سورية في السياسة ومستقبل الصراع على السلطة
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Like this? Share it with your network

Share

سورية في السياسة ومستقبل الصراع على السلطة

on

  • 1,448 views

 

Statistics

Views

Total Views
1,448
Views on SlideShare
1,448
Embed Views
0

Actions

Likes
0
Downloads
16
Comments
0

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Adobe PDF

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

سورية في السياسة ومستقبل الصراع على السلطة Document Transcript

  • 1. ‫سورية في السياسة ومستقبل الص اع عمى السمطة‬ ‫ر‬ ‫ي والطائفي"‬‫"من التمثيل الطبقي إلى التمثيل العشائر‬ ‫07 يونيو 2773‬ ‫صبلح عمي نيوف‬ ‫إن لكل عصر انحطاط في التاريخ لو ما يمي ه، غم العديد من التقاطعات التي تمتقي وتجمع بين الدول والمجتمعات المنيا ة أو عمى‬ ‫ر‬ ‫ز ر‬ ‫حافة االنييار، فإن لكل انييار وتأخر وانحبلل أسبابو، اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا وأيديولوجيا وكعرب نضيف ليذه األسباب العامل‬ ‫الديني، فما من أمة في األرض التصقت بالدين وفسرت بو كل شيء كما فعل العرب. حتى الييود غم عبلقتيم "الحميمة" بالدين لم‬ ‫ر‬ ‫يفعموا كما فعمنا!!‬ ‫سورية... عش ات الحضا ات ال اقدة تحت الت اب في غربة عن األىل والوطن واالنتماء. عرفت القوانين والتنظيم السياسي، والتعددية‬ ‫ر‬ ‫ر ر‬ ‫ر‬ ‫الفكرية والدينية قبل اإلسبلم والمسيحية وقبل كل الرسل والرسائل، اكتشف الفينيقيون والكنعانيون العولمة قبل أي شعب آخر، فاجتاح‬ ‫ع سمير أمين نظريتو عن الم اكز واألط اف والتطور‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫اقتصادىم البحر المتوسط وكانوا ىم المركز واآلخرون ىم األط اف قبل أن يختر‬ ‫ر‬ ‫البلمتكافئ، سورية التي صدرت الذىب والمنسوجات والسفن ورجال السياسة إلي أوربا وعممت العالم أول أبجدية في التاريخ. سورية‬ ‫اآلن قبيمة غزتيا جحافل من البرب ة فتحولت اقدم عاصمة في الدنيا إلى عة تضم مجموعة من عاة، بطالة، فقر، ع، استبداد،‬ ‫جو‬ ‫الر‬ ‫مزر‬ ‫ار‬ ‫سجون.....‬‫سورية عدد سكانيا ثمانية عشر مميون مواطن اغمبيم مواطني درجة ثانية، فييا اكثر من ألف جل يمارس السياسة رسميا تحت اسم،‬ ‫ر‬ ‫القيادة القطرية والقومية والبرلمان ومجمس الوز اء والجيش... الخ. اكثر ممن يمارسون السياسة في ال اليات المتحدة، وما النتيجة؟؟!!‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫لماذا وصنا إلى ىذا الطريق المسدود؟‬ ‫أصل المأساة، والنمو المشوه‬ ‫ي وميكانيزماتو اإلنتاجية دون االرتكاز عمى قاعدة أساسية وميمة لكل ئ‬ ‫قار‬ ‫من الصعب فيم أسموب و أداء العقل السياسي السور‬ ‫وباحث في المسألة السورية. وىي في جزئيا األول تتكون من التشكيبلت الطائفية والعرقية التي كونت جعية السياسية في سورية،‬ ‫المر‬ ‫ء األول ومنتج لو في أن واحد.‬ ‫والثاني النظام االجتماعي واالقتصادي والثقافي الذي ىو انعكاس لمجز‬ ‫بناء عمى ذلك، سنقسم ىذه الد اسة لثبلثة أقسام رئيسية:‬ ‫ر‬ ‫1. سورية منذ نيايات القرن التاسع عشر وحتى االستقبلل 7491.‬ ‫2. منذ االستقبلل حتى انقبلب 8 آذار 3691.‬ ‫3. بعد انقبلب آذار حتى اليوم.‬ ‫ي والطائفي المتأخر والمنحل. ففي الريف‬‫1. يميز ىذه الفت ة من تاريخ سورية استم ار سيط ة الدولة العثمانية، ومجتمعيا العنصر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫كانت ممكية األرض تعود إما لمسمطان أو اإلقطاعي أو جل الدين[الرسمي]، ىذا الثالوث المخرب في تاريخ سورية وما ال. عبر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫تحالف يبر ه الفوز بالدنيا واآلخ ة، إضافة لحب التيرب من الض ائب والخدمة اإلل امية.‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أما في المدينة، لم تكن اكثر تحضر في عاداتيا وتقاليدىا من الريف، بل عمى العكس من ذلك كانت بعض األرياف السورية اكثر‬ ‫ا‬‫انفتاحا عمى الصعد المذكو ة كما في غرب سوريا وأقصى الشمال الشرقي [ بعض االقميات المسيحية والمسممة]، باستثناء حمب ودمشق‬ ‫ر‬ ‫كما ى بعض الباحثين " منير موسى، الفكر السياسي العربي"، حيث كانت حمب مركز جوازية التجارية السورية ومنيا انطمقت‬ ‫ا لمبر‬ ‫ير‬ ‫األفكار التحررية واالنفتاحية عمى يد المسيحيين السوريين فييا، أما دمشق التي لعبت دور عاصمة الخبلفة األموية، استمرت في عيد‬
