‬ ‫مف‬ ‫ا‬‫بالتقافز‬ ‫لتأخذ‬ ، ‫مف‬ ‫عمى‬ ‫التعرؼ‬ ‫في‬ ‫وفشمت‬ ،‫القبقاب‬ ‫سرؽ‬ ‫مف‬ ‫فثمة‬ ،‫باكية‬ ‫أميا‬ ‫إلى‬ ‫عادت‬ ‫يوـ‬ ‫وذات‬ ،‫حافية‬ ‫فم‬ ،‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫أقدـ‬‫أميا‬ ‫مف‬ ‫كاف‬ ‫ا‬‫إال‬‫أف‬‫سامح‬ :‫بقوليا‬ ‫األمر‬ ‫عمييا‬ ‫ىونت‬‫أبوىا‬ ‫يمكف‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬ ‫ييا‬ ‫فقير‬‫أب‬ ‫ليا‬ ‫وليس‬ )‫ة‬‫ر‬‫(مياج‬ ‫ىي‬ ‫أو‬ ،‫قبقاب‬ ‫لدييا‬ ‫وليس‬ ،،.‫أباىا‬ ‫الييود‬ ‫قتؿ‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫أبوىا‬ ‫يرددىا‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تسمعيا‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫الكممات‬ ‫أكثر‬ ‫مف‬ ‫الييود‬ ‫كممة‬ ‫كانت‬‫أبو‬‫و‬ ،‫أميا‬‫و‬ ، ‫كانت‬ ، ‫وزوجتو‬ ‫مينا‬ ‫أحمد‬‫ا‬ً‫دائم‬‫ال‬ ‫أف‬ ‫عنيـ‬ ‫حفظت‬ ..‫الذعر‬‫و‬ ‫يد‬‫ر‬‫التش‬‫و‬ ‫بالقتؿ‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقت‬‫ا‬‫و‬‫قتم‬ ‫ييود‬ ‫فبلنة‬ ‫الحاجة‬‫و‬ ،‫آباءىـ‬‫ا‬ً‫فبلن‬ ‫الطفؿ‬‫و‬.‫الفبلنية‬ ‫ية‬‫ر‬‫الق‬ ‫ا‬‫و‬‫ودمر‬ ،‫فبلف‬ ‫ماؿ‬ ‫ا‬‫و‬‫ق‬‫ر‬‫وس‬ ، ‫ا‬ً‫قصص‬ ‫يتبادلوف‬ ‫الكبار‬ ‫كاف‬‫بصمت‬ ‫تستمع‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫وكانت‬ ،‫مجالسيـ‬ ‫في‬ ‫الييود‬ ‫ائـ‬‫ر‬‫ج‬ ‫عف‬ ‫اىتماـ‬‫و‬،‫في‬ ‫لصاحباتيا‬ ‫سمعت‬ ‫ما‬ ‫لتنقؿ‬‫الر‬ ‫ات‬‫ر‬‫فت‬‫ا‬ً‫يوم‬ ‫ازدادت‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫المعب‬ ‫مف‬ ‫احة‬،‫يوـ‬ ‫بعد‬
  10. 10. 11 ‫شنيا‬ ‫التي‬ ‫الحرب‬ ‫أحداث‬‫و‬ ‫وقائع‬ ‫مف‬ ‫تسمع‬ ‫ما‬ ‫بسرد‬ ‫الدامي‬ ‫المعب‬ ‫عف‬ ‫يعوضيا‬ ‫ما‬ ‫وجدت‬ ‫فقد‬ ) ‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫(الجدة‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫لتصبح‬ ،‫يد‬‫ز‬‫الم‬ ‫ينسج‬ ‫الصغير‬ ‫خياليا‬ ‫أخذ‬‫و‬ ،‫أىميا‬‫و‬ ‫فمسطيف‬ ‫عمى‬ ‫الييود‬ ‫وخ‬ )‫يؼ‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫(الخ‬ ‫عمييف‬ ‫تقص‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫لبنات‬‫اصة‬،‫ة‬‫ر‬‫المقم‬ ‫الصيفية‬ ‫الميالي‬ ‫في‬‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫عسكر‬ ‫أو‬ ،‫طاني‬ ‫طاني‬ ‫أو‬ ،‫االستغماية‬ ‫لعبة‬ ‫في‬ ‫بعضيـ‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫الذكور‬ )‫الد‬‫و‬‫(األ‬ ‫فيو‬ ‫اكض‬‫ر‬‫يت‬ ..‫الشقؼ‬ ‫أو‬ ،‫امية‬‫ر‬‫ح‬‫أما‬‫و‬‫ألعابيـ‬‫الخرؽ‬ ‫مف‬ ‫األطفاؿ‬ ‫يصنعيا‬ ‫التي‬ ،‫القدـ‬ ‫ة‬‫ر‬‫ك‬ ‫فيي‬ ‫النيار‬ ‫في‬ .‫البالية‬ ‫أع‬ ‫كانت‬ ‫البلتي‬ ‫وصاحباتيا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫كانت‬‫وكف‬ ،‫األياـ‬ ‫مرور‬ ‫مع‬ ‫يوـ‬ ‫كؿ‬ ‫ايد‬‫ز‬‫تت‬ ‫دادىف‬ ،‫الشتاء‬ ‫فصؿ‬ ‫ذىب‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫موحمة‬ ‫تعد‬ ‫لـ‬ ‫التي‬ ‫األرض‬ ‫ويفترشف‬ ،‫البيوت‬ ‫أحد‬ ‫باب‬ ‫أماـ‬ ‫يتجمعف‬ ‫مف‬ ‫إلييا‬ ‫أضافت‬‫و‬ ،‫ىا‬‫نيار‬ ‫في‬ ‫سمعت‬ ‫مما‬ ‫منيا‬ ‫يد‬‫ز‬‫الم‬ ‫جمعت‬ ‫التي‬ )‫يفيا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫(خ‬ ‫سرد‬ ‫في‬ ‫وتبدأ‬ .‫خياليا‬ ‫كانت‬‫الماضي‬ ‫في‬ ‫وقعت‬ ‫قصص‬ ‫عف‬ ‫لزميبلتيا‬ ‫تتحدث‬‫يب‬‫ر‬‫الق‬...‫أف‬ ‫إلى‬‫يوـ‬ ‫كاف‬‫وقد‬ ، ، ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫ست‬ ‫ىا‬‫عمر‬ ‫مف‬ ‫بمغت‬‫مف‬ ‫ات‬‫ر‬‫عش‬ ‫ا‬‫و‬‫وقتم‬ ،‫خانيونس‬ ‫شرطة‬ ‫مركز‬ ‫الييود‬ ‫ىاجـ‬ ‫فقد‬ ‫الشباب‬‫مف‬ ‫بالقرب‬ ‫جند‬ ‫ة‬‫ر‬‫سيا‬ ‫ا‬‫و‬‫وفجر‬ ،‫الفمسطيني‬.‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫ادي‬‫و‬ ‫ىور‬‫الز‬ ‫تؿ‬ ‫مستشفى‬ ‫إلى‬ ‫ا‬‫و‬‫ليذىب‬ ‫أصحابو‬ ‫عمى‬ ‫وينادي‬ ‫ي‬‫يجر‬ ‫الكؿ‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫تجت‬‫ر‬‫ا‬ ‫لقد‬ ‫ا‬ ‫بناه‬ ‫الذي‬ ،‫ي‬‫العسكر‬.‫المختار‬ ‫عمر‬ ‫ع‬‫شار‬ ‫أوؿ‬ ‫في‬ ‫ي‬‫المصر‬ ‫لجيش‬ ‫م‬ ‫وذىب‬ ،‫الجرحى‬ ‫إلسعاؼ‬ ‫بالدـ‬ ‫ع‬‫لمتبر‬ ‫عوف‬‫يتسار‬ ‫الشباب‬ ‫أخذ‬‫مينا‬ ‫احمد‬ ‫أبو‬ ‫وصديقو‬ ‫أبوىا‬ ‫عيـ‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫لتنفجر‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫بغ‬ ‫تسيؿ‬ ‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أـ‬ ‫ع‬‫ودمو‬ ‫أميا‬ ‫ع‬‫دمو‬ ‫أخذت‬‫و‬ً‫ة‬‫باكي‬ً‫ة‬‫غاضب‬ ،ً‫ة‬‫ر‬‫ثائ‬ ،‫عمى‬ ،‫الييود‬‫د‬ ‫مف‬ ‫سمعت‬ ‫بما‬ ‫باليبلؾ‬ ‫عمييـ‬ ‫تدعو‬ ‫أخذت‬‫و‬‫اىية‬‫ر‬‫ك‬ ‫امتؤلت‬‫و‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫نسوة‬ ‫مف‬ ‫عاء‬ ‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أبي‬ ‫عميا‬ ‫أرض‬ ‫ا‬‫و‬‫ق‬‫ر‬‫س‬ ‫الذيف‬ ،‫المجرميف‬ ‫القتمة‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫لي‬‫ه‬‫ر‬‫ودا‬.‫الشباب‬ ‫ا‬‫و‬‫وقتم‬
  11. 11. 11 ‫(امل‬‫ــ‬‫درص‬‫ــــــ‬)‫ت‬ ‫سعيد‬ ‫أبو‬ ‫أخذ‬‫محيسف‬‫ابنتو‬‫يـ‬‫ر‬‫م‬،،‫ليسجميا‬ ‫البلجئيف‬ ‫اس‬‫ر‬‫مد‬ ‫مف‬ ‫مدرسة‬ ‫إلى‬ ‫بيا‬ ‫وذىب‬ ً‫حامبل‬،‫الشخصية‬ ‫وبطاقتو‬ ‫ميبلدىا‬ ‫شيادة‬ ‫معو‬‫البنات‬ ‫مف‬ ‫ات‬‫ر‬‫عش‬ ‫بيف‬ ‫نفسيا‬ ‫لتجد‬،‫ىي‬ ‫كانت‬ .‫ىف‬‫أصغر‬ ‫مف‬ ‫تناولت‬‫التي‬ ‫ألميا‬ ‫حممتيا‬ ،‫لفافة‬ ‫المعممة‬ ‫مف‬‫فتحتيا‬،‫ا‬ً‫قطع‬ ‫فييا‬ ‫فوجدت‬‫القماش‬ ‫مف‬ ً‫طولي‬ ‫المقمـ‬ ‫القطني‬‫تيا‬‫ر‬‫جا‬ ‫إلى‬ ‫بيا‬ ‫تذىب‬ ‫أف‬ ‫إال‬ ‫عمييا‬ ‫وما‬ ،‫أزرؽ‬ ‫وآخر‬ ‫أبيض‬ ‫بخط‬ ‫ا‬‫حسف‬ ‫أـ‬ ، ‫الخياطة‬ ‫آلة‬ ‫عمى‬ ‫لتخيطيا‬‫وىي‬‫الم‬ ‫مف‬ ‫سيدة‬،‫معيا‬ ‫آلتيا‬ ‫،حممت‬ ‫المجدؿ‬ ‫مدينة‬ ‫مف‬ ‫ات‬‫ر‬‫ياج‬ ‫يطردى‬ ‫أف‬ ‫قبؿ‬ ،‫بيتيا‬ ‫مف‬ ‫حممت‬ ‫ما‬ ‫ضمف‬‫و‬ ، ‫الدىا‬‫و‬‫أ‬‫و‬ ‫وزوجيا‬ ‫ىي‬ ‫منو‬ ‫الييود‬ ‫ا‬‫طاولة‬ ‫لآللة‬ ‫كاف‬ ،‫ة‬‫ر‬‫صغي‬‫حسف‬ ‫أـ‬ ‫تشغميا‬‫الت‬ ،‫بيدىا‬ ‫ية‬‫ر‬‫دائ‬ ‫بحركة‬ ‫ة‬‫ر‬‫بميا‬‫ا‬ً‫صوت‬ ‫فتحدث‬ ‫التشغيؿ‬ ‫مقبض‬ ‫تستمـ‬ ‫ي‬ (.....‫تؾ‬ ..