Your SlideShare is downloading. ×
  • Like
الأمن الغذائي في مصر وليبيا والسودان
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Now you can save presentations on your phone or tablet

Available for both IPhone and Android

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

الأمن الغذائي في مصر وليبيا والسودان

  • 1,590 views
Published

 

Published in Education
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
No Downloads

Views

Total Views
1,590
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
29
Comments
0
Likes
1

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫األمن الغذائً فً مصر ولٌبٌا والسودان‬ ‫(المثلث الذهبً)‬ ‫أ. د. ٌوسف محمد الشرٌك‬ ‫خبٌر ومستشار فً الغذاء والتغذٌة‬ ‫حاتم ٌوسف الشرٌك‬ ‫مهندس زراعً / مركز البحوث‬ ‫طرابلس لٌبٌا / للتقنٌات الحٌوٌة‬
  • 2. ‫• ٌشغل المثلث الذهبً الذي ٌضم كل من الجماهٌرٌة العظمى‬ ‫وجمهورٌة مصر العربٌة وجمهورٌة السودان مساحة كبٌرة فً‬ ‫إفرٌقٌا‬ ‫• ٌحده شماال البحر األبٌض المتوسط ومن الشرق فلسطٌن المحتلة‬ ‫والبحر األحمر ومن الجنوب الشرقً أرٌترٌا وأثٌوبٌا ومن الجنوب‬ ‫كٌنٌا وأوغندا وجمهورٌة الكونغو الشعبٌة وزائٌر ومن الجنوب‬ ‫الغربً تشاد والنٌجر وجمهورٌة أفرٌقٌا الوسطى ومن الغرب‬ ‫تونس والجزائر.‬ ‫• وتقدر المساحة اإلجمالٌة للبلدان الثالثة بحوالً 018,562,5‬ ‫كم2 (تقدر مسحة كل من الجماهٌرٌة العظمى بحوالً‬ ‫000,067,1كم2 ومصر بحوالً كم000,000,12 والسودان‬ ‫بحوالً 018,505,2 كم2) ،‬
  • 3. ‫(وتقدر مساحة أفرٌقٌا اإلجمالٌة بحوالً 2.03 ملٌون متر مربع) ،‬ ‫•‬ ‫ٌتمتع السودان بموارد ضخمة من المٌاه منها 5.81 ملٌار متر مكعب/سنة من‬ ‫•‬ ‫نهر النٌل و0044 ملٌار متر مكعب من المٌاه الجوفٌة غٌر مستغلة ، بجانب‬ ‫مٌاه األمطار التً تسقط سنوٌا بحوالً 05 ملٌار متر مكعب فً السنة.‬ ‫تصل كمٌة المٌاه اإلجمالٌة من مختلف مصادرها فً جمهورٌة مصر العربٌة إلى‬ ‫•‬ ‫3.85 ملٌار متر3 / سنة‬ ‫تقدر كمٌة المٌاه فً الجماهٌرٌة بحوالً 0673 ملٌون متر3 / سنة‬ ‫•‬ ‫(0343 ملٌون متر3 مٌاه جوفٌة و021 ملٌون متر3 سطحٌة و011 ملٌون‬ ‫متر3 ومٌاه معالجة 011 ملٌون متر3)، وتعد مشكلة عدم توفر المٌاه وقلة‬ ‫مصادرها من العوامل الرئٌسٌة المإثرة فً تحقٌق أهداف التنمٌة المستدامة فً‬ ‫لٌبٌا،‬ ‫وتعتمد لٌبٌا على المٌاه الجوفٌة بنسبة %6.59ومٌاه الودٌان بنسبة %7.2‬ ‫•‬ ‫ومٌاه التحلٌة بنسبة %4.1والمٌاه المعاد استخدامها بعد معالجتها بنسبة‬ ‫%7.0،‬
