تقرير القافلة الطبية لأطباء العدالة والتنمية بسوريا‎
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

تقرير القافلة الطبية لأطباء العدالة والتنمية بسوريا‎

on

  • 742 views

تقرير القافلة الطبية لأطباء العدالة والتنمية بسوريا‎ ...

تقرير القافلة الطبية لأطباء العدالة والتنمية بسوريا‎
إنجاز قسم الإعلام والعلاقات العام والنشر لحزب العدالة والتنمية

Statistics

Views

Total Views
742
Views on SlideShare
741
Embed Views
1

Actions

Likes
0
Downloads
6
Comments
0

1 Embed 1

http://www.facebook.com 1

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Adobe PDF

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

    تقرير القافلة الطبية لأطباء العدالة والتنمية بسوريا‎ تقرير القافلة الطبية لأطباء العدالة والتنمية بسوريا‎ Document Transcript

    • ‫تقرير‬ ‫جمعية أطباء العدالة والتنمية‬‫عمل القـافلة الطبية‬ ‫األولى إلى سـوريا‬ ‫أكتوبر 2102‬
    • ‫إحدى عشر طبيبا مغربيا خاطروا بحياتهم في ظل‬‫المواجهات والقصف المتبادل بين نظام بشار والجيش‬‫السوري الحر، ودخلوا الراضي السورية من خالل أول‬‫قافلة طبية مغربية من أجل إنقاذ أرواح المواطنين‬‫السوريين العزل، وبالرغم من كل المخاطر والصعوبات‬‫التي تصاحب مثل ه��ذه ال��م��ب��ادرات اإلنسانية، فإن‬‫الدكتور رض��ى ش��روف، رئيس جمعية أطباء العدالة‬‫والتنمية، الذي قاد القافلة الطبية لألراضي السورية‬‫ونسق عملها في األراض��ي السورية، يؤكد أن "هذه‬‫القافلة لن تكون األخيرة بل ستتبعها قوافل أخرى إن‬‫شاء اهلل"، مضيفا في حديث مع ‪ pjd.ma‬أن الهدف من‬‫هذه القافلة الطبية اإلغاثية هي نصرة الشعب السوري‬‫في محنته ومعاناته اليومية ج��راء القصف والدمار.‬‫وانطالقا من األهداف المسطرة في القانون األساسي‬‫الذي يؤطر جمعية أطباء العدالة والتنمية والذي ينص‬‫على المساهمة في التخفيف من أثار الكوارث واألزمات‬‫وطنيا ودوليا، أرسلت جمعية أطباء العدالة والتنمية‬‫قافلة طبية إغاثية إلى سوريا نزوال عند رغبة العديد‬‫من أطباء الجمعية من جهة، وكذلك للحاجة الملحة‬‫لمثل هذا العمل اإلنساني من خالل االتصاالت العديدة‬‫التي تلقتها الجمعية في هذا اإلطار من بعض مسئولي‬‫ومسؤوالت الجمعيات المساندة للشعب السوري في‬ ‫محنته.‬
    • ‫انطالق القافلة‬ ‫الطبية من المغرب‬ ‫إلى سوريا‬‫انطلقت القافلة الطبية يوم الجمعة‬‫21 أكتوبر 2102 على الساعة العشرة‬‫والنصف من المقر المركزي لحزب العدالة‬‫والتنمية في اتجاه مطار محمد الخامس‬‫بالبيضاء حيث أشرف على انطالقتها كل‬‫من محمد الزويتن، المدير المركزي لحزب‬‫العدالة والتنمية، وعيسى امكيكي، عضو‬‫فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب،‬‫وعبد الرحيم لقرع، الكاتب اإلقليمي‬‫لحزب