الملتقى الدراسي حول« المساواة واإلنصاف مبدأ أساسي للنهوض بالعمل النقابي للمرأة

  • 94 views
Uploaded on

الملتقى الدراسي حول« المساواة واإلنصاف مبدأ أساسي للنهوض بالعمل النقابي للمرأة

الملتقى الدراسي حول« المساواة واإلنصاف مبدأ أساسي للنهوض بالعمل النقابي للمرأة

  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
94
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
1
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫‪www.attajdid.ma‬‬ ‫االثنين 03 ربيع الأول 4341 موافق 11 فبراير‬ ‫3102‬ ‫7‬ ‫أوصى باالنفتاح على مكونات المجتمع المدني والتنسيق مع باقي النقابات‬ ‫ملتقى نقابي نسائي‬ ‫يدعو لدعم قضايا‬ ‫المرأة العاملة‬ ‫شكل الملتقى الدراسي حول»‬ ‫المساواة واإلنصاف مبدأ أسا‬ ‫سي للنهوض بالع‬ ‫الوطني للشغل‬ ‫مل النقابي للمرأة» المنظم ع‬ ‫بالمغرب ومنظمة العمل الدو‬ ‫لى مدى يومين (7و8 فبراير ال‬ ‫جاري)بشراكة بين نق‬ ‫لية ووزارة التشغيل والتكوين ال‬ ‫ابة االتحاد‬ ‫كونه أول‬ ‫مهني نقلة نوعية‬ ‫ملتقى من هذا النوع ينظم في‬ ‫في مسار العمل النقابي النسا‬ ‫المغرب على أن يتم تعميمه ع‬ ‫ئي لالتحاد الذي يقوده محمد‬ ‫يتيم،باعتبار‬ ‫النقاب‬ ‫لى مركزيات نقا‬ ‫بية أخرى،باإلضافة إلى نوعية‬ ‫ات القادمات من مختلف جهات‬ ‫األطر التي أشرفت على تأطير‬ ‫المملكة واللواتي يمثلن قطاع‬ ‫ات متنوعة.‬ ‫أي ً‬ ‫عينة من النساء‬ ‫ضا الملتقى هو مدخل لتعزيز‬ ‫قدرات المرأة النقابية وإعداد‬ ‫ها للمساهمة‬ ‫المستشارين بإق‬ ‫في اتخاذ القرارات الكبرى للبلد‬ ‫رار المناصفة في الترشيحات‬ ‫خصوصا بعد إقرار الدستور ال‬ ‫لولوج الغرفة الثانية وهذا تح‬ ‫جديد وقانون مجلس‬ ‫دي يواجه كل‬ ‫الملتقى خ‬ ‫المنظمات النقابية ومنها االت‬ ‫رج بعدد من التوصيات والمقت‬ ‫حاد الوطني للشغل بالمغرب.‬ ‫رحات التي تهدف إلى تحسين‬ ‫ظروف ووضعية‬ ‫المرأة وبالتالي في مصلحة األ‬ ‫المرأة العاملة مع الدعوة إلى تغ‬ ‫سرة التي تعتبر عماد المجتمع.‬ ‫يير بعض القوانين وجعلها تص‬ ‫ب في مصلحة‬ ‫● إعداد خالد السطي‬ ‫محمد يتيم: إقرار المناصفة يتطلب تغييرا‬ ‫في العقليات باإلضافة إلى سن قوانين‬ ‫الآلة تخلي�ص المر�أة منها، لتتفرغ لأعمال تتنا�سب مع‬ ‫الكرامةاالن�سانية.‬ ‫وا�ست�شهد الكاتب العام لالتحاد بمعنى دقيق من القران‬ ‫الكريم، وهو ت�سخير الدواب كي تحمل عن االن�سان الأثقال،‬ ‫واعتبر ذلك رحمة بالإن�سان ور�أفة به مما يدل على �أن تحرر‬ ‫الإن�سان ما �أمكن من العمل الج�سدي ال�شاق؛ هو تحرير‬ ‫لطاقته االن�سانية كي تبدع فيما يتنا�سب مع �إن�سانية‬ ‫م�ست�شهدا بقوله تعالى « وتحمل �أثقالكم �إلى بلد لم تكونوا‬ ‫بالغيه �إال ب�شق الأنف�س، �إن ربكم