Introduction to Architectural Design - مقدمة فى التصميم المعمارى

42,068 views
41,688 views

Published on

مقدمة فى التصميم المعمارى باللغة العربية
Introduction to architecture design in Arabic

Published in: Design
6 Comments
144 Likes
Statistics
Notes
No Downloads
Views
Total views
42,068
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
69
Actions
Shares
0
Downloads
1
Comments
6
Likes
144
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Introduction to Architectural Design - مقدمة فى التصميم المعمارى

  1. 1. مقدمة في التصميم المعماري د . ياسر عثمان محرم محجوب 1 ابعاد المشكلة التصميمية
  2. 2. المحتويات <ul><li>مقدمة </li></ul><ul><li> ابعاد المشكلة التصميمية </li></ul><ul><ul><li>البعد الاول: الاحتياج </li></ul></ul><ul><ul><li>البعد الثانى: البيئة </li></ul></ul><ul><ul><li>البعد الثالث: الشكل </li></ul></ul><ul><li> المراحل الأساسية للتصميم المعماري </li></ul><ul><li> تحويل برنامج المشروع الى مشروع اولى </li></ul>
  3. 3. مقدمة <ul><li>العمارة تضم كل ما حولنا من مباني و منشآت و مساكن و هي تعكس كل ما تمر به المجتمعات من ظروف و إمكانات . </li></ul>المصدر العربي لكلمة عمارة هو &quot; عمر &quot; عمر --- عمارة ---- عمران أما الأساس اللاتيني لكلمة architecture فهي arch/tect/tonic و قد أطلق عليها العلامة ابن خلدون &quot; صناعة البناء &quot; يقول ابن خلدون : هذه الصناعة أول صنائع العمران الحضري و أقدمها و هي معرفة العمل في اتخاذ البيوت و المنازل للكن و المأوى للأبدان في المدن . و ذلك أن الإنسان لما جبل عليه من الفكر في عواقب أحواله لا بد أن يفكر فيما يدفع عنه الأذى من الحر و البرد كاتخاذ البيوت المكتنفة بالسقف و الحيطان من سائر جهاتها .....
  4. 4. <ul><li>و من أهم التعريفات التي أثرت في العالم الغربي هو تعريف المعمارى الروماني فيتروفيوس الذي عاش في القرن الأول الميلادي و الذي ترجم أعماله هنرى واتون فى القرن السابع عشر . </li></ul><ul><li>يقول فيتروفيوس أن العمارة هي ثلاث أشياء : </li></ul><ul><li>Utilitas ... firmitas … venristas </li></ul><ul><li>Commodotoes ... firmness ... delighte </li></ul><ul><li>Functional ... technological ... aesthetic </li></ul><ul><li>Utility ... structure ... attractive </li></ul><ul><li>Use ... construction … appearance </li></ul>مقدمة
  5. 5. <ul><li>التصميم المعماري هو عملية عقلية منظمة نستطيع بها التعامل مع أنواع متعددة من المعلومات و إدماجها في مجموعة واحدة من الأفكار و الانتهاء برؤية واضحة لتلك الأفكار و عادة تظهر هذه الرؤية في شكل رسومات أو جدول زمني ،و التصميم المعماري يهتم بالطريقة و المنتج في نفس الوقت . </li></ul><ul><li>يظهر التصميم المعماري في صورة رسومات الهدف منها التعبير عن أفكار المصمم و تصوراته عن المشروع أو المبنى المطلوب بنائه . و قد تنتهي مهمة المصمم عند هذه المرحلة لأسباب عديدة قد يكون منها عدم توافر تمويل