العدالة والتنمية بالرباط، إضافة‬‫إلى ثلة من مستشاري الحزب الجماعيين‬‫والمهنيين بنفس المدينة. بعد ذلك‬‫انطلقت القافلة الطبية صوب مطار‬‫محمد الخامس على الساعة الثانية‬‫عشرة زواال على متن أربع سيارات، وبعد‬‫اإلج���راءات اإلداري��ة في المطار، اتجهت‬‫الرحلة بالطائرة صوب مطار استانبول‬‫ث��م إل��ى مطار ه��ات��اي، وبعدها فضل‬‫الفريق الذهاب عبر الحافلة إلى مدينة‬ ‫الريحانية الحدودية.‬‫وفي يوم السبت 31 أكتوبر 2102 ظلت‬‫القافلة تنتظر وق��ت دخولها لألراض‬‫ال��س��وري��ة ال���ذي ل��م يتسنى إال قبيل‬‫الغروب لما تعرفه المنطقة من إجراءات‬‫صارمة ومعقدة عبر الحدود بين تركيا‬‫وسوريا، ثم انطلقت الحافلة المقلة‬‫للوفد المغربي ات��ج��اه مدينة أتاما‬‫بالمناطق السورية قصد المبيت، بحيث‬‫كان في استقبال الوفد المغربي عدد‬‫من األطر السورية من علماء و ثوار من‬‫الجيش الحر و سياسيين ... في منزل‬‫أحد القادة الميدانيين حيث عرف اللقاء‬‫نقاشا مفتوحا وغنيا ومصيريا بين‬‫أع��ض��اء القافلة الطبية ف��ي تحديد‬‫المناطق التي سيتوجه إليها الطاقم‬ ‫الطبي.‬
    • ‫عمل و انجازات الطاقم الطبي‬ ‫بالمستشفيات السورية‬ ‫"الناس من حولنا ال يوفرون‬‫رغ��م الصعوبات واإلك��راه��ات التي واج��ه��ت األطباء‬ ‫لنا ظروف العمل فقط ولكن‬‫الذين يشتغلون باألراضي السورية بسبب قلة األدوية‬ ‫يعطوننا دروسا بليغة في‬‫والتجهيزات الطبية ف��إن القافلة الطبية المغربية‬ ‫ال��ج��ود وال��ع��ط��اء وحسن‬ ‫الضيافة والكرم و الشهامة‬‫حققت عدة إنجازات تفوق اإلمكانيات المتوفرة لها، حيث‬ ‫والشجاعة والرجولة ... جئنا‬‫توزع الطاقم الطبي إلى مجموعتين حسب االحتياجات‬ ‫فســاعدونا‬ ‫لنســاعدهـم‬‫الطبية المتخصصة لكل من المستشفى الجراحي الدانا‬ ‫على ال��ع��ودة إل��ى فطرتنا‬‫بمحافظة ادلب ومستشفى دار عزة بمحافظة حلب،‬ ‫النقية وثقافتنا األصيلة‬‫وأنجزت المجموعتين الطبيتين العديد من العمليات‬ ‫وأص��ول��ن��ا ال��ع��ري��ق��ة التي‬‫الجراحية لفائدة الجرحى من الثوار والمدنيين بسبب‬ ‫لطختها المادية واألنانية‬‫قصف الجيش النظامي، كما تم تقديم العالجات‬ ‫وح���ب ال����ذات ... الشعب‬‫الضرورية لحوالي 941 حالة تعاني الجروح والكسور‬ ‫ال���س���وري ش��ع��ب ش��ه��م،‬‫التي ال تستدعي العمليات الجراحية همت كل الفئات‬ ‫كرامته فوق كل شيء ... من‬‫العمرية، كما استفادت الساكنة من عدد من الفحوصات‬ ‫جاءه مكرما علموه الكرم‬ ‫تقدر بــ 751.‬ ‫... ومن ج��اءه حاقدا حاقرا‬ ‫جعل بضاعته ف��ي رحاله‬ ‫لعله يعرفها إذا انقلب إلى‬ ‫أهله ... عزة نفس السوريين‬ ‫ف��ي ظ��ل ال��ق��ه��ر وال��دم��ار‬ ‫تجعلك تحسبهم أغنياء‬ ‫من التعفف وكرمهم تجاوز‬ ‫كل الحدود، فيؤثرون على‬ ‫أنفسهم ول��و ك��ان بهم‬ ‫خصاصة ... المحن و الشدائد‬ ‫تظهر معدن الناس ... ومن‬ ‫األهوال يخرج الرجال."‬
