Uploaded on

خلق اللـه الإنسان …

خلق اللـه الإنسان
ورأى أن في خلقه عملٌ

  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
1,240
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
46
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. لماذا خلقنا ؟؟ لماذا خلقنا ؟؟
  • 2.
    • الخلق
    • تك 1: 26-31
    • خلق اللـه الإنسان
    • ورأى أن في خلقه عملٌ
    • حسنٌ جداً
  • 3.
    • خلقنا لهدف ....
    • مزمور 139: 13-16
    • اللـه يعرف كل تفاصيلي ، لأنه هو الذي خلقني
    • وأثناء الخلق وضع اللـه لكل إنسان هدف معين محدد
    • أف 1: 11
    • ” الذي فيه ايضا نلنا نصيبا معيّنين سابقا حسب
    • قصد الذي يعمل كل شيء حسب رأي مشيئته ”
  • 4. لنعرفه ....
    • نحن مخلوقين لنعرف الرب :
    • أرميا 9 : 23
    • ” هكذا قال الرب . لا يفتخرنّ الحكيم بحكمته ولا يفتخر الجبار بجبروته ولا يفتخر الغني بغناه
    • بل بهذا ليفتخرنّ المفتخر بأنه يفهم ويعرفني
    • اني انا الرب الصانع رحمة وقضاء وعدلا في الارض لأني بهذه اسرّ يقول الرب .“
  • 5.
    • نحن مخلوقين لنعرف الرب :
    • فلبي 3 : 8 -10
    • ” بل اني احسب كل شيء ايضا خسارة من اجل
    • فضل معرفة المسيح يسوع ربي الذي من اجله خسرت كل الاشياء وأنا احسبها نفاية لكي اربح المسيح
    • وأوجد فيه وليس لي بري الذي من الناموس بل
    • الذي بإيمان المسيح البر الذي من الل ـ ه بالإيمان .
    • لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبها بموته .“
  • 6.
    • نحن
    • مدعوون
    • لشخص
    • وليس لشيء
  • 7. الخطية
    • أش 59: 2
    • ” بل آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين الهكم
    • وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لا يسمع . “
    • الخطية فصلتنا عن اللـه القدير وعن
    • هدفه من حياتنا ووجودنا .
  • 8. المصالحة
    • المسيح جاء ليصالحنا مع اللـه :
    •  كولوسي 1: 19-21
    •  يوحنا 3: 16
    •  يوحنا 10: 10
  • 9.
    • جاء يسوع ليصلح ما أفسدته الخطية، ويصالحنا مع اللـه الآب، ليعطينا حياة أبدية، فترجع علاقتنا باللـه
    • ثُـــم
    • يبدأ ينفذ خطته الفدائية
    • في حياة كل فرد فينـا .
  • 10. الفراغ الروحي
    • أفسس 2: 10
    • ” لأننا نحن عمله مخلوقين في المسيح يسوع لأعمال صالحة قد سبق الله فأعدها لكي نسلك فيها .“
    • خلق اللـه منذ البدأ ، داخل كل فرد فينا
    • ” فراغ روحي“ مصمم خصيصاً منه، ليجعل
    • كل واحد منا يبحث عن هدف لحياته، فلا يجده إلا في اللـه، وفي دعوته لحياتنا .
  • 11.
    • أنـــت
    • مدعـو
    • لهـدف
    • محـدد
  • 12.
    • أع 17: 26
    • ” وصنع من دم واحد كل امة من الناس يسكنون على كل وجه الارض وحتم بالأوقات المعينة وبحدود مسكنهم .“
    • أنت مخلوق في هذا الجيل وموجود في هذه البلد المختارة من اللـه لك في هذا الوقت
    • المعين بالذات من قبل الرب لتتميم الهدف
    • الفدائي من حياتك .
  • 13.
