Your SlideShare is downloading. ×
الترجمة العربية للعدد الأول من مجلة inspire
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Introducing the official SlideShare app

Stunning, full-screen experience for iPhone and Android

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

الترجمة العربية للعدد الأول من مجلة inspire

7,070
views

Published on

الترجمة العربية …

الترجمة العربية
للعدد الأول من مجلة
Inspire
شكر خاص لـشبكة أنصار المجاهدين
Inspire magazine issue 1
arabic translation

Published in: News & Politics

0 Comments
3 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
7,070
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
494
Comments
0
Likes
3
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. 1Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫ؤمنين‬ ُ‫الم‬ ‫ض‬ِّ‫وحر‬‫ؤمنين‬ ُ‫الم‬ ‫ض‬ِّ‫وحر‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫الجهاد‬ ‫قاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫عن‬ ‫تصدر‬ ‫صادرة‬ ‫دورية‬ ‫مجلة‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫الى‬ ‫مترجمة‬ ... ‫المالحم‬ ‫مؤسسة‬ ‫إبداع‬ ... ‫لك‬ ً‫فداء‬ ‫أرواحنا‬ ‫لتكن‬ ‫العولقي‬ ‫أنور‬ ‫شيخ‬ ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫بصير‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حصري‬ ‫لقاء‬ ‫والدتك‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬ ‫قنبلة‬ ‫إصنع‬ 2 ‫المجاهدين‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫شرح‬ ‫المغطي‬ ‫النقاب‬ ‫حظر‬ ‫الغرب‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ! ‫الحقيقي‬ ‫لوجهه‬
  • 2. 2 Inspire | Al-Malahem Media ‫العولقي‬ ‫أنور‬ ‫شيخ‬ ‫بصير‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫لقاء‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫قائد‬ ‫عدة‬ ‫عن‬ ‫يجيب‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫بالجهاد‬ ‫تتعلق‬ ‫اسأله‬ ‫العربية‬ ‫الجزيرة‬ ‫وسهله‬ ‫قصيرة‬ ‫تفاصيل‬ ‫قنبلة‬ ‫صناعة‬ ‫كيفت‬ ‫عن‬ ‫في‬ ‫تجدها‬ ‫محتويات‬ ‫من‬ ‫منزلك‬ ‫مطبخ‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫الدعوات‬ ‫على‬ ‫نظرة‬ ‫عبادة‬ ‫إلى‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫األنفال‬ ‫ب‬ ‫تبدأ‬ ‫التي‬ ‫باآليات‬ ‫المؤمنين‬ « ‫امنوا‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ « ... ‫في‬ ‫قنبلة‬ ‫اصنع‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫نداءات‬ ‫ست‬ ‫األنفال‬ !‫أرواحنا‬ ‫فداك‬ ‫القضايا‬ ‫كل‬ ‫نغطي‬ ‫أن‬ ‫نحاول‬ ‫ولهذا‬ ‫العالم‬ ‫والتي‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫الرئيسة‬ ‫تم‬ ‫الجهاد‬ .‫األرض‬ ‫على‬ ‫وقائعها‬ ‫نشهد‬ ‫أن‬ ‫نحاول‬ ‫ولهذا‬ ‫هذا‬ ‫عصرنا‬ ‫في‬ ‫تشويهه‬ ‫الخالفة‬ ‫إنشاء‬ ‫في‬ ‫مقاصده‬ ‫ونشرح‬ ‫نفهم‬ . ‫اإلسالمية‬ ‫عن‬ ‫نعلن‬ ‫المالحم‬ ‫مؤسسة‬ ‫رعاية‬ ‫تحت‬ ‫تابعة‬ ‫االنجليزية‬ ‫باللغة‬ ‫ناطقة‬ ‫مجلة‬ ‫أول‬ ‫غرب‬ ‫وفي‬ ‫الغرب‬ ‫في‬ . ‫القاعدة‬ ‫لتنظيم‬ ‫آسيا‬ ‫من‬ ‫الشرقي‬ ‫والجنوب‬ ‫أفريقيا‬ ‫وجنوب‬ ‫الماليين‬ ‫هناك‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫ومناطق‬ ‫لغتهم‬ ‫االنجليزية‬ ‫اللغة‬ ‫تعتبر‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫المجلة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫نهدف‬ . ‫الثانية‬ ‫أو‬ ‫األولى‬ ‫التي‬ ‫والمشاكل‬ ‫القضايا‬ ‫لعرض‬ ‫منصة‬ ‫تكون‬ ‫المتحدثين‬ ‫القراء‬ ‫إلى‬ ‫اليوم‬ ‫األمة‬ ‫تواجه‬ ‫على‬ ‫كذاك‬ ‫ونحثهم‬ . ‫االنجليزية‬ ‫باللغة‬ ‫مقترحات‬ ‫أو‬ ‫رسائل‬ ‫أو‬ ‫تعليقات‬ ‫أي‬ ‫إرسال‬ .‫لنا‬ ‫وان‬ ‫والسداد‬ ‫التوفيق‬ ‫اهلل‬ ‫ونسال‬ . ‫الحق‬ ‫طريق‬ ‫نحو‬ ‫يقودنا‬ ، ‫حرض‬ ‫الفعل‬ ‫باستخدام‬ ‫الشخص‬ ‫تلهم‬ ‫ادعوك‬ ‫الذي‬ ‫ذلك‬ ‫افعل‬ ‫يقول‬ ‫كمن‬ ‫فانك‬ ‫لذلك‬ .‫فنائك‬ ‫النتيجة‬ ‫كانت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫إلية‬ ‫وتقوده‬ ‫الشخص‬ ‫تلهم‬ ‫حرض‬ ‫الكلمة‬ ‫فهذه‬ ‫هي‬ ‫حرض‬ . ‫له‬ ‫خير‬ ‫هو‬ ‫بما‬ ‫القيام‬ ‫إلى‬ ‫المذكورة‬ ‫اآلية‬ ‫في‬ ‫استخدمت‬ ‫التي‬ ‫الكلمة‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫فان‬ ‫الزجاج‬ ‫لكالم‬ ‫وفقا‬ .‫سابقا‬ ‫أن‬ – ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ – ‫رسوله‬ ‫يأمر‬ ‫هذا‬ .‫يفنوا‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫بالقتال‬ ‫المؤمنين‬ ‫يأمر‬ : ‫القران‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫بآية‬ ‫مدعوم‬ ‫المعنى‬ ِّ‫ه‬ِ‫ل‬‫ل‬ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬‫ي‬ِ‫َج‬‫ت‬ ْ‫اس‬ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫ي‬﴿ ﴾‫ُم‬‫ك‬‫ي‬ِ‫ي‬ْ ُ‫ح‬‫ي‬‫ا‬َِ‫م‬‫ل‬‫ُم‬‫ك‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫د‬‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ِ‫ول‬ ُ‫س‬ َّ‫لر‬ِ‫ل‬َ‫و‬ ‫أن‬ ‫ذكر‬ ‫القرطبي‬ ‫اإلمام‬ . ﴾24:F﴿ ‫هو‬ ‫الجهاد‬ ‫انه‬ ، ‫الجهاد‬ ‫تعني‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫بالجهاد‬‫ننجوا‬‫فنحن‬‫الحياة‬‫األمة‬‫يمنح‬‫لذي‬ ‫ا‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫وخير‬ ‫بدونه‬ ‫ونهلك‬ .‫تاريخنا‬ ‫تجعل‬‫الن‬‫تسعى‬‫اإلسالمية‬‫المجلة‬‫هذه‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ، ‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫مجاهدا‬ ‫المسلم‬ ‫وفق‬ ‫جاء‬ ‫كما‬ ‫لإلسالم‬ ‫عرض‬ ‫أفضل‬ ‫نعطي‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫باألمة‬ ‫نهتم‬ . ‫الصالح‬ ‫السلف‬ ‫فهم‬ َ‫ني‬ِ‫ن‬ِ‫م‬ ْ‫ؤ‬ُْ‫م‬‫ل‬‫ا‬ ِ‫ض‬ ِّ‫ر‬ َ‫﴿ح‬ : ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫يقول‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ، ﴾65:F﴿ ﴾ِ‫ل‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ى‬‫ل‬َ‫ع‬ ‫الكلمة‬ .‫الجديدة‬ ‫مجلتنا‬ ‫اسم‬ ‫اشتقينا‬ ‫اآلية‬ ‫والتي‬ ) ِ‫ض‬ِّ‫ر‬َ‫(ح‬ ‫هي‬ ‫اآلية‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫الكلمة‬ ‫حال‬ ‫أي‬ ‫على‬ . ‫بحفز‬ ‫تترجم‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ .‫تحميس‬ ، ‫تشجيع‬ ، ‫الهام‬ ‫إلى‬ ‫ترجمتها‬ ‫تم‬ ‫تحمل‬ ‫ال‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫في‬ )ِ‫ض‬ ِّ‫ر‬ َ‫ح‬( ‫الكلمة‬ .‫االنجليزية‬ ‫اللغة‬ ‫في‬ ‫كحالها‬ ‫سلبية‬ ‫معاني‬ ‫معنى‬ ‫تحمل‬ ‫فهي‬ ، ‫هذا‬ ‫من‬ ‫العكس‬ ‫على‬ « ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫قاموس‬ ، ‫لذلك‬ ‫معاكس‬ ‫عالم‬ ‫كالم‬ ‫من‬ ‫اقتباس‬ ‫تجد‬ « ‫العروس‬ ‫تاج‬ ‫الفعل‬ ‫أن‬ ‫فيه‬ ‫يقول‬ ‫الزجاج‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫تعني‬ ‫والتي‬ ‫حرض‬ ‫الصفة‬ ‫من‬ ‫يأتي‬ ‫حرض‬ ‫عندما‬ ‫انه‬ ‫يقول‬ .‫يفنى‬ ‫أو‬ ‫يهلك‬ ‫الشخص‬ ‫أن‬ ‫ؤمنين‬ُ‫الم‬‫ض‬ِّ‫وحر‬‫ؤمنين‬ُ‫الم‬‫ض‬ِّ‫وحر‬ 133354
  • 3. 3Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫المحتويات‬ ‫أخرى‬ ‫مواضيع‬ ‫المؤمنين‬ ‫ض‬ِّ‫وحر‬ ... ‫تحزنوا‬ ‫ال‬‫المجاهدين‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫في‬ ‫اخواننا‬ ‫للجهاد‬ ‫مفتوح‬ ‫مصدر‬31 ‫ص‬ 63 ‫ص‬ 6 ‫ص‬ 5 ‫ص‬ 29 ‫ص‬ 12 ‫ص‬ 4 ‫ص‬ 7 ‫ص‬ 30 ‫ص‬ 65 ‫ص‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫لـ‬ ‫قصيدة‬ ‫بريدة‬ ‫سجن‬ ‫عفيفات‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫عملية‬ ‫أوباما‬ ‫الى‬ ‫أسامة‬ ‫من‬ ‫سريعة‬ ‫أخبار‬ ‫للعالم‬ ‫أصغ‬ ‫إجابة‬ ‫تطلب‬ ‫أسئلة‬ ‫انارا‬ ‫قد‬ ً‫ا‬‫شهيد‬ ‫يا‬ ‫المالحم‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫األرض‬ ‫إلنقاذ‬ ‫السبيل‬ ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫الدن‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫الشيخ‬ ‫للشعب‬ ‫العولقي‬ ‫أنور‬ ‫الشيخ‬ ‫رسالة‬ ‫الغربية‬ ‫والشعوب‬ ‫األمريكي‬ ‫المجاهدين‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫شرح‬ ‫المشفرة‬ ‫الرسائل‬ ‫واستقبال‬ ‫إرسال‬ ‫الجهادية‬ ‫الخبرات‬ ‫السوري‬ ‫مصعب‬ ‫ابو‬ ‫الشيخ‬ ‫المغطي‬ ‫النقاب‬ ‫حظر‬ ‫الغرب‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ! ‫الحقيقي‬ ‫لوجهه‬ ‫الجبال‬ ‫فوق‬ ‫من‬ ‫القتال‬ ‫اليمن‬ ‫أهل‬ ‫إلى‬ ‫رسالة‬ ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫الظواهري‬ ‫أيمن‬ ‫الدكتور‬ ‫الشيخ‬ 55 ‫ص‬ 11 ‫ص‬ 60 ‫ص‬ 8 ‫ص‬ 56 ‫ص‬ 41 ‫ص‬ 56 ‫ص‬ 19 ‫ص‬
  • 4. ‫السفينة‬ ‫متن‬ ‫على‬ ‫جاءوا‬ ‫الذين‬ ‫الجنود‬ ‫كانت‬ ‫بل‬ ،‫أيديهم‬ ‫في‬ ‫أسلحة‬ ‫يحملوا‬ ‫لم‬ ‫هوجموا‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫بالكامل‬ ‫فتاكة‬ ‫غير‬ ‫أسلحة‬ ‫والعصي‬ ‫والفؤوس‬ ‫بالسكاكين‬ ‫ذكرت‬ ‫كما‬ .‫للخطر‬ ‫األطفال‬ ‫وعّرض‬ )‫بيجن‬ ‫(بيني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الكنيست‬ ‫[عضو‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الهجمة‬ ‫تبرر‬ ‫أخرى‬ ‫كذبة‬ ‫في‬ ]‫لغزة‬ ‫اإلغاثة‬ ‫سفن‬ ‫على‬ ...‫أحبه‬ ..‫واهلل‬ ...‫الدن‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫أحب‬ .‫توصف‬ ‫ال‬ ‫لدرجة‬ ...‫ففففت‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لموقع‬ ‫السابق‬ ‫[األمير‬ ‫اب‬ ّ‫الخط‬ ‫يوسف‬ )‫مسلم‬ ‫(ريفولوتشون‬ »‫امريكا‬ ‫في‬ ‫«القاعدة‬ ‫الوثائقي‬ ‫الفيلم‬ ‫في‬ ] CNN ‫األخبار‬ ‫شبكة‬ ‫على‬ ‫نعتنق‬ ‫الذين‬ ‫المسلمون‬ ‫نحن‬ ‫أننا‬ ‫شك‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫جيوش‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫نحتل‬ ‫و‬ ‫اليوم‬ ‫نهاجم‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫فعال‬ ‫الصليبية‬ ‫الحرب‬ ‫بدأت‬ .‫كافرة‬ ‫أجنيية‬ ‫النبي‬ ‫عن‬ ‫كاريكاتورية‬ ‫برسوم‬ ‫المسلمين‬ ‫و‬ ‫اإلسالم‬ ‫لم‬ ‫السلمي‬ ‫اإلحتجاج‬ .‫حرب‬ ‫طبول‬ ‫كأنها‬ ‫و‬ ‫الكريم‬ ‫هلل‬ ‫حياته‬ ‫يهب‬ ‫الذي‬ ‫المقاتل‬ .‫نتيجة‬ ‫أي‬ ‫تحقق‬ ‫اإلحتجاج‬ ‫أصدقاء‬ .‫أوامره‬ ‫يخالف‬ ‫ان‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫ننقذ‬ ‫كيف‬ ‫لي‬ ‫تقولوا‬ ‫ان‬ ‫تستطيعون‬ ‫هل‬ ‫السلمي‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫الحقيقة‬ ‫تقروا‬ ‫ان‬ ‫عليكم‬ ‫المضطهدين؟‬ .‫تقهره‬ ‫أنها‬ ‫و‬ ،‫الغرب‬ ‫تحارب‬ ‫قوة‬ ‫تايمز‬ ‫تفجيرساحة‬ ‫حاول‬ ‫الذي‬ ،‫شهزاد‬ ‫لفيصل‬ ‫إلكترونية‬ ‫[رسالة‬ ]‫نيويورك‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫سكوير‬ ‫الجنسية‬ ‫يحملون‬ ‫ردكلتهم‬ ‫تمت‬ ‫أفرادا‬ ‫ترون‬ ‫أنتم‬ .‫ضدنا‬ ‫عمليات‬ ‫لتنفيذ‬ ‫ومستعدون‬ ‫األمريكية‬ ‫العولقي‬ ‫مثل‬ ‫أشخاصا‬ ‫أن‬ ‫للغاية‬ ‫الواضح‬ ‫ومن‬ ,‫أمريكا‬ ‫على‬ ‫هجمة‬ ‫أي‬ ‫ان‬ ‫يرون‬ ‫غيره‬ ‫و‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫الهجوم‬ ‫مع‬ ‫مثال‬ ‫مقارنة‬ ‫صغيرة‬ ‫كانت‬ ‫لو‬ ‫و‬ ‫حتى‬ ‫إنجازا‬ ‫تعتبر‬ ‫والبرجي‬ ‫العالمي‬ ‫التجارة‬ ‫مركز‬ ‫على‬ ‫بكثير‬ ‫أشد‬ ‫تحديا‬ ‫يفرض‬ ‫هذا‬ ‫و‬ .‫لهم‬ ‫بالنسبة‬ ‫ووكاالت‬ )FBI( ‫الفيدرالي‬ ‫التحقيقات‬ ‫لمكتب‬ ‫المحلية‬ ‫والشرطة‬ ‫العدل‬ ‫ووزارة‬ ‫اإلستخبارات‬ ‫معّقدة‬ ‫و‬ ‫كبيرة‬ ‫ة‬ ّ‫خط‬ ‫وجود‬ ‫يفترض‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫ألن‬ .‫رصدها‬ ‫عليك‬ ‫يسهل‬ ].‫غيتس‬ ‫روبرت‬ ‫االمريكي‬ ‫الدفاع‬ ‫[وزير‬ ‫الديانات‬ ‫مع‬ ‫نتواصل‬ ‫لكي‬ ‫ايضا‬ ‫ولكن‬ ‫التي‬ ‫المشتركة‬ ‫اإلنسانية‬ ‫ونجد‬ ‫األخرى‬ ‫كلمة‬ ‫مثل‬ ‫كلمات‬ ‫سمعت‬ ‫ولقد‬ .‫تجمعنا‬ ‫ان‬ ‫قلت‬ ‫وقد‬ ‫األخرى‬ ‫الديانات‬ ‫تحمّل‬ ‫ال‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫و‬ ،‫جدا‬ ‫بشعة‬ ‫تحمّل‬ ‫كلمة‬ ‫ان‬ ‫علينا‬ ،‫تقبّل‬ ‫بل‬ ‫تحمّل‬ ‫فكرة‬ ‫تكون‬ ‫مثلما‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫بعضنا‬ ‫نتقبّل‬ ‫الديانات‬ ‫المسيحية‬ ‫الديانة‬ ‫تقبّلت‬ ‫الديانات‬ ‫مع‬ ‫نتواصل‬ ‫ان‬ ‫علينا‬ ‫و‬ ‫األخرى‬ ‫التحمّل‬ ‫ليس‬ ‫و‬ ‫التقبّل‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫األخرى‬ .‫فحسب‬ ‫لقاء‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫عبداهلل‬ ‫األردني‬ ‫[الملك‬ ]‫اهلل‬ ‫أنكره‬ ‫ما‬ ‫علنا‬ ‫يقبل‬ ،‫العربية‬ ‫مع‬ >‫<مغانيط‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫يكادوا‬ ،‫ما‬ ‫وبطريقة‬ .‫جهاديين‬ ‫يكونوا‬ ‫ان‬ ‫يطمحون‬ ‫للذين‬ ‫الديموقراطية‬ ‫و‬ ‫الغرب‬ ‫معاداة‬ ‫فرسالتهم‬ .‫القاعدة‬ ‫ومساندة‬ ‫وامريكا‬ ‫اإلستخبارات‬ ‫التحليل‬ ‫مدير‬ ‫سيلبر‬ ‫[ميتش‬ ‫جمعية‬ ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫نيويورك‬ ‫لشرطة‬ ] ‫نيويورك‬ ‫في‬ ‫المتواجدة‬ ‫اإلسالم‬ ‫مفكرو‬ »‫القرار‬ ‫«مواضيع‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫سيكشف‬ ‫التي‬ ‫الخاطئة‬ ‫القرارات‬ ‫األخطاء‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ...‫رئاسته‬ ‫اثناء‬ ‫بوش‬ ‫جورج‬ ‫إرتكبها‬ .‫األول‬ ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫سيكون‬ .‫دينية‬ ‫مشكلة‬ ‫ليست‬ ‫البرقع‬ ‫مشكلة‬ ‫إن‬ ‫كرامة‬ ‫و‬ ‫المرأة‬ ‫بحرية‬ ‫تتعّلق‬ ‫مشكلة‬ ‫إنها‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ‫دينيا‬ ‫رمزا‬ ‫ليس‬ ‫البرقع‬ .‫النساء‬ ‫اقولها‬ ‫أن‬ ‫أود‬ .‫التحقير‬ ‫و‬ ‫الخضوع‬ ‫على‬ ‫داللة‬ ‫أراضي‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫مرحب‬ ‫غير‬ ‫بأنه‬ ‫صراحة‬ ‫نقبل‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ .‫الفرنسية‬ ‫الجمهورية‬ ‫سجينات‬ ‫كأنهن‬ ‫و‬ ‫يعشن‬ ‫نساء‬ ‫بالدنا‬ ‫في‬ ‫الحياة‬ ‫عن‬ ‫مقطوعات‬ ,‫القضبان‬ ‫خلف‬ ‫إنها‬ .‫هوية‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫مجردّات‬ ,‫اإلجتماعية‬ ‫عن‬ ‫الفرنسية‬ ‫الجمهورية‬ ‫فكرة‬ ‫ليست‬ .‫النساء‬ ‫كرامة‬ ‫يتكلم‬ ,‫ساركوزي‬ ‫نيكوال‬ ‫الفرنسي‬ ‫[الرئيس‬ ].‫البرقع‬ ‫و‬ ‫النقاب‬ ‫منع‬ ‫عن‬ ‫للعالم‬ ِ‫أصغ‬‫والعدو‬ ‫الصديق‬ ‫من‬ ‫الكلمات‬ ‫مجموعة‬
  • 5. Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ]‫النيجيري‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫المجاهد‬ ‫األخ‬ ‫عملية‬ [ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫الجهاد‬ ‫قاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫1341هـ‬ / ‫محرم‬ /9 ‫السبت‬ ‫المجاهدين‬ ‫إلخوانكم‬ ‫ادعوا‬ )‫لإلعالم‬ ‫الفجر‬ ‫(مركز‬ :‫المصدر‬ ‫اليمن‬ ‫على‬ ‫األمريكي‬ ‫العدوان‬ ‫رد‬ ‫في‬ :‫القائل‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ﴾ َِّ‫لِه‬‫ل‬ ُ‫ين‬ ِّ‫الد‬ َ‫ُون‬‫ك‬َ‫ي‬َ‫و‬ ٌ‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ َ‫ُون‬‫ك‬َ‫ت‬ َ‫ا‬‫ل‬ ‫َّى‬‫ت‬ َ‫ح‬ ْ‫م‬ُ‫وه‬ُ‫ل‬ِ‫ات‬َ‫ق‬َ‫و‬﴿ :‫بعد‬ ‫أما‬ ..........»‫شهر‬ ‫مسيرة‬ ‫بالرعب‬ ‫«نصرت‬ :‫القائل‬ ‫الخاتم‬ ‫الرسول‬ ‫على‬ ‫والسالم‬ ‫والصالة‬ ‫مدينة‬ ‫من‬ ‫منطلقة‬ ،‫أمريكية‬ ‫طائرة‬ ‫متن‬ ‫على‬ ‫نوعية‬ ‫بعملية‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫االستشهادي‬ ‫المجاهد‬ ‫البطل‬ ‫األخ‬ ‫اهلل‬ ‫بفضل‬ ‫قام‬ ‫فقد‬ ،‫9002م‬ ‫ديسمبر‬ 25 ‫الجمعة‬ ‫يوم‬ ‫في‬ »‫«الكريسمس‬ ‫بأعياد‬ ‫احتفاالتهم‬ ‫أثناء‬ ‫وذلك‬ ،‫األمريكية‬ ‫ديترويت‬ ‫مدينة‬ ‫إلى‬ ‫الهولندية‬ ‫أمستردام‬ ‫على‬ ‫متوكال‬ ‫الموت‬ ‫يهاب‬ ‫ال‬ ‫وشجاعة‬ ‫بإقدام‬ ‫العالم‬ ‫مطارات‬ ‫في‬ ‫األمنية‬ ‫والحواجز‬ ‫المتطورة‬ ‫الحديثة‬ ‫والتقنيات‬ ‫األجهزة‬ ‫كل‬ ‫فيها‬ ‫اخترق‬ ‫أنفقوه‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ً‫ال‬‫جاع‬ ،‫التراب‬ ‫في‬ ‫أنفها‬ ً‫ا‬‫مرغم‬ ‫هشاشتها‬ ً‫ا‬‫مبين‬ ،‫والدولية‬ ‫األمريكية‬ ‫االستخبارات‬ ‫أسطورة‬ ‫العظيم‬ ‫بفعله‬ ً‫ا‬‫مسقط‬ ،‫اهلل‬ .‫عليهم‬ ً‫ة‬‫حسر‬ ‫األمنية‬ ‫التقنيات‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫على‬ ‫مباشرة‬ ‫للرد‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫المجاهد‬ ‫األخ‬ ‫النيجرية‬ ‫األصول‬ ‫ذو‬ ‫الثري‬ ‫الشاب‬ ‫دفعت‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫واألخوة‬ ‫العقيدة‬ ‫وحدة‬ ‫إن‬ ‫القصف‬ ‫عقب‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫مع‬ ‫اهلل‬ ‫بفضل‬ ‫المباشر‬ ‫بالتنسيق‬ ‫وذلك‬ ،‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫على‬ ‫الظالم‬ ‫األمريكي‬ ‫العدوان‬ ‫اليمن‬ ‫قبائل‬ ‫على‬ ،‫عدن‬ ‫لخليج‬ ‫المحتلة‬ ‫األمريكية‬ ‫السفن‬ ‫من‬ ‫أطلقت‬ ‫التي‬ ‫الكروز‬ ‫وصواريخ‬ ‫العنقودية‬ ‫القنابل‬ ‫باستخدام‬ ‫الوحشي‬ ‫العمليات‬ ‫هذه‬ ‫وتمت‬ ،‫بكاملها‬ ‫سر‬ُ‫أ‬ ‫تلت‬ُ‫ق‬ ‫وقد‬ ‫المسلمين‬ ‫وأطفال‬ ‫نساء‬ ‫من‬ ‫للعشرات‬ ‫وقتلهم‬ ،‫شبوة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ ‫وأرحب‬ ‫أبين‬ ‫في‬ ‫األبية‬ .‫الجوار‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫وعدد‬ ‫سعودي‬ ،‫أمريكي‬ ،‫يمني‬ ‫بتنسيق‬ ‫نجاحها‬ ‫وثبت‬ ‫تجربتها‬ ‫وتم‬ ،‫متطورة‬ ‫تقنية‬ ‫ذات‬ ‫عبوة‬ ‫إلى‬ ‫اهلل‬ ‫بفضل‬ ‫بالتوصل‬ ‫التصنيع‬ ‫قسم‬ ‫في‬ ‫المجاهدون‬ ‫األخوة‬ ‫قام‬ ‫وقد‬ ‫حدث‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫بقدر‬ ‫ولكن‬ ،‫اهلل‬ ‫بفضل‬ ‫هدفه‬ ‫إلى‬ ‫عمر‬ ‫االستشهادي‬ ‫األخ‬ ‫وصل‬ ‫وقد‬ ،‫الكشف‬ ‫أجهزة‬ ‫على‬ ‫تمريرها‬ ‫تم‬ ‫كما‬ ‫وفاعليتها‬ .‫هلل‬ ‫كله‬ ‫الدين‬ ‫ويكون‬ ،‫نريد‬ ‫لما‬ ‫نصل‬ ‫حتى‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫الطريق‬ ‫سنواصل‬ ‫وإننا‬ ،‫الكامل‬ ‫االنفجار‬ ‫عدم‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫فني‬ ‫خلل‬ ‫في‬ ‫يعمل‬ ‫صليبي‬ ‫كل‬ ‫بقتل‬ ‫وذلك‬ ،‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫من‬ ‫المشركين‬ ‫بإخراج‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫وعقيدته‬ ‫دينه‬ ‫على‬ ‫غيور‬ ‫مسلم‬ ‫كل‬ ‫وندعو‬ .‫والجو‬ ‫والبحر‬ ‫البر‬ ‫في‬ ‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫صليبي‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫شاملة‬ ً‫ا‬‫حرب‬ ‫وأعلنوها‬ ،‫غيرها‬ ‫أو‬ ‫السفارات‬ ‫نضال‬ ‫المجاهد‬ ‫البطل‬ ‫األخ‬ َ‫حذو‬ ‫ويحذوا‬ ‫اهلل‬ ‫إلى‬ ‫يتوب‬ ‫أن‬ ‫العميلة‬ ‫والحكومات‬ ‫الصليبية‬ ‫الجيوش‬ ‫في‬ ‫يعمل‬ ‫جندي‬ ‫كل‬ ‫وندعو‬ .‫األرض‬ ‫في‬ ‫لكلمته‬ ‫وإعالء‬ ‫اهلل‬ ‫لدين‬ ‫نصرة‬ ‫له‬ ‫المتاحة‬ ‫القتل‬ ‫وسائل‬ ‫بكل‬ ‫صليبي‬ ‫كل‬ ‫بقتل‬ ‫ويقوم‬ ،‫حسن‬ ‫فقد‬ ‫يسوؤكم‬ ‫بما‬ ‫فابشروا‬ ،‫وأطفالنا‬ ‫نساءنا‬ ‫قتل‬ ‫في‬ ‫خلفهم‬ ‫وتقفون‬ ‫قادتكم‬ ‫تدعمون‬ ‫أنكم‬ ‫بما‬ ‫األمريكي‬ ‫للشعب‬ ‫نقول‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫تُقتلون‬ ‫تقتلون‬ ‫فكما‬ ،‫به‬ ‫لكم‬ ‫قِبل‬ ‫ال‬ ‫بما‬ ‫سنأتيكم‬ ‫اهلل‬ ‫وبإذن‬ ،‫الحياة‬ ‫تحبون‬ ‫كما‬ ‫الموت‬ ‫يحبون‬ ً‫ال‬‫رجا‬ ‫لكم‬ ‫وأعددنا‬ ‫بالذبح‬ ‫جئناكم‬ .‫قريب‬ ‫لناظره‬ ً‫ا‬‫غد‬ ‫وإن‬ ‫ينقلبون‬ ‫منقلب‬ ‫أي‬ ‫ظلموا‬ ‫الذين‬ ‫وسيعلم‬ ‫همه‬ ‫فرج‬ ‫اللهم‬ ،‫البالء‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫نزل‬ ‫ما‬ ‫أضعاف‬ ‫والثبات‬ ‫والصبر‬ ‫السكينة‬ ‫عليه‬ ‫وأنزل‬ ،‫الحق‬ ‫على‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫المجاهد‬ ‫األخ‬ ‫ثبت‬ ‫اللهم‬ ‫غير‬ ‫ومغاربها‬ ‫األرض‬ ‫مشارق‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫وأسرى‬ ‫أسره‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ،‫يحتسب‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫قريب‬ ً‫ا‬‫ومخرج‬ ً‫ا‬‫فرج‬ ‫له‬ ‫واجعل‬ ،‫كربه‬ ‫ونفس‬ ،‫وأهله‬ ‫الشرك‬ ‫واهزم‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫عبادك‬ ‫انصر‬ ‫اللهم‬ ،‫الراحمين‬ ‫أرحم‬ ‫يا‬ ‫برحمتك‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫ثابتين‬ ‫مبدلين‬ ‫وال‬ ‫مغيرين‬ .‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫أن‬ ‫دعوانا‬ ‫وآخر‬
  • 6. 6 Inspire | Al-Malahem Media || ‫الطغاة‬ ‫سجون‬ ‫في‬ ‫بريدة‬ ‫عفيفات‬ || ِ‫ان‬َ‫د‬ْ‫ل‬ِ‫و‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِ‫اء‬َ‫ِّس‬‫ن‬‫ال‬َ‫و‬ ِ‫ال‬َ‫ج‬ِّ‫الر‬ َ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ين‬ِ‫ف‬َ‫ع‬ْ‫ض‬َ‫ت‬ْ‫س‬ُ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ‫يل‬ِ‫ب‬َ‫س‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬ِ‫ات‬َ‫ق‬ُ‫ت‬� َ‫ا‬‫ل‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫﴿و‬ )75( ‫النساء‬ ﴾‫ا‬ً‫ير‬ِ‫ص‬َ‫ن‬ َ‫ك‬ْ‫ن‬ُ‫د‬َ‫ل‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ‫ا‬َ‫َن‬‫ل‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫اج‬َ‫و‬ ‫ا‬ًّ‫ي‬ِ‫ل‬َ‫و‬ َ‫ك‬ْ‫ن‬ُ‫د‬َ‫ل‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ‫ا‬َ‫َن‬‫ل‬ ْ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫اج‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫ه‬ُ‫ل‬ْ‫َه‬‫أ‬ ِ‫م‬ِ‫ال‬َّ‫ظ‬‫ال‬ ِ‫ة‬َ‫ي‬ْ‫ر‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ه‬ِ‫ذ‬َ‫ه‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ج‬ِ‫ر‬ْ‫خ‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬�َ‫ر‬ َ‫ن‬‫ُو‬‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫�ي‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ، ‫م‬ 2010 / 2 / 21 ‫الموافق‬ ‫هـ‬ 1431 / ‫األول‬ ‫ربيع‬ / 8 ‫األحد‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ،‫المعتق‬ ‫محمد‬ / ‫منزل‬ ‫باقتحام‬ ‫الداخلية‬ ‫بوزارة‬ ‫الخاصة‬ ‫القوات‬ ‫بقيام‬ ‫والشهداء‬ ‫والمجاهدين‬ ‫والعلماء‬ ‫العلم‬ ‫مدينة‬ ‫بريدة‬ ‫فجعت‬ ،‫وأوالده‬ ‫وزوجته‬ ‫هو‬ ‫واعتقاله‬ ‫؛‬ ‫ومطلوبة‬ ‫مطاردة‬ ‫وهي‬ ‫أشهر‬ ‫عدة‬ ‫قضت‬ ‫التي‬ - )‫القصير‬ ‫(هيلة‬ ‫الرباب‬ ‫أم‬ / ‫الداعية‬ ‫األخت‬ ‫اعتقلوا‬ ‫كما‬ .- ‫الصليبية‬ ‫للمخططات‬ ‫ورفضها‬ ،‫التوحيد‬ ‫إلى‬ ‫ودعوتها‬ ،‫الدين‬ ‫على‬ ‫غيرتها‬ ‫بسبب‬ - ‫مسلم‬ ‫كل‬ ‫جبين‬ ‫لها‬ ‫يندى‬ ‫-التي‬ ‫األليمة‬ ‫الحادثة‬ ‫هذه‬ ‫وتعد‬ ،‫والنصارى‬ ‫لليهود‬ ‫العميلة‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫حكومة‬ ‫لحقيقة‬ ً‫ا‬‫بيان‬ ،‫المسلمين‬ ‫بأعراض‬ ‫استهانتهم‬ ‫ومدى‬ ،‫حرمة‬ ‫لألعراض‬ ‫وال‬ ،‫كرامة‬ ‫للبيوت‬ ‫يعرفون‬ ‫ال‬ ‫فهم‬ ،‫للفضائل‬ ‫واستباحتهم‬ ،‫العوائل‬ ‫بيوت‬ ‫بمداهمة‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫حكام‬ ‫وقيام‬ ،‫للرذائل‬ ‫وإتباعهم‬ ،‫ودناءتهم‬ ‫ونذالتهم‬ ‫خستهم‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫فإنه‬ ‫دل‬ ‫إن‬ ‫أجلها‬ ‫من‬ ‫يقاتل‬ ‫التي‬ ‫المسلمين‬ ‫وبيضة‬ ،‫الحياة‬ ‫وماء‬ ،‫األحرار‬ ‫شرف‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫لألعراض‬ ‫وانتهاكهم‬ . )‫شهيد‬ ‫فهو‬ ‫عرضه‬ ‫دون‬ ‫قتل‬ ‫من‬ ‫(و‬ ،‫بيوتهن‬ ‫في‬ ‫اآلمنات‬ ‫المسلمات‬ ،‫الطاهرات‬ ‫العفيفات‬ ‫بيوت‬ ‫فداهموا‬ ‫العرض؛‬ ‫عندهم‬ ‫هان‬ .‫اآلخرين‬ ‫بيوت‬ ‫على‬ ‫تطاولوا‬ ‫حتى‬ ‫منطقتها؛‬ ‫في‬ ‫بمطاردتها‬ ‫يكتفوا‬ ‫ولم‬ ‫المسلمين؟‬ ‫حقوق‬ ‫من‬ ‫حق‬ ‫أدنى‬ ‫يحمل‬ ‫نظام‬ ‫هذا‬ ً‫ا‬‫أحق‬ ،‫الشرطة‬ ‫مخافر‬ ‫إلى‬ ‫المسلمين‬ ‫حرائر‬ ‫تقاد‬ ‫أهكذا‬ ‫سبب؛‬ ‫دون‬ - ‫الشريعة‬ ‫وتحكيم‬ ،‫اإلسالم‬ ‫تدعي‬ ‫دولة‬ ‫في‬ - ‫العسكر‬ ‫وثكنات‬ ‫الصليبي؟‬ ‫سيدهم‬ ‫عنهم‬ ‫ليرضى‬ ‫إال‬ !!‫الحرمين؟‬ ‫وبالد‬ ‫الوحي‬ ‫مهبط‬ ‫في‬ ‫الحرمات‬ ‫تستباح‬ ‫المسلمين‬ ‫معشر‬ ‫يا‬ ‫أهكذا‬ ،‫الحرمات‬ ‫انتهاك‬ ‫في‬ ‫األمثلة‬ ‫أبشع‬ ‫هذا‬ ‫بفعلهم‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫ضرب‬ ‫لقد‬ ‫الدهر؛‬ ‫أبد‬ ‫العرب‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫عار‬ ‫ستظل‬ ،‫السفاهة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫دروس‬ ‫وقدموا‬ ،‫األعراض‬ ‫على‬ ‫والتعدي‬ ،‫الدين‬ ‫عن‬ ‫الخارجة‬ ‫الطغمة‬ ‫هذه‬ ‫زمن‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫أبتلي‬ ‫ما‬ ‫بمثل‬ ‫الطويل‬ ‫العرب‬ ‫تاريخ‬ ‫يبتل‬ ‫فلم‬ .‫الحميدة‬ ‫واألعراف‬ ‫والعادات‬ ،‫الدار‬ ‫من‬ ‫امرأة‬ ‫صاحت‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫بيت‬ ‫يقتحموا‬ ‫أن‬ ‫أرادوا‬ ‫لما‬ ‫األوائل‬ ‫المشركين‬ ‫إن‬ ‫العرب؛‬ ‫في‬ ‫لسبة‬ ‫إنها‬ ‫واهلل‬ :‫لبعض‬ ‫بعضهم‬ ‫فقال‬ ،‫حرمتنا‬ ‫ستر‬ ‫وهتكنا‬ ،‫العم‬ ‫بنات‬ ‫على‬ ‫الحيطان‬ ‫تسورنا‬ ‫أنا‬ ‫عنا‬ ‫يتحدث‬ ‫أن‬ ،‫أسرته‬ ‫مع‬ ‫واعتقلوه‬ ،‫صغاره‬ ‫وروعوا‬ ‫المعتق؛‬ ‫محمد‬ ‫األخ‬ ‫بيت‬ ‫اقتحموا‬ ‫فقد‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫أما‬ ،‫الفاجعة‬ ‫هول‬ ‫من‬ ‫أصابها‬ ‫ما‬ ‫بسبب‬ ‫المستشفى؛‬ ‫في‬ ‫ابنته‬ ‫ومازالت‬ .‫الظالمين‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫لعنة‬ ‫أال‬ ،‫الظالمة‬ ‫الحكومة‬ ‫هذه‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الشنيع‬ ‫الفعل‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫سكوتكم‬ ‫إن‬ : ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫أحرار‬ ‫يا‬ ،‫ونسائكم‬ ‫بناتكم‬ ‫واعتقال‬ ،‫حرماتكم‬ ‫انتهاك‬ ‫من‬ ‫بالمزيد‬ ‫للقيام‬ ‫لها‬ ‫حافز‬ ‫هو‬ ‫إنما‬ .‫؟‬ ‫الطاهرات‬ ‫للعفيفات‬ ‫خذالنكم‬ ‫عن‬ ‫يسألكم‬ ‫حين‬ ‫هلل؛‬ ‫قائلون‬ ‫أنتم‬ ‫فماذا‬ ،‫المسلمات‬ ‫أخواتنا‬ ‫ألعراض‬ ‫بالثأر‬ ‫نأخذ‬ ‫أن‬ ‫بدون‬ ‫يمر‬ ‫االعتداء‬ ‫هذا‬ ‫نجعل‬ ‫لن‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ : ‫األخير‬ ‫وفي‬ .‫مسلمة‬ ‫وأخت‬ ‫مسلم‬ ‫أخ‬ ‫كل‬ ‫وأسر‬ ،‫أسرهن‬ ‫فك‬ ‫على‬ ‫يعيننا‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫ونسأل‬ ،،،‫ينقلبون‬ ‫منقلب‬ ‫أي‬ ‫ظلموا‬ ‫الذين‬ ‫وسيعلم‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫الجهاد‬ ‫قاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫1341هـ‬ /‫الثاني‬ ‫ربيع‬ /29
  • 7. 7Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ... ‫أسئلة‬ ‫نسألها‬ ‫أن‬ ‫جميعا‬ ‫لنا‬ ‫ينبغي‬ ‫الجنود‬ ‫أن‬ ‫احد‬ ‫يستوعب‬ ‫الم‬ ‫يائسين‬ ‫العراق‬ ‫في‬ ‫األمريكان‬ ‫ألنهم‬ ‫االنتحار‬ ‫على‬ ‫ويقدمون‬ ‫والتي‬ ‫شريفة‬ ‫غير‬ ‫قضية‬ ‫يخدمون‬ ‫كانت‬ ‫كله؟‬ ‫العالم‬ ‫على‬ ‫كذبه‬ ‫ينتظر‬ ‫المصائب‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫أي‬ ‫حتى‬ ‫بهم‬ ‫تحل‬ ‫أن‬ ‫الغرب‬ ‫ساسة‬ ‫أسامة‬ ‫الشيخ‬ ‫لمطالب‬ ‫يستجيبوا‬ ‫الدن؟‬ ‫بن‬ ‫دبليو‬ ‫جورج‬ ‫احد‬ ‫يحاكم‬ ‫لم‬ ‫لماذا‬ ‫لالن؟‬ ‫بوش‬ ‫يحاسب‬ ‫المقيتة‬ ‫جرائمه‬ ‫أن‬ ‫أم‬ ‫السلطة؟‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫فقط‬ ‫عنها‬ ‫الممارسات‬ ‫أن‬ ‫الواضح‬ ‫من‬ ‫أليس‬ ‫وبلجيكا‬ ‫لفرنسا‬ »‫«الديمقراطية‬ ‫اشمئزازهم‬ ‫تثبت‬ ‫النقاب‬ ‫بحضر‬ ‫صمت‬ ‫نفسه؟‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫ورعبهم‬ ‫عن‬ ‫جيدا‬ ‫يعبر‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫اوباما‬ ‫المسلمين‬ ‫مع‬ ‫يريدها‬ ‫التي‬ ‫العالقة‬ ‫ملف‬ ‫من‬ ‫األمريكان‬ ‫يخاف‬ ‫لماذا‬ ‫هل‬ ‫؟‬ ‫أريزونا‬ ‫في‬ ‫العنصري‬ ‫التمييز‬ ‫بأذن‬ ‫الكاذب‬ ‫الشعور‬ ‫هل‬ ‫بسبب‬ ‫باالنهيار؟‬ ‫بدا‬ ‫تالشت‬ ‫قد‬ ‫العنصرية‬ ‫الساحقة‬ ‫األغلبية‬ ‫تصف‬ ‫لماذا‬ ‫إعالم‬ ‫الغربية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫بينما‬ ، « ‫بروبجندا‬ « ‫بأنه‬ ‫المجاهدين‬ ‫لديها‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫إعالم‬ ‫وسيلة‬ ‫كل‬ ‫نشرها‬ ‫تحاول‬ ‫فيها‬ ‫خاصة‬ ‫أجنده‬ ‫أو‬ ‫بطريقة‬ ‫بها‬ ‫الناس‬ ‫عقلية‬ ‫وتغيير‬ ‫بأخرى؟‬
  • 8. ‫األرض‬‫ـاذ‬‫ق‬‫إلن‬ ‫ـل‬‫ي‬‫السب‬ ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫الدن‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫للشيخ‬ ‫من‬ ‫لألزمة‬ ‫حل‬ ‫عن‬ ‫للبحث‬ ‫حديثي‬ ‫وإنما‬ ،‫الحراري‬ ‫االحتباس‬ .‫جذورها‬ ‫التغير‬ ‫ضحايا‬ ‫من‬ ‫هائلة‬ ‫ألعداد‬ ‫سجالت‬ ‫العالم‬ ‫يدي‬ ‫فبين‬ .ً‫ا‬‫غرق‬ ‫ماتوا‬ ‫وآخرون‬ ً‫ا‬‫جوع‬ ‫ماتوا‬ ‫من‬ ‫فمنهم‬ ،‫المناخي‬ ‫وكالة‬ ‫خبراء‬ ‫كبير‬ )‫(هانسن‬ ‫فيه‬ ‫أكد‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫ففي‬ ‫الفيضانات‬ ‫في‬ ‫مات‬ ‫الحراري‬ ‫االحتباس‬ ‫خطورة‬ )‫(ناسا‬ ‫يومها‬ ‫ومن‬ .‫مليونا‬ 24 ‫وشرد‬ 140000 ‫وحدها‬ ‫بنجالدش‬ ‫في‬ ‫تحديد‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ،‫مستمرة‬ ‫المناخي‬ ‫التغير‬ ‫ضحايا‬ ‫قوافل‬ .‫معهم‬ ‫التعامل‬ ‫وكيفية‬ ‫فيها‬ ‫المتسببين‬ ‫تتحمل‬ - ‫الكبرى‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ - ‫الصناعية‬ ‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫إن‬ ‫تداعت‬‫قد‬‫معظمها‬‫أن‬‫إال‬،‫الحراري‬‫االحتباس‬‫أزمة‬‫مسؤولية‬ ‫الغازات‬ ‫انبعاث‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫على‬ ‫ووافقت‬ ‫كيوتو‬ ‫اتفاقية‬ ‫إلى‬ ‫رفضوا‬ ‫الكونجرس‬ ‫قبله‬ ‫ومن‬ ‫االبن‬ ‫بوش‬ ‫ولكن‬ .‫الضارة‬ ‫الجنات‬ ‫هم‬ ‫فهؤالء‬ .‫الكبرى‬ ‫للشركات‬ ً‫ء‬‫إرضا‬ ‫االتفاقية‬ ‫هذه‬ ‫جرائهم‬ ‫أول‬ ‫هذه‬ ‫وليست‬ ،‫العالمي‬ ‫المناخ‬ ‫على‬ ‫الحقيقيون‬ ‫المالية‬ ‫األزمة‬ ‫وراء‬ ‫كانوا‬ ‫أنفسهم‬ ‫فهؤالء‬ .‫البشرية‬ ‫بحق‬ ‫واالحتكار‬ ‫المضاربة‬ ‫وراء‬ ‫أنفسهم‬ ‫وهم‬ ،‫الراهنة‬ ‫العالمية‬ ‫العولمة‬ ‫وراء‬ ‫أيضا‬ ‫وهم‬ .‫العباد‬ ‫أرزاق‬ ‫في‬ ‫األسعار‬ ‫وارتفاع‬ ‫بإتباع‬ ‫وأمرهم‬ ‫وحده‬ ‫لعبادته‬ ‫الخلق‬ ‫خلق‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ .‫والبحر‬ ‫البر‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫عن‬ ‫ونهاهم‬ ‫الشر‬ ‫واجتناب‬ ‫الخير‬ :‫بعد‬ ‫أما‬ ‫التغير‬ ‫في‬ ‫المتسببين‬ ‫عن‬ ‫أجمع‬ ‫العالم‬ ‫إلى‬ ‫رسالة‬ ‫هذه‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫وما‬ ‫قصد‬ ‫بغير‬ ‫أو‬ ‫بقصد‬ ‫وأخطاره‬ ّ‫المناخي‬ ،ً‫ا‬‫فكري‬ ً‫ا‬‫ترف‬ ‫ليس‬ ‫المناخي‬ ‫التغير‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫إن‬ .‫فعله‬ ‫بعض‬ ‫عليها‬ ‫يشوش‬ ‫أن‬ ‫يضيرها‬ ‫ال‬ ‫واقعة‬ ‫حقيقة‬ ‫وإنما‬ ‫االحتباس‬ ‫فآثار‬ .‫الكبرى‬ ‫الشركات‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫الجشعين‬ ‫والتصحر‬ ‫فالقحط‬ .‫الدنيا‬ ‫قارات‬ ‫جميع‬ ‫عمت‬ ‫قد‬ ‫الحراري‬ ‫الفيضانات‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫تزحف‬ ‫والرمال‬ ‫إال‬ ‫تُرى‬ ‫ال‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬ ‫الكبيرة‬ ‫واألعاصير‬ ‫الجارفة‬ ‫والسيول‬ .‫سنوات‬ ‫بضع‬ ‫كل‬ ‫تتكرر‬ ‫أصبحت‬ ‫مرة‬ ‫عقود‬ ‫بضعة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫مياه‬ ‫تحت‬ ‫وهدوء‬ ‫صمت‬ ‫في‬ ‫تغرق‬ ‫التي‬ ‫الجزر‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫الهيئات‬ ‫تقارير‬ ‫أفادت‬ ‫وقد‬ .‫تتسارع‬ ‫والوتيرة‬ .‫المحيطات‬ ‫مشرد‬ ‫مليار‬ ‫تبلغ‬ ‫تقديرات‬ ‫عن‬ ‫المهجرين‬ ‫بشؤون‬ ‫الخاصة‬ .‫لذلك‬ ً‫نتيجة‬ ‫القادمة‬ ‫األربعة‬ ‫العقود‬ ‫خالل‬ ‫أضرار‬ ‫من‬ ‫للتقليل‬ ‫الجزئية‬ ‫الحلول‬ ‫عن‬ ‫ليس‬ ‫هنا‬ ‫وحديثي‬
