الأمن الغذائي في مصر وليبيا والسودان

1,895 views
1,792 views

Published on

Published in: Education
0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
1,895
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
39
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الأمن الغذائي في مصر وليبيا والسودان

  1. 1. ‫األمن الغذائً فً مصر ولٌبٌا والسودان‬ ‫(المثلث الذهبً)‬ ‫أ. د. ٌوسف محمد الشرٌك‬ ‫خبٌر ومستشار فً الغذاء والتغذٌة‬ ‫حاتم ٌوسف الشرٌك‬ ‫مهندس زراعً / مركز البحوث‬ ‫طرابلس لٌبٌا / للتقنٌات الحٌوٌة‬
  2. 2. ‫• ٌشغل المثلث الذهبً الذي ٌضم كل من الجماهٌرٌة العظمى‬ ‫وجمهورٌة مصر العربٌة وجمهورٌة السودان مساحة كبٌرة فً‬ ‫إفرٌقٌا‬ ‫• ٌحده شماال البحر األبٌض المتوسط ومن الشرق فلسطٌن المحتلة‬ ‫والبحر األحمر ومن الجنوب الشرقً أرٌترٌا وأثٌوبٌا ومن الجنوب‬ ‫كٌنٌا وأوغندا وجمهورٌة الكونغو الشعبٌة وزائٌر ومن الجنوب‬ ‫الغربً تشاد والنٌجر وجمهورٌة أفرٌقٌا الوسطى ومن الغرب‬ ‫تونس والجزائر.‬ ‫• وتقدر المساحة اإلجمالٌة للبلدان الثالثة بحوالً 018,562,5‬ ‫كم2 (تقدر مسحة كل من الجماهٌرٌة العظمى بحوالً‬ ‫000,067,1كم2 ومصر بحوالً كم000,000,12 والسودان‬ ‫بحوالً 018,505,2 كم2) ،‬
  3. 3. ‫(وتقدر مساحة أفرٌقٌا اإلجمالٌة بحوالً 2.03 ملٌون متر مربع) ،‬ ‫•‬ ‫ٌتمتع السودان بموارد ضخمة من المٌاه منها 5.81 ملٌار متر مكعب/سنة من‬ ‫•‬ ‫نهر النٌل و0044 ملٌار متر مكعب من المٌاه الجوفٌة غٌر مستغلة ، بجانب‬ ‫مٌاه األمطار التً تسقط سنوٌا بحوالً 05 ملٌار متر مكعب فً السنة.‬ ‫تصل كمٌة المٌاه اإلجمالٌة من مختلف مصادرها فً جمهورٌة مصر العربٌة إلى‬ ‫•‬ ‫3.85 ملٌار متر3 / سنة‬ ‫تقدر كمٌة المٌاه فً الجماهٌرٌة بحوالً 0673 ملٌون متر3 / سنة‬ ‫•‬ ‫(0343 ملٌون متر3 مٌاه جوفٌة و021 ملٌون متر3 سطحٌة و011 ملٌون‬ ‫متر3 ومٌاه معالجة 011 ملٌون متر3)، وتعد مشكلة عدم توفر المٌاه وقلة‬ ‫مصادرها من العوامل الرئٌسٌة المإثرة فً تحقٌق أهداف التنمٌة المستدامة فً‬ ‫لٌبٌا،‬ ‫وتعتمد لٌبٌا على المٌاه الجوفٌة بنسبة %6.59ومٌاه الودٌان بنسبة %7.2‬ ‫•‬ ‫ومٌاه التحلٌة بنسبة %4.1والمٌاه المعاد استخدامها بعد معالجتها بنسبة‬ ‫%7.0،‬