  • 4. ‫• ومن أجل التغلب على مشكلة العجز المائً فً الشرٌط الساحلً فقد‬ ‫تحقق إنجاز واحد من أضخم المشارٌع بتكلفة حوالً 03ملٌار‬ ‫دوالر المعروف باسم النهر الصناعً العظٌم،‬ ‫• ٌهدف المشروع من خالل المراحل األربعة وعبر شبكة من األنابٌب‬ ‫الضخمة ٌصل طولها 0404كٌلو متر، إلى نقل ما ٌقرب من 5.5‬ ‫ملٌون متر مكعب من الماء ٌومٌا من األحواض المائٌة الجوفٌة فً‬ ‫الجنوب إلى المناطق الساحلٌة فً الشمال.‬ ‫• كما تم إنشاء العدٌد من محطات التحلٌة الصغٌرة والمتوسطة حٌث‬ ‫بلغت طاقتها اإلنتاجٌة 007ملٌون متر مكعب فً السنة وٌجري‬ ‫العمل إلنشاء محطات ضخمة لتحلٌة مٌاه البحر فً كل من طرابلس‬ ‫وبنغازي وبعض المدن األخرى .‬
  • 5. ‫تقدر مساحة الرقعة الصالحة للزراعة فً لٌبٌا ومصر والسودان‬ ‫•‬ ‫حوالً ( 29.2%) و( 2 %) و (002 ملٌون فدان ؛المستغل منها‬ ‫حالٌا ال ٌتعدى 51 % فقط وحوالً 052 ملٌون فدان أخري عبارة‬ ‫عن غابات ومراع وأراض مغطاة بالشجٌرات) على التوالً،‬ ‫بلغ عدد سكان البلدان الثالثة حوالً 031 ملٌون نسمة (مصر‬ ‫•‬ ‫حوالً 38 ملٌون نسمة والسودان 24 ملٌون ولٌبٌا أقل من 6‬ ‫ملٌون)‬ ‫وصل عدد سكان أفرٌقٌا اإلجمالً حولً229 ملٌون نسمة لسنة‬ ‫•‬ ‫5002 ( تمثل البلدان الثالثة 41% من سكان أفرٌقٌا).‬ ‫ٌملك السودان ثروة ضخمة من الثروة الحٌوانٌة تغطً احتٌاجات‬ ‫•‬ ‫السودان والجماهٌرٌة بالكامل و05% من احتٌاجات الوطن العربً‬
  • 6. ‫• وٌستطٌع السودان أن ٌغطً احتٌاجاته واحتٌاجات الجماهٌرٌة من‬ ‫الحبوب مثل الذرة الرفٌعة والقمح والقطن والحبوب الزٌتٌة‬ ‫والجلود، وٌمكن إقامة بعض الصناعات الغذائٌة علً المنتجات‬ ‫الزراعٌة لسد حاجته وحاجة الجماهٌرٌة ومصر والسودان من بعض‬ ‫السلع الغذائٌة المصنعة‬ ‫• ولسد الفجوة الغذائٌة ٌجب االستفادة من كمٌات المٌاه الضخمة ومن‬ ‫األراضً الزراعٌة غٌر المستغلة فً السودان والرأس المال اللٌبً‬ ‫واالستفادة من القوانٌن والتشرٌعات السودانٌة الجدٌدة بشؤن‬ ‫االستثمار والخبرة الفنٌة المصرٌة فً المجاالت المخلفة وخصوصا‬ ‫فً القطاع الزراعً، وذلك لخلق مشارٌع مشتركة لفائدة األقطار‬ ‫الثالثة .‬
  • 7. ‫• كما ٌجب تطبٌق جمٌع االتفاقٌات المبرمة بٌنهم ومن بٌنها‬ ‫اتفاق التكامل بٌن الجماهٌرٌة والسودان واالتفاقٌة البٌطرٌة‬ ‫الصحٌة الستٌراد اللحوم بٌن القطرٌن.‬ ‫• وٌمكن مد النهر الصناعً بالمٌاه المستدامة عن طرٌق‬ ‫توصٌل المٌاه الجوفٌة السودانٌة بحوض مٌاه الكفرة الذي‬ ‫ٌمتد إلً كل من السودان ومصر وتشاد والنٌجر ففً حالة‬ ‫تنفٌذ مثل هذا المشروع فسوف تستفٌد كل البلدان الواقعة‬ ‫على حوض مٌاه الكفرة.‬