  • 9. 9Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫وقد‬ .‫المفترسة‬ ‫الرأسمالية‬ ‫وحوش‬ ‫الحروب‬ ‫وتجار‬ ‫النفط‬ ‫بين‬ ‫شبه‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫أشار‬ ‫عندما‬ )‫تشومسكي‬ ‫(نعوم‬ ‫أصاب‬ ‫فهؤالء‬ ،‫المافيا‬ ‫عصابات‬ ‫وسياسات‬ ‫األمريكية‬ ‫السياسات‬ ‫حاسمة‬ ‫صارمة‬ ‫حلول‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫والبد‬ ً‫ا‬‫حق‬ ‫اإلرهابيون‬ ‫هم‬ .‫وحشيتهم‬‫وتقمع‬‫غيهم‬‫عن‬‫تردعهم‬:‫وتقمعهم‬‫تردعهم‬ :‫وهي‬ ‫الحلول‬ ‫من‬ ‫عددا‬ ‫أيديكم‬ ‫بين‬ ‫أضع‬ ‫وإني‬ ،‫واألعمال‬ ‫القلوب‬ ‫فساد‬ ‫عن‬ ‫فرع‬ ‫المناخ‬ ‫فساد‬ ‫إن‬ :ً‫ال‬‫أو‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫ومعلوم‬ ،‫الفسادين‬ ‫بين‬ ‫وثيق‬ ‫ارتباط‬ ‫وهناك‬ ‫قلوبهم‬ ‫فساد‬ ‫على‬ ‫بالطوفان‬ ً‫ا‬‫أقوام‬ ‫عاقب‬ ‫قد‬ ‫تعالى‬ ‫فرعون‬ ‫منهم‬ ‫كان‬ ،‫تعالى‬ ‫هلل‬ ‫ومعصيتهم‬ ‫وأعمالهم‬ ‫والبحر‬ ‫الرب‬ ‫يف‬ ‫الفساد‬ ‫ظهر‬ ﴿ : ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬ .‫وقومه‬ ‫عملوا‬ ‫الذي‬ ‫بعض‬ ‫ليذيقهم‬ ‫الناس‬ ‫أيدي‬ ‫كسبت‬ ‫بام‬ ‫وأخلص‬ ‫واستغفر‬ ‫اعتبر‬ ‫من‬ ‫فالسعيد‬ ﴾ ‫يرجعون‬ ‫لعلهم‬ ‫لجميع‬ ‫الخاتمة‬ ‫برسالته‬ ‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هلل‬ ‫العبادة‬ .‫البشر‬ ‫وال‬ ‫والسرف‬ ‫الترف‬ ‫ونجتنب‬ ‫أمورنا‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫نقتصد‬ ‫أن‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬ .‫والطاقة‬ ‫والسكن‬ ‫واللباس‬ ‫والمشرب‬ ‫األكل‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫إلى‬ ‫والسبيل‬ ،‫بتوقفها‬ ‫تتوقف‬ ‫المصانع‬ ‫عوادم‬ ‫إن‬ :ً‫ا‬‫ثالث‬ ‫االمريكي‬ ‫االقتصاد‬ ‫فعجلة‬ .‫بأيديكم‬ ‫ميسور‬ ‫سهل‬ ‫ذلك‬ ‫حلقات‬ ‫من‬ ً‫حلقة‬ ‫فقدت‬ ‫فإن‬ ،‫الهوائية‬ ‫الدراجة‬ ‫كعجلة‬ ‫االقتصاد‬‫عجلة‬‫حلقات‬‫من‬‫وإن‬.‫السير‬‫عن‬‫تعطلت‬‫جنزيرها‬ .‫المستهلكين‬ ‫وحلقة‬ ‫المال‬ ‫ورأس‬ ‫الخام‬ ‫المواد‬ :‫األمريكي‬ ‫إال‬ ،‫متفاوتة‬ ‫بنسب‬ ‫الحلقات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫وبإمكاننا‬ ‫فإذا‬ .‫أكبر‬ ‫عليها‬ ‫للتأثير‬ ‫وقدراتنا‬ ً‫ا‬‫ضعف‬ ‫أكثرها‬ ‫األخيرة‬ ‫أن‬ ،‫األمريكية‬ ‫البضائع‬ ‫استهالك‬ ‫عن‬ ‫العالم‬ ‫شعوب‬ ‫توقفت‬ ‫الغازات‬ ‫تخفيض‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ً‫ا‬‫ضعف‬ ‫الحلقة‬ ‫هذه‬ ‫ازدادت‬ .‫الضارة‬ ‫إلى‬ ‫الماليين‬ ‫عشرات‬ ‫أضافت‬ ‫فقد‬ ،‫المأساوية‬ ‫وتبعاتها‬ ‫يقع‬ ‫عندما‬ ‫ثم‬ .‫العمل‬ ‫عن‬ ‫والعاطلين‬ ‫الفقراء‬ ‫قوائم‬ ‫من‬ ‫إلنقاذهم‬ ‫الدول‬ ‫رؤساء‬ ‫يُسارع‬ ،‫أعمالهم‬ ‫شر‬ ‫في‬ ‫الجُناة‬ ‫مرة‬ :‫حق‬ ‫بغير‬ ‫مرتين‬ ‫الناس‬ ‫أموال‬ ‫تُؤخذ‬ ‫وبذا‬ .‫العامة‬ ‫مال‬ ‫الحكومات‬ ‫باحتيال‬ ‫وأخرى‬ ،‫واحتكارها‬ ‫الشركات‬ ‫باحتيال‬ ‫على‬ ‫يغلب‬ ‫األموال‬ ‫رؤوس‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫فالكبار‬ .‫وسلطانها‬ ‫بمصائب‬ ‫يبالون‬ ‫فال‬ ،‫القلب‬ ‫وقسوة‬ ‫الفجور‬ ‫منهم‬ ‫الكثير‬ ‫يجدي‬ ‫ال‬ ‫فهؤالء‬ .‫االقتصادية‬ ‫نشاطاتهم‬ ‫بسبب‬ ‫البشرية‬ ‫تكلم‬ ‫فقد‬ .‫المظاهرات‬ ‫أو‬ ‫المؤتمرات‬ ‫أو‬ ‫الكالم‬ ‫معهم‬ ‫الحراري‬ ‫االحتباس‬ ‫خطورة‬ ‫من‬ ‫األمريكيين‬ ‫وحذر‬ )‫(هانسن‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫المؤتمرات‬ ‫وأما‬ .‫لذلك‬ ‫يستجيبوا‬ ‫فلم‬ 88 ‫عام‬ .‫لذلك‬‫يستجيبوا‬‫ولم‬‫الماضي‬‫القرن‬‫نهاية‬‫في‬‫كيوتو‬‫مؤتمر‬ ‫إيقافهم‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫نفع‬ ‫منها‬ ‫الكبرى‬ ‫تجد‬ ‫فلم‬ ،‫المظاهرات‬ ‫وأما‬ 2003 ‫عام‬ ‫ففي‬ .‫الصغرى‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫وظلمهم‬ ‫جشعهم‬ ‫عن‬ ‫في‬ ‫كلها‬ ‫الدنيا‬ ‫قارات‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫خرج‬ ،‫العراق‬ ‫غزو‬ ‫وقبل‬ ‫الدم‬ ‫لسفك‬ ‫(ال‬ :ً‫ا‬‫واحد‬ ً‫ال‬‫قو‬ ‫يرددون‬ ‫مليونية‬ ‫مظاهرات‬ ‫استهزأ‬ ‫أن‬ ‫النتيجة‬ ‫فكانت‬ ،)‫األسود‬ ‫النفط‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫األحمر‬ ‫الوحشي‬ ‫الهجوم‬ ‫ببدء‬ ‫أوامره‬ ‫وأعطى‬ ‫العصابة‬ ‫كبير‬ ‫بهم‬ ‫وجود‬ ‫عنده‬ ‫الوحيد‬ ‫ذنبهم‬ ‫وكان‬ ،‫العراق‬ ‫في‬ ‫األبرياء‬ ‫على‬ ‫ورملوا‬ ‫ويتموا‬ ‫وجرحوا‬ ‫فقتلوا‬ .‫بالدهم‬ ‫في‬ ‫األسود‬ ‫الذهب‬ ‫يسفكون‬ ‫ومازالوا‬ ‫عراقي‬ ‫ماليين‬ 10 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وشردوا‬ ‫تلك‬ ،‫وغونتنامو‬ ‫غريب‬ ‫أبو‬ ‫جرائم‬ ‫عن‬ ‫ناهيك‬ ،‫وينهبون‬ ‫هذه‬ ‫وبعد‬ .‫البشرية‬ ‫ضمير‬ ‫هزت‬ ‫التي‬ ‫البشعة‬ ‫الجرائم‬ .‫يذكر‬ ‫شيء‬ ‫المهمة‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫يتغير‬ ‫لم‬ ،‫العجاف‬ ‫السنوات‬ )‫(نوبل‬ ‫جائزة‬ ‫مُنح‬ ‫قد‬ ‫الجديد‬ ‫وكيلهم‬ ‫فإن‬ ،‫كله‬ ‫هذا‬ ‫وبعد‬ ‫وقد‬ .‫وإذاللهم‬ ‫البشر‬ ‫مخادعة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫إمعان‬ ‫واستلمها‬ ‫للسالم‬ .)‫يضحك‬ ‫ما‬ ‫البلية‬ ‫(شر‬ :‫قيل‬ ‫مختطف‬ ‫العالم‬ ‫أن‬ ‫وهي‬ ،‫المرة‬ ‫الحقيقة‬ ‫تتضح‬ ‫وبذا‬ .‫الهاوية‬ ‫نحو‬ ‫به‬ ‫تسير‬ ‫الكبرى‬ ‫الشركات‬ ‫أصحاب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الراجحة‬ ‫العقول‬ ‫بقوة‬ ‫تسير‬ ‫ال‬ ‫اليوم‬ ‫العالم‬ ‫فسياسات‬ ‫لصوص‬ ‫وطمع‬ ‫دفع‬ ‫بقوة‬ ‫وإنما‬ ،‫العباد‬ ‫مصلحة‬ ‫نحو‬
  • 10. ‫أمريكا‬ ‫استنزاف‬ ‫بعد‬ ‫مالهم‬ ‫وكثر‬ ‫حالهم‬ ‫حسن‬ ‫وقد‬ ،‫والغرب‬ .‫والمنة‬ ‫الحمد‬ ‫فلله‬ .‫المجاهدين‬ ‫محاربة‬ ‫في‬ ‫وانشغالها‬ ‫من‬ ‫ليس‬ :ً‫ا‬‫جميع‬ ‫األرض‬ ‫أهل‬ ،‫الناس‬ ‫أيها‬ ‫فيا‬ ‫يُترك‬ ‫أن‬ ‫والعقل‬ ‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫والعدل‬ ‫اإلنصاف‬ ‫يعم‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫وحدهم‬ ‫المجاهدين‬ ‫على‬ ُ‫ء‬‫العب‬ ،‫يسير‬ ‫منكم‬ ‫فالمطلوب‬ .‫أجمع‬ ‫العالم‬ ‫ضررها‬ ‫في‬ ‫وبادروا‬ ‫فجدوا‬ ،‫الحصار‬ ‫عليهم‬ ‫تحكموا‬ ‫أن‬ ‫وهو‬ ‫وأطفالكم‬ ‫وأموالكم‬ ‫أنفسكم‬ ‫لتنقذوا‬ ،‫مقاطعتهم‬ ً‫ا‬‫بعيد‬ ً‫ا‬‫أحرار‬ ً‫ة‬‫أعز‬ ‫وتعيشوا‬ ،‫المناخي‬ ‫التغير‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫خير‬ ‫فال‬ ،‫الحياة‬ ‫وتوسل‬ ‫المؤتمرات‬ ‫أعتاب‬ ‫عن‬ ‫الغنية‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫ويجب‬ .‫المحيّى‬ َ‫ء‬‫ما‬ ‫تريق‬ ‫حياة‬ ً‫ال‬‫تموي‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫ألن‬ ،‫أمريكا‬ ‫إقراض‬ ‫عن‬ ‫تتوقف‬ ‫أن‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫المستضعفين‬ ‫على‬ ‫الظالمة‬ ‫لحروبها‬ .‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫جيرانكم‬ ‫قتالهم‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫فسيواصلون‬ ،‫المجاهدون‬ ‫أما‬ ‫للحق‬ ً‫ا‬‫إحقاق‬ ،‫وأفغانستان‬ ‫العراق‬ ‫في‬ ‫للظالمين‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫للمسلمين‬ ً‫ة‬‫ونصر‬ ‫للباطل‬ ً‫ال‬‫وإبطا‬ ‫والمنكوبين‬ ‫المستضعفين‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫ودفاع‬ ،‫فلسطين‬ ‫حول‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ،‫الجنوبية‬ ‫وأمريكا‬ ‫وأفريقيا‬ ‫أسيا‬ ‫في‬ .‫قوة‬ ‫وال‬ ‫لهم‬ .‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫أن‬ ‫دعوانا‬ ‫وآخر‬ ‫الكبرى‬ ‫الشركات‬ ‫أصحاب‬ ‫ومعاقبة‬ ‫محاسبة‬ ‫يجب‬ :ً‫ا‬‫رابع‬ ‫أضرارهم‬ ‫البشرية‬ ‫عن‬ ‫ليكفوا‬ ،‫السياسيين‬ ‫من‬ ‫ووكالئهم‬ ‫المتضررين‬ ‫وخاصة‬ ‫األمريكي‬ ‫للشعب‬ ‫ميسر‬ ‫أمر‬ ‫وهذا‬ ‫األزمة‬ ‫بسبب‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫والعاطلين‬ ‫كترينا‬ ‫إعصار‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫بينهم‬ ‫يعيشون‬ ‫الجناة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫االقتصادية‬ ‫مؤتمر‬ ‫في‬ ‫موقفهم‬ ‫وهاهو‬ .‫وتكساس‬ ‫ونيويورك‬ ‫واشنطن‬ ‫التحرك‬ ‫في‬ ‫جديتهم‬ ‫وعدم‬ ‫مراوغتهم‬ ‫يظهر‬ ‫الدنمارك‬ ‫إنكارهم‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ،‫المناخي‬ ‫التغير‬ ‫لمعالجة‬ ‫المطلوب‬ ‫تعويض‬ ‫ورفضهم‬ ‫السابقة‬ ‫الكوارث‬ ‫عن‬ ‫للمسؤولية‬ ‫بالمناخ‬ ‫العبث‬ ‫في‬ ‫إصرارهم‬ ‫على‬ ‫مازالوا‬ ‫فهم‬ .‫أصحابها‬ .‫أطفالنا‬ ‫أرواح‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫المال‬ ‫لجني‬ ‫العالمي‬ ‫بالدوالر‬ ‫التعامل‬ ‫عن‬ ‫االمتناع‬ ‫علينا‬ ‫ينبغي‬ :ً‫ا‬‫خامس‬ ‫الفعل‬ ‫لهذا‬ ‫أن‬ ‫أعلم‬ ‫وإني‬ .‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫بأسرع‬ ‫منه‬ ‫والتخلص‬ ‫لتحرير‬ ‫مهم‬ ‫سبيل‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫جساما‬ ‫وتبعات‬ ‫عظاما‬ ‫تداعيات‬ ‫يقال‬ ‫ومهما‬ .‫وشركاتها‬ ‫ألمريكا‬ ‫والتبعية‬ ‫الرق‬ ‫من‬ ‫البشرية‬ ‫تداعياته‬ ‫لهم‬ ‫الرق‬ ‫في‬ ‫البقاء‬ ‫فإن‬ ،‫القرار‬ ‫هذا‬ ‫تداعيات‬ ‫عن‬ ‫أوال‬ ‫لألفراد‬ ‫الفرصة‬ ‫تعطى‬ ‫أن‬ ‫وينبغي‬ .‫وأخطر‬ ‫أكبر‬ ‫الدول‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫به‬ ‫المرتبطة‬ ‫والعمالت‬ ‫الدوالر‬ ‫من‬ ‫للتخلص‬ - ‫آسيا‬ ‫شرق‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ - ‫منه‬ ‫الضخمة‬ ‫االحتياطات‬ ‫ذات‬ ‫يخفى‬ ‫وال‬ .‫التداعيات‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تتحمل‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫منذ‬ ‫اليورو‬ ‫أمام‬ ‫قيمته‬ ‫من‬ %80 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫فقد‬ ‫قد‬ ‫الدوالر‬ ‫أن‬ ‫ارتفع‬ ‫الذهب‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫به‬ ‫المرتبطة‬ ‫العمالت‬ ‫وكذا‬ ،‫صدوره‬ ‫والدوالر‬ .‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫أحداث‬ ‫منذ‬ %400 ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫الدوالر‬ ‫أمام‬ ‫ستكون‬ ‫أنه‬ ‫وأحسب‬ ،‫اهلل‬ ‫بفضل‬ ‫االنحدار‬ ‫في‬ ‫مستمر‬ ‫على‬ ‫يخفى‬ ‫وال‬ .‫بكثير‬ %100 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫اليورو‬ ‫أمام‬ ‫خسارته‬ ‫واالقتصادية‬ ‫والسياسية‬ ‫العسكرية‬ ‫بالعلوم‬ ‫العارفين‬ ‫ذبول‬ ‫إلى‬ ‫واقتصادها‬ ‫أفول‬ ‫إلى‬ ‫أمريكا‬ ‫نجم‬ ‫أن‬ ‫واالجتماعية‬ .‫بغيره‬ ‫وعظ‬ ‫من‬ ‫والسعيد‬ ،‫تغرق‬ ‫الدوالر‬ ‫وسفينة‬ ‫من‬ ‫ليتحرر‬ ‫نادرة‬ ‫تاريخية‬ ‫فرصة‬ ‫العالم‬ ‫أمام‬ :‫الختام‬ ‫وفي‬ ‫اهلل‬ ‫بفضل‬ ‫حرج‬ ‫مأزق‬ ‫في‬ ‫أنها‬ ‫حيث‬ ،‫ألمريكا‬ ‫التبعية‬ ‫شعاب‬ ‫في‬ ً‫تائهة‬ ،‫العراق‬ ‫مستنقعات‬ ‫في‬ ً‫غارقة‬ :‫تعالى‬ ‫الفادحة‬‫الخسائر‬‫األبطال‬‫المجاهدون‬‫يكبدهم‬،‫أفغانستان‬ ،‫يستطيعونه‬ ‫وال‬ ‫الفرار‬ ‫يرومون‬ ‫وهم‬ ،ً‫ا‬‫ومعنوي‬ ً‫ا‬‫مادي‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫منافسيهم‬ ‫إلى‬ ‫واألسى‬ ‫الحسرة‬ ‫بعين‬ ‫وينظرون‬
  • 11. 11Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫اليـمن‬ ‫أهـل‬ ‫إلى‬ ‫رسالـة‬ ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫الظواهري‬ ‫أيمن‬ ‫الدكتور‬ ‫الشيخ‬ ‫اهلل‬ ‫-بعون‬ ‫وتنمو‬ ‫تتزايد‬ ‫والتي‬ ،‫الخونة‬ ‫وعمالئهم‬ ‫الصليبيين‬ ‫الغزاة‬ ‫من‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫لتحرير‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫الصحوة‬ ‫هذه‬ .‫والعراقيل‬ ‫والمصاعب‬ ‫العقبات‬ ‫كل‬ ‫ورغم‬ ‫والدجل‬ ‫والتضليل‬ ‫القهر‬ ‫حمالت‬ ‫كل‬ ‫رغم‬ -‫وتوفيقه‬ ‫الذين‬ ،‫األبية‬ ‫والبلوش‬ ‫البشتون‬ ‫قبائل‬ ‫في‬ ‫إخوانكم‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫تكونوا‬ ‫ال‬ ‫لهم؛‬ ‫فأقول‬ ‫األبية‬ ‫العزيزة‬ ‫اليمن‬ ‫قبائل‬ ‫أناشد‬ ‫فإني‬ ‫لذا‬ .‫وباكستان‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫والصليبيين‬ ‫أمريكا‬ ‫دوخوا‬ ‫والذين‬ ،‫ورسوله‬ ‫اهلل‬ ‫نصروا‬ ‫األبية‬ ‫والبلوش‬ ‫البشتون‬ ‫قبائل‬ ‫من‬ ‫إخوانكم‬ ‫إن‬ :‫والجهاد‬ ‫الرباط‬ ‫يمن‬ ،‫واإلباء‬ ‫العزة‬ ‫يمن‬ ،‫والحكمة‬ ‫اإليمان‬ ‫يمن‬ ‫قبائل‬ ‫يا‬ ‫عمر‬ ‫محمد‬ ‫المال‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫راية‬ ‫تحت‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫للجهاد‬ ‫أسودهم‬ ‫من‬ ‫اآلالف‬ ‫ويرسلون‬ ،‫الويالت‬ ‫الصليبيين‬ ‫يذيقون‬ ‫المعاهدات‬ ‫لعقد‬ ‫اضطر‬ ‫حتى‬ ،‫الهزيمة‬ ‫تلو‬ ‫الهزيمة‬ ‫ويذيقونه‬ ‫العميل‬ ‫الباكستاني‬ ‫الجيش‬ ‫ويؤدبون‬ ،‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫مجاهد‬ .‫ألفغانستان‬ ‫باكستان‬ ‫من‬ ‫الصليبيين‬ ‫إمدادات‬ ‫على‬ ‫الطريق‬ ‫ويقطعون‬ ،‫بأسهم‬ ‫من‬ ‫ينجو‬ ‫لكي‬ ،‫معهم‬ ‫المسلمين؟‬ ‫بالد‬ ‫على‬ ‫الصليبية‬ ‫للحملة‬ ‫إمداد‬ ‫مركز‬ ‫اليمن‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ،‫الشريفة‬ ‫األبية‬ ‫العزيزة‬ ‫اليمن‬ ‫قبائل‬ ‫يا‬ ‫ترضون‬ ‫فكيف‬ .‫وعبيد‬ ‫لها‬ ‫خدم‬ ‫إال‬ ‫هم‬ ‫ما‬ ‫وعصابته‬ ‫صالح‬ ‫اهلل‬ ‫وعبد‬ ‫إيه؟‬ ‫آي‬ ‫السي‬ ‫هي‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫الحاكمة‬ ‫السلطة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تقبلون‬ ‫كيف‬ ‫اليمن‬ ‫أحرار‬ ‫دماء‬ ‫بسفك‬ ‫ودوالراتهم‬ ‫األمريكان‬ ‫رضا‬ ‫يتسول‬ ‫وهو‬ ‫عليكم؟‬ ً‫ا‬‫وحاكم‬ ‫لكم‬ ً‫ا‬‫رئيس‬ ‫العميل‬ ‫الخائن‬ ‫بهذا‬ ‫تقبلون‬ ‫كيف‬ .‫الصادقين‬ ‫ورجاله‬ ‫وأشرافه‬ ،‫المؤمنين‬ ‫عباده‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫الحق‬ ‫به‬ ‫ناشد‬ ‫بما‬ ‫أناشدكم‬ :‫فيها‬ ‫والعزة‬ ‫والحمية‬ ‫الغيرة‬ ‫أهل‬ ‫ويا‬ ‫شرفاءها‬ ‫ويا‬ ‫اليمن‬ ‫أحرار‬ ‫يا‬ َ‫ن‬‫و‬ُّ‫ي‬ِ‫ر‬‫ا‬َ‫و‬َ‫ْح‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ال‬َ‫ق‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ي‬ِ‫ر‬‫ا‬َ‫َنص‬‫أ‬ ْ‫ن‬َ‫م‬ َ‫ين‬ِّ‫ي‬ِ‫ر‬‫ا‬َ‫و‬َ‫ْح‬‫ل‬ِ‫ل‬ َ‫م‬َ‫ي‬ْ‫ر‬َ‫م‬ ُ‫ن‬ْ‫اب‬ ‫ى‬َ‫يس‬ِ‫ع‬ َ‫ال‬َ‫ق‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫ك‬ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ‫ار‬َ‫َنص‬‫أ‬ ‫ونوا‬ُ‫ك‬‫وا‬ُ‫ن‬َ‫َم‬‫آ‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫�ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿:‫قائل‬ ‫من‬ ‫عز‬ ‫فقال‬ )14 :w( ﴾ َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫اه‬َ‫ظ‬ ‫وا‬ُ‫ح‬َ‫ب‬ْ‫َص‬‫أ‬َ‫ف‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِّ‫و‬ُ‫د‬َ‫ع‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫وا‬ُ‫ن‬َ‫َم‬‫آ‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫د‬َّ‫ي‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ٌ‫ة‬َ‫ف‬ِ‫ائ‬َّ‫ط‬ ‫ت‬َ‫ر‬َ‫ف‬َ‫ك‬َ‫و‬ َ‫يل‬ِ‫ائ‬َ‫ر‬ْ‫س‬ِ‫إ‬ ‫ي‬ِ‫ن‬َ‫ب‬ ‫ن‬ِّ‫م‬ ٌ‫ة‬َ‫ف‬ِ‫ائ‬َّ‫ط‬ ‫ت‬َ‫ن‬َ‫َم‬‫آ‬َ‫ف‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ُ‫ار‬َ‫َنص‬‫أ‬ ُ‫ن‬ْ‫ح‬َ‫ن‬ ،‫الصليبيين‬ ‫عميل‬ ‫صالح‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫علي‬ ‫أنصار‬ ‫تكونوا‬ ‫وال‬ ،‫اهلل‬ ‫أنصار‬ ‫وكونوا‬ ،‫أمريكا‬ ‫أنصار‬ ‫تكونوا‬ ‫وال‬ ،‫اهلل‬ ‫أنصار‬ ‫فكونوا‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫تقتل‬ ‫التي‬ ،‫وحملتهم‬ ‫للصليبيين‬ ً‫ا‬‫مدد‬ ‫تكونوا‬ ‫وال‬ ،‫المجاهدين‬ ‫إلخوانكم‬ ً‫ا‬‫ومدد‬ ً‫ا‬‫عون‬ ‫وكونوا‬ .‫وفلسطين‬ ‫والعراق‬ ‫وأن‬ ،‫وعمالئهم‬ ‫الصليبيين‬ ‫من‬ ‫يحفظهم‬ ‫وأن‬ ،‫الحبيب‬ ‫اليمن‬ ‫وفي‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫إخواننا‬ ‫يثبت‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫أسأل‬ ‫آل‬ ‫أمثال‬ ‫من‬ ‫وعمالئهم‬ ‫الصليبيين‬ ‫حلوق‬ ‫في‬ ً‫شوكة‬ ‫يجعلهم‬ ‫وأن‬ ،‫القريب‬ ‫وفرجه‬ ‫المبين‬ ‫وفتحه‬ ‫العزيز‬ ‫نصره‬ ‫عليهم‬ ‫ينزل‬ .‫عنهم‬ ‫الصليبية‬ ‫أمريكا‬ ‫ترضى‬ ‫لكي‬ ،‫وبالدهم‬ ‫وشرفهم‬ ‫دينهم‬ ‫باعوا‬ ‫الذين‬ ،‫صالح‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫وعلي‬ ‫سعود‬
  • 12. 12 Inspire | Al-Malahem Media ‫ر‬‫ا‬‫ـ‬‫ب‬‫خ‬‫أ‬ ‫ة‬‫ع‬‫ي‬‫ر‬‫س‬ ‫للتشهير‬ ‫جهودها‬ ‫في‬ – b ‫محمد‬ ‫بالرسول‬ ‫قامت‬ ، ‫نوريس‬ ‫مولي‬ ‫في‬ ‫صفحة‬ ‫بعمل‬ ‫بعنوان‬ ‫بوك‬ ‫الفيس‬ ) ‫محمد‬ ‫يرسم‬ ‫الكل‬ ( ‫أكثر‬ ‫مشاركة‬ ‫سجل‬ ‫وقد‬ ‫على‬ ‫مشارك‬ 100000 ‫من‬ ‫قاموا‬ ‫حيث‬ ‫صفحتها‬ ‫مسيئة‬ ‫رسوم‬ ‫برسم‬ ‫التركية‬ ‫المساعدات‬ ‫سفينة‬ ‫إيقافها‬ ‫تمت‬ ‫غزة‬ ‫إلى‬ ‫المتوجهة‬ ‫إسرائيل‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مهاجمتها‬ ‫و‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫مقتل‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫ونتج‬ ‫متنها‬ ‫على‬ ‫كانوا‬ ‫من‬ ‫إستراتيجيته‬ ‫عن‬ ‫أعلن‬ ‫اوباما‬ ‫اسم‬ ‫تغيير‬ ‫وهي‬ ، ‫الجديدة‬ ‫من‬ ‫الحرب‬ ‫الى‬ ) ‫االرهاب‬ ‫على‬ ‫الحرب‬ ( )‫القاعدة‬ ‫على‬ ‫(الحرب‬ ‫ضابط‬ ، ‫الشبواني‬ ‫جابر‬ ‫الحرب‬ ‫في‬ ‫متورط‬ ‫حكومي‬ ‫في‬ ‫قتل‬ ، ‫القاعدة‬ ‫على‬ ‫وقد‬ ! ‫أمريكية‬ ‫جوية‬ ‫ضربة‬ ‫القبائل‬ ‫بدعوة‬ ‫قام‬ ‫انه‬ ‫سبق‬ ‫الحكومة‬ ‫مع‬ ‫لمفاوضات‬ ‫عمالقة‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫بتروليوم‬ ‫برتش‬ ( ‫النفط‬ ‫في‬ ‫الباليين‬ ‫خسرت‬ ) ‫ومن‬ ،‫النفطي‬ ‫التسرب‬ ‫يخسروا‬ ‫أن‬ ‫المتوقع‬ ‫دوالر‬ ‫بليون‬ 20 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫عدة‬ ‫بعدة‬ .‫كعائدات‬ ‫غير‬ ‫يزالون‬ ‫ال‬ ‫محاوالت‬ ‫السيطرة‬ ‫على‬ ‫قادرين‬ ‫يرى‬ ‫الذي‬ ‫التسرب‬ ‫على‬ .‫فلوريدا‬ ‫من‬ ‫أالن‬‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫أمير‬ ‫اليزيد‬ ‫أبو‬ ‫مصطفى‬ ‫الشيخ‬ ‫استشهد‬ ‫معه‬ ‫استشهدت‬ ‫وقد‬ ، ‫جوية‬ ‫ضربة‬ ‫في‬ ‫مايو‬ ‫أواخر‬ ‫في‬ ‫أفغانستان‬ .‫يتقبله‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫نسال‬ ، ‫أطفاله‬ ‫من‬ ‫وثالثة‬ ‫زوجته‬
  • 13. 13Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫الله‬ ‫حفظه‬ ‫بصير‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫لقاء‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫زعيم‬ ‫المالحم‬ ‫مجله‬ ‫بإجرائه‬ ‫قامت‬ ‫حصري‬ ‫لقاء‬ ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫اهلل‬ ‫بسم‬ ‫الحصري‬ ‫اللقاء‬ ‫هذا‬ ‫لقرائنا‬ ‫نقدم‬ ‫أن‬ ‫نود‬ ، ‫اإلعالمي‬ ‫لإلنتاج‬ ‫المالحم‬ ‫مؤسسة‬ ‫باسم‬ ‫ناصر‬ ‫بصير‬ ‫ابو‬ ‫الشيخ‬ ، ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫أمير‬ ‫مع‬ )‫(إلهام‬ ‫لمجلة‬ ‫مع‬ ‫اهلل‬ ‫حفظة‬ ‫الوحيشي‬ ‫المشركين‬ ‫بإخراج‬  ‫الرسول‬ ‫أمر‬ ‫التي‬ ‫وأرضهم‬ ‫األمريكان‬ ‫ضد‬ ‫العمليات‬ ‫من‬ ‫بعدد‬ ‫قاموا‬ . ‫منها‬ ‫عملية‬ ‫أشهرها‬ .‫العربية‬ ‫الجزيرة‬ ‫وداخل‬ ‫خارج‬ ‫اس‬ ‫واس‬ ‫ي‬ ‫و‬ ، ‫الرياض‬ ‫وشرق‬ ، ‫والخبر‬ ‫العليا‬ ‫األمريكان‬ ‫الجنود‬ ‫على‬ ‫والهجوم‬ ‫و‬ ‫لمبرغ‬ ‫و‬ ‫كول‬ ‫مثل‬ ‫القاعدة‬ ‫قادة‬ . ‫الكويتية‬ ‫فيلكه‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫المقرن‬ ‫وعبدالعزيز‬ ‫العييري‬ ‫يوسف‬ ‫البتار‬ ‫ضد‬ ‫الحرب‬ ‫هذه‬ ‫قادوا‬ ‫وغيرهم‬ ‫الحارثي‬ ‫أبوعلي‬ ‫ونحن‬ .‫العربية‬ ‫الجزيرة‬ ‫وداخل‬ ‫خارج‬ ‫األمريكان‬ ‫كمسلمين‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫التراث‬ ‫بهذه‬ ‫فخورون‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ .‫أيضا‬ ‫أحرار‬ ‫كرجال‬ ‫ولكن‬ ‫الدن‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫شيخنا‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫الحرب‬ ‫بدخولهم‬ ‫األمريكان‬ ‫إن‬ ( ‫اهلل‬ ‫حفظة‬ ‫فيتنام‬ ‫أهوال‬ ‫ينسون‬ ‫سوف‬ ‫الجزيرة‬ ‫أبناء‬ ‫ضد‬ ‫ونجد‬ ‫الحجاز‬ ‫من‬ ‫القادم‬ ‫النصر‬ ‫اهلل‬ ‫وبعون‬ ‫العرب‬‫جزيرة‬‫في‬‫القاعدة‬،‫بصير‬‫أبو‬‫شيخ‬:1‫س‬ ‫تستطيع‬ ‫هل‬ .‫التنظيم‬ ‫أفرع‬ ‫أقدم‬ ‫إحدى‬ ‫هي‬ ‫وأهدافها؟‬ ‫تاريخها‬ ‫عن‬ ‫موجز‬ ‫تعطينا‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫الجهاد‬ ‫إن‬ ، ‫كله‬ ‫الكون‬ ‫مالك‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫شباب‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ، ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫فرض‬ ‫بالسيف‬ ‫رسوله‬ ‫اهلل‬ ‫بعث‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫المسلمين‬ ، ‫الدجال‬ ‫المسيح‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫آخر‬ ‫يقاتل‬ ‫حتى‬ .‫القادمة‬ ‫األجيال‬ ‫في‬ ‫الجهاد‬ ‫وسيستمر‬ ‫التي‬ ‫األجيال‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫لإلسالم‬ ‫الدعوة‬ ‫مسؤولية‬ ‫عاتقها‬ ‫على‬ ‫حملت‬ ‫والعرض‬ ‫والدين‬ ‫المقدسات‬ ‫على‬ ‫والحفاظ‬ ‫عام‬‫منذ‬.‫عقود‬‫ثالث‬‫قبل‬‫تأسيسها‬‫منذ‬‫واألرض‬ ‫وشباب‬ ، ‫الرسالة‬ ‫ارض‬ ‫أمريكا‬ ‫احتلت‬ ‫عندما‬ 1990 ‫ومقدساتهم‬ ‫دينهم‬ ‫عن‬ ‫يدافعون‬ ‫الجزيرة‬
  • 14. 14 Inspire | Al-Malahem Media ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫لتنظيم‬ ‫عملية‬ ‫أول‬ :3‫س‬ ‫اغتيال‬ ‫محاولة‬ ‫كانت‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫خارج‬ ‫العرب‬ ‫الداخلية‬ ‫وزير‬ ‫مساعد‬ ، ‫نايف‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫؟‬ ‫نايف‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫لماذا‬ ، ‫السعودي‬ ‫نايف‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫اغتيال‬ ‫محاولة‬ ، ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫من‬ ‫الجزيرة‬ ‫ارض‬ ‫لتطهير‬ ‫محاوالتنا‬ ‫إحدى‬ ‫كانت‬ ‫ببناء‬ ‫لألمريكان‬ ‫سمحوا‬ ‫من‬ ‫وأمثاله‬ ‫هو‬ ، ‫الخونة‬ ‫أبو‬ ‫دور‬ ‫العبين‬ ، ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫قواعدهم‬ ‫عربية‬ ‫بثياب‬ ‫أمريكي‬ ‫انه‬ ، ‫صورة‬ ‫أسوء‬ ‫في‬ ‫رغال‬ ‫األمريكان‬ ‫استطاع‬ ‫لما‬ ‫الخونة‬ ‫من‬ ‫وأمثاله‬ ‫لواله‬ ، ‫الخرج‬ ‫مطارات‬ ‫من‬ ‫وأفغانستان‬ ‫العراق‬ ‫قصف‬ ‫اليهود‬ ‫استطاع‬ ‫لما‬ ‫ولوالهم‬ ،‫وأخرى‬ ‫والرياض‬ .‫عاما‬ ‫ستين‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫فلسطين‬ ‫احتالل‬ ‫ضد‬ ‫الحرب‬ ‫يقود‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الشرير‬ ‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫إذا‬ ‫ويفرض‬ ‫نهار‬ ‫ليل‬ ‫ضدهم‬ ‫ويتآمر‬ ‫المجاهدين‬ ‫دفعتنا‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫أفعاله‬ ، ‫األمريكية‬ ‫األجندة‬ .‫الستهدافه‬ ‫لفتت‬ ‫أنها‬ ‫المباركة‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫نتائج‬ ‫وبعض‬ ‫الشر‬ ‫قادة‬ ‫هؤالء‬ ‫الستهداف‬ ‫المجاهدين‬ ‫انتباه‬ . ‫اهلل‬ ‫بعون‬ ‫صعبا‬ ‫ليس‬ ‫إليهم‬ ‫الوصول‬ ‫وان‬ ‫وبيت‬ ‫األمنية‬ ‫أسطورتهم‬ ‫حطمت‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫أي‬ ‫تحمل‬ ‫ال‬ ‫مخفية‬ ‫بأدوات‬ – ‫المجاهد‬ ‫البطل‬ ‫أن‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ - ‫اهلل‬ ‫في‬ ‫ثقته‬ ‫واضعا‬ ‫معدنية‬ ‫قطع‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫هدفه‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ – .‫اكتشافه‬ – ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫األخ‬ ‫عملية‬ ‫بخصوص‬ :4‫س‬ ‫ورغم‬ ، ‫ديترويت‬ ‫طائره‬ ‫على‬ – ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫فرج‬ ‫أن‬ ‫قالوا‬ ‫المحليين‬ ‫ولكن‬ ‫تنفجر‬ ‫لم‬ ‫القنبلة‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫ما‬ .‫وصلت‬ ‫قد‬ ‫العملية‬ ‫من‬ ‫المرجوة‬ ‫الرسالة‬ ‫العملية‬ ‫من‬ ‫إيصالها‬ ‫تريدون‬ ‫كنتم‬ ‫التي‬ ‫الرسالة‬ ‫؟‬ ‫العملية‬ ‫ثمار‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫اهلل‬ ‫فك‬ – ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫األخ‬ ‫عملية‬ ، ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫األمريكي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫قوية‬ ‫ضربه‬ ‫كانت‬ – ‫أسره‬ ‫األمريكية‬ ‫األمن‬ ‫أجهزة‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫قوية‬ ‫وصفعه‬ ‫عبر‬ ‫المرور‬ ‫واستطاع‬ ‫وجهته‬ ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫فقد‬ ، ‫وقد‬ ‫مطارات‬ ‫عدة‬ ‫في‬ ‫معقدة‬ ‫أمنيه‬ ‫إجراءات‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫وبيروت‬ ‫فيتنام‬ ‫أمريكا‬ ‫ينسي‬ ‫سوف‬ ) ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫عن‬ ‫أرضنا‬ ‫من‬ ‫المحتلين‬ ‫إخراج‬ ‫هي‬ ‫أهدافنا‬ ‫الشريعة‬‫حكم‬‫وإقامة‬،‫منهم‬‫أرضنا‬‫تطهير‬‫طريق‬ ‫وقتال‬ ‫التوحيد‬ ‫دعوة‬ ‫ونشر‬ ‫اإلسالمية‬ ‫والخالفة‬ . ‫الضعفاء‬ ‫ونصرة‬ ‫الظالمين‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ، ‫األخيرة‬ ‫المعلية‬ ‫بعد‬ :2‫س‬ ‫بأنها‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫وصفت‬ ‫هناك‬ ‫تعتقد‬ ‫لماذا‬ ، ‫التنظيم‬ ‫أفرع‬ ‫اخطر‬ ‫احد‬ ‫خطورته‬ ‫مدى‬ ‫وما‬ ‫بالتنظيم؟‬ ‫متصاعد‬ ‫اهتمام‬ ‫فعال؟‬ ‫للقيام‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫وفقنا‬ ، ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫اهلل‬ ‫ونسال‬ ‫المعتدين‬ ‫األمريكان‬ ‫ضد‬ ‫بعملية‬ ‫المتزايد‬ ‫االهتمام‬ . ‫هذا‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫علينا‬ ‫يمن‬ ‫أن‬ ‫الموقع‬ ‫سببه‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫بتنظيم‬ ‫وموطن‬‫اإلسالم‬‫مهد‬،‫العرب‬‫لجزيرة‬‫االستراتيجي‬ ‫الصحابة‬‫ودماء‬‫الشريفين‬‫الحرمين‬‫وارض‬‫الرسالة‬ ‫األمريكان‬ ‫والن‬ .‫أبنائها‬ ‫عروق‬ ‫في‬ ‫تجري‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫تمر‬ ‫العالمية‬ ‫التجارة‬ ‫وطرق‬ ‫فيها‬ ‫أطماع‬ ‫لديهم‬ ‫تشكل‬ ‫ولهذا‬ ‫منها‬ ‫النفط‬ ‫لسرقة‬ ‫و‬ ‫مياهها‬ ‫عبر‬ .‫لألمريكان‬ ‫حياة‬ ‫شريان‬ ‫المنطقة‬ ‫هذه‬ ‫يريدون‬ ‫وال‬ ‫المنطقة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫يركزون‬ ‫هم‬ ‫لهذا‬ ‫للحفاظ‬ ‫تسعى‬ ‫قد‬ ‫جماعة‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫فيها‬ ‫مشاكل‬ ‫أي‬ ‫يخشون‬ ‫فهم‬ ، ‫ودينهم‬ ‫المسلمين‬ ‫ثروات‬ ‫على‬ . ‫أحالمهم‬ ‫تنتهي‬ ‫أن‬ ‫و‬ ‫مؤامراتهم‬ ‫تحبط‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫تنظيم‬ ‫خطورة‬ ‫مدى‬ ‫ما‬ ‫سؤالك‬ ‫على‬ ‫وإجابة‬ ‫وجد‬ ‫أينما‬ ، ‫فأقول‬ ‫العرب‬ ‫جزيرة‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫فالمجاهدين‬‫الكفار‬‫على‬‫خطر‬‫فهناك‬‫المجاهدين‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫منهم‬ ‫واحد‬ ‫وجد‬ ‫إذا‬ ‫الواحد‬ ‫كالجسد‬ ‫هم‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ينتشر‬ ‫والخوف‬ ‫الرعب‬ ‫أن‬ ‫ستجد‬ ‫ما‬ .‫المكان‬ ‫بعمليات‬ ‫القيام‬ ‫في‬ ‫نجحت‬ ‫القاعدة‬ ‫أفرع‬ ‫كل‬ ‫السيارة‬ ‫عملية‬ ‫وأخرها‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ضد‬ ‫المختلفة‬ ‫األفرع‬ .‫نيويورك‬ ‫في‬ ‫الملغومة‬ ‫وحلفائهم‬ ‫األمريكان‬ ‫يقاتل‬ ‫أيهم‬ ‫يتسابقون‬ ‫الصنم‬ ‫تحطيم‬ ‫في‬ ‫بالسباق‬ ‫الفوز‬ ‫يريد‬ ‫وكلهم‬ .‫هذا‬ ‫في‬ ‫األكبر‬ ‫الفضل‬ ‫لهم‬ ‫ويكون‬ ، )‫(أمريكا‬
