• Share
  • Email
  • Embed
  • Like
  • Save
  • Private Content
العمل التطوعيVersion7
 

العمل التطوعيVersion7

on

  • 4,491 views

 

Statistics

Views

Total Views
4,491
Views on SlideShare
4,491
Embed Views
0

Actions

Likes
1
Downloads
178
Comments
0

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft Word

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

    العمل التطوعيVersion7 العمل التطوعيVersion7 Document Transcript

    • ‫اللقاء السنوي العاشر للجهات الخيرية بالمنطقة الشرقية‬ ‫"أفضل ممارسات العمل الخيري"‬ ‫١٢-١٣٤١/٤/٣٢هـ الموافق ٦-٨ـ ٠١٠٢/٤م‬ ‫كيف تميزوا؟‬ ‫الممارسات العالمية‬ ‫التاريخ:١٢٤١/٤/١٢هـ‬ ‫الوقت:٠٠:٨-٠٣:٩ صباحاً‬ ‫الزمن:٥٢ دقيقة‬ ‫-:عناصر الموضوع‬ ‫1.أبرز جوانب التميز.‬ ‫2.أدوات وآليات تميز يمكن تطبيقها.‬ ‫3.وسائل تواصل مع بعض الجهات المتميزة عالميً.‬ ‫ا‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫1.منهجية البحث ومصادر جمع المادة :-‬ ‫•علقة الباحث بالعمل التطوعي الخيري.‬ ‫-الدراسة في الغرب و علقتها بالعمل التطوعي.‬‫- زيارة المؤسسات غير الربحية و الطلع على بعض برامجها.‬ ‫•الطلع المستمر على الدبيات و الدراسات عن العمل‬ ‫التطوعي في المجلت العالمية و المؤسسات الدولية مثل‬ ‫صندوق النقد الدولي و البنك الدولي.‬ ‫•زيارات المنظمات في الوطن العربي ) السودان – الردن (.‬ ‫•الستفادة من الخبرة السابقة.‬
    • ‫•مراجعة مواقع المؤسسات التطوعية.‬ ‫•التصال ببعض القائمين على برامج هذه الجمعيات في الدول‬ ‫العربية والحصول على تقارير داعمة للجهات المانحة.‬ ‫•الستفادة من الزيارة الميدانية لفريق مؤسسة عبدالرحمن بن‬ ‫صالح الراجحي خلل الفترة من ٩- ٠٣٤١/٧/٩١هـ.‬ ‫2.طريقة التقديم:-‬ ‫-حفاظاً على الوقت وتعميق الفائدة تم استقراء عوامل النجاح لدى‬ ‫المؤسسات التطوعية العالمية وتلخيصها والتعليق على ما ُجمل‬ ‫أ‬ ‫بالشواهد الواقعية.‬ ‫-اختيار ثلث مؤسسات عالمية وإبراز جوانب التميز فيها.‬ ‫3.مقدمة :-‬ ‫‪‬أساس العمل التطوعي في السلم:-‬‫•ارتباطه بعقيدة اليمان بال تعالى ابتدا َ من إماطة الذى عن الطريق‬ ‫ء‬ ‫وانتها ً بالتضحية بالنفس والمال.‬ ‫ء‬ ‫•ارتباطه بمنظومة الخلق في السلم.‬
    • ‫• التجربة السلمية التاريخية في العمل التطوعي أثبتت أن العمل‬‫المؤسسي هو الفضل من حيث بقاؤه وثباته وعدم ارتباطه بالجهزة‬ ‫البيروقراطية للدولة "الستهلكية“‬ ‫•النفتاح على التجربة العالمية التنظيمية مع المحافظة على الساس‬ ‫السلمي الصحيح من تعريف مصطلحات مثل الحاجة, التنمية,‬‫النسانية وغيرها من المفاهيم التي تعتمد على البعد العقدي والديني.‬ ‫‪‬نحن والعالم بين جلد الذات والنبهار والواقع.‬ ‫•الفروق المنهجية في العمل التطوعي للفراد :‬ ‫-الدوافع الخروية والدوافع الدنيوية.