لر�ؤوف رحيم «‬ ‫من جهة �أخرى اعتبر يتيم �أن ال�سعي �إلى �إقرار‬ ‫المنا�صفة �إن كان يتطلب �سن قوانين وم�سارا لتغيير‬ ‫المنظومة القانونية؛ فهو يتطلب تغييرا في العقليات وفي‬ ‫المنظومة الثقافية، و�أن ذلك هو م�س�ؤولية المنظمات المدنية‬ ‫والنقابية والحزبية وهو ما �سيتطلب م�سارا طويال، مبرزا‬ ‫�أنه بدول الغرب رغم اقرار مبد�إ المنا�صفة ورغم وجود‬ ‫القوانين ف�إنه مازالت هناك �صعوبات في تمثيلية المر�أة على‬ ‫علىم�ستوياتمتعددة.‬ ‫وبالمقابل �أو�ضح يتيم �أن �أول قانون �أي القانون‬ ‫التنظيمي لمجل�س الم�ست�شارين، قد ت�ضمن مقت�ضيات تهم‬ ‫المنا�صفة الفعلية في اللوائح االنتخابية النتخاب �أع�ضاء‬ ‫مجل�س الم�ست�شارين، ومن المفرو�ض �أن تراعي لوائح فئة‬ ‫الم�أجورين هذا المقت�ضى الجديد وهو ما يعتبر ك�سبا للمر�أة‬ ‫العاملة ودعما لح�ضورها النقابي .‬ ‫�إلى ذلك �أ�شاد الكاتب يتيم بعمل اللجنة المركزية للعمل‬ ‫الن�سائي والتي �سبق �أن نظمت لقاءات و�أن�شطة لفائدة‬ ‫المر�أة، وتمنى في الوقت نف�سه �أن ي�ؤ�س�س االتحاد منظمة‬ ‫ن�سائية موازية له. م�ؤكدا �أنه �إن كانت الطبقة العاملة تعاني‬ ‫من عدد من الم�شاكل ف�إن المعاناة تت�ضاعف حين يتعلق‬ ‫بالمر�أة العاملة حيث �أنه ف�ضال عن التمييز الفئوي‬ ‫واالجتماعي واالقت�صادي يوجد هناك تمييز �إ�ضافي له �صلة‬ ‫بالنوع االجتماعي مما ي�ؤكد �أهمية �إدراج مقاربة النوع في‬ ‫الملفالمطلبيوالحواراالجتماعي.‬ ‫من جهتها قالت فاطمة بلح�سن ع�ضو المكتب الوطني‬ ‫لالتحاد الوطني لل�شغل بالمغرب ومن�سقة اللجنة المركزية‬ ‫للعمل الن�سائي بالمنظمة، �إن الملتقى ي�أتي في �إطار برنامج‬ ‫تكويني للقيادات الن�سائية لمنظمة االتحاد الوطني لل�شغل‬ ‫بالمغرب، و�أبرزت �أن اللجنة ا�ستدعت مندوبات من مختلف‬ ‫القطاعات والجهات لح�ضور الملتقى الذي يهدف �إلى خلق‬ ‫�أطر نقابية ن�سائية، و�أ�ضافت النقابية بلح�سن �أن مو�ضوع‬ ‫الملتقى يعتبر من الموا�ضيع الأ�سا�سية بالنظر �إلى �أهمية‬ ‫المنا�صفة والإن�صاف لرفع تمثيلية المر�أة في العمل النقابي.‬ ‫وفي ال�سياق نف�سه اعتبرت المتحدثة �أن الملتقى‬ ‫الدرا�سي �ستتبعه ور�شات ولقاءات تكوينية لفائدة المر�أة‬ ‫النقابية في �إطار االتحاد الوطني لل�شغل بالمغرب، بدعم من‬ ‫�شركائنا الأ�سا�سيين خ�صو�صا منظمة العمل الدولي ووزارة‬ ‫الت�شغيلوقطاعات�أخرى.‬ ‫من جهته �أو�ضح ممثل وزارة الت�شغيل م�صطفى مرجع‬ ‫�أن الملتقى ي�أتي في �إطار �سل�سلة من الملتقيات التي تنظم من‬ ‫طرف وزارة الت�شغيل والتكوين المهني ومنظمة العمل‬ ‫الدولي مبرزا �أن الد�ستور الجديد �ضمن للمر�أة المغربية‬ ‫حقها والذي يجب �أن ي�صبح واقعا معا�شا، و�أ�شار �إلى �أن‬ ‫الخطة الحكومية تت�ضمن مجموعة من الق�ضايا التي تهدف‬ ‫�إلى احترام حقوق المر�أة، م�ضيفا �أن وزارة الت�شغيل‬ ‫والتكوين المهني ب�صفتها مكون من مكونات الحكومة يجب‬ ‫�أن تحر�ص على تطبيق مقت�ضيات الخطة الحكومية.