Your SlideShare is downloading. ×
Tailassane exposé sur la mamora  2012
Tailassane exposé sur la mamora  2012
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

Tailassane exposé sur la mamora 2012

83

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
83
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
1
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫جامعة‬‫الخامس-أكدال‬ ‫محمد‬ ‫اللنسانية‬ ‫والعلوم‬ ‫الاداب‬ ‫،كلية‬ ‫الجغرافيا‬ ‫شعبة‬ ‫البيئية‬ ‫والحبحاث‬ ‫للدراسات‬ ‫الطبيعية‬ ‫الجغرافيا‬ ‫مختبر‬ ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- UNIVERSITE MOHAMMED V – FACULTE DES LETTRES ET DES SIENCES HUMAINES RABAT ‫سكافاكس‬68-20-77-037 - FAX ‫المغرب‬ – ‫الرباط‬ - Rabat - MAROC ‫.ص.ب‬ B.P 1040 Tél : ‫الهاتف‬77.18.73/77.18.93/77.19.89 : Université Mohammed V- Agdal Faculté des Lettres et des Sciences Humaines Département de géographie Laboratoire de géographie Physique pour Etudes et Recherches Environnementales ‫وسل‬ ‫الرحباط‬ ‫حاضرة‬ ‫رئة‬ ‫المعمورة‬ ‫غاحبة‬ ‫حبين‬‫التنمية‬ ‫إكراهات‬‫السوسيو-اقتصاادية‬ ‫وال‬ ‫التهيئة‬ ‫ضرورات‬ ‫و‬‫البيئي‬ ‫صون‬ ‫الدكتور‬ ‫التستاذ‬‫الطيلسان‬ ‫محمد‬ ‫للرض‬ ‫العالمي‬ ‫اليوم‬ 26‫أحبريل‬ -2012 - ‫أتساتسية‬ ‫مساحات‬ ‫الغابات‬ ‫تشغل‬‫المجال‬ ‫من‬ ،‫القروي‬‫أكثر‬ ‫إلى‬ ‫البلدان‬ ‫بعض‬ ‫سكافي‬ ‫نسبتها‬ ‫تصل‬ ‫من‬10‫المغرب‬ ‫سكافي‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ .% . - ‫تمثل‬‫البيئة‬‫الغاب‬‫وي‬‫ا‬ً ‫تراث‬ ‫ة‬‫ا‬ً ‫طبيعي‬‫للحياة‬ ‫ا‬ً ‫ثمين‬ ‫التطور‬ ‫تفاصيل‬ ‫ذاكرته‬ ‫سكافي‬ ‫يكتنز‬ ،‫البشرية‬ ‫الطويل‬ ‫الحيائي‬‫المغربي‬ ‫للمجال‬،‫يتطلب‬ ‫مما‬ ‫عليه‬ ‫والحفاظ‬ ‫به‬ ‫.العناية‬ - ‫سكافر‬‫و‬‫ت‬ ‫كما‬‫لنسب‬ ‫تكميلية‬ ‫أو‬ ‫أتساتسية‬ ‫عيش‬ ‫موارد‬ ‫م‬‫همة‬،‫البوادي‬ ‫تسكان‬ ‫من‬‫بل‬‫ت‬‫مهمة‬ ‫مداخيل‬ ‫قدم‬ ‫للدولة‬‫وكذا‬‫المحلية‬ ‫الجماعات‬ . 