رحلة الى الصين الشعبية
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

رحلة الى الصين الشعبية

on

  • 3,775 views

تقرير يتضمن شهادات

تقرير يتضمن شهادات

Statistics

Views

Total Views
3,775
Views on SlideShare
3,678
Embed Views
97

Actions

Likes
4
Downloads
67
Comments
1

3 Embeds 97

http://raw.statichtmlapp.com 95
http://admin.statichtmlapp.com 1
http://www.facebook.com 1

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Adobe PDF

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
  • منحة مقدمة من كلية كامبريدج-بريطانيا
    سعر المنحة 200جنيه فقط لاغير

    يمكنك الحصول علي شهادة معتمدة دولياً من كلية كامبريدج-بريطانيا مع إمكانية توثيقها من وزارة الخارجية.

    كل ماعليك للحجز مكانك هو ارسال اسمك ورقم الهاتف الخاص بك وسنقوم باعاده الاتصال بك للاتفاق معك

    v.viva35@yahoo.com
    او الاتصال على
    01022480595
    23050489
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

رحلة الى الصين الشعبية رحلة الى الصين الشعبية Document Transcript

  • ‫رحلة إلى الصين الشعبية‬ ‫‏‪‎‬مشاهدات .. تأمالت .. شهادات‬ ‫محمد يتيم خالد الرحموني إدريس الصقلي عدوي‬‫1‬
  • ‫‪‎‎‬الصين بتاريخها والصين بحضارتها، الصين بثورتها والصين بنهضتها،‬ ‫‏‬ ‫الصين بنظامها الشيوعي والصين بثورتها الثقافية،‬ ‫الصين بربيع طلبتها في ساحة تيان آن مين والصين بتجربة انفتاحها،‬ ‫الصين بالداالي الما والصين بماوتسي تونع ودي سياو بنغ،‬ ‫الصين بسياسة االنفتاح،‬ ‫الصين التي ال تزال المركزية مركزية الحزب الشيوعي وإمساكه بتفاصيل األمور وكلياته،‬ ‫صين اقتصاد السوق وصين االقتصاد الموجه،‬ ‫الصين بكل تقاليد الماضي الحضاري والتاريخ االمبراطوري،‬ ‫صين أحدث صيحات الموضة ومختلف أيقونات وماركات االستهالك ،‬ ‫صين السور العظيم والمدينة المحرمة وصين ناطحات السحاب والبنيات األساسية الضخمة‬ ‫من قناطر وإنشاءات وميترو أنفاق ،‬ ‫صين أحدث الماركات وأفخم السيارات ولكم صين الدراجة الهوائية والنارية والضوئية ...‬ ‫‪‎‬صين المليار و 003 مليون نسمة الذين يأكلون جميعا ويشربون..‬‫ولكن صين التقنين الصارم للوالدات بالنسبة لكل أسرة والصين المهددة بشيخوخة الساكنة.‬‫الصين المعجزة االقتصادية والنمو االقتصادي الذي بلغ مستويات قياسية في عشر السنوات‬ ‫الماضية والصين التي ال خوف عليها من االنكماش العالمي بل الصين الفرصة االقتصادية‬ ‫العالمية،‬ ‫الصين وتحديات البيئة إشكاالت التنمية المستدامة،‬‫الصين التي لها تصورها الخاص لموقع الديمقراطية في عالقتها بالتنمية حيث الديمقراطية‬ ‫نتيجة وتتويج وليست شرطا أو أساسا بل الشرط األول االستقرار والشرط الثاني ،‬ ‫الصين ثم الصين ثم الصين ...‬
  • ‫قام وفد عن العدالة والتنمية يتكون من محمد يتيم وخالد الرحموني‬ ‫وإدريس صقلي عدوي بزيارة إلى جمهورية الصين الشعبية قبل بضعة‬ ‫أسابيع من أجل حضور المنتدى االقتصادي والتجاري الصيني العربي، وهي‬ ‫الزيارة التي تمت من أجل حضور ندوة دولية تنظم كل سنة ويتخللها‬ ‫معرض للكتاب. وقد جعلت ندوة هذه السنة ضيف شرفها من المغرب‬ ‫وهو محمد يتيم، عضو األمانة العامة لحزب العدالة والتنمية وعضو فريق‬ ‫العدالة والتنمية والنائب األول لرئيس مجلس النواب، كما جعل دولة‬ ‫الشرف لهذه السنة اإلمارات العربية المتحدة. وتم تنظيم الندوة المشار‬ ‫إليها في منطقة لها حكم ذاتي وغالبيتها مسلمون.. في إشارة للعرب‬ ‫والمسلمين والعالم بأن الصين منفتحة وراغبة في تمتين عالقتها مع‬ ‫العرب والمسلمين.‬‫3‬
  • ‫على خطى ابن بطوطة‬ ‫‪‎‬مشاهدات وشهادات‬ ‫يحكيها محمد يتيم‬‫4‬
  • ‫الحلقة 10‬ ‫‪‎‬‬ ‫مدخل واستهالل‬ ‫الحقيقة أنني لم أتردد في قبول دعوة الحزب الشيوعي الصيني وقد كان من المفترض أن أكون ضمن لجنة في‬ ‫دولة أخرى، ولكنني آثرت أن أسافر إلى بيكين في أول زيارة لي لدولة الصين الشعبية. فالدعوة إلى زيارة هذا البلد‬ ‫دعوة ال ترد وفكرة ال تقاوم.‬ ‫‪‎‬كيف ال تغريك الرحلة إلى الصين كي تستشف ما وراء سورها العظيم وقصرها االمبراطوري العظيم وشعبها‬ ‫العظيم وإنجازها التنموي العظيم الماثل للعيان في قلب عاصمتها بيكين ؟‬ ‫‪‎‬‬ ‫كيف ال تغريك الرحلة كما أغرت الرحالة بن بطوطة خاصة وأن الرحلة في هذه الحالة ليست سفرا جسديا بل هو‬ ‫رحلة للتأمل واالعتبار ؟ كيف ال والصين في وعينا الباطن رغم بعدها بل هي مطلع الشمس هي موطن الحكمة‬ ‫والعلم الذي ينبغي أن نضرب إليه أكباد اإلبل مهما أوغلت في البعد ؟‬ ‫‪‎‬‬ ‫كيف ال والرحلة مهما كانت طويلة وشاقة إذ أنها تستغرق ما يقارب 02 ساعة عبر دبي بما في ذلك وقت انتظار‬ ‫الطائرة من دبي إلى الرباط والعكس لن تكون أشف من رحلة ابن بطوطة والتجار العرب والمسلمين الذين سلكوا‬ ‫طريق الحرير ؟‬ ‫‪‎‬‬ ‫ال مجال للتردد والمغامرة من أجل هذا السفر والجرأة في تحويل المذكرات والمشاهدات اليومية إلى سفر‬ ‫فيه من العبر والتدبر في تجارب غيرنا كما تدبروا في تجارب غيرهم واستفادوا منها في بناء دولتهم الحديثة،‬ ‫ومشاركة واإلخوة واألصدقاء وعموم القراء بما يمكن أن يفيد في التأمل علما أن هناك عددا آخر من التفاصيل‬ ‫والجزئيات والقضايا الحميمية أو الشخصية التي ال حاجة إلدخال القارئ فيها، أو شغله بها أو التي ال منفعة في‬ ‫ذركها اليوم وقد تكون صالحة للنشر في زمن آخر وظرف آخر غير هذا الظرف والزمان.‬ ‫‪‎‬‬ ‫وهي شهادات محفوفة بمخاطر االنبهار، انبهار المشاهدة األولية وفخاخها ومنها فخ التحفظ والبحث عن‬ ‫الوجه اآلخر للصين الذي قذ يدفعك للتحفظ من أن يكون األمر هو بمثابة انبهار شبيه بانبهار رواد النهضة األوائل‬ ‫بصدمة اللقاء األول مع الغرب أو بمخاطر التوجس والتحفظ من أن يكون المرء ضحية سياسة عالقات عامة‬ ‫حاذقة تسوق الوجه الجميل كي تخفي الجانب اآلخر من الصورة، أو ضحية المجامالت التي تفرضها الصداقة‬ ‫الناشئة من كرم الضيف ومبادرته للدعوة.‬ ‫‪‎‬‬ ‫وفي كل األحوال يبقى تسجيل هذه المشاهدات والمشاهدات أمر إيجابيا ألنه أيا كان تقييمنا لصين اليوم فهي‬ ‫تقدم نموذجا حيا عن أمة استطاعت أن تضع لنفسها مشروعا تنمويا ومضت قدما في تحقيقه وصارت تلك‬ ‫النهضة واقعا مشهودا ال مجال إلنكاره مهما‪‎‬كان تقييمنا لنموذجها التنموي.‬‫5‬
  • ‫الحلقة 20‬ ‫‪‎‬كانت الرحلة من مطار بروكسل حيث كنت في زيارة عائلية دامت بضعة أيام ومن هناك استقلت طائرة شركة‬ ‫النقل .. الصينية في رحلة دامت من الساعة الثانية بتوقيت بلجيكا ( جرينيتش 2+) الى الساعة الخامسة والنصف‬ ‫حيث حطة بنا الطائرة في مطار بيكين . الرحلة عن طريق إحدى مطارات دول الخليج تستغرق وقتا أطول، ليس‬ ‫فقط باحتساب وقت التوقف وتبديل الطائرة، في حين أن الرحلة مباشرة إلى بيكين من بروكسيل، ولكن لكون‬ ‫مسار الرحلة من بروكسيل حيث تتجه الطائرة شماال قبل أن تدلف في اتجاه دول أوروبا الشرقية وروسيا إلى أن‬ ‫تدخل األراضي الصينية التي تكاد تكون قارة بكاملها .‬ ‫‪‎‬ومن مطار بيكين كان علينا أن نتجه إلى مدينة نينشوان في منطقة نينغشيا ذات الحكم الذاتي حيث تنعقد‬ ‫الدورة الثالثة للمنتدى االقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية ومعرض االستثمار والتجارة الدولية.‬ ‫‪‎‬ومنطقة نينغشيا هي إحدى المناطق الخمسة التي تتمتع بحكم ذاتي في الصين لألقليات القومية في الصين‬ ‫وهي من المناطق التي توجد فيها أقلية وهي قومية مسلمة تقدرها السلطات الصينية بحوالي مليونين و 003‬ ‫ألف ال يجري عليهم قانون تحديد الوالدات المعمول به في الصين وتعرف بمواردها الزراعية والطاقة والسياحية‬ ‫وعاصمتها "تشوان" التي تعتبر مركزا سياسيا واقتصاديا على مستوى المنطقة.‬ ‫‪‎‬ومن المعالم التاريخية والسياحية للمنطقة سور الصين العظيم وطريق الحرير العريق وآثار شوي دونغفو في‬ ‫مدينة لينغ والتي تعود للعصر الحجري القديم ومقابر ملوك مملكة سيشيل التي ترجع الى ما قبل 9 قرون‬ ‫وتوجد بها منطقة "شاهو" السياحية التي تعتبر من أصل 53 منطقة في الصين ومنطقة شابوتو التى حازت‬ ‫على جائزة األمم المتحدة في مكافة التصحر.‬‫6‬
  • ‫‪‎‬استقبال رسمي وحفاوة منقطعة النظير‬ ‫‪‎‬فوجئت بالحفاوة البالغة التي تم التعامل بها معنا حيث استقبلنا استقباال رسميا وتم التعامل معنا بكامل‬ ‫البروتوكول الذي يخصص للشخصيات الرسمية وقد يكون ذلك راجعا ليس فقط لصفتي نائبا لرئيس مجلس‬ ‫النواب حيث كان في رفقتي دوما نائب رئيس المجلس االستشاري للمنطقة مما يدل على الحرص الكبير لدى‬ ‫الصينيين في مراعاة توازي األشكال في البروتوكول ولكن ربما أيضا لصفتي الحزبية باعتباري عضوا باألمانة‬ ‫العامة لحزب العدالة والتنمية أي الحزب الذي يرأس الحكومة بالنظر إلى مكانة الحزب لدى الصينيين، حيث‬ ‫الحزب الشيوعي أساسي في النظام السياسي وفي نظام الدولة بل إنه مركز الرحى في الدولة. ‪‎‬كان استقباال‬ ‫احتفاليا جميال ومدهشا بباب المطار. وكانت كل جزئيات البروتوكول مرعية ولعل األمر مزروع في ثقافة الصينيين‬ ‫والشعوب الشرقية اآلسيوية، أي لطافة الحديث ولطافة االستقبال. وبالعودة إلى المنتدى والمعرض فإن المنتدى‬ ‫والمعرض يأتيان تنفيذا لتوجيهات اللجنة المركزية وحكومة المنطقة لتسريع تنفيذ استراتيجية االنفتاح على‬ ‫الدول العربية والدول اإلسالمية األخرى وتعزيز التعاون االقتصادي والتجاري بينهما وتطوير دور استراتيجية‬ ‫الديبلوماسية العامة في الصين عامة وفي اإلقليم خاصة، حيث يعتبر المنتدى ورشة ضخمة للبحث والتدارس‬ ‫حول سبل تطوير العالقات التجارية واالستثمارية ودراسة وبحث كل ما له صله بهما من قوانين وفرص وعوائق.‬ ‫إن الصين اليوم تشتغل على جميع الواجهات وتطبق بحماس وفاعلية سياسة االنفتاح ولها في ذلك مقاربات‬ ‫استراتيجية مدروسة،‪‎‬ولعل االنفتاح على العالم العربي واإلسالمي من خالل منطقة نينغيشيا والتعريف بالصين‬ ‫بها ومن خاللها هو أحد وجوه االستراتيجية المذكورة، ولذلك فإنه باإلضافة إلى المنتدى بورشاته وندواته‬ ‫والمعرض التجاري، والذي يظهر أنه أعد إعدادا منقطع النظير وأحيط بكامل شروط النجاح وجند له طاقم بشري‬ ‫كل واحد منهم قد علم مهمته ورسالته يفعل ذلك بطريقة نضالية أو يفعله انطالقا من ثقافة العمل واإلنجاز‬ ‫التي يبدو أنها مترسخة لدى اإلنسان الصيني.‬ ‫‪‎‬بعد الوصول ومراسيم االستقبال الرسمية باإلضافة الى ذلك كله هناك المتاحف التي هي فرصة لتقريب الزوار‬ ‫من تاريخ المنطقة ورصيدها الطبيعي والتاريخي والفني، وهناك العروض الفنية الرائعة لتكمل الصورة وتعطي‬ ‫التظاهرة بعدا جماليا رائعا. قبل أن نعقد أي لقاء رسمي وأن تعرض علينا التصورات والخطط والبرامج واالنجازات‬ ‫كان هناك المتحف والعرض الفني قد قاال كلمتهما وبلغا رسالتهما.‬‫7‬
  • ‫الحلقة 30‬ ‫‪‎‬الثقافة في خدمة الديبلوماسية‬ ‫‪‎‬بعد الغذاء واالستراحة ثم العشاء حوالي الساعة السادسة كنا على موعد مع زيارة لمتحف نينغشيا يرافقنا‬ ‫نائب رئيس المؤتمر االستشاري السياسي للمنطقة وهو متحف يحكي عن التاريخ الطبيعي واالجتماعي والثقافي‬ ‫لمنطقة نينشيا وعن العادات والتقاليد. الصين اليوم مثلها في ذلك مثل الدول المتقدمة والناهضة تحتفي‬ ‫بتراثها الثقافي والحضاري وتجعله أحد سفرائها إلى العالم، الصين تحتفي بفنونها وفنانيها وتعتبر الفن أيضا‬ ‫رسوال إلى الشعوب وسفيرا فوق العادة يمكنه أن يبلغ ما ال يبلغه السفير العامل في الحقل الديبلوماسي.‬ ‫‪‎‬تبدأ معروضات المتحف في الطابق األول من البدايات األولى إلنسان المنطقة وبمختلف مظاهر الحياة الطبيعية‬ ‫و يقف بك عند الكتابات والنقوش الصخرية وتتواصل بك الرحلة عبر العصور الجيولوجية والتاريخية ‪‎‬الى أن‬ ‫يصل بك الى الطابق الثالث الفوقي حيث يجسد مظاهر الثقافة والحضارة اإلسالمية في منطقة نينشيا وكأن‬ ‫الطبقة األخيرة من طبقات تاريخ نينشيا هي الطبقة االسالمية وتجدك تسترجع مع المعرض تاريخا كبيرا لتجار‬ ‫المسلمين الذين أوصلوا اإلسالم الى هذا البلد بأخالقهم وحسن معاملتهم وترجع بك الذاكرة الى تاريخ رفيع‬ ‫هو طريق الحرير فتتساءل هل مسلمو اليوم قادرون على أن يطلبوا العلم والحكمة الصينية وأن يكونوا في‬ ‫مستوى األسالف في إتقان فن التجارة وفن الدعوة والبالغ الحسن بسلوكهم ومعامالتهم . وفي المساء كان‬ ‫موعدنا مع لوحات فنية رائعة بالقاعة الشعب بنينغشيا في الحفل الفني والثقافي الذي نظم بمناسبة انعقاد‬ ‫الدورة الثالثة للمنتدى االقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية الذي نحن ضيوفه.‬ ‫‪‎‬كان برنامج الحفل حافال حيث قدمت لوحات فنية وغنائية ورقصات جماعية تعبيرية بلغت في مجموعها حوالى‬ ‫81 عشر لوحة عبرت عن مستوى فني راقي سواء على مستوى األداء أو على مستوى المضمون تكفل بتقديمها‬ ‫مقدمون من التلفزيون المركزي ومن قناة وينغيشا الفضائية.‬ ‫‪‎‬كانت العروض غاية في الروعة واإلتقان والجودة في األداء ناهيك عن التحكم في الحركات والرقصات البهلوانية‬ ‫واللعب باإلضاءة فضال عن ديكور متحرك وغني باأللوان واألشكال الهندسية والمعمارية التي تحيل على‬ ‫الخلفية الثقافية االسالمية للمنطقة، تزامن مع لوحات مآذن وقبب وقوافل في الصحراء ترمز إلى طريق الحرير.‬ ‫‪‎‬أما عن عناوين اللوحات والقطع الموسيقي فهي بحد ذاتها دالة على رقي مضمونها ورسالتها ذلك أن العرض‬ ‫الفني قسم إلى فصلين : الفصل األول " طريق الحضارة ". أما اللوحات التي وردت تحته فتحمل عناوين حبلى‬ ‫بالرسائل، رسائل التعاون والتواصل والتعايش والسالم ومنها: رقصة طريق الحرير الخالد، أغنية ورقصة سعداء معا.‬ ‫‪‎‬‬ ‫أما الفصل الثاني من العرض فحمل عنوان "روح النهر األصفر" وضم تحته أغاني ورقصات تحت العناوين التالية :"‬ ‫تدفق األشواق" ، "أهال يا أخي" و"أسطورة شرقية جديدة".‬ ‫‪‎‬أما الفصل الثالث فتحت عنوان : "أضواء القمر الجديد" وتحتها عناوين : "رقصة تعانق األيادي والقلوب" فضال عن‬ ‫قطعتين للفنان المصري حمزة النجم تحت عنوان "إنسان" ، وأغنية "القمر سفير قلبي" وأغنية ورقصة "اللقاء‬ ‫أغنية"، ورقصة لفرقة وشاح الفلسطينية للرقص الشعبي ليختم العرض باألغنية الرئيسية "ملتقى األشقاء" .‬‫8‬
