• Save
Egyptian Village Research Paper بحث عن القرية المصرية
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Egyptian Village Research Paper بحث عن القرية المصرية

on

  • 38,974 views

يهدف هذا البحث إلى دراسة مراحل تطور القرية المصرية والعوامل التي ساعدت على تغيرها والمشاكل الحالية التي ...

يهدف هذا البحث إلى دراسة مراحل تطور القرية المصرية والعوامل التي ساعدت على تغيرها والمشاكل الحالية التي تعانى منها وتحديد الأسباب وأساليب وطرق علاجها والأبحاث المستقبلية الممكن أجرائها في هذا المجال. والأسئلة التي يطرحها البحث هي: ما هو شكل البيئة العمرانية في القرية المصرية قديما وحديثا؟ ما هي مظاهر تدهور البيئة العمرانية في القرية المصرية؟ وما هي طرق علاجه؟ اعتمد البحث على الدراسة المرجعية لمحاور البحث بالإضافة إلى دراسة ميدانية لبعض القرى المصرية.

Statistics

Views

Total Views
38,974
Views on SlideShare
38,972
Embed Views
2

Actions

Likes
16
Downloads
0
Comments
0

2 Embeds 2

https://twitter.com 1
https://www.facebook.com 1

Accessibility

Upload Details

Uploaded via as Microsoft Word

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

Egyptian Village Research Paper بحث عن القرية المصرية Egyptian Village Research Paper بحث عن القرية المصرية Document Transcript

