Your SlideShare is downloading. ×
بكى لشمعون
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Introducing the official SlideShare app

Stunning, full-screen experience for iPhone and Android

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

بكى لشمعون

230
views

Published on

تعمدت الإبطاء و التمهل حتى تعطي لنفسك المهلة المطلوبة لاستيعاب الموقف.. …

تعمدت الإبطاء و التمهل حتى تعطي لنفسك المهلة المطلوبة لاستيعاب الموقف..
يبدو أن الثلاثة عشر عاما في الحبس كانت لها ثمارا كثيرة غير ما نتفهم..
تحية لسيادتكم..
أيها السيد يوسف..

Published in: Spiritual

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
230
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
1
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. بكى .. لـشـمـعـون ..
  • 2. أنت أردت شمعون لتحبسه .. ليكن .. ربما الطرب الشمعوني أو مزاحه الفج كأن أليماً و موجعاً .. و قسوته العنيفة .. حتى أنك لم تنس ذلك .. و حبستَه .. لماذا شمعون .. أيها السيد يوسف؟
  • 3. لستُ مختلفاً معك فيما قد صنعت .. أنت بالفعل سيد كريم و متسامح .. و تضع التهذيب في موضع عال و سام .. حتى انك أردت أن تقوم بتدريب شمعون على التهذيب .. هل أنت تنتقم لنفسك .. لا أظن .. كانت الوسائل متاحة و متوفرة .. و غزيرة صالحة للجميع .. لجميع من تريد أن تنتقم منهم .. لماذا شمعون .. أيها السيد يوسف؟
  • 4. لماذا شمعون .. أيها السيد يوسف؟ لكنك لم تفعل .. أنت انتقيت الطروب المازح شمشون .. لا لتنتقم .. بل لتهذب .. و تؤدب .. و تفعل ما لم يفعله والده .. الموقف كله تهذيب و رقي .. إذ أنت سيد التهذيب و السمو .. هل بكيتَ لذلك ..
  • 5. لماذا شمعون .. أيها السيد يوسف؟ للجوئك لهذه الأساليب التعليمية .. لإبطائك في رؤية والدك و شقيقك .. ربما .. على أية حال ربما تكون قد تعمدت الإبطاء و التمهل حتى تعطي لنفسك المهلة المطلوبة لاستيعاب الموقف .. يبدو أن الثلاثة عشر عاما في الحبس كانت لها ثمارا كثيرة غير ما نتفهم .. تحية لدموعكم .. لسيادتكم .. أيها السيد يوسف ..