  4. 4. ‫• ومن أجل التغلب على مشكلة العجز المائً فً الشرٌط الساحلً فقد‬ ‫تحقق إنجاز واحد من أضخم المشارٌع بتكلفة حوالً 03ملٌار‬ ‫دوالر المعروف باسم النهر الصناعً العظٌم،‬ ‫• ٌهدف المشروع من خالل المراحل األربعة وعبر شبكة من األنابٌب‬ ‫الضخمة ٌصل طولها 0404كٌلو متر، إلى نقل ما ٌقرب من 5.5‬ ‫ملٌون متر مكعب من الماء ٌومٌا من األحواض المائٌة الجوفٌة فً‬ ‫الجنوب إلى المناطق الساحلٌة فً الشمال.‬ ‫• كما تم إنشاء العدٌد من محطات التحلٌة الصغٌرة والمتوسطة حٌث‬ ‫بلغت طاقتها اإلنتاجٌة 007ملٌون متر مكعب فً السنة وٌجري‬ ‫العمل إلنشاء محطات ضخمة لتحلٌة مٌاه البحر فً كل من طرابلس‬ ‫وبنغازي وبعض المدن األخرى .‬
  5. 5. ‫تقدر مساحة الرقعة الصالحة للزراعة فً لٌبٌا ومصر والسودان‬ ‫•‬ ‫حوالً ( 29.2%) و( 2 %) و (002 ملٌون فدان ؛المستغل منها‬ ‫حالٌا ال ٌتعدى 51 % فقط وحوالً 052 ملٌون فدان أخري عبارة‬ ‫عن غابات ومراع وأراض مغطاة بالشجٌرات) على التوالً،‬ ‫بلغ عدد سكان البلدان الثالثة حوالً 031 ملٌون نسمة (مصر‬ ‫•‬ ‫حوالً 38 ملٌون نسمة والسودان 24 ملٌون ولٌبٌا أقل من 6‬ ‫ملٌون)‬ ‫وصل عدد سكان أفرٌقٌا اإلجمالً حولً229 ملٌون نسمة لسنة‬ ‫•‬ ‫5002 ( تمثل البلدان الثالثة 41% من سكان أفرٌقٌا).‬ ‫ٌملك السودان ثروة ضخمة من الثروة الحٌوانٌة تغطً احتٌاجات‬ ‫•‬ ‫السودان والجماهٌرٌة بالكامل و05% من احتٌاجات الوطن العربً‬
  6. 6. ‫• وٌستطٌع السودان أن ٌغطً احتٌاجاته واحتٌاجات الجماهٌرٌة من‬ ‫الحبوب مثل الذرة الرفٌعة والقمح والقطن والحبوب الزٌتٌة‬ ‫والجلود، وٌمكن إقامة بعض الصناعات الغذائٌة علً المنتجات‬ ‫الزراعٌة لسد حاجته وحاجة الجماهٌرٌة ومصر والسودان من بعض‬ ‫السلع الغذائٌة المصنعة‬ ‫• ولسد الفجوة الغذائٌة ٌجب االستفادة من كمٌات المٌاه الضخمة ومن‬ ‫األراضً الزراعٌة غٌر المستغلة فً السودان والرأس المال اللٌبً‬ ‫واالستفادة من القوانٌن والتشرٌعات السودانٌة الجدٌدة بشؤن‬ ‫االستثمار والخبرة الفنٌة المصرٌة فً المجاالت المخلفة وخصوصا‬ ‫فً القطاع الزراعً، وذلك لخلق مشارٌع مشتركة لفائدة األقطار‬ ‫الثالثة .‬
  7. 7. ‫• كما ٌجب تطبٌق جمٌع االتفاقٌات المبرمة بٌنهم ومن بٌنها‬ ‫اتفاق التكامل بٌن الجماهٌرٌة والسودان واالتفاقٌة البٌطرٌة‬ ‫الصحٌة الستٌراد اللحوم بٌن القطرٌن.‬ ‫• وٌمكن مد النهر الصناعً بالمٌاه المستدامة عن طرٌق‬ ‫توصٌل المٌاه الجوفٌة السودانٌة بحوض مٌاه الكفرة الذي‬ ‫ٌمتد إلً كل من السودان ومصر وتشاد والنٌجر ففً حالة‬ ‫تنفٌذ مثل هذا المشروع فسوف تستفٌد كل البلدان الواقعة‬ ‫على حوض مٌاه الكفرة.‬