  • 8. ‫جمهورٌة مصر العربٌة‬ ‫تشغل جمهورٌة مصر العربٌة مساحة كبٌرة فً إفرٌقٌا‬ ‫•‬ ‫وٌحدها شماال البحر األبٌض المتوسط وفً الشرق تحدها‬ ‫فلسطٌن المحتلة والبحر األحمر وفً الجنوب ٌحدها‬ ‫السودان وفً الغرب تحدها لٌبٌا.‬ ‫تقدر المساحة اإلجمالٌة للبالد بحوالً 000,000,1كم2‬ ‫•‬ ‫تحتل كل من دلتا نهر النٌل ونهر النٌل حوالً 4% من‬ ‫•‬ ‫المساحة الكلٌة ،‬ ‫تقدر مساحة الرقعة الصالحة للزراعة حوالً 29.2% من‬ ‫•‬ ‫إجمالً المساحة الكلٌة للبالد ( أنظر جدول 1)،‬
  • 9. ‫• وبلغ عدد سكانها حوالً 700,788,87 ملٌون نسمة‬ ‫( تقدٌر لسنة 6002)،‬ ‫• تصل النسبة المئوٌة لتوزٌع السكان بٌن الحضر والرٌف‬ ‫85% و 24% عل التوالً،‬ ‫• حوالً 6.23 % من سكان مصر أقل من 51 سنة فً‬ ‫أعمارهم .‬
  • 10. ‫ٌعتبر نهر النٌل المصدر األساسً للمٌاه فً مصر حٌث ٌصل نصٌبها منه إلى‬ ‫•‬ ‫5.55 ملٌار متر 3 (م3) فً السنة‬ ‫تقدر المٌاه السطحٌة 5.0 ملٌار م3/ سنة تصل الكمٌة اإلجمالٌة لمٌاه نهر‬ ‫•‬ ‫النٌل والسطحٌة 65 ملٌار م3‬ ‫أما بالنسبة للمٌاه الجوفٌة فمصدرها األراضً اللٌبٌة والتً تقدر كمٌتها بحوالً‬ ‫•‬ ‫0.1 ملٌار متر3/ سنة،‬ ‫تصل كمٌة المٌاه المتجددة الداخلٌة بحولً 3 ملٌار متر3 / سنة( أهم مصادر‬ ‫•‬ ‫المٌاه المتجددة من منطقة الوادي والدلتا )‬ ‫بمعنى أخر تصل كمٌة المٌاه اإلجمالٌة من مختلف مصادرها إلى 3.85 ملٌار‬ ‫•‬ ‫متر3 / سنة.‬ ‫هناك مصادر أخرى للمٌاه التً ٌمكن الحصول علٌها من معالجة مٌاه الصرف‬ ‫•‬ ‫ومعالجة المٌاه األخرى حٌث وصلت كمٌتها لسنة 4002 إلى 4.497 م3 فً‬ ‫السنة ، جدول (2) ٌوضح كمٌات المٌاه المتاحة والمستغلة لسنة 0002 .‬
  • 11. ‫تعتبر مصر لها اكتفاء ذاتً من ناحٌة اإلنتاج الزراعً ما عدا‬ ‫•‬ ‫الحبوب والزٌوت والسكر،‬ ‫وهذا االستثناء جعلها من أكبر الموردٌن لهذه السلع الغذائٌة فً‬ ‫•‬ ‫العالم،‬ ‫حٌث استوردت فً سنة 1002 ما مقداره 4.4 ملٌون طن من‬ ‫•‬ ‫القمح و7.4 ملٌون طن من دقٌق القمح و6.0 ملٌون طن من الذرة‬ ‫الصفراء و 4.0 ملٌون طن من السكر‬ ‫وفً نفس الوقت قامت بتصدٌر المنتجات التالٌة:- 000,53 طن‬ ‫•‬ ‫من القطن 000,444 طن من البطاطس و 000,73 طن من‬ ‫الموالح.‬