لتنفيذ المشروع أو الاستعانة بشخص آخر لتنفيذ المشروع أو تغيير المهندس لخلافات شخصية أو أي سبب آخر . </li></ul><ul><li>يخطئ الكثيرين في الاعتقاد بان مهمة المصمم هي إنتاج الرسومات . فهذه هي الخطوة الأولى فقط و التي تم التعارف عليها للبدء في المشروع و هي بالطبع مفيدة في توفير التصور الكامل للمشروع قبل البدء فيه حتى يمكن مراجعته مع العميل أو المالك أو المستعمل للوصول إلى افضل التصورات قبل البدء في تنفيذ المشروع . </li></ul><ul><li>فالهدف من التصميم المعماري ليس الرسومات بل هي المنشآت التي يتم تصورها مقدما و التعبير عنها في صورة الرسومات المعمارية . </li></ul>ما هو التصميم المعماري؟
  6. 6. المحددات التصميمية يشارك فى وضع المحددات التصميمية العديد من الاشخاص منهم المصمم و المالك و المستعمل و المشرع . يقوم المصمم بوضع محددات يراها هو مناسبة للمشكلة التصميمية . و تتسم تلك المحددات بقابليتها للتغيير و مرونتها حيث يستطيع المصمم ان يغيرها وقتما يشاء . و يقوم المالك بوضع محددات لما يريده من التصميم . و فى العديد من المشروعات يكون المالك مستثمر يريد الوصول الى اقصى انتفاع من امواله . اما مستعمل التصميم فربما يكون المالك نفسه او شخص او اشخاص آخرين . و فى بعض الاحيان يستطيع المصمم معرفة مستعمل التصميم و معرفة المحددات التى يريدها من التصميم . و اخيرا هناك المشرع و التشريعات المحددة للتصميم من قبل المجتمع و الدولة . و غالبا ما تكون تلك التشريعات ملزمة للجميع و هى جامدة غير قابلة للتغيير فى اغلب الاحيان .
  7. 7. المشكلة التصميمية تتسم المشكلة التصميمية بوجود ابعاد متعددة لها . من النادر ان نقوم بتصميم شئ له هدف واحد فقط . فالمصمم يتعامل مع التصميم لتأدية وظيفة مطلوبة وبحيث يكون شكله جميل وان تكون تكلفته مقبولة و ان يتم تصنيعه بالوسائل متاحة و المواد المتوفرة مع التفكير فى متانته واسلوب صيانته . فعلى سبيل المثال يتضمن تصميم شباك لغرفة عناصر متعددة تؤثر جميعها على التصميم . فالشباك ينبغى ان يوفر الاحتياجات الفيزيائية و النفسية لمستعمل الغرفة .
  8. 8. ابعاد المشكلة التصميمية <ul><li>المشكلة التصميمية لها ثلاثة ابعاد اساسية هى : </li></ul><ul><li>الاحتياج - البيئة - الشكل </li></ul>
  9. 9. البعد الاول : الاحتياج Need <ul><li>ويشمل الاحتياج المتغيرات التالية : </li></ul><ul><li>المتطلبات الفراغية من عناصر ومساحات . </li></ul><ul><li>العلاقات بين العناصر المختلفة . </li></ul><ul><li>الاولويات المطلوب بمراعاتها عند التصميم . </li></ul><ul><li>العمليات المطلوب ادائها داخل المشروع . </li></ul><ul><li>الاهداف المطلوب تحقيقها . </li></ul><ul><li>اساليب الصيانة المطلوب توفيرها . </li></ul><ul><li>اسلوب الوصول للمشروع . </li></ul><ul><li>التجهيزات المطلوبة داخل المبنى . </li></ul><ul><li>البيئة الداخلية و الخارجية المطلوب توفيرها .. </li></ul>
