• Save
حواديت الباشحكيم
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Like this? Share it with your network

Share

حواديت الباشحكيم

  • 3,278 views
Uploaded on

الجزء الأول

الجزء الأول

More in: Education
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
No Downloads

Views

Total Views
3,278
On Slideshare
3,246
From Embeds
32
Number of Embeds
4

Actions

Shares
Downloads
0
Comments
0
Likes
5

Embeds 32

http://sawwaf.blogspot.com 29
http://sawwaf.blogspot.com.au 1
http://sawwaf.blogspot.ca 1
http://sawwaf.blogspot.fr 1

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫1‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 2. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫2‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 3. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ــ‬ ‫ـ` ـ ـ ـ‬ ‫ـ‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال‬ ‫3‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 4. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الكتاب:‬ ‫حواديت الباشحكيم.‬ ‫الكاتب:‬ ‫د.باسـم مـراد الصـواف‬ ‫استشاري األمراض الصدرية‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬ ‫الطبعة الثانية‬ ‫:‪ISBN‬‬ ‫6-0334-8744-1-879‬ ‫1102‬ ‫4‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 5. ‫حواديت الباشحكيم‬‫‪P‬‬ ‫‪W‬‬ ‫5‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 6. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪K [ +W‬‬‫[[‬ ‫6‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 7. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪a‬ـ‬ ‫7‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 8. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ربما تندھش أيھا القارئ العزيز حينما أصارحك‬ ‫بأن كتاب به مجموعة من حواديت األطفال التي‬ ‫يقرأھا المربون و يحكوھا بأسلوبھم ھو في‬ ‫األساس.. كتاب طبي..‬ ‫نعم..‬ ‫كتاب طبي!!..‬ ‫و كيف ذلك؟!..‬ ‫في المجال الذي أنتمي إليه و ھو طب األمراض‬ ‫الصدرية الحظت و تأسفت كثيراً لألطفال الذين‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬‫يصابون بحساسية الصدر نتيجة لسبب من الممكن‬ ‫أن يحاول المربون أن يتداركوه..‬ ‫وھو.. ضعف المناعة..‬ ‫حساسية الصدر عند األطفال لھا أسباب كثيرة و‬ ‫ليس ھنا مجالھا..‬ ‫8‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 9. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و لكن السبب الذي أحاول أن أتداركه في ھذا‬ ‫الكتاب ھو..‬ ‫ضعف المناعة..‬ ‫يحتاج األطفال إلى مزيد من العناية و الرعاية و‬ ‫اإلحساس بالحماية و االرتواء العاطفي و اتساع‬ ‫الخيال و سماع صوت المربين و ھو يحكي‬ ‫ُ‬ ‫الحدوتة ذات البُعد التربوي..‬ ‫ھل يمكنني أن أزيد دھشتك؟!.. اسمح لي..‬ ‫ربما تزداد دھشتك إذا علمت أن ھذا الكتاب لك‬ ‫أيضا أيھا القارئ العزيز و المربي الفاضل..‬‫ستجد نفسك في عالم آخر أثناء القراء و الحكي و‬ ‫متابعة أسئلة الصغير..‬ ‫ستفاجأ بنفسك في عالم مختلف مشرق.. و‬‫ستندھش حينما تجد نفسك مشتاقا إلى اللحظة التي‬ ‫فيھا ستبدأ الحكي..‬ ‫9‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 10. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫نعم..‬ ‫ھذه األمور تساعدك و تعينك على احتمال شقاء‬ ‫الحياة و آالمھا..‬ ‫و تُزيد من مناعتك و صحتك النفسية..‬ ‫حقا ً..‬ ‫يا لھا من لحظات..‬ ‫حاول أن تبدأ..‬‫و أعدك بأن نظرتك للكثير من الحقائق اليومية و‬ ‫الساعات الروتينية سيتبدل بالكامل..‬ ‫حواديت مفيدة لألطفال..‬ ‫و كونك تحكي ھو مفيد للكبار..‬ ‫فوائد جمة و ھامة للطرفين..‬ ‫01‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 11. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ھذا الكتاب..‬ ‫يعين على مداواة ضعف المناعة عند الصغار من‬ ‫خالل حواديت شيقة ذات أھداف تربوية يقرأھا‬ ‫المربون و يقصوھا بأنفسھم على األطفال..‬ ‫و يعين على تحمل مشاكل الحياة عند المربين بما‬ ‫ﱠ‬ ‫سيتذوقونه من إحساس لطيف و براق و ھم‬ ‫يجلسون مع األطفال..‬ ‫و يحكون لھم الحواديت..‬ ‫باشتياق..‬ ‫دكتـور‬‫باسـم مـراد الصـواف‬‫استشاري األمراض الصدرية‬‫‪www.sawwaf.com‬‬ ‫11‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 12. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫21‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 13. ‫حواديت الباشحكيم‬‫‪..^a‬‬ ‫ـ‬ ‫31‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 14. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫التسامح ال يعيد الثقة..‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة ثعلوف المكسوف‬ ‫يُحكى انه كان الدجاج يعيش في الحظيرة في سرور و‬ ‫سالم يوما بعد يوم و كان الديك بركيك يصيح كل‬ ‫شروق للشمس و كأنه يلقي عيھا تحية الصباح و‬ ‫استيقظ الدجاج علي صياح الديك إال أن الدجاج حزن‬ ‫كثيرا حين اكتشفوا عدم وجود شيئا مھما..‬ ‫لقد اختفى تماما..‬ ‫باك باك باك بااااك..‬ ‫لماذا حزن الدجاج يا تري؟!..‬ ‫41‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 15. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ما الذي اختفى؟!..‬ ‫البيض!!..‬‫البيض الذي يرقد عليه الدجاج ليفقس و تأتي الكتاكيت‬ ‫الصغيرة الحلوة الشقية..‬ ‫كو كو كو كووووووووووووو..‬ ‫الديك بركيك صاح ثانية منزعجا ً..‬ ‫و أتت الحيوانات..‬ ‫ما الذي حدث؟!..‬ ‫51‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 16. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ما ھو الذي جعل الديك يصيح مرتين؟!..‬ ‫قالت الدجاجة " الجا " و ھي تبكي:‬ ‫" البيض اختفي.. ال نجد البيض.. "‬ ‫صاحت الدجاجة " ناجا " :‬ ‫"من اخذ البيض ؟ من ھو السارق؟!.. "‬‫ھمست الحيوانات لبعضھا و نظروا بشك إلي الجميع..‬ ‫صھل الحصان " صھالن " قائالً :‬ ‫"أنا ال آكل البيض!!.. "‬ ‫61‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 17. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الضفدعة " كوربعة " :‬ ‫غر غرر غرررررررر و ال أنا أيضا ً!!.. "‬‫قال الثعلب الصغير " ثعلوف " للديك و الدجاج:‬ ‫"و أنا لم أسرق البيض.."‬ ‫ثم قال ببراءة:‬ ‫"أريد أن أساعدكم في مشكلتكم.. "‬ ‫قالت الدجاجة:‬ ‫"كيف يا ثعلوف؟!.. "‬ ‫71‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 18. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال ثعلوف بھدوء:‬‫" يمكنني أن أنام نھاراً و أسھر ليالً و بذلك ال يستطيع‬ ‫السارق أن يأتي ليسرق البيض.. "‬ ‫قال الديك " بركيك " :‬ ‫".. فكرة جيدة يا ثعلوف و خدمة رائعة "‬‫ذھب الديك بركيك مع ثعلوف إلى الحظيرة و رحبت‬ ‫الدجاجات كلھا بثعلوف و أيضا الكتاكيت الصغيرة‬‫فرحت بوجوده حارسا لھا و شعر ثعلوف أن الديك و‬ ‫الدجاجات و الكتاكيت طيبون جدا و يحبون السالم و‬‫يعيشون في سعادة و ھدوء و لكن المشكلة التي حدثت‬ ‫ضايقتھم..‬ ‫اجتمعت الديك و الدجاجات ليصنعوا مكانا صغيرا‬ ‫لثعلوف خارج الحظيرة ليبيت فيه..‬ ‫81‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 19. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و قال ثعلوف لنفسه:‬‫" إذا سرقت البيض ھذه الليلة سوف يتھموني بالسرقة‬‫أو بمساعدة السارق.. أنا اعلم ماذا افعل.. سأسھر ھذه‬ ‫الليلة دون أن اسرق شيئا و بذلك يطمئنون لوجودي‬ ‫أكثر.. "‬ ‫ما ھذا؟!..