Your SlideShare is downloading. ×
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
محاكمة العصر
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

محاكمة العصر

2,526

Published on

Published in: News & Politics
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
2,526
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
13
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫المحامي هيثم المالح‬ ‫في محاكمة العصر‬ ‫من يحاكم من؟!‬‫/‪http://www.wsu-channel.tv‬‬ ‫/‪http://www.iid-alraid.com‬‬ ‫1‬
  • 2. ‫الطبعة الشبكية األوىل - الدار اإلسالمية لإلعالم - أملانيا‬ ‫ربيع اآلخر 1431 ﻫ ، آذار / مارس 2120م‬© Islamischer Info. Dienst Verlag ‫العىوان‬ I.I.D e.V. P.O.Box: 100810 D-52008 Aachen Germany Tel: + 49 241-538373 Fax: + 49 241-538887 Email: iid@iid-alraid.comWebsite: www.iid-alraid.com 2
  • 3. ‫الحمد هلل رب العالميه .. والصالة والسالم على جميع األوبياء والمرسليه‬ ‫ِّ‬ ‫3‬
  • 4. ‫الفصؿ األوؿ:‬ ‫ة الشخصية والمينية‬ ‫مالمح في السير‬‫ولد ىيثـ خميؿ المالح في النصؼ الثاني لمعاـ 1391، في حي سوؽ ساروجة بمدينة‬‫دمشؽ، وكاف والده السيد خميؿ المالح رجالً مينياً مف المي ة في إصالح الساعات‬ ‫ر‬‫ي فييا، وبيذه الخب ة كاف موظفاً في الخط‬ ‫ر‬ ‫وعدادات القطا ات، وأجي ة الضغط البخار‬ ‫ز‬ ‫ر‬‫ي إضافة إلى عممو في إصالح الساعات العادية. ووالدتو السيدة زينب‬‫الحديدي الحجاز‬‫مغربية الحسيني ربة بيت، وىبت حياتيا لتربية أطفاليا، وقد تخمت عف مينة خياطة‬‫األلبسة النسائية التي تعممتيا في صباىا، وقد رزقت األس ة بثالثة مف األبناء ىـ بشير‬ ‫ر‬‫وىيثـ ومكرـ، وقد توفي بشير في التاسعة عش ة مف عم ه بمرض السؿ، واالبنة الوحيدة‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫لألس ة، كانت اكبر مف ىيثـ، تزوجت مف سميـ النابمسي وأقامت في األردف لسنوات،‬ ‫ر‬‫عادت بعدىا مع عائمتيا إلى سوريا في أعقاب ىزيمة الدوؿ العربية أماـ إس ائيؿ في‬ ‫ر‬ ‫حزي اف عاـ 7691.‬ ‫ر‬‫عاشت أس ة المالح البسيطة في بيئة متدينة في حي سوؽ ساروجة بدمشؽ القديمة، ثـ‬ ‫ر‬‫انتقمت إلى حي الشيداء في الصالحية، حيث سكنت بعض الوقت، قبؿ أف يشيد رب‬‫ا‬‫األس ة في مطمع األربعينات بناء مؤلفاً مف طابؽ أرضي تـ تصميمو محالً تجارياً وطابق ً‬ ‫ر‬‫عموياً لمسكف في حي عيف الكرش، وكاف ىذا الحي فيما سبؽ عبا ة عف بستاف يسمونو‬ ‫ر‬ ‫بستاف" الكركو"0‬‫وكعادة أىؿ دمشؽ في ميميـ إلى األعماؿ التجارية، فقد انخرط ىيثـ المالح أباف العطؿ‬‫الصيفية في خالؿ د استو االبتدائية في أشغاؿ السوؽ، صبياً في متجر خالو بسوؽ‬ ‫ر‬‫الحرير، ثـ صاحب بسطة خشبية، تبيع مواد بسيطة مما يمزـ النساء، كما ظيرت عنده‬‫بعد انتياء د استو االبتدائية ميوؿ لمتوجو نحو تعمـ ميني، لكنيا قوبمت بمعارضة أسرية،‬ ‫ر‬ ‫أكدت ضرو ة استمر ه في الد اسة.‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫أمضى د استو االبتدائية في مدرسة معاوية قريباً مف ساحة المرجو بوسط دمشؽ، ثـ تابع‬ ‫ر‬‫المرحمة الالحقة في ثانوية ابف خمدوف، وخالؿ فت ة الد اسة تفتح وعيو عمى الحياة مف‬ ‫ر ر‬‫حولو معمقاً عالقاتو باألىؿ واألصدقاء وطبيعة الحياة بما تفرضو عمى الشخص مف‬ ‫اعتماد عمى الذات في تمبية بعض االحتياجات الشخصية.‬ ‫4‬
  • 5. ‫ودوف تخطيط مسبؽ، وبعد انتياء درستو الثانوية انتسب إلى كمية الحقوؽ بجامعة دمشؽ‬ ‫ا‬‫بعد أف تردد في اختيا اتو المستقبمية، وساعدتو إمكانياتو وظروفو في القياـ بأعماؿ تؤمف‬ ‫ر‬‫بعض الماؿ منيا اشتغالو في جريدة السنا، التي كانت تتبع إدا ة جريدة الوعي العربي،‬ ‫ر‬‫وموظفاً في وز ة الدفاع، ومعمماً في بعض المدارس إضافة إلى انخ اطو في النشاط‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫الجامعي بما كاف عميو مف أجواء ثقافية، غمب عميو الطابع الديني، وىو أمر امتد ج‬ ‫خار‬‫إطار الجامعة، مما أعطى شخصية ىيثـ المالح بعداً إسالميا، وىي مسحة ست افقو وتطبع‬ ‫ر‬ ‫كثير مف نشاطاتو في م احؿ حياتو الالحقة.‬ ‫ر‬ ‫اً‬‫وأتاحت نشاطاتو الثقافية – اإلسالمية لو التعرؼ عمى إطار مف شخصيات إسالمية‬‫ي، إضافة‬‫محمية بينيـ زمالء د اسة وأساتذة في الجامعة وشخصيات في المجتمع السور‬ ‫ر‬‫شخصيات إسالمية عربية وأجنبية ارت دمشؽ في الخمسينات ومف ى الء عمي الطنطاوي‬ ‫ؤ‬ ‫ز‬‫و أحمد مظير العظمة وعصاـ العطار ومصطفى الزرقا ومحمد بف كماؿ الخطيب، وأبو‬‫األعمى المودودي العالـ الباكستاني وأبو الحسف الندوي ومحمد الغ الي ومحمد أبو ى ة‬‫زر‬ ‫ز‬ ‫مف مصر.‬‫وتأسست عند ىيثـ المالح بتأثير األجواء العامة سواء في الجامعة أو في المجتمع ومف‬‫خالؿ سي ة كثير مف الشخصيات العامة التي كاف قريبا منيا وعايشيا شاباً ميولو إلى‬ ‫ر‬‫التواضع والحؽ والتعاوف مع اآلخريف ونبذ الفرقة والتفرقة، وىي ميوؿ يمكف مالحظتيا في‬ ‫أحداث وردت في مخطوطة ذكرياتو، وأكدتيا مسا ات حياتو الالحقة.‬ ‫ر‬‫ج ىيثـ المالح مف السيدة بدرية الكاتب ابنة القاضي بدر الديف الكاتب، ورزؽ ببنت‬‫تزو‬‫وثالثة أ الد ىـ لينة ومحمد أنس الذي ج ميندساً مدنياً، واياس الذي تخصص بيندسة‬ ‫تخر‬ ‫و‬‫الكمبيوتر، ونب اس، وجميعيـ مع والدتيـ انتقموا لمعيش ج سوريا، وقد ج ىيثـ المالح‬ ‫تزو‬ ‫خار‬ ‫ر‬ ‫ثانية مف السيدة كوكب ي، التي اشتغمت سكرتي ة في مكتبو في العاـ 7002.‬ ‫ر‬ ‫القار‬‫كاف بيف أوؿ األعماؿ التي مارسيا ىيثـ المالح بعد تخرجو مف الجامعة، تسممو إدا ة‬‫ر‬‫معيد جمعية المعيد العربي اإلسالمي التعميمي، وكاف فيو يومئذ نحواً مف ستمائة طالب‬‫إعدادي وثانوي، وقد أعاد تأسيس السياسة التعميمية لممعيد بما يضمف أفضؿ الشروط‬ ‫لمطمبة.‬‫وعندما ترؾ إدا ة المعيد توجو لمعمؿ في المحاماة، فانتظـ محاميا متدرباً في مكتب‬ ‫ر‬‫المحامي ي زيف الديف بدمشؽ، لكنو لـ يكمؿ فت ة التدريب مفضال العمؿ في القضاء،‬ ‫ر‬ ‫فخر‬ ‫5‬
  • 6. ‫فتـ تعينو قاضياً في مدينة مصياؼ، التي استطاع فييا مف خالؿ عممو وحرصو عمى‬‫إحقاؽ الحؽ، أف يكوف شبكة عالقات ودية وانسانية، ظمت باقية في وجدانو لعقود طويمة،‬‫وىو أمر تكرر في فت ة عممو في عا، التي نقؿ إلييا قاضياً عياً في مطمع العاـ‬ ‫شر‬ ‫در‬ ‫ر‬ ‫9591، وقد بذؿ جيده في خالليا، أف يكوف مثاال لمقاضي العادؿ والمجتيد.‬‫وطبقا لما ىو معروؼ، فاف عيد الوحدة 8591 -1691، شيد التح الت األولى نحو‬ ‫و‬‫النظاـ األمني في سوريا، كاف مف مؤش اتو، إعالف حالة الطو ئ في سوريا بموجب الق ار‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫7411 في أيموؿ 8591، وقد تبعيا إصدار األمر 44 في نفس العاـ بأحداث محاكـ‬‫ي مف الجميورية‬‫ي تقارباً مع ما كاف قائماً في اإلقميـ المصر‬‫أمف الدولة في اإلقميـ السور‬‫العربية المتحدة، التي أكثر السوريوف مف الحديث عف حضور أجيزتيا األمنية السرية،‬‫ومتابعتيا لمحياة اليومية لمناس، وىو أمر، يؤكد ىيثـ المالح انو خضع لو طواؿ عيد‬ ‫الوحدة.‬‫ويشير المالح في مذك اتو إلى تمؾ المسألة بالقوؿ: "طواؿ ثالث سنوات منذ عاـ 8591‬ ‫ر‬‫كنت أخضع لرقابة مف قبؿ األجي ة األمنية السرية، وفي أواخر عاـ 8591 قابمت وزير‬ ‫ز‬‫الداخمية السيد عبد الحميد الس اج الذي كاف يمثؿ الدولة جميعيا نظر لسيطرتو وجبروتو،‬ ‫اً‬ ‫ر‬‫ح‬‫وذكرت لو أنني أؤمف بعمنية العمؿ وشفافية الحياة وأف ص احتي دائما تدعوني ألصر‬ ‫ً‬ ‫ر‬‫عما يجوؿ في مكنونات نفسي دوف خوؼ أو وجؿ مف أحد، واذا كانت السمطة تريد‬‫االستم ار في م اقبتي فال مانع لدي مف ذلؾ عمى أف يتوفر في الشخص الذي يوكؿ إليو‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫ٍ ٍ‬‫م اقبتي شرطاف أساسياف، فسألني عف ىذيف الشرطيف: قمت أف يكوف متمتعاً بخمؽ عاؿ‬ ‫ر‬‫فال يعمد إلى وضع تقارير مزو ة مف أجؿ االستفادة منيا، فسألني عف الشرط الثاني،‬ ‫ر‬ ‫اً‬ ‫ٍ‬‫فقمت لو أف يكوف متمتعا بدرجة مف الفيـ، ألنني قاض وأتكمـ كثير حتى ال يفسر كالمي‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬‫بغير معناه، فأجابني الس اج: مف أيف لي أف آتيؾ بأشخاص بيذه الصفات؟ ثـ قابمت‬ ‫ر‬‫بعده السيد محمد الج اح الذي كاف معاوناً لوزير الداخمية وكذلؾ ناصر قدور الذي كاف‬ ‫ر‬ ‫رئيساً لمشعبة السياسية".‬‫لقد تفاعؿ ىثيـ المالح عمى نحو ما فعؿ أق انو مف الشباب السورييف في تمؾ الفت ة مع‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫التطو ات التي شيدتيا سوريا والمنطقة. فكاف في عداد الشباف السورييف الذيف انتظموا في‬ ‫ر‬‫تدريبات المقاومة الشعبية، التي تمت في سوريا عمى خمفية العدواف الثالثي عمى مصر‬‫عاـ 6591، وتفاعؿ مع تطو ات ثو ة الج ائر 4591-2691 عمى االحتالؿ الفرنسي،‬ ‫ر ز‬ ‫ر‬ ‫6‬
  • 7. ‫ومع معارضة حمؼ بغداد اليادؼ إلى ربط المنطقة باألحالؼ االستعمارية، قبؿ أف تؤدي‬‫التح الت نحو النظاـ األمني في سوريا في عيد الوحدة إلى "قير وقمع وتنكيؿ أفقد‬ ‫و‬‫الشعب قدرتو عمى النضاؿ ، وانحسر نشاطو وانكفأ عف ممارسة حقوقو ثـ احتكرت‬‫السمطة العمؿ السياسي واالقتصادي وحتى سيطرت عمى العمؿ االجتماعي مف خالؿ‬ ‫منح الترخيص بالعمؿ أو حجبو عف الجمعيات".‬‫تـ نقؿ ىيثـ المالح إلى دمشؽ منتصؼ العاـ 0691، وقد تقمب عمى العديد مف الوظائؼ‬‫القضائية منيا وكيؿ لمنيابة، ثـ كمؼ بأشغاؿ وظيفة قاضي تحقيؽ في الغرفة الثانية‬‫بقصر العدؿ بدمشؽ، ثـ قاضي صمح، وقد استمر في عممو ىذا نحو خمس سنوات،‬‫ي، عندما ى تسريحو في العاـ 6691 بق ار‬ ‫ر‬ ‫جر‬ ‫انتيت مع نياية خدمتو في القضاء السور‬ ‫غير معمؿ.‬‫لقد شيدت ىذه المرحمة مف عمؿ المالح في القضاء، حادثة خاصة أباف عممو محققاً في‬‫دائ ة التحقيؽ الث انية بدمشؽ، حيث وقع انفجار في مكتب البريد في دمشؽ أواخر عاـ‬ ‫ر‬‫0691 أو مطمع 1691، وتبيف أف طرداً بريدياً مفخخ ً انفجر بيف يدي مساعد" أيخمف‬ ‫ا‬‫ي" المشيور الذي اختطفو جياز األمف التابع لمصياينة في فمسطيف مف البرزيؿ‬ ‫ا‬ ‫الناز‬‫وأعدمتو، وكاف يعيش في دمشؽ تحت اسـ مستعار " ج فيشر" ونتيجة ىذا العمؿ أف‬ ‫جور‬‫المذكور فقد إحدى عينيو، فحقؽ المالح في القضية المذكو ة مرتيف في مشفى المواساة،‬ ‫ر‬ ‫الحظ كيؼ ينتشر الجواسيس في سورية، وبعضيـ تحت أسماء شركات وىمية.‬ ‫و‬‫وفي قضية أخ ى، كاف المالح فييا قاضياً لمتحقيؽ، أطمؽ س اح مجموعة مف المعتقميف‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الذي ينتموف لحزب التحرير اإلسالمي، كانت إحالتيـ إليو النيابة العامة بعد أف حقؽ‬‫معيـ محقؽ مف جياز األمف السياسي، وقد لمس المالح، أف التحقيؽ انصب عمى أ ائيـ‬ ‫ر‬ ‫الشخصية، وليس عمى أفعاليـ .‬‫غـ انغماس المالح في أعماؿ القضاء بعد عودتو مف عا إلى دمشؽ، فقد طر ما دفعو‬ ‫أ‬ ‫در‬ ‫ور‬‫مجدداً نحو عمؿ عاـ ج إطار وظيفتو الحكومية. ففي أواخر عاـ 2691 وبعد جيد‬ ‫خار‬‫مف بعض الشخصيات بينيـ أحمد مظير العظمة، أعيدت الحياة إلييا (سيد قريش)‬‫الخاصة بكفالة األيتاـ المسمميف( بنيف وبنات) وتربيتيـ وتعميميـ وتدريبيـ، وتـ تعييف‬‫مجمس إدا ة لمميتـ برئاسة ىيثـ المالح ومف موقعو بدأت عممية إعادة بناء مؤسسة ى‬ ‫جر‬ ‫ر‬‫ى افتتاحيا ومباش ة العمؿ فييا، وقد استمر قائما عمى عممو ىذا‬ ‫ر‬ ‫طمس مالمحيا، وجر‬ ‫7‬
  • 8. ‫حتى أواخر العاـ 5691، عندما غادر سوريا معار إلى القضاء الميبي، حيث قضى‬ ‫اً‬‫ىناؾ نحو ثالث سنوات مابيف القضاء ووز ة الشؤوف االجتماعية، قبؿ أف يعود إلى سوريا‬ ‫ار‬ ‫أواخر عاـ 8691.‬‫لقد تابع المالح تطو ات الوضع السياسي في سوريا بعد العاـ 3691عف قرب خاصة بعد‬ ‫ر‬‫ي في الثامف مف آذار، وقد حمؿ معو تطو ات ستترؾ ىا العميؽ في‬ ‫أثر‬ ‫ر‬ ‫االنقالب العسكر‬‫ي رقـ 2 تاريخ‬‫الحياة السورية عبر العقود التالية، ومنيا إصدار االنقالبييف األمر العسكر‬‫8/3/3691 المتضمف إعالف حالة الطو ئ في جميع أنحاء الجميورية العربية السورية‬ ‫ار‬‫اليادفة إلى تمكيف العسكرييف الذيف استولوا عمى السمطة مف ممارسة الحكـ بال حدود‬ ‫وقمع أية حركة يمكف أف تقؼ في مواجيتيـ.‬‫وعقب إعالف حالة الطو ئ، اتجو قادة االنقالب نحو التدخؿ المباشر في مناحي الحياة،‬ ‫ار‬‫ومنيا التدخؿ في التعميـ وفي القضاء، حيث صدر مرسوـ سمي "مرسوـ العزؿ المدني"‬‫ىـ، وكاف صدور ىذا المرسوـ‬ ‫وشمؿ عزؿ أشخاص منيـ أساتذة في الجامعة وقضاة وغير‬‫مناسبة نحو تحرؾ قضائي، فنشطت الجيود لالحتجاج عمى المرسوـ، حيث وقع عمى‬‫عريضة احتجاجية خمسوف قاضيا كاف بينيـ ىيثـ المالح، لكف كثير منيـ ت اجعوا الحقاً،‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫وتـ طي العريضة. غير أف ح اؾ القضاة في مواجية عسؼ السمطات تجدد الحقا‬ ‫ر‬‫وخاصة بعد األحداث، التي شيدتيا دمشؽ عاـ 5691 الذي كاف حافالً باالضط ابات‬ ‫ر‬‫ومنيا إغالؽ متاجر دمشؽ أبوابيا، واالعتصاـ في الجامع األموي الكبير، والتي تـ الرد‬‫عمييا مف جانب السمطات بتكسير أبواب بعض المتاجر ونيب محتوياتيا ومصاد ة‬‫ر‬‫بعضيا اآلخر، إضافة إلى اقتحاـ الجامع األموي، واطالؽ الرصاص عمى المعتصميف‬‫ي، وقد‬‫مما أدى إلى ح وقتؿ البعض واعتقاؿ كثيريف ونقميـ إلى سجف ه العسكر‬ ‫المز‬ ‫جر‬‫أصدر القضاة بياناً حوؿ األوضاع القائمة، وكاف مف مطالب القضاة في بيانيـ إطالؽ‬‫س اح المعتقميف والغاء حالة الطو ئ وسيادة القانوف واستقالؿ القضاء، وقد أعقب ذلؾ‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫إض اب المحاميف احتجاجاً، وكاف ذلؾ بعض مف ردة فعؿ القضاة والمحاميف عمى ما‬ ‫ر‬ ‫ى.‬‫جر‬‫وبطبيعة الحاؿ، فإف مواقؼ رجاؿ القضاء والمحاميف، ما كاف ليا أف تمر مف جانب‬‫السمطات، التي تأخر جوابيا بعض الوقت، فجاء منتصؼ العاـ 6691، حيث أصدر‬‫رئيس الدولة المرسوـ التشريعي رقـ 04 الذي ينص عمى جواز صرؼ القضاة مف الخدمة‬ ‫8‬
  • 9. ‫بق ار مف مجمس الوز اء أو نقميـ إلى مالؾ آخر، ويعتبر مرسوـ الصرؼ مف الخدمة‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫غير قابؿ ألي طريؽ مف طرؽ الم اجعة القضائية، ثـ صدر المرسوـ رقـ 216 سنداً‬ ‫ر‬‫لق ار مجمس الوز اء رقـ 832 تاريخ 92/5/6691 بتسريح اثنيف وعشريف قاضياً كاف‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫بينيـ عبد القادر األسود ومحمد عمى الطنطاوي وعدناف مردـ وىيثـ المالح وآخريف وبيذا‬‫المرسوـ وجيت أكبر ضربة لمقضاء وذلؾ لمسيط ة عميو وانياء استقاللو، وكاف ذلؾ متمماً‬ ‫ر‬‫ىا مطمع عاـ‬ ‫لسمسمة م اسيـ تشريعية ألحكاـ القبضة عمى المجتمع واخضاعو. بدأ إصدار‬ ‫ر‬‫5691 منيا المرسوـ التشريعي رقـ 4 تاريخ 2/1/5691 الخاص باألحكاـ التي تطبؽ‬‫بحؽ مف يعرقؿ تنفيذ التشريعات االشت اكية، والمرسوـ التشريعي رقـ 6 تاريخ‬ ‫ر‬‫ى لمحاكمة‬‫7/1/5691 المتضمف أحداث محاكـ عسكرية في دمشؽ وفي المدف األخر‬‫مف يناىض ما يسمى أىداؼ الثو ة، والمرسوـ التشريعي رقـ 801 تاريخ01/6/5691‬ ‫ر‬ ‫ىا المحكمة العسكرية االستثنائية.‬ ‫المتضمف الج ائـ، التي تنظر‬ ‫ر‬‫لقد طر تطور أىـ في سياؽ التشريعات األمنية التي صدرت في سوريا في عاـ 9691،‬ ‫أ‬‫عندما أصدر رئيس الدولة نور الديف األناسي المرسوـ التشريعي رقـ 41 الخاص بإحداث‬‫إدا ة امف الدولة، وقد أعطت المادة (61) منو صالحيات غير محدودة لموظفي األمف‬ ‫ر‬‫بأف يرتكبوا ج ائـ دوف أف يستطيع أحد محاسبتيـ، إال إذا وافؽ رئيسيـ عمى إحالتيـ إلى‬ ‫ر‬‫القضاء، األمر الذي عف الجريمة، ومكف العامميف في األجي ة األمنية مف ممارسة‬ ‫ز‬ ‫شر‬‫أبشع أنواع التعذيب بحؽ المعتقميف، وقالت المادة "ال يجوز مالحقة أيا مف العامميف في‬ ‫ً‬‫اإلدا ة عف الج ائـ التي يرتكبونيا أثناء تنفيذ الميمات المحددة الموكمة إلييـ أو في‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫معرض قياميـ بيا إال بموجب أمر مالحقة يصدر عف المدير".‬‫ثـ أضيؼ إلى المرسوـ السابؽ في العاـ نفسو المرسوـ التشريعي رقـ 74 الذي قضى‬‫بأحداث محكمة أمف الدولة العميا ونص في مادتو الثامنة عمى عدـ جواز الطعف باألحكاـ‬‫ىا ىذه المحكمة، وأناط التصديؽ عمى أحكاـ ىذه المحكمة برئيس الدولة الذي‬ ‫التي تصدر‬‫لو الحؽ في تصديؽ الحكـ أو إلغائو أو تعديمو، ى تعديؿ مرجع التصديؽ حيث أنيط‬ ‫وجر‬ ‫بوزير الداخمية بوصفو نائباً لمحاكـ العرفي.‬‫لقد أمضى ىيثـ المالح ثالث سنوات في ليبيا انتيت أواخر العاـ 8691 بعودتو إلى‬‫دمشؽ، حيث أعاد قيده في نقابة المحاميف، وافتتح مكتباً لو فييا واشترط االقتناع بحؽ‬‫وعدالة أصحاب القضايا بعدالة قضاياىـ، مما جعؿ مردود عمؿ المكتب محدوداً، مما‬ ‫9‬
  • 10. ‫جعؿ ى يثـ المالح يبحث عف تأميف مورد أخر يساعده في تمبية احتياجات عائمتو، فبدأ‬‫نشاطاً تجارياً باسـ زوجتو، غير أف النتائج لـ تكف مرضية. إذ تعرض لخسا ة كبي ة، أتت‬ ‫ر ر‬‫عمى كؿ أس الماؿ بعد سنتيف مف العمؿ، أغمؽ بعدىا بصو ة نيائية ممؼ العمؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ي.‬‫التجار‬ ‫نحو نشاط نقابي:‬‫لقد شكمت عودة المالح إلى عممو المحاماة بوابة النخ اطو في عمؿ نقابي، كاف منو‬ ‫ر‬‫المشاركة في تشكيؿ كتمة نقابية في نقابة المحاميف سميت "الكتمة المسمكية"وغمبت عمى‬‫تسميتيا (الكتمة اإلسالمية)، ضمت نحو أربعيف محامياً، تسعى لترسيخ سيادة القانوف‬‫واستقالؿ القضاء واستقالؿ نقابة المحاميف، وحققت حضور واضحاً ومتميز في العمؿ‬ ‫اً‬ ‫اً‬‫النقابي ، وكاف يحسب ليا حساب أثناء االنتخابات وقد اتصفت ىذه الكتمة بالموضوعية‬‫والتجرد، وكانت ت ى في االنتخابات أف تؤيد مرشحيف يتمتعوف بصفات مينية عالية.‬ ‫تحر‬‫وىي واحدة مف كتؿ ى نشطت في النقابة تحت أسماء ومسميات مختمفة، وكاف مف‬ ‫أخر‬‫أعضاء الكتمة المسمكية ىيثـ المالح وعبد اليادي النحاس وعدناف الجاجة ومحمد الحموي‬‫وموفؽ الديف الكز ي وآخروف، واستمر نشاط الكتمة ومشاركتيا في اجتماعات ومؤتم ات‬ ‫ر‬ ‫بر‬ ‫النقابة حتى نياية عاـ 9791 وبداية عاـ 0891، حيف بدأت المالحقات األمنية.‬‫وجاء في إطار النشاط النقابي الذي قاـ بو ىيثـ المالح مجموعة مف المياـ واألعباء،‬‫ع قانوف توحيد نقابات‬‫بينيا مشاركتو في لجنة شكمتيا نقابة المحاميف لد اسة مشرو‬ ‫ر‬‫المحاميف في إطار نقابة واحدة، لكف مجمس الشعب أصدر القانوف رقـ 41 تاريخ‬‫22/4/2791، القاضي بتوحيد نقابات المحاميف الثالثة في نقابة واحدة دوف أخذ أي‬ ‫ر‬ ‫النقابة صاحبة االختصاص، وىو قانوف ىدفو الييمنة عمى نقابات المحاميف.‬‫وكاف األبرز في نشاط المالح النقابي في تمؾ الفت ة مشاركتو في دفع الييئة العامة ع‬‫لفر‬ ‫ر‬‫نقابة المحاميف بدمشؽ لالنعقاد لمناقشة الطو ئ واألحكاـ العرفية، وانعقدت الييئة العامة‬ ‫ار‬‫في أيار عاـ 8791 وتـ مناقشة حالة الطو ئ ،وكاف قبميا مع ثالثة مف زمالئو، سمير‬ ‫ار‬‫ي ون ار ع ابي، اتفقوا عمى صياغة بياف لعرضو عمى الييئة العامة‬ ‫كحالة ومرواف الحصر ز ر‬‫ع البياف رقـ "1" أسوة‬‫في جمستيا التي ستعقد الحقاً، وحرصوا عمى إعطاء مشرو‬‫بالبالغات االنقالبية التي تصدر عادة عف الجيش حيف يقع انقالب ما، وقد أقرت الييئة‬‫ع بعد تالوتو بإجماع الييئة‬‫8791 المشرو‬ ‫العامة لمحامي ع دمشؽ بتاريخ 22/6/‬ ‫فر‬ ‫11‬