  10. 10. برنامج التصميم <ul><li>اول مهمة من مهام المهندس المعمارى - و هى فى الواقع اهمها - هى اعداد برنامج المشروع . و يتضمن برنامج المشروع كل المعلومات المطلوبة عن احتياجات العميل في صورة عناصر ومسطحات وعلاقات . هناك عدد من الاساسيات الواجب تطبيقها لوضع برنامج للتصميم سواء كان التصميم مركب مثل مستشفى او تصميم بسيط مثل مسكن . </li></ul><ul><li>خطوات وضع البرنامج : </li></ul><ul><li>1- تحديد الاهداف </li></ul><ul><li>2- جمع و تحليل الحقائق </li></ul><ul><li>3- اظهار و اختبار الافكار </li></ul><ul><li>4- تحديد الاحتياجات </li></ul><ul><li>5- تقرير المشكلة </li></ul>البعد الاول : الاحتياج Need
  11. 11. <ul><li>تكون برامج المشروعات المعمارية غالبا معقدة . ولكن سوف نستخدم مثال صغير للتوضيح وهو عبارة عن وحدة سكنية او مسكن عائلى صغير . </li></ul>برنامج التصميم البعد الاول : الاحتياج Need
  12. 12. <ul><li>تتضمن الخطوة الاولى استيعاب جيد للنواحى الكمية من البرنامج . باستخدام مربعات لاظهار الاحتياجات من المسطحات للوظائف المختلفة و منها يتضح العلاقة بين نسب المسطحات المختلفة . و هناك العديد من المخططات التى توضح العلاقة بين المسطحات المختلفة للعناصر . </li></ul>دراسة المسطحات Areas البعد الاول : الاحتياج Need
  13. 13. <ul><li>تتضمن الخطوة الثانية استيعاب و فهم العلاقات بين العناصر المختلفة . ويتم ذلك باستخدام مخطط العلاقات ( bubble diagram) و هو اداة معروفة لدى المعماريين لدراسة العلاقات الوظيفية بين العناصر . وهو تصور تجريدى لبرنامج المشروع يلخص الانشطة و العلاقات المطلوبة بينها . ولا يشترط ان تكون مسطحات الفقاعات الممثلة للعناصر هى نفسها مسطحات العناصر التى تمثلها بل يكتفى بتمثيل كل العناصر باى نسب . </li></ul>مخططات العلاقات Bubble Diagram البعد الاول : الاحتياج Need
  14. 14. <ul><li>هناك انواع المخططات مثل المصفوفات التى تساعد على فهم و استيعاب العلاقات بين عناصر المشروع المختلفة . و فى المصفوفات يتم ترتيب العناصر افقيا و رأسيا و يتم تحديد مدى العلاقة بين كل عنصر و الاخر . و تكمن اهمية المصفوفات فى ان قراءتها توضح شدة العلاقة بين العناصر المختلفة بصورة واضحة و سريعة . </li></ul>مخططات العلاقات Relationships Diagrams البعد الاول : الاحتياج Need
  15. 15. <ul><li>تتباين سلوكيات استغلال الفراغات تباينا كبيرا بين الشعوب و بين افراد الشعب الواحد تبعا للخلفية الثقافية و الاجتماعية . فمن الخطأ الاعتقاد ان جميع المساكن تستخدم بنفس الطريقة او ان احتياجاتهم التصميمية واحدة . فقد يؤثر استغلال الفراغ و سلوكيات الافراد على شكل الفراغ و طريقة وضع الاثاث و تؤثر ايضا على توجيه العناصر و التحكم البيئى فى العناصر . و عدم مقابلة تلك الاحتياجات ينتج بيئة عمرانية غير مناسبة لافراد المجتمع و لا تحقق الراحة المطلوبة . و يتم توضيح تتابع استغلال الفراغات من خلال مخططات توضح شبكة و اهمية العلاقة بين عناصر المشروع . </li></ul>الوظيفة Function البعد الاول : الاحتياج Need