‬ ‫أنت ھو السارق يا ثعلوف؟!..‬ ‫إذن..‬ ‫ماذا سيحدث للدجاج..‬ ‫في وجود السارق..‬ ‫ثعلوف..‬‫*********************************‬ ‫91‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 20. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫" كوكوكووووووووو.. "‬ ‫صاح الديك " بركيك " وقت شروق الشمس قرب‬ ‫الفجر و أسرع داخل الحظيرة ليطمئن على الدجاج و‬ ‫البيض و قالت له الدجاجة " ناجا " :‬ ‫" ثعلوف رائع جدا.. و البيض في مكانه و لم يسرقه‬ ‫السارق.. انه حارس ممتاز.. "‬‫أسرع الديك و الدجاج إلى ثعلوف و كان ساھرا حسب‬ ‫خطته و قال الديك " بركيك ":‬ ‫" عزيزي ثعلوف.. أشكرك انك قمت بالحراسة..‬ ‫البيض موجود ولم يسرقه أحد.. "‬ ‫التفت الدجاجات حول ثعلوف في سعادة و ھتفن له و‬‫شكرنه و جاءت الكتاكيت الصغيرة فرحانة و لعبت في‬ ‫سعادة حول ثعلوف و أسرعت الدجاجة " ناجا " و‬‫الدجاجات و أحضرن لثعلوف طعاما و شرابا ھدية له..‬ ‫02‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 21. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و شعر ثعلوف بالخجل..‬ ‫كان ضميره يؤنبه و يبكته..‬ ‫قال لنفسه:‬ ‫" أنا كنت أريد سرقتھم و أذيتھم وكنت اخطط بمكر‬ ‫ألصنع شرا بھم و لكنھم يعاملونني بمنتھى الطيبة و‬‫الرقة و جاءوا لي بمأوى نظيف و مكان أبيت و أعيش‬ ‫فيه و احضروا لي طعاما و محبة.. ياااااااااااه.. أنا‬ ‫خجالن.. "‬ ‫بكى ثعلوف!!..‬ ‫صمت الديك " بركيك " و الدجاجة " ناجا " و‬ ‫الدجاجات و الكتاكيت لما رأوا " ثعلوف " يبكي..‬ ‫سأله الديك " بركيك " :‬ ‫"لماذا تبكي يا " ثعلوف " ؟!.. "‬ ‫12‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 22. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال " ثعلوف " باكيا ً :‬ ‫"أنا مكسوف!!.. "‬ ‫قالت الدجاجة " ناجا " مندھشة:‬ ‫" ھل ضايقك احد منا في شئ؟!.."‬ ‫صاح " ثعلوف " وسط دموعه:‬ ‫" أنا مكسوف!!.. "‬‫جاءت الكتاكيت الصغيرة و تقول بصوتھا الرقيق:‬ ‫أنكل "ثعلوف ".. قل لنا ماذا حدث؟!.. "‬ ‫22‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 23. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ھدأ " ثعلوف " قليال و قال:‬‫"سأقول الحقيقة.. أنا نادم على ما فعلت.. أنا اللص الذي‬ ‫سرقت البيض من قبل.. و مثلت مسالة الحراسة حتى‬ ‫تطمئنون لي و أستطيع أن اسرق.. و امتنعت عن‬ ‫السرقة أمس حتى اسرق غنيمة كبيرة.. و لكنكم كنتم‬ ‫لطفاء معي.. عاملتوني بمحبة و احترام.. و أعطيتوني‬ ‫الكثير من الطعام.. "‬ ‫بكى قليالً ثم قال:‬ ‫" أنا آسف.. أنا نادم.. أنا مكسوف.. "‬ ‫صمت الجميع ثم صاح الديك " بركيك " غاضبا ً:‬ ‫" كو كو كو كووووووووووو أنت لص و سارق.. "‬ ‫32‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 24. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الدجاجة " ناجا " :‬ ‫" و لكننا سامحناك.. "‬ ‫قال الديك بصرامة:‬‫" و لكن إن فعلت ھذه مرة ثانية سوف نعاقبك.. "‬ ‫قال " ثعلوف " بسعادة:‬ ‫"ھل لن تعاقبوني اآلن؟!.. "‬ ‫قال الديك " بركيك " :‬‫" ال.. لن نعاقبك ..ما دمت اعتذرت و اعترفت.. "‬ ‫قال " ثعلوف " بخجل:‬ ‫ھل ممكن أن استمر في حراسة الحظيرة؟!..""‬ ‫42‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 25. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت " ناجا " مندفعة:‬ ‫" نعم ممكن!!.. "‬ ‫ابتسم " ثعلوف " في سعادة‬ ‫و لكن الديك " بركيك " قال في حسم:‬‫" لن تحرس الحظيرة ثانية.. نحن سامحناك.. و لكننا ال‬ ‫نثق فيك.. "‬ ‫قال " ثعلوف " في حزن:‬ ‫" نعم.. افھم.. "‬ ‫قالت الكتاكيت ببراءة:‬ ‫" أنت اآلن اسمك أنكل ثعلوف المكسوف!!.. "‬ ‫ضحك الجميع و ابتسم " ثعلوف " و ھو يمضى و‬ ‫يودعھم قائالً:‬ ‫" نعم.. أنا ثعلوف.. ثعلوف المكسوف!!.. "‬ ‫52‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 26. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫62‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 27. ‫حواديت الباشحكيم‬ ..^a^ [a S 27 www.sawwaf.com
  • 28. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫المحبة العقالنية.. ھي المحبة السليمة..‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة اوتوبيس المدرسة‬‫يُحكى انه كان يوجد أوتوبيس مدرسة يحب األطفال جداً‬‫جداً و كان األوتوبيس يحب كثيرا أن يكون مع األطفال‬ ‫أطول وقت ممكن.. و كان يلتقي مع األطفال صباحا و‬ ‫ھو يوصلھم للمدرسة و يلتقي بھم مرة ثانية عندما‬ ‫يُرجعھم لبيوتھم.. و لكنه كان يفتقدھم سريعا.. فقال‬ ‫األوتوبيس لنفسه:‬ ‫"أنا أحب األطفال جدا.. و أحب صياحھم و ألعابھم و‬ ‫أصواتھم.. أحبھم عندما ينامون أثناء ذھابي بھم.. أريد‬‫أن أكون معھم ألطول وقت ممكن..حسنا.. أنا اعلم ماذا‬ ‫افعل.."‬ ‫82‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 29. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ماذا ستفعل يا أوتوبيس المدرسة؟.. يبدو أنه سيقوم‬ ‫بعمل خطة للوصول لھدفه..‬ ‫ذھب السائق عم مكرم و معه األستاذة سميرة مشرفة‬ ‫األوتوبيس و قال عم مكرم لألوتوبيس:‬‫"صباح الخير يا أوتوبيس المدرسة.. ھل نمت جيدا؟!..‬ ‫ھيا اآلن إلى األطفال حتى نأتي بھم من منازلھم إلى‬ ‫المدرسة.."‬ ‫قال أوتوبيس المدرسة و ھو يتثاءب:‬‫"صباح الخير عليكما يا عم مكرم و يا أستاذة سميرة..‬ ‫ھيا بنا إلى األطفال.."‬ ‫ضحكت األستاذة سميرة قائلة:‬ ‫"طبعا أنت تريد الوصول سريعا إليھم.. أنت تفتقدھم‬ ‫كثيرا.."‬ ‫92‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 30. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال أوتوبيس المدرسة بھدوء:‬ ‫"ھذا صحيح يا أستاذة سميرة.. ھيا بنا.."‬ ‫بدأ أوتوبيس المدرسة و عم مكرم و األستاذة سميرة‬ ‫رحلتھم اليومية.. كان األوتوبيس يتحرك بسرعة‬ ‫للوصول إلى األطفال.. و قال عم مكرم لألوتوبيس:‬ ‫"ال داعي للسرعة يا أوتوبيس.."‬ ‫قال األوتوبيس:‬ ‫"أريد الوصول لألطفال.. أنا أحبھم جدا.."‬ ‫بدأ األطفال الصعود إلى األوتوبيس و كانت األستاذة‬ ‫سميرة تساعدھم في الجلوس و تنظيمھم في‬ ‫األوتوبيس.. كان األطفال يتصايحون.. و بعضھم‬‫يغني.. و آخرون يأكلون.. و احدھم يذاكر.. أو يتحدثون‬ ‫في مرح و براءة.. أو ينامون..‬ ‫03‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 31. ‫حواديت الباشحكيم‬‫و حينما صعد آخر األطفال إلى أوتوبيس المدرسة و‬ ‫اكتمل األطفال.. بدأ عم مكرم يوجه األوتوبيس إلى‬‫المدرسة.. و ھنا الحظ عم مكرم أن األوتوبيس يسير‬ ‫َ‬ ‫ببطء شديد جدا!!..‬ ‫و تساءلت األستاذة سميرة بقولھا:‬ ‫"ماذا يحدث يا عم مكرم؟!.. لماذا تسير ببطء يا‬ ‫أوتوبيس المدرسة؟!.."‬ ‫أجاب عم مكرم مندھشا:‬ ‫"ال اعلم ماذا يحدث.. األوتوبيس يسير ببطء شديد‬ ‫جدا.."‬ ‫قال األوتوبيس:‬‫"اطمئنا.. فقط أحاول الحفاظ على سالمة األطفال.."‬ ‫13‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 32. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ھتفت األستاذة سميرة باستنكار:‬ ‫"و لكننا بھذا األسلوب سنتأخر كثيرا عن موعدنا.."‬ ‫قال األوتوبيس:‬ ‫"سأحاول الوصول للموعد.."‬‫و لكن.. بالفعل.. وصل أوتوبيس المدرسة متأخرا جدا..‬ ‫و قالت المدرسة:‬ ‫َ‬ ‫"لماذا تأخرتم؟!.."‬ ‫قالت األستاذة سميرة:‬ ‫"لقد توجھت باكرا في موعدي مع عم مكرم إلى‬ ‫أوتوبيس المدرسة.."