  • 1999Dr. Yasser Mahgoubالقرية المصرية قديما وحديثا<br />بسم الله الرحمن الرحيم<br />بحث موضوعه<br />القرية المصرية قديما وحديثا<br />د. ياسر عثمان محرم محجوب<br />1999<br />مقدمة<br />تتعرض البيئة العمرانية في القرية المصرية لتغييرات متلاحقة نتيجة التطور السريع في مختلف النواحي الاقتصادية والتكنولوجية والإنسانية. ويواكب هذا التطور السريع تدهور كبير في مقومات البيئة العمرانية مما يؤدى إلى الشعور بعدم الراحة النفسية وفقدان الانتماء للبيئة المحيطة. فتظهر في بعض الأحيان بسبب عدم توافر الإمكانات المادية أو عدم توافر الوعي العام ووسائل وأساليب المحافظة على البيئة بينما تظهر في أماكن أخرى نتيجة التطور السريع وعدم الوعي بأهمية توفير بيئة متناسقة وصحية نفسيا وتأثير ذلك على أهداف التطوير والتنمية العمرانية. وترتبط مظاهر الصحة النفسية المطلوب توفيرها في البيئة العمرانية بعوامل متعددة أهمها إعادة الشعور بالانتماء الذي يعتبر أهم عوامل ارتباط الإنسان بالمكان والبيئة من حوله.<br />1- أهداف وطريقة البحث<br />يهدف هذا البحث إلى دراسة مراحل تطور القرية المصرية والعوامل التي ساعدت على تغيرها والمشاكل الحالية التي تعانى منها وتحديد الأسباب وأساليب وطرق علاجها والأبحاث المستقبلية الممكن أجرائها في هذا المجال. والأسئلة التي يطرحها البحث هي: ما هو شكل البيئة العمرانية في القرية المصرية قديما وحديثا؟ ما هي مظاهر تدهور البيئة العمرانية في القرية المصرية؟ وما هي طرق علاجه؟ اعتمد البحث على الدراسة المرجعية لمحاور البحث بالإضافة إلى دراسة ميدانية لبعض القرى المصرية.<br />2- محاور البحث<br />2-1-1- الإنسان والبيئة<br />العلاقة بين الإنسان والبيئة علاقة قديمة بقدر ما هي وثيقة، وان كان شكل هذه العلاقة يختلف من عصر لآخر، بل ومن مجتمع لآخر، تبعا لمدى تقدم المجتمع أو تأخره وأنماط الحياة السائدة في هذه المجتمعات. ومع ذلك فان هذه العلاقة كانت تتصف دائما بإغارة الإنسان على الطبيعة ومحاولته تغييرها بدرجات متفاوتة وهو في هذا كله يؤثر فيها تأثيرا سيئا، ويعمل على استهلاك مواردها الطبيعية بشكل أو بآخر، وان كانت هذه التغييرات وتلك التأثيرات السيئة الضارة أكثر وضوحا في الوقت الحالي وفى المجتمعات المتقدمة تكنولوجيا بالذات.<br />بعد ظهور العديد من المشكلات الصحية والكوارث البيئية الناتجة عن سوء استغلال الإنسان للبيئة من حوله وخاصة تلك التي تلت الثورة الصناعية (مثل تلوث الهواء ومصادر المياه وضمور الغابات الاستوائية وخلافه) شهدت السنوات العشر الأخيرة زيادة كبيرة في اهتمام العلماء والمخططين والسياسيين ورجال الاقتصاد وعلماء الاجتماع بمشكلات البيئة والتغيرات التي طرأت عليها وأساليب التعامل معها والأضرار التي تلحق بها نتيجة لمبالغة الإنسان في استغلال مواردها الطبيعية والى أي حد ينعكس هذا كله على حياة الإنسان والمجتمع.<br />البيئة بمعناها العام هي المحيط أو الوسط الذي يحيط بالإنسان، فهي المكان أو الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل منه على مقومات حياته ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه من البشر. تشمل البيئة التي يعيش فيها الإنسان ثلاثة بيئات أساسية هي:<br />البيئة الطبيعية: وهى البيئة التي خلقها الخالق سبحانه وتعالى ليعيش فيها الإنسان وتتحدد بعدد هائل من المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها أو استحداثها. وهى تمثل الأرض وما عليها من بحار ومحيطات وانهار وغابات وصحارى وجبال وما تتضمنه من مخلوقات تتعايش منذ آلاف السنين في تناسق تام. وتضم البيئة الطبيعية عناصر حية حيوانية ونباتية وعناصر جامدة تضم الماء والهواء والأرض.<br />البيئة العمرانية: وهى البيئة التي بدء الإنسان في صنعها منذ آلاف السنين لكي تساعده على الحياة على الأرض. وهى تضم المساكن والمباني والمنشآت في القرى والمدن الصغيرة والكبيرة والتجمعات العمرانية البدائية والبسيطة والمتطورة والمتقدمة. وكما يقول ابن خلدون " وذلك أن الإنسان لما جبل عليه من الفكر في عواقب أحواله لابد أن يفكر فيما يدفع عنه الأذى من الحر والبرد كاتخاذ البيوت المكتنفة بالسقف والحيطان من سائر جهاتها." <br />البيئة الإنسانية: وتسمى أيضا بالبيئة الاجتماعية أو النفسية والمقصود بها جميع ما يتصل بالإنسان من سلوك وعلاقات فردية واجتماعية وعادات وتقاليد ومفاهيم ثقافية تحكم رؤيته لما حوله ولنفسه وعلاقته مع الآخرين. <br />تؤثر وتتأثر البيئات الثلاث على بعضها البعض لتشكل الإطار العام لحياة الإنسان. فبينما تؤثر البيئة الطبيعية على تكوين البيئة العمرانية وتطورها وبالتالي على شكل العلاقات الإنسانية يؤثر الإنسان على البيئة الطبيعية تأثيرا مباشرا من خلال ما يقوم به من أنشطة تؤدى إلى تغيير أساسي في منظومة تلك البيئة مثل تغيير شكل الأرض أو تحويل الممرات المائية أو إزالة الغابات تؤثر البيئة العمرانية على سلوكيات الإنسان وطباعه وعاداته وتقاليده.<br />ويشير د. حمدي على احمد إلى وجود عدة مبادئ تعد أساسا عند محاولة فهم طبيعة العلاقة بين الإنسان والبيئة من ناحية وطبيعة النسق الايكولوجى من ناحية أخرى. ومن هذه المبادئ:<br />تعقد العلاقة بين الإنسان والبيئة ويزيد من هذا التعقد تعرض هذه العلاقات دائما للتغير والتعديل و التحوير نتيجة للتقدم الثقافي والتكنولوجى الذي يحرزه المجتمع.<br />ان كل التغيرات التي يحدثها الإنسان في البيئة الطبيعية لا يمكن فهمها فهما صحيحا الا في ضوء العلاقة القوية التي تقوم بين الإنسان والمجتمع والبيئة.<br />الإنسان جزء من النسق الايكولوجى وانه لا يوجد ويعيش بعيدا ومنعزلا عن الأنساق الايكولوجية بحيث يؤثر فيها من الخارج دون أن يتأثر بها أو يتفاعل معها.<br />اثر البيئة في الحياة الاجتماعية بأكملها لذلك فمن الضروري التعرف على تأثير العوامل البيئية على التنظيم الاجتماعي وبالتالي على البناء الاجتماعي الكلى.<br />2-2- القرية المصرية قديما وحديثا<br />يعد الريف المصري العمود الفقري للمجتمع المصري، فهو الأصل الذي تكونت منه حضارة مصر القديمة. وبتماسكه وصلابته قامت الدولة المصرية منذ فجر التاريخ وحافظت على استمرار بقائها. ومازال الريف - والذي يمثل أبناؤه نحو 56% من جملة السكان - المصدر الأساسي لثروة مصر الحقيقية وكنزها الثمين وهم البشر المتميزين، فمن بين أبنائه خرج القادة والزعماء الأفذاذ في شتى ميادين الحياة.<br />لا تلقى البيئة العمرانية في القرية المصرية القدر الكافي من الدراسات العلمية المنظمة بما يتناسب مع أهميتها أو مع حجم المخزون العمراني بها. يمكن اعتبار البيئة العمرانية في القرية المصرية بيئة عمرانية محلية (Vernacular Architecture) حيث يعيش حوالي 56 % من تعداد جمهورية مصر العربية في الريف.<br />2-2-1- الريف والقرية: تعريفات<br />صنف ابن خلدون، مؤسس علم الاجتماع، أشكال الاستيطان البشرى إلى نموذجين وفقا لوجوه " الكسب والمعاش" ويؤكد دائما أن ما أطلق عليهم أهل " البداوة" يضمون الزراع " وهم المنتحلون للمعاش الطبيعي من الفلح والقيام على الأنعام" . وبعد تطور علم الاجتماع اختلفت وتعددت القواعد التي يتم على أساسها التفرقة بين المناطق الريفية والمناطق الحضرية وأهمها:<br />التقسيم الإداري: وتأخذ بهذا الأساس جمهورية مصر العربية وبعض الدول الأوروبية. وتعرف هذه الدول الحضر بأنه المدن والبلدان الكبيرة نسبيا المعتبرة وحدات إدارية. وتعتبر عواصم المحافظات وبنادر المراكز والبلدان التي تفرض فيها ضرائب عقارية على المباني حضرا باعتبارها وصلت إلى درجة من التحضر والعمران تجعلها اقرب إلى الحضر منها إلى الريف. كما أن البلدان التي تفرض فيها ضرائب عقارية على المباني تعتبر هي أيضا حضرا، إذ أن حالة العمران بها تجعلها قادرة على تحمل ضريبة غير ضريبة الأطيان الزراعية. ومن عيوب هذه الطريقة أن بعض القرى زادت الكثافة السكانية بها عن العديد المراكز الإدارية مثل قرية سرس الليان التي وصل تعدادها إلى 35000 نسمة.<br />الكثافة السكانية: وهو الإحصاء العددي وتأخذ به هيئة الأمم المتحدة حسب ظروف كل دولة فتعتبر المنطقة حضرا إذا زاد عدد سكانها أو كثافتهم عن حد معين وتعتبر المنطقة ريفا إذا قل عدد سكانها أو كثافتهم عن هذا الحد، وذلك بغض النظر عن أية اعتبارات أخرى مثل المهنة أو درجة التحضر. ويختلف هذا العدد من دولة إلى أخرى، ففي التعريف الأمريكي يكون العدد هو 2500 نسمة وفى ايسلنده 300 نسمة وفى كولومبيا 1500 نسمة وفى أسبانيا وإيطاليا يتراوح العدد بين 8000 إلى 10000 نسمة وفى الهند 5000 نسمة.<br />التعريف المهني: المقياس الثالث هو المهنة أو المهن السائدة في المجتمع، فيرى العديد من المهتمين بالتصنيف الريفي الحضري أن نوع المهنة التي يمتهنها السكان يجب أن يكون هو أساسا للتفرقة بين الريف والحضر. وبذلك يمكن تعريف الريف بأنه المناطق التي يزيد بها عدد المشتغلين بمهنة الزراعة عن عدد المشتغلين بكافة اوجه النشاط الاقتصادي الأخرى. وتقوم فلسفة هذا التقسيم على أساس أن للنشاط الاقتصادي آثاره الاجتماعية وأهميته الثقافية والحضارية وفعاليته في أحداث التغير الاجتماعي في بناء أي مجتمع.