  • 12. ‫ٌصل عدد القوى العاملة فً مصر إلى 43.12 ملٌون( تقدٌرات‬ ‫•‬ ‫5002) تتوزع على القطاعات التالٌة:-‬ ‫الزراعة 5.51%‬ ‫•‬ ‫الصناعة 1.23%‬ ‫•‬ ‫الخدمات 4.25%.‬ ‫•‬ ‫تصل نسبة البطالة فٌها إلى 01%‬ ‫•‬ ‫وصل الناتج المحلً ‪ GDP‬لسنة 5002 إلى 2.993 بلٌون‬ ‫•‬ ‫دوالر أمرٌكً بحٌث وصلت نسبة النمو فٌه إلى 4.4% .‬ ‫وصل دخل الفرد (تقدٌرٌا) لسنة 5002 إلى حوالً 0044 دوالر‬ ‫•‬ ‫أمرٌكً، بٌنما كان دخل الفرد لسنة 3002 حوالً 6411 دوالر‬ ‫أمرٌكً.‬
  • 13. ‫الجماهٌرٌة العظمى‬ ‫تشغل الجماهٌرٌة مساحة كبٌرة فً إفرٌقٌا ٌحدها شماال البحر‬ ‫•‬ ‫األبٌض المتوسط وٌحدها ستة بلدان إفرٌقٌة،‬ ‫تقدر المساحة اإلجمالٌة للبالد بحوالً ( 000.067.1 ) كٌلومتر‬ ‫•‬ ‫مربع .‬ ‫وبلغ عدد سكانها حسب نتائج المسح لسنة 2002 / 3002 ف‬ ‫•‬ ‫(7880845) نسمة‬ ‫تقدر مساحة الرقعة الصالحة للزراعة فٌها بنحو 2 % من أجمالً‬ ‫•‬ ‫المساحة الكلٌة للبالد‬ ‫تعتمد زراعة المحاصٌل وبشكل خاص العدٌد من أنواع أشجار‬ ‫•‬ ‫الفاكهة على مٌاه األمطار.‬
  • 14. ‫ٌساهم القطاع الزراعة بقدر كبٌر فً تلبٌة االحتٌاجات الغذائٌة للمواطنٌن سواء‬ ‫•‬ ‫من ناحٌة اإلنتاج الزراعً والحٌوانً اللذان ٌختلفان من سنة ألخرى وفقا‬ ‫لجودة الموسم ومدى توفر الكمٌات المناسبة من األعالف.‬ ‫وعلى الرغم من مإشرات االرتفاع فً إنتاج الحبوب خالل الفترة بٌن 5991‬ ‫•‬ ‫و3002، ومقارنة بنسبة 5991 ف ال ٌزال هناك نسبة عجز أكثر من 98%‬ ‫بالنسبة للقمح،‬ ‫وبلغ متوسط العجز فً أجمالً اللحوم 02 % لسنة 0002.‬ ‫•‬ ‫أما من ناحٌة الثروة السمكٌة فقد وصل اإلنتاج منها إلى حوالً (54) ألف طن‬ ‫•‬ ‫عام 9991 ف ورغم ذلك فإن نصٌب الفرد من اإلنتاج المشار إلٌه ( 6 كجم‬ ‫للفرد) ال ٌزال منخفضا‬ ‫ٌتم تغطٌة جزء من االحتٌاجات عن طرٌق استٌراد المعلبات السمكٌة مثل التن،‬ ‫•‬ ‫كما زاد إنتاج الحلٌب لٌغطً حوالً 35% من احتٌاجات السكان لسنة‬ ‫•‬ ‫0002،‬
  • 15. ‫• كما بلغ إنتاج البٌض حوالً ( 3.399 ) ملٌون بٌضة السنة‬ ‫9991 و2.1 ملٌار بٌضة لسنة 0002 هذه الكمٌة تغطى كامل‬ ‫احتٌاجات الجماهٌرٌة وٌتم تصدٌر جزء من الفائض.‬ ‫• إن تلبٌة االحتٌاجات المتزاٌدة للسكان من المواد الغذائٌة الضرورٌة‬ ‫ٌشكل أحد االهتمامات الرئٌسٌة للقطاعات المعنٌة ،‬ ‫• كما أن عجز اإلنتاج المحلى عن تغطٌة كامل االحتٌاجات المتزاٌدة‬ ‫للسكان ٌتم تغطٌته برصد مبالغ مالٌة من العملة األجنبٌة عن طرٌق‬ ‫االستٌراد من الخارج حٌث بلغت فً المتوسط (5.593 ) ملٌون‬ ‫دٌنار سنوٌا للفترة من 0991 – 0002 ف .‬