  • 15. 15Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫جميع‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬ ‫اهلل‬ ‫بعون‬ ‫ولكن‬ . ‫فيها‬ ‫فتش‬ .‫بحوزته‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫القنبلة‬ ‫تكتشف‬ ‫أن‬ ‫األمن‬ ‫أجهزة‬ ‫إنكم‬ ( ‫هي‬ ‫لألمريكان‬ ‫إيصالها‬ ‫المراد‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫الرسالة‬ ‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫واقعا‬ ‫منعشة‬ ‫مال‬ ‫باألمن‬ ‫تحلموا‬ ‫لن‬ ‫في‬ ‫إخواننا‬ ‫و‬ ‫بحياتكم‬ ‫تنعموا‬ ‫أن‬ ‫العدل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫وانه‬ )‫عيش‬ ‫أنكد‬ ‫في‬ ‫غزة‬ : ‫فهي‬ ‫العملية‬ ‫ثمار‬ ‫أما‬ ‫بليون‬ 41 ‫ب‬ ‫تقدر‬ ‫األمريكي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫عظيمة‬ ‫خسارة‬ • .‫الرياح‬ ‫مع‬ ‫ذهبت‬ ‫األمنية‬ ‫ائتهم‬ ‫اجر‬ ‫وكل‬ ‫دوالر‬ ‫األمريكية‬ ‫والمؤسسات‬ ‫المطارات‬ ‫في‬ ‫انتشر‬ ‫الخوف‬ • ‫على‬ ‫قادرة‬ ‫غير‬ ‫أنها‬ ‫األمريكي‬ ‫للشعب‬ ‫أعلنت‬ ‫األمنية‬ .‫لهم‬ ‫الحماية‬ ‫توفير‬ ‫الرعب‬‫من‬‫توزنا‬‫خلق‬‫األمريكي‬‫للشعب‬‫الخوف‬‫إيصال‬ • .‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫اوباما‬ ‫حكومة‬ ‫وان‬ ‫الراغبين‬‫الغرب‬‫في‬‫المسلم‬‫الشباب‬‫أمام‬‫األبواب‬‫فتح‬ • .‫اإلسالم‬ ‫ضد‬ ‫الصليبية‬ ‫الحملة‬ ‫من‬ ‫االنتقام‬ ‫في‬ ‫توقف‬ ‫حتى‬ ‫الغرب‬ ‫من‬ ‫القاعدة‬ ‫تريد‬ ‫ماذا‬ :5‫س‬ ‫؟‬ ‫له‬ ‫استهدافها‬ ‫العدوان‬ ‫وقف‬ : ‫واحد‬ ‫شيء‬ ‫هو‬ ‫الغرب‬ ‫من‬ ‫نريده‬ ‫ما‬ ‫األراضي‬ ‫من‬ ‫واالنسحاب‬ ‫اإلسالمية‬ ‫األمة‬ ‫ضد‬ ‫والقمع‬ ‫جميع‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫تقديمه‬ ‫تم‬ ‫الحل‬ ‫هذا‬ ، ‫اإلسالمية‬ ‫عن‬ ‫عرضها‬ ‫تم‬ ‫الهدنة‬ . ‫مناسبة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫قادتنا‬ ‫األمة‬ ‫عن‬ ‫نيابة‬ ‫لهذا‬ ‫المخول‬ ‫الوحيد‬ ‫الشخص‬ ‫طريق‬ ‫رفض‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ – ‫اهلل‬ ‫حفظة‬ - ‫الدن‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫الشيخ‬ ‫زاد‬ ‫كلما‬ ‫سلمية‬ ‫وخطة‬ ‫خيار‬ ‫قدمنا‬ ‫كلما‬ . ‫عرضة‬ ‫عن‬ ‫ندافع‬ ‫أن‬ ‫سوى‬ ‫خيار‬ ‫لنا‬ ‫يبقى‬ ‫لم‬ ‫لذلك‬ ‫عنادهم‬ ‫مهاجمة‬ ‫عن‬ ‫الغرب‬ ‫توقف‬ ‫إذا‬ .‫المعتدين‬ ‫ونرد‬ ‫أنفسنا‬ ‫أو‬ ، ‫استهدافهم‬ ‫عن‬ ‫سنتوقف‬ ‫نحن‬ ‫األمة‬ ‫واضطهاد‬ ‫سقوا‬ ‫التي‬ ‫الكأس‬ ‫نفس‬ ‫من‬ ‫بسقيهم‬ ‫سنقوم‬ ‫أننا‬ .‫منها‬ ‫امتنا‬ ‫أبرياء‬ ‫لضربات‬ ‫أهدافا‬ ‫كانت‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫مناطق‬ ‫عدة‬ :6‫س‬ ‫الخائنة‬ ‫الحكومة‬ ، ‫ومأرب‬ ‫شبوه‬ ‫و‬ ‫أبين‬ ‫مثل‬ ‫األمريكان‬ ‫ما‬ ، ‫القاعدة‬ ‫ضد‬ ‫وقائية‬ ‫ضربات‬ ‫كانت‬ ‫أنها‬ ‫ادعت‬ ‫العمليات‬ ‫هذه‬ ‫أضعفت‬ ‫وهل‬ ‫حصل؟‬ ‫ما‬ ‫حقيقة‬ ‫هي‬ ‫التنظيم؟‬ ‫األمريكان‬ ‫قتل‬ ‫كم‬ ، ‫الناس‬ ‫قتل‬ ‫هي‬ ‫األمريكان‬ ‫ثقافة‬ ‫واألفغان‬ ‫والعراقيين‬ ‫واليابانيين‬ ‫الفيتناميين‬ ‫من‬ ‫من‬ ‫الصهاينة‬ ‫حلفائهم‬ ‫قتل‬ ‫وكم‬ ‫والصوماليين‬ ‫المتعطشين‬ ‫الوحوش‬ ‫هؤالء‬ ‫بدعم‬ ‫الفلسطينيين‬ ‫وأرحب‬ ‫باكازم‬ ‫قبيلة‬ ‫من‬ ‫العشرات‬ ‫قتلوا‬ ‫وأخيرا‬ ‫للدماء؟‬ ‫انهم‬ ‫وادعوا‬ ‫والنساء‬ ‫األطفال‬ ‫قتلوا‬ ‫لقد‬ .‫والعوالق‬ ‫للناس‬ ‫ذلك‬ ‫وبرروا‬ ‫القاعدة‬ ‫ضد‬ ‫وقائية‬ ‫بضربات‬ ‫قاموا‬ .‫القاعدة‬ ‫من‬ ‫قادة‬ ‫قتلوا‬ ‫أنهم‬ ‫بدعائهم‬ ‫وعن‬ ‫سيادتها‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫ال‬ ‫هب‬ ‫اليمنية‬ ‫الحكومة‬
  • 16. 16 Inspire | Al-Malahem Media .‫األمريكان‬ ‫جرائم‬ ‫لتبرير‬ ‫ولكن‬ ‫شعبها‬ ‫من‬ ‫األبرياء‬ ‫ضربات‬ ‫كانت‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫الضربات‬ ‫لهذه‬ ‫بالترويج‬ ‫قاموا‬ ‫أنهم‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫القاعدة‬ ‫ضد‬ ‫الجوية‬ ‫القوات‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫ولكن‬ .‫البدو‬ ‫من‬ ‫كانوا‬ ‫الضحايا‬ ‫أن‬ ‫يعرفون‬ ‫بينما‬ ‫النقاط‬ ‫بعض‬ ‫حسمت‬ ‫قد‬ ‫اليمنية‬ ‫الحكومة‬ .‫األمريكان‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫الثمن‬ ‫األطفال‬ ‫و‬ ‫النساء‬ ‫يدفع‬ ‫العشرات‬ ‫تقتل‬ ‫التي‬ ‫الدقيقة‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫وما‬ ‫باألمور‬ ‫جاهال‬ ‫الطيار‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫واألطفال؟‬ ‫النساء‬ ‫من‬ ‫خيم‬ ‫بين‬ ‫يفرق‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫سيظل‬ ‫العسكرية‬ ‫األمريكي‬ ‫الكره‬ ‫ولكنه‬ . ‫العسكرية‬ ‫المواقع‬ ‫وبين‬ ‫البدو‬ .‫اآلخرين‬ ‫قتل‬ ‫في‬ ‫والرغبة‬ ‫تضعف‬ ‫ولن‬ ‫لألمريكان‬ ‫شي‬ ‫أي‬ ‫تحقق‬ ‫لن‬ ‫القنابل‬ ‫هذه‬ ‫تدفع‬ ‫سوف‬ ‫فهي‬ ‫العكس‬ ‫وعلى‬ ، ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫التنظيم‬ ‫هذه‬ .‫ضدهم‬ ‫معنا‬ ‫للوقوف‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫تكشفت‬ ‫سوف‬ ‫األمريكان‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المتهورة‬ ‫األعمال‬ .‫والتدمير‬‫القتل‬‫وهي‬‫الديمقراطية‬‫حقيقة‬‫للمسلمين‬ ‫قتلت‬ ‫قد‬ ‫انك‬ ‫الخائنة‬ ‫الحكومة‬ ‫إعالم‬ ‫ادعى‬ :7‫س‬ ‫كذب‬ ‫االدعاء‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫وتبين‬ ، ‫العسكري‬ ‫القائد‬ ‫و‬ ‫ونائبك‬ ‫وما‬ ‫الكذبة؟‬ ‫هذه‬ ‫الحكومة‬ ‫كذبت‬ ‫لماذا‬ ‫نظرك‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ، ‫إليه؟‬ ‫تشير‬ ‫الذي‬ ‫عندما‬ ‫خاصة‬ ، ‫الكذب‬ ‫في‬ ‫محترف‬ ‫هو‬ ‫اليمني‬ ‫الرئيس‬ ‫الكذبات‬ ‫هذه‬ ‫فمثل‬ ‫المال‬ ‫بابتزاز‬ ‫الكذب‬ ‫هذا‬ ‫يتعلق‬ ‫يصنع‬ ‫وهو‬ ‫سذج‬ ‫فهم‬ ‫األمريكان‬ ‫من‬ ‫الماليين‬ ‫تجلب‬ ‫العولقي‬ ‫أنور‬ ‫الشيخ‬ ‫الداعية‬ ‫قال‬ ‫كما‬ .‫كاذبا‬ ‫نصرا‬ ‫لهم‬ ‫للحكومة‬ ‫المميزة‬ ‫العالمة‬ ‫إن‬ ( : - ‫اهلل‬ ‫حفظة‬ – .‫شعبهم‬ ‫على‬ ‫يكذبون‬ ‫إنهم‬ ، ‫الكذب‬ ‫هي‬ ‫اليمنية‬ ‫على‬ ‫يكذبون‬ ‫أنهم‬ ، ‫الخارجي‬ ‫العالم‬ ‫إلى‬ ‫يكذبون‬ ‫إنهم‬ ، ‫سنة‬ ‫ثالثين‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫منذ‬ ‫يكذبون‬ ‫فهم‬ .) ‫الجميع‬ ‫يكشف‬ ‫وهذا‬ ‫مفضوح‬ ‫بشكل‬ ‫شعبهم‬ ‫على‬ ‫ويكذبون‬ ‫ناهيك‬ ‫أنفسهم‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫على‬ ‫قدرتهم‬ ‫عدم‬ ‫لنا‬ ‫أيديهم‬ ‫عن‬ ‫خارج‬ ‫أمر‬ ‫وهذا‬ ‫اآلخرين‬ ‫عن‬ ‫دفاعهم‬ ‫عن‬ ‫مرارا‬ ‫قلتنا‬ ‫بأننا‬ ‫االدعاء‬ ‫إلى‬ ‫لهم‬ ‫ليس‬ ‫ولذلك‬ . ‫اآلن‬ ‫تدفق‬ ‫استمرار‬ ‫ضمان‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬ ‫مرارا‬ ‫وأسرنا‬ . ‫لهم‬ ‫الخارجية‬ ‫المساعدات‬ ‫ضد‬ ‫بعمليات‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫القاعدة‬ ‫تصر‬ ‫لماذا‬ :8‫س‬ ‫أمريكا؟‬ ‫وخاصة‬ ‫الغرب‬ ،‫استهدافها‬ ‫على‬ ‫تجبرنا‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫أمريكا‬ ،‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫البشرية‬ ‫النفس‬ ‫ترفضها‬ ‫التي‬ ‫البشعة‬ ‫الجرائم‬ ‫هذه‬
  • 17. 17Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫الن‬ ‫واالحتجاجات‬ ‫المظاهرات‬ ‫في‬ ‫بالمشاركة‬ -‫والسالم‬ ‫فالوسيلة‬ . ‫عدوانه‬ ‫عن‬ ‫الغرب‬ ‫توقف‬ ‫لن‬ ‫الطرق‬ ‫هذه‬ ‫والضحية‬ ‫التفجير‬ ‫وسائل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫الناجحة‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫عنه‬ ‫للدفاع‬ ‫الصحيحة‬ ‫فالطريقة‬ .‫بالنفس‬ ‫وعمر‬ ‫حسن‬ ‫ونضال‬ ‫باكستان‬ ‫طالبان‬ ‫حركة‬ ‫به‬ ‫قامت‬ ‫علية‬ ‫سيمشي‬ ‫الطريق‬ ‫–هذا‬ ‫أسره‬ ‫اهلل‬ ‫فك‬ – ‫الفاروق‬ .‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫الرجال‬ ‫عليه‬ ‫نبيكم‬ ‫عن‬ ‫ودافعوا‬ ‫قوموا‬ ، ‫المسلمون‬ ‫أيها‬ ‫مسدسه‬ ‫مع‬ ‫ورجل‬ ‫بسكينه‬ ‫رجل‬ : ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫كيفية‬ ‫وتعلم‬ ‫قنبلة‬ ‫مع‬ ‫ورجل‬ ‫بندقية‬ ‫مع‬ ‫ورجل‬ ‫دهسهم‬ ‫أو‬ ‫والمباني‬ ‫الغابات‬ ‫وحرق‬ ‫المتفجرات‬ ‫صناعة‬ ‫ضربهم‬ ‫فطرق‬ ، ‫بك‬ ‫الخاصة‬ ‫وشاحنتك‬ ‫بسيارتك‬ ‫تجد‬ ‫وسوق‬ ‫ضعيفا‬ ‫تكن‬ ‫وال‬  ‫اهلل‬ ‫بعون‬ ‫متعددة‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫و‬ ‫كبير‬ ‫علينا‬  ‫الرسول‬ ‫حق‬ . ‫لذلك‬ ‫الطريق‬ ‫رسول‬ ‫ننصر‬ ‫لم‬ ‫إن‬ ‫أمهاتنا‬ ‫فلتثكلنا‬ ، ‫اجله‬ ‫من‬ ‫نموت‬ . - ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ – ‫اهلل‬ ‫دفاعا‬ ‫قاتلت‬ ‫إذا‬ ‫إلى‬ ‫اهلل‬ ‫أمام‬ ‫لنا‬ ‫عذر‬ ‫ال‬ ‫المسلمون‬ ‫أيها‬ ‫بالهجرة‬ ‫عليك‬ ‫القتال‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬ ‫وإذا‬ ،  ‫نبيه‬ ‫عن‬ ‫األرض‬ ‫هذه‬ ‫الن‬  ‫الرسول‬ ‫فيها‬ ‫يسب‬ ‫التي‬ ‫األرض‬ ‫من‬ ‫لعدم‬ ‫دعا‬  ‫الرسول‬ ‫أن‬ ‫خاصة‬ . ‫اهلل‬ ‫عذاب‬ ‫تنتظر‬  ‫والرسول‬ ‫بينهم‬ ‫يعيش‬ ‫فكيف‬ ‫الكفار‬ ‫بين‬ ‫السكن‬ ‫التي‬ ‫األرض‬ ‫من‬ ‫تهاجر‬ ‫وان‬ ‫ا‬ ‫شيء‬ ‫تفعل‬ ‫ال‬ ‫وأنت‬ ‫يهاجم‬ ‫القيامة؟‬ ‫يوم‬ ‫اهلل‬ ‫تجيب‬ ‫بماذا‬ ‫فيها؟‬ ‫يسب‬ ‫هؤالء‬ ‫مقاطعه‬ ‫من‬ ‫اقل‬ ‫فال‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫فشلت‬ ‫إذا‬ ‫إلى‬ ‫واللجوء‬ ‫والبراء‬ ‫والوالء‬ ‫اهلل‬ ‫وحدانية‬ ‫وعالن‬ ‫الكفار‬ .‫عندهم‬ ‫من‬ ‫ليخرجك‬ ‫اهلل‬ ... ‫النصر‬ ‫يمنحنا‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫نسال‬  ‫ونبيه‬ ‫دينه‬ ‫ينصر‬ ‫وان‬ ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫والحمد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ - ‫للرسول‬ ‫المسيئة‬ ‫الرسوم‬ ‫مثل‬  ‫النبي‬ ‫سبوا‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫ومنح‬ ‫االحتفاالت‬ ‫وعقد‬ - ‫أنهم‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫األمريكان‬ ‫استهداف‬ ‫علينا‬ ‫تفرض‬ ‫أمريكا‬ .‫تماما‬ ‫الخريطة‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫إبادتهم‬ ‫علينا‬ ‫تفرض‬ ‫الذي‬ ‫الغرب‬ ‫ومعها‬ ‫يزال‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫السرطان‬ ‫هي‬ ‫عن‬ ‫النقاب‬ ‫ويحضر‬ ‫اإلجرامية‬ ‫التصرفات‬ ‫هذا‬ ‫يدعم‬ .‫والطاهرة‬ ‫العفيفة‬ ‫المسلمة‬ ‫المرأة‬ ،‫واالستبداد‬ ‫الظلم‬ ‫هذا‬ ‫ضد‬ ‫القتال‬ ‫على‬ ‫نصر‬ ‫نحن‬ ‫لهذا‬ ‫الحفاظ‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫القتال‬ ‫فقط‬ ‫ليست‬ ‫أالن‬ ‫فالمسالة‬ ‫فالمسالة‬ ‫موالهم‬ ‫أو‬ ‫أرضهم‬ ‫أو‬ ‫الناس‬ ‫أرواح‬ ‫على‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫هي‬ ‫اآلن‬ ‫المسالة‬ . ‫هذا‬ ‫من‬ ‫اكبر‬ ‫أصبحت‬ ‫ال‬ ‫لهم‬ ‫بالنسبة‬ .‫الفاحشين‬ ‫الناس‬ ‫هؤالء‬ ‫ضد‬ ‫األنبياء‬ ‫الن‬ ‫جالله‬ ‫جل‬ ‫اهلل‬ ‫عذاب‬ ‫من‬ ‫للخروج‬ ‫طريقة‬ ‫توجد‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫فاهلل‬ .‫رسوله‬ ‫يحمي‬ ‫سوف‬  ‫اهلل‬ ‫أنبيائه‬ ‫يحمي‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫فحق‬ ‫المؤمنين‬ ‫عبادة‬ ‫يحمي‬ .‫خلقة‬ ‫من‬ ‫اصطفاهم‬ ‫الذين‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫ضدهم‬ ‫ينصرنا‬ ‫سوف‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫وادهي‬ ‫اشد‬ ‫المقبلة‬ ‫األيام‬ ‫في‬ ‫األمريكان‬ ‫ينتظره‬ ‫وما‬ : ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫يقول‬ ، ‫مضى‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫نرتبص‬‫ونحن‬‫احلسنيني‬‫إحدى‬‫إال‬‫بنا‬‫تربصون‬‫هل‬‫قل‬ ﴿ ‫فرتبصوا‬ ‫بأيدينا‬ ‫أو‬ ‫عنده‬ ‫من‬ ‫بعذاب‬ ‫اهلل‬ ‫يصيبكم‬ ‫أن‬ ‫بكم‬ ﴾ ‫مرتبصون‬ ‫معكم‬ ‫إنا‬ . } 52 – H{ ‫في‬ ‫للمسلمين‬ ‫نصيحتك‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫النهاية‬ ‫وفي‬ :9‫س‬ ‫الغرب؟‬ ‫يقتنوا‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫الغرب‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫لإلخوة‬ ‫نصيحتي‬ ‫في‬ ‫يعيشون‬ ‫هم‬ ،‫الحرب‬ ‫طرق‬ ‫يتعلموا‬ ‫وان‬ ‫األسلحة‬ ‫للعدو‬‫قوية‬‫ضربات‬‫فيه‬‫يوجهوا‬‫أن‬‫يستطيعون‬‫مكان‬ ‫اهلل‬ ‫ورسول‬ ‫للحياة‬ ‫معنى‬ ‫فال‬ . ‫اهلل‬ ‫رسوله‬ ‫وينصرون‬ .‫أعينهم‬‫أمام‬‫الجريمة‬‫هذه‬‫ويرون‬‫يسمعون‬‫وهم‬‫يسب‬ ‫الصالة‬ ‫-علية‬ ‫وأمي‬ ‫هو‬ ‫بابي‬ ‫عنه‬ ‫الدفاع‬ ‫يكفي‬ ‫فال‬
  • 18. 18 Inspire | Al-Malahem Media ‫؟‬ ‫الجديد‬ ‫حذائك‬ ‫لشراء‬ ‫جاهز‬ ‫أنت‬ ‫هل‬ ‫على‬ ‫باإلنفاق‬ ‫قم‬ ‫أوال‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫المستحقين‬ ... ‫ثروتك‬
  • 19. 19Issue 1 | Summer 1431 | 2010 !! ‫الحقيقي‬ ‫لوجهه‬ ‫المغطي‬ ‫النقاب‬ ‫حظر‬ ‫الغرب‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫ابراهيم‬ ‫يحيى‬ ‫أمر‬ ‫هو‬ ‫فرض‬ ‫النقاب‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫الشرعي‬ ‫الحكم‬ ‫حتى‬ ‫ولكن‬ ، ‫المسلمين‬ ‫علماء‬ ‫بين‬ ‫فيه‬ ‫مختلف‬ ‫وانه‬ ‫مستحب‬ ‫انه‬ ‫قالوا‬ ‫وجوبه‬ ‫يرون‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫النقاب‬ ‫ارتداء‬ ‫إن‬ ، ‫أوضح‬ ‫بعبارة‬ .‫فاضل‬ ‫عمل‬ ‫تخاض‬ ‫الحق‬ ‫هذا‬ ‫وحول‬ .‫المسلمة‬ ‫للمرأة‬ ‫حق‬ ‫هو‬ ‫البرلمانات‬ ‫في‬ ‫التشريعية‬ ‫الحروب‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫اآلن‬ ‫اتخذت‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫الحرب‬ .‫الغربية‬ ‫والمحاكم‬ ‫العراق‬ ‫في‬ ‫عملية‬ ‫حرب‬ ‫فهناك‬ ‫متعددة‬ ‫أشكال‬ ‫باكستان‬ ‫في‬ ‫بالوكالة‬ ‫حرب‬ ‫و‬ ، ‫وأفغانستان‬ ‫القلوب‬ ‫معركة‬ ‫وهناك‬ ، ‫والصومال‬ ‫واليمن‬ ‫حرب‬ ‫وهناك‬ ،‫واألكاديميات‬ ‫اإلعالم‬ ‫في‬ ‫والعقول‬ ‫في‬ ‫والمحاكم‬ ‫البرلمانات‬ ‫في‬ ‫تشن‬ ‫تشريعية‬ .‫النقاب‬ ‫حول‬ ‫وأوروبا‬ ‫الشمالية‬ ‫أمريكا‬ ‫من‬ ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫كيف‬ ‫لالهتمام‬ ‫المثير‬ ‫من‬ ‫ارتدائه‬ ‫المسلمة‬ ‫المرأة‬ ‫تختار‬ ‫الذي‬ ‫المالبس‬ ‫بين‬ ‫فكرية‬ ‫ومعركة‬ ‫خالف‬ ‫ونقطة‬ ‫رمز‬ ‫إلى‬ ‫تحول‬ ‫سمات‬ ‫إحدى‬ ‫هو‬ ‫اليوم‬ ‫النقاب‬ .‫واإلسالم‬ ‫الغرب‬ ‫مضاف‬ ‫إضافي‬ ‫ودليل‬ ‫الحضارات‬ ‫بين‬ ‫التصادم‬ ‫متسامح‬ ‫غير‬ ‫الغرب‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫األدلة‬ ‫من‬ ‫لمجموعة‬ .‫هناك‬ ‫المسلمة‬ ‫الجالية‬ ‫نحو‬ ‫ساركوزي‬ ‫نيكوالس‬ ‫الفرنسي‬ ‫الرئيس‬ ‫كلمات‬ ‫الغرب‬ ‫نظره‬ ‫حقيقة‬ ‫لنا‬ ‫تبين‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫مشكلة‬ ‫ليست‬ ‫البرقع‬ ‫مشكلة‬ ‫إن‬ " : ‫للنقاب‬ ‫المرأة‬ ‫لحرية‬ ‫بالنسبة‬ ‫مشكلة‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ، ‫دينية‬ ‫بل‬ ‫دينيا‬ ‫رمزا‬ ‫ليس‬ ‫البرقع‬ .‫النساء‬ ‫كرامة‬ ‫و‬ ، ‫غير‬ ‫انه‬ ‫أقول‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ .‫واإلذالل‬ ‫للخنوع‬ ‫رمز‬ ‫هو‬ ‫الفرنسية‬ ‫الجمهورية‬ ‫أراضي‬ ‫في‬ ‫رسميا‬ ‫به‬ ‫مرحب‬ ‫أسيرات‬ ‫نساء‬ ‫بلدنا‬ ‫في‬ ‫نقبل‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫ال‬ ، ‫ومحرومين‬ ‫العامة‬ ‫الحياة‬ ‫من‬ ‫مقطوعين‬ ،‫خلفه‬ ‫الجمهورية‬ ‫تعقتده‬ ‫ما‬ ‫ليس‬ ‫هذا‬ ، ‫الهوية‬ ‫من‬ . " ‫المرأة‬ ‫عن‬ ‫الفرنسية‬ ‫مشكله‬ ‫هو‬ ‫النقاب‬ ‫أن‬ : ‫كله‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫يفهم‬ ‫ما‬ ‫وانه‬ ‫والذل‬ ‫للخنوع‬ ‫ورمز‬ ‫المرأة‬ ‫بهوية‬ ‫تتعلق‬ .‫المرأة‬ ‫هوية‬ ‫ويطمس‬ ‫يضطهد‬ ‫رداء‬ ‫عن‬ ‫الفرنسي‬ ‫الرئيس‬ ‫يقوله‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫الذي‬ ‫العالم‬ ‫حول‬ ‫المسلمات‬ ‫النساء‬ ‫من‬ ‫الماليين‬ ‫انه‬ ‫ننسى‬ ‫ال‬ ‫أيضا‬ ‫دعونا‬ .‫لقرون‬ ‫يلبسنه‬ ‫ظللن‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ – ‫النبي‬ ‫زوجات‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫يرى‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫يصفه‬ ‫والذي‬ ‫أعينهن‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ – ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫والخنوع‬ ‫الذل‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ ‫رمز‬ ‫بأنه‬ ‫ساركوزي‬ .‫المرأة‬ ‫هوية‬ ‫ويطمس‬ ‫لإلسالم‬ ‫الحقيقيين‬ ‫الممثلين‬ ‫وهم‬ ‫المجاهدين‬ ‫لالمبريالية‬ ‫معارضتهم‬ ‫في‬ ‫واضحين‬ ‫اليوم‬ ‫المسلمين‬ ‫على‬ ‫تفرض‬ ‫والتي‬ ‫الغربية‬ ‫والقيم‬ ‫معارضته‬ ‫في‬ ‫يختبأ‬ ‫الغرب‬ ‫ولكن‬ . ‫بالقوة‬ ‫اليوم‬ ‫والحريات‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫ستار‬ ‫خلف‬ ‫للنقاب‬ ‫الجنسين‬ ‫بين‬ ‫والمساواة‬ ‫المرأة‬ ‫وحقوق‬ ‫العامة‬ ‫هي‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫بينما‬ ، ‫الشعارات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫والتمييز‬ ‫الشوفينية‬ ‫و‬ ‫التسامح‬ ‫وعدم‬ ‫امبريالية‬ .‫الغرب‬‫في‬‫المسلمين‬‫ضد‬‫يمارس‬‫الذي‬‫العنصري‬ ‫على‬ ‫فريضة‬ ‫ليس‬ ‫فالنقاب‬ ‫الذكر‬ ‫أسلفنا‬ ‫وكما‬ ‫ولكن‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫لكثير‬ ‫وفقا‬ ‫المسلمات‬ ‫النساء‬ ‫رمز‬ ‫أصبح‬ ‫قد‬ ‫وانه‬ ‫المسلمة‬ ‫للمرأة‬ ‫حق‬ ‫ألنه‬ ‫موقف‬ ‫اخذ‬ ‫المسلمين‬ ‫على‬ ‫فانه‬ ‫اليوم‬ ‫لإلسالم‬ .‫لها‬ ‫واالستعداد‬ ‫المعركة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫حازم‬ ‫الغرب‬ ‫في‬ ‫المسلمات‬ ‫النساء‬ ‫على‬ ‫نقترح‬ ‫ولهذا‬ ‫أن‬ ‫واجب‬ ‫النقاب‬ ‫ارتداء‬ ‫أن‬ ‫يرون‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫القرار‬ ‫هذا‬ ‫رفض‬ ‫على‬ ‫كعالمة‬ ‫بارتدائه‬ ‫يقمن‬ ‫مسلمات‬ ‫بكونهن‬ ‫لالفتخار‬ ‫وكرمز‬ ،‫التعسفي‬ ‫على‬ ‫للرد‬ ‫يرتدينه‬ ‫شرف‬ ‫ووسام‬ ‫عام‬ ‫وبيان‬ ‫انه‬ ‫وتبيان‬ .‫المنحطة‬ ‫الغربية‬ ‫الحياة‬ ‫طريقة‬ ‫النقاب‬ ‫ارتدي‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫مفروضا‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫حتى‬
  • 20. 20 Inspire | Al-Malahem Media ‫الغرب‬ ‫على‬ ‫يملي‬ ‫أن‬ ‫ارفض‬ ‫ألنني‬ ‫ارتديه‬ ‫فسوف‬ .‫ديني‬ ‫أمارس‬ ‫كيف‬ ‫اخترن‬ ‫ألنهن‬ ‫النقاب‬ ‫يرتدين‬ ‫المسلمات‬ ‫النساء‬ ‫الفكرة‬ ‫تحطيم‬ ‫األخوات‬ ‫على‬ ، ‫ذلك‬ ‫ويردن‬ ‫ذلك‬ ‫يتحررن‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫المسلمات‬ ‫النساء‬ ‫بان‬ ‫الغربية‬ .‫ارتدائها‬ ‫يردن‬ ‫ال‬ ‫مالبس‬ ‫ارتداء‬ ‫على‬ ‫اإلجبار‬ ‫من‬ ‫لن‬ ‫فهو‬ ، ‫بصله‬ ‫للموضوع‬ ‫يمت‬ ‫ال‬ ‫النقاب‬ ‫حكم‬ ‫وإذا‬ ‫شيء‬ ‫النقاب‬ ‫تجاه‬ ‫الغرب‬ ‫نظر‬ ‫وجه‬ ‫من‬ ‫يغير‬ ‫االئمام‬‫أو‬‫ذلك‬‫على‬‫اجمعوا‬‫األربعة‬‫األئمة‬‫كان‬‫ما‬ ‫األهمية‬ ‫اكتسب‬ ‫النقاب‬ .‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫أو‬ ‫احمد‬ ‫وفارقة‬ ‫واضحة‬ ‫عالمة‬ ‫انه‬ ‫بسبب‬ ‫اكتسبها‬ ‫التي‬ .‫لإلسالم‬ ‫ترمز‬ ‫التي‬ ‫المآذن‬ ‫غرار‬ ‫على‬ ، ‫للمسلمين‬ ‫المآذن‬ ‫أن‬ ‫وحقيقة‬ ‫ال‬ ‫أم‬ ‫فرضا‬ ‫النقاب‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫يهم‬ ‫ال‬ ‫حقيقي‬ ‫تاريخي‬ ‫إسالمي‬ ‫أصل‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫ضد‬ ‫ليس‬ ‫فالغرب‬ ‫بهذا‬ ‫تتعلق‬ ‫ال‬ ‫فالقضية‬ ،‫هنا‬ ‫وهذه‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫ضد‬ ‫هو‬ ‫الغرب‬ ،‫المآذن‬ ‫أو‬ ‫النقاب‬ .‫له‬ ‫رموز‬ ‫مجرد‬ ‫هنا‬ ‫مهم‬ ‫الشرعي‬ ‫الحكم‬ ‫بان‬ ‫البعض‬ ‫يجادل‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫فالنقاب‬ ‫اإلسالم‬ ‫ضد‬ ‫ليس‬ ‫الغرب‬ ‫وان‬ ‫يجادلون‬ ‫وقد‬ .‫الحجاب‬ ‫وليس‬ ‫للهجوم‬ ‫يتعرض‬ ‫بعض‬ ‫وان‬ ‫أمنيه‬ ‫مخاوف‬ ‫بسبب‬ ‫يهاجم‬ ‫النقاب‬ ‫إسالمي‬ ‫أو‬ ‫عربي‬ ‫تقليد‬ ‫هو‬ ‫النقاب‬ ‫أن‬ "‫"الخبراء‬ ‫انه‬ ‫المسلمين‬ ‫يقول‬ ‫الذي‬ ‫الحجاب‬ ‫ضد‬ ‫لسنا‬ ‫وأننا‬ ‫ما‬ ‫به،هذا‬ ‫االلتزام‬ ‫المسلمات‬ ‫النساء‬ ‫على‬ ‫فرض‬ .‫شقين‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫الجواب‬ .‫البعض‬ ‫يقوله‬ ‫قد‬ ‫من‬ ‫بدأ‬ ‫ممنهج‬ ‫هجوم‬ ‫هناك‬ ‫فان‬ ‫شهدنا‬ ‫كما‬ ‫بخطوة‬ ‫خطوة‬ ‫تبدأ‬ ‫عملية‬ ‫فهي‬ ، ‫لألعلى‬ ‫األسفل‬ ‫بدال‬ ‫تدريجيا‬ ‫المسلمين‬ ‫تهيئة‬ ‫منها‬ ‫المقصود‬ ‫أن‬ ،‫ثانيا‬ .‫واستعدائهم‬ ‫حفيظتهم‬ ‫إثارة‬ ‫عن‬ ‫عدة‬ ‫وهناك‬ ‫للهجوم‬ ‫أيضا‬ ‫تعرض‬ ‫قد‬ ‫الحجاب‬ ‫كاشفنا‬ ‫مسلمات‬ ‫نساء‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫طلب‬ ‫حاالت‬ ‫في‬ ‫حصل‬ ‫قد‬ ‫وهذا‬ ‫حجابهن‬ ‫يخلعن‬ ‫أن‬ ‫لوجههن‬ ‫وعلينا‬‫وفرنسا‬‫وجورجيا‬‫المتحدة‬‫الواليات‬‫من‬‫كل‬ ‫فعال‬ ‫يهاجم‬ ‫الذي‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫والدليل‬ .‫المزيد‬ ‫توقع‬ ‫رسول‬ ‫من‬ ‫حصل‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫المآذن‬ ‫وليس‬ ‫اإلسالم‬ ‫هو‬ ‫دعاوى‬ ‫تحت‬  ‫محمد‬ ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫الكاريكاتورية‬ ‫بأنهم‬ ‫المسلمون‬ ‫اتهم‬ ‫وقد‬ .‫التعبير‬ ‫حرية‬ ‫وفي‬ ، "‫النكتة‬ " ‫يستوعبوا‬ ‫ولم‬ ‫حساسين‬ ‫كانوا‬ ‫نكته‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫االدعاء‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫الحقيقة‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬ .‫يستوعبها‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫الغرب‬ ‫وان‬ ‫الن‬ ‫الجدية‬ ‫بعدم‬ ‫األديان‬ ‫يعامل‬ ‫أن‬ ‫اختار‬ ‫الغرب‬ ‫واالستبداد‬ ‫الدم‬ ‫بحمامات‬ ‫مليء‬ ‫الديني‬ ‫تاريخه‬ ‫للغرب‬ ‫يعود‬ ‫فهذا‬ ‫متناسق‬ ‫وغير‬ ‫دغماتي‬ ‫وانه‬ ‫لماذا‬ ‫ولكن‬ .‫ال‬ ‫أم‬ ‫بجدية‬ ‫دينهم‬ ‫مع‬ ‫يتعاملوا‬ ‫بان‬ ‫إلى‬ ‫اليهود‬ ‫توصل‬ ‫فإذا‬ ‫اإلسالم؟‬ ‫على‬ ‫هذا‬ ‫يطبق‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫لديهم‬ ‫القديم‬ ‫العهد‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫الحالي‬ ‫وقتنا‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫لقتل‬ ‫األوامر‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫محاكم‬ ‫من‬ ‫يكفيها‬ ‫ما‬ ‫لديها‬ ‫المسيحية‬ ‫وان‬ ‫لفصلهم‬ ‫ممتنين‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫فيجب‬ ‫التفتيش‬ ‫له‬ ‫عالقة‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫كل‬ ‫ولكن‬ .‫الدولة‬ ‫عن‬ ‫الكنيسة‬ ، ‫البشر‬ ‫صنع‬ ‫من‬ ‫دينا‬ ‫ليس‬ ‫فاإلسالم‬ ،‫باإلسالم‬ ‫الحاخامات‬‫قبل‬‫من‬‫فيه‬‫التالعب‬‫يتم‬‫لم‬‫دين‬‫فهو‬ .‫األخرى‬ ‫السماوية‬ ‫بالديانات‬ ‫فعلوا‬ ‫كما‬ ‫والرهبان‬ ‫الوحيدين‬ ‫هم‬ ‫والمسلمين‬ ‫محرف‬ ‫غير‬ ‫فالقران‬ ‫تاريخ‬ ‫و‬ ‫مفصال‬ ‫سجال‬ ‫الذين‬ ‫األرض‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫محمد‬ ‫النبي‬ ‫إلى‬ ‫ادم‬ ‫من‬ ‫موثقة‬ ‫وأقوال‬ ‫حقيقي‬ ‫يعرفون‬ ‫المسلمون‬ . – ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ - ‫اهلل‬ ‫صلى‬ – ‫محمد‬ ‫األنبياء‬ ‫خاتم‬ ‫وفعل‬ ‫قال‬ ‫ماذا‬ ‫أو‬ ‫عيسى‬ ‫عن‬ ‫هذا‬ ‫ينطبق‬ ‫وال‬ ، - ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫فنحن‬ ، ‫حال‬ ‫أي‬ ‫على‬ .‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫موسى‬ ‫عليه‬ ‫ونحرص‬ ‫بجدية‬ ‫ديننا‬ ‫نعامل‬ ‫المسلمون‬ ‫صلى‬ – ‫محمد‬ ‫نبينا‬ ‫شرف‬ ‫نأخذ‬ ‫إننا‬ ‫وكما‬ ‫حرفيا‬ . ‫بإخالص‬ ‫ونحبه‬ ‫بجدية‬ – ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ليست‬ ‫للرسول‬ ‫المسيئة‬ ‫الكاريكاتورية‬ ‫الرسوم‬ ‫ورغم‬ ، ‫جيدا‬ ‫ذلك‬ ‫وضحوا‬ ‫قد‬ ‫والمسلمون‬ ‫نكته‬ ‫المعرض‬ ‫حاليا‬ ‫نرى‬ ‫و‬ ‫اإلساءة‬ ‫استمرت‬ ‫فقد‬ ‫ذلك‬ " ‫بارك‬ ‫ساوث‬ " ‫في‬ ‫أقيم‬ ‫الذي‬ ‫واإلساءة‬ ‫النقاب‬ ‫ضد‬ ‫تخاض‬ ‫التي‬ ‫الحروب‬ ‫مع‬ ‫التي‬ ‫الحقيقة‬ ‫والحرب‬  ‫لمحمد‬ ‫المستمرة‬ ، ‫اإلسالمي‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫مناطق‬ ‫عدة‬ ‫في‬ ‫تخاض‬ ‫مسرح‬ ‫الغرب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يتوقع‬ ‫أن‬ ‫المرء‬ ‫فعلى‬ ‫فمنذ‬ .‫المجاهدين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫استهداف‬ ‫لعمليات‬ ‫وعملية‬ " ‫هود‬ ‫فورت‬ " ‫عملية‬ ‫كانت‬ ‫وجيزة‬ ‫فتره‬ ‫السويدي‬ ‫الرسام‬ ‫قتل‬ ‫ومحاولة‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫سبب‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬ "‫سكوير‬ ‫تايمز‬ " ‫عملية‬ ‫وأخيرا‬ .‫العمليات‬ ‫هذه‬ ‫انخفاض‬ ‫توقع‬ ‫يدعونا‬ ‫حقيقي‬
  • 21. 21Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫الدن‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫الشيخ‬
  • 22. 22 Inspire | Al-Malahem Media  ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫اجل‬ ‫في‬ ‫المجلة‬ ‫من‬ ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫بتخصيص‬ ‫قمنا‬ ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫اجل‬ ‫في‬ ‫المجلة‬ ‫من‬ ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫بتخصيص‬ ‫قمنا‬ : ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫في‬: ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫لألحداث‬ ‫الزمني‬ ‫الشريط‬ ‫الرسوم‬ ‫نشر‬ ‫أعقبت‬ ‫التي‬ ‫ألهم‬ ‫توثيق‬ : ‫المسيئة‬ ‫بعد‬ ‫حصلت‬ ‫التي‬ ‫األحداث‬ ‫المسيئة‬ ‫الرسوم‬ ‫رسم‬ ‫حادثة‬  ‫محمد‬ ‫للرسول‬ :‫ينقشع‬ ‫لن‬ ‫الغبار‬ ‫لألمة‬ ‫أهداف‬ ‫قائمة‬ ‫المسيئة‬ ‫بالرسوم‬ ‫متعلقة‬ : ‫أروحنا‬ ‫فداك‬ ‫أنور‬ ‫الشيخ‬ ‫نستضيف‬ ‫الرسوم‬ ‫سيناريو‬ ‫عن‬ ‫ليكتب‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫وماذا‬ ‫المسيئة‬ ‫نفعل‬
  • 23. 23Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫كريكتيريا‬ ‫رساما‬ ‫عشر‬ ‫اثنا‬ ‫كلف‬ ،‫بوستن‬ ‫ليوالند‬ ‫الثقافي‬ ‫المحرر‬ ، ‫روس‬ ‫فليمنج‬ : 2005 ‫سبتمبر‬ .‫الشهر‬ ‫آخر‬ ‫في‬ ‫نشرهم‬ ‫وتم‬ ، - ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ – ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫رسوم‬ ‫لرسم‬ .‫بالقتل‬ ‫تهديدات‬ ‫تلقي‬ ‫بعد‬ ‫باالختباء‬ ‫نصحهم‬ ‫تم‬ ‫الرسامين‬ ‫من‬ ‫اثنين‬ :2005 ، 14 ‫أكتوبر‬ ‫في‬ ‫انتشرت‬ ‫ما‬ ‫وسرعان‬ ‫باكستان‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫بين‬ ‫بدأ‬ ‫الرسوم‬ ‫هذه‬ ‫ضد‬ ‫إضراب‬ :2005 ، 7 ‫ديسمبر‬ .‫والغرب‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العالم‬ . ‫الخدمة‬ ‫من‬ ‫الحرمان‬ ‫هجوم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫اختراقه‬ ‫تم‬ ‫بوستن‬ ‫يوالند‬ ‫موقع‬ : 2006 ، 27 ‫يناير‬ ‫أساء‬ ‫من‬ ‫اقتلوا‬ " ‫بعنوان‬ ‫مقال‬ ‫نشرت‬ ‫بريطانيا‬ ‫مقرها‬ ‫التي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الجماعة‬ : 2006 ، 2 ‫فبراير‬ . " ‫محمد‬ ‫للنبي‬ ‫المقاطعة‬ ‫بسبب‬ ‫بالماليين‬ ‫خسائر‬ ‫تسجل‬ ، ‫لألغذية‬ ‫ارال‬ ، ‫دنمركيه‬ ‫شركات‬ :2006 ، 2 ‫فبراير‬ .‫لها‬ ‫العارمة‬ ‫الجرائد‬ ‫إن‬ ‫قولهم‬ ‫وتقتبس‬ ‫الرسومات‬ ‫تطبع‬ ، ‫فولك‬ ‫هيت‬ ، ‫بلجيكية‬ ‫جريدة‬ :2006 ، 3 ‫فبراير‬ .‫الفكرة‬ ‫على‬ ‫المسلمون‬ ‫يتعود‬ ‫لكي‬ ‫أسبوع‬ ‫كل‬ ‫الرسومات‬ ‫تطبع‬ ‫سوف‬ ‫البلجيكية‬ ‫الدنمركية‬ ‫السفارة‬ ‫نحو‬ ‫المركزي‬ ‫لندن‬ ‫مسجد‬ ‫من‬ ‫يتوجهون‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫مئات‬ : 2006 ، 3 ‫فبراير‬ .‫الجهاد‬ ‫شعارات‬ ‫رافعين‬ ‫التحصين‬ ‫شديدة‬ ‫له‬ ‫صوتي‬ ‫شريط‬ ‫في‬ ‫الحادثة‬ ‫إلى‬ ‫أشار‬ ‫المشاري‬ ‫نادر‬ ‫بن‬ ‫بدر‬ ‫السعودي‬ ‫الشيخ‬ : 2006 ، 3 ‫فبراير‬ ‫ووجه‬ "‫المنتصر‬ ‫اإلسالم‬ ‫تجاه‬ ‫المنحل‬ ‫الغرب‬ ‫يشنها‬ ‫التي‬ ‫الحرب‬ ‫من‬ ‫جزء‬ " ‫بأنها‬ ‫الشبكة‬ ‫على‬ ‫نشر‬ . " ‫انهضوا‬ ، ‫نبيكم‬ ‫أهانوا‬ ‫قد‬ ‫أعدائكم‬ ‫أسلحتكم؟‬ ‫هي‬ ‫"أين‬ : ‫مسلم‬ ‫لمليار‬ ‫دعوة‬ ‫النار‬ ‫فيه‬ ‫أشعل‬ ‫والسويدية‬ ‫والدنمركية‬ ‫التشيلية‬ ‫السفارة‬ ‫يضم‬ ‫الذي‬ ‫:المبنى‬ 2006 ، 4 ‫فبراير‬ ‫المواطنين‬ ‫تنصح‬ ‫الدنمركية‬ ‫الخارجية‬ ‫وزارة‬ ، ‫الحادثة‬ ‫هذه‬ ‫بسبب‬ ‫غاضبين‬ ‫متظاهرين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ . ‫فورا‬ ‫سوريا‬ ‫من‬ ‫بالخروج‬ ‫الدنمركيين‬ ‫رسوم‬ ‫رفضت‬ ، 2003 ‫في‬ ‫بوستن‬ ‫يوالند‬ ‫أن‬ ‫تكشف‬ ‫بوليتكين‬ ‫الدنمركية‬ ‫الجريدة‬ : 2006 ، 4 ‫فبراير‬ .‫احتجاجات‬ ‫تثير‬ ‫سوف‬ ‫أنها‬ ‫بدعوى‬ ‫المسيح‬ ‫عن‬ ‫كركتيريه‬ .‫مظاهره‬ ‫خالل‬ ‫النار‬ ‫فيها‬ ‫يشعل‬ ‫لبنان‬ ‫بيروت‬ ‫في‬ ‫الدنمركية‬ ‫السفارة‬ : 2006 ، 5 ‫فبراير‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫األمن‬ ‫حفظ‬ ‫وقوات‬ ‫الشرطة‬ ‫مع‬ ‫يشتبكون‬ ‫المحتجين‬ ‫من‬ ‫أالف‬ : 2006 ، 7 ‫فبراير‬ .‫كبيرة‬ ‫بشظايا‬ ‫أصيبوا‬ ‫نرويجيين‬ ‫جنود‬ ‫خمس‬ .‫الناتو‬ .‫فقط‬ ‫األسبوع‬ ‫تقارب‬ ‫فتره‬ ‫في‬ ‫الدنمركية‬ ‫المواقع‬ ‫من‬ 578 ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫اخترق‬ : 2006 ، 7 ‫فبراير‬ .‫المسيئة‬ ‫الرسومات‬ ‫ضد‬ ‫الجهاد‬ ‫إلعالن‬ ‫المسلمين‬ ‫تشجع‬ ‫طالبان‬ : 2006 ، 7 ‫فبراير‬ ، ‫للرسول‬ ‫المسيئة‬ ‫الرسوم‬ ‫يحمل‬ ‫قميص‬ ‫يرتدي‬ ‫كارديلو‬ ‫روبرت‬ ‫االيطالي‬ ‫:الوزير‬ 2006 ، 14 ‫فبراير‬ ‫ابدأ‬ ‫وسوف‬ ‫المسلمين‬ ‫أغضبت‬ ‫التي‬ ‫الرسوم‬ ‫يحمل‬ ‫الذي‬ ‫القميص‬ ‫هذا‬ ‫بارتداء‬ ‫قمت‬ " ‫قال‬ ‫كارديلو‬ ، ‫البشر‬ ‫هؤالء‬ ‫نخاطب‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫وأننا‬ ‫القصة‬ ‫لهذه‬ ‫نهاية‬ ‫نضع‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ، ‫اليوم‬ ‫منذ‬ ‫بارتدائها‬ "‫السائحة؟‬ ‫الزبده‬ ‫حضارة‬ ‫نصبح؟‬ ‫نحن‬ ‫وماذا‬ ‫نهاية‬ ‫نقطة‬ ، ‫الناس‬ ‫أهانه‬ ‫يريدون‬ ‫فقط‬ ‫هم‬ 2005 2006 ‫لألحداث‬ ‫الزمني‬ ‫الشريط‬