  • ‫‪‎‬العرض الفني كشف أن الصين هي عظيمة ليس فقط من حيث ما أنجزت على المستوى االقتصادي والتكنولوجي‬ ‫بل أيضًا على مستوى اإلبداع الفني والثقافي. ‪‎‬صحيح أنه من خالل العرض تبدو بعض مظاهر االقتباس أوالتأثر‬ ‫من النموذج الفني الغربي على مستوى اآلالت واإليقاعات أحيانا وأخرى على مستوى اللباس الذي كان في حاالت‬ ‫نادرة يميل الى اللباس األوربي المعاصر من قبل بعض الفنانين لكن البصمة الثقافية الصينية حاضرة بانضباطها‬ ‫ورشاقتها وجمعيتها حيث ال يظهر النجم إال في وسط مجموعة من الفنانين اآلخرين واستعراضه الفني الفردي‬ ‫ال يكتمل إال داخل أداء المجموعة كما هو الحال في أغلب الفنون الشعبية ولدى الفرق والفنانين الملتزمين.‬ ‫‪‎‬وهكذا وسط هذا اإلحساس الغامر باإلعجاب بالتاريخ والحضارة والثقافة واإلبداع الصيني انتهي يومنا األول في‬ ‫نينغشيا وتبين لنا أن هذا االنضباط المنقطع النظير في األداء الفني ما هو إال تعبير عن االنضباط العام الذي‬ ‫هو سمة سلوكية تطبع سلوك االنسان الصيني ؟ ‪‎‬هل األمر مرتبط بالتجربة الصينية الحديثة المتأثرة بالمرحلة‬ ‫االشتراكية الشيوعية والقبضة الحديدية للحزب الشيوعي ؟ أم أن األمر عكس ذلك وأعمق منه إذ أنه جزء من‬ ‫الثقافة الصينية سؤال قد أجيب عنه في فقرات الحقة من هذه المذكرات الصينية. ‪‎‬غير أنه وإلى جانب هذا‬ ‫البعد الفني الرائع األصيل وهو البعد الذي فضلت الصين أن تطل به على العالم العربي واإلسالمي سيطل علينا‬ ‫خالل مقامنا في العاصمة بيكين وجه آخر في التلفزيونات الصينية الكثيرة بالمناسبة والتي ال يوجد سواها من‬ ‫القنوات الملتقطة ال الجزيرة وال س إن إن وال العربية إال ما كان من تيفي 5 التي تلتقط من حين آلخر والموجهة‬ ‫إلى المنطقة اآلسيوية.‬ ‫‪‎‬إنها صين االنفتاح على الحداثة الفنية األوروبية بكل ما لها وما عليها ولكن مع ضوابط واضحة حيث لم يحدث أن‬ ‫رأيت لقطات مخلة بالحياء أو مشاهد متفسخة بما في ذلك اإليحاءات الجنسية أو مقدمات العمل الجنسي وإن‬ ‫كان شيء من ذلك فيقدم في شكل إيحاءات وبطريقة إخراجية توصل الرسالة دون حاجة على إمعان مقصود‬ ‫في اإلثارة. إنها صين االنفتاح االقتصادي بتوابعه الثقافية والسلوكية، إنها الصين التي تظهر وكأنها تسير‬ ‫على خطى الغرب حيث النجومية وحيث البطولة الفردية وحيث االستعراضية والمتاجرة االعالمية بالحميمية‬ ‫اإلنسانية.‬ ‫‪‎‬كانت الفرصة الوحيدة لمتابعة آخر أخبار العالم المحطة الفرنكفونية المذكورة التي عليك أن تتحين فرصة‬ ‫نشراتها اإلخبارية الضعيفة والضحلة بالمقارنة مع القنوات االخبارية المعروفة ومنها الجزيرة علما أنها تركز‬ ‫أكثر على األخبار الفرنسية وقناة صينية ناطقة باإلنجليزية.‬ ‫‪‎‬في الصين وحدها يمكن أن تنقطع عن العالم أليام وأن تعيش دون شبكة عنكبوتية أو تلفزيون وتستمر الحياة‬ ‫مع ذلك ألن الصين لوحدها عالم.‬ ‫‪‎‬أغلبية أهل الصين ليسوا مهتمين بلغات العالم وقل أن تجد صينيا من عامتهم أو من التجار أو المستخدمين‬ ‫أو الباعة يتقن لغة أخرى غير الصينية وكأن الصين تقول في عزة للعالم: الصين تؤتى وال تأتي، العلم والحكمة‬ ‫صينيان ومن أرادهما فليطلبهما ولو في الصين، وألجل ذلك عليه أن يتكلم الصينية وعلى العالم كله أن يتكلم‬ ‫صينيا، ولم ال ؟ فاللغة الصينية لم تضق عن وصف آلة أو أن تكون لغة حاسوب ومعلوميات كما لم تضق عن أن‬ ‫تتحدث بعظات ؛ عظات حكمائها وزعمائها من كونفوشيوس الى دي سياوبغ وتلك قصة أخرى لنا عودة إليها.‬‫9‬
  • ‫الحلقة 40‬ ‫‪‎‬‬ ‫كلمات ورسائل في الجلسة االفتتاحية للمؤتمر‬ ‫‪‎‬‬ ‫يوم األربعاء 41 شنتبر 2102 صباحا كان موعدنا مع الجلسة االفتتاحية للمنتدى االقتصادي والتجاري بين الصين‬ ‫والدول العربية وعند الوصول حوالى الساعة صباحا توجهت بتوجيه ومرافقة المسؤولين عن مرافقتنا واستقبالنا‬ ‫إلى قاعة استقبال يحضرها كبار المسؤولين ومنهم نائب رئيس الدولة السيد لي كتشانغ .‬ ‫‪‎‬وفي قاعة االستقبال الشرفية التقيت عددا من ضيوف المؤتمر الكبار أذكر منهم على الخصوص رئيس جمهورية‬ ‫افريقيا الوسطى السيد "فرانسوا بوزيزي يانغوفوندا" الذي ألقى كلمة في حفلة االفتتاح التي شهدت أيضا حضور‬ ‫رئيس واليات ميكرونيزيا المتحدة "ايمانويل موري" ورئيس وزراء دولة بابوا غينيا الجديدة المستقلة "بيتر أونيل"‬ ‫ونائب رئيس الوزراء التايالندى "تشومبول سيالبا آرتشا" ونائب رئيس الجمعية الوطنية المجرية "أويهاي" ورئيس‬ ‫جزر القمر السابق "أزالي عثماني" ورئيس الوزراء األردني السابق "المجالي". وتعرفت أيضًا على وزير التجارة اليمني‬ ‫ووزير االقتصاد في دولة البحرين وتعرفت بالخصوص على الرئيس السابق لجمهورية القمر وزوجته الذي ما إن‬ ‫عرف أنني من المغرب حتى تهلل وجهه فعرفني بنفسه وقال لي بأنه خريج األكاديمية العسكرية بمكناس.‬ ‫‪‎‬حدثني عن ذكرياته في المغرب وخاصة عن الدور الذي قام به الملك الحسن الثاني في دعم بالده وكيف تعليماته‬ ‫لتطوير العالقات بين البلدين خاصة لما وصله موقف الرئيس القمري من إقحام البوليساريو في منظمة الوحدة‬ ‫االفريقية ودفاعه المستميت عن المغرب، تكلمنا طويال عن الخصوصية المغربية ووجدته ملما باألوضاع في‬ ‫المغرب كانت الفرصة مناسبة أيضًا للحديث عن النظام التداولي لرئاسة الدولة في جزيرة القمر بين الجهات‬ ‫األربع (الجزر) وأبديت بعض المالحظات حول خطورة إعطاء الصبغة الجهوية التداولية بين الجهات غير أنه قال بأن‬ ‫هذا االختيار بالرغم من اتفاقه مع مالحظتي في جوهرها يتناسب مع وضع بالده التي كانت مهددة باالنقسام‬ ‫وباحتمال أن تذهب بعض الجهات في هذا المنحى الذي كانت تدفع فيه جهات استعمارية سابقة. التحقنا بعد‬ ‫ذلك بالجلسة االفتتاحية الواحد تلو اآلخر بمراعاة بروتوكول يراعي الوضعية االعتبارية للضيوف حيث استمعنا‬ ‫إلى عدة خطابات أهمها خطاب نائب رئيس الدولة السيد لي كتشانغ وعدد من الوزراء المركزيين و مسؤولي‬ ‫منطقة نيشان ارتكزت كلها حول آفاق التعاون التجاري واالقتصادي بين الصين والدول العربية ومنطقة نيشان.‬ ‫‪‎‬ألقى السيد "لي كتشانغ" كلمة رئيسية تحت عنوان "تضافر الجهود لتعزيز نمو األسواق الناشئة وتدعيم التنمية‬ ‫المشتركة في العالم"، قال فيها إن االقتصاد العالمي يواجه صعوبات كثيرة في تحقيق االنتعاش، وال تزال‬ ‫ضغوط االنكماش قائمة. فأسرعت كثير من دول العالم بخطواتها إلعادة الهيكلة واإلبداع واالبتكار لمواجهة‬ ‫التحديات. وتتمتع الدول المتقدمة بالمزايا القوية جدا من حيث التكنولوجيا والكفاءات البشرية ورؤوس األموال،‬ ‫وتسعى إلى بحث سبل كفيلة بإنعاش اقتصاداتها. أما الدول النامية، فتمكنت من تحقيق نمو سريع نسبيا‬ ‫من خالل توظيف إمكانياتها، وأصبحت قوة دافعة رئيسية لالقتصاد العالمي. و‪‎‬أشار لي كتشانغ إلى أن نمو‬ ‫االقتصاد في األسواق الناشئة والدول النامية يرجع إلى توظيف إمكانياتها وروح المبادرة واالبتكار، ويرجع إلى‬ ‫العولمة االقتصادية وتحرير التجارة الدولية، ويرجع أيضا إلى االنفتاح المتنامي والتعاون الصادق بينها الذي يقوم‬ ‫على االحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة ويقوم على الطلب المحلي القتصاداتها والقوة الدافعة‬ ‫لتنويع االقتصاد ، لذلك يتماشى هذا التعاون مع متطلبات العصر ويتمتع باالستمرارية واالستدامة.‬‫01‬
  • ‫‪‎‬قال "لي كتشانغ" إن الصين بكونها أكبر بلد نام في العالم، وعضوا في األسواق الناشئة ستعمل على دفع تغيير‬ ‫أنماط النمو االقتصادي وتحفيز اإلبداع واالبتكار وإعادة الهيكلة االستراتيجية وتركيز الثقل االستراتيجي للتنمية‬ ‫على توسيع الطلب المحلي من خالل دفع عملية التصنيع والتحضير وتحديث الزراعة. وتهدف جهود الصين‬ ‫حسب "لي كتشانغ" إلى توظيف اإلمكانيات الضخمة للصين في الطلب المحلي عبر إعادة الهيكلة واإلصالح‬ ‫واالنفتاح واالبتكار واإلبداع المؤسسي، األمر الذي سيشكل دعامة لتحقيق نمو مستمر ومستقر وسريع لالقتصاد‬ ‫الصيني، وسيوفر أيضا المزيد من الفرص التنموية للدول األخرى في العالم. كما أكد "لي كتشانغ" أن االنفتاح‬ ‫على آسيا الوسطى والشرق األوسط هو جزء هام لالنفتاح الشامل على الخارج في الصين، حيث قال إننا نعمل‬ ‫على توسيع انفتاح المناطق الداخلية والحدودية الصينية على الخارج وتعزيز انفتاح الصين على آسيا الوسطى‬ ‫والشرق األوسط في الوقت الذي نسعى فيه إلى رفع مستوى انفتاح المناطق الساحلية الصينية على شرق آسيا.‬ ‫‪‎‬تسرع الصين بخطواتها في إنشاء عدة نقاط االنطالق في المناطق الغربية الصينية لتعزيز االنفتاح على آسيا‬ ‫الوسطى والشرق األوسط، في خطوة تدل على أن الصين تولي اآلن المزيد من االهتمام لربط توسيع الطلب‬ ‫المحلي مع االنفتاح على الخارج وربط تنمية المناطق الغربية الصينية مع االنفتاح على آسيا الوسطى والشرق‬ ‫األوسط، وربط االنفتاح على الدول المتقدمة مع االنفتاح على الدول النامية الستكشاف أسواق جديدة.‬ ‫‪‎‬وأضاف "لي كتشانغ" إن مستجدات األوضاع تتطلب جهود دول األسواق الناشئة والدول النامية لتعزيز التعاون‬ ‫االستراتيجي والمتبادل المنفعة والمستدام بينها تزامنا مع توسيع التعاون مع الدول المتقدمة. إن التعاون‬ ‫االستراتيجي يتمثل في تعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتأييد المصالح الحيوية وتلبية الهموم الكبرى لكل‬ ‫منها وتوثيق التنسيق في الشؤون الدولية ودفع إقامة النظام السياسي واالقتصادي الدولي الجديد.‬‫11‬
  • ‫‪‎‬التعاون المتبادل المنفعة يتمثل في تسهيل التجارة واالستثمار وتعزيز التشابك واالندماج الصناعي واإلسراع‬ ‫بخطوات التكامل االقتصادي. والتعاون المستدام يتمثل في استكمال آلية التعاون وتوسيع التعاون في مجال‬ ‫تحسين معيشة الشعب وتعزيز التبادل الثقافي واإلنساني وترسيخ شعبيته.‬ ‫‪‎‬‬ ‫أشار "لي كتشانغ" إلى أن الصين والدول العربية أعلنت إقامة عالقات التعاون االستراتيجي في القرن الجديد‬ ‫وأحرز التعاون بينهما في مختلف المجاالت نتائج مثمرة. إن التعاون الصيني العربي هو تعاون بين الدول النامية،‬ ‫وتعاون متعدد األبعاد ومنفتح وشامل، وتعاون يقوم على التبادل والفاعل الثقافي واالحترام المتبادل للتقاليد‬ ‫والمعتقدات الدينية المختلفة، فيتمتع بالجاذبية القوية والحيوية الكبيرة. ويتميز العالم العربي بوفرة الموارد‬ ‫الطبيعية، ويسعى إلى تنويع اقتصاداته ودفع عملية التحضير وتحسين معيشة الشعب. أما الصين، فتتمتع‬ ‫بالمزايا النسبية في مجاالت التكنولوجيا والصناعة واألسواق. لذلك، يكون للتعاون الصيني العربي مستقبل‬ ‫واعد جدا، فعلينا أن نعمل على تعزيز هذا التعاون كما وكيفا.‬ ‫‪‎‬بعد الجلسة االفتتاحية استأنفت أشغال المنتدى بمداخالت عدد من المسؤولين والوزراء وعدد من الضيوف.‬ ‫وخالل جلوسي على المنصة اكتشفت ألول مرة كيف يكتب اسمي العائلي واسمي الشخصي باللغة الصينية.‬ ‫كانت دائرة العالقات الخارجية قد أخبرتني قبل الوصول بأنني مدعو إللقاء كلمة في الجلسة االفتتاحية للمؤتمر‬ ‫وطلبوا مني إرسال نسخة منها قبل وصولي إلى الصين وهو ما فعلت بالضبط مما يدل على التنظيم المحكم‬ ‫ألشغال المؤتمر والحرص على تحضير كل تفاصيله.‬ ‫لم أتذكر الترتيب ولكن كلمتي توسطت الكلمات، قدمت التحية للصين حكومة وشعبا ولمنطقة نيينشا‬ ‫وتكلمت عن دور الصين كقوة عظمى في إقرار التوازن على المستوى العالمي ونصرتها للقضايا العادلة‬ ‫والتطلع الى استمرارها في هذا الدور وخاصة على مستوى دعم القضية الفلسطينية والدور المنوط بالصين‬ ‫في إصالح نظام األمم المتحدة مع التأكيد على نفى أطروحة الصراع الحضارى والحدود الدامية بين الحضارات‬ ‫( اإلسالمية - المسيحية - الكونفوشوسية).‬‫21‬
  • ‫الحلقة 50‬ ‫‪‎‎‬كلمـة وأصـداء‬ ‫يسعدني أن أتناول الكلمة في الجلسة االفتتاحية لهذا المنتدى:‬ ‫‪‎‬السيد الرئيس المحترم أصحاب الفخامة والمعالي السادة الوزراء، الحضور الكريم،‬ ‫‪‎‬أود بالمناسبة أن أشكر السلطات الصينية وسلطات منطقة نيينشا على دعوتي لحضور أشغال الدورة الثالثة‬ ‫للمنتدى االقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية على تشريفي بالحضور هذا المؤتمر كضيف والوفد‬ ‫المرافق لي وما حظينا به من حسن االستقبال وحسن الوفادة.‬ ‫‪‎‬وأريد أن أعبر عن االعتزاز واالرتياح للتطور اإليجابي المتواصل للعالقات الصينية العربية. وما هذا المؤتمر الذي‬ ‫أصبح تقليدا منتظما للتشاور والتقارب وتدارس سبل تنمية العالقات االقتصادية والتجارية اال دليل على ذلك.‬ ‫‪‎‬إن ما يثلج الصدر هو هذا الوعي المشترك بما ألهميته في توطيد العالقات العربية الصينية في جميع المجاالت‬ ‫من أهمية في بناء مجتمع عالمي متوازن قائم على االحترام المتبادل وتبادل المنافع والتعاون المشترك ونتطلع‬ ‫أن تزداد هذه العالقة اتساعا وتعزيزا ألواصر الصداقة بين الشعوب العربية وبين الشعب الصيني العظيم حتى‬ ‫تصير أكثر قوة ومتانة بمرور األيام.‬ ‫‪‎‬السيد الرئيس ، السادة الحضور،‬ ‫‪‎‬لقد كان مما قاله نابليون بونابارت حين تستيقظ الصين يفزع العالم وهو عنوان لكاتب فرنسي صدر في سنوات‬ ‫الثمانينات أيضًا... واليوم نرى أن الواقع ال يشهد لنبوءة نابليون وال لهذا الكاتب وعلى العكس من ذلك نرى أنه‬ ‫بنهضة الصين سيزداد العالم توازنا وبنهضة الصين سيصبح العالم أكثر تكامال ولن يتصارع العالم حضاريا كما‬ ‫ادعى كاتب مثل هنتنجتون صاحب نظرية صراع الحضارات وعن الحدود الدامية بين العالم المسيحي والعالم‬ ‫المسيحي وبين هذين وبين العالم الكونفوشيوسي حسب تعبيره.‬ ‫‪‎‬الصين كانت على الدوام في المخيال الجماعي للمسلمين على رغم بعدها الجغرافي أرضا للعلم والحكمة‬ ‫حيث من الحكم الرائجة لدى المسلمين «اطلبوا العلم ولو في الصين».‬ ‫‪‎‬وهو ما يجعل الفرصة مواتية لتعزيز جسور الحوار الثقافي والحوار الحضاري بين الصين والعالم العربي‬ ‫واإلسالمي.‬ ‫‪‎‬السيد الرئيس، السادة الحضور،‬ ‫‪‎‬إن الشعوب العربية اليوم تتابع بتقدير وإعجاب الموقع الريادي الذي أصبحت الصين تضطلع به في مجال‬ ‫التقدم الصناعي واالقتصادي والتكنولوجي وإلى تجربة االنفتاح على العالم اقتصاديا وثقافيا كما تتطلع الى‬ ‫التعرف على تجربة النهضة الصينية التى اعتمدت على نموذجها الخاص فلم تكن ملزمة لالستنساخ أو التقليد‬ ‫بل عرفت كيف تستمد من تقاليدها وقيمها وخصوصيتها نموذجها التنموي الباهر.‬ ‫‪‎‬وهي تنظر بتقدير إلى ما أصبح للصين من موقع محترم على الساحة السياسية الدولية وما اصبحت تضطلع به‬ ‫كعامل من عوامل التوازن واالستقرار الدولي والدفاع عن حق الشعوب في ممارسة سيادتها ووحدتها بعيدا عن‬ ‫محاوالت الهيمنة واالستتباع وما تقوم به من دور في دفع عجلة النمو في العالم في زمن األزمة االقتصادية.‬ ‫‪‎‬وهي تنظر بتقدير للجهود التي تبذلها الصين من أجل حماية مصالح الدول النامية وتعزيز التضامن والتعاون‬ ‫بينها واحترام اختياراتها في مجال النظام السياسي والطريق التنموي الخاص به بإرادته المستقلة.‬‫31‬
