نظرية التحليل النفسي

63,924 views
63,150 views

Published on

تحية شكر للاستاذ محمد عوض سبتي على العرض الرائع
نتمني الاستفادة من الجميع

5 Comments
21 Likes
Statistics
Notes
No Downloads
Views
Total views
63,924
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
118
Actions
Shares
0
Downloads
835
Comments
5
Likes
21
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

نظرية التحليل النفسي

  1. 1. نظرية التحليل النفسي مفهوم النظرية ودورها في الإرشاد النفسي سلطنة عمان جامعة السلطان قابوس كلية التربية / دبلوم الإشراف التربوي تقديم / محمد عوض سبتي بيت حصين إشراف الدكتورة / أحلام حسن
  2. 2. المحاور : * مفهوم نظرية التحليل النفسي . * منطلقات النظرية ” مسلمات“ . * السلوك المضطرب حسب نظرية التحليل النفسي . * الحيل الدفاعية ( ميكانزمات الدفاع ) . * عملية العلاج . * أوجه النقد . * تطبيقات نظرية التحليل النفسي في التوجيه والإرشاد .
  3. 3. نشاط : من مدى معرفتك عن نظرية التحليل النفسي؟ في دقيقتان
  4. 4. نظرية التحليل النفسي حظيت هذه النظرية بشهرة واسعة عند ظهورها في الدراسات النفسية وخاصة في مجالات الإرشاد النفسي والصحة النفسية ويتزعمها العالم سيجموند فرويد .
  5. 5. إسهامات التحليل النفسي على ثلاثة أشياء : أولاً : منهج للبحث في العمليات النفسية التي تكاد تستعصي على أي منهج آخر . ثانياً : فن لعلاج الاضطرابات العصابية ( النفسية ) و يقوم على منهج البحث المذكور . ثالثاً : مجموعة من المعارف النفسية يتألف منها نظام علمي جديد .
  6. 6. الشخصية في نظر فرويد هي : تنظيم نفسي أشبه بالبناء يتكون طبقة طبقة ،و ترتكز طبقاته العليا على طبقاته السفلى الى حد بعيد .
  7. 7. منطلقات النظرية ” مسلمات“ : 1- تعتقد هذه النظرية أن الطبيعة البشرية شريرة، وإن سلوك البشر الذي يبدو خيرا إنما يمثل حيلا دفاعية يدافع بها الإنسان عن بواعث الشر في نفسه . 2- إن أحداث الطفولة و الإحباطات والصراعات ونمط العلاقات الأسرية لها أثر كبير في بناء شخصية الفرد وسلوكياته السوية والشاذة .
  8. 8. منطلقات النظرية ” مسلمات“ : 1- تعتقد هذه النظرية أن الطبيعة البشرية شريرة، وإن سلوك البشر الذي يبدو خيرا إنما يمثل حيلا دفاعية يدافع بها الإنسان عن بواعث الشر في نفسه . 2- إن أحداث الطفولة و الإحباطات والصراعات ونمط العلاقات الأسرية لها أثر كبير في بناء شخصية الفرد وسلوكياته السوية والشاذة .
  9. 9. 3- شخصية الفرد تقوم على ثلاثة أبعاد هي : ألهو ID وهو مستقر الغرائز والدوافع الأولية ومستودعها التي يولد الفرد مزودا بها . وتريد إشباعا عاجلا حتى لا يعر الفرد بالقلق والتوتر . الانا EGO وهو ذلك التنظيم من الشخصية الذي ينمو نتيجة تفاعل الفرد مع البيئة ، ويتكون من القيم والعادات والضوابط والمحرمات والأنظمة التي تعلمها الفرد من بيئته وتوجه سلوكه بم يتفق مع قيم المجتمع . الانا الأعلى EGO SUPER وهو ذلك الجزء من الشخصية الذي يمثل حصيلة إدماج الطفل لقيم والديه في ذاته وهي مستقر الضمير أو القيم أو الأخلاق والمثل العليا فهي بمثابة سلطة عليا داخلية تراقب وتحاسب . منطلقات النظرية ” مسلمات“ :
