Your SlideShare is downloading. ×
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Architecture Research - البحث المعمارى
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

Architecture Research - البحث المعمارى

2,078

Published on

Architecture Research - البحث المعمارى

Architecture Research - البحث المعمارى

Published in: Design, News & Politics, Business
0 Comments
11 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
2,078
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
0
Comments
0
Likes
11
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬.....‫نستعين‬ ‫به‬ ‫و‬ ‫ال‬‫ال‬‫ال‬‫بحث‬‫بحث‬‫بحث‬‫المعمارى‬‫المعمارى‬‫المعمارى‬ Architectural Research ‫د‬ ‫معمارى‬ ‫مهندس‬.‫محجوب‬ ‫محرم‬ ‫عثمان‬ ‫ياسر‬ Architect Dr. Yasser Mahgoub (‫تنويه‬:‫نسخة‬ ‫يعتبر‬ ‫وال‬ ‫المستمر‬ ‫التطوير‬ ‫تحت‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫نهائيه‬.‫من‬ ‫الهدف‬‫ه‬‫المعلومات‬ ‫بعض‬ ‫توفير‬ ‫هو‬‫عن‬‫البحث‬‫العربية‬ ‫باللغة‬ ‫المعمارى‬. ‫ب‬ ‫قد‬ ‫بانى‬ ‫الموجودة‬ ‫المعلومات‬ ‫استخدام‬ ‫قبل‬ ‫أنبه‬ ‫أن‬ ‫وأود‬‫دأت‬‫كتاب‬‫ته‬‫فى‬‫والعشرين‬ ‫الخامس‬‫شهر‬ ‫من‬‫يونيو‬‫سنة‬4102‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫بعض‬ ‫فان‬ ‫لذا‬ ، ،‫تغيرت‬ ‫او‬ ‫قديمة‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫به‬‫و‬‫معل‬ ‫لتوافر‬ ‫نظرا‬ ‫وذلك‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ان‬ ‫دورية‬ ‫بصفة‬ ‫بتحديثها‬ ‫اقوم‬ ‫سوف‬‫التى‬ ‫االنجليزية‬ ‫باللغة‬ ‫اغلبها‬ ‫ولكن‬ ‫كثيرة‬ ‫ومات‬ ‫وتوضيح‬ ‫ترجمة‬ ‫الى‬ ‫تحتاج‬.‫حتى‬ ‫منه‬ ‫انتهى‬ ‫ولم‬‫ينتهى‬ ‫متى‬ ‫ادرى‬ ‫وال‬ ‫أآلن‬!) ‫آخر‬‫تحديث‬:Monday, July 07, 2014 ‫من‬ ‫لمزيد‬‫ا‬‫لمعلومات‬oub@gmail.comyassermahg
  • 2. 4 ‫المحتويات‬ (‫المحتويات‬ ‫هذه‬‫نهائ‬ ‫ليست‬‫ي‬‫حيث‬ ‫ة‬‫دوريا‬ ‫تعديلها‬ ‫يتم‬!) ‫مقدمة‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫المعمارى‬ ‫للبحث‬ ‫االساسية‬ ‫المكونات‬: 0.‫النظرية‬ 4.‫المشكلة‬ 3.‫الطريقة‬ ‫البحثى‬ ‫البناء‬: 0.‫النظرية‬ 4.‫السياق‬ 3.‫المرجعى‬ ‫البحث‬ 2.‫المشكلة‬ 5.‫الطريقة‬ 6.‫المعلومات‬ 7.‫النتائج‬ ‫البحث‬ ‫خطوات‬ ‫الب‬ ‫مراحل‬‫حث‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫فى‬ ‫مراجع‬ ‫بحثية‬ ‫موضوعات‬‫معمارية‬: o‫المستدامة‬ ‫العمارة‬:‫الثقافية‬ ‫و‬ ‫واالجتماعية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫البيئية‬ o‫للمباني‬ ‫الحماية‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫ودور‬ ‫أهمية‬ o‫المحيطة‬ ‫والبيئات‬ ‫االنسان‬:‫واالفتراضية‬ ‫االنسانية‬ ‫و‬ ‫والعمرانية‬ ‫الطبيعية‬ o‫الزمكانية‬:‫العالق‬‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫بين‬ ‫ة‬‫واالنسان‬ o‫العمارة‬ ‫لغة‬:‫والرمز‬ ‫اإلشارة‬ o‫العمارة‬ ‫فى‬ ‫والباطن‬ ‫الظاهر‬ o‫و‬ ‫الهوية‬‫الطابع‬‫العمارة‬ ‫فى‬ o‫المعماري‬ ‫التراث‬:‫والحفاظ‬ ‫القيمة‬ o‫العمرانى‬ ‫البصري‬ ‫التلوث‬
  • 3. 3 o‫االليكترونية‬ ‫الثورة‬ ‫عصر‬ ‫فى‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫المستقبلية‬ ‫االتجاهات‬ o‫االستخدام‬ ‫بعد‬ ‫المشروعات‬ ‫تقييم‬
  • 4. 2 ‫م‬‫قدمة‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫يتضمن‬‫مو‬‫تفيد‬ ‫انها‬ ‫ارى‬ ‫التى‬ ‫ضوعات‬‫ل‬‫ال‬ ‫السنوات‬ ‫فى‬ ‫العمارة‬ ‫طالب‬‫متقدمة‬‫المعمارى‬ ‫التعليم‬ ‫من‬‫وبعد‬ ‫المعمارية‬ ‫البحوث‬ ‫بإجراء‬ ‫الطالب‬ ‫فيها‬ ‫يقوم‬ ‫التى‬ ‫التخرج‬.‫وعلما‬ ‫نفعا‬ ‫فيه‬ ‫الطالب‬ ‫يجد‬ ‫ان‬ ‫اتمنى‬.‫هذا‬ ‫فى‬ ‫اضع‬ ‫ان‬ ‫حاولت‬ ‫ل‬ ‫ومفيد‬ ‫اساسى‬ ‫انه‬ ‫رأيت‬ ‫ما‬ ‫خالصة‬ ‫الكتاب‬‫سنوات‬ ‫خالل‬ ‫العمارة‬ ‫طلبة‬‫من‬ ‫المعمارية‬ ‫للهندسة‬ ‫دراستى‬0773‫وحتى‬0771 ‫ثم‬ ‫شمس‬ ‫عين‬ ‫جامعة‬ ‫فى‬‫تدريسى‬‫لها‬‫عام‬ ‫منذ‬0771‫بدأت‬ ‫حين‬‫العمل‬‫سفرى‬ ‫ثم‬ ‫شمس‬ ‫عين‬ ‫جامعة‬ ‫الهندسة‬ ‫كلية‬ ‫فى‬ ‫كمعيد‬ ‫فى‬ ‫الدكتوراة‬ ‫لدراسة‬‫فى‬ ‫العمارة‬‫االمريكية‬ ‫المتحدة‬ ‫بالواليات‬ ‫ميتشيجان‬ ‫جامعة‬‫فى‬‫على‬ ‫بعثة‬‫المصرية‬ ‫الحكومة‬ ‫نفقة‬‫وبعد‬ ‫عودتى‬‫ثم‬ ‫تدريس‬ ‫هيئة‬ ‫كعضو‬ ‫شمس‬ ‫عين‬ ‫بجامعة‬ ‫بالتدريس‬ ‫قمت‬ ‫حيث‬‫جامعة‬‫الكويت‬ ‫جامعة‬ ‫ثم‬ ‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫االمارات‬ ‫وأخيرا‬‫قطر‬ ‫بجامعة‬.‫تالمذة‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫العديد‬ ‫تحول‬ ‫وشهدت‬ ‫الطالب‬ ‫من‬ ‫المئات‬ ‫مع‬ ‫السنوات‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫تعاملت‬‫انهو‬‫ا‬ ‫معم‬ ‫الى‬ ‫الثانوية‬ ‫دراستهم‬‫الدول‬ ‫بمختلف‬ ‫عديدة‬ ‫مواقع‬ ‫فى‬ ‫جامعات‬ ‫وأساتذة‬ ‫ومسئولين‬ ‫اريين‬.‫فى‬ ‫النقص‬ ‫بمدى‬ ‫شعرت‬ ‫لم‬ ‫االليكترونية‬ ‫او‬ ‫المطبوعة‬ ‫سواء‬ ‫العربية‬ ‫المراجع‬‫بمهنة‬ ‫وعالقته‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫هو‬ ‫لما‬ ‫ومباشرة‬ ‫وواضحة‬ ‫مبسطة‬ ‫قدمة‬ ‫التصميم‬ ‫بعد‬ ‫او‬ ‫اثناء‬ ‫او‬ ‫قبل‬ ‫سواء‬ ‫العمارة‬‫التنفيذ‬ ‫بعد‬ ‫وحتى‬.‫ان‬ ‫رأيت‬‫فيه‬ ‫ويجد‬ ‫يريده‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫أجر‬ ‫بدون‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫اقدم‬ ‫فائدة‬. ‫ونشر‬ ‫طرق‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫مع‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫تقنيات‬ ‫و‬ ‫اسس‬ ‫تقديم‬ ‫الى‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يهدف‬‫االبحاث‬ ‫نتائج‬.‫الكتاب‬ ‫يقدم‬ ‫و‬ ‫والتقارير‬ ‫والبوسترات‬ ‫البحثية‬ ‫االوراق‬ ‫مثل‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫مجال‬ ‫فى‬ ‫االبحاث‬ ‫نتائج‬ ‫ونشر‬ ‫التواصل‬ ‫طرق‬‫المقاالت‬. ‫والتوضيحية‬ ‫والنقدية‬ ‫والتحليلية‬ ‫الوصفية‬ ‫الطرق‬ ‫مثل‬ ‫للبحث‬ ‫المختلفة‬ ‫الطرق‬ ‫الكتاب‬ ‫يستعرض‬.‫طبيعة‬ ‫فهم‬ ‫الكتاب‬ ‫يوفر‬ ‫المعمارى‬ ‫والتعليم‬ ‫المهنة‬ ‫بممارسة‬ ‫وعالقته‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(1.)‫المعمارى‬ ‫البحث‬‫المعمارى‬ ‫والتعليم‬ ‫المهنة‬ ‫وممارسة‬. ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫المهنة‬ ‫ممارسة‬‫المعمارى‬ ‫التعليم‬
  • 5. 5 ‫كأ‬ ‫البحث‬‫وتعلم‬ ‫تعليم‬ ‫سلوب‬ ‫اهمية‬ ‫تكمن‬‫تعلم‬‫المعرفة‬ ‫طبيعة‬ ‫تغير‬ ‫الى‬ ‫والتعلم‬ ‫للمعرفة‬ ‫كوسيلة‬ ‫البحث‬‫والعلم‬‫المعلومات‬ ‫عصر‬ ‫فى‬ ‫التعلم‬ ‫ومفهوم‬. ‫المعرفة‬ ‫تحولت‬ ‫فقد‬‫من‬ ‫والعلم‬‫محدد‬ ‫مكان‬ ‫فى‬ ‫للعلم‬ ‫المتلقى‬ ‫او‬ ‫للمتعلم‬ ‫وينقله‬ ‫المعلم‬ ‫يمتلكه‬ ‫ثابتة‬ ‫مراجع‬ ‫فى‬ ‫موجود‬ ‫ثابت‬ ‫شئ‬ ‫دا‬ ‫متغير‬ ‫علم‬ ‫الى‬‫اى‬ ‫فى‬ ‫اليه‬ ‫الوصول‬ ‫للجميع‬ ‫يمكن‬ ‫باستمرار‬ ‫محدثة‬ ‫االنترنت‬ ‫عبر‬ ‫متعددة‬ ‫اليكترونية‬ ‫وسائل‬ ‫فى‬ ‫متوفر‬ ‫ئما‬ ‫مكان‬ ‫اى‬ ‫ومن‬ ‫وقت‬.‫والمتعلم‬ ‫المعلم‬ ‫عالقة‬ ‫بذلك‬ ‫فتغيرت‬‫ب‬‫ومصادره‬ ‫والمعرفة‬ ‫العلم‬‫م‬‫ا‬.‫تعليم‬ ‫اصبح‬"‫ال‬ ‫كيفية‬‫تعلم‬"‫من‬ ‫اهم‬ "‫العلم‬ ‫تعليم‬"‫نفسه‬. ‫التعل‬ ‫ادوات‬ ‫من‬ ‫اداة‬ ‫البحث‬ ‫اصبح‬‫مراحل‬ ‫على‬ ‫مقتصرا‬ ‫كان‬ ‫ان‬ ‫بعد‬ ‫المختلفة‬ ‫الجامعى‬ ‫التعليم‬ ‫مراحل‬ ‫فى‬ ‫والتعلم‬ ‫يم‬ ‫والدكتوراة‬ ‫الماجيستير‬ ‫مثل‬ ‫العليا‬ ‫الدراسات‬.‫البحث‬ ‫تعلم‬ ‫يوفر‬‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫ويغبر‬ ‫والمستقل‬ ‫المستمر‬ ‫للتعلم‬ ‫اساسية‬ ‫ادوات‬ ‫ك‬ ‫تعلم‬ ‫االفضل‬ ‫ومن‬ ‫دائما‬ ‫ومتغير‬ ‫دائما‬ ‫متوفر‬ ‫فالعلم‬ ،‫الكيف‬ ‫الى‬ ‫الكم‬ ‫من‬‫واإلضافة‬ ‫وفهمه‬ ‫فيه‬ ‫ما‬ ‫احدث‬ ‫الي‬ ‫الوصول‬ ‫يفية‬ ‫تعلمه‬ ‫من‬ ‫االنتهاء‬ ‫فور‬ ‫الصالحية‬ ‫منتهى‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫منه‬ ‫بعض‬ ‫تعلم‬ ‫عن‬ ‫اليه‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(2.)‫التعلم‬ ‫نموذج‬ ‫تغير‬‫المعلومات‬ ‫عصر‬ ‫فى‬.
  • 6. 6 ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫هى‬ ‫اساسية‬ ‫عناصر‬ ‫ثالثة‬ ‫تعريف‬ ‫على‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫يعتمد‬:‫والعمارة‬ ‫البحث‬‫والطريقة‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(3.)‫المعمارى‬ ‫البحث‬. ‫البحث‬‫بهذا‬ ‫المتعلقة‬ ‫التطبيقات‬ ‫او‬ ‫النظريات‬ ‫او‬ ‫الحقائق‬ ‫مراجعة‬ ‫او‬ ‫الكتشاف‬ ‫موضوع‬ ‫فى‬ ‫المنهجى‬ ‫التحقيق‬ ‫هو‬ ‫الموضوع‬. ‫العمارة‬‫واألماكن‬ ‫المبانى‬ ‫وإنشاء‬ ‫تصميم‬ ‫علم‬ ‫هى‬. ‫الطريقة‬‫الرو‬ ‫الممارسة‬ ‫او‬ ‫النظام‬ ‫او‬ ‫المنظم‬ ‫االجراء‬ ‫هى‬‫الخطة‬ ‫او‬ ‫التكتيك‬ ‫او‬ ‫االستراتيجية‬ ‫او‬ ‫تينية‬‫شئ‬ ‫لعمل‬. ‫اثناء‬ ‫المعمارية‬ ‫المكاتب‬ ‫داخل‬ ‫عمله‬ ‫يقتصر‬ ‫للمبانى‬ ‫منفذ‬ ‫او‬ ‫مصمم‬ ‫كونه‬ ‫على‬ ‫طويلة‬ ‫لعقود‬ ‫المعمارى‬ ‫تصور‬ ‫انحصر‬ ‫التنفيذ‬ ‫اثناء‬ ‫العمل‬ ‫مواقع‬ ‫او‬ ‫التصميم‬.
  • 7. 7 ‫رقم‬ ‫شكل‬(4.)‫ال‬‫تصور‬‫ل‬ ‫التقليدى‬‫المعمارى‬ ‫مهنة‬‫المقتصر‬‫على‬‫والتنفيذ‬ ‫التصميم‬. ‫معمل‬ ‫او‬ ‫مختبر‬ ‫داخل‬ ‫يعمل‬ ‫الذى‬ ‫للباحث‬ ‫التقليدى‬ ‫التصور‬ ‫عن‬ ‫التصور‬ ‫هذا‬ ‫ويتخلف‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(5.)‫المختبر‬ ‫او‬ ‫المعمل‬ ‫داخل‬ ‫للباحث‬ ‫التقليدى‬ ‫التصور‬. ‫المخط‬ ‫ويراجع‬ ‫الكتب‬ ‫يقرأ‬ ‫مغلق‬ ‫مكتب‬ ‫داخل‬ ‫وجوده‬ ‫فى‬ ‫االخرى‬ ‫التخصصات‬ ‫فى‬ ‫الباحث‬ ‫تصور‬ ‫ويختلف‬‫وط‬‫ات‬.
  • 8. 1 ‫رقم‬ ‫شكل‬(6.)‫مختلفة‬ ‫تخصصات‬ ‫فى‬ ‫للباحث‬ ‫التقليدى‬ ‫التصور‬. ‫المختلفة‬ ‫للتخصصات‬ ‫تبعا‬ ‫االبحاث‬ ‫منتجات‬ ‫فتختلف‬ ‫والعمران‬ ‫العمارة‬ ‫مجال‬ ‫فى‬ ‫للباحث‬ ‫بالنسبة‬ ‫اما‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(7.)‫المختلفة‬ ‫التخصصات‬ ‫فى‬ ‫البحث‬ ‫منتجات‬.
  • 9. 7 ‫ا‬‫المعمارى‬ ‫للبحث‬ ‫االساسية‬ ‫لمكونات‬ ‫ال‬‫نظرية‬ ‫المشكلة‬ ‫الطريقة‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(8.)‫للبحث‬ ‫االساسية‬ ‫المكونات‬‫المعماري‬‫والطريقة‬ ‫والنظرية‬ ‫المشكلة‬.
  • 10. 01 ‫البحثى‬ ‫البناء‬ 1.‫النظرية‬ 2.‫السياق‬ 3.‫المرجعى‬ ‫البحث‬ 4.‫المشكلة‬ 5.‫الطريقة‬ 6.‫المعلومات‬ 7.‫النتائج‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(9.)‫البحثى‬ ‫البناء‬:‫النظرية‬–‫السياق‬–‫المشكلة‬–‫البح‬‫المرجعى‬ ‫ث‬–‫الطريقة‬–‫المعلومات‬-‫النتائج‬.
  • 11. 00 ‫البحث‬ ‫خطوات‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(10.)‫البحث‬ ‫خطوات‬. ‫الموضوع‬ ‫اختيار‬ ‫التالية‬ ‫الطرق‬ ‫احد‬ ‫على‬ ‫بنا‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫اختيار‬ ‫يتم‬: 0-‫للباحث‬ ‫شخصى‬ ‫اهتمام‬ 4-‫العلمى‬ ‫النشر‬ ‫او‬ ‫علمية‬ ‫درجة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫شخصية‬ ‫فائدة‬ 3-‫محددة‬ ‫مشاكل‬ ‫او‬ ‫موضوعات‬‫مقت‬ ‫او‬‫رحة‬‫البحثية‬ ‫المراجع‬ ‫فى‬ 2-‫االستراتيجيات‬ ‫او‬ ‫السياسات‬ ‫واضعى‬ ‫تهم‬ ‫موضوعات‬ 5-‫موضوعات‬‫مشاكل‬ ‫او‬‫المجتمع‬ ‫قلق‬ ‫وتثير‬ ‫تهم‬ 6-‫االعالم‬ ‫فى‬ ‫مطروحة‬ ‫موضوعات‬ ‫او‬ ‫مشاكل‬ ‫للدراسة‬ ‫النظرى‬ ‫االطار‬ ‫عن‬ ‫والبحث‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫تطوير‬ ‫يتم‬. ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫ال‬ ‫اساس‬ ‫هو‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬‫على‬ ‫التعرف‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫الذى‬ ‫العلمى‬ ‫بحث‬‫النظريات‬‫واآلراء‬‫التى‬ ‫واألبحاث‬ ‫واألفكار‬ ‫الموضوع‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫آخرين‬ ‫بمعرفة‬ ‫اجرائها‬ ‫سبق‬.‫والنظريات‬ ‫الطرق‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫ويوفر‬‫و‬ ‫االولية‬‫حول‬ ‫السائدة‬
  • 12. 04 ‫الموضوع‬‫مختلفة‬ ‫او‬ ‫مشابهة‬ ‫حاالت‬ ‫مع‬ ‫للمقارنة‬ ‫وأساس‬.‫توضي‬ ‫فى‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫ويساعد‬‫طرق‬ ‫واقتراح‬ ‫المشكلة‬ ‫ح‬ ‫للدراسة‬ ‫النظرى‬ ‫واإلطار‬ ‫البحث‬.‫موضوع‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫ويوضح‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫مرحلة‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫يوجه‬ ‫البحث‬. ‫النظرى‬ ‫اإلطار‬ ‫الدراسة‬ ‫وعناصر‬ ‫متغيرات‬ ‫بين‬ ‫والعالقة‬ ‫دراستها‬ ‫المراد‬ ‫واألفكار‬ ‫المفاهيم‬ ‫تطوير‬ ‫ويشمل‬.‫النظرى‬ ‫االطار‬.‫يمكننا‬ ‫موضو‬ ‫اى‬ ‫فى‬ ‫النظر‬‫االحيان‬ ‫بعض‬ ‫فى‬ ‫والمتعارضة‬ ‫المختلفة‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫ع‬.‫هو‬ ‫النظرى‬ ‫واإلطار‬ ‫للمشاهد‬ ‫الرؤية‬ ‫وتركيز‬ ‫وحجم‬ ‫وزاوية‬ ‫نطاق‬ ‫تحدد‬ ‫فهى‬ ،‫ما‬ ‫شئ‬ ‫فى‬ ‫للنظر‬ ‫نستخدمها‬ ‫التى‬ ‫الصورة‬ ‫اطار‬ ‫مثل‬.‫ان‬ ‫يجب‬ ‫لذا‬ ‫ع‬ ‫التعرف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ويتم‬ ‫البحث‬ ‫لغرض‬ ‫واضح‬ ‫نظرى‬ ‫اطار‬ ‫ونختار‬ ‫نحدد‬‫والطرق‬ ‫والموضوعات‬ ‫االشخاص‬ ‫لى‬ ‫المختار‬ ‫الموضوع‬ ‫فى‬ ‫للبحث‬ ‫المتبعة‬.‫النظرى‬ ‫االطار‬ ‫لتحديد‬ ‫اساسية‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫مرحلى‬ ‫تعتبر‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(11.)‫المشاة‬ ‫حركة‬ ‫على‬ ‫الحضرية‬ ‫للفراغات‬ ‫والنوعية‬ ‫الكمية‬ ‫الصفات‬ ‫تأثير‬ ‫لدراسة‬ ‫النظرى‬ ‫االطار‬
  • 13. 03 ‫اسئلة‬‫وفرضية‬‫البحث‬ ‫ان‬ ‫يجب‬‫يتم‬‫صياغة‬‫البحث‬ ‫اسئلة‬‫يتم‬ ‫بحيث‬‫تحديد‬‫ا‬‫لمشكلة‬‫المشكالت‬ ‫او‬‫لعناصر‬ ‫العملى‬ ‫والتعريف‬ ‫دراستها‬ ‫المطلوب‬ ‫البحث‬ ‫متغيرات‬ ‫او‬‫قياسها‬ ‫وطرق‬.‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الموضوع‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫استعراض‬ ‫يجب‬. ‫البحث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫التعرف‬ ‫متوقع‬ ‫هو‬ ‫لما‬ ‫فرضية‬ ‫وصياغة‬.‫سؤ‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬‫سؤال‬ ‫وليس‬ ‫اجابة‬ ‫الى‬ ‫يحتاج‬ ‫ال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫االجابة‬ ‫سبق‬.‫وإطارها‬ ‫الدراسة‬ ‫متغيرات‬ ‫او‬ ‫عناصر‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫تحدد‬ ‫علمى‬ ‫بشكل‬ ‫االسئلة‬ ‫صياغة‬ ‫يجب‬ ‫والعملية‬ ‫العلمية‬ ‫وفائدتها‬.‫جاهزية‬ ‫مدى‬ ‫تحدد‬ ‫التى‬ ‫فهى‬ ‫وأهمها‬ ‫البحث‬ ‫مراحل‬ ‫اصعب‬ ‫من‬ ‫البحث‬ ‫اسئلة‬ ‫صياغة‬ ‫تعتبر‬ ‫وإ‬ ‫الدراسة‬ ‫وأهمية‬ ‫الباحث‬‫والعملى‬ ‫والزمنى‬ ‫المكانى‬ ‫طارها‬.‫االسئلة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬"‫ومثيرة‬ ‫شيقة‬"‫واالهتمام‬ ‫لالنتباه‬.‫يجب‬ ‫قليلة‬ ‫كلمات‬ ‫فى‬ ‫واحد‬ ‫سؤال‬ ‫الى‬ ‫الرئيسية‬ ‫البحث‬ ‫مشكلة‬ ‫تحويل‬ ‫يتم‬ ‫ان‬ ‫ان‬.‫الرئيسية‬ ‫المشكلة‬ ‫لتحويل‬ ‫تستخدم‬ ‫الثانوية‬ ‫االسئلة‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫يمكن‬ ‫بسيطة‬ ‫مشكالت‬ ‫الى‬" .‫يؤ‬ ‫الجيد‬ ‫السؤال‬‫جيد‬ ‫بحث‬ ‫الى‬ ‫دى‬." ‫المطلوبة‬ ‫المعلومات‬ ‫النظرى‬ ‫باإلطار‬ ‫مسترشدة‬ ‫للبحث‬ ‫والثانوية‬ ‫الرئيسية‬ ‫االسئلة‬ ‫على‬ ‫لإلجابة‬ ‫المطلوبة‬ ‫المعلومات‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬. ‫البحث‬ ‫وإستراتيجية‬ ‫طريقة‬ ‫العمل‬ ‫وجدول‬ ‫البحث‬ ‫وميزانية‬ ‫وتحليلها‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫وأساليب‬ ‫تقنيات‬ ‫تحديد‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬.‫المرحل‬ ‫هذه‬ ‫فى‬ ‫يتم‬‫اعداد‬ ‫ة‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫وسائل‬‫البحث‬ ‫وأماكن‬ ‫وعينة‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(12.)‫الماضية‬ ‫سنة‬ ‫المائة‬ ‫خالل‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫وسائل‬ ‫تطور‬.