  • ‫‪‎‬إننا في المغرب كما في باقي الدول العربية نؤكد استعدادنا لمواصلة تعزيز عالقاتنا بدولة الصين العظيمة،‬ ‫ومواصلة استكشاف آفاق المستقبل في ظل المتغيرات والمستجدات الدولية وتكثيف التعاون والعمل‬ ‫المشترك من أجل مواصلة توطيد الصداقة الصينية العربية والصينية االفريقية على أساس من االحترام المتبادل‬ ‫والمساواة وتبادل المصالح ومواصلة إثراء عالقات التعاون االستراتيجي، على جميع المستويات والبرلمانية‬ ‫والحزبية واألهلية، ‪‎‬وتأكدوا أننا سنعمل سواء كبرلمانيين أو مجتمع مدني أو أحزاب سياسية أو نقابات وقوى‬ ‫عمالية على تحفيز حكوماتنا من أجل السير والعمل في نفس االتجاه من خالل برامج لتبادل الخبرات في مجاالت‬ ‫ً‬ ‫الحكم واإلصالح والتنمية ومواصلة استكمال وتفعيل دور آليات التواصل والتعاون القائمة.‬ ‫‪‎‬السيد الرئيس، السادة الحضور،‬ ‫‪‎‬هذه مناسبة كي نثمن جهود الصين في دعم القضية العادلة للشعب الفلسطيني وحفظ السالم واالستقرار‬ ‫في منطقة الشرق األوسط ونؤكد في المقابل نحن شعوب المنطقة وممثلوها أنه على المجتمع الدولي أن‬ ‫يحترم تطلعات ومطالب شعوب منطقة غرب آسيا، ‪‎‬كما نحيي النهج السياسي الصيني القائم على احترام‬ ‫تطلعات الشعوب العربية وشمال إفريقيا في اإلصالح والتنمية، وحق دول المنطقة وشعوبها في استكشاف‬ ‫طرق تتماشى مع ظروفها الوطنية بشكل مستقل، بما يحقق السالم واالستقرار والتنمية والديمقراطية واالزدهار‬ ‫ونتطلع ان تضطلع الصين بما لها من مكانة دولية بدور اكبر في دعم تطلعات الشعوب العربية في العدالة‬ ‫والحرية والتخلص من الظلم واالستبداد وفي إصالح االمم المتحدة بما يجعل نظامها اكثر عدال وتوازنا.‬ ‫‪‎‬أصداء‬ ‫‪‎‬وحسب ما حدثني به اإلخوان الصقلي والرحموني فقد كان هناك تقدير كبير للكلمة في القاعة حيث شدت‬ ‫مضامينها الحاضرين ونوهوا بها.‬ ‫‪‎‬كنت أظن األمر مجرد مجاملة أو مجرد تعاطف طبيعي من مناضل يرى زميله في الحزب يتحدث في محفل هام‬ ‫غير أن ذلك قد تأكد مباشرة خالل لقائي بعدة شخصيات صينية ودولية ومغربية في الصين.‬ ‫‪‎‬وكل ذلك كان من توفيق اهلل وتسديده وهلل الحمد والمنة.‬ ‫خالد الرحموني‬ ‫إدريس الصقلي عدوي‬‫41‬
  • ‫‪‎‬الحلقة 70‬ ‫البحث الزراعي من أجل إطعام مليار وثالثمائة مليون‬ ‫‪‎‬إن كان هناك من نجاح في التجربة الصينية، وبغض النظر عما حققته من تطور اقتصادي وتكنولوجي وصناعي‬ ‫وعمراني يذكرك بأكبر الدول الغربية الصناعية، فهي أنها استطاعت أن توفر لقمة الطعام لمليار وثالثمائة‬ ‫شخص فضال عن السكن والدواء وأساسيات الحياة. في الصين يوجد تطور سريع من مجتمع ريفي زراعي‬ ‫إلى مجتمع مدني كما أن هناك تطورا سريعا في نمط االنتاج من نمط االنتاج الجماعي اليدوي الى نمط االنتاج‬ ‫الرأسمالي الفالحي المعتمد أساسا على التطور التكنولوجي والبحث الزراعي العلمي، لكن مع استمرار أنماط‬ ‫االنتاج القديمة مع اعتماد التحسيس بأهمية اعتماد الوسائل الحديثة في اإلنتاج وهو الدور الذي يتواله البحث‬ ‫الزراعي.‬ ‫‪‎‬لالطالع على هذا الجانب من جوانب التجربة الصينية توجهنا مساء يوم األربعاء 21 شتنبر 2102 إلى معهد‬ ‫للتجارب والبحوث الزراعية وهي زيارة برمجتها بعد أن سألت رئيس المجلس السياسي االستشاري عن وضعية‬ ‫الفالحة الصينية ومدى تطورها وهل تم إدخال التكنولوجيا إليها، فكان جوابه أن للحكومة برامج كبيرة في هذا‬ ‫المجال وقال لي إذا أردتم أن تطلعوا على هذه التجارب فنحن مستعدون. كان القرار جاهزا وصدرت األوامر من‬ ‫أجل تعديل البرنامج لكنني لم أكن أتصور أن التعديل كان على حساب زيارة مجمع الثقافة القومية المسلمة‬ ‫ومسجدها.‬ ‫‪‎‬وحين علمت بذلك واستفسرت أننا حريصون على زيارة المسجد والمجمع الثقافي المذكور عبر المسؤول المعني‬ ‫عن االستعداد إال أنني فهمت أن األمر أصبح يقتضي ترتيبات جديدة وإلغاء كافة الترتيبات التي تمت من أجل‬ ‫زيارة معهد التجارب الزراعية المذكورة وتأسفنا غاية األسف لفوات الفرصة لكنني استدركت ذلك بزيارة مسجد‬ ‫للمسلمين في قلب بيكين.‬ ‫‪‎‬كانت الفرصة مناسبة كي نقف على أن الصين مهتمة بتطوير البحث الزراعي وإجراء التجارب من أجل تبيئة‬ ‫نباتات ومزروعات مع البيئة الصينية. قادتنا الرحلة إلى معهد للبحوث الزراعية شبيه بمحطة البحوث الموجودة‬ ‫عندنا في الرباط.‬ ‫‪‎‬كانت الزيارة بمثابة سقوط للطائرة في حديقة رفيقي في الرحلة الدكتور الصقلي الذي هو أصال أستاذ في‬ ‫المعهد الزراعي لمكناس، لم تكن الموظفة المكلفة بشرح مهام المعهد في حاجة لبذل الجهد ألن األخ‬ ‫الصقلي كان يسبقها إلى المعلومة ولربما يفسرها بطريقة أفضل.‬ ‫‪‎‬الصين تعمل على تطوير البحث الزراعي ألنها مهتمة باألمن الغذائي وإطعام مليار و 003 مليون شخص، مهتمة‬ ‫بتطوير القطاع الزراعي وتجاوز األنماط التقليدية في اإلنتاج، إنها تعيش حالة تحول من مجتمع قروي إلى مجتمع‬ ‫مدني حضري حيث تعرف الهجرة نموا سريعا ومتزايدا.‬ ‫‪‎‬تكنولوجيات الزراعات المغطاة أو المحمية في الصين تعتمد أساليب خاصة في بناء البيوت الزراعية ونفس‬ ‫الشيء بالنسبة ألنظمة الري، وتعتمد السلطات الصينية على اإلقناع العملي بأهمية تطوير أساليب اإلنتاج‬ ‫بجعل الفالحين يدركون عمليا أنهم يستفيدون بالملموس من ثمار هذا التحول.‬‫51‬
  • ‫لم تضف لنا هذه الزيارة شيئا جديدا، حيث إن لنا في المغرب نحن أيضا بحث زراعي اهلل أعلم بنتائجه وتأثيره‬ ‫على الحياة اليومية للفالحين، لكن دون شك هناك بون شاسع في ثقافة العمل حيث تذكرت بكامل األسف‬ ‫أن عندنا في المغرب مناطق شاسعة ال يزال يعمل بها بنظام التناوب في االستغالل، كما أن هناك مساحات‬ ‫شاسعة في بعض الجهات ال تستثمر بسبب غياب ثقافة العمل وميال إلى السهولة في كل شيء.‬ ‫‪‎‬االنتاج الصيني من الخضر والفواكه كبير ومتنوع وهو ما الحظناه في المعرض الزراعي المقام قريبا من‬ ‫المعهد . وللخضروات عند الصينيين مكانة مركزية في موائدهم أو على األقل في مائدة الدوارت التي لنا‬ ‫عنها حديث في الحلقة القادمة‬‫61‬
  • ‫الحلقة 80‬ ‫‪‎‬المائدة الدوارة‬ ‫‪‎‬بعد رجوعنا من الزيارة االستطالعية للمعهد الزراعي المذكور خلدنا إلى الراحة في انتظار الساعة‬ ‫السادسة حيث يصل موعد وجبة العشاء في مطعم مجاور، ‪‎‬ننزل في الوقت المحدد في الغالب بعد‬ ‫عشر دقائق كما هو متفق عليه ونجد سيارتين في انتظارنا تسبقهما دوما سيارة لألمن. وفي المطعم‬ ‫نتلقى التحية من الحراس ونجد في استقبالنا مضيفة ترتدي لباسا تقليديا لمنطقة نينشيا فيه اللمسة‬ ‫االسالمية إذ هو أقرب ما يكون إلى لباس حجاب وتبادنا تحية االسالم " السالم عليكم " وفي لكنة صينية‬ ‫بلغة انجليزية غير واضحة " ول كم"‬ ‫‪‎‬كان موعدنا هذا المساء وجبة عشاء يستضيفنا فيها حاكم ( رئيس ) منطقة نينشيا السيد شوشوتي مع‬ ‫وفد رفيع أتذكر منهم نائبه السيد تروت تروم والسيد "لي ري" نائب الرئيس لشؤون التنمية و"شويي شو"‬ ‫رئيس مكتب الشؤون الخارجية للمنطقة و"ليي يان مي" رئيس المحكمة العليا للمنطقة. كان االستقبال‬ ‫في صالة كبرى جلست فيها أنا والحاكم وكبار مسؤولي منطقة نينيشيا ورفيقي في الرحلة.‬ ‫‪‎‬ألقى الحاكم أو رئيس المنطقة كلمة مكتوبة معدة سلفا كلها حفاوة وتأكيد على الرغبة في التعاون‬ ‫بين المغرب والمنطقة. وقد كان مما استوقفنا نحن أعضاء الوفد تأكيده أنه قبل وصولنا كان موضوع‬ ‫حديث المسؤولين الحاضرين هو تقديرهم وإعجابهم بالكلمة التي ألقاها رئيس الوفد المغربي في‬ ‫الجلسة االفتتاحية للمنتدى وأكد سروره الشتمالها على مستويات متعددة من الخطاب وبالتنوع البالغ‬ ‫واإلدراك الواعي للتطورات االقتصادية والسياسية الدولية وموقع الصين كقوة في هيكلة النظام‬ ‫الدولي وإشارة الى البعد االقتصادي .‬ ‫‪‎‬كانت الفرصة بالنسبة لي للتنويه بذكاء المسؤولين الصينين حين اتخذوا من منطقة نينيشيا بوابة‬ ‫للتعارف والتقارب الصيني العربي وذكرت بتاريخ العالقات الصينية المغربية وكيف كان المغرب من‬ ‫أوائل الدول التي اعترفت بدولة الصين مع التنويه بالموقف الصيني من قضية الوحدة الترابية للمغرب‬ ‫وكيف أن الصين أصبحت اليوم فاعال أساسيا في التوازن الدولي .‬ ‫‪‎‬وفي ختام الجولة األولى من اللقاء تسلمت هدية من السيد الحاكم وانتقلنا إلى صالة أخرى لتناول‬ ‫وجبة العشاء حيث استكملنا الحديث حول سبل تطوير العالقات بين المغرب ومنطقة نينشيان، ‪‎‬وعند‬ ‫العودة وفي لقاء تقييمي لنا نحن الثالثة خلصنا فيه إلى أن الزيارة بهذا اللقاء وما خلصنا إليه فيه من‬ ‫توصيات وتصورات مشتركة كانت ناجحة بكل المقاييس.‬ ‫‪‎‬كان المطعم الذي نذهب إليه من أرقى المطاعم في مدينة نيتشوان إن لم يكن أرقاها على االطالق. ‪‎‬ومن‬ ‫غرائب األقدار أني رأيت فكرة كانت دائمًا تخطر على بالي حين يقدم لنا في المغرب السالطة المتنوعة‬ ‫التي يسميها البعض ب" الحديقة " أو ( الجردة ) بالدارجة . كنت أقول لماذا ال يتم إحداث مائدة دوارة‬ ‫بحيث يدور الصحن على المتحلقين حول المائدة. بدل أن يضطر الواحد مد يده إلى ما ال يليه فنخرج عن‬ ‫األدب النبوي في األكل الذي نهى الغالم عن الطواف بيده في كل نواحي اإلناء فقال له " كل مما يليك".‬‫71‬
  • ‫‪‎‬في هذا المطعم تحققت فكرتي ألن المائدة عليها سفرة زجاجية دوارة على محور وتوضع على كل جنبات‬ ‫محيطها الدائري أطباق مختلفة من الطعام فيأتيك الصحن وال تأتيه حتى إذا توقفت السفرة فما عليك إال‬ ‫ان تسحبها سحبا خفيفا لتأتيك منقادة حتى تأخذ حاجتك مما اشتهيته من طعام. ولو كتب البن بطولة‬ ‫ان يكون عضوا في وفدنا خالل هذه الرحلة لقال كالما كبيرا في كتاب رحلته عن هذه المائدة العجيبة‬ ‫وسماها المائدة الدوارة.‬ ‫‪‎‬هذه المائدة العجيبة تضم كل فنون الطعام عند أهل الصين فيها سلطات متنوعة وأصناف مختلفة‬ ‫من الخبز والفطائر والحساءات وأصناف من لحوم السمك والطير والخروف والبقر وكثير من الخضر. ‪‎‬ثم إن‬ ‫للشاي االخضر في هذه المائدة مكان رفيع وهو شاي خفيف غير مطبوخ كما هو الشأن عندنا نحن المغاربة‬ ‫يشربونه كما نشرب نحن الماء في أول الطعام ووسطه وآخره وما إن تشعر أنك قد أنهيت حتى تأتيك‬ ‫النادلة بالماء الساخن فتصبه على إناء من الفخار قال لي عنه أحد مستوردي الشاي الصيني األخضر أن السر‬ ‫فيه أن يحافظ على المواد والمنافع التي توجد في الشاي، وأنه حين يطبخ كثيرا أو يصب فيه ماء بلغ درجة‬ ‫عالية من الحرارة فانه يفقد تلك الفوائد.‬ ‫‪‎‬أعود الى الجلسة التي كانت لنا ليلة مساء الخميس بعد صالة العشاء وبعد جلسة التقييم فقد سرح بي‬ ‫الخيال واستطرد في وصف المأكوالت والمشروبات والمائدة الدوارة وما حولها من خدم وحشم. انتابني‬ ‫إحساس كما هي العادة كل ما حللت بفندق، وهي فكرة الرحيل وأن اإلقامة في دار أو مكان أو فندق فإنها‬ ‫آيلة الى رحيل كاإلقامة في هذه الدنيا، ذلك ما حدثت به رفقائي في الرحلة وحتى ال ننسى أن الفندق لم‬ ‫يكن سوى مكان إلقامة مؤقتة وأننا لم نأت للتمتع وإنما ألداء مهمة وجب الحرص على القيام بها على‬ ‫أكمل وجه.‬ ‫‪‎‬يوم الخميس كان هو آخر يوم من أيام زيارتنا لنينشيان. كان مرافقنا مصطفى الذي كان يتولى الترجمة‬ ‫يدخل علي أحيانا في الجناح ويجد طابق الفواكه الموضوع على المكتب والمليء بأشهى الفواكه الصينية‬ ‫في تساؤل بلغة عربية لكنها صينية لم ال تأكل؟ إن كل هذه األشياء سيأخذ ثمنها الفندق؟ بطبيعة الحال‬ ‫لم أكن امتنع عن األكل زهدا كما قد يتوهم البعض ولكن لكوننا كنا نأكل من كل أصناف الطعام الصيني‬ ‫وألوانه التي كانت تقدم إلينا تباعا وبطريقة عجيبة خاصة بطريقة أكل أهل الصين.‬‫81‬
  • ‫‪‎‬الحلقة 90‬ ‫‪‎‬النهر األزرق والبحيرة الرملية‬ ‫‪‎‬كانت خاتمة زيارتنا لمنطقة نينشيا رحلة استجمام إلى البحيرة الرملية التي تقع على النهر األزرق، لكنها‬ ‫مصحوبة بزيارة متحف خاص بالتعريف بالبحيرة وموقعها ومكوناتها وخيراتها وسمكها وطيورها وحيواناتها،‬ ‫فالمتاحف على ما يبدو أصبحت جزءا ال يتجزأ من الحياة الثقافية للصين كما هو الشأن في كل الدول الكبرى‬ ‫التي تعتني بثقافتها وتراثها الطبيعي والثقافي واألركيولوجي وتجعل من المتاحف امتدادا للحياة المدرسية‬ ‫وورشا تطبيقيا للتعمق في علوم األحياء والجغرافيا والتاريخ األنثروبولوجي وتاريخ الثقافة والحضارة...‬ ‫‪‎‬تقع البحيرة على النهر األزرق على بعد حوالى كيلومتر من مدينة نينشوان وسط صحراء وكتبان رملية كبيرة‬ ‫وشاسعة، تمتد على طول 54 كيلومتر في منطقة صحراوية لكنها وللمفارقة تحتوي على مناظر خالبة تجمع‬ ‫المياه والرمال والطيور واألعشاب التي هي مالذ الطيور وأعشاشها إضافة إلى جبال خمسة محاذية لها فكانت‬ ‫بحق كما يسميها الصينيون لؤلؤة نينشيان.‬ ‫‪‎‬غير أن يد الصينين أبت إال أن تضيف مسحتها على هذا المخزون الطبيعي الذي حبا اهلل به هذه المنطقة‬ ‫فصارت تطورها كي تجعل منها موقعا سياحيا وتضع تصورات مستقبلية لتطويره كما يبين ذلك تخطيط‬ ‫وضع لهذا الغرض، فضال عن المتحف الذي يجمع عددا من التحف الثقافية واألركيولوجية وجانبا كبيرا من‬ ‫التوثيق والرسوم والمجسمات التي تساعدك على فهم المنطقة وخصوصياتها الجغرافية والطبيعية. على‬ ‫طول الطريق الذي قطعناه نحو البحيرة الرملية كان موكبنا، كما هي العادة، محاطا بكل اإلجراءات التي تتم‬‫91‬
  • ‫في مواكبة الوفود الرسمية فسيارة لألمن تسبقنا لفسح الطريق وعلى جنبي الطريق مهما بعدت المسافة‬ ‫وفي كل مفاصل الطريق األساسية كان حضور رجال األمن قويا وكأن لمنطقة نينشيا توصية خاصة بالعناية‬ ‫الخاصة بضيوف الصين حيث كان البروتوكول أكثر بروزا في نينشيا منه في بيكين وإن كان االهتمام بنا في بيكين‬ ‫سيأخذ طابعا آخر. وما أن نقترب من مفترق طرق حتى ينتصب الشرطي ويتحول إلى إشارة مرور جامدة يشير‬ ‫على السائق باتجاه المرور على الرغم من أن السائق يعرف اتجاهه جيدا. ‪‎‬استقبلنا مدير المنتجع وبعد التحية‬ ‫والترحيب توجهنا في جولة سياحية داخل قارب حيث جلسنا على موائد صغيرة نستمع الى شروحات المضيفة.‬ ‫‪‎‬بعد النزول من القارب في جهة أخرى من شاطئ البحيرة نظمت لنا زيارة لمتحف البحيرة الذي يجسد كل‬ ‫مكوناتها الطبيعية من الطيور واألسماك التي تعيش فيها وبكل مظاهر تنوعها البيئي فضال عن مجسمات‬ ‫لمجمل منطقة نينشيا حيث يظهر النهر األزرق مخترقا للمنطقة وتظهر البحيرة بجبالها المحيطة ومدنها‬ ‫وأهم معالمها ومناطقها الفالحية والصناعية. لم يكتب لنا أن نشاهد رأي العين طيور البحيرة ألن الموسم‬ ‫موسم هجرة، كما قد تكون اختفت عنا مظاهر أخرى من الحياة اليومية للصينيين سواء في الريف أو في‬ ‫مدينة نينشوان خاصة وأننا كنا نتحرك دوما في إطار موكب رسمي ولم يكن بإمكاننا أن نتحرك تحركا حرا‬ ‫داخل المدينة.‬ ‫‪‎‬وبعد نهاية الجولة السياحية تناولنا وجبة الغذاء بمطعم في فندق فخم بجانب البحيرة.‬ ‫‪‎‬بعد الغذاء توجهنا صوب المطار فوجدنا في باب المطار مراسيم توديع شبيهة بمراسيم االستقبال في‬ ‫قاعة االنتظار الشرفية تعرفت على سفير االمارات العربية المتحدة السيد أحمد عادل البيطار الذي قدم‬ ‫لي التحية وعبر عن التقدير، كان السفير طيارا سابقا ويعرف المغرب وسبق أن حدثني عن صداقته للطيار‬ ‫المشهور القباج الذي كان يقود الطائرة الملكية التي تعرضت العتداء سنة 0791، كان الرجل مثقفا ويبدو أنه‬ ‫كان أستاذا زائرا بجامعة السربون، ودار بيننا نقاش عميق حول مفهوم الحضارة وربطها باإلسالم وبدا لي أن‬ ‫السفير رجل مثقف.‬ ‫‪‎‬ختامه مسك..‬ ‫‪‎‬وبعد لحظة شعرت أن السيد عبد الرحمن يوشوي يريد أن يكلمني وأنه سيلتحق بي في المطار. السيد عبد‬ ‫الرحمن هو رئيس جمعية مسلمي نينيشيا الخيرية ورئيس فخري لمجلس إدارة سان شيئان مدينة المسلمين‬ ‫العالمية ورئيس مجلس اإلدارة لمعهد اللغات العالمية للمسلمين بنيغيشيا .‬ ‫‪‎‬كان السيد عبد الرحمن ينتظر أن يلتقينا في الزيارة التي كانت مقررة لمقر الجمعية لكن التغيير الذي طال‬ ‫البرنامج قد حال دون ذلك، فحرص على أن يلتحق بنا بالمطار وفي عجالة طرح علي السيد عبد الرحمن ثالث قضايا‬ ‫تتعلق األولى باالستثمار في المغرب حيث أكد أنه يعرف مسؤوال كبيرا عن شركة استثمارات في المشاريع‬ ‫الصغرى للحكومة الصينية في بيكين. وتتعلق الثانية ببحث إمكانية إيفاد طلبة من منطقة نينيشيا الى‬ ‫المغرب لدراسة اللغة العربية والعلوم االسالمية. أما الثالثة، فتتعلق بالتعاون في المجال اإلعالمي من أجل‬ ‫التعريف بنيغيشيا وبالمسلمين بها. رحبت بمقترحاته على العموم وأكدت أنه ينبغي أن نبقى على تواصل‬ ‫من أجل مواصلة البحث في السبل العملية لذلك حيث تبادلنا عناوينها االلكترونية وتجاذبنا أطراف الحديث‬ ‫الى أن حان موعد انطالق الطائرة، وبعد حوالي ساعتين حطت بنا الطائرة على مدرج مطار بيكين لتبدأ تفاصيل‬ ‫فصل جديد في رحلتنا إلى الصين.‬‫02‬