  10. 10. الأنا EGO الانا الأعلى EGO SUPER ألهو ID 4- يرى التحليليون أن الانا تتعرض إلى ضغوط متناقضة ، فالهو تريد إشباعا للغرائز كيفما اتفق ، وهنا ضغط الانا الأعلى الذي يضغط في اتجاه التقيد بالمثاليات والجوانب الخلقية ، وهناك الضغط المجتمعي المتمثل في العادات والقيم ، ومطلوب من الانا أن توفق بين الضغوط الثلاثة ، فإذا حصل ذلك كان الفرد في حالة من الاتزان ، وإن لم يستطع اضطرب سلوكه . منطلقات النظرية ” مسلمات“ : إشباع للغرائز الجوانب الخلقية العادات والقيم
  11. 11. 5- أن الشخصية السوية المتوافقة في نظر هذه المدرسة تتوقف على : أ - قدرة الانا على تحقيق حالة التوازن ، أي التوفيق بين مطالب الهو والانا و الانا الأعلى . ب - قدرة الفرد على إدراك دوافعه وضبطها وإشباعها بطريقة مقبولة بعيدا عن استخدام الحيل الدفاعية . ج - القدرة على مواجهة الإحباطات والتوترات وحل الأزمات وإشباع الحاجات بأساليب ناجحة . منطلقات النظرية ” مسلمات“ :
  12. 12. 6- يرى فرويد على أهمية الغرائز بوصفها مصادر للشعور بالإثم والقلق والإحباط . كما يؤكد على أهمية الحيل الدفاعية التي تمثل حجر الزاوية في تفسير السلوك العصابي . منطلقات النظرية ” مسلمات“ :
  13. 13. السلوك المضطرب : ينشأ الاضطراب النفسي في ضوء معطيات هذه النظرية من عجز الانا للوصول إلى حالة التوازن بين مطالب الانا الأعلى والواقع والهو ، فإذا فشلت الانا في حل الصراع بين هذه المكونات يتولد القلق ومن ثم الصراع بين إشباع الغرائز وبين قيم المجتمع ، وهنا تلجأ الأنا إلى استخدام الحيل الدفاعية أو ما يسمى بميكانيزمات الدفاع
  14. 14. الشعور و اللاشعور : <ul><li>الشعور : هو منطقة الوعي الكامل </li></ul><ul><li>و الاتصال بالعالم الخارجي و هو </li></ul><ul><li>الجزء السطحي فقط . </li></ul><ul><li>اللاشعور : يكون معظم الجهاز </li></ul><ul><li>النفسي ، و هو يحوي كل ما هو </li></ul><ul><li>كامن و ليس متاحاً و من الصعب </li></ul><ul><li>استدعاؤه أو ما هو مكبوت و </li></ul><ul><li>يقول أن المكبوتات تسعى </li></ul><ul><li>الى الخروج من اللاشعور . </li></ul>الشعور اللاشعور
  15. 15. الحيل الدفاعية ( ميكانزمات الدفاع ( تتسم الحيل الدفاعية بسمتين : 1- انها تغير و تحرف في الواقع . 2- انها تعمل بشكل لا شعوري .
  16. 16. التوحد : وهي محاولة الفرد للوصول إلى الهدف بأن يبرمج ذاته بصفات محددة أو بذات شخص آخر من خلال تقليده أو محاكاته ولذا فإن تقليد الوالدين ومحاكاتهم يخفف من درجة التوتر لدى الفرد . الاستبدال والإزاحة : وهي عملية توجيه الطاقة من هدف إلى آخر لتوضيح قدرة الفرد على تغيير هدف نشاطه من موضوع نفسي إلى أخر وتتم عملية التغيير هذه عندما يكون الهدف الجديد لا يكفي لإزالة التوتر ولذا فإنه يظل يبحث عن الأفضل لتخفيف ذلك التوتر لديه وهذا يفسر تنوع أشكال سلوك الإنسان . الكبت : وهو محاولة الفرد التحفظ عن دوافع مثيرة للقلق، ويرفض ببساطة الاعتراف بوجودها، الأفراد الذين يعتريهم الكبت تكون شخصياتهم متوترة متصلة وتسيطر ( الأنا العليا ) لديهم على ( الأنا ) ويعمل الكبت في مرحلة الطفولة على تقوية ( الأنا ) وتساعده حينما يكبر وتسبب له بعض المشكلات النفسية . الحيل الدفاعية ( ميكانزمات الدفاع (