  • 2. ‫السمطنة العثمانية كممثل رئيسي لمتحالف مع اإلمب اطورية المسممة لبني عثمان، عموما كانت المدن السورية مركز جوازية‬ ‫ا لمبر‬ ‫ر‬ ‫ى كيف استمرت في لعب ىذا الدور حتى اآلن.‬‫واألرستق اطية والموظفين الكبار وسنر‬ ‫ر‬ ‫عمى الصعيد الطبقي، يمكن تحديد الطبقات التالية في سوريا آنذاك:‬‫ي وكبار رجال الدين والموظفين والضباط، فيذا تحالف‬‫أ. األرستق اطية، بكافة محتويتيا وامتيا اتيا، وتضم اإلقطاعي و جو ي التجار‬ ‫البر از‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫تاريخي موضوعي بين المال والدين والقوة أو العنف أو العسكر.‬ ‫ىا ممثمة لمطبقة الوسطى، كونيا ضمت المعممين والصحفيين والمحامين واألطباء، والتي كانت الحامل‬ ‫ب. جوازية، ويمكن اعتبار‬ ‫البر‬ ‫االجتماعي لمفكر القومي والتحرر عن السمطة العثمانية.‬ ‫ت. البروليتاريا الرثة، حسب التعبير الماركسي وىي ما تبقى من المجتمع.‬ ‫ىذا التقسيم الطبقي انتج اتجاىين أساسيين في عممية الص اع عمى المجتمع والسمطة:‬ ‫ر‬ ‫أ. اتجاه منفتح يدعو إلى القيم الديمق اطية والبرلمانية والميب الية وقد مثمو، ح انطون وشبمي شميل باقتدار، والى حد ما عبد حمن‬ ‫الر‬ ‫فر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ي الفردية، كانت في غالبيتيا‬‫الكواكبي. من المبلحظ ىنا أن الحركة الوطنية التحررية والعممانية والتي دعت إلى حرية المواطن السور‬ ‫من المسيحيين الذين نقموا فك ة القومية عن أوربا كي تكون في مواجية مع فك ة األمة اإلسبلمية و حيث أن المسيحيين عانوا ظمما‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫كبير آنذاك، وعممية االستم ار تحت حكم إسبلمي يعني انيم أىل ذمة، أما مع حكومة قومية فعمى األقل ىم عرب كالبقية.‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫ي الميم‬‫ع التنوير‬‫أما الكواكبي، دعى إلى رفع االستبداد وبعض الحريات لكنو كان موظفا مرموقا عند العثمانيين ولم ح ذاك المشرو‬ ‫يطر‬ ‫بل تركزت دعوتو عمى الخبلفة اإلسبلمية وبالتالي لم يأت بجديد عمى الصعيد السياسي أو تنظيم الحكم.‬ ‫ب. اتجاه جعي، تربع عمى قيادتو، ع ة العابد و الشيخ أبو اليدى الصيادي، حيث التقت فيو مصالح رجال الدين مع اإلقطاع.‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫الص اع الطائفي والعائمي:‬ ‫ر‬ ‫ليس غريبا بان نقول إن المدن السورية كانت مقسمة حسب االنتماء الطائفي والعرقي والعائمي‬ ‫بحيث يشكل كل انتماء من ىذه االنتماءات دولة ضمن دولة وان كانت منقوصة السيادة أو تامة حسب تعامميا مع السمطات المحتمة‬ ‫سياسيا وماديا.‬ ‫طائفيا: وجد في دمشق أحياء لممسممين والمسيحيين والييود، وما الت معالميا قائمة حتى اآلن في دمشق خاصة في أحياء باب توما‬ ‫ز‬ ‫الدويمعة والقصاع المسيحية، و أ حياء المسممين مثل الشاغور والميدان. إذا الكانتونات المغمقة ليس عادة مقتص ة عمى الييود، وأي‬ ‫ر‬ ‫ح رؤية الكانتونات المسيحية واإلسبلمية، ولم تستطع جميع الحكومات القومية والعروبية مع كل‬‫ائر لدمشق يستطيع بكل وضو‬ ‫ز‬ ‫منظرييا األشاوس، لم تستطع دمج حيين مع بعضيما في دمشق فما بالك أن تحقق أكذوبة الوحدة العربية.‬ ‫عرقيا: حي األك اد ما ال قائما حتى اآلن في دمشق، وحي المياجرين من أصول أوربية وعربية كالج ائر مثبل.‬ ‫ز‬ ‫ر ز‬ ‫عائميا: حي آل البر ي آل الحو اني في حماة، حي السادات و ي و الخطيب في دمشق...الخ.‬ ‫البكر‬ ‫ر‬ ‫از‬‫ي‬‫ربما ح سؤال عن جدوى مناقشة ىذه القضايا في المجتمع والسياسة في سوريا، ىذا ما سن اه في ما بعد وكيف أن المجتمع السور‬ ‫ر‬ ‫يطر‬ ‫بقي عمى حالو التشتتية حتى اآلن.‬ ‫ىذه التقسيمات الطائفية كانت النواة األساسية ليس لحروب طائفية وانما لتأسيس فكر سياسي مستند إلى العقمية الطائفية والقبمية‬ ‫والعائمية وىو مستمر حتى اآلن.‬ ‫ع في دمشق وحمب، كالص اع بين أس ة الكواكبي والصيادي في حمب بحجة من ينتمي اكثر إلى النبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وبقيت بعض العائبلت تتصار‬ ‫محمد وال البيت طمعا في مكاسب جديدة ونفوذ اكبر.‬ ‫ي يعود لؤلسباب التالية:‬‫مع بدايات القرن العشرين يمكن مبلحظة ح اكا اجتماعيا وسياسيا أصاب المجتمع السور‬ ‫ر‬ ‫1. االحتبلل الفرنسي ودخول الثقافة الفرنسية إلى المنطقة، وأفكار التحرر والنيوض ضد اإلقطاع ورجال الدين.‬ ‫2. سيط ة االستعمار البريطاني عمى الدول المجاو ة لسورية.‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 3. ‫3. نجاح البعثات التبشيرية ومن ثم الجامعة األمريكية في استقطاب أعداد ميمة من السوريين.‬ ‫واذا كنا أطمقنا في بداية المقال عمى اإلقطاع والعسكر ورجال الدين صفة الثالوث المخرب، ماذا بإمكاننا أن ننعت الثالوث الجديد في‬ ‫الحياة السياسية السورية ؟‬ ‫التيار الديني [السياسي]، والقومي والماركسي.‬ ‫من المحير في تركيبة دعاة السياسة في سورية أن ينادى مثبل بالماركسية من ماذنة الجامع!‬ ‫وان تنشا تيا ات قومية تدعوا إلى العممانية وتقول أن العروبة جسد واإلسبلم ح !‬ ‫رو‬ ‫ر‬ ‫في حين أن التيار الديني السياسي لم يتمكن ولو في لحظة معينة أن يقدم أي ح جديد‬ ‫طر‬ ‫عمى صعيد نظام الحكم سوى اجت ار وبكاء األطبلل في مكة والمدينة.‬ ‫ر‬ ‫سورية وقعت فريسة أمام ىذه التيا ات الثبلثة وبدأت تئن بين جماعة حسن البنا وسيد قطب‬ ‫ر‬ ‫ولينين وستالين، ثم صبلح البيطار ميشيل عفمق.‬ ‫ليس ىذا ىو مكان الخوض في الطروحات الفكرية واأليديولوجية لكل تنظيم أو جماعة، خصوصا أننا في ىذا المقال نترقب الص اع‬ ‫ر‬ ‫عمى السمطة من باب العقمية الطائفية والعشائرية والعائمية.