‫تؾ‬)‫أـ‬ ‫ادت‬‫ز‬ ‫كمما‬ ‫التكات‬ ‫عدد‬ ‫وتزداد‬‫عمى‬ ‫القابضة‬ ‫بيدىا‬ ‫ية‬‫ر‬‫الدائ‬ ‫الحركة‬ ‫مف‬ ‫حسف‬ .‫التشغيؿ‬ ‫مقبض‬ ‫سعيد‬ ‫أـ‬ ‫ذىبت‬‫ومعو‬ ،‫المدرسي‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ثوب‬ ‫لتخيط‬(‫الخيط‬ ‫ة‬‫ر‬‫بك‬)‫المفافة‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫سعيد‬ ‫أـ‬ ‫فقالت‬ !‫العمؿ‬ ‫ة‬‫ر‬‫أج‬ ‫ا‬ً‫ش‬‫قر‬ ‫حسف‬ ‫أـ‬ ‫طمبت‬ ،‫ا‬ً‫أيض‬‫يا‬ )‫يفة‬‫ر‬‫(تع‬ ‫قرش‬ ‫نصؼ‬ ‫كفاية‬‫حسف‬ ‫أـ‬ ،‫خجمى‬ ‫ابتسامة‬ ‫ابتسمت‬‫و‬‫ل‬ ‫صار‬ ‫وىكذا‬ ،‫افقت‬‫و‬‫ف‬‫بن‬ ‫مدرسة‬ ‫ثوب‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬‫ليا‬ ‫ى‬‫اشتر‬‫و‬ ،‫قرش‬ ‫صؼ‬ ‫ا‬ً‫جديد‬ ‫ا‬ً‫قبقاب‬ ‫أبوىا‬.‫وكثرت‬ ‫الصناعة‬ ‫تمؾ‬ ‫اجت‬‫ر‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ، ‫ا‬ً‫اىتمام‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أبدت‬.‫معممتيا‬ ‫نظر‬ ‫لفتت‬ ،‫وبنباىة‬ ‫األوؿ‬ ‫الدرس‬ ‫لتمقى‬
  12. 12. 12 .)‫دور‬ ‫دار‬ ،‫روس‬ ‫اس‬‫ر‬( ‫معممتيا‬ ‫نغمات‬ ‫بنفس‬ ‫تردد‬ ‫أخذت‬ ‫أخذت‬‫و‬‫تخ‬‫استي‬‫ر‬‫وك‬ )‫(الكوبيا‬ ‫بقمميا‬ ‫األحرؼ‬ ‫أوؿ‬ ‫ط‬‫اس‬ ‫التي‬ ‫ا‬‫ا‬ً‫أيض‬ ‫المدرسة‬ ‫مف‬ ‫تممتيا‬، .‫الحساب‬ ‫وكتاب‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫كتاب‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ :‫المدرسي‬ ‫النشيد‬ ‫تردد‬ ‫أف‬ ‫وتعممت‬ ‫ببلدنا‬ ‫ببلدنا‬‫استشيادنا‬ ‫أجميا‬ ‫مف‬ *** ‫جيادنا‬ ‫أجميا‬ ‫مف‬ *** ‫ببلدنا‬ ‫ببلدنا‬ ‫لبمدي‬ ‫يطة‬‫ر‬‫خ‬ *** ‫لصفد‬ ‫فح‬‫ر‬ ‫مف‬ ‫لولدي‬ ‫ثتيا‬‫ر‬‫أو‬ *** ‫كبدي‬ ‫في‬ ‫رسمتيا‬ ‫أمجاد‬ ‫فيممت‬‫نا‬‫ببلدنا‬ ‫ببلدنا‬ *** ‫ا‬ً‫غد‬ ‫ليا‬‫سنرجع‬‫ع‬‫سنزر‬ ‫أرضيا‬‫و‬ *** ‫ميعادنا‬ ٍ‫غد‬ ‫ففي‬ *** ‫ا‬‫و‬‫تجمع‬ ‫ا‬‫و‬‫تييأ‬‫ببلدنا‬ ‫ببلدنا‬ *** ‫ػر‬‫ػ‬‫ط‬‫المع‬ ‫ػرمؿ‬‫ػ‬‫ػ‬‫ك‬‫ال‬ُ‫المخضرضر‬ ‫الساحؿ‬‫و‬ *** ‫الصنوبر‬‫و‬ ‫الموز‬‫و‬‫ىر‬‫المز‬ ‫تقاؿ‬‫ر‬‫الب‬‫و‬ ***.‫ببلدنا‬ ‫ببلدنا‬ *** ‫السن‬ ‫مرت‬‫بيا‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫س‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫عمى‬ ‫ة‬ً‫وجي‬‫ضرب‬ ،‫حرب‬ ، ‫الييود‬ ‫مع‬ ‫لوجو‬ ‫ا‬‫نار‬ ،، ‫ات‬‫ر‬‫طائ‬،‫أـ‬‫و‬ ‫أحمد‬ ‫أبا‬‫و‬ ،‫أميا‬‫و‬ ‫أباىا‬ ‫أت‬‫ر‬ )‫(وكر‬ ‫ممجأ‬ ‫بيت‬ ‫كؿ‬ ‫في‬ ،‫مبلجئ‬ ،‫إنذار‬ ‫ات‬‫ر‬‫وصفا‬
  13. 13. 13 ‫الصفيح‬ ‫مف‬ ‫اح‬‫و‬‫بأل‬ ‫سقفوه‬ ‫ثـ‬ ،‫وطويؿ‬ ‫عميؽ‬ ‫اخدود‬ ،‫البيت‬ ‫فناء‬ ‫في‬ ‫األرض‬ ‫يحفروف‬ ‫أحمد‬ .)‫(لمتمويو‬ ‫األشجار‬ ‫أغصاف‬‫و‬ ‫أ‬ ‫فما‬‫ات‬‫ر‬‫صفا‬ ‫ا‬‫و‬‫يسمع‬ ‫ف‬‫اإلنذار‬‫أعمى‬ ‫مف‬ً‫جميع‬ ‫ا‬‫و‬‫ع‬‫يسار‬ ‫حتى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫مسجد‬ ‫في‬ ‫مئذنة‬‫ا‬ ‫فإذا‬ ،‫الوكر‬ ‫إلى‬ ‫بالنزوؿ‬‫الخطر‬ ‫اؿ‬‫ز‬‫ة‬‫ر‬‫غا‬ ‫مف‬ ‫اإلنذار‬ ‫ات‬‫ر‬‫صفا‬ ‫يسمعوف‬ ‫ما‬ ‫عاف‬‫سر‬ ‫ولكف‬ ، ‫ا‬‫و‬‫ج‬‫خر‬ ... ‫جديدة‬‫وىكذا‬–‫توقؼ‬ ‫ببل‬–‫ا‬ً‫نيار‬ ‫أو‬ ً‫ليبل‬ ‫مصحوبة‬ ‫اإلنذار‬ ‫ة‬‫ر‬‫صفا‬ ‫كانت‬‫األنو‬ ‫ا‬‫و‬‫أطفئ‬ :‫الشباب‬ ‫بنداءات‬،‫ار‬‫إلطفاء‬ ‫الرجاؿ‬‫و‬ ‫النساء‬ ‫ع‬‫فتسار‬ ‫تستدؿ‬ ‫كيبل‬ ‫ج؛‬‫السر‬ ‫أو‬ ،‫الكاز‬ ‫مصابيح‬‫ف‬ )‫(ىنا‬ ‫ة‬‫ر‬‫األس‬ ‫وجود‬ ‫عمى‬ ‫ات‬‫ر‬‫الطائ‬‫يف‬‫ز‬‫القيا‬ ‫عمييـ‬ ‫ترمى‬ .)‫ات‬‫ر‬‫المتفج‬ ‫اميؿ‬‫ر‬‫(ب‬ ً‫مساء‬ ‫يتجمعوف‬ ‫الرجاؿ‬ ‫أخذ‬‫الوح‬ ‫المذياع‬ ‫إلى‬ ‫ا‬‫و‬‫ليستمع‬ ‫خميؿ‬ ‫أبو‬ ‫العـ‬ ‫ىـ‬‫جار‬ ‫عند‬‫في‬ ‫يد‬ ‫ا‬ً‫كبير‬ ‫المذياع‬ ‫كاف‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الحا‬‫بصند‬ ‫أشبو‬‫وؽ‬‫ا‬ً‫يوم‬ ‫أبوىا‬ ‫ه‬‫ر‬‫أحض‬ ‫الذي‬ ‫تقاؿ‬‫ر‬‫الب‬‫حيث‬ ،‫نو‬‫ر‬‫البو‬ ‫ة‬‫ر‬‫بيا‬ ‫مف‬ ‫ككؿ‬ ،‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ،‫تقاؿ‬‫ر‬‫الب‬ ‫قطؼ‬ ‫موسـ‬ ‫في‬ ‫يعمؿ‬ ‫كاف‬‫سمعت‬ ‫وطالما‬ ،‫بو‬ ‫تشتير‬ ،‫فمسطيف‬ ‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أبي‬ ‫عميا‬‫مئات‬ ‫منيا‬ ‫يجمع‬ ‫كاف‬ ‫أنو‬‫و‬ ، ‫المسمية‬ ‫في‬ ‫تيـ‬‫ر‬‫بيا‬ ‫عف‬ ‫يتحدث‬ ‫وىو‬ !!‫الميموف‬‫و‬ ‫تقاؿ‬‫ر‬‫الب‬ ‫مف‬ ‫الصناديؽ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫وكانت‬‫بصوت‬ ‫يخطب‬ ‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫سمعت‬ ،‫المذياع‬ ‫إلى‬ ‫لتستمع‬ ‫بعيد‬ ‫مف‬ ‫تقؼ‬ ‫مف‬ ‫يخطب‬ ‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫أف‬‫و‬ ،‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ألوؿ‬ ‫ىر‬‫األز‬ ‫اسـ‬ ‫سمعيا‬ ‫طرؽ‬ ،‫حنستسمـ‬ ‫مش‬ ‫حنحارب‬ :‫ىادر‬ ،‫ه‬‫ر‬‫منب‬ ‫عمى‬، ‫يوف‬‫ر‬‫غو‬ ‫وبف‬ ‫ايدف‬‫و‬ ‫موليو‬ ‫جي‬ ‫يتحدى‬‫أنيـ‬ ‫أحمد‬ ‫أبي‬ ‫العـ‬‫و‬ ‫أبييا‬ ‫مف‬ ‫وسمعت‬ ‫عم‬ ‫الثبلثي‬ ‫اف‬‫و‬‫العد‬ ‫رؤساء‬‫استمعت‬‫و‬ ، ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫ى‬‫أ‬ ‫إلى‬ ‫ات‬‫ر‬‫وم‬ ‫ات‬‫ر‬‫م‬‫(ا‬ ‫نشودة‬‫حفظتيا‬ ‫حتى‬ )‫أكبر‬ ‫هلل‬ : ‫قمب‬ ‫ظير‬ ‫عف‬.‫المعتدي‬ ‫كيد‬ ‫فوؽ‬ ‫أكبر‬ ‫اهلل‬ ...‫أكبر‬ ‫اهلل‬ ...‫أكبر‬ ‫اهلل‬..‫مؤيد‬ ‫خير‬ ‫لممظموـ‬ ‫...اهلل‬
  14. 14. 14 ...‫يدي‬ ‫مف‬ ‫يسطع‬ ‫الحؽ‬ ‫ونور‬ ‫بمدي‬ ...‫سأفتدي‬ ‫وبالسبلح‬ ‫باليقيف‬ ‫أنا‬،‫معى‬ ‫ا‬‫و‬‫قول‬ .. ‫معى‬ ‫ا‬‫و‬‫قول‬ ‫الم‬ ‫فوؽ‬ ‫اهلل‬ ،‫أكبر‬ ‫اهلل‬ ‫اهلل‬ ‫اهلل‬.‫عتدي‬ ،‫وبمدفعي‬ ‫أرده‬ ‫سوؼ‬ ‫بالحؽ‬ ،‫عي‬‫مصر‬ ‫يبغي‬ ‫جاء‬ ‫األعادي‬ ‫جيش‬ ...‫اسمعي‬‫و‬ ‫أطمي‬ ‫الدنيا‬ ‫ىذه‬ ‫يا‬ .‫أكبر‬ ‫اهلل‬ ‫اهلل‬ ‫اهلل‬ ،‫معى‬ ‫ا‬‫و‬‫قول‬ ..‫معى‬ ‫ا‬‫و‬‫قول‬ ،‫معي‬ ‫أفنيو‬ ‫فسوؼ‬ ‫فنيت‬ ‫فإذا‬ **** ‫الد‬‫و‬‫األ‬ ‫تقمد‬ ‫أخذت‬‫لكف‬ )‫امية‬‫ر‬‫وح‬ ‫(عسكر‬ ‫ألعابيـ‬ ‫في‬‫تكوف‬ ‫أف‬ ‫عمى‬ ‫يحتيا‬‫ر‬‫ق‬ ‫تفتقت‬ ‫لمجرح‬ ‫ممرضة‬ ،)‫(نارسة‬‫حدثت‬ ..‫منيـ‬ ‫ى‬‫أخاىا‬.‫ه‬‫ر‬‫فو‬ ‫مف‬ ‫افؽ‬‫و‬ ‫الذي‬ ‫أسعد‬ ‫أميا‬ ‫عممت‬‫بذلؾ‬،‫المى‬ ‫عيب‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬ ‫ال‬ :‫دموعيا‬ ‫خبلؿ‬ ‫مف‬ ‫قالت‬ ‫أف‬ ‫إال‬ ‫منيا‬ ‫كاف‬ ‫فما‬ ‫ف‬ ،‫صاحباتؾ‬ ‫مع‬ ‫إلعبي‬ ،"‫"صبياف‬ ‫مع‬ ‫بتمعب‬‫ا‬ً‫صغار‬ ‫بنات‬ ‫ا‬‫و‬‫ح‬‫وجر‬ ‫ا‬‫و‬‫قتم‬ ‫الييود‬..