  • 11. ‫العامة، وأضحى قرر نيائياً ثـ ى تبنيو مف قبؿ المؤتمر العاـ لنقابة المحاميف،‬ ‫جر‬ ‫ا اً‬‫عاف ما سرت العدوى إلى ع نقابة المحاميف التي اجتمعت ىيئاتيا العامة، واتخذت‬ ‫فرو‬ ‫وسر‬‫ى ميندسيف أطباء معمميف توجياً‬‫قررت مماثمة لق ار دمشؽ، ثـ تبنت النقابات األخر‬ ‫ر‬ ‫اا‬‫مماثال لما حصؿ في نقابة المحاميف، ثـ تبنى اجتماع المكتب الدائـ التحاد المحاميف‬ ‫ً‬‫العرب في دمشؽ (6- 9/5/9791) ق ار نقابة المحاميف، مما يعني أف ىذا الق ار‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أضحى مطمباً لكؿ المحاميف العرب .‬‫لقد ولدت تمؾ الحركة تداعيات في الجانب الثقافي و ي، حيث سعى بعض المحاميف‬ ‫الفكر‬‫إلى كتابة مقاالت وأبحاث حوؿ حالة الطو ئ واألحكاـ العرفية وحقوؽ اإلنساف ومسؤولية‬ ‫ار‬‫ىا‬ ‫المحاميف في تكريس حقوؽ اإلنساف وحمايتيا، نشرت في مجمة المحاموف، التي تصدر‬‫نقابة المحاميف في دمشؽ، وشارؾ في كتابتيا عدد مف كبار رجاؿ الحقوؽ في سوريا‬‫ج رضواف واألساتذة مرواف يوسؼ‬‫بينيـ الدكتور موفؽ الديف الكز ي والدكتور جور‬ ‫بر‬‫الصباغ وصباح الركابي واحساف المارديني ومحمود محمود مصطفى ون ار ع ابي‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ونصرت منال حيدر.‬‫واضافة إلى مساىمة المالح في الح اؾ الثقافي و ي، فإنو لعب دور في أنشطة الييئة‬ ‫اً‬ ‫الفكر‬ ‫ر‬‫العامة لمحامي ع دمشؽ ونشاطاتيا المتعمقة بالحريات العامة وحقوؽ اإلنساف، التي‬ ‫فر‬‫كانت قد تأسست فييا "لجنة الحريات العامة وحقوؽ اإلنساف" شكمت برئاسة رشاد برمدا،‬‫كاف المالح أحد أعضائيا، وقد تناغمت توجيات نقابة المحاميف مع توجيات النقابات‬‫المينية األخ ى مف ميندسيف وأطباء ومعمميف في مواجية الطو ئ وسعياً لتعزيز حقوؽ‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫اإلنساف وسيادة القانوف واطالؽ س اح المعتقميف، غير إف ذلؾ الح اؾ عاف ما انتيى‬ ‫ر سر‬ ‫ر‬‫إلى قياـ السمطات بحؿ مكاتب النقابات، استناداً إلى المرسوـ التشريعي رقـ 42 الذي‬‫صدر في 7/4/0891 وتضمف "يجوز بقرر مف مجمس الوز اء حؿ المؤتمر العاـ لمنقابة‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫المينية ومجمس نقاباتيا ومجالس فروعيا في المحافظات في حاؿ انح افيا عف مياميا أو‬ ‫ر‬‫أىدافيا ويكوف ىذا الق ار غير قابؿ ألي طريؽ مف طرؽ الم اجعة أو الطعف"، و" يتولى‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫رئيس مجمس الوز اء دعوة المؤتمر العاـ لمنقابة أو الييئة العامة ع خمؿ مدة 51 يوماً‬ ‫لمفر‬ ‫ر‬‫مف تاريخ صدور ق ار الحؿ النتخاب مجمس جديد وفقاً لألحكاـ القانونية النافذة"، و "في‬ ‫ر‬‫حاؿ عدـ دعوة المؤتمر العاـ أو الييئة العامة خالؿ المدة المذكو ة في الفق ة السابقة‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫يسمى بق ار مف رئيس مجمس الوز اء مجمس مؤقت لمنقابة أو ع يمارس نفس‬ ‫لمفر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫11‬
  • 12. ‫اختصاصات المجمس األصمي"،وباالستناد إلى مضموف المرسوـ، اصدر مجمس الوز اء‬ ‫ر‬‫قرر بحؿ نقابة المحاميف كما يمي: " يحؿ كؿ مف المؤتمر العاـ لنقابة المحاميف ومجمس‬ ‫ا اً‬‫النقابة المذكو ة ومجالس فروعيا في المحافظات"، وقد تبع ذلؾ حممة اعتقاالت شممت‬ ‫ر‬ ‫العديد مف نشطاء النقابات المينية في سوريا.‬ ‫سنوات السجف:‬‫في أعقاب التطو ات المتالحقة في قضية النقابات المينية وحميا، بدا مف الواضح، أف‬ ‫ر‬‫األمور تسير باتجاه اعتقاؿ نشطاء تمؾ النقابات، وقد تـ إرساؿ إشا ات عديدة إلى ىيثـ‬ ‫ر‬‫المالح، انو سيكوف في عداد المعتقميف، قبؿ أف ينفذ ذلؾ اإلج اء عمميا في صباح الثالث‬ ‫ً‬ ‫ر‬‫مف أيار 0891، ويتـ اقتياده إلى ع األمف الداخمي التابع لجياز إدا ة أمف الدولة، بادئاً‬ ‫ر‬ ‫فر‬‫فت ة سجف استمرت سبع سنوات تقريبا مع عدد مف رموز النخبة العممية السورية بينيـ مف‬ ‫ر‬‫المحاميف رشاد برمدا وموفؽ الكز ي وبيجت المسوتي وعدناف ع ابي ومحمد الحموي‬ ‫ر‬ ‫بر‬ ‫وميشيؿ عربش.‬‫ىا عمى‬ ‫وبطبيعة الحاؿ، فقد كانت فت ة السجف عصيبة في ظروفيا العامة مف حيث تأثير‬ ‫ر‬‫عائالت المعتقميف وعمى أوضاعيـ داخؿ السجف ومعاناتيـ في القضايا اليومية، التي‬‫تتعمؽ بالمنامة والطعاـ والتنفس والطبابة وفي خضوعيـ لعمميات الضغط النفسي المباشر‬‫وغير المباشر، التي حدثت إباف فت ة توقيفيـ في سجف إدا ة المخاب ات العامة في كفر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫سوسة، وىي حالة شيدت تبدالت أثناء وجودىـ في سجف الشيخ حسف التابع إلدا ة األمف‬ ‫ر‬‫السياسي أ ال ، ثـ في سجف قمعة دمشؽ وفي كؿ واحدة مف الحالتيف ى ضـ مجموعة‬ ‫جر‬ ‫و‬‫مف سجناء النقابات إلى سجناء نقابة المحاميف الذيف كاف بينيـ ىيثـ المالح، وقد ى‬ ‫جر‬‫ي في عدر ليقضوا بقية فت ة سجنيـ، حيث تـ جمعيـ‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫نقميـ جميعاً إلى سجف دمشؽ المركز‬ ‫مع سجناء الجنح والجنايات غـ صفتيـ األساسية كسجناء سياسييف.‬ ‫ر‬‫ورسـ المالح في مذك اتو مالمح السجناء الذيف افقوا رحمتو بالقوؿ، أنيـ كانوا مف جميع‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الفئات واألعمار واالتجاىات السياسية. بعضيـ مف ذوي االتجاه الديني مف تنظيـ اإلخواف‬‫المسمميف وحزب التحرير اإلسالمي وجماعة التبميغ وآخروف مف رواد حمقات المساجد،‬‫وآخريف مف ذوي االتجاه االشت اكي منيـ الشيوعييف المنقسميف عف الحزب الشيوعي‬ ‫ر‬‫األساسي (المكتب السياسي) و ابطة العمؿ الشيوعي التي أضحى اسميا فيما بعد حزب‬ ‫ر‬ ‫21‬
  • 13. ‫العمؿ الشيوعي والتروتسكييف، ومف ذوي االتجاه القومي: كاف أعضاء حزب البعث‬‫الديمق اطي وحزب البعث الموالي لمع اؽ، وكانت أعمار المعتقميف تتر ح بيف أربعة عشر‬ ‫او‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫عاما وسبعيف عاما. وكاف المعتقموف مف مختمؼ األجناس وبينيـ نساء منيـ بنات في‬‫أعمار الورود وتـ إحصاء ما يقارب الثمانية عشر فتاة منيف في سجف كفرسوسة، ومف‬‫الميف كانت ىناؾ أعداد كبي ة مف الميندسيف والمحاميف واألطباء والصيادلة والمدرسيف‬ ‫ر‬‫وطالب الجامعة، وطالب المدارس الثانوية وكاف ىناؾ التاجر والعامؿ والفالح، وخمص‬‫إلى قوؿ، أف ىدؼ االعتقاالت، كاف قمع المعارضة أينما كانت وميما كاف شأنيا، ألف‬‫السمطة القمعية ال تقبؿ مناقشة ال معارضة ال حتى ائحة االختالؼ في ال أي، البد أف‬ ‫ر و‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ىا مف لـ يكف معنا فيو ضدنا.‬ ‫يردد الجميع صوت سيدىـ، ال يقبؿ غير ذلؾ ألف شعار‬ ‫و‬‫لقد عكس اعتقاؿ نشطاء نقابة المحاميف تح ال جذرياً في مواقؼ النقابة وسياساتيا. إذ‬ ‫وً‬‫استجابت القيادات النقابية التالية لكؿ الضغوطات التي مارستيا السمطات السورية،‬‫فت اجعت عف ما أثمرت عنو فت ة الح اؾ الثقافي و ي والسياسي التي سبقت‬ ‫الفكر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫االعتقاالت، ثـ أخذت متابع اتيا لقضية المحاميف المعتقميف تضعؼ مع الوقت، حتى انعدـ‬‫ى توقيؼ مبمغ اإلعانة المالية المتواضعة التي كاف قد تقرر‬‫ذلؾ بصو ة نيائية، وجر‬ ‫ر‬‫صرفيا ألس ة كؿ محامي يتـ اعتقالو لسبب يتصؿ بممارستو المينة، وبصو ة عامة، فاف‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫ع والطاعة لمسياسة الحكومية، وىو‬‫ذلؾ كاف يعني عودة نقابة المحاميف إلى بيت الخضو‬ ‫أمر لـ يكف قائماً في تاريخ نقابة المحاميف منذ تأسيسيا.‬ ‫عودة إلى الحرية:‬‫أطمؽ س اح ىيثـ المالح وعدد مف المحاميف المعتقميف آخر تشريف الثاني مف العاـ 6891‬ ‫ر‬‫بعد أكثر مف ست سنوات، وبدا مف الطبيعي توجو ىيثـ المالح نحو استعاد حياتو‬‫الشخصية والمينية، وىو ما كرستو التطو ات التالية، والتي سارت في ثالث اتجاىات في‬ ‫ر‬ ‫تمؾ المرحمة.‬‫كاف الخط األوؿ تصفية تبعات مرحمة االعتقاؿ، وجاء في ىذا السياؽ ما قاـ بو لمحصوؿ‬‫عمى حقو بالتعويض المقر عف سنوات االعتقاؿ، وفي ذلؾ أقاـ دعوى قضائية عمى ع‬‫فر‬‫نقابة المحاميف، لكنو خسر ىذه الدعوى في مرحمتيف مف القضاء بسبب ما يسميو "فساد‬ ‫31‬
  • 14. ‫القضاء وتدمير استقاللو بربطو بالسمطة التنفيذية وبرئاسة وزير العدؿ وىو أمر يتعارض‬ ‫تماما مع استقالؿ السمطة القضائية أصال.‬‫واألمر الثاني في تصفية تبعات مرحمة االعتقاؿ، ىو إتماـ معالجة مشاكمو الصحية وترميـ‬‫ما أصابو مف إعياء جسدي نتيجة سنوات السجف بظروفيا وشروطيا الصحية والمعاشية‬‫الصعبة، وكاف أىـ ما قاـ بو في ىذا االتجاه أج اء عممية ع عدسة لمعيف اليمنى، إتماما‬ ‫زر‬ ‫ر‬ ‫لعالجات تمت في الفت ة األخي ة مف سجنو.‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫أما الخط الثاني، فكاف اعادة ترتيب أوضاعو العائمية وفي المقدمة منيا كاف لقاء ولده‬‫إياس الذي كانت الظروؼ قد أجبرتو عمى اليج ة إلى ال اليات المتحدة واالستق ار فييا بعد‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ر‬‫أف تعرض لممتابعة األمنية، ولفصمو مف الجامعة بسبب م اعـ الغياب المتكرر، بعد وقت‬ ‫ز‬‫قميؿ مف اعتقاؿ والده، مما استدعى سفر ىيثـ المالح إلى ىناؾ، وقد رفض في خالؿ‬‫سفرتو تمؾ عروضاً لممساعدة عمى البقاء والعيش ىناؾ بما يساعده عمى تجاوز ما خمفتو‬ ‫فت ة االعتقاؿ الطويؿ.‬ ‫ر‬‫والشؽ الثاني في ترتيب أوضاعو العائمية كاف األصعب بسبب ما خمفو االعتقاؿ في نفس‬‫زوجتو، التي كانت بحالة يأس كاممة مف الناس، مما دفعيا بعد اإلف اج عنو ألف تطمب‬ ‫ر‬‫انص افو عف مشكالت الناس و غ لألس ة، وىو أمر رفضو بصو ة قاطعة "ألنو كاف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التفر‬ ‫ر‬‫يضف بيذه السنيف التي سمخيا مف ه في العمؿ العاـ أف يضيعيا ىباءاً، وكاف ىذا أوؿ‬ ‫عمر‬‫خ بينو وبيف زوجتو"، وقد تطور األمر إلى جفاء شمؿ أيضا ابنو‬‫أسباب حدوث الشر‬ ‫نب اس، إذ لحقتو تفاصيؿ ى،حسب ما يقوؿ المالح في مذك اتو.‬ ‫ر‬ ‫أخر‬ ‫ر‬‫والخط الثالث في مسار ىيثـ المالح، كاف استعادة وضعو الميني واعادة ىيكمة اىتماماتو‬‫العامة، و كاف ىذا المحور مف حياتو قد دمر نيائياً في فت ة سجنو. إذ تـ بيع مكتبو،‬ ‫ر‬‫وتركمت عميو ديوف، في وقت كاف عنده عجز عف توفير ماؿ لش اء غ مكتب، مما‬ ‫ر فرو‬ ‫ا‬‫ة عف دار عربية في الحمبوني واعادة تأىيميا لتصير‬ ‫دفعو نحو استئجار مكتب ىو عبار‬‫مكتباً لو، تـ افتتاحو أواخر عاـ 7891، وسط ظروؼ غاية في الصعوبة خاصة لجية أف‬‫قميميف يعرفوف بعودة جؿ إلى المحاماة، وقميميف عندىـ قناعة بقدرتو عمى إنجاح‬ ‫الر‬‫قضاياىـ، وىو عمى ما ىو عميو في معارضة السمطة والخالؼ مع نقابة المحاميف‬ ‫ومفاصؿ في القضاء.‬ ‫41‬
  • 15. ‫ووسط ىذا الوضع المعقد، كاف البد مف تحرؾ إلخ اج الوضع الميني مف انسداداتو، وفتح‬ ‫ر‬‫الباب إلطالؽ االىتمامات العامة، وفي ىذا السياؽ جاءت أسفار قاـ بيا ىيثـ المالح في‬‫العاـ 8891 وما بعده إلى عدد مف الدوؿ العربية بينيا مصر والى أوربا السيما فرنسا،‬ ‫و‬‫والتي عزز وفتح مف خالليا أبواب عالقات مع منظمات حقوقية عربية وأجنبية السيما مع‬ ‫و‬‫منظمة العفو الدولية" أمنسيتي أنتر ناشيوناؿ" واتحاد المحاميف العرب ومنظمات حقوؽ‬‫اإلنساف العربية وغ ير العربية المتواجدة عمى الساحة العالمية، ومنيا المجنة العربية لحقوؽ‬‫اإلنساف في "ماالكوؼ" بفرنسا، وكاف اليدؼ األساسي ممارسة الضغط مف أجؿ إطالؽ‬‫س اح المعتقميف في السجوف السورية والسعي إلى مساعدة اسر المعتقميف، وقدـ مساعدات‬ ‫ر‬‫كبي ة لي الء سواء مف الناحية المادية أو المعنوية، ومع بداية التسعينات، تكرس حضور‬ ‫ر ؤ‬‫المالح ناشطاً في منظمة العفو الدولية وفاعالً في العديد مف أنشطتيا، وما لبث ىذا‬‫النشاط اف اتسع شامال المساىمة في ندوات ومؤتم ات حقوقية مختمفة، قدـ فييا مشاركات‬ ‫ر‬‫حقوقية وفكرية، ىدفت إلى تحسيف أوضاع حقوؽ اإلنساف ومعالجة قضايا معتقمي ال أي‬ ‫ر‬‫والضمير وأوضاع ىـ ليس في سوريا فحسب، وانما في بمداف عربية ى، ومثاؿ ذلؾ‬ ‫أخر‬ ‫أسر‬‫تنقالتو مابيف 5991 و0002 بيف العواصـ األوربية بحثاً عف مالجئ سياسية لممواطنيف‬‫مف الج ائرييف والتونسييف الذيف كانوا يأتوف إلى سوريا خوفاً مف االضطياد الذي كاف‬ ‫ز‬ ‫يمارس في بمدانيـ، وقد أثمرت عف توطيف عدد منيـ في دوؿ أوربية.‬‫وت افؽ ىذا التطور االيجابي في نشاط ىيثـ المالح العاـ مع تطور ايجابي عمى صعيد‬ ‫ر‬‫عمؿ مكتبو، وقد دخؿ إليو عدد مف الشباب حاممي اإلجا ة بالحقوؽ ليعمموا محاميف‬ ‫ز‬‫متدربيف، ساىموا تنشيط عمؿ المكتب خاصة مع تصاعد النشاط العاـ والحقوقي منو بعد‬‫العاـ 2002 والذي قاد إلى قياـ جمعية حقوؽ اإلنساف، والتي تحوؿ مكتب ىيثـ المالح‬ ‫إلى مقر ليا.‬ ‫جمعية حقوؽ اإلنساف:‬‫وبداية الطريؽ إلى تأسيس الجمعية، بادر عدد مف رموز الح اؾ الثقافي والسياسي فك ة‬‫ر‬ ‫ر‬‫تأسيس جمعية لحقوؽ اإلنساف عمى ىيثـ المالح منتصؼ العاـ 1002، وما لبث‬‫االجتماع التشاروي، أف تمخض عف اتفاؽ تشكيؿ الجمعية وتكميؼ حبيب عيسى كتابة‬ ‫51‬
  • 16. ‫نظاميا الداخمي واستكماؿ أو اقيا، ثـ التقدـ إلى وز ة الشؤوف االجتماعية والعمؿ لمحصوؿ‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫عمى ترخيص ى رفضو، ما أدى إلى إقامة دعوى أماـ القضاء ا ي في مجمس‬ ‫إلدار‬ ‫جر‬‫الدولة، فيما كانت الجمعية الناشئة تتابع عمميا بعد أف عقدت اجتماعاً في 62/7/1002‬‫أقرت فيو النظاـ الداخمي لمجمعية، وعقد التأسيس، وانتخبت أعضاء مجمس إدا ة برئاسة‬ ‫ر‬‫ىيثـ المالح، كما ى تشكيؿ عدد مف المجاف بينيا لجنة إعالمية، ولجنة ثقافية، ولجنة‬ ‫جر‬ ‫لمعالقات العامة.‬‫وقامت الجمعية بجممة نشاطات في األربع سنوات األولى مف تأسيسيا، كاف منيا إصدار‬‫تقارير عف حقوؽ اإلنساف في سوريا، ونش ة شيرية الكترونية باسـ "المرصد" لتغطية‬ ‫ر‬‫األمور المتصمة بحقوؽ اإلنساف، إضافة إلى البيانات التي غطت انتياكات حقوؽ اإلنساف‬‫في مجاال ت بينيا الحريات العامة واالعتقاالت والبيئة والفساد، كما ى تنظيـ دو ات‬ ‫ر‬ ‫جر‬‫تدريبية ألعضاء في الجمعية مف قبؿ جيات ونشطاء حقوقييف، كما تـ إيفاد العديد مف‬ ‫أعضاء الجمعية لممشاركة في دو ات تدريبية ج سوريا.‬ ‫خار‬ ‫ر‬‫ى التي تأسست‬‫لقد تعرضت جمعية حقوؽ اإلنساف ومثميا الجماعات الحقوقية األخر‬‫حينذاؾ في سوريا إلى متابعة أمنية لصيقة والى مضايقات سياسية وأمنية تتعمؽ‬‫ى منع كثير مف نشاطاتيا، كما رفضت طمبات تأسسيا وفؽ القانوف،‬‫بنشاطاتيا، وجر‬‫وتمت متابعة كثير مف نشطائيا ومنيـ رئيس الجمعية ىيثـ المالح بيدؼ وقفيـ عف‬ ‫متابعة نشاطيـ الحقوقي.‬‫وفي إطار الحد مف اندفاعو في النشاط الحقوقي ونشاطات الجمعية السورية لحقوؽ‬‫اإلنساف، قاـ ع نقابة المحاميف السورييف في دمشؽ باصدر ق ار عقوبة مسمكية في‬ ‫ا ر‬ ‫فر‬‫نيساف 2002، يقضي بتجميد عضوية كؿ مف األستاذيف ىيثـ المالح وأنور البني في‬‫النقابة عمى خمفية تصريحاتيما الصحفية حوؿ مجريات محاكمة رموز النشاط الديمق اطي‬ ‫ر‬‫النائبيف رياض سيؼ ومحمد مأموف الحمصي المذيف ى اعتقاليما في عداد معتقمي‬ ‫جر‬‫ربيع دمشؽ عاـ 1002 وكاف في عدادىـ دكتور االقتصاد عارؼ دليمة، والطبيبف كماؿ‬‫المبواني ووليد البني والمحامي حبيب عيسى والميندس فواز تممو والمحامي رياض الترؾ‬‫قانونياً وسياسياً مع نقابة‬ ‫والكاتب حبيب صالح. وقد خاض األستاذ المالح نقاشاً‬ ‫المحاميف حوؿ قر ىا.‬ ‫ار‬ ‫61‬
  • 17. ‫وتطورت االندفاعة باتجاه األستاذ المالح والجمعية السورية لحقوؽ اإلنساف في خريؼ‬‫ي بدمشؽ قرر بمالحقة المحامي ىيثـ المالح‬ ‫ا اً‬ ‫العاـ 2002، عندما أصدر القضاء العسكر‬‫بصفتو رئيس جمعية حقوؽ اإلنساف في سوريا، وثالثة أشخاص آخريف ب"تيمة توزيع‬‫مطبوعة دوف ترخيص داخؿ البالد" في إشا ة إلى مجمة "تيا ات" التي أصدرتيا الجمعية،‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫ى نقؿ بعض نسخيا مف بيروت إلى دمشؽ بواسطة كؿ مف محمد فاروؽ الحمصي‬‫وجر‬‫(شقيؽ النائب المعارض مأموف الحمصي المحكوـ بالسجف لمدة خمس سنوات) ومحمد‬‫خير بؾ (يقيـ في لبناف وىو شقيؽ نائب رئيس الجمعية سميـ خير بؾ) وغصوب المال،‬‫ج لتمقي العناية الطبية، وقد ى االدعاء عميو‬ ‫جر‬ ‫بينما كاف رئيس الجمعية موجود في الخار‬‫بتيمة "إذاعة أنباء كاذبة ج القطر واالنخ اط في جمعية سياسية ذات طابع دولي دوف‬ ‫ر‬ ‫خار‬‫إذف الحكومة، ونشر مطبوعات تثير النع ات، وتعكر الصفاء بيف عناصر األمة"، وقد تـ‬ ‫ر‬ ‫إسقاط ىذه التيـ بعفو رئاسي صدر في 51 تموز/ يوليو 3002.‬‫وكانت األعماؿ المؤسفة، التي شيدتيا مدينة القامشمي في آذار مف العاـ 4002، مناسبة‬‫لتحرؾ وطني، ىدفو محاص ة تمؾ األحداث والحد مف تداعياتيا، فكانت مباد ة لجاف‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫أحياء المجتمع المدني، بتشكيؿ وفد مف قيادات وكاد ات الجماعات المدنية والحقوقية‬ ‫ر‬‫السورية، كاف بينيـ ىيثـ المالح لموقوؼ عمى حقيقة الوضع ىناؾ ومعالجة تداعيات‬‫الصدامات بيف قوات األمف واألىالي والتضامف مع الضحايا وأىالييـ، وقاـ الوفد بانجاز‬‫ميمتو في المستويات المختمفة، حيث التقى مسؤوليف وقادة معارضيف وفعاليات اجتماعية‬‫وعشائرية ورجاؿ ديف مف العرب والكرد واآلشورييف وأىالي الضحايا، مما ادى إلى تيدئة‬ ‫األوضاع، وتحقيؽ انف اجات أمنية وسياسية، وعودة الحياة في المدينة إلى طبيعتيا.‬ ‫ر‬‫وامتدت مساىمة ىيثـ المالح في الشأف الوطني ومعالجة مشاكمو إلى مباد ات ى،‬ ‫ر أخر‬‫ىدفت إلى صياغة سياسة وطنية شاممة تساىـ في إخ اج سوريا مف مشكالتيا، وتضعيا‬ ‫ر‬‫عمى قاعدة تطور مستقبمي. فكاف حاضر بيف الموقعيف عمى الوثائؽ، التي صدرت عف‬ ‫اً‬‫الح اؾ العاـ لممثقفيف والنشطاء السورييف بعد عاـ 0002 ثـ شارؾ في النقاشات بصفتو‬ ‫ر‬‫احد نشطاء حقوؽ اإلنساف ورئيس الجمعية السورية لحقوؽ اإلنساف في نقاشات سبقت‬‫الدة إعالف دمشؽ لمتغيير الوطني الديمق اطي، وقد انضـ إلعالف دمشؽ عند تأسيسو في‬ ‫ر‬ ‫و‬‫61 تشريف األوؿ/ أكتوبر عاـ 5002، وسمي في لجنتو المؤقتة، وىو إلى ما سبؽ كاف‬ ‫71‬