<br />وجهة النظر الاجتماعية: وهى تعطى أهمية خاصة لنوع وخواص العلاقات الاجتماعية السائدة في المجتمع والقائمة بين أفراده. فالمنطقة الريفية هي تلك المنطقة التي يعرف الكثير من أفرادها بعضهم بعضا معرفة شخصية والتي تسود بها العلاقات الإنسانية القوية والتي تتصف بوجود ضبط اجتماعي على ممثل في التقاليد والعادات والعرف السائد.<br />القرية هي التجمع العمراني لسكان الريف الذي تتركز فيه مساكنهم وخدماتهم الاجتماعية. ومن وجهة النظر الاجتماعية تعتبر القرية تجمع سكاني دائم في منطقة جغرافية محدودة حيث يقيم السكان في مساكن متجاورة وتربطهم ببعض علاقات اجتماعية قوية ويعمل نسبة كبيرة منهم بالزراعة وحيث توجد عدد قليل نسبيا من المؤسسات والمنظمات الاقتصادية والاجتماعية التي تعمل على خدمتهم وخدمة غيرهم من سكان البلدان الريفية المجاورة. ويمكن القول أن الفلاحين يشكلون كيانا اجتماعيا يعيش ظروف " ما قبل الصناعة" أي انه يعبر عن بناء اجتماعي - اقتصادي - ثقافي مختلف إلى حد ما عن ذلك البناء الذي تعبر عنه المدينة.<br />2-2-2- البيئة العمرانية في القرية المصرية<br />مرت القرية المصرية عبر التاريخ المصري الطويل بمراحل تطورية انتقلت فيها القرية أفقيا متفاعلة مع بيئة موضع القرية الأصلي والمناطق المحيطة بها، وتأثرت بالمتغيرات الايكولوجية السائدة. وقد تراوح النمو العمراني للقرية المصرية عبر الزمن بين العشوائية والتخطيط حسب قوة الدولة والنظام وترابط التنظيمات الاجتماعية والاقتصادية والتفاعل بين الإنسان والبيئة. <br />تعتبر القرية المصرية القديمة بيئة عمرانية محلية تضم مجتمع له نظمه المجتمعية وعاداته وتقاليده المتوارثة منذ زمن بعيد. وخلافا للبيئة العمرانية في المناطق الحضرية حيث يحتاج المصنع الصغير إلى مساحة اكبر لتوفير المساكن لعماله تحتاج مساحات الأراضي الزراعية الكبيرة إلى مساحة صغيرة لتوفير المساكن للفلاحين القائمين بزراعتها. وارتبط شكل البيئة العمرانية في القرية المصرية ارتباطا وثيقا بالأوضاع الاقتصادية و السياسية المحيطة بها. حرم الفلاح المصري لعدة آلاف من السنين من امتلاك أرضه الزراعية فامتلك فراعنة مصر الأرض الزراعية بصفتهم الآلهة على الأرض واستمر الحال أبان الحكم العثماني والمماليك وحتى عصر محمد على الذي بدأت فيه حركة إصلاح زراعي كبيرة. كانت الأرض الزراعية (وليس المسكن) هي محور الحياة والتفاعلات الاجتماعية والثقافية في القرية المصرية.<br /> <br />2-2-3- القرية المصرية حتى بداية القرن التاسع عشر<br />يشير كثير من الكتاب إلى أن ملكية الأرض كان معترفا بها للحاكم في مصر، وان ذلك هو الحال في عهد الفراعنة ثم في عهد البطالمة والرومان، وذلك بحكم أن الحكومة المركزية في مصر كانت وعلى مر التاريخ تباشر تنظيم مصادر الري والتحكم في المياه وغير ذلك من الوظائف الاقتصادية، ولقد كان الملك بوصفه الإله أو ممثله على الأرض وبحكم سيطرته الفعلية على موارد الري والقوى العاملة هو المالك الوحيد لأرض مصر.<br />ويشير د. محمود عودة إلى أن المادة التاريخية تشير إلى أن الدولة ظلت هي المالك الوحيد للأرض خلال التاريخ المصري قبل الفتح العربي وقد طبق العرب لدى فتحهم مصر نظمهم القانونية الخاصة بالأرض وهى النظم التي كانت تقضى بتقسيم الأراضي إلى أراض " خراجية" وتقع تحت تصرف الحاكم وتدفع الميرى أو الخراج وهى أنواع من الضرائب يحددها الحاكم أيضا وأراض " عشورية" أي تدفع العشر وهو اقل قيمة من الميرى. وفى أواخر القرن الثامن عشر كانت الأرض تعتبر مملوكة ملكية اسمية للسلطان أما من الوجهة الفعلية فقد كان المماليك يتقاسمون البلاد بحيث كان كل واحد منهم مختصا ببضعة قرى يقسم الأراضي فيها بين الفلاحين المقيمين عليها ويلتزم بجمع الضريبة المستحقة عليهم، وهو ما كان يعرف بنظام " الالتزام" أو " الملتزم" ، وفى نظير ذلك كان يمنح أراضى يقوم باستغلالها لنفسه مع إعفائه من الضريبة المستحقة عليها وكانت تلك الأراضي تعتبر ملكا خاصا له. أما الفلاح فلم يكن له إلا حق الانتفاع بالأرض بشرط دفع الضريبة وكان بمثابة " مستأجر" للأرض.<br />2-2-4- عمليات الاستيطان الأولى على ضفاف النيل<br />تطلبت عمليات الاستيطان الأولى في وادي النيل والدلتا عمل جماعي ضخم لتدعيم الجسور النيلية وبناء مواضع القرى فوق مناسيب الفيضان التي كانت تعرض مساحات كبيرة للغرق وفترة أطول من البرك والمستنقعات المتبقية من موسم الفيضان, وكان هذا العمل الجماعي المبكر، كما يؤكد د. فتحي مصيلحى، أحد الأسباب الهامة في نضج الحضارة المصرية المبكر. يعتبر مصطلح " الكوم" و " التل" اكثر مقاطع المسميات تعبيرا عن مواضع القرى المصرية أعلى من منسوب مياه الفيضان، كما تعبر " النزلات" عن نزول البدو من الهضبة واستقرارهم في هوامش الوادي والدلتا، وهى أيضا بمنأى عن إغراق الفيضان. وبعد إعداد الكوم وتأمينه من إغراق الفيضان، يبدأ السكان في تخطيطه إلى مناطق سكنية وتوقيع منافعه العمومية، بادئا من أعلى " الكوم" حيث أعلى الأراضي قيمة إلى مهبط الكوم. ويرتكز تخطيط قرية " الكوم" كما يصفه د. فتحى مصيلحى على ثلاثة عناصر تخطيط وهى:<br />1- الجامع وهو أغلى الاستخدامات الذي شغل محل المعبد الفرعونى ثم الكنيسة القبطية ويحتل المركز في أعلى الكوم وتحيط به خدمات تجارية وبيوت كبار القوم مثل العمدة وشيخ البلد والمضيفة.<br />2- شارع داير الناحية وهو المحيط أو الحزام الحرج الذي تتذبذب عليه الفيضانات المختلفة المناسيب. وظهر شارع داير الناحية كنمط جديد من أنماط استغلال الأرض باعتباره ملكية مشاعية وموقعه على الأراضي الزراعية المفتوحة مثل السوق الأسبوعية والخدمات التعليمية وتنافس أهميته كمدخل للقرية أهمية مركز القرية الذي يشغله الجامع ودوار العمدة والمضيفة وبعض الدكاكين.<br />3- شبكات الطرق الفرعية وتتكون من شبكتين رئيسيتين أقدمها النازلة من مركز الكوم بشكل إشعاعي وأخرى متفرعة من شارع داير الناحية الذي يحدد المواضع الصالحة للسكنى بعيدة عن إغراق الفيضان ولا تلتقي شوارع الشبكتين إلا نادرا. وتتميز الشوارع بتعرجها وضيقها وبأنها مسدودة النهايات في اغلب الأحيان. وخلافا لأسباب ضيق الشوارع في نمط مدن شبه الجزيرة العربية وقت الفتوحات الإسلامية بهدف توفير الظل في المناطق الحارة إلا أن ضيق شوارع القرية الشديد جاء نتيجة متطلبات اقتصاديات المكان ذات العرض المحدود فوق الكوم. وحتى وقت قريب كان لكل عائلة لها حارتها ومضيفتها ومبانيها المتجاورة ومنافعها المشاعية.<br />وتقع الجبانات دائما في أطراف الكتلة السكنية وتهاجر الجبانات من موضع إلى موضع اكثر تطرفا لكيلا تقع داخل المنطقة السكنية. ويتميز موقع الأجران أيضا بالهامشية وموقعها البيني بين الحقول الزراعية والكتلة العمرانية. وتقع الأسواق الأسبوعية أيضا خارج نطاق الكتلة العمرانية لما تتطلبه من مساحات اكبر لا تتوافر داخل الكتلة العمرانية.<br />ومع العرض المحدود لرقعة السكن فوق الكوم ومع تزايد الطلب على السكن بتزايد معدلات النمو السكاني عبر آلاف السنين تتراكم المشكلة الإسكانية وتنحصر الخيارات البديلة فيما يلي:<br />النمو داخل العقار الواحد تحت ما يسمى بالعائلة الممتدة وذلك على حساب زيادة معدلات التزاحم.<br /> إحلال كتلة من المباني الحديثة محل كتلة المباني القديمة على حساب الفراغات البينية وشبكة الشوارع التي ازدادت ضيقا عما سبق.<br />النزوع إلى نطاق النمو الحرج حيث يتذبذب مستوى الفيضانات خارج شارع داير الناحية وبناء نمو إسكاني فقير يغلب عليه الصفة المؤقتة أو توسيع مسطح الكوم بتكويم كميات من الأتربة المضافة وذلك في نطاق محدود نظرا للمجهود الذي تتطلبه تلك العملية.<br />هجرة الفائض السكاني من الكوم إلى كوم آخر تتوافر به إمكانيات السكنى أو التعاون في إنشاء أكوام أخري صغيرة.<br />تقسيم الوحدات العقارية إلى وحدات اصغر بفعل عوامل التوريث. <br />2-2-5- القرية المصرية منذ بداية القرن التاسع عشر وحتى نهاية القرن العشرين<br />ظلت ملكية الأراضي الزراعية في مصر ملكا لحاكم البلاد منذ العصور القديمة، وكان له أن يوجه منفعتها لمن يشاء من القادرين على زراعتها، واستمر ذلك قائما حتى القرن التاسع عشر، حيث حدث تغيير جذري في أوضاع حيازة الأرض الزراعية، ومن ثم بدأت تدخل في دائرة التملك التام فظهرت بذلك الملكية الفردية في الأراضي الزراعية لأول مرة في تاريخ مصر.