  17. 17. الإسقاط : وهو إنكار صفة معينة في الفرد ولإلصاقها بفرد آخر وهو مرتبط بحيلة الإنكار، فمثلاً عندما يكره طالب أحد زملائه فيدعي بأن زميله يكرهه ويستخدم هذا الأسلوب أحياناً في حياتنا اليومية غير أن الإفراط في استخدامه يعوق معرفة الفرد لنفسه ويفسد علاقته الاجتماعية أيضاً لأنه قد يصل به الحد للحط من شأن الآخرين مما يؤدي إلى إختلاف في الإدراك أو إدراك أشياء لا وجود لها . النكوص : وهي تراجع الفرد إلى ممارسة أساليب سلوكية في مرحلة سابقة من حياته لا تناسب مع مرحلة نموه الحالية ليجنب ذاته الشعور بالعجز والفشل أو المخاوف أو الحرمان وهذه العملية تجنب الفرد الشعور وبالقلق ولكنها تعيق النمو ومن الأمثلة : الطفل الصغير الذي ينكص إلى أنواع السلوك الطفلي المبكر عندما يواجه خطر فقدان الحب ويعتقد أنه يعود إلى هذه المرحلة من النمو التي تحقق له الحب . الحيل الدفاعية ( ميكانزمات الدفاع (
  18. 18. التثبيت : عندما ينتقل الفرد من مرحلة نمو إلى مرحلة أخرى يواجه مواقف محبطة ومثيرة للقلق تعوق استمرار نموه بصفة مؤقته على الأقل ويثبت على مرحلة معينة من مراحل نموه ويخاف الانتقال منها ويتخلى عن شرط سلوكي معين على إشباع حاجاته، لعدم تأكده من السلوك هل يستحق الإشباع أم لا ؟ . التكوين العكسي : تحاول ( الأنا ) تكوين سلوك على النقيض عندما يكون هناك موقف يثير القلق فإذا كان الفرد يشعر بكراهية شخص ما، فقد يظهر مشاعر الود والحب تجاه هذا الشخص، وعادة ما ترجع أشكال متطرفة من السلوك إلى تكوين العكس . الحيل الدفاعية ( ميكانزمات الدفاع (
  19. 19. التعويض : وهو أسلوب المبالغة الذي يبدو على سلوك الفرد فمثلاً فرد دميم الخلقة أو شخص قصير القامة على شكل قزم فنجد بأن كلاً من هذين الفردين يحاول إظهار السيطرة والتسلط بصورة مبالغ فيها في شكل عملية تعويض عن مشاعر مكبوتة تؤلم الفرد إذا شعر بها على شكل استعراضات يقوم بها، ويرجع السلوك التعويضي لبعض الأفراد إلى عوامل لا شعورية لا يعيها الفرد وتدفعه إلى أساليب سلوكية غير متكاملة مبالغ فيها قد تؤدي إلى اضطرابات انفعالية . التبرير : وهو عملية نستطيع من خلالها إيجاد أسباب منطقية لسلوكنا ولكن هذه الأسباب غالباً ما تكون مخالفة للواقع وذلك لكون الفرد يرى بأن ما يراه لنفسه قد يراه الآخرون فيهم، ولذا فأن التبرير في بعض الأحيان يمثل عملية لا شعورية لأن صاحبها لا يدرك بأنه مشوه الواقع، يصعب عليه مناقشة مبررات سلوكه لأن ( الأنا ) تخشى الكشف عن الأسباب الحقيقية لذا فهي تعمل على كبتها، ومثال ذلك الطالب الذي يغش في الاختبار يبرر فشله بصعوبة أسئلة الاختبار وذلك لحفظ ماء الوجه . ويمكن للمرشد الطلابي أن يتعرف على الحيل الدفاعية التي يقوم بها كثير من الطلاب فعلى ضوئها يمكنه التعامل مع المشكلات الطلابية المتعددة . الحيل الدفاعية ( ميكانزمات الدفاع (
  20. 20. عملية العلاج : إن الاضطرابات النفسية هي نتيجة الدوافع اللاشعورية المكبوتة وإن العلاج يكمن في : 1- تحرير هذه الدوافع المكبوتة – والتي لم تتمكن الانا من مواجهتها بنجاح – أي الكشف عنها ونقلها من حيز اللاشعور إلى حيز الشعور ، و نجعل الفرد على وعي بها . 2- يقوم المحلل النفسي من خلال مواقف العلاج بمساعدة المريض على التعامل مع هذه المكبوتات بطرق أكثر ملائمة دونما خوف أو خجل وأن يعي المريض الخبرات المسببة للقلق ثم مساعدته على التعامل معها . ويستخدم التحليل النفسي في ذلك عدة أساليب وهي : 1- التداعي الحر 2- تحليل الأحلام 3- تحليل مقاومة المريض 4- تحليل عملية التحويل 5- الاستبصار بدوافع الفرد ومشكلاته 6- التفسير