  • 18. ‫حاضر في فرؽ الدفاع عف المعتقميف السياسييف وأصحاب ال أي، التي تشكمت في العشر‬ ‫ر‬ ‫اً‬ ‫سنوات األخي ة.‬ ‫ر‬‫وبطبيعة الحاؿ، فقد جعمت مساىمات ىيثـ المالح في النشاط العاـ السيما في جانبو‬ ‫و‬‫الحقوقي لمرجؿ حضور في المستويات المحمية واإلقميمية والدولية، األمر الذي يفسر ردة‬ ‫اً‬‫الفعؿ الواسعة في استنكار اعتقالو والمطالبة بإطالؽ س احو، وىو ما طالبت بو عش ات‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫المنظمات الحقوقية واالجتماعية السورية والعربية والدولية وبينيا منظمة ىيوماف ايتس‬ ‫ر‬‫ووتش وأمنستي انتر ناشيوناؿ، و االتحاد الدولي لممحاميف، واتحاد المدافعيف عف حقوؽ‬‫اإلنساف العرب ومنظمات مشاركة فيو، إضافة إلى شخصيات سورية وعربية وأجنبية‬ ‫سياسية وحقوقية، كما انضمت إلى ذلؾ النشاط دوؿ السيما الدوؿ األوربية.‬ ‫و‬‫غير أف كؿ عمميات االستنكار ومطالبات إطالؽ س اح ىيثـ المالح، إضافة لموقائع التي‬ ‫ر‬‫تحيط جؿ مف مكانتو وعم ه وصحتو، لـ تثف السمطات السورية عف سعييا في تحميمو‬ ‫ر‬ ‫بالر‬‫جرـ لـ يرتكبو عبر اعتقالو في 41/01/90021، وتحويمو مف جانب إدا ة المخاب ات‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫العامة في 12/01/9002 إلى النيابة العسكرية، حيث تـ توقيفو باالستناد إلى لقاءات‬‫وتصريحات إعالمية ومجموعة مقاالت كتبيا، أنتقد مف خالليا الفساد والتضييؽ عمى‬‫ي ضده بتيمة نشر‬‫ى تحريؾ دعوى مف جانب القضاء العسكر‬‫الحريات في سورية، وجر‬ ‫أنباء كاذبة مف شأنيا أف توىف نفسية األمة، واإلساءة إلى رئيس الجميورية.‬‫1 وٌبٌن هٌثم المالح مسار اعتقاله بالقول: (عند الساعة الثانٌة ظهراً خرجت من مكتبً ٌوم 41/01/9002 ألتوجه‬‫بسٌارتً عائداً إلى داري، فوجئت بسٌارة تقف إلى جانب سٌارتً وخرج منها ثالث رجال ودفعونً بالقوة والشدة‬‫ألدخل السٌارة التً كانوا فٌها دون أن ٌدعوا لً وقتا ً حتى ألضع حاجٌاتً فً السٌارة ورفضوا اإلفصاح عن هوٌتهم‬‫وو جهتهم ثم اقتادونً باتجاه جسر فكتورٌا وحٌن جاءتنً مكالمة على جوالً صادروه منً ولم ٌتركونً أجٌب على‬‫المكالمة ثم توجهوا صعوداً باتجاه محطة الحجاز ثم إلى كفرسوسة "إدارة المخابرات"وهناك واجهت اللواء زهٌر حمد‬‫الذي استجوبنً كمتهم وبجواره كان ٌوجد شخص أشٌب وآخر ٌنادونه دكتور والذي حاول أخافتً وكان محور‬‫الحدٌث هو مقابلة لً مع قناة بردى الفضائٌة ثم بعض المقاالت، دون حضور مندوب النقابة، ثم أنزلنً مدٌر السجن‬‫المدعو(أبو رائد)الذي قال لً ستخرج غداً فلٌس علٌك شًء، إال أننً بقٌت محتجزاً حتى ٌوم االثنٌن 91/01/9002‬‫حٌث تم اقتٌادي إلى القضاء العسكري، ولعدم وجود وقت لدى ممثل النٌابة وضرورة حضور ممثل النقابة فقد‬ ‫احتجزت فً فرع الشرطة العسكرٌة لمدة لٌلتٌن بوضع بالغ السوء وال ٌمكن وصفه.‬‫حتى هذا التارٌخ لم ٌكن أحد وال أهلً ٌعلمون بمكان وجودي، وفً ٌوم األربعاء 12/01/9002 تم استجوابً من‬‫قبل ممثل النٌابة العامة العسكرٌة الذي أصدر مذكرة توقٌف بحقً شاملة نسبت جرائم لً دون أن تتحقق منها،‬ ‫وبالتالً فان توقٌفً غٌر قانونً ال شكالً وال موضوعا ً).‬ ‫81‬
  • 19. ‫لقد توالت فصوؿ محاكمة المالح أماـ محكمة الجنايات العسكرية الثانية بدمشؽ وسط‬‫مطالبات بوقؼ محاكمتو واطالؽ س احو مف قبؿ منظمات كثي ة سورية وعربية وأجنبية،‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫والمطالبة ببرءت و في ظؿ استم ار المحاكمة مف جانب فريؽ الدفاع عنو دوف أف يؤثر‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫ذلؾ عمى توجو المحكمة في إصدار حكـ شديد عميو غـ إسقاط تيمة "اإلساءة إلى رئيس‬ ‫ر‬‫الجميورية"، وىكذا صدر ق ار المحكمة بالحكـ عمى المالح بالسجف ثالث سنوات في 4‬ ‫ر‬ ‫تموز/ يوليو 0102، وىو حكـ أثار استنكار شديداً في سوريا وخارجيا.‬ ‫اً‬‫لقد جسد ذلؾ الحكـ ظمماً شديداً لشخص المحامي ىيثـ المالح الذي استمر طواؿ عممو‬‫وفياً لمينتو وانسانيتو/ وممتزماً الدفاع عف القانوف والضعفاء ودفاعو المتواصؿ عف حقوؽ‬‫اإلنساف، ونضالو ضد انتياؾ القانوف وضد الفساد في سوريا، وىو شخص معروؼ‬‫بمواقفو القومية التي ال تيادف، وخصوصاً ضد العدواف األمريكي عمى الع اؽ والسياسة‬ ‫ر‬‫األمريكية المعادية لمشعب العربي، وضد العدواف اإلس ائيمي عمى فمسطيف ولبناف في‬ ‫ر‬ ‫إطار ارتباط مواقفو الوثيؽ بالقضايا الوطنية والعربية واإلنسانية.‬ ‫91‬
  • 20. ‫الفصؿ الثاني‬ ‫المحاكمة‬ ‫ة:‬ ‫لمحة موجز‬ ‫اعتمد ت المحاكمة في كافة م احميا تحقيقات ة المخاب ات العامة الفرع 585 رقـ‬ ‫ر‬ ‫إدار‬ ‫ر‬ ‫90409 تاريخ 99/09/9005.‬ ‫ولكف ال توجد لدينا نسخة عنيا (كانت وما ت اؿ سرية) ولـ تتمكف ىيئة الدفاع وال‬ ‫ز‬ ‫ىا بؿ حتى اإلطالع عمييا.‬ ‫المحامي ىيثـ المالح مدة المحاكمة مف تصوير‬‫بتاريخ 13 تشريف األوؿ 2009 تـ استدعاء المحامي ىيثـ المالح لالستجواب مف قبؿ ع‬‫فر‬ ‫289 التابع إلدا ة المخاب ات العامة ولكنو رفض الذىاب إليو ،وغادر منزلو صباح اليوـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التالي األربعاء 13تشريف األوؿ 2009 متوجيا إلى مكتبو في الب امكة وفي الساعة03:9‬ ‫ر‬‫ظير ، وحيف حاوؿ بعض األصدقاء االتصاؿ بو كاف ىاتفو الجواؿ مغمؽ وفيما بعد تبيف‬ ‫ا‬‫إف مجموعة مف رجاؿ األمف قامت باختطافو (مف جياز أمف الدولة ) وبقي محتجز داخؿ‬ ‫ا‬ ‫سجف ع 289 (كفر سوسة ) لمدة 4 أياـ بمعزؿ عف العالـ الخارجي. وبعدىا تـ نقمو‬ ‫الفر‬ ‫ي‬‫إلى مقر الشرطة العسكرية في القابوف لمدة يوميف إلحالتو موجودا إلى القضاء العسكر‬ ‫لمحاكمتو.‬ ‫بتاريخ 09 تشريف األوؿ 2009 تـ إحضا ه إلى النيابة العسكرية وقررت النيابة العسكرية‬ ‫ر‬‫ي وتـ استجوابو مف النيابة العسكرية بتاريخ 39تشريف األوؿ لمدة‬‫إيداعو سجف عدر المركز‬ ‫ا‬ ‫1 ساعات وقامت النيابة العامة باإلدعاء عميو بجرـ ذـ القضاء وتحقير رئيس الجميورية‬‫ج مف شأنيا‬‫ونقؿ أنباء كاذبة مف شأنيا أف توىف نفسية األمة واذاعة أنباء كاذبة في الخار‬ ‫أف تناؿ مف ىيبة الدولة وفؽ المواد 673و473و.عاـ و682 بداللة 582ع.عاـ‬ ‫و783ع.عاـ‬‫ي األوؿ‬‫بتاريخ 82 تشريف 9002 مثؿ المحامي ىيثـ المالح أماـ قاضي التحقيؽ العسكر‬ ‫بدمشؽ ى التحقيؽ معو حوؿ مقاالت ىا ومقابمة تمفزيونية مع قناة بردى الفضائية‬ ‫نشر‬ ‫وجر‬ ‫ي بتاريخ 1/11/9002 رقـ 933.‬‫وبالنتيجة صدر ق ار قاضي التحقيؽ العسكر‬ ‫ر‬ ‫والذي اتيـ األستاذ ىيثـ المالح بجناية نقؿ أنباء كاذبة مف شأنيا أف توىف نفسية األمة‬‫المنصوص عنيا بالمادة 682 بداللة المادة 582 ع عاـ وتـ الطعف بالق ار مف قبؿ ىيئة‬ ‫ر‬ ‫12‬
  • 21. ‫الدفاع ولكف محكمة النقض الغرفة العسكرية ردت الطعف وصدقت الق ار بتاريخ‬ ‫ر‬ ‫93/59/9005.‬ ‫أحيؿ الممؼ إلى محكمة الجنايات العسكرية الغرفة الثانية وكانت أوؿ جمسة عمنية‬ ‫بتاريخ 55 /5 /0905 تبعتيا خمس جمسات امتدت حتى 05 حزي اف وكانت الجمسة‬ ‫ر‬ ‫ة.‬ ‫األخير‬ ‫في 4/7 / 0905 صدر ق ار المحكمة بتجريـ المحامي ىيثـ المالح بجناية نقؿ أنباء‬ ‫ر‬ ‫كاذبة مف شأنيا أف توىف نفسية األمة المنوه عنيا بالمادة 682 بداللة 582 ووضعو‬ ‫ألجؿ ذلؾ بسجف االعتقاؿ المؤقت لمدة ثالث سنوات.‬ ‫بتاريخ 55/7 /0905 قامت ىيئة الدفاع بالطعف بالق ار أماـ محكمة النقض الغرفة‬ ‫ر‬ ‫العسكرية وتـ رفض الطعف بتاريخ 59 تشريف األوؿ 0905‬ ‫أوال : المقاالت التي تمت المحاكمة عمييا‬‫كتابات األستاذ ىيثـ المالح، والتي اعتبرت سبباً رئيسياً مف أسباب اعتقالو ومحاكمتو،‬ ‫واصدار حكـ بسجنو لمدة ثالث سنوات.‬ ‫مع العمـ أف عدد المقاالت التي وردت في ادعاء النيابة العامة وجاء ق ار قاضي التحقيؽ‬ ‫ر‬ ‫مستندا إلييا ىي 31 بما فييا تفريغ مقابمة قناة بردى.‬ ‫وما تبقى ىو مستندات قدمت مع مذك ات الدفاع ( ي القوتمي) مقاؿ (أنا بوليس وذنب‬ ‫شكر‬ ‫ر‬ ‫الكمب)مقالة (حالة الطو ئ و ىا عمى حقوؽ اإلنساف )مقالة ( عرض ال دفاع)مقالة‬ ‫ار أثر‬ ‫(المؤام ة مستم ة ) مقالة (ستربتيز عربي )‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫1 مقاؿ ( ي القوتمي)‬ ‫شكر‬ ‫-‬ ‫2 مقاؿ (أنا بوليس وذنب الكمب)‬ ‫-‬ ‫3 مقالة (حالة الطو ئ و ىا عمى حقوؽ اإلنساف )‬ ‫ار أثر‬ ‫-‬ ‫4 مقالة (المؤام ة المستم ة )‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫-‬ ‫5 مقالة (ستربتيز عربي )‬ ‫-‬ ‫6 مقالة (خطاب ح إلى مف ييمو األمر )‬ ‫مفتو‬ ‫-‬ ‫12‬
  • 22. ‫7 مقالة (خطاب ح إلى السيد حسني مبارؾ رئيس جميورية مصر العربية والى‬ ‫مفتو‬ ‫-‬ ‫حكاـ البالد العربية )‬ ‫8 مقاؿ ( العدالة والقانوف)‬ ‫-‬ ‫9 مقاؿ ( الجريمة والعقاب)‬ ‫-‬ ‫مقاؿ( النكوص)‬ ‫11 -‬ ‫مقاؿ ( الشفافية والمسألة )‬ ‫11 -‬ ‫مقاؿ ( حزب البعث ال يحكـ سورية فيو واجية سياسية لجيات أمنية)‬ ‫21 -‬ ‫مقاؿ ( اإلص ار عمى الخطأ بيف التخبط والتناقض)‬ ‫ر‬ ‫31 -‬ ‫مقاؿ ( الطريؽ الصعب)‬ ‫41 -‬ ‫مقاؿ( ال يوجد انتخابات حقيقة في ظؿ نظاـ استبدادي)‬ ‫51 -‬ ‫71-مقاؿ (عمى السمطات السورية اإلف اج عف رمضاف المعتقؿ عمى خمفية اغتياؿ‬ ‫ر‬ ‫الحر ي )‬ ‫ير‬ ‫81-مقاؿ (بيف فكي كماشة)‬ ‫91-مقاؿ (خطاب ح إلى سيادة رئيس الجميورية الدكتور بشار األسد المحترـ )‬ ‫مفتو‬‫12-اتصاؿ ىاتفي عمى اليواء مع قناة بردى الفضائية ىذه المقاالت واالتصاؿ‬ ‫الياتفي.‬ ‫22‬
  • 23. ‫المقاالت‬ ‫ة‬ ‫-المؤ ة المستمر‬ ‫امر‬ ‫القسـ األوؿ‬‫كشؼ األستاذ محمد حسنيف ىيكؿ عمػى قنػاة الجزيػ ة فػي عػدد مػف أحاديثػو األسػبوعية ليػوـ‬ ‫ر‬‫الخمػػيس ، كشػػؼ النقػػاب عػػف تواطػػؤ عػػدد مػػف الممػػوؾ والرؤسػػاء العػػرب مػػع قػػادة الحركػػة‬‫الصػػييونية قبػػؿ وبعػػد نشػػوء الكيػػاف الصػػييوني ، فػػي الوقػػت الػػذي كػػاف ى ػ الء ينػػادوف –‬ ‫ؤ‬ ‫إعالمياً – بعكس ما يقولوف في الخفاء اعميف أنيـ يناصروف القضية الفمسطينية0‬ ‫ز‬‫كػػاف الممػػؾ فيصػػؿ ( عمػػى خمفيػػة غبتػػو ليكػػوف ممكػاً لمدولػػة العربيػػة ) قػػد تفػػاوض مػػع حػػاييـ‬ ‫ر‬‫وايزمػػاف مسػػؤوؿ الوكالػػة الييوديػػة حػػوؿ تأسػػيس كيػػاف صػػييوني فػػي فمسػػطيف ، وأبػػرـ معػػو‬‫اتفاقية أوردىا المؤلؼ ج أنطونيوس في كتابو يقظػة العػرب ونػدرجيا فيمػا يمػي ألىميتيػا‬ ‫جور‬ ‫في ىذه الظروؼ ال اىنة:‬ ‫ر‬‫(أف صػػاحب السػػمو الممكػػي األميػػر فيصػػؿ ممثػػؿ المممكػػة العربيػػة الحجازيػػة والقػػائـ بالعمػػؿ‬‫نيابة عنيا ، والدكتور حاييـ وايزمف ممثػؿ المنظمػة الصػييونية والقػائـ بالعمػؿ نيابػة عنيػا ،‬‫يدركاف الق ابة الجنسية والصالت القديمػة القائمػة بػيف العػرب والشػعب الييػودي ، ويتحققػاف‬ ‫ر‬‫أف أضمف الوسائؿ غ غاية أىدافيما الوطنية ىو في اتخاذ أقصى ما يمكف مػف التعػاوف‬ ‫لبمو‬‫في سبيؿ تقدـ الدولة العربية وفمسطيف ، ولكونيما غباف فػي زيػادة توطيػد حسػف التفػاىـ‬ ‫ير‬ ‫الذي يقوـ بينيما فقد اتفقا عمى المواد التالية:‬‫1 يج ػػب أف يس ػػود جمي ػػع عالق ػػات والتزم ػػات الدول ػػة العربي ػػة وفمس ػػطيف أقص ػػى النواي ػػا‬ ‫ا‬ ‫-‬‫الحسػػنة والتفػػاىـ المخمػػص ، ولموصػػوؿ إلػػى ىػػذه الغايػػة تؤسػػس ويحػػتفظ بوكػػاالت‬ ‫عربية وييودية معتمدة حسب األصوؿ في بمد كؿ منيما 0‬‫2 تحدد بعػد إتمػاـ مشػاو ات مػؤتمر السػالـ مباشػ ة الحػدود النيائيػة بػيف الدولػة العربيػة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫-‬ ‫وفمسطيف مف قبؿ لجنة يتفؽ عمى تعيينيا مف قبؿ الطرفيف المتعاقديف0‬ ‫32‬
  • 24. ‫3 عند إنشاء دستور إدا ة فمسطيف تتخذ جميع اإلجػ اءات التػي مػف شػأنيا تقػديـ أوفػى‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫-‬‫الضػػمانات لتنفيػػػذ وعػػػد الحكومػػػة البريطانيػػػة المػ خ ف ػػي اليػػوـ الثػػاني مػػف ش ػػير‬ ‫ػؤر‬ ‫7191، "أي وعد بمفور"0‬ ‫نوفمبر سنة‬ ‫ة الييوديػة إلػى فمسػطيف عمػى مػد‬ ‫4 يجب أف تتخذ جميع اإلجػ اءات لتشػجيع اليجػر‬ ‫ر‬ ‫-‬‫واسع والحث عمييا وبأقصى ما يمكف مف الس عة السػتق ار الميػاجريف فػي األرض‬ ‫ر‬ ‫ػر‬‫عػػف طريػػؽ اإلسػػكاف الواسػػع والزرعػػة الكثيفػػة 0 ولػػدى اتخػػاذ مثػػؿ ىػػذه اإلج ػ اءات‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫يجب إف تحفظ حقوؽ الفالحيف والمز عيف المسػتأجريف العػرب ويجػب أف يسػاعدوا‬ ‫ار‬ ‫في ىـ نحو التقدـ االقتصادي0‬ ‫سير‬‫5 يجب أف ال يسف نظاـ أو قانوف يمنع أو يتػدخؿ بػأي طريقػة مػا فػي ممارسػة الحريػة‬ ‫-‬‫الدينيػػة ويجػػب أف يسػػمح عمػػى الػػدواـ أيض ػاً بحريػػة ممارسػػة العقيػػدة الدينيػػة والقيػػاـ‬‫بالعبػػادات دوف تمييػػز أو تفضػػيؿ ويجػػب أف ال يطالػػب قػػط بشػػروط دينيػػة لممارسػػة‬ ‫الحقوؽ المدنية أو السياسية 0‬ ‫6 أف األماكف اإلسالمية المقدسة يجب أف توضع تحت رقابة المسمميف0‬ ‫-‬‫7 تقتػ ح المنظمػػة الصػػييونية أف ترسػػؿ إلػػى فمسػػطيف لجنػػة مػػف الخب ػ اء لتقػػوـ بدرسػػة‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫- ػر‬‫اإلمكانيات االقتصادية في الػبالد وأف تقػدـ تقريػر عػف أحسػف الوسػائؿ لمنيػوض بيػا‬ ‫اً‬‫، وستضع المنظمة الصػييونية المجنػة المػذكو ة تحػت تصػرؼ الدولػة العربيػة بقصػد‬ ‫ر‬‫د اسة اإلمكانيات االقتصادية في الدولة العربية وأف تقدـ تقرير عف أحسػف الوسػائؿ‬ ‫اً‬ ‫ر‬‫لمني ػػوض بي ػػا ، وستس ػػتخدـ المنظم ػػة الص ػػييونية أقص ػػى جيودى ػػا لمس ػػاعدة الدول ػػة‬‫العربيػػة بتزويػػدىا بالوسػػائؿ السػػتثمار الم ػوارد الطبيعيػػة واإلمكانيػػات االقتصػػادية فػػي‬ ‫البالد0‬‫8 يوافؽ الفريقاف المتعاقداف أف يعمال باالتفاؽ والتفاىـ التاميف في جميػع األمػور التػي‬ ‫-‬ ‫شممتيا ىذه االتفاقية لدى مؤتمر الصمح0‬‫9 كؿ ن اع قػد يثػار بػيف الفػريقيف المتن عيف يجػب أف يحػاؿ إلػى الحكومػة البريطانيػة‬ ‫ػاز‬ ‫- ز‬ ‫لمتحكيـ0‬ ‫وقع في لندف ، انجمتر ، في اليوـ الثالث مف شير يناير سنة 9191)‬ ‫ا‬ ‫ُ ِّ‬ ‫( ترجمة تحفظات فيصؿ عف االنكميزية)‬ ‫42‬
  • 25. ‫(يجب أف أوافؽ عمى المواد المذكو ة أعاله:‬ ‫ر‬‫بشػػرط أف يحصػػؿ العػػرب عمػػى اسػػتقالليـ كمػػا طمبػػت بمػػذكرتي المؤرخػػة فػػي الربػػع مػػف‬ ‫ا‬‫شػػير ين ػاير سػػنة 9191 المرسػػمة إلػػى وز ة خارجيػػة بريطانيػػا العظمػػى 0 لكػػف إذا وقػػع‬ ‫ار‬‫أقؿ تعديؿ أو تحويؿ ( يقصد بما يتعمؽ بالمطالػب الػواردة بالمػذك ة) فيجػب أف ال أكػوف‬ ‫ر‬‫ىػػا ممغػػاة ال شػػأف ال‬ ‫و‬ ‫عنػػدىا مقيػػداً بػػأي كممػػة وردت فػػي ىػػذه االتفاقيػػة التػػي يجػػب اعتبار‬ ‫قيمة قانونية ليا ويجب أف ال أكوف مسؤ الً بأية طريقة ميما كانت)0‬ ‫و‬‫ىػذه االتفاقيػػة أبرمػػت بصػػو ة سػػرية إال أف بعػػض المتخػذلقيف مػػف المثقفػػيف ينفػػوف وجػػود‬ ‫ر‬‫م ػؤام ة 0 فػػإذا كانػػت الم ػؤام ة ىػػي عمػػؿ بالخفػػاء خػػالؼ مػػا يظيػػر فػػي العمػػف فمػػا ىػػو‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫االسـ الذي يمكف أف نطمقو عمى ىػذا العمػؿ الػذي قػاـ بػو فيصػؿ األوؿ ؟ فػي ريػي ىػو‬ ‫أ‬ ‫المؤام ة بعينيا 0‬ ‫ر‬‫ى الء المتحذلقوف يروف أنو ال فائدة مف استم ار الص اع المسمح مع الكياف الصػييوني‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ؤ‬‫فػػي فمسػػطيف بعػػد أف حمػػؿ اسػػـ دولػػة إس ػ ائيؿ بػػداعي أف ىػػذه الدولػػة أنشػػئت بموجػػب‬ ‫ر‬‫قػ ػر ات األم ػػـ المتح ػػدة وى ػػي مدعوم ػػة م ػػف الق ػػوى الكب ػ ى وعم ػػى رس ػػيا دول ػػة ى ػػاب‬ ‫اإلر‬ ‫أ‬ ‫ػر‬ ‫ار‬‫الع ػػالمي – ال الي ػػات المتح ػػدة األمريكي ػػة - وأف ال ػػدوؿ العربي ػػة مجتمع ػػة ل ػػـ تس ػػتطع أف‬ ‫و‬ ‫تحقؽ نصر في جميع حروبيا مع ىذه الدولة0‬ ‫اً‬‫إف مف يتبنى ىذا ال أي لـ يطمع حقيقة عمى التآمر الذي قػاـ بػو حكػاـ عػرب مػف خمػؼ‬ ‫ر‬‫الس ػػتار م ػػع الكي ػػاف الص ػػييوني قب ػػؿ إنش ػػاء الدول ػػة اإلسػ ػ ائيمية وم ػػع الق ػػوى الت ػػي دفع ػػت‬ ‫ر‬ ‫إلنشائيا بعد ذلؾ0‬‫فحيف أقدـ السادات عمى زيارتو المشؤومة إلس ائيؿ خاطب غولدا مائير بقولو لقػد جئػتـ‬ ‫ر‬‫بوع ػػد بمف ػػور، فأجابت ػػو ال ب ػػؿ – بوع ػػد فيص ػػؿ – وانف ػػرد الس ػػادات بع ػػدىا بالص ػػمح معي ػػا‬‫فكانػػت ىػػذه حمقػػة أخػ ى مػػف حمقػػات التػػآمر لضػػرب أيػػة إمكانيػػة لمتوحػػد العربػػي فػػي‬ ‫ػر‬‫مواجي ػ ػػة الدول ػ ػػة العنصػ ػ ػرية ، واي ػ ػػذاناً الس ػ ػػتم ار الع ػ ػػدواف الص ػ ػػييوني عم ػ ػػى الش ػ ػػعب‬ ‫ر‬‫الفمسػ ػػطيني وعمػ ػػى األمػ ػػة برمتيػ ػػا0ثػ ػػـ ىػ ػػروؿ الػ ػػبعض السػ ػػتجداء الصػ ػػمح مػ ػػع العػ ػػدو‬‫الصػػييوني فػػي حػػيف ال ي ػ اؿ الػػبعض ييػػروؿ بػػالف اغ وتسػػتمر الم ػؤام ة حتػػى اآلف فػػي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ز‬‫المشيد الفمسطيني ، فما إف فازت حماس باالنتخابات الديمق اطية والفريػدة نوعيػاً حتػى‬ ‫ر‬ ‫بدأت الضغوط تمارس عمييا مف كؿ جانب دولياً وعربياً وداخمياً0‬ ‫52‬