‬ ‫�أما ممثلة منظمة العمل الدولي فاطمة �إداحماد فقد‬ ‫رحبت بال�ضيوف وبقيادة االتحاد الوطني لل�شغل بالمغرب‬ ‫واعتبرت ح�ضور الأخ الكاتب العام �شخ�صيا بمثابة دعم‬ ‫واهتمام بعمل المر�أة، و�أبرزت �أن المنظمة لها م�شاريع عمل‬ ‫تروم النهو�ض بالأو�ضاع االجتماعية وتحليل قوانين ال�شغل‬ ‫وكذا التح�سي�س حول الحقوق والمبادئ الأ�سا�سية للعمل‬ ‫الذي�سي�شملبالإ�ضافة�إلىال�شركاءاالجتماعيينالبرلمانيين‬ ‫وال�صحفيين. بالإ�ضافة �إلى تقوية القدرات وحتى يح�صل‬ ‫التمكين يجب �أن يكون هناك تن�سيق بين المتدخلين‬ ‫�إلى ذلك �أ�شارت المتحدثة �إلى �أن الملتقى المذكور هو‬ ‫�أول ملتقى من هذا النوع ينظم مع لجنة ن�سائية نقابية تابعة‬ ‫لالتحاد الوطني لل�شغل بالمغرب، و�أبرزت �أن المنظمة‬ ‫�ست�شتغل على هذا الملف مع جميع النقابات الأكثر تمثيلية‬ ‫هذهال�سنة.‬ ‫تصريحات‬ ‫زهرة المنصوري‬ ‫(قطاع ال‬ ‫جماعات المحلية وجدة):‬ ‫في‬ ‫الحقيقة هذا التكوين جاء في م‬ ‫خالله �سيتم الت�أ�سي�س الحقيقي للعمل وعده، ونحن في حاجة ما�سة �إل‬ ‫يه، لأن من‬ ‫الن�سائي‬ ‫بالمغرب، ولأننا �سابقا كنا في المكاتب النقابية ل في �إطار االتحاد الوطني لل�شغل‬ ‫كن‬ ‫كنا مكمالت فقط، وال نقرر على غرار الإخوان. �إذن بمثابة»خ�ضرة فوق الطعام» �أي‬ ‫بد�أنا نعي المطلوب منا وماذا يمكن فعله، وبالتالي فتحهذا التكوين جاء في وقته لأننا‬ ‫�آفاق العمل النقابي والت�أطير.‬ ‫فاطمة إداحماد‬ ‫ثلة منظمة العمل‬ ‫(مم‬ ‫الدولية بالمغرب):‬ ‫والحقوق الأ�سا�سية، عن‬ ‫رة التكوين ت�أتي في �إطار م�شروع تعزيز المبادئوالن�ساء. �إذن هذا التكوين‬ ‫باد‬ ‫ت�شجيع الحوار االجتماعي والم�ساواة بين الرجال ية للعمل الن�سائي لالتحاد‬ ‫ت ع�ضوات اللجنة المركز‬ ‫طريق‬ ‫هن بفعالية �أكثر في العمل‬ ‫درا‬ ‫يهدف بالأ�سا�س �إلى تقوية ق صد تمكينهن من ت�أدية عمل‬ ‫وطني لل�شغل بالمغرب، ق�‬ ‫ال‬ ‫النقابي.‬ ‫فاطمة بلحسن‬ ‫(منسقةاللجنةالمركزيةللعملالنسائيبنقابةاالتحادالوطنيللشغلبالمغرب)‬ ‫‪r‬‬ ‫المقاربة التي يجب‬ ‫اعتمادها للنهوض بالعمل‬ ‫النقابي للمرأة هي اإلنصاف‬ ‫حدثينا عن اللجنة المركزية للعمل الن�سائي بنقابتكم؟