‬ ‫نظ ة عامة تقييمية ليذه المرحمة:‬ ‫ر‬ ‫من الصعب أن تصدر حكما عمى فرد بب اءة أو إدانة، فما بالك أن تحكم عمى تاريخ شعب، فيذا أمر في غاية الخطو ة. غم ذلك‬ ‫ر ر‬ ‫ر‬ ‫سنضع أنفسنا في دائ ة الخطر واستف از اآلخرين لنقدنا وتصويب األخطاء، فيذا ال يفسد لمود قضية، وانما مساىمة في إغناء الفكر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫وانا ة لطريق في حقل الغام:‬ ‫ر‬‫1. فشل جميع المشاريع التي طرحيا بعض المتنورين السوريين، من مبادئ حول الحرية والديمق اطية وتحرر الم أة والميب الية السياسية‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫واالقتصادية. ليس فقط لوجود الدولة العثمانية كمحتل الربعة قرون، وانما لئليديولوجية الدينية التي قادت عمميا التخريبي خبلل ىذه‬ ‫ع ال يستند إلي اإلسبلم بمفيوم {آل طغرل}.‬‫المرحمة، من قمع لكل فك ة ومشرو‬ ‫ر‬ ‫ع الديمق اطي والوطني ذو الصبغة السورية، ىذا‬ ‫ر‬ ‫2. إن غياب الحرية الدينية لجميع االقميات التي تعيش في سورية أدى لتأخر المشرو‬ ‫ع الذي تطالب بو التيا ات اإلسبلمية اآلن.‬ ‫ر‬ ‫المشرو‬ ‫3. قبول المنظرين اإلسبلميين وجماعاتيم بأي جية خارجية يمكن أن تحكم الببلد عمى شرط أن تكون مسممة تحت عنوان األمة‬ ‫ج األجنبي إذا كان مسيحيا وعممانيا، يمكن مبلحظة نتاج ىذا الفكر حديثا،عندما غزت إس ائيل لبنان لم يكن‬ ‫ر‬ ‫اإلسبلمية، ورفض الخار‬ ‫ىناك ذاك الموقف العربي اإلسبلمي العظيم حيث كانت النظ ة لمبنان انو مسيحي عميل منتم إلى الغرب وبالتالي مامن أحد حرك‬ ‫ر‬ ‫ساكنا عمى المستوى اإلقميمي من دعاة األمة اإلسبلمية.‬‫ح في قمب وصدر‬‫بينما عندما غز صدام حسين إي ان وقف الخميجيون معو كون إي ان دولة شيعية، ليس اليدف ىنا التذكير بيذه الجرو‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫جيا.‬‫أبناء المنطقة، ولكن لمتدليل عمى البنية الطائفية والعشائرية التي ما الت تحكم وتنتج نظرتنا لمص اع السياسي داخميا وخار‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫4. ال يمكن ألي مجتمع ديني أن يبني ديمق اطية أو برلمانية فيو بالضرو ة معاد ألي فك ة ليب الية حيث يريد توحيد الجميع تحت الو‬ ‫ر ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫واحد ودين واحد وىذا ما يتنافى مع ابسط حقوق الفرد وحريتو.‬ ‫5. السمطة السياسية بقيت بيد تحالف طبقي بين العسكر ورجال الدين واصحاب المال، مع التحفظ ىنا عمى مفيوم الطبقة الغير‬ ‫مكتمل عند أي من المذكورين.‬ ‫ما بعد االستقالل والص اع المستمر‬ ‫ر‬ ‫تغيب الد اسات الدقيقة وخاصة اإلحصائية منيا لمحالة الديمغ افية في سورية، لقد كان المجتمع في غالبيتو اقرب لمبداوة الفكرية‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫واالجتماعية. ففي األربعينات والخمسينات من تاريخ سورية نجد أعداد كبي ة ممن يأتون إلى الدنيا يسجمون في القيود المدنية بعد‬ ‫ر‬‫سنوات من الدتيم. وكانت سورية مع بداية االحتبلل الفرنسي حسب ما توفر من معمومات 111011301 نسمة، وحتى االستقبلل لم‬ ‫و‬ ‫يصل عدد سكان سورية إلى ثبلثة مبليين نسمة.‬
  • 4. ‫بقي النموذج اإلقطاعي ىو الغالب أو المسيطر في الحياة االقتصادية واالجتماعية، حيث مجموعة من المبلك مقابل غالبية الشعب‬ ‫األمية والمستغمة والمسحوقة من البؤس والفقر والجيل.‬‫ضمن ىذا النموذج البدائي والذي تشكل فيو الطبقات المسيط ة، دينية ومالية وعقارية، نموذج مغرق في التقميدية. يبلحظ االستم ار في‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ي إلى العديد من الطبقات غم نياية االحتبلل العثماني والفرنسي، فيذا لم يشكل تطور نوعيا ميما عمى صعيد‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫انقسام المجتمع السور‬ ‫السياسة والمجتمع، بل أعادت الطبقات إنتاج نفسيا بشكل اكثر استغبلال لمدولة والمجتمع واكثر التصاقا وعمالة لؤلجنبي.‬ ‫وباختصار شديد نتحدث ىنا عن الطبقات التالية:‬ ‫1. جوازية الكبي ة التقميدية: من تجار األسواق، والمبلك العقاريين ومنيا انحدر العديد من السياسيين السوريين.‬ ‫ر‬ ‫البر‬ ‫2. جوازية الكبي ة الحديثة: اكثر انفتاحا عمى االقتصاد وعصر نتو، والتطور الصناعي والتقني.‬ ‫ر‬ ‫البر‬ ‫3. الطبقة الوسطى: وكانت اقل وضوحا في ماىيتيا كطبقة، أثناء االحتبلل العثماني. وفي ىذه المرحمة أصبحت تتكون من طبقة‬ ‫قاد ة عمى تفريخ العديد من عامات السياسية، كما اشتد نفوذىا بعد ىزيمة 8491 في فمسطين. عندما بدأت تحمل السمطة أسباب‬ ‫الز‬ ‫ر‬‫اليزيمة وضعف الجيش، ومن ىنا بدأت تييئ نفسيا لبلنقضاض عمى الحياة السياسية في الببلد. وىذا يفسر حالة االنقبلبات العسكرية‬ ‫التي عاشتيا سورية بعد االستقبلل.‬ ‫يمكن القول أن ىذه الطبقة غم احتوائيا عمى أعداد كبي ة من المتعممين والمثقفين إال أن تحالفيا مع العسكر أوصل الببلد إلى طريق‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مسدودة سياسيا واقتصاديا وانتج فيما بعد األنظمة الديكتاتورية العسكرية، إضافة لعدم فيميا ىا في قيادة المجتمع والدولة وتحديث‬ ‫لدور‬ ‫البنى التقميدية، فقد فضمت التحالف معيا عمى أن تحدث أي تغيير.