‫عالجوىـ‬‫بنتي‬ ‫يا‬ ‫با‬ ‫قالتيا‬ ..‫بتسامة‬،‫ال‬‫و‬‫مما‬ ،‫تتدفؽ‬ ‫دموعيا‬ ‫اؿ‬‫ز‬‫ت‬‫ي‬‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ذكر‬‫ب‬‫كانت‬ ‫التي‬ ،‫لمشمس‬ ‫العتاب‬ ‫نشيد‬ ‫تط‬‫ا‬ً‫أحيان‬ ‫ؿ‬،‫الشتاء‬ ‫فصؿ‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫ماط‬ ‫غيوـ‬ ‫خبلؿ‬ ‫مف‬:‫تردد‬ ‫فأخذت‬ ‫ي‬‫تمطر‬ ‫عميؾ‬ ‫عيب‬‫طالعة‬ ‫الشميسة‬‫و‬ **** ‫الثبلث‬ ‫اف‬‫و‬‫العد‬ ‫كاف‬‫ا‬ً‫شرس‬ ‫ي‬:‫بسنتيف‬ ‫ىا‬‫تكبر‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫قالت‬ .‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫مدرسة‬ ‫ألجمو‬ ‫تعطمت‬ ،‫أحسف‬ ‫و‬ ،‫سكرت‬ ‫المدرسة‬ َّ‫أف‬ ‫الحرب‬ ‫في‬ ‫ما‬‫ف‬ ،‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫ىناؾ‬ ‫ليس‬، ‫شيء‬ ‫أ‬‫و‬‫أس‬ ‫ىذا‬ ‫ال‬ :‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫عمييا‬ ‫ردت‬ ‫ال‬ ‫ليت‬‫ا‬ً‫يوم‬ ‫تتعطؿ‬ ‫ال‬‫و‬ ‫مفتوحة‬ ‫تظؿ‬ ‫مدارس‬‫الييود‬ ‫يأتي‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫شاب‬ ‫أي‬ ‫ح‬‫يجر‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫السنة‬ ‫طيمة‬ ‫قوف‬‫ر‬‫ويس‬ ‫فينا‬ ‫يقتموف‬ ‫الييود‬ ‫أف‬ ‫حيف‬ ‫في‬ ،‫ندرس‬ َّ‫أال‬ ‫يعجبؾ‬ ‫وىؿ‬ ،‫ببلدنا‬ ‫مف‬ ‫ثانية‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ليطردونا‬ !‫ببلدنا؟‬
  15. 15. 15 ‫مر‬ ‫أي‬‫ر‬‫ل‬ ‫البنات‬ ‫كؿ‬ ‫انضمت‬‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫منو‬ ‫خرجت‬ ‫شجار‬ ‫بعد‬ ،‫بينيف‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫ا‬‫و‬‫وطرد‬ ،‫يـ‬ ‫التي‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫إال‬ ،‫ذلؾ‬ ‫في‬ ‫معيا‬ ‫يات‬‫ر‬‫األخ‬ ‫وتعاونت‬ ،‫منيا‬ ‫األكبر‬ ‫خديجة‬ ‫بتيا‬‫ر‬‫ض‬ ‫وقد‬ ،‫ميزومة‬ ‫باكي‬ ‫ة‬‫ر‬‫معتذ‬ ‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫إلى‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫لتذىب‬ ،‫البنات‬ ‫اجعت‬‫ر‬‫ت‬ ‫حتى‬ ،‫اـ‬‫ر‬‫ح‬ ‫ال‬ :‫خ‬‫تصر‬ ‫أخذت‬‫ولـ‬ ،‫لبكائيا‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫أت‬‫ر‬ ‫حتى‬ ‫قيا‬‫ر‬‫تفا‬‫ب‬‫تسامتيا‬،‫جديد‬ ‫مف‬ ‫تشرؽ‬‫ف‬‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫اعتذرت‬،‫قالت‬ ‫عما‬‫ف‬‫أخذت‬‫يـ‬‫ر‬‫م‬‫الصمح‬ ‫تتـ‬ ‫ات‬‫ر‬‫وصفا‬ ،‫يحات‬‫ر‬‫الج‬ ‫حيث‬ )‫المستشفى‬ ‫(في‬ ‫ممعبيف‬ ‫إلى‬ ‫الجميع‬ ‫ورجع‬ ،‫المتخاصمات‬ ‫بيف‬ ‫اإلنذار‬‫التي‬‫ة‬‫ر‬‫بميا‬ ‫خديجة‬ ‫تؤدييا‬ ‫كانت‬‫يجعؿ‬ ‫الذي‬‫و‬ ،‫الحاد‬ ‫فيع‬‫ر‬‫ال‬ ‫بصوتيا‬ ،‫تضحؾ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫بدؿ‬ ،‫مثمو‬ ‫صوت‬ ‫ليا‬ ‫يكوف‬ ‫أف‬ ‫نفسيا‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫مف‬ ‫وتتمنى‬ ،‫لسماعو‬‫يك‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ،‫الخفيض‬ ‫صوتيا‬‫اد‬ ‫أ‬ ‫تقوؿ‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ،‫عبيا‬ ‫مف‬ ‫ج‬‫يخر‬.‫ميا‬ ‫أف‬ ‫خشية‬ ،‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أبي‬ ‫وعميا‬ ‫أبييا‬ ‫بيف‬ )‫(اليامس‬ ‫المساء‬ ‫حديث‬ ‫إلى‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫استمعت‬ .‫الوحيد‬ ‫اج‬‫ر‬‫الس‬ ‫ا‬‫و‬‫أطفأ‬ ‫وقد‬ ، ‫الييودية‬ ‫ات‬‫ر‬‫الطائ‬ ‫تسمعيما‬ ‫مخ‬ ‫مف‬ ‫سقط‬.‫كثر‬ ‫شيداء‬ ‫أحمد‬ ‫أبو‬ ‫يا‬ ‫الشاطئ‬ ‫يـ‬ ‫اهلل‬ :‫أبوىا‬ ‫فقاؿ‬‫يرحم‬‫ا‬ً‫أحد‬ ‫يستثنوف‬ ‫ال‬ ‫الييود‬ ، ‫يـ‬‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫وض‬ ،‫بوه‬‫ر‬‫ض‬ ‫المستشفى‬ ‫حتى‬ ‫الجر‬‫ح‬‫ى‬‫يا‬‫ر‬‫زك‬ ‫الشيخ‬ ‫ومات‬ ،،.‫كفيؼ‬ ‫أنو‬ ‫تعمـ‬ ‫أنت‬‫و‬ ‫عم‬ ‫تتسابؽ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ع‬‫دمو‬ ‫أخذت‬‫ا‬ً‫شحوب‬ ‫ازداد‬ ‫األبيض‬ ‫الشاحب‬ ‫ولونيا‬ ، ‫خدييا‬ ‫ى‬‫بيا‬ ‫وذىب‬ ، ، ‫افو‬‫ر‬‫أط‬ ‫تقطعت‬ ‫وقد‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫لو‬ ‫ترسـ‬ ‫أخذت‬‫و‬ ،‫بدمائو‬ ‫الممطخ‬ ‫يا‬‫ر‬‫زك‬ ‫الشيخ‬ ‫إلى‬ ‫الخياؿ‬‫ثـ‬‫أف‬ ‫قبؿ‬ ،‫السماء‬ ‫إلى‬ ‫روحو‬ ‫تصعد‬‫اعو‬‫ر‬‫ذ‬ ‫عف‬ ‫يبحث‬ ‫أخذ‬‫اليمنى‬،‫اىا‬‫ر‬‫ي‬ ‫أف‬ ‫دوف‬ ‫جسده‬ ‫مف‬ ‫طارت‬ ‫التي‬ ‫ممتيب‬ ‫بشظية‬ ‫فاصطدمت‬ ،‫ى‬‫اليسر‬ ‫بيده‬‫ب‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫صرخت‬ ،‫ى‬‫األخر‬ ‫ىي‬ ‫فانقطعت‬ ‫ة‬‫إليو‬ ‫وصؿ‬ ‫لما‬ ‫ع‬‫فز‬ .‫يا‬‫ر‬‫زك‬ ‫لمشيخ‬ ‫خياليا‬
  16. 16. 16 ‫انتيت‬‫أياـ‬ ‫وبعد‬ ،‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫قطاع‬ ‫الييود‬ ‫احتؿ‬‫و‬ ،‫الحرب‬‫استمعت‬‫كما‬ ‫صوت؛‬ ‫إلى‬‫إليو‬ ‫استمع‬ ‫ضخمة‬ ‫ة‬‫ر‬‫طائ‬ ‫مف‬ ‫يأتي‬ ‫الناس‬ ‫كؿ‬:..‫داود‬ ‫أبو‬ ‫أنا‬ .. ‫ة‬‫ر‬‫الطيا‬ ‫في‬ ‫أنا‬‫و‬ ‫بأكممكـ‬ ‫أنا‬ ...‫ىالو‬ ... ‫ىالو‬ ‫مخفر‬ ‫أقرب‬ ‫إلى‬ ‫فميسممو‬ ‫سبلح‬ ‫عنده‬ ‫أو‬ ‫فمسطيني‬ ‫أو‬ ‫ي‬‫مصر‬ ‫ي‬‫عسكر‬ ‫يؤمف‬ ‫مف‬ ‫كؿ‬ ،‫أحذركـ‬ .‫ة‬‫ر‬‫الطيا‬ ‫في‬ ‫أنا‬‫و‬ ‫بأكممكـ‬ ‫أنا‬ ‫ىالو‬ ..‫ىالو‬ .. ‫شرطة‬ ‫ال‬ ‫أخذ‬ ‫ة‬‫ر‬‫الطائ‬ ‫فت‬‫ر‬‫انص‬ ‫وعندما‬‫إلى‬ ‫ووصؿ‬ ،‫الشيء‬ ‫نفس‬ ‫تفعؿ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أخذت‬‫و‬ ،‫عمييا‬ ‫يبصقوف‬ ‫ناس‬ ‫العـ‬ ‫صوت‬ ‫سمعيا‬‫أبو‬‫افقو‬‫و‬‫و‬ .. ‫خائف‬ ‫ىو‬ ‫سبلح‬ ‫قطعة‬ ‫يسمـ‬ ‫أو‬ ‫احد‬‫و‬ ‫بيسمـ‬ ‫المى‬ : ‫خميؿ‬ ..‫الجميع‬:‫أبوىا‬ ‫وقاؿ‬‫خا‬..‫كماف‬ ‫خائف‬ ‫ابف‬‫و‬ ‫ئف‬. .‫ة‬‫ر‬‫الم‬ ‫ىذه‬ ‫دبابة‬ ‫ظير‬ ‫عمى‬ ‫مف‬ ‫ولكف‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫يو‬‫ر‬‫الك‬ ‫الصوت‬ ‫عاد‬ ‫أنا‬ ...‫ىالو‬ .. ‫ىالو‬‫داو‬ ‫أبو‬‫د‬ ‫سف‬ ‫مف‬ ‫الجميع‬ ‫عمى‬15‫ػ‬‫ػ‬‫ػ‬‫ل‬‫ا‬ ‫سف‬ ‫إلى‬60‫ا‬ً‫غد‬ ‫يذىب‬ ‫أف‬‫الدفاع‬ ‫فجيش‬ ،‫اء‬‫ر‬‫ى‬‫الز‬ ‫مدرسة‬ ‫إلى‬ .‫بيف‬‫ر‬‫المخ‬‫و‬ ‫السبلح‬ ‫عف‬ ‫لمتفتيش‬ ‫بيت‬ ‫كؿ‬ ‫سيدخؿ‬ .