  8. 8. ‫جمهورٌة مصر العربٌة‬ ‫تشغل جمهورٌة مصر العربٌة مساحة كبٌرة فً إفرٌقٌا‬ ‫•‬ ‫وٌحدها شماال البحر األبٌض المتوسط وفً الشرق تحدها‬ ‫فلسطٌن المحتلة والبحر األحمر وفً الجنوب ٌحدها‬ ‫السودان وفً الغرب تحدها لٌبٌا.‬ ‫تقدر المساحة اإلجمالٌة للبالد بحوالً 000,000,1كم2‬ ‫•‬ ‫تحتل كل من دلتا نهر النٌل ونهر النٌل حوالً 4% من‬ ‫•‬ ‫المساحة الكلٌة ،‬ ‫تقدر مساحة الرقعة الصالحة للزراعة حوالً 29.2% من‬ ‫•‬ ‫إجمالً المساحة الكلٌة للبالد ( أنظر جدول 1)،‬
  9. 9. ‫• وبلغ عدد سكانها حوالً 700,788,87 ملٌون نسمة‬ ‫( تقدٌر لسنة 6002)،‬ ‫• تصل النسبة المئوٌة لتوزٌع السكان بٌن الحضر والرٌف‬ ‫85% و 24% عل التوالً،‬ ‫• حوالً 6.23 % من سكان مصر أقل من 51 سنة فً‬ ‫أعمارهم .‬
  10. 10. ‫ٌعتبر نهر النٌل المصدر األساسً للمٌاه فً مصر حٌث ٌصل نصٌبها منه إلى‬ ‫•‬ ‫5.55 ملٌار متر 3 (م3) فً السنة‬ ‫تقدر المٌاه السطحٌة 5.0 ملٌار م3/ سنة تصل الكمٌة اإلجمالٌة لمٌاه نهر‬ ‫•‬ ‫النٌل والسطحٌة 65 ملٌار م3‬ ‫أما بالنسبة للمٌاه الجوفٌة فمصدرها األراضً اللٌبٌة والتً تقدر كمٌتها بحوالً‬ ‫•‬ ‫0.1 ملٌار متر3/ سنة،‬ ‫تصل كمٌة المٌاه المتجددة الداخلٌة بحولً 3 ملٌار متر3 / سنة( أهم مصادر‬ ‫•‬ ‫المٌاه المتجددة من منطقة الوادي والدلتا )‬ ‫بمعنى أخر تصل كمٌة المٌاه اإلجمالٌة من مختلف مصادرها إلى 3.85 ملٌار‬ ‫•‬ ‫متر3 / سنة.‬ ‫هناك مصادر أخرى للمٌاه التً ٌمكن الحصول علٌها من معالجة مٌاه الصرف‬ ‫•‬ ‫ومعالجة المٌاه األخرى حٌث وصلت كمٌتها لسنة 4002 إلى 4.497 م3 فً‬ ‫السنة ، جدول (2) ٌوضح كمٌات المٌاه المتاحة والمستغلة لسنة 0002 .‬
  11. 11. ‫تعتبر مصر لها اكتفاء ذاتً من ناحٌة اإلنتاج الزراعً ما عدا‬ ‫•‬ ‫الحبوب والزٌوت والسكر،‬ ‫وهذا االستثناء جعلها من أكبر الموردٌن لهذه السلع الغذائٌة فً‬ ‫•‬ ‫العالم،‬ ‫حٌث استوردت فً سنة 1002 ما مقداره 4.4 ملٌون طن من‬ ‫•‬ ‫القمح و7.4 ملٌون طن من دقٌق القمح و6.0 ملٌون طن من الذرة‬ ‫الصفراء و 4.0 ملٌون طن من السكر‬ ‫وفً نفس الوقت قامت بتصدٌر المنتجات التالٌة:- 000,53 طن‬ ‫•‬ ‫من القطن 000,444 طن من البطاطس و 000,73 طن من‬ ‫الموالح.‬