  • 14. 02 ‫المعلومات‬ ‫وتحليل‬ ‫وجمع‬ ‫الدراسة‬ ‫عمل‬ ‫قبل‬‫والبيا‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫وسائل‬ ‫وضبط‬ ‫الختبار‬ ‫تجريبية‬ ‫استطالعية‬ ‫دراسة‬ ‫اجراء‬ ‫يتم‬ ‫النهائية‬ ‫الدراسة‬ ‫اجراء‬‫نات‬. ‫النتائج‬ ‫واستخالص‬ ‫وتحليلها‬ ‫المطلوبة‬ ‫والبيانات‬ ‫المعلومات‬ ‫وجمع‬ ‫النهائية‬ ‫الدراسة‬ ‫اجراء‬ ‫يتم‬. ‫النتائج‬ ‫نشر‬ ‫بوسترات‬ ‫او‬ ‫مؤتمرات‬ ‫فى‬ ‫عمل‬ ‫اوراق‬ ‫او‬ ‫علمية‬ ‫دوريات‬ ‫فى‬ ‫بحثية‬ ‫اوراق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫النتائج‬ ‫نشر‬ ‫يتم‬.‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫لمناقشة‬ ‫والنصوص‬ ‫والرسومات‬ ‫والخرائط‬ ‫واألرقام‬ ‫الجداول‬‫النتائج‬ ‫وتوضيح‬.
  • 15. 05 ‫تحديد‬ ‫وتركيز‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫معرفة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫الى‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫يهدف‬ ‫نمتلكها‬ ‫التى‬ ‫غير‬ ‫جديدة‬.‫للمصادر‬ ‫مسح‬ ‫هو‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫المتعددة‬‫إلنتاج‬‫ودوام‬ ‫اوسع‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫التى‬ ‫الحديثة‬ ‫المعرفة‬ ‫أطول‬‫للتعلم‬ ‫البحث‬ ‫مسار‬ ‫بداية‬ ‫فى‬ ‫هامة‬ ‫خطوة‬ ‫وهى‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫والتأكد‬ ‫والتعرف‬‫حول‬ ‫ومتداول‬ ‫معروف‬ ‫المطلوب‬ ‫الموضوع‬. ‫يلى‬ ‫بما‬ ‫تتسم‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫استخالصها‬ ‫يتم‬ ‫التى‬ ‫المعلومات‬: 0-‫محدد‬ ‫موضوع‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬. 4-‫ان‬‫او‬ ‫جمل‬ ‫عدة‬ ‫فى‬ ‫تلخيصها‬ ‫يتم‬‫االكثر‬ ‫على‬ ‫فقرتين‬ ‫او‬ ‫فقرة‬. 3-‫من‬ ‫كبير‬ ‫كم‬ ‫فى‬ ‫الموضوع‬ ‫وضع‬ ‫على‬ ‫التعرف‬‫واألبحاث‬ ‫الكتابات‬‫والمراجع‬ 2-‫التعرف‬‫المجموعات‬ ‫على‬(‫والمؤتمرات‬ ‫الهيئات‬)‫واإلفراد‬(‫وباحثين‬ ‫كتاب‬)‫الموضوع‬ ‫بهذا‬ ‫تهتم‬ ‫التى‬. 5-‫البحث‬ ‫او‬ ‫الباحث‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫آخرين‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫لالستخدام‬ ‫بذاتها‬ ‫قائمة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬. ‫على‬ ‫الباحث‬ ‫يتعرف‬ ‫ان‬ ‫يجب‬‫البحث‬ ‫بموضوع‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫كل‬: 0-‫واالفر‬ ‫والكتابات‬ ‫واألبحاث‬ ‫المراجع‬ ‫جميع‬‫والمجموعات‬ ‫اد‬. 4-‫والمفاهيم‬ ‫واالفكار‬ ‫النظريات‬. 3-‫والمحاورات‬ ‫والمناقشات‬ ‫الموضوعات‬. 2-‫المعرفية‬ ‫االسس‬Epistemological‫والوجودية‬Ontological. 5-‫والمشاكل‬ ‫والقضايا‬ ‫االسئلة‬. ‫وجديدة‬ ‫مالئمة‬ ‫تكون‬ ‫بحيث‬ ‫البحث‬ ‫مشكلة‬ ‫صياغة‬ ‫بأعادة‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫ينتهى‬.‫المر‬ ‫البحث‬ ‫خالصة‬‫سوف‬ ‫جعى‬ ‫اآلخرين‬ ‫الباحثين‬ ‫يفيد‬ ‫بما‬ ‫صياغتها‬ ‫وإعادة‬ ‫وتحليلها‬ ‫تجميعها‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الموجودة‬ ‫المعرفة‬ ‫تثرى‬.‫البحث‬ ‫اوراق‬ ‫بعض‬ ‫تعتمد‬ ‫بحثية‬ ‫كإستراتيجية‬ ‫فقط‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫على‬ ‫والكتب‬.‫تحديد‬ ‫فى‬ ‫القديم‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫المستقبل‬ ‫فى‬ ‫الباحثون‬ ‫يستفيد‬ ‫ومرجعياته‬ ‫الموضوع‬ ‫تطور‬ ‫مدى‬‫و‬‫أدبياته‬. ‫كل‬ ‫وليس‬ ‫البحث‬ ‫بموضوع‬ ‫عملية‬ ‫او‬ ‫نظرية‬ ‫صلة‬ ‫لها‬ ‫التى‬ ‫المراجع‬ ‫اختيار‬ ‫يجب‬ ‫موجود‬ ‫هو‬ ‫ما‬!‫االبعاد‬ ‫ومتعدد‬ ‫الحدود‬ ‫مفتوح‬ ‫المرجعى‬ ‫فالبحث‬.‫من‬ ‫العديد‬ ‫يقع‬ ‫جمع‬ ‫خطأ‬ ‫فى‬ ‫الباحثين‬"‫شئ‬ ‫كل‬"‫واالنتهاء‬ ‫ومتاحا‬ ‫كثيرا‬ ‫اصبح‬ ‫الذى‬"‫شئ‬ ‫بال‬"‫نتيجة‬ ‫وترب‬ ‫وفهم‬ ‫استيعاب‬ ‫استطاعتهم‬ ‫عدم‬‫يقومون‬ ‫مما‬ ‫الكبير‬ ‫الكم‬ ‫هذا‬ ‫وتقديم‬ ‫وتلخيص‬ ‫يط‬ ‫بتجميعه‬."‫والتركيز‬ ‫التحديد‬"‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫عناصر‬ ‫اهم‬ ‫هما‬ ‫فيه‬ ‫البحث‬ ‫المطلوب‬ ‫الموضوع‬ ‫معالج‬ ‫فى‬ ‫تفيد‬ ‫ومعرفة‬ ‫معلومات‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬.
  • 16. 06 ‫الم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المتوفرة‬ ‫المصادر‬ ‫من‬ ‫متنوعة‬ ‫مجموعة‬ ‫فى‬ ‫والمعلومات‬ ‫المعرفة‬ ‫تتواجد‬‫واالنترنت‬ ‫كتبات‬: 0-‫واالفراد‬ ‫والمؤسسات‬ ‫الهيئات‬ ‫ومواقع‬ ‫االنترنت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المتوفرة‬ ‫او‬ ‫المطبوعة‬ ‫سواء‬ ‫العلمية‬ ‫والدوريات‬ ‫الكتب‬. ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫عند‬ ‫الحذر‬ ‫توخى‬ ‫يجب‬ ‫ولكن‬ ‫والمعرفة‬ ‫المعلومات‬ ‫احدث‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫وسريعة‬ ‫سهلة‬ ‫وسيلة‬ ‫االنترنت‬ ‫اصبح‬ ‫الرسم‬ ‫الجهات‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫واالعتماد‬‫او‬ ‫المصدر‬ ‫موثقة‬ ‫الغير‬ ‫المعلومات‬ ‫عن‬ ‫واالبتعاد‬ ‫بهم‬ ‫والموثوق‬ ‫المعروفون‬ ‫واالفراد‬ ‫ية‬ ‫تميز‬ ‫دون‬ ‫والردئ‬ ‫والجيد‬ ‫والطالح‬ ‫الصالح‬ ‫على‬ ‫االنترنت‬ ‫يحتوى‬ ‫حيث‬ ،‫معروفة‬ ‫الغير‬.‫ما‬ ‫يحدد‬ ‫ان‬ ‫الباحث‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫لذا‬ ‫طريقة‬ ‫وبأى‬ ‫مصدر‬ ‫اى‬ ‫ومن‬ ‫يريد‬. 4-‫والمجالت‬ ‫الصحف‬ ‫مثل‬ ‫االعالمية‬ ‫المصادر‬‫يمكن‬ ‫التى‬ ‫االنترنت‬ ‫ومواقع‬ ‫المرئية‬ ‫او‬ ‫المسموعة‬ ‫او‬ ‫المطبوعة‬ ‫سواء‬ ‫او‬ ‫مشوه‬ ‫او‬ ‫مغلوط‬ ‫منها‬ ‫فالعديد‬ ،‫والمعرفة‬ ‫للمعلومات‬ ‫موثق‬ ‫كمصدر‬ ‫عليها‬ ‫االعتماد‬ ‫ليس‬ ‫ولكن‬ ‫بها‬ ‫االستشهاد‬ ‫للباحث‬ ‫االعالمية‬ ‫االغراض‬ ‫لخدمة‬ ‫مسيس‬.‫لألسف‬‫كلمة‬ ‫تحتوى‬"‫اإلعالم‬"‫كلمة‬ ‫على‬"‫العلم‬"‫ا‬ ‫فى‬ ‫ولكنها‬‫غل‬‫تكون‬ ‫ما‬ ‫االحيان‬ ‫ب‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫ابعد‬! ‫رقم‬ ‫شكل‬(13.)‫البحث‬ ‫فكرة‬ ‫وتطوير‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬.
  • 17. 07 ‫المرجعى‬ ‫والبحث‬ ‫المرجعى‬ ‫التلخيص‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫يختلف‬"‫المرجعى‬ ‫التلخيص‬"‫عن‬"‫المرجعى‬ ‫البحث‬." ‫وصفي‬ ‫بفقرة‬ ‫واالستشهاد‬ ‫عليها‬ ‫الحصول‬ ‫تم‬ ‫التى‬ ‫المراجع‬ ‫قائمة‬ ‫تحديد‬ ‫هو‬ ‫المرجعى‬ ‫التلخيص‬‫تلخص‬ ‫مرجع‬ ‫لكل‬ ‫ة‬ ‫البحث‬ ‫ونتائج‬ ‫وطرق‬ ‫النظرى‬ ‫والموقف‬ ‫االهداف‬.‫المصدر‬ ‫تحديد‬ ‫المرجعى‬ ‫التلخيص‬ ‫فى‬ ‫يتم‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(14.)‫مثال‬"‫مرجعى‬ ‫تلخيص‬"‫بسيط‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(15.)‫مثال‬"‫مرجعى‬ ‫تلخيص‬"‫كامل‬ ‫واحد‬ ‫لمرجع‬.
  • 18. 01 ‫رقم‬ ‫شكل‬(16.)‫مثال‬"‫مرجعى‬ ‫تلخيص‬"‫مراج‬ ‫لعدة‬‫ع‬. ‫من‬"‫المرجعى‬ ‫التلخيص‬"‫الى‬"‫المرجعى‬ ‫البحث‬" ‫يلى‬ ‫ما‬ ‫توفير‬ ‫الباحث‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫المرجعى‬ ‫التلخيص‬ ‫بعد‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫لتحقيق‬: 0-‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫العام‬ ‫للهدف‬ ‫تقديمية‬ ‫فقرة‬. 4-‫وتطورها‬ ‫الموضوع‬ ‫فى‬ ‫القائمة‬ ‫البحثية‬ ‫لالتجاهات‬ ‫مجمع‬ ‫ملخص‬. 3-‫واألبحاث‬ ‫المراجع‬ ‫عن‬ ‫الباحث‬ ‫مالحظات‬‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫فى‬: ‫ا‬-‫توسيعها‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬. ‫ب‬-‫تغطيها‬ ‫التى‬ ‫المجاالت‬. ‫ج‬-‫فيها‬ ‫النظر‬ ‫اعادة‬ ‫ينبغى‬ ‫التى‬ ‫الفرضيات‬ ‫او‬ ‫النظريات‬. ‫د‬-‫دراستها‬ ‫اعادة‬ ‫يتطلب‬ ‫التى‬ ‫القديمة‬ ‫الموضوعات‬ ‫او‬ ‫دراستها‬ ‫يمكن‬ ‫التى‬ ‫الجديدة‬ ‫الموضوعات‬. 2-‫الباحث‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫البحث‬ ‫يتم‬ ‫سوف‬ ‫التى‬ ‫االسئلة‬. 5-‫الجمهور‬(‫والمؤسسات‬ ‫والهيئات‬ ‫االفراد‬)‫البحث‬ ‫لنتائج‬ ‫المتلقى‬. 6-‫بها‬ ‫واالستعانة‬ ‫عليها‬ ‫التركيز‬ ‫يتم‬ ‫سوف‬ ‫التى‬ ‫المراجع‬. 7-‫االدبية‬ ‫والمراجع‬ ‫النظريات‬ ‫تطوير‬ ‫فى‬ ‫البحث‬ ‫نتائج‬ ‫مساهمة‬. ‫م‬ ‫المدى‬ ‫طوويلة‬ ‫الطبيعة‬ ‫ذات‬ ‫الدراسات‬ ‫فى‬ ‫وخاصة‬ ‫البحث‬ ‫بداية‬ ‫فى‬ ‫ينتهى‬ ‫ال‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬‫الماجيستير‬ ‫ثل‬ ‫جديد‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫دائما‬ ‫التعرف‬ ‫الباحث‬ ‫وعلى‬ ‫الوقت‬ ‫طوال‬ ‫مستمر‬ ‫والنشر‬ ‫باستمرار‬ ‫تتجدد‬ ‫المصادر‬ ‫ان‬ ‫حيث‬ ‫والدكتوراة‬
  • 19. 07 ‫بحثه‬ ‫لنشر‬ ‫يوم‬ ‫آخر‬ ‫حتى‬ ‫موضوعه‬ ‫مجال‬ ‫فى‬ ‫وحديث‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(17.)‫بحث‬ ‫موضوع‬ ‫الى‬ ‫العلمية‬ ‫التساؤالت‬ ‫تحول‬ ‫مراحل‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(18.)‫مراح‬‫بحثى‬ ‫موضوع‬ ‫تطور‬ ‫ل‬.
  • 20. 41 ‫المرجعى‬ ‫والبحث‬ ‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫العمارى‬ ‫التصميم‬ ‫الطرق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫فى‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫يستفيد‬: 0-‫التصميمية‬ ‫واالتجاهات‬ ‫المعمارى‬ ‫الشكل‬ ‫تطور‬ ‫دراسات‬ 4-‫والمكان‬ ‫الزمان‬ ‫دراسات‬(‫الزمكان‬) 3-‫محددة‬ ‫حالة‬ ‫دراسة‬ ‫على‬ ‫تطبيقية‬ ‫دراسات‬ 2-‫السابقة‬ ‫الحاالت‬ ‫دراسة‬ 5-‫جديدة‬ ‫سياسات‬ ‫تطبيق‬ ‫او‬ ‫محددة‬ ‫اجراءات‬ ‫التخاذ‬ ‫دراسات‬ 6-‫المعمارية‬ ‫والدراسات‬ ‫االدبيات‬ ‫مراجعة‬ 7-‫والسياسات‬ ‫االستراتيجيات‬ ‫تقييم‬ ‫يلى‬ ‫فيما‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫فى‬ ‫البحث‬ ‫عن‬ ‫التصميم‬ ‫يختلف‬ ‫ولكن‬: ‫التصميم‬ ‫البحث‬ ‫مكو‬ ‫او‬ ‫عنصر‬ ‫او‬ ‫مبنى‬ ‫دراسة‬‫تصميمى‬ ‫ن‬ ‫محدد‬ ‫وزمان‬ ‫مكان‬ ‫نظرى‬ ‫تفسير‬ ‫والمكان‬ ‫بالزمان‬ ‫مرتبط‬ ‫غير‬ ‫الهدف‬ ‫ل‬ ‫معلومات‬‫تطوير‬‫برنامج‬‫مشروع‬ ‫سابقة‬ ‫مشروعات‬ ‫عملية‬ ‫ومعايير‬ ‫حقائق‬ ‫بالمراجع‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫وربط‬ ‫تحديد‬ ‫معرفى‬ ‫و‬ ‫فلسفى‬ ‫و‬ ‫نظرى‬ ‫للمعرفة‬ ‫االضافة‬ ‫البحث‬ ‫منهجية‬ ‫االستخدام‬ ‫بمشروع‬ ‫ومباشر‬ ‫وثيق‬ ‫ارتباط‬ ‫مكون‬‫تصميمى‬ ‫المراجع‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫استخدام‬ ‫عدم‬ ‫والمعرفة‬ ‫بالبحث‬ ‫وثيق‬ ‫ارتباط‬ ‫تفسيرى‬ ‫نظام‬ ‫بالمراجع‬ ‫االرتباط‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫تقييم‬ ‫النتيجة‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(19.)‫تصميمي‬ ‫لمشروع‬ ‫مرجعى‬ ‫لبحث‬ ‫مثال‬.
  • 21. 40 ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫استخدامات‬: 1-‫البحث‬ ‫اسئلة‬ ‫تحديد‬ ‫لت‬ ‫المرجعى‬ ‫بالبحث‬ ‫االستعانة‬ ‫يتم‬‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫المراجع‬ ‫فى‬ ‫متوفرة‬ ‫واقتراحات‬ ‫ونقد‬ ‫تحليل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫البحث‬ ‫اسئلة‬ ‫حديد‬ ‫وتجاربها‬ ‫القائمة‬ ‫والنظريات‬ ‫المراجع‬ ‫مقارنة‬.‫يتم‬"‫التنقيب‬"‫اسئلة‬ ‫لتطوير‬ ‫المتوفرة‬ ‫واألبحاث‬ ‫والمعرفة‬ ‫المعلومات‬ ‫خالل‬ ‫البحث‬.‫والتخيل‬ ‫واالبتكار‬ ‫االبداع‬ ‫الى‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫تحتاج‬‫تطبيقات‬ ‫الستنباط‬‫المواقف‬ ‫نقد‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫جديدة‬ ‫اسئلة‬ ‫او‬ ‫الدروس‬ ‫اساس‬ ‫على‬ ‫المستقبلية‬ ‫الظروف‬ ‫وتوقع‬ ‫الحالية‬ ‫والمواقف‬ ‫بالحاضر‬ ‫جديد‬ ‫وعى‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫السائدة‬ ‫والنظريات‬ ‫الماضى‬ ‫من‬ ‫المستفادة‬. 2-‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫تركيز‬: ‫يك‬ ‫وال‬ ‫جدا‬ ‫وشامل‬ ‫عام‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫تركيز‬ ‫فى‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫يفيد‬‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫مقيدا‬ ‫ون‬.‫يجب‬ ‫التى‬ ‫المراجع‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬ ‫ان‬‫تقييمه‬ ‫عند‬ ‫اليها‬ ‫ويحتكم‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫عليها‬ ‫يعتمد‬.‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫تركيز‬ ‫التى‬ ‫الوصول‬ ‫يجب‬ ‫بح‬‫ي‬‫فى‬ ‫المفيدة‬ ‫المراجع‬ ‫فيها‬ ‫بما‬ ‫المختلفة‬ ‫المرجعيات‬ ‫بين‬ ‫الترابط‬ ‫يحقق‬ ‫بحث‬ ‫واضح‬ ‫سؤال‬ ‫شكل‬ ‫فى‬ ‫يصاغ‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫ث‬ ‫ومنهج‬ ‫طريقة‬ ‫اعداد‬‫البحث‬ ‫ية‬. 3-‫البحث‬ ‫سؤال‬ ‫مكونات‬ ‫فهم‬ ‫البحث‬ ‫وأسئلة‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫وتوضيح‬ ‫كتابة‬ ‫إلعادة‬ ‫والمراجع‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫بين‬ ‫مرات‬ ‫عدة‬ ‫باالنتقال‬ ‫الباحث‬ ‫يقوم‬. ‫تشملها‬ ‫سوف‬ ‫التى‬ ‫العناصر‬ ‫وتوضيح‬ ‫المكتبى‬ ‫البحث‬ ‫مرحلة‬ ‫خالل‬ ‫مرات‬ ‫عدة‬ ‫والسؤال‬ ‫الموضوع‬ ‫صياغة‬ ‫اعادة‬ ‫يتم‬ ‫التى‬ ‫والمغيرات‬ ‫الدراسة‬‫القياس‬ ‫وطرق‬ ‫قياسها‬ ‫سيتم‬. 4-‫فهم‬‫و‬ ‫تاريخ‬‫المشكلة‬ ‫جذور‬ ‫ول‬ ‫فقط‬ ‫اليوم‬ ‫وليدة‬ ‫ليست‬ ‫العلمية‬ ‫المراجع‬‫ك‬‫سابقة‬ ‫نظريات‬ ‫على‬ ‫اعتمد‬ ‫معرفى‬ ‫بناء‬ ‫نها‬ ‫وتطوره‬ ‫وتشكيله‬ ‫تكوينه‬ ‫فى‬ ‫اثرت‬ ،‫معها‬ ‫اختلف‬ ‫ام‬ ‫اتفق‬ ‫سواء‬.‫للمعلومات‬ ‫تاريخى‬ ‫مخزن‬ ‫فهو‬ ‫الت‬ ‫للخلفية‬ ‫الجينية‬ ‫االرتباطات‬ ‫على‬ ‫ويحتوى‬‫شجرة‬ ‫او‬ ‫شبكة‬ ‫رسم‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫ويمكن‬ ‫اريخية‬ ‫وفروعها‬ ‫الفكرة‬ ‫ألصل‬.‫عليها‬ ‫يعتمد‬ ‫التى‬ ‫االفكار‬ ‫عالقات‬ ‫شجرة‬ ‫او‬ ‫شبكة‬ ‫رسم‬ ‫للباحث‬ ‫يمكن‬ ‫االخرين‬ ‫بأفكار‬ ‫وارتباطها‬ ‫تطورها‬ ‫مدى‬ ‫واكتشاف‬. 5-‫للنظريات‬ ‫الحالى‬ ‫المشهد‬ ‫فهم‬‫واألفكار‬ ‫للنظريات‬ ‫المعاصر‬ ‫بالسياق‬ ‫معرفة‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫يوفر‬‫ووجهات‬ ‫البحثية‬ ‫والمشاكل‬ ‫يستخدمها‬ ‫التى‬ ‫الطنانة‬ ‫والعبارات‬ ‫الفكرية‬ ‫واألجندات‬ ‫والمتعارضة‬ ‫والمتوافقة‬ ‫المختلفة‬ ‫النظر‬ ‫وما‬ ‫الحداثة‬ ‫مثل‬ ‫األفكار‬ ‫لترويج‬ ‫وسيلة‬ ‫عن‬ ‫او‬ ‫اقتناع‬ ‫عن‬ ‫سواء‬ ‫والمنظرون‬ ‫والكتاب‬ ‫الباحثون‬ ‫واالستدام‬ ‫والحراك‬ ‫والعولمة‬ ‫والبنيوية‬ ‫والتفكيكية‬ ‫الحداثة‬ ‫بعد‬‫الكثيرة‬ ‫االسماء‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫ة‬ ‫وغيرها‬ ‫والثقافة‬ ‫واألدب‬ ‫العلم‬ ‫فى‬ ‫الشائعة‬!