  • 26. ‫أما الموقؼ الػدولي الػداعـ لمكيػاف اإلسػ ائيمي بػال حػدود وخ ج العدالػة فيػو أمػر مفيػوـ‬ ‫ػار‬ ‫ر‬‫لدينا تماماً ، فحتى اآلف لـ تطالب أي مف دوؿ العالـ – المتحضػر – الدولػة المعتديػة‬‫بوقؼ عدوانيا ، وتنفيذ القر ات الدولية ، واالعت اؼ بالدولػة الفمسػطينية ، والتوقػؼ عػف‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫قضػ ػػـ األرضػ ػػي واقامػ ػػة المسػ ػػتوطنات وارتكػ ػػاب المجػ ػػازر ، وبنػ ػػاء الجػ ػػدار العنصػ ػ ي‬ ‫ػر‬ ‫ا‬‫الفاصػ ػػؿ، فػ ػػي حػ ػػيف نجػ ػػد الػ ػػدوؿ الغربيػ ػػة تمػ ػػارس عمػ ػػى الحكومػ ػػة الفمسػ ػػطينية الجديػ ػػدة‬‫الضػ ػػغوط الماديػ ػػة والمعنويػ ػػة لػ ػػدفعيا لالعت ػ ػ اؼ مػ ػػف جانػ ػػب واحػ ػػد بالكيػ ػػاف اإلس ػ ػ ائيمي‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫ي التيديد بالتجويع والحصار ، غـ أف حؽ المقاومػة ىػو حػؽ كفمتػو‬ ‫بر‬ ‫المصطنع ، ويجر‬‫القوانيف الدولية وخاصة منيا اتفاقية جنيؼ - التي لـ تكف البالد العربية طرفػاً فييػا -‬ ‫فضالً عف الحؽ الطبيعي 0‬ ‫أريد أف أؤكد إف ىذا الكياف مصطنع لسببيف رئيسيف :‬‫أوليمػػا : إنػػو ال يوجػػد فػػي ميثػػاؽ األمػػـ المتحػػدة ونظميػػا أي نػػص يبػػيح ليػػذه المنظمػػة‬ ‫مصاد ة أ اضي شعب إلعطائيا لألخريف0‬ ‫ر ر‬‫ثانييمػػا : إف نظػػاـ األمػػـ المتحػػدة يصػػؼ المنظمػػة الدوليػػة بأنيػػا منظمػػة غيػػر دينيػػة بمعنػػى‬ ‫-عممانية- و بالتالي فخمؽ كياف ديني يتعارض مع عممانية المنظمة الدولية0‬‫وبالتػػالي فاألسػػاس الػػذي بنيػػت عميػػو دولػػة إس ػ ائيؿ ىػػو أسػػاس فاسػػد ومػػا ينبنػػي عمػػى‬ ‫ر‬ ‫الفاسد فيو فاسد0‬‫وبحك ػػـ وج ػػود إسػ ػ ائيؿ عم ػػى الخريط ػػة بمقتض ػػى األم ػػر الواق ػػع ،وبال ػػدعـ المطم ػػؽ وال ػػال‬ ‫ر‬‫محدود لج ائميا ضد اإلنسػانية مػف قبػؿ ال اليػات المتحػدة األمريكيػة ، وبغػض نظػر لمػا‬ ‫و‬ ‫ر‬‫يسمى المجتمع الػدولي عػف كافػة االنتياكػات لمقػانوف اإلنسػاني ،وش عة حقػوؽ اإلنسػاف‬ ‫ػر‬‫ورفض ػػيا المطم ػػؽ لمقػ ػر ات الدولي ػػة ذات الص ػػمة ، وبحك ػػـ ى ػػذا الوج ػػود الفعم ػػي تج ػ ي‬ ‫ػر‬ ‫ار‬‫الض ػػغوط إلجػ ػ اء المفاوض ػػات معي ػػا لموص ػػوؿ إل ػػى حم ػػوؿ مناس ػػبة تض ػػمف لي ػػا األم ػػف‬ ‫ر‬ ‫واالستق ار والسيط ة0‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫وأما الوضع العربي فيو ال يحتاج إلى بيػاف والقاعػدة الفقييػة المعروفػة تقػوؿ (السػكوت‬‫فػػي معػػرض الحاجػػة إلػػى البيػػاف بيػػاف )، فغالبيػػة الػػدوؿ العربيػػة سػػاكتو عػػف الحػػؽ وىػػي‬ ‫ليست فقط ال تدافع عنو وانما ىي متواطئة مع الباطؿ0‬‫وأمػػا الوضػػع الػػداخمي المأسػػاوي فػػي فمسػػطيف ، فمػػا إف فػػازت حمػػاس باالنتخابػػات حتػػى‬‫كشػػر الشػػر عػػف أنيابػػو وبػػدأت الضػػغوط الداخميػػة تنيػػاؿ عمييػػا مػػف األخػػوة فػػي الػػداخؿ‬ ‫62‬
  • 27. ‫ج ، فبدؿ أف تكوف سائر الفصائؿ الفمسطينية معيا لتعاونيا فػي إنجػاز عمميػا‬‫قبؿ الخار‬‫ال ػػذي ن ػػدبيا ل ػػو الش ػػعب بغالبيت ػػو ، إذا بالمطالب ػػات تني ػػاؿ عميي ػػا لتعت ػػرؼ ى ػػي األخ ػ ى‬ ‫ػر‬‫بالدولة المصطنعة - إس ائيؿ –وتسمـ لمعدواف دوف مقابؿ كما اعترؼ ىا في أوسمو‬ ‫غير‬ ‫ر‬‫التي أبرمت فييا اتفاقية سمبت الفمسػطينيف كػؿ قػوة لػدييـ ووضػعتيـ عػ اة أمػاـ ىػاب‬ ‫اإلر‬ ‫ر‬ ‫الصييوني، وكاف الحصاد ىو العمقـ0‬‫ث ػػـ ن ػ ى الػ ػرئيس الفمس ػػطيني م ػػؤخر يطال ػػب حم ػػاس إثب ػػات ع ػػدـ ارتكابي ػػا - جريم ػػة-‬ ‫اً‬ ‫ػر‬‫تيريب األسمحة إلى األردف ، عاكساً المعنى الحقوقي في ىذا المجاؿ بصو ة تقوؿ بػأف‬ ‫ر‬‫عمى ي أف يثبت ب اءتو ، ثـ يأتي وزير اإلعػالـ السػابؽ ياسػر عبػد ربػو ليقػوؿ بػأنيـ‬ ‫ر‬ ‫البر‬ ‫سيسعوف إلسقاط الحكومة الفمسطينية الجديدة ، ثـ يصفيا بالجيؿ السياسي 0‬‫فيػػؿ ىنػػاؾ مػػف تػ ابط بػػيف القػػديـ والحػػديث ، وىػػؿ يػ اد مػػف كػػؿ ىػػذه الضػػغوط اسػػتم ار‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫حرب 8491 حتى يتـ التيويد الكامؿ لمت اب الفمسطيني ؟‬ ‫ر‬‫إنني ال أستطيع أف أفيـ موقؼ الرئيس عبػاس فػي وصػفو لمحادثػة االستشػيادية فػي تػؿ‬‫أبيب، وادانتو لحماس، ثـ حػديث عبػد ربػو فػي قنػاة الحػ ة سػوى أنػو حمقػة مػف سمسػمة ال‬ ‫ر‬ ‫ي أيف ستنتيي0‬‫ندر‬‫إنني أقوؿ لي الء جميعاً اتقوا اهلل في شعبنا الفمسطيني وفي حمػاس التػي نػدبيا الشػعب‬ ‫ؤ‬ ‫لقيادتو في المرحمة الحالية0‬ ‫المحامي ىيثـ المالح‬ ‫دمشؽ 42/5/5002‬ ‫ة‬ ‫المؤ ة المستمر‬ ‫امر‬ ‫القسـ الثاني‬‫سبؽ أف كتبت في شير أيار – مايس – مف ىذا العاـ مقاالً كشفت فيو جانباً مف تآمر‬‫بعض القادة العرب عمى القضية الفمسطينية ، وقمت أف األنظمة العربية كذبت عمى‬‫شعوبيا حيف قالت أنيا حاربت الكياف الصييوني الدخيؿ عمى منطقتنا ، إذ أف الحقيقة أنو‬‫ى‬‫لـ تجر حروب بمعنى الحروب وانما وقعت معارؾ حارب فييا مقاتمونا بشرؼ ، ولمذكر‬‫ي الذي كاف في عاـ 8491 ضعيفاً ىزيالً لـ يمض عمى‬‫فقط فإف ثمة مف الجيش السور‬‫إنشائو سوى بضعة سنوات ، ىذه الثمة احتمت وبالسالح األبيض مستعم ة كعوش – أو ما‬ ‫ر‬ ‫72‬
  • 28. ‫يطمقو عمييا الصياينة مشمار ىاردف – وجرت مصادمات أظير فييا المقاتموف سواء عمى‬‫الجبية السورية أـ المصرية أـ األردنية بط الت متمي ة ، إال أنو كما كاف يقاؿ بالميجة‬ ‫ز‬ ‫و‬ ‫الع اقية – ماكو أوامر- 0‬ ‫ر‬‫لقد أدرجت في مقالي السابؽ نص االتفاقية التي أبرميا فيصؿ األوؿ- مع وايزمف مف‬‫أجؿ ىج ة الييود إلى فمسطيف وتأسيس الكياف الصييوني ، مع اإلشا ة إلى أف والده‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الشريؼ حسيف ، كاف موافقاً عمى إعطاء فمسطيف لمييود حسبما ما أورده محمد حسنيف‬ ‫ىيكؿ في كتابو ( المفاوضات السرية بيف العرب واس ائيؿ)0‬ ‫ر‬‫وافؽ الممؾ عبد العزيز آؿ سعود عمى بيع فمسطيف لمييود ، و ج فيما يمي نص الكتاب‬ ‫أدر‬ ‫الذي أرسمو إلى الحكومة البريطانية عبر مندوبيا ( برسي كوكس) وىذا نصو :‬ ‫بسـ اهلل الرحمف الرحيـ‬‫( أنا السمطاف عبد العزيز بف عبد الرحمف السعود أقر واعترؼ ألؼ م ة لمسير برسي‬ ‫ر‬‫كوكس مندوب بريطانيا العظمى ،ال مانع عندي مف أف أعطي فمسطيف لممساكيف الييود‬ ‫أو ىـ وكما ت اه بريطانيا التي ال ج عف أييا حتى تصيح الساعة)0‬ ‫ر‬ ‫أخر‬ ‫ر‬ ‫غير‬‫ئ مدى تآمر بعض الحكاـ العرب مع البريطانييف عماء الييود‬ ‫وز‬ ‫وحتى يكوف واضحاً لمقار‬‫ج النصوص التالية المأخوذة مف كتاب محمد حسنيف ىيكؿ السابؽ الذكر وىي كما‬‫أدر‬ ‫يمي :‬ ‫م اسالت مع الممؾ عبد اهلل ممؾ األردف:‬ ‫ر‬‫وقاـ " ساسوف" بخطواتو األولى، وكتب المواء " عبد اهلل التؿ " القائد األردني لمنطقة‬ ‫القدس:‬‫" في الساعة ال ابعة بعد ظير يوـ الجمعة الموافؽ 01/21/8491 كممني رئيس‬ ‫ر‬‫م اقبي اليدنة الدولي ىاتفياً ، وقاؿ : إف الكولونيؿ دياف يريد مقابمتي في المنطقة الح اـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ألمر ىاـ 0‬‫فتوجيت لمنطقة باب الخميؿ حيث اتفقنا عمى االجتماع 0 ولما وصمت وجدت دياف‬‫ينتظر ومعو أحد الم اقبيف المعينيف لتمؾ المنطقة0 وتقدـ دياف وقاؿ إنو يحمؿ رسالة‬ ‫ر‬‫ىامة جدً مف شخصية ييودية كبي ة إلى صاحب الجاللة الممؾ عبد اهلل 0 فأخذت‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫الرسالة ووعدتو بتأميف إيصاليا إلى الممؾ0 ثـ افترقنا بعد أف أكد لي أىميتيا وأال يفتحيا‬‫إالّ جاللة الممؾ نفسو0 ولكني ما كدت أصؿ ألقرب نقطة فييا ضوء حتى أحسست‬ ‫82‬
  • 29. ‫بعوامؿ قوية تدفعني إلى فض الرسالة واإلطالع عمى ما فييا ، فقد كنت أشؾ في سير‬‫األمور وفي نوايا الممؾ عبد اهلل 0 وفضضت الرسالة غير مباؿ بعاقبة األمر ، وأزلت‬ ‫عنيا الشمع األحمر أماـ ( م افقي) الرئيس قسيـ محمد وق أتيا0"‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫كانت الرسالة بخط " ساسوف" بالمغة العربية التي يجيدىا 0 وكاف نصيا كما يمي :‬ ‫" م الي المعظـ‬ ‫و‬ ‫إجالالً واحت اماً وبعد،‬ ‫ر‬ ‫أرجو أف تكوف جاللتكـ بغاية الصحة أداميا المولى عز وجؿ عميكـ0‬ ‫سيدي‬‫لقد وصمت اليوـ إلى القدس عائداً مف باريس لمدة قصي ة جداً لالتصاؿ بجاللتكـ إذا‬ ‫ر‬‫تفضمتـ وأمرتـ بذلؾ ، والتعاوف عمى حؿ األمور المعقدة ، والوصوؿ إلى مانتمناه جميعاً‬‫مف إحالؿ السالـ في ر ع ىذه البالد العزي ة عمى جاللتكـ وعمينا0 فأرجو جاللتكـ‬ ‫ز‬ ‫بو‬‫والحالة ىذه أف تتكرموا وترسموا إلى القدس لمقابمتي والبحث معي أحد األشخاص الذيف‬‫تثقوف بيـ ، وأف يكوف ىذا الشخص مصحوباً بالصديؽ شوكت باشا ( طبيب الممؾ عبد‬‫اهلل الخاص ورسولو إلى اإلس ائيمييف في م ات عديدة ) ، وأف يكوف كذلؾ مف المخمصيف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لمقضية المشتركة0‬‫ىذا وأرجو أف يأتي ىذا الشخص في ع ما يمكف 0 واف أمكف غداً السبت حيث‬ ‫أسر‬‫أوقاتي قصي ة ومضطر أف أعود إلى باريس في ع ما يمكف 0 ىذا واني أتمنى أف‬ ‫أسر‬ ‫ر‬‫تساعدني الظروؼ عمى التشرؼ بمقابمة جاللتكـ في إحدى الفرص السعيدة إف شاء اهلل 0‬‫وأرجو أف يكوف الشخص الذي سيأتي لمقابمتي حامالً الكثير مف مالحظات جاللتكـ بشأف‬ ‫كافة األمور لنسترشد بيا في حديثنا 0 وأطاؿ المولى بقاء جاللتكـ 0 آميف0‬‫المخمص إلياس ساسوف‬ ‫القدس‬ ‫الجمعة 01/21/8491‬ ‫ويستطرد المواء" عبد اهلل التؿ" مستكم ً روايتو:‬ ‫ال‬‫" سافرت إلى الشونة مبكر صبيحة السبت الموافؽ 11/21/8491 0 واجتمعت بجاللة‬ ‫اً‬‫الممؾ الساعة الثامنة تماماً0 وقدمت لو الرسالة بعد أف وضعتيا في مغمؼ جديد ختمتو‬‫ه وتيمؿ وجيو فرحا ،‬ ‫بالشمع األحمر0 وما إف بدأ الممؾ ق اءتيا حتى انبسطت أسارير‬ ‫ر‬ ‫92‬
  • 30. ‫وأعاد إلي الرسالة ألق أىا 0 ثـ ج ىة، وعاد معو الدكتور شوكت الساطي طبيب‬ ‫خر بر‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫جاللتو ، وطوى الرسالة وقاؿ بالحرؼ الواحد:‬‫" تذىب يا باشا لمقدس وتقابؿ ساسوف لمتفاىـ معو00000 وعبد اهلل بؾ ( المواء عبد اهلل‬ ‫التؿ نفسو) يساعدؾ في األمور الفنية"0‬ ‫ثـ أمر بإحضار ورقة بيضاء وبدأ يممي عؿ الدكتور ما يمي ليبمغو لساسوف:‬ ‫1 يسرنا أف تكوف مذاك ة معكـ0‬ ‫ر‬ ‫-‬‫2 تعمموف أف أية مذاك ة منفردة إف لـ تكف موفقة فيي ستجر متاعب مف الناحية‬ ‫ر‬ ‫-‬ ‫العربية ، وباألخص مف الخصوـ السياسييف فوؽ ما تتصورف0‬‫3 - ار مؤتمر أريحا ( تتويجو ممكاً عمى شرؽ األردف والضفة الغربية) يجب أف‬ ‫قر‬ ‫يكوف بالغ االحت اـ0"‬ ‫ر‬‫وتـ المقاء ، وتكرر م ة ثانية ألف " ساسوف" بعد ق اءة أولية لرسالة الممؾ أى أف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫يبحثيا مع " بف جوريوف" في تؿ أبيب0‬‫وفي المقاء الثاني كاف " ساسوف" ىو الذي يممي، والدكتور " شوكت الساطي" ىو الذي‬‫يكتب رد " بف جوريوف" عمى رسالة الممؾ 0 وكاف الرد كما يمي بمساف " ساسوف" نقالً‬ ‫عف "بف جوريوف":‬ ‫" تحيات لجاللة الممؾ مف دافيد بف جوريوف وموشى شرتوؾ"0‬ ‫وتنتيي التحيات ، وتبدأ نقاط الرد:‬‫1 إذا كاف جاللة سيدنا غب في تنفيذ مقر ات أريحا فال اعت اض عمى ذلؾ0 ونظف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ير‬ ‫-‬‫أف مف المستحسف أف ينفذىا في ع وقت ممكف حتى يضع خصومو وأصدقائو‬ ‫أسر‬ ‫أماـ‬‫األمر الواقع 0 ولألمر الواقع أىمية ى عند دوؿ أوربا وأمريكا ، وقد جربنا ذلؾ‬ ‫كبر‬ ‫بأنفسنا0‬ ‫13‬
  • 31. ‫2 في حالة إقدامو عمى تنفيذ ىذه المقر ات نرجوه أال يتعرض لمناحية الييودية ال‬ ‫ر‬ ‫-‬‫بخير ال بشر، ويكتفى بالقوؿ بأنو يقدـ عمى ذلؾ إلنقاذ ما يمكف إنقاذه وإلعادة‬ ‫و‬ ‫اليدوء والسعادة إلى الشعب العربي الفمسطيني0‬‫3 نرجوه في حالة إقدامو عمى تنفيذ المقر ات أال يحدد موقفو النيائي مف ناحية‬ ‫ر‬ ‫-‬‫ىا إلى‬ ‫مصير القدس ال القديمة ال الجديدة ألننا نعتقد أنو يجب ترؾ مصير‬ ‫و‬‫مباحثات واتفاقات بيننا وبيف جاللتو مباش ة في القريب العاجؿ0 ونعتقد أف ىناؾ‬ ‫ر‬ ‫حالً يرضيو ويرضينا0‬‫4 ننصح لسيدنا بإعالف اليدنة الرسمية الطويمة ىدنة دائمة0 وىذا يساعد عمى‬ ‫-‬‫سحب جيوشو مف جميع الجبيات ، واستخداميا في جيات ى إذا ما اقتضت‬ ‫أخر‬‫الحاجة ذلؾ0 واذا كانت الظروؼ الحاض ة تحوؿ دوف إعالف ىذه اليدنة ،‬ ‫ر‬‫فباإلمكاف االتفاؽ عمى ذلؾ سر بيننا 0 وفي مثؿ ىذه الحالة نؤكد لو بأننا لف‬ ‫اً‬‫نتعرض بسوء إلى م اك ه في جميع الجبيات ونحترميا كؿ االحت اـ حتى نياية‬ ‫ر‬ ‫رز‬ ‫المباحثات ، حتى ولو طاؿ األمر شيور0‬ ‫اً‬‫5 نحف ننصح لسيدنا أف يعمؿ عة عمى سحب القوات الع اقية مف الحدود ،‬ ‫ر‬ ‫بسر‬ ‫-‬‫واحالؿ قوات أردنية محميا لممحافظة عمى األمف الداخمي فقط واذا فعؿ ذلؾ فإننا‬‫نؤكد لو بأننا لف نمس ىذه األماكف بسوء حتى نياية المباحثات0 أما إذا بقيت‬ ‫القوات الع اقية في مر ىا، فنخشى أف نصطدـ بيا في يوـ مف األياـ0‬ ‫اكز‬ ‫ر‬‫6 ننصح لسيدنا أف يسعى جيده لسحب القوات المصرية مف جنوب القدس‬ ‫-‬‫والخميؿ(منطقة النقب) ليخمص مف المتاعب السياسية التي يخمقيا وجود ىذه‬‫القوات في أي وقت 0 ننصح لسيدنا أف يتجنب بقدر اإلمكاف وساطة األجانب‬‫لتسوية األمور بيننا وبينو ، واف يفضؿ مثمنا المباحثات المباش ة0 فإف ىذا في‬ ‫ر‬ ‫نظرنا أدعى لمنجاح سواء كاف مف الناحية العسكرية أو السياسية0‬‫7 إذا أعرب سيدنا عف موافقتو عمى النقط السبعة السابقة ، فإف في استطاعتنا أف‬ ‫-‬ ‫نؤكد لو بأننا سوؼ نقوـ بالدعاية لمقر ات أريحا في جميع أرجاء العالـ0"‬ ‫ر‬‫ووافؽ الممؾ عمى المقترحات التي بعث بو " ساسوف" وتـ ترتيب لقاء بينو وبيف " ساسوف"‬‫في الشونة ، وقد حض ه " صديقنا األعور" وىو الوصؼ الذي كاف الممؾ " عبد اهلل"‬ ‫ر‬ ‫يطمقو عمى " موشى دياف "0‬ ‫13‬
  • 32. ‫مفاوضات مع فاروؽ ممؾ مصر:‬‫كما جرت مفاوضات مكثفة مع الممؾ فاروؽ بواسطة السفير األمريكي في القاى ة و ج‬ ‫ر أدر‬ ‫ذيالً مقطعاً مف ىذه المفاوضات 0‬‫إنني ذىبت إلى مقابمة األمير محمد عمي- ابف عـ الممؾ فاروؽ وولى عيده- وفي‬ ‫حديث بيننا يوـ السبت الماضي ألح عمى ثالثة شروط ضرورية ىي :‬ ‫1 تدويؿ القدس0‬ ‫-‬‫2 إخ اج بعض الييود الروس الشيوعييف مف دولة إس ائيؿ ألنيـ خطروف عمييا‬ ‫ر‬ ‫-ر‬ ‫وعمى العرب0‬ ‫3 ضماف لمحدود في المنطقة تقترحو ال اليات المتحدة وبريطانيا0‬ ‫و‬ ‫-‬‫وقمت لألمير أنو ليس في مقدورنا تقديـ ضمانات ، واف األمـ المتحدة ىي وحدىا التي‬‫تممؾ ىذا الحؽ ، واذا فشمت فيو فشمنا جميعاً 0 لكنو يبدو لي أف كؿ الناس ىنا‬ ‫يريدوف ختما أمريكا عمى أية تسوية0‬‫إف ما أوردتو سابقاً ىو غيض مف فيض مف رسائؿ ى الء عماء األفذاذ الذيف تآمروا مع‬ ‫ؤ الز‬‫كؿ أجنبي عمى كؿ عربي ومسمـ وكذبوا عمى شعوبيـ اعميف أنيـ حاربوا وفشموا ، ا إال‬ ‫ز‬‫أنيـ تآمروا وكانت ك اسي الحكـ و التي "لـ يحصموا عمييا" أثمف ليـ مف كؿ ما عداىا‬ ‫ر‬‫وضحؾ عمييـ الغرب حتى انضموا إلييـ في محاربة العثمانييف " المستعمريف "– فكاف أف‬‫ضيعوا أنفسيـ وبالدىـ وقدموا فمسطيف لقمة سائغة دوف مقابؿ لمصييونية ثـ كاف سموكيـ‬ ‫تمييداً لسايكس بيكو 0‬‫كاف ال اؿ بعض الحكاـ العرب يشيدوف بجيود جيوشيـ في حربيا مع الصياينة في‬ ‫و ز‬‫عوف بأنيـ اتجيوا نحو إنياء حالة الحرب مع الكياف الصييوني في فمسطيف‬‫فمسطيف ويتذر‬‫لذلؾ السبب وذىبوا جميعاً إلى مدريد ليقروا ىناؾ إنياء حالة الحرب واتخاذ ق ار باعتبار‬ ‫ر‬‫أف السالـ ىو الخيار االست اتيجي لمدوؿ العربية ورفعوا ال ايات البيضاء أماـ الصياينة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وأسيادىـ الغربيوف0‬‫أبرمت السمطة الفمسطينية برئاسة المرحوـ ياسر عرفات منذ أكثر مف خمسة عشر عاماً‬‫اتفاؽ أوسمو الذي سممت بموجبو بكؿ ما أ ادتو دولة ىاب اإلس ائيمي ومرت عمى‬ ‫ر‬ ‫اإلر‬ ‫ر‬‫االتفاقية عشر سنوات مف اليدوء فماذا حققت؟؟! لـ تحقؽ إال مزيداً مف قضـ األ اضي‬ ‫ر‬ ‫23‬
  • 33. ‫المخصصة لمدولة الفمسطينية ومزيداً مف التوسع في المجمعات السكانية الييودية –‬‫مستوطنات- وبناء لمجدار الفاصؿ ، ثـ استمرت بالقتؿ والتخريب ، وتوجو المجرـ شاروف‬‫إلى الحرـ القدسي ليشعؿ فتيؿ حرب جديدة وانطمقت انتفاضة األقصى وعمدت دولة‬‫ىاب إلى تدمير البنى التحتية لفمسطيف فاقتمعت األشجار ودمرت البساتيف والطرؽ‬ ‫اإلر‬‫000 إلخ وىيجت العداوات واغتالت الرجاؿ واألطفاؿ والنساء ، ثـ بعد ذلؾ يطالب‬‫الحكاـ العرب الشعب المحتؿ الواقع تحت الحصار أف يتنازؿ لجالده وقاتمو عف ك امتو‬ ‫ر‬‫ع السالـ العربي‬‫وعزتو بعد أف فقد كؿ شيء ، ثـ تقدمت القمة العربية في بيروت بمشرو‬‫دوف أي مقابؿ ، بينما ىرولت أنظمة عربية ى في اتجاه العدو الصييوني إلقامة‬ ‫أخر‬ ‫ي أو السياسي وجي ة أو خفية فماذا بقي بعد؟؟0‬ ‫ر‬ ‫عالقات معو سواء عمى الصعيد التجار‬‫لقد أسقطت المقاومة الفمسطينية الباسمة في فمسطيف وسطر أبناءىا مالحـ بطولية يعجز‬‫عف وصفيا البياف كم ا أسقطت المقاومة اإلسالمية في لبناف مقولة العدو الذي ال ييزـ‬‫فأنزلت بو ضربات موجعو وأرسمت رسالة لو ولمف و اءه مف الغربييف المنافقيف والحاقديف‬ ‫ر‬‫عمى أمتنا يظير فييا الحؽ ىؽ الباطؿ كما المقاومة الع اقية الباسمة التي أربكت أقوى‬ ‫ر‬ ‫ويز‬‫دوؿ العالـ و ىا عنجيية وتكبر غت وجييا في الوحؿ ، فيؿ سيستيقظ الحكاـ‬ ‫اً ومر‬ ‫أكثر‬‫العرب المارقوف مف عروبتيـ والالىثوف و اء س اب الصييونية الخادع ووعود ال اليات‬ ‫و‬ ‫ر ر‬‫المتحدة المضممة حوؿ التقدـ والحرية والديمق اطية وحماية حقوؽ اإلنساف والتي كشفت‬ ‫ر‬‫مسيرتيا في العصر الحديث مف أنيا في الحقيقة الشيطاف األكبر ، ال ىـ ليا سوى‬ ‫و‬‫االستيالء عمى ثرواتنا وتدمير بنياننا االجتماعي وتمزيؽ صفوفنا أكثر مما ىي ممزقة ،‬ ‫ونسؼ معتقداتنا 0‬‫إف األمة مدعوة ألف تفتح عيونيا عمى ما ي في الخفاء وكواليس السياسة بعيداً عف‬ ‫يجر‬‫ع المقاومة الذي ال غنى عنو ال خيار حتى يتـ‬ ‫و‬ ‫ع األمة الحقيقي ليا ، وىو مشرو‬‫مشرو‬ ‫تحرير كامؿ ت ابنا 0‬ ‫ر‬ ‫(نص رسالة الممؾ عبد العزيز بف سعود)‬ ‫33‬