‬ ‫-الغايات والهداف الستراتيجية .‬ ‫-وقضية ‪ surron‬ساتون ترى أن نقطة القوة لديها ذو رسالة وهدف له قيمة‬ ‫إجتماعية هامة "التعلم حق للجميع دون تمييز".‬ ‫-ضوابط أخلقيات العمل وفق نظام ) الغاية تبرر الوسيلة (.‬ ‫-الستثمار لبد أن يكون مباح.‬ ‫-22‪ – Carsh‬مشروع اليانصيب – الحفلت الغنائية – الرقص .‬ ‫-العمل وفق المشترك النساني من منظور خاص والعمل وفق‬ ‫منظور إسلمي بحت.‬ ‫التميز:-‬
    • ‫إن الدوار التالية التي سنتحدث عنها تدعو إلى دراسة عوامل التميز لدى تلك‬ ‫المؤسسات وكيف تمكنت من تعميق ثقافتها وبرامجها في المجتمعات.وقبل الحديث عن‬ ‫هذه الدوار فبدراسة المنظمات التي تعمل في المجال التطوعي وجدت فرقاً كبيرً في‬ ‫ا‬ ‫المعايير بين المنظمات العاملة الغربية المحلية و الدولية في أجندة العمل حيث أن‬‫الخيرة تعتمد أجندات تنطلق من المصالح السياسية ،أو الدينية حسب تصنيف المنظمة،‬ ‫تكون مقدمة على المصالح المتحققة للبلد الذي تعمل فيه.و قد تمارس نوع من الضغط‬‫السياسي الذي يحقق مصالح البلد الذي تنتمي إليه و هناك شواهد كثيرة ل يسمح المجال‬ ‫بذكرها.‬ ‫‪‬معالم المؤسسات التطوعية في الغرب:-‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬المعلم الول:أصبح العمل التطوعي في الغرب ظاهرة مجتمعية تنطلق‬ ‫من جميع مؤسساته.)مما سيتبين لحقا حول حجم العمل التطوعي(‬ ‫‪‬المعلم الثاني :أدخلت الرأسمالية العمل التطوعي للمؤسسات العامة و‬ ‫الخاصة و التطوعية، و أصبحت أدوار تكاملية.‬ ‫‪‬تم تخفيظ الضرائب عن منظمات القطاع الخاص‬ ‫‪‬تبنى مشاريع المنظمات غير الربحية بدعمها وارساء بعض مشاريع‬ ‫الدولة عليها‬ ‫‪‬تسهيل النظمة والجراءت للمنظمات العاملة‬ ‫‪ ‬المعلم الثالث:انتقلوا من مرحلة الحسان فقط إلى مرحلة القتصاد‬ ‫المعتمد على المسؤولية الجتماعية.‬ ‫‪ ‬المعلم الرابع :لم يعد العمل التطوعي خيار أضافيا للدولة بل أصبح‬ ‫أحد مكونتها السياسية.‬ ‫‪‬أهم الظواهر المهمة في العمل التطوعي في الغرب:-‬
    • ‫من هنا أصبحنا نرى أن العمل الغربي يتميز بعدد من الظواهر المهمة و التي نرددها‬ ‫دائمً في كتباتنا و أحاديثنا بناءً على النجاحات التي حققها هذا العمل يمكن أن نلخصها‬ ‫ا‬ ‫في الظواهر التالية:-‬ ‫الظاهرة الولى: أعداد المؤسسات المجتمعية:-‬ ‫أنه في العام 1002: انخرط حوالي 8.81 مليون إنسان في مساهمة نشاط اجتماعي) مساهمة مدنية، تطوع رسمي‬ ‫وغير رسمي(.‬ ‫استبيان لوزارة الداخلية البريطانية)١( عربي‬‫كما بلغ عدد المتطوعين في بريطانيا عام 3002م: ) 3.02 ( مليون متطوع، شارك منهم ) 1.11 ( مليون في تطوع‬ ‫رسمي‬ ‫وعلى القل مرة واحدة في الشهر.‬‫وأن )18% ( من أصحاب العمل من الذين تم استطلع آرائهم ينظرون إلى الموظفين الذين يقومون بأعمال تطوعية‬ ‫بشكل ايجابي.