  • 22. 44 ‫المرجعى‬ ‫البحث‬:‫وافكار‬ ‫حقائق‬ ‫على‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫يحتوى‬"‫حقائق‬"‫و‬"‫افكار‬"‫على‬ ‫ويجب‬ ‫الباحث‬‫افكار‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫وبين‬ ‫حقائق‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫بين‬ ‫التفريق‬ ‫يستطيع‬ ‫ان‬. ‫الحقائق‬:‫صحتها‬ ‫علي‬ ‫االتفاق‬ ‫تم‬ ‫ومميزة‬ ‫واضحة‬ ‫عالقة‬‫وهى‬ ‫والرؤية‬ ‫للقياس‬ ‫قابلة‬. ‫األفكار‬:‫خالل‬ ‫من‬ ‫للحقائق‬ ‫وتفسيرى‬ ‫توضيحى‬ ‫دور‬ ‫لها‬ ‫والتفسير‬ ‫االستدالل‬. ‫الثانوية‬ ‫والمصادر‬ ‫االولية‬ ‫المصادر‬ ‫نوعين‬ ‫الى‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫الحصول‬ ‫يمكن‬ ‫التى‬ ‫المصادر‬ ‫تنقسم‬: 0-‫اصلية‬ ‫او‬ ‫اولية‬ ‫مصادر‬‫اساسية‬ ‫او‬:‫ت‬ ‫او‬ ‫نظرية‬ ‫تطرح‬ ‫التى‬ ‫المصادر‬ ‫هى‬‫المصادر‬ ‫وهى‬ ‫االولى‬ ‫للمرة‬ ‫بحث‬ ‫نتائج‬ ‫نقل‬ ‫االخرى‬ ‫المصادر‬ ‫عليها‬ ‫تعلق‬ ‫التى‬.‫صور‬ ‫او‬ ‫كتب‬ ‫او‬ ‫علمية‬ ‫اوراق‬ ‫او‬ ‫كلمات‬ ‫او‬ ‫محاضرات‬ ‫صورة‬ ‫فى‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ‫االولى‬ ‫للمرة‬ ‫كتابها‬ ‫او‬ ‫مؤلفوها‬ ‫قدمها‬ ‫افالم‬ ‫او‬ ‫فوتوغرافية‬. 4-‫ثانوية‬ ‫مصادر‬:‫سواء‬ ‫االولية‬ ‫المصادر‬ ‫على‬ ‫تعلق‬ ‫التى‬ ‫المصادر‬ ‫وهى‬‫نتائج‬ ‫او‬ ‫حقائق‬ ‫تقدم‬ ‫وال‬ ‫الرفض‬ ‫او‬ ‫النقد‬ ‫او‬ ‫بالتأييد‬ ‫االخرين‬ ‫اعمال‬ ‫على‬ ‫التعليق‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫ولكنها‬ ‫اولية‬.‫ايضا‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬‫كتب‬ ‫او‬ ‫علمية‬ ‫اوراق‬ ‫او‬ ‫كلمات‬ ‫او‬ ‫محاضرات‬‫او‬ ‫جرائد‬ ‫او‬ ‫مجالت‬ ‫فى‬ ‫مقاالت‬. ‫البحث‬ ‫فى‬ ‫استخدامه‬ ‫حسب‬ ‫ثانويا‬ ‫او‬ ‫اوليا‬ ‫يعتبر‬ ‫ان‬ ‫للمصدر‬ ‫يمكن‬. ‫االولي‬ ‫المصادر‬‫ة‬ ‫التجربة‬ ‫فيها‬ ‫تمت‬ ‫التى‬ ‫الزمنية‬ ‫الفترة‬ ‫اثناء‬ ‫حاضرة‬ ‫وكامن‬ ،‫الدراسة‬ ‫فترة‬ ‫اثناء‬ ‫كتابته‬ ‫تم‬ ‫مادى‬ ‫عنصر‬ ‫او‬ ‫وثيقة‬ ‫او‬ ‫مستند‬ ‫هى‬ ‫داخله‬ ‫من‬ ‫للحدث‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫وتقدم‬.‫وتشمل‬: -‫والمشاهد‬ ‫والمقابالت‬ ‫والرسائل‬ ‫والمخطوطات‬ ‫والخطب‬ ‫واليوميات‬ ‫االصلية‬ ‫الوثائق‬ ‫وترجمات‬ ‫االصلية‬ ‫الوثائق‬ ‫ا‬‫الرسمية‬ ‫والسجالت‬ ‫الذاتية‬ ‫والسير‬ ‫اخبارية‬ ‫افالم‬ ‫من‬ ‫لمصورة‬. -‫والمالبس‬ ‫واألثاث‬ ‫كالفخار‬ ‫والتحف‬ ‫واآلثار‬ ‫والفن‬ ‫والموسيقى‬ ‫والروايات‬ ‫والدراما‬ ‫كالشعر‬ ‫االبداعية‬ ‫االعمال‬ ‫والمبانى‬. ‫الثانوية‬ ‫المصادر‬ ‫وق‬ ‫االصلى‬ ‫الحدث‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫وهى‬ ‫االولية‬ ‫للمصادر‬ ‫تحليل‬ ‫هى‬ ‫الثانوية‬ ‫المصادر‬‫من‬ ‫منقولة‬ ‫الصور‬ ‫او‬ ‫الرسومات‬ ‫تكون‬ ‫د‬ ‫االصلى‬ ‫المصدر‬. -‫والموسوعات‬ ‫والتعليقات‬ ‫النقدية‬ ‫والدراسات‬ ‫واألبحاث‬ ‫والمقاالت‬ ‫الدراسية‬ ‫الكتب‬ ‫تشمل‬.
  • 23. 43 ‫البحث‬ ‫ومنهجية‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ 0-‫المنهجية‬ ‫وصف‬:‫فى‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫يساهم‬‫النتا‬ ‫ومقارنة‬ ‫المهجيات‬ ‫احد‬ ‫باتباع‬ ‫اما‬ ‫البحث‬ ‫منهجية‬ ‫تحديد‬‫بتعديل‬ ‫او‬ ‫ئج‬ ‫والموضوع‬ ‫البحث‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫بما‬ ‫المنهجية‬. 4-‫المنهجية‬ ‫تطبيق‬:‫السابقة‬ ‫البحوث‬ ‫فيها‬ ‫وقعت‬ ‫التى‬ ‫االخطاء‬ ‫وتفادى‬ ‫المنهجية‬ ‫تطبيق‬ ‫تطوير‬ ‫فى‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫يساهم‬. ‫المرجعى‬ ‫للبحث‬ ‫استراتيجيات‬ 0-‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫مصادر‬ ‫اماكن‬ ‫تحديد‬ 4-‫الم‬ ‫السترجاع‬ ‫منظمة‬ ‫طريقة‬ ‫وجود‬‫المصادر‬ ‫وتحديد‬ ‫علومات‬. ‫منها‬ ‫لالستفادة‬ ‫المصادر‬ ‫مراجعة‬ ‫عند‬ ‫واالبتكار‬ ‫والخيال‬ ‫االبداع‬. ‫المصادر‬ ‫مصادر‬ -‫االنترنت‬ -‫المتخصصة‬ ‫البحث‬ ‫محركات‬ -‫الكاملة‬ ‫المصادر‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫خدمات‬ -‫بالمكتبات‬ ‫البيانات‬ ‫قواعد‬ -‫متخصصة‬ ‫انترنت‬ ‫مواقع‬ -‫المكتبات‬:‫مازال‬ ‫االنترنت‬ ‫تطور‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬‫واالرتباط‬ ‫المتوفرة‬ ‫المراجع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للبحث‬ ‫المثالى‬ ‫المكان‬ ‫هى‬ ‫المكتبات‬ ‫ت‬ ‫اخرى‬ ‫بمكتبات‬. -‫السجالت‬‫االرشيفية‬ ‫والمواد‬
  • 24. 42 -‫والمؤسسات‬ ‫الهيئات‬‫الحكوممية‬ -‫العامة‬ ‫االعالم‬ ‫وسائل‬‫والشعبية‬ ‫المتخصصة‬ ‫البحث‬ ‫محركات‬ ‫بعض‬: Avery Architectural & Fine Arts Library, Colombia University http://library.columbia.edu/indiv/avery/a very_index.html Arts and Humanities Search http://www.thomsonscientific.com/cgi- bin/jrnlst/jloptions.cgi?PC=H ProQuest http://www.proquest.co.uk/en-UK/ ScienceDirect http://www.sciencedirect.com/ NetLibrary http://www.netlibrary.net/ ‫المالحظات‬ ‫تدوين‬: -‫يمكن‬ ‫حتى‬ ‫ومنظم‬ ‫منهجى‬ ‫بشكل‬ ‫المراجع‬ ‫عن‬ ‫المالحظات‬ ‫تدوين‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫يجب‬ ‫بسهولة‬ ‫اليها‬ ‫العودة‬. -‫بسهولة‬ ‫المصادر‬ ‫استرجاع‬ ‫يمكن‬ ‫حتى‬ ‫البيبلوجرافية‬ ‫المعلومات‬ ‫تسجيل‬ ‫يجب‬. -‫المحمول‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫او‬ ‫مفكرة‬ ‫او‬ ‫الفهرسة‬ ‫بطاقات‬ ‫البعض‬ ‫يستخدم‬.
  • 25. 45 ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫شبكة‬ ‫منها‬ ‫النتائج‬ ‫واستخالص‬ ‫بالمراجع‬ ‫الخاصة‬ ‫المعلومات‬ ‫لتسجيل‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫شبكات‬ ‫تستخدم‬.‫يلى‬ ‫فيما‬‫ا‬‫مثل‬‫ة‬‫ل‬‫شبكات‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬. ‫بحث‬ ‫شبكة‬ ‫مثال‬1 ‫البحث‬ ‫عنوان‬: ‫الخالصة‬ ‫النتائج‬ ‫المعلومات‬ ‫المنهجية‬ ‫النظرية‬ ‫المشكلة‬ ‫المرجع‬0 ‫المرجع‬4 ‫المرجع‬3 ‫المرجع‬2 ‫المرجع‬5 ‫الخالصة‬
  • 26. 46 ‫بحث‬ ‫شبكة‬ ‫مثال‬2 ‫البحث‬ ‫عنوان‬: ‫الخالصة‬ ‫المرجعية‬ ‫الكلمة‬5 ‫المرجعية‬ ‫الكلمة‬2 ‫المرجعية‬ ‫الكلمة‬3 ‫الم‬ ‫الكلمة‬‫رجعية‬4 ‫المرجعية‬ ‫الكلمة‬0 ‫المرجع‬0 ‫المرجع‬4 ‫المرجع‬3 ‫المرجع‬2 ‫المرجع‬5 ‫الخالصة‬ ‫بحث‬ ‫شبكة‬ ‫مثال‬3 ‫البحث‬ ‫عنوان‬: ‫الخالصة‬ ‫الباحث‬5 ‫الباحث‬2 ‫الباحث‬3 ‫الباحث‬4 ‫الباحث‬0 ‫النظرية‬ ‫المنهجية‬ ‫الخالص‬‫ة‬ ‫بحث‬ ‫شبكة‬ ‫مثال‬4 ‫البحث‬ ‫عنوان‬: ‫الخالصة‬ ‫النتائج‬ ‫المعلومات‬ ‫المنهجية‬ ‫النظرية‬ ‫المشكلة‬ ‫الباحث‬0 ‫الباحث‬4 ‫الباحث‬3 ‫الباحث‬2 ‫الباحث‬5 ‫الخالصة‬
  • 27. 47 ‫البحث‬ ‫مراحل‬ 0.‫ت‬‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫حديد‬:‫البحث‬ ‫يبدأ‬‫عادة‬‫اهتمام‬ ‫او‬ ‫بموضوع‬‫عام‬‫و‬ ‫للباحث‬‫تركيز‬ ‫فى‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫يفيد‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫مقيدا‬ ‫يكون‬ ‫وال‬ ‫جدا‬ ‫وشامل‬ ‫عام‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬.‫تركيز‬ ‫التى‬ ‫الوصول‬ ‫يجب‬ ‫بح‬ ‫البحث‬ ‫موضوع‬‫ي‬‫واضح‬ ‫سؤال‬ ‫شكل‬ ‫فى‬ ‫يصاغ‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫ث‬‫المتوقع‬ ‫المتغيرات‬ ‫تحديد‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫دراستها‬.‫تعر‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫بعد‬ ‫اال‬ ‫البحث‬ ‫يبدأ‬ ‫ال‬‫البحث‬ ‫من‬ ‫المتوقعة‬ ‫والنتائج‬ ‫للمشكلة‬ ‫جيد‬ ‫يف‬‫والموارد‬ ‫الزمنية‬ ‫والمدة‬ ‫البحث‬ ‫لتنفيذ‬ ‫المطلوبة‬. 5W&H ‫على‬ ‫االجابة‬ ‫يجب‬ ‫الدراسة‬ ‫بدء‬ ‫عند‬‫التالية‬ ‫االسئلة‬: ‫لماذا؟‬Why-‫البحث‬ ‫يطرحها‬ ‫التى‬ ‫واالستفسارات‬ ‫واألسئلة‬ ‫والتناقضات‬ ‫المشاكل‬. ‫من؟‬Who-،‫بالدراسة‬ ‫المعنيون‬ ‫والمجموعات‬ ‫االفراد‬‫الحالة‬ ‫االقتصادي‬ ‫المستوى‬ ،‫العرق‬ ،‫الجنس‬ ،‫السن‬ ‫أالجتماعية‬،‫الثقافية‬ ‫الخلفية‬. ‫م‬‫ت‬‫ى‬‫؟‬When-‫ز‬‫م‬‫ن‬‫ا‬‫ج‬‫ر‬‫ا‬‫ء‬‫ا‬‫ل‬‫د‬‫ر‬‫ا‬‫س‬‫ة‬،‫م‬‫ا‬‫ض‬‫ى‬‫ا‬‫م‬‫ح‬‫ا‬‫ض‬‫ر‬‫ا‬‫م‬‫م‬‫س‬‫ت‬‫ق‬‫ب‬‫ل‬،‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ن‬‫ا‬‫س‬‫ب‬‫ة‬‫ا‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫ح‬‫د‬‫ث‬. ‫ا‬‫ين‬‫؟‬Where–‫م‬‫ك‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫ج‬‫ر‬‫ا‬‫ء‬‫ا‬‫ل‬‫د‬‫ر‬‫ا‬‫س‬‫ة‬،‫ا‬‫ل‬‫م‬‫و‬‫ق‬‫ع‬،‫ا‬‫ل‬‫ف‬‫ر‬‫ا‬‫غ‬،‫م‬‫ع‬‫ت‬‫ح‬‫د‬‫ي‬‫د‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ق‬‫ي‬‫ا‬‫س‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫ح‬‫ج‬‫م‬. ‫م‬‫ا‬‫ذ‬‫ا‬‫؟‬What–‫ا‬‫ل‬‫ب‬‫ي‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫ت‬‫و‬‫ا‬‫ال‬‫ح‬‫ص‬‫ا‬‫ئ‬‫ي‬‫ا‬‫ت‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫ح‬‫ق‬‫ا‬‫ئ‬‫ق‬‫و‬‫ا‬‫ال‬‫ر‬‫ق‬‫ا‬‫م‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ز‬‫م‬‫ع‬‫د‬‫ر‬‫ا‬‫س‬‫ت‬‫ه‬‫ا‬. ‫و‬ ‫ك‬‫ي‬‫ف‬‫؟‬How–‫ط‬‫ر‬‫ي‬‫ق‬‫ة‬‫ا‬‫ج‬‫ر‬‫ا‬‫ء‬‫ا‬‫ل‬‫د‬‫ر‬‫ا‬‫س‬‫ة‬‫م‬‫ث‬‫ل‬‫ا‬‫ال‬‫د‬‫و‬‫ا‬‫ت‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ق‬‫ن‬‫ي‬‫ا‬‫ت‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫ن‬‫م‬‫ا‬‫ذ‬‫ج‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫ت‬‫ج‬‫ا‬‫ر‬‫ب‬‫و‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫س‬‫و‬‫ح‬‫ا‬‫ت‬‫و‬‫ا‬‫ال‬‫س‬‫ت‬‫ب‬‫ي‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫ت‬ ‫و‬‫ا‬‫ال‬‫ل‬‫ع‬‫ا‬‫ب‬‫ا‬‫ل‬‫م‬‫ز‬‫م‬‫ع‬‫ا‬‫س‬‫ت‬‫خ‬‫د‬‫ا‬‫م‬‫ه‬‫ا‬‫ف‬‫ى‬‫ا‬‫ل‬‫د‬‫ر‬‫ا‬‫س‬‫ة‬. 4.‫البحثية‬ ‫الدراسة‬ ‫تصميم‬:‫االستراتيجية‬ ‫او‬ ‫الهيكلية‬ ‫او‬ ‫الخطة‬ ‫وضع‬ ‫هو‬‫الباحث‬ ‫توجه‬ ‫التى‬ ‫العامة‬‫إلجراء‬ ‫البحث‬.‫اجراء‬ ‫بطريقة‬ ‫االلتزام‬ ‫يجب‬‫وأدوات‬‫البحث‬ ‫فترة‬ ‫طوال‬ ‫البحث‬‫معلومات‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫لضمان‬‫مفيدة‬. a.‫فى‬‫التجريبية‬ ‫البحوث‬‫تقييم‬ ‫يمكن‬ ‫حيث‬ ‫المختبرات‬ ‫مثل‬ ‫عليها‬ ‫مسيطر‬ ‫بيئة‬ ‫فى‬ ‫البحوث‬ ‫اجراء‬ ‫يتم‬ ‫اخرى‬ ‫متغيرات‬ ‫من‬ ‫محتمل‬ ‫تأثير‬ ‫دون‬ ‫المتغيرات‬.‫عشوائية‬ ‫بطريقة‬ ‫البحث‬ ‫عينة‬ ‫اختيار‬ ‫يتم‬‫وتوزع‬ ‫تجريبية‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬ ‫بالتساوى‬‫وأخرى‬‫ضابطة‬.‫ال‬ ‫احد‬ ‫تأثير‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫القياس‬ ‫يتم‬‫متغيرات‬ ‫المتغيرات‬ ‫باقى‬ ‫تثبيت‬ ‫بعد‬ ‫آخر‬ ‫متغير‬ ‫على‬. b.‫فى‬‫المسحية‬ ‫البحوث‬‫على‬ ‫بناء‬ ‫العينة‬ ‫اختيار‬ ‫ويتم‬ ‫عليها‬ ‫مسيطر‬ ‫غير‬ ‫بيئة‬ ‫فى‬ ‫البحوث‬ ‫اختيار‬ ‫يتم‬ ‫التعليمى‬ ‫المستوى‬ ‫او‬ ‫الجنس‬ ‫او‬ ‫العمر‬ ‫مثل‬ ‫عليها‬ ‫التركيز‬ ‫المطلوب‬ ‫الخصائص‬.‫والقياس‬ ‫التوقع‬ ‫يتم‬ ‫إلثب‬ ‫المتغيرة‬ ‫التأثيرات‬ ‫ومراقبة‬‫المتغيرات‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫نفى‬ ‫او‬ ‫ات‬. 3.‫المعلومات‬ ‫وجمع‬ ‫الدراسة‬ ‫عمل‬: 2.‫البحث‬ ‫ونتائج‬ ‫المعلومات‬ ‫تحليل‬: 5.‫البحث‬ ‫نتائج‬ ‫نشر‬:
  • 28. 41 ‫رقم‬ ‫شكل‬(20.)‫البحث‬ ‫مراحل‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(21.)‫ه‬‫ر‬‫م‬‫ا‬‫ال‬‫ح‬‫ت‬‫ي‬‫ا‬‫ج‬‫ا‬‫ت‬‫ا‬‫ال‬‫ن‬‫س‬‫ا‬‫ن‬‫ي‬‫ة‬‫ل‬‫م‬‫ا‬‫س‬‫ل‬‫و‬.
  • 29. 47
  • 30. 31 ‫ال‬‫نشر‬‫العلمى‬ ‫الكتابة‬ ‫انواع‬‫البحث‬‫ية‬ ‫االكاديمية‬ ‫الكتابة‬ ‫حاالت‬: 0-‫الجمهور‬ 4-‫السياق‬ ‫و‬ ‫المناسبة‬ 3-‫الرسالة‬ 2-‫الهدف‬ 5-‫النوع‬ ‫الكتابة‬ ‫انواع‬‫االكاديمية‬: -‫ملخص‬:‫رسالة‬ ‫او‬ ‫علمية‬ ‫لورقة‬ ‫موجز‬‫بحث‬ ‫او‬‫حوالى‬ ‫فى‬311‫الى‬511‫كلمة‬. -‫كتب‬ ‫مراجعات‬:‫حوالى‬ ‫فى‬ ‫حديث‬ ‫كتاب‬ ‫مراجعة‬0111‫كلمة‬‫فيه‬ ‫الكاتب‬ ‫ورأى‬ ‫ومحتوياته‬ ‫الكتاب‬ ‫تقديم‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬. -‫مجلة‬ ‫او‬ ‫بجريدة‬ ‫مقالة‬‫عامة‬:‫عن‬ ‫جدلية‬ ‫كتابة‬‫حوالى‬ ‫فى‬ ‫عامة‬ ‫قضية‬ ‫او‬ ‫موضوع‬0511‫الى‬6111‫كلمة‬. -‫علمية‬ ‫اوراق‬:‫اتجاه‬ ‫او‬ ‫لنظرية‬ ‫موضوعية‬ ‫مناقشة‬ ‫او‬ ‫بحث‬ ‫عن‬ ‫تقرير‬ ‫تقدم‬.‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫احيانا‬. ‫مؤتمر‬ ‫كتاب‬ ‫او‬ ‫علمية‬ ‫دورية‬ ‫فى‬ ‫للنشر‬ ‫مخصصة‬.‫من‬3111‫الى‬6111‫كلمة‬. -‫كتاب‬ ‫فى‬ ‫فصل‬:‫بتفصي‬ ‫ولن‬ ‫العلمية‬ ‫الورقة‬ ‫مثل‬‫حوالى‬ ‫فى‬ ‫اكثر‬ ‫وتحليل‬ ‫ل‬10‫كلمة‬ ‫االف‬. -‫بمؤتمر‬ ‫بوينت‬ ‫باور‬ ‫عرض‬:‫يجب‬‫بالوقت‬ ‫االلتزام‬‫بين‬ ‫المحدد‬01‫الى‬05‫العرض‬ ‫محتويات‬ ‫فى‬ ‫والتركيز‬ ‫دقيقة‬ ‫والصور‬ ‫الكتابة‬ ‫من‬ ‫متساوى‬ ‫قدر‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫بحيث‬.‫صغيرة‬ ‫حروف‬ ‫استخدام‬ ‫عدم‬(‫مقاس‬01‫االقل‬ ‫على‬)‫كبيرة‬ ‫وصور‬ ‫ب‬ ‫واالهتمام‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫ترى‬‫والحضور‬ ‫المستمعين‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬‫المملة‬ ‫القراءة‬ ‫وتجنب‬.‫كله‬ ‫البحث‬ ‫عرض‬ ‫منها‬ ‫الهدف‬ ‫ليس‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫ولكن‬"‫القوة‬ ‫نقاط‬"Power Point!‫حوالى‬31‫كل‬ ‫ساليد‬‫واحدة‬‫حوالى‬ ‫تستغرق‬31‫الى‬21‫ثانية‬. -‫ماجيستير‬ ‫رسالة‬:‫او‬ ‫حالة‬ ‫على‬ ‫تطبيق‬ ‫مع‬ ‫منهجية‬‫عدة‬‫من‬ ‫او‬ ‫نظرية‬ ‫تطبيق‬ ‫بهدف‬ ‫حاالت‬‫هجية‬.‫البحث‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫العملى‬ ‫او‬ ‫الميدانى‬ ‫بالبحث‬ ‫واالهتمام‬ ‫للرسالة‬ ‫كمدخل‬ ‫المرجعى‬‫كإضافة‬‫جديدة‬ ‫علمية‬.‫حلول‬ ‫وتقديم‬ ‫بالنتائج‬ ‫االهتمام‬ ‫يجب‬ ‫عملية‬.‫من‬41‫الى‬21‫كلمة‬ ‫الف‬. -‫رسالة‬/‫دكتوراة‬ ‫اطروحة‬:‫ح‬ ‫او‬ ‫حالة‬ ‫استخدام‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العلمية‬ ‫االضافة‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫نظرية‬ ‫او‬ ‫فلسفية‬‫عملية‬ ‫االت‬. ‫الرسالة‬ ‫او‬ ‫االطروحة‬ ‫تستغرق‬‫سنوات‬ ‫عدة‬(2‫المتوسط‬ ‫فى‬ ‫سنوات‬)‫مستمرة‬ ‫بصفة‬ ‫المرجعى‬ ‫البحث‬ ‫تطوير‬ ‫يجب‬ ‫لذا‬ ‫الزمنية‬ ‫المتغيرات‬ ‫مع‬ ‫والتعامل‬.‫الحلول‬ ‫وتقديم‬ ‫المشكالت‬ ‫فهم‬ ‫فى‬ ‫تغيير‬ ‫او‬ ‫للمعرفة‬ ‫علمية‬ ‫اضافة‬ ‫هى‬ ‫الدكتوراة‬ ‫اطروحة‬.