    • جيل محدد
    • بلد معين
    • زمن مختار
  • 14. الخليقــة تئـن
    • رومية 8: 19-22
    • الخليقة ( الأمه التي أنت وسطها الآن ) تئن وتصرخ منتظرة ” برجاء في اللـه“ الخلاص
    • الذي ستعلنه لهم .
    • وستظل الخليقة تصرخ وتئن إلى أن
    • تكون أنت
    • في ملـئ خطـة اللـه لـك
  • 15.
    • اسأل نفسك :
    • ما هي دعوة اللـه الشخصية لي ؟
    • هل أنا في البلد المعين لي؟
    • هل أنا مع الجماعة الصحيحة؟
    • هل أنا في الطريق الصحيح لأتمم
    • المهمة المطلوبة مني ؟
  • 16. هل أعمالنا ( وظائفنا ) دعوة إلهية مقدسة من اللـه لنا ؟؟
    • أصل كلمة أعمال ” WORKS “ في أفسس 2: 10
    • ” AVODAH “
    • معناها ” عمل وعباده ”
  • 17.
    • قال يسوع : ” أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل ”
    • يوحنا 5: 17
    • لماذا عمل يسوع؟ !!
    •  يعمل أعمال الآب
    • يو 14: 10 - 11
    •  ليأتي بمجد اللـه على الأرض
    • يو 17: 4
  • 18.
    • كل شخص فينا مدعو ...
    • ليعمل عمل معين من قبل اللـه
    • ( قس / مهندس / كاتب / سباك / أم / مرسل / فراش /..)
    • ليمجد اللـه من خلاله .
    • في نظـر اللــه يوجد مسـاواة فـي
    • الــدعــوة الآلهـيـــة لكـــل فــــرد
    • مهما كان نوع العمل الذي يقوم به .
  • 19.
    • يجب أن تدرك ..
    •  أن ما تقوم به هو وسيله لتمجد اللـه من خلاله .
    •  كل عمل تقوم به هو عمل روحي .
    • كو 3: 23
    • ” وكل ما فعلتم فاعملوا من القلب كما
    • للرب ليس للنا س .”
  • 20. النظرة الخاطئة
    • لماذا ينظر المجتمع المسيحي للعاملين في الحقل على أنهم أناس ليسوا روحيين ؟؟
    • السبب الأول  كذبة إبليس
    • نظراً لعدم فهمنا العميق لكلمة اللـه،
    • وخداع إبليس للكنيسة ، ففَصَل خدام الرب
    • الكنيسيين عـن خدام الرب العاملين في الحقل،
    • ففُصِلـت الرؤيـة عن الإمـداد المادي . وقـلل من تركيـز
    • خدام الرب في الحقل أثناء أداء وظائفهم .
  • 21. النتيجـــة
    • كنائس فقيرة
    • حقول العمل ضالة روحياً
  • 22.
    • السبب الثاني  تـاريخيــاً
    • البدعة الكاثوليكية
    •  خلال عام 312 بعد الميلاد حيث كانت السيطرة الدينية
    • للكنيسة الكاثوليكية
    •  قررت الكنيسة أن ترفع الكهنة والرهبان،
    • وميزتهم روحياً عن باقي البشر . فأي شخص
    • بخلاف الكهنة والرهبان هم علمانيين ”غير روحيين“ .
    •  قاد هذا القرار إلى تعريف ” متفرغ لخدمة الرب ”
    •  هذا الفكر أدى إلى تكوين ازدواجية في التعريف لحياة
    • الشخص المسيحي من روحي وعلماني .
  • 23. البدعة البروتستانية
    •  خلال عام 1650 ميلادية ، إزدادت الإزدواجية
    • في التعريف العلماني بحسب مدى روحيته .
    • فأطلقوا مصطلحين
    • ـ المؤمن الجسدي .
    • ـ المؤمن الروحي .
    •  فحتى لو كنت علماني مؤمن فإما إنك جسدي
    • أو روحي .