<br />في بداية القرن التاسع عشر، كانت غالبية سكان مصر يعيشون بالريف والنذر القليل يعيش بالحضر لا يتجاوز عشر سكان مصر. واصبح السكان في سنة 1927 يتوزعون بواقع ثلاثة أرباع السكان في الريف وربعه في المدن. و أصبحت الحضرية في سنة 1966 تشكل خمسي جملة السكان. وفى تعداد 1986 اصبح المكون الحضري للسكان حوالي 43% من جملة سكان الدولة. وكان متوسط عدد القرى حتى حركة التنمية الشاملة التي قام بها محمد على في بداية القرن التاسع عشر حوالي 2325 قرية. أحدثت إجراءات السيطرة على النهر التي بدأها محمد على تأثيرا كبيرا على مورفولوجية القرية المصرية. دخل نظام الري المصري مرحلة جديدة تتمثل في إنشاء القناطر الهندسية الثابتة مثل القناطر الخيرية و الرياحات مثل التوفيقى والبحيرى والمنوفى في الدلتا والترع الرئيسية مثل الترعة الإبراهيمية وفرعها الثلاثة الساحلية و الديروطية وبحر يوسف في الصعيد. تحولت مصر بعد ذلك إلى مرحلة الخزانات مثل خزان أسوان في 1902 وتعلياته في 1911 و1933 وقناطر أسيوط وزفتي وادفينا وفارسكور وانتهت ببناء السد العالي في الستينيات والتي انتهت سنة 1970 والتحول الكامل من ري الحياض إلي الري الدائم. <br /> <br /> <br />وكما يشير د. فتحي مصيلحى فبالإضافة إلى التوسع في الزراعة الصيفية المستهدفة من ضبط النهر وتطوير أعمال تخزين مياه النيل، ترتب على ذلك أيضا تأمين القرى القائمة من غرق الفيضان، فاتجه التعمير المصري في القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين إلى اتجاهين:<br />توسيع القرى القديمة فوق الروابي والأكوام تحت مناسيب غمر الفيضان أي إلى السفوح الدنيا من الأكوام حيث المستوى العام للأراضي الزراعية المحيطة، والتي تتميز باتساعها الأفقي.<br />إنشاء قرى جديدة على سطح الأرض الزراعية دون أية قيود يفرضها الفيضان.<br />و يشير د. فتحى مصيلحى إلى أن التعمير الزراعي في العهد الإقطاعي في القرن التاسع عشر تمخض انتشار " العزب" وهى مرحلة انتقالية بين السكن المجمع فوق الكوم والسكن المبعثر على ارض مستوية حيث يتوسطها قصر أو فيلا المالك الجديد بفنائه الكبير وتلتف حوله مساكن العمال الزراعيين. وقد لعبت الترع والمصارف دورا رئيسيا في توزيع النمط الجديد على سطح سهل الوادي والدلتا الفيضية. فقد سارت الترع والمصارف أصلا بمجموعة من القرى القديمة التي تحتل الروابي والأكوام ولكن ما لبثت أن جذبت مجموعات من القرى المستحدثة التي توطنت على جانبيها وخاصة مناطق التفرعات. ويتراوح حجم العزبة بين عشرة وثلاثين أسرة أي 150 إلي 300 فرد في المتوسط. وتنتشر العزبة خطيا على طول محاور الترع التي تنقل المياه اللازمة لاستزراع المساحات الكبيرة الحديثة الاستصلاح وذلك عكس انتشار القرى القديمة (قرى الكوم) التي ارتبطت بالري الحوضي. ويتميز توزيع العزب بالشكل النقطي الغير مرتبط بمناسيب الأرض. وايضا، ونتبجة للزيادات السكانية المتتابعة في المناطق الزراعية القديمة الناتجة عن تكثيف الإنتاج الزراعي بزراعة اكثر من محصول في السنة الواحدة ظهرت الامتدادات العمرانية عند سفوح قرى الأكوام خارج شارع داير الناحية.<br />كان لإدخال السكة الحديدية في بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر أثره في تعميق هذا النمط التوزيعى الطولي أو الخطى. لان مسارات السكك الحديدية اتبعت جسور نهر النيل وفروعه و الترع والمصارف. في معظم الحالات لم يكن تأثير السكك الحديدية كبيرا في استحداث قرى جديدة بقدر أثره في تنمية المدن والقرى القديمة التي حددت مسارات السكك الحديدية. فمثلا اختيرت شبين الكوم عاصمة للمنوفية بدلا من منوف وكذلك بنها بدلا من قليوب وذلك على مستوى مدن عواصم المحافظات.<br />باكتشاف طريقة الأسفلت المحسن كبديل لتعبيد الطرق بالأحجار الجيرية والبازلتية في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وما استتبعه من إدخال السيارة في مصر في العقد الأول من القرن العشرين وتزايد استخدامها بعد الحرب العالمية الثانية أثره الكبير في تنمية القرية والمدينة المصرية على حد سواء، القائمة والمستحدثة منها، ويتميز الطريق بمرونته إذا قورن بالخط الحديدي. وكان للشبكة الهيدروغرافية أثرها العظيم في توقيع الشبكة الطرقية فسارت الطرق على طول مسارات الترع والمصارف وكان هذا له الأثر الكبير في ظهور قرى جديدة وتنمية القرى القديمة أيضا.<br />في عام 1976 بلغ عدد القرى المصرية 4066 قرية بينما تجاوز عدد القرى المصرية في تعداد عام 1986 الأربعة آلاف قرية مصرية (4129 قرية) ويقع اغلبها داخل الوادي والدلتا (4118 قرية - 99.7 %) ويسكن بها حوالي 26 مليون نسمة ومتوسط حجم القرية الواحدة 6500 نسمة.وبلغ حجم بعض القرى حول التجمعات الحضرية الكبرى مائة ألف نسمة.مثل وراق العرب وخمسون ألف نسمة مثل كرداسة والمعتمدية. ويشير د. فتحي مصيلحى إلى عدم تحول تلك القرى إلى مدن لعدم ارتباط تطورها الحجمى بتطور العاملين بغير الزراعة إلى الحد المسموح به للتحول الحضري وهو ثلثي السكان العاملين بالفعل بالإضافة إلى افتقارها إلى نضج الحالة العمرانية للقرية التي تؤهلها للتحول إلى مدينة بالإضافة إلى القرب النسبي للمدن المحيطة والتي تقوم بوظائف إدارية وخدمية للمناطق المحيطة التي توجد بها القرية.<br />تخطيط قرى الكوم<br />المصدر: د. فتحى محمد مصيلحى. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصرى فى مطلع القرن (21). 1990. ص. 186.<br />القرى الجديدة والعزب بعد ضبط النهر<br />المصدر: د. فتحى محمد مصيلحى. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصرى فى مطلع القرن (21). 1990. ص. 245.<br />2-2-6- المسكن الريفي التقليدي<br />مسكن العائلة هو مكان " إيواء" مكوناتها المادية من البشر والحيوان والأدوات والمحاصيل، " المتاواه" كوظيفة للمسكن تكشف عن سبب عدم اهتمامهم فنيا في العائلة أو في القرية بتنسيق المساكن داخليا أو إعطائها مظهرا جماليا خارجيا. وإنما كان الاهتمام الأول يتعلق بالحجم. ولهذا لا توجد فوارق ظاهرة بين مساكن العائلة إلا من حيث الحجم. وكقاعدة كلما زاد حجم العائلة وزادت مساحة أرضها زاد حجم المسكن.<br />ويشير د. محمد عاطف غيث إلى أن مسكن العائلة يقع في نطاق المنطقة التي تشغلها البدنة من القرية والتي كانت تجاوز مباشرة أرضها الزراعية وهذا الجوار يوفر الأمن والحماية للعائلة. وتنقسم مناطق البدنات إلى " حارات" وتسمى الحارة الكبرى باسم البدنة. وفى بناء المسكن كان القرويون يعتمدون اعتمادا تاما على البيئة المحلية. فالغالبية العظمى من المساكن تبنى بالطوب " اللبن" الذي يصنع إما من الطمي المتخلف في الترع أو من " الردم" المتخلف من عمليات تسوية الأرض مضافا إليه في الحالتين" التبن" أو بعض الأعشاب الهشة ويقومون " بضرب الطوب" في فترة الجفاف حين تكون الأرض خالية من المزروعات والعمل الزراعي قليل، أما الأخشاب اللازمة للسقف والباب فإنها تؤخذ من الأشجار التي تنمو بكثرة على أطراف الحقول أو على جانبي الترع وعلى الأخص أشجار " السنط والكازورين" وليس من المهم أن تكون الأخشاب مستقيمة بقدر ما تكون موافقة لطول أو عرض الحجرات، ويغطى السقف بالبوص أو الغاب ثم بطبقة من الطين. ويشترك في عملية البناء النجار والبناء والقرويون أنفسهم من الرجال أما النساء فان عملهم يقتصر بعد ذلك على طلاء المسكن من الداخل أو الخارج بالطين المخلوط بالتبن. ويشير د. محمد عاطف غيث إلى أن المظهر الخارجي للمسكن يميل إلى الخطوط المنحنية أو الدائرية ويظهر ذلك على وجه الخصوص في النوافذ والأبواب، والباب عبارة عن ألواح من الخشب السميك متلاصقة على هيئة مستطيل يغلق " بضبة" من الخارج و" بسقاطة" من الداخل. والأبواب الداخلية تصمم على نمط الباب الخارجي وان كانت اصغر. أما النوافذ فإنها عبارة عن فتحات دائرية مستطيلة في أعلى الحائط تسد بالخرق البالية في الشتاء ولم تكن تصمم إلا لأغراض التهوية وإخراج الدخان في الشتاء خاصة في الحجرة التي يكون بها " فرن" ينام على سطحه الأفراد لأغراض التدفئة.<br />تصميم المسكن الريفي التقليدي<br />يوجد في كل مسكن منطقة خالية تتوسطه وتسمى " وسط الدار" وهى منطقة غير مسقوفة وتحيط بها الحجرات المختلفة وتقع حظيرة الماشية في نهاية " وسط الدار" أو بجوار المسكن مباشرة وذلك للخوف من اللصوص الذين قد يفتحون جزءا من الحائط ويخرجون الماشية. ويتفاوت حجم ومساحة المساكن الريفية حسب المستوى الاجتماعي وحسب مادة البناء وحسب أحجامها وحسب التحديث والتغيير الذي طرأ عليها:<br />المسكن الفقير أو البسيط: وهو أفقر الوحدات السكنية ويتألف من غرفة واحدة وهى المندرة ويستخدم كوحدة سكنية للآدميين والجزء الخلفي يستخدم كزريبة وبعض المنافع والعشش، ويتألف من دور واحد ويستخدم السطح في التخزين المكشوف.<br /> المسكن البسيط الأقل فقرا: وهو يأخذ شكل المنزل الفقير السابق ولكن يزيد عنه بالتوسع في الاستخدامات الاجتماعية.<br />المسكن المتوسط: يأخذ عدة أشكال وتتزايد نسبة الاستخدامات المختلطة التي ترتبط طرديا باتساع مساحة المسكن.<br />المسكن الغنى: وتعدد فيه العناصر المؤثرة في تطوره مثل اتساعه او موقعه على اكثر من شارع أو موقعه في قطاع المدخل أو الشارع العام. وقد يوجد له مدخلان: مدخل للبهائم من الشارع الفرعي ومدخل للآدميين من الشارع الرئيسى، ويتألف من قسمين: قسم خلفي وقسم أمامي وهما شبه مستقلين ويرتفع منسوب القسم الأمامي درجتي سلم أو ثلاثة عن منسوب القسم الخلفي.<br />على مدى 65 عام هي متوسط عمر المسكن الريفي بمصر، استحدث في ربع القرن الأخير من دورة الأعمار الريفي الأخيرة (25/1990) ما يزيد عن ثلث عدد مباني القرية المصرية وتم إحلال ما يقرب من 25% من جملة عدد المباني القديمة بمباني حديثة سواء انتهى عمرها الافتراضي وأحيانا كثيرة قبل أن تنتهي أعمارها. وان ما تبقى من المباني القديمة طرأت علي كثير منها تغييرات تحديث في الشكل والمنافع السكنية الداخلية.