  12. 12. ‫ٌصل عدد القوى العاملة فً مصر إلى 43.12 ملٌون( تقدٌرات‬ ‫•‬ ‫5002) تتوزع على القطاعات التالٌة:-‬ ‫الزراعة 5.51%‬ ‫•‬ ‫الصناعة 1.23%‬ ‫•‬ ‫الخدمات 4.25%.‬ ‫•‬ ‫تصل نسبة البطالة فٌها إلى 01%‬ ‫•‬ ‫وصل الناتج المحلً ‪ GDP‬لسنة 5002 إلى 2.993 بلٌون‬ ‫•‬ ‫دوالر أمرٌكً بحٌث وصلت نسبة النمو فٌه إلى 4.4% .‬ ‫وصل دخل الفرد (تقدٌرٌا) لسنة 5002 إلى حوالً 0044 دوالر‬ ‫•‬ ‫أمرٌكً، بٌنما كان دخل الفرد لسنة 3002 حوالً 6411 دوالر‬ ‫أمرٌكً.‬
  13. 13. ‫الجماهٌرٌة العظمى‬ ‫تشغل الجماهٌرٌة مساحة كبٌرة فً إفرٌقٌا ٌحدها شماال البحر‬ ‫•‬ ‫األبٌض المتوسط وٌحدها ستة بلدان إفرٌقٌة،‬ ‫تقدر المساحة اإلجمالٌة للبالد بحوالً ( 000.067.1 ) كٌلومتر‬ ‫•‬ ‫مربع .‬ ‫وبلغ عدد سكانها حسب نتائج المسح لسنة 2002 / 3002 ف‬ ‫•‬ ‫(7880845) نسمة‬ ‫تقدر مساحة الرقعة الصالحة للزراعة فٌها بنحو 2 % من أجمالً‬ ‫•‬ ‫المساحة الكلٌة للبالد‬ ‫تعتمد زراعة المحاصٌل وبشكل خاص العدٌد من أنواع أشجار‬ ‫•‬ ‫الفاكهة على مٌاه األمطار.‬
  14. 14. ‫ٌساهم القطاع الزراعة بقدر كبٌر فً تلبٌة االحتٌاجات الغذائٌة للمواطنٌن سواء‬ ‫•‬ ‫من ناحٌة اإلنتاج الزراعً والحٌوانً اللذان ٌختلفان من سنة ألخرى وفقا‬ ‫لجودة الموسم ومدى توفر الكمٌات المناسبة من األعالف.‬ ‫وعلى الرغم من مإشرات االرتفاع فً إنتاج الحبوب خالل الفترة بٌن 5991‬ ‫•‬ ‫و3002، ومقارنة بنسبة 5991 ف ال ٌزال هناك نسبة عجز أكثر من 98%‬ ‫بالنسبة للقمح،‬ ‫وبلغ متوسط العجز فً أجمالً اللحوم 02 % لسنة 0002.‬ ‫•‬ ‫أما من ناحٌة الثروة السمكٌة فقد وصل اإلنتاج منها إلى حوالً (54) ألف طن‬ ‫•‬ ‫عام 9991 ف ورغم ذلك فإن نصٌب الفرد من اإلنتاج المشار إلٌه ( 6 كجم‬ ‫للفرد) ال ٌزال منخفضا‬ ‫ٌتم تغطٌة جزء من االحتٌاجات عن طرٌق استٌراد المعلبات السمكٌة مثل التن،‬ ‫•‬ ‫كما زاد إنتاج الحلٌب لٌغطً حوالً 35% من احتٌاجات السكان لسنة‬ ‫•‬ ‫0002،‬
  15. 15. ‫• كما بلغ إنتاج البٌض حوالً ( 3.399 ) ملٌون بٌضة السنة‬ ‫9991 و2.1 ملٌار بٌضة لسنة 0002 هذه الكمٌة تغطى كامل‬ ‫احتٌاجات الجماهٌرٌة وٌتم تصدٌر جزء من الفائض.‬ ‫• إن تلبٌة االحتٌاجات المتزاٌدة للسكان من المواد الغذائٌة الضرورٌة‬ ‫ٌشكل أحد االهتمامات الرئٌسٌة للقطاعات المعنٌة ،‬ ‫• كما أن عجز اإلنتاج المحلى عن تغطٌة كامل االحتٌاجات المتزاٌدة‬ ‫للسكان ٌتم تغطٌته برصد مبالغ مالٌة من العملة األجنبٌة عن طرٌق‬ ‫االستٌراد من الخارج حٌث بلغت فً المتوسط (5.593 ) ملٌون‬ ‫دٌنار سنوٌا للفترة من 0991 – 0002 ف .‬