  • 31. 30 ‫من‬51‫الى‬011‫كلمة‬ ‫الف‬(‫اكثر‬ ‫او‬!.) -‫تقرير‬:‫المتلقين‬ ‫وجمهور‬ ‫المطلوب‬ ‫الموضوع‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬.‫ويتضمن‬ ،‫والنتائج‬ ‫واالجراءات‬ ‫المنهجية‬ ‫التقرير‬ ‫يصف‬ ‫التالية‬ ‫االجزاء‬:0)،‫مقدمة‬4)،‫المنهجية‬3)،‫النتائج‬2)،‫النتائج‬ ‫مناقشة‬5)‫الخالصة‬. -‫بحثى‬ ‫تقرير‬:‫البحث‬ ‫وموضوع‬ ‫الفكرةالبحثية‬ ‫بوصف‬ ‫يهتم‬. -‫مشروع‬ ‫تقرير‬:‫يعتمد‬‫المتلقين‬ ‫وجمهور‬ ‫المطلوب‬ ‫الموضوع‬ ‫على‬.‫المشروع‬ ‫تصميمات‬ ‫او‬ ‫رسومات‬ ‫استخدام‬ ‫فيه‬ ‫يتم‬ ‫تطوره‬ ‫ومراحل‬.‫االتية‬ ‫االجزاء‬ ‫يتضمن‬:0)، ‫العنوان‬4)، ‫المشروع‬ ‫عن‬ ‫خلفية‬3)، ‫التصميمية‬ ‫الفكرة‬2)‫التقديرية‬ ‫التكلفة‬ ،5)‫المقترح‬ ‫الزمنى‬ ‫الجدول‬. -‫فنى‬ ‫تقرير‬:‫المطل‬ ‫الموضوع‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬‫المتلقين‬ ‫وجمهور‬ ‫وب‬.‫والنتائج‬ ‫والتطور‬ ‫المنهجية‬ ‫بوصف‬ ‫يهتم‬. -‫الويب‬ ‫لصفحات‬ ‫مادة‬:‫بين‬ ‫تنقله‬ ‫وسرعة‬ ‫واهتماماته‬ ‫للصفحة‬ ‫وصوله‬ ‫المتوقع‬ ‫بالجمهور‬ ‫فيها‬ ‫االهتمام‬ ‫يجب‬ ‫الموضوعات‬. -‫االنترنت‬ ‫على‬ ‫شخصى‬ ‫بلوج‬ -‫بريد‬‫اليكتروني‬:‫وعد‬ ‫الرسمى‬ ‫االليكترونى‬ ‫البريد‬ ‫بكتابة‬ ‫االهتمام‬ ‫يجب‬‫شخصية‬ ‫اشياء‬ ‫كتابة‬ ‫م‬‫بطريقة‬ ‫كتابته‬ ‫ويجب‬ ‫رسمية‬. -SMS:‫شخصية‬ ‫غير‬ ‫اساسية‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫قصيرة‬ ‫رسائل‬. ‫البحثية‬ ‫االوراق‬ ‫كتابة‬ ‫من‬ ‫البحثية‬ ‫االوراق‬ ‫تتكون‬5‫اساسية‬ ‫اجزاء‬: 0-‫مقدمة‬:‫منه‬ ‫المتوقعة‬ ‫والنتائج‬ ‫واهميته‬ ‫البحث‬ ‫واطار‬ ‫البحث‬ ‫مشكلة‬. 4-‫المرجعى‬ ‫البحث‬‫واإلطار‬‫ال‬‫نظرى‬: 3-‫المنهجية‬‫وأدوات‬‫المعلومات‬ ‫وجمع‬ ‫البحث‬: 2-‫والنتائج‬ ‫المعلومات‬ ‫تحليل‬: 5-‫والتوصيات‬ ‫الخالصة‬: ‫الكتابة‬ ‫لغة‬: -‫موضوعية‬ ‫و‬ ‫شخصية‬ ‫غير‬ ، ‫رسمية‬ -‫التعميم‬ ‫تتجنب‬ ‫حذرة‬ -‫التقنية‬ ‫التعبيرات‬ ‫استخدام‬
  • 32. 34 -‫المطلوب‬ ‫للنوع‬ ‫طبقا‬ ‫منظمة‬ -‫نقدية‬ ‫و‬ ‫تحليلية‬ -‫كتابات‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬‫اآلخرين‬
  • 33. 33
  • 34. 32 ‫البحثية‬ ‫البوسترات‬ ‫تصميم‬
  • 35. 35
  • 36. 36
  • 37. 37
  • 38. 31
  • 39. 37 ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫فى‬ ‫مراجع‬ ‫هو‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫مجال‬ ‫فى‬ ‫الحديثة‬ ‫المراجع‬ ‫اهم‬ ‫من‬‫كتاب‬"‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫طرق‬"‫ودافيد‬ ‫جروت‬ ‫ليندا‬ ‫للمؤلفين‬ ‫وانج‬‫وايلى‬ ‫للناشر‬4110(Groat, Linda and David Wang (2001) Architectural Research Methods. Wiley) ‫رقم‬ ‫شكل‬(22.)‫كتاب‬"‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫طرق‬"‫وانج‬ ‫ودافيد‬ ‫جروت‬ ‫ليندا‬ ‫للمؤلفين‬4110. ‫كتاب‬ ‫المعمارى‬ ‫البحث‬ ‫مجال‬ ‫فى‬ ‫كبير‬ ‫تأثير‬ ‫له‬ ‫كان‬ ‫الذى‬ ‫الكالسيكيات‬ ‫اهم‬ ‫ومن‬"‫التصميم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫البحث‬"‫للمؤلف‬ ‫زايسل‬ ‫جون‬0712(Zeisel, John (1984) Inquiry by Design. CUP Archive.) ‫رقم‬ ‫شكل‬(23.)‫كتاب‬"‫التصميم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫البحث‬"‫زايسل‬ ‫جون‬ ‫للمؤلف‬0712.
  • 40. 21 ‫و‬ ‫المراحل‬‫المعمارى‬ ‫للبحث‬ ‫االساسية‬ ‫المكونات‬ ‫النظرية‬ ‫المشكلة‬ ‫الطريقة‬
  • 41. 20 ‫المستدامة‬ ‫العمارة‬ ‫اس‬ ‫محاور‬ ‫ثالثة‬ ‫تراعى‬ ‫التى‬ ‫العمارة‬ ‫هى‬ ‫المستدامة‬ ‫العمارة‬‫معها‬ ‫وتتواصل‬ ‫واإلنسان‬ ‫واالقتصاد‬ ‫البيئة‬ ‫هى‬ ‫اسية‬: ‫رقم‬ ‫شكل‬(24.)‫البيئى‬ ‫والتواصل‬ ‫المستدامة‬ ‫العمارة‬ ‫محاور‬. ‫ومراعاة‬ ‫المحلية‬ ‫البناء‬ ‫مواد‬ ‫واستعمال‬ ‫المعماري‬ ‫التصميم‬ ‫في‬ ‫التراثية‬ ‫المحلية‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫يظهر‬ ‫باال‬ ‫والوعي‬ ‫والمناخ‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬‫االجتماعية‬ ‫والظروف‬ ‫حتياجات‬. ‫مه‬ّ‫ل‬‫نتع‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫روس‬ّ‫د‬‫ال‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬‫التراثية‬ ‫المحلية‬ ‫العمارة‬ ‫من‬ ‫ا‬.
  • 42. 24 ‫رقم‬ ‫شكل‬(25.)‫امثلة‬‫التراثية‬ ‫المحلية‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫المناخية‬ ‫العوامل‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬. ‫ع‬ ‫غائبة‬ ‫المحلية‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫مظاهر‬ ‫ان‬ ‫نجد‬ ‫األخرى‬ ‫الناحية‬ ‫فى‬‫من‬ ‫للعديد‬ ‫الحديثة‬ ‫البنايات‬ ‫اغلب‬ ‫تصميم‬ ‫ن‬
  • 43. 23 ‫وأهمها‬ ‫األسباب‬: 0.‫والتطور‬ ‫للمدن‬ ‫السريع‬ ‫االنتشار‬‫العمراني‬‫السريع‬ 4.‫أجنبية‬ ‫إنشاء‬ ‫وأنظمة‬ ‫بناء‬ ‫ومواد‬ ‫تصميم‬ ‫طرق‬ ‫استعمال‬ 3.‫غياب‬‫اغلب‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬‫المبانى‬‫الحديثة‬. ‫مقارنة‬ ‫هو‬ ‫الهدف‬‫مظاهر‬‫الم‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬‫و‬ ‫التراثية‬ ‫حلية‬‫غياب‬‫الحديثة‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ ‫ذلك‬ ‫وتنمية‬‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫المتواصلة‬ ‫التنمية‬ ‫أساليب‬ ‫و‬ ‫بأهمية‬ ‫الوعي‬. ‫محلية‬ ‫بناء‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫ة‬‫ر‬‫صغي‬ ‫فتحات‬ ‫كبير‬ ‫داخلي‬ ‫فناء‬ ‫للتهوية‬ ‫برجيل‬ ‫و‬ ‫اثية‬‫ر‬‫الت‬ ‫المحلية‬ ‫ة‬‫العمار‬ ‫في‬ ‫المناخية‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫الحديثة‬ ‫ة‬‫العمار‬ ‫اثية‬‫ر‬‫الت‬ ‫المحلية‬ ‫ة‬‫ر‬‫العما‬‫الحديثة‬ ‫ة‬‫ر‬‫العما‬ ‫اء‬‫و‬‫ه‬ ‫تكييف‬ ‫زجاج‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(26.)‫بين‬ ‫مقترنة‬‫الحديثة‬ ‫العمارة‬ ‫و‬ ‫التراثية‬ ‫المحلية‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫المناخية‬ ‫العوامل‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬. ‫ت‬ ‫نستطيع‬ ‫لكي‬‫الية‬ّ‫ت‬‫ال‬ ‫المستويات‬ ‫على‬ ‫نعمل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫المستقبلية‬ ‫والبيئات‬ ‫البنايات‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫وفير‬: 1.‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫مفهوم‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫بما‬ ‫ّصميم‬‫ت‬‫وال‬ ‫التخطيط‬ ‫معايير‬ ‫مراجعة‬ ‫حيث‬ ‫المحلية‬ ‫الحاجات‬ ‫إلى‬ ‫ّف‬‫ي‬‫وتك‬ ‫تراجع‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫بها‬ ‫العمل‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫صميم‬ّ‫ت‬‫وال‬ ‫التخطيط‬ ‫معايير‬ ّ‫إن‬‫هذه‬ ‫أغلب‬ ‫أن‬ ‫اليوم‬ ‫حتى‬ ‫بها‬ ‫معمول‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫وهى‬ ‫االحتالل‬ ‫فترات‬ ‫خالل‬ ‫الغربية‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫استعيرت‬ ‫قد‬ ‫المعايير‬.‫التخطيط‬ ‫معايير‬ ‫المحلية‬ ‫والبيئية‬ ‫والثقافية‬ ‫االجتماعية‬ ‫األوضاع‬ ‫تعكس‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫البناء‬ ‫ولوائح‬ ‫والتصميم‬. 2.‫البناء‬ ‫ولوائح‬ ‫قوانين‬ ‫تطوير‬
  • 44. 22 ‫وتجدي‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫يجب‬‫والبيئة‬ ‫للمجتمع‬ ‫ّرة‬‫ي‬‫المتغ‬ ‫االحتياجات‬ ‫لمقابلة‬ ‫البناء‬ ‫قوانين‬ ‫د‬.‫القوانين‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫فالعديد‬ ‫كذلك‬ ‫ويجب‬ ‫الغربية‬ ‫البلدان‬ ‫لسكان‬ ‫االجتماعية‬ ‫والحاجات‬ ‫البارد‬ ‫قس‬ّ‫الط‬ ‫مناطق‬ ‫احتياجات‬ ‫تقابل‬ ‫لكي‬ ‫مت‬ّ‫م‬‫ص‬ ‫قد‬ ‫البناية‬ ‫البيئ‬ ‫تراعى‬ ‫التي‬ ‫المناسبة‬ ‫اإلنشاء‬ ‫ومواد‬ ‫أنظمة‬ ‫اختيار‬ ‫على‬ ‫العمل‬‫المحيطة‬ ‫ة‬. 3.‫المهنة‬ ‫وممارسة‬ ‫معماري‬ ‫التصميم‬ ‫طرق‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫المتواصلة‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫أن‬ ‫نحتاج‬‫إقليمية‬ ‫هوية‬ ‫الوصول‬ ‫بهدف‬ ‫المهنة‬ ‫ممارسة‬ ‫في‬‫ال‬‫ا‬ ‫المستخدم‬ ‫مع‬ ‫بالمشاركة‬ ‫المعماري‬ ‫التصميم‬ ‫طرق‬ ‫وتطوير‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫مظاهر‬ ‫كل‬ ‫يدمج‬ ‫عمارة‬‫للمكان‬ ‫لنهائي‬. 4.‫الخريجين‬ ‫وتطوير‬ ‫المعماري‬ ‫المهندس‬ ‫وإعداد‬ ‫المعماري‬ ‫التعليم‬. ‫المعماري‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫وقضايا‬ ‫مفهوم‬ ‫م‬ّ‫د‬‫نق‬ ‫أن‬ ‫يجب‬.‫كل‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫المعمارية‬ ‫فمناهجنا‬ ‫التصميم‬ ‫قرارات‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫تأثيرات‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫وما‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫مظاهر‬.‫العديد‬ ‫وهناك‬‫مفهوم‬ ‫لدمج‬ ‫االستراتيجيات‬ ‫من‬ ‫التعليمية‬ ‫مناهجنا‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬. 5.‫المعماري‬ ‫للبحث‬ ‫جديدة‬ ‫دروب‬ ‫تدريس‬ ‫بهدف‬ ‫البيئية‬ ‫المقاييس‬ ‫ومراعاة‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫المتواصلة‬ ‫العمارة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫بحوث‬ ‫ع‬ّ‫ج‬‫نش‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫األبحاث‬ ‫اكتشافات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫حديثة‬ ‫معمارية‬ ‫وهندسة‬ ‫لغة‬‫مة‬ّ‫د‬‫المتق‬ ‫البيئية‬ ‫بالقياسات‬ ‫المدعمة‬ ‫العلمية‬. 6.‫االقتصادية‬ ‫المصادر‬ ‫استخدام‬ ‫وإعادة‬ ‫ترشيد‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫حيث‬ ‫المستويات‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫المحدودة‬ ‫الطاقة‬ ‫مصادر‬ ‫استهالك‬ ‫ترشيد‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ ‫نركز‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫المستقبلية‬ ‫لألجيال‬ ‫المحدودة‬ ‫طاقتنا‬ ‫مصادر‬.‫استخ‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫يجب‬ ‫وكذلك‬‫استخدام‬ ‫وإعادة‬ ‫البديلة‬ ‫الطاقة‬ ‫مصادر‬ ‫دام‬ ‫المستهلكة‬ ‫المواد‬. 7.‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫إستراتيجيات‬ ‫تطبيق‬ ‫وهما‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫مفهوم‬ ‫لتطبيق‬ ‫رئيسيتان‬ ‫إستراتيجيتان‬ ‫هناك‬:‫السلبية‬ ‫أو‬ ‫اإليجابية‬. 0.‫تبن‬ ‫على‬ ‫اإليجابية‬ ‫االستراتيجية‬ ‫ز‬ّ‫ك‬‫تر‬‫البديلة‬ ‫اقة‬ّ‫الط‬ ‫وأنظمة‬ ‫مبادئ‬ ‫ى‬ 4.‫االست‬‫الطاقة‬ ‫استهالك‬ ‫متطلبات‬ ‫من‬ ‫ض‬ّ‫ف‬‫تخ‬ ‫التي‬ ‫صميم‬ّ‫ت‬‫ال‬ ‫مبادئ‬ ‫تبني‬ ‫على‬ ‫ز‬ّ‫ك‬‫تر‬ ‫السلبية‬ ‫راتيجية‬. ‫المخلص‬ ‫طبيق‬ّ‫ت‬‫ال‬ ‫على‬ ‫سيعتمد‬ ‫بل‬ ‫االستهالكية‬ ‫واالتجاهات‬ ‫الموضات‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫لن‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫مستقبل‬ ‫ان‬ ‫ا‬ ‫اإلقليمية‬ ‫البيئية‬ ‫الحلول‬ ‫إلى‬ ‫والوصول‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫الستراتيجيات‬‫اجحة‬ّ‫ن‬‫ل‬.‫حولنا‬ ‫من‬ ‫البيئة‬ ‫بتنوع‬ ‫ع‬ّ‫ت‬‫ونتم‬ ‫نقدر‬ ‫سوف‬ ‫والتكرار‬ ‫ّتابة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫نحتوى‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫بدال‬.
  • 45. 25 ‫للمباني‬ ‫الحماية‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫ودور‬ ‫أهمية‬ ‫تأليف‬:‫سينتيورى‬ ‫جيانين‬-‫البيئي‬ ‫التصميم‬ ‫و‬ ‫العمارة‬ ‫كلية‬-‫كنت‬ ‫جامعة‬ ‫اركيترونك‬ ‫مجلة‬ ‫في‬ ‫ظهرت‬Architronic‫ا‬ ‫المجلد‬‫الرابع‬ ‫العدد‬ ‫ألول‬0774 ‫تلخيص‬ ‫و‬ ‫ترجمة‬:‫د‬.‫محجوب‬ ‫محرم‬ ‫عثمان‬ ‫ياسر‬ ‫مقدمة‬ ‫القياسية‬ ‫المعايير‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫توفر‬‫األعمال‬ ‫تنفيذ‬ ‫ودقة‬ ‫البناء‬ ‫جودة‬ ‫في‬ ‫للتحكم‬ ‫الالزمة‬ ‫األساسية‬ ‫والقواعد‬ ‫األمان‬ ‫لتوفير‬ ‫وذلك‬ ‫للمباني‬ ‫التقنية‬‫لمستخدميه‬ ‫والراحة‬.‫األم‬ ‫المبنى‬ ‫يوفر‬ ‫ولكي‬‫يتعين‬ ‫التقنية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫مناسب‬ ‫ويكون‬ ‫ان‬ ‫المختلفة‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫عوامل‬ ‫من‬ ‫مستخدميه‬ ‫يحمى‬ ‫أن‬ ‫عليه‬.‫السطحي‬ ‫التكامل‬ ‫أساس‬ ‫يؤكد‬ ‫والحماية‬ ‫األمان‬ ‫على‬ ‫والتركيز‬ ‫البناء‬ ‫لطبقات‬.‫فبالرغم‬‫الجاه‬ ‫البنائية‬ ‫الوحدات‬ ‫أو‬ ‫الطوب‬ ‫قوالب‬ ‫مثل‬ ‫صغيرة‬ ‫بنائية‬ ‫بوحدات‬ ‫يبدأ‬ ‫قد‬ ‫البناء‬ ‫أن‬ ‫من‬‫أو‬ ‫زة‬ ‫المبنى‬ ‫يحتويها‬ ‫التي‬ ‫الفراغية‬ ‫الحيزات‬ ‫لجميع‬ ‫الكاملة‬ ‫التغطية‬ ‫من‬ ‫تنتج‬ ‫النهائية‬ ‫الحماية‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫التجهيز‬ ‫سابقة‬ ‫العناصر‬.‫و‬ ‫من‬ ‫طبقة‬ ‫كل‬ ‫أهمية‬ ‫فهم‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬‫جيد‬ ‫بناء‬ ‫تصميم‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫أساس‬ ‫هي‬ ‫ألنها‬ ‫للبناء‬ ‫المتعددة‬ ‫الحماية‬ ‫طبقات‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫البناء‬ ‫شروط‬ ‫و‬ ‫مواصفات‬.‫فهن‬‫سكانه‬ ‫لحماية‬ ‫المبنى‬ ‫تصميم‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫فيها‬ ‫مرغوب‬ ‫الغير‬ ‫والعوامل‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اك‬ ‫وتأثير‬ ‫خطورة‬ ‫درجة‬ ‫وحسب‬ ‫دولة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫وشروط‬ ‫مواصفات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وكميتها‬ ‫نوعها‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬ ‫العوامل‬ ‫وهذه‬ ‫منها‬ ‫لتوفير‬ ‫الخارجي‬ ‫السطح‬ ‫معالجة‬ ‫طريقة‬ ‫تحديد‬ ‫ويتم‬ ‫اإلنسان‬ ‫راحة‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫كل‬‫الالزمة‬ ‫الحماية‬.‫للمبني‬ ‫اإلنشائي‬ ‫فالهيكل‬ ‫المبنى‬ ‫على‬ ‫المتوقعة‬ ‫المخاطر‬ ‫و‬ ‫العوامل‬ ‫مع‬ ‫ليتعامل‬ ‫تغطيته‬ ‫يتم‬. 1-‫الحريق‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫بأنه‬ ‫المبنى‬ ‫تعريف‬ ‫يمكن‬" :‫المعيشة‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫أو‬ ‫اإليواء‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستخدمه‬ ‫منشأ‬ ‫أي‬."‫مخاطر‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫وتعتبر‬ ‫الحماية‬ ‫واجبات‬ ‫أهم‬ ‫الحريق‬‫المبنى‬ ‫وداخل‬ ‫خارج‬ ‫الحريق‬ ‫مخاطر‬ ‫ذلك‬ ‫ويتضمن‬ ‫لسكانه‬ ‫المبنى‬ ‫يوفرها‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬. ‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫الحريق‬ ‫انتقال‬ ‫تمنع‬ ‫للحريق‬ ‫مقاومة‬ ‫بحوائط‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫بعضها‬ ‫المبنى‬ ‫أجزاء‬ ‫فصل‬ ‫يتم‬ ‫هذا‬ ‫ولتحقيق‬. ‫اآلخرين‬ ‫عن‬ ‫ومنفصل‬ ‫بذاته‬ ‫قائم‬ ‫المبنى‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫كل‬ ‫ويعتبر‬.‫أ‬ ‫إلى‬ ‫التعريف‬ ‫هذا‬ ‫ويشير‬‫المادي‬ ‫المحدد‬ ‫هي‬ ‫المبنى‬ ‫حدود‬ ‫ن‬ ‫لها‬ ‫الخارجي‬ ‫الشكل‬ ‫تغير‬ ‫مهما‬ ‫الحريق‬ ‫من‬ ‫للحماية‬. ‫أن‬ ‫المتوقع‬ ‫المدة‬ ‫وهى‬ ‫ساعات‬ ‫خمس‬ ‫إلى‬ ‫واحد‬ ‫بين‬ ‫ويتراوح‬ ‫للحريق‬ ‫المقاوم‬ ‫للحائط‬ ‫الحريق‬ ‫مقاومة‬ ‫زمن‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬ ‫الحريق‬ ‫حدوث‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الحائط‬ ‫يتحملها‬.‫الح‬ ‫مادة‬ ‫مقاومة‬ ‫على‬ ‫والكثافة‬ ‫السمك‬ ‫ويؤثر‬‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫المصمتة‬ ‫فالمواد‬ ‫للحريق‬ ‫ائط‬ ‫البنائية‬ ‫وصالتهم‬ ‫أو‬ ‫صناعتهم‬ ‫طبيعة‬ ‫بسبب‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫للحريق‬ ‫اكبر‬ ‫مقاومة‬ ‫ذات‬ ‫تكون‬.‫المشكلة‬ ‫الطبقات‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫للحريق‬ ‫مناسبة‬ ‫مقاومة‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ ‫الحاوي‬ ‫للغالف‬. ‫للحريق‬ ‫مقاومة‬ ‫معامل‬ ‫مبنى‬ ‫لكل‬fire rating‫كنطاق‬ ‫يصمم‬ ‫المعامل‬ ‫وهذا‬zone‫تقاوم‬ ‫أو‬ ‫تحوى‬ ‫أن‬ ‫حدوده‬ ‫تستطيع‬ ‫محددة‬ ‫زمنية‬ ‫لمدة‬ ‫الحريق‬.‫وتكامل‬ ‫تجانس‬ ‫في‬ ‫معا‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التغطيات‬ ‫أو‬ ‫األسقف‬ ‫وتركيبات‬ ‫واألرضيات‬ ‫الحوائط‬