<br />المسكن الريفي التقليدي البسيط<br />المصدر: د. فتحى محمد مصيلحى. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصرى فى مطلع القرن (21). 1990. ص. 263.<br />المسكن المتوسط والمسكن الغنى<br />المصدر: د. فتحى محمد مصيلحى. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصرى فى مطلع القرن (21). 1990. ص. 263.<br />نماذج المساكن المحدثة<br />المصدر: د. فتحى محمد مصيلحى. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصرى فى مطلع القرن (21). 1990. ص. 264.<br />أثاث المسكن الريفي التقليدي<br />كانت بساطة الأثاث مرتبطة بمجموع القيم والنظرة إلى الحياة فمطالب القروي الأساسية وأمانيه لا تتعلق بتأثيث المنزل وإنما تتعلق بالمهارة وكثرة الإنجاب وفائض يحقق له أهدافه الأساسية كشراء ارض جديدة.<br />يتميز أثاث المسكن الريفي بالبساطة وتبدو الفوارق بين العائلات في استخدام الحصير أو المراتب للنوم حسب ثروتها، وكذلك الشأن فيما يتعلق بالأغطية أو الوسائد. وهذا ينطبق أيضا على الإضاءة وأدوات الطبخ والأكل. ويوضح د. محمد عاطف غيث انه كقاعدة يستمد الأثاث والطعام من البيئة المحلية أو من التجار المتجولين الذين يترددون على القرية بين الحين والآخر. وفكرة القرويين عن الأثاث مرتبطة " بحط الجنب" أي الراحة، والراحة في أن ينام المرء في أي مكان " خالي البال" وقد كانت العائلة توفر للفرد الأمان والطمأنينة ولهذا لم يلق بالا إلى تنوع الأثاث. ولا ينام القروي فقط في المسكن بل ينام أيضا في الحقل " تحت الشجرة" أو فوق حظيرة الماشية أو بجوارها. <br />2-2-7- المسكن الريفي الحديث<br />لا تزال نسبة كبيرة من المساكن موجودة على النمط القديم ولكن نسبة أخرى بدأت تظهر الآن على أنماط مختلفة في عدة نواح. يوضح د. محمد عاطف غيث انه نتيجة انفصال الأسر واستقلالها عن العائلة القديمة حدث تغير في حجم المسكن فهو يميل إلى الصغر. وقد انقسمت كثير من مساكن العائلات إلى عدة مساكن تستقل بكل منها أسرة واحدة. كما انه نتيجة لزيادة السكان تزداد المساكن الآن زيادة ملحوظة حتى أن القرية نتيجة حركة البناء المستمرة يزداد حجمها عاما بعد عام على حساب الأرض الزراعية. ولم يعد هناك قاعدة في بناء المساكن من حيث الموقع فهناك عدد من المساكن تقع على مسافات مختلفة من القرية ولم تعد مساكن العائلة الواحدة أو " البدنة" تقع جميعا في نفس المنطقة وذلك لان القروي يبنى مسكنه حيثما يستطيع أن يشترى أرضا صالحة وبثمن مناسب وان كان يفضل ان يقع مسكنه بالقرب من عائلته. وأدى الزواج الخارجي من بدنات أخرى إلى ان عددا من الأزواج يسكنون في المنطقة التي تنتمي إليها الزوجة إذا كانت من بدنة أخرى خصوصا إذا كان لها سكن مستقل أو جزء من مسكن.<br />ويستخدم القرويين الآن في بناء المساكن موادا من التي تستخدم في المدينة. فلم تعد البيئة المحلية تفي بالأغراض المطلوبة في المسكن، واهم ما يستقدمونه من المدينة الأخشاب بأنواعها المختلفة والحديد والبلاط والأسمنت والطوب والنوافذ والأقفال حسب الحاجة وحسب نوع ومستوى المسكن. وهناك ثلاث فئات للمساكن الحديثة في القرية المصرية:<br />مساكن الأسر الفقيرة: وهى لا تختلف كثيرا عن المساكن القديمة من حيث الاعتماد على البيئة المحلية من طوب لبن وأخشاب.<br />مساكن الأسر المتوسطة: وهى الأسر التي لديها أرضا زراعية تكفى حاجاتهم ويكون لديهم فائض. وكلما زاد الفائض مالت الأسرة إلى بناء المسكن بالطوب والأسمنت والحديد والأخشاب المستقيمة. ويميل شكل البيوت الحديثة إلى الخطوط المستقيمة والمربعات والمستطيلات. وتصمم بعض المساكن على أساس وجود بابين أحدهما لدخول الماشية والآخر للأسرة. ويلاحظ أن نسبة ضئيلة جدا من المساكن هي التي يتم طلائها من الخارج ويعلل القرويون ذلك أن كثرة الأتربة ومرور الحيوانات تؤدى إلى اتساخ المسكن من الخارج فيقومون بطلائه بالجير من الداخل وتركه من الخارج.<br />مساكن الأسر الميسورة: وتبنى على طراز مساكن المدينة وتقع على مسافة غير محددة من القرية وترش بالأسمنت من الخارج وتطلى بطلاء ابيض في اغلب الأحيان. <br />وهناك اختلاف، كما يوضح د. محمد عاطف غيث فى تصميم المساكن الحديثة فيكون لها بابان ومكان مخصص للحظيرة بعيدا عن المكان المخصص لاستعمال أعضاء الأسرة. وهناك ميل إلى تسقيف " وسط الدار" وللمندرة في مثل هذه المساكن نوافذ مستطيلة تطل على الخارج. وبصفة عامة يرتبط شكل المسكن وحجمه وطريقة بناءه وتنظيمه الداخلي بمركز الأسرة الاقتصادي فتزداد المظاهر الجديدة كلما زاد الدخل وتقل كلما قل الدخل. وكذلك بدأ يميل أثاث المساكن إلى التنوع والتعقيد حتى بالنسبة للأسر الفقيرة ولكنه يختلف من حيث الكم والكيف باختلاف المركز الاقتصادي ويرتبط أيضا بالمركز الاجتماعي فكلما زادت هذه الأشياء عند الأسرة كان لديها المقدرة على الظهور في القرية في المناسبات المختلفة بمظهر " مختلف" عن بقية الأسر. وذلك لان التشبه بسكان المدينة اصبح الآن في القرية أمرا يحاول بلوغه كل قروي سمحت له أحواله الاقتصادية بذلك.<br />عوامل التحديث في القرية المصرية<br />تضافرت العديد من العوامل السكانية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية في حدوث تغيير كبير في البيئة العمرانية في القرية المصرية وأهمها:<br />التغير في هرم الحيازات الزراعية بعد قوانين الإصلاح الزراعي في 1961 وما تلاها.<br />حركة هجرة العمال الزراعيين إلى الدول النفطية وخاصة بعد تضاعف الدخول البترولية بعد حرب 1973.<br />مراحل الانفجار الديموجرافية بعد الحرب العالمية الثانية (39/1946) وظروف الحربيين العربية الإسرائيلية (67/1973) وارتفاع معدلات تكوين الأسرة والمواليد بعدها.<br />تطور الخدمات التعليمية وإنشاء الجامعات الإقليمية وارتفاع معدل المتعلمين بالريف المصري.<br />برامج الانفتاح الاقتصادي في منتصف السبعينيات ونشاط السوق العقاري في المدينة والريف المصري وتطور صناعة مواد البناء.<br />مشروعات الإسكان الحكومي الريفي.<br />برامج تنمية شبكات المرافق الريفية.<br />تنمية الدخول الريفية إما بإدخال أنشطة إنتاجية أو العمل في الخدمات الحكومية أو التكثيف الزراعي.<br />زيادة نصيب الريف المصري المحيط بالمدن من المشروعات الاقتصادية والمرافق التي طردتها تلك المدن.<br />حركة إنشاء وتعبيد الطرق الريفية في الفترة الأخيرة وتأثيرها في زحف العمران الريفي على مساراتها.<br />تعاظم حركة الهجرة الريفية/الحضرية وما استتبع ذلك من نمو المدن وتحضر الريف وتكثيف عمليات الاحتكاك الحضري-الريفي وما ترتب على ذلك من زيادة التطلعات الريفية نحو التحديث أسوة بأبنائها الذين هاجروا إلى المدن.<br />التغيرات التي طرأت على القرية المصرية خلال القرن العشرين<br />يمكن ان نميز بين ثلاث مراحل لنمو القرية المصرية في القرن العشرين: <br />مرحلة النمو المطرد في الفترة بين 1880/1935 وهو انعكاس لتعاظم الاقتصاد المصري والكيان السياسي في القرن التاسع عشر.<br />مرحلة انكماش التنمية العمرانية للقرية المصرية في الفترة من 1935/1952<br />مرحلة إعادة التنمية في الفترة من 1952/1975 وقد بدأت هذه المرحلة مع قيام ثورة يوليو التي تبنت تنمية الريف والفلاح المصري منذ قيامها وإصدار قوانين الإصلاح الزراعي وتملك العديد من الفلاحين أرضهم الزراعية.<br />انكمش معدل التنمية في الريف المصري في فترة بين حربي 1967 و 1973 نتيجة توجيه الاقتصاد المصري نحو إعادة بناء القوات المسلحة وتحرير سيناء. في بداية السبعينات كانت مباني الدور الواحد هي الأكثر شيوعا في القرية المصرية وتمثل ثلاثة أرباع المباني في القرى المصرية بينما تمثل مباني الدورين الربع الباقي ويندر وجود مباني ذات ثلاث طوابق.<br />بعد حرب أكتوبر شهدت القرية المصرية حركة عمرانية واضحة نمت فيها القرية أفقيا وراسيا وبالرغم من زيادة نسبة مسطحات الاستخدامات العمرانية في القرية المصرية بمعدل 2.2 % سنويا إلا أنها اقل بكثير من معدل نمو السكان في الريف المصري البالغ 2.8 % ويؤشر هذا على وجود أزمة إسكانية في الريف المصري رغم التوسع الرأسي الملحوظ.<br />مع دخول مصر في عصر الانفتاح الاقتصادي في نهاية السبعينيات بدأ اتجاه العديد من سكان الريف إلى الهجرة إلى المدن بحثا عن مصادر الرزق أو السفر إلى العديد من الدول العربية التي استقطبت العمالة الزراعية المصرية. انعكس تأثير حركة الهجرة الداخلية والخارجية على البيئة العمرانية في الريف المصري وبدأ ظهور أنماط إسكانية جديدة لم تكن موجودة من قبل.