1- ‫تقديم‬ ‫ت‬‫تعرض‬‫المعمورة‬ ‫لغابة‬ ‫البيئية‬ ‫المنظومة‬‫اليوم‬‫إلى‬ ‫أدت‬ ،‫متنوعة‬ ‫بشرية‬ ‫لضغوط‬ ،‫سكافة‬‫ا‬‫والكث‬ ‫المساحة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ،‫الغابوي‬ ‫المجال‬ ‫تراجع‬‫الذي‬ ‫الشيء‬‫أضحى‬‫يهدد‬ ‫اتستمرار‬،‫وجوده‬‫كما‬‫يطرح‬‫مشكل‬‫ت‬‫راجع‬‫ال‬ ‫التنوع‬‫إ‬‫حي‬،‫به‬ ‫ائي‬‫من‬ ‫عنه‬ ‫تسيترتب‬ ‫وما‬ .‫التصحر‬ ‫ومظاهر‬ ‫اتساليب‬ ‫تنشيط‬ ‫أخطار‬ -‫كان‬ ‫سكافقد‬‫اتست‬‫عمال‬‫بالتساس‬ ‫رعوي‬ ‫المعمورة‬ ‫غابة‬‫يمارس‬ ،‫محلية‬ ‫تساكنة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫أصل‬ ‫من‬) ‫وعربي‬ ‫امازيغي‬‫واحصين‬ ‫عامر‬ ،‫السهول‬ ،‫زمور‬‫العقد‬ ‫خلل‬ ‫سكافت‬‫ر‬‫ع‬ ،( ‫مهما‬ ‫سكافيا‬‫ا‬‫ديموغر‬ ‫تطورا‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الخير‬)‫أ‬(‫؛‬ -‫ال‬ ‫تزايد‬ ‫وأمام‬ ‫حاليا‬ ‫لكن‬‫القرويين‬ ‫للسكان‬ ‫الجائر‬ ‫اتستغلل‬‫قطيع‬ ‫بتطور‬ ‫ارتباطا‬ ) ‫الماشية‬‫ب‬) ‫المسقي‬ ‫خصوصا‬ ‫الزراعي‬ ‫والحيز‬ ،((‫ج‬‫المناطق‬ ‫طلب‬ ‫وضغط‬ ، ‫الحضرية‬‫المجاورة‬‫لغابة‬ ‫الطبيعية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬) ‫المعمورة‬‫اد‬،(‫ت‬ ‫أصبحت‬‫وتسطا‬ ‫شكل‬ ‫وتسل‬ ‫للرباط‬ ‫الرئيسية‬ ‫الساحلية‬ ‫المدن‬ ‫نفوذ‬ ‫منطقة‬ ‫ضمن‬ ‫مباشرة‬ ‫بصفة‬ ‫مندمجا‬ ‫بيئا‬ ‫وكذا‬ ، ‫والقنيطرة‬‫المدن‬.‫والخميسات‬ ‫تيفلت‬ ‫مثل‬ ‫الصغيرة‬ ‫الداخلية‬‫الغرب؛‬ ‫يحي‬ ‫تسيدي‬ -‫أضحى‬ ‫لقد‬‫مجال‬‫ه‬‫الغابة‬ ‫ذه‬‫يشكل‬‫احتياط‬‫ا‬‫عقاري‬‫أتساتسيا‬ ‫ا‬‫ل‬ ،‫بناء‬‫وبنية‬ ‫تابعة‬ ‫مدن‬ ‫الغابة‬ ‫سكافضاء‬ ‫اتستعمال‬ ‫إلى‬ ‫سكافة‬‫ا‬‫إض‬ ،(‫وغيرها‬ ‫تسيارة‬ ‫)طرق‬ ‫وطنية‬ ‫وأخرى‬ ‫محلية‬ ‫تحتية‬ ‫لسكان‬ ‫عشوائية‬ ‫سكافيهية‬‫ر‬‫ت‬ ‫لنشطة‬،‫المدن‬‫اتستعمال‬‫له‬ ‫أصبحت‬‫تسلبية‬ ‫عواقب‬‫أكثر‬‫على‬ ‫لهذ‬ ‫والمستقبلي‬ ‫الحالي‬ ‫الوضع‬‫الموئل‬ ‫ا‬‫الغابوي‬‫أصبح‬ ‫الذي‬ ‫الشيئ‬ ‫بالمغرب؛‬ ‫الفريد‬ ‫يشكل‬.‫البيئية‬ ‫مكوناتها‬ ‫وحماية‬ ‫صيانتها‬ ‫برامج‬ ‫أمام‬ ‫عقبة‬ ‫هنا‬ ‫من‬‫يأتي‬‫حبين‬ ‫الغاحبة‬ ‫وضعية‬ ‫حول‬ ‫عن‬ ‫تساؤلنا‬‫؛‬ - ‫اتستغلل‬ ‫تكثيف‬ ‫السكان‬ ‫على‬ ‫سكافرض‬ ‫الذي‬ ‫الجتماعي‬ ‫الفقر‬‫الغابة‬‫طرقه‬ ‫وتغيير‬ ‫سكافه‬‫ا‬‫أعر‬ ‫وإلغاء‬‫التستنزاف‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً ‫أحيان‬ ‫تصل‬ ‫لدرجة‬‫؛‬ ‫لمجمع‬ ‫العمراني‬ ‫التوتسع‬ ‫إلى‬ ‫تستؤدي‬ ‫التي‬ ،‫والوطنية‬ ‫المحلية‬ ‫التنمية‬ ‫مشاريع‬ ‫ضغط‬ - ‫السيار...