‫التالي‬ ‫الغد‬ ‫صباح‬ ‫مف‬ ‫السادسة‬ ‫الساعة‬ ‫الصوت‬ ‫حدد‬ ‫وكذ‬ ،‫بالمياه‬ ‫مؤلى‬ ‫البرؾ‬ ‫وكانت‬ ،‫المزجة‬ ‫الطينية‬ ‫األرض‬ ‫وجو‬ ‫يكسو‬ ‫اؿ‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫الصقيع‬ ‫كاف‬‫حفر‬ ‫ا‬ ‫ق‬‫ر‬‫الط‬‫ات‬‫ات‬‫ر‬‫المذعو‬ ‫زوجاتيـ‬ ‫ائيـ‬‫ر‬‫و‬ ‫مف‬ ‫ا‬‫و‬‫خمف‬ ‫وقد‬ ،‫البارد‬ ‫الصباح‬ ‫ذلؾ‬ ‫في‬ ‫الرجاؿ‬ ‫ج‬‫خر‬ ، .‫األطفاؿ‬‫و‬ ‫سعيد‬ ‫أبو‬ ‫ج‬‫خر‬،‫وقبميا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫احتضف‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ،‫محيسف‬‫وزوجتو‬ ‫يف‬‫ز‬‫العجو‬ ‫الديو‬‫و‬‫و‬ ‫الده‬‫و‬‫أ‬ ‫وقبؿ‬ ‫مود‬‫ا‬ً‫ع‬‫ي‬‫تجر‬ ‫أخذت‬ ‫عندما‬ ‫أتيا‬‫ر‬ ‫ولكنيا‬ ،‫يودعيا‬ ‫وىو‬ ‫دموعو‬ ‫تر‬ ‫لـ‬ ،‫أخوتيا‬‫و‬ ‫ىي‬‫خمف‬ ‫مف‬‫أف‬ ‫بعد‬ ‫و‬ .‫الدار‬ ‫باب‬ ‫مف‬ ‫ج‬‫خر‬
  17. 17. 17 ‫البنيا‬ ‫األـ‬ ‫وداع‬ ‫تودعو‬ ‫وىى‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫عندما‬ ‫وخاصة‬ )‫(البالي‬ ‫معطفو‬ ‫بكـ‬ ‫يمسحيا‬ ‫فأخذ‬ ‫القتاؿ‬ ‫إلى‬ ‫احمد‬ ‫أخاىا‬ ‫ودعت‬ ‫أنيا‬ ‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أـ‬ ‫مف‬ ‫سمعت‬ ‫فقد‬ ،‫المعركة‬ ‫ساحة‬ ‫إلى‬ ‫الشجاع‬ ‫غرد‬‫تز‬ ‫وىي‬،‫ا‬ً‫شييد‬ ‫بو‬ ‫جيء‬ ‫وعندما‬‫عمى‬ ‫أطمقت‬ ‫فمذا‬ ،‫غرد‬‫تز‬ ‫وىي‬ ‫استقبمتو‬‫اسـ‬ ‫األوؿ‬ ‫ابنيا‬‫أخييا‬ ‫(أ‬‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫االسـ‬ ‫لتحيي‬ )‫حمد‬، ‫ى‬‫أخر‬.‫أحمد‬ ‫أـ‬ ‫فعمت‬ ‫وىكذا‬ ،‫تفعؿ‬ ‫أف‬ ‫الفمسطينية‬ ‫األسر‬ ‫اعتادت‬ ‫كما‬ *** .‫خميؿ‬ ‫أبا‬ ‫إال‬ ‫اليوـ‬ ‫نفس‬ ‫عصر‬ ‫عند‬ ‫بيوتيـ‬ ‫إلى‬ ‫الرجاؿ‬ ‫مف‬ ‫عاد‬ ‫مف‬ ‫عاد‬ ‫ق‬ ‫اؿ‬‫و‬‫التج‬ ‫بحظر‬ ‫ينادي‬ ‫صوت‬ ‫بمكبر‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ، ‫الجميع‬ ‫اح‬‫ر‬‫س‬ ‫ا‬‫و‬‫أطمق‬ ‫قد‬ ‫الييود‬ ‫أف‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫عممت‬‫أف‬ ‫بؿ‬ ،‫ع‬‫ار‬‫و‬‫الش‬ ‫إلى‬ ‫الرجاؿ‬ ‫اندفاع‬ ‫يكتمؿ‬‫ا‬ً‫منتشر‬ ‫الجيش‬ ‫وكاف‬‫ا‬‫و‬‫فأخذ‬ ،‫قة‬‫ز‬‫األ‬ ‫وفي‬ ‫قات‬‫ر‬‫الط‬ ‫عمى‬ ‫االحتما‬‫و‬ ‫بالعودة‬ ‫عوف‬‫يسار‬ ‫ا‬‫و‬‫أخذ‬ ‫الذيف‬ ‫الرجاؿ‬ ‫عمى‬ ‫النار‬ ‫يطمقوف‬‫ومف‬ !!‫البيوت‬ ‫أو‬ ‫اف‬‫ر‬‫بالجد‬ ‫ء‬ ‫سممو‬.‫أحمد‬ ‫أبو‬‫و‬ ،‫الدىا‬‫و‬ ‫ومنيـ‬ ،‫عاد‬ ‫اهلل‬ ‫العـ‬ ‫أيف‬ ،‫ائعة‬‫ز‬ ‫وعيونيا‬ ‫ة‬‫ر‬‫حائ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫وقفت‬‫اليوـ‬ ‫ضحى‬ ‫إلى‬ ‫الحاؿ‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫وظمت‬ ‫خميؿ؟‬ ‫أبو‬ ،‫ركبتو‬ ‫في‬ ‫رصاصة‬ ‫أصابتو‬ ‫قد‬ ‫خميؿ‬ ‫أبا‬ ‫أف‬ ‫لتعمـ‬ ،‫التالي‬‫ا‬ً‫بيت‬ ‫دخؿ‬ ‫أف‬ ‫إلى‬ ‫يزحؼ‬ ‫أخذ‬‫و‬،‫ثـ‬‫إلى‬ .‫ىناؾ‬ ‫قد‬‫ر‬‫ي‬ ‫ىو‬ ‫وىا‬ ،‫اليمنى‬ ‫ساقو‬ ‫ببتر‬ ‫الطبيب‬ ‫قاـ‬ ‫حيث‬ ‫المستشفى‬ ‫انزوت‬‫ا‬ً‫جانب‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫بم‬ ‫تبكي‬ ‫أخذت‬‫و‬ ،‫غ‬‫ر‬ ‫خبز‬ ‫ة‬‫ر‬‫كس‬ ‫تذؽ‬ ‫ولـ‬ ،‫وبصمت‬‫المستميتة‬ ‫أميا‬ ‫محاولة‬ ‫ـ‬ ‫ولدييا‬ ،)‫(ممرضة‬ ‫نارسة‬ ‫أليست‬ ..‫تو‬‫ر‬‫يا‬‫ز‬‫ل‬ ‫تذىب‬ ‫أف‬ ‫عمى‬ ‫العزـ‬ ‫وعقدت‬ ،‫أبت‬ ‫أنيا‬ ‫إال‬ ،‫إلطعاميا‬ ً‫كبل‬ ‫حدثت‬ ‫اح؟‬‫ر‬‫الج‬ ‫تضميد‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫خب‬‫وس‬ ‫خديجة‬ ‫مف‬‫ا‬ً‫سر‬ ‫خرجت‬ ‫الظير‬ ‫وعند‬ ،‫باألمر‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬... ً‫خاص‬ ،‫العودة‬ ‫يخشيف‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫مدرستيف‬ ‫مف‬ ‫يبة‬‫ر‬‫ق‬ ‫فالمستشفى‬:‫قالت‬ ‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫أف‬‫و‬ ‫ة‬‫دار‬ ‫ار‬‫و‬‫بج‬ ‫المستشفى‬ .‫عمي‬
  18. 18. 18 ‫ليف‬ ‫يسمح‬ ‫كي‬ ‫الحارس‬ ‫إلى‬ ‫وتوسمت‬ ،‫جية‬‫الخار‬ ‫المستشفى‬ ‫ابة‬‫و‬‫ب‬ ‫إلى‬ ‫وزميبلتيا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ودخمت‬ ‫يوـ‬ ‫أف‬ ‫لو‬ ‫كما‬ ‫زحاـ‬ ‫وسط‬ ‫بيف‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ،‫ودخمف‬ ،‫ليف‬ َّ‫فرؽ‬ ،‫ىنا‬ ‫يح‬‫ر‬‫ج‬ ‫عميف‬ ‫أف‬ ‫بدعوى‬ ،‫بالدخوؿ‬ ‫ذا‬ ‫ىو‬ ‫القيامة‬‫ؾ‬.‫اليوـ‬ ‫ون‬ ،‫رجاؿ‬ ،‫جيوب‬ ‫وشؽ‬ ،‫اخ‬‫ر‬‫وص‬ ،‫وبكاء‬ ،‫وتدافع‬ ،‫زحاـ‬.‫ساء‬ .‫الممرضيف‬ ‫وقمة‬ ،‫المعدات‬‫و‬ ‫األطباء‬ ‫قمة‬ ‫مع‬ ‫مكاف‬ ‫كؿ‬ ‫في‬ ‫الدماء‬ ‫وبقع‬ ،‫القتمى‬ ‫تحمؿ‬ ‫حماالت‬ ً‫ىاتف‬ ‫أف‬ ‫إال‬ ،‫ج‬‫بالخرو‬ ‫نفسيا‬ ‫وحدثتيا‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫صدر‬ ‫انقبض‬:‫فييا‬ ‫خ‬‫يصر‬ ‫داخميا‬ ‫مف‬ ‫ا‬،‫تخافي‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،‫خميؿ‬ ‫أبا‬ ‫عمؾ‬ ‫لتسعدي‬ ‫تقدمي‬‫أ‬ ،‫تقدمي‬ ،‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫عمى‬ ‫السرور‬ ‫أدخمت‬)‫لست(نارسة‬‫؟‬‫تقدمت‬ ،‫ة‬‫ر‬‫سا‬‫تت‬ ‫أخذت‬‫و‬‫ا‬ً‫ثوب‬ ‫تدي‬‫ر‬‫ي‬ ‫رجؿ‬ ‫إلى‬ ‫وصمت‬ ‫حتى‬ ‫سمؿ‬‫أ‬.‫بيض‬ ‫بكت‬ ..‫أسو‬‫ر‬ ‫احتضنت‬ ..‫خميؿ‬ ‫أبي‬ ‫إلى‬ ‫وصمت‬ ‫أف‬ ‫إلى‬ ‫ركضت‬ ..‫ىناؾ‬ :‫فأجابيا‬ ،‫سألتو‬ ‫النسوة‬ ‫بكت‬ ..‫المغمضتيف‬ ‫عينيو‬ ‫المست‬ ،‫وجيو‬ ‫عمى‬ ‫دموعيا‬ ‫تساقطت‬ ..‫بصمت‬،‫حوليا‬ ‫مف‬ ‫تشبث‬ ،‫ليخرجيا‬ ‫ممرض‬ ‫جاء‬.‫خميؿ‬ ‫بأبي‬ ‫ت‬ ‫ىي‬‫تكر‬ ،‫الييود‬ ‫تمعف‬ ‫أخذت‬ً‫حاد‬ ‫تفع‬‫ر‬‫ي‬ ‫خديجة‬ ‫صوت‬ ،‫ة‬‫ر‬‫وسا‬ ‫خديجة‬ ‫بيا‬ ‫لحقت‬ ..‫أكثر‬ ‫ـ‬ً‫فيع‬‫ر‬ ‫ا‬،‫ا‬ ‫ا‬ً‫باكي‬ ‫كاف‬ ‫ة‬‫ر‬‫الم‬ ‫ىذه‬ ‫ولكف‬‫تضرب‬ ‫ة‬‫ر‬‫سا‬ ‫أخذت‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫تمام‬ ،‫خدييا‬ ‫تمطـ‬ ‫ثـ‬ ،‫ىا‬‫صدر‬ ‫عمى‬‫مثؿ‬ ‫الثك‬ ‫األميات‬‫ا‬‫لى‬،.‫المستشفى‬ ‫باحة‬ ‫في‬ ‫أتيف‬‫ر‬ ‫البلتي‬ ‫إلى‬ ‫وصمف‬ ‫حتى‬ ‫اخ‬‫ر‬‫الص‬‫و‬ ‫البكاء‬ ‫عف‬ ‫يتوقفف‬ ‫ولـ‬ ،‫الثبلث‬ ‫الفتيات‬ ‫موكب‬ ‫ج‬‫خر‬.‫بيوتيف‬ ‫استبدت‬ ‫ة‬‫ر‬‫خاط‬ ‫مف‬ ‫الذعر‬ ‫أصابيا‬ ‫حتى‬ ،‫عنيا‬ ‫البحث‬ ‫ىقيا‬‫أر‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫بميفة‬ ‫ابنتيا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أـ‬ ‫استقبمت‬ .)...‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫الييود‬ ‫(اختطؼ‬ ‫بعقميا‬