  • 46. 26 ‫الحرائق‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫لحماية‬.‫للحصول‬ ‫التغطيات‬ ‫أو‬ ‫األسقف‬ ‫مع‬ ‫الحوائط‬ ‫فيها‬ ‫تتقابل‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫إغالق‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫ويجب‬ ‫عازل‬ ‫على‬‫الحريق‬ ‫مقاومة‬ ‫في‬ ‫اضعف‬ ‫الوصالت‬ ‫مناطق‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫متصل‬.‫يتسرب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫األماكن‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وهناك‬ ‫تساعد‬ ‫لكي‬ ‫البناء‬ ‫مواصفات‬ ‫تحديد‬ ‫عند‬ ‫خاصة‬ ‫أهمية‬ ‫إعطائها‬ ‫يجب‬ ‫لذا‬ ‫الحوائط‬ ‫بين‬ ‫الوصالت‬ ‫ومنها‬ ‫الحريق‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫الحريق‬ ‫انتشار‬ ‫عدم‬ ‫على‬.‫المواد‬ ‫لجعل‬ ‫كبيرة‬ ‫أولوية‬ ‫إعطاء‬ ‫ويتم‬‫متصل‬ ‫واحد‬ ‫جسم‬ ‫أو‬ ‫غالف‬ ‫وكأنها‬ ‫معا‬ ‫تتصل‬ ‫المختلفة‬ ‫للحريق‬ ‫مقاوم‬.‫واحد‬ ‫محتوى‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫للمبنى‬ ‫النظر‬ ‫يمكن‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬a container‫ومقاومة‬ ‫مستمرة‬ ‫كاملة‬ ‫بطبقة‬ ‫مغطى‬ ‫للحريق‬.‫الحوائط‬ ‫مثل‬ ‫لها‬ ‫الحريق‬ ‫مقاومة‬ ‫معامل‬ ‫يراعى‬ ‫أن‬ ‫والشبابيك‬ ‫األبواب‬ ‫مثل‬ ‫المبنى‬ ‫في‬ ‫فتحات‬ ‫عمل‬ ‫عند‬ ‫ويجب‬ ‫وا‬‫ألرضيات‬.‫الفتحات‬ ‫قلت‬ ‫كلما‬ ‫للحريق‬ ‫المبنى‬ ‫مقاومة‬ ‫تتحسن‬ ‫لذلك‬ ‫الحريق‬ ‫من‬ ‫اكبر‬ ‫حماية‬ ‫يوفر‬ ‫تماما‬ ‫المغلق‬ ‫فالنطاق‬. ‫في‬ ‫يكونوا‬ ‫ولكنهم‬ ‫مكان‬ ‫إلى‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫عبورهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للحريق‬ ‫المقاوم‬ ‫الغالف‬ ‫باختراق‬ ‫يقومون‬ ‫الناس‬ ‫استعمال‬ ‫وخالل‬ ‫داخله‬ ‫وجودهم‬ ‫أثناء‬ ‫الغالف‬ ‫هذا‬ ‫حماية‬. ‫ا‬ ‫وهناك‬‫الساخن‬ ‫الهواء‬ ‫مثل‬ ‫المحتوى‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫والخروج‬ ‫الدخول‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫التي‬ ‫الناس‬ ‫بخالف‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫لعديد‬ ‫وخالفه‬ ‫والمياه‬ ‫والكهرباء‬ ‫والغازات‬ ‫والبارد‬.‫تلك‬ ‫ولعمل‬ ‫الحماية‬ ‫غطاء‬ ‫في‬ ‫فتحات‬ ‫تعتبر‬ ‫الميكانيكية‬ ‫االختراقات‬ ‫وهذه‬ ‫الحريق‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫ونظم‬ ‫قواعد‬ ‫الفتحات‬‫يجب‬ ‫حائط‬ ‫مع‬ ‫تهوية‬ ‫قناة‬ ‫تقابل‬ ‫عند‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫وعلى‬ ‫للحريق‬ ‫موقف‬ ‫وضع‬fire damper‫الحريق‬ ‫أثناء‬ ‫الفتحة‬ ‫إغالق‬ ‫على‬ ‫الصمام‬ ‫ذلك‬ ‫ويعمل‬.‫معالجته‬ ‫يتم‬ ‫الحريق‬ ‫ضد‬ ‫الدهان‬ ‫الفراغ‬ ‫في‬ ‫الفتحات‬ ‫عند‬ ‫خاصة‬ ‫اعتبارات‬ ‫وضع‬ ‫مع‬ ‫متجانس‬ ‫نسيج‬ ‫باستخدام‬.‫مثل‬ ‫المبنى‬ ‫تشمل‬ ‫الحريق‬ ‫من‬ ‫فالحماية‬‫الغالف‬ ‫للفراغ‬ ‫المستمر‬.‫واحد‬ ‫كغالف‬ ‫تعمل‬ ‫لكي‬ ‫تصنع‬ ‫البناء‬ ‫لمراحل‬ ‫المتعددة‬ ‫والوحدات‬ ‫فالمواد‬.‫الحماية‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫صعوبة‬ ‫أن‬ ‫متجانس‬ ‫واحد‬ ‫كسطح‬ ‫تكييفهم‬ ‫ومحاولة‬ ‫المكونات‬ ‫انفصال‬ ‫في‬ ‫تكمن‬ ‫هي‬ ‫البناء‬ ‫مواصفات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الحريق‬ ‫من‬. 2-‫الماء‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫األخر‬ ‫الهامة‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬‫مخاطر‬ ‫من‬ ‫ومحتوياته‬ ‫سكانه‬ ‫حماية‬ ‫هو‬ ‫للمبنى‬ ‫ى‬‫الماء‬.‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫وتفرق‬ ‫األرض‬ ‫من‬ ‫القادم‬ ‫الماء‬ ‫بين‬(‫والرطوبة‬ ‫الجوفية‬ ‫المياه‬)‫السماء‬ ‫من‬ ‫القادم‬ ‫والماء‬(‫والثلج‬ ‫المطر‬)‫كل‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫طرق‬ ‫وتحدد‬ ‫منها‬.‫إ‬ ‫المبنى‬ ‫يتخلل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫األرضي‬ ‫والماء‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫المباني‬ ‫تقف‬‫منعه‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫ذا‬.‫حماية‬ ‫طرق‬ ‫البناء‬ ‫مواصفات‬ ‫وتقدم‬ ‫األرضي‬ ‫الماء‬ ‫ضد‬ ‫والرطوبة‬ ‫الماء‬ ‫من‬ ‫المبنى‬.‫واالنكسارات‬ ‫الفتحات‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫عملها‬ ‫يجب‬ ‫واألرضيات‬ ‫الحوائط‬ ‫فقواعد‬. ‫ملساء‬ ‫عملها‬ ‫من‬ ‫االنتهاء‬ ‫فور‬ ‫ودهانها‬ ‫تغطيتها‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وهناك‬(‫اإلمكان‬ ‫بقدر‬)‫قاب‬ ‫غير‬ ‫طبقة‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬‫لة‬ ‫لالختراق‬.‫الماء‬ ‫ضد‬ ‫والعزل‬waterproofing‫بمواد‬ ‫األسطح‬ ‫تغليف‬ ‫أو‬ ‫سائلة‬ ‫بمواد‬ ‫األسطح‬ ‫لدهانات‬ ‫تركيبات‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫تغطية‬.‫مطاطي‬ ‫غطاء‬ ‫تكوين‬ ‫هو‬ ‫اإلجراء‬ ‫هذا‬ ‫وأساس‬(‫المطر‬ ‫حذاء‬ ‫مثل‬)‫أعلى‬ ‫يقف‬ ‫األساسات‬ ‫حول‬ ‫تماما‬ ‫اإلغالق‬ ‫محكم‬ ‫خطورة‬ ‫الماء‬ ‫يمثل‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫األرض‬ ‫سطح‬. ‫ل‬ ‫بالنسبة‬‫السماء‬ ‫من‬ ‫القادم‬ ‫لماء‬(‫والثلج‬ ‫المطر‬)‫البلل‬ ‫من‬ ‫الداخلي‬ ‫الفراغ‬ ‫بحماية‬ ‫الحوائط‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫فيجب‬.‫وتوفر‬ ‫منها‬ ‫لكل‬ ‫الالزمة‬ ‫األسماك‬ ‫مع‬ ‫المناخية‬ ‫التغطيات‬ ‫من‬ ‫قائمة‬ ‫البناء‬ ‫مواصفات‬.‫األسطح‬ ‫وهذه‬(‫وألواح‬ ‫األلومونيوم‬ ‫شرائح‬ ‫مثل‬ ‫الحجري‬ ‫والواجهات‬ ‫المعالج‬ ‫الخشب‬ ‫وألواح‬ ‫االسبستوس‬‫وخالفة‬ ‫ة‬)‫والثلوج‬ ‫المطر‬ ‫ماء‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫تحديدها‬ ‫يتم‬. ‫تعمل‬ ‫جعلها‬ ‫يمكن‬ ‫واألحكام‬ ‫وااللتصاق‬ ‫التطابق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫انه‬ ‫إال‬ ‫منفصلة‬ ‫صغيرة‬ ‫قطع‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫المواد‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫واحدة‬ ‫كوحدة‬.‫الما‬ ‫العزل‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫نتمكن‬ ‫حتى‬ ‫قطعة‬ ‫كل‬ ‫طبقات‬ ‫ووضع‬ ‫تركيب‬ ‫طرق‬ ‫تحديد‬ ‫ويتم‬‫التام‬ ‫ئي‬.‫وإذا‬
  • 47. 27 ‫من‬ ‫نتمكن‬ ‫حتى‬ ‫المناطق‬ ‫هذه‬ ‫ملء‬ ‫أو‬ ‫إغالق‬ ‫يجب‬ ‫فانه‬ ‫الماء‬ ‫بها‬ ‫يتجمع‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫مناطق‬ ‫على‬ ‫الخارجي‬ ‫الحائط‬ ‫احتوى‬ ‫أملس‬ ‫سطح‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬.‫األخير‬ ‫الغطاء‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫ويماثله‬ ‫الماء‬ ‫لمقاومة‬ ‫يصمم‬ ‫السقف‬ ‫فان‬ ‫المطر‬ ‫غطاء‬ ‫أو‬ ‫المظلة‬ ‫ومثل‬ ‫للمبنى‬. ‫األبخرة‬ ‫ضد‬ ‫إضافية‬ ‫وكحماية‬‫واألسقف‬ ‫للحوائط‬ ‫الداخلية‬ ‫للفراغات‬ ‫لألبخرة‬ ‫عازل‬ ‫إضافة‬ ‫يتم‬.‫عبارة‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫الداخل‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫الهواء‬ ‫يحمله‬ ‫الذي‬ ‫الماء‬ ‫بخار‬ ‫تمنع‬ ‫بالستيكية‬ ‫مادة‬ ‫عن‬.‫الفراغ‬ ‫حول‬ ‫مستمر‬ ‫غطاء‬ ‫توفر‬ ‫وهى‬ ‫السماء‬ ‫وماء‬ ‫األرضي‬ ‫الماء‬ ‫بين‬ ‫الحماية‬ ‫وتكمل‬ ‫والمبنى‬.‫نف‬ ‫المبنى‬ ‫يحمى‬ ‫وبذلك‬‫أغطية‬ ‫ثالث‬ ‫باستخدام‬ ‫الماء‬ ‫من‬ ‫سه‬.‫الغطاء‬ ‫المنشأ‬ ‫أساسات‬ ‫حول‬ ‫المطاطي‬ ‫الغطاء‬ ‫هو‬ ‫الثاني‬ ‫والغطاء‬ ‫واإلضافات‬ ‫النهايات‬ ‫بكل‬ ‫يحيط‬ ‫الذي‬ ‫البخار‬ ‫مانع‬ ‫هو‬ ‫األول‬ ‫القمة‬ ‫على‬ ‫الحماية‬ ‫لمظلة‬ ‫المشكل‬ ‫الغطاء‬ ‫هو‬ ‫الثالث‬ ‫والغطاء‬.‫تغطية‬ ‫كألواح‬ ‫أو‬ ‫صغيرة‬ ‫كوحدات‬ ‫الطبقات‬ ‫تلك‬ ‫بدأت‬ ‫وسواء‬ ‫فأ‬‫المتجانس‬ ‫الغطاء‬ ‫شكل‬ ‫إلى‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫نها‬.‫اجل‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫مكونات‬ ‫طبيعة‬ ‫تتغير‬ ‫الماء‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫وبتوفير‬ ‫الداخلي‬ ‫الفراغ‬ ‫جفاف‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫على‬ ‫العمل‬. 3-‫الحرارة‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫والب‬ ‫الساخنة‬ ‫األجواء‬ ‫حرارة‬ ‫من‬ ‫ومحتوياته‬ ‫مستخدميه‬ ‫بحماية‬ ‫المبنى‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫المفترض‬ ‫من‬‫اردة‬.‫استخدام‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫الحراري‬ ‫العزل‬ ‫مواد‬insulation materials‫المبنى‬ ‫داخل‬ ‫الحرارة‬ ‫درجة‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫يتم‬ ‫واآلالت‬ ‫الميكانيكية‬ ‫والوسائل‬ ‫لشاغليه‬ ‫المطلوب‬ ‫الراحة‬ ‫مستوى‬ ‫توفر‬ ‫بحيث‬. ‫والتبريد‬ ‫التدفئة‬ ‫نظم‬ ‫لتصميم‬ ‫الالزمة‬ ‫المعدالت‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫وتقدم‬.‫ا‬ ‫احتساب‬ ‫يتم‬‫الحراري‬ ‫والفقد‬ ‫الكتساب‬ heat gain or loss‫المبنى‬ ‫غالف‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫للمبنى‬.‫عند‬ ‫انه‬ ‫تعنى‬ ‫للمبنى‬ ‫الخارجي‬ ‫السطح‬ ‫أو‬ ‫المبنى‬ ‫غالف‬ ‫وفكرة‬ ‫متجانس‬ ‫كغطاء‬ ‫الخارجية‬ ‫األسطح‬ ‫جميع‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الهواء‬ ‫حرارة‬ ‫درجة‬ ‫مقابلة‬.‫لمسطحات‬ ‫المختلفة‬ ‫األنواع‬ ‫دراسة‬ ‫ويتم‬ ‫الفروق‬ ‫وحساب‬ ‫األسطح‬‫الحائط‬ ‫أسطح‬ ‫بين‬ ‫الحرارية‬. ‫الحراري‬ ‫التوصيل‬ ‫معدالت‬ ‫تطبيق‬ ‫يتم‬ ‫المستخدمة‬ ‫المواد‬ ‫خواص‬ ‫على‬ ‫وبناء‬transmittance values‫للحرارة‬ ‫والبرودة‬.‫الخارجي‬ ‫الغالف‬ ‫على‬ ‫متعددة‬ ‫عازلة‬ ‫مواد‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫الحرارة‬ ‫من‬ ‫اكبر‬ ‫بدرجة‬ ‫محمى‬ ‫المبنى‬ ‫جعل‬ ‫اجل‬ ‫ومن‬. ‫أ‬ ‫الحائط‬ ‫مواد‬ ‫طبقات‬ ‫بين‬ ‫سواء‬‫الفراغ‬ ‫الحراري‬ ‫العزل‬ ‫مواد‬ ‫تكسب‬ ‫الخارجية‬ ‫للمواد‬ ‫الخارجي‬ ‫والسطح‬ ‫المنشأ‬ ‫بتغليف‬ ‫و‬ ‫الالزمة‬ ‫والراحة‬ ‫األلفة‬ ‫الداخلي‬.‫ومن‬ ‫الداخلي‬ ‫الفراغ‬ ‫إلى‬ ‫للمرور‬ ‫اختراقها‬ ‫يتم‬ ‫الفراغي‬ ‫بالمحتوى‬ ‫تحيط‬ ‫التي‬ ‫المختفية‬ ‫الطبقة‬ ‫الهوا‬ ‫يتسرب‬ ‫والشبابيك‬ ‫األبواب‬ ‫في‬ ‫الممثلة‬ ‫االختراقات‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬‫الفراغ‬ ‫داخل‬ ‫ويتخلل‬ ‫ء‬.‫الحاشية‬ ‫المواد‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫لذلك‬ caulking‫والالصقة‬sealants‫العازلة‬ ‫الطبقة‬ ‫استمرارية‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫المختلفة‬ ‫المواد‬ ‫بين‬ ‫الوصالت‬ ‫لربط‬ ‫للحرارة‬. ‫والشقو‬ ‫والقطع‬ ‫الفراغات‬ ‫عن‬ ‫تبحث‬ ‫فإنها‬ ‫الجهات‬ ‫جميع‬ ‫من‬ ‫المبنى‬ ‫تحيط‬ ‫والحرارة‬ ‫البرودة‬ ‫والن‬‫الطبقات‬ ‫في‬ ‫ق‬ ‫الفراغ‬ ‫داخل‬ ‫إلى‬ ‫التخلل‬ ‫من‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫تتمكن‬ ‫التي‬ ‫والتحتية‬ ‫الخارجية‬.‫الجوية‬ ‫الظروف‬ ‫من‬ ‫الداخلي‬ ‫الفراغ‬ ‫وحماية‬ ‫الخارجية‬.‫والداخل‬ ‫الخارج‬ ‫بين‬ ‫واحدة‬ ‫متجانسة‬ ‫طبقة‬ ‫وكأنها‬ ‫قطع‬ ‫أو‬ ‫لفافات‬ ‫سواء‬ ‫العازلة‬ ‫الطبقة‬ ‫وتعمل‬.‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫ويجب‬ ‫الخصو‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫الحرارية‬ ‫الطبقة‬‫العزل‬ ‫إضعاف‬ ‫في‬ ‫يتسبب‬ ‫تشقق‬ ‫أو‬ ‫شرخ‬ ‫أي‬ ‫فوجود‬ ،‫ومتجانسة‬ ‫منتظمة‬ ‫بطريقة‬ ‫ص‬
  • 48. 21 ‫الحراري‬. 4-‫الرياح‬ ‫قوة‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫الشديدة‬ ‫للرياح‬ ‫المدمرة‬ ‫القوة‬ ‫تقاوم‬ ‫بحيث‬ ‫المباني‬ ‫تصميم‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫تتطلب‬.‫تلك‬ ‫أن‬ ‫اعتبار‬ ‫ويتم‬ ‫ب‬ ‫يقوم‬ ‫انه‬ ‫يفترض‬ ‫والذي‬ ‫المبنى‬ ‫بدفع‬ ‫تقوم‬ ‫الرياح‬‫المضاد‬ ‫االتجاه‬ ‫في‬ ‫العكسي‬ ‫الدفع‬ ‫بعملية‬ ‫التالي‬.‫تصميم‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬ ‫المتولدة‬ ‫األفقية‬ ‫القوى‬ ‫تلك‬ ‫لمقاومة‬ ‫الخارجي‬ ‫والغالف‬ ‫للمبنى‬ ‫اإلنشائي‬ ‫الهيكل‬lateral loads‫الرياح‬ ‫قوة‬ ‫نتيجة‬.‫الهيكل‬ ‫المخيفة‬ ‫الرياح‬ ‫قوى‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ‫للوقوف‬ ‫تتحد‬ ‫الخارجي‬ ‫والغالف‬ ‫للمبنى‬ ‫اإلنشائي‬.‫وربم‬‫عن‬ ‫المادي‬ ‫التعبير‬ ‫أساليب‬ ‫تختلف‬ ‫ا‬ ‫المتقاطعة‬ ‫الكمرات‬ ‫باستخدام‬ ‫سواء‬ ،‫النهاية‬ ‫في‬ ‫الهدف‬ ‫نفس‬ ‫تؤدى‬ ‫ولكنها‬ ‫الحماية‬ ‫هذه‬cross-bracing‫مقاوم‬ ‫الهيكل‬ ‫أو‬ ‫االنحناء‬moment-resisting frame‫الخرسانية‬ ‫الحوائط‬ ‫أو‬shear walls‫أنواع‬ ‫من‬ ‫بنوع‬ ‫الرياح‬ ‫قوة‬ ‫مقاومة‬ ‫يتم‬ ‫ت‬ ‫التي‬ ‫الحماية‬‫الرياح‬ ‫قوى‬ ‫ضد‬ ‫فعال‬ ‫كله‬ ‫للمبنى‬ ‫اإلنشائي‬ ‫الهيكل‬ ‫تجعل‬ ‫التي‬ ‫التفاصيل‬ ‫أو‬ ‫كله‬ ‫المبنى‬ ‫غطى‬.‫واستخدام‬ ‫مرنة‬ ‫حماية‬ ‫واجهة‬ ‫لتكون‬ ‫القوى‬ ‫توحيد‬ ‫إلى‬ ‫يؤدى‬ ‫القياسية‬ ‫الوحدات‬. 5-‫الضوضاء‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫تحت‬ ‫التي‬ ‫السكنية‬ ‫المباني‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫انتقال‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫تتطلب‬‫وحدة‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫على‬ ‫وى‬ ‫واحدة‬ ‫سكنية‬.‫وحدة‬ ‫لكل‬ ‫الخارجي‬ ‫لإلطار‬ ‫بالنسبة‬ ‫الضوضاء‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫على‬ ‫البناء‬ ‫مواصفات‬ ‫وتركز‬.‫وتتطلب‬ ‫الهواء‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫تصل‬ ‫التي‬ ‫الضوضاء‬ ‫من‬ ‫الحماية‬ ‫المواصفات‬airborne noise‫المنشأ‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫يصل‬ ‫الذي‬ ‫والصوت‬ ‫نفسه‬structure borne sound.‫الحو‬ ‫فمكونات‬‫السكنية‬ ‫الوحدة‬ ‫حدود‬ ‫تشكل‬ ‫والتي‬ ‫واألسقف‬ ‫واألرضيات‬ ‫طيع‬ ‫والقوا‬ ‫ائط‬ ‫الضوضاء‬ ‫من‬ ‫عزلها‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬.‫الضوضاء‬ ‫مرور‬ ‫تمنع‬ ‫بمواد‬ ‫ملئها‬ ‫يتم‬ ‫والراسية‬ ‫األفقية‬ ‫والمستويات‬.‫العناية‬ ‫ويجب‬ ‫منها‬ ‫الصوت‬ ‫مرور‬ ‫يمكن‬ ‫انه‬ ‫حيث‬ ‫والشبابيك‬ ‫األبواب‬ ‫مثل‬ ‫الفتحات‬ ‫بمناطق‬.‫م‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫توجد‬ ‫الضوضاء‬‫من‬ ‫والحماية‬ ‫كان‬ ‫المبنى‬ ‫فراغ‬ ‫داخل‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫الصوت‬ ‫يمنع‬ ‫بحيث‬ ‫المبنى‬ ‫بمحتوى‬ ‫يحيط‬ ‫غالف‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الضوضاء‬. 6-‫الطبيعية‬ ‫اإلضاءة‬ ‫توفير‬ ‫الطبيعية‬ ‫اإلضاءة‬ ‫توفير‬ ‫البناء‬ ‫مواصفات‬ ‫تشترط‬natural light‫فيها‬ ‫المعيشة‬ ‫أو‬ ‫سكنها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫الغرف‬ ‫جميع‬ ‫في‬. ‫توفير‬ ‫ويجب‬‫إضاءتها‬ ‫المراد‬ ‫الغرفة‬ ‫مسطح‬ ‫مع‬ ‫مسطحها‬ ‫يتناسب‬ ‫زجاجية‬ ‫مساحة‬.‫أساس‬ ‫على‬ ‫غرفة‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫ويتم‬ ‫منفصلة‬ ‫وحدة‬ ‫أنها‬.‫للغرفة‬ ‫الخارجية‬ ‫الواجهات‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫الزجاجي‬ ‫المسطح‬ ‫يقع‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬.‫حسب‬ ‫كمسطح‬ ‫قياسها‬ ‫ويتم‬ ‫الشمس‬ ‫ضوء‬ ‫كمية‬sunlight‫بمروره‬ ‫تسمح‬ ‫الذي‬.‫الو‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫ويتم‬‫بأغلفة‬ ‫محاطة‬ ‫وكأنها‬ ‫للغرف‬ ‫الداخلية‬ ‫حدات‬ ‫السكان‬ ‫وراحة‬ ‫صحة‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫بالضوء‬ ‫اختراقه‬ ‫يمكن‬ ‫والذي‬ ‫حدودها‬ ‫حول‬ ‫منفصلة‬.‫وحدة‬ ‫اصغر‬ ‫الغرفة‬ ‫اعتبار‬ ‫ويمكن‬ ‫مادي‬ ‫بغالف‬ ‫محاطة‬ ‫المبنى‬ ‫في‬ ‫فراغية‬.‫الفواصل‬ ‫توفرها‬ ‫التي‬ ‫الخصوصية‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫الطبيعية‬ ‫اإلضاءة‬ ‫توفير‬ ‫إن‬ ‫إضافة‬ ‫فكل‬ ،‫المصمتة‬‫الخصوصية‬ ‫تقليل‬ ‫وبالتالي‬ ‫المصمتة‬ ‫المسطحات‬ ‫تقليل‬ ‫في‬ ‫تتسبب‬ ‫للضوء‬.‫جزئيا‬ ‫تحجب‬ ‫فالغرفة‬ ‫الغرفة‬ ‫محتوى‬ ‫إضاءة‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫مما‬ ‫الشمس‬ ‫لضوء‬ ‫التعرض‬ ‫بعض‬ ‫وتوفر‬ ‫سكانها‬.‫التعامل‬ ‫يتم‬ ،‫الطبيعية‬ ‫اإلضاءة‬ ‫لتوفير‬ ‫و‬ ‫الغرفة‬ ‫وخارج‬ ‫داخل‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫يحدد‬ ‫منفصل‬ ‫محتوى‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫غرفة‬ ‫كل‬ ‫مع‬‫المبنى‬ ‫لفكرة‬ ‫المصغر‬ ‫المقياس‬ ‫وهو‬ ‫نفسها‬ ‫كامل‬ ‫كمحتوى‬.