‬‫فعمى سبيل المثال شارك مؤسس البعث ميشيل عفمق في انقبلب سامي الحناوي كوزير لممعارف، وكان جبلل السيد عضو في المجمس‬ ‫النيابي. كما بارك البعث العربي انقبلب حسني عيم بمذك ة عفمق بتاريخ 84911415 وجاء فييا " من دواعي االغتباط أن ن اكم‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الز‬ ‫ي، ما كان ليذا الشعب من التأثير الكبير في تحقيق االنقبلب ".‬‫تسجمون في بيانكم الذي أذعتموه أمس عمى الشعب العربي السور‬ ‫ي، وىو انقبلب لم يسمع بو‬‫نبلحظ ىنا الب اعة في النفاق والكذب عندما يعتبر البعثيون أن انقبلب عيم كان بواسطة الشعب السور‬ ‫الز‬ ‫ر‬ ‫حتى المقربون من حسني عيم !!‬ ‫الز‬‫ى وتعميم التربية العسكرية وتوجيو الثقافة نحو أمجاد األمة، ربما‬‫في حين بارك اإلخوان المسممون ىذا االنقبلب مطالبين عيم بالشور‬ ‫الز‬ ‫الن عيم كان من بقايا الخبلفة اإلسبلمية التركية بما يحممو من حب عظيم لتركية فقد كان يتكمم التركية اكثر من العربية.‬ ‫الز‬ ‫والشيوعيون وحدىم وقفوا ضد االنقبلب وقبض وقتيا عمى [احمد محفل، عبد الفتاح الزلط، ناظم الصقال ].‬ ‫ولمتذكير بتاريخ 949116131 في برقيتو ميشيل عفمق إلى عيم قال في بدايتيا " إننا في قموبنا وعقولنا أردنا ىذا االنقبلب منذ‬ ‫الز‬ ‫الساعة األولي ونعتبر أن واجبنا ىو في خدمتو وتأييده ".‬ ‫ويبقى السؤال معمقا كيف لمجموعة ممن يعتبرون أنفسيم شخصيات وطنية أن يشاركوا في نظام يقوده من خطف قائده وزميمو في‬ ‫الجيش ثم قتمو بطريقة في غاية الحقد دون أية محاكمة إن ق ار قضائي ؟؟‬ ‫ر‬‫غم خطف سامي الحناوي لحسني عيم وتصفيتو مباش ة بالرصاص عمى طريق القنيط ة ليبل مع محسن البر ي، بادر الجميع لتأييد‬ ‫از‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الز‬ ‫فر‬ ‫الحناوي. كيف الوقوف و اء من يقتل؟ ل ال أننا نحمل نفس العقمية‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫أح ابا وأف ادا.‬ ‫ر‬ ‫ز‬
  • 5. ‫سوريا.. قطار يسير عمى وقود الص اع الطبقي والطائفي‬ ‫ر‬ ‫07 يونيو 2773‬ ‫"إن السياسات الطائفية وأم اضيا النتنة العفنة، لم تكن يوما من األم اض السارية عمى المستوى الشعبي في سورية بل كانت أم اض‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫النخب السياسية والدينية"‬ ‫ع بحساسية فائقة داخل التركيبة الذىنية واالجتماعية والسياسية لسورية، وذلك لعدة أسباب:‬‫يمتاز ىذا الموضو‬ ‫ي والعائمي، وبالتالي منطق القبيمة‬‫ي يغمب عميو الطابع البدوي والعشائر‬‫1. المجتمع السور‬ ‫" االقربون أولى بالمعروف " ىو األقوى والسائد. خاصة في مجتمع تغيب عنو المؤسسات، واكبر‬ ‫ىا.‬ ‫مؤسسة ىي الدولة، وىي شريك أساسي في المعبة الطائفية من خبلل النظام السائد الذي يسير‬ ‫2. يسيطر الغموض عمى الخطاب السياسي والديني لمنخب الدينية والسياسية، فمم نسمع أي االتجاىات الدينية مثبل في شطب مادة‬ ‫ر‬ ‫من الدستور حول دين رئيس الدولة، وىل بالضرو ة أن يكون مسمما موحدا.‬ ‫ر‬ ‫أين المشكمة لو كان الرئيس مسيحيا أو ممحدا؟ إذا أعطى أل الدنا المدرسة والمشفى والجامعة والخبز والحميب. ىل المشكمة في أن‬ ‫و‬ ‫الرئيس يصمي أو يصوم أو يستيقظ ليبل من اجل الت اويح؟ ىل اهلل بحاجة لحزب يدافع عنو ويتبنى أيو؟ أليس ىو الجبار القادر؟ انو‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫يفعل ما يشاء . ىل فعبل نحن بحاجة في ىذا القرن لمن يقول لنا ىذا حبلل وذاك ح ام أما كل شيء واضح كالشمس؟ ىل إذا ولدت‬ ‫ر‬ ‫ى، ال يحق لي أن أكون رئيسا؟ أما اهلل اختار ىذه ال الدة؟ ال اعت اض عمى حكمو!! وىل‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫في القامشمي أو الحسكة أو وادي النصار‬ ‫حقيقة المسممون كما ىم اآلن في أفغانستان حيث كانت الم أة تمد بق ار سياسي، وق ار ممثمي اهلل في األرض ىم خير أمة جت‬ ‫أخر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ىا فاطر ىو نفسو العبلن إسبلمو قبل أن‬ ‫لمناس؟ أم ىي دعاية انتخابية كالتي أتى بيا عفمق أن البعث جاء ليحاب الطائفية وغبر‬ ‫يرحل ويترك لنا كل ىذه األم اض.‬ ‫ر‬‫ىل اهلل بجبللتو يميز ابن البلذقية عن دير الزور؟ إذا كان الجواب ال فمماذا نطمب أن يكون دين رئيس الدولة اإلسبلم؟ الجميع سيقول‬ ‫ىذا أي ابن حنبل وذاك لمغ الي والمودوي ال يرضى وسيد قطب غير مقتنع والعطار يختمف وعدنان سعد الدين مصر عمى‬ ‫ز‬ ‫ر‬‫أيو....وىكذا يضيع المشفى والجامعة والخبز والحميب. ويكبر أبناء إس ائيل ويتعممون الذ ة والفنون والموسيقا، ونحن نبني كل يوم ألف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫خ وقنبمة نووية!!‬‫جامع، وىم يبنون ألف صارو‬ ‫انقالب 8 آذار 1961.. المؤتمر الثاني لسقيفة بني ساعدة:‬ ‫لقد عممن التاريخ انو في ببلدنا فقط ىو عدو لمفق اء ويمفظيم خارجو ببل رحمة، منذ القيادة القريشية األرستق اطية لئلسبلم واحتكا ه‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ىا. كل المعتقدات اإليمانية تقف إلى جانب الضعفاء والفق اء نظريا، وتسحقيم‬ ‫ر‬ ‫فقييا وألييا، وكأننا نعيش في تمك المحظة ولم نغادر‬ ‫حة.