    • ‫تجهيز المستشفيات باألدوية‬ ‫والمستلزمات الطبية‬‫قام الفريق الطبي بتنسيق مع مصطفى مشتري، رئيس‬‫االئتالف المغربي لمساندة الشعب السوري، بمعاينة‬‫بعض األط��ر الطبية والصيدالنية السورية والمغربية‬‫برصد كل الحاجيات الطبية والصيدلية في كل من‬‫مستشفى “ كفرنبل” والمستشفى الجراحي “الدانا”،‬ ‫والتي تمت االستجابة لها باقتنائها من تركيا.‬ ‫الميـزانية المرصـودة للقـافلة‬‫الطبية و األدوية و المستلزمات‬ ‫الطبية‬‫تم رصد قدرها 00.000042 درهم، ضمنها 00.000011‬‫درهم من مساهمات األطباء المنخرطين في جمعية‬‫أطباء العدالة والتنمية والمتعاطفين معها، كما حصل‬‫االئتالف المغربي لمساندة الشعب السوري بدوره على‬‫مبلغ مالي قدره 00.000031 درهم بمثابة دعم لعدد‬‫من الجمعيات المناصرة للشعب السوري في محنته،‬‫وهو المبلغ الذي خصص بكامله لتغطية نفقات تنقل‬‫القافلة الطبية وشراء األدوية والمستلزمات الطبية.‬
    • ‫حصيلة الزيارات التي استفادت‬ ‫منها القافلة الطبية‬ ‫“الصالة في سوريا الثورة‬ ‫مختلفة تماما عن الصالة‬ ‫فيما س��واه��ا ... فعندما‬ ‫يقول اإلم��ام : صلوا صالة‬ ‫م������ودع وأخ���ش���ع���وا في‬ ‫صالتكم ... فإنك ال تبدل‬ ‫جهدا كبيرا إلستشعار ما‬ ‫يقول ألنك فعال تطرح في‬ ‫كل صباح السؤال الصعب‬ ‫و المؤرق : هل سأعيش إلى‬ ‫المساء أم ال ؟ ... الشعور‬‫نفذت القافلة الطبية المغربية مجموعة من الزيارات‬ ‫بأنه قد يكون آخر يوم في‬‫للمستشفيات السورية، من أهمها زي��ارة مستشفى‬ ‫حياتك يجعلك تعيش كل‬‫عقربت من تجهيز أحد المحسنين الكويتيين بمحافظة‬ ‫لحظة على أنها األخيرة‬‫إدل��ب ورص��د الحاجيات خصوصا في الموارد البشرية‬ ‫فتضحك بعمق و تفكر‬‫الطبية المتخصصة، وزيارة مخيمات الالجئين والمكان‬ ‫بعمق و تتذوق النوم واألكل‬‫المخصص للعالج بالمناطق السورية قرب الحدود التركية ـ‬ ‫وكل لذة من لذات العالم‬‫السورية، وزيارة قلعة عسكرية محصنة بالحديد الفوالذي‬ ‫... ال تتعامل مع الناس على‬ ‫أساس المصلحة وال تفكر‬‫بدار عزة بعد تحريرها من قبل الجيش الحر السوري،‬ ‫قلقا خائفا على المستقبل‬‫وزيارة بعض الكتائب العسكرية التابعة للجيش الحر.‬ ‫ف��ي��وص��ل��ك ه���ذا الشعور‬ ‫إلى أحد أس��رار السعادة ...‬ ‫أن تعيش ح��اض��رك بكل‬ ‫ج����وارح����ك و ت��ن��ظ��ر إل��ى‬ ‫المستقبل بأمل ... هكذا‬ ‫يعيش ال��س��وري��ون االن !”‬ ‫أيمن بوبوح‬