  • 16. ‫وألهمٌة توفٌر المٌاه للشرب والزراعة بدأت الجماهٌرٌة فً تنفٌذ‬ ‫•‬ ‫مشروع النهر الصناعً العظٌم منذ عام 4891 ف‬ ‫لنقل المٌاه من الجنوب إلً المناطق الساحلٌة بالشمال من خالل‬ ‫•‬ ‫أنابٌب بطول (0004) كم ،‬ ‫وتهدف المرحلة األولى من المشروع إلى توفٌر المٌاه لمساحات‬ ‫•‬ ‫زراعٌة تتراوح بٌن 081 إلى 052 ألف هكتار ٌتم إضافتها إلى‬ ‫المساحات المروٌة القائمة‬ ‫ٌهدف المشروع إلً نقل 5.5 ملٌون متر مكعب من المٌاه ٌومٌا فً‬ ‫•‬ ‫جمٌع مراحله‬ ‫ومن المتوقع أن ٌسهم هذا المشروع فً توفٌر كمٌات كبٌرة من‬ ‫•‬ ‫المحاصٌل الرئٌسٌة كالحبوب والمنتجات الحٌوانٌة وغٌرها .‬
  • 17. ‫أما من الناحٌة التنمٌة البشرٌة المرتبطة باألمن الغذائً فقد قامت الدولة بجهود‬ ‫•‬ ‫كبٌرة لتحسٌن مستوى الصحً والتعلٌمً للمواطنٌن فقد ارتفع معدل متوسط‬ ‫العمر المتوقع عند الوالدة من (4.36) سنة عام 3991 ألً (3.07) سنة عام‬ ‫8991 إلى (5.07) سنة عام 2002، وانخفض معدل األمٌة خالل نفس‬ ‫الفترة من (6.62% ) إلً (9.12%) إلً 02%.‬ ‫وال ٌخفً على المتتبع بؤن المجتمع اللٌبً هو أحد المجتمعات التً تمر بمرحلة‬ ‫•‬ ‫التحول الدٌموغرافً ، فنتٌجة لعملٌة التحدٌث والتقدم االقتصادي واالجتماعً‬ ‫الذي شهدته البالد خالل السنوات السابقة ، أصبح التغٌر فً الظواهر السكانٌة ،‬ ‫منعكسا فً أحد أثاره ، على تحسٌن المإشرات الصحٌة بصورة عامة ،‬ ‫حٌث ارتفع معدل عمر الفرد وانخفضت معدل وفٌات األطفال واألمهات وصاحب‬ ‫•‬ ‫فً ذلك انخفاض فً الخصوبة والوالدات،‬ ‫وفً إطار المقارنات الدولٌة ، تعد لٌبٌا من بٌن الدول الرائدة التً قطعت شوطا‬ ‫•‬ ‫كبٌرا فً تغطٌة التطعٌمات والتحصٌنات ضد األمراض المعدٌة والسارٌة ، وتدل‬ ‫اإلحصائٌات بؤن نسبة التحصٌنات ضد أمراض الدرن والشلل والحصبة ؛ تصل‬ ‫إلى أكثر من 79 % بٌن األطفال.‬
  • 18. ‫من إحدى الجوانب الهامة التً تدل على ارتفاع المستوى الصحً فً لٌبٌا ؛‬ ‫•‬ ‫هً الحالة الغذائٌة للمجتمع .‬ ‫ولقد أوضحت الدراسات المقارنة لنتائج المسوحات الوطنٌة التً أجرتها جامعة‬ ‫•‬ ‫الدول العربٌة لصحة الطفل واألم فً البلدان العربٌة ؛ إن لٌبٌا تقع على رأس‬ ‫قائمة تلك الدول فٌما ٌتعلق بامتٌاز حالة التغذٌة ومإشراتها اإلٌجابٌة ؛‬ ‫حٌث تتمٌز بضآلة نسبة الوالدات بوزن ناقص ، والتً ال تتعدى نسبتها أكثر‬ ‫•‬ ‫من 7.4 % بٌن األطفال دون الخامسة من أعمارهم ،‬ ‫واألمر ذاته بالنسبة لمإشرات نحافة الطفل أو قصر قامته؛ حٌث ال تتجاوز‬ ‫•‬ ‫الحاالت فً لٌبٌا أكثر من 7.2 % و 51 % على التوالً.‬ ‫وال خالف فً القول بؤن العامل األساسً فً تحسٌن الحالة الغذائٌة للمجتمع‬ ‫•‬ ‫اللٌبً هً قٌاس مدى توفر الغذاء بعناصره األساسٌة للفرد اللٌبً حٌث أمكن‬ ‫الحصول علً معدل 9673 سعر حراري منه.‬