  • 24. كـذبـة شيطـانيــة
    • النظرة الداخلية لقيمة الفرد روحياً أصبحت مبنية على قدر تفرغه للخدمة، فكونه إنسان يعمـل في الحقل يجعلـه غيـر مستخـدم . حتى في نظـر اللـه
    • ( حسب تعريفات الكنيسة والمجتمع الروحي ).
    • ولكي يرضي اللـه ويمجد اسمه يجب أن يقضي أوقات أكثر في الكنيسة مع جماعة المؤمنين، أو أن يتفرغ للخدمة، وهذه كذبه شيطانية لتحييد المؤمنين وعدم تمجيد اللـه من خلال أعمالهم .
  • 25. الحقيقـة
    • الرب منذ بدأ الخليقة و هو يدعو الانسان من خلال عمله , حيث لم يكن هناك كنيسة او مجمع , و الا كان خلق الله مكان ديني خاص في
    • جنـة عـدن خصيـصـا ليعبـد ادم و حواء
    • الـرب فيــه .
  • 26. الأكاذيب حول العمل والدعوة الإلهية
    • الكذبة الحق
    •  الخادم المتفرغ  لا يوجد طبقية روحية
    • أكثر روحانية
    •  الخدمة موجودة  أكثر الخدمات وأوسعها
    • فقط في الكنيسة وأشملها في الحقل، حيث النفوس، وحيث
    • يقضي المؤمنين أعظم
    • أوقاتهم مع الضالين .
  • 27.
    • مثال :
    • بولس الرسول
    •  يتواجد في الحقل أع 17: 17
    •  مع أكيلا وبرسكيلا أع 18: 1-4
    • كمثال للمؤمنين العاملين في الحقل
    •  أبولس قبل الرب من خلال خدام اللـه
    • العاملين في الحقل أع 18: 24-26
  • 28.
    • ما يريده إبليس أن نعيش حياة مزدوجة ،
    • روحية في الكنيسة ... وعـالميـة فـي العمل .
    • لكن ما يريده اللـه أن نحيى حياة واحده ،
    • بهـدف واحـد طـوال اليــوم ، هـو تمجيـده
    • و امتداد ملكوته .
  • 29. الحضور الدائم
    • خروج 33: 13-17
    • ” وقال موسى للرب انظر . انت قائل لي أصعد هذا الشعب . وانت لم تعرّفني من ترسل معي . وانت قد قلت عرفتك باسمك . ووجدت ايضا نعمة في عينيّ .
    • فالآن ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك
    • فعلّمني طريقك حتى اعرفك لكي اجد نعمة في
    • عينيك . وانظر ان هذه الامة شعبك .
    • فقال وجهي يسير فأريحك
  • 30. الحضور الدائم
    • خروج 33: 13-17
    • فقال له ان لم يسر وجهك فلا تصعدنا من ههنا
    • فانه بماذا يعلم اني وجدت نعمة في عينيك انا
    • وشعبك . أليس بمسيرك معنا . فنمتاز انا وشعبك
    • عن جميع الشعوب الذين على وجه الارض
    • فقال الرب لموسى هذا الامر ايضا الذي
    • تكلمت عنه افعله . لانك وجدت نعمة في عيني
    • وعرفتك باسمك .“
  • 31.
    • يريد اللـه أن يكون حضوره دائم في حياتنا .
    • فهو من دعانا , و هو قادر ان يتمم دعوته
    • لنا من خلال مسيرنا اليومي معه .
  • 32. يجب أن نغير نظرتنا عن أنفسنا
    • ” أنا ـــــــ خادم ليسوع المسيح ، أعمل طبيب .“
    • ” أنا ـــــــ خادم للرب في الهيئة ــــ .“
    • ” أنا ـــــــ خادمة للرب من خلال وظيفتي كمدرسة .“
    • ” أنا ـــــــ أخدم الرب في تربيتي لأطفالي .“
    • ” أنا ـــــــ أخدم الرب من خلال إدارتي لهذه المؤسسة .“
    • ” أنا ـــــــ أخدم الرب من خلال رعايتي لهذه الكنيسة .“
  • 33.