‬‫ج عمييم!! ما أشبو اليوم بالبار‬‫بمخالبيا عمميا، خاصة عندما تبرر ألولي األمر ما يفعمون وتحرم الخرو‬ ‫سوريا المناخ العام قبل االنقالب:‬ ‫حاول عبد الناصر المستحيل إلسقاط حكومة خالد العظم التي كانت تييئ الببلد الىم استحقاقات في تاريخيا:‬ ‫1. إلغاء حالة الطو ئ . 2. إعادة الحياة الديمق اطية. 3. قانون لتنظيم األح اب والصحافة.‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫حيث بدا الناصريون بمحاولة الرشوة لمناس " يبدو انو عادة قديمة " وتحريضيم عمى العظم، وعارض األخوان المسممون عامة عصام‬ ‫بز‬ ‫العطار أي انتخابات ح ة ألنيا ستقود لنجاح االشت اكيين في البرلمان القادم. النيم سجموا نجاحات ىامة في االنتخابات السابقة. [‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫اكرم الحو اني، مذك ات ص 5213 ]‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫عمما أن السمطة كانت بيد مأمون الكز ي والضباط الموالين لئلخوان المسممين والتجار، حتى اإلقطاع كان ضد العظم بعد جديتو في‬ ‫بر‬ ‫تنفيذ اإلصبلح الز اعي.‬ ‫ر‬
  • 6. ‫لتعود بنا تحالفات اإلقطاع والدين والتجار والعسكر إلى ما كنا قد أشرنا إليو في المقال السابق بأنو تحالف تاريخي موضوعي ضارب‬‫ىا إلى صبلح البيطار، وجريدة المواء‬ ‫الجذور في أعماق التاريخ. أما الناطق الرسمي باسم التحالف فكان جريدة البعث التي يعود امتياز‬ ‫لئلخوان المسممين.[ المرجع السابق]‬‫وقد تكررت زيا ات العطار إلى حماه وتحريضو لؤلسر اإلقطاعية، واتخذ من المسجد في وسط جامعة دمشق منبر لمتحريض واالعتداء‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫عمى جماعة االشت اكيين العرب.‬ ‫ر‬ ‫عمى الصعيد االقتصادي: ح العظم برنامجو المتكون من مجموعة من المشاريع اإلنمائية، وعمى أسيا سد الف ات والمستوى‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫طر‬ ‫المعيشي لممواطنين. وكان العظم من السباقين ح التبلزم بين الديمق اطية السياسية والديمق اطية االجتماعية، يقول العظم في‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لطر‬ ‫صحيفة ال أي العام تاريخ 2691121122‬ ‫ر‬ ‫" إن طبيعة ببلدنا ال تسمح بعد ألي حزب سياسي أن تكون لو األغمبية المطمقة في ىذه المرحمة لينفرد بالحكم لوحده، وكل محاولة ال‬ ‫تعكس واقع الشعب وا ادتو ة لن تكون نتائجيا خي ة ال عمى الذي يصطنعيا ال عمى الوطن، االقتصاد ىو الموجو الحقيقي لمسياسة،‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لذلك ى دوما أن ب امج التنمية في ببلدنا ىي ا القضايا التي يجب أن نعالجيا ال يمكننا الوقوف في وجو المطامع االستعمارية‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫أر‬‫الصييونية إال بقدر ما نحققو لببلدنا في الميدان االقتصادي ". في ىذا الوقت الذي يقدم فيو خالد العظم دروس في السياسة واالقتصاد‬ ‫بعمق رجل سياسة قمما عرفت سورية مثمو في البعد االست اتيجي في االقتصاد والسياسة، في ىذا الوقت كان عصام العطار شارف‬ ‫ر‬ ‫عمى إنياء جولتو في سورية محرضا ومثير الناس ضد خالد العظم، واقفا مع األمريكان ضد الشيوعية في المنطقة، ولم يتفيم العطار‬ ‫ا‬ ‫أن العظم يسير في طريق خصخصة االقتصاد ال الشيوعية، وقد وضع العظم وقتيا مشاريع في غاية األىمية مثل:‬ ‫ي والتي ال تممكو سورية حتى ىذه المحظة.‬‫إنشاء بورصة لؤلسيم المالية، و إنشاء أسطول تجار‬ ‫ي [ اجع اكرم احو اني].‬ ‫ر‬ ‫كما ازداد اإلنتاج الز اعي ونشط الحقل الصناعي وحركة المطا ات والتجا ة وثبت قوة النقد السور ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫ى األستاذ اكرم الحو اني في مذك اتو [ ص 9313 ]، أن مسؤولية تآكل الوضع في سوريا من الداخل كانت تقع عمى عاتق األخوان‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ير‬ ‫المسممين بقيادة عصام العطار الذي كانت لو اليد الطولى في انييار الوضع الديمق اطي. وظيرت بوادر ىذا التآكل منذ‬ ‫ر‬ ‫169119182 وانقبلب االنفصال بما يحمل من طابع إخواني، والذي جعل األخوان المسممين يترشحون مع اإلقطاع في قائمة واحدة‬ ‫في حماه وقد مثل فييا األخوان مصطفى الصيرفي ونعسان عروانة، لكنيا سقطت بكامميا.‬ ‫ىذا السقوط ترك في نفس العطار آثار سيئة لمغاية، فتحالف مع الناصريين والقيادة القومية لحزب البعث لمتحريض عمى الشغب في‬ ‫ا‬ ‫عدة مدارس في سوريا. يقول العظم في مذك اتو ص 273:" لقد ثبت لي بعد انقبلب الثامن من آذار كيف كان العطار يخادعنا، لقد‬ ‫ر‬ ‫أحسنت الظن بو طويبل ولكن تكشف لي فيما بعد انو كان ذا عشرين وجو وخمسين لسان ".‬ ‫واستمرت المخاب ات المصرية بإثا ة االضط ابات في سورية مت افقا ذلك مع نشاط األخوان المسممين، واثا ة الفتنة الطائفية في مدينة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫حمص { بين اإلسبلم والمسيحية } ورفع العطار شعار محاربة الشيوعية واإللحاد في الوقت الذي ح فيو العطار عمى اكرم الحو اني‬ ‫ر‬ ‫اقتر‬ ‫في منزل بشير العظمة نائب رئيس الوز اء، إقامة جبية تضم االشت اكيين العرب واألخوان والشيوعيين. ضمن ىذه الظروف كان عبد‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الناصر يقيم العبلقات الودية مع إدا ة كندي لمحصول عمى القروض، مقابل ضرب األح اب اليسارية الوطنية واألح اب الشيوعية.‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫االنقالب..الكارثة‬‫حصل االنقبلب 8 آذار 3691. حيث في الساعة ال ابعة والعشرين دقيقة وصمت جحافل العقيد زياد الحر ي، والعميد توفيق الشوا من‬ ‫ير‬ ‫ر‬ ‫الجبية إلى دمشق{ حيث كان من المقرر أن تحتل تل أبيب فغيرت أييا آخر لحظة واحتمت دمشق}. والى من يريد إلصاق التيمة‬ ‫ر‬ ‫بجية معينة كانت و اء االنقبلب فيذا مستحيل الن كعبة االنقبلب أمسكت من أط افيا من كل القبائل والعشائر، حيث اصبح لؤي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫االتاسي برتبة فريق، وصبلح البيطار رئيسا لموز اء، وأمين الحافظ وزير لمداخمية، جمال االتاسي لئلعبلم.‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫أغمقت ست عشر صحيفة، ويبقى السؤال معمقا.. لماذا بقيت جريدة المواء الناطقة باسم األخوان المسممين ولم تغمق؟ ىل الن الصحيفة‬ ‫ناطقة باسم البعث والناصريين واألخوان المسممين معا؟ أم األخوان ىم شركاء في االنقبلب؟ الجواب في ذمة التاريخ.‬
  • 7. ‫االنعكاسات النفسية النقبلب 8 آذار 3691:‬ ‫ى. كما‬‫تحدثنا سابقا كيف أن العمويين، " غابوا " عن العمل السياسي في سورية ق ابة خمسة قرون ومعيم االقميات والطوائف األخر‬ ‫ر‬‫ي ومنو الريف العموي [ ونعتذر لمتقسيم بيذه الطريقة وذلك فقط لتوضيح بعض‬‫تحدثنا عن الجيل و األمية المسيط ة عمى الريف السور‬ ‫ر‬ ‫األفكار].‬ ‫وعندما حصل انقبلب آذار عمى خمفيتو الناصرية و البعثية اعتقد الريفيون والذين تنحدر منيم غالبية العسكر الذين سيطروا عمى‬ ‫اتي.‬ ‫االنقبلب فيما بعد، أن ج قد أتى النيم ال يعرفون أساسا حزب البعث ال الناصرية إال بشكل دعائي غوغائي شعار‬ ‫و‬ ‫الفر‬ ‫ىنا البد من اإلشا ة إلى أن أىالي الريف عموما كانوا تحت االضطياد واالستغبلل ليس لمعمويين وحدىم فيذه " أكذوبة تاريخية "‬ ‫ر‬ ‫وانقبلب آذار أعطاىم اإلحساس بأنيم سيشاركون في السياسة والحكم وقد كانت ىذه معج ة بالنسبة ليم ولمتدليل عمى عمق الجيل‬ ‫ز‬ ‫والبلوعي السياسي في تمك المرحمة خاصة في األرياف سأذكر ىنا ىذه الحادثة الحقيقية والتي سجمت في إحدى ى سيل الغاب في‬ ‫قر‬‫ج بمظاى ات تأييد لمحركة التصحيحية كما‬ ‫ر‬ ‫سورية: عندما حصل انقبلب 61 تشرين الثاني عامة حافظ األسد، صدرت األوامر لمخرو‬ ‫بز‬ ‫ح بالدم نفديك يا صبلح... والمقصود صبلح جديد.‬‫تسمى، ج أىل ىذه القرية وىم يرددون بالرو‬ ‫فخر‬ ‫فقد حصل االنقبلب وتغير كل شيء وىم ما الوا يظنون أن صبلح جديد ىو الرئيس، فإذا بقيادات سياسية تتقاذف تحت الطريق العام‬ ‫ز‬ ‫وتختبئ بين الصخور خوفا من أن ي اىم أحدا من البصاصيين مع المظاى ة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ى الء ىم الفبلحون عبر التاريخ يتحركون بالعاطفة، أضف لذلك عبر قرون طويمة لم يوجد من يأخذ بيدىم إلى طريق العمم والوعي‬ ‫ؤ‬ ‫االجتماعي أو غي ه.‬ ‫ر‬ ‫ضمن ىذا الواقع المدمر في وعيو لذاتو ووجوده، كل ما يحصل ىو منطقي، فمثبل بعد انقبلب آذار نزل أىالي ريف بانياس الساحمية‬ ‫من البعثيين وىم يرددون ىتافات طائفية { بعثيون عمويون} وجرت معركة بين أىالي الريف والمدينة وسقط قتمى حى و ليتبين أن‬ ‫وجر‬ ‫ىذه الفتنة كانت مبيتة من اجل إحداث شقاق طائفي ومذىبي وكان و اءىا عماء سياسيون وعشائريون.‬ ‫ر ز‬ ‫ى ىل عرف الفبلحون أن حزب البعث ىو في األساس بني عمى قاعدة طائفية مذىبية وعمى نظام المحاصصة منذ المؤتمر‬‫تر‬ ‫التاسيسي لمحزب؟ وىل عرف الفبلحون عن الص اع في المؤتم التاسيسي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ي وتمك سنية لمبيطار وىكذا.‬‫بين المؤسسين لتقاسم " الرفاق" الحزبيين؟! فيذه كتمة عموية لؤلرسوز‬ ‫وقد ظيرت ىذه الكتل بعد انقبلب آذار كما ى.‬ ‫سنر‬ ‫ىم القومي السابع لمحزب بعد أحداث‬ ‫وكعادتيم الرفاق ينامون عمى األخطاء حتى القاتمة منيا بحق الوطن والشعب، فقد عقدوا مؤتمر‬ ‫بانياس الدامية ولم ترد كممة واحدة عن الحادثة واسبابيا وطرق العبلج. ربما كانوا مع ما ى..ربما.‬ ‫جر‬ ‫استمرت الص اعات الطائفية في سورية دون انقطاع وكانت دائما بدافع ومحرك من القيادات السياسية والدينية والعشائرية، وىذا ما‬ ‫ر‬‫حصل في أحداث مدينة حماه 4691 عندما استمر األخوان المسممون بتقوية تحالفيم مع اإلقطاع وبقايا مخاب ات جمال عبد الناصر.‬ ‫ر‬ ‫الن ىذا التحالف ثبلثي الرؤوس لم يحصل عمى حصتو من االنقبلب غم المساىمة في التمييد لو بشكل أو آخر. ففي 7 نيسان‬ ‫ر‬ ‫4691 بدأت أحداث حماه،‬ ‫ي تاريخي عمى الصعيد الداخمي، كإحدى منطمقات البعث‬‫وتدخل الجيش وقصف وقتل ودمر ليسجل قادة االنقبلب أول إنجاز حضار‬ ‫األساسية.‬ ‫ي، فقد قدمت األدباء والشع اء والمثقفين‬ ‫ر‬ ‫ي عبر التاريخ السور‬‫الشك حماه ىي مركز حضار‬ ‫ىذه المدينة التي تتربع عمى ضفاف العاصي بيامتيا التاريخية المجيدة نحن جميعا نتألم لما ى فييا من مجموعة من عاة "‬ ‫الر‬ ‫جر‬ ‫ي دماؤىم في قموبنا، ميما حاول بني ربيعو وبني م ة، فالحب يجمعنا... والوطن‬ ‫ر‬ ‫اليكسوس" إن دماءنا ي في عروق أبنائيا وتجر‬ ‫تجر‬ ‫أيضا.‬ ‫إن الخبلف التاريخي داخل قيادة البعث " المتعممة " قومية { صبلح البيطار، ميشيل عفمق}، وقطرية‬ ‫{ نور الدين االتاسي، إب اىيم ماخوس، يوسف عين } ىو من أتاح الفرصة لمعسكر كي يفترسوا السمطة حتى ىذه المحظة من تاريخ‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ي حول المواء صبلح جديد الذي بدو ه التف حول مجموعة من الضباط العمويين واالسماعميين‬ ‫ر‬ ‫سورية، وخاصة عندما التفت القطر‬