    • ‫العمل الميداني للفريق الطبي :‬ ‫مستشفى الدانا الجراحي‬ ‫3 عمليات في الجراحة العامة.‬ ‫3 عمليات في جراحة العظام والمفاصل.‬ ‫3 عمليات في جراحة األطفال.‬ ‫عمليات في التخدير واإلنعاش.‬ ‫87 فحصا طبيا لفائدة المواطنين السوريين.‬ ‫تقديم العالجات الضرورية لحوالي 49 حالة تعاني من‬ ‫الجروح والكسور التي ال تستدعي العمليات الجراحية‬ ‫شملت كل الفئات العمرية.‬ ‫مستشفى دار عزة‬ ‫3 عمليات جراحية للعضام والمفاصل.‬ ‫55 مريض من كل الفئات العمرية يعاني من جروح‬ ‫وكسور استفادو من العالجات‬ ‫عودة الوفد الطبي إلى المغرب :‬ ‫استقبلت القافلة الطبية ل��دى عودتها إل��ى المغرب‬ ‫يوم األحد 12 أكتوبر 2102، استقباال حارا بمطار محمد‬ ‫الخامس بالدار البيضاء من طرف أعضاء حزب العدالة‬ ‫والتنمية، وأع��ض��اء المكتب الوطني لجمعية أطباء‬‫“الحمد هلل مهمتنا اإلغاثية‬ ‫العدالة والتنمية، وأع��ض��اء االئ��ت�لاف المغربي لنصرة‬‫كللت بالنجاح.. م��ن األكيد‬ ‫الشعب المغربي، كما نظم حزب العدالة والتنمية بمقره‬‫ب��أن ك��ل واح��د منا خ��رج من‬ ‫المركزي بالرباط بحضور سليمان العمراني، نائب األمين‬‫سوريا مختلفا عما كان عليه‬ ‫العام للحزب، ومحمد الزويتن، المدير المركزي للحزب،‬‫قبل أن يدخلها ... العديد‬ ‫حفل غ��ذاء على شرف أعضاء القافلة الطبية تخللته‬‫من الصور المأساوية ال تفارق‬ ‫كلمات شكر وامتنان تكريما للجهود اإلنسانية المقدمة‬‫مخيلتنا ... هذه التجربة بما‬ ‫من طرف القافلة الطبية إلى الشعب السوري المناضل‬‫حملته من ذكريات و دروس‬ ‫في تلك الزيارة الطبية اإلغاثية.‬‫ستبقى عالقة إلى األبد في‬
    • ‫رضى شروف‬‫يروي قصة دخول أطباء مغاربة إلى األراضي السورية‬ ‫السفر واإلج��راءات اإلداري��ة المعقدة‬ ‫كم عدد األطباء الذين شاركوا‬ ‫‪‎‬نفذ إح��دى عشر (11) طبيبا مغربيا‬ ‫للمرور عبر الحدود التركية السورية‬ ‫في القافلة الطبية اإلغاثية، وما‬ ‫م��خ��اط��ري��ن ب��ح��ي��ات��ه��م ف���ي ظل‬ ‫وكذلك التفكير في المجهول الذي‬ ‫هي تخصصاتهم ؟‬ ‫المواجهات والقصف المتبادل بين‬ ‫قد ينتظرنا.‬ ‫النظام ال��س��وري والجيش السوري‬ ‫الحر- زيارة إلى األراضي السورية ، عبر ‪‎‬بلغ ع��دد األط��ب��اء المشاركين في‬ ‫تنظيم أول قافلة طبية مغربية القافلة إحدى عشر طبيبا متخصصا، ك��ي��ف ك���ان اس��ت��ق��ب��ال الشعب‬ ‫لإلسهام في عملية إنقاذ أرواح األبرياء ف��ي ج��راح��ة العظام و المفاصل، السوري لكم؟‬ ‫ال��ع��زل م��ن المواطنين السوريين. والدماغ واألعصاب، والجراحة العامة،‬ ‫وطب األطفال، فضال عن جراحة األنف ‪‎‬استقبلنا الشعب السوري بحفاوة‬ ‫‪‎‬‬ ‫يؤكد رض��ى ش��روف، رئيس جمعية واألذن والحنجرة، والتخدير واإلنعاش، وك��رم، وتقدم إلينا بالشكر الجزيل‬ ‫أطباء العدالة والتنمية، ال��ذي قاد واألم�������راض ال��ب��اط��ن��ي��ة وال��ع��ج��زة واالم���ت���ن���ان ع��ل��ى ه��ات��ه ال��خ��ط��وة‬ ‫القافلة الطبية بأن "هذه المبادرة لن واألمراض الصدرية والجهاز التنفسي. وال��م��ب��ادرة الطيبة، وأت��ذك��ر أن��ه في‬ ‫أول ل��ق��اء بالسوريين ف��ي الجيش‬ ‫تكون األخيرة، بل ستليها مباردات‬ ‫هل يمكن أن ترسم لنا مسار الحر في أحد البيوت بأطاما وكانوا‬ ‫جديدة إن شاء اهلل".