‬ ‫أكمل عم مكرم بقوله:‬ ‫"و ذھبنا إلى األطفال في موعدنا المعتاد.. و لكن.."‬ ‫23‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 33. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت المدرسة:‬ ‫َ‬ ‫"و لكن ماذا حدث؟.."‬ ‫قال عم مكرم:‬ ‫"األوتوبيس كان يتحرك ببطء شديد جدا.. و بدون‬ ‫مبرر.."‬ ‫قالت األستاذة سميرة:‬‫"نعم.. ھذا صحيح.. و قلنا له إننا سنصل متأخرين بھذا‬ ‫األسلوب.."‬ ‫قالت المدرسة لألوتوبيس:‬ ‫َ‬ ‫"ھل ھذا صحيح؟.."‬ ‫33‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 34. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال األوتوبيس خجال:‬ ‫"نعم.. أنا أحب األطفال.. و اسعد بوجودھم جدا.. إن‬ ‫أفضل أوقات اليوم حين أكون معھم.."‬ ‫قالت المدرسة لألوتوبيس:‬ ‫َ‬‫"جيد انك تحب األطفال.. و لكن من يحب ال يضر من‬ ‫يحبه.. أنت ستعطلھم عن بدء نشاطھم اليومي الھام‬ ‫عندي.. ال تفعل ذلك ثانية.."‬ ‫قال األوتوبيس بخجل:‬ ‫"سمعا و طاعة.."‬ ‫و في العودة..‬ ‫تكرر نفس الموقف..‬ ‫لم يلتزم أوتوبيس المدرسة..‬ ‫و عاد األطفال متأخرين إلى بيوتھم..‬ ‫43‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 35. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و كان أھالي األطفال يتساءلون بسبب تأخير وصول‬ ‫األطفال..‬ ‫و كانت األستاذة سميرة و عم مكرم يحاوالن مع‬ ‫أوتوبيس المدرسة حتى ال يزداد األھالي قلقا..‬‫و عندما وصلت آخر طفلة بسالم.. قالت األستاذة سميرة‬ ‫بغضب:‬ ‫"إذا كنت تحب األطفال بحق كان يجب أن تسعى إلى‬ ‫صالحھم و خيرھم.. و سوف أشكوك غدا للمدرسة.."‬ ‫َ‬ ‫و قال عم مكرم و ھو يعاتب األوتوبيس:‬ ‫"يا صديقي.. أنت بھذه الطريقة سوف تتسبب في‬ ‫مشكلة.. أنا اعلم انك تحب األطفال.. و كلنا نحبھم.. و‬ ‫لكن يجب أن نعمل على فائدتھم.."‬ ‫53‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 36. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال أوتوبيس المدرسة:‬ ‫سأفكر في األمر.."‬ ‫و بالفعل..‬ ‫اخذ يفكر و يفكر..‬‫و سھر أوتوبيس المدرسة و ھو يفكر..‬ ‫أنا أحب األطفال..‬ ‫أكون سعيدا جدا معھم..‬ ‫يلعبون..‬ ‫يصيحون..‬ ‫يذاكرون..‬ ‫يغنون..‬ ‫أو حتى ينامون..‬ ‫و لكن..‬ ‫ھل حقا أنا ال أريد الخير لھم..‬ ‫كيف ذلك..‬ ‫أنا أحبھم..‬ ‫63‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 37. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫مصلحتھم فعال ھي الوصول للمدرسة في الموعد..‬ ‫َ‬ ‫و عودتھم لألھالي أيضا في الموعد..‬ ‫ماذا افعل..‬ ‫ماذا افعل..‬ ‫و اخذ يفكر و يفكر..‬ ‫و سھر كثيرا..‬ ‫و نام متأخرا من التفكير..‬ ‫دون أن يصل إلى قرار..‬‫*********************************‬ ‫"استيقظ يا أوتوبيس.. استيقظ.. استيقظ.."‬ ‫ھتف عم مكرم و األستاذة سميرة بھذه العبارات و ھم‬‫يحاولون أن يوقظوا األوتوبيس.. كان نائما بعمق لسھره‬ ‫بالتفكير..‬ ‫قال عم مكرم:‬ ‫"إننا سنصل إلى األطفال و إلى المدرسة متأخرين.."‬ ‫َ‬ ‫73‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 38. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت األستاذة سميرة:‬ ‫"ھيا يا أوتوبيس.. استيقظ.."‬ ‫استيقظ األوتوبيس و قال:‬ ‫"آسف جدا جدا.. لقد نمت متأخرا أمس.."‬ ‫قال عم مكرم:‬ ‫"ھيا بنا.. ھيا.."‬ ‫و ھنا.. تحرك األوتوبيس بسرعة و بحكمة..‬‫استطاع الوصول إلى األطفال بالكاد في الموعد..‬ ‫ثم تحرك بسرعة و مھارة نحو المدرسة..‬ ‫َ‬ ‫كان عم مكرم و األستاذة سميرة يتعجبان..‬ ‫و فعال..‬ ‫و صل األوتوبيس في الموعد بالضبط..‬ ‫83‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 39. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و قالت المدرسة:‬ ‫َ‬‫"مرحبا بكم.. أشكرك يا أوتوبيس انك التزمت.. و أتيت‬ ‫في الموعد تقريبا.."‬ ‫قالت األستاذة سميرة:‬ ‫"الحقيقة انه كان متعاونا.. و متجاوبا.."‬ ‫قال عم مكرم:‬ ‫"صحيح إننا وجدناه نائما.. و لكنه كان حريصا على‬ ‫الوصول في الموعد.."‬ ‫قال األوتوبيس:‬ ‫"أنا اعتذر لكم جميعا.. أنا أحب األطفال.. و لكن يجب‬ ‫أن أسعى لصالحھم.."‬ ‫93‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 40. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت المدرسة:‬ ‫َ‬‫"ھذا رائع يا أوتوبيس.. عموما.. سأكافئك برحلة مع‬‫األطفال.. حيث يمكنك أن تقضي وقتا أطول و أفضل‬ ‫معھم.."‬ ‫قال األوتوبيس بسعادة:‬ ‫"تحيا المدرسة.. تحيا المدرسة.."‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫نعم..‬ ‫حقا..‬ ‫تحيا المدرسة..‬ ‫تحيا العاطفة المنضبطة بإطار من العقل..‬ ‫04‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 41. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬‫ ـ ـ ــ‬ ‫14‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 42. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫الرضا و القناعة.. تاج للحياة‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال‬ ‫حدوتة السلَّم القنوع‬ ‫ُ‬ ‫يُحكى أنه كان يوجد السلﱠم في البناية السكنية و كان‬ ‫ﱡ‬ ‫دائما يشكو من انه ال يتحرك!!..‬ ‫نعم..‬ ‫كان يعاني من أنه دوما ثابت ال يتحرك!!‬ ‫السكان فقط يصعدون عليه ليذھبوا إلى شقتھم أو‬ ‫ينزلون عليه ليخرجوا إلى العمل..‬ ‫أما ھو.. فانه ثابت.. و ال يتحرك..‬ ‫24‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 43. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫كان الطفل سميح ينزل على السلﱠم ليذھب للمدرسة.. و‬ ‫ﱡ‬‫الحظ أن السلﱢم حزين.. و لكنه لم يحاول أن يستفسر عن‬ ‫ﱡ‬ ‫السبب حتى ال يتأخر عن المدرسة..‬ ‫عاد سميح..‬ ‫و سأل السلﱠم و ھو يصعد:‬ ‫ﱡ‬ ‫"لماذا أنت حزين ھكذا؟!.."‬ ‫قال السلﱠم في كآبة:‬ ‫ﱡ‬ ‫"الجميع يصعد و ينزل.. الكل يتحرك.. و أنا ثابت.. ال‬ ‫أتحرك.. أنا حزين.."‬ ‫فكر سميح قليال ثم قال:‬ ‫" سأحولك إلى سلﱠم كھربائي.. ما رأيك؟!.. "‬ ‫ﱡ‬ ‫34‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 44. ‫حواديت الباشحكيم‬‫فرح السلﱠم بھذا االقتراح و ذھب سميح يطلب من أسرته‬ ‫ﱡ‬‫أن تساعد السلﱠم المنزلي ليصير سلﱠما كھربائي مثل الذي‬ ‫ﱡ‬ ‫ﱡ‬ ‫يراه في المول.. و سميح طفل.. و ال يجب أن يتعامل‬ ‫مع الكھرباء..‬ ‫أتت أسرة سميح من شقتھم.. و ببضعة عمليات ھندسية‬ ‫تحول السلﱠم الثابت التقليدي في العمارة إلى سلﱠم‬ ‫ﱡ‬ ‫ﱡ‬ ‫كھربائي متحرك..‬ ‫كان السلﱠم سعيدا جدا..‬ ‫ﱡ‬ ‫انه يتحرك.. و ليس ثابتا كما كان قبال..‬ ‫الناس تصعد و تھبط..‬ ‫و ذھب الطفل سميح إلى المدرسة..‬ ‫و عاد سميح من المدرسة.. و اندھش سميح جدا..‬ ‫السلﱠم يبدو حزينا..‬ ‫ﱡ‬ ‫44‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 45. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال سميح في تعجب:‬‫"لماذا أنت حزين اآلن؟!.. الم تطلب أن تتحرك؟ّ!.. و‬ ‫أنت اآلن تعمل بالكھرباء و تتحرك.. ما الذي‬ ‫يحزنك؟!.."‬ ‫قال السلﱠم بإرھاق:‬ ‫ﱡ‬‫"أنا متعب جدا.. أصعد و أنزل.. ثم أنزل و أصعد.. و‬ ‫ھكذا.. الجميع يصعدون و ينزلون كثيرا.. لقد تعبت‬ ‫جدا.."‬ ‫قل سميح و ھو يؤنب السلﱠم:‬ ‫ﱡ‬‫"و لماذا لم ترض بحالك؟!.. كنت سلﱠما ثابتا و تُعاون‬ ‫ِ‬ ‫ﱡ‬ ‫الكل بثباتك على الوصول لھدفھم.. يجب أن تتعلم‬ ‫القناعة و الرضا حتى ال تفعل ما ال تقدر عليه.."‬ ‫54‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 46. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال السلم:‬ ‫"نعم.. أنا أخطأت.. و أريد الرجوع إلى حالتي‬ ‫األولى.."