  16. 16. ‫وألهمٌة توفٌر المٌاه للشرب والزراعة بدأت الجماهٌرٌة فً تنفٌذ‬ ‫•‬ ‫مشروع النهر الصناعً العظٌم منذ عام 4891 ف‬ ‫لنقل المٌاه من الجنوب إلً المناطق الساحلٌة بالشمال من خالل‬ ‫•‬ ‫أنابٌب بطول (0004) كم ،‬ ‫وتهدف المرحلة األولى من المشروع إلى توفٌر المٌاه لمساحات‬ ‫•‬ ‫زراعٌة تتراوح بٌن 081 إلى 052 ألف هكتار ٌتم إضافتها إلى‬ ‫المساحات المروٌة القائمة‬ ‫ٌهدف المشروع إلً نقل 5.5 ملٌون متر مكعب من المٌاه ٌومٌا فً‬ ‫•‬ ‫جمٌع مراحله‬ ‫ومن المتوقع أن ٌسهم هذا المشروع فً توفٌر كمٌات كبٌرة من‬ ‫•‬ ‫المحاصٌل الرئٌسٌة كالحبوب والمنتجات الحٌوانٌة وغٌرها .‬
  17. 17. ‫أما من الناحٌة التنمٌة البشرٌة المرتبطة باألمن الغذائً فقد قامت الدولة بجهود‬ ‫•‬ ‫كبٌرة لتحسٌن مستوى الصحً والتعلٌمً للمواطنٌن فقد ارتفع معدل متوسط‬ ‫العمر المتوقع عند الوالدة من (4.36) سنة عام 3991 ألً (3.07) سنة عام‬ ‫8991 إلى (5.07) سنة عام 2002، وانخفض معدل األمٌة خالل نفس‬ ‫الفترة من (6.62% ) إلً (9.12%) إلً 02%.‬ ‫وال ٌخفً على المتتبع بؤن المجتمع اللٌبً هو أحد المجتمعات التً تمر بمرحلة‬ ‫•‬ ‫التحول الدٌموغرافً ، فنتٌجة لعملٌة التحدٌث والتقدم االقتصادي واالجتماعً‬ ‫الذي شهدته البالد خالل السنوات السابقة ، أصبح التغٌر فً الظواهر السكانٌة ،‬ ‫منعكسا فً أحد أثاره ، على تحسٌن المإشرات الصحٌة بصورة عامة ،‬ ‫حٌث ارتفع معدل عمر الفرد وانخفضت معدل وفٌات األطفال واألمهات وصاحب‬ ‫•‬ ‫فً ذلك انخفاض فً الخصوبة والوالدات،‬ ‫وفً إطار المقارنات الدولٌة ، تعد لٌبٌا من بٌن الدول الرائدة التً قطعت شوطا‬ ‫•‬ ‫كبٌرا فً تغطٌة التطعٌمات والتحصٌنات ضد األمراض المعدٌة والسارٌة ، وتدل‬ ‫اإلحصائٌات بؤن نسبة التحصٌنات ضد أمراض الدرن والشلل والحصبة ؛ تصل‬ ‫إلى أكثر من 79 % بٌن األطفال.‬
  18. 18. ‫من إحدى الجوانب الهامة التً تدل على ارتفاع المستوى الصحً فً لٌبٌا ؛‬ ‫•‬ ‫هً الحالة الغذائٌة للمجتمع .‬ ‫ولقد أوضحت الدراسات المقارنة لنتائج المسوحات الوطنٌة التً أجرتها جامعة‬ ‫•‬ ‫الدول العربٌة لصحة الطفل واألم فً البلدان العربٌة ؛ إن لٌبٌا تقع على رأس‬ ‫قائمة تلك الدول فٌما ٌتعلق بامتٌاز حالة التغذٌة ومإشراتها اإلٌجابٌة ؛‬ ‫حٌث تتمٌز بضآلة نسبة الوالدات بوزن ناقص ، والتً ال تتعدى نسبتها أكثر‬ ‫•‬ ‫من 7.4 % بٌن األطفال دون الخامسة من أعمارهم ،‬ ‫واألمر ذاته بالنسبة لمإشرات نحافة الطفل أو قصر قامته؛ حٌث ال تتجاوز‬ ‫•‬ ‫الحاالت فً لٌبٌا أكثر من 7.2 % و 51 % على التوالً.‬ ‫وال خالف فً القول بؤن العامل األساسً فً تحسٌن الحالة الغذائٌة للمجتمع‬ ‫•‬ ‫اللٌبً هً قٌاس مدى توفر الغذاء بعناصره األساسٌة للفرد اللٌبً حٌث أمكن‬ ‫الحصول علً معدل 9673 سعر حراري منه.‬