  • ‫الحلقة 01‬ ‫‪‎‬فندق وانشو ...و"سوق الحرير" ووجبة البط الصيني‬ ‫‪‎‬بعد وصولنا إلى مطار بيكين عشية الجمعة توجهنا توا إلى فندق وانشو الذي يقع في ضاحية بيكين في‬ ‫منطقة هادئة واسم "وانشو" يعني الحياة السعيدة. وهو فندق ضخم يتكون من عدة أجنحة منفصل بعضها‬ ‫عن بعضها وفي منطقة من المناطق الراقية والهادئة في العاصمة الصينية ، وهو في ملكية الحزب الشيوعي .‬ ‫‪‎‬الفندق فباإلضافة إلى أنه مكان للندوات والمؤتمرات فإنه مكان إلقامة ضيوف الصين وضيوف دائرة العالقات‬ ‫الخارجية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ويالحظ حضور مكثف وال ينقطع لموظفي اللجنة الذين‬ ‫يستقبلون الوفود ويصاحبونهم خالل برنامج الزيارة الذي يختلف بحسب الزوار ولكنه يتضمن ثابتين رئيسين‬ ‫هما زيارة سوق الحرير من أجل التبضع، وزيارة سور الصين العظيم والمدينة المحرمة أو القصر االمبراطوري،‬ ‫ومرور خفيف بساحة تيامان، وإذا كنت من الضيوف الكبار فوجبة بالمطعم الشهير الموجود وسط بيكين‬ ‫والمعروف بتقديم وجبة البط الصيني.‬ ‫‪‎‬في الطريق الى العاصمة بدأت اتجاذب أطراف الحديث مع السيد عماد الذي كان يرافقني عن طبيعة النظام‬ ‫السياسي ودور الحزب الشيوعي. اسم عماد هو اسم حركي من أجل تسهيل التواصل مع الضيوف العرب وهو‬ ‫أسهل في الحفظ والنطق من االسم الحقيقي أي االسم الصيني، وبطبيعة الحال فإن عددا من موظفي دائرة‬ ‫العالقات الخارجية لشمال إفريقيا والشرق األوسط يتكلمون اللغة العربية جيدا بالرغم من اللكنة الصينية.‬ ‫وما استنتجته من حديث مرافقنا عماد فإن ‪‎‬الحزب الشيوعي يعتبر مركز العملية السياسية ومركز الدولة‬ ‫ولذلك فهو يقع على رأس مؤسسات الدولة التي تتراتب من فوق إلى أعلى على الشكل التالي:‬ ‫‪‎‬الحزب الشيوعي، مجلس النواب، الحكومة، المؤتمر السياسي االستشاري.‬ ‫‪‎‬غير أن الحزب الشيوعي ليس هو الحزب الوحيد حيث توجد أيضا 8 أحزاب تسمى األحزاب الديمقراطية وكلها‬ ‫تؤيد حكم الحزب الشيوعي حسب ما قال مرافقي وهي ممثلة في المجلس السياسي االستشاري ولها وزيران‬ ‫بالحكومة هما وزيري الصحة ووزير التكنولوجيا. إنها أحزاب صغيرة لكنها تتكون من أعضاء من مستوى عالي‬ ‫في التكوين العلمي أما الحزب الشيوعي فال يتجاوز عدد أعضائه ثمانين مليون عضو وهم بذلك ال يمثلون‬ ‫سوى ثمانية بالمائة من عدد سكان الصين الذين يبلغون مليار وأربعمائة مليون نسمة.‬ ‫‪‎‬إن العالقة التي تحكم الحزب الشيوعي باألحزاب األخرى كما قال مرافقي ليست عالقة تنافسية بل هي‬ ‫التعامل بإخالص والتعايش طويل األمد في السراء والضراء. لم يكن الظرف يسمح بنقاش سياسي خاصة‬ ‫بعد يوم طويل ومتعب، فضال عن أننا كنا نسير في وسط شوارع العاصمة بيكين، والمرء في هذه الحالة تشد‬ ‫انتباهه بقوة النهضة العمرانية المقطعة النظير حيث التخطيط العمراني المحكم وحيث العمارات الشاهقة‬ ‫وحيث االنفتاح مجسدا بالحضور الالفت لمظاهر الحياة الغربية أي حيث الماكدونالد والبيتزا هوت وك ف سي‬ ‫إلخ. واألسواق والماركات العالمية الكبرى واألبناء واألسواق المالية والشركات الرأسمالية العابرة للقارات.‬ ‫‪‎‬لم يكن االستقبال هذه المرة على الطريقة التي عرفناها في نينشيا ولكنه كان استقباال عاديا وفوجئنا هذه‬ ‫المرة بأن استعدنا حريتنا حيث بمجرد حجز غرفنا في الفندق وهو العمل الذي كان مرتبا سلفا اكتفي مرافقنا‬ ‫ً‬ ‫فقط بإخبارنا بمكان المطعم بالطابق الثاني وبتوقيت الطعام فأصبح بإمكاننا أن نتصرف بحرية ونخرج بحرية‬‫12‬
  • ‫المقترح من الين إلى الدرهم ويكون لك ثمن مرجعي سابق للسلعة التي تريد أن تشتريها وتتوكل على اهلل‬ ‫بعد ذلك وتثق بالثمن الذي اقترحته وال تتردد أو تضعف مهما بدت لك المسافة بعيدة بينكما حيث تبدأ‬ ‫عملية جديدة بأن يقترح عليك البائع أو البائع أثمنة جديدة . وبعد أن ييأس منك ويتيقين أنه لم يعد من‬ ‫الممكن أن ينتزع منك أي زيادة أخرى وحين تقرر التخلي نهائيا عن اقتناء السلعة وتقرر المغادرة يوافق على‬ ‫الثمن الذي اقترحته.‬ ‫‪‎‬انتهت مغامراتنا مع سوق الحرير وحكاياته دون أن نقضي مهمتنا من التسوق وكان علينا أيضًا ان نهدئ من‬ ‫روع األخ الصقلي الذي هو رجل جاد بطبعه وال يحب هذا النوع من عدم الصدق حتى أنه قد بدأت تتكون له‬ ‫صورة مخالفة عن الصورة التي تكونت لدينا في نينشيان عن المواطن الصيني . كان رفيقنا عماد في غاية‬ ‫الحرج خاصة أنه رجل دمث األخالق وأنه كان يجد حرجا في التدخل في عملية المساومة فلربما يكره ذلك تجار‬ ‫السوق أو لعل ذلك داخل في مدونة سلوك المرافقين.‬ ‫‪‎‬رقم بطتنا‬ ‫‪‎‬طوينا تجربتنا مع سوق الحرير بعد أن اقتنى بعضنا قليال من الهدايا للعائلة وبعض الحاجات الخاصة وتوجهنا‬ ‫إلى مطعم البط الشهير في بيكين يقصده كبار الشخصيات من رؤساء الدول والحكومات وغيرهم حيث‬ ‫ستقدم لنا وجبة غذاء مادتها األساسية البط. كان لبطتنا رقم حيث إن من عادة القائمين على الفندق أن‬ ‫يرقموا البط الذي يقدم للزبائن برقم تعريفي معين وتسلم نسخة من البطاقة التعريفية في نهاية المأدبة‬ ‫للزائر على أساس أنه كل سنة تجرى قرعة أو لعبة حظ فيكون نصيب صاحب الحظ مبلغا ماليا كبيرا ال أذكره.‬ ‫‪‎‬كانت المأدبة بدعوة من السيد "دويالين" مدير عام‬ ‫إدارة غرب آسيا وشمال افريقيا لدائرة العالقات‬ ‫الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني‬ ‫حيث تبادلنا أطراف الحديث على المائدة.‬ ‫‪‎‬وفي الطريق إلى المغادرة مررنا ببهو وضعت عليه‬ ‫صور أشهر الشخصيات التي تناولت الغذاء في مطعم‬ ‫البط منها رؤساء أفارقة وعرب ورؤساء خارجية تذكرت‬ ‫منهم هنري كيسنجر ومن الوزراء الوزير األول المغربي‬ ‫المرحوم المعطي بوعبيد ووزيرة الخارجية االمريكية الحالية هيالري كلينتون.‬‫22‬
  • ‫‪‎‬الحلقة 11‬ ‫‪‎‬‬ ‫صين التكنولوجيات الجديدة وغزو الفضاء‬ ‫‪‎‬لم يكن التسوق أو أكل البط الصيني هو أهم ما في الزيارة. فكما عليك أن تستمتع بأكلة البط الصيني وتنتظر‬ ‫حظك لعلك تكون من الفائزين بالقرعة التي يجريها المطعم كل سنة، فعليك أيضا أن تكون مستعدا كي‬ ‫تهضم كيف حققت الصين نهضتها في ميدان التكنولوجيات الحديثة وبرزت آخر الصيحات في عالم الهواتف‬ ‫والحواسيب الذكية، وكيف استطاعت أن تكون لها " نازاها " التي تتكلم صينيا.‬ ‫بعد أكلة البط، توجهنا لزيارة شركة هوايوي لتكنولوجيا االتصاالت وكان االستقبال حافال.‬ ‫‪‎‬وبعد زيارة ميدانية للتعريف بالشركة من خالل عدد من المجسمات واللوحات والمعروضات التي تبرز عمل‬ ‫الشركة سواء على مستوى البنيات األساسية لالتصاالت أو على مستوى التطور في البرمجيات انتقلنا الى‬ ‫قاعة من أجل عقد جلسة عمل قدمت لنا فيها شروحات إضافية عن تأسيس الشركة وتطورها وعدد العاملين‬ ‫فيها وانتقالها من شركة بسيطة ومن رأسمال محدود إلى شركة عمالقة أصبحت لها فروعا وأنشطة في‬ ‫عدد من الدول وصارت تنافس "اآلبل" و"اآليباد" وغيرها من المنتجات العالمية في المجال.‬ ‫‪‎‬وعلمت بعد ذلك من األخ ادريس الصقلي أن للشركة فرعا في المغرب وأنها تتعامل مع شركة من شركات‬ ‫االتصال في المغرب كما أن لها مركزا للتكوين والتكوين المستمر.‬ ‫‪‎‬وفي معرض كلمتي أثنيت على قصة النجاح الكبير للشركة المذكورة وأننا سنؤكد على حكومتنا من أجل‬ ‫تعزيز التعاون في هذا المجال خاصة وأنها تعرض منتجات وخدمات بكلفة أقل مما هو موجود في السوق‬ ‫العالمية حسب ما سمعناه في عرض مسؤوليها.‬ ‫‪‎‬يوم السبت صباحا كان يوما متميزا في زيارتنا وهو اليوم الذي سيغادر فيه الصين االخوان الصقلي واألخ خالد‬ ‫الرحموني. لقد ازدادت العالقة توطدا بينا وتعززت عالقة التقدير فيما بيننا حيث كشفت الزيارة عن أشياء‬ ‫مخبوءة في رفقاء الرحلة كان علي أن أعيد التكيف مع وضع جديد وكأنني قد قدمت ألول يوم الى الصين.‬ ‫‪‎‬ولكن دعونا نسجل آخر أنشطة هذا اليوم حيث حدثان كبيران : زيارة المعهد الصيني لتكنولوجيا الفضاء‬ ‫وبعد العودة والى الفندق والغذاء زيارة سور الصين العظيم.‬‫32‬
  • ‫‪‎‬كان االستقبال من جديد قويا ورائعا ومؤثرا.. الفتة على غرار الالفتة السابقة فيها ترحيب برئاسة الوفد وحيث‬ ‫أن األكاديمية المذكورة ما هي إال فرع من المؤسسة الصينية للفضاء والعلوم والتكنولوجيا فقد حضر اللقاء‬ ‫مسؤولون من المؤسسة الثانية من قسم التعاون الدولي ومن أكاديمية الفضاء ومن األكاديمية الصينية‬ ‫لمعهد الفضاء مسؤولون من قسم التسويق الدولي ومن نائب المدير والمدير المساعد والمدير الجهوي‬ ‫ألفريقيا الشمالية والشرق األوسط والمدير الجهوي ألفريقيا جنوب الصحراء. كما حضر عن مؤسسة لونج مارش‬ ‫للتجارة الدولية نائب مدير التسويق وكانت الكلمة الرئيسية للمهندس الرئيسي لـ ‪ casc‬السيد زوانكيوكنج.‬ ‫‪‎‬قدمت لنا شروحات حول تطور تكنولوجيا الفضاء في الصين ومختلف اإلبداعات والتطورات التي حققتها‬ ‫الصين في هذا المجال خاصة مجال األقمار الصناعية واالستشعار عن بعد، وكذلك في مجال ارتياد الفضاء‬ ‫وصناعة المركبات الفضائية وكانت اللحظة المثيرة هي اللحظة التي نظمت لنا جولة استطالعية في مرافق‬ ‫صناعة وتركيب المركبات الفضائية‬ ‫واألقمار االصطناعية. وهكذا بعد أن‬ ‫لبسنا مالبس وأحذية خاصة ومررنا‬ ‫من منطقة تعرضنا فيها برشات‬ ‫هوائية من أجل تطهيرها من الغبار‬ ‫سرنا‬ ‫المحتملة‬ ‫الرملية‬ ‫والحبات‬ ‫نتابع شروحات أحد كبار المهندسين‬ ‫للمركبات الفضائية حول مختلف‬ ‫العمليات والمراحل التي تقطعها‬ ‫صناعة قمر صناعي أو مركبة فضائية‬ ‫من التصور والتخطيط إلى البناء‬ ‫والتركيب إلى التجريب في جهاز‬ ‫خاص حيث يخضع القمر أو المركبة‬ ‫والرواد الذين سيركبون المركبات لعدة تجارب وداخل درجات حرارة تشبه درجات الحرارة في الفضاء. كنا نطرح‬ ‫عدة أسئلة حول عدة تفاصيل وكنا نتابع باندهاش وغير مصدقين أنه سيأتي اليوم الذي سنقف مباشرة نرى‬ ‫مركبة فضائية وأقمار صناعية في طور اإلنشاء قبل أن نرى بعد ذلك في جولة في متحف للمنتوجات الفضائية‬ ‫واألقمار الصناعية األقمار والمركبات األولى التي أطلقتها الصين. وتيقنت أكثر أن الصين قد أصبحت من الكبار،‬ ‫وأنها ذهبت بعيدا في تحقيق نهضتها العلمية والتكنولوجية، وتسير جنبا إلى جنب في تنافس مع القوى‬ ‫الكبرى بطريقتها الخاصة وفي إطار نظام سياسي واقتصادي واجتماعي ال يسير وفق النموذج الغربي.‬ ‫‪‎‬صرت أتعجب من العبقرية الصينية والنهضة الصينية التي لم يمض على انطالقتها سبعون سنة بينما جربنا‬ ‫محاوالت متعددة للنهضة باءت كلها بالفشل واإلخفاق، وتذكرت أن الصين حتى في عهود اإلقطاع واألنظمة‬ ‫اإلمبراطورية كانت عظيمة وهو ما يشهد به سور الصين العظيم وتشهد به المدينة المحرمة حيث القصر‬ ‫االمبراطوري المدهش.‬ ‫‪‎‬فهل الصين اليوم تعيد بناء مجدها وحضارتها الحداثية على الطريقة االمبراطورية؟‬ ‫وهل حل الحزب الشيوعي اليوم محل االمبراطور؟‬‫42‬
  • ‫‪‎‬الحلقة 21‬ ‫‪‎‬سور الصين العظيم‬ ‫‪‎‬مساء يوم السبت شتنبر 2102 كانت وجهتنا زيارة سور الصين العظيم الذي يقع شمال العاصمة الصينية‬ ‫بحوالي 08 كيلومتر أي في ضواحي المدينة ويبعد عن أطرافها بقليل سور الصين العظيم، هو األعجوبة األبرز‬ ‫بين أعاجيب الدنيا السبع قديما وحديثا. وهو أطول بناء في التاريخ على اإلطالق، إذ يبلغ طوله نحو 0046 كم‬ ‫ُ ّ‬ ‫مربع، وشيد كله يدويا.‬ ‫َّ‬ ‫‪‎‬وقد بدأ العمل به في أول القرن الرابع قبل الميالد على األرجح، واستمر حتى بداية القرن السابع عشر الميالدي،‬ ‫وقد بنى الصينيون السور لحماية حدودهم الشمالية من الغزاة.‪‎‬ويمتد السور شمال الصين بين الساحل الشرقي‬ ‫ُّ‬ ‫وشمال وسط الصين. أما نهايته الشرقية فتقع في شانهايقوان، وهي قرية قرب مدينة تشينهوانغداو. أما‬ ‫في الغرب فينتهي قرب قرية جيايويقوان.‬ ‫‪‎‬وهو من أبرز المواقع السياحية فى الصين والعالم أجمع إذ يزوره سنويا ماليين الناس من كل بقاع الدنيا،‬ ‫لالطالع على معلم بارز من تاريخ البناء البشرى، يجسد ذكاء االنسان وعبقريته اإلبداعية.‬ ‫ُ‬ ‫‪‎‬تقول السجالت التاريخية، إنه في القرن الثاني قبل الميالد وحد األمبراطور الصيني األول تشن شي هوانغ‬ ‫ّ‬ ‫الدويالت وربط األسوار الحدودية لمختلف الدويالت لتصبح سور الصين العظيم.‬ ‫‪‎‬وخالل أكثر من 0001 سنة بعد ذلك تمت إطالة سور الصين العظيم وترميمه في مختلف العهود حتى امتد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫آلالف الكيلومترات.‬ ‫‪‎‬بنيت أول أجزاء السور فى عهد الربيع والخريف بين 077 – 674 قبل الميالد، وفى عهد الممالك المتحاربة بين‬ ‫ُ‬ ‫574 - 122 قبل الميالد.‬‫52‬