  • 8. ‫وكذلك السنة.‬‫وتبمور التكتل اآلخر حول أمين الحافظ كممثل لمضباط السنة، وقد نال حصة ميمة من الكعكة مكافأة لشخصيتو القمعية التي لم يسمم‬ ‫منيا أحدا.‬ ‫وظير تكتل صغير من الدروز حول سميم حاطوم وقد تالف من الضباط { حمد عبيد، فيد الشاعر}،‬ ‫وقيادات مدنية درزية { منصور األطرش، شبمي العيسمي}. اجع مذك ات الحو اني ء 4.‬ ‫ر جز‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫إن البنية الشمولية لمبعث جعمتو يمارس عممية إلغاء لآلخر فيو ال يعترف بأفكار أي فئة سياسية كانت أم غير ذلك إال إذا انطوت‬ ‫تحت جناحو كما ى اآلن في الجبية الوطنية التقدمية.‬ ‫نر‬ ‫الص اع العموي العموي:‬ ‫ر‬ ‫بين التاريخ والسياسة‬ ‫يعتبر العمويون من اكثر الممل التي أحدثت جدال في تاريخ اإلسبلم وربما يعود ىذا لسببين أساسيين‬ ‫أ. أن تاريخ اإلسبلم ىو تاريخ كتبو األغنياء وتاريخ األكثرية أو بشكل آخر تاريخ األرستق اطيات، بحيث لم نرث من ىذا التاريخ سوى‬ ‫ر‬ ‫قرءة سير المموك والخمفاء والقصور والجو ي، كما يظير التحالف جميا بين الفقياء والسبلطين والخمفاء فالمصالح مشتركة { أنا‬ ‫ار‬ ‫ا‬ ‫بحكمك وأنت بتحكمي}، دعاء بطول العمر لمخميفة أو أمير المؤمنين مقابل النفوذ والمال، واألمثمة كثي ة ليس ىذا مكانيا.‬ ‫ر‬‫ى يرتدييا مجبر غما. مع المون الواحد والتحالف بين السياسة‬ ‫ا مر‬ ‫ى ومن فت ة ألخر‬ ‫ر‬ ‫إذا تاريخ يسير بمون واحد ويرفض جميع األلوان األخر‬ ‫خا من ع والفقر. ىكذا كانت بداية الظيور‬ ‫الجو‬ ‫والدين في التاريخ اإلسبلمي، من المنطق أن تجد من ج عن ىذا النظام صار‬ ‫يخر‬ ‫لمعمويين، اتجاه سياسي مقاوم معارض، لو أىدافو الواضحة في السياسة و نظرية الحكم، إذا ىم نتاج أزمة وص اع. وقد شكموا في‬ ‫ر‬ ‫م احل عديدة من تاريخ اإلسبلم ما يمكن أن نسميو الطبقة الوسطى فيما يتعمق بالفكر والثقافة.‬ ‫ر‬ ‫ب. غاب العمويون تماما عن الحياة السياسية في سورية منذ دخول االحتبلل العثماني، ووقوعيم ضحايا لمجازر السمطان سميم األول‬ ‫في حمب، ولجؤوا إلى الجبال التي ما الوا يسكنوىا حتى اآلن وقد كانت الوحوش تتألم من العيش في ىذه المناطق.‬ ‫ز‬ ‫مع دخول االحتبلل الفرنسي فرض العمويون أنفسيم كقوة سياسية من خبلل نضاليم مع أبناء سورية ضد االستعمار الفرنسي.ومن ىنا‬ ‫أعادوا التعرف عمى السياسة من جديد وقدموا بعض رجال السياسة المنحدرين أساسا من أصول إقطاعية أو دينية مسيط ة عمى‬ ‫ر‬ ‫الطائفة مثل، آل الحكيم في منطق جبمة،آل األحمد التي انحدر منيا الشاعر بدوي الجبل وال الكنج ثم آل اليواش أو ناصيف في‬ ‫منطقة مصياف، وكانت تعتبر ىذه العائبلت ذات نفوذ إقطاعي وديني كبير داخل الطائفة العموية.‬ ‫ج. النظام السياسي القائم اآلن في سورية ىو التطور المنطقي لسورية كناتج عن الخبلفة األموية والدولة العثمانية، وبالتالي نظام‬ ‫عي لنظرية بني أمية في الحكم وليس نظاما ناتجا عن فكر أقمية أو مذىب ما في اإلسبلم. وان سجون‬‫الو اثة لمسمطة ىو الوريث الشر‬ ‫ر‬ ‫البعث بكل بصاصيو وعسسو وجبلد يو { وقد كان كاتب ىذه السطور ضحيتيا يوما } ىو استم ار لسجون بني أمية التي مات فييا‬ ‫ر‬ ‫آالف العمماء المسممين، فالمستبد عندما يعمل تحركو دوافع استمر ه كفرد قبل استمر ه كانتماء، أي ىو منتم لفرديتو وعالمو الداخمي‬ ‫ار‬ ‫ار‬ ‫باعتبا ه انسانا مريضا، وخير دليل عمى ذلك العدد الكبير من السجنا ء السياسيين في سورية كان من العمويين.‬ ‫ر‬ ‫العمويون وانقالب آذار:‬ ‫كان المواء محمد عم ان الضابط العموي و متذمر من صبلح جديد لسببين:‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ـ ترفيعو لحافظ األسد إلى رتبة لواء في الجيش معتبر ذلك رشوة لو‬ ‫ا‬ ‫ـ سيطرتو عمى المواء سبعين من الداخل عبر استد اجو لكبار ضباطو لمعمل معو، واستد اجو عبد الكريم الجندي أمر سبلح اإلشا ة،‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وحافظ األسد آمر سبلح الطي ان واحمد المير قائد المواء سبعين.‬ ‫ر‬‫من ىنا نقر الحقد التاريخي بين عم ان واألسد أيضا و خصوصا أن المواء عم ان اكتشف النية المبيتة لجديد حول تسميم األسد مجمس‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫الرئاسة مكان عم ان.‬ ‫ر‬