‬‫قال سميح:"حسنا أيھا السلﱠم.. و لكن يجب أن تتعلم‬ ‫ﱡ‬ ‫الرضا.. و القناعة.. حتى تنجح و تفعل ما يجب‬ ‫عليك.."‬ ‫64‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 47. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬‫ـ ـ ـ^‬ ‫ـ ـ [ـ^‬ ‫74‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 48. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫العطاء قيمة و سمو‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة السحابة األنانية‬‫يُحكى انه كانت ھنا سحابة بيضاء كبيرة.. جميلة.. كان‬ ‫الوقت شتاءا.. و النباتات و األشجار تريد ماء المطر‬ ‫الموجود في السحابة..‬ ‫قالت الشجرة للسحابة:‬ ‫"ھيا يا سحابة.. أعطينا ماء المطر الذي تحملينه.."‬ ‫سالت السحابة بغضب:‬ ‫"لماذا تريدون المطر؟!.."‬ ‫84‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 49. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫أجابت الورود بدھشة:‬ ‫"ألننا عطشانين ونريد أن نشرب!!.."‬ ‫قالت السحابة بغضب:‬ ‫"يمكنكم أن تشربوا من الماء الذي تأخذونه من‬ ‫األرض.. أليس كذلك؟!.."‬ ‫قالت األرض في حزن:‬ ‫"لقد أعطيت النباتات و األشجار والورود كل الماء‬ ‫الذي كان عندي.. و أنت السحابة التي تحملين ماء‬ ‫المطر.. و يجب أن تعطي المطر لألشجار اآلن.."‬ ‫قالت السحابة في غرور:‬‫"إنني سحابة كبيرة وجميلة.. ومليئة بماء المطر.. ولو‬ ‫أعطيته لكم سأفقد جمالي وبھائي.."‬ ‫94‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 50. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت األعشاب الصغيرة:‬‫"يمكنك أن تعطينا جزءا من ماء المطر.. وليس كل‬ ‫المطر.."‬ ‫قالت السحابة في أنانية:‬‫"ال.. ال.. إن ماء المطر كله لي.. لن أعطيكم شيئا.."‬ ‫جاء صوت حاد يقول في حسم:‬ ‫"بل سوف تعطيھم ماء المطر بأكمله.. و إال سوف‬ ‫أبددك و أفتتك إلى أجزاء صغيرة.."‬ ‫سمع الجميع في سعادة صوت الشمس التي كانت‬ ‫مختفية خلف السحابة.. ولكنھا ظھرت بوضوح‬ ‫وبالتدريج..‬ ‫05‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 51. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت السحابة األنانية في خوف:‬ ‫"حاضر.. سوف أعطي المطر اآلن.. اآلن.."‬‫كانت الشمس واضحة.. والسحابة بدأت في إعطاء ماء‬ ‫المطر..‬ ‫كان الجميع سعداء.. األشجار.. الورود.. النباتات..‬ ‫األعشاب.. األرض.. الشمس..‬ ‫كان المشھد بديعا.. سحابة تعطي مطرا في وجود‬ ‫الشمس..‬ ‫ھل رأيتم ھذا المنظر من قبل؟!..‬ ‫نعم..‬ ‫15‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 52. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫انه يحدث أحيانا..‬ ‫أليس كذلك؟!..‬ ‫قالت الشمس للسحابة:‬ ‫"ال يجب أن تكوني أنانية بعد اآلن.."‬‫قالت السحابة و ھي تنصرف بعد أن أعطت ماء‬ ‫المطر:‬‫"لقد تعلمت الدرس.. لن أكون أنانية بعد اليوم.."‬ ‫25‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 53. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬‫ـ ـ‪b‬ـ‪ T‬ـ ]‬ ‫ـ ـ‬ ‫35‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 54. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫التعاون و العمل الجماعي.. نور للنجاح..‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة األمطار المتأخرة‬‫يُحكى انه كانت توجد غابة بھا حيوانات عديدة متعاونة‬ ‫و سعيدة و نباتات و أشجار كثيفة و جميلة و كان‬ ‫يحكمھا أسد عجوز حكيم و محبوب و معه مجموعته‬‫االستشارية القوية و كان األسد العجوز عاقال و رشيدا‬ ‫إال انه كان يعاني دوما من شوكة مؤلمة خلف رقبته و‬ ‫كانت تؤلمه ألما خفيفا و حاول أصدقاؤه مساعدته في‬ ‫نزعھا إال أنھم لم ينجحوا..‬‫كان أھل الغابة يحبون ملكھم العجوز و يشفقون عليه‬‫في مرضه من الم الشوكة المزمنة التي رافقته سنوات‬ ‫طويلة دون أن يبدي تذمرا..‬ ‫45‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 55. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫إال أن الكثيرين من أھل الغابة كانوا يرون في ھذه‬ ‫المسالة وسيلة جيدة حتى ال يتكبر الملك و يصير‬ ‫جبارا.. و حتى يشعر باأللم مثل أي كائن..‬‫مرت األيام مرورھا حتى حدث في صباح احد األيام أن‬ ‫أتى إلى الملك العجوز مجموعة من الحيوانات..‬ ‫قالت الغزالة بقلق:‬ ‫"تحية لك يا ملك الغابة.. إن السماء تأخرت كثيرا في‬ ‫المطر.. و النباتات و األشجار عطشانة.. و نحن أيضا‬ ‫ال نجد الماء في البِركة الصغيرة.."‬ ‫قفز القرد و تشقلب و قال:‬ ‫"يا سيدي األسد.. أنا أريد أن اشرب.. و األرنب‬ ‫يضايقني.."‬ ‫أسرع األرنب يجري نحو األسد و قال:‬‫"ال يا سيدي الملك.. أنت تعلم أن جميع القردة شقية.. و‬ ‫يريد أن يسبقني في الشكوى اليك.."‬ ‫55‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 56. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال النمر:‬ ‫"يجب أن نجد حال.. و سريعا.."‬ ‫استمع األسد جيدا لما قالوه.. لم يشعر بالمفاجأة..‬ ‫األمطار تأخرت كثيرا ھذا العام.. و كان يصلي لھذا‬ ‫األمر.. كانت اآلم ظھره تمنعه من النشاط..‬ ‫و قال األسد:‬ ‫"أحبائي.. اعلم ھذه المشكلة.. األمطار تأخرت كثيرا‬ ‫ھذا العام.. أرجو أن تتركوني ساعة واحدة.. اصلي و‬ ‫أفكر.."‬ ‫كان األسد يتألم باستمرار من الشوكة.. صحيح ليست‬ ‫اآلم مبرحة أو غير محتملة.. إال انه كان يعلم أن ھذه‬ ‫اآلالم لصالحه حتى يستمر في الحنو على رعيته..‬ ‫فكر الملك كثيرا.. ليست ھذه أول مرة يفكر في‬‫موضوع األمطار.. و لكن خطته كانت تتطلب أن يشعر‬ ‫أھل الغابة بضراوة المشكلة حتى يقبلوا تنفيذ خطته‬ ‫الشاقة و..‬‫كانت أفكاره تھطل على ذھنه في سرحانه و خلوته مثل‬ ‫األمطار الشتوية الرائعة..‬ ‫65‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 57. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫إال أن الحيوانات قاطعته فجأة و صرخت الزرافة:‬ ‫"سيدي الملك.. ماذا نفعل؟!.."‬ ‫قال الملك بھدوء:‬ ‫"عندي خطة للموقف.. و لكنھا شاقة.. ھل‬ ‫ستطيعونني؟!.."‬ ‫قال الفھد بسرعة:‬ ‫"نعم.. نعم.. ال يوجد بديل.."‬ ‫قال األسد:‬ ‫"إن البِركة ال تكفينا.. و لكنھا تتصل بالنھر البعيد عن‬ ‫طريق ممر مائي ضيق.. أنا اعلم انه جاف اآلن.. و‬ ‫خطتي لحل ھذه المشكلة تعتمد على حل سريع لألزمة‬ ‫و حل آخر على المدى البعيد.."‬ ‫نظر إليه الجميع باھتمام.. كان سعيدا بإنصاتھم..‬ ‫قال و آالم ظھره تعاوده:‬‫"ستذھب الحيوانات السريعة مثل الغزالن و األرانب و‬ ‫القرود و أيضا الطيور إلى النھر و معھم كل ما يلزم‬ ‫من أدوات لحمل ماء من النھر و يبدأون في ري‬ ‫األشجار و النباتات و كبار السن من الحيوانات.."‬ ‫75‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 58. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫توقف برھة ثم استطرد آمراً:‬‫"أما الحيوانات الكبيرة و القوية مثل األفيال و النمور و‬‫الفھود و غيرھا ستقوم بتوسيع للممر الواصل من النھر‬‫إلى بِركتنا الصغيرة و حفر جدول مائي واسع لتوصيل‬ ‫النھر بالبِركة.. و بذلك تتواجد المياه عندنا طوال‬ ‫العام.."‬‫رانت لحظات من الصمت حتى يستوعب الجميع ما قاله‬ ‫ملكھم..‬ ‫ثم ھتفت الزرافة:‬ ‫"يحيا الملك.. يحيا األسد الحكيم.."‬ ‫رفع الجميع نظرھم إليھا و قالوا جميعا ً:‬ ‫"يحيا الملك.. يحيا الملك.."‬ ‫و اندفع الجميع بنظام.. ذھبت األرانب و القردة و‬ ‫الحيوانات السريعة إلى النھر البعيد.. و عادوا على‬ ‫مراحل حاملين الماء و بدأوا في ري النباتات و‬ ‫األشجار بسعادة.. و بدأ المسنون من الحيوانات‬ ‫يشربون..