  19. 19. ‫• من ضمن مظاهر التنمٌة البشرٌة والتغٌرات االجتماعٌة الواضحة‬ ‫فً المجتمع اللٌبً خالل السنوات الماضٌة ارتفاع القٌمة االجتماعٌة‬ ‫للتعلٌم ، وتصاعد رصٌدها فً إطار النسق القٌمً األوسع للمجتمع ،‬ ‫وعلى ضوء ذلك فإن االرتقاء بالتحصٌل العلمً للفرد أصبح هدفا‬ ‫للغالبٌة العظمى من األسر اللٌبٌة ؛‬ ‫• وبالرغم من العائد الفردي المتؤتً من مواصلة التعلٌم لم ٌعد مقترنا‬ ‫بالدخل المادي العالً ، إال ذلك لم ٌإثر على النظرة االجتماعٌة‬ ‫للتعلٌم باعتباره مكونا أساسٌا لرصٌد الشخصٌة ، وبمثابة بوابة‬ ‫للنجاح فً الحٌاة العلمٌة.‬
  20. 20. ‫أما من ناحٌة اإلنفاق فقد وجد بؤن األسرة الواحدة تنفق فً‬ ‫•‬ ‫الجماهٌرٌة العظمى سنوٌا على المواد الغذائٌة حوالً‬ ‫34% من أجمالً اإلنفاق السنوي لألسرة ،‬ ‫ٌلٌها اإلنفاق على السكن حٌث ٌشكل 61%‬ ‫•‬ ‫والمالبس واألحذٌة حوالً 1.31 ،‬ ‫•‬ ‫والنقل والمواصالت 8.8%‬ ‫•‬ ‫والتعلٌم 8.6% ،‬ ‫•‬ ‫والمنسبات االجتماعٌة والنفقات األخرى حوالً 2.4 %.‬ ‫•‬
  21. 21. ‫أما على مستوى األنفاق العائلً لألسرة على السلع الغذائٌة فً لٌبٌا‬ ‫•‬ ‫فقد وجد أن اللحوم واألسماك تشكل حوالً 63 % من إجمالً‬ ‫األنفاق على السلع الغذائٌة‬ ‫والخضراوات الطازجة والمعلبة 51 % ،‬ ‫•‬ ‫والفواكه الطازجة والمعلبة 01 % ،‬ ‫•‬ ‫الحلٌب ومشتقاته 7.01 % ،‬ ‫•‬ ‫الحبوب ومشتقاتها 7.01 %،‬ ‫•‬ ‫أما والبقولٌات والتوابل والزٌوت والدهون والسكر 7.71 % تقرٌبا.‬ ‫•‬ ‫ولقد وجد بؤن األنفاق ٌزداد على مختلف السلع بما فٌه السلع‬ ‫•‬ ‫الغذائٌة مع عدد المشتغلٌن وذوي الدخل فً األسرة .‬
  22. 22. ‫• أن ظاهرة محدودٌة الدخل فً الجماهٌرٌة العظمى ال تتطابق مع‬ ‫المؤلوف لظاهرة " الفقر المزمن " .‬ ‫• فإذا أفترض بؤن هناك ضعفا فً مإشرات اإلنفاق واالستهالك‬ ‫ومإشرات العمل فال ترتبط طردٌا مع مإشرات التمتع بالخدمات‬ ‫العامة أو مإشرات فقر القدرات كً تصبح ظاهرة موصفة بالفقر‬ ‫المزمن .‬ ‫• وقد ٌطلق علٌه مجازا تعبٌر الفقر المإقت، الذي ٌحدث من النقص‬ ‫المفاجئ أو التدرٌجً للقدرة الشرائٌة والذي ٌإثر على أوضاع ذوي‬ ‫الدخل المحدود والثابت ، وٌإدي إلى بعض من شرائحه بالهبوط إلى‬ ‫ما دون مستوى خط الفقر.‬