إلخ؛‬ ‫الطريق‬ ‫وبناء‬ ‫للرباط-تسل‬ ‫الحضري‬ ‫تلبية‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ،‫بالضرورة‬ ‫أضحى‬ ‫لذلك‬ -‫متطلبات‬‫البشرية‬ ‫التنمية‬‫على‬ ‫العمل‬ ، ‫الغابوي‬ ‫المجال‬ ‫تأهيل‬‫أجل‬ ‫من‬‫الغابوية‬ ‫والموارد‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫سكافظة‬‫ا‬‫المح‬ ‫بالمنطقة‬ ‫الفريدة‬. 2- ‫الكشكالية‬ 1:‫الحماية‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫-مرحلة‬‫تسابقا‬‫الغابة‬ ‫كانت‬‫بشرية‬ ‫مجموعة‬ ‫لكل‬ ‫القبلي‬ ‫المجال‬ ‫سكافي‬ ‫مندمجة‬،‫تمثل‬ ‫حيث‬ ‫قبلية‬ ‫أعراف‬ ‫حسب‬ ‫اتستغللها‬ ‫يتم‬ ‫للعيش‬ ‫أتساتسية‬ ‫ركيزة‬‫صارمة‬. 2- :‫التستعمارية‬ ‫الفترة‬‫ظهير‬ ‫خلل‬ ‫من‬ ‫اتستعمالته‬ ‫وتقنين‬ ‫الدولة‬ ‫لملكية‬ ‫الغابوي‬ ‫المجال‬ ‫بإخضاع‬ ‫تميزت‬ 10‫أكتوبر‬1917‫ال‬ ،‫المواكبة‬ ‫والقوانين‬‫الذي‬ ‫شيء‬‫أمام‬ ‫الغابة‬ ‫سكافتح‬‫و‬ ‫السابقة‬ ‫النتاج‬ ‫أنظمة‬ ‫تحطيم‬ ‫إلى‬ ‫أدت‬ ‫الغابوي‬ ‫القتصاد‬ ‫على‬ ‫الرأتسمالية‬ ‫المقاولت‬ ‫بهيمنة‬ ‫تسمحت‬ ‫جديدة‬ ‫.اتستعمالت‬ 3- ‫التستقلل‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫مرحلة‬:‫تميزت؛‬ ‫والتي‬ - ‫ب‬‫من‬ ‫ا‬ً ‫عملي‬ ‫السابق‬ ‫النهج‬ ‫اتستمر‬‫ذ‬‫تسبعينات‬ ‫حتى‬ ‫التستقلل‬‫الماضي‬ ‫القرن‬ . -‫ظهير‬ ‫صدور‬‫تسنة‬1976‫ال‬ ‫مبدأ‬ ‫وتبني‬‫الغا‬ ‫الملك‬ ‫تسيير‬ ‫ميدان‬ ‫سكافي‬ ‫لمركزية‬‫ب‬‫وي‬‫مع‬‫ال‬ ‫إعادة‬‫ع‬‫ت‬‫ب‬‫ا‬‫ر‬ ‫ل‬‫المحليين‬ ‫لسكان‬‫منتخبي‬ ‫خلل‬ ‫من‬‫المحلية‬ ‫الجماعات‬،‫أ‬ ‫التي‬‫صب‬‫من‬ ‫تستفيد‬ ‫حت‬80‫المداخيل‬ ‫من‬ % .‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫سكافي‬ ‫التستغلل‬ ‫وتنظيم‬ ‫تهيئة‬ ‫تهم‬ ‫متنوعة‬ ‫بأشغال‬ ‫القيام‬ ‫مقابل‬ ،‫الغابوية‬ ‫و‬‫على‬‫الرغم‬‫تنفيذ‬ ‫من‬‫تنم‬ ‫مشاريع‬‫و‬‫ية‬‫مجال‬ ‫تهيئة‬ ‫سياسة‬ ‫وسن‬‫غاحب‬‫فإن‬ ،‫المعمورة‬ ‫ة‬‫النتائج‬‫تكن‬ ‫لم‬ ‫.