‬ ‫وأن )34% ( من أصحاب العمل يعتقدون أن الموظفين الذين يقومون بعمل تطوعي ويتعلمون مهارات جديدة لديهم‬ ‫فرص للحصول على درجات ومرتبات أعلى.‬ ‫وأن )86% ( من أصحاب العمل يشعرون بأن التطوع يمكن أن يزيد من مهارات موظفيهم.‬ ‫‪ ٣٠,٠٠٠‬مؤسسة تطوعية في بريطانيا .‬ ‫استطلع بريطاني في تموز 4002)١( عربي‬ ‫‪‬الظاهرة الثانية: حجم الدعم المقدم:-‬ ‫كما قدرت القيمة الكلية للوقت الذي تم التطوع به في أمريكا خلل العام 3002م حوالي ) 662 ( بليون دولر.‬ ‫‪‬أوكسفوم يعمل لديهم ٠٥٣٤ موظف ولديهم ٠٠٠٢ مشروع ولديهم فروع في ٠٦ دولة .‬ ‫‪ Leverhulme‬لتشكل سوى ١% من المنفقين على البحوث في المملكة المتحدة وماتنفقه‬ ‫هو ٠٤ مليون جنيه استرليني .‬ ‫‪‬‬ ‫قطاع المنظمات غير الحكومية المستقل بأمريكا)١( عربي‬ ‫المتطوعون ساهموا بـ) 3.52 ( مليار جنيه إسترليني لصالح القطاع التطوعي.‬ ‫قطاع التطوع في المملكة المتحدة للعام 4002، ‪ (١) .NCVO‬عربي‬
    • ‫التسهيلت الدارية والقانونية:-‬ ‫‪‬الظاهرة الثالثة:‬ ‫‪‬الظاهرة الرابعة: الكفاءة والحرفية الدارية:-‬ ‫‪ Carsh22‬يديرون عملهم بثقافة الستثمار وعلى أساس أنها قطاع خاص .‬ ‫‪‬النضباط مثل العمل التجاري للموظفين , ومراقبة المصروفات.‬ ‫‪‬زيارة مجلس المناء للمشاريع بشكل دوري ‪. Leverhulme‬‬ ‫‪‬النظمة والجراءات اضحت ثقافة سائدة وسلوك عملي لدى الجميع.‬‫‪‬الظاهرة الخامسة: النظمة و التشريعات)ترتيب البيت الداخلي(:-‬ ‫‪‬الظاهرة السادسة: التلحم و التحالف مع المؤسسات و المجتمع‬ ‫)تجاوز الفردية المؤسسية(‬ ‫وقف ساتون ‪sulton lrusl‬‬ ‫يعني بالتعليم:-‬‫‪‬شراكات مع مدارس القطاع الهلي لستخدام معاملها والذي تحول الى خطة حكومية.‬ ‫‪‬المدارس الصيفية في الجامعات.‬ ‫ثقافة التطوع:-‬ ‫‪‬الظاهرة السابعة:‬
    • ‫‪‬معايير التميز في العمل التطوعي الغربي :-‬ ‫1-معايير عامة :-‬‫* وجود قيم مشتركة يسير عليها العمل التطوعي لديهم:‬ ‫-العدل.‬ ‫-المساواة.‬ ‫-النسانية.‬ ‫-الحرية.‬
    • ‫-مؤسسة احياء ثقافة الديان .زيادة التفاهم بين الديان وايجاد الحلول للتشجيع على‬ ‫إقامة علقة ايجابية في إطار التعددية الدينية.‬ ‫-أهم مايميز أوكسفوم أن لديهم اعتقاد بالمساواة بين الناس .‬ ‫* وجود قضايا مشتركة يهتم بها العمل التطوعي:‬ ‫-الفقر.‬ ‫-البيئة.‬ ‫-التنمية.‬ ‫ل تعرض حفاظ ً على الوقت‬ ‫ا‬ ‫-الجندر.‬ ‫-القليات.‬
    • ‫2-معايير خاصة :‬ ‫-القبول والمصداقية.‬ ‫-) وقفية ساتون (:-كل مشروع تقوم به يستطيع الجميع الطلع على النتائج.‬ ‫-المجموعة القليمية الدولية والمعهد الدولي للبيئة والتنمية .تطرح القضية للمناقشة‬ ‫مع مجموعتين – مجموعة مؤيدة ومجموعة معارضة للفكرة حتى تنضج الفكرة‬ ‫بشكلها الصحيح.‬ ‫-‬ ‫-الواقعية والبساطة.‬ ‫-التركيز والشمولية.‬ ‫-معيار تقييم القضايا مرتبط بأهميتها.‬‫تعرض بأمثلة و يركز عليها و‬ ‫تقود إلى التوصيات‬ ‫-الدعم اليجابي.