  • 24. 24 Inspire | Al-Malahem Media ‫من‬ ، ‫وراق‬ ‫ابن‬ ، ‫منجي‬ ‫ارشاد‬ ، ‫لوفي‬ ‫هنري‬ ‫بيرنارد‬ ، ‫نسرين‬ ‫تسليمه‬ ، ‫علي‬ ‫هرسي‬ ‫ايان‬ ، ‫رشدي‬ ‫سلمان‬ : 2006 ، 1 ‫مارس‬ "‫"الدكتاتورية‬ ‫و‬ ‫أسموه‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫يحذرون‬ ‫هيدو‬ ‫لشارلي‬ ‫أسبوعي‬ ‫فرنسي‬ ‫بيان‬ ‫على‬ ‫وقعوا‬ ‫الذين‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫العشرات‬ ‫بين‬ .‫قبل‬ ‫من‬ ‫فرنسا‬ ‫في‬ ‫الرسومات‬ ‫نشر‬ ‫أعاد‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫هيدو‬ ‫شارلي‬ . ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫المقر‬ ‫اقتحم‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫األصل‬ ‫باكستاني‬ ‫طالب‬ ‫جيما‬ ‫أمير‬ ‫على‬ ‫بالقبض‬ ‫قاموا‬ ‫الشرطة‬ ‫برلين‬ ‫في‬ : 2006 ، 20 ‫مارس‬ ‫قام‬ ‫الذي‬ ‫كوبيل‬ ‫روجر‬ ‫المحرر‬ ‫يقتل‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫كان‬ ‫انه‬ ‫اعترف‬ ‫جيما‬ ، ‫كبير‬ ‫سكين‬ ‫معه‬ ‫حامال‬ ‫ولت‬ ‫دي‬ ‫لجريدة‬ ‫الرئيسي‬ ‫ولكن‬ ‫زنزانته‬ ‫في‬ ‫انتحر‬ ‫جيما‬ ،2006 ، 1 ‫مايو‬ ‫في‬ . - ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ - ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫المسيئة‬ ‫الصورة‬ ‫نشر‬ ‫بإعادة‬ . 50000 ‫جنازته‬ ‫حضر‬ ‫وقد‬ ، ‫الموت‬ ‫حتى‬ ‫تعذيبه‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ‫انه‬ ‫قالوا‬ ‫أهله‬ .‫الرسامين‬ ‫معاقبة‬ ‫و‬ ‫الدنمركية‬ ‫المنتجات‬ ‫مقاطعة‬ ‫على‬ ‫يشجع‬ ‫اهلل‬ ‫حفظة‬ ‫الدن‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫الشيخ‬ : 2006 ، 24 ‫ابريل‬ ‫بعد‬ . ‫للرسول‬ ‫اسائوا‬ ‫الذين‬ ‫الرسامين‬ ‫قتل‬ ‫محاولة‬ ‫بتهمه‬ ‫أشخاص‬ ‫عدة‬ ‫اعتقلت‬ ‫الدنمركية‬ ‫السلطات‬ : 2007 ، 12 ‫فبراير‬ .‫القتل‬ ‫محاولة‬ ‫على‬ ‫كرد‬ ‫الرسوم‬ ‫إحدى‬ ‫نشر‬ ‫بإعادة‬ ‫الجريدة‬ ‫قامت‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ .‫المسيئة‬ ‫الرسوم‬ ‫بسبب‬ ‫األوروبيين‬ ‫يهدد‬ ‫أسامة‬ ‫الشيخ‬ : 2007 ، 20 ‫فبراير‬ ‫وهو‬ – ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ – ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫كريترية‬ ‫رسوم‬ ‫بنشر‬ ‫السويدية‬ ‫الصحف‬ ‫إحدى‬ ‫قامت‬ : 2007 ، 18 ‫أغسطس‬ .‫السويدية‬ ‫الصحف‬ ‫باقي‬ ‫في‬ ‫الصور‬ ‫انتشرت‬ ‫ما‬ ‫سرعان‬ ، ‫كلب‬ ‫بصورة‬ ‫االلكتروني‬ ‫البريد‬ ‫عبر‬ ‫فيكس‬ ‫الرس‬ ‫الرسام‬ ‫تهديد‬ ‫بتهمه‬ ‫السويد‬ ‫غرب‬ ‫في‬ ‫اعتقالها‬ ‫تم‬ ‫مسلمة‬ ‫امرأة‬ : 2007 ، 5 ‫سبتمبر‬ . ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫أبدا‬ ‫تندم‬ ‫ولم‬ ‫الرسالة‬ ‫كتبت‬ ‫أنها‬ ‫لها‬ ‫الشرطة‬ ‫استجواب‬ ‫في‬ ‫قالت‬ ‫األخت‬ ، ‫عن‬ ‫نعلن‬ ‫إننا‬ " ‫فيه‬ ‫يقول‬ ‫صوتيا‬ ‫شريطا‬ ‫يصدر‬ ‫البغدادي‬ ‫عمر‬ ‫أبو‬ ‫اإلسالمية‬ ‫العراق‬ ‫دولة‬ ‫أمير‬ : 2007 ، 15 ‫سبتمبر‬ ‫المجرم‬ ‫نحر‬ ّ‫تم‬ ‫اذا‬ 150000 ‫قيمتها‬ ‫ترتفع‬ ‫سوف‬ ‫الجائزة‬ ‫وان‬ ‫المجرم‬ ‫هذا‬ ‫يقتل‬ ‫شخص‬ ‫ألي‬ ‫دوالر‬ ‫ألف‬ 100 ‫قيمتها‬ ‫جائزة‬ .‫الصحيفة‬ ‫محرر‬ ‫جونسون‬ ‫رالف‬ ‫00005دوالر‬ ‫بمقدار‬ ‫أيضا‬ ‫جائزة‬ ‫ووضع‬ "‫الشاة‬ ‫تذبح‬ ‫مثلما‬ ، ‫المولد‬ ‫مغربي‬ ‫واألخر‬ ‫تونسيين‬ ‫اثنين‬ ‫مسلمين‬ ‫ثالث‬ ‫اعتقل‬ ‫انه‬ ‫أعلن‬ )PET( ‫ال‬ ‫و‬ ‫الدنمركي‬ ‫األمن‬ : 2008 ، 12 ‫فبراير‬ ‫تحت‬ ‫وضل‬ ‫لويسترغراد‬ ‫الحماية‬ ‫بتوفير‬ ‫األمن‬ ‫قام‬ ‫المؤامرة‬ ‫كشفت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ .‫ويسترغراد‬ ‫الغتيال‬ ‫بالتخطيط‬ ‫واتهموا‬ .‫حماية‬ ‫وكمرات‬ ‫واقي‬ ‫وزجاج‬ ‫للجوء‬ ‫وغرفة‬ ‫الستيل‬ ‫من‬ ‫باب‬ ‫تزويده‬ ‫تم‬ ‫ومنزلة‬ ‫العمل‬ ‫وفي‬ ‫السفر‬ ‫أثناء‬ ‫الشرطة‬ ‫حماية‬ ‫سوف‬ " ‫مثل‬ ‫عبارات‬ ‫مطلقا‬ ‫ويسترغارد‬ ‫منزل‬ ‫دخل‬ ‫سكين‬ ‫و‬ ‫فأس‬ ‫يحمل‬ 28 ‫يبلغ‬ ‫مسلم‬ ‫صومالي‬ ‫شاب‬ : 2010 ، 1 ‫يناير‬ .‫واعتقاله‬ ‫الشرطة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫وجرحه‬ ‫عليه‬ ‫النار‬ ‫إطالق‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ " ‫الدماء‬ " ‫و‬ "‫ننتقم‬ . ‫فيكس‬ ‫لالرس‬ ‫دعم‬ ‫مظاهره‬ ‫خالل‬ ‫ايرلندا‬ ‫جمهورية‬ ‫في‬ ‫اعتقالهم‬ ‫تم‬ ‫مسلمين‬ ‫سبع‬ : 2010 ، 9 ‫مارس‬ ‫مجاهدين‬ ‫تجميد‬ ‫محاولة‬ ‫يتهمه‬ ‫بنسلفانيا‬ ‫ضواحي‬ ‫في‬ ‫فلفيالدلفيا‬ ‫في‬ ‫اعتقالها‬ ‫تم‬ ‫الروسي‬ ‫كولين‬ : 2010 ، 9 ‫مارس‬ .‫فيكس‬ ‫الرس‬ ‫قتل‬ ‫وكتبت‬ "‫محمد‬ ‫يرسم‬ ‫الكل‬ " ‫بعنوان‬ ‫الفيسبوك‬ ‫على‬ ‫مسابقة‬ ‫بعمل‬ ‫قامت‬ ، ‫سياتل‬ ‫من‬ ‫نوريس‬ ‫مولين‬ : 2010 ، 20 ‫ابريل‬ ‫غير‬ ‫يصبح‬ ‫سوف‬ ‫بذلك‬ ‫والتهديد‬ ‫كلهم‬ ‫قتلهم‬ ‫من‬ ‫المسلمون‬ ‫يتمكن‬ ‫فلن‬ ‫لمحمد‬ ‫صورة‬ ‫برسم‬ ‫الماليين‬ ‫قام‬ ‫إذا‬ ‫انه‬ ‫مستخدمي‬ ‫من‬ ‫كثيرين‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ .‫بسرعة‬ ‫موقفها‬ ‫عن‬ ‫بالتراجع‬ ‫قامت‬ ‫دعوتها‬ ‫انتشرت‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ . ‫واقعي‬ ‫تورينتو‬ ‫كندا‬ ‫في‬ ‫مقرها‬ ‫الحاسوب‬ ‫هندسة‬ ‫في‬ ‫خبيرة‬ ‫أالن‬ ‫تقودها‬ ‫التي‬ ‫المسابقة‬ ‫في‬ ‫بالمشاركة‬ ‫قاموا‬ ‫الفيسبوك‬ .‫صفحتها‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫معجب‬ 100000 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫مشاركة‬ ‫سجل‬ ‫وقد‬ .‫ميمي‬ ‫اسمها‬ ‫بسرعة‬ ‫نحوه‬ ‫بالتوجه‬ ‫الحضور‬ ‫احد‬ ‫قام‬ ‫الجامعات‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫له‬ ‫كلمة‬ ‫يلقي‬ ‫فيكس‬ ‫الرس‬ ‫كان‬ ‫بينما‬ : 2010 ، 11 ‫مايو‬ .‫اإلخوة‬ ‫وأوقفت‬ ‫قاطعتهم‬ ‫الشرطة‬ ‫ولكن‬ ‫بالهجوم‬ ‫أيضا‬ ‫آخرون‬ ‫وقام‬ ، ‫بيده‬ ‫ضربه‬ ‫الرجل‬ ‫فان‬ ‫الرس‬ ‫لكالم‬ ‫وفقا‬ ، .‫بسيطة‬ ‫بجروح‬ ‫الرس‬ ‫أصابت‬ ‫والنتيجة‬ 2006 2007 2008 2010
  • 25. 25Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫ينقشع‬ ‫لن‬ ‫الغبار‬ LARS VILKS ‫ز‬‫و‬‫ر‬ ‫ج‬‫ن‬‫م‬‫ي‬‫ل‬‫ف‬ CARSTEN JUSTE ‫ز‬‫ر‬‫د‬‫ل‬‫ي‬‫ف‬ ‫ت‬‫ي‬‫ر‬‫ج‬ SALMAN RUSHDIE KURT WESTERGAARD ‫ي‬‫ل‬‫ع‬ ‫ي‬‫س‬‫ر‬‫ي‬‫ه‬ ‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫أ‬ ULF JOHANNSONSHDIE ‫س‬‫ي‬‫ر‬‫و‬‫ن‬ ‫ي‬‫ل‬‫و‬‫م‬
  • 26. 26 Inspire | Al-Malahem Media ... ‫لك‬ ً‫ء‬‫فدا‬ ‫أرواحنا‬ ‫لتكن‬ ‫العولقي‬ ‫أنور‬ ‫شيخ‬ ‫ان‬ ‫الحق‬ ‫فلنا‬ ،  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫سمعة‬ ‫تشوهوا‬ ‫أن‬ ‫الحق‬ ‫لكم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫الكالم‬ ‫حرية‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬  ‫محمد‬ ‫تدنيس‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ .‫عنه‬ ‫ندافع‬ .‫نقاتلكم‬ ‫ان‬ ‫هو‬ ‫ديننا‬ ‫من‬ ‫فجزء‬ ،‫عندكم‬ ‫الرئيسي‬ ‫المقال‬ ‫اكتب‬ ‫أن‬ ‫لدعوتي‬ Inspire ‫في‬ ‫إلخواني‬ ‫شكري‬ ‫عن‬ ‫أعبر‬ ‫أن‬ ‫أود‬ ‫موضوع‬ ‫إلختيارهم‬ ‫احييهم‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وأريد‬ .‫الجديدة‬ ‫لمجلتهم‬ ‫األول‬ ‫العدد‬ ‫في‬ .‫العدد‬ ‫لهذا‬ ‫الرئيسية‬ ‫االهتمام‬ ‫نقطة‬ ‫وجعله‬ ،  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫جماعة‬ ‫على‬ ،  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫مجهود‬ ،‫الجهد‬ ‫هذا‬ ‫يقتصر‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ .‫األمة‬ ‫كل‬ ،‫األمة‬ ‫مجهود‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ،‫كالمجاهدين‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫معينة‬ .‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫كل‬ ‫جهود‬ ‫الموضوع‬ ‫هذا‬ ‫يوحد‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ،ً‫ا‬‫تقريب‬ ‫سنتين‬ ‫حوالي‬ ‫منذ‬  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫محاضرة‬ ‫القيت‬ ‫عندما‬ ،‫لها‬ ‫اإلسالمي‬ ‫الفعل‬ ‫وردة‬ ‫الكاريكاتورية‬ ‫الرسوم‬ ‫منازعات‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫توقعت‬
  • 27. 27Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫من‬ . ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫وحدة‬ ‫إلظهار‬ ‫كبعض‬ ،ً‫ا‬‫كلي‬ ‫الضالة‬ ‫الجهود‬ ‫بعض‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫اخرى‬ ‫ناحية‬ ‫الدانمارك‬ ‫بزيارة‬ ‫قاموا‬ ‫الذين‬ ‫لإلسالم‬ ‫الداعين‬ ‫هؤالء‬ ‫جسور‬ ‫بناء‬ ‫حوارالجل‬ ‫لبدء‬ ‫مسلمين‬ ‫وفتيات‬ ‫فتيان‬ ‫برفقة‬ .‫الدانمارك‬ ‫وشعب‬ ‫المسلمين‬ ‫بين‬ ‫التفاهم‬ ،‫صحيح‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫عمل‬ ‫مفهوم‬ ‫تمتلك‬ ‫أن‬ ‫الكافي‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫إنه‬ .‫مالئمة‬ ‫بطريقة‬ ‫صحيح‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫يعمل‬ ‫ان‬ ‫الفرد‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫بالنسبة‬ ‫صحيح‬ ‫هو‬ ‫بما‬ ‫للقيام‬ ‫المالئمة‬ ‫الطريقة‬ ‫هي‬ ‫فما‬ ‫المتزايدة؟‬ ‫التشهير‬ ‫لحملة‬ ‫هؤالء‬ ‫قتل‬ ‫هو‬  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الموصوف‬ ‫الدواء‬ ‫تستمتع‬ ‫انها‬ ‫لدرجة‬ ‫منحرفة‬ ‫نفس‬ ‫أية‬ .‫المتورطين‬ ‫ناكرة‬ ‫نفس‬ ‫هي‬ "‫البشرية‬ ‫"رحمة‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫من‬ ‫بالسخرية‬ ‫إختاره‬ ‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫نبي‬ ‫تدنس‬ ‫نفس‬ ‫أنها‬ .‫سيدها‬ ‫لفضل‬ ‫وال‬ ،‫الحياة‬ ‫تستحق‬ ‫ال‬ ‫نفس‬ ‫هي‬ ،‫لخلقه‬ ‫جالله‬ ‫جل‬ ‫اهلل‬ ‫أو‬ ،‫جالله‬ ‫جل‬ ‫اهلل‬ ‫خلقه‬ ‫الذي‬ ‫الهواء‬ ‫تتنشق‬ ‫ان‬ ‫تستحق‬ ‫المالئم‬ ‫مقرها‬ .‫جالله‬ ‫جل‬ ‫اهلل‬ ‫لها‬ ‫وفرها‬ ‫بحياة‬ ‫تستمتع‬ .‫الجحيم‬ ‫نار‬ ‫هو‬ ‫وهناك‬ ،‫األشرف‬ ‫بن‬ ‫كعب‬ ‫بقتل‬  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫نادى‬ .‫ضده‬ ‫تحدث‬ ‫من‬ ‫يقتلون‬ ‫اصحابه‬ ‫عن‬ ‫تروى‬ ‫اخرى‬ ‫حادثات‬ ‫يجب‬ ،‫مكة‬ ‫في‬ ‫اشخاص‬ ‫اسماء‬ ‫من‬ ‫سوداء‬ ‫الئحة‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫أقدس‬ ،‫الكعبة‬ ‫بلباس‬ ‫متمسكين‬ ‫وجدوا‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫قتلهم‬ ‫نساء‬ ‫اسماء‬ ‫آخرين‬ ‫بين‬ ‫االئحة‬ ‫تضمنت‬ .‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫محلة‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫ان‬ ‫رغم‬ ،  ‫محمد‬ ‫شهرت‬ ً‫ا‬‫أشعار‬ ‫غنت‬ ‫كن‬ ‫هؤالء‬ ،‫مقاتالت‬ ‫الغير‬ ‫النساء‬ ‫قتل‬ ‫حرم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ .‫الفاحش‬ ‫لثأمهن‬ ‫نظرا‬ ‫مستثنيات‬ ‫تدخل‬ ‫لعدم‬ ‫تفسيرها‬ ‫المسلمون‬ ‫اصوات‬ ‫بعض‬ ‫أعطت‬ ‫لي‬ ‫بالنسبة‬ .‫االوروبي‬ ‫الحقد‬ ‫ظاهرة‬ ‫في‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ .‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫تتدخل‬ ‫لحينما‬ ‫فقط‬ ‫وقت‬ ‫مسالة‬ ‫كانت‬ ‫مايو‬ 20 ‫حدث‬ ‫كشف‬ .‫كاملة‬ ‫بقوة‬ ‫االن‬ ‫النزاع‬ ‫اميريكا‬ ‫دخلت‬ ‫المفقودة‬ ‫الحلقة‬ ‫هي‬ ‫أميريكا‬ ‫كانت‬ ،‫قبله‬ ‫حدث‬ ‫شيئ‬ ‫كل‬ ‫الغرب‬ ‫ان‬ ‫تنبؤي‬ ‫كان‬ .‫بسهولة‬ ‫تزول‬ ‫سوف‬ ‫منعزلة‬ ‫حوادث‬ ‫اعمق‬ ‫حفرة‬ ‫لنفسه‬ ‫سيحفر‬ ‫وانه‬ ‫هجماته‬ ‫تصعيد‬ ‫سيتابع‬ ‫الغرب‬ ‫يحمله‬ ‫الذي‬ ‫الكره‬ ‫الن‬ ‫ذلك‬ ‫توقعت‬ .‫التجديف‬ ‫في‬ ‫فرصة‬ ‫تنتظر‬ ‫داخنة‬ ‫نار‬ ‫هو‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫ولرسول‬ ‫لإلسالم‬ ‫داخل‬ ‫مالئمة‬ ‫سبل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫نفسها‬ ‫لتطلق‬ ‫مصادفة‬ ‫أو‬ .‫الغربية‬ ‫والحريات‬ ‫بالقوانين‬ ‫المحددة‬ ‫النطاقات‬ ‫للقرآن‬ ‫تدنيس‬ .  ‫لمحمد‬ ‫صارخ‬ ‫وتشويه‬ ‫فظيع‬ ‫إفتراء‬ ‫حرية‬ ‫مضمون‬ ‫تحت‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫مسلم‬ ‫مليار‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫وإهانة‬ :‫حقيقتها‬ ‫على‬ ‫االشياء‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫يسمون‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫أبد‬ ‫هم‬ .‫الكالم‬ ‫البارحة‬ .‫والمسلمين‬ ‫لإلسالم‬ ‫عميق‬ ‫تاريخي‬ ‫جذري‬ ‫كره‬ .‫الديمقراطية‬ ‫باسم‬ ‫اليوم‬ ‫المسيحية؛‬ ‫باسم‬ ‫يف‬ ‫والذي‬ ،‫افواههم‬ ‫من‬ ‫الكره‬ ‫ظهر‬ ‫لقد‬ ﴿ :‫اهلل‬ ‫يقول‬ ‫والجل‬ ‫االسباب‬ ‫لهذه‬ ) 118 :5 ( ﴾ ‫اعظم‬ ‫صدورهم‬ ‫محاضرتي‬ ‫اعطيت‬ ،ً‫ا‬‫تراكم‬ ‫تزداد‬ ‫لمشكلة‬ ‫المشترك‬ ‫التأثير‬ ".ً‫ا‬‫ابد‬ ‫يهدأ‬ ‫لن‬ ‫"الغبار‬ ‫عنوان‬ ‫إن‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ .‫بعد‬ ‫يهدأ‬ ‫لم‬ ‫الغبار‬ ،‫سنتين‬ ‫بعد‬ ‫اليوم‬ .‫تكبر‬ ‫زالت‬ ‫ال‬ ‫الغبار‬ ‫غيمة‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫أحد‬ ،‫المشكلة‬ ‫هدأت‬ ‫ما‬ ‫كل‬ 2005 ‫منذ‬ ‫الهجوم‬ ‫دائرة‬ ‫تتوقف‬ ‫لم‬ .‫ثانية‬ ‫يشعلها‬ ‫الغربي‬ .‫االن‬ ‫وحتى‬ ‫كعامل‬‫تخدم‬‫الهجومات‬‫هذه‬‫ان‬‫فهمه‬‫في‬‫الغرب‬‫فشل‬‫ما‬‫ان‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫واألكثر‬ ‫األكثر‬ ‫تجلب‬ ‫وانها‬ ،‫للمسلمين‬ ‫تعبئة‬ ‫الوحيد‬ ‫الواقعي‬ ‫الحل‬ ‫هو‬ ‫الغرب‬ ‫ضد‬ ‫الجهاد‬ ‫أن‬ ‫اإلدراك‬ ‫الى‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫المشاكل‬ ‫من‬ ‫اخرى‬ ‫نخبة‬ ‫الى‬ ‫إضافة‬ ،‫المشكل‬ ‫لهذا‬ .‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫القتال‬ ‫بدون‬ ‫تحل‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫عن‬ ‫يدافعون‬ ‫ان‬ ‫ويريدون‬ ، ‫محمد‬ ‫يحبون‬ ‫المسلمون‬ ‫المسلمون‬ .‫مختلفة‬ ‫بطرق‬ ‫ذلك‬ ‫يفعلون‬ ‫وهم‬ ،‫شرفه‬ ،‫األعالم‬ ‫حرقوا‬ ‫لقد‬ .‫العالم‬ ‫انحاء‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫وتظاهروا‬ ‫إحتجوا‬ ‫في‬ ‫مصنوعة‬ ‫بضائع‬ ‫شراء‬ ‫عن‬ ‫وامتنعوا‬ ،‫الصور‬ ‫وضربوا‬ ‫كانت‬ ‫الخيرة‬ ‫االعمال‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ .‫المعنية‬ ‫البلدان‬ ‫بعض‬
  • 28. 28 Inspire | Al-Malahem Media ‫ليس‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫التهجم‬ ‫حيث‬ ‫نظام‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ‫الالئحة‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الرئيسية‬ ‫العوامل‬ ‫مشجع.إن‬ ‫بل‬ ‫فقط‬ ‫محمي‬ ً‫ا‬‫تجاديف‬ ‫التجاديف‬ ‫هذه‬ ‫تجعل‬ ‫التي‬ ‫القوانين‬ ‫هي‬ ‫النظام‬ ‫ولديهم‬ ،‫بالقانون‬ ‫محمي‬ ٌ‫حق‬ ‫يمارسون‬ ‫النهم‬ ،‫شرعية‬ ‫مهاجمة‬ ‫يجعل‬ ‫مما‬ ،‫باجمعه‬ ‫الغربي‬ ‫السياسي‬ ‫النظام‬ ‫دعم‬ ‫يحمي‬ .‫اإلسالمية‬ ‫النظر‬ ‫بوجهة‬ ‫شرعي‬ ‫عمل‬ ‫غربي‬ ‫هدف‬ ‫اي‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫تشهير‬ ‫بشراسة‬ ‫ويشجع‬ ‫بكامله‬ ‫الغربي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫بكامله‬ ‫الغربي‬ ‫النظام‬ ‫فان‬ ‫لذلك‬ ،‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫الحرق‬ ‫وأعمال‬ ‫والتفجيرات‬ ،‫اإلغتياالت‬ .‫اإلسالم‬ ‫مع‬ ‫حرب‬ ‫اإلسالم‬ ‫بتدنيس‬ ‫يستمتع‬ ‫نظام‬ ‫ضد‬ ‫شرعية‬ ‫اعمال‬ ‫كلها‬ .‫الحرية‬ ‫باسم‬ ‫تشويه‬ ‫حرية‬ ‫الغربية‬ ‫النفس‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫حريات‬ ‫تضمن‬ ‫مواضيع‬ ‫مناقشة‬ ‫حق‬ ‫تضمن‬ ‫ال‬ ‫ولكنها‬ ،‫اإلسالم‬ ‫سمعة‬ ‫المحرر‬ ‫اراد‬ ‫عندما‬ .‫لليهود‬ ‫الجماعية‬ ‫المحرقة‬ ‫كموضوع‬ ‫صور‬ ‫نشر‬ ‫الذي‬ "‫"جيالند-بوستن‬ ‫ال‬ ‫جريدة‬ ‫في‬ ‫الثقافي‬ ‫لمحرقة‬ ‫كاريكاتورية‬ ً‫ا‬‫صور‬ ‫ينشر‬ ‫ان‬ ،  ‫محمد‬ ‫كاريكاتور‬ ‫وقال‬ .‫مفتوحة‬ ‫إجازة‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫وُضع‬ ،‫الجماعية‬ ‫اليهود‬ ‫تنشر‬ ‫لن‬ "‫"جيالند-بوستن‬ ‫ان‬ ‫الجريدة‬ ‫تحرير‬ ‫رئيس‬ ‫ظرف‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫الجماعية‬ ‫اليهود‬ ‫لمحرقة‬ ‫كاريكاتورية‬ ً‫ا‬‫صور‬ .‫الظروف‬ ‫من‬ ‫شواطئ‬ ‫الى‬ ،  ‫محمد‬ ‫تدنيس‬ ‫وصول‬ ‫مع‬ ،‫اتساءل‬ ‫فانا‬ ‫ان‬ ‫الجرأة‬ ‫يملك‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫األميريكي‬ ‫الوطني‬ ‫هل‬ ،‫اميريكا‬ ‫هل‬ ‫أميريكا؟‬ ‫في‬ ‫كمسلم‬ ‫العيش‬ ‫بحق‬ ‫يستمتع‬ ‫انه‬ ‫يقول‬ ‫هؤالء‬ ‫ضد‬ ‫يحارب‬ ‫أن‬ ‫واجبه‬ ‫يتضمن‬ ‫الحق‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ ‫يفهم‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫ندعوا‬ ‫نحن‬ .‫؟‬  ‫نبيه‬ ‫يدنسون‬ ‫الذين‬ ‫يجمعوا‬ ‫وأن‬ ،  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫يهبوا‬ ‫أن‬ ‫العالم‬ ‫ان‬ ‫اهلل‬ ‫عسى‬ .‫المناسبة‬ ‫األساليب‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫جهودهم‬ ‫كل‬ ‫بالدفاع‬ ‫اإلشتراك‬ ‫شرف‬ ‫لهم‬ ‫كان‬ ‫الذين‬ ‫هؤالء‬ ‫من‬ ‫يجعلنا‬ . ‫محمد‬ ‫الخلق‬ ‫أشرف‬ ‫عن‬ .‫وسنقتل‬ ‫سنفجر‬ ،‫سنحرض‬ ،  ‫اجله‬ ‫من‬ ‫سنقاتل‬ .‫عنه‬ ‫للدفاع‬ ‫نهب‬ ‫لم‬ ‫اذا‬ ‫منا‬ ‫أمهاتنا‬ ‫فلتحرم‬ ‫هذه‬ ‫الغرب‬ ‫بدأ‬ .‫كاملة‬ ‫دائرة‬ ‫االن‬ ‫السلسلة‬ .‫السلسلة‬ ‫من‬ .ً‫ا‬‫مارد‬ ً‫ا‬‫عمالق‬ ‫الغرب‬ ‫أيقظ‬ ،‫ضخمة‬ ‫وستكون‬ ‫الحرب‬ ،‫حبيبنا‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫عن‬ ‫نتراجع‬ ‫لن‬ ‫اهلل‬ ‫بعون‬ ‫نحن‬ ‫فلتحرم‬ .‫وسنقتل‬ ‫سنفجر‬ ،‫سنحرض‬ ،‫اجله‬ ‫من‬ ‫سنقاتل‬ ‫الخالئق‬‫افضل‬‫شرف‬‫إن‬.‫عنه‬‫للدفاع‬‫نهب‬‫لم‬‫اذا‬‫منا‬‫امهاتنا‬ .‫ألجله‬ ‫كله‬ ‫العالم‬ ‫نحرق‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫وليس‬ ،‫الحريق‬ ‫وتد‬ ‫على‬ ،‫الغرب‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫اخواني‬ ‫الى‬ ‫ضد‬ ‫إغتيال‬ ‫مهمة‬ ‫من‬ ‫عنهم‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬ ‫عاد‬ ‫عندما‬ ‫عسى‬ ً‫ال‬‫قائ‬ ‫مشرق‬ ‫بوجه‬  ‫النبي‬ ‫قابلهم‬ ،‫أعدائهم‬ ‫أحد‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫سيكون‬ ‫منكم‬ ‫من‬ .‫ناجحة‬ ‫الوجوه‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ليكون‬ ،‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫يالقون‬ ،‫الكوثر‬ ‫من‬ ‫مشروب‬ ‫يناوله‬ ،‫أعماله‬ ‫من‬ ‫مسرور‬ ،‫له‬ ً‫ا‬‫مبتسم‬ ‫لك‬ ‫ليكون‬ ‫ذهبية‬ ‫فرصة‬ ‫هذه‬ ‫عنه؟‬ ‫للدفاع‬ ‫سارعت‬ ‫النك‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫اي‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫اإلسالم‬ ‫يخدم‬ ‫بعمل‬ ‫القيام‬ ‫شرف‬ ‫من‬ ‫اعظم‬ ‫واجب‬ ‫هو‬  ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫المدافعة‬ .‫الجهاد‬ .‫العراق‬ ‫أو‬ ‫أفغانستان‬ ،‫فلسطين‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫القتال‬ ‫واجب‬ ‫شرفهم‬ ‫أو‬ ،‫المسلمين‬ ‫حياة‬ ‫لحماية‬ ‫القتال‬ ‫من‬ ‫أعظم‬ ‫إنه‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫الواجبات‬ ‫كل‬ ‫قمة‬ ‫هو‬ ‫الواجب‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ .‫ثرواتهم‬ ‫أو‬ .‫مسلمة‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫أمثال‬ ‫إنتظار‬ ‫تدعى‬ ‫واشنطن‬ ‫سيياتل‬ ‫من‬ ‫كاروكاتورية‬ ‫صور‬ ‫راسمة‬ ‫بدأت‬ ‫هذه‬ ‫وتدحرجت‬ "‫محمد‬ ‫يرسم‬ ‫واحد‬ ‫كل‬ ‫"يوم‬ ‫نورس‬ ‫مالي‬ ‫تؤخذ‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ .‫الشريرة‬ ‫أصابعها‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الثلجية‬ ‫الكرة‬ ‫في‬ ‫شارك‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫الى‬ ‫إضافة‬ ،‫لإلغتيال‬ ‫هدف‬ ‫كأول‬ ‫هذه‬ ‫ولكنها‬ ،‫الكالم‬ ‫لحرية‬ ‫ممارسة‬ ‫ليست‬ ‫هذه‬ ‫الحملة‬ .‫حملتها‬ ‫امثالهم‬ ‫يشاركوا‬ ‫حتى‬ ‫لألمريكيين‬ ‫شاملة‬ ‫وطنية‬ ‫حركة‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫بإهانة‬ ً‫ا‬‫عمد‬ ‫للقيام‬ ‫االوروبيين‬ ‫خالل‬‫من‬ ‫اإلسالم‬‫لرسول‬‫كرههم‬‫عن‬‫يعبرون‬‫إنهم‬.‫أجمع‬ ،‫االمورعلينا‬ ‫يسهل‬ ‫المشاركين‬ ‫عدد‬ ‫تكاثر‬ ‫إن‬ .‫السخرية‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫منها‬ ‫اإلختيار‬ ‫يمكن‬ ‫اكثر‬ ‫اهداف‬ ‫هناك‬ ‫الن‬ ‫خاصة‬ ‫حماية‬ ‫بتوفير‬ ‫الحكومة‬ ‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫الصعوبة‬ ‫محدودة‬ ‫حملتنا‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫عندها‬ ‫وحتى‬ .‫منهم‬ ‫لكن‬ ‫ال‬ ‫الجربمة‬ ‫هذه‬ ‫فمرتكبي‬ .ً‫ا‬‫فعلي‬ ‫المشاركين‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫لهم‬ ‫يقدم‬ ‫نظام‬ ‫خالل‬ ‫يعملون‬ ‫هم‬ ‫بل‬ ،‫فراغ‬ ‫في‬ ‫يعملون‬ ،‫الشرطة‬ ،‫السياسية‬ ‫األحزاب‬ ،‫الحكومة‬ .‫والحماية‬ ‫الدعم‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ ،‫الصحافة‬ ،‫األلكترونية‬ ‫المدونات‬ ،‫المباحث‬
  • 29. 29Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫اهلل‬ ‫بسم‬ ‫أوباما‬ ‫إلى‬ ‫أسامة‬ ‫من‬ ..‫الهدى‬ ‫اتبع‬ ‫من‬ ‫على‬ ٌ‫سالم‬ :‫بعد‬ ‫أما‬ َ‫الرسالة‬ ‫وإن‬ ,‫بالطائرات‬ ‫إليكم‬ ‫حملناها‬ ‫لما‬ ,‫الكلمات‬ ‫تحملها‬ ‫إليكم‬ ‫رسائلنا‬ ّ‫أن‬ ‫لو‬ ٌ‫تأكيد‬ ‫هو‬ -‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫ج‬ّ‫ر‬‫-ف‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ِ‫المجاهد‬ ِ‫البطل‬ ِ‫طائرة‬ َ‫عبر‬ ‫لكم‬ ‫إبالغها‬ ‫راد‬ ُ‫الم‬ :‫وهي‬ ,‫بعد‬ ‫ن‬ ِ‫وم‬ ‫قبل‬ ‫ن‬ ِ‫م‬ ‫رت‬ِّ‫ر‬ ُ‫وك‬ ‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫أبطال‬ ‫لكم‬ ‫غها‬ّ‫ل‬‫ب‬ ‫سابقة‬ ‫رسالة‬ ‫على‬ " ‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫واقع‬ ‫نعيشه‬ ‫حتى‬ ‫باألمن‬ ‫أمريكا‬ ‫تحلم‬ ‫لن‬ " !‫عيش‬ ‫أنكد‬ ‫في‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫وإخواننا‬ ‫بالعيش‬ ‫تهنؤوا‬ ‫أن‬ ‫اإلنصاف‬ ‫من‬ ‫وليس‬ .‫ا‬ً‫متواصل‬ ‫لإلسرائيليين‬ ‫دعمكم‬ ‫دام‬ ‫ما‬ ‫ستتواصل‬ ‫عليكم‬ ‫غاراتنا‬ ‫اهلل‬ ‫فبإذن‬ ,‫وعليه‬ .‫الهدى‬ ‫اتبع‬ ‫من‬ ‫على‬ ُ‫والسالم‬
  • 30. 30 Inspire | Al-Malahem Media ‫أنارا‬ ‫قد‬ ًُ‫ا‬‫شهيد‬ ‫يا‬ ‫تام‬ ‫وعي‬ ‫يتطلبه‬ ‫قريبة؟‬ ‫نهايته‬ ‫بأن‬ ‫المرء‬ ‫يدرك‬ ‫لكي‬ ‫يتطلبه‬ ‫الذي‬ ‫ماذا‬ ‫وتنتهي‬ ، ‫نهاية‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫سوف‬ ‫روح‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ،‫الحياة‬ ‫هذه‬ ‫بحقيقة‬ ‫يكفؤن‬ ‫سوف‬ ‫بعزم‬ ‫استعدوا‬ ‫الذين‬ ‫هؤالء‬ .‫المرء‬ ‫اختبار‬ ‫فترة‬ ‫معها‬ ‫الشهداء‬ .‫النتائج‬ ‫يواجهون‬ ‫سوف‬ ‫ذلك‬ ‫فيه‬ ‫تأخروا‬ ‫الذين‬ ‫وهؤالء‬ .‫بالنجاح‬ ‫أن‬ ‫اكبر‬ ‫فرصة‬ ‫لديهم‬ ‫أنهم‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ، ‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫وقتلوا‬ ‫قاتلوا‬ ‫الذين‬ .‫ربهم‬ ‫بمالقاة‬ ‫يفوزا‬ ‫الجنة؟‬ ‫من‬ ‫نفسك‬ ‫لحرمان‬ ‫عذرك‬ ‫سيكون‬ ‫ماذا‬ ‫لذلك‬ ‫أمة‬ ‫كل‬ ‫جتثو‬ ‫يوم‬ ‫مة‬ِ‫ل‬ُ‫مل‬‫ا‬ ‫ديـــاجري‬ ‫يف‬ ‫املهمـة‬ ‫عن‬ ‫للسؤال‬ ‫الرسول‬ ‫أجبتم‬ ‫هل‬ ‫وفدًا‬ ‫الناس‬ ‫يأتي‬ ‫يوم‬ ‫عبدًا‬ ‫القوم‬ ‫وعظيم‬ ‫لدا‬ ُ‫خ‬ ‫فيها‬ ‫ظننتم‬ ‫هل‬ !! ‫يـــــزول‬ ‫ال‬ ً‫ء‬‫وبقـــــــا‬ ‫؟؟‬ ‫نقول‬ ‫ماذا‬ ‫يومها‬ ‫مـــــــــال‬ ‫ينفع‬ ‫ال‬ ‫يوم‬ ‫عيـــــال‬ ‫أو‬ ‫خليـــل‬ ‫أو‬ ُ‫وبـــــــــال‬ ٌ‫ر‬‫ش‬ ‫كلهــــم‬ ‫القــبول‬ ‫نال‬ ‫من‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ُ‫نار‬ ‫الناس‬ ‫يغشى‬ ‫يوم‬ ‫ودمــــــــار‬ ٌ‫ودخــــان‬ ُ‫واحتقــــار‬ ٌ‫وامتهـــــان‬ ‫العقـــول‬ ‫له‬ ‫فتطري‬ ‫؟؟‬ ‫نقـــول‬ ‫ماذا‬ ‫يومها‬ ‫تنــــــــادي‬ ‫رايتنـــــا‬ ‫يوم‬ ‫اجلهــــاد‬ ‫على‬ َّ‫حي‬ ‫أين‬ ‫املنادي‬ ‫بها‬ ‫صاح‬ ‫يوم‬ ‫؟‬ ‫قـــــــول‬ ُ‫الع‬ ‫أينها‬ ‫أين‬ ‫كرامة‬ ‫عن‬ ‫ســأل‬ُ‫ن‬ ‫يوم‬ ‫يتامى‬ ‫عن‬ ‫ضعيف‬ ‫عن‬ ‫ماما‬ِ‫احل‬ ‫خوضوا‬ ‫قومنا‬ ‫القبول‬ ‫له‬ ‫فالشهيــــد‬ ‫؟؟‬ ‫نقول‬ ‫ماذا‬ ‫يومها‬ ‫أنارا‬ ‫قد‬ ‫شهيــــــــــــــدًا‬ ‫يا‬ ‫ونــــــــــارا‬ ‫نــــــورًا‬ ‫دربنــــا‬ ‫أغــــارا‬ ‫قد‬ ‫لألعـــــــــــــادي‬ ‫الرســــول‬ ‫نهج‬ ‫يقتفي‬ ‫تزهى‬ ‫اخللد‬ ‫جنان‬ ‫يف‬ ‫مأوى‬ ‫للشهــداء‬ ‫فهي‬ ‫وقربــــــــــى‬ ‫أجــــر‬ ‫ة‬ ّ‫لذ‬ ‫تــزول‬ ‫أقــــدام‬ ‫يـــــــــوم‬ !‫؟؟‬ ‫نقول‬ ‫ماذا‬ ‫يومها‬
  • 31. 31Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫د‬‫ا‬‫ه‬‫ج‬‫ل‬‫ل‬ ‫ح‬‫و‬‫ت‬‫ف‬‫م‬ ‫ر‬‫د‬‫ص‬‫م‬ ‫ك‬‫ت‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫خ‬‫ب‬‫ط‬‫م‬ ‫ي‬‫ف‬ ‫ة‬‫ل‬‫ب‬‫ن‬‫ق‬ ‫ع‬‫ن‬‫ص‬‫ا‬ • ‫ن‬‫ي‬‫د‬‫ه‬‫ا‬‫ج‬‫م‬‫ل‬‫ا‬ ‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫س‬‫أ‬ ‫ج‬‫م‬‫ا‬‫ن‬‫ر‬‫ب‬ ‫م‬‫د‬‫خ‬‫ت‬‫س‬‫ت‬ ‫ف‬‫ي‬‫ك‬ • ‫م‬‫س‬‫ق‬‫ال‬ ‫ذا‬‫ه‬ ‫ي‬‫ف‬
  • 32. ‫للجهاد‬ ‫مفتوح‬ ‫مصدر‬ ‫تصنيع‬ ‫طريقة‬ ‫يتضمن‬ ، ‫الطغاة‬ ‫من‬ ‫سئموا‬ ‫للذين‬ ‫عملي‬ ‫كتيب‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ ‫األسلحة‬ ‫على‬ ‫التدريب‬ ، ‫العصابات‬ ‫حرب‬ ، ‫األمنيات‬ ، ‫قنبلة‬ .‫للجهاد‬ ‫باإلعداد‬ ‫يتعلق‬ : ‫األخرى‬ ‫األمم‬ ‫ضد‬ ‫االمبريالية‬ ‫للسياسة‬ ‫للرافضين‬ ، ‫رسمي‬ ‫غير‬ • ‫ألمريكا‬ ‫حلم‬ ‫أسوء‬ ‫هو‬ ‫للجهاد‬ ‫المفتوح‬ ‫المصدر‬ ‫تحمل‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫منازلهم‬ ‫داخل‬ ‫للتدرب‬ ‫للمسلمين‬ ‫الفرصة‬ ‫يعطي‬ • ‫للجهاد‬ ‫المفتوح‬ ‫المصدر‬ ،‫بعيدا‬ ‫تذهب‬ ‫ال‬ : ‫للخارج‬ ‫السفر‬ ‫مخاطر‬ ‫اليد‬ ‫متناول‬ ‫في‬ ‫اآلن‬ ‫هو‬
  • 33. 33Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫والدتك‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬ ‫قنبلة‬ ‫اصنع‬ ‫مكونات‬ ‫من‬ ‫العدو‬ ‫في‬ ‫نكاية‬ ‫تحدث‬ ‫مؤثرة‬ ‫قنبلة‬ ‫صنع‬ ‫باإلمكان‬ ‫هل‬ ‫قبل‬ ‫ولكن‬ ! ‫نعم‬ : ‫؟الجواب‬ ‫بالعالم‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫مطبخ‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫تتوفر‬ : ‫يقول‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫ألن‬ ‫؟!وذلك‬ ‫لماذا‬ ‫نتسائل‬ ‫؟‬ ‫كيف‬ ‫نسأل‬ ‫أن‬ ‫ن‬َ‫أ‬ َُّ‫لله‬‫ا‬ ‫ى‬ َ‫س‬َ‫ع‬ َ‫ني‬ِ‫ن‬ِ‫م‬ْ‫ؤ‬ُْ‫م‬‫ل‬‫ا‬ ِ‫ض‬ ِّ‫ر‬ َ‫ح‬َ‫و‬ َ‫ك‬ َ‫س‬ْ‫ف‬َ‫ن‬ َّ‫ا‬‫ل‬ِ‫إ‬ ُ‫ف‬َّ‫ل‬َ‫ك‬ُ‫ت‬ َ‫ا‬‫ل‬ َِّ‫لله‬‫ا‬ ِ‫يل‬ِ‫ب‬ َ‫س‬ ِ‫في‬ ْ‫ل‬ِ‫ات‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ﴿ ) 84 : 6 ( ﴾ ً‫ا‬‫يل‬ِ‫َنك‬‫ت‬ ُّ‫د‬ َ‫ش‬َ‫أ‬َ‫و‬ ‫ا‬ ً‫س‬ْ‫أ‬َ‫ب‬ ُّ‫د‬ َ‫ش‬َ‫أ‬ َُّ‫لله‬‫ا‬َ‫و‬ ‫وا‬ ُ‫ر‬َ‫ف‬َ‫ك‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫س‬ْ‫أ‬َ‫ب‬ َّ‫ُف‬‫ك‬َ‫ي‬ . ‫نبينا‬ ‫وشتموا‬ ‫مقدساتنا‬ ‫ودنسوا‬ ‫المسلمين‬ ‫أهانوا‬ ‫والنصارى‬ ‫فاليهود‬ ،‫وأمته‬ ‫دينه‬ ‫عن‬ ‫بالدفاع‬ ٌ‫مطالب‬ ‫مسلم‬ ‫كل‬ ‫وألن‬ .  ‫محمد‬ ‫لنبينا‬ ‫لإلساءة‬ ‫المسابقات‬ ‫يقيمون‬ ‫اليوم‬ ‫وهاهم‬ ‫شعوبهم‬ ‫من‬ ‫الدعم‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫وحصلوا‬ ‫التحالفات‬ ‫فيها‬ ‫أقاموا‬ ،‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫هوادة‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫حرب‬ ‫تشن‬ ‫اليوم‬ ‫الغربية‬ ‫والحكومات‬ .‫المسلمين‬ ‫ديار‬ ‫وتدمير‬ ‫لغزو‬ ‫أثر‬ ‫لها‬ ‫كان‬ ‫المجاهدين‬ ‫من‬ ‫القليلة‬ ‫الطائفة‬ ‫هذه‬ ‫وجهود‬ ،‫األعداء‬ ‫يقاتلون‬ ‫الصادقين‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫طائفة‬ ‫هناك‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ‫تأثير‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ .‫منهم‬ ‫المسلمون‬ ‫يقتل‬ ‫المسلمين‬ ‫يقتلون‬ ‫فكما‬ ،‫القوى‬ ‫في‬ ‫توازن‬ ‫لحصول‬ ‫أدى‬ ‫مما‬ ‫العدو‬ ‫خطط‬ ‫دحر‬ ‫في‬ ‫ظاهر‬ !‫؟‬ ‫بأسرها‬ ‫المسلمة‬ ‫األمة‬ ‫نهضت‬ ‫لو‬ ‫فكيف‬ ‫الصادقين‬ ‫المجاهدين‬ ‫من‬ ‫قليلة‬ ‫فئة‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫السبيل‬ ‫بأن‬ ‫يؤمنون‬ ‫فهم‬ .‫الواضحة‬ ‫الرؤيا‬ ‫تنقصهم‬ ‫ولكن‬ ‫أمتهم‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫الحماسة‬ ‫لديهم‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫إن‬ .‫معسكراتهم‬ ‫في‬ ‫التدريب‬ ‫وتلقي‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫للمجاهدين‬ ‫واالنضمام‬ ‫بالنفير‬ ‫هو‬ ‫أمتهم‬ ‫الغربية‬ ‫البلدان‬ ‫داخل‬ ‫في‬ ‫الفردي‬ ‫العمل‬ ‫إنه‬ ! ‫أمتكم‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫أفضل‬ ‫وسيلة‬ ‫هنالك‬ ‫إن‬ : ‫وأوربا‬ ‫أمريكا‬ ‫لمسلمي‬ ‫نقول‬ ‫ولكننا‬ )‫شاهزاد‬ ‫(فيصل‬ ‫و‬ )‫حسن‬ ‫(نضال‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫وبعمليات‬ ،‫االستقالة‬ ‫على‬ ‫األمريكية‬ ‫الوطنية‬ ‫االستخابرات‬ ‫وكالة‬ ‫مدير‬ ‫إجبار‬ ‫تم‬ - ‫زعمهم‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫فاشلة‬ – ‫قليلة‬ ‫فبعمليات‬ !! ‫األمريكية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫االستقالة‬ ‫على‬ ‫نحصل‬ ‫ربما‬ )‫(فاشلة‬ ‫أخرى‬ ‫قليلة‬ .‫والعواقب‬ ‫اآلثار‬ ‫حول‬ ‫واإلفتراضات‬ ‫بالحسابات‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫تكثروا‬ ‫ال‬ ! ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫دين‬ ‫نصرة‬ ‫تريدون‬ ‫من‬ ‫يا‬ ‫المسلمين؛‬ ‫إخواني‬ ‫بها‬ ‫يُحتذى‬ ‫ونماذج‬ ً‫ال‬‫أبطا‬ ‫صاروا‬ ‫ولكنهم‬ ،‫أسرهم‬ ‫تم‬ ‫قد‬ )‫شهازاد‬ ‫و(فيصل‬ )‫حسن‬ ‫(نضال‬ ‫وإخوانه‬ )‫الفاروق‬ ‫(عمر‬ ‫أن‬ ‫فصحيح‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫وقد‬ .‫درجاتهم‬ ‫في‬ ‫رفعة‬ ‫إال‬ ‫األسر‬ ‫يزيدهم‬ ‫فلن‬ ‫وثبتوا‬ ‫النية‬ ‫أخصلوا‬ ‫إذا‬ ‫فإنهم‬ – ‫يثبتهم‬ ‫أن‬ ‫جالله‬ ‫جل‬ ‫اهلل‬ ‫نسأل‬ – ."‫ابتاله‬ ً‫ا‬‫عبد‬ ‫أحب‬ ‫إذا‬ ‫اهلل‬ ‫"إن‬ : ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫وسعادة‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫رضوان‬ ‫ونيل‬ ‫الجنة‬ ‫من‬ ‫األعلى‬ ‫الفردوس‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫ستكون‬ ‫المحاوالت‬ ‫هذه‬ ‫ثمار‬ ‫إن‬ .‫الخلد‬ ‫دار‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫أبدي‬ ً‫ا‬‫ونعيم‬ ‫القلب‬ ً‫ا‬‫إذ‬ ‫فعليك‬ .‫إلينا‬ ‫القدوم‬ ‫عناء‬ ‫عليكم‬ ‫نوفر‬ ‫فإننا‬ ‫مطابخكم‬ ‫في‬ ‫التدريبي‬ ‫المعسكر‬ ‫هذا‬ ‫لكم‬ ‫نقدم‬ ‫إذ‬ ‫إننا‬ : ‫المسلمين‬ ‫إخواننا‬ ‫بعد‬ ‫األعداء‬ ‫بتدمير‬ ‫ستقوم‬ ‫التي‬ ‫القنبلة‬ ‫هذه‬ ‫وتعد‬ ‫مطبخك‬ ‫إلى‬ ‫تدخل‬ ‫أن‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫دين‬ ‫نصرة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مخلص‬ ً‫ا‬‫صادق‬ ‫كنت‬ .ً‫ا‬‫ثاني‬ ‫استخدامها‬ ‫وحسن‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫التوكل‬ : ‫القنبلة‬ ‫لهذه‬ ‫الرئيسية‬ ‫المميزات‬ ‫وإليكم‬ .‫سهولة‬ ‫بكل‬ ‫مكوناتها‬ ‫تتوفر‬ • .‫والريبة‬ ‫الشك‬ ‫يثير‬ ‫ال‬ ‫مكوناتها‬ ‫شراء‬ • .‫متفجرة‬ ‫كمكونات‬ ‫عليها‬ ‫التعرف‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫الشم‬ ‫على‬ ‫المدربة‬ ‫الكالب‬ ‫وحتى‬ .‫منزلك‬ ‫األعداء‬ ‫داهم‬ ‫إذا‬ ‫منها‬ ‫التخلص‬ ‫يسهل‬ • ‫قنبلة‬ ‫صناعة‬ ‫يمكن‬ ‫شهر‬ ‫حوالي‬ ‫وفي‬ .‫أشخاص‬ ‫عشرة‬ ‫على‬ ‫للقضاء‬ ‫جاهزة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫للقنبلة‬ ‫يمكن‬ ‫يومين‬ ‫أو‬ ‫يوم‬ ‫خالل‬ ‫في‬ • .‫بالعشرات‬ ‫تفتك‬ ‫فتاكة‬