  • 34. ‫عاش نضاؿ الشعوب مف أجؿ الحرية والسيادة وحقوؽ اإلنساف0‬ ‫دمشؽ‬‫المحامي ىيثـ المالح‬ ‫في 9/11/6002‬ ‫43‬
  • 35. ‫ة‬ ‫المؤ ة المستمر‬ ‫امر‬ ‫القسـ الثالث‬‫سػػبؽ أف كتبػػت مقػػاليف حػػوؿ القضػػية الفمسػػطينية ، كشػػفت فييمػػا الغطػػاء عػػف تػػآمر حكػػاـ‬‫عػػرب عمػػى ىػػذه القضػػية فتػػاجروا فييػػا و غوىػػا مػػف محتواىػػا ، بينمػػا غابػػت الشػػعوب عػػف‬ ‫أفر‬ ‫قضيتيا0‬ ‫حـ الشاعر الذي قاؿ :‬‫ور‬ ‫فقد بشمف وما تفنى العناقيد‬ ‫نامت نواطير مصر عف ثعالبيا‬‫فػػي حػػيف كانػػت الصػػييونية تسػ ع إلػػى أىػػدافيا السياسػػية األساسػػية، التػػي رسػػمت ليػػا فػػي‬ ‫ػر‬‫الم ػػؤتمر الص ػػييوني األوؿ ع ػػاـ 7981 ، قفػ ػ ة و اء قفػ ػ ة ، وق ػػد ضػ ػربت ص ػػفحاً بك ػػؿ م ػػا‬ ‫ز ر ز‬ ‫عداىا ، فيي عندىا دستور ، وعقيدة ، وايماف !‬‫ومف غريب المصادفات أف – الدولة العبرية – منذ ذلؾ المؤتمر، كانػت تحقػؽ كسػبا ىػائالً‬ ‫في كؿ عقد مف العقود التي مرت حتى اآلف0‬ ‫ففي عاـ 7981 وضع المؤتمر الصييوني األوؿ دستور الصييونية العالمية0‬‫فػػي عػػاـ 7091 اسػػتطاعت الصػػييونية أف تقنػػع أوربػػا أف الشػػيء يحمػػي الحضػػا ة الغربيػػة‬ ‫ر‬‫مػػف االنييػػار ، إال إذا كانػػت دوؿ الشػػرؽ األوسػػط مفككػػة مج ػ أة ضػػعيفة ، وأف الضػػرو ة‬‫ر‬ ‫ز‬ ‫تقضي ع قاعدة غريبة في قمب تمؾ المنطقة0‬ ‫بزر‬ ‫في عاـ 7191 صدر وعد بمفور المشؤوـ0‬ ‫في عاـ 7291 أثارت الصييونية قضية "عربستاف" إلفساد العالقات مع إي اف0‬ ‫ر‬‫وفي عاـ 7391 حممت الصػييونية فرنسػا عمػى اقتطػاع (لػواء اسػكندروف) لتركيػا ، إلفسػاد‬ ‫العالقات مع األت اؾ 0‬ ‫ر‬‫وفي عاـ 7491 أقرت المنظمة الدولية- خالفاً لقػانوف األمػـ المتحػدة ونظاميػا الػداخمي-‬ ‫تقسيـ فمسطيف 0‬ ‫53‬
  • 36. ‫وفي عاـ 7591 انطمقت التجا ة اإلس ائيمية عبر مضػيؽ العقبػة إلػى أسػيا وأفريقيػا ، نتيجػة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لمعركة السويس0‬‫وف ػػي ع ػػاـ 7691 وقع ػػت المأس ػػاة الت ػػي ال نػ ػ اؿ نع ػػاني مني ػػا حت ػػى اآلف ال ن ػ ى أي أف ػػؽ‬ ‫و ػر‬ ‫ز‬ ‫ج منيا0‬‫لمخرو‬‫فػػي صػػبيحة يػػوـ 5/6/7691 وجػػو " كوسػػيغيف" رسػػالة عاجمػػة إلػػى "جونسػػوف" عبػػر الخػػط‬‫األحم ػػر ب ػػيف " الكرمي ػػؿ" و " البي ػػت األب ػػيض" ق ػػاؿ فيي ػػا : إف االتح ػػاد الس ػػوفيتي ال ين ػػوي‬‫التدخؿ فػي المعركػة إذا تقيػد اآلخػروف بػذلؾ ، وىػو ي ى مػف الض ي التعػاوف مػع أمريكػا‬ ‫ػرور‬ ‫ػر‬‫إلعػ ػػادة السػ ػػالـ إلػ ػػى المنطقػ ػػة000 وبعػ ػػد سػ ػػت وثالثػ ػػيف سػ ػػاعة مػ ػػف بػ ػػدء القتػ ػػاؿ أرسػ ػػؿ (‬‫كوسػػيغيف) رسػػالة ثانيػػة إلػػى (جونسػػوف) قػػاؿ فييػػا : إف االتحػػاد السػػوفيتي يقبػػؿ بػػأي ق ػ ار‬ ‫ر‬‫يتخذه مجمس األمف لوقؼ إطالؽ النار ، وقد ظير الرئيس األمريكي عمى شاشة التمفزيػوف‬‫ليقوؿ مساء 6/6/7691 " إف موقؼ روسيا مف أحداث الشرؽ األوسط يتسـ بالتعقػؿ وىػو‬ ‫موقؼ يبعث عمى األمؿ"0‬‫فػػي أيػػاـ المعركػػة بقيػػت القػػوى الجويػػة السػػورية سػػاكتة دوف ح ػ اؾ حيػػث لػػـ تكػػف جػػاى ة‬‫ز‬ ‫ر‬‫لمقتاؿ ، فتـ ضربيا عمى ج المطػا ات ، ثػـ أًُُعمػف عػف سػقوط القنيطػ ة قبػؿ سػقوطيا‬ ‫ر‬ ‫ًُ‬ ‫ر‬ ‫مدار‬‫فعمياً بأربع وعشريف ساعة 0 في حيف قاؿ الجن اؿ ىود قائد سالح جػو العػدو " لقػد قضػينا‬ ‫ر‬‫سػػت عش ػ ة سػػنة نسػػتعد ونخطػػط ليػػذه الجولػػة ، وحققنػػا ثم ػ ة جيػػدنا فػػي ثمػػانيف دقيقػػة! لقػػد‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫عشػنا خطتنػػا ، نمنػػا معيػػا ، أفقنػػا عمييػػا ، تمثمتاىػػا، ىضػػمناىا ، وبالتػػدريج " أدخمنػػا عمييػػا‬ ‫اإلصالحات المتتالية حتى قاربت الكماؿ0‬‫كػػاف ىػػرزؿ ق ػػد عػػرض عم ػػى السػػمطاف عب ػػد الحميػػد فك ػ ة إنش ػػاء وطػػف ق ػػومي لمييػػود ف ػػي‬ ‫ر‬‫فمسػػطيف ، وسػػيكوف مػػف تأسيسػػو فوائػػد جمػػو لمممكػػة ، كمػػا تعيػػد بتسػػديد ديػػوف المممكػػة كميػػا‬‫وبتق ػػديـ مبم ػػغ ض ػػخـ لمس ػػمطاف خاصػ ػاً ب ػػو لق ػػاء ى ػػذا الس ػػماح ، فم ػػـ يك ػػف م ػػف الس ػػمطاف إال‬ ‫ع0‬‫الرفض الشديد لممشرو‬‫آمف " ىرزؿ" وأعوانو الييود أف ال أمؿ ليػـ فػي الػوطف القػومي بفمسػطيف والسػمطاف عمػى‬ ‫عرشو ، وأف ىـ في بعث ة المممكة وتقويض أركانيا ، فعمموا في ميدانيف:‬ ‫ر‬ ‫خير‬ ‫63‬
  • 37. ‫ميداف جي بما ليـ مف نفوذ ومؤسسات وتحكـ في الدوؿ األوربية 0 وميػداف داخمػي فػي‬ ‫خار‬‫تغذية ح القومية االنفصالية لعناصر المممكة مف عرب وأك اد وشركس وأرنػاؤوط وأرمػف‬ ‫ر‬ ‫الرو‬‫00 إلخ وأحػ اب وجمعيػات سػرية زودتيػا الصػييونية (بعقائػديات) حسػنة الظػاىر وليػا فػي‬ ‫ز‬ ‫األمة فعؿ الديناميت المفجر حتى آتت الحركات والجيود المختمفة ىا 0‬ ‫ثمار‬‫ىػػا‬ ‫فجعػػؿ حػػزب االتحػػاد والترقػػي "الييػػودي الماسػػوني" مركػػز عممػػو سػر فػػي" سػػالنيؾ" اختار‬ ‫اً‬‫ألف فييا " عدا الجالية األجنبية الكثي ة ، عدداً مف المحافؿ الماسونية كانت عوناً ليـ عمػى‬ ‫ر‬‫تشػػكيالتيـ وعمػػى كتمػػاف مسػػاعييـ " وآلػػت الخالفػػة لمػػا آلػػت إليػػو ،إيضػػاحاً لمحقيقػػة وكشػػفاً‬‫لمالبسات انت عمى عقوؿ الكثير مف الناس ، ج فيما يمػي كتػاب السػمطاف عبػد الحميػد‬ ‫ندر‬ ‫ر‬ ‫إلى شيخة محمود أبو الشامات:‬ ‫(بسـ اهلل الرحمف الرحيـ وبو نستعيف‬‫الحمد هلل رب العالميف " وأفضؿ الصالة وأتـ التسميـ عمى سيدنا محمد رسوؿ رب العالميف‬ ‫وعمى آلو وصحبو أجمعيف والتابعيف إلى يوـ الديف 0‬‫أرفػػع عريضػػتي ىػػذه إلػػى شػػيخ الطريقػػة العميػػة الشػػاذلية ، إلػػى مفػػيض الػ ح والحيػػاة ، إلػػى‬ ‫ػرو‬‫شيخ أىؿ عص ه الشيخ محمود أفنػدي أبػي الشػامات ، وأقبػؿ يديػو المبػاركتيف اجيػاً دعواتػو‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الصالحة0‬‫بعػػد تقػػديـ احترمػػي أعػػرض أننػػي تمقيػػت كتػػابكـ المػ خ فػػي 32 مػػايس مػػف السػػنة الحاليػػة،‬ ‫ػؤر‬ ‫ا‬ ‫وحمدت المولى وشكرتو أنكـ بصحة وسالمة دائمتيف 0‬ ‫سيدي‬‫أننػػي بتوفيػػؽ اهلل تعػػالى مػػداوـ عمػػى ق ػ اءة األو اد الشػػاذلية لػػيالً ونيػػار0 وأعػػرض أننػػي مػػا‬ ‫اً‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الت محتاجاً لدعواتكـ القمبية بصو ة دائمة 0‬ ‫ر‬ ‫ز‬‫بع ػػد ى ػػذه المقدم ػػة أع ػػرض لرش ػػادتكـ وال ػػى أمث ػػالكـ أص ػػحاب الس ػػماحة والعق ػػوؿ الس ػػميمة‬ ‫المسألة الميمة التالية كأمانة في ذمة التاريخ :‬‫أننػػي لػػـ أتخػػؿ عػػف الخالفػػة اإلسػػالمية لسػػبب مػػا ، سػػوى أننػػي – بسػػبب مضػػايقة جمعيػػة‬ ‫االتحاد المعروفة باسـ " جوف ترؾ" وتيديدىـ – اضطررت وأجبرت عمى ترؾ الخالفة 0‬ ‫73‬
  • 38. ‫أف ى الء االتحادييف قد أصروا وأصروا عمي بأف أصػادؽ عمػى تأسػيس وطػف قػومي لمييػود‬ ‫ّ‬ ‫ؤ‬‫فػػي األرض المقدسػػة " فمسػػطيف" غػػـ إص ػر ىـ فمػػـ أقبػػؿ بصػػو ة قطعيػػة ىػػذا التكميػػؼ ،‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫ور‬‫وأخير وعدوا بتقديـ ( 051 مئة وخمسيف مميوف لي ة انكميزية ذىبػاً ، فرفضػت ىػذا التكميػؼ‬ ‫ر‬ ‫اً‬ ‫بصو ة قطعية أيضاً وأجبتيـ بيذا الجواب القطعي اآلتي :‬ ‫ر‬‫" أنكـ لػو دفعػتـ مػؿء الػدنيا ذىبػاً – فضػالً عػف ( 051 مئػة وخمسػيف مميػوف ليػ ة ذىبػاً فمػـ‬ ‫ر‬‫أقبؿ بتكميفكـ ىذا بوجو قطعي 0 لقد خدمت الممة اإلسالمية واألمػة المحمديػة مػا يزيػد عػف‬‫ثالثػ ػػيف سػ ػػنة فمػ ػػـ أسػ ػػود صػ ػػحائؼ المسػ ػػمميف أبػ ػػاءي وأجػ ػػدادي مػ ػػف السػ ػػالطيف والخمفػ ػػاء‬ ‫العثمانييف0 ليذا لف أقبؿ تكميفكـ بوجو قطعي أيضاً "0‬‫وبعػػد جػوابي القطعػػي اتفقػوا عمػػى خمعػػي وأبمغػػوني أنيػػـ سػػيبعدونني إلػػى " سػػالنيؾ" ، فقبمػػت‬ ‫بيذا التكميؼ األخير 0‬‫ىذا وحمدت المولى وأحمده أننػي لػـ أقبػؿ أف ألطػخ الدولػة العثمانيػة والعػالـ اإلسػالمي بيػذا‬‫العػػار األبػػدي الناشػػئ عػػف تكمػػيفيـ بإقامػػة دولػػة ييوديػػة فػػي األرضػػي المقدسػػة " فمسػػطيف "‬ ‫ا‬ ‫وقد كاف بعد ذلؾ ما كاف 0‬‫ولذا فإنني أكرر الحمد والثناء عمى اهلل المتعاؿ وما عرضتو كػاؼ فػي ىػذا الموض ع اليػاـ‬ ‫ػو‬ ‫وبو أختـ رسالتي ىذه 0‬‫ألػػثـ يػػديكـ المبػػاركتيف ، وأرجػػو واسػػترحـ أف تتفضػػموا بقبػػوؿ احترمػػي بسػػالمي إلػػى جميػػع‬ ‫ا‬ ‫األخواف واألصدقاء0‬ ‫يا أستاذي المعظـ‬‫لقػػد أطمػػت عمػػيكـ التحيػػة ، ولكػػف دفعنػػي ليػػذه اإلطالػػة أف تحػػيط سػػماحتكـ عمم ػاً ، وتحػػيط‬ ‫جماعتكـ بذلؾ عمماً أيضاً 0 والسالـ عميكـ حمة اهلل وبركاتو)0‬ ‫ور‬ ‫خادـ المسمميف عبد الحميد ابف عبد المجيد0‬ ‫في 22أيموؿ 9231‬‫وبع ػػد أف ك ػػاف الي ػػدؼ ى ػػو اس ػػترجاع ال ػػوطف الس ػػميب ، واع ػػادة الح ػػؽ المس ػػروؽ ، أص ػػبح‬‫المطمب الوطني إ الة أثار العدواف والدوؿ األجنبية ، حتى الصػديقة التػي تناضػؿ معنػا مػف‬ ‫ز‬‫أجػػؿ قضػػايانا ، ال تسػػتطيع لػػلف أف تعمػػـ مػػاذا نريػػد ، فػػي كػػؿ يػػوـ لنػػا خطػػة واسػػت اتيجية‬ ‫ر‬‫وىػ ػػدؼ000 وفػ ػػي كػ ػػؿ حػ ػػدث لنػ ػػا حػ ػػديث ، ودأبنػ ػػا أف نقػ ػػرف الغفمػ ػػة باالرتجػ ػػاؿ، والجيػ ػػؿ‬‫باالفتعاؿ ، والعدو إ اء ىذا الواقع المحزف ، منذ نشػأ حتػى اآلف يمشػي وتيػر حيننػاً ، حثيثػاً‬ ‫اً‬ ‫ز‬ ‫83‬
  • 39. ‫حيناً ، حسب الظروؼ ، فػي تنفيػذ مخططاتػو التػي لػـ تتغيػر ولػـ تتبػدؿ منػذ أكثػر مػف مائػة‬‫عاـ ، وىو يتحيف الفرص ، ونحف نميد لو الفرص 000 وىو يرقب المبرر ونحػف نقػدـ لػو‬‫المب ػػرر 00 وىػ ػػو يواجينػ ػػا ب ػػالتجمع واالقتحػ ػػاـ ، ونحػ ػػف نواجي ػػو بػ ػػالتبعثر واالني ػ ػ اـ ، ولػ ػػو‬ ‫ز‬‫أخمػػص حكػػاـ العػػرب وصػػدقوا العمػػؿ لعشػػر سػػنيف 000 فقػػط عشػػر سػػنيف لمػػا كػػاف ىنػػاؾ‬ ‫مأساة ولما كاف ىناؾ إس ائيؿ 0‬ ‫ر‬‫إف اليزيمػػة التػػي منيػػت بيػػا األمػػة ليسػػت معج ػ ة سػػماوية تستعصػػي عمػػى التفسػػير0 لػػو‬ ‫ز‬‫حدث العكس ، والحاؿ ىي الحاؿ لكػاف ذلػؾ مخػالؼ لنػواميس الطبيعػة ومنطػؽ األحػداث ،‬‫فم ػػيس م ػػف عجي ػػب أف ينتص ػػر العم ػػـ عم ػػى الجي ػػؿ ، والتخط ػػيط عم ػػى الفوض ػػى ، والقم ػػوب‬‫المؤمنػ ػػة بقضػ ػػيتيا عمػ ػػى القمػ ػػوب الخ ػ ػواء 000 لقػ ػػد ىػ ػػزـ العػ ػػرب أخالقي ػ ػاً قبػ ػػؿ أف ييزم ػ ػوا‬ ‫عسكرياً0‬‫ثـ مػاذا بعػد ! صػمح بػيف أقػوى دولػة عربيػة وبػيف الكيػاف الصػييوني فػي كامػب ديفيػد سػعى‬‫إليػو الػرئيس المصػ ي أنػػور السػادات حثيثػاً ، ثػػـ آخػػر فػي وادي عربػػو مػػع األردف، وىػػروؿ‬ ‫ػر‬‫عرب آخروف مت احموف إلقامة عالقات دبموماسية أو تجارية ، فوؽ الطاولة أو تحتيا مػع‬ ‫ز‬‫الكي ػػاف الص ػػييوني دوف أف يرعػ ػوا م ػػا يج ػ ي إلخػ ػوانيـ ف ػػي فمس ػػطيف ، م ػػف قت ػػؿ وت ػػدمير‬ ‫ػر‬ ‫ا‬ ‫وتيجير ج الفمسطينييف في السجوف والمعتقالت ودوف أف يرؼ لحكامنا جفف 0‬ ‫وز‬‫ثـ جرت انتخابات ديمق اطية فازت بيا حماس فتألب عمييا األىؿ واألقارب واألباعد‬ ‫ر‬‫حصار تآمرياً مع الدولة األمريكية المارقة وارضاء لشاروف والكياف الصييوني ، فضالً‬ ‫اً‬‫عف البعض مف الداخؿ الذي يؤازر في ىذا الحصار ويوقع بيف األخوة في السالح ،‬‫ويرنو لمتنازؿ أماـ العدو عف الثوابت في الحقوؽ الفمسطينية ممسكاً بكرسي الحكـ حتى ال‬‫يميد مف تحتو ، غـ ح حماس حكومة وحدة وطنية منذ بدء اعتالئيا كرسي الحكـ‬ ‫وبر طر‬ ‫ولكف 000 لألسؼ دوف جدوى0‬ ‫ال حوؿ ال قوة إال باهلل العمي العظيـ0‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫المحامي ىيثـ المالح‬ ‫دمشؽ في 51 / 1/ 6002‬ ‫93‬
  • 40. ‫أنا بوليس 000 وذنب الكمب‬‫فػػي الحػػرب األولػػى عمػػى الع ػ اؽ التػػي قادتيػػا ال اليػػات المتحػػدة األمريكيػػة ، أعمنػػت اإلدا ة‬‫ر‬ ‫و‬ ‫ر‬‫األمريكيػػة عػػف جػػائ ة لمػػدوؿ العربيػػة إذا شػػاركتيا فيمػػا يسػػمى ( الحػػرب لتحريػػر الكويػػت ) ،‬ ‫ز‬ ‫وقد تعيدت اإلدا ة بحؿ القضية الفمسطينية ، وكاف ذلؾ في عيد ج بوش " األب" .‬ ‫جور‬ ‫ر‬‫وكع ػػادة الحك ػػاـ الع ػػرب ص ػػدقوا الك ػػذاب األمريك ػػي واش ػػتركت بع ػػض الجي ػػوش العربي ػػة ف ػػي‬‫الحرب عمى الع اؽ ودعى وقتيا الرئيس حسني مبارؾ الجتماع مستعجؿ لمقػادة العػرب فػي‬ ‫ر‬‫ع في خالؿ زمػف قياسػي يعػد باأليػاـ ولػيس باألسػابيع أو الشػيور‬‫مؤتمر قمة لبحث الموضو‬ ‫، ودوف أف يكوف قد أعد ألي جدوؿ أعماؿ.‬‫ىػروؿ معظػـ الحكػاـ العػػرب إلػى القػاى ة واتخػػذوا قػرر بإدانػة الػرئيس العرقػي الرحػؿ صػػداـ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا اً‬ ‫ر‬ ‫حسيف ، واتخذوا قرر تاريخياً في ىذا الصدد كاف في منتيى الص امة والقسوة.‬ ‫ر‬ ‫ا اً‬‫اجتمػػع الحكػػاـ العػػرب فػػي مدريػػد فػػي عػػاـ 1991 بػػدعوة مػػف اإلدا ة األمريكيػػة واستحضػػر‬ ‫ر‬‫ك ػػؿ رئ ػػيس مع ػػو وف ػػداً م ػػف الق ػػانونييف و السياس ػػييف ، وتباح ػػث الجمي ػػع ف ػػي ج ػػو م ػػف ال ػػود‬ ‫واالبتسامات.‬‫انتيى المؤتمر وأعقبو تصريحات عماء عػرب مػف أنيػـ يتمسػكوا بالسػالـ خيػار اسػت اتيجياً‬ ‫اً ر‬ ‫لز‬‫، وظف ى الء مع األسػؼ أف البمطجػي األمريكػي عػيـ المافيػا العالميػة الػذي كػاف لػو الػدور‬ ‫ز‬ ‫ؤ‬‫البػػارز مػػع آخ ػريف ممػػف يسػػموف المجتمػػع الػػدولي ، الػػدور األساسػػي لسػػرقة فمسػػطيف وطػػرد‬‫شػػعبيا وتش ػريده فػػي كػػؿ بقػػاع األرض ، وممارسػػة تصػػفيات عرقيػػة ودينيػػة بحقػػو ، وتحػػت‬‫سػػمع العػػالـ أجمػػع ال تػ اؿ المحرقػػة مسػػتم ة والجميػػع يسػػمع ويػ ى، بمػػا فػػييـ الحكػػاـ العػػرب‬ ‫ػر‬ ‫ر‬ ‫ز‬‫ال ػػذيف ينتقم ػػوف م ػػف ىزيم ػػة إل ػػى أخ ػ ى دوف أف ي ػػرؼ لي ػػـ جف ػػف ، ويك ػػذبوف عم ػػى ش ػػعوبيـ‬ ‫ػر‬ ‫إليياميا بأنيـ يسعوف لتحقيؽ النصر .‬‫أعقػػب مدريػػد بسػػنوات مػػؤتمر السػػالـ الػػذي انعقػػد فػػي " أوسػػمو" س ػر عايػػة الػ عيـ الرحػػؿ‬ ‫ا‬ ‫ػز‬ ‫اً بر‬‫ياسػػر عرفػػات ، حيػػث دخػػؿ الوفػػد الفمسػػطيني مػػف مطػػبخ الفنػػدؽ الػػذي انعقػػد فيػػو المػػؤتمر‬‫حتػػى ال ي ػ اىـ أحػػد ، وتػػـ االتفػػاؽ بػػيف الوفػػد الفمسػػطيني والوفػػد الصػػييوني عمػػى خط ػوات‬ ‫ر‬ ‫لتحقيؽ قياـ دولة فمسطينية ، فيما سمي"غ ه أريحا "أ الً .‬ ‫و‬ ‫ز‬ ‫14‬
  • 41. ‫ومضػػت عمػػى اتفاقيػػة " اليزيمػػة" فػػي أوسػػمو عشػػر سػػنوات سػػاد فمسػػطيف اليػػدوء ، إال أف‬‫الدولػػة المغتصػػبة اسػػتمرت فػػي اقػػتالع األشػػجار، وتػػدمير الم ػز ع ، ع المسػػتوطنات فػػي‬ ‫ار وزر‬‫الضػ ػػفة الغربيػ ػػة ، وتيويػ ػػد القػ ػػدس ، وأحاطتيػ ػػا بالمسػ ػػتوطنيف الييػ ػػود ، وبالتضػ ػػييؽ عمػ ػػى‬‫الفمسطينيف ، حتى كانت االنتفاضة األولى ، ثـ أعقبيا االنتفاضػة الثانيػة حػيف ار السػفاح‬ ‫ز‬‫شاروف المسجد األقصى متحدياً بذلؾ الشعور العاـ العربي واإلسػالمي والفمسػطيني خاصػة‬‫، وسقط العديد مف القتمى و حى والمعاقيف ، واعتقمػت السػمطات الصػييونية اآلالؼ مػف‬ ‫الجر‬‫الفمسطينيف وزجت مؤخر فػي السػجف بعػدد كبيػر مػف نػواب المجمػس التشػريعي الفمسػطيني "‬ ‫اً‬ ‫مف حركة حماس" .‬‫ىـ‬ ‫واستمرت اآللة العسكرية الصييونية تدؾ منازؿ الفمسطينيف في الضفة والقطاع وتحاصر‬ ‫وتمنع عنيـ كؿ سبؿ الحياة.‬‫ومػػا إف فػػازت حركػػة حمػػاس باالنتخابػػات الديمق اطيػػة المشػػيو ة حتػػى حاصػرتيا قػػوى الشػػر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الصييونية وساىـ بعض مف يحمؿ اليوية العربية بالحصار، وسقط مف سػقط مػف الشػيداء‬ ‫و حى والمعاقيف ال الت المجز ة مستم ة بكؿ أشكاليا.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫و ز‬ ‫الجر‬‫عػػاد البمطجػػي المػػافيوي بػػوش " ولػػد أبيػػو " إلػػى دعػػوة دوؿ لمػػؤتمر فػػي " أنػػابوليس" فيػػروؿ‬‫مف ىروؿ وىـ كثر ومف أىميـ ، ما يسمى السمطة الفمسطينية برئاسة " أبو مػازف" ، الػذي‬ ‫أعمف عف أىمية المؤتمر .‬‫العجي ػػب ف ػػي األم ػػر أف اآلل ػػة العس ػػكرية الص ػػييونية ال تػ ػ اؿ تعم ػػؿ ق ػػتالً وت ػػدمير ، فتقتم ػػع‬ ‫اً‬ ‫ز‬‫األشػػجار وتيػػدـ بمػػدات بأكمميػػا ، وتبنػػي الجػػدار العػػازؿ الػػذي حكػػـ القضػػاء الػػدولي بعػػدـ‬‫شػ عيتو ، وتحاصػػر مميون ػاً ونصػػؼ مػػف السػػكاف فػػي غ ػ ة ، وتغمػػؽ المعػػابر المؤديػػة إلػػى‬ ‫ز‬ ‫ػر‬‫األرضػػي العربيػػة ، وتفػػرض الجػ ع والمػػرض والعػ ي عمػػى شػػعب أعػػزؿ لػػيس لديػػو سػػوى‬ ‫ػر‬ ‫ػو‬ ‫ا‬‫القميؿ مما يدافع بو عف نفسو ، وما يسمى المجتمع الدولي ساكت أصػـ ال يسػمع ال ي ى‬ ‫و ػر‬‫ال يػػتكمـ وكػػأف األمػػر ال يعنيػػو ، والمؤسػػؼ أف الجانػػب العربػػي لػػيس أقػػؿ سػػوء مػػف ىػ الء ،‬ ‫ؤ‬ ‫و‬‫بما فيو ما سمي السمطة الفمسطينية ، التي اعيا أف تسيطر حماس عمى غ ة لنشػر األمػف‬ ‫ز‬ ‫ر‬‫واألمػػاف ولتػػدفع عػػف نفسػػيا المػؤام ات التػػي حكيػػت ضػػدىا ال تػ اؿ ، ولمجانػػب العربػػي فييػػا‬ ‫و ز‬ ‫ر‬ ‫نصيب .‬‫كػػؿ ىػػذا مفيػػوـ إال أف الػػذي ال أسػػتطيع فيمػػو ىػػو أف يػربط الحكػػاـ العػػرب مصػػير شػػعوبيـ‬ ‫بذنب الكمب ، ويصدقوا كذبة بعد ى ، ويقعوا بالحفر مرر وتكرر.‬ ‫ا اً‬ ‫ا اً‬ ‫أخر‬ ‫14‬