  19. 19. 19 ‫مؤن‬ ‫احتضنتيا‬‫ا‬ً‫ب‬‫ر‬‫ض‬ ‫تشبعيا‬ ‫أف‬ ‫غبة‬‫بر‬ .‫وعاتبة‬ ‫بة‬‫ولكنيا‬ ،‫أخذتيا‬‫تنادي‬ ‫أخذت‬‫و‬ ‫حضنيا‬ ‫في‬‫يا‬ : ‫سعيد‬ ‫أبا‬.‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫ىي‬ ‫ىا‬ ‫ال‬ ‫ضرب‬ ً‫اال‬‫ز‬‫ل‬‫ز‬ ‫ىناؾ‬ ‫كأف‬‫ا‬ً‫ث‬‫بح‬ ‫بيت‬‫(عـ‬ ‫اسـ‬ ‫مرددة‬ ..‫باكية‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫فانفجرت‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫عف‬‫أبو‬..‫خميؿ‬ ‫البكاء‬ ‫مف‬ ‫موجو‬ ‫في‬ ‫قت‬‫ر‬‫وغ‬ )‫تو‬‫ر‬‫ز‬ ..‫شفتو‬ ..‫رجمو‬ ‫لو‬ ‫ا‬‫و‬‫قطع‬‫ا‬ً‫أبد‬ ‫يتوقؼ‬ ‫ال‬ ‫ي‬‫ىستير‬ ‫بكاء‬ ،، .‫الييود‬ ‫ا‬‫و‬‫خمف‬ ‫المي‬‫و‬ ‫الييود‬ ‫ولعنت‬ ‫الحزف‬ ‫تجدد‬-‫ى‬‫أخر‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬-‫عائمتي‬ ‫مف‬ ‫فرد‬ ‫كؿ‬ ‫صدر‬ ‫إلى‬ ‫اه‬‫و‬‫عد‬ ‫انتقمت‬‫و‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫صدر‬ ‫في‬‫أميا‬ ..‫ا‬ ‫أبييا‬‫و‬،.‫يمينيا‬ ‫ببطف‬ ‫ى‬‫اليسر‬ ‫يدىا‬ ‫ظير‬ ‫تضرب‬ ‫أميا‬ ‫أخذت‬ . .‫الصغار‬ ‫أخوتيا‬ ‫ا‬ً‫جانب‬ ‫الدىا‬‫و‬ ‫انتحى‬‫و‬‫و‬‫ب‬ ‫يبكي‬ ‫أخذ‬‫و‬ ‫كفيو‬ ‫بيف‬ ‫أسو‬‫ر‬ ‫وضع‬ ‫قد‬.‫باهلل‬ ‫إال‬ ‫قوة‬ ‫ال‬‫و‬ ‫حوؿ‬ ‫ال‬ .. ‫نحيب‬ **** ‫الييود‬ ‫جاء‬ ‫الظير‬ ‫وعند‬‫لي‬‫سعيد‬ ‫أبي‬ ‫بيت‬ ‫ا‬‫و‬‫دخم‬.‫أسمحة‬ ‫أو‬ ‫جنود‬ ‫عف‬ ‫لمتفتيش‬ ‫سعيد‬ ‫أـ‬ ‫جمعت‬‫ال‬‫و‬‫أ‬،‫أميا‬ ‫ظير‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫ى‬‫ار‬‫و‬‫تت‬ ‫أف‬ ‫أبت‬ ‫التي‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫إال‬ ‫ىا‬‫ظير‬ ‫خمؼ‬ ‫فة‬‫ر‬‫غ‬ ‫في‬ ‫دىا‬ .‫الجنود‬ ‫أماـ‬ ‫ووقفت‬ ‫ىا‬‫نير‬ .‫سبلح‬ ‫ال‬‫و‬ ‫جنود‬ ‫ال‬ ،‫شيء‬ ‫عندنا‬ ‫ليس‬، ‫في‬ ‫ما‬ ‫اهلل‬‫و‬ .. ‫ت‬َّ‫أصر‬ ،‫الضابط‬‫ىذه‬ ‫إال‬ ‫لنا‬ ‫وليس‬ .‫فة‬‫ر‬‫الغ‬ .)‫(الوكر‬ ‫عف‬ ‫الجنود‬ ‫تضميؿ‬ ‫يحاوؿ‬ ‫الصغير‬ ‫عقميا‬ ‫كاف‬ ‫م‬ ‫في‬ ‫تعبث‬ ‫الجنود‬ ‫أيدى‬ ‫أخذت‬‫الوسا‬ ،‫الفرشات‬ ،‫المحافات‬ ،‫فة‬‫ر‬‫الغ‬ ‫حتويات‬‫وجد‬ ..‫المبلبس‬ ،‫ئد‬ ‫ا‬ً‫سكين‬ ‫أحدىـ‬..‫ف‬‫ى‬‫كسر‬‫ا‬‫بي‬ ‫ألقى‬‫و‬‫ا‬‫ك‬ ‫في‬،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫بمعنات‬ ‫مشيعيف‬ ‫ا‬‫و‬‫خرج‬ ‫ثـ‬ ‫يحممو‬ ‫يس‬‫الشرر‬‫و‬
  20. 20. 21 ‫السبلح‬ ‫الدىا‬‫و‬‫أ‬ ‫أحد‬ ‫يناؿ‬ ‫أف‬ ‫مف‬ ‫الخائفة‬ ‫أميـ‬ ‫صدر‬ ‫ودقات‬ ،‫الصغار‬ ‫أخوتيا‬ ‫عيوف‬ ‫مف‬ ‫المتصاعد‬ ‫الم‬ ‫األبيض‬‫ا‬ ‫بنادقيـ‬ ‫رؤوس‬ ‫في‬ ‫ع‬‫زرو‬‫نحو‬ ‫لموجية‬.‫الصغار‬ ‫الدىا‬‫و‬‫أ‬‫و‬ ‫األـ‬ ‫صدر‬ *** ‫خم‬ ‫أبي‬ ‫عمى‬ ‫العائمة‬ ‫البكاء‬ ‫أضنى‬‫سعيد‬ ‫أبو‬ ‫فنيض‬ ،‫يؿ‬‫الذي‬ ‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫أبا‬ ‫ليمقى‬ ‫بتثاقؿ‬ ‫محيسف‬ .‫يناديو‬ ‫أبكى‬ ‫متصاعد‬ ‫ببكاء‬ ‫أت‬‫ر‬ ‫ما‬ ‫عمييـ‬ ‫لتقص‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫عت‬‫فأسر‬ ،‫خميؿ‬ ‫أبي‬ ‫عف‬ ‫الحديث‬ ‫ليتبادال‬ ‫جمسا‬ .‫الرجميف‬ ‫مذ‬ ‫حوؿ‬ ‫يمتقوف‬ ‫الحي‬ ‫رجاؿ‬ ‫يعد‬ ‫لـ‬.‫الييود‬ ‫قو‬‫ر‬‫س‬ ‫وقد‬ ‫خميؿ‬ ‫أبي‬ ‫ياع‬ .‫السوداء‬ ‫الحداد‬ ‫اب‬‫و‬‫بأث‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫التفت‬‫و‬ )..‫أكبر‬ ‫(اهلل‬ ‫المحبوب‬ ‫نشيدىا‬ ‫إلى‬ ‫تستمع‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تعد‬ ‫ولـ‬ . ‫البيضاء‬ ‫بدؿ‬ ‫سوداء‬ ‫بأغطية‬ ‫رؤوسيف‬ ‫يغطيف‬ ‫أخذف‬ ‫ولكنيف‬ ،‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫نساء‬ ‫اب‬‫و‬‫أث‬ ‫وىي‬ ‫كاف‬‫أ‬ ‫مف‬ ‫أة‬‫ر‬‫الم‬ ‫جسـ‬ ‫معظـ‬ ‫يغطي‬ ‫الغطاء‬ً‫فضبل‬ ،‫خمفيا‬ ‫ومف‬ ‫ماميا‬‫أس‬‫ر‬ ‫عف‬‫يتقف‬ ‫وكف‬ ،‫يا‬– ‫ا‬ً‫أيض‬-.‫العينيف‬ ‫إال‬ ‫وجوىيف‬ ‫تغطية‬ ‫ليعمف‬ ‫آخر‬ ‫جانب‬ ‫ومف‬ ،‫جانب‬ ‫مف‬ ‫الشيداء‬ ‫عمى‬ ‫الحداد‬ َّ‫عمف‬ُ‫ي‬ ‫وكأنيف‬ ‫المباس‬ ‫بيذا‬ ‫النسوة‬ ‫ظيرت‬ .‫سوداء‬ ‫عمينا‬ ‫أيامكـ‬ ‫أف‬ ‫لمييود‬
  21. 21. 21 (‫حت‬‫ـــ‬‫ري‬‫ـــ‬‫غ‬ ‫ر‬‫ــــ‬‫زة‬) ‫ع‬ ‫سنة‬ ‫كمائة‬ ‫فكانت‬ ،‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫الييود‬ ‫دخوؿ‬ ‫عمى‬ ‫يوـ‬ ‫مائة‬ ‫عمى‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫ما‬‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫مى‬،...‫مرت‬ ‫وتحت‬ ،‫احدة‬‫و‬ ‫بساؽ‬ ‫خميؿ‬ ‫أبو‬ ‫عاد‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ‫خاصة‬ ..‫بائسة‬ ..‫ينة‬‫ز‬‫ح‬‫أ‬‫بطيو‬‫ا‬ً‫طبع‬ ، ‫اف‬‫ز‬‫عكا‬‫ى‬‫األخر‬ .. ‫األبيض‬ ‫الشاش‬‫و‬ ‫القطف‬ ‫مف‬ ‫بجبؿ‬ ‫ممفوفة‬ ‫سا‬ ‫مف‬ ‫بقى‬ ‫ما‬ ‫تقبؿ‬ ‫أف‬‫و‬ ،‫يده‬ ‫لتقبؿ‬ ‫نحوه‬ ‫اندفعت‬ ‫ولكنيا‬ ..‫وىمة‬ ‫ألوؿ‬ ‫رؤيتو‬ ‫عمى‬ ‫تقو‬ ‫لـ‬‫ولكنيا‬ ،‫قو‬ ‫ا‬ً‫ألم‬ ‫لو‬ ‫تسبب‬ ‫أف‬ ‫خافت‬‫ىو‬.‫عنو‬ ‫غنى‬ ‫في‬ ‫انحنى‬‫أبو‬‫مف‬ ‫أحسف‬ ‫بنتي‬ ‫يا‬ ‫إحنا‬ "‫هلل‬ ‫"الحمد‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬ ‫ال‬ .‫يبتسـ‬ ‫وىو‬ ..‫أسيا‬‫ر‬ ‫عمى‬ ‫وقبميا‬ ‫خميؿ‬ ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫مف‬ ..‫اه‬‫ر‬‫وق‬ ‫القطاع‬ ‫مدف‬ ‫كؿ‬ ‫في‬ ‫الييود‬ ‫فعؿ‬ ‫ىكذا‬ ..‫اهلل‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫ىكذا‬ ..‫منا‬ ‫أحسف‬ ‫نا‬‫ر‬‫وغي‬ ،‫نا‬‫ر‬‫غي‬ . ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬ ‫فح‬‫ر‬ ‫إلى‬ ‫اليتافا‬ ‫ات‬‫و‬‫أص‬ ‫عمى‬ ‫الفجر‬ ‫منذ‬ ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫قطاع‬ ‫أىؿ‬ ‫استيقظ‬‫انس‬ ‫لقد‬ ،‫الرصاص‬‫و‬ ، ‫ت‬‫بعد‬ ‫الييود‬ ‫حب‬ ‫ا‬ً‫يوم‬ ‫وثبلثيف‬ ‫مائة‬،‫البغيض‬ ‫االحتبلؿ‬ ‫مف‬‫مارس‬‫الييود‬‫فييا‬‫صن‬ ‫كؿ‬‫وؼ‬‫اـ‬‫ر‬‫اإلج‬‫ا‬‫و‬‫خرج‬ ‫أف‬ ‫وما‬ ، .‫تغني‬ ‫وىي‬ ‫األطفاؿ‬ ‫حناجر‬ ‫انطمقت‬ ‫حتى‬ .‫األبطاؿ‬ ‫أـ‬ ‫يا‬ ‫بية‬‫ر‬‫ع‬ ‫يا‬ ‫تنا‬‫ز‬‫غ‬ ‫طاؿ‬ ‫روحي‬ ‫يا‬ ‫عذابؾ‬ ‫مف‬ ‫تخافي‬ ‫ال‬