<br />النسق العمراني للقرية المصرية الحديثة<br />تتكون القرية المصرية الحديثة من ثلاث قطاعات رئيسية ينتمي كل قطاع إلى مرحلة من مراحل تشكيل النسق العمراني المصري:<br />النواة القديمة داخل شارع " داير الناحية" : حيث كان مجال امتداد مباني القرية المصرية فيما بين أعلى مناسيب الربوة أو الكوم الذي يمثله عادة الجامع وشارع داير لناحية الذي يمثل أدنى مناسيب خط الغمر أعلى الفيضان. وقامت عمليات البناء على الأراضي التي لا يغمرها الفيضان حول الجامع إلى المناسيب الدنيا بالتدريج في اتجاه شارع داير الناحية. ويتخلل الكتلة المبنية القديمة شبكة شوارع إشعاعية متعرجة وضيقة جدا من أعلى مناسيب الكوم (الجامع) إلى أدنى. وتتكون شبكة أخرى تقابلها تتفرع من شارع داير الناحية تصعد الكوم بالتدريج ، متعرجة ولكنها أوسع من الشبكة الهابطة الأقدم.<br />ضبط النهر ونمو القرية خارج شارع " داير الناحية" : بعد تأمين الأراضي الزراعية والقرى من إغراق الفيضان تجرأ سكان القرية المصرية بالخروج من شرنقة التكدس على الكوم الذي بمنأى عن الغرق وقاموا بعمليات البناء خارج شارع داير الناحية وهبطوا إلى المنحدرات الدنيا للكوم وامتدت مبانيهم على الأراضي المستوية في الحقول الزراعية خارج الكوم. ولا يتماثل تركيب القطاع القديم داخل داير الناحية والقطاع الحديث خارجه ففضلا عن شبكة الشوارع الإشعاعية المتعرجة والضيقة وغير النافذة في معظم الأحيان داخل القطاع القديم توجد الشوارع المستقيمة تقريبا والمتعامدة على بعض في كثير من الأحيان والأوسع نسبيا في قطاع خارج شارع داير الناحية. وتتكدس البيوت في القطاع القديم بفعل عامل التوريث المستمر لاستيعاب الأعداد السكانية المتزايدة، ويغلب عليه المباني الطينية والمحدودة الارتفاع والتي غالبا لا تزيد عن طابقين وعادة ما تكون من طابق واحد. ويختلف الوضع في القطاع الأحدث إلى يتألف من البيوت الواسعة ويغلب على مادة بنائه الحجر والطوب الأحمر.<br />الطرق النقلية وتكوين ما يسمى بقطاع المدخل: ظهر قطاع المدخل بعد رصف الطريق على جانبي الترعة أو المصرف، وبدأت تظهر عليه بعض المباني العامة أو الخدمات الخاصة كمحطة أو قهوة أو جمعية أو مدرسة وتبع ذلك قيام مجموعة من المباني شبه الحديثة لمجموعة من السكان لها تطلعات طبقية. ويساعد على جاذبية هذا الطريق ردم إحدى الترع في المدخل، مما يصنع شارعا كبيرا واسعا يجذب مجموعة من الدكاكين مما يترك أثرا كبيرا في تحديث القرية بصفة عامة.<br />تطور تخطيط القرية المصرية الحديثة<br />المصدر: د. فتحى محمد مصيلحى. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصرى فى مطلع القرن (21). 1990. ص. 348.<br />قرية البراجيل - الجيزة<br />المصدر: د. فتحى محمد مصيلحى. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصرى فى مطلع القرن (21). 1990. ص. 230.<br />تعتبر استخدامات الأراضي في المراكز العمرانية من أهم العناصر التركيبية في دراسة القرية او المدينة فهي انعكاس لقيمة الأراضي ومظهر من مظاهر استثمار الأراضي بالمدينة أو القرية. وتتراوح أنماط استخدامات الأراضي في القرية المصرية بين أربعة أنماط رئيسية:<br />الاستخدام السكنى وهو النمط الرئيسي إذ يشغل ثلثي (65.3%) من جملة مسطحات استخدامات الأراضي في بداية الثمانينيات.<br />نمط استخدام الطرق والأراضي الفضاء التي تتخل الكتلة العمرانية في المقام الثاني إذ تشغل مساحة تقدر بما يقرب من ربع (23.9%) من جملة استخدامات الكتلة العمرانية.<br />أما النمط الثالث فيتمثل في الخدمات العمرانية الريفية وتشغل ما يقل عن عشر (8.9%) جملة استخدامات الكتلة العمرانية.<br />النمط الرابع والأخير هو نمط الحدائق العامة التي تشغل مساحة متدنية تقل عن 2.5% من المساحة الإجمالية للكتلة العمرانية للقرية.<br />أنماط المساكن في الريف المصري الحديث<br />نمط السكن القديم: ينتشر نمط السكن القديم في القطاع القديم من الكتلة العمرانية داخل شارع داير الناحية. وتتميز شبكة الطرق بالتعرج والضيق والانسداد. وتتميز أيضا بأن مادة بنائها من الطين والسقوف من الخشب والغاب والطين، وتتميز فتحات التهوية بها بالضيق. ويميل سكان هذا القطاع إلى الهجرة إلى أطراف القرية حيث حرية البناء على مساحات اكبر وفى أنماط بنائية افضل.<br />نمط السكن الحديث: يتركز نمط المسكن الحديث في الإمتدادات العمرانية الحديثة على المداخل المختلفة والتي يغلب عليها نمط الفيلات والمباني الحديثة المستقلة. وتتميز بأن مادة بنائها من الخرسانة والطوب غير النيئ وتتميز شبكة شوارعها بالاستقامة والاتساع وتزداد بها الفراغات البينية الخاصة لزيادة إمكانية التهوية، وتتميز أيضا بوفرة الخدمات إذا قورنت بالقطاع القديم وتظهر به العمائر الحديثة والمتعددة الطوابق. ويعبر المسكن الحديث عن الأسلوب الاستهلاكي الحديث في القرية المصرية من حيث عناصره وشكله. فهو يبنى بالمسلح من طابقين مع وجود مكان للماشية فهو نمط متوسط بين المسكن الريفي القديم وشقة المدينة، هذا إلى جانب وجود كثير من الأدوات الحديثة بهذا المسكن.<br />النمط الثالث في مناطق الإحلال: وبصفة خاصة على طول شارع داير الناحية وفى النطاق الحلقي القديم نسبيا ويظهر في شكل عمائر وأبنية من الطوب الأحمر والخرسانة أو السقوف الخشبية.<br />يبلغ عدد المباني في ريف المحافظات المصرية 5.594.487 مبنى حسب تعداد 1986 . يبلغ متوسط عمر النمط العام للمباني الريفية 65 عاما ويزداد متوسط عمر المباني الخرسانية إلى المائة عاما للأعمدة الحاملة وثمانين عاما للحوائط الحاملة ذات الأسقف الخرسانية. وتتوزع على النحو التالي:<br />مباني تتألف من الأعمدة الخرسانية الحاملة والأسقف المسلحة أيضا وتشكل 5.97 % من جملة عدد المباني.<br />مباني من الحوائط الحاملة والأسقف الخرسانية وتشكل 19% من جملة عدد المباني.<br />مباني من الحوائط الحاملة والأسقف الأخرى وتبلغ نسبتها 21.8 % من جملة عدد المباني.<br />مباني تتألف من الطوب النيئ والطين وتشكل ما يقرب من نصف (50.3%) من عدد المباني.<br />مباني أخرى وتشكل 2.9% من جملة عدد المباني.<br />الدراسة الميدانية<br />ولكي يتكامل البحث كان لا بد من أجراء دراسة ميدانية استطلاعية لعدد من القرى المصرية للتعرف على مظاهر التلوث البصري بها على الطبيعة. وقد اختيرت عد من القرى لإجراء البحث بها بالإضافة إلى قرية واحدة، هى قرية البراجيل بمحافظة الجيزة، لعمل دراسة متعمقة بها نظرا لتوافر دراسة انثروبولوجية متميزة عن التلوث البيئي بها. وقد استخدمت الدراسة كأساس للتعرف على مظاهر وأسباب التلوث البصري في القرية المصرية وعلاقته بالتلوث البيئي بصفة عامة حيث يوفر منهج ونتائج الدراسات الانثروبولوجية خلفية مناسبة للدراسات التخصصية الأخرى.<br />قامت بتلك الدراسة د. منى الفرنوانى في عام 1989 حول مدى تلوث البيئة الريفية والعوامل والأسباب التي تقف وراء ذلك. وتقع قرية البراجيل في الشمال الشرقي من محافظة الجيزة وتتبع مركز اوسيم. ويبلغ عدد سكانها حوالي 13591 نسمة. تبلغ المساحة الكلية القرية 1400 فدان منها 1176 فدان اراض زراعية و224 فدان كتلة سكنية. وتبدأ حدود القرية من الشرق من نقطة مرور بشتيل الملاصقة لقرية ميت عقبة وغربا من حدودها مع قرية كمبره وبرك الخيام، وشمالا من حدودها مع مدينة اوسيم وقرية الكوم الأخضر، وجنوبا من حدودها مع قرية المعتمدية. فهي أول قرية تلي قرية ميت عقبة التي هي قلب مدينة امبابه التي تربط بدورها بين مدينتي القاهرة والجيزة. اسهم الموقع الجغرافي المتميز للقرية - بالقرب من مدينتي القاهرة والجيزة - إلى جذب السكان الباحثين عن مسكن بسعر مناسب وبالقرب من العاصمة بالإضافة إلى جذب بعض أصحاب رؤوس الأموال الراغبين في إقامة بعض المصانع الصغيرة والمتوسطة. ويلف القرية من الخارج طريق رئيسي (داير الناحية) ويربطها بالقرى والمدن المحيطة وقد تم رصفه سنة 1985 وتمر عليه العربات ووسائل النقل المختلفة. ويخترق القرية طريق رئيسي واحد (الشارع الكبير) وعرضه 4 أمتار تغطى معظمه الأتربة والقاذورات. ويتفرع من الطريق الرئيسي عدة طرق فرعية وجانبية بطريقة عشوائية غير مرصوفة.<br />تطور قرية البراجيل<br />وتشير نتائج البحث الذي قامت به د. منى الفرنوانى إلى أن الكتلة السكنية محاطة بالعديد من المصانع التي تمثل الحد الفاصل بين المساكن والأراضي الزراعية ووجود هذه المصانع من الأمور حديثة العهد التي بدأت في منتصف السبعينيات. وقد أدي زحف المصانع إلى ارتفاع أثمان الأراضي السكنية في القرية مما أدى ببعض أبنائها إلى تبوير أرضهم الزراعية من اجل إقامة مساكن ومصانع عليها. وعلى الرغم من أن تلك المصانع قد فتحت أبواب العمل للبعض من أبناء القرية إلا أن أثارها السيئة كانت اكثر من فوائدها حيث ساهم وجودها في هجرة الأبناء للعمل الزراعي وتبوير المزيد من الأراضي الزراعية. وكذلك امتلأت بعوادم الاحتراق التي تخرج من هذه المصانع وتسبب تلوثا هوائيا.<br />وأدت الأزمة السكانية في مدينتي القاهرة والجيزة إلى زحف العديد من سكانهما إلى القرية بحثا عن مسكن ملائم وبسعر ارخص. وظهرت فكرة تأجير المساكن وخاصة في وقت كانت القرية تعانى فيه من ضعف مواردها الاقتصادية. وقد اثر ذلك على شكل المسكن وتقسيمه الداخلي حيث اتجه البعض إلى بناء طابق أو طابقين فوق منازلهم أو هدمها وبنائها بارتفاع رأسي من عدة طوابق. وتم الاستغناء عن النمط التقليدي الذي يتميز بالفراغات الداخلية الواسعة لتبنى بدلا منها حجرات تؤجر للغرباء.