مرضية‬ 3- ‫الغابوي‬ ‫المجال‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫استراتيجيات‬ ‫تطور‬ )‫أ‬‫المعمورة‬ ‫غاحبة‬ ‫حبمجال‬ ‫المحليين‬ ‫للسكان‬ ‫الديمغرافي‬ ‫التطور‬ ( ‫من‬ ‫المعمورة‬ ‫غاحبة‬ ‫موقع‬ ‫حبالمغرب‬ ‫الغاحبوي‬ ‫المجال‬ )‫ب‬‫المعمورة‬ ‫غاحبة‬ ‫حبمجال‬ ‫الماشية‬ ‫قطيع‬ ‫تطور‬ ( )‫ج‬‫المعمورة‬ ‫غاحبة‬ ‫حبمجال‬ ‫الزراعي‬ ‫القطاع‬ ‫تطور‬ ( )‫اد‬(‫المعمورة‬ ‫غاحبة‬ ‫مجال‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫وسـل‬ ‫للرحباط‬ ‫القتصاادية‬ ‫والنشطة‬ ‫الحضري‬ ‫المجال‬ ‫تطور‬
  • 2. -‫ب‬‫أصيلة‬ ‫نباتية‬ ‫اصناف‬ ‫فقدان‬ ‫عبر‬ ‫اليحيائي‬ ‫التنوع‬ ‫تناقص‬‫و‬‫تقلص‬‫الشجرية‬ ‫الكثافة‬ ‫وفي‬ ‫بداخل‬‫الغابة‬ ‫هوامش‬ ‫أ‬-‫بالمعمورة‬ ‫الفليني‬ ‫البلوط‬ ‫غابة‬ ‫مساحة‬ ‫تراجع‬ -‫ج‬‫الرعي-غابوي‬ ‫المجال‬ ‫تقلص‬sylvo-pastoral‫العصرية‬ ‫الزراعات‬ ‫انتشار‬ ‫بفعل‬. 5،‫سل-زمور-زعير‬ -‫الرباط‬ ‫لجهة‬ ‫التنمية‬ ‫تطلعات‬ - – ‫المعمورة‬ ‫بغابة‬‫اسفله‬ ‫الشكلين‬ ‫معطيات‬ ‫تعكسها‬ ‫كما‬ 0 20000 40000 60000 80000 100000 120000 140000 160000 1913 1917 1941 1950 1953 1972 1985 1992 2000 ‫باتلتتهكتتتار‬‫ة‬‫ح‬‫ات‬‫س‬‫تلم‬‫ت‬‫ا‬ ‫تتلسنوتات‬‫ت‬‫ا‬ 4-‫للمعمورة‬ ‫الغابوي‬ ‫المجال‬ ‫تدهور‬ ‫مظاهر‬ ‫:خلةصة‬ ‫اتباع‬ ‫الضروري‬ ‫من‬ ‫أضحى‬‫مقارب‬‫ة‬‫جديدة‬ : ‫ت‬ ‫سياسة‬ ‫نهج‬ ‫تعتمد‬ -‫ش‬‫ا‬‫رك‬‫ية‬‫ا‬ ‫لدى‬‫لس‬‫ا‬‫كن‬‫ة‬ ‫المحلي‬‫وتصوراتهم‬ ‫انتقاداتهم‬ ‫بتقديم‬ ‫لهم‬ ‫تسمح‬ ،‫ة‬ ‫المقترحة؛‬ ‫المشاريع‬ ‫حول‬ ‫هذه‬ ‫إخراجه‬ ‫إلى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫ترمي‬ ‫مشاريع‬ ‫تنفيذ‬ - ‫متوازنة‬ ‫تنمية‬ ‫وتحقيق‬ ،‫الفقر‬ ‫دائرة‬ ‫من‬ ‫الساكنة‬ .‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫ومستدامة‬ - ‫بين‬ ‫التعايش‬ ‫يفرض‬ ‫جديد‬ ‫قانوني‬ ‫إطار‬ ‫خلق‬ ‫نوعه‬ ‫من‬ ‫الفريد‬ ‫الغابوي‬ ‫والمجال‬ ‫المحلية‬ ‫الساكنة‬ ‫المغرب‬ ‫.في‬ ‫غابة‬ ‫أهمية‬ ‫الصورة‬ ‫تظهر‬ ‫المدن‬ ‫لسكان‬ ‫كمنتجع‬ ‫المعمورة‬ ‫المجاورة‬ -‫د‬‫الجنوبية‬ ‫المعمورة‬ ‫غابة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫المحلية‬ ‫الساكنة‬ ‫لدى‬ ‫الفقر‬ ‫نسبة‬

×