‬ ‫-قبول اغلب البرامج المقترحة للمنح في اطار الميزانية وقضية ‪.leverhulme‬‬ ‫-ل يدخلون في تنفيذ المشاريع وإنما التعاقد مع الجامعات وقف‬ ‫معايير "معهد العمل الخيري"‬ ‫-الحوكمة.‬ ‫-التمدد في الثر أكبر من الزيادة في الحجم.‬ ‫-التنمية المستدامة.‬ ‫-وجود معاهد مثل معهد العمل الخيري يهتم بالتدريب عليها .المعهد الدولي للبيئة‬ ‫والتنمية.‬ ‫-جميع المؤسسات تهتم بالفراد وتطويرهم كمكتسب اساسي, بل تصل الى تأهيل‬ ‫وتطوير اعضاء مجلس الدارة وأفراد المجتمع والمانحين.‬ ‫-الرتقاء بالمؤسسات المدعومة من خلل اشتراط وجود معايير قبلية من اجل‬ ‫دعمها مثال 22‪Carsh‬‬
    • ‫1.مصداقية الجهة.‬ ‫2.قدرة على الستمرارية.‬ ‫3.سجلها.‬ ‫4.آلية تنفيذها للبرامج.‬ ‫-ابرز البرامج التي يقدمها معهد العمل الخيري‬ ‫ورش العمل الخيري: عبارة عن برنامج دولي في تعليم المانحين‬ ‫العمل الخيري الستراتيجي‬ ‫العمل الخيري للجيل القادم من أعمار ٨١-٠٣ سنة‬ ‫مبادرة الشباب والعمل الخيري:تزود تلميذ المرحلة الثانوية بالخبرات‬ ‫التطبيقية في العمل الخيري وتجري منافسات بينهم‬ ‫برنامج القيادة في العمل الخيري:تطوير المهارات القيادية للعاملين فيه‬‫العمل الخيري لقطاع العمال:الهتمام بالتحالفات الستراتيجية بين الشركات‬ ‫المانحة وأنشطتها وأعمالها ورسم نموذج للعمل الخيري تمتلك الشركة‬ ‫المانحة خيار تعظيم مساهمتها المالية.‬ ‫-الفاعلية.‬ ‫-التكلفة التشغيلية تتراوح مابين ٤-٥% من الميزانية ‪. Leverhulme‬‬ ‫-يركزون على كيفية ان نصرف ٠٠٠,٠٥ جنية استرليني لنحصل على نتائج‬ ‫توازي خدمتها ٥مليون جنيه استرليني " معهد العمل الخيري ".‬ ‫-ايجاد النماذج الناجحة التي تستقطب الدول لتبنيها والصرف عليها مثال :- شكرة‬ ‫مانحة استقطبها المعهد لتقديم الكل الطبيعي وقد صرفت ٠٠٠,٠٥ دولر‬ ‫استطاعت أن تقنع الحكومة أن تضخ ٩ مليون دولر.‬ ‫-الربط بين اهتمامات العاملين واهتمامات المؤسسة.‬
    • ‫-النتماء المؤسسي.‬ ‫-النطلق في العمل من أفراد المجتمع المحلي المستهدف‬ ‫والحرص على تبني المجتمع.‬ ‫-الخدمات التطوعية بالخارج ""‪ vso‬لديها فريق العمل في بريطانيا ٠٠٧ موظف‬ ‫في ان لديها ٠٠٥١ موظف في فروعها العالمية من ابناء تلك البلد.‬ ‫-من برامجهم تدريب الطبيبات وتدريب ٠٢١ ممرضة في اليمن يعملن على ان‬ ‫يكون هناك اختلط.‬ ‫-في أوكسفوم تم تسريح الموظفين الغربيين في اليمن وتم توظيف بد ً عنهم‬ ‫ل‬ ‫مسلمين.‬ ‫-النطلق في البرامج من ثقافة المجتمع.‬ ‫فعلى سبيل المثال أوكسفوم اصبحت بهذه العالمية للسباب التالية :-‬ ‫1.مؤسسة علمانية مقبولة من كل الطراف .‬ ‫2.دعم اعلمي قوي جدً.‬ ‫ا‬ ‫3.التميز في الموظفين والموارد البشرية.‬ ‫4.المهمة نبيلة ) كما يقولون (.‬ ‫5.تعمل في فلسطين واليمن ولبنان والقاهرة على دعم السياسات.‬‫6.برنامج شراء الزيتون وتعبئته بشكل فاخر وبيعه في السوق العالمية من أجل دعم‬ ‫المزارعين الفلسطينيين.‬‫7.تضغط على الحكومات, ومن طرق الضغط يصرف للمواطنين آلة تصوير لتوثيق‬ ‫أي اعتداء من الحكومة السرائيلية.‬ ‫8.من برامجهم تدريب الطبيبات وتدريب ٠٢١ ممرضة في اليمن يعملن على ان ل‬ ‫يكون هناك اختلط.‬