‬ ‫يرتدون البذلة العسكرية وقدموا‬ ‫قافلتكم ؟‬ ‫م��ن قلب إح���دى ال��م��ع��ارك بمدينة‬ ‫وي��ش��دد ش���روف ف��ي م��ق��اب��ل��ة مع‬ ‫الموقع اإللكتروني ‪ pjd.ma‬بأن الهدف ‪‎‬انطلقت القافلة الطبية من المقر حلب، ل��م يتمالك أح��د المقاتلين‬ ‫من القافلة الطبية يتجلى في نصرة الرئيسي لحزب العدالة و التنمية نفسه فأجهش في البكاء عندما‬ ‫الشعب السوري في محنته اليومية بالرباط بعد التحاق ستة أطباء من علم أننا قدمنا من المغرب في إطار‬ ‫ج��راء القصف والدمار، مضيفا "كما مدينة ف��اس إل��ى مجموعة الرباط تقديم خدمة إنسانية للتخفيف‬ ‫تهدف القافلة إلى تقديم الرعاية وه���م 5 ف��ي ات��ج��اه م��ط��ار محمد عن آالم الشعب السوري المضطهد.‬ ‫الطبية للشعب السوري باإلضافة الخامس بالدار البيضاء، وك��ان في‬ ‫إل��ى تشخيص ال��وض��ع الطبي على انتظارنا أح��د األط��ب��اء ال��ذي التحق ت��ح��دث لنا ع��ن بعض تفاصيل‬ ‫للشعب‬ ‫األراض���ي ال��س��وري��ة م��ن أج��ل تحديد مباشرة بالمطار، ومن الدار البيضاء ال��م��ع��ان��اة النفسية‬ ‫الحاجيات الضرورية التي يتطلبها اتجهنا إلى اسطنبول بالطائرة حيث السوري ؟‬ ‫تنظيم زي�����ارات أخ�����رى". ‪‎‬ويحكي استغرقت الرحلة قرابة 5 ساعات‬ ‫ش���روف ف��ي ه���ذه ال��م��ق��اب��ل��ة أه��م ون��ص��ف، لنتجه إل��ى أنطاكيا على ‪‎‬يعاني الشعب السوري من القصف‬ ‫الصعوبات والمخاطر التي واجهت متن طائرة أخرى، بعد قضائنا ثالث العشوائي للجيش النظامي على‬ ‫القافلة الطبية المغربية، لنتابع: ساعات من االنتظار بالمطار، ودامت المباني اآله��ل��ة بالمدنيين ، أكثر‬ ‫الرحلة ساعتين.وبحكم أن محافظة من ه��ذا يتعمد الجيش النظامي‬ ‫نظمت جمعية أطباء العدالة أنطاكيا ذات األغلبية السكانية استهداف المستشفيات واألسواق،‬ ‫وال��ت��ن��م��ي��ة أول ق��اف��ل��ة طبية من الطائفة العلوية، نصحنا بعض ل��درج��ة أن مستشفى دار الباب‬ ‫إغاثية مغربية للشعب السوري، السوريين بعدم المكوث بها ألسباب ال��ذي ك��ان مقترحا من قبل بعض‬ ‫كيف جاءت فكرة تنظيم هذه أمنية، فانطلقنا نحو مدينة الريحانية أع��ض��اء ال��ق��اف��ل��ة الطبية التوجه‬ ‫ذات األغلبية السكانية السنية التي للعمل فيه ت��م ه��دم��ه ع��ن آخ��ره‬ ‫القافلة ؟‬ ‫وصلنا إليها على الساعة الثالثة جراء قصف الطائرات الحربية. ورغم‬ ‫ت���م ط����رح ف��ك��رة ت��ن��ظ��ي��م قافلة صباحا بحيث كان المبيت بها في أحد ه��ذه ال��م��ح��ن��ة، وج��دن��ا معنويات‬ ‫طبية إغ��اث��ي��ة مغربية ب��داي��ة في الفنادق اآلهلة بالمواطنين السوريين. الشعب السوري مرتفعة جدا، وإن‬ ‫إح��دى اجتماعات المكتب الوطني ‪‎‬وفي اليوم الموالي عبرنا الحدود ك��ان القصف العشوائي الهمجي‬ ‫لجمعيتنا، إزاء الوضع في ليبيا إبان التركية السورية، في مدة استرقت للنظام السوري بالمدافع والطائرات‬ ‫الثورة الليبية