<br />وتعد الترعة الشرقية التي توجد في مدخل القرية أحد أهم الترع في القرية. ونظرا لازدياد المساكن في هذه المنطقة، فقد قل استخدام مياهها لرى الأراضي الزراعية، ومن ثم بدأت المياه تجف منها. وساهم في ذلك أن الترعة أصبحت مقلبا للمخلفات بكافة أشكالها بدأ من المياه القذرة الناتجة عن الاستخدامات المنزلية إلى العلب الفارغة والأواني المكسرة بل الخرق البالية ومخلفات تنظيف الخضراوات. وازداد تلوث الترعة وانبعثت منها الروائح العفنة. وقامت الأجهزة الحكومية بمحاولة ردم جزء من الترعة ولازال الأهالي يستخدمون الجزء المتبقي للتخلص من المخلفات والسبب يرجع إلى عدم وجود جامعي قمامة أو حتى عمال نظافة لكنس شوارع القرية.<br />وتتعرض المصارف لما هو اخطر من الترع حيث أن مياه هذه المصارف تستمد من فائض المياه التي تروى بها الأراضي الزراعية وهى تمتلئ بالقاذورات والحيوانات النافقة بالإضافة إلى سموم المبيدات التي ترش بها الأراضي الزراعية، ويعاد استخدام مياه تلك المصارف في ري الأراضي الزراعية مرة أخرى. ولعدم وجود شبكة صرف صحي تعتمد القرية في تصريف مخلفاتها على نزحها بعد تخزينها في ترنشات كل ثلاث أو أربع أيام. وتقوم عربات الإزاحة بتفريغ حمولاتها في مصارف القرية.<br />وتلقى السيدات في الشوارع المخلفات المنزلية والماء المتسخ المتخلف عن غسيل الملابس والأواني, ويعرض بها الباعة الجائلين العديد من أنواع المأكولات على أقفاص الجريد مكشوفة للعديد من أنواع التلوث والحشرات. ويتجمع أعداد كبيرة من الباعة الجائلين أمام أبواب المدارس وخارج أسوارها لبيع جميع أنواع الأطعمة للتلاميذ.<br />القرية القديمة<br />القرية الجديدة<br />وتوصى الدراسة التي قامت بها د. منى الفرنوانى بزيادة خدمات البنية الأساسية للبيئة القروية ووضع أولويات لهذه الخدمات وإثارة الوعي الصحي داخل القرية بكافة الطرق الممكنة بدءا من أجهزة الإعلام إلى الأجهزة الأكثر تخصصا وخاصة الأجهزة التعليمية كالمدارس لما لها من دور بالغ الأهمية في تنشئة النشء وبث الأسس العامة للنظافة بينهم. وقتل التلوث الإحساس بالنقاء الذي كانت القرية تتمتع به في الماضي القريب.<br />3-نتائج البحث<br />3-1- مظاهر وأسباب التلوث البصري في القرية المصرية قديما وحديثا<br />إن مظاهر التلوث البصري في البيئة العمرانية ترجع جميعها إلى أسباب اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية يمر بها الأفراد والجماعات. لا يمكن فهم تلك المظاهر إلا بدراسة تلك الأبعاد وتطورها التاريخي فقد يبدو من النظرة الأولى أن البيئة العمرانية في القرية المصرية القديمة كانت بيئة ملوثة بصريا بل وماديا أيضا إلا أن تحليل عناصر تلك البيئة العمرانية يظهر مدى تأثير العوامل الاجتماعية والثقافية في تشكيل البيئة العمرانية. فقد تطورت البيئة العمرانية في القرية المصرية من بيئة عمرانية محلية تتميز بالبساطة والتلقائية وتلبية المتطلبات الاجتماعية والثقافية إلى بيئة عمرانية تؤثر فيها العديد من المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي أدت إلى ظهور أنماط عمرانية لم تكن موجودة في القرية المصرية من قبل.<br />3-1-1- المخلفات البيئية في القرية المصرية<br />وقد ارتبطت بعمليات التحديث في الثلث الأخير من القرن العشرين انحسار كبير للدور الإنتاجي للمسكن الريفي خاصة والقرية المصرية عامة. وتم التخلي عن عدد من الصناعات المنزلية التي كانت تستفيد من المخلفات البيئية. تم الاستغناء عن صناعة الخبز الريفي من الذرة بعد التحول إلى استهلاك الخبز المصنوع من دقيق القمح من الأفران العامة والخاصة. كذلك تم التخلي عن الإنتاج المنزلي للحيوانات الداجنة التي كانت تعتمد في غذائها على بقايا غذاء الإنسان والحقل. تناقص بالتالي الاستخدام المنتج للنفايات الريفية مما يترتب عليه إهدار للطاقات من ناحية وتراكم المردود السلبي لهذه النفايات. تم الاستغناء عن مخلفات الحقل من حطب القطن وقش الذرة والأرز والاستغناء عن تصنيع الوقود (الجلة) من روث البهائم وبالتالي ظلت هذه النفايات بدون استخدام أو مردود إيجابي بالإضافة إلى أن بقائها هكذا بدون استخدام يؤدى إلى مشاكل بيئية. وساعد استخدام الأسمدة الكيماوية والتخلي عن استخدام الأسمدة العضوية إلى تراكم المخلفات العضوية في المساكن الريفية.<br />3-1-2- تغير أنماط الاستهلاك والاستثمار في القرية المصرية<br />ومن آثار سياسة الانفتاح، كما تشير د. امانى عزت طولان، التوسع في الهجرة إلى البلاد العربية للعمل السريع والعودة مرة أخرى إلى القرية، مما أدي إلى انتشار بعض القيم الاستهلاكية والترفيه في الريف المصري. ويشير إلى ذلك منصور مغاورى حيث يقول أن الانفتاح الاقتصادي وهجرة العمالة المصرية إلى البلدان العربية قد أثر في غمر السوق المحلية بالسلع الكمالية فيما بعد عام 1974 وبالتالي انتشار وتغلغل عناصر نمط الاستهلاك الترفى بين الطبقات الغنية في الريف المصري وتعميق اثر عامل المحاكاة ومواجهة الانبهار بالسلع الكمالية المعمرة وغير المعمرة التي غمرت الأسواق المصرية مما زاد قوى الاستهلاك في المجتمع بصفة عامة وتغير نمط الاستهلاك الريفي بصفة خاصة. فالأسرة التي لها حقل صغير جدا أو لا تمتلك أراض زراعية يهاجر بعض أفرادها إلى البلاد العربية للعمل والحصول على دخل سريع يمكنها من اقتناء السلع الكمالية كأجهزة التسجيل والفيديو والتليفزيون التي تعطى بعدا اجتماعيا وهميا لهذه الطبقة ويخفى الفجوة بين الحائزين للأرض الزراعية والمعدمين. وتشير د. أماني عزت طولان إلى أن هؤلاء المهجرين يتجهون بفائض دخولهم إلى بناء منزل على الطريقة الحديثة (بالمسلح) أي أن الاستثمار يكون خارج العملية الزراعية، فالهدف الأساسي من السفر هو الاستثمار لشراء ارض للبناء عليها في حين كان الهدف الأول للفلاح في القرية المصرية القديمة زيادة أرضه الزراعية على حساب الاحتياجات الاجتماعية الأخرى وأولها المسكن. ومن أقوال أحد المبحوثين في الدراسة التي قامت بها د. امانى طولان: " لو أتوفر معايا فلوس آخر السنة اشترى كماليات البيت اشترى ثلاجة ومروحة اصل الأرض بقت غالية دلوقتى" . ومن أهم ما أكدته تلك الدراسة الميدانية كما تقول د. امانى طولان:<br />إن معظم المصريين (العمالة الزراعية خاصة) حينما يتجهون إلى البلاد العربية لإحضار مدخرات نجدهم بعد رجوعهم ينفقون هذه المدخرات على بناء منزل على الطريقة الحديثة. ومن الممكن ان يستهلك بناء منزل فترة عمل كاملة من الشخص في البلاد العربية حتى أصبحنا نشاهد في معظم القرى المصرية كردون خارجي من المنازل الحديثة التي بناها العاملون في البلاد العربية. واعتقد أن هذه الظاهرة ليست لان هناك ندرة في المساكن - فغالبا ما يكون للأشخاص الذين قاموا بالبناء منازل أخرى مبنية في نفس القرية. ولعل تلك الظاهرة تكشف الحرمان التاريخي في افتقاد المسكن الملائم.<br /> <br />3-1-3- فقدان الهوية والشعور بالانتماء<br />انتشرت حالة من اللامبالاة والتسيب وضعف الانتماء للأرض لعدم وجود روح المنافسة إلا في شراء السلع الكمالية و السعي إلى الهجرة وتأجير أو رهن الأرض. وظهرت حالة فقدان الانتماء في استباحة وإهمال الملكية العامة لحساب الملكية الخاصة و إعلاء المصلحة الشخصية فوق المصلحة العامة. ويظهر ذلك جليا في التناقض الشديد بين الاهتمام إلى حد الإسراف على ما هو داخل حدود الملكية الخاصة وإهمال ما هو خارج نطاقها ويقع في الملكية العامة، وهى الظاهرة المتوفرة أيضا في المدينة المصرية.<br />3-1-4- تحول البيئة العمرانية في الريف من " قرية إلى مدينة" <br />أدت الهجرة الداخلية من القرية إلى المدينة للعمل فيها والعودة مساءا أو بعد فترة قصيرة إلى الرغبة في محاكاة أساليب الحياة والأنماط الاستهلاكية في المدينة. ومثلما ظهرت أعراض التريف في كثير من المدن المصرية وخاصة مدينة القاهرة التي أصبحت تحتوى على العديد من المناطق المتريفة في قلب المدينة زحفت المدينة على الريف وظهرت به العديد من مظاهر المدينة وأنماطها الاستهلاكية حتى أن بعض القرى القريبة من المراكز الحضرية قد تحولت إلى مناطق حضرية. ويشير د. حسن الخولى إلى أن التقدم الكبير الذي طرأ على وسائل النقل والمواصلات ووسائل الاتصال الجماهيري قد أدي إلى ظهور نوع جديد من العلاقات بين الريف والحضر وهى علاقات تقوم على الاعتماد المتبادل والتقارب الكبير بينهما. أن " القروية" و" الحضرية" كلتاهما موقف عقلي ونظرة خاصة للعالم وطريقة حياة فهناك أفراد وجماعات يقيمون في مناطق قروية ويزاولون أعمالا زراعية ولكنهم يتسمون بنظرة حضرية للحياة والعالم، كما أن هناك كثير من سمات السلوك والوعي الريفية لدى بعض أبناء اكثر المناطق تحضرا.<br /> <br /> <br />مما سبق نستطيع القول انه بالإضافة إلى تأثيرها المباشر على الإنسان فان مظاهر التلوث البصري هي دلائل على وجود أنواع التلوث البيئي الأخرى. فرؤية الأدخنة المنبعثة من المصانع يشير إلى وجود تلوث هوائي ورؤية العديد من السيارات ووسائل النقل المختلفة بالإضافة إلى رؤية الاختناقات المرورية يشير إلى وجود عادم سيارات كثيف وضوضاء. ورؤية القمامة والقاذورات المنتشرة في الطرق يشير إلى وجو مكان مناسب لانتشار الأمراض والأوبئة ورؤية الحيوانات النافقة في مصادر المياه يشير إلى وجود تلوث مائي خطر على الإنسان والزراعة. التلوث البصري يشير إلى بداية العديد من الأنواع الأخرى من التلوث.