    • ‫-التنوع في استخدام الوسائل لضمان النجاح مثال :- الخدمات التطوعية في‬ ‫الخارج ""‪ vso‬تستخدم عدة اليات لتحقيق اهدافها :‬ ‫1.التطوع الدولي.‬ ‫2.بناء الشبكات والتحالفات.‬ ‫3.رفع الوعي.‬ ‫4.تبادل البرامج.‬ ‫5.دعم التطوع المحلي والدولي.‬ ‫‪‬النقلة النوعية في مفهوم العمل التطوعي في الغرب:‬
    • ‫•مما سبق استعراضه يظهر لنا أن مرحلة التركيز على أصلح البنية‬ ‫التحتية مرحلة تم تجاوزها في الغرب و التي تشمل:-‬ ‫١ – الخطط الستراتيجية ) الرؤية – الرسالة – الهداف الستراتيجية (‬ ‫٢ – الخطط المرحلية ) تحدث كل ٣ سنوات (‬ ‫٣ - الخطط التشغيلية ) سنوية (‬ ‫٤ – وجود معايير الداء :‬ ‫‪o‬بطاقات الداء المتوازن.‬ ‫‪o‬لوحات التحكم.‬ ‫٥- النظمة والجراءات:‬ ‫أصبح هناك عدد كبير من النظمة و الجراءات المتخصصة سواء في الدارة، أو‬ ‫الموارد البشرية،أو الموارد المالية،أو إدارة الجودة، أو تحفيز العاملين و غيرها من‬ ‫الجراءات التي تسير العمل و تضمن له الديمومة و البقاء.‬ ‫٦-التدريب و التمكين:-‬‫و قد أخذ هذا البعد اهتماما كبيراً لدى مؤسسات القطاع التطوعي،و أصبح ضمن برامجها‬ ‫التطويرية. و ليست للعاملين في القطاع التطوعي بل شملت مجالس الدارة، و مجالس‬ ‫المناء، و المانحين و الداعمين ، و أفراد المجتمع.و قد تخصصت عدد من المؤسسات‬ ‫التطوعية في هذا المجال.‬
    • ‫العمل التطوعي في مفهومه الجديد "من التقليدية إلى سعة الفق"‬‫أصبح العمل التطوعي في اللفية الجديدة أو حقبة ما يسمى بالعولمة ما يمكن أن نطلق‬‫عليه مرحلة التطوير و المواكبة.و قد كان هذا الطرح الجديد مواكب لهذه الحقبة. و يعتمد على‬ ‫عدد من النظريات و المفاهيم سنلخصها في الصفحات التالية‬ ‫‪‬ركائز الحكم الراشد: ))‪_:sound governance‬‬ ‫و يرتكز هذا المفهوم على أن الخدمات المجتمعية أصبحت تقدم بدور تكاملي ما بين القطاعات‬ ‫الثلثة التالية:-‬ ‫1.الدولة.‬ ‫2.والقطاع الخاص.‬ ‫3.والمنظمات غير الحكومية أو ما أطلق عليه القطاع الثالث) .)‪NGOS‬‬ ‫و يعتمد هذا المفهوم في تطبيقه على النظريات الجديدة في طبيعة العلقة بين هذه القطاعات‬‫والمجتمع و التي تكون جميعها مرتكزة على المجتمع و منطلقة منه مما تم أقراره في حقبة سابقة مما‬‫سمي بالتمكين و أشراك المجتمع كما أن التغيير الذي حدث في هذه الفترة في المفاهيم القتصاد و ما‬ ‫أطلق علي سياسة السوق الحر.و ما وكب هذا الطرح من مشاريع الخصخصة و نقل كثير من‬ ‫المسؤوليات التي كانت تتحمله الدولة إلى القطاع الخاص . و ما عقب ذلك من ممارسات خاطئة لهذا‬ ‫المفهوم القتصادي و تناقصت القيم و الخلقيات مع هذا التطبيق مما سبب في التأثير السلبي على‬ ‫المجتمع و أفراده. و قد تطلب المر أن يكون القطاع التطوعي بوابة المان للمجتمع، و المحافظة‬ ‫على أفراده و قيمة. و تفترض هذه النظرية في طبيعة العلقة على مجموعة من المفاهيم:-‬ ‫1.مجتمع الشبكات: ) ‪-:(Network Society‬‬