  • ‫‪‎‬ويعد قطاع بادالينغ، الذى يقع بمحافظة يانتشينغ التابعة لبكين، على بعد نحو ساعتين بالسيارة عن وسط‬ ‫بكين، أشهر القطاعات بين السياح وزوار السور الصينيين واألجانب. ويبلغ طوله 1473 مترا، وارتفاعه 8 أمتار‬ ‫كمعدل، وأعلى ارتفاع فيه يصل الى 51 مترا، والطول اإلجمالي لألجزاء الممكن زيارتها من هذا القسم من‬ ‫السور هو 91 الف متر مربع. وكان هذا الجزء من سور الصين من بين أول االجزاء التى افتتحت رسميا للزيارة‬ ‫‪‎‬قال عنه الزعيم الراحل ماو تسى دونغ إنه "من لم يصعد ، أو لم يزر، سور الصين فإنه ليس رجال حقيقيا".‬ ‫‪‎‬أضيف هذا الموقع لقائمة التراث العالمي التى حددتها منظمة اليونسكو األممية، عام 7891.‬ ‫‪‎‬ومن األفضل زيارة هذا الموقع السياحى المشهور من الساعة 7 صباحا الى 03:5 مساء يوميا، وأجرة الدخول‬ ‫ما بين 04 الى 54 يوانا صينيا (5 – 6 دوالرات تقريبا). ويمكن الوصول لهذا الموقع بسهولة تامة إما بسيارات‬ ‫التاكسى أو بالحافالت التي ينطلق الكثير منها من عدة ساحات ومحطات فى بكين وبأجور زهيدة جدا.‬ ‫‪‎‬في طريق العودة كنت منهكا بعملية الصعود والنزول في درج سور رغم أننا لم نصل الى قمة البرج الذي‬ ‫يوجد على هذا المقطع حيث ينبغي أن يكون االنسان في عافية كاملة وال يعاني مثال من أمراض التنفس، أو‬ ‫القلب ألنه آنذاك قد تكون مغامرة ولهذا اضطر أخونا خالد الرحموني الى االستنجاد بنفاخته التي يستخدمها‬ ‫من حين آلخر بسبب مضاعفات مرض الربو عنده. ‪‎‬يكون االنسان مهما كانت لياقته البدنية مضطرا للتوقف‬ ‫ألخذ نفسه وإراحة عضالت رجليه بسبب أن الدرج حاد االرتفاع ويكون عليه أخذ حذر بالغ من التدحرج أو السقوط‬ ‫أرضا ألن المسألة ستكون آنذاك كارثية.‬ ‫‪‎‬وعلى الرغم من أجناس العالم تقريبا كلها هناك في زيارة من إنجليز وألمان واستراليين وصينين وماليزين‬ ‫واندونيسيين لكن الكل مشغول بشيء واحد هو أن يصل الى أقصى نقطة تطيقها رجاله وعضالته وقلبه، وكل‬ ‫حسب قدرته وإرادته وفي الطريق غلى القمة ناس يستريحون وآخرون يواصلون وآخرون يستجمعون األنفاس‬ ‫وآخرون يقفلون عائدين إلى سفح السور وأثناء ذلك كله يتمتع الزائرون بأخذ صور تذكارية وصور للمشاهد‬ ‫الطبيعية الخالبة .‬ ‫‪‎‬كان من بين الصور التذكارية التي أخذناها صورة تذكارية مع أسرة مسلمة إندونيسية وكان وجود المحجبات‬ ‫مالحظا وخصوصا القادمين من ماليزيا واندونيسيا.‬ ‫‪‎‬استسلمت للنوم في الطريق أنا ومرافقي بينما ذهب المرافق الثاني بصحبة األخوين خالد والصقلي صوب‬ ‫سوق الحرير القتناء بعض الحاجيات بعجالة حيث كان الموعد المحدد لالنطالق من الفندق صوب المطار هو‬ ‫الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم السبت 51 شتنبر حيث سيغادران بيكين صوب دبي على الساعة 55.32‬ ‫بتوقيت الصين.‬‫62‬
  • ‫‪‎‬الحلقة 31‬ ‫‪‎‬نحو المدينة المحرمة والقصر االمبراطوري‬ ‫‪‎‬تقطع الساحة العريضة الشاسعة إلى الجهة األخرى فتجد نفسك عند أحد المداخل المؤدية الى المدينة‬ ‫المحرمة التي لم تعد محرمة وصارت قبلة سياحية وفي مدخلها وضعت منصة مبنية على الطريقة الصينية‬ ‫تطل على الميدان وعليها صورة كبيرة للزعيم ماو تسي تونغ.‬ ‫‪‎‬ذهب أحد المرافقين القتناء بطائق وبادج الدخول ثم سماعة مبرمجة تلتقط شروحات حول المدينة الحرمة‬ ‫حيث أنك حيث ما حللت تلتقط تسجيال يشرح لك المعلمة التي أنت أمامها.‬ ‫‪‎‬ورد في موقع اليونسكو التي جعلت من هذا الموقع تراثا عالميا ما يلي حول المدينة المحرمة‬ ‫‪‎‬القصر اإلمبراطوري أو المدينة المحرمة من المعالم التاريخية لمدينة بكين. يقع القصر في قلب المدينة وعلى‬ ‫ّ‬ ‫الشمال من ميدان "تيانانمن" وقد صنفته منظمة اليونيسكو ضمن التراث الثقافي العالمي ويعتبر من أهم‬ ‫األماكن السياحية في الصين.‬ ‫‪‎‬يقع القصر اإلمبراطوري وسط مدينة بكين. وكان مقر إقامة األباطرة من أسرتي "مينغ" ثم "تشينغ". ويشتهر‬ ‫بـ"المدينة المحرمة"، استغرق تشييده 41 سنة (0241-6041 م) ويعتبر أكبر مجموعة من القصور القديمة‬ ‫المحفوظة في الصين.‬ ‫‪‎‬يوجد في القصر اإلمبراطوري حوالي مليون قطعة من التحف الفنية النادرة. وأصبح اليوم متحفا شامال يجمع‬ ‫بين الفنون المعمارية القديمة واآلثار اإلمبراطورية والفنون القديمة المختلفة.‬ ‫‪‎‬تحتل المدينة المحرمة مساحة تقارب 000.027 م². ويبلغ طولها من الجنوب إلى الشمال 069 م وعرضها من‬ ‫الشرق إلى الغرب 057 م. ويصل إجمالي مساحة مبانيها إلى أكثر من 000.051 م²، يضم المجمع أكثر من 008‬ ‫مبني وحوالي 0078 غرفة.‬‫72‬
  • ‫‪‎‬يحيط بالمدينة المحرمة سور يبلغ ارتفاعه 01م، ويوجد خارج هذا السور نهر اصطناعي يبلغ عرضه 25 م ويسمى‬ ‫"نهر هو تشنغ" أي نهر الدفاع عن المدينة. وعلى كل ركن من أركان السور المحيط بالمدينة المحرمة مقصورة‬ ‫جميلة ورائعة. وكانت هياكل هذه المقصورات معقدة للغاية. ويصفها الناس بأنها مكونة من تسعة دعامات‬ ‫وثمانية عشر عمودا واثنتين وسبعين دعامة فرعية.‬ ‫‪"‎‬العرش اإلمبراطوري داخل أحد القصور (النقاء السماوي) وفيه كان يقوم الحاكم باستقبال الرعية والوفود."‬ ‫‪‎‬أصل التسمية: ‪‎‬يعود اسم المدينة المحرمة إلى الصينية حيث تسمى (‪)Zi jin Cheng‬‬ ‫(‪ :)Zi‬هو اللون األرجواني، ضمن الثقافة الصينية اللون األرجواني يرمز إلى نجم الشمال والذي يعتبر سكن‬ ‫اإلمبراطور السماوي بالتالي فإن ما يقابله على األرض هي هذه المدينة سكنه في األرض.‬ ‫(‪ :)Jin‬معناها محرم أي ال يمكن ألحد الدخول دون إذن اإلمبراطور.‬ ‫(‪ :)Cheng‬تعني مدينة محاطة باألسوار.‬ ‫‪‎‬هذه األيام يطلق على المدينة (‪ )Gùgng‬أو القصر السابق‬ ‫‪‎‬التاريخ:‪‎‬تعاقب على "المدينة المحرمة" 24 إمبراطورا (في عهدي أسرتي مينغ وتشينغ)، وسيطر هؤالء الحكام‬ ‫على الصين لمدة 194 سنة.‬ ‫‪‎‬أطاحت ثورة عام 1191 م بحكم أسرة "تشينغ"، وحسب االتفاقية "التفضيلية لعائلة تشينغ الملكية" التي‬ ‫وقعتها الحكومة الوطنية وديوان أسرة تشينغ، تم السماح لإلمبراطور األخير "بو يي" باإلقامة في الجزء‬ ‫الداخلي من القصر اإلمبراطوري.‬ ‫‪‎‬في عام 4191، أصبح الجزء األمامي من القصر اإلمبراطوري مفتوحا أمام الجماهير. وفي عام 4291 م طرد‬ ‫آخر األباطرة بو يي من القصر اإلمبراطوري نهائيا. ثم فتح الجزء الداخلي للجماهير عام 5291 م، وتم تسميته‬ ‫بـ"متحف القصر اإلمبراطوري "، ثم وفي عام 7491 م، دمج الجزءان األمامي والداخلي تحت نفس المسمى دائما‬ ‫("متحف القصر اإلمبراطوري").‬‫82‬
  • ‫‪‎‬بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 9491، ظل الحزب والحكومة الصينية يهتمان بمتحف القصر‬ ‫اإلمبراطوري، ويرصد كل سنة مبلغ خاص إلصالحه وإعادة ترميمه. وفي عام 1691، صنفه مجلس الدولة‬ ‫الصيني وحدة أثرية محمية هامة على مستوى البالد كدفعة أولى. وأدرج في قائمة التراث الثقافي التي‬ ‫حددتها منظمة اليونسكو التابعة لألمم المتحدة عام 7891 م.‬ ‫وفقا للوظائف المختلفة، تنقسم المدينة المحرمة إلى جزءين وهما:‬ ‫‪‎‬الجزء األمامي: يعتبر الجزء األمامي مكانا يقيم فيه اإلمبراطور المراسم الضخمة وتتوسطه ثالثة أجنحة‬ ‫وهي "تاي خه" و"جونغ خه" و"باو خه" الواقعة على الخط الوسط.‬ ‫الجزء الداخلي: وهو مكان يمارس فيه اإلمبراطور أعماله اليومية، كما يقيم فيه اإلمبراطور وعائلته. وتوجد‬ ‫فيه أجنحة تشيان تشينغ وجياو تاي وكون نينغ واألجنحة الستة الشرقية واألجنحة الستة الغربية وعمارات‬ ‫أخرى.‪‎‬لم تدرك أسرتا منغ وشينغ اللتان حكمتا الصين في القرن الـ 51 الميالدي أن قصورهم الفخمة المعروفة‬ ‫بالمدينة المحرمة وسط بكين ستكون يوما من األيام مستباحة للسياح بعد أن كانت محرمة على الشعب‬ ‫الصيني حتى إن ما في داخلها ظل مجهوال بل مادة للخرافات والقصص والتأويالت إلى العام 5291 عندما‬ ‫فتحت أمام الجمهور ألول مرة.‬ ‫حديقة القصر‬ ‫‪‎‬من بوابة كبيرة يتدفق عشرات آالف السياح من مختلف أنحاء العالم يوميا على هذه المدينة التي تسمى أيضا‬ ‫"حديقة القصر" للوقوف على حقبة من أكثر حقب التاريخ إبداعا وازدهار تكشف عنه المباني المصممة من‬ ‫كتل حجرية نحتت يدويا وساحات رصفت أيضا بقطع حجرية كثيرة النقوش ما يدل على أن جهدا ووقتا كبيرين‬ ‫بذال من أجل إنجازها.‬ ‫‪‎‬ويطغى على القصور والمباني األخرى الملحقة بها اللونان األصفر واألحمر اللذان يحتالن مساحة كبيرة في‬ ‫الثقافة الصينية ألن األول ارتبط باألسر الحاكمة التي احتكرته لنفسها وغير مسموح للعامة باستخدامه بينما‬ ‫يمثل األحمر لونا لحسن الطالع والتبريك. وتفصل بين القصور المتراصة في شكل سلسلة وكلها تفتح في‬ ‫اتجاه الجنوب كما هو سائد في الثقافة الصينية منذ القدم، ساحات تتسع لآلالف تستخدم عادة للعروض‬ ‫العسكرية والمهرجانات اإلمبراطورية. كما شيدت منازل على أطراف سور المدينة الذي يبلغ ارتفاعه عشرة‬ ‫أمتار ويقال إنها كانت مخصصة للصف الثاني من أمراء األسرة الحاكمة.‬ ‫‪‎‬ساحة "تيان آن مين" في الطريق إلى المدينة المحرمة‬ ‫‪‎‬في يوم األحد 61 شتنبر 2102 ، كان علي أن أتأقلم مع الوضع‬ ‫الجديد أي وجودي لوحدي في بيكين بعد أن غار رفيقاي خالد‬ ‫والصقلي خاصة وقد تعودنا على الصالة جماعة وتناول الوجبات‬ ‫جماعة واالستعداد جماعة للخروج إلى اللقاءات والزيارات‬ ‫المبرمجة. على الساعة التاسعة والنصف تحركت أنا ومرافقي‬ ‫عماد ويوهايلين نحو زيارة القصر اإلمبراطوري أو المدينة‬ ‫المحرمة .وفي الطريق إلى القصر االمبراطوري اخترقنا مدينة‬‫92‬
  • ‫بيكين ومررنا بعدة مباني رسمية منها المنطقة المخصصة إلقامة كبار مسؤولي الحزب الشيوعي وكبار‬ ‫مسؤولي الدولة.. ‪‎‬وفي الطريق إلى المدينة المحرمة مررنا بعدة معالم منها دار األوبرا وهي قاعة ضخمة‬ ‫قريبة من ساحة تيامان وهي قاعة رائعة تظهر كنصف كرة زجاجية وسط الماء.‬ ‫دار األوبرا‬ ‫‪‎‬وقبل أن تدلف إلى الساحة يظهر ضريح الزعيم ماو تسي تونغ والنصب التذكاري لشهداء الشعب وفي مقابل‬ ‫ذلك في الجهة التي كنا نسير عليها قبل أن نقطع الشارع نحو الساحة توجد قاعة الشعب الكبرى وأمامها‬ ‫يرابط جندي ال يتحرك كأنه صنم لمدة ساعتين متالحقتين قبل أن يخلقه جندي آخر في إشارة إلى االنضباط‬ ‫العسكري. ‪‎‬الساحة التي عرفت ثورة الطلبة التي سحقتهم الذبابات في ربيع بيكين المشهور والتي ال يوجد‬ ‫فيها شيء أو إشارة تذكر باألحداث، بل العكس من ذلك وضعت في بعض مداخلها لوحات ضوئية إلكترونية‬ ‫كبرى تعرض من حين آلخر مقوالت وشعارات لمؤتمرات الحزب الشيوعي وغيرها. كان مضمون الشعار الذي‬ ‫ظهر على الشاشة كما ترجم لي مرافقي عماد على الشكل التالي: "التنفيذ الجدي لروح الدورة السادسة‬ ‫للمؤتمر الوطني السادس عشر".‬ ‫‪‎‬بدأ الحرج واضحا على أحد مرافقي حين وجهت له السؤال التالي: كيف تذكر أحداث الطلبة في تاريخ بيكين‬ ‫وكيف تقرأ .. هل تعتبره مجرد تحرك بورجوازي؟‬ ‫‪‎‬شعرت بالحرج في وجه مرافقي فحاولت تلطيف السؤال: ما مصير أولئك الطلبة وهل اندمجوا في الحزب‬ ‫الشيوعي؟‬ ‫‪‎‬فكر قليال وبطريقة ديبلوماسية قال هذا الحادث ال تزال اللجنة المركزية تعتبره تظاهرة طالبية. ‪‎‬وبعد صمت‬ ‫استدرك قائال: خالل عملية التطور ظهرت عدة مشاكل وتناقضات كيف يمكن حل تلك المشاكل؟ عن طريق‬ ‫التنمية والتطور.‬ ‫لم أتابع الموضوع سرنا معا بخطى حثيثة نحو المدينة المحرمة وأنا أتأمل وفي نفسى خواطر عدة متزاحمة.‬ ‫‪‎‬ربيع بيكين‬ ‫‪‎‬ترفض الحكومة ما تردده وسائل اإلعالم الغربية والمنظمات الحقوقية وما نشر في الواليات المتحدة أخيرًا‬ ‫حول أحداث ساحة تيان آن مين وتبرر في المقابل عملية قمع المظاهرة الطالبية التي حدثت بساحة تيان ان‬ ‫مين في 4 يونيو 9891 بأنها كانت «ضرورية» الستقرار البالد.‬ ‫‪‎‬الوثائق المذكورة والتى أطلق عليها اسم «وثائق تيان آن مين» تقارير من اجتماعات عدة عقدتها القيادة العليا‬ ‫للحزب الشيوعي الصيني خالل األسابيع الستة من «ربيع بكين» الذي أوقع آالف الضحايا بحسب تقديرات‬ ‫مختلفة. وقد أخرجت هذه الوثائق سرا من الصين «من جانب شخص مؤيد لإلصالحات داخل التراتبية الشيوعية»‬ ‫حسبما ذكرت مجلة «فورين أفيرز» الصادرة في نيويورك.‬ ‫ً‬ ‫‪‎‬وقد تحدثت شبكة «سي. بي. إس» إلى هذا الشخص الموالي للحزب الشيوعي في الصين، وأخفت صورته نزوال‬ ‫عند طلبه، وذلك لرغبته في العودة إلى بالده. وقد استمع ثالثة أساتذة جامعيين أميركيين إلى هذا الشخص‬ ‫وأعربوا عن اقتناعهم بأن معلوماته صحيحة.‬ ‫‪‎‬وحسب مقتطفات من تلك الوثائق، كانت القيادة الشيوعية منقسمة حول جدوى االستعانة بالجيش لقمع‬ ‫المتظاهرين. وتؤكد تلك المقتطفات أن الرجل الثاني حاليا في النظام وزعيم التيار المحافظ، لي بينغ،‬‫03‬
  • ‫كان المحرض على التدخل العسكري الذي طالب به الرجل األول في النظام في حينها دينغ كسياو بينغ الذي‬ ‫توفي عام 7991. ويبقى ربيع بكين موضوعا محرما في الصين حيث ما زال يعتبر «محاولة تمرد لالطاحة بالثورة»‬ ‫بالرغم من النداءات المتكررة للمنشقين وعائالت الضحايا التي تطالب بإعادة النظر في الرواية الرسمية.‬ ‫السلطات الصينية كان لها موقف حازم من الوثائق المذكورة وأكدت أنها ال تعتزم إعادة فتح الملف، مضيفا‬ ‫أنها «وضعت الوقائع الصحيحة لالضطرابات السياسية التي جرت في بكين في ربيع 9891 وأن هذه الوقائع‬ ‫لن تغير»، كما أكد أن العقد األخير «أثبت أن هذه اإلجراءات السريعة والحاسمة التي اتخذها الحزب والحكومة‬ ‫في الصين في حينها كانت ضرورية»،‬ ‫‪‎‬نترك جدل السياسة وحقيقة ما جرى فالساسة الصينيون صارمون حين يعتبرون أن جهات أجنبية تتدخل في‬ ‫شؤونهم . وقد كان لهم موقف صارم حين انتقد ساركوزي ذات يوم ما تعرض له المعارض الدايلي الما في‬ ‫«التبت» حيث وصل األمر إلى مقاطعة مسؤول صيني كبير للقاء مع مسؤول في االتحاد األروبي ..‬ ‫‪‎‬لكن الساحة اليوم ال توجد فيها دبابة وال يوجد فيها حتى مظاهر أمنية بارزة وكل شيء يدل على أن زوارها‬ ‫غير معنيين باستثمار أحداث 9891 وال آبهين للوقوف على ضريح ماو تساونج ولكن أفواجهم الهادرة تتجه‬ ‫في تسابق مع الزمن كي تزور المدينة االمبراطورية أو المدينة المحرمة.‬ ‫‪‎‬إنك اليوم في قلب الصين التاريخ االمبراطوري، الصين الثورة الماوية «صين ربيع بيكين» و«صين دي سياوينغ»..‬ ‫الصين بكل عظمتها وتناقضاتها وظاهرها وباطنها . ميدان «تيان آن مين» الذي تطل عليه صورة الزعيم «ماو‬ ‫تسي تونغ» والذي يتضمن نصب شهداء الثورة وضريح الزعيم ال يمكن أن يتحول رمزا ل « ثورة بورجوازية مضادة».‬ ‫كيف تتحول الساحة المقابلة لقصر كان يضم آخر امبراطور مستبد أسقطته الثورة ونصبت على سور قريب‬ ‫منه صورة الزعيم إلى ميدان يغري بالعودة إلى التسلط االمبراطوري واعتبار الحزب الشيوعي نمطا جديدا من‬ ‫ذلك التسلط؟‬ ‫‪‎‬يكفي أن الصينيين يعتبرونه أكبر ميدان على االطالق، ويرددون أنشودة تقول كما أخبرني مرافقي عماد:‬ ‫‪‎‬الشمس منه تشرق والزعيم‬ ‫ماو تسي تونغ يوجه‬ ‫طريق تقدمنا‬‫13‬
  • ‫الصين‬‫والصعود إلى القمة‬‫تأمالت لخالد الرحموني‬‫في نموذج تنموي فريد‬