  22. 22. 22 ‫وجماؿ‬ ‫وحسيف‬ ‫القوتمي‬‫و‬ ‫سعود‬ ‫اؾ‬‫ر‬‫و‬ ‫األمة‬ ‫بطؿ‬‫النيؿ‬ ‫ادي‬‫و‬ ‫مف‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اف‬‫و‬‫أل‬‫و‬ ‫.أشكاؿ‬ ‫بنا‬‫ر‬‫وج‬ ‫وشفنا‬ ‫عشنا‬ ‫شفنا‬ ‫ما‬ ‫لكف‬‫مف‬ ‫أجرـ‬‫ائيؿ‬‫ر‬‫إس‬ ‫المختار‬ ‫عمر‬ ‫ع‬‫شار‬ ‫في‬ ‫سبلحيـ‬ ‫ا‬‫و‬‫نصب‬ ‫م‬ ‫كنا‬‫النار‬ ‫ضرب‬ ‫غير‬ ‫منيـ‬ ‫بنسمع‬ ‫ا‬ ،‫صاحباتيا‬ ‫مع‬ ‫بو‬ ‫نـ‬‫ر‬‫تت‬ ‫أخذت‬‫و‬ ،‫سمعتو‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ألوؿ‬ ‫النشيد‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫حفظت‬‫بد‬ ‫ال‬ ‫طبلسـ‬ ‫ىناؾ‬ ‫ولكف‬ ‫حميا؛‬ ‫مف‬‫ال‬‫و‬ ‫سعود‬ ‫ىـ‬ ‫فمف‬‫أميتو‬ ‫غـ‬‫ر‬ ‫أبوىا‬ ‫ىا‬‫أخبر‬ ‫وجماؿ؟‬ ‫وحسيف‬ ‫قوتمي‬،،‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫الوحدة‬ َّ‫أحب‬ ‫تط‬ ‫في‬ ‫سبب‬ ‫ألنيا‬‫أنيا‬‫و‬ ،‫الييود‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫يير‬-‫ا‬ً‫حتم‬-‫ستكوف‬-‫كؿ‬ ‫فمسطيف‬ ‫تطيير‬ ‫في‬ ٌ‫سبب‬ .‫منيا‬ ‫فمسطيف‬ ‫ا‬ً‫صعب‬ ‫سيكوف‬ ‫أنو‬ َّ‫إال‬‫إلى‬ ‫عودتيـ‬ ‫عند‬ ‫الدىـ‬‫و‬‫أ‬‫و‬ ‫أحمد‬ ‫أـ‬ ‫الخالة‬‫و‬ ‫أحمد‬ ‫أبي‬ ‫العـ‬ ‫اؽ‬‫ر‬‫ف‬ ‫عمييا‬ ‫ول‬ .‫المسمية‬‫ونمعب‬ ،‫ىـ‬‫سنزور‬ ..‫نفسيا‬ ‫طمأنت‬ ‫ما‬ ‫عاف‬‫سر‬ ‫كنيا‬‫ا‬ً‫مع‬!! ‫وسيزوروننا‬ ،‫تيـ‬‫ر‬‫بيا‬ ‫في‬ .‫الخاطر‬ ‫ليذا‬ ‫ابتسمت‬ ٍ‫ية‬‫ر‬‫بس‬ ‫الييود‬ ‫انسحب‬ ‫فقد‬ ،‫ع‬‫ار‬‫و‬‫الش‬ ‫في‬ ‫القطاع‬ ‫أىؿ‬ ‫كاف‬ ،‫ساعات‬ ‫بعد‬.‫تامة‬ .‫الخبر‬ ‫بنشر‬ ‫ا‬‫و‬‫قام‬ ‫الذيف‬ ‫وىـ‬ ،‫الشباف‬ ‫مف‬ ‫القميؿ‬ ‫إال‬ ‫بيـ‬ ‫يشعر‬ ‫ولـ‬ ‫محم‬ ‫حمت‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫ات‬‫و‬‫ق‬ ‫أف‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫عممت‬،‫يـ‬)‫الدولية‬ ‫ئ‬‫ار‬‫و‬‫الط‬ ‫ات‬‫و‬‫(ق‬ ‫عمييا‬ ‫يطمؽ‬.‫السبلـ‬ ‫لحفظ‬
  23. 23. 23 ‫األمـ‬ ‫مف‬ ‫ار‬‫ر‬‫بق‬ ‫ا‬‫و‬‫جاء‬ ‫أنيـ‬ ‫حوليا‬ ‫ممف‬ ‫وعممت‬‫إذ‬ ،‫ذلؾ‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تستوعب‬ ‫لـ‬ ،‫المتحدة‬‫تسعفيا‬ ‫لـ‬ ‫التفاص‬ ‫ىذه‬ ‫فيـ‬ ‫في‬ ‫الثمانية‬ ‫اتيا‬‫و‬‫سن‬‫ا‬‫و‬‫جاء‬ ‫الذيف‬ ‫أف‬ ‫أدركت‬ ‫ولكنيا‬ ،‫يؿ‬‫ال‬‫و‬ ‫الشباب‬ ‫قتؿ‬ ‫ينووف‬ ‫ال‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫أرض‬ ‫قوف‬‫ر‬‫يس‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫األطفاؿ‬)‫السبلـ‬ ‫(وما‬ ‫السبلـ‬ ‫ا‬‫و‬‫ليحفظ‬ ‫إال‬ ‫ا‬‫و‬‫جاء‬ ‫وما‬ ،‫خانيونس‬ ‫أو‬ ‫فح‬‫ر‬ ‫جانب‬ ‫مف‬ ‫ة‬‫ز‬‫وغ‬ ‫مصر‬ ‫بيف‬،.‫أخر‬ ‫جانب‬ ‫مف‬ ‫الييود‬ ‫وبيف‬ ‫ا‬ ‫لمجمس‬ ‫أسماء‬ ‫سمعيا‬ ‫إلى‬ ‫يتناىى‬ ‫أخذ‬‫و‬‫وبولجاني‬ ‫السوفيتي‬ ‫االتحاد‬‫و‬ ‫ألمف‬.‫ف‬ ‫ىدد‬ ‫قد‬ ‫األخير‬ ‫أف‬ ‫وعممت‬‫ائيؿ‬‫ر‬‫إس‬‫ا‬‫و‬‫مص‬ ‫مف‬ ‫ا‬‫و‬‫يخرج‬ ‫لـ‬ ‫إذا‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الذ‬ ‫بالحرب‬ ‫نسا‬‫ر‬‫وف‬ ‫ا‬‫ر‬‫نجمت‬،‫ة‬‫ز‬‫وغ‬ ‫ر‬ ‫خرجو‬ ‫وليذا‬‫البولجان‬ ‫ىذا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أحبت‬ ‫ولذا‬ ، ‫ا‬ً‫جد‬ ‫قوي‬ ‫رجؿ‬ ‫أنو‬ ‫وتصورت‬ ،‫يف‬‫تيد‬ ‫وعضبلتو‬ ‫ا‬ ‫الثبلثة‬ ‫الدوؿ‬ ‫ا‬‫و‬‫أمر‬ ‫الذيف‬ ‫ىـ‬ ‫الروس‬ ‫إف‬ :‫قاؿ‬ ‫أباىا‬ ‫فإف‬ ‫ال؟‬ ‫ولـ‬ ،‫ير‬‫ز‬‫ال‬ ‫مف‬ ‫أكبر‬ ‫أسو‬‫ر‬‫و‬ ،‫الجباؿ‬ .‫ير‬‫ز‬‫كال‬ ‫كبير‬ ‫أسو‬‫ر‬ ‫إذف‬ ،‫منيـ‬ ‫احد‬‫و‬ ‫وىو‬ ،‫ج‬‫بالخرو‬ ‫بالنص‬ ‫ح‬‫الفر‬ ‫ات‬‫ر‬‫مسي‬ ‫أف‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫عممت‬‫فع‬‫ر‬‫ت‬ ،‫المختار‬ ‫عمر‬ ‫ع‬‫شار‬ ‫وخاصة‬ ،‫القطاع‬ ‫مدف‬ ‫تجوب‬ ‫ر‬ ‫وصعد‬ ،‫ة‬‫ز‬‫بغ‬ ‫المتحدة‬ ‫األمـ‬ ‫مبنى‬ ‫إلى‬ ‫انطمقت‬ ‫ثـ‬ ،‫ومصر‬ ‫فمسطيف‬ ‫أعبلـ‬‫و‬ ‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫صور‬ ‫فما‬ ‫بالنزوؿ‬ ‫ئ‬‫ار‬‫و‬‫الط‬ ‫ات‬‫و‬‫ق‬ ‫مف‬ ‫جندي‬ ‫ه‬‫ر‬‫فأم‬ ،‫المبنى‬ ‫باب‬ ‫عمى‬ ‫باء‬‫ر‬‫الكي‬ ‫عمود‬ ‫أعمى‬ ‫شاب‬ ‫و‬ ،‫ذلؾ‬ ‫عمى‬ ‫أصر‬‫و‬ ،‫فمسطيف‬ ‫عمـ‬ ‫فع‬‫ر‬‫ي‬ ‫أف‬ ‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ...‫امتثؿ‬‫ة؛‬‫ر‬‫ح‬ ‫بية‬‫ر‬‫ع‬ ‫فمسطيف‬ ‫عاشت‬ :‫ييتؼ‬ ‫ىو‬ ‫فأطمؽ‬‫ا‬ً‫مضرج‬ ‫ا‬ً‫شييد‬ ‫فسقط‬ ،‫الرصاص‬ ‫عميو‬ ‫الجندي‬‫بدمو‬،.‫يده‬ ‫في‬ ‫اية‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ،‫التفاصيؿ‬ ‫سرد‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫أخذ‬‫و‬ ‫الناس‬ ‫الوجوـ‬ ‫أصاب‬‫ا‬ً‫وغالب‬ ،‫الخياؿ‬ ‫مف‬ ‫قسط‬ ‫مف‬ ‫تخمو‬‫ما‬ ‫كان‬‫ويبعث‬ ،‫القمؽ‬ ‫عمى‬ ‫يبعث‬ ‫ما‬ ‫تتضمف‬ ‫ت‬،‫ييود‬ ‫أىـ‬ ،‫الجدد‬ ‫القادميف‬ ‫مف‬ ‫المخاوؼ‬‫جنسيات‬ ‫مف‬ ‫ولم‬ ‫مختمفة؟‬‫الع‬ ‫اننا‬‫و‬‫إخ‬ ‫مف‬ ‫بينيـ‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫اذا‬‫السويد‬‫و‬ ‫يؿ‬‫ز‬‫ا‬‫ر‬‫الب‬ ‫مف‬ ‫لماذا‬ ‫رب؟‬‫الدنمرؾ‬‫و‬‫اليند‬‫و‬ ‫عممنا؟‬ ‫فع‬‫ر‬‫ي‬ ‫أف‬ ‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫أليس‬ ‫الشاب؟‬ ‫ىذا‬ ‫ا‬‫و‬‫قتم‬ ‫ولماذا‬ ‫المسمميف؟‬ ‫مف‬ ‫ا‬‫و‬‫ليس‬ ‫لماذا‬ ‫أندونيسيا؟‬‫و‬‫أسئمة‬ ‫أح‬ ‫إلى‬ ‫عادت‬ ،‫جديد‬ ‫مف‬ ‫اف‬‫ز‬‫األح‬ ‫ليا‬ ‫فأعادت‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫تدخؿ‬ ‫كانت‬ ‫ة‬‫ر‬‫كثي‬‫تكوف‬ ‫أف‬ ‫في‬ ‫بلميا‬