    • ‫وهو التشبيك بين المؤسسات المختلفة، و تبادل الدوار في ما بينها و التنسيق في تقديم الخدمة‬ ‫مما يضمن العدالة الجتماعية، و المساواة لفراده، و وجود رقيب يحاسب على التجاوزات‬‫الضارة للمجتمع. وهذه الشبكات تكون على المستوى الراسي بين القطاعات الثلث الحكومي،‬ ‫و الخاص، و التطوعي.و على المستوى الفقي بين المؤسسات داخل القطاع. و ينتج من هذه‬ ‫العلقة الشبكية التكامل و التعاون في جميع الجوانب المختلفة.‬ ‫2. و أن يكون مجتمع ً ل مركزي ً:-‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫و هنا تاخذ المؤسسات التطوعية هامشً من الحرية في التنفيذ يشمل سرعة الجراءات، و‬ ‫ا‬‫أمكانية البداع. و ما يحث من تقييد في الحصول على الموافقة لكل برنامج تنفيذي يحد من ذلك‬‫و يقيد عملية النجاح. و هنا تكون العلقة سلسة في جميع التجاهات، و تخفيف التحكم في تقديم‬ ‫الخدمة مع و جود الضوابط و النظمة الواضحة، التي تحافظ على القيم و الصول الشرعية‬ ‫التي ينطلق منها البلد. و ل مانع أن يكون هناك تفصيل في هذه السياسات و الجراءات تساعد‬‫في عملية التنظيم و التجانس في التطبيق. و المساهمة في نضج القائمين في فهم المصالح العمة‬ ‫للبلد المعني.‬ ‫3.و أن يكون مجتمع ً متعدد المراكز:-‬ ‫ا‬ ‫و تأتي هذه التعددية بناْ على الحتياج فعندما يكون الموضوع سياسيً فالمركز للدولة، و عندما‬ ‫ا‬‫يكون اقتصاديا يكون المركز هو القطاع الخاص، و عندما يكون المر اجتماعيا أو قيمي ً، أو له‬ ‫ا‬ ‫علقة بالقضايا التي تمس المجتمع و أفراده تنطلق من القطاع المجتمعي. مع وجود تتناغم‬ ‫كبير تحكمه النظمة و القوانين و قيم المجتمع المبنية على أصولنا و ثوابتنا.فنكون هنا استفدنا‬ ‫من الليات بعيدً عن استيراد المناهج الغربية التي ل تتفق مع أصول ديننا الحنيف و الذي‬ ‫ا‬ ‫نعتز به.‬ ‫فالعلقة أصبحت علقة شبكية تبادلية، و ليست علقة طبقية، علمً بوجود قوانين و أنظمة‬ ‫ا‬ ‫تضبط طبيعة هذه العلقة و تمنع التجاوزات المخلة بالنظام.مع التركيز أن العلقة هذه إذا‬ ‫طبقت بمفهومنا السلمي فهي علقة تكامل و تعاون ل علقة صراع.‬ ‫‪‬دخول مرحلة النترنت و تطور التصالت:-‬ ‫كان للتطور الهائل في تقنيات التصالت و الفضائيات و الشبكة العنكبوتية نقلة تغييريه كبيرة ؛حيث‬ ‫أصبح العالم يشكل قرية واحده . و هذا بدوره أثر على تغيير في مفهوم العمل التطوعي حيث أضاف‬ ‫البعد السياسي إلى العمل التطوعي. فأصبحت أبعاد العمل التطوعي:-‬