بحوالي أربعة أشهر، ح��وال��ي أزي����د م��ن ث��م��ان��ي س��اع��ات، ستترتب عنه مضاعفات نفسية‬ ‫ولكن ألسباب موضوعية تم تأجيلها ل��ن��ت��وج��ه ع��ب��ر ح��اف��ل��ة للنقل من على كل الفئات العمرية وخاصة‬ ‫،ل��ي��ت��ج��دد ط���رح ال��ف��ك��رة بالنسبة الحدود إل��ى مدينة أطاما السورية منه األطفال والنساء على المدى‬ ‫ل��س��وري��ا، وب��إل��ح��اح اإلخ���وة األط��ب��اء، ال��ت��ي ق��ض��ي��ن��ا ف��ي��ه��ا ت��ل��ك الليلة القريب و المتوسط والبعيد.‬ ‫وك��ذل��ك تفاعال م��ع طلبات بعض ب��أح��د م���ن���ازل اإلخ�����وة ال��س��وري��ي��ن.‬ ‫كيف تفاعلت القافلة الطبية‬ ‫اإلخ���وة واألخ����وات ال��ذي��ن ينشطون‬ ‫في الجمعيات اإلغاثية والمساندة ‪‎‬م��ا ه��ي أه��م ال�ص�ع�وب�ات التي م��ع عملها خ�لال ه��ذه ال��زي��ارة‬ ‫� � � �‬ ‫لألراضي السورية؟‬ ‫للقضايا العادلة والمنصفة لألمة، واجهتكم خالل الرحلة ؟‬ ‫ت��م االش��ت��غ��ال على ال��ف��ك��رة ليبدأ‬ ‫‪‎‬تفاعل ال��م��ش��ارك��ون ف��ي القافلة‬ ‫االستعداد لهذه المبادرة الطبية واجهتنا صعوبات كثيرة خالل هذه‬ ‫اإلغاثية، وهلل الحمد تمت بكل نجاح. الرحلة لكن أهمها طول مدة رحلة الطبية بحماسة وبكل مسؤولية‬
    • ‫المناطق التي كنتم تشتغلون‬ ‫القصف العشوائي للجيش النظامي‬ ‫وال أدل على ذلك، أن لحظة وصولنا‬ ‫فيها؟‬ ‫على ال��ق��رى و ال��م��دن، حيث قامت‬ ‫مباشرة لمستشفى الدانا الجراحي‬ ‫بثالث عمليات في الجراحة العامة،‬ ‫تزامنت مع وصول جرحى من الثوار‬‫وثالث عمليات في جراحة العظام ‪‎‬في الحقيقة كان األم��ر كذلك في‬ ‫وك��ان��وا ف��ي ح��ال��ة ح��رج��ة، فتدخل‬‫والمفاصل، إضافة إلى ثالث عمليات البداية حيث كنا نختبئ في المالجئ‬ ‫المشاركون في القافلة الطبية فورا‬‫في جراحة األطفال، وثماني عمليات وننتظر القصف عندما يتم إخبارنا‬ ‫وانتقلوا إلى غرفة العمليات تاركين‬‫ف��ي ال��ت��خ��دي��ر واإلن���ع���اش، ك��م��ا تم من قبل الثوار بإقالع طائرات النظام‬ ‫األمتعة داخل الحافلة التي أقلتنا.‬‫تقديم العالجات الضرورية لحوالي م��ن بعض ال��م��ط��ارات القريبة من‬‫49 حالة تعاني من الجروح والكسور المستشفى، ولكن مع م��رور األيام‬ ‫هل واجهتكم مشاكل في أداء‬‫التي ال تستدعي العمليات الجراحية أصبح األمر عاديا حتى أصبحنا ونحن‬ ‫عملكم بالشكل المطلوب في‬‫شملت ك��ل الفئات العمرية، كما ف��ي الملجأ نفتح نقاشا مفتوحا‬ ‫ظ��ل نقص االم��ك��ان��ات الطبية‬‫اس��ت��ف��ادت الساكنة م��ن ع��دد من ع��ل��ى ب��ع��ض ال��ق��ض��اي��ا السياسية‬ ‫األخرى؟‬‫م���ع اإلخ�����وة األط���ب���اء المصريين‬ ‫الفحوصات تقدر ب 87.‬‫والسوريين المرابطين بالمستشفى‬ ‫‪‎‬أج���ل، واج��ه��ت��ن��ا ب��ع��ض الصعوبات‬‫‪‎‬أما المجموعة الثانية التي اشتغلت دون إع��ط��اء أي اه��ت��م��ام للقصف.