  24. 24. 24 ‫طاقية‬ ‫ليا‬‫اإلخفاء‬‫أ‬ ‫دوف‬ ‫الشاب‬ ‫قاتؿ‬ ‫إلى‬ ‫الوصوؿ‬ ‫مف‬ ‫بيا‬ ‫تتمكف‬‫اىا‬‫ر‬‫ي‬ ‫ف‬‫أحد‬،‫بالسكيف‬ ‫فتذبحو‬ ‫الجديد‬‫ة‬‫الت‬‫حم‬ ‫ي‬‫الت‬ ‫تمؾ‬ ‫محؿ‬ ‫ت‬‫ى‬‫كسر‬ ‫ي‬‫ا‬‫ورمى‬ ،‫الييودي‬‫بي‬‫ا‬‫ولما‬ ،‫بيتيـ‬ ‫تفتيشو‬ ‫عند‬ ‫الكيس‬ ‫في‬ ‫ىـ‬ ‫فالشباب‬ ،‫بالقير‬ ‫شعرت‬ ‫فقد‬ ‫تبكي؛‬ ‫أخذت‬ ،‫الطاقية‬ ‫تمؾ‬ ‫تجد‬ ‫لـ‬‫أخوتيا‬‫أ‬‫ولكنيا‬ ، ‫أبناؤىا‬ ‫و‬ .‫المعتدي‬ ‫كيد‬ ‫فوؽ‬ ‫أكبر‬ ‫اهلل‬ ..‫تردد‬ ‫أخذت‬ . ‫المظموموف‬ ‫ونحف‬ ،‫فوقيـ‬ ‫فيو‬ ‫اهلل‬ ‫ىـ‬‫سيقير‬ ‫المعتدوف‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ى‬ ،‫إذف‬ ‫برشاق‬ ‫وتنيض‬ ، ‫تبتسـ‬ ‫نفسيا‬ ‫ووجدت‬ ،‫المعنى‬ ‫ليذا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تاحت‬‫ر‬‫ا‬،‫صاحباتيا‬ ‫إحدى‬ ‫عف‬ ‫لتبحث‬ ‫ة‬ ً‫وفعبل‬‫م‬ ‫أكبر‬ ‫أنيا‬ ‫عمى‬ ‫إلييا‬ ‫تنظر‬ ‫صارت‬ ‫التي‬ ،‫خديجة‬ ‫وجدت‬‫الصحيح‬ ‫ىو‬ ‫العكس‬ ‫أف‬ ‫غـ‬‫ر‬ ،‫نيا‬ . ‫ة‬‫ر‬‫المباد‬ ‫وىي‬ ،‫المعممة‬ ‫وىي‬ ،‫الحنونة‬ ‫وىي‬ ‫األفكار‬ ‫صاحبة‬ ‫يـ‬‫ر‬‫فم‬ ، ‫نح‬ ‫الفتاتاف‬ ‫اتجيت‬‫تنتظر‬ ‫الدتيا‬‫و‬ ‫فإذا‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫بيت‬ ‫و‬:‫ي‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬‫أنت‬‫و‬ ‫غمبني‬ ‫الصغير‬ ‫أخوؾ‬ ‫ـ‬ !!‫تمعبيف؟‬ ‫اعتذر‬‫و‬ ،‫تتكمـ‬ ‫لـ‬‫(عاطؼ‬ ‫أخاىا‬ ‫فوجدت‬ ‫ودخمت‬ ،‫ألميا‬ ‫ت‬‫ا‬ً‫نائم‬ )‫صدر‬ ‫في‬ ‫غبة‬‫ر‬ ‫قاومت‬ ،‫أف‬ ‫ىا‬ ‫التفتت‬‫و‬ ‫غبة‬‫الر‬ ‫تمؾ‬ ‫دفعت‬ ‫لكنيا‬ ،‫توقظو‬)‫(عاطؼ‬ ‫مف‬ ‫ا‬ً‫يب‬‫ر‬‫ق‬ ‫وجمستا‬ ،‫خديجة‬ ‫إلى‬‫في‬ ‫أخذتا‬‫و‬ ، ‫العمـ‬ ‫شييد‬ ‫عف‬ ‫الحديث‬،‫سيفعؿ‬ ‫وماذا‬ ‫ولماذا؟‬ ‫مف؟‬ ‫ولكف‬ ..‫قتموه‬ ‫كممة‬ ‫عند‬ ‫توقفتا‬ ‫أنيما‬ ‫إال‬ ‫خ‬ ‫التي‬ ‫األسئمة‬ ‫ىي‬ ‫اء؟‬‫ر‬‫ى‬‫الز‬ ‫مدرسة‬ ‫في‬ ‫سيجمعونيـ‬ ‫وىؿ‬ ‫الشباف؟‬‫تجد‬ ‫ولـ‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫باؿ‬ ‫عمى‬ ‫طرت‬ ‫ا‬ً‫اب‬‫و‬‫ج‬‫فح‬ !!‫ة‬‫ر‬‫بكث‬ ‫عت‬‫تذر‬ ‫التي‬ ‫أميا‬ ‫إلى‬ ‫ممتيا‬‫بيت‬ ‫إلى‬ ‫أحمد‬ ‫أـ‬‫و‬ ‫ىي‬ ‫ستذىب‬ ‫ثـ‬ ،‫مشاغميا‬ ،‫افقيا‬‫ر‬‫لت‬ ‫بأميا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تعمقت‬ !!‫الشييد‬‫أ‬ ‫ولكنيا‬.‫بت‬ ***
  25. 25. 25 (‫قط‬‫ــــ‬‫انُص‬ ‫ار‬‫ـــ‬‫ر‬) ‫العرب‬ ‫لصوت‬ ‫الجديد‬ ‫الوصؼ‬ ‫(حسب‬ ‫الييود‬ ‫ىروب‬ ‫مف‬ ‫الكماؿ‬‫و‬ ‫بالتماـ‬ ‫ع‬‫أسبو‬ ‫بعد‬ ‫استيق‬ )‫الييود‬ ‫النسحاب‬‫مف‬ ‫القادـ‬ ‫الحديد‬ ‫السكة‬ ‫لقطار‬ ‫المدوي‬ ‫امور‬‫ز‬‫ال‬ ‫صوت‬ ‫عمى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحا‬ ‫أىؿ‬ ‫ظ‬ ،‫ة‬‫ر‬‫القاى‬‫ا‬ً‫يوم‬ ‫بعيف‬‫ر‬‫أ‬‫و‬ ‫مائة‬ ‫منذ‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ألوؿ‬. ‫الصوت‬ ‫ذي‬ ‫بوقو‬ ‫صوت‬ ‫عمى‬ ‫ا‬‫و‬‫خرج‬ ،‫أمنية‬ ‫مجرد‬ ‫كانت‬ ‫ببيجة‬ ‫القطار‬ ‫الستقباؿ‬ ‫الناس‬ ‫ج‬‫خر‬ ‫مف‬ ‫كؿ‬ ‫يسمع‬ ‫يكاد‬ ‫الذي‬ ‫المدوي‬‫في‬‫يردد‬ ‫وكاف‬ ،‫ة‬‫ز‬‫غ‬(‫تاه‬ ‫تت‬ ‫تا‬-‫تاتت‬ ‫تت‬ ‫تت‬). ‫ى‬،‫ات‬‫ر‬‫الم‬ ‫ات‬‫ر‬‫عش‬ ‫القطار‬ ‫سائؽ‬ ‫فأعادىا‬ ،) ‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫جماؿ‬ ‫(عاش‬ ‫معو‬ ‫ىـ‬‫فور‬ ‫مف‬ ‫الناس‬ ‫تؼ‬ .‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫جماؿ‬ ‫عاش‬ :‫ييتفوف‬ ‫حولو‬ ‫مف‬ ‫الناس‬‫و‬ ‫قصوف‬‫ر‬‫ي‬ ‫الرجاؿ‬ ‫أف‬ ‫كما‬ ،‫الشباب‬‫و‬ ‫الرجاؿ‬ ‫أماـ‬ ‫قصف‬‫ر‬‫ي‬ ‫أف‬ ‫بالعجائز‬ ‫وصؿ‬ ‫حتى‬ ،‫سعداء‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫ويم‬‫ا‬ً‫حين‬ ‫المسابح‬‫و‬ ،‫حينا‬ ‫بعقميـ‬ ‫وحوف‬. ‫مف‬ ‫قادـ‬ ‫القطار‬‫مصر‬–ً‫فعبل‬-. ‫طاؿ‬ ‫انقطاع‬ ‫بعد‬ ‫ف‬ ‫قد‬ ‫البيوت‬ ‫بأف‬ ‫ليظف‬ ‫حتى‬ ‫الناس‬ ‫كؿ‬ ،‫الناس‬ ‫استقبمو‬‫ا‬ً‫جميع‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫ساكنييا‬ ‫مف‬ ‫غت‬‫ر‬ ‫إعد‬ ‫في‬ ‫مشغوليف‬ً‫فعبل‬ ‫أسموىا‬ ‫التي‬‫و‬ ‫االحتفاالت‬ ‫اد‬‫تمتد‬ ‫أخذت‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫النصر‬ ‫أعياد‬ ‫احتفاالت‬ ‫األس‬ ‫ىذا‬ ‫لماذا‬ ‫اؿ‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫عمى‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تجرؤ‬ ‫ولـ‬ ،‫الية‬‫و‬‫مت‬ ‫أياـ‬ ‫لسبعة‬‫باليوـ‬ ‫يبدأ‬ ‫ولماذا‬ ‫بالذات؟‬ ‫ع‬‫بو‬ ‫عشر‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫وينتيي‬ ،‫مارس‬ ‫مف‬ ‫السابع‬‫منو‬‫عادت‬ ‫أف‬ ‫بعد‬ ،‫معممتيا‬ ‫مف‬ ‫اب‬‫و‬‫الج‬ ‫جاءىا‬ ‫حتى‬ ‫؟‬
  26. 26. 26 ‫أما‬ ،‫جديد‬ ‫مف‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬7‫مارس‬-‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬-، ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫قطاع‬ ‫مف‬ ‫الييود‬ ‫ج‬‫خرو‬ ‫يوـ‬ ‫فيو‬‫أما‬‫و‬14 ‫تغ‬ ‫قد‬ ‫المدرسة‬ ‫وكانت‬ ،‫لمقطاع‬ ‫ية‬‫ر‬‫المص‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫عودة‬ ‫يوـ‬ ‫فيو‬ ،‫مارس‬.‫معالميا‬ ‫يرت‬ .‫جنود‬ ‫أيدي‬ ‫في‬ ‫بنادؽ‬ ،‫شيداء‬ ‫صور‬ ..‫بالرسوـ‬ ‫انيا‬‫ر‬‫جد‬ ‫امتؤلت‬ ‫فقد‬ ‫سنة‬ ‫الييود‬ ‫احتمو‬ ‫لما‬ ‫األسود‬ ‫بالموف‬ ‫فمسطيف‬ ‫وخارطة‬ ،‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫صور‬ ،‫دبابات‬48‫أما‬‫و‬ ، ‫بية‬‫ر‬‫الغ‬ ‫الضفة‬-‫القدس‬ ‫ومنيا‬-‫المدف‬ ‫إلى‬ ‫الرساـ‬ ‫أشار‬ ‫وقد‬ ،‫األخضر‬ ‫فبالموف‬ ‫ة‬‫ز‬‫غ‬ ‫وقطاع‬ ‫حمر‬ ‫ائر‬‫و‬‫بد‬ ‫ة‬‫ر‬‫الكبي‬‫ونابمس‬ ‫القدس‬ ‫ثـ‬ ،‫الرممة‬‫و‬ ‫المد‬‫و‬ ‫وعكا‬ ،‫وحيفا‬ ،‫يافا‬ ‫فيذه‬ ،‫المساحتيف‬ ‫في‬ ‫اء‬ . ‫وخانيونس‬ ‫فح‬‫ر‬‫و‬ ‫ة‬‫ز‬‫وغ‬ ..‫اهلل‬ ‫اـ‬‫ر‬‫و‬ ‫لحـ‬ ‫وبيت‬ ‫وجنيف‬ .)‫عائدوف‬ ‫(إننا‬ ‫الكوفي‬ ‫بالخط‬ ‫الخارطة‬ ‫تحت‬ ‫كتب‬ ‫وقد‬ ‫مف‬ ‫بسبلحو‬ ‫اثب‬‫و‬‫ال‬ ‫الجندي‬ ‫إلى‬ ‫خاصة‬ ،‫ة‬‫ر‬‫مبيو‬ ‫وىي‬ ‫الخارطة‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫الصو‬ ‫إلى‬ ‫تنظر‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫وقفت‬ ‫القدس‬‫وع‬‫يافا‬ ‫عمى‬ ‫ينو‬‫"وقوة‬ ‫بالجيوش‬ ‫إال‬ ‫يكوف‬ ‫ال‬ ‫ير‬‫ر‬‫التح‬ ‫أف‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫إشا‬ ،‫السوداء‬ ‫المساحة‬ ‫إلى‬ ."‫السبلح‬ :‫ة‬‫ر‬‫ماك‬ ‫بابتسامة‬ ‫قالت‬ ‫التي‬ ،‫خديجة‬ ‫وخاصة‬ ‫صاحباتيا‬ ‫وقموب‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫قمب‬ ‫في‬ ‫المعاني‬ ‫ىذه‬ ‫ترسخت‬ ‫أب‬ ‫عمي‬ ‫ية‬‫ر‬‫ق‬‫يـ؛‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬ ‫الخارطة‬ ‫عمى‬ ‫ليست‬ ‫أحمد‬ ‫ي‬‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫فأجرت‬-‫عجؿ‬ ‫عمى‬-‫عمى‬ ‫مسح‬ ‫عممية‬ ‫الخ‬.‫فيا‬‫ر‬‫يع‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫نسييا‬ ‫بأنو‬ ‫الرساـ‬ ‫اتيمت‬ ‫الفور‬ ‫وعمى‬ ،‫المسمية‬ ‫عف‬ ‫باحثة‬ ‫ارطة‬ :‫اؿ‬‫ؤ‬‫بس‬ ‫فاجأتيا‬ ‫التي‬ ،‫المعممة‬ ‫ح‬‫تشر‬ ‫عما‬ ‫شرود‬ ‫ذىنيا‬ ‫عمى‬ ‫استولى‬ ‫وقد‬ ‫الفصؿ‬ ‫في‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫جمست‬ !!‫القدس‬ ‫مف‬ :‫الفور‬ ‫عمى‬ ‫فأجابت‬ ‫يـ؟‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬ ‫فح‬‫ر‬ ‫تقع‬ ‫أيف‬ ‫شرودىا‬ ‫مف‬ ‫الفصؿ‬ ‫إلى‬ ‫شدىا‬ ‫مما‬ ،‫بالضحؾ‬ ‫الفصؿ‬ ‫فضج‬،‫ومف‬‫كاف‬ :‫المعممة‬ ‫ابتسامة‬ ‫خبلؿ‬ ‫يـ؟‬‫ر‬‫م‬ ‫يا‬ ‫القدس‬ ‫إلى‬ ‫بؾ‬ ‫ذىب‬ ‫الذي‬ ‫ما‬ ..‫اليا‬‫ؤ‬‫س‬