  • ‫‪‎‬حظيت عمليات النهوض التنموي واإلنتقال الديمقراطي في العالم بمزيد من لفت اإلنتباه من قبل الدارسين‬ ‫وشد أنظار الباحثين في العلوم السياسية، وكثير من األكاديميين الذين يشتغلون علميا على البحث في خبرات‬ ‫وأنماط اإلنتقاالت الديمقراطية منذ منتصف الثمانينات من القرن العشرين المنقضي، إذ اتجهت كثير من الدول‬ ‫عقب اإلستقالالت الوطنية عموما إلى اتباع نموذج نمطي معياري للتحول واالنتقال الديمقراطيين من األنظمة‬ ‫السلطوية الجامدة إلى األنظمة الديمقراطية التعددية. وقد تعمق هذا المسعى العلمي خاصة مع انهيار‬ ‫االتحاد السوفييتي وانتهاء الحرب الباردة وتفكك المنظومة الشرقية وبالضبط في ما سمي بالموجة الثالثة‬ ‫للديمقراطية.‬ ‫‪‎‬الصين بين النموذج المعياري للتحول والنمط المتفرد للتنمية‬ ‫‏‬ ‫‏‬ ‫‪‎‬لقد بدأت تجربة التحول الديمقراطي في الصين ذات النمط المميز والمتفرد غير النمطي، مع تولي خلفاء الزعيم‬ ‫الصيني الراحل «ماو تسى تونغ» السلطة عام 6791، حيث شهدت البالد مجموعة كبيرة من التحوالت العميقة‬ ‫على كافة المستويات في تدبير شؤون الدولة والمجتمع اختلفت جذريًا عن النموذج التوتاليتاري الذي ساد في‬ ‫مرحلة «ماو تسى تونغ» وأرسى معالمه القيادات األولى للحزب الشيوعي الصيني وفقا لمرجعية الكتاب األحمر.‬ ‫إذ سلكت الصين في عهد ما بعد ماو تسي تونغ، نهجًا مدروسًا للتحول الشامل واالقتصادي منه بخاصة، بحيث‬ ‫قامت بإجراء إصالحات اقتصادية نوعية -على الطريقة الصينية- وقد أثبتت التجربة التنموية واالقتصادية‬ ‫الصينية أنها تمتلك القدرة على الصمود في مواجهة المتغيرات اإلقليمية والعالمية الكبيرة التي شملت‬ ‫النظام الدولي، فهي قدمت تجربة مبتكرة لتنفيذ عمليات اإلصالح والتنمية تركت أثارها على مسيرة العالم‬ ‫برمته، ومن ثم فإن تجربة الصين النهضوية ونموذجها المتفرد في التنمية يغري بالمتابعة العلمية واالكتشاف‬ ‫العيني وبذلك تستحق دراسة وافية مستلهمة لروحها.‬ ‫‪‎‬نطاق التحليل ومجاله التاريخي: تأمل في خبرة الصين‬ ‫‏‬ ‫‏‬ ‫‪‎‬إن الهدف من خالل هذا المقال الدراسي هو تحديد مستقبل عمليات التحول التنموي والديمقراطي الفريد فى‬ ‫الصين، بعد الوقوف عند أهم مؤشرات ومحددات عمليات التحول ذاتها. ونحن نعني باألساس بالفترة التي‬ ‫أعقبت رحيل «ماو تسى تونغ «عام 6791 وتولى «دنغ شياو ينغ» السلطة في عام 8791 حتى الوقت الحاضر.‬ ‫حيث شهدت تلك الفترة مجموعة كبيرة من التحوالت فى الصين على كافة األصعدة السياسية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية.‬ ‫‪‎‬ويمكن تقسيم هذا التحليل إلى أربعة مستويات أساسية وهي كالتالي :‬ ‫اإلطار النظري لعملية التحول الديمقراطي بوجه عام، حيث نتناول المفاهيم الرئيسية وكذلك أسباب‬ ‫‏‬ ‫‪‎‬‬ ‫ومؤشرات التحول الديمقراطي.‬ ‫‪‎‬ويمكن تحديد المفاهيم األساسية المفتاحية في:‬ ‫‪‎‬النظام السياسي، باعتباره المؤسسة السياسية المنظمة تنظيما قانونيا وتهدف إلى تحقيق أهداف المجتمع‬ ‫العليا وفق نمطه الحضاري الخاص، ومفهوم الديمقراطية، والتي تقوم على مبدأ تفويض السلطة في شكل‬‫33‬
  • ‫التمثيل النيابي عن طريق االنتخابات الحرة، ومفهوم التحول الديمقراطي، وهو المفهوم المحوري، وقد عرف بأنه‬ ‫عملية االنتقال من الحكم السلطوي إلى الحكم الديمقراطي أي تراجع أنظمة الحكم السلطوية لتحل محلها‬ ‫أخرى في الحكم تعتمد على االختيار الشعبي الحقيقي وعلى المؤسسات السياسية المتمتعة بالشرعية وعلى‬ ‫االنتخابات النزيهة كوسيلة لتبادل وتداول السلطة أو الوصول إليها وذلك كبديل عن حكم الفرد وانتهاك‬ ‫مرجعية القوانين وسيادة الدستور.‬ ‫‪ ‎‬أما عن أسباب التحول الديمقراطي فقد ميزنا بين األسباب الداخلية للتحول واألسباب الخارجية وتتسم األخيرة‬ ‫‏‬ ‫بأنها تنبع من خارج الدولة حيث يفرض التحول على الدولة من خارجها .‬ ‫‪ ‎‬أما عن أنماط التحول الديمقراطي: فقد حددنا أنماطها في ثالث هي على التوالي: التحول من أعلى، والتحول‬ ‫عن طريق التفاوض، والتحول من أسفل.‬ ‫تطبيق النموذج النظري في االنتقال على الخبرة الصينية‬ ‫‪‎‬‬ ‫ولننتقل بعد ذلك إلى اختبار اإلطار النظري السالف الذكر وتطبيقه على الصين كنموذج مميز، ويمكن رصد بعض‬ ‫المؤشرات األساسية للتحول الديمقراطي والتنموي في الصين بغية الوقوف على نمط التحول، وكذلك المرحلة‬ ‫التي وصلت إليها الصين في مسيرة تحولها التنموي الديمقراطي، ويمكن تحديد عدد من المؤشرات األساسية‬ ‫الختبار مدى وجود تحول ديمقراطي بالصين مثل:‬ ‫‏1 ‪ ‎‬الخصائص الرئيسية للنظام السياسي الصيني‬ ‫-‬ ‫2 ‪ ‎‬التغيرات السياسية وهيمنة التيار اإلصالحي‬ ‫-‬ ‫3 ‪ ‎‬مؤشرات التحول االقتصادية‬ ‫-‬ ‫4 ‪ ‎‬زيادة دور المجتمع المدني‬ ‫-‬ ‫‏1/ فيما يتعلق بالخصائص الرئيسية للنظام السياسي الصيني فيمكن تحديدها في المميزات التالية :‬ ‫‪‎‬‬ ‫- تركز سلطة الدولة في مؤسسات وبنيات الحزب الشيوعي والعمل بنموذج الدولة شديدة المركزية الماسكة‬ ‫بمنافذ التأثير على المجتمع والعلوم.‬ ‫‪ -‎‬وجود أيديولوجية رسمية تعتنقها النخبة الحاكمة والحزب الحاكم، وتتخذها ركيزة لبناء وصياغة السياسات‬ ‫العمومية للدولة داخليا وخارجيًا وهي تمثل إطارا فكريا وإيديولوجيا متكامال يبلور ويحدد الغايات النهائية‬ ‫للمجتمع ويقدم تفسيرا للواقع االجتماعي العام والعلوم‬ ‫‪ -‎‬وجود حزب شيوعي قوي ومنظم تنظيمًا تراتبيا صارما، تتداخل اختصاصاته مع اختصاصات الهيئات الحكومية‬ ‫والدولتية المركزية والمناطقية والعلوم.‬ ‫‏ ‪ /‎‬أما عن التغيرات السياسية وهيمنة التيار اإلصالحي فيمكن تحديد ذلك كما يلي:‬ ‫2‬ ‫‪‎‬أنه بعد وفاة «ماو» عام 6791، شهدت الساحة الصينية صراعا على السلطة بين التيار المحافظ والتيار اإلصالحي‬ ‫داخل القيادة السياسية للحزب الشيوعي الصيني وقد حسم هذا الصراع خالل الدورة الثالثة للجنة المركزية‬ ‫الحادية عشر للحزب الشيوعي الصيني في نهاية عام 8791 بتولي دنغ تشاو بينغ والذي تولى مهمة إعادة البناء‬ ‫وتنظيم البيت الصيني من الداخل، حيث ركز على تعديل النظام االنتخابي وأقر سيادة القانون، ومكافحة الفساد‬ ‫وتغيير فكر النخبة وعمل على إبراز دور التكنوقراط بجانب النخبة البيروقراطية.‬‫43‬
  • ‫‏ ‪ /‎‬وفيما يتعلق بالتحول االقتصادي: فيمكن التأكيد على أن الصين شهدت مجموعة من اإلصالحات بدأت‬ ‫3‬ ‫أوائل الثمانينات وبالتحديد في سبتمبر عام 2891 إبان انعقاد المؤتمر الثاني عشر للحزب الشيوعي والذي‬ ‫أقر األخذ بآليات اقتصاد السوق بجانب أسلوب التخطيط المركزي في االقتصاد -نموذج االقتصاد المختلط- ؛‬ ‫إن اإلصالحات المشار إليها نتج عنها األخذ ببعض مبادئ اقتصاد السوق لكن بمالمح صينية. ‪‎‬ويمكن تحديد‬ ‫أبرز التحوالت االقتصادية المشار إليها في العلوم:‬ ‫التحول نحو اقتصاد السوق وتمثل هذا في اآلخذ بآليات االقتصاد الكلي وفق نموذج رأسمالية الدولة، من حيث‬ ‫الضرائب والقروض والتبادل الخارجي، وتعديل نظام التسعير، وإقرار وتعميق سياسة اإلصالح الزراعي.‬ ‫خلق المناطق االقتصادية الخاصة، إذ دفعت الحكومة الصينية المركزية بثقلها وراء تعزيز نجاح تلك المناطق،‬ ‫باعتبار نجاحها من شأنه جذب وتنشيط االستثمارات الخارجية وتحسين مناخ االستثمار والنهوض بالمناطق‬ ‫المجاورة، وهذا ما نلمسه بشكل مباشر في تطوير أنظمة الحكم الذاتي حتى شملت أربع مناطق للحكم الذاتي‬ ‫في مستوى متقدم، حيث يتم استثمار الثقافة المحلية والمنطلقات الحضارية والدينية والتقاليد المتفردة‬ ‫لدعم النسيج المتنوع والخصب للنموذج الصيني، نموذج ذلك منطقة نيغيشيا ذات األغلبية المسلمة من‬ ‫األقليات الدينية في الصين الشعبية وذات نظام الحكم الذاتي.‬ ‫ظهور القطاع الخاص والنمو القوي للقطاع غير الحكومي بجانب المؤسسات المملوكة للدولة:‬ ‫إذ يمكن اإلشارة على أن بدء حركة اإلصالح واالنفتاح وظهور القطاع الخاص أقر إبان انعقاد الدورة الثالثة للجنة‬ ‫المركزية للحزب الشيوعي الصيني عام 4891 بهدف النهوض بالقطاع الصناعي وتحسين مستوى المعيشة،‬ ‫وتمثلت توجهاتها في إقرار الالمركزية في صنع القرار داخل السلطة اإلدارية، واضطالع السوق بدور رئيسي‬ ‫في التخطيط ورسم السياسات االقتصادية وإصالح نظام التسعير طبقا لنظام السوق. ومع هذا فإننا نؤكد أن‬ ‫السياسات اإلصالحية في الصين مازالت تواجه صعوبات جمة.‬ ‫أما عن تزايد دور المجتمع المدني في الصين، فإن البالد شهدت في السنوات األخيرة تزايد الوعي من قبل‬ ‫قطاعات الشعب بحقوقها الديمقراطية والسياسية، والمطالبة بها من خالل الحركات االجتماعية أو من خالل‬ ‫تنظيمات غير رسمية تقوم على تحقيق مصالحها والمطالبة بحقوقها، كما اتسمت حركات المجتمع المدني‬ ‫بسمة هامة وهي التعاون فيما بينها وهو ما تجلى في مظاهر التأييد والمشاركة بين فئات المجتمع المختلفة،‬ ‫كما اتسمت أيضا بتوحد األهداف العليا والمتمثلة في المطالبة بالديمقراطية وتوسيع هامش الحريات المدنية‬ ‫ومكافحة الفساد والمحسوبية والشبكات ذات التضامن الزبوني.‬ ‫‪‎‬ومع هذا فإن قدرة تأثير قوى المجتمع المدني على القرار السياسي الصيني مازالت جد محدودة وغير ظاهرة‬ ‫ومراقبة.‬ ‫‪‎‬محددات التحول: جدل التقليد والتحديث في النموذج التنموي الصيني‬ ‫‏‬ ‫‪‎‬‬ ‫ونقصد بمحددات التحول التنموي الديمقراطي بوجه عام تلك األسباب والدوافع التي تقف وراء التغيير السياسي‬ ‫العميق في اتجاه تعزيز سياسة اإلصالح واالنفتاح، وتختلف محددات هذا التحول من حالة إلى أخرى. وبالنسبة‬ ‫للتجربة الصينية فيمكن تحديد محددات رئيسية للتحول في النموذج التنموي والديمقراطي وهى :‬ ‫الثقافة الصينية، والتحوالت االقتصادية، والمحددات السياسية ودور العامل الخارجي، القوة الناعمة‬ ‫االقتصادية والتجارية و‪‎‬البعد التضامني للثقافة التقليدية.‬‫53‬
  • ‫اتساق النظام السياسي مع األبعاد المركزية للثقافة السياسية‬ ‫‪‎‬فيما يتعلق بالمحدد األول، فسعينا يتجه إلى معرفة مدى اتساق النظام السياسي مع األبعاد المركزية‬ ‫للثقافة السياسية في الصين المبنية على الوحدات التضامنية والتراحمية، وتجربة التغيرات العميقة التي‬ ‫يمكن اكتشافها في هذه الثقافة.‬ ‫‪‎‬حيث نلمس أن التراث الثقافي الصيني يتسم بالعمق والعراقة إلى حد كبير، والتجذر المجتمعي والرصيد‬ ‫التاريخي الراسخ، فالمجتمع الصيني هو مجتمع أسري متداخل إلى حد كبير، والعالقات السلطوية العمودية‬ ‫داخل النظام السياسي واالجتماعي صارمة بشكل واضح على ما يبدو وهي انعكاس وفي للثقافة التقليدية‬ ‫بامتياز، وللروح األخالقية بمضمونها الكونفوشيوسي التي تعد أقوى من مرجعية القانون ذاته حتى على‬ ‫صرامته الظاهرة والبادية للعيان، حيث تدل بعض اإلحصاءات والمراجعات االستطالعية المتداولة شفويا على‬ ‫أن نسبة امتداد المجتمع التقليدي في الصين تتراوح بين 07 – %08 من السكان، وهم الذين يشكلون المجتمع‬ ‫الريفي ونسبة من مهاجري المدن الجدد، وحيث أن المجتمع التقليدي الريفي يشكل الحصن المنيع في كل‬ ‫المجتمعات لممانعة الثقافة التقليدية وقلعة حصينة للمحافظة االجتماعية، إن ذلك يعني أن أمام العالقة‬ ‫التقليدية بين السلطة والمجتمع فترة طويلة لكي تهدم أعمدتها، وهذا الصمود الفريد للتقاليد مكن الحكام‬ ‫الجدد في الصين من الوعي بمقاومة الثقافة التقليدية وصمود بنياتها في معركة البقاء والتفرد الحضاريين‬ ‫واستثمار ذلك كله في معركة البقاء والتميز والصمود إزاء الرياح العولمية العاتية.‬ ‫‪‎‬ومن ثم يمكن التأكيد على أن نمط التفاعل بين الثقافة التقليدية في الصين والسلطة السياسية بمختلف‬ ‫تجلياتها واحتماالت تطويرها، مرهون في أحد أبعاده بنمط التطور في البنية الثقافية المحافظة للمجتمع ذاته،‬ ‫وحيث أن العالقة بين المواطن والسلطة تقوم على الطاعة واإلذعان في الثقافة التقليدية الصينية فإن التحول‬ ‫عن نمط هذه العالقة من مستوي الثقافة السياسية المبنية على الخضوع والتسليم إلى مستوى نمط آخر‬ ‫مبني على ثقافة المشاركة في الحياة العامة والسياسية منها بالخصوص مرهون بنفس الحدة بنمط التحوالت‬ ‫في هذه البنية الثقافية والتغيرات التي يمكن أن تشهدها في عصر القنوات الفضائية واإلنترنت واالنفتاح على‬ ‫الثقافات المختلفة واألنماط الحضارية المغايرة في اتجاه التعارف الحضاري والحوار الثقافي .‬ ‫‪‎‬‬ ‫التنمية االقتصادية قاطرة للتحول السياسي‬ ‫‪‎‬‬ ‫أما المحدد الثاني والمتمثل في التحوالت االقتصادية وأثرها على عملية التحول العميق في الصين الشعبية،‬ ‫فيمكن القول إن التنمية االقتصادية هي التي تقود إلى التحول العميق حسب النموذج التنموي الصيني، إذ تعد‬ ‫الركيزة األولى التي يمكن من خاللها مد نطاق المشاركة السياسية إلى فئات اجتماعية أوسع مما قد يستوجب‬ ‫معه تحقيق قدر أكبر من الالمركزية اإلدارية والديمقراطية السياسية لضمان استمرار عملية التنمية االقتصادية‬ ‫نفسها، وفى هذا الصدد يمكن القول أن اإلصالحات االقتصادية فى الصين قد فتحت المجال للحوار حول عدد‬ ‫من القضايا السياسية الهامة منها كيفية التوصل إلى صيغة مالئمة للتوفيق بين النظام السياسي والتخطيط‬ ‫المركزي في القضايا االقتصادية وبين اقتصاد السوق المفتوح وآليات المنافسة في العديد من جوانب االقتصاد‬ ‫الصيني، ومن ثم فيمكن استخالص أنه حتى يمكن حدوث تحول ديمقراطي على مستوى مزيد‬‫63‬
  • ‫من التنمية الشاملة وفي القلب منها تعزيز فرص ومديات المشاركة الشعبية في الصين فالبد وأن يتم تنظيم‬ ‫التحديث االقتصادي ومواجهة ما قد ينشأ عنه من مؤثرات سياسية وعدم استقرار النمط التنموي االقتصادي‬ ‫المتطور، كنتيجة للصعوبات التي قد تنشأ عن التحول من االقتصاد المخطط إلى اقتصاد السوق الالمركزية،‬ ‫مما قد يتطلب إصدار تشريعات وقرارات من شأنها توجيه عملية التحديث وإعادة توزيع الموارد لتحقيق العدالة‬ ‫االجتماعية واستجابة لتطلعات وطموح األفراد في مزيد من الحريات السياسية واالقتصادية، وهو ما يمثل‬ ‫اختبارا صعبا لقدرة النظام السياسي في تلبية هذه المتطلبات االجتماعية والتي تمثل ضغوطًا داخلية، بخالف‬ ‫الضغوط الخارجية والتي تولدت عن دينامية اندماج االقتصاد الصيني في الدورة االقتصادية الدولية وسياسة‬ ‫االنفتاح الخارجي ضمن إطار اإلصالحات االقتصادية المهيكلة والكبرى.‬ ‫‪‎‬ومع هذا يمكن التأكيد على أن الصين ما يزال أمامها الكثير لكي تنجزه في طريقها إلى التحول الديمقراطي‬ ‫العميق في اتجاه مزيد من الحريات الجماعية والفردية وتطوير إمكانيات التنمية السياسية والمشاركة الشعبية‬ ‫في القرار السياسي االستراتيجي والعلوم.‬ ‫‪‎‬‬ ‫العوامل الداخلية والخارجية للتحول الكبير‬ ‫‪‎‬أما عن المحدد الثالث في عملية التحول الديمقراطي في الصين فيمكن اإلشارة إلى تعرض البالد لمجموعة‬ ‫كبيرة من المتغيرات السياسية الداخلية والخارجية والتي كان لها أكبر أثر في تحديد توجه الصين صوب االنفتاح‬ ‫االقتصادي واإلقالع التنموي والنهوض الديمقراطي الشامل. ويمكن التمييز بين العوامل الداخلية والعوامل‬ ‫الخارجية ودورها في دفع الصين نحو التحول الكبير الجاري منذ عقدين من الزمن.‬ ‫أوال: دور الثقافة السياسية للنخبة القائدة‬ ‫‪‎‬تتمثل أبرز المتغيرات الداخلية في التحول األيديولوجي في فكر النخبة السياسية والتي تمثلت في انخفاض‬ ‫معدالت األعمار بين أفراد النخبة القائدة لتجربة اإلقالع واالنفتاح مع إقرار مبدأ التنافي في المسؤوليات الحزبية‬ ‫والعمومية ومبدأ الواليات المحددة لتولي المناصب العمومية والحزبية والمحددة في فترتين للوالية متتاليتين،‬ ‫وكذلك إعادة االعتبار للقيادات التي همشت وأقصيت وطردت إبان وأثناء ما سمي بالثورة الثقافية وتم تصفيتها‬ ‫سياسيا وعزلها من ساحة إدارة دفة القرار العمومي االستراتيجي والعمل العام، وكذا ارتفاع مستوى التعليم‬ ‫في صفوف الشعب والنخبة القائدة وبروز دور التكنوقراط، وظهور النخبة االجتماعية والمدنية واألكاديمية بديال‬ ‫عن النخبة المؤدلجة والدوغمائية.‬ ‫الدور المتنامي للسلطة التشريعية وللنخبة التمثيلية في بنية الحزب والنظام السياسي على حد السواء‬ ‫وتطوير مرجعية القانون والمؤسسات كسلط سيادية، والذي يتمثل في تطوير النظام التشريعي و العمل‬ ‫تدريجيا على بناء دولة القانون، واللذين أصبحا يمثالن هدفا هاما للقيادة السياسية الصاعدة فى الصين منذ‬ ‫الشروع في مباشرة سياسة اإلصالح واالنفتاح في عقد السبعينات من القرن المنقضي.‬ ‫الدور التحديثي والمدني للمؤسسة العسكرية فى الصين من خالل تعرضها لمجموعة كبيرة من اإلصالحات‬ ‫أطلق عليها «إعادة الهيكلة» ويمكن اعتبار أبرز مالمحها في انخفاض عدد وحدات الجيش وارتفاع مستوى‬ ‫التعليم بين أعضائه وخضوعه الستحقاقات دور الصين في النظام الدولي والنزاعات الدولية .‬‫73‬