‬ ‫85‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 59. ‫حواديت الباشحكيم‬‫ذھبت الحيوانات الصغيرة و جاءت أكثر من مرة.. و‬ ‫بدأت األفيال و الحيوانات الكبيرة القوية في توسيع‬‫الممر المائي.. كان العمل شاقا ألن النھر بعيد.. إال أن‬ ‫الخطة المحكمة و البشائر الجيدة كانت تسعدھم..‬‫انتھى الجدول الواسع و أتت ماء النھر و مألت البِركة‬ ‫و فرحوا جميعھا و فجأة..‬ ‫بررر.. بررررررررررررر......‬ ‫كان صوت الرعد.. و أبرقت السماء.. و ھطلت‬ ‫األمطار أخيرا..‬ ‫ازداد فرحھم جدا.. كانوا سعداء باألمطار و أيضا‬ ‫لتزامن الحل قصير المدى مع الحل طويل المدى‬ ‫لالزمة المائية.. و شعر الملك بسعادة لتأخير األمطار‬ ‫ھذا العام.. ألن لوال ھذا التأخير لما تم توسيع الممر‬ ‫ليصير جدوال يسع كميات اكبر من ماء النھر.. و لما‬ ‫ازداد ارتباط و تالحم رعيته من الحيوانات..‬ ‫حيوانات الغابة..‬ ‫95‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 60. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫06‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 61. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬ ‫[ـ ـ ـ‬ ‫16‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 62. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫الكبير يعطف على الصغير..‬ ‫و الصغير يحترم الكبير..‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة بينكي‬ ‫يُحكى أن الطفل ساني مثل بقية األطفال كان يحب‬ ‫اللعب باألشياء كثيراُ.. كان ساني مطيعا و ھادئا.. و‬ ‫كان يسعد بالوقت الذي يلعب فيه.. و فجأة..‬ ‫"ھي ھي ھيييييييي.. وييييي... ويييييييييي.."‬ ‫كان ساني يبكي.. و يبكي..‬ ‫أتت والدته مسرعة لتطمئن عليه.. و قالت:‬ ‫"لماذا تبكي يا ساني؟!.. ماذا حدث؟!.."‬ ‫26‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 63. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال ساني وسط دموعه:‬ ‫"اصبعى الصغير في يدي اليمني يؤلمني.. لقد ارتطم‬ ‫باللعبة بطريقة خاطئة.."‬ ‫أخذت الوالدة يده لتطمئن عليھا و احتاج األمر بعض‬ ‫الوقت حتى يھدأ األلم..‬ ‫ثم قال ساني لوالدته متسائال:‬ ‫"يا أمي.. إن اصابعى األخرى حين تتعرض لموقف‬ ‫مماثل ال تؤلمني مثلما تألمت بسبب إصبعي الصغير..‬ ‫ھل الحظتي ذلك؟!.."‬ ‫ابتسمت األم وسط قلقھا ثم قالت البنھا:‬‫"ملحوظة ذكية.. و سأحكي لك حدوتة لتعرف السبب.."‬ ‫36‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 64. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال ساني في سعادة:‬ ‫"أحب حواديتك يا أمي.. ھيا احكي الحدوتة.."‬ ‫قالت الوالدة:‬ ‫)حدث ذات يوم ان تشاجرت أصابع اليد كلھا مع‬‫اإلصبع الصغير و قال االنديكس - السبابة - في حدة:‬‫" أعزائي األصابع.. إنني لن اصمت على ھذا الوضع‬ ‫بعد اآلن.. إن اإلنسان الذي يتحرك بنا و يتعامل‬‫بواسطتنا مع كل األشياء ال يھتم بي أبدا.. إنني وسيلته‬ ‫في اإلشارة.. و أساعده في تمييز األمور.. و حين‬ ‫تعرضت أللم و تعب لم يھتم بي.. بل ساعدني بشكل‬‫سريع و عاجل و اجبرني على العودة لخدمته دون أن‬ ‫أتعافى بالكامل.."‬ ‫46‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 65. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال الميدل فينجر – اإلصبع الوسطي - في يأس:‬ ‫"ھذا ھو أسلوبه أيضا معي.. إنني عندما اتعب من‬‫طريقة مسكه بالقلم و تأتي بعض األحبار على ال يسرع‬ ‫ّ‬‫لتنظيفھا.. و حينما ارتطم سن القلم الرصاص بي توقف‬‫قليال عن العمل ثم عاد إلى القلم و أنا أتوجع من األلم.."‬ ‫تثاءب الرينج فينجر – البنصر – في ضجر و قال:‬ ‫"حاولت مرارا أن يفھم إنني أعاني من احتباس الدم‬ ‫بسبب الخاتم الذي يطوقني به.. و حتى قبل أن يطوقني‬ ‫بالخاتم كان أسلوبه في الكتابة يجعلني أتألم من ضغط‬ ‫الورقة.. و كلكم يتذكر أثناء تعرضي الشتباه بشرخ..‬ ‫أعطاني دھانا مسكنا ُ.. و أعادني للعمل فوراً!!.."‬ ‫ُ‬ ‫انثنى بكسل الثامب – االبھام – و قال:‬‫"مھما كانت مشاكلكم.. فإنھا ال تُقارن بما يحدث معي..‬‫ھو يتعامل معي أنني األھم.. و المحتوي لكم جميعا.. و‬ ‫ُ ِ‬ ‫56‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 66. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫على الرغم من إدراكه ألھميتي فانه يعالجني بشمل‬ ‫سريع و بدون إتقان.. ھذا أسلوبه معنا جميعا.."‬ ‫قال االنديكس بعصبية كعادته:‬‫"ال يا عزيزي الثامب.. ال.. ليس معنا جميعا ً.. نحن نعلم‬ ‫من ھو المتميز ھنا.."‬ ‫نظر الرينج فينجر الى جاره البينكي – الخنصر – و‬ ‫قال بمكر:‬‫"معك حق يا صديقي االنديكس.. معنا الصغير المدلل..‬ ‫أليس كذلك يا بينكي؟!.. أم ادعوك يا بيبي؟!.."‬ ‫قال البينكي في براءة:‬ ‫"اعترف انه يدللني.. و يھتم بي جداً.. حينما أتعرض‬‫ألي إصابة فانه ال يفعل شيئا.. و يريحني.. و ال يھدأ إال‬ ‫حينما أتعافى.."‬ ‫66‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 67. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫تساءل الميدل فينجر في غيظ مكتوم:‬ ‫"ھل تحاول أن تستفزنا أيھا الصغير؟!.."‬ ‫أجاب البينكي في براءة كعادته:‬ ‫"ال.. أبدا.. أنا أريدكم أن تفھموا شيئا واحدا.. إنني بال‬ ‫أھمية.. أنا أصغركم.. و بال فائدة حقيقية.."‬ ‫نظرت األصابع بعضھا لبعض في دھشة.. و استطرد‬ ‫البينكي بقوله:‬ ‫"كل منكم له دور مھم.. احتواء اليد.. التمييز.. القدرة‬‫على الكتابة.. التحكم في المسك باألشياء.. أما إنا فيمكن‬ ‫االستغناء عني تماما.. لذلك ھو يحتاج إليكم و إلى كل‬ ‫منكم إلنجاز حياته و أعماله في سالسة.. لذلك يضغط‬ ‫عليكم.. خاصة و أن إحساسكم باأللم اقل مني بكثير..‬ ‫أما أنا إحساسي باأللم كبير ألنه يكاد ال يحتاجني.."‬ ‫76‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 68. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال الثامب في حكمة كعادته:‬ ‫"عزيزي البينكي.. لقد فھمنا وجھة نظرك إننا نتحمل‬ ‫األلم أكثر منك الن دورنا أعمق من دورك.. أليس‬ ‫كذلك؟!.."‬ ‫أجابوا جميعا:‬ ‫"بلى.. تمام.."‬ ‫قال الثامب:‬ ‫"لذلك نحن مقتنعون بوجھة نظرك.. و سنشارك في‬‫تدليلك.. ھل أنت مرتاح أيھا الصغير.. أم انك تعاني من‬ ‫شئ ما؟!.."‬ ‫و ضحكوا جميعا ً..(‬ ‫ابتسمت األم و قالت لساني:‬ ‫"ما رأيك يا عزيزي؟!"‬ ‫قال ساني في شقاوة:‬ ‫"أمي.. ھل تحبين إصبعك الصغير أكثر مني؟!.."‬ ‫و ضحكت األم و ساني..‬ ‫86‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 69. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬‫^‬ ‫^..‬ ‫96‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 70. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫الصغير.. مھم جدا‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة الساعة.. و الطفلة رينا‬ ‫يُحكى انه كانت توجد طفلة رقيقة تحب الساعات..‬ ‫تعلمت كيف أن تقرأ الساعة سريعا.. و تحسب الوقت‬ ‫المتبقي على اى ساعة بكل دقة.. ألنھا كانت تحب‬ ‫األرقام.. و الحساب..‬ ‫الطفلة اسمھا رينا..‬ ‫ذھبت رينا مع أسرتھا للتنزه و مشاھدة المحالت.. و‬ ‫أسرعت إلي متجر الساعات لتشاھدھا كعادتھا.. كانت‬ ‫الساعات مختلفة األحجام و األشكال.. إال أنھا كانت‬ ‫منضبطة على توقيت واحد.. كلھا كانت منضبطة.. ما‬ ‫عدا ساعة واحدة..‬ ‫07‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 71. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫كانت الساعة متأخرة في التوقيت كثيرا عن باقي‬ ‫زميالتھا الساعات..