    • عندما نبدأ في تغيير نظرتنا لأنفسنا , سنختبر كلمات رجل الله موسي في
    • مزمور 90 :17
    • ” ولتكن نعمة الرب الهنا علينا ،أنجح عمل
    • ايدينا , نعم ، أنجح عمل ايدينا .“
  • 34. عندما يدرك المؤمنين انهم مرسلين الي اعمالهم من الرب القدير , سيذهلهم الرب بتتميم كلماته :
    • وان سمعت سمعا لصوت الرب الهك لتحرص ان تعمل بجميع وصاياه التي انا اوصيك بها اليوم يجعلك الرب الهك مستعليا على جمي ـ ع قبائل الارض , وتاتي عليك جميع هذه البركات وتدركك اذا سمعت لصوت ال ـ رب الهك , مباركا تكون في المدينة ومباركا تكون في الحقل , ومبارك ـ ة تكون ثمرة بطنك وثمرة ارضك وثمرة بهائمك نتاج بقرك واناث غنمك , مباركة تكون سلتك ومعجنك .
    • مباركا تكون في دخولك ومباركا تكون في خروجك .
    • يجعل الرب اعداءك القائمين عليك منهزمين امامك . في طريق واح ـ د يخرجون عليك وفي سب ـ ع طرق يهربون امامك .
  • 35.
    • يأمر لك الرب بالبركة في خزائنك وفي كل ما تمتد
    • اليه يدك ويباركك في الارض التي يعطيك الرب الهك . يقيمك الرب لنفسه شعبا مقدسا كما حلف لك اذا حفظت وصايا الرب الهك وسلكت في طرقه .
    • فيرى جميع شعوب الارض ان اسم الرب
    • قد سمي عليك ويخافون منك .
  • 36.
    • يزيدك الرب خيرا في ثمرة بطنك وثمرة بهائمك وثمرة ارضك على الارض التي حلف الرب لآبائك ان يعطيك .
    • يفتح لك الرب كنزه الصالح السماء ليعطي مطر ارضك في حينه وليبارك كل عمل يدك فتقرض امما كثيرة وانت لا تقترض
    • ويجعلك الرب راسا لا ذنبا وتكون في الارتفاع
    • فقط ولا تكون في الانحطاط اذا سمعت لوصايا
    • الرب الهك التي انا اوصيك بها اليوم لتحفظ وتعمل
  • 37.
    • عندما تتحول نظرتنا لأنفسنا ولوظائفنا
    • يحدث تحول جوهري لأربعة أمور :
    • من تعب يديك تأكل وتشرب إلى بركة من الـرب مبنيـة يشوع 24 : 13 على الطاعة ( بركة الرب تغني ولا يزيد معها تعب )
    • من مجرد وظيفة لأعيش إلى دعوه مقدسة إلهية
    • من حياة مسيحية رتيبة إلى حياة فوق طبيعيـة
    • مؤيـده بآيـات وعجـائب
    • من إنجيل الخلاص إلى إنجيل الملكوت
  • 38.
    • هذه الأربعة متغيرات الجوهرية تنشأ أربعة أمور :
    •  الإبداع في العمل دانيال 6: 1
    •  السمو والرقي مز 51: 6
    •  روح المحبة والخدمة متى 20: 27
    •  إطلاق للآيات والعجائب أع 5: 21
  • 39. صــــلاة
    • أش 48: 17-18
    • هكذا يقول الرب فاديك قدوس اسرائيل . انا الرب الهك معلمك لتنتفع وامشيك في طريق تسلك فيه .
    • ليتك اصغي ـ ت لوصاي ـ اي فكان
    • كنهر سلامك وبرك كلجج البحر .
  • 40.