  • 34. : ‫اإلنفجارات‬ ‫من‬ ‫نوعان‬ ‫يوجد‬ ،‫عامة‬ ‫بصفة‬ .‫معين‬ ‫قطر‬ ‫بنصف‬ ‫دائرة‬ ‫في‬ ‫الحية‬ ‫الكائنات‬ ‫يقتل‬ ً‫ا‬‫رهيب‬ ً‫ا‬‫ضغط‬ ‫يحدث‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬ : ‫كيميائية‬ ‫إنفجارات‬ : ‫األول‬ • .RDX ‫و‬ TNT , C4 ‫مثل‬ ً‫ا‬‫عسكري‬ ‫المستخدمة‬ ‫المتفجرات‬ ‫النوع‬ ‫لهذا‬ ‫ومثال‬ ‫وضع‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ .‫ضيق‬ ‫حيز‬ ‫في‬ ‫اإلشتعال‬ ‫سريعة‬ ‫مادة‬ ‫حرق‬ ‫من‬ ‫تنتج‬ : ‫ميكانيكية‬ ‫إنفجارات‬ : ‫الثاني‬ • ‫ينتج‬ ‫البارود‬ ‫يشتعل‬ ‫وعندما‬ .‫التفجير‬ ‫لسلك‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫صغيرة‬ ‫فتحة‬ ‫ترك‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ‫مغلق‬ ‫حديدي‬ ‫أنبوب‬ ‫في‬ ‫البارود‬ ‫تتطاير‬ ‫معدنية‬ ‫شظايا‬ ‫إلى‬ ‫وتحوله‬ ‫المعدني‬ ‫األنبوب‬ ‫انفجار‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ‫غازات‬ ‫إلى‬ ‫البارود‬ ‫يحول‬ ‫هائل‬ ‫ضغط‬ .ً‫ا‬‫جد‬ ‫عالية‬ ‫بسرعات‬ : ‫التفجير‬ ‫جهاز‬ ‫تحضير‬ : ً‫ال‬‫أو‬ ‫والدتك‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬ ‫قنبلة‬ ‫اصنع‬ .‫اإلشتعال‬ ‫سريعة‬ ‫المادة‬ .1 .)‫(الكريسمس‬ ‫الميالد‬ ‫بأعياد‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫المستخدم‬ ‫اللمبات‬ ‫(مثل‬ ‫زينة‬ ‫لمبة‬ .2 .)‫(كوع‬ ‫حديدية‬ ‫ماسورة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ .3 : ‫اإلشتعال‬ ‫السريعة‬ ‫المادة‬ ‫تجهيز‬ )‫أ‬ : ‫هما‬ ‫مكونين‬ ‫من‬ ‫خليط‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫المادة‬ ‫الكبريت‬ ‫عود‬ ‫رأس‬ ‫في‬ ‫توجد‬ ‫التي‬ ‫المادة‬ • ‫السكر‬ • : ‫اإلشتعال‬ ‫السريعة‬ ‫المادة‬ ‫استخالص‬ ‫كيفية‬ )‫ب‬ ‫باستخدام‬ ‫قمنا‬ ‫(هنا‬ ‫مناسبة‬ ‫أداة‬ ‫أي‬ ‫باستخدام‬ ‫بلطف‬ ‫الكبريت‬ ‫عود‬ ‫رأس‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫المادة‬ ‫بكشط‬ ‫قم‬ .1 .)‫بالستيكي‬ ‫قلم‬ ‫أنبوب‬ .‫صافية‬ ‫بودرة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫وغربلتها‬ ‫عليها‬ ‫المتحصل‬ ‫المادة‬ ‫بطحن‬ ‫قم‬ .2 .‫البودرة‬ ‫كمية‬ ‫ربع‬ ‫يعادل‬ ‫بما‬ ‫الصافية‬ ‫للبودرة‬ ‫السكر‬ ‫من‬ ‫كمية‬ ‫بإضافة‬ ‫قم‬ ‫الصورة‬ ‫في‬ ‫كما‬ .3 .‫الخليط‬ ‫لون‬ ‫يتناسق‬ ‫حتى‬ ‫المادتين‬ ‫بخلط‬ ‫قم‬ .4
  • 35. 35Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫للجهاد‬ ‫مفتوح‬ ‫مصدر‬ ‫الزينة‬ ‫لمبة‬ ‫تحضير‬ )‫ج‬ ‫الجزء‬ ‫هي‬ ‫الفتيلة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫بداخلها‬ ‫الموجودة‬ ‫الفتيلة‬ ‫كسر‬ ‫من‬ ‫الحذر‬ ‫أخذ‬ ‫مع‬ ‫اللمبة‬ ‫رأس‬ ‫بكسر‬ ‫نقوم‬ ‫سوف‬ .‫الضوء‬ ‫وينتج‬ ‫فيتوهج‬ ‫الكهربي‬ ‫التيار‬ ‫فيها‬ ‫يمر‬ ‫الذي‬ .‫لونها‬ ‫يسود‬ ‫حتى‬ ‫اللمبة‬ ‫رأس‬ ‫تسخين‬ ‫قم‬ .1 .‫ساخنة‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫وهي‬ ‫الماء‬ ‫في‬ ‫اللمبة‬ ‫بغمس‬ ‫قم‬ ‫مباشرة‬ .2 .‫مباشرة‬ ‫ينكسر‬ ‫وسوف‬ )‫(بلطف‬ ‫اللمبة‬ ‫رأس‬ ‫بضرب‬ ‫قم‬ .3 .‫األنبوب‬ ‫في‬ ‫ثقب‬ ‫بعمل‬ ‫قم‬ .1 .‫فيه‬ ‫الثقب‬ ‫عمل‬ ‫بعد‬ ‫األنبوب‬ ‫الثانية‬ ‫الصورة‬ ‫توضح‬ .2 :‫(الكوع‬ ‫الحديدي‬ ‫األنبوب‬ ‫تحضير‬ )‫د‬
  • 36. 36 Inspire | Al-Malahem Media ‫والدتك‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬ ‫قنبلة‬ ‫اصنع‬ : ‫للجهاز‬ ‫النهائي‬ ‫التحضير‬ )‫هـ‬ ‫بالغة‬ ‫أنها‬ ‫حيث‬ ‫الفتيلة‬ ‫تنكسر‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫شديد‬ ‫بلطف‬ ‫اللمبة‬ ‫في‬ ‫اإلشتعال‬ ‫السريعة‬ ‫المادة‬ ‫بعض‬ ‫بسكب‬ ‫قم‬ .1 .‫الفتيلة‬ ‫انقطعت‬ ‫إذا‬ ‫االنفجار‬ ‫يتم‬ ‫لن‬ ‫وسوف‬ ‫الحساسية‬ .‫الصغيرة‬ ‫الفتحة‬ ‫من‬ ‫خارجين‬ ‫السلكين‬ ‫ترك‬ ‫مع‬ ‫الكوع‬ ‫داخل‬ ‫إلى‬ ‫اللمبة‬ ‫بإدخال‬ ‫قم‬ .2 ‫الكوع‬ ‫أسنان‬ ‫في‬ ‫المادة‬ ‫من‬ ‫كمية‬ ‫أي‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫مالحظة‬ ‫مع‬ ‫اإلشتعال‬ ‫السريعة‬ ‫بالمادة‬ ‫الكوع‬ ‫فراغ‬ ‫بملء‬ ‫قم‬ .3 .‫المادة‬ ‫إشعال‬ ‫في‬ ‫الكوع‬ ‫إغالق‬ ‫عملية‬ ‫تتسبب‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ .‫منه‬ ً‫ا‬‫خارج‬ ‫السلكين‬ ‫ترك‬ ‫مع‬ ‫الصغيرة‬ ‫الفتحة‬ ‫من‬ ‫المتبقي‬ ‫الفراغ‬ ‫إلغالق‬ ‫الكوع‬ ‫حول‬ ‫الصق‬ ‫شريط‬ ‫بإلصاق‬ ‫قم‬ .4 ‫الكهربائي‬ ‫المصدر‬ : ً‫ا‬‫ثاني‬ ‫مقدمة‬ )‫أ‬ ‫الكهرباء‬ ‫وتعتبر‬ ،‫العبوة‬ ‫إلشعال‬ ‫الالزم‬ ‫المفتاح‬ ‫يمثل‬ ‫أنه‬ ‫هو‬ ‫المتفجرة‬ ‫العبوة‬ ‫في‬ ‫الكهربائي‬ ‫للمصدر‬ ‫الحاجة‬ ‫تكمن‬ .‫اإلنفجار‬ ‫إلحداث‬ ‫كافية‬ ‫الصغيرة‬ ‫الزينة‬ ‫لمبة‬ ‫إلنارة‬ ‫الكافية‬ .‫بعد‬ ‫عن‬ ‫تحكم‬ ‫دائرة‬ ‫أو‬ ‫مؤقتة‬ ‫دائرة‬ ‫بواسطة‬ ‫مباشرة‬ ‫للمبة‬ ‫الكهربائي‬ ‫التيار‬ ‫يوصل‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ .‫النارية‬ ‫األلعاب‬ ‫ببودرة‬ ‫أو‬ ‫بالبارود‬ ‫الكبريت‬ ‫أعواد‬ ‫من‬ ‫المستخلصة‬ ‫اإلشتعال‬ ‫السريعة‬ ‫المادة‬ ‫إستبدال‬ ‫يمكنك‬ •
  • 37. 37Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫للجهاد‬ ‫مفتوح‬ ‫مصدر‬ : ‫من‬ ‫الدائرة‬ ‫هذه‬ ‫وتتكون‬ .‫لسهولتها‬ ً‫ا‬‫نظر‬ ‫لك‬ ‫المؤقتة‬ ‫الدائرة‬ ‫باختيار‬ ‫قمنا‬ ‫وقد‬ ‫فولت‬ 9 ‫بطارية‬ • )‫األحمر‬ ‫(السلك‬ ‫ومسمار‬ ‫البطارية‬ ‫موجب‬ ‫بين‬ ‫يوصل‬ ‫سلك‬ • .)‫أسود‬ ‫سلك‬ ( ‫االختبار‬ ‫ولمبة‬ ‫البطارية‬ ‫سالب‬ ‫بين‬ ‫يوصل‬ ‫سلك‬ • ‫قمنا‬ ‫التي‬ ‫اللمبة‬ ‫ليست‬ ‫هذه‬ ‫االختبار‬ ‫لمبة‬ ‫أن‬ ‫الحظ‬ .. ‫هنا‬ ‫صغيرة‬ ‫لمبة‬ ‫أي‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ : ‫ملحوظة‬ .‫المشتعلة‬ ‫بالمادة‬ ‫بملئها‬ ً‫ا‬‫سابق‬ ‫الدائرة‬ ‫تغلق‬ ‫المسمار‬ ‫السلك‬ ‫هذا‬ ‫يمس‬ ‫وعندما‬ ‫أخضر‬ ‫بسلك‬ ‫اللمبة‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫الجزء‬ ‫بتوصيل‬ ‫نقوم‬ • .‫اللمبة‬ ‫وتضيء‬ .‫التوضيح‬ ‫لمجرد‬ ‫هنا‬ ‫المستخدمة‬ ‫األسالك‬ ‫ألوان‬ : ‫ملحوظة‬
  • 38. 38 Inspire | Al-Malahem Media ‫والدتك‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬ ‫قنبلة‬ ‫اصنع‬ ‫التوقيت‬ ‫ساعة‬ ‫تجهيز‬ )‫ب‬ .‫الساعة‬ ‫عقارب‬ ‫إحدى‬ ‫إلى‬ ‫باللمبة‬ ‫الموصل‬ ‫األخضر‬ ‫السلك‬ ‫بتوصيل‬ ‫قم‬ .1 ‫وبالتالي‬ ‫المسمار‬ ‫ستمس‬ ‫الساعة‬ ‫عقارب‬ ‫تتحرك‬ ‫عندما‬ ‫الطريقة‬ ‫وبهذه‬ ‫الساعة‬ ‫واجهة‬ ‫في‬ ‫المسمار‬ ‫بإدخال‬ ‫قم‬ .2 .‫اللمبة‬ ‫تضيء‬ .‫الساعة‬ ‫بتفكيك‬ ‫قم‬ .1 ‫عقرب‬ ‫على‬ ‫وأبق‬ ‫والثواني‬ ‫الساعات‬ ‫عقربي‬ ‫بقطع‬ ‫قم‬ )‫أقل‬ ‫(أو‬ ‫ساعة‬ ‫خالل‬ ‫في‬ ‫االنفجار‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫أردت‬ ‫إذا‬ .2 .‫الساعات‬ ‫عقربة‬ ‫على‬ ‫وأبق‬ ‫والدقائق‬ ‫الثواني‬ ‫عقربي‬ ‫بقطع‬ ‫فقم‬ ‫ساعة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ً‫ا‬‫وقت‬ ‫أردت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ .‫الدقائق‬ .‫فيه‬ ‫المسمار‬ ‫إلدخال‬ ‫الساعة‬ ‫واجهة‬ ‫في‬ ‫ثقب‬ ‫بعمل‬ ‫قم‬ .3 ‫ليدخل‬ ‫آخر‬ ‫ثقب‬ ‫بعمل‬ ‫قم‬ .‫المناسبة‬ ‫العقرب‬ ‫في‬ ‫األخضر‬ ‫السلك‬ ‫بتوصيل‬ ‫وقم‬ ‫الثقب‬ ‫في‬ ‫المسمار‬ ‫أدخل‬ .4 .‫األمر‬ ‫لزم‬ ‫إذا‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫األخضر‬ ‫السلك‬ ‫الساعة‬ ‫تجهيز‬ ‫خطوات‬ )‫ج‬
  • 39. 39Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫للجهاد‬ ‫مفتوح‬ ‫مصدر‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫الساعة‬ ‫في‬ ‫الكهربائية‬ ‫الدائرة‬ ‫يوضح‬ 1 ‫الشكل‬ .1 .‫المسمار‬ ‫الساعات‬ ‫عقرب‬ ‫يالمس‬ ‫المسمار‬ ‫العقرب‬ ‫المس‬ ‫عندما‬ ‫الدائرة‬ ‫يوضح‬ 2 ‫الشكل‬ .2 .‫اللمبة‬ ‫فأضاءت‬ ‫منها‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫ووصل‬ ‫االختبار‬ ‫لمبة‬ ‫بفصل‬ ‫قم‬ ‫واآلن‬ .3 ‫كما‬ ‫الدائرة‬ ‫تغلق‬ ‫وعندما‬ ،‫الكوع‬ ‫من‬ ‫الخارجين‬ ‫السلكين‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ .‫االنفجار‬ ‫سيحدث‬ ‫الثانية‬ ‫الخطوة‬ ‫في‬ .‫الساعة‬ ‫فراغ‬ ‫داخل‬ ‫في‬ ‫البطارية‬ ‫بإخفاء‬ : ‫مهمة‬ ‫مالحظات‬ ° ‫حتى‬ ‫البطارية‬ ‫وكذلك‬ ‫األسالك‬ ‫جميع‬ ‫تغطية‬ ‫من‬ ‫تأكد‬ • .‫فيه‬ ‫مرغوب‬ ‫غير‬ ‫كهربي‬ ‫تالمس‬ ‫أي‬ ‫يحدث‬ ‫ال‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫مرات‬ ‫عشرة‬ ‫التوقيت‬ ‫دائرة‬ ‫باختبار‬ ‫قم‬ • .‫عملها‬ ‫من‬ ‫تتأكد‬ ‫حتى‬ ‫اختبار‬ ‫لمبة‬ ‫بواسطة‬ ‫أخفاء‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫أقل‬ ‫بحجم‬ ‫ساعة‬ ‫استخدام‬ ‫األفضل‬ ‫من‬ • .ً‫ا‬‫مهم‬ ً‫ا‬‫أمر‬ ‫العبوة‬ ‫وضع‬ ‫كذلك‬ ‫المهم‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫المسامير‬ ‫من‬ ‫كمية‬ ‫الحديدي‬ ‫األنبوب‬ ‫سطح‬ ‫بإلصاقها‬‫وذلك‬‫الداخل‬‫من‬ ‫الداخلي‬ ‫السطح‬ ‫على‬ .‫الصمغ‬ ‫بواسطة‬ ‫لألنبوب‬ ‫هنا‬ ‫المستخدم‬ ‫األنبوب‬ .‫كبريت‬ ‫عود‬ 80 ‫من‬ ‫فيه‬ ‫المستخدمة‬ ‫المادة‬ ‫استخالص‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ ‫بوصتان‬ ‫قطره‬ ‫الذي‬ ‫الضغط‬ ‫نتيجة‬ ‫اإلنفجارات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫ويحدث‬ ،‫ميكانيكي‬ ‫إنفجار‬ ‫هو‬ ‫العبوة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ينتج‬ ‫الذي‬ ‫اإلنفجار‬ : ‫الغرض‬ ‫لهذا‬ ‫يستخدم‬ ‫أن‬ ‫فيمكن‬ ‫ولذا‬ .‫عالي‬ ‫ضغط‬ ‫ذو‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫يحدث‬ ‫فهو‬ ‫وبالتالي‬ ‫الغازات‬ ‫من‬ ‫يتولد‬
  • 40. ‫والدتك‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬ ‫قنبلة‬ ‫اصنع‬ ... ‫فارغة‬ ‫غاز‬ ‫أسطوانة‬ ، ‫فارغة‬ ‫حريق‬ ‫طفاية‬ ، ) ‫ضغط‬ ‫طنجرة‬ ( ‫ضغط‬ ‫قدر‬ ، ‫حديدي‬ ‫أنبوب‬ ‫إنفجار‬ ‫حدوث‬ ‫وبالتالي‬ ‫الضغط‬ ‫تولد‬ ‫تتيح‬ ‫قوية‬ ‫حاوية‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫المشتعلة‬ ‫المادة‬ ‫أن‬ ‫المهم‬ .‫مؤثر‬ ‫المستخلصة‬ ‫بالمادة‬ ‫الضغط‬ )‫(طنجرة‬ ‫قدر‬ ‫لملء‬ ‫نحتاج‬ – ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫وعلى‬ – ‫أننا‬ ‫اآلخر‬ ‫األمر‬ ‫أو‬ ‫البارود‬ ‫استعمال‬ ‫األسهل‬ ‫من‬ ‫وبالتالي‬ ‫األعواد‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫كبيرة‬ ‫كمية‬ ‫إلى‬ ‫الكبريت‬ ‫أعواد‬ ‫من‬ .‫النارية‬ ‫األلعاب‬ ‫بودرة‬ ‫في‬ ‫وكما‬ .‫الشكل‬ ‫هرمية‬ ‫الشظايا‬ ‫هي‬ ‫الشظايا‬ ‫أنواع‬ ‫وأفضل‬ ،‫للعبوة‬ ‫المعدنية‬ ‫الشظايا‬ ‫إضافة‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫المهم‬ ‫من‬ ‫فيمكنك‬ ‫الفوالذية‬ ‫الكريّات‬ ‫لديك‬ ‫تتوافر‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ .‫للعبوة‬ ‫الخارجي‬ ‫السطح‬ ‫على‬ ‫الشظايا‬ ‫بإلصاق‬ ‫قم‬ ‫أدناه‬ ‫األشكال‬ .‫منها‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫المسامير‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ : ‫كالتالي‬ ‫غاز‬ ‫أسطوانة‬ ‫في‬ ‫الشظايا‬ ‫استخدام‬ ‫األشكال‬ ‫هذه‬ ‫توضح‬ ° .‫المسامير‬ ‫شكل‬ .1 .‫الصمغ‬ ‫جفاف‬ ‫بعد‬ ‫القالب‬ ‫إزالة‬ ‫ثم‬ ‫عليها‬ ‫الصمغ‬ ‫وسكب‬ ‫ما‬ ‫قالب‬ ‫في‬ ‫المسامير‬ ‫وضع‬ ‫بإمكانك‬ .2 .‫األسطوانة‬ ‫حول‬ ‫المسامير‬ ‫بلف‬ ‫اآلن‬ ‫قم‬ .3 ‫وقم‬ ،‫اإلشتعال‬ ‫سريعة‬ ‫المادة‬ ‫وأضف‬ )‫فيها‬ ‫كان‬ ‫(إذا‬ ‫الغاز‬ ‫من‬ ‫وتفريغها‬ ‫األسطوانة‬ ‫بفتح‬ ‫قم‬ ‫الشظايا‬ ‫تثبيت‬ ‫وبعد‬ .‫الحديدي‬ ‫األنبوب‬ ‫مع‬ ‫فعلت‬ ‫كما‬ ‫بالضبط‬ ً‫ا‬‫خارج‬ ‫السلكين‬ ً‫ا‬‫تارك‬ ‫اللمبة‬ ‫بإدخال‬ :‫التفجير‬ ‫لنجاح‬ ‫مهمة‬ ‫مالحظات‬ ° . ‫مكتظ‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫العبوة‬ ‫بوضع‬ ‫قم‬ • .ً‫ال‬‫مث‬ ‫كالكرتون‬ ‫الشظايا‬ ‫إنطالق‬ ‫تعوق‬ ‫ال‬ ‫بمادة‬ ‫العبوة‬ ‫بتمويه‬ ‫قم‬ • .‫التوازي‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫أنبوب‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫استعمل‬ ‫إذا‬ ‫فيما‬ ‫فعالة‬ ‫الحديدي‬ ‫األنبوبة‬ ‫طريقة‬ ‫تعتبر‬ ‫والثانية‬ ‫الساعة‬ ‫عقرب‬ ‫مع‬ ‫الموصل‬ ‫األخضر‬ ‫السلك‬ ‫مع‬ ‫توصل‬ ‫األولى‬ ‫األسالك‬ ‫من‬ ‫حزمتين‬ ‫بعمل‬ ‫قم‬ ‫ذلك‬ ‫ولعمل‬ .‫البطارية‬ ‫سالب‬ ‫مع‬ ‫فعالية‬ ‫األكثر‬ ‫الوسيلة‬ ‫أما‬ )‫(طنجرة‬ ‫قدر‬ ‫استعمال‬ ‫فهي‬ .‫الضغط‬ ‫القدر‬‫داخل‬‫في‬‫الشظايا‬‫بإلصاق‬‫قم‬ ‫المشتعلة‬ ‫المادة‬ ‫أضف‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫في‬ ‫بلطف‬ ‫اللمبة‬ ‫بإدخال‬ ‫وقم‬ ‫كسر‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫محاذر‬ ‫المشتعلة‬ ‫المادة‬ ‫الفتحة‬ ‫من‬ ‫األسالك‬ ‫أخرج‬ .‫الفتيلة‬ .‫فراغات‬ ‫أية‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫لضمان‬ ‫الفتحة‬ ‫حول‬ ‫الصق‬ ‫شريط‬ ‫بإلصاق‬ ‫وقم‬ ‫القدر‬ ‫غطاء‬ ‫في‬ ‫التي‬ .‫السابقة‬ ‫الحاالت‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫الكهربائي‬ ‫المصدر‬ ‫بتوصيل‬ ‫قم‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ : ‫السالمة‬ ‫محاذير‬ ‫بعض‬ ‫هذه‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ .‫الرئيسية‬ ‫القاعدة‬ ‫وهذه‬ ،‫والسداد‬ ‫التوفيق‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫وسؤال‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫على‬ ‫التوكل‬ -1 .‫األصابع‬ ‫بصمات‬ ‫ترك‬ ‫لتفادي‬ ‫للعمل‬ ‫التحضير‬ ‫أثناء‬ ‫في‬ ‫قفازات‬ ‫بارتداء‬ ‫قم‬ -2 .‫ونقلها‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ‫حذرك‬ ‫فخذ‬ ‫متفجر‬ ‫عبوة‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫أنت‬ -3 ‫لضرب‬ ‫إخواننا‬ ‫عون‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫ونسأل‬ ،‫الفرد‬ ‫للمجاهد‬ ‫تصلح‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫بتغطية‬ ‫قمنا‬ ‫الموضوع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ .‫عليهم‬ ‫ينصرنا‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫ونسأل‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫أعداء‬ ‫الساعة‬ ‫لذراع‬ ‫الذاهب‬ ‫األخضر‬ ‫السلك‬ ‫للبطارية‬ ‫الذاهب‬ ‫االسود‬ ‫السلك‬ ‫االصلية‬ ‫االسالك‬ ‫الكوع‬ ‫من‬
  • 41. : ‫المجاهدين‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫تستخدم‬ ‫كيف‬ ‫المشفرة‬ ‫الرسائل‬ ‫واستقبال‬ ‫إرسال‬ ‫الذي‬ ‫األخر‬ ‫الطرف‬ ‫موقع‬ ‫يعرف‬ ‫مؤتمن‬ ‫وشخص‬ ‫كتابة‬ ‫أداة‬ ‫إلى‬ ‫مهمة‬ ‫رسالة‬ ‫إرسال‬ ‫يحتاج‬ ‫كان‬ ‫سابقا‬ ‫متوفر‬ ‫المؤتمن‬ ‫الشخص‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫فعالة‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ، ‫الحالي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ .‫له‬ ‫الرسالة‬ ‫إرسال‬ ‫تريد‬ ‫قد‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫فان‬ ‫حال‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫ولكن‬ . ‫إيقافه‬ ‫احد‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ‫بحرية‬ ‫التنقل‬ ‫ويستطيع‬ ‫إن‬ ‫في‬ ‫تكمن‬ ‫وفائدتها‬ .‫باالنترنت‬ ‫استبدالها‬ ‫بسبب‬ ‫االنقراض‬ ‫في‬ ‫بدأت‬ .‫الفأرة‬ ‫زر‬ ‫على‬ ‫معدودة‬ ‫ضغطات‬ ‫فقط‬ ‫يتطلب‬ ‫األخر‬ ‫للطرف‬ ‫الوصول‬ ‫خاصة‬ ‫االلكترونية‬ ‫الرسائل‬ ‫مراقبة‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫في‬ ‫يكمن‬ ‫وضررها‬ ‫بإرسال‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫لك‬ ‫كيف‬ ً‫ا‬‫إذ‬ .‫جهادي‬ ‫بشأن‬ ‫تتعلق‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫؟‬ ‫األعداء‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مراقبة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الشخصية‬ ‫رسائلك‬ . ‫االلكترونية‬ ‫رسائلك‬ ‫تشفير‬ ‫وهي‬ ‫واحدة‬ ‫طريقة‬ ‫إتباع‬ ‫تستطيع‬ ‫وتسمى‬ ‫اإلخوة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عملها‬ ‫تم‬ ‫البرامج‬ ‫هذه‬ ‫إحدى‬ ‫باستخدام‬ ‫تقوم‬ ‫كيف‬ ‫لك‬ ‫نوضح‬ ‫سوف‬ ‫هنا‬ 2 ‫المجاهدين‬ ‫بأسرار‬ ‫ترسل‬ ‫وكيف‬ ،‫بك‬ ‫خاصا‬ ‫مفتاحا‬ ‫لك‬ ‫تصنع‬ ‫وكيف‬ ، ‫البرنامج‬ ‫هذا‬ ‫البرنامج‬ ‫نسخة‬ ‫من‬ ‫تتأكد‬ ‫وكيف‬ ، ‫اآلخر‬ ‫للطرف‬ ‫العام‬ ‫المفتاح‬ ‫وتستقبل‬ ‫البرنامج‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫االستفادة‬ ‫تستطيع‬ ‫كثيرة‬ ‫أشياء‬ ‫هناك‬ .‫ال‬ ‫أو‬ ‫أصلية‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫لديك‬ ‫الموجودة‬ .‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫آخر‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫بشرحها‬ ‫نقوم‬ ‫وسوف‬ ، ‫المشفرة‬ ‫الرسائل‬ ‫واستقبال‬ ‫إرسال‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫الخاص‬ ‫مفتاحك‬ ‫على‬ ‫1.الحصول‬ : ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫واجهه‬ ‫ترى‬ ‫سوف‬ ، ‫البرنامج‬ ‫وتفتح‬ ‫أسرار‬ ‫بتحميل‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ Keys‘ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫قم‬ ‫ذلك‬ ‫ولعمل‬ . ‫لنفسك‬ ‫مفتاح‬ ‫عمل‬ ‫هو‬ ‫به‬ ‫القيام‬ ‫عليك‬ ‫يتوجب‬ ‫ما‬ ‫أول‬ .‫اليسار‬ ‫في‬ ‫الصورة‬ ‫مثل‬ ‫تبدوا‬ ‫صغيره‬ ‫قائمة‬ ‫لك‬ ‫تظهر‬ ‫سوف‬ .‫اليسرى‬ ‫الجهة‬ ‫في‬ ‫القائمة‬ ‫على‬ ’Manager ‫في‬ ‫الصورة‬ ‫في‬ ‫موضح‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫لك‬ ‫يظهر‬ ‫سوف‬ .‫األسفل‬ ‫في‬ ’Generate Keys‘ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫وقم‬ ‫أكمل‬ :‫اليمين‬ ‫حروف‬ ‫خمس‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫استخدامه‬ ‫في‬ ‫ترغب‬ ‫الذي‬ ‫اسمك‬ ‫بكتابة‬ ‫قم‬ ، ‫األول‬ ‫الحقل‬ ‫في‬ ‫اليمين‬ ‫أقصى‬ ‫في‬ ‫الزر‬ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫فقط‬ ، ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫ترغب‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ . ‫أن‬ ‫على‬ ‫تتذكرها‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫بحيث‬ ‫سهله‬ ‫مرور‬ ‫كلمة‬ ‫بإدخال‬ ‫قم‬ ،‫المرور‬ ‫كلمة‬ ‫لعمل‬ ‫ثم‬ .‫اللغة‬ ‫لتغيير‬ Generate‘ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫قم‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ .‫عناصر‬ 8 ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫تتكون‬ ‫أن‬ ‫ويجب‬ ،‫لآلخرين‬ ‫صعبة‬ ‫تكون‬ ‫دقائق‬ ‫عشر‬ ‫تستغرق‬ ‫قد‬ .‫صبورا‬ ‫كن‬ ‫لذلك‬ ‫الوقت‬ ‫بعض‬ ‫تستغرق‬ ‫سوف‬ ‫الخطوة‬ ‫هذه‬ .‫األسفل‬ ‫في‬ ’Now .‫قليال‬ ‫طالت‬ ‫إذا‬ ‫تستغرب‬ ‫ال‬ ‫لذلك‬ ‫العام‬ ‫المفتاحين‬ ‫وادخل‬ ’Import Key‘ ‫على‬ ‫واضغط‬ ‫للقائمة‬ ‫بالعودة‬ ‫قم‬ ‫وأالن‬ .’Close‘ ‫أو‬ ‫إغالق‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬ . ’Close‘ ‫آو‬ ‫إغالق‬ ‫اضغط‬ ،‫تنتهي‬ ‫عندما‬ .‫األسفل‬ ‫في‬ ‫لك‬ ‫مصور‬ ‫ماهو‬ ‫مثل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫بذلك‬ ‫تقوم‬ ‫عندما‬ .‫والخاص‬
  • 42. ‫األول‬ ‫المفتاح‬ .‫المفتاحين‬ ‫لديك‬ ‫يظهر‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ، ‫التماثل‬ ‫منع‬ ‫مفتاح‬ ‫وتحت‬ ‫أالن‬ ‫دائما‬ ‫قم‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫تريد‬ ‫عندما‬ .‫العام‬ ‫هو‬ ‫والثاني‬ ‫الخاص‬ ‫مفتاحك‬ ‫هو‬ ‫لديهم‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫ألنه‬ ‫وذلك‬ .‫الخاص‬ ‫مفتاحك‬ ‫بإرسال‬ ‫أبدا‬ ‫تقم‬ ‫وال‬ ‫العام‬ ‫مفتاحك‬ ‫بإرسال‬ .‫المرور‬ ‫كلمة‬ ‫منهم‬ ‫يطلب‬ ‫سوف‬ ‫الخاص‬ ‫المفتاح‬ ‫األخر‬ ‫الطرف‬ ‫مفتاح‬ ‫إدخال‬ .2 ‫قبل‬ ‫ولكن‬ . ‫معه‬ ‫التواصل‬ ‫من‬ ‫تتمكن‬ ‫لكي‬ ‫األخر‬ ‫الطرف‬ ‫مفتاح‬ ‫إدخال‬ ‫كيفية‬ ‫تكون‬ ‫التالية‬ ‫الخطوة‬ ‫هذا‬ ‫ترسل‬ ‫وكيف‬ )‫األخر‬ ‫الطرف‬ ‫أنت‬ ‫انك‬ ‫فرض‬ ‫على‬ ( ‫المفتاح‬ ‫ترسل‬ ‫كيف‬ ‫تعرف‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫هذا‬ ‫عمل‬ ‫تالحظ‬ ‫سوف‬ ‫هنا‬ .’Export Public Key‘ ‫على‬ ‫واضغط‬ ’Keys Manager‘ ‫على‬ ‫اضغط‬ .‫المفتاح‬ ‫سوف‬ ‫بالتخزين‬ ‫قمت‬ ‫وإذا‬ .‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫على‬ ‫يحوي‬ ‫الذي‬ ‫المجلد‬ ‫في‬ ‫مسبقا‬ ‫متوفر‬ ‫العام‬ ‫مفتاحك‬ ‫أن‬ ‫الذي‬ ‫المجلد‬ ‫بفتح‬ ‫قم‬ ‫وأالن‬ .’Cancel‘ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫قم‬ ‫لذلك‬ ،‫جديد‬ ‫من‬ ‫الملف‬ ‫نفس‬ ‫بعمل‬ ‫يقوم‬ ‫على‬ ‫تحصل‬ ‫سوف‬ .notepad ‫أو‬ ‫المذكرة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫العام‬ ‫المفتاح‬ ‫وافتح‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ :‫اليسار‬ ‫على‬ ‫الصورة‬ ‫يشبه‬ ‫ما‬ ‫كاملة‬ ‫الصفحة‬ ‫نسخ‬ ‫هو‬ ‫فعله‬ ‫عليك‬ ‫ما‬ .‫العام‬ ‫المفتاح‬ ‫هي‬ ‫الخطين‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫الكتابة‬ ‫قمت‬ ‫انك‬ ‫لنفرض‬ .‫مثال‬ ‫كااليمل‬ ‫مناسبة‬ ‫طريقة‬ ‫بأي‬ ‫معه‬ ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫ترغب‬ ‫الذي‬ ‫للشخص‬ ‫وإرسالها‬ ‫يفعل‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫ماذا‬ .‫له‬ ‫أرسلت‬ ‫ما‬ ‫ورأى‬ ‫االيميل‬ ‫إلى‬ ‫دخل‬ ‫األخر‬ ‫والشخص‬ ‫االيميل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫بإرساله‬ ‫يهم‬ ‫(ال‬ ‫الملف‬ ‫وتخزين‬ .‫كلها‬ ‫الكتابة‬ ‫ولصق‬ ‫ونسخ‬ .notepad ‫أو‬ ‫المذكرة‬ ‫بفتح‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫أوال‬ ‫عليه‬ ‫بها؟‬ .‫وأغلقه‬ )‫االسم‬ akf. ‫إلى‬ ‫تحوله‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬ txt. ‫المذكرة‬ ‫امتداد‬ ‫ينتهي‬ ‫حيث‬ ‫الملف‬ ‫امتداد‬ ‫تسمت‬ ‫بإعادة‬ ‫قم‬ ‫ثم‬ ‫أو‬ ‫المجلد‬ ‫خيارات‬ ‫إلى‬ ‫بالدخول‬ ‫قم‬ ، ‫االمتداد‬ ‫تغيير‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫غير‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ .‫االمتداد‬ ‫وتغير‬ ‫التسمية‬ ‫إعادة‬ ‫واختيار‬ ‫األيمن‬ ‫الفأرة‬ ‫زر‬ ‫بضغط‬ ‫ما‬ .}‫خيارات-مشاهدة‬ - ‫مجلد‬ - ‫{أدوات‬ " ‫النوع‬ ‫معروفة‬ ‫غير‬ ‫الملفات‬ ‫امتداد‬ ‫إخفاء‬ " ‫على‬ ‫من‬ ‫الصح‬ ‫إشارة‬ ‫بإزالة‬ ‫وقم‬ ‫نافذة‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫الملف‬ ‫اختار‬ . ’Keys Manager‘ ‫على‬ ‫الضغط‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫العام‬ ‫المفتاح‬ ‫وأضف‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫إلى‬ ‫بالرجوع‬ ‫قم‬ ، akf. ‫إلى‬ ‫االمتداد‬ ‫بالتغير‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ . ‫إغالق‬ ‫اضغط‬ ‫يدخل‬ ‫أن‬ ‫ما‬ .‫إلدخاله‬ ’Open‘ ‫آو‬ ‫فتح‬ ‫واضغط‬ ‫الملف‬ ‫الرسالة‬ ‫تشفير‬ .3 ‫إذا‬ ، ‫معه‬ ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫ترغب‬ ‫الذي‬ ‫األخر‬ ‫الطرف‬ ‫ومفتاح‬ ‫مفتاحك‬ ‫جهزت‬ ‫قمت‬ ‫قد‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ ‫أالن‬ ‫يبدأ‬ ، ’Type ‫تحت‬ ( ‫الخاص‬ ‫مفتاحك‬ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫قم‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫واجهة‬ ‫في‬ .‫له‬ ‫الرسالة‬ ‫إرسال‬ ‫عليك‬ )Local User (Private Key ‫من‬ ‫اليسار‬ ‫على‬ ‫اللون‬ ‫األحمر‬ ‫السهم‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫ثم‬ )’Pub/Priv‘ ‫ب‬ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫قم‬ ‫ثم‬ .‫رسالة‬ ‫إرسال‬ ‫فيها‬ ‫تريد‬ ‫مره‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الخطوة‬ ‫هذه‬ ‫بعمل‬ ‫تقوم‬ ‫سوف‬ . ‫الوسط‬ ‫نحو‬ ‫اليسار‬ ‫على‬ ‫األزرق‬ ‫باللون‬ ‫السهم‬ ‫على‬ ‫واضغط‬ ‫معه‬ ‫بالتواصل‬ ‫ترغب‬ ‫الذي‬ ‫األخر‬ ‫للطرف‬ ‫العام‬ ‫المفتاح‬ ‫لهذا‬ ‫الرسالة‬ ‫إرسال‬ ‫تريد‬ ‫ألنك‬ ‫الزر‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ . ’)Remote User (Public Key‘ ‫من‬ .‫اليمين‬ ‫في‬ ’Clear Key‘ ‫تضغط‬ ‫أن‬ ‫دائما‬ ‫تستطيع‬ ‫خطأ‬ ‫بعمل‬ ‫قمت‬ ‫إذا‬ .‫الشخص‬ ‫سوف‬ ‫حاليا‬ .‫خيارات‬ ‫عدة‬ ‫لك‬ ‫تظهر‬ ‫سوف‬ ‫هنا‬ . ‫القائمة‬ ‫في‬ ‫تجدها‬ ’Messaging‘ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫قم‬ ‫اآلن‬ ‫استقبال‬ ‫أو‬ Received Encrypted Message ‫و‬ Message to Send ‫وهو‬ ‫واحد‬ ‫خيار‬ ‫نستخدم‬ ‫لالنجليزية‬ ‫العربية‬ ‫من‬ ‫التغيير‬ ‫تريد‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ .‫لصديقك‬ ‫قصيرة‬ ‫رسالة‬ ‫بكتابة‬ ‫قم‬ .‫مشفره‬ ‫رسائل‬ ‫وإرسال‬ .‫األسفل‬ ‫في‬ ‫األزرار‬ ‫على‬ ‫تضغط‬ ‫ان‬ ‫تستطيع‬ ‫في‬ ‫ترغب‬ ‫الذي‬ ‫اآلخر‬ ‫لطرف‬ ‫الخطين‬ ‫بين‬ ‫التي‬ ‫العبارة‬ ‫إرسال‬ ‫تكون‬ ‫سوف‬ ‫التالية‬ ‫الخطوة‬ .’Encrypt‘‫أو‬ ‫تشفير‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫تنتهي‬ ‫عندما‬ ‫الخطين‬ ‫بين‬ ‫التي‬ ‫وليس‬ ‫فقط‬ ‫الخطين‬ ‫بين‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫الكتابة‬ ‫بإرسال‬ ‫قمت‬ ‫انك‬ ‫تأكد‬ .‫مسبقا‬ ‫بشرحها‬ ‫قمنا‬ ‫التي‬ ‫بالطريقة‬ ‫معه‬ ‫التواصل‬ .‫أكثر‬ ‫لمصاعب‬ ‫تتعرض‬ ‫فسوف‬ ‫ذلك‬ ‫برؤية‬ ‫بذلك‬ ‫له‬ ‫مصرح‬ ‫شخص‬ ‫أو‬ ‫إداري‬ ‫أي‬ ‫قام‬ ‫إذا‬ ‫’ألنه‬End‘ ‫و‬ ’Begin‘ ‫أو‬ ‫والنهاية‬ ‫للبداية‬ ‫المجاورين‬ ‫الرسالة‬ ‫شفرة‬ ‫4.فك‬ ‫تلك‬ ‫فك‬ ‫تقوم‬ ‫كيف‬ .‫الشفرات‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫الذي‬ ‫بريدك‬ ‫في‬ ‫رسالة‬ ‫باستقبال‬ ‫وقمت‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫هو‬ ‫أنت‬ ‫انك‬ ‫باالفتراض‬ ‫لنقم‬ ‫أالن‬ ‫الشفرات؟‬ ‫العام‬ ‫المفتاح‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫ثم‬ .‫األحمر‬ ‫السهم‬ ‫واختار‬ ‫الخاص‬ ‫مفتاحك‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ . ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫افتح‬ ‫ثم‬ ‫وصلتك‬ ‫التي‬ ‫الشفرة‬ ‫بنسخ‬ ‫قم‬ ‫أوال‬ .‫األزرق‬ ‫باللون‬ ‫الذي‬ ‫السهم‬ ‫واختار‬ )‫الرسالة‬ ‫بإرسال‬ ‫قام‬ ‫(الذي‬ ‫معه‬ ‫بالتواصل‬ ‫ترغب‬ ‫الذي‬ ‫اآلخر‬ ‫للطرف‬
  • 43. Received‘ ‫أو‬ ‫المستقبلة‬ ‫الرسائل‬ ‫تشفير‬ ‫فك‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ’Messaging‘ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫االنجليزية‬ ‫باللغة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ .‫بك‬ ‫الخاصة‬ ‫المرور‬ ‫كلمة‬ ‫بكتابة‬ ‫قم‬ ‫المرور‬ ‫كلمة‬ ‫في‬ .’Encrypted Message ‫من‬ ‫تتأكد‬ ‫لكي‬ ’Mask‘ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ .‫األعلى‬ ‫في‬ ‫اليسار‬ ‫في‬ ‫الزر‬ ‫على‬ ‫ضغطت‬ ‫انك‬ ‫من‬ ‫بالتأكد‬ ‫قم‬ ‫المربع‬ ‫في‬ ‫التشفير‬ ‫بنسخ‬ ‫قم‬ ‫المرور‬ ‫كلمة‬ ‫بإدخال‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫ما‬ .‫الصحيح‬ ‫بالشكل‬ ‫الكلمة‬ ‫بإدخال‬ ‫قمت‬ ‫انك‬ .’Decrypt‘ ‫أو‬ ‫التشفير‬ ‫فك‬ ‫على‬ ‫واضغط‬ ‫األسفل‬ ‫في‬ ‫الفارغ‬ ‫التي‬ ‫السرية‬ ‫الرسالة‬ ‫لك‬ ‫تظهر‬ ‫سوف‬ ‫بنجاح‬ ‫بالعملية‬ ‫قام‬ ‫إذا‬ . ‫التشفير‬ ‫لك‬ ‫يفك‬ ‫لكي‬ ‫الوقت‬ ‫بعض‬ ‫يأخذ‬ ‫سوف‬ : ‫التالية‬ ‫لألسباب‬ ‫يحصل‬ ‫قد‬ ‫فانه‬ ، ‫خطا‬ ‫لك‬ ‫ظهر‬ ‫إذا‬ .‫لك‬ ‫أرسلت‬ .)localuser :‫مثال‬ ( ‫الخطأ‬ ‫المكان‬ ‫في‬ ‫وضعهم‬ ‫أو‬ ‫الخطأ‬ ‫باختيار‬ ‫قمت‬ ‫و‬ ’Pub/Priv‘ ‫وخاص‬ ‫عام‬ ‫مفتاح‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫لديك‬ .‫أ‬ .‫أخر‬ ‫لشخص‬ ‫مرسله‬ ‫الرسالة‬ .‫ب‬ ‫في‬ ‫باللصق‬ ‫هذا‬ ‫تفعل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ .‫األيسر‬ ‫االتجاه‬ ‫على‬ ‫الشفرة‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫بالتأكد‬ ‫قم‬ ، ‫خطأ‬ ‫بطريقة‬ ‫الشفرة‬ ‫بنسخ‬ ‫قمت‬ .‫ج‬ . Rich Text Editor ‫أو‬ Microsoft Word ‫صحيحة‬ ‫بطريقة‬ ‫لك‬ ‫الشفرة‬ ‫بنسخ‬ ‫يقم‬ ‫لم‬ ‫إلية‬ ‫المرسل‬ .‫د‬ .‫الرسالة‬ ‫إرسال‬ ‫في‬ ‫آخر‬ ‫استخدم‬ ‫أو‬ ‫العام‬ ‫مفتاحه‬ ‫بتغيير‬ ‫قام‬ ‫إلية‬ ‫المرسل‬ .‫ه‬ ‫خاطئ‬ ‫عام‬ ‫مفتاح‬ ‫بإدخال‬ ‫قمت‬ .‫و‬ .‫الخطأ‬ ‫مكان‬ ‫تجد‬ ‫أن‬ ‫السهل‬ ‫من‬ ‫لذلك‬ ‫االستخدام‬ ‫سهل‬ ‫البرنامج‬ .‫إليه‬ ‫أدت‬ ‫التي‬ ‫األسباب‬ ‫في‬ ‫تفكر‬ ‫أن‬ ‫حاول‬ ، ‫أخرى‬ ‫مره‬ ‫خطأ‬ ‫لك‬ ‫ظهرت‬ ‫إذا‬ ‫جهازك‬ ‫في‬ ‫كتابي‬ ‫ملف‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫الرسالة‬ ‫لتخزين‬ ‫اليمين‬ ‫أعلى‬ ‫في‬ ’Save‘ ‫أو‬ ‫تخزين‬ ‫على‬ ‫تضغط‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫وأخيرا‬ ‫التوثيق‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ .5 ‫من‬ ‫لديك‬ ‫التي‬ ‫النسخة‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫تتأكد‬ ‫أن‬ ‫أوال‬ ‫عليك‬ ، ‫المشفرة‬ ‫الرسائل‬ ‫واستقبال‬ ‫إلرسال‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫تبدأ‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫هو‬ ‫الوحيد‬ ‫واالختالف‬ ، ‫اإلخوة‬ ‫عملة‬ ‫للذي‬ ‫مشابه‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫بعمل‬ ‫قاموا‬ ‫األعداء‬ ‫الن‬ ‫وذلك‬ .‫األصلية‬ ‫النسخة‬ ‫هي‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ .‫مفتاحك‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫تمكنوا‬ ‫إذا‬ ‫البرنامج‬ ‫على‬ ‫التجسس‬ ‫من‬ ‫تمكنهم‬ ‫آلية‬ ‫بعمل‬ ‫قاموا‬ ‫األعداء‬ ‫أن‬ ‫عناوين‬ ‫عدة‬ ‫ترى‬ ‫سوف‬ ‫األسفل‬ ‫في‬ ‫األزرار‬ ‫نحو‬ ‫اتجه‬ .‫أسرار‬ ‫بفتح‬ ‫قم‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫األصلي؟‬ ‫البرنامج‬ ‫تملك‬ ‫انك‬ ‫من‬ ‫بالتأكد‬ ‫تقوم‬ ‫كيف‬ ‫إذا‬ ‫اليمين‬ ‫نحو‬ ‫المتجه‬ ‫السهم‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ .’Select File to Encrypt‘ ‫أو‬ ‫التشفير‬ ‫ملف‬ ‫باختيار‬ ‫تبدأ‬ ‫واختار‬ ’Browse‘ ‫على‬ ‫اضغط‬ .’Check Files Fingerprints‘ ‫وهو‬ ‫عنوان‬ ‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫للذهاب‬ . ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫بنسخ‬ ‫قمت‬ . ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫يحوي‬ ‫حقل‬ ‫في‬ FFP ‫ملف‬ ‫ترى‬ ‫سوف‬ . ’Open‘ ‫على‬ ‫اضغط‬ .‫األسفل‬ ‫في‬ OFP ‫حقل‬ ‫في‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫وإلصاق‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫أصلية‬ ‫لديك‬ ‫النسخة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ليخبرك‬ ‫مباشره‬ ‫صندوق‬ ‫لك‬ ‫يظهر‬ ‫سوف‬ . ’Check‘ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫مشابهه‬ ‫لديك‬ ‫الصورة‬ ‫تكون‬ ‫سوف‬ ‫أصلية‬ ‫غير‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ .‫اليسار‬ ‫في‬ ‫للصورة‬ ‫مشابهه‬ ‫لديك‬ ‫الصورة‬ ‫تكون‬ ‫سوف‬ ‫أصلية‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ :‫اليمين‬ ‫في‬ ‫للصورة‬ ‫حتى‬ ‫منها‬ ‫التأكد‬ ‫تعيد‬ ‫و‬ ‫وتحملها‬ ‫االنترنت‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫للبرنامج‬ ‫األصلية‬ ‫النسخة‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫مزور‬ ‫برنامجك‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫النسخ‬ ‫بعض‬ ‫بتحميل‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫الجيد‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ، ‫األصلية‬ ‫النسخة‬ ‫تملك‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ .‫للبرنامج‬ ‫اآلمنه‬ ‫النسخة‬ ‫تستخدم‬ ‫انك‬ ‫تظمن‬ . ‫أخرى‬ ‫تخزين‬ ‫وسيلة‬ ‫أي‬ ‫أو‬ CD, DVD ‫مثل‬ ‫متعددة‬ ‫وسائل‬ ‫على‬ ‫منها‬