‬ ‫كانت الساعة تبدو حزينة.. غير جيدة في شكلھا..‬ ‫قالت رينا للساعة:‬‫"لماذا أنت غير منضبطة.. و متأخرة أيتھا الساعة؟!.."‬ ‫قالت الساعة في حزن:‬ ‫"أنا ال اعلم.. سالت العقارب و التروس.. و ال‬ ‫يجيبونني.."‬ ‫قالت رينا للعقرب األكبر:‬ ‫"عزيزي العقرب الكبير.. لماذا الساعة غير‬ ‫منضبطة؟!.."‬ ‫17‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 72. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال العقرب الكبير:‬ ‫"أنت يا رينا تعلمين إنني العقرب الكبير.. قصير.. و‬ ‫سمين.. و أتحرك ببطء كل ساعة.. و أتحرك بعد أن‬ ‫يتحرك العقرب األوسط.. ألنني عقرب الساعات.. و‬ ‫أسير ببطء وراء عقرب الدقائق.. إن تحرك فأنني‬ ‫أتحرك.. اسألي العقرب األوسط.. عقرب الدقائق.."‬ ‫قالت رينا للعقرب األوسط:‬‫"معنى ذلك أيھا العقرب األوسط انك سبب المشكلة.."‬ ‫قال العقرب األوسط:‬ ‫"يا رينا إنني عقرب الدقائق.. أطول من عقرب‬ ‫الساعات.. و أسرع منه.. أتحرك كل دقيقة.. و ھو‬ ‫يتحرك بعد أن أتحرك.. و لكن ال تنسي إنني أيضا‬ ‫27‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 73. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫أتحرك خلف عقرب الثواني.. عندما يتحرك فإنني‬‫أتحرك معه.. اسأليه.. لماذا الساعة غير منضبطة؟!.."‬ ‫قالت رينا لعقرب الثواني:‬ ‫"أيھا العقرب الصغير.. ما رأيك في ما قاله العقرب‬ ‫الكبير و العقرب األوسط؟!.."‬ ‫قال عقرب الثواني في حزن:‬ ‫"نعم.. أنا السبب في عدم انضباط الساعة.."‬‫نظر له الجميع في دھشة.. الساعة.. عقرب الساعات..‬ ‫عقرب الدقائق.. الطفلة رينا.. و قالت له رينا:‬ ‫"لماذا أيھا العقرب الصغير؟!.."‬ ‫37‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 74. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال عقرب الثواني في حزن:‬ ‫"اإلجابة في سؤالك.. الجميع ينظر إلى عقرب الثواني‬‫انه العقرب الصغير.. مجرد عقرب صغير.. إنني أطول‬ ‫عقرب.. أطول من عقرب الدقائق و عقرب الساعات..‬ ‫صحيح إنني اقلھم حجما.. و لكن ذلك ألنني أخفھم‬ ‫حركة.. إنني عقرب الثواني.. عقرب ھام.. إنني حزين‬ ‫جدا لعدم احترام الكثيرين لي.. حتى أن الكثير من‬ ‫الساعات ال يوجد بھا عقرب ثواني.."‬ ‫قالت رينا بتفھم:‬ ‫"نعم أيھا العقرب الصغير.. عفوا..اقصد يا عقرب‬ ‫الثواني.. الكثيرون يتجاھلونك.. مع انك المؤشر‬ ‫الحقيقي للوحدة الزمنية.."‬ ‫47‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 75. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال عقرب الثواني:‬‫"ما فعلته كان محاولة لتوضيح وجھة نظري.. و اعتذر‬ ‫للساعة و العقربين.. و لن افعل ھذا مرة أخرى.."‬ ‫قالت رينا:‬ ‫"حسنا يا عقرب الثواني.. نحن نقبل عذرك.. و إذا‬ ‫أردت توضيح وجھة نظرك فال تتسبب في تعطيل‬ ‫العمل.. أليس كذلك؟!.."‬ ‫57‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 76. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫67‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 77. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬ ‫
  • 78. ‬ ‫77‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 79. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫التعب ال يذھب ھباءاً‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة دوار األرض‬‫يُحكى أن الشمس تأتي كل صباح و تزدان األرض نورا‬ ‫بنور الشمس.. و الكرة األرضية تدور حول الشمس‬ ‫دورة كاملة في سنة تامة.. و لكنھا أيضا تدور حول‬ ‫نفسھا كل يوم.. فيحدث أن الجزء المواجه للشمس يأتي‬ ‫عليه النھار و اآلخر يواجه ظالم الليل..‬ ‫و قالت الكرة األرضية للقمر بدھشة:‬ ‫"عزيزي القمر.. أنا اعلم انك تدور حولي كل شھر‬ ‫تقريبا.. و لكنك ال تدور حول نفسك.. أليس كذلك؟!.."‬ ‫87‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 80. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال القمر مبتسما:‬‫"بلى يا صديقتي األرض.. ھذا صحيح.. أنا أدور حولك‬‫كل شھر.. مثلما تدورين أنت حول الشمس كل سنة.. و‬ ‫أنا ال أدور حول نفسي مثلما تفعلين.."‬ ‫قالت الكرة األرضية:‬ ‫"معنى ذلك إنني ال أرى منك إال وجھا واحدا.."‬ ‫قال القمر:‬ ‫"نعم.. أنا أواجھك بوجه واحد فقط ينير بانعكاس نور‬ ‫الشمس عليه.. أما الناحية األخرى مني فھي دوما‬ ‫مظلمة.. "‬ ‫قالت الكرة األرضية:‬‫"و لكني تعبت من الدوران حول نفسي كل يوم.. أنت ال‬‫تدور حول نفسك فلن تدرك مدى المجھود الذي أعانيه..‬ ‫إنني اشعر بالدوخة و الدوار..لقد قررت أن اكتفي‬ ‫بالدوران حول الشمس مرة واحدة سنويا و لكني لن‬ ‫أدور حول نفسي.."‬ ‫97‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 81. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الشمس بطيبتھا:‬‫"حبيبتي الكرة األرضية.. أنت تبذلين مجھودا كبيرا.. و‬ ‫ِ‬ ‫الناس يعلمون ذلك.. ھم يحتفلون باألعياد و الذكريات‬ ‫السنوية حينما تدورين حولي كل عام.. و لكنھم أيضا‬ ‫يحتاجون إلى دورانك حول نفسك حتى ال أظل أنا‬ ‫أواجه منطقة واحدة فقط.. و يأتي الصباح و المساء‬ ‫على كل الناس.."‬ ‫قالت الكرة األرضية في استنكار:‬ ‫"و لماذا ال يدور القمر حول نفسه؟!.. أال يوجد ناس‬ ‫عليه؟!.."‬ ‫ابتسم القمر و قال:‬ ‫"عزيزتي الكرة األرضية.. ال توجد على سطحي‬ ‫مخلوقات مثل الناس يحتاجون إلى دوراني حول‬ ‫نفسي.."‬ ‫و قلت الشمس مبتسمة:‬ ‫"و أنا أيضا يا حبيبتي الكرة األرضية.. ال يوجد ناس‬ ‫عندي يھمھم ذلك.."‬ ‫08‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 82. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الكرة األرضية بعناد:‬ ‫"ال يھم.. أنا متعبة من الدوران حول نفسي.. لن أدور‬ ‫حول نفسي و سأدور حول الشمس فقط.."‬ ‫و فعال..‬ ‫توقفت األرض من الدوران حول نفسھا.. و اكتفت‬‫بالدوران حول الشمس.. و شعر الناس في المناطق التي‬ ‫أشرقت الشمس عليھا أن الشمس لم تغرب.. و الليل لم‬ ‫يأتي.. و المناطق التي غربت الشمس عنھا.. شعر‬ ‫سكانھا أن ليلھم طويل.. و الوقت يمر و الشمس لم‬ ‫تشرق..‬ ‫و ھنا حدث أمر عجيب..‬‫شعرت الكرة األرضية ببرودة شديدة في الجزء الذي لم‬ ‫يواجه الشمس.. و شعرت بسخونة في الجزء المواجه‬ ‫للشمس..‬‫بل أحست بمعاناة الناس الذين ينتظرون شروق الشمس‬ ‫و دفئھا..‬ ‫18‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 83. ‫حواديت الباشحكيم‬‫و معاناة الناس الذين ينتظرون غروب الشمس ليرتاحوا‬ ‫من عملھا بالليل..‬ ‫قال القمر:‬ ‫"أرجوك أيتھا الكرة األرضية.. إنني أدور حولك و‬ ‫ِ‬ ‫أريد أن يرى سكان الليل جمال النور المنعكس من‬ ‫الشمس على وجھي.."‬ ‫و قالت الشمس:‬ ‫"حبيبتي الكرة األرضية الطيبة.. اعلم انك تتعبين من‬‫الدوران حول نفسك.. و لكن الناس الذين يعيشون عليك‬‫أنت تحبيھم.. ھيا.. حققي مطالبھم.. و قومي بدورك.."‬ ‫ِ‬ ‫قالت الكرة األرضية:‬ ‫"و لكنھم ال يشعرون بتعبي.. و مجھودي ألجلھم.."‬ ‫قال القمر ببراءة:‬‫"نعم.. لقد كانوا كذلك.. و لكنھم أدركوا تعبك ألجلھم.."‬ ‫و تحركت الكرة األرضية كما كانت..‬ ‫استمرت كعادتھا في الحركة حول الشمس..‬ ‫28‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 84. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و عادت بھدوء إلى الدوران حول نفسھا..‬ ‫و شعر الناس الذين في النھار ببدء غروب الشمس و‬ ‫نزول الليل.. ففرحوا ألنھم بدأوا في الراحة و رؤية‬ ‫القمر الجميل..