  16. 16. <ul><li>الحركة هى من اهم العوامل التى يجب ان تلقى الاهتمام الكافى اثناء التصميم حيث انها تؤثر على التجربة الانسانية للسكان و هم يتحركون من فراغ إلى فراغ . و هى التى تعرف التجربة أثناء الحركة kinesthetic experience و التعامل مع الفراغ اثناء الحركة يختلف عن تعامل الإنسان مع الفراغ أثناء الجلوس او الوقوف ساكنا . </li></ul>الحركة Circulation البعد الاول : الاحتياج Need
  17. 17. البعد الثانى : البيئة Context <ul><li>ويتضمن جميع الظروف و المتغيرات التالية : </li></ul><ul><li>الموقع والحدود </li></ul><ul><li>المناخ العام للمنطقة و الخاص بالموقع </li></ul><ul><li>المبانى المجاورة </li></ul><ul><li>الخدمات المتوفرة </li></ul><ul><li>الجيولوجيا وطبيعة التربة </li></ul><ul><li>طرق وصول السيارات والمشاة </li></ul><ul><li>قوانين و تشريعات البناء بالمنطقة </li></ul>
  18. 18. العوامل المناخية <ul><li>تعتبر العوامل المناخية من اهم المتغيرات التى تؤثر على تصميم المشروع و التى يجب دراستها بعناية من خلال مخططات توضح الحالة المناخية للمنطقة من حرارة و رياح و امطار فى الفصول المختلفة . </li></ul>البعد الثانى : البيئة Context
  19. 19. العوامل المناخية البعد الثانى : البيئة Context
  20. 20. الموقع <ul><li>اذا لم يكن هناك موقع محدد للمشروع فان مهمة اختيار الموقع تعتبر من ادق و اهم عناصر نجاح المشروع . فاختيار الموقع المناسب من جميع الوجوه التى سيتم مناقشتها فيما بعد تعتبر من المهام الصعبة التى يجب توخى الحذر و الدقة فيها . اما اذا توفر موقع محدد للمشروع فيبدأ المصمم الخطوة الثانية و هى تحليل الموقع . </li></ul>اختيار الموقع تحليل الموقع يتضمن تحليل المناخ الخاص بالموقع و المناخ العام للمنطقة و حركة الشمس و اتجاهات و سرعة الرياح و طوبوغرافية الارض و نوع التربة و البيئة العمرانية المحيطة بالموقع و الحركة الطبيعية حول الموقع و الرؤيا و عناصر التنسيق مثل الاشجار و النباتات و الصخور و المياه . يجب مراعاة عناصر الموقع قبل تصميم المشروع . ويمكن للمخططات المبسطة sketches ان توضح اى مشاكل او امكانيات من خلال توضيح جميع العناصر معا . البعد الثانى : البيئة Context
  21. 21. تحليل الموقع يوضح المثال التالى الصفات العامة لموقع و هى تساعد على ان يتذكر المصمم بصريا اهم صفات الموقع . و من خلال تلك الرسومات يمكن استيعاب امور اخرى مثل الرياح و الخصوصية و افضل اماكن البناء فى الموقع . البعد الثانى : البيئة Context
  22. 22. تحليل الموقع و يمكن تطوير تحليل الموقع ليشمل برنامج المشروع و استكشاف مرادفات ابتدائية لوضع كتلة المبنى . تتضح من الدراسة التحليلية للموقع متغيرات هامة تؤثر فى تصميم المشروع و تحديد نوع الانشاء و توزيع الاستعمالات حسب طبيعة و ظروف الموقع . البعد الثانى : البيئة Context