  • 44. ‫نصائح‬ .6 ‫يقوم‬ ‫لمن‬ ‫العملية‬ ‫النصائح‬ ‫ببعض‬ ‫نقدم‬ ‫أن‬ ‫نود‬ ،ً‫ا‬‫أخير‬ ‫على‬ %100 ‫بالبرنامج‬ ‫تثق‬ ‫ال‬ ،‫أوال‬ .‫البرنامج‬ ‫باستخدام‬ ‫اإلمكان‬ ‫قدر‬ ‫حاول‬ .‫أمنه‬ ‫و‬ ‫فعاليته‬ ‫اثبت‬ ‫انه‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫رسائل‬ ‫ترك‬ ‫أو‬ ‫الرسائل‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫وسائل‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫بحاجة‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ .‫مفتوحة‬ ‫أماكن‬ ‫في‬ ‫رموز‬ ‫ترك‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫تستطيع‬ ‫و‬ ‫آخر‬ ‫شخص‬ ‫مع‬ ‫للتواصل‬ ‫برنامج‬ ‫استخدام‬ ‫إلى‬ ‫بإتباع‬ ‫قم‬ ، ‫االنترنت‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫به‬ ‫االتصال‬ ‫فقط‬ :‫التالية‬ ‫الخطوات‬ ‫الصلب‬ ‫القرص‬ ‫على‬ ‫إسرار‬ ‫برنامج‬ ‫بتحميل‬ ‫تقم‬ ‫ال‬ • ‫مخصصة‬ ‫تكون‬ USB ‫في‬ ‫به‬ ‫احتفظ‬ ‫دائما‬ .‫جهازك‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ .‫آخر‬ ‫غرض‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫تستخدمها‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ‫للبرنامج‬ ‫وقمت‬ ‫جهاز‬ ‫من‬ ‫الصلب‬ ‫القرص‬ ‫في‬ ‫البرنامج‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ألنه‬ ‫عبر‬ ‫مراقبته‬ ‫من‬ ‫األعداء‬ ‫يتمكن‬ ‫سوف‬ ‫االنترنت‬ ‫بدخول‬ ‫برامج‬ ‫األعداء‬ ‫يستخدم‬ ‫أن‬ ‫المحتمل‬ ‫من‬ ‫انه‬ .‫الجهاز‬ ‫لمفتاحك‬ ‫السري‬ ‫الرقم‬ ‫ومعرفة‬ ‫جهازك‬ ‫الختراق‬ ‫تجسس‬ .‫الخاص‬ ‫البرنامج‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫التي‬ USB ‫ال‬ ‫باستخدام‬ ‫تقم‬ ‫ال‬ • ‫متصل‬ ‫غير‬ ‫جهازك‬ ‫على‬ ‫أبقي‬ .‫باالنترنت‬ ‫متصل‬ ‫وأنت‬ .‫الرسائل‬ ‫تشفير‬ ‫وفك‬ ‫وتشفير‬ ‫بالكتابة‬ ‫تقوم‬ ‫وأنت‬ ‫قدر‬ ‫الخاص‬ ‫مفتاحك‬ ‫مرور‬ ‫كلمة‬ ‫تغيير‬ ‫على‬ ‫تعود‬ • ‫كتابة‬ ‫قبل‬ ‫بتغييره‬ ‫هي‬ ‫لذلك‬ ‫طريقة‬ ‫أفضل‬ . ‫المستطاع‬ ‫على‬ ‫اضغط‬ ‫المرور‬ ‫كلمة‬ ‫لتغيير‬ . ‫جديدة‬ ‫رسالة‬ Change Passphrase ‫و‬ Keys Manager ‫في‬ USB ‫لـ‬ ‫حماية‬ ‫يوفر‬ ‫برنامج‬ ‫أي‬ ‫باستخدام‬ ‫قم‬ • ‫بها‬ ‫خاصة‬ ‫بحماية‬ ‫تأتيك‬ ‫الفالشات‬ ‫بعض‬ .‫الضرورة‬ ‫حال‬ . ‫اآلن‬ ‫األخر‬ ‫الطرف‬ ‫إلى‬ ‫الرسالة‬ ‫بإرسال‬ ‫تقوم‬ ‫عندما‬ • ‫ال‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫باالتصال‬ ‫قم‬ ‫و‬ ‫البروكسي‬ ‫باستخدام‬ ‫قم‬ .‫االنترنت‬ ‫مقاهي‬ ‫مثل‬ ‫بالعادة‬ ‫تستخدمه‬ ‫االيميل‬ ‫معه‬ ‫تتواصل‬ ‫ومن‬ ‫أنت‬ ‫استخدمت‬ ‫إذا‬ • ‫تستخدم‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫احرص‬ ، ‫بينكم‬ ‫أولى‬ ‫تواصل‬ ‫كطريقة‬ ‫قم‬ ، ‫المشفرة‬ ‫الرسائل‬ ‫إلرسال‬ ‫أخرى‬ ‫مره‬ ‫االيميل‬ ‫هذا‬ ‫اتصال‬ ‫ومكان‬ ‫بروكسي‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫جديد‬ ‫ايميل‬ ‫بعمل‬ .‫بالعادة‬ ‫تستخدمه‬ ‫ال‬ ‫باالنترنت‬ ‫مستخدما‬ ‫أخرى‬ ‫اتصال‬ ‫وسائل‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫استمر‬ • ‫آمن‬ ‫انه‬ ‫من‬ ‫واثق‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ ‫االيميل‬ ‫غير‬ ‫البروكسي‬ .‫استخدمه‬
  • 45. 45Issue 1 | Summer 1431 | 2010
  • 46. 46 Inspire | Al-Malahem Media
  • 47. 47Issue 1 | Summer 1431 | 2010
  • 48. ‫التجارب‬ ‫الجهادية‬ ‫السوري‬ ‫مصعب‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫من‬ ‫جاء‬ ‫العسكرية‬ ‫نظريتنا‬ ‫توليد‬ ‫فإن‬ , ‫طريقتنا‬ ‫هي‬ ‫وكما‬ ‫ومعاناة‬ ,‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫في‬ ‫الذاتية‬ ‫لتجاربنا‬ ‫دراسة‬ ‫خالل‬ ‫نهج‬ ‫وفق‬ .‫المختلفة‬ ‫ولمراحلها‬ ‫لها‬ ‫ميدانية‬ ‫ومعايشة‬ . ‫عرّفتها‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫النظرية‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫بتوفيق‬ ‫يصوغها‬ ‫ال‬ ‫النظريات‬ ‫هذه‬ ‫فمثل‬ ‫وتتجمع‬ , ‫للميدان‬ ‫تكتب‬ ‫فهي‬ , ‫العاملون‬ ‫إال‬ ‫تعالى‬ ‫أثناء‬ ‫التأمل‬ ‫ساعات‬ ‫وفي‬ , ‫الميدان‬ ‫في‬ ‫أفكارها‬ ‫جزئيات‬ ‫يجعلنا‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫..نسأل‬ ‫المجاهدين‬ ‫المحاربين‬ ‫استراحات‬ . ‫منهم‬ :‫وهو‬ ‫مهم‬ ‫أمر‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ‫وألفت‬ , ‫خاص‬ ‫وعسكري‬ ‫حركي‬ ‫اجتهاد‬ ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫سأذكره‬ ‫ما‬ ‫أكثر‬ ‫أن‬ ‫والمحاورة‬ , ‫والمقارنة‬ ‫الدراسة‬ ‫و‬ ‫الذاتية‬ ‫التجارب‬ ‫على‬ ‫مبني‬ .. ‫وكوادرهم‬ ‫المجاهدين‬ ‫قادة‬ ‫من‬ ‫التجارب‬ ‫أصحاب‬ ‫مع‬ ‫وأحكام‬ ‫العقائد‬ ‫مسائل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫المواضيع‬ ‫هذه‬ ‫وأكثر‬ ‫من‬ ‫التجارب‬ ‫دروس‬ ‫على‬ ‫بنيت‬ ‫آراء‬ ‫وإنما‬ , ‫والحرام‬ ‫الحالل‬ . ‫والمكيدة‬ ‫والحرب‬ ‫الرأي‬ ‫قضايا‬ ,1991 ‫صيف‬ ‫الفكرة‬ ‫جوهر‬ ‫و‬ ‫األولى‬ ‫البذرة‬ ‫وضَعت‬ ‫وقد‬ ‫تهب‬ ‫العاتية‬ ‫ورياحها‬ ‫الصحراء‬ ‫عاصفة‬ ‫نذر‬ ‫كانت‬ ‫فيما‬ ‫زالزل‬ ‫مع‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫طورتُها‬ ‫ثم‬ .‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫علينا‬ ‫في‬ ‫بلورتُها‬ ‫ثم‬ .‫الجزائر‬ ‫في‬ ‫الجهادية‬ ‫التجارب‬ ‫آخر‬ ‫ومحن‬ ‫اإلسالمية‬ ‫اإلمارة‬ ‫في‬ ‫القتال‬ ‫وخطوط‬ ‫الرباط‬ ‫معسكرات‬ ‫اإلمارة‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫تنفيذها‬ ‫وحاولت‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫بشكلها‬ ‫لصياغتها‬ ‫كليا‬ ‫ألتفرغ‬ ,‫سبتمبر‬ ‫جاء‬ ‫ثم‬ , ‫اإلسالمية‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫حالة‬ ‫الظالمة‬ ‫المطاردات‬ ‫ألزمتنا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫النهائي‬ ‫لمتابعة‬ ‫التفرغ‬ ‫حسناتها‬ ‫من‬ ‫كان‬ , ‫الجبرية‬ ‫واإلقامة‬ ‫اسجن‬ ‫علينا‬ ‫مضى‬ ‫وقد‬ . ‫والكتابة‬ ‫والمراجعة‬ ‫والتفكير‬ ‫األحداث‬ ‫سنوات‬ ‫ثالث‬ ‫زهاء‬ ‫اآلن‬ ‫إلى‬ ‫و‬ ‫أفغانستان‬ ‫سقوط‬ ‫منذ‬ ‫وجه‬ ‫األحداث‬ ‫فيها‬ ‫قلبت‬ ‫تاريخية‬ ‫تحوالت‬ ‫فيها‬ ‫حصلت‬ ‫األمريكية‬ ‫الحمالت‬ ‫وانطلقت‬ ,..‫التاريخ‬ ‫ومسار‬ ‫الحضارة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الشاملة‬ ‫وهجمتها‬ ‫الجديدة‬ ‫العسكرية‬ ‫بأساليبها‬ ‫و‬ , - ‫أعلم‬ ‫واهلل‬ -‫األفكار‬ ‫هذه‬ ‫صحة‬ ‫لي‬ ‫لتؤكد‬ , ..‫منحى‬ ‫وتكييفها‬ ‫تطويرها‬ ‫على‬ ‫وتساعدني‬ ‫بها‬ ‫قناعة‬ ‫لتزيدني‬ ‫موازين‬ ‫اختلت‬ ‫فلقد‬ . ‫الجديد‬ ‫الواقع‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫بما‬ , , ‫لصالحهم‬ ‫رجحت‬ ‫ثم‬ , ‫أعدائنا‬ ‫وبين‬ ‫بيننا‬ ‫المادية‬ ‫القوى‬ .‫انهارت‬ ‫ثم‬ ,..‫مقارنات‬ ‫وال‬ ‫موازين‬ ً‫ا‬‫وعسكري‬ ً‫ا‬‫مادي‬ ‫وبينهم‬ ‫بيننا‬ ‫فليس‬ ً‫ا‬‫فرض‬ ‫واعتبرناها‬ , ‫المواجهة‬ ‫قررنا‬ ‫إذا‬ ً‫ا‬‫وبد‬ ً‫ا‬‫مفر‬ ‫أجد‬ ‫وال‬ ‫األوحد‬ ‫األسلوب‬ ‫اعتبار‬ ‫من‬ - ‫حقيقتها‬ ‫هي‬ ‫كما‬ – ً‫ا‬‫ديني‬ ‫مثل‬ ‫إال‬ ‫الشاملة‬ ‫للمواجهة‬ ‫نظرية‬ ‫وجهة‬ ‫بحسب‬ , ‫الممكن‬ ‫وأسأله‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫سأفصلها‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫واإلخالص‬ ‫والهدى‬ ‫والخير‬ ‫الحق‬ ‫والهام‬ ‫والتيسر‬ ‫الفتح‬ ..‫مجيب‬ ‫سميع‬ ‫إنه‬ ‫بالقبول‬ ‫كرمه‬ ‫يتوج‬ ‫وأن‬ ً‫ا‬‫وآخر‬
  • 49. :)2001 -1963( ‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫مسار‬ ‫في‬ ‫وطرقه‬ ‫الجهاد‬ ‫أساليب‬ ‫استعراض‬ • ‫,واستمرت‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الستينات‬ ‫مطلع‬ ‫الجهاد‬ ‫انطلق‬ ‫فقد‬ . ‫األول‬ ‫الجزء‬ ‫في‬ ‫والسابع‬ ‫السادس‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ‫أسهبت‬ ‫كما‬ ..‫الجديد‬ ‫عالم‬ ‫وابتدأ‬ , 2001‫سبتمبر‬ ‫جاء‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫التجارب‬ , ‫جهادية‬ ‫مدارس‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫المواجهة‬ ‫أسلوب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الجهادية‬ ‫التجارب‬ ‫تصنيف‬ ‫يستطيع‬ ‫التجارب‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫والناظر‬ .‫الفترة‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫قام‬ ‫جهاد‬ ‫كل‬ ‫تحتها‬ ‫ينضوي‬ :‫يلي‬ ‫كما‬ ‫أدائها‬ ‫نتائج‬ ‫وكانت‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬ ‫الحركية‬ ‫التنظيمات‬ ‫مدرسة‬ )‫–السرية-الهرمية‬ ‫(القطرية‬ ‫المفتوحة‬ ‫الجبهات‬ ‫مدرسة‬ . ‫المكشوفة‬ ‫والمواجهات‬ ‫وإرهاب‬ ‫الفردي‬ ‫الجهاد‬ ‫مدرسة‬ .‫الصغيرة‬ ‫الخاليا‬ ‫التنظيمات‬‫و‬ ‫التجارب‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫وهي‬ .ً‫ا‬‫آنف‬ ‫عنها‬ ‫تحدثت‬ ‫التي‬ ‫الجهادية‬ ‫الجهادي‬ ‫الفكر‬ ‫تتبنى‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ‫المجال‬ ‫في‬ , ‫الحركي‬ ‫العمل‬‫و‬ ‫البناء‬‫و‬ ,‫ي‬‫السر‬ ‫النظام‬ ‫وفق‬ ‫ي‬‫القطر‬ ‫الهدف‬ ‫وكان‬ ‫الهرمي‬ ‫الشبكي‬ ‫الحكومات‬ ‫إسقاط‬ ‫هو‬ ‫األساسي‬ ‫النظام‬ ‫قامة‬‫إ‬�‫و‬ . ‫القائمة‬ ‫األنظمة‬‫و‬ .‫المسلح‬ ‫الجهاد‬ ‫عبر‬ ‫اإلسالمي‬ :‫النتيجة‬ ‫خالصة‬ ‫وكانت‬ .‫ميدانية‬ ‫يمة‬‫ز‬‫وه‬ ‫ي‬‫عسكر‬ ‫فشل‬ -1 ‫وتفكيك‬ ‫أمني‬ ‫فشل‬ -2 .‫التنظيمات‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫وعدم‬ ‫دعوي‬ ‫فشل‬ -3 .‫األمة‬ ‫حشد‬ .‫ية‬‫ر‬‫الس‬ ‫نتيجة‬ ‫تربوي‬ ‫فشل‬ -4 ‫تحقق‬ ‫بعدم‬ ‫سياسي‬ ‫فشل‬ -5 .‫الهدف‬ ‫التي‬ ‫التجارب‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫اجهة‬‫و‬‫الم‬ ‫ساحات‬ ‫في‬ ‫حصلت‬ ‫ة‬‫ر‬‫األخي‬ ‫التجارب‬ ‫ها‬‫أشهر‬‫و‬ ‫المفتوحة‬ ‫الشيشان‬ ,‫البوسنة‬ ,‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫اجهات‬‫و‬‫الم‬ ‫هذه‬ ‫اعتمدت‬ ‫وقد‬ . ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اجهة‬‫و‬‫الم‬ ‫أسلوب‬ ‫شبه‬ ‫العصابات‬ ‫وحرب‬ . ‫ثابتة‬ :‫النتيجة‬ ‫خالصة‬ ‫وكانت‬ ‫النظامية‬ .‫ساحق‬ ‫ي‬‫عسكر‬ ‫نجاح‬ -1 ‫دور‬ ‫أعاق‬ ‫أمني‬ ‫نجاح‬ -2 .‫ات‬‫ر‬‫اإلستخبا‬ ‫األمة‬ ‫لحشد‬ ‫أدى‬ ‫دعوي‬ ‫نجاح‬ -3 .‫القضايا‬ ‫تلك‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫في‬ ‫نسبي‬ ‫تربوي‬ ‫نجاح‬ -4 .‫الجبهات‬‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫المعسك‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫سياسي‬ ‫فشل‬ -5 ‫الدولة‬ ‫أقيمت‬ ‫حيث‬ ‫أفغانستان‬ . ‫اإلسالمية‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫الفردية‬ ‫العمليات‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫وهي‬ . ‫ة‬‫ر‬‫صغي‬ ‫مجموعات‬ ‫أو‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫بها‬ :‫منها‬ ‫عمليات‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫للصهيوني‬ ‫وفتله‬ ‫ي‬‫المصر‬ ‫نصير‬ ‫سيد‬ - .‫كاهانا‬ ‫الكبير‬ ‫تدمير‬ ‫ومحاولة‬ ‫البلوشي‬ ‫يوسف‬ ‫ي‬‫رمز‬ - .‫األولى‬ ‫نيويورك‬ ‫ج‬‫بر‬ ‫قتل‬ ‫الذي‬ ‫األردني‬ ‫الدقامسة‬ - .‫الحدود‬ ‫على‬ ‫الصهيونيات‬ ‫قتل‬ ‫الذي‬ ‫ي‬‫المصر‬ ‫خاطر‬ ‫سلمان‬ - . ‫ائيلي‬‫ر‬‫اإلس‬ ‫الحدود‬ ‫حرس‬ ..‫الخليج‬ ‫حرب‬ ‫أيام‬ ‫الفردية‬ ‫العمليات‬ - :‫الخالصة‬‫و‬ ..‫تطول‬ ‫وقائمة‬ .‫العدو‬ ‫كيان‬ ‫هز‬ ‫ي‬‫عسكر‬ ‫نجاح‬ -1 ‫تؤدي‬ ‫ال‬ ‫أعمال‬ ‫ألنها‬ ‫أمني‬ ‫نجاح‬ -2 .‫الخاليا‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫م‬ ‫توليد‬ ‫إلجهاض‬ . ‫األمة‬ ‫حشد‬ ‫دعوي‬ ‫نجاح‬ -3 .‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫وجود‬ ‫لعدم‬ ‫تربوي‬ ‫فشل‬ -4 ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫وجود‬ ‫لعدم‬ ‫سياسي‬ ‫فشل‬ -4 .‫ة‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫إلى‬ ‫يحولها‬ : ‫المحصلة‬ .‫األصعدة‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫كامل‬ ‫فشل‬ : ‫المحصلة‬ ‫كامل‬ ‫ونجاح‬ , ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫نجاح‬ .‫أفغانستان‬ ‫في‬ : ‫المحصلة‬ . ‫األمة‬ ‫وتحريك‬ ,‫العدو‬ ‫إرباك‬ ‫في‬ ‫نجاح‬
  • 50. ‫أفضل‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫بحث‬ ‫الثالثة‬ ‫المدارس‬ ‫هذه‬ ‫لنقاش‬ ‫جئنا‬ ‫فإذا‬ :‫يلي‬ ‫كما‬ ‫ذلك‬ ‫نجد‬ ‫اليوم‬ ‫للمواجهة‬ ‫طريقة‬ – ‫السرية‬ – ‫(القطرية‬ ‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ ‫مدرسة‬ :ً‫ال‬‫أو‬ • :)‫الهرمية‬ ‫إلى‬ ‫المدرسة‬ ‫هذه‬ ‫آلت‬ ‫لقد‬ ‫السابق‬ ‫الجدول‬ ‫في‬ ‫أوجزت‬ ‫كما‬ ‫عن‬ ‫الكالم‬ ‫هذا‬ ‫أقول‬ ‫وال‬ .‫المناحي‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫التام‬ ‫الفشل‬ ‫(وهلل‬ ‫كنت‬ ‫لقد‬ ‫بل‬ . ‫خارجها‬ ‫من‬ ‫كناقد‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫ودعاتها‬ ‫أقطابها‬ ‫من‬ .)‫والقبول‬ ‫اإلخالص‬ ‫وأسأله‬ ‫الفضل‬ . ‫الحركيين‬ ‫ومنظريها‬ ً‫ا‬‫أوثان‬ ‫وليست‬ , ‫وسائل‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫األساليب‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬ ‫ولكني‬ ‫إال‬ ‫و‬ ‫تجاوزناه‬ ‫الزمن‬ ‫تجاوزه‬ ‫وما‬ ‫به‬ ‫عملنا‬ ‫جدواه‬ ‫ثبت‬ ‫فما‬ . .‫معه‬ ‫الزمن‬ ‫تجاوزنا‬ ‫قضت‬ ‫قد‬ ‫سبتمبر‬ ‫أحداث‬ ‫أن‬ ‫التأريخ‬ ‫في‬ ‫ذكرت‬ ‫أني‬ ‫صحيح‬ ‫والسيما‬ - ‫الجهادي‬ ‫التيار‬ ‫تنظيمات‬ ‫من‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫األحداث‬ ‫تلك‬ ‫تداعيات‬ ‫ودمرت‬ – ‫العربية‬ ‫ولكن‬ .ً‫ا‬‫وأسر‬ ً‫ال‬‫قت‬ ‫أفرادها‬ ‫أكثر‬ ‫وصفت‬ ً‫ا‬‫جماعي‬ ‫التنظيمات‬ ‫هذه‬ ‫انتهت‬ ‫لقد‬ .‫المدرسة‬ ‫هذه‬ ‫انتهاء‬ ‫سبب‬ ‫هذا‬ ‫ليس‬ ‫النظام‬ ‫انطلق‬ ‫منذ‬ ‫سنين‬ ‫بعشر‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ً‫ا‬‫عملي‬ ‫المدرسة‬ . 1990 ‫عام‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫استطاعت‬ ‫المنصرم‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫األخير‬ ‫العقد‬ ‫مدى‬ ‫وعلى‬ ً‫ا‬‫أمني‬ ‫التنظيمات‬ ‫تلك‬ ‫تفكك‬ ‫أن‬ ‫اإلرهاب‬ ‫مكافحة‬ ‫برامج‬ ‫وتشوه‬ ‫جماهيرها‬ ‫عن‬ ‫وتعزلها‬ , ً‫ا‬‫عسكري‬ ‫وتهزمها‬ , ‫عناصرها‬ ‫وتشرد‬ , ‫المالية‬ ‫منابعها‬ ‫وتجفف‬ , ‫سمعتها‬ ‫األموال‬ ‫في‬ ‫ونقص‬ ‫والجوع‬ ‫الخوف‬ ‫دوامة‬ ‫في‬ ‫وتدخلهم‬ ‫أمثالي‬ ‫عرفه‬ ‫كما‬ ‫أعرفه‬ ً‫ا‬‫واقع‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ .. ‫واألنفس‬ . ‫الجهاديين‬ ‫قدماء‬ ‫من‬ ‫وأصبح‬ ‫وانحلت‬ , ‫التنظيمات‬ ‫تلك‬ ‫تالشت‬ ً‫ا‬‫فشيئ‬ ً‫ا‬‫وشيئ‬ , ‫والغرب‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫مشردين‬ ‫منها‬ ‫الباقيين‬ ‫شراذم‬ . ‫تنظيماتهم‬ ‫وأفراد‬ , ‫وأطفالهم‬ ‫بأسرهم‬ ‫مطاردين‬ ‫,ال‬ ‫وهناك‬ ‫هنا‬ ‫مستخفون‬ , ‫وأفكارهم‬ ‫بدينهم‬ ‫فرارون‬ .ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫ينتجون‬ ‫يكادون‬ ‫على‬ ‫الثاني‬ ‫الحسن‬ ‫الهالك‬ ‫الفرعون‬ ‫نظام‬ ‫قضى‬ ‫لقد‬ ‫الشبيبة‬ ‫تنظيم‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫المبكرة‬ ‫الجهادية‬ ‫المحاولة‬ , ‫الستينيات‬ ‫مطلع‬ ‫األقصى‬ ‫المغرب‬ ‫في‬ ‫ضده‬ ‫المغربية‬ . ‫مهدها‬ ‫في‬ ‫الجزائر‬ ‫في‬ ‫جديد‬ ‫بن‬ ‫الشاذلي‬ ‫نظام‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ , ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫حركة‬ ‫تنظيم‬ ‫مع‬ ‫السبعينيات‬ ‫أواسط‬ . ‫عناء‬ ‫كبير‬ ‫ودون‬ ‫النصيري‬ ‫الطاغوتي‬ ‫البعثي‬ ‫للحكم‬ ‫األمني‬ ‫النظام‬ ‫استطاع‬ ‫و‬ ‫المقاتلة‬ ‫(الطليعة‬ ‫تنظيم‬ ‫على‬ ‫يقضي‬ ‫أن‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫عقد‬ ‫زهاء‬ ‫دامت‬ ‫مسلحة‬ ‫ثورة‬ ‫بعد‬ ,) ‫المسلمين‬ ‫لإلخوان‬ ‫بعشر‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ , ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫وقضى‬ ..‫سنة‬ ‫بعشرين‬ ‫سبتمبر‬ ‫وقبل‬ , ‫سنوات‬ .ً‫ا‬‫تام‬ ً‫ء‬‫قضا‬ ‫بزعامة‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫المجرم‬ ‫الفرعوني‬ ‫النظام‬ ‫واستطاع‬ ‫على‬ ‫يقضي‬ ‫أن‬ . ‫وبأمثاله‬ ‫به‬ ‫اهلل‬ ‫بارك‬ ‫ال‬ – ‫حسني‬ ‫وكان‬ .‫اآلخر‬ ‫تلو‬ ‫الواحد‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫كلها‬ ‫الجهاد‬ ‫تنظيمات‬ )‫اإلسالمية‬ ‫الجماعة‬ ( ‫وتنظيم‬ , )‫(الجهاد‬ ‫تنظيم‬ ‫آخرها‬ ‫وفككت‬ ‫التسعينات‬ ‫أواسط‬ ‫عليهما‬ ‫قضي‬ ‫اللذان‬ , ‫معظم‬ ‫الحكومة‬ ‫وأسرت‬ ‫خالياهما‬ ‫المصرية‬ ‫اإلستخبارات‬ . ‫بسنين‬ ‫سبتمبر‬ ‫أحداث‬ ‫قبل‬ ‫وذلك‬ ‫البشرية‬ ‫مكوناتها‬
  • 51. 51Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫نظام‬ ‫قضى‬ ‫فقد‬ , ‫ليبيا‬ ‫في‬ ‫حصل‬ ‫عما‬ ‫ذلك‬ ‫مثل‬ ‫وقل‬ ‫الثمانينات‬ ‫أواسط‬ ‫الرئيسيتين‬ ‫المحاولتين‬ ‫على‬ ‫القذافي‬ .‫التسعينات‬ ‫وأواسط‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ ‫اصطدمت‬ ‫عندما‬ ‫هذا‬ ‫وتكرر‬ ‫األمنية‬ ‫األنظمة‬ ‫أضعف‬ ‫مع‬ ‫حتى‬ , ‫وإسالمي‬ ‫عربي‬ ‫قطر‬ ‫هذا‬ ‫أذكر‬ ! ‫واإلسالمية‬ ‫العربية‬ ‫البالد‬ ‫في‬ ‫واإلستخباراتية‬ )7-6( ‫الفصلين‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫تفصيل‬ ‫سرد‬ ‫مر‬ ‫وقد‬ ‫بإيجاز‬ ‫هنا‬ . ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الجزء‬ ‫من‬ ‫للنظام‬ ‫الساحق‬ ‫والنجاح‬ ‫الكبرى‬ ‫التصفية‬ ‫كانت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫رغم‬ , )1997 -1991 ( ‫مؤخرا‬ ‫الجزائر‬ ‫في‬ ‫العربي‬ ‫األمني‬ ‫آخر‬ ‫تالشت‬ ‫ثم‬ . ‫النجاح‬ ‫أسباب‬ ‫من‬ ‫التجربة‬ ‫لتلك‬ ‫توفر‬ ‫ما‬ ‫أواخر‬ ‫لبنان‬ ‫وفي‬ , ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫للتنظيمات‬ ‫الجهادية‬ ‫النبضات‬ . ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫يقضي‬ ‫أن‬ ‫بالدنا‬ ‫في‬ ‫المحلي‬ ‫األمني‬ ‫النظام‬ ‫استطاع‬ ‫لقد‬ ‫العربي‬ ‫التنسيق‬ ‫نظام‬ ‫بفعل‬ , ‫المحاوالت‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫التنسيق‬ ‫ذلك‬ ‫وصل‬ ‫عندما‬ ‫النتائج‬ ‫لهم‬ ‫وتمت‬ , ‫واإلقليمي‬ ‫كان‬ , ‫بالتفصيل‬ ‫أسلفت‬ ‫كما‬ ‫وهكذا‬ , ‫الدولي‬ ‫للمستوى‬ : ‫تلك‬ ‫طريقتنا‬ ‫نتيجة‬ ‫موجز‬ ‫نعم‬ . ‫المواجهات‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عسكريا‬ ‫تنظيماتنا‬ ‫هزمت‬ )1( ‫خسرنا‬ ‫ولكننا‬ ‫المعارك‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫ي‬ ‫في‬ ‫انتصارات‬ ‫سجلنا‬ ‫لقد‬ ‫بصدد‬ ‫ولست‬ . ‫والمواجهات‬ ‫التجارب‬ ‫كل‬ ‫وفي‬ , ‫الحرب‬ .‫شاهد‬ ‫أكبر‬ ‫فالواقع‬ . ‫المكابرة‬ ‫يريد‬ ‫من‬ ‫مع‬ ‫النقاش‬ ‫وتفككت‬ ‫خالياها‬ ‫وكشفت‬ ,‫أمنيا‬ ‫تنظيماتنا‬ ‫هزمت‬ )2( ‫إلى‬ ‫األمني‬ ‫النظام‬ ‫وتحول‬ , ‫بنائها‬ ‫محاوالت‬ ‫وأجهضت‬ ‫أو‬ , ‫إنشائها‬ ‫قبل‬ ‫للمحاوالت‬ ‫اإلجهاضية‬ ‫الضربات‬ ‫مستوى‬ . ‫مهدها‬ ‫في‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫ذريعا‬ ‫فشال‬ ‫تلك‬ ‫تجاربنا‬ ‫في‬ ‫سجلنا‬ )3( ‫في‬ ‫تتمدد‬ ‫أن‬ ‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ ‫تستطع‬ ‫فلم‬ . ‫الدعوي‬ ‫حملته‬ ‫الذي‬ ‫الحق‬ ‫رغم‬ , ‫شعبية‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫وال‬ , ‫الجماهير‬ ‫في‬ ‫العشرات‬ ‫وربما‬ ‫المئات‬ ‫عناصرها‬ ‫أعداد‬ ‫تتجاوز‬ ‫ولم‬ . . ‫مليونية‬ ‫بالد‬ ‫تربية‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ ‫فشلت‬ ‫كما‬ )4( ‫وعقديا‬ ‫فكريا‬ ‫للمواجهة‬ ‫وتأهيلهم‬ ‫وإعدادهم‬ ‫عناصرها‬ ‫محدودة‬ ‫حاالت‬ ‫في‬ ‫وعسكريا..إال‬ ‫وسياسيا‬ ‫وأمنيا‬ ‫ومنهجيا‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬ ‫ألنه‬ . ‫المواجهات‬ ‫بدء‬ ‫بعد‬ ‫خاصة‬ . ‫شعار‬ ‫تحت‬ ‫والبناء‬ ‫اإلعداد‬ ‫برامج‬ ‫تستكمل‬ ‫أن‬ ‫التنظيمات‬ ‫والظروف‬ ‫السرية‬ ‫حالت‬ ‫حيث‬ . ) ‫المعركة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫البناء‬ ( . ‫ذلك‬ ‫دون‬ ‫األمنية‬ ‫التربية‬ ‫عبر‬ ‫المكوَّنة‬ ‫والعناصر‬ ‫الكوادر‬ ‫استُهلِكت‬ ‫وهكذا‬ ‫المستوى‬ ‫انخفاض‬ ‫التالية‬ ‫القواعد‬ ‫على‬ ‫ليغلب‬ , ‫الطويلة‬ . ‫التجارب‬ ‫عموم‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫حصل‬ ‫وقد‬ . ‫التربوي‬ ‫التفاصيل‬ ‫في‬ ‫الشامل‬ ‫الفشل‬ ‫ونتيجة‬ ‫النهاية‬ ‫وفي‬ )5( ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫عن‬ ‫العجز‬ ‫في‬ ‫الشامل‬ ‫الفشل‬ ‫تجلى‬ . ‫العام‬ ‫المشروع‬
  • 52. 52 Inspire | Al-Malahem Media ‫هذه‬ ‫مآل‬ ‫إلى‬ ‫اإليجاز‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫النظر‬ ‫لنلفت‬ ‫واآلن‬ ‫النظام‬ ‫انطالق‬ ‫بعد‬ ‫الحالي‬ ‫واقعنا‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫األساليب‬ ‫مكافحة‬ ‫وحمالت‬ ‫سبتمبر‬ ‫بعد‬ ‫وخاصة‬ , ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ : ‫اإلرهاب‬ ‫السرية‬ ‫التنظيمات‬ ( ‫أسلوب‬ ‫في‬ ‫فشلنا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ • ‫المحلية‬ ‫األمنية‬ ‫األنظمة‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ) ‫الهرمية‬ ‫القطرية‬ ‫اآللية‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫بنا‬ ‫فكيف‬ , ‫تاما‬ ‫الماضية‬ ‫العقود‬ ‫عبر‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫وانطالق‬ , ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫للنظام‬ ‫األمنية‬ ‫والعسكرية‬ ‫األمنية‬ ‫وسائلها‬ ‫بكل‬ ‫اإلرهاب‬ ‫لمكافحة‬ ‫ممكنا‬ ‫األمر‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ !‫؟‬ ...‫واالقتصادية‬ ‫والسياسية‬ ‫والفكرية‬ ‫المعطيات‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ , ‫األسلوب‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫اإلصرار‬ ‫إن‬ ‫بل‬ , ‫واإلصرار‬ ‫االنتحار‬ ‫من‬ ‫ضرب‬ - ‫رأيي‬ ‫في‬ – ‫هو‬ , ‫المعاصرة‬ ‫شباب‬ ‫من‬ ‫بالبسطاء‬ ‫التغرير‬ ‫جريمة‬ ‫لحد‬ ‫يصل‬ ,‫الفشل‬ ‫على‬ ‫إيرادهم‬ ‫لمسؤولية‬ ‫وتحمل‬ .‫للجهاد‬ ‫المتحمس‬ ‫المسلمين‬ ‫لهذا‬ ‫ثمنا‬ ‫الدم‬ ‫زكي‬ ‫ودفعنا‬ , ‫فشلها‬ ‫ثبت‬ ‫دروب‬ ‫في‬ ‫المهالك‬ . ‫االكتشاف‬ ‫التنظيمات‬ ‫في‬ ‫وال‬ ‫التنظيمات‬ ‫أسلوب‬ ‫في‬ ‫العلة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ • ‫الواقع‬ ‫ومعطيات‬ ‫الزمن‬ ‫تحوالت‬ ‫هي‬ ‫وإنما‬ , ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫وقد‬ . ‫بائدة‬ ‫األساليب‬ ‫تلك‬ ‫جعل‬ ‫الذي‬ , )1990( ‫بعد‬ ‫الجديد‬ ‫المحاضرات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫المقصود‬ ‫يوضح‬ ‫مثال‬ ‫لهذا‬ ‫ضربت‬ ..‫هنا‬ ‫أعيده‬ ‫و‬ , ‫أفغانستان‬ ‫في‬ , ‫وممتازة‬ ‫وقوية‬ ‫جيدة‬ ‫كهرباء‬ ‫ماكينة‬ ‫لديك‬ ‫كان‬ ‫فلو‬ / ‫فولت‬ 110/ ‫القديم‬ ‫الكهرباء‬ ‫بنظام‬ ‫تعمل‬ ‫ولكنها‬ ‫الطاقة‬ ‫مصادر‬ ‫تحويل‬ ‫تم‬ ‫بالدنا‬ ‫في‬ ‫حصل‬ ‫كما‬ ‫ثم‬ . ‫فقط‬ ‫لو‬ ‫يحصل‬ ‫فماذا‬ , / ‫فولت‬ 220/ ‫إلى‬ ‫كلها‬ ‫الكهربائية‬ ‫وتضرب‬ , ‫الماكينة‬ ‫تحترق‬ ‫سوف‬ !‫؟‬ ‫بها‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫أصررت‬ ‫أن‬ ‫بدهي‬ ‫و‬ . !! ‫معها‬ ‫كهربتك‬ ‫وربما‬ , ‫عندك‬ ‫الكهرباء‬ ‫نظام‬ ‫للعمل‬ ‫وصالحة‬ ‫سليمة‬ ‫فهي‬ , ‫الماكينة‬ ‫في‬ ‫ليست‬ ‫العلة‬ ‫خارج‬ ‫جعلتها‬ ‫الجديدة‬ ‫المحيطة‬ ‫الظروف‬ ‫ولكن‬ , ‫وقتها‬ ‫في‬ ‫زاوية‬ ‫في‬ ! ‫المتحف‬ ‫في‬ ‫الطبيعي‬ ‫مكانها‬ ‫وصار‬ , ‫الزمن‬ ‫حبك‬ ‫شيئا‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫يغير‬ ‫ولن‬ . ‫الماضي‬ ‫من‬ ‫كأثر‬ ‫الخزانة‬ . ‫والديك‬ ‫إرث‬ ‫من‬ ‫وأنها‬ , ‫معها‬ ‫الجميلة‬ ‫وذكرياتك‬ ‫لها‬ ‫وخرجت‬ ‫الوقت‬ ‫تغير‬ ‫لقد‬ , ‫للعمل‬ ‫صالحة‬ ‫الماكينة‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ . ‫الخدمة‬ ‫من‬ ‫الهرمية‬ – ‫السرية‬ – ‫(القطرية‬ ‫التنظيمية‬ ‫بماكيناتنا‬ ‫نذكر‬ ‫هامة‬ ‫ظواهر‬ ‫حصلت‬ ‫ولذلك‬ . ‫روعتها‬ ‫رغم‬ . ) : ‫هنا‬ ‫مالحظاتها‬ ‫والتنظيمات‬ ‫الحكومات‬ ‫بين‬ ‫المعركة‬ ‫استغرقت‬ ‫لقد‬ • . ‫والثمانينات‬ ‫والسبعينات‬ ‫الستينات‬ ‫خالل‬ ‫الجهادية‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫من‬ ‫الحكومات‬ ‫تمكنت‬ ‫حتى‬ ‫طويلة‬ ‫سنينا‬ ‫طاحنة‬ ‫معارك‬ ‫بعد‬ ‫ذلك‬ ‫وكان‬ , ‫الجهادية‬ ‫التنظيمات‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الجهاد‬ ‫استغرق‬ ‫فقد‬ . ‫للحكومات‬ ‫كبيرة‬ ‫وخسائر‬ ‫وفي‬ . )1983-1973( ‫المواجهة‬ ‫من‬ ‫سنين‬ ‫عشرة‬ ‫زهاء‬ ‫توافر‬ ‫رغم‬ ‫الجزائر‬ ‫في‬ ‫أنظر‬ ‫ولكن‬ , ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫مثل‬ ‫مصر‬ . ‫الجهادية‬ ‫للحركة‬ ‫الرائعة‬ ‫والظروف‬ ‫الهائلة‬ ‫المعطيات‬ ! )1995 -1992( ‫سنين‬ ‫أربع‬ ‫خالل‬ ‫المحاولة‬ ‫دمرت‬ ‫لقد‬ ‫التسعينات‬ ‫أواخر‬ ‫حصلت‬ ‫التي‬ ‫والمحاوالت‬ ‫المواجهات‬ ‫ولكن‬ ‫القضاء‬ ‫يستغرق‬ ‫لم‬ . ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫ومطلع‬ ‫أبو‬ ‫تنظيم‬ ‫دمر‬ , ‫لبنان‬ ‫ففي‬ ! ‫فقط‬ ‫معدودة‬ ‫أياما‬ ‫إال‬ ‫عليها‬ ‫في‬ ‫سنوات‬ ‫عدة‬ ‫بناؤه‬ ‫أستغرق‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫رحمه‬ ‫عائشة‬ ‫رحمه‬ ‫المحضار‬ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫حركة‬ ‫علي‬ ‫وقضي‬ ! ‫أيام‬ ‫خمسة‬ ‫أن‬ ‫يثبت‬ ‫وهذا‬ , ! ...‫وهكذا‬ ‫أيام‬ ‫ثالثة‬ ‫في‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫إحراق‬ ‫و‬ ‫لالحتراق‬ ‫إال‬ ‫صالحة‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫القديمة‬ ‫الماكينة‬ ‫هذه‬ . ‫هي‬ ‫كما‬ ‫بها‬ ‫واالستمرار‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫أصروا‬ ‫إن‬ ‫أصحابها‬ .‫أخرى‬ ‫مالحظات‬ ‫وهناك‬ ‫أمام‬ ‫والدولية‬ ‫اإلقليمية‬ ‫الهوامش‬ ‫غلقت‬ُ‫أ‬ ‫لقد‬ • ‫غير‬ ‫حتى‬ ‫والدولية‬ ‫اإلقليمية‬ ‫السرية‬ ‫التنظيمات‬ ‫عمل‬ ‫بعد‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫قيام‬ ‫نتيجة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫عدة‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ .2001 ‫سبتمبر‬ ‫بعد‬ ‫والسيما‬ , 1990 . ‫الجديد‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫العالمي‬ ‫السياسي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫أقطاب‬ ‫المعسكر‬ ‫وداخل‬ , ‫والغربي‬ ‫الشرقي‬ ‫المعسكرين‬ ‫فهناك‬ ‫وقد‬ . ‫تنازعات‬ ‫و‬ ‫دول‬ ‫ومصالح‬ ‫محاور‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫الغربي‬ ‫محور‬ ‫أذيال‬ ‫من‬ ‫األنظمة‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫الثائرين‬ ‫هذا‬ ‫مكن‬ ‫محور‬ ‫من‬ ‫الدول‬ ‫إحدى‬ ‫أراضي‬ ‫إلى‬ ‫اللجوء‬ , ‫معين‬ ‫دولي‬ , ‫الدعم‬ ‫التنظيمات‬ ‫تلقت‬ ‫حيث‬ . ‫العمل‬ ‫استئناف‬ ‫و‬ ,‫آخر‬ ‫تمولت‬ ‫و‬ ‫ونمت‬ ‫اآلمنة‬ ‫المالذات‬ ‫وكونت‬ , ‫باألمن‬ ‫وأحست‬