  • 9. ‫في ىذه الظروف البائسة عاد ميشيل عفمق من ألمانيا حيث كان من عادتو أن يغادر ي كمما فشل أو تيدد مرك ه وكان ال يعود‬ ‫ز‬ ‫سور‬ ‫إلييا إال إذا قدر أن الفرص مبلئمة لعودة نفوذه { عن اكرم الحو اني، مرجع سابق}.‬ ‫ر‬ ‫ي والماركسي في صفوف البعث، ى البعض أن حافظ األسد قد انتسب إلى الخمية الماركسية التي كان ىا‬ ‫يدير‬ ‫ير‬ ‫وازداد التطرف اليسار‬ ‫حمود الشوفي. وقد ساىم في ذلك التنظي ات الماركسية لياسين الحافظ التي طغت عمى التيار الماركسي في البعث.وىذا ما ظير‬ ‫ر‬ ‫واضحا مع انتخاب حمود الشوفي أمينا قطريا في أيمول 3691 وحافظ األسد عضوا في ىذه القيادة القطرية وقد سيطر عمييا صبلح‬ ‫جديد.‬ ‫لقد تحول الص اع فيما بعد بين األسد وعم ان إلى ص اع عائمي فبعد سقوط عم ان تولى مكانو في قيادة القوة الضاربة المكمفة بحماية‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التيار المدني لمبعث رفعت األسد شقيق حافظ األسد وكانت ىذه القوة النواة األساسية لسريا الدفاع فيما بعد التي ت أسيا رفعت األسد.‬ ‫ر‬ ‫وكان الص اع بين صبلح جديد وحافظ األسد في أحد جوانبو ص اعا عشائريا عائميا، حيث األسد ينتمي إلى عشي ة تدعى المتاو ة،‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وجديد ينتمي إلى عشي ة الحدادين وىي تسميات لعشائر داخل الطائفة العموية و وينتمي كبلىما لطبقة متوسطة قاد ة ماديا، حاول‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫االثنان تقديم نفسييما عامات لمطائفة العموية ولمطبقة الوسطى التي بدأت تتبمور مبلمحيا بعد الستينات داخل الطائفة،وربما قد عرف‬ ‫كز‬‫كبلىما مستقبل ىذه الطبقة خاصة أن اغمبو من العسكر. طبعا عرفنا ىذه لمظاىر من الص اع في دمشق وحمب أثناء الحكم العثماني.‬ ‫ر‬ ‫في تقييم المرحمة 1961 ـ1961:‬ ‫1. تعميق عة القبمية والعشائرية والطائفية ضمن التركيبة السياسية السورية، تحت عاية البعث.‬ ‫ر‬ ‫النز‬ ‫كما انو اليمكن تحديد أي حكومة أو سمطة أو تشكيمة حكومية بأنيا تنتمي إلى طائفة بعينيا.‬ ‫2. إن الجميع يتحمل مسؤولية الشرذمة واالنحبلل والتأخر داخل المجتمع السياسي و من النخب المنتمية لشتى أطياف المجتمع‬ ‫السياسية والدينية.‬‫3. إن الخسا ة كانت لمجميع، فالص اع عمى السمطة افقد الوطن ىيبتو وشخصيتو، ووجو رسالة إلى العالم الخارجي تشير إلى ضعف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتآكل البنية االجتماعية والسياسية والثقافية لسورية، زمن ىنا جاءت ىزيمة حزي ان.‬ ‫ر‬ ‫سورية ومستقبل الص اع عمى السمطة‬ ‫ر‬ ‫ربما يتساءل البعض لماذا لم نمر عمى مرحمة حكم الرئيس األسد بالتفصيل من حيث تكريسيا ظاى ة العائمية والطائفية السياسية؟‬ ‫ر‬ ‫ىذه المرحمة كسابقاتيا، ولكن تميزت بتعميق ىذه الظواىر واعطائيا ىويتيا بحيث أصبحت من النسيج العام لممجتمع والسمطة في‬ ‫سورية:‬ ‫ي كبنية قبيمة عربية، ىذا من بطن كذا، وىذا من فخذ كذا، وكل جن ال ورثو نجمو الميمون في الجيش، فقد‬ ‫ر‬ ‫أصبحت بنية الجيش السور‬ ‫أتى العماد مصطفى طبلس بابنو مناف طبلس ليصبح مع ماىر األسد ع األمني الحقيقي لمرئيس بشار األسد، إضافة لقيادة‬ ‫الدر‬‫ي التي تعود إلى أقرباء الرئيس األسد من آل { مخموف، وشاليش }. ودخل عمى الخط بشكل قوي المواء اصف شوكت‬‫الحرس الجميور‬ ‫بعد زواجو من السيدة ى األسد ابنة الرئيس ال احل حافظ األسد.‬ ‫ر‬ ‫بشر‬ ‫ومن المعموم أن الحكومة في سورية تشكل وفق التوزيع الطائفي، مع احتفاظ االكميروس الديني بمنصبو الدائم كواعظ لمسمطان ومكبر‬ ‫ا‬ ‫بحمده بك ة وعشية، وىنا نشير إلى فقييات ود اسات السادة العمماء عن تمجيد الحزب والسمطة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫في الحقيقة ليس ىناك أية أرضية يمكن االستناد عمييا لق اءة مستقبل سورية سوى ما ذكرناه سابقا، لذلك ال يبدو أي أمل في االفق‬ ‫ر‬ ‫غم ذلك نورط أنفسنا بق اءة متواضعة متشائمة لممرحمة القادمة:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫1. ما ال الجيش يقبض عمى مقاليد السمطة واألمور في سوريا، ويخطئ من يظن أن قوة السمطة ىي في المخاب ات وأجيزتيا، بل‬ ‫ر‬ ‫ز‬‫ي الذي يعمن جاىز يتو الدائمة‬‫تكمن القوة في بعض الفيالق العسكرية والتي يشكل قادتيا األعمدة األساسية لمنظام مع الحرس الجميور‬ ‫الحمك الظروف.‬
  • 10. ‫2. إن النظام غير مستعد ألي خطوة حقيقية باتجاه الديمق اطية والمؤسسات، ماال توقع المعارضة والشعب معيا عمى وثيقة تؤكد‬ ‫ر‬ ‫نسيانيم وعفوىم عن كل ضرر تاريخي لحق بيم الن النظام يخشى أن تفمت األمور من بين يديو { واذا وقعت البق ة كثرت السكاكين‬ ‫ر‬ ‫}.‬ ‫3. عدم وجود أية معارضة تذكر لمنظام، فيي معارضة أف اد ال أح اب، فاألح اب المعارضة ميترئة‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫ر‬‫حتى عمى المستوى الفردي ىناك ما ينبئ بالخطر والخوف،كغياب المعارض الكبير رياض الترك عن ساحة العمل السياسي جة انك‬ ‫لدر‬ ‫تسمع أخبا ه بالقطا ة، دون أن ي لماذا.‬ ‫ندر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تحت جميع ىذه الظروف اليمكن قول شيء سوى إن النظام ما ال مصر عمى قيادة الوطن حتى الشيادة أو النصر؟؟!!‬ ‫ا‬ ‫ز‬