  23. 23. البعد الثالث : الشكل Form <ul><li>يتضمن الشكل المتغيرات التالية : الحدود - الحركة - نظام الانشاء - الغلاف - نوع الانشاء - العملية الانشائية - الطاقة - التحكم البيئى - التصور العام . </li></ul><ul><li>المتغير الثالث فى المشكلة التصميمية هو &quot; الشكل &quot; و هو المتغير الذى يتحكم فيه المصمم . و فى هذا المجال نستطيع معاونة العميل فى اتخاذ القرارات بعد تحديد متغيرات الاحتياج و البيئة . و يجب علينا ان نتذكر ان حلول المشاكل التصميمية هى اتفاق بين الاحتياج و البيئة و الشكل . و هذه المتغيرات شديدة المرونة حتى يتم الوصول الى حل مناسب . و يعتمد بعض المعماريين على برنامج العميل و البيئة فقط لتحديد الحلول و لكن الشكل ايضا مهم حيث ان هناك اشكال تقابل احتياجات معينة و يجب على المعمارى ان يتعرف على متغيرات الاشكال مثلما يفعل مع الاحتياج و البيئة . </li></ul>
  24. 24. <ul><li>هناك تنوع كبير فى اساليب التنظيم كتل البناء لتأكيد البعد الفراغى بينها . و من الاهمية دراسة تنظيم الكتل و العلاقة بين &quot; الفراغ و المصمت &quot; للوصول الى اهداف التصميم المطلوبة . </li></ul>البعد الثالث : الشكل Form الكتلة والتشكيل Volume and Composition
  25. 25. البعد الثالث : الشكل Form <ul><li>توضح الاشكال التالية بعض اساليب التنظيم الفراغى للكتل للوصول الى الهدف المطلوب . </li></ul>الفراغ و التنظيم Space and Order
  26. 26. <ul><li>يتم من خلال التحليل البصري التركيز على متغيرات محددة مثل المقياس و الايقاع فى المخطط التى يمكن استخلاصها من البيئة العمرانية . المقياس يتضمن علاقة مع الحجم . و حجم الانسان هو اهم المراجع لمعرفة المقاييس الاخرى . و هو يسمى &quot; المقياس الانسانى &quot;. </li></ul>البعد الثالث : الشكل Form المقياس و النسب Scale and Proportion
  27. 27. <ul><li>و بطبيعة الحال فان مقاييس المنشآت ليست جميعها فى حدود مقاييس الانسان . فنحن نشعر بالراحة مع المنشآت الكبيرة اذا تباينت مقاييسها من مقياس الانسان الى مقياس المبنى . و من خلال التحليل البصرى يمكن فهم كيفية التعامل مع المقياس فى مختلف المبانى . و تؤثر النسب فى تصميم المبنى من حيث العلاقة بين الابعاد الافقية و الرأسية . </li></ul>البعد الثالث : الشكل Form المقياس و النسب Scale and Proportion
  28. 28. <ul><li>الاتزان هو التباين بين الاستقرار و الثبات او عدم الاستقرار و عدم الثبات . و يتضمن ذلك التعامل مع الاتزان المتماثل و غير المتماثل فى التكوينات . </li></ul>البعد الثالث : الشكل Form الكتلة و الاتزان Mass and Balance
  29. 29. <ul><li>الاتزان فى البعد الثالث و هو جزء هام من الهندسة المعمارية . </li></ul>البعد الثالث : الشكل Form الكتلة و الاتزان Mass and Balance
  30. 30. <ul><li>من اهم الطرق للوصول الى وحدة فى المبنى هى من خلال تكرار بعض العناصر مثل الشبابيك و الاعمدة . و وجود تشابه و لو بسيط بين العناصر هى احدى طرق تأكيد العلاقة و الاتحاد . و اهمية الايقاع فى العمارة تكمن فى وجود علاقة بينها و بين الايقاع الانسانى مثل الحركة و التنفس و الايقاعات الطبيعية مثل موج البحر و تتابع فصول السنة . و مثلما تمثل الموسيقى الايقاعات المسموعة تمثل العمارة الايقاعات المرئية . </li></ul>البعد الثالث : الشكل Form التكرار و الايقاع Repetition and Rhythm