‬ ‫في افتتاح الملتقى الدراسي‬ ‫�أكد محمد يتيم الكاتب العام لالتحاد الوطني لل�شغل‬ ‫بالمغرب، �أن االتحاد �أولى اهتماما لتعزيز مكانة هامة للمر�أة‬ ‫العاملة ويعمل جاهدا على تمكينها على �سائر م�ستويات‬ ‫القرار في المنظمة، م�ؤكدا �أن المر�أة كانت وال تزال لها مكانة‬ ‫�أ�سا�سية في العملية الإنتاجية في المجتمعات‬ ‫المعا�صرة وعلى طول التاريخ، و�أ�شار‬ ‫الكاتب العام في كلمته خالل الجل�سة‬ ‫االفتتاحية للملتقى الدرا�سي‬ ‫حول»الم�ساواة والإن�صاف مبد�أ �أ�سا�سي‬ ‫للنهو�ضبالعملالنقابيللمر�أة»المنظم‬ ‫من طرف اللجنة المركزية للعمل‬ ‫الن�سائي التابعة لالتحاد الوطني لل�شغل‬ ‫بالمغرب ب�شراكة مع وزارة الت�شغيل‬ ‫والتكوين المهني ومنظمة العمل‬ ‫الدولي بالمعهد الوطني لل�شغل‬ ‫بالرباط يومي 8 و9 فبراير 3102،‬ ‫(�أ�شار) �أن �إعادة االعتبار للمر�أة هو‬ ‫اعتبار للمجتمع كله وهو اعتبار للرجل م�ؤكدا على �أن العمل‬ ‫النقابي الذي هو بالأ�سا�س عمل قام من �أجل تكريم االن�سان‬ ‫وتحقيق �إن�سانيته من خالل تحريره من العمل ال�شاق وجعل‬ ‫عمله عمال الئقا ب�إن�سانيته، عمل ي�سهم في تكريم المر�أة �أي�ضاً،‬ ‫م�ؤكدا �أن ال �شيء يفر�ض �أن يكون م�صير المر�أة هو العمل‬ ‫المنزلي وان�شغاالته اليومية الروتينية التي �صار ب�إمكان‬ ‫أسئلة لـ‬ ‫فرح لصفر‬ ‫(قطاع التعليم تاونات):‬ ‫واة واالرتقاء بحقوق المر�أة في‬ ‫�شاركنا في هذا الملتقى التكويني من �أجل الم�سا�سواء من حيث اللوج�ستيك �أو من‬ ‫ظل الحوار االجتماعي ،الملتقى مر في ظروف جيدة طرين والم�ؤطرات. وهي فر�صة‬ ‫الم�ؤ‬ ‫حيث التح�ضيرات، وكذا من حيث المكونين و نية والحقوقية للمر�أة، في الد�ستور‬ ‫جيدة جد ًا ا�ستفدنا من خاللها في الجوانب الق ًانو فر�صة للتعاون مع منظمة العمل‬ ‫لحوار االجتماعي، �أي�ضا كانت‬ ‫وفي مدونة ال�شغل وا يل. باخت�صار الملتقى كان ممتازا.‬ ‫الدولية ووزارة الت�شغ‬ ‫نادية عسوي‬ ‫(قطاع الصحة الجديدة):‬ ‫�أ�شكر و�أهنئ ا‬ ‫لأخوات اللواتي �سهرن على �إعداد‬ ‫جد را�ضية خ�صو�صا و�أنني كنت كما �أخواتي في االتهذه الدورة التكوينية، حقيقة �أنا‬ ‫التكوينية، على العموم كانت جد ناجحة بجميع المقاييحاد في حاجة لمثل هذه الدورة‬ ‫�أو على م�ستوى المحتوى وكذا على م�ستوى الت�أط �س �إن على الم�ستوى التنظيمي‬ ‫النجاح، لذا �أطالب باال�ستمرارية في مثل هذه التك ير. �صراحة لم �أكن �أت�صور هذا‬ ‫خ�صو�صا و�أننا في مغرب الموا�سم و�أتمنى �أال ت�شت وينات و�أن ال تكون مو�سمية فقط،‬ ‫غل‬ ‫و�أن تكون مواكبة وم�سايرة لنعد قيادات نقابيات يفتاللجنة المركزية بنف�س الموا�سم‬ ‫خر بها االت‬ ‫حاد الوطني لل�شغل‬ ‫بالمغرب، خ�صو�صا و�أن االتحاد‬ ‫ي�ضم طاقات وفعاليات ينق�صها ال‬ ‫تكوين.