  • 49. 27 ‫الخالصة‬ ‫ملموس‬ ‫وغير‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫موجود‬ ‫فبعضها‬ ‫المبنى‬ ‫على‬ ‫المؤثرة‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫عنصر‬ ‫كل‬ ‫طبيعة‬ ‫تختلف‬(‫الحرارة‬ ‫مثل‬ ‫والضوضاء‬)‫وجوده‬ ‫طوال‬ ‫المبنى‬ ‫لها‬ ‫يتعرض‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫اآلخر‬ ‫وبعضها‬(‫المدمرة‬ ‫والرياح‬ ‫الحريق‬ ‫مثل‬)‫اآلخر‬ ‫وبعضها‬‫موجود‬ ‫دائمة‬ ‫بصفة‬(‫والبرودة‬ ‫الحرارة‬ ‫الماء‬ ‫مثل‬)‫التأثير‬ ‫تحديد‬ ‫يمكن‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫شروط‬ ‫توفرها‬ ‫التي‬ ‫التقنيات‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫معه‬ ‫للتعامل‬ ‫المناسب‬ ‫الغالف‬ ‫سطح‬ ‫اختيار‬ ‫يمكن‬ ‫ذلك‬ ‫تحديد‬ ‫وبعد‬.‫المبنى‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫األغلفة‬ ‫وهذه‬(‫المبنى‬ ‫من‬ ‫أجزاء‬ ‫أو‬) ‫يضم‬ ‫الذي‬ ‫للفراغ‬ ‫محتويات‬ ‫وكأنها‬‫واألشياء‬ ‫الناس‬.‫العوامل‬ ‫من‬ ‫حماية‬ ‫توفير‬ ‫هو‬ ‫للمبنى‬ ‫الخارجي‬ ‫الغالف‬ ‫من‬ ‫والهدف‬ ‫الخارجية‬.‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الناتج‬ ‫الحماية‬ ‫غالف‬ ‫فان‬ ‫مختلفة‬ ‫بنائية‬ ‫وحدات‬ ‫إنشاء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المباني‬ ‫إنشاء‬ ‫يمكن‬ ‫انه‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫والخارج‬ ‫الداخل‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫ومستمرة‬ ‫متجانسة‬ ‫واحدة‬ ‫وحدة‬ ‫وكأنه‬ ‫يعمل‬.‫شروط‬ ‫تميل‬‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫إلى‬ ‫البناء‬ ‫ومواصفات‬ ‫التصميم‬ ‫أثناء‬ ‫به‬ ‫االهتمام‬ ‫توجيه‬ ‫و‬ ‫الخارجي‬ ‫السطح‬ ‫تكامل‬.‫عملية‬ ‫تكامل‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫المعمارية‬ ‫الرسومات‬ ‫واهم‬ ‫هو‬ ‫التصميم‬‫المعماري‬ ‫القطاع‬‫الفراغ‬ ‫قطع‬ ‫تصور‬ ‫وهو‬(‫رأسيا‬ ‫أو‬ ‫أفقيا‬)‫به‬ ‫المحيطة‬ ‫والطبقات‬ ‫الداخلي‬ ‫الفراغ‬ ‫وتوضيح‬ ‫ك‬ ‫يعمل‬ ‫والتي‬‫محدد‬ ‫هدف‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫ل‬.‫العام‬ ‫والمحتوى‬ ‫الشكل‬ ‫عن‬ ‫بالتعبير‬ ‫التصور‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المعماري‬ ‫ويقوم‬ ‫للفراغ‬.‫والكميات‬ ‫والمكونات‬ ‫والمواد‬ ‫الطبقات‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫إلى‬ ‫وباإلضافة‬.‫المنفذ‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المعماري‬ ‫القطاع‬ ‫فهم‬ ‫يجب‬ ‫عالي‬ ‫بدقة‬ ‫تنفيذها‬ ‫يتم‬ ‫محددة‬ ‫وعروض‬ ‫أطوال‬ ‫لها‬ ‫كمواد‬‫ة‬. ‫ارة‬‫ر‬ ‫احل‬ ‫من‬ ‫ة‬ ‫اي‬‫م‬‫احل‬ ‫اء‬ ‫امل‬ ‫ن‬‫م‬ ‫ة‬ ‫ماي‬‫احل‬ ‫يق‬‫ر‬‫احل‬ ‫ن‬‫م‬ ‫اية‬ ‫احلم‬ ‫ية‬ ‫يع‬ ‫ب‬‫ط‬‫ال‬ ‫ضاءة‬‫اإل‬ ‫توفري‬ ‫اح‬ ‫ي‬‫ر‬ ‫ال‬ ‫وة‬ ‫ق‬ ‫من‬ ‫ماية‬ ‫احل‬ ‫اء‬ ‫ض‬‫و‬‫ض‬‫ال‬ ‫من‬ ‫اية‬ ‫م‬ ‫احل‬
  • 50. 51 ‫والبي‬ ‫االنسان‬‫ئات‬‫المحيطة‬ ‫به‬ ‫الموجود‬ ‫للمكان‬ ‫ومعايشته‬ ‫وخبراته‬ ‫اليومية‬ ‫تجربته‬ ‫وتشكل‬ ‫باإلنسان‬ ‫المحيطة‬ ‫البيئة‬ ‫عناصر‬ ‫احد‬ ‫هى‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬. ‫المحيطة‬ ‫البيئات‬ ‫وتشمل‬‫باإلنسان‬‫يلى‬ ‫ما‬ ‫الحديث‬: ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬: ‫ا‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫كانت‬‫االنسان‬ ‫وجده‬ ‫ما‬ ‫ول‬‫جماع‬ ‫او‬ ‫كفرد‬ ‫معها‬ ‫وتعامل‬ ‫حوله‬‫منعزلة‬ ‫ات‬‫على‬ ‫للتغلب‬ ‫الظروف‬‫و‬ ‫القاسية‬ ‫المناخية‬‫من‬ ‫الحماية‬‫الضوارى‬‫و‬‫الرزق‬ ‫عن‬ ‫البحث‬‫والمجتمعات‬ ‫االسر‬ ‫وتكوين‬. ‫البيئة‬‫اإلنسانية‬: ‫االنسان‬ ‫احتاج‬‫وتكوين‬ ‫آخر‬ ‫انسان‬ ‫مع‬ ‫للتواجد‬‫فنشأت‬ ‫المنفعة‬ ‫وتبادل‬ ‫للحماية‬ ‫انسانى‬ ‫مجتمع‬‫المجتمعات‬ ‫االجيال‬ ‫عبر‬ ‫المجتمع‬ ‫افراد‬ ‫توارثها‬ ‫التى‬ ‫والتقاليد‬ ‫والعادات‬ ‫الثقافات‬ ‫وتكونت‬. ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬: ‫بأشكال‬ ‫والصغيرة‬ ‫الكبيرة‬ ‫العمرانية‬ ‫والتجمعات‬ ‫والمدن‬ ‫القرى‬ ‫وانشأ‬ ‫حوله‬ ‫من‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫االنسان‬ ‫عمر‬ ‫وبالب‬ ‫فيها‬ ‫وجد‬ ‫التى‬ ‫الطبيعية‬ ‫بالبيئة‬ ‫تأثرت‬ ‫متعددة‬ ‫وطرق‬‫العصور‬ ‫عبر‬ ‫تشكلت‬ ‫التى‬ ‫االنسانية‬ ‫يئة‬.‫وأصبحت‬ ‫البيئة‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫ويحتمى‬ ‫وقته‬ ‫اغلب‬ ‫فيها‬ ‫يمضى‬ ‫التى‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫اساسى‬ ‫بشكل‬ ‫معتمدة‬ ‫االنسان‬ ‫حياة‬ ‫المحيطة‬ ‫االنسانية‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ويتعامل‬ ‫الطبيعية‬‫ألداء‬‫االعمال‬‫و‬‫وتبادل‬‫المصالح‬. ‫االفتراضية‬ ‫البيئة‬: ‫مع‬ ‫ظهرت‬‫التى‬ ‫واالنترنت‬ ‫المتطورة‬ ‫االتصال‬ ‫تقنيات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫بيئة‬ ‫والعشرين‬ ‫الواحد‬ ‫القرن‬ ‫بداية‬ ‫جديدة‬ ‫بيئة‬ ‫اوجدت‬‫افت‬‫حياة‬ ‫على‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫تؤثر‬ ‫ولكنها‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫او‬ ‫المكان‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫ال‬ ‫راضية‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫وتواصله‬ ‫ووجوده‬ ‫االنسان‬.‫البي‬ ‫على‬ ‫الجديدة‬ ‫البيئة‬ ‫هذه‬ ‫تأثير‬ ‫مازال‬‫طور‬ ‫فى‬ ‫االخرى‬ ‫ئات‬ ‫االنسانية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫تأثيراتها‬ ‫ظهرت‬ ‫ولكن‬ ‫والتغيير‬ ‫التكوين‬‫اوال‬‫اماكن‬ ‫فى‬ ‫بآخرين‬ ‫االنسان‬ ‫اتصال‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بعيدة‬‫ثانيا‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫ثم‬‫االنسان‬ ‫واحتياجات‬ ‫الحياة‬ ‫انماط‬ ‫تغير‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫البيئة‬ ‫على‬ ‫تأثيرها‬ ‫يظهر‬ ‫ولم‬ ‫بشكل‬ ‫الطبيعية‬‫ا‬ ‫من‬ ‫ولكن‬ ‫بعد‬ ‫واضح‬‫والتدهور‬ ‫المناخية‬ ‫التغيرات‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫فى‬ ‫مؤثرة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫لمتوقع‬ ‫الحاد‬ ‫البيئى‬.
  • 51. 50 ‫رقم‬ ‫شكل‬(27.)‫المحيطة‬ ‫والبيئة‬ ‫االنسان‬.
  • 52. 54 ‫الزمكانية‬:‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫اعقد‬ ‫من‬ ‫هى‬ ‫والمكان‬ ‫الزمان‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫ان‬‫ا‬ ‫تأثر‬ ‫لفهم‬ ‫محاولة‬ ‫فى‬ ‫الفالسفة‬ ‫بحثها‬ ‫التى‬ ‫العالقات‬‫بكليهما‬ ‫النسان‬.‫وقد‬ ‫مفهوم‬ ‫ان‬ ‫الفالسفة‬ ‫بعض‬ ‫اقترح‬"‫الزمكانية‬"‫لإلنسان‬ ‫بالنسبة‬ ‫والمكان‬ ‫الزمان‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫بقيمة‬ ‫يرتبط‬.‫اوال‬ ‫االنسان‬ ‫ارتبط‬ ‫فقد‬ ‫لبقائه‬ ‫الالزمة‬ ‫الحماية‬ ‫المكان‬ ‫توفير‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫وانعكس‬ ‫بالمكان‬.‫االنسان‬ ‫حركة‬ ‫وأصبحت‬ ‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫قيمة‬ ‫تعادلت‬ ‫ثم‬ ‫أ‬ ‫الى‬ ‫مكان‬ ‫من‬‫والرزق‬ ‫الحماية‬ ‫مصدر‬ ‫هى‬ ‫خر‬.‫وأصبح‬ ‫المكان‬ ‫عن‬ ‫الزمان‬ ‫قيمة‬ ‫زادت‬ ‫االفتراضية‬ ‫البيئة‬ ‫ظهور‬ ‫ومع‬ ‫العالم‬ ‫وأصبح‬ ‫معا‬ ‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫فيها‬ ‫اختفى‬ ‫محدودة‬ ‫ال‬ ‫افتراضية‬ ‫بيئة‬ ‫فى‬ ‫يعيش‬ ‫االنسان‬"‫صغيرة‬ ‫قرية‬" "‫منبسطة‬"‫تميل‬ ‫الحاضر‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫المستقبل‬ ‫نحو‬.‫عل‬ ‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫بين‬ ‫والعالقة‬‫ا‬ ‫هى‬ ‫العمارة‬ ‫مستوى‬ ‫ى‬‫ي‬‫يمضى‬ ‫حيث‬ ،‫بالتعقيد‬ ‫تتسم‬ ‫ضا‬ ‫راحة‬ ‫من‬ ‫المكان‬ ‫يوفره‬ ‫لما‬ ‫تبعا‬ ‫المكان‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫بالوقت‬ ‫احساسه‬ ‫ويختلف‬ ‫المكان‬ ‫فى‬ ‫الوقت‬ ‫االنسان‬‫وأنشطة‬‫ترفيه‬ ‫ووسائل‬. :‫فى‬ ‫االماكن‬ ‫عبر‬ ‫االنسان‬ ‫ينتقل‬ ‫ذلك‬‫المكا‬ ‫مع‬ ‫وتفاعله‬ ‫لتجربته‬ ‫تتبعا‬ ‫بها‬ ‫االنسان‬ ‫احساس‬ ‫يختلف‬ ‫زمنية‬ ‫مدة‬‫ن‬.‫بين‬ ‫فالعالقة‬ ‫اآلخر‬ ‫على‬ ‫منهما‬ ‫لكل‬ ‫تجربتنا‬ ‫تعتمد‬ ‫تنقطع‬ ‫ال‬ ‫دائمة‬ ‫والزمان‬ ‫المكان‬.‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫الزمان‬ ‫ولوال‬ ‫زمان‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫المكان‬ ‫فوال‬ ‫مكان‬.‫االنسان‬ ‫يموت‬ ‫عندما‬ ‫واحد‬ ‫آن‬ ‫فى‬ ‫ايضا‬ ‫معا‬ ‫ينتهيان‬ ‫وهما‬ ‫واحد‬ ‫آن‬ ‫فى‬ ‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫هللا‬ ‫خلق‬ ‫فقد‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(28.)‫اختفاء‬‫االعالن‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫يظهر‬ ‫كما‬ ‫االفتراضية‬ ‫البيئة‬ ‫فى‬ ‫الزمكان‬. ‫ازدادت‬‫ظهور‬ ‫مع‬ ‫تعقيدا‬ ‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬‫و‬ ‫واالنترنت‬ ‫الرقمية‬ ‫التكنولوجيا‬‫البيئة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بعيدة‬ ‫اماكن‬ ‫مع‬ ،‫جزئيا‬ ‫ولو‬ ،‫التعايش‬ ‫من‬ ‫االنسان‬ ‫ومكنت‬ ‫المسافات‬ ‫الغت‬ ‫التى‬ ‫االفتراضية‬
  • 53. 53 ‫واإلعالم‬ ‫االتصال‬ ‫وسائل‬.‫ك‬‫مكان‬ ‫الى‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ ‫سرعة‬ ‫بفعل‬ ‫الزمن‬ ‫تقلص‬ ‫ذلك‬‫المهام‬ ‫اداء‬ ‫وسرعة‬ ‫واألعمال‬.‫ادق‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫والزمان‬ ‫المكان‬ ‫تفاصيل‬ ‫رؤية‬ ‫على‬ ‫االنسان‬ ‫قدرة‬ ‫كذلك‬ ‫ازدادت‬ ‫التفاصيل‬‫وابعد‬‫االحداث‬‫واصغر‬‫االماكن‬‫وكذلك‬‫تم‬‫اصغر‬ ‫وحدات‬ ‫الى‬ ‫الزمن‬ ‫تقسيم‬‫كان‬ ‫مما‬‫والتعرف‬ ‫تغيرا‬ ‫على‬‫وتحوالت‬ ‫ت‬‫ازمنة‬ ‫فى‬‫يعرفها‬ ‫يكن‬ ‫لم‬‫االنسان‬‫قبل‬ ‫من‬.
  • 54. 52 ‫العمارة‬ ‫فى‬ ‫والباطن‬ ‫الظاهر‬ ‫الحضارات‬ ‫بها‬ ‫تمر‬ ‫التى‬ ‫واالقتصادية‬ ‫والسياسية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الثقافية‬ ‫االوضاع‬ ‫تعكس‬ ‫العمارة‬.‫للعمارة‬ ‫النظرة‬ ‫وتعتمد‬ ‫معها‬ ‫ويتعامل‬ ‫اليها‬ ‫ينظر‬ ‫الذى‬ ‫والمجتمع‬ ‫االنسان‬ ‫على‬.‫االنس‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬‫نواحى‬ ‫جميع‬ ‫فى‬ ‫العمارة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫الحديث‬ ‫ان‬ ‫التأمل‬ ‫من‬ ‫حقها‬ ‫تأخذ‬ ‫وال‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫تعتبر‬ ‫العمارة‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫والصحية‬ ‫والتعليمية‬ ‫والترفيهية‬ ‫والعملية‬ ‫المعيشية‬ ‫حياته‬ ‫والتفكير‬.‫النفسنا‬ ‫ننظر‬ ‫كما‬ ‫اليها‬ ‫ننظر‬ ‫ان‬ ‫فيجب‬ ‫لحياتنا‬ ‫االساسية‬ ‫المكونات‬ ‫احد‬ ‫العمارة‬ ‫اعتبرنا‬ ‫اذا‬ ‫ولكن‬‫قبل‬ ‫المرآة‬ ‫فى‬ ‫ونقدرها‬ ‫انفسنا‬ ‫نرى‬ ‫كيف‬ ‫ولكن‬ ‫االخرون‬ ‫يرانا‬ ‫كيف‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫تعكس‬ ‫النها‬ ‫المنزل‬ ‫من‬ ‫الخروج‬.‫لحياة‬ ‫امتداد‬ ‫هى‬ ‫العمارة‬ ‫الحياتية‬ ‫اليومية‬ ‫لتجربته‬ ‫اساسى‬ ‫ومكون‬ ‫االنسان‬. ‫رؤية‬ ‫هى‬ ‫االولى‬ ،‫بطريقتين‬ ‫العمارة‬ ‫نرى‬ ‫نحن‬“‫الظاهر‬”‫توفره‬ ‫الذى‬ ‫الداخل‬ ‫او‬ ‫الخارج‬ ‫من‬ ‫للعمارة‬‫االشكال‬ ‫لنا‬ ‫لدينا‬ ‫تتكون‬ ‫المعمارية‬ ‫االشكال‬ ‫تلك‬ ‫تكرار‬ ‫ومع‬ ،‫للعمارة‬ ‫الذهنية‬ ‫للصورة‬ ‫االساسى‬ ‫المكون‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫تصبح‬ ‫والتى‬ ‫المعمارية‬ ‫ما‬ ‫زمان‬ ‫او‬ ‫ما‬ ‫لمكان‬ ‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫عن‬ ‫صورة‬.‫الثانية‬ ‫الرؤية‬ ‫أما‬“‫الباطن‬”‫تكون‬ ‫والتى‬ ‫الشخصية‬ ‫التجربة‬ ‫من‬ ‫فتتكون‬ ‫عن‬ ‫المعارف‬ ‫و‬ ‫المعانى‬‫العمارة‬. ‫والمعرفية‬ ‫الثقافية‬ ‫وخلفياتنا‬ ‫دورنا‬ ‫باختالف‬ ‫للعمارة‬ ‫وتقييمنا‬ ‫تقديرنا‬ ‫مدى‬ ‫ايضا‬ ‫يختلف‬.‫االحيان‬ ‫اغلب‬ ‫فى‬ ‫وتتضارب‬ ‫العمارة‬ ‫مع‬ ‫والمتعاملين‬ ‫الناس‬ ‫اراء‬ ‫مع‬ ‫والنقاد‬ ‫المتخصصين‬ ‫اراء‬.‫العناصر‬ ‫المشروعات‬ ‫احد‬ ‫تصميم‬ ‫فى‬ ‫النقاد‬ ‫يجد‬ ‫فبينما‬ ‫للنجاح‬ ‫المتكاملة‬‫واإلبداع‬‫نج‬‫مريحة‬ ‫وغير‬ ‫مرضية‬ ‫غير‬ ‫اليومية‬ ‫الناس‬ ‫تجربة‬ ‫ان‬ ‫د‬.‫النقد‬ ‫تركيز‬ ‫من‬ ‫التضاد‬ ‫هذا‬ ‫وينبع‬ ‫على‬ ‫المعمارى‬“‫الظاهر‬”‫مع‬ ‫اكبر‬ ‫بدرجة‬ ‫الناس‬ ‫يتفاعل‬ ‫بينما‬ ‫فيه‬ ‫االبداع‬ ‫وعناصر‬ ‫تكوينه‬ ‫وكيفية‬“‫الباطن‬”‫والتجربة‬ ‫العمارة‬ ‫مع‬ ‫المباشرة‬ ‫االنسانية‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(29.)‫ألدوح‬ ،‫واقف‬ ‫سوق‬‫قطر‬ ،‫ة‬.