  • ‫ثانيا : دور موقع الصين في النظام الدولي‬ ‫‪‎‬ويمكن تحديدها في العوامل الخارجية ودورها فى دفع عملية التحول.‬ ‫‪‎‬يمكن تحديد أبرز العوامل الخارجية ودورها في مسيرة التحول التنموي والديمقراطي في الصين في عودة كل‬ ‫من هونج كونج ومكاو إلى الصين، وتطبيع العالقات األمريكية الصينية وتأثيرها على التحول الديمقراطي في‬ ‫الصين.‬ ‫‪‎‬إن تجربة عودة هونج كونج ومن بعدها مكاو إلى الصين أثبتت نجاح المبدأ الذي وضعه الزعيم الصيني الراحل‬ ‫"دنغ شياو بينغ" وهو مبدأ "دولة واحدة ونظامين" والذي يقضي بأنه ال مانع من أن يكون بر الصين الرئيسي‬ ‫اشتراكيًا بينما تتمتع بعض أجزائه بنظام اقتصادي مغاير ومختلف وهو النظام الرأسمالي أو رأسمالية الدولة،‬ ‫ويعزز من هذا النجاح كون هاتين التجربتين لم تعقبهما مشاكل سياسية أو اقتصادية ذات تأثير بالغ، وهو األمر‬ ‫الذي خفف حدة المخاوف التي انتابت األوساط السياسية إبان عودتهما للسيادة الصينية، وهو ما خططت له‬ ‫القيادة الصينية مسبقًا لتحقيق أقصى استفادة من هاتين التجربتين كمرحلة تمهيدية الستعادة تايوان بعد‬ ‫ذلك.‬ ‫‪‎‬أما عن المحدد الخارجي الثاني في عملية التحول الديمقراطي في الصين وهو اتجاه العالقات األمريكية الصينية‬ ‫نحو التطبيع السياسي: فيمكن التأكيد على أن وجهة النظر الصينية تتركز على أن الصين تهتم كثيرًا باستقرار‬ ‫وتطوير العالقات الصينية األمريكية، لكنها ال تعترف أبدًا بما يسمى " بالدول القائدة" و " الدولة التابعة "، كما أنها‬ ‫تعارض مبدأ فرض الهيمنة األمريكية لما له من آثار سلبية على العالقات بين البلدين والعالقات الدولية عموما.‬ ‫‪‎‬من ناحية أخرى فإن الصين ترى أن العالم متعدد األقطاب هو اتجاه تاريخي ال يمكن مقاومته وان تنمية هذا‬ ‫النظام المتعدد يؤدي إلى السالم العالمي المبني على التوازن السياسي في المنظومة الدولية، وتنادي الصين‬ ‫بأنه على كل دول العالم أن تبذل جهودًا مشتركة إلقامة نظام سياسي واقتصادي دولي جديد يقوم على‬ ‫مبادئ التعايش السلمي، مؤكدة في ذلك على رفضها مبدأ الهيمنة من قبل الواليات المتحدة ورفض التبعية‬ ‫في السياسة الخارجية، وهو المبدأ الذي تتبناه القيادة الصينية ذاتها في سياستها الخارجية وهي فى ذلك‬ ‫ال تسعى إلى الهيمنة وهو ما أكده القادة الصينيون أمثال "ماو تسي تونغ" و"شو ان الي" و"دينغ شياو بينغ"‬ ‫و "جيانغ تسه مين" وغيرهم.‬ ‫جيانغ تسه مين‬ ‫دينغ شياو بينغ‬ ‫شو ان الي‬ ‫ماو تسي تونغ‬‫83‬
  • ‫‪‎‬إن الرؤية الصينية لتلك العالقة تؤكد على أهمية العالقة اإلستراتيجية بينها وبين الواليات المتحدة،‬ ‫وتؤكد على ضرورة إيجاد أرضية مشتركة للتفاهم في القضايا الخالفية من خالل مجهودات‬ ‫مشتركة مع االلتزام بمبدأ "بناء شراكة إستراتيجية " بهدف دفع العالقات الثنائية إلى األمام نحو‬ ‫مرحلة جديدة للعالقات الدولية.‬ ‫‪‎‬مستقبل التحول التنموي للنموذج الصيني والعلوم‬ ‫‏‬ ‫‏‬ ‫‪‎‬‬ ‫وفي األخير، يمكن القول أن مستقبل عملية التحول الشامل في الصين يقوم على تعزيز صورة‬ ‫االنفتاح والتغير السياسي المحكوم والمنظم والمراقب من قبل القيادة السياسية الصينية، إن‬ ‫الديمقراطية الصينية ينبغي أن تعتمد على قيادة الحزب الشيوعي حسب مرجعية النخب القائدة‬ ‫في الصين الشعبية، وأن التحول في اتجاه االنفتاح السياسي وجب أن يكون هادئا وعميقا ومتدرجا‬ ‫حتى وإن بدا بطيئا، ومن ثم فإن المواريث السلطوية التي أدت إلى القبول بالطاعة للنظام هي ذاتها‬ ‫التي ترجح كفة مسار اإلصالح من أعلى دون المسارات األخرى وأن التحول نحو الديموقراطية يحتاج‬ ‫إلى نوع من التدرج حتى تتولد الديمقراطية السياسية في الصين كما تولدت الشيوعية من قبل.‬ ‫‪‎‬أما عن مستقبل التحول الديمقراطي في الصين فإنه بات من شبه المؤكد أن موقف الحزب الشيوعي‬ ‫الصيني إزاء عملية اإلصالح واالنفتاح وتحسين الديمقراطية التشاركية وحكم القانون، أصبح أكثر‬ ‫رسوخا بعد التغيرات الجذرية التي شهدتها النخبة القيادية في الحزب والتحوالت التي طرأت على‬ ‫فلسفة الحزب ذاتها إذ تبلورت تلك الرؤية في مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني السادس عشر والسابع‬ ‫عشر من خالل تبنى الحزب إلستراتيجية اقتصاد السوق االشتراكي واالنفتاح االقتصادي، والبدء في‬ ‫جولة جديدة من التحرر اإليديولوجى وفقا لنظرية التمثيالت الثالثة لجيانغ تسه مين، مع التأكيد‬ ‫على أن الحزب الشيوعي الصيني مقبل على إجراء تغييرات عميقة لكن متدرجة في بنية السلطة‬ ‫والنخبة الحزبية القائدة بصدد المؤتمر الثامن عشر المزمع عقده فيما يستقبل من أشهر قادمة مع‬ ‫العلم أن االستعدادات جارية لعقد المؤتمر الجامع للحزب الشيوعي الصيني.‬ ‫‪‎‬ومن ثم فإن قيادة الحزب الشيوعي الجديدة المتمثلة فى الجيل الرابع ومنها «هو جين تاو» والقادمة‬ ‫أيضا أمام مهام جسيمة تتمثل في كونها أصبحت ضمانا قويا لتقدم الصين نحو مزيد من التحوالت‬ ‫الديمقراطية السياسية وللبرالية العميقة، كما أن مستقبل الصين سيتحدد بشكل كبير على‬ ‫توجهات وأفكار القيادة الصينية الصاعدة، والتي يمكن التنبؤ معها بأن الصين ستستمر كقوة دولية‬ ‫صاعدة خالل العقود القادمة، وستمضي قدمًا في نهج سياسات اإلصالح االقتصادي، المحافظة على‬ ‫معدالت التنمية المتحققة خالل السنوات الماضية، والتي تعد من األهداف اإلستراتيجية للنظام‬ ‫وللحزب معا، حتى ال تتأثر شرعيته ومصداقيته سلبًا، وعلى الجانب اآلخر فإنه ال يتوقع أن يواكب تلك‬ ‫اإلصالحات االقتصادية والسياسية االنفتاحية والمتوقع استمرارها، حدوث إصالحات سياسية وتبني‬ ‫النهج الديمقراطي المتميز في النمو والنهضة واإلقالع.‬‫93‬
  • ‫بصدد مؤتمر الحزب الشيـوعي الصيني‬ ‫1- السياق السياسي واالديلوجي للمؤتمر : التأمل الهادئ في النموذج‬ ‫مع التئام فعاليات المؤتمر الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، نكون أمام تطور نوعي اكتملت حلقاته، ومعه‬ ‫نتطلع كأمة وشعب ونخب الستلهام مالمح النموذج القائد لتجربة االنفتاح االقتصادي واإلقالع التنموي الفريدة‬ ‫في عالمنا الحديث والمعاصر، والمنطلقة منذ سبعينات القرن الماضي وبالضبط سنة 8791 بعد وفاة ماو تسي‬ ‫تونغ وتسلم دينغ سياو بينغ مقاليد السلطة.‬ ‫بداية من ذلك التاريخ يمكن اعتبار التجربة الصينية نموذجا ملهما للدول النامية التي بصدد تحقيق إقالعها‬ ‫االقتصادي، وهي في سبيلها لتكون قوة اقتصادية صاعدة منافسة للقوى االقتصادية الكبرى في العديد من‬ ‫الميادين. وقد استفادت في تحقيق ذلك من مؤهالت طبيعية وبشرية وباالعتماد على آليات اقتصاد السوق على‬ ‫النمط المميز والفريد وذو المالمح الصينية الذي مكنها من االنخراط في دينامكية العولمة المعاصر المحافظ‬ ‫على الخصوصيات الحضارية والتاريخية لألمم .‬ ‫ينعقد مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني ونحن في خضم النقاش الدائر حول مصائر البشر بشكل عام، وفي‬ ‫العالم الرأسمالي -باألخص- والطافح بآثار األزمة المالية واالقتصادية التي تحيل على أزمة أعمق تتبدى في‬‫04‬
  • ‫نمط العيش ونمط الحياة الغربية االستهالكية برمتها، والذي يطرح سؤاال وجوديا وفلسفيا حول أزمة النموذج‬ ‫الرأسمالي برمته، والحدود العلمية واألخالقية لهذا النمط من األنساق الليبرالية الكلية، ايدلوجيا وسياسيا‬ ‫وحتى اقتصاديا.‬ ‫وسياق االنعقاد أيضا يضعنا بصدد مجريات وآثار االنتخابات األمريكية وما بسطته من قضايا ونقاشات، انكفأت‬ ‫فيها أمريكا القوة العظمى في العالم على داخلها وذاتها وأسئلتها. ومن المفيد لنا في هذا السياق النظر إلى‬ ‫إدراك طبيعة وماهية التحول السياسي الغامض لكن األكيد، الذي حدث ويحدث في جمهورية الصين الشعبية‬ ‫التي تغرد فريدة في سماء السياسة الدولية والنظام الدولي، وهو ما يذكرنا فكريا بفوائد الديمقراطية‬ ‫الفوضوية ال األذاتية واإلجرائية التي تختزل إلى انتخابات وعمليات حسابية ،وكذا يحيلنا على أساليب نزعة العفوية‬ ‫والشعبوية في السياسة بالمعنى اإليجابي للمفهومين، والتي تكون أحيانا ذات أثر غير متوقع في الغالب‬ ‫على الوضع الداخلي والمكانة الخارجية للدول و لالديلوجيات والتنظيمات والحركات السياسية واالجتماعية.‬ ‫2 - االنتقال السياسي السلس للسلطة : العبور اآلمن فوق االيديلوجيا‬ ‫إنه للمرة األولى وعلى الصعيد السياسي، خالل أزيد من عقد من الزمن وبعد أحداث ساحة تيان امين وانهيار‬ ‫المعسكر الشرقي وتفكك منظومة الدول االشتراكية، تواجه الصين تحوال سياسيا واديلوجيا فارقا ومميزا في‬ ‫االنتقال السياسي على مستوى الدولة كما الحزب، االنتقال السلس لتسليم السلطة للقيادة الجديدة المميزة‬ ‫بشكل مختلف من سابق لالحق، واستعداد الرئيس الصيني هو جينتاو لتسليم السلطة إلى شى جين بينج،‬ ‫خليفته المعد والمهيأ بعناية لتسلم ذات الموقع القيادي داخل الحزب والدولة معا، وقد أعد لهذا األمر ومنذ‬ ‫فترة طويلة. لكن، تحت هذا السطح المعد سلفا والسقف المرتفع، ما زالت العديد من القضايا واإلجراءات‬ ‫واألفكار، النقاش حولها محتدما والصراع بشأنها متخفيا ضامر غير ظاهر، ومع انعقاد المؤتمر الثامن عشر في‬ ‫دورية االلتئام للحزب الشيوعي الصيني، والمقرر ابتداء من الثامن من نوفمبر الجاري 2102، نكون أمام موعد‬ ‫حاسم ومحدد ألفاق االنتقال السلس في بنية السلطة في الحزب والدولة الصينيين، ولكن بمالمح صينية خاصة‬ ‫لها قسمات سور الصين العظيم وتجدر الثقافة الكنفشيوسية العتيقة.‬ ‫والمطروح في جدول أعمال المؤتمر قضايا ثقيلة وملحة على رأسها ليس فقط تأمين االنتقال السلس للسلطة‬ ‫السياسية وكذا السلطة الحزبية من موقع التطوير والتنظيم للبنيات الحزبية القيادية العليا فقط، ولكن‬ ‫بالمؤكد ،ومن خالل النقاشات الهامشية التي استقيناها أثناء زيارتنا للصين مؤخرا، هو إعمال آليات المراجعة‬ ‫العميقة للسلطة الفعلية وحجم ونطاق السلطة التنفيذية شرعية وامتالكا وصالحيات، وكذا حدود اإلشراف‬ ‫على المؤسسات السياسية والمدنية وأساسا في قلبها المؤسسة العسكرية، وبالقطع سيتم التوافق على‬ ‫إحداث تعديالت جوهرية على مستوى الدستور الصيني بإضافة مواد دستورية جديدة تتكيف مع هذا التطلع‬ ‫والتمدد في بناء السلطة وتحديدها ! ومن المعتقد أن قادة الصين كانوا قد تناظروا وتناقشوا مليا حول كل‬ ‫هذه القضايا عشية انعقاد مؤتمر الحزب، بعيدا عن اإلعالم والصحافة والفضاء العام، ووراء ستارات وأحجبة‬ ‫السرية والكمون الذين يغذيان لغة الشائعات وتذكيان منطق التخمينات والتساؤالت ..‬ ‫والمتوقع من ذات المؤتمر أنه سوف يغير شكل القيادة الحزبية ويضفي على التحول السياسي المقبل بعدا‬ ‫آخر جديدا، فمعظم أعضاء الجهازين الرئيسيين فى البالد؛ وهما الهيئتان التنفيذيتان الرئيسيتان في الحزب،‬‫14‬
  • ‫اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب واللجنة العسكرية المركزية- باعتبار أن الدولة أداة بيد الحزب الشيوعي‬ ‫الصيني وال تنفصل عنه -.‬ ‫والمدهش والمثير هو شح المعطيات ذات الصلة ،ومدى ضعف معرفة حتى أفضل الخبراء بآلية سير النظام‬ ‫السياسي ككل، وبالتحديد الكيفية التى سيتم بها اتخاذ هذه القرارات الفاصلة في الحياة السياسية الصينية‬ ‫،على الرغم من االنفتاح الظاهر والبين الذي يؤطر الحياة العامة الصينية في الميادين االقتصادية والتجارية‬ ‫والعلمية وو، ربما يظل االمر وفاءا لمنهج قديم عندهم هو أن النموذج الصيني السياسي والتنموي يمضي‬ ‫بسرعتين ،حيث يتبدى النظام ذو المالمح الصينية متحركا بإيقاعين ،حيث االنفتاح له معنى اقتصادي وتجاري ال‬ ‫سياسي وفكري. ونظرا الفتقار الصين إلى االنفتاح المطلوب على المدى السياسي والى الشفافية في أسلوب‬ ‫تدبير حركية النظام وتحديد اليات اتخاذ القرارات السياسية، فانه غالبا ما يترك هذا الموضوع لمنطق الغموض‬ ‫ولمراقبى التجربة الصينية سواء المعجبين بها أو حتى الناقمين. ولكن المخاطر السياسية فى بكين لهذا‬ ‫الغموض تعتبر جلية ومهمة بالنسبة للعالم ،بنفس قدر أهمية االنتخابات األمريكية وأثارها المحتملة على‬ ‫عالمنا العربي وبلداننا الناهضة ،على اعتبار أن الصين تعد ثاني أكبر اقتصاديات العالم، وتعتبر من القوى‬ ‫العظمى في العالقات الدولية في العصر الحالي .‬ ‫3 - المؤتمر وأسئلة المرحلة سياسيا وقياديا :‬ ‫أسئلة تطوير البنية القيادية ،االحتراف السياسي ، تدبيرعالقة االجيال ،التخلص من أعباء البيروقراطية،الفعالية‬ ‫االنجازية ،تحزيب الدولة ودولنة الحزب،الحضور في العالم :‬ ‫ويمكن في قراءة استطالعية في أصلها، وافتراضية في استخالصاتها االستشرافية، لبعض االحتماالت التى‬ ‫يطرحها عديد من الخبراء بالشأن السياسي الصيني، والتطورات المحتملة بصدد المؤتمر المنعقد حاليا للحزب‬ ‫الشيوعي الصيني والمخرجات المنتظرة لقراراته بصدد حجم وحدود السلطة السياسية، ونطاق اإلصالح المفترض‬ ‫داخلها :‬‫24‬