  • 42. ‫لقد قيػؿ قػديماً " إذا وقػع الحمػار فػي حفػ ة فػال يمكػف أف يقػع فييػا ثانيػة" كمػا قيػؿ " ال يمػدغ‬ ‫ر‬ ‫المؤمف مف جحر مرتيف.‬‫المؤسؼ أف ى العديد مف األنظمة العربية في سبيؿ بقائيا في دفة الحكػـ تبيػع كػؿ شػيء‬ ‫نر‬‫، وتنخمػػع مػػف لباسػػيا لتبػدو عاريػػة تمامػاً ، لتػ اود الجميػػع عػػف نفسػػيا ،كيػػؼ ال !! ومقػػد ات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫األمة بيف يدييا ولعابيا يسيؿ مف أجؿ الك اسي التي تجمس عمييا والثروات التي تنيبيا.‬ ‫ر‬‫أف مػا ينتظػر السػاعيف إلػػى مدريػد ال يختمػؼ عمػػا وقػع ليػـ فػػي كػؿ" المػؤتم ات" السػػابقة أو‬ ‫ر‬‫المػؤام ات التػػي حكيػػت ليػػـ ، والفخػػاخ التػػي نصػػبت فوقعػوا فػػي حبائميػػا مػ ات ومػ ات فيػػؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫ستفيؽ أمتنا مف كبوتيا وتمجـ حكاميا عف العبث بنا ؟ فنحف لسنا بحاجة إلى أنػابوليس ال‬ ‫و‬ ‫إلى" البمدوزر األمريكي " الذي يقود العالـ إلى الياوية.‬‫لقػ ػػد آف لممنيػ ػػزميف أف يتنح ػ ػوا ويفسػ ػػحوا الطريػ ػػؽ لغيػ ػ ىـ عسػ ػػى أف يكون ػ ػوا أقػ ػػدر مػ ػػنيـ ،‬ ‫ػر‬‫ولمشػ ػػعوب أف تأخػ ػػذ عمػ ػػى أيػ ػػدييـ وتػ ػػدافع عػ ػػف مصػ ػػالحيا ، وتمػ ػػارس حقوقيػ ػػا الميضػ ػػومة‬ ‫وتسعى لبناء مستقبؿ مشرؽ ، واال فالمصير ىو االندثار والضياع .‬‫واهلل الموفؽ‬‫دمشؽ في 52/11/7002ـ‬‫المحامي ىيثـ المالح‬ ‫24‬
  • 43. ‫" ستربتيز" عربي‬‫معموـ أف الكياف الصييوني في فمسطيف قد أنشئ بقر ات األمـ المتحدة عاـ 8491 تحت‬ ‫ار‬‫اسػػـ "إس ػ ائيؿ" وخالف ػاً لمقػػانوف الػػدولي ونظػػاـ األمػػـ المتحػػدة نفسػػو ، كمػػا بينتػػو سػػابقاً فػػي‬ ‫ر‬ ‫العديد مف المقاالت والمقابالت الصحفية ، وأحب دائماً أف أكر ه ليرسخ في األذىاف.‬ ‫ر‬‫شػػكؿ الييػػود جماعػػات ضػػغط فػػي كػػؿ مكػػاف مػػف العػػالـ وجػػدوا فيػػو وكػػاف ليػػذه الجماعػػات‬ ‫ُ‬‫تواصؿ مع كافة ييود العالـ بصيغ غير معمنة ، ولعميػا تن ج تحػت شػعار " الماسػونية"أو"‬ ‫ػدر‬‫الروتريػة" أو ىػػا ، وقػد تواصػػؿ ىػ الء مػع قػػادة عػرب وغيػػر عػػرب لحمايػة عايػػا الييػػود‬ ‫الر‬ ‫ؤ‬ ‫غير‬‫حيثما كانوا ، وبالتالي فمـ يكف لمكياف الصييوني أف يقوـ ل ال تخاذؿ األنظمػة العربيػة منػذ‬ ‫و‬‫مػػا قبػػؿ إنشػػائو بػػداعي التعػػاطؼ مػػع الييػػود والخضػ ع البت ػز ىـ ، وأسػػوؽ مثػػاالً عمػػى ذلػػؾ‬ ‫از‬ ‫ػو‬ ‫القصة التالية:‬‫ىـ ، وفي سبيؿ ذلػؾ‬ ‫في عيد الفصح الييودي يحتاج الييود إلى دـ ي لوضعو في فطير‬ ‫بشر‬‫مارسوا قتالً لمعديد مف الناس كبار وصغار ً، بجمع دمائيـ وعجنيا مع الفطير . وقػد جمػع‬ ‫ا‬ ‫اً‬‫أرنولػػد ليػػز فػػي كتػػاب نش ػ ه عػػاـ 8391، عػػدد الػػذيف قػػتميـ الييػػود مػػف أجػػؿ أخػػذ دمػػائيـ‬ ‫ر‬‫بمناسػػبة عيػػد فصػػحيـ ،حيػػث بمغ ػوا نح ػواً مػػف خمسػػيف شخص ػاً بػػيف رجػػؿ وام ػ أة وطفػػؿ ،‬ ‫ر‬‫وكمثػػاؿ عمػػى ذلػػؾ أسػػوؽ حػػادثتيف األولػػى عػػاـ 0981 فػػي دمشػػؽ حيػػث (خطػػؼ الطفػػؿ‬‫المسػػيحي ىنػ ي عبػػد النػػور 6 سػػنوات) فػػي السػػابع مػػف نيسػػاف ، ثػػـ عثػػرت عميػػو السػػمطات‬ ‫ػر‬‫فػػي بئػػر فػػي حػػا ة الييػػود ، وعنػػد الفحػػص تبػػيف أف دمػػو اسػػتنزؼ مػػف جػ ح فػػي المعصػػـ‬ ‫ػر‬ ‫ر‬‫(يقطع الشرياف) ، وفي عاـ 0481 ذبح األب توما وخادمو إبػ اىيـ عمػار ، ذلػؾ أف األب‬ ‫ر‬ ‫ُ‬‫ف انس ػوا أنط ػواف تومػػا قسػػيس إيطػػالي ولػػد فػػي جزي ػ ة سػػردينيا عػػاـ 0871 وبعػػد أف دخػػؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫ىبنػػة الكبوشػػيو انتقػػؿ إلػػى دمشػػؽ لمخدمػػة فػػي أديرتيػػا ، وعمػػؿ بػػإخالص ط ػواؿ 33 عام ػاً‬ ‫ر‬‫خادماً لجميع الطوائؼ ، وعرؼ بنبمو وأخالقػو الكريمػة ، وبتػاريخ 5/2/0481 طُمػب األب‬‫تومػػا لحػػا ة الييػػود بقصػػد تطعػػيـ ولػػد بالجػ ي ، واختفػػى األب تومػػا ولػػـ يخػ ج مػػف حػػا ة‬‫ر‬ ‫ػر‬ ‫ػدر‬ ‫ر‬‫الييػػود ، ودوف الػػدخوؿ فػػي التفاصػػيؿ ، فقػػد انتظػػر الييػػود خػػادـ القسػػيس المػػدعو اب ػ اىيـ‬ ‫ر‬‫عمػار لمبحػػث عنػو ، فػػأدخموه إلػػى منػزؿ ييػػودي وذبحػػوه وأخػذوا دمػػو كمػػا فعمػوا مػػع القسػػيس‬‫وأرسػػموا الػػدـ إلػػى الحاخػػاـ باشػػا يعقػػوب العنتػػابي، وأمػػا الكيفيػػة التػػي قػػتال فييػػا فمبػػا حاجػػة‬ ‫ىا ىنا .‬ ‫لذكر‬ ‫34‬
  • 44. ‫قػػدـ المتيمػػاف إلػػى المحاكمػػة ، كمػػا قػػدمت اعترفػػات كاممػػة مذىمػػة ،وعثػػرت السػػمطات عمػػى‬ ‫ا‬‫أجػ اء مػػف جثتػػي القسػػيس وخادمػػو ،إال أف المميػػونير الييػػودي مونتفيػ ي والييػػودي ك اميػوا‬ ‫ر‬ ‫ػور‬ ‫ز‬‫سػافر إلػػى مصػػر ، وقيػؿ أنيمػػا قػػدما رشػوة إلػػى محمػػد عمػي باشػػا فعفػػا عػف الجنػػاة ، و فيمػػا‬ ‫ا‬ ‫يمي نص العفو :‬‫" إنػػو مػػف التقريػػر المرفػ ع إلينػػا مػػف الخواجػػات لػػويز مونتفيػ ي وك اميػػو المػػذيف أتيػػا لطرفنػػا‬ ‫ػور ر‬ ‫ػو‬‫مرسميف مف قبؿ عمػوـ األوربيػيف التػابعيف لشػريعة موسػى ، اتضػح لنػا أنيػـ غبػوف الحريػة‬ ‫ير‬‫واألمػػاف الػػذيف صػػار سػػجنيـ مػػف الييػػود ولمػػذيف ولّ ػوا األدبػػار ىرب ػاً مػػف حادثػػة األب تومػػا‬‫ال اىب الذي اختفػى فػي دمشػؽ الشػاـ فػي شػير ذي الحجػة مػف 5521 لميجػ ة مػع خادمػو‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫اب ػ اىيـ ، وبمػػا أنػػو بػػالنظر لعػػدد ىػػذا الشػػعب الػػوفير ،ال يوافػػؽ رفػػض طمبيمػػا فػػنحف نػػأمر‬ ‫ر‬‫باإلف اج عف المسجونيف، وباألماف لمياربيف مف القصػاص عنػد رجػوعيـ ، وبتػرؾ أصػحاب‬ ‫ر‬‫الصػػنائع ف ػػي أش ػػغاليـ ، والتج ػػار فػػي تج ػػارتيـ ،بحي ػػث أف ك ػػؿ إنسػػاف يس ػػتقؿ ف ػػي حرفت ػػو‬‫االعتياديػػة ، وعمػػيكـ أف تتخػػذوا كػػؿ الطػػرؽ المؤديػػة لعػػدـ تعػػدي أحػػد عمػػييـ أينمػػا كػػانوا ،‬ ‫وليتركوا وشأنيـ مف كؿ الوجوه وىذه إ ادتنا ".‬ ‫ر‬ ‫وحيف تسمـ الوالي شريؼ باشا الفرماف أخمى سبيؿ المجرميف .‬‫لػػـ يكػػف فػػي المرحمػػة التػػي ذكرتيػػا أنف ػاً أمػػـ متحػػدة ال وعػػد بمفػػور ال قػػوى عظمػػى تػػدعـ‬ ‫و‬ ‫و‬‫العصابات المؤسسػة لدولػة إسػ ائيؿ ، ومػع ذلػؾ بػدأ النظػاـ العربػي يخضػع لالبتػ از إرضػاء‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫لمييود.‬‫إح ػػدى الص ػػحؼ المصػ ػرية كتب ػػت ى ػػذه القص ػػة فقام ػػت قيام ػػة إسػ ػ ائيؿ ، ونعت ػػت الص ػػحيفة‬ ‫ر‬‫بأبشػع الػػتيـ ، كمػػا تحػرؾ غػػرب وعػػرب إلسػكات صػػوت الصػػحيفة ، كػؿ ذلػػؾ إرضػػاء ليػػذه‬ ‫الجميمة" إس ائيؿ".‬ ‫ر‬ ‫44‬
  • 45. ‫في مرحمة النيوض والوعي العربي:‬‫كانت الشعا ات التي طرحت في المرحمة التي تـ فييا خمؽ الكياف الصػييوني فػي فمسػطيف‬ ‫ر‬‫تؤكػػد نوايػػا التحريػػر ال تتػػرؾ مجػػاالً لمشػػؾ فػػي ىػػذه النوايػػا ، فمػػف ذلػػؾ شػػعار " فمسػػطيف‬ ‫و‬‫عربية وستبقى عربية ولو أطبقت عمييا شعوب األرض "، ىذا مػا نشػأنا عميػو فػي البدايػة ،‬‫ثـ لـ نمبث أف - لمسنا مع انحسار األنظمة المدنية الديمق اطية وسيط ة األنظمػة الشػمولية‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫- ت اجعاً عف ىذه الثوابت .‬ ‫ر‬‫فػػي عػػامي 7491و8491 وقعػػت مصػػادمات مػػع الصػػياينة فػػي فمسػػطيف ، إال أف الػػدوؿ‬‫العربيػػة قبمػػت اليدنػػة ، وكػػاف ىػػذا بدايػػة الترجػػع ثػػـ تخاذلػػت األمػػة وجيوشػػيا عػػف نص ػ ة‬‫ر‬ ‫ا‬‫القضػػية الفمسػػطينية ومتابعػػة نضػػاليا ، وبػػدأ منػػذ ذلػػؾ التػػاريخ تقػػديـ التنػػا الت تمػػو التنػػا الت‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫ج ونز الً عند إمالءاتو، وىزمت الدوؿ العربية في ذلؾ العاـ .‬ ‫و‬ ‫إرضاء لمخار‬‫فػػي ىػػذه المرحمػػة بقيػػت الشػػعا ات عمومػاً كمػػا فػػي السػػابؽ ، بػ غـ أف بعػػض الحكػػاـ روا أف‬ ‫أ‬ ‫ػر‬ ‫ر‬‫نسمـ بالتقسيـ ونصالح المحتؿ حماية لمشعوب كما كانوا يقولوف ، وايماناً بػالواقع وتفػاعالً‬ ‫معو!! .‬‫يشػ ح الكاتػػب األمريكػػي الييػػودي " بنجػػاميف فريػػدماف" فػػي مقالتػػو التػػي نشػ ىا فػػي صػػحيفة‬ ‫ػر‬ ‫ػر‬‫‪ (common‬األمريكي ػػة بت ػػاريخ 51/4/4691 الت ػػاريخ األس ػػود لػ ػ دا ة‬‫ر‬ ‫)‪sense‬‬‫األمريكيػة فػي نشػوء دولػة العػدواف ( الػرئيس ترومػاف) ومػرور بالرؤسػاء" كنػدي "الػذي قػػاؿ"‬ ‫اً‬‫لقد ذكرت في حفػؿ عػاـ ، قبػؿ أسػابيع ثالثػة ، إف إسػ ائيؿ قػد وجػدت لتبقػى ، وىػذا االلتػ اـ‬ ‫ز‬ ‫ر‬‫ال يقب ػ ػػؿ النق ػ ػػاش وال ػ ػػنقض000 " كم ػ ػػا يش ػ ػ ح الكات ػ ػػب الخمفي ػ ػػات الت ػ ػػي أدت لوع ػ ػػد بمف ػ ػػور‬ ‫ػر‬‫والمػ ػ ػؤام ات الت ػ ػػي دارت ف ػ ػػي كػ ػ ػواليس السياس ػ ػػة إلدخ ػ ػػاؿ ال الي ػ ػػات المتح ػ ػػدة ف ػ ػػي الحػ ػ ػربيف‬ ‫و‬ ‫ر‬‫العػػالميتيف، فبينمػػا يشػ ح ىػػذا الكاتػػب الييػػودي مػػا قدمػػو فػػي مقالػػو مػػف تػػآمر لخمػػؽ الكيػػاف‬ ‫ػر‬‫الص ػػييوني ، نج ػػد أنظم ػػة عربي ػػة وحكامػ ػاً يق ػػدموف التن ػػا الت تم ػػو التن ػػا الت إرض ػػاء لمغ ػػرب‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫وتفريطاً بالثوابت .‬‫فبعد ىزيمة الخامس مػف حزيػ اف 7691 انعقػد فػي الخرطػوـ مػؤتمر لمقمػة ،وأصػدر القػادة‬ ‫اً‬ ‫ر‬‫ق ػر ىـ الشػػيير المتضػػمف الءاتيػػـ الثالثػػة وطػ ح شػػعار "إف مػػا أخػػذ بػػالقوة ال يسػػترد بغيػػر‬ ‫ػر‬ ‫ار‬‫القوة" ثـ لـ تمبػت الشػعا ات أف ت اجعػت، واتخػذ مػف إ الػة ثثػار العػدواف شػعار المرحمػة، ثػـ‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫54‬
  • 46. ‫وقع ػػت مع ػػارؾ 3791 وب ػ غـ مػ ػػف تحق ػػؽ بع ػػض المكاس ػػب إال أف النتيجػ ػػة ل ػػـ تك ػػف ىػ ػػي‬ ‫ػر‬ ‫المرجوة .‬‫توجو الرئيس السادات إلى القدس ليركع أماـ غولدا مػائير ، وتمػت المػؤام ة التػي اسػتيدفت‬ ‫ر‬ ‫إخ اج مصر مف ساحة الص اع مع العدو بغرض إضعاؼ جبية المقاومة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫اتخذ القادة العرب في مؤتمر الرباط في السبعينات قػر ىـ الشػيير "مػف أف منظمػة التحريػر‬ ‫ار‬‫ى ػ ػػي الممث ػ ػػؿ الش ػ ػ عي والوحي ػ ػػد لمش ػ ػػعب الفمس ػ ػػطيني" ، وأدار الحك ػ ػػاـ ظي ػ ػ ىـ لمقض ػ ػػية(‬ ‫ػور‬ ‫ػر‬‫المركزيػ ػػة) وىػ ػػي قضػ ػػية فمسػ ػػطيف ،واسػ ػػتمروا بنػ ػ ع ثيػ ػػابيـ إرضػ ػػاء لألسػ ػػياد ، ثػ ػػـ ضػ ػػرب‬ ‫ُ‬ ‫ػز‬‫الفمسطينيوف في لبناف (تؿ عتر) ثـ رحموا "فػي التيػة الثػاني" إلػى تػونس ، ثػـ عقػد مػؤتمر‬ ‫ّ‬ ‫الز‬‫مدري ػػد فك ػػاف أف استس ػػمـ الم ػػؤتمروف أم ػػاـ الض ػػغوط الغربي ػػة والص ػػييونية إذ أعمنػ ػوا انتي ػػاء‬‫الحػػروب ، وأضػػحى السػػالـ مػػف جانػػب واحػػد ىػػو الخيػػار االسػػت اتيجي ، بينمػػا لػػـ يكمػػؼ‬ ‫ر‬‫الكياف الدخيؿ بأي تنازؿ ، ثـ توجو وفد منظمة التحرير المفاوض إلى أوسػمو بسػرية كاممػة‬‫حيث دخؿ مكاف المفاوضات مف (مطبخ) الفندؽ ، وتـ التوقيع ىناؾ عمى اتفاقية أوسػمو‬‫، وأضػػحت المنظمػػة أسػػي ة ىػػذه االتفاقيػػة التػػي فرضػػت عمييػػا الذلػػة والميانػػة فػػي حػػيف لػػـ‬ ‫ر‬‫تحتػػرـ " إس ػ ائيؿ" أي حػػرؼ منيػػا ، واسػػتمرت بقضػػـ األرضػػي وبنػػاء المسػػتوطنات ونيػػب‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الخي ات في الوقت الذي استمرت" لعبة السػتربتيز" العربيػة، ثػـ أبرمػت معاىػدة وادي عربػة،‬ ‫ر‬‫والجميػػع يتعػػروف طمب ػاً لمشػػمس عمػػى األجسػػاد حتػػى يتمتع ػوا بػػألواف البرونػػز الجميمػػة عميػػـ‬ ‫يجدوا مف غب بيـ.‬ ‫ير‬‫وتس ػػابؽ الع ػػرب د الً وحكوم ػػات وم ػػؤتم ات ليق ػػدموا مش ػػاريع التس ػػوية واالستس ػػالـ ، وك ػػاف‬ ‫ر‬ ‫و‬‫ىػػا مشػ ع التسػػوية الػػذي صػػدر عػػف مػػؤتمر القمػػة فػػي بيػػروت وأجابتػػو إسػ ائيؿ بصػػفعة‬ ‫ر‬ ‫ػرو‬ ‫آخر‬ ‫قوية فور صدو ه.‬ ‫ر‬‫تتػػابع تػػدمير األرضػػي والبنػػى التحتيػػة ومحاص ػ ة المسػػجد األقصػػى وممارسػػة الحفريػػات‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫حولو وتحتو بيدؼ إضعاؼ أساساتو والتسبب بانييا ه ، كما حوصػر سػكاف مدينػة الخميػؿ‬ ‫ر‬‫وانفم ػػت المس ػػتوطنوف عم ػػى الس ػػكاف لت ػ ىيبيـ وأجب ػ ىـ عم ػػى الرحي ػػؿ ، بينم ػػا قابمي ػػا عم ػػى‬ ‫ػار‬ ‫ػر‬‫الجانب اآلخر ، لما يسمى " دوؿ الطوؽ" بصمت أىؿ القبور عمى عػدواف إسػ ائيؿ ، حتػى‬ ‫ر‬‫أف أيػ ػاً م ػػف ال ػػدوؿ الت ػػي ارتبط ػػت بمعاىػ ػدات استس ػػالـ م ػػع الكي ػػاف الص ػػييوني ل ػػـ ت ػػدفعيا‬‫حميتيػػا وشػػيامتيا الع ػربيتيف ، أو اتفاقػػات الػػدفاع المشػػترؾ لتتخػػذ إج ػ اء صػػغير يتمثػػؿ فػػي‬ ‫اً‬ ‫ر‬ ‫استدعاء السف اء أو قطع العالقات مع الكياف الغاصب المحتؿ.‬ ‫ر‬ ‫64‬
  • 47. ‫ونتمقػػى الصػػفعة تمػػو الصػػفعة ، وتُختػػرؽ أجواؤنػػا مػػف كػػؿ حػػدب وصػػوب بطػػائ ات العػػدو،‬ ‫ر‬‫وتُحت ػػؿ بم ػػداننا ويج ػ ي ت ػػدمير البن ػػى التحتي ػػة والمجتمعي ػػة ، ث ػػـ يق ػػتحـ ( الغ ػػوؿ) األمريك ػػي‬ ‫ػر‬‫ليفػرض عمينػػا تغييػػر مناىجنػػا التربويػة ، ويمغػػى التعمػػيـ الشػ عي ، وحػذؼ مػػا ورد مػػف آيػػات‬ ‫ػر‬‫عػػف الييػػود فػػي تػػالوات الق ػ آف الك ػريـ، وننحنػػي االنحنػػاء تمػػو االنحنػػاء حتػػى يسػػيؿ عمػػى‬ ‫ر‬‫األحبػػاب الركػػوب ألننػػا أضػػحينا شػػبو ع ػ ات ، فالمػػاؿ يكػػدس فػػي الغػػرب سػػرقو ونيب ػاً مػػف‬ ‫ر‬‫مسؤولييف كبار ، وآخريف صغار يمػوذوف بيػـ ، لػدعـ خػ ائف اإلمبريػالييف، فػي الوقػت الػذي‬ ‫ز‬‫تنزلؽ فيو الشػعوب نحػو الفقػر ممػا يسػيؿ قيػادىـ ، ويتػرؾ النػاس يميثػوف و اء المقمػة التػي‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ال يجدونيا إال بشؽ األنفس ، حـ الشاعر الذي قاؿ:‬ ‫ور‬ ‫أخي مف نحف ؟ ال وطف ! وال أىؿ وال جار‬ ‫ي والعار‬‫إذا نمنا000 إذا قمنا ، ردانا الخز‬ ‫لقد خمت بنا األرض، كما خمت بموتانا‬ ‫فيات الرفش واتبعني لنحفر خندقا ثخر‬ ‫نو ي فيو أحيانا.‬ ‫ار‬‫وأخي ػ ػر ىػ ػػذه ريػ ػػس تجػ ػػر رؤسػ ػػاء األجي ػ ػ ة األمنيػ ػػة لتجتمػ ػػع بي ػ ػـ سػ ػػعياً لفػ ػػرض أي اإلدا ة‬‫ر‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫اً‬‫األمريكيػػة فػػي حػػؿ الص ػ اع مػػع دولػػة العػػدواف ولصػػالح ىػػذه الدولػػة ، والغريػػب ىنػػا كيػػؼ‬ ‫ر‬‫ي األمور ىكذا ، وكيػؼ يسػمح لػوزي ة خارجيػة دولػة أجنبيػة أف تمػـ رؤسػاء أجيػ ة أمنيػة‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫تجر‬‫عربيػػة لتجتمػػع بيػػـ ال تجتم ػع مػػع نظ ائيػػا كمػػا ىػػو المفػػروض!؟ إف األمػػة برمتيػػا عربيػػة‬ ‫ر‬ ‫و‬‫واسالمية مطالبة أف تقؼ وقفة واحدة ، ليس فقط بوجو الغػرب وربيبتػو إسػ ائيؿ ولكػف بوجػو‬ ‫ر‬‫المستسػػمميف والمطبعػػيف والمػػارقيف مػػف الحكػػاـ وغيػ ىـ الػػذيف ال ىػػـ ليػػـ سػػوى البقػػاء عمػػى‬ ‫ػر‬‫ك اسي الحكـ وتوريث أبناءىـ ونيب ماؿ أمتيـ ، إف عمينػا أف نمتمػؾ القػوة ونواجػو التحػدي‬ ‫ر‬ ‫ولكف كيؼ؟.‬ ‫يا أىمي 000 ويا قومي !‬ ‫يا قادتنا عماؤنا!‬ ‫وز‬ ‫يا مموكنا ورؤساءنا!‬ ‫عودوا إلى أصوتكـ الحضارية000‬ ‫74‬
  • 48. ‫أرجعوا إلى ت اثكـ الروحي000‬ ‫ر‬ ‫ة000‬ ‫دوسوا خالفاتكـ الصغير‬ ‫أنسوا معارككـ الجانبية000‬ ‫أجمعوا صفوفكـ الممزقة000‬ ‫ارتفعوا إلى مستو مسؤولياتكـ000‬‫أنقػػذوا القضػػية المقدسػػة ، مػػف المتػػاج ات والمنػػاو ات والمسػػاومات الدوليػػة ، وأربػػأوا بأنفسػػكـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫أف تكونػوا سػػمعة فػػي مناقصػػات دوليػػة000 اجعموىػػا قضػػية عربيػػة إسػػالمية، اجعػوا كػػؿ مػػا‬ ‫ر‬ ‫تـ حتى اآلف لتيتدوا بيدي األخطاء السابقة فتجنبوىا وتنيضوا نيضة رجؿ واحد!!‬ ‫فيؿ مف أذف صاغية؟ الميـ أشيد‬‫دمشؽ 9/3/7005ـ‬‫المحامي ىيثـ المالح‬ ‫84‬
  • 49. ‫اإلخواف المسمموف والقانوف 94 لعاـ 0899‬‫دأب النظػػاـ االسػػتبدادي الشػػمولي عمػػى ممارسػػة القمػػع وامتيػػاف الم ػواطنيف واذالليػػـ منػػذ‬‫وجػوده وأدى ىػػذا القمػػع لتصػػاعد نقمػػة المػواطنيف ودفػػع شػريحة مػػف التيػػار اإلسػػالمي لحمػػؿ‬‫السالح ، غـ أف حمؿ السالح ىذا مرفوض شػكالً وموضػوعاً ، إال أف النظػاـ لػـ يحػاوؿ‬ ‫وبر‬ ‫أف يبحث عف أسباب العنؼ ومسبباتو، كي يتالفى الحدث قبؿ وقوعو 0‬‫غـ أف ىذا العنػؼ لػيس أصػيالً فػي مجتمعنػا، وتاريخنػا خيػر شػاىد عمػى ذلػؾ إذ عاشػت‬‫وبر‬‫جميع التيا ات في سػورية دوف أف يػدور بخمػد النػاس حمػؿ السػالح أو ممارسػة العنػؼ ضػد‬ ‫ر‬‫بعضيـ الػبعض، وخيػر شػاىد عمػى ذلػؾ ممارسػة التيػار اإلسػالمي لالنتخابػات النيابيػة كمػا‬ ‫مارسيا ىـ مف األح اب0‬ ‫ز‬ ‫غير‬‫ألحك ػػاـ الس ػػيط ة عم ػػى المجتم ػػع فق ػػد اتج ػػو النظ ػػاـ لش ػ عنة العن ػػؼ ض ػػد المػ ػواطنيف وك ػػاف‬ ‫ػر‬ ‫ر‬ ‫و‬‫مجمس الشعب مطواعاً لمسػمطة التنفيذيػة ممثمػة بػرئيس الجميوريػة فأصػدر القػانوف رقػـ 94‬ ‫لعاـ 0891 والذي ندرجو فيما يمي :‬ ‫رئيس الجميورية‬‫بن ػ ػػاء عم ػ ػػى أحك ػ ػػاـ الدس ػ ػػتور وعم ػ ػػى م ػ ػػا أقػ ػ ػ ه مجم ػ ػػس الش ػ ػػعب بجمس ػ ػػتو المنعق ػ ػػدة بت ػ ػػاريخ‬ ‫ر‬ ‫7/7/0891ـ0‬ ‫مادة 1- يعتبر مجرماً ويعاقب باإلعداـ كؿ منتسب لجماعة األخواف المسمميف 0‬‫مػػادة 2- أ- يعفػػى مػػف العقوبػػة ال ػواردة فػػي ىػػذا القػػانوف أو أي قػػانوف آخػػر ، كػػؿ منتسػػب‬ ‫إلى ىذه الجماعة إذا أعمف انسحابو منيا خالؿ شير واحد مف تاريخ نفاذ ىذا القانوف 0‬‫ب- يػػتـ اإلعػػالف عػػف ىػػذا االنسػػحاب بموجػػب تصػريح خطػػي يقػػدـ شخصػػياً إلػػى‬ ‫المحافظ،‬ ‫أو إلى السفير لمف ىـ ج القطر بتاريخ صدور ىذا القانوف 0‬ ‫خار‬‫مػػػػادة3- تخف ػػض عقوب ػػة الجػ ػ ائـ الجنائي ػػة الت ػػي ارتكبي ػػا المنتس ػػب إل ػػى جماع ػػة اإلخػ ػواف‬ ‫ر‬ ‫المسمميف 0‬ ‫94‬