<br />4- التوصيات والاقتراحات<br />يتطلب إعادة بناء القرية اقتصاديا واجتماعيا إعادة بنائها وتطويرها عمرانيا، فكما قدمت الدراسات الميدانية للقرية وكما نعرفها جميعا لا يمكن أن تتناسب ومتطلبات الحياة الدنيا للإنسان في كثير من جوانبها. فمن الملاحظ ونحن في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين هناك داخل القرية مازالت القاذورات بأكوامها وما يعيش فيها من ذباب وناموس قائمة. والمنازل بجدرانها المتهدمة وبحوانيتها والطرق بطينها وروثها و تعرجاتها مازالت أيضا قائمة من آلاف السنين. وقد آن الأوان فعلا أن تختفي تلك الظواهر من القرية.<br />وقد أوردت الدراسة التي قام بها معهد التخطيط القومي في يونيو 1981 عدد من المقومات الرئيسية التي يجب عدم تجاهلها عند إعادة بناء القرية المصرية أهمها:<br />التكامل من خلال برامج الدولة للتنمية الريفية المتكاملة (مثل برنامج شروق الذي تتبناه وزارة التنمية الريفية) والتوعية بأهمية البيئة العمرانية وكيفية التعامل معها باعتبارها الوعاء الأساسي للتنمية البشرية بمختلف أنواعها. <br />أن تطوير القرية المصرية بمرافقها الخدمية والإنتاجية ومساكنها وحتى أثاث المنزل يجب أن يتناسب مع مراحل تطوير القرية، كما يجب أن ينبع الاختيار من داخل القرية ذاتها أي حسب ما يفرضه الذوق العام لسكان القرية. وذلك انه مهما كانت القيمة الحقيقية أو ارتفاع تكلفة المباني أو التوغل في التحديث بما لا يتماشى مع ذوق القرية نفسها فان ذلك يصبح استثمارا بدون عائد.<br />أن مساهمة الأفراد تصبح مشتتة إذا جاءت فرادى. فلتحقيق المساهمة الحقيقية من أهل القرية يتطلب الأمر إنشاء جمعيات تعاونية للإسكان لتجميع الجهود الذاتية لسكان القرية في مجال بناء المساكن على ان تكون في وسعها الحصول على مساعدات من المستويات المحلية الأعلى بل والمركزية أيضا كلما كان ذلك ممكنا.<br />الاعتماد بالقدر المستطاع على موارد البناء المحلية في عمليات البناء والتأثيث وان تكون المواد الأولية ومستلزمات البناء من إنتاج محلى (مستوى القرية - المركز - المحافظة) أولا ومن الإنتاج القومي ثانيا.<br />ويوصى د. جمال عبد الغنى ود. حازم عويس بالاهتمام بالتربية الجمالية لتنمية الادراك البصري للجماليات لدى المواطنين عامل هام وفعال ويجب الاهتمام به منذ الطفولة المبكرة لتعويد الطفل عادات حسية في الرؤية وإدراك الجمال. والعامل الآخر المؤثر ولا يقل فاعلية عن التنشئة هو وسائل الإعلام ذات القدرة الغير محددة للتوصيل والتحكم في بث وإشاعة الجمال عن طريق الصورة المرئية.<br />أهمية تشجيع المشاركة الشعبية في اتخاذ القرارات الخاصة بتخطيط وبناء القرية المصرية وكذلك المشاركة الشعبية في البناء والتنفيذ.<br /> إدخال نمط القرى السياحية الريفية داخل مكونات اللاندسكيب الريفي والزراعي. فبالإضافة لأنماط السياحة الأثرية والساحلية المنتشرة في مصر يمكن إضافة نمط السياحة الريفية.<br />إجراء أبحاث متعمقة ومسحية للقرى المصرية للتعرف على التغيرات التي تطرأ على البيئة العمرانية في القرية المصرية ومظاهر التلوث البصري بها من خلال محاور البحث المقترحة لأبحاث الماجيستير والدكتوراة.<br />اقتراحات أبحاث مستقبلية<br />المشكلة ليست إمكانيات فقط، بل هي ثقافة تحتاج إلى قدر كبير من الاهتمام والدراسة لفهم رؤى الناس، وطرق تفكيرهم، حتى نتمكن من إيجاد الحل.<br />يضم الريف المصري اكثر من نصف سكان مصر وهناك حاجة ملحة لتوجيه العديد من الأنشطة البحثية في كافة التخصصات لعمل الدراسات المتكاملة المتعددة التخصصات (inter-disciplinary) فيه. وتتضمن ما يلي:<br />دراسات مسحية لقرى مصر باختيار عينات للبحث من الوجهين القبلي و البحري للتعرف على الأوجه المختلفة للتغيرات التي تمر بها القرى المصرية.<br />دراسات حالة لقرى مصرية لتوفير فهم متعمق للتغيرات التي تمر بها القرى المصرية <br />دراسات مقارنة مع القرى في الدول الأخرى وخاصة دول العالم الثالث التي تمر بنفس التغيرات الاقتصادية والاجتماعية.<br />*******<br />المراجع<br />1. مجموع مختارة من المراجع العربية<br />أماني عزت طولان . د. القرية بين التقليدية والحداثة. دار المعارف الجامعية. 1985.<br />البرنامج القومي للتنمية الريفية المتكاملة " شروق" . وزارة الإدارة المحلية، جهاز بناء وتنمية القرية المصرية. يوليو 1996.<br />حازم عويس د. ود. مجدي عبد الغنى. عناصر تنسيق الموقع والتلوث البصري. المجلة المعمارية العلمية، كلية الهندسة المعمارية، جامعة بيروت العربية. العدد السابع سنة 1993. 69-74.<br />حسن الخولى. د. الريف والمدينة في مجتمعات العالم الثالث. دار المعرفة الجامعية. الاسكندرية. 1992.<br />على شلبى. د. الريف المصري في النصف الثاني من القرن التاسع عشر 1847-1891 . دار المعارف. 1983. <br />غريب محمد سيد احمد د. ود. نادية عمر ود. ناجى بدر ابراهيم ود. حمدى على احمد ود. السيد شحاته السيد. دراسات أسرية وتربوية. دار المعرفة الجامعية. الاسكندرية. 1997.<br />فتحي محمد مصيلحى. د. بين مشاكل التنمية الشاملة وتخطيط القرية المصرية. المعمور المصري في مطلع القرن (21). 1990.<br />كمال الجنزورى. د. الأبعاد الرئيسية لتطوير وتنمية القرية المصرية. قضايا التخطيط والتنمية في مصر: رقم (17). معهد التخطيط القومي، جمهورية مصر العربية. 1981.<br />مجدى محمد رضوان د. و م. محمد عبد السميع عيد. تأثير النمو الحضري على البيئة العمرانية للمدن بالدول النامية. المؤتمر الأول للبحوث الهندسية 1991.<br />محمد الجوهري د. و د. علياء شكري. البيئة والمجتمع: دراسات اجتماعية وأنثروبولوجية ميدانية لقضايا البيئة والمجتمع. دار المعرفة الجامعية. الاسكندرية. 1995.<br />سامى على كامل. د. اللون في القرية المصرية. عالم البناء: العدد 36. أغسطس 1983.<br />محمد حجازى. د. جغرافية الارياف. دارالفكر العربي. 1982.<br />محمد عاطف غيث د. و د. غريب سيد احمد. المجتمع الريفي. دار المعرفة الجامعية. الاسكندرية. 1988.<br />محمود عودة د. ود. السيد الحسينى. مجتمع القرية في الدول النامية: اتجاهات نظرية وبحوث واقعية. دار المعرفة الجامعية. الاسكندرية. 1997.<br />منى ابراهيم حامد الفرنوانى. د. تلوث البيئة الريفية: دراسة لبعض آثار تغير ايكولوجية القرية المصرية. في البيئة والمجتمع: دراسات اجتماعية وأنثروبولوجية ميدانية لقضايا البيئة والمجتمع. مجموعة من الباحثين تحت إشراف د. محمد الجوهري و د. علياء شكري. دار المعرفة الجامعية. الاسكندرية. 1995.<br />هناء الجوهري. د. متغيرات البيئة الفيزيقية والاجتماعية لنوعية الحياة. في البيئة والمجتمع: دراسات اجتماعية وأنثروبولوجية ميدانية لقضايا البيئة والمجتمع. مجموعة من الباحثين تحت إشراف د. محمد الجوهري و د. علياء شكري. دار المعرفة الجامعية. الاسكندرية. 1995.<br />2. مجموعة مختارة من المراجع الأجنبية<br />Farmer, Ben and Louw Hentie eds., Companion to Contemporary Architectural Thought, Routledge, London and New Haven, 1993.<br />Farmer, Ben, Needs and Means, in Farmer, Ben and Louw Hentie eds., Companion to Contemporary Architectural Thought, Routledge, London and New Haven, 1993<br />Geertz, Clifford, Deep Play, in Interpretive Social Science, edited by Paul Rabinow and William M. Sullivan, University of California Press, Berkeley, Los Angeles, London, 1979.<br />Geertz, Clifford, Local Knowledge, Basic Books, Inc., New York, 1983.<br />Geertz, Clifford, The Interpretation of Culture, Basic Books, Inc., Harper Torchbooks, 1973<br />Habraken, N. J., Supports: An Alternative to Mass Housing, translated from the Dutch by B. Valkenburg Ariba, The Architectural Press, London, 1972.<br />Marcus, George E. and Michael M. J. Fisher, Anthropology as Cultural Critique: An Experimental Moment in the Human Sciences, The University of Chicago Press, Chicago and London, 1986.<br />Oliver, Paul, ed., Shelter and Society, Frederick A. Praeger, Publishers, New York, Washington, 1969.<br />Rapoport, Amos, House Form and Culture, Prentice-Hall, Inc., Englewood Cliffs, N.J, 1969.<br />Rapoport, Amos, On The Cultural Responsiveness of Architecture, Journal of Architectural Education 41/1, Fall 1987.<br />Rudofsky, Bernard, Architecture Without Architects, The Museum of Modern Art. Distributed by Doubleday & Company, Inc, Garden City, New York, 1964.<br />Steele, James ed., Architecture for a Changing World, Academy Editions, 1992.<br />Spyer, Geoffrey, Architect and Community, Peter Owen, London, 1971.<br />المصادر<br />