‬ ‫ف��ي أداء عملنا وخ��اص��ة ف��ي بعض‬ ‫“بمستشفى دار ع��زة” فقد أنجزت‬ ‫االختصاصات والسيما جراحة األنف‬ ‫ث�ل�اث ع��م��ل��ي��ات ج��راح��ي��ة للعضام‬ ‫واألذن والحنجرة وج��راح��ة الدماغ‬‫والمفاصل لفائدة الجرحى من الثوار نظمتم قافلة ثانية في 21 نونبر‬ ‫واألعصاب التي تستلزم عند الكشف‬‫والمدنيين بسبب قصف الجيش إلى األراضي السورية، كيف كانت‬ ‫بعض األج��ه��زة وآالت ال��رادي��و مثل‬ ‫ال��ن��ظ��ام��ي، ك��م��ا ق��دم��ت ع�لاج��ات ظروف تنظيمها ؟‬ ‫السكانير والطبق المغناطيسي ‪IRM‬‬ ‫لحوالي 55 مريض من كل الفئات‬ ‫،كما أن هناك نقص حاد في بعض‬‫‪‎‬بدلت القافلة الثانية جهدا مهما‬ ‫العمرية يعاني من ج��روح وكسور‬ ‫األدوي���ة األس��اس��ي��ة و المستلزمات‬‫التي ال تستدعي العمليات الجراحية، ف���ي ت��ق��دي��م ال���خ���دم���ات الطبية‬ ‫الجراحية التي تستنفد بسرعة لكثرة‬‫إض��اف��ة إل��ى اس��ت��ف��ادة المواطنين للجرحى من الساكنة بحيث عرفت‬ ‫الجرحى و المرضى.‬‫ال��س��وري��ي��ن م��ن 97 ف��ح��ص��ا طبيا. هده الفترة تحرير الثكنة للفوج 64‬‫التابع للنظام، وهو من أكبر وأهم‬ ‫ما هي الخدمات التي قدمتها‬‫‪‎‬ما هي أهم الفئات التي تقصد الكتائب العسكرية للنظام، وقد‬ ‫ال��ق��اف��ل��ة ال��ط��ب��ي��ة للشعب‬‫المستشفيات التي عملتم بها، عرفت معركة التحرير ع��ددا كبيرا‬ ‫السوري ؟‬‫أي هل من النساء أم من الشيوخ من الجرحى طيلة أي��ام المعركة،‬‫أم من الشباب أم من األطفال؟ ب��اإلض��اف��ة إل���ى ال��ع��دد الكبير من‬ ‫‪‎‬كل الخدمات الطبية وشبه الطبية‬‫وه��ل وقفتم على استشهاد الجرحى الذي خلفه القصف الجوي‬ ‫التي تندرج في اختصاص األطباء،‬‫مواطنين سوريين حين أداءكم التصعيدي و المكثف على المدن و‬ ‫وال��ت��ي ال ت��ن��درج ف��ي اختصاصهم‬‫ع��م��ل��ك��م ب��ال��م��س��ت��ش��ف��ي��ات القرى المرابطة للفوج، وقد وصلت‬ ‫كالتمريض مثال بسبب الخصاص‬‫القافلة إلى المغرب األحد الماضي‬ ‫السورية؟‬ ‫الكبير ال��ذي تعرفه المستشفيات‬ ‫52 نونبر 2102.‬ ‫من نقص في الطاقم الطبي والشبه‬ ‫‪‎‬كل الفئات تقصد المستشفى بدون‬ ‫الطبي.‬ ‫استثناء، حيث نستقبل جرحى من‬‫األطفال والنساء والشيوخ والشباب م��ا ه��ي أه��م ال��خ�لاص��ات التي‬ ‫�‬ ‫ه�ل يمكن أن تحدثنا ع�ن عدد‬ ‫�‬ ‫�‬‫بسبب القصف ال��ج��وي العشوائي تكونت لديكم من خالل هذه‬ ‫األش���خ���اص ال���ذي���ن عالجتهم‬ ‫ال��ذي ال يميز بين الفئات العمرية ، التجربة؟‬ ‫القافلة الطبية وعدد العمليات‬ ‫و كذلك نقف على بعض األم��راض‬ ‫الجراحية التي أجرتها القافلة؟