  • 50. ‫قبػػؿ نفػػاذ ىػػذا القػػانوف تحقيقػاً ألىػػداؼ ىػػذه الجماعػة إذا سػػمـ نفسػػو خػػالؿ شػػير واحػػد مػػف‬‫تاريخ نفاذ ىذا القانوف لمف ىـ داخؿ القطر ، وخالؿ شيريف عػف ىػـ خارجػو وفقػاً لمػا يمػي‬ ‫:‬‫أ -إذا ك ػػاف الفع ػػؿ يوج ػػب اإلع ػػداـ أو األش ػػغاؿ الش ػػاقة المؤب ػػدة أو االعتق ػػاؿ المؤب ػػد ،‬ ‫كانت العقوبة األشغاؿ الشاقة خمس سنوات عمى األكثر0‬‫ى كانت العقوبة الحػبس مػف سػنة‬‫إذا كاف الفعؿ يؤلؼ إحدى الجنايات األخر‬ ‫ب -‬ ‫إلى ثالث سنوات 0‬‫المادة 4- يعفى مف عقوبة الج ائـ الجنحوية المرتكبة قبؿ نفاذ ىذا القانوف تحقيقاً ألىػداؼ‬ ‫ر‬‫التنظيـ جماعة اإلخواف المسمميف كؿ منتسب إلى ىػذه الجماعػة إذا سػمـ نفسػو خػالؿ شػير‬ ‫واحد مف تاريخ نفاذ ىذا القانوف لمف ىـ داخؿ القطر وخالؿ شيريف لمف ىـ خارجو 0‬‫المػػادة 5- ال يسػػتفيد مػػف التخفػػيض والعفػػو ال ػوارديف فػػي ىػػذا القػػانوف الػػذيف ىػػـ قيػػد‬ ‫التوقيؼ أو المحاكمة 0‬ ‫المادة 6- ينشر ىذا القانوف في الجريدة الرسمية ويعمؿ بو مف تاريخ صدو ه0‬ ‫ر‬ ‫"نشر ىذا القانوف في العدد 95 ج ر تاريخ 55/7/0899" 0‬‫سنبحث مدى مخالفػة ىػذا القػانوف لألسػس التشػريعية مػف جميػع جوانبػو ،دسػتورياً، قانونيػاً ،‬ ‫دولياً0‬ ‫9 مخالفة القانوف لمدستور :‬ ‫-‬ ‫نصت المادة 03 مف الدستور عمى مايمي :‬‫" ال تسػ ي أحكػػاـ الق ػوانيف إال عمػػى مػػا يقػػع مػػف تػػاريخ العمػػؿ بيػػا، ال يكػػوف ليػػا أثػػر‬ ‫و‬ ‫ػر‬ ‫رجعي ، ويجوز في غير األمور الج ائية النص عمى خالؼ ذلؾ"0‬ ‫ز‬ ‫مف ىذا النص نستخمص المبدأيف الياميف التالييف :‬‫أ -أف القوانيف الجنائية ال ي إال عمػى مػا يقػع مػف تػاريخ العمػؿ بيػا 0 وبالتػالي فػال‬ ‫تسر‬ ‫يجوز أف يكوف لمقانوف مفعوؿ رجعي 0‬ ‫15‬
  • 51. ‫أكػد الػنص آنػػؼ الػذكر عمػػى أنػو مػػف المسػممات فػي األمػػور الج ائيػػة أنػػو ال‬ ‫ز‬ ‫ب -‬‫يجػػوز أف يكػػوف لمػػنص مفعػ الً رجعيػاً ، و يجػػوز الػػنص عمػػى خػػالؼ ذلػػؾ فػػي غيػػر‬ ‫و‬ ‫األمور الج ائية 0‬ ‫ز‬‫وأوضح مثاؿ عمى ذلؾ المخالفة الصريحة لمدستور أف القػانوف اسػتثنى المعتقمػيف الػذيف‬‫القيػػا القػػبض عمػػييـ قبػػؿ صػػدور القػػانوف، وذلػػؾ فيمػػا سػػماه أسػػباب التخفيػػؼ أو اإلعفػػاء‬ ‫مف العقوبة كما بينت ذلؾ المادة الخامسة منو 0‬‫مػ ػػف ذلػ ػػؾ يتضػ ػػح أف الق ػ ػػانوف 94 الػ ػػذي قضػ ػػى بوج ػ ػػوب إعػ ػػداـ المنتسػ ػػبيف ل خػ ػ ػواف‬‫المسػ ػػمميف ىػ ػػو قػ ػػانوف غيػ ػػر دسػ ػ ي فممػ ػػاذا لػ ػػـ يعػ ػػرض ىػ ػػذا القػ ػػانوف عمػ ػػى المحكمػ ػػة‬ ‫ػتور‬ ‫الدستورية ؟‬‫مػػف المعمػػوـ أف إحالػػة أي نػػص إلػػى المحكمػػة الدسػػتورية إنمػػا تحكم ػو المػػادة 541 مػػف‬ ‫الدستور والتي نصت عمى أف إحالة أي نص إلى ىذه المحكمة ال يمكف أف يتـ إال :‬ ‫أ -مف قبؿ رئيس الجميورية 0‬‫إذا اعتػػرض ربػػع أعضػػاء مجمػػس الشػػعب عمػػى القػػانوف أو عمػػى أي مرسػػوـ‬ ‫ب -‬ ‫تشريعي0‬‫ولمػػا كػػاف رئػػيس الجميوريػػة و اء ىػػذا القػػانوف فمػػـ يعػػد ممكن ػاً بالتػػالي عػػرض القػػانوف عمػػى‬ ‫ر‬ ‫المحكمة الدستورية0‬ ‫- عة التصديؽ عمى القانوف:‬ ‫سر‬‫ع بحثنا نجد أنو صدر عف مجمس الشػعب بتػاريخ‬‫و مف م اجعة نص القانوف 94 موضو‬ ‫ر‬‫7/7/0891 ، فػ ػػي حػ ػػيف أنػ ػػو جػ ػ ى التصػ ػػديؽ عميػ ػػو مػ ػػف قبػ ػػؿ رئػ ػػيس الجميوريػ ػػة بتػ ػػاريخ‬ ‫ػر‬‫8/7/0891 أي أنو حمؿ لمرئيس باليد فصادؽ عميو ، وىػذا مػا لػـ يجػر ألي قػانوف سػابقاً‬‫إذ أف توقيػػع الػرئيس عمػػى القػوانيف عػػادة مػػا يأخػػذ وقتػاً طػػويالً قػػد يمتػػد أشػػير ، ومػػف ذلػػؾ‬ ‫اً‬‫فػػإف ى ػػذه السػ عة تش ػػي ب ػػأف القػػانوف 94 ى ػػو موص ػػى بػػو م ػػف الػ ػرئيس وبالتػػالي ف ػػإف ى ػػذا‬ ‫ػر‬‫القػػانوف لػػـ يعػػرض عمػػى المحكمػػة الدسػػتورية ليػػذا السػػبب فض ػالً عػػف أف السػػمطة التنفيذيػػة‬‫أت أف تمػػارس القػػوة الغيػػر مسػػبوقة لقمػػع أي تمػػرد يمكػػف أف يواجييػػا ، وىػػذا مػػا لػػـ يعػػد‬ ‫ر‬‫متوفر في ىذه األياـ وبالتالي فمشروعية القانوف أضحت معدومة بسبب انعداـ الحالة التػي‬ ‫اً‬ ‫مف أجميا ع 0‬ ‫شر‬ ‫15‬
  • 52. ‫مخالفة القانوف لقانوف العقوبات :‬ ‫تنص المادة 1 مف قانوف العقوبات عمى مايمي :‬‫ال تف ػرض عقوبػػة ال تػػدبير احت ػر ي أو إصػػالحي مػػف أجػػؿ جػػرـ لػػـ يكػػف القػػانوف قػػد نػػص‬ ‫از‬ ‫و‬ ‫عميو حيف اقت افو 0‬ ‫ر‬ ‫كما نصت المادة 6 عمى مايمي :‬ ‫1 "ال يقضى بأية عقوبة لـ ينص عمييا حيف اقت اؼ الجرـ"0‬ ‫ر‬ ‫َُ ّ‬ ‫-‬‫ممػػا تقػػدـ يتضػػح أف أي مفعػػوؿ رجعػػي لقػػانوف يتنػػاوؿ العقوبػػات يعتبػػر مصػػادماً لمدسػػتور‬ ‫ولقانوف العقوبات ويتعيف تقرير عدـ دستوريتو ورفض نتائجو 0‬‫إف القضػاء العػػادؿ المسػتقؿ يمكػػف لػو ممارسػػة الرقابػػة عمػى دسػػتورية القػوانيف وذلػػؾ بإىمػػاؿ‬‫تطبيؽ القانوف المخػالؼ لمدسػتور بطريقػة الػدفع أثنػاء ممارسػة النظػر فػي القضػايا المرفوعػة‬‫مف المواطنيف أو عمييـ ، إال أف القضاء الذي تـ التغوؿ عميو مف قبؿ السمطة التنفيذية لػـ‬‫يعد يممؾ القوة والسمطة المستقمة لموقؼ بوجو ( السمطة التنفيذيػة) ممثمػة بػرئيس الجميوريػة‬ ‫وبالتالي فقط تـ تنفيذ القانوف 94 عمى نطاؽ واسع ودوف أي تحقيؽ أو تحفظ 0‬ ‫مخالفة القانوف 94 لممعاىدات الدولية :‬‫تػػنص االتفاقيػػة الدوليػػة بشػػأف الحقػػوؽ المدنيػػة والسياسػػية وخاصػػة المػػادة 6 منػػو حيػػث‬‫تقوؿ "ووفقاً لمقوانيف التػي تكػوف سػارية عنػد ارتكػاب الجريمػة " بمعنػى أنػو ال يجػوز أف‬ ‫يكوف لمنقض الج ائي مفع الً رجعياً وليذا فإف القانوف 94 يناقض االتفاقات الدولية0‬ ‫و‬ ‫ز‬‫وقػػد صػػادقت سػػورية عمػػى ىػػذه االتفاقيػػة وبالتػػالي فيػػي ممزمػػة بيػػا ال يجػػوز معيػػا أف‬ ‫و‬‫تصدر تشريعاً يتنػاقض معيػا لمػاذا إذا صػدر القػانوف 94 لعػاـ 0899؟ وكيػؼ يمكػف‬‫لمجمػػس يمثػػؿ الشػػعب أف يصػػدر قانون ػاً يخػػالؼ الدسػػتور والق ػوانيف والمعاىػػدات الدوليػػة‬ ‫؟0‬‫م ػػف نافم ػػة الق ػػوؿ أف مجم ػػس الش ػػعب ف ػػي س ػػورية ال ينتخ ػػب انتخابػ ػاً حػ ػر نزييػ ػاً ، وق ػػد‬ ‫اً‬‫أصدرت المحكمة الدستورية فػي عػدة دو ات انتخابيػة توصػيات بػبطالف االنتخػاب لعػدد‬ ‫ر‬ ‫مف أعضاء مجمس الشعب إال أنو لـ يجر االلتفات إلى توصيات ىذه المحكمة 0‬‫أذكػػر أنػػو فػػي عػػاـ 8991 زرت المرحػػوـ األسػػتاذ نصػػرت ممػػال حيػػدر رئػػيس المحكمػػة‬‫الدستورية في ذلؾ الوقػت وقػد كنػا زمػالء فػي القضػاء وأثنػاء الحػديث عػف االنتخابػات ،‬ ‫25‬
  • 53. ‫حػػدثني أف المحكمػػة أصػػدرت فػػي دو ة المجمػػس لمفت ػ ة نفسػػيا تحقيقػػات وتوصػػيات تنػػاؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫مػػف صػػحة انتخػػاب /521/ عضػػو مػػف أعضػػاء مجمػػس الشػػعب المنتخبػػيف إال أف ىػػذه‬ ‫التحقيقات والتوصيات لـ تؤثر عمى تثبيت انتخاب ى الء 0‬ ‫ؤ‬‫معم ػػوـ أف مجمسػ ػاً كي ػػذا ال يعتب ػػر ف ػػي الفق ػػو الدس ػ ي مم ػػثالً لمش ػػعب، والقػ ػوانيف الت ػػي‬ ‫ػتور‬‫تصػػدر عنػػو إنمػػا ىػػي ق ػوانيف ال تمثػػؿ إ ادة الشػػعب وبالتػػالي فيػػي بحكػػـ المعدومػػة ال‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫يجوز األخذ بيا 0‬‫إال أننا لو عدنا إلى القانوف 94 لعاـ 0891 وكمػا ذكػرت سػابقاً، أنػو تمػت المصػادقة‬‫عميو مف قبؿ رئيس الجميورية بعد يوـ مف صدو ه ثـ نشر في الجريػدة الرسػمية بتػاريخ‬ ‫ر‬‫22/7 أي بعػػد صػػدو ه بثالثػػة عشػػر يوم ػاً ممػػا يشػػي أف ثمػػة أيػػد تالحػػؽ صػػدور ىػػذا‬ ‫ر‬‫القانوف الذي ال يمت لمدستور ال لمقػوانيف ال لممعاىػدات الدوليػة ال ألي عػرؼ قػانوني‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫و‬‫بصمة، وأف اليػدؼ مػف ىػذا القػانوف كػاف تصػفية المعارضػة اإلسػالمية وقػد وجػدت ىػذه‬‫الحالة تغطية شاممة مف جميع دوؿ العالـ المتحضر مما لػيس لػو مػدلوؿ سػوى الموافقػة‬ ‫الضمنية عمى ما تـ ألنو ببساطة يتناوؿ التيار اإلسالمي 0‬‫كمػػا بينػػا سػػابقاً صػػدر القػػانوف بيػػوـ 7/7/0891 بينمػػا صػػادؽ عميػػو رئػػيس الجميوريػػة‬‫بيػػوـ 8/7/0891 دوف أف يؤخػػذ أي المحكمػػة الدسػػتورية،فيؿ يمكػػف أف يكػػوف معق ػ الً‬ ‫و‬ ‫ر‬‫صػػدور قػػانوف بإعػػداـ منتسػػبيف إلػػى تنظػػيـ معػػيف، وبالتػػالي سػػيترتب عمػػى ذلػػؾ سػػقوط‬‫عػػدد كبيػػر مػػف القتمػػى والضػػحايا ثػػـ ال يعػػرض ىػػذا القػػانوف عمػػى المحكمػػة الدسػػتورية‬ ‫فكيؼ لنا أف نفسر ذلؾ؟‬‫بعد ما تقدـ ىؿ ستعمد السمطات المعنية إلػى ط ح مش ع قػانوف عمػى مجمػس الشػعب‬ ‫ػرو‬ ‫ػر‬ ‫مف مادة واحدة ليصار إلى إلغاء القانوف وأقترحو كما يمي :‬ ‫"القانوف رقـ00 0 يمغي القانوف رقـ 94 لعاـ 0899 وما استتبعو مف ثثار"‬‫وعمػى السػمطات المعنيػػة أف تبحػث بعػػد ذلػؾ التعػويض عمػػف أصػابيـ ضػػرر نتيجػة ىػػذا‬ ‫القانوف اآلثـ 0‬ ‫المحامي ىيثـ المالح‬ ‫3/5/5005ـ‬ ‫35‬
  • 54. ‫بسـ اهلل الرحمف الرحيـ‬ ‫حالة الطو ئ و ىا عمى حقوؽ اإلنساف‬ ‫ار أثر‬‫لعمػػي ال أبػػالغ إذا قمػػت بػػأف معظػػـ أرجػػاء عالمنػػا العربػػي تيػػيمف عميػػو حالػػة الطػو ئ سػواء‬ ‫ار‬‫كانػػت معمنػػة أـ لػػـ تكػػف كػػذلؾ ، وتتمتػػرس بع ػض األنظمػػة العربيػػة باألس ػ ة أو المشػػيخة أو‬ ‫ر‬‫األماميػػة أو الطائفيػػة ومػػا إلػػى ذلػػؾ، بحيػػث يتربػػع عمػػى سػػدة النظػػاـ أشػػخاص أو ىيئػػات‬‫تحتمي بخطوط حمػ اء سػوغتيا لنفسػيا ووضػعتيا عيػة، بحيػث ال يجػوز ليػا المسػاس بيػا‬ ‫لمر‬ ‫ر‬ ‫أو الكالـ عمييا إال تطبيال وتمجيدا حتى قد تصؿ إلى التأليو 0‬‫وحالػة الطػو ئ بعػد كػؿ ىػذا وذاؾ عػػبء ثقيػؿ عمػى اإلدا ة والمػواطف عمػى السػواء ىقيمػػا‬ ‫تر‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫معا، ىؽ اإلدا ة ألنيا تمزـ باالستنفار الدائـ ، واالنغماس في الرقابة والترصػد حتػى ألتفػو‬ ‫ر‬ ‫تر‬‫األمػػور محصػػية عمػػى المػواطنيف أنفاسػػيـ، وتجعػػؿ فػػرص انصػ افيا إلػػى التطػػوير والتعميػػر‬ ‫ر‬‫محدودة 0 ىػؽ أعصػاب المػواطنيف فػتجعميـ متوجسػيف عمػى الػدواـ مػف خطػر قػد يحػدؽ‬ ‫وتر‬‫بيػػـ ، وىػػي أخي ػر ىقػػة ماديػػا ، إذ البػػد فػػي حالػػة الط ػو ئ مػػف نفقػػات طائمػػة غيػػر ذات‬ ‫ار‬ ‫ا مر‬ ‫مردود0‬‫وفي حالة الطو ئ يضعؼ الحس االجتماعي ويغدو الفرد فرديػا أكثػر مػف الػالزـ ، فيسػعى‬ ‫ار‬ ‫لكنز كؿ ما يقدر عميو توخيا مف المستقبؿ 0‬‫كمػػا يجػ ي تيمػػيش الشػػعب وشػػؿ فعالياتػػو عػػف الحركػػة فػػي اتجػػاه واضػػح لتك ػريس شػػمولية‬ ‫ػر‬ ‫النظاـ واستبداده0‬ ‫ولسوؼ أتناوؿ في بحثي نقاطا أربعة ىي بالترتيب :‬ ‫1 التعريؼ بحالة الطو ئ 0‬ ‫ار‬ ‫-‬ ‫2 العرض التاريخي لقانوف الطو ئ واعالف حالة الطو ئ 0‬ ‫ار‬ ‫ار‬ ‫-‬ ‫3 وضع حالة الطو ئ في سورية منذ إعالنيا 0‬ ‫ار‬ ‫-‬ ‫4 آثار حالة الطو ئ عمى حقوؽ اإلنساف 0‬ ‫ار‬ ‫-‬ ‫أوال - تعريؼ حالة الطو ئ‬ ‫ار‬ ‫اختمؼ الفقياء في تعريؼ حالة الطو ئ 0 فقاؿ بعضيـ :‬ ‫ار‬ ‫" إف حالة الطو ئ نظاـ استثنائي شرطي مبرر بفك ة الخطر المحيؽ بالكياف الوطني".‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫وقاؿ بعضيـ أيضا :‬ ‫45‬
  • 55. ‫" إنيػػا تػػدبير قػػانوني مخصػػص لحمايػػة كػػؿ أو بعػػض أج ػ اء الػػبالد ضػػد األخطػػار الناجمػػة‬ ‫ز‬ ‫عف عدواف مسمح " 0‬ ‫وقاؿ آخروف :‬‫" إنيا الحالة التػي بوسػاطتيا تنتقػؿ صػالحيات السػمطات المدنيػة إلػى السػمطات العسػكرية "‬ ‫0‬‫أمػػا عنػػدنا فمػػيس ىنػػاؾ أي تعريػػؼ لحالػػة الطػو ئ ، وىػػذا طبيعػػي ألف المشػ ع لػػـ يتػػبف أيػػة‬ ‫ػر‬ ‫ار‬‫نظرية مف النظريات الفقيية حيف اقتػبس مػف الحقػوؽ الفرنسػية النصػوص القانونيػة الناظمػة‬‫إلعالف حالة الطو ئ والتدابير والقيود المفروضة عمى الحريات في حالػة إعالنيػا 0 وانمػا‬ ‫ار‬‫اقتبس األحكاـ الفرنسية القانونية التي لػـ تعػف بػالتعريؼ 0 ثػـ إف األبحػاث الفقييػة عنػدنا ،‬ ‫ع قميمة جدا ، بؿ قؿ إنيا ناد ة 0‬ ‫ر‬ ‫بيذا الموضو‬‫والحقيقػػة أنػػو ، فػػي معػػرض تعريػػؼ حالػػة الط ػو ئ يمكػػف أف تجمػػع ىػػذه التعػػاريؼ جميعػػا‬ ‫ار‬ ‫فيؤلؼ منيا تعريؼ جامع لحالة الطو ئ فنقوؿ إنيا :‬ ‫ار‬‫غ اتخػاذ تػدبير‬‫ة الخطػر المحيػؽ بالكيػاف الػوطني يسػو‬ ‫" نظاـ استثنائي شرطي مبرر بفكػر‬‫أو تدابير قانونية مخصصة لحماية البالد كال أو ءا ضد األخطار الناجمة عػف عػدواف‬ ‫جز‬‫مسمح داخمي أو خارجي يمكف التوصؿ إلى إقامتو بنقؿ صالحيات السمطات المدنيػة إلػى‬ ‫السمطات العسكرية " 0‬ ‫عمى أف ىذا التعريؼ جامع حقا ولكنو غير مانع ألنو ما اؿ ناقصا :‬ ‫ز‬‫فباعتبػػار أف المشػ ع أحػػاط ىػػذا النظػػاـ بضػػمانات لمحريػػات العامػػة فتطمػػب أف تكػػوف فيػػو‬ ‫ػر‬ ‫ي استثنائي0‬‫صفات مف المشروعية ، فيو بيذا االعتبار نظاـ ولكنو نظاـ دستور‬‫وباعتبار أف السػمطات العسػكرية التػي تعطػى صػالحيات السػمطات المدنيػة فػي فتػ ة إعػالف‬ ‫ر‬‫حالة الطو ئ تنوب عنيا وتحكـ باسميا ، ال غ اعتبار ىذا النظاـ شرطيا محضػا لػذلؾ‬ ‫يسو‬ ‫ار‬ ‫وجب استبعاد ىذه الصفة0‬ ‫وتأسيسا عمى ذلؾ يمكف أف يؤوؿ التعريؼ إلى ما يمي:‬‫ي استثنائي قائـ عمى ة الخطر المحيػؽ بالكيػاف‬ ‫فكر‬ ‫"إعالف حالة الطو ئ ىو نظاـ دستور‬ ‫ار‬‫الػػوطني يسػػيخ اتخػػاذ السػػمطات المختصػػة لكػػؿ التػػدابير المنصػػوص عمييػػا فػػي القػػانوف‬‫ىا وأجوائيػا كػال أو ءا ضػد األخطػار الناجمػة‬ ‫جػز‬ ‫والمخصصة لحماية أ اضي الدولة وبحار‬ ‫ر‬ ‫55‬
  • 56. ‫عف عدواف مسػمح داخمػي أو خػارجي ويمكػف التوصػؿ إلقامتػو بنقػؿ صػالحيات السػمطات‬ ‫المدنية إلى السمطات العسكرية"0‬‫ىذا ىو األصػؿ فػي إعػالف حالػة الطػو ئ ولكػؿ مش ع فػي أي دولػة أف يعػدؿ فػي الصػيغة‬ ‫ػر‬ ‫ار‬ ‫بحيث يوسعيا عمى أف ال تتخطى ما ىو ماثؿ فييا مف مبادئ0‬ ‫ثانيا- لمحة تاريخية :‬‫ل ػػـ تك ػػف حال ػػة الطػ ػو ئ المنظم ػػة ف ػػي تشػ ػريعنا معروف ػػة ف ػػي التشػ ػريع العثم ػػاني فمق ػػد كان ػػت‬ ‫ار‬‫السػػمطات العثمانيػػة تعػػالج مػػا يجػػد فػػي الػػبالد مػػف طػو ئ االضػػط ابات الداخميػػة بالمؤيػػدات‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫الج ائيػػة الماثمػػة فػػي القواعػػد العامػػة التػػي انطػػوى عمييػػا قػػانوف الجػزء العثمػػاني الصػػادر فػػي‬ ‫ا‬ ‫ز‬‫ش ػ ػػير ذي الحج ػ ػػة س ػ ػػنة 4721 0 وأوؿ محاول ػ ػػة إلعط ػ ػػاء ى ػ ػػذه الطػ ػ ػو ئ أىميتي ػ ػػا فػ ػ ػػي‬ ‫ار‬‫اإلج ػ اءات القضػػائية ، ىػػي المجمػػس العرفػػي الػػذي ألفػػو فػػي عاليػػو جمػػاؿ باشػػا حػػاكـ إيالػػة‬ ‫ر‬‫سورية لمحاكمة عماء الثو ة العربية في نيايػة العيػد العثمػاني بموجػب فرمػاف خػاص بػذلؾ‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫غير مستند إلى تعريؼ لحالة الطو ئ 0‬ ‫ار‬‫ثػػـ جػػاء االنتػػداب الفرنسػػي فػػأتبع فػػي بػػادئ األمػػر األرضػػي السػػورية لألحكػػاـ الصػػاد ة عػػف‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫رئيس الجميورية الفرنسية ومنيا النصوص الناظمة إلعالف األحكاـ العرفية.‬‫وأوكؿ في الق ار 514 الصػادر بتػاريخ 01/9/0291 أمػر النظػر والبػت فػي أمػر األفعػاؿ‬ ‫ر‬‫المرتكب ػة ضػػد ق ػوات االحػػتالؿ إلػػى المحػػاكـ العسػػكرية الفرنسػػية وألػػؼ بموجػػب الق ػ ار رقػػـ‬ ‫ر‬‫088 الصػ ػػادر عػ ػػاـ 1291 مػ ػػا سػ ػػمي بمجػ ػػالس حػ ػػرب الجػ ػػيش 0 وانتقػ ػػى قضػ ػػاتو م ػ ػػف‬ ‫العسكرييف الفرنسييف بموجب الق ار ذي الرقـ 059 الصادر بتاريخ 9/7/1291 0‬ ‫ر‬‫ومػػع اسػػتق ار األمػػور فػػي سػػورية أصػػدر المشػ ع الفرنسػػي ق ػرر بتػػاريخ 3291 بشػػأف ىػػذه‬ ‫اا‬ ‫ػر‬ ‫ر‬‫المجػػالس الحربيػػة م ػ ة ثانيػػة ، فنظميػػا تنظيمػػا جديػػدا وسػػماىا المجػػالس الحربيػػة العرفيػػة ،‬ ‫ر‬‫فكانت ىذه أوؿ محاولة الستقالؿ سورية فػي التشػريع بيػذا الموض ع الػذي نعالجػو فػي ىػذا‬ ‫ػو‬ ‫البحث عف النصوص النافذة في فرنسة 0‬‫وقد تنػاثرت فػي ىػذا القػ ار بعػض األحكػاـ التػي تعػالج حالػة الطػو ئ دوف أف تسػمييا بيػذه‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫التسػػمية بػػؿ ومػػف دوف أف تعرفيػػا 0 وكانػػت محاولػػة خجمػػى بمعنػػى أنيػػا اقتصػػرت عمػػى مػػا‬‫يمكػػف أف يحػػدث مػػف اضػػط ابات داخميػػة أو محػػا الت االنتقػػاص مػػف السػػمطة المحتمػػة أو‬ ‫و‬ ‫ر‬‫االنتقػ ػ ػػاص عمييػ ػ ػػا 0 وأصػ ػ ػػدر المشػ ػ ػ ع العرفػ ػ ػػي الفرنسػ ػ ػػي الق ػ ػ ػ ار رقػ ػ ػػـ 802 س بتػ ػ ػػاريخ‬ ‫ر‬ ‫ػر‬‫91/8/5291 بشػ ػػأف تنفيػ ػػذ أحكػ ػػاـ الػ ػػديواف الحربػ ػػي ، معقبػ ػػا فػ ػػي ذلػ ػػؾ عمػ ػػى الق ػ ػ ار رقػ ػػـ‬ ‫ر‬ ‫65‬
  • 57. ‫802س الص ػ ػػادر بت ػ ػػاريخ 01/1/5291 بش ػ ػػأف حف ػ ػػظ األم ػ ػػف ف ػ ػػي األرض ػ ػػي المش ػ ػػمولة‬ ‫ا‬‫باالنتداب الفرنسي والق ار رقـ 5ص الصػادر بتػاريخ 01/1/5291 الػذي يعاقػب التعػرض‬ ‫ر‬ ‫لمجيوش الفرنسية 0‬‫واسػ ػػتمر المشػ ػ ع الفرنسػ ػػي يسػ ػػتكمؿ التش ػ ػريع الخػ ػػاص بسػ ػػورية ولبنػ ػػاف ، فأصػ ػػدر بتػ ػػاريخ‬ ‫ػر‬‫1/11/5291 القػ ػ ػ ار رق ػ ػػـ 203/س بمعاقب ػ ػػة إباح ػ ػػة أسػ ػ ػ ار العممي ػ ػػات العس ػ ػػكرية وع ػ ػػدـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫اإلطاع ػػة ، ث ػػـ القػ ػ ار رق ػػـ 313 ف ػػي 52/5/6291 بم اقب ػػة األس ػػمحة وال ػػذخائر ، والقػ ػ ار‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫637 ف ػ ػػي 62/1/7291 637 بتنظ ػ ػػيـ حيازتي ػ ػػا وحممي ػ ػػا ، ث ػ ػػـ القػ ػ ػ ار 15ؿ0ر ت ػ ػػاريخ‬ ‫ر‬‫3/5/2391 الػػذي أعطػػى لممحػػاكـ األجنبي ػػة صػػالحية النظػػر ف ػػي مخالفاتيػػا ، ثػػـ القػ ػ ار‬ ‫ر‬‫302 ؿ-ر في 2/9/9391 لمنع بيعيا ، وأخيػر القػ ار رقػـ 332ؿ0ر فػي 9/9/9391‬ ‫ا ر‬ ‫بإعالف األحكاـ العرفية وقر ات ى تقمع أعماؿ العنؼ 0‬ ‫ار أخر‬‫وجاء الق ار رقـ 5181 بتاريخ 61/2/8291 أوؿ محاولػة جػدي ة باالىتمػاـ لتنظػيـ اإلدا ة‬‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫العرفيػػة فػػي دمشػػؽ عمػػى أثػػر الثػػو ة التػػي قامػػت فػػي سػػورية ، ويعتبػػر ىػػذا الق ػ ار ن ػواة لكػػؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫األحكاـ التي صدرت فيما بعد بيذا الشأف 0‬‫وكانت المحاولة الثانية إلبػ از معػالـ ىػذا الموض ع ىػو القػ ار 66ؼ0ؿ فػي 4/8/1491‬ ‫ر‬ ‫ػو‬ ‫ر‬‫الػػذي أفػػرد لممخالفػػات والج ػ ائـ العسػػكرية الصػػرفية محػػاكـ عسػػكرية خاصػػة بيػػا ودائمػػة فػػي‬ ‫ر‬‫سػػورية ، والقػ ار رقػػـ 38 ؼ0ؿ بتػػاريخ 9/8/1491 الػػذي فصػػؿ فػػي إجػ اءات المحاكمػػة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أماـ ىذه المحاكـ.‬‫ويستفاد مما عرضناه حتى اآلف أف مفيوـ حالة الطو ئ لـ يتبمػور فػي نظػر المش ع بعػد ،‬ ‫ػر‬ ‫ار‬‫ولػػـ يأخػػذ أبعػػاده وشػػكمو النيػػائي ، إذ إف التػػدابير التػػي تقتضػػييا ىػػذه الحالػػة لػػـ تػػنظـ دفعػػة‬‫ىػػا عمػػى مسػ ح الحػوادث ، لػػذلؾ‬ ‫ػر‬ ‫واحػػدة بػػؿ تباعػػا حسػػب الظػػروؼ والحاجػػة ، وحسػػب ظيور‬‫نجد الق ار 58 ؿ0ر تػاريخ 1/5/9391 صػدر بإحػداث مصػمحة الػدفاع السػمبي ، والقػ ار‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫891 ا0س الصػػادر فػػي 71/5/0491 بتنظػػيـ مصػػاد ة األشػػخاص لمػػدفاع السػػمبي ، أي‬ ‫ر‬‫ع لـ يرد في ذىنو بعد ، التفريؽ بيف ئ الحرب والطو ئ األخ ى 0 حتػى إنػو‬ ‫ػر‬ ‫ار‬ ‫طار‬ ‫إف المشر‬‫ف ػػي 91/6/1491 أص ػػدر المرس ػػوـ االش ػػت اعي رق ػػـ 9س بش ػػأف المحافظ ػػة عم ػػى األم ػػف‬ ‫ر‬‫العم ػػومي واس ػػتم ار حال ػػة الحص ػػار ، محاول ػػة من ػػو إلبػ ػ از حال ػػة الطػ ػو ئ ، فس ػػماىا حال ػػة‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الحصػػار ترجمػػة حرفيػػة سػػيئة لمتعبيػػر الفرنسػػي ، إذ سػػمي حالػػة الط ػو ئ باسػػـ جػ ء مػػف‬ ‫ػز‬ ‫ار‬ ‫75‬