  • 53. 53Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫من‬ ‫وهي‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫على‬ ‫الثائرون‬ ‫فر‬ ‫وهكذا‬ . ‫من‬ ‫وهو‬ , ‫فيصل‬ ‫الملك‬ ‫لدى‬ ‫السعودية‬ ‫إلى‬ ‫الشرق‬ ‫محور‬ ‫كما‬ , ‫سوريا‬ ‫من‬ ‫صدام‬ ‫على‬ ‫الخارجون‬ ‫وعمل‬ . ‫الغرب‬ ‫محور‬ ‫النظام‬ ‫ضد‬ ‫المقاتلة‬ ‫والطليعة‬ ‫المسلمون‬ ‫اإلخوان‬ ‫عمل‬ ‫واإلسالميون‬ ‫الجهاديون‬ ‫وساح‬ . ‫واألردن‬ ‫العراق‬ ‫في‬ ‫السوري‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ,‫قطر‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫السياسيون‬ ‫والمعارضون‬ .. ‫الحدود‬ ‫عبر‬ ‫سرا‬ ‫عملوا‬ ‫و‬ ‫السياسي‬ ‫اللجوء‬ ‫وحصلوا‬ ‫العالم‬ . ‫إلخ‬ ‫األوحد‬ ‫القطب‬ ‫نظام‬ ‫وقام‬ , ‫روسيا‬ ‫سقط‬ ‫إن‬ ‫ما‬ ‫ولكن‬ ‫منها‬ ‫الصغيرة‬ ‫وخاصة‬ ‫الدول‬ ‫معظم‬ ‫أصبحت‬ , )‫(أمريكا‬ ‫فألغيت‬ , ‫واحدة‬ ‫سياسة‬ ‫فرض‬ ‫واحد‬ ‫لقطب‬ ‫أذياال‬ ‫الدول‬ ‫خسرت‬ ‫وهكذا‬ , ‫والمحاور‬ ‫األذيال‬ ‫بين‬ ‫الهوامش‬ ‫وصارت‬ , ‫الهوامش‬ ‫تلك‬ , ‫الصغيرة‬ ‫والقوى‬ ‫واألحزاب‬ ‫على‬ ‫الطاغي‬ ‫النظام‬ ‫سياسة‬ ‫أوامر‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫للسير‬ ‫مضطرة‬ .‫ضعيفة‬ ‫الجهة‬ ‫أو‬ ‫التنظيم‬ ‫أو‬ ‫الدولة‬ ‫كانت‬ ‫وكلما‬ . ‫األرض‬ ‫من‬ ‫وكان‬ . ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫خسارته‬ ‫زادت‬ ‫السرية‬ ‫التنظيمات‬ , ‫اإلنقالب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الخاسرين‬ ‫أكبر‬ ‫التوقف‬ ‫إلى‬ ‫اضطرت‬ ‫حيث‬ . ‫المعارضة‬ ‫واألحزاب‬ , ‫المقاومة‬ ‫حكوماتها‬ ‫مع‬ ‫والتسوية‬ ‫التوبة‬ ‫أو‬ ‫االستسالم‬ ‫أو‬ ‫االنحالل‬ ‫أو‬ ‫أفظع‬ ‫من‬ ‫وكان‬ . ‫التصفية‬ ‫هو‬ ‫اآلخر‬ ‫الخيار‬ ‫فإن‬ ‫إال‬ ‫و‬ ‫وزعيمه‬ ) ‫الكردستاني‬ ‫العمال‬ ‫(حزب‬ ‫مع‬ ‫حصل‬ ‫ما‬ ‫األمثلة‬ ‫المعارضة‬ ‫األحزاب‬ ‫أقوى‬ ‫من‬ ‫وهو‬ . )‫أوجالن‬ ‫اهلل‬ ‫(عبد‬ ‫المقاتلين‬ ‫آالف‬ ‫عشرات‬ ‫ولديه‬ , ‫العالم‬ ‫في‬ ‫العسكرية‬ ‫وسوريا‬ ‫تركيا‬ ‫في‬ ‫وجبهات‬ ‫معسكرات‬ ‫في‬ ‫المنتشرين‬ , ‫غرب‬ ‫شمال‬ ‫في‬ ‫مؤيدين‬ ‫وله‬ .. ‫ولبنان‬ ‫العراق‬ ‫وشمال‬ ‫ألمانيا‬ ‫والسيما‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫األكراد‬ ‫آالف‬ ‫مئات‬ ‫ويمده‬ . ‫إيران‬ ‫بمئات‬ ‫موارد‬ ‫وهي‬ ,‫الشهرية‬ ‫مداخيلهم‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫بنسب‬ ‫بث‬ ‫محطات‬ ‫عدة‬ ‫حتى‬ ‫ولديه‬ , ‫الدوالرات‬ ‫من‬ ‫الماليين‬ ‫بالنسبة‬ ‫تنظيمية‬ ‫إمبراطورية‬ ‫فهو‬ . ‫إلخ‬ ...‫فضائية‬ ! ‫اإلسالمية‬ ‫الجهادية‬ ‫للتنظيمات‬ ‫في‬ ‫سوريا‬ ‫ودخلت‬ , ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫قام‬ ‫فلما‬ ‫في‬ ‫بمعسكراته‬ ‫عصفت‬ , ‫وطمعا‬ ‫خوفا‬ ‫األمريكي‬ ‫المحور‬ ‫عدة‬ ‫إلى‬ ‫رئيسه‬ ‫هُجِّر‬ ‫ثم‬ . ‫عنها‬ ‫غصبا‬ ‫لبنان‬ ‫و‬ ‫سوريا‬ ‫و‬ )‫الموساد‬ ( ‫و‬ CIA ‫من‬ ‫بتعاون‬ ‫أختطف‬ ‫ثم‬ , ‫بلدان‬ ‫الخصم‬ , )‫(اليونان‬ ‫حتى‬ ‫ساعدت‬ ‫بل‬ , )‫التركية‬ ‫(المخابرات‬ ‫ودمرت‬ . ‫الحزب‬ ‫وحل‬ . ‫لتركيا‬ ‫تسليمه‬ ‫في‬ ‫لتركيا‬ ‫التاريخي‬ , ‫العراق‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫بقي‬ ‫من‬ ‫أمريكا‬ ‫وأخرجت‬ .‫معسكراته‬ , ‫المسلح‬ ‫الخيار‬ ‫عن‬ ‫تخليه‬ ‫منهم‬ ‫بقي‬ ‫من‬ ‫أعلن‬ ‫وأخيرا‬ ‫الديمقراطية‬ ‫بمقاييس‬ ‫معارض‬ ‫سياسي‬ ‫حزب‬ ‫وتشكيل‬ ‫المسجون‬ ‫زعيمه‬ ‫أمل‬ ‫صار‬ ‫فيما‬ !! ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫والنظام‬ ! ‫فقط‬ ‫يعدم‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫وهو‬ , )IRA( ‫األيرلندي‬ ‫الجمهوري‬ ‫(الجيش‬ . ‫اآلخر‬ ‫والمثال‬ ‫سنة‬ 100 ‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫جذورها‬ ‫و‬ ‫تاريخها‬ ‫يمتد‬ ‫عسكرية‬ ‫منظمة‬ ‫الجاليات‬ ‫في‬ ‫امتدادات‬ ‫وله‬ , ‫الهائلة‬ ‫المنظمات‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫وكان‬ , ‫بالمليارات‬ ‫مددا‬ ‫منها‬ ‫ويتلقى‬ , ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫األيرلندية‬ ‫له‬ ‫وكان‬ , ‫راقية‬ ‫تدريب‬ ‫معسكرات‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫له‬ , ‫وليبيا‬ ‫الجزائر‬ ‫مثل‬ ‫غربية‬ ‫دول‬ ‫مع‬ ‫ودعم‬ ‫تدريب‬ ‫عالقات‬ ‫قام‬ ‫فلما‬ . ‫..إلخ‬ ‫العربية‬ ‫اليسارية‬ ‫المنظمات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ومع‬ ‫محور‬ ‫رأس‬ ‫في‬ ‫بريطانيا‬ ‫ودخلت‬ , ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫على‬ ‫األيرلندي‬ ‫الجمهوري‬ ‫الجيش‬ ‫أجبر‬ , ‫األمريكي‬ ‫الحلف‬ ! ‫القصة‬ ‫وانتهت‬ ‫وتفكيكه‬ ‫سالحه‬ ‫نزع‬ ‫وتم‬ , ‫السلمي‬ ‫الخيار‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ , ‫غيرها‬ ‫وهناك‬ ‫أمامنا‬ ‫الصارخة‬ ‫األمثلة‬ ‫بعض‬ ‫هذه‬ %80 ‫على‬ ‫يقضى‬ ‫عندما‬ ‫أنفسنا‬ ‫إال‬ ‫نلومن‬ ‫فال‬ ‫بها‬ ‫نتعظ‬ ‫كي‬ ! ‫فقط‬ ‫سنتين‬ ‫خالل‬ ‫سبتمبر‬ ‫تداعيات‬ ‫في‬ ‫قواتنا‬ ‫من‬ . ‫تنتهي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ) ‫الطورابورية‬ ‫العقلية‬ ( ‫مرحلة‬ ‫أن‬ ‫ندرك‬ ‫للمواجهة‬ ‫طريقة‬ ‫نصمم‬ ‫أن‬ ‫وعلينا‬ , ‫الزمن‬ ‫تحول‬ ‫لقد‬ .‫الحاضر‬ ‫الوقت‬ ‫مقاييس‬ ‫بحسب‬ ‫تركيبة‬ ‫في‬ ‫الرئيسية‬ ‫العلة‬ ‫ليست‬ ..‫فأكرر‬ ‫وأعود‬ ‫ولكن‬ ً‫ا‬‫أساسي‬ ً‫ا‬‫سبب‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬ ‫الداخلية‬ ‫وعللها‬ , ‫التنظيمات‬ ‫الواقع‬ ‫ومعطيات‬ ‫الزمان‬ ‫تحول‬ ‫سببها‬ ‫الرئيسية‬ ‫العلة‬ ‫وبالتالي‬ ‫والحاضر‬ ‫التاريخ‬ ‫وجه‬ ‫غير‬ ً‫ا‬‫انقالبي‬ ً‫ا‬‫جذري‬ ً‫ال‬‫تحو‬ .‫المستقبل‬
  • 54. ‫ولهذا‬ .‫السورة‬ ‫هذه‬ ‫نزلت‬ ، ‫قريش‬ ‫وكفار‬  ‫الرسول‬ ‫بين‬ ‫كبيرة‬ ‫مواجهة‬ ‫أول‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬ ، ‫بدر‬ ‫معركة‬ ‫بعد‬ .‫األنفال‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫دعوات‬ ‫ست‬ ‫هناك‬ . " ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ " ‫بعبارة‬ ‫المؤمنين‬ ‫إلى‬ ‫نداءات‬ ‫أو‬ ‫دعوات‬ ‫ست‬  ‫اهلل‬ ‫وجه‬ ‫السورة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ . ‫بدر‬ ‫بسورة‬ ‫أيضا‬ ‫السورة‬ ‫هذه‬ ‫تسمى‬ ‫السبب‬ }15 :F{ ﴾ َ‫ار‬َ‫ب‬ْ‫د‬َ‫األ‬ ُ‫م‬ُ‫وه‬ُّ‫ل‬َ‫ُو‬‫ت‬ َ‫ال‬َ‫ف‬ ً‫ا‬‫ف‬ ْ‫َح‬‫ز‬ ْ‫ا‬‫و‬ ُ‫ر‬َ‫ف‬َ‫ك‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ُم‬‫ت‬‫ي‬ِ‫ق‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿ : ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬ ، ‫نداء‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫ان‬ ‫القوة‬ ‫موضع‬ ‫في‬ ‫التراجع‬ ‫بعدم‬ ‫المؤمنين‬ ‫تأمر‬ ‫بآية‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫شرحها‬ ‫تم‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ، ‫يتراجع‬ ‫وال‬ ‫المعركة‬ ‫في‬ ‫يثبت‬ ‫أن‬ ‫المسلم‬ ‫على‬ ‫ينبغي‬ .‫األعداء‬ ‫من‬ ‫اثنين‬ ‫يواجه‬ ‫المؤمن‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫الضعف‬ ‫موقف‬ ‫في‬ ‫التراجع‬ ‫وعدم‬ ‫األعداء‬ ‫من‬ ‫عشرة‬ ‫يواجه‬ ‫المؤمن‬ ‫كان‬ * َ‫ون‬ُ‫ع‬َ‫م‬ ْ‫س‬َ‫ي‬ ‫ال‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ْ‫ع‬ِ‫م‬ َ‫س‬ ‫وا‬ُ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫َا‬‫ك‬ ‫ُوا‬‫ن‬‫ُو‬‫ك‬َ‫ت‬ ‫ال‬َ‫و‬ * َ‫ون‬ُ‫ع‬َ‫م‬ ْ‫َس‬‫ت‬ ْ‫ُم‬‫ت‬ْ‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ا‬ْ‫و‬َّ‫ل‬َ‫َو‬‫ت‬ ‫ال‬َ‫و‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫و‬ ُ‫س‬َ‫ر‬َ‫و‬ ََّ‫لله‬‫ا‬ ‫وا‬ُ‫ع‬‫ي‬ِ‫ط‬َ‫أ‬ ‫ُوا‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿ : ‫الثاين‬ ‫النداء‬ }22-20 : F{ ﴾ َ‫ون‬ُ‫ل‬ِ‫ق‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ َ‫ال‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ْم‬‫ك‬ُ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُّ‫م‬ ُّ‫الص‬ َِّ‫لله‬‫ا‬ َ‫ند‬ِ‫ع‬ َّ‫اب‬َ‫و‬ َّ‫الد‬ ََّ‫ر‬‫ش‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫عن‬ ‫تتحدث‬ ‫التي‬ ‫السور‬ ‫إحدى‬ ‫هي‬ ‫السورة‬ ‫هذه‬ ‫الن‬ ‫ولكن‬ ‫المؤمنين‬ ‫لجميع‬ ‫عام‬ ‫أمر‬ ‫وهذا‬ ، ‫نجاح‬ ‫كل‬ ‫مفتاح‬ ‫هي‬  ‫ورسوله‬  ‫اهلل‬ ‫طاعة‬ ‫بأنهم‬ ‫ويصفهم‬ ‫البكم‬ ‫بالصم‬ ‫أوامره‬ ‫يطيعون‬ ‫ال‬ ‫الذين‬  ‫اهلل‬ ‫يصف‬ .‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫اكبر‬ ‫بأهمية‬ ‫يحضا‬ ‫األمر‬ ‫فهذا‬ ، ‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫القتال‬ .‫خلقة‬ ‫أسوء‬ ﴾َ‫ن‬‫و‬ ُ َ‫ر‬‫ش‬ْ ُ‫ح‬‫ت‬ ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ُ‫ه‬َّ‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ْ‫ل‬َ‫ق‬َ‫و‬ ِ‫ء‬ ْ‫ر‬َْ‫م‬‫ل‬‫ا‬ َْ‫ين‬َ‫ب‬ ُ‫ول‬ُ َ‫ح‬‫ي‬ ََّ‫لله‬‫ا‬ َّ‫ن‬َ‫أ‬ ْ‫ا‬‫و‬ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬‫ا‬َ‫و‬ ْ‫ُم‬‫ك‬‫ي‬ِ‫ي‬ْ ُ‫ح‬‫ي‬ ‫ا‬َِ‫م‬‫ل‬ ‫ُم‬‫ك‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫د‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ِ‫ول‬ ُ‫س‬ َّ‫لر‬ِ‫ل‬َ‫و‬ َِّ‫لِه‬‫ل‬ ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬‫ي‬ِ‫َج‬‫ت‬ ْ‫اس‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿ :‫الثالثة‬ ‫الدعوة‬ }24 : F{  ‫اهلل‬ ‫أوامر‬ ‫فكل‬ ، ‫يؤذينا‬ ‫لما‬ ‫يدعونا‬ ‫لن‬ ‫فهو‬ ، ‫الحياة‬ ‫تمنحنا‬ ‫الدعوة‬ ‫هذه‬ ‫الن‬  ‫رسوله‬ ‫ودعوة‬ ‫لدعوة‬ ‫لالستجابة‬  ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫دعوة‬ ‫هذه‬ ‫بعض‬ .‫ومناسبة‬ ‫سعيدة‬ ‫حياة‬ ‫تمنحنا‬ ‫سوف‬  ‫ورسوله‬ ‫سنة‬ ‫وإتباع‬ ‫اهلل‬ ‫أوامر‬ ‫بطاعة‬ ‫أنة‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫قالوا‬ ‫المفسرون‬ ، ‫مصلحتنا‬ ‫في‬ ‫هي‬ ‫تدعوا‬ ‫خصوصا‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫قالوا‬ ‫الشوكاني‬ ‫و‬ ‫والقرطبي‬ ‫كثير‬ ‫ابن‬ ‫الكريم‬ ‫القران‬ ‫مفسري‬ ‫أشهر‬ ‫واحد‬ ‫الزبير‬ ‫ابن‬ ‫عروة‬ ، ‫التبيان‬ ‫مثل‬ ‫العلماء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تمنح‬ ‫أن‬ ‫للحياة‬ ‫يمكن‬ ‫فكيف‬ ، ‫السخرية‬ ‫يثير‬ ‫القول‬ ‫هذا‬ ‫يبدوا‬ ‫قد‬ .‫الحياة‬ ‫على‬ ‫نحصل‬ ‫الجهاد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ألنه‬ ‫الجهاد‬ ‫نداء‬ ‫لتلبية‬ ‫الحياة؟‬ ‫لمنح‬ ً‫ا‬‫سبب‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫القتل‬ ‫تسبب‬ ‫التي‬ ‫للحرب‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫حياته؟‬ ‫بسببه‬ ‫يخسر‬ ‫قد‬ ‫خطر‬ ‫في‬ ‫المسلم‬ ‫يضع‬ ‫والذي‬ ،‫القتال‬ :‫اآلية‬ ‫لهذه‬ ‫المفسرين‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫هذا‬ ‫تفسير‬ ‫كنتم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫القوة‬ ‫وأعطاكم‬ ‫أذالء‬ ‫كنتم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫العزة‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫أعطاكم‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫الحرب‬ ‫تعني‬ " : ‫العظيم‬ ‫القران‬ ‫تفسيره‬ ‫في‬ ‫عروة‬ ‫يقول‬ "‫مهزومين‬ ‫كنتم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫عدوكم‬ ‫على‬ ‫النصر‬ ‫ومنحكم‬ ‫ضعفاء‬ ‫ألنه‬ ‫الحياة‬ ‫هو‬ ‫الجهاد‬ ، ﴾ْ‫ُم‬‫ك‬‫ي‬ِ‫ي‬ْ ُ‫ح‬‫ي‬ ‫ا‬َِ‫م‬‫ل‬ ْ‫ُم‬‫ك‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫د‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ِ‫ول‬ ُ‫س‬ َّ‫لر‬ِ‫ل‬َ‫و‬ َِّ‫لِه‬‫ل‬ ‫وا‬ُ‫ب‬‫ي‬ِ‫َج‬‫ت‬ ْ‫اس‬ ‫ُوا‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿ : ‫القران‬ ‫أحكام‬ ‫في‬ ‫الجامع‬ ‫في‬ ‫قال‬ ‫القرطبي‬ ‫اإلمام‬ ‫يؤدي‬ ‫الجهاد‬ ‫في‬ ‫فالموت‬ ، ‫وباإلضافة‬ .‫وزوالك‬ ‫موتك‬ ‫في‬ ‫ويتسبب‬ ‫يهاجم‬ ‫سوف‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫فالعدو‬ ‫العدو‬ ‫تهاجم‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫ألنك‬ ، ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫السبب‬ . "‫األزلية‬ ‫الحياة‬ ‫إلى‬ }27 : F{ ﴾َ‫ون‬ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ ْ‫ُم‬‫ت‬‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬ ْ‫ُم‬‫ك‬ِ‫َات‬‫ن‬‫ا‬َ‫م‬َ‫أ‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬‫و‬ُ َ‫خ‬‫ت‬َ‫و‬ َ‫ول‬ ُ‫س‬ َّ‫الر‬َ‫و‬ ََّ‫لله‬‫ا‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬‫و‬ُ َ‫خ‬‫ت‬ َ‫ال‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿ : ‫الرابع‬ ‫النداء‬ ‫على‬ ‫التجسس‬ ‫بعدم‬ ‫للمسلمين‬ ‫تحذير‬ ‫انه‬ .‫للكفار‬ ‫المعلومات‬ ‫إعطاء‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المسلمين‬ ‫خيانة‬ ‫بعدم‬  ‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫تحذير‬ ‫هذا‬ .  ‫ورسوله‬  ‫هلل‬ ‫خيانة‬ ‫هي‬ ‫للكفار‬ ‫المعلومات‬ ‫فإعطاء‬ ، ‫المسلمين‬ }29 : F{﴾ِ‫م‬‫ي‬ِ‫ظ‬َ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ل‬ ْ‫ض‬َ‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫و‬ُ‫ذ‬ َُّ‫لله‬‫ا‬َ‫و‬ ْ‫ُم‬‫ك‬َ‫ل‬ ْ‫ر‬ِ‫ْف‬‫غ‬َ‫ي‬َ‫و‬ ْ‫ُم‬‫ك‬ِ‫َات‬‫ئ‬ِّ‫ي‬ َ‫س‬ ْ‫ُم‬‫ك‬‫ن‬َ‫ع‬ ْ‫ر‬ِّ‫ف‬َ‫ك‬ُ‫ي‬َ‫و‬ ً‫ا‬‫ان‬َ‫ق‬ ْ‫ر‬ُ‫ف‬ ْ‫ُم‬‫ك‬َّ‫ل‬ ‫ل‬َ‫ع‬ْ َ‫ج‬‫ي‬ ََّ‫لله‬‫ا‬ ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬ ‫ن‬ِ‫إ‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿ : ‫الخامس‬ ‫النداء‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ .‫والباطل‬ ‫الحق‬ ‫بين‬ ‫التفريق‬ ‫بها‬ ‫يستطيعون‬ ‫قدرة‬ ‫يخشونه‬ ‫الذين‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫ويمنح‬ ، ‫رضاه‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫هي‬ ‫اهلل‬ ‫مخافة‬ ‫نتيجة‬ . ‫والشر‬ ‫والخير‬ ‫والباطل‬ ‫الحق‬ ‫بين‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫ليفرقوا‬ ‫المؤمنين‬ ‫قلوب‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫يجعله‬ ‫الذي‬ ‫النور‬ ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬ َ‫ش‬ْ‫ف‬َ‫ت‬َ‫ف‬ ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ع‬َ‫ز‬‫َا‬‫ن‬َ‫ت‬ َ‫ال‬َ‫و‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫و‬ ُ‫س‬َ‫ر‬َ‫و‬ ََّ‫لله‬‫ا‬ ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ع‬‫ي‬ِ‫ط‬َ‫أ‬َ‫و‬ * َ‫ون‬ ُ‫ح‬ِ‫ل‬ْ‫ف‬ُ‫ت‬ ْ‫ُم‬‫ك‬َّ‫ل‬َ‫ع‬َّ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ري‬ِ‫َث‬‫ك‬ ََّ‫لله‬‫ا‬ ْ‫ا‬‫و‬ ُ‫ُر‬‫ك‬ْ‫ذ‬‫ا‬َ‫و‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ت‬ُ‫ب‬ْ‫ث‬‫ا‬َ‫ف‬ ً‫ة‬َ‫ئ‬ِ‫ف‬ ْ‫ُم‬‫ت‬‫ي‬ِ‫ق‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ْ‫ا‬‫ُو‬‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ُّ‫ه‬‫ي‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ﴿ :‫السادس‬ ‫النداء‬ }46-45 : F{ ﴾ َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬ َّ‫الص‬ َ‫ع‬َ‫م‬ ََّ‫لله‬‫ا‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ْ‫ا‬‫و‬ُِ‫بر‬ ْ‫اص‬َ‫و‬ ْ‫ُم‬‫ك‬ُ‫حي‬ِ‫ر‬ َ‫ب‬َ‫ه‬ ْ‫َذ‬‫ت‬َ‫و‬ : ‫وهي‬ ‫خصال‬ ‫خمس‬ ‫يجمع‬ ‫األخير‬ ‫النداء‬ ‫هذا‬ .‫عقولنا‬ ‫في‬ ‫تبقى‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫الخمسة‬ ‫النصر‬ ‫مكونات‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ . ‫الصبر‬ ، ‫النزاع‬ ‫تجنب‬ ،  ‫ورسوله‬ ‫اهلل‬ ‫طاعة‬ ،  ‫اهلل‬ ‫تذكر‬ ، ‫الثبات‬ .‫أوامره‬ ‫يتبعون‬ ‫ممن‬ ‫جعلنا‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫نسال‬ .‫األنفال‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫المؤمنين‬ ‫لعبادة‬  ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫دعوات‬ ‫الست‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ‫األنفال‬ ‫سورة‬ ‫في‬ ‫الستة‬ ‫الدعوات‬
  • 55. 55Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫تحزنوا‬‫ال‬ ‫المجاهدين‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫في‬ ‫إخواننا‬ ‫من‬ ‫وغيره‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫من‬ ‫تسمعون‬ ‫ال‬ ‫عندما‬ ‫المجاهدين‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫في‬ ‫إخواننا‬ ‫تحزنوا‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫المعتمد‬ ‫مصدرهم‬ ‫وهي‬ ‫الفضائيات‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫أخباركم‬ ‫يسمعون‬ ‫ال‬ ‫فهم‬ ‫واحد‬ ‫بحرف‬ ‫حتى‬ ‫ولو‬ ‫يرشدكم‬ ‫أو‬ ‫بالكلمة‬ ‫ولو‬ ‫ينصركم‬ .‫تعلمون‬ ‫التي‬ ‫ومواقفهم‬ ‫آراءهم‬ ‫يبنون‬ ‫إثرها‬ ‫وعلى‬ ‫التلقي‬ ،‫كلمتكم‬ ‫لتفريق‬ ً‫ا‬‫وسعي‬ ً‫ا‬‫وإرجاف‬ ً‫ا‬‫خذالن‬ ‫والعلماء‬ ‫بالعلم‬ً‫ا‬‫زور‬ ‫المتسمين‬ ‫أولئك‬ ‫من‬ ‫ترون‬ ‫عندما‬ ‫اهلل‬ ‫شريعة‬ ‫أقمتم‬ ‫من‬ ‫يا‬ ‫تحزنوا‬ ‫ال‬ ‫السقيم‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫وبنوا‬ ‫المنال‬ ‫بعيد‬ ‫يرونه‬ ‫القوم‬ ‫أولئك‬ ‫كان‬ ،‫معدودة‬ ‫سنوات‬ ‫في‬ ‫بالشريعة‬ ‫حكم‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫وصلتم‬ ‫فما‬ ‫عبر‬ ‫إال‬ ‫بالشريعة‬ ‫الحكم‬ ‫إلي‬ ‫سبيل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يرى‬ ‫من‬ ‫فمنهم‬ ‫باهلل‬ ‫إال‬ ‫قوة‬ ‫وال‬ ‫حول‬ ‫وال‬ ‫خلق‬ ‫من‬ ‫أضلت‬ ‫كم‬ ‫خاطئة‬ ‫وتصورات‬ ‫برامج‬ ‫وال‬ ‫متساوية‬ ‫ميزانه‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الشريعة‬ ‫وكفة‬ ‫الديمقراطية‬ ‫كفة‬ ‫وغدت‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المعتمدة‬ ‫االقتراع‬ ‫صناديق‬ ‫ال‬ ‫ربما‬ ‫وبرنامج‬ ‫سنوات‬ ‫العهد‬ ‫لهذا‬ ‫وحدد‬ ‫بأحكامها‬ ‫نعمل‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫المكي‬ ‫العهد‬ ‫في‬ ‫نعيش‬ ‫أننا‬ ‫يرى‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ،‫بينهما‬ ‫فرق‬ ‫ولكن‬ ‫أخذتموه‬ ‫الذي‬ ‫الشرعي‬ ‫المنهج‬ ‫وفق‬ ‫قضيتكم‬ ‫تبني‬ ‫وأعلن‬ ‫مضماركم‬ ‫دخل‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ،‫والدعة‬ ‫والراحة‬ ‫الترف‬ ‫عن‬ ‫يبتعد‬ ‫يتبنى‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫وحرب‬ ‫بحربكم‬ ) ‫إبليس‬ ( ‫يتعبد‬ ‫أصبح‬ ‫حتى‬ ‫المجن‬ ‫ظهر‬ ‫لكم‬ ‫فقلب‬ ‫امتحان‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫وسقط‬ ‫عقبة‬ ‫أول‬ ‫أمام‬ ‫تقهقر‬ .‫باهلل‬ ‫والعياذ‬ ‫النفس‬ ‫وحظوظ‬ ‫الحسد‬ ‫إال‬ ‫له‬ ‫دافع‬ ‫وال‬ ‫ضدكم‬ ‫وقف‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ،‫الجهاد‬ ‫فكرة‬ ‫المجامع‬ ‫دعي‬ ‫يا‬ ‫جمعتنا‬ ‫إذا‬ ‫بمثلهم‬ ‫فجئني‬ ‫آبائي‬ ‫أولئك‬ ‫وهذا‬ ‫نهايتكم‬ ‫خبر‬ ‫إليه‬ ‫زف‬ ‫وقد‬ ‫يصحوا‬ ‫ثم‬ ‫منهم‬ ‫الواحد‬ ‫ينام‬ ‫أن‬ ‫ويتمنى‬ ‫ويكرهكم‬ ‫يبغضكم‬ ‫والمرتد‬ ‫الكافر‬ ‫العالم‬ ‫ألن‬ ‫افرحوا‬ .‫محال‬ ‫للخالفة‬ ً‫ا‬‫رئيس‬ ‫جسر‬ ‫أصبحتم‬ ‫ألنكم‬ ‫الميمون‬ ‫الحفل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ودهمائهم‬ ‫الناس‬ ‫عامة‬ ‫وأشركوا‬ ‫حين‬ ‫كل‬ ‫ذلك‬ ‫وأظهروا‬ ‫افرحوا‬ .‫الشريف‬ ‫األقصى‬ ‫المسجد‬ ‫لتحرير‬ ‫مهما‬ ً‫ا‬‫وفيلق‬ ،‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫الراشدة‬ ً‫ا‬‫دعم‬ ‫يتلقى‬ )‫شريف‬ ‫شيخ‬ ( ‫اإلسالمي‬ ‫الوجه‬ ‫ذو‬ ‫العميل‬ ‫ترون‬ ‫عندما‬ ‫مشرقا‬ ً‫ا‬‫تاريخ‬ ‫رجالكم‬ ‫خيرة‬ ‫بدماء‬ ‫سطرتم‬ ‫من‬ ‫يا‬ ‫تحزنوا‬ ‫ال‬ ‫الحكومات‬ ‫رضيت‬ ‫وإذا‬ ‫الحكومات‬ ‫رضيت‬ ‫فقد‬ ‫أمريكا‬ ‫رضيت‬ ‫وإذا‬ ‫عنه‬ ‫رضيت‬ ‫قد‬ ‫أمريكا‬ ‫ألن‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫كافة‬ ‫له‬ ‫وتسخر‬ ‫له‬ ‫حدود‬ ‫ال‬ ‫بالشريعة‬ ‫األرض‬ ‫تحكمون‬ ‫الذين‬ ‫أنتم‬ ‫أما‬ ،‫كيلومتر‬ ‫أربعة‬ ‫على‬ ‫إال‬ ‫يسيطر‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫رغم‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫غفير‬ ‫جمع‬ ‫سيرضى‬ ‫تواني‬ ‫فبدون‬ ‫والمجتمع‬ ‫أمريكا‬ ‫ألن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫والسبب‬ ‫شريف‬ ‫يتلقاه‬ ‫ما‬ ‫معشار‬ ‫عشر‬ ‫تستحقون‬ ‫فال‬ ‫الصومال‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫مناطق‬ ‫على‬ ‫وتسيطرون‬ ‫في‬ ‫الموسيقى‬ ‫منعتم‬ ‫ألنكم‬ ‫ولألسف‬ً‫ا‬‫وأخير‬ ) ‫اإلغاثية‬ ( ‫التنصيرية‬ ‫المنظمات‬ ‫على‬ ‫الطريق‬ ‫قطعتم‬ ‫وألنكم‬ !!‫غاضبة‬ ‫عنكم‬ ‫الدولي‬ .‫العلماء‬ ‫سماحة‬ ‫نظر‬ ‫في‬ - ‫استماعا‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫سماع‬ - ‫بها‬ ‫بأس‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫اإلذاعات‬ ‫قد‬ ‫دربكم‬ ‫وألن‬ ،‫الكثير‬ ‫تساقط‬ ‫يوم‬ ‫ثبتت‬ ‫شبيبتكم‬ ‫وألن‬ ،‫المخلوقين‬ ‫بسخط‬ ‫الخالق‬ ‫أرضيتم‬ ‫ألنكم‬ ‫الشباب‬ ‫أخوتنا‬ ‫افرحوا‬ .‫خذلها‬ ‫أو‬ ‫خالفها‬ ‫من‬ ‫يضرها‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫المنصورة‬ ‫الطائفة‬ ‫أوصاف‬ ‫تستحقون‬ ‫وألنكم‬ ،‫الدماء‬ ‫بأزكى‬ ‫خضبتموه‬ ‫يحملوكم‬ ‫أن‬ ‫واهلل‬ ‫ويتمنون‬ ‫الرخاء‬ ‫قبل‬ ‫والشدة‬ ‫واألتراح‬ ‫األفراح‬ ‫يشاركونكم‬ ‫معكم‬ ‫اإلسالم‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫المخلصين‬ ‫كل‬ ‫افرحواألن‬ :‫الناس‬ ‫لكل‬ ‫ويقولون‬ ‫أكتافهم‬ ‫على‬ ‫المجامع‬ ‫دعي‬ ‫يا‬ ‫جمعتنا‬ ‫إذا‬ ‫بمثلهم‬ ‫فجئني‬ ‫آبائي‬ ‫أولئك‬ ‫وهذا‬ ‫نهايتكم‬ ‫خبر‬ ‫إليه‬ ‫زف‬ ‫وقد‬ ‫يصحوا‬ ‫ثم‬ ‫منهم‬ ‫الواحد‬ ‫ينام‬ ‫أن‬ ‫ويتمنى‬ ‫ويكرهكم‬ ‫يبغضكم‬ ‫والمرتد‬ ‫الكافر‬ ‫العالم‬ ‫ألن‬ ‫افرحوا‬ .‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫محال‬ ‫للخالفة‬ ً‫ا‬‫رئيس‬ ‫جسر‬ ‫أصبحتم‬ ‫ألنكم‬ ‫الميمون‬ ‫الحفل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫دهمائهم‬ ‫و‬ ‫الناس‬ ‫عامة‬ ‫وأشركوا‬ ‫حين‬ ‫كل‬ ‫ذلك‬ ‫وأظهروا‬ ‫افرحوا‬ .‫الشريف‬ ‫األقصى‬ ‫المسجد‬ ‫لتحرير‬ ‫مهما‬ ً‫ا‬‫وفيلق‬ ،‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫الراشدة‬
  • 56. 56 Inspire | Al-Malahem Media 56 Inspire | Al-Malahem Media ‫األمريكي‬ ‫الشعب‬ ‫الى‬ ‫رسالة‬ ‫العولقي‬ ‫أنور‬ ‫الشيخ‬ ‫من‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ،‫محمد‬ ‫رسوله‬ ‫على‬ ‫والسالم‬ ‫والصالة‬ ،‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫الهدى‬ ‫اتبع‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫السالم‬ : ‫أقول‬ ‫األمريكي‬ ‫الشعب‬ ‫إلى‬ ‫ولم‬ ،"‫"اإلرهاب‬ ‫كلمة‬ ‫فيها‬ ‫تُسمع‬ ‫تكاد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫األيام‬ ‫تلك‬ ،‫والسالم‬ ‫األمن‬ ‫بنعمة‬ ‫تنعمون‬ ‫كنتم‬ ‫عندما‬ ‫الماضية‬ ‫األيام‬ ‫أتذكرون‬ ‫أو‬ ‫المحلية‬ ‫الجريدة‬ ‫في‬ ‫اإلعالنات‬ ‫قسم‬ ‫من‬ ‫سفر‬ ‫تذكرة‬ ‫شراء‬ ‫فيها‬ ‫نستطيع‬ ‫كنا‬ ‫أياما‬ ‫أذكر‬ ‫بنفسي‬ ‫أنا‬ ‫أحد؟‬ ‫من‬ ‫خطر‬ ‫أي‬ ‫تواجهوا‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ !‫الطائرة‬ ‫ركوب‬ ‫قبل‬ ‫هويتنا‬ ‫إبراز‬ ‫يطلب‬ ‫أحد‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫آخر‬ ‫شخص‬ ‫باسم‬ ‫ذكرت‬ ‫أنها‬ ‫رغم‬ ‫ونستخدمها‬ ‫الجامعية‬ ‫خالية‬ ‫دولة‬ ‫كنتم‬ ‫الجيوب‬ ‫تفريغ‬ ‫أو‬ ‫لألحذية‬ ‫خلع‬ ‫وال‬ ‫بوليسية‬ ‫كالب‬ ‫وال‬ ، ‫كشف‬ ‫أجهزة‬ ‫ال‬ ،‫دقيقة‬ ‫تفتيشات‬ ‫وال‬ ،‫طويلة‬ ‫طوابير‬ ‫األيام‬ .‫الهموم‬ ‫من‬ .‫األفعال‬ ‫هذه‬ ‫تبعات‬ ‫تتحمل‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫وتأمر‬ ،‫وتغتصب‬ ‫وتحتل‬ ،‫وتعتدي‬ ‫وتقتل‬ ،‫الغير‬ ‫حياة‬ ‫تتوعد‬ ‫أن‬ ‫يمكنها‬ ‫أنه‬ ‫ظنت‬ ‫أمريكا‬ ‫لكن‬ ‫األمن‬ ‫بنعمة‬ ‫أمريكا‬ ‫تنعم‬ ‫لم‬ ‫اليوم‬ ‫ذلك‬ ‫ومند‬ ،‫األمريكي‬ ‫العدوان‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫الماليين‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫غزوتي‬ ‫فكانت‬ ‫تزالون‬ ‫ال‬ ،‫وأجهزتها‬ ‫األمنية‬ ‫األوضاع‬ ‫تقوية‬ ‫من‬ ‫سنين‬ ‫وتسع‬ ‫اإلنفاق‬ ‫من‬ ‫سنين‬ ‫تسع‬ ،‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫بعد‬ ‫سنوات‬ ‫تسع‬ ...‫واآلن‬ ‫بالخطر‬ ‫تشعرون‬ ‫االنتقام؟‬ ‫من‬ ‫وتسلموا‬ ‫غيركم‬ ‫على‬ ‫تعتدوا‬ ‫أن‬ ‫عسيتم‬ ‫فهل‬ .‫الميالد‬ ‫عيد‬ :‫إليكم‬ ‫األيام‬ ‫وأقدس‬ ‫أعز‬ ‫في‬ ‫حتى‬ .‫تبعاتها‬ ‫تعانون‬ ‫الذين‬ ‫وأنتم‬ ، ‫والسياسيون‬ ‫القرار‬ ‫أصحاب‬ ‫هم‬ ‫الخارجية‬ ‫سياساتكم‬ ‫من‬ ‫يستفيدون‬ ‫الذين‬ ‫ما‬ ‫ينفق‬ ‫لكي‬ ‫فارغا‬ ‫شيكا‬ ‫وأعطاه‬ ،‫المجاهدين‬ ‫لمحاربة‬ ‫الصغير‬ ‫بوش‬ ‫لجورج‬ ‫الكلي‬ ‫الدعم‬ ‫األمريكي‬ ‫الشعب‬ ‫أعطى‬ ،‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫بعد‬ .‫خسارة‬ ‫أيُّما‬ ‫خسر‬ ‫قد‬ ‫أنه‬ ‫والنتيجة‬ .‫المطلب‬ ‫هذا‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫شاء‬ ،‫المحدود‬ ‫غير‬ ‫الدعم‬ ‫رئيسها‬ ‫عْطِى‬ُ‫أ‬ ‫عندما‬ ‫المجاهدين‬ ‫تهزم‬ ‫بأن‬ ‫أمريكا‬ ‫تنجح‬ ‫لم‬ ‫فإذا‬ ‫المحدودة؟‬ ‫وبإمكانياته‬ ‫بأوباما‬ ‫المجاهدين‬ ‫تهزم‬ ‫أن‬ ‫يمكنها‬ ‫فكيف‬ ‫هو‬ ‫البسيط‬ ‫الجواب‬ ‫االقتصادي؟‬ ‫ركودها‬ ‫مع‬ ‫اليوم‬ ‫يمكنها‬ ‫فكيف‬ ،‫االقتصادية‬ ‫قوتها‬ ‫عز‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫عندما‬ ‫نجاح‬ ‫أي‬ ‫أمريكا‬ ‫تحقق‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫أفغانستان‬ ‫القضية‬ ‫كانت‬ ‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫ليلة‬ ‫في‬ .‫تتراجع‬ ‫أن‬ ‫العالمية‬ ‫الجهاد‬ ‫لحركة‬ ‫يمكن‬ ‫وال‬ ‫الرياح‬ ‫انقلبت‬ ،‫تستطيع‬ ‫ولن‬ ‫لم‬ ‫أنها‬ ،‫فحسب‬ ‫تزداد‬ ‫والقائمة‬ ...‫العرب‬ ‫وجزيرة‬ ‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫والصومال‬ ‫والعراق‬ ‫وباكستان‬ ‫أفغانستان‬ ‫هي‬ ‫اليوم‬ ‫؟‬ ‫األمريكية‬ ‫األسر‬ ‫تريد‬ ‫األكفان‬ ‫من‬ ‫مزيدا‬ ‫كم‬ ‫؟‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫خزانة‬ ‫تتحمله‬ ‫اإلنفاق‬ ‫من‬ ‫مزيدا‬ ‫كم‬ ،‫والعراق‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫والحرب‬ ،‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫عمليتا‬ ‫دوالرات‬ ‫أالف‬ ‫بضع‬ ‫تتجاوز‬ ‫تكاد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫أخينا‬ ‫عملية‬ ‫مثل‬ ‫العمليات‬ ‫ثم‬ ‫محصنون‬ ‫آمنون‬ ‫أنهم‬ ‫األمريكان‬ ‫تخيِّل‬ ‫حتى‬ ‫المليارات‬ ‫أمريكا‬ ‫خزانات‬ ‫تستنزف‬ ‫المستنزفة؟‬ ‫الحرب‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫تستمر‬ ‫أن‬ ‫أمريكا‬ ‫تستطيع‬ ‫متى‬ ‫إلى‬
  • 57. 57Issue 1 | Summer 1431 | 2010 57Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫الخليج؟‬ ‫وجبابرة‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ ،‫إسرائيل‬ ‫دعم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫األمريكي‬ ‫الشعب‬ ‫معاناة‬ ‫من‬ ‫الفائدة‬ ‫ما‬ ‫إدارته‬ ‫أن‬ ‫أوباما‬ ‫وعد‬ ‫قد‬ ‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫منذ‬ ‫مليار‬ 40 ‫األمريكية‬ ‫الحكومة‬ ‫َّفت‬‫كل‬ ‫أمنية‬ ‫أجهزة‬ ‫خرق‬ ‫في‬ ‫نجح‬ ‫قد‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫أخونا‬ .‫الوعد‬ ‫بهذا‬ ‫يَفي‬ ‫لم‬ ‫لكنه‬ ،‫الشفافية‬ ‫على‬ ‫مبنية‬ ‫ستكون‬ ‫العملية‬ ‫حول‬ ‫معلومات‬ ‫أي‬ ‫تسرب‬ ‫ومنعت‬ ‫انعزالي‬ ‫شخص‬ ‫من‬ ‫فردي‬ ٍ‫عنف‬ ‫عمل‬ ‫كانت‬ ‫حسن‬ ‫نضال‬ ‫أخينا‬ ‫عملية‬ ‫أن‬ ‫إدارته‬ ‫أظهرت‬ ‫قد‬ ‫عمر‬ ‫أخينا‬ ‫عملية‬ ‫وبعد‬ ‫نضال‬ ‫وبين‬ ‫بيني‬ ‫تمت‬ ‫التي‬ ‫المراسالت‬ ‫نشر‬ ‫إدارته‬ ‫تمنع‬ ‫اآلن‬ ‫إلى‬ ‫و‬ .‫األمريكي‬ ‫الشعب‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫تهدِّئ‬ ‫حتى‬ ‫أوباما‬ ‫بين‬ ‫القاعدة‬ ‫حالت‬ ‫قد‬ ‫لكن‬ .‫الحقائق‬ ‫لتكتيم‬ ‫محاولة‬ :‫كالسابق‬ ‫كانت‬ ‫اإلدارة‬ ‫عن‬ ‫تصدر‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫األولى‬ ‫التعليقات‬ ،‫فاروق‬ ‫العالم‬ ‫إلى‬ ‫رسالتنا‬ ‫ونُعلن‬ ‫شفافة‬ ‫فقضيتنا‬ ،‫نحن‬ ‫أما‬ ‫العملية‬ ‫مسؤولية‬ ‫فيه‬ ‫تحملت‬ ‫بيان‬ ‫بنشر‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫العالم‬ ‫خداع‬ ‫وبين‬ ‫الحق‬ ‫بين‬ ‫يفرِّقون‬ ‫ربانيين‬ ‫رجاال‬ ‫مكانهم‬ ‫وإحالل‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المتطفلة‬ ‫الجبابرة‬ ‫وخلع‬ ‫اإلسالم‬ ‫تجديد‬ ‫هو‬ ‫هدفنا‬ .‫صريحة‬ . ‫والشر‬ ‫والخير‬ ‫والباطل‬ ‫تنفرد‬ ‫حتى‬ ‫وسنقاتل‬ ،‫نملك‬ ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫سنسعى‬ ‫اهلل‬ ‫شاء‬ ‫وإن‬ ،‫الكالم‬ ‫سائر‬ ‫على‬ ‫اهلل‬ ‫كلمة‬ ‫وإعالء‬ ‫القرآن‬ ‫لتحكيم‬ ‫نسعى‬ ‫نحن‬ . ‫طريقنا‬ ‫في‬ ‫يقف‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ضد‬ ‫سالفتنا‬ ‫بشكل‬ ‫واألمريكان‬ ،‫الشر‬ ‫نعادي‬ ‫نحن‬ .‫أمريكان‬ ‫لكونهم‬ ‫األمريكان‬ ‫نعادي‬ ‫ال‬ ‫معين‬ ‫شعب‬ ‫أو‬ ‫جنس‬ ‫مع‬ ‫عداوتنا‬ ‫ليست‬ ‫المسلمون‬ ‫نحن‬ ‫نرى‬ .‫وغوانتانمو‬ ‫وبغرام‬ ‫غريب‬ ‫أبو‬ ‫نرى‬ ،‫مسلمتين‬ ‫دولتين‬ ‫على‬ ‫اعتداء‬ ‫هو‬ ‫األمريكان‬ ‫من‬ ‫نراه‬ ‫ما‬ .‫شر‬ ‫أمة‬ ‫إلى‬ ‫تحولت‬ ‫قد‬ ‫عام‬ . ‫امراة‬ ‫عشر‬ ‫وسبعة‬ ‫طفال‬ ‫وعشرين‬ ‫ثالثة‬ ‫قتل‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫مؤخرا‬ ‫رأينا‬ ‫وقد‬ .‫العنقودية‬ ‫والقنابل‬ ‫كروز‬ ‫صواريخ‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ونحرض‬ ‫فسندفع‬ ،‫العدوان‬ ‫هذا‬ ‫أمثال‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ‫كالمتفرج‬ ‫نقف‬ ‫أن‬ ‫يسعنا‬ ‫ال‬ .‫بالدي‬ ‫أمريكا‬ ‫أعتبر‬ ‫كنت‬ .‫سنة‬ ‫وعشرين‬ ٍ‫واحد‬ ‫لمدة‬ ‫فيها‬ ‫وعشت‬ ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫وُلدت‬ ‫قد‬ ‫بنفسي‬ ‫أنا‬ ‫على‬ ‫اعتدائه‬ ‫في‬ ‫أمريكا‬ ‫واستمرار‬ ‫العراق‬ ‫على‬ ‫األمريكي‬ ‫العدوان‬ ‫مع‬ ‫لكن‬ ‫قتالي؛‬ ‫غير‬ ‫بنشاط‬ ‫وقائما‬ ‫اإلسالم‬ ‫إلى‬ ‫داعيا‬ ‫كنت‬ .‫مسلما‬ ‫وكوني‬ ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫العيش‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫على‬ ‫أقدر‬ ‫لم‬ ،‫المسلمين‬ ‫تجنِّده‬ ‫لم‬ ‫حسن‬ ‫نضال‬ ‫قادر‬ ‫مسلم‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫عين‬ ‫فرض‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ّ‫علي‬ ‫عين‬ ‫فرض‬ ‫هو‬ ‫أمريكا‬ ‫ضد‬ ‫الجهاد‬ ‫أن‬ ‫النتيجة‬ ‫إلى‬ ‫توصلت‬ ‫وقد‬ .‫به‬ ‫االعتراف‬ ‫أمريكا‬ ‫تريد‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫عين‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫األمريكي‬ ‫اإلجرام‬ ‫جنَّده‬ ‫ولكن‬ ‫القاعدة‬ ‫لتحويل‬ - ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫وترعرع‬ ‫ولد‬ ‫قد‬ ‫رجل‬ – ‫حسن‬ ‫نضال‬ ‫مثل‬ ‫رجال‬ ‫سبَّبت‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الخارجية‬ ‫سياستها‬ ‫بأن‬ ‫تعترف‬ ‫أن‬ ‫تريد‬ ‫ال‬ ‫أمريكا‬ .‫أمريكا‬ ‫تجاه‬ ‫أسلحته‬ ‫والقنابل‬ ‫األمريكية‬ )‫(كروز‬ ‫لصواريخ‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫عملية‬ ‫كانت‬ ‫ضده‬ ‫للقتال‬ ‫التجنُّد‬ ‫تزيد‬ ‫كلما‬ ‫إجرامها‬ ‫في‬ ‫أمريكا‬ ‫تزداد‬ ‫َّما‬‫ُل‬‫ك‬‫و‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫واألوالد‬ ‫النساء‬ ‫قتلت‬ ‫التي‬ ‫العنقودية‬ .‫معنا‬ ‫النصر‬ ‫لكن‬ ،‫والمتواضعة‬ ‫البسيطة‬ ‫بأسبابنا‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫قوَّة‬ ‫أكبر‬ ‫وعتاد‬ ‫أسلحة‬ ‫نواجه‬ ‫أننا‬ ‫صحيح‬ ‫نعم‬ ‫وبينكم‬ ‫بيننا‬ ‫قاسم‬ ‫فارق‬ ‫ثمة‬ َّ‫ألن‬ ‫معنا‬ ‫النصر‬ .‫دنيوية‬ ‫ألغراض‬ ‫تقاتلون‬ ‫وأنتم‬ ‫هلل‬ ‫نقاتل‬ ‫نحن‬ ‫كريمة‬ ‫ألسباب‬ ‫نقاتل‬ ‫نحن‬ ‫امبراطورية‬ ‫ألهداف‬ ‫تقاتلون‬ ‫وأنتم‬ ،‫وأهليها‬ ‫أنفسنا‬ ‫عن‬ ‫ندافع‬ ‫ألننا‬ ،‫للعدل‬ ‫نقاتل‬ ‫نحن‬ ‫للظلم‬ ‫تقاتلون‬ ‫وانتم‬ ‫للحق‬ ‫نقاتل‬ ‫نحن‬ ،"‫"الكروز‬ ‫وصواريخكم‬ "‫"اآلبرمز‬ ‫ودبابتكم‬ "‫"األباتشي‬ ‫ومروحياتكم‬ "B52" ‫طائراتكم‬ ‫عندكم‬