‬ ‫توصيات‬ ‫حول محاربة‬ ‫التمييز ضد‬ ‫المرأة في‬ ‫أماكن العمل‬ ‫1‬ ‫●● اللجنة المركزية للعمل الن�سائي المن�ضوية تحت لواء االتحاد الوطني لل�شغل‬ ‫بالمغرب، تم �إحداثها بناء على القرار المتخذ من طرف المجل�س الوطني لالتحاد، بالنظر‬ ‫�إلى �أهمية ودور المر�أة في الحياة وفي المجتمع بالإ�ضافة �إلى التحديات الم�ستقبلية‬ ‫التي طرحت على االتحاد وفقا للم�ستجدات الد�ستورية الجديدة الواردة في د�ستور 1102 �سواء على‬ ‫م�ستوى د�سترة الفعل النقابي �أو على م�ستوى الدور المنوط بالنقابة في مجال الت�أطير والتكوين،‬ ‫وكذا تو�سيع التمثيلية الن�سائية تما�شيا مع ما تتطلبه القوانين التنظيمية الأخيرة، واللجنة ت�ضم‬ ‫�أع�ضاء تم تعيينهن من طرف اللجنة الوطنية وهي لجنة وظيفية ت�شتغل بالمقر المركزي وبوتيرة‬ ‫لقاءين في ال�شهر على الأقل. �أي�ضا اللجنة المركزية لها مهام منها تو�سيع تمثيلية الن�ساء داخل االتحاد‬ ‫الوطني في جميع القطاعات المهيكلة والتمكين النقابي للن�ساء داخليا وخارجيا، ثم الدفاع عن الملف‬ ‫المطلبي الن�سائي وكذا تكوين قيادات ن�سائية للت�أهيل لمراكز الم�س�ؤولية داخل االتحاد والجامعات‬ ‫الوطنية. وللإ�شارة فالن�شاط التكويني المنظم ب�شراكة مع وزارة الت�شغيل والتكوين المهني ومنظمة‬ ‫العمل الدولية �إنما ي�أتي في هذا الإطار �أي تكوين قيادات نقابية ن�سائية.‬ ‫2‬ ‫لماذا اختيار مبد�أ المنا�صفة والم�ساواة للنهو�ض بالعمل النقابي‬ ‫للمر�أة كمحور لليومين الدرا�سيين؟‬ ‫●● �أوال تما�شيا مع مخطط االتحاد الوطني لل�شغل بالمغرب الذي يهدف �إلى‬ ‫تعزيز ح�ضور المنظمة في الم�شهد النقابي الوطني، وعبر تعزيز التمثيلية الن�سائية داخل االتحاد‬ ‫قررت اللجنة المركزية للعمل الن�سائي تنظيم هذا الملتقى بهدف تعزيز التوا�صل مع الفعاليات‬ ‫الن�سائية داخل االتحاد، والرفع من الم�ستوى التكويني والت�أطري للمنا�ضالت وتقوية القدرات من‬ ‫خالل اال�ستفادة من فر�ص التكوين المتاحة وطنيا ودوليا،‬ ‫ثانيا اختيار مبد�أ الم�ساواة والإن�صاف كمبد�أ �أ�سا�سي للنهو�ض بالعمل النقابي للمر�أة، �إيمانا من‬ ‫اللجنة المركزية بكون المقاربة التي يجب اعتمادها للنهو�ض بالعمل النقابي هي مقاربة الإن�صاف‬ ‫ولي�ست المقاربة المتمثلة في المطالبة بالم�ساواة المطلقة بين النا�س، لأنها م�ساواة جائرة ما دامت ال‬ ‫تراعي الفروق في الطبائع والم�ؤهالت، على اعتبار �أن الإن�صاف هو ال�ضامن الوحيد للم�ساواة بين‬ ‫الأفراد فيما بينهم، وهو �أ�سا�سي لخلق العدالة والم�ساواة ال�شاملة في الحقوق ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫والمدنية.‬ ‫ما هي �آفاق عمل اللجنة المركزية للعمل الن�سائي؟‬ ‫3‬ ‫●● بطبيعة الحال لدينا في اللجنة �آفاق ومرام منها: ال�سعي لتعزيز مكانة المر�أة‬ ‫وتمكينها من ممار�سة دورها لتحقيق التنمية الم�ستدامة، والم�شاركة في �صنع القرار‬ ‫ومتابعة ودعم �إ�سهامات المر�أة في المجتمع، مع الدفاع عن الق�ضايا الن�سائية الم�شتركة‬ ‫مع منظمات �أخرى تهتم بال�ش�أن الن�سائي والن�ساء العامالت بالخ�صو�ص، بالإ�ضافة �إلى التوعية‬ ‫ميدانيا بق�ضايا المر�أة العاملة والبحث عن ال�سبل الكفيلة لمواجهة التحديات التي تعوق تقدمها من‬ ‫خالل تقديم مبادرات �أو مقترحات عبر محطات الحوار �أو الجهات الم�س�ؤولة، �أي�ضا حماية حقوق‬ ‫المر�أة العاملة للنهو�ض ب�أو�ضاعها بهدف تح�سين ظروف عملها دون �إغفال المر�أة غير العاملة.