    • ‫1.البعد الخيري‬ ‫2.البعد التنموي )و الذي جاء نتيجة للتغير القتصادي( .‬ ‫3.البعد السياسي.‬ ‫و بهذا فقد تشكل المفهوم الجديد للعمل التطوعي في الغرب في كيفية تعامله مع النسان و المجتمع و‬‫ذلك بإضافة بعدين آخرين بالضافة إلى بعد الخيرية و هو البعد التنموي و الذي يضمن له تنمية جميع‬ ‫احتياجاته النسانية و يجعله يعيش مستقل يستطيع تدبير أموره. و البعد الخر هو البعد السياسي و‬‫ا‬‫الذي يضمن له الحرية و المشاركة في صناعة مصيره فيجد نفسه بذلك عضواً فاع ً، و شريك ً حقيقيً‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫في عجلة التنمية. و اتضحت بناء على هذا المفاهيم التالية:-‬ ‫‪‬المفهوم الول : ينظر للنسان على أنه كيانً متكام ً :-‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫فبد ً من سيطرة البعد المادي في طريقة تقديم الخدمة للنسان و التي أثبتت قصورها في إدخال‬ ‫ل‬ ‫السعادة للنسان إلى مراعاته لتحقيق التكامل:‬ ‫•الجسدي‬ ‫•و الروحي‬ ‫•والعقلي‬ ‫•و النفسي‬ ‫و هذا يعطينا نقلة نوعية في عملنا التطوعي لننا ندين بدين السلم الذي ل يوجد منهج‬ ‫متكامل و واضح وضوح ديننا في التعامل مع النسان بهذه التكاملية.‬ ‫‪ ‬المفهوم الثاني: ٌينظر للنسان أنه اللبنة الساسية للمجتمع:-‬ ‫لذلك كان الستثمار الحقيقي في النسان و أصبح محور الرتكاز في تخطيط البرامج التطوعية أكثر‬ ‫من أي وقت مضى، فطورت البرامج بما ينمي قدراته و يسهم في تطويرها و الرتقاء بمهارته و‬ ‫تحقيق احتياجاته. و أصبح التركيز على البرامج عميقة الثر.‬
    • ‫‪‬المفهوم الثالث: ُنظر للمجتمع نظرة شمولية تشمل الجوانب:-‬ ‫ي‬ ‫•الجتماعية.‬ ‫•القتصادية.‬ ‫•السياسية.‬ ‫•الثقافية.‬ ‫•القيم الخلقية.‬ ‫•القيم الروحية.‬ ‫•‬‫و لهذا فأن العمل التطوعي يجب أن ل يكون منحصراً في جوانب محددة في المجتمع والنسان و لكن‬ ‫ل بد أن يشمل :-‬ ‫‪‬حقوقه الساسية.‬ ‫‪‬حقوقه الجتماعية.‬ ‫‪‬حقوقه القتصادية.‬ ‫‪‬حقوقه السياسية و المدنية.‬ ‫‪‬المفهوم الرابع :أن ل ينحصر العمل التطوعي في مساعدة‬ ‫ودعم المجموعات الخاصة فقط مثل:-‬ ‫•المعوقين.‬ ‫•اليتام.‬ ‫•الرامل و المشردين.‬ ‫•الفقراء.‬ ‫بل ل بد أن يتعداهم إلى جميع فئات المجتمع ، و لذلك توسعت الخدمات التطوعية في الغرب لتشمل‬‫العبادة، و التعليم، و الصحة، و القتصاد، و الترفية. و شارك جميع أفراد المجتمع بجميع تخصصاتهم‬ ‫كما شاركت جميع مؤسسات المجتمع في تقديم في الخدمات التطوعية.‬
    • ‫و حتى يكون العمل التطوعي مواكبً مع هذه الطفرة الكبيرة في التصالت، فلقد استفاد من مجالت‬ ‫ا‬‫العلم "الفضائيات" وشبكات التصال، و الشبكة العنكبوتية، لنشر وجهة النظر الصحيحة في مفهوم‬ ‫التطوع.‬ ‫التوصيات و النتائج المستقاة‬‫أن هذه النقلة السريعة التي مر بها العمل التطوعي خلل الثلثة عقود الماضية في الغرب هو الذي‬‫أبرز أعمالهم التطوعية حتى أصبحت بهذا المستوى الرفيع. هي النقلة النوعية التي يجب أن ينتقل‬ ‫إليها العمل التطوعي لدينا ،مما يجعلنا نتواكب مع المفهوم الجديد للعمل التطوعي المؤسسي و‬‫الذي أصبح الطرح الحديث لمؤسسات العمل الخيري في الغرب. و هنا ل بد لنا من وقفه مهمة مع‬ ‫أعمالنا التطوعية لنرتقي بها بإذن ال تعالى.