  • 58. 58 Inspire | Al-Malahem Media ‫الناسفة‬ ‫وعبوَّاتنا‬ ‫الخفيفة‬ ‫أسلحتنا‬ ‫وعندنا‬ ‫قبح‬ ‫لهم‬ ‫سيظهر‬ ‫حينئذ‬ ‫العالم؛‬ ‫بنظارة‬ ‫أنفسهم‬ ‫إلى‬ ‫ينظروا‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ‫بنظارتهم‬ ‫أنفسهم‬ ‫إلى‬ ‫ينظروا‬ ‫أال‬ ‫لألمريكان‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ،‫فحسب‬ ‫أمريكا‬ ‫يبغض‬ ‫من‬ ‫المسلمون‬ ‫ليس‬ .‫أمريكا‬ .‫نفسها‬ ‫أمريكا‬ ‫وفي‬ ‫العالم‬ ‫حول‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫ماليين‬ ‫هناك‬ ‫بل‬ ‫اقتصادا؟‬ ‫منا‬ ‫أقوى‬ ‫ومن‬ ‫قوة‬ ‫منا‬ ‫أشد‬ ‫"من‬ ‫قائلة‬ ،‫يضرهم‬ ‫لن‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫ماليين‬ ‫بضع‬ ‫بُغض‬ ‫أن‬ ‫بكبريائها‬ ‫أمريكا‬ ‫تظن‬ ‫قد‬ ‫وقته؟‬ ‫مضى‬ ‫قد‬ ‫الزعم‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫تظن‬ ‫أال‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ - ‫اآلن‬ ‫من‬ ‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫بعد‬ ‫القريبة‬ ‫األيام‬ ‫في‬ ‫أمريكا‬ ‫غطت‬ ‫التي‬ ‫الوطنية‬ ‫أيام‬ ‫في‬ ‫أصلح‬ ‫كان‬ ‫الزعم‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫تظن‬ ‫أال‬ ‫المركزة؟‬ ‫العناية‬ ‫في‬ ‫األمريكي‬ ‫واالقتصاد‬ ‫بعجزه‬ ‫األمريكي‬ ‫الجيش‬ ‫يعترف‬ ‫األمريكية‬ ‫الواليات‬ ‫وكسر‬ ‫سقوط‬ ‫مصيرها‬ ‫الدم‬ ‫ونزيف‬ ‫االستنزاف‬ ‫حرب‬ :‫مصيرها‬ ‫إلى‬ ‫تسُوقها‬ ‫التي‬ ‫اإلمبريالية‬ ‫الغطرسة‬ ‫لكنها‬ ‫كرئيس‬ ‫يُذكر‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫فاآلن‬ ،‫والعراق‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫أمريكا‬ ‫ورَّط‬ ‫كرئيس‬ ‫يُذكر‬ ‫الصغير‬ ‫بوش‬ ‫جورج‬ ‫كان‬ ‫,إذا‬ ‫المتحدة‬ .‫اليمن‬ ‫في‬ ‫أمريكا‬ ‫ورَّط‬ ‫في‬ ‫لهم‬ ‫وأنجز‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫للمجاهدين‬ ‫دعائية‬ ‫حملة‬ َّ‫شن‬ ‫قد‬ ‫وبهذا‬ ‫وشبوة‬ ‫أبين‬ ‫على‬ ‫الجوي‬ ‫بقصفه‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫حربه‬ ‫أوباما‬ ‫بدأ‬ ‫قد‬ .‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫أوباما‬ ‫شهرة‬ ‫سقطت‬ ‫و‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫شهرة‬ ‫طارت‬ ‫قد‬ ‫سنوات‬ ‫عدة‬ ‫يحتاج‬ ‫ما‬ ‫قليلة‬ ‫أيام‬ ‫ويمرحون‬ ‫يفرحون‬ ‫الوالء‬ ‫لكم‬ ‫يُظهرون‬ ‫الذين‬ ‫القبائل‬ ‫شيوخ‬ ‫وبعض‬ ‫اليمنيون‬ ‫والرسميون‬ .‫السذج‬ ‫األمريكان‬ ‫ابتزاز‬ ‫وقت‬ ‫اآلن‬ ‫أنه‬ ‫هو‬ ‫بينهم‬ ‫المتداول‬ ‫الموضوع‬ َ‫وفواتير‬ ‫وعودا‬ ‫يعطونكم‬ ‫اليمنيون‬ ‫المسؤولون‬ ‫الماليين‬ ‫لهم‬ ‫التابعة‬ ‫واألمنية‬ ‫العسكرية‬ ‫والمؤسسات‬ ‫سياسيوكم‬ ‫اآلن‬ ‫يَحلب‬ ‫و‬ ! ‫اليمنيين‬ ‫السياسيين‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫بكم‬ ‫أهال‬ :‫وطويلة‬ ‫عريضة‬ ‫جهنم‬ ‫أو‬ ‫الجنة‬ ‫إال‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫الموت‬ ‫وبعد‬ ،‫لعبادته‬ ‫األرض‬ ‫في‬ ‫جميعا‬ ‫اهلل‬ ‫خلقنا‬ ‫قد‬ .‫اإلسالم‬ ‫إلى‬ ‫بدعوة‬ ‫الرسالة‬ ‫هذه‬ ‫أختم‬ ‫أن‬ ‫أود‬ .‫مستقبلكم‬ ‫هو‬ ‫بل‬ .‫هيِّن‬ ‫ليس‬ ‫فاألمر‬ .‫األبدية‬ :‫أقول‬ ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫وإلى‬ ‫بنفسك‬ ‫األمر‬ ‫ذلك‬ ‫قرِّر‬ .‫باطل‬ ‫أو‬ ‫الحق‬ ‫أنه‬ ‫أحد‬ ‫تصديق‬ ‫لك‬ ‫يلزم‬ ‫ال‬ .‫القرآن‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫لقراءة‬ ‫أدعوكم‬ ‫وأخواتك؟‬ ‫إخوانك‬ ‫على‬ ‫جسيمة‬ ‫مظالما‬ ‫و‬ ‫إجراما‬ ‫ارتكبت‬ ‫دولة‬ ‫مع‬ ‫التعايش‬ ‫في‬ ‫ضميرك‬ ‫يرضى‬ ‫كيف‬ ‫والمسلمين؟‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫الحرب‬ ‫تقود‬ ‫لحكومة‬ ‫والؤُك‬ ‫يكون‬ ‫كيف‬ ‫ومنظماتكم‬ ‫علماؤُكم‬ ‫صار‬ ‫اليوم‬ ‫أن‬ ‫الحد‬ ‫وصل‬ ‫حتى‬ ‫اإلسالم‬ ‫مبادئ‬ ِّ‫أهم‬ ‫في‬ ‫مستمرا‬ ‫انهيارا‬ ‫تَشهد‬ ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫المسلمة‬ ‫الجالية‬ ‫للتجسس‬ )FBI( ‫الفدرالي‬ ‫التحقيقات‬ ‫لمكتب‬ ‫وانضمامهم‬ ‫المسلمين‬ ‫ليقتلوا‬ ‫األمريكي‬ ‫الجيش‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫خدمة‬ ‫علنًا‬ ‫يقرِّرون‬ .‫الجهاد‬ ‫فريضة‬ ‫وبين‬ ‫بينكم‬ ‫حائلين‬ ‫المسلمين‬ ‫على‬ .‫غرناطة‬ ‫سقوط‬ ‫بعد‬ ‫إسبانيا‬ ‫في‬ ‫المحاصرة‬ ‫المحاربة‬ ‫المسلمة‬ ‫الجالية‬ ‫كحال‬ ‫يقينا‬ ‫و‬ ‫تدريجيا‬ ‫حالكم‬ ‫يشبه‬ !‫ناحيكم‬ ‫في‬ ‫تتكاثف‬ ‫غامضة‬ ‫سحابة‬ ‫هناك‬ !‫التاريخ‬ ‫دروس‬ ‫اعتبروا‬ !‫الغرب‬ ‫في‬ ‫المسلمون‬ ‫أيها‬ ‫و‬ ‫ديني‬ ‫تمييز‬ ‫بلد‬ ‫ستكون‬ ‫غذا‬ .)Klu Klux Klan( ‫كالن‬ ‫وكلوكلكس‬ ‫وإعدام‬ ‫عنصري‬ ‫وتمييز‬ ‫استعباد‬ ‫بلد‬ ‫أمس‬ ‫أمريكا‬ ‫كانت‬ .‫اعتقال‬ ‫معسكرات‬ .‫اآلن‬ ‫وأخواتك‬ ‫إخوانك‬ ‫تقتل‬ ‫حكومة‬ ‫من‬ ‫الحقوق‬ ‫حفظ‬ ‫وعود‬ ‫يغرَّنَّك‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫سياسي‬ ‫حزب‬ ‫أو‬ ‫مدنية‬ ‫منظمة‬ ‫من‬ ‫تُرسل‬ ‫التضامن‬ ‫رسائل‬ ‫إلى‬ ‫الركون‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ .‫تشتد‬ ‫والغرب‬ ‫المسلمين‬ ‫بين‬ ‫الحرب‬ ‫اليوم‬ .‫عمل‬ ‫زميل‬ ‫أو‬ ‫جار‬ ‫من‬ ‫تسمعها‬ ‫دعم‬ ‫كلمة‬ .‫حين‬ ‫بعد‬ ‫ولو‬ ‫المسلمين‬ ‫مواطنيهم‬ ‫ضد‬ ‫الغرب‬ ‫سينقلب‬ .‫المستقيم‬ ‫الصراط‬ ‫على‬ ‫يثبتنا‬ ‫وأن‬ ‫الحق‬ ‫إلى‬ ‫يهدينا‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫أدعو‬ ‫الختام‬ ‫في‬ .‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ‫محمد‬ ‫رسوله‬ ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫اهلل‬ ‫وصلى‬
  • 59. 59Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫وأطفالكم‬ ‫إخوانكم‬ ‫ترون‬ ‫وأنتم‬ ‫للحياة‬ ‫معنى‬ ‫فال‬ ‫األفاعيل‬ ‫اليهود‬ ‫بهم‬ ‫يفعل‬ ‫ونساءكم‬ , ‫التفجيرات‬ ‫من‬ ‫المظاهرات‬ ‫بعد‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫بل‬ ‫العسكري‬ ‫الغضب‬ ‫المدني‬ ‫العصيان‬ ‫وبعد‬ ‫الصهيوصليبية‬ ‫الحملة‬ ‫على‬ ‫المدد‬ ‫نقطع‬ ‫أن‬ ‫والبد‬ ‫أرضنا‬ ‫على‬ ‫الصليبيين‬ ‫من‬ ‫وجدنا‬ ‫من‬ ‫ونقتل‬ ‫القتل‬ ‫وتوقف‬ ، ‫اليهود‬ ‫عن‬ ‫دعمها‬ ‫وأمريكا‬ ‫أوروبا‬ ‫توقف‬ ‫حتى‬ ‫الغربية‬ ‫المصالح‬ ‫وندمر‬ ‫وفلسطين‬ ‫غزة‬ ‫عن‬ ‫المعابر‬ ‫يفتحوا‬ ‫أن‬ ‫الخونة‬ ‫الحكام‬ ‫من‬ ‫عمالءها‬ ‫وتأمر‬ ، ‫هناك‬ ‫اإلعالمية‬ ‫المالحم‬ ‫مؤسسة‬ - ) ‫نلتقي‬ ‫األقصى‬ ‫وفي‬ ‫نبدأ‬ ‫هنا‬ ( : ‫كلمة‬ ‫من‬ ‫مقتطفات‬ ‫بصير‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫كلمة‬ ‫من‬ ‫مقتطفات‬
  • 60. 60 Inspire | Al-Malahem Media ‫الجبـال‬ ‫فوق‬ ‫من‬ ‫القتـال‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ، ‫سبتمبر‬ ‫من‬ ‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫أشهر‬ ‫قبل‬ ‫المشاركة‬ ‫فرصة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬  ‫اهلل‬ ‫وفقني‬ ،‫قندهار‬ ‫ظل‬ ‫حيث‬ ‫مسعود‬ ‫شاة‬ ‫احمد‬ ‫جيش‬ ‫ضد‬ ‫القتال‬ ‫جبه‬ ‫في‬ .‫البالد‬ ‫حول‬ ‫التدريب‬ ‫مخيمات‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫مجاهدين‬ ‫خمس‬ ‫معي‬ ‫كان‬ ،‫البرد‬ ‫بسبب‬ ‫قاسية‬ ‫كانت‬ ‫الرحلة‬ ‫األفغان‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫يظل‬ ‫الطقس‬ ‫برودة‬ ‫بسبب‬ . ‫الرحلة‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫يقاتلون‬ ‫الطالبان‬ ‫كان‬ .‫الوقت‬ ‫غالبا‬ ‫بيوتهم‬ ‫في‬ ‫احمد‬ ‫ضد‬ ‫الشمال‬ ‫في‬ ‫واحدة‬ ، ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫حربين‬ ‫كان‬ . ‫الشرقي‬ ‫الشمال‬ ‫في‬ ‫دستم‬ ‫ضد‬ ‫واألخرى‬ ‫مسعود‬ ‫شاة‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫في‬ ‫الصعوبة‬ ‫بعض‬ ‫يواجهون‬ ‫الطالبان‬ ‫هناك‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ .‫مسعود‬ ‫تواجد‬ ‫بسبب‬ ‫الهندكوش‬ ‫جبال‬ ‫اسم‬ ‫هو‬ ‫بانشير‬ .‫كابل‬ ‫شمال‬ ‫في‬ ‫جيشه‬ ‫ضد‬ ‫طاحنة‬ ‫معركة‬ ‫المدينة‬ ‫هي‬ ‫وهذه‬ ،‫الهندكوش‬ ‫جبال‬ ‫فوق‬ ‫تقع‬ ‫التي‬ ‫المدينة‬ ‫ضد‬ ‫الشريعة‬ ‫معركة‬ ‫كانت‬ ‫المعركة‬ .‫فيها‬ ‫أقاتل‬ ‫كنت‬ ‫التي‬ ‫القوانين‬ ‫هذه‬ ‫بسبب‬ ،‫البشر‬ ‫صنع‬ ‫من‬ ‫الفاسدة‬ ‫القوانين‬ ‫بارتكاب‬ ‫وقامت‬ ‫المتاجر‬ ‫من‬ ‫وسرقت‬ ‫القبور‬ ‫عبدت‬ ‫الناس‬ ، ‫امن.في‬ ‫غير‬ ‫البالد‬ ‫من‬ ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫جعلت‬ ‫أخرى‬ ‫جرائم‬ ‫الطالبان‬ .‫الشريعة‬ ‫تطبيق‬ ‫بسبب‬ ‫يسود‬ ‫األمن‬ ‫كان‬ ‫كابل‬ ‫القتال‬ .‫باميان‬ ‫عدى‬ ‫أفغانستان‬ ‫ارضي‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫سيطروا‬ ‫الجبال‬ ‫في‬ ‫الخيول‬ ‫يستخدمون‬ ‫ألنهم‬ ‫صعبا‬ ‫كان‬ ‫الشيعة‬ ‫ضد‬ .‫مالحقتهم‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫لذلك‬ ‫عز‬ ‫باهلل‬ ‫نثق‬ ‫أن‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫منا‬ ‫طلب‬ ‫فقد‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫كانت‬ ‫األصنام‬ ‫هذه‬ .‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫األصنام‬ ‫ونهدم‬ ‫وجل‬ ‫تدمر‬ ‫لم‬ ‫المتفجرات‬ ،‫لألسف‬ .‫الجبال‬ ‫في‬ ‫بنيت‬ ‫عمالقة‬ ‫أصنام‬ ‫صغيره‬ ‫حفر‬ ‫بحفر‬ ‫المجاهدين‬ ‫قام‬ ‫لذلك‬ ، ‫بالكامل‬ ‫األصنام‬ .‫اهلل‬ ‫بعون‬ ‫وتفجرها‬ ‫تي‬ ‫إن‬ ‫بالتي‬ ‫وحشوها‬ ‫األصنام‬ ‫في‬ ‫الكاميرات‬ ‫عبر‬ ‫له‬ ‫صور‬ ‫التقاط‬ ‫تم‬ ‫األصنام‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫كثير‬ ،‫التفجير‬ ‫بعد‬ .‫االنترنت‬ ‫في‬ ‫منتشرة‬ ‫حاليا‬ ‫وصورة‬ ‫مثل‬ ‫أفغانستان‬ ‫إلى‬ ‫جاؤوا‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫لنا‬ ‫ناصحين‬ ‫فظيع‬ ‫التصرف‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫وقالوا‬ ‫القرضاوي‬ ‫يوسف‬ .‫حالها‬ ‫على‬ ‫األصنام‬ ‫ندع‬ ‫أن‬ ‫باسم‬ ‫الشرك‬ ‫عن‬ ‫ليدافعوا‬ ‫جاؤوا‬ ‫العلماء‬ ‫هؤالء‬ ‫اهلل‬ ‫سبحان‬ ‫احتجناهم‬ ‫عندما‬ ‫أبدا‬ ‫نراهم‬ ‫لم‬ ‫و‬ ، "‫التاريخ‬ ‫على‬ ‫"الحفاظ‬ ‫المال‬ .‫المجرمين‬ ‫ضد‬ ‫الطالبان‬ ‫إخوانهم‬ ‫لدعم‬ ‫األمة‬ ‫لتجيش‬ ‫قال‬ ‫الحالي‬ ‫وقتنا‬ ‫في‬ ‫التوحيد‬ ‫بطل‬ - ‫اهلل‬ ‫حفظة‬ – ‫عمر‬ ‫إمضاء‬ ‫ورفض‬ ‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫يعرفون‬ ‫ال‬ ‫أنهم‬ ‫العلماء‬ ‫لممثل‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫كان‬ ،‫هذا‬ ‫قبل‬ .‫معهم‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫مزيدا‬ ‫دفع‬ ‫علينا‬ ‫ويعرضون‬ ‫والهند‬ ‫والصين‬ ‫اليابان‬ ‫من‬ ‫يأتون‬ ‫تجاهلنا‬ .‫األصنام‬ ‫هذه‬ ‫ندمر‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫الكهرباء‬ ‫وتوفير‬ ‫األموال‬ ‫ملة‬ ‫نتبع‬ ‫بان‬ ‫أمرنا‬ ‫ديننا‬ ‫الن‬ ‫األصنام‬ ‫بتدمير‬ ‫وقمنا‬ ‫دعواتهم‬ ‫بتدمير‬ ‫قمنا‬ ‫إذا‬ ‫أننا‬ ‫لنا‬ ‫قال‬ ‫القذر‬ ‫الهندوس‬ ‫طاغوت‬ .‫إبراهيم‬ ‫هؤالء‬ ‫اهلل‬ ‫سبحان‬ ،‫ضدنا‬ ‫حرب‬ ‫بشن‬ ‫يقوم‬ ‫سوف‬ ‫األصنام‬ ‫عاجزة‬ ‫أصنام‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫ضدنا‬ ‫حرب‬ ‫شن‬ ‫أرادوا‬ ‫المشركين‬ ‫سوف‬ ‫ضدنا‬ ‫حرب‬ ‫شنوا‬ ‫ماذا‬ ‫انه‬ ‫وقال‬ ‫لهم‬ ‫يأبه‬ ‫لم‬ ‫عمر‬ ‫المال‬ ! ‫احد‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ،‫األحد‬ ‫الواحد‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫بقتالهم‬ ‫نقوم‬ ‫إلغضاب‬ ‫بقرة‬ 100 ‫بذبح‬ ‫أمر‬ ،‫هذا‬ ‫بعد‬ .‫له‬ ‫يحتاج‬ ‫شي‬ ‫كل‬ ‫ولكن‬ ‫تلك‬ ‫في‬ .‫الشرك‬ ‫ونرفض‬ ‫باهلل‬ ‫نؤمن‬ ‫أننا‬ ‫قائال‬ ، ‫الهندوس‬ ‫معطيا‬ ‫السماء‬ ‫من‬ ‫أفغانستان‬ ‫على‬ ‫يهطل‬ ‫المطر‬ ‫كان‬ ‫األيام‬ ‫بالتوحيد‬ ‫التمسك‬ ‫بركة‬ ‫بسبب‬ .‫مسبوق‬ ‫غير‬ ‫خيرا‬ ‫األفغان‬ .‫والمشركين‬ ‫الشرك‬ ‫من‬ ‫والبراءة‬ ‫المرتدين‬ ‫ضد‬ ‫الجبهة‬ ،‫مسعود‬ ‫جيش‬ ‫ضد‬ ‫للمعركة‬ ‫عودتا‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ .‫كابل‬ ‫من‬ ‫دقيقة‬ ‫ثالثين‬ ‫مسافة‬ ‫بعد‬ ‫على‬ ‫كانت‬ ‫استراتيجيا‬ ‫جبال‬ ‫يعد‬ ‫الجبل‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ،‫صابر‬ ‫يسمى‬ ‫جبل‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫تستطيع‬ ‫كافي‬ ‫علو‬ ‫على‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫ألنك‬ ‫أسامة‬ ‫الشيخ‬ .‫كابل‬ ‫مدينه‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫وجزء‬ ‫األعداء‬ ‫ترى‬ ‫أن‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الجبل‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يسيطروا‬ ‫أن‬ ‫الطالبان‬ ‫نصح‬ ‫انسحب‬ ،‫األيام‬ ‫احد‬ ‫في‬ .‫بذلك‬ ‫فعال‬ ‫قاموا‬ ‫وقد‬ ‫حربهم‬ ‫بسبب‬ ‫ورئينا‬ .‫معركة‬ ‫خلة‬ ‫الجبل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫تكتيكي‬ ‫انسحابا‬ ‫الطالبان‬ ‫درع‬ ‫ذو‬ ‫فقط‬ ‫واحدة‬ ‫دبابة‬ ‫لدينا‬ ‫كان‬ .‫باتجاهه‬ ‫تأتون‬ ‫األعداء‬ ‫بسم‬ " ‫مرددين‬ ‫الموقع‬ ‫إلى‬ ‫الدبابة‬ ‫درع‬ ‫بدفع‬ ‫وقمنا‬ .‫ضعيف‬ ‫تعزيزات‬ ‫وصلت‬ ‫وقد‬ .‫األعداء‬ ‫أصبنا‬ ‫وأخيرا‬ " ‫اكبر‬ ‫اهلل‬ ، ‫اهلل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫رحمة‬ ‫ذلك‬ ‫وكان‬ .‫باالنسحاب‬ ‫قمنا‬ ‫لذلك‬ ، ‫للعدو‬ ‫الجبل‬ ‫نحو‬ ‫باكلمها‬ ‫تتجه‬ ‫كانت‬ ‫العدو‬ ‫قوات‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫وجل‬ .‫وثقيلة‬ ‫خفيفة‬ ‫بأسلحة‬ ‫وبعد‬ ، ‫نرابط‬ ، ‫الجبل‬ ‫على‬ ‫بقينا‬ ‫المجاهدين‬ ‫من‬ ‫وعدد‬ ‫أنا‬ ‫استيقظنا‬ ‫عندما‬ ،‫كابل‬ ‫على‬ ‫كثيفة‬ ‫ثلوج‬ ‫سقطت‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫ببرد‬ ‫اشعر‬ ‫كنت‬ .‫جميلة‬ ‫بيضاء‬ ‫المدينة‬ ‫رئينا‬ ‫الصباح‬ ‫في‬ ‫بقينا‬ ‫اهلل‬ ‫بعون‬ ‫ولكن‬ ،‫فيه‬ ‫كنت‬ ‫الذي‬ ‫االرتفاع‬ ‫بسبب‬ ‫شديد‬ .‫الرباط‬ ‫خالل‬ ‫توجد‬ ‫ما‬ ‫نادرا‬ ‫منوعة‬ ‫أسلحه‬ ‫لدينا‬ ‫كان‬ ،‫ألسبوع‬ ‫هدئت‬ ‫المعركة‬ ،‫منا‬ ‫واحد‬ ‫كيلومتر‬ ‫بعد‬ ‫على‬ ‫كانوا‬ ‫األعداء‬ ‫األوامر‬ ‫جاءتنا‬ ‫ثم‬ .‫األعداء‬ ‫ننتظر‬ ‫صابرين‬ ‫بقينا‬ .‫الثلج‬ ‫بسبب‬ ‫حلت‬ ‫المجاهدين‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫كتيبه‬ ، ‫لكرباغ‬ ‫ونذهب‬ ‫ننزل‬ ‫بان‬
  • 61. 61Issue 1 | Summer 1431 | 2010 .‫الرباط‬ ‫في‬ ‫مكاننا‬ ‫قواتنا‬ ، ‫المجاهدين‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫تضم‬ ‫كانت‬ ‫كرباغ‬ ‫مدينه‬ ‫باغرام‬ ‫نتخطى‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ‫كان‬ .‫هناك‬ ‫من‬ ‫تأتينا‬ ‫كانت‬ ‫الثانوية‬ ‫الن‬ ‫نسلكه‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫امن‬ ‫طريق‬ ‫أي‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ، ‫السابقة‬ ‫الحرب‬ ‫في‬ ‫السوفييت‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫وضعت‬ ‫التي‬ ‫األلغام‬ ‫من‬ ‫منتبها‬ ‫بحذر‬ ‫السير‬ ‫منا‬ ‫واحد‬ ‫بدء‬ .‫المكان‬ ‫تغطي‬ ‫كانت‬ ‫كرباغ‬ ‫إلى‬ ‫للذهاب‬ ‫الطريق‬ ‫هذا‬ ‫اسلك‬ ‫أن‬ ‫علي‬ ‫كان‬ .‫األلغام‬ ‫ذهابهم‬ ‫عند‬ ‫قدمهما‬ ‫خسرا‬ ‫اإلخوة‬ ‫من‬ ‫اثنين‬ ‫أن‬ ‫أتذكر‬ ، ‫أبو‬ ، ‫باكستان‬ ‫في‬ ‫قدمه‬ ‫فقد‬ ‫اإلخوة‬ ‫احد‬ .‫الطريق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫إلى‬ ‫المرات‬ ‫احد‬ ‫في‬ ‫ذهابه‬ ‫عند‬ . ‫قناص‬ ‫كان‬ ، ‫الشمالي‬ ‫أسامة‬ ‫الثاني‬ ‫األخ‬ .‫ارضي‬ ‫لغم‬ ‫على‬ ‫داس‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫قدمه‬ ‫فقد‬ ‫األعداء‬ ‫بالتكبير‬ ‫يقوم‬ ‫كان‬ ‫قدمه‬ ‫فقد‬ ‫عندما‬ ، ‫الشيبة‬ ‫ابواسامة‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫رجله‬ ‫فقد‬ ‫ألنة‬ ‫وجهه‬ ‫على‬ ‫تبدوا‬ ‫والفرحة‬ .‫منه‬ ‫تفوح‬ ‫الموت‬ ‫ورائحة‬ ‫جدا‬ ‫خطرا‬ ‫كان‬ ‫المكان‬ ‫هذا‬ .‫وجل‬ ‫وخالل‬ .‫هذا‬ ‫بسبب‬ ‫الميتة‬ ‫حيواناتهم‬ ‫مع‬ ‫البدو‬ ‫بعض‬ ‫وترى‬ ، ‫السوفييت‬ ‫دفنها‬ ‫والصواريخ‬ ‫للدبابات‬ ‫مقبرة‬ ‫رئينا‬ ‫عبورنا‬ .‫مهيبا‬ ‫منظرا‬ ‫كان‬ ‫معسكر‬ ‫من‬ ‫أخبار‬ ‫لنا‬ ‫وصلت‬ ،‫المدينة‬ ‫من‬ ‫اقترابنا‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫اثنين‬ ‫أن‬ ، ‫كرباغ‬ ‫في‬ ‫سيد‬ ‫يسمى‬ ‫للرباط‬ ‫المهاجرين‬ ‫حكيم‬ ‫كان‬ ‫اإلخوة‬ ‫احد‬ .‫حادثة‬ ‫بسبب‬ ‫استشهدوا‬ ‫اإلخوة‬ .‫األرضية‬ ‫األلغام‬ ‫يستخدمون‬ ‫كيف‬ ‫اإلخوة‬ ‫يعلم‬ ‫كان‬ ،‫المغربي‬ ‫وعن‬ ‫يستخدمونها‬ ‫كيف‬ ‫اإلخوة‬ ‫يعلم‬ ‫كان‬ ، ‫األيام‬ ‫احد‬ ‫في‬ ‫التفجير‬ ‫وحصل‬ ‫الفتيل‬ ‫يستخدم‬ ‫أن‬ ‫نسي‬ ‫الخطأ‬ ‫طريق‬ ‫قام‬ ، ‫الوحش‬ ‫ابومصعب‬ ‫كان‬ ‫اآلخر‬ .‫لمقتله‬ ‫أدى‬ ‫مما‬ ‫بالخطأ‬ .‫وقتلته‬ ‫المعدة‬ ‫في‬ ‫اصابتة‬ ‫وبالخطا‬ ‫القنص‬ ‫بندقية‬ ‫بتناول‬ ‫زيف‬ ‫زارني‬ ‫ما‬ ‫كل‬ .‫وجهه‬ ‫كبيره‬ ‫ابتسامة‬ ‫علت‬ ‫استشهادة‬ ‫بعد‬ .‫يرحمهما‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫نسال‬ ‫استشهاده‬ ‫صورة‬ ‫ارية‬ ‫كنت‬ ‫أفغانستان‬ ‫شمال‬ ‫إلى‬ ‫سافرنا‬ ، ‫المدينة‬ ‫إلى‬ ‫وصلنا‬ ‫عندما‬ ‫المنطقة‬ ‫هذه‬ ، ‫كابل‬ ‫إلى‬ ‫طائرة‬ ‫مستقلين‬ ‫جيحون‬ ‫نهر‬ ‫بجانب‬ ‫طائرة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫الطائرة‬ ‫كانت‬ .‫أوزباكستان‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫كان‬ ‫للطائرة‬ ‫الخلفي‬ ‫الباب‬ .‫السوفييت‬ ‫من‬ ‫غنيمة‬ ‫عسكرية‬ .‫وفريدة‬ ‫رائعة‬ ‫تجربة‬ ‫كانت‬ .‫الرحلة‬ ‫فترة‬ ‫طوال‬ ‫مفتوحا‬ ‫وأخذنا‬ ‫بنا‬ ‫للترحيب‬ ‫المطار‬ ‫إلى‬ ‫أخ‬ ‫لنا‬ ‫جاء‬ ‫الهبوط‬ ‫عند‬ ،‫وأخيرا‬ ‫االستحمام‬ ‫بعد‬ .‫المائة‬ ‫فوق‬ ‫عددنا‬ ‫كان‬ ،‫قندوز‬ ‫قاعدة‬ ‫إلى‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫الجبهة‬ .‫هناك‬ ‫الجبهة‬ ‫إلى‬ ‫ذهبنا‬ ‫الغداء‬ ‫وتناول‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ .‫بالسيارة‬ ‫ساعات‬ ‫خمس‬ ‫حوالي‬ ‫تبعد‬ .‫اوجهار‬ ‫قرى‬ ‫وعبر‬ ‫صحراء‬ ‫عبر‬ ‫سرنا‬ .‫مسعود‬ ‫جيش‬ ‫ضد‬ ‫أخرى‬ ‫معركة‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫بها‬ ‫مررنا‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ .‫صغيرة‬ ،‫عليها‬ ‫نسير‬ ‫التي‬ ‫الطرقات‬ ‫على‬ ‫منتشرين‬ ‫ماعز‬ 10000 ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫منظرهم‬ ‫كان‬ .‫األحصنة‬ ‫يمتطون‬ ‫كانوا‬ ‫الحيوانات‬ ‫هذه‬ ‫أصحاب‬ .‫القديمة‬ ‫باألساليب‬ ‫الرعي‬ ‫ذكريات‬ ‫يعيد‬ ‫األعداء‬ ‫كان‬ ، ‫صغير‬ ‫نهر‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫ذهبنا‬ ‫المكان‬ ‫وصلنا‬ ‫عندما‬ ‫بنصب‬ ‫قمنا‬ ‫لذلك‬ ، ‫المجاور‬ ‫األكبر‬ ‫النهر‬ ‫من‬ ‫رؤيتنا‬ ‫يستطيعون‬ ‫يغطينا‬ ‫كان‬ .‫محصن‬ ‫كان‬ ‫المخيم‬ .‫الصغير‬ ‫النهر‬ ‫أسفل‬ ‫المخيم‬ ‫شاهدنا‬ .‫للسباحة‬ ‫البحر‬ ‫في‬ ‫قفزنا‬ ‫لذلك‬ ‫الرحلة‬ ‫بسبب‬ ‫الغبار‬ ‫ثالث‬ ‫لدينا‬ ‫كان‬ .‫باتجاهنا‬ ‫هاون‬ ‫قذائف‬ ‫بإطالق‬ ‫فقاموا‬ ‫األعداء‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ . ‫متر‬ ‫مائتين‬ ‫األخرى‬ ‫عن‬ ‫تبعد‬ ‫قاعدة‬ ‫كل‬ ‫قواعد‬ ‫أالسلكي‬ ‫أجهزة‬ ‫يحملون‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫الجواسيس‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫الطالبان‬ ‫الحمدهلل‬ .‫لقواعدنا‬ ‫األعداء‬ ‫مدفعية‬ ‫ويرشدون‬ .‫منهم‬ ‫عدد‬ ‫باعتقال‬ ‫وقاموا‬ ‫رأوهم‬ ‫قريبة‬ ‫صغيره‬ ‫هضبة‬ ‫قمة‬ ‫على‬ ‫كانت‬ ‫المعركة‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫مكانهم‬ ‫وحل‬ ‫استراتيجي‬ ‫انسحاب‬ ‫الطالبان‬ ‫انسحب‬ .‫الشالل‬ ‫من‬
  • 62. 62 Inspire | Al-Malahem Media ‫واألخرى‬ ‫كبيرة‬ ‫موتر‬ ‫بقذائف‬ ‫واحدة‬ ، ‫دبابات‬ ‫ثالث‬ ‫يملكون‬ ‫األعداء‬ ‫كان‬ ‫المعركة‬ ‫بدأت‬ ‫عندما‬ .‫المهاجرين‬ ‫يملكون‬ ‫كانوا‬ ‫الطالبان‬ .‫االشتباك‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫استشهد‬ ‫اإلخوة‬ ‫احد‬ .‫بمسدس‬ 12.7mm ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫العدو‬ ‫دبابات‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ‫جدا‬ ‫ثقيلة‬ ‫وكانت‬ ‫لنا‬ ‫وضعوها‬ ‫واحدة‬ ‫دبابة‬ ‫إحدى‬ ‫بتدمير‬ ‫قمنا‬ ،‫المعركة‬ ‫أيام‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ .‫المناطق‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫وتنتشر‬ ‫منا‬ ‫أسفل‬ ‫اإلخوة‬ ‫احد‬ ‫واستشهد‬ ‫دبابتنا‬ ‫دمرت‬ ، ‫بيوم‬ ‫بعده‬ .‫النهر‬ ‫من‬ ‫مقربة‬ ‫على‬ ‫الدبابات‬ ‫جاء‬ ‫يليه‬ ‫الذي‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ .‫األولى‬ ‫الدبابة‬ ‫دمر‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫اإلخوة‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ .‫بداخلها‬ ‫قادرا‬ ‫وكان‬ ‫السالح‬ ‫وجه‬ ‫األخ‬ .‫صواريخ‬ ‫قاذفة‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫بشاحنة‬ ‫اإلخوة‬ ‫احد‬ ‫كنا‬ ‫كله‬ ‫الوقت‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ .‫الهدف‬ ‫واخطأ‬ ‫انسحب‬ ‫ولكنه‬ ‫الدبابة‬ ‫إصابة‬ ‫على‬ ‫أميرنا‬ ‫استشهد‬ .‫المعسكر‬ ‫في‬ ‫اآلخرين‬ ‫اإلخوة‬ ‫مع‬ ‫األماكن‬ ‫باستبدال‬ ‫نقوم‬ ‫السحاب‬ ‫إصدار‬ ‫في‬ ‫ظهر‬ ‫الذي‬ – ‫الصعيدي‬ ‫ابوحسن‬ .‫الباكستاني‬ ‫ابوتراب‬ ‫لنا‬ ‫ليلبوا‬ ‫إلينا‬ ‫قدموا‬ ‫امامة‬ ‫ابو‬ ‫الشيخ‬ ‫و‬ – ‫استشهادية‬ ‫عملية‬ ‫في‬ .‫احتياجاتنا‬ ‫بكل‬ ‫األسلحة‬ ‫أنواع‬ ‫بكل‬ ‫علينا‬ ‫النار‬ ‫بإطالق‬ ‫بالبدء‬ ‫األعداء‬ ‫يقوم‬ ،‫الفجر‬ ‫بعد‬ ‫بنجاح‬ ‫وقمنا‬ .‫األعداء‬ ‫لهجوم‬ ‫تحسبا‬ ‫موقعة‬ ‫بأخذ‬ ‫يقوم‬ ‫منا‬ ‫كل‬ .‫قوتهم‬ ‫سالح‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫هاونات‬ ‫و‬ ‫قذائف‬ ‫كانت‬ .‫العدو‬ ‫وتراجع‬ ‫العدو‬ ‫هجوم‬ ‫بصد‬ ‫عبدالرحمن‬ ‫أبو‬ ‫لصديقة‬ ‫أعطى‬ ، ‫الباكستاني‬ ‫ابوعلي‬ ، ‫اإلخوة‬ ‫احد‬ .‫آخر‬ ‫المكان‬ ‫في‬ ‫يدفن‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫انه‬ ‫كتب‬ ‫الوصية‬ ‫في‬ .‫األخيرة‬ ‫وصيته‬ ‫الباكستاني‬ ‫النار‬ ‫إلشعال‬ ‫يستخدم‬ ‫ما‬ ‫يحظر‬ ‫أن‬ ‫ابوعلي‬ ‫اخبر‬ ‫األمراء‬ ‫احد‬ .‫فيه‬ ‫يقتل‬ ‫الذي‬ .‫بقتله‬ ‫المرتدين‬ ‫احد‬ ‫قام‬ ‫الطريق‬ ‫في‬ ‫يمشي‬ ‫ابوعلي‬ ‫كان‬ ‫عندما‬ .‫المطبخ‬ ‫في‬ ‫التي‬ ‫الكرامة‬ .‫يكون‬ ‫من‬ ‫تقريبا‬ ‫احد‬ ‫يعرف‬ ‫ولم‬ ‫جسده‬ ‫حول‬ ‫تجمعوا‬ ‫اإلخوة‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫كان‬ ‫المخيم‬ ‫إلى‬ ‫جسده‬ ‫نعيد‬ ‫أن‬ ‫حاولنا‬ ‫عندما‬ ‫انه‬ ‫جميعا‬ ‫شاهدناها‬ ‫الوصية‬ ‫صاحب‬ ‫هو‬ ‫انه‬ ‫أدركنا‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬ .‫ذلك‬ ‫من‬ ‫المجاهدين‬ ‫يمنع‬ ‫النحل‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫يدفع‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫ولكنة‬ ‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫ألي‬ ‫جثمانه‬ ‫نقل‬ ‫يريد‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫فيها‬ ‫كتب‬ ‫وانه‬ .‫فيه‬ ‫يقتل‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫نفس‬
  • 63. 63Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫لتضحية‬‫ا‬‫اوقات‬‫يف‬‫نعوا‬ ِ‫ص‬‫ين‬‫ذ‬‫ل‬‫ا‬‫لرجال‬‫ا‬‫كمثل‬ ‫ما‬‫بسعر‬‫تساومهم‬‫أن‬‫ميكن‬‫ال‬‫لصادقيني‬‫ا‬ ‫لدعـــــــاة‬‫ا‬‫إىل‬‫سعيدة‬‫بشرى‬‫أرسلوا‬‫قد‬‫و‬ ‫اخلصــــــــــــــوم‬‫يذهل‬‫منظرهم‬ ‫املنتصر‬‫كمثل‬)‫(اهلل‬‫بربه‬‫ليلتقي‬‫فرصة‬‫أمامه‬‫يفتح‬ ‫ين‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫مقدمت‬‫يف‬ ‫تستخدم‬‫لت‬‫ا‬‫ماز‬‫جرأتك‬ ‫كبحار‬‫لك‬‫بوصفنا‬‫املكافحة‬‫رحلة‬‫لك‬‫تسمح‬ ‫لته‬‫ا‬‫ببس‬ ‫لرجــــال‬‫ا‬‫من‬‫لدروس‬‫ا‬‫اكتسب‬ ‫اإلخالص‬‫ملعرفة‬‫موطن‬‫أكرب‬‫هي‬ ‫ني‬‫ا‬‫لتفــــــ‬‫ا‬‫مع‬‫اجلهد‬‫إتفاق‬ ‫مسرياته‬‫يف‬‫املرء‬‫يكافئ‬,‫أكرب‬‫اإلميان‬‫يكون‬‫ما‬‫بقدر‬ ‫أميــــال‬‫إىل‬‫نه‬‫ا‬‫إمي‬‫ميتد‬‫شخص‬‫أكثر‬ ‫لتكبـــــــــري‬‫ا‬‫يواصل‬‫نك‬‫ا‬‫لس‬‫أجعل‬ ‫حمنتـــــــــك‬‫تضخمــــت‬‫كلما‬ ‫عدوك‬‫تراجع‬‫زاد‬‫خمتومات‬‫لنار‬‫ا‬‫نت‬‫ا‬‫ك‬‫كما‬ ‫لعليني‬‫ا‬‫من‬‫تكون‬‫سوف‬‫اجلنة‬‫يف‬‫رتبتك‬ ‫اجلنة‬‫ظالل‬‫حتت‬‫للحياة‬‫تستيقظ‬‫سوف‬‫نت‬‫أ‬‫و‬ ‫لقيـــــادة‬‫ا‬‫مع‬‫املثــــــــابرة‬‫لي‬‫ا‬‫لت‬‫ا‬‫ب‬‫و‬ ‫كبحار‬‫لك‬‫بوصفنا‬‫املكافحة‬‫رحلة‬‫لك‬‫تسمح‬ ‫لته‬‫ا‬‫ببس‬ ‫لرجال‬‫ا‬‫من‬‫لدروس‬‫ا‬‫اكتسب‬ ‫اإلخـــــــــــالص‬‫معرفة‬‫يف‬‫فكرة‬‫اكرب‬‫هي‬ ‫لتفــــان‬‫ا‬‫مع‬‫اجلهــــــد‬‫إتفــــــــــاق‬ ‫احملاكمات‬‫مع‬‫يكافئ‬‫لذي‬‫ا‬‫لعادل‬‫ا‬‫لشخص‬‫ا‬‫هو‬‫األعظم‬ ‫أميــال‬‫يف‬‫نه‬‫ا‬‫إمي‬‫ميتد‬‫شخص‬‫أكثر‬ ‫لتكبـــــــــــري‬‫ا‬‫مبواصله‬‫نك‬‫ا‬‫للس‬‫أمسح‬ ‫تتضخـــم‬‫حمنك‬‫أن‬‫كمـــــــا‬ ‫عدوك‬‫برتاجع‬ ‫خمتومــــــــــات‬‫لنار‬‫ا‬‫ان‬‫كما‬ ‫املتقدمني‬‫من‬‫تكون‬‫سوف‬‫اجلنة‬‫يف‬‫رتبتك‬ ‫اجلنة‬‫ظالل‬‫حتت‬‫للحياة‬‫تستيقظ‬‫سوف‬‫نت‬‫أ‬‫و‬ ‫لقيــــــــــــادة‬‫ا‬‫مع‬‫املثـــــــــابرة‬‫لي‬‫ا‬‫لت‬‫ا‬‫ب‬‫و‬ ‫أخرى‬‫ضربة‬‫ئنا‬‫ا‬‫أعد‬‫إلعطاء‬‫نستعد‬‫حنن‬‫و‬ ‫اهلل‬‫عدو‬‫مواهجــه‬‫يف‬‫قبضـــــاتك‬‫شد‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ ‫أسره‬ ‫اهلل‬ ‫فك‬
  • 64. 64 Inspire | Al-Malahem Media ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫عمر‬ / ‫الشيخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫التميمي‬ ‫علي‬ / ‫الشيخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫الفلسطيني‬ ‫قتادة‬ ‫أبو‬ / ‫الشيخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫األمين‬ ‫/جميل‬ ‫الشيخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫صديقي‬ ‫عافية‬ / ‫اختنا‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫الروز‬ ‫كولين‬ / ‫اختنا‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫ديكس‬ ‫فورت‬ ‫قضية‬ ‫أصحاب‬ / ‫اإلخوة‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫كروالينا‬ ‫جنوب‬ ‫قضية‬ ‫أصحاب‬ / ‫اإلخوة‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫ليند‬ ‫ووكر‬ ‫جون‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫مناالندو‬ ‫دانيل‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫مجاهد‬ ‫الحكيم‬ ‫عبد‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫الهاشمي‬ ‫فهد‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫مهنا‬ ‫طارق‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ 007 ‫إرهابي‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫الفاروق‬ ‫عمر‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫حسن‬ ‫نضال‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫احمد‬ ‫بابر‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫موبلي‬ ‫شريف‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫شهزاد‬ ‫فيصل‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫امانت‬ ‫كارلوس‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫العيسى‬ ‫محمد‬ / ‫األخ‬ ‫اسر‬ ‫فك‬ ‫اللهم‬ ‫هنا‬ ‫أسماءهم‬ ‫تذكر‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫المأسورين‬ ‫كل‬ ‫اسر‬ ‫يفك‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫ونسال‬
  • 65. 65Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫أو‬ ‫التحرير‬ ‫او‬ ‫الكتابة‬ ‫سواء‬ ‫تتقنه‬ ‫مجال‬ ‫اي‬ ‫في‬ ‫المجلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫بالمساهمة‬ ‫الرغبة‬ ‫لديك‬ ‫اذا‬ .. ‫اآلتية‬ ‫االكتروني‬ ‫البريد‬ ‫عناوين‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫معنا‬ ‫التواصل‬ ‫يمكنك‬ .. ‫النصيحة‬ ‫تقديم‬ ‫او‬ ‫التصميم‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫يمكنك‬ ..‫الرسالة‬ ‫ارسال‬ ‫عند‬ ‫المجاهدين‬ ‫أسرار‬ ‫برنامج‬ ‫استخدام‬ ‫ضرورة‬ ‫الى‬ ‫وننبه‬ ‫االسفل‬ ‫في‬ ‫المربع‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫مفتاحنا‬ ‫معنا‬ ‫التواصل‬ ‫طريقة‬ #---Begin Al-Ekhlaas Network ASRAR El Moujahedeen V2.0 Public Key 2048 bit--- pyHAvNeRKLqFHJG+LA5hZfEYlSJCYB6zeKc5Bq1F5EwjBuJyt0 9cMJHoSdEv98hVymwhLsOgLzigJHPTfxA0Ani7EWNaZx1hLaRm /hBmHErTQ6hZFuBiqnZ1WCEf5NbM7r8iKc0JEkryxlT8jehgIo C2e0/uG35q1cmRudP4eanVKfikQnojeEz3D1bD3iKWZNx7HBhL 2z6YOtfG8sFb8AyjXv8SEHaRHGO37uwlD8UNguxIRwanb5yEYP bD1bc4XFfy8JJgRNY8xWqAOwDZAciQ9MykgLZDoxxk/fBxm+Ni x+VRQsxDk9BDg6OYw4hcgqhu1yWItz6858NA9rl7Y2ki78bMZP J9HXAD3J6OiW9dKXYLE4mhwpe0C9iqfsDNhwepvawL0K8R8sZj 3MnlUAwm8hLjEX794qGPD2cPonp3lxICMddtQRSR3sN23bJOLF /OOZhU9Shqv3k0rA4YfT3XoqLoeprXucHzXFRX0CCQOdrnFQzG +49YV1YeTPpv7TtHvLoYxbsI31ieOPogM7/rKXvQRRzZFstkxA == #---End Al-Ekhlaas Network ASRAR El Moujahedeen V2.0 Public Key 2048 bit---
  • 66. 66 Inspire | Al-Malahem Media
  • 67. 67Issue 1 | Summer 1431 | 2010 ‫أقـصى‬ ‫يا‬ ‫قادمـون‬ ‫مؤسسة‬ ‫في‬ ‫إخوانكم‬ ‫تحيات‬ ‫تقبلوا‬ ‫اإلعالمي‬ ‫لإلنتاج‬ ‫المالحم‬ ‫المجاهدين‬ ‫أنصار‬ ‫شبكة‬ ‫في‬ ‫وإخوانكم‬