‬ ‫و شعر الناس الذين في الليل ببدء شروق الشمس و‬‫سطوع النھار.. فرحوا ألنھم بدأوا في االستعداد للذھاب‬ ‫إلى العمل و األطفال إلى مدارسھم..‬ ‫شعرت الكرة األرضية بسعادة الناس.. و قالت:‬ ‫"أنا سعيدة جدا و فرحانة لفرح الناس.."‬ ‫قال القمر للكرة األرضية في بھاء:‬ ‫"مساء الخير يا عزيزتي الكرة األرضية.."‬ ‫و قالت الشمس مبتسمة:‬ ‫"صباح الخير يا حبيبتي الكرة األرضية.."‬ ‫38‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 85. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الكرة األرضية في سعادة:‬‫"تحياتي للشمس و للقمر.. و ألحبائي الناس الذين‬ ‫يسكنون عندي.."‬ ‫48‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 86. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬‫^‬ ‫58‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 87. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫ال للتردد..‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة روال و الفراولة‬ ‫كانت توجد ثمرة فراولة في المنزل الذي تسكن فيه‬ ‫الطفلة روال.. كانت الفراولة سعيدة الن الطفلة روال‬ ‫ستأكلھا و تستفيد بھا..‬ ‫قالت والدة روال البنتھا:‬ ‫"حبيبتي روال.. كيف تردين ان تأكلي الفراولة؟!.."‬ ‫قالت روال:‬ ‫"أريد أن آكلھا اآلن.."‬ ‫68‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 88. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ابتسمت األم و قالت:‬ ‫"نعم يا حبيبتي.. اآلن.. و لكن كيف.. ھل تريدينھا‬‫جيلي.. سلطة فواكه.. عصير.. مربى.. تأكلينيھا وحدھا‬ ‫بدون إضافة.. أم ماذا؟!.."‬ ‫كانت روال مترددة.. مترددة جدا..‬ ‫كلھا طرق لذيذة..‬ ‫لم تجاوب روال بسبب ترددھا..‬ ‫حتى أن ثمرة الفراولة ملﱠت..‬ ‫و شعرت بالضجر..‬ ‫78‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 89. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الفراولة:‬‫"أنت طفلة مترددة يا روال.. كيف ستتعلمين أن تتخذي‬ ‫ِ‬ ‫قرارات.. و تنفذيھا.. و تتابعين التنفيذ؟!.."‬ ‫حزنت روال بسبب ترددھا.. و قالت األم:‬ ‫"روال.. يجب أن تقرري اآلن.. إن الفراولة تشعر‬ ‫بالملل.. و ممكن أن تتركنا لتفيد أحدا آخر.."‬ ‫قالت روال بتردد:‬ ‫"قولي لي يا أمي طرق إعداد الفراولة مرة ثانية.."‬ ‫قالت األم بحنو:‬ ‫"أو في جيلي.. أو عصير.. أو مع سلطة فواكه.. أو‬ ‫مربى .. يمكن أن تأكليھا وحدھا كما ھي.."‬ ‫88‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 90. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت روال بعد تفكير و تردد و صوت ھامس:‬ ‫"عصير.. أريدھا عصير من فضلك.."‬‫أسرعت األم إلعداد عصير الفراولة.. و كانت الفراولة‬ ‫سعيدة الن روال حسمت ترددھا.. و ما أن جاءت األم‬ ‫بكوب عصير الفراولة حتى بكت روال فجأة..‬ ‫قالت األم:‬ ‫"لماذا تبكين يا روال؟!.. ھاھو كوب عصير الفراولة‬ ‫لتشربيه كما قلت.."‬ ‫ِ‬ ‫قالت روال وسط دموعھا:‬ ‫"العصير يجب أن اشربه.. و لكني كنت أريد أن آكل‬ ‫الفراولة ال أن اشربھا.."‬ ‫98‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 91. ‫حواديت الباشحكيم‬‫تعجبت األم و الفراولة.. و قالت الفراولة وسط العصير:‬ ‫" لكنه قرارك يا روال.. ھذا اختيارك.."‬ ‫قالت روال:‬ ‫"ال.. ال.. إنني أريد أن آكل الفراولة.. ال أن اشربھا.."‬ ‫قالت األم:‬ ‫"حسنا يا روال.. سأضيف بعض الكريم و اللبن المثلج‬ ‫إلضافة قوام للعصير و سأحضر لك ملعقة لتأكلين..‬ ‫ِ‬ ‫ھذه ھو الحل الوحيد.. ما رأيك؟!.."‬ ‫قالت روال بسعادة:‬ ‫"أشكرك يا أمي.. و لقد تعلمت درسا ً.. أن أفكر و اتخذ‬ ‫قرارا بدون تردد.."‬ ‫09‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 92. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫‪^a‬‬ ‫‪] [F‬‬ ‫19‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 93. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫الھدف التربوي:‬ ‫احترس من الغرور..‬ ‫من مجموعة: حواديت الباشحكيم.‬‫قصص يقرأھا المربون ثم يحكوھا بأسلوبھم لألطفال.‬ ‫حدوتة الترابيزة العجوز‬ ‫يُحكى انه كانت توجد ترابيزة قديمة و لكنھا كانت متينة‬ ‫و تستطيع أن تحمل الكثير.. و أتى اليھا أفراد المنزل‬‫كالمعتاد و جلسوا حولھا و بدأوا يتناولون طعامھم و بعد‬ ‫ذلك حملوا أطباقھم من الترابيزة و قالوا لبعضھم:‬ ‫"الترابيزة دي بقت قديمة و شكلھا مش لطيف.."‬ ‫"أنا كل ما أشوفھا نفسي بتتسد عن األكل.."‬ ‫"و الترابيزة بس ذنبھا ايه؟!.."‬ ‫29‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 94. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫"ذنبھا انھا قديمة جدا و لونھا باھت.."‬ ‫"خالص.. لقيت الحل.. نجيب مفرش ألوانه زاھية و‬ ‫نحطھا على الترابيزة و بالش نرميھا.."‬‫"اممم.. رأي كويس فعال.. نجيب مفرش.. وبالش نرمي‬ ‫الترابيزة.."‬ ‫كانت الترابيزة تسمعھم و كانت تخشى أن تتركھم..‬ ‫ألنھا كانت معھم منذ سنوات و تحبھم جميعا.. حتى لو‬ ‫نسوا أن ينظفوھا أو أن يھتموا بھا..‬ ‫و قالت الترابيزة للملعقة الموجودة فوقھا:‬ ‫39‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 95. ‫حواديت الباشحكيم‬‫"كانوا يريدون التخلص مني يا ملعقة.. ھل تتصورين..‬ ‫بعد أن كنت احمل طعامھم و أريحھم طوال ھذه‬ ‫المدة؟!.."‬‫قال الملعقة بصوت عال إذ كان الطفل يحملھا إلى داخل‬ ‫المطبخ:‬ ‫"ال تقلقي يا ترابيزة.. سوف يعلمون قيمتك و أھميتك..‬ ‫و سيأتون بمفرش لتزيينك.."‬ ‫مضت الملعقة بعيداً و تألمت الترابيزة في مرارة و‬ ‫منتظرة الغد في ترقب..‬ ‫و قلق..‬‫*********************************‬ ‫49‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 96. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫"المفرش الجميل.. أنا جبت مفرش للترابيزة.."‬‫و ضعوا المفرش ذا األلوان الزاھية فوق الترابيزة في‬‫سعادة ثم تناولوا طعامھم و بعد ذلك نظفوا المفرش و‬ ‫ھم سعداء.. و ذھبوا للنوم‬ ‫ثم قال المفرش:‬ ‫"إنھم ال يحبونك يا ترابيزة.."‬ ‫قالت الترابيزة في حزن:‬‫"نعم.. و لكني أحبھم.. مھما قالوا عني.. و مھما حدث‬ ‫منھم.."‬ ‫59‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 97. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قال المفرش في زھو:‬ ‫"ھل الحظتي الواني الزاھية؟!.. أنت تعلمين انك بال‬ ‫ِ‬ ‫قيمة بدوني.."‬ ‫قالت الترابيزة و ھي حزينة:‬‫"أنت جميل فعال.. و لكني أحملك.. ليتك ال تنس ذلك.."‬ ‫قال المفرش في زھو:‬ ‫"أنا أجمل منك.. أنا أھم منك.. إنھم يحبونني أنا.."‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صمتت الترابيزة وسط أحزانھا.. و لم تجاوبه بكلمة..‬‫*********************************‬ ‫69‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 98. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫"المفرش ألوانه بھتت.. و شكله مش جميل زي‬ ‫األول.."‬ ‫"فعال.. شكله مش لطيف.. و كل شوية محتاج‬ ‫تنضيف.."‬ ‫"أنا عندي فكرة علشان شكله يبقى أجمل.."‬ ‫"قول فكرتك.."‬‫"إحنا نجيب فازة ملونة و عليھا رسومات و تكون معانا‬ ‫وسط األكل علشان تفتح نفسنا.."‬ ‫"فكرة ممتازة.. بكرة نجيب الفازة.."‬ ‫79‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 99. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و أتي الغد.. و أتت الفازة..‬ ‫كانوا سعداء بھا.. فازة ذات ألوان بديعة.. اختاروھا‬ ‫بعناية و اھتمام.. و كانوا يحرصون أال تنكسر..