‬ ‫•الوقفات:-‬ ‫١.الحرص على بناء ثقافة التطوع بمفهومها الشامل و ذلك من خلل جميع مؤسسات المجتمع‬ ‫الدينية، و الجتماعية، و القتصادية، و التعليمية و غيرها و أيجاد برامج عملية لتحقيق هذا‬ ‫الهدف.‬‫٢.لم يعد بناء المؤسسات التطوعية أمر خياري بل هو ضرورة من ضرورات استقرار المجتمع و‬ ‫نمائه لذلك فلبد من السعي لبناء هذا المفهوم في المجتمع من قبل مؤسسات العمل الخيري.‬‫٣.السعي إلى أيجاد النظمة و السياسات التي تضمن هذا التطور و المواكبة للعمل التطوعي لدينا.‬
    • ‫٤.عدم الذوبان في الطر الدولية المخالفة لديننا و نحن نصنع هذه النقلة بل لبد من صياغتها بما‬ ‫يتواكب مع ديننا و قيمنا و أخلقنا، و سنكون بإذن ال حققنا نقلة نوعية أخرى يستفيد منها العالم‬ .‫أجمع‬ ‫٥.لبد أن ندرك و نحن نقوم بهذه النقلة النوعية أن ل نكون حبيسين لمناهج الغرب، و أنما‬ ‫الستفادة من آلياته كما استفادت الحضارة السلمية في السابق مع المحافظة على الدين‬ .‫السلمي‬ ‫٦.إدخال مفهوم العمل التطوعي إلى التربية و التعليم من خلل النشاط المنهجي و اللمنهجي و‬ .‫المكافأة على ممارسته و تطبيقه ليصبح ثقافة مجتمعية‬ ‫٧.إدراك وسائل العلم المكتوبة ،و المرئية ،و المسموعة لدورها الحقيقي في رفع الوعي لدى‬ .‫طبقات المجتمع المختلفة بأهمية العمل التطوعي و أعداد البرامج المختلفة التي تخدم هذه القضية‬ ‫المراجع‬ ‫١.الجنبية‬ 1.Peter uvin,Pankaj S. Jain,L.David Brown,Think large and act small: Toward a new paradigm for NGO scaling up,World Development, volume 28, Issue 8, August 2000. Page 104-1419.2. Raghu Mainali ,Yadab Chapagain:Bikram Subba Performance Assessment System CRS/NEFEJKathmandu, First Edition 2009Printed at Format printing press, Kathmandu Publisher radio KnowledgeCentre, Community Radio Support Center (CRSC)/ Nepal Forum of Environmental3 ANNA FRUTTERO and VARUN GAURI: The Strategic Choices of NGOs: Location Decisions inRural Bangladesh1, The Journal of Development Studies, Vol.41, No.5, July 2005, pp.759 – 787 ISSN0022-0388 print/1743-9140 online ,DOI: 10.1080/00220380500145289 ª 2005 Taylor & Francis GroupLtd.4. John C. V. Pezzey and Michael A. Toman :The Economics of Sustainability: A Review of Journal Articles,January 2002 • Discussion Paper 02-03, Resources for the Future 1616 P Street, NW ,Washington, D.C. 20036 ‫٢.العربية‬
    • ‫الفوائد.‬ ‫١. العمل التطوعي .. كلمة موجزة،عمر البركاتي، موقع صيد‬