  21. 21. تقويم النظرية : - جوانب هامة في حياة الإنسان وفي سلوكه . - الخبرات اللاشعورية ، والحيل الدفاعية ودورها جميعا في اضطراب السلوك . - جوانب علاجية هامة . - الأعراض المرضية ما هي إلا مظاهر تخفي وراءها أسبابا واضطرابات عميقة . المميزات : كشفت النظرية عن أمور مهمة :
  22. 22. تعرضت النظرية لأوجه النقد التالية : 1- أنها تستغرق وقتا طويلا وجهدا كبيرا . 2- أنها غير صالحة للأمراض الذهانية لأن المريض لا يملك آنا متماسكة ولا تلائم حالات الضعف العقلي والاكتئاب الحاد . 3- يرى بعض الباحثين أن فرويد اعتمد في نظريته على دراسة الحالات المرضية ثم عممها بعد ذلك على حالات أخرى . أوجه النقد :
  23. 23. 4- أكدت هذه النظرية بشكل مبالغ فيه على دوافع الجنس والعدوان وأهملت دور بعض الدوافع الإنسانية الأخرى . 5- هناك اعتراضات على رأي المدرسة التحليلية في طبيعة الإنسان حيث تصف هذه الطبيعة بالشر وأنها تدميرية . 6- لا تناسب هذه الطريقة المرشد النفسي عند تعامله مع الطلاب نظرا لتعقد فنياتها واستغراقها وقتا طويلا . أوجه النقد :
  24. 24. 1- أهمية التعرف على أسباب المشكلة، أي الأسباب غير المنطقية التي يعتقد بها المسترشد والتي تؤثر على إدراكه وتجعله مضطرباً مثل أن يتصور الطالب بأنه غير قادر على الدراسة في قسم العلوم الطبيعية في المرحلة الثانوية . 2- إعادة تنظيم إدراك وتفكير المسترشد عن طريق التخلص من أسباب المشكلة ليصل إلى مرحلة الاستبصار للعلاقة بين النواحي الانفعالية والأفكار والمعتقدات والحدث الذي وقع فيه المسترشد . تطبيقات نظرية التحليل النفسي في التوجيه والإرشاد :
  25. 25. 3- من الأساليب المختلفة التي تمكن المرشد الطلابي من مساعدة المسترشد للتغلب على التفكير اللامنطقي هي :- · إقناع المسترشد على جعل هذه الأفكار في مستوى وعيه وانتباهه ومساعدته على فهم ( غير المنطقية ) منها لديه . · توضيح المرشد للمسترشد بأن هذه الأفكار سبب مشاكله واضطرابه الانفعالي . · تدريب المسترشد على إعادة تنظيم أفكاره وإدراكه وتغيير الأفكار اللامنطقية الموجودة لديه ليصبح أكثر فعالية واعتماداً على نفسه في الحاضر والمستقبل . · إتباع المرشد الطلابي لأسلوب المنطق والأساليب المساعدة لتحقيق عملية الاستبصار لكسب ثقة المسترشد . · استخدام أساليب الارتباط الإجرائي والمناقشات الفلسفية والنقد الموضوعي في أداء الواجبات المنزلية مثلاً وهذه من أهم جوانب العملية الإرشادية . تطبيقات نظرية التحليل النفسي في التوجيه والإرشاد :
  26. 26. 4- العمل على مهاجمة الأفكار اللامنطقية لدى المسترشد بإتباع الأساليب التالية : أ - رفض الكذب وأساليب الدعاية الهدامة والانحرافات التي يؤمن به الفرد غير العقلاني . ب - تشجيع المرشد للمسترشد في بعض المواقف وإقناعه على القيام بسلوك يعتقد المسترشد أنه خاطئ ولم يتم، فيجبره على القيام بهذا السلوك . ج - مهاجمة الأفكار والحيل الدفاعية التي توصل المرشد إلى معرفتها من خلال الجلسات الإرشادية مع المسترشد وإبدالها بأفكار أخرى مقبولة اجتماعياً . تطبيقات نظرية التحليل النفسي في التوجيه والإرشاد :
  27. 27. أشكركم على إصغائكم

×