  • ‫‌- السؤال األول :‬ ‫أ‬ ‫إصالح البنية القيادية للحزب ودورها في تطوير قدرات النظام السياسي داخليا وتعزيز مكانته دوليا.‬ ‫يطرح سؤال جدي ومحدد حول التركيب العضوي للقيادة الحزبية وحجم البنية السياسية المسيرة للحزب‬ ‫وتوجهاتها أفكارها مواقفها في القضايا الكبرى كما يلي : ما هو الحجم المتوقع للجنة الدائمة للمكتب‬ ‫السياسى للحزب الشيوعي الصيني ؟ في النقاشات المتداولة داخل بعض االوساط فان الشائعات تنحو في اتجاه‬ ‫إنه سيتم تخفيض العضوية من تسعة أعضاء الحاليين الماسكين بدوالب التدبير السياسي والتنظيمي للحزب‬ ‫وبمقاليد البالد برمتها، لتشملها إلى تقليص تلك البنية الى سبعة أعضاء فقط وأن الحقيبتين اللتين سيتم‬ ‫إلغاؤهما هما الدعاية وإنفاذ القانون . يقول شينج لى، الباحث السياسي فى شئون الصين بمعهد بروكينجز‬ ‫مؤكدا هذا المنحى، إن قرار إلغاء هذين المنصبين، وتخفيض العضوية من تسعة إلى سبعة، يرتبط بشكل وثيق‬ ‫باإلصالح السياسي الجاري التفكير فيه ،بل إنفاذ إجراءاته وتطبيق تدابيره منذ زمن بعيد .‬ ‫وعلى الرغم من ذلك تظل الصين دولة محافظة سياسيا وأمنيا منكفئة داخليا حتى بتلقيح نمطها بجرعات‬ ‫إضافية من انفتاحها اقتصاديا وتنمويا، وهذه هي المفارقة في النموذج العصي على االستيعاب من قبل‬ ‫البعض من النخب المستلبة بالنموذج الليبرالي في االنفتاح السياسي والديمقراطي، و حتى لو كان الدعاية‬ ‫وإنفاذ وتطبيق القانون أقل وضوحا من حيث نطاق المسؤولية السياسية داخل المكتب السياسى للحزب‬ ‫الشيوعي الصيني،فإنهما ملفين مركزيين حيويين بالنسبة لبالد يرتبط بها النظام االقتصادي العالمي الجديد.‬ ‫وربما تكون المحافظة السياسية للنخبة المسيرة للحزب والدولة أكثر حدة، على الرغم من البعد التجديدي في‬ ‫األطروحات الفكرية واألبعاد المنفتحة للنموذج التنموي والمنظور االقتصادي، تلك المفارقة تتبدى بعمق وجالء‬ ‫خصوصا مع وجود مجموعة مسيرة مقلصة ومحدودة يمكن أن تصل بسهولة أكثر ويسر أكبر إلى توافق فى‬ ‫اآلراء واالتجاهات بشأن المواضيع اإلستراتيجية الشائكة واألكثر حساسية على مستوى األمن االستراتيجي للبالد.‬ ‫ولكن الضغوط من أجل التغيير تتراكم من قبل النخب الشابة المتطلعة داخل الحزب الشيوعي والبالد ايضا‬ ‫لتوسيع مجال المشاركة في اتخاذ القرار. وتتكون هذه النخب من الوجوه الجديدة الشابة والتي تضم خمسة أو‬ ‫سبعة أعضاء جدد، اعتمادا على حجمها.‬ ‫ب - السؤال الثاني :‬ ‫عالقة االحتراف السياسي بالفعالية االنجازية ،أو تدبير عالقة االجيال داخل الحزب والبالد برمتها ،‬ ‫فهل سيحتفظ الرئيس المتقاعد، هو جين تاو، بمقعده فى اللجنة العسكرية المركزية؟ لقد احتفظ سلفه جيانج‬ ‫تسه مين، بقبضته على الشئون العسكرية بنفس الطريقة، وربما يرغب مين فى اتخاذ هذه المكانة واإلشراف،‬ ‫وأيضا ــ بما يحد من قوة الرئيس الجديد، شى ،ويضبط حدود جموحه وطموحه السياسي. لكن األمر هنا أيضا‬ ‫يتعلق بالتغيير وايقاع االصالح السياسي الجاري مند مدة بهدوء وببطء. ومن المرجح أن تكون الغالبية العظمى‬ ‫من أعضاء اللجنة العسكرية - وعددهم 21 عضوا- من الوجوه الجديدة حسب بعض القيادات الشابة الحالية‬ ‫وكذا بعض القراءات. مما يكسب النظام مزيدا من التوازن السياسي في حركيته بين االنفتاح االقتصادي المنطلق‬ ‫ً‬ ‫واالصالح السياسي المراقب والحضور الدولي الوازن، وهو ما يمثل تحوال كبيرا للبنية السياسية وبالتحديد‬ ‫ً‬ ‫العسكرية الصينية؛ التى كانت باستمرار أكثر حزما بشأن قضايا استراتيجية مثل بحر الصين الجنوبى وتيوان‬ ‫والعالقات مع اليابان وكذا التعامل مع القوى الكبرى في العالم وقضايا السياسة الدولية الساخنة –االن ملف‬ ‫سوريا والموقف من الثورات العربية - .‬‫34‬
  • ‫ج - السؤال الثالث :‬ ‫هو مسؤولية التخلص من أعباء البيرقراطية التي تبطئ حركية النظام وتشل قدراته داخليا ،واالصرار على‬ ‫تعميق االصالح السياسي التدريجي، ويمكن تجلية ذلك البعد من خالل طرح االستفهام التالي :‬ ‫هل سيمكن معالجة مشاكل الفساد المالي واالقتصادي ومعضلة المحسوبية والرشاوي الكبرى وعائق الزبونية‬ ‫وقيد البيرقراطية التي رافقت مرحلة التخطيط المركزي للدولة والمنظور االشتراكي التقليدي لتسيير شؤون‬ ‫الدولة والمجتمع هنالك، أقول هل يمكن معالجة كل تلك االعطاب واالختناقات مع الحفاظ على مالمح النظام‬ ‫الصيني كما تشكل في التاريخ بتفرده وتميزه كنموذج صاعد يبصم القرن الحالي، فاذا كان القرن العشرين‬ ‫امريكيا بامتياز فان القرن الواحد والعشرين اسيويا باألساس ، جملة من تلك االعطاب والمشاكل التي شوشت‬ ‫عل النموذج كانت قد تفجرت أخيرا فى فضيحة بو شى الى فبراير الماضى من سنة 2102. وقد بذل الصينيون‬ ‫حتى اآلن جهودا مقدرة ومعتبرة الحتواء تداعيات التخلص من نخب الفساد وفي طليعتهم بو، رئيس حزب‬ ‫تشونجتشينج، الذى يتمتع بحضور جماهيرى مقدر.‬ ‫ً‬ ‫ويرى شينج لى، الخبير السياسي في معهد بروكينجز، أن هنالك انقساما حادا وعميقا يشق الحزب فالدولة تبعا‬ ‫ً‬ ‫لذلك، بين الفصائل والتيارات داخل الحزب الشيوعي بصدد تلك القضايا ،والخالف عمودي يشق التيارات المتصارعة‬ ‫في الخفاء والعلن أيضا، ويمكن التدليل عليه في الخالف بين هو - الذى يتغلغل أتباعه فى عصبة الشبيبة‬ ‫الشيوعية- وجيانج -وغالبا ما يوصف أنصاره من النخبة بأنهم من األمراء أي الذين استفادوا من المراكز الرسمية‬ ‫ً‬ ‫للحزب الشيوعي الصيني وراكموا من خاللها امتيازات وثروات ومنافع ونفوذ داخل بنيات الدولة ومؤسساتها - .‬ ‫ويمتد الخالف الفكري والسياسي بين المحازبين واالكتل الى الجزم بأن التيار المتشكل حول وى جيانج ينظر‬ ‫الى أن حظور الصين فى العالم يتركز على التطور السريع المستمر في نموها واالنفتاح أكثر في نموذجها‬ ‫االقتصادي والتنموي واصالح نظامها السياسي بسرعة أكبر وجرأة أعمق، فى حين أن تيار هو يتشدد في ضبط‬ ‫التنظيم الحزبى ويميل لللمحافظة أكثر وينحاز للحفاظ على األمن الداخلى لمراقبة االضطرابات التى تصاحب‬ ‫النمو السريع، وبالتالي فهو يميل لدور جد محافظ للدولة ويراها تدخلية متحكمة تراقب بحذر التطور االقتصادي‬ ‫وتهيمن على االصالح السياسي الحذر والمسيج والمضبوط.‬ ‫وبالرجوع إلى تفاعالت المؤتمر الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، فإن الرهان المركزي والمحدد لنجاحه هو‬ ‫بالضبط العمل على سد هذه الفجوة والتقريب بين هته االجنحة المتصارعة في خفاء وايضا تتجلى للعلن، هذا‬ ‫هو التحدي السياسي الذى يواجه شى، ويبدو أنه ماهر جدا في االمساك بخيوط االستجابة له ورفعه. وليس‬ ‫هناك مجال للشك أن شي بنفسه يعد من من التيار المسمى األمراء ،فوالده كان أحد المستشارين القريبين من‬ ‫ماو تسى تونج ، لكنه أيضا بنى عالقات قوية مع معسكر هو جين تاو.‬ ‫ح- السؤال الرابع :‬ ‫عالقة الحزب بالدولة ،الفصل وحدود الوصل‬ ‫هل سيقوم الحزب بالبحث والحسم في التغييرات السياسية العميقة فى بنية الدستور،بالشكل الذي يحافظ‬ ‫فيه الحزب على مسافة ضرورية من مؤسسسات وبنيات الدولة، أم ستظل الدولة خادمة وتابعة وواجهة للحزب‬ ‫ولعصبة المسيرة له، أي لحكم القلة المتنفذة في الحزب والدولة ما حدود القانون والدستور والمؤسسسات‬ ‫واالدارة والمسؤوليات والمسؤولين مع القيادات الحزبية والترتيبات الداخلية والالئحية للتنظيم أكثر مركزية‬‫44‬
  • ‫في التاريخ الحديث والمعاصر، ربما المؤتمر سيؤكد أن الحزب تابع للدولة ال العكس، لكنها مسيرة تحول عميق‬ ‫على الرغم من عناده في أحايين كثيرة، يتوقع لى، من خالل بعض تصريحاته المذاعة والمنتشرة ،أن تكون هناك‬ ‫قرارات بأن يكون الحزب تحت القانون وليس فوق القانون، يشتغل كمؤسسة منفصلة عن الدولة ال متحكمة في‬ ‫دواليبها متوغلة في مفاصلها محددة لديناميتها.‬ ‫ما يؤكد هذا المنحى هو الترقب واالضطراب الواضح في ساحة الصين وداخلها ،لمسنا ذلك حين زيارتنا لها‬ ‫في سالف من أيام، وتبدى لنا أن هنالك حركية فكرية ناقدة لجيل الشباب وهيجانا سياسيا ملفتا بالرغم‬ ‫من كمونه، وتفاعالت تنظيمية للتيارات المتصارعة تموج تحت سطح السياسة الصينية الهادئة، وهذا التحول‬ ‫البطيء واالنتقال الهادئ تكشف بوضوح مؤخرا بالنقاش الذي كان دائرا حول تراكم الثروات الطائلة لقادة الحزب‬ ‫من نخبة االمراء وزمرة القادة المحافظين والتقليديين : وكمثال على ذلك فقد ذكرت مؤسسات بحثية عديدة‬ ‫وتداولت صحف كثيرة ومنابر اعالمية مختلفة ،في ابان زيارتنا للصين الشعبية فى مطلع الشهر الماضي من‬ ‫ً‬ ‫هته السنة ، ان عائلة شى لوحدها تمتلك أصوال تجارية وأرصدة مالية وعقارات تقدر بنحو مليار دوالر أمريكي‬ ‫وفى الفترة القليلة الماضية نشرت صحيف دولية موثوقة في تحرياتها – نيويورك تايمز- أن عائلة ون جيا باو،‬ ‫ً‬ ‫رئيس الوزراء المنتهية واليته، تمتلك أصوال بنكية وأرصدة مالية تبلغ 7.2 مليار دوالر، وال شك أنه يمكن أن نورد‬ ‫حكايات مماثلة عن معظم كبار القادة المتنفذين في الحزب والدولة معا ومدى بذخهم الفاحش وثرائهم‬ ‫الزائد ونزوعهم النزوي الذي فات كل الحدود ،وجشعهم الذي حاوز القانون وتوسل بأجهزة الدولة ليراكم‬ ‫الثروات بال قيود .‬ ‫على سبيل الختم‬ ‫وعلى نحو ما، سيكون على هذا النمط من القيادات أن تغادر المشهد السياسي والحزبي العام للصين ، وأن تترك‬ ‫للجيل الشاب الجديد فرصة وامكانية تحديد مسار ووجهة دولة الصين الشعبية ثانى أكبر اقتصاد في العالم،‬ ‫وخالل األسبوعين المقبلين عقب المؤتمر الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني ،أعتقد أننا سنكون أمام تقدم‬ ‫آخر يحرز في النموذج الصيني ،لكن هته المرة في بعده السياسي مما يحتم علينا أن نستمر في دراسة النموذج‬ ‫برمته ونتطلع الى افاقه كلها .،ونعمق الصالت بصانعيه ،كدولة ومكونات لمجتمع ناهض.‬‫54‬
  • ‫الصين‬ ‫نهضت باحترام‬‫خصوصياتها الحضارية‬‫شهادات لصقلي عدوي‬
  • ‫الصين تتقدم بقيمها‬ ‫لقد اكتشفنا أن الصين بلد عظيم صنع التاريخ ويصنع اآلن المستقبل.. إنه بلد العبقرية واالنفتاح والنضال.. إن‬ ‫الصين نجح بفضل قيمتين أساسيتين هي قيمة العمل وقيمة حب الوطن... ولذلك فالعمل مقدس عند الرجل‬ ‫والمرأة الصينية.. والعمل عندهم يقوم على الجد والتنافس واالرتباط باألرض ... إن الصين تطبق بالحرف مقولة‬ ‫المسلمين الذين يقولون فيها بأن "حب األوطان من اإليمان.‬ ‫عجيب هذا المجتمع الصيني.. مجتمع فيه طيبوبة قل نظيرها في المجتمعات األخرى.. وهذه األخالق المسناها‬ ‫ونحن نجالس مجموعة من الصينيين ومسؤولين كبار لدولة الصين الشعبية من مختلف المستويات سواء كانوا‬ ‫مسؤولين وطنيين أو محليين.. والمسنا الدفء في هذا المجتمع رغم حاجز اللغة كما لو كنا نعرفهم من زمان‬ ‫بعيد. إن الصين حققت التنمية التي يراها كل العالم اآلن انطالقا من خصوصيته الحضارية والثقافية وانطالقا‬ ‫من إبداعه وعقله واإلمكانيات الذاتية للشعب الصيني.‬ ‫شعب منظم‬ ‫لقد تحققت من أن الشعب الصيني شعب منظم ويحترم الوقت بشكل كبير.. لدرجة أن العاصمة الصينية‬ ‫بالرغم من كثافتها السكانية التي تزيد عن 71 مليون نسمة فوجئنا أنها منظمة غاية في التنظيم، في الوقت‬ ‫الذي كنا نتصور قبل أن نحط بهذه العاصمة بأننا سنجد كثيرة االزدحام وبها حركة سير معرقلة وغير عادية‬ ‫إال أن هذا األمر غير موجود أبدا .. بل هي مدينة آمنة ومستقرة وبها حركة دؤوبة ليل نهار.. ولم نشعر بالغرابة..‬ ‫وجدناها مدينة منسجمة في عمرانها وبناياتها وشوارعها الكبيرة..".‬ ‫االقتصاد الصيني‬ ‫عرفت جمهورية الصين الشعبية انفتاحا اقتصاديا وتوجها ليبراليا حقيقيا ويتمثل في وجود جميع الماركات‬ ‫العالمية على مستوى مختلف المنتجات والمواد االستهالكية األمر الذي يؤكد وجود انفتاح اقتصادي مهم‬ ‫جعل الصين تعطي نموذجا لدولة منفتحة اقتصاديا، مما جعلها تحطم رقما قياسيا في االنفتاح االقتصادي‬ ‫والتجاري.‬‫74‬
  • ‫انغالق سياسي وإعالمي‬ ‫لكن ورغم القوة والنمو والتطور واالنفتاح الذي تعرفه جمهورية الصين الشعبية إال أنها غير منفتحة سياسيا‬ ‫وإعالميا حيث هيمنة القنوات الصينية سواء على مستوى اإلذاعة أو التلفزة أو الجرائد.. لكن هذا النوع من الضبط‬ ‫السياسي الذي تنهجه الدولة الصينية جعلها تشعر به نتيجة التحوالت الديمقراطية التي تعرفه مختلف دول‬ ‫العالم، األمر الذي جعل الصين تشعر باالنغالق السياسي، مما دفها إلى وضع برنامج يستهدف االنفتاح السياسي‬ ‫في األفق، في إطار إصالح نظام االنتخابات والنظام السياسي ككل.‬ ‫قوة الحزب الشيوعي الصيني‬ ‫وقد سجلنا أن الحزب الشيوعي الصيني له من القوة ما جعله يكون حاضرا في كل مؤسسات الدولة، ففي‬ ‫منطقه وأدبياته حزب فوق جميع المؤسسات العمومية بجمهورية الصين الشعبية وله ترجع الكلمة األخيرة‬ ‫في الكثير من القرارات سواء في المناطق التي بها الحكم الذاتي أو في األقاليم والجهات األخرى بالصين.‬ ‫إن الحزب الشيوعي الصيني حزب منظم في مستوى عال من التنظيم والتنظير والمأسسة واحترام المسؤولين،‬ ‫فقد الحظنا في كل اللقاءات الرسمية الثنائية بين الحزب الشيوعي ووفدنا ال يتكلم من الحزب الشيوعي إال‬ ‫المسؤولين، وهو نموذج راق في احترام المسؤولية واحترام المؤسسات.‬ ‫أفق العالقات الصينية المغربية‬ ‫وضعت الصين الشعبية طريقا مفتوحا في عالقاتها مع الدول العربية واإلفريقية. وبذلك فالصين أعطت‬ ‫إشارات واضحة لتطوير عالقاتها مع المغرب تثمينا للعالقات الجيدة بين الصين والمغرب والتي تتجاوز 03 سنة..‬ ‫إن هذه العالقة بين المغرب والصين يمكنها أن تتطور إلى األحسن في مجاالت متعددة وال سيما على المستوى‬ ‫االقتصادي والتجاري، في الوقت الذي توجد في مستويات محدودة اآلن. والسوق الصينية في حاجة كبيرة إلى‬ ‫بعض المواد والمنتجات المغربية رغم أن الصين بلد اإلنتاج ويتحكم في 03 بالمائة من إنتاجاته، كما تتحكم في‬ ‫ثلث من المعامالت التجارية الدولية.‬ ‫إن مجاالت التعاون بين المغرب والصين يمكن أن تتعزز أكثر من جانب الصين على مستوى تكنولوجيا االتصال‬ ‫والفضاء وغيرها من الصناعات التي تميزت بها الصناعات الصينية .. أما من الجانب المغربي فإن المنتجات‬ ‫الفالحية المغربية تعتبر من أبرز المنتجات التي يمكن أن تستفيد منها الصين الشعبية، وذلك من خالل تصدير‬ ‫الخضراوات والفواكه والسمك والمصبرات ومختلف المواد الفالحية التي ينتجها المغرب.‬ ‫وأخيرا، فمستقبل السياحة الدولية ستحدده الصين الشعبية في سنة 5102 واالنفتاح على السوق الصينية في‬ ‫المجل السياحي رهان حقيقي، من أجل تجاوز العدد الهزيل من الصينيين الذين يلجون المغرب والذي ال يتعدى‬ ‫3 آالف كل سنة. فبدل االعتماد على الزبناء الوافدين من فرنسا واسبانيا باعتبارهما الدولتان الرئيسيتان الزبونتان‬ ‫للمغرب، حيث أن فرنسا تشكل نسبة 56 بالمائة من مجموع السياح الذين يزورون المغرب، يبقى أن االنفتاح على‬ ‫السوق الصينية يمكن أن يضمن 01 ماليين سائح فضال عن 01 ماليين التي تزور المغرب حاليا من أجل أن يضمن‬ ‫المغرب تحقيق رؤية السياحة في أفق 0202.‬‫84‬
  • 49