‬ ‫قالت الفازة في سعادة:‬‫"إنھم طيبون جدا.. و يعاملونني معاملة ممتازة.. أليس‬ ‫كذلك يا مفرش و يا ترابيزة؟!.."‬ ‫قالت الترابيزة للمفرش في لھجة ذات مغزى:‬ ‫"أجب يا مفرش.. لماذا تسكت اآلن؟!.."‬ ‫89‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 100. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الفازة في فخر:‬ ‫"إنھم يحبونني ألنني أجمل منكم.. و أھم منكم.. أنت يا‬ ‫مفرش بال قيمة.. يمكنھم أن يتخلصوا منك.. و انت يا‬ ‫ِ‬ ‫ترابيزة قديمة.. أما أنا الفازة الجميلة.. الرقيقة.."‬ ‫قال المفرش للترابيزة في أسف:‬‫"أرجو أن تسامحيني يا ترابيزة.. أنا لم أكن لطيفا معك..‬ ‫ِ‬ ‫و كنت أضايقك بغروري.."‬ ‫ِ‬ ‫قالت الترابيزة في ھدوء و حكمة:‬ ‫"ال تحزن يا مفرش.. المھم أال تتكبر أبدا.."‬‫*********************************‬ ‫99‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 101. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫"ال.. ال.. ال.. أنا مش قادر استحمل الفازة.."‬ ‫"فعال.. أنا حاسس إنھا بتبص على األكل بتاعي.."‬ ‫"دي شكلھا غريب.. أنا حاسس إنھا اتغيرت كتير.."‬ ‫"الفازة ناقصھا حاجة.. يا ترى إيه ھي؟!.."‬ ‫"أنا عرفت.. الزم نجيب وردة للفازة.."‬ ‫"مظبوط.. بكرة نجيب الوردة.."‬‫*********************************‬ ‫001‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 102. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫"الوردة ريحتھا جميلة.. و لونھا األحمر جميل و‬ ‫فاتن.."‬ ‫"كدة الفازة يبقى شكلھا كويس.."‬ ‫"بصراحة الفازة من غير الوردة ماتساويش وال‬ ‫حاجة.."‬ ‫"نقوم بالراحة علشان نحافظ على الوردة.."‬‫كانت رائحة الوردة رائعة و متناغمة مع درجتھا اللونية‬ ‫المدھشة..‬ ‫101‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 103. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الوردة في غرور:‬ ‫"أنا أحسن منكم .. أنا أحسن من الفازة.. و من‬ ‫المفرش.. و من الترابيزة القديمة.."‬ ‫قالت الفازة:‬ ‫"و لكن ال تنسي يا وردة إنني أحملك.."‬ ‫أجابت الوردة في غرور:‬‫"يا فازة أنت بال قيمة.. الم تسمعي أنھم ال يحبونك.. و‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال يحبون المفرش و ال الترابيزة؟!.."‬ ‫201‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 104. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الفازة للمفرش و للترابيزة:‬ ‫"أنا آسفة لك يا مفرش.. و لك يا ترابيزة.."‬ ‫ِ‬ ‫قال المفرش في ھدوء:‬ ‫"أنا أخطات مثلك قبال.. و اعتذرت.."‬ ‫قالت الوردة ضاحكة:‬‫"أنا الوردة الجميلة.. ذات الرائحة البديعة.. و ال أخطئ‬ ‫أبدا.."‬ ‫301‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 105. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الترابيزة:‬ ‫"ھيا ننام.. الوقت متاخر للمناقشة.."‬‫*********************************‬ ‫"الحقوني.. أنا عطشانة.. أريد أن اشرب.."‬‫ھتفت الوردة الجميلة بھذه العبارة و استيقظ المفرش و‬ ‫الفازة و الترابيزة.. و قالت الفازة:‬ ‫"ماذا يحدث يا وردة؟!.."‬ ‫401‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 106. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫قالت الوردة بصوت مبحوح:‬ ‫"إنھم لم يضعوا الماء في الفازة لكي اشرب.."‬ ‫صمتوا جميعا..‬ ‫معھا حق..‬‫إنھم احضروا الوردة و وضعوھا في الفازة و نسوا أن‬ ‫يضعوا ماء..‬ ‫صمتت الوردة تماما..‬ ‫501‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 107. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫و حزن المفرش و الفازة و الترابيزة و ھم يشاھدون‬ ‫الوردة و ھي تذبل و تتالم..‬ ‫قالت الوردة في ھمس:‬ ‫"أنا أسأت إليكم جميعا.. أنا كنت مغرورة.. و ھذا‬ ‫جزائي.. أرجو أن تسامحوني.."‬ ‫قالت الترابيزة العجوز:‬ ‫"نحن نسامحك.."‬‫*********************************‬ ‫601‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 108. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫"إيه ده؟!.. الوردة دبلت.. و ريحتھا راحت.."‬ ‫"أنا كنت حاسس إنھا مش ھتقعد معانا كتير.."‬‫"كفاية إنھا و الفازة و المفرش مغطيين على ترابيزتنا‬ ‫الجميلة اللي معانا من زمان.."‬ ‫"إحنا نشيل الوردة و الفازة و المفرش.. و كفاية‬ ‫الترابيزة المتينة و اللي كلھا شياكة.."‬ ‫و قد كان..‬ ‫اكتفى أھل المنزل بالترابيزة المتينة..‬ ‫701‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 109. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫العجوز..‬ ‫الشيك..‬ ‫المخلصة..‬ ‫المتواضعة..‬ ‫801‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 110. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫ـ ـ‪b‬ـ‬ ‫901‬‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 111. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫كانت ھذه أيھا القارئ العزيز مجموعة من‬ ‫الحواديت التي استأذنك في أن تقرأھا بنفسك ثم‬ ‫تقوم بإلقائھا على مسامع ذويك الصغار بأسلوبك‬ ‫الخاص..‬ ‫ھل ھذا كل شئ؟!..‬ ‫ال.. بل عندي لك مفاجأة صغيرة..‬ ‫الحقيقة ليست مفاجأة واحدة..‬ ‫بل اثنتان..‬ ‫األولى..‬‫كونك تؤلف قصة من خيالك للصغار ھو موضوع‬ ‫ليس شاقا ً..‬ ‫ليس صعبا ً..‬ ‫011‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 112. ‫حواديت الباشحكيم‬‫فقط اختر من حياتھم أو حياتك اليومية ما يناسب و‬ ‫انسج األحداث بخيالك..‬ ‫فقط..‬ ‫و ضروري..‬ ‫أن تجعل من الحدوتة ھدفا ً و مغزى..ھذا الكتاب‬ ‫ھو بمثابة أزمة بالنسبة لي!!.‬ ‫المفاجأة الثانية..‬ ‫أقترح عليك أن تدفع الصغار إلى التأليف و نسج‬ ‫أحداث..‬ ‫شجعھم على ذلك و اقبل منھم كل ما يقولوه مع‬ ‫ضوابط رقيقة..‬ ‫ھذا يسعدك..‬ ‫و يسعدھم..‬ ‫األھم..‬ ‫111‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 113. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫أن كل ھذه األمور..‬ ‫تزيدك احتماالً للحياة..‬ ‫و تقوي من مناعتھم الصحية..‬ ‫ھذا ھدفك..‬ ‫و ھدفي..‬ ‫دكتـور‬‫باسـم مـراد الصـواف‬‫استشاري األمراض الصدرية‬‫‪www.sawwaf.com‬‬ ‫211‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 114. ‫حواديت الباشحكيم‬‫ـ ـ ـ`‬ ‫311‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 115. ‫حواديت الباشحكيم‬‫حدوتة ثعلوف المكسوف............................31‬ ‫حدوتة أوتوبيس المدرسة..........................72‬‫حدوتة السُلﱠم القنوع..................................14‬‫حدوتة السحابة األنانية..............................74‬‫حدوتة األمطار المتأخرة............................35‬‫حدوتة بينكي..........................................16‬‫حدوتة الساعة و الطفلة رينا.......................96‬‫حدوتة دوار األرض................................77‬‫حدوتة روال و الفراولة.............................58‬ ‫حدوتة الترابيزة العجوز...........................19‬ ‫411‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 116. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫صدر للكاتب‬ ‫ََ َ‬ ‫أنفلونزا الخنازير.. بين الوقاية و العالج‬‫}خمس طبعات{‬ ‫سبعينيات‬ ‫عن الشھيد البطل أنور السادات‬‫}ثالث طبعات{‬ ‫شھيق.. زفير..‬ ‫ثقافة متنوعة في طب األمراض الصدرية‬‫}أربع طبعات{‬ ‫قناديل.. إنارة األزمات‬‫}ثالث طبعات{‬ ‫511‬ ‫‪www.sawwaf.com‬‬
  • 117. ‫حواديت الباشحكيم‬ ‫611‬‫‪www.sawwaf.com‬‬