  • 55. 55 ‫وشعبية‬ ‫نجاحا‬ ‫االماكن‬ ‫اكثر‬ ‫واقف‬ ‫سوق‬ ‫يعتبر‬ ‫بينما‬‫العتباره‬ ‫نظرا‬ ‫معمارية‬ ‫جوائز‬ ‫على‬ ‫يحصل‬ ‫لم‬ ‫فانه‬ ،‫قطر‬ ،‫الدوحة‬ ‫تقليد‬“‫اصيل‬ ‫غير‬”‫القطرية‬ ‫التراثية‬ ‫العمارة‬ ‫الشكال‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(30.)‫قطر‬ ،‫الدوحة‬ ،‫قطر‬ ‫جامعة‬ ‫مبانى‬. ‫صممها‬ ‫التى‬ ‫قطر‬ ‫جامعة‬ ‫مبانى‬ ‫النقاد‬ ‫يعتبر‬‫اتجاه‬ ‫تعكس‬ ‫التى‬ ‫العمارة‬ ‫نماذج‬ ‫انجح‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫الكفراوى‬ ‫كمال‬ ‫المعمارى‬ ‫على‬ ‫ويحتوى‬ ‫مريحة‬ ‫داخلية‬ ‫حركة‬ ‫يوفر‬ ‫ال‬ ‫مستعمليه‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫يعتبر‬ ‫المبنى‬ ‫فان‬ ،‫حديثة‬ ‫اسالمية‬ ‫لعمارة‬ ‫متميز‬ ‫لمستخدميه‬ ‫خصوصية‬ ‫يوفر‬ ‫وال‬ ‫مستعملة‬ ‫غير‬ ‫داخلية‬ ‫مساحات‬.‫طابع‬ ‫ايجاد‬ ‫فى‬ ‫المبنى‬ ‫نجح‬ ‫فبينما‬‫بجامعة‬ ‫مرتبطا‬ ‫معمارى‬ ‫لمستعمليه‬ ‫االيجابية‬ ‫االنسانية‬ ‫التجربة‬ ‫يحقق‬ ‫لم‬ ‫انه‬ ‫اال‬ ‫قطر‬ ‫هى‬ ‫هل‬ ‫فشلها؟‬ ‫او‬ ‫نجاحها‬ ‫مقومات‬ ‫هى‬ ‫ما‬ ‫العمارة؟‬ ‫على‬ ‫الحكم‬ ‫يمكننا‬ ‫اذا‬ ‫كيف‬“‫رؤية‬”‫ام‬ ‫النقاد‬“‫تجربة‬”‫الناس؟‬
  • 56. 56 ‫و‬ ‫الهوية‬‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫تمر‬‫ال‬‫دول‬‫والمجتمعات‬‫و‬ ‫ثقافية‬ ‫و‬ ‫اجتماعية‬ ‫بتغيرات‬‫و‬ ‫التغيرات‬ ‫بتلك‬ ‫االنسانية‬ ‫العالقات‬ ‫و‬ ‫الحياة‬ ‫مظاهر‬ ‫اغلب‬ ‫تأثرت‬ ‫ي‬‫الذى‬ ‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫نعكس‬‫ي‬‫بكل‬ ‫تأثر‬‫من‬ ‫مرحلة‬‫التطور‬ ‫هذا‬ ‫مراحل‬.‫الطابع‬ ‫اهمية‬ ‫حول‬ ‫اآلراء‬ ‫وتختلف‬ ‫المعمارى‬‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫القيم‬ ‫يعكس‬ ‫معمارى‬ ‫طابع‬ ‫وجود‬ ‫أهمية‬ ‫يؤكد‬ ‫مؤيد‬ ‫فبين‬‫واإلنسانية‬‫و‬‫التراث‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫و‬ ‫القديم‬ ‫المعمارى‬‫بين‬‫التكنولوجية‬ ‫التطورات‬ ‫مسايرة‬ ‫اهمية‬ ‫على‬ ‫يؤكد‬ ‫و‬ ‫الماضى‬ ‫بمخلفات‬ ‫تقيد‬ ‫االتجاه‬ ‫هذا‬ ‫يعتبر‬ ‫معارض‬ ‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫يظهر‬ ‫الهوية‬ ‫و‬ ‫الطابع‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫الحديثة‬‫كإشكالية‬‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫يصعب‬. ‫كبيرا‬ ‫تأثرا‬ ‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫يتأثر‬‫باأل‬‫وضاع‬‫للسكان‬ ‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫و‬ ‫االقتصادية‬.‫فلقرون‬‫طويلة‬‫االنسان‬ ‫عاش‬ ‫البسيطة‬ ‫تقليدية‬ ‫حياة‬‫المتاحة‬ ‫الطبيعية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬.‫المحلية‬ ‫العمارة‬ ‫على‬ ‫المرحلة‬ ‫تلك‬ ‫سمات‬ ‫و‬ ‫مظاهر‬ ‫انعكست‬ ‫و‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الجو‬ ‫حرارة‬ ‫من‬ ‫تقيهم‬ ‫للسكان‬ ‫مناسبة‬ ‫بيئة‬ ‫توفير‬ ‫فى‬ ‫العمارة‬ ‫وساهمت‬‫االنشاء‬ ‫مواد‬ ‫من‬ ‫لالستفادة‬ ‫مبتكرة‬ ‫حلول‬ ‫الملطفة‬ ‫الرياح‬ ‫استغالل‬ ‫و‬ ‫المتوفرة‬.‫اعتمد‬ ‫و‬‫اال‬‫على‬ ‫قتصاد‬‫و‬ ‫الزراعة‬‫و‬ ‫التجارة‬‫ال‬‫والرعى‬ ‫صيد‬.‫تميزت‬‫ال‬ ‫هذه‬‫مرحلة‬ ‫المسكن‬ ‫لعناصر‬ ‫الوظيفى‬ ‫التنظيم‬ ‫فى‬ ‫تمثل‬ ‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫على‬ ‫البيئية‬ ‫و‬ ‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫للقيم‬ ‫واضح‬ ‫بانعكاس‬ ‫وا‬‫االحجار‬ ‫مثل‬ ‫محلية‬ ‫انشاء‬ ‫مواد‬ ‫استخدام‬ ‫و‬ ‫للسكان‬ ‫الالزمة‬ ‫الخصوصية‬ ‫لتوفير‬ ‫المفتوح‬ ‫الداخلى‬ ‫الفناء‬ ‫على‬ ‫العتماد‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫و‬ ‫النخيل‬ ‫و‬ ‫الحجر‬ ‫و‬ ‫الجص‬ ‫و‬ ‫البحرية‬‫البسيطة‬ ‫التقنيات‬‫كملقف‬‫الهواء‬‫للغرف‬ ‫الداخلى‬ ‫الجو‬ ‫تلطيف‬ ‫فى‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(31.)‫للعمارة‬ ‫امثلة‬‫المحلية‬. ‫حد‬ ‫مع‬‫و‬‫ث‬‫ال‬‫طفر‬‫ات‬‫اال‬‫قتصادية‬‫ال‬ ‫انعكاس‬ ‫يحدث‬‫عمارة‬‫فت‬‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫االقتصادية‬ ‫االوضاع‬ ‫لتناسب‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫تغير‬
  • 57. 57 ‫الجديدة‬ ‫الثقافية‬ ‫و‬.‫ت‬‫العمرانية‬ ‫التنمية‬ ‫فى‬ ‫سريعة‬ ‫حركة‬ ‫بدأ‬‫ظه‬ ‫و‬‫و‬‫العمارة‬ ‫من‬ ‫كثيرة‬ ‫انماط‬ ‫ر‬‫ت‬‫ستخدم‬‫فيها‬‫انشاء‬ ‫نظم‬ ‫و‬ ‫مواد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫معروفة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫حديثة‬‫تم‬ ‫و‬ ‫العصر‬ ‫لهذا‬ ‫المميز‬ ‫الحديثة‬ ‫العمارة‬ ‫طابع‬ ‫مع‬ ‫تتماشى‬ ‫التى‬ ‫المنشآت‬ ‫و‬ ‫المبانى‬ ‫انتشرت‬ ‫و‬ ‫المبنى‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫اساسى‬ ‫كعنصر‬ ‫الهواء‬ ‫تكييف‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫و‬ ‫الزجاج‬ ‫و‬ ‫الحديد‬ ‫و‬ ‫المسلحة‬ ‫الخرسانة‬ ‫استخدام‬.‫انتشرت‬ ‫الع‬ ‫انحاء‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫المستوردة‬ ‫االشكال‬ ‫و‬ ‫المختلفة‬ ‫المعمارية‬ ‫الطرز‬‫االعتماد‬ ‫و‬ ‫الحديثة‬ ‫العمارة‬ ‫طابع‬ ‫عليها‬ ‫غلب‬ ‫و‬ ‫الم‬ ‫مستوردة‬ ‫انشاء‬ ‫نظم‬ ‫و‬ ‫مواد‬ ‫على‬.‫هوية‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫طابع‬ ‫تحمل‬ ‫ال‬ ‫التى‬ ‫المبانى‬ ‫انتشرت‬‫مميزة‬‫جزء‬ ‫اصبحت‬ ‫و‬ ‫اليها‬ ‫تنتمى‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫هوية‬ ‫او‬ ‫طابع‬ ‫اى‬ ‫بوجود‬ ‫التقيد‬ ‫دون‬ ‫العمرانى‬ ‫الواقع‬ ‫من‬.‫وجو‬ ‫بأهمية‬ ‫الوعى‬ ‫عدم‬ ‫نتيجة‬ ‫الظاهرة‬ ‫تلك‬ ‫نشأت‬ ‫وقد‬‫طابع‬ ‫د‬ ‫معمارى‬‫ب‬ ‫البعض‬ ‫ومناداة‬‫التقدم‬ ‫و‬ ‫العصر‬ ‫متطلبات‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫عمارة‬ ‫تحقيق‬ ‫سبيل‬ ‫فى‬ ‫التكنولوجى‬ ‫بالتطور‬ ‫االهتمام‬ ‫االهتمام‬ ‫دون‬ ‫التكنولوجى‬‫باإلنسان‬‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫ظروفه‬ ‫و‬.‫فى‬ ‫الالزم‬ ‫التمويل‬ ‫توافر‬ ‫و‬ ‫االقتصادى‬ ‫العامل‬ ‫تغلب‬ ‫و‬ ‫المعماري‬ ‫االمثلة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫انشاء‬‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫البيئية‬ ‫الظروف‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫ال‬ ‫التى‬ ‫ة‬.‫الزجاجية‬ ‫المبانى‬ ‫استخدام‬ ‫انتشر‬ ‫و‬ ‫الصيف‬ ‫اثناء‬ ‫الحارقة‬ ‫الشمس‬ ‫اشعة‬ ‫تعكس‬ ‫و‬ ‫تمتص‬ ‫التى‬‫باإلضافة‬‫الكهربائية‬ ‫الطاقة‬ ‫و‬ ‫التكييف‬ ‫استخدام‬ ‫زيادة‬ ‫الى‬. ‫السر‬ ‫العمرانية‬ ‫الطفرة‬ ‫و‬ ‫التكنولوجية‬ ‫بالتطورات‬ ‫االنبهار‬ ‫فترة‬ ‫انتهاء‬ ‫بعد‬‫على‬ ‫المفاجئ‬ ‫و‬ ‫السريع‬ ‫االنفتاح‬ ‫نتيجة‬ ،‫يعة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بدأت‬ ،‫العالم‬‫ال‬‫الطابع‬ ‫افتقدت‬ ‫التى‬ ‫و‬ ‫الفترة‬ ‫تلك‬ ‫انتجتها‬ ‫التى‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫فى‬ ‫التفكير‬ ‫و‬ ‫التمعن‬ ‫فى‬ ‫دول‬ ‫االنتماء‬ ‫و‬ ‫المميز‬ ‫المعمارى‬.‫ا‬ ‫المدن‬ ‫مع‬ ‫الكبيرة‬ ‫المدن‬ ‫فى‬ ‫خاصة‬ ‫و‬ ‫العمرانية‬ ‫المناطق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تماثلت‬ ‫فقد‬‫اماكن‬ ‫فى‬ ‫لكبيرة‬ ‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫و‬ ‫االنسانية‬ ‫النواحى‬ ‫على‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫تلك‬ ‫تأثير‬ ‫و‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫اخرى‬.‫احياء‬ ‫و‬ ‫بالتراث‬ ‫االهتمام‬ ‫بدأ‬ ‫و‬ ‫تراثية‬ ‫و‬ ‫حضارية‬ ‫قيم‬ ‫من‬ ‫تعكسه‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫التراثية‬ ‫بالعمارة‬ ‫االهتمام‬ ‫و‬ ‫االصيلة‬ ‫التقليدية‬ ‫القيم‬.‫بعض‬ ‫ترميم‬ ‫عمليات‬ ‫بدأت‬ ‫و‬ ‫المبان‬‫متاحف‬ ‫الى‬ ‫تحويلها‬ ‫و‬ ‫القديمة‬ ‫ى‬.‫بعض‬ ‫نجحت‬ ‫و‬ ‫الحديثة‬ ‫المبانى‬ ‫فى‬ ‫معمارى‬ ‫طابع‬ ‫اظهار‬ ‫محاوالت‬ ‫تشجيع‬ ‫بدأ‬ ‫كذلك‬ ‫للمنطقة‬ ‫مميز‬ ‫معمارى‬ ‫طابع‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫فى‬ ‫الحديثة‬ ‫النهو‬ ‫و‬ ‫االنشاء‬ ‫مواد‬ ‫توظيف‬ ‫و‬ ‫الحديث‬ ‫و‬ ‫القديم‬ ‫مزج‬ ‫فى‬ ‫المحاوالت‬. ‫االمكانا‬ ‫استغالل‬ ‫محاوالت‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫استمرت‬‫النظر‬ ‫دون‬ ‫التكنولوجية‬ ‫التطورات‬ ‫احدث‬ ‫استخدام‬ ‫فى‬ ‫االقتصادية‬ ‫ت‬ ‫البيئية‬ ‫و‬ ‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫ظروفها‬ ‫و‬ ‫للمنطقة‬ ‫مناسبتها‬ ‫لمدى‬. ‫محاوالت‬ ‫تظهر‬ ‫جديدة‬ ‫مبانى‬ ‫محلها‬ ‫ليحل‬ ‫السبعينيات‬ ‫و‬ ‫الستينيات‬ ‫خالل‬ ‫انشأت‬ ‫التى‬ ‫المبانى‬ ‫هدم‬ ‫ظاهرة‬ ‫اليوم‬ ‫تنتشر‬ ‫اال‬ ‫يظهر‬ ‫معمارى‬ ‫طابع‬ ‫اضفاء‬‫المنطقة‬ ‫تاريخ‬ ‫و‬ ‫لثقافة‬ ‫الهوية‬ ‫و‬ ‫نتماء‬.‫تأثير‬ ‫وجود‬ ‫فى‬ ‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫اشكالية‬ ‫تكمن‬ ‫و‬ ‫متباينة‬ ‫اهداف‬ ‫ذات‬ ‫عوامل‬ ‫لعدة‬ ‫قوى‬.‫للتكنولوجيا‬ ‫استغالل‬ ‫اقصى‬ ‫تحقيق‬ ‫بهدف‬ ‫المتوفرة‬ ‫االقتصادية‬ ‫القوة‬ ‫الستغالل‬ ‫فاالتجاه‬ ‫م‬ ‫معمارى‬ ‫بطابع‬ ‫التقيد‬ ‫دون‬ ‫انشاء‬ ‫نظم‬ ‫و‬ ‫بناء‬ ‫مواد‬ ‫من‬ ‫الحديثة‬‫االتجاه‬ ‫يقابل‬ ‫العالمية‬ ‫الحضارة‬ ‫بركب‬ ‫اللحاق‬ ‫سبيل‬ ‫فى‬ ‫عين‬ ‫سبيل‬ ‫فى‬ ‫التكنولوجية‬ ‫و‬ ‫االقتصادية‬ ‫الجوانب‬ ‫ببعض‬ ‫التضحية‬ ‫الى‬ ‫يدعو‬ ‫الذى‬ ‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫النواحى‬ ‫مراعاة‬ ‫الى‬ ‫التاريخية‬ ‫االستمرارية‬ ‫و‬ ‫باالنتماء‬ ‫الشعور‬ ‫لسكانها‬ ‫يوفر‬ ‫و‬ ‫للمنطقة‬ ‫ينتمى‬ ‫معمارى‬ ‫طابع‬ ‫تحقيق‬. ‫ب‬ ‫و‬‫و‬ ‫الشعوب‬ ‫شخصية‬ ‫و‬ ‫تطور‬ ‫فى‬ ‫تؤثر‬ ‫التى‬ ‫المظاهر‬ ‫من‬ ‫المعمارى‬ ‫الطابع‬ ‫يبقى‬ ‫االتجاهات‬ ‫و‬ ‫االراء‬ ‫تعدد‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫الشعبية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫و‬ ‫السياسية‬ ‫المستويات‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫االمعان‬ ‫و‬ ‫المناقشة‬ ‫من‬ ‫المناسب‬ ‫القسط‬ ‫تنال‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫التى‬.‫فالعمارة‬ ‫االقتصادية‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تفاعل‬ ‫نتاج‬ ‫هى‬‫الواقع‬ ‫فقط‬ ‫تمثل‬ ‫ال‬ ‫هى‬ ‫و‬ ‫االنسانية‬ ‫و‬ ‫السياسية‬ ‫و‬ ‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫و‬ ‫االنشطة‬ ‫كافة‬ ‫فيها‬ ‫تتفاعل‬ ‫التى‬ ‫البيئة‬ ‫انها‬ ‫حيث‬ ‫المستقبلية‬ ‫المجتمع‬ ‫توجهات‬ ‫فى‬ ‫تؤثر‬ ‫لكنها‬ ‫و‬ ‫الشعوب‬ ‫و‬ ‫للمجتمعات‬ ‫الحالى‬ ‫المختلفة‬ ‫االنسانية‬.
  • 58. 51 ‫العمارة‬ ‫لغة‬:‫العما‬ ‫على‬ ‫الرمز‬ ‫و‬ ‫اإلشارة‬ ‫نظرية‬ ‫تطبيق‬‫رة‬ ‫المفتوح‬ ‫كالكتاب‬ ‫العمارة‬ ‫قراءة‬:‫واألشياء‬ ‫الرموز‬ ‫لغة‬ ‫بيئة‬ ‫معا‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫البنائية‬ ‫والمسطحات‬ ‫والحجوم‬ ‫األشكال‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫المعمارية‬ ‫األعمال‬ ‫تتكون‬ ‫فيها‬ ‫ويعيش‬ ‫اإلنسان‬ ‫منها‬ ‫يستفيد‬ ‫محددة‬ ‫وظيفة‬ ‫ذات‬ ‫عمرانية‬.‫من‬ ‫أكثر‬ ‫يعيش‬ ‫الحضري‬ ‫فاإلنسان‬11%‫من‬ ‫معم‬ ‫مباني‬ ‫داخل‬ ‫وقته‬‫ومطارات‬ ‫مدارس‬ ‫من‬ ‫األخرى‬ ‫للخدمات‬ ‫أو‬ ‫للترفيه‬ ‫أو‬ ‫للعمل‬ ‫أو‬ ‫للسكن‬ ‫سواء‬ ‫ارية‬ ‫وخالفة‬ ‫رياضية‬ ‫ونوادي‬ ‫ومتاحف‬ ‫تجارية‬ ‫وأسواق‬ ‫ومستشفيات‬.‫كيف‬ ‫اإلنسان‬ ‫يعرف‬ ‫أن‬ ‫الضروري‬ ‫ومن‬ ‫معه‬ ‫ويتفاعل‬ ‫فيه‬ ‫يتواجد‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫قراءة‬ ‫يستطيع‬.‫الحكماء‬ ‫قال‬ ‫فكما‬" :‫اختل‬ ‫فكلما‬ ،‫السمع‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫األلفاظ‬‫فت‬ ‫أحلى‬ ‫كانت‬ ‫اتفقت‬ ‫فكلما‬ ،‫النفس‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫والمعاني‬ ،‫أحلى‬ ‫كانت‬". ‫أو‬ ‫ثقافية‬ ‫دالالت‬ ‫أو‬ ‫لوظائف‬ ‫إشارات‬ ‫أو‬ ‫كرموز‬ ‫عملها‬ ‫كيفية‬ ‫هو‬ ‫المعمارية‬ ‫األشكال‬ ‫صفات‬ ‫أهم‬ ‫ومن‬ ‫األشكال‬ ‫تلك‬ ‫مع‬ ‫المتعامل‬ ‫اإلنسان‬ ‫عليها‬ ‫يستدل‬ ‫أخرى‬ ‫معاني‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫سياسية‬.‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫الرموز‬ ‫تلك‬ ‫وتساعد‬ ‫الم‬ ‫فهم‬‫وتعليمه‬ ‫ثقافته‬ ‫عليه‬ ‫تمليه‬ ‫لما‬ ‫تبعا‬ ‫واجتماعيا‬ ‫ثقافيا‬ ‫المناسب‬ ‫بالشكل‬ ‫معه‬ ‫والتعامل‬ ‫كان‬.‫فالرموز‬ ‫لمعاني‬ ‫تبعا‬ ‫متحف‬ ‫أو‬ ‫مستشفى‬ ‫أو‬ ‫ديني‬ ‫كمبنى‬ ‫معه‬ ‫للتعامل‬ ‫اإلنسان‬ ‫توجه‬ ‫المباني‬ ‫أحد‬ ‫داخل‬ ‫المتوفرة‬ ‫داخله‬ ‫الموجودة‬ ‫اإلشارات‬.‫لإلن‬ ‫بالنسبة‬ ‫وكافية‬ ‫صحيحة‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫القراءة‬ ‫وهذه‬‫ولكن‬ ‫المبنى‬ ‫مع‬ ‫المتعامل‬ ‫سان‬ ‫عليه‬ ‫تركز‬ ‫سوف‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ككل‬ ‫المجتمعية‬ ‫والثقافة‬ ‫للمجتمع‬ ‫األهمية‬ ‫نفس‬ ‫تحمل‬ ‫أعمق‬ ‫أخرى‬ ‫قراءات‬ ‫هناك‬ ‫التالية‬ ‫الدراسة‬. ‫هي‬ ‫العمارة‬"‫مرئية‬ ‫لغة‬"‫اإلنسان‬ ‫يستخدمها‬ ‫التي‬ ‫األخرى‬ ‫االتصال‬ ‫ووسائل‬ ‫عناصر‬ ‫جميع‬ ‫تتضمن‬. ‫حواسه‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫فاإلنسان‬(‫وا‬ ‫البصر‬‫واللمس‬ ‫والشم‬ ‫لسمع‬)‫الرموز‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الرسائل‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫تلقى‬ ‫في‬ ‫معينة‬ ‫بصورة‬ ‫معها‬ ‫للتفاعل‬ ‫توجهه‬ ‫والتي‬ ‫المحيطة‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫المتوفرة‬.‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫الالزمة‬ ‫الرموز‬ ‫فتوافر‬ ‫األساس‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫معه‬ ‫للتعامل‬ ‫اإلنسان‬ ‫تصرفات‬ ‫يوجه‬ ‫كمطعم‬ ‫المكان‬.‫من‬ ‫الرموز‬ ‫معاني‬ ‫يتعلم‬ ‫واإلنسان‬ ‫خالل‬‫اآلخرين‬ ‫تصرفات‬ ‫ومشاهدة‬ ‫اليومية‬ ‫التجربة‬. ‫استخدام‬ ‫وهو‬ ‫بتصميمها‬ ‫يقومون‬ ‫التي‬ ‫المباني‬ ‫مع‬ ‫المتعاملين‬ ‫تجاه‬ ‫خاصة‬ ‫مسئولية‬ ‫المعماريين‬ ‫على‬ ‫تقع‬ ‫بهم‬ ‫المحيطة‬ ‫العامة‬ ‫والبيئة‬ ‫للثقافة‬ ‫مناسب‬ ‫معنى‬ ‫ذات‬ ‫دقيقة‬ ‫وطرق‬ ‫أساليب‬.‫بتصميمه‬ ‫المعماري‬ ‫يقوم‬ ‫ما‬ ‫فكل‬ ‫البيئ‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫يصبح‬ ‫وتنفيذه‬‫اليومية‬ ‫حياته‬ ‫في‬ ‫معها‬ ‫ويتعامل‬ ‫اإلنسان‬ ‫فيها‬ ‫يعيش‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫ة‬.‫فيال‬ ‫فبإضافة‬ ‫البيئة‬ ‫تتغير‬ ‫اليومية‬ ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫نستعمله‬ ‫آخر‬ ‫مبنى‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫مدرسة‬ ‫أو‬ ‫مستوصف‬ ‫أو‬ ‫تعاونية‬ ‫جمعية‬ ‫أو‬ ‫جديدة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫نراها‬ ‫والتي‬ ‫بنا‬ ‫المحيطة‬ ‫العمرانية‬.‫التزاي‬ ‫في‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫الرسائل‬ ‫وتبدأ‬‫والتعدد‬ ‫د‬. ‫الموجودة‬ ‫المعاني‬ ‫تشوش‬ ‫أو‬ ‫تعزز‬ ‫أو‬ ‫تحجب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫العمارة‬ ‫لغة‬ ‫في‬ ‫تحدث‬ ‫التي‬ ‫والتحوالت‬ ‫التغيرات‬ ‫إن‬
  • 59. 57 ‫ومستقرة‬ ‫ثابتة‬ ‫تصل‬ ‫والتاريخ‬ ‫الزمن‬ ‫عبر‬ ‫قراءتها‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫الرموز‬ ‫ولكن‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫في‬. ‫للتمي‬ ‫المعماريين‬ ‫بين‬ ‫والتنافس‬ ‫المستمرة‬ ‫للمحاوالت‬ ‫فنتيجة‬‫لغياب‬ ‫ونظرا‬ ‫اآلخرين‬ ‫وعن‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫عن‬ ‫ز‬ ‫تحولت‬ ‫فقد‬ ،‫السكنية‬ ‫األحياء‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ‫للمدينة‬ ‫موحد‬ ‫طابع‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫المعماري‬ ‫الطابع‬ ‫لجان‬ ‫تأثير‬ ‫يوميا‬ ‫المواطن‬ ‫على‬ ‫نفسها‬ ‫تفرض‬ ‫التي‬ ‫والرسائل‬ ‫الرموز‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫خليط‬ ‫إلى‬ ‫والتجارية‬ ‫السكنية‬ ‫المجاورات‬ ‫مجا‬ ‫في‬ ‫تواجدها‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫المدينة‬ ‫وشوارع‬ ‫أحياء‬ ‫مع‬ ‫للمتعامل‬ ‫اليومية‬ ‫البصرية‬ ‫الرؤية‬ ‫ل‬.‫من‬ ‫اليومية‬ ‫فالرحلة‬ ‫أو‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫يعزز‬ ‫التي‬ ‫المعمارية‬ ‫والرموز‬ ‫الرسائل‬ ‫من‬ ‫مئات‬ ‫تتخللها‬ ‫المدرسة‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫مقر‬ ‫إلى‬ ‫السكن‬ ‫في‬ ‫باإلنسان‬ ‫يؤدى‬ ‫والذي‬ ‫المجهول‬ ‫واغلبها‬ ‫المفهوم‬ ‫ومنها‬ ‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫مع‬ ‫بعضها‬ ‫يتضارب‬‫المطاف‬ ‫نهاية‬ ‫المحيطة‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫والترابط‬ ‫المعنى‬ ‫فقدان‬ ‫إلى‬. ‫يتيح‬ ‫بما‬ ‫الواعي‬ ‫الصحيح‬ ‫بالشكل‬ ‫المحيطة‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫قراءة‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫الضروري‬ ‫فمن‬ ‫لذلك‬ ‫عليها‬ ‫والحكم‬ ‫تقييمها‬.‫على‬ ‫الحكم‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫المعماري‬ ‫للنقد‬ ‫آليات‬ ‫تنشأ‬ ‫أن‬ ‫أيضا‬ ‫الضروري‬ ‫ومن‬ ‫تحتويها‬ ‫سوف‬ ‫التي‬ ‫العمرانية‬ ‫للبيئة‬ ‫مناسبتها‬ ‫مدى‬ ‫لتقرير‬ ‫تنفيذها‬ ‫قبل‬ ‫المشروعات‬.‫تأثير‬ ‫دراسات‬ ‫إن‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫المشروعات‬(‫باسم‬ ‫المعروف‬Environmental Impact Assessment)‫أن‬ ‫يجب‬ ‫المحيطة‬ ‫واإلنسانية‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫المشروعات‬ ‫تأثير‬ ‫أيضا‬ ‫يتضمن‬. ‫ال‬ ‫إشكالية‬‫المكان‬ ‫في‬ ‫والمعنى‬ ‫والدالئل‬ ‫شخصية‬ ‫المباني‬ ‫تحمل‬ ‫كيف‬"‫المعاني‬"‫الصحيحة؟‬ ‫القراءة‬ ‫العمارة‬ ‫قراءة‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫؟‬ ‫لطريقة‬ ‫تبعا‬ ‫معينة‬ ‫معاني‬ ‫ذات‬ ‫كلمات‬ ‫معا‬ ‫تكون‬ ‫حرف‬ ‫أو‬ ‫أبجديات‬ ‫من‬ ‫المعروفة‬ ‫اللغات‬ ‫معظم‬ ‫تتكون‬ ‫وتتابعها‬ ‫نطقها‬.‫وترتيب‬ ‫الحروف‬ ‫تجاور‬ ‫ولكن‬ ‫ثابت‬ ‫بمعنى‬ ‫يختص‬ ‫ال‬ ‫حرف‬ ‫وكل‬‫للمعنى‬ ‫يتيح‬ ‫معين‬ ‫بشكل‬ ‫ها‬ ‫تحملها‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الظهور‬.‫فاألحرف‬"‫ك‬"‫و‬"‫ل‬"‫و‬"‫م‬"‫مثل‬ ‫الكلمات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ "‫ملك‬"‫أو‬"‫كلم‬"‫أو‬"‫لكم‬"‫أو‬"‫مكل‬"‫أو‬"‫كمل‬"‫أو‬"‫لمك‬"‫يمكن‬ ‫معنى‬ ‫له‬ ‫الكلمات‬ ‫تلك‬ ‫اغلب‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫وفى‬ ‫م‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫بعضها‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫مباشرة‬ ‫عليه‬ ‫التعرف‬ ‫لإلنسان‬‫توجد‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫للقاموس‬ ‫الرجوع‬ ‫بدون‬ ‫معروف‬ ‫عنى‬ ‫اإلطالق‬ ‫على‬ ‫اللغة‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫معنى‬ ‫ال‬ ‫أخرى‬ ‫كلمات‬.‫من‬ ‫االنجليزية‬ ‫اللغة‬ ‫في‬ ‫الواحد‬ ‫الحرف‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫وبينما‬ ‫النطق‬ ‫في‬ ‫واحدة‬ ‫بطريقة‬ ‫يستعمل‬ ‫والعشرون‬ ‫الستة‬ ‫حروفها‬(‫القليلة‬ ‫االستثناءات‬ ‫بعض‬ ‫إال‬)‫حروف‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫وا‬ ‫الثمانية‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬‫األقل‬ ‫على‬ ‫مختلفة‬ ‫طرق‬ ‫بثالثة‬ ‫منها‬ ‫حرف‬ ‫كل‬ ‫يستخدم‬ ‫لعشرون‬(‫والضم‬ ‫والكسر‬ ‫الفتح‬ ‫والتشديد‬ ‫السكون‬ ‫ثم‬)‫األخرى‬ ‫واللغات‬ ‫االنجليزية‬ ‫اللغة‬ ‫عن‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫في‬ ‫وتنوعها‬ ‫األلفاظ‬ ‫تعدد‬ ‫نجد‬ ‫لذلك‬ ‫الالتيني‬ ‫األصل‬ ‫من‬.‫إل‬ ‫تشير‬ ‫ويجعلها‬ ‫الكلمة‬ ‫معنى‬ ‫من‬ ‫يغير‬ ‫الحروف‬ ‫ترتيب‬ ‫في‬ ‫خطأ‬ ‫اى‬ ‫إن‬‫مختلف‬ ‫معنى‬ ‫ى‬ ‫مختلفة‬ ‫بطريقة‬ ‫استخدامه‬ ‫تم‬ ‫إذا‬ ‫مختلفة‬ ‫معاني‬ ‫إلى‬ ‫المعمارية‬ ‫االشكال‬ ‫تشير‬ ‫مثلما‬.