  • 58. ‫عناصػ ىا أو واقعػػة مػػف واقعػػات كثيػ ة يمكػػف أف تسػػتمزـ إعػػالف حالػػة الطػو ئ ، وىػػي حالػػة‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫ػر‬‫) ، ث ػػـ ع ػػدؿ ى ػػذا المرس ػػوـ ب ػػأخر رق ػػـ 92س بت ػػاريخ‬ ‫الحص ػػار (‬‫22/7/1491 ثـ ألغاه نيائيا في 81/21/1491 بالق ار رقـ 64 أ0س0 ومعنى لؾ أنػو‬ ‫ر‬‫ما اؿ يعتبر حالة الطو ئ شيئا طارئا حسب التسمية ال يستحؽ أف يفرد لػو تشػريع خػاص‬ ‫ار‬ ‫ز‬ ‫ودائـ الحتماالت المستقبؿ 0‬‫واقتصػػر التش ػريع مػػف بعػػد ذلػػؾ عمػػى اإلج ػ اءات التػػي تقتضػػييا الحػػرب العالميػػة الثانيػػة ،‬ ‫ر‬‫فصػػدر المرسػػوـ االشػػت اعي رقػػـ 11 فػػي 91/4/4491 بإحػػداث مص ػمحة الػػدفاع السػػمبي‬ ‫ر‬‫التي أتبعت لوز ة الداخمية ، ثـ المرسوـ االشػت اعي 21 فػي 91/4/4491 بتنظػيـ اإلنػا ة‬‫ر‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫في سورية وقر ات ى 0‬ ‫ار أخر‬‫وبت ػػاريخ 51/5/8491 وبمناس ػػبة ح ػػرب فمس ػػطيف ص ػػدر الق ػػانوف رق ػػـ 004 بش ػػأف حال ػػة‬‫إعػػالف األحكػػاـ العرفيػػة ، فجمػػع قسػػما مػػف شػػتات مػػا تفػػرؽ فػػي التش ػريعات السػػابقة البيػػاف‬‫جمعػػا مخػػال ، وألغػػى مػػا يخالفػػو منيػػا ، وصػػدر بالتػػاريخ ذاتػػو القػػانوف رقػػـ 104 بػػإعالف‬‫األحكػػاـ العرفيػػة فػػي أرضػػي الجميوريػػة السػػورية ، حػػدد مفعوليػػا بسػػتة أشػػير ابتػػداء مػػف‬ ‫ا‬‫تاريخ نش ه وقد نظـ القػانوف 004 السػمطة المختصػة بفػرض التػدابير واإلجػ اءات تقتضػييا‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫حالة الحرب ، كالم اقبة ومنػع التنقػؿ واإلخػالء واالسػتيالء وتنظػيـ اإلعاشػة والػدفاع السػمبي‬ ‫ر‬‫، ورصػد لمخالفاتيػا مؤيػدات ج ائيػة خاصػة ، وسػمح بتػأليؼ محػاكـ عسػكرية خاصػة ليػػا ،‬ ‫ز‬‫وقػ ػػد صػ ػػدرت مػ ػػف بعػ ػػد ذلػ ػػؾ ق ػ ػر ات تنفيذيػ ػػة ليػ ػػذا القػ ػػانوف مثػ ػػؿ الق ػ ػ ار 5 بتػ ػػاريخ 32 /‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫5/8491 بمنػػع التجػػوؿ فػػي منطقػػة العمميػػات الحربيػػة ، والقػ ار 31 تػػاريخ 52/5/8491‬ ‫ر‬‫بمص ػػاد ة األطب ػػاء والمص ػػوريف والميندس ػػيف والفني ػػيف ، والقػ ػ ار 81 ت ػػاريخ 62/5/8491‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الػػذي يحظػػر عمػػى مػػوظفي الدولػػة والمؤسسػػات التابعػػة ليػػا مغػػاد ة أمػػاكف عمميػػـ ، والق ػ ار‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫14 تاريخ 7/6/8491 بمنع السفر ج األ اضي السورية بدوف إجا ة 0‬ ‫ز‬ ‫خار ر‬‫وبتػػاريخ 22 حزيػ اف 9491 صػػدر المرسػػوـ التشػريعي رقػػـ 051 بتنظػػيـ اإلدا ة العرفيػػة ،‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫وى ػػو واف ل ػػـ ي ػػورد ن ػػص صػ ػريح بإلغ ػػاء الق ػػانوف 004 إال أن ػػو اس ػػتوعب م ػػا في ػػو بكامم ػػو ،‬‫واعتبػػر القػػانوف 004 بػػذلؾ فاقػػدا لوجػػوده القػػانوني أصػػال ، والجػػدير بالػػذكر أف األسػػباب‬ ‫الموجبة ليذا المرسوـ التشريعي جاءت بيذا النص :‬‫" ال يوج ػػد ف ػػي التشػ ػريع الس ػ ي الناف ػػذ ن ػػص ق ػػانوني يح ػػدد اختص ػػاص الس ػػمطة العس ػػكرية‬ ‫ػور‬‫والقضػػاء العسػ ي وعالئقيمػػا بالسػػمطة اإلداريػػة وبالقضػػاء المػػدني فػػي حالػػة إعػػالف اإلدا ة‬‫ر‬ ‫ػكر‬ ‫85‬
  • 59. ‫العرفية ، وقػد وجػدت وز ة الػدفاع الػوطني مػف الضػرو ة تالفػي ىػذا الػنقص بإعػداد مش ع‬ ‫ػرو‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫المرسوـ المرفؽ ، وىو يتضمف تحديػد اختصػاص القضػاء العس ي وتنظػيـ اإلدا ة العرفيػة‬ ‫ر‬ ‫ػكر‬ ‫عمى أسس واضحة " 0‬‫ويبدو أف القانوف 031 الصادر بتاريخ 8/21/5591 إنما صدر إتماما لممرسوـ‬ ‫التشريعي 051 وأحدث مديرية خاصة لمدفاع السمبي 0‬‫ولك ػػف ى ػػذا المرس ػػوـ التشػ ػريعي م ػػا لب ػػث ف ػػي 72/9/8591 أف ألغ ػػي بالق ػػانوف رق ػػـ 261‬‫الصػػادر بشػػأف حالػػة الط ػو ئ الػػذي ألغػػاه بعػػد أف اسػػتند إليػػو فػػي حيثياتػػو ، وبػػذلؾ اسػػتباف‬ ‫ار‬‫ع يفرؽ بيف حالة إعالف األحكاـ العرفيػة وتنظػيـ اإلدا ة العرفيػة مػف جيػة‬ ‫ر‬ ‫ح أف المشر‬‫بوضو‬ ‫، وبيف حالة الطو ئ مف جية ى 0‬ ‫أخر‬ ‫ار‬‫وأخي ػ ػر جػ ػػاء المرسػ ػػوـ التش ػ ػريعي رقػ ػػـ 15 الصػ ػػادر بتػ ػػاريخ 22/21/2691 الػ ػػذي سػ ػػمي‬ ‫ا‬‫بقػػانوف حالػػة الط ػو ئ فػػألغى القػػانوف 261 ، وىػػو – المرسػػوـ 15 – الػػذي مػػا ي ػ اؿ نافػػذا‬ ‫ز‬ ‫ار‬ ‫حتى اآلف 0‬‫فػػي العػػرض التػػاريخي المتقػػدـ وضػػح لنػػا التػ ج الػػذي اسػػتنت فيػػو ق ػوانيف الطػو ئ واعػػالف‬ ‫ار‬ ‫ػدر‬ ‫حالة الطو ئ المستم ة حتى يومنا ىذا 0‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫ثالثا- وضع حالة الطو ئ في سورية منذ إعالنيا:‬ ‫ار‬‫لعؿ مف نافمة القوؿ أف القانوف رقـ 261 الذي صػدر فػي عيػد الوحػدة بػيف سػورية ومصػر‬‫قػػد كػػرس حالػػة الطػو ئ وأرخػػى بظاللػػو عمػػى كافػػة مرحػػؿ الحيػػاة فػػي سػػورية ،ولقػػد أرفقػػت‬ ‫ا‬ ‫ار‬‫مػػع ىػػذه الكممػػة نػػص القػػانوف رقػػـ 261 والقػػانوف رقػػـ 7 والق ػ ار 4711 واألمػػر رقػػـ 44‬ ‫ر‬ ‫لعاـ 8591 القاضي بإنشاء محكمة أمف الدولة 0‬ ‫ومف تتبع ىذه القوانيف والقر ات نستخمص المالحظات التالية :‬ ‫ار‬‫1 إف يػػد رئػػيس الجميوريػػة مطمقػػة فػػي إعػػالف حالػػة الط ػو ئ وانيائيػػا بق ػ ار منػػو دوف‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫-‬ ‫وجود أي مرجع لمناقشتيا أو التصديؽ عمييا 0‬‫2 إف الحػػاالت التػػي يجػػوز إعػػالف حالػػة الطػ ػو ئ فييػػا حػػاالت غائمػػة وغيػػر مح ػػددة‬ ‫ار‬ ‫-‬ ‫بصو ة تقطع الشؾ باليقيف 0‬ ‫ر‬‫وأذكر أني في عاـ 0691 كنت وكيال لمنيابة العامػة فػي دمشػؽ وأثنػاء التحقيػؽ فػي بعػض‬‫الج ائـ أطمعت عمى موقوفيف في ( نظا ة الشػرطة) دوف مػذك ة قضػائية أو مػا شػابو ذلػؾ ،‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫95‬
  • 60. ‫وعنػػدما كتبػػت بيػػذه الواقعػػة إلػػى المحػػامي العػػاـ وكػػاف وقتيػػا األسػػتاذ منيػػر سػػمطاف أبػػدى‬ ‫دىشتو لذلؾ وقاؿ لي : أال تعمـ أننا في حالة طو ئ !!‬ ‫ار‬‫3 إف األوامر التي يص ىا رئػيس الجميوريػة إمػا أف تكػوف كتابيػة أو شػفوية وقػد حػدد‬ ‫ػدر‬ ‫-‬ ‫ع إلييا 0‬‫القانوف التدابير الممكف اتخاذىا فيمكف الرجو‬‫ثػػـ صػػدر المرسػػوـ التشػريعي رقػػـ 15 تػػاريخ 12/21 2691 الػػذي سػػمي بحالػػة الطػو ئ،‬ ‫ار‬ ‫فألغى القانوف 261 آنؼ الذكر وبقي ىذا المرسوـ التشريعي معم ال بو حتى اآلف 0‬ ‫و‬‫فػػي الثػػامف مػػف آذار 3691 أعمنػػت حالػػة الط ػو ئ فػػي الػػبالد نظ ػر لمتغييػػر الػػذي حصػػؿ‬ ‫ا‬ ‫ار‬‫بالسػػمطة عمػػى إثػػر انقػػالب عسػ ي ، ولػػف ننػػاقش ىنػػا صػػحة األسػػباب التػػي دعػػت السػػمطة‬ ‫ػكر‬‫إلعالف حالة الطو ئ، ألف ىذه المسألة تعتبر مف أعماؿ السيادة التػي تمارسػيا أيػة سػمطة‬ ‫ار‬‫مالكػػة لزمػػاـ الحكػػـ، وانمػػا سػػنناقش مػػدى مشػػروعية حالػػة الط ػو ئ مػػف الناحيػػة الدسػػتورية‬ ‫ار‬‫الشػػكمية ، ومػػف الناحيػػة الموضػػوعية ، ثػػـ نبػػيف اآلثػػار السػػيئة لحالػػة الط ػو ئ عمػػى حقػػوؽ‬ ‫ار‬ ‫اإلنساف في سورية ، وخاصة لجية االعتقاؿ دوف محاكمة.‬‫تس ػػتند حال ػػة الطػ ػو ئ المعمن ػػة من ػػذ أربع ػػيف عام ػػا إل ػػى المرس ػػوـ التشػ ػريعي رق ػػـ 15 لع ػػاـ‬ ‫ار‬ ‫2691 وتنص المادة 2 منو عمى ما يمي :‬‫أ -تعمػػف حالػػة الط ػو ئ بمرسػػوـ يتخػػذ فػػي مجمػػػس الػػػوز اء المنعقػػػد برئاسػػػة‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫رئػػػيس الجميوريػػة وبأكثريػػة ثمثػػي أعضػػائو، عمػػى أف يعػػرض عمػػى مجم ػػس‬ ‫النواب في أوؿ اجتماع لو 0‬‫يحػػدد المرسػػوـ القيػػود والتػػدابير التػػي يجػػوز لمحػػاكـ العرفػػي اتخاذىػػا‬ ‫ب -‬‫والمنصػ ػػوص عمييػ ػػا فػ ػػي المػ ػػادة ال ابعػ ػػة مػ ػػف ىػ ػػذا المرسػ ػػوـ التش ػ ػريعي دوف‬ ‫ر‬ ‫اإلخالؿ بأحكاـ المادة الخامسة منو0‬ ‫وتنص المادة الخامسة ما يمي:‬‫أ- يجوز لمجمس الوزرء المنعقد برئاسة رئيس الجميورية توسيع دائ ة القيود‬ ‫ر‬ ‫ا‬‫والتػػدابير المنصػػوص عمييػػا فػػي المػػادة السػػابقة عنػػد االقتضػػاء، بمرسػػوـ يعػػرض‬ ‫عمى مجمس النواب في أوؿ اجتماع لو0‬ ‫ويجوز ليذا المجمس تضييؽ القيود والتدابير المشار إلييا 0‬ ‫ب -‬ ‫16‬
  • 61. ‫وقػػد حػػددت المػػادة ال ابعػػة مػػف قػػانوف الط ػو ئ صػػالحيات الحػػاكـ العرفػػي، ال نػ ى حاجػػة‬ ‫و ػر‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫لتعدادىا إال أننا نورد مالحظات ىامة :‬‫1 إف إعػ ػػالف حالػ ػػة الط ػ ػو ئ منوطػ ػػة بالسػ ػػمطة التنفيذيػ ػػة الممثمػ ػػة بمجمػػػػػس الػػػػػوز اء‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫-‬‫المجتمػػػع برئاسػػػة رئػػػيس الجميوريػػػة وذل ػػؾ ف ػػي الفتػ ػ ة الس ػػابقة لص ػػدور الدس ػػتور‬ ‫ر‬‫الحالي لعاـ 3791 ، وبرئيس الجميورية منفردا في الفت ة التالية لنفاذ ىذا الدسػتور‬ ‫ر‬ ‫0‬‫2 تخ ػػتص الس ػػمطة التشػ ػريعية بالمص ػػادقة عم ػػى حال ػػة الطػ ػو ئ، واف ع ػػرض مرس ػػوـ‬ ‫ار‬ ‫-‬‫اإلعالف عمى مجمس النواب ليس إلعالمو فحسب ، وانما لممصػادقة عمػى المرسػوـ‬‫، وتعتبػػر مصػػػادقة مجمػػػس الشػػػعب مػػف الشػػروط الجوىريػػة لنفػػاذ حالػػة الط ػو ئ ،‬ ‫ار‬ ‫لتعمقيا بإ ادة الشعب والنظاـ العاـ والحريات العامة0‬ ‫ر‬‫ويستنتج مما سبؽ أف حالة الطو ئ كما ىي نسبتيا حالػة اسػتثنائية أو طارئػة، وكػؿ ط ئ‬ ‫ػار‬ ‫ار‬‫ىػػو مؤقػػت فػػال بػػد أف يكػػوف ليػػا بدايػػة ونيايػػة وىػػي حالػػة ليػػا عػػالج غيػػر اعتيػػادي مؤقػػت‬ ‫واستثنائي ويجب أف تعالج عمى ىذا األساس0‬‫وتبعا لذلؾ فإف النظاـ الذي يحكميا يتخذ ىذا الشكؿ مػف االسػتثناء والتوقيػت والعػالج غيػر‬‫العادي، واف في استدامة ىذا النظاـ ما يتعب الشعب ويقيد فعاليتو ويشػؿ الشػعور باإلبػداع‬‫والتقػػدـ و ىػػؽ معنوياتػػو، وبػػالعكس فػػإف رفعػػو يػػؤدي بسػ عة إلػػى ازدىػػار ممحػػوظ، ازدىػػار‬ ‫ػر‬ ‫ير‬‫الطير الػذي كػاف ميػيض الجنػاح ثػـ أصػبح حػر طميقػا يسػبح فػي األجػواء التػي طالمػا حػف‬ ‫ا‬ ‫إلييا أُثناء إسا ه0‬ ‫ر‬‫فإعالف حالة الطو ئ انقضت فعميا بمرور الزمف وانقضاء الحالػة التػي أعمنػت مػف أجميػا،‬ ‫ار‬‫وىي تغيير السمطة الذي تـ في الثامف مػف آذار عمػى يػد أفػ اد القػوات المسػمحة، وباسػتق ار‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الحكػػـ ل ػػـ يع ػػد ىن ػػاؾ أي مب ػػرر الس ػػتم ار ى ػػذه الحال ػػة المؤقت ػػة كم ػػا بين ػػاه آنف ػػا0وذل ػػؾ دوف‬ ‫ر‬‫الػػدخوؿ فػػي تفاصػػيؿ إعػػالف حالػػة الط ػو ئ كونيػػا مػػف صػػالحيات مجمػػس الػػوز اء المنعقػػد‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫برئاسة الجميورية وىو ما لـ يحصؿ حيف إعالنيا في الثامف مف آذار عاـ 3691 0‬‫ي الصادر عاـ 3791 وىو يعمػو كػؿ قػانوف باعتبػا ه أبػا القػوانيف وقػد‬ ‫ر‬ ‫ثـ إف الدستور السور‬‫صدر متأخر عف إعالف حالة الطو ئ بخمس سنوات، مما يعتبر ىذه الحالػة ممغػاة ضػمنا‬ ‫ار‬ ‫ا‬ ‫ح عنيا، وذلؾ في مواده 52-94 0‬‫واف كاف لـ يصر‬ ‫16‬
  • 62. ‫كما أف المادة 101 مف الدستور قد نصت عمى مايمي:‬ ‫"يعمف رئيس الجميورية حالة الطو ئ ويمغييا عمى الوجو المبيف في القانوف"0‬ ‫ار‬‫وبػػذلؾ فقػػد أضػػحى إعػػالف حالػػة الط ػو ئ مػػف صػػالحيات رئػػيس الجميوريػػة خالفػػا لػػنص‬ ‫ار‬‫قػػانوف الط ػو ئ ،ولػػـ يعمػػد رئػػيس الجميوريػػة إلػػى تجديػػد إعػػالف حالػػة الط ػو ئ ىػػذه منػػذ‬ ‫ار‬ ‫ار‬‫صػػدور الدسػػتور وحتػػى تاريخػػو ممػػا يعنػػي انتيػػاء ىػػذه الحالػػة بمقتضػػى الدسػػتور الجديػػد،‬ ‫ع إللغائيا فعال0‬ ‫واتجاه نية المشر‬‫ليذه األسػباب فػإف حالػة الطػو ئ فػي سػورية تعتبػر غيػر نافػذة واقعيػا ودسػتوريا باعتبػار أف‬ ‫ار‬‫الحالػػة التػػي أعمنػػت مػػف أجميػػا حالػػة الطػو ئ قػػد انقضػػت بفعػػؿ الػػزمف وبفعػػؿ الدسػػتور ممػػا‬ ‫ار‬‫يسػػتتبع عػػدـ قانونيػػة كافػػة القػر ات الصػػاد ة باالسػػتناد إلييػػا ، وخاصػػة أوامػػر االعتقػػاؿ دوف‬ ‫ر‬ ‫ار‬‫محاكمة، ألف ما بني عمى باطؿ فيو باطؿ، وب غـ أف العديػد مػف الدرسػات والمػذك ات قػد‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ػر‬‫ع إال أف أي محكمػة لػـ تجػرؤ حتػى اآلف لمتصػدي ليػذا‬‫قدمت إلى القضاء في ىذا الموضو‬ ‫ع وأف تقوؿ أييا فيو بصو ة واضحة جمية.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الموضو‬ ‫ابعا- اآلثار السمبية لحالة الطو ئ عمى حقوؽ اإلنساف :‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫إف التطبيق ػػات الواقعي ػػة لحال ػػة الطػ ػو ئ – غي ػػر الدس ػػتورية – ق ػػد أف ػػرزت اآلث ػػار القانوني ػػة‬ ‫ار‬ ‫الخطي ة عمى حقوؽ اإلنساف وىي :‬ ‫ر‬‫1 -عػػداـ ممارسػػة السػػمطة القضػػائية أليػػة صػػالحية بصػػدد االعتقػػاالت، س ػواء لجيػػة‬ ‫ان‬‫األمػ ػػر باالعتقػ ػػاؿ أو تنفيػ ػػذه، ومسػ ػػؤولية التحقيػ ػػؽ مػ ػػع المعتقػ ػػؿ ، أو معاقبتػ ػػو ، أو‬‫اإلفػ اج عنػػو ، فضػػال عػػف أف ذلػػؾ يتعػػارض مػػع الفقػ ة 3 مػػف المػػادة 9 مػػف اتفاقيػػة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الحقوؽ المدنية والسياسية التي وقعت عمييا سورية0‬‫2 حرمػاف المػواطنيف مػػف ممارسػػة حقيػػـ فػػي الطمػػب مػػف القضػػاء البػػت بشػ عية توقيػػؼ‬ ‫ػر‬ ‫-‬ ‫أي شخص وىو يخالؼ الفق ة 4 مف المادة 9 آنفة الذكر 0‬ ‫ر‬‫3 حجب حؽ الدفاع عف المعتقؿ أو توكيؿ محاـ لمتشاور معو ومػف ثػـ منػع المحػاميف‬ ‫-‬‫م ػػف ممارس ػػة مي ػػاميـ، وى ػػذا يتع ػػارض م ػػع الفقػ ػ ة 7 م ػػف الم ػػادة 41 م ػػف االتفاقي ػػة‬ ‫ر‬ ‫المذكو ة 0‬ ‫ر‬‫4 عدـ نفاذ أي قػ ار قضػائي بإلغػاء األوامػر العرفيػة والحيمولػة دوف وصػوؿ المػواطنيف‬ ‫ر‬ ‫-‬ ‫إلى لحقوقيـ 0‬ ‫26‬
  • 63. ‫عمػػى سػػبيؿ المثػػاؿ تػػـ إغػػالؽ مخبػػر لمتحاليػػؿ الطبيػػة تحػػت اسػػـ المخبػػر األىمػػي جانػػب‬‫قصػػر العػػدؿ ، وقػػد حصػػمنا عمػػى حكػػـ بانعػػداـ األمػػر العرفػػي الػػذي تػػـ إغػػالؽ المخبػػر‬‫باالسػػتناد إليػػو - بمعنػػى أف األمػػر العرفػػي أضػػحى معػػدوما ولػػيس لػػو أي أثػػر قػػانوني-‬ ‫،إال أننا لـ نفمح في تنفيذ ىذا الق ار منذ أكثر مف أربع سنوات0‬ ‫ر‬ ‫5 منع ذوي المعتقؿ مف معرفة مصي ه أو التيـ الموجية إليو وعدـ إمكاف زيارتو.‬ ‫ر‬ ‫-‬‫6 إف األوضػػاع الجػػائ ة التػػي تخػ ج عػػف مفيػػوـ األحكػػاـ القضػػائية والتػػي صػػدرت إمػػا‬ ‫ػر‬ ‫ر‬ ‫-‬‫عػػف محكمػػة أمػػف الدولػػة أو عػػف المحػػاكـ الميدانيػػة، قػػد قضػػت بإعػػداـ اآلالؼ مػػف‬ ‫المعتقميف بالجممة حتى إف بعض مف أعدـ كاف بطريؽ عة0‬ ‫القر‬‫ثـ إف مف حكـ بأحكاـ جنائية قد تػـ وصػـ كافػة مسػتنداتو فػي سػجالت األحػواؿ المدنيػة‬‫والس ػػجالت العدلي ػػة بي ػػذه األحك ػػاـ بص ػػو ة ت ػػؤدي إل ػػى عرقم ػػة عودت ػػو لمحي ػػاة الطبيعي ػػة‬ ‫ر‬‫واسػػتئناؼ عممػػو، إذ سػػوؼ يخػ ج أصػػحاب األعمػػاؿ مػػف وظػػائفيـ ومػػف ثػػـ، تسػػد فػػي‬ ‫ػر‬ ‫وجوىيـ سبؿ العيش الكريـ0‬‫7 تعم ػػد الس ػػمطات اس ػػتنادا إلع ػػالف حال ػػة الطػ ػو ئ إل ػػى م اقب ػػة االتص ػػاالت الياتفي ػػة‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫-‬‫والبريدي ػػة، وتخت ػػرؽ ب ػػذلؾ سػ ػرية المرس ػػالت والمكالم ػػات الياتفي ػػة0 كم ػػا تعم ػػد إل ػػى‬ ‫ا‬‫م اقبػػة البريػػد اإللكترونػػي ، وحجػػب العديػػد مػػف المواقػػع عمػػى شػػبكة االنترنػػت بيػػدؼ‬ ‫ر‬ ‫منع المشتركيف مف الوصوؿ إلى معمومات محددة0‬‫8 يمنع المحكوموف بعد اإلف اج عػنيـ والناشػطوف فػي الشػأف العػاـ مػف الحصػوؿ عمػى‬ ‫ر‬ ‫-‬ ‫جوا ات سفر بأوامر األجي ة األمنية أو يمنعوف مف السفر ج القطر..‬ ‫خار‬ ‫ز‬ ‫ز‬‫9 أدت حالة الطو ئ وممارسة القمع إلى ف ار عدد كبير مف المواطنيف ج القطػر‬ ‫خار‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫-‬ ‫ومنع ى الء مف الحصوؿ عمى جوا ات السفر مما يتناقض مع المواثيؽ الدولية0‬ ‫ز‬ ‫ؤ‬‫01-إف طغي ػػاف األجيػ ػ ة األمني ػػة و ع ػػب ال ػػذي عش ػػش ف ػػي النف ػػوس، أض ػػحى ع ػػامال‬ ‫الر‬ ‫ز‬‫حاس ػػما ف ػػي الحيمول ػػة دوف اتخ ػػاذ قػ ػر ات م ػػف قب ػػؿ الس ػػمطة القض ػػائية ف ػػي الرقاب ػػة عم ػػى‬ ‫ار‬‫اإلدا ة ا&#x