‬ ‫�أو�صت الم�شاركات في ور�شة «حول محاربة التمييز �ضد المر�أة في �أماكن العمل «‬ ‫خالل الملتقى الدرا�سي المذكور، على �ضرورة تعزيز وتقوية دور جهاز التفتي�ش و�ضمان‬ ‫الحق في االنتماء النقابي مع �إقرار التمثيلية النقابية للن�ساء داخل الم�ؤ�س�سات.‬ ‫و�أو�ضحت مينة �صغور ع�ضو اللجنة المركزية للعمل الن�سائي لالتحاد الوطني لل�شغل‬ ‫بالمغرب والتي �أ�شرفت على الور�شة؛ �أن الم�شاركات طالبن ب�ضرورة خلق �أجهزة قوية‬ ‫لمراقبة المقاوالت ال�صغرى والقطاعات غير المهيكلة، والت�صدي للطرد التع�سفي المبني‬ ‫على �أ�سا�س االنتماء النقابي، بالإ�ضافة �إلى ر�صد وتتبع جميع الخروقات المبنية على‬ ‫�أ�سا�س الجن�س و�إنجاز درا�سات ميدانية تهتم بجميع الخروقات التمييزية، وكذا �إعداد‬ ‫برنامج تكويني للمنا�ضالت و�آخر توعوي وتح�سي�سي للموظفين والأجراء بخ�صو�ص‬ ‫التمييزعلى�أ�سا�سالجن�س.‬ ‫كما خل�صت الور�شة ح�سب �صغور �إلى م�س�ألة «التمكين للمنا�ضالت والقياديات داخل‬ ‫نقابة االتحاد الوطني لل�شغل بالمغرب، و�إعداد مطويات للتعريف بالم�سلك والإجراءات‬ ‫التي تتبعها المر�أة العاملة في حالة تعر�ضها للتمييز �أو التحر�ش داخل �أماكن العمل، مع‬ ‫تدخل النقابة لو�ضع وتفعيل �إطار مرجعي للكفاءات في كل االدارات»، ناهيك عن «�إ�شراك‬ ‫النقابات في المجال�س الإدارية و تفعيل دور �أع�ضاء اللجان الثنائية والمناديب العمال‬ ‫لمراقبة جميع �أ�شكال التمييز �ضد المر�أة داخل �أماكن العمل، ثم �إعداد يوم درا�سي في‬ ‫مدونة ال�شغل وقانون الوظيفة العمومية على م�ستوى الن�صو�ص ومدى تطبيقها».‬ ‫من جهتها دعت نادية ع�سوي مقررة الور�شة �سالفة الذكر، �إلى �ضرورة «ف�ضح كل‬ ‫�أ�شكال التمييز �إعالميا مع الدعم المادي والمعنوي في حالة اللجوء �إلى الق�ضاء واالنفتاح‬ ‫على مكونات المجتمع المدني التي تعنى بالمر�أة، مع التن�سيق مع باقي النقابات لدعم‬ ‫ق�ضايا المر�أة وخلق بنك معطيات من الواقع لجميع القطاعات، تهم واقع المر�أة في‬ ‫منا�صب الم�س�ؤولية مع �إعداد دليل نقابي .‬ ‫نادية �شددت �أي�ضا على م�س�ألة اعتبرتها مهمة؛ وتتمثل في �إعداد ملف مطلبي خا�ص‬ ‫بمناه�ضة التمييز �ضد المر�أة، كما لم يفت الم�شاركات في الور�شة ح�سب نادية‬ ‫�إعالن»الت�ضامن مع الأخوات في م�ست�شفى محمد الخام�س بالجديدة لتعر�ضهن للتمييز‬ ‫اللفظي من طرف م�س�ؤول».‬ ‫‪attajdid@attajdid.ma‬‬ ‫ملف‬ ‫العـدد‬ ‫2803‬ ‫جريدةيومية ـ �شاملة‬