  23. 23. ‫جمهورٌة السودان‬ ‫ٌتمتع السودان بموارد ضخمة من المٌاه منها 5.81 ملٌار متر‬ ‫•‬ ‫مكعب/سنة من نهر النٌل و0044 ملٌار متر مكعب من المٌاه‬ ‫الجوفٌة غٌر مستغلة أي ما ٌعادل متوسط النٌل لمدة 05 سنة بجانب‬ ‫مٌاه األمطار.‬ ‫تقدر مساحة السودان الكلٌة بحوالً 0185052 كٌلومتر مربع‬ ‫•‬ ‫وتصل األراضً الصالحة للزراعة حوالً 002 ملٌون فدان ؛‬ ‫•‬ ‫المستغل منها حالٌا ال ٌتعدى 51 % فقط‬ ‫•‬ ‫وحوالً 052 ملٌون فدان أخري عبارة عن غابات ومراع وأراض‬ ‫•‬ ‫مغطاة بالشجٌرات.‬
  24. 24. ‫• ٌملك السودان ثروة ضخمة من الثروة الحٌوانٌة تغطً‬ ‫احتٌاجات السودان والجماهٌرٌة بالكامل و05% من‬ ‫احتٌاجات الوطن العربً .‬ ‫• وٌستطٌع السودان أن ٌغطً احتٌاجاته واحتٌاجات‬ ‫الجماهٌرٌة من الحبوب مثل الذرة الرفٌعة والقمح والقطن‬ ‫والحبوب الزٌتٌة والجلود،‬ ‫• وٌمكن إقامة بعض الصناعات الغذائٌة علً المنتجات‬ ‫الزراعٌة لسد حاجته وحاجة الجماهٌرٌة من بعض السلع‬ ‫الغذائٌة المصنعة‬
  25. 25. ‫وحٌث إن عدد السكان فً كل من الجماهٌرٌة والسودان ٌتزاٌد‬ ‫•‬ ‫بمعدل نمو عال وأن الهٌكل السكانً شاب فحوالً 93 %- 05%‬ ‫من السكان أعمارهم تقل عن 51 سنة ،‬ ‫وهذا بدوره ٌإدي إلً انخفاض حجم القوى العاملة وزٌادة معدل‬ ‫•‬ ‫اإلعالة فً المجتمعٌن،وتصل نسبة اإلعالة فً المجتمع اللٌبً‬ ‫والسودانً حوالً 1 : 4 .‬ ‫أي بمعنى أن كل اقتصادي ٌعول أربعة أشخاص ، بمعنى آخر أن 08‬ ‫•‬ ‫% من سكان األقطار الثالثة خارج النطاق االقتصادي‬ ‫وهذا العامل من أحد معوقات اإلنتاج الزراعً والصناعً فً هذه‬ ‫•‬ ‫األقطار‬
  26. 26. ‫• ولسد الفجوة الغذائٌة ٌجب االستفادة من كمٌات المٌاه الضخمة ومن األراضً‬ ‫الزراعٌة غٌر المستغلة فً السودان والرأس المال اللٌبً واالستفادة من‬ ‫القوانٌن والتشرٌعات السودانٌة الجدٌدة بشؤن االستثمار والخبرة الفنٌة‬ ‫المصرٌة فً المجاالت المخلفة وخصوصا فً القطاع الزراعً،‬ ‫• وذلك لخلق مشارٌع مشتركة لفائدة األقطار الثالثة .كما ٌجب تطبٌق جمٌع‬ ‫االتفاقٌات المبرمة بٌنهم ومن بٌنها اتفاق التكامل بٌن الجماهٌرٌة والسودان‬ ‫واالتفاقٌة البٌطرٌة الصحٌة الستٌراد اللحوم بٌن القطرٌن.‬ ‫• وٌمكن مد النهر الصناعً بالمٌاه المستدامة عن طرٌق توصٌل المٌاه الجوفٌة‬ ‫السودانٌة بحوض مٌاه الكفرة الذي ٌمتد إلً كل من السودان ومصر وتشاد‬ ‫والنٌجر ففً حالة تنفٌذ مثل هذا المشروع فسوف تستفٌد كل البلدان الواقعة‬ ‫على حوض مٌاه الكفرة.‬

×