  31. 31. البعد الثالث : الشكل Form <ul><li>أحد المتغيرات الهامة في تشكيل المبنى هي مدى أو درجة الوحدة و التنوع في التشكيل . و هي غالبا ما تكون محصلة المتغيرات الأخرى ( المقياس و النسب و الكتلة و الاتزان و التكرار و الإيقاع ) فهي جميعا تستخدم للوصول إلى الوحدة أو التنوع . </li></ul><ul><li>ومن وسائل الحصول على وحدة او تنوع : </li></ul><ul><li>1) النموذج المتصل . </li></ul><ul><li>2) الشبكية المديولية . </li></ul><ul><li>3) استخدام شكل واحد بنفس المقياس . </li></ul><ul><li>4) استقلال بين المكونات والإجمال . </li></ul><ul><li>و التنوع يمكن الوصول إليه بالامتناع المتعمد عن اتباع قواعد الوحدة . </li></ul>الوحدة و التنوع Unity and Diversity
  32. 32. مقدمة في التصميم المعماري د . ياسر عثمان محرم محجوب 2 المراحل الأساسية للتصميم المعماري
  33. 33. المراحل الأساسية للتصميم المعماري
  34. 34. المراحل الأساسية للتصميم المعماري
  35. 35. المراحل الأساسية للتصميم المعماري تحليل البرنامج Program Analysis
  36. 36. المراحل الأساسية للتصميم المعماري جمع المعلومات Data Collection
  37. 37. المراحل الأساسية للتصميم المعماري تحليل الموقع Site Analysis
  38. 38. المراحل الأساسية للتصميم المعماري الفكرة Concept
  39. 39. المراحل الأساسية للتصميم المعماري المشروع الاولى First Project
  40. 40. المراحل الأساسية للتصميم المعماري المشروع النهائى Final Project
  41. 41. مقدمة في التصميم المعماري د . ياسر عثمان محرم محجوب تحويل برنامج مشروع الى تصميم اولى 3
  42. 42. تحويل برنامج مشروع الى تصميم اولى
  43. 43. تحويل برنامج مشروع الى تصميم اولى الخطوة الاولى الخطوة الاولى هى عمل رسم تجريدى لبرنامج المشروع بحيث تظهر الوظائف والعلاقات بينها حسب ترتيبها التصاعدى . و يظهر المدخل الرئيسى للمشروع واضحا . وليس للدوائر ( الفقاعات bubbles) اى مساحة او وضع محدد فهى تحدد فقط العناصر والوظائف المطلوب توفيرها بناء على برنامج المشروع ويمكن تحريكها فى اى مكان مع الحفاظ على العلاقة بينها .
  44. 44. تحويل برنامج مشروع الى تصميم اولى الخطوة الثانية تعكس الخطوة الثانية دراسة متطلبات الموقع والمناخ التى تؤثر على وضع العناصر وتوجيهها وعلاقتها مع بعضها البعض ومع محددات الموقع . فلاضاءة الطبيعية و الحرارة والرؤية والوصول للموقع والمناطق والوظائف هى متغيرات اساسية يتم اخذها كلها فى الاعتبار عند وضع التصميم الاولى .
  45. 45. تحويل برنامج مشروع الى تصميم اولى الخطوة الثالثة تعكس الخطوة الثالثة القرارات الخاصة بتوزيع المسطحات واشكال الفراغات المطلوبة لاستيفاء عناصر المشروع . وهنا تعطى الاولوية لاحتياجات الوظائف و شبكية التخطيط .
  46. 46. تحويل برنامج مشروع الى تصميم اولى الخطوة الرابعة توضح الخطوة الرابعة القرارات الخاصة بنظام الانشاء ومحددات الفراغات . وهو الشكل الذى يطلق عليه اسم &quot; التصميم الاولى &quot;.
  47. 47. الرسم الحر كأسلوب للتفكير يعتبر الرسم الحر من اهم الوسائل التى يعتمد عليها المهندس المعمارى فى التفكير و تطوير التصميم والتعبير .
  48. 48. المراحل الأساسية للتصميم المعماري من التحليل الى الفكرة From Analysis to Concept
  49. 49. النهاية

×