  • 19. ‫• من ضمن مظاهر التنمٌة البشرٌة والتغٌرات االجتماعٌة الواضحة‬ ‫فً المجتمع اللٌبً خالل السنوات الماضٌة ارتفاع القٌمة االجتماعٌة‬ ‫للتعلٌم ، وتصاعد رصٌدها فً إطار النسق القٌمً األوسع للمجتمع ،‬ ‫وعلى ضوء ذلك فإن االرتقاء بالتحصٌل العلمً للفرد أصبح هدفا‬ ‫للغالبٌة العظمى من األسر اللٌبٌة ؛‬ ‫• وبالرغم من العائد الفردي المتؤتً من مواصلة التعلٌم لم ٌعد مقترنا‬ ‫بالدخل المادي العالً ، إال ذلك لم ٌإثر على النظرة االجتماعٌة‬ ‫للتعلٌم باعتباره مكونا أساسٌا لرصٌد الشخصٌة ، وبمثابة بوابة‬ ‫للنجاح فً الحٌاة العلمٌة.‬
  • 20. ‫أما من ناحٌة اإلنفاق فقد وجد بؤن األسرة الواحدة تنفق فً‬ ‫•‬ ‫الجماهٌرٌة العظمى سنوٌا على المواد الغذائٌة حوالً‬ ‫34% من أجمالً اإلنفاق السنوي لألسرة ،‬ ‫ٌلٌها اإلنفاق على السكن حٌث ٌشكل 61%‬ ‫•‬ ‫والمالبس واألحذٌة حوالً 1.31 ،‬ ‫•‬ ‫والنقل والمواصالت 8.8%‬ ‫•‬ ‫والتعلٌم 8.6% ،‬ ‫•‬ ‫والمنسبات االجتماعٌة والنفقات األخرى حوالً 2.4 %.‬ ‫•‬
  • 21. ‫أما على مستوى األنفاق العائلً لألسرة على السلع الغذائٌة فً لٌبٌا‬ ‫•‬ ‫فقد وجد أن اللحوم واألسماك تشكل حوالً 63 % من إجمالً‬ ‫األنفاق على السلع الغذائٌة‬ ‫والخضراوات الطازجة والمعلبة 51 % ،‬ ‫•‬ ‫والفواكه الطازجة والمعلبة 01 % ،‬ ‫•‬ ‫الحلٌب ومشتقاته 7.01 % ،‬ ‫•‬ ‫الحبوب ومشتقاتها 7.01 %،‬ ‫•‬ ‫أما والبقولٌات والتوابل والزٌوت والدهون والسكر 7.71 % تقرٌبا.‬ ‫•‬ ‫ولقد وجد بؤن األنفاق ٌزداد على مختلف السلع بما فٌه السلع‬ ‫•‬ ‫الغذائٌة مع عدد المشتغلٌن وذوي الدخل فً األسرة .‬
  • 22. ‫• أن ظاهرة محدودٌة الدخل فً الجماهٌرٌة العظمى ال تتطابق مع‬ ‫المؤلوف لظاهرة " الفقر المزمن " .‬ ‫• فإذا أفترض بؤن هناك ضعفا فً مإشرات اإلنفاق واالستهالك‬ ‫ومإشرات العمل فال ترتبط طردٌا مع مإشرات التمتع بالخدمات‬ ‫العامة أو مإشرات فقر القدرات كً تصبح ظاهرة موصفة بالفقر‬ ‫المزمن .‬ ‫• وقد ٌطلق علٌه مجازا تعبٌر الفقر المإقت، الذي ٌحدث من النقص‬ ‫المفاجئ أو التدرٌجً للقدرة الشرائٌة والذي ٌإثر على أوضاع ذوي‬ ‫الدخل المحدود والثابت ، وٌإدي إلى بعض من شرائحه بالهبوط إلى‬ ‫ما دون مستوى خط الفقر.‬