‬‫ال��ح��ادة والمزمنة التي تصيب كل ‪‎‬استفدنا العديد من الخالصات التي‬‫الفئات و كذلك الحوامل من النساء. ينبغي العمل بها مستقبال أهمها‬ ‫‪‎‬ل��ق��د ت����وزع ال��ط��اق��م ال��ط��ب��ي إل��ى‬‫‪‎‬م��ن جهة ثانية وقفنا خ�لال مدة ضرورة التنسيق مع الهيئات الطبية‬ ‫مجموعتين ح��س��ب االح��ت��ي��اج��ات‬‫عملنا بالمستشفيات السورية على بسوريا لرصد حاجيات المستشفيات‬ ‫ال��ط��ب��ي��ة ال��م��ت��خ��ص��ص��ة ل��ك��ل من‬‫استشهاد مجموعة من المواطنين من التخصصات المطلوبة، إضافة‬ ‫المستشفى الجراحي الدانا بمحافظة‬‫من المدنيين والثوار من الجيش الحر، إلى ضرورة المحافظة على استهداف‬ ‫أدلب ومستشفى دار عزة بمحافظة‬‫وشخصيا وقفت على حالتين: حالة ال��م��س��ت��ش��ف��ي��ات ال��س��ال��ف ذك��ره��ا‬ ‫ح��ل��ب، حيث اشتغلت المجموعة‬‫لمقاتل م��ن ال��ث��وار أصيب برصاصة بالنسبة للوفد الطبي المغربي‬ ‫األول�����ى ب��ال��م��س��ت��ش��ف��ى ال��ج��راح��ي‬‫في العنق في معركة ميدانية، وقد القادم مع إضافة مستشفيين آخرين‬ ‫ال��دان��ا ال��ذي أصبح ف��ي عهد الثورة‬‫لفظ أنفاسه على عتبة المستشفى، و هما : مستشفى رأس الحصن،‬ ‫مفتوحا في وجه الثوار لتلقي العالج‬‫وحالة مواطن مدني أصيب في رأسه ومستشفى عقربت بمحافظة إدلب.‬ ‫بالمجان بعدما كان مصحة خاصة.‬‫بطلقة ن��اري��ة م��ن بعض القناصة ‪‎‬كما ينبغي ال��ع��م��ل ع��ل��ى تغطية‬‫ال��ت��اب��ع��ي��ن ل��ل��ن��ظ��ام و الشبيحة. ال��خ��ص��اص ال��ح��اد بالمستشفيات‬ ‫وأنجزت هذه المجموعة التي عملت‬‫السورية لبعض التخصصات كجراحة‬ ‫بمستشفى ال��دان��ا ال��ج��راح��ي عدة‬‫بدون شك، عايشتم حالة الخوف الشرايين وج��راح��ة ال��ص��در وجراحة‬ ‫عمليات جراحية لفائدة الجرحى من‬‫جراء القصف الجوي للنظام على العظام واإلنعاش، وتحسيس الوفد‬ ‫الثوار والمدنيين بسبب المعارك و‬
    • ‫إعداد :أحمد الزاهي‬‫ه�ل ستنظمون ق�واف�ل إغاثية‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫القافلة الطبية القادمة، ومحاولة‬ ‫الطبي القادم بخصوصية الوضع من‬ ‫أخرى لألراضي السورية؟‬ ‫س��د ال��خ��ص��اص ف��ي المستشفيات‬ ‫خصاص حاد في األطر الطبية والشبه‬ ‫بسبب الدمار الذي عرفته العديد من‬ ‫الطبية بالمستشفيات ق��د تدفع‬‫المستشفيات بسبب القصف الجوي ‪‎‬إن ش���اء اهلل، ف��م��ا دام���ت طلبات‬ ‫بهم للقيام بأعمال خارج تخصصهم‬‫ال��ن��ظ��ام��ي ال��م��ق��ص��ود، ن��اه��ي��ك عن األطباء تتوافد على الجمعية لزيارة‬ ‫ب��ل ي��دف��ع ب��ه��م األم���ر إل���ى القيام‬‫التفكير في إقامة مستشفى ميداني الديار السورية، فسننظم قوافل‬ ‫ب��األع��م��ال التمريضية اإلسعافية.‬‫داخ��ل سوريا يتعاقب عليه األطباء طبية أخ��رى، كما أن تنظيم هذه‬ ‫‪‎‬إضافة إل��ى ما سبق ال بد من رصد‬‫المغاربة، للعمل على سد الخصاص القوافل يظل مرتبطا بمدى توفر‬ ‫الحاجيات االستشفائية السورية من‬‫ف��ي التجهيزات التي تعرفها جل ال��م��وارد المالية لتغطية نفقات‬ ‫المستلزمات الطبية واألدوية بتنسيق‬ ‫المستشفيات الميدانية المحدثة. الرحلة.‬ ‫مع الهيئات السورية إلرسالها مع‬