  • 60. 61 ‫من‬ ‫يتم‬ ‫معينة‬ ‫بطريقة‬ ‫الكلمات‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫الجمل‬ ‫دور‬ ‫يأتي‬ ‫المعروفة‬ ‫المعاني‬ ‫ذات‬ ‫الكلمات‬ ‫تكوين‬ ‫وبعد‬ ‫المتلقي‬ ‫إلى‬ ‫المرسل‬ ‫من‬ ‫واألفكار‬ ‫المعاني‬ ‫نقل‬ ‫خاللها‬.‫ترت‬ ‫في‬ ‫الخطأ‬ ‫يؤدى‬ ‫وأحيانا‬‫الصحيحة‬ ‫الكلمات‬ ‫يب‬ ‫الكلمات‬ ‫ترتيب‬ ‫بتغير‬ ‫الجملة‬ ‫تحمله‬ ‫الذي‬ ‫المعنى‬ ‫يتغير‬ ‫ال‬ ‫أخرى‬ ‫أحيانا‬ ‫وفى‬ ‫الجملة‬ ‫معنى‬ ‫تغيير‬ ‫في‬ ‫للجملة‬ ‫والتعبيرية‬ ‫النحوية‬ ‫صحتها‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫قد‬ ‫ولكنه‬.‫فمثال‬" :‫المدرسة‬ ‫إلى‬ ‫احمد‬ ‫ذهب‬"‫عن‬ ‫تختلف‬"‫إلى‬ ‫ذهب‬ ‫احمد‬ ‫المدرس‬"‫عن‬ ‫تختلف‬"‫احمد‬ ‫ذهب‬ ‫المدرسة‬ ‫إلى‬"‫أو‬"‫احمد‬ ‫المدرسة‬ ‫إلى‬ ‫ذهب‬."‫ال‬ ‫الصحيحة‬ ‫الكلمات‬ ‫فوجود‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫العمارة‬ ‫على‬ ‫تماما‬ ‫ينطبق‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫المقبول‬ ‫أو‬ ‫الصحيح‬ ‫المعنى‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫إلى‬ ‫بالضرورة‬ ‫يؤدى‬ ‫الصحيحة‬ ‫العناصر‬ ‫استخدام‬ ‫أهمية‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫بينها‬ ‫الصحيحة‬ ‫والعالقة‬ ‫المعمارية‬ ‫العناصر‬ ‫تتابع‬ ‫ترتيب‬. ‫دور‬ ‫يأتي‬ ‫وأخيرا‬"‫الن‬‫ص‬"‫المعنى‬ ‫تنقل‬ ‫التي‬ ‫والجمل‬ ‫الفقرات‬ ‫على‬ ‫يحتوى‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫الترتيب‬ ‫وهو‬ ‫توصيله‬ ‫المراد‬ ‫المتكامل‬.‫المراد‬ ‫للمعنى‬ ‫تبعا‬ ‫سطور‬ ‫بضع‬ ‫أو‬ ‫الصفحات‬ ‫من‬ ‫مئات‬ ‫في‬ ‫يقع‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫والنص‬ ‫توصيله‬ ‫المراد‬ ‫المعنى‬ ‫إلى‬ ‫القارئ‬ ‫اجتذاب‬ ‫من‬ ‫الكاتب‬ ‫تمكن‬ ‫ومدى‬ ‫وعمقه‬ ‫توصيله‬.‫األعم‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ‫ويمكننا‬‫ال‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫المعمارية‬"‫لغوية‬ ‫نصوص‬"‫للمتلقي‬ ‫محددة‬ ‫أفكار‬ ‫توصل‬ ‫وكلمات‬ ‫جمل‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬.‫فالعمل‬ ‫للثقافة‬ ‫المنتمون‬ ‫يعرفها‬ ‫واجتماعية‬ ‫ثقافية‬ ‫معاني‬ ‫تحمل‬ ‫أشكال‬ ‫ذات‬ ‫ومسطحات‬ ‫حجوم‬ ‫على‬ ‫يحتوى‬ ‫المعماري‬ ‫الواحدة‬. ‫والكالم‬ ‫اللغة‬ ‫والكالم‬ ‫اللغة‬ ‫بين‬ ‫سوسور‬ ‫اللغات‬ ‫عالم‬ ‫ويميز‬.‫فاللغة‬‫الموجودة‬ ‫الكلمات‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫جميعا‬ ‫فيه‬ ‫نشترك‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫معا‬ ‫لترابطها‬ ‫المنظمة‬ ‫والقواعد‬ ‫القاموس‬ ‫في‬.‫منا‬ ‫كل‬ ‫فان‬ ‫اللغة‬ ‫لنا‬ ‫وفرتها‬ ‫التي‬ ‫المصادر‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫ولكن‬ ‫ب‬ ‫سوسور‬ ‫اسماه‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫معا‬ ‫لوضعها‬ ‫معينة‬ ‫طرق‬ ‫نفضل‬ ‫كما‬ ‫معينة‬ ‫كلمات‬ ‫يفضل‬"‫الكالم‬."‫العمارة‬ ‫في‬ ‫ونجد‬ ‫ذ‬ ‫بمثل‬ ‫كبيرا‬ ‫تشابها‬‫التميز‬ ‫لك‬.‫خالل‬ ‫من‬ ‫السائد‬ ‫الطراز‬ ‫مفردات‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫المفضلة‬ ‫طريقته‬ ‫معماري‬ ‫فلكل‬ ‫أعماله‬ ‫بها‬ ‫يصف‬ ‫معينة‬ ‫لكلمات‬ ‫مستخدما‬ ‫كالمه‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫كما‬ ‫معين‬ ‫نظام‬ ‫لمكونات‬ ‫استخدامه‬ ‫طريقة‬.‫وفى‬ ‫مختلفان‬ ‫علمان‬ ‫الكالم‬ ‫وعلم‬ ‫اللغة‬ ‫علم‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬‫و‬"‫المعنى‬ ‫يطلب‬ ‫العقل‬"‫يقو‬ ‫كما‬‫حيان‬ ‫ابو‬ ‫ل‬ ‫التوحيدى‬. ‫للعمارة‬ ‫اللغوي‬ ‫التحليل‬ ‫إلى‬ ‫شخص‬ ‫عقل‬ ‫من‬ ‫ومعانيها‬ ‫األفكار‬ ‫توصيل‬ ‫أو‬ ‫نقل‬ ‫هي‬ ‫للغة‬ ‫التامة‬ ‫أو‬ ‫النهائية‬ ‫الغاية‬ ‫أو‬ ‫النهائي‬ ‫الهدف‬ ‫آخر‬ ‫شخص‬ ‫عقل‬.‫فاينر‬ ‫أمثال‬ ‫المعلومات‬ ‫نظرية‬ ‫في‬ ‫الباحثون‬ ‫يهتم‬(0712)‫ويفر‬ ‫و‬ ‫شانون‬ ‫و‬(0727)‫بمدى‬ ‫األفك‬ ‫وتحول‬ ‫انتقال‬ ‫كفاءة‬‫اللغة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫ار‬.‫تشارلز‬ ‫امثال‬ ‫الرمز‬ ‫نظرية‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الباحثون‬ ‫يهتم‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫بيرس‬ ‫ساندرز‬(0761)‫سوسور‬ ‫دى‬ ‫فيرديناند‬ ‫و‬(00-0716)‫الكلمات‬ ‫تحملها‬ ‫التي‬ ‫الرسالة‬ ‫بمحتوى‬
  • 61. 60 ‫لنا‬ ‫االخرى‬ ‫والرموز‬. ‫شئ‬ ‫هو‬ ‫الرمز‬_‫شئ‬ ‫أي‬-‫آخر‬ ‫بشئ‬ ‫يذكرنا‬ ‫أو‬ ‫لنا‬ ‫يبرز‬.‫مكتو‬ ، ‫كلمة‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الرمز‬‫أو‬ ‫بة‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫وبالتأكيد‬ ‫سيارة‬ ‫أو‬ ‫رأس‬ ‫غطاء‬ ‫أو‬ ‫رداء‬ ، ‫صورة‬ ‫أو‬ ‫رسم‬ ، ‫مخطط‬ ‫أو‬ ‫إيماءة‬ ،‫مسموعة‬ ‫مبنى‬.، ‫المعاني‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫تنتقل‬ ‫عبارات‬ ‫أو‬ ‫مفيدة‬ ‫جمال‬ ‫معين‬ ‫بشكل‬ ‫المرتبة‬ ‫الكلمات‬ ‫مجموعات‬ ‫تكون‬ ‫ومثلما‬ ‫الرموز‬ ‫مجموعات‬ ‫تكون‬(‫األشياء‬)‫تنت‬ ‫معاني‬ ‫معين‬ ‫بنظام‬ ‫المرتبة‬‫عن‬ ‫استيعابها‬ ‫ويتم‬ ‫االنسانى‬ ‫العقل‬ ‫إلى‬ ‫قل‬ ‫المكتسبة‬ ‫أو‬ ‫السابقة‬ ‫الخبرات‬ ‫طريق‬.‫كلمة‬ ‫فمثال‬"‫مسجد‬"‫والصالة‬ ‫الدين‬ ‫مثل‬ ‫معينة‬ ‫معاني‬ ‫العقل‬ ‫إلى‬ ‫تستدعى‬ ‫والخشوع‬ ‫واألذان‬.‫التي‬ ‫المعاني‬ ‫غياب‬ ‫إلى‬ ‫تؤدى‬ ‫جملة‬ ‫في‬ ‫الكلمة‬ ‫توضع‬ ‫فقد‬ ‫تكفى‬ ‫ال‬ ‫وحدها‬ ‫الكلمة‬ ‫ولكن‬ ‫الكلمة‬ ‫تحملها‬.‫جم‬ ‫فمثال‬‫لة‬"‫بالمدينة‬ ‫مسجد‬ ‫أي‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬"‫كلمة‬ ‫تحملها‬ ‫التي‬ ‫المعاني‬ ‫كل‬ ‫غياب‬ ‫تعنى‬"‫مسجد‬" ‫منفردة‬.‫جملة‬ ‫اخر‬ ‫مثال‬"‫ومئذنة‬ ‫وقبة‬ ‫صحن‬ ‫على‬ ‫المسجد‬ ‫يحتوى‬"‫شكل‬ ‫عن‬ ‫ذهنية‬ ‫صورة‬ ‫العقل‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫المسجد‬ ‫عن‬ ‫العقل‬ ‫يعرفه‬ ‫متكرر‬ ‫نمطي‬. ‫استخدامها‬ ‫يتم‬ ‫وأشياء‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ‫مكونة‬ ‫الرموز‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬‫معينة‬ ‫معاني‬ ‫لتوصيل‬ ‫العمارة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬: 0)‫من‬ ‫توصيلها‬ ‫المطلوب‬ ‫الرسالة‬ 4)‫و‬ ‫الراسل‬ 3)‫و‬ ‫الرسالة‬ ‫وتوصيل‬ ‫حمل‬ ‫في‬ ‫الشئ‬ ‫هذا‬ ‫نجاح‬ ‫مدى‬ 2)‫الرسالة‬ ‫وفهم‬ ‫قراءة‬ ‫على‬ ‫المتلقي‬ ‫قدرة‬ ‫مدى‬. ‫ا‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫إضافة‬ ‫يحاول‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫البسيط‬ ‫من‬ ‫المعمارية‬ ‫األعمال‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يتدرج‬‫إلى‬ ‫لتشكيلية‬ ‫الزخارف‬ ‫التشكيالت‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫اكبر‬ ‫إضافة‬ ‫يحاول‬ ‫الذي‬ ‫المركب‬ ‫إلى‬ ‫المباني‬.‫بقراءة‬ ‫المقصود‬ ‫ولتوضيح‬ ‫األمثلة‬ ‫بعض‬ ‫معا‬ ‫نستعرض‬ ‫العمارة‬ ‫في‬ ‫الرموز‬. ‫العملي؟‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫الدراسة‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ 0.‫البي‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫للرموز‬ ‫المتعمقة‬ ‫الصحيحة‬ ‫القراءة‬ ‫على‬ ‫التعرف‬‫على‬ ‫يساعد‬ ‫مما‬ ‫العمرانية‬ ‫ئة‬ ‫أعمق‬ ‫ايجابية‬ ‫بصورة‬ ‫معها‬ ‫التعايش‬. 4.‫وعى‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫المواطن‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المقترحة‬ ‫أو‬ ‫الموجودة‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫تقييم‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫المحيطة‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫بتأثيرها‬. 3.‫للص‬ ‫فائدة‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫يمثله‬ ‫لما‬ ‫وغيرها‬ ‫المعماري‬ ‫الطابع‬ ‫لجان‬ ‫مثل‬ ‫البيئي‬ ‫الضبط‬ ‫آليات‬ ‫تفعيل‬‫الح‬ ‫العام‬.
  • 62. 64 ‫التراث‬‫المعماري‬:‫ال‬‫قيم‬‫ة‬‫و‬‫الحفاظ‬ "‫كل‬ ‫في‬ ‫واالجتماعية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫والسياسية‬ ‫الحضارية‬ ‫للتفاعالت‬ ‫طبيعي‬ ‫إفراز‬ ‫هي‬ ‫المعمارية‬ ‫المعالم‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫حتى‬ ‫التاريخ‬ ‫فجر‬ ‫منذ‬ ،‫مرحلة‬."1 ‫التاريخ‬ ‫عصور‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫التطور‬ ‫مظاهر‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫يعتبر‬.‫تأ‬‫باحتياجات‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫ثرت‬ ‫اليوم‬ ‫نعتبره‬ ‫ما‬ ‫فأنتجت‬ ‫لتغيرها‬ ‫تبعا‬ ‫وتغيرت‬ ‫اإلنساني‬ ‫التطور‬ ‫مراحل‬ ‫من‬ ‫مرحلة‬ ‫كل‬"‫المعماري‬ ‫التراث‬"‫في‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫اليومية‬ ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫نستخدمها‬ ‫ومنشآت‬ ‫مبان‬ ‫من‬ ‫اليوم‬ ‫ننتجه‬ ‫ما‬ ‫مثل‬ ‫مثله‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫الماضي‬.‫المقالة‬ ‫هذه‬ ‫تناقش‬ ‫قيم‬‫واالستفادة‬ ‫القيمة‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫من‬ ‫نتمكن‬ ‫حتى‬ ‫معه‬ ‫للتعامل‬ ‫المناسبة‬ ‫األساليب‬ ‫اختيار‬ ‫وأهمية‬ ‫المعماري‬ ‫التراث‬ ‫ة‬ ‫منها‬. ،‫التاريخ‬ ‫عصور‬ ‫كافة‬ ‫فى‬ ‫كان‬ ‫مثلما‬ ،‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫التطور‬ ‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫مظهر‬ ‫هو‬ ‫العمراني‬ ‫التطور‬ ‫مر‬ ‫كل‬ ‫باحتياجات‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫تأثرت‬ ‫حيث‬‫لتغيرها‬ ‫تبعا‬ ‫تغيرت‬ ‫و‬ ‫االنسانى‬ ‫التطور‬ ‫مراحل‬ ‫من‬ ‫حلة‬.‫اليوم‬ ‫يعتبر‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫منشآت‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫مبانى‬ ‫من‬ ‫اليوم‬ ‫ننتجه‬ ‫ما‬ ‫مثل‬ ‫مثله‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫الماضى‬ ‫فى‬ ‫كان‬ ‫معماريا‬ ‫تراثا‬.‫التراث‬ ‫تأثر‬ ‫وقد‬ ‫شدة‬ ‫و‬ ‫لسرعة‬ ‫نظرا‬ ‫مسبوق‬ ‫غير‬ ‫تأثيرا‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫فى‬ ‫العمرانى‬ ‫بالتطور‬ ‫العمرانى‬‫القرن‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫االنسانى‬ ‫التطور‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫التاريخ‬ ‫فى‬ ‫تحدث‬ ‫لم‬ ‫بصورة‬. ‫العمرانى‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫تأثيره‬ ‫و‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫فى‬ ‫االنسانى‬ ‫التطور‬ ‫كجزء‬ ‫الماكينة‬ ‫و‬ ‫الصناعة‬ ‫ظهور‬ ‫احدثها‬ ‫التى‬ ‫المتالحقة‬ ‫التغيرات‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫الحالى‬ ‫القرن‬ ‫خالل‬ ‫االنسانية‬ ‫مرت‬ ‫لالن‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫من‬ ‫اساسى‬‫سان‬.‫مكان‬ ‫من‬ ‫التنقل‬ ‫و‬ ‫الحركة‬ ‫يسرت‬ ‫التى‬ ‫المختلفة‬ ‫المواصالت‬ ‫وسائل‬ ‫و‬ ‫السيارة‬ ‫ظهرت‬ ‫و‬ ‫مكان‬ ‫الى‬.‫قبل‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫بالنسبة‬ ‫مجهولة‬ ‫كانت‬ ‫مختلفة‬ ‫حياة‬ ‫اساليب‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫على‬ ‫االنسان‬ ‫ذلك‬ ‫ساعد‬ ‫قد‬ ‫و‬.‫الناس‬ ‫اقبل‬ ‫و‬ ‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫محل‬ ‫الحضرية‬ ‫المناطق‬ ‫و‬ ‫المدن‬ ‫حلت‬ ‫و‬ ‫الحضر‬ ‫حياة‬ ‫على‬‫و‬ ‫المركزية‬ ‫الخدمات‬ ‫انتشرت‬ ‫حيث‬ ‫البدوية‬ ‫و‬ ‫الصحية‬ ‫و‬ ‫االدارية‬ ‫النظم‬. ‫االتصال‬ ‫وسائل‬ ‫ظهرت‬ ‫و‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫و‬ ‫االنتاج‬ ‫فى‬ ‫الميكنة‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫و‬ ‫الحداثة‬ ‫حياة‬ ‫الى‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫االنسان‬ ‫انتقل‬ ‫النائية‬ ‫المناطق‬ ‫فى‬ ‫حتى‬ ‫الحياة‬ ‫اسلوب‬ ‫من‬ ‫لتغير‬ ‫االعالم‬ ‫و‬.‫ج‬ ‫مرحلة‬ ‫االنسانية‬ ‫تعيش‬ ‫و‬‫يطلق‬ ‫سابقتها‬ ‫عن‬ ‫تماما‬ ‫مختلفة‬ ‫ديدة‬ ‫عليها‬ ‫البعض‬"‫الحداثة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫عصر‬"‫كله‬ ‫العالم‬ ‫فأصبح‬ ،‫المعلومات‬ ‫تبادل‬ ‫و‬ ‫االلى‬ ‫الحاسب‬ ‫و‬ ‫االتصال‬ ‫وسائل‬ ‫بتوافر‬ ‫تتميز‬ "‫صغيرة‬ ‫قرية‬"‫المادية‬ ‫و‬ ‫الجغرافية‬ ‫باالبعاد‬ ‫التأثر‬ ‫دون‬ ‫المعلومات‬ ‫افرادها‬ ‫يتبادل‬.‫به‬ ‫مرت‬ ‫التى‬ ‫المراحل‬ ‫تلخيص‬ ‫يمكن‬ ‫و‬‫ا‬ ‫بأنها‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫فى‬ ‫االنسانية‬: ‫الصناعة‬-‫التحضر‬-‫الحداثة‬-‫المعلومات‬ Industrialization - Urbanization - Modernization - Information ‫العمرانى؟‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫لماذا‬
  • 63. 63 ‫التراث‬ ‫ضعف‬ ‫مدى‬ ‫اظهرت‬ ‫التى‬ ‫المدمرة‬ ‫الحروب‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫الحالى‬ ‫القرن‬ ‫خالل‬ ‫االنسانية‬ ‫شهدت‬‫و‬ ‫العمرانى‬ ‫الحروب‬ ‫و‬ ‫لالسلحة‬ ‫التدميرية‬ ‫القوة‬ ‫امام‬ ‫عامة‬ ‫االنسانى‬.‫بدأ‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫اثناء‬ ‫االثرية‬ ‫المبانى‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫باختفاء‬ ‫و‬ ‫الفناء‬ ‫من‬ ‫العمرانى‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫اهمية‬ ‫يدرك‬ ‫االنسان‬.‫تأثير‬ ‫و‬ ‫الطبيعى‬ ‫التآكل‬ ‫و‬ ‫الزمن‬ ‫تأثير‬ ‫من‬ ‫فبالرغم‬ ‫الكوارث‬‫افدح‬ ‫كان‬ ‫العمرانى‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫االنسان‬ ‫تأثير‬ ‫فان‬ ‫العمرانى‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫خالفه‬ ‫و‬ ‫فيضانات‬ ‫و‬ ‫زالزل‬ ‫من‬ ‫الطبيعية‬ ‫اكبر‬ ‫و‬.‫الفساح‬ ‫االثرية‬ ‫المناطق‬ ‫و‬ ‫المبانى‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اختفاء‬ ‫و‬ ‫السريع‬ ‫العمرانى‬ ‫التطور‬ ‫تسهيل‬ ‫فى‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫اثرت‬ ‫كذلك‬ ‫الصنا‬ ‫و‬ ‫العامة‬ ‫المشروعات‬ ‫و‬ ‫للطرق‬ ‫الطريق‬‫الكبيرة‬ ‫عية‬.‫مما‬ ‫المياه‬ ‫و‬ ‫للهواء‬ ‫البيئى‬ ‫التلوث‬ ‫زيادة‬ ‫فى‬ ‫الصناعة‬ ‫ساهمت‬ ‫و‬ ‫العمرانى‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫مباشرا‬ ‫تأثيرا‬ ‫اثر‬.‫فى‬ ‫تنشر‬ ‫المصانع‬ ‫مداخن‬ ‫انتشرت‬ ‫السيارات‬ ‫عادم‬ ‫من‬ ‫الناتج‬ ‫للتلوث‬ ‫فباالضافة‬ ‫معا‬ ‫الجماد‬ ‫و‬ ‫االنسان‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫التى‬ ‫الملوثات‬ ‫الهواء‬. ‫التراث‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫اصبح‬‫ابناء‬ ‫يراها‬ ‫لكى‬ ‫الماضى‬ ‫معالم‬ ‫على‬ ‫االبقاء‬ ‫فى‬ ‫تساهم‬ ‫انسانية‬ ‫تاريخية‬ ‫مسئولية‬ ‫العمرانى‬ ‫المستقبل‬.‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫و‬ ‫حاضره‬ ‫تسجيل‬ ‫حاول‬ ‫المستقبل‬ ‫و‬ ‫الحاضر‬ ‫و‬ ‫للماضى‬ ‫التاريخية‬ ‫الحتمية‬ ‫االنسان‬ ‫وعى‬ ‫ان‬ ‫فمنذ‬ ‫المستقبل‬ ‫ليراه‬ ‫ماضيه‬.‫لال‬ ‫الحضارية‬ ‫الهوية‬ ‫يعكس‬ ‫العمرانى‬ ‫التراث‬ ‫اصبح‬ ‫و‬‫نسان‬:‫مستقبله‬ ‫و‬ ‫حاضره‬ ‫و‬ ‫ماضيه‬.‫مع‬ ‫و‬ ‫التراث‬ ‫الحفاظ‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الحضارية‬ ‫الهوية‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫اصبح‬ ‫الثالث‬ ‫العالم‬ ‫فى‬ ‫الغربية‬ ‫للحضارات‬ ‫الثقافى‬ ‫الغزو‬ ‫استمرار‬ ‫اساسيا‬ ‫هدفا‬ ‫العمرانى‬. ‫العمرانى؟‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫اشكالية‬ ‫التراث‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫اهمية‬ ‫على‬ ‫الجميع‬ ‫اتفاق‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬‫التراث‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫محاوالت‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫االنسانى‬ ‫العمرانى‬ ‫الحديثة‬ ‫العمرانى‬ ‫التطوير‬ ‫احتياجات‬ ‫مواجهة‬ ‫فى‬ ‫تتعسر‬ ‫العمرانى‬.‫والكلفة‬ ‫االقتصادية‬ ‫والكلفة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الكلفة‬ ‫فبحساب‬ ‫لم‬ ‫الثقافية‬ ‫والكلفة‬ ‫االقتصادية‬ ‫والكلفة‬ ‫االجتماعية‬ ‫بالكلفة‬ ‫مقابلتها‬ ‫و‬ ‫الحفاظ‬ ‫لمشروعات‬ ‫الثقافية‬‫التعليم‬ ‫او‬ ‫اا&