  • 23. ‫جمهورٌة السودان‬ ‫ٌتمتع السودان بموارد ضخمة من المٌاه منها 5.81 ملٌار متر‬ ‫•‬ ‫مكعب/سنة من نهر النٌل و0044 ملٌار متر مكعب من المٌاه‬ ‫الجوفٌة غٌر مستغلة أي ما ٌعادل متوسط النٌل لمدة 05 سنة بجانب‬ ‫مٌاه األمطار.‬ ‫تقدر مساحة السودان الكلٌة بحوالً 0185052 كٌلومتر مربع‬ ‫•‬ ‫وتصل األراضً الصالحة للزراعة حوالً 002 ملٌون فدان ؛‬ ‫•‬ ‫المستغل منها حالٌا ال ٌتعدى 51 % فقط‬ ‫•‬ ‫وحوالً 052 ملٌون فدان أخري عبارة عن غابات ومراع وأراض‬ ‫•‬ ‫مغطاة بالشجٌرات.‬
  • 24. ‫• ٌملك السودان ثروة ضخمة من الثروة الحٌوانٌة تغطً‬ ‫احتٌاجات السودان والجماهٌرٌة بالكامل و05% من‬ ‫احتٌاجات الوطن العربً .‬ ‫• وٌستطٌع السودان أن ٌغطً احتٌاجاته واحتٌاجات‬ ‫الجماهٌرٌة من الحبوب مثل الذرة الرفٌعة والقمح والقطن‬ ‫والحبوب الزٌتٌة والجلود،‬ ‫• وٌمكن إقامة بعض الصناعات الغذائٌة علً المنتجات‬ ‫الزراعٌة لسد حاجته وحاجة الجماهٌرٌة من بعض السلع‬ ‫الغذائٌة المصنعة‬
  • 25. ‫وحٌث إن عدد السكان فً كل من الجماهٌرٌة والسودان ٌتزاٌد‬ ‫•‬ ‫بمعدل نمو عال وأن الهٌكل السكانً شاب فحوالً 93 %- 05%‬ ‫من السكان أعمارهم تقل عن 51 سنة ،‬ ‫وهذا بدوره ٌإدي إلً انخفاض حجم القوى العاملة وزٌادة معدل‬ ‫•‬ ‫اإلعالة فً المجتمعٌن،وتصل نسبة اإلعالة فً المجتمع اللٌبً‬ ‫والسودانً حوالً 1 : 4 .‬ ‫أي بمعنى أن كل اقتصادي ٌعول أربعة أشخاص ، بمعنى آخر أن 08‬ ‫•‬ ‫% من سكان األقطار الثالثة خارج النطاق االقتصادي‬ ‫وهذا العامل من أحد معوقات اإلنتاج الزراعً والصناعً فً هذه‬ ‫•‬ ‫األقطار‬
  • 26. ‫• ولسد الفجوة الغذائٌة ٌجب االستفادة من كمٌات المٌاه الضخمة ومن األراضً‬ ‫الزراعٌة غٌر المستغلة فً السودان والرأس المال اللٌبً واالستفادة من‬ ‫القوانٌن والتشرٌعات السودانٌة الجدٌدة بشؤن االستثمار والخبرة الفنٌة‬ ‫المصرٌة فً المجاالت المخلفة وخصوصا فً القطاع الزراعً،‬ ‫• وذلك لخلق مشارٌع مشتركة لفائدة األقطار الثالثة .كما ٌجب تطبٌق جمٌع‬ ‫االتفاقٌات المبرمة بٌنهم ومن بٌنها اتفاق التكامل بٌن الجماهٌرٌة والسودان‬ ‫واالتفاقٌة البٌطرٌة الصحٌة الستٌراد اللحوم بٌن القطرٌن.‬ ‫• وٌمكن مد النهر الصناعً بالمٌاه المستدامة عن طرٌق توصٌل المٌاه الجوفٌة‬ ‫السودانٌة بحوض مٌاه الكفرة الذي ٌمتد إلً كل من السودان ومصر وتشاد‬ ‫والنٌجر ففً حالة تنفٌذ مثل هذا المشروع فسوف تستفٌد كل البلدان الواقعة‬ ‫على حوض مٌاه الكفرة.‬