  27. 27. 27 ،‫معممتي‬ ‫يا‬ ‫فمسطيف‬ ‫خارطة‬ ‫في‬ ‫أفكر‬ ‫كنت‬ :‫وقالت‬ ‫نفسيا‬ ‫تمالكت‬ ‫ثـ‬ ،‫بت‬‫ر‬‫اضط‬‫و‬ ‫جفونيا‬ ‫فتمعثمت‬ ‫أيف‬ ‫مف‬ :‫تسأليف‬ ‫أنؾ‬ ‫فظننت‬ ،‫المحتمة‬ ‫أرضنا‬ ‫إلى‬ ‫منيا‬ ‫اثب‬‫و‬‫ال‬ ‫الجندي‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫عند‬ ‫عقمي‬ ‫ووقؼ‬ ‫جيش‬ ‫ينطمؽ‬‫ببل‬ ‫ير‬‫ر‬‫لتح‬ ‫نا‬..‫القدس‬ ‫مف‬ ‫فقمت‬ ‫دنا؟‬‫يصفقف‬ ‫أف‬ ‫الطالبات‬ ‫جميع‬ ‫المعممة‬ ‫أمرت‬‫و‬ .‫تيا‬‫ر‬‫وشك‬ ‫لمعممتيا‬ ‫اعتذرت‬ ‫ثـ‬ ..‫ابتسامتيا‬ ‫تسمت‬‫ر‬‫ا‬ ‫التي‬ ،‫يـ‬‫ر‬‫لم‬ *** ‫أ‬‫حتى‬ ،‫ابعة‬‫ر‬‫فال‬ ‫الثالثة‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫السنة‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫تمت‬‫أنيت‬‫وآف‬ ،‫بتفوؽ‬ ‫اإلعدادية‬ ‫المرحمة‬‫اف‬‫و‬‫األ‬‫أف‬ ‫ىر‬‫الز‬ ‫بمدرسة‬ ‫لتمتحؽ‬ ،‫الغوث‬ ‫وكالة‬ ‫مدارس‬ ‫تترؾ‬، ‫كبرت‬ ‫قد‬ ‫كانت‬ ‫السنة‬ ‫ىذه‬ ‫وفي‬ ،‫الثانوية‬ ‫اء‬ ‫ازدادت‬‫و‬ ،‫جسدىا‬ ‫امتؤل‬‫و‬ً‫ال‬‫و‬‫ط‬. ‫يوليا‬‫ر‬‫وم‬ ،‫ىا‬‫ظير‬ ‫عمى‬ ‫المنسدؿ‬ ‫ىا‬‫وشعر‬ ‫يحتيا‬‫ر‬‫تس‬ ‫مف‬ ‫لتتأكد‬ ...‫آة‬‫ر‬‫الم‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫تطيؿ‬ ‫أخذت‬‫و‬ ‫الثانية‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ،‫مكشوفاف‬ ‫ساقاىا‬ ‫بينما‬ ،‫ركبتييا‬ ‫يغطى‬ ‫يكاد‬ ‫ال‬ ‫الذي‬‫اإلعدادية‬‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫أي‬ ‫وكانت‬ ،‫عشر‬)‫اء‬‫ر‬‫ى‬‫(الز‬ ‫إلى‬ ‫سبقتيا‬ ‫قد‬ ‫خديجة‬ ‫صاحبتيا‬ً‫بدال‬ ‫فبلزمتيا‬)‫(منى‬ ‫عنيا‬‫أبي‬ ‫عميا‬ ‫ابنة‬ ‫ائؿ‬‫و‬‫أ‬ ‫في‬ ‫فتياف‬ ‫فاجأىما‬ ‫المدرسة‬ ‫إلى‬ ‫متوجيتاف‬ ‫ىما‬ ‫وبينما‬ ‫بعاميف‬ ‫ىا‬‫تكبر‬ ‫وكانت‬ ،‫مينا‬ ‫أحمد‬ ‫ى‬ ،‫الثانوية‬ ‫المرحمة‬‫بحميقي‬ ‫ليسا‬ ‫ألنيما‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫قدرت‬ ‫كذا‬‫االبتدائية‬ ‫تبلميذ‬ ‫شأف‬ ‫ىو‬ ‫كما‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫اإلع‬‫و‬‫ولكنيما‬ ،‫دادية‬–‫بالقطع‬-‫التوجي‬ ‫في‬ ‫ليسا‬‫متق‬ ‫ا‬ً‫صفير‬ ‫األوؿ‬ ‫أطمؽ‬ ،‫يي‬‫ط‬ً‫ع‬‫وقاؿ‬ ،‫فمو‬ ‫مف‬ ‫ا‬ ‫الثاني‬:.‫ير‬‫ر‬‫ح‬ ‫شعر‬ ‫أبو‬ ‫يا‬ ..‫حمو‬ ‫يا‬ ‫يغنياف‬ ‫أخذا‬‫و‬: ‫عبير‬ ‫موجة‬ ‫في‬‫ير‬‫ر‬‫الح‬ ‫الشعر‬‫و‬ ‫ييفيؼ‬ ‫الخدود‬ ‫عمى‬‫يطير‬ ‫جع‬‫وير‬
  28. 28. 28 ‫أن‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫أدركت‬‫فح‬ ،)‫المعاكسة‬ ( ‫بيذه‬ ‫المقصودة‬ ‫يا‬‫نا‬ ‫ة‬‫ر‬‫بنظ‬ ‫دجتيما‬‫بيف‬ ‫ما‬ ‫جمعت‬ ‫وقد‬ ،‫ية‬‫ر‬ ‫عادا‬ ‫وما‬ ‫فالتجما‬ ،‫ليما‬ ‫ائيا‬‫ر‬‫ازد‬‫و‬ ‫امتيا‬‫ر‬‫بص‬ ‫ىما‬‫أشعر‬ ‫مما‬ ،‫حاجبييا‬‫ىما‬‫غير‬ ‫يعد‬ ‫لـ‬ ‫كما‬ ،‫لمثميا‬ ‫ا‬ً‫أمر‬ ‫وكأف‬ ،‫ا‬ً‫أيض‬‫ا‬ً‫امي‬‫ز‬‫ال‬‫محيسف‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫مف‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫تقت‬ ‫أال‬ ‫اىقيف‬‫ر‬‫الم‬ ‫لكؿ‬ ‫صدر‬ ‫قد‬،‫اىقوف‬‫ر‬‫الم‬ ‫أخذ‬‫و‬ ‫أي‬ ‫تجبر‬ ‫ىيبة‬ ‫ليا‬ ‫البنت‬ ‫ىذه‬ ،‫بينيـ‬ ‫فيما‬ ‫يتداولوف‬‫أف‬ ‫إنساف‬‫يتج‬،‫يؽ‬‫ر‬‫ط‬ ‫في‬ ‫ليا‬ ‫يقؼ‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫نبيا‬ ً‫فضبل‬.‫المعاكسة‬ ‫أو‬ ‫الغزؿ‬ ‫بكبلـ‬ ‫سمعيا‬ ‫يرشؽ‬ ‫أف‬ ‫عف‬
  29. 29. 29 (‫يدرص‬‫ــ‬‫انزه‬ ‫ت‬‫ــــ‬‫راء‬) ‫أنيت‬‫مرحمتيا‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬‫اإلعدادية‬‫حاؿ‬ ‫وكاف‬ ،‫بتفوؽ‬‫تيا‬‫ر‬‫أس‬ّ‫شح‬ ‫مف‬ ‫ىو‬ ‫ما‬ ‫عمى‬‫المورد‬ ‫العياؿ‬ ‫ة‬‫ر‬‫وكث‬،‫الكد‬ ‫مف‬ ‫يد‬‫ز‬‫بم‬ ‫دخمو‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫أف‬ ‫يحاوؿ‬ ‫الدىا‬‫و‬ ‫وكاف‬،‫ذلؾ‬ ‫تقدر‬ ‫يـ‬‫ر‬‫م‬ ‫وكانت‬ ،‫الجيد‬‫و‬ ‫وليا‬ ،‫ثبلثة‬ ‫أو‬ ‫قطعتيف‬ ‫عف‬ ‫يد‬‫ز‬‫ت‬ ‫مبلبسيا‬ ‫تكاد‬ ‫فبل‬ ، ‫اىقات‬‫ر‬‫الم‬ ‫طمبات‬ ‫مف‬ ‫بطمب‬ ‫أباىا‬ ‫ىؽ‬‫تر‬ ‫فمـ‬ ‫حمي‬ ‫إلى‬ ‫تطمح‬ ‫تكف‬ ‫ولـ‬ ،‫احد‬‫و‬ ‫حذاء‬‫اتـ‬‫و‬‫خ‬ ‫أو‬ ‫أساور‬ ‫أو‬،‫أف‬ ‫ومجرد‬ ،‫اىا‬‫و‬‫أب‬ ‫منو‬ ‫يأكؿ‬ ‫مما‬ ‫وتأكؿ‬ ‫البيت‬ ‫شئوف‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫في‬ ‫الدتيا‬‫و‬ ‫مساعدة‬ ‫في‬ ‫تأخذ‬ ‫البيت‬ ‫تصؿ‬‫شأف‬ ‫بسيطة‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫التي‬‫و‬ ، ..‫الحاؿ‬ ‫ي‬‫مستور‬ ‫بيوت‬،‫ة‬‫ر‬‫الصغي‬ ‫الطاولة‬ ‫عمى‬ ‫تجمعيـ‬ ،‫الصغار‬ ‫أعباء‬ ‫أميا‬ ‫عف‬ ‫تخفؼ‬ ‫وكانت‬ ‫عمى‬ ‫بسيط‬ ‫اش‬‫ر‬‫ف‬ ‫عمى‬ ‫معيـ‬ ‫وتجمس‬‫األرض‬‫في‬ ‫وتبدأ‬ ‫الخافت‬ ‫الكيروسيف‬ ‫مصباح‬ ‫وتشعؿ‬ ، ‫اجباتي‬‫و‬ ‫مف‬ ‫انتيت‬ ‫ما‬ ‫فإذا‬ ،‫ليـ‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫اجبات‬‫و‬‫ال‬ ‫وعمؿ‬ ،‫دروسيـ‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬‫إلى‬ ‫التفتت‬ ،‫تجاىيـ‬ ‫ا‬ .‫استيا‬‫ر‬‫ود‬ ‫كتبيا‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ا‬ ،‫ليمة‬ ‫كؿ‬ ‫يتكرر‬ ‫المشيد‬ ‫ىذا‬ ‫كاف‬‫أ‬‫خوتيا‬.‫بأميـ‬ ‫الكتاكيت‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫بيا‬ ‫اتيا‬‫و‬‫أخ‬‫و‬ ً‫أدب‬ ‫تنضح‬ ‫كممات‬ ‫ألسنتيـ‬ ‫عمى‬ ‫وتضع‬ ،‫الناس‬ ‫ومخالطة‬ ،‫الحركة‬ ‫تعمميـ‬‫ا‬ً‫وتيذيب‬ ‫ا‬‫وبصوتيا‬ ، ‫تمبي‬ ‫كانت‬ ‫الحنوف‬ ‫الخفيض‬ّ‫إال‬ ‫منيا‬ ‫ا‬‫و‬‫يسمع‬ ‫ولـ‬ ، ‫طمباتيـ‬‫(ن‬.‫بعده‬ )‫(وحاضر‬ ‫الطمب‬ ‫قبؿ‬ )‫عـ‬

×